العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > توجيه القراءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 13 صفر 1440هـ/23-10-2018م, 03:24 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي توجيه القراءات في سورة الاسراء

توجيه القراءات في سورة الاسراء


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 13 صفر 1440هـ/23-10-2018م, 03:25 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي مقدمات سورة الاسراء

مقدمات توجيه القراءات في سورة الاسراء
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (سورة بني إسرائيل). [معاني القراءات وعللها: 2/87]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (ومن سورة (بني إسرائيل) ). [إعراب القراءات السبع وعللها: 1/363]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (ذكر اختلافهم في بني إسرائيل). [الحجة للقراء السبعة: 5/83]
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (سورة بني إسرائيل). [المحتسب: 2/14]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : (17 - سورة سبحان). [حجة القراءات: 396]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (سورة بني إسرائيل). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/42]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (سورة بني إسرائيل). [الموضح: 748]
نزول السورة:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (مكية). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/42]

عد الآي:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (وهي مائة آية وعشر في المدني واحدى عشرة في الكوفي). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/42]

الياءات المحذوفة
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقد حذف من هذه السورة ياءان: قوله: (لئن أخرتن (62)
وقوله: (فهو المهتد (97).
وقرأ ابن كثير (أخرتني) بياء في الوقف والوصل، وقرأ نافع وأبو عمرو (أخرتني) " و(المهتدي) بالياء في الوصل، ووقفا عليهما بغير ياء، ووصلهما يعقوب بياء، ووقف عليهما بياء.
قال أبو منصور: من حذف الياء اكتفى بالكسرة الدالة على الياء، ومن قرأ بالياء فهو الأصل). [معاني القراءات وعللها: 2/103]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): ( (ومن الياءات في هذه السورة ما حذف خطأ).
{فهو المهتد} [97].
أثبت الياء أبو عمرو ونافع وصلاً، وحذفاه وقفًا.
والباقون يحذفون وصلاً ووقفًا.
وقوله: {أخرتن} [62].
أثبتها ابن كثير في الوصل والوقف، وأثبتها نافع وأبو عمرو وصلاً، وحذفها وقفًا ليكونا متبعين للمصحف في الوقف ومتبعين لأصل الكلمة في الدَّرج.
والباقون يحذفون وصلاً ووقفًا اجتزاءً بالكسرة). [إعراب القراءات السبع وعللها: 1/385]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (فيها ياءان حُذفتا من الخط، وهما قوله {لَئِنْ أَخَّرْتَنِي} و{فَهُوَ الْمُهْتَدِي}:
أثبتهما يعقوب في الوصل والوقف، وتابعه ابن كثير على قوله {لَئِنْ أَخَّرْتَنِي} فأثبتها في الحالين.
وأثبتهما جميعًا نافعٌ وأبو عمرو في الوصل دون الوقف، وحذفهما الباقون في الحالين.
وقد سبق الكلام في مثل هذا). [الموضح: 771]

ياءات الإضافة:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (30- فيها ياء واحدة للإضافة قوله: {رحمة ربي} «100» فتحها نافع وأبو عمرو). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/52]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (واختلفوا في ياء واحدةٍ مضافة {رَحْمَةِ رَبِّي إِذًا}:
فتحها نافعٌ وأبو عمرو، وأسكنها الباقون.
وقد مضى الكلام في مثل ذلك، وأن فتحة الياء هي الأصل، والإسكان تخفيف). [الموضح: 771]

الياءات الزائدة:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (فيها زائدتان قوله: {لئن أخرتني} «62» قرأها ابن كثير بياء في الوصل والوقف، وقرأ نافع وأبو عمرو بياء في الوصل خاصة، والثانية قوله: {فهو المهتدي} «97» قرأها نافع وأبو عمرو بياء في الوصل خاصة). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/53]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 13 صفر 1440هـ/23-10-2018م, 03:28 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (1) إلى الآية (3) ]
{سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّه هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (1) وَآَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِبَنِي إِسْرَائِيلَ أَلَّا تَتَّخِذُوا مِنْ دُونِي ‎وَكِيلًا (2) ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا (3) }

قوله تعالى: {سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّه هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (1)}

قوله تعالى: {وَآَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِبَنِي إِسْرَائِيلَ أَلَّا تَتَّخِذُوا مِنْ دُونِي ‎وَكِيلًا (2)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (بسم اللّه الرّحمن الرّحيم
قوله جلّ وعزّ: (ألّا تتّخذوا من دوني وكيلًا (2)
قرأ أبو عمرو وحده (ألّا يتّخذوا) بالياء، وقرأ الباقون بالتاء.
قال: المعنى فيهما متقارب، فمن قرأ بالتاء فعلى الخطاب، ومن قرأ بالياء فللغيبة، وكله جائز). [معاني القراءات وعللها: 2/87]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (1- قوله تعالى: {ألا تتخذوا من دوني وكيلا} [2].
قرأ أبو عمرو وحده بحذف الياء.
وقرأ الباقون بالتاء، والأمر بينهما قريب؛ لأن التقدير: وجعلناه هدى لبني إسرائيل ألا يتخذوا، وقلنا لهم: لا تتخذوا، وهذا كما تقول: قلت لزيد قم، وقلت له: أن يقوم و{قل للذين كفروا سيغلبون} و{ستغلبون}.
وقوله تعالى: {من دوني وكيلا} أي: كافيًا وربا). [إعراب القراءات السبع وعللها: 1/363]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في الياء والتاء من قوله عز وجل: ألا تتخذوا من دوني وكيلا.
فقرأ أبو عمرو وحده: (ألّا يتّخذوا) بالياء.
وقرأ الباقون: ألا تتخذوا بالتاء.
قال أبو علي: وجه قول من قرأ بالياء، أن المتقدم ذكرهم على لغة الغيبة فالمعنى: هديناهم أن لا يتخذوا من دوني وكيلا.
ومن قرأ بالتاء فهو على الانصراف إلى الخطاب بعد الغيبة مثل قوله: الحمد لله ثم قال: إياك نعبد [الفاتحة/ 5]، والضمير في تتخذوا وإن كان على لغة الخطاب فإنّما يعني به الغيب في المعنى، ومن زعم أنّ (أن لا يتّخذوا من دوني) على إضمار القول، كأنّه يراد به: قال: أن لا تتخذوا، لم يكن قوله هذا متّجها، وذلك أن القول لا يخلو من أن يقع بعد جملة تحكى، أو معنى جملة يعمل في لفظه القول، فالأول كقوله: قال زيد: عمرو منطلق، فموضع الجملة نصب
[الحجة للقراء السبعة: 5/83]
بالقول، والآخر: يجوز أن يقول القائل: لا إله إلا الله، فتقول: قلت حقّا، أو يقول: الثلج حار، فتقول: قلت باطلا، فهذا معنى ما قاله، وليس نفس المقول، وقوله: (أن لا تتخذوا) خارج من هذين الوجهين، ألا ترى أن ألا تتخذوا ليس هو بمعنى القول، كما أن قولك حقّا، إذا سمعت كلمة الإخلاص: معنى القول، وليس قوله:
(أن لا تتّخذوا) بجملة، فيكون كقولك: قال زيد: عمرو منطلق.
ويجوز أن تكون (أن) بمعنى: أي التي بمعنى التفسير، وانصرف الكلام من الغيبة إلى الخطاب كما انصرف منها إلى الخطاب في قوله: وانطلق الملأ منهم أن امشوا [ص/ 6] والأمر، وكذلك انصرف من الغيبة إلى النهي في قوله: (أن لا تتخذوا)، وكذلك قوله:
أن اعبدوا الله ربي [المائدة/ 117] في وقوع الأمر بعد الخطاب، ويجوز أن يضمر القول ويحمل تتخذوا على القول المضمر إذا جعلت (أن) زائدة، فيكون التقدير: وجعلناه هدى لبني إسرائيل، فقلنا: لا تتخذوا من دوني وكيلا.
فيجوز إذن في قوله: (أن لا تتخذوا) ثلاثة أوجه:
أحدها: أن تكون أن الناصبة للفعل، فيكون المعنى: وجعلناه هدى كراهة أن تتخذوا من دوني وكيلا، أو لأن لا يتخذوا من دوني وكيلا.
والآخر: أن تكون بمعنى (أي)، لأنه بعد كلام ناه، فيكون التقدير: أي لا تتخذوا.
والثالث: أن تكون (أن) زائدة وتضمر القول.
فأمّا قوله: ذرية من حملنا، [الإسراء/ 3] فيجوز أن يكون
[الحجة للقراء السبعة: 5/84]
مفعول الاتخاذ، لأنه فعل يتعدى إلى مفعولين، كقوله: واتخذ الله إبراهيم خليلا [النساء/ 125]. وقوله: اتخذوا أيمانهم جنة [المجادلة/ 16] فأفرد الوكيل وهو في معنى الجمع، لأن فعيلا يكون مفرد اللفظ والمعنى على الجمع، نحو قوله: وحسن أولئك رفيقا [النساء/ 69]. فإذا حمل على هذا كان مفعولا ثانيا في قول من قرأ بالتاء، والياء.
ويجوز أن يكون نداء وذلك على قول من قرأ بالتاء: ألا تتخذوا يا ذرية، ولا يسهل أن يكون نداء على قول من قرأ بالياء، لأن الياء للغيبة والنداء للخطاب، ولو رفع الذرية على البدل من الضمير في قوله: أن لا تتخذوا كان جائزا، وقد ذكر أنها قراءة. ولو رفع على البدل من الضمير المرفوع كان جائزا، ويكون التقدير: أن لا تتّخذ ذرية من حملنا مع نوح من دوني وكيلا، ولو جعله بدلا من قوله بنى إسرائيل جاز، وكان التقدير: وجعلناه هدى لذرية من حملنا مع نوح). [الحجة للقراء السبعة: 5/85]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({وآتينا موسى الكتاب وجعلناه هدى لبني إسرائيل ألا تتّخذوا من دوني وكيلا}
قرأ أبو عمرو (ألا يتخذوا) بالياء وحجته أن الفعل قرب من الخبر عن بني إسرائيل فجعل الفعل مسندًا إليهم إذ قال {وجعلناه هدى لبني إسرائيل} المعنى جعلناه هدى لبني إسرائيل لئلّا يتخذوا من دوني وكيلا
وقرأ الباقون {ألا تتّخذوا} بالتّاء على الخطاب وحجتهم في الانصراف إلى الخطاب بعد الغيبة قوله {الحمد لله رب العالمين} ثمّ قال {إياك نعبد وإيّاك نستعين} فالضّمير في {تتّخذوا} وإن كان على لفظ الخطاب فإنّما يعني به الغيب في المعنى ويجوز أن تكون أن بمعنى أي الّتي هي للتفسير على هذا التّأويل لأنّه انصرف الكلام من الغيبة إلى الخطاب ويجوز أن تكون زائدة وتضمر القول
[حجة القراءات: 396]
المعنى وجعلناه هدى لبني إسرائيل وقلنا لهم لا تتّخذوا من دوني وكيلا ويجوز أن تكون الناصبة للفعل فيكون المعنى وجعلناه هدى كراهة أن تتّخذوا من دوني وكيلا أو بأن لا تتّخذوا). [حجة القراءات: 397]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (1- قوله: {ألا تتخذوا من دوني} قرأ أبو عمرو بياء وتاء، حمله على لفظ الغيبة، لتقدم ذكرها في قوله: {وجعلناه هدى لبني إسرائيل ألا يتخذوا} أي: لئلا يتخذوا، ويجوز أن يكون بمعنى «أي» فيكون في الكلام معنى النهي، وقرأ الباقون بتاءين، أجروه على الانصراف من الغيبة إلى المخاطبة كقوله: {الحمد لله رب العالمين} ثم قال: {إياك نعبد} «الفاتحة 2، 5» وهو كثير، وقد مضى لهذه نظائر، ويجوز في هذه القراءة أيضًا أن يكون «أن» بمعنى «أي» ويكون الكلام نهيًا، فيكون من الانصراف من الخبر إلى النهي، ويجوز في القراءتين أن تكون «أن» زائدة، ويضمر القول على تقدير: وقلنا لهم: لا تتخذوا، فيكون نهيًا، وقد ذكرنا وجه نصب «الذرية» على القراءتين في تفسير مشكل إعراب القرآن). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/42]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (1- {أَلَّا يَتَّخِذُوا} [آية/ 2] بالياء:
قرأها أبو عمرو وحده.
والوجه أنه على لفظ الغيبة؛ لأن ما قبله على الغيبة وهو قوله {وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِبَنِي إِسْرَائِيلَ}، والمعنى: هديناهم ألا يتخذوا، أي لئلا يتخذوا، أو هديناهم إلى ترك الاتخاذ.
وقيل: إن قوله {وَآَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ} متضمن لمعنى الأمر، كأنه قال: أمرنا بني إسرائيل ألا يتخذوا، والعرب تقول أمرت فلانًا أن لا يَفْعَلَ، بالياء نصبًا، وأن تَفْعَلْ بالتاء جزمًا على النهي، كلاهما جائز.
وقرأ الباقون {ألَّا تتّخذوا} بالتاء.
والوجه أنه يجوز أن يكون على الرجوع إلى الخطاب بعد الغيبة.
[الموضح: 748]
ويجوز أن يكون على ما ذكرنا من كونه على معنى الأمر، فيكون الكلام محمولًا على المعنى نحو أمرت فلانًا أن لا تَفْعَل، فإن الأمر خطابٌ.
ويجوز أن يكون نهيًّا، والتقدير: قلنا لهم لا تتخذوا من دوني وكيلًا). [الموضح: 749]

قوله تعالى: {ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا (3)}
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): ( {ذرية من حملنا} [3] نصب على النداء المضاف والتقدير: يا ذرية من حملنا مع نوح. وهذا الحرف وإن لم يختلف فيه فإنما ذكرته لأن ذرية: وزنها فعلية من الذر، ويكون فعولة من الذرى والذر فيكون الأصل: ذروية، فتقلب من الواو ياء وتدغم الياء في الياء). [إعراب القراءات السبع وعللها: 1/363]
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (قد ذكرنا ما في ذُرِّيَّة وذَرِّيَّة وذِرِّيَّة فما مضى من الكتاب). [المحتسب: 2/14]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 13 صفر 1440هـ/23-10-2018م, 03:54 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (4) إلى الآية (8) ]
{ وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إسْرائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الْأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا (4) فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُولَاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَنَا أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُوا خِلَالَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْدًا مَفْعُولًا (5) ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيرًا (6) إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآَخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا (7) عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدْتُمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيرًا (8) }

قوله تعالى: {وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إسْرائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الْأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا (4)}
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة ابن عباس ونصر بن عاصم وجابر بن يزيد: [لَتُفْسَدُنَّ]، بضم التاء، وفتح السين. وقرأ: [لَتَفْسُدُنَّ]، بفتح التاء، وضم السين والدال -الفعل لهم- عيسى الثقفي.
قال أبو الفتح: إحدى هاتين القراءتين شاهدة للأخرى؛ لأنهم إذا أفسدوا فقد فسدوا). [المحتسب: 2/14]

قوله تعالى: {فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُولَاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَنَا أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُوا خِلَالَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْدًا مَفْعُولًا (5)}
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة علي بن أبي طالب رضي الله عنه: [عَبيدًا لنا].
قال أبو الفتح: أكثر اللغة أن تستعمل العبيد للناس والعباد لله. قال تعالى: {إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ}، وقال تعالى: {يَا عِبَادِ فَاتَّقُون}، وهو كثير. وقال: {وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ} . ومن أبيات الكتاب:
أتُوعِدُني بقومك يابن حَجْل ... أشاباتٍ يُخَالُون العبادا؟
بما جمَّعْتَ من حضَنٍ وعمرو ... وما حضَنٌ وعمرو والحِيادا؟
[المحتسب: 2/14]
أي يُخالون عبيدا، أي مماليك. ويقال: العبادُ قوم من قبائل شتى من العرب، اجتمعوا على النصرانية، فأنفوا أن يسموا العبيد؛ فقالوا: نحن العباد). [المحتسب: 2/15]
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة أبي السمال: [فَحَاسُوا]، بالحاء.
قال أبو الفتح: قال أبو زيد، أو غيره: قلت له إنما هو {فَجَاسُوا}، فقال: فَحَاسُوا وجَاسُوا واحد، وهذا يدل على أن بعض القراءة يتخير بلا رواية، ولذلك نظائر). [المحتسب: 2/15]
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك ما رويناه عن أبي زيد أن أبا سرار الغنوي كان يقرأ: [فَحاسُوا خِلالَ الدِّيَارِ]، والحاء غير معجمة. فقيل له: إنما هو {جاسوا}، فقال: حاسوا، وجاسوا واحد.
ومن ذلك حكاية ذي الرمة في قوله:
وظاهر لها من يابس الشخت
فقيل له: أنشدتنا بائس السخت فقال: بائس، ويابس واحد.
[المحتسب: 2/336]
وأخبرنا أبو بكر محمد بن الحسن عن أبي العباس أحمد بن يحيى قال: قال بعض أصحاب ابن الأعرابي له في قوة الشاعر:
وموضع زبن لا أريد مبيته ... كأني به من شدة الروع آنس
أنشدتناه وموضع ضيق، فقال له أبن الأعرابي: سبحان الله! تصحبنا منذ كذا وكذا سنة ولا تدري أن [زَبْن] و[ضيق] واحد؟). [المحتسب: 2/337] (م)

قوله تعالى: {ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيرًا (6)}

قوله تعالى: {إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآَخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا (7)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (ليسوءوا وجوهكم)
قرأ ابن عامر وأبو بكر عن عاصم وحمزة (ليسوء) بالياء وفتح الهمزة على واحدٍ، وقرأ الكسائي (لنسوء) بالنون وفتح الهمزة، وقرأ الباقون (ليسوءوا وجوهكم) بالياء وضم الهمزة ممدودةً على جميع.
قال أبو منصور: من قرأ (ليسوء وجوهكم) فالمعنى: فإذا جاء وعد المرة الآخرة ليسوء الوعد وجوهكم.
ومن قرأ (ليسوءوا وجوهكم) بالجمع فالمعنى: ليسوءوا الرجال وأولو البأس الشديد وجوهكم وليدخلوا المسجد كما دخلوه أوّل مرةٍ.
ومن قرأ (لنسوء وجوهكم) فهو من فعل الله، أي: لنسوء نحن وجوهكم
[معاني القراءات وعللها: 2/87]
مجازاة لسوء فعلكم.
وكل ذلك جائز، والاختيار عندي (ليسوءوا) بالجمع؛ لأنه عطف عليه (وليدخلوا المسجد)، والله أعلم.
حدثنا الحسين بن إدريس عن عثمان بن أبي شيبة عن سعيد بن صلة عن الحسن بن عمرو عن الحكم عن مجاهد في قوله جلّ وعزّ: (وكلّ إنسانٍ ألزمناه طائره في عنقه).
قال: صحيفة في عنقه مكتوب فيها شقي وسعيد.
حدثنا الحسين قال حدثنا عثمان قال حدثنا وكيع عن أبي جعفر الرازيّ عن الربيع بن أنس عن أبي عالية في قوله جلّ وعزّ (وإذا أردنا أن نهلك قريةً أمرنا مترفيها). أكثرنا مستكبريها). [معاني القراءات وعللها: 2/88]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (2- وقوله تعالى: {ليسئوا وجوهكم} [7].
قرأ أبو عمرو وابن كثير ونافع وحفص عن عاصم: {ليسئوءوا وجوهكم} همزة بين واوين على الجمع كقوله {وليدخلوا} {وليتبروا}.
[إعراب القراءات السبع وعللها: 1/363]
وقرأ الكسائي بالنون وفتح الواو، كما تقول: لتدعو فعلامة النصب فتحة الواو، وعلامة النصب في القراءة الأولى حذف النون.
وقرأ الباقون {ليسوء وجوهكم} بالياء وفتح الواو على معنى: ليسوء العذاب وجوهكم. وإنما مد {ليسئوا} تمكينًا للهمزة، لأن كل واو سكنت وانضم ما قبلها وأتت بعدها همزة فلابد من مد في كلمة أو كلمتين فما كان من كلمتين فنحو: {قالوا ءامنا} وما كنا من كلمة فنحو: تبوء بإثمه، وينوء بحمله، ويسوء زيدًا، وكذلك الياء، والألف كالواو. وقد بينت ذلك فيما مضى أيضًا.
فحدثني ابن مجاهد رضي الله عنه عن السمري عن الفراء قال: في قراءة أُبَيٍّ: {ليسوءن وجوهكم} بنون خفيفة، وهي نون التأكيد مثل: {لنسفعا بالناصية} و{ليكونا من الصاغرين} وليس في القرآن نون خفيفة وهي نون التأكيد غير هذه الثلاثة. فمن بي قراءته على قراءة أبي يضمر في اللام {كي} وليدخلوا و[تكون] اللام في قراءة أُبَيًّ {ليسؤن} لام التأكيد). [إعراب القراءات السبع وعللها: 1/364]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في قوله: ليسوءوا وجوهكم [7].
فقرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو، وحفص عن عاصم: ليسوءوا بالياء جماع، همزة بين واوين.
وقرأ عاصم في رواية أبي بكر وابن عامر وحمزة: (ليسوء) على واحد بالياء.
وقرأ الكسائي: (لنسوء) بالنون.
قال أبو علي: قوله: لتفسدن في الأرض مرتين [الإسراء/ 4] المعنى: فإذا جاء وعد الآخرة، أي: المرّة الآخرة من قوله: لتفسدن
[الحجة للقراء السبعة: 5/85]
في الأرض مرتين بعثناهم ليسوءوا وجوهكم، فحذف بعثناهم، لأن ذكره قد تقدم، ولأنه جواب إذا وشرطها تقتضيه، فحذف للدّلالة عليه.
فأما ليسوءوا فقال أبو زيد: سؤته مساءة، ومسائية، وسواية.
وقال: وجوهكم على أنّ الوجوه مفعول به لسؤت، وعدي إلى الوجوه لأن الوجوه قد يراد بها ذوو الوجوه، كقوله: كل شيء هالك إلا وجهه [القصص/ 88] وقال: وجوه يومئذ مسفرة ضاحكة مستبشرة [عبس/ 38، 39] وقال: وجوه يومئذ ناضرة [القيامة/ 22] ووجوه يومئذ باسرة [القيامة/ 24]. وقال النابغة:
أقارع عوف لا أحاول غيرها... وجوه قرود تبتغي من تجادع
وكأنّ الوجوه إنما خصّت بذلك لأنها تدلّ على ما كان في ذوي الوجوه من الناس من حزن، ومسرّة، وبشارة، وكآبة.
فأما ليسوءوا فالحجة له أنه أشبه بما قبله وما بعده، ألا ترى أن الذي يراد قبله: بعثناهم، وبعده: ليدخلوا المسجد، وهو بيت المقدس، والمبعوثون في الحقيقة هم الذين يسوءونهم بقتلهم إياهم وأسرهم لهم، فهو وفق المعنى.
فأما وجه قول من قرأ: (ليسوء وجوهكم): بالياء، ففاعل ليسوء يجوز أن يكون أحد شيئين:
أحدهما: أن يكون اسم الله عز وجل لأن الذي تقدّم: بعثنا، ورددنا لكم وأمددناكم بأموال.
[الحجة للقراء السبعة: 5/86]
والآخر: أن يكون البعث دل عليه: بعثنا المتقدم كقوله: لا يحسبن الذين يبخلون بما آتاهم الله من فضله هو خيرا لهم [آل عمران/ 180]، أي: البخل.
ومن قرأ (لنسوء) بالنون كان في المعنى كقول من قدر أن الفاعل ما تقدم من اسم الله، وجاز أن تنسب المساءة إلى الله سبحانه وتعالى، وإن كانت من الذين جاسوا خلال
الديار في الحقيقة لأنهم فعلوا المساءة بقوة الله عز وجل وتمكينه لهم، فجاز أن ينسب إليه كما: وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى [الأنفال/ 17] ). [الحجة للقراء السبعة: 5/87]
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة أُبيّ بن كعب: [لِنَسُوءًا]، بالتنوين.
قال أبو الفتح: لم يذكر أبو حاتم التنوين، لكنه قال: وبلغني أنها في مصحف أُبي، [لِيُسِيءً]، بالياء مضمومة بغير واو. فأما التنوين في: [لنَسُوءًا] فطريق القول عليه أن يكون أراد الفاء فحذفها، كما قال في موضع آخر، أي [فَلْنَسُوءًا وُجُوهَكُمْ] على لفظ الأمر، كما تقول: إذا سألتني فلأعطك، كأنك تأمُرُ نفسَكَ، ومعناه فلأعطينَّك. واللامان بعده للأمر أيضا، وهما: {وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ ... وَلِيُتَبِّرُوا} . ويقويّ ذلك أنه لم يأت لإذا جواب فيما بعد، فدل على أن تقديره [فَلْنَسُوءًا وُجُوهَكُمْ]، أي فَلْنَسُوءنَّ وُجُوهَكُمْ). [المحتسب: 2/15]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({فإذا جاء وعد الآخرة ليسوؤوا وجوهكم وليدخلوا المسجد كما دخلوه أول مرّة وليتبروا ما علوا تتبيرا}
قرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو وحفص {ليسوؤوا وجوهكم} بالياء على الجمع وحجتهم ذكرها اليزيدي فقال والألف تدل على أنّها جمع ولو كانت ليسوء على واحد أو لتسوء لم يكن فيها ألف وحجّة أخرى وهي أن ما قبله وما بعده جاء بلفظ الجمع فالّذي قبله {بعثنا عليكم عبادا} والّذي بعده {وليدخلوا المسجد} {وليتبروا} قوله {ليسوؤوا} إخبار عن قوله {بعثنا عليكم عبادا} وجواب إذا محذوف المعنى فإذا جاء وعد الآخرة بعثنا عليكم عبادا لنا ليسوؤوا وجوهكم أي ليسوء العباد وجوهكم
وقرأ ابن عامر وحمزة والكسائيّ (ليسوء) بالياء وفتح الهمزة فاعل (ليسوء) يجوز أن يكون أحد شيئين أحدهما أن يكون اسم الله تعالى أي ليسوء الله وجوهكم والآخر أن يكون العذاب أي ليسوء العذاب وجوهكم ويجوز أن يكون الوعد وجواب إذا محذوف المعنى فإذا جاء وعد الآخرة جاء ليسوء وجوهكم ومن وجه تأويله إلى ليسوء الله كان أيضا في الكلام محذوف غير أنه سوى
[حجة القراءات: 397]
جاء ويكون معنى الكلام فإذا جاء وعد الآخرة بعثناهم ليسوء الله وجوهكم
قرأ الكسائي (لتسوء) بالنّون وفتح الهمزة أخبر جلّ وعز عن نفسه وحجته أن الكلام أتى عقيب قوله {بعثنا عليكم} {ثمّ رددنا لكم الكرة عليهم وأمددناكم} وبعده {وإن عدتم عدنا} وأعتدنا لهم فكان حكم ما توسط الكلامين الخارجين بلفظ الجمع أن يجري على لفظهما أولى من صرفه إلى العباد وإذا قرئ بالنّون استعمل على المعاني كلها لأن الله تعالى هو الفاعل لذلك في الحقيقة فإذا أسند الفعل في اللّفظ إليه جاز أن يسوء وجوههم بالوعد وجاز أن يسوءها بالعباد). [حجة القراءات: 398]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (2- قوله: {ليسئوا وجوهكم} قرأه أبو بكر وحمزة وابن عامر بالياء، وفتح الهمزة، على معنى: ليسوء الله وجوهكم، أو ليسوء البعث وجوهكم، لتقدم ذكر ذلك ودل {بعثنا} على «البعث» وقرأ الكسائي بالنون وفتح الهمزة على الإخبار من الله جل ذكره عن نفسه، لأن قبله إخبارًا، فحمله عليه، وهو قوله: {بعثنا عليكم عبادًا لنا} «5»، و{رددنا}
[الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/42]
و{أمددناكم} و{جعلناكم} حمل {ليسؤوا} على هذه الألفاظ المتكررة بالإخبار من الله جل ذكره عن نفسه، ليكون الكلام في آخره محمولًا على أوله، فذلك أليق في المشاكلة والمطابقة، وقرأ الباقون بالياء وبهمزة مضمومة، بعدها واو على الجمع، ردوه على الجمع الذي قبله، والغيبة التي دل عليها الكلام في قوله: {فإذا جاء وعد الآخرة ليسؤا وجوهكم}، لأن تقديره: فإذا جاء وعد الآخرة بعثناهم ليسؤوا وجوهكم، ويقوي الجمع قوله: {وليدخلن المسجد كما دخلوه}، وقوله: {وليتبروا ما علوا}، وهو الاختيار؛ لاتفاق أهل الحرمين عليه، ولصحة معناه، ولأنه أخبر عن المفسرين في المرة الأولى، فقال: {فجاسوا خلال الديار} «5» وكذلك في المرة الثانية هم المخبر عنهم بالفساد والتتبير). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/43]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (2- {لِنَسُوءَ} [آية/ 7] بالنون وفتح الهمزة:
قرأها الكسائي وحده.
والوجه أن الفعل لله تعالى في هذه القراءة، وهو بالنون إخبارًا عن نفسه على سبيل التعظيم، وإنما أُسندت المساءة إلى الله تعالى، وهي في المتعارف فعل الذين جاسوا خلال الديار؛ لأن أفعال العباد مخلوقة لله تعالى، وقال بعضهم: لما مكّن الله تعالى أعداءهم منهم صارت المساءة منه سبحانه.
وقرأ ابن عامر وحمزة وعاصم ياش- {لِيَسُوءَ} بالياء وفتح الهمزة على التوحيد.
والوجه أن الفعل يجوز أن يكون مسندًا إلى الله تعالى على المعنى الذي سبق.
ويجوز أن يكون مسندًا إلى البعث الذي يدل عليه {بَعَثْنَا}، أو الوعد
[الموضح: 749]
الذي تقدم في قوله {فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآَخِرَةِ}، والتقدير: ليسوء البعث أو الوعد وجوهكم.
وقرأ ابن كثير ونافعٌ وأبو عمرو وعاصم ص- ويعقوب {لِيَسُوءُوا} بالياء وواوٍ بعد الهمزة على الجمع بوزن ليسوعوا.
والوجه أن ما قبله على الإخبار عن جماعة وهو قوله: {بَعَثْنَا عليكم عِبادًا} وكذلك أُضمر قبل هذه الكلمة هذا الفعل، والتقدير: فإذا جاء وعد الآخرة بعثناهم ليسوءوا وجوهكم). [الموضح: 750]

قوله تعالى: {عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدْتُمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيرًا (8)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 13 صفر 1440هـ/23-10-2018م, 06:17 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (9) إلى الآية (12) ]
{ إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا (9) وَأَنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا (10) وَيَدْعُ الْإِنْسَانُ بِالشَّرِّ دُعَاءَهُ بِالْخَيْرِ وَكَانَ الْإِنْسَانُ عَجُولًا (11) وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آَيَتَيْنِ فَمَحَوْنَا آَيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آَيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً لِتَبْتَغُوا فَضْلًا مِنْ رَبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلًا (12) }

قوله تعالى: {إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا (9)}
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (3- {وَيَبْشُرُ الْمُؤْمِنِينَ} [آية/ 9] بفتح الياء وتخفيف الشين وضمّها:
قرأها حمزة والكسائي.
وقرأ الباقون {وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ} بضم الياء وتشديد الشين وكسرها.
وقد سبق الكلام في هذه الكلمة). [الموضح: 750]

قوله تعالى: {وَأَنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا (10)}

قوله تعالى: {وَيَدْعُ الْإِنْسَانُ بِالشَّرِّ دُعَاءَهُ بِالْخَيْرِ وَكَانَ الْإِنْسَانُ عَجُولًا (11)}

قوله تعالى: {وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آَيَتَيْنِ فَمَحَوْنَا آَيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آَيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً لِتَبْتَغُوا فَضْلًا مِنْ رَبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلًا (12)}


روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 13 صفر 1440هـ/23-10-2018م, 07:02 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (13) إلى الآية (17) ]
{وَكُلَّ إِنْسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنْشُورًا (13) اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا (14) مَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا (15) وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا (16) وَكَمْ أَهْلَكْنَا مِنَ الْقُرُونِ مِنْ بَعْدِ نُوحٍ وَكَفَى بِرَبِّكَ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا (17)}

قوله تعالى: {وَكُلَّ إِنْسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنْشُورًا (13)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (ونخرج له يوم القيامة)
قرأ يعقوب (ويخرج له يوم القيامة) بالياء وضم الراء، " كتابا)، وقرأ الباقون (ونخرج له) بالنون وكسر الراء.
قال أبو منصور: من قرأ (ويخرج له يوم القيامة كتابًا) أي: ما طار له من عمله يخرج كتابًا مكتوبًا، ونصب (كتابًا) على الحال، والقراءة الجيدة (ونخرج له يوم القيامة كتابًا).
[معاني القراءات وعللها: 2/88]
وعلى هذه القراءة نصب قوله (كتابًا) بـ (نخرج) لأنه مفعول به). [معاني القراءات وعللها: 2/89]
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (يلقاه منشورًا)
قرأ ابن عامر (يلقّاه، بضم الياء وتشديد القاف، وقرأ الباقون (يلقاه) بفتح الياء والتخفيف، وأمال القاف حمزة والكسائي.
قال أبو منصور: من قرأ (يلقّاه) فالمعنى: يلقّى كلّ إنسان كتابه منشورًا، أي: يستقبل به.
ومن قرأ (يلقاه) فالمعنى: يلقى كل إنسان كتابه منشورًا، ونصب (منشورًا) على الحال). [معاني القراءات وعللها: 2/89]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (3- وقوله تعالى: {كتابا يلقاه منشورا} [13].
قرأ ابن عامر وحده {يلقاه} مشددًا، جعل الفعل لغير الإنسان، أي:
[إعراب القراءات السبع وعللها: 1/364]
الملائكة تلقاه بالكتاب الذي فيه نسخة عمله، وشاهده: {وكل إنسان ألزمناه طائره} [13] فيلزم الطائر ويلقى الكتاب.
وقرأ الباقون: {يلقاه} جعل الفعل للإنسان، لأن الله تعالى إذا ألزمه طائرة لقي هو الكتاب وصحائف عمله كما قال تعالى: {ومن يفعل ذلك يلقى أثاما} ولم يقل: يلق أثاما. وهذا واضح بين). [إعراب القراءات السبع وعللها: 1/365]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في قوله عز وجل: كتابا يلقاه منشورا [13].
فقرأ ابن عامر وحده: (كتابا يلقاه) بضم الياء وفتح اللام وتشديد القاف.
وقرأ الباقون: يلقاه بفتح الياء وتسكين اللام وتخفيف القاف.
حمزة والكسائي: يميلان القاف.
من قرأ (يخرج له يوم القيامة كتابا يلقاه منشورا) فالمعنى: يخرج طائره له كتابا يلقاه منشورا، وهي قراءة الحسن ومجاهد فيما زعموا.
فأما طائره فقيل فيه: حظّه، وقيل: عمله. وما قدّم من خير أو شرّ، فيكون المعنى على هذا، ويخرج عمله كتابا أي ذا كتاب ومعنى ذا كتاب: أنه مثبت في الكتاب الذي قيل فيه لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها [الكهف/ 49] وقوله: أحصاه الله ونسوه [المجادلة/ 6] وقال: هنالك تبلو كل نفس ما أسلفت [يونس/ 30] وقوله: هاؤم اقرؤوا كتابيه [الحاقة/ 19].
[الحجة للقراء السبعة: 5/87]
وإنما قيل لعمله طائر، وطير في بعض القراءة على حسب تعارف العرب لذلك في نحو قولهم: جرى طائره بكذا. ومثل هذا في ياسين: قالوا طائركم معكم [19] وفي الأعراف: إنما طائرهم عند الله [131]. وروينا عن أحمد بن يحيى عن أبي المنهال المهلبي قال: حدثنا أبو زيد الأنصاري: أن ما مرّ من طائر أو ظبى أو غيره فكلّ ذلك عندهم طائر، وأنشد أبو زيد لكثير في تصييرهم كل ما زجر طائرا، وإن كان ظبيا أو غيره من البهائم. فقال:
فلست بناسيها ولست بتارك إذا عرض الأدم الجواري سؤالها قال: ثم أخبر في البيت الثاني أن الذي زجره طائر فقال:
أأدرك من أم الحكيم غبطة... بها خبّرتني الطّير أم قد أتى لها
وأنشد لزهير في ذلك:
فلمّا أن تفرق آل ليلى... جرت بيني وبينهم ظباء
جرت سنحا فقلت لها مروعا... نوى مشمولة فمتى اللقاء
قال أبو زيد: فقولهم: سألت الطير، وقلت للطير: إنما هو:
[الحجة للقراء السبعة: 5/88]
زجرتها، وقولهم: خبرتني الظباء والطير بكذا: إنما هو وقع زجري عليها على كذا وكذا من خير وشرّ، ويقوّى ما ذكره أبو زيد قول الكميت:
ولا أنا ممّن يزجر الطير همّه... أصاح غراب أم تعرّض ثعلب
وأنشد لحسان بن ثابت:
ذريني وعلمي بالأمور وسيرتي... فما طائري فيها عليك بأخيلا
أي: رأيي ليس بمشئوم، وأنشد لكثير:
أقول إذا ما الطير مرّت مخيلة... لعلّك يوما فانتظر أن تنالها
مخيلة: مكروهة. وهو من الأخيل.
فأمّا قوله في عنقه [الإسراء/ 13] فمعناه والله أعلم: لزوم ذلك له وتعلّقه به، وهذا مثل قولهم: طوقتك كذا، وقلّدتك كذا، أي صرفته نحوك، وألزمته إياك. ومنه: قلده السلطان كذا، أي: صارت الولاية في لزومها له في موضع القلادة، ومكان الطوق، قال الأعشى:
قلّدتك الشّعر يا سلامة ذا ال... إفضال والشّعر حيث ما جعلا
[الحجة للقراء السبعة: 5/89]
وقال أوس بن حجر:
تجول وفي الأعناق منها خزاية... أوابدها تهوي إلى كلّ موسم
وقال الهذليّ:
فليست كعهد الدار يا أمّ خالد... ولكن أحاطت بالرّقاب السلاسل
وأنشد الأصمعيّ:
إنّ لي حاجة إليك فقالت... بين أذني وعاتقي ما تريد
ومن قرأ: ونخرج له يوم القيامة كتابا، وهو قراءة الجمهور، فالكتاب ينتصب بأنه مفعول به كقوله: هاؤم اقرؤوا كتابيه [الحاقة/ 19] وقوله: اقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا [الإسراء/ 14]، هذا كتابنا ينطق عليكم بالحق إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون [الجاثية/ 29].
فأما قوله: يلقاه منشورا فيدلّ عليه قوله: وإذا الصحف نشرت [التكوير/ 10]. فأما من قرأ: (يلقاه) فهو من قولك: لقيت الكتاب، فإذا ضعفت قلت: لقانيه زيد، فيتعدى الفعل بتضعيف العين إلى مفعولين بعد ما كان يتعدّى بغير التضعيف إلى مفعول واحد. فإذا
[الحجة للقراء السبعة: 5/90]
بني الفعل للمفعول به نقص مفعول من المفعولين، لأن أحدهما يقوم مقام الفاعل في إسناده فيبقى متعديا إلى مفعول واحد، وعلى هذا قوله: ويلقون فيها تحية وسلاما [الفرقان/ 75] وفي البناء للفاعل:
ولقاهم نضرة وسرورا [الإنسان/ 11].
وإمالة حمزة والكسائي القاف حسنة وتركها حسن). [الحجة للقراء السبعة: 5/91]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({وكل إنسان ألزمناه طائره في عنقه ونخرج له يوم القيامة كتابا يلقاه منشورا}
قرأ ابن عامر {كتابا يلقاه منشورا} بضم الياء وفتح اللّام وتشديد القاف جعل الفعل لغير الإنسان أي الملائكة تتلقاه بكتابه الّذي فيه نسخة عمله وهو من قولك لقيت الكتاب فإذا ضعفت قلت لقانيه زيد فيتعدى الفعل بتضعيف العين إلى مفعولين بعدما كان يتعدّى بغير التّضعيف إلى مفعول واحد ويقوّي هذا قوله {ولقاهم نضرة}
وقرأ الباقون {يلقاه} بفتح الياء جعلوا الفعل للإنسان لأن الله تعالى إذا ألزمه طائره لقي هو الكتاب كما قال تعالى {يلق أثاما}
[حجة القراءات: 398]
{ومن يفعل ذلك يلق أثاما} ولم يقل يلق أثاما وهذا بين واضح متى بني الفعل للمفعول به نقص مفعول من المفعولين لأن أحدهما يقوم مقام الفاعل في إسناده إليه فيبقى متعدّيا إلى مفعول واحد). [حجة القراءات: 399]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (3- قوله: {كتابًا يلقاه} قرأ ابن عامر بضم الياء وفتح اللام مشددا، بناه للمفعول، وعداه إلى مفعولين: أحدهما مضمر في {يلقاه} قام مقام الفاعل، يعود على صاحب الكتاب، والآخر الهاء، {منشورًا} نعت لـ «الكتاب» والهاء لـ «الكتاب»، ودليل التشديد قوله: {ولقاهم نضرة} «الإنسان 11» وقرأ الباقون بفتح الياء، وإسكان اللام، والتخفيف، عدوه إلى مفعول واحد، وهو الهاء، وفي {يلقاه} ضمير الفاعل، وهو صاحب الكتاب، وهو الاختيار، لأن الجماعة عليه). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/43]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (4- {وَيَخْرُجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ} [آية/ 13] بالياء مفتوحةً، والراء مضمومةً:
قرأها يعقوب وحده، ونصب {كِتابًا} مثل القراء.
والوجه أن الفعل مسندٌ إلى ما يدل عليه قوله تعالى {وَكُلَّ إِنْسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ
[الموضح: 750]
طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ}، والمراد ألزمناه عمله، والضمير في قوله {يَخْرُجُ} راجعٌ إلى الطائر وهو العمل، والتقدير: يخرج له عمله يوم القيامة كتابًا، أي في حال كونه كتابًا، وهو منصوب على الحال أي مكتوبًا أو ذا كتابٍ، والفعل على هذا من خرج.
وقرأ الباقون {ونُخْرِجُ لَهُ} بالنون المضمومةً، والراء مكسورةً.
والمراد نُخرج نحن له كتابًا، والمخرج هو الله عز وجل، والكتاب منصوب؛ لأنه مفعولٌ به، والفعل على هذا من أخرج). [الموضح: 751]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (5- {يُلَقَّاهُ} [آية/ 13] بضم الياء وفتح اللام وتشديد القاف:
قرأها ابن عامر وحده.
والوجه أن الفعل من لقيته المضعف العين، وهو الذي يتعدى إلى مفعولين؛ لأنه منقول بالتضعيف من لقي، تقول لقي فلانٌ الشيء ولقيته إياه، فلما بني للمفعول به أُقيم أحد المفعولين مقام الفاعل فنقص منهما مفعولٌ وبقي الفعل متعديًا إلى مفعول واحد وهو الهاء في {يُلَقَّاه}، والمفعول الأول الذي أُقيم مقام الفاعل مستترٌ في الفعل، والتقدير يُلقّى هو إياه، و{مَنْشُورًا} منصوبٌ على الحال.
وقرأ الباقون {يَلْقَاهُ} بفتح الياء وتسكين اللام.
والوجه أنه من لقي الذي يتعدى إلى مفعول واحد، تقول لقي زيدٌ الشيء،
[الموضح: 751]
والهاء ضمير المفعول به، و{منشورًا} حالٌ أيضًا.
وأمال القاف حمزة والكسائي.
والوجه أن الألف منقلبة عن الياء، فحسنت إمالتها لذلك.
والباقون تركوا إمالتها). [الموضح: 752]

قوله تعالى: {اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا (14)}

قوله تعالى: {مَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا (15)}

قوله تعالى: {وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا (16)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (أمرنا مترفيها)
قرأ يعقوب وخارجة عن نافع (ءامرنا) بألفين، مثل: (ءامنا)، وكذلك حماد بن سلمة عن ابن كثير.
وقرأ الباقون: (أمرنا) مقصورًا مخففا.
وقال أبو العباس ختن ليث: سمعت أبا عمرو يقرأ "أمّرنا) بتشديد الميم.
وروى هدبة عن حماد بن سلمة عن ابن كثير أنه قرأه كذلك.
وقرأ الباقون (أمرنا) بتخفيف الميم وقصر الألف.
[معاني القراءات وعللها: 2/89]
قال أبو منصور: من قرأ (أمرنا) مقصورًا فله وجهان:
أحدهما: أمرناهم بالطاعة ففسقوا فحق عليهم العذاب، وهو كقولك - أمرتك فعصيتني، فقد علم أن المعصية مخالفة الأمر، وكذلك الفسق: الخروج عن أمر الله، والوجه الثاني في (أمرنا) أنه بمعنى: كثرنا مترفيها، يقال آمرهم الله، وأمرهم، أي: كثرهم، وروى عن النبي صلى الله عليه أنه قال: "خير المال سكة مأبورة، أو مهرة مأمورة" وهي كثيرة النتاج - ويقال: أمر بنو فلانٍ يأمرون، إذا كثروا - ومنه قول لبيد:
إن يغبطوا يهبطوا وإن أمروا... يومًا يصيروا للهلك والنكد
ومن قرأ (آمرنا) بالمد فلا معنى له إلا أكثرنا، آمر الله ماله فأمر يأمر - وكان أبو عبيدة يقول: أمر الله ماله، وأمره بمعنى واحد.
وقوله (آمرنا مترفيها) يصلح أن يكون في شيئين:
أحدهما: كثرة عدد المترفين،
والآخر: كثير حروثهم وأموالهم.
ومن قرأ (أمّرنا مترفيها) فمعناه: سلطنا مترفيها، أي: جعلنا لهم إمارة وسلطانًا.
وأجود هذه الوجوه (أمرنا) بقصر الألف على التفسير الأول، واللّه أعلم). [معاني القراءات وعللها: 2/90]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (4- وقوله تعالى: {أمرنا مترفيها} [16].
اتفق القراء السبعة على {أمرنا} بالتخفيف وفتح الميم وقصر الألف، وله معنيان: أمرناهم بالطاعة ففسقوا فيها.
وتكون من الكثرة، يقال: أمر بنو فلان إذا كثروا وأمرهم الله فهم مأمورون، وأمرهم فالله مؤمر، وهم مؤمرون.
فأما حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: «خير المال: مهرة مأمورة أو سكة مأبورة» فإنه يعني بالمهرة: الكثيرة النتاج، وإنما قيل المأمورة، من أجل
[إعراب القراءات السبع وعللها: 1/365]
المأبورة. والسكة: الطريق من النخيل، والمأبورة: المصلحة الملقحة. ولو انفردت لقيل: مؤمرة، كما يقال: «جاء بالغدايا والعشايا» وغد: لا يجمع على غدايا ولكن لما قارن العشايا أجري لفظه على لفظه ليزدوج الكلام. وقال آخرون: يقال: أمر الشيء وأمره غيره كما يقال: نزحت البئر ونزحتها. وفغرفوه وفغر عن ابن كثير. وإنما ذكرت هذا الحرف؛ لأن خارجة روى عن نافع وحماد ابن سلمة عن ابن كثير {آمرنا مترفيها} بالمد على ما فسرت. وروى ختن ليث عن أبي عمرو {أمرنا متفريها} مثل قراءة أبي عثمان النهدي جعله من الإمارة.
وحدثني ابن مجاهد عن السمري عن الفراء قال: قرأ الحسن: {آمرنا مترفيها} بكسر الميم ومد الأليف وهذه رديئة؛ لأن (فعل) لا يتعدى عند أكثر النحويين من أمر؛ لأن أمر لازم إلا أن يجعله لغتين فيعدى أمر كما يعدى أمر فأخبرني ابن دريد عن أبي حاتم عن أبي عبيدة قال: لا يجوز أن يكونا أمرنا، الأصل آمرنا فتحذف المدة كما قرأ بعضهم: {ولأمرنهم فليبتكن ءاذان الأنعام}.
وحدثني أحمد بن علي عن أبي عبيد قال: الاختيار {أمرنا مترفيها}
[إعراب القراءات السبع وعللها: 1/366]
لأن المعاني الثلاثة تشتمل عليه، يكون من الأمر ومن الإمارة، ومن الكثرة، أنشدني في أمر الرجل: إذا صار أميرًا -:
كرنبوا ودولبوا
وحيث شئتم فاذهبوا
قد أمر المهلب
أي: صار أميرًا. ومعنى كربنوا، أي: لقحوا نخلكم ودولبوا: أي علقوا دوابيكم). [إعراب القراءات السبع وعللها: 1/367]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (قال: ولم يختلفوا في قوله: أمرنا مترفيها [16] أنها خفيفة الميم، إلا ما روى خارجة عن نافع: (آمرنا) ممدودة مثل: آمنا، حدّثني موسى بن إسحاق القاضي قال: حدثنا هارون بن حاتم، قال: حدّثنا أبو العباس ختن ليث قال: سمعت أبا عمرو يقرأ: (أمرنا مترفيها)، مشدّدة الميم.
وروى نصر بن عليّ عن أبيه عن حماد بن سلمة، قال سمعت ابن كثير يقرأ: (آمرنا) ممدودا.
قال أبو عبيدة: (أمّرنا) أي: أكثرنا، يقال: أمر بنو فلان، إذا كثروا، وأنشد للبيد:
إن يغبطوا يهبطوا وإن أمروا... يوما يصيروا للقلّ والنّفد
قال: وقال بعضهم أمرنا [مثل أخذنا وهي] في معنى: أكثرنا،
[الحجة للقراء السبعة: 5/91]
قال: وزعم يونس أن أبا عمرو قال: لا يكون في هذا المعنى أمرنا، قال أبو عبيدة: وقد وجدنا تثبيتا لهذه اللغة:
«سكّة مأبورة، ومهرة مأمورة»
. أي: كثيرة الولد. قال: وقال قوم: أمرنا: من الأمر والنهي.
قال أبو علي: لا يخلو قوله: أمرنا فيمن خفّف العين، من أن يكون فعلنا من الأمر، أو من: أمر القوم، وأمرتهم، مثل شترت عينه، وشترتها، ورجع ورجعته، وسار وسرته. فمن لم ير أن يكون أمرنا من أمر القوم، إذا كثروا، كأبي عمرو، فإنّ يونس حكى ذلك عنه، فإنّه ينبغي أن يجعل أمرنا من الأمر الذي هو خلاف النهي، ويكون المعنى أمرناهم بالطاعة فعصوا، وفسقوا. ومن قال: (آمرنا مترفيها) فإنه يكون: أفعلنا، من أمر القوم، إذا كثروا، وآمرهم الله، أي:
أكثرهم. وذلك إن ضاعف فقال: أمّرنا، ونظير ذلك قولهم: سارت الدابة وسيّرتها، وسرتها، وفي التنزيل: هو الذي يسيركم في البر والبحر [يونس/ 22]. وقال لبيد:
لسيّان حرب أو تبوءوا بخزية... وقد يقبل الضّيم الذليل المسيّر
وكما عدّي بتضعيف العين، كذلك يعدّى بالنقل بالهمز، فيكون آمرنا. وزعم الجرميّ أن آمرنا أكثر في اللغة، ومثل أمر وأمرته، سلك وسلكته، وفي التنزيل: كذلك سلكناه في قلوب المجرمين
[الحجة للقراء السبعة: 5/92]
[الحجر/ 12] وما سلككم في سقر [المدثر/ 42] وقال:
حتّى إذا سلكوهم في قتائدة...
ويقوّي حمل أمرنا على النقل من أمر، وإن لا يجعل من الأمر الذي هو خلاف النهي، لأن الأمر بالطاعة على هذا يكون مقصورا على المترفين، وقد أمر الله بطاعته جميع خلقه، من مترف وغيره، ويحمل أمرنا على أنه مثل: آمرنا. ونظير هذا كثر وأكثره الله وكثره، ولا يحمل أمرنا على المعنى: جعلناهم أمراء، لأنه لا يكاد يكون في قرية واحدة عدّة أمراء، فإن قلت: يكون منهم الواحد بعد الواحد، فإنهم إذا كانوا كذلك لا يكثرون في حال، وإنما يهلك الله لكثرة المعاصي في الأرض، وعلى هذا جاء الأمر في التنزيل في قوله: يا عباد الذين آمنوا إن أرضي واسعة فإياى فاعبدون [العنكبوت/ 56] فأمرهم بالهجرة من الأرض التي تكثر فيها المعاصي إلى ما كان بخلاف هذه الصفة.
ومما جاء فيه أمر بمعنى الكثرة قول زهير:
والإثم من شرّ ما يصال به... والبرّ كالغيث نبته أمر
فقوله: أمر: اسم الفاعل من أمر يأمر، وزعموا أن في حرف أبيّ (بعثنا فيها أكابر مجرميها) فهذا يقوي معنى الكثرة). [الحجة للقراء السبعة: 5/93]
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة علي بن أبي طالب عليه السلام [آمَرْنَا] في وزن عَامَرْنا، واختلف عن ابن عباس والحسن وأبي عمرو وأبي العتاهية وقتادة وابن كثير وعاصم والأعرج، وقرأ بها
[المحتسب: 2/15]
ابن أبي إسحاق وأبو رجاء والثقفي وسلام وعبد الله بن أبي يزيد والكلبي.
وقرأ [أمَّرْنا] مشددة الميم، ابن عباس بخلاف، وأبو عثمان النهدي، وأبو العالية بخلاف، وأبو جعفر محمد بن علي -بخلاف- والحسن -بخلاف- وأبو عمرو -بخلاف- والسدي وعاصم، بخلاف.
وقرأ: [أَمِرْنا] بكسر الميم، بوزن عَمِرْنا-الحسن ويحيى بن يعمر.
قال أبو الفتح: يقال: أَمِرَ القومُ إذا كثروا، وقد أَمَرَهُم الله أي: كثَّرهم. وكان أبو علي يستحسن قول الكسائي في قول الله تعالى: {لَقَدْ جِئْتَ شَيْئًا إِمْرًا} : أي كثيرا، من قول الله: {أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا}، ومن قولهم: أَمِرَ الشيءُ، إذا كثر. ومنه قولهم: خَيرُ المالِ سكة مأبُورَة، أو مُهْرَةٌ مأمُورة. فالسكّةُ الطريقة من النخل، ومأبورة أي: ملقحة، ومهرة مأمورة أي: مُكثِرةُ النسل.
وكان يجب أن يقال: مُؤْمَرَة لأنه من آمَرَها الله، لكنه أتبعها قوله: مَأبُورَة، كقولهم: إنه ليأتينا بالغَدَايا والعَشَايا. هذا على قول الجماعة إلا ابن الأعرابي وحده؛ فإنه قال: الغَدَايا جمع غَدِيّة، كما أن العشايا جمع عَشِيّة. ولم يكن يرى أن الغدايا ملحقٌ بقولهم: العَشَايا، وأنشد شاهدا لذلك:
ألا ليت حظيّ من زيارة أُمِّيَّهْ ... غَدِيّاتُ قيظ أو عشيّاتُ أَشْتِيَهْ
وقد قالوا أيضا: أمَرَها اللهُ مقصورا خفيفا، بوزن عَمَرَها؛ فيكون مأمُورَة على هذا من هذا، ولا تكون ملحقةً بمأبُورَة.
[المحتسب: 2/16]
وأما [أَمَرَّنَا مُتْرَفِيهَا] فقد يكون منقولا من أمِرَ القومُ أي: كثُروا. كعلِمَ وعلِمْتُه. وسلِمَ وسلمْتُه.
وقد يكون منقولا من أمَرَ الرجل إذا صار أميرا. وأمَرَ علينا فلان: إذ وَلِيَ. وإن شئت كان [أمَّرْنا] كثرنا، وإن شئت من الأمْرِ والإمارة.
فأما [أمِرْنا] فَعِلْنا، بكسر الميم، فأخبرنا أبو إسحاق وإبراهيم بن أحمد القرميسيني عن أبي بكر محمد بن هارون الروباني عن أبي حاتم قال: قال أبو زيد: يقال: أمِرَ اللهُ مالَه وآمَرَه. قال أبو حاتم: ورَوَوْا عن الحسن أن رجلا من المشركين قال للنبي صلى الله عليه وسلم: إني أرى أمْرَكَ هذا حقيرًا، فقال عليه السلام: إنه سَيَأْمَرُ أي ينتشر، قال: وقال أبو عمرو: معنى {أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا}، أي: أمرناهم بالطاعة، فعصوا. وقال زهير:
والإثمُ من شرِّ ما يصال به ... والبر كالغيث نبتُه أمِرُ
وأنشد أبو زيد، رويناه عنه وعن جماعة غيره:
أمُّ جوارٍ ضنؤها غيرُ أمِرْ ... صهصلقُ الصوتِ بعينها الصبِرْ
وقال لبيد:
إن يُغبَطوا يَهبُطوا وإن أمِرُوا ... يومًا يصيرُوا للْهُلْكِ والنفدِ
ومن بعد فالأمر من أم ر، وهي مُحَادَّةٌ للفظ ع م ر ومساوقة لمعناها، لأن الكثرة أقرب شيء إلى العمارة. وما أكثر وأظهر هذا المذهب في هذه اللغة! ومن تنبه عليه حظي بأطرف الطريف، وأظرف الظريف). [المحتسب: 2/17]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (6- {آمَرْنَا} {آية/ 16] بالمد والتخفيف:
قرأها يعقوب وحده.
والوجه أنه منقول بالهمزة من أآمر القوم إذا كثروا، وآمرتهم أنا إذا كثرتهم، فهو على أفعلت.
وقرأ الباقون {أَمَرْنَا} بالقصر والتخفيف.
والوجه أنه يجوز أن يكون متعدي أمر فيكون فعل بالفتح متعدي فَعِلَ بالكسر، كما تقول شَتِرَ زيدٌ وشترته أنا.
ويجوز أن يكون من الأمر الذي هو خلاف النهي أي أمرناهم بالطاعة فعصوا.
وعن أبي عمرو {أَمَّرْنَا} بالتشديد.
[الموضح: 752]
والوجه أنه منقولٌ بالتضعيف من أمر إذا كثر، والمراد كثرنا أيضًا، وهو كالقراءة الأولى في المعنى). [الموضح: 753]

قوله تعالى: {وَكَمْ أَهْلَكْنَا مِنَ الْقُرُونِ مِنْ بَعْدِ نُوحٍ وَكَفَى بِرَبِّكَ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا (17)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 13 صفر 1440هـ/23-10-2018م, 07:04 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (18) إلى الآية (21) ]
{مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاءُ لِمَنْ نُرِيدُ ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ يَصْلَاهَا مَذْمُومًا مَدْحُورًا (18) وَمَنْ أَرَادَ الْآَخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُمْ مَشْكُورًا (19) كُلًّا نُمِدُّ هَؤُلَاءِ وَهَؤُلَاءِ مِنْ عَطَاءِ رَبِّكَ وَمَا كَانَ عَطَاءُ رَبِّكَ مَحْظُورًا (20) انْظُرْ كَيْفَ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَلَلْآَخِرَةُ أَكْبَرُ دَرَجَاتٍ وَأَكْبَرُ تَفْضِيلًا (21)}

قوله تعالى: {مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاءُ لِمَنْ نُرِيدُ ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ يَصْلَاهَا مَذْمُومًا مَدْحُورًا (18)}

قوله تعالى: {وَمَنْ أَرَادَ الْآَخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُمْ مَشْكُورًا (19)}

قوله تعالى: {كُلًّا نُمِدُّ هَؤُلَاءِ وَهَؤُلَاءِ مِنْ عَطَاءِ رَبِّكَ وَمَا كَانَ عَطَاءُ رَبِّكَ مَحْظُورًا (20)}

قوله تعالى: {انْظُرْ كَيْفَ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَلَلْآَخِرَةُ أَكْبَرُ دَرَجَاتٍ وَأَكْبَرُ تَفْضِيلًا (21)}


روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 13 صفر 1440هـ/23-10-2018م, 07:05 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (22) إلى الآية (27) ]
{لَا تَجْعَلْ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ فَتَقْعُدَ مَذْمُومًا مَخْذُولًا (22)وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا (23) وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا (24) رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ إِنْ تَكُونُوا صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلْأَوَّابِينَ غَفُورًا (25) وَآَتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا (26) إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا (27)}

قوله تعالى: {لَا تَجْعَلْ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ فَتَقْعُدَ مَذْمُومًا مَخْذُولًا (22)}

قوله تعالى: {وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا (23)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (إمّا يبلغانّ عندك الكبر (23)
[معاني القراءات وعللها: 2/91]
قرأ حمزة والكسائي (إمّا يبلغانّ عندك) على اثنين، وقرأ الباقون (إمّا يبلغنّ عندك الكبر) على واحد، فالنون مشددة في القراءتين).
قال أبو منصور: من قرأ (إمّا يبلغانّ عندك الكبر) فإنه تثنية يبلغنّ؛ لأن الأبوين قد ذكرا قبله، فصار الفعل على عددهما، ثم قال أحدهما أوكلاهما على استئناف.
ومن قرأ (إما يبلغنّ) جعله فعلاً لأحدهما فكرر عليه (كلاهما) ). [معاني القراءات وعللها: 2/92]
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (فلا تقل لهما أفٍّ (23)
[معاني القراءات وعللها: 2/90]
قرأ ابن كثير وابن عامر ويعقوب (فلا تقل لهما أفّ) - بفتح الفاء، مثل: مدّ - وقرأ نافع وحفص (أفٍّ) منونا، وكذلك قرآ في الأنبياء والأحقاف.
وقرأ الباقون (أفّ) خفضا غير منون.
قال أبو منصور: هذه الوجوه التي قرئ بها كلها جائزة فصيحة، ولا اختلاف بين النحويين في جوازها وصحتها.
وأخبر المنذري بإسناده عن الفراء: في (أف) ست لغات: أفًّا، وأفٍّ، وأفٌّ، وأفّ وأفّ، وأفّ.
فمن قرأ (أفّ) فهو مثل: مدّ.
ومن قرأ (أفٍّ) فهو مثل: صدٍّ ورمحٍ. ومن قرأ (أفّ) فهو مثل: مدّ وغضّ في الأمر.
وقال أبو طالب: قال الأصمعي: الأف: وسخ الأذن - والتّف: وسخ الأظفار، فكان ذلك يقال عند الشيء الذي يستقذر، ثم كثر حتى صاروا يستعملونه عند كل ما يتأذى به.
قال: وقال غيره: (أفّ) معناه - قلة لك و(تفّ) - إتباع، مأخوذ من الأتف، وهو: الشيء القليل). [معاني القراءات وعللها: 2/91]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (5- وقوله تعالى: {ولا تقل لهما أف} [23].
قرأ ابن كثير وابن عامر بفتح الفاء.
وقرأ نافع وحفص عن عاصم بالكسر مع التنوين.
وقرأ الباقون: «أف» بغير تنوين. وهذه كلمة يكني بها عن الكلام القبيح وما يتأفف منه، لأن التف: وسخ الظفر: والأف: وسخ الأذن، وقد جرى مجرى الأصوات فزال الإعراب عنه كقوله (صه) معناه: اسكت، و(مه) معناه: كف، و(هيهات هيهات) معناه: بعيد بعيد، فإذا نونت أردت النكرة سكوتا وكفًا وقبحًا. وإذا لم تنون أردت المعرفة.
فإن قيل: لم جاء حركة الفاء بالضم والفتح والكسر؟.
فقل: لأن حركتها ليست حركة إعراب، وإنما هي لالتقاء الساكنين فيفتح لخفة الفتحة ويضم؛ لأنه يتبع الضم الضم، ويسكر لأن حكم الساكنين إ ذا التقيا
[إعراب القراءات السبع وعللها: 1/367]
أن يكسر أحدهما، ومثل مد ومد ومد وينشد هاذ البيت على ثلاثة أوجه:
فغض الطرف إنك من نمير = فلا كعبا بلغت ولا كلابا
غُضَّ، وغُضُّ وغُضِّ. وفي «أف» سبع لغات: أف وأف وأف، وأفًا وأف وأف، وأفي ممال وزاد ابن الانباري: أف مخففة.
وحدثنا علي بن مهروية قال: حدثنا داود بن سليمان الغازي عن علي بن موسى الرضى عن أبيه موسى بن جعفر عن أبيه جعفر بن محمد أنه قال: لو علم الله تعالى لفظة أوجز في ترك عقوق الوالدين من «أف» لأتى بها). [إعراب القراءات السبع وعللها: 1/368]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (6- وقوله تعالى: {إما يبلغن عندك الكبر} [23].
قرأ حمزة والكسائي {يبلغن عندك} على الاثنين لذكر الوالدين.
فإن قال قائل فبم ترفع {أحدهما أو كلاهما}؟
ففي ذلك ثلاثة أوجه:
يكون بدلاً من الضمير {يبلغن}.
[إعراب القراءات السبع وعللها: 1/368]
- ويجوز أن ترفعه بفعل محذوف تقديره: يبلغان عندك الكبر يبلغ أحدهما أو كلاهما.
- ويكون رفعًا على السؤال والتفسير كقوله: {وأسروا النجوى الذين ظلموا}.
وقرأ الباقون: {يبلغن} لأن الفعل إذا تقدم لم يثن ولم يجمع ولا ضمير فيه فيرتفع {أحدهما} بفعله وهو {يبلغن} وينسق {أو كلاهما} على {أحدهما} هذا بين.
فإن سأل سائل: فقال: هل أباح الله أن يقال لهما «أف» قبل أن يبلغا الكبر؟
فالجواب في ذلك: أن الله تعالى قد أوجب على الود لجماعة الوالدين الطاعة في كل حال، وحظر عليه أذاهما، وإنما خص الكبر؛ لأن وقت كبر الوالدين مما يضطر الولد إلى الخدمة إذ كانا محتاجين إليه عند الكبر، والعرب تضرب مثلاً للبار بأبويه فيقولون: «فلان أبر من النسر» وذلك أن النسر إذا كبر ولم ينهض للطيران جاء الفرخ فزقه كما كان أبواه يزقانه، وهذا كقوله: {يكلم الناس في المهد وكهلا}.
إن قال قائل: ما الأعجوبة في {وكهلا} في كلامه وكل الناس يتكلمون إذا اكتهلوا؟
فالجواب في ذلك أن الله تعالى جعل كلام عيسى صلى الله عليه وسلم وهو في المهد
[إعراب القراءات السبع وعللها: 1/369]
صبيًا أعجوبة، وخبر أنه يعيش حتى يكتهل فيتكلم بعد الطفولة، ونحوه قوله: {والأمر يومئذ لله}. وقد علمنا أن الأمر له في الدنيا كما له في الآخرة وإنما خص يوم القيامة، لأن الله تعالى قد ملك الدنيا وزينتها أقواما جعلهم ملوكا وخلفاء، وذلك اليوم لا ملك سواه، ألم تسمع قوله: {لمن الملك اليوم} ثم أجاب بنفسه فقال: {لله الواحد القهار} وهذا بين واضح). [إعراب القراءات السبع وعللها: 1/370]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في فتح الفاء وكسرها من قوله: فلا تقل لهما أف والتنوين [23].
فقرأ ابن كثير، وابن عامر (أفّ ولا) بفتح الفاء.
وقرأ نافع: أف ولا بالتنوين، وكذلك في الأنبياء [67] والأحقاف [17] حفص عن عاصم مثله.
وقرأ أبو عمرو وعاصم في رواية أبي بكر وحمزة والكسائي (أفّ) خفضا بغير تنوين.
قول ابن كثير: (أفّ ولا) الفاء فيه مبني على الفتح، لأنه وإن كان في الأصل مصدرا في قولهم: أفة وتفة، يراد بها: نتنا وذفرا، قد سمّي الفعل به فبني، وهذا في البناء على الفتح كقولهم: «سرعان ذي إهالة» كما صار اسما لسرع، وكذلك أفّ، لما كان اسما لأتكره وأتفجّر ونحو ذلك، ومثل سرعان قولهم: وشكان ذلك، وأنشد أبو زيد:
لو شكان لو غنيتم وشمتم... بإخوانكم والعزّ لم يتجمّع
ومثل ذلك قولهم: رويد، في أنه سمّي به الفعل فبني ولم يلحق
[الحجة للقراء السبعة: 5/94]
التنوين، إلا أن هذا في الأمر والنهي، وأفّ في الخبر. وقال:
رويد عليّا جدّ ما ثدي أمّهم... إلينا ولكن بغضهم متماين
وقول نافع: أف ولا فإنه في البناء على الكسر مع التنوين مثل (أفّ) في البناء على الفتح، إلا أنه بدخول التنوين دل على التنكير مثل إيه، وصه، ومثله قولهم: فداء لك، فبنوه على الكسر وإن كان في الأصل مصدرا، كما كان أفة في الأصل كذلك، ومن قال: أفّ، ولم ينون جعله معرفة فلم ينوّن، كما أن من قال: صه وغاق فلم ينوّن أراد به المعرفة، فإن قلت: ما موضع أفّ في هذه اللغات بعد القول، هل يكون موضعه نصبا كما ينتصب المفرد بعده، أو كما تكون الجمل؛ فالقول إن موضعه موضع الجمل، كما أنك لو قلت: رويد، لكان موضعه موضع الجمل، وكذلك لو قلت: فدا.
قال أبو الحسن: وقول الذين قالوا: أفّ أكثر وأجود، ولو جاء أفّ لك، وأفّا لك، لاحتمل أمرين: أحدهما أن يكون الذي صار اسما للفعل، لحقه التنوين لعلامة التنكير. والآخر: أن يكون نصبا معربا، وكذلك الضم، فإن لم يكن معه لك كان ضعيفا، ألا ترى أنك لا تقول: ويل حتى توصل به: لك، فيكون في موضع الخبر). [الحجة للقراء السبعة: 5/95]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في التوحيد والتثنية من قوله عز وجل: إما يبلغن عندك [الإسراء/ 23].
فقرأ ابن كثير، ونافع، وأبو عمرو، وعاصم وابن عامر: (إمّا يبلغن عندك) على واحد. وقرأ حمزة والكسائي: (يبلغان).
قال أبو علي: (إما يبلغن عندك الكبر أحدهما) مرتفع بالفعل وقوله: أو كلاهما معطوف عليه. والذكر الذي عاد من قوله (أحدهما) يغني عن إثبات علامة الضمير في (يبلغان) فلا وجه لمن قال: إن الوجه ثبات الألف لتقديم ذكر الوالدين. ووجه ذلك أنه على الشيء الذي يذكر على وجه التوكيد، ولو لم يذكر لم يقع بترك ذكره إخلال نحو قوله: أموات غير أحياء [النحل/ 21] وقوله: غير أحياء توكيد، لأن قوله أموات قد دلّ عليه). [الحجة للقراء السبعة: 5/96]
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة أبي السمال: [أُفُّ] مضمومة غير منونة، وقرأ: [أُفَ] خفيفة -ابن عباس. قال هارون النحوي: ويقرأ: [أَفٌّ]، ولو قرئت [أَفًّا] لكان جائزا، ولكن ليس في الكتاب ألف.
قال أبو الفتح: فيها ثماني لغات: أُفِّ، وأُفٍّ، وأُفَّ، وأُفًّا، وأُفُّ، وأُفٌّ، وأُفى, ممال. وهي التي يقول لها العامة: أُفِّي، بالياء. وأُفْ خفيفة ساكنة.
وأما [أُفَ] خفيفة مفتوحة فقياسها قياس ربَ خفيفة مفتوحة، وكان قياسها إذا خففت أن يسكن آخرها؛ لأنه لم يلتق فيها ساكنان فتحرك، لكنهم بقَّوا الحركة مع التخفيف أمارة ودلالة على أنها قد كانت مثقلة مفتوحة، كما قال: لا أكلمك حِيرِي دهر، فأسكن الياء في موضع النصب في غير ضرورة شعر، لأنه أراد التشديد في حيري دهر، فكما أنه لو أدغم الياء الأولى في الثانية لم تكن إلا ساكنة فكذلك إذا حذف الثانية تخفيفا أقر الأولى على سكونها دلالة وتنبيها على إرادة الإدغام الذي لابد معه من سكون الأولى.
هذا هنا كذاك ثمة، وقد مر بنا مما أريد غير ظاهره، فجعل كأنه هو المراد به -كثير نحو من عشرة أشياء، وفي هذا مع ما نحن عليه من الإنجاز وتنكب الإكثار كاف بإذن الله). [المحتسب: 2/18]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({وقضى ربك ألا تعبدوا إلّا إيّاه وبالوالدين إحسانا إمّا يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أفٍّ}
قرأ حمزة والكسائيّ (إمّا يبلغان) على الاثنين وحجتهما أن الوالدين تقدم ذكرهما في قوله تعالى {وبالوالدين إحسانا} فأخرجا الفعل على عددهما مثنى فإن قيل فبم يرتفع {أحدهما أو كلاهما} قيل في ذلك وجهان أحدهما أن يكون بدلا من الضّمير في يبلغان والوجه الآخر أن يرفعه بفعل مجدد تقديره إمّا يبلغان عندك الكبر يبلغه أحدهما أو كلاهما
وقرأ الباقون {إمّا يبلغن} على واحد وحجتهم أن الفعل إذا تقدم لم يثن ولم يجمع ويرتفع {أحدهما} بفعله وهو {يبلغن}
قرأ ابن كثير وابن عامر {أفٍّ} بفتح الفاء وقرأ نافع وحفص أفٍّ بالتّنوين وقرأ الباقون {أفٍّ} خفضا بغير تنوين
قال أبو عبيد من خفض بغير تنوين قال إنّما يحتاج إلى تنوين في الأصوات النّاقصة الّتي على حرفين مثل مه وصه لأنّها قلت فتمموها بالنّون وأف على ثلاثة أحرف قالوا فما حاجتنا إلى التّنوين ولكنّا إنّما خفضنا لئلّا نجمع بين ساكنين ومن قرأ أفٍّ بالفتح فهو
[حجة القراءات: 399]
مبنيّ على الفتح وإنّما بني على الفتح لالتقاء الساكنين والفتح مع التّضعيف حسن لخفة الفتحة وثقل التّضعيف ومن نون {أفٍّ} فإنّه في البناء على الكسر مع التّنوين مثل البناء على الفتح إلّا أنه بدخول التّنوين دلّ على التنكير مثل صه ومه
وقال الزّجاج {أفٍّ} غير متمكن بمنزلة الأصوات فإذا لم ينون فهو معرفة وإذا نون فهو نكرة بمنزلة غاق وعاق في الصّوت وهذه الكلمة يكني بها عن الكلام القبيح لأن الأف وسخ الأظفار والتف الشّيء الحقير). [حجة القراءات: 400]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (4- قوله: {إما يبلغن عندك} قرأه حمزة والكسائي بألف ونون مكسورة مشددة، بعد الألف وقرأ الباقون بنون مشددة مفتوحة، من غير ألف قبلها.
[الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/43]
وحجة من قرأ بألف أنه ثنى الفعل، لتقدم ذكر الوالدين، وأعاد الضمير في أحدهما على طريق التأكيد، كما قال: {أموات غير أحياء} «النحل 21»، ويجوز أن يكون وقعت التثنية في هذا الفعل على لغة من رأى ذلك من العرب يثنون الفعل، وهو متقدم، كما ثبتت علامة التأنيث في الفعل، وهو متقدم ويجوز أن يكون وقعت التثنية في «يبلغن» لتقدم ذكر الوالدين ثم أبدل أحدهما أو كلاهما من الضمير في «يبلغن».
5- وحجة من قرأ بغير ألف أنه لما رأى الفعل متقدمًا قد رفع أحدهما أو كلاهما وحده على الأصول في تقدم الفعل، واستغنى بلفظ التثنية عن تثنية لفظ الفعل، وهو الاختيار). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/44]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (6- قوله: {فلا تقل لهما أف} قرأ نافع وحفص بكسر الفاء والتنوين، وقرأ ابن كثير وابن عامر بفتح الفاء، من غير تنوين، وقرأ الباقون بكسر الفاء، من غير تنوين وهي لغات كلها، وأصل {أف} المصدر من قوله: أفه وتفه، أي: تتنا ودفرا، وهو اسم سمي به الفعل، فنبي على فتح أو على كسر أو على ضم، منون وغير منون، ذلك جائز فيه لأن فيه لغات مشهورة، فمن نونه قدَّر فيه التنكير، ومن لم ينونه قدر فيه التعريف، ومعناه: لا يقع منك لهما تكره وتطجر، وموضع {أف} نصب بالقول، كما تقول: لا تقل لهما شتما). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/44]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (7- {إِمَّا يَبْلُغَانِّ} [آية/ 23] بالألف، مكسورة النون:
قرأها حمزة والكسائي.
والوجه أنه فعلٌ مثنى دخل عليه نون التأكيد الثقيلة، فكسرت كما كسرت نون التثنية، والألف في {يَبْلُغَانِّ} ضمير الوالدين اللذين تقدم ذكرهما، و{أَحَدُهُمَا} بدل من الضمير، وقوله {كِلاهُما} عطف على {أَحَدُهُمَا}.
والفائدة في هذا البدل والعطف عليه الإبانة عن أن هذا الحكم وهو نفي التأفيف يثبت لأحدهما على الانفراد، وليس يتوقف إلى بلوغهما جميعًا الكبر.
وقرأ الباقون {يَبْلُغَنَّ} بغير ألف على الوحدة، والنون مفتوحةٌ، ولم يختلفوا في تشديد النون.
والوجه أنه فعلٌ لفاعلٍ مفردٍ هو {أحدُهُما} وليس للوالدين، فلهذا وحَّد الضمير، والنون فيه للتأكيد دخلت على فعل الواحد، فلهذا فُتحت). [الموضح: 753]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (8- {فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفَّ} [آية/ 23] بالفتح غير منونٍ:
قرأها ابن كثير وابن عامر ويعقوب.
والوجه أنه مبني على الفتح، بُني لأنه اسمٌ للفعل، ومعناه أتكره وأتضجّر، وفُتح للخفة، كما قالوا رويد وشتان.
وقرأ نافعٌ و-ص- عن عاصم {أُفٍّ} بالكسر والتنوين.
والوجه أنه مبني على الكسر؛ لأنه الأصل في التقاء الساكنين، وألحقوا به التنوين ليدل على التنكير نحو: إيهٍ وصهٍ إذا أرادوا بهما التنكير.
وقرأ أبو عمرو وحمزة والكسائي وعاصم ياش- {أُفِّ} بالكسر من غير تنوين. وكذلك اختلافهم في سورة الأنبياء.
والوجه في كسر {أُفِّ} بغير تنوين، أنه مبنيٌّ على الأصل في حركة التقاء الساكنين، ولم يُنون؛ لأنهم جعلوه معرفةً، كما قالوا غاق وصه إذا أرادوا التعريف). [الموضح: 754]

قوله تعالى: {وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا (24)}
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة ابن عباس وعروة بن الزبير في جماعة غيرهما: [جَنَاحَ الذِّلِّ].
قال أبو الفتح: الذِّلِّ في الدابة: ضد الصعوبة، والذُّلِّ للإنسان، وهو ضد العز. وكأنهم اختاروا للفصل بينهما الضمة للإنسان والكسرة للدابة؛ لأن ما يلحق الإنسان أكبر قدرا مما يحلق الدابة، واختاروا الضمة لقوتها للإنسان، والكسرة لضعفها للدابة. ولا تستنكر مثل هذا ولا تنبُ عنه؛ فإنه من عَرَفَ أَنِسَ، ومن جَهِلَ استوحش. وقد مر من هذا ما لا يحصى كثرة.
[المحتسب: 2/18]
من ذلك قولهم: حلا الشيء في فمي يحلو، وحلي بعيني، فاختاروا البناء للفعل على فَعَل فيما كان لحاسة الذوق؛ لتظهر فيه الواو، وعلى فَعِل في حَلِي يحلَى لتظهر الياء والألف، وهما خفيفتان ضعيفتان إلى الواو؛ لأن [لو كان حس لكان أشبه] حصة الناظر أضعف من حس الذوق بالفم. وقالوا أيضا: جُمامُ المكوك دقيقا وجِمام القدح ماء؛ وذلك لأن الماء لا يصح أن يعلو على رأس القدح كما يعلو الدقيق ونحوه على رأس المكوك؛ فجعلوا الضمة لقوتها فيما يكثر حجمه، والكسرة لضعفها فيما يقل بل يعدم ارتفاعه.
وقالوا: النضح بالحاء غير معجمة للماء السخيف يخف أثره، وقالوا: النضخ بالخاء لما يقوَى أثره فيبُل الثوب ونحوه بللا ظاهرا؛ وذلك لأن الخاء أوفى صوتا من الحاء. ألا ترى إلى غلظ الخاء ورقة الحاء؟ وقد ثبت في كتاب الخصائص من هذا الضرب ونحوه وما جرى مجراه وأحاط به شيء كثير. وقد قال شاعرنا:
وكم من عائبٍ قولا صحيحا ... وآفته من الفهمِ السقيم
ولكن تأخذُ الأذهانُ منه ... على قدرِ القرائحِ والعلومِ). [المحتسب: 2/19]

قوله تعالى: {رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ إِنْ تَكُونُوا صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلْأَوَّابِينَ غَفُورًا (25)}

قوله تعالى: {وَآَتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا (26)}

قوله تعالى: {إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا (27)}


روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 13 صفر 1440هـ/23-10-2018م, 07:07 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (28) إلى الآية (33) ]
{وَإِمَّا تُعْرِضَنَّ عَنْهُمُ ابْتِغَاءَ رَحْمَةٍ مِنْ رَبِّكَ تَرْجُوهَا فَقُلْ لَهُمْ قَوْلًا مَيْسُورًا (28) وَلَا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلَا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَحْسُورًا (29) إِنَّ رَبَّكَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا (30) وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئًا كَبِيرًا (31) وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا (32) وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَمَنْ قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلَا يُسْرِفْ فِي الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنْصُورًا (33)}

قوله تعالى: {وَإِمَّا تُعْرِضَنَّ عَنْهُمُ ابْتِغَاءَ رَحْمَةٍ مِنْ رَبِّكَ تَرْجُوهَا فَقُلْ لَهُمْ قَوْلًا مَيْسُورًا (28)}

قوله تعالى: {وَلَا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلَا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَحْسُورًا (29)}

قوله تعالى: {إِنَّ رَبَّكَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا (30)}

قوله تعالى: {وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئًا كَبِيرًا (31)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (إنّ قتلهم كان خطئًا كبيرًا (31)
قرأ ابن كثير (خطاءً) مكسورة الخاء، ممدودةً، مفتوحة الطاء: وقرأ ابن عامر (خطأً) مقصورًا، مهموزًا، وكذلك روى شبل عن ابن كثير، فيما روى عبيد عن شبل.
وقرأ الباقون (خطئًا) بكسر الخاء، وسكون الطاء، والقصر، على (فعلاً)
قال أبو منصور: أما قراءة ابن كثير (خطاءً) بكسر الخاء والمد فهو مصدر خاطأ يخاطئ خطاء، على (فعالاً)، وجائز أن يكون بمعنى؟ خطئ، أي: أثم.
وأما قراءة ابن عامر (خطأً) بالهمز والقصر وفتح الخاء، فالخطأ اسم من أخطأ يخطئ إخطاء، والاسم يقوم مقام المصدر الحقيقي.
وقال الزجاج: قد يكون (خطأ) من خطئ يخطأ خطأ إذا لم يصب.
[معاني القراءات وعللها: 2/92]
قال: وقد روى لابن كثير (خطأ).
وأما من قرأ (خطئًا) بكسر الخاء وسكون الطاء على (فعلاً) فهي القراءة الجيدة.
يقال: خطئ الرجل يخطأ خطأ، أي: أثم يأثم إثما.
والفرق بين الخطأ والخطئ أن: الخطأ ما لم يتعمد من الذنب.
والخطئ: ما تعمّد.
وأنشد غير واحد:
عبادك يخطون وأنت رب... كريم لا تليق بك الذموم
وقال أبو إسحاق: من قرأ (خطأ كبيرا) فله تأويلان:
أحدهما: معناه أن قتلهم كان غير صواب، يقال: أخطأ يخطئ إخطاء وخطأ. والخطأ: الاسم من هذا لا المصدر.
وقد يكون (الخطأ) من خطى، يخطأ خطأ مثل لجج يلجج لججا، إذا لم يصب، وأنشد:
والناس يلحون الأمير إذا هم... خطئوا الصواب ولا يلام المرشد). [معاني القراءات وعللها: 2/93]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (7- وقوله تعالى: {إن قتلهم كان خطئا كبيرا} [31].
قرأ ابن عامر وحده برواية ابن ذكوان {كان خطأ كبيرا} بفتح الخاء والهمز والطاء.
وقرأ ابن كثير بكسر الخاء والمد.
وقرأ الباقون {خطا} بكسر الخاء وجزم الطاء مقصورًا، وهو الاختيار؛ لأن العرب تقول: خطئ زيد يخطأ خطأ فهو خاطئ مثل أثم يأثم إثمًا فهو آثم، قال الشاعر:
عبادك يخطئون وأنت رب = بكفيك المنايا لا تموت
ومن ذلك قوله في الحديث: «يا خاطئ ابن الخاطئ» وقال آخر:
[إعراب القراءات السبع وعللها: 1/370]
وإن مهاجرين تكنفاه = غداة إذ لقد خطئا وخابا
ومعنى {خطئا كبيرا} أي: إثما كبيرا.
وأما قراءة ابن عامر {أنه كان خطأ} فهو ضد العمد كقوله: {أن
[إعراب القراءات السبع وعللها: 1/371]
يقتل مؤمنًا إلا خطا}. قال الفراء: قد يجوز أن يكون الخطا بمعنى الخطأ كما تقول: قتب وقتب وبدل وبدل و{خطاء} على قراءة ابن كثير فعال من الخطأ أيضًا، مثل الصيام والقيام، والخطيئة من ذلك.
فأما قراءة أبي جعفر فجعله مصدرًا خطئ خطأ مثل شرب شربا وأنشد بعضهم:
والناس يلحون الأمير إذا هم = خطئوا الصواب ولا يلام المرشد
قال: خطئوا بمعنى الخطأ ها هنا، وأخبرني ابن دريد عن أبي حاتم قال: مكان مخطوء فيه من خطئت، ومكان مخطأ فيه من أخطأ يخطئ، ومكان مخطو فيه بغير همز من تخطي الناس يتخطى تخطيًا، ومن همز تخطأت الناس فقد غلط). [إعراب القراءات السبع وعللها: 1/372]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في قوله جل وعز: خطئا كبيرا [31].
فقرأ ابن كثير: (خطاءا كبيرا)، مكسورة الخاء، ممدودة مهموزة وقرأ ابن عامر: (خطأ) بنصب الخاء. والطاء وبالهمز من غير مدّ.
وقرأ نافع وأبو عمرو وعاصم وحمزة والكسائي: خطأ مكسورة الخاء ساكنة الطاء مهموز مقصور.
وروى عبيد عن شبل عن ابن كثير خطأ مثل أبي عمرو.
قول ابن كثير: (خطاءا كبيرا)، يجوز أن يكون مصدر خاطأ،
[الحجة للقراء السبعة: 5/96]
وإن لم يسمع خاطأ، ولكن قد جاء ما يدل عليه. وذلك أن أبا عبيدة أنشد:
تخاطأت النّبل أحشاءه وأنشد محمد بن السّري في وصف كمأة:
وأشعث قد ناولته أحرش القرى أربّت عليه المدجنات الهواضب تخاطأه القعّاص حتى وجدته وخرطومه في منقع الماء راسب فتخاطأت يدلّ على خاطأ لأن تفاعل مطاوع فاعل كما أن تفعل مطاوع فعل.
وقول ابن عامر: (خطأ) فإن الخطأ ما لم يتعمّد، وما كان المأثم فيه موضوعا عن فاعله، وقد قالوا: أخطأ في معنى خطئ، كما أن خطئ في معنى أخطأ، وقال:
عبادك يخطئون وأنت ربّ... كريم لا تليق بك الذموم
ففحوى الكلام أنهم خاطئون، وفي التنزيل: لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا [البقرة/ 286] فالمؤاخذة عن المخطئ موضوع، فهذا
[الحجة للقراء السبعة: 5/97]
يدلّ على أن أخطأنا في معنى خطئنا، وكما جاء أخطأ في معنى خطئ، كذلك جاء خطئ في معنى أخطأ في قوله:
يا لهف نفسي إذ خطئن كاهلا وفي قول الآخر:
والناس يحلون الأمير إذا هم... خطئوا الصواب ولا يلام المرشد
أي: أخطئوه. فكذلك قول ابن عامر: خطأ في معنى خطئا جاء الخطأ في معنى الخطء، كما جاء خطئ في معنى الخطأ.
ووجه قول من قرأ: خطأ بيّن، يقال: خطئ يخطأ خطئا: إذا تعمد الشيء، حكاه الأصمعى، والفاعل منه خاطئ، وقد جاء الوعيد فيه في قوله عز وجل: لا يأكله إلا الخاطئون [الحاقة/ 37] ويجوز في قول ابن عامر أن يكون الخطأ لغة في الخطء. مثل: المثل والمثل، والشّبه والشّبه، والبدل والبدل. وقال أبو الحسن: هذا خطاء من رأيك. فيمكن أن يكون خطاء لغة فيه أيضا). [الحجة للقراء السبعة: 5/98]
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة الحسن: [خَطَاءً]، بخلاف.
وقرأ: [خَطًا] غير ممدود، والخاء منصوبة خفيفة- الحسن، بخلاف.
وقرأ: [خِطًا] -بكسر الخاء غير ممدود- أبو رجاء والزهري.
وقرأ: [خَطْئًا] -في وزن خَطْعًا- ابن عامر، بخلاف.
[المحتسب: 2/19]
قال أبو الفتح: أما [خَطَاءً] فاسم بمعنى المصدر، والمصدر من أخطأت: إخْطاءً، والخطاءُ من أخطأْت كالعطاء من أعطيْتُ. ويقال: خطِيَ يخطأ خِطْئًا وخَطَأً، هذا في الدين، وأخطأت الغرض ونحوه. وقد يتداخلان فيقال: أخطأتُ في الدينِ، وخَطِئْتُ في الرأي ونحوه. قال:
ذرِيني إنما خطئي وصَوْبِي ... علي وإن ما أهلكتُ مال
وقال عبيد:
والناس يلحوْنَ الأميرَ إذا همُ ... خطِئُوا الصوابَ ولا يُلام المرشد
وقال في الدين أمية:
عبادك يخَطَئُون وأنتَ ربٌّ ... بكفَيْكَ المنايا والحُتُوم
وأما [خَطًا] و[خِطًا] فتخفيف خَطْئًا وخِطْئًا على القياس). [المحتسب: 2/20]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({إن قتلهم كان خطأ كبيرا}
قرأ ابن عامر {إن قتلهم كان خطأ كبيرا} بفتح الخاء والطاء وهو ضد العمد وحجته قوله {أن يقتل مؤمنا إلّا خطأ}
قال الزّجاج خطأ له تأويلات احدها معناه إن قتلهم كان غير صواب يقال أخطأ يخطئ إخطاء وخطأ والخطأ الاسم من هذا لا المصدر وقد يكون الخطأ من خطئ يخطأ خطأ إذا لم يصب مثل فزع يفزع فزعًا
قرأ ابن كثير (خطاء) بكسر الخاء وفتح الطّاء وهو مصدر
[حجة القراءات: 400]
خطئ يخطأ {خطأ} وخطاء إذا لم يصب كما تقول سفد الطّائر يسفد سفادا
وقرأ الباقون خطأ بكسر الخاء وإسكان الطّاء معناه إثمًا كبيرا وهو مصدر ل خطئ الرجل يخطأ خطئا مثل أثم يأثم إثمًا فهو آثم قال الشّاعر:
عبادك يخطؤون وأنت رب ... بكفيك المنايا لا تموت
والفاعل منه خاطئ وقد جاء الوعيد فيه في قوله تعالى {لا يأكله إلّا الخاطئون} أي الآثمون). [حجة القراءات: 401]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (7- قوله: {كان خطئًا} قرأ ابن كثير بكسر الخاء والمد، وقرأ ابن ذكوان بفتح الخاء والطاء، من غير مد، وقرأ الباقون بكسر الخاء وإسكان الطاء، من غير مد، وكلهم نون وهمز.
وحجة من كسر الخاء ومد أنه جعله مصدر «خاطأ خطاء» مثل «قاتل قتالا» وهو قليل في الاستعمال، لم يستعمل «خاطأ» إنما استعمل مطاوعة، وهو «تخاطأ» فإنما أجراه من كسر الخاء، ومد على مصدر ما قد استعمل مطاوعه فإن لم يستعمل هو ففيه بعد لهذا.
8- وحجة من فتح الخاء والطاء ولم يمد أنه جعله مصدر «خطئ» إذا تعمد، يقال: «خطئ خطأ فهو خاطئ» إذا تعمد، والمشهور في مصدر خطئ الخطء، ويقال: أخطأ يخطئ فهو مخطئ إذا لم يتعمد، ومنه قوله: {وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به} «الأحزاب 5» ألا ترى أن بعده: {ولكن ما تعمدت قلوبكم}، فدل ذلك على أن «أخطأ» يستعمل في غير التعمد إلا أنه قد استعمل «أخطأ» في موضع «خطئ» «وخطئ» في موضع «أخطأ» ومن ذلك قوله تعالى: {إن نسينا أو أخطأنا} «البقرة 286» فـ {أخطأنا} في موضع «خطئنا» لأنهم لم يسألوا المغفرة إلا فيما تعمدوا، فأما ما لم يتعمدوا فهو محمول عنهم، لا يحتاجون أن يسألوا المغفرة منه، لقوله: {وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به} الآية.
[الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/45]
9- وحجة من كسر الخاء وأسكن الطاء ولم يمد أنه المشهور المستعمل في مصدر «خطئ» إذا تعمد، وهو الاختيار؛ لأنه الأصل، ولأن الأكثر عليه). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/46]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (9- {خِطَاءً} [آية/ 31] مكسورة الخاء، ممدودة:
قرأها ابن كثير وحده.
والوجه أنه مصدر خاطأ على فاعل، وهو غير مسموع إلا أنه قد جاء مطاوعه وهو تخاطأ على تفاعل، قال الشاعر:
77- تخاطأه القناص حتى وجدته = وخرطومه في منقع الماء راسب
فإذا جاء تخاطأ حصل منه خاطأ وإن لم يُستعمل؛ لأن تفاعل مبنيٌّ على فاعل، فقراءة ابن كثير {خِطَاءً} مصدرٌ منه.
وقرأ ابن عامر {خطأً} مفتوحة الخاء والطاء مقصورة.
والوجه أنه اسمٌ لما لم يتعمد، وهو كالإخطاء، يقال أخطأ يُخطئ إخطاءً وخطأً، فالخطأ الاسم، والإخطاء المصدر.
وقرأ الباقون {خِطْأً} مكسورة الخاء ساكنة الطاء غير ممدودة.
والوجه أنه اسم لما يتعمد.
ويجوز أن يكون مصدرًا، والفعل منه خطئ يخطأ خطأً، إذا تعمد، والفاعل خاطئٌ.
[الموضح: 755]
وقيل إن الخطأ بفتح الطاء قد جاء أيضًا بمعنى الخطأ، كما قالوا مثْلٌ ومثَل وشبْهٌ وشبَهٌ، والفعل منهما خطئ بالكسر، حكاه الزجاج). [الموضح: 756]

قوله تعالى: {وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا (32)}

قوله تعالى: {وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَمَنْ قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلَا يُسْرِفْ فِي الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنْصُورًا (33)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (فلا يسرف في القتل (33)
[معاني القراءات وعللها: 2/93]
قرأ حمزة والكسائي وابن عامر (فلا تسرف) بالتاء.
وقرأ الباقون بالياء.
قال أبو منصور: من قرأ (فلا تسرف) فهو مخاطبة، ومن قرأ (فلا يسرف) فهو نهي للغائب، والفاء مجزومة على كل حال.
والإسراف: أن تقتل غير قاتل صاحبه). [معاني القراءات وعللها: 2/94]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (8- وقوله تعالى: {فلا يسرف في القتل} [33].
قرأ حمزة والكسائي {فلا تسرف} بالتاء.
[إعراب القراءات السبع وعللها: 1/372]
وقرأ الباقون بالياء.
فحجة الأولين: قراءة أُبَيٍّ {فلا تسرفوا في القتل}: وحجة من قرأ بالياء قال: لأن ذكر الولي قد تقدم قبل هذا معناه: فلا يسرف الولي في القتل إن الولي كان منصورًا.
ومعنى الإسراف: مجاوزة الحد إذا قتل الرجل الرجل فأراد الولي قتل القاتل لم يمثل به). [إعراب القراءات السبع وعللها: 1/373]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في الياء والتاء من قوله: (فلا تسرف في القتل) [33].
فقرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وعاصم: فلا يسرف بالياء جزما.
[الحجة للقراء السبعة: 5/98]
وقرأ حمزة وابن عامر والكسائي بالتاء جزما.
قوله: فلا يسرف في القتل: فاعل يسرف يجوز أن يكون أحد شيئين:
أحدهما: أن يكون القاتل الأول فيكون التقدير: فلا يسرف القاتل في القتل، وجاز أن يضمر، وإن لم يجر له ذكر، لأن الحال يدل عليه. فإن قلت: أمر بأن لا يسرف في القتل، والإسراف: مجاوزة الاقتصاد، بدلالة قوله: والذين إذا أنفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا وكان بين ذلك قواما [الفرقان/ 67] أي: كان قصدا بين السرف وأن يقتر، ولا يكون في القتل قصد بين شيئين كما كان ذلك في الإنفاق، قيل: لا يمتنع أن يكون فيه الإسراف كما جاء في أموال اليتامى: ولا تأكلوها إسرافا وبدارا أن يكبروا [النساء/ 6] ولم يجز أن يأكل منه على الاقتصاد ولا على غيره. لقوله إن الذين يأكلون أموال اليتامى ظلما إنما يأكلون في بطونهم نارا [النساء/ 10] وقال: ولا تقربوا مال اليتيم إلا بالتي هي أحسن [الإسراء/ 34] فحظر كل مال اليتيم حظرا عاما على جميع الوجوه، فكذلك لا يمتنع أن يقال للقاتل الأول: لا تسرف في القتل، لأنه يكون لقتله مسرفا، ويدلّ على جواز وقوع الإسراف عليه قوله: يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم [الزمر/ 53] والقاتل يدخل في هذا في قوله: إنه كان منصورا، لقوله: ومن قتل مظلوما تقديره: فلا يسرف القاتل المبتدئ في القتل، لأنّ من قتل مظلوما كان منصورا كأن يقتصّ له وليّه أو السلطان إن لم يكن له وليّ
[الحجة للقراء السبعة: 5/99]
غيره، ليكون هذا ردعا للقاتل عن القتل. كما أن قوله: ولكم في القصاص حياة [البقرة/ 179] كذلك، فالوليّ إذا اقتصّ فإنما يقتصّ للمقتول، ومنه انتقل إلى الوليّ بدلالة أن المقتول لو أنّه أبرأ من السبب المؤدّى إلى القتل لم يكن للولي أن يقتص، ولو صالح الوليّ من العمد على مال، كان للمقتول أن يؤدّي منه ديته، ولا يمتنع أن يقال في المقتول: منصور، لأنّه قد جاء: ونصرناه من القوم الذين كذبوا بآياتنا [الأنبياء/ 77].
والآخر: أن يكون في (يسرف) ضمير الولي فلا يسرف الولي في القتل، وإسرافه فيه: أن يقتل غير من قتل، أو يقتل أكثر من قاتل وليه، وكان مشركوا العرب يفعلون ذلك، والتقدير: فلا يسرف الوليّ في القتل، إن الولي كان منصورا بقتل قاتل وليّه، والاقتصاص من القاتل.
ومن قرأ: (فلا تسرف) بالتاء، احتمل أيضا وجهين:
أحدهما: أن يكون المبتدئ القاتل ظلما، فقيل له: لا تسرف أيها الإنسان فتقتل ظلما من ليس لك قتله، إن من قتل ظلما كان منصورا بأخذ القصاص له.
والآخر: أن يكون الخطاب للوليّ فيكون التقدير: لا تسرف في القتل أيها الوليّ، فتعدّى قاتل وليّك إلى من لم يقتله، إن المقتول ظلما كان منصورا، وكلّ واحد من المقتول ظلما. ومن وليّ المقتول قد تقدّم ذكره في قوله: ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لوليه سلطانا [الإسراء/ 33]). [الحجة للقراء السبعة: 5/100]
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة أبي مسلم صاحب الدولة: [فَلا يُسْرِفُ فِي الْقَتْلِ].
قال أبو الفتح: رفع هذا على لفظ الخبر بمعنى الأمر، كقولهم: يرحمُ الله زيدًا، فهذا لفظ الخبر، ومعناه الدعاء. أي: ليرحَمْهُ اللهُ، ومثله قوله: {وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ}، أي: ليتربصْنَ. وإن شئت كان معناه دون الأمر، أي ينبغي ألا يسرفَ، وينبغي أن يتربصْنَ. وعليه قولُه:
[المحتسب: 2/20]
على الحكم المأتِيّ يوما إذا قضى ... قضيّته ألا يجورَ ويقصِدُ
فرفعه على الاستئناف، ومعناه ينبغي أن يقصد). [المحتسب: 2/21]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لوليّه سلطانا فلا يسرف في القتل إنّه كان منصورا}
قرأ حمزة والكسائيّ (فلا تسرف في القتل) بالتّاء على الخطاب للنّبي صلى الله عليه وسلم والمراد به هو والأئمّة من بعده يقول لا تقتل بالمقتول ظلما غير قاتله وحجتهما أنّها في حرف عبد الله (فلا تسرفوا في القتل) فدلّ هذا على أن ذلك وجه النّهي للمواجهة
وقرأ الباقون {فلا يسرف} بالياء وحجتهم أن هذا الكلام أتى عقيب خبر عن غائب وهو قوله {ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لوليّه سلطانا} فكأنّه قال فلا يسرف الوليّ في القتل وفاعل {يسرف} يجوز أن يكون أحد شيئين أحدهما أن يكون القاتل الأول كذا قال مجاهد ويكون التّقدير فلا يسرف القاتل في القتل فيكون بقتله مسرفًا والآخر أن يكون في {يسرف} ضمير الوليّ أي فلا يسرف الوليّ في القتل والإسراف في القتل قد اختلف فيه قال أكثر النّاس الإسراف أن يقتل غير قاتل صاحبه وقيل الإسراف أن يقتل هو القاتل دون السّلطان وقيل أن يقتل جماعة بواحد). [حجة القراءات: 402]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (10- قوله: {فلا يُسرف في القتل} قرأه حمزة والكسائي بالتاء، جعلاه خطابًا للقاتل لا يتعدى فيقتل أحد ظلمًا، وأعلم أن من قتل ظلمًا، فدمه منصور، يؤخذ له القصاص، ويجوز أن يكون الخطاب للولي، على معنى: لا تقتل أيها الولي غير قاتل وليك، وقيل معناه: لا تمثل أيها الولي بمن قتل وليك، بل اقتل مثل قتله وليك، وقيل المعنى: لا تقتل أيها الولي بعد أخذك الدية من القتل، وقرأ الباقون بالياء، جعلوه نهيًا للولي على المعاني التي ذكرنا، ويجوز أن يكون النهي للقاتل، نهي أن يقتل من لا يجب له قتله، واعلم أن المقتول منصور دمه، وجاز إضمار القاتل في القراءتين، ولم يجز له ذكر، لأن الكلام دل عليه لذكر القتل، وحسن إضمار المقتول؛ لأن القتل دل عليه أيضًا). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/46]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (10- {فَلَا تُسْرِفْ فِي الْقَتْلِ} [آية/ 33] بالتاء:
قرأها حمزة والكسائي.
والوجه أنه على خطاب المبتدئ بالقتل أو الولي، كأنه قال لا تُسرف أيها المبتدئ بالقتل أو يا أيها الولي، ومعنى قوله {إِنَّهُ كَانَ مَنْصُورًا} أن المقتول ظلمًا كان منصورًا بأخذ القصاص له.
وقرأ الباقون {فَلَا يُسْرِفْ فِي الْقَتْلِ} (بالياء).
والوجه أن الضمير يجوز أن يعود إلى القاتل ابتداءً، والتقدير: فلا يسرف القاتل في القتل، وجاز إسناد الفعل إليه وإن لم يَجْرِ له ذكرٌ؛ لأن الحال تدل عليه، وإسرافه أنه قاتلٌ ظلمًا، والضمير في {كَانَ مَنْصُورًا} يعود إلى من قُتل مظلومًا كما سبق.
ويجوز أن يكون الضمير في {يُسْرِفْ} عائدًا إلى الولي المذكور في قوله
[الموضح: 756]
{فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا}، وإسرافه أنه يقتل غير من قتل أو يقتل أكثر من القاتل). [الموضح: 757]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #10  
قديم 13 صفر 1440هـ/23-10-2018م, 09:29 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (34) إلى الآية (39) ]
{وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولًا (34) وَأَوْفُوا الْكَيْلَ إِذَا كِلْتُمْ وَزِنُوا بِالْقِسْطَاسِ الْمُسْتَقِيمِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا (35)وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا (36) وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّكَ لَنْ تَخْرِقَ الْأَرْضَ وَلَنْ تَبْلُغَ الْجِبَالَ طُولًا (37) كُلُّ ذَلِكَ كَانَ سَيِّئُهُ عِنْدَ رَبِّكَ مَكْرُوهًا (38) ذَلِكَ مِمَّا أَوْحَى إِلَيْكَ رَبُّكَ مِنَ الْحِكْمَةِ وَلَا تَجْعَلْ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ فَتُلْقَى فِي جَهَنَّمَ مَلُومًا مَدْحُورًا (39)}

قوله تعالى: {وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولًا (34)}

قوله تعالى: {وَأَوْفُوا الْكَيْلَ إِذَا كِلْتُمْ وَزِنُوا بِالْقِسْطَاسِ الْمُسْتَقِيمِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا (35)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (وزنوا بالقسطاس (35)
قرأ حمزة وحفص والكسائي (بالقسطاس) بكسر القاف، ومثله في الشعراء.
وقرأ الباقون بضم القاف في السورتين.
قال أبو منصور: هما لغتان معروفتان، وقيل: القسطاس: هو القرسطون وقيل: هو القفّان، وقيل: القسطاس: هو ميزان العدل، أيّ ميزانٍ كان من موازين الدراهم أو غيرها). [معاني القراءات وعللها: 2/94]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (9- وقوله تعالى: {وزنوا بالقسطاس المستقيم} [35].
قرأ حمزة والكسائي وحفص عن عاصم بكسر القاف.
وقرأ الباقون بالضم، وهما لغتان، غير أن الضم أفصح؛ لأنها حجازية. ومعناه: الميزان العدل.
وقال آخرون: القسطاس بالرومية تكلمت العرب بها وهو القرسطون. وقال آخرون: هو الشاهين.
وفيها قراءة ثالثة: روى الأعمش عن أبي بكر عن عاصم: {وزنوا بالقصطاس} الحرف الأول بالصاد، فإن صح هذا فإنما قُلبت السين صادًا لمجيء الطاء بعدها كما قرئ {الصراط} والأصل: السراط، وقد مرت علة ذلك في (أم القرآن) ). [إعراب القراءات السبع وعللها: 1/373]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في ضم القاف وكسرها من قوله عز وجل: بالقسطاس [الإسراء/ 35].
فقرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وابن عامر وعاصم في رواية أبي بكر: (بالقسطاس) بضم القاف. وفي الشعراء [182] مثله.
حفص عن عاصم بالقسطاس كسرا.
وقرأ حمزة والكسائي بكسر القاف فيهما جميعا.
قال: القسطاس والقسطاس لغتان، ومثله القرطاس والقرطاس.
قال أبو الحسن: الضمّ في القسطاس أكثر. وهذا كقوله: وأقيموا الوزن بالقسط ولا تخسروا الميزان [الرحمن/ 9]، وكقوله: الذين إذا اكتالوا على الناس يستوفون. وإذا كالوهم أو وزنوهم يخسرون [المطففين/ 2، 3] وكقوله: ولا تنقصوا المكيال والميزان [هود/ 84] والوعيد في البخس في المكيال والميزان إنما يلحق من نقص أو بخس ما يتقارب بين الكيلين والوزنين، فأمّا ما لا يتقارب من الزيادة والنقصان بينهما فهو إن شاء الله موضوع، لأن ذلك لا يخلو الناس منه، فليس عليهم إلا الاجتهاد في الإيفاء. وكذلك جاء في الأنعام لما ذكرهما لا نكلف نفسا إلا وسعها [الأنعام/ 152] إنما عليه الاجتهاد في تحرّيه الإيفاء وقصده له، وأما ما لا يضبط فموضوع عنه، لأنه لم يكلّف في ذلك إلا الوسع). [الحجة للقراء السبعة: 5/101]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({وأوفوا الكيل إذا كلتم وزنوا بالقسطاس المستقيم ذلك خير وأحسن تأويلا}
قرأ حمزة والكسائيّ وحفص {وزنوا بالقسطاس} بكسر القاف وقرأ الباقون بالضّمّ وهما لغتان مثل القرطاس والقرطاس). [حجة القراءات: 402]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (11- قوله: {بالقسطاس} قرأه حفص والكسائي بكسر القاف، وقرأ الباقون بالضم، وهما لغتان فاشيتان، ومثله في الشعراء، وقال الأخفش: الضم فيه أكثر، وهو الاختيار). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/46]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (11- {بِالْقِسْطَاسِ} [آية/ 35] بكسر القاف:
قرأها حمزة والكسائي و-ص- عن عاصم، وكذلك في الشعراء.
وقرأ الباقون {بِالْقُسْطَاسِ} بضم القاف.
والوجه أنهما لغتان). [الموضح: 757]

قوله تعالى: {وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا (36)}
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة الجراح: [وَالْبَصَرَ وَالْفَوَادَ]، بفتح الفاء.
قال أبو الفتح: أنكر أبو حاتم فتح الفاء، ولم يذكر هو ولا ابن مجاهد الهمز ولا تركه.
وقد يجوز ترك الهمز مع فتح الفاء، كأنه كان "الفؤاد" بضمها والهمز، ثم خففت فخلصت في اللفظ واوا، وفتحت الفاء على ما في ذلك فبقيت واو). [المحتسب: 2/21]

قوله تعالى: {وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّكَ لَنْ تَخْرِقَ الْأَرْضَ وَلَنْ تَبْلُغَ الْجِبَالَ طُولًا (37)}

قوله تعالى: {كُلُّ ذَلِكَ كَانَ سَيِّئُهُ عِنْدَ رَبِّكَ مَكْرُوهًا (38)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (كان سيّئه عند ربّك (38)
[معاني القراءات وعللها: 2/94]
قرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو ويعقوب (سيّئةً) مؤنثةً منونةً، وقرأ الباقون (سيّئه) مضافًا مذكرًا غير منون.
قال أبو منصور: من قرأ (سيّئةً) فمعناه: كل ذلك كان سيّئةً، فهو بمعنى: كل ذلك خطيّة، ومن قرأ (سيّئه) ذهب إلى أن في هذه الأقاصيص سيّئًا وغير سيئ، وذلك أن فيها (وقل لهما قولًا كريمًا)، وفيها (وآت ذا القربى حقّه) الآية.
وفيها (وأوفوا بالعهد)، ففيما جرى من الأقاصيص سيئٌ وحسن، (فسيّئه) أحسن من (سيّئةً) ها هنا.
ومن قرأ (سيّئةً) جعل (كلًّا) إحاطة بالمنهي عنه فقط، والمعنى: كل ما نهى الله عنه كان (سيّئةً) ). [معاني القراءات وعللها: 2/95]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (10- وقوله تعالى: {كل ذلك كان سيئه عند ربك مكروها} [38].
قرأ أهل الكوفة وابن عامر {سيئه} مضافًا.
[إعراب القراءات السبع وعللها: 1/373]
وقرأ الباقون {سيئه} .
فمن أضاف فشاهده قراءة أبي {كل ذلك كان سيئته} بالجمع مضافًا.
ومن لم يضف قال: ليس فيما نهى الله عنه حسن فيكون سيئة مكروهًا، لكن كل ما نهى الله عنه هو سيئة مكروهًا.
فإن سأل سائل فقال: «كل» جماعة فلم وحدت كان؟.
فقل: إن «كل» وإن كن معناه الجمع فلفظه لفظ الواحد فلك أن توحد على اللفظ، وتجمع على المعنى، قال الله عز وجل {وكل أتوه داخرين} وقال: {إن كل من في السموات والأرض إلا ءاتى الرحمن عبدا} ). [إعراب القراءات السبع وعللها: 1/374]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في الإضافة والتنوين من قوله: كان سيئه عند ربك [الإسراء/ 38].
[الحجة للقراء السبعة: 5/101]
فقرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو: (سيّئة) غير مضاف مؤنثا.
وقرأ عاصم وابن عامر وحمزة والكسائي: سيئه مضافا مذكّرا.
زعموا أن الحسن قرأ: كل ذلك كان سيئه عند ربك مكروها [الإسراء/ 38] وقال: قد ذكر أمورا قبل منها حسن ومنها سيّئ، فقال:
كل ذلك كان سيئه لأن فيما ذكر الحسن والسّيّئ من المذكور المكروه، ويقوّي ذلك قوله: مكروها التذكير فيه، ولو كان (سيّئه) غير مضاف لزم أن يكون مكروهة، فإن قيل: إن التأنيث غير حقيقي، ولا يمتنع أن يذكّر، قيل: تذكير هذا لا يحسن، وإن لم يكن حقيقيا لأن المؤنث قد تقدّم ذكره، ألا ترى أن قوله: ولا أرض أبقل إبقالها مستقيم عندهم ولو قال: أبقل أرض، لم يستقبح، فليس ما تقدّم ذكره مما أريت بمنزلة ما لم يتقدّم ذكره، لأن المتقدم الذكر ينبغي أن يكون الراجع وفقه، كما يكون وفقه في التثنية والجمع، فإذا لم يتقدّم له ذكر لم يلزم أن يراعى هذا الذي روعي في المتقدم ذكره.
وجه من قال: (كل ذلك كان سيئه) أنه يشبه أن يكون لما رأى الكلام انقطع عند قوله ذلك خير وأحسن تأويلا [الإسراء/ 35] وكان الذي بعد من قوله: ولا تقف ما ليس لك به علم [36] أمرا حسنا فيه. كما كان بعد قوله: وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه [23] إلى
[الحجة للقراء السبعة: 5/102]
قوله: ولن تبلغ الجبال طولا [37] منه حسن ومنه سيّئ، قال: (كل ذلك كان سيئة)، فأفرد ولم يضف.
فإن قلت: فكيف ذكر المؤنث في قوله: مكروها فإنه يجوز أن لا يجعله صفة لسيئة، فيلزم أن يكون له فيه ذكر، ولكن يجعله بدلا، ولا يلزم أن يكون في البدل ذكر المبدل منه كما وجب ذلك في الصفة ويجوز أن يكون قوله: مكروها حالا من الذكر الذي في قوله: عند ربك على أن يجعل عند ربك مكروها صفة للنكرة سيئة.
والسيئة والحسنة قد جاءتا في التنزيل على ضربين: أحدهما مأخوذ بها، وحسنة مثاب عليها، كقوله: من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها، ومن جاء بالسيئة فلا يجزى إلا مثلها [الأنعام/ 160] وتكون الحسنة والسيئة لما يستثقل في الطباع أو يستخفّ نحو قوله: فإذا جاءتهم الحسنة قالوا لنا هذه وإن تصبهم سيئة يطيروا بموسى ومن معه [الأعراف/ 131] وكقوله: ثم بدلنا مكان السيئة الحسنة حتى عفوا [الأعراف/ 95] فهذا على الخصب والجدب، وكذلك الفساد قد يكون فسادا معاقبا عليه كقوله: ولا تبغ الفساد في الأرض إن الله لا يحب المفسدين [القصص/ 77] ويكون على ذلك: ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس [الروم/ 41] فهذا على الجدب، والبحر: الريف قال:
حسبت فيه تاجرا بصريّا... نشر من ملائه البحريّا
[الحجة للقراء السبعة: 5/103]
وكذلك السوء كقوله: إن الخزي اليوم والسوء على الكافرين [النحل/ 27] وقوله: تخرج بيضاء من غير سوء [طه/ 22] ومن الجدب والخصب قوله: ما أصابك من حسنة فمن الله وما أصابك من سيئة فمن نفسك فقوله: فمن نفسك اي: عقوبة معجلة، كما أنّ قوله: بما كسبت أيدي الناس كذلك). [الحجة للقراء السبعة: 5/104]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({كل ذلك كان سيئه عند ربك مكروها}
[حجة القراءات: 402]
قرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو {كل ذلك كان سيئه} منونة وحجتهم ذكرها اليزيدي فقال يعني كل ما نهى الله عنه ممّا وصف في هذه الآيات كان سيّئة وكان مكروها قال أبو عمرو ولا يكون فيما نهى الله عنه شيء حسن فيكون سيئه مكروها
وقرأ الباقون {كل ذلك كان سيئه} مضافا وحجتهم قوله {مكروها} بالتذكير ولو كان سيئه غير مضاف للزم أن يكون مكروهة بالتأنيث لأنّه وصف للسيئة وأخرى وهي أنه ذكر في هذه الآيات من لدن قوله {وقضى ربك ألا تعبدوا إلّا إيّاه} حتّى ينتهي إلى قوله {كل ذلك كان سيئه عند ربك مكروها} بعضه طاعة مأمور به وبعضه معصيّة منهيّ عنه فالمأمور به قوله {واخفض لهما جناح الذل} وقوله {وآت ذا القربى حقه} والمنهي عنه {ولا تقتلوا أولادكم} {ولا تقربوا الزّنى} {ولا تقتلوا النّفس الّتي حرم الله} {ولا تقربوا مال اليتيم} فقد أمروا ببعض هؤلاء الآيات ونهوا في بعضها فقال {كل ذلك كان سيئه عند ربك مكروها} لأن فيها ذكر الحسن والسيء والسيء هو المكروه دون الحسن). [حجة القراءات: 403]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (12- قوله: {كان سيئه عند ربك} قرأ الكوفيون وابن عامر بإضافة «السيء» إلى هاء المذكر، والهاء مضمومة مع الهمزة؛ لأنها اسم كان، وقرأ الباقون غير مضاف منصوبًا منونًا مؤنثًا.
[الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/46]
وحجة من أضاف إلى مذكر أنه لما تقدمت أمور قبل هذا منها حسن ومنها سيء، فالحسن قوله: {وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانًا} «23» والسيء هو المنهي عنه في الآية، أضاف «سيئًا» إلى «السيء» خاصة مما تقدم ذكره، ويقوي ذلك قوله: {مكروهًا} فذكر لتذكير السيء، ولو حمل على لفظ {سيئه} في قراءة من لم يضف لقال «مكروه» ولا يحسن حذف علامة التأنيث إذا تأخرت الصفة أو الفعل، فـ {سيئه} اسم كان و{مكروها} خبرها.
13- وحجة من لم يضف أنه لما تم الكلام على {تأويلا} وابتدأ بقوله: {ولا تقف ما ليس لك به علم إن} «36» وذكر ما بعده، كان كله سيئًا فمن قرأ بالإضافة رده على البعض مما تقدم ذكره، ومن قرأ بغير إضافة ردّه على أقرب الكلام منه خاصة، وهو قوله: «سيء» ولو ردّه على الأقرب منه، وأضاف لأوجب أن فيه حسنًا وفيه سيئًا، وليس هو كذلك). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/47]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (12- {كَانَ سَيِّئَةً} [آية/ 38] بالتنوين نصبًا:
قرأها ابن كثير ونافعٌ وأبو عمرو ويعقوب.
والوجه أن قوله {مَكْرُوهًا} ليس بصفة للسيئة، فيلزم فيه أن يكون مكروهةً بالتاء، ولكن قوله {مَكْرُوهًا} بدل عن {سيئة} كأن قال كان سيئة كان مكروهًا.
ويجوز أن يكون {مكروهًا} خبر {كان}، ويكون {سيئةً} حالًا عن اسم كان، والتقدير كان هو في حال كونه سيئةً مكروهًا.
[الموضح: 757]
ويجوز أن يكون قوله {مكروهًا} حالًا من الذكر الذي في قوله {عِنْدَ رَبِّكَ}.
وقرأ ابن عامر والكوفيون {كان سيّئُهُ} بالرفع ولإضافة من غير تنوين.
والوجه أن فيما ذكره تعالى قبل ذلك الحسن والسيء ثم قال كل ذلك كان السيء منه مكروهًا عند ربك). [الموضح: 758]

قوله تعالى: {ذَلِكَ مِمَّا أَوْحَى إِلَيْكَ رَبُّكَ مِنَ الْحِكْمَةِ وَلَا تَجْعَلْ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ فَتُلْقَى فِي جَهَنَّمَ مَلُومًا مَدْحُورًا (39)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #11  
قديم 13 صفر 1440هـ/23-10-2018م, 10:13 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (40) إلى الآية (44) ]
{أَفَأَصْفَاكُمْ رَبُّكُمْ بِالْبَنِينَ وَاتَّخَذَ مِنَ الْمَلَائِكَةِ إِنَاثًا إِنَّكُمْ لَتَقُولُونَ قَوْلًا عَظِيمًا (40) وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَذَا الْقُرْآَنِ لِيَذَّكَّرُوا وَمَا يَزِيدُهُمْ إِلَّا نُفُورًا (41) قُلْ لَوْ كَانَ مَعَهُ آَلِهَةٌ كَمَا يَقُولُونَ إِذًا لَابْتَغَوْا إِلَى ذِي الْعَرْشِ سَبِيلًا (42) سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَقُولُونَ عُلُوًّا كَبِيرًا (43) تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَوَاتُ السَّبْعُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لَا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا (44) }

قوله تعالى: {أَفَأَصْفَاكُمْ رَبُّكُمْ بِالْبَنِينَ وَاتَّخَذَ مِنَ الْمَلَائِكَةِ إِنَاثًا إِنَّكُمْ لَتَقُولُونَ قَوْلًا عَظِيمًا (40)}

قوله تعالى: {وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَذَا الْقُرْآَنِ لِيَذَّكَّرُوا وَمَا يَزِيدُهُمْ إِلَّا نُفُورًا (41)}
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (11- وقوله تعالى: {ليذكروا} [41].
قرأ حمزة والكسائي في كل القرآن {ليذكروا} خفيفًا ذكر يذكر مثل دخل يدخل.
وقرأ الباقون {ليذكروا} مشددًا، وكذلك في جميع القرآن، أرادوا: ليتذكروا فأدغموا التاء في الذال فالتشديد من جلل ذلك). [إعراب القراءات السبع وعللها: 1/374]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في تشديد الذال وتخفيفها من قوله جل وعز: ليذكروا [الإسراء/ 41].
فقرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وعاصم وابن عامر ليذكروا مشدّدا، وكذلك في الفرقان [50].
وقرأ حمزة والكسائي (ليذكروا) وكذلك في الفرقان بالتخفيف.
ولقد صرفنا في هذا القرآن ليذكروا أي: صرّفنا القول فيه كما قال: ولقد وصلنا لهم القول لعلهم يتذكرون [القصص/ 51] فهذا حجة من قال: ليذكروا، فالتّذكر هنا أشبه من الذكر، لأنه كأنه يراد به التدبّر، وليس التذكّر الذي بعد نسيان، ولكن كما قال: كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته وليتذكر أولو الألباب [ص/ 29]، فإنّما المعنى: ليتدبروه بعقولهم، وليس المراد ليتذكروه بعد نسيانهم.
ووجه التخفيف أن التخفيف قد جاء في هذا المعنى، قال: خذوا ما آتيناكم بقوة واذكروا ما فيه [البقرة/ 63] فهذا ليس على: لا تنسوا، ولكن تدبروه يقوي ذلك: خذوا ما آتيناكم بقوة [البقرة/ 93]
[الحجة للقراء السبعة: 5/104]
ففي هذا بعث على البصر فيه والتدبر له، والأوّل لهذا المعنى ألزم به وأخصّ.
فأمّا قوله: واذكروه كما هداكم [البقرة/ 198] فيراد به الذكر باللسان، لأن ضروب الذكر من التلبية وغيرها مندوب إليها، وكذلك قوله: فاذكروا الله كذكركم آباءكم أو أشد ذكرا [البقرة/ 200] وكذلك ما في القرآن من قوله: ولقد صرفناه بينهم ليذكروا [الفرقان/ 50] أي: ليدبروا نعمة الله عليهم في سقياهم ويشكروه عليها، فأبى أكثر الناس إلا كفورا [الفرقان/ 50]. فقوله: فأبى أكثر الناس إلا كفورا قريب من قوله: وما يزيدهم إلا نفورا [الإسراء/ 41] أي: ما يزيدهم تصريفنا الآيات لهم وتكريرها إلا نفورا منهم عنها. فهذا على أنهم ازدادوا كفورا عند تفصيل الآي لهم، لا لأن تصريف الآي نفّرهم، ومثل هذا قوله: وأما الذين في قلوبهم مرض فزادتهم رجسا إلى رجسهم [التوبة/ 125] وكقوله في الأصنام: رب إنهن أضللن كثيرا من الناس [إبراهيم/ 36] وإنما ضلّوا هم بعبادتها لا أنها هي فعلت بهم شيئا من ذلك، ويدلّ على أنّ التذكر قد لا يكون عن النسيان قوله:
تذكّر من أنّى ومن أين شربه... يؤامر نفسيه كذي الهجمة الأبل). [الحجة للقراء السبعة: 5/105]
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة الحسن [صَرَفْنَا]، خفيف الراء.
قال أبو الفتح: [صَرَفْنَا] هنا بمعنى صرفنا مشددا على ما بيناه قبل: من كون فعل خفيفة في معنى فعل. ومنه قوله:
ونقرتها بيديك كل منقر
أي نقرتها). [المحتسب: 2/21]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({ولقد صرفنا في هذا القرآن ليذكروا وما يزيدهم إلّا نفورا}
قرأ حمزة والكسائيّ {ولقد صرفنا في هذا القرآن ليذكروا} بالتّخفيف
[حجة القراءات: 403]
وقرأ الباقون {ليذكروا} بالتّشديد أي ليدبروا ويتعظوا والأصل ليتذكورا فأدغموا التّاء في الذّال وحجتهم أن تذكر أبلغ في الوصف من ذكر لأن أكثر ما يقال ذكر يذكر إذا نسي شيئا ثمّ ذكره وإذا قيل تذكر فمعناه تفكر قال تبارك وتعالى {وليتذكر أولوا الألباب}
وحجّة التّخفيف أن الوجهين متقاربان يقال ذكرت ما صنعت وتذكرت ما صنعت وفي التّنزيل {كلا إنّه تذكرة فمن شاء ذكره وما يذكرون إلّا أن يشاء الله} فهذا بمعنى التفكر والاتعاظ). [حجة القراءات: 404]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (14- قوله: {ليذكروا} خففه حمزة والكسائي، جعلاه من الذكر، وشدد الباقون، جعلوه من التذكر هو التدبر، كأنه بمعنى تذكر بعد تذكر، وهو أولى لأن التذكر فيما أنزل الله من كتابه، والتذكر أولى بنا من الذكر له بعد النسيان، وقوله: {ولقد وصلنا لهم القول لعلهم يتذكرون} «القصص 51» يدل على التشديد في {ليتذكروا}، وقد قال تعالى ذكره: {كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته وليتذكر أولو الألباب} «ص 29» فالتشديد لـ «التدبر» والتخفيف لـ «الذكر» بعد النسيان). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/47]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (13- {ليَذْكُرُوا} [آية/ 41] بسكون الذال وضم الكاف مخففة:
قرأها حمزة والكسائي، وكذلك في الفرقان.
والوجه أنه قد يأتي الذكر والمراد به التذكر والتدبر، كما قال تعالى {خُذُوا مَا آَتَيْنَاكُمْ بِقُوَّةٍ وَاذْكُرُوا مَا فِيهِ} أي تدبروه، وليس يُراد به ضد النسيان.
وقرأ الباقون {لِيَذَّكَّرُوا} بفتح الذال والكاف وتشديدهما.
والوجه أن الأصل ليتذكروا، فأُدغم التاء في الذال، والمعنى ليتدبروا، كما قال تعالى {وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَذَا الْقُرْآَنِ لِيَذَّكَّرُوا} وقال {وَلَقَدْ وَصَّلْنَا لَهُمُ الْقَوْلَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ}، وأراد التدبر، لا ضد النسيان). [الموضح: 758]

قوله تعالى: {قُلْ لَوْ كَانَ مَعَهُ آَلِهَةٌ كَمَا يَقُولُونَ إِذًا لَابْتَغَوْا إِلَى ذِي الْعَرْشِ سَبِيلًا (42)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (لو كان معه آلهةٌ كما تقولون) (42) وقوله: (عمّا يقولون (43)، وقوله: (يسبّح (44)
قرأ ابن كثير (كما يقولون) و(عما يقولون) و(يسبّح) ثلاثهن بالياء.
وقرأ أبو عمرو والحضرمي (كما تقولون) بالتاء، و(عما يقولون) بالياء، و(يسبّح) بالتاء.
وقرأ حمزة والكسائي كلهن بالتاء.
وقرأ نافع وابن عامر وأبو بكر عن عاصم (كما تقولون) بالتاء، والباقي بالياء.
[معاني القراءات وعللها: 2/95]
وقرأ حفص عن عاصم (تسبح) بالتاء، والباقي بالياء.
قال أبو منصور: من قرأ بالتاء في (تقولون) فهو مخاطبة، ومن قرأهما بالياء فهي للغيبة، وكل ذلك جائز.
والعرب تخاطب ثم تخبر، وتخبر ثم تخاطب.
وأما قوله (تسبّح له السّماوات) فلتأنيث الجماعة.
ومن قرأ بالياء فلتقديم الفعل الجمع). [معاني القراءات وعللها: 2/96] (م)
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (12- وقوله تعالى: {عما يقولون} [43].
قرأ حمزة والكسائي {عما تقولون} {كما تقولون} [42] {تسبح} [44] ثلاثتهن بالتاء.
[إعراب القراءات السبع وعللها: 1/274]
وقرأهن ابن كثير بالياء، والأمر بينهما؛ قريب؛ لأن العرب تقول: قلت لزيد: فعلت كذا، وقلت له: إنه فعل كذا، {قل للذين كفروا ستغلبون وتحشرون}.
أما أبو عمرو فإنه قرأ: {كما تقولون} بالتاء و{تسبح} بالتاء، والأخير بالياء، وشاهده قراءة أُبَيٍّ: {سبحت له السموات} فهو يؤدي إلى التأنيث.
ومن قرأ بالياء فقال: لأن «السموات» جمع قليل، والعرب تذكر فعل جمع المؤنث إذا كان قليلاً كقوله: {فإذا انسلخ الأشهر الحرم} ولم يقل: انسلخت، و{قال نسوة} ولم يقل: قالت، فسألت محمد بن القاسم الأنباري لم صار ذلك كذلك؟ فقال: سألت ثعلبًا فقال: لأن جمع القليل قبل الكثير، والمذكر قبل المؤنث، فجعل الأول على الأول.
ومن قرأ بالياء فله حجة أخرى: قال: لما فصل بين الاسم فاصل وهو {له} جاز تذكيره.
وقرأ الباقون نافع وغيره -: {كما تقولون} بالتاء {عما يقولون} بالياء، و{يسبح} بالياء أيضًا، وخالفهم حفص عن عاصم فقرأ: {كما يقولون} و{عما يقولون} بالياء فيهما جميعًا و{تسبح} بالتاء). [إعراب القراءات السبع وعللها: 1/375] (م)
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في الياء والتاء من قوله: آلهة كما يقولون... عما يقولون... يسبح [الإسراء/ 42، 43، 44].
[الحجة للقراء السبعة: 5/105]
فقرأ ابن كثير: آلهة كما يقولون بالياء: عما يقولون (يسبح له)، ثلاثتهنّ بالياء.
وقرأ نافع وعاصم في رواية أبي بكر وابن عامر: (كما تقولون) بالتاء هذه وحدها، عما يقولون (يسبح) بالياء في هذين الموضعين.
وقرأ أبو عمرو: (آلهة كما تقولون) بالتاء عما يقولون بالياء، تسبح بالتاء.
وروى حفص عن عاصم آلهة كما يقولون بالياء، سبحانه وتعالى عما يقولون كلاهما بالياء، تسبح بالتاء، وقرأ حمزة والكسائي: (آلهة كما تقولون) تسبح كلّهن بالتاء.
من قرأ بالياء عما يقولون فالمعنى: عما يقول المشركون من إثبات آلهة من دونه فهو مثل قوله: (قل للذين كفروا سيغلبون) [آل عمران/ 12] لأنهم غيب.
فأما من قرأ: سبحانه وتعالى عما يقولون، فإنه يحتمل وجهين: أحدهما: أن يعطف على يقولون كما عطف قوله: (يحشرون إلى جهنّم) على (سيغلبون). والآخر: أن يكون نزّه نفسه سبحانه عن دعواهم، فقال: سبحانه وتعالى عما يقولون وقراءة نافع وعاصم وابن عامر: (كما تقولون) على ما تقدم. وقوله: عما يقولون على أنه نزّه نفسه عن قولهم، ويجوز أن تحمله على القول، كأنه: قل أنت: سبحانه وتعالى عما يقولون.
فأما قوله: كما يقولون إذا لابتغوا إلى ذي العرش سبيلا وذلك
[الحجة للقراء السبعة: 5/106]
أن المشركين كانوا يعبدون الملائكة، فقيل لهم: إن الذين عبدتموهم وجعلتموهم آلهة معه يبتغون أن يتخذوا إلى ذي العرش سبيلا بعبادتهم له وتقرّبهم إليه لها، ومثل ذلك قوله: إن هذه تذكرة فمن شاء اتخذ إلى ربه سبيلا [الدهر/ 29] فهذا قول، وقال قوم من أهل التأويل: إنّ قوله: إذا لابتغوا إلى ذي العرش سبيلا اتخذت سبيلا إلى مضادّته وممانعته، وزعموا أن ذلك بمنزلة قوله: وما كان معه من إله إذا لذهب كل إله بما خلق، ولعلا بعضهم على بعض سبحان الله [المؤمنون/ 91] وتعالى عما يقولون مما يدعونه ويفترونه من اتخاذ الولد، ومن أن يكون معه آلهة.
فأما قوله: تسبح له السموات السبع [الإسراء/ 44] فكل واحد من الياء والتاء حسن وقد تقدم ذكر ذلك في مواضع، وزعموا أن في حرف عبد الله: (سبحت له السموات) فهذا يقوّي التأنيث هنا). [الحجة للقراء السبعة: 5/107] (م)
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({قل لو كان معه آلهة كما يقولون إذا لابتغوا إلى ذي العرش سبيلا * سبحانه وتعالى عمّا يقولون علوا كبيرا} 42 و43
قرأ نافع وابن عامر وأبو عمرو وأبو بكر (قل لو كان معه آلهة كما تقولون) بالتّاء {سبحانه وتعالى عمّا يقولون} بالياء الحرف الأول قرؤوه بالتّاء على مخاطبة النّبي صلى الله عليه وسلم لهم أي قل يا محمّد للّذين أشركوا لو كان معه آلهة كما تقولون إذا لابتغوا إلى ذي العرش سبيلا ثمّ قال جلّ وعز مستأنفا بتنزيه نفسه لا على مخاطبتهم {سبحانه وتعالى عمّا يقولون علوا كبيرا} ويجوز أن تحمله على القول كأنّه يقول الله جلّ وعز لنبيه صلى الله عليه قل أنت يا محمّد سبحانه وتعالى عمّا يقولون
وقرأ ابن كثير وحفص جميعًا بالياء قوله {قل لو كان معه آلهة كما يقولون}
[حجة القراءات: 404]
خطاب النّبي صلى الله عليه للمؤمنين يخاطبهم بما يقول المشركون ثمّ عطف عليه بقوله {سبحانه وتعالى عمّا يقولون}
وقرأ حمزة والكسائيّ (كما تقولون) بالتّاء (عمّا تقولون) بالتّاء أيضا قيل للنّبي صلى الله عليه قل للّذين أشركوا لو كان معه آلهة كما تقولون ثمّ عطف عليه قوله (سبحانه وتعالى عمّا تقولون) على مخاطبة النّبي صلى الله عليه وسلم إيّاهم وحجّة التّاء قوله قبلها {أفأصفاكم ربكم بالبنين} ). [حجة القراءات: 405] (م)
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (15- قوله: {كما يقولون}، {عما يقولون}، {يسبح له} قرأ ابن كثير وحفص {كما يقولون} بالياء، وقرأ الباقون بالتاء، وقرأ حمزة والكسائي {عما تقولون} بالتاء، وقرأ الباقون بالياء، وقرأ الحرميان وأبو بكر وابن عامر {يسبح} بالياء، وقرأ الباقون بالتاء.
وحجة من قرأ {كما يقولون} بالياء أنه رده على لفظ الغيبة، في قوله {ليذكروا}، وقوله: {وما يزيدهم} فالمعنى: كما يقوله الكافرون، ومثله في الحجة لمن قرأ {عما يقولون} بالياء.
16- وحجة من قرأ «كما تقولون» بالتاء أنه حمله على الخطاب على معنى، قل لهم يا محمد: لو كان معه آلهة كما تقولون، ثم قال: {سبحانه وتعالى عما تقولون} فجرى الكلام في الخطاب لهم على ذلك، ومن قرأه بالياء رجع إلى الغيبة لأنهم غُيَّب.
17- وحجة من قرأ «تسبح» بالتاء أنه حمله على تأنيث لفظ السماوات، وفي حرف عبد الله «سبَّحت له السماوات» ومن قرأ بالياء ذكر لأنه قد حال بينه وبين المؤنث بالظرف بـ «له» ولأنه تأنيث غير حقيقي، وقد تقدم ذكر {زبورا} «55» في النساء و«يبشر» في آل عمران). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/48]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (14- {آَلِهَةٌ كَمَا يَقُولُونَ} [آية/ 42] {وَتَعَالَى عَمَّا يَقُولُونَ} [آية/ 43] {يُسَبِّحُ} [آية/ 44] بالياء فيهن:
قرأها ابن كثير.
والوجه أن معنى {كَمَا يَقُولُونَ}: كما يقول المشركون من إثبات آلهة من دونه، وكذلك {تَعَالَى عَمَّا يَقُولُونَ}.
ويجوز أن يكون قوله {سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَقُولُونَ} على تنزيه الله تعالى نفسه عن دعواهم، فقال {سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَقُولُونَ}.
وأما {يُسَبّحُ} بالياء؛ فلأن فاعله غير حقيقي التأنيث؛ لأنه جمعٌ، ومع ذلك فالفعل مقدمٌ.
وقرأ حمزة والكسائي ثلاثهن بالتاء.
والوجه أن النبي صلى الله عليه وسلم أُمر بأن يُخاطب المشركين بذلك، فقيل له: قل يا محمد لهم لو كان معه آلهة كما تقولون، وكذلك {سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا تَقُولُونَ} بالتاء.
وأما {تسبّح} بالتاء؛ فلأن الفاعل مؤنثٌ.
وقرأ نافعٌ وابن عامر وعاصم ياش- الأولى بالتاء والأُخريين بالياء.
والوجه أن الأولى على خطاب النبي (صلى الله عليه وسلم) بأن يقول لهم ذلك كما تقدم.
[الموضح: 759]
وقوله {وَتَعَالَى عَمَّا يَقُولُونَ} محمول على أنه سبحانه نزّه نفسه عن قولهم، و{يُسَبّحُ} بالياء، على ما ذكرنا.
وروى ص- عن عاصم الثالثة بالتاء وهي {تسبّح}، والأوليين بالياء.
وقرأ أبو عمرو ويعقوب الثانية بالياء وهي قوله {عَمَّا يَقُولُونَ}، والأخريين بالتاء، وقد تقدم وجه هاتين القراءتين). [الموضح: 760] (م)

قوله تعالى: {سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَقُولُونَ عُلُوًّا كَبِيرًا (43)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (لو كان معه آلهةٌ كما تقولون) (42) وقوله: (عمّا يقولون (43)، وقوله: (يسبّح (44)
قرأ ابن كثير (كما يقولون) و(عما يقولون) و(يسبّح) ثلاثهن بالياء.
وقرأ أبو عمرو والحضرمي (كما تقولون) بالتاء، و(عما يقولون) بالياء، و(يسبّح) بالتاء.
وقرأ حمزة والكسائي كلهن بالتاء.
وقرأ نافع وابن عامر وأبو بكر عن عاصم (كما تقولون) بالتاء، والباقي بالياء.
[معاني القراءات وعللها: 2/95]
وقرأ حفص عن عاصم (تسبح) بالتاء، والباقي بالياء.
قال أبو منصور: من قرأ بالتاء في (تقولون) فهو مخاطبة، ومن قرأهما بالياء فهي للغيبة، وكل ذلك جائز.
والعرب تخاطب ثم تخبر، وتخبر ثم تخاطب.
وأما قوله (تسبّح له السّماوات) فلتأنيث الجماعة.
ومن قرأ بالياء فلتقديم الفعل الجمع). [معاني القراءات وعللها: 2/96] (م)
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (12- وقوله تعالى: {عما يقولون} [43].
قرأ حمزة والكسائي {عما تقولون} {كما تقولون} [42] {تسبح} [44] ثلاثتهن بالتاء.
[إعراب القراءات السبع وعللها: 1/274]
وقرأهن ابن كثير بالياء، والأمر بينهما؛ قريب؛ لأن العرب تقول: قلت لزيد: فعلت كذا، وقلت له: إنه فعل كذا، {قل للذين كفروا ستغلبون وتحشرون}.
أما أبو عمرو فإنه قرأ: {كما تقولون} بالتاء و{تسبح} بالتاء، والأخير بالياء، وشاهده قراءة أُبَيٍّ: {سبحت له السموات} فهو يؤدي إلى التأنيث.
ومن قرأ بالياء فقال: لأن «السموات» جمع قليل، والعرب تذكر فعل جمع المؤنث إذا كان قليلاً كقوله: {فإذا انسلخ الأشهر الحرم} ولم يقل: انسلخت، و{قال نسوة} ولم يقل: قالت، فسألت محمد بن القاسم الأنباري لم صار ذلك كذلك؟ فقال: سألت ثعلبًا فقال: لأن جمع القليل قبل الكثير، والمذكر قبل المؤنث، فجعل الأول على الأول.
ومن قرأ بالياء فله حجة أخرى: قال: لما فصل بين الاسم فاصل وهو {له} جاز تذكيره.
وقرأ الباقون نافع وغيره -: {كما تقولون} بالتاء {عما يقولون} بالياء، و{يسبح} بالياء أيضًا، وخالفهم حفص عن عاصم فقرأ: {كما يقولون} و{عما يقولون} بالياء فيهما جميعًا و{تسبح} بالتاء). [إعراب القراءات السبع وعللها: 1/375] (م)
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في الياء والتاء من قوله: آلهة كما يقولون... عما يقولون... يسبح [الإسراء/ 42، 43، 44].
[الحجة للقراء السبعة: 5/105]
فقرأ ابن كثير: آلهة كما يقولون بالياء: عما يقولون (يسبح له)، ثلاثتهنّ بالياء.
وقرأ نافع وعاصم في رواية أبي بكر وابن عامر: (كما تقولون) بالتاء هذه وحدها، عما يقولون (يسبح) بالياء في هذين الموضعين.
وقرأ أبو عمرو: (آلهة كما تقولون) بالتاء عما يقولون بالياء، تسبح بالتاء.
وروى حفص عن عاصم آلهة كما يقولون بالياء، سبحانه وتعالى عما يقولون كلاهما بالياء، تسبح بالتاء، وقرأ حمزة والكسائي: (آلهة كما تقولون) تسبح كلّهن بالتاء.
من قرأ بالياء عما يقولون فالمعنى: عما يقول المشركون من إثبات آلهة من دونه فهو مثل قوله: (قل للذين كفروا سيغلبون) [آل عمران/ 12] لأنهم غيب.
فأما من قرأ: سبحانه وتعالى عما يقولون، فإنه يحتمل وجهين: أحدهما: أن يعطف على يقولون كما عطف قوله: (يحشرون إلى جهنّم) على (سيغلبون). والآخر: أن يكون نزّه نفسه سبحانه عن دعواهم، فقال: سبحانه وتعالى عما يقولون وقراءة نافع وعاصم وابن عامر: (كما تقولون) على ما تقدم. وقوله: عما يقولون على أنه نزّه نفسه عن قولهم، ويجوز أن تحمله على القول، كأنه: قل أنت: سبحانه وتعالى عما يقولون.
فأما قوله: كما يقولون إذا لابتغوا إلى ذي العرش سبيلا وذلك
[الحجة للقراء السبعة: 5/106]
أن المشركين كانوا يعبدون الملائكة، فقيل لهم: إن الذين عبدتموهم وجعلتموهم آلهة معه يبتغون أن يتخذوا إلى ذي العرش سبيلا بعبادتهم له وتقرّبهم إليه لها، ومثل ذلك قوله: إن هذه تذكرة فمن شاء اتخذ إلى ربه سبيلا [الدهر/ 29] فهذا قول، وقال قوم من أهل التأويل: إنّ قوله: إذا لابتغوا إلى ذي العرش سبيلا اتخذت سبيلا إلى مضادّته وممانعته، وزعموا أن ذلك بمنزلة قوله: وما كان معه من إله إذا لذهب كل إله بما خلق، ولعلا بعضهم على بعض سبحان الله [المؤمنون/ 91] وتعالى عما يقولون مما يدعونه ويفترونه من اتخاذ الولد، ومن أن يكون معه آلهة.
فأما قوله: تسبح له السموات السبع [الإسراء/ 44] فكل واحد من الياء والتاء حسن وقد تقدم ذكر ذلك في مواضع، وزعموا أن في حرف عبد الله: (سبحت له السموات) فهذا يقوّي التأنيث هنا). [الحجة للقراء السبعة: 5/107] (م)
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({قل لو كان معه آلهة كما يقولون إذا لابتغوا إلى ذي العرش سبيلا * سبحانه وتعالى عمّا يقولون علوا كبيرا} 42 و43
قرأ نافع وابن عامر وأبو عمرو وأبو بكر (قل لو كان معه آلهة كما تقولون) بالتّاء {سبحانه وتعالى عمّا يقولون} بالياء الحرف الأول قرؤوه بالتّاء على مخاطبة النّبي صلى الله عليه وسلم لهم أي قل يا محمّد للّذين أشركوا لو كان معه آلهة كما تقولون إذا لابتغوا إلى ذي العرش سبيلا ثمّ قال جلّ وعز مستأنفا بتنزيه نفسه لا على مخاطبتهم {سبحانه وتعالى عمّا يقولون علوا كبيرا} ويجوز أن تحمله على القول كأنّه يقول الله جلّ وعز لنبيه صلى الله عليه قل أنت يا محمّد سبحانه وتعالى عمّا يقولون
وقرأ ابن كثير وحفص جميعًا بالياء قوله {قل لو كان معه آلهة كما يقولون}
[حجة القراءات: 404]
خطاب النّبي صلى الله عليه للمؤمنين يخاطبهم بما يقول المشركون ثمّ عطف عليه بقوله {سبحانه وتعالى عمّا يقولون}
وقرأ حمزة والكسائيّ (كما تقولون) بالتّاء (عمّا تقولون) بالتّاء أيضا قيل للنّبي صلى الله عليه قل للّذين أشركوا لو كان معه آلهة كما تقولون ثمّ عطف عليه قوله (سبحانه وتعالى عمّا تقولون) على مخاطبة النّبي صلى الله عليه وسلم إيّاهم وحجّة التّاء قوله قبلها {أفأصفاكم ربكم بالبنين} ). [حجة القراءات: 405] (م)
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (14- {آَلِهَةٌ كَمَا يَقُولُونَ} [آية/ 42] {وَتَعَالَى عَمَّا يَقُولُونَ} [آية/ 43] {يُسَبِّحُ} [آية/ 44] بالياء فيهن:
قرأها ابن كثير.
والوجه أن معنى {كَمَا يَقُولُونَ}: كما يقول المشركون من إثبات آلهة من دونه، وكذلك {تَعَالَى عَمَّا يَقُولُونَ}.
ويجوز أن يكون قوله {سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَقُولُونَ} على تنزيه الله تعالى نفسه عن دعواهم، فقال {سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَقُولُونَ}.
وأما {يُسَبّحُ} بالياء؛ فلأن فاعله غير حقيقي التأنيث؛ لأنه جمعٌ، ومع ذلك فالفعل مقدمٌ.
وقرأ حمزة والكسائي ثلاثهن بالتاء.
والوجه أن النبي صلى الله عليه وسلم أُمر بأن يُخاطب المشركين بذلك، فقيل له: قل يا محمد لهم لو كان معه آلهة كما تقولون، وكذلك {سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا تَقُولُونَ} بالتاء.
وأما {تسبّح} بالتاء؛ فلأن الفاعل مؤنثٌ.
وقرأ نافعٌ وابن عامر وعاصم ياش- الأولى بالتاء والأُخريين بالياء.
والوجه أن الأولى على خطاب النبي (صلى الله عليه وسلم) بأن يقول لهم ذلك كما تقدم.
[الموضح: 759]
وقوله {وَتَعَالَى عَمَّا يَقُولُونَ} محمول على أنه سبحانه نزّه نفسه عن قولهم، و{يُسَبّحُ} بالياء، على ما ذكرنا.
وروى ص- عن عاصم الثالثة بالتاء وهي {تسبّح}، والأوليين بالياء.
وقرأ أبو عمرو ويعقوب الثانية بالياء وهي قوله {عَمَّا يَقُولُونَ}، والأخريين بالتاء، وقد تقدم وجه هاتين القراءتين). [الموضح: 760] (م)

قوله تعالى: {تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَوَاتُ السَّبْعُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لَا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا (44)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (لو كان معه آلهةٌ كما تقولون) (42) وقوله: (عمّا يقولون (43)، وقوله: (يسبّح (44)
قرأ ابن كثير (كما يقولون) و(عما يقولون) و(يسبّح) ثلاثهن بالياء.
وقرأ أبو عمرو والحضرمي (كما تقولون) بالتاء، و(عما يقولون) بالياء، و(يسبّح) بالتاء.
وقرأ حمزة والكسائي كلهن بالتاء.
وقرأ نافع وابن عامر وأبو بكر عن عاصم (كما تقولون) بالتاء، والباقي بالياء.
[معاني القراءات وعللها: 2/95]
وقرأ حفص عن عاصم (تسبح) بالتاء، والباقي بالياء.
قال أبو منصور: من قرأ بالتاء في (تقولون) فهو مخاطبة، ومن قرأهما بالياء فهي للغيبة، وكل ذلك جائز.
والعرب تخاطب ثم تخبر، وتخبر ثم تخاطب.
وأما قوله (تسبّح له السّماوات) فلتأنيث الجماعة.
ومن قرأ بالياء فلتقديم الفعل الجمع). [معاني القراءات وعللها: 2/96] (م)
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (12- وقوله تعالى: {عما يقولون} [43].
قرأ حمزة والكسائي {عما تقولون} {كما تقولون} [42] {تسبح} [44] ثلاثتهن بالتاء.
[إعراب القراءات السبع وعللها: 1/274]
وقرأهن ابن كثير بالياء، والأمر بينهما؛ قريب؛ لأن العرب تقول: قلت لزيد: فعلت كذا، وقلت له: إنه فعل كذا، {قل للذين كفروا ستغلبون وتحشرون}.
أما أبو عمرو فإنه قرأ: {كما تقولون} بالتاء و{تسبح} بالتاء، والأخير بالياء، وشاهده قراءة أُبَيٍّ: {سبحت له السموات} فهو يؤدي إلى التأنيث.
ومن قرأ بالياء فقال: لأن «السموات» جمع قليل، والعرب تذكر فعل جمع المؤنث إذا كان قليلاً كقوله: {فإذا انسلخ الأشهر الحرم} ولم يقل: انسلخت، و{قال نسوة} ولم يقل: قالت، فسألت محمد بن القاسم الأنباري لم صار ذلك كذلك؟ فقال: سألت ثعلبًا فقال: لأن جمع القليل قبل الكثير، والمذكر قبل المؤنث، فجعل الأول على الأول.
ومن قرأ بالياء فله حجة أخرى: قال: لما فصل بين الاسم فاصل وهو {له} جاز تذكيره.
وقرأ الباقون نافع وغيره -: {كما تقولون} بالتاء {عما يقولون} بالياء، و{يسبح} بالياء أيضًا، وخالفهم حفص عن عاصم فقرأ: {كما يقولون} و{عما يقولون} بالياء فيهما جميعًا و{تسبح} بالتاء). [إعراب القراءات السبع وعللها: 1/375] (م)
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في الياء والتاء من قوله: آلهة كما يقولون... عما يقولون... يسبح [الإسراء/ 42، 43، 44].
[الحجة للقراء السبعة: 5/105]
فقرأ ابن كثير: آلهة كما يقولون بالياء: عما يقولون (يسبح له)، ثلاثتهنّ بالياء.
وقرأ نافع وعاصم في رواية أبي بكر وابن عامر: (كما تقولون) بالتاء هذه وحدها، عما يقولون (يسبح) بالياء في هذين الموضعين.
وقرأ أبو عمرو: (آلهة كما تقولون) بالتاء عما يقولون بالياء، تسبح بالتاء.
وروى حفص عن عاصم آلهة كما يقولون بالياء، سبحانه وتعالى عما يقولون كلاهما بالياء، تسبح بالتاء، وقرأ حمزة والكسائي: (آلهة كما تقولون) تسبح كلّهن بالتاء.
من قرأ بالياء عما يقولون فالمعنى: عما يقول المشركون من إثبات آلهة من دونه فهو مثل قوله: (قل للذين كفروا سيغلبون) [آل عمران/ 12] لأنهم غيب.
فأما من قرأ: سبحانه وتعالى عما يقولون، فإنه يحتمل وجهين: أحدهما: أن يعطف على يقولون كما عطف قوله: (يحشرون إلى جهنّم) على (سيغلبون). والآخر: أن يكون نزّه نفسه سبحانه عن دعواهم، فقال: سبحانه وتعالى عما يقولون وقراءة نافع وعاصم وابن عامر: (كما تقولون) على ما تقدم. وقوله: عما يقولون على أنه نزّه نفسه عن قولهم، ويجوز أن تحمله على القول، كأنه: قل أنت: سبحانه وتعالى عما يقولون.
فأما قوله: كما يقولون إذا لابتغوا إلى ذي العرش سبيلا وذلك
[الحجة للقراء السبعة: 5/106]
أن المشركين كانوا يعبدون الملائكة، فقيل لهم: إن الذين عبدتموهم وجعلتموهم آلهة معه يبتغون أن يتخذوا إلى ذي العرش سبيلا بعبادتهم له وتقرّبهم إليه لها، ومثل ذلك قوله: إن هذه تذكرة فمن شاء اتخذ إلى ربه سبيلا [الدهر/ 29] فهذا قول، وقال قوم من أهل التأويل: إنّ قوله: إذا لابتغوا إلى ذي العرش سبيلا اتخذت سبيلا إلى مضادّته وممانعته، وزعموا أن ذلك بمنزلة قوله: وما كان معه من إله إذا لذهب كل إله بما خلق، ولعلا بعضهم على بعض سبحان الله [المؤمنون/ 91] وتعالى عما يقولون مما يدعونه ويفترونه من اتخاذ الولد، ومن أن يكون معه آلهة.
فأما قوله: تسبح له السموات السبع [الإسراء/ 44] فكل واحد من الياء والتاء حسن وقد تقدم ذكر ذلك في مواضع، وزعموا أن في حرف عبد الله: (سبحت له السموات) فهذا يقوّي التأنيث هنا). [الحجة للقراء السبعة: 5/107] (م)
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({تسبح له السّماوات السّبع والأرض ومن فيهنّ}
قرأ أبو عمرو وحمزة والكسائيّ وحفص {تسبح له السّماوات السّبع} بالتّاء وحجتهم قراءة أبي (سبحت له السّماوات) وأخرى أن السّماوات مؤنّثة
وقرأ الباقون بالياء وحجتهم أن فعل الجمع إذا تقدم يذكر ويؤنث فمن ذكر ذهب إلى جمع السّموات ومن أنث ذهب إلى جماعة السّماوات وأخرى أن ابن مسعود قال إذا اختلفتم في الياء والتّاء فاجعلوها ياء). [حجة القراءات: 405]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (14- {آَلِهَةٌ كَمَا يَقُولُونَ} [آية/ 42] {وَتَعَالَى عَمَّا يَقُولُونَ} [آية/ 43] {يُسَبِّحُ} [آية/ 44] بالياء فيهن:
قرأها ابن كثير.
والوجه أن معنى {كَمَا يَقُولُونَ}: كما يقول المشركون من إثبات آلهة من دونه، وكذلك {تَعَالَى عَمَّا يَقُولُونَ}.
ويجوز أن يكون قوله {سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَقُولُونَ} على تنزيه الله تعالى نفسه عن دعواهم، فقال {سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَقُولُونَ}.
وأما {يُسَبّحُ} بالياء؛ فلأن فاعله غير حقيقي التأنيث؛ لأنه جمعٌ، ومع ذلك فالفعل مقدمٌ.
وقرأ حمزة والكسائي ثلاثهن بالتاء.
والوجه أن النبي صلى الله عليه وسلم أُمر بأن يُخاطب المشركين بذلك، فقيل له: قل يا محمد لهم لو كان معه آلهة كما تقولون، وكذلك {سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا تَقُولُونَ} بالتاء.
وأما {تسبّح} بالتاء؛ فلأن الفاعل مؤنثٌ.
وقرأ نافعٌ وابن عامر وعاصم ياش- الأولى بالتاء والأُخريين بالياء.
والوجه أن الأولى على خطاب النبي (صلى الله عليه وسلم) بأن يقول لهم ذلك كما تقدم.
[الموضح: 759]
وقوله {وَتَعَالَى عَمَّا يَقُولُونَ} محمول على أنه سبحانه نزّه نفسه عن قولهم، و{يُسَبّحُ} بالياء، على ما ذكرنا.
وروى ص- عن عاصم الثالثة بالتاء وهي {تسبّح}، والأوليين بالياء.
وقرأ أبو عمرو ويعقوب الثانية بالياء وهي قوله {عَمَّا يَقُولُونَ}، والأخريين بالتاء، وقد تقدم وجه هاتين القراءتين). [الموضح: 760] (م)

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #12  
قديم 13 صفر 1440هـ/23-10-2018م, 10:28 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (45) إلى الآية (48) ]
{وَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآَنَ جَعَلْنَا بَيْنَكَ وَبَيْنَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ حِجَابًا مَسْتُورًا (45) وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آَذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِذَا ذَكَرْتَ رَبَّكَ فِي الْقُرْآَنِ وَحْدَهُ وَلَّوْا عَلَى أَدْبَارِهِمْ نُفُورًا (46) نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَسْتَمِعُونَ بِهِ إِذْ يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ وَإِذْ هُمْ نَجْوَى إِذْ يَقُولُ الظَّالِمُونَ إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلَّا رَجُلًا مَسْحُورًا (47) انْظُرْ كَيْفَ ضَرَبُوا لَكَ الْأَمْثَالَ فَضَلُّوا فَلَا يَسْتَطِيعُونَ سَبِيلًا (48)}

قوله تعالى: {وَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآَنَ جَعَلْنَا بَيْنَكَ وَبَيْنَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ حِجَابًا مَسْتُورًا (45)}

قوله تعالى: {وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آَذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِذَا ذَكَرْتَ رَبَّكَ فِي الْقُرْآَنِ وَحْدَهُ وَلَّوْا عَلَى أَدْبَارِهِمْ نُفُورًا (46)}

قوله تعالى: {نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَسْتَمِعُونَ بِهِ إِذْ يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ وَإِذْ هُمْ نَجْوَى إِذْ يَقُولُ الظَّالِمُونَ إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلَّا رَجُلًا مَسْحُورًا (47)}

قوله تعالى: {انْظُرْ كَيْفَ ضَرَبُوا لَكَ الْأَمْثَالَ فَضَلُّوا فَلَا يَسْتَطِيعُونَ سَبِيلًا (48)}


روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #13  
قديم 13 صفر 1440هـ/23-10-2018م, 10:29 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (49) إلى الآية (52) ]
{وَقَالُوا أَئِذَا كُنَّا عِظَامًا وَرُفَاتًا أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ خَلْقًا جَدِيدًا (49) قُلْ كُونُوا حِجَارَةً أَوْ حَدِيدًا (50) أَوْ خَلْقًا مِمَّا يَكْبُرُ فِي صُدُورِكُمْ فَسَيَقُولُونَ مَنْ يُعِيدُنَا قُلِ الَّذِي فَطَرَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ فَسَيُنْغِضُونَ إِلَيْكَ رُءُوسَهُمْ وَيَقُولُونَ مَتَى هُوَ قُلْ عَسَى أَنْ يَكُونَ قَرِيبًا (51) يَوْمَ يَدْعُوكُمْ فَتَسْتَجِيبُونَ بِحَمْدِهِ وَتَظُنُّونَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا (52)}

قوله تعالى: {وَقَالُوا أَئِذَا كُنَّا عِظَامًا وَرُفَاتًا أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ خَلْقًا جَدِيدًا (49)}
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (13- وقوله تعالى: {أءذا كنا عظاما ورفاتا أءنا} [49].
قرأ عاصم وحمزة بهمزتين فيهما، الأولى استفهام والثانية أصلية.
[إعراب القراءات السبع وعللها: 1/375]
وقرأ أبو عمرو بتليين الهمزة الثانية فيهما، ويجعل بينهما مدة.
وابن كثير يقرأ مثل أبي عمرو غير أنه لا يمد، كأنه يهمزه ويأتي بياء بعد الهمزة ساكنة.
وقرأ نافع الأولى مثل أبي عمرو، ولا يستفهم بالثاني. [و] قرأ الكسائي الأولى مثل حمزة، والثانية مثل نافع، وقد ذكرت علة ذلك في (الأعراف) وفي (الرعد) ). [إعراب القراءات السبع وعللها: 1/376]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في قوله عز وجل: أإذا كنا عظاما ورفاتا أإنا لمبعوثون [الإسراء/ 49].
فقرأ ابن كثير (أيذا) يهمز، ثم يأتي بياء ساكنة من غير مدّ: أيذا، (أينّا) مثله، وكذلك في كلّ القرآن. وكذلك روى أحمد بن صالح عن ورش وقالون عن نافع، غير أن نافعا كان لا يستفهم في أئنا، كان يجعل الثاني خبرا في كلّ القرآن.
وكذلك مذهب الكسائي غير أنه يهمز الأولى همزتين، وقد بيّنت قراءتهما، وما كانا يقولان في سورة النمل [67] والعنكبوت [28] في قوله: أئنا لمخرجون. وفي قوله: (أئنّكم لتأتون الفاحشة)، وشرحته في سورة الرّعد [5].
[الحجة للقراء السبعة: 5/107]
وقرأ عاصم وحمزة بهمزتين في الحرفين جميعا.
وكان ابن عامر يقرأ: (إذا كنّا) بغير استفهام بهمزة واحدة.
(أئنّا) بهمزتين، كان يمد بين الهمزتين مدّة، أخبرني بذلك أحمد بن محمد بن بكر عن هشام بن عمار.
وقرأ أبو عمرو: (آئذا) (آئنا) ممدودتين مهموزتين.
قول ابن كثير (أيذا) هو في الأصل أإذا وخفف الهمزة الثانية، وقياسها إذا خفّفت أن تجعل بين بين، بين الياء والهمزة، فقلبها ياء قلبا وأسكنها ولم يخفّفها تخفيفا قياسيا، ولكن على ما حكاه سيبويه من أن بعضهم قال: بئس وبيس، وشبه ابن كثير المنفصل بالمتصل، وعلى هذا ما جاء في الشعر في قولهم: يومئذ ويومئذ ومن ألحق همزة الاستفهام (إنا) ومن لم يلحق، فموضع إذا عنده تصير بما دلّ عليه قوله: (إنا لمبعوثون أو آباؤنا الأولون) [الواقعة/ 47، 48] لمبعوثون، لا يكون إلا كذلك، وقد تقدم تفسير هذا فيما تقدم). [الحجة للقراء السبعة: 5/108]

قوله تعالى: {قُلْ كُونُوا حِجَارَةً أَوْ حَدِيدًا (50)}

قوله تعالى: {أَوْ خَلْقًا مِمَّا يَكْبُرُ فِي صُدُورِكُمْ فَسَيَقُولُونَ مَنْ يُعِيدُنَا قُلِ الَّذِي فَطَرَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ فَسَيُنْغِضُونَ إِلَيْكَ رُءُوسَهُمْ وَيَقُولُونَ مَتَى هُوَ قُلْ عَسَى أَنْ يَكُونَ قَرِيبًا (51)}

قوله تعالى: {يَوْمَ يَدْعُوكُمْ فَتَسْتَجِيبُونَ بِحَمْدِهِ وَتَظُنُّونَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا (52)}


روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #14  
قديم 13 صفر 1440هـ/23-10-2018م, 10:30 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (53) إلى الآية (57) ]
{ وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوًّا مُبِينًا (53) رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِكُمْ إِنْ يَشَأْ يَرْحَمْكُمْ أَوْ إِنْ يَشَأْ يُعَذِّبْكُمْ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ وَكِيلًا (54) وَرَبُّكَ أَعْلَمُ بِمَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَقَدْ فَضَّلْنَا بَعْضَ النَّبِيِّينَ عَلَى بَعْضٍ وَآَتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا (55) قُلِ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُمْ مِنْ دُونِهِ فَلَا يَمْلِكُونَ كَشْفَ الضُّرِّ عَنْكُمْ وَلَا تَحْوِيلًا (56) أُولَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُورًا (57)}

قوله تعالى: {وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوًّا مُبِينًا (53)}

قوله تعالى: {رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِكُمْ إِنْ يَشَأْ يَرْحَمْكُمْ أَوْ إِنْ يَشَأْ يُعَذِّبْكُمْ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ وَكِيلًا (54)}

قوله تعالى: {وَرَبُّكَ أَعْلَمُ بِمَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَقَدْ فَضَّلْنَا بَعْضَ النَّبِيِّينَ عَلَى بَعْضٍ وَآَتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا (55)}
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (14- وقوله تعالى: {داود زبورا} [55].
قرأ حمزة وحده {زبورا} بالضم.
والباقون بالفتح، وقد ذكرت علته في (النساء) ). [إعراب القراءات السبع وعللها: 1/376]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (قال: قرأ حمزة وحده: داود زبورا [الإسراء/ 55] مضمومة الزاي.
وقرأ الباقون زبورا بفتح الزاي.
يحتمل ضم الزاي أمرين: إما أن يكون جمع الزبور، فحذف الزيادة ثم جمع، ونظير ذلك قولهم في جمع ظريف ظروف.
وإمّا أن يكون سمّى ما أتى به داود، عليه السلام، زبرا كما
[الحجة للقراء السبعة: 5/108]
سمّى القرآن كتابا، فسمّي الكتابان باسم المصدر، لأن زبرت بمنزلة كتبت، ثم جمع كأنه جعل أنحاء، ثم جعل كلّ نحو زبرا، ثم جمعه زبورا كما جمع الكتاب على كتب حيث صارت التسمية مثل عماد وعمد). [الحجة للقراء السبعة: 5/109]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (15- {وَآَتَيْنَا دَاوُودَ زُبُورًا} [آية/ 55] بضم الزاي:
قرأها حمزة وحده.
وقرأ الباقون {زَبورًا} بفتح الزاي.
وقد سبق الوجه في ذلك). [الموضح: 760]

قوله تعالى: {قُلِ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُمْ مِنْ دُونِهِ فَلَا يَمْلِكُونَ كَشْفَ الضُّرِّ عَنْكُمْ وَلَا تَحْوِيلًا (56)}

قوله تعالى: {أُولَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُورًا (57)}


روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #15  
قديم 13 صفر 1440هـ/23-10-2018م, 10:32 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (58) إلى الآية (60) ]
{وَإِنْ مِنْ قَرْيَةٍ إِلَّا نَحْنُ مُهْلِكُوهَا قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ أَوْ مُعَذِّبُوهَا عَذَابًا شَدِيدًا كَانَ ذَلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا (58) وَمَا مَنَعَنَا أَنْ نُرْسِلَ بِالْآَيَاتِ إِلَّا أَنْ كَذَّبَ بِهَا الْأَوَّلُونَ وَآَتَيْنَا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً فَظَلَمُوا بِهَا وَمَا نُرْسِلُ بِالْآَيَاتِ إِلَّا تَخْوِيفًا (59) وَإِذْ قُلْنَا لَكَ إِنَّ رَبَّكَ أَحَاطَ بِالنَّاسِ وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلَّا فِتْنَةً لِلنَّاسِ وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِي الْقُرْآَنِ وَنُخَوِّفُهُمْ فَمَا يَزِيدُهُمْ إِلَّا طُغْيَانًا كَبِيرًا (60)}

قوله تعالى: {وَإِنْ مِنْ قَرْيَةٍ إِلَّا نَحْنُ مُهْلِكُوهَا قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ أَوْ مُعَذِّبُوهَا عَذَابًا شَدِيدًا كَانَ ذَلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا (58)}

قوله تعالى: {وَمَا مَنَعَنَا أَنْ نُرْسِلَ بِالْآَيَاتِ إِلَّا أَنْ كَذَّبَ بِهَا الْأَوَّلُونَ وَآَتَيْنَا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً فَظَلَمُوا بِهَا وَمَا نُرْسِلُ بِالْآَيَاتِ إِلَّا تَخْوِيفًا (59)}

قوله تعالى: {وَإِذْ قُلْنَا لَكَ إِنَّ رَبَّكَ أَحَاطَ بِالنَّاسِ وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلَّا فِتْنَةً لِلنَّاسِ وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِي الْقُرْآَنِ وَنُخَوِّفُهُمْ فَمَا يَزِيدُهُمْ إِلَّا طُغْيَانًا كَبِيرًا (60)}


روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #16  
قديم 14 صفر 1440هـ/24-10-2018م, 06:56 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (61) إلى الآية (65) ]
{وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآَدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ قَالَ أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِينًا (61) قَالَ أَرَأَيْتَكَ هَذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لَأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إِلَّا قَلِيلًا (62) قَالَ اذْهَبْ فَمَنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ فَإِنَّ جَهَنَّمَ جَزَاؤُكُمْ جَزَاءً مَوْفُورًا (63) وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَولَادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا (64) إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ وَكَفَى بِرَبِّكَ وَكِيلًا (65)}

قوله تعالى: {وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآَدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ قَالَ أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِينًا (61)}
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة أبي جعفر: [لِلْمَلائِكَةُ اسْجُدُوا].
قال أبو الفتح: قد تقدم ذكر هذا البتة فيما مضى في البقرة). [المحتسب: 2/21]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (16- {آسْجُدُ} [آية/ 61] بهمزة واحدة ممدودة:
قرأها ابن كثير ونافعٌ وأبو عمرو ويعقوب يس-.
وقرأ ابن عامر والكوفيون ويعقوب ح- {أَأَسْجُدُ} بهمزتين.
وقد مضى القول في مثل ذلك في سورة البقرة). [الموضح: 760]

قوله تعالى: {قَالَ أَرَأَيْتَكَ هَذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لَأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إِلَّا قَلِيلًا (62)}
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (15- وقوله تعالى: {لئن أخرتني} [62].
قرأ أبو عمرو وابن كثير ونافع بإثبات الياء وصلاً وحذفها وقفًا، إلا ابن كثير فإنه وقف بياء.
والباقون يحذفونها وصلاً ووقفًا وقد ذكرت علتها في (البقرة)، وإنما ذكرتها هنا، لأن «لئن» حرف شرط ولا يليه إلا الماضي، والشرط لا يكون إلا بالمستقبل.
فالجواب في ذلك: أن اللام في {لئن} تأكيد يرتفع الفعل بعده، و«إن» حرف شرط ينجزم الفعل [بعده] فلما جمعوا بينهما لم يجز أن يجزم فعل واحد ويرفع فغيروا المستقبل إلى الماضي؛ لأن الماضي لا يبين فيه إعراب فهذه علة لطيفة فاعرفها، لأن كل ما أتى في كتاب الله تعالى وفي كلام العرب من {لئن} فلا يليه إلى الماضي نحو قوله: {لئن أخرجوا لا يخرجون معهم ولئن
[إعراب القراءات السبع وعللها: 1/376]
قوتلوا لا ينصرونهم ولئن نصروهم....} ). [إعراب القراءات السبع وعللها: 1/377]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (قال: قرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو: (لئن أخرتني لأحتنكن) [الإسراء/ 62] بياء في الوصل، ابن كثير يقف بياء.
وقرأ ابن عامر وعاصم وحمزة والكسائي بغير ياء في وصل ولا وقف.
إثبات الياء حسن لأنه بفاصلة، فيحسن الحذف كما يحسن من القافية، نحو قوله:
فهل يمنعني ارتيادي البلا... د من حذر الموت أن يأتين
وأما وقف ابن كثير بالياء فلأنه ليس بفاصلة، وأما من قرأ بغير ياء في وصل ولا وقف فلأنه أشبه ياء قاض من حيث كانت ياء قبلها كسرة، ويوم يأت لا تكلم نفس إلا بإذنه [هود/ 105]، فحذفوها كما حذفت في هذا النحو من الأسماء والأفعال). [الحجة للقراء السبعة: 5/109]

قوله تعالى: {قَالَ اذْهَبْ فَمَنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ فَإِنَّ جَهَنَّمَ جَزَاؤُكُمْ جَزَاءً مَوْفُورًا (63)}

قوله تعالى: {وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَولَادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا (64)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (بخيلك ورجلك (64)
قرأ حفص وحده (ورجلك) بكسر الجيم، ما رواه عن عاصم غير أبي عمر وقرأ الباقون (ورجلك) بسكون الجيم.
قال أبو منصور: من قرأ (ورجلك) فمعناه: وراجلك، يقال: راجل ورجل، كما يقال: حاذرٌ وحذر.
والقراءة المختارة: ورجلك، وهو جمع راجل، كما يقال: شارب وشرب، وصاحب وصحب، وراكب وركب). [معاني القراءات وعللها: 2/96]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (16- وقوله تعالى: {بخيلك ورجلك} [64].
قرأ عاصم في رواية حفص {ورجلك} بكسر الجيم، وذلك أن اللام كسرت علامة للجر، وكسرت الجيم اتباعًا لكسرة اللام كما تقول: هذا شيء منتن، والأصل: منتن فكسروا الميم لكسرة التاء، وكما قرأ الحسن: {الحمد لله}.
وقرأ الباقون: {ورجلك} ساكن الجيم، وهو الاختيار لأن رجلك جمع راجل، فراجل ورجل كصاحب وصحب وشارب وشرب وتاجر وتجر، وقاتل وقتل وسافر وسفر ويائس ويئس). [إعراب القراءات السبع وعللها: 1/377]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (قال: قرأ عاصم في رواية حفص: بخيلك ورجلك [64] مكسورة الجيم.
أبو بكر عن عاصم ساكنة الجيم، وكذلك قرأ الباقون (ورجلك) ساكنة الجيم.
[الحجة للقراء السبعة: 5/109]
قال أبو علي: من أسكن فقال: (ورجلك) جعله جمع راجل، وقالوا: راجل ورجل، كما قالوا: تاجر وتجر، وراكب وركب، وصاحب وصحب، وقالوا: راجل ورجال، كما قالوا: صاحب وصاحب، وراع ورعاء، وفي التنزيل: فرجالا أو ركبانا [البقرة/ 239] وقال: يأتوك رجالا وعلى كل ضامر [الحج/ 27] وقالوا: رجلى ورجال.
فأما ما روى عن عاصم في قوله: ورجلك، فقال أبو زيد:
يقال: رجل رجل للراجل، ويقال: جاءنا حافيا رجلا، وأنشد أبو زيد:
أما أقاتل عن ديني على فرس... ولا كذا رجلا إلّا بأصحاب
كأنه قال: أما أقاتل فارسا وراجلا، ورجل على ما حكاه أبو زيد صفة ومثله: ندس، وحذر وأخر ونحوها، قد قالوا فيها: فعل وفعل، وكذلك جاء رجل كما جاء ندس.
ويجوز أن يكون فيمن أسكن الجيم أن يكون قوله: (ورجلك)، فعل الذي هو مخفّف من فعل أو فعل، مثل عضد وكتف، ويكون المضاف واحدا يعنى به الكثرة.
[الحجة للقراء السبعة: 5/110]
ومن أهل التأويل من يقول: إن قوله: (بخيلك ورجلك) يجوز أن يكون مثلا، كما تقول للرجل المجد في الأمر: جئت بخيلك ورجلك، وقد قيل: إن كل راكب في معصية الله فهو من خيل إبليس، وكلّ راجل في معصية الله فهو من رجالة إبليس، وفي التنزيل: وجنود إبليس أجمعون [الشعراء/ 95] والجند يعم الفارس والراجل، فيجوز أن يكون الخيل والرّجل مثل من ذكر من جنوده). [الحجة للقراء السبعة: 5/111]
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة الحسن وأبي عمرو -بخلاف- وعاصم -بخلاف-: {بِخَيْلِكَ وَرَجِلِك}، بكسر الجيم.
قال أبو الفتح: روينا عن قُطرب هذه القراءة عن أبي عبد الرحمن، وقال: الرجِلُ: الرجال،
[المحتسب: 2/21]
وعليه قراءة عكرمة وقتادة [ورجالِك]. وقالوا: ثلاثة رَجِلَة ورَجْلَة، ومثله الأراجيلُ والمِرْجَلُ. وكان يونس يرى أن الرجْلة للعبيد أكثر، وقال الشاعر:
وأية أرضٍ لا أنيت سراتها ... وأية أرض لم أرِدْها بِمِرْجَل
أي برجال.
ويقال: رجْل جمع راجِل كتاجر وتَجْر، وهذا عند سيبويه اسم للجمع غير مكَّسر بمنزلة الجامل والباقر، وهو عند أبي الحسن تكسير راجل وتاجر، وقال زهير:
هم ضربوا عن فرجها بكتيبة ... كبيضاء حرْس في جوانبها الرجْل
ويكون الرجال جمع راجل كتاجر وتِجَار، قال الله تعالى: {فَرِجَالًا أَوْ رُكْبَانًا} ). [المحتسب: 2/22]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({وأجلب عليهم بخيلك ورجلك}
قرأ حفص {وأجلب عليهم بخيلك ورجلك} بكسر الجيم هذه لغة للعرب يقال رجل ورجل يقول العرب قصر وقصر قال الشّاعر
[حجة القراءات: 405]
أضرب بالسّيف وسعد في القصر
وقال بعض أهل البصرة إنّما كسرت الجيم إتباعا لكسرة اللّام واللّام كسرت علامة للجر كما قرأ الحسن البصريّ {الحمد لله}
وقرأ الباقون {ورجلك} بإسكان الجيم جمع راجل تقول راجل ورجل مثل صاحب وصحب وتاجر وتجر). [حجة القراءات: 406]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (18- قوله: {ورجلك} قرأه حفص بكسر الجيم، وأسكن الباقون.
وحجة من كسر الجيم أنه لغة في «رجل»، يقال: رجْل ورجِل للراجل فيسكنون استخفافًا، ورجِل صفة إذا كان بمعنى راجل، والصفة
[الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/48]
إذا أتت على «فَعْل» جاز فيها «فَعِل» يقال: نَدْس ونَدِس، حذْر وحذِر، فعلى هذا قالوا في «رجل» الذي هو صفة بمعنى «راجل» رجل، كما قالوا: ندس، فـ «رجلك» واحد يراد به الكثرة.
19- وحجة من قرأ بالإسكان أنه جمع «راجلا» على «رجل» كـ «صاحب وصحب وراكب وركب وتاجر وتجر»، وقد قالوا: رجل ورجال، كما قالوا: صاحب وصحاب، وقالوا راجل ورجلى وراجل ورجال، ويجوز أن تكون قراءة من أسكن مثل قراءة من كسر الجيم، إلا أنه أسكن الكسرة استخفافًا، فتتفق القراءتان، والاختيار الإسكان، لأن عليه الجماعة). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/49]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (17- {بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ} [آية/ 64] بكسر الجيم:
رواها ص- عن عاصم.
والوجه أن رجِلًا ورجُلًا بكسر الجيم وضمها مسموعان في معنى الراجل، قال الشاعر:
78- أما أقاتل عن ديني على فرسي = ولا كذا رجلًا إلا بأصحاب
أي راجلًا، ورُوي بكسر الجيم أيضًا.
ومثل ذلك: ندُسٌ وندِسٌ وحذُرٌ وحذِرٌ، فرجِلٌ على هذا يكون واحدًا يراد به الكثرة.
وقرأ الباقون {وَرَجْلِكَ} بسكون الجيم.
والوجه أنه جمع راجل نحو راكبٍ وركبٍ وصاحبٍ وصحبٍ.
ويجوز أن يكون رجل بإسكان الجيم مخففًا من رجُلٍ أو رجِل اللذين سبق ذكرهما، كما تقول: عضد وكتف بالإسكان من عضدٍ وكتفٍ، وهو على هذا أيضًا واحد يُراد به الكثرة). [الموضح: 761]

قوله تعالى: {إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ وَكَفَى بِرَبِّكَ وَكِيلًا (65)}


روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #17  
قديم 14 صفر 1440هـ/24-10-2018م, 06:58 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (66) إلى الآية (69) ]
{رَبُّكُمُ الَّذِي يُزْجِي لَكُمُ الْفُلْكَ فِي الْبَحْرِ لِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ إِنَّهُ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا (66) وَإِذَا مَسَّكُمُ الضُّرُّ فِي الْبَحْرِ ضَلَّ مَنْ تَدْعُونَ إِلَّا إِيَّاهُ فَلَمَّا نَجَّاكُمْ إِلَى الْبَرِّ أَعْرَضْتُمْ وَكَانَ الْإِنْسَانُ كَفُورًا (67) أَفَأَمِنْتُمْ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمْ جَانِبَ الْبَرِّ أَوْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِبًا ثُمَّ لَا تَجِدُوا لَكُمْ وَكِيلًا (68) أَمْ أَمِنْتُمْ أَنْ يُعِيدَكُمْ فِيهِ تَارَةً أُخْرَى فَيُرْسِلَ عَلَيْكُمْ قَاصِفًا مِنَ الرِّيحِ فَيُغْرِقَكُمْ بِمَا كَفَرْتُمْ ثُمَّ لَا تَجِدُوا لَكُمْ عَلَيْنَا بِهِ تَبِيعًا (69)}

قوله تعالى: {رَبُّكُمُ الَّذِي يُزْجِي لَكُمُ الْفُلْكَ فِي الْبَحْرِ لِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ إِنَّهُ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا (66)}

قوله تعالى: {وَإِذَا مَسَّكُمُ الضُّرُّ فِي الْبَحْرِ ضَلَّ مَنْ تَدْعُونَ إِلَّا إِيَّاهُ فَلَمَّا نَجَّاكُمْ إِلَى الْبَرِّ أَعْرَضْتُمْ وَكَانَ الْإِنْسَانُ كَفُورًا (67)}

قوله تعالى: {أَفَأَمِنْتُمْ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمْ جَانِبَ الْبَرِّ أَوْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِبًا ثُمَّ لَا تَجِدُوا لَكُمْ وَكِيلًا (68)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (أفأمنتم أن يخسف بكم)... أو يرسل... (68) و: (يعيدكم... فيرسل عليكم... فيغرقكم (69)
[معاني القراءات وعللها: 2/96]
قرأهن ابن كثير وأبو عمرو بالنون كلهن.
وقرأ الحضرمي (فتغرقكم) بالتاء، والفعل للريح، والأربعة الأحرف قبلها بالياء.
وقرأ الباقون الخمسة الأحرف بالياء.
قال أبو منصور: من قرأهن بالنون فالفعل للّه جلّ وعزّ: أفأمنتم أن نخسف بكم نحن أو نرسل، وكذلك سائر الأفعال، آخرها (فتغرقكم)، ومن قرأ بالياء فهو إخبار عن اللّه، ومن قرأ (فتغرقكم) بالتاء فالفعل للريح). [معاني القراءات وعللها: 2/97] (م)
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (17- وقوله تعالى: {أفأمنتم أن يخسف بكم .... أن يعيدكم} [68، 69].
قرأ ابن كثير وأبو عمرو كل ذلك بالنون.
وقرأ الباقون بالياء. فالنون إخبار الله عز اسمه عن نفسه. ومن قرأ بالياء فمعناه: أن محمدًا صلى الله عليه وسلم يخبر عن الله. والأمر بينهما قريب.
وفي هذه الآية حرفان: قرأ أبو عمرو وابن كثير في رواية عبد {فنغرفكم} مدغمًا.
والباقون يظهرون، وهو الاختيار؛ لاختلاف الحرف ولسكون الغين.
[إعراب القراءات السبع وعللها: 1/377]
وفيها أيضًا: {أن يخسف بكم} مدغمًا رواه أبو الحارث عن الكسائي لقرب الفاء من الياء.
والباقون يظهرون وهو الاختيار، لأن الباء تخرج من بين الشفتين، الفاء من باطن الشفة السفلى والثنايا العليا). [إعراب القراءات السبع وعللها: 1/378] (م)
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في الياء والنون من قوله عز وجل: (أن نخسف بكم، أو نرسل عليكم... أن نعيدكم... فنرسل عليكم... فنغرقكم) [الإسراء/ 68، 69].
فقرأ ابن كثير وأبو عمرو بالنون ذلك كلّه.
وقرأ نافع وعاصم وابن عامر وحمزة والكسائي ذلك كلّه بالياء.
من قرأ بالياء: فلأنه قد تقدم: ضل من تدعون إلا إياه فلما نجاكم [67] أفأمنتم أن يخسف بكم.
وأما من قرأ بالنون، فلأن هذا النحو قد يقطع بعضه من بعض وهو سهل، لأن المعنى واحد، ألا ترى أنه قد جاء: وجعلناه هدى لبني إسرائيل، ألا تتخذوا من دوني وكيلا [الإسراء/ 2، 3] فكما انتقل من الجميع إلى الإفراد لا تفاق المعنى، كذلك يجوز أن ينتقل من الغيبة إلى الخطاب، والمعنى واحد، وكلّ حسن، والخسف بهم نحو الخسف بمن كان قبلهم من الكفار، نحو قوم لوط وقوم فرعون). [الحجة للقراء السبعة: 5/111] (م)
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({أفأمنتم أن يخسف بكم جانب البر أو يرسل عليكم حاصبا ثمّ لا تجدوا لكم وكيلا * أم أمنتم أن يعيدكم فيه تارة أخرى فيرسل عليكم قاصفا من الرّيح فيغرقكم بما كفرتم ثمّ لا تجدوا لكم علينا به تبيعا} 68 و69
قرأ ابن كثير وأبو عمرو (أفأمنتم أن نخسف بكم أو نرسل أو نعيدكم فنرسل فنغرقكم) كلها بالنّون يخبر الله جلّ وعز عن نفسه وحجتهما ذكرها اليزيدي فقال لقوله {ثمّ لا تجدوا لكم علينا به تبيعا} كأنّه لما أتى الكلام عقيبه بلفظ الجمع جعل ما قبله على لفظه ليأتلف نظام الكلام على لفظ واحد
وقرأ الباقون بالياء إخبارًا عن الله وحجتهم أن الكلام ابتدئ به بالخبر عن الله بلفظ التّوحيد فقال {الّذي يزجي لكم الفلك} وقال {ضل من تدعون إلّا إيّاه} فجعلوا ما أتى عقيبه من
[حجة القراءات: 406]
الكلام جاريا على معناه لأن القصّة واحدة والكلام يتبع بعضه بعضًا). [حجة القراءات: 407] (م)
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (20- قوله: {أن يخسف بكم} و{يرسل عليكم}، {أن يعيدكم}، {فيرسل}، {فيغرقكم} قرأ أبو عمرو وابن كثير بالنون في الخمس الكلمات، على الإخبار من الله جل ذكره عن نفسه، وهو من الخروج من الغيبة إلى الإخبار، وقد مضت نظائره بحجته، وقرأ الباقون بالياء، ردوه على لفظ الغيبة التي قبله، وذلك قوله: {ضل من تدعون إلا إياه} «67» وقوله: {فلما نجاكم}، وقوله: {ربكم الذي يزجي} «66» وقوله: {من فضله إنه كان بكم} وهو الاختيار، ليأتلف الكلام آخره مع أوله، فذلك أحسن في المطابقة، وقد ذكرنا الاختلاف في الإمالة وعلتها في {أعمى} و{أعمى} في هذه السورة «72» في باب الإمالة، وكذلك ذكرنا الإمالة
[الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/49]
في «نأي» وعلتها). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/50]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (18- {أَفَأَمِنْتُمْ أَنْ نَخْسِفَ} [آية/ 68] بالنون:
قرأها ابن كثير وأبو عمرو، وكذلك {أو نُرْسِلَ} و{أَنْ نُعِيدكُمْ} و{فَنُرْسِلَ} و{فَنُغْرِقَكُمْ} بالنون في الجميع.
والوجه أنه على الإخبار عن نفسه تعالى على لفظ الجمع المراد به التعظيم على ما سبق بيانه في مواضع، وهذا على تقدير الانقطاع عما قبله، وأنه غير محمول على ما تقدمه في الإخبار؛ لأن ما تقدمه يُحمل الضمير فيه على أنه عائد إلى اسم الله تعالى في قوله {ضَلَّ مَنْ تَدْعُونَ إِلَّا إِيَّاهُ}.
وقرأ الباقون بالياء في الخمسة الأحرف، وكذلك يعقوب إلا في رواية يس- في {تُغْرِقَكُمْ} فإنه رواها عنه بالتاء، على الإخبار عن الريح، والريح مؤنثة.
والوجه في الياء ما ذكرنا من أنه يعود إلى ذكر الله تعالى في قوله {ضَلَّ مَنْ تَدْعُونَ إِلَّا إِيَّاهُ} فذكر الضمير بالياء في {يَخْسِفْ} وما بعده يعود إليه، وهو أولى لموافقة ما قبله). [الموضح: 762]

قوله تعالى: {أَمْ أَمِنْتُمْ أَنْ يُعِيدَكُمْ فِيهِ تَارَةً أُخْرَى فَيُرْسِلَ عَلَيْكُمْ قَاصِفًا مِنَ الرِّيحِ فَيُغْرِقَكُمْ بِمَا كَفَرْتُمْ ثُمَّ لَا تَجِدُوا لَكُمْ عَلَيْنَا بِهِ تَبِيعًا (69)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (أفأمنتم أن يخسف بكم)... أو يرسل... (68) و: (يعيدكم... فيرسل عليكم... فيغرقكم (69)
[معاني القراءات وعللها: 2/96]
قرأهن ابن كثير وأبو عمرو بالنون كلهن.
وقرأ الحضرمي (فتغرقكم) بالتاء، والفعل للريح، والأربعة الأحرف قبلها بالياء.
وقرأ الباقون الخمسة الأحرف بالياء.
قال أبو منصور: من قرأهن بالنون فالفعل للّه جلّ وعزّ: أفأمنتم أن نخسف بكم نحن أو نرسل، وكذلك سائر الأفعال، آخرها (فتغرقكم)، ومن قرأ بالياء فهو إخبار عن اللّه، ومن قرأ (فتغرقكم) بالتاء فالفعل للريح). [معاني القراءات وعللها: 2/97] (م)
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (17- وقوله تعالى: {أفأمنتم أن يخسف بكم .... أن يعيدكم} [68، 69].
قرأ ابن كثير وأبو عمرو كل ذلك بالنون.
وقرأ الباقون بالياء. فالنون إخبار الله عز اسمه عن نفسه. ومن قرأ بالياء فمعناه: أن محمدًا صلى الله عليه وسلم يخبر عن الله. والأمر بينهما قريب.
وفي هذه الآية حرفان: قرأ أبو عمرو وابن كثير في رواية عبد {فنغرفكم} مدغمًا.
والباقون يظهرون، وهو الاختيار؛ لاختلاف الحرف ولسكون الغين.
[إعراب القراءات السبع وعللها: 1/377]
وفيها أيضًا: {أن يخسف بكم} مدغمًا رواه أبو الحارث عن الكسائي لقرب الفاء من الياء.
والباقون يظهرون وهو الاختيار، لأن الباء تخرج من بين الشفتين، الفاء من باطن الشفة السفلى والثنايا العليا). [إعراب القراءات السبع وعللها: 1/378] (م)
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في الياء والنون من قوله عز وجل: (أن نخسف بكم، أو نرسل عليكم... أن نعيدكم... فنرسل عليكم... فنغرقكم) [الإسراء/ 68، 69].
فقرأ ابن كثير وأبو عمرو بالنون ذلك كلّه.
وقرأ نافع وعاصم وابن عامر وحمزة والكسائي ذلك كلّه بالياء.
من قرأ بالياء: فلأنه قد تقدم: ضل من تدعون إلا إياه فلما نجاكم [67] أفأمنتم أن يخسف بكم.
وأما من قرأ بالنون، فلأن هذا النحو قد يقطع بعضه من بعض وهو سهل، لأن المعنى واحد، ألا ترى أنه قد جاء: وجعلناه هدى لبني إسرائيل، ألا تتخذوا من دوني وكيلا [الإسراء/ 2، 3] فكما انتقل من الجميع إلى الإفراد لا تفاق المعنى، كذلك يجوز أن ينتقل من الغيبة إلى الخطاب، والمعنى واحد، وكلّ حسن، والخسف بهم نحو الخسف بمن كان قبلهم من الكفار، نحو قوم لوط وقوم فرعون). [الحجة للقراء السبعة: 5/111] (م)
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({أفأمنتم أن يخسف بكم جانب البر أو يرسل عليكم حاصبا ثمّ لا تجدوا لكم وكيلا * أم أمنتم أن يعيدكم فيه تارة أخرى فيرسل عليكم قاصفا من الرّيح فيغرقكم بما كفرتم ثمّ لا تجدوا لكم علينا به تبيعا} 68 و69
قرأ ابن كثير وأبو عمرو (أفأمنتم أن نخسف بكم أو نرسل أو نعيدكم فنرسل فنغرقكم) كلها بالنّون يخبر الله جلّ وعز عن نفسه وحجتهما ذكرها اليزيدي فقال لقوله {ثمّ لا تجدوا لكم علينا به تبيعا} كأنّه لما أتى الكلام عقيبه بلفظ الجمع جعل ما قبله على لفظه ليأتلف نظام الكلام على لفظ واحد
وقرأ الباقون بالياء إخبارًا عن الله وحجتهم أن الكلام ابتدئ به بالخبر عن الله بلفظ التّوحيد فقال {الّذي يزجي لكم الفلك} وقال {ضل من تدعون إلّا إيّاه} فجعلوا ما أتى عقيبه من
[حجة القراءات: 406]
الكلام جاريا على معناه لأن القصّة واحدة والكلام يتبع بعضه بعضًا). [حجة القراءات: 407] (م)

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #18  
قديم 14 صفر 1440هـ/24-10-2018م, 06:59 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (70) إلى الآية (72) ]
{وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آَدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا (70) يَوْمَ نَدْعُوا كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ فَمَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَأُولَئِكَ يَقْرَءُونَ كِتَابَهُمْ وَلَا يُظْلَمُونَ فَتِيلًا (71) وَمَنْ كَانَ فِي هَذِهِ أَعْمَى فَهُوَ فِي الْآَخِرَةِ أَعْمَى وَأَضَلُّ سَبِيلًا (72)}

قوله تعالى: {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آَدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا (70)}

قوله تعالى: {يَوْمَ نَدْعُوا كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ فَمَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَأُولَئِكَ يَقْرَءُونَ كِتَابَهُمْ وَلَا يُظْلَمُونَ فَتِيلًا (71)}
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة الحسن: [يَوْمَ يُدْعَوْ كُلُّ أُنَاسٍ]، بضم الياء، وفتح العين.
قال أبو الفتح: هذا على لغة من أبدل الألف في الوصل واوا، نحو أفْعَوْ، وحُبْلَوْ ذكر ذلك سيبويه، وأكثر هذا القلب إنما هو في الوقف؛ لأن الوقف من مواضع التغيير، وهو أيضا في الوصل محكي عن حاله في الوقف. ومنهم من يبدلها ياء، وبهذه اللغة يحتج ليونس في البيت الذي أنشده صاحب الكتاب شاهدا عليه بأن ياء لبيك ياء التثنية ردا على يونس في أنها ألف بمنزلة ألف: عَلَى ولَدَى، والبيت قوله:
[المحتسب: 2/22]
دعوتُ لما نابني مسوَرًا ... فَلَبَّي فَلَبَّي يَدَيْ مسورٍ
قال سيبوبه: "فَلَبَّي" بالياء دلالة على أنها ياء التثنية. قال: ولو كانت كألف عَلَى ولَدَى لقال: فَلَبَّى يدى مسور، كقولك: على يدى مسور؛ فليونس أن يقول: جاء هذا على قولهم في الوصل: هذه أفعى. وقد ذكرنا هذا في غير هذا الموضع من كتبنا؛ فكذلك يكون [يُدْعَوْ] مرادا به يدعَى على أفْعَوْ). [المحتسب: 2/23]

قوله تعالى: {وَمَنْ كَانَ فِي هَذِهِ أَعْمَى فَهُوَ فِي الْآَخِرَةِ أَعْمَى وَأَضَلُّ سَبِيلًا (72)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (ومن كان في هذه أعمى فهو في الآخرة أعمى (72)
قرأ أبو عمرو ويعقوب (في هذه أعمى) بكسر الميم (فهو في الآخرة أعمى) بفتح الميم، وكذلك روى نصير عن الكسائي الكسر.
وأما أبو بكر عن عاصم فإنه قرأهما بين الفتح والكسر ها هنا وفي طه. وكسر الميم فيهما حمزة والكسائي، وفتحهما الباقون.
قال أبو منصور: أما قراءة أبي عمرو (من كان في هذه أعمى) بكسر الميم، (فهو في الآخرة أعمى) بفتح الميم، فإنه جعل الأول اسما، من " أعمى القلب " وجعل الثاني تعجبا على (أفعل) من كذا، وفرّق بين المعنيين باختلاف الحركتين، وهكذا روى نصير عن الكسائي، ومن كسر الميم منهما معًا أو فتحهما معًا
[معاني القراءات وعللها: 2/97]
جعلهما على معنى واحد، وهو الاسم، كأنه قال: من كان في الدنيا أعمى القلب عن قبول الحق فهو يحشر أعمى العينين لا يبصر، كما قال: (ونحشره يوم القيامة أعمى)، والعرب تقول: هو أعمى قلبًا.
وقرأ غيره " هو أعمى القلب، ويقولون: هو أعمى العين، وهو أشد عمىً من غيره.
وفتح الميمين على لغة من يفخم، وكسرهما على لغة من يميل، وكلاهما لغة). [معاني القراءات وعللها: 2/98]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (18- وقوله تعالى: {ومن كان في هذه أعمى} [72].
قرأ أهل الكوفة بالإمالة فيهما إلا حفصا فإنه فتحهما؛ لأن الياء متطرفة وهو رباعي فأمالوا ذلك، والعرب قد تميل ذوات الواو إذا كان رباعيًا نحو قوله: {أتستبدلون الذي هو أدنى} فكيف بذوات الياء.
وقرأ نافع وابن كثير وابن عامر بالتفخيم فيهما، وحجتهم: أن الياء فيهما قد صارت ألفًا لانفتاح ما قبلها، والأصل: ومن كان في هذه أعمى فهو في الآخرة أعمى؛ من كان فيما وصفنتا من نعيم الدنيا أعمى فهو في نعيم الآخرة أعمى.
وكان أبو عمرو أحذقهم ففرق بين اللفظين لاختلاف المعنيين فقرأ: {ومن كان في هذه أعمى} بالإمالة {فهو في الآخرة أعمى} بالفتح أي: أشد عمى، فجعل الأول صفة بمنزلة أحمر وأصفر، والثاني بمنزلة أفعل منك.
فإن قيل: إنما يقال: هو أشد عمى فلم قال تعالى: {في الآخرة أعمى} ولم يقل: أشد عمى؟
فالجواب في ذلك: أن العمى على ضربين: عمى العين وعمى القلب فيقال: ما أشد عماه في العين، وفي القلب: ما أعماه، بغير أشد، لأن عمى
[إعراب القراءات السبع وعللها: 1/378]
القلب حمق، وربما قال الشاعر ضرورة ما أبيضه وما أحمره، قال الشاعر:
أما الملوك فأنت اليوم الأمهم = لوما وأبيضهم سربال طباخ
[إعراب القراءات السبع وعللها: 1/379]
ويقال: ما أسوده من السؤدد لا من سواد اللون، وما أحمره من البلادة كأنه حمار لا من الحمرة.
وحدثني ابن مجاهد عن السمري عن الفراء: أن العرب تقول: امرأة مسودة مبيضة أي: تلد السودان والبيضان قال الفراء: والاختيار امرأة موضحة إذا ولدت البيضان، وقال بعضه: لا وجه لما فرق أبو عمرو بينهما؛ لأن الثاني وإن كان بمعنى أفعل منك فلا يمتنع من الإمالة كما لا يمتنع {بالذي هو أدنى}.
قال أبو عبد الله: إنما أراد أبو عمرو أن يفرق بينهما لما اختلف معنياهما واجتمعا في آية كما قرأ {ويوم القيامة يردون} بالياء يعني الكفار {عما تعملون} بالتاء، أي: أنتم وهم، ولو وقع مفردًا لأجاز الإمالة والتفخيم في كليهما. وقال المبرد فيه قولاً رابعًا: قال: معنى قوله: {فهو في الآخرة أعمى} لم يرد أعمى من كذا إنما يخبر أنه كذلك). [إعراب القراءات السبع وعللها: 1/380]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في فتح الميم وكسرها من قوله جل وعز: أعمى، و (أعمى) [الإسراء/ 72].
فقرأ ابن كثير ونافع وابن عامر، أعمى فهو في الآخرة أعمى مفتوحتي الميم.
وقرأ عاصم في رواية أبي بكر وحمزة والكسائي: (أعمى فهو في الآخرة أعمى) بكسر الميم فيهما جميعا.
حفص عن عاصم: لا يكسرهما.
وقرأ أبو عمرو (في هذه أعمى) بكسر الميم فهو في الآخرة أعمى بفتحها.
قال أبو علي: من قرأ أعمى بالفتحة غير ممالة كان قوله حسنا، لأن كثيرا من العرب لا يميلون هذه الفتحة.
ومن أمال الجميع فحسن، لأنه ينحو بالألف نحو الياء ليعلم أنها تنقلب إلى الياء، وإن كانت فاصلة أو مشبهة للفاصلة. والإمالة فيها حسنة لأن الفاصلة موضع وقف، والألف تخفى في الوقف، فإذا أمالها نحا بها نحو الياء ليكون أظهر لها وأبين. ومما يقوّي ذلك أنّ من العرب من يقلب هذه الألفات في الوقف ياءات ليكون أبين لها، فيقول: أفعي، وحبلى، ومنهم من يقول: أفعو، وهم كأنّهم أحرص على البيان من الأولين من حيث كانت الواو أظهر من الياء، والياء أخفى منها من حيث كانت أقرب إلى الألف من الواو إليها.
وأما قراءة أبي عمرو: (أعمى فهو في الآخرة أعمى) فأمال الألف من الكلمة الأولى، ولم يملها في الثانية، فلأنه يجوز أن لا يجعل أعمى في الكلمة الثانية عبارة عن العوارف الجارحة، ولكن
[الحجة للقراء السبعة: 5/112]
جعله أفعل من كذا، مثل: أبلد من فلان، فجاز أن يقول فيه: أفعل من كذا وإن لم يجز أن يقال ذلك في المصاب ببصره، وإذا جعله كذلك لم تقع الألف في آخر الكلمة لأن آخرها إنما هو من كذا، وإنما تحسن الإمالة في الأواخر لما تقدم. وقد حذف من أفعل الذي هو للتفضيل الجارّ والمجرور وهما مرادان في المعنى مع الحذف، وذلك نحو قوله: فإنه يعلم السر وأخفى [طه/ 7] المعنى: أخفى من السر، وكذلك قولهم: عام أول، أي: أول من عامك، وكذلك قوله: فهو في الآخرة أعمى أي: أعمى منه في الدنيا، ومعنى العمى في الآخرة: أنه لا يهتدي إلى طرق الثواب ويؤكّد ذلك ظاهر ما عطف عليه من قوله: وأضل سبيلا، وكما أن هذا لا يكون إلّا على أفعل، كذلك المعطوف عليه، ومعنى أضلّ سبيلا في الآخرة: أن ضلاله في الدنيا قد كان ممكنا من الخروج منه، وضلاله في الآخرة لا سبيل له إلى الخروج منه، ويجوز أن يكون قوله: أعمى، فيمن تأوله أفعل من كذا على هذا التأويل أيضا). [الحجة للقراء السبعة: 5/113]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({ومن كان في هذه أعمى فهو في الآخرة أعمى وأضل سبيلا}
قرأ حمزة والكسائيّ وأبو بكر {ومن كان في هذه أعمى فهو في الآخرة أعمى} بكسر الميم فيهما وحجتهم أن الألف تنقلب إلى الياء إذا قلت أعميان فالإمالة فيهما حسنة
وقرأ الباقون {أعمى} {أعمى} بغير إمالة وحجتهم أن الياء فيهما قد صارت ألفا لانفتاح ما قبلها والأصل {ومن كان في هذه أعمى} بفتح الياء {فهو في الآخرة أعمى} بضم الياء فقلبت الياء ألفا لتحركها وانفتاح ما قبلها
وكان أبو عمرو أحذقهم ففرق بين اللّفظين لاختلاف المعنيين فقرأ {ومن كان في هذه أعمى} بالإمالة {فهو في الآخرة أعمى} بالفتح فجعل الأول صفة بمنزلة أحمر وأصفر والثّاني بمنزلة أفعل منك أي أعمى قلبا
قال ابن كثير من عمي في الدّنيا مع ما يرى من آيات الله وعبره فهو عمّا لم ير من الآخرة أعمى وأضل سبيلا
قال أبو عبيد وكان أبو عمرو يقرأ هذا الحرف على تأويل ابن كثير {فهو في الآخرة أعمى} يعني أشد عمى وأضل سبيلا وحجّة من أمال هي أن الإمالة والفتح لا يأتيان على المعاني بل الإمالة تقريب من الياء وإن كان بمعنى أفعل فلا يمنع من الإمالة
[حجة القراءات: 407]
كما لا يمتنع {الّذي هو أدنى} ). [حجة القراءات: 408]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (19- {وَمَنْ كَانَ فِي هَذِهِ أَعْمَى فَهُوَ فِي الْآَخِرَةِ أَعْمَى} [آية/ 72] بالفتح فيهما:
[الموضح: 762]
قرأهما ابن كثير وابن عامر و-ص- عن عاصم.
والوجه أن ترك الإمالة أصل على ما سبق بيانه غير مرة.
وقرأ حمزة والكسائي و-ياش- عن عاصم {أعمى} و{أعمى} بالإمالة فيهما.
والوجه أن هذه الألف تنقلب إلى الياء في قولك أعميان، فحسنت الإمالة فيها ويزيدها حسنًا أن أصلها من الياء.
وكان نافعٌ يضجعها قليلًا.
والوجه أن الإضجاع مثل الإمالة إلا أنه كره أن يصير إلى الياء الذي منه هرب، فأضجع إعلامًا بجواز الإمالة.
وقرأ أبو عمرو ويعقوب في {هذِهِ أَعْمَى} ممالةً، و{فِي الآخِرَةِ أَعْمَى} مفتوحة.
والوجه في إمالة الأول قد سبق، وأما فتح {أَعْمَى} الثانية؛ فلأن هذه الثانية لم يرد بها المؤف البصر، وإنما جُعلت على أفعل الذي للتفضيل، والمعنى أكثر عمًى، بُني من قولهم: هو عمٍ عن هذا، والتقدير أعمى منه
[الموضح: 763]
في الدنيا، فمن مُرادٌ في المعنى؛ لأن هذا الضرب أعني أفعل من غير إضافةٍ ولا لام تعريفٍ يلزمه مِنْ، فالألف من أعمى إذًا ليست في آخر الكلمة لتقدير من معها، والإمالة في نحو ذلك إنما تكون في الأواخر، فلهذا اختار الفتح فيها من اختار، ويؤيد كون الكلمة على التفضيل أن ما عُطف عليها على التفضيل أيضًا، وهو قوله تعالى {وَأَضَلُّ سَبِيلًا} ). [الموضح: 764]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #19  
قديم 14 صفر 1440هـ/24-10-2018م, 07:01 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (73) إلى الآية (77) ]
{وَإِنْ كَادُوا لَيَفْتِنُونَكَ عَنِ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ لِتَفْتَرِيَ عَلَيْنَا غَيْرَهُ وَإِذًا لَاتَّخَذُوكَ خَلِيلًا (73) وَلَوْلَا أَنْ ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدْتَ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئًا قَلِيلًا (74) إِذًا لَأَذَقْنَاكَ ضِعْفَ الْحَيَاةِ وَضِعْفَ الْمَمَاتِ ثُمَّ لَا تَجِدُ لَكَ عَلَيْنَا نَصِيرًا (75) وَإِنْ كَادُوا لَيَسْتَفِزُّونَكَ مِنَ الْأَرْضِ لِيُخْرِجُوكَ مِنْهَا وَإِذًا لَا يَلْبَثُونَ خِلَافَكَ إِلَّا قَلِيلًا (76) سُنَّةَ مَنْ قَدْ أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِنْ رُسُلِنَا وَلَا تَجِدُ لِسُنَّتِنَا تَحْوِيلًا (77)}

قوله تعالى: {وَإِنْ كَادُوا لَيَفْتِنُونَكَ عَنِ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ لِتَفْتَرِيَ عَلَيْنَا غَيْرَهُ وَإِذًا لَاتَّخَذُوكَ خَلِيلًا (73)}

قوله تعالى: {وَلَوْلَا أَنْ ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدْتَ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئًا قَلِيلًا (74)}

قوله تعالى: {إِذًا لَأَذَقْنَاكَ ضِعْفَ الْحَيَاةِ وَضِعْفَ الْمَمَاتِ ثُمَّ لَا تَجِدُ لَكَ عَلَيْنَا نَصِيرًا (75)}

قوله تعالى: {وَإِنْ كَادُوا لَيَسْتَفِزُّونَكَ مِنَ الْأَرْضِ لِيُخْرِجُوكَ مِنْهَا وَإِذًا لَا يَلْبَثُونَ خِلَافَكَ إِلَّا قَلِيلًا (76)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (وإذًا لا يلبثون خلفك (76)
قرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وأبو بكر عن عاصم (خلفك) بفتح الخاء وسكون اللام، وقرأ الحضرمي (خلفك) و(خلافك) جميعا، وقرأ الباقون (خلافك) بكسر الخاء، والألف.
قال أبو منصور: المعنى في خلفك وخلافك واحد، أي: لا يلبثون بعدك إلا قليلا.
وقال الفراء: أراد جلّ وعزّ: أنك لو خرجت ولم يؤمنوا لنزل بهم العذاب بعد خروجك.
قال: وقدم رسول الله صلى اللّه عليه المدينة فحسدته اليهود، وثقل عليهم مكانه، فقالوا: إنك لتعلم أن هذه البلاد ليست بلاد الأنبياء، فإن كنت نبيًّا فاخرج إلى الشام، فإنها بلاد الأنبياء، قال: فعسكر النبي - صلى الله عليه وسلم - على أميال من المدينة، فأنزل الله جلّ وعزّ (وإن كادوا ليستفزّونك من الأرض) أي: من المدينة، الآية). [معاني القراءات وعللها: 2/98]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (19- وقوله تعالى: {وإذا لا يلبثون خلفك} [76].
قرأ حمزة والكسائي وابن عامر وحفص عن عاصم {خلفك}.
والباقون {خلفك} قال: وإنما اخترنا ذلك، لأن معناه: بعدك كما قال تعالى: {فجعلناها نكالا لما بين يديها وما خلفها} أي: لما بعدها من الأمم، وليس هذا كقوله: {بمقعدهم خلف رسول الله} لأن الخلاف هناك مخالفة لرسول الله صلى الله عليه وسلم.
[إعراب القراءات السبع وعللها: 1/380]
قال أبو عبد الله: يقال: جئت بعدك وخلفك وخلافك بمعنى واحد، قال الشاعر:
عفت الرذاذ خلافها فكأنما = بسط الشواطب بينهن حصيرا
يريد: المطر الخفيف، ويصف روضة وأرضا غب مطر تهتز خضراء). [إعراب القراءات السبع وعللها: 1/381]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في كسر الخاء وإثبات الألف في قوله عز وجل: (خلفك) [الإسراء/ 76].
فقرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وعاصم في رواية أبي بكر: (لا يلبثون خلفك).
حفص عن عاصم: خلافك.
وقرأ ابن عامر وحمزة والكسائي خلافك.
زعم أبو الحسن أنّ خلافك في معنى خلفك، وأنّ يونس روى
[الحجة للقراء السبعة: 5/113]
ذلك عن عيسى وأن معناه: بعدك. فمن قرأ (خلفك) وخلافك فهو في تقدير القراءتين جميعا على حذف المضاف، كأنّه: لا يلبثون بعد خروجك. وكان حذف المضاف في الآية وفي قول ذي الرّمة:
له واحف والصّلب حتى تقطّعت... خلاف الثّريّا من أريك مآربه
المعنى: خلاف طلوع الثريا، وحسن حذف المضاف لأنه إحدى الجهات التي تضاف إلى الأسماء التي هي أعيان وليست أحداثا. وقد أضافوا هذه الظروف كما يضاف إلى أسماء الأعيان، وكأنّهم لم يستحبّوا إضافتها إلى خلاف ما جرى عليه كلامهم في إضافتها، كما أنّها لما جرت منصوبة في كلامهم تركوها على نصبها إذا وقعت في غير موضع النصب كقوله: وإنا منا الصالحون ومنادون ذلك [الجن/ 11] وقوله: يوم القيامة يفصل بينكم [الممتحنة/ 3] فكما تركوها على النصب هنا، كذلك أضافوها إلى الأسماء الأعيان، وكان كذلك من جعل قوله: خلاف رسول الله [التوبة/ 81] اسما للجهة على حذف المضاف، كأنه: خلاف خروج رسول الله، ومن جعله مصدرا جعله مضافا إلى المفعول به، وعلى أيّ الأمرين حمل في سورة التوبة كان قوله: بمقعدهم. المقعد فيه مصدر في معنى القعود، ولا يكون اسما للمكان، لأن أسماء الأماكن لا يتعلّق بها شيء.
ومعنى قوله: وإن كادوا ليستفزونك من الأرض قال أبو
[الحجة للقراء السبعة: 5/114]
عبيدة: ليخرجوك منها. [الإسراء/ 76] فأمّا الأرض فهو بلده، وحيث يستوطنه، وكذلك قوله: أو ينفوا من الأرض [المائدة/ 33]، إنما هو من حيث كانوا يتصرّفون فيه لمعاشهم ومصالحهم، ولا يجوز أن يعنى به جميع الأرض، لأنه لا سبيل إلى إخراجه من جميعها، وكذلك قوله: فلن أبرح الأرض [يوسف/ 80] إنما يريد به الأرض التي كان قصدها للامتياز منها، فربّما أطلقت اللفظة، والمراد بها المكان المخصوص، وربما خصّص في اللفظ: يريد أن يخرجكم من أرضكم بسحره [الشعراء/ 35] إنما يعني به بلادهم ومواطنهم.
ولو أخرجوك من أرضك، لم يلبثوا بعدك إلا قليلا حتى يستأصلوا، وهذه الآية كقوله: وإذ يمكر بك الذين كفروا ليثبتوك، أو يقتلوك، أو يخرجوك [الأنفال/ 30] فلو أخرجوك لاستأصلناهم كسنّتنا في إخراج الرسل قبلك إذا أخرجوا من ديارهم، ومن ظهرانيهم. وقد أخرج النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم من مكة قال: وكأين من قرية هي أشد قوة من قريتك التي أخرجتك أهلكناهم [محمد/ 13] فحكم فيهم بالقتل، ولم يؤخذوا بالاستئصال لما سبق من القول بأنه لا تهلك هذه الأمة بالاستئصال.
وكذلك جاء وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون [الإسراء/ 59] ). [الحجة للقراء السبعة: 5/115]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({وإذا لا يلبثون خلافك إلّا قليلا}
قرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو بكر (وإذا لا يلبون خلفك) بغير ألف أي بعدك كما قال جلّ وعز {نكالا لما بين يديها وما خلفها} أي بعدها
وقرأ الباقون خلاخل بالألف أي مخالفتك قال ذلك الفراء يقول لو أنّك خرجت ولم يؤمنوا لنزل بهم العذاب وحجتهم إجماع الجميع على قوله {فرح المخلفون بمقعدهم خلاف رسول الله} فردّوا ما اختلفوا فيه إلى ما أجمعوا عليه). [حجة القراءات: 408]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (21- قوله: {يلبثون خلافك} قرأ ابن عامر وحفص وحمزة والكسائي {خلافك} بكسر الخاء وبألف بعد اللام، وقرأ الباقون «خلفك» بغير الألف وفتح الخاء وهما لغتان بمعنى واحد، وحكى الأخفش أن {خلافك} بمعنى «خلفك» ومعنى «خلفك» و{خلافك} بعدك، وفي الكلام حذف مضاف تقديره: وإذًا لا يلبثون بعد خروجك إلا قليلا، وهو بمنزلة قوله: {بمقعدهم خلاف رسول الله} «التوبة 81» أي خلف خروج رسول الله، إن جعلت «خلاف» ظرفا، وإن جعلته اسمًا لم تقدر حذفا، و«المعقد» بمعنى القعود). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/50]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (20- {لَا يَلْبَثُونَ خَلْفَكَ} [آية/ 76] بفتح الخاء من غير ألف:
قرأها ابن كثير ونافعٌ وأبو عمرو وعاصم ياش-.
وقرأ الباقون {خِلافك} بالألف وكسر الخاء.
والوجه أن {خَلْفَكَ} و{خِلافَكَ} لغتان بمعنًى واحد، والمراد به بعدك والتقدير في القراءتين جميعًا أن يكون على حذف المضاف كأنه قال: لا يلبثون خلف خروجك أو خلاف خروجك). [الموضح: 764]

قوله تعالى: {سُنَّةَ مَنْ قَدْ أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِنْ رُسُلِنَا وَلَا تَجِدُ لِسُنَّتِنَا تَحْوِيلًا (77)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #20  
قديم 14 صفر 1440هـ/24-10-2018م, 07:04 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (78) إلى الآية (82) ]
{أَقِمِ الصَّلَاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآَنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآَنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا (78) وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا (79) وَقُلْ رَبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَلْ لِي مِنْ لَدُنْكَ سُلْطَانًا نَصِيرًا (80) وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا (81) وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآَنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا (82)}

قوله تعالى: {أَقِمِ الصَّلَاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآَنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآَنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا (78)}

قوله تعالى: {وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا (79)}

قوله تعالى: {وَقُلْ رَبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَلْ لِي مِنْ لَدُنْكَ سُلْطَانًا نَصِيرًا (80)}

قوله تعالى: {وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا (81)}

قوله تعالى: {وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآَنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا (82)}
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (21- {وَنُنْزِلُ مِنَ الْقُرْآَنِ} [آية/ 82] مخففة:
[الموضح: 764]
قرأها أبو عمرو ويعقوب، وكذلك {حَتَّى تُنْزِلَ عَلَيْنَا كِتَابًا نَقْرَؤُهُ}.
وقرأ الباقون {وَنُنَزِّلُ} و{حتَّى تُنَزِّل} بالتشديد فيهما.
وقد مضى الكلام في نزّل وأنزَل في مواضع). [الموضح: 765]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #21  
قديم 14 صفر 1440هـ/24-10-2018م, 08:23 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (83) إلى الآية (85) ]
{وَإِذَا أَنْعَمْنَا عَلَى الْإِنْسَانِ أَعْرَضَ وَنَأَى بِجَانِبِهِ وَإِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ كَانَ يَئُوسًا (83) قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَى شَاكِلَتِهِ فَرَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَنْ هُوَ أَهْدَى سَبِيلًا (84) وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا (85)}

قوله تعالى: {وَإِذَا أَنْعَمْنَا عَلَى الْإِنْسَانِ أَعْرَضَ وَنَأَى بِجَانِبِهِ وَإِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ كَانَ يَئُوسًا (83)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (ناء بجانبه (83)
قرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وحفص والأعشى عن أبي بكر ويعقوب (ونأى)، مثل: (نعى)، بفتح النون والهمزة في السورتين، فقرأ ابن عامر (وناء) بوزن (ناع) في الموضعين مفتوحةً ممدودة مهموزةً، وروى يحيى عن أبي بكر (ونائي) بفتح النون، وكسر الهمزة، بوزن (ناعي)، كذلك رواه الأدمي في السورتين على من قرأ عليه، وكذلك روى خلف عن سليم عن حمزة وروى الكسائي عن أبي بكر عن عاصم (ونئى) بكسر النون والهمزة، وكذلك قراءة الكسائي في السورتين بكسرهما جميعًا.
قال أبو منصور: أما من كسر النون والهمزة فإنه لما أمال الهمزة كسر النون والهمزة ليتبع الكسرة، ومن قرأ بفتحهما آثر التفخيم لأنه أفصح اللغتين، ومن فتح النون وكسر الهمزة جعل النون فاء الفعل وهي مفتوحة في الأصل، وكسر الهمزة، وأمالها لقربها من الياء.
وأما من قرأ (ونأى بجانبه) فإنه أراد (ناء) فقلبه، كما يقال: (رأى)، بوزن (رعى)، و(راء) بوزن (راع).
ومعنى قوله: (ناء بجانبه)، أي: أناء جانبه تكبّرًا وإعراضًا عن ربّه.
ويجوز أن يكون (ناء بجانبه) بمعنى أنّ جانبه، أي أماله، كما يصعّر المتكبّر خدّه، إذا أماله.
وكل ذلك جائز). [معاني القراءات وعللها: 2/99]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (20- وقوله تعالى: {ونئا بجانبه} [83].
قرأ ابن عامر وحده برواية ابن ذكوان {وناء بجانبه} جعله من ناء ينوء: إذا طاق الحمل من قوله: {لتنوء بالعصبة} والأصل: نوأ، فانقلبت الواو ألفًا لانفتاح ما قبلها ومددت الألف تمكينًا للهمزة.
وقرأ حمزة والكسائي {ونئي بجانبه} بكسر النون والهمزة أي: بعد، أما الهمزة لمجيء الياء، وأمال النون لمجاورة الهمزة؛ لأنها من حروف الحلق كما يقال: رغيف وبعير وشعير.
أخبرني ابن دريد عن أبي حاتم عن الأصمعي أو غيره قال: رأيت
[إعراب القراءات السبع وعللها: 1/381]
أعرابيًا يسأل الناس ويقول: تعطفوا على شيخ ضعيف بكسر الضاد. والمصدر من هذا نأى ينأى نأيًا فهو ناءٍ.
وحدثني ابن مجاهد عن أبي الزعراء عن أبي عمر عن سليم عن حمزة {ونإى بجانبه} بفتح النون وكسر الهمزة.
قال أبو عبد الله: وكذلك قرأ عاصم في رواية أبي بكر هنا وكذلك مرة قرأها أبو عمرو في رواية في سورة (بني إسرائيل).
والباقون يفتحون النون والهمزة ونأى على وزن نعى وهو الأصل؛ لأن الياء قد انقلبت ألفًا لانفتاح الهمزة، والأصل نأى). [إعراب القراءات السبع وعللها: 1/382]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في قوله عز وجل (ونأى بجانبه) [الإسراء/ 83].
فقرأ ابن كثير ونافع: (ونأى بجانبه) في وزن نعى حيث وقع بفتح النون والهمزة.
وقرأ ابن عامر وحده: (وناء بجانبه) مثل باع. وقرأ حمزة
[الحجة للقراء السبعة: 5/115]
والكسائي: (وناي) في رواية خلف عن سليم بإمالة النون وكسر الهمزة، كذلك حدثني أبو الزعراء عن أبي عمر عن سليم عن حمزة.
واختلف عن عاصم فروى أبو بكر أنه كسر هذه التي في سورة بني إسرائيل وفتح الهمزة في السجدة [51]. وروى حفص عن عاصم أنه فتحهما جميعا.
وأما أبو عمرو فروى عنه اليزيدي: (ونأى) مفتوحة الهمزة هاهنا وفي السجدة. وقال عبد الوارث مثله هاهنا. وقال في السجدة: بهمزة بعدها ياء، ونأى في وزن نعى.
وقال عباس: ونأي مكسورة مهموزة في وزن نعى: أعرض، أي: ولى عرضه، أي: ناحيته، كأنه لم يقبل على الدعاء والابتهال على حسب ما يقبل في حال البلوى والمحنة، ونأى بجانبه قال أبو عبيدة: تباعد.
ابن كثير ونافع: (ونأى) لم يميلا واحدة من الفتحتين، وترك
[الحجة للقراء السبعة: 5/116]
الإمالة كثير سائغ، وهو قول أهل الحجاز. ابن عامر: ناء مثل ناع، وهذا على القلب، وتقديره فلع، ومثل هذا في القلب قولهم راء، ورأى قال:
وكلّ خليل راءني فهو قائل... من أجلك هذا هامة اليوم أو غد
حمزة والكسائي: نأي بإمالة الفتحتين، ووجه ذلك أنه أمال فتحة الهمزة لأن الألف منقلبة من الياء التي في النأي، فأراد أن ينحو نحوها، وأمال فتحة النون لإمالة الفتحة فتحة الهمزة، وقد قالوا: رأيت عمادا، فأمالوا الألف لإمالة الألف، وكذلك أمالا الفتحة لإمالة الفتحة، لأنهم قد يجرون الحركة مجرى الحرف في أشياء.
ووجه رواية خلّاد عن سليم (ونأي) بفتح النون وكسر الهمزة أنه لم يمل الفتحة الأولى لإمالة الفتحة الثانية، كما لم يميلوا الألف لإمالة الألف في رأيت عمادا.
قال: واختلف عن عاصم، فروى أبو بكر أنه كسر هذه التي في بني إسرائيل، وفتح الهمزة في السجدة، إن كان يريد بهذه التي في بني إسرائيل كسر النون من غير أن يميل الفتحة التي في الهمزة فوجهها أن مضارع نأى ينأى على يفعل، فإذا كان المضارع على يفعل أشبه الماضي ما كان على فعل والعين همزة فكسرها كما كسر شهد، كما أن من قال: أبي يأبى كان على هذا، وهذا كقول من قال: رأى القمر
[الحجة للقراء السبعة: 5/117]
[الأنعام/ 77] وإن كان يريد بقوله كسر هذه أنه أمال الفتحة، فهو مثل قول حمزة.
قال: وروى حفص عن عاصم أنه فتحهما جميعا، فهذا مثل قول ابن كثير ونافع قال: وأما أبو عمرو فروى عنه اليزيدي (نأى) مفتوحة الهمزة هاهنا وفي السجدة. قال: وقال عبد الوارث مثله هاهنا.
قال: وقال في السجدة بهمزة بعدها ياء، (ونأى) في وزن نعا، وقال عباس مثل ذلك.
قال أبو علي: قد مضى القول في ذلك كله). [الحجة للقراء السبعة: 5/118]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({وإذا أنعمنا على الإنسان أعرض ونأى بجانبه}
قرأ ابن عامر (وناء بجانبه) مثل ناع وهذا على القلب وتقديره فلع ومثل هذا في القلب قولهم رأى وراء قال الشّاعر:
وكل خليل راءني فهو قائل ... من أجلك هذا هامة اليوم أو غد
وقال قوم من ناء أي نهض كما قال {ما إن مفاتحه لتنوء بالعصبة} أي تنهض والأصل نوأ فانقلبت الواو ألفا لتحركها
[حجة القراءات: 408]
وانفتاح ما قبلها ومددت الألف تمكينا للهمزة
قرأ حمزة والكسائيّ {ونأى} بإمالة الألف بعد الهمزة وكسرة النّون وحجتهما أن الألف منقلبة عن الياء الّتي في النأي فتبعتها هذه الألف فأراد أن ينحو نحوها فأما الألف بعد الهمزة فتبعت الهمزة وكسر النّون قبل الهمزة إتباعا لكسرة الهمزة
قرأ أبو بكر وخلاد عن حمزة {ونأى} بفتح النّون وكسر الهمزة ولم يكسرا فتحة النّون لأجل كسرة الهمزة بل تركا النّون على حالها كما تقول رمي بفتح الرّاء
وقرأ الباقون (نأى) بفتح النّون والهمزة أي بعد وتنحّى وترك الإمالة هو الأصل لأن الياء قد انقلبت ألفا). [حجة القراءات: 409]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (22- وقوله: {ونأى بجانبه} قرأ ابن ذكوان بهمزة بعد الألف على القلب، قلب الألف المنقلبة عن ياء، وهي لام الفعل، في موضع الهمزة، وهي عين الفعل، فكان وزنه قبل القلب «فعَلَ» فصار وزنه بعد القلب «فَلَع» وقد قالوا: رأى وراء، وهو مثله في القلب، وقرأ الباقون بهمزة قبل الألف، وهو الأصل، لأنه «فعل» من «النأى» وهو البعد، والاختلاف في الإمالة، وعلتها قد تقدمت في أبواب الإمالة). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/50]

قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (22- {وَنَاءَ بِجَانِبِهِ} [آية/ 83] ممدودة في وزن نَاعَ:
قرأها ابن عامر وحده، وكذلك في حم السجدة.
والوجه أنه مقلوب نَأَى، كما يقال وراء ورأى، قال:
79- وكل خليلٍ رءاني فهو قائلٌ = من آجلك: هذا هامة اليوم أو غد
فهو مقلوب رأى، كما قالوا جذب وجبذ.
وقرأ ابن كثير ونافعٌ وأبو عمرو وعاصم ص- ويعقوب {وَنَاَى} مفتوحة النون والهمزة في السورتين في وزن نَعَا.
[الموضح: 765]
والوجه أن ترك الإمالة على ما تقدم هو الأصل، وهو فاشٍ عند العرب، ولا سيما عند أهل الحجاز.
ونافع يضجع الهمزة قليلًا، وقد ذكرنا وجه الإضجاع غير مرةٍ.
وقرأ حمزة والكسائي على اختلاف عنه {رِإِى} و{نِإِى} بكسر النون والهمزة جميعًا في السورتين.
والوجه أن الكسرتين إمالتان، فالألف أُميلت لكونها منقلبةً عن الياء، ولا بد في إمالتها من إمالة فتحة الهمزة التي قبلها، وأما إمالة النون فهي لإمالة فتحة الهمزة، وتُسمى إمالةً لإمالةٍ، والإمالة للإمالة معروفةٌ عندهم، كما قالوا رأيت عمادا، فأمالوا الألف لإمالة الألف التي قبلها.
وروى ث- عن الكسائي {وَنَإِى} بفتح النون وكسر الهمزة في السورتين، وكذلك ياش- عن عاصم في هذه السورة.
والوجه أنه لم يُمل فتحة النون لإمالة فتحة الهمزة بل اقتصر على إمالة فتحة الهمزة فقط، ولم يذهب إلى الإمالة للإمالة؛ لأنه وجد الإمالة للإمالة ليست بكثيرة في كلامهم وإن كانت مستعملةً). [الموضح: 766]

قوله تعالى: {قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَى شَاكِلَتِهِ فَرَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَنْ هُوَ أَهْدَى سَبِيلًا (84)}

قوله تعالى: {وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا (85)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #22  
قديم 14 صفر 1440هـ/24-10-2018م, 08:24 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (86) إلى الآية (89) ]
{ وَلَئِنْ شِئْنَا لَنَذْهَبَنَّ بِالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ ثُمَّ لَا تَجِدُ لَكَ بِهِ عَلَيْنَا وَكِيلًا (86) إِلَّا رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ إِنَّ فَضْلَهُ كَانَ عَلَيْكَ كَبِيرًا (87)قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآَنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا (88) وَلَقَدْ صَرَّفْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآَنِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ فَأَبَى أَكْثَرُ النَّاسِ إِلَّا كُفُورًا (89)}

قوله تعالى: {وَلَئِنْ شِئْنَا لَنَذْهَبَنَّ بِالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ ثُمَّ لَا تَجِدُ لَكَ بِهِ عَلَيْنَا وَكِيلًا (86)}

قوله تعالى: {إِلَّا رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ إِنَّ فَضْلَهُ كَانَ عَلَيْكَ كَبِيرًا (87)}
قوله تعالى: {قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآَنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا (88)}

قوله تعالى: {وَلَقَدْ صَرَّفْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآَنِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ فَأَبَى أَكْثَرُ النَّاسِ إِلَّا كُفُورًا (89)}


روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #23  
قديم 14 صفر 1440هـ/24-10-2018م, 08:25 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (90) إلى الآية (93) ]
{وَقَالُوا لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى تَفْجُرَ لَنَا مِنَ الْأَرْضِ يَنْبُوعًا (90) أَوْ تَكُونَ لَكَ جَنَّةٌ مِنْ نَخِيلٍ وَعِنَبٍ فَتُفَجِّرَ الْأَنْهَارَ خِلَالَهَا تَفْجِيرًا (91) أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا أَوْ تَأْتِيَ بِاللَّهِ وَالْمَلَائِكَةِ قَبِيلًا (92) أَوْ يَكُونَ لَكَ بَيْتٌ مِنْ زُخْرُفٍ أَوْ تَرْقَى فِي السَّمَاءِ وَلَنْ نُؤْمِنَ لِرُقِيِّكَ حَتَّى تُنَزِّلَ عَلَيْنَا كِتَابًا نَقْرَؤُهُ قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنْتُ إِلَّا بَشَرًا رَسُولًا (93) }

قوله تعالى: {وَقَالُوا لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى تَفْجُرَ لَنَا مِنَ الْأَرْضِ يَنْبُوعًا (90)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (حتّى تفجر لنا من الأرض (90)
[معاني القراءات وعللها: 2/99]
قرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وابن عامر (حتى تفجّر لنا من الأرض) بضم التاء وفتح الفاء وتشديد الجيم وكسرها، وقرأ الباقون (حتى تفجر) بفتح التاء وسكون الفاء خفيفة.
قال أبو منصور: من قرأ (تفجّر) فهو من تفجير الماء، وهو فتحه، وشق سكرة الأرض عنه حتى ينفجر ماء الينبوع انفجارًا.
ومن قرأ (تفجر) فهو من فجرت السكر أفجره، إذا بثقته وفتحته، والفجر: الشق، وبه سمّي الصبّح فجرا لاشتقاق ظلمة الليل عن نور الفجر إما ساطعا وإما مستطيرا). [معاني القراءات وعللها: 2/100]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (21- وقوله تعالى: {حتى تفجر لنا من الأرض ينبوعا} [90].
قرأ أهل الكوفة بالتخفيف، ومن فجر يفجر: إذا شق الأنهار.
والباقون {حتى تفجر} بالتشديد وحجتهم قوله: {وفجرنا خلالهما نهرا} أي: مرة بعد مرة وكقوله: {فتفجر الأنهار خلالها تفجيرا} [91] والتفجير لا يكون إلا من فجر، كما أن التكليم من كلم.
وقوله: {ينبوعا} يفعول من نبع الماء ينبع وينبع). [إعراب القراءات السبع وعللها: 1/382]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في ضم التاء والتشديد وفتحها والتخفيف من قوله: حتى تفجر لنا [الإسراء/ 90].
فقرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وابن عامر (حتى تفجّر لنا) بضم التاء وفتح الفاء وتشديد الجيم مع الكسرة.
وقرأ عاصم وحمزة والكسائي حتى تفجر بفتح التاء وتسكين الفاء وضم الجيم مع التخفيف.
وجه قول من ثقل: أنهم أرادوا كثرة الانفجار من الينبوع، وهو وإن كان واحدا فلتكرر الانفجار فيه يحسن أن يثقل كما تقول: ضرب زيد إذا أكثر الضرب، فيكثر الفعل، وإن كان فاعله واحدا.
ووجه قول الكوفيين: تفجر، فلأن الينبوع واحد فلا يكون كقوله: (فتفجر الأنهار خلالها تفجيرا) [الإسراء/ 91] لأن فجّرت الأنهار، مثل: غلّقت الأبواب، فلذلك اتفق الجميع على التثقيل في (تفجر). وتفجر يصلح للقليل والكثير، وتضعيف العين إنما يكون
[الحجة للقراء السبعة: 5/118]
للتكثير، وممّا يقوّي تفجر قوله: فانفجرت منه اثنتا عشرة عينا [البقرة/ 60] وانفجر مطاوع فجرته). [الحجة للقراء السبعة: 5/119]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({وقالوا لن نؤمن لك حتّى تفجر لنا من الأرض ينبوعا}
قرأ عاصم وحمزة والكسائيّ {حتّى تفجر لنا} بفتح التّاء وسكون الفاء وحجتهم قوله {ينبوعا} والينبوع واحد والتّشديد إنّما يكون للتكثير مرّة بعد مرّة فلا يحسن سعه فعل لما كان الينبوع واحدًا
[حجة القراءات: 409]
ويدل على هذا أنهم قرؤوا {فتفجر الأنهار} بالتّشديد لأنّها جماعة يكثر معها الفعل
وقرأ الباقون {حتّى تفجر لنا} بالتّشديد وحجتهم إجماع الجميع على التّشديد في قوله {وفجرنا خلالهما نهرا} والنّهر واحد كالينبوع فشددوا في فعل الواحد لتكرر الانفجار منه مرّة بعد مرّة). [حجة القراءات: 410]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (23- قوله: {حتى تفجر} قرأ الكوفيون بفتح التاء والتخفيف، مع ضم الجيم، وقرأ الباقون بضم التاء والتشديد، مع كسر الجيم.
[الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/50]
وحجة من شدد أنه حمله على المعنى، وذلك أنهم سألوه كثرة الانفجار من الينبوع، كأنه يتفجر مرة بعد مرة، فشدد ليدل التشديد على تكرير الفعل، وقد أجمعوا على التشديد في قوله: {فتفجر الأنهار} «الإسراء 91».
24- وحجة من خفف أنه حمله على اللفظ، وذلك أنه لما كان الينبوع الذي سألوه واحدًا خالف قوله: {فتفجر الأنهار} لكون الأنهار كثيرة، فوجب تخفيف الأول لما أتى بعد، من التوحيد، وتشديد الثاني لما أتى بعده من الكثرة، تقول: فجرت النهر وفجرت الأنهار، وقد أجمعوا على التخفيف في قوله: {فانفجرت منه اثنتا عشرة عينًا} «البقرة 60» و«انفجر» مطاوع «فجرته»). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/51]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (23- {حتَّى تَفْجُرَ} [آية/ 90] بفتح التاء وإسكان الفاء وضم الجيم وتخفيفها:
قرأها الكوفيون ويعقوب.
والوجه أنه لتقليل الفعل؛ لأن الينبوع واحدٌ، مع أن الفعل إذا كان مخففًا فقد يحتمل الكثرة كما يحتمل القلة، لكن المشدد يتعين للكثرة ويختص بها، وتخفيف الفعل ههنا للقلة، ويجوز أن يُراد به الكثرة على تكرر الانفجار.
وقرأ الباقون {تُفَجّرَ} مضمومة التاء، مفتوحة الفاء، مشددة الجيم مكسورتها.
والوجه أن الفعل المشدد يختص الكثير من الفعل، والمراد بالكثرة ههنا كثرة انفجار الماء من الينبوع، فلتكرر الانفجار حسن التفعيل وإن كان الينبوع واحدًا). [الموضح: 767]

قوله تعالى: {أَوْ تَكُونَ لَكَ جَنَّةٌ مِنْ نَخِيلٍ وَعِنَبٍ فَتُفَجِّرَ الْأَنْهَارَ خِلَالَهَا تَفْجِيرًا (91)}

قوله تعالى: {أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا أَوْ تَأْتِيَ بِاللَّهِ وَالْمَلَائِكَةِ قَبِيلًا (92)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (أو تسقط السّماء كما زعمت علينا كسفًا (92)
قرأ ابن كثير وأبو عمرو وحمزة والكسائي والحضرمي (كسفًا) في جميع القرآن بسكون السين، إلا في الروم فإنهم قرأوا (كسفًا) متحركة السين.
وقرأ نافع وأبو بكر عن عاصم ها هنا (كسفًا) مثقلة)، وكذلك في الروم، وسائر القرآن مخففا.
[معاني القراءات وعللها: 2/100]
وقرأ حفص (كسفًا) بالتثقيل في كل القرآن، إلا في (والطور) (وإن يروا كسفًا) خفف هذا وحده.
وقرأ ابن عامر ههنا " كسفًا " مثقلا، وخفف الباقي في جميع القرآن.
قال أبو منصور: من قرأ (كسفًا) جعلها جمع كسفة، وهي: القطعة.
ومن قرأ (كسفًا) فإنه يحتمل وجهين:
أحدهما: أن يكون جمع كسفة، كما يقال: عشبة وعشب، وتمرة وتمر. والوجه الثاني: أن يكون الكسف واحدًا، ويجمع على (كسفًا).
وقال الزجاج: من قرأ (كسفًا) بسكون السين فكأنه قال: أو تسقطها طبقًا علينا.
قال: واشتقاقه من كسفت الشيء، إذا غطيته، ويقال: كسفت الشمس النجوم، إذا غطت نورها). [معاني القراءات وعللها: 2/101]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (22- وقوله تعالى: {كسفا} [92].
قرأ ابن كثير وأبو عمرو وحمزة والكسائي {كسفا} بالسكون في كل القرآن إلا في (الروم) فإنهم ثقلوا، وزاد نافع وعاصم في رواية ابي بكر في (بني إسرائيل) الثقيل.
وقرأ ابن عامر في (بني إسرائيل) محركًا وأسكن الباقي وروى حفص
[إعراب القراءات السبع وعللها: 1/382]
بإسكان الذي في (الطور) وتثقيل ما عدا ذلك، فمن قال: كسفًا جعله جمع كسفةٍ مثل قطعة وقطع، ومن قال: كسفًا فيكون جمع كسفةٍ مثل تمرة وتمرٍ وبُسرة وبُسرٍ.
قال أبو عبيد وغيره: يكون مصدرًا إذا سكنت.
وحدثني ابن مجاهد قال: حدثنا محمد بن هارون عن الفراء قال: رأيت أعرابيًا في طريق مكة يسأل بزازًا فقال: أعطني كسفة أرقع بها قميصي). [إعراب القراءات السبع وعللها: 1/383]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في فتح السين وإسكانها من قوله: كسفا [الإسراء/ 92].
فقرأ ابن كثير وأبو عمرو وحمزة والكسائي: (كسفا) [ساكنة] في كلّ القرآن إلا في الروم [48] فإنهم قرءوا كسفا متحركة.
وقرأ نافع وعاصم في رواية أبي بكر: علينا كسفا متحركة هاهنا وفي الروم كسفا متحركة السين أيضا وسائر القرآن (كسفا) في الشعراء [187] وفي سبأ [9] والطور [44].
وروى حفص عن عاصم أنه يقرأ كسفا في كل القرآن إلّا في والطور، فإنه قرأ وإن يروا كسفا. السين ساكنة هذه وحدها خفيفة.
وقرأ ابن عامر غير ذلك كلّه: قرأ في بني إسرائيل بفتح السين، وفي سائر القرآن (كسفا) ساكنة السين.
قال أبو زيد: قالوا كسفت الثوب أكسفه كسفا إذا قطعته قطعا، والكسف: القطع، الواحدة قطعة، وكسفه، وقال أبو عبيدة: كسفا: قطعا. ومن جعله جمع كسفة قال: كسفا، مثل قطعة وقطع.
قال أبو علي: إذا كان المصدر: الكسف، فالكسف الشيء المقطوع، كالطّحن، والطّحن، والسّقي والسّقي ونحوه. ويجوز أن يكون الكسف جمع كسفة، مثل سدرة وسدر، فإذا كان كذلك جاز أن يكون قول ابن كثير ومن اتبعه: (أو تسقط السّماء كما زعمت علينا كسفا)
[الحجة للقراء السبعة: 5/119]
أي: ذات قطع، وذلك أنّه أسقط فعل لا يتعدى إلّا إلى مفعول واحد، فإذا كان كذلك وجب أن ينتصب كسفا على الحال، والحال ذو الحال في المعنى، فإذا كان كذلك وجب أن يكون الكسف هو السماء، فيصير المعنى: أو تسقط السماء علينا مقطعة أو قطعا، وإنما قرءوا في الروم في قوله: الذي يرسل الرياح فتثير سحابا فيبسطه في السماء كيف يشاء ويجعله كسفا متحركة السين، لأن السحاب يكون قطعا، وإنّما يتضامّ عن تفرّق، فأمّا قوله: من خلاله [النور/ 43] فالذّكر يرجع إلى السحاب، وأما قراءة نافع وعاصم في رواية أبي بكر: (علينا كسفا) هاهنا، وفي الروم فقد مضى ما جاء من ذلك في الروم، وفي بني إسرائيل كذلك، لأن المعنى: تسقط السماء علينا كسفا، أي: قطعا، وكسف في جمع كسفة مثل: سدرة وسدر، وكسف على هذا يجوز أن يكون مثل: سدرة وسدر، ودرّة ودرر. وإذا لم يكن المعنى في بني إسرائيل: تسقط السماء علينا قطعة، وإنما المعنى تسقطها قطعا، كان التقدير ذات كسف.
فأما ما في الشعراء من قوله: فأسقط علينا كسفا فتقديره: قطعا، وهذا يقوي قراءة نافع وعاصم في إحدى الروايتين كسفا في بني إسرائيل. وفي الشعراء يتبين في اللفظ أيضا على أنه يراد به القطع وهو قوله: من السماء فكأنه دلّ على بعض السماء، وعلى قطع منها. وأما ما في سبأ من قوله: أفلم يروا إلى ما بين أيديهم وما خلفهم من السماء والأرض إن نشأ نخسف بهم الأرض أو نسقط عليهم كسفا من السماء فكما أن المعنى في قوله: إن نشأ نخسف بهم الأرض التي يتقلبون فيها ويتصرّفون في بلادهم ومساكنهم، وكذلك نسقط عليهم من السماء ما أظلّهم منها دون سائر السماء فهو واحد. وأمّا ما في
[الحجة للقراء السبعة: 5/120]
الطور من قوله: وإن يروا كسفا من السماء ساقطا فقد أبان قوله: (ساقطا) والتذكير فيه أنه مفرد ليس بجمع، وإن كان جمعا فهو على حدّ شعيرة وشعير.
وما رواه حفص عن عاصم أنه قرأ كسفا في كلّ القرآن إلا في الطور، فقد ذكرنا وجه الجميع فيه، فيما مرّ وخصّ هذا الذي في الطور لوصفه بالواحد المذكر. وأما قراءة ابن عامر ما في بني إسرائيل كسفا بفتح السين فإن المعنى: أو تسقط السماء قطعا، وقرأ ما عدا التي في بني إسرائيل كسفا، فوجه ذلك: أن الذي في الطور قد مضى وجهه، وفي الشعراء كأنه قال: أسقط علينا قطعة من السماء، فاقترحوا إسقاط قطعة منها، ولم يقترحوا إسقاط جميعها، وكذلك في سبأ: أو تسقط عليهم كسفا من السماء أي: قطعة منها مظلّة لأرضهم دون سائرها، وأما قوله: الله الذي يرسل الرياح فتثير سحابا [الروم/ 48] أي: يجعل ما يلتئم ويجتمع من السحاب قطعة قطعة، فتمطر، فكأنه اعتبر ما يؤول إليه حال السحاب من الالتئام والاجتماع، كما اعتبر من قرأه كسفا حاله قبل، وكلتا القراءتين مذهب). [الحجة للقراء السبعة: 5/121]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({أو تسقط السّماء كما زعمت علينا كسفا}
قرأ نافع وابن عامر وعاصم {كسفا} متحركة السّين قال أبو عبيد كسفا متحركة السّين جمع كسفة مثل قطعة وقطع وكسرة وكسر
وقرأ الباقون {كسفا} ساكنة السّين جمع كسفة كما تقول بسرة وبسر الفرق بين الواحد والجمع طرح الهاء وليس بجمع تكسير). [حجة القراءات: 410]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (25- قوله: {علينا كسفًا} قرأ نافع وعاصم وابن عامر بفتح السين وأسكن الباقون، وتفرّد حفص بفتح السين في الشعراء وسبأ، وتفرّد ابن عامر بإسكان السين في سورة الروم.
وحجة من فتح أنه جعله جمع «كسفة» والكسفة القطعة، و«الكَسف» بالفتح المصدر، و«الكسْف» الاسم كالطَحن والطَحن، فالمعن: أو تسقط السماء علينا قطعًا، أي قطعة بعد قطعة.
26- وحجة من أسكن أنه جعله اسمًا مفردًا كالطحن اسم الدقيق، فيكون المعنى: أو تسقط السماء علينا قطعة واحدة تظللنا، ويجوز أن يكون الكسْف بالإسكان جمع كسفة، كتمرة وتمر، فيكون في المعنى كقراءة من فتح بمعنى: قطعا، ونصب «كسفا» على الحال من السماء، إذ
[الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/51]
لا يتعدى بـ {تسقط} فالمعنى: أو تسقط السماء علينا مقطعة أو قطعا). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/52]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (24- {كِسَفًا} [آية/ 92] بفتح السين:
قرأها نافعٌ وعاصم ياش- وكذلك في الروم، وفي باقي القرآن بإسكان السين، وروى ص- عن عاصم {كِسَفًا} محركة في كل القرآن إلا في الطور {وَإِنْ يَرَوْا كِسْفًا} فإنه خففها.
وقرأ ابن عامر في بني إسرائيل {كِسَفًا} محركة السين، وفي سائر القرآن بالتسكين.
[الموضح: 767]
والوجه في كسفٍ بفتح السين أنه جمع كسفةٍ وهي القطعة، وكسفٌ مثل قطع، يقال كسفت الثوب كسفًا قطعته.
وقرأ ابن كثير وأبو عمرو وحمزة والكسائي ويعقوب في الروم {كِسَفًا} محركة، وفي سائر القرآن {كِسْفًا} ساكنة السين.
والوجه في التسكين أنه اسمٌ للشيء المقطوع، يقال كسفت الشيء كسفًا بالفتح، وهذا كسفٌ بالكسر أي مقطوعٌ كالطحن بمعنى المطحون.
ويجوز أن يكون كسفٌ جمع كسفة كسدر جمع سدرةٍ.
وأما في الطور من قوله {وَإِنْ يَرَوْا كِسْفًا} فقد ظهر أنه واحدٌ لقوله {سَاقِطًا} ). [الموضح: 768]

قوله تعالى: {أَوْ يَكُونَ لَكَ بَيْتٌ مِنْ زُخْرُفٍ أَوْ تَرْقَى فِي السَّمَاءِ وَلَنْ نُؤْمِنَ لِرُقِيِّكَ حَتَّى تُنَزِّلَ عَلَيْنَا كِتَابًا نَقْرَؤُهُ قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنْتُ إِلَّا بَشَرًا رَسُولًا (93)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (قل سبحان ربّي (93)
قرأ ابن كثير وابن عامر (قال سبحان ربّي) بالألف، وكذلك هي في مصاحف أهل مكة وأهل الشام.
وقرأ الباقون (قل سبحان ربّي) بغير ألف.
قال أبو منصور: من قرأ (قال) بلفظ الماضي، فهو خبر عن من قاله.
ومن قرأ (قل) فهو أمر للنبي صلى الله عليه، كأنه قال: قل يا محمد). [معاني القراءات وعللها: 2/101]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (23- وقوله تعالى: {قل سبحان ربي} [93].
قرأ ابن كثير وابن عامر {قال سبحان} على الخبر، وكذلك في مصحف أهل مكة والشام.
والباقون على الأمر، قل يا محمد: تنزيهًا لله مما ادعاه هؤلاء الكفرة من أن لله ولدًا). [إعراب القراءات السبع وعللها: 1/383]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في قوله جل وعز: قل سبحان ربي [الإسراء/ 93] في ضم القاف وإسقاط الألف.
فقرأ ابن كثير وابن عامر: (قال سبحان ربي)، وكذلك هي في مصاحف أهل مكة والشام.
وقرأ نافع وعاصم وأبو عمرو، وحمزة والكسائي: قل سبحان ربي بغير ألف.
[الحجة للقراء السبعة: 5/121]
وجه من قرأ: (قال سبحان ربي) أنّ الرسول، عليه السلام، قال عند اقتراحهم هذه الأشياء التي ليس في طاقة البشر أن يفعله، ويأتي به سبحان ربي هل كنت إلا بشرا رسولا، كقوله: إنما أنا بشر مثلكم [الكهف/ 110] وهذه الأشياء ليس في قوى البشر أن يأتوا بها، وإنما يظهرها الله، جلّ وعز، في أزمان الأنبياء علما لتصديقهم وليفصلهم بها من المتنبّئين. (وقل) على الأمر له بأن يقول ذلك.
ويقوّي ذلك قوله: قل إنما أنا بشر مثلكم ونحو ذلك مما يجيء على لفظ الأمر دون الخبر). [الحجة للقراء السبعة: 5/122]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({قل سبحان ربّي هل كنت إلّا بشرا رسولا}
قرأ ابن كثير وابن عامر (قال سبحان ربّي) على الخبر وحجتهما أن الرّسول صلى الله عليه قال عند اقتراحهم هذه الأشياء الّتي ليست في طاقة البشر أن يفعها فقال {سبحان ربّي هل كنت إلّا بشرا رسولا}
وقرأ الباقون {قل} على الأمر وحجتهم ما تقدم من المخاطبة
[حجة القراءات: 410]
للنّبي صلى الله عليه {وقالوا لن نؤمن لك حتّى تفجر لنا} {أو يكون لك} 90 و93 كذا إلى أن قال الله له {قل سبحان ربّي هل كنت إلّا بشرا رسولا} ويقوّي هذا ما بعده {قل لو كان في الأرض ملائكة} و{قل كفى باللّه شهيدا} ). [حجة القراءات: 411]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (27- قوله: {قل سبحان} قرأ ابن كثير وابن عامر بألف على الخبر عن النبي صلى الله عليه وسلم عما قال لهم، وقرأ الباقون {قل} على الأمر له أن يقول ذلك). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/52]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (25- {قَالَ سُبْحَانَ رَبِّي} [آية/ 93] بالألف:
قرأها ابن كثير وابن عامر.
والوجه أنه على الإخبار عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال عند اقتراحهم أشياء ليست مقدورة للبشر {هَلْ كُنْتُ إِلَّا بَشَرًا رَسُولًا}، وهذه الأشياء ليست في طوق
[الموضح: 768]
البشر، وإنما يظهرها الله تعالى على من كان نبيًّا دليلًا على صدقه، وكان قد أظهر على محمد صلى الله عليه وسلم من المعجزات ما دل على صدقه، فلم يكن لهم بعدها اقتراح الآيات.
وقرأ الباقون {قُلْ} على الأمر.
والوجه أنه عليه السلام أُمر بأن يقول ذلك لهم، كما قال تعالى {قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ} ). [الموضح: 769]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #24  
قديم 14 صفر 1440هـ/24-10-2018م, 08:26 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (94) إلى الآية (98) ]
{وَمَا مَنَعَ النَّاسَ أَنْ يُؤْمِنُوا إِذْ جَاءَهُمُ الْهُدَى إِلَّا أَنْ قَالُوا أَبَعَثَ اللَّهُ بَشَرًا رَسُولًا (94) قُلْ لَوْ كَانَ فِي الْأَرْضِ مَلَائِكَةٌ يَمْشُونَ مُطْمَئِنِّينَ لَنَزَّلْنَا عَلَيْهِمْ مِنَ السَّمَاءِ مَلَكًا رَسُولًا (95) قُلْ كَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا (96) وَمَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِهِ وَنَحْشُرُهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَى وُجُوهِهِمْ عُمْيًا وَبُكْمًا وَصُمًّا مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ كُلَّمَا خَبَتْ زِدْنَاهُمْ سَعِيرًا (97) ذَلِكَ جَزَاؤُهُمْ بِأَنَّهُمْ كَفَرُوا بِآَيَاتِنَا وَقَالُوا أَئِذَا كُنَّا عِظَامًا وَرُفَاتًا أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ خَلْقًا جَدِيدًا (98)}

قوله تعالى: {وَمَا مَنَعَ النَّاسَ أَنْ يُؤْمِنُوا إِذْ جَاءَهُمُ الْهُدَى إِلَّا أَنْ قَالُوا أَبَعَثَ اللَّهُ بَشَرًا رَسُولًا (94)}

قوله تعالى: {قُلْ لَوْ كَانَ فِي الْأَرْضِ مَلَائِكَةٌ يَمْشُونَ مُطْمَئِنِّينَ لَنَزَّلْنَا عَلَيْهِمْ مِنَ السَّمَاءِ مَلَكًا رَسُولًا (95)}

قوله تعالى: {قُلْ كَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا (96)}

قوله تعالى: {وَمَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِهِ وَنَحْشُرُهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَى وُجُوهِهِمْ عُمْيًا وَبُكْمًا وَصُمًّا مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ كُلَّمَا خَبَتْ زِدْنَاهُمْ سَعِيرًا (97)}

قوله تعالى: {ذَلِكَ جَزَاؤُهُمْ بِأَنَّهُمْ كَفَرُوا بِآَيَاتِنَا وَقَالُوا أَئِذَا كُنَّا عِظَامًا وَرُفَاتًا أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ خَلْقًا جَدِيدًا (98)}


روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #25  
قديم 14 صفر 1440هـ/24-10-2018م, 08:32 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الإسراء

[ من الآية (99) إلى الآية (100) ]
{أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ قَادِرٌ عَلَى أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُمْ وَجَعَلَ لَهُمْ أَجَلًا لَا رَيْبَ فِيهِ فَأَبَى الظَّالِمُونَ إِلَّا كُفُورًا (99) قُلْ لَوْ أَنْتُمْ تَمْلِكُونَ خَزَائِنَ رَحْمَةِ رَبِّي إِذًا لَأَمْسَكْتُمْ خَشْيَةَ الْإِنْفَاقِ وَكَانَ الْإِنْسَانُ قَتُورًا (100)}

قوله تعالى: {أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ قَادِرٌ عَلَى أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُمْ وَجَعَلَ لَهُمْ أَجَلًا لَا رَيْبَ فِيهِ فَأَبَى الظَّالِمُونَ إِلَّا كُفُورًا (99)}

قوله تعالى: {قُلْ لَوْ أَنْتُمْ تَمْلِكُونَ خَزَائِنَ رَحْمَةِ رَبِّي إِذًا لَأَمْسَكْتُمْ خَشْيَةَ الْإِنْفَاقِ وَكَانَ الْإِنْسَانُ قَتُورًا (100)}

قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (خزائن رحمة ربّي إذًا (100)
فتح الياء نافع وأبو عمرو). [معاني القراءات وعللها: 2/102]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:11 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة