العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > القراءات والإقراء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 15 صفر 1440هـ/25-10-2018م, 09:52 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,975
افتراضي القراءات في سورة الشعراء

القراءات في سورة الشعراء


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 15 صفر 1440هـ/25-10-2018م, 09:53 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,975
افتراضي

مقدمات القراءات في سورة الشعراء

قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (سُورَة الشُّعَرَاء). [السبعة في القراءات: 469]
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (ذكر اخْتلَافهمْ في سُورَة الشُّعَرَاء). [السبعة في القراءات: 470]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): (الشعراء). [الغاية في القراءات العشر: ٣٤4]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): (سورة الشعراء). [المنتهى: 2/871]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (سورة الشعراء). [التبصرة: 290]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (سورة الشعراء). [التيسير في القراءات السبع: 390]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :( (سورة الشّعراء) ). [تحبير التيسير: 487]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): (سورة الشعراء). [الكامل في القراءات العشر: 611]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): (سورة الشعراء). [الإقناع: 2/716]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (سورة الشعراء). [الشاطبية: 74]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): (سورة الشعراء). [فتح الوصيد: 2/1147]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ([26] سورة الشعراء). [كنز المعاني: 2/489]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (سورة الشعراء). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/41]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (باب فرش حروف سورة الشعراء). [الوافي في شرح الشاطبية: 332]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (سُورَةُ الشُّعَرَاءِ). [النشر في القراءات العشر: 2/335]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (سورة الشعراء). [تقريب النشر في القراءات العشر: 621]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (سورة الشّعراء وأختيها). [طيبة النشر: 89]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (سورة الشعراء وأختيها). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 288]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (سورة الشعراء). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/483]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (سورة الشعراء). [إتحاف فضلاء البشر: 2/313]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (سورة الشعراء). [غيث النفع: 927]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(سورة الشعراء). [شرح الدرة المضيئة: 189]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): (سورة الشعراء). [معجم القراءات: 6/395]

نزول السورة:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (مكية سوى أربع آيات من آخرها نزلن بالمدينة قوله تعالى (والشعراء يتبعهم الغاون) إلى آخر السورة). [التبصرة: 290]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (مكية إلا من والشّعراء [224] إلى آخرها). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/483]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("مكية" إلا أربع آيات من الشعراء إلى آخرها). [إتحاف فضلاء البشر: 2/313]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (مكية، قال ابن عباس رضي الله عنهما وقتادة وعطاء: إلا أربع آيات، من {والشعرآء} [224] إلى آخر السورة، فإنه مدني). [غيث النفع: 927]

عد الآي:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (وهي مائتا آية وست وعشرون في المدني وسبع في الكوفي). [التبصرة: 290]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وهي مائتان وعشرون [آية] وست مدني أخير وبصري، وسبع كوفي وشامي). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/483]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (الفواصل
وآيها مائتان وعشرون وست بصري ومكي ومدني أخير وسبع كوفي وشامي ومدني أول.
خلافها أربع، طسم كوفي وترك فلسوف تعلمون أينما كنتم تعبدون تركها بصري الشياطين تركها مكي ومدني أخير.
مشبه الفاصلة موضع وليدا وعكسه موضعان: معنا بني إسرائيل من عمرك سنين). [إتحاف فضلاء البشر: 2/313] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (وآيها مئتان وست وعشرون مدني أخير ومكي وبصري، سبع في الباقي، جلالاتها ثلاث عشرة، وما بينها وبين الفرقان لا يخفى). [غيث النفع: 927]

الياءات
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): (الياءات
{إني} [12، 135]، و{أجري} [109، 127، 145]، و{عدوٌ لي} [77]، {لأبي} [86]، و{ربي} [188]: بفتحهن مدني، وأبو عمرو.
وزاد مدني {بعبادي} [52]، وزاد ورشٌ غير النحاس عن أصحابه طريق ابن الصلت فتح {ومن معي} [118].
وفتح مكي {إني أخاف}، و{ربي أعلم}، وفتح دمشقي، وسلامٌ، وحفصٌ {أجري}، زاد هشام طريق الفضل {لأبي إنه}، وفتح حفص حيث كان {معي}.
{أن يكذبون}[12]، و{سيهدين} [62]، و{أن يقتلون} [14]، و{يهدين} [78]، {ويسقين} [79]، {فهو يشفين} [80]، {ثم يحيين}
[المنتهى: 2/876]
[81]، {كذبون} [117]، {وأطيعون} [108، 110، 126]: بياء في الحالين سلامٌ، ويعقوب.
وافق عباس في الوصل). [المنتهى: 2/877]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ياءاتها ثلاث عشرة ياء:
{إني أخاف} (12)، و: {إني أخاف} (135)، {ربي أعلم} (188): فتحهن الحرميان، وأبو عمرو.
{بعبادي إنكم} (52): فتحها نافع.
{إن معي ربي} (62): فتحها حفص.
{عدو لي إلا رب} (77)، {لأبي إنه} (86): فتحهما نافع، وأبو عمرو.
{ومن معي} (118): فتحها ورش، وحفص.
{إن أجري إلا} (109، 127، 145، 164، 180)، في الخمسة: فتحهن نافع، وابن عامر، وأبو عمرو، وحفص). [التيسير في القراءات السبع: 393]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(يآءاتها ثلاث عشرة ياء: (إنّي اخاف وإنّي أخاف، ربّي أعلم فتحهن الحرميان وأبو عمرو وأبو جعفر.
(بعبادي إنّكم)، فتحها نافع وأبو جعفر. (إن معي ربّي) فتحها حفص، (عدو لي إلّا رب، لأبي إنّه) فتحهما نافع وأبو جعفر وأبو عمرو (ومن معي) فتحها ورش وحفص، (إن أجري إلّا) في الخمسة فتحهن نافع وأبو جعفر وابن عامر وأبو عمرو وحفص). [تحبير التيسير: 490]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): (ياءاتها ثلاث عشرة:
فتح الحرميان وأبو عمرو {إِنِّي أَخَافُ} [12]، {إِنِّي أَخَافُ} [135]، {رَبِّي أَعْلَمُ} [188].
ونافع {بِعِبَادِي إِنَّكُمْ} [52].
[الإقناع: 2/717]
وحفص {مَعِيَ رَبِّي} [62].
ونافع وأبو عمرو {لِي إِلَّا} [77]، {لِأَبِي إِنَّهُ} [86].
وورش وحفص {وَمَنْ مَعِيَ} [118].
ونافع وأبو عمرو وابن عامر وحفص {أَجْرِيَ إِلَّا} في خمستهن [109، 127، 145، 164، 180]). [الإقناع: 2/718]

ياءات الْإِضَافَة
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (ياءات الْإِضَافَة
في هَذِه السُّورَة خمس وَأَرْبَعُونَ يَاء إِضَافَة اختلفوا مِنْهَا في ثَلَاث عشرَة يَاء
قَوْله {إِنِّي أَخَاف} 12 {أسر بعبادي إِنَّكُم} 52 {إِن معي رَبِّي} 62 {عَدو لي إِلَّا} 77 {واغفر لأبي إِنَّه} 86 {إِن أجري إِلَّا} 109 {وَمن معي} 118 {إِن أجري إِلَّا} 127 {إِنِّي أَخَاف} 135 {إِن أجري إِلَّا} 145 {إِن أجري إِلَّا} 164 {إِن أجري إِلَّا} 180 {رَبِّي أعلم} 188
فتحهن نَافِع في رِوَايَة ورش إِلَّا قَوْله {إِن معي رَبِّي}
وَلم يرو عَن نَافِع تَحْرِيك يَاء {وَمن معي} غير ورش
وَفتح عَاصِم في رِوَايَة حَفْص {إِن معي رَبِّي} {وَمن معي من الْمُؤمنِينَ} و{أجري} في خَمْسَة مَوَاضِع يُحَرك ياءها
وحرك أَبُو عَمْرو عشر ياءات وَلم يُحَرك {أسر بعبادي إِنَّكُم} وَلَا {معي رَبِّي} وَلَا {وَمن معي}
وحرك ابْن كثير مِنْهَا ثَلَاث ياءات {إِنِّي أَخَاف} و{إِنِّي أَخَاف} و{رَبِّي أعلم}
وحرك ابْن عَامر مَعَ حَفْص في هَذِه السُّورَة {أجري} وفي جَمِيع الْقُرْآن وأسكنهن كُلهنَّ عَاصِم في رِوَايَة أَبي بكر
وَلم يُحَرك الْبَاقُونَ من ذَلِك شَيْئا). [السبعة في القراءات: 474 - 475]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (فيها ثلاث عشرة ياء إضافة، من ذلك (إني أخاف) (إني أخاف) موضعان (وربي أعلم) قرأ الحرميان وأبو عمرو بالفتح في الثلاثة، ومن ذلك (إن أجري) في خمسة مواضع قرأ نافع وأبو عمرو وابن عامر وحفص بالفتح فيهن.
ومن ذلك (بعبادي إنكم) قرأ نافع بالفتح.
(معي ربي) و(من معي من المؤمنين) فتحهما حفص ووافقه ورش على فتح (ومن معي)، (لأبي إنه) (عدو لي إلا) قرأ نافع وأبو عمرو بالفتح فيهما). [التبصرة: 291]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (931 - وَيَا خَمْسِ أَجْرِي مَعْ عِبَادِي وَلِي مَعِي = مَعاً مَعْ أَبِي إِنِّي مَعاً رَبِّيَ انْجَلا). [الشاطبية: 74]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([931] ويا خمس أجري مع عبادي ولي معي = معًا مع أبي إني معا ربي انجلا). [فتح الوصيد: 2/1151]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [931] ويا خمس أجري مع عبادي ولي معي = معا مع أبي إني معا ربي انجلا
ح: (يا)" مبتدأ، أضيف إلى (خمس)، وقصر ضرورة، (انجلى): خبر، و(معًا) - في الموضعين: حال .
[كنز المعاني: 2/493]
ص: ياءات الإضافة ثلاث عشرة: {إن أجري إلا} - في خمسة مواضع -: في قصة نوح وهود وصالح ولوط وشعيب - عليهم الصلاة والسلام [109، 127، 145، 164، 180]، {بعبادي إنكم متبعون} [52]، {عدوٌّ لي إلا} [77]، {معي} في الموضعين: {كلا إن معي ربي} [62]، {ومن معي من المؤمنين} [118]، {واغفر لأبي} [86]، {إني أخاف} في موضعي قصة موسى وهود {12، 135] عليهما الصلاة والسلام -، {ربي أعلم بما} [188] ). [كنز المعاني: 2/494]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (931- وَيَا خَمْسِ أَجْرِي مَعْ عِبَادِي وَلِي مَعِي،.. مَعًا مَعْ أَبِي إِنِّي مَعًا رَبِّيَ انْجَلا
أضاف لفظ: "يا" إلى خمس وقصره ضرورة كما قصر لفظ: "فا" في البيت السابق في قوله: "وفا فتوكل" يريد: {إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا} في خمسة مواضع في قصة نوح وهود وصالح ولوط وشعيب عليهم الصلاة والسلام
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/48]
فتحهن نافع وأبو عمرو وابن عامر وحفص، وأراد: "بعباديَ إنكم متبعون" فتحها نافع وحده. {مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ} فتحها حفص وحده. {وَمَنْ مَعِيَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ} فتحها حفص وورش. "عدو ليَ إلا"، "اغفر لأبيَ إنه" فتحهما نافع وأبو عمرو. "إنيَ أخاف" موضعان في قصة موسى وهود عليهما السلام، "ربيَ أعلم" في قصة شعيب -عليه السلام- فتح الثلاث الحرميان وأبو عمرو فتلك ثلاث عشرة ياء إضافة). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/49]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (931 - ويا خمس أجري مع عبادي ولي معي = معا مع أبي إنّي معا ربّي انجلا
ياءات الإضافة في هذه السورة: إِنْ أَجْرِيَ*، إلا في خمسة مواضع: في قصة نوح، وهود، وصالح، ولوط، وشعيب، بِعِبادِي إِنَّكُمْ، عَدُوٌّ لِي إِلَّا، إِنَّ مَعِي رَبِّي، وَمَنْ مَعِيَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ، وَاغْفِرْ لِأَبِي إِنَّهُ، إِنِّي أَخافُ أَنْ يُكَذِّبُونِ، إِنِّي أَخافُ عَلَيْكُمْ، رَبِّي أَعْلَمُ بِما تَعْمَلُونَ). [الوافي في شرح الشاطبية: 333]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَفِيهَا مِنْ يَاءَاتِ الْإِضَافَةِ ثَلَاثَ عَشْرَةَ يَاءً) إِنِّي أَخَافُ مَوْضِعَانِ رَبِّي أَعْلَمُ فَتَحَ الثَّلَاثَةَ الْمَدَنِيَّانِ، وَأَبُو عَمْرٍو وَابْنُ كَثِيرٍ بِعِبَادِي إِنَّكُمْ فَتَحَهَا الْمَدَنِيَّانِ عَدُوٌّ لِي إِلَّا، وَاغْفِرْ لِأَبِي إِنَّهُ فَتَحَهُمَا أَبُو عَمْرٍو وَالْمَدَنِيَّانِ إِنَّ مَعِيَ فَتَحَهَا حَفْصٌ وَمَنْ مَعِيَ فَتَحَهَا حَفْصٌ وَوَرْشٌ، أَجْرِيَ إِلَّا فِي الْخَمْسَةِ فَتَحَهَا الْمَدَنِيَّانِ، وَأَبُو عَمْرٍو وَابْنُ عَامِرٍ وَحَفْصٌ). [النشر في القراءات العشر: 2/336]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (ياءات الإضافة ثلاث عشرة:
{إني أخاف} كلاهما [12، 135]، {ربي أعلم} [188] فتح الثلاثة المدنيان وأبو عمرو وابن كثير.
{بعبادي إنكم} [52] فتحها المدنيان.
{لي إلا} [77]، {لأبي إنه} [86] فتحهما أبو عمرو والمدنيان.
{إن معي} [62] فتحها حفص.
{ومن معي من} [118] فتحها ورش وحفص.
{أجري إلا} الخمسة [109، 127، 145، 164، 180] فتحها المدنيان وأبو عمرو وابن عامر وحفص). [تقريب النشر في القراءات العشر: 624]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وفيها من ياءات الإضافة ثلاث عشرة: إني أخاف موضعان [12، 135] ربي أعلم [188] فتح الثلاثة المدنيان وأبو عمرو وابن كثير، بعبادي إنكم [52] فتحها المدنيان، وعدو لي إلا [77] واغفر لأبي إنه [86] فتحهما أبو عمرو والمدنيان، إنّ معي [62] [فتحها حفص. ومن مّعي] [118] فتحها حفص وورش.
أجري إلّا في الخمسة [109، 127، 145، 164، 180] فتحها المدنيان وأبو عمرو وابن عامر وحفص). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/487]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ياءات الإضافة
ثلاث عشرة: "إِنِّي أَخَاف" [الآية: 12، 135] معا. "ربي أعلم، بعبادي إنكم، لي إلا، لأبي إنه، إن معي، من معي، أجري إلا" [الآية: 188]، [الآية: 52]، [الآية: 77]، [الآية: 86]، [الآية: 62]، [الآية: 118]، [الآية: 109، 127، 145، 164، 180] خمسة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/322]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (وفيها من ياءات الإضافة ثلاث عشرة: {إني أخاف} [12 135] معًا، {بعبادي إنكم} [52] {معي} [62 118] معًا، {لي إلا} [77] {لأبي إنه} [86] {إن أجري إلا} الخمسة {ربي أعلم} [188] ). [غيث النفع: 943]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ياءات الإضافة ثلاثة عشر:
{إني أخاف أن} [12]، {إني أخاف عليكم} [135]، {بعبادي إنكم} [52]، {عدو لي إلا} [77]، {واغفر لأبي إنه} [86]، {أجري إلا} [109، 127، 145، 164، 180] في خمسة مواضع {ربي أعلم} [188] فتحهن أبو جعفر،{إن معي} [62]، و{ومن معي} [18] أسكنها الكل). [شرح الدرة المضيئة: 190]

الياءات الزوائد:
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَمِنَ الزَّوَائِدِ سِتَّ عَشْرَةَ) أَنْ يُكَذِّبُونِ، أَنْ يَقْتُلُونِ، سَيَهْدِينِ، فَهُوَ يَهْدِينِ. وَيَسْقِينِ، فَهُوَ يَشْفِينِ، ثُمَّ يُحْيِينِ، كَذَّبُونِ، وَأَطِيعُونِ فِي ثَمَانِيَةِ مَوَاضِعَ، أَثْبَتَ الْيَاءَ فِي جَمِيعِهَا يَعْقُوبُ فِي الْحَالَيْنِ). [النشر في القراءات العشر: 2/336]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (والزوائد ست عشرة:
{أن يكذبون} [12]، {أن يقتلون} [14]، {سيهدين} [62]، {يهدين} [78]، و{يسقين} [79]، {يشفين} [80]، {يحيين} [81]، {كذبون} [117]، و{أطيعون} ثمانية [108، 110، 126، 131، 144، 150، 163، 179] أثبت الياء من كلها يعقوب في الحالين). [تقريب النشر في القراءات العشر: 624]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وفيها من الزوائد ست عشرة أن يكذبوني [81]، أن يقتلوني [14]، سيهديني [62]، فهو يهديني [78]، ويشفيني [80]، ثم يحييني [81]، كذبوني [117]، وأطيعوني [126] في ثمانية مواضع أثبت الياء في جميعها يعقوب في الحالين). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/487]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (الزوائد
ست عشر: "أن يكذبون، يقتلون، سيهدين، فهو يهدين، يسقين، يشفين، يحيين، كذبون، وأطيعون" [الآية: 12]، [الآية: 14]، [الآية: 62]، [الآية: 78]، [الآية: 79]، [الآية: 80]، [الآية: 81]، [الآية: 117]، [الآية: 108، 110، 126، 137، 144، 150، 163، 179] ثمانية). [إتحاف فضلاء البشر: 2/322]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (ولا زائدة فيها للسبعة). [غيث النفع: 943]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ياءات الزوائد ست عشرة:
{أن يكذبون} [12]، {أن يقتلون} [14]، {سيهدين} [62]، {يهدین}
[شرح الدرة المضيئة: 190]
[78]، {ويسقين} [79]، و{يشفين} [80]، {ثم يحيين} [8]، {كذبون} [117] {وأطيعون} في ثمانية مواضع أثبت الجميع يعقوب في الحالين). [شرح الدرة المضيئة: 191]

الياءات المحذوفة:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (ليس فيها ياء محذوفة). [التبصرة: 291]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(قلت: وفيها ستّ عشرة ياء محذوفة، (أن يكذبون، أن يقتلون، سيهدين، فهو يهدين، ويسقين، فهو يشفين، ثمّ يحيين كذبون) (وأطيعون) في ثمانية مواضع أثبتها في الحالين يعقوب وحذفها الباقون والله الموفق). [تحبير التيسير: 490]

ذكر الإمالات
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): (ذكر الإمالات
...
الشعراء
(ولا ينطلق لساني) (13) يميل السين قليلا، (في المدائن حاشرين) (36) يميلها قليلا يسيرا (ساجدين) (46) (من خلاف) (49) قليلا (من شافعين) (100) (بطارد) (114) قليلا ها هنا (آمنين) (146) يميل الهمزة (من الجبال فارهين) (149) يميلهما (نادمين) (157) قليلا (في الغابرين) (171) قليلا (من الكاذبين) (186) (في الساجدين) (219) (في كل واد) (225) قليلا). [الغاية في القراءات العشر: 471]

الممال:
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال
{طسم} لشعبة والأخوين، أي في الطاء.
{نادى} [10] و{فألقى} [32 45] معًا لهم.
{موسى} الأربعة لهم وبصري.
{الكافرين} و{سحار} [37] لهما ودوري.
{للناس} [39] لدوري.
{جآء} [41] بين.
{خطايانآ} [51] لورش وعلي إمالة في الألف التي بعد الياء). [غيث النفع: 929]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال {موسى} الأربعة لهم وبصري.
{تراءا} [61] تقدم.
{أتى الله} [89] لدى الوقف على {أتى} لهم). [غيث النفع: 937]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال
{جبارين} لدوري وعلي وورش بخلف عنه). [غيث النفع: 940]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال
{الظلة} [189] و{ءاية} [190 - 197] معًا لعلي إن وقف، والوقف على {ءاية} الأولى كاف، بخلاف الثانية، فلا وقف عليها.
{جآءهم} [206] لحمزة وابن ذكوان.
{أغنى} [207] لهم.
{ذكرى} [209] و{يراك} [218] لهم وبصري). [غيث النفع: 942]

المدغم:
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (المدغم
{طسم} للجميع إلا حمزة فإنه أظهر النون عند الميم.
{ولبثت} [18] لبصري وشامي والأخوين.
[غيث النفع: 929]
{اتخذت} [29] للسبعة إلا المكي وحفصًا.
(ك)
{قال رب} [12] {رسول رب} [16] {قال رب} [24 28] برفع الباء معًا {قال لمن} [25] {قال ربكم} [26] {قال لئن} [29] {قال للملأ} [34] {وقيل للناس} [39] و{قال لهم} [43] {السحرة ساجدين} {ءاذن لكم} [49] {يغفر لنا} [51].
ولا إدغام في {المبين لعلك} لسكون ما قبل النون، ولا في {نعمة تمنها} [21] لتنوين الأول). [غيث النفع: 930]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (المدغم
{إذ تدعون} لبصري وهشام والأخوين.
{واغفر لأبي} [86] لبصري بخلف عن الدوري.
[غيث النفع: 937]
(ك)
{قال لأبيه} [70] {يغفر لي} [82] {ورثة جنة} [85] {وقيل لهم} [92] {دون الله هل} [93] {قال لهم} [106].
ولا إدغام في {فنظل لها} [71] لتضعيفه). [غيث النفع: 938]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (المدغم
{كذبت ثمود} [141] لبصري وشامي والأخوين.
(ك)
{أنؤمن لك} [111] {قال رب} [117] {قال لهم} الثلاثة). [غيث النفع: 940]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (المدغم
{هل نحن} [203] لعلي.
(ك)
{قال لهم} [177] {خلقكم} [184] {قال ربي} [188] {أعلم بما} {لتنزيل رب} [192] {العالمين نزل} {إنه هو} [220] ). [غيث النفع: 943]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (مدغمها: واحد وثلاثون، وقال الجعبري ومن قلده: تسعة وعشرون، والصغير: سبعة). [غيث النفع: 943]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 15 صفر 1440هـ/25-10-2018م, 09:55 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,975
افتراضي

سورة الشعراء

[ من الآية (1) إلى الآية (9) ]
{طسم (1) تِلْكَ آَيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) لَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ أَلَّا يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ (3) إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّمَاءِ آَيَةً فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ (4) وَمَا يَأْتِيهِمْ مِنْ ذِكْرٍ مِنَ الرَّحْمَنِ مُحْدَثٍ إِلَّا كَانُوا عَنْهُ مُعْرِضِينَ (5) فَقَدْ كَذَّبُوا فَسَيَأْتِيهِمْ أَنْبَاءُ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (6) أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الْأَرْضِ كَمْ أَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ (7) إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُؤْمِنِينَ (8) وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ (9)}

قوله تعالى: {طسم (1)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (1 - اخْتلفُوا في إدغام النُّون من سين عِنْد الْمِيم وبيانها وَكسر الطَّاء وَفتحهَا من {طسم} 1
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر {طسم} بِفَتْح الطَّاء وإدغام النُّون غير أَن خَارِجَة روى عَن نَافِع {طسم} بِكَسْر الطَّاء وإدغام النُّون
وَقَالَ خلف عَن إِسْحَق المسيبي عَن نَافِع الطَّاء غير مَكْسُورَة وَلَا مَفْتُوحَة وهي إِلَى الْفَتْح أقرب
وَقَالَ مُحَمَّد بن إِسْحَق عَن أَبِيه عَن نَافِع الطَّاء مَفْتُوحَة
وَقَالَ ورش وقالون عَن نَافِع الطَّاء مَفْتُوحَة وسطا من ذَلِك
وَقَالَ يَعْقُوب عَن نَافِع وأبي جَعْفَر (ط س م) يقْطَعَانِ كل حرف على حِدة
وَقَالَ الكسائي عَن إِسْمَاعِيل بن جَعْفَر عَن نَافِع {طسم} يبين النُّون عِنْد الْمِيم مثل حَمْزَة
والذي قَالَه الكسائي عَن إِسْمَاعِيل عَن نَافِع يُوجب رِوَايَة يَعْقُوب بن جَعْفَر عَن أَبي جَعْفَر وَنَافِع بَيَان النُّون من {طسم}
وَقَرَأَ حَمْزَة والكسائي {طسم} بِكَسْر الطَّاء وَكَذَلِكَ عَاصِم في رِوَايَة أَبي بكر
وروى حَفْص عَن عَاصِم {طسم} بِفَتْح الطَّاء
وَلم يظْهر النُّون في {طسم} غير حَمْزَة وَمَا روى الكسائي عَن إِسْمَاعِيل عَن نَافِع
ويأتي اخْتلَافهمْ في يس وفي ن في مَوْضِعه إِن شَاءَ الله تَعَالَى). [السبعة في القراءات: 470]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (طسم ويس وحم) بالكسر كوفي، غير حفص والاعشى (والبرجمي) ويظهرون النون، وفي القصص يزيد وحمزة). [الغاية في القراءات العشر: ٣٤4]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (طسم) [1]: مفصولات: يزيد. بإظهار النون، وفي القصص [1] يزيد، وحمزة. بكسرهن هما، وخلف، والمفضل، وأبو بكر غير علي والأعشى والبرجمي. بين بين: مدني، وأبو عبيد). [المنتهى: 2/871]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ أبو بكر وحمزة والكسائي (طسم) بإمالة الطاء في الثلاثة، وفتحهن الباقون، وأظهر حمزة النون من هجاء سين هنا وفي القصص، وأدغم الباقون). [التبصرة: 290]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (قرأ أبو بكر، وحمزة، والكسائي: {طسم} (1)، هنا، وفي أول القصص (1)، و: {طس} في أول النمل (1): بإمالة فتحة الطاء.
والباقون: بإخلاص فتحها.
وأظهر حمزة النون من هجاء سين عند الميم، هنا، وفي القصص. وأدغمها الباقون). [التيسير في القراءات السبع: 390]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قرأ أبو بكر وحمزة والكسائيّ وخلف: (طسم) هنا وفي أول القصص و(طس) في أول النّمل بإمالة فتحة الطّاء، والباقون بإخلاص فتحها، وأظهر حمزة النّون من هجاء سين عند الميم هنا وفي القصص، وأبو جعفر على أصله في السكت وأدغمها الباقون). [تحبير التيسير: 487]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([1]- {طسم} هنا، وفي [القصص: 1] بإظهار النون: حمزة.
وأمال فيهما وفي {طس} [النمل: 1] أبو بكر وحمزة والكسائي، وقد تقدم). [الإقناع: 2/716]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (تَقَدَّمَ اخْتِلَافُهُمْ فِي إِمَالَةِ الطَّاءِ فِي بَابِهَا، وَتَقَدَّمَ السَّكْتُ عَلَى الْحُرُوفِ فِي بَابِهِ وَإِظْهَارُ السِّينِ عِنْدَ الْمِيمِ فِي بَابِ حُرُوفٍ قَرُبَتْ مَخَارِجُهَا مِنَ الْإِدْغَامِ الصَّغِيرِ). [النشر في القراءات العشر: 2/335]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (ذكر إمالة الطاء، والسكت على الحروف، وإظهار النون). [تقريب النشر في القراءات العشر: 621]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (القراءات
أمال طاء "طسم" أبو بكر وحمزة والكسائي وخلف وفتحها الباقون، وسكت أبو جعفر على ط وس وم وأظهر السين منها عند الميم حمزة، والباقون بالإدغام). [إتحاف فضلاء البشر: 2/313]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {طسم (1)}
{طسم}
- قرأ نافع وابن مسعود ويعقوب عن أبي جعفر (ط س م) مقطوعة من بعضها، قالوا: (وهي كذلك في مصحف ابن مسعود).
وعن السمين: (... يعنون أنه يقف على كل حرف وقفة يميز بها كل حرف...).
وقال ابن مجاهد: (وقال يعقوب عن نافع وأبي جعفر ط س م، يقطعان كل حرف على حدة).
والسكت على كل حرف بدون تنفس مقدار حركتين.
وتقدم الحديث عن تقطيع الحروف ووصلها في القراءة، وانظر هذا في الآية الأولى من سورة البقرة في الجزء الأولى من هذا المعجم.
وانظر الآيات الأولى في السور الآتية:
يونس، وهود، ويوسف، والرعد، وإبراهيم، والحجر، ومريم، وطه.
- وقرأ ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وحفص عن عاصم وورش وقالون عن نافع، وكذا رواية محمد بن إسحاق عن أبيه عن نافع بفتح الطاء.
[معجم القراءات: 6/395]
- وانفرد ابن مهران عن العليمي عن أبي بكر بالفتح، ولم يروه غيره.
- وقرأ بإمالة الطاء عاصم في رواية حماد ويحيى عن أبي بكر والأعمش والمفضل وحماد وحمزة والكسائي وخلف والبرجمي، وهي رواية خارجة عن نافع، وأبان.
- وقرأ بين الفتح والكسر خلف عن إسحاق المسيبي عن نافع والعمري عن أبي جعفر والزينبي عن ابن كثير وشيبة والزهري.
واختاره أبو عبيد وأبو حاتم.
قال الشهاب: (وكون نافع قرأ بين بين رواه أبو علي الفارسي في الحجة، وعليه اعتماد الزمخشري، والمصنف [البيضاوي] في نقل القراءات...).
وقال الأصبهاني: (... وطسم كله بين الفتح والكسر، والذي قرأناه، وأخذناه لفظًا بالفتح، إلا أنه ليس بالفتح الشديد، وكذلك قال محمد بن إسحاق وغيره: لا ندري بين الفتح والكسر ما هو، إنما أمرونا ألا نفتح فتحًا شديدًا).
- وابن كثير أشد فتحًا وتفخيمًا، وكذلك عاصم عن يعقوب، والآخرون لا يفتحون فتحًا شديدًا فيه إفراط.
- وذكر القرطبي الفتح والإمالة ثم قال: (قال الثعلبي: وهي كلها لغات فصيحة).
[معجم القراءات: 6/396]
- وأظهر نون السين عند الميم الأعمش وحمزة وإسماعيل بن جعفر عن نافع وأبو جعفر.
قال في السبعة: (وقال الكسائي عن إسماعيل بن جعفر عن نافع (طسم) يبين النون عند الميم مثل حمزة، والذي قاله الكسائي عن إسماعيل عن نافع يوجب رواية يعقوب عن أبي جعفر ونافع بيان النون من (طسم).).
وقال الفارسي: (تبين النون من (طسم) على قراءة حمزة ورواية الكسائي عن نافع هو الوجه؛ لأن حروف التهجي في تقرير الانفصال والانقطاع مما بعدها).
وأدغم نون السين في الميم نافع وأبو جعفر وأبو عمرو وأبو بكر وعن عاصم والكسائي وابن كثير وابن عامر ويعقوب وخلف والأعمش بخلف عنه، وهو اختيار أبي عبيد وأبي حاتم.
والفراء يسمي مثل هذا إخفاءً، وكذا النص عند الطوسي.
- وقرأ عيسى بن عمر ونافع بكسر الميم.
- وحكى أبو إسحاق الزجاج في كتابه (ما يجري وما لا يجري) أنه يجوز أن يقول: (طسين ميم)، بفتح النون وضم الميم...).
ونقل هذا النص عنه أبو جعفر النحاس والقرطبي، وزاد القرطبي
[معجم القراءات: 6/397]
قوله: (وقال أبو حاتم: قرأ خالد: طسين ميم) ). [معجم القراءات: 6/398]

قوله تعالى: {تِلْكَ آَيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ (2)}
قوله تعالى: {لَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ أَلَّا يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ (3)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {لَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ أَلَّا يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ (3)}
{بَاخِعٌ نَفْسَكَ}
- قراءة الجماعة (باخع نفسك) بالتنوين، ونصب ما بعده.
- وقرأ قتادة وزيد بن علي (باخع نفسك) على الإضافة.
{مُؤْمِنِينَ}
- تقدمت القراءة فيه (مومنين) في الآية/99 من سورة يونس). [معجم القراءات: 6/398]

قوله تعالى: {إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّمَاءِ آَيَةً فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ (4)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ) بياء فيهما هارون عن أَبِي عَمْرٍو، والباقون بالنون، وهو الاختيار للعظمة). [الكامل في القراءات العشر: 611]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وتقدم إبدال الهمزة الساكنة ألفا من "إن نشأ" للأصبهاني وأبي جعفر كوقف حمزة وهشام كإبدال الثانية ياء "من السماء آية" لنافع وابن كثير وأبي عمرو وأبي جعفر ورويس). [إتحاف فضلاء البشر: 2/313]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ ابن كثير وأبو عمرو ويعقوب "تَنْزِل" [الآية: 4] بسكون النون مع تخفيف الزاي). [إتحاف فضلاء البشر: 2/313]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {إن نشأ} [4] ترك إبدال همزه للسبعة إلا حمزة وهشامًا في الوقف لا يخفى). [غيث النفع: 927]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ننزل} قرأ المكي والبصري بإسكان النون، وتخفيف الزاي، والباقون بفتح النون الثانية، وتشديد الزاي). [غيث النفع: 927]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {من السمآء اية} إبدال الثانية ياء خالصة للحرميين وبصري، وتحقيقها للباقين جلي لا يخفى، وورش على اصله من المد والتوسط والقصر، ولا يضرنا تغير الهمزة بالإبدال). [غيث النفع: 927]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {فظلت} من المواضع التسعة التي هي بمعنى الدوام، فظاؤها مشالة، فتفخم اللام بعدها لورش). [غيث النفع: 927]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّمَاءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ (4)}
{إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ}
- قراءة الجماعة بنون العظمة (إن نشأ ننزل).
- وقرأ ابن كثير وأبو عمرو ويعقوب وابن محيصن واليزيدي (إن نشأ ننزل) بنون العظمة فيهما، وأما ننزل: فبسكون النون الثانية، وإخفائها عند الزاي، وتخفيف الزاي.
- وقرأ أبو عمرو في رواية هارون عنه، وأبو رزين وأبو المتوكل (إن يشأ ينزل) على الغيبة.
- وفي بعض المصاحف (لو شئنا لأنزلنا).
{إِنْ نَشَأْ}
- قرأ ورش والأصبهاني وأبو جعفر بإبدال الهمزة ألفًا في الحالين (إن نشا).
- وكذا جاءت قراءة حمزة وهشام في الوقف.
[معجم القراءات: 6/398]
- وقراءة الجماعة بالهمز (إن نشأ).
{عَلَيْهِمْ}
- تقدمت قراءة حمزة ويعقوب والمطوعي والشنبوذي (عليهم) بضم الهاء، وانظر هذا في الآية/7 من سورة الفاتحة.
{مِنَ السَّمَاءِ آيَةً}
أ- في الوصل:
- قرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر ورويس وابن محيصن واليزيدي بإبدال الهمزة الثانية المفتوحة بعد المكسورة ياءً خالصةً.
- وقرأ ابن عامر وعاصم وحمزة والكسائي وروح وخلف والحسن والأعمش بتحقيقها.
ب- في الوقف:
- فإن وقف على الأول فالجميع يبتدئون بالتحقيق.
- وورش على أصله فيها بالمد والتوسط والقصر.
- وإذا وقف حمزة وهشام أبدلا الهمزة ألفًا مع المد والتوسط والقصر.
- ولهما أيضًا تسهيلها مع المد والقصر والروم.
{فَظَلَّتْ}
- قراءة الجمهور (فظلت) ماضيًا بمعنى المستقبل لأنه معطوف على (ننزل). وقال النحاس: (معناه فتظل).
- وقراءة الأزرق وورش بتغليظ اللام.
- وقرأ طلحة (فتظل...).
[معجم القراءات: 6/399]
- وفي البحر: قرأ طلحة (فتظل) كذا بلامين على فك الإدغام والجزم.
- وعند ابن خالويه: (قراءة طلحة بن مصرف (فيظل أعناقهم) بالياء والفك وجزم اللام.
{خَاضِعِينَ}
- كذا قراءة الجماعة (خاضعين)، على الجمع.
- وقرأ عيسى وابن أبي عبلة (خاضعةً) ). [معجم القراءات: 6/400]

قوله تعالى: {وَمَا يَأْتِيهِمْ مِنْ ذِكْرٍ مِنَ الرَّحْمَنِ مُحْدَثٍ إِلَّا كَانُوا عَنْهُ مُعْرِضِينَ (5)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَمَا يَأْتِيهِمْ مِنْ ذِكْرٍ مِنَ الرَّحْمَنِ مُحْدَثٍ إِلَّا كَانُوا عَنْهُ مُعْرِضِينَ (5)}
{يَأْتِيهِمْ}
- قرأ أبو جعفر وأبو عمرو بخلاف عنه والأزرق وورش والأصبهاني (ياتيهم) بإبدال الهمزة ألفًا.
- وهي قراءة حمزة في الوقف.
- وقراءة الجماعة بالهمز (يأتيهم).
وتقدم هذا في مواضع، وانظر الآية/5 من سورة الأنعام، والآية/8 من سورة هود.
- وقراءة يعقوب (يأتيهم) بضم الهاء). [معجم القراءات: 6/400]

قوله تعالى: {فَقَدْ كَذَّبُوا فَسَيَأْتِيهِمْ أَنْبَاءُ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (6)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ويوقف لحمزة وهشام بخلفه على "انبؤا ما كانوا" على رسمه بواو وألف في الكوفي والبصري باثني عشر وجها ذكرت في نظيره بأول الأنعام). [إتحاف فضلاء البشر: 2/314]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {يستهزءون} ثلاثة حمزة إذا وقف، وهي: نقل حركة الهمزة إلى الزاي وحذفها، وإبدالها ياء مضمومة، وتسهيلها بين الهمزة والواو، لا تخفى، وكذلك ثلاثة ورش وصلاً ووقفًا). [غيث النفع: 927]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَقَدْ كَذَّبُوا فَسَيَأْتِيهِمْ أَنْبَاءُ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (6)}
{فَسَيَأْتِيهِمْ}
- تقدمت القراءة فيه في الآية السابقة.
{أَنْبَاءُ مَا}
- رسمت الهمزة فيه على واو في بعض المصاحف (أنبؤ)، ومفردة في
[معجم القراءات: 6/400]
البعض الآخر، فعلى القول بأنها مرسومة على واو يكون لحمزة وقفًا وهشام بخلاف عنه اثنا عشر وجهًا، وهي:
- إبدال الهمزة ألفًا مع القصر والتوسط والمد.
- وتسهيلها بالروم مع المد والقصر، ثم إبدالها واوًا على الرسم مع القصر والتوسط والمد بالسكون المحض، ومثلها مع الإشمام، والروم على القصر.
وعلى القول بأنها مفردة يكون فيها خمسة أوجه وهي:
ثلاثة الإبدال، والتسهيل بالروم مع المد والقصر.
وتقدم مثل هذا في الآية/5 من سورة الأنعام.
{يَسْتَهْزِئُونَ}
- قرأ أبو جعفر بحذف الهمزة مع ضم الزاي وصلًا ووقفًا (يسهزون).
- ولحمزة وقفًا ثلاثة أوجه:
الأول: كأبي جعفر.
والثاني: التسهيل بين بين.
والثالث: إبدال الهمزة ياء خالصة (يستهزيون).
- وقرأ الأزرق بتثليث البدل.
وتقدم هذا في الآية/5 من سورة الأنعام، والآية/8 من سورة هود). [معجم القراءات: 6/401]

قوله تعالى: {أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الْأَرْضِ كَمْ أَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ (7)}
قوله تعالى: {إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُؤْمِنِينَ (8)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُؤْمِنِينَ (8)}
{لَآيَةً}
- لحمزة في الوقف تحقيق الهمزة وتسهيلها.
{مُؤْمِنِينَ}
- تقدمت قراءة (مومنين) بالواو من غير همز في مواضع، وانظر الآية/99 من سورة يونس). [معجم القراءات: 6/401]

قوله تعالى: {وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ (9)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ (9)}
{لَهُوَ}
- القراءة بضم الهاء وإسكانها تقدمت في مواضع، وانظر الآيتين/29 و85 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 6/402]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 15 صفر 1440هـ/25-10-2018م, 09:57 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,975
افتراضي

سورة الشعراء

[ من الآية (10) إلى الآية (17) ]
{وَإِذْ نَادَى رَبُّكَ مُوسَى أَنِ ائْتِ الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (10) قَوْمَ فِرْعَوْنَ أَلَا يَتَّقُونَ (11) قَالَ رَبِّ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُكَذِّبُونِ (12) وَيَضِيقُ صَدْرِي وَلَا يَنْطَلِقُ لِسَانِي فَأَرْسِلْ إِلَى هَارُونَ (13) وَلَهُمْ عَلَيَّ ذَنْبٌ فَأَخَافُ أَنْ يَقْتُلُونِ (14) قَالَ كَلَّا فَاذْهَبَا بِآَيَاتِنَا إِنَّا مَعَكُمْ مُسْتَمِعُونَ (15) فَأْتِيَا فِرْعَوْنَ فَقُولَا إِنَّا رَسُولُ رَبِّ الْعَالَمِينَ (16) أَنْ أَرْسِلْ مَعَنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ (17) }

قوله تعالى: {وَإِذْ نَادَى رَبُّكَ مُوسَى أَنِ ائْتِ الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (10)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {أن ائت} [10] إبدال ورش والسوسي له وصلاً وابتداء، والجميع في الابتداء، وفي الوصل بهمزة ساكنة، لا يخفى). [غيث النفع: 928]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَإِذْ نَادَى رَبُّكَ مُوسَى أَنِ ائْتِ الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (10)}
{نَادَى}
- قراءة الإمالة عن حمزة والكسائي وخلف.
- والفتح والتقليل عن الأزرق وورش.
- والجماعة على الفتح.
{مُوسَى}
- قراءة الإمالة فيه عن حمزة والكسائي وخلف.
- والفتح والتقليل للأزرق وورش وأبي عمرو.
وانظر الآيتين/51 و92 من سورة البقرة، والآية/115 من سورة الأعراف.
{أَنِ ائْتِ}
- أبدل الهمزة من (ائت) ياء في الوصل ورش والسوسي وأبو جعفر وأبو عمرو بخلاف عنه (أن يت).
- وحقق الباقون الهمز (أن ائت).
- وأما عند الوقف فكل القراء يبتدئون بهمزة وصل مكسورة مع إبدال الهمزة الساكنة ياء خالصة (ايت).
وتقدم مثل هذا في الآية/15 من سورة يونس (لقاءنا ائت) ). [معجم القراءات: 6/402]

قوله تعالى: {قَوْمَ فِرْعَوْنَ أَلَا يَتَّقُونَ (11)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَوْمَ فِرْعَوْنَ أَلَا يَتَّقُونَ (11)}
{أَلَا يَتَّقُونَ}
- قرأ الجمهور (ألا يتقون) بالياء على الغيبة.
- وقرأ عبد الله بن مسلم بن يسار وشقيق بن سلمة وحماد بن سلمة وأبو قلابة وعبيد بن عمير وأبو حازم (ألا تتقون) بتاء الخطاب على طريق الالتفات إليهم.
- وقرئ بفتح النون وكسرها: (ألا يتقون) و(ألا يتقون) وتقدير الكسر: أفلا يتقونني، فحذفت نون الرفع لالتقاء الساكنين، وياء المتكلم اكتفاءً بالكسر، والنون الباقية هي نون الوقاية.
قال ابن خالويه: (بكسر النون) أجازه عيسى.
- وذكر السمين أنه قرئ (تتقون) بالتاء وفتح النون). [معجم القراءات: 6/403]

قوله تعالى: {قَالَ رَبِّ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُكَذِّبُونِ (12)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("فتح" ياء "إني أخاف" معا نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/314]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وأثبت" الياء في "يكذبون" في الحالين يعقوب وكذا في "يقتلون" ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/314]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {إني أخاف} [12] قرأ الحرميان والبصري بفتح الياء، والباقون بالإسكان). [غيث النفع: 928]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَالَ رَبِّ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُكَذِّبُونِ (12)}
{قَالَ رَبِّ}
- إدغام اللام في الراء وإظهارها عن أبي عمرو ويعقوب.
- وتقدمت قراءة ابن محيصن مرارًا (رب) بالضم حيث وقع.
{إِنِّي أَخَافُ}
- قرأ (إني أخاف) بفتح الياء أبو جعفر ونافع في رواية ورش وأبو عمرو وابن كثير وابن محيصن واليزيدي.
[معجم القراءات: 6/403]
- وقراءة الباقين بإسكان الياء (إني أخاف).
{أَنْ يُكَذِّبُونِ}
- قرأ يعقوب (أن يكذبوني) بإثبات الياء في الحالين.
- وقراءة الباقين بحذف الياء اكتفاء بكسرة النون (أن يكذبون).
- وقرئ (يكذبون) بضم الياء خفيفة الذال من (أكذب) ). [معجم القراءات: 6/404]

قوله تعالى: {وَيَضِيقُ صَدْرِي وَلَا يَنْطَلِقُ لِسَانِي فَأَرْسِلْ إِلَى هَارُونَ (13)}
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (ويضيق……. ولا ينطلق) نصب يعقوب). [الغاية في القراءات العشر: ٣٤4]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (ويضيق ... ولا ينطلق) [13]: نصب: يعقوب). [المنتهى: 2/871]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (وَيَضِيقُ صَدْرِي وَلَا يَنْطَلِقُ) منصوبان أبو حيوة، وزائدة عن الْأَعْمَش، والسمان عن طَلْحَة والزَّعْفَرَانِيّ، وابْن مِقْسَمٍ، ويَعْقُوب، وهو الاختيار عطفًا على (أَن يُكَذِبوُنِ)، الباقون بالرفع). [الكامل في القراءات العشر: 611]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (173- .... .... .... يَضِيْقُ وَعَطْفَهُ انْـ = ـصِبَنَّ .... .... .... .... ). [الدرة المضية: 35]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ثم شرع في سورة الشعراء فقال: يضيق وعطفه انصبن وأتباعك حلا أي قرأ المرموز له (بحاء) حلا وهو يعقوب {ويضيق صدري ولا ينطلق لساني} [13] بنصب الفعلين عطفًا على {أن يكذبون} [12] وإلى الثاني أشار بقوله وعطفه والآخران على أصولهما). [شرح الدرة المضيئة: 189] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: وَيَضِيقُ صَدْرِي وَلَا يَنْطَلِقُ لِسَانِي فَقَرَأَ يَعْقُوبُ بِنَصْبِ الْقَافِ مِنْهُمَا، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِرَفْعِهَا). [النشر في القراءات العشر: 2/335]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ يعقوب {ويضيق ... ولا ينطلق} [13] بنصب القاف منهما، والباقون برفعهما). [تقريب النشر في القراءات العشر: 621]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (824 - يضيق ينطلق نصب الرّفع ظن = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 89]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (يضيق ينطلق نصب الرّفع (ظ) ن = وحذرون امدد (كفى ل) ي الخلف (م) ن
أي قرأ يعقوب «ويضيق صدري ولا ينطلق لساني» بنصب القاف فيهما، والباقون بالرفع). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 288]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
يضيق ينطلق نصب الرّفع (ظ) نّ = وحذرون امدد (كفى) (ل) ى الخلف (م) ن
ش: أي: قرأ ذو ظاء (ظن) يعقوب: ويضيق صدري ولا ينطلق لساني [13] بنصب الفعلين عطفا على يكذّبون [12]، والباقون برفعهما على الاستئناف.
وقرأ مدلول (كفا) الكوفيون و(من) ابن ذكوان: لجميع حذرون [56] بألف بعد الحاء، واختلف عن ذي لام (لى) هشام: فروى الدجواني عنه كذلك، وروى عنه الحلواني بحذف الألف، وبه قرأ الباقون). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/483] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :([قلت: يعقوب (ويضيق ولا ينطلق) بنصب [الفعلين] والباقون [بالرّفع فاعلم] والله الموفق). [تحبير التيسير: 487]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "ويضيق صدري ولا ينطلق" فيعقوب بنصب القاف منهما عطفا على يكذبون، والباقون بالرفع على الاستئناف). [إتحاف فضلاء البشر: 2/314]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَيَضِيقُ صَدْرِي وَلَا يَنْطَلِقُ لِسَانِي فَأَرْسِلْ إِلَى هَارُونَ (13)}
{وَيَضِيقُ ... وَلَا يَنْطَلِقُ}
- قرأ الجمهور (ويضيق ... ولا ينطلق) بالرفع في الفعلين عطفًا على (أخاف) في الآية السابقة، أو على الاستئناف، أي: وأنا يضيق صدري...
وعند الزجاج الرفع أكثر في القراءة، وهي الأرجح عند أبي حاتم.
- وقرأ الأعرج وطلحة وعيسى وزيد بن علي وأبو حيوة وزائدة عن الأعمش ويعقوب والمطوعي (ويضيق ... ولا ينطلق) بالنصب فيهما، عطفًا على (أن يكذبون) في الآية السابقة.
- وحكى أبو عمرو الداني عن الأعرج أنه قرأ بنصب (ويضيق)، ورفع (ولا ينطلق) ). [معجم القراءات: 6/404]

قوله تعالى: {وَلَهُمْ عَلَيَّ ذَنْبٌ فَأَخَافُ أَنْ يَقْتُلُونِ (14)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَلَهُمْ عَلَيَّ ذَنْبٌ فَأَخَافُ أَنْ يَقْتُلُونِ (14)}
{أَنْ يَقْتُلُونِ}
- أثبت الياء في الحالين يعقوب (أن يقتلوني)، ووافقه الحسن في الوصل.
- وقراءة الجماعة على حذف الياء في الحالين، والاكتفاء بالكسرة دلالة على ياء النفس المحذوفة). [معجم القراءات: 6/405]

قوله تعالى: {قَالَ كَلَّا فَاذْهَبَا بِآَيَاتِنَا إِنَّا مَعَكُمْ مُسْتَمِعُونَ (15)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {كلا} [15] تام، وهو ردع عن الخوف، لأنهم لا يقدرون على القتل، ولا يصلون إليه أبدًا، حيث لم يرده الله عز وجل). [غيث النفع: 928]

قوله تعالى: {فَأْتِيَا فِرْعَوْنَ فَقُولَا إِنَّا رَسُولُ رَبِّ الْعَالَمِينَ (16)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَأْتِيَا فِرْعَوْنَ فَقُولَا إِنَّا رَسُولُ رَبِّ الْعَالَمِينَ (16)}
{رَسُولُ رَبِّ}
- قراءة أبي عمرو ويعقوب بإدغام اللام في الراء وبالإظهار). [معجم القراءات: 6/405]

قوله تعالى: {أَنْ أَرْسِلْ مَعَنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ (17)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وسهل" أبو جعفر همز "إسرائل" مع المد والقصر، واختلف في مدها عن الأزرق، ويوقف عليها لحمزة بتحقيق الأولى من غير سكت على "بني" وبالسكت وبالنقل وبالإدغام، وأما التسهيل فضعيف، وفي الثانية مع المد والقصر فهي ثمانية أوجه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/314]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أَنْ أَرْسِلْ مَعَنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ (17)}
{بَنِي إِسْرَائِيلَ}
- قرأ أبو جعفر بتسهيل الهمزة الثانية في الحالين مع المد والقصر، واختلف في مدها عن الأزرق.
- ويوقف عليها لحمزة بتحقيق الهمزة الأولى من غير سكت على بني، وبالسكت، وبالنقل، وبالإدغام.
- وأما التسهيل فضعيف.
- وفي الثانية التسهيل مع المد والقصر.
وتقدم هذا مفصلًا في الآية/40 من سورة البقرة في الجزء الأول من هذا المعجم). [معجم القراءات: 6/405]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 15 صفر 1440هـ/25-10-2018م, 09:59 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,975
افتراضي

سورة الشعراء

[ من الآية (18) إلى الآية (28) ]
{ قَالَ أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيدًا وَلَبِثْتَ فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ (18) وَفَعَلْتَ فَعْلَتَكَ الَّتِي فَعَلْتَ وَأَنْتَ مِنَ الْكَافِرِينَ (19) قَالَ فَعَلْتُهَا إِذًا وَأَنَا مِنَ الضَّالِّينَ (20) فَفَرَرْتُ مِنْكُمْ لَمَّا خِفْتُكُمْ فَوَهَبَ لِي رَبِّي حُكْمًا وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُرْسَلِينَ (21) وَتِلْكَ نِعْمَةٌ تَمُنُّهَا عَلَيَّ أَنْ عَبَّدْتَ بَنِي إِسْرَائِيلَ (22) قَالَ فِرْعَوْنُ وَمَا رَبُّ الْعَالَمِينَ (23) قَالَ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِنْ كُنْتُمْ مُوقِنِينَ (24) قَالَ لِمَنْ حَوْلَهُ أَلَا تَسْتَمِعُونَ (25) قَالَ رَبُّكُمْ وَرَبُّ آَبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ (26) قَالَ إِنَّ رَسُولَكُمُ الَّذِي أُرْسِلَ إِلَيْكُمْ لَمَجْنُونٌ (27) قَالَ رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ (28) }


قوله تعالى: {قَالَ أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيدًا وَلَبِثْتَ فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ (18)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (2 - قَوْله {وَلَبِثت فِينَا من عمرك سِنِين} 18
كلهم قَرَأَ {من عمرك} مثقلة
وروى عبيد عَن هرون والخفاف عَن أَبي عَمْرو وَعبيد عَنهُ {من عمرك} خَفِيفا
وَقَالَ هرون كَانَ أَبُو عَمْرو لَا يرى بِالْأُخْرَى بَأْسا يعْني التثقيل
وروى عبيد بن عقيل عَنهُ مُثقلًا). [السبعة في القراءات: 471]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأدغم ثاء "لبثت" أبو عمرو وهشام وابن ذكوان وحمزة والكسائي وأبو جعفر وذكر الخلف هنا لابن ذكوان في الأصل سبق قلم، أو اشتباه بأورثتموها). [إتحاف فضلاء البشر: 2/314]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَالَ أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيدًا وَلَبِثْتَ فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ (18)}
{لَبِثْتَ}
- أدغم الثاء في التاء أبو عمرو وهشام وابن ذكوان وحمزة والكسائي وأبو جعفر.
[معجم القراءات: 6/405]
- وقراءة الباقين بالإظهار.
{مِنْ عُمُرِكَ}
- قراءة الجماعة (من عمرك) مثقلةً.
- وروى عبيد عن هارون والخفاف عن أبي عمرو وعباس عنه (من عمرك) خفيفًا.
قال هارون: (كان أبو عمرو لا يرى بالأخرى بأسًا، يعني التثقيل، وروى عبيد عن عقيل عنه مثقلًا) ). [معجم القراءات: 6/406]

قوله تعالى: {وَفَعَلْتَ فَعْلَتَكَ الَّتِي فَعَلْتَ وَأَنْتَ مِنَ الْكَافِرِينَ (19)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَفَعَلْتَ فَعْلَتَكَ الَّتِي فَعَلْتَ وَأَنْتَ مِنَ الْكَافِرِينَ (19)}
{فَعْلَتَكَ}
- قراءة الجمهور (فعلتك) بفتح الفاء، يريد المرة الواحدة.
- وقرأ الشعبي (فعلتك) بكسر الفاء، يريد الهيئة.
قال الفراء: (حدثني موسى الأنصاري عن السري بن إسماعيل عن الشعبي أنه قرأ (وفعلت فعلتك) بكسر الفاء، ولم يقرأ بها غيره).
قال الطبري: (وهي قراءة لقراءة القراء من أهل الأمصار مخالفة).
{مِنَ الْكَافِرِينَ}
- تقدمت الإمالة فيه، وانظر الآيات/19، 34، 89 من سورة البقرة في الجزء الأول من هذا المعجم). [معجم القراءات: 6/406]

قوله تعالى: {قَالَ فَعَلْتُهَا إِذًا وَأَنَا مِنَ الضَّالِّينَ (20)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَالَ فَعَلْتُهَا إِذًا وَأَنَا مِنَ الضَّالِّينَ (20)}
{فَعَلْتُهَا إِذًا وَأَنَا}
- قراءة الجماعة (إذًا أنا).
- وأخرج أبو عبيد وابن المنذر وابن جريج عن ابن مسعود أنه قرأ:
[معجم القراءات: 6/406]
(... إذ أنا...).
{مِنَ الضَّالِّينَ}
- كذا جاءت قراءة الجماعة: (... من الضالين).
- وقرأ عبد الله بن مسعود وابن عباس (فعلتها إذًا وأنا من الجاهلين) وهي تفسير لقراءة الجماعة، و(الجاهلين والضالين) معناهما واحد.
وقال ابن عطية: (ويشبه أن تكون هذه القراءة على جهة التفسير).
قلت: هو ذاك). [معجم القراءات: 6/407]

قوله تعالى: {فَفَرَرْتُ مِنْكُمْ لَمَّا خِفْتُكُمْ فَوَهَبَ لِي رَبِّي حُكْمًا وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُرْسَلِينَ (21)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن المطوعي "لما خفتكم" بكسر الام وتخفيف الميم أي: لخوفي منكم). [إتحاف فضلاء البشر: 2/314]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَفَرَرْتُ مِنْكُمْ لَمَّا خِفْتُكُمْ فَوَهَبَ لِي رَبِّي حُكْمًا وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُرْسَلِينَ (21)}
{لَمَّا خِفْتُكُمْ}
- قراءة الجمهور (لما...) وهي حرف وجوب لوجوب على قول سيبويه، وظرف بمعنى حين على مذهب الفارسي.
- وقرأ حمزة في رواية والمطوعي والجحدري والضحاك وابن يعمر (لما) بكسر اللام وتخفيف الميم. أي: لخوفي منكم، فاللام حرف جر، وما مصدرية.
{حُكْمًا}
- قرأ عيسى (حكمًا) بضم الكاف.
- والجمهور بالإسكان (حكمًا) ). [معجم القراءات: 6/407]

قوله تعالى: {وَتِلْكَ نِعْمَةٌ تَمُنُّهَا عَلَيَّ أَنْ عَبَّدْتَ بَنِي إِسْرَائِيلَ (22)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("ومر" حكم "إسرائيل" قريبا). [إتحاف فضلاء البشر: 2/316]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَتِلْكَ نِعْمَةٌ تَمُنُّهَا عَلَيَّ أَنْ عَبَّدْتَ بَنِي إِسْرَائِيلَ (22)}
{وَتِلْكَ نِعْمَةٌ تَمُنُّهَا}
- قرأ الضحاك (وتلك نعمة مالك أن تمنها).
بزيادة (مالك أن) على قراءة الجماعة). [معجم القراءات: 6/408]

قوله تعالى: {قَالَ فِرْعَوْنُ وَمَا رَبُّ الْعَالَمِينَ (23)}

قوله تعالى: {قَالَ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِنْ كُنْتُمْ مُوقِنِينَ (24)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن ابن محيصن "أنْ كُنْتُمْ مُوقِنِين" بفتح الهمزة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/314]

قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَالَ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِنْ كُنْتُمْ مُوقِنِينَ (24)}
{قَالَ رَبُّ}
- تقدم إدغام اللام في الراء والإظهار عن أبي عمرو ويعقوب، انظر الآية/12 من هذه السورة.
{رَبُّ}
- وقرئ (رب) بالنصب على التعظيم، أي أعظم أو أعني.
- وقراءة الجماعة (رب) بالرفع.
{إِنْ كُنْتُمْ مُوقِنِينَ}
- قراءة الجماعة (إن كنتم...) بكسر الهمزة.
- وقرأ ابن محيصن والمطوعي (أن كنتم...) بفتح الهمزة). [معجم القراءات: 6/408]


قوله تعالى: {قَالَ لِمَنْ حَوْلَهُ أَلَا تَسْتَمِعُونَ (25)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَالَ لِمَنْ حَوْلَهُ أَلَا تَسْتَمِعُونَ (25)}
{قَالَ لِمَنْ}
- إدغام اللام في اللام عن أبي عمرو ويعقوب.
{لِمَنْ حَوْلَهُ}
.................. ). [معجم القراءات: 6/408]

قوله تعالى: {قَالَ رَبُّكُمْ وَرَبُّ آَبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ (26)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَالَ رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ (26)}
{قَالَ رَبُّكُمْ}
- إدغام اللام في الراء وإظهارها عن أبي عمرو ويعقوب.
وتقدم هذا في الآية/12 من هذه السورة). [معجم القراءات: 6/409]

قوله تعالى: {قَالَ إِنَّ رَسُولَكُمُ الَّذِي أُرْسِلَ إِلَيْكُمْ لَمَجْنُونٌ (27)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (أُرْسِلَ إِلَيْكُمْ لَمَجْنُونٌ) بفتح الهمزة والسين مجاهد، وهو الاختيار على أن اللَّه أرسله، الباقون على ما لم يسم فاعله). [الكامل في القراءات العشر: 611]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَالَ إِنَّ رَسُولَكُمُ الَّذِي أُرْسِلَ إِلَيْكُمْ لَمَجْنُونٌ (27)}
{الَّذِي أُرْسِلَ}
- قراءة الجماعة (أرسل) بضم أوله وكسر السين المهملة، مبنيًا للمفعول.
- وقرأ مجاهد وحميد بن قيس والأعرج (أرسل) بفتح أوله والسين مبنيًا للفاعل، وهو الله تعالى). [معجم القراءات: 6/409]

قوله تعالى: {قَالَ رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ (28)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَالَ رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ (28)}
{قَالَ رَبُّ}
- تقدم إدغام اللام في الراء في الآية/12.
{رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ}
- قراءة الجماعة (رب المشرق والمغرب) بإفراد المشرق والمغرب.
- وقرأ عبد الله وأصحابه والأعمش (رب المشارق والمغارب) على الجمع.
{إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ}
- في مختصر ابن خالويه: (أن كنتم تعقلون) بفتح الهمزة الأعمش وأصحاب عبد الله. أي: لأن كنتم، وذكر هذا العكبري.
- وقراءة الجماعة بكسر الهمزة (إن كنتم...) ). [معجم القراءات: 6/409]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 15 صفر 1440هـ/25-10-2018م, 10:00 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,975
افتراضي

سورة الشعراء

[ من الآية (29) إلى الآية (37) ]
{ قَالَ لَئِنِ اتَّخَذْتَ إِلَهًا غَيْرِي لَأَجْعَلَنَّكَ مِنَ الْمَسْجُونِينَ (29) قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكَ بِشَيْءٍ مُبِينٍ (30) قَالَ فَأْتِ بِهِ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ (31) فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُبِينٌ (32) وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَاءُ لِلنَّاظِرِينَ (33) قَالَ لِلْمَلَإِ حَوْلَهُ إِنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ (34) يُرِيدُ أَنْ يُخْرِجَكُمْ مِنْ أَرْضِكُمْ بِسِحْرِهِ فَمَاذَا تَأْمُرُونَ (35) قَالُوا أَرْجِهْ وَأَخَاهُ وَابْعَثْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ (36) يَأْتُوكَ بِكُلِّ سَحَّارٍ عَلِيمٍ (37)}

قوله تعالى: {قَالَ لَئِنِ اتَّخَذْتَ إِلَهًا غَيْرِي لَأَجْعَلَنَّكَ مِنَ الْمَسْجُونِينَ (29)}
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ اتَّخَذْتَ فِي الْإِدْغَامِ وَأَرْجِهْ فِي هَاءِ الْكِنَايَةِ وَأَئِنَّ لَنَا فِي الْهَمْزَتَيْنِ مِنْ كَلِمَةٍ وَاخْتِلَافُهُمْ فِي نَعَمْ مِنَ الْأَعْرَافِ، وَتَقَدَّمَ اخْتِلَافُهُمْ فِي تَلْقَفُ فِيهَا أَيْضًا). [النشر في القراءات العشر: 2/335] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وأظهر" ذال "اتخذت" ابن كثير وحفص ورويس بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/314]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَالَ لَئِنِ اتَّخَذْتَ إِلَهًا غَيْرِي لَأَجْعَلَنَّكَ مِنَ الْمَسْجُونِينَ (29)}
{قَالَ لَئِنِ}
- إدغام اللام في اللام عن أبي عمرو ويعقوب.
{اتَّخَذْتَ}
- أظهر الذال عند التاء ابن كثير وحفص ورويس بخلاف عنه.
- والباقون على الإدغام.
{إِلَهًا غَيْرِي}
- إخفاء التنوين عند الغين قراءة أبي جعفر). [معجم القراءات: 6/410]

قوله تعالى: {قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكَ بِشَيْءٍ مُبِينٍ (30)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكَ بِشَيْءٍ مُبِينٍ (30)}
{أَوَلَوْ جِئْتُكَ}
- قراءة أبي جعفر وأبي عمرو بخلاف عنه (أولو جيتك) بإبدال الهمزة ياءً.
وانظر الآية/89 من سورة النحل، و32 من سورة الفرقان (جئنا).
{بِشَيْءٍ}
- انظر القراءة في لفظ (شيء) في الآيتين/20 و106 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 6/410]

قوله تعالى: {قَالَ فَأْتِ بِهِ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ (31)}
قوله تعالى: {فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُبِينٌ (32)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُبِينٌ (32)}
{فَأَلْقَى}
- الإمالة عن حمزة والكسائي وخلف.
- والفتح والتقليل عن الأزرق وورش.
- وقراءة الجماعة بالفتح.
{عَصَاهُ}
- تقدمت قراءة ابن كثير (عصاهو) في الوصل، انظر الآية/107 من سورة الأعراف). [معجم القراءات: 6/410]

قوله تعالى: {وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَاءُ لِلنَّاظِرِينَ (33)}
قوله تعالى: {قَالَ لِلْمَلَإِ حَوْلَهُ إِنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ (34)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَالَ لِلْمَلَإِ حَوْلَهُ إِنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ (34)}
{قَالَ لِلْمَلَإِ}
- إدغام اللام في اللام عن أبي عمرو ويعقوب.
{لِلْمَلَإِ}
- وقف عليه هشام وحمزة بالإبدال والتسهيل مع الروم.
{لَسَاحِرٌ}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش). [معجم القراءات: 6/411]

قوله تعالى: {يُرِيدُ أَنْ يُخْرِجَكُمْ مِنْ أَرْضِكُمْ بِسِحْرِهِ فَمَاذَا تَأْمُرُونَ (35)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {يُرِيدُ أَنْ يُخْرِجَكُمْ مِنْ أَرْضِكُمْ بِسِحْرِهِ فَمَاذَا تَأْمُرُونَ (35)}
{تَأْمُرُونَ}
- قرأ أبو جعفر وأبو عمرو بخلاف عنه والأزرق وورش والأصبهاني ومحمد بن حبيب الشموني عن الأعشى عن أبي بكر عن عاصم (تامرون) بالألف من غير همز.
والجماعة بتحقيق الهمز (تأمرون).
وتقدمت قراءة فتح النون وكسرها في الآية/10 من سورة الأعراف). [معجم القراءات: 6/411]

قوله تعالى: {قَالُوا أَرْجِهْ وَأَخَاهُ وَابْعَثْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ (36)}
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): ({أرجه} (36)، و: {قال نعم} (42)، و: {تلقف} (45)، و: {آمنتم} (49): قد ذكر في الأعراف (2) ). [التيسير في القراءات السبع: 390] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : ( (أرجه ذكر في الأعراف). [تحبير التيسير: 487]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ اتَّخَذْتَ فِي الْإِدْغَامِ وَأَرْجِهْ فِي هَاءِ الْكِنَايَةِ وَأَئِنَّ لَنَا فِي الْهَمْزَتَيْنِ مِنْ كَلِمَةٍ وَاخْتِلَافُهُمْ فِي نَعَمْ مِنَ الْأَعْرَافِ، وَتَقَدَّمَ اخْتِلَافُهُمْ فِي تَلْقَفُ فِيهَا أَيْضًا). [النشر في القراءات العشر: 2/335] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({أرجه} [36]، و{أئن لنا} [41].
و{نعم} [42]، و{تلقف} [45] ذكرن). [تقريب النشر في القراءات العشر: 621] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأما "أرجه" فتقدم بالأعراف اختلافهم فيها من حيث الهمز وتركه، ومن حيث هاء الكناية). [إتحاف فضلاء البشر: 2/314]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ويوقف لحمزة على نحو "وأخاه" بالتحقيق وبين بين بوجهين). [إتحاف فضلاء البشر: 2/315]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {أرجه} [36] قرأ قالون بترك الهمزة والصلة، وكسر الهاء، وورش وعلي بالصلة، وترك الهمزة، وكسر الهاء، والمكي وهشام بالهمز الساكن، وضم الهاء مع الصلة والبصري كذلك، إلا أنه لا يصل الهاء، وابن ذكوان بالهمز والكسر، من غير صلة، وعاصم وحمزة بترك الهمز وإسكان الهاء، وإن أردت أكثر من هذا فراجع ما تقدم بالأعراف). [غيث النفع: 928]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَالُوا أَرْجِهْ وَأَخَاهُ وَابْعَثْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ (36)}
{أَرْجِهْ}
قال النشار في المكرر:
- (قرأ قالون بغير همز واختلاس كسرة الهاء.
- وورش والكسائي بغير همزة وإشباع حركة كسرة الهاء.
- وابن كثير وهشام بالهمزة الساكنة وصلة الهاء المضمومة.
[معجم القراءات: 6/411]
- وأبوه عمرو بالهمزة وضم الهاء مقصورة.
- وابن ذكوان بالهمزة وكسر الهاء مقصورة.
- وعاصم وحمزة بغير همزة وإسكان الهاء).
قلت: تقدمت القراءة فيه مفصلة في الآية/111 من سورة الأعراف.
وقد كررت الحديث فيه بعض المراجع هنا، واكتفيت منها بهذا النص، وارجع إلى الموضع المشار إليه إن أردت بيانًا شافيًا يرضيك، وإلا فحسبك هذا المختصر.
{وَأَخَاهُ}
- يوقف لحمزة بتحقيق الهمز، وبين بين). [معجم القراءات: 6/412]

قوله تعالى: {يَأْتُوكَ بِكُلِّ سَحَّارٍ عَلِيمٍ (37)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الأعمش "بِكُلِّ سَاحِر" بوزن فاعل، والجمهور بوزن فعال،
[إتحاف فضلاء البشر: 2/314]
وأماله أبو عمرو وابن ذكوان بخلفه والدوري عن الكسائي، وقلله الأزرق). [إتحاف فضلاء البشر: 2/315]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {يَأْتُوكَ بِكُلِّ سَحَّارٍ عَلِيمٍ (37)}
{يَأْتُوكَ}
- قراءة أبي جعفر وأبي عمرو بخلاف عنه والأزرق وورش والأصبهاني (ياتوك) بالألف من غير همز، وهي قراءة حمزة في الوقف.
والباقون بتحقيق الهمز (يأتوك).
وتقدم مثل هذا في مواضع، وانظر الآية/112 من سورة الأعراف.
{سَحَّارٍ}
- قراءة الجماعة (سحار).
- وقرأه بالإمالة أبو عمرو والكسائي والدوري وابن ذكوان من طريق الصوري.
- والأزرق وورش بالتقليل.
- والباقون بالفتح، وهي رواية الأخفش عن ابن ذكوان.
[معجم القراءات: 6/412]
- وقرأ الأعمش وعاصم في رواية (ساحرٍ).
قال الأصبهاني: (ولم يختلفوا في الشعراء ... أن الألف بعد الحاء؛ لأنه مكتوب بالألف إلا ما روي عن الأعمش) ). [معجم القراءات: 6/413]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 16 صفر 1440هـ/26-10-2018م, 09:59 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,975
افتراضي

سورة الشعراء

[ من الآية (38) إلى الآية (51) ]
{ فَجُمِعَ السَّحَرَةُ لِمِيقَاتِ يَوْمٍ مَعْلُومٍ (38) وَقِيلَ لِلنَّاسِ هَلْ أَنْتُمْ مُجْتَمِعُونَ (39) لَعَلَّنَا نَتَّبِعُ السَّحَرَةَ إِنْ كَانُوا هُمُ الْغَالِبِينَ (40) فَلَمَّا جَاءَ السَّحَرَةُ قَالُوا لِفِرْعَوْنَ أَئِنَّ لَنَا لَأَجْرًا إِنْ كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ (41) قَالَ نَعَمْ وَإِنَّكُمْ إِذًا لَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ (42) قَالَ لَهُمْ مُوسَى أَلْقُوا مَا أَنْتُمْ مُلْقُونَ (43) فَأَلْقَوْا حِبَالَهُمْ وَعِصِيَّهُمْ وَقَالُوا بِعِزَّةِ فِرْعَوْنَ إِنَّا لَنَحْنُ الْغَالِبُونَ (44) فَأَلْقَى مُوسَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ (45) فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ (46) قَالُوا آَمَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِينَ (47) رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ (48) قَالَ آَمَنْتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آَذَنَ لَكُمْ إِنَّهُ لَكَبِيرُكُمُ الَّذِي عَلَّمَكُمُ السِّحْرَ فَلَسَوْفَ تَعْلَمُونَ لَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلَافٍ وَلَأُصَلِّبَنَّكُمْ أَجْمَعِينَ (49) قَالُوا لَا ضَيْرَ إِنَّا إِلَى رَبِّنَا مُنْقَلِبُونَ (50) إِنَّا نَطْمَعُ أَنْ يَغْفِرَ لَنَا رَبُّنَا خَطَايَانَا أَنْ كُنَّا أَوَّلَ الْمُؤْمِنِينَ (51)}


قوله تعالى: {فَجُمِعَ السَّحَرَةُ لِمِيقَاتِ يَوْمٍ مَعْلُومٍ (38)}
قوله تعالى: {وَقِيلَ لِلنَّاسِ هَلْ أَنْتُمْ مُجْتَمِعُونَ (39)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وقيل} [39] جلي). [غيث النفع: 928]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَقِيلَ لِلنَّاسِ هَلْ أَنْتُمْ مُجْتَمِعُونَ (39)}
{قِيلَ}
- تقدم الإشمام فيه في الآيتين/11 و59 من سورة البقرة في الجزء الأول من هذا المعجم.
{قِيلَ لِلنَّاسِ}
- إدغام اللام في اللام عن أبي عمرو ويعقوب.
{لِلنَّاسِ}
- تقدمت الإمالة فيه في الآيات/8، 94، 96 من سورة البقرة في الجزء الأول من هذا المعجم). [معجم القراءات: 6/413]

قوله تعالى: {لَعَلَّنَا نَتَّبِعُ السَّحَرَةَ إِنْ كَانُوا هُمُ الْغَالِبِينَ (40)}
قوله تعالى: {فَلَمَّا جَاءَ السَّحَرَةُ قَالُوا لِفِرْعَوْنَ أَئِنَّ لَنَا لَأَجْرًا إِنْ كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ (41)}
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ اتَّخَذْتَ فِي الْإِدْغَامِ وَأَرْجِهْ فِي هَاءِ الْكِنَايَةِ وَأَئِنَّ لَنَا فِي الْهَمْزَتَيْنِ مِنْ كَلِمَةٍ وَاخْتِلَافُهُمْ فِي نَعَمْ مِنَ الْأَعْرَافِ، وَتَقَدَّمَ اخْتِلَافُهُمْ فِي تَلْقَفُ فِيهَا أَيْضًا). [النشر في القراءات العشر: 2/335] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({أرجه} [36]، و{أئن لنا} [41].
و{نعم} [42]، و{تلقف} [45] ذكرن). [تقريب النشر في القراءات العشر: 621] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وسهل" الثانية من "أئن لنا" مع الفصل بالألف قالون وأبو عمرو وأبو جعفر، وبالتسهيل بلا فصل ورش وابن كثير ورويس.
وقرأ هشام من طريق الحلواني بتحقيقهما مع الفصل، ومن طريق الداجوني بتحقيقهما مع القصر، وبه قرأ الباقون). [إتحاف فضلاء البشر: 2/315]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {أاين لنا} [41 ]قرأ الحرميان والبصري بتسهيل الهمزة الثانية المكسورة، والباقون بالتحقيق، وأدخل بينهما ألفًا قالون والبصري وهشام، والباقون بلا إدخال، وهذه من المواضع السبعة التي لا خلاف عن هشام فيها). [غيث النفع: 928]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَلَمَّا جَاءَ السَّحَرَةُ قَالُوا لِفِرْعَوْنَ أَئِنَّ لَنَا لَأَجْرًا إِنْ كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ (41)}
{أَئِنَّ لَنَا لَأَجْرًا}
- قرأ قالون وأبو عمرو وأبو جعفر بتسهيل الهمزة الثانية من (أئن) مع الفصل بالألف.
- وقرأ ورش وابن كثير ورويس بالتسهيل بلا فصل.
[معجم القراءات: 6/413]
- وقرأ هشام من طريق الحلواني بتحقيق الهمزتين مع الفصل بالألف.
- وقرأ هشام من طريق الداجوني بتحقيقهما مع القصر، وبه قرأ الباقون.
وانظر الآية/113 من سورة الأعراف.
- وقرأ نافع وابن كثير وأبو جعفر وحفص وابن محيصن وابن ذكوان عن أبيه عن ابن عامر (إن لنا لأجرًا) على الخبر.
وانظر أيضًا الآية/113 من سورة الأعراف). [معجم القراءات: 6/414]

قوله تعالى: {قَالَ نَعَمْ وَإِنَّكُمْ إِذًا لَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ (42)}
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): ({أرجه} (36)، و: {قال نعم} (42)، و: {تلقف} (45)، و: {آمنتم} (49): قد ذكر في الأعراف (2) ). [التيسير في القراءات السبع: 390] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (وقال (نعم) ذكر في الأعراف). [تحبير التيسير: 487]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ اتَّخَذْتَ فِي الْإِدْغَامِ وَأَرْجِهْ فِي هَاءِ الْكِنَايَةِ وَأَئِنَّ لَنَا فِي الْهَمْزَتَيْنِ مِنْ كَلِمَةٍ وَاخْتِلَافُهُمْ فِي نَعَمْ مِنَ الْأَعْرَافِ، وَتَقَدَّمَ اخْتِلَافُهُمْ فِي تَلْقَفُ فِيهَا أَيْضًا). [النشر في القراءات العشر: 2/335] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({أرجه} [36]، و{أئن لنا} [41].
و{نعم} [42]، و{تلقف} [45] ذكرن). [تقريب النشر في القراءات العشر: 621] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ الكسائي "نعم" [الآية: 42] بكسر العين). [إتحاف فضلاء البشر: 2/315]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {نعم} [42] قرأ علي بكسر العين، والباقون بالفتح). [غيث النفع: 928]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَالَ نَعَمْ وَإِنَّكُمْ إِذًا لَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ (42)}
{نَعَمْ}
- قراءة الجماعة (نعم) بفتح العين.
وقراءة الكسائي وعيسى والشنبوذي (نعم) بكسر العين، وهي لغة صحيحة لكنانة وهذيل.
وتقدم هذا مستوفيً في الآية/44 من سورة الأعراف، فارجع إليه تجد فيه بيانًا حسنًا إن شاء الله تعالى.
- كما تقدمت قراءة ابن مسعود (نحم) بإبدال العين حاءً.
وعلقت على هذه القراءة وخرجتها، وحسبي ما فعلت). [معجم القراءات: 6/414]

قوله تعالى: {قَالَ لَهُمْ مُوسَى أَلْقُوا مَا أَنْتُمْ مُلْقُونَ (43)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَالَ لَهُمْ مُوسَى أَلْقُوا مَا أَنْتُمْ مُلْقُونَ (43)}
{قَالَ لَهُمْ}
- إدغام اللام في اللام عن أبي عمرو ويعقوب.
{مُوسَى}
- تقدمت الإمالة فيه، وانظر الآيتين/51، 92 في الجزء الأول من هذا المعجم). [معجم القراءات: 6/415]

قوله تعالى: {فَأَلْقَوْا حِبَالَهُمْ وَعِصِيَّهُمْ وَقَالُوا بِعِزَّةِ فِرْعَوْنَ إِنَّا لَنَحْنُ الْغَالِبُونَ (44)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَأَلْقَوْا حِبَالَهُمْ وَعِصِيَّهُمْ وَقَالُوا بِعِزَّةِ فِرْعَوْنَ إِنَّا لَنَحْنُ الْغَالِبُونَ (44)}
{عِصِيَّهُمْ}
- قراءة الجماعة (عصيتهم) بكسر العين المهملة.
- وقرأ خارجة وعدي وخالد كلهم عن أبي عمرو (وعصيهم) بضم العين.
وتقدمت في الآية/66 من سورة طه). [معجم القراءات: 6/415]

قوله تعالى: {فَأَلْقَى مُوسَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ (45)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (3 - وَاخْتلفُوا في تَشْدِيد الْقَاف وتخفيفها من قَوْله {تلقف مَا يأفكون} 45
فَقَرَأَ عَاصِم في رِوَايَة حَفْص {تلقف} خَفِيفَة سَاكِنة اللَّام
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ وَأَبُو بكر عَن عَاصِم {تلقف} خَفِيفَة التَّاء مُشَدّدَة الْقَاف
وروى البزي عَن ابْن كثير {فَإِذا هِيَ تلقف} بتَشْديد التَّاء وَكَذَلِكَ ابْن فليح
وروى قنبل عَن النبال {فَإِذا هِيَ تلقف} خَفِيفَة التَّاء). [السبعة في القراءات: 471]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): ({أرجه} (36)، و: {قال نعم} (42)، و: {تلقف} (45)، و: {آمنتم} (49): قد ذكر في الأعراف (2) ). [التيسير في القراءات السبع: 390] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (و (تلقف وءامنتم) الأربعة ذكروا في الأعراف). [تحبير التيسير: 487] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ اتَّخَذْتَ فِي الْإِدْغَامِ وَأَرْجِهْ فِي هَاءِ الْكِنَايَةِ وَأَئِنَّ لَنَا فِي الْهَمْزَتَيْنِ مِنْ كَلِمَةٍ وَاخْتِلَافُهُمْ فِي نَعَمْ مِنَ الْأَعْرَافِ، وَتَقَدَّمَ اخْتِلَافُهُمْ فِي تَلْقَفُ فِيهَا أَيْضًا). [النشر في القراءات العشر: 2/335] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({أرجه} [36]، و{أئن لنا} [41].
و{نعم} [42]، و{تلقف} [45] ذكرن). [تقريب النشر في القراءات العشر: 621] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وشدد" البزي بخلفه التاء من "فَإِذَا هِيَ تَلَقَّف" [الآية: 45] وصلا وقرأها حفص بإسكان اللام وتخفيف القاف). [إتحاف فضلاء البشر: 2/315]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {تلقف} [45] قرأ حفص بإسكان اللام، وتخفيف القاف، والباقون بفتح اللام، وتشديد القاف، وقرأ البزي بتشديد التاء وصلاً، والباقون بالتخفيف). [غيث النفع: 928]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَأَلْقَى مُوسَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ (45)}
{فَأَلْقَى}
- تقدمت الإمالة فيه في الآية/32 من هذه السورة.
{مُوسَى}
- تقدمت الإمالة فيه على موضعين سبقا في الآية السابقة.
{فَإِذَا هِيَ}
- قرأ يعقوب في الوقف (فإذا هيه) بهاء السكت.
{تَلْقَفُ}
- قرأ البزي وابن فليح عن ابن كثير وقنبل وابن محيصن (فإذا هي تلقف) بتشديد التاء وفتح اللام وشد القاف.
قال ابن برهان في شرح اللمع: (... يريدون تتلفف، فإذا وقفوا على (هي) كان ابتداؤهم بتخفيف التاء، كقراءة الباقين؛ ولذلك
[معجم القراءات: 6/415]
قال أبو علي: سألت أبا بكر بن مجاهد عن هذا فقال: (هؤلاء قراءتهم على مواضعة).
قال ابن برهان: (يعني أني أشددها إذا لم أبتدئ، وأخففها إذا ابتدأت؛ لأنه لا يبتدأ بساكن).
- وقرأ حفص عن عاصم والمفضل في الوصل (تلقف) بسكون اللام من (لقف).
- وقرأ باقي السبعة وأبو بكر عن عاصم وقنبل عن القواس بإسناده عن ابن كثير (تلقف) مفتوحة اللام مشددة القاف.
وتقدم هذا مفصلًا في الآية/117 من سورة الأعراف.
{يَأْفِكُونَ}
- قراءة أبي جعفر وأبي عمرو بخلاف عنه والأزرق وورش والأصبهاني (يافكون) بإبدال الهمزة ألفًا.
- وقراءة الباقين على التحقيق.
وتقدم هذا في الآية/117 من سورة الأعراف). [معجم القراءات: 6/416]

قوله تعالى: {فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ (46)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ (46)}
{السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ}
- إدغام التاء في السين وإظهارها عن أبي عمرو ويعقوب). [معجم القراءات: 6/416]

قوله تعالى: {قَالُوا آَمَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِينَ (47)}
قوله تعالى: {رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ (48)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِينَ (47) رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ (48)}
{مُوسَى}
- تقدمت الإمالة فيه في الآيتين/51 و92 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 6/416]

قوله تعالى: {قَالَ آَمَنْتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آَذَنَ لَكُمْ إِنَّهُ لَكَبِيرُكُمُ الَّذِي عَلَّمَكُمُ السِّحْرَ فَلَسَوْفَ تَعْلَمُونَ لَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلَافٍ وَلَأُصَلِّبَنَّكُمْ أَجْمَعِينَ (49)}
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): ({أرجه} (36)، و: {قال نعم} (42)، و: {تلقف} (45)، و: {آمنتم} (49): قد ذكر في الأعراف (2) ). [التيسير في القراءات السبع: 390] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (و (تلقف وءامنتم) الأربعة ذكروا في الأعراف). [تحبير التيسير: 487] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ اخْتِلَافُهُمْ فِي آمَنْتُمْ مِنْ بَابِ الْهَمْزَتَيْنِ مِنْ كَلِمَةٍ). [النشر في القراءات العشر: 2/335]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({آمنتم} [49] ذكر في الهمزتين من كلمة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 622]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "آمنتم" [الآية: 49] بهمزة واحدة على الخبر الأصبهاني وحفص ورويس، وقرأ قالون والأزرق وابن كثير وأبو عمرو وابن ذكوان وهشام بخلفه، وأبو جعفر بهمزة محققة فمسهلة ثم ألف، وللأزرق فيها ثلاثة البدل، وإن كان الهمز مغير كما مر، ولا يجوز له إبدال الثانية ألفا كما تبدل في "أأنذرتهم" كما سبق موضحا بالأعراف مع ما وقع للجعبري فراجعه، وقرأ هشام في وجهه الثاني وأبو بكر وحمزة والكسائي وروح وخلف بهمزتين محققتين ثم ألف). [إتحاف فضلاء البشر: 2/315]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ءامنتم} [49] قرأ الحرميان والبصري والشامي بتحقيق الأولى، وتسهيل الثانية، واتفقوا على أن ورشًا لا يبدل الثانية، كما في {ءآنذرتهم} [البقرة: 6] وهو فيه على أصله من المد والتوسط والقصر، وحفص بإسقاط الأولى، وتحقيق الثانية كــــ (دافعتم) والأخوان وشعبة بتحقيق الأولى والثانية، وكلهم أثبت بعد الثانية الألف المبدلة). [غيث النفع: 929]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَالَ آمَنْتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ إِنَّهُ لَكَبِيرُكُمُ الَّذِي عَلَّمَكُمُ السِّحْرَ فَلَسَوْفَ تَعْلَمُونَ لَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلَافٍ وَلَأُصَلِّبَنَّكُمْ أَجْمَعِينَ (49)}
{آمَنْتُمْ}
- في هذه الكلمة ثلاث همزات، وأصلها (أأأمنتم):
الهمزة الأولى للاستفهام الإنكاري، والهمزة الثانية همزة أفعل، والهمزة الثالثة فاء الكلمة.
والقراءات فيها كما يلي:
1- قرأ حفص ورويس والأصبهاني عن ورش (آمنتم) بإسقاط الهمزة الأولى، وتحقيق الثانية، وألف بعدها (أامنتم) هذا أصلها، وهي تحتمل الخبر المحض، والاستفهام، وحذفت همزة الاستفهام من أوله اعتمادًا على قرينة التوبيخ.
وقرأ قالون وورش من طريق الأزرق وابن كثير وأبو عمرو وابن ذكوان وأبو جعفر وسهل ويعقوب والبزي وقنبل وهشام في وجهه الثاني بهمزة محققة فمسهلة فألف بعدها.
- وللأزرق وورش فيها ثلاثة البدل.
- وقرأ هشام في وجهه الثاني وحمزة والكسائي وروح وخلف وأبو بكر بتحقيق الهمزتين وألف بعدهما.
وانظر تفصيلًا أوفى مما ذكرته هنا، وقد تقدم في الآية/132 من سورة الأعراف.
{آذَنَ لَكُمْ}
- إدغام النون في اللام عن أبي عمرو ويعقوب.
[معجم القراءات: 6/417]
{لَأُقَطِّعَنَّ ... لَأُصَلِّبَنَّكُمْ}
- تقدمت القراءة فيهما بالتخفيف (لأقطعن ... لأصلبنكم) في الآية/134 من سورة الأعراف، وسورة طه/71). [معجم القراءات: 6/418]

قوله تعالى: {قَالُوا لَا ضَيْرَ إِنَّا إِلَى رَبِّنَا مُنْقَلِبُونَ (50)}
قوله تعالى: {إِنَّا نَطْمَعُ أَنْ يَغْفِرَ لَنَا رَبُّنَا خَطَايَانَا أَنْ كُنَّا أَوَّلَ الْمُؤْمِنِينَ (51)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال الكسائي وحده "خطايانا" [الآية: 51] وقلله الأزرق بخلفه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/315]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {المؤمنين} تام، وفاصلة، بلا خلاف، ومنتهى الربع عند جماعة، واقتصر عليه في اللطائف، ولبعضهم {أجمعين} ولبعضهم {وهارون} قبله). [غيث النفع: 929]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنَّا نَطْمَعُ أَنْ يَغْفِرَ لَنَا رَبُّنَا خَطَايَانَا أَنْ كُنَّا أَوَّلَ الْمُؤْمِنِينَ (51)}
{يَغْفِرَ لَنَا}
- إدغام الراء في اللام عن أبي عمرو ويعقوب.
{خَطَايَانَا}
- قرأ بإمالة الألف التي بعد الياء الكسائي.
- وقرأ بتقليلها الأزرق وورش بخلف عنهما.
- والجماعة على الفتح.
{أَنْ كُنَّا}
- قرأ الجمهور (أن كنا) بفتح الهمزة، وفيه الجزم بإيمانهم، والتقدير: لأن كنا مؤمنين.
- وقرأ أبان بن تغلب وأبو معاذ (إن كنا) بكسر الهمزة، والمعنى واضح.
{الْمُؤْمِنِينَ}
- تقدمت القراءة بالواو (المومنين) في الآية/99 من سورة يونس). [معجم القراءات: 6/418]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 16 صفر 1440هـ/26-10-2018م, 10:01 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,975
افتراضي

سورة الشعراء

[ من الآية (52) إلى الآية (59) ]
{وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَسْرِ بِعِبَادِي إِنَّكُمْ مُتَّبَعُونَ (52) فَأَرْسَلَ فِرْعَوْنُ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ (53) إِنَّ هَؤُلَاءِ لَشِرْذِمَةٌ قَلِيلُونَ (54) وَإِنَّهُمْ لَنَا لَغَائِظُونَ (55) وَإِنَّا لَجَمِيعٌ حَاذِرُونَ (56) فَأَخْرَجْنَاهُمْ مِنْ جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (57) وَكُنُوزٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ (58) كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا بَنِي إِسْرَائِيلَ (59) }

قوله تعالى: {وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَسْرِ بِعِبَادِي إِنَّكُمْ مُتَّبَعُونَ (52)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (4 - قَوْله {أَن أسر} 52
قَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع {أَن أسر} بِكَسْر النُّون وَالرَّاء من سريت وَقَرَأَ الْبَاقُونَ {أَن أسر} من أسريت). [السبعة في القراءات: 471]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (الحرميان: {أن اسر} (52): بوصل الألف.
والباقون: بقطعها). [التيسير في القراءات السبع: 390]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (و (أن أسر) ذكر في هود). [تحبير التيسير: 487]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ أَنْ أَسْرِ فَى هُودٍ). [النشر في القراءات العشر: 2/335]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({أن أسر} [52] ذكر في هود). [تقريب النشر في القراءات العشر: 622]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "أَنْ أَسْر" بالوصل نافع وابن كثير وأبو جعفر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/315]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وفتح ياء الإضافة من "بِعِبَادِي إِنَّكُم" نافع وأبو جعفر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/315]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وأوحينا إلى موسى}
{أن اسر} [52] قرأ الحرميان بكسر النون، ووصل همزة {اسر} من (سرى) الثلاثي، والباقون بإسكان النون، وقطع همزة {أسر} وفتحها، من (أسرى) الرباعي). [غيث النفع: 931]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {بعبادي إنكم} قرأ نافع بفتح الياء، والباقون بالإسكان). [غيث النفع: 931]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَسْرِ بِعِبَادِي إِنَّكُمْ مُتَّبَعُونَ (52)}
{مُوسَى}
- تقدمت الإمالة فيه في مواضع، وانظر الآيتين/51، 92 من سورة البقرة.
[معجم القراءات: 6/418]
{أَنْ أَسْرِ}
- قرأ (أن اسر) بوصل الهمزة نافع وابن كثير وأبو جعفر وابن محيصن، وهو من سرى وهذا يلزم منه كسر النون في الوصل.
- وإذا وقفوا على (أن) ثم ابتدأوا قرأوا بهمزة مكسورة (أن/ اسر) كذا!.
- والباقون بهمزة مقطوعة مفتوحة في الحالين مع إسكان النون (أن أسر) من (أسرى).
- ومن قرأ بقطعها له في الراء وقفًا التفخيم والترقيق.
- وقرأ اليماني (أن سر) أمر من (سار: يسير).
وانظر وصل الهمزة وقطعها في الآية/81 من سورة هود.
{بِعِبَادِي}
- قرأ نافع وأبو جعفر بفتح ياء الإضافة (يا عبادي).
- والباقون بإسكانها (يا عبادي) ). [معجم القراءات: 6/419]

قوله تعالى: {فَأَرْسَلَ فِرْعَوْنُ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ (53)}
قوله تعالى: {إِنَّ هَؤُلَاءِ لَشِرْذِمَةٌ قَلِيلُونَ (54)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنَّ هَؤُلَاءِ لَشِرْذِمَةٌ قَلِيلُونَ (54)}
{لَشِرْذِمَةٌ قَلِيلُونَ}
- جاء في البحر النص الآتي:
(قال أبو حاتم: قرأ من لا يؤخذ عنه (لشرذمة قليلون) وليست موقوفة، يعني أن هذه القراءة ليست موقوفة على أحد رواها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم).
[معجم القراءات: 6/419]
قلت: غلب على ظني أن في النص تصحيفًا، وأن صوابه (لشردمة..) بالدال المهملة، وكذا جاءت في محرر ابن عطية.
وقد جاء في المعجمات في شرم وشردم وشرذم: (قال ابن بري: حكى الوزير عن أبي عمرو شرذمة وشردمة بالذال والدال).
واللفظان معناهما واحد، وهو القليل من الناس.
ومع هذا الذي ذكرته أترك هذه القراءة -إن صح أنها قراءة- على الحال التي ترى حتى يقضي الله فيها بكلمة حق تزيل الظن وتثبت اليقين.
[بعد كتابة هذا التعليق رأيت النص الآتي عند الألوسي، قال: القراءة (لشرذمةٍ) بإضافة شر -مقابل خير- إلى ذمة) كذا!!.
والألوسي يأخذ القراءات من البحر، ولم أجد في نص أبي حيان ما يساعد على هذا الضبط!! ). [معجم القراءات: 6/420]

قوله تعالى: {وَإِنَّهُمْ لَنَا لَغَائِظُونَ (55)}
قوله تعالى: {وَإِنَّا لَجَمِيعٌ حَاذِرُونَ (56)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (5 - وَاخْتلفُوا في إِثْبَات الْألف وإسقاطها من قَوْله {حاذرون} 56
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو (حذرون) بِغَيْر ألف
وَقَرَأَ عَاصِم وَابْن عَامر وَحَمْزَة والكسائي (حذرون) بِأَلف). [السبعة في القراءات: 471]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (حاذرون)
و(فارهين) شامي كوفي). [الغاية في القراءات العشر: 344 - 345] (م)
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (حاذرون) [56]، و(فارهین) [149]: بألف دمشقي غير الحلواني
[المنتهى: 2/871]
وأبي بشر، وكوفي إلا المفضل، وافق الحلواني وأبو بشر في (فرهين) ). [المنتهى: 2/872] (م)
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ الكوفيون وابن ذكوان (حذرون) بالألف، وقرأ الباقون بغير ألف). [التبصرة: 290]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (الكوفيون، وابن ذكوان: {حاذرون} (56): بالألف.
[التيسير في القراءات السبع: 390]
والباقون: بغير ألف). [التيسير في القراءات السبع: 391]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(الكوفيّون وابن ذكوان: (حاذرون) بالألف، والباقون بغير ألف). [تحبير التيسير: 487]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (حَاذِرُونَ) كوفي غير المفضل، وأبان، ومجاهد، ودمشقي غير الحلواني وأبي بشر (فَارِهِينَ) دمشقي، ومجاهد، وكوفي غير المفضل، وأبان، والزَّعْفَرَانِيّ، وابْن مِقْسَمٍ فيهما، وهو الاختيار، لأن في (حَاذِرُونَ) معنيين: أحدهما شاكين في السلام، والثاني زيادة حرف و(فَارِهِينَ) فيه زيادة حرف، والزيادة معتبرة إلا إذا كان المعنى في تركها أجود، الباقون بغير ألف فيهما (يَسْمَعُونَكُمْ) بضم الياء وبكسر الميم قَتَادَة، الباقون بفتحها، وهو الاختيار، لقوله: (أَوْ يَنْفَعُونَكُمْ) ). [الكامل في القراءات العشر: 611] (م)
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([56]- {حَاذِرُونَ} بألف: الكوفيون وابن ذكوان). [الإقناع: 2/716]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (927 - وَفِي حَاذِرُونَ الْمدُّ مَاثُلَّ .... = .... .... .... .... ....). [الشاطبية: 74]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([927] وفي حاذرون المد (مـ)ـا (ثـ)ـل فارهيـ = ـن (ذ)اع وخلق اضمم وحرك به (ا)لعلا
أبو علي: «حاذر، لما يأتي في الأمر العام بدلالة أن الفعل حذر. فاسم الفاعل: حذر، وفاعل للمستقبل، كقولك: صائد غدًا».
وقال الفراء: «الحاذر: الذي يحذرك الآن. وكأن الحذر الذي لا تلقاه إلا كذلك».
وتقول العرب: فلان حذر، لمن خلق كذلك.
والحاذر: الذي يحذر ما حدث. والحاذر أيضًا: المستعد؛ كأنه أخذ حذره من عدوه بسلاحه. والحذر: المتيقظ.
وقيل: هما سواء.
ومعنى (ما ثل)، أي ما هدم، من: ثللت الحائط، إذا حفرت أضله ثم دفعته؛ ومنه قول زهير: تداركتما الأحلاف قد ثل عرشها). [فتح الوصيد: 2/1147]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [927] وفي حاذرون المد ما ثل فارهيـ = ـن ذاع وخلق اضمم وحرك به العلا
[928] كما في ند والأيكة اللام ساكنٌ = مع الهمز واخفضه وفي صاد غيطلا
ب: (ما ثل): من (ثل الحائط): إذا حفر أصله، أي: ما هدم، (ذاع): شاع واشتهر، (الغيطل): جمع (غيطلة)، وهي الشجر الملتف.
ح: (المد): مبتدأ، (ما ثل): خبره، و(في حاذرون): ظرفه، (فارهين ذاع): مبتدأ وخبر، أي: اشتهر بالمد، (خلق): مفعول (اضمم)، و(حرك): عطف عليه، (به): متعلق (حرك)، أي: بالضم، (العلا): مبتدأ، (كما في ند): خبره، أي: ذو العلاكالذيفي مكانٍ ندي أو في كرم، (الأيكة): مبتدأ، اللام ساكن جملة خبره، واللام: بدل العائد، (مع الهمز): حال، أي: كائنًا مع الهمز، الهاء في (اخفضه): راجع إلى (الأيكة) على تأويل اللفظ، (في صاد): عطف على محذوف، أي: هنا وفي صاد، (غيطلا): حال من فاعل (اخفضه)، أي: متأولا الأيكة بالبقعة ذات الشجر الملتف.
ص: قرأ الكوفيون وابن ذكوان: (وإنا لجميع حاذرون) [56] بالمد، والباقون: {حذرون}، لغتان، أو الحذر: المطبوع على الحذر، والحاذر: الخائف مما حدث، أو الذي أخذ حذره.
[كنز المعاني: 2/489]
وقرءوا هم مع هشام المدلول عليهم بالذال: {وتنحتون من الجبال بيوتًا فارهين} [149] بالمد، والباقون بالقصر، لغتان، أو الفاره: الحاذق، والفره: الأشر أو المعجب بصنعه، أو الكيس، أو الفرح.
وقرأ نافع وابن عامر وحمزة وعاصم {إن هذا إلا خلق الأولين} بضم الخاء واللام،أي: عادة الأولين من قبلنا يعيشون ثم يموتون، ولا بعث ولا حياة، أو: دين الأولين دانوا به ولم نبتدعه نحن، وقد التحريك بالضم، إذ لو أطلق لفهم منه الفتح، والباقون: بفتح الخاء وإسكان اللام من الاختلاق، وهو الكذب، أي: ما هذا إلا أساطير الأولين وكذبهم، أو: بمعنى الإبداع، أي: ما هذا الخلق الذي نحن عليه إلا مثل خلق الأولين في الحياة والموت ولا بعث ولا عذاب .
وقرأ الكوفيون وأبو عمرو: {كذب أصحاب لئيكة المرسلين} هن
[كنز المعاني: 2/490]
[176]، {وأصحاب لئيكة أولئك الأحزاب} في ص [13] بلام التعريف الساكنة وزيادة الهمز وجر اللفظة، على أن الأصل (أيكة) اسم بقعة ذات الشجر الملف، أو اسم الشجر الملتف، لحقها الألف واللام للتعريف، والجمع: (أيك)، وسميت بلادهم بها لالتفاف الأشجار فيها، والباقون (ليكة) بفتح اللام، وبياء ساكنة من غير همز، وبفتح التاء على وزن (أيلة)، منعت من الصرف للعلمية والتأنيث لأنها اسم القرية التي كانوا فيها، أو أصل: {ليكةَ} الأيكة: نقلت حركة الهمزة إلى اللام فانحذفت، لكنه على هذا يشكل فتح التاء، إلا على لغة من يقول: (مررت بلحم)، بفتح الآخر، ولا خلاف في الذي في الحجر [78] و ق [14] أنهما: {الأيكة}.
وخص ما في الشعراء [176] و ص [13] بالاختلاف، إذ رسمت في المصاحف (لئيكة).
وأشار إلى معنى المعرفة باللام بقوله: (غيطلا): أنا البقعة ذات الأشجار الملتفة). [كنز المعاني: 2/491] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (927- وَفِي حَاذِرُونَ الْمدُّ "مَـ"ـا"ثُـ"ـلَّ فَارِهِيـ،.. ـنَ "ذَ"اعَ وَخَلْقُ اضْمُمْ وَحَرِّكْ بِهِ الـ"ـعُـ"ـلا
يريد: {وَإِنَّا لَجَمِيعٌ حَاذِرُونَ} قيل: الحذِر والحاذر سواء، وقيل: الحذِر من طُبع على الحذر وقيل: المتيقظ، والحاذر الذي يحذر ما حدث أو المستعد كأنه أخذ حذره، ومعنى قوله: ما ثُلّ؛ أي: ما زال، من قولهم: ثللت الحائط إذا هدمته ويقال للقوم إذا ذهب عزهم: قد ثل عرشهم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/41]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (927 - وفي حاذرون المدّ ما ثلّ .... = .... .... .... .... ....
....
قرأ ابن ذكوان والكوفيون: وَإِنَّا لَجَمِيعٌ حاذِرُونَ بالمد أي بإثبات ألف بعد الحاء، فتكون قراءة غيرهم بالقصر أي حذف الألف). [الوافي في شرح الشاطبية: 332]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: حَاذِرُونَ فَقَرَأَ الْكُوفِيُّونَ، وَابْنُ ذَكْوَانَ بِأَلِفٍ بَعْدَ الْحَاءِ، وَاخْتُلِفَ عَنْ هِشَامٍ، فَرَوَى عَنْهُ الدَّاجُونِيُّ، وَكَذَلِكَ رَوَى عَنْهُ الْحُلْوَانِيُّ بِحَذْفِ الْأَلِفِ، وَكَذَلِكَ قَرَأَ الْبَاقُونَ). [النشر في القراءات العشر: 2/335]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ الكوفيون وابن ذكوان والداجوني عن هشام {حاذرون} [56] بألف، والباقون بغير ألف). [تقريب النشر في القراءات العشر: 622]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (824- .... .... .... .... .... = وحذرون امدد كفى لي الخلف من). [طيبة النشر: 89]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (وحاذرون) يريد قوله تعالى: وإنا لجميع حذرون قرأه بالألف الكوفيون وابن عامر بخلاف عن هشام، والباقون بغير ألف). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 288]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
يضيق ينطلق نصب الرّفع (ظ) نّ = وحذرون امدد (كفى) (ل) ى الخلف (م) ن
ش: أي: قرأ ذو ظاء (ظن) يعقوب: ويضيق صدري ولا ينطلق لساني [13] بنصب الفعلين عطفا على يكذّبون [12]، والباقون برفعهما على الاستئناف.
وقرأ مدلول (كفا) الكوفيون و(من) ابن ذكوان: لجميع حذرون [56] بألف بعد الحاء، واختلف عن ذي لام (لى) هشام: فروى الدجواني عنه كذلك، وروى عنه الحلواني بحذف الألف، وبه قرأ الباقون). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/483] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "حاذرون" [الآية: 56]
[إتحاف فضلاء البشر: 2/315]
فابن ذكوان وهشام من طريق الداجوني وعاصم وحمزة والكسائي وخلف بألف بعد الحاء، وافقهم الأعمش، والباقون بحذفها وهما بمعنى أو الحذر المتيقظ والحاذر الخائف أو الحذر المجبول على الحذر، والحاذر ما عرض فيه). [إتحاف فضلاء البشر: 2/316]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {حذرون} قرأ ابن ذكوان والكوفيون بألف بعد الحاء، والباقون بحذفها). [غيث النفع: 931]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَإِنَّا لَجَمِيعٌ حَاذِرُونَ (56)}
{حَاذِرُونَ}
- قرأ ابن عامر وعاصم وحمزة والكسائي وخلف وابن ذكوان وزيد بن عليّ وابن عباس وابن مسعود وخلف والأعمش وهشام
[معجم القراءات: 6/420]
برواية الداجوني عنه (حاذرون) بالألف والذال المعجمة.
- وقرأ أبو جعفر ونافع وابن كثير وأبو عمرو ويعقوب وهشام برواية الحلواني عنه (حذرون) بغير ألف، جمع حذر: وهو المتيقظ أو الخائف.
والقراءتان عند الطبري مستفيضتان متقاربتا المعنى.
وهما عند أبي عبيدة بمعنى واحد، وهو قول سيبويه.
وقال الخليل: (ونقرأ الآية: (وإنا لجميع حاذرون) أي مستعدون. ومن قرأ (حذرون) فمعناه: إنا نخاف شرهم).
- وقرأ ابن مسعود وأبو عباد والمهدوي عن ابن أبي عمار والماوردي والثعلبي عن سميط بن عجلان وابن السميفع اليماني وابن عمير وعبد الله بن السائب، وابن عامر (حادرون) بالألف والدال المهملة، وهو من قولهم: عين حدرة أي عظيمة، والحادر المتورم.
قال ابن عطية: (المعنى: ممتلئون غيظًا).
وقال ابن خالويه: (الحادر السمين القوي).
[معجم القراءات: 6/421]
وعند الشهاب معناه: (أقوياء أشداء).
وهي عند الأزهري شاذة لا يجوز عنده القراءة بها.
- وحكى الأخفش (حذرون) بضم الذال من غير ألف، ومعناه متأهبون.
قال ابن خالويه: (ولو قرأ قارئ (حذرون) بضم الذال لجاز، إلا أن القراءة سنة...) ). [معجم القراءات: 6/422]

قوله تعالى: {فَأَخْرَجْنَاهُمْ مِنْ جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (57)}
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (نافع، وأبو عمرو، وحفص، وهشام: {وعيون} (57): بضم العين.
والباقون: بكسرها). [التيسير في القراءات السبع: 390]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : ( (وعيون) قد ذكر في الحجر). [تحبير التيسير: 487]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ عُيُونٍ كِلَاهُمَا فِي الْبَقَرَةِ عِنْدَ الْبُيُوتَ). [النشر في القراءات العشر: 2/335] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({وعيونٍ} [57] ذكر في البقرة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 622]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "عُيون" [الآية: 57] بكسر العين ابن كثير وابن ذكوان وأبو بكر وحمزة والكسائي). [إتحاف فضلاء البشر: 2/316]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("ومر" آنفا حكم "وعيون" ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/318]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ومر "عيون" قريبا). [إتحاف فضلاء البشر: 2/318]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وعيون} قرأ نافع والبصري وهشام وحفص بضم العين، والباقون بالكسر). [غيث النفع: 931]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَأَخْرَجْنَاهُمْ مِنْ جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (57)}
{وَعُيُونٍ}
- قرأ (عيون) بكسر العين ابن كثير وابن ذكوان وأبو بكر عن عاصم وحمزة والكسائي والأعمش وابن محيصن.
- والباقون (وعيون) بضم العين، وتقدم هذا مفصلًا في الآية/45 من سورة الحجر). [معجم القراءات: 6/422]

قوله تعالى: {وَكُنُوزٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ (58)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَكُنُوزٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ (58)}
{مَقَامٍ}
- قراءة الجماعة (مقام) بفتح الميم من (قام).
- وقرأ قتادة والأعرج وابن السميفع (مقام) بضم الميم من (أقام)، وهو مكان الإقامة). [معجم القراءات: 6/422]

قوله تعالى: {كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا بَنِي إِسْرَائِيلَ (59)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا بَنِي إِسْرَائِيلَ (59)}
{بَنِي إِسْرَائِيلَ}
- تقدم حكم الهمز في إسرائيل في الآية/17 من هذه السورة). [معجم القراءات: 6/423]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:05 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة