العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > القراءات والإقراء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 18 صفر 1440هـ/28-10-2018م, 02:35 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,975
افتراضي القراءات في سورة يس

القراءات في سورة يس


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 18 صفر 1440هـ/28-10-2018م, 02:35 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,975
افتراضي

مقدمات القراءات في سورة يس

قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (سُورَة يس). [السبعة في القراءات: 537]
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (ذكر اخْتلَافهمْ في سُورَة يس). [السبعة في القراءات: 538]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): (يس). [الغاية في القراءات العشر: ٣72]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): (سورة يس). [المنتهى: 2/921]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (سورة يس). [التبصرة: 315]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (سورة يس عليه السلام). [التيسير في القراءات السبع: 427]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(سورة يس). [تحبير التيسير: 522]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): (سورة يس). [الكامل في القراءات العشر: 624]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): (سورة يس). [الإقناع: 2/742]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (سورة يس). [الشاطبية: 79]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): (سورة يس). [فتح الوصيد: 2/1199]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ([36] سورة يس). [كنز المعاني: 2/560]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (سورة يس). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/115]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (باب فرش حروف سورة يس). [الوافي في شرح الشاطبية: 348]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (29 - سُوْرَةُ يس وَالصَّافَّاتِ). [الدرة المضية: 37] (م)
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(سورة يس والصافات). [شرح الدرة المضيئة: 207]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (سُورَةُ يس). [النشر في القراءات العشر: 2/353]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (سورة يس عليه السلام). [تقريب النشر في القراءات العشر: 653]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(سورة يس). [طيبة النشر: 92]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (سورة يس الصلاة والسلام). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 300]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (سورة يس). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/521]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (سورة يس، وهي قلب القرآن). [إتحاف فضلاء البشر: 2/396]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (سورة يس). [غيث النفع: 1032]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): (سورة يس). [معجم القراءات: 7/455]

نزول السورة:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (مكية). [التبصرة: 315]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (مكية). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/521]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (مكية قيل إلا قوله تعالى: "وإذا قيل لهم أنفقوا"، الآية). [إتحاف فضلاء البشر: 2/396]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (مكية). [غيث النفع: 1032]

عد الآي:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (وهي اثنتان وثمانون آية في المدني وثلاث في الكوفي). [التبصرة: 315]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ثمانون وآيتان في غير الكوفي، وثلاث فيه، خلافها آية: يس] [يس: 1] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/521]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (الفواصل
وآيها ثمانون وثنتان غير كوفي وثلاث فيه.
خلافها آية يس كوفي.
مشبه الفاصلة موضع رجل يسعى، وعكسه اثنان من العيون فيكون). [إتحاف فضلاء البشر: 2/396] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (وآيها ثمانون واثنتان غير كوفي، وثلاث فيه، جلالاتها ثلاث، وما بينها وبين سابقتها من الوجوه جلي إن يسره الله تعالى). [غيث النفع: 1032]

الياءات
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): (الياءات
فتح {إني ءامنت} [20] حجازي، وأبو عمرو، زاد مدني، وأبو عمرو {إني إذًا} [24].
{ومالي} [22]: ساكنه الياء: حمزة، ويعقوب، وأبو عبيد.
{ولا ينقذون} [23]، و{فاسمعون} [25]:
بياء في الوصل في {ينقذون} ورش، وأبو مروان، وإسماعيل طريق البلخي، وهو نص قول أحمد بن صالح عن قالون.
بياء فيهما في الحالين سلام، ويعقوب، وافق عباس في الوصل). [المنتهى: 2/928]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ياءاتها ثلاث:
{وما لي لا أعبد} (22): سكنها حمزة.
{إني إذًا لفي} (24): فتحها نافع، وأبو عمرو.
{ إني آمنت} (25): فتحها الحرميان، وأبو عمرو). [التيسير في القراءات السبع: 430]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(ياءاتها ثلاث: (ومالي لا أعبد) أسكنها حمزة ويعقوب وخلف، (إنّي إذا لفي) فتحها نافع [وأبو عمرو] وأبو جعفر، (إنّي آمنت] فتحها الحرميان وأبو جعفر وأبو عمرو). [تحبير التيسير: 526]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): (ياءاتها ثلاث:
أسكن حمزة {وَمَا لِيَ لَا} [22].
[الإقناع: 2/743]
وفتح الحرميان وأبو عمرو {إِنِّي آمَنْتُ} [25].
ونافع وأبو عمرو {إِنِّي إِذًا} [24]). [الإقناع: 2/744]

ياءات الْإِضَافَة
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (ياءات الْإِضَافَة
في هَذِه السُّورَة عشر ياءات إِضَافَة اخْتلفُوا مِنْهَا في ثَلَاث ياءات
قَوْله {وَمَا لي لَا أعبد} 22 {إِنِّي إِذا لفي} 24 {إِنِّي آمَنت} 25
فَقَرَأَ حَمْزَة وَابْن عَامر (ومالي) سَاكِنة وَفتحهَا الْبَاقُونَ
وَقَرَأَ نَافِع وَأَبُو عَمْرو {إِنِّي إِذا} و(إنئامنت) مفتوحتين
وَقَرَأَ ابْن كثير (إنئامنت) مَفْتُوحَة وأسكن {إِنِّي إِذا}
وَقَرَأَ الكسائي وَعَاصِم وَابْن عَامر {إِنِّي إِذا} و(إنئامنت) بإسكانهما
وَكلهمْ قَرَأَ {وَلَا ينقذون} بِحَذْف الْيَاء مَا عدا ورش عَن نَافِع فَإِنَّهُ يثبت الْيَاء في الْوَصْل وَلم يروها غَيره). [السبعة في القراءات: 544]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (واختلفوا في ثلاث ياءات إضافة، من ذلك: (ما لي لا أعبد) قرأ حمزة بالإسكان، (إني إذا) قرأ نافع وأبو عمرو بالفتح.
(إني أمنت) قرأ الحرميان وأبو عمرو بالفتح). [التبصرة: 317]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (992- .... .... .... .... .... = .... .... مَالِي وَإِنِّي مَعاً حُلاَ). [الشاطبية: 79]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([992] لينذر (د)م (غـ)ـصنا والاحقاف هم بها = بخلف (هـ)ـدى مالي وإني معًا حلا). [فتح الوصيد: 2/1204] (م)
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [992] لينذر دم غصنًا والاحقاف هم بها = بخلفٍ هدى مالي وإني معا حلا
ح: (لينذر): مبتدأ، (دم غصنًا له): خبره، وحذف الجار والمجرور للعلم به، و(الأحقاف): نصب بنزع الخافض، (هم): راجع إلى مدلول: (دم غصنًا)، والهاء في (بها): للأحقاف، أي: قرءوا هم في الأحقاف كما قرءوا به هنا بخلفٍ عن البزي، (ما لي): مبتدأ، ما بعده: عطف، (حلا): خبره.
ص: قرأ ابن كثير والكوفيون وأبو عمرو: {لينذر من كان حيًا} [70] بالغيبة، وكذلك قرءوا لكن بخلافٍ عن البزي في الأحقاف: {لينذر الذين ظلموا} [12] على أن الضمير فيها للقرآن، والباقون: فيهما
[كنز المعاني: 2/566]
بالخطاب، وهو لمحمدٍ صلى الله عليه وسلم.
ثم ذكر ياءات الإضافة، وهي ثلاث: {وما لي لا أعبدُ} [22] و{إني} موضعان: {إني إذًا لفي ضلالٍ} [24]، {إني آمنت بربكم فاسمعون} [25] ). [كنز المعاني: 2/567]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (ثم ذكر ياءات لإضافة في يس وهي ثلاث: "وَمَا لِي لا أَعْبُدُ" سكنها حمزة وحده. "إِنِّيَ إِذًا لَفِي ضَلالٍ" فتحها نافع وأبو عمرو. و"إِنِّيَ آمَنْتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُونِ" فتحها الحرميان وأبو عمرو. وفيها زائدة واحدة: "وَلا يُنْقِذُونِي" أثبتها في الوصل ورش وحده. وقلت في ذلك:
ويس زد فيها ولا ينقذون مع،.. لتردين فيما فوق صاد تنزلا). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/122]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (992 - .... .... .... .... .... = .... .... مالي وإني معا حلا
....
وياءات الإضافة في هذه السورة: وَما لِيَ لا أَعْبُدُ الَّذِي فَطَرَنِي، إِنِّي إِذاً لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ، إِنِّي آمَنْتُ بِرَبِّكُمْ). [الوافي في شرح الشاطبية: 350]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَفِيهَا مِنْ يَاءَاتِ الْإِضَافَةِ ثَلَاثُ يَاءَاتٍ) مَا لِيَ لَا أَسْكَنَهَا يَعْقُوبُ وَحَمْزَةُ وَخَلَفٌ وَهِشَامٌ بِخِلَافٍ عَنْهُ إِنِّي إِذًا فَتَحَهَا الْمَدَنِيَّانِ، وَأَبُو عَمْرٍو إِنِّي آمَنْتُ فَتَحَهَا الْمَدَنِيَّانِ، وَابْنُ كَثِيرٍ وَأَبُو عَمْرٍو). [النشر في القراءات العشر: 2/356]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (ياءات الإضافة ثلاث:
{ومالي لا} [22] سكنها يعقوب وحمزة وخلف وهشام بخلاف عنه.
{إني إذًا} [24] فتحها المدنيان وأبو عمرو.
{إني آمنت} [25] فتحها المدنيان وابن كثير وأبو عمرو). [تقريب النشر في القراءات العشر: 657]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (فيها من ياءات الإضافة ثلاث:
ما لي [يس: 22] أسكنها يعقوب، وحمزة، وخلف، وهشام بخلاف.
إني إذا [يس: 24] فتحها [المدنيان وأبو عمرو].
إني آمنت [يس: 25] [فتحها ابن كثير، وأبو عمرو، والمدنيان] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/527]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ياءات الإضافة
ثلاث: "وَمَا لِيَ لا أَعْبُد" [الآية: 22] " إِنِّي إِذًا" [الآية: 24] "إِنِّي آمَنْت" [الآية: 25] ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/406]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (وفيها من ياءات الإضافة ثلاث: {ما لي لا أعبد} [22] {إني إذا} [24] {إني ءامنت} [25] ). [غيث النفع: 1040]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ياءات الإضافة ثلاث:
{وما لي لا أعبد} [22]، {إني إذًا} [24]، {إني آمنت} [25] فتحها أبو جعفر). [شرح الدرة المضيئة: 211]

الياءات الزوائد:
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ((وَمِنَ الزَّوَائِدِ ثَلَاثُ يَاءَاتٍ) إِنْ يُرِدْنِ الرَّحْمَنُ أَثْبَتَهَا فِي الْحَالَيْنِ أَبُو جَعْفَرٍ وَفَتَحَهَا وَصْلًا وَافَقَهُ فِي الْوَقْفِ يَعْقُوبُ كَمَا تَقَدَّمَ فِي بَابِ الْوَقْفِ وَلَا يُنْقِذُونِ أَثْبَتَهَا وَصْلًا وَرْشٌ، وَأَثْبَتَهَا فِي الْحَالَيْنِ يَعْقُوبُ، فَاسْمَعُونِ أَثْبَتَهَا فِي الْحَالَيْنِ يَعْقُوبُ). [النشر في القراءات العشر: 2/356]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (والزوائد ثلاث:
{إن يردن الرحمن} [23] أثبتها وفتحها وصلًا، وأثبتها وقفًا أبو جعفر، وافقه يعقوب في الوقف.
[تقريب النشر في القراءات العشر: 657]
{ولا ينقذون} [23] أثبتها وصلًا ورش، وفي الحالين يعقوب.
{فاسمعون} [25} أثبتها في الحالين يعقوب). [تقريب النشر في القراءات العشر: 658]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ومن الزوائد ثلاث:
إن يردني الرحمن [يس: 23] أثبتها في الحالين أبو جعفر وفتحها وصلا، ووافقه في الوقف يعقوب.
ولا ينقذوني [يس: 23] أثبتها وصلا ورش، وفي الحالين [يعقوب].
فاسمعوني [يس: 25] أثبتها في الحالين يعقوب). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/527]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (الزوائد ثلاث: "يُرِدْنِ الرَّحْمَن" [الآية: 24] "وَلا يُنْقِذُون" [الآية: 23] "فَاسْمَعُون" [الآية: 25] ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/406]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (ومن الزوائد واحدة {ينقذون} ). [غيث النفع: 1040]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ياءات الزوائد ثلاث:
{ولا ينقذون} [23]، {فاسمعون} [25] أثبتها في الحالين يعقوب {إن يردن الرحمن} أثبتها في الوصل مفتوحة وفي الوقف ساكنة أبو جعفر ووافقه يعقوب في الوقف). [شرح الدرة المضيئة: 211]

الياءات المحذوفة:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (فيها ياء محذوفة وهي قوله تعالى (ولا ينقذون) قرأ ورش بياء في الوصل دون الوقف). [التبصرة: 317]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (وفيها محذوفة:
{ولا ينقذون} (23): أثبتها في الوصل ورش). [التيسير في القراءات السبع: 430]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(وفيها ثلاث [ياءات محذوفة: (ولا ينقذون) أثبتها في الوصل ورش. قلت وفي الحالين يعقوب. (إن يردن الرّحمن) أثبتها في الوصل مفتوحة وفي الوقف ساكنة أبو جعفر وافقه يعقوب في الوقف على أصله. (فاسمعون) أثبتها في الحالين يعقوب والله الموفق). [تحبير التيسير: 526]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): (وفيها محذوفة:
{وَلَا يُنْقِذُونِ} [23] أثبتها في الوصل ورش). [الإقناع: 2/744]

ذكر الإمالات
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): (ذكر الإمالات
...
يس
(في إمام) (12) قليلا لطيفا، (فعززنا بثالث) (14) قليلا (على العباد) (30) (منازل) (39) (ومشارب) (73) يميلهما). [الغاية في القراءات العشر: 473]

الممال:
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال
{جآءهم} [فاطر: 42] معًا، و{زادهم} و{جآء} معًا، و{جآءها} [13]
[غيث النفع: 1033]
لحمزة وابن ذكوان بخلف له في (زاد).
{أهدى} [فاطر: 42] و{مسمى} [فاطر: 45] و{أقصا} [20] لدى الوقف، و{يسعى} لهم.
{إحدى} [فاطر: 42] لدى الوقف، و{الموتى} [12] لهم وبصري.
{قوة} [فاطر: 44] و{دابة} [فاطر: 45] و{الجنة} [26] لعلي إن وقف.
{يس} لشعبة والأخوية، والإمالة في الياء). [غيث النفع: 1034]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (الممال
{النهار} [40] لهما ودوري {متى} [48] لهم). [غيث النفع: 1038]

المدغم:
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (المدغم
{إذ جآءها} [13] لبصري وهشام.
(ك)
{نحن نحي} [12] {غفر لي} [27] ). [غيث النفع: 1034]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (المدغم
(ك): {قيل لهم} [45 47] معًا {رزقكم} [47] {أنطعم من} ). [غيث النفع: 1038]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): (ومدغمها: عشرة، وقال الجعبري ومن قلده: ثمانية، بإسقاط {رزقكم} [47] و{يقول له} [82] ومن الصغير: واحد). [غيث النفع: 1040]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 18 صفر 1440هـ/28-10-2018م, 02:41 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,975
افتراضي

تفسير سورة يس
[ من الآية (1) إلى الآية (12) ]

{يس (1) وَالْقُرْآنِ الْحَكِيمِ (2) إِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ (3) عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ (4) تَنزِيلَ الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ (5) لِتُنذِرَ قَوْمًا مَّا أُنذِرَ آبَاؤُهُمْ فَهُمْ غَافِلُونَ (6) لَقَدْ حَقَّ الْقَوْلُ عَلَى أَكْثَرِهِمْ فَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ (7) إِنَّا جَعَلْنَا فِي أَعْنَاقِهِمْ أَغْلاَلاً فَهِيَ إِلَى الأَذْقَانِ فَهُم مُّقْمَحُونَ (8) وَجَعَلْنَا مِن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لاَ يُبْصِرُونَ (9) وَسَوَاء عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ (10) إِنَّمَا تُنذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ وَخَشِيَ الرَّحْمَن بِالْغَيْبِ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ (11) إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ وَكُلَّ شَيْءٍ أحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ (12)}

قوله تعالى: {يس (1)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (1 - قَوْله {يس (1) وَالْقُرْآن الْحَكِيم} 1 2
قَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر وَحَفْص عَن عَاصِم يس ون الْقَلَم نونهما ظَاهِرَة
والحلواني عَن هِشَام بن عمار عَن ابْن عَامر لَا يبين النُّون
والأعشى عَن أَبي بكر عَن عَاصِم يبين النُّون
والكسائي عَن أَبي بكر عَن عَاصِم لَا يبين النُّون فيهمَا
وحسين الجعفي عَن أَبي بكر عَن عَاصِم يبين النُّون
وَكَانَ حَمْزَة والكسائي يميلان الْيَاء في يس غير مفرطين وَحَمْزَة أقرب إِلَى الْفَتْح من الكسائي فِي {يس}
وَقِيَاس قَول أَبي بكر عَن عَاصِم يس بالإمالة
وَكَانَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر وَحَفْص عَن عَاصِم يقرأون يس مَفْتُوحَة الْيَاء
وَنَافِع قِرَاءَته وسط من ذَلِك قَالَ ورش وقالون الْيَاء مفتوحه شَيْئا
وَقَالَ مُحَمَّد بن إِسْحَق وَابْن جماز الْيَاء مَفْتُوحَة وَالنُّون مبينَة في السورتين جَمِيعًا
وَقَالَ يَعْقُوب بن جَعْفَر عَن نَافِع النُّون فيهمَا غير مبينَة). [السبعة في القراءات: 538]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (يس) (والقرآن الحكيم) (نون) مظهر حجازي، بصري، وحمزة، وحفص، والبرجمي، والشموني، محفي، شامي، وعليّ، وخلف، وابن فليح، والبخاري لورش، ويحيى، وابن غالب ورويس، وزرعان، قالون يخفي ههنا ويظهر هناك حماد ضده). [الغاية في القراءات العشر: 372 - 373]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ({يس} [1]: مفصول: يزيد. ممال: هما، وخلف، والمفضل، وأبو بكر غير على والأعشى والبرجمي، وروح. بين اللفظين: ابن بشار طريق البختري، ويزيد، وقاسم.
بإخفاء النون، وفي القلم [1] علي، وشامي إلا المطوعي، وإسحاق طريق ابن سعدان، وخلف، وأبو بكر غير الشموني والبرجمي، ويحيى طريق أبي حمدون، وحفص طريق القواس والبختري والصفار طريق ابن أيوب، وابن فليح، واللهبي، واليزيدي طريق ابن جبير وأبي عبد الرحمن وأبي حمدون طريق البلخي، وسلام، ويعقوب غير زيد والمنهال.
وافق قالون، وورش إلا ابن عيسى، وابن ذكوان طريق الأنطاكي والداجوني والأخفش طريق البلخي هاهنا.
[المنتهى: 2/921]
ضده: حماد. وفي تعليقي عن الضرير الواسطي عن حماد {يس} مدغم. الباقون: مظهر، واختلف عن بعضهم). [المنتهى: 2/922]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ أبو بكر وحمزة والكسائي بإمالة الياء من (يس) إلا أن حمزة أقرب إلى بين اللفظين، وفتحها الباقون.
وقرأ ورش وأبو بكر والكسائي وابن عامر بإدغام النون من هجاء سين في الواو التي بعدها وأظهرها الباقون). [التبصرة: 315]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (قرأ أبو بكر، وحمزة، والكسائي: {يس} (1): بإمالة فتحة الياء.
والباقون: بإخلاص فتحها.
ورش، وأبو بكر، وابن عامر، والكسائي: يدغمون نون الهجاء في الواو، ويبقون الغنة. وكذلك في: {ن والقلم}، غير أن عامة أهل الأداء من المصريين يأخذون في مذهب ورش هناك بالبيان.
والباقون: بالبيان للنون في السورتين). [التيسير في القراءات السبع: 427]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قرأ أبو بكر وحمزة والكسائيّ وخلف وروح (يس) بإمالة فتحة الياء، والباقون بإخلاص فتحها. ورش وأبو بكر وابن عامر ويعقوب والكسائيّ وخلف يدغمون نون الهجاء في الواو ويبقون الغنة وكذلك في والقلم، غير أن عامّة أهل الأداء من المصريين يأخذون في مذهب ورش هنالك بالبيان، والباقون بالبيان للنون في السورتين، وأبو جعفر على أصله في السكت على الحروف وإذا سكت أظهر). [تحبير التيسير: 522]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (يس) بكسر النون أبو السَّمَّال وبفتحها ابن أبي عبلة، والاختيار الضم على النداء كقراءة اليماني وغيره). [الكامل في القراءات العشر: 624]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (تَقَدَّمَ ذِكْرُ إِمَالَةِ يس فِي بَابِهَا، وَتَقَدَّمَ السَّكْتُ لِأَبِي جَعْفَرٍ فِي بَابِهِ، وَتَقَدَّمَ إِدْغَامُ النُّونِ فِي حُرُوفٍ قَرُبَتْ مَخَارِجُهَا). [النشر في القراءات العشر: 2/353]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (ذكر إمالة الياء، والسكت، والإظهار والإدغام). [تقريب النشر في القراءات العشر: 653]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (القراءات
أمال الياء من "يس" أبو بكر وحمزة والكسائي وخلف وروح، وهذا هو المشهور عن حمزة وعليه الجمهور، وروى عنه التقليل صاحب العنوان في جماعة، والوجهان في الطيبة وغيرها، واختلف عن نافع فالجمهور عنه على الفتح وقطع له بالتقليل الهذلي وابن بليمة وغيرهما فيدخل فيه الأصبهاني "وسكت" أبو جعفر على ي وس). [إتحاف فضلاء البشر: 2/397]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {يس * والقرءان} قرأ ورش والشامي وشعبة وعلي بإدغام نون {يس} في واو {والقرءان} مع الغنة، على أصلهم في أمثاله، نحو {من وال} [الرعد]
وهو إدغام غير كامل، لبقاء صوت الغنة معه، ولهذا لم يذكر مع المدغم، لأن إدغامه محض، إلا أنه لا بد فيه من تشديد الواو.
والباقون بالإظهار، وما في {القرءان} من نقل المكي، وتركه لغيره جلي). [غيث النفع: 1032] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {يس (1) وَالْقُرْآَنِ الْحَكِيمِ (2)}
{يس}
- قرأ أبو جعفر بالسكت على (يا) و(سين) سكتة لطيفة بدون تنفس مقدار حركتين، وهو مذهبه في قراءة الحروف المقطعة في أوائل السور، وسبق مثل هذا مرارًا.
الإمالة في الياء:
1- قرأ عاصم في رواية حماد ويحيى عن أبي بكر والمفضل وحمزة والكسائي وخلاف وروح والأعمش وأبو حصين السدي بإمالة الياء.
2- وقرأ فيها بين اللفظين نافع وخلف، ورواها نصًّا خلاد والدوري وابن سعدان وهشام كلهم عن حمزة.
- وقرأ بين بين أيضًا العمري عن أبي جعفر والزينبي عن قنبل عن ابن كثير.
- وعن نافع خلاف: فالجمهور عنه على الفتح، وقطع له بالتقليل الهذلي وابن بليمة والأصبهاني.
- وعن حمزة خلاف أيضًا: فالإمالة هي المشهور عنه، وعليه الجمهور، وروى عنه التقليل صاحب العنوان، والوجهان في الطيبة وغيرها.
[معجم القراءات: 7/455]
- وقرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وابن عامر وحفص عن عاصم الياء مفتوحة.
حركة النون:
- قرأ الجمهور (ياسين) بسكون النون.
قال الفراء: (القراءة بوقف النون من يس).
وقال الزجاج: ( والتسكين أجود لأنها حروف هجاء).
وإسكانها يقتضي إدغامها في الواو وسيأتي بيانه.
- وقرأ ابن أبي إسحاق وعيسى بن عمر، والغنوي وأبو المتوكل وأبو رجاء وابن أبي عبلة (ياسين) بفتح النون، على أنه مفعول بـ(اتل) مقدرًا، أو على أنه مجرور بحرف جر مقدر، وقدره العكبري حرف قسم، وهو على الحالين ممنوع من الصرف، وقيل فتح على البناء مثل (أين) وما ماثلها.
- وقرأ هارون الأعور عن أبي بكر الهذلي عن الكلبي، ومحمد بن السميفع وابن عباس (ياسين) بضم النون.
[معجم القراءات: 7/456]
ولما سئل الكلبي عن ذلك قال: (هي بلغة طيئ: يا إنسان).
وقيل: إنه على تقدير مبتدأ، أي: هذه ياسين، وقيل: الضم حركة بناء مثل (حيث).
وذكر ابن جني وجهًا آخر وهو أن يكون أراد يا إنسان، ثم اكتفى من جميع الاسم بالسين، فقال: ياسين، فيا حرف نداء، كقولك: يا رجل، وأشار إلى هذا العكبري.
وذكر العكبري أنه ضم لالتقاء الساكنين مثل (نحن).
- وقرأ أبو السمال وابن أبي إسحاق بخلاف ونصر بن عاصم والحسن وابن عباس وأبو الجوزاء (ياسين) بكسر النون وهو على أصل التقاء الساكنين، أو على البناء مثل (جير)، أو هو مجرور بحرف قسم مقدر، وضعفه العكبري.
الإدغام والإظهار:
1- قرأ بإدغام النون من (ياسين) في الواو من (والقرآن): ابن عامر والكسائي وخلف وهشام وابن ذكوان وابن كثير من رواية ابن فليح ونافع من طريق محمد بن ابي إسحاق البخاري وكذا
[معجم القراءات: 7/457]
ورش وقالون عن نافع والأصبهاني، وعاصم في رواية يحيى عن أبي بكر ومحمد بن غالب الأعشى، وهي قراءة الأصبهاني من رواية العليمي عن حماد عن عاصم، وكذا عاصم في رواية أبي زرعان ويعقوب في رواية ورش. وسماه بعضهم إخفاء، وذكر الإدغام بعضهم مع بقاء الغنة.
- وقرأ بإظهار النون: أبو جعفر وأبو عمرو وحمزة وقنبل وابن كثير من رواية القواس والبزي ونافع برواية إسماعيل وورش من طريق محمد بن عبد الرحيم، وكذا رواية قالون عن نافع وقراءة عاصم من رواية عبد الحميد بن صالح البرجمي عن أبي بكر ومحمد بن حبيب الشموني عن الأعشى وحفص وحماد عن عاصم ويعقوب برواية روح وزيد وأبو حصين الأسدي). [معجم القراءات: 7/458]

قوله تعالى: {وَالْقُرْآنِ الْحَكِيمِ (2)}
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ نَقْلُ ابْنِ كَثِيرٍ " الْقُرْآنَ " فِي بَابِهِ). [النشر في القراءات العشر: 2/353]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأدغم النون في واو "والقرآن" هشام والكسائي ويعقوب وخلف عن نفسه، وأظهرها أبو عمر وقنبل وحمزة وأبو جعفر، واختلف عن نافع والبزي وابن ذكوان وعاصم، ومر تفصيله في الإدغام الصغير، وعن الحسن بكسر النون على أصل التقاء الساكنين). [إتحاف فضلاء البشر: 2/397]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ والقرآن بالنقل ابن كثير). [إتحاف فضلاء البشر: 2/397]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {يس * والقرءان} قرأ ورش والشامي وشعبة وعلي بإدغام نون {يس} في واو {والقرءان} مع الغنة، على أصلهم في أمثاله، نحو {من وال} [الرعد]
وهو إدغام غير كامل، لبقاء صوت الغنة معه، ولهذا لم يذكر مع المدغم، لأن إدغامه محض، إلا أنه لا بد فيه من تشديد الواو.
والباقون بالإظهار، وما في {القرءان} من نقل المكي، وتركه لغيره جلي). [غيث النفع: 1032] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَالْقُرْآَنِ}
- قرأ ابن كثير وابن محيصن بنقل حركة الهمزة إلى الراء، وحذف الهمزة، وذلك في الوقف والوصل (القران).
- وهي قراءة حمزة في الوقف.
- وسبق هذا في مواضع كثيرة). [معجم القراءات: 7/458]

قوله تعالى: {إِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ (3)}
قوله تعالى: {عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ (4)}
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ صِرَاطَ فِي أُمِّ الْقُرْآنِ). [النشر في القراءات العشر: 2/353]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "صراط" بالسين قنبل من طريق ابن مجاهد ورويس "وأشم" الصاد زايا خلف عن حمزة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/397]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {صراط} [4] قرأ قنبل بالسين، وخلف بالإشمام، والباقون بالصاد). [غيث النفع: 1032]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ (3) عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (4)}
{عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ}
- قراءة الجماعة (صراطٍ) بالصاد، وهي لغة قريش.
- وقرأ قنبل من طريق ابن مجاهد ورويس وابن محيصن والشنبوذي (سراطٍ) بالسين، وهي لغة العرب.
[معجم القراءات: 7/458]
- وأشم الصاد زايًّا خلف عن حمزة والمطوعي، أي قرأ بين الصاد والزاي.
قال في الإتحاف: (معناه مزج الصاد بالزاي).
- وروى الأصمعي عن أبي عمرو (زراط) بزاي خالصة، وجاء أيضًا عن حمزة، ووجه ذلك أن حروف الصفير يبدل بعضها من بعض، وهي موافقة للرسم كقراءة السين، والزاي: لغة بني عذرة وبني كلب وبني القين.
وسبق هذا مفصلًا في سورة الفاتحة في الجزء الأول). [معجم القراءات: 7/459]

قوله تعالى: {تَنزِيلَ الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ (5)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (2 - وَاخْتلفُوا في الرّفْع وَالنّصب من قَوْله {تَنْزِيل الْعَزِيز الرَّحِيم} 5
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو وَعَاصِم في رِوَايَة يحيى بن آدم عَن أَبي بكر {تَنْزِيل الْعَزِيز} رفعا وَقَرَأَ ابْن عَامر وَحَمْزَة والكسائي وَحَفْص عَن عَاصِم {تَنْزِيل الْعَزِيز} نصبا
وَكَذَلِكَ الكسائي عَن أَبي بكر عَن عَاصِم {تَنْزِيل} نصبا). [السبعة في القراءات: 539]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ((تنزيل) نصب شامي، كوفي، غير أبي بكر-). [الغاية في القراءات العشر: ٣73]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (تنزيل) [5]: رفع: حجازي، وبصري، وحمصي، والمفضل، وأبو بكر غير علي وابن جبير). [المنتهى: 2/922]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ ابن عامر وحفص وحمزة والكسائي (تنزيل العزيز) بالنصب، وقرأ الباقون بالرفع). [التبصرة: 315]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حفص، وابن عامر، وحمزة، والكسائي: {تنزيل العزيز الرحيم} (5): بنصب اللام.
والباقون: برفعها). [التيسير في القراءات السبع: 427]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(حفص وابن عامر وحمزة والكسائيّ وخلف: (تنزيل العزيز) بنصب اللّام، والباقون برفعها). [تحبير التيسير: 522]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (تَنْزِيلُ) رفع حجازي بصري غير الزَّعْفَرَانِيّ، ومحبوب، والأصمعي عن أَبِي عَمْرٍو، وأبو بكر والمفضل، وحمصي، وطَلْحَة، الباقون نصب، وهو الاختيار على المصدر، وبكسر اللام أبو حيوة، والقورسي عن أبي جعفر، وشيبة). [الكامل في القراءات العشر: 624]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([5]- {تَنْزِيلَ} نصب: حفص وابن عامر وحمزة والكسائي). [الإقناع: 2/742]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (986 - وَتَنْزِيلُ نَصْبُ الرَّفْعِ كَهْفُ صِحاَبِهِ = .... .... .... .... .... .... ). [الشاطبية: 79]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([986] وتنزيل نصب الرفع (كـ)ـهف (صحابـ)ـه = وخفف فعززنا لـ(شعبة) محملا
{تنزيل}، نصب على المصدر من معنى {المرسلين}، لأن الإرسال بمعنى التنزيل؛ أو يكون مضمرًا دل عليه المصدر؛ أي: نزل القرآن تنزيلا، ثم أضاف. ويجوز نصبه على المدح.
والرفع على: هو تنزيل). [فتح الوصيد: 2/1199]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [986] وتنزيل نصبُ الرفع كهفٌ صحابه = وخفف فعززنا لشعبة محملا
ب: (محملا) بالحاء المهملة من (أحمل): إذا أعانه على الحمل.
ح: (تنزيل): مبتدأ، (نصب الرفع): مبتدأ ثانٍ، (كهفٌ صحابه): خبره، والجملة: خبر الأول، (فعززنا): مفعول (خفف)، مجملا: حال من فاعله.
ص: قرأ ابن عامر وحمزة والكسائي وحفصٌ: (تنزيلَ العزيز الرحيم) [5] بنصب اللام على المصدر، أي: بفعلٍ مضمر، تقديره: نُزٍّلَ تنزيل العزيز، لدلالة: {إنك لمن المرسلين} [3] عليه، أو على الاختصاص، والباقون: بالرفع على أنه خبر مبتدأ محذوف، أو مبتدأ خبره محذوف، أي: هو تنزل العزيز، أو تنزيلُ العزيز هذا.
وقرأ شعبة أبو بكر: {فعززنا بثالثٍ} [14] بالتخفيف من (عازه
[كنز المعاني: 2/560]
يعزه) إذا غلبه بالعزة، أي: جعلناه غالبًا في العزة بثالث، والباقون: بالتشديد، أي: أيدنا وقوينا). [كنز المعاني: 2/561] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (986- وَتَنْزِيلُ نَصْبُ الرَّفْعِ "كَـ"ـهْفُ "صِـ"ـحابِهِ،.. وَخَفِّفْ فَعَزَّزْنا لِشُعْبَةَ مُجْملا
النصب على المصدر؛ أي: نزل الله ذلك تنزيلا؛ يعني: الرسالة
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/115]
إليه التي دل عليها قوله تعالى: {إِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ} أو يكون تفسيرا للصراط المستقيم، وجعله الزمخشري منصوبا بإضمار أعني، وهو نصب على المدح، ووجه الرفع أنه خبر مبتدأ محذوف الخبر، قدر أبو علي الأمرين فقال: من رفع فعلى: هو تنزيل العزيز الرحيم، أو: تنزيل العزيز الرحيم هذا، وقال الفراء: القراءة بالنصب يريد: {إِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ} تنزيلًا حقا، ومن رفع جعله خبر "إنك" لتنزيل العزيز أو على الاستئناف؛ أي: ذلك تنزيل، وقال أبو عبيد: هي مثل: "صنع الله"، و"صبغة الله"، والرافعون يريدون هنا: {تَنْزِيلَ الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ} ). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/116]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (986 - وتنزيل نصب الرّفع كهف صحابه = .... .... .... ....
قرأ ابن عامر وحفص وحمزة والكسائي: تَنْزِيلَ الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ بنصب رفع لام تَنْزِيلَ فتكون قراءة غيرهم برفع اللام). [الوافي في شرح الشاطبية: 348]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: تَنْزِيلَ الْعَزِيزِ فَقَرَأَ ابْنُ عَامِرٍ وَحَمْزَةُ وَالْكِسَائِيُّ وَخَلَفٌ وَحَفْصٌ بِنَصْبِ اللَّامِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِرَفْعِهَا). [النشر في القراءات العشر: 2/353]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن عامر وحمزة والكسائي وخلف وحفص {تنزيل} [5] بالنصب، والباقون بالرفع). [تقريب النشر في القراءات العشر: 653]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (873 - تنزيل صن سما .... .... = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 92]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (تنزيل (ص) ن (سما) عززنا الخفّ (ص) ف = وافتحء أن (ث) ق وذكرتم عنه خف
يريد «تنزيل العزيز الرحيم» قرأه بالرفع كما لفظ به شعبة ومدلول سما على أنه خبر لمبتدإ محذوف، والباقون بالنصب على المصدر: أي نزل الله ذلك تنزيلا). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 300]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
تنزيل (ص) ن (سما) عززنا الخفّ (ص) ف = وافتح أإن (ث) ق وذكرتم عنه خف
ش: أي: قرأ ذو صاد (صن) أبو بكر، وسما المدنيان، والبصريان، وابن كثير:
تنزيل العزيز [يس: 5] برفع اللام من الإطلاق، خبر مبتدأ، أي: القرآن، أو هو، أو ذلك.
والباقون بنصبه مفعولا مطلقا لمقدر، أي: نزّل القرآن تنزيلا، وأضيف إلى فاعله.
قال الفراء: أو بـ «أرسل» المفهوم من المرسلين، بمعناه، أي: تنزيلا حقا). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/521]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "تنزيل" [الآية: 5] فابن عامر وحفص وحمزة والكسائي وخلف بنصب اللام على المصدر بفعل من لفظه، وافقهم الأعمش، وعن الحسن بالجر بدل من القرآن، والباقون بالرفع خبر لمقدر أي: هو أو ذلك أو القرآن تنزيل). [إتحاف فضلاء البشر: 2/397]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {تنزيل} [5] قرأ الشامي والأخوان وحفص بنصب اللام، والباقون برفعها). [غيث النفع: 1032]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {تَنْزِيلَ الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ (5)}
{تَنْزِيلَ}
- قرأ طلحة والأشهب وعيسى بخلاف عنهما والأعمش بخلاف عنه وابن عامر وحمزة والكسائي وحفص عن عاصم وكذلك الكسائي عن أبي بكر عن عاصم، وخلف (تنزيل) بالنصب على المصدر، أي: نزل تنزيلًا.
- وقرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وعاصم في رواية يحيى بن آدم عن أبي بكر، وأبو جعفر وشيبة ويعقوب والأعرج والأعمش والحسن (تنزيل) بالرفع، خبر مبتدأ محذوف، أي: هو تنزيل.
[معجم القراءات: 7/459]
- وقرأ أبو حيوة واليزيدي والقورصي عن أبي جعفر وشيبة والحسن وابي بن كعب وأبو رزين وأبو العالية والجحدري (تنزيل) بالخفض نعت للقرآن أو بدل منه.
وذلك على البدل من (القرآن) أو على البدل من (صراط)؛ لأن الصراط المستقيم هو القرآن، وعند العكبري الجر على الصفة للقرآن). [معجم القراءات: 7/460]

قوله تعالى: {لِتُنذِرَ قَوْمًا مَّا أُنذِرَ آبَاؤُهُمْ فَهُمْ غَافِلُونَ (6)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {لِتُنْذِرَ قَوْمًا مَا أُنْذِرَ آَبَاؤُهُمْ فَهُمْ غَافِلُونَ (6)}
{لِتُنْذِرَ أُنْذِرَ}
- ترقيق الراء فيهما عن الأزرق وورش). [معجم القراءات: 7/460]

قوله تعالى: {لَقَدْ حَقَّ الْقَوْلُ عَلَى أَكْثَرِهِمْ فَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ (7)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {لَقَدْ حَقَّ الْقَوْلُ عَلَى أَكْثَرِهِمْ فَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ (7)}
{لَا يُؤْمِنُونَ}
- سبقت قراءة أبي جعفر وأبي عمرو بخلاف عنه والأزرق وورش والأصبهاني بالواو (لا يومنون)، وانظر الآية/ 88 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 7/460]

قوله تعالى: {إِنَّا جَعَلْنَا فِي أَعْنَاقِهِمْ أَغْلاَلاً فَهِيَ إِلَى الأَذْقَانِ فَهُم مُّقْمَحُونَ (8)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {فهي} [8] جلي). [غيث النفع: 1032]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنَّا جَعَلْنَا فِي أَعْنَاقِهِمْ أَغْلَالًا فَهِيَ إِلَى الْأَذْقَانِ فَهُمْ مُقْمَحُونَ (8)}
{فِي أَعْنَاقِهِمْ}
- قراءة الجماعة (في اعناقهم) جمع عنق.
- وقرأ ابن عباس وابن مسعود وأبي بن كعب (في أيمانهم).
وذكروا أنها كذلك في مصحف ابن مسعود وأبي.
[معجم القراءات: 7/460]
- وقرأ ابن عباس في (أيديهم).
وذكروا انها كذلك في بعض المصاحف.
قال الزجاج في القراءتين: (وهاتان القراءتان لا يجب أن يقرأ بواحدة منهما؛ لأنهما بخلاف المصحف).
قال أبو جعفر في قراءة (أيديهم): (هذه القراءة على التفسير، ولا يقرأ بما خالف المصحف).
{فَهِيَ}
- قرأ قالون وأبو عمرو والكسائي وأبو جعفر والحسن واليزيدي (فهي) بسكون الهاء.
- والباقون على كسرها.
- ووقف يعقوب عليه بهاء السكت (فهيه) ). [معجم القراءات: 7/461]

قوله تعالى: {وَجَعَلْنَا مِن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لاَ يُبْصِرُونَ (9)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (3 - وَاخْتلفُوا في فتح السِّين وَضمّهَا من قَوْله {وَجَعَلنَا من بَين أَيْديهم سدا وَمن خَلفهم سدا} 9
فَقَرَأَ حَمْزَة والكسائي وَحَفْص عَن عَاصِم {سدا وَمن خَلفهم سدا} مفتوحتي السِّين
وَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر وَأَبُو بكر عَن عَاصِم {سدا وَمن خَلفهم سدا} مضمومتي السِّين). [السبعة في القراءات: 539]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (سدًا) [9]: بفتح السين فيهما كوفي غير قاسم وأبي بكر والمفضل). [المنتهى: 2/922]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ حفص وحمزة والكسائي (من بين أيديهم سدا ومن خلفهم سدا) بفتح السين فيهما، وضمهما الباقون). [التبصرة: 315]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حفص، وحمزة، والكسائي: {سدا} (9)، في الحرفين: بفتح السين.
والباقون: بضمها). [التيسير في القراءات السبع: 427]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (حفص وحمزة والكسائيّ وخلف: (سدا) في الحرفين بفتح السّين، والباقون بضمها). [تحبير التيسير: 522]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (فَأَغْشَيْنَاهُمْ) بالعين الحسن، وابْن مِقْسَمٍ، وأبو حنيفة، الباقون بالغين، وهو الاختيار لقوله: (غِشَاوَةٌ) ). [الكامل في القراءات العشر: 624]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([9]- {سَدًّا} بفتح السين فيهما: حفص وحمزة والكسائي). [الإقناع: 2/742]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ اخْتِلَافُهُمْ فِي سَدًّا فِي الْحَرْفَيْنِ مِنَ الْكَهْفِ). [النشر في القراءات العشر: 2/353]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({سدًا} [9] ذكرا في الكهف). [تقريب النشر في القراءات العشر: 653]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "سدا" [الآية: 9] معا بفتح السين حفص وحمزة والكسائي وخلف، ومر بالكهف كهمزتي "أَأَنْذَرْتَهُم" أول البقرة مع الوقف عليها لحمزة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/397]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الحسن "فَأَغْشَيْنَاهُم" بعين مهملة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/397]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {سدا} [9] معًا، قرأ حفص والأخوان بفتح السين، والباقون بالضم). [غيث النفع: 1032]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَجَعَلْنَا مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ (9)}
{أَيْدِيهِمْ}
- قراءة يعقوب بضم الهاء على الأصل (أيديهم).
- وقراءة الجماعة بكسر الها لمناسبة الهاء (أيديهم).
{سَدًّا سَدًّا}
- قرأ عبد الله بن مسعود وعكرمة والنخعي وابن وثاب وطلحة وحمزة والكسائي وحفص عن عاصم وخلف وأبو زيد (سدًّا
[معجم القراءات: 7/461]
سدًّا) بفتح السين فيهما.
وجاءت عند ابن عطية قراءة لابن كثير، وهو سبق قلم، وتبعه على هذا أبو حيان.
- وقرأ ابن كثير وأبو عمرو ونافع وابن عامر وأبو بكر عن عاصم ويعقوب وأبو جعفر (سدًّا سدًّا) بضم السين فيهما.
وتقدم مثل هذا في الآية/ 93 من سورة الكهف (بين السدين).
{وَمِنْ خَلْفِهِمْ}
- قرأ أبو جعفر بإخفاء النون في الخاء.
{فَأَغْشَيْنَاهُمْ}
- قرأ الجمهور (فأغشيناهم) بالغين المنقوطة، أي غطينا على أبصارهم.
- وقرأ ابن عباس وعمر بن عبد العزيز ويحيى بن يعمر وعكرمة والنخعي وابن سيرين والحسن وابو رجاء وزيد بن علي ويزيد البربري ويزيد بن المهلب وأبو حنيفة وابن مقسم وسعيد بن جبير وقتادة (فأغشيناهم) بالعين المهملة من العشاء، وهو ضعف
[معجم القراءات: 7/462]
البصر، وهي قراءة النبي صلى الله عليه وسلم.
قال أبو جعفر النحاس: (القراءة بالغين أشبه بنسق الكلام).
وذكر ابن خالويه (فأغشيناهم) في مختصره مرتين: الأولى في موضعها من نسق الآيات، والثانية في آخر السورة، ثم قال: (قد ذكرته في أول السورة، وإنما اعدت ذكره لأن رهطًا من المشركين اجتمعوا فقالوا لو قد رأينًا محمدًا لبطشنا به، ولفعلنا، فخرج النبي صلى الله عليه وسلم فأخذ قبضة من تراب فجعل يذروها على رؤوسهم، ويقرأ (يس، والقرآن الحكيم؛ إلى قوله: (فأغشيناهم فهم لا يبصرون) بالعين غير المعجمة).
- وقرأ يزيد اليزيدي (فأغشيتهم) بياء دون ألف وبالغين منقوطة.
{لَا يُبْصِرُونَ}
- قرأ ورش والأزرق بترقيق الراء بخلاف عنهما). [معجم القراءات: 7/463]

قوله تعالى: {وَسَوَاء عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ (10)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ءاأنذرتهم} [10] بين). [غيث النفع: 1032]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَسَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ (10)}
{عَلَيْهِمْ}
- تقدمت القراءة بضم الهاء وكسرها في مواضع كثيرة، وانظر الآية/ 7 من سورة الفاتحة في الجزء الأول، والآية/ 16 من سورة الرعد.
{أَأَنْذَرْتَهُمْ}
- قرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو وهشام بخلاف عنه بتسهيل الهمزة الثانية، وتحقيق الأولى.
- وأدخل بينهما ألفًا قالون وأبو عمرو وهشام.
[معجم القراءات: 7/463]
- وقرأ الباقون بتحقيق الهمزتين (أأنذرتهم).
- وإذا وقف حمزة سهل الهمزة الثانية، وحققها، وله أيضًا إبدالها ألفًا.
- وقرأ ابن محيصن والزهري بهمزة واحدة (أنذرتهم).
وتقدم هذا مفصلًا في الآية/ 6 من سورة البقرة في الجزء الأول، وما سقته هنا يذكرك بما مضى، ولا يغنيك عنه.
{لَا يُؤْمِنُونَ}
- سبقت القراءة بالواو من غير همز عن أبي جعفر وأبي عمرو وغيرهما.
وانظر الآية/ 88 من سورة البقرة، والآية/ 185 من سورة الأعراف). [معجم القراءات: 7/464]

قوله تعالى: {إِنَّمَا تُنذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ وَخَشِيَ الرَّحْمَن بِالْغَيْبِ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ (11)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنَّمَا تُنْذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ وَخَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ (11)}
{تُنْذِرُ}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش بخلاف عنهما.
{الذِّكْرَ}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش.
{بِمَغْفِرَةٍ}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش). [معجم القراءات: 7/464]

قوله تعالى: {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ وَكُلَّ شَيْءٍ أحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ (12)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآَثَارَهُمْ وَكُلَّ شَيْءٍ أحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ (12)}
{نَحْنُ نُحْيِي}
- إدغام النون في النون عن أبي عمرو ويعقوب.
[معجم القراءات: 7/464]
{الْمَوْتَى}
- قراءة الإمالة فيه عن حمزة والكسائي وخلف والأعمش.
- والفتح والتقليل للأزرق وورش وأبي عمرو.
- والباقون على الفتح.
{وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآَثَارَهُمْ}
- هذه قراءة الجماعة (ونكتب ما قدموا وآثارهم) بنون العظمة، مبنيًّا للفاعل وهو الله سبحانه وتعالى، وما بعده على النصب.
- وقرأ زر بن حبيش ومسروق والنخعي والجحدري (ويكتب ما قدموا وآثارهم) الفعل مبني للمفعول، وما بعده رفع على أنه نائب عن الفاعل.
- وذكر ابن خالويه القراءة عن زر ومسروق فقال: (ويكتب ما قالوا) كذا: ما قالوا بدلًا من المشهور وهو (ما قدموا).
{وَكُلَّ شَيْءٍ أحْصَيْنَاهُ}
- قراءة الجماعة (وكل شيء) بالنصب على الاشتغال، أي وأحصينا كل شيء أحصيناه، وهو الاختيار عند مكي.
- وقرأ أبو السمال وابن السميفع وابن أبي عبلة (وكل شيء) بالرفع على الابتداء، و(أحصيناه) هو الخبر.
قال الفراء: (والرفع وجه جيد، وقد سمعت ذلك من العرب) ). [معجم القراءات: 7/465]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 18 صفر 1440هـ/28-10-2018م, 02:42 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,975
افتراضي

تفسير سورة يس
[ من الآية (13) إلى الآية (19) ]

{وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلاً أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءهَا الْمُرْسَلُونَ (13) إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُوا إِنَّا إِلَيْكُم مُّرْسَلُونَ (14) قَالُوا مَا أَنتُمْ إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُنَا وَمَا أَنزَلَ الرَّحْمن مِن شَيْءٍ إِنْ أَنتُمْ إِلاَّ تَكْذِبُونَ (15) قَالُوا رَبُّنَا يَعْلَمُ إِنَّا إِلَيْكُمْ لَمُرْسَلُونَ (16) وَمَا عَلَيْنَا إِلاَّ الْبَلاَغُ الْمُبِينُ (17) قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ لَئِن لَّمْ تَنتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُم مِّنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ (18) قَالُوا طَائِرُكُمْ مَعَكُمْ أَئِن ذُكِّرْتُم بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ مُّسْرِفُونَ (19)}

قوله تعالى: {وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلاً أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءهَا الْمُرْسَلُونَ (13)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأدغم ذال "إذ جاءها" أبو عمرو وهشام). [إتحاف فضلاء البشر: 2/398]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "جاء" هشام بخلفه وابن ذكوان وحمزة وخلف). [إتحاف فضلاء البشر: 2/398]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلًا أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءَهَا الْمُرْسَلُونَ (13)}
{إِذْ جَاءَهَا}
- أدغم الذال في الجيم أبو عمرة وهشام.
- والباقون بالإظهار.
{جَاءَهَا}
- قرأه بالإمالة هشام بخلاف عنه وابن ذكوان وحمزة وخلف، وإذا وقف حمزة سهل الهمزة مع المد والقصر.
- وله أيضًا إبدالها ألفًا مع المد والقصر، وانظر الآية/ 87 من سورة البقرة، والآية/ 61 من آل عمران). [معجم القراءات: 7/466]

قوله تعالى: {إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُوا إِنَّا إِلَيْكُم مُّرْسَلُونَ (14)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (4 - وَاخْتلفُوا في التَّخْفِيف والتثقيل من قَوْله تَعَالَى {فعززنا بثالث} 14
فَقَرَأَ عَاصِم في رِوَايَة أَبي بكر والمفضل عَن عَاصِم {فعززنا} خَفِيفَة الزاي
وَقَرَأَ الْبَاقُونَ وَحَفْص عَن عَاصِم {فعززنا} مُشَدّدَة الزاي). [السبعة في القراءات: 539]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (فعززنا) خفيف أبو بكر). [الغاية في القراءات العشر: ٣73]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (فعززنا) [14]: خفيف: أبو بكر، والمفضل). [المنتهى: 2/922]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ أبو بكر (فعززنا) بالتخفيف، وقرأ الباقون بالتشديد). [التبصرة: 315]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (أبو بكر: {فعززنا} (14): بتخفيف الزاي.
والباقون: بتشديدها). [التيسير في القراءات السبع: 427]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(أبو بكر: (فعززنا) بتخفيف الزّاي والباقون بتشديدها). [تحبير التيسير: 522]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (فَعَزَّزْنَا) خفيف أبو بكر، والمفضل، وأبان، وأبو حيوة، والحسن، زاد المشكي، والاحتياطي في (ص) (وَعَزَّنِي) خفيف اللؤلؤي عن أَبِي عَمْرٍو " و" عازني " بزيادة
[الكامل في القراءات العشر: 624]
ألف مشدد، الباقون بالتشديد فيهما، وهو الاختيار من عز يعز، يعني: إذا غلب). [الكامل في القراءات العشر: 625]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([14]- {فَعَزَّزْنَا} خفيف: أبو بكر). [الإقناع: 2/742]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (986- .... .... .... .... .... = وَخَفِّفْ فَعَزَّزْناَ لِشُعْبَةَ مُجْملاَ). [الشاطبية: 79]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ([986] وتنزيل نصب الرفع (كـ)ـهف (صحابـ)ـه = وخفف فعززنا لـ(شعبة) محملا
...
و{فعززنا} بالتخفيف: فغلبنا؛ يقال: عزه يعزه عزًا: غلبه؛ ومنه: من عز بز. والعزة: القوة والغلبة.
و{فعززنا}: شددنا وقوينا؛ ومنه يقال للأرض الصلبة: العزاز. والمطر يعزز الأرض، أي: يقويها ويلبدها. واستعز الرمل وغيره: تماسك وقوي.
و(محملا): معينًا على الحمل). [فتح الوصيد: 2/1199]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [986] وتنزيل نصبُ الرفع كهفٌ صحابه = وخفف فعززنا لشعبة محملا
ب: (محملا) بالحاء المهملة من (أحمل): إذا أعانه على الحمل.
ح: (تنزيل): مبتدأ، (نصب الرفع): مبتدأ ثانٍ، (كهفٌ صحابه): خبره، والجملة: خبر الأول، (فعززنا): مفعول (خفف)، مجملا: حال من فاعله.
ص: قرأ ابن عامر وحمزة والكسائي وحفصٌ: (تنزيلَ العزيز الرحيم) [5] بنصب اللام على المصدر، أي: بفعلٍ مضمر، تقديره: نُزٍّلَ تنزيل العزيز، لدلالة: {إنك لمن المرسلين} [3] عليه، أو على الاختصاص، والباقون: بالرفع على أنه خبر مبتدأ محذوف، أو مبتدأ خبره محذوف، أي: هو تنزل العزيز، أو تنزيلُ العزيز هذا.
وقرأ شعبة أبو بكر: {فعززنا بثالثٍ} [14] بالتخفيف من (عازه
[كنز المعاني: 2/560]
يعزه) إذا غلبه بالعزة، أي: جعلناه غالبًا في العزة بثالث، والباقون: بالتشديد، أي: أيدنا وقوينا). [كنز المعاني: 2/561] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (ومن خفف "فعززنا" فمعناه غلبنا، وهو مطاوع عازني فعززته؛ أي: غالبني فغلبته، ومعناه بالتشديد قوينا، قال أبو عبيد: وهذا أشبه بالمعنى. وقول الناظم محملا؛ أي: معينا على الحمل يقال أحملته؛ أي: أعنته على الحمل فمعناه مكثرا حملة هذه القراءة والله أعلم). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/116]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (986 - .... .... .... .... .... = وخفّف فعزّزنا لشعبة محملا
....
وقرأ شعبة وحدة: فَعَزَّزْنا بِثالِثٍ بتخفيف الزاي الأولى فتكون قراءة غيره بتشديدها. وقوله (محملا) بالحاء المهملة منصوب على الحال من فاعل (خفف) وهو مأخوذ من أحمله إذا أعانه على الحمل أي: خفف هذا الحرف حال كونك مكثرا حملته ونقلته بنقلك إياه). [الوافي في شرح الشاطبية: 348]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ، فَرَوَى أَبُو بَكْرٍ بِتَخْفِيفِ الزَّايِ وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِتَشْدِيدِهَا). [النشر في القراءات العشر: 2/353]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (روى أبو بكر {فعززنا} [14] بتخفيف الزاي، والباقون بالتشديد). [تقريب النشر في القراءات العشر: 653]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (873- .... .... عززنا الخفّ صف = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 92]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (عززنا) يريد «عززنا بثالث» رواه أبو بكر بتخفيف الزاي معناه غلبنا،
[شرح طيبة النشر لابن الجزري: 300]
والباقون بالتشديد؛ ومعناه قوينا). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 301]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ ذو صاد (صفا) أبو بكر: بـ فعززنا [يس: 14] بتخفيف الزاي من عزّ يعز:
غلب؛ فهو متعدّ، وفك الإدغام لسكون الثاني للضمير، ومفعوله محذوف، أي: فغلبنا أهل القرية بثالث مساعد.
والباقون بتشديدها من عزّ يعز: قوي؛ فهو لازم عدي بالتضعيف [وفك الإدغام لتحريك المدغم] ومفعوله أيضا محذوف، أي: فقوّينا المرسلين بثالث). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/521]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وضم الهاء والميم وصلا من "إليهم اثنين" حمزة والكسائي ويعقوب وخلف وكسرهما أبو عمرو وكسر الهاء وضم الميم الباقون أما وقفا فحمزة ويعقوب بضم الهاء، والباقون بالكسر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/398]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "فَعَزَّزْنَا" [الآية: 14] فأبو بكر بتخفيف الزاي من عز غلب فهو متعد ومفعوله محذوف أي: فغلبنا أهل القرية بثالث، ومنه وعزني في الخطاب، والباقون بتشديدها من عز يعز قوي فهو لازم عدى بالتضعيف ومفعوله أيضا محذوف أي: فقوينا الرسولين هما يحيى وعيسى فيما قاله البيضاوي وصادق وصدوق، وفيما قاله وهب وكعب بثالث وهو شمعون). [إتحاف فضلاء البشر: 2/398]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {إليهم اثنين} [14] قرأ البصري بكسر الهاء والميم، والأخوان بضمهما، والباقون بكسر الهاء، وضم الميم). [غيث النفع: 1032]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {فعززنا} قرأ شعبة بتخفيف الزاي، والباقون بالتشديد). [غيث النفع: 1032]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُوا إِنَّا إِلَيْكُمْ مُرْسَلُونَ (14)}
{إِلَيْهِمُ}
- قرا حمزة ويعقوب والمطوعي في الوقف (إليهم) بضم الهاء على الأصل، وهي لغة قريش والحجازيين.
- والباقون على كسر الهاء (إليهم) والكسر لمناسبة الياء.
{إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ}
- قرأ نافع وابن كثير وابن عامر وعاصم وأبو جعفر وابن محيصن في الوصل (إليهم اثنين) بكسر الهاء وضم الميم، وهي لغة بني أسد وأهل الحرمين.
- وقرأ أبو عمرو واليزيدي والحسن في الوصل (إليهم اثنين) بكسر الهاء لمجاورة الياء، وكسر الميم لالتقاء الساكنين.
- وقرأ حمزة والكسائي وخلف والأعمش ويعقوب والمطوعي في الوصل (إليهم اثنين) بضم الهاء والميم.
- وقرأ الجميع في الوقف بسكون الميم.
[معجم القراءات: 7/466]
{فَعَزَّزْنَا}
- قرأ عاصم في رواية أبي بكر، وكذا المفضل عن عاصم، وحماد والحسن وأبو حيوة وأبان (فعززنا) خفيفة الزاي، من عز، أي: غلب، ومفعوله محذوف، أي فغلبنا أهل القرية بثالث.
- وقرأ الباقون وحفص عن عاصم (فعززنا) بتشديد الزاي، من (عزز) بمعنى قوّى، وهو فعل لازم عدي بالتضعيف، ومفعوله محذوف: أي فقوينا الرسولين وهما يحيى وعيسى بثالث وهو شمعون، وقيل غير هذا
{بِثَالِثٍ}
- قراءة الجماعة (بثالث).
- وقرأ عبد الله بن مسعود (بالثالث) بالألف واللام). [معجم القراءات: 7/467]

قوله تعالى: {قَالُوا مَا أَنتُمْ إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُنَا وَمَا أَنزَلَ الرَّحْمن مِن شَيْءٍ إِنْ أَنتُمْ إِلاَّ تَكْذِبُونَ (15)}
قوله تعالى: {قَالُوا رَبُّنَا يَعْلَمُ إِنَّا إِلَيْكُمْ لَمُرْسَلُونَ (16)}
قوله تعالى: {وَمَا عَلَيْنَا إِلاَّ الْبَلاَغُ الْمُبِينُ (17)}
قوله تعالى: {قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ لَئِن لَّمْ تَنتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُم مِّنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ (18)}
قوله تعالى: {قَالُوا طَائِرُكُمْ مَعَكُمْ أَئِن ذُكِّرْتُم بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ مُّسْرِفُونَ (19)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (5 - قَوْله {أئن ذكرْتُمْ} 19
الْمفضل عَن عَاصِم (أَيْن ذكرْتُمْ) بِهَمْزَة بعْدهَا يَاء وَالْكَاف مُشَدّدَة
وَقَرَأَ عَاصِم وَابْن عَامر وَحَمْزَة والكسائي {ائْتِ} بهمزتين
وَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو (أَيْن ذكرْتُمْ) بِهَمْزَة بعْدهَا يَاء
وَكَانَ أَبُو عَمْرو يمد وَابْن كثير لَا يمد
وَاخْتلف عَن نَافِع وَقد بَين). [السبعة في القراءات: 540]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (أإن ذكرتم) بفتحة ملينة (ذكرتم) خفيف). [الغاية في القراءات العشر: 373]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (أئن ذكرتم) [19]: بهمزة ممدودة، وتخفيف الكاف مثل: (ءأن یؤتی) [آل عمران: 73] يزيد طريق الفضل، وافقه العمري على تخفيف الكاف). [المنتهى: 2/923]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (ذُكِّرْتُمْ) خفيف أبو حيوة، والْأَعْمَش في رواية زائدة، والحسن، وأبو جعفر طريق الفضل، والأصمعي عن نافع، الباقون مشدد، وهو الاختيار من التذكير). [الكامل في القراءات العشر: 625]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (189 - أَئِنْ فَافْتَحَنْ خَفِّفْ ذُكِرْتُمْ .... = .... .... .... .... .... ). [الدرة المضية: 37]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ص - أين فافتحن خفف ذكرتم وصيحة = وواحدة كانت معًا فارفع (ا)لعلا
ش - أي قرأ مرموز (ألف) العلا وهو أبو جعفر {أأن ذكرتم} [19] بفتح الهمزة الثانية على جعلها أن المصدرية وعلم من انفراده للآخرين بكسرها وقرأ أيضًا أبو جعفر بتخفيف كاف {ذكرتم} [19] من الذكر وعلم من انفراده للآخرين بتشديدها من التذكير). [شرح الدرة المضيئة: 207]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: أَئِنْ ذُكِّرْتُمْ فَقَرَأَ أَبُو جَعْفَرٍ بِفَتْحِ الْهَمْزَةِ الثَّانِيَةِ، وَهُوَ فِي تَسْهِيلِهَا وَالْفَصْلِ بَيْنَهُمَا عَلَى أَصْلِهِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِكَسْرِهَا، وَهُمْ فِي التَّسْهِيلِ وَالتَّحْقِيقِ وَالْفَصْلِ وَعَدَمِهِ عَلَى أُصُولِهِمْ). [النشر في القراءات العشر: 2/353]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: ذُكِّرْتُمْ فَقَرَأَ أَبُو جَعْفَرٍ بِتَخْفِيفِ الْكَافِ، وَانْفَرَدَ الْهُذَلِيُّ عَنِ ابْنِ جَمَّازٍ بِتَشْدِيدِهَا، وَبِذَلِكَ قَرَأَ الْبَاقُونَ). [النشر في القراءات العشر: 2/353]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ أبو جعفر {أئن ذكرتم} [19] بفتح الهمزة الثانية، وهو على أصله في تسهيلها والفصل بالألف، والباقون بكسرها، وهم على أصلهم في التسهيل والتحقيق والفصل). [تقريب النشر في القراءات العشر: 653]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ أبو جعفر {ذكرتم} [19] بتخفيف الكاف، والباقون بالتشديد
[تقريب النشر في القراءات العشر: 653]
وانفرد به الهذلي عن ابن جماز). [تقريب النشر في القراءات العشر: 654]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (873- .... .... .... .... .... = وافتح أئن ثق وذكرتم عنه خف). [طيبة النشر: 92]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (وافتح ءأن) أي قرأ أبو جعفر «ء أن ذكرتم» بفتح الهمزة الثانية وذكرتم بالتخفيف في الكاف، وهو على أصله في تسهيل الهمزة الثانية والفصل بينهما، والباقون بكسرها وذكرتم بالتشديد قوله: (عنه) الضمير عائد على أبي جعفر، والله سبحانه وتعالى أعلم). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 301]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ ذو ثاء (ثق) أبو جعفر: أإن ذكرتم [يس: 19] بفتح الثانية وتخفيف «ذكرتم»، وهو فيها على تسهيله [ومده]، والباقون بكسرها وتشديد الكاف، وهم فيها على أصولهم). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/521]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(قلت: أبو جعفر (أأن ذكرتم) بفتح الهمزة الثّانية وهو على أصله في
[تحبير التيسير: 522]
التسهيل والفصل، والباقون بكسرها، وهم على أصولهم في [التسهيل] والتّحقيق والفصل.
أبو جعفر (ذكرتم) بالتّخفيف، والباقون بالتّشديد). [تحبير التيسير: 523]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الحسن "طيركم" بسكون الياء بلا ألف). [إتحاف فضلاء البشر: 2/398]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "أَإِنْ ذُكِّرْتُم" [الآية: 19] فأبو جعفر بفتح الهمزة الثانية وتسهيلها وإدخال ألف بينهما على حذف لام العلة أي: لإن ذكرتم علته تطيرتم فتطيرتم هو المعلول، وإن ذكرتم وافقه المطوعي لكنه حقق الهمزة ولم يدخل ألفا، والباقون بهمزتين الأولى للاستفهام والثانية مكسورة همزة إن الشرطية، فقالون وأبو عمرو بالتسهيل مع الفصل وورش وابن كثير ورويس بالتسهيل بلا فصل، والباقون بالتحقيق بلا فصل ولهشام وجه آخر وهو التحقيق مع الفصل كما مر تفصيله). [إتحاف فضلاء البشر: 2/398]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "ذُكِّرتم" [الآية: 19] فأبو جعفر بتخفيف الكاف أي: طائركم معكم حيث
[إتحاف فضلاء البشر: 2/398]
جرى ذكرتم وهو أبلغ، وافقه المطوعي وابن محيصن من المبهج، والباقون بتشديدها). [إتحاف فضلاء البشر: 2/399]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {أاين ذكرتم} [19] قرأ الحرميان والبصري بتحقيق الأولى، وتسهيل الثانية، والباقون بتحقيقهما، وأدخل بينهما ألفًا قالون والبصري وهشام بخلف عنه، والباقون بلا إدخال، وراء {ذكرتم} مرقق للجميع). [غيث النفع: 1032]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قَالُوا طَائِرُكُمْ مَعَكُمْ أَئِنْ ذُكِّرْتُمْ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ (19)}
{طَائِرُكُمْ}
- قراءة الجمهور (طائركم) على وزن فاعل.
- وقرأ الحسن وابن هرمز وعمرو بن عبيد وزر بن حبيش (طيركم) بياء ساكنة بعد الطاء، وهو جنس، ويجوز أن
[معجم القراءات: 7/467]
يكون جمع طائر مثل تجر وتاجر، أو يكون مصدرًا بمعنى الفاعل مثل النجم بمعنى الناجم، ذكر هذا العكبري.
قال الزجاج: (ولا أعلم أحدًا قرأ ههنا طيركم بغير ألف).
وتعقبه الشهاب فقال: (والزمخشري ثقة؛ إذ مثل هذا لا يتجاسر عليه بدون نقل).
- وقرأ الحسن فيما نقل عنه (اطيركم) مصدر (اطير) الذي أصله: تطير، فأدغمت التاء في الطاء، فاجتلبت همزة الوصل في الماضي والمصدر.
وفي القرطبي (اطيركم) أي تطيركم، كذا بسكون الياء
{أَئِنْ ذُكِّرْتُمْ}
- قرأ بتحقيق الهمزتين ابن عامر وعاصم وحمزة والكسائي وهشام وخلف وروح ويحيى (أإن) الأولى همزة مفتوحة، للاستفهام، والهمزة الثانية مكسورة، وهي همزة (إن) الشرطية.
- وقرأ هشام بتحقيق الهمزتين مع الفصل بينهما بألف (آئن).
- وقرأ بتحقيق الأولى وتسهيل الهمزة الثانية بين بين أي بين الهمزة والياء نافع وابن كثير وأبو عمرو وابن عامر والكسائي والمفضل عن عاصم وقالون وأبو جعفر ورويس وزيد عن يعقوب والداجوني
[معجم القراءات: 7/468]
عن هشام والمطوعي وورش (أين).
قال في العنوان: (بتحقيق الأولى، وجعلوا الثانية كالياء المختلسة الكسرة).
- وقرأ أبو عمرو وأبو جعفر وقالون والحلواني عن هشام من طريق ابن عبدان، وزيد والأعمش بتسهيل الهمزة الثانية مع الفصل بينهما بألف (آين).
قال في السبعة: (وكان أبو عمرو يمد، وابن كثير لا يمد، واختلف عن نافع).
وفي العنوان: (أبو عمرو وقالون يمدان الهمزة الأولى لأنهما يدخلان بينهما ألفًا).
- وقرأ زر بن حبيش وأبو رزين والمطوعي وطلحة وابن السميفع وأبو جعفر وأبو عمرة في بعض ما روي عنه (أأن) بهمزتين مفتوحتين، الأولى: همزة استفهام، والثانية: همزة (أن) الناصبة.
والتقدير: ألأن ذكرتم فقبل (أن) لام جر مقدرة.
- وقرأ أبو جعفر وطلحة ونافع ويعقوب وابن كثير (آن) بهمزتين مفتوحتين إلا أنهما جعلا الثانية بين بين.
- وقرأ أبو عمرو وزر بن حبيش (آأن) بمدة قبل الهمزة المفتوحة.
استثقل اجتماعهما ففصل بينهما بألف.
- وقرأ الماجشون وهو أبو سلمة يوسف بن يعقوب بن عبد الله بن أبي سلمة (أن) بهمزة واحدة مفتوحة، وهي (أن) المصدرية قبلها لام جر مقدرة، أي: تطيرتم لأن ذكرتم، وهو إخبار.
[معجم القراءات: 7/469]
- وقرأ خالد بن إلياس وأبو عمرو وقالون عن نافع وزيد عن يعقوب وابن حوشب والحسن (إن) بهمزة واحدة مكسورة، وهي (إن) الشرطية على تقدير: إن ذكرتم تطيرتم، وهو إخبار، قال ابن خالويه: (يريد لئن ذكرتم).
- وقرأ الحسن (أهن) بقلب الهمزة الثانية هاء مكسورة، مثل: أراق وهراق، وهو بدل مألوف في هذه اللغة.
- وقرأ أبو جعفر والحسن وقتادة وعيسى الهمذاني الكوفي والأعمش وعيسى ابن عمر الثقفي البصري (أين) بهمزة مفتوحة وياء ساكنة، وفتح النون ظرف مكان، وفي هذه الحالة يخفف الفعل (ذكرتم) ويأتي بيانه.
قال الزمخشري: (أي شؤمكم معكم حيث جرى ذكركم).
قال الزمخشري: ( ذكرتم بتخفيف الكاف، وهي أبلغ؛ لأن مجرد ذكرهم إذا أثر الشؤم فكيف بوجودهم المشؤوم).
تقدمت مثل هذه القراءات في مواضع، وانظر سورة يوسف الآية/ 90، والآية/ 66 من سورة مريم.
- وذكر العكبري أنه قرئ (أن ذكرتم) بكسر النون وتشديد الذال على الإدغام.
{ذُكِّرْتُمْ}
- قراءة الجمهور (ذكرتم) بتشديد الكاف.
[معجم القراءات: 7/470]
- وقرأ أبو جعفر وخالد بن إلياس وطلحة والحسن وقتادة وأبو حيوة والأعمش من طريق زائدة والأصمعي عن نافع والمطوعي وابن محيصن وعيسى الهمذاني وعيسى الثقفي وابن ذكوان عن ابن عامر وأبو زيد عن أبي عمرو والداني عن الزهراني عن حفص عن عاصم وشميل عن ابن كثير (ذكرتم) بتخفيف الكاف، أي طائركم معكم حيث جرى ذكركم، وذهب العلماء إلى أنه أبلغ من التشديد). [معجم القراءات: 7/471]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 18 صفر 1440هـ/28-10-2018م, 02:44 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,975
افتراضي

تفسير سورة يس
[ من الآية (20) إلى الآية (29) ]

{وَجَاء مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ (20) اتَّبِعُوا مَن لاَّ يَسْأَلُكُمْ أَجْرًا وَهُم مُّهْتَدُونَ (21) وَمَا لِي لاَ أَعْبُدُ الَّذِي فَطَرَنِي وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (22) أَأَتَّخِذُ مِن دُونِهِ آلِهَةً إِن يُرِدْنِ الرَّحْمَن بِضُرٍّ لاَّ تُغْنِ عَنِّي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا وَلاَ يُنقِذُونِ (23) إِنِّي إِذًا لَّفِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ (24) إِنِّي آمَنتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُونِ (25) قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ (26) بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ (27) وَمَا أَنزَلْنَا عَلَى قَوْمِهِ مِن بَعْدِهِ مِنْ جُندٍ مِّنَ السَّمَاء وَمَا كُنَّا مُنزِلِينَ (28) إِن كَانَتْ إِلاَّ صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ (29)}

قوله تعالى: {وَجَاء مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ (20)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَجَاءَ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ (20)}
{جَاءَ}
- الإمالة فيه والوقف على الهمز تكرر مرارً، وانظر الآية/ 43 من سورة النساء.
{أَقْصَى}
- قراءة الإمالة فيه في الوقف لحمزة والكسائي وخلف.
- والفتح والتقليل للأزرق وورش.
- والباقون على الفتح.
{يَسْعَى}
- الإمالة فيه عن حمزة والكسائي وخلف.
- والفتح والتقليل عن الأزرق وورش.
- والباقون على الفتح.
{يَا قَوْمِ}
- وقراءة الجماعة (يا قوم) بكسر الميم على حذف ياء النفس.
- قرأ ابن محيصن (يا قوم) بضم الميم حيث وقع). [معجم القراءات: 7/471]

قوله تعالى: {اتَّبِعُوا مَن لاَّ يَسْأَلُكُمْ أَجْرًا وَهُم مُّهْتَدُونَ (21)}
قوله تعالى: {وَمَا لِي لاَ أَعْبُدُ الَّذِي فَطَرَنِي وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (22)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وسكن ياء "وَمَا لِيَ لا أَعْبُد" هشام بخلفه وحمزة ويعقوب وخلف، والباقون بالفتح وعليه الجمهور لهشام وهنا نكتة لطيفة نقلها في الأصل، هي أن أبا عمرو بن العلا سئل عن حكمة تسكينه: ما لي لا أرى، بالنمل وفتحه: ما لي لا أعبد، فأجاب بما معناه أن التسكين ضرب من الوقف فلو سكن هنا لكان كالمستأنف بلا أعبد، وفيه ما فيه ولا كذلك موضع النمل، وأما الهمزتان من "أأتخذ" فكأأنذرتهم). [إتحاف فضلاء البشر: 2/399]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وما لي لآ} [22] قرأ حمزة بإسكان الياء، والباقون بالفتح.
[غيث النفع: 1032]
فائدة: «قيل لبصري: لأي شيء قرأت {ما لي لا أرى الهدهد} بسكون الياء، و{وما لي لا أعبد} بفتح الياء، ولا فرق بينهما؟.
فقال: السكون ضرب من الوقف، فلو سكنت هنا لكان كالذي وقف على {ما لي} وابتدأ {لا أعبد الذي فطرني} وهذا بخلاف {ما لي لا أرى الهدهد}» انتهى بالمعنى، وهذا مع ثبوت الرواية هو في غاية من دقة النظر، وإدراك المعاني اللطيفة). [غيث النفع: 1033]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَمَا لِيَ لَا أَعْبُدُ الَّذِي فَطَرَنِي وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (22)}
{وَمَا لِيَ لَا أَعْبُدُ}
- قرأ يعقوب وحمزة وخلف وهشام بخلاف عنه والأعمش (وما لي لا) بسكون الياء.
- وقراءة الجمهور (وما لي لا) بفتح الياء، وهي رواية الجمهور عن هشام.
قال النحاس: (واللغة الفصيحة في ياء النفس أن تكون مفتوحة لأنها اسم؛ وهي على حرف واحد، فكان الاختيار ألا تسكن فيجحف بالاسم).
وقال ابن الأنباري: ( ويفتحها هنا، وإنما فعلوا ذلك إشعارًا بقبح الابتداء بـ: (لا أعبد الذي فطرني)، ففتحوا الياء ليكون ذلك مبعدًا عن صورة الوقف على الياء؛ لأنهم لو سكنوا لكان صورة السكون مثل صور الوقف، فيكون كأنه ابتدأ بقوله: (لا أعبد الذي فطرني)، وفيه من الاستقباح ما لا خفاء فيه).
وسئل أبو عمرو بن العلاء عن حكمة تسكينه في سورة النمل في (ما لي لا أرى الهدهد/ الآية/ 20) وفتحه (ما لي لا أعبد) هنا فأجاب أن التسكين ضرب من الوقف، فلو سكن هنا لكان كالمستأنف بـ (لا أعبد)، وفيه ما فيه، ولا كذلك موضع النمل) قلت: من هنا أخذ ابن الأنباري بيانه.
[معجم القراءات: 7/472]
{وَإِلَيْهِ}
- قرأ ابن كثير بوصل الهاء بياء (وإليهي).
- وقراءة الجماعة بياء مكسورة (إليه).
{تُرْجَعُونَ}
- قراءة الجماعة (ترجعون) بضم التاء وفتح الجيم مبنيًّا للمفعول.
- وقرأ يعقوب (ترجعون) بفتح التاء وكسر الجيم مبنيًّا للفاعل حيث جاء، ووافقه المطوعي وابن محيصن.
وتقدم هذا مرارًا، وانظر الآية/ 28 من سورة البقرة في الجزء الأول). [معجم القراءات: 7/473]

قوله تعالى: {أَأَتَّخِذُ مِن دُونِهِ آلِهَةً إِن يُرِدْنِ الرَّحْمَن بِضُرٍّ لاَّ تُغْنِ عَنِّي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا وَلاَ يُنقِذُونِ (23)}
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (إن يردن الرحمن) [23]: بفتح الياء يزيد طريق الفضل). [المنتهى: 2/923]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأثبت الياء في "إِنْ يُرِدْن" في الحالين أبو جعفر وفتحها وصلا قال في البحر: هي ياء الإضافة المحذوفة خطا ونطقا لالتقاء الساكنين، وأثبتها وقفا يعقوب، والباقون بالحذف في الحالين، وتقدم أن أبا جعفر بفتح ياء تتبعن أفعصيت بطه وصلا، ويقف بالياء ساكنة فهي عنده كيردن هنا). [إتحاف فضلاء البشر: 2/399]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأثبت الياء في "ينقذون" وصلا ورش وفي الحالين يعقوب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/399]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ءاأتخذ } [23] مثل {ءاأنذرتهم} جلي). [غيث النفع: 1033]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ينقذون} قرأ ورش بإثبات ياء بعد النون وصلاً، والباقون بحذفها وصلاً ووقفًا). [غيث النفع: 1033]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أَأَتَّخِذُ مِنْ دُونِهِ آَلِهَةً إِنْ يُرِدْنِ الرَّحْمَنُ بِضُرٍّ لَا تُغْنِ عَنِّي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا وَلَا يُنْقِذُونِ (23)}
{أَأَتَّخِذُ}
- هنا همزتان مفتوحتان في كلمة واحدة، مثل (أأنذرتهم)، في الآية/ 10، فانظر حكمهما في الموضع المحال عليه وهو الآية/ 6 من سورة البقرة في الجزء الأول.
{إِنْ يُرِدْنِ الرَّحْمَنُ بِضُرٍّ}
{إِنْ يُرِدْنِ}
- هكذا جاءت قراءة الجماعة (إن يردن) بحذف ياء الإضافة خطًّا ونطقًا لالتقاء الساكنين: الياء وهمزة الوصل من (الرحمن)، والحذف في الحالين.
- وقرأ طلحة بن مصرف وعيسى الهمداني وأبو جعفر وهي رواية
[معجم القراءات: 7/473]
عن نافع وعاصم وأبي عمرو بإثبات الياء وفتحها في الوصل (إن يردني الرحمن).
- وقرأ أبو جعفر ويعقوب بإثباتها في الوقف (إن يردني).
وقال الزمخشري: (وقرئ (إن يردني الرحمن بضر) بمعنى أن يوردني ضرًّا، أي يجعني موردًا للضر) اهـ.
قال أبو حيان معقبًا على عبارة الزمخشري هذه: (وهذا، والله أعلم، رأي في كتب القراءات (يردني) بفتح الياء فتوهم أنها ياء المضارعة فجعل الفعل متعديًّا بالياء المعدية [أي أصله أورد يورد] كالهمزة فلذلك أدخل عليه همزة التعدية ونصب به اثنين.
والذي في كتب القراءات الشواذ أنها ياء الإضافة المحذوفة خطًّا ونطقًا لالتقاء الساكنين) انتهى نص أبي حيان، ومن الغريب أن يجوز على الزمخشري مثل هذا.
قال الألوسي: (وحسن الظن بالزمخشري يقتضي خلاف ما ذكره).
{يُنْقِذُونِ}
- قرأ ورش عن نافع (ينقذوني) بإثبات الياء في الوصل.
قال في السبعة: (ولم يروها غيره).
- وقرأ يعقوب وسلام (ينقذوني) بإثبات الياء في الحالين.
- وقرأ بحذف الياء في الحالين باقي القراء اكتفاء بالكسرة دليلًا على المحذوف.
[معجم القراءات: 7/474]
- وقرأ عباس عن أبي عمرو وابن سعدان عن اليزيدي عن أبي عمرو من طريق الأهوازي (ينقذون) بسكون النون في الحالين وحذف الياء). [معجم القراءات: 7/475]

قوله تعالى: {إِنِّي إِذًا لَّفِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ (24)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وفتح الياء من "إِنِّي إِذًا" نافع وأبو عمرو وأبو جعفر ومن "إِنِّي آمَنْت" نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/399]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {إني إذا} [24] قرأ نافع والبصري بفتح الياء، والباقون بالإسكان، فيصير عندهم من باب المنفصل، وحكمهم فيه جلي). [غيث النفع: 1033]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنِّي إِذًا لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (24)}
{إِنِّي إِذًا}
- قرأ نافع وأبو عمرو وأبو جعفر واليزيدي (إني إذًا) بفتح الياء.
- وقرأ الباقين بإسكانها (إني إذًا) ). [معجم القراءات: 7/475]

قوله تعالى: {إِنِّي آمَنتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُونِ (25)}
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (فَاسْمَعُونِ) بفتح النون عصمة عن عَاصِم، الباقون بكسرها، وهو الاختيار، لأنه أقوى). [الكامل في القراءات العشر: 626]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأثبت الياء في "فاسمعون" في الحالين يعقوب). [إتحاف فضلاء البشر: 2/399]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {إني ءامنت} [25] قرأ الحرميان والبصري بفتح الياء، والباقون بإسكانها). [غيث النفع: 1033]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنِّي آَمَنْتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُونِ (25)}
{إِنِّي آَمَنْتُ}
- قرأ نافع وأبو عمرو وابن كثير وأبو جعفر (إني آمنت) بفتح الياء.
- وقرأ الباقين بإسكانها (إني آمنت).
{فَاسْمَعُونِ}
- قراءة الجماعة (فاسمعون) بكسر النون، وهذا على حذف الياء في الحالين.
- وقرأ يعقوب وسلام بإثبات الياء في الحالين (فاسمعوني).
- وروى عصمة عن عاصم وكذا أبو بكر (فاسمعون) بفتح النون.
وذكر أبو جعفر النحاس أنه لحن؛ لأنه في موضع جزم، فإذا كسرت النون جاز؛ لأنها النون التي تكون مع الياء لا نون إعراب.
[معجم القراءات: 7/475]
قال أبو حاتم: (هذا خطأ لا يجوز؛ لأنه أمر، فإما حذف، وإما كسرها على جهة البناء).
وقال أبو حيان: (وفي النسخة التي طالعنا من تفسير ابن عطية ما نصه: وقرأ الجمهور (فاسمعون) بفتح النون اهـ.
وقوله: (وقرأ الجمهور) وهم فاحش، ولا يكون، والله أعلم، إلا من الناسخ، بل القراء مجمعون فيما أعلم على كسر النون سبعتهم وشواذهم إلا ما روي عن عصمة عن عاصم من فتح النون، ذكره في الكامل مؤلف أبي القاسم الهذلي، ولعل ذلك وهم من عصمة).
قلت: النسخة التي بين يدي أبي حيان رحمه الله- فيما نقص وخرم من النص، فإن نص أبي عطية في النسخة التي بين يدي فيها قوله: (وقرأ الجمهور بكسر النون على نية الياء بعدها، وروى أبو بكر عن عاصم فتحها) فتأمل). [معجم القراءات: 7/476]

قوله تعالى: {قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ (26)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("وأشم" كسرة "قيل" الضم هشام والكسائي ورويس). [إتحاف فضلاء البشر: 2/399]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {قيل} [26] لا يخفى). [غيث النفع: 1033]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ (26)}
{قِيلَ}
- سبق الإشمام فيه في الآية/ 11 من سورة البقرة، والآية/ 44 من سورة هود.
{الْجَنَّةَ}
- قرأ الكسائي بإمالة الهاء وما قبلها في الوقف). [معجم القراءات: 7/476]

قوله تعالى: {بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ (27)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {المكرمين} كاف وقيل تام، فاصلة، ومنتهى الحزب الرابع والأربعين، بلا خلاف). [غيث النفع: 1033]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ (27)}
{غَفَرَ لِي}
- إدغام الراء في الراء عن أبي عمرو ويعقوب.
{مِنَ الْمُكْرَمِينَ}
- قراءة الجمهور (من المكرمين) بإسكان الكاف وتخفيف الراء.
[معجم القراءات: 7/476]
- وقرئ (من المكرمين) مشدد الراء مفتوح الكاف). [معجم القراءات: 7/477]

قوله تعالى: {وَمَا أَنزَلْنَا عَلَى قَوْمِهِ مِن بَعْدِهِ مِنْ جُندٍ مِّنَ السَّمَاء وَمَا كُنَّا مُنزِلِينَ (28)}
قوله تعالى: {إِن كَانَتْ إِلاَّ صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ (29)}
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (إنْ كَانَتْ إلاّ صَيْحَةٌ وَاحِدةٌ) وما بعدها رفع يزيد). [الغاية في القراءات العشر: 373 - 374]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (إلا صيحة واحدة) [29]: مرفوعان: يزيد، والحرف الآخر [53]: مثله). [المنتهى: 2/923]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (صَيْحَةٌ وَاحِدَةٌ) بالرفع فيهما أبو جعفر، وشيبة، الباقون بالنصب، وهو الاختيار؛ لأنه خبر كان). [الكامل في القراءات العشر: 625]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (189- .... .... .... .... وَصَيْحَةً = وَوَاحِدَةً كَانَتْ مَعًا فَارْفَعِ الْعُلَا). [الدرة المضية: 37] (م)
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ويريد بقوله: صيحة وواحدة كانت معًا في الموضعين الواقعين قبل {فإذا هم جميعًا} [53] أي قرأ أبو
[شرح الدرة المضيئة: 207]
جعفر برفع اللفظين على جعل كانت تامة وصيحة فاعل وواحدة صفة وعلم من انفراده للآخرين بنصب الكلمتين على جعلها ناقصة واحترز بقيد كانت عن المتفق على نصبه وهو {ما ينظرون إلا صيحة واحدة تأخذهم} [49] هنا و{صيحة واحدة ما لها} [15] في ص و{صيحة واحدة فكانوا} [31] في القمر). [شرح الدرة المضيئة: 208] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: إِنْ كَانَتْ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً فِي الْمَوْضِعَيْنِ فَقَرَأَ أَبُو جَعْفَرٍ بِالرَّفْعِ فِيهِنَّ عَلَى أَنَّ " كَانَ " تَامَّةٌ وَ " صَيْحَةٌ " فَاعِلٌ، أَيْ: مَا وَقَعَتْ إِلَّا صَيْحَةٌ وَاحِدَةٌ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِنَصْبِهِنَّ عَلَى أَنَّ " كَانَ " نَاقِصَةٌ، أَيْ: مَا كَانَتْ هِيَ أَيِ الْأَخْذَةُ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً.
(وَاتَّفَقُوا) عَلَى نَصْبِ مَا يَنْظُرُونَ إِلَّا صَيْحَةً إِذْ هُوَ مَفْعُولُ يَنْظُرُونَ). [النشر في القراءات العشر: 2/353] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ أبو جعفر {إن كانت إلا صيحةً واحدةً} برفعهما في الموضعين [29، 53]، والباقون بنصبهما). [تقريب النشر في القراءات العشر: 654] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (874 - أولى وأخرى صيحةٌ واحدة = ثب .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 92] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (أولى وأخرى صيحة واحدة = (ث) ب عملته يحذف الها (صحبة)
أي «إن كانت إلا صيحة واحدة» الأولى، والثانية قرأها أبو جعفر بالرفع، والباقون بالنصب). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 301] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
أولى وأخرى صيحة واحدة = (ث) بـ عملته يحذف الها (صحبة)
ش: أي: قرأ ذو ثاء (ثب) أبو جعفر: إن كانت إلا صيحة واحدة في الموضعين
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/521]
[يس: 29، 53] برفعهما [على أنه فاعل] «كان» التامة، والباقون بنصبهما، خبر «كان» الناقصة، أي: ما كانت إلا صيحة واحدة، واتفقوا على نصب الوسطى: [ما ينظرون إلّا صيحة [يس: 49]؛ لأنها مفعول ينظرون). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/522] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(أبو جعفر: (إن كانت إلّا صيحة واحدة) برفع الاسمين في الموضعين والباقون بالنّصب فيهما والله الموفق). [تحبير التيسير: 523]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "إِنْ كَانَتْ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَة" [الآية: 29] في الموضعين فأبو جعفر برفعهما فيهما على أن كان تامة أي: ما حدثت أو وقعت إلا صيحة وكان الأصل عدم لحوق التاء في كانت نحو: ما قام إلا هند، فلا يجوز ما قامت إلا في الشعر لكن جوزه بعضهم نثرا على قلة،
[إتحاف فضلاء البشر: 2/399]
والباقون بالنصب في الموضعين على أنها ناقصة واسمها مضمر أي: إن كانت الأخذة إلا صيحة واحدة صاح بها جبريل عليه السلام، وخرج بالقيد ما ينظرون إلا صيحة واحدة المتفق على نصبه؛ لأنها مفعول ينظرون). [إتحاف فضلاء البشر: 2/400]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {إِنْ كَانَتْ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ (29)}
{إِنْ كَانَتْ إِلَّا صَيْحَةً}
- قراءة الجمهور ( صيحة) بالنصب، و(كان) ناقصة، واسمها مضمر.
أي: إن كانت الأخذة أو العقوبة
- وقرأ أبو جعفر وشيبة ومعاذ بن الحارث القارئ والأعرج ( صيحةٌ) بالرفع على أن (كان) تامة، أي: ما حدث أو وقعت إلا صيحةٌ.
قال الزجاج: (وهي جيدة في العربية)، وأنكرها أبو حاتم.
- وقرأ عبد الرحمن بن الأسود وعبد الله بن مسعود ( إن كانت إلا زقية واحدة) قال: أبو جعفر: (هذا مخالف للمصحف)، وهي من زقا الطائر يزقو ويزقي إذا صاح.
قال ابن عطية: (وهي الصيحة من الديك ونحوه من الطير) ). [معجم القراءات: 7/477]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 18 صفر 1440هـ/28-10-2018م, 02:46 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,975
افتراضي

تفسير سورة يس
[ من الآية (30) إلى الآية (36) ]

{يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّسُولٍ إِلاَّ كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُون (30) أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّنْ الْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لاَ يَرْجِعُونَ (31) وَإِن كُلٌّ لَّمَّا جَمِيعٌ لَّدَيْنَا مُحْضَرُونَ (32) وَآيَةٌ لَّهُمُ الْأَرْضُ الْمَيْتَةُ أَحْيَيْنَاهَا وَأَخْرَجْنَا مِنْهَا حَبًّا فَمِنْهُ يَأْكُلُونَ (33) وَجَعَلْنَا فِيهَا جَنَّاتٍ مِن نَّخِيلٍ وَأَعْنَابٍ وَفَجَّرْنَا فِيهَا مِنْ الْعُيُونِ (34) لِيَأْكُلُوا مِن ثَمَرِهِ وَمَا عَمِلَتْهُ أَيْدِيهِمْ أَفَلَا يَشْكُرُونَ (35) سُبْحَانَ الَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا مِمَّا تُنبِتُ الْأَرْضُ وَمِنْ أَنفُسِهِمْ وَمِمَّا لَا يَعْلَمُونَ (36)}

قوله تعالى: {يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّسُولٍ إِلاَّ كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُون (30)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الحسن "يا حسرة العباد" بغير تنوين وحذف على على الإضافة وعنه "من القرون أنهم" بالكسر على الاستئناف). [إتحاف فضلاء البشر: 2/400] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): ("ومر" حكم "يستهزؤون" للأزرق وغيره في البقرة وغيرها). [إتحاف فضلاء البشر: 2/400]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (30)}
{يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ}
- قراءة الجمهور (يا حسرة) بالتنكير منصوبًا على النداء، أو على تقدير: يا هؤلاء أتحسر حسرةً.
- وقرأ أبيٌّ وابن عباس وعلي بن الحسين والضحاك ومجاهد والحسن (يا حسرة العباد) على الإضافة، أي من إضافة المصدر إلى فاعله، أي: يا تحسيرهم، ويجوز أن يكون من إضافته إلى مفعوله: أي أتحسر على العباد.
وقال ابن خالويه: (يا حسرة على العباد) بغير تنوين، قاله ابن عباس، على تقدير يا حسرتا التي أصلها الياء (يا حسرتي).
- وقرئ (يا حسرتا) بالألف أي: يا حسرتي.
- وقرأ أبو الزناد وعبد الله بن ذكوان المدني وابن هرمز وابن جندب وعكرمة (يا حسره) بسكون الهاء في الحالين، حمل فيه الوقف على الوصل.
[معجم القراءات: 7/478]
ووقفهم على الهاء مبالغة في التحسر لما في الهاء من التأهه واتأوه، ثم وصلوا على تلك الحال، وقال العكبري: (والوجه فيه أنه نوى الوقف وسكت سكتة يسيرة تفخيمًا للأمر).
- وذكر ابن عطية أن قراءتهم كذلك في حال الوقف، ولم يذكر هذا في الوصل.
- وذكر الطبري أنه قرئ (يا حسرة العباد على أنفسها).
وقرأ قتادة وأبي بن كعب في رواية عنه (يا حسرةٌ على العباد) بالرفع والتنوين.
- وجاءت القراءة عند العكبري (يا حسرة) بضم التاء من غير تنوين.
{مَا يَأْتِيهِمْ}
- قرأ أبو عمر بخلاف عنه وأبو جعفر والأزرق وورش والأصبهاني (ياتيهم) بإبدال الهمزة ألفًا.
- وهي قراءة حمزة في الوقف.
- والجماعة على تحقيق الهمز (يأتيهم).
- وقرأ يعقوب (يأتيهم) بضم الهاء على الأصل.
والجماعة على الكسر مراعاةً للياء (يأتيهم).
{يَسْتَهْزِئُونَ}
- سبقت القراءة فيه في مواضع، وانظر (مستهزئون) في سورة البقرة آية/ 15، ويستهزئون في الأنعام/ 5، وهود/ 8، وانظر الآية/ 10 من سورة الروم؛ ففيها تفصيل جيد). [معجم القراءات: 7/479]

قوله تعالى: {أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّنْ الْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لاَ يَرْجِعُونَ (31)}
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم أفلا يعقلون [يس: 68] بالأنعام، ويرجعون [يس: 31]، وكن فيكون [يس: 82]، وبيده [يس: 83] في الكناية). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/527] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الحسن "يا حسرة العباد" بغير تنوين وحذف على على الإضافة وعنه "من القرون أنهم" بالكسر على الاستئناف). [إتحاف فضلاء البشر: 2/400] (م)
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وما أنزلنا على قومه ...}
{إليهم} [31] قرأ حمزة بضم الهاء، والباقون بالكسر). [غيث النفع: 1035]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِنَ الْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لَا يَرْجِعُونَ (31)}
{أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا}
- قرأ عبد الله بن مسعود (ألم يروا من أهلكنا)، وعلى هذه القراءة يكون (أنهم) بدل اشتمال من (من) وما بعدها.
- وقراءة الجماعة ( كم أهلكنا).
{مِنَ الْقُرُونِ أَنَّهُمْ}
- قراءة الجمهور بالفتح ( أنهم)، وأنهم وما بعدها في وضع البدل من (كم)، و(كم) وما بعدها في محل نصب بـ(يروا).
- وقرأ ابن عباس والحسن ( إنهم) بكسر الهمزة على الاستئناف وقطع الجملة عما قبلها من جهة الإعراب.
- وقرأ عبد الله بن مسعود (ألم يروا من أهلكنا فإنهم) كذا بالفاء وردت عند الألوسي ولعله تحريف، والصواب بغير الفاء.
{إِلَيْهِمْ}
- تقدم فيه ضم الهاء عن يعقوب وغيره في مواضع، وانظر الآية/ 28 من سورة النمل.
{لَا يَرْجِعُونَ}
- قراءة الجماعة على البناء للفاعل (لا يرجعون).
- وقرأ الأصمعي عن أبي عمرو وخلف عن الكسائي (لا يرجعون) على البناء للمفعول وترك التسمية). [معجم القراءات: 7/480]

قوله تعالى: {وَإِن كُلٌّ لَّمَّا جَمِيعٌ لَّدَيْنَا مُحْضَرُونَ (32)}
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (لما) وفي الزخرف، والطارق مشدد عاصم، وحمزة، وهشام، وافق يزيد (في) والطارق وابن ذكوان، إلا في الزخرف). [الغاية في القراءات العشر: ٣74]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (لما) [32]: مشدد: عمري، ودمشقي غير الوليدين، وعاصم، وحمزة، هكذا في كتاب الشذائي عن ابن عتبة، وفي تعليقه عنه ضده). [المنتهى: 2/924]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ ابن عامر وعاصم وحمزة (لما) بالتشديد هنا وفي الزخرف والطارق وغير أن ابن ذكوان خفف في الزخرف وشدد في الطارق وهنا، وقرأ الباقون
[التبصرة: 315]
بالتخفيف فيهن، وقد ذكرنا اختلافهم في هود والسجدة ولم يختلف في غير هذه الخمسة). [التبصرة: 316]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (عاصم، وابن عامر، وحمزة: {لما جميع لدينا} (32): بتشديد الميم.
[التيسير في القراءات السبع: 427]
والباقون: بتخفيفها). [التيسير في القراءات السبع: 428]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : ( (لما جميع) ذكر في هود (والأرض الميتة) في الأنعام و(من ثمره) قد ذكر أيضا في الأنعام). [تحبير التيسير: 523] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ لَمَّا لِابْنِ عَامِرٍ وَعَاصِمٍ وَحَمْزَةَ وَابْنِ جَمَّازٍ فِي هُودٍ). [النشر في القراءات العشر: 2/353]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({لما} [32] ذكر في هود). [تقريب النشر في القراءات العشر: 654]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم ولمّا [يس: 32] بهود [الآية: 58]، والميتة [يس: 33] بالبقرة [الآية: 173]، والعيون [يس: 34] بها، وثمره [يس: 35] بالأنعام [الآية: 99] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/522] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "لما" [الآية: 32] بتشديد الميم ابن عامر وعاصم وحمزة وابن جماز على أنها بمعنى إلا وأن نافية وكل رفع بالابتداء خبره تاليه وجميع فعيل بمعنى مفعول، ولدينا ظرف له أو لمحضرون، وافقهم الحسن والأعمش، والباقون بتخفيفها على أن أن مخففة من الثقيلة، وما مزيدة للتأكيد واللام هي الفارقة أي: إن كل لجميع ووقع في الأصل التعبير بأبي جعفر بدل ابن جماز، ولعله سبق قلم فإن ابن وردان يخفف كالجماعة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/400]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {لما} [32] قرأ الشامي وعاصم وحمزة بتشديد الميم، والباقون بالتخفيف). [غيث النفع: 1035]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَإِنْ كُلٌّ لَمَّا جَمِيعٌ لَدَيْنَا مُحْضَرُونَ (32)}
{وَإِنْ كُلٌّ لَمَّا جَمِيعٌ}
- قرأ عاصم وحمزة وابن عامر والأعمش وابن ذكوان والحسن وابن جماز والشطوي عن أبي جعفر وابن جبير (إن كلٌّ لما) بالتشديد، وهي بمعنى (إلا) و(إن) بمعنى ما، نافية.
والتقدير: ما كلٌّ إلا جميع، فهو ابتداء وخبر.
وكان الكسائي ينفي هذا، ويقول: (لا أعرف جهة (لما) في التشديد في القراءة)، وتعقبه أبو حيان.
- وقرأ باقي السبعة وعلي بن أبي طالب وهشام وابن وردان وأبو جعفر وخلف ويعقوب (إن كلٌّ لما) بتخفيف الميم على جعل (إن) مخففة من الثقيلة، واللام في (لما) فارقة، و(ما) مزيدة، وهذا قول البصريين، أي: إن كل لجميع.
والكوفيون يقولون: إن: نافية، و(لما) بالتخفيف بمعنى (إلا).
وانظر الآية/ 111 من سورة هود.
- وذكر الرازي أن أبيًّا قرأ (وما كلٌّ إلا جميع).
- والقراءة عن أبي (وإن منهم إلا) ). [معجم القراءات: 7/481]

قوله تعالى: {وَآيَةٌ لَّهُمُ الْأَرْضُ الْمَيْتَةُ أَحْيَيْنَاهَا وَأَخْرَجْنَا مِنْهَا حَبًّا فَمِنْهُ يَأْكُلُونَ (33)}
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (وقد ذكرنا (الميتة) و(ثمره) و(من مرقدنا) و(متكئون) و(مكنتهم) و(أفلا تعقلون) و(مشارب) ونحوه فيما تقدم). [التبصرة: 316]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (نافع: {الأرض الميتة} (33): بتشديد الياء.
والباقون: بإسكانها). [التيسير في القراءات السبع: 428]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : ( (لما جميع) ذكر في هود (والأرض الميتة) في الأنعام و(من ثمره) قد ذكر أيضا في الأنعام). [تحبير التيسير: 523] (م)
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ الْمَيْتَةُ لِلْمَدَنِيَّيْنِ فِي الْبَقَرَةِ). [النشر في القراءات العشر: 2/353]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({الميتة} [33]، و{العيون} [34] ذكرا في البقرة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 654] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم ولمّا [يس: 32] بهود [الآية: 58]، والميتة [يس: 33] بالبقرة [الآية: 173]، والعيون [يس: 34] بها، وثمره [يس: 35] بالأنعام [الآية: 99] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/522] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "الميتة" [الآية: 33] بالتشديد نافع وأبو جعفر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/400]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {الميتة} [33] قرأ نافع بتشديد الياء مع الكسر، والباقون بإسكانها). [غيث النفع: 1035]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَآَيَةٌ لَهُمُ الْأَرْضُ الْمَيْتَةُ أَحْيَيْنَاهَا وَأَخْرَجْنَا مِنْهَا حَبًّا فَمِنْهُ يَأْكُلُونَ (33)}
{الْمَيْتَةُ}
- قرأ نافع وأبو جعفر وشيبة (الميتة) بتشديد الياء.
- وقراءة الجماعة بتخفيفها (الميتة).
وقال الزمخشري: (القراءة بالميتة على الخفة أشيع لسلسها على اللسان).
وانظر الآية/ 173 من سورة البقرة، والآية/ 3 من سورة المائدة، والآية/ 115 من سورة النحل). [معجم القراءات: 7/482]

قوله تعالى: {وَجَعَلْنَا فِيهَا جَنَّاتٍ مِن نَّخِيلٍ وَأَعْنَابٍ وَفَجَّرْنَا فِيهَا مِنْ الْعُيُونِ (34)}
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ الْعُيُونِ فِي الْبَقَرَةِ عِنْدَ الْبُيُوتَ). [النشر في القراءات العشر: 2/353]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({الميتة} [33]، و{العيون} [34] ذكرا في البقرة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 654] (م)
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم ولمّا [يس: 32] بهود [الآية: 58]، والميتة [يس: 33] بالبقرة [الآية: 173]، والعيون [يس: 34] بها، وثمره [يس: 35] بالأنعام [الآية: 99] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/522] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "العيون" بكسر العين ابن كثير وابن ذكوان أبو بكر وحمزة والكسائي ومرا بالبقرة). [إتحاف فضلاء البشر: 2/400]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {العيون} قرأ المكي وابن ذكوان وشعبة والأخوان بكسر العين، والباقون بالضم). [غيث النفع: 1035]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَجَعَلْنَا فِيهَا جَنَّاتٍ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ وَفَجَّرْنَا فِيهَا مِنَ الْعُيُونِ (34)}
{وَفَجَّرْنَا}
- قرأ جناح بن حبيش (فجرنا) بالتخفيف، مضارعه يفجر، والتخفيف هو الأصل.
- وقراءة الجماعة (فجرنا) بالتشديد، وهو للتكثير.
{مِنَ الْعُيُونِ}
- قرأ أبو بكر بن أبي أويس عن نافع وعاصم برواية يحيى بن آدم عن أبي بكر عنه، وكذا برواية محمد بن غالب عن الأعشى، وحمزة برواية العجلي وابن كثير برواية ابن فليح وابن ذكوان
[معجم القراءات: 7/482]
والكسائي (من العيون) بكسر العين لمناسبة الياء.
- وقرأ أبو عمرو وهبيرة عن حفص عاصم وإسماعيل بن جعفر وابن جماز عن نافع، وكذا رواية المسيبي وقالون عنه، وورش وقالون وهشام وخلف ويعقوب (من العيون) بضم العين، وهو الأصل.
- وروي عن الكسائي أنه كان يقرأ هذا الحرف وما ماثله بإشمام الحرف الأول الضم مختلسًا، مثل: قيل وغيض وما أشبه ذلك). [معجم القراءات: 7/483]

قوله تعالى: {لِيَأْكُلُوا مِن ثَمَرِهِ وَمَا عَمِلَتْهُ أَيْدِيهِمْ أَفَلَا يَشْكُرُونَ (35)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (6 - وَاخْتلفُوا في إِثْبَات الْهَاء وإسقاطها من قَوْله تَعَالَى {وَمَا عملته أَيْديهم} 35
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو وَابْن عَامر وَحَفْص عَن عَاصِم {وَمَا عملته} بِالْهَاءِ
وَقَرَأَ عَاصِم في رِوَايَة أَبي بكر وَحَمْزَة والكسائي (وَمَا عملت أَيْديهم) بِغَيْر هَاء). [السبعة في القراءات: 540]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (وما عملت) كوفي، غير حفص). [الغاية في القراءات العشر: ٣74]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (وما عملت) [35]: بغير هاء كوفي غير قاسم وحفص). [المنتهى: 2/923]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ أبو بكر وحمزة والكسائي (وما عملت أيديهم) بغير هاء، وقرأ الباقون بالهاء، ولم يختلف في (عملت أيدينا) أنه بغير هاء). [التبصرة: 316]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (حمزة، والكسائي: {من ثمره} (35): بضمتين.
والباقون: بفتحتين). [التيسير في القراءات السبع: 428]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (أبو بكر، وحمزة، والكسائي: {وما عملت أيديهم} (35): بغير هاء.
والباقون: بالهاء). [التيسير في القراءات السبع: 428]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : ( (لما جميع) ذكر في هود (والأرض الميتة) في الأنعام و(من ثمره) قد ذكر أيضا في الأنعام). [تحبير التيسير: 523] (م)
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (أبو بكر وحمزة والكسائيّ وخلف: (وما عملت أيديهم) بغير هاء، والباقون بالهاء). [تحبير التيسير: 523]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (عَمِلَتْهُ أَيْدِيهِمْ) بغير هاء الزَّعْفَرَانِيّ، وكوفي غير قاسم، وحفص، وابْن سَعْدَانَ، والْأَعْمَش، الباقون بها، وهو الاختيار اتباعًا لمصاحف الحجاز). [الكامل في القراءات العشر: 625]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([35]- {وَمَا عَمِلَتْهُ} بلا هاء: أبو بكر وحمزة والكسائي). [الإقناع: 2/742]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (987 - وَمَا عَمِلَتْهُ يَحْذِفُ الْهاَءَ صُحْبَةٌ = .... .... .... .... .... ). [الشاطبية: 79]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ( [987] وما عملته يحذف الهاء (صحبة) = ووالقمر ارفعه (سـ)ـما ولقد حلا
{ما}، بمعنى الذي.
والهاء تحذف من صلة الذي، لطول الاسم؛ أي: ليأكلوا من ثمر الله الذي خلقه، ومما عملته أيديهم؛ أو من ثمر النخيل، أو من ثمر المذكور، وهو الجنات، كقول رؤبة:
فيها خطوط من بياض وبلق
كأنه في الجلد توليع البهق
وقال: أردت كأن ذلك.
ويجوز على قراءة من أثبت الهاء، أن تكون (ما) نافية؛ أي إنهم وإن حاولوا الغراس والسقي، فالله هو الذي خلق ذلك: {ءأنتم تزرعونه أم نحن الزرعون}.
والهاء محذوفة في المصاحف الكوفية، ثابتة في غيرها). [فتح الوصيد: 2/1200]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [987] وما عملته يحذف الهاء صحبةٌ = ووالقمر ارفعه سما ولقد حلا
ح: (ما عملته): مبتدأ، (يحذف الهاء صحبةٌ): جملة فعلية خبره، واللام: بدل العائد، و(القمر): منصوب بفعلٍ يفسره ما بعده، أي: ارفع القمر ارفعه، أو مبتدأ، خبره: (ارفعه)، والأول أوجه، (سما): جملة مستأنفة، و(لقد حلا): عطف.
ص: قرأ حمزة والكسائي وأبو بكر: {وما عملت أيديهم} بحذف الهاء للمفعول على أن {ما} مصدرية، أي: ليأكلوا من ثمره وعمل أيديهم، أو: موصولة، وحذف العائد المفعول، نحو: {أهذا الذي بعث الله رسولا} [الفرقان: 41]، أو: نافية، والباقون: {وما عملته} بإثبات الهاء على أن {ما} موصلة أو نافية.
[كنز المعاني: 2/561]
وقرأ نافع وأبو عمرو وابن كثير: {والقمر قدرناه} [39] بالرفع على الابتداء، والخبر {قدرناه}، وحسن الرفع أن المعنى: وآية لهم القمر، والباقون: بالنصب بفعلٍ يفسره {قدرناه}، وحسن النصب: أن ما قبله الجملة الفعلية، من قوله: {أحييناها وأخرجنا} [33].
ومدح قراءة الرفع بقوله: (ولقد حلا) لخلوه عن الإضمار، قال سيبويه: النصب عربي كثير، والرفع أجود). [كنز المعاني: 2/562] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (987- وَمَا عَمِلَتْهُ يَحْذِفُ الْهاءَ "صُحْبَةٌ"،.. وَوَالقَمَرَ ارْفَعْهُ "سَما" وَلَقَدْ حَلا
اختلفت المصاحف في إثبات الهاء وحذفها، وهي ضمير راجع إلى "ما" إن كانت بمعنى الذي، وقد أجمع في القرآن على إثبات الهاء في:
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/116]
{كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ}، وعلى حذفها في مواضع: {أَهَذَا الَّذِي بَعَثَ اللَّهُ رَسُولًا}، {وَسَلامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصطَفَى}، {إلَّا مَنْ رَحِمَ}.
ويجوز على حذف الهاء أن تكون "ما" مصدرية؛ أي: ومن عمل أيديهم، ويجوز على إثبات الهاء أن تكون "ما" نافية؛ أي: وما عملت أيديهم ذلك). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/117]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (987 - وما عملته يحذف الهاء صحبة = .... .... .... .... ....
قرأ مدلول (صحبة): وما عملت أيديهم بحذف هاء عَمِلَتْهُ وقرأ غيرهم بإثباتها). [الوافي في شرح الشاطبية: 348]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: وَمَا عَمِلَتْهُ أَيْدِيهِمْ فَقَرَأَ حَمْزَةُ وَالْكِسَائِيُّ وَخَلَفٌ وَأَبُو بَكْرٍ " عَمِلَتْ " بِغَيْرِ هَاءِ ضَمِيرٍ، وَهِيَ فِي مَصَاحِفِ أَهْلِ الْكُوفَةِ كَذَلِكَ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِالْهَاءِ، وَوَصَلَهَا ابْنُ كَثِيرٍ عَلَى أَصْلِهِ، وَهُوَ فِي مَصَاحِفِهِمْ كَذَلِكَ). [النشر في القراءات العشر: 2/353]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (وَتَقَدَّمَ ثَمَرِهِ فِي الْأَنْعَامِ). [النشر في القراءات العشر: 2/353]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ حمزة والكسائي وخلف وأبو بكر {وما عملته} [35] بغير هاء الضمير، والباقون {عملته} بالهاء، وابن كثير على أصله بالصلة). [تقريب النشر في القراءات العشر: 654]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({من ثمره} [35] ذكر في الأنعام). [تقريب النشر في القراءات العشر: 654]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (874- .... .... .... .... = .... عملته يحذف الها صحبة). [طيبة النشر: 92]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (عملته أيديهم) بحذف الهاء مدلول صحبة، والباقون بالإثبات، وقد اختلفت المصاحف في إثباتها وحذفها، والله أعلم). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 301]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ [غير] (صحبة): وما عملته [يس: 35] بإثبات هاء ضمير الغائب على أن «عمل» متعد إلى واحد، وليس ظاهرا، فهي مفعوله، وعائد الموصول أو الموصوف مقدر، أي: ليأكلوا من ثمره [يس: 35] المذكور [ومن الذي عملته من المصنوع منهما، فالهاء لـ «ما»، والباقون] بحذفها؛ لأنها مفعول، فجاز حذفه سواء كان عائدا أو غيره). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/522]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم ولمّا [يس: 32] بهود [الآية: 58]، والميتة [يس: 33] بالبقرة [الآية: 173]، والعيون [يس: 34] بها، وثمره [يس: 35] بالأنعام [الآية: 99] ). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/522] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "مِنْ ثَمَرِه" بضم المثلثة والميم حمزة والكسائي وخلف ومر موجها بالأنعام). [إتحاف فضلاء البشر: 2/400]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "وَمَا عَمِلَتْهُ أَيْدِيهِم" [الآية: 35] فأبو بكر وحمزة والكسائي وخلف "عَمِلَت" بغير هاء موافقة لمصاحفهم، وافقهم المطوعي، والباقون بالهاء موافقة لمصاحفهم إلا حفصا فخالف مصحفه وما موصولة أو موصوفة أو نافية فإن كانت موصولة، فالعائد محذوف في القراءة الأولى، وكذا إن كانت موصوفة أي: ومن الذي عملته أو شيء عملته فالهاء لما وإن كانت نافية فعلى الأولى لا ضمير، وعلى الثانية الضمير يعود على ثمره). [إتحاف فضلاء البشر: 2/400]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ثمره} [35] قرأ الأخوان بضم المثلثة والميم، والباقون بفتحهما). [غيث النفع: 1035]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {عملته} قرأ شعبة والأخوان بغير هاء، وهي في مصاحف أهل الكوفة كذلك، والباقون بالهاء، ووصلها المكي على أصله، وهي في مصاحفهم كذلك). [غيث النفع: 1035]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {لِيَأْكُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ وَمَا عَمِلَتْهُ أَيْدِيهِمْ أَفَلَا يَشْكُرُونَ (35)}
{لِيَأْكُلُوا}
- قرأ أبو عمرو بخلاف عنه وأبو جعفر والأزرق وورش والأصبهاني (ليأكلوا) بإبدال الهمزة ألفًا.
- وهي قراءة حمزة في الوقف.
- والباقون على تحقيق الهمز (ليأكلوا).
{مِنْ ثَمَرِهِ}
- قراءة الجمهور (ثمره) بفتح الثاء والميم.
- وقرأ طلحة وابن وثاب وحمزة والكسائي وخلف ومجاهد
[معجم القراءات: 7/483]
(ثمره) بضمتين، وهو لغة فيه، أو جمع ثمار.
- وقرأ الأعمش (ثمره) بضم فسكون، وهو تخفيف من الضم.
وتقدم مثل هذا في الآية/ 99 من سورة الأنعام، وعرج على الآية/ 34 من سورة الكهف، ففيها استقصاء وإحاطة بأسماء القراء.
{وَمَا عَمِلَتْهُ أَيْدِيهِمْ}
قرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وابن عامر وحفص عن عاصم وعبد الله بن مسعود وأبو جعفر ويعقوب (وما عملته) بالهاء موافقة لمصاحفهم.
- وقرأ عاصم في رواية أبي بكر وحمزة والكسائي وخلف والمطوعي وطلحة وعيسى، والمفضل (وما عملت) بغير هاء موافقة لمصاحفهم.
وما: موصولة، أو موصوفة، أو نافية.
أ- فإن كانت موصولة فالعائد محذوف في القراءة الثانية، وكذا إن كانت موصوفة، أي ومن الذي عملته، أو شيء عملته، فالهاء لـ(ما).
[معجم القراءات: 7/484]
ب- وإن كانت نافية فعلى الثانية لا ضمير، وعلى الأولى يعود الضمير على (ثمره).
- وقرأ عبد الله بن مسعود (ومما عملته).
{أَيْدِيهِمْ}
- قرأ يعقوب (أيديهم) بضم الهاء على الأصل، وهي لغة قريش والحجازيين.
- وقراءة الباقين (أيديهم) بكسر الهاء لمناسبة الياء، وهي لغة قيس وتميم وبني سعد.
وسبق مثل هذا في الآية/ 7 من سورة الأنعام). [معجم القراءات: 7/485]

قوله تعالى: {سُبْحَانَ الَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا مِمَّا تُنبِتُ الْأَرْضُ وَمِنْ أَنفُسِهِمْ وَمِمَّا لَا يَعْلَمُونَ (36)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 18 صفر 1440هـ/28-10-2018م, 02:48 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,975
افتراضي

تفسير سورة يس
[ من الآية (37) إلى الآية (44) ]

{وَآيَةٌ لَّهُمْ اللَّيْلُ نَسْلَخُ مِنْهُ النَّهَارَ فَإِذَا هُم مُّظْلِمُونَ (37) وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَّهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ (38) وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ (39) لَا الشَّمْسُ يَنبَغِي لَهَا أَن تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ (40) وَآيَةٌ لَّهُمْ أَنَّا حَمَلْنَا ذُرِّيَّتَهُمْ فِي الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ (41) وَخَلَقْنَا لَهُم مِّن مِّثْلِهِ مَا يَرْكَبُونَ (42) وَإِن نَّشَأْ نُغْرِقْهُمْ فَلَا صَرِيخَ لَهُمْ وَلَا هُمْ يُنقَذُونَ (43) إِلَّا رَحْمَةً مِّنَّا وَمَتَاعًا إِلَى حِينٍ (44)}

قوله تعالى: {وَآيَةٌ لَّهُمْ اللَّيْلُ نَسْلَخُ مِنْهُ النَّهَارَ فَإِذَا هُم مُّظْلِمُونَ (37)}
قوله تعالى: {وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَّهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ (38)}
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (لمستقر) بكسر القاف، زيد). [الغاية في القراءات العشر: ٣74]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (لِمُسْتَقَرٍّ) بكسر القاف الأبلي عن زيد عن يَعْقُوب، الباقون بفتحها وهو الاختيار على المصدر وبزيادة ألف مع التنوين والرفع " لا مُسْتَقَر " ابن أبي عبلة). [الكامل في القراءات العشر: 625]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ (38)}
{لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا}
- قراءة الجماعة (لمستقر لها) مجرورًا باللام.
- وقرئ (إلى مستقر لها) مجرورًا (بإلى).
- وذكر ابن خالويه أنه كذلك في بعض المصاحف، غير أنه لم يذكر اللام مع الضمير بل جاءت (إلى مستقرها) كذا على الإضافة.
- وقرأ عبد الله بن عباس وعكرمة وعطاء بن أبي رباح وعلي بن الحين وأبو جعفر محمد بن علي، وجعفر بن محمد بن علي وابن أبي عبيدة وابن مسعود والشيرزي عن الكسائي (لا مستقر لها)
[معجم القراءات: 7/485]
لا: نافية للجنس، مستقر: اسمها مبني على الفتح، وهذا ينفي كل مستقر، وذلك في الدنيا، أي هي تجري دائمًا لا تستقر ولا تهدأ.
- وقرأ ابن أبي عبلة (لا مستقر لها) برفع (مستقر) وتنوينه على إعمال (لا) عمل (ليس)، أو على الإلغاء.
- وقرأ الأعمش وعبد الله بن مسعود (ذلك مستقرٌّ لها).
- وقرأ يعقوب برواية زيد وابن يزداد عن أبي جعفر (لمستقرٍ لها) بكسر القاف، وروى الأهوازي عن أبي جعفر التخيير بين الكسر والفتح.
قال الفراء: ( وأما ان يخفض المستقر فلا أدري ما هو).
وعلق المحقق بقوله: (الظاهر أنه يريد كسر القاف).
قلت: هي قراءة لم تبلغ الفراء، ولا سمع بها المحقق، وإلا فإنه كان عليه أن يثبت في تعليقه هذه القراءة منسوبة إلى قرائها وما فضل التحقيق إن تجاوز مثل هذه المواضع؟!
وارجع -إن شئت- إلى الآية/ 98 من سورة الأنعام في قوله تعالى: (فمستقر ومستودع) فذلك الموضع يؤنسك بقبول هذا هنا، فهو ليس بالغريب.
{تَقْدِيرُ}
- ترقيق الراء عن الأزرق وورش بخلاف). [معجم القراءات: 7/486]

قوله تعالى: {وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ (39)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (7 - وَاخْتلفُوا في نصب الرَّاء ورفعها من قَوْله تَعَالَى {وَالْقَمَر قدرناه} 39
فَقَرَأَ ابْن كثير وَنَافِع وَأَبُو عَمْرو {وَالْقَمَر} رفعا
وَقَرَأَ عَاصِم وَابْن عَامر وَحَمْزَة والكسائي {وَالْقَمَر} نصبا). [السبعة في القراءات: 540]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (والقمر) رفع حجازي- غير يزيد- وبصري- غير رويس). [الغاية في القراءات العشر: ٣74]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (والقمر) [39]: رفع: حجازي غير يزيد، وبصري غير رويس). [المنتهى: 2/924]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ الكوفيون وابن عامر (والقمر) بالنصب، وقرأ الباقون بالرفع). [التبصرة: 316]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (الكوفيون، وابن عامر: {والقمر قدرناه} (39): بنصب الراء.
والباقون: برفعها). [التيسير في القراءات السبع: 428]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(الكوفيّون وابن عامر [وأبو جعفر] ورويس، (والقمر قدرناه) بنصب الرّاء. والباقون بضمها). [تحبير التيسير: 523]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([39]- {وَالْقَمَرَ} نصب: الكوفيون وابن عامر). [الإقناع: 2/742]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (987- .... .... .... .... .... = وَوَالْقَمَرَ ارْفَعْهُ سَماَ وَلَقَدْ حَلاَ). [الشاطبية: 79]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ( [987] وما عملته يحذف الهاء (صحبة) = ووالقمر ارفعه (سـ)ـما ولقد حلا
...
ورفع {والقمر} على الابتداء، و{قدرنه منازل}: الخبر، أو هو معطوف على الليل؛ أي: وآية هم الليل والقمر.
[فتح الوصيد: 2/1200]
والنصب بفعلٍ مضمرٍ يفسره: {قدرنه}؛ والمعنى: قدرنا مسيره منازل، على حذف مضاف.
وقوله: (سما ولقد حلا)، لأن قبله جملة ابتدائية، فحسن العطف عليها). [فتح الوصيد: 2/1201]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [987] وما عملته يحذف الهاء صحبةٌ = ووالقمر ارفعه سما ولقد حلا
ح: (ما عملته): مبتدأ، (يحذف الهاء صحبةٌ): جملة فعلية خبره، واللام: بدل العائد، و(القمر): منصوب بفعلٍ يفسره ما بعده، أي: ارفع القمر ارفعه، أو مبتدأ، خبره: (ارفعه)، والأول أوجه، (سما): جملة مستأنفة، و(لقد حلا): عطف.
ص: قرأ حمزة والكسائي وأبو بكر: {وما عملت أيديهم} بحذف الهاء للمفعول على أن {ما} مصدرية، أي: ليأكلوا من ثمره وعمل أيديهم، أو: موصولة، وحذف العائد المفعول، نحو: {أهذا الذي بعث الله رسولا} [الفرقان: 41]، أو: نافية، والباقون: {وما عملته} بإثبات الهاء على أن {ما} موصلة أو نافية.
[كنز المعاني: 2/561]
وقرأ نافع وأبو عمرو وابن كثير: {والقمر قدرناه} [39] بالرفع على الابتداء، والخبر {قدرناه}، وحسن الرفع أن المعنى: وآية لهم القمر، والباقون: بالنصب بفعلٍ يفسره {قدرناه}، وحسن النصب: أن ما قبله الجملة الفعلية، من قوله: {أحييناها وأخرجنا} [33].
ومدح قراءة الرفع بقوله: (ولقد حلا) لخلوه عن الإضمار، قال سيبويه: النصب عربي كثير، والرفع أجود). [كنز المعاني: 2/562] (م)
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (ورفع والقمر ونصبه من باب زيد ضربته وفيه اللغتان وحسن للنصب ما قبله من الجملة الفعلية من قوله: {أَحْيَيْنَاهَا وَأَخْرَجْنَا مِنْهَا حَبًّا}، {وَجَعَلْنَا}، و{نَسْلَخُ مِنْهُ النَّهَارَ}، فهو مثل: {وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ}، {وَالْأَرْضَ فَرَشْنَاهَا}، {وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا}.
أجمعوا على نصب كل ذلك وحسن الرفع أن المعنى: وآية لهم القمر كما قال تعالى قبله: {وَآَيَةٌ لَهُمُ الْأَرْضُ}، و: {وَآَيَةٌ لَهُمُ اللَّيْلُ} فكذا التقدير: وآية لهم الشمس وآية لهم القمر، فيكون القمر
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/117]
مبتدءا وخبره ما بعده أو ما قبله على اختلاف في ذلك لاحتمال المعنى كلا منه ونستقصي إن شاء الله توجيه ذلك في شرح نظم المفصل في النحو وإلى هذا أشار الناظم بقوله: ولقد حلا، وكذا قال الفراء: الرفع أحب إلي من النصب؛ لأنه قال: {وَآَيَةٌ لَهُمُ اللَّيْلُ}، ثم جعل الشمس والقمر متبعين الليل فهما في مذهبه آيات مثله). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/118]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (987 - .... .... .... .... .... = وو القمر ارفعه سما ولقد حلا
....
وقرأ أهل (سما): وَالْقَمَرَ قَدَّرْناهُ برفع راء القمر، وقرأ غيرهم بنصبها، وقيد الْقَمَرَ بالمقترن بالواو لإخراج العاري منها، وهو: أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ فلا خلاف في نصبه). [الوافي في شرح الشاطبية: 348]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (190 - وَنَصْبُ الْقَمَرْ إِذْ طَابَ .... .... = .... .... .... .... .... ). [الدرة المضية: 37]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ثم قال:
ص - ونصب القمر (إ)ذ (طـ)ـاب ذرية اجمعًا = (حـ)ـمى يخصمون اسكن (أ)لا اكسر (فـ)ـتى (حـ)ـلا
وشدد (فـ)ـشا واقصر (أ)بًا فاكهين فا = كهو ضم باجبلا (حـ)ـلا اللام ثقلا
(يـ)ـهن ننكس افتح ضم خفف (فـ)دًا و(حـ)ـط = لينذر خاطب يقدر الحقف (حـ)ولا
و (طــ)ـاب هنا واحذف لتنوين زينة = (فـ)ـتًى واسكنن أو (أ)د وكالبز (أ) وصلا
تناصروا اشدد تلظى (طــ)ـوى يزفـ = ـف فافتح (فـ)تى والله رب انصبًا (حـ)ـلا
[شرح الدرة المضيئة: 208]
ورب وإل ياسين كالبصر (أ)د وكالـ= ـمديني (حـ) لا وصل اصطفى (أ) صله اعتلا
ش - أي قرأ المشار إليه (بألف) إذ وروى المشار إليه (بطا) طب وهما أبو جعفر ورويس {والقمر قدرناه} [39] بالنصب بإضمار عامله على شريطة التفسير فناسب أحييناها وأخرجنا الفعلين وعلم لخلف كذلك ولروح بالرفع على الابتداء). [شرح الدرة المضيئة: 209]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ فَقَرَأَ ابْنُ كَثِيرٍ وَنَافِعٌ وَأَبُو عَمْرٍو وَرَوْحٌ بِرَفْعِ الرَّاءِ، وَقَرَأَ الْبَاقُونَ بِنَصْبِهَا، وَتَقَدَّمَ حَمَلْنَا ذُرِّيَّتَهُمْ فِي الْأَعْرَافِ، وَتَقَدَّمَ مَرْقَدِنَا لِحَفْصٍ فِي السَّكْتِ). [النشر في القراءات العشر: 2/353]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وروح {والقمر قدرناه} [39] برفع الراء، والباقون بالنصب). [تقريب النشر في القراءات العشر: 654]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (875 - والقمر ارفع إذ شذا حبرٌ .... = .... .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 92]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (والقمر ارفع (إ) ذ (ش) ذا (حبر) ويا = يخصّموا اكسر خلف (ص) افي الخا (ل) يا
يريد أن نافعا وروحا ومدلول حبر وهو ابن كثير وأبو عمرو قرءوا «والقمر قدرناه» برفع الراء، والباقون بالنصب). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 301]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (ص:
والقمر ارفع (إ) ذ (ش) ذا (حبر) ويا = يخصموا اكسر خلف (ص) افى الخا (ل) يا
خلف (روى) (ن) لـ (م) ن (ظ) بى واختلسا = بالخلف (ح) ط (ب) درا وسكن (ب) خسا
بالخلف (ف) ى (ث) بت وخفّفوا (ف) نا = وفاكهون فاكهين اقصر (ث) نا
ش: أي: قرأ ذو همزة (إذ) نافع، وشين (شذا) روح، و(حبر) ابن كثير، وأبو عمرو: والقمر قدرناه [يس: 39] بالرفع على الابتداء، وقدّرنه خبره، والباقون بنصبه مفعولا لمقدر مفسّر بالتالي [«أي: قدرنا القمر قدرناه» أو عطف على معنى: نسلخ منه] النهار [يس: 37]، أي: أوجدناه، والتقدير فيهما: قدرنا سيره منازل، أو قدرناه ذا منازل). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/522]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "والقمر" [الآية: 39] فنافع وابن كثير وأبو عمرو وروح بالرفع على الابتداء، وافقهم
[إتحاف فضلاء البشر: 2/400]
الحسن واليزيدي، والباقون بالنصب بإضمار فعل على الاشتغال). [إتحاف فضلاء البشر: 2/401]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {والقمر} [39] قرأ الحرميان والبصري برفع الراء، مبتدأ، وتاليه خبر، والباقون بالنصب بفعل مضمر يفسره {قدرناه}.
وعلم من نسقه بالواو أنه الأول، وأما الثاني وهو {القمر ولا} [40] فلا خلاف أنه بالنصب). [غيث النفع: 1035] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ (39)}
{وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ}
- قرأ أبو جعفر وابن محيصن وعاصم والأعمش وطلحة اليامي وحمزة والكسائي وعبد الله بن إدريس الأودي وخلف والحسن وابن امر وعبد الله بن أبي إسحاق وعمرو بن ميمون بن مهران ورويس عن يعقوب (والقمر قدرناه) بالنصب، وهي اختيار أبي عبيد.
والنصب هنا بإضمار فعل على الاشتغال والتقدير: وقدرنا القمر قدرناه.
- وقرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو، وأبو جعفر وابن محيصن والحسن بخلاف واليزيدي وروح ويعقوب بخلاف والأعرج (والقمر) بالرفع على الابتداء، وما بعده خبر عنه، وقيل غير هذا. والرفع أعجب إلى الفراء من النصب.
{قَدَّرْنَاهُ}
- قرأ ابن كثير بوصل الهاء بواو (قدرناهو).
- وقراءة الجماعة بهاء مضمومة (قدرناه).
{كَالْعُرْجُونِ}
- قرأ سليمان التميمي وابو مجلز وأبو رجاء والضحاك والجحدري
[معجم القراءات: 7/487]
وابن السميفع (كالعرجون) بكسر العين وفتح الجيم، والأشبه أنه لغة، وهو بناء شاذ.
- وقراءة الجماعة (كالعرجون) بضم العين والجيم، وهما لغتان). [معجم القراءات: 7/488]

قوله تعالى: {لَا الشَّمْسُ يَنبَغِي لَهَا أَن تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ (40)}
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {والقمر} [39] قرأ الحرميان والبصري برفع الراء، مبتدأ، وتاليه خبر، والباقون بالنصب بفعل مضمر يفسره {قدرناه}.
وعلم من نسقه بالواو أنه الأول، وأما الثاني وهو {القمر ولا} [40] فلا خلاف أنه بالنصب). [غيث النفع: 1035] (م)
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {لَا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ (40)}
{وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ}
- قراءة الجماعة (سابق النهار) بالجر والإضافة، وهي القراءة المشهورة.
- وقرأ عمارة بن عقيل بن بلال بن جرير الخطفي (سابق النهار) من غير تنوين في (سابق) وبنصب النهار.
قال المبرد: (سمعته يقرأ، فقلت: ما هذا؟ قال: أردت (سابقٌ النهار) فحذفت لأنه أخف) أي حذف التنوين لالتقاء الساكنين.
وبقي (النهار) منصوبًا على ما كان عليه كما لو كان التنوين موجودًا، وهي عند العكبري قراءة ضعيفة، أو هي وجه ضعيف.
ونص المبرد مثبت في شرح اللمع، وتتمته فيه (فقال له [أي المبرد]، فهلا قلته؟ قال: لو قلته لكان أوزن، أي: أثقل).
وأثبت أبو جعفر النحاس في إعرابه هذا النص عن المبرد وعمارة، وهو في غالب كتب المتقدمين يساق مع هذه القراءة.
[معجم القراءات: 7/488]
وجاءت هذه القراءة في مختصر ابن خالويه: (سابقٌ النهار) كذا بالتنوين على الأصل، ونصب (النهار)، وعزاها إلى عمارة.
وأحسب أن فيها تصحيفًا، أو خطأ من المحقق في الضبط؛ فإن قصة عمارة مع هذه القراءة تثبت أنه ما قرأ (سابقٌ) منونًا.
- وقرأ أبو المتوكل وأبو الجوزاء وأبو عمران وعاصم الجحدري (سابقٌ النهار) بتنوين الأول ونصب الثاني.
{النَّهَارِ}
- سبقت الإمالة فيه في الآية/ 164 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 7/489]

قوله تعالى: {وَآيَةٌ لَّهُمْ أَنَّا حَمَلْنَا ذُرِّيَّتَهُمْ فِي الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ (41)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (8 - وَاخْتلفُوا في الْجمع والتوحيد من قَوْله تَعَالَى {أَنا حملنَا ذُرِّيتهمْ} 41
فَقَرَأَ نَافِع وَابْن عَامر {ذُرِّياتهمْ} جماعا
وَقَرَأَ ابْن كثير وَعَاصِم وَأَبُو عَمْرو وَحَمْزَة والكسائي {ذُرِّيتهمْ} وَاحِدَة). [السبعة في القراءات: 540 - 541]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (ذرياتهم) مدني، شامي، وبصري، غير أبي عمرو-). [الغاية في القراءات العشر: 374 - 375]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (ذريتهم) [41]: واحدة: مكي، وكوفي، وأبو عمرو). [المنتهى: 2/924]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ نافع وابن عامر (ذريتهم) بالجمع وكسر التاء، وقرأ الباقون بالتوحيد وفتح التاء). [التبصرة: 316]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (نافع، وابن عامر: {ذرياتهم} (41): بالجمع، وكسر التاء.
والباقون: بالتوحيد، وفتح التاء). [التيسير في القراءات السبع: 428]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (نافع وأبو جعفر وابن عامر ويعقوب: (ذرياتهم) بالجمع وكسر التّاء، والباقون بالتّوحيد وفتح التّاء). [تحبير التيسير: 524]
قال أحمد بن علي بن خلف ابن الباذش الأنصاري (ت: 540هـ): ([41]- {ذُرِّيَّتَهُمْ} جمع: نافع وابن عامر). [الإقناع: 2/742]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (190- .... .... .... ذُرِّيَّةَ اجْمَعَن = حِمىً .... .... .... .... ). [الدرة المضية: 37]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ): (ثم قال: ذرية اجمعا حمى أي قرأ مرموز (حا) حمى وهو يعقوب {حملنا ذريتهم} [41] بالألف والتاء المكسورة على الجمع السالم في هذا الموضع هنا دون نظائره وعلم لأبي جعفر كذلك فاتفقا وخلف بالقصر وفتح التاء على التوحيد). [شرح الدرة المضيئة: 209]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ({ذريتهم} [41] ذكر في الأعراف). [تقريب النشر في القراءات العشر: 654]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (تتمة:
تقدم حملنا ذرّيّتهم [يس: 41] بالأعراف، وسكت مرقدنا [يس: 52] لحفص). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/522] (م)
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وقرأ "ذريتهم" [الآية: 41] بالجمع مع كسر التاء نافع وابن عامر وأبو جعفر ويعقوب، والباقون بالتوحيد مع فتح التاء "ومر" بالأعراف). [إتحاف فضلاء البشر: 2/401]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {ذريتهم} [41] قرأ نافع والشامي بألف بعد الياء التحتية، وكسر التاء الفوقية بعد الألف، على الجمع، والباقون بغير ألف، ونصب التاء، على الإفراد). [غيث النفع: 1035]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَآَيَةٌ لَهُمْ أَنَّا حَمَلْنَا ذُرِّيَّتَهُمْ فِي الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ (41)}
{ذُرِّيَّتَهُمْ}
- قرأ نافع وابن عامر والأعمش وأبو جعفر ويعقوب والحسن وسهل (ذرياتهم) بالجمع وضم الذال وكسر التاء.
- وقرأ زيد بن علي وأبان بن عثمان (ذرياتهم) بالجمع مع كسر الذال والتاء.
- وقرأ ابن كثير وعاصم وأبو عمرو وحمزة والكسائي وطلحة وعيسى وخلف وابن محيصن والأعمش (ذريتهم) بالإفراد وفتح التاء.
[معجم القراءات: 7/489]
وتقدم مثل هذا في الأعراف/172). [معجم القراءات: 7/490]

قوله تعالى: {وَخَلَقْنَا لَهُم مِّن مِّثْلِهِ مَا يَرْكَبُونَ (42)}
قوله تعالى: {وَإِن نَّشَأْ نُغْرِقْهُمْ فَلَا صَرِيخَ لَهُمْ وَلَا هُمْ يُنقَذُونَ (43) }
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ومر إبدال همز "وإن نشأ" ألفا للأصبهاني وأبي جعفر). [إتحاف فضلاء البشر: 2/401]
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن الحسن "نغرقهم" [الآية: 43] بفتح الغين وتشديد الراء). [إتحاف فضلاء البشر: 2/401]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {وإن نشأ} [43] لا خلاف بين السبعة في تحقيق همزه، إلا حمزة وهشامًا لدى الوقف). [غيث النفع: 1035]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَإِنْ نَشَأْ نُغْرِقْهُمْ فَلَا صَرِيخَ لَهُمْ وَلَا هُمْ يُنْقَذُونَ (43)}
{وَإِنْ نَشَأْ}
- قرأ أبو جعفر والأصبهاني (إن نشأ) بإبدال الهمزة ألفًا.
- وكذا قرأ حمزة وهشام بخلف عنه في الوقف.
- وقراءة الجماعة بالهمز في الحالين ( نشأ).
وتقدم هذا في الآية/ 9 من سورة سبأ.
{نُغْرِقْهُمْ}
- قراءة الجمهور (نغرقهم) بضم أوله، مخففًا من (أغرق).
- وقرأ الحسن (نغرقهم) مضعفًا من (غرق).
{فَلَا صَرِيخَ لَهُمْ}
- قراءة الجمهور (فلا صريخ لهم) بنصب صريخ، اسم (لا) النافية للجنس.
- وذكر العكبري أنه قرئ (فلا صريخ لهم) بالرفع والتنوين، على أن (لا) مهملة، وما بعدها مبتدأ وخبر، أو على أن (لا) عاملة عمل (ليس).
والأول أقوى وأثبت). [معجم القراءات: 7/490]

قوله تعالى: {إِلَّا رَحْمَةً مِّنَّا وَمَتَاعًا إِلَى حِينٍ (44)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 18 صفر 1440هـ/28-10-2018م, 02:50 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,975
افتراضي

تفسير سورة يس
[ من الآية (45) إلى الآية (50) ]

{وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّقُوا مَا بَيْنَ أَيْدِيكُمْ وَمَا خَلْفَكُمْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (45) وَمَا تَأْتِيهِم مِّنْ آيَةٍ مِّنْ آيَاتِ رَبِّهِمْ إِلَّا كَانُوا عَنْهَا مُعْرِضِينَ (46) وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ أَنفِقُوا مِمَّا رَزَقَكُمْ اللَّهُ قَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنُطْعِمُ مَن لَّوْ يَشَاء اللَّهُ أَطْعَمَهُ إِنْ أَنتُمْ إِلَّا فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ (47) وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (48) مَا يَنظُرُونَ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً تَأْخُذُهُمْ وَهُمْ يَخِصِّمُونَ (49) فَلَا يَسْتَطِيعُونَ تَوْصِيَةً وَلَا إِلَى أَهْلِهِمْ يَرْجِعُونَ (50)}

قوله تعالى: {وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّقُوا مَا بَيْنَ أَيْدِيكُمْ وَمَا خَلْفَكُمْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (45)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (ومر آنفا إشمام "قيل" ). [إتحاف فضلاء البشر: 2/401]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {قيل} [45] معًا جلي). [غيث النفع: 1035]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّقُوا مَا بَيْنَ أَيْدِيكُمْ وَمَا خَلْفَكُمْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (45)}
{قِيلَ}
- أشم كسر القاف من (قيل) الضم هشام والكسائي ورويس.
[معجم القراءات: 7/490]
وسبق هذا في مواضع، وانظر الآية/11 من سورة البقرة، و/44 من سورة هود.
{قِيلَ لَهُمُ}
- إدغام اللام في اللام عن أبي عمرو ويعقوب.
وانظر الآية/11 من سورة البقرة، وكذا الآية/59 منها). [معجم القراءات: 7/491]

قوله تعالى: {وَمَا تَأْتِيهِم مِّنْ آيَةٍ مِّنْ آيَاتِ رَبِّهِمْ إِلَّا كَانُوا عَنْهَا مُعْرِضِينَ (46)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَمَا تَأْتِيهِمْ مِنْ آيَةٍ مِنْ آيَاتِ رَبِّهِمْ إِلَّا كَانُوا عَنْهَا مُعْرِضِينَ (46)}
{وَمَا تَأْتِيهِمْ}
- سبقت القراءة بالألف (ما تاتيهم) عن أبي جعفر وغيره، وانظر الآية/248 من سورة البقرة، والآية/30 من سورة (يس) هذه.
- وانظر في الموضع السابق أيضًا قراءة يعقوب (يأتيهم) بضم الهاء، وقراءة الجماعة بكسرها). [معجم القراءات: 7/491]

قوله تعالى: {وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ أَنفِقُوا مِمَّا رَزَقَكُمْ اللَّهُ قَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنُطْعِمُ مَن لَّوْ يَشَاء اللَّهُ أَطْعَمَهُ إِنْ أَنتُمْ إِلَّا فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ (47)}
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ أَنْفِقُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ قَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنُطْعِمُ مَنْ لَوْ يَشَاءُ اللَّهُ أَطْعَمَهُ إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (47)}
{قِيلَ لَهُمْ}
- انظر الإحالة فيهما في الآية/45.
- فالأول فيه الإشمام، ومع لهم: فيه الإدغام.
{رَزَقَكُمُ}
- إدغام القاف في الكاف وإظهارها عن أبي عمرو ويعقوب.
{أَنُطْعِمُ مَنْ}
- إدغام الميم في الميم وإظهارها عن أبي عمرو ويعقوب.
{يَشَاءُ}
- انظر وقف حمزة عليه في الآية/213 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 7/491]

قوله تعالى: {وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (48)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وأمال "متى" حمزة والكسائي وخلف وبالفتح والصغرى الأزرق والدوري عن أبي عمرو كما هو صريح الطيبة، لكن نقل في النشر التقليل عن أبي عمرو من الروايتين عن ابن شريح وغيره وأقره). [إتحاف فضلاء البشر: 2/401]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (48)}
{مَتَى}
- الإمالة فيه لحمزة والكسائي وخلف.
[معجم القراءات: 7/491]
- والفتح والتقليل للأزرق وورش والدوري عن أبي عمرو.
- والباقون بالفتح.
وتكرر مرارًا، وانظر الآية/214 من سورة البقرة). [معجم القراءات: 7/492]

قوله تعالى: {مَا يَنظُرُونَ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً تَأْخُذُهُمْ وَهُمْ يَخِصِّمُونَ (49)}
قال أبو بكر أحمد بن موسى ابن مجاهد التميمي البغدادي (ت: 324هـ): (9 - وَاخْتلفُوا في قَوْله تَعَالَى {وهم يخصمون} 49
فَقَرَأَ ابْن كثير وَأَبُو عَمْرو {يخصمون} بِفَتْح الْيَاء وَالْخَاء غير أَن أَبَا عَمْرو كَانَ يختلس حَرَكَة الْخَاء قَرِيبا من قَول نَافِع
وَقَرَأَ عَاصِم والكسائي وَابْن عَامر {يخصمون} بِفَتْح الْيَاء وَكسر الْخَاء وَهَذِه رِوَايَة خلف وَغَيره عَن يحيى بن آدم عَن أَبي بكر
وحدثني أَحْمد ابْن صَدَقَة قَالَ حَدثنَا أَحْمد بن جُبَير قَالَ حَدَّثَني أَبُو بكر عَن عَاصِم أَنه قَرَأَ {يخصمون} بِكَسْر الْيَاء وَالْخَاء و{يهدي} يُونُس 35 بِكَسْر الْيَاء وَالْهَاء
وَقَرَأَ نَافِع {يخصمون} سَاكِنة الْخَاء مُشَدّدَة الصَّاد بِفَتْح الْيَاء
وَعَن ورش عَن نَافِع {يخصمون} بِفَتْح الْيَاء وَالْخَاء مُشَدّدَة الصَّاد
وَقَرَأَ حَمْزَة {يخصمون} سَاكِنة الْخَاء خَفِيفَة الصَّاد
وَكلهمْ فتح الْيَاء إِلَّا مَا ذكرت لَك عَن ابْن جُبَير). [السبعة في القراءات: 541]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين ابن مهران الأصبهاني (ت: 381هـ): ( (يخصمون) بالفتح بصري- غير رويس- وورش والشموني يجزم مدني بينهما أبو عمرو، خفيف، حمزة). [الغاية في القراءات العشر: ٣75]
قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي الجرجاني (ت: 408هـ): ( (يخصمون) [49]: بكسر الياء أبو بكر من طريق ابن جبير، وشعيب طريق الجربي، وحماد طريق الشذائي.
بفتح الخاء مكي، وأبو عمرو، وشامي غير ابن موسى طريق أبي بكر،
[المنتهى: 2/924]
والأخفش إلا ابن حبيب، وورش، وسالم، والشموني، وأبو عبيد، وزيد، والمنهال.
بسكونها مدني غير ورش وسالم، وحمزة، وأيوب. بين بين: أبو عمرو، والعمري.
والباقون بفتح الياء وكسر الخاء، وكلهم شدد الصاد غير حمزة). [المنتهى: 2/925]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قرأ حمزة (يخصمون) بإسكان الخاء والتخفيف ومثله قالون إلا أنه شدد الصاد، وهذه ترجمة لا يستطاع اللفظ بها وأحسن منها لقالون أنه أخفى حركة الخاء وشدد الصاد وكذلك قرأ أبو عمرو مثل قالون، وقد قيل عن أبي عمرو إنه إنما اختلس حركة الخاء، وقرأ ورش وهشام وابن كثير بفتح الخاء وتشديد الصاد، وكذلك قرأ الباقون غير أنهم كسروا الخاء). [التبصرة: 316]
قال أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني (ت: 444هـ): (ابن كثير، وورش، وهشام: {يخصمون} (49): بفتح الخاء، وتشديد الصاد.
وقالون، وأبو عمرو: باختلاس فتحة الخاء، وتشديد الصاد.
والنص عن قالون بالإسكان.
[التيسير في القراءات السبع: 428]
وحمزة: بإسكان الخاء، وتخفيف الصاد.
والباقون، وهم: عاصم، وابن ذكوان، والكسائي: بكسر الخاء، وتشديد الصاد). [التيسير في القراءات السبع: 429]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) :(ابن كثير وورش وهشام (يخصمون) بفتح الخاء وتشديد الصّاد، وقالون وأبو عمرو باختلاس فتحة الخاء وتشديد الصّاد، وأبو جعفر بالإسكان والتّشديد، والنّص عن قالون بالإسكان أيضا، وحمزة بإسكان الخاء وتخفيف الصّاد، والباقون وهم عاصم ويعقوب وابن ذكوان والكسائيّ وخلف بكسر الخاء وتشديد الصّاد). [تحبير التيسير: 524]
قال أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة الهذلي المغربي (ت: 465هـ): ( (يَخِصِّمُونَ) بكسر الياء والخاء وتشديد الصاد الحربي عن شعيب، وابن جبير، والشَّذَائِيّ عن حماد، والوكيعي، وأبو عون كلهم عن أبي بكر بكسر الخاء دون الياء الْأَخْفَش غير أبي حبيب وابن موسى طريق زيد، ويَعْقُوب غير المنهال، وسهل، وسلام، وأبو السَّمَّال، والحسن، وقَتَادَة، والكسائي غير قاسم وطَلْحَة، وأبو حنيفة، وأحمد، ومسعود بن صالح، وخلف، والْعَبْسِيّ وابْن ذَكْوَانَ، وعبد الرازق، والْأَخْفَش عن هشام الثلاثة قول أبي علي، ويونس، ومحبوب، وخارجة عن أَبِي عَمْرٍو وباقي أصحاب عَاصِم غير النقار وفتح الزَّيَّات، والْأَعْمَش وبإسكان الخاء وتثديد الصاد وفتح الياء أيوب ومدني غير ورش في اختياره، وروايته، وسقلاب، وأبي دحية، وسالم، واختيار الْمُسَيَّبِيّ، وأبي خليد، وابن حماد، وخارجة، وكردم عن نافع، والْعُمَرِيّ، وبفتح الياء واختلاس الخاء وإشمامها شيئًا من الفتح مع تشديد الصاد الجهضمي، والأصمعي، والسُّوسِيّ، وأُوقِيَّة، وابن حماد، وعصام، وعبيد الضَّرِير، والثلجي، وأبو الزعراء عن الدُّورِيّ كلهم عن أَبِي عَمْرٍو، والْعُمَرِيّ عن أبي جعفر، الباقون بفتح الياء والخاء مع التشديد، وهو الاختيار، لأنه أشهر). [الكامل في القراءات العشر: 625]
قال القاسم بن فيرُّه بن خلف الشاطبي (ت: 590هـ): (988 - وَخَا يَخْصِمُونَ افْتَحْ سَمَا لُذْ وَأَخْفِ حُلْـ = ـوَ بَرٍّ وَسَكِّنْهُ وَخَفِّفْ فَتُكْمِلاَ). [الشاطبية: 79]
- قال علم الدين علي بن محمد السخاوي (ت: 643هـ): ( [988] وخا يخصمون افتح (سما) (لـ)ـذ وأخف (حـ)ـلـ = ـو (بـ)ـر وسكنه وخفف (فـ)ـتكملا
{يخصمون}، على أن الأصل: يختصمون، فأدغم التاء في الصاد، بعد أن ألقى حركتها على الخاء.
وكذلك مع كسر الخاء، الأصل: يختصمون، إلا أنه لما أدغم التاء في الصاد، كسر الخاء لسكونها وسكون المدغم بعدها.
و{يخصمون}، يخصم بعضهم بعضًا.
وأما الإخفاء، فقد سبق الكلام عليه في {فنعما هي} وفي {لا يهدي}. والغرض بهذا الإخفاء -وهو اختلاس الحركة، التنبيه على أن أصل الخاء السكون.
و{حلو بر}: حال من المفعول المقدر؛ أي: وأخف الحركة حلو بر، أو من الفاعل في: (وأخف) ). [فتح الوصيد: 2/1201]
- قال محمد بن أحمد الموصلي (شعلة) (ت: 656هـ): ( [988] وخا يخصمون افتح سما لذ وأخف حلـ = ـو بر وسكنه وخفف فتكملا
ب: (لذ): أمرٌ من اللوذ.
ح: (حلو): حال من فاعل (اخف)، أي: اخف الحركة طيب القول فيه فعل البر، الهاء في (سكنه): لـ (يخصمون)، (فتكملا): نصبٌ على جواب الأمر، أي: تكمل وجوه الكلمة.
ص: قرأ نافع وأبو عمرو وابن كثير وهشام: (وهم يخصمون) [49] بفتح الخاء وتشديد الصاد، على أن الأصل: (يختصمون)، أدغمت التاء في الصاد ونقلت حركتها إلى الخاء، لكن ... أبو عمرو
[كنز المعاني: 2/562]
وقالون منهم: أخفيا فتحة الخاء، ليدل على أن الأصل السكون، ولم يسكنا لئلا يجتمع الساكنان، وقرأ حمزة {يخصمون} بإسكان الخاء وتخفيف الصاد، على وزن (يضربون)، أي: يغلب بعضهم بعضًا في الخصومة، فتعين للباقين: كسر الخاء وتشديد الصاد، يعلم الكسر من قوله: (افتح)، وتشديد الصاد لغير حمزة، من (خفف فتكملا)، ووجهه: أنهم أدغموا التاء في الصاد، ولم يلقوا حركتها على الخاء، فاجتمع الساكنان الخاء والتاء، فحرك الخاء بالكسر على قياس التقاء الساكنين.
فهذه أربع قراءات: لابن كثير وورش وهشام: {يخصمون} بالفتح
[كنز المعاني: 2/563]
والتشديد، ولأبي عمرو وقالون: كذلك، لكن مع إخفاء الفتحة، ولعاصم والكسائي وابن ذكوان: {يخصمون} بكسر الخاء وتشديد الصاد، ولحمزة {يخصمون} بإسكان الخاء وتخفيف الصاد). [كنز المعاني: 2/564]
- قال أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي (ت: 665هـ): (988- وَخَا يَخْصِمُونَ افْتَحْ "سَمَا لُـ"ـذْ وَأَخْفِ "حُـ"ـلْـ،.. ـوَ بَرٍّ وَسَكِّنْهُ وَخَفِّفْ "فَـ"ـتُكْمِلا
قراءة حمزة ما لفظ به الناظم سكن الخاء وخفف الضاد فهي من خصم يخصم إذا غلب في الخصومة؛ أي: يخصم بعضهم بعضا، وقيل: يجوز أن يكون الأصل يختصمون كما هو أصل قراءة غيره فحذف هو التاء وغيره أدغمها في الصاد، فلهذا شددت الصاد ثم لما أدغمت التاء في الصاد اجتمع ساكنان التاء المدغمة والخاء فمنهم من كسر الخاء؛ لالتقاء الساكنين وهم عاصم والكسائي وابن ذكوان، ومنهم من فتح الخاء بنقل حركة التاء المدغمة إليها مثل هذا الاختلاف ما سبق في سورة يونس
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/118]
في قوله تعالى: {أَمَّنْ لا يَهِدِّي}، فعاصم طرد مذهبه في كسر ما قبل التاء المدغمة وزعم الفراء أن الكسر أكثر وأجود وخالفه غيره، وحكى ابن مجاهد وغيره عن أبي بكر كسر التاء في: "يِخِصِّمُونَ" تبعا للخاء كما كسر ياء يهدي وأبو عمرو وقالون أخفيا فتحة الخاء كما أخفيا فتحة الياء في يهدي، ووجه الدلالة على أنه أصل هذا الحرف السكون، وقال صاحب التيسير النص عن قالون الإسكان فيهما، وكذا ذكر ابن مجاهد وغيره وضعف ذلك الحذاق؛ لما فيه من الجمع بين الساكنين، قال الزجاج: هي ردية وكان بعض من روى قراءة أهل المدينة يذهب إلى أن هذا لم يضبط عن أهل المدينة كما لم يضبط عن أبي عمرو: {إِلَى بَارِئِكُمْ}.
وإنما زعم أن هذا يختلس فيه الحركة اختلاسا وهي فتحة الخاء والقول كما قال: والقراءة الجيدة بفتح الخاء وكسرها جيد أيضا وقال النحاس: إسكان الخاء لا يجوز؛ لأنه جمع بين الساكنين، وليس الأول حرف مد ولين، وإنما يجوز في هذا إخفاء الحركة فلم يضبط الراوي كما لم يضبط عن أبي عمرو: {فَتُوبُوا إِلَى بَارِئِكُمْ}.
إلا من رواية من يضبط اللغة كما روى سيبويه عنه أنه كان يختلس الحركة.
وقال بعض المتأخرين: ليس هذا بمنكر؛ لأن الساكن الثاني مدغم في حرف آخر والحرفان اللذان أُدغم أحدهما في الآخر يرتفع اللسان عنهما ارتفاعة واحدة فيصيران كحرف واحد متحرك فكأنه لم يلتق ههنا ساكنان.
قلت: هذا خلاف ما يشهد به الخبر لفظا ووزنا في الشعر بل الحرف المشدد حرفان حقيقة ولا يمكن الجمع بين الأول منهما وساكن قبله غير حرف مد، أما قول أبي علي من زعم أن ذلك ليس في طاقة اللسان يعلم فساده بغير استدلال فمقابل بمثله وقوله: حلو بر منصوب على الحال من
[إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/119]
فاعل أخف أو مفعوله؛ أي: أخف الفتحة في حال حلاوتها وبر يجوز بفتح الباء وكسرها وكلاهما له حلاوة شبه بها حلاوة الإخفاء، ولكونه بين المنزلتين دال على كل واحد من الأمرين الحركة والسكون). [إبراز المعاني من حرز الأماني: 4/120]
- قال عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي (ت: 1403هـ): (988 - وخا يخصمون افتح سما لذ وأخف حل = وبرّ وسكّنه وخفّف فتكملا
قرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو وهشام بفتح الخاء وتشديد الصاد من: وَهُمْ يَخِصِّمُونَ وقرأ بإخفاء فتحة الخاء واختلاسها من هؤلاء المذكورين أبو عمرو وقالون، فحينئذ يقرأ ورش وابن كثير وهشام بالفتحة الكاملة، وقرأ حمزة بإسكان الخاء وتخفيف الصاد، فتكون قراءة الباقين وهم: ابن ذكوان وعاصم والكسائي بكسر الخاء وتشديد الصاد هذا ما يؤخذ من النظم للقراء السبعة، ولكن ورد عن قالون أيضا سكون الخاء وهو وجه صحيح مقروء به له، فحينئذ يكون له في الخاء وجهان: اختلاس فتحتها، وإسكانها، وكلاهما مع تشديد الصاد). [الوافي في شرح الشاطبية: 349]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (190- .... .... .... .... .... = .... يَخْصِمُونَ اسْكِنْ أَلاَ اكْسِرْ فَتىً حَلَا
191 - وَشَدِّدْ فَشَا .... .... .... = .... .... .... .... .... ). [الدرة المضية: 37]
- قال محمد بن الحسن بن محمد المنير السمنودي (ت: 1199هـ):(ثم قال: يخصمون اسكن ألا اكسر فتى حلا وشدد فشا أي قرأ مرموز (ألف) ألا وهو أبو جعفر بإسكان خاء {يخصمون} [49] وهو على أصله في تشديد الصاد ولذا لم يتعرض له وقوله: اكسر فتًى حلا أي قرأ مرموز (فا) فتى و(حا) حلا وهما خلف ويعقوب بكسر الخاء بخلاف صاحبيهما إلا أن يعقوب وافق أصله في تشديد الصاد ولذا لم يتعرض له وخلف خالف أصله في تشديدها ولذا تعرض له بقوله: وشدد فشا.
فتحصل من هذا: أن أبا جعفر قرأ بالإسكان والتشديد وأن الآخرين بالكسر والتشديد). [شرح الدرة المضيئة: 2009]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): ( (وَاخْتَلَفُوا) فِي: يَخِصِّمُونَ
[النشر في القراءات العشر: 2/353]
فَقَرَأَ حَمْزَةُ بِفَتْحِ الْيَاءِ، وَإِسْكَانِ الْخَاءِ وَتَخْفِيفِ الصَّادِ، وَقَرَأَ أَبُو جَعْفَرٍ كَذَلِكَ إِلَّا أَنَّهُ بِتَشْدِيدِ الصَّادِ فَيَجْمَعُ بَيْنَ سَاكِنَيْنِ، وَقَرَأَ ابْنُ كَثِيرٍ وَوَرْشٌ كَذَلِكَ إِلَّا أَنَّهُ بِإِخْلَاصِ فَتْحَةِ الْخَاءِ. وَانْفَرَدَ ابْنُ مِهْرَانَ بِذَلِكَ عَنْ رَوْحٍ فَلَمْ يُوَافِقْهُ أَحَدٌ مِنَ الْأَئِمَّةِ عَلَيْهِ، وَقَرَأَهُ يَعْقُوبُ وَالْكِسَائِيُّ وَخَلَفٌ وَابْنُ ذَكْوَانَ، وَحَفْصٌ كَذَلِكَ إِلَّا أَنَّهُ بِكَسْرِ الْخَاءِ. وَاخْتُلِفَ عَنْ قَالُونَ وَأَبِي عَمْرٍو وَهِشَامٍ وَأَبِي بَكْرٍ فَأَمَّا قَالُونُ فَقَطَعَ لَهُ الدَّانِيُّ فِي جَامِعِ الْبَيَانِ بِإِسْكَانِ الْخَاءِ فَقَطْ كَأَبِي جَعْفَرٍ، وَهُوَ الَّذِي عَلَيْهِ الْعِرَاقِيُّونَ قَاطِبَةً، وَلَمْ يَذْكُرْ صَاحِبُ الْعُنْوَانِ لَهُ سِوَاهُ، وَقَطَعَ لَهُ الشَّاطِبِيُّ بِاخْتِلَاسِ فَتْحَةِ الْخَاءِ، وَعَلَيْهِ أَكْثَرُ الْمَغَارِبَةِ، وَهُوَ الَّذِي فِي التَّذْكِرَةِ لِابْنِ غَلْبُونَ نَصًّا، وَفِي التَّيْسِيرِ اخْتِيَارًا، وَذَكَرَ لَهُ صَاحِبُ الْكَافِي الْوَجْهَيْنِ جَمِيعًا، وَذَكَرَ لَهُ أَبُو عَلِيٍّ الْحَسَنُ بْنُ بَلِّيمَةَ فِي تَلْخِيصِهِ، وَغَيْرُهُ إِتْمَامَ الْحَرَكَةِ كَوَرْشٍ. وَهِيَ رِوَايَةُ أَبِي عَوْنٍ عَنِ الْحُلْوَانِيِّ عَنْهُ فِيمَا رَوَاهُ الْقَاضِي أَبُو الْعَلَاءِ، وَغَيْرُهُ، وَرِوَايَةُ أَبِي سُلَيْمَانَ عَنْ قَالُونَ أَيْضًا. وَأَمَّا أَبُو عَمْرٍو فَأَجْمَعَ الْمَغَارِبَةُ لَهُ عَلَى الِاخْتِلَاسِ كَقَالُونَ، وَهُوَ الَّذِي لَمْ يَذْكُرِ الدَّانِيُّ فِي كُتُبِهِ مِنْ رِوَايَتَيِ الدُّورِيِّ وَالسُّوسِيِّ سِوَاهُ، وَهُوَ الَّذِي فِي التَّذْكِرَةِ، وَالْعُنْوَانِ، وَأَجْمَعَ الْعِرَاقِيُّونَ لَهُ عَلَى الْإِتْمَامِ كَابْنِ كَثِيرٍ وَوَرْشٍ، إِلَّا أَنَّ بَعْضَهُمْ رَوَى الِاخْتِلَاسَ عَنِ ابْنِ حَبَشٍ عَنِ السُّوسِيِّ كَابْنِ سَوَّارٍ، وَغَيْرِهِ. وَالْحَافِظُ أَبُو الْعَلَاءِ رَوَى عَنْهُ الِاخْتِلَاسَ. وَأَمَّا هِشَامٌ فَرَوَى الْحُلْوَانِيُّ فَتْحَ الْخَاءِ مَعَ تَشْدِيدِ الصَّادِ كَابْنِ كَثِيرٍ. وَرَوَى عَنْهُ الدَّاجُونِيُّ كَسْرَ الْخَاءِ مَعَ التَّشْدِيدِ كَابْنِ ذَكْوَانَ، وَأَمَّا أَبُو بَكْرٍ فَرَوَى عَنْهُ الْعُلَيْمِيُّ فَتْحَ الْيَاءِ مَعَ كَسْرِ الْخَاءِ كَحَفْصٍ. وَاخْتُلِفَ عَنْ يَحْيَى بْنِ آدَمَ عَنْهُ، فَرَوَى الْمَغَارِبَةُ قَاطِبَةً عَنْ يَحْيَى كَذَلِكَ، وَرَوَى الْعِرَاقِيُّونَ عَنْهُ كَسْرَ الْيَاءِ وَالْخَاءِ جَمِيعًا وَخَصَّ بَعْضُهُمْ ذَلِكَ بِطَرِيقِ أَبِي حَمْدُونٍ عَنْ يَحْيَى، وَكِلَاهُمَا صَحِيحٌ عَنْهُ، وَرَوَى سِبْطُ الْخَيَّاطِ فِي مُبْهِجِهِ الْوَجْهَيْنِ جَمِيعًا عَنِ الْعُلَيْمِيِّ). [النشر في القراءات العشر: 2/354]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ): (قرأ حمزة {يخصمون} [49] بفتح الياء وإسكان الخاء وتخفيف الصاد،
[تقريب النشر في القراءات العشر: 654]
وأبو جعفر كذلك ولكنه بتشديد الصاد، وابن كثير وورش والحلواني عن هشام كذلك ولكن بإخلاص فتحة الخاء، وانفرد ابن مهران به عن روح، وقرأ يعقوب والكسائي وخلف وابن ذكوان وحفص والداجوني عن هشام والجمهور عن أبي بكر كذلك ولكن بكسر الخاء، وروى الآخرون عن أبي بكر كسر الياء أيضًا، واختلف أيضًا عن أبي عمرو وقالون، فروى عنهما محققو المغاربة اختلاس الفتح، وروى الجمهور عن قالون الإسكان، وعن أبي عمرو الإتمام، وكذا روى ابن بليمة وغيره عن قالون). [تقريب النشر في القراءات العشر: 655]
قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (875- .... .... .... .... ويا = يخصّموا اكسر خلف صافي الخا ليا
[طيبة النشر: 92]
876 - خلفٌ روى نل من ظبىً واختلسا = بالخلف حط بدرًا وسكن بخسا
877 - بالخلف في ثبتٍ وخفّفوا فنا = .... .... .... .... ). [طيبة النشر: 93]
- قال محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري (ت: 833هـ) : (قوله: (ويا) أي وقرأ أبو بكر بخلاف عنه يكسر الياء «من يخصمون» قوله: (الخاليا) أي وكسر الخاء هشام بخلاف عنه ومدلول روى وعاصم وابن ذكوان ويعقوب كما في أول البيت الآتي:
خلف (روى) ن) ل م) ن (ظ) بى واختلسا = بالخلف (ح) ط (ب) درا وسكن (ب) خسا
بالخلف (ف) ي (ث) بت وخفّفوا (ف) نا = وفاكهون فاكهين اقصر (ث) نا
قوله: (واختلسا) أي اختلس أبو عمرو وقالون الخاء بخلاف عنهما قوله: (وسكن) أي سكن الخاء قالون بخلاف عنه وحمزة وأبو جعفر بغير خلاف قوله: (وخففوا فنا) أراد أن حمزة قرأ بالتخفيف: أي في الصاد). [شرح طيبة النشر لابن الجزري: 301]
- قال محب الدين محمد بن محمد بن محمد النُّوَيْري (ت: 857هـ): (وقرأ ذو فاء (في) حمزة وثاء (ثبت) أبو جعفر: يخصمون [يس: 49] بإسكان الخاء، ثم [اختلف في الصاد منه: فقرأ ذو فاء (فنا)] حمزة بتخفيف الصاد، والباقون بتشديدها، وأبو جعفر يشددها؛ فيجتمع عنده ساكنان، وقد تقدم مثله في باب الإدغام.
وقرأ المسكوت عنهم في الترجمة ورش وابن كثير بإخلاص فتحة الخاء وتقدم لهم الإدغام.
وقرأ مدلول الكسائي وخلف، ونون (نل) عاصم، وميم (من) ابن ذكوان، وظاء (ظبى) يعقوب بالتشديد وكسر الخاء، إلا أنه اختلف عن ذي صاد (صافي) أبو بكر في الياء:
فروى عنه العليمي فتحها، واختلف عن يحيى بن آدم [عنه]: فروى المغاربة قاطبة عن يحيى كذلك، وروى العراقيون عنه كسر الياء، وخص بعضهم ذلك بطريق أبي حمدون عن يحيى، وكلاهما صحيح عنه. وروى سبط الخياط في «مبهجه» الوجهين معا عن العليمي، ولا خلاف عنه في كسر الخاء، وكلهم غيره فتح التاء.
واختلف عن ذي لام [(ليا)] هشام، وحاء (حط) أبي عمرو، وباء (بدرا) قالون بعد الاتفاق عنهم على تشديد الصاد كما تقدم:
فأما هشام: فروى الحلواني عنه فتح الخاء، وروى الداجوني كسرها كابن ذكوان، فأما الكسر فعلم من قوله: [(اكسر ... الخا)]، وأما الإسكان فمن حكايته عنه الخلاف وسكوته عن غير الكسر؛ فدخل مع المسكوت عنهم ابن كثير وورش.
وأما أبو عمرو: فأجمع له المغاربة على الاختلاس، ولم يذكر الداني في جميع كتبه عنه غيره، وأجمع العراقيون له على الإتمام كابن كثير.
وأما قالون فقطع له الداني في «جامعه» بالإسكان، وعليه العراقيون قاطبة، وقطع [له الشاطبي بالاختلاس، وعليه المغاربة، وهو الذي] في «تذكرة» ابن غلبون نصا، وفي «التيسير» اختيارا، وذكر له صاحب «الكافي» الوجهين، وذكر له ابن بليمة إتمام الحركة كورش، وهي رواية أبي عون عن الحلواني عنه [فيه] فيما رواه القاضي أبو العلاء
[شرح طيبة النشر للنويري: 2/523]
وغيره، ورواية أبي سليمان عن قالون أيضا فصار لقالون ثلاثة أوجه.
[فالاختلاس لأبي عمرو وقالون من قوله: (واختلسا) إلى] آخره، والإتمام لأبي عمرو من حكايته الخلف عنه في الاختلاس وسكوته عن الضد. ولما تنوع عن قالون ضد الاختلاس، ذكر له أحد الضدين، وهو الإسكان، ثم حكى فيه خلفا، فدخل بالوجه الثاني- وهو الإتمام- مع المسكوت عنهم كأبي عمرو؛ فتأمل هذا فإنه مقام قلق، وقد اتضح غاية الاتضاح بعون الله تعالى). [شرح طيبة النشر للنويري: 2/524]

قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (واختلف في "يخصمون" [الآية: 49] فقالون بخلف عنه وأبو جعفر بفتح الياء وإسكان الخاء وتشديد الصاد فيجمع بين ساكنين وتقدم مثله في باب الإدغام وعليه العراقيون قاطبة عن قالون، وقرأ قالون في وجهه الثاني وأبو عمرو في أحد وجهيه باختلاس فتحة الخاء تنبيها على أن أصله السكون مع تشديد الصاد، وهو الذي أجمع عليه المغاربة لأبي عمرو ولم يذكر الداني عنه غيره، وقرأ ورش وابن كثير وقالون في وجهه الثالث وأبو عمرو في وجهه الثاني وهشام من طريق الحلواني بفتح الياء وإخلاص فتحة الخاء مع تشديد الصاد، وأصلها عندهم يختصمون أدغمت التاء في الصاد ونقلت فتحتها إلى الخاء الساكنة، وافقهم ابن محيصن والحسن،
[إتحاف فضلاء البشر: 2/401]
وهذا الوجه لقالون في تلخيص ابن بليمة وغيره ولأبي عمرو عند العراقيين، وقرأ ابن ذكوان وهشام من طريق الداجوني وأبو بكر بخلف عنه من طريقيه وحفص والكسائي ويعقوب وخلف عن نفسه بفتح الياء وكسر الخاء وتشديد الصاد، وافقهم الأعمش حذفوا حركتها فالتقى ساكنان فكسر أولهما، وقرأ أبو بكر في وجهه الثاني من طريقيه بكسر الياء والخاء معا، وقرأ حمزة بفتح الياء وسكون الخاء وتخفيف الصاد من خصم أي: يخصم بعضهم بعضا فالمفعول محذوف فتلخص لقالون ثلاثة إسكان الخاء مع تشديد الصاد كأبي جعفر واختلاس فتحة الخاء كأبي عمرو، وإتمام حركتها كورش ولأبي عمرو وجهان الاختلاس كقالون والإتمام كورش وابن كثير ولهشام وجهان: فتح الخاء كابن كثير وكسرها كابن ذكوان، ولأبي بكر أيضا وجهان: فتح الياء مع كسر الخاء كحفص وكسر الياء والخاء معا فتحصل ست قراءات). [إتحاف فضلاء البشر: 2/402]
قال علي بن محمد الصفاقسي (ت: 1118هـ): ( {يخصمون} فيه خمس قراءات: فقرأ قالون بخلف عنه والبصري باختلاس فتحة الخاء، وتشديد الصاد، وقرأ قالون أيضًا بإسكان الخاء مع التشديد، كقراءة أبي
[غيث النفع: 1035]
جعفر، وبذلك قطع الداني في جامع البيان، وقال في التيسير: «والنص عن قالون بالإسكان» انتهى.
وهو الذي عليه العراقيون قاطبة، ولم يذكر الإمام أبو الطاهر إسماعيل بن خلف الأندلسي الأنصاري ثم المصري النحوي المغربي في عنوانه سواه، وقطع به ابن مجاهد والأهوازي وغيرهما.
وورش والمكي وهشام بفتح الخاء، وتشديد الصاد، وابن ذكوان وحفص وعلي بكسر الخاء، وتشديد الصاد، وحمزة بإسكان الخاء، وتخفيف الصاد). [غيث النفع: 1036]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {مَا يَنْظُرُونَ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً تَأْخُذُهُمْ وَهُمْ يَخِصِّمُونَ (49)}
{تَأْخُذُهُمْ}
- قرأ أبو جعفر وأبو عمرو بخلاف عنه والأزرق وورش والأصبهاني (تاخدهم) بإبدال الهمزة ألفًا.
- وكذا جاءت قراءة حمزة في الوقف.
- والجماعة على تحقيق الهمز (تأخذهم).
{يَخِصِّمُونَ}
- قرأ حفص عن عاصم والكسائي وابن عامر وخلف عن يحيى بن آدم عن أبي بكر وابن ذكوان وهشام من طريق الداجوني ورويس عن يعقوب (يخصمون) بفتح الياء وكسر الخاء وتشديد الصاد، والأصل (يختصمون)، فحذفت حركة التاء فصارت ساكنة، فالتقى ساكنان الخاء والتاء فحركت الخاء بالكسر على أصل التقاء الساكنين، وأدغمت التاء في الصاد.
[معجم القراءات: 7/492]
- وقرأ ورش عن نافع وابن كثير وقالون في وجهه الثالث وأبو عمرو في وجهه الثاني وهشام من طريق الحلواني وابن محيصن والحسن وروح وزيد عن يعقوب ومحمد بن حبيب عن الأعشى عن أبي بكر عن عاصم والشموني وحماد والأعرج وشبل وابن قسطنطين (يخصمون)، بفتح الياء والخاء وتشديد الصاد، وأصلها عندهم (يختصمون)، نقلت فتحة التاء إلى الخاء الساكنة، ثم أدغمت التاء في الصاد.
وهي القراءة الجيدة عند الزجاج، وهي أحسن الوجوه عند أبي زرعة.
- وقرأ أبو جعفر ونافع برواية إسماعيل وقالون بخلف عنه وهي رواية العراقيين قاطبة عن قالون (يخصمون) بفتح الياء وإسكان الخاء وتشديد الصاد، فيجمع بين ساكنين.
[معجم القراءات: 7/493]
قال مكي: (وهذه ترجمة لا يستطاع اللفظ بها).
قال الشهاب: (ومن زعم أن ذلك ليس طاقة ادعى ما يعلم فساده بغير استدلال).
ثم قال: (واستشكلت قراءة نافع بأن فيها الجمع بين ساكنين على غير حده، فكأنه جائز عنده إذا كان الثاني مدغمًا...).
وقال الزجاج: (... سكون الخاء والصاد مع تشديد الصاد على جمع بين ساكنين، وهو أشد الأربعة [أي أربعة الأوجه في القراءة] وأردؤها، وكان بعض من يروي قراءة أهل المدينة يذهب إلى أن هذا لم يضبط عن أهل المدينة، كما لم يضبط عن أبي عمرو (إلى بارئكم -سورة البقرة/54)، وإنما زعم أن هذا تختلس فيه الحركة اختلاسًا، وهي فتحة الخاء، والقول كما قال).
وفي المحكم (ومن قرأ يخصمون) لا يخلو من أحد أمرين:
إما أن تكون الخاء مسكنة البتة فتكون التاء من يختصمون مختلسة الحركة، [على تقدير أنه قرئ يخصمون].
وإما أن تكون الصاد مشددة فتكون الخاء مفتوحة بحركة التاء المنقول إليها، أو مكسورة لسكونها وسكون الصاد الأولى).
ومن هذا التعليق لابن سيده يتبين لك أنه أنكر وجود قراءة على هذا الضبط البتة.
- هذا ولم يذكر أبو حيان هذه القراءة، وأحسب أنها ما غابت عنه، ولكنه رأى العلة فيها، فصرف النظر عن ذكرها، وليس هذا من مذهبه في نقل القراءات؛ فقد جرت عادته أنه إذا لم
[معجم القراءات: 7/494]
يطمئن إلى قراءة من القراءات أن يشير إليها إشارة، أو يذكرها ويعقب بعدها بموقف العلماء وموقفه منها.
- وقرأ السوسي والدوري عن أبي عمرو وقالون في وجهه الثاني، وعليه أكثر المغاربة عنه، باختلاس فتحة الخاء تنبيهًا على أن أصله السكون مع تشديد الصاد، وهو الذي أجمع عليه المغاربة لأبي عمرو، ولم يذكر الداني غيره.
والعلماء يصفون هذه القراءة بالاختلاس مرة، وأخرى بالإخفاء، وترددت نصوصهم بين هذين الوصفين.
فقال مكي: (... إخفاء حركة الخاء والتشديد، ومثله أبو عمرو، وقيل عن أبي عمرو إنه اختلس).
وقال في التبصرة: (... وأحسن من إسكان الخاء لقالون إنه أخفى الحركة وشدد الصاد، وكذلك أبو عمرو مثل قالون، وقد قيل عن أبي عمرو إنه إنما اختلس حركة الهاء).
- وذكر الرعيني في (الكافي) أنه قرأها لقالون مختلسة.
وقال الأصبهاني: (وأبو عمرو يفتح الخاء أيضًا إلا أنه يشم الفتح ولا يشبعه).
أما الشهاب فقد وصف الاختلاس هنا بأنه خففها -أي الفتحة- مع سرعة.
[معجم القراءات: 7/495]
- وروى ابن جبير عن أبي بكر عن عاصم، وهي رواية العراقيين عن أبي بكر، وخص بعضهم ذلك بطريق أبي حمدون عن يحيى، وكلاهما صحيح عنه وجبلة عن المفضل عن عاصم (يخصمون) بكسر الياء والخاء وتشديد الصاد، فقد كسرت الياء إتباعًا لكسرة الخاء، وهي لغة حكاها سيبويه عن الخليل في ألفاظ.
- وقرأ أبو عمرو وقالون وحمزة ويحيى بن وثاب والأعمش وعليه العراقيون قاطبة يخصمون) بفتح الياء وسكون الخاء وتخفيف الصاد، من خصم يخصم بعضهم بعضًا، والمفعول محذوف.
وذكرت لك من قبل نص ابن سيده من المحكم؛ إذ ذهب إلى أن مثل هذه القراءة حيث الخاء ساكنة تكون من (يختصمون) إلا أن حركة التاء مختلسه، فهي عنده على الأصل وليست على حذف التاء.
ومن خلال القراءات السابقة مرت قراءات مختلفة لقالون وأبي عمرو وهشام وأبي بكر، وحصرها بعد التفريق كما يلي:
1- قالون: وله ثلاث قراءات:
[معجم القراءات: 7/496]
1- يخصمون، بإسكان الخاء مع تشديد الصاد كأبي جعفر.
2- اختلاس فتحة الخاء كأبي عمرو.
3- فتح الخاء كورش.
2- أبو عمرو: وله وجهان:
1- الاختلاس، كقراءة قالون.
2- الإتمام بالفتح كورش وابن كثير.
3- هشام، وله وجهان:
1- فتح الخاء مثل ابن كثير.
2- كسر الخاء مثل ابن ذكوان.
4- أبو بكر، وله وجهان:
1- فتح الياء مع كسر الخاء كقراءة حفص.
2- فتح الياء والخاء مثل ابن كثير.
- وقرأ أبي بن كعب (يختصمون) بالتاء على الأصل.
قال الفراء: (فهذه حجة لمن يشدد).
- وذكر ابن عطية أنها كذلك في مصحف أبي). [معجم القراءات: 7/497]

قوله تعالى: {فَلَا يَسْتَطِيعُونَ تَوْصِيَةً وَلَا إِلَى أَهْلِهِمْ يَرْجِعُونَ (50)}
قال أحمد بن محمد بن البناء الدمياطي (ت: 1117هـ): (وعن ابن محيصن "أهلهم يرجعون" بالبناء للمفعول). [إتحاف فضلاء البشر: 2/402]
قال د. عبد اللطيف الخطيب (م): ( {فَلَا يَسْتَطِيعُونَ تَوْصِيَةً وَلَا إِلَى أَهْلِهِمْ يَرْجِعُونَ (50)}
{يَرْجِعُونَ}
- قراءة الجماعة (يرجعون) بفتح الياء وكسر الجيم مبنيًا للفاعل.
[معجم القراءات: 7/497]
- وقرأ ابن محيصن (يرجعون) بضم الياء وفتح الجيم مبنيًا للمفعول). [معجم القراءات: 7/498]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:31 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة