العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > عدّ الآي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #2  
قديم 28 ذو الحجة 1431هـ/4-12-2010م, 09:35 PM
أم القاسم أم القاسم غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,449
افتراضي

الخلاف في عدد آيات سورة الرعد
قَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (وهي أربعون وثلاث آيات في الكوفي وأربع في المدنيين والمكي وخمس بصري وسبع شامي). [البيان: 169]
قَالَ القَاسِمُ بنُ فِيرُّه بنِ خَلَفٍ الشَّاطِبِيُّ (ت: 590هـ): (وفي الرعد للشامي زهر مداده ....... ثلاث عن الكوفي والأربع للـصدر). [ناظمة الزهر: 109-111]
- قَالَ عَبْدُ الفَتَّاحِ بنُ عَبْدِ الغَنِيِّ القَاضِي (ت: 1403هـ): (ص: وفي الرعد للشامي زهر مداده ....... ثلاث عن الكوفي والأربع للـصدر
اللغة: الزهر بفتح الزاي وسكون الهاء النبات أو قوره وهو ما رق منه. والمداد يطلق على ما يكتب به. وأصله من أمددت الجيش بمدد إذا أعنته بالمال والرجال وهو هنا من هذا المعنى وهو المدد.
الإعراب: وفي الرعد خبر مقدم بتقدير مضاف أي في عد الرعد وللشامي. متعلق بالمضاف أو بما تعلق به الخبر. وزهر مبتدأ مؤخر ومداده بدل من زهر أو خبر لمحذوف أي هو مداده وثلاث عطف على المبتدأ وعن الكوفي صفته ويصح أن يكون لفظ ثلاث خبرًا لمحذوف أي وعدها ثلاث ثابتة عن الكوفي. والأربع للمصدر جملة اسمية.
المعنى: أفاد الناظم أن عدد آياتها للشامي سبع وأربعون كما دل على ذلك الزاي والميم وللكوفي ثلاث وأربعون كما صرح به. وفي عدد المدنيين والمكي أربع وأربعون فتعين أن تكون للبصري خمسا وأربعين. فيكون الناظم قد أخذ في هذا الموضع بما بعد أخرى الذكر لأن المرتبة التي قبل أخرى الذكر مشغولة للكوفي. وقوله ... وفي الرعد للشامي الخ فيه جمع بين الزهر الذي ينشأ عادة من المطر الذي يصاحب الرعد في العادة فكأنه قال وفي الرعد أي بسبب المطر المصاحب للرعد يكون الزهر الذي تزدان به الأرض وتصير حدائق وبساتين. وذلك هو مدد الرعد للأرض. وأهلها. وزاد في حسن ذلك أنه للشامي لما اشتهر عن بلاد الشام من كثرة الحدائق والبساتين.). [معالم اليسر:109-111]
قالَ أبو الفَرَجِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ عَلِيٍّ ابنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ) : (سورة الرعد: ثلاث وأربعون آية في عد الكوفي، وأربع في عد المكي والمدنيين، وخمس في عد البصري وعطاء، وسبع وأربعون في عد الشامي...) [فنون الأفنان:278-327]
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (وهي في الكوفي ثلاث وأربعون آية، وأربع وأربعون في المدنيين والمكي، وخمس وأربعون في البصري، وست وأربعون في الشامي). [جمال القراء:1/204]
قال أحمدُ بنُ عبد الكريمِ بنِ محمَّدٍ الأَشْمُونِيُّ (ت:ق11هـ): (وهي أربعون وثلاث آيات في الكوفي وأربع في المدنيين وخمس في البصري وسبع في الشامي...). [منار الهدى: 198 -199]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (الفواصل
وآيها أربعون وثلاث كوفي، وأربع حرمي، وخمس بصري، وسبع شامي). [إتحاف فضلاء البشر: 2/159] (م)
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (وعدد آياتها أربعون وثلاث كوفي وأربع مدني ومكي وخمس بصري وشامي كما يشير إليه قول الشاطبي:
وفي الرَّعْدِ للشَّامِيِّ زَهْرُ مِدَادِهِ ....... ثَلاثٌ عَنِ الكُوفِي وَالأرْبَعُ للصَّدْرِ(1)
فآخر المذكور أربع ويزاد واحد للمسكوت عنه وهو البصري على القاعدة السابقة ...). [القول الوجيز: 212-213]
- قَالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ عَلِيّ مُوسَى (ت: 1429هـ): ((1) قوله: (زهر مداده) الزاي بسبع والميم بأربعين وهذا هو عدد السورة عند الشامي وقد صرح بعدد الكوفي، وقوله: (للصدر) رمز للمدنيين والمكي وقول الشارح (وزاد واحدًا للمسكوت منه وهو البصري) فيكون الناظم قد أخذ في هذا الموضع بما بعد أخرى الذكر لأن المرتبة التي قبل أخرى الذكر مشغولة للكوفي، والزَّهْر بفتح الزاي وسكون الهاء النبات أو نولاه وهو مارق منه والمداد يطلق على ما يكتب به وأصله من أمددت الجيوش بمدد إذا أعنته بالمال والرجال وهو هنا من هذا المعنى وهو المدد أي مدد الرعد للأرض وأهلها بسبب المطر المصاحب للرعد يكون الزهر الذي تزدان به الأرض وتصير حدائق وبساتين.). [التعليق على القول الوجيز:212- 214]
قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ): (وعدّت آياتها ثلاثًا وأربعين من الكوفيّين وأربعًا وأربعين في عدد المدنيّين وخمسًا وأربعين عند الشّام). [التحرير والتنوير: 13/76]

القول الأول: ثلاث وأربعون آية
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): (وآياتها 43 آية). [معاني القرآن:3/465]
قالَ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الثَّعْلَبيُّ (ت: 427هـ): (وثلاث وأربعون آية). [الكشف والبيان: 5/267]
قَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (وهي أربعون وثلاث آيات في الكوفي ...). [البيان: 169]م
قالَ عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ الوَاحِدِيُّ (ت: 468هـ): (وآياتها ثلاث وأربعون). [الوسيط: 3/3]
قالَ الحُسَيْنُ بنُ مَسْعُودٍ البَغَوِيُّ (ت: 516هـ): (وهي ثلاثٌ وأربعون آيةً).[معالم التنزيل: 4/291]
قالَ مَحْمُودُ بْنُ عُمَرَ الزَّمَخْشَرِيُّ (ت: 538هـ): (وهي ثلاث وأربعون آية). [الكشاف: 3/332]
قال أبو عبدِ الله محمدُ بنُ طَيْفُورَ الغزنويُّ السَّجَاوَنْدِيُّ (ت:560هـ): (ثلاث وأربعون آية). [علل الوقوف: 2/610]
قَالَ القَاسِمُ بنُ فِيرُّه بنِ خَلَفٍ الشَّاطِبِيُّ (ت: 590هـ): (وفي الرعد للشامي زهر مداده ....... ثلاث عن الكوفي والأربع للـصدر). [ناظمة الزهر: 109-111]م
قالَ أبو الفَرَجِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ عَلِيٍّ ابنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ) : (سورة الرعد: ثلاث وأربعون آية في عد الكوفي...) [فنون الأفنان:278-327]م
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (...وهي في الكوفي ثلاث وأربعون آية...). [جمال القراء:1/204]م
قالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ عُمَرَ البَيْضَاوِيُّ (ت: 691هـ): (وهي ثلاث وأربعون آية). [أنوار التنزيل: 3/180]
قالَ مُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ بْنِ جُزَيءٍ الكَلْبِيُّ (ت: 741هـ): (وآياتها 43). [التسهيل: 1/399]
قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ): (وثلاث وأربعون آية). [عمدة القاري: 18/423]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ): (وآياتها ثلاث وأربعون). [لباب النقول: 139]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وآياتها ثلاث وأربعون). [الدر المنثور: 8/359]
قال أحمدُ بنُ عبد الكريمِ بنِ محمَّدٍ الأَشْمُونِيُّ (ت:ق11هـ): (وهي أربعون وثلاث آيات في الكوفي...). [منار الهدى: 198 -199
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (الفواصل
وآيها أربعون وثلاث كوفي، وأربع حرمي، وخمس بصري، وسبع شامي). [إتحاف فضلاء البشر: 2/159] (م)
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (وعدد آياتها أربعون وثلاث كوفي...). [القول الوجيز: 212-213]م
قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ): (وعدّت آياتها ثلاثًا وأربعين من الكوفيّين...). [التحرير والتنوير: 13/76]م
قال عبيدُ بنُ عبدِ اللهِ بنِ سُلَيمانَ الجابريُّ (م): (وآياتها ثلاث وأربعون آية). [إمداد القاري: 2/351]

القول الثاني: أربع وأربعون آية
قَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (وهي أربعون وثلاث آيات في الكوفي وأربع في المدنيين ...). [البيان: 169]م
قَالَ القَاسِمُ بنُ فِيرُّه بنِ خَلَفٍ الشَّاطِبِيُّ (ت: 590هـ): (وفي الرعد للشامي زهر مداده ....... ثلاث عن الكوفي والأربع للـصدر). [ناظمة الزهر: 109-111]م
قالَ أبو الفَرَجِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ عَلِيٍّ ابنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ) : (سورة الرعد: ثلاث وأربعون آية في عد الكوفي، وأربع في عد المكي والمدنيين...) [فنون الأفنان:278-327]م
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (... وهي في الكوفي ثلاث وأربعون آية، وأربع وأربعون في المدنيين والمكي...). [جمال القراء:1/204]م
قال أحمدُ بنُ عبد الكريمِ بنِ محمَّدٍ الأَشْمُونِيُّ (ت:ق11هـ): (وهي أربعون وثلاث آيات في الكوفي وأربع في المدنيين ...). [منار الهدى: 198 -199
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (الفواصل
وآيها أربعون وثلاث كوفي، وأربع حرمي، وخمس بصري، وسبع شامي). [إتحاف فضلاء البشر: 2/159] (م)
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (وعدد آياتها أربعون وثلاث كوفي وأربع مدني ومكي...). [القول الوجيز: 212-213]م
قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ): (وعدّت آياتها ثلاثًا وأربعين من الكوفيّين وأربعًا وأربعين في عدد المدنيّين ...). [التحرير والتنوير: 13/76]م

القول الثالث: خمس وأربعون آية
قَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (وهي أربعون وثلاث آيات في الكوفي وأربع في المدنيين والمكي وخمس بصري ...). [البيان: 169]م
قَالَ القَاسِمُ بنُ فِيرُّه بنِ خَلَفٍ الشَّاطِبِيُّ (ت: 590هـ): (وفي الرعد للشامي زهر مداده ....... ثلاث عن الكوفي والأربع للـصدر). [ناظمة الزهر: 109-111]م
قالَ أبو الفَرَجِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ عَلِيٍّ ابنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ) : (سورة الرعد: ثلاث وأربعون آية في عد الكوفي، وأربع في عد المكي والمدنيين، وخمس في عد البصري وعطاء...) [فنون الأفنان:278-327]م
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (...وخمس وأربعون في البصري...). [جمال القراء:1/204]م
قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ):(وهي خمس وأربعون آية).[إرشاد الساري: 7/182]
قال أحمدُ بنُ عبد الكريمِ بنِ محمَّدٍ الأَشْمُونِيُّ (ت:ق11هـ): (وهي أربعون وثلاث آيات في الكوفي وأربع في المدنيين وخمس في البصري...). [منار الهدى: 198 -199]م
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (الفواصل
وآيها أربعون وثلاث كوفي، وأربع حرمي، وخمس بصري، وسبع شامي). [إتحاف فضلاء البشر: 2/159] (م)
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (وعدد آياتها أربعون وثلاث كوفي وأربع مدني ومكي وخمس بصري وشامي...). [القول الوجيز: 212-213]م
قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ): (... وخمسًا وأربعين عند الشّام). [التحرير والتنوير: 13/76]م

القول الرابع: ست وأربعون آية
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (... وست وأربعون في الشامي). [جمال القراء:1/204]م

القول الخامس: سبع وأربعون آية
قَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (وهي أربعون وثلاث آيات في الكوفي وأربع في المدنيين والمكي وخمس بصري وسبع شامي). [البيان: 169]م
قَالَ القَاسِمُ بنُ فِيرُّه بنِ خَلَفٍ الشَّاطِبِيُّ (ت: 590هـ): (وفي الرعد للشامي زهر مداده ....... ثلاث عن الكوفي والأربع للـصدر). [ناظمة الزهر: 109-111]م
قالَ أبو الفَرَجِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ عَلِيٍّ ابنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ) : (... وسبع وأربعون في عد الشامي...) [فنون الأفنان:278-327]م
قال أحمدُ بنُ عبد الكريمِ بنِ محمَّدٍ الأَشْمُونِيُّ (ت:ق11هـ): (وهي أربعون وثلاث آيات في الكوفي وأربع في المدنيين وخمس في البصري وسبع في الشامي...). [منار الهدى: 198 -199
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (الفواصل
وآيها أربعون وثلاث كوفي، وأربع حرمي، وخمس بصري، وسبع شامي). [إتحاف فضلاء البشر: 2/159] (م)


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 24 شعبان 1434هـ/2-07-2013م, 01:30 PM
لطيفة المنصوري لطيفة المنصوري غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 2,167
افتراضي

الفواصل المتفق عليها
الفواصل المتفق عليها
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (المتفق عليه:
يؤمنون، توقنون، يتفكرون، يعقلون، (ثلاثة أرباع) خالدون، العقاب، هاد، (7)
بمقدار، المتعال، بالنهار، وال، الثقال، المحال، ضلال، والأوصال، (15)
القهار، الأمثال، المهاد (الحزب السادس والعشرون) الألباب، الميثاق، (20)
الحساب، الدار، الدار، الدار، متاع، أناب، القلوب، مآب، متاب، (29)
الميعاد، عقاب، هاد، واق، (ربع) النار، مآب، واق، كتاب، (37)
الكتاب، الحساب، الحساب، الدار، الكتاب. (42) ). [القول الوجيز: 214]

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 24 شعبان 1434هـ/2-07-2013م, 01:31 PM
لطيفة المنصوري لطيفة المنصوري غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 2,167
افتراضي

مواضع اختلاف العدد
مواضع اختلاف العدد
قَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (اختلافها خمس آيات:
{لفي خلق جديد} لم يعدها الكوفي وعدها الباقون
{قل هل يستوي الأعمى والبصير} عدها الشامي ولم يعدها الباقون
{أم هل تستوي الظلمات والنور} لم يعدها الكوفي وعدها الباقون
{أولئك لهم سوء الحساب} عدها الشامي ولم يعدها الباقون
{من كل باب} لم يعدها المدنيان والمكي وعدها الباقون). [البيان: 169]

قَالَ القَاسِمُ بنُ فِيرُّه بنِ خَلَفٍ الشَّاطِبِيُّ (ت: 590هـ): (مع النور في خلق جديد فدع هدى ....... وللصدر دع من كل باب لدى البشر
وشام لهم سوء الحساب البصير قل ....... وعن كل الميثاق الأمثال فاستبر). [ناظمة الزهر: 109-111]
- قَالَ عَبْدُ الفَتَّاحِ بنُ عَبْدِ الغَنِيِّ القَاضِي (ت: 1403هـ): (ص: مع النور في خلق جديد فدع هدى ....... وللصدر دع من كل باب لدى البشر
وشام لهم سوء الحساب البصير قل ....... وعن كل الميثاق الأمثال فاستبر
اللغة: استبر من استبرأ طلب البراءة من الشك والريبة والبشر البشارة.
الإعراب: في خلق جديد من ألفاظ القرآن مفعول مقدم للأمر بعده مع النور حال منه وهدى حال من الفاعل بتقدير مضاف أي ذا هدى. ومن كل باب مفعول لدع. وللصدر متعلق بدع. ولدي البشر حال المفعول. وشام خبر مقدم بتقدير مضاف. ولهم سوء الحساب. مقصود لفظه مبتدأ مؤخر أي هذا اللفظ معدود شام. والبصير عطف على المبتدأ وقل أمرية والجملة قبلها معمولة لها. وعن كل خبر مقدم والميثاق مبتدأ مؤخر بتقدير مضاف والأمثال عطف عليه أي عد الميثاق والأمثال ثابت عن كل. فاستبر أمرية والفاء فصيحة.
المعنى: أمر بترك عد قوله تعالى {أم هل تستوي الظلمات والنور} و{إنا لفي خلق جديد} للمرموز له بالهاء من هدى وهو الكوفي. فتعين عدهما للباقين. ثم أمر بترك عد قوله تعالى {والملائكة يدخلون عليهم من كل باب} للصدر أي المدنيين والمكي فتعين عدها لغيرهم وقوله لدي البشر أي البشارة بدخول الجنة والنعيم. وقوله وشام الخ يعني أن قوله تعالى {أولئك لهم سوء الحساب} يعده الشامي دون غيره وقيده بقوله لهم احترازًا من {ويخافون سوء الحساب} فإنه متفق على عده. وكذا ينفرد الشامي بعد {قل هل يستوي الأعمى والبصير} ثم أخبر {ولا ينقضون الميثاق} و{كذلك يضرب الله الأمثال} معدودان اتفاقًا وقوله «استبر» أي اطلب البراءة لنفسك بمعرفة المتفق عليه لتقطع عن نفسك الشبهة والريب.
وجه من عد النور المشاكلة. والإجماع على عد مثله في سورة النور. ووجه من لم يعده عدم الموازنة لما قبله وما بعده وعدم انقطاع الكلام في الجملة ووجه من عد جديد استقلال الكلام مع المشاكلة ووجه من لم يعده عدم الموازنة لطرفيه مع عدم المساواة لهما. ووجه من عد من كل باب المشاكلة. ووجه من لم يعده عدم انقطاع الكلام وقصر ما بعده. ووجه من عد سوء الحساب. المشاكلة ووجه من لم يعده عدم انقطاع الكلام وقصر ما بعده. ووجه عد بصير المشاكلة. ووجه تركه عدم الموازنة والقصر.) [معالم اليسر:109-111]
قالَ أبو الفَرَجِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ عَلِيٍّ ابنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ) : (اختلافها خمس آيات:
عد الشامي والمكي والمدنيان والبصري {أئنا لفي خلق جديد} آية، وتركها الكوفي.
وعد الشامي وحد {قل هل يستوي الأعمى والبصير} آية.
وعد الشامي والمكي والمدنيان والبصري {أم هل تستوي الظلمات والنور} آية.
وعد الشامي وحده {أولئك لهم سوء الحساب} آية.
وعد الشامي والكوفي والبصري {والملائكة يدخلون عليهم من كل باب} آية، وتركها الحجازي.)
[فنون الأفنان:278-327]
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (سورة الرعد: {لفي خلق جديد} [الآية: 5] أسقطها الكوفي.
{يستوي الأعمى والبصير} [الآية: 16] للشامي.
{تستوي الظلمات والنور} [الآية: 16] أسقطها الكوفي.
{من كل باب} [الآية: 23] للكوفي والبصري والشامي.
اختلافها أربع آيات،...). [جمال القراء:1/204]
قال أحمدُ بنُ عبد الكريمِ بنِ محمَّدٍ الأَشْمُونِيُّ (ت:ق11هـ):(...اختلافهم في خمس آيات:
{لفي خلق جديد} لم يعدها الكوفي
{قل هل يستوي الأعمى والبصير}
عدها الشامي
{أم هل تستوي الظلمات والنور}
لم يعدها الكوفي
{أولئك لهم سوء الحساب}
عدها الشامي
{من كل باب} لم يعدها المدنيان ...).
[منار الهدى: 198 -199]

قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (خلافها ست خلق جديد والنور غير كوفي والبصير دمشقي والباطل حمصي، لهم سوء الحساب شامي، كل باب عراقي وشامي). [إتحاف فضلاء البشر: 2/159] (م)
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (اختلافهم في خمسة مواضع
الأول
{لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ}
والثاني {أَمْ هَلْ تَسْتَوِي الظُّلُمَاتُ وَالنُّورُ} عدهما غير الكوفي لانعقاد الإجماع على عد نظير

الأول في سورة ق في قوله تعالى: {مِنْ خلْقٍ جَدِيْد} وعد نظير الثاني في سورة النور في قوله تعالى: {فَمَا لَهُ مِنْ نُوْر} ولم يعدهما الكوفي لعدم موازنتهما لطرفيهما.
الثالث {الْأَعْمَى وَالْبَصِيرُ}
الرابع: {لَهُمْ سُوءُ الْحِسَابِ} عدهما الشامي لانعقاد الإجماع على نظائر الأول ولمشاكلة الثاني: ولانقطاع الكلام به في الجملة ولانعقاد الإجماع على عد نظائره أيضًا ولم يعده الباقون لعدم الموازنة في الأول للطرفين ولعدم المساواة في الثاني
الخامس {مِنْ كُلِّ بَابٍ} عده الشامي والبصري والكوفي لمشاكلته لطرفيه ولم يعده الباقون لاتصال الكلام لأن قوله: {سَلامٌ عَلَيْكُم} في محل الحال من ضمير {يدخلون} أي حال كون الملائكة قائلين كذلك). [القول الوجيز: 212-213]

قَالَ عَبْدُ الفَتَّاحِ بنُ عَبْدِ الغَنِيِّ القَاضِي (ت: 1403هـ) : (قلت:
جديد النور سوى الكوفي عد ....... وللدمشقي البصير يعتمد
وأقول: المعنى: أن قوله تعالى: {إنّا لفي خلقٍ جديد} وقوله تعالى: {أم هل تستوي الظّلمات والنّور} عدهما غير الكوفي وتركهما الكوفي، وقوله تعالى: {هل يستوي الأعمى والبصير} يعتمد عده للدمشقي دون سائر علماء العدد.
قلت:

سوء الحساب عد شام أولا ....... وقبله الباطل للحمصي انجلا
من كل باب عده البصري ....... وأيضا الشامي والكوفي
وأقول: قوله تعالى: {أولئك لهم سوء الحساب} وهو الموضع الأول عده الشامي وتركه غيره. وقيدته بالموضع الأول لإخراج الثاني المتفق على عده وهو {ويخافون سوء الحساب} وقوله تعالى: {كذلك يضرب اللّه الحقّ والباطل} معدود للحمصي وحده. وقولي: "وقبله" ليس قيدا للاحتراز إنما هو لبيان الواقع وهو أن {كذلك يضرب اللّه الحقّ والباطل} وقع في التلاوة قبل: {أولئك لهم سوء الحساب} وقوله تعالى: {والملائكة يدخلون عليهم من كلّ بابٍ} .
عده البصري والشامي والكوفي وتركه الحجازيون المدنيان والمكي.
والخلاصة أن مواضع الخلاف في هذه السورة ستة: جديد، والنور، والبصير، سوء الحساب، والباطل، من كل باب، وتأمل من عد ومن ترك والله أعلم). [نفائس البيان: 40]


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 24 شعبان 1434هـ/2-07-2013م, 01:32 PM
لطيفة المنصوري لطيفة المنصوري غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 2,167
افتراضي

مشبه الفاصلة المعدود والمتروك
مشبه الفاصلة المعدود والمتروك
قَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (وفيها مما يشبه الفواصل وليس معدودا بإجماع موضع واحد وهو قوله تعالى {وهم يكفرون بالرحمن} ). [البيان: 169]
قَالَ القَاسِمُ بنُ فِيرُّه بنِ خَلَفٍ الشَّاطِبِيُّ (ت: 590هـ): (وتزداد بالرحمن والمثلات دع ....... وفي النار دع واسمع ولا تك ذا وقر)[ناظمة الزهر: 109-111]
قال أحمدُ بنُ عبد الكريمِ بنِ محمَّدٍ الأَشْمُونِيُّ (ت:ق11هـ): ( ... وفيها مما يشبه الفواصل وليس معدودًا بإجماع موضع واحد:
وهو قوله {وهم يكفرون بالرحمن}).
[منار الهدى: 198 -199]

- قَالَ عَبْدُ الفَتَّاحِ بنُ عَبْدِ الغَنِيِّ القَاضِي (ت: 1403هـ): (ص: وتزداد بالرحمن والمثلات دع ....... وفي النار دع واسمع ولا تك ذا وقر
اللغة: الوقر الثقل في السمع.
الإعراب: وتزداد مفعول مقدم لدع. وواوه عاطفة للفعل بعدها وهو دع بالرحمن عطف عليه بحذف العاطف. والمثلات عطف عليه، وكذا في النار ودع أمرية، واسمع مثلها عطف عليها «ولا تك ذا وقر» لا ناهية وتك مضارع ناقص مجزوم بلا الناهية واسم تك ضمير المخاطب وذا خبره.
المعنى: أمر بعدم عد هذه الكلمات كلها للجميع وهي «وما تزداد» وهم يكفرون بالرحمن {وقد خلت من قبلهم المثلات} {ومما يوقدون عليه في النار} وقد قيد النار بلفظ في احترازًا عما وقع بغيرها مثل {وعقبى الكافرين النار} فإنه معدود اتفاقًا. وقوله «واسمع الخ» أمر بالانتفاع بالمسموع والعمل به، ونهى عن إهماله والإعراض عنه. والله أعلم). [معالم اليسر:109-111]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("شبه الفاصلة" خمسة: المر، تغيض الأرحام، تزداد، لربهم الحسنى، يكفرون بالرحمن، وعكسه يضرب الله الأمثال). [إتحاف فضلاء البشر: 2/159] (م)
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (مشبه الفاصلة المعدود موضعان
الأول: {يَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ}
الثاني:
{وَلَا يَنقُضُونَ الْمِيثَاقَ}
والمتروك أربعة مواضع
الأول:
{مِنْ قَبْلِهِمْ الْمَثُلَاتُ}
الثاني: {وَما تَزْدَاد}
الثالث: {عَلَيْهِ فِي الَّنارِ}
الرابع: {وَهُمْ يَكْفُرُونَ بِالرَّحْمَانِ}
وإلى ذلك أشار الشاطبي بقوله:

مَع النور في خلقٍ جديدٍ فَدَعْ هُدىً ....... وللصَّدر دَعْ مِن كلِّ لَدى البِشرِ
وشامٍ لهم سوءُ الحسابِ البصِيرُ قُلْ
....... وَعَنْ كُلٍ الميثاقَ الأمثالً فاستبْرِ
وتزْدادُ بالرَّحمانِ والمُثْلاثُ دع ....... وفي النار دعْ واستمعْ ولا تك ذا وقْرِ(2) ).
[القول الوجيز: 213]
- قَالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ عَلِيّ مُوسَى (ت: 1429هـ): ((2) قوله: (مع النور في خلق الخ) بيان للمختلف فيه في هذه السورة والهاء من (هدي) رمز للكوفي وكلمة للصدر رمز للمدنيين والمكي وقوله: (لدى البشر) أي البشارة بدخول الجنه وقوله: (وشام لهم سوء الحساب) قيد هذا الموضع بكلمة (لهم) للاحتراز من (ويخافون سوء الحساب) فإنه متفق على شروع في بيان مشبه الفاصلة المعدود اتفاقًا، وقوله: (استبر) من استبرأ طلب البراءة من
الشك والريبة والبشر البشارة والوقر الثقل في السمع والمعنى اسمع هذه المقالة يسيرة ولا تجعلها ثقيلة على أذنيك.
تكميـل: خالف الحمصي الدمشقي في موضع واحد ووافقه في غيره وهو قوله: {كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ} يعده الحمصي ويتركه الدمشقي والله أعلم.
تنبيه: ذكر الشيخ القاضي رحمه الله تعالى، في كتابه بشير اليسر شرح ناظمة الزهر أن الحمصي يخالف الدمشقي في عد لفظ {والنور} سورة الرعد [الآية: 16] حيث قال: يعده الدمشقي ويتركه الحمصي، وهذا مخالف لما ذكره في [كتابه نفائس البيان: ص21] ولبقية مصادر هذه المادة فلعله سهو منه، والله أعلم). [التعليق على القول الوجيز:212- 214]


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 24 شعبان 1434هـ/2-07-2013م, 01:45 PM
لطيفة المنصوري لطيفة المنصوري غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 2,167
افتراضي

رؤوس الآي
رؤوس الآي
قَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (ورؤوس الآي
لا يؤمنون 1
توقنون 2
يتفكرون 3
يعقلون 4
جديد *
خالدون 5
العقاب 6
هاد 7
بمقدار 8
المتعال 9
بالنهار 10
من وال 11
الثقال 12
المحال 13
في ضلال 14
والآصال 15
والنور *
القهار 16
الأمثال 17
المهاد 18
الألباب 19
الميثاق 20
الحساب 21
الدار 22
الدار 24
الدار 25
متاع 26
أناب 27
القلوب 28
مآب 29
متاب 30
الميعاد 31
عقاب 32
هاد 33
واق 34
النار 35
مآب 36
واق 37
كتاب 38
الكتاب 39
الحساب 40
الحساب 41
الدار 42
الكتاب 43). [البيان: 170]

قاعدة رؤوس الآي (الفواصل)
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (وقاعدة فواصلها (عُدَّ نَرُقْ بَلْ) نحو متاع وجديد ويعقلون والدار وواق والكتاب والمتعال). [القول الوجيز: 212]

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 24 شعبان 1434هـ/2-07-2013م, 01:47 PM
لطيفة المنصوري لطيفة المنصوري غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 2,167
افتراضي

نظائر سورة الرعد
نظائر سورة الرعد في العدد
قَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (ونظيرتها في المدنيين والمكي سأل سائل وفي البصري فاطر وق والنازعات ولا نظير لها في الكوفي والشامي). [البيان: 169]
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (ونظيرتها في المدنيين والمكي سورة المعارج وفي البصري سورة فاطر و ق والنازعات ولا نظير لها في الكوفي والشامي). [القول الوجيز: 212]

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:24 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة