العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير سورة الشعراء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 3 جمادى الأولى 1434هـ/14-03-2013م, 09:00 AM
الصورة الرمزية أسماء الشامسي
أسماء الشامسي أسماء الشامسي غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الدولة: مكة المكرمة
المشاركات: 559
افتراضي تفسير سورة الشعراء [ من الآية (198) إلى الآية (209) ]

{ وَلَوْ نَزَّلْنَاهُ عَلَى بَعْضِ الْأَعْجَمِينَ (198) فَقَرَأَهُ عَلَيْهِمْ مَا كَانُوا بِهِ مُؤْمِنِينَ (199) كَذَلِكَ سَلَكْنَاهُ فِي قُلُوبِ الْمُجْرِمِينَ (200) لَا يُؤْمِنُونَ بِهِ حَتَّى يَرَوُا الْعَذَابَ الْأَلِيمَ (201) فَيَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ (202) فَيَقُولُوا هَلْ نَحْنُ مُنْظَرُونَ (203) أَفَبِعَذَابِنَا يَسْتَعْجِلُونَ (204) أَفَرَأَيْتَ إِنْ مَتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ (205) ثُمَّ جَاءَهُمْ مَا كَانُوا يُوعَدُونَ (206) مَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يُمَتَّعُونَ (207) وَمَا أَهْلَكْنَا مِنْ قَرْيَةٍ إِلَّا لَهَا مُنْذِرُونَ (208) ذِكْرَى وَمَا كُنَّا ظَالِمِينَ (209)}



رد مع اقتباس
  #2  
قديم 18 رجب 1434هـ/27-05-2013م, 07:10 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,303
افتراضي جمهرة تفاسير السلف

تفسير السلف

تفسير قوله تعالى: (وَلَوْ نَزَّلْنَاهُ عَلَى بَعْضِ الْأَعْجَمِينَ (198) )

قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر عن قتادة في قوله تعالى ولو نزلناه على بعض الأعجمين قال لو أنزله الله أعجميا لكانوا أخسر الناس به لأنهم لا يعرفون العجمية). [تفسير عبد الرزاق: 2/76]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {ولو نزّلناه على بعض الأعجمين} يقول تعالى ذكره: ولو نزلنا هذا القرآن على بعض البهائم الّتي لا تنطق.
وإنّما قيل على بعض الأعجمين، ولم يقل على بعض الأعجميّين، لأنّ العرب تقول إذا نعتت الرّجل بالعجمة وأنّه لا يفصح بالعربيّة: هذا رجلٌ أعجم، وللمرأة: هذه امرأةٌ عجماء، وللجماعة: هؤلاء قومٌ عجمٌ وأعجمون، وإذا أريد به هذا المعنى وصف به العربيّ والأعجميّ، لأنّه إنّما يعني أنّه غير فصيح اللّسان، وقد يكون كذلك وهو من العرب ومن هذا المعنى قول الشّاعر:
من وائلٍ لا حيّ يعدلهم = من سوقةٍ عربٌ ولا عجم
فأمّا إذا أريد به نسبة الرّجل إلى أصله من العجم، لا وصفه بأنّه غير فصيح اللّسان، فإنّه يقال: هذا رجلٌ عجميّ، وهذان رجلان عجميّان، وهؤلاء قومٌ عجمٌ، كما يقال: عربيّ، وعربيّان، وقومٌ عربٌ. وإذا قيل: هذا رجلٌ أعجميّ، فإنّما نسب إلى نفسه كما يقال للأحمر: هذا أحمريّ ضخمٌ، وكما قال العجّاج:
والدّهر بالإنسان دوّاريّ
ومعناه: دوّارٌ، فنسبه إلى فعل نفسه.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا ابن المثنّى، قال: حدّثنا عبد الأعلى، قال: حدّثنا داود، عن محمّد بن أبي موسى، قال: كنت واقفًا إلى جنب عبد اللّه بن مطيعٍ بعرفة، فتلا هذه الآية: {ولو نزّلناه على بعض الأعجمين (198) فقرأه عليهم ما كانوا به مؤمنين}، قال: لو نزل على بعيري هذا فتكلّم به ما آمنوا به {لقالوا لولا فصّلت آياته} حتّى يفقهه عربيٌّ وعجميٌّ، لو فعلنا ذلك.
- حدّثنا أبو كريبٍ، قال: حدّثنا ابن إدريس، قال: سمعت داود بن أبي هندٍ، عن محمّد بن أبي موسى، قال: كان عبد اللّه بن مطيعٍ واقفًا بعرفة، فقرأ هذه الآية: {ولو نزّلناه على بعض الأعجمين} فقرأه عليهم، قال: فقال: جملي هذا أعجم، فلو أنزل على هذا ما كانوا به مؤمنين.
وروي عن قتادة في ذلك ما:
- حدّثنا الحسن، قال: أخبرنا عبد الرّزّاق، قال: أخبرنا معمرٌ، عن قتادة: {ولو نزّلناه على بعض الأعجمين} قال: لو نزّله اللّه أعجميًّا كانوا أخسّ النّاس به، لأنّهم لا يعرفون العجميّة.
وهذا الّذي ذكرناه عن قتادة قولٌ لا وجه له، لأنّه وجه الكلام أنّ معناه: ولو أنزلناه أعجميًّا، وإنّما التّنزيل {ولو نزّلناه على بعض الأعجمين} يعني: ولو نزلنا هذا القرآن العربيّ على بهيمةٍ من العجم أو بعض ما لا يفصح، ولم يقل: ولو نزّلناه أعجميًّا. فيكون تأويل الكلام ما قاله). [جامع البيان: 17/645-647]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (ولو نزّلناه على بعض الأعجمين (198)
قوله تعالى: ولو نزّلناه على بعض الأعجمين
- حدّثنا محمّد بن عبد اللّه بن المبارك المخزومي قاضي حلوان، ثنا أبو هشامٍ، ثنا وهيبٌ، ثنا داود بن أبي هند، عن محمّد بن أبي موسى: أنّ عبد اللّه كان واقفًا بعرفة فتلا: ولو نزّلناه على بعض الأعجمين قال: لو أنزل على جملي هذا.
- حدّثني أبي، ثنا عبد اللّه بن عمران الأصبهانيّ، ثنا يحيى بن الضّريس، ثنا خارجة بن مصعبٍ، عن داود بن أبي هند، عن محمّد بن أبي موسى قال: سئل عبد اللّه بن مطيعٍ، عن قول اللّه: ولو نزّلناه على بعض الأعجمين قال يحيى: وكان النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: يسمّي البهائم العجم، أو من العجم.
- حدّثنا محمّد بن يحيى أنبأ العبّاس بن الوليد، ثنا يزيد بن زريعٍ، ثنا سعيدٌ، عن قتادة قوله: ولو نزّلناه على بعض الأعجمين يقول: لو نزّلنا هذا القرآن على بعض الأعجمين لكانت العرب أضرّ النّاس فيه لا يفهمونه ولا يدرون ما هو.
- حدّثنا عليّ بن الحسين، ثنا الهيثم بن يمان، ثنا الحكم، عن السّدّيّ في قوله: ولو نزّلناه على بعض الأعجمين، ثنا المقدّميّ، ثنا مؤمّلٌ، عن سفيان أخبرني من سمع مجاهدا يقول: لو نزّلناه على بعض الأعجمين
قال: دوابّ العجم). [تفسير القرآن العظيم: 8/2820-2821]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد، وابن أبي حاتم عن قتادة في قوله {ولو نزلناه على بعض الأعجمين} قال: يقول لو نزلنا هذا القرآن على بعض الاعجمين لكانت العرب أشر الناس فيه، لا يفهمونه ولا يدرون ما هو). [الدر المنثور: 11/300]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد الرزاق، وعبد بن حميد، وابن جرير عن قتادة {ولو نزلناه على بعض الأعجمين} قال: لو أنزله الله عجميا لكانوا أخسر الناس به لانهم لا يعرفون العجمية). [الدر المنثور: 11/300]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن السدي في قوله {ولو نزلناه على بعض الأعجمين} قال: الفرس). [الدر المنثور: 11/301]

تفسير قوله تعالى: (فَقَرَأَهُ عَلَيْهِمْ مَا كَانُوا بِهِ مُؤْمِنِينَ (199) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله {فقرأه عليهم} يقول: فقرأ هذا القرآن على كفّار قومك يا محمّد الّذين حتّمت عليهم أن لا يؤمنوا ذلك الأعجم ما كانوا به مؤمنين. يقول: لم يكونوا ليؤمنوا به، لما قد جرى لهم في سابق علمي من الشّقاء، وهذا تسليةٌ من اللّه نبيّه محمّدًا صلّى اللّه عليه وسلّم عن قومه، لئلاّ يشتدّ وجده بإدبارهم عنه، وإعراضهم عن الاستماع لهذا القرآن، لأنّه كان صلّى اللّه عليه وسلّم شديدًا حرصه على قبولهم منه، والدّخول فيما دعاهم إليه، حتّى عاتبه ربّه على شدّة حرصه على ذلك منهم، فقال له: {لعلّك باخعٌ نفسك ألاّ يكونوا مؤمنين} ثمّ قال مؤيّسه من إيمانهم وأنّهم هالكون ببعض مثلاته، كما هلك بعض الأمم الّذين قصّ عليهم قصصهم في هذه السّورة. ولو نزّلناه على بعض الأعجمين يا محمّد لا عليك، فإنّك رجلٌ منهم، ويقولون لك: ما أنت إلاّ بشرٌ مثلنا، وهلاّ نزل به ملكٌ، فقرأ ذلك الأعجم عليهم هذا القرآن، ولم يكن لهم علّةٌ يدفعون بها أنّه حقٌّ، وأنّه تنزيلٌ من عندي، ما كانوا به مصدّقين، فخفّض من حرصك على إيمانهم به، ثمّ وكّد تعالى ذكره الخبر عمّا قد حتّم على هؤلاء المشركين، الّذين آيس نبيّه محمّدًا صلّى اللّه عليه وسلّم من إيمانهم من الشّقاء والبلاء، فقال: كما حتّمنا على هؤلاء أنّهم لا يؤمنون بهذا القرآن {ولو نزّلناه على بعض الأعجمين} فقرأه عليهم). [جامع البيان: 17/647-648]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (فقرأه عليهم ما كانوا به مؤمنين (199)
قوله تعالى: فقرأه عليهم
- حدّثنا أبو زرعة، ثنا إبراهيم بن موسى أنبأ ابن أبي زائدة، عن ابن جريجٍ، عن مجاهدٍ فقرأه عليهم محمّدٌ صلّى اللّه عليه وسلّم.
قوله تعالى: ما كانوا به مؤمنين
- حدّثنا عليّ بن الحسين، ثنا المقدّميّ، ثنا مؤمّلٌ، عن سفيان أخبرني من سمع مجاهدًا يقول: فقرأه عليهم ما كانوا به مؤمنين لا يؤمنون كما لا يؤمن دوابّ العجم، لو قرئ عليهم ما كانوا به مؤمنين.
- حدّثنا عليّ بن الحسين، ثنا محمود بن خالدٍ، ثنا عمر بن عبد الواحد، عن الأوزاعيّ قال: سمعت في قول اللّه: ولو نزّلناه على بعض الأعجمين. فقرأه عليهم ما كانوا به مؤمنين لأنّه لو أنزله على بعض الأعجمين ما كانوا ليؤمنوا به وهم يجدونه في زبر الأوّلين أنّه يبعث بلسانٍ عربيٍّ). [تفسير القرآن العظيم: 8/2821]

تفسير قوله تعالى: (كَذَلِكَ سَلَكْنَاهُ فِي قُلُوبِ الْمُجْرِمِينَ (200) )
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن الثوري عن حميد عن الحسن في قوله تعالى كذلك سلكناه في قلوب المجرمين قال الشرك). [تفسير عبد الرزاق: 1/345-346]
قال أبو حذيفة موسى بن مسعود النهدي (ت:220هـ): (سفيان [الثوري] عن حميد عن الحسن: {كذلك سلكناه في قلوب المجرمين} قال: الشرك [الآية: 200]). [تفسير الثوري: 230]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : ( {كذلك سلكناه} التّكذيب والكفر {في قلوب المجرمين}.
ويعني بقوله: سلكنا: أدخلنا.
والهاء في قوله {سلكناه} كنايةٌ من ذكر قوله {ما كانوا به مؤمنين}، كأنّه قال: كذلك أدخلنا في قلوب المجرمين ترك الإيمان بهذا القرآن.
وبنحو الّذي قلنا في تأويل ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، قوله: {كذلك سلكناه} قال: الكفر {في قلوب المجرمين}.
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ، في قوله: {كذلك سلكناه في قلوب المجرمين. لا يؤمنون به حتّى يروا العذاب الأليم}.
- حدّثني عليّ بن سهلٍ، قال: حدّثنا زيد بن أبي الزّرقاء، عن سفيان، عن حميدٍ، عن الحسن، في هذه الآية: {كذلك سلكناه في قلوب المجرمين} قال: خلقناه.
- قال: حدّثنا زيدٌ، عن حمّاد بن سلمة، عن حميدٍ، قال: سألت الحسن في بيت أبي خليفة، عن قوله: {كذلك سلكناه في قلوب المجرمين}، قال: الشّرك سلكه في قلوبهم). [جامع البيان: 17/648-649]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (قوله تعالى: كذلك
- حدّثنا أبو زرعة، ثنا يحيى بن عبد اللّه، حدّثني ابن لهيعة، حدّثني عطاءٌ، عن سعيد بن جبيرٍ في قوله: كذلك يعني: هكذا.
قوله تعالى: سلكناه
- حدّثنا أبي، ثنا هدبة بن خالدٍ، ثنا همام، عن قتادة كذلك سلكناه قال: جعلناه.
- حدّثنا يحيى بن عبدك القزوينيّ، ثنا خالد بن عبد الرّحمن المخزوميّ، ثنا سفيان، عن حميدٍ الطّويل، عن أنس بن مالكٍ في قوله: كذلك سلكناه في قلوب المجرمين قال: الشّرك. وروي، عن الحسن، وعبد الرّحمن بن زيد بن أسلم مثل قول أنسٍ.
- ذكره، عن عبد الرّحمن بن بشر بن الحكم، ثنا موسى بن عبد العزيز قال: سألت الحكم بن أبان قلت له قوله: كذلك سلكناه في قلوب المجرمين قال: حدّثني عكرمة قال: القسوة.
قوله تعالى: في قلوب المجرمين
- حدّثنا يحيى بن عبدك، ثنا خالد بن عبد الرّحمن المخزوميّ، ثنا سفيان، عن حميدٍ الطّويل، عن أنس بن مالك رضي اللّه عنه قوله: في قلوب المجرمين قال سلكه في قلوب المشركين.
- حدّثنا أبو زرعة، ثنا منجاب بن الحارث أنبأ بشر بن عمارة، عن أبي روقٍ، عن الضّحّاك، عن ابن عبّاسٍ المجرمين الكفّار). [تفسير القرآن العظيم: 8/2821-2822]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيمنا آدم ثنا حماد بن سلمة عن حميد الطويل قال قرأت على الحسن القرآن ففسره على الإثبات فوقفته على قوله كذلك سلكناه في قلوب المجرمين قال الشرك يسلكه الله في قلوبهم). [تفسير مجاهد: 466]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير عن الحسن في قوله {كذلك سلكناه} قال: الشرك جعلناه {في قلوب المجرمين} ). [الدر المنثور: 11/301]

تفسير قوله تعالى: (لَا يُؤْمِنُونَ بِهِ حَتَّى يَرَوُا الْعَذَابَ الْأَلِيمَ (201) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {لا يؤمنون به حتّى يروا العذاب الأليم} يقول: فعلنا ذلك بهم لئلاّ يصدّقوا بهذا القرآن، حتّى يروا العذاب الأليم في عاجل الدّنيا، كما رأت ذلك الأمم الّذين قصّ اللّه قصصهم في هذه السّورة.
ورفع قوله {لا يؤمنون} لأنّ العرب من شأنها إذا وضعت في موضعٍ مثل هذا الموضع لا ربّما جزمت ما بعدها، وربّما رفعت فتقول: ربطت الفرس لا تنفلت، وأحكمت العقد لا ينحلّ، جزمًا ورفعًا. وإنّما تفعل ذلك لأنّ تأويل ذلك: إن لم أحكم العقد انحلّ، فجزمه على التّأويل، ورفعه بأنّ الجازم غير ظاهرٍ.
ومن الشّاهد على الجزم في ذلك قول الشّاعر:
لو كنت إذ جئتنا حاولت رؤيتنا = أو جئتنا ماشيًا لا يعرف الفرس
وقول الآخر:
لطالما حلّأتماها لا ترد = فخلّياها والسّجال تبترد). [جامع البيان: 17/649-650]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (لا يؤمنون به حتّى يروا العذاب الأليم (201)
قوله تعالى: لا يؤمنون به
- حدّثنا أبي ثنا محمّد بن عبد الأعلى، ثنا محمّد بن ثورٍ، عن معمرٍ، عن قتادة لا يؤمنون به قال: إذا كذّبوا سلك اللّه في قلوبهم ألا يؤمنوا به.
- حدّثنا عبد اللّه بن سليمان، ثنا الحسين بن عليٍّ أنبأ عامر بن الفرات، ثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ لا يؤمنون به يقول: لا يؤمنون بما جاء به محمّدٌ صلّى اللّه عليه وسلّم.
- أخبرنا أبو يزيد القراطيسيّ فيما كتب إليّ أنبأ أصبغ قال: سمعت عبد الرّحمن بن زيدٍ في قول اللّه تعالى: سلكناه في قلوب المجرمين. لا يؤمنون به قال: هي كما قال: هو أضلّهم ومنعهم الإيمان). [تفسير القرآن العظيم: 8/2822]

تفسير قوله تعالى: (فَيَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ (202) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {فيأتيهم بغتةً وهم لا يشعرون (202) فيقولوا هل نحن منظرون (203) أفبعذابنا يستعجلون}.
يقول تعالى ذكره: فيأتي هؤلاء المكذّبين بهذا القرآن العذاب الأليم بغتةً، يعني فجأة {وهم لا يشعرون} يقول: لا يعلمون قبل ذلك بمجيئه حتّى يفجأهم بغتةً). [جامع البيان: 17/650] (م)

تفسير قوله تعالى: (فَيَقُولُوا هَلْ نَحْنُ مُنْظَرُونَ (203) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : ( {فيقولوا} حين يأتيهم بغتةً {هل نحن منظرون} أي هل نحن مؤخّرٌ عنّا العذاب، ومنسأٌ في آجالنا لنتوب وننيب إلى اللّه من شركنا وكفرنا باللّه، فنراجع الإيمان به، وننيب إلى طاعته؟). [جامع البيان: 17/650]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (قوله تعالى: فيقولوا هل نحن منظرون (203) أفبعذابنا يستعجلون
- حدّثنا الحسن بن عرفة، ثنا عبد اللّه بن بكيرٍ السّهميّ، ثنا حميدٌ الطّويل، عن ثابت البنانيّ، عن أنس بن مالك إنّ النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم عاد رجلا من المسلمين قد صار مثل الفرخ فقال: أكنت تدعوا اللّه بشيءٍ وتسأله إيّاه؟
قال: كنت أقول اللّهمّ: ما كنت معاقبني به في الآخرة فعجّله لي في الدّنيا فقال: سبحان اللّه لا تستطيعه، أولا تطيقه ألا قلت: اللّهمّ آتنا في الدّنيا حسنةً وفي الآخرة حسنةً وقنا عذاب النّار، ثمّ دعا اللّه له فشفي). [تفسير القرآن العظيم: 9/2822]

تفسير قوله تعالى: (أَفَبِعَذَابِنَا يَسْتَعْجِلُونَ (204) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {أفبعذابنا يستعجلون} يقول تعالى ذكره: أفبعذابنا هؤلاء المشركون يستعجلون بقولهم: لن نؤمن لك حتّى تسقط السّماء كما زعمت علينا كسفًا). [جامع البيان: 17/650]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (قوله تعالى: فيقولوا هل نحن منظرون (203) أفبعذابنا يستعجلون
- حدّثنا الحسن بن عرفة، ثنا عبد اللّه بن بكيرٍ السّهميّ، ثنا حميدٌ الطّويل، عن ثابت البنانيّ، عن أنس بن مالك إنّ النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم عاد رجلا من المسلمين قد صار مثل الفرخ فقال: أكنت تدعوا اللّه بشيءٍ وتسأله إيّاه؟
قال: كنت أقول اللّهمّ: ما كنت معاقبني به في الآخرة فعجّله لي في الدّنيا فقال: سبحان اللّه لا تستطيعه، أولا تطيقه ألا قلت: اللّهمّ آتنا في الدّنيا حسنةً وفي الآخرة حسنةً وقنا عذاب النّار، ثمّ دعا اللّه له فشفي). [تفسير القرآن العظيم: 9/2822]

تفسير قوله تعالى: (أَفَرَأَيْتَ إِنْ مَتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ (205) )
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (أفرأيت إن متّعناهم سنين (205)
قوله تعالى: أفرأيت إن متّعناهم سنين
- حدّثنا عليّ بن الحسين، ثنا عليّ بن المنذر، ثنا ابن فضيلٍ، عن عمرو ابن ثابتٍ، عن أبي جحدبٍ، عن أبي جهضمٍ قال: أري نبيّ اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم كأنّه متحيّرٌ فسألوه، عن ذلك؟ فقال: ولم، ورأيت عدوّي يلون أمّتي بعدي فنزلت بعد ذلك أفرأيت إن متّعناهم سنين. ثمّ جاءهم ما كانوا يوعدون. ما أغنى عنهم ما كانوا يمتّعون فطابت نفسه.
- حدّثنا أبو زرعة، ثنا سليمان بن حربٍ، ثنا حمّاد بن زيدٍ، عن يزيد بن حازمٍ قال: سمعت سليمان بن عبد الملك يخطب كلّ جمعةٍ لا يدع أن يقول إنّما أهل الدّنيا فيها على وجلٍ لم يمض بهم نيّةٌ، ولا تطمئنّ بهم دارٌ حتّى يأتي أمر اللّه، وهم على ذلك وكذلك لا يبقى نعيمها، ولا تؤمن فجعاتها، ولا يبقى شيءٌ سرّ أهلها، ثمّ يتلو: أفرأيت إن متّعناهم سنين. ثمّ جاءهم ما كانوا يوعدون. ما أغنى عنهم ما كانوا يمتّعون). [تفسير القرآن العظيم: 8/2823]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن أبي جهضم قال رؤي النّبيّ صلى الله عليه وسلم كانه متحير فسألوه عن ذلك فقال: ولم، رأيت عدوي يلون أمر أمتي من بعدي، فنزلت {أفرأيت إن متعناهم سنين} {ثم جاءهم ما كانوا يوعدون} {ما أغنى عنهم ما كانوا يمتعون} فطابت نفسه). [الدر المنثور: 11/301]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد عن سليمان بن عبد الملك، انه كان لايدع ان يقول في خطبته كل جمعة: انما أهل الدنيا فيها على وجل لم تمض لهم نية ولم تطمئن لهم دار حتى يأتي أمر الله وهم على ذلك، لا يدوم نعيمها ولا تؤمن فجعاتها ولا يبقى فيها شيء ثم يتلو {أفرأيت إن متعناهم سنين} {ثم جاءهم ما كانوا يوعدون} {ما أغنى عنهم ما كانوا يمتعون} ). [الدر المنثور: 11/301]

تفسير قوله تعالى: (ثُمَّ جَاءَهُمْ مَا كَانُوا يُوعَدُونَ (206) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {أفرأيت إن متّعناهم سنين (205) ثمّ جاءهم ما كانوا يوعدون (206) ما أغنى عنهم ما كانوا يمتّعون}.
يقول تعالى ذكره: ثمّ جاءهم العذاب الّذي كانوا يوعدون على كفرهم بآياتنا، وتكذيبهم رسولنا). [جامع البيان: 17/650]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (قوله تعالى: ثمّ جاءهم ما كانوا يوعدون
- أخبرنا أبو يزيد القراطيسيّ فيما كتب إليّ أنبأ أصبغ قال: سمعت عبد الرّحمن بن زيد في قول اللّه: أفرأيت إن متّعناهم سنين. ثمّ جاءهم ما كانوا يوعدون قال: هو أهل الكفر). [تفسير القرآن العظيم: 8/2823]

تفسير قوله تعالى: (مَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يُمَتَّعُونَ (207) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : ( {ما أغنى عنهم} يقول: أيّ شيءٍ أغنى عنهم التّأخير الّذي أخّرنا في آجالهم، والمتاع الّذي متّعناهم به من الحياة، إذ لم يتوبوا من شركهم، هل زادهم تمتيعنا إيّاهم ذلك إلاّ خبالاً، وهل نفعهم شيئًا، بل ضرّهم بازديادهم من الآثام، واكتسابهم من الإجرام ما لو لم يمتّعوا لم يكتسبوه.
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ، في قوله: {أفرأيت إن متّعناهم سنين} إلى قوله {ما أغنى عنهم ما كانوا يمتّعون} قال: هؤلاء أهل الكفر). [جامع البيان: 17/651]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (قوله تعالى: ما أغنى عنهم ما كانوا يمتّعون
- حدّثنا أبي ثنا عمران بن موسى الطّرسوسيّ، أنبأ أبو زيدٍ فيض بن إسحاق قال: سألت الفضيل بن عياضٍ، عن قول اللّه عزّ وجلّ: أفرأيت إن متّعناهم سنين. ثمّ جاءهم ما كانوا يوعدون. ما أغنى عنهم ما كانوا يمتّعون؟ قال: قراءتها تفسيرها). [تفسير القرآن العظيم: 8/2823]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن أبي جهضم قال رؤي النّبيّ صلى الله عليه وسلم كانه متحير فسألوه عن ذلك فقال: ولم، رأيت عدوي يلون أمر أمتي من بعدي، فنزلت {أفرأيت إن متعناهم سنين} {ثم جاءهم ما كانوا يوعدون} {ما أغنى عنهم ما كانوا يمتعون} فطابت نفسه). [الدر المنثور: 11/301] (م)

تفسير قوله تعالى: (وَمَا أَهْلَكْنَا مِنْ قَرْيَةٍ إِلَّا لَهَا مُنْذِرُونَ (208) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {وما أهلكنا من قريةٍ إلاّ لها منذرون (208) ذكرى وما كنّا ظالمين (209) وما تنزّلت به الشّياطين (210) وما ينبغي لهم وما يستطيعون (211) إنّهم عن السّمع لمعزولون}.
يقول تعالى ذكره: وما أهلكنا من أهل قريةٍ من هذه القرى الّتي وصفت في هذه السّورة {إلاّ لها منذرون} يقول: إلاّ بعد إرسالنا إليهم رسلاً ينذرونهم بأسنا على كفرهم وسخطنا عليهم). [جامع البيان: 17/651]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (قوله تعالى: وما أهلكنا من قريةٍ إلا لها منذرون
- حدّثنا محمّد بن يحيى أنبأ العبّاس بن الوليد، ثنا يزيد، ثنا سعيدٌ، عن قتادة قوله: وما أهلكنا من قريةٍ إلا لها منذرون ما أهلك اللّه من قريةٍ إلا من بعد ما جاءتهم الرّسل، والحجّة، والبيان من اللّه، وللّه الحجّة على خلقه). [تفسير القرآن العظيم: 9/2823]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن مجاهد في قوله {وما أهلكنا من قرية إلا لها منذرون} قال: الرسل). [الدر المنثور: 11/302]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد الرزاق، وعبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن مجاهد رضي الله عنه في قوله {وما أهلكنا من قرية إلا لها منذرون} قال: ما أهلك الله من قرية إلا من بعد ما جاءتهم الرسل والحجة والبيان من الله، ولله الحجة على طلقة {ذكرى} قال: تذكرة لهم وموعظة وحجة لله {وما كنا ظالمين} يقول: ما كنا لنعذبهم إلا من بعد البينة والحجة والعذر، حتى نرسل الرسل وننزل الكتب وفي قوله {وما تنزلت به الشياطين} يعني القرآن {وما ينبغي لهم} أن ينزلوا به وما يستطيعون يقول لا يقدرون على ذلك ولا يستطيعونه {إنهم عن السمع لمعزولون} قال: عن سمع السماء). [الدر المنثور: 11/302]

تفسير قوله تعالى: (ذِكْرَى وَمَا كُنَّا ظَالِمِينَ (209) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : ( {ذكرى} يقول: إلاّ لها منذرون ينذرونهم تذكرةً لهم، وتنبيهًا لهم على ما فيه النّجاة لهم من عذابنا.
ففي (الذّكرى) وجهان من الإعراب: أحدهما النّصب على المصدر من الإنذار على ما بيّنت، والآخر: الرّفع على الابتداء، كأنّه قيل: ذكرى.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، عن مجاهدٍ: {وما أهلكنا من قرية إلاّ لها منذرون (208) ذكرى} قال: الرّسل.
قال ابن جريجٍ: وقوله: {ذكرى} قال: الرّسل.
وقوله: {وما كنّا ظالمين} يقول: وما كنّا ظالميهم في تعذيبناهم وإهلاكهم، لأنّا إنّما أهلكناهم، إذ عتوا علينا، وكفروا نعمتنا، وعبدوا غيرنا بعد الإعذار إليهم والإنذار، ومتابعة الحجج عليهم بأنّ ذلك لا ينبغي أن يفعلوه، فأبوا إلاّ التّمادي في الغيّ). [جامع البيان: 17/651-652]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (ذكرى وما كنّا ظالمين (209)
قوله تعالى: ذكرى وما كنّا ظالمين
- حدّثنا أبو زرعة، ثنا إبراهيم بن موسى أنبأ ابن أبي زائدة، عن ابن جريجٍ، عن مجاهدٍ إلا لها منذرون، ذكرى قال: الذّكرى: الرّسل.
- أخبرنا موسى بن هارون الطّوسيّ فيما كتب إليّ، ثنا الحسين بن محمّدٍ المرّوذيّ أنبأ شيبان، عن قتادة قوله: وما أهلكنا من قريةٍ إلا لها منذرون. ذكرى وما كنّا ظالمين قال: ما كنّا لنعذّبهم إلا بعد البيّنة والحجّة والعذر، حتّى يرسل الرّسل، وننزّل الكتب تذكرةً). [تفسير القرآن العظيم: 8/2824]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد الرزاق، وعبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن مجاهد رضي الله عنه في قوله {وما أهلكنا من قرية إلا لها منذرون} قال: ما أهلك الله من قرية إلا من بعد ما جاءتهم الرسل والحجة والبيان من الله، ولله الحجة على طلقة {ذكرى} قال: تذكرة لهم وموعظة وحجة لله {وما كنا ظالمين} يقول: ما كنا لنعذبهم إلا من بعد البينة والحجة والعذر، حتى نرسل الرسل وننزل الكتب وفي قوله {وما تنزلت به الشياطين} يعني القرآن {وما ينبغي لهم} أن ينزلوا به وما يستطيعون يقول لا يقدرون على ذلك ولا يستطيعونه {إنهم عن السمع لمعزولون} قال: عن سمع السماء). [الدر المنثور: 11/302] (م)


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 22 رجب 1434هـ/31-05-2013م, 05:02 AM
أم سهيلة أم سهيلة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 2,672
Post

التفسير اللغوي

تفسير قوله تعالى: {وَلَوْ نَزَّلْنَاهُ عَلَى بَعْضِ الْأَعْجَمِينَ (198)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قال: {ولو نزّلناه} [الشعراء: 198]، يعني: القرآن.
{على بعض الأعجمين {198}). [تفسير القرآن العظيم: 2/524]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {ولو نزّلناه على بعض الأعجمين...}

الأعجم في لسانه. والأعجميّ المنسوب إلى أصله إلى العجم وإن كان فصيحاً. ومن قال: أعجم قال للمرأة عجماء إذا لم تحسن العربيّة ويجوز أن تقول عجميّ تريد أعجميّ تنسبه إلى أصله). [معاني القرآن: 2/283]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ( {ولو نزّلناه على بعض الأعجمين} يقال رجل أعجم إذا كانت في لسانه عجمة، ورجل عجمى أي من العجم وليس من اللسان، قال ذو الرمة:
أحبّ المكان القفر من أجل أنني= به أتغنّى بأسمها غير معجم
والدواب عجم لأنها لا تتكلم وجاء في الحديث العجماء جبارٌ لا تودي أي لا دية فيه). [مجاز القرآن: 2/91]
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ) : ( {ولو نزّلناه على بعض الأعجمين}
وقال: {على بعض الأعجمين} واحدهم "الأعجم" وهو إضافة كالأشعرين). [معاني القرآن: 3/18]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ) : ( {الأعجمين}: واحدهم أعجم والأنثى عجماء والجمع عجم إذا كان في لسان عجمة، والكلام الأعجمي ذو العجمة منسوب إلى نفسه كما قيل للأحمر أحمري فإذا نسبت الرجل إلى العجم قلت عجمي والجمع عجم، كما تقول عربي وعرب. وقوله {ولو جعلناه قرآنا أعجميا} فإنه منسوب إلى نفسه كما تقول للأحمر أحمري فنسبته إلى حمرته، فكذلك نسبته إلى عجميته. أعجمي وعربي ويتكلم بالأعجمي). [غريب القرآن وتفسيره: 285]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ( {على بعض الأعجمين} يقال: رجل أعجم، إذا كانت في لسانه عجمة، ولو كان عربيّ النّسب،
ورجل أعجمي: إذا كان من العجم، وإن كان فصيح اللسان). [تفسير غريب القرآن: 321]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله تعالى: (ولو نزّلناه على بعض الأعجمين }
(الأعجمين) جمع أعجم، والأنثى عجماء، والأعجم الذي لا يفصح، وكذلك الأعجمي، فأمّا العجميّ فالذي من جنس العجم.
أفصح أو لم يفصح). [معاني القرآن: 4/102]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (ثم قال جل وعز: {ولو نزلناه على بعض الأعجمين}
الأعجم الذي لا يفصح وإن كان عربيا
والعجمي الذي أصله من العجم وإن كان فصيحا
وقد ذكرنا قوله: {كذلك سلكناه في قلوب المجرمين} في سورة الحج). [معاني القرآن: 5/105-104]

تفسير قوله تعالى: {فَقَرَأَهُ عَلَيْهِمْ مَا كَانُوا بِهِ مُؤْمِنِينَ (199)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): ({فقرأه عليهم} [الشعراء: 199] محمّدٌ في تفسير ابن مجاهدٍ، عن أبيه.
{ما كانوا به مؤمنين} [الشعراء: 199] يقول: لو أنزلناه بلسانٍ عجميٍّ لم تؤمن
[تفسير القرآن العظيم: 2/524]
به العرب كقوله: {وما أرسلنا من رسولٍ إلا بلسان قومه} [إبراهيم: 4].
وقال قتادة: إذًا لكانوا شرّ النّاس فيه، لما فقهوه، ولا دروا ما هو). [تفسير القرآن العظيم: 2/525]

تفسير قوله تعالى: {كَذَلِكَ سَلَكْنَاهُ فِي قُلُوبِ الْمُجْرِمِينَ (200)}

قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {كذلك سلكناه} [الشعراء: 200] جعلناه.
{في قلوب المجرمين} [الشعراء: 200] المشركين، التّكذيب). [تفسير القرآن العظيم: 2/525]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {كذلك سلكناه...}

يقول: سلكنا التكذيب في قلوب المجرمين كي لا يؤمنوا به {حتى يروا العذاب الأليم} وإن كان موقع كي في مثل هذا (لا) وأن جميعاً صلح الجزم في (لا) والرفع.
والعرب تقول: ربطت الفرس لا يتفلّت جزماً ورفعاً. وأوثقت العبد لا يفرر جزماً ورفعاً. وإنما جزم لأن تأويله إن لم أربطه فرّ فجزم على التأويل.
أنشدني بعض بني عقيل:
وحتى رأينا أحسن الفعل بيننا=مساكتة لا يقرف الشرّ قارف
ينشد رفعاً وجزماً. وقال آخر:
لو كنت إذ جئتنا حاولت رؤيتنا=أو جئتنا ماشياً لا يعرف الفرس
رفعاً وجزماً وقوله:
لطالما حلأنماها لا ترد=فخلّياها والسّجال تبترد
من ذلك). [معاني القرآن: 2/284-283]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ( {كذلك سلكناه} يعني: التكذيب، أدخلناه {في قلوب المجرمين} ). [تفسير غريب القرآن: 321]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله عزّ وجلّ: (كذلك سلكناه في قلوب المجرمين }
أي سلكنا تكذيبهم به في قلوبهم، جعل اللّه - عزّ وجل - مجازاتهم أن طبع على قلوبهم وسلك فيها الشرك). [معاني القرآن: 4/102]

تفسير قوله تعالى: {لَا يُؤْمِنُونَ بِهِ حَتَّى يَرَوُا الْعَذَابَ الْأَلِيمَ (201)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): ( {لا يؤمنون به} [الشعراء: 201] بالقرآن.
{حتّى يروا العذاب الأليم} [الشعراء: 201] الموجع، يعني: قيام السّاعة). [تفسير القرآن العظيم: 2/525]
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ) :
( {لا يؤمنون به حتّى يروا العذاب الأليم * فيأتيهم بغتةً وهم لا يشعرون * فيقولوا هل نحن منظرون}

وقال: {لا يؤمنون به حتّى يروا العذاب الأليم} {فيأتيهم} ليس بمعطوف على {حتّى} إنّما هو جوابٌ لقوله: {لا يؤمنون به} فلما كان جوابا للنفي انتصب،
وكذلك {فيقولوا} إنما هو جواب للنفي.
وقال: {إنّي آمنت بربّكم فاسمعون} أي: فاسمعوا مني). [معاني القرآن: 3/18]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : ( (لا يؤمنون به حتّى يروا العذاب الأليم }
أخبر عزّ وجلّ أنه لما سلك في قلوبهم الشرك منعهم من الإيمان). [معاني القرآن: 4/102]

تفسير قوله تعالى: {فَيَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ (202)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): ( {فيأتيهم بغتةً} [الشعراء: 202] فجأةً.
{وهم لا يشعرون {202}). [تفسير القرآن العظيم: 2/525]
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ) :
( {لا يؤمنون به حتّى يروا العذاب الأليم * فيأتيهم بغتةً وهم لا يشعرون * فيقولوا هل نحن منظرون}

وقال: {لا يؤمنون به حتّى يروا العذاب الأليم} {فيأتيهم} ليس بمعطوف على {حتّى} إنّما هو جوابٌ لقوله: {لا يؤمنون به} فلما كان جوابا للنفي انتصب،
وكذلك {فيقولوا} إنما هو جواب للنفي.
وقال: {إنّي آمنت بربّكم فاسمعون} أي: فاسمعوا مني). [معاني القرآن: 3/18] (م)
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله عزّ وجلّ: (فيأتيهم بغتة وهم لا يشعرون }
معنى (بغتة) فجاءة). [معاني القرآن: 4/102]

تفسير قوله تعالى: {فَيَقُولُوا هَلْ نَحْنُ مُنْظَرُونَ (203)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): ( {فيقولوا} [الشعراء: 203] يومئذٍ عند ذلك.
{هل نحن منظرون} [الشعراء: 203] مؤخّرون، مردودون إلى الدّنيا فنؤمن). [تفسير القرآن العظيم: 2/525]

تفسير قوله تعالى: {أَفَبِعَذَابِنَا يَسْتَعْجِلُونَ (204)}

قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قال اللّه: {أفبعذابنا يستعجلون} [الشعراء: 204] على الاستفهام، أي: قد استعجلوا به لقولهم: {ائتنا بعذاب اللّه} [العنكبوت: 29] وذلك منهم استهزاءٌ وتكذيبٌ بأنّه لا يأتيهم العذاب). [تفسير القرآن العظيم: 2/525]

تفسير قوله تعالى: {أَفَرَأَيْتَ إِنْ مَتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ (205)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): ({ما أغنى عنهم ما كانوا يمتّعون} [الشعراء: 207].
حدّثنا أبو بكرٍ أحـ....
الحسن الصّبّاحيّ، قال: حد...
العبّاس بن الزّبير البحرانيّ، قال: حدّثنا عمر بن أبي عمر، عن سفيان بن حبيبٍ، عن سفيان...
حربٍ، عن عكرمة: {أفرأيت إن متّعناهم سنين} [الشعراء: 205] قال: مثل عمر الدّنيا). [تفسير القرآن العظيم: 2/525] (م)

تفسير قوله تعالى: {ثُمَّ جَاءَهُمْ مَا كَانُوا يُوعَدُونَ (206)}

قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {أفرأيت إن متّعناهم سنين {205} ثمّ جاءهم ما كانوا يوعدون {206}} [الشعراء: 205-206] العذاب). [تفسير القرآن العظيم: 2/525]

تفسير قوله تعالى: {مَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يُمَتَّعُونَ (207)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): ({ما أغنى عنهم ما كانوا يمتّعون} [الشعراء: 207].
حدّثنا أبو بكرٍ أحـ....
الحسن الصّبّاحيّ، قال: حد...
العبّاس بن الزّبير البحرانيّ، قال: حدّثنا عمر بن أبي عمر، عن سفيان بن حبيبٍ، عن سفيان...
حربٍ، عن عكرمة: {أفرأيت إن متّعناهم سنين} [الشعراء: 205] قال: مثل عمر الدّنيا). [تفسير القرآن العظيم: 2/525]

تفسير قوله تعالى: {وَمَا أَهْلَكْنَا مِنْ قَرْيَةٍ إِلَّا لَهَا مُنْذِرُونَ (208)}

قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {وما أهلكنا} [الشعراء: 208]، يعني: وما عذّبنا، تفسير السّدّيّ.
[تفسير القرآن العظيم: 2/525]
{من قريةٍ إلا لها منذرون} [الشعراء: 208] رسلٌ.
وقال قتادة: وما أهلك قريةً إلا من بعد الحجّة، والرّسل، والبيّنة، والعذر). [تفسير القرآن العظيم: 2/526]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: {إلاّ لها منذرون...}
وفي موضع آخر: {إلا ولها كتابٌ معلوم} وقد فسّر هذا). [معاني القرآن: 2/284]

تفسير قوله تعالى: {ذِكْرَى وَمَا كُنَّا ظَالِمِينَ (209)}

قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قال: {ذكرى وما كنّا ظالمين} [الشعراء: 209].
قال قتادة: أي: ما كنّا لنعذّبهم إلا من بعد البيّنة والحجّة، كقوله: {وما كنّا مهلكي القرى إلا وأهلها ظالمون} [القصص: 59] ). [تفسير القرآن العظيم: 2/526]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {ذكرى وما كنّا ظالمين...}

ذكرى في موضع نصب أي ينذرونهم تذكرة وذكرى. ولو قلت: (ذكرى) في موضع رفعٍ أصبت، أي: ذلك ذكرى، وتلك ذكرى). [معاني القرآن: 2/284]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله: {وما أهلكنا من قرية إلّا لها منذرون * ذكرى وما كنّا ظالمين}
(ذكرى) يكون نصبا ويكون رفعا إلا أن الإعراب لا يظهر فيها لأن آخرها ألف مقصورة، فمن نصب فعلى المصدر ودلّ عليه الإنذار؛ لأن قوله: {إلّا لها منذرون} معناه ألا لها مذكرون ذكرى.
ويجوز أن تكون في موضع رفع على معنى إنذارنا ذكرى، على خبر الابتداء، ويجوز ذكرا وما كنا ظالمين، منوّن ولا أعلم أحدا قرأ بها، فلا تقرأنّ بها إلا أن تثبت بها رواية صحيحة،
يقال: ذكرته ذكرى بألف التأنيث وذكرته ذكرا وتذكيرا وتذكرة وذكرا، وهو منّي على ذكر لا غير). [معاني القرآن: 4/102-103]

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 22 رجب 1434هـ/31-05-2013م, 05:05 AM
أم سهيلة أم سهيلة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 2,672
افتراضي

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]

تفسير قوله تعالى: {وَلَوْ نَزَّلْنَاهُ عَلَى بَعْضِ الْأَعْجَمِينَ (198) }

تفسير قوله تعالى: {فَقَرَأَهُ عَلَيْهِمْ مَا كَانُوا بِهِ مُؤْمِنِينَ (199) }

تفسير قوله تعالى: {كَذَلِكَ سَلَكْنَاهُ فِي قُلُوبِ الْمُجْرِمِينَ (200) }

تفسير قوله تعالى: {لَا يُؤْمِنُونَ بِهِ حَتَّى يَرَوُا الْعَذَابَ الْأَلِيمَ (201) }

تفسير قوله تعالى: {فَيَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ (202) }

تفسير قوله تعالى: {فَيَقُولُوا هَلْ نَحْنُ مُنْظَرُونَ (203) }

تفسير قوله تعالى: {أَفَبِعَذَابِنَا يَسْتَعْجِلُونَ (204) }

تفسير قوله تعالى: {أَفَرَأَيْتَ إِنْ مَتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ (205) }

تفسير قوله تعالى: {ثُمَّ جَاءَهُمْ مَا كَانُوا يُوعَدُونَ (206) }

تفسير قوله تعالى: {مَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يُمَتَّعُونَ (207) }

تفسير قوله تعالى: {وَمَا أَهْلَكْنَا مِنْ قَرْيَةٍ إِلَّا لَهَا مُنْذِرُونَ (208) }

تفسير قوله تعالى: {ذِكْرَى وَمَا كُنَّا ظَالِمِينَ (209) }

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 20 ذو الحجة 1439هـ/31-08-2018م, 07:13 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 20 ذو الحجة 1439هـ/31-08-2018م, 07:13 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 20 ذو الحجة 1439هـ/31-08-2018م, 10:53 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري

تفسير قوله تعالى: {وَلَوْ نَزَّلْنَاهُ عَلَى بَعْضِ الْأَعْجَمِينَ (198)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (ثم سلى محمدا صلى الله عليه وسلم عن صدود قومه عن الشرع بأن أخبر أن هذا القرآن العربي لو سمعوه من أعجم، أي: من حيوان غير ناطق، أو جماد، -والأعجم: كل ما لا يفصح- ما كانوا يؤمنون، أي: قد ختم الكفر عليهم فلا سبيل إلى إيمانهم، و"الأعجمون" جمع أعجم، وهو الذي لا يفصح، وإن كان عربي اللسان يقال له: أعجم، وكذلك يقال للحيوانات والجمادات، ومنه قول النبي صلى الله عليه وسلم: جرح العجماء جبار، وأسند الطبري عن عبد الله بن مطيع أنه قال حين قرأ هذه الآية وهو واقف بعرفة: "جملي هذا أعجم، فلو أنزل عليه، ما كانوا يؤمنون"، والعجمي هو الذي نسبه في العجم وإن كان فصيح اللسان. وقرأ الحسن: "الأعجميين"، قال أبو حاتم: أراد جمع "الأعجمي" المنسوب، وقال بعض النحويين: الأعجمون جمع أعجم، وهو أعجم، أضيف فقويت بالإضافة رتبته في الأسماء فجمع، وليس بأعجمي النسبة إلى العجم). [المحرر الوجيز: 6/506]

تفسير قوله تعالى: {فَقَرَأَهُ عَلَيْهِمْ مَا كَانُوا بِهِ مُؤْمِنِينَ (199)}

تفسير قوله تعالى: {كَذَلِكَ سَلَكْنَاهُ فِي قُلُوبِ الْمُجْرِمِينَ (200)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (قوله عز وجل: {كذلك سلكناه في قلوب المجرمين لا يؤمنون به حتى يروا العذاب الأليم فيأتيهم بغتة وهم لا يشعرون فيقولوا هل نحن منظرون أفبعذابنا يستعجلون أفرأيت إن متعناهم سنين ثم جاءهم ما كانوا يوعدون ما أغنى عنهم ما كانوا يمتعون وما أهلكنا من قرية إلا لها منذرون ذكرى وما كنا ظالمين}
الإشارة بـ "ذلك" إلى ما يتحصل لسامع الآيات المتقدمة من الحتم عليهم بأنهم لا يؤمنون، وهي قوله تعالى: {ولو نزلناه على بعض الأعجمين} الآية. و"سلكناه" معناه: أدخلناه، والضمير فيه للكفر الذي يتضمنه قوله: {ما كانوا به مؤمنين}، قاله الحسن. قال الرماني: لا وجه لهذا إلا أنه لم يجر ذكره، وإنما الضمير للقرآن وإخطاره بالبال، وحكى الزهراوي أن الضمير للتكذيب المفهوم، وحكاه الثعلبي، وقرأ ابن مسعود: "كذلك جعلناه في قلوب"، وروي عنه "نجعله". و"المجرمون" أراد به مجرمي كل أمة، أي أن هذه عادة الله تبارك وتعالى فيهم أنهم لا يؤمنون حتى يروا العذاب، فلا ينفعهم الإيمان بعد تلبس العذاب بهم، وهذا على جهة المثال لقريش، أي: هؤلاء كذلك. وكشف الغيب ما تضمنته هذه الآية يوم بدر). [المحرر الوجيز: 6/507]

تفسير قوله تعالى: {لَا يُؤْمِنُونَ بِهِ حَتَّى يَرَوُا الْعَذَابَ الْأَلِيمَ (201)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (و"المجرمون" أراد به مجرمي كل أمة، أي أن هذه عادة الله تبارك وتعالى فيهم أنهم لا يؤمنون حتى يروا العذاب، فلا ينفعهم الإيمان بعد تلبس العذاب بهم، وهذا على جهة المثال لقريش، أي: هؤلاء كذلك. وكشف الغيب ما تضمنته هذه الآية يوم بدر). [المحرر الوجيز: 6/507] (م)

تفسير قوله تعالى: {فَيَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ (202)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (وقرأ الجمهور: "فيأتيهم" بالياء، أي: العذاب، وقرأ الحسن: "فتأتيهم" بالتاء من فوق، يعني الساعة، وفي قراءة أبي بن كعب: "فيروه بغتة"، ومن قول كل أمة معذبة: هل نحن منظرون أي مؤخرون، وهذا على جهة التمني منهم والرغبة حيث لا تنفع الرغبة). [المحرر الوجيز: 6/507]

تفسير قوله تعالى: {فَيَقُولُوا هَلْ نَحْنُ مُنْظَرُونَ (203)}

تفسير قوله تعالى: {أَفَبِعَذَابِنَا يَسْتَعْجِلُونَ (204)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (ثم رجع لفظ الآية إلى توبيخ قريش على استعجالهم عذاب الله تعالى في طلبهم سقوط السماء كسفا وغير ذلك، وقولهم لمحمد صلى الله عليه وسلم: أين ما تعدنا؟ أي:إنه لا ينبغي لهم ذلك لأن عذابنا بالمرصاد إذا حان حينه). [المحرر الوجيز: 6/508]

تفسير قوله تعالى: {أَفَرَأَيْتَ إِنْ مَتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ (205)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (ثم خاطب محمدا صلى الله عليه وسلم بإقامة الحجة عليهم في أن مدة الإرجاء والإمهال والإملاء لا يعني منع نزول العذاب بعدها، ووقوع النقمة، وذلك في قوله: "أفرأيت" الآية، قال عكرمة: "سنين" يريد: عمر الدنيا، ولأبي جعفر المنصور قصة في هذه الآية). [المحرر الوجيز: 6/508]

تفسير قوله تعالى: {ثُمَّ جَاءَهُمْ مَا كَانُوا يُوعَدُونَ (206)}

تفسير قوله تعالى: {مَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يُمَتَّعُونَ (207)}

تفسير قوله تعالى: {وَمَا أَهْلَكْنَا مِنْ قَرْيَةٍ إِلَّا لَهَا مُنْذِرُونَ (208)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (ثم أخبر تبارك وتعالى أنه لم يهلك قرية من القرى إلا بعد إرسال من ينذرهم عذاب الله تعالى ذكرى لهم وتبصرة وإقامة حجة؛ لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل). [المحرر الوجيز: 6/508]

تفسير قوله تعالى: {ذِكْرَى وَمَا كُنَّا ظَالِمِينَ (209)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (و"ذكرى" عند الكسائي نصب على الحال، ويصح أن يكون في نصب على المصدر، وهو قول الزجاج، ويصح أن يكون في موضع رفع على خبر الابتداء، تقديره: ذلك ذكرى، ثم نفى عن جهته عز وجل الظلم؛ إذ هو مما لا يليق به). [المحرر الوجيز: 6/508]

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 18 محرم 1440هـ/28-09-2018م, 09:40 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري
...

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 18 محرم 1440هـ/28-09-2018م, 09:43 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري

تفسير قوله تعالى: {وَلَوْ نَزَّلْنَاهُ عَلَى بَعْضِ الْأَعْجَمِينَ (198) فَقَرَأَهُ عَلَيْهِمْ مَا كَانُوا بِهِ مُؤْمِنِينَ (199) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) :(ثمّ قال تعالى مخبرًا عن شدّة كفر قريشٍ وعنادهم لهذا القرآن؛ أنّه لو أنزله على رجلٍ من الأعاجم، ممّن لا يدري من العربيّة كلمةً، وأنزل عليه هذا الكتاب ببيانه وفصاحته، لا يؤمنون به؛ ولهذا قال: {ولو نزلناه على بعض الأعجمين. فقرأه عليهم ما كانوا به مؤمنين}، كما أخبر عنهم في الآية الأخرى: {ولو فتحنا عليهم بابًا من السّماء فظلّوا فيه يعرجون. لقالوا إنّما سكّرت أبصارنا بل نحن قومٌ مسحورون} [الحجر:14، 15] وقال تعالى: {ولو أنّنا نزلنا إليهم الملائكة وكلّمهم الموتى وحشرنا عليهم كلّ شيءٍ قبلا ما كانوا ليؤمنوا إلا أن يشاء اللّه} [الأنعام:111]، وقال: {إنّ الّذين حقّت عليهم كلمة ربّك لا يؤمنون. ولو جاءتهم كلّ آيةٍ حتّى يروا العذاب الأليم} [يونس:96، 97] ). [تفسير ابن كثير: 6/ 163]

تفسير قوله تعالى: {كَذَلِكَ سَلَكْنَاهُ فِي قُلُوبِ الْمُجْرِمِينَ (200) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({كذلك سلكناه في قلوب المجرمين (200) لا يؤمنون به حتّى يروا العذاب الأليم (201) فيأتيهم بغتةً وهم لا يشعرون (202) فيقولوا هل نحن منظرون (203) أفبعذابنا يستعجلون (204) أفرأيت إن متّعناهم سنين (205) ثمّ جاءهم ما كانوا يوعدون (206) ما أغنى عنهم ما كانوا يمتّعون (207) وما أهلكنا من قريةٍ إلا لها منذرون (208) ذكرى وما كنّا ظالمين (209)}.
يقول تعالى: كذلك سلكنا التّكذيب والكفر والجحود والعناد، أي: أدخلناه في قلوب المجرمين). [تفسير ابن كثير: 6/ 163-164]

تفسير قوله تعالى: {لَا يُؤْمِنُونَ بِهِ حَتَّى يَرَوُا الْعَذَابَ الْأَلِيمَ (201) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({لا يؤمنون به} أي: بالحقّ {حتّى يروا العذاب الأليم} أي: حيث لا ينفع الظّالمين معذرتهم، ولهم اللّعنة ولهم سوء الدّار). [تفسير ابن كثير: 6/ 164]

تفسير قوله تعالى: {فَيَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ (202) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({فيأتيهم بغتةً} أي: عذاب اللّه بغتةً، {وهم لا يشعرون}). [تفسير ابن كثير: 6/ 164]

تفسير قوله تعالى: {فَيَقُولُوا هَلْ نَحْنُ مُنْظَرُونَ (203) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({فيقولوا هل نحن منظرون}؟ أي: يتمنّون حين يشاهدون العذاب أن لو أنظروا قليلًا ليعملوا [من فزعهم] بطاعة اللّه، كما قال تعالى: {وأنذر النّاس يوم يأتيهم العذاب فيقول الّذين ظلموا ربّنا أخّرنا إلى أجلٍ قريبٍ نجب دعوتك ونتّبع الرّسل أولم تكونوا أقسمتم من قبل ما لكم من زوالٍ} [إبراهيم:44]، فكلّ ظالمٍ وفاجرٍ وكافرٍ إذا شاهد عقوبته، ندم ندمًا شديدًا هذا فرعون لـمّا دعا عليه الكليم بقوله: {ربّنا إنّك آتيت فرعون وملأه زينةً وأموالا في الحياة الدّنيا ربّنا ليضلّوا عن سبيلك ربّنا اطمس على أموالهم واشدد على قلوبهم فلا يؤمنوا حتّى يروا العذاب الأليم قال قد أجيبت دعوتكما [فاستقيما ولا تتّبعانّ سبيل الّذين لا يعلمون]} [يونس:88، 89]، فأثّرت هذه الدّعوة في فرعون، فما آمن حتّى رأى العذاب الأليم، {حتّى إذا أدركه الغرق قال آمنت أنّه لا إله إلا الّذي آمنت به بنو إسرائيل وأنا من المسلمين. آلآن وقد عصيت قبل وكنت من المفسدين} [يونس:90، 91]، وقال: {فلمّا رأوا بأسنا قالوا آمنّا باللّه وحده وكفرنا بما كنّا به مشركين * فلم يك ينفعهم إيمانهم لـمّا رأوا بأسنا} [غافرٍ: 84، 85] الآية). [تفسير ابن كثير: 6/ 164]

تفسير قوله تعالى: {أَفَبِعَذَابِنَا يَسْتَعْجِلُونَ (204) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله تعالى: {أفبعذابنا يستعجلون}: إنكارٌ عليهم، وتهديدٌ لهم؛ فإنّهم كانوا يقولون للرّسول تكذيبًا واستبعادًا: {ائتنا بعذاب اللّه} [العنكبوت: 29]، كما قال تعالى: {ويستعجلونك بالعذاب} الآية. [العنكبوت: 53]). [تفسير ابن كثير: 6/ 164]

تفسير قوله تعالى: {أَفَرَأَيْتَ إِنْ مَتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ (205) ثُمَّ جَاءَهُمْ مَا كَانُوا يُوعَدُونَ (206) مَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يُمَتَّعُونَ (207) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) :(ثمّ قال: {أفرأيت إن متّعناهم سنين * ثمّ جاءهم ما كانوا يوعدون * ما أغنى عنهم ما كانوا يمتّعون} أي: لو أخّرناهم وأنظرناهم، وأملينا لهم برهةً من الزّمان وحينًا من الدّهر وإن طال، ثمّ جاءهم أمر اللّه، أيّ شيءٍ يجدي عنهم ما كانوا فيه من النّعم، {كأنّهم يوم يرونها لم يلبثوا إلا عشيّةً أو ضحاها} [النّازعات:46]، وقال تعالى: {يودّ أحدهم لو يعمّر ألف سنةٍ وما هو بمزحزحه من العذاب أن يعمّر} [البقرة:96]، وقال تعالى: {وما يغني عنه ماله إذا تردّى} [اللّيل:11]؛ ولهذا قال: {ما أغنى عنهم ما كانوا يمتّعون}.
وفي الحديث الصّحيح: "يؤتى بالكافر فيغمس في النّار غمسةً، ثمّ يقال له: هل رأيت خيرًا قطّ؟ هل رأيت نعيمًا قطّ؟ فيقول: لا [واللّه يا ربّ]. ويؤتى بأشدّ النّاس بؤسًا كان في الدّنيا، فيصبغ في الجنّة صبغةً، ثمّ يقال له: هل رأيت بؤسًا قطّ؟ فيقول: لا واللّه يا ربّ" أي: ما كأنّ شيئًا كان ؛ ولهذا كان عمر بن الخطّاب، رضي اللّه عنه يتمثّل بهذا البيت:
كأنّك لم توتر من الدّهر ليلةً = إذا أنت أدركت الّذي كنت تطلب...). [تفسير ابن كثير: 6/ 164-165]

تفسير قوله تعالى: {وَمَا أَهْلَكْنَا مِنْ قَرْيَةٍ إِلَّا لَهَا مُنْذِرُونَ (208) ذِكْرَى وَمَا كُنَّا ظَالِمِينَ (209) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) :(ثمّ قال اللّه تعالى مخبرًا عن عدله في خلقه: أنّه ما أهلك أمّةً من الأمم إلّا بعد الإعذار إليهم، والإنذار لهم وبعثة الرّسل إليهم وقيام الحجج عليهم؛ ولهذا قال: {وما أهلكنا من قريةٍ إلا لها منذرون. ذكرى وما كنّا ظالمين} كما قال تعالى: {وما كنّا معذّبين حتّى نبعث رسولا} [الإسراء:15]، وقال تعالى: {وما كان ربّك مهلك القرى حتّى يبعث في أمّها رسولا يتلو عليهم آياتنا [وما كنّا مهلكي القرى إلا] وأهلها ظالمون} [القصص:59]). [تفسير ابن كثير: 6/ 165]

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:41 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة