العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > عدّ الآي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 28 ذو القعدة 1431هـ/4-11-2010م, 04:43 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,303
افتراضي عدد آيات سورة هود


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 28 ذو الحجة 1431هـ/4-12-2010م, 09:35 PM
أم القاسم أم القاسم غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,449
افتراضي

الخلاف في عدد آيات سورة هود
قَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (وهي مئة وإحدى وعشرون آية في المدني الأخير والمكي والبصري واثنتان في المدني الأول والشامي وثلاث في الكوفي). [البيان: 165]
قَالَ القَاسِمُ بنُ فِيرُّه بنِ خَلَفٍ الشَّاطِبِيُّ (ت: 590هـ): ( وهود عن الكوفي كما قد جمعتها ....... وثنتان داما أصل وصل بلا هجر
وكوف له تشركون ولوط أو ....... ولا كلهم والثان دع وافيا واقر
وسجيل اعدد بعد جد وعاملو ....... ن دع مع منضود وكن حاضر الحظر
وللصدر كنتم مؤمنين فعدها ....... ومختلفين اعدد وصالا دوا هجر). [ناظمة الزهر: 103-106]
- قَالَ عَبْدُ الفَتَّاحِ بنُ عَبْدِ الغَنِيِّ القَاضِي (ت: 1403هـ): (ص: وهود عن الكوفي كما قد جمعتها ....... وثنتان داما أصل وصل بلا هجر
وكوف له ما تشركون ولوط أو ....... ولا كلهم والثان دع وافيا واقر
وسجيل اعدد بعد جد وعاملو ....... ن دع مع منضود وكن حاصر الحظر
وللصدر كنتم مؤمنين فعدها ....... ومختلفين اعدد وصالا دوا هجر
اللغة: الهجر بفتح الهاء الترك وبالضم الفحش ويصلح كلا المعنيين هنا لكن الأولى ضم الهاء في هذا البيت لئلا يلزم الايطاء مع البيت الآتي الذي يتعين فيه فتح الهاء واقر أمر من قرا الماء في الحوض جمعه بعد جد بفتح الجيم هو الحظ والرزق والعظمة حاضر الحظر الحصر القصر والحبس والحظر المنع الهجر بالفتح الترك وقد سبق.
الإعراب: وهود مبتدأ بتقدير مضاف أي وعد هود عن الكوفي متعلق بهذا المحذوف كما قد جمعتها الكاف جارة وما موصول قد جمعتها صلة أي عد آي هود ثابت كثبوت الحروف التي قد جمعتها أي كثبوت مدلول هذه الحروف من الأعداد وثنتان مبتدأ وداما فعل ماضي صفته وأصل خبره مضاف إلى وصل بلا هجر الجار والمجرور متعلق بمحذوف صفة وصل وكوف مبتدأ أول وجملة له ما تشركون الاسمية المقدمة الخبر خبر كوف ولوط مبتدأ مقصود لفظه وأولاً حال منه وكلهم خبر بتقدير مضاف أي معدود كلهم والثان مفعول مقدم لدع وحذفت ياؤه للضرورة ووافيًا حال من الفاعل واقر أمرية معطوفة على دع وسجيل مفعول مقدم لا عدد وبعد جد ظرف متعلق باعدد وعاملون مفعول دع مع منضود حال منه وكن حاصر الحظر أمرية معطوفة على الأمرية قبلها وكنتم مؤمنين معمول لمحذوف يفسره ما بعده وللصدر متعلقة ومختلفين مفعول أعدد وصالا حال من فاعل اعدد بتقدير مضاف أي ذا وصال دوا هجر مقصور للضرورة صفة لوصال مع بقائه على المصدرية للمبالغة أو بتأويله باسم الفاعل أي مداويًا.
المعنى: أخبر الناظم أن عددها عند الكوفي مائة وثلاث وعشرون كما يدل على ذلك الكاف والقاف والجيم وأن عددها عند المرموز لهما بالدال والهمزة وهما الشامي والمدني الأول مائة وثنتان وعشرون فتعين للباقين مائة وإحدى وعشرون عملا بالقاعدة السابقة والواو في وصل فاصلة وليست رمزا ومعنى وثنتان داما إلى آخره على المعنى الظاهر أن خصلتين من خصال الخير هما أصل وصل بلا هجر والمعنى المقصود أن عددها ثنتان وعشرون ومائة للشامي والمدني الأول كما تقدم ...) [معالم اليسر:104-107]
قالَ أبو الفَرَجِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ عَلِيٍّ ابنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ): (سورة هود: مائة وإحدى وعشرون آية في عد المكي والمدني الأخير والبصري وعطاء، واثنتان وعشرون في عد المدني الأول والشامي سوى أهل حمص، وثلاث وعشرون في عد الكوفي وأهل حمص...). [فنون الأفنان: 278-327 ]
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (وهي في الكوفي مائة وعشرون وثلاث آيات، وآيتان في المدني الأول والشامي، وآية في المدني الأخير والبصري والمكي). [جمال القراء: 1/203-204]
قال أحمدُ بنُ عبد الكريمِ بنِ محمَّدٍ الأَشْمُونِيُّ (ت:ق11هـ): (وهي مائة آية وإحدى وعشرون آية في المدني الأخير والمكي والبصري واثنتان في الأول والشامي وثلاث في الكوفي...). [منار الهدى: 182]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (الفواصل
وآيها مائة وعشرون وواحدة حرمي وبصري إلا المدني الأول وثنتان فيه شامي وثلاث كوفي). [إتحاف فضلاء البشر: 2/122] (م)
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (وعدد آياتها مائة وعشرون وواحدة مكي وبصري ومدني أخير وآيتان مدني أول وشامي وثلاث كوفي كما أشار الشاطبي بقوله:
وَهُودٌ عَنِ الكُوفِي كَما قَد جَمَعْتُها......وثِنْتانِ داما أصْلُ وَصْلٍ بلا هَجْرِ(1)
بنقص واحد للمسكوت عنهم على القاعدة السابقة،...) [القول الوجيز: 206-207]
- قَالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ عَلِيّ مُوسَى (ت: 1429هـ): ( (1) قوله: (وهود عن الكوفي قد جمعتها) بيان لعدد آيات هذه السورة عند الكوفي وأنه مائة وثلاث وعشرون كما دل عليه كاف كما وقاف قد وجيم جمعتها.
وقوله: (وثنتان داما أصل) يعني مائة وثنتان وعشرون آية عند الشامي والمدني الأول كما دل على ذلك دال داما وألف أصل فتعين للباقين مائة وإحدى وعشرون عملًا بقاعدة ما قبل أخرى الذكر والواو من قوله وصل ليست رمزًا والهجر بفتح الهاء، الترك وبالضم الفحش. [ترتيب القاموس: 3/481].)[التعليق على القول الوجيز: 206-208]
قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ): (وقد عدّت آياتها مائةً وإحدى وعشرين في العدد المدنيّ الأخير. وكانت آياتها معدودةً في المدنيّ الأوّل مائةً واثنتين وعشرين، وهي كذلك في عدد أهل الشّام وفي عدد أهل البصرة وأهل الكوفة مائةٌ وثلاثٌ وعشرون). [التحرير والتنوير: 11/312]

القول الأول: مائة وإحدى وعشرون آية
قَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (وهي مئة وإحدى وعشرون آية في المدني الأخير والمكي والبصري ...). [البيان: 165]م
قَالَ القَاسِمُ بنُ فِيرُّه بنِ خَلَفٍ الشَّاطِبِيُّ (ت: 590هـ): ( وهود عن الكوفي كما قد جمعتها ....... وثنتان داما أصل وصل بلا هجر
وكوف له تشركون ولوط أو ....... ولا كلهم والثان دع وافيا واقر
وسجيل اعدد بعد جد وعاملو ....... ن دع مع منضود وكن حاضر الحظر
وللصدر كنتم مؤمنين فعدها ....... ومختلفين اعدد وصالا دوا هجر
). [ناظمة الزهر: 103-106]م
قالَ أبو الفَرَجِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ عَلِيٍّ ابنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ): (سورة هود: مائة وإحدى وعشرون آية في عد المكي والمدني الأخير والبصري وعطاء...). [فنون الأفنان: 278-327 ]م
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (... وهي في الكوفي مائة وعشرون وثلاث آيات، وآيتان في المدني الأول والشامي، وآية في المدني الأخير والبصري والمكي). [جمال القراء: 1/203-204]م
قال أحمدُ بنُ عبد الكريمِ بنِ محمَّدٍ الأَشْمُونِيُّ (ت:ق11هـ): (وهي مائة آية وإحدى وعشرون آية في المدني الأخير والمكي والبصري واثنتان في الأول والشامي وثلاث في الكوفي...). [منار الهدى: 182]م
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (الفواصل
وآيها مائة وعشرون وواحدة حرمي وبصري إلا المدني الأول وثنتان فيه شامي وثلاث كوفي). [إتحاف فضلاء البشر: 2/122] (م)
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (وعدد آياتها مائة وعشرون وواحدة مكي وبصري ومدني أخير ...). [القول الوجيز: 206-207]م
قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ): (وقد عدّت آياتها مائةً وإحدى وعشرين في العدد المدنيّ الأخير...). [التحرير والتنوير: 11/312]م

القول الثاني: مائة واثنتان وعشرون آية
قَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (وهي مئة وإحدى وعشرون آية في المدني الأخير والمكي والبصري واثنتان في المدني الأول والشامي ...). [البيان: 165]م
قَالَ القَاسِمُ بنُ فِيرُّه بنِ خَلَفٍ الشَّاطِبِيُّ (ت: 590هـ):
(
وهود عن الكوفي كما قد جمعتها ....... وثنتان داما أصل وصل بلا هجر
وكوف له تشركون ولوط أو ....... ولا كلهم والثان دع وافيا واقر
وسجيل اعدد بعد جد وعاملو ....... ن دع مع منضود وكن حاضر الحظر
وللصدر كنتم مؤمنين فعدها ....... ومختلفين اعدد وصالا دوا هجر). [ناظمة الزهر: 103-106]م
قالَ أبو الفَرَجِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ عَلِيٍّ ابنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ): (سورة هود: مائة وإحدى وعشرون آية في عد المكي والمدني الأخير والبصري وعطاء، واثنتان وعشرون في عد المدني الأول والشامي سوى أهل حمص...). [فنون الأفنان: 278-327 ]م
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (...وهي في الكوفي مائة وعشرون وثلاث آيات، وآيتان في المدني الأول والشامي، وآية في المدني الأخير والبصري والمكي). [جمال القراء: 1/203-204]م
قال أحمدُ بنُ عبد الكريمِ بنِ محمَّدٍ الأَشْمُونِيُّ (ت:ق11هـ): (وهي مائة آية وإحدى وعشرون آية في المدني الأخير والمكي والبصري واثنتان في الأول والشامي ...). [منار الهدى: 182]م
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (الفواصل
وآيها مائة وعشرون وواحدة حرمي وبصري إلا المدني الأول وثنتان فيه شامي وثلاث كوفي). [إتحاف فضلاء البشر: 2/122] (م)
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (وعدد آياتها مائة وعشرون وواحدة مكي وبصري ومدني أخير وآيتان مدني أول وشامي،...) [القول الوجيز: 206-207]م
قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ): (...وكانت آياتها معدودةً في المدنيّ الأوّل مائةً واثنتين وعشرين، وهي كذلك في عدد أهل الشّام...). [التحرير والتنوير: 11/312]م

القول الثالث: مائة وثلاث وعشرون آية
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): (وآياتها 123 آية). [معاني القرآن: 3/326]
قَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (وهي مئة وإحدى وعشرون آية في المدني الأخير والمكي والبصري واثنتان في المدني الأول والشامي وثلاث في الكوفي). [البيان: 165]م
قالَ عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ الوَاحِدِيُّ (ت: 468هـ): (وآياتها ثلاث وعشرون ومائة). [الوسيط: 2/563]
قالَ الحُسَيْنُ بنُ مَسْعُودٍ البَغَوِيُّ (ت: 516هـ): (وهي مائةٌ وثلاثٌ وعشرون آيةً). [معالم التنزيل: 4/159]
قالَ مَحْمُودُ بْنُ عُمَرَ الزَّمَخْشَرِيُّ (ت: 538هـ): (وهي مائة وثلاث وعشرون آية). [الكشاف: 3/181]
قال أبو عبدِ الله محمدُ بنُ طَيْفُورَ الغزنويُّ السَّجَاوَنْدِيُّ (ت:560هـ): (مائة وثلاث وعشرون آية).[علل الوقوف: 2/580]
قَالَ القَاسِمُ بنُ فِيرُّه بنِ خَلَفٍ الشَّاطِبِيُّ (ت: 590هـ): ( وهود عن الكوفي كما قد جمعتها ....... وثنتان داما أصل وصل بلا هجر
وكوف له تشركون ولوط أو ....... ولا كلهم والثان دع وافيا واقر
وسجيل اعدد بعد جد وعاملو ....... ن دع مع منضود وكن حاضر الحظر
وللصدر كنتم مؤمنين فعدها ....... ومختلفين اعدد وصالا دوا هجر). [ناظمة الزهر: 103-106]م
قالَ أبو الفَرَجِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ عَلِيٍّ ابنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ): (سورة هود: مائة وإحدى وعشرون آية في عد المكي والمدني الأخير والبصري وعطاء، واثنتان وعشرون في عد المدني الأول والشامي سوى أهل حمص، وثلاث وعشرون في عد الكوفي وأهل حمص...). [فنون الأفنان: 278-327 ]م
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (...وهي في الكوفي مائة وعشرون وثلاث آيات...). [جمال القراء: 1/203-204]م
قالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ عُمَرَ البَيْضَاوِيُّ (ت: 691هـ): (وهي مائة وثلاث وعشرون آية). [أنوار التنزيل: 3/127]
قالَ مُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ بْنِ جُزَيءٍ الكَلْبِيُّ (ت: 741هـ): (وآياتها 123). [التسهيل: 1/365]
قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ): (ومائة وثلاث وعشرون آية). [عمدة القاري: 18/391]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ): (وآياتها ثلاث وعشرون ومائة). [لباب النقول: 137]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وآياتها ثلاث وعشرون ومائة). [الدر المنثور: 8/9]
قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ): (مائة وثلاث وعشرون آية). [إرشاد الساري: 7/167]
قال أحمدُ بنُ عبد الكريمِ بنِ محمَّدٍ الأَشْمُونِيُّ (ت:ق11هـ): (وهي مائة آية وإحدى وعشرون آية في المدني الأخير والمكي والبصري واثنتان في الأول والشامي وثلاث في الكوفي...). [منار الهدى: 182]م
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (الفواصل
وآيها مائة وعشرون وواحدة حرمي وبصري إلا المدني الأول وثنتان فيه شامي وثلاث كوفي). [إتحاف فضلاء البشر: 2/122] (م)
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (وعدد آياتها مائة وعشرون وواحدة مكي وبصري ومدني أخير وآيتان مدني أول وشامي وثلاث كوفي...) [القول الوجيز: 206-207]م
قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ): (...وفي عدد أهل البصرة وأهل الكوفة مائةٌ وثلاثٌ وعشرون). [التحرير والتنوير: 11/312]م
قال عبيدُ بنُ عبدِ اللهِ بنِ سُلَيمانَ الجابريُّ (م): (وآياتها ثلاث وعشرون ومائة). [إمداد القاري: 2/297]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 24 شعبان 1434هـ/2-07-2013م, 02:01 PM
لطيفة المنصوري لطيفة المنصوري غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 2,167
افتراضي

الفواصل المتفق عليها
الفواصل المتفق عليها
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (المتفق عليه:
خبير، وبشير، كبير، قدير، الصدور، (الحزب الثالث والعشرون) مبين، (6)
مبين، يستهزؤون، كفور، فخور، كبير, وكيل، صادقين، مسلمون، (14)
لا يبخسون، يعملون، يؤمنون، الظالمين، كافرون، يبصرون، يفترون، (21)
الأخسرون، خالدون، (ربع) تذكرون، مبين، أليم، كاذبين، كارهون، (28)
تجهلون، تذكرون، الظالمين، الصادقين، بمعجزين، ترجعون، تجرمون، (35)
يفعلون، مغرقون، تسخرون، مقيم، قليل (نصف) رحيم، الكافرين،(42)
المغرقين، الظالمين، الحاكمين، الجاهلين، الخاسرين، أليم، للمتقين، (49)
مفترون، تعقلون، مجرمين، بمؤمنين، تنظرون، مستقيم، حفيظ، غليظ، (57)
عنيد، هود (ثلاثة أرباع) مجيب، مريب، تخسير، قريب، مكذوب، (64)
العزيز، جاثمين، لثمود، [حنيذ] ، قوم لوط، يعقوب، عجيب، مجيد (72)
منيب، مردود، عصيب، رشيد، ما نريد، شديد، بقريب، ببعيد، (80)
(الحزب الرابع والعشرون) محيط، مفسدين، بحفيظ، الرشيد، أنيب، (85)
ببعيد، ودود، بعزيز، محيط، رقيب، جاثمين، ثمود، مبين، برشيد، (94)
المورود، المرفود، وحصيد، تتبيب، شديد، مشهود، معدود، وسعيد، (102)
وشهيق، لما يريد، (ربع) مجذوذ، منقوص، مريب، خبير، بصير، (109)
تنصرون، [للذاكرين] ، المحسنين، مجرمين، مصلحون، أجمعين، (115)
للمؤمنين، منتظرون، تعملون (118) ). [القول الوجيز: 208-209]

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 24 شعبان 1434هـ/2-07-2013م, 02:01 PM
لطيفة المنصوري لطيفة المنصوري غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 2,167
افتراضي

مواضع اختلاف العدد
مواضع اختلاف العدد
قَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (اختلافها سبع آيات:
{إني بريء مما تشركون} عدها الكوفي ولم يعدها الباقون
يجادلنا في قوم لوط} وهو الثاني لم يعدها البصري وعدها الباقون وكلهم عد {إلى قوم لوط} وهو الأول
{من سجيل}
عدها المدني الأخير والمكي ولم يعدها الباقون
{منضود} لم يعدها المدني الأخير والمكي وعدها الباقون
{إن كنتم مؤمنين} عدها المدنيان والمكي ولم يعدها الباقون
{ولا يزالون مختلفين} لم يعدها المدنيان والمكي وعدها الباقون
{أنا عاملون} لم يعدها المدني الأخير والمكي وعدها الباقون). [البيان: 165]

قَالَ القَاسِمُ بنُ فِيرُّه بنِ خَلَفٍ الشَّاطِبِيُّ (ت: 590هـ): (وهود عن الكوفي كما قد جمعتها ....... وثنتان داما أصل وصل بلا هجر
وكوف له تشركون ولوط أو ....... ولا كلهم والثان دع وافيا واقر
وسجيل اعدد بعد جد وعاملو ....... ن دع مع منضود وكن حاضر الحظر
وللصدر كنتم مؤمنين فعدها ....... ومختلفين اعدد وصالا دوا هجر
).[ناظمة الزهر: 103-106]م
- قَالَ عَبْدُ الفَتَّاحِ بنُ عَبْدِ الغَنِيِّ القَاضِي (ت: 1403هـ): (ص: وهود عن الكوفي كما قد جمعتها ....... وثنتان داما أصل وصل بلا هجر
وكوف له ما تشركون ولوط أو ....... ولا كلهم والثان دع وافيا واقر
وسجيل اعدد بعد جد وعاملو ....... ن دع مع منضود وكن حاصر الحظر
وللصدر كنتم مؤمنين فعدها ....... ومختلفين اعدد وصالا دوا هجر
... ثم أخذ في بيان المختلف فيه على عادته فقال وكوف له الخ. يعني أن قوله تعالى {واشهدوا أني بريء مما تشركون} عده الكوفي وتركه غيره. وقول الناظم «ولوط أولا كلهم» هو من جملة المعدود اتفاقًا. ذكره بين المختلف فيه لتعيين موضع الخلاف في لفظ لوط والمراد أن قوله تعالى {إنا أرسلنا إلى قوم لوط} معدود للجميع وهذا هو الموضع الأول وأما الثاني وهو {يجادلنا في قوم لوط} فقد تركه البصري وعده غيره وهذا معنى قوله والثاني الخ. وقوله وسجيل أعدد الخ معناه أن قوله تعالى {وأمطرنا عليها حجارة من سجيل} يعده المدني الأخير والمكي ويتركه غيرهما، وقوله تعالى {إنا عاملون} وقوله تعالى {منضود} معدودان لغير المدني الأخير والمكي متروكان لهما، وأشار بقوله وكن الخ إلى قصر منع العدد على المكي والمدني الأخير أي كن قاصرا حظر عدهما على من ذكرت لك أولاً. ولا تعمم الحظر لجميع أهل العدد كما يوهمه ظاهر الإطلاق، وقوله بعد جد معناه الإشارة إلى موضع الاعتبار بنزول العذاب على قوم لوط بعد ما امطروا بالرزق وما كانوا عليه من حظ ونعمة وقوله وللصدر الخ معناه أن قوله تعالى {بقيت الله خير لكم إن كنتم مؤمنين} عدها المدنيان والمكي وتركها غيرهم وقوله «ومختلفين اعدد الخ معناه أن قوله تعالى {ولا يزالون مختلفين} معدود للبصري والكوفي والشامي متروك لغيرهم». وجه من عد تشركون المشاكلة والإجماع على عد مثله ووجه من لم يعده تعلق ما بعده به وقصر ما بعده، ووجه عد لوط الثاني المشاكلة والإجماع على عد الأول، ووجه عدم عدة قصر ما بعده، ووجه عد سجيل المشاكلة والإجماع على عد مثله في سورة الحجر وسورة الفيل، ووجه عدم عده عدم الموازنة وقصر ما بعده، لأن من لم يعده بعد منضود مع تعلقه بما بعده، ووجه عد عاملون المشاكلة، ووجه تركه عدم مساواة ما يعده لما قبله، ووجه عد منضود المشاكلة والزنة ووجه عدم عده قصره لأن من لم يعده يعد سجيل قبله فتصير الآية على كلمة وهذا على خلاف القياس لا يثبت إلا بالنص كما سبق، ووجه عد مؤمنين المشاكلة والإجماع على عد أمثاله ووجه عدم عده قصر ما بعده ووجه عد مختلفين المشاكلة ووجه تركه عدم تمام الكلام وعدم المساواة.) [معالم اليسر:104-107]
قالَ أبو الفَرَجِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ عَلِيٍّ ابنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ): (... اختلافها سبع آيات:
عد الكوفي {واشهدوا أني بريء مما تشركون} آية.
وعد الشامي والمكي والكوفي والمدنيان {يجادلنا في قوم لوط} آية، وتركها البصري.
وعد المكي والمدني الأخير {حجارة من سجيل} آية، وتركا {منضود}.
وعد الشامي والكوفي والمدني الأول والبصري {منضود} آية.
وعد المكي والمدنيان {بقية الله خير لكم إن كنتم مؤمنين} آية.
وعد الشامي والكوفي والبصري {ولا يزالون مختلفين} آية.
وعد الشامي والكوفي والمدني الأول والبصري {اعملوا على مكانتكم إنا عاملون} آية). [فنون الأفنان: 278-327 ]
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (سورة هود عليه السلام: {إني بريء مما تشركون} [الآية: 54] للكوفي وحده.
{يجادلنا في قوم لوط} [الآية: 74] أسقطها البصري وحده.
{من سجيل} [الآية: 82] للمدني الأخير والمكي.
{منضود} [الآية: 82] أسقطها المدني الأخير والمكي.
{خير لكم إن كنتم مؤمنين} [الآية: 86] للمدنيين والمكي.
{و لا يزالون مختلفين} [الآية: 118] للكوفي والبصري والشامي.
{إنا عاملون} [الآية: 121] أسقطها المدني الأخير والمكي.
اختلافها سبع آيات،...). [جمال القراء: 1/203-204]
قال أحمدُ بنُ عبد الكريمِ بنِ محمَّدٍ الأَشْمُونِيُّ (ت:ق11هـ): (...واختلافهم في سبع آيات:
{إني بريء مما تشركون} عدها الكوفي ولم يعدها الباقون
{يجادلنا في قوم لوط}
لم يعدها البصري وكلهم عدّ
{إلى قوم لوط}
{من سجيل}
عدها المدني الأخير والمكي
{منضود} لم يعدها المدني الأخير والمكي
{إن كنتم مؤمنين}
عدها المدنيان والمكي
{ولا يزالون مختلفين} لم يعدها المدنيان والمكي
{إنا عاملون}
لم يعدها المدني الأخير والمكي ...).
[منار الهدى: 182]

قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (خلافها سبع مما تشركون كوفي وحمصي في قوم لوط حرمي وكوفي ودمشقي من سجيل مدني أخير ومكي منضود وإنا عاملون غيرهما إن كنتم مؤمنين حمصي وحرمي مختلفين غيره). [إتحاف فضلاء البشر: 2/122] (م)
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (اختلافهم في سبعة مواضع
الأول: {بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ} عده الكوفي للمشاكلة ولم يعده الباقون لتعلق ما بعده به
الثاني: {فِي قَوْمِ لُوْط} عده غير البصري لانعقاد الإجماع على عد الأول وهو: {إِلَى قَوْمِ لُوْط} ولم يعد البصري لعدم المساواة وهذا معنى قول الشاطبي:

وَكُوفٍ لَهُ مَا تُشرِكونَ وَلُوطٍ أوْ ...... وَلًا كُلُّهمْ والثَّانِ دَعْ وَافيًا واقْرِ(2)
الثالث: {مِنْ سجِّيْل} عده المدني الأخير والمكي لانعقاد الإجماع على عد نظيره في الحجر ولم يعده الباقون لتعلق ما بعده لأن منضود صفة له
الرابع: {مَنْضُود}
والخامس: {إِنَّا عَامِلُون} في آخر السورة عدهما غير المدني
الأخير والمكي للمشاكلة ولم يعدهما المدني الأخير والمكي لكونهما عدا {مِنْ سجِّيْل} فبقي {مَنْضُود} كلمة واحدة وقد مر أن الآية لا تكون على كلمة واحدة إلا في مواضع معينة وليس هو منها وأما عاملون فلم يعداه لعدم المساواة فيما بعده وإلى هذه المواضع الثلاثة أشار الشاطبي بقوله:
وَسِجِّيلٍ اعْدُدْ بعدَ جَدٍّ وعاملو ...... نَ دَعْ مَعَ منضودٍ وكُنْ حاصِر الحظْرِ(3)
السادس: {إنْ كُنْتُم مُؤْمِنِيْن} في قصة شعيب عده المدنيان والمكي لوجود المشاكلة وانعقاد الإجماع على عد نظائره ولم يعده الباقون لعدم المساواة
السابع: {وَلا يَزَالُوْنَ مُخْتَلِفِيْن} عدم الشامي والكوفي والبصري للمشاكلة والمساواة ولم يعده الباقون لتعلق ما بعده به وإلى هذين الموضعين أشار الشاطبي بقوله:

وللصَّدْرِ كُنتُم مُؤمنينَ فعُدَّها ...... وَمُخْتَلِفينَ اعْدُدْ وصالًا دَوَا هَجْرِ(4)). [القول الوجيز: 206-207]
- قَالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ عَلِيّ مُوسَى (ت: 1429هـ): ((2) قوله: (وكوف له) الخ، بيات للآيات المختلف فيها في هذه السورة. وقوله: (ولوط أولا كلهم) متفق على عده، وذكره بين المختلف فيه لتعيين موضع الخلاف في لفظ (لوط)، وقوله: (ودع وافيا) الواو رمز للبصري. وقوله: (واقر) أمر من قرأ الماء في الحوض جمعه بعد جد.
(3) قوله: (بعد جد) الباء للمدني الثاني والجيم للمكي، والحصر القصر والحظر، المنع.
(4) قوله: (وللصدر الخ) رمز للمدنيين والمكي، وقوله: (وصالا دوا هجر) الواو للبصري والدال للشامي والهاء للكوفي.). [التعليق على القول الوجيز: 206-208]
قَالَ عَبْدُ الفَتَّاحِ بنُ عَبْدِ الغَنِيِّ القَاضِي (ت: 1403هـ) : (قلت:
للكوف والحمصي تشركون عد ...... ثاني لوط عنه كالبصري رد
وأقول: أمرت في هذا البيت بعد تشركون من قوله تعالى: {واشهدوا أنّي بريءٌ ممّا تشركون} للكوفي والحمصي فتكون متروكة لغيرهما ثم أمرت برد لوط الثاني أي بعدم عده عن الحمصي والبصري فيكون معدودا لغيرهما، فالضمير في قولي: "عنه" يعود على الحمصي. والمراد بلوط الثاني قوله تعالى: {يجادلنا في قوم لوط} وخرج بقيد الثاني الموضع الأول وهو قوله تعالى: {إنّا أرسلنا إلى قوم لوطٍ} فمتفق على عده.
قلت:
سجيل المكي مع الثاني انتمى ...... وعد منضود لدى سواهما
وأقول: تضمن هذا البيت بيان الخلاف في موضعين من مواضع الخلاف في هذه السورة. فأفاد أن "سجيل" من قوله تعالى: {وأمطرنا عليها حجارةً من سجّيلٍ} معدود للمكي مع المدني الثاني. ومتروك لغيرهما. ومعنى انتمى انتسب أي انتسب عد هذا اللفظ للمكي والمدني الثاني. ثم أفاد أيضا أن "منضود" من قوله تعالى: {من سجّيلٍ منضودٍ} معدود عند غير المكي والمدني والثاني فيكون متروكا عندهما. وقولي: "عد" يحتمل أن يكون فعلا ماضيا، وأن يكون فعل أمر.
ثم قلت:
ومؤمنين الحمص مع حجازهم ...... مختلفين اعدده عن دمشقهم
كذا العراقي وعاملونا ...... هم مع الأول ناقلونا
وأقول: أخبرت أن قوله تعالى: {بقيّت اللّه خيرٌ لكم إن كنتم مؤمنين} معدود للحمصي مع الحجازي أي المدنيين والمكي ومتروك لغيرهم ثم أمرت بعد قوله تعالى: {ولا يزالون مختلفين} عن الدمشقي والعراقي أي البصري والكوفي فلا يكون معدودا للحجازيين ثم أخبرت أن قوله تعالى: {إنّا عاملون} قد نقل عده أيضا الدمشقي والعراقي، ويشاركهم في عده المدني الأول. فالضمير في قولي: "هم" يعود على المذكورين قبل وهم الدمشقي والعراقي. وإذا كان هؤلاء يعدونه فالباقي لا يعده وهما المكي والمدني الثاني والضمير في حجازهم، ودمشقهم، يعود على علماء العدد. وإضافة الحجازي والدمشقي إليهم لأدنى ملابسة؛ لأن الحجازيين والدمشقي من ضمن علماء العدد، ومواضع الخلاف في هذه السورة سبعة: تشركون، لوط "الثاني"، سجيل، منضود، مؤمنين، مختلفين، عاملون). [نفائس البيان: 38-39]


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 24 شعبان 1434هـ/2-07-2013م, 02:08 PM
لطيفة المنصوري لطيفة المنصوري غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 2,167
افتراضي

مشبه الفاصلة المعدود والمتروك
مشبه الفاصلة المعدود والمتروك
قَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (وفيها مما يشبه الفواصل وليس معدودا بإجماع ستة مواضع:
{يعلم ما يسرون وما يعلنون}

{فسوف تعلمون} الأول
{وفار التنور}
{فينا ضعيفا}
{سوف تعلمون الثاني}
{ذلك يوم مجموع له الناس}). [البيان: 165]

قَالَ القَاسِمُ بنُ فِيرُّه بنِ خَلَفٍ الشَّاطِبِيُّ (ت: 590هـ): (بشير ومعدود مبين لكلهم ....... وقد أسقطوا التنور كل بلا زبر
وأسقط مجموع لهم تعلمون من ....... وتخزون معه يعلنون على جهر). [ناظمة الزهر: 103-106]
قال أحمدُ بنُ عبد الكريمِ بنِ محمَّدٍ الأَشْمُونِيُّ (ت:ق11هـ): (...وفيها مما يشبه الفواصل وليس معدودًا منها بإجماع ستة مواضع: {وما يعلنون}،
{فسوف تعلمون}
الأول،
{وفار التنور}
،
{فينا ضعيفًا}
،
{سوف تعلمون}
الثاني،
{ذلك يوم مجموع}).
[منار الهدى: 182]
- قَالَ عَبْدُ الفَتَّاحِ بنُ عَبْدِ الغَنِيِّ القَاضِي (ت: 1403هـ): (ص: بشير ومعدود مبين لكلهم ....... وقد أسقط التنور كل بلا زبر
وأسقط مجموع لهم تعلمون من ....... وتخزون معه يعلنون على جهر
اللغة: الزبر بفتح الزاي وسكون الباء له معان كثيرة المناسب منها هنا الكلام والمراد به النزاع أي أسقطوه بلا نزاع بينهم فيه.
الإعراب: بشير مبتدأ ومعدود معطوف عليه. وكذا مبين. لكلهم خبرهم. وقد أسقط الخ جملة فعلية فاعلها مخر عن مفعوله المحكي. بلا زبر. متعلق بمحذوف حال من الفاعل أو صفة مصدر محذوف «وأسقط الخ» جملة ماضية مجهولة. ولهم متعلق بالفعل قبله تعلمون. من عطف على مجموع بإسقاط العاطف. وتخزون كذلك. ومعه حال من تخزون يعلنون عطف على مجموع على جهر متعلق بمحذوف خبر لمحذوف أي وذلك الإسقاط لهم ثابت على جهرهم به وتصريحهم وهو مناسب ليعلنون.
المعنى: هذا تتميم لبيان مشبه الفواصل المعدود فبين أن قوله تعالى {إنني لكم منه نذير وبشير} {وما نؤخره إلا لأجل معدود} {إني لكم نذير مبين} في قصة نوح عليه السلام كلها رءوس آي باتفاق. وإن توهم أنها ليست كذلك نظرًا لقصر بعضها وعدم تمام الكلام في البعض الآخر فلذا نبه عليها. ثم بين شبه الفواصل المتروك إجماعا فأفاد أن جميع علماء العدد لا يعدون قوله تعالى {وفار التنور} كما أجمعوا على ترك مثله في سورة المؤمنين وأنهم أجمعوا على ترك عد {ذلك يوم مجموع} و{فسوف تعلمون من يأتيه} و{إني عامل فسوف تعلمون من يأتيه} و{فاتقوا الله ولا تخزون} الذي بعده {في ضيفي} و{يعلم ما يسرون وما يعلنون} الذي بعده {إنه عليم بذات الصدور}. فجميع هذه ليست فواصل وإن أشبهت الفواصل). [معالم اليسر:104-107]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("مشبه الفاصلة" تسعة: الر، وما يعلنون، إنما أنت نذير، فسوف تعلمون، سوف تعلمون، وفار التنور، فينا ضعيفا، يوم مجموع، وعكسه واحد كما تسخرون). [إتحاف فضلاء البشر: 2/122] (م)
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (مشبه الفاصلة المعدود ثلاثة
الأول: {نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ}
الثاني: {إِنِّي لَكُمْ نَذِيرٌ مُبِينٌ} في قصة نوح
الثالث: {لإجَلٍ مَعْدُوْد}.
مشبه الفاصلة المتروك خمسة

الأول:
{وَمَا يُعلِنُون}
الثاني: {وَفَارَ التَّنُّور}
الثالث: {فَسَوْفَ تَعْلَمُون} وبعده من يأتيه في الموضعين
الرابع: {وَلا تَخزُون}
الخامس: {يَوْمٌ مَجْمُوعٌ} وإلى القسمين أشار الشاطبي بقوله:

بشـيـرٌ ومَـعــدُودٍ مُـبـيـنٌ لِكُـلَّـهـم.......وَقّد أسْقَطَ التَّنُّورُ كُلٌّ بِلا زَبرِ(5)
وأسقَطَ مجموعٌ لهُم تَعْلمون مَنْ
.......وتخزُون معه يُعْلِنُونَ على جَهْـرِ
وزاد الداني {وَإِنَّا لَنَرَاكَ فِينَا ضَعِيفًا} وإنما لم يذكره الشاطبي لأنه لم يشبه لفواصل تلك السورة لأنه على الألف ولم يكن على قاعدة فواصلها). [القول الوجيز:207- 208]
- قَالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ عَلِيّ مُوسَى (ت: 1429هـ): ( (5) قوله: (زبر) الزبر بفتح الزاي له معان كثيرة، والمراد هنا: النزاع أي أسقطوه بلا نزاع بينهم فيه وفي هذين البيتين تتمة لبيان مشبه الفاصلة المعدود والمتروك لدفع توهم من يظن المعدود متروكًا لعدم المساواة أو عدم تمام الكلام أو يظن المتروك معدودًا لوجود شبهٍ بالفاصلة). [التعليق على القول الوجيز: 206-208]


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 24 شعبان 1434هـ/2-07-2013م, 02:09 PM
لطيفة المنصوري لطيفة المنصوري غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 2,167
افتراضي

رؤوس الآي
رؤوس الآي
قَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (ورؤوس الآي
خبير 1
وبشير 2
كبير 3
قدير 4
الصدور 5
مبين 6
مبين 7
يستهزئون 8
كفور 9
فخور 10
كبير 11
وكيل 12
صادقين 13
مسلمون 14
لا يبخسون15
يعملون 16
لا يؤمنون17
الظالمين 18
كافرون 19
يبصرون 20
يفترون 21
الأخسرون 22
خالدون 23
تذكرون 24
مبين 25
أليم 26
كاذبين 27
كارهون 28
تجهلون 29
تذكرون 30
الظالمين 31
الصادقين 32
بمعجزين 33
ترجعون 34
تجرمون 35
يفعلون 36
مغرقون 37
تسخرون 38
مقيم 39
إلا قليل40
رحيم 41
الكافرين 42
المغرقين 43
الظالمين 44
الحاكمين 45
الجاهلين 46
الخاسرين 47
أليم 48
للمتقين 49
مفترون 50
تعقلون 51
مجرمين 52
بمؤمنين 53
لا تنظرون55
مستقيم 56
حفيظ 57
غليظ 58
عنيد 59
قوم هود60
مجيب 61
مريب 62
تخسير 63
قريب 64
مكذوب 65
العزيز 66
جاثمين 67
لثمود 68
حنيذ 69
قوم لوط70
يعقوب 71
عجيب 72
مجيد 73
قوم لوط74
منيب 75
مردود 76
عصيب 77
رشيد 78
ما نريد79
شديد 80
بقريب 81
سجيل *
ببعيد 83
محيط 84
مفسدين 85
مؤمنين *
بحفيظ 86
الرشيد 87
أنيب 88
ببعيد 89
ودود 90
بعزيز 91
محيط 92
رقيب 93
جاثمين 94
ثمود 95
مبين 96
برشيد 97
المورود 98
المرفود 99
وحصيد 100
تتبيب 101
شديد 102
مشهود 103
معدود 104
وسعيد 105
وشهيق 106
لما يريد107
مجذوذ 108
منقوص 109
مريب 110
خبير 111
بصير 112
لا تنصرون113
للذاكرين 114
المحسنين 115
مجرمين 116
مصلحون 117
أجمعين 119
للمؤمنين 120
منتظرون 122
تعملون 123). [البيان: 166]

قاعدة رؤوس الآي (الفواصل)
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (وقاعدة فواصلها (ذُقْ ظِلَّ مُصطَبرْ نَزِدْ) نحو حينئذٍ، شهيق غليظ، قليل، أليم، منقوص، قوم لوط، مريب، الصدور، صادقين، العزيز، معدود). [القول الوجيز: 206]

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 24 شعبان 1434هـ/2-07-2013م, 02:13 PM
لطيفة المنصوري لطيفة المنصوري غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 2,167
افتراضي

نظائر سورة هود
نظائر سورة هود في العدد
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (ونظيرتها في المدني الأول والشامي سورة المائدة ولا نظير لها في غيرهما). [القول الوجيز: 205]
غير مصنف
قَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (وقد ذكر نظيرتها في المدني الأول والشامي ولا نظير لها في غيرهما). [البيان: 165]

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:04 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة