العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > تقريب دراسات عضيمة > المعجم النحوي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #26  
قديم 17 شعبان 1434هـ/25-06-2013م, 05:48 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي السراط

السراط
في المذكر والمؤنث لابن الأنباري: 170-171: «الصراط مذكر، وأنثه يحيى بن يعمر. قال السجستاني: ذكر يعقوب الحضرمي عن عصمة ابن عرارة الفقيمي أن يحيى بن يعمر قرأ: {من أصحاب الصراط السوي ومن اهتدى}، فضم السين وشدد الواو وفتحها وجعل آخر الحرف حرف التأنيث، مثل العليا والدنيا. فيجوز أن تكون {السوى} على قراءة ابن يعمر (الفعلى) من قوله: {عليهم دائرة السوء} ويكون الأصل فيه (السوءى) بالهمز، كما قال تعالى: {ثُمَّ كَانَ عَاقِبَةَ الَّذِينَ أَسَاءُوا السُّوأَى} فلينوا الهمزة وأبدلوا منها الواو، كما قالوا: سوءة؛ ثم أبدلوا من الهمزة واوًا، فقالوا: سوة. ولا نعلم أحدًا من العلماء باللغة حكى تأنيث الصراط، فإن صحت هذه القراءة عن ابن يعمر ففيه أعظم الحجج، وهو من أجلاء أهل اللغة والنحو. وكتاب الله جل ثناؤه نزل بتذكير الصراط؛ وكذلك هو في أشعار العرب. قال الله وجل عز: {أهدك صراطًا سويًا} وقال تعالى: {هذا صراط علي مستقيم}. ويجوز على قراءة ابن يعمر أن يكون (السوى) فعلى من السواء. وقال السجستاني في كتاب القراءات: زعموا أن بعض العرب يؤنث الصراط. وقال الفراء: يقال في جمع الصراط في القلة: أسرطة وفي الكثرة سرط».
وانظر البحر 292:6-293، ابن خالويه: 91، المخصص: 17:17
وقال السجستاني: «الصراط مذكر».
قال تعالى:
اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ [6:1]
يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ [142:2]
وَهَذَا صِرَاطُ رَبِّكَ مُسْتَقِيمًا [126:6]
فَسَتَعْلَمُونَ مَنْ أَصْحَابُ الصِّرَاطِ السَّوِيِّ [135:20]
وَلَهَدَيْنَاهُمْ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا [68:4]
فَاتَّبِعْنِي أَهْدِكَ صِرَاطًا سَوِيًّا [43:19]
وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا [153:6]

رد مع اقتباس
  #27  
قديم 17 شعبان 1434هـ/25-06-2013م, 05:49 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي سقر

سقر
في ابن الأنباري: 190: «جهنم مؤنثة وأسماؤها مؤنثة كقولك: لطي وسفر.
وقال الله تعالى في سقر: {وما أدراك ما سقر. لا تبقى ولا تذر. لوحة للبشر. عليها تسعة عشر}

رد مع اقتباس
  #28  
قديم 17 شعبان 1434هـ/25-06-2013م, 05:50 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي السكين

السكين
في المذكر والمؤنث للفراء: 27: «السكين ذكر، وربما أنث في الشعر.
قال الشاعر:
فعيث في السنام غداة قر = بسكين موثقة النصاب
عيث: أفسد. وقال آخر وهو جميل:
إذا عرضت منها عناق رأينه بسكينه من حولها يتلهف
يلوذ بها عن عينها لا يروعها كأنه عن حوبائها الموت يصرف
وفي المذكر والمؤنث لابن الأنباري: 153-154: «السكين قال السجستاني: هو مذكر، قال وسألت أبا زيد الأنصاري والأصمعي وغيرهما من أدركنا فكلهم يذكره وينكر التأنيث..
وأخبرنا أبو العباس عن سلمة عن الفراء أنه قال: السكين مذكر، وقد أنث..
وحدثنا عبد الله قال: حدثنا يعقوب وحدثني أبي محمد بن الحكم عن الليحاني قال: السكين تذكر وتؤنث. قال الليحاني: ولم يعرف الأصمعي في السكين إلا التذكير».
قال السجستاني: 18: «والسكين مذكر وقد تؤنث»
وفي البلغة: 83: «السكين يذكر ويؤنث».
وفي البحر 300:5: «السكين تذكر وتؤنث قاله الفراء والكسائي، ولم يعرف الأصمعي غير التأنيث».

رد مع اقتباس
  #29  
قديم 17 شعبان 1434هـ/25-06-2013م, 05:52 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي السلاح

السلاح
وفي المذكر والمؤنث للفراء: 29: «السلاح ويؤنث ويذكر، وكان بعض بني دبير يقول: إنما سمي حدنا دبيرًا لأن السلاح أدبرته».
وقال ابن الأنباري: 175: «حكى الكسائي والفراء وأبو عبيد ويعقوب أن السلاح يذكر ويؤنث، وقال السجستاني: أخبرني بالتذكير والتأنيث أبو زيد وغيره. وأنشدنا عبد الله. قال: أنشدنا يعقوب للطرماح وذكر ثور 1:1
يهز سلاحًا لم يرثها كلالة = يشك بها منها أصول المغابن
وقال السجستاني: قول الله جل ثناؤه: {وليأخذوا أسلحتهم} يدل على تذكير السلاح لأنه بمنزلة متاع وأمتعة..».
وفي البلغة: 83: «السلاح يذكر ويؤنث» وكذلك قال السجستاني: 19 وفي البحر 338:3: «مفرد مذكر يجمع على أسلحة ويجوز تأنيث».

رد مع اقتباس
  #30  
قديم 17 شعبان 1434هـ/25-06-2013م, 05:54 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي السلطان

السلطان
وفي المذكر والمؤنث للفراء: 19: «والسلطان أنثى وذكر، والتأنيث عند الفصحاء أكثر، والعرب تقول: قضت به عليك السلطان وقد أخذت فلانًا السلطان».
وفي المذكر والمؤنث لابن الأنباري: 150-151: «السلطان يذكر ويؤنث.. أخبرنا بتذكيره وتأنيثه أبو العباس عن سلمة عن الفراء، وأبي عن محمد ابن الحكم عن الليحاني وعبد الله عن يعقوب وقال يعقوب: التأنيث أكثر عند الفصحاء.. قال: وأما ما جاء في القرآن فمذكر كله يراد به الحجة، كقوله جل ثناؤه: {أو ليأتيني بسلطان مبين} وقوله: {وما كان لي عليكم من سلطان} قال السجستاني: أظنه من التسليط من الإمارة والولاية. قال حجدر السعدي في تأنيث السلطان.
أحجاج لولا الملك هنت وليس لي = بما جنت السطان منك يدان
وقال العماني في تذكيره:
أو خفت بعض الجوز من سلطانه = فدعه ينفده إلى أدانه
والسلطان يكون واحدًا وجمعًا».
وانظر البلغة 82، والمذكر والمؤنث للمبرد: 113
وقال السجستاني: 6 «السلطان يذكر ويؤنث»
وفي المخصص 134:3: «السلطان الملك، وقيل: قدره الملك.
أبو حاتم: وهو يذكر ويؤنث والسلطان الحجة أيضًا. يذكر ويؤنث وهو من ذلك، وما جاء من ذلك في القرآن فهو مذكر كقوله تعالى: {بسلطان مبين}».
قال تعالى: وسلطان مبين [96:11]
لولا يأتون عليهم بسلطان بين [15:18]
يجادلون في سبيل الله بغير سلطان أتاهم [35:40]
واجعل لي من لدنك سلطانًا نصيرًا [80:17]
وفي البحر 379:3: {أتريدون أن تجعلوا لله عليكم سلطانًا مبينًا}
80:17 من ذكر ذهب إلى البرهان والاحتجاج، ومن أنث ذهب به إلى الحجة: وقع فاصلة فاختير التذكير على التأنيث. وقال ابن عطية: التذكير أكثر، وهو لغة القرآن حيث وقع».

رد مع اقتباس
  #31  
قديم 17 شعبان 1434هـ/25-06-2013م, 05:55 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي السُلَّم

السُلَّم
في المذكر والمؤنث للفراء: 27: «السلم ذكر قال الله عز وجل: {أم لهم سلم يستمعون فيه} قال أبو عبد الله: قال الفراء: وقد أنشدت بيتًا فيه تأنيث السلم».
وفي المذكر والمؤنث لابن الأنباري: 153: «البيت الذي نسبه الفراء قول الشاعر:
لنا سلم في المجد لا يرتقونها وليس لهم في سورة المجد سلم
والبيت لأوس بن مغراء».
وفي المخصص 135:5: «والسلم: المرقاة يذكر ويؤنث، والتذكير أعلى، وفي التنزيل: {أم لهم سلم يستمعون فيه}».
وفي البحر 114:4: «السلم من السلامة، وهو الشيء الذي يسلمك إلى مصعدك، وهو مذكر، حكى الفراء فيه التأنيث. قال بعضهم: تأنيثه على معنى المرقاة، لا بالوضع؛ كما أنث الصوت بمعنى الصيحة والاستغاثة».

رد مع اقتباس
  #32  
قديم 17 شعبان 1434هـ/25-06-2013م, 05:56 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي السلم والسلم

السلم والسلم
وفي المذكر والمؤنث للفراء: 19: «السلم والسلم أنثى، وهي الصلح قال الله عز وجل: {وإن جنحوا للسلم فاجنح لها} إن شئت جعلت الهاء للسلم، وإن شئت جعلتها لتأنيث الفعل، كما تقول للرجال يعق أباه. لا تفلح بعدها أبدًا، تريد هذه الفعلة. قال الشاعر:
فلا تصيقن إن السلم آمنة ملساء ليس بها وعث ولا ضيق»
وقال ابن الأنباري:181-182: «والسلم: الصلح يذكر ويؤنث حدثني أبي عن الطوسي عن أبي عبيد أنه قال: السلم والسلم يذكران ويؤنثان. قال زهير في التذكير:
وقد قلتما إن ندرك السلم واسعا = بمال ومعروف من القول نسلم
أنشد أبو هفان في تذكيره:
هو السلم إن لم يحدث الله قوة = وينصفني السلطان والله أنصف
وقال السجستاني: السلم والسلم يذكران ويؤنثان، وقال: سمعت أبا زيد الأنصاري يقول: سمعت من العرب من يقول: (وإن جنحوا للسلم فاجنح له) بضم النون، و(له) على التذكير ولم يقل: لها. قال أبو بكر: وضم النون لغة معروفة».
وفي البلغة: 82: «والسلم: الصلح، بكسر وتفتح، ويذكر ويؤنث وأنشد:
والسلم تأخذ منها ما رضيت به = والحرب يكفيك من أنفاسها جرع
السلم: يذكر ويؤنث، فقيل: التأنيث لغة، وقيل: على معنى المسالمة، وقيل حملاً على النقيض وهو الحرب.
البحر 315:4

رد مع اقتباس
  #33  
قديم 17 شعبان 1434هـ/25-06-2013م, 06:01 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي السماء

السماء
وفي المذكر والمؤنث للفراء: 31: «والسماء يؤنث ويذكر، والتذكير قليل، كأنها سماوة، وسماءة قال الله عز وجل: {السماء منفطر به} فذكر. قال الشاعر:
فلو رفع السماء إليه قومًا = لحقنا بالسماء مع السحاب
وفي المذكر والمؤنث للمبرد: 120-121: «السماء تكون واحدة مؤنثة بالبينة، على وزن عناق وأتان، فإذا كانت كذلك جمعت، فقيل: سماوات، ويجوز: سماءات، والواو المستعملة، وذلك ليس بخطأ. ويجوز في جمعها سمي، واسم، واسمية ولكن الفعول في الاستعمال واقعة، ليفصل بين السماء من المطر والسماء المبنية فالمستعمل في المبنية سماوات وسمايا، وفي سماء المطر..
قال الله عز وجل في السماء المبنية: {والسموات مطويات بيمينه} فلم تقع جمعًا إلا بالألف والتاء.. فأما قول الله عز وجل: {السماء منفطر به} قال الخليل: إنما قيل منفطر ولم يقل منفطرة لأنه أريد به النسب».
وفي المذكر والمؤنث لابن الأنباري: 186-187: «والسماء التي تظل الأرض تذكر وتؤنث..
والسماء: المطر مؤنثة، فيقال: أصابتنا سماء مروية، أي مطر.
قال الله تعالى: {وأرسلنا السماء عليهم مدرارًا} قال أبو عبيدة: معناه أنزلنا المطر عليهم، والسماء المطر يجمع أسمية»..
وفي البلغة: 64: «والسماء التي تظل الأرض مؤنثة. قال الله تعالى: {والسماء وما بناها}».
1- قال تعالى: ثم استوى إلى السماء فسواهن سبع سموات [29:2]
2- ويا سماء أقلعي [44:11]
3- ويمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه [65:22]
4- ويوم تشقق السماء بالغمام [25:25]
5- ومن آياته أن تقوم السماء والأرض بأمره [25:30]
6- وما ينزل من السماء وما يعرج فيها [25:30]
7- ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا [21:41]
8- وزينا السماء الدنيا بمصابيح [12:41]
9- فارتقب يوم يأتي السماء بدخان [10:44]
10- فما بكت عليهم السماء والأرض. [29:44]
11- أَفَلَمْ يَنْظُرُوا إِلَى السَّمَاءِ فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا وَزَيَّنَّاهَا [6:50]
12- والسماء ذات الحبك [77:51]
13- والسماء بنيناها بأيد [47:51]
14- يوم تمور السماء مورًا [9:52]
15- والسماء رفعها ووضع الميزان [7:55]
16- فإذا انشقت السماء فكانت وردة [37:55]
17- يوم تكون السماء كالمهل [8:70]
18- وَأَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاءَ فَوَجَدْنَاهَا مُلِئَتْ حَرَسًا [8:72]
19- وإذا السماء فرجت [9:77]
20- وفتحت السماء فكانت أبوابًا [19:78]
21- أأنتم أشد خلقًا أم السماء بناها [27:79]
22- وإذا السماء كشطت [11:81]
23- وإذا السماء انفطرت. [1:81]
24- إذا السماء انشقت. [1:84]
25- والسماء ذات البروج. [1:85]
26- والسماء ذات الرجع. [11:86]
27- وإلى السماء كيف رفعت. [18:88]
28- السماء وما بناها. [5:91]

رد مع اقتباس
  #34  
قديم 17 شعبان 1434هـ/25-06-2013م, 06:21 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي السن

السن
قال الفراء: 23: «الأسنان كلها إناث، تقول: هذه سن، وتحقيرها سنينه».
وقال ابن الأنباري: 137: « السن مؤنثة، والأسنان كلها مؤنثة، وكذلك السن من الكبر، يقال: كبرت سني، ويقال في جمعها أسنان».

رد مع اقتباس
  #35  
قديم 17 شعبان 1434هـ/25-06-2013م, 06:47 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي الساق

الساق
قال الفراء: 14: «والساق أنثى».
وقال ابن الأنباري: 128: «والساق مؤنثة، وكذلك الساق من الشجر، ويقال: ثلاث أسؤق بالهمز وبغير الهمز، ويقال في الجمع الكثير السوق.
قال الله تعالى: {فطفق مسحًا بالسوق والأعناق}».
وفي البلغة: 66: «والساق مؤنثة، قال الله تعالى: {والتفت الساق بالساق}».

رد مع اقتباس
  #36  
قديم 17 شعبان 1434هـ/25-06-2013م, 06:48 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي السوق

السوق
قال الفراء: 26: «والسوق أنثى، وربما ذكرت، والتأنيث أغلب عند الفصحاء، لأنهم يصغرونها سويقة».
سوق مؤنثة لتصغيرها على سويقة. المبرد: 96
قال ابن الأنباري: 178: «السوق تذكر وتؤنث».
وقال أبو عبيد: قال أبو زيد: السوق أنثى وقد تذكر، قال: وأنشدنا:
بسوق كثير ريحه وأعاصره
وحدثني أبي عن ابن الحكم عن الليحاني أنه قال السوق، يذكر ويؤنث. وقال السجستاني السوق مؤنثة وقد تذكر قال: والتأنيث أغلب عليها، لأنه يقال: سوق نافقة وكاسدة».
وقال السجستاني: 17-18: «السوق مؤنثة وقد تذكر».

رد مع اقتباس
  #37  
قديم 17 شعبان 1434هـ/25-06-2013م, 06:48 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي الشعرى

الشعرى
في المذكر والمؤنث لابن الأنباري: 218: «والشعري مؤنثة بحرف التأنيث، وهما الشعريان العبور، والغميصاء، وقيل لها العبور لأنها تعبر المجرة.
قال الله عز وجل: {وأنه هو رب الشعرى}. [49:53]
وأنشدنا أبو العباس عن ابن الأعرابي:
أتاني بها يحيى وقد نمت نومه وقد غابت الشعرى وقد جنح النسر
وقال السجستاني: 21: «الشعري مؤنثة».

رد مع اقتباس
  #38  
قديم 17 شعبان 1434هـ/25-06-2013م, 06:48 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي الشمس

الشمس
شمس مؤنثة بالبنية المقتضب 157:2، 330:3
قال الفراء: 96: «والشمس طالعة أنثى، وما وضع في القلادة فهو شمس ذكر».
قال ابن الأنباري: 216: «وكل اسم للشمس مؤنث».
وفي البلغة: 64: «والشمس مؤنثة. قال تعالى: {والشمس تجري لمستقر لها} فأما قوله تعالى: {وجمع الشمس والقمر} فإنما ذكر لأن تأنيثها غير حقيقي».
وفي البحر 167:4: «المشهور في الشمس أنها مؤنثة، وقيل: تذكر وتؤنث».
1- قال تعالى: فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ [258:2]
2- فلما رأى الشمس بازغة قال [78:6]
3- وَتَرَى الشَّمْسَ إِذَا طَلَعَتْ تَزَاوَرُ عَنْ كَهْفِهِمْ [17:18]
4- وَإِذَا غَرَبَتْ تَقْرِضُهُمْ [17:18]
5- حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ [86:18]
6- حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ [90:18]
7- وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا [130:20]
8- والشمس تجري لمستقر لها [38:36]
9- لا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر [40:36]
10- إذا الشمس كورت [1:81]
11- والشمس وضحاها [1:91]

رد مع اقتباس
  #39  
قديم 17 شعبان 1434هـ/25-06-2013م, 06:50 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي الشمال

الشمال
الشمال: مؤنثة سيبويه 194:2، المقتضب 204:2، والمذكر والمؤنث: 114، والبلغة: 71.
وقال الفراء: 28: «واليمين والشمال أنثيان، ويجمعان أيمان وشمائل وأيمن وأشمل، وهو مما يدل على تأنيث المؤنث الذي على فعول، أو فعيل، أو فعال».

رد مع اقتباس
  #40  
قديم 17 شعبان 1434هـ/25-06-2013م, 06:51 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي الصاع

الصاع
قال الفراء: 96: «الصاع يؤنثه، أهل الحجاز... وأسد وأهل نجد يذكرونه، وربما أنثه بعض أهل نجد».
وقال ابن الأنباري: 179: «قال يعقوب: وإنما جمعوا الصاع أصواعًا إذا ذكروه لأنهم شبهوه بثوب وأثواب، وجمعوه إذا أنثوه أصوعًا لأنهم شبهوه بدار وأدؤر».
وفي البلغة: 83: «الصاع يذكر ويؤنث».
وقال السجستاني: 18: الصاع مذكر ومؤنث، وثلاثة أصواع».

رد مع اقتباس
  #41  
قديم 17 شعبان 1434هـ/25-06-2013م, 06:51 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي الصواع

الصواع
في المذكر والمؤنث لابن الأنباري: 180: «والصواع: قال قوم: هو يذكر ويؤنث، واحتجوا في التذكير بقوله تعالى: {ولمن جاء به حمل بعير} واحتجوا في التأنيث بقوله عز وجل: {ثم استخرجها من وعاء أخيه} وقال أبو عبيد: أنا لا أرى التذكير والتأنيث اجتمعا في اسم الصواع، ولكنهما عندي إنما اجتمعا لأنه سمي باسمين أحدهما مذكر، والآخر مؤنث، فالمذكر الصواع والمؤنث السقاية»..
وفي البحر 326:5: «الصواع والصاع يؤنث ويذكر».
ثم استخرجها من وعاء أخيه أنث في قوله: {ثم استخرجها} على معنى السقاية أو لكون الصاع يذكر ويؤنث... وقيل الضمير عائد على السرقة.
البحر 332:5

رد مع اقتباس
  #42  
قديم 17 شعبان 1434هـ/25-06-2013م, 06:52 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي الأصابع

الأصابع
قال الفراء: 15-16: «الأصابع إناث كلهن إلا الإبهام فإن العرب على تأنيثها إلا بني أسد أو بعضهم فإنهم يقولون: هذا إبهام، والتأنيث أجود وأحب إلينا».
وقال ابن الأنباري: 126-128: «الإصبع مؤنثة، وهي إصبع الكف، وكذلك الإصبع الأثر الحسن من الرجل على عمل عمله، فأحسن عمله، أو معروف أسداه إلى قوم فهم يرى أثره عليهم، يقال: ما أحسن إصبع فلان على ماله: قال الراعي:
ضعيف العصا بادي العروق ترى له عليها إذا ما أجدب الناس إصبعًا
وفي الإصبع ثماني لغات.. والإبهام فيه خلاف».
وفي البلغة: 69: «الإصبع مؤنثة، وفي الحديث: (هل أنت إلا إصبع دميت».
وقال السجستاني: 4 «جميع أسماء الأصابع تؤنث».

رد مع اقتباس
  #43  
قديم 17 شعبان 1434هـ/25-06-2013م, 06:53 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي الصدر

الصدر
قال ابن الأنباري: 121: «الصدر مذكر».
وقال الفراء: 37: «الصدر ذكر، ولأن صدر القناة من القناة فذهب بالتأنيث إلى القناة».

رد مع اقتباس
  #44  
قديم 17 شعبان 1434هـ/25-06-2013م, 06:53 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي الصهر

الصهر
قال ابن الأنباري: 199: «والصهر يذكر ويؤنث أخبرنا أبو العباس عن سلمة عن الفراء قال: قال بعض العرب: بيتنا صهر فنحن نرعاها، فأنثها».

رد مع اقتباس
  #45  
قديم 17 شعبان 1434هـ/25-06-2013م, 06:53 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي الضحى

الضحى
قال الفراء: 19: «والضحى أنثى، يقال: ارتفعت الضحى، وتصغيرها ضحى، بغير هاء، كأنهم كرهوا أن يشبه تصغيرها تصغير ضحوة، وانظر ابن الأنباري: 220 وفي البحر 254:6: «الضحى يذكر ويؤنث، والضحاء مذكر».
وقال السجستاني: 6: «الضحى: مضموم الأول مقصور، وذلك عند طلوع الشمس مؤنثة».

رد مع اقتباس
  #46  
قديم 17 شعبان 1434هـ/25-06-2013م, 06:53 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي الأضحى

الأضحى
قال الفراء: 18 «الأضحى أنثى، تقول: دنت الأضحى، وقال الشاعر:
ألا ليت شعري هل تعودن بعدها = على الناس أضحى تجمع الناس أو فطر
وربما ذكروها، يذهبون إلى اليوم.
قال ابن الأنباري: 92: «الأضحى يذكر ويؤنث، يقال: قد دنا الأضحى، وقد دنت الأضحى.
قال الأصمعي: من ذكر ذهب إلى العيد...، وفي البلغة: 78 «الضحى مؤنثة».
وفي المخصص 99:13 «الأضحى اسم اليوم يذكر ويؤنث والتذكير على معنى اليوم».
وانظر إصلاح المنطق 171، 298، وتهذيبه 30:2، والبلغة، 73.
وقال السجستاني: 6 «الأضحى: يؤنث ويذكر».

رد مع اقتباس
  #47  
قديم 17 شعبان 1434هـ/25-06-2013م, 06:54 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي الضفدع

الضفدع
الضفدع، مؤنث وشذ جمعهم له بالألف والتاء. البحر 363:4

رد مع اقتباس
  #48  
قديم 17 شعبان 1434هـ/25-06-2013م, 06:54 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي الضأن

الضأن
قال السجستاني: 12 «الضأن مؤنثة، والذكر ضائن».

رد مع اقتباس
  #49  
قديم 17 شعبان 1434هـ/25-06-2013م, 06:54 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي الطريق

الطريق
قال الفراء: 21 «الطريق يؤنثه أهل الحجاز، ويذكره أهل نجد».
وفي المذكر والمؤنث للمبرد: 115 «وتقول: هو الطريق، وهي الطريق».
قال ابن الأنباري: 170 «والطريق، قال الفراء: يؤنثه أهل الحجاز ويذكره أهل نجد».
والتذكير فيه أكثر من التأنيث وأجود، وبذلك نزل القرآن. قال تعالى: {يهدي إلى الحق وإلى طريق مستقيم} فذكر، وقال في موضع آخر: {فاضرب لهم طريقًا في البحر يبسًا}
وقال السجستاني: قوم يؤنثون فيقولون: الطريق الوسطى، والطريق البعيدة والقريبة.
وقال أحمد بن عبيد: لم نسمع تأنيث الطريق إلا في قول قيس الرقيات:
إذا مت لم يوصل صديق ولم تقم طريق إلى المعروف أنت مثارها،
وفي المخصص 40:12 «أبو عبيد: الطريق تؤنث وتذكر وجمعها أطرقة..».
وقال السجستاني 9-10 «الطريق يذكر ويؤنث».
قال تعالى: يهدي إلى الحق وإلى طريق مستقيم. [30:46]
فاضرب لهم طريقًا في البحر يبسًا [77:20]

رد مع اقتباس
  #50  
قديم 17 شعبان 1434هـ/25-06-2013م, 06:56 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي الطير

الطير
في البلغة: 66 «والطير مؤنثة قال الله تعالى: {أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ فَوْقَهُمْ صَافَّاتٍ وَيَقْبِضْنَ} [19:67]
وانظر البحر 512:8 وقال في 99:2 «الطير اسم جمع لما لا يعقل يجوز تذكيره وتأنيثه وذكر في قوله: {فخذ أربعة من الطير}.
1- قال تعالى: فَخُذْ أَرْبَعَةً مِنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ [260:2]
2- خبزًا تأكل الطير منه [36:12]
3- فتأكل الطير من رأسه [41:12]
4- أَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ مُسَخَّرَاتٍ فِي جَوِّ السَّمَاءِ [79:16]
5- فتخطفه الطير [31:22]
6- والطير صافات [41:24]
7- والطير محشورة [19:38]
8- أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ فَوْقَهُمْ صَافَّاتٍ وَيَقْبِضْنَ [19:67]

9- وأرسل عليهم طيرًا أبابيل ترميهم بحجارة [3:105-4]

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:55 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة