العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > عدّ الآي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 28 ذو القعدة 1431هـ/4-11-2010م, 12:29 PM
عبد العزيز بن داخل المطيري عبد العزيز بن داخل المطيري غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,179
افتراضي ما جاء في العد بالعقد بالإصابع

ما جاء في عدي الآي بالعقد بالأصابع

عناصر الموضوع:
من رُوي عنه عقد الآي في الصلاة من الصحابة رضي الله عنهم
... - أثر عبد الله بن عمر رضي الله عنهما
... - أثر عبد الله بن عباس رضي الله عنهما
... - أثر أنس بن مالك رضي الله عنه
... - أثر أمّ المؤمنين عائشة رضي الله عنها
من روي عنه عقد العدّ بالأيدي في الصلاة من التابعين
... - أثر عروة بن الزبير رحمه الله
... - أثر عمر بن عبد العزيز رحمه الله
... - أثر نافع بن جبير رحمه الله
... - أثر يزيد بن رومان رحمه الله
... - أثر عطاء بن أبي رباح رحمه الله
... - أثر طاووس بن كيسان رحمه الله
... - أثر ابن أبي مليكة رحمه الله
... - أثر المغيرة بن حكيم اليماني رحمه الله
... - أثر أبي عبد الرحمن السلمي رحمه الله
... - أثر زرّ بن حبيش رحمه الله
... - أثر سعيد بن جبير رحمه الله
... - أثر عامر بن شراحيل الشعبي رحمه الله
... - أثر يُسَير بن عمرو السّكوني رحمه الله
... - أثر إبراهيم النخعي رحمه الله
... - أثر يحيى بن وثاب رحمه الله
... - أثر خيثمة بن عبد الرحمن بن أبي سبرة الجعفي رحمه الله
... - أثر عاصم بن بهدلة رحمه الله
... - أثر الحسن بن أبي الحسن البصري رحمه الله
... - أثر محمد بن سيرين رحمه الله
... - أثر مالك بن دينار رحمه الله
... - أثر ثابت بن أسلم البناني رحمه الله
... - أثر أبي مجلز حميد بن لاحق السدوسي رحمه الله
... - أثر حبيب بن الشهيد رحمه الله
... - أثر كعب الأحبار رحمه الله
من رأى جواز عدّ الآي في الفريضة
... - أثر الحسن بن أبي الحسن البصري
... - أثر محمد بن سيرين
... - أثر عامر بن شراحيل الشعبي
ما رُوي في كيفية العقد بالأصابع
... - حديث أمّ سلمة رضي الله عنها
... - حديث عائشة رضي الله عنها
... - أثر أبي عبد الرحمن السلمي رحمه الله
ما رُوي في العقد باليسار
... - حديث أم سلمة رضي الله عنها
... - أثر محمد بن سيرين رحمه الله
... - أثر عروة بن الزبير رحمه الله
أقوال العلماء في عد الأي بالأصابع


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 27 شعبان 1434هـ/5-07-2013م, 01:57 PM
الصورة الرمزية منى بكري
منى بكري منى بكري غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
المشاركات: 1,049
افتراضي

من رُوي عنه عقد الآي في الصلاة من الصحابة رضي الله عنهم
قَالَ أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ):
(باب ذكر من جاء عنه عقد الآي في الصلاة من الصحابة
وهم أربعة: ابن عمر، وابن عباس، وأنس بن مالك، وعائشة رضي الله عنهم).
[البيان:41]

أثر عبد الله بن عمر رضي الله عنهما
قَالَ أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): (أما ابن عمر
- أخبرنا فارس بن أحمد، قال: أنا أحمد بن محمد، قال: أنا أحمد بن عثمان، قال: أنا الفضل، قال: أنا أبو عبد الله أحمد بن مزدك، قال: أنا يحيى بن عثمان بن كثير الحمصي أخو عمرو، قال: أنا ابن حمير، عن سليمان، عن ابن أبي ليلى، عن نافع، عن ابن عمر أنه كان يعدّ الآي من القرآن في صلاة التطوع
). [البيان:41]

أثر عبد الله بن عباس رضي الله عنهما
قَالَ أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): (وأما ابن عباس
فأخبرنا فارس بن أحمد أيضا قال: أنا أحمد قال أنا الرازي قال أنا الفضل قال أنا أبو عبد الله يعني محمد بن عيسى قال أنا محمد بن الصباح الجرجرائي قال أنا المغيرة بن سقلاب الحراني عن القاسم بن معن عن هشام بن عروة عن أبيه أن ابن عباس كان يعد الآي في الصلاة
). [البيان:42]

أثر أنس بن مالك رضي الله عنه
قَالَ أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): (أما أنس
فأخبرنا أبو الفتح قال أنا أحمد بن محمد قال أنا أحمد بن عثمان قال أنا أبو العباس المقرئ قال أنا أبو عبد الله أحمد قال أنا إسحاق بن إبراهيم بنغالب البصري قال أنا وهيب بن محمد بن ثابت البناني قال أنا حسان بن شيبة عن ثابت قال رأيت أنس بن مالك يعد الآي في الصلاة
). [البيان:42]

أثر أمّ المؤمنين عائشة رضي الله عنها
قَالَ أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): (وأما عائشة
فأخبرنا أبو الفتح أيضا قال: أنا أحمد قال: أنا أبو بكر الرازي قال: أنا الفضل قال: أنا يزيد بن القاسم عن القاسم أن عائشة كانت تعد الآي في الصلاة
). [البيان:42]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 19 شوال 1434هـ/25-08-2013م, 11:51 PM
ريم الحربي ريم الحربي غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: بلاد الحرمين
المشاركات: 2,656
افتراضي

من روي عنه عقد العدّ بالأيدي في الصلاة من التابعين
قَالَ أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): (باب ذكر من جاء ذلك عنه من التابعين وهم أربعة وعشرون رجلا:
فمن أهل المدينة: عروة بن الزبير، وعمر بن عبد العزيز، ونافع بن جبير بن مطعم، ويزيد بن رومان.. أربعة. وقال مالك: لا بأس بذلك.
ومن أهل مكة: عطاء بن أبي رباح، وطاووس وابن أبي مليكة، والمغيرة بن حكيم اليماني.
ومن أهل الكوفة: أبو عبد الرحمن السلمي، وزر بن حبيش، وسعيد بن جبير، والشعبي، ويسير بن عمرو، وإبراهيم النخعي، ويحيى بن ثابت، وخيثمة بن عبد الرحمن، وعاصم بن أبي النجود.
ومن أهل البصرة: الحسن، وابن سيرين، ومالك بن دينار، وثابت البناني، وأبو مجلز، وحبيب بن الشهيد.
ومن أهل الشام: كعب الأحبار
). [البيان:43]

أثر عروة بن الزبير رحمه الله
قَالَ أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): (فأما عروة
فحدثنا فارس بن أحمد قال: أنا أحمد بن محمد قال أنا أحمد بن عثمان قال: أنا الفضل بن شاذان قال: أنا سهل بن عثمان قال: أنا حفص بن غياث عن هشام بن عروة عن أبيه أنه كان يعقد الآي في الصلاة
). [البيان:43]

أثر عمر بن عبد العزيز رحمه الله
قَالَ أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ):
(
وأما عمر

فحدثنا أبو الفتح قال: أنا أحمد بن إسماعيل قال: أنا أحمد بن شبيب قال: أبو العباس المقرئ قال: أنا نوح بن أنس قال: أنا سلمة بن الفضل قال: أنا عمرو بن ميمون بن مهران قال: سألني عمر بن عبد العزيز عن عقد الآي في الصلاة فقلت رأيت سعيد بن جبير يعقد الآي في الصلاة فقال: عمر وأنا أعقد الآي في الصلاة كذا.

وقال سلمة عن عمرو وخالفه عنه أبو المليح الرقي فحدثنا عبد الرحمن بن عثمان قال: أنا قاسم بن أصبغ قال أنا أحمد بن زهير قال أنا عبد الله بن جعفر قال أنا أبو المليح عن عمرو بن ميمون قال: قال لي عمر بن عبد العزيز: تعد الآي في الصلاة؟، قلت: لا، قال: ولا أنا
). [البيان:43]

أثر نافع بن جبير رحمه الله
قَالَ أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): (وأما نافع بن جبير فحدثنا . . . . . .). [البيان:؟؟]
أثر يزيد بن رومان رحمه الله
قَالَ أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): (وأما يزيد
فحدثنا أبو الفتح قال أنا أحمد بن محمد قال أنا أحمد بن عثمان قال أنا الفضل قال حدثني هارون قال أنا وهب بن جرير قال أنا أبي قال رأيت يزيد بن رومان ومحمد بن سيرين يعقدان الآي في الصلاة).
[البيان:؟؟]

أثر عطاء بن أبي رباح رحمه الله
قَالَ أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): (وأما عطاء
فحدثنا أبو الفتح قال: أنا أحمد قال: أنا أحمد الرازي قال: أنا ابن شاذان قال: أنا إبراهيم بن موسى قال: أنا أبو معاوية قال: أنا إسماعيل بن مسلم قال: رأيت عطاء وطاووسا يعقدان الآي في الصلاة
). [البيان:؟؟]

أثر طاووس بن كيسان رحمه الله
قَالَ أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): (وأما طاووس
فحدثنا أبو الفتح قال: أنا أحمد المصري قال: أنا أحمد الرازي قال: أنا الفضل قال: أنا إبراهيم بن موسى قال: أنا عبد الوهاب البقعي قال: أنا أيوب قال: رأيت طاووسا يعقد الآي في الصلاة. وكان محمد أيضا يعقد الآي في الصلاة
). [البيان:؟؟]

أثر ابن أبي مليكة رحمه الله
قَالَ أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): (وأما ابن أبي مليكة
فحدثنا أبو الفتح قال: أنا أحمد قال: أنا أحمد الرازي قال: أنا الفضل قال: أنا إبراهيم بن موسى ونوح بن أنس قالا: أخبرنا وكيع عن إسماعيل بن عبد الملك قال: رأيت ابن أبي مليكة يعقد الآي في الصلاة فلما انصرف قلت له: قال إنه أحفظ لي
). [البيان:؟؟]

أثر المغيرة بن حكيم اليماني رحمه الله
قَالَ أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): (وأما المغيرة اليماني
فحدثنا أبو الفتح قال: أنا أحمد قال: أنا بن عثمان قال: أنا الفضل قال: أنا أحمد بن الصباح قال: أنا عبد الرحمن عن حماد بن زيد عن يحيى بن عتيق قال: رأيت طاووسا والمغيرة بن حكيم يعقدان الآي في الصلاة
). [البيان:؟؟]

أثر أبي عبد الرحمن السلمي رحمه الله
قَالَ أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): (وأما أبو عبد الرحمن
فحدثنا أبو الفتح قال: أنا أحمد قال: أنا أحمد الرازي قال: أنا ابن شاذان قال: أنا محمد بن عيسى قال: حدثني ابن الأصبهاني قال: أنا
شريك عن عاصم وعطاء عن أبي عبد الرحمن أنه كان يعقد الآي في الصلاة
). [البيان:؟؟]

أثر زرّ بن حبيش رحمه الله
قَالَ أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): (وأما زر بن حبيش
فأخبرنا عبد العزيز بن جعفر قال: أنا عبد الواحد بن عمر قال: أنا وكيع يعني محمد بن خلف قال: أنا الصاغاني قال: أنا موسى بن داود قال: أنا قيس بن الربيع عن عاصم أن زر بن حبيش كان يعقد الآي في الصلاة
). [البيان:؟؟]

أثر سعيد بن جبير رحمه الله
قَالَ أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): (وأما سعيد
فحدثنا فارس بن أحمد قال: أنا أحمد بن محمد قال: أنا أحمد بن عثمان قال: أنا الفضل قال: أنا محمد بن عيسى قال: أنا حجاج الأنماطي قال: أنا حماد بن سلمة، عن يحيى بن عتيق، عن سعيد بن جبير أنه كان يعقد الآي في الصلاة
). [البيان:؟؟]

أثر عامر بن شراحيل الشعبي رحمه الله
قَالَ أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): (وأما الشعبي
فحدثنا أبو الفتح قال: أنا أحمد بن الرازي قال: أنا الفضل قال: أنا إبراهيم بن موسى قال: أنا ابن أبي زائدة، عن حريث، عن عامر قال: عد الآي في الصلاة واعقد بيدك
). [البيان:؟؟]

أثر يُسَير بن عمرو السّكوني رحمه الله

قَالَ أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): (وأما يسير
فحدثنا أبو الفتح قال أنا أحمد قال أنا أحمد الرازي قال أنا ابن شاذان قال أنا نوح بن أنس قال أنا أبو معاوية قال أنا أبو إسحاق الشيباني عن يسير بن عمرو قال: رأيته يعقد الآي في الصلاة ويخطّ إذا شك.
قال أبو معاوية: وكان يُسير بن عمرو زمن النبي صلى الله عليه وسلم ابن إحدى عشرة سنة
). [البيان:؟؟]


أثر إبراهيم النخعي رحمه الله
قَالَ أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): (وأما إبراهيم
فحدثنا أبو الفتح قال: أنا أحمد قال أنا الرازي قال أنا الفضل قال أنا إبراهيم بن موسى قال: أنا هشيم، عن مغيرة، عن إبراهيم أنه كان لا يرى بعقد الآي في الصلاة بأسا
). [البيان:؟؟]

أثر يحيى بن وثاب رحمه الله
قَالَ أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): (وأما يحيى
فحدثنا أبو الفتح قال: أنا أحمد قال أنا أحمد الرازي قال أنا الفضل قال أنا محمد بن حميد قال أنا جرير عن الأعمش قال: كان يحيى بن وثاب يعقد الآي في الصلاة.
قال ابن حميد: وكان جرير يعقد الآي في الصلاة
). [البيان:؟؟]

أثر خيثمة بن عبد الرحمن بن أبي سبرة الجعفي رحمه الله
قَالَ أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): (وأما خيثمة
فحدثنا أبو الفتح قال أنا أحمد قال أنا أحمد الرازي قال
أنا الفضل قال أنا أحمد بن يزيد قال أنا أحمد بن أسد عن أبي خالد الأحمر عن حجاج عن طلحة بن مصرف قال: رأيت خيثمة يعقد خمسين وهو في الصلاة
). [البيان:؟؟]

أثر عاصم بن بهدلة رحمه الله
قَالَ أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): (وأما عاصم
فحدثنا أبو الفتح قال أنا أحمد قال أنا أحمد الرازي قال أنا الفضل قال أنا محمد بن عيسى قال أنا الحجاج بن المنهال قال أنا حماد بن سلمة قال: رأيت عاصم بن بهدلة يعقد ويسبح ويصنع مثل صنيع عبد الله بن حبيب
). [البيان:؟؟]


أثر الحسن بن أبي الحسن البصري رحمه الله
قَالَ أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): (وأما الحسن
فحدثنا أبو الفتح قال أنا أحمد قال أنا أحمد الرازي قال أنا الفضل قال أنا أحمد بن يزيد قال أنا أحمد بن أسد عن ابن علية عن أيوب عن الحسن وابن سيرين أنهما كانا يعقدان الآي في الصلاة
). [البيان:؟؟]

أثر محمد بن سيرين رحمه الله
قَالَ أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ):
(
وأما محمد

فحدثنا أبو الفتح قال أحمد قال أحمد الرازي: قال أنا الفضل: قال أنا ابن حميد: قال أنا هارون بن المغيرة عن سفيان عن هشام عن ابن سيرين أنه كان يعقد الآي في الصلاة
). [البيان:؟؟]

أثر مالك بن دينار رحمه الله
قَالَ أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ):
(
وأما مالك

فحدثنا أبو الفتح قال أنا أحمد قال أنا أحمد الرازي قال أنا الفضل قال أنا عمرو بن الصلت قال أنا حماد بن معقل قال رأيت مالك بن دينار يعد الآي في الصلاة
). [البيان:؟؟]

أثر ثابت بن أسلم البناني رحمه الله
قَالَ أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): (وأما ثابت
فحدثنا أبو الفتح قال أنا قال أنا البصري قال أنا وهيب بن محمد بن ثابت البناني قال أنا حسان بن شيبة قال رأيت ثابتا يعد الآي في الصلاة
). [البيان:؟؟]

أثر أبي مجلز حميد بن لاحق السدوسي رحمه الله
قَالَ أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): ( وأما أبو مجلز
فحدثنا أبو الفتح قال أنا أحمد قال أنا أحمد الرازي قال أنا الفضل قال أنا أحمد البغدادي قال أنا يحيى بن أبي الحجاج عن عثمان بن حدير عن أبي مجلز أنه كان يعد الآي في الصلاة
). [البيان:؟؟]

أثر حبيب بن الشهيد رحمه الله
قَالَ أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): ( وأما حبيب
فحدثنا أبو الفتح قال أنا أحمد قال أنا أحمد الرازي قال أنا الفضل قال أنا محمد بن عيسى قال أنا الحجاج بن المنهال قال أنا حماد بن سلمة قال رأيت حبيب بن الشهيد يعقد الآي في الصلاة
). [البيان:؟؟]

أثر كعب الأحبار رحمه الله
قَالَ أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): (وأما كعب
فحدثنا أبو الفتح قال أنا أحمد قال أنا أحمد الرازي قال أنا الفضل قال أنا أحمد بن مزرد قال أنا حميد بن مسعود قال أنا محمد بن حمران عن أبي ثعلبة قال: رأيت كعب الأحبار يعد الآي في الصلاة).
[البيان:46]

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 19 شوال 1434هـ/25-08-2013م, 11:52 PM
ريم الحربي ريم الحربي غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: بلاد الحرمين
المشاركات: 2,656
افتراضي

من رأى جواز عدّ الآي في الفريضة
قَالَ أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): (وهذه الآثار كلها في الصلاة النافلة، وقد روينا عن الحسن وابن سيرين والشعبي إنهم كانوا يجيزون عد الآي في الصلاة الفريضة.
أما الحسن
فحدثنا فارس بن أحمد المقرئ قال: أنا أحمد بن محمد قال: أنا أبو بكر الرازي قال: أنا الفضل بن شاذان قال أنا إبراهيم بن موسى قال أنا ابن زائدة عن مبارك قال كان الحسن لا يرى بذلك بأسا في الفريضة.

وأما ابن سيرين
فحدثنا أبو الفتح قال: أنا أحمد بن محمد قال أنا أحمد بن عثمان قال أنا الفضل قال أنا إبراهيم بن موسى قال أنا وكيع عن الربيع بن صبيح قال: رأيت ابن سيرين يعقد الآي في العصر.

وأما الشعبي
فحدثنا فارس بن أحمد أيضا قال أنا أحمد قال أنا أحمد بن عثمان قال أنا أبو العباس المقرئ قال أنا إبراهيم بن موسى ونوح بن أنس قالا أخبرنا وكيع عن حريث بن أبي مطرف الشعبي قال لا بأس بعقد الآي في الصلاة الفريضة).
[البيان:47]

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 19 شوال 1434هـ/25-08-2013م, 11:53 PM
ريم الحربي ريم الحربي غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: بلاد الحرمين
المشاركات: 2,656
افتراضي

ما رُوي في كيفية العقد بالأصابع
حديث أمّ سلمة رضي الله عنها
قَالَ أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): (باب ذكر السنن الواردة في العقد بالأصابع وكيفيته
وحدث عن أبي طاهر عبد الواحد بن عمر المقرئ قال: أنا وكيع، قال: أنا الصاغاني، قال: أنا خالد بن خداش، قال: أنا عمر بن هارون، عن ابن أبي مليكة، عن أم سلمة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قرأ في الصلاة {بسم الله الرحمن الرحيم} فعدّ آية {الحمد لله رب العالمين} آيتين {الرحمن الرحيم} ثلاث آيات {مالك يوم الدين} أربع آيات {إياك نعبد وإياك نستعين} وجمع خمس أصابعه.
قال أبو طاهر: وأخبرنا محمد بن الحسن الخثعمي، قال: أنا عباد بن يعقوب، قال: أنا عمر بن هارون، عن ابن جريج، عن ابن أبي مليكة عن أم سلمة قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ {بسم الله الرحمن الرحيم * الحمد لله رب العالمين} حتى عدّ سبع آيات عدد الأعراب)
- أخبرنا محمد بن عبد الله بن سهل في كتابه قال: أنا محمد بن الطيب البغدادي، قال: أنا محمد بن أحمد بن شاهين، قال: قرأت على رَوح بن الفرج: حدثكم يحيى بن سليمان الجعفي، قال: أنا عمر بن هارون البلخي، قال: أنا ابن جريج عن عبد الله بن أبي مليكة، عن أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت: (سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ هذه السورة {بسم الله الرحمن الرحيم} وعقد النبي صلى الله عليه وسلم بأصابعه واحدا يريد آية، {الحمد لله رب العالمين} وعد اثنتين، {الرحمن الرحيم}، وعقد ثلاثا {مالك يوم الدين} وعقد أربعا بأصابعه كلها، {إياك نعبد وإياك نستعين} وعقد خمسا من الإبهام إلى أصابعه كعقد النساء والأعراب، {اهدنا الصراط المستقيم} ورفع أصبعا يريد ستا، {صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين} ثم رفع أصبعا أخرى يريد سبعا الخنصر والبنصر)
- أخبرنا محمد بن منصور قال أنا محمد بن الطيب قال أنا أحمد بن العباس قال حدثني نصر بن داود قال أنا محمد عن عبد الرحمن العرزمي أنا عمر بن هارون البلخي عن ابن جريج عن ابن أبي مليكة عن أم سلمة قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ بفاتحة الكتاب يعدها بيده سبعا بالعربية يعدّ {بسم الله الرحمن الرحيم} آية بيده
). [البيان: 61-63]
قلت: (عمر بن هارون البلخي متروك الحديث).

حديث عائشة رضي الله عنها
قَالَ أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): (أخبرنا فارس بن أحمد قال أنا أحمد بن محمد قال أنا أحمد بن عثمان قال أنا ابن شاذان قال أنا أحمد بن يزيد قال أنا نصر بن علي بن يحيى بن زكريا بن أبي زائدة عن أبي يعقوب عن عبد الرحمن بن القاسم عن القاسم أن عائشة رضي الله عنها كانت تعد الآي في الصلاة تعقد بأصابعها). [البيان:؟؟]

أثر أبي عبد الرحمن السلمي رحمه الله
قَالَ أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): (أخبرنا فارس بن أحمد، قال: أنا أحمد بن محمد، قال: أنا أبو بكر الرازي، قال: أنا الفضل، قال: أنا محمد بن عمار، قال: حدثني علي بن عثمان اللاحقي، قال: أنا حماد بن سلمة، عن عطاء بن السائب، وعاصم بن أبي النجود، عن أبي عبد الرحمن أنه كان يعد الآي والتسبيح هكذا كما يعدّ النساء.
قال الفضل: وأشار ابن عمار بيده فرفع الخنصر ثم رفع الأصابع).
[البيان:65]

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 19 شوال 1434هـ/25-08-2013م, 11:53 PM
ريم الحربي ريم الحربي غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: بلاد الحرمين
المشاركات: 2,656
افتراضي

ما رُوي في العقد باليسار
حديث أم سلمة رضي الله عنها
قَال أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): (باب ذكر من رأى العقد باليسار
- أخبرنا عبد الرحمن بن عمر بن محمد المعدل قال: أنا محمد بن حامد البغدادي قال: أنا محمد بن الجهم قال: أنا الهيثم بن خالد قال: حدثني أبو عكرمة عطارد بن عطارد الضبعي أنا عمر بن هارون البلخي عن ابن جريج عن ابن أبي مليكة عن أم سلمة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعدّ {بسم الله الرحمن الرحيم} آية فاصلة {الحمد لله رب العالمين الرحمن الرحيم . مالك يوم الدين } وكذلك كان يقرأها {إياك نعبد وإياك نستعين . اهدنا الصراط المستقيم..} إلى آخرها سبع وعقد بيده اليسرى وجمع بكفيه
). [البيان: 66]

أثر محمد بن سيرين رحمه الله
قَال أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): (أخبرنا فارس بن أحمد قال: أنا أحمد بن محمد قال: أنا أحمد ابن عثمان قال: أنا الفضل قال: أنا نوح المقرئ قال: أنا وكيع قال: أنا سفيان، عن خالد الحذاء، عن ابن سيرين أنه كان يعد الآي في الصلاة بشماله.- أخبرنا فارس بن أحمد قال: أنا أحمد بن محمد قال: أنا أبو بكر الرازي قال: أنا ابن شاذان قال: أنا أحمد الصفار قال: أنا وهبان بن بقية قال: أنا عبد الوهاب، عن أيوب، عن طاووس، ومحمد بن سيرين أنهما كانا لا يريان بأسا بعقد الآي في الصلاة وكان ابن سيرين يعقد بشماله). [البيان: 66]

أثر عروة بن الزبير رحمه الله
قَال أبو عمرو عثمانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): (أخبرنا علي بن محمد الربعي قال: أنا علي بن محمد قال: أنا أحمد ابن أبي سليمان، عن سحنون، عن ابن وهب قال: أخبرني إبراهيم بن سعد،ن عن أبيه انه رأى عروة بن الزبير يعقد الآي بيساره في الصلاة). [البيان: 66]

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 19 شوال 1434هـ/25-08-2013م, 11:54 PM
ريم الحربي ريم الحربي غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: بلاد الحرمين
المشاركات: 2,656
افتراضي

أقوال العلماء
قَالَ القَاسِمُ بنُ فِيرُّه بنِ خَلَفٍ الشَّاطِبِيُّ (ت: 590هـ): (

وهاموا بعقـد الآي فـي صلواتهـم.......لحض رسول الله في حظهـا المثـري
وقد صـح عنـه أن إحـراز آيـة.......لأفضل من كوما من الإبـل الحمـر
وقد صح في السبع المثانـي وغيرهـا.......من العد والتعيين مـا لاح كالفجـر
). [ناظمة الزهر: 4-29]
قَالَ عبد الفتاح بن عبد الغني القاضي (ت:1403هـ): (ص: وهاموا بعقد الآي في صلواتهـم.......لحض رسول الله في حظها المثري
اللغة: يقال هام: يهيم هيما وهيمانا أحب. والعقد. المراد به عقد الأصابع لمعرفة عدد الآي. والحض الحث والتحريض، والحظ النصيب، والمثرى المغني.
الإعراب: وهاموا عطف على أثوار، بعقد الآي متعلق به. وفي صلواتهم متعلق بعقد. لحض رسول الله متعلق بهاموا، وفي حظها يحتمل أن تكون في للظرفية والكلام بتقدير مضاف أي لحض رسول الله إياهم الواقع في بيان حظها المثري.
ويحتمل أن تكون في بمعنى على والكلام بتقدير مضاف أيضًا أي لحض رسول الله إياهم على تحصيل حظها ونصيبها من الثواب. وعلى التقدير الأول يكون الجار والمجرور حالاً من حض وعلى الثاني يكون متعلقًا بحض. والضمير في حظها يعود على الآي. والمثري اسم فاعل من أثرى المال إذا كثر أي في حظها الكثير وهو صفة للحظ.
المعنى: وأحب خير القرون عد الآي في صلواتهم. وشغفوا بعقد أصابعهم فيها لأجل ترغيب رسول الله صلى الله عليه وسلم وحضه إياهم على تحصيل ثواب عدد خاص من الآيات في الصلاة وتعيين ذلك العدد سببًا للفوز بثواب كثير.
ففي الصحيح أنه عليه الصلاة والسلام كان يقرأ في صلاة الصبح بالستين إلى المائة.
وفي مسند الدارمي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (( من قرأ في صلاة الليل بعشر آيات لم يكتب من الغافلين. ومن قرأ بخمسين آية كتب من الحافظين. ومن قرأ بمائة آية كتب من القانتين. ومن قرأ بمائتين كتب من الفائزين. ومن قرأ بثلثمائة كتب له قنطار من الأجر)).
فمن أجل هذا وأمثاله حرص كثير
من الصحابة ومن بعدهم على عقد أصابعهم في الصلاة لمعرفة عدد ما يقرءون فيها رغبة منهم في نيل ذلك الأجر الموعود والفوز بهذا الثواب العظيم ولن يتيسر ذلك إلا بمعرفة عدد الآي وهذه إحدى فوائد هذا العلم وهي أن يتيسر للإنسان الحصول على الأجر المقدر على قراءة عدد خاص من الآيات في الصلاة.
وقد روى هذا العقد عن ابن عمر وابن عباس وعائشة من الصحابة، وعن عروة وعمر بن عبد العزيز وغيرهم من التابعين».

...
وقد صح في السبع الثماني وغيرها.......من العد والتعيين ما لاح كالفجـر
اللغة: السبع المثاني هي الفاتحة سميت بذلك لأنهما سبع آيات وتثنى وتكرر في الصلاة. ولاح ظهر.
الإعراب: وقد صح عطف على مثلها في البيت السابق والجار والمجرور متعلق بصح.
وقوله وغيرها عطف على السبع المثاني وما فاعل صح وهي اسم موصول أو نكرة موصوفة وجملة لاح صلة أو صفة. ومن العد والتعيين بيان لما. وحال منه. وكالفجر حال من فاعل لاح.
المعنى: قد صح عنه عليه السلام في فاتحة الكتاب وغيرها من السور بيان عدآيها وتعيين مقاطع كل آية بعقد أصابعه عند كل آية منها ونقل عنه ذلك بأسانيد صحيحة ظاهرة كظهور الفجر في وضوحه وقضائه على ظلمة الليل. وكذلك تلك الأسانيد والنصوص لوضوحها تقضي على كل شك وشبهة فمن ذلك ما رواه الداني عن أم سلمة رضي الله عنها سمعت رسول الله يقرأ هذه السورة – الفاتحة – بسم الله الرحمن الرحيم، عقد النبي أصابعه واحدًا يريد آية وعقد آيتين الحمد لله رب العالمين. وعقد ثلاثًا الرحمن الرحيم. وعقد أربعًا مالك يوم الدين. وعقد خمسًا إياك نعبد وإياك نستعين ورفع أصبعًا يريد ستًا إهدنا الصراط المستقيم. ثم رفع أصبعًا آخر يريد سبعًا صراط الذين إلى آخر السورة.
وروى عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ثلاثون آية شفعت لرجل حتى أدخلته الجنة سورة الملك. وعن أبي الدرداء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من حفظ عشر آيات من أول سورة الكهف ثم أدركه الدجال لم يضره. وعن ابن عباس أنه بات عند خالته ميمونة فبات رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى منتصف الليل أو قبله بقليل أو بعده بقليل ثم استيقظ فجلس يمسح عن وجهه
بيده ثم قرأ العشر الآيات الخواتيم من سورة آل عمران. وفي البخاري. من قرأ الآيتين من آخر البقرة في ليلة كفتاء. آمن الرسول إلى آخر السورة – إلى غير ذلك من الأحاديث والآثار.
ولا شك أن بيانه عليه السلام بعد الفاتحة وتعيينه الأجر على عدد مخصوص من الآيات من مواضع مخصوصة من السورة من أولها أو آخرها لم يكن عبثا وإنما كان لحفز الهمم إلى معرفة عدد الآي للحصول على ثواب قراءتها وكل ذلك ترغيب في معرفة هذا العلم والإحاطة به.). [معالم اليسر: 31-64]
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): ( وقد عدَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم الفاتحة سبع آيات.
روى الإمام الداني بسنده عن أم سلمة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قرأ في الصلاة {بسم الله الرحمن الرحيم} فعدَّ آية {الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ} آيتين {الرَّحْمَانِ الرَّحِيمِ} ثلاث آيات {مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ} أربع آيات {إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ} وجمعَ خمس أصابعه.

وعنها أيضًا أنها قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ {بسم الله الرحمن الرحيم} {الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ} حتى عدَّ سبع آيات عدد الأعراب.
ورُوي عنها أيضًا قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ هذه السورة {بسم الله الرحمن الرحيم} عقد النبي صلى الله عليه وسلم من أصابعه واحدًا يريد آيةً {الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ} وعقد [اثنين] {الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ} وعقد ثلاثًا {مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ} وعقد أربعًا بأصابعه كلها {إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ} وعقد خمسًا من الإبهام إلى أصابعه كلها كعقد النساء والأعراب {اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ} ورفع إصبعًا أخرى يريد ستًا {صِرَاطَ الَّذِينَ} إلى أخر السورة ثم رفع إصبعًا أخرى يريد سبعًا الخنصر والبنصر.
وفي الأثر عن ابن مسعود: من قرأ القرآن وعدَّه كان له أجران: أجر القراءة وأجر العدِّ.
وعن حمزة الزيَّات: العدد مسامير القرآن.
وقال يحيى بن عبد الله بن صيفيِّ بلغني أن عدد آي القرآن في الصلاة رأس العبادة.
وقد كان الصحابة رضي الله عنهم أجمعين يستحبون تعداد آيات القرآن بعقد أصابعهم في صلواتهم المفروضة وغيرها لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يحضَّهم على ثواب موعود في قراءة عدد مخصوص من الآيات القرآنية كما مرَّ في الأحاديث
المتقدمة ولا ينالون ذلك الأجر إلا بالتعداد ولا يتيسَّر ذلك في الصلاة إلا بالأصابع وما في هذا الفصل هو معنى قول
الشاطبي:
وإنــي استـــــخـــــــرت الله ثـــم استــــعــــــــنــــتــــــه ....... عـــلى جمـــع آي الذكر في مــــشــــــرع الشــــــعر
وانبطتُ [في] (9) أســــــــراره سر عذبــــها
....... فَـــــسُــــــــــــــــرَّ مُحــــــــــيَّـــــــاهُ بِمِـــثْـــــــلِ حيَا القّـــــــطْرِ
ستُحـــــــمــــــي معانـــــيــــهِ مـــــغــــــاني قبُـــــولِـــــها
.......لإقـــــبــــــالِــــهــــا بيــــــــن الطـــــــلاقـــــــة والبِـــــــــشْـــــــــرِ
وتُــــــطْـــلِــــعُ آيــــــــــــاتِ الكتــــــاب آيــــــاتُـــهــــــا
....... فتَـــبْـسِمُ عن ثــــــغْـرٍ وما [غابَ](10) من ثغر
وتُــــــنــــظَــــــمُ أزواجـــــــــــــًا تــــــثُــــــيــــر مـــــعــــادنًا
....... تخــــــيــــــرها أهـــــل القـــــــــــــرون عـــلـــــى التــــبــــــر
هُـــــــمُ بحــــــــروف الذكــــــرِ مـــع كـــــــلمــــــاتِه
....... وآيـــــــاتـــــــــه أثـــــــروا بــأعْـــــــــدادِهــــــا الكُــــــــــثْـــــــرِ
وهامـــــوا بعَــــــقْـــــــــدِ الآي في صـــلواتِــــهــــــم
....... لحــــــــضَّ رســـــول الله فــــــي حـــــظِّــــــها المثْـــــــرِ
وقــد صـــــــحَّ عنــــــه أنَّ إحــــــــــــرازَ آيِــــــــــــــــــةٍ
.......لأفضـــــــــل من كــــــومــــــا من الإبــــــل الحـــــمـــــر
وقــــــد صــح فــي السبـــــع المثاني وغيـــــــرها
....... مِنَ العَــــــدِّ والتَّعيـــــيــــنِ مـــــا لاح كالفَــــــــجْـــــرِ).
[القول الوجيز:92- 99]
- قَالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ عَلِيّ مُوسَى (ت: 1429هـ): ((9) ما بين المعقوفين في جميع النسخ [في] والأصح [من] لأنه يقال استنبط من كذا.
وقول الناظم: (وإني استخرت.. الخ) استخرت الله في أمري طلبت منه الخير في ذلك الآمر، واستعنته، طلبت منه العون، آي جمع آية، والذكر: يطلق على كتاب فيه تفصيل دين والمراد به ههنا القران، والمرع: ريق ورود الشاربة إلى الماء والمراد به ههنا طريق الشعر أي الجمع منظومًا لا منثورًا والشعر في اصطلاح الشعراء هو الكلام الموزون المقفى، [أنظر لوامع البدر وترتيب القاموس ج2 ص133].
ومعنى البيت: أنه لمت أتم الناظم ما وجب عليه من الحمد والصلاة شرع في مدح نظمه وما وقع فيه من الآثار في فضائل قراءة عدد مخصوص من آيات القرآن فلا يوصل إليها إلا بمعرفة رؤوس الآيات ومقاطعها فلذلك يثبت الاحتياج إلى تدوين فن مختص بها.
وقول الناظم: (وأنبطت الخ) أنبط الشيء أخرجه وأظهره بعد خفاء، (أسرار): جمع سر وسر الشيء جوفه ولبه وخالصه، و(العذب): الحلو، والمُحيَّا الوجه، والحيا بالقصر هو المطر، و(القطر): المطر المتقاطر، [أنظر ترتيب القاموس ج4 ص314، 634].
ومعنى البيت: أخرجتُ وأظهرتُ ما كان خفيا من خالص مسائل مقاطع الآيات ومبادئها العذبة ووضعت هذه الأسرار في كف نظمي فسر وجهه واستبشر بهذه النعمة كما يُسر وجه الأرض بالمطر، وبيان ما في هذه الأبيات من استعارات تشبيهات ينافي ما التزمت به الاختصار في تعليقي.
(10) في نسخة (أ، ج) [خاب] والصواب ما ذكرناه كما في نسخة (ب).
وقول الناظم: (ستحيي.. الخ)
(المعاني) جمع المعنى وهو ما يُعنى به اللفظ ويُقصد، و(المغاني): جمع مغنى وهو المنزل الذي غنى به أهله أي أقاموا فيه، والقبول مصدر الشيء وقبِل الشيء إذا رضيَهُ، و(الطلاقة): بفتح الطاء مصدر طلق وهو انبساط الوجه، ويكنى بها عن السرور والبشر حسن الوجه الناشئ عن السرور، [أنظر بشير اليسر ص11، وترتيب القاموس ج3 ص90].
ومعناه: أن هذا كناية عن تسهيل الله لناظمه على جميع الآيات وستحيي هذه المعاني النفوس لسهولة وصولها إليها بألفاظ عذبة وأساليب بديعة.
وقول الناظم: (وتطلع آيات.. الخ) تطلع أي تظهر من اطلع الشيء إذ أظهره والكتاب القرآن وآياتها جمع آية وهي العلامة وقصرت همزتها للضرورة فتبسم تكشف والثغر الفم أو الأسنان أو مقدمها وبطبق على الموضع المخوف وهو هنا مستعار لمواضع الشبه. [أنظر بشير اليسر ص12، وترتيب القاموس 1/ 408].
والمعنى: وتُظهر علامات هذه القصيدة ورمزها التي سأُبينها آيات القرآن الكريم من حيث بيان عددها اتفاقًا واختلافًا فتكشف هذه العلامات والرموز عن كل معنى حسن يشبه ثغر الحسناء فتزداد به حينًا كما تزداد الحسناء بابتسامتها حسنًا على حسن.
وقوله: (ما غاب عن ثغر) أي توضح مذ ذلك كل ما خفي من مشكلات هذا العلم.
وقول الناظم: (وتنظم.. الخ) تنظم من النظم وهو جمع اللؤلؤ والمراد به هنا مطلق جمع والأزواج جمع زوج والمراد به هنا الصنف، وتثير: تحرك، والمعادن جمع معدن وهو مركز الشيء ومنه (جنَّات عدن) ويطلق المعدن على الذهب والفضة ونحوهما، تخيَّرَها آثرها وفضَّلها على غيرها، و(القرون): جمع قرن ويطلق على الزمن ومدنه مائة سنة على المشهور، ويطلق على أهل العصر الواحد المجتمعين فيه لاقتران بعضهم ببعض، والمراد بخير القرون الصحابة رضي الله عنهم، و(التبر): الذهب غير المضروب. [أنظر بشير اليسر ص12 وترتيب القاموس ج1 ص356].
ومعنى البيت: شروع من الناظم في مقدمات هذا الفن يعني أن هذه القصيدة تجمع إلى بيان عدد من آي الكتاب أصنافًا من القواعد المهمة تؤدي إلى معانٍ شريفة اهتم بها خير القرون وهم أهل القرن الأول وآثروها على الذهب الخالص لعظم شأنها وبقاء أجرها.
وفي البيت إشارة إلى قوله صلى الله عليه وسلم: ((خير القرون قرني ثم الذين يتلونهم..)) الحديث، وترغيب في معرفة هذا الفن والاهتمام به تأسيسًا بالسلف الصالح الذين هم خير القرون.
وقول الناظم (هم بحروف الخ) الذكر: القرآن، آثروا: صاروا ذوي ثراء وغِنى، فالهمزة للصيرورة أي صاروا ذوي ثَراء والكُثر بضم الكاف صفة للأعداد وهو جمع الأكثر كحمر جمع الأحمر بمعنى الكثير. [أنظر لوامع البدر وترتيب القاموس ج1 ص403].
ومعنى البيت: أن الناظم بين في هذا البيت مدى اهتمام الصحابة بمعرفة عدد حروف القرآن وكلماته وآياته وأنهم بمعرفة ذلك كله صاروا ذوي ثروة علمية أكسبتهم شرفًا ونبلًا وثروةً واسعةً في الأجر عن الله تعالى، فإن الحافز لهم على معرفة هذا إنما هو اهتمامهم بالقرآن من جميع نواحيه وحرصهم على أن لا يسقط منه حرف أو تضيع منه كلمة فضلًا عن الآية، والخلاصة أن السلف اهتموا ببيان عدد آي من القرآن وحروفه وأن ذلك منهم راجع إلى شدَّة حرصهم على المحافظة على القرآن الكريم وعكوفهم على العمل به وبيان فوائده وقد تكلم الشارح عليها في منفصل منفرد بها.
وقول الناظم: (وهاموا بعقد الآي.. الخ)
(هام) يهيم هيمانًا: أحب، وفي القاموس هو صاحب المرأة، والمراد به هنا مطلق المحبة، والـ(عَقْد) المراد عقد الأصابع للتعداد بضم إصبع للإشارة إلى الواحد والأصبعين للإشارة إلى الاثنين وهكذا إلى الخمسة ثم يرفع الخنصر للإشارة إلى الستة ثم البنصر وهكذا يُقال لهذا أعداد الأعراب والنساء وذلك لمعرفة عدد الآي، والحض: الحث والتحريض، والحظ: النصيب، والمثرى: المغنى. [أنظر لوامع البدر وترتيب القاموس ج1 ص102 وج4 ص557].
ومعنى البيت أن الناظم بين في هذا البيت سبب التعداد وهو ترغيب رسول الله صلى الله عليه وسلم وحضه إياهم على تحصيل ثواب عدد خاص من الآيات في الصلاة وتعيين ذلك العدد سبب للفوز بثواب كثير ففي الصحيح أنه عليه الصلاة والسلام (كان يقرأ في صلاة الصبح بالستين إلى المائة) إلى غير ذلك من الأحاديث التي ذكرها الشارح في الفصل السابق.
وقول الناظم: (وقد صح عنه أن.. الخ) الإحراز جعل الشيء في حرز والمراد به هنا الحفظ، والكوماء: الناقة السمينة العظيمة السنام، والحمر جمع حمراء وكانت العرب تفضل هذا النوع من الإبل على غيره من المال. [أنظر بشير اليسر 14 وترتيب القاموس ج4 ص12].
ومعنى البيت: أن الناظم رحمه الله أشار إلى بعض الأحاديث الواردة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في عدِّ آي القرآن الكريم فقد ثبت أن تعلُّم آية من كتاب الله تعالى أفضل من ناقة سمينة عظيمة السنام كائنة من الإبل الحمر التي هي خير أموال العرب.
ومن ذلك ما روي عن عقبة بن عامر الذي ذكره الشارح ضمن الأحاديث التي أوردها في الفصل الثاني.
وقول الناظم: (وقد صح في السبع.. الخ) السبع المثاني: هي الفاتحة سميت بذلك لأنه سبع آيات وتثنى وتكرر على الصلاة، لاح: ظهر، [ترتيب القاموس ج4 ص181، ولوامع البدر/ مخطوط].
ومعنى هذا البيت أن الناظم بين أثرًا آخر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو ما صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بسند صحيح في عدِّ آيات فاتحة الكتاب بأصابعه المباركة وتعيين مواضعها وذلك فيما روي عن أم سلمة وذكره الشارح أيضًا في الفصل الثاني وثبت أيضًا في غير الفاتحة من الآيات والسور أسانيد ظهرت كظهور الفجر، ومنها ما ورد عن زرِّ بن حبيش عن أُبيّ بن كعب إلى آخر ما ذكره الشارح في الفصل الثاني.
). [التعليق على القول الوجيز: 86-160]

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:21 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة