العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > تقريب دراسات عضيمة > المعجم النحوي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12 ذو القعدة 1432هـ/9-10-2011م, 03:38 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي دراسة لأفعال باب ظن وأخواتها

دراسة لأفعال باب ظن وأخواتها


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12 ذو القعدة 1432هـ/9-10-2011م, 03:38 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي اتخذ

اتخذ
1- تحتمل {اتخذ} أن تكون بمعنى صير، فتنصب مفعولين وأن تكون متعدية لواحد في:
1- {واتخذ الله إبراهيم خليلا} [4: 125]
خليلاً: مفعول ثان، أو حال إن تعدى اتخذ إلى واحد.
[الجمل: 1/428].
2- {واتخذتموه وراءكم ظهريا} [11: 92]
ظهريًا: المفعول الثاني.
[العكبري: 2/ 24].
أو الظرف، وظهريًا حال، أو هو متعد إلى واحد.
[الجمل:2/ 412].
3- {هؤلاء قومنا اتخذوا من دونه آلهة} [18: 15]
{اتخذوا}: يحتمل أن تكون بمعنى عملوا، لأنها أصنام نحتوها، وأن تكون بمعنى صير.
[البحر:6/ 106].
4- {واتخذوا آياتي وما أنذروا هزوا} [18: 56]
{هزوا}: مفعول ثان.
[العكبري:2/ 55].
أو حال.
[الجمل:3/31].
5- {أم اتخذوا آلهة من الأرض} [21: 21]
اتخذوا: معناها: صنعوا وصوروا، أو المعنى: جعلوا الآلهة أصنامًا من الأرض.
[البحر:6/304].
الفعل متعد إلى واحد.
[المحتسب:2/ 119 120].
6- {أأتخذ أصنامًا آلهة} [6: 74]
الظاهر أن تتخذ تتعدى إلى مفعولين، وجوزوا أن تكون بمعنى: أتعمل وتصنع، لأنه كان ينحتها ويصنعها.
[البحر:4/164].
أصنامًا: المفعول الأول، وهو نكرة محضة.
[العكبري:1/139].
7- {تتخذون من سهولها قصورا} [7: 74]
الظاهر أن الفعل متعد إلى واحد، وقيل: متعد إلى اثنين الثاني المجرور.
[البحر:4/ 429]، [العكبري:1/ 155].
8-{تتخذون أيمانكم دخلا بينكم} [16: 92]
{دخلاً}: مفعول ثان أو مفعول لأجله.
[البحر: 5/ 531].
9- {ما كان ينبغي لنا أن نتخذ من دونك من أولياء} [25: 18]
متعد إلى واحد.
[المحتسب: 2/ 119 120].
10- {ومن الناس من يتخذ من دون الله أندادا} [2: 165]
متعد إلى واحد.
[البحر:1/ 369].
11- {ولم يتخذوا من دون الله ولا رسوله ولا المؤمنين وليجة} [9: 16]
من دون الله: مفعول ثان، إن كان الفعل بمعنى صير، أو متعلق بالاتخاذ.
[الجمل: 2/ 265].
12- {قل اتخذتم عند الله عهدا} [2: 80]
عند الله: ظرف متعلق باتخذتم، أو هو المفعول الثاني، فيتعلق بمحذوف.
[البحر: 1/ 278].
13- {إنما اتخذتم من دون الله أوثانا} [29: 25]
من دون الله: متعلق باتخذتم، أو حال من آلهة: أو مفعول ثان.
[الجمل:3/ 405].
14- { أأتخذ من دونه آهلة} [36: 23]
من دونه: متعلق باتخذ أو حال من آلهة، أو مفعول ثان.
[الجمل: 3/ 504].
2- الكثير في القرآن الكريم التصريح بمفعولي اتخذ وما تصرف منه.


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 12 ذو القعدة 1432هـ/9-10-2011م, 03:39 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي ترك

ترك
تنصب {ترك} مفعولين إذا كانت بمعنى صير، وجاءت محتملة لذلك في بعض المواضع:
1-{وتركهم في ظلمات لا يبصرون} [2: 17]
يجوز أن تكون ترك بمعنى صير.
[النهر: 1/ 75].
في تضمين (ترك) معنى التصيير وتعديته إلى اثنين خلاف، الصحيح جواز ذلك.
[البحر: 1/ 75].
[وفي العكبري: 1/ 12]: «تكرهم هنا يتعدى إلى مفعولين، لأن المعنى صيرهم، وليس المراد به الترك الذي هو الإهمال، فعلى هذا يجوز أن يكون المفعول الثاني هو {في ظلمات}، ويكون {لا يبصرون} حالاً، ويجوز أن يكون {لا يبصرون} هو المفعول الثاني، {وفي ظلمات} ظرف يتعلق بتركهم أو بيبصرون».
وانظر[المغني: 664]، [والبيان: 60].
2- {فأصابه وابل فتركه صلدا} [2: 264]
كالآية السابقة.
[العكبري: 1/63].
3- {وتركتم ما خولناكم وراء ظهوركم} [6: 94]
{ترك}: متعدية إلى واحد لأنها بمعنى التخلية، ولو ضمنت معنى صير تعدت إلى اثنين، ثانيهما وراء ظهوركم.
[الجمل: 2/ 64].
4-{وتركنا بعضهم يومئذ يموج في بعض} [18: 99]
أي جعلنا وصيرنا.
[الجمل: 3/ 49].
5- {واترك البحر رهوا} [44: 24]
رهوا: حال أو مفعول ثان.
[العكبري:2/121]، [الجمل: 4/ 102]، [حال البيان: 2/ 359].
وبقية الأفعال لا تحتمل معنى صير.


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12 ذو القعدة 1432هـ/9-10-2011م, 03:42 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي اتخذ - مواضع التصريح بالمفعولين

اتخذ - مواضع التصريح بالمفعولين
1- {واتخذ الله إبراهيم خليلا} [4: 125]
{خليلاً}: مفعول ثان، أو حال إن تعدى إلى واحد.
[الجمل: 1/ 428].
2- {واتخذ قوم موسى من بعده من حليهم عجلا جسدا} [7: 148]
المفعول الثاني محذوف، أي إلهًا، وإن كانت بمعنى صنع تعدت إلى واحد.
[البحر: 4/ 392]، [العكبري: 1/ 158].
3- {أفأصفاكم ربكم بالبنين واتخذ من الملائكة إناثا} [17: 40]
{إناثا}: مفعول أول، والثاني محذوف، أي أولادًا، ويجوز أن يكون اتخذ متعديًا إلى واحد.
[العكبري: 2/ 49].
4- {فاتخذ سبيله في البحر سربا} [18: 61]
{سربًا}: مفعول ثان لاتخذ.
[البيان: 2/ 113].
5- {واتخذ سبيله في البحر عجبا} [18: 63]
أي اتخذ الحوت سبيلا عجبا للناس، أو عجبا استئناف تعجب.
[البحر: 6/ 146].
6- {أرأيت من اتخذ إلهه هواه} [25: 43]
المفعولان {إلهه هواه} والمعنى أنه لم يتخذ إلها إلا هواه.
[البحر: 6/ 501].
7- {أم اتخذ مما يخلق بنات} [43: 16]
متعد للواحد.
[الإعراب: 413 – 414].
8- {أفرأيت من اتخذ إلهه هواه} [45: 23]
9- {قال لئن اتخذت إلها غيري لأجعلنك من المسجونين} [26: 29]
10- {ذلك بأنكم اتخذتم آيات الله هزوا} [45: 35]
11- {واتخذتموه وراءكم ظهريا} [11: 92]
{ظهريًا}: المفعول الثاني.
[العكبري: 2/ 24].
أو الظرف وظهريًا حال، أو هو متعد لواحد.
[الجمل: 2/ 412].
12- {فاتخذتموهم سخريا} [23: 110]
{سخريا}: المفعول الثاني.
[العكبري: 2/ 80].
13- {أتخذناهم سخريا أم زاغت عنهم الأبصار} [38: 63]
{سخريًا}: المفعول الثاني.
[الجمل: 3/ 548].
14- {وإذا علم من آياتنا شيئا اتخذها هزوا} [45: 9]
15- {لا تتخذوا الذين اتخذوا دينكم هزوا ولعبا} [5: 57]
16- {وذر الذين اتخذوا دينهم لعبا ولهوا} [6: 70]
{لعبًا}: المفعول الثاني.
[البحر: 4/ 154].
17- {إنهم اتخذوا الشياطين أولياء من دون الله} [7: 30]
18- {الذين اتخذوا دينهم لهوا ولعبا} [7: 51]
{لهوًا}: مفعول ثان.
[العكبري: 1/ 153].
19- {اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله} [9: 31]
متعدية إلى اثنين.
[البحر: 5/ 32].
20- {هؤلاء قومنا اتخذوا من دونه آلهة} [18: 15]
{اتخذوا}: يحتمل أن تكون بمعنى عملوا، لأنها أصنام نحتوها، وأن تكون بمعنى صير.
[البحر: 6/ 106].
21- {واتخذوا آياتي وما أنذروا هزوا} [18: 56]
{هزوا}: مفعول ثان.
[العكبري: 2/ 55].
أو حال.
[الجمل: 3/ 31].
22- {واتخذوا آياتي ورسلي هزوا} [18: 106]
23- {واتخذوا من دون الله آلهة} [19: 81]
24- {أم اتخذوا آلهة من الأرض} [21: 21]
{اتخذوا}: معناها: صنعوا وصوروا، أو المعنى: جعلوا الآلهة أصنامًا من الأرض.
[البحر: 6/ 304].
متعد إلى واحد.
[المحتسب: 2/ 119 – 120].
25- {أم اتخذوا من دونه آلهة} [21: 24]
26- {واتخذوا من دونه آلهة} [25: 3]
27- {إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا} [25: 30]
{مهجورًا}: مفعول ثان.
[العكبري: 2/ 85]، [الجمل: 3/ 256].
28- {الذين اتخذوا من دونه أولياء} [39: 3]
29- {أم اتخذوا من دون الله شفعاء} [39: 43]
30- {والذين اتخذوا من دونه أولياء} [42: 6]
31- {أم اتخذوا من دونه أولياء} [42: 9]
32- {ولا ما اتخذوا من دون الله أولياء} [45: 10]
33- {فلولا نصرهم الذين اتخذوا من دون الله قربانا آلهة} [46: 28]
{آلهة}: المفعول الثاني والأول، هو العائد المحذوف، وأجاز الحوفي أن يكون قربانا المفعول الثاني وآلهة بدل منه رده الزمخشري.
[البحر: 8/ 66]، [المغني: 590].
34- {اتخذوا أيمانهم جنة} [58: 16]
35- {اتخذوا إيمانهم جنة} [63: 2]
36- {وإذا لاتخذوك خليلا} [17: 73]
37- {وإذا ناديتم إلى الصلاة اتخذوها هزوا ولعبا} [5: 58]
38- {ما اتخذوهم أولياء} [5: 81]
39- {قل أغير الله أتخذ وليا} [6: 14]
{غير الله}: مفعول أول، دخلت عليه الهمزة لأن الإنكار في اتخاذ غير الله وليًا، لا في اتخاذ الولي.
[البحر: 4/ 85].
40- {ليتني لم اتخذ فلانا خليلا} [25: 28]
41- {أأتخذ من دونه آلهة} [36: 23]
42- {وقال لأتخذن من عبادك نصيبا مفروضًا} [4: 118]
{أصنامًا}: مفعول أول وهو نكرة محضة.
[العكبري: 1/ 139].
الظاهر أن {تتخذ} تتعدى إلى مفعولين، وجوزوا أن تكون بمعنى: أتعمل وتصنع، لأنه كان ينحتها ويصنعها.
[البحر: 4/ 164].
44- {قالوا أتتخذنا هزوا} [2: 76]
{هزوا}: المفعول الثاني.
[البحر: 1/ 250].
45- {ولا تتخذوا آيات الله هزوا} [2: 231]
{هزوا}: مفعول ثان. [البحر: 1/ 208].
46- {ولا يأمركم أن تتخذوا الملائكة والنبيين أربابا} [3: 80]
47- {لا تتخذوا الكافرين أولياء} [4: 144]
48- {لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء} [5: 51]
49- {لا تتخذوا الذين اتخذوا دينكم هزوا ولعبا} [5: 75]
ب- {من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم والكفار أولياء} [5: 57]
{هزوا ولعبا}: المفعول الثاني لاتخذوا، وأولياء المفعول الثاني لا تتخذوا.
[الجمل: 1/ 503].
50- {لا تتخذوا آباءكم وإخوانكم أولياء} [9: 23]
51- {ولا تتخذوا أيمانكم دخلا بينكم} [16: 94]
52- {ألا تتخذوا من دوني وكيلا. ذرية من حملنا} [17: 2]
انتصب {ذرية} على النداء، أو على البدل من وكيلا، أو على المفعول الثاني.
[البحر: 6/ 7].
53- {لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء} [60: 1]
{أولياء}: المفعول الثاني.
[البحر: 8/ 252].
54- {تتخذون من سهولها قصورا وتنحتون الجبال بيوتا} [7: 74]
الظاهر أنه متعد إلى واحد، وقيل متعد إلى اثنين، الثاني المجرور.
[البحر: 4/ 429]، [العكبري: 1/ 155].
55- {تتخذون أيمانكم دخلا بينكم} [16: 92]
{دخلاً}: مفعول ثان أو مفعول لأجله.
[البحر: 5/ 531]، [الجمل: 2/ 587].
56- {أفتتخذونه وذريته أولياء من دوني} [18: 50]
57- {ما كان ينبغي لنا أن نتخذ من دونك من أولياء} [25: 18]
متعد إلى واحد.
[المحتسب: 2/ 119 – 120].
58- {عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولدا} [12: 21]
59- {عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولدا} [28: 9]
60- {ومن الناس من يتخذ من دون الله أندادا} [2: 165]
متعد لواحد.
[البحر: 1/ 369].
61- {لا يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين} [3: 28]
{يتخذ}: متعد إلى اثنين {من} لابتداء الغاية متعلقة بالفعل.
[البحر: 2/ 423].
62- {ولا يتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله}[3: 64]
63- {ويتخذ منكم شهداء} [3: 140]
64- {ومن يتخذ الشيطان وليا من دون الله فقد خسر} [4: 119]
65- {ومن الأعراب من يتخذ ما ينفق مغرما} [9: 98]
{مغرما}: المفعول الثاني.
[الجمل: 2/ 306].
66- {ويتخذ ما ينفق قربات عند الله} [9: 99]
{قربات}: المفعول الثاني.
[العكبري: 2/ 11]، [الجمل: 2/ 307].
67- {ليتخذ بعضهم بعضا سخريا} [43: 32]
68- {ويتخذها هزوا} [31: 6]
69- {ولم يتخذوا من دون الله ولا رسوله ولا المؤمنين وليجة} [9: 16]
{من دون الله}: مفعول ثان، إن كان الفعل بمعنى صير، أو متعلق بالاتخاذ.
[الجمل: 2/ 265].
70- {أفحسب الذين كفروا أن يتخذوا عبادي من دوني أولياء} [18: 102]
{أولياء}: مفعول ثان.
[الجمل: 3/ 49].
71- {الذين يتخذون الكافرين أولياء من دون المؤمنين} [4: 139]
72- {إن يتخذونك إلا هزوا} [21: 36]
{هزوا}: المفعول الثاني.
[البحر: 6/ 312]، [العكبري: 2/ 70].
73- {إن يتخذونك إلا هزوا} [25: 41]
{هزوا}: مفعول ثان.
[الجمل: 3/ 260].
74- {وإن يروا سبيل الرشد لا يتخذوه سبيلا} [7: 146]
75- {وإن يروا سبيل الغي يتخذوه سبيلا} [7: 146]
76- {فاتخذه وكيلا} [73: 9]
77- {واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى} [2: 125]
من أجاز زيادة {من} في الإيجاب جاز أن يكون متعديًا لمفعولين.
[الإعراب: 413 – 414].
78- {أأنت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين} [5: 116]
الفعل بمعنى صير ينصب مفعولين: {من دون الله} صفة أو متعلق بالفعل.
[العكبري: 1/ 130].
79- {إن الشيطان لكم عدو فاتخذوه عدوا} [35: 6]
80- {قل أتخذتم عند الله عهدا} [2: 80]
{عند}: ظرف متعلق باتخذتم، أو هو المفعول الثاني، فيتعلق بمحذوف.
[البحر: 1/ 278].
81- {إنما اتخذتم من دون الله أوثانا} [29: 25]
{من دون الله}: متعلق بأتخذتم، أو حال من آلهة، أو مفعول ثان.
[الجمل: 3/ 504].
82- {أأتخذ من دونه آلهة} [36: 23]
من دونه: متعلق باتخذ أو حال من آلهة أو مفعول ثان.
[الجمل: 3/ 504].


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 12 ذو القعدة 1432هـ/9-10-2011م, 03:43 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي اتخذ - ذكر لها مفعول واحد

اتخذ - ذكر لها مفعول واحد

1- {وقالوا اتخذ الله ولدا} [2: 116]
{اتخذ}: بمعنى صنع متعد لواحد، أو بمعنى صير متعد لاثنين وحذف أحدهما التقدير: اتخذ بعض الموجودات ولدًا.
[البحر: 1/ 362].
2- {قالوا اتخذ الله ولدا} [10: 68]
3- {قالوا اتخذ الله ولدا} [8: 4]
4- {وقالوا اتخذ الرحمن ولدا} [19: 88]
5- {وقالوا اتخذ الرحمن ولدا} [21: 26]
6- {ما اتخذ الله من ولد} [23: 91]
7- {أم اتخذ مما يخلق بنات} [43: 16]
متعد لواحد.
[الإعراب: 413 414].
8- {ما اتخذ صاحبة ولا ولدا} [72: 3]
9- {فمن شاء اتخذ إلى ربه سبيلا} [73: 19]
10- {فمن شاء اتخذ إلى ربه سبيلا} [76: 19]
11- {فمن شاء اتخذ إلى ربه مآبا} [78: 39]
12- {فاتخذت من دونهم حجابا} [19: 17]
13- {كمثل العنكبوت اتخذت بيتا} [29: 41]
14- {يا ليتني اتخذت مع الرسول سبيلا} [25: 27]
متعد لواحد.
[الإعراب المنسوب للزجاج: 413 414].
15- {لو شئت لاتخذت عليه أجرا} [18: 77]
16- {قال لئن اتخذت إلها غيري لأجعلنك من المسجونين} [26: 29]
17- {ثم اتخذتم العجل} [2: 51]
حذف الثاني، أي إلهًا، أو هو متعد لواحد لأنه لم يذكر الثاني في موضع {واتخذ قوم موسى} {اتخذوه وكانوا ظالمين} {إن الذين اتخذوا العجل}.
[البحر: 1/ 200]، [العكبري: 1/ 20].
18- {قل أتخذتم عند الله عهدا} [2: 80]
{عند}: ظرف متعلق باتخذتم، أو هو المفعول الثاني، فيتعلق بمحذوف.
[البحر: 1/ 278]، [العكبري: 1/ 26]، تتعدى لواحد.
19- {ثم اتخذتم العجل من بعدي} [2: 92]
20- {قل أفاتخذتم من دونه أولياء} [13: 16]
21- {إنما اتخذتم من دون الله أوثانا} [29: 25]
{من دون الله}: متعلق باتخذ، أو حال من آلهة، أو مفعول ثان.
[الجمل: 3/ 504].
22- {لو أردنا أن نتخذ لهوا لاتخذناه من لدنا} [21: 17]
متعد لواحد.
[الإعراب: 413 414].
23- {ثم اتخذوا العجل} [4: 153]
24- {إن الذين اتخذوا العجل سينالهم غضب من ربهم} [7: 152]
25- {اتخذوا مسجدا ضرارا وكفرا} [9: 107]
26- {اتخذوا من دونه آلهة} [18: 15]
{اتخذوا}: يحتمل أن يكون بمعنى عملوا، لأنها أصنام نحتوها، وأن تكون بمعنى صير.
[البحر: 6/ 106].
27- {واتخذوا من دون الله آلهة} [19: 81]
متعد لواحد.
[الإعراب: 413 414].
28- {أم اتخذوا آلهة من الأرض} [21: 21]
{اتخذوا}: بمعنى صنعوا وصوروا أو بمعنى جعلوا الآلهة أصنامًا من الأرض.
[البحر: 6/ 304].
29- {أم اتخذوا من دونه آلهة} [21: 24]
30- {واتخذوا من دونه آلهة} [25: 3]
31- {واتخذوا من دون الله آلهة} [36: 74]
32- {اتخذوه وكانوا ظالمين} [7: 148]
أي إلهًا.
[الجمل: 2/ 189].
33- {أأتخذ من دونه آلهة} [36: 23]
{من دونه}: متعلق باتخذ، أو حال من آلهة أو مفعول ثان.
[الجمل: 3/ 504].
34- {وإما أن تتخذ فيهم حسنا} [18: 86]
35- {لا تتخذوا بطانة من دونكم} [3: 118]
المفعول الثاني محذوف، أي أصفياء، أو هو {من دونكم}.
[الجمل: 1/ 307].
36- {فلا تتخذوا منهم أولياء حتى يهاجروا} [4: 89]
37- {ولا تتخذوا منهم وليًا} [4: 89]
38- {وقال الله لا تتخذوا إلهين اثنين} [16: 51]
39- {ألا تتخذوا من دوني وكيلا. ذرية} [17: 2 3]
انتصب {ذرية} على النداء أو على البدل من {وكيلا} أو مفعول ثان.
[البحر: 6/ 7].
40- {تتخذونه منه سكرا} [16: 67]
41- {وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون} [26: 129]
{اتخذ}: بمعنى عمل.
[البحر: 7/ 32].
43- {لو أردنا أن نتخذ لهوا لاتخذناه من لدنا} [21: 17]
متعد لواحد.
[الإعراب: 413 414].
43- {لتتخذن عليهم مسجدا} [18: 21]
44- {من يتخذ من دون الله أندادا} [2: 165]
{يتخذ}: متعد إلى واحد.
[البحر: 1/ 69].
45- {ويتخذ منكم شهداء} [3: 140]
46- {الذي لم يتخذ ولدا} [17: 111]
47- {ما كان لله أن يتخذ من ولد} [19: 35]
48- {وما ينبغي للرحمن أن يتخذ ولدا} [19: 92]
49- {ولم يتخذ ولدا} [25: 2]
50- {إلا من شاء أن يتخذ إلى ربه سبيلا} [25: 57]
51- {لو أراد الله أن يتخذ ولدا لاصطفى مما يخلق} [39: 4]
52- {ويريدون أن يتخذوا بين ذلك سبيلا} [4: 150]
53- {وأوحى ربك إلى النحل أن اتخذي من الجبال بيوتا} [16: 68]


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 12 ذو القعدة 1432هـ/9-10-2011م, 03:45 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي نصوص اتخذ

نصوص اتخذ
1- {ثم اتخذتم العجل من بعده} [2: 51]
{اتخذ}: يتعدى إلى مفعولين، حذف الثاني، أي إلهًا، أو يتعدى لواحد وفي الكلام حذف، أي وعبدتموه إلهًا، وهو الراجح، إذ لو كان مما يتعدى في هذه القصة لاثنين لصرح بالثاني، ولو في موضع واحد، ألا ترى أنه لم يعد إلى اثنين، بل إلى واحد في هذا الموضع وفي: {واتخذ قوم موسى} وفي {اتخذوه وكانوا ظالمين} وفي {إن الذين اتخذوا العجل} {إنكم ظلمتم أنفسكم باتخاذكم العجل} لكنه يرجح الأول لاستلزام الثاني حذف جملة ولا يلزم في الأول إلا حذف مفعول، وحذف المفرد أسهل من حذف الجملة.
2- {قالوا أتتخذنا هزوا} [2: 67]
{هزوا}: مفعول ثان، أي مهزوءًا، أو على سبيل المبالغة، أو على حذف مضاف. [البحر: 1/ 250].
3- {قل أتخذتم عند الله عهدا} [2: 80]
{عند الله}: ظرف منصوب باتخذتم، وهي هنا تتعدى لواحد، ويحتمل أن تتعدى لاثنين، فيكون الثاني الظرف، فيتعلق بمحذوف.
[البحر: 1/ 278].
تتعدى لواحد.
[العكبري: 1/ 26].
4- {وقالوا اتخذ الله ولدا} [2: 116]
{اتخذ}: تارة تتعدى إلى واحد، نحو قوله {اتخذت بيتا} قالوا: معناه: صنعت وعملت، وإلى اثنين، فتكون بمعنى صير، وكلا الوجهين يحتمل هنا وإذا جعلت بمعنى صير كان أحد المفعولين محذوفًا، التقدير: وقالوا اتخذ بعض الموجودات ولدًا؛ والذي جاء في القرآن ظاهره التعدي إلى واحد، قال تعالى: {قالوا اتخذ الله ولدًا} {ما اتخذ الله من ولد} {وما ينبغي للرحمن أن يتخذ ولدًا}.
[البحر: 1/ 362]، [الجمل: 1/ 99].
5- {ومن الناس من يتخذ من دون الله أندادا} [2: 165]
{يتخذ}: متعد لواحد.
[البحر: 1/ 369].
6- {ولا تتخذوا آيات الله هزوا} [2: 231]
{هزوا}: مفعول ثان.
[البحر: 2/ 208].
7- {لا يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين} [3: 28]
{يتخذ}: متعدية لاثنين {من دون} متعلق بقوله {لا يتخذ} و {من} لابتداء الغاية.
[البحر: 2/ 423].
8- {يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا بطانة من دونكم} [3: 118]
المفعول الثاني محذوف، أي أصفياء أو هو {من دونكم}.
[الجمل: 1/ 307].
9- {واتخذ الله إبراهيم خليلا} [4: 125]
{خليلاً}: مفعول ثان، أو حال إن تعدى لواحد.
[الجمل: 1/ 428].
10- {لا تتخذوا الذين اتخذوا دينكم هزوا ولعبا من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم والكفار أولياء} [5: 57]
هزوًا ولعبًا المفعول الثاني لاتخذوا، وأولياء المفعول الثاني لاتخذوا.
[الجمل: 1/ 503].
11- {أأنت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله} [5: 116]
{اتخذ}: بمعنى صير تنصب مفعولين {من دون الله} صفة أو متعلق بالفعل.
[العكبري: 1/ 130].
12- {قل أغير الله أتخذ وليا} [6: 14]
{غير}: مفعول أول، دخلت همزة الاستفهام على الاسم دون الفعل، لأن الإنكار ي اتخاذ غير الله وليًا، لا في اتخاذ الولي، كقولك لمن ضرب زيدا، وهو ممن لا يستحق الضرب، بل يستحق الإكرام: أزيد ضربت تنكر عليه أن يكون مثل هذا يضرب، ونحوه: {أفغير الله تأمروني أعبد} {آلله أذن لكم}.
[البحر: 4/ 85]، [العكبري :1/ 132]، [الجمل: 2/ 11].
13- {وذر الذين اتخذوا دينهم لعبا ولهوا} [6: 70]
{لعبًا}: المفعول الثاني.
[البحر: 4/ 154].
14- {أتتخذ أصناما آلهة} [6: 47]
الظاهر أن {تتخذ} تتعدى إلى مفعولين، وجوزوا أن تكون بمعنى أتعمل وتصنع، لأنه كان ينحتها ويصنعها.
[البحر: 4/ 164].
{أصنامًا}: مفعول أول، و {آلهة} مفعول ثان، وجاز أن يجعل المفعول الأول نكرة لحصول الفائدة من الجملة، وذلك يسهل في المفاعيل ما لا يسهل في المبتدأ.
[العكبري: 1/ 139].
15- {الذين اتخذوا دينهم لهوا ولعبا} [7: 51]
{لهوًا}: مفعول ثان.
[العكبري: 1/ 153].
16- {وبوأكم في الأرض تتخذون من سهولها قصورا} [7: 74]
ظاهر الاتخاذ هنا العمل، فيتعدى إلى مفعول واحد، وقيل: يتعدى إلى اثنين الثاني المجرور.
[البحر: 4/ 329]، [العكبري: 1/ 155]، [الجمل: 2/ 156].
17- {واتخذ قوم موسى من بعده من حليهم عجلا جسدا} [7: 148]
المفعول الثاني محذوف، أي إلهًا، وإن كانت {اتخذ} بمعنى صنع لا يقدر.
[البحر: 4/ 392]، [العكبري: 1/ 158].
18- {اتخذوه وكانوا ظالمين} [7: 148]
أي إلهًا.
[الجمل: 2/ 189].
19- {اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله} [9: 31]
{اتخذ}: متعدية إلى مفعولين.
[البحر: 5/ 32].
20- {ولم يتخذوا من دون الله ولا رسوله ولا المؤمنين وليجة} [9: 16]
{وليجة}: مفعول به، من دون الله: إما مفعول ثان، إن كان الاتخاذ بمعنى التصيير، وإما متعلق بالاتخاذ.
[الجمل: 2/ 265].
21- {ويتخذ ما ينفق قربات} [9: 99]
{قربات}: المفعول الثاني.
[العكبري: 2/ 11]، [الجمل: 2/ 307].
22- {ومن الأعراب من يتخذ ما ينفق مغرما} [9: 98]
المفعول الثاني مغرمًا.
[الجمل: 2/ 306].
23- {واتخذتموه وراءكم ظهريا} [11: 92]
{ظهريًا}: المفعول الثاني.
[العكبري: 2/ 24].
أو الظرف وظهريًا حال الجمل أو هو متعد لواحد.
[الجمل: 2/ 412].
24- {تتخذون أيمانكم دخلا بينكم} [16: 92]
{دخلاً}: مفعول ثان، وقيل مفعوله لأجله.
[البحر: 5/ 531]، [الجمل: 2/ 587].
25-{ وجعلناه هدى لبني إسرائيل ألا تتخذوا من دوني وكيلا. ذرية من حملنا مع نوح} [17: 2 – 3]
انتصب {ذرية} على النداء أو على البدل من وكيلا، أو على المفعول الثاني.
[البحر: 6/ 7].
26- {أفأصفاكم ربكم بالبنين واتخذ من الملائكة إناثا} [17: 40]
{إناثًا}: مفعول أول، والثاني محذوف، أي أولادًا، ويجوز أن يكون اتخذ متعديًا إلى واحد، مثل: {قالوا اتخذ الله ولدا} من الملائكة: يجوز أن يكون حالاً، وأن يتعلق باتخذ.
[العكبري: 2/ 49].
27- {هؤلاء قومنا اتخذوا من دون الله آلهة} [18: 15]
{اتخذوا}: يحتمل أن يكون بمعنى عملوا، لأنها أصنام نحتوها، وأن تكون بمعنى صير.
[البحر: 6/106].
28- {فاتخذ سبيله في البحر سربا} [18: 61]
[الجمل: 3/ 33].
29- {فاتخذ سبيله في البحر عجبا} [18: 63]
قال ابن عطية: يحتمل أن يكون من قول يوشع لموسى، أي اتخذ الحوت سبيلا عجبا للناس، ويحتمل أن يكون استأنف التعجب، فقال من قبل نفسه: عجبا لهذا الأمر.
[البحر: 6/ 146].
30- {أفحسب الذين كفروا أن يتخذوا عبادي من دوني أولياء} [18: 102]
{أولياء}: مفعول ثان ليتخذوا.
[الجمل: 3/ 49].
31- {واتخذوا آياتي وما أنذروا هزوا} [18: 56]
{هزوا}: مفعول ثان.
[العكبري: 2/ 55].
أو حال.
[الجمل: 3/ 31].
32- {أم اتخذوا آلهة من الأرض هم ينشرون} [21: 21]
{اتخذوا}: يحتمل أن يكون معناها: صنعوا وصوروا، ومن الأرض متعلق بها، ويحتمل أن يكون المعنى: جعلوا الآلهة أصناما من الأرض، كقوله: {أأتخذ أصناما آلهة} وقوله: {واتخذ الله إبراهيم خليلا}؛ وفيه معنى الاصطفاء والاختيار. [البحر: 6/ 304].
33- {وإذا رآك الذين كفروا إن يتخذونك إلا هزوا} [21: 36]
{هزوا}: المفعول الثاني.
[البحر: 6/ 312]، [العكبري: 2/ 70].
34- {فاتخذتموهم سخريا} [23: 110]
{سخريًا}: المفعول الثاني.
[العكبري: 2/ 80].
35- {ما كان ينبغي لنا أن نتخذ من دونك من أولياء} [25: 18]
في [المحتسب: 2/ 119 – 120]: «من ذلك قراءة زيد بن ثابت... {نتخذ} بضم النون».
قال أبو الفتح: «أما إذا ضممت النون فإن قوله {من أولياء} في موضع الحال، أي ما كان ينبغي لنا أن نتخذ من دونك أولياء، ودخلت {من} زائدة لمكان النفي؛ كقولك: اتخذت زيدًا وكيلا، فإن نفيت قلت: ما اتخذت زيدا من وكيل؛
وأما قراءة الجماعة... فإنا قوله {من أولياء} في موضع المفعول به، فهو كقولك: ضربت رجلا، فإن نفيت قلت: ما ضربت من رجل».
اتخذ: مما يتعدى تارة لواحد، كقوله «أم اتخذوا آلهة من الأرض وعليه الآية؛
وتارة يتعدى إلى اثنين كقوله {أرأيت من اتخذ إلهه هواه} وقيل: قراءة {نتخذ} منه، فالأول الضمير في نتخذ، والثاني {من أولياء} ومن للتبعيض، وهذا قول الزمخشري».
[البحر: 6/ 489]، [الكشاف: 3/ 227].
36- {أرأيت من اتخذ إلهه هواه أفأنت تكون عليه وكيلا} [25: 43]
المفعولان {إلهه هواه} ، والمعنى أنه لم يتخذ إلها إلا هواه.
[البحر: 6/ 501].
37- {يا رب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا} [25: 30]
{مهجورًا}: مفعول ثان.
[العكبري: 2/ 85]، [الجمل: 3/ 256].
38- {وإذا رأوك إن يتخذونك إلا هزوا} [25: 41]
{هزوا}: مفعول ثان.
[الجمل: 3/ 260].
39- {وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون} [26: 129]
{اتخذ}: بمعنى عمل.
[البحر: 7/ 32].
40- {وقال إنما اتخذتم من دون الله أوثانا مودة بينكم} [29: 25]
{اتخذ}: تحتمل أن تكون مما تعدى لاثنين، الثاني {مودة} أي اتخذتم الأوثان بسبب المودة بينكم، على حذف مضاف، أو اتخذتموها مودة بينكم؛ كقوله: {ومن الناس من يتخذ من دون الله أندادا}، أو مما تعدت إلى واحد؛ وانتصب {مودة} على أنه مفعول له، أي ليتوددوا ويتوصلوا.
[البحر: 7/ 148]، [العكبري: 2/ 95]، [الجمل: 3/ 372].
41- {أأتخذ من دونه آلهة} [36: 23]
{من دونه}: يجوز أن يتعلق باتخذ؛ على أنها متعدية إلى واحد، وهو آلهة، أو متعلق بمحذوف حال من آلهة، أو مفعول ثان.
[الجمل: 3/ 504].
42- {أتخذناهم سخريا أم زاغت عنهم الأبصار} [38: 63]
{سخريًا}: المفعول الثاني.
[الجمل: 3/ 548].
43- {فلولا نصرهم الذين اتخذوا من دون الله قربانا آلهة} [46: 28]
{آلهة}: المفعول الثاني لاتخذوا؛ والأول الضمير المحذوف العائد على الموصول؛ وأجاز الحوفي وابن عطية وأبو البقاء أن يكون (قربانا المفعول الثاني، وآلهة بدل منه).
وقال الزمخشري قربانا حال، ولا يصح أن يكون قربانا المفعول الثاني وآلهة بدل لفساد المعنى، ولم يبين وجه الفساد، ويظهر أن المعنى صحيح على ذلك الإعراب، وأجاز الحوفي أن يكون {قربانا} مفعولاً من أجله.
[البحر: 8/ 66]، [الكشاف: 4/ 310]، [العكبري: 2/ 123]، [الجمل: 4/ 132].
وفي [المغني: 592]: «وجه فساد المعنى: أنهم إذا ذموا على اتخاذهم قربانا من دون الله اقتضى مفهومه الحث على أن يتخذوا الله سبحانه قربانًا كما أنك إذا قلت: أتتخذ فلانا معلما دوني؟ كنت آمرًا له أن يتخذك معلما له دونه، والله تعالى يتقرب إليه بغيره، ولا يتقرب به إلى غيره سبحانه».
وانظر [الإعراب المنسوب للزجاج: 468].
44- {لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء} [60: 1]
{أولياء}: المفعول الثاني.
[البحر: 8/ 252]، [الجمل: 4/ 316].
في [الإعراب: 413 – 414]: «وأما {اتخذت} فإنه في التعدي على ضربين:
أحدهما: أن يتعدى إلى مفعول واحد.
والثاني: أن يتعدى إلى مفعولين.
وأما تعديه إلى مفعول واحد فنحو قوله:
{ليتني اتخذت مع الرسول سبيلا} [25: 27]
{أم اتخذ مما يخلق بنات} [43: 16]
{اتخذوا من دون الله آلهة} [19: 81]
{لو أردنا أن نتخذ لهوا لاتخذناه} [21: 17]
وأما إذا تعدى إلى مفعولين فإن الثاني منهما الأول في المعنى قال:
{اتخذوا أيمانهم جنة} [63: 2]
{لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء} [60: 1]
وقال: {فاتخذتموهم سخريا} [23: 110]
وأما قوله تعالى:
{واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى} [2: 125]
فإن من أجاز زيادة {من} في الإيجاز جاز على قوله أن يكون تعدى إلى مفعولين».


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 12 ذو القعدة 1432هـ/9-10-2011م, 03:46 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي ترك

ترك

1- {وتركتم ما خولناكم وراء ظهوركم} [6: 94]
ترك متعدية إلى واحد، لأنها بمعنى التخلية، ولو ضمنت معنى صير تعدت إلى اثنين، ثانيهما {وراءكم}.
[الجمل: 2/ 64].
2- {وتركنا بعضهم يومئذ يموج في بعض} [18: 99]
أي جعلنا وصيرنا.
[الجمل: 3/ 49].
3- {واترك البحر رهوا} [44: 24]
{رهوا}: حال أو مفعول ثان، أي صيره.
[العكبري: 2/ 121]، [الجمل: 4/ 102]، [حال البيان: 2/ 359].
4- {وتركتهم في ظلمات لا يبصرون} [2: 17]
في [المغني: 664]: «وتقول: تركت زيدا عالما، فإن فسرت تركت بصيرت فعالما مفعول ثان، أو بخلفت فحال وإذا حمل قوله تعالى: {وتركهم في ظلمات لا يبصرون} على الأول فالظرف ولا يبصرون مفعول ثان تكرر، كما يتكرر الخبر، أو الظرف مفعول ثان، والجملة بعده حال أو بالعكس، وإن حمل على الثاني فحالان».
لا يبصرون حالية.
[البيان: 1/ 60].
يجوز أن تكون بمعنى صير.
[النهر: 1/ 75].
في تضمين ترك معنى التصيير وتعديته إلى اثنين خلاف، الصحيح جواز ذلك.
[البحر: 1/ 75].
الظاهر أن {ترك} بمعنى خلف وخلى في قوله تعالى:
1- {وتركنا يوسف عند متاعنا} [12: 17]
2- {ولقد تركنا منها آية بينة} [29: 35]
3- {ولقد تركناها آية} [54: 15]
4-{لو تركوا من خلفهم ذرية ضعافا خافوا عليهم} [4: 9]
5- {كم تركوا من جنات وعيون} [44: 25]
6- {وتركوك قائما} [62: 11]
7- {أصلاتك تأمرك أن نترك ما يعبد آباؤنا} [11: 87]
8- {أتتركون في ما هاهنا آمنين} [26: 146]
9- {أيحسب الإنسان أن يترك سدى} [75: 36]
والظاهر أن {ترك} بمعنى صير في قوله تعالى:
1- {فأصابه وابل فتركه صلدا} [2: 264]
بقية آيات {ترك} ليست بمعنى صير ولا تحتملها:
1- {وتركنا عليه في الآخرين} [37: 78، 108، 129]
2- {وتركنا عليهما في الآخرين} [37: 119]
3- {أم حسبتم أن تتركوا} [9: 16]
4- {أو تتركه يلهث} [7: 176]
5- {أحسب الناس أن يتركوا} [29: 2]
6- {فلعلك تارك بعض ما يوحى إليك} [11: 12]
7- {أئنا لتاركوا آلهتنا لشاعر مجنون} [37: 36]
8- {وما نحن بتاركي آلهتنا} [11: 53]


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 12 ذو القعدة 1432هـ/9-10-2011م, 03:47 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي جعل

جعل

قال سعيد الفارقي: «العم أن {جعلت} له تصرف في الكلام، ودور في الأحكام، وهو على أربعة أوجه يجمعها أصلان:
أحدهما: أن تكون بمعنى صيرت، فلا بد أن تتعدى إلى مفعولين.
والآخر: أن تكون بمعنى: عملت وخلقت فلا تتعدى إلا إلى واحد فإذا كانت بمعنى صيرت فأحد وجهيها في التعدي إلى مفعولين أن تكون بأثره تصل إلى المجعول، كقولك: جعلت الطين خزفا، والخشب بابا، والورق كتابا.
وهي في هذا نظير أعطيت، ويجوز فيها الاقتصار.
والآخر من التعدي إلى مفعولين أن يكون بغير أثرة، بل الحكم على الشيء أنه صير كذلك، أو القول أنه كذلك، نحو قولك: جعلت الرجل فاسقا، وجعلت زيدًا مؤمنًا، وجعلت بكرًا أميرًا، وعمرًا وزيرًا، فإنما ذلك بالقول إنه كذلك، والحكم أنه كذلك، ونظير الأول قوله عز وجل: {وجعلنا نومكم سباتا، وجعلنا الليل لباسًا، وجعلنا النهار معاشا} وكذلك قوله عز وجل: {وجعلنا السماء سقفا مرفوعًا} فهذا لم يكن كذلك إلا بعمل...
ونظير الوجه الثاني قوله عز وجل في الحكاية لقول الكافرين: {أجعل الآلهة إلها واحدا إن هذا لشيء عجاب} وكذلك قوله عز وجل: {وجعلوا الملائكة الذين هم عباد الرحمن إناثا أشهدوا خلقهم ستكتب شهادتهم ويسألون} أي حكموا بذلك وقالوه، فهذا لا أثرة فيه... ».
انظر [المقتضب: 4/ 67 69].
جاءت {جعل} محتملة للتعدي لاثنين ولواحد في هذه المواضع:
1- {هو الذي جعل الشمس ضياء والقمر نورا} [10: 5]
{جعل}: بمعنى صير، أبو معنى خلق، وضياء حال.
[البحر: 5/ 125]، [العكبري: 2/ 13].
{ضياء}: مفعول ثان لجعل.
[البيان: 1/ 408].
2- {وجعل خلالها أنهارا} [27: 61]
{خلالها}: المفعول الثاني.
[العكبري: 2/ 91].
ظرف والفعل متعد لواحد بمعنى خلق.
[الجمل: 3/ 323].
3- {وجعل بين البحرين حاجزا} [27: 61]
{بين}: المفعول الثاني، أو منصوب بحاجزًا.
[العكبري: 2/ 91].
4- {إن جعل الله عليكم الليل سرمدا إلى يوم القيامة} [28: 71]
ب- {إن جعل الله عليكم النهار سرمدا إلى يوم القيامة} [28: 72]
{جعل}: بمعنى صير.
[البحر: 7/ 130].
{سرمدا}: حال أو مفعول ثان.
[العكبري: 2/ 93].
5- {وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمنا} [2: 125]
{مثابة}: مفعول ثان، وقيل: جعل بمعنى خلق أو وضع.
[البحر: 1/ 380].
6- {وجعلنا الأنهار تجري من تحتهم} [6: 6]
{تجري}: مفعول ثان، أو حال من الأنهار، ومن تحتهم، متعلق بتجري أو حال من ضميره، أو مفعول ثان لجعل.
[العكبري: 1/ 131]، [الجمل: 2/ 7].
7- {وجعلنا على قلوبهم أكنة} [6: 25، 17: 46]
{جعل}: بمعنى صير، والمفعول الثاني {على قلوبهم} أبو معنى خلق، فيكون الجار والمجرور حالاً لأنه صفة تقدمت، أبو بمعنى ألقى، فيتعلق بها.
[البحر: 4/ 97].
8- {إنا جعلنا الشياطين أولياء للذين لا يؤمنون} [7: 27]
{جعلنا}: بمعنى صيرنا، وحكى الزهراوي أنها بمعنى وصف.
[البحر: 4/ 285].
9- {إنا جعلنا ما على الأرض زينة لها} [18: 7]
{زينة}: المفعول الثاني، أو جعل بمعنى خلق، وزينة حال أو مفعول لأجله.
[البحر: 6/ 98]، [البيان: 2/ 100]، [العكبري: 2/ 52].
10- {إنا جعلناه قرآنا عربيًا} [43: 3]
{جعل}: بمعنى صير، أو بمعنى خلق.
[الكشاف :4/ 236]، [البحر: 8/ 5].
11- {وما جعلناهم جسدا لا يأكلون الطعام} [21: 8]
صالحة للتعدي إلى اثنين، وإلى الواحد.
[العكبري: 2/ 69].
{جسدا}: مفرد في موضع الجمع.
12- {وما جعله الله إلا بشرى لكم} [3: 126]
{بشرى}: مفعول لأجله، وجعل متعد إلى واحد: وقيل: بشرى مفعول ثان.
[البحر: 3/ 51].
13- {قد جعلها ربي حقا} [12: 100]
{حقًا}: صفة لمصدر محذوف، أو مفعول ثان، وجعل بمعنى صير، أو حال، أي وضعها صحيحة.
[العكبري: 2/ 31].
14- {وجعلوا لله مما ذرأ من الحرث والأنعام نصيبا} [6: 136]
المفعول الأول {نصيبا} والثاني {لله} من الحرث: حال أو متعلق بالفعل، أو الفعل متعد إلى واحد، أي عينوا وميزوا نصيبا.
[الجمل: 2/ 92].
15- {تجعلونه قراطيس} [6: 91]
{جعل}: بمعنى صير، أو بمعنى ألقى.
[الجمل: 2/ 60].
16- {بل زعمتم أن لن نجعل لكم موعدا} [18: 48]
{لكم}: المفعول الثاني، أو متلق بالفعل أو حال من موعدًا، إن كان الجعل بمعنى الإيجاد.
[الجمل: 3/ 29].
17- {ألم نجعل الأرض مهادا} [78: 6]
{مهادًا}: المفعول الثاني، ويجوز أن يكون {نجعل} بمعنى نخلق، فيكون {مهادا} حالاً مقدرة.
[الجمل: 4/ 463].
18- {ومن يرد أن يضله يجعل صدره ضيقا حرجا} [6: 135]
{يجعل}: بمعنى يصير، أو بمعنى يخلق وضيقا حرجا حال، ولا اعتزال أبي علي.
قال: يجعل بمعنى يسمى.
[البحر: 4/ 217].
مفعول ثان ليجعل.
[البيان: 1/ 338].
19- {ويجعل الخبيث بعضه على بعض} [8: 37]
{جعل}: بمعنى صير، أو بمعنى ألقى.
[البحر: 4/ 393]، [العكبري: 2/ 4].
20- {وأجمعوا أن يجعلوه في غيابة الجب} [12: 15]
الجعل بمعنى الإلقاء أو بمعنى التصيير.
[البحر: 5/ 287].
21- {قد جعل ربك تحتك سريا} [19: 24]
الظرف: المفعول الثاني، أو جعل بمعنى خلق.
[الجمل: 3/ 58].
22- {إذ جعل الذين كفروا في قلوبهم الحمية حمية الجاهلية} [48: 26]
{في قلوبهم}: متعلق بجعل على أنها بمعنى ألقى، أو مفعول ثان.
[الجمل: 4/ 165].
23- {وجعلنا من الماء كل شيء حي} [21: 30]
{جعل}: بمعنى صير، أو بمعنى خلق.
[البحر: 6/ 309].
24- {وجعلنا في قلوب الذين اتبعوه رأفة ورحمة} [57: 17]
{في قلوب}: مفعول ثان، أو متعلق بجعل على أنها بمعنى خلقنا.
[البحر: 8/ 228].
25- {ما يريد الله ليجعل عليكم من حرج} [5: 6]
الجعل: بمعنى الإيجاد والخلق، فيتعدى إلى واحد، وهو {من حرج} أو بمعنى صير فيكون {عليكم} المفعول الثاني.
[الجمل: 1/ 467].
26- {كذلك يجعل الله الرجس على الذين لا يؤمنون} [6: 125]
جعل بمعنى يلقى، كما تقول: جعلت متاعك بعضه فوق بعض، أو بمعنى صير والثاني الجار والمجرور.
[البحر: 4/ 218].
27- {ثم اجعل على كل جبل منهن جزءا} [2: 260]
جعل بمعنى ألقى، والجار والمجرور متعلق بجعل، وتحتمل أن تكون بمعنى صير والثاني {على كل جبل}.
[البحر: 2/ 300]، [العكبري: 1/ 62].
28- { هو الذي جعل لكم الليل لتسكنوا فيه والنهار مبصرا} [10: 67]
الجعل إن كان بمعنى الإبداع والخلق فمبصرا حال، وإن كان بمعنى التصيير فمبصرا المفعول الثاني.
[الجمل: 2/ 356].
29- {والله جعل لكم من بيوتكم سكنا} [16: 70]
{سكنا}: يجوز أن يكون مفولاً أول، على أن الجعل بمعنى التصيير، والمفعول الثاني أحد الجارين قبله، ويجوز أن يكون الجعل بمعنى الخلق، فيتعدى إلى واحد. [الجمل: 2/ 581].
جعل الزمخشري المفعول الثاني متعددًا في اللفظ دون المعنى، مثل حلو حامض في قوله تعالى:
1- {فما زالت تلك دعواهم حتى جعلناهم حصيدا خامدين} [21: 15]
في [الكشاف: 3/ 106]: «أي جعلناهم مثل الحصيد، شبههم به في استئصالهم واصطلاحهم؛ كما تقول: جعلناهم رمادًا، أي مثل الرماد، والضمير المنصوب هو الذي كان مبتدأ، والمنصوبان بعده كانا خبرين له، فلما دخل عليهما {جعل} نصبها جميعا على المفعولية.
فإن قلت: كيف ينصب {جعل} ثلاثة مفاعيل؟
قلت: حكم الاثنين الآخرين حكم الواحد، لأن معنى قولك: جعلته حلوا حامضًا، جعلته جامعًا للطمعين، وكذلك معنى ذلك: جعلناهم جامعين لمماثلة الحصيد والخمود».
2- {وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباء منثورا} [25: 23]
{منثورا}: صفة لهباء، وقال الزمخشري: أو مفعول ثالث لجعلناه، أي جعلناه جامعًا لحقارة الهباء والتناثر، كقوله {كونوا قردة خاسئين}، أي جامعين للمسخ والخسء وخالف النحويين ابن درستويه، فمنع أن يكون لكان خبران فأكثر، وقياس قوله في {جعل} أن يمنع أن يكون لها خبر ثالث.
[البحر: 6/ 493].


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 12 ذو القعدة 1432هـ/9-10-2011م, 03:48 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي حدث - حسب

حدث

1- {يومئذ تحدث أخبارها بأن ربك أوحى لها} [99: 4]
{تحدث}: تتعدى هنا إلى اثنين، والأول محذوف، أي الناس، وليست بمعنى أعلم المنقولة من علم المتعدية لاثنين، فتتعدى إلى ثلاثة.
[البحر: 8/ 501].
2- {أتحدثونهم بما فتح الله عليكم ليحاجوكم} [2: 76]
3- {وأما بنعمة ربك فحدث} [93: 11]

حسب

صرح بالمفعولين مع حسب، أو كان المصدر المؤول سادا مسد المفعولين وذلك في جميع مواقعها في القرآن.


رد مع اقتباس
  #10  
قديم 12 ذو القعدة 1432هـ/9-10-2011م, 03:54 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي المصدر المؤول من أن المشددة ومعموليها

المصدر المؤول من أن المشددة ومعموليها

في [سيبويه: 1/ 64]: «فأما ظننت أنه منطلق فاستغنى بخبر {أن} تقول: أظن أنه فاعل كذا وكذا فتفسر».
وفي [المقتضب: 2/ 341]: «فإذا قلت: ظننت أن زيدا منطلق لم تحتج إلى مفعول ثان، لأنك قد أتيت بذكر زيد في الصلة، لأن المعنى: ظننت انطلاقًا من زيد، فلذلك استغنيت».
1- {أم حسبت أن أصحاب الكهف والرقيم كانوا من آياتنا عجبا} [18: 9]
2- {أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا} [23: 115]
3- {أم تحسب أن أكثرهم يسمعون أو يعقلون} [25: 44]
4- {أيحسب أن ماله أخلده} [104: 3]
5- {ولا يحسبن الذين كفروا أنما نملي لهم خير لأنفسهم} [3: 178]
6- {ويحسبون أنهم مهتدون}[7: 30]
7- {وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا} [18: 104]
8- {أيحسبون أنما نمدهم به من مال نسارع لهم في الخيرات} [23: 55]
9- {ويحسبون أنهم مهتدون} [43: 37]
10- {أم يحسبون أنا لا نسمع سرهم ونجواهم} [43: 80]
11- {ويحسبون أنهم على شيء} [58: 18]


رد مع اقتباس
  #11  
قديم 12 ذو القعدة 1432هـ/9-10-2011م, 03:55 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي المصدر المؤول من أن المخففة

المصدر المؤول من أن المخففة

1- {أم حسب الذين في قلوبهم مرض أن لن يخرج الله أضغانهم} [47: 29]
2- {أفحسب الذين كفروا أن يتخذوا عبادي من دوني أولياء} [18: 102]
3- {أحسب الناس أن يتركوا} [29: 2]
4- {أم حسب الذين يعملون السيئات أن يسبقونا} [29: 4]
في [الكشاف: 3/ 440]: «يجوز أن يضمن حسب معنى قدر، فتتعدى إلى واحد، ولا حاجة إلى هذا التكلف».
[البحر: 7/ 141].
5- {أم حسب الذين اجترحوا السيئات أن نجعلهم كالذين آمنوا} [45: 21]
6- {أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم} [2: 214]
7- {أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم} [3: 142]
8- {أم حسبتم أن تتركوا} [9: 16]
9- {وحسبوا ألا تكون فتنة} [5: 71]
10- {أيحسب الإنسان أن لن نجمع عظامه} [75: 3]
11- {أيحسب الإنسان أن يترك سدى} [75: 36]
12- {أيحسب أن لن يقدر عليه أحد} [90: 5]
13- {أيحسب أن لم يره أحد} [90: 7]
أن مخففة من الثقيلة في المواضع:
[1 10 12 13]، وفي بقية المواضع مصدرية ناصبة للمضارع.


رد مع اقتباس
  #12  
قديم 12 ذو القعدة 1432هـ/9-10-2011م, 03:57 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي جعل - صرح بالمفعولين في

جعل - صرح بالمفعولين في
1- {الذي جعل لكم الأرض فراشا والسماء بناء} [2: 22]
صرح بمعنى صير، الأرض مفعول أول، {فراشًا}: مفعول ثان.
[البحر: 1/ 97].
2- {جعل الله الكعبة البيت الحرام قيامًا للناس} [5: 97]
جعل بمعنى صير.
[البحر: 4/ 25]،[ العكبري: 1/ 126].
3- {وجعل الليل سكنا} [6: 96]
4- {وجعل كلمة الذين كفروا السفلى وكلمة الله هي العليا} [9: 40]
5- {هو الذي جعل الشمس ضياء والقمر نورا} [10: 5]
{جعل}: بمعنى صير، أو بمعنى خلق، وضياء حال.
[البحر: 5/ 125]، [العكبري: 2/ 13].
6- {ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة} [11: 118]
7- {فلما جهزهم بجهازهم جعل السقاية في رحل أخيه} [12: 70]
8- {والله جعل لكم من أنفسكم أزواجا} [16: 72]
9- {وجعل لكم من أزواجكم بنين وحفدة} [16: 72]
10- {والله جعل من بيوتكم سكنا} [16: 80]
11- {وجعل لكم من جلود الأنعام بيوتا} [16: 80]
[البحر: 5/ 523].
12- {وهو الذي جعل لكم الليل لباسا والنوم سباتا} [25: 47]
13- {وجعل النهار نشورا} [25: 4]
14- {وهو الذي جعل الليل والنهار خلفة لمن أراد أن يذكر} [25: 62]
15- {أم من جعل الأرض قرارا} [27: 61]
16- {وجعل خلالها أنهارا} [27: 61]
{خلالها}: المفعول الثاني.
ظرف والفعل متعد لواحد.
[الجمل: 3/ 323] بمعنى خلق.
17- {وجعل لها رواسي} [27: 61]
18- {وجعل بين البحرين حاجزا} [27: 61]
{بين}: المفعول الثاني، أو منصوب بحاجزا.
[العكبري: 2/ 91].
19- {وجعل أهلها شيعا} [28: 4]
20- {إن جعل الله عليكم الليل سرمدا إلى يوم القيامة} [28: 71]
{جعل}: بمعنى صير.
[البحر: 7/ 130].
سرمدا حال أو مفعول ثان.
[العكبري: 2/ 93].
21- {إن جعل الله عليكم النهار سرمدا إلى يوم القيامة} [28: 72]
22- {فإذا أوذي في الله جعل فتنة الناس كعذاب الله} [29: 10]
23- {وجعل بينكم مودة ورحمة} [30: 21]
24- {ثم جعل من بعد ضعف قوة} [30: 54]
25- {ثم جعل من بعد قوة ضعفا وشيبة} [30: 54]
26- {ثم جعل نسله من سلالة من ماء مهين} [32: 8]
27- {وما جعل أزواجكم اللائي تظاهرون منهن أمهاتكم} [33: 4]
28- {وما جعل أدعياءكم} [33: 4]
29- {الذي جعل لكم من الشجر الأخضر نارا} [36: 80]
30- {أجعل الآلهة إلها واحدا} [38: 5]
31- {وجعل لله أندادا} [39: 8]
32- {الذي جعل لكم الأرض قرارا والسماء بناء} [40: 64]
33- {الذي جعل مع الله إلها آخر} [50: 26]
34- {وجعل القمر فيهن نورا} [71: 16]
35- {وجعل الشمس سراجا} [71: 16]
36- {والله جعل لكم الأرض بساطا} [71: 19]
37- {فلما آتاهما صالحا جعلا له شركاء} [7: 19]
38- {وجعلت له مالا ممدودا} [74: 12]
39- {أجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام كمن آمن بالله} [9: 19]
40- {وقد جعلتم الله عليكم كفيلا} [16: 91]
41- {ما تذر من شيء أتت عليه إلا جعلته كالرميم} [51: 42]
42- {وجعلكم ملوكا} [5: 20]
43- {ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة} [5: 48]
44- {وهو الذي جعلكم خلائف الأرض} [6: 165]
45- {واذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد قوم نوح} [7: 69]
46- {واذكروا غذ جعلكم خلفاء من بعد عاد} [7: 74]
47- {ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة} [16: 93]
48- {ثم جعلكم أزواجا} [35: 11]
49- {هو الذي جعلكم خلائف في الأرض} [35: 39]
50- {وأنفقوا مما جعلكم مستخلفين فيه} [57: 7]
51- {وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمنا} [2: 125]
{مثابة}: مفعول ثان، وقيل: جعل بمعنى خلق أو وضع. [البحر: 1/ 380].
52- {ولكل جعلنا موالي} [4: 33]
المضاف إليه محذوف، أي ولكل أحد أو لكل مال، المفعول الأول موالي والثاني لكل أي جعلنا لكل ميت وارثًا من الموالي أو جعلنا لكل مال وارثًا.
[العكبري: 2/ 100].
53- {وأولئكم جعلنا لكم عليهم سلطانا مبينا} [4: 91]
54- {وجعلنا قلوبهم قاسية} [5: 13]
55- {لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا} [5: 48]
{لكل}: المفعول الثاني، منكم متعلق بمحذوف، ولا يصح أن يكون صفة لكل للفصل بالأجنبي.
[البحر: 3/ 503]، [العكبري: 1/ 122].
56- {وجعلنا الأنهار تجري من تحتهم} [6: 6]
{تجري}: مفعول ثان، أو حال من الأنهار، {من تحتهم}: متعلق بتجري أو حال من ضميره، أو مفعول ثان لجعل.
[العكبري: 1/ 131]، [الجمل: 2/ 7].
57- {وجعلنا على قلوبهم أكنة} [6: 25]
بمعنى صير، والمفعول الثاني {على قلوبهم}، أو بمعنى خلق فيكون الجار والمجرور حالاً لأنه صفة تقدمت، أو بمعنى ألقى فيتعلق بها.
58- {وكذلك جعلنا لكل نبي عدوا شياطين الإنس والجن} [6: 112]
المفعولان {لكل نبي عدوا} وشياطين مفعول لمحذوف جواب سؤال مقدر.
[البحر: 4/ 207]، [العكبري: 1/ 144].
59- {وكذلك جعلنا في كل قرية أكابر مجرميها} [6: 123]
المفعول الأول {أكابر مجرميها} والثاني {في كل قرية}.
[البحر: 4/ 215].
60- {إنا جعلنا الشياطين أولياء للذين لا يؤمنون} [7: 27]
{جعلنا}: بمعنى صير، وحكى الزهراوي أنها وصف.
[البحر: 4/ 285].
61- {فلما جاء أمرنا جعلنا عاليها سافلها} [11: 82]
عاليها المفعول الأول سافلها المفعول الثاني.
[العكبري: 2/ 23]، [الجمل: 2/ 409].
62- {فجعلنا عاليها سافلها} [15: 74]
63- {وجعلنا جهنم للكافرين حصيرا} [17: 8]
64- {وجعلنا الليل والنهار آيتين} [17: 12]
بمعنى صير، وخالف الكرماني.
[البحر: 6/ 14].
65- {وجعلنا آية النهار مبصرة} [17: 12]
66- {ومن قتل مظلومًا فقد جعلنا لوليه سلطانا} [17: 33]
67- {وجعلنا على قلوبهم أكنة} [17: 46، 6: 25]
68- {وما جعلنا الرؤيا التي أريناك إلا فتنة للناس} [17: 60]
69- {إنا جعلنا ما على الأرض زينة لها} [18: 7]
{زينة}: المفعول الثاني، أو جعل بمعنى خلق وزينة حال، أو مفعول لأجله.
[البحر: 6/ 98]، [العكبري: 2/ 52].
70- {إنا جعلنا على قلوبهم أكنة} [18: 57]
71- {وجعلنا لمهلكهم موعدا} [18: 59]
72- {وكلا جعلنا نبيا} [19: 49]
{كلا}: المفعول الأول، و{نبيا}: المفعول الثاني. [الجمل: 3/ 67].
73- {وجعلنا السماء سقفا محفوظا} [21: 32]
74- {وكلا جعلنا صالحين} [21: 72]
{كلا}: المفعول الأول.
[العكبري: 2/ 71].
75- {ولكل أمة جعلنا منسكا} [22: 34]
76- {ولكل أمة جعلنا منسكا} [22: 67]
77- {وجعلنا ابن مريم وأمه آية} [23: 50]
78- {وجعلنا بعضكم لبعض فتنة} [35: 30]
79- {وكذلك جعلنا لكل نبي عدوا من المجرمين} [25: 31]
80- {وجعلنا معه أخاه هارون وزيرا} [25: 35]
{معه}: المفعول الثاني أو {وزيرا}.
[البحر: 6/ 498].
81- {ثم جعلنا الشمس عليه دليلا} [25: 45]
82- {وجعلنا بينهم وبين القرى التي باركنا فيها قرى ظاهرة} [34: 18]
83- {وجعلنا الأغلال في أعناق الذين كفروا} [34: 33]
84- {إنا جعلنا في أعناقهم أغلالا} [36: 8]
85- {وجعلنا من بين أيديهم سدا ومن خلفهم سدا} [36: 9]
86- {وجعلنا ذريته هم الباقين} [37: 77]
87- {لجعلنا لمن يكفر بالرحمن لبيوتهم سقفا من فضة} [43: 33]
88- {أجعلنا من دون الرحمن آلهة يعبدون} [43: 45]
89- {ولو نشاء لجعلنا منكم ملائكة في الأرض يخلفون} [43: 60]
90- {وجعلنا في ذريتهما النبوة والكتاب} [57: 26]
91- {وما جعلنا أصحاب النار إلا ملائكة} [74: 31]
{فتنة}: المفعول الثاني، أي سبب فتنة. [البحر: 376].
93- {وجعلنا نومكم سباتا} [78: 9]
94- {وجعلنا الليل لباسا} [78: 10]
95- {وجعلنا النهار معاشا} [78: 11]
96- {وجعلنا سراجا وهاجا} [78: 13]
97- {وما جعلناك عليهم حفيظا} [6: 107]
{حفيظًا}: المفعول الثاني.
[العكبري: 1/ 143].
98- {يا داود إنا جعلناك خليفة في الأرض} [38: 26]
99- {ثم جعلناك على شريعة من الأمر} [45: 18]
{على شريعة}: المفعول الثاني.
[الجمل: 4/ 114].
100- {وكذلك جعلناكم أمة وسطا} [2: 143]
بمعنى صير.
[العكبري: 1/ 37].
101- {ثم جعلناكم خلائف في الأرض} [10: 14]
102- {وجعلناكم أكثر نفيرا} [17: 6]
103- {وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا} [49: 13]
104- {ولو جعلناه ملكا} [6: 9]
105- {لجعلناه رجلا} [6: 9]
106- {وجعلناه هدى لبني إسرائيل} [17: 2]
107- {جعلناه للناس سواء العاكف فيه والباد} [22: 25]
الجملة الاسمية هي المفعول الثاني، وقرأ حفص سواء بالنصب المفعول الثاني أو حال.
[البحر: 6/ 362 – 363].
108- {ثم جعلناه نطفة} [23: 13]
109- {فجعلناه هباء منثورا} [25: 23]
{هباء منثورا}: المفعول الثاني مثل حلو حامض عند الزمخشري ومثل {كونوا قردة خاسئين}.
[البحر: 6/ 193].
110- {وجعلناه هدى لبني إسرائيل} [32: 23]
111- {ولو جعلناه قرآنا أعجميا لقالوا} [41: 44]
112- {ولكن جعلناه نورا نهدي به من نشاء} [42: 52]
113- {إنا جعلناه قرآنا عربيا} [43: 3]
{جعل}: بمعنى صير، أو بمعنى خلق.
[الكشاف: 4/ 236]، [البحر: 8/ 5].
114- {وجعلناه مثلا لبني إسرائيل} [43: 59]
115- {ولو نشاء لجعلناه حطاما} [56: 65]
116- {لو نشاء جعلناه أجاجا} [56: 70]
117- {فجعلناه سميعا بصيرا} [76: 2]
118- {فجعلناه في قرار مكين} [77: 21]
119- {فجعلناها نكالا لما بين يديها} [2: 66]
{نكالاً}: مفعول ثان لجعل بمعنى صير.
[البحر: 1/ 246]، [الجمل: 1/ 64].
120- {فجعلناها حصيدا كأن لم تغن بالأمس} [10: 24]
{والبدن جعلناها لكم من شعائر الله} [22: 36]
121- { وجعلناها وابنها آية للعالمين} [29: 15]
{آية}: مفعول ثان، أي وابنها كذلك أو جعلت مع ابنها آية واحدة.
[العكبري: 2/ 71].
122- {إنا جعلناها فتنة للظالمين} [37: 63]
123- {نحن جعلناها تذكرة ومتاعا} [56: 73]
124- {وجعلناها رجوما للشياطين} [67: 5]
125- {وجعلناهم خلائف} [10: 73]
أي صيرناهم خلائف.
[الجمل: 2/ 359].
126- {وما جعلناهم جسدا لا يأكلون الطعام} [21: 8]
{جسدًا}: مفرد في موضع الجمع، جعل صالحة للتعدي إلى واحد وإلى اثنين هنا.
[العكبري: 2/ 69].
127- {حتى جعلناهم حصيدا خامدين} [21: 15]
{حصيدًا خامدين}: المفعول الثاني مثل الرمان حلو حامض.
[البحر: 6/ 301].
وقال الحوفي: خامدين نعت أو حال.
128- {فجعلناهم الأخسرين} [21: 70]
129- {وجعلناهم أئمة} [21: 73]
130- {فجعلناهم غثاء} [23: 41]
{غثاء}: المفعول الثاني.
[الجمل: 3/ 193].
131- {وجعلناهم أحاديث} [23: 44]
132- {وجعلناهم للناس آية} [25: 37]
133- {وجعلناهم أئمة} [28: 41]
بمعنى صير.
[البحر: 7/ 120].
134- {فجعلناهم أحاديث} [34: 19]
135- {فجعلناهم الأسفلين} [37: 98]
136- {فجعلناهم سلفا ومثلا للآخرين} [43: 56]
{سلفا}: المفعول الثاني.
[الجمل: 4/ 98].
137- {فجعلناهن أبكارا} [56: 36]
138- {وجعلني نبيا} [19: 30]
139- {وجعلني مباركا أينما كنت} [19: 31]
140- {وجعلني من المرسلين}[26: 21]
141- {وجعلني من المكرمين} [36: 27]
142- {وما جعله الله إلا بشرى لكم} [3: 126]
{بشرى}: مفعول لأجله، وجعل متعد لواحد، وقيل: بشرى مفعول ثان.
[البحر: 3/ 51].
143- {فلما تجلى ربه للجبل جعله دكا} [7: 143]
{دكا}: المفعول الثاني.
[البحر: 4/ 385]، [العكبري: 1/ 153].
144- {وما جعله الله إلا بشرى} [8: 10]
145- {حتى إذا جعله نارا قال} [18: 96]
146- {فإذا جاء وعد رب يجعله دكاء} [18: 98]
{دكا}: المفعول الثاني وقال ابن عطية: هي بمعنى خلق ورد عليه.
[البحر: 6/ 165].
147- {ولو شاء لجعله ساكنا} [35: 45]
148- {فجعله نسبا وصهرا} [25: 54]
{والبدن جعلناها لكم من شعائر الله} [22: 6]
149- {فجعله من الصالحين} [68: 50]
150- {فجعله غثاء أحوى} [87: 5]
151- {قد جعلها ربي حقا} [12: 100]
{حقًا}: صفة لمصدر محذوف، أو مفعول ثان وجعل بمعنى صير، أو حال أي وضعها صحيحة.
[العكبري: 2/ 31].
152- {وجعلها كلمة باقية في عقبه} [43: 28]
153- {فجعلهم جذاذا} [21: 58]
154- {ولو شاء الله لجعلهم أمة واحدة} [42: 8]
155- {جعلهم كعصف مأول} [105: 5]
الكاف مفعول ثان.
[العكبري: 2/ 160]، [الجمل: 4/ 583].
156- {وجعلوا لله شركاء الجن} [6: 100]
المفعول {لله شركاء} أو {شركاء الجن} قدم الثاني، وعلى الأول الجن مفعول لفعل محذوف جواب استفهام ولا يصح أن يكون بدلاً.
[البحر: 4/ 193]، [الكشاف :2/ 52].
157- {وجعلوا لله مما ذرأ من الحرث والأنعام نصيا} [6: 136]
المفعول الأول نصيبا، والثاني {لله} من الحرث: حال أو متعلق بالفعل متعد لواحد، أي عينوا وميزوا نصيبًا.
[الجمل: 2/ 92].
158- {أم جعلوا لله شركاء خلقوا كخلقه} [13: 16]
159- {وجعلوا لله شركاء} [13: 33]
160- {وجعلوا لله أندادا} [14: 30]
161- {الذين جعلوا القرآن عضين} [15: 91]
162- {وجعلوا أعزة أهلها أذلة} [27: 34]
163- {وجعلوا بينه وبين الجنة نسبا} [37: 158]
164- {وجعلوا له من عباده جزءا} [43: 15]
جعل بمعنى صير أو بمعنى سمى.
[الجمل: 4/ 77].
165- {وجعلوا الملائكة الذين هم عباد الرحمن إناثا} [43: 19]
الأحسن أن يكون المعنى: وصيروا اعتقادهم الملائكة إناثا.
[البحر: 8/ 20].
166- {جعلوا أصابعهم في آذانهم} [71: 7]
167- {فأعينوني بقوة أجعل بينكم وبينهم ردما} [18: 95]
168- {لأجعلنك من المسجونين} [26: 39]
169- {أتجعل فيها من يفسد فيها}[2: 30]
170- {لا تجعل مع الله إلها آخر} [17: 22]
171- {ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك} [17: 29]
172- {ولا تجعل مع الله إلها آخر} [17: 39]
173- {فهل نجعل لك خرجا} [18: 94]
174- {على أن تجعل بيننا وبينهم سدا} [18: 94]
175- {ولا تجعل في قلوبنا إلا للذين آمنوا} [59: 10]
176- {ربنا لا تجعل مع القوم الظالمين} [8: 47]
177- {ربنا لا تجعلنا فتنة للقوم الظالمين} [10: 85]
178- {ربنا لا تجعلنا فتنة للذين كفروا} [60: 5]
179- {ولا تجعلني مع القوم الظالمين} [7: 150]
180- {فلا تجعلني في القوم الظالمين} [23: 94]
181- {فلا تجعلوا لله أندادا} [2: 22]
182- {ولا تجعلا الله عرضة لأيمانكم} [2: 224]
183- {أتريدون أن تجعلوا لله عليكم سلطانا} [4: 144]
184- {لا تجعلوا دعاء الرسول بينكم كدعاء بعضكم بعضا} [24: 63]
185- {ولا تجعلوا مع الله إلها آخر} [51: 51]
186- {وتجعلون له أندادا} [41: 9]
187- {وتجعلون رزقكم أنكم تكذبون} [56: 82]
188- {تجعلونه قراطيس} [6: 91]
جعل بمعنى صير، أو بمعنى ألقى.
[الجمل: 2/ 60].
189- {ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين} [3: 61]
الثاني {على الكاذبين}.
[العكبري: 1/ 77].
190- {بل زعمتم أن لن نجعل لكم موعدا} [18: 48]
{لكم}: المفعول الثاني أو متعلق بالفعل أو حال من موعدًا إن كان الجعل بمعنى الإيجاد.
[الجمل: 3/ 29].
191- {وجدها تطلع على قوم لم نجع لهم من دونها سترا} [18: 90]
192- {فهل نجعل لك خرجا على أن تجعل بيننا وبينهم سدا} [18: 94]
193- {لم نجعل له من قبل سميا} [19: 7، 28: 35]
194- {ونجعل لكما سلطانا} [28: 35]
195- {ونجعل له أندادا} [34: 33]
196- {أم نجعل الذين آمنوا وعملوا الصالحات كالمفسدين في الأرض} [38: 28]
197- {أم نجعل المتقين كالفجار} [38: 28]
198- {أفنجعل المسلمين كالمجرمين} [68: 35]
199- {ألم نجعل الأرض كفاتا} [77: 25]
200- {ألم نجعل الأرض مهادا} [78: 6]
{مهادًا}: المفعول الثاني، ويجوز أن تكون {نجعل} بمعنى نخلق، فيكون {مهادا} حالاً مقدرة.
[الجمل: 4/ 463].
201- {ألم نجعل له عينين} [90: 8]
202- {ولنجعلك آية للناس} [2: 259]
203- {ولنجعله آية للناس} [19: 21]
204- {تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علوا في الأرض} [28: 83]
205- {لنجعلها لكم تذكرة} [69: 12]
206- {نجعلهما تحت أقدامنا} [41: 29]
207- {ونجعلهم أئمة} [28: 5]
208- {ونجعلهم الوارثين} [28: 5]
209- {أم حسب الذين اجترحوا السيئات أن نجعلهم كالذين آمنوا} [45: 21]
{كالذين آمنوا}: المفعول الثاني.
[البحر: 8/ 47].
210- {ليجعل الله ذلك حسرة في قلوبهم} [3: 156]
211- {ومن يرد أن يضله يجعل صدره ضيقا حرجا} [6: 125]
{يجعل}: بمعنى يصير، أو بمعنى يخلق، وضيقا حرجا حال ولا اعتزال أبي علي قال: يجعل بمعنى يسمى.
[البحر: 4/ 217].
212- {ليجعل ما يلقي الشيطان فتنة للذن في قلوبهم مرض} [22: 53]
213- {ويجعل من يشاء عقيما} [42: 50]
214- {عسى الله أن يجعل بينكم وبين الذين عاديتم منهم مودة} [60: 7]
215- {فكيف تتقون إن كفرتم يوما يجعل الولدان شيبا} [73: 17]
{شيبا}: المفعول الثاني.
[البحر: 8/ 365].
216- {ألم يجعل كيدهم في تضليل} [105: 2]
217- {ويجعلكم خلفاء الأرض} [27: 62]
218- {ولم يجعلني جبارا شقيا} [19: 32]
219- {ويجعل الخبيث بعضه على بعض فيركمه جميعا فيجعله في جهنم} [8: 37]
جعل بمعنى صير، أو بمعنى ألقى.
[البحر: 4/ 393]، [العكبري: 2/ 4].
220- {ثم يجعله ركاما} [24: 43]
221- {ويجعله كسفا} [30: 48]
222- {ثم يجعله حطاما} [39: 21]
223- {يجعلون أصابعهم في آذانهم} [2: 19]
الجعل بمعنى الإلقاء والوضع.
[البحر: 1/ 86].
224- {الذين يجعلون مع الله إلها آخر} [15: 96]
225- {وأجمعوا أن يجعلوه في غيابة الجب} [12: 15]
جعل بمعنى الإلقاء أو بمعنى التصيير.
[البحر: 5/ 287].
226- {رب اجعل هذا بلدا آمنا} [2: 126]
جعل بمعنى صير.
[البحر: 1/ 383].
227- {رب اجعل هذا البلد آمنا} [14: 35]
أي صيره.
[الإعراب: 407].
228- {فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم} [14: 37]
229- {قال رب اجعل لي آية} [3: 41]
بمعنى صير الثاني {لي} وهو واجب التقديم.
[البحر: 2/ 452].
230- {فاجعل بيننا وبينك موعدا} [20: 58]
أبو علي: موعدًا مفعول أول، ومكانًا الثاني وقال الحوفي: مكانا ظرف.
[البحر: 6/ 253].
231- {ربنا واجعلنا مسلمين لك} [2: 128]
بمعنى صير.
[البحر: 1/ 389]، [العكبري: 1/ 35].
232- {واجعلنا للمتقين إماما}[25: 74]
233- {رب اجعلني مقيم الصلاة} [14: 40]
234- {واجعلني من ورثة جنة النعيم} [26: 85]
{من ورثة}. المفعول الثاني ومن للتبعيض.
[الجمل: 3/ 284].
235- {واجعله رب رضيا} [19: 6]
236- {واجعلوا بيوتكم قبلة} [10: 87]
237- {اجعلوا بضاعتهم في رحالهم} [12: 62]
238- {إني جاعل في الأرض خليفة} [2: 30]
239- {وجاعل الذين اتبعوك فوق الذين كفروا} [3: 55]
240- {جاعل الملائكة رسلا} [35: 1]
241- {إني جاعلك للناس إماما} [2: 124]
242- {وإنا لجاعلون ما عليها صعيدا جرزا} [18: 8]
243- {إنا رادوه إليك وجاعلوه من المرسلين} [28: 7]
244- {واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا} [17: 80]
المفعول الثاني أحد الجارين والآخر متعلق باستقراره.
[الجمل: 2/ 636].
245- {واجعل لي وزيرا من أهلي هارون أخي} [20: 29]
المفعولان: {لي وزيرا} أو {وزيرا هارون} وقدم الثاني أو {وزيرا من أهلي}.
[البحر: 6/ 240]، [الكشاف: 3/ 61].


رد مع اقتباس
  #13  
قديم 12 ذو القعدة 1432هـ/9-10-2011م, 03:59 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي جعل - ذكر مفعول واحد في

جعل - ذكر مفعول واحد في

1- {ولا تؤتوا السفهاء أموالكم التي جعل الله لكم قياما} [4: 5]
بمعنى صير والمفعول الأول محذوف وهو العائد، أو هي بمعنى خلق، فينصب {قياما} على الحال.
[العكبري: 1/ 93].
2- {فما جعل الله لكم عليهم سبيلا} [4: 90]
{لكم}: يتعلق بجعل، {عليهم}: حال من سبيلا.
[العكبري: 1/ 106].
3- {إذ جعل فيكم أنبياء} [5: 20]
4- {وجعل منهم القردة والخنازير} [5: 60]
5- {ما جعل الله من بحيرة ولا سائبة} [5: 103]
{جعل}: بمعنى شرع عند الزمخشري وابن عطية وقال أبو حيان: هي بمعنى صير والمفعول الثاني محذوف، أي مشروعة.
[البحر: 4/ 33]، [الكشاف: 1/ 685].
6- {وجعل الظلمات والنور} [6: 1]
{جعل}: بمعنى أحدث وأنشأ.
[الكشاف: 2/ 3].
وقال الرضي: بمعنى خلق.
[2/ 267].
7- {هو الذي جعل لكم النجوم لتهتدوا بها في ظلمات البر والبحر} [6: 97]
جعل بمعنى خلق.
[البحر: 4/ 187 188].
8- {خلقكم من نفس واحدة وجعل منها زوجها} [7: 189]
9- {هو الذي جعل لكم الليل لتسكنوا فيه والنهار مبصرا} [10: 67]
جعل بمعنى الإبداع والخلق مبصرا حال، إن كانت بمعنى صير فهو المفعول الثاني.
[الجمل: 2/ 356].
10- {وجعل فيها رواسي وأنهارا} [13: 3]
11- {ومن كل الثمرات جعل فيها زوجين اثنين} [13: 3]
12- {وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة} [16: 78]
13- {والله جعل لكم مما خلق ظلالا} [16: 81]
14- {وجعل لكم من الجبال أكنانا} [16: 81]
15- {وجعل لكم سرابيل تقيكم الحر} [16: 81]
16- {وجعل لهم أجلا لا ريب فيه} [17: 99]
17- {قد جعل ربك تحتك سريا} [19: 24]
الظرف المفعول الثاني أو جعل بمعنى خلق.
[الجمل: 3/ 58].
18- {الذي جعل لكم الأرض مهدا} [20: 53]
19- {وما جعل عليكم في الدين من حرج} [22: 78]
20- {جعل لك خيرا من ذلك} [25: 10]
21- {وجعل بينهما برزخا وحجرا محجورا} [25: 53]
{بينهما}: متعلق بجعل أو حال من برزخ.
[العكبري: 2/ 86].
22- {تبارك الذي جعل في السماء بروجا} [25: 61]
23- {وجعل فيها سراجا وقمرا منيرا} [25: 61]
24- {جعل لكم الليل والنهار لتسكنوا فيه} [28: 73]
25- {وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة} [32: 9]
26- {ما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه} [33: 4]
27- {خلقكم من نفس واحدة ثم جعل منها زوجها} [39: 6]
28- { الذي جعل لكم الليل لتسكنوا فيه والنهار مبصرا} [40: 61]
29- {الذي جعل لكم الأنعام لتركبوا منها} [40: 79]
30- {وجعل فيها رواسي من فوقها} [41: 10]
31- {جعل لكم من أنفسكم أزواجا} [42: 11]
32- {الذي جعل لكم الأرض مهدا} [43: 10]
33- {وجعل لكم فيها سبلا} [43: 10]
34- {وجعل لكم من الفلك والأنعام ما تركبون} [43: 12]
35- {وجعل على بصره غشاوة} [45: 23]
36- {إذ جعل الذين كفروا في قلوبهم الحمية حمية الجاهلية} [48: 26]
{في قلوبهم}: متعلق بجعل على أنها بمعنى ألقى، أو مفعول ثان.
[الجمل: 4/ 165].
37- {فجعل من دون ذلك فتحا قريبا} [48: 27]
38- {قد جعل الله لكل شيء قدرا} [65: 3]
39- {هو الذي جعل لكم الأرض ذلولا} [67: 15]
40- {وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة} [67: 23]
41- {فجعل منه الزوجين الذكر والأنثى} [75: 39]
42- {فجعلتم منه حراما وحلالا} [10: 59]
43- {وما جعلنا القبلة التي كنت عليها إلا لنعلم من يتبع الرسول} [2: 143]
{التي}: مفعول أول، أو صفة والثاني محذوف، أي قبلة أو منسوخة.
[البحر: 1/ 423 424].
44- {وجعلنا له نورًا يمشي به في الناس} [6: 122]
45- {وجعلنا لكم فيها معايش} [7: 10]
46- {وجعلنا لهم أزواجا وذرية} [13: 38]
47- {ولقد جعلنا في السماء بروجا} [15: 16]
48- {وجعلنا لكم فيها معايش} [15: 20]
49- {ثم جعلنا له جهنم يصلاها} [17: 18]
المفعول الثاني {له} وقيل محذوف، أي مصيرا وجزاء.
[البحر: 6/ 121].
50- {وإذا قرأت القرآن جعلنا بينك وبين الذين لا يؤمنون بالآخرة حجابا} [17: 45]
51- {جعلنا لأحدهما جنتين من أعناب} [18: 32]
52- {وجعلنا بينهم موبقا} [18: 52]
{بينهم}: مفعول ثان، وقال الفراء وهو بمعنى الوصل، فيكون المفعول الأول.
[البحر: 6/ 137]، [معاني القرآن للفراء: 2/ 147].
53- {وجعلنا لهم لسان صدق عليا} [19: 50]
54- {وجعلنا من الماء كل شيء حي} [21: 30]
{جعل}: بمعنى صير أو بمعنى خلق.
[البحر: 6/ 309].
55- {وجعلنا في الأرض رواسي أن تميد بهم} [21: 30]
56- {وجعلنا فيها فجاجا سبلا} [21: 31]
57- {وما جعلنا لبشر من قبلك الخلد} [21: 34]
58- {ألم يروا أنا جعلنا الليل ليسكنوا فيه والنهار مبصرا} [27: 86]
59- {وجعلنا في ذريته النبوة} [29: 27]
60- {أولم يروا أنا جعلنا حرما آمنا} [29: 67]
61- {وجعلنا منهم أئمة} [32: 24]
62- {وجعلنا فيها جنات من نخيل وأعناب} [36: 34]
63- {وجعلنا لهم سمعا وأبصارا وأفئدة} [46: 26]
64- {وجعلنا في قلوب الذين اتبعوه رأفة ورحمة} [57: 17]
{في قلوب}: مفعول ثان، أو متعلق بجعل على أنها بمعنى خلقنا.
[البحر: 8/ 228].
65- {وجعلنا فيها روسي شامخات} [77: 27]
66- {ألم نجعل له عينين} [90: 8]
67- {يريد الله ألا يجعل لهم حظا في الآخرة} [3: 176]
68- {أو يجعل الله لهن سبيلا} [4: 15]
69- {عسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا} [4: 19]
70- {ولن يجعل الله للكافرين على المؤمنين سبيلا} [4: 141]
71- {ما يريد الله ليجعل عليكم من حج} [5: 6]
{الجعل}: بمعنى الإيجاد والخلق فيتعدى لواحد، وهو {من حرج}، وعليكم متعلق بالفعل أو بحرج، أو بمعنى صير فيكون {عليكم} المفعول الثاني.
[الجمل: 1/ 467].
72- {الله أعلم حيث يجعل رسالته} [6: 124]
73- {كذلك يجعل الله الرجس على الذين لا يؤمنون} [6: 125]
{يجعل}: بمعنى يلقى، كما تقول: جعلت متاعك بعضه على بعض، وأن تكون بمعنى يصير والمفعول الثاني الجار والمجرور.
[البحر: 4/ 218].
74- {إن تتقوا الله يجعل لكم فرقانا} [8: 29]
75- {ويجعل الرجس على الذين لا يعقلون} [10: 100]
76- {ولم يجعل له عوجا} [18: 1]
77- {سيجعل لهم الرحمن ودا} [19: 96]
78- {ومن لم يجعل الله له نورا فما له من نور} [24: 40]
79- {إن شاء جعل لك خيرا من ذلك... ويجعل لك قصورا} [25: 10]
80- {ويجعل لكم نورا تمشون به} [57: 28]
81- {ومن يتق الله يجعل له مخرجا} [65: 2]
82- {ومن يتق الله يجعل له من أمره يسرا} [65: 4]
83- {سيجعل الله بعد عسر يسرا} [65: 7]
84- {ويجعل لكم جنات} [71: 12]
85- {ويجعل لكم أنهارا} [72: 12]
86- {أم يجعل له ربي أمدا} [72: 12]
87- {ومن يشأ يجعله على صراط مستقيم} [6: 39]
88- {ويجعلون لما لا يعلمون نصيبا مما رزقناهم} [16: 56]
89- {ويجعلون لله البنات} [16: 57]
90- {ويجعلون لله ما يكرهون} [16: 62]
91- {ثم اجعل على كل جبل منهن جزءا} [2: 260]
جعل بمعنى ألقى، والجار والمجرور متعلق بجعل، ويحتمل أن تكون بمعنى صير والثاني {على كل جبل}.
[البحر: 2/ 300]، [العكبري: 1/ 62].
92- {قال رب اجعل لي آية} [3: 41]
الظاهر أن اجعل بمعنى صير، والثاني {لي} وهو يتعين تقديمه.
[البحر: 2/ 452]، [العكبري :1/ 74].
93- {واجعل لنا من لدنك وليا} [4: 75]
94- {واجعل لي من لدنك نصيرا} [4: 75]
95- {يا موسى اجعل لنا إلها كما لهم آلهة} [7: 138]
96- {واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا} [17: 80]
المفعول الثاني أحد الجارين، والآخر متعلق باستقراره.
[الجمل: 2/ 636].
97- {رب اجعل لي آية} [19: 10]
98- {واجعل لي وزيرا من أهلي} [20: 29]
المفعولان: {لي وزيرا} أو {وزيرا من أهلي} المفعولان.
[البحر: 6/ 240]، [الكشاف: 3/ 61].
99- {واجعل لي لسان صدق في الآخرين} [26: 84]
100- {فاجعل لي صرحا} [28: 38]
101- {قال اجعلني على خزائن الأرض} [12: 55]
102- {إنما جعل السبت على الذين اختلفوا فيه} [16: 124]
قال الكرماني: عدى {جعل} بعلى، لأن اليوم صار عليهم، لا هم، لارتكاب المعاصي فيه.
[البحر: 5/ 549].


رد مع اقتباس
  #14  
قديم 12 ذو القعدة 1432هـ/9-10-2011م, 04:03 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي نصوص جعل

نصوص جعل
1- {يجعلون أصابعهم في آذانهم من الصواعق} [2: 19]
{الجعل}: بمعنى الإلقاء والوضع.
[البحر: 1/ 86].
2- {الذي جعل لكم الأرض فراشا} [2: 22]
{جعل}: بمعنى صير، نصبت مفعولين الأرض. فراشًا.
[البحر: 1/ 97].
3- {فجعلناها نكالاً لما بين يديها وما خلفها} [2: 66]
{نكالاً}: مفعول ثان لجعل.
[البحر: 1/ 246].
بمعنى صير.
[الجمل: 1/ 64].
4- {وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمنا} [2: 125]
{جعل}: بمعنى صير، فمثابة مفعول ثان، وقيل: جعل هنا بمعنى خلق أو وضع، ويتعلق للناس بمحذوف إذ هو في موضع الصفة، وقيل يتعلق بجعلنا، أي لأجل الناس.
[البحر: 1/ 380].
5- {وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا بلدا آمنا} [2: 126]
{اجعل}: بمعنى صير.
[البحر: 1/ 383].
6- {ربنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا أمة مسلمة لك} [2: 128]
المعنى على أن {من ذريتنا} في موضع المفعول لقوله {واجعل} لأن الجعل هنا بمعنى التصيير، فالمعنى: واجعل ناسا من ذريتنا أمة مسلمة لك ويمتنع أن يكون ما قدر من {واجعل من ذريتنا} بمعنى أوجد وخلق، وإن كان من جهة المعنى صحيحًا، فكأن يكون الجعل هنا يتعدى إلى واحد و {من ذريتنا} متعلق باجعل المقدرة، لأنه إن كان من باب عطف المفرد فهو مشترك في العامل الأول، والعامل الأول ليس معناه على الخلق والإيجاد فكذلك المحذوف، ألا تراهم قد منعوا في قوله تعالى {هو الذي يصلي عليكم وملائكته} أن يكون التقدير: وملائكته يصلون، لاختلاف مدلولي الصلاة، لأنهما من الله الرحمة ومن الملائكة الدعاء؛ وتأولوا ذلك وحملوه على القدر المشترك بين الصلاتين، لا على الحذف، وأجاز أبو البقاء أن يكون المفعول الأول {أمة} ومن ذريتنا حال ومسلمة المفعول الثاني، فالواو داخلة في الأصل على أمة وفصل بينهما بقوله {من ذريتنا}.
[البحر: 1/ 389]، [العكبري: 1/ 37].
7- {وما جعلنا القبلة التي كنت عليها إلا لنعلم من يتبع الرسول} [3: 143]
{التي}: مفعول ثان، {يريد}: وما جعلنا القبلة الجهة التي كنت عليها.
[الكشاف: 1/ 200].
وهم الزمخشري: فإن التي هي المفعول الأول، أي ما صيرنا الجهة التي كنت عليها أولاً، ثم صرفت عنها إلى بيت المقدس قبلتك الآن.
ويجوز أن يكون {التي} صفة والمفعول الثاني محذوف، أي قبلة أو منسوخة أو الكلام على حذف مضاف أي صرف القبلة والثاني لنعلم.
[البحر: 1/ 423 – 424] والنهر.
8- {وكذلك جعلناكم أمة وسطا} [2: 143]
{جعل}: بمعنى صير.
[البحر: 1/ 37].
9- {ثم اجعل على كل جبل منهن جزءا} [2: 260]
يحتمل أن يكون {اجعل} بمعنى {ألق} فتتعدى لواحد، ويتعلق {على كل جبل} باجعل، ويحتمل أن يكون بمعنى صير، فتتعدى لاثنين، الثاني {على كل جبل}.
[البحر: 2/ 300]، [العكبري: 1/ 62].
10- {قال رب اجعل لي آية} [3: 41]
الظاهر أن {اجعل} بمعنى صير تنصب مفعولين، الثاني {لي} وهو يتعين تقديمه، لأنه قبل دخول {اجعل} مصحح لجواز الابتداء بالنكرة.
[البحر: 2/ 452]، [العكبري: 1/ 74].
11- {ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين} [3: 61]
تنصب مفعولين الثاني {على الكاذبين}.
[العكبري: 1/ 77].
12- {وما جعله الله إلا بشرى لكم} [3: 126]
{بشرى}: مفعول لأجله، وجعل متعد إلى واحد، وقيل: مفعول ثان.
[البحر: 3/ 51].
13- {ولا تؤتوا السفهاء أموالكم التي جعل الله لكم قياما} [4: 5]
جعل بمعنى صير ينصب مفعولين الأول العائد المحذوف، ويجوز أن تكون بمعنى خلق فينصب قيامًا على الحال.
[العكبري: 1/ 93].
14- {ولكل جعلنا موالي مما ترك الوالدان والأقربون} [4: 33]
في [معاني القرآن للزجاج: 2/ 57]: «أي جعلنا الميراث لمن هو مولى الميت. والمولى: كل من يليك، وكل من والاك فهو مولى لك».
انظر [الكشاف: 1/ 504]، [البحر: 3/ 237].
أي جعلنا لكل ميت وارثًا من الموالي.
[العكبري: 1/ 100].
15- {فما جعل الله لكم عليهم سبيلا} [4: 90]
{لكم}: يتعلق بجعل، وعليهم حال من سبيلا.
[العكبري: 1/ 106].
16- {ما يريد الله ليجعل عليكم من حرج} [5: 6]
يحتمل الجعل أن يكون بمعنى الإيجاد والخلق، فيتعدى لواحد، وهو من حرج {من} زائدة ويتعلق {عليكم} حينئذ بالجعل، ويجوز أن يتعلق بحرج.
ويجوز أن يكون الجعل بمعنى التصيير، فيكون {عليكم} هو المفعول الثاني.
[الجمل: 1/ 467].
17- {لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا} [5: 48]
الظاهر أن جعلنا بمعنى صيرنا ومفعولها الثاني هو {لكل} و {منكم} متعلق بمحذوف تقديره: أعني منكم.
قال أبو البقاء: لا يجوز أن يكون {منكم} صفة لكل، لأن ذلك يوجب الفصل بين الصفة والموصوف بالأجنبي، ويوجب أيضًا أن يفصل بين جعلنا وبين معمولها، وهو شرعة. [البحر: 3/ 503]، [العكبري: 1/ 122].
18- {جعل الله الكعبة البيت الحرام قياما للناس} [5: 97]
{جعل}: بمعنى صير، وقيل: بمعنى بين، وينبغي أن يحمل هذا على تفسير المعنى، إذ لم ينقل أن جعل مرادفة لهذا المعنى، لكنه من حيث التصيير يلزم منه التبيين. [البحر: 4/ 25]، [العكبري: 1/ 126].
19- {ما جعل الله من بحيرة ولا سائبة ولا وصيلة ولا حام} [5: 103]
قال الزمخشري: ما جعل الله: يعني ما شرع الله ولا أمر بهن وقال ابن عطية: وجعل في هذه الآية لا يتجه بمعنى: خلق الله، لأن الله تعالى خلق هذه الأشياء كلها، ولا هي بمعنى صير لعدم المفعول الثاني، وإنما في بمعنى: ما سن ولا شرع، ولم يذكر النحويون في معاني جعل شرع، بل ذكروا أنها تأتي بمعنى خلق، وبمعنى ألقى، وبمعنى صير، وبمعنى الأخذ في الفعل، فتكون من أفعال المقاربة؛ وذكر بعضهم أنها تأتي بمعنى سمى وقد جاء حذف أحد مفعولي ظن وأخواتها، إلا أنه قليل، والحمل على ما سمع أولى من إثبات معنى لم يثبت في لسان العرب، فيحتمل أن يكون المفعول الثاني محذوفًا، أي ما صير الله بحيرة ولا سائبة... مشروعة، بل هي من شرع غير الله.
[البحر: 4/ 33]، [الكشاف: 1/ 685].
جعل بمعنى سمى والمفعول الثاني محذوف، أي ما سمى الله حيوانًا بحيرة أو متعدية لواحد بمعنى شرع.
[العكبري: 1/ 128].
20- {وجعل الظلمات والنور} [6: 1]
في [الكشاف: 2/ 43]: «جعل يتعدى إلى مفعول واحد، إذا كان بمعنى أحدث وأنشأ، كقوله: {وجعل الظلمات والنور} وإلى مفعولين إذا كان بمعنى صير؛ كقوله: {وجعلوا الملائكة الذين هم عباد الرحمن إناثا} والفرق بين الخلق والجعل: أن الخلق فيه معنى التقدير؛ وفي الجعل معنى التضمين؛ كإنشاء شيء من شيء، أو تصير شيء شيئًا، أو نقله من مكان إلى مكان؛
ومن ذلك {وجعل منها زوجها} {وجعل الظلمات والنور} لأن الظلمات من الأجرام المتكاثفة، والنور من النار». بمعنى خلق.
[الرضي: 2/ 267].
وما ذكره من أن جعل بمعنى صير في قوله تعالى: {وجعلوا الملائكة الذين هم عباد الرحمن إناثا} لا يصح، لأنهم لم يصيروهم إناثًا إنما قال بعض النحويين إنها بمعنى سمى.
[البحر: 4/ 67 – 68].
وقال [الرضي: 2/ 258]: «اعتقدوا فيهم الأنوثة».
21- {وجعلنا الأنهار تجري من تحتهم} [6: 6]
{تجري}: مفعول ثان أو حال من الأنهار... من تحتهم: متعلق بتجري، أو حال من ضميره، ويجوز أن يكون من تحتهم مفعولاً ثانيًا لجعل.
[العكبري: 1/ 131]، [الجمل: 2/ 7].
22- {وجعلنا على قلوبهم أكنة أن يفقهوه} [6: 25]
يحتمل أن يكون {جعل} بمعنى ألقى، فيتعلق {على قلوبهم} بها، وبمعنى صير، فيكون الجار والمجرور في موضع المفعول الثاني، ويجوز أن يكون بمعنى خلق، فيكون حالاً لأنه صفة تقدمت.
[البحر: 4/ 97].
23- {تجعلونه قراطيس} [6: 91]
جعل بمعنى صير أو بمعنى ألقى.
[الجمل: 2/ 60].
24- {وهو الذي جعل لكم النجوم لتهتدوا بها في ظلمات البر والبحر} [6: 97]
{لتهتدوا}: اللام معلقة بجعل مضمرة، لأنها بدل من لكم، وجعل معناها خلق، فهي تتعدى إلى مفعول واحد.
قال ابن عطية: وقد يمكن أن تكون بمعنى صير، ويقدر المفعول الثاني من {لتهتدوا} أي جعل لكم النجوم هداية؛ وهو ضعيف، لندور حذف أحد مفعولي ظن وأخواتها.
[البحر: 4/ 187 – 88].
25- {وجعلوا لله شركاء الجن} [6: 100]
في [الكشاف: 2/ 52]: «إن جعلت {لله شركاء} مفعولي {جعلوا} نصبت الجن بدلاً من شركاء؛ وإن جعلت {شركاء الجن} مفعولين قدم ثانيهما على الأول كان {لله} لغوًا».
لا يجوز أ، يكون الجن بدلاً من شركاء لأن شرط البدل أن يكون على نية تكرار العامل على أشهر القولين أو معمولاً للعامل في المبدل منه: وهذا لا يصح هنا ألبتة لو قلت: وجعلوا الله الجن لم يصح...
أحسن مما أعربوه ما سمعته من أستاذنا أحمد بن الزبير الثقفي قال: انتصب الجن على إضمار فعل، كأنه قيل: من جعلوا لله شركاء قبل الجن، أي جعلوا الجن.
[البحر: 4/ 193]، [العكبري: 1/ 143].
26- {وما جعلناك عليهم حفيظا} [6: 107]
متعدية إلى مفعولين الثاني حفيظا.
[العكبري: 1/ 143].
27- {وكذلك جعلنا لكل نبي عدوا شياطين الجن والإنس} [6: 112]
جعلوا شياطين بدلاً من عدوا وسبق الرد عليهم.
[البحر: 4/ 207]، [العكبري: 1/ 144].
28- {وكذلك جعلنا في كل قرية أكابر مجرميها} [6: 123]
{جعل}: بمعنى صير، مفعولها الأول {أكابر مجرميها} والثاني {في كل قرية}.
[البحر: 4/ 215].
{يجعل}: بمعنى يصير، لأن الإنسان يخلق أولاً على الفطرة، وهي كونه مهيأ لما يلقى إليه ولما يجعل فيه، ويحتمل أن تكون بمعنى يخلق، وينتصب ضيقًا حرجًا على الحال، ولاعتزال أبي علي ذهب إلى أن يجعل هنا بمعنى يسمى، أو بمعنى: يحكم له بالضيق
[البحر: 4/ 217]، [العكبري: 1/ 145].
30- {كذلك يجعل الله الرجس على الذين لا يؤمنون} [6: 125]
تعدية {يجعل} بعلي تحتمل أن يكون معناها: يلقى، كما تقول: جعلت متاعك بعضه على بعض، وأن تكون بمعنى يصير، و {على} في موضع المفعول الثاني.
[البحر: 4/ 218].
31- {وجعلوا لله مما ذرأ من الحرث والأنعام نصيبا} [6: 136]
المفعول الأول {نصيبا} والثاني {لله} من الحرث: حال من نصيبا، أو متعلق بجعلوا، أو الفعل متعد لواحد، أي عينوا وميزوا نصيبا.
[الجمل: 2/ 92].
32- {إنا جعلنا الشياطين أولياء للذين لا يؤمنون} [7: 27]
{جعل}: بمعنى صير، وحكى الزهراوي أنها بمعنى وصف.
[البحر: 4/ 285].
33- {فلما تجلى ربه للجبل جعله دكا} [7: 143]
{دكا}: مفعول ثان.
[البحر: 4/ 385]، [العكبري: 1/ 153].
34- {ليميز الله الخبيث من الطيب ويجعل الخبيث بعضه على بعض} [8: 37]
احتمل الجعل أن يكون من باب التصيير، ومن باب الإلقاء.
[البحر: 4/ 493].
{جعل}: متعدية إلى مفعول بنفسها، وإلى الثاني بحرف الجر.
[العكبري: 2/ 4].
35- {هو الذي جعل الشمس ضياء والقمر نورا} [10: 5]
{جعل}: يحتمل أن تكون بمعنى صير، فيكون ضياء مفعولاً ثانيًا، ويحتمل أن تكون بمعنى خلق، فيكون حالاً.
[البحر: 5/ 125]، [العكبري: 2/ 13]، [الجمل: 2/ 329].
36- {هو الذي جعل لكم الليل لتسكنوا فيه والنهار مبصرا} [10: 67]
{الجعل}: إن كان بمعنى الإبداع والخلق فمبصرًا حال، وإن كان بمعنى التصيير فمبصرا المفعول الثاني.
[الجمل: 2/ 356].
37- {وجعلناهم خلائف} [10: 73]
أي صيرناهم خلائف.
[الجمل: 2/ 359].
38- {فلما جاء أمرنا جعلنا عاليها سافلها} [11: 82]
عاليها المفعول الأول، سافلها المفعول الثاني.
[العكبري: 2/ 23]، [الجمل: 2/ 409].
39- {فلما ذهبوا به وأجمعوا أن يجعلوه في غيابة الجب} [12: 15]
احتمل الجعل أن يكون بمعنى الإلقاء وبمعنى التصيير.
[البحر: 5/ 287].
40- {هذا تأويل رؤياي من قبل قد جعلها ربي حقا} [12: 100]
{حقًا}: صفة لمصدر محذوف، أي جعلا حقًا، ويجوز أن يكون مفعولاً ثانيًا، وجعل بمعنى: صير، ويجوز أ، يكون حالاً، أي وضعها صحيحة.
[العكبري: 2/ 31].
41- {وجعل لكم من جلود الأنعام بيوتًا تستخفونها يوم ظعنكم ويوم إقامتكم ومن أصوافها وأوبارها وأشعارها أثاثا} [16: 80]
الظاهر أن {أثاثا} مفعول، والتقدير: وجعل من أصوافها وأوبارها وأشعارها أثاثًا.
[البحر: 5/ 523].
42- {والله جعل لكم من بيوتكم سكنا} [16: 80]
{ساكنًا}: يجوز أن يكون مفعولاً أول، على أن الجعل بمعنى التصيير، والمفعول الثاني أحد الجارين قبله، ويجوز أن يكون الجعل بمعنى الخلق فيتعدى إلى واحد. [الجمل: 2/ 581].
43- {إنما جعل السبت على الذين اختلفوا فيه} [16: 124]
قال الكرماني: عدى جعل بعلى، لأن اليوم صار عليهم لا لهم، لارتكاب المعاصي فيه.
[البحر: 5/ 549].
44- {وجعلنا الليل والنهار آيتين} [17: 12]
الظاهر أن الليل والنهار مفعول أول لجعل بمعنى صير وآيتين المفعول الثاني.
قال الكرماني: ليس جعل هنا بمعنى صير، لأن ذلك يقتضي حالة تقدمت نقل الشيء عنها إلى حالة أخرى، ولا بمعنى سمى وحكم.
[البحر: 6/ 14].
45- {ثم جعلنا له جهنم يصلاها مذمومًا} [17: 18]
{جعلنا}: بمعنى صيرنا، والمفعول الأول جهنم، والثاني له، لأنه ينعقد منها مبتدأ وخبر.
وقال صاحب الغنيان: المفعول الثاني محذوف تقديره: مصيرًا أو جزاء.
[البحر: 6/ 21].
46- {واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا} [17: 80]
المفعول الأول سلطانا، والثاني أحد الجارين المتقدمين، والآخر متعلق باستقراره.
[الجمل: 2/ 636].
47- {إنا جعلنا ما على الأرض زينة لها} [18: 7]
{جعلنا}: بمعنى خلقنا، وانتصب زينة على الحال، أو على المفعول من أجله، إن كان جعلنا بمعنى خلقنا وأوجدنا، وإن كانت بمعنى صير فهو مفعول ثان.
[البحر :6/ 98]، [العكبري: 2/ 52].
48- {وجعلنا بينهم موبقا} [18: 52]
الظاهر انتصاب {بينهم} على الظرف، وهو المفعول الثاني، وقال الفراء: هو بمعنى الوصل، أو جعلنا تواصلهم في الدنيا هلاكًا يوم القيامة، فيكون على هذا مفعولاً أول.
[البحر: 6/ 137]، [معاني القرآن للفراء: 2/ 147].
49- {فإذا جاء وعد ربي جعله دكاء} [18: 98]
الظاهر أن {جعله} بمعنى: صيره، فدكاء المفعول الثاني، وقال ابن عطية: تحتمل أن تكون بمعنى خلق، ودكاء حال، وهذا بعيد جدًا لأن السد إذ ذاك موجود مخلوق، ولا يخلق المخلوق، لكنه ينتقل من بعض هيئاته إلى هيئة أخرى.
[البحر: 6/ 165].
50- {بل زعمتم أن لن نجعل لكم موعدا} [18: 48]
{لكم}: يجوز أ، يكون المفعول الثاني لجعل بمعنى التصيير و {موعدا} هو الأول، ويجوز أ، يكون معلنا بالجعل أو يكون حالاً من موعدًا، إذا كان الجعل بمعنى الإيجاد.
[الجمل: 3/ 29].
51- {قد جعل ربك تحتك سريا} [19: 24]
{جعل} بمعنى صير، وسريًا المفعول الأول، والظرف المفعول الثاني أو بمعنى خلق.
[الجمل: 3/ 58].
52- {وكلا جعلنا نبيا} [19: 49]
{كلا}: المفعول الأول، ونبيا المفعول الثاني. [الجمل: 3/ 67].
53- {واجعل لي وزيرا من أهلي. هارون أخي} [20: 29 – 30]
جوزوا أن يكون {لي وزيرا} مفعولين لـ{اجعل}، و{هارون}: بدل أو عطف بيان، وأن يكون وزيرًا، وهارون مفعولين وقدم الثاني، اعتناء بأمر الوزارة، وأخي بدل من هارون، وقال الزمخشري: وإن جعل عطف بيان آخر جاز وحسن.
ويبعد فيه عطف البيان، لأن الأكثر في عطف البيان أن يكون الأول دونه في الشهرة، والأمر هنا بالعكس، وجوزوا أن يكون {وزيرا من أهلي} هما المفعولان.
[البحر: 6/ 240]، [العكبري: 2/ 64]، [الجمل: 3/ 89 – 90]، [الكشاف: 3/ 61].
54- {فاجعل بيننا وبينك موعدا لا نخلفه نحن ولا أنت مكانا سوى} [20: 59]
قال الحوفي: موعدًا مفعول اجعل مكانًا ظرف، وقال أبو علي: موعدًا مفعول أول ومكانا مفعول ثان، ومنع أن يكن معمولاً لموعدا لأنه وصف.
[البحر: 6/ 253]، [الجمل: 3/ 98]، [الإعراب: 493].
55- {فما زالت تلك دعواهم حتى جعلناهم حصيدا خامدين} [21: 15]
في [الكشاف: 3/ 106]: «أي جعلناهم مثل الحصيد، شبههم به في استئصالهم واصطلامهم؛ كما تقول: جعلناهم رمادا، أي مثل الرماد، والضمير المنصوب هو الذي كان مبتدأ، والمنصوبان بعده كانا خبرين له، فلما دخل عليهما {جعل} نصبها على المفعولية.
فإن قلت: كيف ينصب {جعل} ثلاثة مفاعيل؟ قلت: حكم الاثنين الآخرين حكم الواحد، لأن معنى قولك: جعلته حلوا حامضًا: جعلته جامعًا للطعمين وكذلك معنى ذلك: جعلناهم جامعين لمماثلة الحصيد والخمود».
قال الحوفي: خامدين نعت أو حال من الهاء والميم.
[البحر: 6/ 301]، [العكبري: 2/ 69].
56- {وجعلنا من الماء كل شيء حي} [21: 30]
{جعلنا}: إن كانت بمعنى خلقنا تعدت إلى مفعول واحد، وإن كانت بمعنى صير تعدت إلى اثنين.
[البحر: 6/ 309]، [العكبري: 2/ 70]، [الجمل: 3/ 127].
57- {وما جعلناهم جسدا لا يأكلون الطعام} [21: 8]
أي ذوي أجساد، فهو مفرد في موضع الجمع، ويجوز أن يكون جعل متعديًا إلى اثنين أو إلى واحد وجسدا حال.
[العكبري: 2/ 69].
58- {وكلا جعلنا صالحين} [21: 72]
{كلا}: المفعول الأول لجعلنا.
[العكبري: 2/ 71].
59- {وجعلناها وابنها آية للعالمين} [21: 91]
{آية}: مفعول ثان.
[العكبري: 2/ 71]، [الجمل: 3/ 145].
وفي إفراد {آية} وجهان:
أحدهما: أن مريم وابنها جميعًا آية واحدة لأن العجب منهما كمل.
الثاني: أن التقدير: وجعلناها آية وابنها كذلك.
[العكبري: 2/ 71].
60- {الذي جعلناه للناس سواء العاكف فيه والباد} [22: 25]
قرأ الجمهور {سواء} بالرفع، على أن الجملة من المبتدأ، والخبر في موضع المفعول الثاني والأحسن أن يكون العاكف والباد، وقرأ حفص {سواء} بالنصب، ارتفع العاكف فاعلاً له لأن سواء مصدر بمعنى مستو، وإن تعدت جعل إلى اثنين فالثاني سواء، وإن تعدت إلى واحد فسواء حال من الهاء.
[البحر: 6/ 362 – 363]، [العكبري: 2/ 75]، [الجمل: 3/ 163].
61- {والبدن جعلناها لكم من شعائر الله} [22: 36]
{لكم}: متعلق بالفعل والمفعول الثاني {من شعائر الله}.
[البحر: 6/ 339].
62- {فجعلناهم غثاء} [23: 41]
{غثاء}: مفعول ثان لجعل بمعنى صير.
[الجمل: 3/ 193].
63- {وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباء منثورا} [25: 23]
{منثورًا}: صفة لهباء، وقال الزمخشري: أو مفعول ثالث لجعلناه، أي جعلناه جامعًا لحقارة الهباء والتناثر، كقوله {كونوا قردة خاسئين} أي جامعين للمسخ والخسء وخالف النحويين ابن درستويه. فمنع أن يكون لكان خبران فأزيد، وقياس قوله في {جعل} أن يمنع أن يكون لها خبر ثالث.
[البحر: 6/ 493].
64- {وجعلنا معه أخاه هارون وزيرا} [25: 35]
احتمل معه أن يكون المفعول الثاني لجعلنا وأن يكون وزيرًا.
[البحر: 6/ 498]، [الجمل: 3/ 258].
65- {وجعل بينهما برزخًا وحجرًا محجورًا} [25: 33]
{بينهما}: ظرف لجعل أو حال من برزخًا.
[العكبري: 2/ 86].
66- {واجعلني من ورثة جنة النعيم} [26: 85]
{من ورثة}: مفعول ثان، ومن للتبعيض.
[الجمل: 3/ 284].
67- {وجعل خلالها أنهارا} [27: 61]
{خلالها}: ظرف هو المفعول الثاني.
[العكبري: 2/ 91].
أو ظرف والفعل متعد لواحد.
[الجمل: 3/ 323].
بمعنى خلق.
وجعل لها رواسي [27: 61]
68- {وجعل بني البحرين حاجزًا} [27: 61]
{بين}: ظرف المفعول الثاني، ويجوز أن ينتصب بحاجزا.
[العكبري: 2/ 91].
69- {وجعلناهم أئمة يهدون إلى النار} [28: 41]
{جعل}: بمعنى صير.
[البحر: 7/ 120].
70- {وما كنت بجانب الطور إذ نادينا ولكن رحمة من ربك} [28: 46]
{قدر}: ولكن جعلناك رحمة وقدر: أعلمناك رحمة ونبأناك رحمة.
[البحر: 7/ 123].
71- {قل أرأيتم إن جعل الله عليكم الليل سرمدا إلى يوم القيامة}
{قل أرأيتم إن جعل الله عليكم النهار سرمدا إلى يوم القيامة}. [28: 71 – 72].
جعل بمعنى صير.
[البحر: 7/ 130].
{سرمدا} حال أو مفعول ثان.
[العكبري: 2/ 93].
72- {ما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه وما جعل أزواجكم اللائي تظاهرون منهن أمهاتكم وما جعل أدعياءكم أبناءكم} [33: 4]
{أمهاتكم أدعياءكم}: المفعول الثاني.
[الجمل: 3/ 420].
73- {إنا جعلناه قرآنا عربيا} [43: 3]
قال الزمخشري: {جعلناه}: بمعنى صيرناه معدى إلى مفعولين أو بمعنى خلقناه معدى إلى واحد.
[الكشاف: 4/ 236]، [البحر: 8/ 5].
وقرآنا حال.
74- {وجعلوا الملائكة الذين هم عباد الرحمن إناثا} [43: 19]
{قالوا}: الأحسن أن يكون المعنى: وصيروا اعتقادهم الملائكة إناثا.
[البحر: 8/ 10].
75- {وجعلوا له من عباده جزءا} [43: 15]
{جزءا}: مفعول أول، والجعل بمعنى التصيير، ويجوز أن يكون بمعنى سموا واعتقدوا.
[الجمل: 4/ 77].
76- {فجعلناهم سلفا ومثلا للآخرين} [43: 56]
{سلفا}: المفعول الثاني.
[الجمل: 4/ 89].
{أم حسب الذين اجترحوا السيئات أن نجعلهم كالذين آمنوا وعملوا الصالحات} [45: 21]
{كالذين آمنوا}: المفعول الثاني.
[البحر: 8/ 47].
78- {ثم جعلناك على شريعة من الأمر فاتبعها} [45: 18]
{على شريعة}: المفعول الثاني.
[الجمل: 4/ 114].
79- {إذ جعل الذين كفروا في قلوبهم الحمية} [48: 26]
{في قلوبهم}: يجوز أن يتعلق بجعل، على أنها بمعنى ألقى، فتتعدى لواحد، أو بمحذوف فتكون المفعول الثاني وجعل بمعنى صير. [الجمل: 4/ 165].
80- {وجعلنا في قلوب الذين اتبعوه رأفة ورحمة} [57: 27]
{وجعلنا}: نحتمل أن تكون بمعنى خلقنا، كقوله {وجعل الظلمات والنور} وتحتمل أن تكون بمعنى صيرنا، فيكون المفعول الثاني في قلوب.
[البحر: 8/ 228].
81- {فكيف تتقون إن كفرتم يوما يجعل الولدان شيبا} [73: 17]
{شيبا}: المفعول الثاني.
[البحر: 8/ 365].
82- {وما جعلنا أصحاب النار إلا ملائكة وما جعلنا عدتهم إلا فتنة للذين كفروا} [74: 31]
{فتنة}: المفعول الثاني، أي سبب فتنة.
[البحر: 8/ 376]، [الجمل: 4/ 433].
83- {ألم نجعل الأرض مهادا} [78: 6]
{مهادًا}: المفعول الثاني؛ والجعل بمعنى التصيير، ويجوز أن يكون بمعنى الخلق فيكون {مهادا} حالا مقدرة.
[الجمل: 4/ 463].
84- {والجبال أوتادا} [78: 7]
مثل السابقة.
[الجمل: 4/ 463].
85- {فجعلهم كعصف مأكول} [105: 5]
{الكاف} مفعول ثان.
[العكبري: 2/ 160]، [الجمل: 4/ 583].
86- {الذي جعل لكم الأرض فراشا} [2: 22]
جعل بمعنى صير والأرض مفعول أول وفراشا المفعول الثاني.
[الإعراب المنسوب للزجاج: 406].
إذا كانت {جعل} بمعنى صير تعدت إلى مفعولين لا يجوز الاقتصار على أحدهما وهي في هذا الوجه تنقسم على أقسام ثلاثة:
أحدهما: بمعنى سميت؛ كقوله تعالى {وجعلوا الملائكة الذين هم عباد الرحمن إناثا} [43: 191]، أي صيروهم إناثًا بالقول والتسمية كما تقول: جعل زيد عمر فاسقًا أي صيره بالقول كذلك.
الوجه الثاني: أن تكون على معنى الظن والتحيل، كقولك: اجعل الأمير غائبًا وكلمه، أي صيره في نفسك كذلك.
الوجه الثالث: أن تكون في معنى النقل فتقول: جعلت الطين خزفًا، الإعراب المنسوب إلى [الزجاج: 406 – 407].
87- {اجعل هذا البلد آمنا} [14: 35]
أي صيره آمنا.
[الإعراب: 407].
88- {ويجعل الخبيث بعضه على بعض}[8: 37]
{الخبيث}: مفعول، وبعضه بدل منه، وعلى بعض ظرف ليجعل، أي يلقي الخبيث بعضه على بعض.
[الإعراب: 409].
89- {ولا تؤتوا السفهاء أموالكم التي جعل الله لكم قياما} [4: 5]
جعل بمعنى صير، والمفعول الأول محذوف وهو العائد.
[الإعراب: 482].
90- {والبدن جعلناها لكم من شعائر الله} [22: 36]
جعل هنا من أخوات (ظننت) وقد قالوا زيدا ظننته منطلقًا؛ فلما أضمرت الفعل فسرته بقولك: ظننته وحذفت المفعول الثاني من الفعل الأول المقدر، اكتفاء بالمفعول الثاني الظاهر في الفعل الآخر.
[الإعراب: 504].


رد مع اقتباس
  #15  
قديم 12 ذو القعدة 1432هـ/9-10-2011م, 04:06 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي حسب - ذكر المفعولين

حسب - ذكر المفعولين

1- {أفحسب الذين كفروا أن يتخذوا عبادي من دوني أولياء} [18: 101]
المصدر المؤول سد مسد المفعولين، وحسب هنا بمعنى ظن.
[البحر: 6/ 166].
2- {أحسب الناس أن يتركوا} [29: 2]
سد المصدر المؤول مسد المفعولين، وللزمخشري إعراب.
[البحر: 7/ 149 140]، [الكشاف: 3/ 438].
3- {أم حسب الذين يعملون السيئات أن يسبقونا} [29: 4]
يجوز أن يضمن حسب معنى قدر فتتعدى إلى واحد.
[الكشاف: 3/ 440].
لا حاجة إلى هذا التكلف.
[البحر: 7/ 141].
4- {أم حسب الذين اجترحوا السيئات أن نجعلهم كالذين آمنوا} [45: 21]
المصدر سد مسد المفعولين.
[الجمل: 4/ 115].
5- {أم حسب الذين في قلوبهم مرض أن لن يخرج الله أضغانهم} [47: 29]
6- {أم حسبت أن أصحاب الكهف والرقيم كانوا من آياتنا عجبا} [18: 9]
{حسبت}: بمعنى علمت. [البحر: 6/ 101].
7- {أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم} [2: 214]
سد المصدر المؤول مسد المفعولين عند سيبويه. تأتي قليلا لليقين. [البحر: 2/ 140].
8- {أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم} [3: 142]
بمعنى ظن الترجيحية وسدت {أن} ومعمولها مسد المفعولين عند سيبويه، وسد مفعول واحد عند الأخفش. [البحر: 3/ 66].
9- {أم حسبتم أن تتركوا} [9: 16]
10- {أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا} [23: 115]
11- {فلما رأته حسبته لجة} [27: 44]
12- {إذا رأيتهم حسبتهم لؤلؤا منثورا} [76: 19]
13- {وحسبوا ألا تكون فتنة} [5: 71]
14- {أم تحسب أن أكثرهم يسمعون أو يعقلون} [25: 44]
15- {ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا} [3: 169]
16- {لا تحسبن الذين يفرحون بما أتوا ويحبون أن يحمدوا بما لم يفعلوا فلا تحسبنهم بمفازة من العذاب} [3: 188]
17- {ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون} [14: 42]
18- {فلا تحسبن الله مخلف وعده رسله} [14: 47]
19- {لا تحسبن الذين كفروا معجزين في الأرض} [24: 57]
20- {فلا تحسبنهم بمفازة من العذاب} [3: 188]
21- {وترى الجبال تحسبها جامدة} [37: 88]
22- {وتحسبهم أيقاظا وهم رقود} [18: 18]
23- {تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى} [59: 14]
24- {وتحسبونه هينا وهو عند الله عظيم} [14: 15]
25- {يلوون ألسنتهم بالكتاب لتحسبوه من الكتاب} [3: 78]
المفعول الثاني {من الكتاب}.
[العكبري: 1/ 79].
26- {إن الذين جاءوا بالإفك عصبة منكم لا تحسبوه شرا لكم} [24: 11]
27- {أيحسب الإنسان أن لن نجمع عظامه} [75: 3]
28- {أيحسب الإنسان أن يترك سدى} [75: 36]
29- {أيحسب أن لن يقدر عليه أحد} [90: 5]
30- {أيحسب أن لم يره أحد} [90: 7]
31- {أيحسب أن ماله أخلده} [104: 3]
32- {ولا يحسبن الذين كفروا أنما نملي لهم خير لأنفسهم} [3: 178]
33- {ولا يحسبن الذين يبخلون بما آتاهم الله من فضله هو خيرا لهم} [3: 180]
34- {ولا يحسبن الذين كفروا سبقوا} [8: 59]
35- {يحسبه الظمآن ماء} [24: 39]
36- {يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف} [2: 273]
37- {ويحسبون أنهم مهتدون} [7: 30]
38- {وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا} [18: 104]
39- {أيحسبون أنما نمدهم به من مال وبنين نسارع لهم في الخيرات} [23: 55]
40- {يحسبون الأحزاب لم يذهبوا} [33: 20]
41- {ويحسبون أنهم مهتدون} [43: 37]
42- {أم يحسبون أنا لا نسمع سرهم ونجواهم} [43: 80]
43- {ويحسبون أنهم على شيء} [58: 18]
44- {يحسبون كل صيحة عليهم هم العدو} [63: 4]
{عليهم}: المفعول الثاني، أي واقعة عليهم. قال الزمخشري: ويجوز أن يكون {هم العدو} المفعول الثاني.
[الكشاف: 4/ 541].
هو تخريج متكلف بعيد عن الفصاحة.
[البحر: 8/ 252].


رد مع اقتباس
  #16  
قديم 12 ذو القعدة 1432هـ/9-10-2011م, 04:07 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي نصوص حسب

نصوص حسب

1- {أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولم يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم} [2: 214]
سد المصدر المؤول مسد المفعولين عند سيبويه. [البحر: 2/ 140].
قد تأتي قليلا لليقين. كقوله:
حسبت التقى والجود خير تجارة = رباحا إذا ما المرء أصبح ثاقلا
[البحر: 2/ 134].
2- {لتحسبوه من الكتاب} [3: 78]
المفعول الثاني {من الكتاب}
[العكبري: 1/ 79].
3- {أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم } [3: 142]
{حسبتم}: بمعنى ظننتم الترجيحية، وسد {أن} ومعمولها مسد المفعولين عند سيبويه، ومسد مفعول واحد عند أبي الحسن.
[البحر: 3/ 66].
4- {أم حسبت أن أصحاب الكهف والرقيم كانوا من آياتنا عجبا} [18: 9]
الظن قد يقام مقام العلم، فكذلك حسبت بمعنى علمت.
[البحر: 6/ 102].
5- {أفحسب الذين كفروا أن يتخذوا عبادي من دوني أولياء} [18: 101]
{أن يتخذوا}: ساد مسد المفعولين، وحسب هنا بمعنى ظن.
[البحر: 6/ 166]، [العكبري: 2/ 57].
6- {أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون} [29: 2]
{أن يتركوا}: سد مسد المفعولين عند الحوفي وأبي البقاء.
وقال الزمخشري: أن يتركوا المفعول الأول ولقولهم آمنا المفعول الثاني كما تقول خروجي لمخافة الشر ورد عليه بأنه يكون التقدير: أن يصيروا لقولهم وهم لا يفتنون، وهو كلام لا يصح.
[البحر: 7/ 139 140]، [لكشاف: 3/ 438]، [العكبري: 2/ 94]، [الجمل: 3/ 365].
7- {أم حسب الذين يعملون السيئات أن يسبقونا} [29: 4]
فإن قلت: أين مفعولا {حسب}؟ قلت: اشتمال صلة {أن} على مسند ومسند إليه سد مسد المفعولين، كقوله تعالى: {أم حسبتم أن تدخلوا الجنة} ويجوز أن يضمن حسب معنى قدر.
[الكشاف: 3/ 440].
فتتعدى لواحد.
التضمين ليس بقياس، ولا يصار إليه إلا عند الحاجة إليه، وهنا لا حاجة إليه.
[البحر: 7/ 141].
8- {أم حسب الذين اجترحوا السيئات أن نجعلهم كالذين آمنوا وعملوا الصالحات} [45: 21]
المصدر المؤول سد مسد مفعولي حسب.
[الجمل: 4/ 115].
9- {تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى} [59: 14]
10- {يحسبون كل صيحة عليهم} [63: 4]
{عليهم}: المفعول الثاني، أي واقعة عليهم. قال الزمخشري: ويجوز أن يكون {هم العدو} المفعول الثاني فإن قلت: فحقه أن يقول: هي العدو قلت: منظور فيه إلى الخبر، وأن يقدر مضاف محذوف، أي يحسبون كل أهل صيحة.
وتخريجه {هم العدو} على أنه المفعول الثاني تخريج متكلف بعيد عن الفصاحة بل المتبادر أن يكون {هم العدو} إخبارًا منه تعالى بأنهم وإن أظهروا الإسلام هم المبالغون في عداوتك.
[البحر: 8/ 252]، [الجمل: 4/ 340].


رد مع اقتباس
  #17  
قديم 12 ذو القعدة 1432هـ/9-10-2011م, 04:08 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي التصريح بالمفعولين

التصريح بالمفعولين

1- {فلما رأته حسبته لجة} [27: 44]
2- {إذا رأيتهم حسبتهم لؤلؤا منثورا} [76: 19]
3- {ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا} [3: 169]
4- {لا تحسبن الذين يفرحون بما أتوا ويحبون أن يحمدوا بما لم يفعلوا فلا تحسبنهم بمفازة من العذاب} [3: 188]
أحد المفعولين {الذين يفرحون} والثاني {بمفازة} وقوله {فلا تحسبنهم} توكيد، تقديره لا تحسبنهم فائزين.
[الكشاف: 1/ 451].
وفي [معاني القرآن للزجاج: 1/ 515]: «ووقعت {فلا تحسبنهم} مكررة لطول القصة، والعرب تعيد إذا طالت القصة في حسبت وما أشبهها، إعلامًا أن الذي جرى متصل بالأول وتوكيدًا للأول».
[البيان: 1/ 234].
5- {فلا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون} [14: 42]
6- {فلا تحسبن الله مخلف وعده رسله} [14: 47]
7- {لا تحسبن الذين كفروا معجزين في الأرض} [24: 57]
8- {وترى الجبال تحسبها جامدة} [27: 88]
9- {وتحسبهم أيقاظًا وهم رقود} [18: 18]
10- {تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى} [59: 14]
11- {وتحسبونه هينا وهو عند الله عظيم} [24: 25]
12- {يلوون ألسنتهم بالكتاب لتحسبوه من الكتاب} [3: 78]
13- {لا تحسبوه شرا لكم} [24: 11]
14- {ولا يحسبن الذين يبخلون بما آتاهم الله من فضله هو خيرا لهم} [3: 180]
15- {ولا يحسبن الذين كفروا سبقوا} [8: 59]
في [معاني القرآن للزجاج: 2/ 466]: «القراءة الجيدة {لا تحسبن} بالتاء، على مخاطبة النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم؛ وقرأ بعض القراء {ولا يحسبن} بالياء وجهها ضعيف عند أهل العربية، إلا أنها جائزة على أن يكون، المعنى: ولا يحسبن الذين كفروا أن سبقوا... وفيها وجه آخر: ولا يحسبن قبيل الذين كفروا سبقوا».
16- {يحسبه الظمآن ماء} [24: 39]
17- {يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف} [2: 273]
18- {يحسبون الأحزاب لم يذهبوا} [33: 20]
19- {يحسبون كل صيحة عليهم هم العدو} [63: 4]
{عليهم}: المفعول الثاني، أي واقعة عليهم، وقال الزمخشري: ويجوز أن يكون {هم العدو} المفعول الثاني.
[الكشاف: 4/ 541].
هو تخريج متكلف بعيد عن الفصاحة.
[البحر: 8/ 252].


رد مع اقتباس
  #18  
قديم 12 ذو القعدة 1432هـ/9-10-2011م, 04:09 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي قد تأتي حسب لليقين - درى

قد تأتي حسب لليقين

1- {أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم} [2: 214]
قد تأتي {حسب} قليلا لليقين كقوله:

حسبت التقى والجود خير تجارة = رباحا إذا ما المرء أصبح ثاقلا
[البحر: 2/ 134].
2- {أم حسبت أن أصحاب الكهف والرقيم كانوا من آياتنا عجبا} [18: 9]
الظن قد يقام مقام العلم فكذلك حسبت بمعنى علمت.
[البحر: 6/ 101].

درى

مضارع {درى} جاء معلقًا بلعل أو بالاستفهام في جميع مواقعه في القرآن


رد مع اقتباس
  #19  
قديم 12 ذو القعدة 1432هـ/9-10-2011م, 04:11 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي التعليق بلعل - التعليق بالاستفهام - أدري

التعليق بلعل

1- {وإن أدري لعله فتنة لكم} [31: 233]
{لعل}: معلقة عند الكوفيين، ولا أعلم أحدًا ذهب إلى أن {لعل} من أدوات التعليق، وإن كان ذلك ظاهرًا فيها.
[البحر: 6/ 145].
2- {لا تدري لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا} [65: 1]

التعليق بالاستفهام

1- {ولم أدر ما حسابيه} [69: 26]
الجملة سدت مسد مفعولي أدرى.
[الجمل: 4/ 392].
2- {وإن أدري أقريب أم بعيد ما توعدون} [22: 109]
الفعل معلق والجملة ي موضع نصب.
[البحر: 6/ 344].
3-{ وما أدري ما يفعل بي ولا بكم} [46: 9]
4- {قل إن أدري أقريب ما توعدون أم يجعل له ربي أمدا} [72: 25]
5- {لا تدرون أيهم أقرب لكم نفعا} [4: 11]
6- {وما تدري نفس ماذا تكسب غدا} [31: 34]
7- {وما تدري نفس بأي أرض تموت} [31: 34]
{تدري}: معلقة في الموضعين فالجملة في موضع مفعول {تدري}.
[البحر: 7/ 195].
8- {ما كنت تدري ما الكتاب ولا الإيمان} [42: 52]
الفعل معلق عن العمل.
[البحر: 8/ 282].
9- {قلتم ما ندري ما الساعة} [45: 32]
10- {وأنا لا ندري أشر أريد بمن في الأرض أم أراد بهم ربهم رشدا} [72: 10]


أدري

الفعل أدري ومضارعه جاء معلقًا بلعل أو بالاستفهام في جميع مواقعه ما عدا قوله تعالى:
{قل لو شاء الله ما تلوته عليكم ولا أدراكم به} [10: 16]


رد مع اقتباس
  #20  
قديم 12 ذو القعدة 1432هـ/9-10-2011م, 05:10 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي التعليق بلعل - التعليق بالاستفهام

التعليق بلعل

1- {وما يدريك لعل الساعة تكون قريبا} [33: 63]
2- {وما يدريك لعل الساعة قريب} [42: 17]
3- {وما يدريك لعله يزكى} [80: 3]
الظاهر مصب {يدريك} على جملة الاستفهام.
[البحر: 8/ 427].

التعليق بالاستفهام

1- {وما أدراك ما الحاقة} [69: 3]
أصل درى أن يتعدى بالباء، وقد تحذف على قلة، فإذا دخلت همزة النقل تعدى إلى واحد بنفسه، وإلى الآخر بحرف الجر، فقوله {ما الحاقة} في موضع نصب بعد إسقاط حرف الجر.
[البحر: 8/ 320 321].
2- {وما أدراك ما سقر} [74: 27]
الفعل معلق.
[البحر: 8/ 432].
3- {وما أدراك ما يوم الفصل} [77: 14]
4- {وما أدراك ما يوم الدين} [82: 17]
5- {ثم ما أدراك ما يوم الدين} [82: 18]
الجملة سادة مسد المفعول الثاني.
[الجمل: 4/ 492].


رد مع اقتباس
  #21  
قديم 12 ذو القعدة 1432هـ/9-10-2011م, 05:11 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي رد - ارتد - رد - نصوص درى

رد

1- {ود كثير من أهل الكتاب لو يردونكم من بعد إيمانكم كفارا} [2: 109]
يرد: هنا بمعنى يصير، فيتعدى إلى مفعولين الأول ضمير الخطاب، والثاني كفارا، وقد أعربه بعضهم حالاً، وهو ضعيف، لأن الحال مستغنى عنها في أكثر مواردها، وهذا لا بد منه في هذا المكان جوز الأمرين.
[العكبري: 1/ 32]، [البحر: 1/ 348].
2- {إن تطيعوا فريقا من الذين أوتوا الكتاب يردوكم بعد إيمانكم كافرين} [3: 100]
{يردوكم}: بمعنى صير ينصب مفعولين الثاني {كافرين} وقيل حال، والأول أظهر.
[البحر: 3/ 15].
2- {فرددناه إلى أمه كي تقر عينها} [28: 13]
4- {ثم رددناه أسفل سافلين} [95: 5]

ارتد

1- {ومن يرتدد منكم عن دينه فيمت وهو كافر فأولئك حبطت أعمالهم} [2: 217]
عدها بعضهم فيما يتعدى إلى اثنين، إذ كانت عنده بمعنى صير، وجعل من ذلك قوله {فارتد بصيرا}.
[البحر: 2/ 150].
2- {فارتد بصيرا} [12: 96]
3- {فارتدا على آثارهما قصصا} [18: 64]
4- {إن الذين ارتدوا على أدبارهم} [47: 25]
5- {ولا ترتدوا على أدباركم} [5: 21]

رد

1- {ورد الله الذين كفروا بغيظهم لم ينالوا خيرا} [33: 25]
2- {ثم رددنا لكم الكرة عليهم} [17: 6]
3- {فرددناه إلى أمه كي تقر عينها} [28: 13]
4- {ثم رددناه أسفل سافلين} [95: 5]
5- {فردوا أيديهم في أفواههم} [14: 9]
6- {ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه} [4: 83]
7- {من قبل أن نطمس وجوها فنردها على أدبارها} [4: 47]
8- {ولا يزالون يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم} [24: 217]
9- {إن تطيعوا فريقا من الذين أوتوا الكتاب يردوكم بعد إيمانكم كافرين} [3: 100]
10- {إن تطيعوا الذين كفروا يردوكم على أعقابكم} [3: 149]
11- {ود كثير من أهل الكتاب لو يردونكم من بعد إيمانكم كفارا} [2: 109]
12- {فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول} [4: 59]
13- {فحيوا بأحسن منها أو ردوها} [4: 86]

نصوص درى

1- {ولم أدر ما حسابيه} [69: 26]
الجملة سدت مسد المفعول.
[الجمل: 4/ 392].
2- {وإن أدري لعله فتنة لكم} [21: 111]
{لعل}: معلقة عند الكوفيين، ولا أعلم أحدًا ذهب إلى أن {لعل} من أدوات التعليق، وإن كان ذلك ظاهرًا فيها.
[البحر: 6/ 145].
3- {وإن أدري أقريب أم بعيد ما توعدون} [21: 109]
الفعل معلق والجملة في موضع نصب.
[البحر: 6/ 344].
4- {وما أدري ما يفعل بي ولا بكم} [46: 9]
5- {قل إن أدري أقريب ما توعدون أم يجعل له ربي أمدا} [72: 25]
6- {لا تدرون أيهم أقرب لكم نفعا} [4: 11]
7- {وما تدري نفس ماذا تكسب غدا} [31: 34]
8- {وما تدري نفس بأي أرض تموت} [31: 34]
تدري معلقة في الموضعين، فالجملة في موضع مفعول تدري.
[البحر: 7/ 195].
9- {ما كنت تدري ما الكتاب ولا الإيمان} [42: 52]
الفعل معلق عن العمل.
[البحر: 8/ 282].
10- {لا تدري لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا} [65: 1]
11- {قلتم ما ندري ما الساعة} [45: 32]
12- {وأنا لا ندري أشر أريد بمن في الأرض أ{م أراد بهم ربهم رشدا} [72: 10]


رد مع اقتباس
  #22  
قديم 12 ذو القعدة 1432هـ/9-10-2011م, 05:12 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي أدري - نصوص درى وأدرى

أدري
1- {وما أدراك ما الحاقة} [69: 3]
أصل درى أن يتعدى بالباء، وقد تحذف على قلة، فإذا دخلت همزة النقل تعدى إلى واحد بنفسه، وإلى الآخر بحرف الجر، فقوله {ما الحاقة} في موضع نصب بعد إسقاط حرف الجر.
[البحر: 8/ 320 321].
2- {وما أدراك ما سقر} [74: 27]
الفعل علق.
[البحر: 8/ 432].
3- {وما أدراك ما يوم الفصل} [77: 14]
4- {وما أدراك ما يوم الدين} [82: 17]
5- {ثم ما أدراك ما يوم الدين} [82: 18]
الجملة سادة مسد المفعول الثاني. [الجمل: 4/ 492].
6- {وما أدراك ما سجين} [83: 8]
7- {وما أدراك ما عليون} [83: 19]
8- {وما أدراك ما الطارق} [86: 2]
9- {وما أدراك ما العقبة} [90: 12]
10- {وما أدراك ما ليلة القدر} [97: 2]
11- {وما أدراك ما القارعة} [101: 3]
12- {وما أدراك ما هيه} [101: 10]
الجملة سادة مسد المفعول الثاني. [الجمل: 4/ 571].
13- {وما أدراك ما الحطمة} [104: 5]
14- {قل لو شاء الله ما تلوته عليكم ولا أدراكم به} [10: 16]
15- {وما يدريك لعل الساعة تكون قريبا} [33: 63]
16- {وما يدريك لعل الساعة قريب} [42: 17]
17- {وما يدريك لعله يزكى} [80: 3]
الظاهر نصب يدريك على جملة الترجي.
[البحر: 8/ 427].

نصوص درى وأدرى

1- {وإن أدري أقريب أم بعيد ما توعدون} [21: 109]
العل معلق، والجملة في موضع نصب.
[البحر: 6/ 344].
2- {وإن أدري لعله فتنة لكم} [21: 111]
لعل هنا معلقة عند الكوفيين، ولا أعلم أحدًا ذهب إلى أن لعل من أدوات التعليق، وإن كان ذلك ظاهرًا فيها، كقوله تعالى: {وما يدريك لعل الساعة قري} {وما يدريك لعله يزكى}.
[البحر: 6/ 145].
3- {وما تدري نفس ماذا تكسب غدًا وما تدري نفس بأي أرض تموت} [31: 34]
{تدري}: معلقة في الموضعين، فالجملة في موضع مفعول تدري.
[البحر: 7/ 195].
4- {ما كنت تدري ما الكتاب ولا الإيمان} [42: 52]
الفعل معلق.
[البحر: 7/ 528].
5- {لا تدري لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا} [65: 1]
الفعل معلق عن العمل.
[البحر: 8/ 282]، [الجمل: 4/ 350].
6- {وما أدراك ما الحاقة} [69: 3]
الفعل معلق، وأصل درى أن يتعدى بالباء، وقد تحذف على قلة، فإذا دخلت همزة النقل تعدى إلى واحد بنفسه، وإلى الآخر بحرف الجر فقوله {ما الحاقة} في موضع نصب بعد إسقاط حرف الجر.
[البحر: 8/ 320 321].
7- {ولم أدر ما حسابيه} [69: 20]
الجملة سدت مسد مفعولي أدر.
[الجمل: 4/ 392].
8- {وما أدراك ما سقر} [74: 27]
الفعل معلق.
[البحر: 8/ 432].
9- {وما يدريك لعله يزكى} [80: 3]
الظاهر مصب {يدريك} على جملة الترجي.
[البحر: 8/ 427]، [الجمل: 4/ 479].
10- {وما أدراك ما يوم الدين. ثم ما أدراك ما يوم الدين} [82: 17 18]
الجملة سادة المفعول الثاني.
[الجمل: 4/ 292].
11- {وما أدراك ما القارعة} [101: 3]
الجملة في موضع المفعول الثاني.
[الجمل: 4/ 569].
12- {وما أدراك ما هيه} [1010: 10]
الجملة في موضع المفعول الثاني.
[الجمل: 4/ 571].
13- {وما أدراك ما سجين} [83: 8]
14- {وما أدراك ما عليون} [83: 19]
15- {وما أدراك ما الطارق} [86: 2]
16- {وما أدراك ما العقبة} [90: 12]
17- {وما أدراك ما ليلة القدر} [97: 2]
18- {وما أدراك ما القارعة} [101: 3]
19- {وما أدراك ما هيه} [101: 10]
الجملة سادة مسد المفعول الثاني.
[الجمل: 4/ 571].
20- {وما أدراك ما الحطمة} [104: 5]


رد مع اقتباس
  #23  
قديم 12 ذو القعدة 1432هـ/9-10-2011م, 05:20 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي رد - رأى

رد

تحتمل {رد} أن تكون بمعنى {صير} ناصبة لمفعولين في هذه المواضع:
1- {ود كثير من أهل الكتاب لو يردونكم من بعد إيمانكم كفارا} [2: 109]
في [البيان: 1/ 118]: «{كفارًا}: منصوب من وجهين:
أحدهما: أن يكون مفعولاً ثانيًا لـ {يردونكم}.
والثاني: أن يكون منصوبًا على الحال من الكاف والميم في لـ {يردونكم}».
وفي [البحر: 1/ 348]: «{يرد}: هنا بمعنى يصير، فتتعدى إلى مفعولين الأول ضمير الخطاب، والثاني {كفارا} وقد أعربه بعضهم حالاً، وهو ضعيف، لأن الحال مستغنى عنها في أكثر مواردها، وهذا لا بد منه في هذا المكان». جوز الأمرين. [العكبري: 1/ 32].
2- {إن تطيعوا فريقا من الذين أوتوا الكتاب يردونكم بعد إيمانكم كافرين} [3: 100]
{يردونكم}: بمعنى يصيروكم، ينصب مفعولين، الثاني {كافرين} وقيل: هو حال والأول أظهر.
[البحر: 3/ 15].
3- {فرددناه إلى أمه كي تقر عينها} [28: 13]
4- {ثم رددناه أسفل سافلين} [95: 5]


رأى

1- من خصائص الأفعال القلبية أنه يجوز فيها أن يكون الفاعل والمفعول ضميرين متصلين متحدي المعنى، كقوله تعالى:
1- {كلا إن الإنسان ليطغى. أن رآه استغنى} [96: 6 7]
{رءاه}: الفاعل ضمير الإنسان، وضمير المفعول عائد عليه أيضًا، ورأى هنا من رؤية القلب يجوز أن يتحد فيها الضميران متصلين، فتقول: رأيتني صديقك وفقد وعدم. بخلاف غيرهما.
[البحر: 8/ 493].
2- {إني أراني أعصر خمرا وقال الآخر إني أراني أحمل فوق رأسي خبزا} [12: 36]
رأي الحلمية جرت مجرى أفعال القلوب في جواز كون فاعلها ومفعولها ضميرين متحدي المعنى فأراني فيه ضمير الفاعل المستكن فيه، وقد تعدى الفعل إلى الضمير المتصل، وكلاهما لمدلول واحد.
[البحر: 5/ 308].


رد مع اقتباس
  #24  
قديم 12 ذو القعدة 1432هـ/9-10-2011م, 05:21 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي يرى بصرية أو علمية

يرى بصرية أو علمية

تحتمل رأي أن تكون بصرية وعلمية في هذه المواضع:
1- {ولو يرى الذين ظلموا إذ يرون العذاب أن القوة لله جميعا} [2: 165]
{يرى}: بصرية أو عرفانية، وإذا جعلت المصدر المؤول معمولاً لها جاز أن تكون المتعدية إلى اثنين.
[البحر: 1/ 472].
2- {فترى الذين في قلوبهم مرض يسارعون فيهم } [5: 52]
{ترى}: تحتمل أن تكون بصرية، فيكون {يسارعون} حالاً، وعلمية فيكون مفعولاً ثانيًا.
[البحر: 3/ 508].
3- {ترى كثيرا منهم يسارعون في الإثم والعدوان} [5: 62]
{ترى}: تحتمل أن تكون بصرية، فيكون {يسارعون} حالاً، وعلمية فيكون مفعولا ثانيًا.
[البحر: 3/ 521].
4- {ترى كثيرا منهم يتولون الذين كفروا} [5: 80]
{ترى}: بصرية أو من رؤية القلب.
[البحر: 3/ 541].
5- {ولو ترى إذ وقفوا على النار} [6: 27]
الظاهر أن الرؤية بصرية، وجوزوا أن تكون من رؤية القلب، والمعنى: ولو صرفت فكرك الصحيح إلى تدبر حالهم لازددت يقينا أنهم يكونون يوم القيامة على أسوأ حال، ومفعول ترى محذوف، أي حالهم.
[البحر: 4/ 101].
6- {إني أراك وقومك في ضلال مبين} [6: 74]
الرؤية بصرية، أو علمية.
[البحر: 4/ 164].
7- {قال الملأ من قومه إنا لنراك في ضلال مبين} [7: 60]
الأظهر أنها من رؤية القلب، وقيل: من رؤية العين.
[البحر: 4/ 320]، [العكبري: 1/ 154].
8- {قال الملأ الذين كفروا من قومه إنا لنراك في سفاهة} [7: 66]
تحتمل أن تكون من رؤية القلب ومن رؤية العين.
[البحر: 4/ 324].
9- {أولا يرون أنهم يفتنون في كل عام مرة أو مرتين} [9: 126]
تحتمل الرؤية أن تكون من رؤية القلب ومن رؤية البصر.
[البحر: 5/ 116].
10- {ما نراك إلا بشرا مثلنا وما نراك اتبعك إلا الذين هم أراذلنا} [11: 27]
{نراك}: بصرية أو علمية.
[البحر: 5/ 214].
11- {أولم ير الذين كفروا أن السموات والأرض كانتا رتقا ففتقناهما} [21: 30]
الرؤية هنا من رؤية القلب، وقيل: من رؤية البصر، وذلك على الاختلاف في الرتق والفتق.
[البحر: 6/ 308].
12- {ويوم القيامة ترى الذين كذبوا على الله وجوههم مسودة} [39: 60]
الرؤية بصرية، وأجازوا أن تكون من رؤية القلب.
[البحر: 7/ 436 437].
13- {وترى كل أمة جاثية} [45: 28]
الرؤية بصرية أو علمية.
[الجمل: 4/ 117].
14- {ورأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجا}[110: 2]
{يدخلون}: حال أو مفعول ثان، إن كانت رأيت بمعنى علمت المتعدية إلى مفعولين.
[البحر: 8/ 523].
15- {أعنده علم الغيب فهو يرى} [53: 35]
{يرى}. بصرية أو علمية.
[البحر: 8/ 167].
16- {رأيت المنافقين يصدون عنك صدودا} [4: 61]
الظاهر أنها رؤية عين، وصدودا مجاهرة وتصريحا، وقيل: رؤية قلب، أي علمت وبكون صدودهم مكرًا ونخابثًا ومسارفه.
[البحر: 3/ 280].


رد مع اقتباس
  #25  
قديم 12 ذو القعدة 1432هـ/9-10-2011م, 05:25 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي المصدر المؤول يقع بعد رأي البصرية والعلمية

المصدر المؤول يقع بعد رأي البصرية والعلمية

1- {أولم ير الذين كفروا أن السموات والأرض كانتا رتقا ففتقناهما} [21: 30]
الرؤية بصرية أو علمية على الخلاف في تفسير الرتق والفتق.
[البحر: 6/ 308].
2- {ولو يرى الذين ظلموا إذ يرون العذاب أن القوة لله} [2: 165]
{يرى}: بصرية أو عرفانية، وإذا جعلت المصدر المؤول معمولا لها كانت المتعدية إلى اثنين.
3- {أولا يرون أنهم يفتنون في كل عام مرة أو مرتين} [9: 136]
تحتمل الرؤية أن تكون من رؤية القلب ومن رؤية البصر.
[البحر: 5/ 116].
من رؤية البصر أبلغ.
[الإعراب المنسوب للزجاج: 471].
4- {ألم يروا أنه لا يكلمهم ولا يهديهم سبيلا} [7: 148]
الظاهر أن يروا بمعنى يعلموا.
[البحر: 4/ 393].
5- {ولما سقط في أيديهم ورأوا أنهم قد ضلوا قالوا}[7: 149]
6- {ألم تر أن الله خلق السموات والأرض بالحق} [14: 19]
7- {ألم تر أنا أرسلنا الشياطين على الكافرين تؤزهم أزا} [19: 83]
8- {ألم تر أن الله يسجد له من في السموات ومن في الأرض} [22: 15]
9- {ألم تر أن الله أنزل من السماء ماء فتصبح الأرض مخضرة} [22: 63]
10- {ألم تر أن الله سخر لكم ما في الأرض} [22: 65]
11- {ألم تر أن الله يسبح له من في السموات والأرض} [24: 41]
12- {ألم تر أن الله يزجي سحابا ثم يؤلف بينه} [24: 43]
13- {ألم تر أنهم في كل واد يهيمون} [26: 225]
14- {ألم تر أن الله يولج الليل في النهار} [31: 29]
15- {ألم تر أن الفلك تجري في البحر بنعمة الله} [31: 31]
16- {ألم تر أن الله أنزل من السماء ماء فأخرجنا به ثمرات} [35: 27]
{تر}: من رؤية القلب لأن إسناد إنزاله تعالى لا يستدل عليه إلا بالعقل، وإن كان إنزال المطر مشاهدًا.
[البحر: 7/ 311].
17- {ألم تر أن الله أنزل من السماء ماء فسلكه ينابيع في الأرض} [39: 21]
18- {ألم تر أن الله يعلم ما في السموات وما في الأرض} [58: 7]
19- {ألم تروا أن الله سخر لكم ما في السموات وما في الأرض} [31: 20]
20- {ألا ترون أنى أوفي الكيل} [12: 59]
21- {ألم ير الإنسان إنا خلقناه من نطفة} [36: 77]
22- {ألم يروا أنا نأتي الأرض ننقصها من أطرافها} [13: 41]
23- {أولم يروا أن الله الذي خلق السموات والأرض قادر على أن يخلق مثلهم} [17: 99]
الرؤية هنا من رؤية القلب وهي العلم.
[البحر: 6/ 82].
24- {أو لم يروا أنا جعلنا الليل ليسكنوا فيه والنهار مبصرا} [27: 86]
25- {أو لم يروا أنا جعلنا حرما آمنا} [29: 67]
26- {أو لم يروا أن الله يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر} [30: 37]
27- {أو لم يروا أنا نسوق الماء إلى الأرض الجرز} [32: 27]
28- {أو لم يروا أنا خلقنا لهم مما عملت أيدينا أنعاما} [36: 71]
29- {أو لم يروا أن الله الذي خلقهم هو أشد منهم قوة} [41: 15]
30- {أو لم يروا أن الله الذي خلق السموات والأرض ولم يعي بخلقهن بقادر} [46: 33]
31- {أفلا يرون ألا يرجع إليهم قولا} [20: 89]
الرؤية علمية، ولذلك جاءت بعدها {أن} المخففة، وقرئ {يرجع} بالنصب، فتكون الرؤية بصرية.
[البحر: 6/ 269].
32- {أفلا يرون أنا نأتي الأرض ننقصها من أطرافها} [21: 44]


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:48 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة