العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > توجيه القراءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 15 صفر 1440هـ/25-10-2018م, 11:15 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,975
افتراضي توجيه القراءات في سورة المؤمنون

توجيه القراءات في سورة المؤمنون


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 15 صفر 1440هـ/25-10-2018م, 11:16 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,975
افتراضي مقدمات سورة المؤمنون

مقدمات توجيه القراءات في سورة المؤمنون
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (سورة المؤمنين). [معاني القراءات وعللها: 2/187]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): ( (ومن سورة المؤمنون) ). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/85]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (ذكر اختلافهم في سورة المؤمنون). [الحجة للقراء السبعة: 5/287]
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (سورة المؤمنون). [المحتسب: 2/87]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : (23 - سورة المؤمنين). [حجة القراءات: 482]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (سورة المؤمنين). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/125]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (سورة المؤمنون). [الموضح: 890]

نزول السورة:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (مكية). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/125]

عد الآي:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (وهي مائة آية وتسع عشرة آية في المدني وثماني عشرة في الكوفي). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/125]

ياءات الإضافة:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (فيها ياء إضافية، قوله: {لعلي أعمل} «100» أسكنها الكوفيون). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/132]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (فيها: ياء واحدة وهي قوله {لَعَلِّي أَعْمَلُ}.
فتحها ابن كثير ونافع وأبو عمرو وابن عامر، وأسكنها الباقون.
وقد تقدم الوجه، وهو أن الفتح أصلٌ، والإسكان تخفيفٌ). [الموضح: 904]

الياءات المحذوفة
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقد حذف من هذه السورة ست ياءات: (بما كذّبون (26)، (39)
(فاتقون (52)، (أن يحضرون (98)، (ارجعون (99)،
(ولا تكلّمون (158)،
وقد أثبتهن يعقوب في الوصل والوقف.
قال أبو منصور: هذه الياءات في الأصل ثابتة، ومن حذفها اجتزى بالكسرات). [معاني القراءات وعللها: 2/199]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (حذفت: ست ياءات فواصل من الخط وهن {بِمَا كَذَّبُونِي}، {بِمَا كَذَّبُونِي}، {فَاتَّقُونِي}، {أَنْ يَحْضُرُونِي}، {رَبِّ ارْجِعُونِي}، {وَلَا تُكَلِّمُونِي}.
[الموضح: 904]
فأثبتهن كلهن يعقوب في الوصل والوقف، وحذفهن كلهن الباقون في الحالين.
وقد مضى الكلام في مثلها وأنهن حُذفن تخفيفًا؛ ولأنهن فواصل). [الموضح: 905]

الياءات المختلف فيها:
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): ( (واختلفوا في ياء واحدة في هذه السورة)
{لعلى أعمل} [100].
فتحها نافع وابن كثير، وأبو عمرو. وأسكنها الباقون. الأصل: لعلني أعمل صالحًا. غير أن النون أخت اللام فخزلوا النون مع اللام كما تحذف مع النون في مثل إني قائم، تريد: إنني). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/97]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 15 صفر 1440هـ/25-10-2018م, 11:18 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,975
افتراضي

سورة المؤمنون

[من الآية (1) إلى الآية (11) ]
{قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ (1) الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ (2) وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ (3) وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ (4) وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (5) إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ (6) فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ (7) وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ (8) وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ (9) أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ (10) الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (11)}


قوله تعالى: {قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ (1)}
قوله تعالى: {الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ (2)}
قوله تعالى: {وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ (3)}
قوله تعالى: {وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ (4)}
قوله تعالى: {وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (5)}
قوله تعالى: {إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ (6)}
قوله تعالى: {فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ (7)}
قوله تعالى: {وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ (8)}

قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (بسم اللّه الرّحمن الرّحيم
قوله جلّ وعزّ: (لأماناتهم)
قرأ ابن كثير (لأمانتهم) واحدة، وكذلك في سورة واقع.
وقرأ الباقون (لأماناتهم) جماعة في السورتين.
قال أبو منصور: من قرأ (لأمانتهم) فهي واحدة تنوب عن الجماعة.
ومن قرأ (لأماناتهم) فهي جمع الأمانة، وكل ذلك جائز). [معاني القراءات وعللها: 2/187]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (1- قوله تعالى: {لأماناتهم وعهدهم} [8].
قرأ ابن كثير وحده {لأمنتهم} وحجته، {وعهدهم}. ولم يقل وعهودهم؛ وذلك أن العرب تجتزي بالواحد عن الجماعة كقوله: {أو الطفل الذين لم يظهروا}.
وقرأ الباقون {لأمنتهم} جماعًا . وحجتهم {إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها} ). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/85]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (قرأ ابن كثير وحده: (لأمانتهم) [8] واحدة، وقرأ الباقون: لأماناتهم جماع). [الحجة للقراء السبعة: 5/287]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({والّذين هم لأماناتهم وعهدهم راعون * والّذين هم على صلواتهم يحافظون} 8 و9
قرأ ابن كثير وحده (لأمانتهم) على التّوحيد وحجته قوله
[حجة القراءات: 482]
{وعهدهم راعون} ولم يقل وعهودهم وقال بعض النّحويين وجه الإفراد أنه مصدر واسم جنس فيقع على الكثرة وإن كان مفردا في اللّفظ ومن هذا قوله {كذلك زينا لكل أمة عملهم} فأفرد
وقرأ الباقون {لأماناتهم} وحجتهم إجماع الجميع على قوله {إن الله يأمركم أن تؤدّوا الأمانات إلى أهلها} فرد ما اختلفوا فيه إلى ما أجمعوا عليه أولى
قرأ حمزة والكسائيّ {والّذين هم على صلاتهم يحافظون} على التّوحيد وحجتهما إجماع الجميع على التّوحيد في سورة الأنعام وسأل سائل عند قوله {الّذين هم على صلاتهم دائمون} فردا ما اختلفوا فيه إلى ما أجمعوا عليه
وقرأ الباقون {على صلواتهم} على الجمع وحجتهم أن هذه مكتوبة بالمصحف بواو وكذلك في براءة وهود فكان هذا دليلا على الجمع وكتبوا ما عدا هذه الثّلاث {الصّلاة} بألف من غير واو ولم يكتبوا الألف بعد الواو اختصارا وإيجازا وقد روي في التّفسير أنه عنى الصّلوات الخمس فجعلوها جمعا لذلك). [حجة القراءات: 483] (م)
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (1- قوله: {لأماناتهم} قرأه ابن كثير بالتوحيد، ومثله في المعارج. وقرأهما الباقون بالجمع، وهو مصدر، فمن وحده فلأن المصدر يدل على القليل والكثير من جنسه بلفظ التوحيد، فآثر التوحيد لخفته، ولأنه يدل على ما يدل عليه الجمع، ويقوي التوحيد أن بعده {وعهدهم} وهو مصدر، وقد وحد إجماع من كثرة العهود واختلافها وقد قال تعالى: {زينا لكل أمة عملهم} فوحد العمل مع كثرة أعمالهم واختلافها وتباينها، فأما من جمع فلأن المصدر إذا اختلفت أجناسه وأنواعه جمع، والأمانات التي تلزم الناس مراعاتها كثيرة فجمع لكثرتها، وقد قال تعالى: {وهم أعمالٌ من دون ذلك} «المؤمنين 63» فجمع لاختلاف الأعمال، وقال: {يريهم الله أعمالهم} «البقرة 167» فجمع، وقد أجمعوا على الجمع في قوله: {أن تؤدوا الأمانات} «النساء 58» وقد تقدم ذكر الصلاة وجمعها وتوحيدها، وعلة ذلك، وهو أحب إلي،
[الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/125]
لأن الجماعة عليه، ولأنه محمول على المعنى). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/126]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (1- {لِأَمَانَتِهِمْ} [آية/ 8] على الوحدة:-
قرأها ابن كثير وحده، وكذلك في: سأل سائل.
والوجه أنه مصدرٌ، والمصدر جنسٌ، فهو في حال إفراده يقع على الكثير، وهذا كقوله تعالى {كَذَلِكَ زَيَّنَّا لِكُلِّ أُمَّةٍ عَمَلَهُمْ} فوحَّد العمل لما كان مصدرًا.
وقرأ الباقون {لِأَمَانَاتِهِمْ} على الجمع في السورتين.
والوجه أن الأمانة وإن كانت مصدرًا فقد جُمعت لاختلاف ضروبها، والمصادر إذا اختلفت أنواعها جمعت، كما تجمع الأسماء؛ لأنها تخرج حينئذ عن حيز المصادر، ومما جمع من الأمانة قوله تعالى {إِنَّ الله يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا} وهذا قد أجمعت القراءة على جمعه). [الموضح: 890]

قوله تعالى: {وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ (9)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (قرأ حمزة والكسائي (صلاتهم) الباقون (صلواتهم) ). [معاني القراءات وعللها: 2/187]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (2- وقوله تعالى: {على صلواتهم يحافظون} [9].
قرأ حمزة والكسائي (صلاتهم) واحدة.
والباقون (صلواتهم) جماعًا. وقد ذكرت علته في (براءة) ). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/85]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (وقرأ حمزة والكسائى: (على صلاتهم) [المؤمنون/ 9] واحدة، والباقون: على صلواتهم جماعة.
وجه الإفراد: أنه مصدر واسم جنس، فيقع على الكثرة، وإن كان مفردا في اللفظ، ومن هذا قوله: كذلك زينا لكل أمة عملهم [الأنعام/ 108] فأفرد وجمع في قوله: ولهم أعمال من دون ذلك هم لها عاملون [المؤمنون/ 63] وكذلك يريهم الله أعمالهم حسرات [البقرة/ 167]، فإن قلت: إن الأعمال تختلف، قيل: والأمانة تختلف ولها ضروب نحو: الأمانة التي بين الله وعبده كالصيام والصلاة والاغتسال، والأمانة التي بين العبيد في حقوقهم كالودائع والبضائع ونحو ذلك مما تكون اليد فيه أمانة. وقال: أعمالهم كسراب بقيعة [النور/ 39].
[الحجة للقراء السبعة: 5/287]
ووجه الجمع: قوله: إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها [النساء/ 58].
ومما أفرد فيه الأمانة والمراد بها الكثرة ما روي عن أبي: «من الأمانة أن اؤتمنت المرأة على فرجها». يريد به تفسير قوله: ولا يحل لهن أن يكتمن ما خلق الله في أرحامهن [البقرة/ 228].
وقرأ حمزة والكسائي: (على صلاتهم) والباقون: صلواتهم.
وجه الإفراد: أن الصلاة في الأصل مصدر كالعمل والأمانة.
ووجه الجمع: أنه قد صار بمنزلة الاسم لاختلاف أنواعها، فلذلك جمع في نحو قوله: حافظوا على الصلوات [البقرة/ 238] وكان الجمع فيه أقوى لأنه قد صار اسما شرعيّا لانضمام ما لم يكن في أصل اللغة أن ينضمّ إليها). [الحجة للقراء السبعة: 5/288]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({والّذين هم لأماناتهم وعهدهم راعون * والّذين هم على صلواتهم يحافظون} 8 و9
قرأ ابن كثير وحده (لأمانتهم) على التّوحيد وحجته قوله
[حجة القراءات: 482]
{وعهدهم راعون} ولم يقل وعهودهم وقال بعض النّحويين وجه الإفراد أنه مصدر واسم جنس فيقع على الكثرة وإن كان مفردا في اللّفظ ومن هذا قوله {كذلك زينا لكل أمة عملهم} فأفرد
وقرأ الباقون {لأماناتهم} وحجتهم إجماع الجميع على قوله {إن الله يأمركم أن تؤدّوا الأمانات إلى أهلها} فرد ما اختلفوا فيه إلى ما أجمعوا عليه أولى
قرأ حمزة والكسائيّ {والّذين هم على صلاتهم يحافظون} على التّوحيد وحجتهما إجماع الجميع على التّوحيد في سورة الأنعام وسأل سائل عند قوله {الّذين هم على صلاتهم دائمون} فردا ما اختلفوا فيه إلى ما أجمعوا عليه
وقرأ الباقون {على صلواتهم} على الجمع وحجتهم أن هذه مكتوبة بالمصحف بواو وكذلك في براءة وهود فكان هذا دليلا على الجمع وكتبوا ما عدا هذه الثّلاث {الصّلاة} بألف من غير واو ولم يكتبوا الألف بعد الواو اختصارا وإيجازا وقد روي في التّفسير أنه عنى الصّلوات الخمس فجعلوها جمعا لذلك). [حجة القراءات: 483] (م)
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قد تقدم ذكر {صلواتهم} في براءة). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/125]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (2- {عَلَى صَلَوَتِهِمْ يُحَافِظُونَ} [آية/ 9] على الوحدة:-
قرأها حمزة والكسائي.
والوجه أنها كالأمانة في كونها مصدرًا، فلذلك لم تُجمع.
وقرأ الباقون {عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ} على الجمع.
والوجه أنه من المصادر التي جُمعت لاختلاف أنواعها، كما سبق في مثلها، ويجوز أنها إنما جمعت لأنها صارت اسمًا شرعيًا، إذ انضمت معانٍ أُخر فيها إلى المعنى اللغوي، فهو غير مصدر وإن كان في الأصل مصدرًا، قال الله تعالى: {حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ} ). [الموضح: 891]

قوله تعالى: {أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ (10)}
قوله تعالى: {الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (11)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 15 صفر 1440هـ/25-10-2018م, 11:47 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,975
افتراضي

سورة المؤمنون

[من الآية (12) إلى الآية (16) ]
{وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ طِينٍ (12) ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَكِينٍ (13) ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنْشَأْنَاهُ خَلْقًا آَخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ (14) ثُمَّ إِنَّكُمْ بَعْدَ ذَلِكَ لَمَيِّتُونَ (15) ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تُبْعَثُونَ (16)}


قوله تعالى: {وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ طِينٍ (12)}
قوله تعالى: {ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَكِينٍ (13)}
قوله تعالى: {ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنْشَأْنَاهُ خَلْقًا آَخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ (14)}

قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (المضغة عظامًا فكسونا العظام لحمًا)
قرأ ابن عامر وأبو بكر عن عاصم (عظمًا فكسونا العظم لحمًا) بغير ألف.
وقرأ الباقون (عظامًا فكسونا العظام لحمًا) على الجمع.
[معاني القراءات وعللها: 2/187]
قال أبو منصور: العظم واحد، والعظام جماعة، وقد ينوب العظم عن العظام - وكل ما قرئ به فهو جائز، والمعنى واحد، وقد يجوز من التوحيد إذا كان في الكلام دليل على الجمع ما هو أشد من هذا، قال الراجز:
في حلقكم عظم وقد شجينا
يريد: في حلوقكم عظام). [معاني القراءات وعللها: 2/188]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (3- وقوله تعالى: {فكسونا العظم لحمًا} [14].
قرأ عاصم في رواية أبي بكر، وابن عامر {العظم لحمًا} في [هذا] الحرف على التوحيد، لن العظم تجرى على العظام، مثل الأمانات، والأمانة. قال الشاعر:
[إعراب القراءات السبع وعللها: 2/85]
بها جيف الحسرى فأما عظامها = فبيض وأما جلها فصليب
ولم يقل: جلودها.
وقرأ الباقون (العظام لحمًا) على الجماع بالألف. وحجتهم {عظماً نخرة}.
وحدثني أحمد عن على عن أبي عبيد قال: في حرف ابن مسعود {فكسونا العظم لحما وعصبًا فتبارك الله أحسن الخلقين}. ويقال: إن العظم، والعصب يخلقهما الله تعالى من ماء الرجل، ويخلق الدم واللحم واشعر من ماء المرأة؛ لأن المرأة أصفر رقيق، وما الرجل أبيض ثخين. فإذا جامع الرجل المرأة فغلب ماء الرجل ماء المرأة أذكر بإذن الله، وإذا غلب ماؤها أنث بإذن الله.
والعرب تستحب للرجل أن يأتي المرأة وهي لا تشتهي، أو يفرعها أو يغصبها، أو يأخذها على غفلة؛ ليزع الشبة إلى الأب، قال الشاعر:
[إعراب القراءات السبع وعللها: 2/86]
ممن حملن به وهن عواقد = حبك النطاق فعاش غير مهبل
حملت به في ليلة مردوفة = كرهًا وعقد نطاقها لم يحلل). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/87]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (4- وقوله تعالى: {ثم أنشأناه خلقًا آخر} [14].
قال المفسرون: هو نبات أبطه وشعرته ولحيته وشيبته.
وقال آخرون {ثم أنشأنه خلقًا آخر} إلى أن مشى). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/87]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في قوله عز وجل: عظاما فكسونا العظام [المؤمنون/ 14] في الجمع والتوحيد.
فقرأ عاصم وحده في رواية أبي بكر وابن عامر: (عظما فكسونا العظم لحما) واحدا ليس قبل الميم ألف.
وقرأ الباقون وحفص عن عاصم وبكار عن أبان عن عاصم:
عظاما فكسونا العظام لحما جماعا بألف.
والجمع أشبه بما جاء في التنزيل في غير هذا الموضع كقوله: أإذا كنا عظاما ورفاتا [الإسراء/ 49 - 98] أئذا كنا عظاما نخرة [النازعات/ 11] من يحيى العظام وهي رميم [يس/ 78].
[الحجة للقراء السبعة: 5/288]
والإفراد أنه اسم جنس، وأفرد كما تفرد المصادر وغيرها من الأجناس نحو: الإنسان والدرهم والشاء والبعير، وليس ذلك على حدّ قوله:
كلوا في بعض بطنكم تعفّوا.
ولكنه على ما أنشد أبو زيد:
لقد تعلّلت على أيانق... صهب قليلات القراد اللّازق
فالقراد يراد به الكثرة لا محالة). [الحجة للقراء السبعة: 5/289]
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (قرأ: [عَظْمًا]، واحدًا {فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ} جماعة -السلمي وقتادة والأعرج والأعمش. واختلف عنهم.
وقرأ: [عِظَامًا] جماعةٌ [فَكَسَوْنَا الْعِظْمَ] واحدا -مجاهد.
قال أبو الفتح: أما من وحد فإنه ذهب إلى لفظ إفراد الإنسان والنطفة والعلقة، ومن جمع فإنه أراد أن هذا أمر عام في جميع الناس. وقد شاع عنهم وقوع المفرد في موضع الجماعة.
نحو قول الشاعر:
كُلُوا في بعضِ بَطْنِكُمُ تَعِفُّوا ... فإنَّ زَمَانَكُمُ زَمَنُ خَمِيصُ
وقول طفيل:
في حَلْقِكُمْ عَظْمٌ وقد شَجينَا
وهو كثير وقد ذكرناه. إلا أن من قدم الإفراد ثم عقب بالجمع أشبه لفظا؛ لأنه جاور بالواحد لفظ الواحد الذي هو "إنسان" و"سلالة" و"نطفة" و"علقة" "ومضغة". ثم عقب بالجماعة؛ لأنها هي الغرض. ومن قدم الجماعة بادر إليها إذ كانت هي المقصود. ثم عاد فعامل اللفظ المفرد بمثله. والأول أحرى على قوانينهم. ألا تراك تقول: من قام وقعدوا
[المحتسب: 2/87]
إخوتك فيحسن لانصرافه عن اللفظ إلى المعنى، وإذا قلت: من قاموا وقعد إخوتك، ضعف لأنك قد انتحيت بالجمع على المعنى وانصرفت عن اللفظ؟ فمعاودة اللفظ بعد الانصراف عنه تراجع وانتكاث، فاعرفه وابن عليه فإنه كثير جدا). [المحتسب: 2/88]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({فخلقنا المضغة عظاما فكسونا العظام لحمًا} 14
قرأ ابن عامر وأبو بكر (عظما فكسونا العظم لحمًا) على التّوحيد لأن العظم يجزئ عن العظام قال الله عز وجل {ثمّ يخرجكم طفلا} أراد أطفالا وحجتهما في الآية (فكسونا العظم لحمًا) ولم يقل لحوما لأن لفظ الواحد قد علم أنه يراد به الجمع
وقرأ الباقون {عظاما فكسونا العظام} على الجمع وحجتهم قوله تعالى {من يحيي العظام وهي رميم} وقوله {أئذا كنّا عظاما نخرة} فالجمع أشبه بما جاء في التّنزيل). [حجة القراءات: 484]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (2- قوله: {عظامًا}، و{العظم} قرأهما أبو بكر وابن عامر بالتوحد، وقرأ الباقون بالجمع.
وحجة من جمع أنه حمله على المعنى، لكثرة ما في الإنسان من العظام، فجمع لكثرة العظام، لأنه اسم، وليس بمصدر، وقد قال تعالى ذكره: {أئذا كنا عظامًا} «الإسراء 49»، وقال: {انظر إلى العظام} «البقرة 259» و{يحيي العظام} «يس 78» وهو الاختيار، لصحة معناه، ولأن الجماعة عليه.
وحجة من وحّد أنه اسم جنس، فالواحد يدل على الجمع). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/126]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (3- {عَظْمًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا} [الآية/ 14] بغير ألف فيهما:-
قرأهما ابن عامر وعاصم ياش-.
والوجه أن العظم اسم جنس يؤدي معنى الجمع، كما يقال: أهلك الإنسان الدينار والدرهم.
وقرأ الباقون {الْعِظَامَ} بالألف فيهما.
والوجه أنه على ما ينبغي أن يكون عليه من لفظ الجمع؛ لأنه إذا كان التوحيد في هذا الموضع محمولًا على معنى الجمع، فلفظ الجمع به أولى). [الموضح: 891]

قوله تعالى: {ثُمَّ إِنَّكُمْ بَعْدَ ذَلِكَ لَمَيِّتُونَ (15)}
قوله تعالى: {ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تُبْعَثُونَ (16)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 15 صفر 1440هـ/25-10-2018م, 11:49 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,975
افتراضي

سورة المؤمنون

[من الآية (17) إلى الآية (22) ]
{ وَلَقَدْ خَلَقْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعَ طَرَائِقَ وَمَا كُنَّا عَنِ الْخَلْقِ غَافِلِينَ (17) وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأَرْضِ وَإِنَّا عَلَى ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ (18) فَأَنْشَأْنَا لَكُمْ بِهِ جَنَّاتٍ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ لَكُمْ فِيهَا فَوَاكِهُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ (19) وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِنْ طُورِ سَيْنَاءَ تَنْبُتُ بِالدُّهْنِ وَصِبْغٍ لِلْآَكِلِينَ (20) وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهَا وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ (21) وَعَلَيْهَا وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ (22)}


قوله تعالى: {وَلَقَدْ خَلَقْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعَ طَرَائِقَ وَمَا كُنَّا عَنِ الْخَلْقِ غَافِلِينَ (17)}
قوله تعالى: {وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأَرْضِ وَإِنَّا عَلَى ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ (18)}
قوله تعالى: {فَأَنْشَأْنَا لَكُمْ بِهِ جَنَّاتٍ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ لَكُمْ فِيهَا فَوَاكِهُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ (19)}
قوله تعالى: {وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِنْ طُورِ سَيْنَاءَ تَنْبُتُ بِالدُّهْنِ وَصِبْغٍ لِلْآَكِلِينَ (20)}

قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (من طور سيناء (20)
قرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو (سيناء) بكسر السين.
وقرأ الباقون (سيناء) بفتح السين.
وقرأ ابن كثير وأبو عمرو ويعقوب (تنبت) بضم التاء وكسر الباء.
وقرأ الباقون (تنبت) بفتح التاء وضم الباء.
قال أبو منصور: من قرأ (سيناء) فهو اسم للمكان على وزن (صحراء) لا يجرى.
ومن قرأ بكسر السين فليس في الكلام على وزن (فعلاء) بناء على أن الألف للتأنيث؛ لأنه ليس في الكلام ما فيه ألف التأنيث على وزن
[معاني القراءات وعللها: 2/188]
(فعلاء)، وما كان في الكلام نحو: حرباء، وعلباء، وخرشاء.
فهو منصرف مذكر، فكأنّ من قرأها (سيناء) جعلها اسمًا للبقعة، ولم يصرفها.
وقيل: (سيناء): حجارة.
والله أعلم بما أراد.
وأما من قرأ (تنبت بالدّهن)
فإن الفراء قال: نبت وأنبت بمعنًى واحد، وأنشد قول زهير:
رأيت ذوي الحاجات حول بيوتهم... قطيناً لهم حتى إذا أنبت البقل
ويروى: "حتى إذا نبت".
ومعنى (تنبت بالدهن): تنبت وفيها دهن.
كقولك: جاءني زيدٌ بالسيف، أي: جاءني ومعه السيف.
وأخبرني المنذري عن ابن فهم عن محمد بن سلام قال: سمعت حاد بن سلمة يقرأ (وشجرةً تخرج من طور سيناء تنبت بالدّهن) فسألته فقال: (تنبت الدهن)، و(تنبت بالدّهن) ). [معاني القراءات وعللها: 2/189]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (5- قوله تعالى: {سيناء} [20].
قرأ ابن كثير، وأبو عمرو، ونافع بكسر السين. وحجتهم {وطور سنيين} بكسر السين. والسيناء، والسينين، الحسن. وكل جبل ينبت الثمار فهو سنين.
وقرأ الباقون {سيناء} بفتح السين. وهما لغتان، وأصله سرياني). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/87]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (6- وقوله تعالى: {تنب بالدهن} [20].
قرأ أبو عمرو، وابن كثير بضم التاء، كأنه لم يعتد بالياء، وأراد تنبت الدهن، قال الشاعر:
رأيت ذوي الحاجات حول بيوتهم = قطنيا لهم حتى إذا أنبت البقل
[إعراب القراءات السبع وعللها: 2/87]
وقرأ الباقون: {تنبت} بفتح التاء وهو الاختيار؛ لأن العرب تقول: ذهبت يزيد وأذهبت زيدًا فيخزلون الباء مع الهمزة). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/88]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في كسر السين وفتحها من قوله تعالى: من طور سيناء [المؤمنون/ 20].
فقرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو: (سيناء) بكسر السين ممدود، وقرأ الباقون: سيناء مفتوحة السين ممدودة أيضا.
قال أبو علي: من قال: سيناء لم ينصرف الاسم عنده في المعرفة ولا في النكرة، لأن الهمزة في هذا البناء لا تكون إلا للتأنيث ولا تكون للإلحاق، ألا ترى فعلا لا يكون إلا في المضاعف نحو:
الزّلزال والقلقال، إذا اختص البناء هذا الضرب لم يجز أن يلحق به
[الحجة للقراء السبعة: 5/289]
شيء لأنك حينئذ تعدّي بالبناء إلى غير مضاعف الأربعة، فهذا إذن كموضع أو بقعة سمّي بطرفاء وصحراء.
فأما من قرأ (سيناء) بالكسر فالهمزة فيه منقلبة عن الياء كعلباء، وحرباء، وسيناء، وهي الياء التي ظهرت في نحو: درحاية لمّا بنيت على التأنيث، فإنّما لم ينصرف على هذا القول وإن كان غير مؤنّث لأنه جعل اسم بقعة أو أرض، فصار بمنزلة امرأة سميت بجعفر، ومن هذا البناء قوله: وطور سينين [التين/ 2] فسينين: فعليل، كرّرت اللام التي هي نون فيه كما كرّرت في: زحليل وكرديد وخنذيذ، ومثله في أن العين ياء وكررت اللام فيه للإلحاق قول الشاعر:
تسمع للجنّ فيه زيزيزما.
الياء الأولى: عين، والثانية لفعليل، فإن قلت: فلم لا يكون سينين كغسلين ولا يكون كخنذيذ؟. فالذي يمنع من ذلك أن أبا الحسن حكى أن واحد سنين: سينينة، وما كان من نحو غسلين لم نعلم علامة التأنيث لحقه، وبهذه الدلالة يعلم أن سينين ليس كسنين ولا أرضين، لأن هذا الضرب من الجمع لا يلحقه التاء للتأنيث، وإنما لم ينصرف سينين كما لم ينصرف (سيناء) لأنه جعل اسما لبقعة أو لأرض، كما
[الحجة للقراء السبعة: 5/290]
جعل سيناء كذلك، ولو جعل اسما للمكان أو المنزل أو نحو ذلك من الأسماء المذكّرة لانصرف، لأنك كنت سمّيت مذكرا بمذكر). [الحجة للقراء السبعة: 5/291]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في (تنبت) [المؤمنون/ 20] في فتح التاء وضمّها. فقرأ ابن كثير وأبو عمرو: (تنبت) بضم التاء وكسر الباء، وقرأ الباقون: تنبت بفتح التاء وضمّ الباء.
من قرأ (تنبت بالدّهن) احتمل وجهين: أحدهما: أن يجعل الجار زائدا، يريد تنبت، ولحقت الباء كما لحقت في قوله: ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة [البقرة/ 195] أي: لا تلقوا أيديكم، يدلّك على ذلك قوله: وألقى في الأرض رواسي أن تميد بكم [النحل/ 15] وقد زيدت هذه الباء مع الفاعل كما زيدت مع المفعول وزيادتها مع المفعول به أكثر، وذلك نحو قوله:
ألم يأتيك والأنباء تنمي... بما لاقت ...
وقد زيدت مع هذه الكلمة بعينها قال:
بواد يمان ينبت الشّثّ حوله... وأسفله بالمرخ والشّبهان
حمله على: وينبت أسفله المرخ.
[الحجة للقراء السبعة: 5/291]
ويجوز أن يكون الباء متعلّقا بغير هذا الفعل الظاهر، ويقدّر مفعولا محذوفا تقديره: تنبت جناها أو ثمرتها وفيها دهن وصبغ، كما تقول: خرج بثيابه وركب بسلاحه.
ومن قرأ: تنبت بالدهن جاز أن يكون الجار فيه للتعدّي: أنبته ونبت به، ويجوز أن يكون الباء في موضع حال كما كان في الوجه الأول، ولا يكون للتعدي ولكن: تنبت وفيها دهن، وقد قالوا: أنبت في معنى نبت، فكأن الهمزة في أنبت مرة للتعدّي ومرّة لغيره، يكون من باب: أحال وأجرب وأقطف، أي: صار ذا حيال وجرب، والأصمعي ينكر أنبت، ويزعم أن قصيدة زهير التي فيها:
... حتى إذا أنبت البقل متّهمة. وإذا جاء الشيء مجيئا كان للقياس فيه مسلك، فروته الرواة لم يكن بعد ذلك موضع مطعن). [الحجة للقراء السبعة: 5/292]
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة الزهري والحسن والأعرج: [تُنْبَتُ]، برفع التاء، ونصب الباء.
وفي قراءة عبد الله: [تَخْرُجُ بِالدُّهْنِ].
قال أبو الفتح: الباء هنا في معنى الحال، أي: تنبت وفيها دهنها، فهو كقولك: خرج بثيابه. أي وثيابه عليه، وسار الأمير في غلمانه، أي وغلمانه معه، وكأنه قال: خرج لابسا ثيابه، وسار مستصحبا غلمانه، وكذلك قول الهذلي.
يَعْثُرْنَ في حَدِّ الظِّباتِ كأنَّما ... كُسِيَتْ بُرُودَ بني تَزِيدَ الأذرُعُ
أي: يعثرن كابيات في حد الظبات، أو مجروحات في حد الظبات. ومثله ما أنشده الأصمعي من قوله:
وَمُسْتَنَّةٍ كاستِنانِ الخَرُو ... ف قد قَطَعَ الحبْلَ بالمِرْوَدِ
أي: قطع الحبل ومرودُه فيه، أي: متصلا به مِرْوَدُه، فكذلك قوله: [تُنْبَتُ بِالدُّهْنِ]،
[المحتسب: 2/88]
أي: تنْبُتُ ودهنها فيها، وكذلك من قرأ: [تَنْبُتُ]، أي: تنبت على هذه الحال، وكذلك أيضا من قرأ: [تَنْبِتُ بِالدُّهْنِ] قد حذف مفعولها، أي: تنبت ما تنبته ودهنها فيها وذهبوا في قول زهير:
حتَّى إذا أنْبَتَ البَقْلُ
إلى أنه في معنى نَبَتَ وأنها لغة: فَعَلْت وأفْعَلَت. وقد يجوز أن يكون على هذا أي: محذوف المفعول، أي: حتى إذا أنبتَ البقلُ ثمرَهُ. ونحن نعلم أيضا أن الدهن لا ينبِت الشجرة، وإنما ينبتها الماء. ويؤكد ذلك أيضا قراءة عبد الله: [تَخْرُجُ بالدُّهنِ]، أي: تخرج من الأرض ودهنها فيها.
فأما من ذهب إلى زيادة الباء، أي: تنبِت الدهن، فمضعوف المذهب، وزائد حرفا لا حاجة به إلى اعتقاد زيادته مع ما ذكرناه من صحة القول عليه، وكذلك قول عنترة:
شَرِبَتْ بماءِ الدَّحْرُضَيْنِ
ليس عندنا على زيادة الباء، وإنما هو على شربت في هذا الموضع ماء، فحذف المفعول. وما أكثر وأعذب وأعرب حذف المفعول وأدله على قوة الناطق به!). [المحتسب: 2/89]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({وشجرة تخرج من طور سيناء تنبت بالدهن وصبغ للآكلين}
قرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو {من طور سيناء} بكسر السّين وحجتهم قوله {وطور سينين} والسيناء والسينين الحسن وكل جبل نبتت الثّمار فيه فهو سينين
وقرأ الباقون {سيناء} بالفتح وهما لغتان أصله سرياني قال مجاهد الطّور الجبل والسيناء الحجارة المباركة
قرأ ابن كثير وأبو عمرو {تنبت بالدهن} بضم التّاء وقرأ
[حجة القراءات: 484]
الباقون بالفتح قال الفراء هما لغتان يقال نبت الشّجر وأنبت قال الشّاعر:
رأيت ذوي الحاجات حول بيوتها ... قطينا لهم حتّى إذا انبت البقل
وهو كقوله {فأسر بأهلك} بوصل الألف وبقطعها ومعنى {تنبت بالدهن} أي تنبت وفيها دهن ومعها صبغ كما تقول جاءني زيد بالسّيف تريد جاءني ومعه السّيف وقال قوم من قرأ {تنبت} بالرّفع فالباء زائدة وقالوا إن نبت وأنبت في معنى واحد). [حجة القراءات: 485]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (3- قوله: {طور سيناء} قرأه الكوفيون وابن عامر بفتح السين. وقرأ الباقون بالكسر.
4- وحجة من فتح أنه بناه على «فعلا» كحمراء، فالهمز للتأنيث، فلم يصرفه للتأنيث والصفة.
5- وحجة من كسر السين أنه بناه على «فعلاء» جعل الهمزة بدلًا من ياء، وليست للتأنيث، إذ ليس في كلام العرب «فعلاء» بكسر الأول، وهمزته للتأنيث، إنما يأتي هذا المثال في الأسماء الملحقة بـ «سرداح» نحو: علباء وحرباء، الهمزة في هذا بدل من ياء لوقوعها متطرفة بعد ألف زائدة دليله قولهم: «درحاية» لما بنوه للتأنيث، صارت الياء غير متطرفة
[الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/126]
فلم تقلب همزة، فالهمزة في {سيناء} في قراءة من كسر السين بدل من ياء، وإنما لم ينصرف؛ لأنه معرفة اسم للبقعة، فلم ينصرف للتعريف والتأنيث، فهو بمنزلة امرأة سميتها بـ «جعفر» والكسر أحب إلي؛ لاجتماع الحرميين وأبي عمرو عليه). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/127]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (6- قوله: {تنبت بالدهن} قرأه ابن كثير وأبو عمرو بضم التاء، وكسر الباء، وقرأ الباقون بفتح التاء، وضم الباء.
وحجة من ضم التاء أنه جعله رباعيًا من «أنبت ينبت» وتكون الباء في {بالدهن} زائدة لأن الفعل يتعدّى إذا كان رباعيًا بغير حرف، كأنه قال: تنبت الدهن، لكن دلت الباء على ملازمة الإنبات للدهن، كما قال: {اقرأ باسم ربك} «العلق 1» فأتى بالباء، و{اقرأ} يتعدى بغير حرف لكن دلّت الياء على الأمر بملازمة القراءة، ويجوز أن تكون الباء على هذه القراءة غير زائدة، لكنها متعلقة بمفعول محذوف، تقديره: ينبت جناها بالدهن، أو ثمرها بالدهن، أي وفيه دهن، كما يقال: خرج بثيابه وركب بسلاحه، فـ {بالدهن} على هذا التقدير في موضع الحال، كما كان «بثيابه وبسلاحه» في موضع الحال.
7- وحجة من فتح التاء أنه جعله فعلًا ثلاثيًا من «نبت» فتكون الباء في {بالدهن} للتعدية؛ لأن الفعل غير متعد إذا كان ثلاثيًا.
وقد قالوا: «أنبت» بمعنى «نبت» فتكون القراءتان على هذه اللغة بمعنى، والاختيار الفتح؛ لأن الجماعة عليه). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/127]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (4- {مِنْ طُورِ سِيْنَاءَ} [الآية/ 20] بكسر السين:-
قرأها ابن كثير ونافع وأبو عمرو.
والوجه أنه مثل علباء وحرباء، والهمزة فيه منقلبةٌ عن الياء، وليست الألف الممدودة فيه للتأنيث؛ لأنه ليس في الكلام فعلاء بألف التأنيث، ولفظ هذا البناء مذكر، وإنما لم ينصرف ههنا؛ لأنه جُعل اسم بقعة أو اسم أرض، فهو بمنزلة امرأة سميت بجعفر، فهو لا ينصرف وإن كان بلفظ اسم رجل.
وقرأ الباقون {سَيْنَاءَ} بفتح السين.
والوجه أن البناء للتأنيث، والألف فيه ألف تأنيث، فلم ينصرف الاسم في المعرفة ولا في النكرة؛ لأنه كصحراء وطرفاء إذا سُمي بهما). [الموضح: 892]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (5- {تُنْبِتُ بِالدُّهْنِ} [آية/ 20] بضم التاء وكسر الباء:-
قرأها ابن كثير وأبو عمرو ويعقوب يس-.
والوجه أن الباء زائدة، والتقدير: تُنبت في الدهن، كما قال تعالى {وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ} أي أيديكم.
ويجوز أن يكون المفعول به محذوفًا، والتقدير تُنبت ثمرها أو جناها بالدهن، أي مع الدهن، والباء تسمى باء الحال، كما يقال: خرج زيد بسلاحه، أي متسلحًا.
[الموضح: 892]
ويجوز أن يكون أنبت بمعنى نبت، فيكون أفعل على هذا من باب أعشب المكان إذا صار ذا عشب، فأنبت: صار ذا نبت، قال زهير:
102- رأيت ذوي الحاجات حول بيوتهم = قطينًا لهم حتى إذا أنبت البقل
فيكون هذا كقراءة من قرأ {تَنْبُتُ} بفتح التاء.
وقرأ الباقون {تَنْبُتُ} بفتح التاء وضم الباء، وكذلك ح- عن يعقوب.
والوجه أن الباء على هذا يجوز أن يكون للحال كما سبق، أو للتعدية كأنه قال: تنبت الدهن؛ لأنه أنبته ونبت به واحدٌ في المعنى). [الموضح: 893]

قوله تعالى: {وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهَا وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ (21)}
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (7- وقوله تعالى: {نسقيكم مما في بطونها} [21].
قرأ نافع وعاصم في رواية أبي بكر وابن عامر {نسقيكم} بفتح النون.
وقرأ الباقون بالضم، فجعلها بعضهم لغتين سقيت وأسقيت واحتج بقول الشاعر:
سقى قومى بني مجد وأسقى = نميرا والقبائل من هلال
والاختيار: أن يكون سقيت للشفه، وأسقيت للأنهار والأنعام، وتقول دعوت الله أن يسقيه. وقد بينت ذلك في سورة (النحل) بأكثر من هذا.
فإن سأل سائل فقال: لم قال تعالى: {مما في بطونه} في موضع. وقال في موضع آخر {بطونها}؟
فالجواب في ذلك: أن من أنث سقط السؤال عنه. ومن ذكر فله حجج، إحداهن: أن الأنعام والنعم بمعنى فذكره لذلك.
والحجة الأخرى: أن التقدير نسقيكم من بعض ما في بطونه). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/88]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في قوله: نسقيكم [المؤمنون 21].
فقرأ ابن كثير وأبو عمرو وعاصم في رواية حفص وحمزة والكسائي: نسقيكم برفع النون.
وقرأ نافع وعاصم في رواية أبي بكر وابن عامر: (نسقيكم) بفتح النون.
[الحجة للقراء السبعة: 5/292]
قال أبو علي: أما من قال: نسقيكم فعلى أن يكون المعنى: جعلنا ما في ضروعها من ألبانها سقيا لكم. وقد قالوا: أسقيتهم نهرا إذا جعلته سقيا لهم، هذا كأنه أعم لأن ما هو سقيا لهم لا يمتنع أن يكون للشفة، وما للشفة فقد يمتنع أن يكون سقيا، وما أسقيناه من ألبان الأنعام أكثر مما يكون للشفة نسقيكم بالضم فيه أشبه. ومن قال: (نسقيكم) جعل ذلك مختصا به الشفاء دون المزارع والمراعي فلم يكن مثل الماء في قوله: وأسقيناكم ماء فراتا [المرسلات/ 27].
لأن ذا يصلح لأمرين فمن ثمّ جاء: وسقاهم ربهم شرابا طهورا [الانسان/ 21]. وقد قيل: إن سقى وأسقى لغتان. قال الشاعر:
سقى قومي بني مجد وأسقى... نميرا والقبائل من هلال
ألا ترى أن أسقى لا يخلو من أن يكون لغة في سقى، أو يكون على حدّ: وأسقيناكم ماء فراتا [المرسلات/ 27] وهذا الوجه فيه بعض البعد، لأنه قد دعا لقومه وخاصّته بدون ما دعا للأجنبي الغريب منه). [الحجة للقراء السبعة: 5/293]
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة أبي جعفر يزيد: [لَعِبْرَةً تَسْقِيكُمْ].
قال أبو الفتح: ليس قوله: [تَسقيكم] صفة، لعبرة كقولك: لعبرة ساقية. ألا ترى أنه ليست العبرة الساقية، إنما هناك حض وبعث على الاعتبار بسقياها لنا أو بسقيا الله سبحانه إيانا منها؟ فالوقف إذًا على قوله: "لعبرة"، ثم استأنف تعالى تفسير العبرة، فقال: "تسقيكم" هي، أو {نُسْقِيكُمْ} نحن {مِمَّا فِي بُطُونِهَا}. وقوله: {وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ كَثِيرَةٌ} أحد ما يدل على قوة شبه الظرف بالفعل. ألا تراه معطوفا على قوله: {نُسْقِيكُمْ} ؟ والعطف نظير التثنية، والتثنية تقتضي تساوي حال الاسمين وتشابههما. ومثله في ذلك قول الآخر أخبرنا به أبو بكر محمد بن الحسن عن أبي العباس أحمد بن يحيى ثعلب:
زَمَانَ عَلَيَّ غُرابٌ غُدافٌ ... فَطَيَّرهُ الشيْبُ عَنِّي فَطَارَا
فعطف "طيره" على "علي" وهو ظرف.
ومنه قوله تعالى: {وَمَا بِكُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ}، فوجود معنى الشرط في الظرف أقوى دليل على قوة شبهه بالفعل؛ لأن الشرط لا يصح إلا به. وسوغ ذلك أيضا أن قوله: [تَسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهَا] في معنى قوله: لكم في بطونها سقيا، ولكم فيها منافع). [المحتسب: 2/90]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({وإن لكم في الأنعام لعبرة نسقيكم ممّا في بطونها} 21
قرأ نافع وابن عامر وأبو بكر {وإن لكم في الأنعام لعبرة نسقيكم} بفتح النّون وقرأ الباقون بالرّفع قال سيبويهٍ والخليل سقيته كقوله ناولته فشرب وأسقيته جعلت له سقيا وقال آخرون سقى وأسقى لغتان وأنشدوا
[حجة القراءات: 485]
سقى قومي بني مجد وأسقى ... نميرا والقبائل من هلال). [حجة القراءات: 486]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (6- {نَسْقِيكُمْ} [آية/ 21] بفتح النون:-
قرأها نافع وابن عامر وعاصم ياش- ويعقوب.
وقرأ الباقون و-ص- عن عاصم {نُسْقِيكُمْ} بضم النون.
وقد تقدم وجه ذلك في سورة النحل). [الموضح: 893]

قوله تعالى: {وَعَلَيْهَا وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ (22)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 15 صفر 1440هـ/25-10-2018م, 11:52 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,975
افتراضي

سورة المؤمنون

[من الآية (23) إلى الآية (30) ]
{وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَقَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ أَفَلَا تَتَّقُونَ (23) فَقَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُرِيدُ أَنْ يَتَفَضَّلَ عَلَيْكُمْ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَأَنْزَلَ مَلَائِكَةً مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي آَبَائِنَا الْأَوَّلِينَ (24) إِنْ هُوَ إِلَّا رَجُلٌ بِهِ جِنَّةٌ فَتَرَبَّصُوا بِهِ حَتَّى حِينٍ (25) قَالَ رَبِّ انْصُرْنِي بِمَا كَذَّبُونِ (26) فَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ أَنِ اصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا فَإِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ فَاسْلُكْ فِيهَا مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلَّا مَنْ سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ مِنْهُمْ وَلَا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ (27) فَإِذَا اسْتَوَيْتَ أَنْتَ وَمَنْ مَعَكَ عَلَى الْفُلْكِ فَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي نَجَّانَا مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (28) وَقُلْ رَبِّ أَنْزِلْنِي مُنْزَلًا مُبَارَكًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْمُنْزِلِينَ (29) إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ وَإِنْ كُنَّا لَمُبْتَلِينَ (30)}


قوله تعالى: {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَقَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ أَفَلَا تَتَّقُونَ (23)}
قوله تعالى: {فَقَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُرِيدُ أَنْ يَتَفَضَّلَ عَلَيْكُمْ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَأَنْزَلَ مَلَائِكَةً مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي آَبَائِنَا الْأَوَّلِينَ (24)}
قوله تعالى: {إِنْ هُوَ إِلَّا رَجُلٌ بِهِ جِنَّةٌ فَتَرَبَّصُوا بِهِ حَتَّى حِينٍ (25)}
قوله تعالى: {قَالَ رَبِّ انْصُرْنِي بِمَا كَذَّبُونِ (26)}
قوله تعالى: {فَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ أَنِ اصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا فَإِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ فَاسْلُكْ فِيهَا مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلَّا مَنْ سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ مِنْهُمْ وَلَا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ (27)}

قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (9- وقوله تعالى: {من كل زوجين اثنين} [27].
روى حفص عن عاصم {من كل زوجين} منونا على تقدير: اسلك فيها زوجين اثنين {من كل} أي: من كل جنس، ومن كل الحيوان، كما قال تعالى: {ولكل وجهة} أي: ولكل إنسان قبلة هو موليها؛ لأن «كلا»، و«بعضًا» يقتضيان مضافًا إليهما.
وقرأ الباقون {من كل زوجين} مضافًا). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/89]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (حفص عن عاصم: من كل زوجين اثنين [المؤمنون/ 27] منون. وقرأ الباقون وأبو بكر عن عاصم بلا تنوين.
حجة قول عاصم: (من كل شيء) [الحجر/ 19] فحذف كما حذف في قوله: وكل آتوه داخرين [النمل/ 87] فزوجين على هذا مفعول به واثنين وصف له.
وأما من قال: (من كلّ زوجين) فإنه أضاف كلّا إلى زوجين واثنين انتصب على أنه مفعول به، والمعنى في قراءة عاصم: من كلّ يؤول إلى كلّ زوجين، لأن شيئا المقدّر حذفه في كلّ إنما هو ما يحمل من الأزواج التي للنسل وغيره دون الأشياء التي لا تكون أزواجا.
فقراءة الجمهور في هذا أبين، والرواية الأخرى عن عاصم أولى من هذه، كأنه وضع العام موضع الخاص. أراد من كلّ زوج الأشبه أن يريد هذا). [الحجة للقراء السبعة: 5/294]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({فاسلك فيها من كل زوجين اثنين وأهلك}
قرأ حفص {من كل زوجين} منونا أراد من كل شيء فحذف كما حذف من قوله كل أتوه و{زوجين} مفعول به و{اثنين} وصف له وتقدير الكلام اسلك فيها زوجين اثنين من كل أي من كل جنس ومن كل الحيوان كما قال {ولكل وجهة} أي ولكل إنسان قبلة لأن كلا وبعضا يقتضيان مضافا إليهما
وقرأ الباقون {من كل زوجين} مضافا أضافوا {كلا} إلى زوجين و{اثنين} مفعول به). [حجة القراءات: 486]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (7- {مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ} [آية/ 27] بالتنوين:
قرأها الباقون و-ياش- عن عاصم {مِنْ كُلِّ زَوْجَيْنِ} بالإضافة.
وقد مضى وجه هذا في سورة هود). [الموضح: 894]

قوله تعالى: {فَإِذَا اسْتَوَيْتَ أَنْتَ وَمَنْ مَعَكَ عَلَى الْفُلْكِ فَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي نَجَّانَا مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (28)}
قوله تعالى: {وَقُلْ رَبِّ أَنْزِلْنِي مُنْزَلًا مُبَارَكًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْمُنْزِلِينَ (29)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (منزلًا مباركًا.. (29)
قرأ عاصم في رواية أبي بكر (منزلًا) بفتح الميم، وبكسر الزاي.
وقرأ الباقون (منزلًا) بضم الميم وفتح الزاي.
[معاني القراءات وعللها: 2/189]
قال أبو منصور: من قرأ (منزلاً) فهو موضع النزول، من نزل ينزل.
ومن قرأ (منزلاً) فله وجهان:
أحدهما: مصدر أنزله إنزالاً ومنزلاً.
والوجه الثاني: الموضع الذي ينزلون فيه). [معاني القراءات وعللها: 2/190]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (8- وقوله تعالى: {أنزلني منزلا مباركًا} [29].
[إعراب القراءات السبع وعللها: 2/88]
قرأ عاصم وحده في رواية أبي بكر (منزلا) جعله اسما للمكان ومصدر ثلاثي:
وقرأ الباقون (منزلا) لأنه مصدر، أنزلت، إنزالا، ومنزلا مثل {أدخلني مدخل صدق} وإدخال صدق {وأنت خير المنزلين} فلو قرأ قارئ: وأنت خير المنزلين لكان صوابًا على تقدير وأنت خير المنزلين به، كما تقول: أنزلت حوائجي بك). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/89]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في ضم الميم وفتحها من قوله عز وجل منزلا [المؤمنون/ 29] فقرأ عاصم في رواية أبي بكر: (منزلا) بفتح الميم وكسر الزاي. وقرأ الباقون وحفص عن عاصم: منزلا بضم الميم وفتح الزاي.
المنزل فيمن ضم الميم منه يجوز أن يكون مصدرا أو يكون
[الحجة للقراء السبعة: 5/293]
موضعا للإنزال، فإذا أراد المكان فكأنه قال: أنزلني دارا، وإذا أراد المصدر كان بمنزلة: أنزلني إنزالا مباركا، فعلى هذا الوجه يجوز أن يعدّى الفعل إلى مفعول آخر، وعلى الوجه الأول قد استوفى مفعوليه.
ومن قال: (منزلا) أمكن أن يكون مصدرا وأن يكون موضع نزول، ودلّ: (أنزلني) على نزلت، وانتصب (منزلا) على أنه محل، وعلى أنه مصدر، فإذا عنيت به المصدر جاز أن تعدّي الفعل إلى المكان). [الحجة للقراء السبعة: 5/294]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({وقل رب أنزلني منزلا مباركًا وأنت خير المنزلين}
قرأ أبو بكر {وقل رب أنزلني منزلا} بفتح الميم وكسر الزّاي جعله اسما للمكان كأنّه قال أنزلني دارا مباركة والمنزل اسم لكل ما نزلت فيه
وقرأ الباقون {منزلا} بضم الميم وفتح الزّاي جعلوه مصدرا بمعنى الإنزال تقول أنزلته إنزالا مباركًا ومنزلا). [حجة القراءات: 486]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (8- قوله: {منزلًا} قرأه أبو بكر بفتح اليم وكسر الزاي، جعله مصدرًا لفعل ثلاثي كان «أنزل» في الآية، دل على «نزل» فكأنه قال: «أنزلني نزولًا مباركًا» ويجوز أن يكون اسم مكان، كأنه قال: أنزلي مكانًا مباركًا فيكون مفعولًا به، وقرأ الباقون بضم الميم وفتح الزاي، وجعلوه مصدرًا لـ «أنزل» لأن قبله {أنزلني} فأتى المصدر على المصدر، كأنه قال: أنزلني إنزالًا مباركًا، ويجوز أيضًا أن يكون اسمًا للمكان، فيكون نصبه على المفعول، وقد تقدم ذكر {هيهات هيهات} والوقف عليهما). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/128]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (8- {مَنْزِلًا مُبَارَكًا} [آية/ 29] بفتح الميم وكسر الزاي:
قرأها عاصم وحده ياش-.
والوجه أنه يجوز أن يكون مصدرًا، وأن يكون موضع نزولٍ.
فإذا كان مصدرًا فيجوز أن يكون المفعول به محذوفًا ويكون الفعل العامل في المصدر مضمرًا يدل عليه {أَنْزِلْنِي}، كأنه قال: أنزلني مكاني لأنزله نزولًا مباركًا، فإن النزول لا يكون مصدرًا لأنزل، بل مصدرًا لنزل، والمنزل والنزول واحد، ويجوز أن يكون المفعول به هو هذا المصدر على تقدير حذف المضاف كأنه قال: أنزلني موضع نزول مباركًا؛ لأن المنزل هو النزول.
وإذا كان المنزل للموضع فيكون المنزل بمعنى موضع النزول؛ لأن مفعلًا قد يكون للمكان وهو القياس فيه؛ لأنه من نزل ينزل بكسر الزاي، فيكون المنزل على هذا مفعولًا به، وهو أظهر الوجوه.
وقرأ الباقون و-ص- عن عاصم {مُنْزَلًا} بضم الميم وفتح الزاي.
والوجه أن يجوز أن يكون مصدرًا، وأن يكون موضع إنزال.
فإن كان مصدرًا فالمفعول به محذوف، والتقدير: أنزلني مكاني إنزالًا مباركًا.
[الموضح: 894]
وإن كان موضعًا للإنزال كان مفعولًا به، والمعنى: أنزلني موضع إنزالٍ مباركًا، فيكون المُنزَل على هذا اسمًا للمكان من أنزل). [الموضح: 895]

قوله تعالى: {إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ وَإِنْ كُنَّا لَمُبْتَلِينَ (30)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 15 صفر 1440هـ/25-10-2018م, 11:55 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,975
افتراضي

سورة المؤمنون

[من الآية (31) إلى الآية (41) ]
{ثُمَّ أَنْشَأْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ قَرْنًا آَخَرِينَ (31) فَأَرْسَلْنَا فِيهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ أَفَلَا تَتَّقُونَ (32) وَقَالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِلِقَاءِ الْآَخِرَةِ وَأَتْرَفْنَاهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يَأْكُلُ مِمَّا تَأْكُلُونَ مِنْهُ وَيَشْرَبُ مِمَّا تَشْرَبُونَ (33) وَلَئِنْ أَطَعْتُمْ بَشَرًا مِثْلَكُمْ إِنَّكُمْ إِذًا لَخَاسِرُونَ (34) أَيَعِدُكُمْ أَنَّكُمْ إِذَا مِتُّمْ وَكُنْتُمْ تُرَابًا وَعِظَامًا أَنَّكُمْ مُخْرَجُونَ (35)هَيْهَاتَ هَيْهَاتَ لِمَا تُوعَدُونَ (36) إِنْ هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ (37) إِنْ هُوَ إِلَّا رَجُلٌ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا وَمَا نَحْنُ لَهُ بِمُؤْمِنِينَ (38) قَالَ رَبِّ انْصُرْنِي بِمَا كَذَّبُونِ (39) قَالَ عَمَّا قَلِيلٍ لَيُصْبِحُنَّ نَادِمِينَ (40) فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ بِالْحَقِّ فَجَعَلْنَاهُمْ غُثَاءً فَبُعْدًا لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (41)}

قوله تعالى: {ثُمَّ أَنْشَأْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ قَرْنًا آَخَرِينَ (31)}
قوله تعالى: {فَأَرْسَلْنَا فِيهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ أَفَلَا تَتَّقُونَ (32)}
قوله تعالى: {وَقَالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِلِقَاءِ الْآَخِرَةِ وَأَتْرَفْنَاهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يَأْكُلُ مِمَّا تَأْكُلُونَ مِنْهُ وَيَشْرَبُ مِمَّا تَشْرَبُونَ (33)}
قوله تعالى: {وَلَئِنْ أَطَعْتُمْ بَشَرًا مِثْلَكُمْ إِنَّكُمْ إِذًا لَخَاسِرُونَ (34)}
قوله تعالى: {أَيَعِدُكُمْ أَنَّكُمْ إِذَا مِتُّمْ وَكُنْتُمْ تُرَابًا وَعِظَامًا أَنَّكُمْ مُخْرَجُونَ (35)}
قوله تعالى: {هَيْهَاتَ هَيْهَاتَ لِمَا تُوعَدُونَ (36)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (هيهات هيهات لما توعدون (36)
اتفقوا على فتح التاء في الإدراج، ووقف الكسائي وحده على (هيهاه).
ووقف الباقون على الأولى بالتاء وعلى الثانية بالهاء.
قال أبو منصور: أما ما قاله الكسائي من الوقوف عليهما معًا بالهاء فلأن تاءهما في الأصل هاء، فإذا تحركت صارت تاء، وإذا وقفت عليها كانت هاء كهاء المؤنثات، مثل هاء الرحمة، والصلاة، والحسنة، وأمّا من وقف على الأولى بالتاء وعلى الثانية بالهاء فلأن الأولى الإدراج فيها أكثر؛ لأنها وكدت بالثانية فصارتا شيئا واحدا، وجعلوا الثانية هاء في الوقف على الأصل.
وقال أحمد بن يحيى: من جعلهما كالحرف الواحد ولا يفرد لم يقف على الأولى ووقف على الثانية بالهاء؛ كما يقف على اثنتي عشرة بالهاء، ومن نوى الإفراد وقف عليهما بالهاء، لأن الأصل الهاء، فقف كيف شئت. قال: وكأني أستحب الوقوف على التاء؛ لأن من العرب من يخفض التاء على كل حال.
قال أبو منصور: والقراء كلهم على فتح التاءين في المضي.
[معاني القراءات وعللها: 2/193]
ودخول اللام في قوله (لما توعدون) كإدخالهم اللام في (هلمّ لك)، والعرب تقول: هيهات أنت منا، وهيهات لك، وهيهات لأرضك، وهيهات لأهلك.
جعلوا (هيهات) أداة ليست مأخوذة من فعل، ولذلك جاز إدخال اللام في (لما) ). [معاني القراءات وعللها: 2/194]
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة أبي جعفر والثقفي: [هَيْهَاتِ هَيْهَاتِ]، بكسر التاء غير منونة.
وقرأ: [هَيْهَاتٍ هَيْهَاتٍِ] عيسى بن عمر:
وقرأ: [هَيْهَاتٌ هَيْهَاتٌ] رفع منون -أبو حيوة.
وقرأ: [هَيْهَاتْ هَيْهَاتْ] مرسلة التاء عيسى الهمداني، ورويت عن أبي عمرو.
[المحتسب: 2/90]
قال أبو الفتح: أما الفتح -وهي قراءة العامة- فعلى أنه واحد، وهو اسم سمي به الفعل في الخبر، وهو اسم [بَعُدَ]، كما أن شتان اسم "افترق" وأوَّتَاه اسم "أتألم"، وأُفّ اسم "أتضجر" وقد ذكرنا في "أفّ" طرفا صالحا من هذا الحديث.
ومن كسر فقال: "هيهاتٍ" منونا أو غير منون فهو جمع هيهات وأصله هيْهيات: إلا أنه حذف الألف، لأنها في آخر اسم غير متمكن، كما حذفت ياء الذي في التثنية إذا قلت: اللذان وألف ذا إذا قلت: ذان.
ومن نون ذهب إلى التنكير، أي: بُعْدًا بُعْدًا.
ومن لم ينون ذهب إلى التعريف، أراد: البُعْد البُعْد.
ومن فتح وقف بالهاء؛ لأنها كهاء أرْطَاة وسِعْلَاة.
ومن كسر كتبها بالتاء؛ لأنها جماعة، والكسرة في الجماعة بمنزلة الفتحة في الواحد، كما أن سقوط النون من ضربا بمنزلة الفتحة في ضرب طردا على سقوط النون في لن يضربا بمنزلة الفتحة في أن يضرب. فلفظ البناء في هذا كلفظ الإعراب.
ومن قال: [هيهاةٌ هيهاةٌ] فإنه يكتبها بالهاء؛ لأن أكثر القراءة [هَيْهَاةَ] بالفتح، والفتح يدل على الإفراد، والإفراد بالهاء كهاء أرطاة وعَلْقَاة، غير أن من رفع فقال: [هيهاةٌ] فإنه يحتمل أمرين:
أحدهما أن يكون أخلصها اسما معربا فيه معنى البعد، ولم يجعله اسما للفعل فيبنيه كما بنى الناس غيره، وقوله: {لِمَا تُوعَدُون} خبر عنه، كأنه قال: البعد لوعدكم، كما يقول القائل: الخلف لموعدك، والضلال لإرشادك، والخيبة لانتجاعك.
والآخر أن تكون مبنية على الضم، كما بنيت نحن عليه، وكما بنيت حَوْبُ عليه في الزجر، ثم اعتقد في التنكير فلحقه التنوين على ما مضى. ونحو من ذلك ما حُكي عن بعضهم من ضمة نون التثنية في الزيدانُ والعمرانُ.
[المحتسب: 2/91]
وأما [هيهاتْ هيهاتْ]، ساكنة بالتاء فينبغي أن يكون جماعة، وتكتب بالتاء؛ وذلك أنها لو كانت هاء كهاء علقاة وسماناة للزم في الوقف عليها أن يلفظ بالهاء كما يوقف مع الفتح فيقال: هَيْهَاه هَيْهَاه، فبقاء التاء في الوقف في السكون دليل على أنها تاء، وإذا كانت تاء فهي للجماعة، وهو أمثل من أن يعتقد فيها أنها أجريت في الوقف مجراها في الوصل من كونها تاء كقولنا: عليه السلام والرحمتْ، وقوله:
بلْ جَوْزِ تيهَاءَ كَظَهْرِ الحَجَفَتْ
لقلة هذا وكثرة الأول، وكذلك يقف الكسائي عليه، وهو عندي حسن لما ذكرته.
وعذر من وقف بالتاء كونها في أكثر الأمر مصاحبة للأخرى من بعدها، ولأنها أيضا تشبه الفعل، والفعل أبدا متطاول على الفاعل، وهذا طريق الوصل، ولأن الضمير فيها لم يؤكد قط، فأشبهت الفعل الذي لا ضمير فيه، فكان ذلك أدعى في اللفظ إلى إدراجها بالتوقع له:
والذي حسن الوقوف عليها حتى نطق بالهاء فيها ما أذكره لك، وهو أن هيهاهْ جارية مجرى الفعل في اقتضائها الفاعل، فإذا قال: هيهاتَ، فكأنه قال: بعُد بعثكُم، بعُد إنشاؤكم، بعُد إخراجكم. فإذا وقف عليه أعلم أن فيه فاعلا مضمرا وأن الكلمة قد استقلت بالضمير الذي فيها، وإذا وصلها بالأخرى أوهم حاجة الأولى إلى الآخرة فآذن بالوقوف عليها باستقلالها وغنائها عن الأخرى من بعدها، فافهم ذلك. ولا يجوز أن يكون قوله: {لِمَا تُوعَدُونَ} هو الفاعل؛ لأن حرف الجر لا يكون فاعلا، ولا يحسن اعتقاد زيادة اللام هنا
[المحتسب: 2/92]
حتى كأنه قال: بَعُدَ ما توعدون؛ لأنه لم تؤلف زيادة اللام في نحو هذا، وإنما زيدت في الموضع الذي الغرض بزيادتها فيه تمكين معنى الإضافة، كقوله:
يا بُؤْس للحربِ التي ... وَضَعَتْ أراهِطَ فاستراحُوا
وكقوله:
يا بؤسَ للجهْلِ ضرًّارًا لأقْوَام
وإذا لم يكن لها بد من الفاعل ولم يكن الظاهر بعدها فاعلا لها ففيها ضمير فاعل لا محالة، وهو ما قدمنا ذكره. ومما نون وهو مبني على الضم قوله:
سَلامُ اللهِ يا مَطَرٌ عَلَيْها ... وَلَيْسَ عَليْكَ يا مَطَرُ السلامُ
ومنه قولهم في الضجر: أفٌّ فيمن ضم ونون، ويؤنسك باستعمالهم من هذا اللفظ اسما معربا قول رؤبة:
هَيْهَاتَ من مُنْخَرِقٍ هَيَْهاؤه
فكأنه قال: بَعُدَ بُعْدُهُ، وهو كقولهم: جُنَّ جُنُونُه، وضَلَّ ضَلالُه، وقولهم: موتٌ مائتٌ، وشعرٌ شاعرٌ على طريقة المبالغة. وهيهاؤه إذًا فِعْلالُه، كزِلْزَاله وقِلْقَالِه، والهمزةُ فيه منقلبةٌ عن ياء، لأنه من باب حَاحَيْتُ وعاعَيْتُ. وقريب من لفظه ومعناه ما أنشدَناه أبو علي من قولِ بعضهم:
فَأَرْفَعُ الجفنَةَ بِالْهَيهِ الرثِعْ
[المحتسب: 2/93]
فَالْهَيْهُ: المرقّع من الناس المرذول الذي يقال له في إبعاده: هَيْهْ. فسمي بالصوت الذي يقال، كما قال الآخر
إذَا حَمَلْتُ بِزَّتِي عَلَى عَدَسْ ... فَما أُبالِي مَن مَضَى وَمَن جَلَسْ
يعني البَغْل؛ لأنه يقال له في الزجر: عَدَسْ. قال:
عَدَسْ ما لِعَبادٍ عليكَ إمارَةٌ ... نَجَوْتٍ وهَذَا تَحْمِلِينَ طَلِيقُ
فَالْهَيْهُ -كما ترى- ثلاثي، وهيهات -على ما مضى- رباعي، فاللفظان أخوان، والمعنيان متقاربان؛ لأن هيهاة اسم بَعُدَ وهَيْهْ زجرٌ وإبعادٌ ونظير هَيْهْ وهَيْهَاهْ قولهم: سَلِسَ وسَلْسَلَ، وقَلِقَ وقَلْقَلَ، وجَرِجَ وجَرْجَرَ. وسألني أبو علي يوما فقال: أي شيء مثل غَوْغاء وغَوْغَاء؟ فقلت له: قولهم للمنخوب: هُوهٌ وهَوْهَاءةٌ. وينبغي أن يضاف إلى ذلك ما ذكرناه الآن من قولهم: هَيْه وهَيْهَاتْ). [المحتسب: 2/94]

قوله تعالى: {إِنْ هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ (37)}
قوله تعالى: {إِنْ هُوَ إِلَّا رَجُلٌ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا وَمَا نَحْنُ لَهُ بِمُؤْمِنِينَ (38)}
قوله تعالى: {قَالَ رَبِّ انْصُرْنِي بِمَا كَذَّبُونِ (39)}
قوله تعالى: {قَالَ عَمَّا قَلِيلٍ لَيُصْبِحُنَّ نَادِمِينَ (40)}
قوله تعالى: {فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ بِالْحَقِّ فَجَعَلْنَاهُمْ غُثَاءً فَبُعْدًا لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (41)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 15 صفر 1440هـ/25-10-2018م, 11:57 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,975
افتراضي

سورة المؤمنون

[من الآية (42) إلى الآية (50) ]
{ ثُمَّ أَنْشَأْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ قُرُونًا آَخَرِينَ (42) مَا تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَهَا وَمَا يَسْتَأْخِرُونَ (43) ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا تَتْرَى كُلَّ مَا جَاءَ أُمَّةً رَسُولُهَا كَذَّبُوهُ فَأَتْبَعْنَا بَعْضَهُمْ بَعْضًا وَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ فَبُعْدًا لِقَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ (44) ثُمَّ أَرْسَلْنَا مُوسَى وَأَخَاهُ هَارُونَ بِآَيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُبِينٍ (45) إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْمًا عَالِينَ (46) فَقَالُوا أَنُؤْمِنُ لِبَشَرَيْنِ مِثْلِنَا وَقَوْمُهُمَا لَنَا عَابِدُونَ (47) فَكَذَّبُوهُمَا فَكَانُوا مِنَ الْمُهْلَكِينَ (48) وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ (49) وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آَيَةً وَآَوَيْنَاهُمَا إِلَى رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ (50) }


قوله تعالى: {ثُمَّ أَنْشَأْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ قُرُونًا آَخَرِينَ (42)}
قوله تعالى: {مَا تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَهَا وَمَا يَسْتَأْخِرُونَ (43)}
قوله تعالى: {ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا تَتْرَى كُلَّ مَا جَاءَ أُمَّةً رَسُولُهَا كَذَّبُوهُ فَأَتْبَعْنَا بَعْضَهُمْ بَعْضًا وَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ فَبُعْدًا لِقَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ (44)}

قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (رسلنا تترا.. (44)
قرأ ابن كثير وأبو عمرو (تترًا) منونة، ووقفا بألف.
وقرأ الباقون (تترا) غير منونة.
ووقف حمزة والكسائي بياء.
قال أبو منصور: قال أبو العباس: من قرأ (تترًا) فهو مثل شكوت شكوى، و(تترًا) كان في الأصل: وترا: فقلبت الواو تاء، فقيل: تترت تترًا.
قال وهكذا قال أبو عمرو، وهو من (تترت).
قال أبو العباس: ومن قرأ (تترا) فهو على (فعلى)، كقولك شكوت شكوى، غير منونة؛ لأن فعلى لا تنون، ونحو ذلك.
قال أبو إسحاق من قرأ بالتنوين فمعناه: وترًا، فأبدل التاء من الواو، كما أبدلت في: تولج وتراث، أصلهما: وولج ووراث.
ومن قرأ (تترا) فهو ألف التأنيث..
وأخبرني المنذري عن ابن فهم عن محمد بن سلام قال: سألت يونس عن قوله: (ثمّ أرسلنا رسلنا تترا)؟
قال: منقطعة متفاوتة، وجاءت الخيل تترا، إذا جاءت متقطعة، وكذلك الأنبياء بين كل نبيين دهر طويل.
وقال أبو هريرة:
[معاني القراءات وعللها: 2/190]
لا بأس بقضاء رمضان (تترى)، أن تصوم يومًا وتفطر يومًا، ولا يسرد القوم سردًا.
قال أبو منصور: القراءة بـ (تترًا) جائزة بمعنى: وترًا). [معاني القراءات وعللها: 2/191]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (10- وقوله تعالى: {رسلنا تترى} [44].
قرأ ابن كثير وأبو عمرو (تترى) منونا. والوقف على قرائتهما بالألف.
قال ابن مجاهد: ومن نون لم يقف إلا بألف.
قال أبو عبد الله: قد يجوز أن يقف بالألف وهو الاختيار كما قال، إذا جعل الألف عوضًا من التنوين، كما تقول: رأيت عمرًا تقف عمرا غير ممال
[إعراب القراءات السبع وعللها: 2/89]
ولا يجوز عمرى. ومن جعل الألف للإلحاق نحو أرطي ومعزى يجوز له أن يقف بالإمالة. و{تترى} يكون فعلى مثل: سكرى، ويكون فعلى مثل: أرطى. ويكون فعلا مثل: عمرًا، وهو الاختيار؛ لأنه مصدر وتر، يتر، وترا، ثم قلب من الواو تاء فقيل: تترا كما قيل تراث، ووارث.
وقرأ الباقون {تترى} على وزن سكرى غير منون، فعلى قراءة هؤلاء يجوز الوقف بالتفخيم، وبالإمالة ألفا وياء.
ومن نون فله حجة أخرى أن المصحف كتب فيه بالألف.
وأجاز سيبوية تعلمت علمي، ورأيت زيدا بالإمالة من أجل الكسرة والياء. ولا يجوز رأيت عمرا، لأنها لا كسرة هناك ولا ياء فأفخم). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/90]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في التنوين من قوله: تترى [المؤمنون/ 44]. فقرأ ابن كثير وأبو عمرو (تترى كلّما) منونة، والوقف بالألف، وقرأ
[الحجة للقراء السبعة: 5/294]
الباقون: تترى بلا تنوين، والوقف في قراءة نافع وعاصم وابن عامر بألف، هبيرة عن حفص عن عاصم يقف بالياء.
قوله: يقف بالياء، يعني بألف ممالة. ومن نون وقف بالألف، ومن لم ينون وقف بالألف والياء.
قال أبو علي: (تترى): فعلى من المواترة، والمواترة أن تتبع الخبر الخبر، والكتاب الكتاب، ولا يكون بين ذلك فصل كبير، قال الشاعر:
قرينة سبع إن تواترن مرّة... ضربن وصفّت أرؤس وجنوب
يصف قطا انفرد بعضها عن بعض في طيرانها يقول: إن انقطعن فلم يكنّ صفّا ضربن أرؤسا وجنوبا لتصطف في طيرانها، فأعمل الفعل الثاني وحذف المفعول من الأول ليتبين الفاعل له، وقال آخر:
تواترن حتّى لم تكن لي ريبة... ولم يك عمّا خبّروا متعقّب
وقال أبو عبيدة: تترى: بعضها في إثر بعض، يقال: جاءت كتبه تترى. قال: وينوّنها بعض الناس، ومن قال في تترى إنها تفعل لم يكن غلطه غلط أهل الصناعة، والأقيس أن لا يصرف لأن المصادر تلحق أواخرها ألف التأنيث كالدعوى والعدوى والذكرى والشورى،
[الحجة للقراء السبعة: 5/295]
ولا نعلم شيئا من المصادر لحق آخره ألف الإلحاق، فمن قال: تترى، أمكن أن يريد فعلى من المواترة، فتكون الألف بدلا من التنوين. وإن كان في الخط بالياء كان للإلحاق، والإلحاق في غير المصادر ليس بالقليل نحو: أرطى ومعزى، فإن كان في الخط ياء لزم أن يحمل على فعلى دون فعلا، ومن قال: تترى، فأراد به فعلا فحكمه أن يقف بالألف مفخّمة، ولا يميلها إلا في قول من قال: رأيت عنتا، وهذا ليس بالكثير، فلا تحمل عليه القراءة. ومن جعل الألف للإلحاق أو للتأنيث أمال الألف إذا وقف عليها، وكثيرا ما تتعاقب الألف التي للإلحاق وألف التأنيث في أواخر الكلم التي لا تكون مصادر). [الحجة للقراء السبعة: 5/296]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({ثمّ أرسلنا رسلنا تترا}
قرأ ابن كثير وأبو عمرو (ثمّ أرسلنا رسلنا تترى) منونا وقرأ الباقون تترى فعلى
ومعنى تترى من المواترة والمواترة أن يتبع الخبر الخبر والكتاب الكتاب ولا يكون بين ذلك فصل كثير قال الأصمعي المواترة من واترت الخبر أتبعت بعضه بعضًا وبين الخبر هنيهة وقال غيره المواترة المتابعة وجاء في التّفسير تترى يتبع بعضه بعضًا وقال الزّجاج وأصل هذا كله الوتر وهو الفرد أي جعلت كل واحد بعد صاحبه فردا فردا
فمن قرأ بالتّنوين فمعناه وترا فأبدل التّاء من الواو كما قالوا التكلان من الوكالة وتجاه وإنّما هو وجاه وحجته ذكرها اليزيدي فقال هي من وترت والدّليل على ذلك أنّها كتبت بالألف وهي لغة قريش ولو كانت من ذوات الياء لكانت مكتوبة بالياء تترى كما كتبوا يخشى ويرعى بالياء فذهب اليزيدي إلى أنّها بمعنى المصدر وأن الألف الّتي بعد الرّاء عوض من التّنوين في الوقف من قوله وتر يتر وترا مثل ضرب يضرب ضربا فإن قيل فأين الفعل الّذي هو صدره قلت صدر هذا المصدر عن معنى الفعل لا عن لفظه كأنّه حين قال {ثمّ أرسلنا رسلنا}
[حجة القراءات: 487]
قال وترنا رسلنا فجعل تترا صادرا عن غير لفظ الفعل
وحجّة من لم ينون أن الألف الّتي بعد الرّاء ألف تأنيث فتقول تترى على وزن فعلى مثل شكوى وهذا هو الأقيس ألا تصرف لأن المصادر تلحق أواخرها ألف التّأنيث كالدعوى والشورى والذكرى ونحوها). [حجة القراءات: 488]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (9- قوله: {تترى} قرأه أبو عمرو وابن كثير بالتنوين، وقرأ الباقون بغير تنوين.
وحجة من نونه أنه جعله فعلًا مصدرًا من المواترة، وهي المتابعة بغير مهلة، فألفه في الوقف بدل من التنوين، ويجوز أن يكون ملحقًا بـ «جعفر»، فيكون التنوين دخل على ألف إلحاق، فأذهبها كـ «أرطى ومِعزى» ويدل على قوة كونه ملحقًا في هذه القراءة أنه في الخط بالياء، فإذا كان ملحقًا جاز أني كون في الوقف فيه على ألف الإلحاق، وتحذف ألف التنوين فتجوز إمالته لأبي عمرو كحمزة والكسائي في وصلهما ووقفهما، ويجوز أن يكون الوقف فيه على ألف التنوين، لأنه في موضع نصب، فلا تحسن فيه الإمالة حينئذٍ، والمعمول فيه الوقف على الإمالة لأبي عمرو في كل الوجوه، وهي الرواية، ولا يحسن أن تجعل الألف، في هذه القراءة، للتأنيث؛ لأن التنوين لا يدخل على ألف التأنيث في هذا البناء ألبتة.
[الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/128]
10- وحجة من لم ينون أنه جعله «فعلى» ألفه للتأنيث، وهو مصدر من المواترة أيضًا، والمصادر يلحقها ألف التأنيث في كثير من الكلام، نحو: «الذكرى والعدوى والدعوى والشورى» والأصل فيه في القراءتين «وترا» فالتاء بدل واو، كتاء تخمة وتجاه وتراث وتكاة، ونحوه. والاختيار ترك التنوين؛ لأن الجماعة عليه، وقد ذكرنا الإمالة فيه، وأن ورشا يقرأ بين اللفظين، وذكرنا علة ذلك كله). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/129]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (9- {رُسُلَنَا تَتْرَىً} [آية/ 44] بالتنوين:
قرأها ابن كثير وأبو عمرو، ووقفا بالألف.
والوجه أن ألف {تَتْرَىً} في هذه القراءة يجوز أن يكون للإلحاق نحو:
أرطى، على أن الألف في المصادر إنما تكون للتأنيث كالدعوى والذكرى والشورى، ولا تكاد تكون للإلحاق، فان {تَتْرَى} مصدر، فهو بمعنى المواترة.
ويجوز أن يكون الألف بدلًا من التنوين، وذلك لأنه منصوب، كما تقول رأيت زيدًا، والألف على هذا يكون في الخط ألفًا وليس بياء.
وقرأ الباقون {تَتْرَى} غير منون، ووصله كوقفه.
والوجه أن الألف فيه للتأنيث، فلا يدخله التنوين؛ لأنه لا ينصرف؛ لكون تأنيثه لازمًا؛ لأن الكلمة بنيت مع ألف التأنيث، والتاء الأولى من {تَتْرَى} منقلبة على الواو، كما قلبوها في نحو توراة، والأصل: وترى.
[الموضح: 895]
وأما الإمالة في ألف {تَتْرَى} فمن جعل الألف بدلًا من التنوين لم يملها، ومن جعلها للتأنيث أو للإلحاق جوَّز إمالتها). [الموضح: 896]

قوله تعالى: {ثُمَّ أَرْسَلْنَا مُوسَى وَأَخَاهُ هَارُونَ بِآَيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُبِينٍ (45)}
قوله تعالى: {إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْمًا عَالِينَ (46)}
قوله تعالى: {فَقَالُوا أَنُؤْمِنُ لِبَشَرَيْنِ مِثْلِنَا وَقَوْمُهُمَا لَنَا عَابِدُونَ (47)}
قوله تعالى: {فَكَذَّبُوهُمَا فَكَانُوا مِنَ الْمُهْلَكِينَ (48)}
قوله تعالى: {وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ (49)}
قوله تعالى: {وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آَيَةً وَآَوَيْنَاهُمَا إِلَى رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ (50)}

قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (13- وقوله [تعالى]: {إلى ربوة ذات قرار} [50].
قرأ عاصم، وابن عامر بفتح الراء.
والباقون بالضم. وقد ذكرت علة ذلك في (البقرة) وفيها سبع لغات قد ذكرتهن هناك. ومعنى {ذات قرار}، أي : إلى ربوة: منحني مرتفع، ذات قرار، أي: حول الربوة منبسط يجري فيها الماز المعين يكون مفعولاً من العيون، ويكون فعيلاً من الماعون. والمعنى: قال أبو عبيدة: تقول العرب: فلان في ربوة من أهله أي: في عز، ومنعه، وشرف). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/91]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (قرأ عاصم وابن عامر: إلى ربوة [المؤمنون/ 50] بفتح الراء.
وقرأ الباقون: (إلى ربوة) بضم الراء.
التّوزي: الرّبوة والرّباوة بمعنى. وقال أبو عبيدة: فلان في ربوة قومه، أي: في عزّهم وعددهم، وقال الحسن: الربوة: دمشق). [الحجة للقراء السبعة: 5/296]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({وآويناهما إلى ربوة ذات قرار ومعين}
قرأ عاصم وابن عامر {إلى ربوة} بالفتح وقرأ الباقون بالرّفع وهما لغتان). [حجة القراءات: 488]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (10- {إِلَى رَبْوَةٍ} [آية/ 50] بفتح الراء:
قرأها ابن عامر وعاصم.
وقرأ الباقون {رُبْوَةٍ} بضم الراء.
وقد سبق وجه ذلك في سورة البقرة). [الموضح: 896]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 15 صفر 1440هـ/25-10-2018م, 12:00 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,975
افتراضي

سورة المؤمنون

[من الآية (51) إلى الآية (56) ]
{يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ (51) وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ (52) فَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ زُبُرًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ (53) فَذَرْهُمْ فِي غَمْرَتِهِمْ حَتَّى حِينٍ (54) أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مَالٍ وَبَنِينَ (55) نُسَارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ بَل لَا يَشْعُرُونَ (56)}


قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ (51)}
قوله تعالى: {وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ (52)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (وأنّ هذه أمّتكم (52)
قرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو ويعقوب (وأنّ هذه) بفتح الألف وتشديد النون.
وقرأ الكسائي وعاصم وحمزة (وإنّ هذه أمّتكم) بكسر الألف وتشديد النون.
وقرأ ابن عامر (وأن هذه) بفتح الألف ساكنة النون.
قال أبو منصور: من قرأ (وإنّ هذه) بكسر الألف جعله مستأنفًا.
ومن قرأ بفتح الألف فالمعنى: ولأن هذه أمتكم، أي: لأن دينكم دين واحد، وهو الإسلام، أعلم الله أن قومًا جعلوا دينهم أديانًا فقال (فتقطّعوا أمرهم بينهم).
وأما قراءة ابن عامر (وأن هذه) بفتح الألف ساكنة النون فإنه خفف النون وأعملها، فجعل (هذه) في موضع النصب، وجائر أن يجعل (هذه) في موضع الرفع إذا خفف (أن).
[معاني القراءات وعللها: 2/191]
وقال الزجاج: من قرأ (وأن هذه أمتكم أمة واحدة) (أمتكم) رفع خبر هذه.
المعنى: وأنّ هذه أمتكم في حال اجتماعها على الحق، فإذا افترقت لم تكن على الحق.
قال: وقرئت (أمةٌ واحدةٌ) على أنه خبرٌ بعد خبرٍ، ومعناه: وأن هذه أمة واحدة ليست أممًا.
قال: ويجوز (أمّتكم) على معنى التوكيد، كأنه قال: "إنّ أمتكم كلّها أمة واحدة"
وقال الفراء: من نصب (أمة) فعلى القطع). [معاني القراءات وعللها: 2/192]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (14- وقوله تعالى: {وإن هذه أمتكم} [52].
قرأ عاصم، وحمزة، والكسائي {وإن} بالكسرة، جعلوه استئنافًا، وتمام الكلام {بما تعملون عليم} [51].
وقرأ ابن كثير، ونافع، وأبو عمرو {وأن} بالنصب على تقدير: بأن [الله] بما تعملون عليم. ولأن هذه، فـ «أن» اسم مع ما بعدها في موضع نصب، لما فقدت الخافض، وجر عند الكسائي، «وهذه» نصب «بأن». «وأمتكم»: خبر «إن»، «وأمة» بدل منها. «وواحدة»: نعت الأمة في من رفع. وهي قراءة الحسن، وقراءة ساير الناس. {أمة واحدة} بالنصب على الحال.
[إعراب القراءات السبع وعللها: 2/91]
وقرأ ابن عامر {وأن هذه} بفتح الألف وتخفيف النون على تقدير. ولأن هذه أمتكم أو يكون مخففًا من مشدد). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/92]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في قوله: وإن هذه أمتكم [المؤمنون/ 52] في فتح الألف وكسرها.
فقرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو: (وأنّ هذه) بفتح الألف وتشديد النون.
وقرأ ابن عامر: (وأن) بفتح الألف أيضا وتخفيف النون.
[الحجة للقراء السبعة: 5/296]
وقرأ عاصم وحمزة والكسائي: وإن هذه بكسر الألف وتشديد النون.
من قرأ: (وأنّ هذه) كان المعنى في قول الخليل وسيبويه أنه محمول على الجار، التقدير: ولأن هذه أمّتكم أمّة واحدة وأنا ربّكم فاتّقون، أي اعبدوني لهذا. ومثل ذلك عندهم قوله عزّ وجلّ: وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا [الجن/ 18] المعنى: ولأن المساجد لله. وكذلك عندهم قوله: لإيلاف قريش [قريش/ 1] كأنه: فليعبدوا ربّ هذا البيت لإيلاف قريش، أي: ليقابلوا هذه النعمة بالشكر والعبادة للمنعم عليهم بها، وعلى هذا التقدير يحمل قراءة ابن عامر، ألا ترى أن (أنّ) إذا خفّفت اقتضت ما يتعلّق به اقتضاءها وهي غير مخفّفة، والتخفيف حسن في هذا لأنه لا فعل بعدها ولا شيء ممّا لا يلي أن، فإذا كان كذلك كان تخفيفها حسنا، ولو كان بعدها فعل لم يحسن حتى تعوّض السين أو سوف أولا إذا كان في نفي، فإذا لم يكن بعدها فعل ساغ التخفيف، ومثل ذلك قوله تعالى: وآخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين [يونس/ 10].
ومن كسر فقال: (وإنّ هذه أمّتكم) لم يحملها على الفعل كما يحملها من فتح، ولكن جعلها كلاما مستأنفا، ويجوز أن يكون فيه تنبيه على الاعتداد بالنعمة كقول من فتح أنّ، فكان معنى: وأن هذه أمتكم أمة واحدة أي: أنتم أهل دعوة واحدة ونصرة، ولا تكونوا كالذين تفرّقوا واختلفوا، وقال: ولا تفرقوا فيه كبر على المشركين ما تدعوهم إليه [الشورى/ 13] من الاتفاق على التوحيد وخلع ما تدعون إليه من دونه). [الحجة للقراء السبعة: 5/297]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({وإن هذه أمتكم أمة واحدة}
قرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو {وإن هذه أمتكم} بفتح الألف وقرأ أهل الكوفة {وإن} بكسر الألف
وقرأ ابن عامر {وإن} بالخفيف وهي مخفّفة من {إن} فمن فتح كان المعنى في قول الخليل إنّه يحمل على الجار التّقدير لأن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاتقوني لهذا ومثل ذلك عنده قوله {وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله} أي لأن المساجد له فلا تدعوا مع الله أحدا وكذلك قوله {لإيلاف قريش} كأنّه قال فليعبدوا رب هذا البيت لإيلاف قريش
وقال قوم إنّها مردودة على ما وتقدير الكلام أي إنّي بما
[حجة القراءات: 488]
تعملون عليم وبأن هذه أمتكم ومن كسر جعل {إن} استئنافا وابتداءا خبر من الله جلّ وعزلا). [حجة القراءات: 489]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (11- قوله: {وإن هذه أمتكم} قرأه الكوفيون بكسر الهمزة على الابتداء والاستئناف والقطع مما قبله، وقرأ الباقون بالفتح، على تقدير حذف اللام، أي ولأن هذه أمتكم. فـ «أن» في موضع نصب لحذف الخافض، أو في موضع خفض على إعمال الخافض، لكثرة حذفه مع «أن» خاصة، وخفف النون ابن عامر وحده، على إرادة التشديد، ويرتفع ما بعدها إذا خففت على الابتداء، لنقص لفظهان ويجوز إعمالها مخففة، كما أعملوا الفعل مع نقصه في «لم يك زيد منطلقًا» والاختيار فتح الهمزة، وتشديد النون؛ لأن الجماعة عليه). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/129]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (11- {وَأَنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ} [آية/ 52] بفتح الألف وتشديد النون:
قرأها ابن كثير ونافع وأبو عمرو ويعقوب.
والوجه أنه على إضمار حرف جارٍّ، والتقدير: ولأن هذه أمتكم أمةَ واحدةً وأنا ربكم فاتقون، أي: اتقون لهذا.
وقال الزجاج: هو معطوف على قوله {بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ}، كأنه قال: عليم بما تعملون وبأن هذه أمتكم أمةً واحدةً.
وقرأ ابن عامر {أَنْ هَذِهِ} بفتح الألف وإسكان النون.
والوجه أن {أَنْ} مخففة من الثقيلة، وهي إذا خففت اقتضت ما تتعلق به، كما تقتضي إذا لم تُخفف، وقوله {هَذِهِ} في موضع نصب؛ لأنها اسم
[الموضح: 896]
{أَنْ} المخففة، وما بعده جملةٌ هي الخبر.
ويجوز أن يكون موضع {هَذِهِ} رفعًا على أن تكون مع ما بعدها جملة في موضع الخبر، واسم {أَنْ} مضمر، وهو الأمر أو الشأن، والتقدير وأن الأمر أو الشأن هذه أمتكم، وتعلق {أَنْ} بما يتصل به على ما قدمناه من الوجهين.
وقرأ الكوفيون {وَإِنَّ هَذِهِ} بكسر الألف وتشديد النون.
والوجه أنه غير محمول على متقدم ولا متأخر، ولكنه كلام مستأنف). [الموضح: 897]

قوله تعالى: {فَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ زُبُرًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ (53)}
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (11- وقوله تعالى: {زبرًا كل حزب} [53].
قرأ ابن عامر وحده {زيرًا} جمع زبرة، وهي القطعة من الحديد وغيره. وقرأ الباقون (زبرًا). وقد ذكرت علته في (النساء) ). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/90]

قوله تعالى: {فَذَرْهُمْ فِي غَمْرَتِهِمْ حَتَّى حِينٍ (54)}
قوله تعالى: {أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مَالٍ وَبَنِينَ (55)}
قوله تعالى: {نُسَارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ بَل لَا يَشْعُرُونَ (56)}
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (12- وقوله تعالى: {نسارع لهم في الخيرت} [56].
روى أبو عمرو عن الكسائي (نسارع) بالإمالة من أجل كسرة التاء.
وقرأ الباقون مفخمًا.
وفيها قراءة ثالثة، حدثني أحمد عن على عن أبي عبيد أن عبد الرحمن بن أبي بكرة قرأ {يسارع لهم}. ومعنى هذه القراءة أي: يسارع لهم إمدادنا
[إعراب القراءات السبع وعللها: 2/90]
إياهم بالمال، والبنين. يقال: أمددته بالخير، ومددته في الشر، كقوله تعالى: {ويمدهم في طغيانهم يعمهون} ). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/91]
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة الحر النحوي: [نُسْرِعُ لَهُمْ]، وقرأ عبد الرحمن بن أبي بكرة: [يُسَارِعُ لهم]، وروي عنه أيضا: [يُسَارَعُ لهم] بفتح الراء، والذي قبله بكسر الراء وقراءة الناس: {نُسَارِعُ} بالنون والألف.
[المحتسب: 2/94]
قال أبو الفتح: هنا على قراءة الكافة إلا عبد الرحمن ضمير محذوف، أي: أيحسبون أن ما نمدهم به من مال وبنين نُسارِع لهم به في الخيرات، أو نُسْرع لهم به، أو يُسارَعُ لهم به في الخيرات؟ فحذفت "به" للعلم بها، كما حذف الضمير في قولهم: السمن مَنَوَان بدرهم، أي: منوان منه بدرهم، فكأن "به" المتقدمة في الصلة من قوله: {نُمِدُّهُمْ بِهِ} صارت عوضا من اللفظ بها ثانية. ومعناه أنا لا نقدمه لهم إرادة للخير، بل هو إملاء واستدراج لهم كقوله جل وعز: {وَلَوْلا أَنْ يَكُونَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً لَجَعَلْنَا لِمَنْ يَكْفُرُ بِالرَّحْمَنِ لِبُيُوتِهِمْ سُقُفًا مِنْ فِضَّةٍ}، إلى آخر ذلك وغيره من الآي في معناه.
وأما قراءة عبد الرحمن بن أبي بكرة [يُسَارِعُ] بكسر الراء، وبالياء فلا حاجة به إلى تقدير حذف الضمير؛ لأن في الفعل ضميرا يعود على "ما" من قوله: {أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ بِهِ} ). [المحتسب: 2/95]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #10  
قديم 15 صفر 1440هـ/25-10-2018م, 12:01 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,975
افتراضي

سورة المؤمنون

[من الآية (57) إلى الآية (61) ]
{إِنَّ الَّذِينَ هُمْ مِنْ خَشْيَةِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ (57) وَالَّذِينَ هُمْ بِآَيَاتِ رَبِّهِمْ يُؤْمِنُونَ (58) وَالَّذِينَ هُمْ بِرَبِّهِمْ لَا يُشْرِكُونَ (59) وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آَتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ (60) أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ (61)}


قوله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ هُمْ مِنْ خَشْيَةِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ (57)}
قوله تعالى: {وَالَّذِينَ هُمْ بِآَيَاتِ رَبِّهِمْ يُؤْمِنُونَ (58)}
قوله تعالى: {وَالَّذِينَ هُمْ بِرَبِّهِمْ لَا يُشْرِكُونَ (59)}
قوله تعالى: {وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آَتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ (60)}

قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة النبي صلى الله عليه وسلم وعائشة وابن عباس وقتادة والأعمش: [يَأتُونَ مَا أَتَوْا] قصرا.
قال أبو الفتح: قال أبو حاتم -فيما روينا عنه- يأتون ما أتوا، قصرا، أي: يعملون العمل وهم يخالفونه ويخافون لقاء الله ومقام الله، قال: ومعنى قوله: {يُؤْتُونَ مَا آتَوْا} يعطون الشيء فيشفقون ألا يقبل منهم. وحُكي عن إسماعيل بن خلف قال: دخلت مع عبيد الله بن عمير الليثي على عائشة رضي الله عنه، فرحبت به، فقال لها: جئتك لأسالك عن آية في القرآن. قالت: أي آية هي؟ فقال: [الَّذِينَ يَأتُونَ مَا أَتَوْا]، أو {يُؤْتُونَ مَا آتَوْا} ؟ فقالت: أيتهما أحب إليك؟ قال: فقلت: لأن تكون [يَأتُونَ مَا أَتَوْا] أحب إلي من الدنيا جميعا، فقالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: [يأتون ما أتوا] ولكن الهجاءَ حُرّف). [المحتسب: 2/95]

قوله تعالى: {أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ (61)}
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة الحر: [أُولَئِكَ يُسْرِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ]، أي يكونون سراعا.
قال أبو الفتح: يقال سُرع إلى الشيء وأسرع إليه، وقوله: [يُسْرِعُونَ فِي الخَيْرَاتِ]، أي: يكونون سراعا إليها وفي عملها. وأما {يُسَارِعُون} فيسابقون، فمفعوله إذًا محذوف، أي يُسارِعُون مَنْ يُسَارِعُهم إليها، كقولك: يُسابِقُون إليها وفيها، أي يُسابِقُون مَنْ يُسابِقُهم إليها). [المحتسب: 2/96]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #11  
قديم 15 صفر 1440هـ/25-10-2018م, 12:04 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,975
افتراضي

سورة المؤمنون

[من الآية (62) إلى الآية (70) ]
{وَلَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا وَلَدَيْنَا كِتَابٌ يَنْطِقُ بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ (62) بَلْ قُلُوبُهُمْ فِي غَمْرَةٍ مِنْ هَذَا وَلَهُمْ أَعْمَالٌ مِنْ دُونِ ذَلِكَ هُمْ لَهَا عَامِلُونَ (63) حَتَّى إِذَا أَخَذْنَا مُتْرَفِيهِمْ بِالْعَذَابِ إِذَا هُمْ يَجْأَرُونَ (64) لَا تَجْأَرُوا الْيَوْمَ إِنَّكُمْ مِنَّا لَا تُنْصَرُونَ (65) قَدْ كَانَتْ آَيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ تَنْكِصُونَ (66) مُسْتَكْبِرِينَ بِهِ سَامِرًا تَهْجُرُونَ (67) أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ أَمْ جَاءَهُمْ مَا لَمْ يَأْتِ آَبَاءَهُمُ الْأَوَّلِينَ (68) أَمْ لَمْ يَعْرِفُوا رَسُولَهُمْ فَهُمْ لَهُ مُنْكِرُونَ (69) أَمْ يَقُولُونَ بِهِ جِنَّةٌ بَلْ جَاءَهُمْ بِالْحَقِّ وَأَكْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ (70)}


قوله تعالى: {وَلَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا وَلَدَيْنَا كِتَابٌ يَنْطِقُ بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ (62)}
قوله تعالى: {بَلْ قُلُوبُهُمْ فِي غَمْرَةٍ مِنْ هَذَا وَلَهُمْ أَعْمَالٌ مِنْ دُونِ ذَلِكَ هُمْ لَهَا عَامِلُونَ (63)}
قوله تعالى: {حَتَّى إِذَا أَخَذْنَا مُتْرَفِيهِمْ بِالْعَذَابِ إِذَا هُمْ يَجْأَرُونَ (64)}
قوله تعالى: {لَا تَجْأَرُوا الْيَوْمَ إِنَّكُمْ مِنَّا لَا تُنْصَرُونَ (65)}
قوله تعالى: {قَدْ كَانَتْ آَيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ تَنْكِصُونَ (66)}
قوله تعالى: {مُسْتَكْبِرِينَ بِهِ سَامِرًا تَهْجُرُونَ (67)}

قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (سامرًا تهجرون (67)
قرأ نافع وحده (تهجرون) وقرأ الباقون (تهجرون) بفتح التاء وضم الجيم.
قال أبو منصور: من قرأ (تهجرون) فالمعنى: إنكم إذا سمرتم هجرتم النبي - صلى الله عليه وسلم - والقرآن، من الهجران.
وجائز أن يكون معنى (تهجرون): تهذرون، من قولك: هجر الرجل في منامه إذا هذى، والمعنى: أنكم تقولون فيه ما ليس فيه، وما لا يضره، فهو كالهذيان.
ومن قرأ (تهجرون) فمعناه: تفحشون، من أهجرت.
والاسم: الهجر، وكانوا يسبّون النبي - صلى الله عليه وسلم - إذا خلوا حول البيت ليلاً، حدثنا الحسين عن عثمان عن
[معاني القراءات وعللها: 2/192]
عفان قال: حدثنا عبد الوارث قال: حدثنا حميد الأعرج عن مجاهد عن ابن عباس قال: كان يقرأ (سامرًا تهجرون) يقول: الهجر في القول). [معاني القراءات وعللها: 2/193]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (15- وقوله تعالى: {سامرا تهجرون} [67].
قرأ نافع (تهجرون) بالضم من أهجر إهجارًا: إذا أهذي. يقال أهجر المريض: إذا تكلم بما لا يفهم.
وكان الكفار إذا سمعوا قراءة رسول الله صلى الله عليه وسلم تكلموا بالفحش، وهذوا وسبوا. فقال الله جل وعز: {مستكبرين به} أي: بالقرآن. وقيل: بالبيت العتي، سامرًا وجمعه: سمار، وهم الذين يتحدثون بالليل في السمر. والسمر: ظل القمر، يقال: الفخت، والدارة حول القمر: الهالة والساهور: غلاف القمر. وقد قرئ {مستكبرين به سامرا تهجرون} و{سمرا تهجرون} فمن قرأ سمرا جعله جمع سامر مثل غائب، وغيب.
[إعراب القراءات السبع وعللها: 2/92]
وقد جعل بعضهم الإهجار ها هنا: الترك.
وقرأ الباقون {تهجرون} من الهجران. يقال هجر فلان فلانا: إذا صرمه، وهجر بلاده: إذا خرج منها وتركها، فشبه الله تعالى من ترك القرآن والعمل به كالمهاجر لرشده). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/93]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (وقرأ نافع وحده: (تهجرون) [المؤمنون/ 67] بضم التاء وكسر الجيم. وقرأ الباقون: تهجرون بفتح التاء وضمّ الجيم.
من قرأ: تهجرون فالمعنى: أنكم كنتم تهجرون آياتي وما يتلى عليكم من كتابي فلا تنقادون له وتكذبون به، كقوله: قد كانت آياتي تتلى عليكم فكنتم على أعقابكم تنكصون مستكبرين [المؤمنون/ 66 - 67] بالبيت والحرم لأمنكم فيه مع خوف سائر الناس في مواطنهم، وقال: أولم يروا أنا جعلنا حرما آمنا ويتخطف الناس من حولهم [العنكبوت/ 67] و (تهجرون) تأتون بالهجر، وهو الهذيان وما لا خير فيه من الكلام،
وفي الحديث في زيارة القبور: «زورها ولا تقولوا هجرا»). [الحجة للقراء السبعة: 5/298]
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة ابن مسعود وابن عباس وعكرمة: [سُمَّرًا يُهَجِّرُونَ].
وروي عن ابن محيص: [سُمَّرًا يُهْجِرُونَ].
قال أبو الفتح: السمَّرُ جمع سامِر، والسامِرُ: القوم يَسْمُرُون، أي: يتحدثون ليلا.
قال ذو الرمة:
وكَمْ عَرَّسَتْ بَعْدَ السُّرَى مِنْ مُعَرَّسٍ ... بِهِ مِنْ عَزِيفِ الجنِّ أصواتُ سَامِرِ
وروينا عن قطرب أن السامر قد يكون واحدا وجماعة وأما [يُهْجَرُون]، بسكون الهاء، وضم الياء فتفسيره: يفحشون القول، يقال: هَجَرَ الرجلُ في منطقِهِ، إذا هذى، وأهْجَرَ: أفحش. قال الشماخ:
[المحتسب: 2/96]
كَمَا جِدَةِ الأعْرافِ قالَ ابنُ ضَرَّةٍ ... عَلَيْها كَلَامًا جَارَ فيهِ وأهْجَرًا
وقال الحسن في {تَهْجُرُونَ} أي: تهجرون كتابي ونبيي. وأما [تُهْجِّرُونَ] فينبغي والله أعلم أن يكون تكثرون من الهجر، وهو الهذيان، أو هجر النبي صلى الله عليه وسلم وكتاب الله، أو تكثرون من الإهجار، وهو إفحاش القول؛ لأن فَعَّلَ تأتي للتكثير.
وروينا عن أبي حاتم قال: قرأ [سُمَّارًا] أبو رجاء، فهذا ككاتِب وكُتّاب، وشارب وشُرّاب. ولو ذهب ذاهب إلى أن معنى [تُهْجِّرُونَ]، أي تكثرون من الهذيان حتى تكونوا -وأنتم في سواد الليل لقلة احتشامكم لظهور ذاك عليكم- كأنكم مهجّرون، أي: مبادون به غير مسايرين له، كالذي يهجّر في مسيره، أي: يسير في الهاجرة، فهذا كقولك لصاحبك: أنت مساترا معلن، وأنت محسنا مسيءٌ، أي: أنت في حال مساترتك معلن، وأنت في حال إحسانك عندي مسيء- لكان وجها). [المحتسب: 2/97]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({مستكبرين به سامرا تهجرون} 68
قرأ نافع {سامرا تهجرون} بضم التّاء وكسر الجيم من أهجر يهجر إذا هذى فمعنى تهجرون أي تهذون وقالوا أهجر المريض إذا تكلم بما لا يفهم فكان الكفّار إذا سمعوا قراءة رسول الله صلى الله عليه تكلموا بالفحش وسبوا النّبي صلى الله عليه فقال جلّ وعز {مستكبرين به} أي بالقرآن أي يحدث لكم بتلاوته عليكم استكبارا {سامرا تهجرون} قال ابن عبّاس تأتون بالهجر والهذيان وما لا خير فيه وفي الحديث في زيارة القبور
زوروها ولا تقولوا هجرا ويجوز أن تكون الهاء للبيت العتيق سامر وجمعه سمار وهم الّذين يتحدثون باللّيل في السمر والسمر ظلّ القمر
وقرأ الباقون بفتح التّاء المعنى أنكم تهجرون النّبي صلى الله عليه وآياتي وما يتلى عليكم من كتابي فشبه الله تعالى من ترك القرآن والعمل به كالهاجر لرشده). [حجة القراءات: 489]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (12- قوله: {تهجرون} قرأه نافع بضم التاء، وكسر الجيم، وقرأ الباقون بفتح التاء، وضم الجيم.
وحجة من ضم الجيم أنه جعله من الهجر، وهو الهذيان وما لا خير فيه من الكلام.
[الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/129]
13- وحجة من فتح التاء أنه جعله من الهجر، أي: تهجرون آيات الله، فلا تؤمنون بها). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/130]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (12- {سَامِرًا تُهْجِرُونَ} [آية/ 67] بضم التاء وكسر الجيم:
قرأها نافع وحده.
والوجه أنه من الهُجْرِ بضم الهاء، وهو الكلام الذي لا خير فيه، يقال: أهجر، إذا أتى بالهُجر، والمعنى: تأتون بالهذيان وبما لا طائل فيه من الكلام.
وقرأ الباقون {تَهْجُرُونَ} بفتح التاء وضم الجيم.
والوجه أن المراد أنكم كنتم تهجرون آياتي وما يتلى عليكم من القرآن، فتُعرِضون عن سماعها والإيمان بها، وهو من الهَجر بفتح الهاء وهو القطيعة.
ويجوز أن يكون من الهُجر أيضًا، فقد يقال: هَجر في مرضه إذا هذى يهجُر). [الموضح: 897]

قوله تعالى: {أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ أَمْ جَاءَهُمْ مَا لَمْ يَأْتِ آَبَاءَهُمُ الْأَوَّلِينَ (68)}
قوله تعالى: {أَمْ لَمْ يَعْرِفُوا رَسُولَهُمْ فَهُمْ لَهُ مُنْكِرُونَ (69)}
قوله تعالى: {أَمْ يَقُولُونَ بِهِ جِنَّةٌ بَلْ جَاءَهُمْ بِالْحَقِّ وَأَكْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ (70)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #12  
قديم 15 صفر 1440هـ/25-10-2018م, 12:06 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,975
افتراضي

سورة المؤمنون

[من الآية (71) إلى الآية (77) ]
{وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ بَلْ أَتَيْنَاهُمْ بِذِكْرِهِمْ فَهُمْ عَنْ ذِكْرِهِمْ مُعْرِضُونَ (71) أَمْ تَسْأَلُهُمْ خَرْجًا فَخَرَاجُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ (72) وَإِنَّكَ لَتَدْعُوهُمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (73) وَإِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ عَنِ الصِّرَاطِ لَنَاكِبُونَ (74) وَلَوْ رَحِمْنَاهُمْ وَكَشَفْنَا مَا بِهِمْ مِنْ ضُرٍّ لَلَجُّوا فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ (75) وَلَقَدْ أَخَذْنَاهُمْ بِالْعَذَابِ فَمَا اسْتَكَانُوا لِرَبِّهِمْ وَمَا يَتَضَرَّعُونَ (76) حَتَّى إِذَا فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَابًا ذَا عَذَابٍ شَدِيدٍ إِذَا هُمْ فِيهِ مُبْلِسُونَ (77)}


قوله تعالى: {وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ بَلْ أَتَيْنَاهُمْ بِذِكْرِهِمْ فَهُمْ عَنْ ذِكْرِهِمْ مُعْرِضُونَ (71)}
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة يحيى: [وَلَوُ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ]، بضم الواو.
قال: الضم في هذه الواو قليل، وإنما بابها الكسر كقراءة الجماعة، غير أن من ضمها شبهها -لسكونها وانفتاح ما قبلها- بواو الجمع، كقول الله تعالى: {اشْتَرَوُا الضَّلالَةَ}، كما شبه بعضهم واو الجمع هذه بها فقرأ: [اشْتَرَوِا الضَّلالَةَ]، ومثل ضم هذه الواو ضم واو قوله:.....
[المحتسب: 2/97]
وقرأ بعضهم: [اشْتَرَوَا الضَّلالَةَ] بفتح الواو، كل ذلك لالتقاء الساكنين. فمن كسر فعلى أصل حركة التقاء الساكنين، ومن ضم فلأجل واو الجمع. ومن فتح تبلَّغ بالفتحة لخفتها). [المحتسب: 2/98]
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة قتادة: [بَلْ أَتَيْنَاهُمْ نُذَكِّرهم]، [بل أَتيتَهم بِذِكْرِهِمْ]، و[بل أَتيتُهم بذِكْرِهِمْ]، بكلٍّ قد قرئ، وذلك أنه إذا أتاهم بذكرهم فإنه قد ذكرهم به، فالمعنى إذًا واحد). [المحتسب: 2/98]

قوله تعالى: {أَمْ تَسْأَلُهُمْ خَرْجًا فَخَرَاجُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ (72)}
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (16- وقوله تعالى: {فخراج ربك خير} [72]
قرأ ابن عامر، {خرجا فخراج ربك}.
وقرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وعاصم: {خرجا فخراج ربك}.
وقرأ حمزة والكسائي (خارجا * فخراج ربك) وقد ذكرت علته في (الكهف) وهي الأتاوة التي يأخذها السلطان من بعض الرعية). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/93]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (قرأ ابن عامر (خرجا فخرج ربك) [المؤمنون/ 72] بغير ألف في الحرفين.
وقرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وعاصم: خرجا بغير ألف فخراج ربك بألف.
وقرأ حمزة والكسائي (خراجا، فخراج ربّك) في الحرفين جميعا بألف.
أبو عبيدة: العبد يؤدّي إليك خرجه، أي: غلّته، والرعيّة تؤدّي إلى الأمير الخرج، قال: والخرج أيضا من السحاب، ومنه نرى اشتقّ
[الحجة للقراء السبعة: 5/298]
هذا أجمع، قال أبو ذؤيب:
إذا همّ بالإقلاع هبّت له الصّبا... وأعقب نوء بعدها وخروج
قال: وزعم أبو عمرو الهذلي أنه سمّي خرجا وخروجا للماء الذي يخرج منه.
وفيما حكاه أبو عبيدة من قوله: الرعية تؤدّي إلى الأمراء الخرج، دلالة على من قرأ: (خرجا فخرج ربّك) فكأن الخرج يقع على الضريبة التي على الأرضين وعلى الجزية.
وحكى غير أبي عبيدة: أدّ خرج رأسك، والخرج: ما يخرج إلى من يخرج ذلك إليه وإن لم يكن ذلك ضريبة، ويدلّ على ذلك قراءة من قرأ: فهل نجعل لك خرجا [الكهف/ 94]، وقد يقع على هذا الخراج بدلالة قول العجاج:
يوم خراج يخرج السّمرّجا فهذا ليس على الضريبة، والاسم الأخص بالضريبة المضروبة
[الحجة للقراء السبعة: 5/299]
على الأرضين الخراج، قال:
طرمحوا الدّور بالخراج فأضحت مثل ما امتدّ من عماية نيق فمعنى هذا: بأموال الخراج، وإذا كان كذلك فقول ابن كثير ومن تبعه: خرجا فخراج ربك خير معناه: أنك لا تسألهم شيئا يخرجون إليك، كما قال: قل ما أسألكم عليه من أجر [الفرقان/ 57] وما نسألهم عليه من أجر [يوسف/ 104] فخراج ربك كأنه إضافة إلى الله تعالى، لأنه أوجبه وألزمه هذه الأشياء من الحقوق في الأرضين وجزى الرءوس، فلهذا قال: فخراج ربك خير. وقول حمزة والكسائي: (خراجا فخراج ربك) فقولهما:
فخراج ربك بيّن على ما تقدم، و (خراج) الذي قرأه غيرهما:
خرجا قد جاء فيه الخراج أيضا، بدلالة قول العجاج، وزعموا أن أكثر القراءة: خرجا، فخراج ربك قال أبو الحسن: لا أدري أيهما أكثر في كلام العرب). [الحجة للقراء السبعة: 5/300]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({أم تسألهم خرجا فخراج ربك خير} 72
قرأ حمزة والكسائيّ (أم تسألهم خراجا فخراج ربك) جميعًا بالألف وقرأ ابن عامر جميعًا بغير ألف
[حجة القراءات: 489]
وقرأ الباقون {أم تسألهم خرجا} بغير ألف {فخراج} بالألف
قال السّديّ (أم تسألهم خراجا) أي رزقا {فخراج ربك خير} أي رزق ربك خير قال ومن قرأ {خرجا} أراد جعلا وقال آخرون الخرج الجعل والخراج العطاء وقال آخرون الخرج والخراج بمعنى واحد). [حجة القراءات: 490]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (14- قوله: {خرجا فخراج} قرأها حمزة والكسائي بألف بعد الراء فيهما، وقرأ ابن عامر بغير ألف فيهما.
وقرأ الباقون الألف بغير ألف والثاني بألف، وقد مضى الكلام على ذلك في آخر الكهف). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/130]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (13- {خَرْجًا فَخَرْجُ رَبِّكَ} [آية/ 72] بغير ألف فيهما:
قرأهما ابن عامر وحده.
[الموضح: 897]
والوجه أن الخرج هو الأجر والجعل.
وعن أبي عبيدة: الخرج ما يؤديه العبد من الغلة، وما يؤديه الرعية إلى الأمير، الخرج والخراج أيضًا.
وعلى هذا قالوا: إن الخرج يقع على الضريبة التي تكون على الأرضين وعلى الجزية.
وقيل: الخرج ما تخرجه إلى غيرك وإن لم يكن ضريبة، والمعنى: أم تسألهم شيئًا يخرجونه إليك من مالهم فما نجعله لك من الرزق، وقيل من الثواب، خير لك.
وقرأ حمزة والكسائي {خَرَاجًا فَخَرَاجُ رَبِّكَ} بالألف فيهما.
والوجه أنه في معنى الأول وهو الأجر أو الجعل وما يجعل من المال للغير، على أن الخراج لما يضرب على الأرضين أكثر. قال الشاعر:
103- طرمحوا الدور بالخراج فأضحت = مثل ما امتد من عماية نيق
والمعنى بأموال الخراج، وطرمحوا: رفعوا.
وقرأ الباقون {خَرْجًا فَخَرَاجُ رَبِّكَ} بغير الألف في الأول، وبالألف في الثاني.
والوجه أنه لما كانت اللغتان لمعنىً واحدٍ، أراد هؤلاء الأخذ باللغتين). [الموضح: 898]

قوله تعالى: {وَإِنَّكَ لَتَدْعُوهُمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (73)}
قوله تعالى: {وَإِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ عَنِ الصِّرَاطِ لَنَاكِبُونَ (74)}
قوله تعالى: {وَلَوْ رَحِمْنَاهُمْ وَكَشَفْنَا مَا بِهِمْ مِنْ ضُرٍّ لَلَجُّوا فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ (75)}
قوله تعالى: {وَلَقَدْ أَخَذْنَاهُمْ بِالْعَذَابِ فَمَا اسْتَكَانُوا لِرَبِّهِمْ وَمَا يَتَضَرَّعُونَ (76)}
قوله تعالى: {حَتَّى إِذَا فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَابًا ذَا عَذَابٍ شَدِيدٍ إِذَا هُمْ فِيهِ مُبْلِسُونَ (77)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #13  
قديم 15 صفر 1440هـ/25-10-2018م, 12:34 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,975
افتراضي

سورة المؤمنون

[من الآية (78) إلى الآية (83) ]
{ وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ (78) وَهُوَ الَّذِي ذَرَأَكُمْ فِي الْأَرْضِ وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (79) وَهُوَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ وَلَهُ اخْتِلَافُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (80) بَلْ قَالُوا مِثْلَ مَا قَالَ الْأَوَّلُونَ (81) قَالُوا أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ (82) لَقَدْ وُعِدْنَا نَحْنُ وَآَبَاؤُنَا هَذَا مِنْ قَبْلُ إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ (83)}


قوله تعالى: {وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ (78)}
قوله تعالى: {وَهُوَ الَّذِي ذَرَأَكُمْ فِي الْأَرْضِ وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (79)}
قوله تعالى: {وَهُوَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ وَلَهُ اخْتِلَافُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (80)}
قوله تعالى: {بَلْ قَالُوا مِثْلَ مَا قَالَ الْأَوَّلُونَ (81)}
قوله تعالى: {قَالُوا أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ (82)}
قوله تعالى: {لَقَدْ وُعِدْنَا نَحْنُ وَآَبَاؤُنَا هَذَا مِنْ قَبْلُ إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ (83)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #14  
قديم 15 صفر 1440هـ/25-10-2018م, 12:37 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,975
افتراضي

سورة المؤمنون

[من الآية (84) إلى الآية (92) ]
{قُلْ لِمَنِ الْأَرْضُ وَمَنْ فِيهَا إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (84) سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ (85) قُلْ مَنْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ (86) سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَ (87) قُلْ مَنْ بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ يُجِيرُ وَلَا يُجَارُ عَلَيْهِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (88) سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ فَأَنَّى تُسْحَرُونَ (89) بَلْ أَتَيْنَاهُمْ بِالْحَقِّ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (90) مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ (91) عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (92) }


قوله تعالى: {قُلْ لِمَنِ الْأَرْضُ وَمَنْ فِيهَا إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (84)}
قوله تعالى: {سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ (85)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (سيقولون للّه (85)، 87، 89)
قرأ أبو عمرو ويعقوب الأول (سيقولون للّه)، والثاني والثالث (سيقولون اللّه) (اللّه).
وقرأ الباقون (للّه) (للّه) (للّه).
قال أبو منصور: أما الأولى فلم يختلف القراء فيها؛ لأن جواب الاستفهام في (لمن الأرض؟) (للّه) فرجعت في خبر المستفهم باللام أيضًا.
وأما الأخريان فإنّ أبا عمرو جعل خبر المستفهم (اللّه) (اللّه)، لأنه لا لام في قوله (قل من ربّ السّماوات)، وهذا الذي اختاره أبو عمرو في العربية أبين: لأنه مردود مرفوع، فجرى جوابه على مبتدأ به، وأما من قرأ الثانية والثالثة باللام فعلّته أن الجواب خرج على المعنى لا على اللفظ.
ألا ترى أنك لو قلت لرجل: من مولاك؟.
فقال: أنا لفلان. كفاك من أن يقول: مولاي فلان " فلما كان المعنيان واحد جرى ذلك في كلامهم، وقد جاء في الشعر مثله، أنشد الفراء لبعض العامريين:
وأعلم أنني سأكون رمسًا... إذا سار النواجع لا أسير
فقال السائلون لمن حفرتم... فقال المخبرون لهم وزير
[معاني القراءات وعللها: 2/194]
كان وجه الكلام أن يقول فقال المخبرون لهم: لوزير.
فرفعه، وأراد: الميت وزيرٌ.
النواجع: الذين يخرجون إلى البادية من المرتع). [معاني القراءات وعللها: 2/195] (م)
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (17- وقوله تعالى: {سيقولون لله} [85، 87، 89]
قرأ أبو عمرو وحده (سيقولون الله) بألف في الحرفين الأخيرين، وكذلك في مصاحف أهل البصرة. وذلك أن القائل إذا قال لمن هذه الضيعة. جاز أن تقول: لفلان، أو صاحبها فلان، أنشدني ابن مجاهد:
وأعلم أني سأكون رمسا = إذا سار النواجع لا يسير
فقال السائلون لمن حفرتم = فقال المخبرون لهم وزير
فهذا حجة أبي عمرو.
[إعراب القراءات السبع وعللها: 2/93]
وقرأ الباقون: {الله}، {لله}، {لله} ثلاثها، واحتجوا بمصحف عثمان الذي يقال: إنه (الإمام) كذلك كتبت فيه، وكذلك مصاحف أهل الحجاز والكوفة، والأمر فيهما واحد، وهما صوابان ولله الحمد). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/94] (م)
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في قوله عزّ وجلّ: سيقولون لله [المؤمنون/ 85، 87، 89] في الآيتين. ولم يختلفوا في الأول، فقرأ أبو عمرو وحده: (سيقولون الله) بألف في الحرفين. وقرأ الباقون: (لله... لله... لله) هذه الثلاثة المواضع.
أوّلها: قل لمن الأرض ومن فيها إن كنتم تعلمون، سيقولون لله
[الحجة للقراء السبعة: 5/300]
[المؤمنون/ 84 - 85] لا اختلاف فيها. الثاني: قل من رب السموات السبع ورب العرش العظيم، سيقولون لله [المؤمنون/ 86 - 87] و (سيقولون الله). والثالث: قل من بيده ملكوت كل شيء [المؤمنون/ 88] إلى آخرها سيقولون لله و (سيقولون الله) [المؤمنون/ 89].
أبو عمرو وحده يقول فيهما: (الله) والباقون: (لله) ولم يختلفوا في الأول، أما الآية الأولى فجوابها على القياس، كما يقال: لمن الدار؟ فنقول: لزيد، كأنك تقول: لزيد الدار، فاستغنيت عن ذكرها لتقدمها.
قرأ أبو عمرو وحده: (سيقولون الله) في الحرفين.
وقرأ الباقون: (لله... لله)، وأمّا قوله: قل من رب السموات السبع ورب العرش العظيم فجواب هذا: الله، على ما يوجبه اللفظ، وأما من قال: لله فعلى المعنى، وذلك أنه إذا قال: من مالك هذه الدار؟ فقال في جوابه: لزيد، فقد أجابه على المعنى دون ما يقتضيه اللفظ، والذي يقتضيه: من مالك هذه الدار؟ أن يقال في جوابه: زيد، ونحوه، فإذا قال: لزيد، فقد حمله على المعنى، وإنما استقام هذا لأن معنى من مالك هذه الدار؟ ولمن هذه الدار؟ واحد، فلذلك حملت تارة على اللفظ وتارة على المعنى، والجواب على اللفظ هو الوجه). [الحجة للقراء السبعة: 5/301] (م)
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (15- قوله: {سيقولون لله} في الثاني والثالث قرأهما أبو عمرو «الله» بالألف، والرفع في الثاني والثالث، وقرأهما الباقون {لله} بلام من غير ألف مخفوضًا، وكلهم قرأ الأول {لله} بغير ألف مخفوضًا.
وحجة من قرأ بالألف أنه أتى بالجواب على ظاهر السؤال؛ لأنك إذا قلت: من رب الدار، فالجواب: فلان، وليس جوابه على ظاهره أن تقول: لفلان فقوله: {من رب السماوات} {قل من بيده ملكوت كل شيء} «88» جوابه على ظاهر السؤال الله، فهو خير من الشيء في السؤال.
16- وحجة من قرأ بغير ألف أنه حمل الجواب، على معنى الكلام دون ظاهر لفظه، لأنك إذا قلت: من رب الدار، فمعناه: لمن الدار، فالجواب في قولك: لمن الدار، لفلان، كذلك لما قالك من رب السماوات، كان معناه: لمن السماوات، ولما قال: قل من بيده ملكوت كل شيء، كان معناه: لمن ملكوت كل شيء، فالجواب في هذا لله، فحمل الجواب على معنى الكلام دون ظاهر لفظه، وهو الاختيار؛ لأن الجماعة عليه وكذلك هي بغير ألف في جميع المصاحف إلا في مصاحف أهل البصرة، فإن الثاني والثالث فيهما بالألف على قراءة
[الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/130]
أبي عمرو). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/131]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (14- {سَيَقُولُونَ لِلَّهِ} [آية/ 85] بغير ألف في الأولى، و{اللهُ} [آية/ 87]، {اللهُ} [آية/ 89] بالألف في الأخريين:
قرأها أبو عمرو ويعقوب.
والوجه في الأجوبة جاءت في هذه القراءة على ما يقتضيه اللفظ؛ لأن قوله {قُلْ لِمَنِ الْأَرْضُ وَمَنْ فِيهَا إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ} فجوابه {لِلَّهِ}؛ لأنه جواب لمن، كما يقال لمن الدار؟ فنقول: لزيد، أي الدار لزيدٍ.
فأما قوله: {قُلْ مَنْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ} فإن جوابه {اللهُ} كما يقال: مَنْ صاحب الدار؟ فتقول: زيدٌ، أي صاحبها زيدٌ.
وأما قوله {قُلْ مَنْ بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ يُجِيرُ وَلَا يُجَارُ عَلَيْهِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ}، فإن جوابه {اللهُ} أيضًا، كما يقال: من بيده الدار؟ فتقول: زيدٌ، كأنك قلت: الذي بيده الدار زيدٌ، فهذا كله مستقيمٌ.
وقرأ الباقون {لِلَّهِ} في الثلاثة بغير ألف.
والوجه أن الأول على ما يقتضيه اللفظ كما سبق.
وأما الأخريان فإنهما محمولتان على المعنى؛ لأن قولك: من مالك هذه الدار؟ ولمن هذه الدار؟ سواء في المعنى، فيجوز أن يجاب عن كل واحدٍ
[الموضح: 899]
منهما بجواب الآخر فيجوز في جواب: من مالك هذه الدار؟ أن يقال لزيدٍ، أي هي لزيدٍ، كما يجوز في جواب: لمن هذه الدار؟ أن يقال زيدٌ، أي مالكها زيد، فكذلك الأخريان تحملان على المعنى). [الموضح: 900]

قوله تعالى: {قُلْ مَنْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ (86)}
قوله تعالى: {سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَ (87)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (سيقولون للّه (85)، 87، 89)
قرأ أبو عمرو ويعقوب الأول (سيقولون للّه)، والثاني والثالث (سيقولون اللّه) (اللّه).
وقرأ الباقون (للّه) (للّه) (للّه).
قال أبو منصور: أما الأولى فلم يختلف القراء فيها؛ لأن جواب الاستفهام في (لمن الأرض؟) (للّه) فرجعت في خبر المستفهم باللام أيضًا.
وأما الأخريان فإنّ أبا عمرو جعل خبر المستفهم (اللّه) (اللّه)، لأنه لا لام في قوله (قل من ربّ السّماوات)، وهذا الذي اختاره أبو عمرو في العربية أبين: لأنه مردود مرفوع، فجرى جوابه على مبتدأ به، وأما من قرأ الثانية والثالثة باللام فعلّته أن الجواب خرج على المعنى لا على اللفظ.
ألا ترى أنك لو قلت لرجل: من مولاك؟.
فقال: أنا لفلان. كفاك من أن يقول: مولاي فلان " فلما كان المعنيان واحد جرى ذلك في كلامهم، وقد جاء في الشعر مثله، أنشد الفراء لبعض العامريين:
وأعلم أنني سأكون رمسًا... إذا سار النواجع لا أسير
فقال السائلون لمن حفرتم... فقال المخبرون لهم وزير
[معاني القراءات وعللها: 2/194]
كان وجه الكلام أن يقول فقال المخبرون لهم: لوزير.
فرفعه، وأراد: الميت وزيرٌ.
النواجع: الذين يخرجون إلى البادية من المرتع). [معاني القراءات وعللها: 2/195] (م)
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (17- وقوله تعالى: {سيقولون لله} [85، 87، 89]
قرأ أبو عمرو وحده (سيقولون الله) بألف في الحرفين الأخيرين، وكذلك في مصاحف أهل البصرة. وذلك أن القائل إذا قال لمن هذه الضيعة. جاز أن تقول: لفلان، أو صاحبها فلان، أنشدني ابن مجاهد:
وأعلم أني سأكون رمسا = إذا سار النواجع لا يسير
فقال السائلون لمن حفرتم = فقال المخبرون لهم وزير
فهذا حجة أبي عمرو.
[إعراب القراءات السبع وعللها: 2/93]
وقرأ الباقون: {الله}، {لله}، {لله} ثلاثها، واحتجوا بمصحف عثمان الذي يقال: إنه (الإمام) كذلك كتبت فيه، وكذلك مصاحف أهل الحجاز والكوفة، والأمر فيهما واحد، وهما صوابان ولله الحمد). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/94] (م)
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في قوله عزّ وجلّ: سيقولون لله [المؤمنون/ 85، 87، 89] في الآيتين. ولم يختلفوا في الأول، فقرأ أبو عمرو وحده: (سيقولون الله) بألف في الحرفين. وقرأ الباقون: (لله... لله... لله) هذه الثلاثة المواضع.
أوّلها: قل لمن الأرض ومن فيها إن كنتم تعلمون، سيقولون لله
[الحجة للقراء السبعة: 5/300]
[المؤمنون/ 84 - 85] لا اختلاف فيها. الثاني: قل من رب السموات السبع ورب العرش العظيم، سيقولون لله [المؤمنون/ 86 - 87] و (سيقولون الله). والثالث: قل من بيده ملكوت كل شيء [المؤمنون/ 88] إلى آخرها سيقولون لله و (سيقولون الله) [المؤمنون/ 89].
أبو عمرو وحده يقول فيهما: (الله) والباقون: (لله) ولم يختلفوا في الأول، أما الآية الأولى فجوابها على القياس، كما يقال: لمن الدار؟ فنقول: لزيد، كأنك تقول: لزيد الدار، فاستغنيت عن ذكرها لتقدمها.
قرأ أبو عمرو وحده: (سيقولون الله) في الحرفين.
وقرأ الباقون: (لله... لله)، وأمّا قوله: قل من رب السموات السبع ورب العرش العظيم فجواب هذا: الله، على ما يوجبه اللفظ، وأما من قال: لله فعلى المعنى، وذلك أنه إذا قال: من مالك هذه الدار؟ فقال في جوابه: لزيد، فقد أجابه على المعنى دون ما يقتضيه اللفظ، والذي يقتضيه: من مالك هذه الدار؟ أن يقال في جوابه: زيد، ونحوه، فإذا قال: لزيد، فقد حمله على المعنى، وإنما استقام هذا لأن معنى من مالك هذه الدار؟ ولمن هذه الدار؟ واحد، فلذلك حملت تارة على اللفظ وتارة على المعنى، والجواب على اللفظ هو الوجه). [الحجة للقراء السبعة: 5/301] (م)
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({سيقولون لله} 87 و89
قرأ أبو عمرو (سيقولون الله) (سيقولون الله) بالألف فيهما ولم يختلفوا في الأولى
وقرأ الباقون {لله} {لله}
من قرأ (سيقولون الله) فهو على جواب السّؤال إذ قال قبلها {من رب السّماوات السّبع} 86 فالجواب {الله} وأما من قال {لله} فعلى المعنى وذلك أنه إذا قال من مالك هذه الدّار فقال في جوابه لزيد فقد أجابه على المعنى دون ما يقتضيه اللّفظ والّذي يقتضيه من مالك هذه الدّار أن يقال في جوابه زيد وإذا قال لزيد فقد حمله على المعنى وإنّما استقام هذا لأن معنى من مالك هذه الدّار ولمن هذه الدّار واحد فلذلك حملت تارة على اللّفظ وتارة على المعنى والجواب على اللّفظ
[حجة القراءات: 490]
هو الوجه لأنّك إذا قلت من صاحب هذه الدّار فأجبت زيد لكان جوابا على لفظ السّؤال ولو قلت في جواب من صاحب هذه الدّار لزيد لجاز لأن معنى من صاحب هذه الدّار معنى لمن هذه الدّار). [حجة القراءات: 491] (م)

قوله تعالى: {قُلْ مَنْ بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ يُجِيرُ وَلَا يُجَارُ عَلَيْهِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (88)}
قوله تعالى: {سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ فَأَنَّى تُسْحَرُونَ (89)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (سيقولون للّه (85)، 87، 89)
قرأ أبو عمرو ويعقوب الأول (سيقولون للّه)، والثاني والثالث (سيقولون اللّه) (اللّه).
وقرأ الباقون (للّه) (للّه) (للّه).
قال أبو منصور: أما الأولى فلم يختلف القراء فيها؛ لأن جواب الاستفهام في (لمن الأرض؟) (للّه) فرجعت في خبر المستفهم باللام أيضًا.
وأما الأخريان فإنّ أبا عمرو جعل خبر المستفهم (اللّه) (اللّه)، لأنه لا لام في قوله (قل من ربّ السّماوات)، وهذا الذي اختاره أبو عمرو في العربية أبين: لأنه مردود مرفوع، فجرى جوابه على مبتدأ به، وأما من قرأ الثانية والثالثة باللام فعلّته أن الجواب خرج على المعنى لا على اللفظ.
ألا ترى أنك لو قلت لرجل: من مولاك؟.
فقال: أنا لفلان. كفاك من أن يقول: مولاي فلان " فلما كان المعنيان واحد جرى ذلك في كلامهم، وقد جاء في الشعر مثله، أنشد الفراء لبعض العامريين:
وأعلم أنني سأكون رمسًا... إذا سار النواجع لا أسير
فقال السائلون لمن حفرتم... فقال المخبرون لهم وزير
[معاني القراءات وعللها: 2/194]
كان وجه الكلام أن يقول فقال المخبرون لهم: لوزير.
فرفعه، وأراد: الميت وزيرٌ.
النواجع: الذين يخرجون إلى البادية من المرتع). [معاني القراءات وعللها: 2/195] (م)
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (17- وقوله تعالى: {سيقولون لله} [85، 87، 89]
قرأ أبو عمرو وحده (سيقولون الله) بألف في الحرفين الأخيرين، وكذلك في مصاحف أهل البصرة. وذلك أن القائل إذا قال لمن هذه الضيعة. جاز أن تقول: لفلان، أو صاحبها فلان، أنشدني ابن مجاهد:
وأعلم أني سأكون رمسا = إذا سار النواجع لا يسير
فقال السائلون لمن حفرتم = فقال المخبرون لهم وزير
فهذا حجة أبي عمرو.
[إعراب القراءات السبع وعللها: 2/93]
وقرأ الباقون: {الله}، {لله}، {لله} ثلاثها، واحتجوا بمصحف عثمان الذي يقال: إنه (الإمام) كذلك كتبت فيه، وكذلك مصاحف أهل الحجاز والكوفة، والأمر فيهما واحد، وهما صوابان ولله الحمد). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/94] (م)
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في قوله عزّ وجلّ: سيقولون لله [المؤمنون/ 85، 87، 89] في الآيتين. ولم يختلفوا في الأول، فقرأ أبو عمرو وحده: (سيقولون الله) بألف في الحرفين. وقرأ الباقون: (لله... لله... لله) هذه الثلاثة المواضع.
أوّلها: قل لمن الأرض ومن فيها إن كنتم تعلمون، سيقولون لله
[الحجة للقراء السبعة: 5/300]
[المؤمنون/ 84 - 85] لا اختلاف فيها. الثاني: قل من رب السموات السبع ورب العرش العظيم، سيقولون لله [المؤمنون/ 86 - 87] و (سيقولون الله). والثالث: قل من بيده ملكوت كل شيء [المؤمنون/ 88] إلى آخرها سيقولون لله و (سيقولون الله) [المؤمنون/ 89].
أبو عمرو وحده يقول فيهما: (الله) والباقون: (لله) ولم يختلفوا في الأول، أما الآية الأولى فجوابها على القياس، كما يقال: لمن الدار؟ فنقول: لزيد، كأنك تقول: لزيد الدار، فاستغنيت عن ذكرها لتقدمها.
قرأ أبو عمرو وحده: (سيقولون الله) في الحرفين.
وقرأ الباقون: (لله... لله)، وأمّا قوله: قل من رب السموات السبع ورب العرش العظيم فجواب هذا: الله، على ما يوجبه اللفظ، وأما من قال: لله فعلى المعنى، وذلك أنه إذا قال: من مالك هذه الدار؟ فقال في جوابه: لزيد، فقد أجابه على المعنى دون ما يقتضيه اللفظ، والذي يقتضيه: من مالك هذه الدار؟ أن يقال في جوابه: زيد، ونحوه، فإذا قال: لزيد، فقد حمله على المعنى، وإنما استقام هذا لأن معنى من مالك هذه الدار؟ ولمن هذه الدار؟ واحد، فلذلك حملت تارة على اللفظ وتارة على المعنى، والجواب على اللفظ هو الوجه). [الحجة للقراء السبعة: 5/301] (م)
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({سيقولون لله} 87 و89
قرأ أبو عمرو (سيقولون الله) (سيقولون الله) بالألف فيهما ولم يختلفوا في الأولى
وقرأ الباقون {لله} {لله}
من قرأ (سيقولون الله) فهو على جواب السّؤال إذ قال قبلها {من رب السّماوات السّبع} 86 فالجواب {الله} وأما من قال {لله} فعلى المعنى وذلك أنه إذا قال من مالك هذه الدّار فقال في جوابه لزيد فقد أجابه على المعنى دون ما يقتضيه اللّفظ والّذي يقتضيه من مالك هذه الدّار أن يقال في جوابه زيد وإذا قال لزيد فقد حمله على المعنى وإنّما استقام هذا لأن معنى من مالك هذه الدّار ولمن هذه الدّار واحد فلذلك حملت تارة على اللّفظ وتارة على المعنى والجواب على اللّفظ
[حجة القراءات: 490]
هو الوجه لأنّك إذا قلت من صاحب هذه الدّار فأجبت زيد لكان جوابا على لفظ السّؤال ولو قلت في جواب من صاحب هذه الدّار لزيد لجاز لأن معنى من صاحب هذه الدّار معنى لمن هذه الدّار). [حجة القراءات: 491] (م)

قوله تعالى: {بَلْ أَتَيْنَاهُمْ بِالْحَقِّ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (90)}
قوله تعالى: {مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ (91)}
قوله تعالى: {عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (92)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (عالم الغيب والشّهادة (92)
قرأ ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وحفص (عالم الغيب) خفضا.
وقرأ الباقون (عالم الغيب) رفعًا.
قال أبو منصور: من قرأ (عالم الغيب) بالكسر ردة على قوله: (سبحان الله.. عالم الغيب).
ومن قرأ (عالم الغيب) فهو استئناف.
والدليل على ذلك دخول الفاء في قوله: (فتعالى عمّا يشركون) كأنه أراد: هو عالم الغيب والشهادة فتعالى). [معاني القراءات وعللها: 2/195]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (18- وقوله تعالى: {عالم الغيب} [92]
قال أبو عمرو، وابن كثير، وابن عامر، وحفص عن عاصم بالخفض، {سبحان الله ... عالم الغيب}.
وقرأ الباقون {عالم الغيب} بالرفع على الاستئناف، لأن بعد تمام أيه، وشبيه بهذا {إلى صراط العزيز الحميد * الله} و{الله} كذلك {عما يصفون علم} و{عالم} ). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/94]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في قوله تعالى: عالم الغيب والشهادة [المؤمنون/ 92] في الخفض والرفع.
فقرأ ابن كثير وأبو عمرو وحفص عن عاصم وابن عامر: عالم الغيب خفضا.
[الحجة للقراء السبعة: 5/301]
وقرأ عاصم في رواية أبي بكر ونافع وحمزة والكسائي: (عالم الغيب) رفعا.
قال أبو الحسن: الجر أجود ليكون الكلام من وجه واحد، وأما الرفع فعلى أن يكون خبر ابتداء محذوف. قال: ويقوّي ذلك أن الكلام الأول قد انقطع). [الحجة للقراء السبعة: 5/302]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({سبحان الله عمّا يصفون * عالم الغيب والشّهادة فتعالى عمّا يشركون} 91 و92
قرأ نافع وحمزة والكسائيّ وأبو بكر عالم بالرّفع وقرأ الباقون {عالم} بالخفض رد على قوله سبحان الله عالم الغيب فأما الرّفع فعلى أن يكون خبر ابتداء محذوف كأنّه قال هو عالم). [حجة القراءات: 491]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (17- قوله: {عالم الغيب} قرأه أبو بكر ونافع وحمزة والكسائي بالرفع في {عالم} جعلوه خبر ابتداء محذوف، وفيه معنى التأكيد، أي: هو عالم، وخفضه الباقون، جعلوه نعتًا لله في قوله: {سبحان الله} «91» وهو الاختيار، ليتصل بعض الكلام ببعض، ويكون كله جملة واحدة). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/131]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (15- {عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ} [آية/ 92] بالرفع:
قرأها نافع وحمزة والكسائي و-ياش- عن عاصم.
الوجه أنه خبر مبتدأ محذوف، والتقدير: هو عالم الغيب، فيكون الكلام مستأنفًا مقطوعًا عما قبله.
وقرأ ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر و-ص- عن عاصم ويعقوب ح- و-ان- {عَالِمِ} بالجر.
والوجه أنه على الصفة لله سبحانه الذي تقدم ذكره في قوله تعالى {سُبْحَانَ الله عَمَّا يَصِفُونَ} فيكون متصلًا بالكلام الأول غير مقطوع.
و-يس- عن يعقوب إذا ابتدأ رفع، وإذا وصل خفض؛ لما قدمناه من العلة). [الموضح: 900]



روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #15  
قديم 15 صفر 1440هـ/25-10-2018م, 12:39 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,975
افتراضي

سورة المؤمنون

[من الآية (93) إلى الآية (100) ]
{ قُلْ رَبِّ إِمَّا تُرِيَنِّي مَا يُوعَدُونَ (93) رَبِّ فَلَا تَجْعَلْنِي فِي الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (94) وَإِنَّا عَلَى أَنْ نُرِيَكَ مَا نَعِدُهُمْ لَقَادِرُونَ (95) ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ (96) وَقُلْ رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ (97) وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَنْ يَحْضُرُونِ (98) حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ (99) لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (100)}


قوله تعالى: {قُلْ رَبِّ إِمَّا تُرِيَنِّي مَا يُوعَدُونَ (93)}
قوله تعالى: {رَبِّ فَلَا تَجْعَلْنِي فِي الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (94)}
قوله تعالى: {وَإِنَّا عَلَى أَنْ نُرِيَكَ مَا نَعِدُهُمْ لَقَادِرُونَ (95)}
قوله تعالى: {ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ (96)}
قوله تعالى: {وَقُلْ رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ (97)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (قال كم لبثتم.. (112)، (قال إن لبثتم (114)
قرأ ابن كثيرا (قل كم لبثتم) على الأمر، (قال إن لبثتم) على الخبر.
وقرأ حمزة والكسائي (قل كم لبثتم)، (قل إن لبثتم) على الأمر جميعًا وقرأ الباقون (قال كم لبثتم)، (قال إن لبثتم) بالألف فيها جميعًا.
[معاني القراءات وعللها: 2/197]
قال أبو منصور:
(قال): فعل ماض، وهو خبر. و(قل) أمر لمن يأمره الله بسؤالهم إذا بعثوا.
وقوله: (إن لبثتم) معناه: ما لبثتم إلّا قليلاً.
وقوله: (كم لبثتئم) في موضع النصب بقوله (لبثتم) و(عدد سنين) منصوب بـ (كم).
واتفق القراء على إدغام اللام في الراء من قوله: (وقل رّب أعوذ بك... (97)، وترك الإظهار). [معاني القراءات وعللها: 2/198] (م)

قوله تعالى: {وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَنْ يَحْضُرُونِ (98)}
قوله تعالى: {حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ (99)}
قوله تعالى: {لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (100)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (لعلّي أعمل صالحًا (100)
فتح الياء ابن كثير ونافع وأبو عمرو وابن عامر وأرسلها الباقون). [معاني القراءات وعللها: 2/195]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #16  
قديم 15 صفر 1440هـ/25-10-2018م, 12:43 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,975
افتراضي

سورة المؤمنون

[من الآية (101) إلى الآية (111) ]
{ فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ (101) فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (102) وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ (103) تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ (104) أَلَمْ تَكُنْ آَيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنْتُمْ بِهَا تُكَذِّبُونَ (105) قَالُوا رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْمًا ضَالِّينَ (106) رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ (107) قَالَ اخْسَئُوا فِيهَا وَلَا تُكَلِّمُونِ (108) إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آَمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ (109) فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا حَتَّى أَنْسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنْتُمْ مِنْهُمْ تَضْحَكُونَ (110) إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ (111)}


قوله تعالى: {فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ (101)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (فلا أنساب بينهم (101)
قرأ يعقوب وحده (فلا أنساب بّينهم) مدغمة.
وكذلك أدغم الباء من قوله (لذهب بّسمعهم) و(العذاب بّالمغفرة)، و(الصاحب بّالجنب) في هذه الأربعة المواضع، ويظهرها في غيرها.
[معاني القراءات وعللها: 2/198]
قال أبو منصور: اتفق القراء على إظهار الباءين في هذه الحروف؛ لأنهما من كلمتين). [معاني القراءات وعللها: 2/199]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (16- {فَلَا أَنْسَاب بَّيْنَهُمْ} [آية/ 101] بالإدغام:
قرأها أبو عمرو ويعقوب يس-.
[الموضح: 900]
والوجه أن الإدغام يجوز لاجتماع المثلين وهما الباءان، وإن كانتا من كلمتين.
وقرأ الباقون {فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ} بالإظهار، وكذلك ح- عن يعقوب.
والوجه أن اجتماع المثلين إذا كانا من كلمتين، فانه لا يعتد اجتماعًا في الحقيقة؛ لأنهما بعرض الانفصال، فالنية فيهما التزايل). [الموضح: 901]

قوله تعالى: {فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (102)}
قوله تعالى: {وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ (103)}
قوله تعالى: {تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ (104)}
قوله تعالى: {أَلَمْ تَكُنْ آَيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنْتُمْ بِهَا تُكَذِّبُونَ (105)}
قوله تعالى: {قَالُوا رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْمًا ضَالِّينَ (106)}

قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (شقاوتنا (106)
قرأ حمزة والكسائي (شقاوتنا) بفتح الشين، والألف.
وقرأ الباقون (شقوتنا) بكسر الشين.
وروى بكار عن أبان قال: سألت عاصمًا عن هذا الحرف فقال: إن شئت فاقرأ (شقاوتنا) وإن شئت (شقوتنا)
قال أبو منصور: أما (شقوتنا) بفتح الشين فهي قليلة في القراءة، وأما (شقوتنا) و(شقاوتنا) فلغتان قرى بهما. وأنشد الفراء:
كلّف من عنائه وشقوته... بنت ثماني عشرةٍ من حجّته). [معاني القراءات وعللها: 2/196]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (19- وقوله تعالى: {غلبت علينا شقوتنا} [106]
قرأ حمزة والكسائي {شقوتنا} بالألف.
والباقون: {شقوتنا} فيكونان مصدرين واسمين، قال الشاعر:
كلف من نائه وشقوته بنت ثمان عشرة من حجته
وما قرأ أحد {شقوتنا} بفتح الشين، وكان بعضهم لا يجيزه البتة في قراءة، ولا عربته. وهو عندى جائز؛ لأنه تجعله المرة الواحدة من المصدر
[إعراب القراءات السبع وعللها: 2/94]
شقي، شقوة، ونام نومة، وزقا الديك زقوة. وقام زيد قومة. إلا أن القراءة سنة لا يقرأ إلا بما قد قرئ). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/95]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في قوله تعالى: شقوتنا [المؤمنون/ 106] في كسر الشين وفتحها والألف.
فقرأ حمزة والكسائي: (شقاوتنا) بفتح الشين وبالألف.
وقرأ الباقون: شقوتنا بكسر الشين بغير ألف. حدثني أبو علي محمد بن عيسى العباسي وأحمد بن علي الخزّاز قالا: حدثنا بشر بن هلال قال: حدّثنا بكار عن أبان قال: سألت عاصما فقال: إن شئت فاقرأ: شقوتنا وإن شئت فاقرأ (شقاوتنا).
الشقوة: مصدر كالردّة، والفطنة، والشقاوة: كالسعادة وإذا كان كذلك فالقراءة بهما جميعا سائغ كما روى عن عاصم). [الحجة للقراء السبعة: 5/302]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({قالوا ربنا غلبت علينا شقوتنا}
قرأ حمزة والكسائيّ (شقاوتنا) بالألف وفتح الشين وقرأ الباقون {شقوتنا} بكسر الشين من غير ألف وهما مصدران تقول شقي من الشقاوة والشقوة والشقوة كالفطنة والشقاوة كالسعادة). [حجة القراءات: 491]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (18- قوله: {شقوتنا} قرأه حمزة والكسائي بفتح الشين، وبألف بعد القاف، وقرأ الباقون بكسر الشين من غير ألف، وهما مصدران: الشقوة كالفطنة والردة، والشقاوة كالسعادة والقساوة). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/131]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (17- {شَقَاوَتُنَا} [آية/ 106] بالألف وفتح الشين:
قرأها حمزة والكسائي.
والوجه أن الشقاوة مصدر على فعالةٍ كالسعادة.
وقرأ الباقون {شِقْوَتُنَا} بكسر الشين من غير ألف.
والوجه أن مصدر أيضًا كالردة والفتنة). [الموضح: 901]

قوله تعالى: {رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ (107)}
قوله تعالى: {قَالَ اخْسَئُوا فِيهَا وَلَا تُكَلِّمُونِ (108)}
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة أُبي: [وَلا تكَلِّمُونِ أَنَّهُ]، بفتح الألف.
قال هارون: كيف شئت {إنَّه}، و[أنِّه].
وفي قراءة ابن مسعود: [وَلا تُكَلِّمُونِ كَانَ فَرِيقٌ]، بغير "أنه".
وقال يونس عن هارون في حرف أُبي: [وَلا تُكَلِّمُونِ أنْ كَانَ فَرِيقٌ].
قال أبو الفتح: قراءة ابن مسعود: [كان فَرِيقٌ] بغير "أنه" تشهد للكسر؛ لأنه موضع استئناف، والكسر أحق بذلك. والقراءة "أَنْ كَانَ فَرِيقٌ" تشهد لـ "أنه"، ألا ترى أن معناه: ولا تكلمون لأنه كان فريقٌ كذا). [المحتسب: 2/98]

قوله تعالى: {إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آَمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ (109)}
قوله تعالى: {فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا حَتَّى أَنْسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنْتُمْ مِنْهُمْ تَضْحَكُونَ (110)}

قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (فاتّخذتموهم سخريًّا (110)
قرأ نافع وحمزة والكسائي (سخريًّا) بضم السين ها هنا وفي (ص) وكذلك قال هبيرة عن حفص عن عاصم.
وقرأ الباقون (سخريًّا) بكسر السين في السورتين.
واتفقوا على ضم السين في الزخرف، في قوله: (سخريًّا).
وأخبرني المنذري عن ابن فهم عن ابن معاذ عن يونس قال: من قرأ (سخريًّا) فهو من السّخرة.
ومن قرأ (سخريًّا) فهو من الهزؤ.
[معاني القراءات وعللها: 2/196]
قال أبو منصور: وروي عن الكسائي والخليل وسيبويه أنهما بمعنىً واحد
كقول العرب: بحر لجي، ولجي - وكوكب دريّ، ودريّ.
منسوب إلى الدّرّ - والعصي والعصي، جع العصا). [معاني القراءات وعللها: 2/197]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (20- وقوله تعالى: {فاتخذتموهم سخريًا} [110].
قرأ نافع، وحمزة، والكسائي بالضم ها هنا وفي (ص)
والباقون بالكسر، فمن كسر جعله من الهزء والسخرية. ومن ضم جعله من السخر.
وقال بعض العلماء: الأختيار الضم لا تفاق الجميع على التي في (الزخرف) {ليتخذ بعضهم بعضًا سخريًا}.
قال أبو عبد الله: وقد قرأ التي في (الزخرف) بالكسر ابن محيصن المكي فيما حدثني عنه أحمد بن عبدان عن على عن أبي عبيد.
وحدثني ابن عرفة عن ثعلب قال: تقول العرب: رجل سخرة: إذا كان الناس يسخرون منه. ورجل سخرة بفتح الخاء إذا كان يسخر من الناء. فالمفعول ساكن، والفاعل متحرك. وكذلك رجل هزأة وهزأة وضحكة، وضحكة. وامرأة طلعة قبعة إذا كانت كثيرة الاطلاع، فإذا أبصرها إنسان قبعت أي: أدخلت رأسها. ورجل نكحة: إذا كان كثير النكاح). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/95]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في قوله تعالى: سخريا في كسر السين في المؤمنين [110] وفي صاد [63]، ولم يختلفوا في الزخرف [32].
فقرأ ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر سخريا بكسر السين، وكذلك في صاد. هبيرة عن حفص عن عاصم (سخريا) رفعا، وهو غلط، والمعروف عن حفص سخريا بكسر السين.
[الحجة للقراء السبعة: 5/302]
وقرأ نافع وحمزة والكسائي (سخريا) رفعا في السورتين.
قال أبو زيد: اتخذت فلانا سخريا وسخرة: إذا هزئت منه، وقد سخرت به وبه أسخر سخريا وسخرا، أبو عبيدة: اتخذتموهم سخريا: تسخرون منهم، وسخريا: تسخّرونهم. وقال ابن سلام:
قال يونس: ليتخذ بعضهم بعضا سخريا [الزخرف/ 32] قال: من السّخرة، والسّخريّ من الهزء قال: وقد يقال: سخريّ، فأما تلك الأخرى، يعني: السّخري، فواحدة مضمومة لا غير، ويقال من الهزء: سخري وسخري ومن السخرة مضمومة. أبو عبد الرحمن بن اليزيدي: سخريا من السّخرية، و (سخريّا) بالضم من السّخرة.
وحكى غيره أن الحسن وقتادة قالا: ما كان من العبودية فهو سخريّ بالضم، وما كان من الهزء فبالكسر. قراءة ابن كثير وأبي عمرو وعاصم وابن عامر: فاتخذتموهم سخريا حتى أنسوكم ذكري [المؤمنون/ 110] بكسر السين أرجح من قراءة من ضم فقال:
(سخريا) لأنه من الهزء، والأكثر من الهزء، كسر السين فيما حكوه، وترى أنه إنما كان الأكثر لأن السّخر مصدر سخرت بدلالة حكاية أبي زيد لذلك، ولقول الشاعر:
من علو لا كذب فيه ولا سخر
[الحجة للقراء السبعة: 5/303]
وقولهم في مصدر سخرت: سخريا وسخرا، إنما جاء ذلك لأن فعل وفعل قد يكونان بمعنى، نحو: المثل والمثل، والشّبه والشبه وحروف أخر على هذا، فكذلك السّخر والسّخر، إلا أن المكسورة ألزمت ياء النسب دون المفتوحة، كما اتفقوا في القسم على الفتح في: لعمر الله، ولم يخرج مع إلحاق ياء النسب عن حكم المصدر، ولم يخرج إلى الصفة بلحاق الياءين له، كما يخرج سائر ما لحقته الياء، يدلّك على ذلك قولهم: فاتخذتموهم سخريا فأفرد، وقد جرى على الجمع كما تفرد المصادر، فكأن ياء النسب لم يقع به اعتداد في المعنى كما لم يعتدّ به، ولم يكن للنسب في نحو أحمر وأحمري ودوّار ودوّارى، ومثل ذلك في أن ياء النسب لما كان كالتي في قمري ونحوه لم يعتد به قول الشماخ:
خضرانيات.
ألا ترى أنه لو أعتدّ به وأريد به معنى النسب لردّ إلى الواحد، كما يردّ سائر ما لحقه ياء النسب وأريد به النسب إلى الواحد، إذا لم يكن المنسوب مسمّى بالجمع، وأن لم يرد: خضرانيات إلى الواحد دلالة على أنه لم يعتدّ بها وكان في حكم الزيادة. ك (لا) في قوله: لئلا يعلم أهل الكتاب [الحديد/ 29]. وأمّا قراءة من ضم في قوله:
(فاتخذتموهم سخريّا) وفي صاد في قوله: (وقالوا ما لنا لا نرى رجالا كنا نعدهم من الأشرار أتخذناهم سخريا) ص/ 62 - 63]
[الحجة للقراء السبعة: 5/304]
فالكسر في معنى السخرية أفشى وأكثر إذا كان السخريّ في معنى الهزء، وهذان الموضعان يراد بهما، الهزء يقوّي ذلك قوله في المؤمنين:
وكنتم منهم تضحكون [المؤمنون/ 110] والضحك بالسّخر والهزء أشبه، وجه ذلك في صاد: (اتخذناهم سخريا). ووجه الضم أن يونس قال فيما حكى عنه ابن سلّام: أن السّخري قد يقال بالضم بمعنى الهزء، وقوله: فأما الأخرى فواحدة، يعني التي يراد بها السّخرة. وقال أبو الحسن: سخري إذا أردت من سخرت به ففيه لغتان يعني الضم والكسر، ومن ثمّ اتفق هؤلاء القرّاء على الضم في التي في الزخرف في قوله: ورفعنا بعضهم فوق بعض درجات ليتخذ بعضهم بعضا سخريا فهذا من السّخرة وانقياد بعضهم لبعض في الأمور التي [إنّ] لم ينقد بعضهم لبعض فيها، لم يلتئم قوام أمر العالم. فأما سخري فإفراده يجوز أن يكون لإفراد بعضهم في اللفظ وإن كان المعنى على الكثرة، ويجوز أن يكون كسخري- بكسر السين- لم يخرج بلحاق الياء له من أن يكون مصدرا، ووجه الضم في سخري إذا كان من الهزء أن السّخر على فعل، وفعل وفعل يتعاقبان على الكلمة كالحزن والحزن، والبخل والبخل، كما كان فعل وفعل كذلك، إلا أن المضموم خصّ بالنسب كما خصّ المكسور به، وبقي على حكم المصدر كما بقي عليه المكسور، فأمّا ما حكاه أبو زيد من قوله: اتخذت فلانا سخريا وسخرة، فإن قوله: سخري وصف بالمصدر، وقولهم: سخرة ليس بمصدر من الهزء، فيكون النسب إليه، ولكن سخرة كقولهم: ضحكة، وهزأة- بتسكين العين- إذا كان يضحك منه. والفاعل في هذا بفتح
[الحجة للقراء السبعة: 5/305]
العين نحو: هزأة ونكحة، وجمل خجأة). [الحجة للقراء السبعة: 5/306]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({فاتخذتموهم سخريا}
قرأ نافع وحمزة والكسائيّ {سخريا} بالضّمّ وفي ص
[حجة القراءات: 491]
مثله وقرأ الباقون بالكسر
وقال الخليل هما لغتان وقال آخرون بل ما كان في الاستهزاء فهو بالكسر وما كان من جهة السخري فهو بالضّمّ والكسر أحسن لاتباع الكسرة ويقوّي الكسرة قوله بعدها {وكنتم منهم تضحكون} والضحك بالهزء أشبه وحجّة الرّفع إجماع الجميع على الرّفع في سورة الزخرف {ليتّخذ بعضهم بعضًا سخريا} 32 فرد ما اختلفوا فيه إلى ما أجمعوا عليه أولى). [حجة القراءات: 492]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (19- قوله: {سخريًا} قرأه نافع وحمزة والكسائي بضم السين، وقرأ الباقون بالكسر، ومثله في «ص» وكلهم ضم السين في الزخرف.
وحجة من ضم أنه جعله من «التسخير » وهو الخدمة، وقيل: هو بمعنى الهزؤ، والمعروف في التسخير ضم السين.
20- وحجة من كسر أنه جعله من «السخرية» وهو الاستهزاء ودليله قوله بعده: {وكنتم منهم تضحكون} فالضحك بالشيء نظير الاستهزاء به، وهو في القراءتين مصدر، فلذلك وحّد، وقبله جماعة، والكسر الاختيار، لصحة معناه، ولشبهه بما بعده، ولأن الأكثر عليه). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/131]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (18- {سُخْرِيًّا} [آية/ 110] بضم السين:
قرأها نافع وحمزة والكسائي، وكذلك في سورة: ص
وقرأ الباقون {سِخْرِيًّا} بكسر السين في السورتين.
وكلهم قرأ في الزخرف بضم السين.
والوجه أن السخري والسخري بالضم والكسر لغتان، وكلاهما مصدر
[الموضح: 901]
سخرت منه. والتي في هذه الآية هي بمعنى الهزء، بدليل قوله تعالى {وَكُنْتُمْ مِنْهُمْ تَضْحَكُونَ}. فأما السخري الذي بمعنى التسخر والانقياد فهو بالضم لا غير، ولهذا اتفقوا على الضم في التي في الزخرف). [الموضح: 902]

قوله تعالى: {إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ (111)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (إنّهم هم الفائزون (111)
قرأ حمزة والكسائي (إنّهم) بكسر الألف، وكذلك روى خارجة عن نافع.
وقرأ الباقون (أنّهم) بفتح الألف.
قال أبو منصور: من قرأ (إنّهم) فهو استئناف كأنه قال: (إني جزيتهم اليوم بما صبروا) فقال: (إنّهم هم الفائزون).
ومن قرأ (أنّهم) فالمعنى: أني جزيتهم اليوم بصبرهم الفوز). [معاني القراءات وعللها: 2/197]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (21- وقوله تعالى: {أنهم هم الفآئزون} [111]
قرأ حمزة والكسائي: {أنهم} بالكسر على الابتداء و«إن» إذا كانت
[إعراب القراءات السبع وعللها: 2/95]
مبتدأة كانت مكسورة، والكلام قد تم عند قوله: {إني جزيتهم اليوم بما صبروا} تلخيصه: إني جزيتهم اليوم: الفوز بصبرهم، كما يقال: اليوم أجزيك بصنيعك حيث أحسنت إلي.
وقرأ الباقون بالفتح على تقدير: أني جزيتهم اليوم بما صبروا بأنهم هم الفائزون. ولأنهم. وروي خارجة عن نافع مثل حمزة). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/96]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في قوله تعالى: (إنهم هم الفائزون) [المؤمنون/ 111] في كسر الألف وفتحها.
فقرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وعاصم وابن عامر: أنهم فتحا.
وقرأ حمزة والكسائي: (إنّهم) كسرا. خارجة عن نافع:
(صبروا... إنّهم) كسرا، مثل حمزة.
من فتح كان على قوله: جزيتهم لأنهم هم الفائزون، ويجوز أن يكون أنهم في موضع المفعول الثاني لأن جزيت يتعدّى إلى مفعولين، قال: وجزاهم بما صبروا جنة وحريرا [الإنسان/ 12] تقديره: جزيتهم اليوم بصبرهم الفوز، وفاز الرجل إذا نال ما أراد، وقالوا: فوّز الرجل إذا مات. ويشبه أن يكون ذلك على التفاؤل له، أى: صار إلى ما أحب، والمفازة للمهلكة على وجه التفاؤل أيضا، وقيل: إنه مفعلة من فوّز إذا هلك، فكان فوز في الأصل على التفاؤل أيضا، ومن كسر استأنف وقطعه مما قبله، ومثل ذلك في الكسر والاستئناف والإتباع لما قبله: لبّيك إن الحمد والنعمة لك، وأنّ الحمد... ). [الحجة للقراء السبعة: 5/306]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({إنّي جزيتهم اليوم بما صبروا أنهم هم الفائزون}
قرأ حمزة والكسائيّ {أنهم هم الفائزون} بكسر الألف وقرأ الباقون بالفتح
والفتح على وجهين أحدهما أن يكون أنهم في موضع المفعول الثّاني لأن جزيت تتعدى إلى مفعولين قال الله جلّ الله وعز {وجزاهم بما صبروا جنّة وحريرًا} ويجعل {إنّهم} في موضع نصب على تأويل إنّي جزيتهم اليوم بما صبروا الفوز يعني الجنّة وإن شئت لم تأت بالمفعول الثّاني في جزيت فكان معناه أثبتهم ولم تذكر ما أثبتهم ثمّ قلت لأنهم هم الفائزون بأعمالهم السّابقة
[حجة القراءات: 492]
قال محمّد بن يزيد التّفسير الأول أجود لأن الفوز هو الجزاء وليس بعلة للجزاء ومن كسر إن يقول إن الكلام متناه عند قوله {بما صبروا} ثمّ أخبر فقال {أنهم هم الفائزون} قال أبو عبيد هذا مدح من الله لهم). [حجة القراءات: 493]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (21- قوله: {أنهم هم} قرأه حمزة والكسائي بكسر الهمزة، على
[الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/131]
الاستئناف، لأن الكلام تم عند قوله: {بما صبروا} ويكون الجزاء محذوفًا لم يذكر ما هو، والفعل عامل فيه في المعنى، وهو المفعول الثاني لـ «جزيت» وفتح الباقون على تقدير حذف اللام، أي: لأنهم، ويجوز أني عمل في {إن جزيتهم} مفعولًا ثانيًا، تقديره: إني جزيتهم الفوز، يكون «أن والفعل» مصدرًا، ويكون الجزاء مذكورًا، وهو الفوز، والفوز النجاة من النار، وهو المفعول لـ «جزيت»). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/132]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (19- {إنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ} [آية/ 111] بكسر الألف:
قرأها حمزة والكسائي.
والوجه أنه على الاستئناف والقطع مما قبله.
وقرأ الباقون {أَنَّهُمْ} بفتح الألف.
والوجه أنه على إضمار اللام، والتقدير: جزيتهم لأنهم هم الفائزون.
ويجوز أن يكون {أَنَّهُمْ} وما بعده مفعولًا ثانيًا لجزيت، والمفعول الأول: هم من جزيتهم؛ لأن جزيت يتعدى إلى مفعولين، والتقدير: جزيتهم الفوز). [الموضح: 902]


روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #17  
قديم 15 صفر 1440هـ/25-10-2018م, 12:45 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,975
افتراضي

سورة المؤمنون

[من الآية (112) إلى الآية (118) ]
{قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الْأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ (112) قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فَاسْأَلِ الْعَادِّينَ (113) قَالَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا لَوْ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (114) أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ (115) فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ (116) وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ لَا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ (117) وَقُلْ رَبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ (118)}


قوله تعالى: {قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الْأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ (112)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (قال كم لبثتم.. (112)، (قال إن لبثتم (114)
قرأ ابن كثيرا (قل كم لبثتم) على الأمر، (قال إن لبثتم) على الخبر.
وقرأ حمزة والكسائي (قل كم لبثتم)، (قل إن لبثتم) على الأمر جميعًا وقرأ الباقون (قال كم لبثتم)، (قال إن لبثتم) بالألف فيها جميعًا.
[معاني القراءات وعللها: 2/197]
قال أبو منصور:
(قال): فعل ماض، وهو خبر. و(قل) أمر لمن يأمره الله بسؤالهم إذا بعثوا.
وقوله: (إن لبثتم) معناه: ما لبثتم إلّا قليلاً.
وقوله: (كم لبثتئم) في موضع النصب بقوله (لبثتم) و(عدد سنين) منصوب بـ (كم).
واتفق القراء على إدغام اللام في الراء من قوله: (وقل رّب أعوذ بك... (97)، وترك الإظهار). [معاني القراءات وعللها: 2/198] (م)
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (22- وقوله تعالى: {كم لبثتم * قال إن لبثتم} [112، 114]
قرأها حمزة والكسائي {قل} {قل} على الأمر جميعًا.
وقرأ ابن كثير الأول على الأمر. والثاني على الخبر.
وقرأهما الباقون {قال} {قال} على الخبر.
وكان ابن كثير، ونافع، وعاصم يظهرون الثاء عند التاء في {كم لبثتم} إذ كانا غير متجانسين.
والباقون يدغمون لقرب التاء من الثاء). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/96] (م)
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في قوله تعالى: قال كم لبثتم... قال إن لبثتم [المؤمنون/ 112، 114].
فقرأ ابن كثير: (قل كم لبثتم) على الأمر قال إن على الخبر
[الحجة للقراء السبعة: 5/306]
ولا يدغم لبثتم هذه رواية البزّي عن ابن كثير، وروى قنبل عن النبال عن أصحابه عن ابن كثير: (قل كم لبثتم... قل إن لبثتم) جميعا في الموضعين بغير ألف.
وقرأ نافع وعاصم وأبو عمرو وابن عامر: قال كم لبثتم وقال إن لبثتم بالألف فيهما على الخبر.
وقرأ حمزة والكسائي: (قل كم لبثتم) و (قل إن لبثتم) على الأمر جميعا.
وأبو عمرو وحمزة والكسائي يدغمون التاء، الباقون لا يدغمون.
من قرأ: (قل كم لبثتم) كان على: قل أيها السائل عن لبثتم.
وقال على الإخبار عنه. وزعموا أن في مصحف أهل الكوفة (قل) في الموضعين، فكأن حمزة والكسائي قرآ على مصاحف أهل الكوفة.
وأما وجه إدغام الثاء في التاء في لبثتم فلتقارب مخرجي الثاء والتاء واجتماعهما في الهمس، فحسن الإدغام لذلك، ووجه ترك ابن كثير للإدغام تباين الحرفين في المخرجين، ألا ترى أن التاء من حيّز الطاء والدال، والثاء من حيّز الظاء والذال، فلما تباين المخرجان وكانا بمنزلة المنفصل والمنفصل لا يلزم، فآثر البيان، ألا ترى أنهم بينوا المثلين في اقتتلوا لما لم يكن الحرف من اللازم). [الحجة للقراء السبعة: 5/307] (م)
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({قال كم لبثتم في الأرض عدد سنين * قالوا لبثنا يومًا أو بعض يوم فاسأل العادين * قال إن لبثتم إلّا قليلا} 112 و114
قرأ حمزة والكسائيّ (قل كم لبثتم في الأرض) (قل إن لبثتم) بغير ألف فيهما على الأمر ودخل ابن كثير معهما في الأول
وقرأ الباقون {قال} {قال} على الخبر عمّا هو قائل أو من أحب من عباده أو ملائكته للمبعوثين يوم القيامة سائلًا لهم عن لبثهم بعد وفاتهم وهو فعل منتظر وجرى بمعنى المضيّ لأن أخبار القيامة وإن كانت لم تأت بعد فهي بمنزلة ما قد مضى إذ ليس فيما مضى شكّ في كونه ووجوبه فجعلت أخبار القيامة في التّحقيق كما قد مضى
وحجّة من قرأ {قل} أن المعنى في ذلك أن أهل النّار قيل لهم قولوا {كم لبثتم في الأرض عدد سنين} على الأمر لهم بأن يقولوا ذلك فأخرج الكلام على وجه الأمر به للواحد والمراد الجماعة إذ كان المعنى مفهوما والعرب تخاطب الواحد ومرادهم خطاب جماعة إذا عرف المعنى كقوله يا أيها الإنسان ما غرّك بربّك الكريم و{إنّك كادح} والمعنى مخاطبة جميع النّاس). [حجة القراءات: 493] (م)
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (22- قوله: {قال كم لبثتم} قرأ ابن كثير وحمزة والكسائي: {قل كم} على الأمر بغير ألف، وقرأ حمزة والكسائي {قل إن لبثتم} على الخبر وقرأ الباقون {قال} بألف على الخبر، وقد تقدم ذكر الإدغام والإظهار في {لبثتم} وعلة ذلك). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/132]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (20- {قُلْ كَمْ لَبِثْتُمْ} [آية/ 112]، {قُلْ إِنْ لَبِثْتُمْ} [آية/ 114] بغير ألف فيهما:
قرأهما حمزة والكسائي.
والوجه أنه على الأمر، والمعنى يا من يسأل عن لبثهم قل لهم: كم
[الموضح: 902]
لبثتم، وهو على خطاب من يأمره الله تعالى بسؤالهم، وقيل: هو كما تقول قل كم أقمت عندنا، أي كم ترى أقمت عندنا، وهو على خطاب الواحد منهم.
وقرأ ابن كثير {قُلْ كَمْ لَبِثْتُمْ} بغير ألف، {قَالَ إِنْ لَبِثْتُمْ} بالألف.
والوجه أن الأول على أمر من يؤمر بسؤالهم، والثاني على الإخبار عنه؛ لأنه قال: ما لبثتم إلا قليلًا.
وقرأ الباقون {قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ} {قَالَ إِنْ لَبِثْتُمْ} على الخبر في الحرفين.
والوجه أنه على الإخبار عن السائل في الكلامين كليهما). [الموضح: 903] (م)

قوله تعالى: {قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فَاسْأَلِ الْعَادِّينَ (113)}

قوله تعالى: {قَالَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا لَوْ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (114)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (قال كم لبثتم.. (112)، (قال إن لبثتم (114)
قرأ ابن كثيرا (قل كم لبثتم) على الأمر، (قال إن لبثتم) على الخبر.
وقرأ حمزة والكسائي (قل كم لبثتم)، (قل إن لبثتم) على الأمر جميعًا وقرأ الباقون (قال كم لبثتم)، (قال إن لبثتم) بالألف فيها جميعًا.
[معاني القراءات وعللها: 2/197]
قال أبو منصور:
(قال): فعل ماض، وهو خبر. و(قل) أمر لمن يأمره الله بسؤالهم إذا بعثوا.
وقوله: (إن لبثتم) معناه: ما لبثتم إلّا قليلاً.
وقوله: (كم لبثتئم) في موضع النصب بقوله (لبثتم) و(عدد سنين) منصوب بـ (كم).
واتفق القراء على إدغام اللام في الراء من قوله: (وقل رّب أعوذ بك... (97)، وترك الإظهار). [معاني القراءات وعللها: 2/198] (م)
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (22- وقوله تعالى: {كم لبثتم * قال إن لبثتم} [112، 114]
قرأها حمزة والكسائي {قل} {قل} على الأمر جميعًا.
وقرأ ابن كثير الأول على الأمر. والثاني على الخبر.
وقرأهما الباقون {قال} {قال} على الخبر.
وكان ابن كثير، ونافع، وعاصم يظهرون الثاء عند التاء في {كم لبثتم} إذ كانا غير متجانسين.
والباقون يدغمون لقرب التاء من الثاء). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/96] (م)
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في قوله تعالى: قال كم لبثتم... قال إن لبثتم [المؤمنون/ 112، 114].
فقرأ ابن كثير: (قل كم لبثتم) على الأمر قال إن على الخبر
[الحجة للقراء السبعة: 5/306]
ولا يدغم لبثتم هذه رواية البزّي عن ابن كثير، وروى قنبل عن النبال عن أصحابه عن ابن كثير: (قل كم لبثتم... قل إن لبثتم) جميعا في الموضعين بغير ألف.
وقرأ نافع وعاصم وأبو عمرو وابن عامر: قال كم لبثتم وقال إن لبثتم بالألف فيهما على الخبر.
وقرأ حمزة والكسائي: (قل كم لبثتم) و (قل إن لبثتم) على الأمر جميعا.
وأبو عمرو وحمزة والكسائي يدغمون التاء، الباقون لا يدغمون.
من قرأ: (قل كم لبثتم) كان على: قل أيها السائل عن لبثتم.
وقال على الإخبار عنه. وزعموا أن في مصحف أهل الكوفة (قل) في الموضعين، فكأن حمزة والكسائي قرآ على مصاحف أهل الكوفة.
وأما وجه إدغام الثاء في التاء في لبثتم فلتقارب مخرجي الثاء والتاء واجتماعهما في الهمس، فحسن الإدغام لذلك، ووجه ترك ابن كثير للإدغام تباين الحرفين في المخرجين، ألا ترى أن التاء من حيّز الطاء والدال، والثاء من حيّز الظاء والذال، فلما تباين المخرجان وكانا بمنزلة المنفصل والمنفصل لا يلزم، فآثر البيان، ألا ترى أنهم بينوا المثلين في اقتتلوا لما لم يكن الحرف من اللازم). [الحجة للقراء السبعة: 5/307] (م)
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({قال كم لبثتم في الأرض عدد سنين * قالوا لبثنا يومًا أو بعض يوم فاسأل العادين * قال إن لبثتم إلّا قليلا} 112 و114
قرأ حمزة والكسائيّ (قل كم لبثتم في الأرض) (قل إن لبثتم) بغير ألف فيهما على الأمر ودخل ابن كثير معهما في الأول
وقرأ الباقون {قال} {قال} على الخبر عمّا هو قائل أو من أحب من عباده أو ملائكته للمبعوثين يوم القيامة سائلًا لهم عن لبثهم بعد وفاتهم وهو فعل منتظر وجرى بمعنى المضيّ لأن أخبار القيامة وإن كانت لم تأت بعد فهي بمنزلة ما قد مضى إذ ليس فيما مضى شكّ في كونه ووجوبه فجعلت أخبار القيامة في التّحقيق كما قد مضى
وحجّة من قرأ {قل} أن المعنى في ذلك أن أهل النّار قيل لهم قولوا {كم لبثتم في الأرض عدد سنين} على الأمر لهم بأن يقولوا ذلك فأخرج الكلام على وجه الأمر به للواحد والمراد الجماعة إذ كان المعنى مفهوما والعرب تخاطب الواحد ومرادهم خطاب جماعة إذا عرف المعنى كقوله يا أيها الإنسان ما غرّك بربّك الكريم و{إنّك كادح} والمعنى مخاطبة جميع النّاس). [حجة القراءات: 493] (م)
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (20- {قُلْ كَمْ لَبِثْتُمْ} [آية/ 112]، {قُلْ إِنْ لَبِثْتُمْ} [آية/ 114] بغير ألف فيهما:
قرأهما حمزة والكسائي.
والوجه أنه على الأمر، والمعنى يا من يسأل عن لبثهم قل لهم: كم
[الموضح: 902]
لبثتم، وهو على خطاب من يأمره الله تعالى بسؤالهم، وقيل: هو كما تقول قل كم أقمت عندنا، أي كم ترى أقمت عندنا، وهو على خطاب الواحد منهم.
وقرأ ابن كثير {قُلْ كَمْ لَبِثْتُمْ} بغير ألف، {قَالَ إِنْ لَبِثْتُمْ} بالألف.
والوجه أن الأول على أمر من يؤمر بسؤالهم، والثاني على الإخبار عنه؛ لأنه قال: ما لبثتم إلا قليلًا.
وقرأ الباقون {قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ} {قَالَ إِنْ لَبِثْتُمْ} على الخبر في الحرفين.
والوجه أنه على الإخبار عن السائل في الكلامين كليهما). [الموضح: 903] (م)

قوله تعالى: {أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ (115)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (وأنّكم إلينا لا ترجعون (115)
قرأ حمزة والكسائي (وأنّكم إلينا لا ترجعون) بفتح التاء وكسر الجيم.
وقرأ الباقون (لا ترجعون) بضم التاء وفتح الجيم.
قال أبو منصور: من قرأ (لا ترجعون) فالفعل لهم.
ومن قرأ (لا ترجعون) فهم مفعولون.
يقال رجعته فرجع، ومثله نقصته فنقص). [معاني القراءات وعللها: 2/198]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (23- وقوله تعالى: {إلينا لا ترجعون} [115].
قرأ ابن كثير، وأبو عمرو ها هنا. وفي (القصص) {ترجعون}، و{يرجعون} بضم التاء، والياء.
وقرأ حمزة والكسائي بفتحهما فترجعون: تردون. وترجعون: يصيرون.
وقرأ نافع ها هنا بالضم. وفي (القصص) بالفتح). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/96]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في قوله عز وجل: لا ترجعون [المؤمنون/ 115 والقصص/ 39] في الياء والتاء.
[الحجة للقراء السبعة: 5/307]
فقرأ ابن كثير وأبو عمرو وعاصم هاهنا بالتاء مضمومة ترجعون وفي القصص: (لا يرجعون) بالياء مضمومة.
وقرأ نافع في المؤمنين ترجعون بضم التاء وفي القصص (يرجعون) بفتح الياء وكسر الجيم.
وقرأ حمزة والكسائي جميعا (ترجعون) و (يرجعون) بفتح الياء والتاء وكسر الجيم.
حجة من قال: ترجعون: وإنا إليه راجعون [البقرة/ 156] وإنا إلى ربنا لمنقلبون [الزخرف/ 14] وقوله: كل إلينا راجعون [الأنبياء/ 93] وقوله: إلي مرجعكم [العنكبوت/ 8] ألا ترى أن المصدر مضاف إلى الفاعل. فأما ما كان من الرجوع في الدنيا فإن الفعل فيه مسند إلى الفاعل نحو: فإن رجعك الله إلى طائفة منهم [التوبة/ 83] ولئن رجعنا إلى المدينة [المنافقون/ 8] ولا إلى أهلهم يرجعون [يس/ 50] ألم يروا كم أهلكنا قبلهم من القرون أنهم إليهم لا يرجعون [يس/ 31] وكذلك بما كان من أمور الآخرة التي لا يراد بها البعث كقوله: وإليه يرجع الأمر كله [هود/ 123] ألا إلى الله تصير الأمور [الشورى/ 53] وقد تقدم ذكر هذا النحو). [الحجة للقراء السبعة: 5/308]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا وأنكم إلينا لا ترجعون}
قرأ حمزة والكسائيّ {وأنكم إلينا لا ترجعون} بنصب التّاء وكسر الجيم وحجتهم قوله {وإنّا إليه راجعون}
وقرأ الباقون {ترجعون} بضم التّاء وحجتهم قوله {وإليه تقلبون} و{ثمّ إلى ربهم يحشرون}). [حجة القراءات: 494]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (23- قوله: {لا ترجعون} قرأه حمزة والكسائي بفتح التاء، وكسر الجيم، أضافا الفعل إلى المخاطبين، وقرأ الباقون بضم التاء، وفتح الجيم، على ما لم يسم فاعله؛ لأنهم لا يرجعون حتى يرجعوا، إذ لا يبعثون أنفسهم من القبور حتى يبعثوا، وهو الاختيار، لصحة معناه، ولأن الأكثر عليه، وقد تقدم الكلام على هذا بأشبع من هذا في سورة البقرة وفي غيرهما). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/132]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (21- {وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ} [آية/ 115] بالتاء مضمومة، وفتح الجيم:
قرأها ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وعاصم، وكذلك في القصص {وَظَنُّوا أَنَّهُمْ إِلَيْنَا لَا يُرْجَعُونَ} بضم الياء وفتح الجيم.
والوجه في هذه الآية أن الفعل مبنى المفعول به للمفعول به وهو على خطاب الجمع، والمعنى لا ترون إلينا، كما قال {وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي}، وقال {وَلَئِنْ
[الموضح: 903]
رُجِعْتُ إِلَى رَبِّي}.
وقرأ حمزة والكسائي ويعقوب بفتح التاء وكسر الجيم وكذلك في القصص بفتح الياء وكسر الجيم.
والوجه أن الفعل مبني للفاعل، والمعنى: لا ترجعون بأنفسكم، وهو في معنى الأول؛ لأنهم إذا رُجِعوا رجَعُوا.
وقرأ نافع ههنا {لَا تُرْجَعُونَ} بضم التاء وفتح الجيم، وفي القصص بفتح الياء وكسر الجيم.
والوجه أنه أراد الأخذ بالمعنيين). [الموضح: 904]

قوله تعالى: {فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ (116)}

قوله تعالى: {وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ لَا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ (117)}
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة الحسن وقتادة: [عِنْدَ رَبِّهِ أَنَّهُ لا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ]، بفتح الألف.
قال أبو الفتح: معناه -والله أعلم- أن حسابه يؤخر إلى أن يلقى ربه؛ فيحاسب حينئذ. وذلك أنه لا تنفع فيه الموعظة ولا التذكير في الدنيا؛ فيؤخر الحساب إلى أن يحاسب عند ربه لعدم انتفاعه بالوعظ له والتضييق عليه في الدنيا، وهذا كقوله "عز اسمه": {فَذَرْهُمْ حَتَّى يُلاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي فِيهِ يُصْعَقُونَ} ). [المحتسب: 2/98]

قوله تعالى: {وَقُلْ رَبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ (118)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:12 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة