العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > عدّ الآي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 28 ذو القعدة 1431هـ/4-11-2010م, 04:17 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,303
افتراضي عدد آيات سورة الأنفال


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 28 ذو الحجة 1431هـ/4-12-2010م, 09:34 PM
أم القاسم أم القاسم غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,449
افتراضي

الخلاف في عدد آيات سورة الأنفال
قَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (وهي سبعون وخمس آيات في الكوفي وست في المدنيين والمكي والبصري وسبع في الشامي). [البيان: 158]
قَالَ القَاسِمُ بنُ فِيرُّه بنِ خَلَفٍ الشَّاطِبِيُّ (ت: 590هـ): (والانفال شام عم زهرا وخمسها ...... تعد لكوف يغلبون ولا در
وأول مفعولا فأسقطه هاديا ...... وبالمؤمنين اسقط وفيا ورا نصر).[ناظمة الزهر:96- 97]
- قَالَ عَبْدُ الفَتَّاحِ بنُ عَبْدِ الغَنِيِّ القَاضِي (ت: 1403هـ): ( ص: والأنفال شام عم زهرا وخمسها ...... تعد لكوف يغلبون ولا در
وأول مفعولا فأسقطه عاديا ...... وبالمؤمنين اسقط وفيا ورا نصر
اللغة: الزهر بضم الزاي وسكون الهاء الحسن والإشراق ويطلق على جمع زهراء فيكون مجازًا عن الآيات «ولا در» هكذا في النسخ التي بين أيدينا. والدر بفتح الدال اللبن والمطر الكثير والولا بكسر الواو والمد – وقصر للضرورة – المتابعة. ولعل الناظم تجوز بإطلاق الدر على الإنفاق. فيكون فيه إشارة إلى أن لفظ يغلبون هو الواقع في الآية الدالة على إنفاق الكافرين أموالهم للصد عن سبيل الله. ولعل في الكلام تصحيفًا. والأصل دهر – ويكون فيه إشارة إلى أن إخبار الله تعالى بأن الكافرين يغلبون ثابت على طول الدهر وتوالي الزمن.
الإعراب: والأنفال مبتدأ أول وشام مبتدأ ثان بتقدير مضاف أي عد وجملة عم خبر الثاني والثاني وخبره خبر الأول والرابط محذوف تقديره. والأنفال عد شام لها عم زهرا وزهرا على المعنى الأول تمييز محول عن الفاعل أي عم حسنه وبهاؤه وعلى الثاني مفعول به وفيه إشارة إلى أن عد الشامي لهذه السورة أكثر من عد غيره لها.
(وخمسها تعد) جملة اسمية، (ولكوف) متعلق بالفعل قبله. وضمير خمسها عائد على الأعداد المفهومة من السياق يغلبون مبتدأ.
(ولا در)- أو دهر– ظرف متعلق بمحذوف خبر وهذا على المعنى الظاهر. وعلى المعنى المقصود يكون التقدير وهذا اللفظ معدود لمرموز الحرفين.
وأول مفعولاً معمول لمحذوف يفسره المذكور وأول مضاف إلى مفعولاً وهي من إضافة الصفة للموصوف. وجملة فأسقطه مفسرة. وهاديا حال من فاعل أسقطه. وبالمؤمنين مفعول مقدم لأسقط. وحذفت همزة أسقط للضرورة ووفيًا حال من فاعل أسقط ورا نصر بقصر وراء للوزن ظرف متعلق بمحذوف حال من المؤمنين.
المعنى: أخبر أن هذه السورة في عدد الشامي سبع وسبعون آية كما دل على ذلك العين والزاي. وفي عد الكوفي خمس وسبعون كما صرح به فتعين للبصري والحجازي ست وسبعون ...).[معالم اليسر:96-98]
قالَ أبو الفَرَجِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ عَلِيٍّ ابنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ): (سورة الأنفال: خمس وسبعون آية في عد الكوفي وست في عد المكي والمدنيين والبصري وعطاء، وسبع في عد الشامي. ...). [فنون الأفنان: 278-327]
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (... وهي في الكوفي سبعون وخمس آيات، وقال الشامي: وسبع آيات، وقال الباقون: وست آيات). [جمال القراء : 1/203]
قال أحمدُ بنُ عبد الكريمِ بنِ محمَّدٍ الأَشْمُونِيُّ (ت:ق11هـ): (وهي سبعون وخمس آيات في الكوفي وست في المدني والمكي والبصري وسبع وسبعون في الشامي... ). [منار الهدى: 155-156]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (الفواصل
وآيها سبعون وخمس كوفي وست حجازي وبصري وسبع شامي). [إتحاف فضلاء البشر: 2/76] (م)
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (وعدد آياتها سبعون وخمس كوفي وست مدني ومكي وبصري وسبع شامي). [القول الوجيز: 196]
قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ): (وعدد آيها في عدّ أهل المدينة وأهل مكّة وأهل البصرة: ستٌّ وسبعون، وفي عدّ أهل الشّام سبعٌ وسبعون، وفي عدّ أهل الكوفة خمسٌ وسبعون). [التحرير والتنوير: 9/246]

القول الأول: خمس وسبعون آية
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): (وآياتها 75 آية). [معاني القرآن: 3/125]
قَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (وهي سبعون وخمس آيات في الكوفي ...). [البيان: 158]م
قالَ عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ الوَاحِدِيُّ (ت: 468هـ): (وآياتها خمس وسبعون). [الوسيط: 2/443]
قالَ الحُسَيْنُ بنُ مَسْعُودٍ البَغَوِيُّ (ت: 516هـ): (وهي خمسٌ وسبعون آيةً). [معالم التنزيل: 3/323]
قالَ مَحْمُودُ بْنُ عُمَرَ الزَّمَخْشَرِيُّ (ت: 538هـ): (وهي خمس وسبعون آية). [الكشاف: 2/549]
قال أبو عبدِ الله محمدُ بنُ طَيْفُورَ الغزنويُّ السَّجَاوَنْدِيُّ (ت:560هـ): (خمس وسبعون آية). [علل الوقوف: 2/530 ]

قَالَ القَاسِمُ بنُ فِيرُّه بنِ خَلَفٍ الشَّاطِبِيُّ (ت: 590هـ): (والانفال شام عم زهرا وخمسها ....... تعد لكوف يغلبون ولا در
وأول مفعولا فأسقطه هاديا ....... وبالمؤمنين اسقط وفيا ورا نصر ).[ناظمة الزهر:96- 97]م
قالَ أبو الفَرَجِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ عَلِيٍّ ابنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ): (سورة الأنفال: خمس وسبعون آية في عد الكوفي وست في عد المكي والمدنيين والبصري وعطاء...). [فنون الأفنان: 278-327]م
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (...وهي في الكوفي سبعون وخمس آيات...). [جمال القراء : 1/203]م
قالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ عُمَرَ البَيْضَاوِيُّ (ت: 691هـ): (وآياتها خمس وسبعون). [أنوار التنزيل: 3/49]
قالَ مُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ بْنِ جُزَيءٍ الكَلْبِيُّ (ت: 741هـ): (وآياتها 75). [التسهيل: 1/320]
قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (وآياتها سبعون وخمس آيات). [عمدة القاري: 18/244]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ): (وآياتها خمس وسبعون). [لباب النقول: 113]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وآياتها خمس وسبعون). [الدر المنثور: 7/5]
قال أحمدُ بنُ عبد الكريمِ بنِ محمَّدٍ الأَشْمُونِيُّ (ت:ق11هـ): (وهي سبعون وخمس آيات في الكوفي ... ). [منار الهدى: 155-156]م
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (الفواصل
وآيها سبعون وخمس كوفي وست حجازي وبصري وسبع شامي). [إتحاف فضلاء البشر: 2/76] (م)
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (وعدد آياتها سبعون وخمس كوفي ...). [القول الوجيز: 196]م
قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ): (...وفي عدّ أهل الكوفة خمسٌ وسبعون). [التحرير والتنوير: 9/246]م

القول الثاني: ست وسبعون آية
قَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (وهي سبعون وخمس آيات في الكوفي وست في المدنيين والمكي والبصري ...). [البيان: 158]م
قَالَ القَاسِمُ بنُ فِيرُّه بنِ خَلَفٍ الشَّاطِبِيُّ (ت: 590هـ): (والانفال شام عم زهرا وخمسها ...... تعد لكوف يغلبون ولا در
وأول مفعولا فأسقطه هاديا ...... وبالمؤمنين اسقط وفيا ورا نصر).[ناظمة الزهر:96- 97]م
قالَ أبو الفَرَجِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ عَلِيٍّ ابنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ): (سورة الأنفال: خمس وسبعون آية في عد الكوفي وست في عد المكي والمدنيين والبصري وعطاء...) [فنون الأفنان: 278-327]م
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (...وهي في الكوفي سبعون وخمس آيات، وقال الشامي: وسبع آيات، وقال الباقون: وست آيات). [جمال القراء : 1/203]م
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ): (آياتها سبعون وستّ آياتٍ). [تفسير القرآن العظيم: 4/5]
قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ): (وآيها ست وسبعون). [إرشاد الساري: 7/132]
قال أحمدُ بنُ عبد الكريمِ بنِ محمَّدٍ الأَشْمُونِيُّ (ت:ق11هـ): (وهي سبعون وخمس آيات في الكوفي وست في المدني والمكي والبصري ... ). [منار الهدى: 155-156]م
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (الفواصل
وآيها سبعون وخمس كوفي وست حجازي وبصري وسبع شامي). [إتحاف فضلاء البشر: 2/76] (م)
قالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ الشَّوْكَانِيُّ (ت: 1250هـ): (وجملة آيات هذه السّورة ستٌّ وسبعون آيةً). [فتح القدير: 2/406]
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (وعدد آياتها سبعون وخمس كوفي وست مدني ومكي وبصري ...). [القول الوجيز: 196]م
قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ): (وعدد آيها في عدّ أهل المدينة وأهل مكّة وأهل البصرة: ستٌّ وسبعون...). [التحرير والتنوير: 9/246]م
قال عبيدُ بنُ عبدِ اللهِ بنِ سُلَيمانَ الجابريُّ (م): (وآياتها سبعون وست آيات). [إمداد القاري: 2/175]

القول الثالث: سبع وسبعون آية
قَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (وهي سبعون وخمس آيات في الكوفي وست في المدنيين والمكي والبصري وسبع في الشامي). [البيان: 158]م
قَالَ القَاسِمُ بنُ فِيرُّه بنِ خَلَفٍ الشَّاطِبِيُّ (ت: 590هـ): (والانفال شام عم زهرا وخمسها ....... تعد لكوف يغلبون ولا در
وأول مفعولا فأسقطه هاديا ....... وبالمؤمنين اسقط وفيا ورا نصر) [ناظمة الزهر:96- 97]م
قالَ أبو الفَرَجِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ عَلِيٍّ ابنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ): (سورة الأنفال: خمس وسبعون آية في عد الكوفي وست في عد المكي والمدنيين والبصري وعطاء، وسبع في عد الشامي...) [فنون الأفنان: 278-327]م
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (...وهي في الكوفي سبعون وخمس آيات، وقال الشامي: وسبع آيات، وقال الباقون: وست آيات). [جمال القراء : 1/203]م
قال أحمدُ بنُ عبد الكريمِ بنِ محمَّدٍ الأَشْمُونِيُّ (ت:ق11هـ): (وهي سبعون وخمس آيات في الكوفي وست في المدني والمكي والبصري وسبع وسبعون في الشامي... ). [منار الهدى: 155-156]م
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (الفواصل
وآيها سبعون وخمس كوفي وست حجازي وبصري وسبع شامي). [إتحاف فضلاء البشر: 2/76] (م)
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (وعدد آياتها سبعون وخمس كوفي وست مدني ومكي وبصري وسبع شامي). [القول الوجيز: 196]م
قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ): (... وفي عدّ أهل الشّام سبعٌ وسبعون...). [التحرير والتنوير: 9/246]م


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 24 شعبان 1434هـ/2-07-2013م, 03:15 PM
لطيفة المنصوري لطيفة المنصوري غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 2,167
افتراضي

الفواصل المتفق عليها
الفواصل المتفق عليها
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (المتفق عليه:
مؤمنين، يتوكلون، كريم، لكارهون، ينظرون، (6)
الكافرين، المجرمون، مردفين، حكيم، الأقدام، بنان، العقاب، النار، (14)
الأدبار، المصير، عليم، الكافرين، المؤمنين، تسمعون، لا يسمعون، (21)
(ثلاثة أرباع) يعقلون، معرضون، تحشرون، العقاب، تشكرون، تعلمون، (27)
عظيم، العظيم، الماكرين، الأولين، أليم، يستغفرون، لا يعلمون، تكفرون، (35)
يحشرون، الخاسرين، الأولين، بصير، النصير، (الجزء التاسع عشر) (40)
قدير، عليم، الصدور، الأمور، تفلحون، الصابرين، محيط، العقاب (48)
حكيم، الحريق، للعبيد، العقاب، عليم، ظالمين، يؤمنون،يتقون، (56)
يذكرون، الخائنين، يعجزون، تظلمون، (ربع) العليم، حكيم، المؤمنين، (63)
يفقهون، الصابرين، حكيم، عظيم، رحيم، رحيم، حكيم، بصير، (71)
كبير، كريم، عليم. (74) ). [القول الوجيز: 198]

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 24 شعبان 1434هـ/2-07-2013م, 03:17 PM
لطيفة المنصوري لطيفة المنصوري غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 2,167
افتراضي

مواضع اختلاف العدد
مواضع اختلاف العدد
قَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (اختلافها ثلاث آيات:
{ثم يغلبون} عدها البصري والشامي ولم يعدها الباقون
{ليقضي الله أمرا كان مفعولا} لم يعدها الكوفي وعدها الباقون
{بنصره وبالمؤمنين} لم يعدها البصري وعدها الباقون).
[البيان: 158]

قَالَ القَاسِمُ بنُ فِيرُّه بنِ خَلَفٍ الشَّاطِبِيُّ (ت: 590هـ): (
والانفـال شـام عـم زهـرا وخمسهـا.......تــعـــد لــكـــوف يـغـلــبــون ولا در

وأول مـفـعــولا فـأسـقـطـه هــاديـــا.......وبالمؤمنين اسقط وفيا ورا نصر).[ناظمة الزهر:96- 97]
- قَالَ عَبْدُ الفَتَّاحِ بنُ عَبْدِ الغَنِيِّ القَاضِي (ت: 1403هـ): (ص:
والأنفال شام عم زهرا وخمسها.......تعد لكون يغلبون ولا در
وأول مفعولا فأسقطه عاديا.......وبالمؤمنين اسقط وفياور انصر
... وخلافهم في ثلاث آيات بينها بقوله: (يغلبون ولا در). يعني أن قوله تعالى {ثم يغلبون} بعده المرموز لهما بالواو والدال وهما البصري والشامي ويتركه سواهما. وأن قوله تعالى {ولكن ليقضي الله أمرا كان مفعولا} الذي بعده ليهلك يسقطه الكوفي ويعده غيره. وقيده بالأول احترازًا عن الثاني المتروك بالإجماع. وقوله تعالى {هو الذي أيدك بنصره وبالمؤمنين}، يتركه البصري دون غيره. وقوله ورا نصر تعيين لموضع الخلاف وأن الموضع المختلف فيه هو الذي وراء قوله تعالى {أيدك بنصره} وجه من عد يغلبون المشاكلة وتمام الكلام. ووجه من لم يعده قصر الآية بعده ووجه من عد مفعولا الأول مساواتها لما قبلها وما بعدها في الطول. ووجه من تركها الإجماع على ترك الموضع الثاني وعدم مشاكلتها لفواصل السورة ووجه من عدو بالمؤمنين المشاكلة ووجه من تركه تعلق ما بعده بما قبله...) [معالم اليسر:96-98]
قالَ أبو الفَرَجِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ عَلِيٍّ ابنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ): (اختلافها ثلاث آيات:
عد الشامي والبصري {ثم تغلبون} آية.
وعد الشامي والمكي والمدنيان والبصري {ولكن ليقضي الله أمرا كان مفعولا} آية.
وعد الشامي والكوفي والمدنيان {هو الذي أيدك بنصره وبالمؤمنين} آية). [فنون الأفنان: 278-327]
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (سورة الأنفال: {ثم يغلبون} [الآية: 36] للبصري والشامي.
{ليقضي الله أمرا كان مفعولا} [الآية: 42] للجميع إلا الكوفي.
{بنصره وبالمؤمنين} [الآية: 62] للجميع إلا البصري.
اختلافها ثلاث آيات، ...). [جمال القراء : 1/203]
قال أحمدُ بنُ عبد الكريمِ بنِ محمَّدٍ الأَشْمُونِيُّ (ت:ق11هـ): (... اختلافهم في ثلاث آيات
{ثم يغلبون} عدها البصري والشامي
{ليقضي الله أمرًا كان مفعولاً} الأول لم يعدها الكوفي
{بنصره وبالمؤمنين} لم يعدها البصري ...
) . [منار الهدى: 155-156]

قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (اختلافها ثلاث: ثم يغلبون بصري وشامي كان مفعولا الأولى غير كوفي وبالمؤمنين غير بصري). [إتحاف فضلاء البشر: 2/76] (م)
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (اختلافهم في ثلاثة مواضع:
الأول: {ثُمَّ يُغْلَبُونَ} ، عده الشامي والبصري لوجود المشاكلة، وانقطاع الكلام ولم يعده الباقون لكون ما بعده غير مساوٍ [لما قبله] في الطول
الثاني: {وَلَكِنْ لِيَقْضِيَ اللَّهُ أَمْرًا كَانَ مَفْعُولًا} عده غير الكوفي لانقطاع الكلام وللمساواة ولم يعده الكوفي لانعقاد الإجماع على ترك عد نظيره في الموضع الثاني ولعدم المشاكلة.
الثالث:
{بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ} عده غير البصري لوجود المشاكلة ولم يعده
البصري لتعلق ما بعده به، وهذا معنى قول الشاطبي:
والأنـفـالُ شــامٍ عـــمَّ زُهـــرًا وخَمـسـهـا.......تُــــعَــــدُّ لــــكــــوفٍ يُــغــلَــبُــونَ وِلا دَرِّ
وأوَّالُ مــفْــعــولًا فـأسـقِــطْــهُ هـــاديًــــا
.......وبالمؤمنيِنَ اسْقِطْ وفيَّا ورا نصرِ(1)).[القول الوجيز: 196-197]
- قَالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ عَلِيّ مُوسَى (ت: 1429هـ): ( (1) قوله: (عم زهرًا) بيان لعدد هذه السورة عند الشامي وهو سبع وسبعون كما دل على ذلك العين والزاي وفي عد الكوفي خمس وسبعون كما صرح به فتعين للبصري والحجازي ست وسبعون لأنه ذكر عددين غير متواليين وبينهما عدد واحد خال.
قوله: (ولا درِّ) الواو للبصري والدال للشامي، وقوله: (وأول) قيد لإخراج الثاني المتروك بالإجماع، وقوله: (ورا نصر)تعيين لموضع الخلاف يعني الموضع الذي وراء قوله تعالى: (هو الذي أيدك بنصره) وقوله: (هاديًا) الهاء للكوفي.
والزهر: الحسن والإشراق والمراد بها الآيات، والدَّر بفتح الدال، اللبن والمطر الكثير والولا بكسر الواو والمد والمتابعة، [ترتيب القاموس: ج1 ص169]. ). [التعليق على القول الوجيز: 197-198]
قَالَ عَبْدُ الفَتَّاحِ بنُ عَبْدِ الغَنِيِّ القَاضِي (ت: 1403هـ): (قلت:
في يغلبون الشام كالبصر اتبع.......أول مفعـولا عــن الكـوفـي دع
وأقول: أخبرت أن الشامي والبصري اتبعا العد في يغلبون في قوله تعالى: {ثمّ يغلبون} فغير الشامي والبصري لا يتبعان العد في هذا الموضع ثم أمرت بترك عد مفعولا في الموضع الأول عن الكوفي وأعني به قوله تعالى: {ولكن ليقضي اللّه أمرًا كان مفعولًا} الذي بعده ليهلك من هلك عن بينة فيكون معدودا لغيره وقيدت مفعولا بالأول احترازا عن الثاني الذي بعده وإلى الله ترجع الأمور فلم يعده أحد.
قلت:

بالمؤمنين لكل لا البصري عد...................
وأقول: أعني أن قوله تعالى: {هو الّذي أيّدك بنصره وبالمؤمنين} عده كل علماء العدد إلا البصري فلم يعده...
"تتمة":
المواضع المختلف فيها في سورة الأنفال ثلاثة: {ثمّ يغلبون} و{كان مفعولًا} في الموضع الأول و{بالمؤمنين}). [نفائس البيان: 36-37]


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 24 شعبان 1434هـ/2-07-2013م, 03:25 PM
لطيفة المنصوري لطيفة المنصوري غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 2,167
افتراضي

مشبه الفاصلة المعدود والمتروك
مشبه الفاصلة المعدود والمتروك
قَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (وفيها مما يشبه الفواصل وليس معدودا بإجماع ثمانية مواضع:
{أولئك هم المؤمنون}
{رجز الشيطان}

{فوق الأعناق}
{عن المسجد الحرام}

{إلا المتقون}
{يوم الفرقان}
{يوم التقى الجمعان}
{أمرا كان مفعولا}
الثاني بعده {وإلى الله ترجع الأمور} ). [البيان: 158]

قَالَ القَاسِمُ بنُ فِيرُّه بنِ خَلَفٍ الشَّاطِبِيُّ (ت: 590هـ): (بنان مع الأقدام الادبار عده ...... مع النار عن كل لدى الزحف والفر
وفى الدين والشيطان والمؤمنون والحـ ...... ـرام وفى الميعاد أسقط لدى المر
كذاك مع الفرقان والمتقون والــــ ...... ـقتال مع الجمعان مفعولا استمر). [ناظمة الزهر:96- 97]
قال أحمدُ بنُ عبد الكريمِ بنِ محمَّدٍ الأَشْمُونِيُّ (ت:ق11هـ): ( ...وفيها مما يشبه الفواصل وليس معدودًا بإجماع ثمانية مواضع:
{أولئك هم المؤمنون}
{رجز الشيطان}
{فوق الأعناق}
{عن المسجد الحرام}
{إلاَّ المتقون}
{يوم الفرقان يوم التقى الجمعان}
{أمرًا كان مفعولاً} الثاني
بعده {وإلى الله ترجع الأمور}
). [منار الهدى: 155-156]
- قَالَ عَبْدُ الفَتَّاحِ بنُ عَبْدِ الغَنِيِّ القَاضِي (ت: 1403هـ): (ص: بنان مع الأقدام الأدبار عده ...... مع النار عن كل لدي الزحف والفر
وفي الدين والشيطان والمؤمنون والحرام ...... وفي الميعاد أسقط لدي المر
كذلك مع الفرقان والمتقون ...... والقتال مع الجمعان مفعولاً استمر
اللغة: المر والمرور بمعنى واحد. واستمر مأخوذ من قولك مري الشيء إذا استخرجه.
الإعراب: بنان مفعول لمحذوف يفسره عده مع الأقدام حال من بنان. الأدبار معطوف على الأقدام بحذف العاطف. مع النار حال من بنان أيضًا.
عن كل متعلق بعده. لدي الزحف. والفر حال من النار. وفي الدين مفعول مقدم لأسقط. والكلمات الأربع عطف عليه ولدي ظرف متعلق بأسقط ومضاف إلى المر. كذلك خبر مقدم ومفعولاً مبتدأ مؤخر مع الفرقان حال من الضمير في الخبر. والمتقون معطوف على الفرقان وكذا والقتال. مع الجمعان حال من مفعولاً. وجملة استمر أمرية مستأنفة.
المعنى: ذكر في الأبيات الثلاثة الكلمات المتفق على عدها والمتفق على تركها حسب عادته فبين في البيت الأول المتفق على عده وهو {واضربوا منهم كل بنان} {ويثبت به الأقدام. فلا تولوهم الأدبار} {وأن للكافرين عذاب النار}. وقوله (لدي الزحف والفر) تقييد لهذه الكلمة يعني أنها واقعة قبل الآية التي فيها حكم الفر أثناء الزحف. ونبه الناظم على هذه الكلمات لما فيها من عدم الموازنة لفواصل السورة وعدم المساواة في بعضها فربما يذهب الوهم إلى عدم عدها ثم بين في البيت الذي بعده الكلمات المتفق على تركها وهي {وإن استنصروكم في الدين} {ويذهب عنكم رجز الشيطان} {أولئك هم المؤمنون} {وهم يصدون عن المسجد الحرام} {لاختلفتم في الميعاد} {يوم الفرقان} {إن أولياؤه إلا المتقون} {حرض المؤمنين على القتال يوم التقى الجمعان} {ليقضي الله أمرا كان مفعولا} الذي بعده {وإلى الله ترجع الأمور}.
وترك الناظم كلمة ذكرها الإمام الداني وهي {فاضربوا فوق الأعناق} ولعل في قوله استمر إشارة إلى أنه لم يستوعب جميع ما يشبه الفواصل وليس منها ولكنه ذكر أقربها شبهها بالفواصل. فمعنى استمر تتبع السورة ليمكنك استخراج المتروك من المعدود والله أعلم). [معالم اليسر:96-98]

قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("شبه الفاصلة" ثمانية: أولئك هم المؤمنون، رجز الشيطان، فوق الأعناق، المسجد الحرام، إلا المتقون، يوم الفرقان، التقى الجمعان، وثاني كان مفعولا). [إتحاف فضلاء البشر: 2/76] (م)
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (مشبه الفاصلة المعدود أربعة:
الأول: {بِهِ الْأَقْدَامَ}
الثاني: {كُلَّ بَنَانٍ}
الثالث: {عَذَابَ النَّارِ}
الرابع: {فَلَا تُوَلُّوهُمْ الْأَدْبَارَ} وهذه المواضع عدمت فيها المشاركة خيف أن تُظن أنها ليست برؤوس آيات مع أنها معدودة باتفاق وإليها أشار الشاطبي:

بَنانٌ مع الأقْدامِ الأدْبار عُدَّه ...... مع النار عن كلٍ لدى الزَّحف والفرِّ(2)
مشبه الفاصلة المتروك عشرة:
الأول: {أُوْلَئِكَ هُمْ الْمُؤْمِنُونَ}
الثاني:
{رِجْزَ الشَّيْطَانِ}
والثالث: {عَنْ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ}
الرابع: {إِلَّا الْمُتَّقُونَ}
الخامس: {وَيَكُونَ الدِّينُ}
السادس: {يَوْمَ الْفُرْقَانِ}
السابع: {يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ}
الثامن: {فِي الْمِيعَادِ}
التاسع: {مَفْعُولا} الثاني
العاشر: {عَلَى القِتًالِ}

وقد أشار إليها الشاطبي بقوله:
وفي الدِّينِ والشيطانِ والمؤمنون والـ ...... ـحرام وفي الميعاد أسْقِطْ لدى المرِّ
[كذاك] مع الفرقان والمتَّقون والـ ......ـقتال مع الجَمعَانِ مفعولً استَمر(3)
وزاد الداني: {فَاضْرِبُوا فَوْقَ الْأَعْنَاقِ}). [القول الوجيز: 197-198]
- قَالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ عَلِيّ مُوسَى (ت: 1429هـ): ((2) قوله: (لدى الزحف والفرِّ) تقييد لكلمة النار، يعني أنها الواقعة قبل الآية التي فيها حكم الفر أثناء الزحف.
(3) قوله: (المرِّ) المرور والمر بمعنى واحد، واستمر، مأخوذ من قوله مرى الشيء إذا استخرجه وفيه إشارة إلى أنه لم يستوعب جميع ما يشبه الفواصل وليس منها ولكنه ذكر أقربها شبهًا بالفواصل فمعنى استمر تتبع السورة ليمكنك استخراج المتروك والمعدود، وترك الناظم رحمه الله موضعًا ذكره الإمام الداني في بيانه وهو قوله تعال: {فَاضْرِبُوا فَوْقَ الْأَعْنَاقِ} ). [التعليق على القول الوجيز: 197-198]


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 24 شعبان 1434هـ/2-07-2013م, 03:31 PM
لطيفة المنصوري لطيفة المنصوري غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 2,167
افتراضي

رؤوس الآي
رؤوس الآي
قَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (ورؤوس الآي
مؤمنين 1
يتوكلون 2
ينفقون 3
كريم 4
لكارهون 5
ينظرون 6
الكافرين 7
المجرمون 8
مردفين 9
حكيم 10
الأقدام 11
بنان 12
العقاب 13
النار 14
الأدبار 15
المصير 16
عليم 17
الكافرين 18
المؤمنين 19
تسمعون 20
لا يسمعون21
لا يعقلون22
معرضون 23
تحشرون 24
العقاب 25
تشكرون 26
تعلمون 27
عظيم 28
العظيم 29
الماكرين 30
الأولين 31
أليم 32
يستغفرون 33
لا يعلمون34
تكفرون 35
يحشرون 36
الخاسرون 37
الأولين 38
بصير 39
النصير 40
قدير 41
مفعولا *
عليم 42
الصدور 43
الأمور 44
تفلحون 45
الصابرين 46
محيط 47
العقاب 48
حكيم 49
الحريق 50
للعبيد 51
العقاب 52
عليم 53
ظالمين 54
لا يؤمنون55
لا يتقون56
يذكرون 57
الخائنين 58
لا يعجزون59
لا تظلمون60
العليم 61
وبالمؤمنين 62
حكيم 63
المؤمنين 64
لا يفقهون65
الصابرين 66
حكيم 67
عظيم 68
رحيم 69
رحيم 70
حكيم 71
بصير 72
كبير 73
كريم 74
عليم 75). [البيان: 159]

قاعدة رؤوس الآي (الفواصل)
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (وقاعدة فواصلها (قُطرُبٌ نادمُ) نحو الحريق، ومحيط، وبصير، والعقاب ، ويعملون، ومفعولًا، وللعبيد، وعليم). [القول الوجيز: 196]

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 24 شعبان 1434هـ/2-07-2013م, 03:32 PM
لطيفة المنصوري لطيفة المنصوري غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 2,167
افتراضي

نظائر سورة الأنفال
نظائر سورة الأنفال في العدد
قَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (ونظيرتها في المدنيين الحج وفي الكوفي الزمر وفي الشامي الفرقان ولا نظير لها في المكي والبصري). [البيان: 158]
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (ونظيرتها في المدنيين سورة الكوفي سورة الزمر وفي الشامي سورة الفرقان، ولا نظير لها في المكي والبصري). [القول الوجيز: 196]



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:17 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة