العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير سورة ص

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 9 جمادى الأولى 1434هـ/20-03-2013م, 06:37 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,684
افتراضي تفسير سورة ص [ من الآية (27) إلى الآية (29) ]

تفسير سورة ص
[ من الآية (27) إلى الآية (29) ]

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
{وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاء وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا بَاطِلًا ذَلِكَ ظَنُّ الَّذِينَ كَفَرُوا فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ كَفَرُوا مِنَ النَّارِ (27) أَمْ نَجْعَلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَالْمُفْسِدِينَ فِي الْأَرْضِ أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِينَ كَالْفُجَّارِ (28) كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ (29)}


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 9 جمادى الأولى 1434هـ/20-03-2013م, 06:57 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,684
افتراضي تفسير السلف

تفسير السلف

تفسير قوله تعالى: (وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاءَ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا بَاطِلًا ذَلِكَ ظَنُّ الَّذِينَ كَفَرُوا فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنَ النَّارِ (27) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {وما خلقنا السّماء والأرض وما بينهما باطلاً ذلك ظنّ الّذين كفروا فويلٌ للّذين كفروا من النّار (27) أم نجعل الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات كالمفسدين في الأرض أم نجعل المتّقين كالفجّار (28) كتابٌ أنزلناه إليك مباركٌ ليدّبّروا آياته وليتذكّر أولو الألباب}.
يقول تعالى ذكره {وما خلقنا السّماء والأرض وما بينهما} عبثًا ولعبًا، ما خلقناهما إلاّ ليعمل فيهما بطاعتنا، وينتهى إلى أمرنا ونهينا.
{ذلك ظنّ الّذين كفروا} يقول: إنّ ظنًّا أنّا خلقنا ذلك باطلاً ولعبًا، ظنّ الّذين كفروا باللّه فلم يوحّدوه، ولم يعرفوا عظمته، وأنّه لا ينبغي أن يعبث، فيتيقّنوا بذلك أنّه لا يخلق شيئًا باطلاً {فويلٌ للّذين كفروا من النّار} يعني: من نار جهنّم). [جامع البيان: 20/78-79]

تفسير قوله تعالى: (أَمْ نَجْعَلُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَالْمُفْسِدِينَ فِي الْأَرْضِ أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِينَ كَالْفُجَّارِ (28) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {أم نجعل الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات كالمفسدين في الأرض} يقول: أنجعل الّذين صدقوا اللّه ورسوله وعملوا بما أمر اللّه به، وانتهوا عمّا نهاهم عنه {كالمفسدين في الأرض} يقول: كالّذين يشركون باللّه ويعصونه ويخالفون أمره ونهيه {أم نجعل المتّقين} يقول: الّذين اتّقوا اللّه بطاعته وراقبوه، فحذروا معاصيه {كالفجّار} يعني: كالكفّار المنتهكين حرمات اللّه). [جامع البيان: 20/79]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (الآية 28.
أخرج ابن عساكر عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله {أم نجعل الذين آمنوا وعملوا الصالحات كالمفسدين في الأرض} قال {الذين آمنوا} علي وحمزة وعبيدة بن الحارث والمفسدين في الأرض عتبة وشيبة والوليد وهم تبارزوا يوم بدر). [الدر المنثور: 12/563]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد عن قتادة رضي الله عنه {أم نجعل الذين آمنوا وعملوا الصالحات} إلى قوله {كالفجار} قال: لعمري ما استووا لقد تفرق القوم في الدنيا عند الموت، أما قوله تعالى: {أم نجعل المتقين كالفجار} ). [الدر المنثور: 12/563-564]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (أخرج أبو يعلى عن أبي ذر رضي الله عنه قال: قال أبو القاسم صلى الله عليه وسلم: كما أنه لا يجتنى من الشوك العنب كذلك لا تنال الفجار منازل الأبرار). [الدر المنثور: 12/564]

تفسير قوله تعالى: (كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آَيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ (29) )
قال عبد الله بن المبارك بن واضح المروزي (ت: 181هـ): (أخبرنا معمر، عن يحيى بن المختار، عن الحسن، قال: إن هذا القران قد قرأه عبيد وصبيان لا علم لهم بتأويله، ولم يأتوا الأمر إلا من قبل أوله، قال الله: {كتابٌ أنزلناه إليك مباركٌ ليدبروا آياته} [سورة ص: 29] وما يدبر آياته أتباعه، والله يعلمه، أما والله ما هو بحفظ حروفه وإضاعة حدوده، حتى أن أحدهم ليقول: والله لقد قرأت القران كله ما أسقطت منه حرفًا، وقد والله أسقطه كله، ما يرى له القرآن في خلقٍ ولا عمل، وحتى أن أحدهم ليقول: والله إني لأقرأ السورة في نفسي، والله ما هؤلاء بالقراء، ولا العلماء، ولا الحلماء، ولا الورعة، ومتى كانت القراء مثل هذا؟! ألا لا أكثر الله في الناس مثل هؤلاء). [الزهد لابن المبارك: 2/ 462-463]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {كتابٌ أنزلناه إليك} يقول تعالى ذكره لنبيّه محمّدٍ صلّى اللّه عليه وسلّم: وهذا القرآن كتابٌ أنزلناه إليك يا محمّد {مباركٌ ليدّبّروا آياته} يقول: ليتدبّروا حجج اللّه الّتي فيه، وما شرع فيه من شرائعه، فيتّعظوا ويعملوا به.
واختلفت القرّاء في قراءة ذلك، فقرأته عامّة القرّاء: {ليدّبّروا} بالياء، يعني: ليتدبّر هذا القرآن من أرسلناك إليه من قومك يا محمّد وقراءه أبو جعفرٍ وعاصمٌ: (لتدّبّروا آياته) بالتّاء، بمعنى: لتتدبّره أنت يا محمّد وأتباعك.
وأولى القراءتين عندنا بالصّواب في ذلك أن يقال: إنّهما قراءتان مشهورتان صحيحتا المعنى، فبأيّتهما قرأ القارئ فمصيبٌ.
{وليتذكّر أولو الألباب} يقول: وليعتبر أولو العقول والحجا ما في هذا الكتاب من الآيات، فيرتدعوا عمّا هم عليه مقيمين من الضّلالة، وينتهوا إلى ما دلّهم عليه من الرّشاد وسبيل الصّواب.
وبنحو الّذي قلنا في معنى قوله: {أولو الألباب} قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا محمّدٌ، قال: حدّثنا أحمد، قال: حدّثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ، {أولو الألباب} قال: أولو العقول من النّاس.
وقد بيّنّا ذلك فيما مضى قبل بشواهده، بما أغنى عن إعادته في هذا الموضع). [جامع البيان: 20/79-80]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (الآية 29.
أخرج سعيد بن منصور عن الحسين رضي الله عنه في قوله {ليدبروا آياته} اتباعه بعمله). [الدر المنثور: 12/564]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير عن السدي رضي الله عنه {أولوا الألباب} قال: أولوا العقول من الناس). [الدر المنثور: 12/564]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 30 جمادى الأولى 1434هـ/10-04-2013م, 10:57 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 1,054
افتراضي

التفسير اللغوي

تفسير قوله تعالى: (وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاءَ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا بَاطِلًا ذَلِكَ ظَنُّ الَّذِينَ كَفَرُوا فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنَ النَّارِ (27) )
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : ( {وما خلقنا السّماء والأرض وما بينهما باطلا ذلك ظنّ الّذين كفروا فويل للّذين كفروا من النّار (27)}
أعلمهم اللّه أنه يعذبهم علي الظن.
وكذلك: (وظنّوا أنّهم إلينا لا يرجعون)
وإنّما قيل لهم هذا؛ لأنهم جحدوا البعث.
ودليل هذا قوله: {أفحسبتم أنّما خلقناكم عبثا وأنّكم إلينا لا ترجعون (115)}.
إذا لم يكن رجعة لم يكن فصل بين الفاجر والبرّ.
وبعد هذا: {أم نجعل الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات كالمفسدين في الأرض أم نجعل المتّقين كالفجّار (28)} ). [معاني القرآن: 4/329]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (ثم قال جل وعز: {فويل للذين كفروا من النار}
فأخبر أنه يعذبهم على ذلك). [معاني القرآن: 6/106]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ) : ({وظَنُّ}: أيقن). [العمدة في غريب القرآن: 259]

تفسير قوله تعالى: (أَمْ نَجْعَلُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَالْمُفْسِدِينَ فِي الْأَرْضِ أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِينَ كَالْفُجَّارِ (28) )
تفسير قوله تعالى: (كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آَيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ (29) )
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (ثم قال: {كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدّبّروا آياته وليتذكّر أولو الألباب (29)}
المعنى هذا كتاب ليدّبّروا آياته. ليفكروا في آياته، وفي أدبار أمورهم.
أي عواقبها.
(وليتذكر أولو الألباب) أي ذوو العقول). [معاني القرآن: 4/329]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {كتاب أنزلناه إليك مبارك} على إضمار هذا
ثم قال تعالى: {ليدبروا آياته} أي ليفكروا في عواقب ما يكون منه وليتذكر أولوا الألباب أي العقول). [معاني القرآن: 6/107]

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 30 جمادى الأولى 1434هـ/10-04-2013م, 10:58 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 1,054
افتراضي

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]

تفسير قوله تعالى: {وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاءَ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا بَاطِلًا ذَلِكَ ظَنُّ الَّذِينَ كَفَرُوا فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنَ النَّارِ (27) }

تفسير قوله تعالى: {أَمْ نَجْعَلُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَالْمُفْسِدِينَ فِي الْأَرْضِ أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِينَ كَالْفُجَّارِ (28) }

تفسير قوله تعالى: {كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آَيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ (29) }

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 9 صفر 1440هـ/19-10-2018م, 10:04 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري
...

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 9 صفر 1440هـ/19-10-2018م, 10:06 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري
...

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 9 صفر 1440هـ/19-10-2018م, 10:08 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري

تفسير قوله تعالى: {وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاءَ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا بَاطِلًا ذَلِكَ ظَنُّ الَّذِينَ كَفَرُوا فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنَ النَّارِ (27) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (وأخبر تعالى أن الذين كفروا يظنون أن خلق السماء والأرض وما بينهما إنما هو باطل لا معنى له، وأن الأمر ليس يؤول إلى ثواب ولا إلى عقاب، وأخبر تعالى عن كذب ظنهم، وتوعدهم بالنار). [المحرر الوجيز: 7/ 343]

تفسير قوله تعالى: {أَمْ نَجْعَلُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَالْمُفْسِدِينَ فِي الْأَرْضِ أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِينَ كَالْفُجَّارِ (28) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (ثم وقف تعالى على الفرق - عنده - بين المؤمنين العاملين بالصالحات، وبين المفسدين الكفرة، وبين المتقين والفجار. وفي هذا التوقيف حض على الإيمان وترغيب فيه، ووعيد للكفرة). [المحرر الوجيز: 7/ 343]

تفسير قوله تعالى: {كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آَيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ (29) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (ثم أحال في طلب الإيمان والتقوى على كتابه العزيز بقوله: {كتاب أنزلناه}، المعنى: هذا كتاب لمن أراد التمسك بالإيمان والقربة إلينا، وفي هذه الآيات اقتضاب وإيجاز بديع، كإعجاز القرآن العزيز. ووصفه بالبركة لأن أجمعها فيه; لأنه يورث الجنة، وينقذ من النار، ويحفظ المرء في حال الحياة الدنيا، ويكون سبب رفعة شأنه في الحياة الآخرة. وقرأ الجمهور: ليدبروا بالياء بشد الدال والباء، والضمير للعالم، وقرأ حفص عن عاصم: "لتدبروا" بالتاء على المخاطبة، وقرأ أبو بكر عنه بتخفيف الدال، أصله: تتدبروا، وظاهر هذه الآية يعطي أن التدبر من أسباب إنزال القرآن، فالترتيل إذا أفضل لهذا; إذ التدبر لا يكون إلا مع الترتيل، وباقي الآية بين). [المحرر الوجيز: 7/ 343]

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 10 صفر 1440هـ/20-10-2018م, 04:26 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري
...

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 10 صفر 1440هـ/20-10-2018م, 04:28 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري

تفسير قوله تعالى: {وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاءَ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا بَاطِلًا ذَلِكَ ظَنُّ الَّذِينَ كَفَرُوا فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنَ النَّارِ (27) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({وما خلقنا السّماء والأرض وما بينهما باطلا ذلك ظنّ الّذين كفروا فويلٌ للّذين كفروا من النّار (27) أم نجعل الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات كالمفسدين في الأرض أم نجعل المتّقين كالفجّار (28) كتابٌ أنزلناه إليك مباركٌ ليدّبّروا آياته وليتذكّر أولو الألباب (29)}
يخبر تعالى أنّه ما خلق الخلق عبثًا وإنّما خلقهم ليعبدوه ويوحّدوه ثمّ يجمعهم ليوم الجمع فيثيب المطيع ويعذّب الكافر ولهذا قال تعالى: {وما خلقنا السّماء والأرض وما بينهما باطلا ذلك ظنّ الّذين كفروا} أي: الّذين لا يرون بعثًا ولا معادًا وإنّما يعتقدون هذه الدّار فقط، {فويلٌ للّذين كفروا من النّار} أي: ويلٌ لهم يوم معادهم ونشورهم من النّار المعدّة لهم). [تفسير ابن كثير: 7/ 63]

تفسير قوله تعالى: {أَمْ نَجْعَلُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَالْمُفْسِدِينَ فِي الْأَرْضِ أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِينَ كَالْفُجَّارِ (28) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) :(ثمّ بيّن تعالى أنّه من عدله وحكمته لا يساوي بين المؤمن والكافر فقال: {أم نجعل الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات كالمفسدين في الأرض أم نجعل المتّقين كالفجّار} أي: لا نفعل ذلك ولا يستوون عند اللّه، وإذا كان الأمر كذلك فلا بدّ من دارٍ أخرى يثاب فيها هذا المطيع ويعاقب فيها هذا الفاجر. وهذا الإرشاد يدلّ العقول السّليمة والفطر المستقيمة على أنّه لا بدّ من معادٍ وجزاءٍ فإنّا نرى الظّالم الباغي يزداد ماله وولده ونعيمه ويموت كذلك ونرى المطيع المظلوم يموت بكمده فلا بدّ في حكمة الحكيم العليم العادل الّذي لا يظلم مثقال ذرّةٍ من إنصاف هذا من هذا. وإذا لم يقع هذا في هذه الدّار فتعيّن أنّ هناك دارًا أخرى لهذا الجزاء والمواساة). [تفسير ابن كثير: 7/ 63]

تفسير قوله تعالى: {كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آَيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ (29) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (ولـمّا كان القرآن يرشد إلى المقاصد الصّحيحة والمآخذ العقليّة الصّريحة، قال: {كتابٌ أنزلناه إليك مباركٌ ليدّبّروا آياته وليتذكّر أولو الألباب} أي: ذوو العقول وهي الألباب، جمع لبٍّ، وهو العقل.
قال الحسن البصريّ: واللّه ما تدبّره بحفظ حروفه وإضاعة حدوده، حتّى إنّ أحدهم ليقول: قرأت القرآن [كلّه] ما يرى له القرآن في خلقٍ ولا عملٍ. رواه ابن أبي حاتمٍ). [تفسير ابن كثير: 7/ 63-64]

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:29 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة