العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير سورة لقمان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 7 جمادى الأولى 1434هـ/18-03-2013م, 12:04 AM
أم إسماعيل أم إسماعيل متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,684
افتراضي تفسير سورة لقمان [ من الآية (20) إلى الآية (24) ]

تفسير سورة لقمان
[ من الآية (20) إلى الآية (24) ]

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
{أَلَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً وَمِنَ النَّاسِ مَن يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَا هُدًى وَلَا كِتَابٍ مُّنِيرٍ (20) وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا أَوَلَوْ كَانَ الشَّيْطَانُ يَدْعُوهُمْ إِلَى عَذَابِ السَّعِيرِ (21) وَمَن يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى وَإِلَى اللَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ (22) وَمَن كَفَرَ فَلَا يَحْزُنكَ كُفْرُهُ إِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ فَنُنَبِّئُهُم بِمَا عَمِلُوا إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (23) نُمَتِّعُهُمْ قَلِيلًا ثُمَّ نَضْطَرُّهُمْ إِلَى عَذَابٍ غَلِيظٍ (24)}



رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12 جمادى الأولى 1434هـ/23-03-2013م, 01:08 AM
أم إسماعيل أم إسماعيل متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,684
افتراضي تفسير السلف

تفسير السلف

تفسير قوله تعالى: (أَلَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَا هُدًى وَلَا كِتَابٍ مُنِيرٍ (20) )
قال أبو حذيفة موسى بن مسعود النهدي (ت:220هـ): (سفيان [الثوري] عن حميدٍ الأعرج عن مجاهدٍ في قوله: {وأسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة} قال: لا إله إلّا اللّه [الآية: 20]). [تفسير الثوري: 238]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {ألم تروا أنّ اللّه سخّر لكم ما في السّموات وما في الأرض وأسبغ عليكم نعمه ظاهرةً وباطنةً ومن النّاس من يجادل في اللّه بغير علمٍ ولا هدًى ولا كتابٍ مّنيرٍ}.
يقول تعالى ذكره: {ألم تروا} أيّها النّاس {أنّ اللّه سخّر لكم ما في السّموات} من شمسٍ وقمرٍ ونجمٍ وسحابٍ {وما في الأرض} من دابّةٍ، وشجرٍ، وماءٍ، وبحرٍ، وفلكٍ، وغير ذلك من المنافع، يجري ذلك كلّه لمنافعكم، ومصالحكم، لغذائكم، وأقواتكم، وأرزاقكم، وملاذكم، تتمتّعون ببعض ذلك كلّه، وتنتفعون بجميعه، {وأسبغ عليكم نعمه ظاهرةً وباطنةً}.
واختلفت القرّاء في قراءة ذلك، فقرأه بعض المكّيّين وعامّة الكوفيّين: (وأسبغ عليكم نعمةً) على الواحدة، ووجّهوا معناها إلى أنّه الإسلام، أو إلى أنّها شهادة أن لا إله إلاّ اللّه. وقرأته عامّة قرّاء المدينة والبصرة: {نعمه}، على الجماع، ووجّهوا معنى ذلك، إلى أنّها النّعم الّتي سخّرها اللّه للعباد ممّا في السّماوات والأرض، واستشهدوا لصحّة قراءتهم ذلك كذلك بقوله: {شاكرًا لأنعمه} قالوا: فهذا جمع النّعم.
والصّواب من القول في ذلك عندنا أنّهما قراءتان مشهورتان في قرّاء الأمصار متقاربتا المعنى، وذلك أنّ النّعمة قد تكون بمعنى الواحدة، ومعنى الجماع، وقد يدخل في الجماع الواحدة. وقد قال جلّ ثناؤه {وإن تعدّوا نعمة اللّه لا تحصوها} فمعلومٌ أنّه لم يعن بذلك نعمةً واحدةً.
وقال في موضعٍ آخر: {ولم يك من المشركين شاكرًا لأنعمه}، فجمعها، فبأيّ القراءتين قرأ القارئ ذلك فمصيبٌ.
ذكر بعض من قرأ ذلك على التّوحيد، وفسّره على ما ذكرنا عن قارئيه أنّهم يفسّرونه:
- حدّثني أحمد بن يوسف، قال: حدّثنا القاسم بن سلاّمٍ، قال: حدّثنا حجّاجٌ، قال: ثني مستورٌ الهنائيّ، عن حميدٍ الأعرج، عن مجاهدٍ، عن ابن عبّاسٍ، أنّه قرأها: (وأسبغ عليكم نعمةً ظاهرةً وباطنةً) وفسّرها؛ الإسلام.
- حدّثت عن الفرّاء قال: ثني شريك بن عبد اللّه، عن خصيفٍ، عن عكرمة، عن ابن عبّاسٍ، أنّه قرأ: (نعمةً) واحدةً. قال: ولو كانت نعمه، لكانت نعمةً دون نعمةٍ، أو نعمةً فوق نعمةٍ. الشّكّ من الفرّاء.
- حدّثني عبد اللّه بن محمّدٍ الزّهريّ، قال: حدّثنا سفيان، قال: حدّثنا حميدٌ، قال: قرأ مجاهدٌ: {وأسبغ عليكم نعمه ظاهرةً وباطنةً}، قال: لا إله إلاّ اللّه.
- حدّثني العبّاس بن أبي طالبٍ، قال: حدّثنا ابن أبي بكيرٍ، عن شبلٍ، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ (وأسبغ عليكم نعمةً ظاهرةً وباطنةً)، قال: كان يقول: هي لا إله إلاّ اللّه.
- حدّثنا ابن وكيعٍ، قال: حدّثنا أبي، عن سفيان، عن حميدٍ الأعرج، عن مجاهدٍ (وأسبغ عليكم نعمةً ظاهرةً وباطنةً) قال: لا إله إلاّ اللّه.
- حدّثنا ابن وكيعٍ، قال: حدّثنا ابن عيينة، عن حميدٍ الأعرج، عن مجاهدٍ، قال: لا إله إلاّ اللّه.
- حدّثنا ابن وكيعٍ، قال: حدّثنا يحيى بن آدم، عن سفيان، عن عيسى، عن قيسٍ، عن ابن عبّاسٍ، (نعمةً ظاهرةً وباطنةً)، قال: لا إله إلاّ اللّه.
وقوله: {ظاهرةً} يقول: ظاهرةً على الألسن قولاً، وعلى الأبدان وجوارح الجسد عملاً.
وقوله: {وباطنةً} يقول: وباطنةً في القلوب اعتقادًا ومعرفةً.
وقوله: {ومن النّاس من يجادل في اللّه بغير علمٍ ولا هدًى} يقول تعالى ذكره: ومن النّاس من يخاصم في توحيد اللّه، وإخلاص الطّاعة والعبادة له بغير علمٍ عنده بما يخاصم، {ولا هدًى} يقول: ولا بيانٍ يبيّن به صحّة ما يقول {ولا كتابٍ منيرٍ} يقول: ولا بتنزيلٍ من اللّه جاء بما يدّعي، يبيّن حقيقة دعواه.
- كما حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، {ومن النّاس من يجادل في اللّه بغير علمٍ، ولا هدًى، ولا كتابٍ منيرٍ} ليس معه من اللّه برهانٌ ولا كتابٌ). [جامع البيان: 18/565-568]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (قوله تعالى: ألم تروا أن الله سخر لكم ما في السموات وما في الأرض واسبغ عليكم نعمه ظاهرة وبا طنة ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير * وإذا قيل لهم اتبعوا ما أنزل الله قالوا بل نتبع ما وجدنا عليه آباءنا أولو كان الشيطان يدعوهم إلى عذاب السعير * ومن يسلم وجهه إلى الله وهو محسن فقد استمسك بالعروة الوثقى وإلى الله عاقبة الأمور * ومن كفر فلا يحزنك كفره إلينا مرجعهم فننبئهم بما عملوا إن الله عليم بذات الصدور * نمتعهم قليلا ثم نضطرهم إلى عذاب غليظ * ولئن سألتهم من خلق السموات والأرض ليقولن الله قل الحمد لله بل أكثرهم لا يعلمون * لله ما في السموات والأرض إن الله هو الغني الحميد.
أخرج البيهقي في شعب الايمان عن عطاء رضي الله عنه قال: سألت ابن عباس رضي الله عنهما عن قوله {وأسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة} قال: هذه من كنوز علي قال: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: أما الظاهرة فما سوى من خلقك وأما الباطنة فما ستر من عورتك ولو أبداها لقلاك أهلك فمن سواهم). [الدر المنثور: 11/653]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن مردويه والبيهقي والديلمي، وابن النجار عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن قول {وأسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة} قال: أما الظاهرة، فالإسلام وما سوى من خلقك وما أسبغ عليك من رزقه وأما الباطنة فما ستر من مساوئ عملك يا ابن عباس ان الله تعالى يقول: ثلاث جعلتهن للمؤمن: صلاة المؤمنين عليه من بعده، وجعلت له ثلث ماله أكفر عنه من خطاياه، وسترت عليه من مساوئ عمله فلم أفضحه بشيء منها ولو أبديتها لنبذه أهله فمن سواهم). [الدر المنثور: 11/654]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن مردويه عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله {وأسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة} قال: النعمة الظاهرة: الإسلام، والنعمة الباطنة: كل ما ستر عليكم من الذنوب والعيوب والحدود). [الدر المنثور: 11/654]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج الفريابي، وابن أبي شيبه، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قرأ {وأسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة} قال: هي لا إله إلا الله). [الدر المنثور: 11/654]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه كان يقرأوها {وأسبغ عليكم نعمه} قال: لو كانت نعمة كانت نعمة دون نعمة). [الدر المنثور: 11/654]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج سعيد بن منصور، وابن جرير، وابن أبي حاتم والبيهقي في شعب الإيمان عن مجاهد رضي الله عنه في قوله {وأسبغ عليكم نعمه} قال: لا إله إلا الله ظاهرة قال: على اللسان {وباطنه} قال: في القلب). [الدر المنثور: 11/654]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم والبيهقي عن مقاتل رضي الله عنه في قوله {نعمه ظاهرة} قال: الإسلام {وباطنه} قال: ستره عليكم المعاصي). [الدر المنثور: 11/654-655]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج الخرائطي في مكارم الأخلاق عن الضحاك رضي الله عنه في قوله {وأسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة} قال: أما الظاهرة ك فالإسلام، والقرآن وأما الباطنة: فما ستر من العيوب). [الدر المنثور: 11/655]

تفسير قوله تعالى: (وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آَبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ الشَّيْطَانُ يَدْعُوهُمْ إِلَى عَذَابِ السَّعِيرِ (21) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {وإذا قيل لهم اتّبعوا ما أنزل اللّه قالوا بل نتّبع ما وجدنا عليه آباءنا أولو كان الشّيطان يدعوهم إلى عذاب السّعير}.
يقول تعالى ذكره: وإذا قيل لهؤلاء الّذين يجادلون في توحيد اللّه جهلاً منهم بعظمة اللّه: اتّبعوا أيّها القوم ما أنزل اللّه على رسوله، وصدّقوا به، فإنّه يفرّق بين المحقّ منّا والمبطل، ويفصل بين الضّالّ والمهتدي، فقالوا: بل نتّبع ما وجدنا عليه آباءنا من الأديان، فإنّهم كانوا أهل حقٍّ. قال اللّه تعالى ذكره {أولو كان الشّيطان يدعوهم} بتزيينه لهم سوء أعمالهم، واتّباعهم إيّاه على ضلالتهم، وكفرهم باللّه وتركهم اتّباع ما أنزل اللّه من كتابه على نبيّه {إلى عذاب السّعير} يعني: عذاب النّار الّتي تتسعّر وتلتهب). [جامع البيان: 18/568-569]

تفسير قوله تعالى: (وَمَنْ يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى وَإِلَى اللَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ (22) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {ومن يسلم وجهه إلى اللّه وهو محسنٌ فقد استمسك بالعروة الوثقى وإلى اللّه عاقبة الأمور}.
يقول تعالى ذكره: ومن يعبّد وجهه متذلّلاً بالعبودة، مقرًا له بالألوهة {وهو محسنٌ} يقول: وهو مطيعٌ للّه في أمره ونهيه {فقد استمسك بالعروة الوثقى} يقول: فقد تمسّك بالطّرف الأوثق الّذي لا يخاف انقطاعه من تمسّك به؛ وهذا مثلٌ، إنّما يعني بذلك أنّه قد تمسّك من رضا اللّه بإسلامه وجهه إليه، وهو محسنٌ، ما لا يخاف معه عذاب اللّه يوم القيامة.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا ابن وكيعٍ، قال: حدّثنا أبي، عن سفيان، عن أبي السّوداء، عن جعفر بن أبي المغيرة، عن سعيد بن جبيرٍ، عن ابن عبّاسٍ، {ومن يسلم وجهه إلى اللّه وهو محسنٌ فقد استمسك بالعروة الوثقى} قال: لا إله إلاّ اللّه.
وقوله {وإلى اللّه عاقبة الأمور} يقول: وإلى اللّه مرجع عاقبة كلّ أمرٍ خيره وشرّه، وهو المسائل أهله عنه، ومجازيهم عليه). [جامع البيان: 18/569-570]

تفسير قوله تعالى: (وَمَنْ كَفَرَ فَلَا يَحْزُنْكَ كُفْرُهُ إِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ فَنُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (23) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {ومن كفر فلا يحزنك كفره إلينا مرجعهم فننبّئهم بما عملوا إنّ اللّه عليمٌ بذات الصّدور (23) نمتّعهم قليلاً ثمّ نضطرّهم إلى عذابٍ غليظٍ}.
يقول تعالى ذكره: ومن كفر باللّه فلا يحزنك كفره، ولا تذهب نفسك عليهم حسرةً، فإنّ مرجعهم ومصيرهم يوم القيامة إلينا، ونحن نخبرهم بأعمالهم الخبيثة الّتي عملوها في الدّنيا، ثمّ نجازيهم عليها جزاءهم. {إنّ اللّه عليمٌ بذات الصّدور} يقول: إنّ اللّه ذو علمٍ بما تكنّه صدورهم من الكفر باللّه، وإيثار طاعة الشّيطان). [جامع البيان: 18/570]

تفسير قوله تعالى: (نُمَتِّعُهُمْ قَلِيلًا ثُمَّ نَضْطَرُّهُمْ إِلَى عَذَابٍ غَلِيظٍ (24) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {نمتّعهم قليلاً} يقول: نمهّلهم في هذه الدّنيا مهلاً قليلاً يتمتّعون فيها {ثمّ نضطرّهم إلى عذابٍ غليظٍ} يقول: ثمّ نوردهم على كرهٍ منهم عذابًا غليظًا، وذلك عذاب النّار، نعوذ باللّه منها، ومن عملٍ يقرّب منها). [جامع البيان: 18/570]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 17 جمادى الأولى 1434هـ/28-03-2013م, 06:06 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,684
افتراضي التفسير اللغوي

التفسير اللغوي

تفسير قوله تعالى: {أَلَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَا هُدًى وَلَا كِتَابٍ مُنِيرٍ (20)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {ألم تروا أنّ اللّه سخّر لكم ما في السّموات وما في الأرض} [لقمان: 20] قال: من شمسها، وقمرها، ونجومها، وما ينزل من السّماء من ماءٍ، وما فيها من جبال البرد، وما في الأرض من شجرها، وجبالها، وأنهارها، وبحارها وبهائمها.
قال: {وأسبغ عليكم نعمه ظاهرةً وباطنةً} [لقمان: 20]، أي: في باطن أمركم وظاهره.
وبعضهم يقرأها منوّنةً: نعمةً ظاهرةً وباطنةً الظّاهرة: الإسلام والقرآن، والباطن ما يستر من العيوب والذّنوب.
قوله: {ومن النّاس من يجادل في اللّه} [لقمان: 20] فيعبد الأوثان دونه.
{بغير علمٍ} [لقمان: 20] من اللّه.
{ولا هدًى} أتاه من اللّه.
{ولا كتابٍ منيرٍ} [لقمان: 20] مضيءٍ، أي: بيّنٌ بما هو عليه من الشّرك.
وتفسير الكلبيّ أنّها أنزلت في النّضر بن الحارث أخي بني عبد الدّار). [تفسير القرآن العظيم: 2/678]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ)
: (وقوله: {وأسبغ عليكم نعمه ظاهرةً وباطنةً...}
...
- حدثني شريك بن عبد الله , عن خصيف الجزريّ , عن عكرمة , عن ابن عبّاس أنه قرأ {نعمةً} واحدة. , قال ابن عباسٍ: (ولو كانت: {نعمه}, لكانت نعمة دون نعمةً , أو قال : نعمة فوق نعمةٍ)، الشكّ من الفراء, وقد قرأ قوم {نعمه} على الجمع. وهو وجه جيّد؛ لأنه قال : {شاكراً لأنعمه اجتباه}, فهذا جمع النعم , وهو دليل على أنّ {نعمه} جائز). [معاني القرآن: 2/328-329]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله عزّ وجلّ: {ألم تروا أنّ اللّه سخّر لكم ما في السّماوات وما في الأرض وأسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة ومن النّاس من يجادل في اللّه بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير (20)} تسخير ما في السّماوات : الشمس, والقمر, والنجوم، ومعنى تسخيرها للآدميين الانتفاع بها في بلوغ منابتهم، والاهتداء بالنجوم في مسالكهم، وتسخير ما في الأرض : تسخير بحارها وأنهارها , ودوابها, وجميع منافعها. {وأسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة}: {نعمة}, ويقرأ : {نعمه}على الجمع. فمن قرأ : {نعمة}, فعلى معنى : ما أعطاهم من توحيده عزّ وجلّ. ومن قرأ : {نعمه}, فعلى جميع ما أنعم به عليهم.). [معاني القرآن: 4/199]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (ثم قال جل وعز: {ألم تروا أن الله سخر لكم ما في السموات وما في الأرض}
{ما في السموات } : يعني : الشمس , والقمر , والنجوم, {وما في الأرض }: من البحار , والدواب , وغيرها .
ثم قال جل وعز: {وأسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة}
وقرأ ابن عباس : (وأسبغ عليكم نعمة ظاهرة على التوحيد).
وقال هو , ومجاهد : (هي الإسلام) .
ويجوز أن تكون نعمة : بمعنى : نعم , كما قال سبحانه: {وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها} ). [معاني القرآن: 5/290]

تفسير قوله تعالى: {وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آَبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ الشَّيْطَانُ يَدْعُوهُمْ إِلَى عَذَابِ السَّعِيرِ (21)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {وإذا قيل لهم اتّبعوا ما أنزل اللّه قالوا بل نتّبع ما وجدنا عليه آباءنا} [لقمان: 21] يعنون عبادة الأوثان.
قال اللّه تبارك وتعالى: {أولو كان الشّيطان يدعوهم إلى عذاب السّعير} [لقمان: 21] يعني أيتّبعون ما وجدوا عليه آباءهم؟ على الاستفهام.
[تفسير القرآن العظيم: 2/678]
{أولو كان الشّيطان يدعوهم إلى عذاب السّعير} [لقمان: 21]، أي: قد فعلوا.
ودعاؤه إيّاهم إلى عذاب السّعير دعاؤه إيّاهم إلى عبادة الأوثان بالوسوسة). [تفسير القرآن العظيم: 2/679]
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ)
: ({وإذا قيل لهم اتّبعوا ما أنزل اللّه قالوا بل نتّبع ما وجدنا عليه آباءنا أولو كان الشّيطان يدعوهم إلى عذاب السّعير}

وقال: {أولو كان الشّيطان يدعوهم} , هنا ألف استفهام ادخلها على واو العطف.). [معاني القرآن: 3/29]

تفسير قوله تعالى:{وَمَنْ يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى وَإِلَى اللَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ (22) }
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {ومن يسلم وجهه إلى اللّه} [لقمان: 22]، أي: وجهته في الدّين.
وقال السّدّيّ: يخلص دينه.
{وهو محسنٌ فقد استمسك بالعروة الوثقى} [لقمان: 22] لا إله إلا اللّه.
ثمّ قال: {وإلى اللّه عاقبة الأمور} [لقمان: 22] مصيرها في الآخرة). [تفسير القرآن العظيم: 2/679]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ)
: (وقوله: {ومن يسلم وجهه إلى اللّه...}

قرأها القرّاء بالتخفيف، إلا أبا عبد الرحمن فإنه قرأها {ومن يسلّم}, وهو كقولك للرجل أسلم أمرك إلى الله , وسلّم.). [معاني القرآن: 2/329]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (قوله عزّ وجلّ: {ومن يسلم وجهه إلى اللّه وهو محسن فقد استمسك بالعروة الوثقى وإلى اللّه عاقبة الأمور (22)}
أي : من أسلم , فقد استمسك بقول: لا إله إلا اللّه، وهي: العروة الوثقى.). [معاني القرآن: 4/199]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {ومن سلم وجهه إلى الله وهو محسن فقد استمسك بالعروة الوثقى}
روى سعيد بن جبير , عن ابن عباس : {فقد استمسك بالعروة الوثقى }, قال: (لا إله إلا الله)). [معاني القرآن: 5/290]

تفسير قوله تعالى: (وَمَنْ كَفَرَ فَلَا يَحْزُنْكَ كُفْرُهُ إِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ فَنُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (23) )
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {ومن كفر فلا يحزنك كفره} [لقمان: 23] كقوله: {ولا تحزن عليهم} [النمل: 70].
{إلينا مرجعهم} [لقمان: 23] يوم القيامة.
{فننبّئهم بما عملوا إنّ اللّه عليمٌ بذات الصّدور} [لقمان: 23] ما يسرّون في صدورهم). [تفسير القرآن العظيم: 2/679]

تفسير قوله تعالى: (نُمَتِّعُهُمْ قَلِيلًا ثُمَّ نَضْطَرُّهُمْ إِلَى عَذَابٍ غَلِيظٍ (24) )
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قال: {نمتّعهم قليلا} [لقمان: 24] في الدّنيا إلى موتهم.
{ثمّ نضطرّهم إلى عذابٍ غليظٍ} [لقمان: 24]، يعني: جهنّم). [تفسير القرآن العظيم: 2/679]

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 1 جمادى الآخرة 1434هـ/11-04-2013م, 01:46 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 1,054
افتراضي

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]

تفسير قوله تعالى: {أَلَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَا هُدًى وَلَا كِتَابٍ مُنِيرٍ (20) }

تفسير قوله تعالى: {وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آَبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ الشَّيْطَانُ يَدْعُوهُمْ إِلَى عَذَابِ السَّعِيرِ (21) }

تفسير قوله تعالى: {وَمَنْ يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى وَإِلَى اللَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ (22) }
قالَ أبو العبَّاسِ أَحمدُ بنُ يَحْيَى الشَّيبانِيُّ - ثَعْلَبُ - (ت:291هـ): ( {وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ} قال: في الدنيا. مثل {وَمَا لَهُمْ أَلَّا يُعَذِّبَهُمُ اللَّهُ}.
{سَلَقُوكُمْ بِأَلْسِنَةٍ حِدَادٍ} قال: سلقه وأج.. واحد.
{وَمَنْ يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ} قال: الإحسان أن يأتي بالأمر على ما أمر به). [مجالس ثعلب: 106-107] (م)
قالَ أبو العبَّاسِ أَحمدُ بنُ يَحْيَى الشَّيبانِيُّ - ثَعْلَبُ - (ت:291هـ): ( {وَمَنْ يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللَّهِ} أي يستقبل القبلة {وَهُوَ مُحْسِنٌ} يتبع الرسول). [مجالس ثعلب: 399]

تفسير قوله تعالى: {وَمَنْ كَفَرَ فَلَا يَحْزُنْكَ كُفْرُهُ إِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ فَنُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (23) }

تفسير قوله تعالى: {نُمَتِّعُهُمْ قَلِيلًا ثُمَّ نَضْطَرُّهُمْ إِلَى عَذَابٍ غَلِيظٍ (24) }

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 28 محرم 1440هـ/8-10-2018م, 08:27 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري
...

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 28 محرم 1440هـ/8-10-2018م, 08:28 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري
...

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 28 محرم 1440هـ/8-10-2018م, 08:30 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري

تفسير قوله تعالى: {أَلَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَا هُدًى وَلَا كِتَابٍ مُنِيرٍ (20) وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آَبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ الشَّيْطَانُ يَدْعُوهُمْ إِلَى عَذَابِ السَّعِيرِ (21) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (قوله عز وجل: {ألم تروا أن الله سخر لكم ما في السماوات وما في الأرض وأسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير * وإذا قيل لهم اتبعوا ما أنزل الله قالوا بل نتبع ما وجدنا عليه آباءنا أولو كان الشيطان يدعوهم إلى عذاب السعير}
هذه آية تنبيه على الصنعة الدالة على الصانع، وذلك أن تسخير هذه الأمور العظام كالشمس والقمر والنجوم والسحاب والرياح والحيوان والنبات إنما هو بمسخر ومالك. وقرأ يحيى بن عمارة، وابن عباس: "وأصبغ" بالصاد على بدلها من السين; لأن حروف الاستعلاء تجتذب السين من سفلها إلى علوها فتردها صادا، والجمهور قراءتهم بالسين. وقرأ نافع، وأبو عمرو، وحفص عن عاصم، والحسن، والأعرج، وأبو جعفر، وابن نصاح، وغيرهم: "نعمه"، جمع نعمة كسدرة وسدر بفتح الدال، و"الظاهرة" هي الصحة وحسن الخلقة والمال وغير ذلك، و"الباطنة" المعتقدات من الإيمان ونحوه، والعقل. قال ابن عباس رضي الله عنهما: الظاهرة: الإسلام وحسن الخلقة، والباطنة: ما ستر من سيئ العمل، وفي الحديث: "قيل يا رسول الله صلى الله عليه وسلم: قد عرفنا الظاهرة، فما الباطنة؟ قال: ستر ما لو رآك الناس عليه لمقتوك".
قال القاضي أبو محمد رحمه الله:
ومن الباطنة التنفس والهضم والتغذي وما لا يحصى كثرة، ومن الظاهرة عمل الجوارح بالطاعة، قال المحاسبي: الظاهرة: نعم الدنيا، والباطنة: نعم العقبى. وقرأ جمهور الناس: "نعمة" على الإفراد، فقال مجاهد: المراد "لا إله إلا الله"، وقال ابن عباس رضي الله عنهما: أراد الإسلام، والظاهر عندي أنه اسم جنس، كقوله تبارك وتعالى: {وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها}.
ثم عارض بالكفرة منها على فساد حالهم، وهم المشار إليهم بقوله تعالى: {ومن الناس}، وقال النقاش: الإشارة إلى النضر بن الحارث ونظرائه; لأنهم كانوا ينكرون الله ويشركون الأصنام في الألوهية، فذلك جدالهم، وبغير علم أي: لم يعلمهم من يقبل قوله، ولا عندهم هدى قلب ولا نور بصيرة يقيمون بها حجة، ولا يبتعون بذلك كتابا بأمر الله يبشر بأنه وحي، بل ذلك دعوى منهم وتخرص، وإذا دعوا إلى اتباع وحي الله رجعوا إلى التقليد المحض بغير حجة، فسلكوا طريق الآباء.
ثم وقف الله تعالى - وهم المراد بالتوقيف - على اتباعهم دين آبائهم، أيكون وهم بحال من يصير إلى عذاب السعير؟ فكأن القائل منهم يقول: هم يتبعون دين آبائهم ولو كان مصيرهم إلى السعير، فدخلت ألف التوقيف على حرف العطف كما كان اتساق الكلام، فتأمله). [المحرر الوجيز: 7/ 54-55]

تفسير قوله تعالى: {وَمَنْ يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى وَإِلَى اللَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ (22) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (قوله عز وجل: {ومن يسلم وجهه إلى الله وهو محسن فقد استمسك بالعروة الوثقى وإلى الله عاقبة الأمور * ومن كفر فلا يحزنك كفره إلينا مرجعهم فننبئهم بما عملوا إن الله عليم بذات الصدور * نمتعهم قليلا ثم نضطرهم إلى عذاب غليظ * ولئن سألتهم من خلق السماوات والأرض ليقولن الله قل الحمد لله بل أكثرهم لا يعلمون * لله ما في السماوات والأرض إن الله هو الغني الحميد}
لما ذكر الله تعالى حال الكفرة أعقب ذلك بذكر حال المؤمنين ليتبين الفرق وتتحرك النفوس إلى طلب الأفضل. وقرأت عامة القراء: "يسلم" بسكون السين وتخفيف اللام، وقرأ عبد الله بن مسلم، وأبو عبد الرحمن: "يسلم" بفتح السين وشد اللام، ومعناه يخلص ويوجه ويستسلم به، و"الوجه" هنا الجارحة، استعير للقصد; لأن القاصد للشيء فهو مستقبله بوجهه، فاستعير ذلك للمعاني، و"المحسن" الذي جمع القول والعمل، وهو الذي شرح رسول الله صلى الله عليه وسلم حين سأله جبريل عليه السلام.
و"العروة الوثقى" هي استعارة للأمر المنجي الذي لا يخاف عليه استحالة ولا إخلال، والعرى موضع التعليق، فكأن المؤمن متعلق بأمر الله تبارك وتعالى، فشبه ذلك بالعروة، و"الأمور" جمع أمر وليس بالمضاد للنهي). [المحرر الوجيز: 7/ 55-56]

تفسير قوله تعالى: {وَمَنْ كَفَرَ فَلَا يَحْزُنْكَ كُفْرُهُ إِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ فَنُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (23) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (ثم سلى عز وجل نبيه عليه الصلاة والسلام عن موجدته لكفر قومه وإعراضهم، فأمره أن لا يحزن لذلك، بل يعمد لما كلفه من التبليغ ويرجع الكل إلى الله تعالى. وقرأت فرقة: "يحزنك" من الرباعي، وقرأت فرقة: "يحزنك" من الثلاثي، و"ذات الصدور" ما فيها، والقصد من ذلك: إلى المعتقدات والآراء، ومن ذلك قولهم: "الذئب مغبوط بذي بطنه"، ومنه قول أبي بكر الصديق رضي الله عنه: "ذو بطن بنت خارجة "). [المحرر الوجيز: 7/ 56-57]

تفسير قوله تعالى: {نُمَتِّعُهُمْ قَلِيلًا ثُمَّ نَضْطَرُّهُمْ إِلَى عَذَابٍ غَلِيظٍ (24) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (و"المتاع القليل" هو العمر في الدنيا، و"العذاب الغليظ" معناه: المغلظ المؤلم). [المحرر الوجيز: 7/ 57]

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 28 محرم 1440هـ/8-10-2018م, 09:01 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري
...

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 28 محرم 1440هـ/8-10-2018م, 09:04 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري

تفسير قوله تعالى: {أَلَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَا هُدًى وَلَا كِتَابٍ مُنِيرٍ (20) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({ألم تروا أنّ اللّه سخّر لكم ما في السّماوات وما في الأرض وأسبغ عليكم نعمه ظاهرةً وباطنةً ومن النّاس من يجادل في اللّه بغير علمٍ ولا هدًى ولا كتابٍ منيرٍ (20) وإذا قيل لهم اتّبعوا ما أنزل اللّه قالوا بل نتّبع ما وجدنا عليه آباءنا أولو كان الشّيطان يدعوهم إلى عذاب السّعير (21) }
يقول تعالى منبّهًا خلقه على نعمه عليهم في الدّنيا والآخرة، بأنّه سخّر لهم ما في السموات من نجومٍ يستضيئون بها في ليلهم ونهارهم، وما يخلق فيها من سحابٍ وأمطارٍ وثلجٍ وبردٍ، وجعله إيّاها لهم سقفًا محفوظًا، وما خلق لهم في الأرض من قرارٍ وأنهارٍ وأشجارٍ وزروعٍ وثمارٍ. وأسبغ عليهم نعمه الظّاهرة والباطنة من إرسال الرّسل وإنزال الكتب، وإزاحة الشبه والعلل، ثمّ مع هذا كلّه ما آمن النّاس كلّهم، بل منهم من يجادل في اللّه، أي: في توحيده وإرسال الرّسل. ومجادلته في ذلك بغير علمٍ، ولا مستندٍ من حجّةٍ صحيحةٍ، ولا كتابٍ مأثورٍ صحيحٍ؛ ولهذا قال تعالى: {ومن النّاس من يجادل في اللّه بغير علمٍ ولا هدًى ولا كتابٍ منيرٍ} أي: مبينٍ مضيءٍ). [تفسير ابن كثير: 6/ 347]

تفسير قوله تعالى: {وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آَبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ الشَّيْطَانُ يَدْعُوهُمْ إِلَى عَذَابِ السَّعِيرِ (21) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) :({وإذا قيل لهم} أي: لهؤلاء المجادلين في توحيد اللّه: {اتّبعوا ما أنزل اللّه} أي: على رسوله من الشّرائع المطهّرة، {قالوا بل نتّبع ما وجدنا عليه آباءنا} أي: لم يكن لهم حجّةٌ إلّا اتّباع الآباء الأقدمين، قال اللّه: {أولو كان آباؤهم لا يعقلون شيئًا ولا يهتدون} [البقرة: 170] أي: فما ظنّكم أيّها المحتجّون بصنيع آبائهم، أنّهم كانوا على ضلالةٍ وأنتم خلفٌ لهم فيما كانوا فيه؛ ولهذا قال: {أولو كان الشّيطان يدعوهم إلى عذاب السّعير}). [تفسير ابن كثير: 6/ 347]

تفسير قوله تعالى: {وَمَنْ يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى وَإِلَى اللَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ (22) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({ومن يسلم وجهه إلى اللّه وهو محسنٌ فقد استمسك بالعروة الوثقى وإلى اللّه عاقبة الأمور (22) ومن كفر فلا يحزنك كفره إلينا مرجعهم فننبّئهم بما عملوا إنّ اللّه عليمٌ بذات الصّدور (23) نمتّعهم قليلًا ثمّ نضطرّهم إلى عذابٍ غليظٍ (24)}
يقول تعالى مخبرًا عمّن أسلم وجهه للّه، أي: أخلص له العمل وانقاد لأمره واتّبع شرعه؛ ولهذا قال: {وهو محسنٌ} أي: في عمله، باتّباع ما به أمر، وترك ما عنه زجر، {فقد استمسك بالعروة الوثقى} أي: فقد أخذ موثقًا من اللّه متينًا أنّه لا يعذّبه، {وإلى اللّه عاقبة الأمور}). [تفسير ابن كثير: 6/ 347]

تفسير قوله تعالى: {وَمَنْ كَفَرَ فَلَا يَحْزُنْكَ كُفْرُهُ إِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ فَنُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (23) نُمَتِّعُهُمْ قَلِيلًا ثُمَّ نَضْطَرُّهُمْ إِلَى عَذَابٍ غَلِيظٍ (24) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({ومن كفر فلا يحزنك كفره} أي: لا تحزن يا محمّد عليهم في كفرهم باللّه وبما جئت به؛ فإنّ قدر اللّه نافذٌ فيهم، وإلى اللّه مرجعهم فينبئهم بما عملوا، أي: فيجزيهم عليه، {إنّ اللّه عليمٌ بذات الصّدور}، فلا تخفى عليه خافيةٌ.
ثمّ قال: {نمتّعهم قليلا} أي: في الدّنيا، {ثمّ نضطرّهم} أي: نلجئهم {إلى عذابٍ غليظٍ} أي: فظيعٍ صعبٍ مشقٍّ على النّفوس، كما قال تعالى: {إنّ الّذين يفترون على اللّه الكذب لا يفلحون. متاعٌ في الدّنيا ثمّ إلينا مرجعهم ثمّ نذيقهم العذاب الشّديد بما كانوا يكفرون} [يونس: 69، 70]). [تفسير ابن كثير: 6/ 347]

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:22 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة