العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير سورة آل عمران

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 18 ربيع الثاني 1434هـ/28-02-2013م, 09:34 PM
الصورة الرمزية إشراق المطيري
إشراق المطيري إشراق المطيري غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 885
افتراضي تفسير سورة آل عمران[من الآية (153) إلى الآية (155) ]

تفسير سورة آل عمران
[من الآية (153) إلى الآية (155) ]

{إِذْ تُصْعِدُونَ وَلَا تَلْوُونَ عَلَى أَحَدٍ وَالرَّسُولُ يَدْعُوكُمْ فِي أُخْرَاكُمْ فَأَثَابَكُمْ غَمًّا بِغَمٍّ لِكَيْلَا تَحْزَنُوا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا مَا أَصَابَكُمْ وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (153) ثُمَّ أَنْزَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَةً نُعَاسًا يَغْشَى طَائِفَةً مِنْكُمْ وَطَائِفَةٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنْفُسُهُمْ يَظُنُّونَ بِاللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجَاهِلِيَّةِ يَقُولُونَ هَلْ لَنَا مِنَ الْأَمْرِ مِنْ شَيْءٍ قُلْ إِنَّ الْأَمْرَ كُلَّهُ لِلَّهِ يُخْفُونَ فِي أَنْفُسِهِمْ مَا لَا يُبْدُونَ لَكَ يَقُولُونَ لَوْ كَانَ لَنَا مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ مَا قُتِلْنَا هَاهُنَا قُلْ لَوْ كُنْتُمْ فِي بُيُوتِكُمْ لَبَرَزَ الَّذِينَ كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقَتْلُ إِلَى مَضَاجِعِهِمْ وَلِيَبْتَلِيَ اللَّهُ مَا فِي صُدُورِكُمْ وَلِيُمَحِّصَ مَا فِي قُلُوبِكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (154) إِنَّ الَّذِينَ تَوَلَّوْا مِنْكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ إِنَّمَا اسْتَزَلَّهُمُ الشَّيْطَانُ بِبَعْضِ مَا كَسَبُوا وَلَقَدْ عَفَا اللَّهُ عَنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ (155)}



رد مع اقتباس
  #2  
قديم 25 ربيع الثاني 1434هـ/7-03-2013م, 11:19 PM
الصورة الرمزية إشراق المطيري
إشراق المطيري إشراق المطيري غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 885
افتراضي جمهرة تفاسير السلف


جمهرة تفاسير السلف

تفسير قوله تعالى: (إِذْ تُصْعِدُونَ وَلَا تَلْوُونَ عَلَى أَحَدٍ وَالرَّسُولُ يَدْعُوكُمْ فِي أُخْرَاكُمْ فَأَثَابَكُمْ غَمًّا بِغَمٍّ لِكَيْلَا تَحْزَنُوا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا مَا أَصَابَكُمْ وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (153) )
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (أنا معمر عن قتادة في قوله تعالى غما بغم قال الغم الأول الجراح والقتل والغم الآخر حين سمعوا أن النبي صلى الله عليه و سلم قد قتل فأنساهم الغم الآخر ما أصابهم من الجراح والقتل وما كانوا يرجون من
[تفسير عبد الرزاق: 1/136]
الغنيمة وذلك حين يقول لكيلا تحزنوا على ما فاتكم ولا ما أصبكم). [تفسير عبد الرزاق: 1/137]
قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : (باب قوله: {والرّسول يدعوكم في أخراكم} [آل عمران: 153] «وهو تأنيث آخركم» وقال ابن عبّاسٍ: «إحدى الحسنيين فتحًا أو شهادةً»
- حدّثنا عمرو بن خالدٍ، حدّثنا زهيرٌ، حدّثنا أبو إسحاق، قال: سمعت البراء بن عازبٍ رضي اللّه عنهما، قال: «جعل النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم على الرّجّالة يوم أحدٍ عبد اللّه بن جبيرٍ، وأقبلوا منهزمين فذاك إذ يدعوهم الرّسول في أخراهم، ولم يبق مع النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم غير اثني عشر رجلًا»). [صحيح البخاري: 6/38]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): ( (قوله باب قوله تعالى والرّسول يدعوكم في أخراكم)
وهو تأنيث آخركم كذا وقع فيه وهو تابعٌ لأبي عبيدة فإنّه قال أخراكم آخركم وفيه نظرٌ لأنّ أخرى تأنيث آخر بفتح الخاء لا كسرها وقد حكى الفرّاء أنّ من العرب من يقول في أخراتكم بزيادة المثنّاة قوله وقال ابن عبّاسٍ إحدى الحسنيين فتحًا أو شهادةً كذا وقع هذا التّعليق بهذه الصّورة ومحلّه في سورة براءةٍ ولعلّه أورده هنا للإشارة إلى أنّ إحدى الحسنيين وقعت في أحدٍ وهي الشّهادة وقد وصله بن أبي حاتمٍ من طريق عليّ بن أبي طلحة عن بن عبّاس مثله ثمّ ذكر المصنّف طرفًا من حديث البراء في قصّة الرّماة يوم أحدٍ وقد تقدّم بتمامه مع شرحه في المغازي). [فتح الباري: 8/227-228]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ) : (قوله فيه
وقال ابن عبّاس إحدى الحسنيين فتحا أو شهادة
قال ابن أبي حاتم ثنا أبي ثنا أبو صالح ثنا معاوية عن علّي عن ابن عبّاس في قوله 52 التّوبة {قل هل تربصون بنا إلّا إحدى الحسنيين} قال إحدى الحسنيين فتح أو شهادة). [تغليق التعليق: 4/191]
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (10 - (بابٌ: {والرّسول يدعوكم في أخراكم} (آل عمران: 153)

أي: هذا باب في قوله تعالى: {والرّسول يدعوكم} وفي بعض النّسخ باب قوله: {والرّسول يدعوكم} وأول الآية. (إذ تصعدون ولا تلوون على أحد والرّسول يدعوكم في أخراكم فأثابكم غما بغم لكيلا تحزنوا على ما فاتكم ولا ما أصابكم والله خبير بما تعملون) قوله: (إذ تصعدون) يعني: أذكر يا محمّد حين تصعدون من الإصعاد، وهو الذّهاب في الأرض، وقرأ الحسن: تصعدون بفتح التّاء يعني في الجبل. قوله: (ولا تلوون على أحد) . أي: والحال أنكم لا تلوون على أحد من الدهش والخوف والرعب، وقرأ الحسن: ولا تلؤون أي: لا تعطفون ولما نبذ المشركون على المسلمين يوم أحد فهزموهم دخل بعضهم المدينة وانطلق بعضهم فوق الجبل إلى الصّخرة فقاموا عليها، وجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو النّاس (إلى عباد الله إلى عباد الله) ، وهو معنى قوله: (الرّسول يدعوكم في أخراكم) يعني: في ساقتكم وجماعتكم الأخرى وهي المتأخّرة. قوله: (فأثابكم) أي: فجازاكم (غما بغم) أي: بسبب غم اذقتموه رسول الله صلى الله عليه وسلم ويقال غما على غم، قال ابن عبّاس: الغم (الأول) : بسبب الهزيمة، وحين قيل: قتل محمّد صلى الله عليه وسلم. (والثّاني) : حين علاهم المشركون فوق الجبل، وعن عبد الرّحمن بن عوف الغم (الأول) : بسبب الهزيمة. (والثّاني) : حين قيل: قتل محمّد، عليه السّلام، وكان ذلك عندهم أعظم من الهزيمة. رواهما ابن مردويه، وروى عمر بن الخطاب، رضي الله تعالى عنه نحو ذلك، وروى ابن أبي حاتم عن قتادة ذلك أيضا. وقال السّديّ: الغم (الأول) : بسبب ما فاتهم من الغنيمة والفتح. (والثّاني) : إشراف العدو عليهم، وقال مجاهد وقتادة: الغم. (الأول) : سماعهم قتل محمّد صلى الله عليه وسلم. (والثّاني) : ما أصابهم من القتل والجرح. قوله: (لكيلا تحزنوا على ما فاتكم) أي: من الغنيمة والظفر بعدوكم. قوله: (ولا ما أصابكم) من القتل والجرح. قاله ابن عبّاس وعبد الرّحمن بن عوف. والحسن وقتادة والسّديّ.
وهو تأنيث آخركم
أي: (أخراكم) الّذي في الآية، وهو: {والرّسول يدعوكم} (آل عمران: 153) في اخراكم تأنيث آخركم بكسر الرّاء وليس كذلك، وإنّما آخركم بالكسر ضد الأول، وأما الأخرى فهو تأنيث الآخر، بفتح الخاء لا بكسرها، والبخاريّ تبع في هذا أبا عبيدة فإنّه قال أخراكم آخركم، وذهل فيه، وقد حكى الفراء أن من العرب من يقول: في أخراتكم، بزيادة التّاء المثنّاة من فوق.
وقال ابن عبّاسٍ: إحدى الحسنيين فتحا أو شهادةً
ليس لذكر هذا هنا وجه، ومحله في سورة براءة، وقال بعضهم، ولعلّه أورده هنا للإشارة إلى أن إحدى الحسنيين وقعت في أحد. (قلت) : هذا اعتذار فيه بعد لا يخفى، وأما هذا التّعليق فقد وصله ابن أبي حاتم من طريق عليّ بن أبي طلحة عن ابن عبّاس.

- حدّثنا عمرو بن خالدٍ حدّثنا زهيرٌ حدّثنا أبو إسحاق قال سمعت البراء بن عازبٍ رضي الله عنهما قال جعل النبيّ صلى الله عليه وسلم على الرّجّالة يوم أحدٍ عبد الله بن جبيرٍ وأقبلوا منهزمين فذاك إذ يدعوكم الرّسول في أخراكم ولم يبق مع النّبيّ صلى الله عليه وسلم غير اثني عشر رجلاً.

مطابقته للتّرجمة ظاهرة. وعمرو، بفتح العين ابن خالد بن فروخ الحرّاني الجزري سكن مصر، وزهير بن معاوية وأبو إسحاق عمرو بن عبد الله السبيعي. والحديث قد مضى في غزوة أحد في: باب (إذ تصعدون ولا تلوون) بعين هذا الإسناد والمتن غير أن هنا بعض زيادة وهي قوله: (ولم يبق مع النّبي صلى الله عليه وسلم) إلى آخره). [عمدة القاري: 18/150-151]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : (10 - باب قوله {والرّسول يدعوكم في أخراكم} وهو تأنيث آخركم وقال ابن عبّاسٍ: {إحدى الحسنيين} فتحًا أو شهادةً
(باب قوله) تعالي: ({والرسول يدعوكم}) مبتدأ وخبر في موضع نصب على الحال ودعوة الرسول إلى عباد الله إلي عباد الله يدعوهم إلى ترك الفرار من العدوّ وإلى الرجعة والكرة ({في أخراكم}) قال البخاري تبعًا لأبي عبيدة: (وهو) أي أخراكم (تأنيث آخركم) بكسر الخاء المعجمة.

قال في الفتح والعمدة والتنقيح: فيه نظر لأن أخرى تأنيث آخر بفتح الخاء لا كسرها وزاد في التنقيح أفعل تفضيل كفضلى وأفضل، وتعقبه في المصابيح فقال نظر البخاري أدق من هذا وذلك أنه لو جعل أخرى هنا تأنيثًا لآخر بفتح الخاء لم يكن فيه دلالة على التأخر الوجودي، وذلك لأنه أميتت دلالته على هذا المعنى بحسب العرف وصار إنما يدل على الوجهين بالمغايرة فقط تقول: مررت برجل حسن ورجل آخر أي مغاير للأول وليس المراد تأخره في الوجود عن السابق وكذا مررت بامرأة جميلة وامرأة أخرى والمراد في الآية الدلالة على التأخر فلذلك قال تأنيث آخركم كسر الخاء لتصير أخرى دالة على التأخر كما في قالت أولاهم لأخراهم أي المتقدمة للمتأخرة واستعماله في هذا المعنى موجود في كلامهم بل هو الأصل اهـ.
(وقال ابن عباس): مما وصله ابن أبي حاتم في قوله تعالى: ({إحدى الحسنيين}) [التوبة: 52] أي (فتحًا أو شهادة) ومحل ذكر هذا في سورة براءة على ما لا يخفى واحتمال وقوع إحدى الحسنيين وهي الشهادة وقعت في أحد استبعده في العمدة.
- حدّثنا عمرو بن خالدٍ، حدّثنا زهيرٌ حدّثنا أبو إسحاق، قال: سمعت البراء بن عازبٍ -رضي الله عنهما- قال: جعل النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم على الرّجّالة يوم أحدٍ عبد اللّه بن جبيرٍ، وأقبلوا منهزمين فذاك {إذ يدعوهم الرّسول في أخراهم} ولم يبق مع النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم غير اثني عشر رجلًا.
وبه قال: (حدّثنا عمرو بن خالد) بفتح العين وجدّه فرّوخ الحراني الجزري سكن مصر قال: (حدّثنا زهير) هو ابن معاوية قال: (حدّثنا أبو إسحاق) عمرو بن عبد الله السبيعي (قال: سمعت البراء بن عازب -رضي الله عنهما- قال: جعل النبي صلّى اللّه عليه وسلّم) أميرًا (على الرجالة) بتشديد الجيم خلاف الفارس وكانوا خمسين رجلًا رماة (يوم أحد عبد الله بن جبير) بضم الجيم وفتح الموحدة الأنصاري (وأقبلوا) بالواو وفي اليونينية فأقبلوا أي المسلمون حال كونهم (منهزمين) أي بعضهم، وذلك أنهم صاروا ثلاث فرق.
فرقة استمروا في الهزيمة إلى قرب المدينة فلم يرجعوا حتى مضى القتال وهم قليل ونزل فيهم: {إن الذين تولوا منكم يوم التقى الجمعان} [آل عمران: 155].
وفرقة صاروا حيارى لما سمعوا أن رسول الله صلّى اللّه عليه وسلّم قتل فصارت غاية الواحد منهم أن يذبّ عن نفسه أو يستمر على بصيرته في القتال إلى أن يقتل وهم أكثر الصحابة.
وفرقة ثبتت مع النبي صلّى اللّه عليه وسلّم ثم تراجع القسم الثاني شيئًا فشيئًا لما عرفوا أنه صلّى اللّه عليه وسلّم حي (فذاك إذ يدعوهم الرسول في أخراهم) أي في ساقتهم وجماعتهم الأخرى (ولم يبق مع النبي صلّى اللّه عليه وسلّم) من أصحابه (غير اثني عشر رجلًا) بسكون الياء، فمن المهاجرين أبو بكر وعمر وعثمان وعلي وسعد بن أبي وقاص وطلحة والزبير وأبو عبيدة وعبد الرحمن بن عوف، ومن الأنصار أسيد بن حضير والحباب بن المنذر والحرث بن الصمة وسعد بن معاذ وأبو دجانة وعاصم بن ثابت بن أبي الأقلح وسهل بن حنيف ذكره الواقدي والبلاذري فهم ستة عشر رجلًا). [إرشاد الساري: 7/64-65]
- قال محمدُ بنُ عبدِ الهادي السِّنْديُّ (ت: 1136هـ) : (10 ـ باب {والرسول يدعوكم في أخراكم}
قوله: (آخركم): بكسر الخاء، أي: لتصير دالة على التأخر كما في قالت: أولاهم لأخراهم، أي: المتقدمة للمتأخرة، واستعماله في هذا المعنى موجود في كلامهم فلا يعترض بأن أخرى تأنيث آخر بفتح الخاء كفضلى، وأفضل، لأنه عليه لم يكن فيه دلالة على التأخر الوجودي بحسب العرف، بل يدل على المغايرة اهـ قسطلاني). [حاشية السندي على البخاري: 3/44-45]
قالَ أَحْمَدُ بْنُ شُعَيْبٍ النَّسَائِيُّ (ت: 303هـ): (قوله تعالى: {والرّسول يدعوكم في أخراكم}
- أخبرني هلال بن العلاء، حدّثنا حسين بن عيّاشٍ، حدّثنا زهيرٌ، حدّثنا أبو إسحاق، قال: سمعت البراء بن عازبٍ، يحدّث قال: جعل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم على الرّماة يوم أحدٍ، وكانوا خمسين رجلًا عبد الله بن جبيرٍ قال: ووضعهم مكانًا وقال لهم: «إن رأيتمونا تخطفنا الطّير فلا تبرحوا من مكانكم هذا حتّى أرسل إليكم، فإن رأيتمونا هزمنا القوم وأوطأناهم، فلا تبرحوا حتّى أرسل إليكم» قال: وسار رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ومن معه، قال: فهزمهم قال: فأما والله رأيت النّساء يشتددن على الجبل بدت خلاخلهنّ وأسوقهنّ رافعاتٍ ثيابهنّ، فقال أصحاب عبد الله بن جبيرٍ: الغنيمة، أي قوّم الغنيمة، قد ظهر أصحابكم فماذا تنتظرون، قال عبد الله بن جبيرٍ: أنسيتم ما قال لكم رسول الله صلّى الله عليه وسلّم؟ فقالوا: إنّا والله لنأتينّ النّاس فلنصيبنّ من الغنيمة، فلمّا أتوهم صرفت وجوههم، فأقبلوا منهزمين، فذاك حين يدعوهم الرّسول في أخراهم، فلم يبق مع رسول الله صلّى الله عليه وسلّم غير اثني عشر رجلًا، فأصابوا منّا سبعين،
[السنن الكبرى للنسائي: 10/52]
وكان رسول الله صلّى الله عليه وسلّم وأصحابه أصاب من المشركين يوم بدرٍ أربعين ومائةً، سبعين أسيرًا، وسبعين قتيلًا، فقال أبو سفيان: أفي القوم محمّدٌ؟ أفي القوم محمّدٌ؟ فنهاهم رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أن يجيبوه، ثمّ قال: أفي القوم ابن أبي قحافة؟ ثلاث مرّاتٍ، قال: أفي القوم ابن الخطّاب؟ ثلاث مرّاتٍ، ثمّ رجع إلى أصحابه فقال: أمّا هؤلاء فقد قتلوا، فما ملك عمر نفسه فقال: كذبت يا عدوّ الله، إنّ الّذي عددت لأحياءٌ كلّهم، وقد بقي لك ما يسوؤك، فقال: يومٌ بيوم بدرٍ، والحروب سجالٌ، إنّكم سترون في القوم مثلةً لم آمر بها، ولم تسؤني، ثمّ أخذ يرتجز: أعل هبل، فقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: «ألا تجيبوه؟» فقالوا: يا رسول الله، ما نقول؟ قال: " قولوا: الله أعلى وأجلّ " قال: إنّ لنا عزّى ولا عزّى لكم، قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: «ألا تجيبوه» قالوا: يا رسول الله، ما نقول؟ قال: " قولوا: الله مولانا ولا مولى لكم "). [السنن الكبرى للنسائي: 10/53]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {إذ تصعدون ولا تلوون على أحدٍ والرّسول يدعوكم في أخراكم فأثابكم غمًّا بغمٍّ لكيلا تحزنوا على ما فاتكم ولا ما أصابكم واللّه خبيرٌ بما تعملون}
يعني بذلك جلّ ثناؤه: ولقد عفا عنكم أيّها المؤمنون إذ لم يستأصلكم، إهلاكًا منه جمعكم بذنوبكم، وهربكم؛ عن عدوكم {إذ تصعدون ولا تلوون على أحدٍ}
واختلفت القرّاء في قراءة ذلك، فقرأه عامّة قرّاء الحجاز والعراق والشّام سوى الحسن البصريّ: {إذ تصعدون} بضمّ التّاء وكسر العين، وبه القراءة عندنا لإجماع الحجّة من القرّاء على القراءة به، واستنكارهم ما خالفه.
وروي عن الحسن البصريّ أنّه كان يقرؤه: (إذ تصعدون) بفتح التّاء والعين
- حدّثني بذلك أحمد بن يوسف، قال: حدّثنا القاسم بن سلامٍ، قال: حدّثنا حجّاجٌ، عن هارون، عن يونس بن عبيدٍ، عن الحسن.
فأمّا الّذين قرءوا: {تصعدون} بضمّ التّاء وكسر العين، فإنّهم وجّهوا معنى ذلك إلى أنّ القوم حين انهزموا عن عدوّهم أخذوا في الوادي هاربين. وذكروا أنّ ذلك في قراءة أبيٍّ: إذ تصعدون في الوادي.
- حدّثنا بذلك أحمد بن يوسف، قال: حدّثنا أبو عبيدٍ، قال: حدّثنا حجّاجٌ، عن هارون
قالوا: الهرب في مستوى الأرض، وبطون الأودية والشّعاب إصعادٌ لا صعودٌ، قالوا وإنّما يكون الصّعود على الجبال والسّلاليم والدّرج؛ لأنّ معنى الصّعود الارتقاء والارتفاع على الشّيء علوًّا.
قالوا: فأمّا الأخذ في مستوى الأرض الهبوط، فإنّما هو إصعادٌ، كما يقال: أصعدنا من مكّة، إذا ابتدأت في السّفر منها والخروج، وأصعدنا من الكوفة إلى خراسان، بمعنى خرجنا منها سفرًا إليها، وابتدأنا منها الخروج إليها.
قالوا: وإنّما جاء تأويل أكثر أهل التّأويل بأنّ القوم أخذوا عند انهزامهم عن عدوّهم في بطن الوادي.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة: {ولا تلوون على أحدٍ} ذاكم يوم أحدٍ أصعدوا في الوادي فراوًا، ونبيّ اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يدعوهم في، قال: ايّ عباد اللّه.
- حدثتى المثنى قال حدّثنا إسحاق قال حدّثنا عبد الله بن الله بن أبى جفعر عن أبيه عن الربيع في قوله {إذ تصعدون ولا تلوون على أحدٍ والرّسول يدعوكم في أخراكم} وذلك يوم أحد صعدوا الوادى فرأوانبى الله يدعوهم في أخراهم ياعباد الله ياعباد الله.
وأمّا الحسن فإنّي أراه ذهب في قراءته: (إذ تصعدون) بفتح التّاء والعين إلى أنّ القوم حين انهزموا عن المشركين صعدوا الجبل. وقد قال ذلك عددٌ من أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا محمّد بن الحسين، قال: حدّثنا أحمد، قال: حدّثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ، قال: لمّا شدّ المشركون على المسلمين بأحدٍ فهزموهم، دخل بعضهم المدينة، وانطلق بعضهم فوق الجبل إلى الصّخرة، فقاموا عليها، وجعل رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يدعو النّاس: إليّ عباد اللّه، إليّ عباد اللّه فذكر اللّه صعودهم على الجبل، ثمّ ذكر دعاء نبيّ اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم إيّاهم، فقال: {إذ تصعدون ولا تلوون على أحدٍ والرّسول يدعوكم في أخراكم}.
- حدّثني محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، عن عيسى، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، قال: انحازوا إلى النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم، فجعلوا يصعدون في الجبل، والرّسول يدعوهم في أخراهم.
- حدّثني المثنّى، قال: حدّثنا أبو حذيفة، قال: حدّثنا شبلٌ، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، مثله.
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، قال: قال ابن عبّاسٍ، قوله: {إذ تصعدون ولا تلوون على أحدٍ} قال: صعدوا في الجبلٍ فرارًا
قال أبو جعفرٍ: وقد ذكرنا أنّ أولى القراءتين بالصّواب قراءة من قرأ: {إذ تصعدون} بضمّ التّاء وكسر العين، بمعنى السّير والهرب في مستوى الأرض، أو في المهابط، لإجماع الحجّة على أنّ ذلك هو القراءة الصّحيحة، ففي إجماعها على ذلك الدّليل الواضح على أنّ أولى التّأويلين بالآية تأويل من قال: أصعدوا في الوادي، ومضوا فيه، دون قول من قال: صعدوا على الجبل.
وأمّا قوله: {ولا تلوون على أحدٍ} فإنّه يعني: ولا تعطفون على أحدٍ منكم، ولا يلتفت بعضكم إلى بعضٍ هربًا من عدوّكم مصعدين في الوادي.
ويعني بقوله: {والرّسول يدعوكم في أخراكم} ورسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يدعوكم أيّها المؤمنون به من أصحابه في أخراكم، يعني أنّه يناديكم من خلفكم: إليّ عباد اللّه، إليّ عباد اللّه.
- كما: حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، قال: قال ابن عبّاسٍ: {والرّسول يدعوكم في أخراكم} إيّ عباد اللّه ارجعوا، إيّ عباد اللّه ارجعوا.
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة: {والرّسول يدعوكم في أخراكم} رأوا نبيّ اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يدعوهم: إيّ عباد اللّه.
- حدّثنا محمّد بن الحسين، قال: حدّثنا أحمد، قال: حدّثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ، مثله.
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا سلمة، عن ابن إسحاق، قال: أنّبهم اللّه بالفرار عن نبيّهم صلّى اللّه عليه وسلّم، وهو يدعوهم لا يعطفون عليه لدعائه إيّاهم فقال: {إذ تصعدون ولا تلوون على أحدٍ والرّسول يدعوكم في أخراكم}.
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ في قوله: {والرّسول يدعوكم في أخراكم} هذا يوم أحدٍ حين انكشف النّاس عنه). [جامع البيان: 6/145-149]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {فأثابكم غمًّا بغمٍّ لكيلا تحزنوا على ما فاتكم ولا ما أصابكم واللّه خبيرٌ بما تعملون}
يعني بقوله جلّ ثناؤه: {فأثابكم غمًّا بغمٍّ} يعني: فجازاكم بفراركم عن نبيّكم، وفشلكم عن عدوّكم، ومعصيتكم ربّكم غمًّا بغمٍّ، يقول: غمًّا على غمٍّ.
وسمّى العقوبة الّتي عاقبهم بها من تسليط عدوّهم عليهم حتّى نال منهم ما نال ثوابًا، إذ كان جزاء من عملهم الّذي سخطه ولم يرضه منهم، فدلّ بذلك جلّ ثناؤه أنّ كلّ عوضٍ كالمعوّض من شيءٍ من العمل، خيرًا كان أو شرًّا، أو العوض الّذي بذله رجلٌ لرجلٍ أو يدٌ سلفت له إليه، فإنّه مستحقٌّ اسم ثوابٍ كان ذلك العوض تكرمةٌ أو عقوبةً، ونظير ذلك قول الشّاعر:.
أخاف زيادًا أن يكون عطاؤه = أداهم سودًا أو محدرجةً سمرا
فجعل العطاء العقوبة، وذلك كقول القائل لآخر سلف إليه منه مكروهٌ: لأجازينّك على فعلك، ولأثيبنّك ثوابك.
وأمّا قوله: {غمًّا بغمٍّ} فإنّه قيل: غمًّا بغمٍّ، معناه: غمًّا على غمٍّ، كما قيل: {ولأصلّبنّكم في جذوع النّخل}، بمعنى: ولأصلّبنّكم على جذوع النّخل، وإنّما جاز ذلك؛ لأنّ معنى قول القائل: أثابك اللّه غمًّا على غمٍّ: جزاك اللّه غمًّا بعد غمٍّ تقدّمه، فكان كذلك معنى: فأثابكم غمًّا بغمٍّ؛ لأنّ معناه: فجزاكم اللّه غمًّا بعقب غمٍّ تقدّمه، وهو نظير قول القائل: نزلت ببني فلانٍ، ونزلت على بني فلانٍ، وضربته بالسّيف، وعلى السّيف.
واختلف أهل التّأويل في الغمّ الّذي أثيب القوم على الغمّ، وما كان غمّهم الأوّل والثّاني، فقال بعضهم: أمّا الغمّ الأوّل، فكان ما تحدّث به القوم أنّ نبيّهم صلّى اللّه عليه وسلّم قد قتل، وأمّا الغمّ الآخر، فإنّه كان ما نالهم من القتل والجراح.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة: {فأثابكم غمًّا بغمٍّ} كانوا تحدّثوا يومئذٍ أنّ نبيّ اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم أصيب، وكان الغمّ الآخر قتل أصحابهم والجراحات الّتي أصابتهم؛ قال: وذكر لنا أنّه قتل يومئذٍ سبعون رجلاً من أصحاب رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم ستّةٌ وستّون رجلاً من الأنصار، وأربعةٌ من المهاجرين وقوله: {لكيلا تحزنوا على ما فاتكم} يقول: ما فاتكم من غنيمة القوم، ولا ما أصابكم في أنفسكم من القتل والجراحات.
- حدّثني محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، عن عيسى، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، في قوله: {فأثابكم غمًّا بغمٍّ} قال: فرّةً بعد فرّةٍ، الأولى: حين سمعوا الصّوت أنّ محمّدًا قد قتل؛ والثّانية: فرجع الكفّار فضربوهم مدبرين، حتّى قتلوا منهم سبعين رجلاً، ثمّ انحازوا إلى النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم، فجعلوا يصعدون في الجبل، والرّسول يدعوهم في أخراهم
- حدّثني المثنّى، قال: حدّثنا أبو حذيفة، قال: حدّثنا شبلٌ، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، نحوه.
وقال آخرون: بل غمّهم الأوّل كان قتل من قتل منهم، وجرح من جرح منهم، والغمّ الثّاني كان من سماعهم صوت القائل: قتل محمّدٌ صلّى اللّه عليه وسلّم.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا الحسين بن يحيى، قال: أخبرنا عبد الرّزّاق، قال: أخبرنا معمرٌ، عن قتادة في قوله: {غمًّا بغمٍّ} قال: الغمّ الأوّل: الجراح والقتل؛ والغمّ الثّاني: حين سمعوا أنّ نبيّ اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قد قتل، فأنساهم الغمّ الآخر ما أصابهم من الجرّاح والقتل وما كانوا يرجون من الغنيمة وذلك حين يقول: {لكيلا تحزنوا على ما فاتكم ولا ما أصابكم}.
- حدّثني المثنّى، قال: حدّثنا إسحاق، قال: حدّثنا عبد اللّه بن أبي جعفرٍ، عن أبيه، عن الرّبيع: {فأثابكم غمًّا بغمٍّ} قال: الغمّ الأوّل الجراح والقتل؛ والغمّ الآخر حين سمعوا أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قد قتل، فأنساهم الغمّ الآخر ما أصابهم من الجراح والقتل، وما كانوا يرجون من الغنيمة وذلك حين يقول اللّه: {لكيلا تحزنوا على ما فاتكم ولا ما أصابكم}
وقال آخرون: بل الغمّ الأوّل ما كان فاتهم من الفتح والغنيمة؛ والثّاني إشراف أبي سفيان عليهم في الشّعب، وذلك أنّ أبا سفيان فيما زعم بعض أهل السّير لمّا أصاب من المسلمين ما أصاب، وهرب المسلمون، جاء حتّى أشرف عليهم وفيهم رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم في شعبٍ أحدٍ الّذي كانوا ولّوا إليه عند الهزيمة، فخافوا أن يصطلمهم أبو سفيان وأصحابه.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا محمّد بن الحسين، قال: حدّثنا أحمد بن المفضّل، قال: حدّثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ قال: انطلق رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يومئذٍ يدعو النّاس حتّى انتهى إلى أصحاب الصّخرة، فلمّا رأوه، وضع رجلٌ سهمًا في قوسه، فأراد أن يرميه، فقال: أنا رسول اللّه ففرحوا بذلك حين وجدوا رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم حيًّا، وفرح رسول اللّه حين رأى أنّ في أصحابه من يمتنع، فلمّا اجتمعوا وفيهم رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم حين ذهب عنهم الحزن، فأقبلوا يذكرون الفتح وما فاتهم منه، ويذكرون أصحابهم الّذين قتلوا، فأقبل أبو سفيان حتّى أشرف عليهم؛ فلمّا نظروا إليه، نسوا ذلك الّذي كانوا عليه، وهمهم أبو سفيان فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: ليس لهم أن يعلونا، اللّهمّ إن تقتل هذه العصابة لا تعبد ثمّ ندب أصحابه فرموهم بالحجارة حتّى أنزلوهم، فقال أبو سفيان يومئذٍ: اعل هبل حنظلةٌ بحنظلةٍ، ويومٌ بيوم بدرٍ، وقتلوا يومئذٍ حنظلة بن الرّاهب وكان جنبًا فغسّلته الملائكة، وكان حنظلة بن أبي سفيان قتل يوم بدرٍ؛ قال أبو سفيان: لنا العزّى، ولا عزّى لكم، فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم لعمر: قل اللّه مولانا ولا مولى لكم. فقال أبو سفيان: فيكم محمّدٌ؟ قالوا: نعم، قال: أما إنّها قد كانت فيكم مثلةٌ، ما أمرت بها، ولا نهيت عنها، ولا سرّتني، ولا ساءتني، فذكر اللّه إشراف أبي سفيان عليهم، فقال: {فأثابكم غمًّا بغمٍّ لكيلا تحزنوا على ما فاتكم ولا ما أصابكم} الغمّ الأوّل: ما فاتهم من الغنيمة والفتح؛ والغمّ الثّاني إشراف العدوّ عليهم، لكيلا تحزنوا على ما فاتكم من الغنيمة، ولا ما أصابكم من القتل حين تذكرون، فشغلهم أبو سفيان.
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا سلمة، عن ابن إسحاق، قال: حدّثني ابن شهابٍ الزّهريّ ومحمّد بن يحيى بن حبّان، وعاصم بن عمر بن قتادة، والحصين بن عبد الرّحمن بن عمرو بن سعد بن معاذٍ، وغيرهم من علمائنا فيما ذكروا من حديث أحدٍ، قالوا: كان المسلمون في ذلك اليوم لمّا أصابهم فيه من شدّة البلاء أثلاثًا: ثلثٌ قتيلٌ، وثلثٌ جريحٌ، وثلثٌ منهزمٌ، وقد تلّغته الحرب حتّى ما يدري ما يصنع، وحتّى خلص العدوّ إلى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم فدثّ بالحجارة حتّى وقع لشقّه، وأصيبت رباعيته، وشجّ في وجنته، وكلمت شفته، وكان الّذي أصابه عتبة بن أبي وقّاصٍ، وقاتل مصعب بن عميرٍ دون رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم ومعه لواؤه حتّى قتل، وكان الّذي أصابه ابن قميئة اللّيثيّ، وهو يظنّ أنّه رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، فرجع إلى قريشٍ فقال: قتلت محمّدًا.
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا سلمة، عن ابن إسحاق، قال: فكان أوّل من عرف رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم بعد الهزيمة، وقول النّاس: قتل رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم.
- كما حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا سلمة، عن محمّد بن إسحاق، قال: حدّثني ابن شهابٍ الزّهريّ، حدّثنا كعب بن مالكٍ أخو بني سلمة، قال: عرفت عينيه تزهران تحت المغفر، فناديت بأعلى صوتي: يا معشر المسلمين أبشروا، هذا رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم فأشار إليّ رسول اللّه أن أنصت، فلمّا عرف المسلمون رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم نهضوا به ونهض نحو الشّعب معه عليّ بن أبي طالبٍ، وأبو بكر بن أبي قحافة، وعمر بن الخطّاب، وطلحة بن عبيد اللّه، والزّبير بن العوّام، والحارث بن الصّه في رهطٍ من المسلمين، قال: فبينا رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم في الشّعب ومعه أولئك النّفر من أصحابه، إذ علت عاليةٌ من قريشٍ الجبل، فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم اللّهمّ إنّه لا ينبغي لهم أن يعلونا فقاتل عمر بن الخطّاب ورهطٌ معه من المهاجرين، حتّى أهبطوهم عن الجبل، ونهض رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم إلى صخرةٍ من الجبل ليعلوها، وكان رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قد بدّن، وظاهر بين درعين، فلمّا ذهب لينهض، فلم يستطع، جلس تحته طلحة بن عبيد اللّه، فنهض حتّى استوى عليها.
ثمّ إنّ أبا سفيان حين أراد الانصراف، أشرف على الجبل، ثمّ صرخ بأعلى صوته أنعمت فعالٌ، إنّ الحرب سجالٌ، يومٌ بيوم بدرٍ، أعل هبل أي أظهر دينك، فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم لعمر: قم فأجبه فقل: اللّه أعلى وأجلّ، لا سواءٌ، قتلانا في الجنّة، وقتلاكم في النّار فلمّا أجاب عمر رضي اللّه عنه أبا سفيان، قال له أبو سفيان: هلمّ إليّ يا عمر فقال له رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: ائته فانظر ما شأنه فجاءه فقال له أبو سفيان: أنشدك اللّه يا عمر، أقتلنا محمّدًا؟ فقال عمر: اللّهمّ لا، وإنّه ليسمع كلامك الآن، فقال: أنت أصدق عندي من ابن قميئة، وابر لقول ابن قميئة لهم: إنّي قتلت محمّدًا ثمّ نادى أبو سفيان، فقال: إنّه قد كان في قتلاكم مثلةٌ، واللّه ما رضيت، ولا سخطت، ولا نهيت، ولا أمرت.
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا سلمة، قال: حدّثني ابن إسحاق: {فأثابكم غمًّا بغمٍّ لكيلا تحزنوا على ما فاتكم ولا ما أصابكم} أي كربًا بعد كربٍ قتل من قتل من إخوانكم، وعلوّ عدوّكم عليكم، وما وقع في أنفسكم من قول من قال: قتل نبيّكم، فكان ذلك ممّا تتابع عليكم غمًّا بغمٍّ، لكيلا تحزنوا على ما فاتكم من ظهوركم على عدوّكم بعد أن رأيتموه بأعينكم، ولا ما أصابكم من قتل إخوانكم؛ حينّ فرّجت بذلك الكرب عنكم، واللّه خبيرٌ بما تعملون، وكان الّذي فرّج عنهم ما كانوا فيه من الكرب والغمّ الّذي أصابهم أنّ اللّه عزّ وجلّ ردّ عنهم كذبة الشّيطان بقتل نبيّهم، فلمّا رأوا رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم حيًّا بين أظهرهم هان عليهم ما فاتهم من القوم بعد الظّهور عليهم والمصيبة الّتي أصابتهم في إخوانهم، حين صرف اللّه القتل عن نبيّهم صلّى اللّه عليه وسلّم.
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ: {فأثابكم غمًّا بغمٍّ} قال ابن جريجٍ: قال مجاهدٌ: أصاب النّاس حزنٌ وغمٌّ على ما أصابهم في أصحابهم الّذين قتلوا، فلمّا تولّجوا في الشّعب وهم فل مصابون وقف أبو سفيان وأصحابه بباب الشّعب، فظنّ المؤمنون أنّهم سوف يميلون عليهم فيقتلونهم أيضًا، فأصابهم حزنٌ في ذلك أيضًا أنساهم حزنهم في أصحابهم فذلك قوله: {فأثابكم غمًّا بغمٍّ لكيلا تحزنوا على ما فاتكم} قال ابن جريجٍ: قوله: {على ما فاتكم} يقول: على ما فاتكم من غنائم القوم {ولا ما أصابكم} في أنفسكم.
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، قال: أخبرني عبد اللّه بن كثيرٍ، عن عبيد بن عميرٍ، قال: جاء أبو سفيان بن حربٍ، ومن معه، حتّى وقف بالشّعب، ثمّ نادى: أفي القوم ابن أبي كبشة؟ فسكتوا، فقال أبو سفيان: قتل وربّ الكعبة، ثمّ قال: أفي القوم ابن أبي قحافة؟ فسكتوا، فقال: قتل وربّ الكعبة ثمّ قال: أفي القوم عمر بن الخطّاب؟ فسكتوا، فقال: قتل وربّ الكعبة ثمّ قال أبو سفيان: اعل هبل، يومٌ بيوم بدرٍوالحرب سجال، وحنظلةٌ بحنظلةٍ، وأنتم واجدون في القوم مثلاً لم يكن عن رأي سرّاتنا وخيارنا، ولم نكرهه حين رأيناه فقال النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم لعمر بن الخطّاب: قم فناد فقل: اللّه أعلى وأجلّ، نعم هذا رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، وهذا أبو بكرٍ، وها أنا ذا؛ لا يستوي أصحاب النّار وأصحاب الجنّة، أصحاب الجنّة هم الفائزون، قتلانا في الجنّة، وقتلاكم في النّار.
وقال آخرون في ذلك بما:
- حدّثني به محمّد بن سعدٍ، قال: حدّثني أبي، قال: حدّثني عمّي، قال: حدّثني أبي، عن أبيه، عن ابن عبّاسٍ: {إذ تصعدون ولا تلوون على أحدٍ والرّسول يدعوكم في أخراكم} فرجعوا فقالوا: واللّه لنأتينّهم، ثمّ لنقتلنّهم، قد خرجوا منّا فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: مهلاً فإنّما أصابكم الّذي أصابكم من أجل أنّكم عصيتموني. فبينما هم كذلك، إذ أتاهم القوم، قد أنسوا، وقد اخترطوا سيوفهم، فكان غمّ الهزيمة وغمّهم حين أتوهم {لكيلا تحزنوا على ما فاتكم} من القتل {ولا ما أصابكم} من الجراحة {فأثابكم غمًّا بغمٍّ لكيلا تحزنوا} الآية، وهو يوم أحدٍ.
وأولى هذه الأقوال بتأويل الآية قول من قال: معنى قوله: {فأثابكم غمًّا بغمٍّ} فاثابكم بئغمكم أيّها المؤمنون بحرمان اللّه إيّاكم غنيمة المشركين، والظّفر بهم، والنّصر عليهم، وما أصابكم من القتل والجراح يومئذٍ بعد الّذي كان قد أراكم في كلّ ذلك ما تحبّون بمعصيتكم ربّكم وخلافكم أمر نبيّكم صلّى اللّه عليه وسلّم، غمّ ظنّكم أنّ نبيّكم صلّى اللّه عليه وسلّم قد قتل، وميل العدوّ عليكم بعد فلولكم منهم.
والّذي يدلّ على أنّ ذلك أولى بتأويل الآية ممّا خالفه، من الا قوله قوله: {لكيلا تحزنوا على ما فاتكم ولا ما أصابكم} والفائت لا شكّ أنّه هو ما كانوا رجوا الوصول إليه من غيرهم، إمّا من ظهورٍ عليهم بغلبهم، وإمّا من غنيمةٍ يحتازونها، وأنّ قوله: {ولا ما أصابكم} هو ما أصابهم إمّا في أبدانهم، وإمّا في إخوانهم.
فإن كان ذلك كذلك، فمعلومٌ أنّ الغمّ الثّاني هو معنًى غير هذين؛ لأنّ اللّه عزّ وجلّ أخبر عباده المؤمنين به من أصحاب رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، أنّه أثابهم غمًّا بغمٍّ، لئلاّ يحزنهم ما نالهم من الغمّ النّاشئ عمّا فاتهم من غيرهم، ولا ما أصابهم قبل ذلك في أنفسهم، وهو الغمّ الأوّل على ما قد بيّنّاه قبل.
وأمّا قوله: {لكيلا تحزنوا على ما فاتكم ولا ما أصابكم} فإنّ تأويله على ما قد بيّنت من أنّه لكيلا تحزنوا على ما فاتكم فلم تدركوه ممّا كنتم ترجون إدراكه من عدوّكم بالظّفر عليهم والظّهور وحيازة غنائمهم، ولا ما أصابكم في أنفسكم من جرح من جرح وقتل من قتل من إخوانكم.
وقد ذكرنا اختلاف أهل التّأويل فيه قبل على السّبيل الّتي اختلفوا فيه.
- كما: حدّثنا يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٌ، قال: قال ابن زيدٍ في قوله: {لكيلا تحزنوا على ما فاتكم ولا ما أصابكم} قال: على ما فاتكم من الغنيمة الّتي كنتم ترجون {ولا ما أصابكم} من الهزيمة
وأمّا قوله: {واللّه خبيرٌ بما تعملون} فإنّه يعني جلّ ثناؤه: واللّه بالّذي تعملون أيّها المؤمنون من إصعادكم في الوادي هربًا من عدوّكم، وانهزامكم منهم، وترككم نبيّكم وهو يدعوكم في أخراكم، وحزنكم على ما فاتكم من عدوّكم، وما أصابكم في أنفسكم ذو خبرةٍ وعلمٍ وهو محصٍ ذلك كلّه عليكم حتّى يجازيكم به المحسن منكم بإحسانه، والمسيء بإساءته، أو يعفو عنه). [جامع البيان: 6/149-159]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (قوله تعالى: إذ تصعدون ولا تلوون على أحد
[الوجه الأول]
- حدّثنا حجّاج بن حمزة، ثنا شبابة، ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ يعني قوله: إذ تصعدون قال: اصعادهم لها يبغونها.
والوجه الثّاني:
- حدّثنا الحسن بن أحمد، ثنا موسى بن محكمٍ، ثنا أبو بكرٍ الحنفيّ، ثنا عبّاد بن منصورٍ قال: سألت الحسن عن قوله: إذ تصعدون قال: فرّوا منهزمين في شعبٍ شديدٍ لا يلوون على أحدٍ.
والوجه الثّالث:
- حدّثنا عبيد اللّه بن إسماعيل البغداديّ، ثنا خلفٌ، ثنا الخفّاف، عن سعيدٍ، عن الحسن وقتادة إذ تصعدون أي في الجبل.
قوله تعالى: والرّسول يدعوكم في أخراكم
- أخبرنا محمّد بن سعدٍ العوفيّ فيما كتب إليّ، حدّثني أبي، ثنا عمّي، عن أبيه، جدّه، عن ابن عبّاسٍ قوله: والرّسول يدعوكم في أخراكم فرجعوا فقالوا:
واللّه لنأتينّهم ثمّ لنقتلنّهم قد خرجوا منّا، فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: مهلا فإنّما أصابكم الّذي أصابكم من أجل أنّكم عصيتموني.
- حدّثنا الحسن بن أحمد، ثنا موسى بن محكمٍ، ثنا أبو بكرٍ الحنفيّ ثنا عبّاد بن منصورٍ، عن الحسن قوله: والرّسول يدعوكم في أخراكم أي عباد اللّه..
أي عباد اللّه. ولا يلوي عليه أحدٌ. وروي عن قتادة نحو ذلك.
قوله تعالى: فأثابكم غما بغم
[الوجه الأول]
- أخبرنا محمّد بن سعدٍ العوفيّ فيما كتب إليّ، حدّثني أبي، حدّثني عمّي الحسين، عن أبيه عن جدّه، عن ابن عبّاسٍ قوله: فأثابكم غمّاً بغمٍّ فإنّما أصابكم الّذي أصابكم من أجل أنّكم عصيتموني، فبينما هم كذلك إذ أتاهم القوم قد أيسوا، وقد اخترطوا سيوفهم فكان غمّ الهزيمة وغمّهم حين أتوهم.
- حدّثنا الحسن بن أحمد ثنا موسى بن محكمٍ، ثنا أبو بكرٍ الحنفيّ ثنا عبّاد ابن منصورٍ عن الحسن قوله: فأثابكم غمّاً بغمٍّ قال: غمّاً واللّه شديدٌ على غمٍّ شديدٍ، ما منهم إنسانٌ إلا وقد همّته نفسه.
والوجه الثّاني:
- حدّثنا حجّاج بن حمزة، ثنا شبابة، ثنا ورقاء، عن ابن أبي نجيحٍ عن مجاهدٍ قوله: فأثابكم غمّاً بغمٍّ فرّةً بعد الفرّة الأولى حين سمعوا الصّوت: أنّ محمّداً قد قتل، فرجع الكفّار، فضربوهم مدبرين حتّى قتلوا منهم سبعين رجلا، ثمّ انحازوا إلى النّبيّ فجعلوا يصعدون في الجبل والرّسول يدعوهم في أخراهم.
والوجه الثّالث:
- حدّثنا الحسن بن أبي الرّبيع أنبأ عبد الرّزّاق ، أنبأ معمرٌ، عن قتادة غمّاً بغمٍّ قال: الغمّ الأوّل: الجراح والقتل. والغمّ الآخر: حين سمعوا أنّ رسول اللّه صلّى الله عليه وسلّم قد قتل، فأنساهم الغمّ الأخير ما أصابهم من الجراح والقتل وما كانوا يرجون من الغنيمة.
والوجه الرّابع:
- حدّثنا أحمد بن عثمان بن حكيمٍ، ثنا أحمد بن مفضّلٍ ثنا أسباطٌ عن السّدّيّ قال: ثمّ ذكر إشراف أبي سفيان عليهم فقال: فأثابكم غمّاً بغمٍّ أمّا الغمّ الأوّل: ما فاتكم من الغنيمة والفتح، والغمّ الثّاني: إشراف العدوّ عليكم.
والوجه الخامس:
- حدّثنا محمّد بن العبّاس، ثنا زنيح، ثنا سلمة قال محمّد بن إسحاق:
فأثابكم غمّاً بغمٍّ أي: كرباً بعد كربٍ، قتل من قتل من إخوانكم، وعلو عدوكم عليكم، وما وقع في أنفسكم من قول من قال: قتل نبيّكم، وكان ذلك ممّا تتابع عليكم غمّاً بغمٍّ.
قوله تعالى: لكيلا تحزنوا
[الوجه الأول]
- أخبرنا محمّد بن سعدٍ العوفيّ فيما كتب إليّ، ثنا أبي، ثنا عمّي الحسين، عن أبيه، عن جدّه ابن عبّاسٍ قوله: لكيلا تحزنوا يقول: لكي لا تحزنوا على ما فاتكم،... لكيلا تأسوا على ما فاتكم من القتل. وروي عن الزّهريّ نحو ذلك.
- حدّثنا الحسن بن أحمد، ثنا موسى بن محكمٍ، ثنا أبو بكرٍ الحنفيّ، ثنا عبّاد بن منصورٍ عن الحسن، قوله: لكيلا تحزنوا على ما فاتكم من العدوّ
والوجه الثّاني:
- حدّثنا أحمد بن عثمان بن حكيمٍ، ثنا أحمد بن مفضّلٍ، ثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ قوله: لكيلا تحزنوا على ما فاتكم من الغنيمة. وروي عن قتادة نحو ذلك.
قوله تعالى: ولا ما أصابكم واللّه خبيرٌ بما تعملون
[الوجه الأول]
- أخبرنا محمّد بن سعدٍ فيما كتب إليّ، حدّثني أبي، ثنا عمّي الحسين، عن أبيه عن جدّه، عن ابن عبّاسٍ قوله: ولا ما أصابكم من الجراحة. وروي عن قتادة والزّهريّ نحو ذلك.
والوجه الثّاني:
- حدّثنا الحسن بن أحمد، ثنا موسى بن محكمٍ، ثنا أبو بكرٍ الحنفيّ، ثنا عبّاد بن منصورٍ عن الحسن قوله: ولا ما أصابكم قال: ما أصابكم في أنفسهم
والوجه الثّالث:
- حدّثنا أحمد بن عثمان بن حكيمٍ، ثنا أحمد بن مفضّلٍ، ثنا أسباطٌ عن السّدّيّ قوله: ولا ما أصابكم من القتل.
- حدّثنا محمّد بن العبّاس، ثنا محمّد بن عمرٍو زنيجٌ، ثنا سلمة قال: قال محمّد بن إسحاق: ولا ما أصابكم من قتل إخوانكم حتّى فرّجت ذلك عنكم). [تفسير القرآن العظيم: 2/785-792]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (الآية 153.
أخرج ابن جرير عن الحسن البصري أنه قرأ {تصعدون} بفتح التاء والعين.
وأخرج عبد بن حميد عن عاصم أنه قرأ {تصعدون} برفع التاء وكسر العين
وأخرج ابن جرير عن هرون قال: في قراءة أبي كعب إذ تصعدون في الوادي.
وأخرج ابن جرير، وابن المنذر من طريق ابن جريج عن ابن عباس {إذ تصعدون} قال: صعدوا في أحد فرارا يدعوهم في أخراهم: إلي عباد الله ارجعوا إلي عباد الله ارجعوا.
وأخرج ابن المنذر عن عطية العوفي قال: لما كان يوم أحد وانهزم الناس صعدوا الجبل والرسول يدعوهم في أخراهم فقال الله {إذ تصعدون ولا تلوون على أحد والرسول يدعوكم في أخراكم}.
وأخرج ابن أبي حاتم عن الحسن أنه سئل عن قوله {إذ تصعدون} الآية، قال: فروا منهزمين في شعب شديد لا يلوون على أحد والرسول يدعوهم في أخراهم: إلي عباد الله إلي عباد الله، ولا يلوي عليه أحد.
وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر عن قتادة في قوله: {إذ تصعدون} الآية، قال: ذاكم يوم أحد صعدوا في الوادي فرارا ونبي الله صلى الله عليه وسلم يدعوهم في أخراهم: إلي عباد الله إلي عباد الله.
وأخرج ابن جرير، وابن أبي حاتم من طريق العوفي عن ابن عباس {إذ تصعدون ولا تلوون على أحد والرسول يدعوكم في أخراكم} فرجعوا وقالوا: والله لنأتينهم ثم لنقتلهم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: مهلا فإنما أصابكم الذي أصابكم من أجل أنكم عصيتموني فبينما هم كذلك إذ أتاهم القوم وقد أيسوا وقد اخترطوا سيوفهم {فأثابكم غما بغم} فكان غم الهزيمة وغمهم حين أتوهم {لكيلا تحزنوا على ما فاتكم} من الغنيمة {وما أصابكم} من القتل والجراحة.
وأخرج ابن مردويه عن عبد الرحمن بن عوف {فأثابكم غما بغم} قال: الغم الأول بسبب الهزيمة والثاني حين قيل قتل محمد، وكان ذلك عندهم أعظم من الهزيمة
وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن مجاهد في قوله {فأثابكم غما بغم} قال: فرة بعد الفرة الأولى حين سمعوا الصوت أن محمدا قد قتل فرجع الكفار فضربوهم مدبرين حتى قتلوا منهم سبعين رجلا ثم انحازوا إلى النّبيّ صلى الله عليه وسلم فجعلوا يصعدون في الجبل والرسول يدعوهم في أخراهم.
وأخرج ابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن قتادة {فأثابكم غما بغم} قال: الغم الأول الجراح والقتل والغم الآخر حين سمعوا أن النّبيّ صلى الله عليه وسلم قد قتل، فأنساهم الغم الآخر ما أصابهم من الجراح والقتل وما كانوا يرجون من الغنيمة، وذلك قوله {لكيلا تحزنوا على ما فاتكم ولا ما أصابكم}.
وأخرج ابن جرير عن الربيع، مثله.
وأخرج ابن جرير، وابن أبي حاتم عن السدي قال: انطلق النّبيّ صلى الله عليه وسلم يومئذ يدعو الناس حتى انتهى إلى أصحاب الصخرة فلما رأوه وضع رجل سهما في قوسه فأراد أن يرميه فقال: أنا رسول الله، ففرحوا بذلك حين وجدوا رسول الله صلى الله عليه وسلم حيا وفرح رسول الله صلى الله عليه وسلم حين رأى أن في أصحابه من يمتنع، فلما اجتمعوا وفيهم رسول الله صلى الله عليه وسلم حين ذهب عنهم الحزن فأقبلوا يذكرون الفتح وما فاتهم منه ويذكرون أصحابهم الذين قتلوا فأقبل أبو سفيان حتى أشرف عليهم فلما نظروا إليه نسوا ذلك الذي كانوا عليه وهمهم أبو سفيان فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ليس لهم أن يعلونا اللهم إن تقتل هذه العصابة لا تعبد، ثم ندب أصحابه فرموهم بالحجارة حتى أنزلوهم فذلك قوله {فأثابكم غما بغم} الغم الأول ما فاتهم من الغنيمة
والفتح والغم الثاني إشراف العدو عليهم {لكيلا تحزنوا على ما فاتكم} من الغنيمة {ولا ما أصابكم} من القتل حين تذكرون فشغلهم أبو سفيان.
وأخرج ابن جرير عن مجاهد قال: أصاب الناس حزن وغم على ما أصابهم في أصحابهم الذين قتلوا فلما تولجوا في الشعب وقف أبو سفيان وأصحابه بباب الشعب فظن المؤمنون أنهم سوف يميلون عليهم فيقتلونهم أيضا فأصابهم حزن من ذلك أنساهم حزنهم في أصحابهم، فذلك قوله سبحانه {فأثابكم غما بغم}). [الدر المنثور: 4/73-77]

تفسير قوله تعالى: (ثُمَّ أَنْزَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَةً نُعَاسًا يَغْشَى طَائِفَةً مِنْكُمْ وَطَائِفَةٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنْفُسُهُمْ يَظُنُّونَ بِاللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجَاهِلِيَّةِ يَقُولُونَ هَلْ لَنَا مِنَ الْأَمْرِ مِنْ شَيْءٍ قُلْ إِنَّ الْأَمْرَ كُلَّهُ لِلَّهِ يُخْفُونَ فِي أَنْفُسِهِمْ مَا لَا يُبْدُونَ لَكَ يَقُولُونَ لَوْ كَانَ لَنَا مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ مَا قُتِلْنَا هَاهُنَا قُلْ لَوْ كُنْتُمْ فِي بُيُوتِكُمْ لَبَرَزَ الَّذِينَ كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقَتْلُ إِلَى مَضَاجِعِهِمْ وَلِيَبْتَلِيَ اللَّهُ مَا فِي صُدُورِكُمْ وَلِيُمَحِّصَ مَا فِي قُلُوبِكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (154) )
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (أنا معمر في قوله تعالى أمنة نعاسا قال ألقى الله عليهم النعاس فكان ذلك أمنة لهم قال وذكر أن أبا طلحة قال ألقي علي النعاس يومئذ فكنت أنعس حتى يسقط سيفي من يدي). [تفسير عبد الرزاق: 1/137]
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (أنا معمر عن قتادة في قوله تعالى ظن الجاهلية قال ظن أهل الشرك). [تفسير عبد الرزاق: 1/137]
قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : (باب قوله: {أمنةً نعاسًا} [آل عمران: 154]
- حدّثنا إسحاق بن إبراهيم بن عبد الرّحمن أبو يعقوب، حدّثنا حسين بن محمّدٍ، حدّثنا شيبان، عن قتادة، حدّثنا أنسٌ، أنّ أبا طلحة، قال: " غشينا النّعاس ونحن في مصافّنا يوم أحدٍ، قال: فجعل سيفي يسقط من يدي وآخذه ويسقط وآخذه "). [صحيح البخاري: 6/38]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): ( (قوله باب قوله أمنةً نعاسًا)
- قوله حدّثني إسحاق بن إبراهيم بن عبد الرّحمن أبو يعقوب هو بغداديٌّ لقّبه لؤلؤٌ ويقال يؤيؤٌ بتحتانيّتين وهو بن عمّ أحمد بن منيعٍ وليس له في البخاريّ سوى هذا الحديث وآخر في كتاب الرّقاق وهو ثقةٌ باتّفاقٍ وعاش بعد البخاريّ ثلاث سنين مات سنة تسعٍ وخمسين ثمّ ذكر حديث أبي طلحة في النّعاس يوم أحدٍ وقد تقدّم في المغازي من وجهٍ آخر عن قتادة مع شرحه). [فتح الباري: 8/228]
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (11 - (باب قوله: {أمنةً نعاسا} (آل عمران: 154)

أي: هذا باب وساق الآية إلى آخرها، وذكرنا هناك ما فيها من التّفسير). [عمدة القاري: 18/151]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : (11 - باب قوله: {أمنةً نعاسًا}
(باب) بالتنوين (قوله) تعالى، وسقط لفظ قوله للكشميهني والحموي ({أمنة نعاسًا}) [آل عمران: 154] أي أنزل الله عليكم بسبب ما أصابكم من الغم الأمن حتى أخذ بكم النعاس.
- حدّثنا إسحاق بن إبراهيم بن عبد الرّحمن أبو يعقوب، حدّثنا حسين بن محمّدٍ، حدّثنا شيبان، عن قتادة قال: حدّثنا أنسٌ أنّ أبا طلحة قال: غشينا النّعاس ونحن في مصافّنا يوم أحدٍ قال: فجعل سيفي يسقط من يدي وآخذه ويسقط وآخذه.
وبه قال: (حدّثنا) ولأبي ذر: حدّثن بالإفراد (إسحاق بن إبراهيم بن عبد الرحمن أبو يعقوب) البغدادي الملقب بلؤلؤ ابن عم أحمد بن منيع قال: (حدّثنا حسين بن محمد) بضم الحاء وفتح السين المروذي المعلم نزل بغداد قال: (حدّثنا شيبان) بن عبد الرحمن التميمي النحوي (عن قتادة) بن دعامة أنه (قال: حدّثنا أنس) هو ابن مالك رضي الله عنه (أن أبا طلحة) بن سهل الأنصاري (قال: غشينا النعاس ونحن في مصافنا) بفتح الميم وتشديد الفاء جمع مصف أي في موقفنا (يوم أحد) أمنة لأهل اليقين فينا فينامون من غير خوف جازمين بأن الله سينصر رسوله
وينجز له مأموله. وعند ابن أبي حاتم عن عبد الله بن مسعود أنه قال: النعاس في القتال من الله وفي الصلاة من الشيطان (قال: فجعل سيفي يسقط من يدي وآخذه ويسقط وآخذه) زاد البيهقي من طريق يونس بن محمد عن شيبان قال: والطائفة الأخرى المنافقون ليس لهم همّ إلا أنفسهم أجبن قوم وأرعبه وأخذله للحق يظنون بالله غير الحق ظن الجاهلية كذبة إنما هم أهل شك وريب في الله عز وجل رواه بهذه الزيادة قال ابن كثير: وكأنها من كلام قتادة وإنما لم يغش الطائفة الأخرى لأنهم مستغرقون في هم أنفسهم فلا تنزل عليهم السكينة لأنها وارد روحاني لا يتلوّث بهم). [إرشاد الساري: 7/65]
قال محمدُ بنُ عيسى بنِ سَوْرة التِّرْمِذيُّ (ت: 279هـ) : (حدّثنا عبد بن حميدٍ، قال: حدّثنا روح بن عبادة، عن حمّاد بن سلمة، عن ثابتٍ، عن أنسٍ، عن أبي طلحة، قال: رفعت رأسي يوم أحدٍ فجعلت أنظر، وما منهم يومئذٍ أحدٌ إلاّ يميد تحت حجفته من النّعاس، فذلك قوله عزّ وجلّ: {ثمّ أنزل عليكم من بعد الغمّ أمنةً نعاسًا}.
هذا حديثٌ حسنٌ صحيحٌ.
حدّثنا عبد بن حميدٍ، قال: حدّثنا روح بن عبادة، عن حمّاد بن سلمة، عن هشام بن عروة، عن أبيه، عن الزّبير، مثله.
هذا حديثٌ حسنٌ صحيحٌ). [سنن الترمذي: 5/79]
قال محمدُ بنُ عيسى بنِ سَوْرة التِّرْمِذيُّ (ت: 279هـ) : (حدّثنا يوسف بن حمّادٍ، قال: حدّثنا عبد الأعلى بن عبد الأعلى، عن سعيدٍ، عن قتادة، عن أنسٍ، أنّ أبا طلحة، قال: غشينا ونحن في مصافّنا يوم أحدٍ، حدّث أنّه كان فيمن غشيه النّعاس يومئذٍ قال: فجعل سيفي يسقط من يدي وآخذه، ويسقط من يدي وآخذه، والطّائفة الأخرى المنافقون ليس لهم همٌّ إلاّ أنفسهم، أجبن قومٍ وأرعبه وأخذله للحقّ.
هذا حديثٌ حسنٌ صحيحٌ). [سنن الترمذي: 5/79]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {ثمّ أنزل عليكم من بعد الغمّ أمنةً نعاسًا يغشى طائفةً منكم وطائفةٌ قد أهمّتهم أنفسهم يظنّون باللّه غير الحقّ ظنّ الجاهليّة يقولون هل لنا من الأمر من شيءٍ قل إنّ الأمر كلّه للّه يخفون في أنفسهم ما لا يبدون لك يقولون لو كان لنا من الأمر شيءٌ ما قتلنا هاهنا قل لو كنتم في بيوتكم لبرز الّذين كتب عليهم القتل إلى مضاجعهم وليبتلي اللّه ما في صدوركم وليمحّص ما في قلوبكم واللّه عليمٌ بذات الصّدور}
يعني بذلك جلّ ثناؤه: ثمّ أنزل اللّه أيّها المؤمنون من بعد الغمّ الّذي أثابكم ربّكم بعد غمٍّ يقدمه قبله أمنةٌ، وهي الأمان على أهل الإخلاص منكم واليقين، دون أهل النّفاق والشّكّ.
ثمّ بيّن جلّ ثناؤه عن الأمنة الّتي أنزلها عليهم ما هي؟ فقال: نعاسًا، بنصب النّعاس على الإبدال من الأمنة.
ثمّ اختلفت القرّاء في قراءة قوله: {يغشى} فقرأ ذلك عامّة الحجاز والمدينة والبصرة وبعض الكوفيّين بالتّذكير بالياء: {يغشى}
وقرأ جماعةٌ من قرّاء الكوفيّين بالتّأنيث: (تغشى) بالتّاء.
وذهب الّذين قرءوا ذلك بالتّذكير إلى أنّ النّعاس هو الّذي يغشى الطّائفة من المؤمنين دون الأمنة، فذكّره بتذكير النّعاس.
وذهب الّذين قرءوا ذلك بالتّأنيث إلى أنّ الأمنة هي الّتي تغشاهم، فأنّثوه لتأنيث الأمنة.
والصّواب من القول في ذلك عندي أنّهما قراءتان معروفتان مستفيضتان في قرّاء الأمصار غير مختلفتين في معنًى ولا غيره؛ لأنّ الأمنة في هذا الموضع هي النّعاس، والنّعاس: هو الأمنة، وسواءٌ ذلك، وبأيّتهما قرأ القارئ فهو مصيبٌ الحقّ في قراءته، وكذلك جميع ما في القرآن من نظائره من نحو قوله: {إنّ شجرة الزّقّوم طعام الأثيم كالمهل يغلي في البطون}، و{ألم يك نطفةً من منيٍّ يمنى}، {وهزّي إليك بجذع النّخلة تساقط}
فإن قال قائلٌ: وما كان السّبب الّذي من أجله افترقت الطّائفتان اللّتان ذكرهما اللّه عزّ وجلّ فيما افترقتا فيه من صفتهما، فآمنت إحداهما بنفسها حتّى نعست، وأهمّت الأخرى نفسها حتّى ظنّت باللّه غير الحقّ ظنّ الجاهليّة؟
قيل: كان سبب ذلك فيما ذكر لنا.
- كما: حدّثنا محمّد بن الحسين، قال: حدّثنا أحمد بن المفضّل، قال: حدّثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ أنّ المشركين، انصرفوا يوم أحدٍ بعد الّذي كان من أمرهم وأمر المسلمين؛ فواعدوا النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم بدرًا من قابلٍ، فقال لهم: نعم فتخوّف المسلمون أن ينزلوا المدينة، فبعث رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم رجلاً، فقال: انظر فإن رأيتهم قعدوا على أثقالهم وجنّبوا خيولهم، فإنّ القوم ذاهبون، وإن رأيتهم قد قعدوا على خيولهم وجنّبوا على أثقالهم، فإنّ القوم ينزلون المدينة، فاتّقوا اللّه واصبروا ووطّنهم على القتال؛ فلمّا أبصرهم الرّسول تعدّوا على الأثقال سراعًا عجالاً، نادى بأعلى صوته بذهابهم؛ فلمّا رأى المؤمنون ذلك صدّقوا نبيّ اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، فناموا، وبقي أناسٌ من المنافقين يظنّون أنّ القوم يأتونهم، فقال اللّه جلّ وعزّ يذكر حين أخبرهم النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم إن كانوا ركّبوا الأثقال فإنّهم منطلقون فناموا: {ثمّ أنزل عليكم من بعد الغمّ أمنةً نعاسًا يغشى طائفةً منكم وطائفةٌ قد أهمّتهم أنفسهم يظنّون باللّه غير الحقّ ظنّ الجاهليّة}.
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، قال: قال ابن عبّاسٍ: أمّنهم يومئذٍ بنعاسٍ غشّاهم، بعد خوف وإنّما ينعس من يأمن {يغشى طائفةً منكم وطائفةٌ قد أهمّتهم أنفسهم يظنّون باللّه غير الحقّ ظنّ الجاهليّة}.
- حدّثنا ابن بشّارٍ، قال: حدّثنا ابن أبي عديٍّ، عن حميدٍ، عن أنس بن مالكٍ، عن أبي طلحة، قال: كنت فيمن أنزل عليه النّعاس يوم أحدٍ أمنةً، حتّى سقط من يدي مرارًا قال أبو جعفرٍ: يعني سوطه، أو سيفه.
- حدّثنا عمرو بن عليٍّ، قال: حدّثنا عبد الرّحمن بن مهديٍّ، قال: حدّثنا حمّاد بن سلمة، عن ثابتٍ، عن أنسٍ، عن أبي طلحة، قال: رفعت رأسي يوم أحدٍ، فجعلت ما أرى أحدًا من القوم إلا تحت حجفته يميد من النّعاس.
- حدّثنا ابن بشّارٍ، وابن المثنّى، قالا: حدّثنا أبو داود، قال: حدّثنا عمران، عن قتادة، عن أنسٍ، عن أبي طلحة قال: كنت فيمن صبّ عليه النّعاس يوم أحدٍ.
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قال: حدّثنا أنس بن مالكٍ، عن أبي طلحة: أنّه كان يومئذٍ ممّن غشيه النّعاس، قال: كان السّيف يسقط من يدي ثمّ آخذه من النّعاس.
- حدّثت عن عمّارٍ، قال: حدّثنا ابن أبي جعفرٍ، عن أبيه، عن الرّبيع: ذكر لنا واللّه أعلم عن أنسٍ، أنّ أبا طلحة، حدّثهم أنّه، كان يومئذٍ في مّن غشيه النّعاس، قال: فجعل سيفي يسقط من يدي وآخذه، ويسقط وآخذه ويسقط، والطّائفة الأخرى: المنافقون، ليس لهم همّةٌ إلاّ أنفسهم {يظنّون باللّه غير الحقّ ظنّ الجاهليّة} الآية كلّها.
- حدّثنا أحمد بن الحسن التّرمذيّ، قال: حدّثنا ضرار بن صردٍ، قال: حدّثنا عبد العزيز بن محمّدٍ، عن محمّد بن عبد العزيز، عن الزّهريّ، عن عبد الرّحمن بن المسور بن مخرمة، عن أبيه، قال: سألت عبد الرّحمن بن عوفٍ عن قول اللّه، عزّ وجلّ: {ثمّ أنزل عليكم من بعد الغمّ أمنةً نعاسًا} قال: ألقي علينا النّوم يوم أحدٍ.
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {ثمّ أنزل عليكم من بعد الغمّ أمنةً نعاسًا} الآية، وذاكم يوم أحدٍ، كانوا يومئذٍ فريقين؛ فأمّا المؤمنون فغشّاهم اللّه النّعاس أمنةً منه ورحمةً
- حدّثني المثنّى، قال: حدّثنا إسحاق، قال: حدّثنا ابن أبي جعفرٍ، عن أبيه، عن الرّبيع بن أنسٍ، نحوه.
- حدّثنا المثنّى، قال: حدّثنا إسحاق، قال: حدّثنا ابن أبي جعفرٍ، عن أبيه، عن الرّبيع، قوله: {أمنةً نعاسًا} قال: ألقي عليهم النّعاس، فكان ذلك أمنةً لهم.
- حدّثنا ابن بشّارٍ، قال: حدّثنا عبد الرّحمن، قال: حدّثنا سفيان، عن عاصمٍ، عن أبي رزينٍ، قال: قال عبد اللّه: النّعاس في القتال أمنةٌ، والنّعاس في الصّلاة من الشّيطان.
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا سلمة، عن ابن إسحاق: {ثمّ أنزل عليكم من بعد الغمّ أمنةً نعاسًا} قال: أنزل النّعاس أمنةً منه على أهل اليقين به، فهم نيامٌ لا يخافون.
- حدّثنا الحسن بن يحيى، قال: أخبرنا عبد الرّزّاق، قال: أخبرنا معمرٌ، عن قتادة في قوله: {أمنةً نعاسًا} قال: ألقى اللّه عليهم النّعاس، فكان أمنةً لهم وذكر أنّ أبا طلحة قال: ألقي عليّ النّعاس يومئذٍ، فكنت أنعس حتّى يسقط سيفي من يدي.
- حدّثنا ابن سنان، قال: حدّثنا إسحاق بن إدريس، قال: حدّثنا حمّاد بن سلمة، قال: أخبرنا ثابتٌ، عن أنس بن مالكٍ، عن أبي طلحة، وهشام، بن عروه عن عروة، عن الزّبير أنّهما قالا: لقد رفعنا رءوسنا يوم أحدٍ، فجعلنا ننظر، فما منهم من أحدٍ إلاّ وهو يميل تحت حجفته قال: وتلا هذه الآية: {ثمّ أنزل عليكم من بعد الغمّ أمنةً نعاسًا}). [جامع البيان: 6/159-164]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {وطائفةٌ قد أهمّتهم أنفسهم يظنّون باللّه غير الحقّ ظنّ الجاهليّة}
يعني بذلك جلّ ثناؤه: وطائفةٌ منكم أيّها المؤمنون قد أهمّتهم أنفسهم، يقول: هم المنافقون لا همّ لهم غيرهم أنفسهم، فهم من حذر القتل على أنفسهم، وخوف المنيّة عليها في شغلٍ، قد طار عن أعينهم الكرى، يظنّون باللّه الظّنون الكاذبة، ظنّ الجاهليّة من أهل الشّرك باللّه، شكًّا في أمر اللّه، وتكذيبًا لنبيّه صلّى اللّه عليه وسلّم، ومحسبةً منهم أنّ اللّه خاذلٌ نبيّه، ومعلٍ عليه أهل الكفر به، يقولون: هل لنا من الأمر شيءٌ.
- كالّذي: حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قال: والطّائفة الأخرى: المنافقون، ليس لهم همٌّ إلا أنفسهم، أجبن قومٍ وأرعبه، وأخذله للحقّ، يظنّون باللّه غير الحقّ ظنونًا كاذبةً، إنّما هم أهل شكٍّ وريبةٍ في أمر اللّه، يقولون: {لو كان لنا من الأمر شيءٌ ما قتلنا هاهنا قل لو كنتم في بيوتكم لبرز الّذين كتب عليهم القتل إلى مضاجعهم}.
- حدّثني المثنّى، قال: حدّثنا إسحاق، قال: حدّثنا عبد اللّه بن أبي جعفرٍ، عن أبيه، عن الرّبيع، قال: والطّائفة الأخرى: المنافقون ليس لهم همّةٌ إلاّ أنفسهم، يظنّون باللّه غير الحقّ ظنّ الجاهليّة، يقولون: {لو كان لنا من الأمر شيءٌ ما قتلنا هاهنا} قال اللّه عزّ وجلّ: {قل لو كنتم في بيوتكم لبرز الّذين كتب عليهم القتل إلى مضاجعهم} الآية.
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا سلمة، عن ابن إسحاق: {وطائفةٌ قد أهمّتهم أنفسهم} قال: أهل النّفاق قد أهمّتهم أنفسهم تخوّف القتل، وذلك أنّهم لا يرجون عاقبةً.
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ في قوله: {وطائفةٌ قد أهمّتهم أنفسهم} إلى آخر الآية، قال: هؤلاء المنافقون
وأمّا قوله: {ظنّ الجاهليّة} فإنّه يعني أهل الشّرك.
- كالّذي: حدّثنا الحسن بن يحيى، قال: أخبرنا عبد الرّزّاق، قال: أخبرنا معمرٌ، عن قتادة، في قوله: {ظنّ الجاهليّة} قال: ظنّ أهل الشّرك.
- حدّثني المثنّى، قال: حدّثنا إسحاق، قال: حدّثنا ابن أبي جعفرٍ، عن أبيه، عن الرّبيع، قوله: {ظنّ الجاهليّة} قال: ظنّ أهل الشّرك
وفي رفع قوله: {وطائفةٌ} وجهان: أحدهما أن تكون مرفوعةً بالعائد من ذكرها في قوله: {قد أهمّتهم}، والآخر بقوله: {يظنّون باللّه غير الحقّ} ولو كانت منصوبةً كان جائزًا، وكانت الواو في قوله: {وطائفةٌ} ظرفًا للفعل، بمعنى: وأهمّت طائفةً أنفسهم، كما قال: {والسّماء بنيناها بأيدٍ}). [جامع البيان: 6/164-166]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {يقولون هل لنا من الأمر من شيءٍ قل إنّ الأمر كلّه للّه يخفون في أنفسهم ما لا يبدون لك يقولون لو كان لنا من الأمر شيءٌ ما قتلنا هاهنا}
يعني بذلك الطّائفة المنافقة الّتي قد أهمّتهم أنفسهم، يقولون: ليس لنا من الأمر من شيءٍ قل إنّ الأمر كلّه للّه، ولو كان لنا من الأمر شيءٌ ما خرجنا لقتال من قاتلنا فقتلونا.
- كما: حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، قال: قيل لعبد اللّه بن أبيٍّ: قتل بنو الخزرج اليوم قال: وهل لنا من الأمر من شيءٍ؟
قل إنّ الأمر كلّه للّه وهذا أمرٌ مبتدأٌ من اللّه عزّ وجلّ، يقول لنبيّه محمّدٍ صلّى اللّه عليه وسلّم: قل يا محمّد لهؤلاء المنافقين إنّ الأمر كلّه للّه، يصرفه كيف يشاء ويدبّره كيف يحبّ
ثمّ عاد إلى الخبر عن ذكر نفاق المنافقين، فقال: {يخفون في أنفسهم ما لا يبدون لك} يقول: يخفي يا محمّد هؤلاء المنافقون الّذين وصفت لك صفتهم في أنفسهم من الكفر والشّكّ في اللّه ما لا يبدون لك، ثمّ أظهر نبيّه صلّى اللّه عليه وسلّم على ما كانوا يخفونه بينهم من نفاقهم، والحسرة الّتي أصابتهم على حضورهم مع المسلمين مشهدهم بأحدٍ، فقال مخبرًا عن قيلهم الكفر وإعلانهم النّفاق بينهم، يقولون: لو كان لنا من الأمر شيءٌ ما قتلنا هاهنا، يعني بذلك أنّ هؤلاء المنافقين يقولون: لو كان الخروج إلى حرب من خرجنا لحربه من المشركين إلينا، ما خرجنا إليهم، ولا قتل منّا أحدٌ في الموضع الّذي قتلوا فيه بأحدٍ
وذكر أنّ مّن قال هذا القول معتّب بن قشيرٍ أخو بني عمرو بن عوفٍ.
ذكر الخبر بذلك:
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا سلمة، قال: قال ابن إسحاق: حدّثني يحيى بن عبّاد بن عبد اللّه بن الزّبير، عن أبيه، عن عبد اللّه بن الزّبير، عن الزّبير، قال: واللّه إنّي لأسمع قول معتّب بن قشيرٍ أخي بني عمرو بن عوفٍ، والنّعاس يغشاني ما أسمعه إلاّ كالحلم حين قال: لو كان لنا من الأمر شيءٌ ما قتلنا هاهنا
- حدّثني سعيد بن يحيى الأمويّ، قال: حدّثني أبي، عن ابن إسحاق، قال: حدّثني يحيى بن عبّاد بن عبد اللّه بن الزّبير، عن أبيه، عن عبد اللّه بن الزّبير، عن أبيه، بمثله. واختلفت القرّاء في قراءة ذلك، فقرأته عامّة قرّاء الحجاز والعراق: {قل إنّ الأمر كلّه} بنصب الكلّ على وجه النّعت للأمر والصّفة له
وقرأه بعض قرّاء أهل البصرة: (قل إنّ الأمر كلّه للّه) برفع الكلّ على توجيه الكلّ إلى أنّه اسمٌ، وقوله {للّه} خبره، كقول القائل: إنّ الأمر بعضه لعبد اللّه.
وقد يجوز أن يكون الكلّ في قراءة من قرأه بالنّصب منصوبًا على البدل.
والقراءة الّتي هي القراءة عندنا النّصب في الكلّ لإجماع أكثر القرّاء عليه، من غير أن تكون القراءة الأخرى خطأً في معنًى أو عربيّةٍ. ولو كانت القراءة بالرّفع في ذلك مستفيضةً في القرّاء، لكانت سواءً عندي القراءة بأيّ ذلك قرئ لاتّفاق معاني ذلك بأيّ وجهيه قرئ). [جامع البيان: 6/166-168]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {قل لو كنتم في بيوتكم لبرز الّذين كتب عليهم القتل إلى مضاجعهم وليبتلي اللّه ما في صدوركم وليمحّص ما في قلوبكم واللّه عليمٌ بذات الصّدور}
يعني بذلك جلّ ثناؤه: قل يا محمّد للّذين وصفت لك صفتهم من المنافقين: لو كنتم في بيوتكم لم تشهدوا مع المؤمنين مشهدهم، ولم تحضروا معهم حرب أعدائهم من المشركين، فيظهر للمؤمنين ما كنتم تخفونه من نفاقكم، وتكتمونه من شككم في دينكم، {لبرز الّذين كتب عليهم القتل}، يقول: لظهر للموضع الّذي كتب عليه مصرعه فيه من قد كتب عليه القتل منهم والخرج من بيته إليه، حتّى يصرع في الموضع الّذي كتب عليه أن يصرع فيه.
وأمّا قوله: {وليبتلي اللّه ما في صدوركم} فإنّه يعني به: وليبتلي اللّه ما في صدوركم أيّها المنافقون كنتم تبرزون من بيوتكم إلى مضاجعكم.
ويعني بقوله: {وليبتلي اللّه ما في صدوركم} وليختبر اللّه الّذي في صدوركم من الشّكّ، فيميّزكم بما يظهره للمؤمنين من نفاقكم من المؤمنين.
وقد دلّلنا فيما مضى على أنّ معاني نظائر قوله: {ليبتلي اللّه} {وليعلم اللّه} وما أشبه ذلك وإن كان في ظاهر الكلام مضافًا إلى اللّه الوصف به، فمرادً به أولياؤه وأهل طاعته؛ وأنّ معنى ذلك: وليختبر أولياء اللّه وأهل طاعته الّذي في صدوركم من الشّكّ والمرض، فيعرفوكم من أهل الإخلاص واليقين.
{وليمحّص ما في قلوبكم} يقول: وليتبيّنوا ما في قلوبكم من الاعتقاد للّه ولرسوله صلّى اللّه عليه وسلّم وللمؤمنين من العداوة أو الولاية.
{واللّه عليمٌ بذات الصّدور} يقول: واللّه ذو علمٍ بالّذي في صدور خلقه من خيرٍ وشرٍّ وإيمانٍ وكفرٍ، لا يخفى عليه شيءٌ من أمورهم، سرائرها وعلانيتها، وهو لجميع ذلك حافظٌ، حتّى يجازي جميعهم جزاءهم على قدر استحقاقهم.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك كان ابن إسحاق يقول.
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا سلمة، عن ابن إسحاق، قال: ذكر اللّه تلاومهم، يعني: تلاوم المنافقين وحسرتهم على ما أصابهم ثمّ قال لنبيّه صلّى اللّه عليه وسلّم: قل لو كنتم في بيوتكم لم تحضروا هذا الموضع الّذي أظهر اللّه جلّ ثناؤه فيه منكم ما أظهر من سرائركم، لأخرج الّذين كتب عليهم القتل إلى موطنٍ غيره يصرعون فيه، حتّى يبتلي به ما في صدوركم وليمحّص ما في قلوبكم، واللّه عليمٌ بذات الصّدور، أي لا يخفى عليه مٌمّا في صدورهم ممّا استخفوا به منكم.
- حدّثني المثنّى، قال: حدّثنا إسحاق، قال: حدّثنا الحرث بن مسلمٍ، عن بحرٍ السّقاء، عن عمرو بن عبيدٍ، عن الحسن، قال: سئل عن قوله: {قل لو كنتم في بيوتكم لبرز الّذين كتب عليهم القتل إلى مضاجعهم} قال: كتب اللّه على المؤمنين أن يقاتلوا في سبيله، وليس كلّ من يقاتل يقتل، ولكن يقتل من كتب اللّه عليه القتل). [جامع البيان: 6/169-171]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (ثمّ أنزل عليكم من بعد الغمّ أمنةً نعاسًا يغشى طائفةً منكم وطائفةٌ قد أهمّتهم أنفسهم يظنّون باللّه غير الحقّ ظنّ الجاهليّة يقولون هل لنا من الأمر من شيءٍ قل إنّ الأمر كلّه للّه يخفون في أنفسهم ما لا يبدون لك يقولون لو كان لنا من الأمر شيءٌ ما قتلنا هاهنا قل لو كنتم في بيوتكم لبرز الّذين كتب عليهم القتل إلى مضاجعهم وليبتلي اللّه ما في صدوركم وليمحّص ما في قلوبكم واللّه عليمٌ بذات الصّدور (154)
قوله تعالى: ثمّ أنزل عليكم من بعد الغمّ أمنةً نعاساً
- حدّثنا الفضل بن شاذان، ثنا يحيى بن عبد الحميد، ثنا عبد اللّه بن جعفرٍ المخرّميّ، عن أبي عونٍ، عن المسور بن مخرمة، عن عبد الرّحمن بن عوفٍ ثمّ أنزل عليكم من بعد الغمّ أمنةً نعاساً قال: ألقى عليهم النّوم.
- حدّثنا الحسن بن داود بن مهران المؤدّب والمنذر بن شاذان قالا، ثنا الحسن بن بشرٍ البجليّ، ثنا الحكم بن عبد الملك، عن قتادة، عن أنسٍ، عن أبي طلحة قال: كنت أحد من أنزل اللّه فيه: ثمّ أنزل عليكم من بعد الغم أمنة نعاساً وكنت أنعس حتّى يسقط سيفي من يدي، ثمّ أتناوله. وفي حديث المنذر: وكان سيفي يسقط منّي، ثمّ أتناوله بيدي.
- حدّثنا أبو سعيدٍ الأشجّ، ثنا أبو نعيمٍ ووكيعٌ، عن سفيان، عن عاصمٍ عن أبي رزينٍ، عن عبد اللّه بن مسعودٍ قال: النّعاس في القتال من اللّه، وفي الصّلاة من الشّيطان.
- حدّثنا الحسن بن أبي الرّبيع، أنبأ عبد الرّزّاق ، أنبأ معمرٌ، عن قتادة أمنةً نعاساً قال: ألقى اللّه عليهم النّعاس فكان ذلك أمنةً لهم.
- حدّثنا أبي ثنا دحيمٌ، ثنا الوليد، ثنا ابن لهيعة، عن أبي الأسود، عن عروة بن الزّبير، عن أبيه الزّبير بن العوّام قال: لمّا التقينا يوم بدرٍ سلّط اللّه علينا النّعاس، فإن كنت لا تشرد فيجلدني، وأتشدّد فيجلدني، ما أطيق إلا ذلك، ورسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم في أصحابه كذلك، ودنا منّا المشركون حتّى قالوا: واللّه ما تحت الجحف أحدٌ. قال الزّبير: وكان أوّل من استقلّ من تلك السّكتة والنّعسة رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم.
قوله تعالى: يغشى طائفةً منكم
- أخبرنا العبّاس بن الوليد بن مزيدٍ البيروتيّ، ثنا محمّد بن شعيب بن شابور، أخبرني سعيد بن بشيرٍ عن قتادة في قول اللّه تعالى: يغشى طائفةً منكم قال: وكانوا يومئذٍ فرقتين، فأمّا فرقةٌ فغشيها النعاس.
- حدّثنا محمّد بن العبّاس، ثنا محمّد بن عمرٍو، ثنا سلمة قال: قال محمّد ابن إسحاق: ثمّ أنزل عليكم من بعد الغمّ أمنةً نعاساً يغشى طائفةً منكم قال:
أنزل اللّه النّعاس أمنةً على أهل اليقين به منهم نيامٌ لا يخافون.
قوله تعالى: وطائفةٌ قد أهمّتهم أنفسهم
- حدّثنا العبّاس بن الوليد بن مزيدٍ البيروتيّ قراءةً، ثنا محمّد بن شعيبٍ، أخبرنا سعيد بن بشيرٍ، عن قتادة في قول اللّه تعالى: وطائفةٌ قد أهمّتهم قال:
وكانوا يومئذٍ فرقتين، وأمّا الفرقة الأخرى فالمنافقون ليس لهم همٌّ إلا أنفسهم، أرعب قومٍ وأخبثه وأخذ له للحقّ.
- حدّثنا محمّد بن العبّاس، ثنا زنيجٌ، ثنا سلمة قال: قال محمّد بن إسحاق: فحدّثني محمّد بن أبي محمّدٍ عن عكرمة، أو عن سعيدٍ، عن ابن عبّاسٍ قال متعب الّذي قال يوم أحدٍ: لو كان لنا من الأمر شيءٌ ما قتلنا هاهنا، فأنزل اللّه تعالى في ذلك من قولهم: وطائفةٌ قد أهمّتهم أنفسهم يظنّون باللّه إلى آخر القصّة.
قوله تعالى: يظنّون باللّه غير الحقّ
- حدّثنا محمّد بن يحيى، أنبأ العبّاس بن الوليد، ثنا يزيد عن سعيدٍ عن قتادة: يظنّون باللّه غير الحقّ ظنونٌ كاذبةٌ إنّما هم أهل شكٍّ وريبةٍ.
- حدّثنا محمّد بن العبّاس، ثنا زنيجٌ، ثنا سلمة قال: قال محمّد بن إسحاق يعني قوله: يظنّون باللّه غير الحقّ وذلك أنّهم كانوا لا يرجون عاقبةً، فذكر اللّه تلاؤمهم وحسرتهم على ما أصابهم.
قوله تعالى: ظنّ الجاهليّة
- حدّثنا الحسن بن أبي الرّبيع، أنبأ عبد الرّزّاق ، أنبأ معمرٌ عن قتادة ظنّ الجاهليّة قال: ظنّ أهل الشّرك.
قوله تعالى: يقولون لو كان لنا من الأمر شيءٌ ما قتلنا هاهنا
- حدّثنا محمّد بن يحيى، ثنا العبّاس بن الوليد النّرسيّ، ثنا يزيد بن زريعٍ، ثنا سعيدٌ، عن قتادة يعني قوله: يقولون لو كان لنا من الأمر شيءٌ قال: ذاكم يوم أحدٍ، كانوا يومئذٍ فريقين، فأمّا المؤمنون فغشّاهم اللّه النّعاس، والطّائفة الأخرى:
المنافقون وليس لهم همٌّ إلا أنفسهم، أجبن قومٍ وأرعبهم، وأخذلهم للحقّ
قوله تعالى: قل إنّ الأمر كلّه للّه
- حدّثنا عليّ بن طاهرٍ، ثنا محمّد بن العلاء، ثنا عثمان بن سعيدٍ ثنا بشر ابن عمارة، عن أبي روقٍ، عن الضّحّاك، عن ابن عبّاسٍ قال: قال جبريل: يا محمّد.
قوله تعالى: يخفون في أنفسهم ما لا يبدون لك
- حدّثنا أبي، ثنا أحمد بن عبد الرّحمن، ثنا عبد اللّه بن أبي جعفرٍ، عن الرّبيع بن أنسٍ قوله: يخفون في أنفسهم ما لا يبدون لك فكان ممّا أخفوا في أنفسهم أن قالوا: لو كنّا على شيءٍ من الأمر ما قتلنا هاهنا.
- حدّثنا أبي، ثنا الحسن بن الرّبيع، ثنا عبد اللّه بن إدريس قال: قال محمد ابن إسحاق، فحدّثني يحيى بن عبّادٍ يعني ابن عبد اللّه بن الزّبير، عن أبيه عن عبد اللّه بن الزّبير قال: قال الزّبير: لقد رأيتني مع رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم حين اشتدّ الخوف علينا، أرسل اللّه علينا النّوم، فما منّا من رجلٍ إلا ذقنه في صدره، قال: فو الله إنّي لأسمع قول معتّب بن قشيرٍ، ما أسمعه إلا كالحلم: لو كان لنا من الأمر شيءٌ ما قتلنا هاهنا، فحفظها منه، وفي ذلك أنزل اللّه لو كان لنا من الأمر شيء ما قتلنا هاهنا لقول معتّبٍ.
- حدّثنا الحسن بن أحمد، ثنا موسى بن محكمٍ، ثنا أبو بكرٍ الحنفيّ، ثنا عبّاد بن منصورٍ، قال: سألت الحسن عن قوله: يقولون لو كان لنا من الأمر شيء ما قتلنا هاهنا قال: ذلك المنافق لمّا قتل من قتل من أصحاب محمّدٍ، أتوا عبد اللّه بن أبيٍّ فقالوا له: ما ترى فقال: أنّا واللّه ما نؤامر لو كان لنا من الأمر من شيءٍ ما قتلنا هاهنا.
قوله تعالى: قل لو كنتم في بيوتكم لبرز الّذين كتب عليهم القتل إلى مضاجعهم [4375]
حدّثنا أبي، ثنا أحمد بن عبد الرّحمن، ثنا عبد اللّه بن أبي جعفرٍ، عن أبيه، عن الرّبيع قال: فقالوا: لو كنّا على شيءٍ من الأمر ما قتلنا هاهنا، ولو كنّا في بيوتنا ما أصابنا القتل. قال اللّه تعالى: لو كنتم في بيوتكم لبرز الّذين كتب عليهم القتل إلى مضاجعهم
- حدّثنا محمّد بن العبّاس، ثنا محمّد بن عمرٍو، ثنا سلمة قال: قال محمّد ابن إسحاق: ثمّ قال اللّه لنبيّه: قل لو كنتم في بيوتكم لم تحضروا هذا الموطن الّذي أظهر فيه ما أظهر من سرائكم، لأخرج الّذين كتب عليهم القتل إلى موطنٍ غيره يصرعون فيه، حتّى يصرعوا فيه.
قوله تعالى: وليبتلي اللّه ما في صدوركم وليمحّص ما في قلوبكم
- حدّثنا محمّد بن العبّاس، ثنا محمّد بن عمرٍو، ثنا سلمة قال: قال محمّد ابن إسحاق: وليبتلي اللّه ما في صدوركم وليمحّص ما في قلوبكم قال يبتلي به ما في صدوركم.
قوله تعالى: واللّه عليمٌ بذات الصّدور
- وبه قال محمّد بن إسحاق: واللّه عليمٌ بذات الصّدور أي لا يخفى عليه ما في صدورهم ممّا استخفوا به منكم). [تفسير القرآن العظيم: 2/793-796]
قال محمدُ بنُ عبدِ اللهِ الحاكمُ النَّيْسابوريُّ (ت: 405هـ): (حدّثنا عليّ بن حمشاذ العدل، ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي، وعليّ بن عبد العزيز، قالا: ثنا حجّاج بن منهالٍ، ثنا حمّاد بن سلمة، عن ثابتٍ، عن أنسٍ، عن أبي طلحة الأنصاريّ رضي اللّه عنه، قال: " رفعت رأسي يوم أحدٍ فجعلت أنظر، وما منهم أحدٌ إلّا وهو يميد تحت حجفته من النّعاس، فذلك قوله عزّ وجلّ {ثمّ أنزل عليكم من بعد الغمّ أمنةً نعاسًا يغشى طائفةً منكم} [آل عمران: 154] الآية «هذا حديثٌ صحيحٌ على شرط مسلمٍ ولم يخرجاه» ). [المستدرك: 2/325]
قال عليُّ بنُ أبي بكرٍ بن سُليمَان الهَيْثَميُّ (ت: 807هـ) : (قوله تعالى: {ثمّ أنزل عليكم من بعد الغمّ أمنةً} [آل عمران: 154].
- عن عبد الرّحمن بن عوفٍ في قوله عزّ وجلّ: {ثمّ أنزل عليكم من بعد الغمّ أمنةً نعاسًا} [آل عمران: 154] قال: ألقي علينا النّعاس يوم أحدٍ.
رواه الطّبرانيّ، وفيه ضرار بن صرد وهو ضعيفٌ.
- وعن عبد اللّه - يعني ابن مسعودٍ - قال: النّعاس أمنةً - عند القتال - من اللّه عزّ وجلّ، والنّعاس في الصّلاة من الشّيطان.
رواه الطّبرانيّ، وفيه قيس بن الرّبيع وثّقه شعبة وغيره، وضعّفه جماعةٌ). [مجمع الزوائد: 6/328]
قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ) : (حدثنا يحيى، عن سفيان، عن عاصم بن بهدلة، عن عبد اللّه رضي الله عنه، قال: النّعاس عند القتال أمنةٌ، والنّعاس في الصّلاة من الشّيطان). [المطالب العالية بزوائد المسانيد الثمانية: 14/556]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (الآية 154.
أخرج ابن جرير عن السدي، أن المشركين انصرفوا يوم أحد بعد الذي كان من أمرهم وأمر المسلمين فواعدوا النّبيّ صلى الله عليه وسلم بدرا من قابل فقال لهم: نعم، فتخوف المسلمون أن ينزلوا المدينة فبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا فقال: انظر فإن رأيتهم قد قعدوا على أثقالهم وجنبوا خيولهم فإن القوم ذاهبون، وإن رأيتهم قد قعدوا على خيولهم وجنبوا على أثقالهم فإن القوم ينزلون المدينة، فاتقوا الله واصبروا ووطنهم على القتال، فلما أبصرهم الرسول قعدوا على الأثقال سراعا عجالا نادى بأعلى صوته بذهابهم فلما رأى المؤمنون ذلك صدقوا نبي الله صلى الله عليه وسلم فناموا وبقي أناس من المنافقين يظنون أن القوم يأتونهم فقال الله يذكر حين أخبرهم النّبيّ صلى الله عليه وسلم {ثم أنزل عليكم من بعد الغم أمنة نعاسا يغشى طائفة منكم وطائفة قد أهمتهم أنفسهم}.
وأخرج ابن جرير عن ابن عباس في الآية قال: أمنهم الله يومئذ بنعاس غشاهم وإنما ينعس من يأمن.
وأخرج ابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم والطبراني والبيهقي في الدلائل عن المسور بن مخرمة قال: سألت عبد الرحمن بن عوف عن قول الله {ثم أنزل عليكم من بعد الغم أمنة نعاسا} قال: ألقي علينا النوم يوم أحد
وأخرج ابن أبي شيبة، وعبد بن حميد والبخاري والترمذي والنسائي، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم، وابن حبان والطبراني وأبو الشيخ، وابن مردويه وأبو نعيم والبيهقي كلاهما في الدلائل عن أنس أن أبا طلحة قال: غشينا ونحن في مصافنا يوم أحد حدث أنه كان ممن غشيه النعاس يومئذ قال: فجعل سيفي يسقط من يدي وآخذه ويسقط وآخذه، فذلك قوله {ثم أنزل عليكم من بعد الغم أمنة نعاسا يغشى طائفة منكم} والطائفة الآخرى المنافقون ليس لهم هم إلا أنفسهم أجبن قوم وأرعبه، وأخذله للحق يظنون بالله غير الحق ظن الجاهلية كذبهم إنما هم أهل شك وريبة في الله.
وأخرج ابن سعد، وابن أبي شيبة، وعبد بن حميد والترمذي وصححه والحاكم وصححه، وابن مردويه، وابن جرير والطبراني وأبو نعيم والبيهقي معا في الدلائل عن الزبير ابن العوام قال: رفعت رأسي يوم أحد فجعلت أنظر وما منهم من أحد إلا وهو مميد تحت حجفته من النعاس، فذلك قوله {ثم أنزل عليكم من بعد الغم أمنة نعاسا} وتلا هذه الآية {ثم أنزل عليكم من بعد الغم أمنة نعاسا}
وأخرج الترمذي وصححه، وابن جرير وأبو الشيخ والبيهقي في الدلائل عن الزبير ابن العوام قال: رفعت رأسي يوم أحد فجعلت أنظر وما منهم أحد إلا وهو مميد تحت حجفته من النعاس، وتلا هذه الآية {ثم أنزل عليكم من بعد الغم أمنة نعاسا} الآية.
وأخرج ابن إسحاق، وابن راهويه، وعبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم والبيهقي في الدلائل عن الزبير قال: لقد رأيتني مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حين اشتد الخوف علينا أرسل الله علينا النوم فما منا من رجل إلا ذقنه في صدره فوالله إني لأسمع قول معتب بن قشير ما أسمعه إلا كالحلم {لو كان لنا من الأمر شيء ما قتلنا ها هنا}
فحفظتها منه وفي ذلك أنزل الله {ثم أنزل عليكم من بعد الغم أمنة نعاسا} إلى قوله {ما قتلنا ها هنا} لقول معتب بن قشير.
وأخرج عبد بن حميد عن إبراهيم أنه قرأ في آل عمران ((أمنة نعاسا تغشى)) بالتاء، وأخرح عبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم والطبراني عن ابن مسعود قال النعاس عند القتال أمنة من الله والنعاس في الصلاة من الشيطان
وأخرج ابن جرير، وابن المنذر عن ابن جريج قال: إن المنافقين قالوا لعبد الله بن أبي - وكان سيد المنافقين - في أنفسهم قتل اليوم بنو الخزرج، فقال: وهل لنا من الأمر شيء أما والله (لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل) (المنافقون الآية 8) وقال {لو كنتم في بيوتكم لبرز الذين كتب عليهم القتل}.
وأخرج ابن جرير عن قتادة والربيع في قوله {ظن الجاهلية} قالا: ظن أهل الشرك.
وأخرج ابن إسحاق، وابن أبي حاتم عن ابن عباس قال معتب: الذي قال يوم أحد {لو كان لنا من الأمر شيء ما قتلنا ها هنا} فأنزل الله في ذلك من قوله {وطائفة قد أهمتهم أنفسهم يظنون بالله} إلى آخر القصة.
وأخرج ابن أبي حاتم عن الربيع في قوله {يخفون في أنفسهم ما لا يبدون لك} كان مما أخفوا في أنفسهم أن قالوا {لو كان لنا من الأمر شيء ما قتلنا ها هنا}
وأخرج ابن أبي حاتم عن الحسن أنه سئل عن هذه الآية فقال: لما قتل من قتل من أصحاب محمد أتو عبد الله بن أبي فقالوا له: ما ترى فقال: إنا - والله - ما نؤامر {لو كان لنا من الأمر شيء ما قتلنا ها هنا}.
وأخرج ابن جرير عن الحسن أنه سئل عن قوله {قل لو كنتم في بيوتكم لبرز الذين كتب عليهم القتل إلى مضاجعهم} قال: كتب الله على المؤمنين أن يقاتلوا في سبيله وليس كل من يقاتل يقتل ولكن يقتل من كتب الله عليه القتل). [الدر المنثور: 4/77-82]

تفسير قوله تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ تَوَلَّوْا مِنْكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ إِنَّمَا اسْتَزَلَّهُمُ الشَّيْطَانُ بِبَعْضِ مَا كَسَبُوا وَلَقَدْ عَفَا اللَّهُ عَنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ (155) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {إنّ الّذين تولّوا منكم يوم التقى الجمعان إنّما استزلّهم الشّيطان ببعض ما كسبوا ولقد عفا اللّه عنهم إنّ اللّه غفورٌ حليمٌ}
يعني بذلك جلّ ثناؤه: إنّ الّذين ولّوا عن المشركين من أصحاب رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يوم أحدٍ وانهزموا عنهم.
وقوله: {تولّوا} تفعّلوا، من قولهم: ولّى فلانٌ ظهره
وقوله: {يوم التقى الجمعان} يعني: يوم التقى جمع المشركين والمسلمين بأحدٍ
{إنّما استزلّهم الشّيطان} أي إنّما دعاهم إلى الزّلّة الشّيطان
وقوله استزلّ: استفعل، من الزّلّة، والزّلّة: هي الخطيئة
{ببعض ما كسبوا} يعني: ببعض ما عملوا من الذّنوب.
{ولقد عفا اللّه عنهم إنّ اللّه غفورٌ حليمٌ} يقول ولقد تجاوز الله لهم عن عقوبة ذنبهم فصح لهم عنه.
{إنّ اللّه غفورٌ حليمٌ} يعنى به معط عن ذنوب من امن به واتبع رسوله بعفو عن عقوبته إياهم عليه {حليمٌ} يعنى أنه ذو أناة لايعجل على من عصاه وخالف أمره بانقمة.
ثمّ اختلف أهل التّأويل في أعيان القوم الّذين عنوا بهذه الآية، فقال بعضهم: عني بها كلّ من ولّى الدّبر عن المشركين بأحدٍ.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا أبو هشامٍ الرّفاعيّ، قال: حدّثنا أبو بكر بن عيّاشٍ، قال: حدّثنا عاصم بن كليبٍ، عن أبيه، قال: خطب عمر يوم الجمعة، فقرأ آل عمران، وكان يعجبه إذا خطب أن يقرأها، فلمّا انتهى إلى قوله: {إنّ الّذين تولّوا منكم يوم التقى الجمعان} قال: لمّا كان يوم أحدٍ هزمناهم ففررت حتّى صعدت الجبل، فلقد رأيتني أنزو كأنّني أروى، والنّاس يقولون: قتل محمّدٌ، فقلت: لا أجد أحدًا يقول قتل محمّدٌ إلاّ قتلته. حتّى اجتمعنا على الجبل، فنزلت: {إنّ الّذين تولّوا منكم يوم التقى الجمعان} الآية كلّها.
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {إنّ الّذين تولّوا منكم يوم التقى الجمعان} الآية، وذلك يوم أحدٍ، ناسٌ من أصحاب رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم تولّوا عن القتال وعن نبيّ اللّه يومئذٍ، وكان ذلك من أمر الشّيطان وتخويفه، فأنزل اللّه عزّ وجلّ ما تسمعون أنّه قد تجاوز لهم عن ذلك، وعفا عنهم.
- حدّثني المثنّى، قال: حدّثنا إسحاق، قال: حدّثني عبد اللّه بن أبي جعفرٍ، عن أبيه، عن الرّبيع، في قوله: {إنّ الّذين تولّوا منكم يوم التقى الجمعان} الآية، فذكر نحو قول قتادة
وقال آخرون: بل عني بذلك خاصٌ ممّن ولّى الدّبر يومئذٍ، قالوا: وإنّما عني به الّذين لحقوا بالمدينة منهم دون غيرهم.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا محمّد بن الحسين، قال: حدّثنا أحمد، قال: حدّثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ، قال: لمّا انهزموا يومئذٍ تفرّق عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم أصحابه، فدخل بعضهم المدينة، وانطلق بعضهم فوق الجبل إلى الصّخرة، فقاموا عليها، فذكر اللّه عزّ وجلّ الّذين انهزموا، فدخلوا المدينة فقال: {إنّ الّذين تولّوا منكم يوم التقى الجمعان} الآية
وقال آخرون: بل نزل ذلك في رجالٍ بأعيانهم معروفين.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، قال: قال عكرمة، قوله: {إنّ الّذين تولّوا منكم يوم التقى الجمعان} قال: نزلت في رافع بن المعلّى وغيره من الأنصار وأبي حذيفة بن عتبة، ورجلٍ آخر.
قال ابن جريجٍ: وقوله: {إنّما استزلّهم الشّيطان ببعض ما كسبوا ولقد عفا اللّه عنهم} إذ لم يعاقبهم.
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا سلمة، عن ابن إسحاق، قال: فرّ عثمان بن عفّان، وعقبة بن عثمان، وسعد بن عثمان - رجلان من الأنصار - حتّى بلغوا الجلعب، جبلٌ بناحية المدينة ممّا يلي الأعوص، فأقاموا به ثلاثًا، ثمّ رجعوا إلى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم فقال لهم: لقد ذهبتم فيها عريضةً.
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا سلمة، عن ابن إسحاق، قوله: {إنّ الّذين تولّوا منكم يوم التقى الجمعان إنّما استزلّهم الشّيطان ببعض ما كسبوا} الآية، والّذين استزلّهم الشّيطان: عثمان بن عفّان، وسعد بن عثمان، وعقبة بن عثمان الأنصاريّان، ثمّ الزّرقيّان
وأمّا قوله: {ولقد عفا اللّه عنهم} فإنّ معناه: ولقد تجاوز اللّه عن الّذين تولّوا منكم يوم التقى الجمعان، أن يعاقبهم بتولّيهم عن عدوّهم.
- كما: حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ، قال: قال ابن جريجٍ: قوله: {ولقد عفا اللّه عنهم} يقول: ولقد عفا اللّه عنهم إذ لم يعاقبهم.
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ في قوله في تولّيهم يوم أحدٍ: {ولقد عفا اللّه عنهم} فلا أدري أذلك العفو عن تلك العصابة، أم عفوٌ عن المسلمين كلّهم
{إنّ اللّه غفورٌ} يعني به: مغطٍّ على ذنوب من آمن به واتّبع رسوله بعفوه عن عقوبته إيّاهم عليها. {حليمٌ} يعني: أنّه ذو أناةٍ، لا يعجّل على من عصاه وخالف أمره بالنّقمة.
وقد بيّنّا تأويل قوله: {إنّ اللّه غفورٌ حليمٌ} فيما مضى). [جامع البيان: 6/171-175]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (إنّ الّذين تولّوا منكم يوم التقى الجمعان إنّما استزلّهم الشّيطان ببعض ما كسبوا ولقد عفا اللّه عنهم إنّ اللّه غفورٌ حليمٌ (155)
قوله تعالى: إنّ الّذين تولّوا منكم
- حدّثنا الفضل بن شاذان، ثنا يحيى بن عبد الحميد، ثنا عبد اللّه بن جعفرٍ المخرّميّ، عن أبي عونٍ، عن المسور بن مخرمة، عن عبد الرّحمن بن عوفٍ إنّ الّذين تولّوا منكم قال: هم ثلاثةٌ: واحدٌ من المهاجرين واثنان من الأنصار.
- حدّثنا أبو زرعة، ثنا يحيى بن عبد اللّه بن بكيرٍ، حدّثني عبد اللّه ابن لهيعة، حدّثني عطاء بن دينارٍ، عن سعيد بن جبيرٍ في قول اللّه تعالى حين انهزم المسلمون يوم أحدٍ. إنّ الّذين تولّوا منكم يعني الّذين انصرفوا عن القتال منهزمين. وروي عن السّدّيّ بعض ذلك.
- حدّثنا الحسن بن أحمد، ثنا موسى بن محكمٍ، ثنا أبو بكرٍ الحنفيّ، ثنا عبّاد بن منصورٍ، عن الحسن قوله: إنّ الّذين تولّوا منكم يوم التقى الجمعان قال:
فرّت طائفةٌ منهم، زاغت قليلا ثمّ رجعوا.
قوله تعالى: يوم التقى الجمعان
[الوجه الأول]
- حدثنا أبو زرعة، ثنا يحيى عن عبد اللّه بن بكيرٍ، حدّثني عبد اللّه ابن لهيعة، حدّثني عطاء بن دينارٍ، عن سعيد بن جبيرٍ في قوله: إنّ الّذين تولّوا منكم يوم التقى الجمعان يوم أحدٍ حين التقى الجمعان، جمع المسلمين وجمع المشركين، فانهزم المسلمون عن النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم، وبقي في ثمانية عشر رجلا.
والوجه الثّاني:
- حدّثنا أبي، ثنا أبو الدّرداء عبد العزيز بن منيبٍ، ثنا أبو معاذٍ الفضل بن خالدٍ، ثنا عبيد بن سليمان، عن الضّحّاك قوله: يوم التقى الجمعان فهو يوم بدرٍ، وبدرٌ ماءٌ عن يمين طريق مكّة، بين مكّة والمدينة.
- حدّثنا أبي، ثنا النّفيليّ، ثنا هشيمٌ، عن إسماعيل بن سالمٍ قال: سمعت الشّعبيّ يقول: ليلة سبع عشرة، ليلة الفرقان يوم التقى الجمعان.
قوله تعالى: إنّما استزلّهم الشّيطان ببعض ما كسبوا
- حدّثنا أبو زرعة، ثنا يحيى بن عبد اللّه، حدّثني ابن لهيعة، حدّثني عطاء ابن دينارٍ، عن سعيد بن جبيرٍ في قول اللّه تعالى: إنّما استزلّهم الشّيطان ببعض ما كسبوا يعني حين تركوا المركز وعصوا أمر رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم حين قال للرّماة يوم أحدٍ: لا تبرحوا مكانكم، فترك بعضهم المركز.
- حدّثنا محمّد بن العبّاس مولى بني هاشمٍ، ثنا محمّد بن عمرٍو، ثنا سلمة، قال: قال محمّد بن إسحاق: إنّما إستزلّهم الشّيطان والّذين استزلّهم الشّيطان عثمان بن عفّان، وسعد بن عثمان وعقبة بن عثمان الأنصاريّان ثمّ الزّرقيّان.
قوله تعالى: ولقد عفا اللّه عنهم
- حدّثنا محمّد بن مسلمٍ، ثنا سعيد بن سليمان، أنبأ المبارك بن فضالة، عن الحسن في قوله: إنّ الّذين تولّوا منكم يوم التقى الجمعان إنّما استزلّهم الشّيطان ببعض ما كسبوا ولقد عفا اللّه عنهم فكيف عفى عنهم، وقد قتل منهم سبعون وجرح سبعون، وأسر منهم سبعون، وشجّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، وكسر رباعيته، وهشّم البيضة على رأسه، قال الحسن ولقد عفا عنكم: لم يستأصلكم لمخالفتكم رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم. قال الحسن: إنّما خافوا رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم أن قال لقومٍ منهم: لا تبرحوا مكانكم، فعاقبهم بما قد رأيت، وعفا عنهم ألا يكون اصطلمهم.
- حدّثنا أبو زرعة، ثنا يحيى بن عبد اللّه بن بكيرٍ، حدّثني عبد اللّه بن لهيعة، حدّثنا عطاء بن دينارٍ، عن سعيد بن جبيرٍ قوله: ولقد عفا اللّه عنهم حين لم يعاقبهم، فيستأصلهم جميعاً.
قوله تعالى: إنّ اللّه غفورٌ حليمٌ
- وبه عن سعيدٍ قوله: إنّ اللّه غفورٌ حليمٌ لما كان منهم من الشّرك.
- حدّثنا عليّ بن الحسين، ثنا العبّاس بن الوليد النّرسيّ، ثنا يزيد بن زريعٍ، عن سعيدٍ، عن قتادة قوله: إنّ اللّه غفورٌ للذنوب الكبيرة أو الكثيرة
قوله: حليمٌ
- وبه عن سعيد بن جبيرٍ قوله: إنّ اللّه غفورٌ حليمٌ فلم يجعل لمن انهزم يوم أحدٍ بعد قتال بدرٍ النّار، كما جعل يوم بدرٍ، فهذه رخصةٌ بعد التّشديد.
- حدّثنا أبي، ثنا يحيى بن عثمان بن سعيد بن كثير بن دينارٍ، ثنا ضرّة يعني ابن ربيعة، عن رجاءٍ يعني ابن أبي سلمة قال: الحلم أرفع من العقل، إنّ اللّه عزّ وجلّ تسمّى به). [تفسير القرآن العظيم: 2/796-798]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (الآية 155
أخرج ابن جرير عن كليب قال: خطب عمر يوم الجمعة فقرأ آل عمران وكان يعجبه إذا خطب أن يقرأها فلما انتهى إلى قوله {إن الذين تولوا منكم يوم التقى الجمعان} قال: لما كان يوم أحد هزمنا ففررت حتى صعدت الجبل فلقد رأيتني أنزو كأنني أروى (أروى: ضأن الجبل ضد الماعز) والناس يقولون: قتل محمد فقلت: لا أجد أحد يقول قتل محمد إلا قتلته حتى اجتمعنا على الجبل، فنزلت {إن الذين تولوا منكم يوم التقى الجمعان} الآية، كلها.
وأخرج ابن المنذر، وابن أبي حاتم عن عبد الرحمن بن عوف {إن الذين تولوا منكم يوم التقى الجمعان} قال: هم ثلاثة، واحد من المهاجرين واثنان من الأنصار، وأخرج ابن منده في معرفة الصحابة عن ابن عباس في قوله {إن الذين تولوا منكم يوم التقى الجمعان} الآية، نزلت في عثمان ورافع بن المعلى وحارثة بن زيد.
وأخرج ابن جرير عن عكرمة في قوله {إن الذين تولوا منكم يوم التقى الجمعان} قال: نزلت في رافع بن المعلى وغيره من الأنصار وأبي حذيفة بن عتبة ورجل آخر.
وأخرج عبد بن حميد، وابن المنذر عن عكرمة {إن الذين تولوا منكم يوم التقى الجمعان} قال: عثمان والوليد بن عقبة وخارجة بن زيد ورفاعة بن معلى.
وأخرج عبد بن حميد عن عكرمة قال: كان الذين ولوا الدبر يومئذ: عثمان بن عفان وسعد بن عثمان وعقبة بن عثمان أخوان من الأنصار من بني زريق.
وأخرج ابن جرير، وابن المنذر عن ابن إسحاق {إن الذين تولوا منكم يوم التقى الجمعان} فلان وسعد بن عثمان وعقبة بن عثمان الأنصاريان ثم الزرقيان، وقد كان الناس انهزموا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى انتهى بعضهم إلى المنقى دون الأغوص وفر عقبة بن عفان وسعد بن عثمان حتى بلغوا الجلعب - جبل
بناحية المدينة مما يلي الأغوص - فأقاموا به ثلاثا ثم رجعوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فزعموا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لقد ذهبتم فيها عريضة.
وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير عن قتادة {إن الذين تولوا منكم يوم التقى الجمعان} ذلك يوم أحد ناس من أصحاب النّبيّ صلى الله عليه وسلم تولوا عن القتال وعن نبي الله يومئذ وكان ذلك من أمر الشيطان وتخويفه فأنزل الله ما تسمعون أنه قد تجاوز لهم عن ذلك وعفا عنهم.
وأخرج ابن أبي حاتم عن سعيد بن جبير {إن الذين تولوا منكم} يعني انصرفوا عن القتال منهزمين {يوم التقى الجمعان} يوم أحد حين التقى الجمعان: جمع المسلمين وجمع المشركين فانهزم المسلمون عن النّبيّ صلى الله عليه وسلم وبقي في ثمانية عشر رجلا {إنما استزلهم الشيطان ببعض ما كسبوا} يعني حين تركوا المركز وعصوا أمر الرسول صلى الله عليه وسلم حين قال للرماة يوم أحد لا تبرحوا مكانكم فترك بعضهم المركز {ولقد عفا الله عنهم} حين لم يعاقبهم فيستأصلهم جميعا {أن الله غفور حليم} فلم يجعل لمن انهزم يوم أحد بعد قتال بدر النار كما جعل يوم بدر، فهذه رخصة بعد التشديد
وأخرج أحمد، وابن المنذر عن شقيق قال: لقي عبد الرحمن بن عوف الوليد بن عقبة فقال له الوليد: ما لي أراك جفوت أمير المؤمنين عثمان فقال له عبد الرحمن: أخبره أني لم أفر يوم عينين يقول يوم أحد ولم أتخلف عن بدر ولم أترك سنة عمر فانطلق فخبر بذلك عثمان فقال: أما قوله إني لم أفر يوم عينين فكيف يعيرني بذلك وقد عفا الله عني فقال {إن الذين تولوا منكم يوم التقى الجمعان إنما استزلهم الشيطان ببعض ما كسبوا ولقد عفا الله عنهم}.
وأمّا قوله: إني تخلفت يوم بدر فإني كنت أمرض رقية بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى ماتت وقد ضرب لي رسول الله صلى الله عليه وسلم بسهم ومن ضرب له رسول الله صلى الله عليه وسلم بسهم فقد شهد.
وأمّا قوله: إني لم أترك سنة عمر فإني لا أطيقها ولا هو فأتاه فحدثه بذلك.
وأخرج ابن أبي حاتم والبيهقي في الشعب عن رجاء بن أبي سلمة قال: الحلم أرفع من العقل لأن الله عز وجل تسمى به). [الدر المنثور: 4/82-85]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 6 جمادى الآخرة 1434هـ/16-04-2013م, 10:17 PM
الصورة الرمزية إشراق المطيري
إشراق المطيري إشراق المطيري غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 885
افتراضي

التفسير اللغوي
تفسير قوله تعالى: {إِذْ تُصْعِدُونَ وَلَا تَلْوُونَ عَلَى أَحَدٍ وَالرَّسُولُ يَدْعُوكُمْ فِي أُخْرَاكُمْ فَأَثَابَكُمْ غَمًّا بِغَمٍّ لِكَيْلَا تَحْزَنُوا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا مَا أَصَابَكُمْ وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (153)}
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ (ت:207هـ): (وقوله: {إذ تصعدون ولا تلوون على أحدٍ...} الإصعاد: في ابتداء الأسفار والمخارج. تقول: أصعدنا من مكة ومن بغداد إلى خراسان، وشبيه ذلك. فإذا صعدت على السلم أو الدّرجة ونحوهما قلت: صعدت، ولم تقل أصعدت. وقرأ الحسن البصريّ: {إذ تصعدون ولا تلوون} جعل الصعود في الجبل كالصعود في السلم.
وقوله: {والرّسول يدعوكم في أخراكم} ومن العرب من يقول: أخراتكم، ولا يجوز في القرآن؛ لزيادة التاء فيه على كتاب المصاحف؛ وقال الشاعر:
ويتّقي السيف بأخراته * من دون كفّ الجار والمعصم
وقوله: {فأثابكم غمّاًً بغمٍّ} الإثابة ها هنا [في] معنى عقاب، ولكنه كما قال الشاعر:
أخاف زيادا أن يكون عطاؤه * أداهم سوداً أو محدرجةً سمرا
وقد يقول الرجل الذي قد اجترم إليك: لئن أتيتني لأثيبنّك ثوابك، معناه لأعاقبنّك، وربما أنكره من لا يعرف مذاهب العربية.
وقد قال الله تبارك وتعالى: {فبشّرهم بعذابٍ أليم} والبشارة إنما تكون في الخير، فقد قيل ذاك في الشرّ.

ومعنى قوله {غمّاًً بغمٍّ}: ما أصابهم يوم أحد من الهزيمة والقتل، ثم أشرف عليهم خالد بن الوليد بخيله فخافوه، وغمّهم ذلك.
وقوله: {ولا ما أصابكم} (ما) في موضع خفض على "ما فاتكم" أي ولا على ما أصابكم). [معاني القرآن: 1/239-240]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ( {إذ تصعدون} في الأرض، قال الحادي:
قد كنت تبكين على الإصعاد... فاليوم سرّحت وصاح الحادي
وأصل الإصعاد: الصعود في الجبل، ثم جعلوه في الدّرج، ثم جعلوه في الإرتفاع في الأرض، أصعد فيها، أي: تباعد.
{أخراكم} آخركم). [مجاز القرآن: 1/105]
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت:215هـ): ({إذ تصعدون ولا تلوون على أحدٍ والرّسول يدعوكم في أخراكم فأثابكم غمّاًً بغمٍّ لّكيلا تحزنوا على ما فاتكم ولا ما أصابكم واللّه خبيرٌ بما تعملون}
قال تعالى: {إذ تصعدون ولا تلوون على أحدٍ} لأنك تقول: "أصعد" أي: مضى وسار و"أصعد الوادي" أي: انحدر فيه. وأما "صعد" فإنه: ارتقى.
وقال: {فأثابكم غمّاً بغمٍّ} أي: على غمٍّ. كما قال: {في جذوع النّخل} ومعناه: على جذوع النخل وكما قال: "ضربني في السيف" يريد "بالسيف" وتقول: نزلت في أبيك" أي: على أبيك). [معاني القرآن: 1/184-185]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت:276هـ): ({إذ تصعدون} أي: تبعدون في الهزيمة. يقال: أصعد في الأرض إذا أمعن في الذهاب، وصعد الجبل والسطح.
{فأثابكم غمًّا بغمٍّ} أي: جازاكم غما مع غم، أو غما متصلا بغم.
والغم الأول: الجراح والقتل.
والغم الثاني: أنهم سمعوا بأن النبي صلّى اللّه عليه وسلم قد قتل، فأنساهم الغمّ الأول.
[تفسير غريب القرآن: 114]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت:311هـ): {إذ تصعدون ولا تلوون على أحد والرّسول يدعوكم في أخراكم فأثابكم غمّا بغمّ لكيلا تحزنوا على ما فاتكم ولا ما أصابكم واللّه خبير بما تعملون}
(تصعدون) و(تصعدون) جميعا، قد قرئ بهما، فمن قال (تصعدون) فهو لكل من ابتدأ مسيرا من مكان فقد أصعد، والصعود إنما يكون من أسفل إلى فوق.
ومن قرأ (تصعدون) فالمعنى إذ تصعدون في الجبل ولا تلوون على أحد.
وقوله عزّ وجلّ: {فأثابكم غمّا بغمّ}، أي: أثابكم بأن غممتم النبي - صلى الله عليه وسلم - أن نالكم غمّ - بما عوقبتم به للمخالفة
وقال بعضهم {غمّا بغمّ} إشراف خالد بن الوليد عليهم بعد ما نالهم.
وقوله جلّ وعزّ: {لكيلا تحزنوا على ما فاتكم} من غنيمة.
{ولا ما أصابكم}أي: ليكون غمكم بأن خالفتم النبي فقط). [معاني القرآن: 1/478-479]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت:338هـ): (وقوله عز وجل: {إذ تصعدون ولا تلوون على أحد}
ويقرأ {تصعدون} بفتح التاء فمن ضمها فهو عنده من أصعد إذا ابتدأ السير ومن فتحها فهو عنده من صعد الحبل وما أشبهه
ومعنى {تلوون}: تعرجون
ثم قال عز وجل: {والرسول يدعوكم في أخراكم}
قال أبو عبيدة: معناه في آخركم). [معاني القرآن: 1/495-496]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت:338هـ): (وقوله عز وجل: {فأثابكم غما بغم}في هذا قولان:
أحدهما: أن مجاهد قال: الغم الأول القتل والجراح والغم الثاني أنه صاح صائح قتل محمد فأنساهم الغم الآخر الغم الأول.
والقول الآخر: أنهم غموا النبي صلى الله عليه وسلم في مخالفتهم إياه لأنه أمرهم أن يثبتوا فخالفوا أمره فأثابهم الله بذلك الغم غمهم بالنبي صلى الله عليه وسلم.
ومعنى {فأثابهم} أي: فأنزل بهم ما يقوم مقام الثواب كما قال تعالى: {فبشرهم بعذاب اليم} أي: الذي يقوم لهم مقام البشارة عذاب اليم وأنشد سيبويه:
تراد على دمن الحياض فإن تعف = فإن المندى رحلة فركوب
أي: الذي يقوم مقام التندية الرحلة والركوب.
وقوله تعالى: {لكيلا تحزنوا على ما فاتكم ولا ما أصابكم}
والمعنى: لكيلا تحزنوا على ما فاتكم أنهم طلبوا الغنيمة ولا أصابكم في أنفسكم من القتل والجراحات). [معاني القرآن: 1/496-497]
قَالَ غُلاَمُ ثَعْلَبٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ البَغْدَادِيُّ (ت:345هـ): (قوله - جل وعز: {فأثابكم غما بغم} ). [ياقوتة الصراط: 192]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت:437هـ): ({إِذْ تُصْعِدُونَ} أي: تبعدون في الهزيمة، يقال: أصعد: إذا أمعن في الذهاب، وصعد السطح والجبل.
{فَأَثَابَكُمْ غُمَّاً بِغَمٍّ} أي: جازاكم غما مع غم، فالأول الجراح والقتل، والثاني: أنهم سمعوا أن النبي صلى الله عليه وسلم قُتل، نساهم الغم الأول). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 53]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت:437هـ): ({تُصْعِدُونَ}: في الجبل تسيرون فلا ترجعون). [العمدة في غريب القرآن: 103]

تفسير قوله تعالى: {ثُمَّ أَنْزَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَةً نُعَاسًا يَغْشَى طَائِفَةً مِنْكُمْ وَطَائِفَةٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنْفُسُهُمْ يَظُنُّونَ بِاللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجَاهِلِيَّةِ يَقُولُونَ هَلْ لَنَا مِنَ الْأَمْرِ مِنْ شَيْءٍ قُلْ إِنَّ الْأَمْرَ كُلَّهُ لِلَّهِ يُخْفُونَ فِي أَنْفُسِهِمْ مَا لَا يُبْدُونَ لَكَ يَقُولُونَ لَوْ كَانَ لَنَا مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ مَا قُتِلْنَا هَاهُنَا قُلْ لَوْ كُنْتُمْ فِي بُيُوتِكُمْ لَبَرَزَ الَّذِينَ كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقَتْلُ إِلَى مَضَاجِعِهِمْ وَلِيَبْتَلِيَ اللَّهُ مَا فِي صُدُورِكُمْ وَلِيُمَحِّصَ مَا فِي قُلُوبِكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (154)}
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ (ت:207هـ): (وقوله: {ثمّ أنزل عليكم مّن بعد الغمّ أمنةً نّعاساً يغشى طائفةً مّنكم...}
تقرأ بالتاء فتكون للأمنة؛ وبالياء فيكون للنعاس، مثل قوله: {يغلي في البطون} وتغلي، إذا كانت (تغلي) فهي الشجرة، وإذا كانت (يغلي) فهو للمهل.
وقوله: {يغشى طائفةً مّنكم وطائفةٌ قد أهمّتهم أنفسهم} ترفع الطائفة بقوله {أهمتهم} بما رجع من ذكرها، وإن شئت رفعتها بقوله: {يظنّون باللّه غير الحقّ} ولو كانت نصبا لكان صوابا؛ مثل قوله في الأعراف: {فريقاً هدى وفريقاً حقّ عليهم الضّلالة}.
وإذا رأيت اسما في أوّله كلام وفي آخره فعل قد وقع على راجع ذكره جاز في الاسم الرفع والنصب. فمن ذلك قوله: {والسماء بنيناها بأيدٍ} وقوله: {والأرض فرشناها فنعم الماهدون} يكون نصبا ورفعا. فمن نصب جعل الواو كأنها ظرف للفعل متصلة بالفعل، ومن رفع جعل الواو للاسم، ورفعه بعائد ذكره؛ كما قال الشاعر:
إن لم اشف النفوس من حيّ بكرٍ * وعدي تطاه جرب الجمال
فلا تكاد العرب تنصب مثل (عديّ) في معناه؛ لأن الواو لا يصلح نقلها إلى الفعل؛ ألا ترى أنك لا تقول: وتطأ عديّا جرب الجمال. فإذا رأيت الواو تحسن في الاسم جعلت الرفع وجه الكلام. وإذا رأيت الواو يحسن في الفعل جعلت النصب وجه الكلام. وإذا رأيت ما قبل الفعل يحسن للفعل والاسم جعلت الرفع والنصب سواء، ولم يغلّب واحد على صاحبه؛ مثل قول الشاعر:
إذا ابن أبي موسى بلالاً أتيته * فقام بفأسٍ بين وصليك جازر
فالرفع والنصب في هذا سواء.
وأمّا قول الله عز وجل: {وأمّا ثمود فهديناهم} فوجه الكلام فيه الرفع؛ لأن أمّا تحسن في الاسم ولا تكون مع الفعل.

وأمّا قوله: {والسّارق والسّارقة فاقطعوا أيديهما} فوجه الكلام فيه الرفع؛ لأنه غير موقّت فرفع كما يرفع الجزاء، كقولك: من سرق فاقطعوا يده. وكذلك قوله: {والشعراء يتّبعهم الغاوون} معناه والله أعلم: من (قال الشعر) اتبعه الغاوون. ولو نصبت قوله {والسارق والسارقة} بالفعل كان صوابا.
وقوله: {وكلّ إنسانٍ ألزمناه طائره في عنقه} العرب في (كل) تختار الرفع، وقع الفعل على راجع الذكر أو لم يقع. وسمعت العرب تقول {وكلّ شيء أحصيناه في إمامٍ مبينٍ} بالرفع وقد رجع ذكره. وأنشدوني فيما لم يقع الفعل على راجع ذكره:
فقالوا تعرّفها المنازل من منىً * وما كلّ من يغشى منىً أنا عارف
ألفنا ديارا لم تكن من ديارنا * ومن يتألّف بالكرامة يألف
فلم يقع (عارف) على كلّ؛ وذلك أن في (كل) تأويل: وما من أحد يغشى مني أنا عارف، ولو نصبت لكان صوابا، وما سمعته إلا رفعا.وقال الآخر:
قد علقت أمّ الخيار تدّعي * عليّ ذنبا كلّه لم أصنع
رفعا، وأنشدنيه بعض بني أسد نصبا.
وقوله: {قل إنّ الأمر كلّه للّه} فمن رفع جعل (كل) اسما فرفعه باللام في للّه كقوله: {ويوم القيامة ترى الذين كذبوا على الله وجوههم مسودّة} ومن نصب (كله) جعله من نعت الأمر). [معاني القرآن: 1/240-243]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ( {يغشى طائفةً منكم}: انقطع النصب، ثم جاء موضع رفعٍ: {وطائفة قد أهمّتهم أنفسهم} ولو نصبت على الأول إذ كانت مفعولاً بها لجازت إن شاء الله، كقولك: رأيت زيداً، وزيداً أعطاه فلان مالاً، ومثلها في القرآن: {يدخل من يشاء في رحمته والظّالمين أعدّ لهم عذاباً أليماً} فنصب {الظالمين} بنصب الأول على غير معنى: {يدخلهم في رحمته}). [مجاز القرآن: 1/105-106]
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت:215هـ): ({ثمّ أنزل عليكم مّن بعد الغمّ أمنةً نّعاساً يغشى طائفةً مّنكم وطائفةٌ قد أهمّتهم أنفسهم يظنّون باللّه غير الحقّ ظنّ الجاهليّة يقولون هل لّنا من الأمر من شيءٍ قل إنّ الأمر كلّه للّه يخفون في أنفسهم مّا لا يبدون لك يقولون لو كان لنا من الأمر شيءٌ مّا قتلنا هاهنا قل لّو كنتم في بيوتكم لبرز الّذين كتب عليهم القتل إلى مضاجعهم وليبتلي اللّه ما في صدوركم وليمحّص ما في قلوبكم واللّه عليمٌ بذات الصّدور}
قال تعالى: {إنّ الأمر كلّه للّه} إذا جعلت "كلاًّ" اسما كقولك: "إنّ الأمر بعضه لزيدٍ" وإن جعلته صفة نصبت. وإن شئت نصبت على البدل، لأنك لو قلت "إنّ الأمر بعضه لزيدٍ" لجاز على البدل، والصفة لا تكون في "بعض". قال الشاعر:
إنّ السّيوف غدوّها ورواحها = تركا فزارة مثل قرن الأعضب
فابتدأ "الغدوّ" و"الرواح" وجعل الفعل لهما. وقد نصب بعضهم "غدوّها" ورواحا" وقال: "تركت هوازن" فجعل "الترك" لـ"السيوف" وجعل "الغدوّ" و"الرواح" تابعا لها كالصفة حتى صار بمنزلة "كلّها". وتقول {إنّ الأمر كلّه للّه} على التوكيد أجود وبه نقرأ.
وقال تعالى: {لبرز الّذين كتب عليهم القتل إلى مضاجعهم} وقد قال بعضهم {القتال} و"القتل" فيما نرى، وقال بعضهم {إلى قتالهم} و{القتل} أصوبهما إن شاء الله لأنه قال: {إلى مضاجعهم}.
وقال: {وليبتلي اللّه ما في صدوركم} أي: كي يبتلي اللّه). [معاني القرآن: 1/185-186]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت:276هـ): ( و(الأمنة): الأمن. يقال: وقعت الأمنة في الأرض. ومنه يقال:
أعطيته أمانا، أي: عهدا يأمن به.
{في بروجٍ مشيّدةٍ} أي: قصور عالية. والبروج: الحصون). [تفسير غريب القرآن: 114]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت:276هـ): (أصل الكتاب: ما كتبه الله في اللّوح مما هو كائن.
ثم تتفرع منه معان ترجع إلى هذا الأصل. كقوله: {كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي}أي: قضى الله ذلك وفرغ منه.
وقوله: {لَنْ يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا} أي: ما قضى الله لنا.
وقوله: {لَبَرَزَ الَّذِينَ كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقَتْلُ إِلَى مَضَاجِعِهِمْ} أي: قضي، لأنّ هذا قد فرغ منه حين كتب). [تأويل مشكل القرآن: 462]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت:311هـ): (وقوله جلّ وعز: {ثمّ أنزل عليكم من بعد الغمّ أمنة نعاسا يغشى طائفة منكم وطائفة قد أهمّتهم أنفسهم يظنّون باللّه غير الحقّ ظنّ الجاهليّة يقولون هل لنا من الأمر من شيء قل إنّ الأمر كلّه للّه يخفون في أنفسهم ما لا يبدون لك يقولون لو كان لنا من الأمر شيء ما قتلنا هاهنا قل لو كنتم في بيوتكم لبرز الّذين كتب عليهم القتل إلى مضاجعهم وليبتلي اللّه ما في صدوركم وليمحّص ما في قلوبكم واللّه عليم بذات الصّدور}
{ثمّ أنزل عليكم من بعد الغمّ أمنة نعاسا}أي: أعقبكم بما نالكم من الرّعب أن أمنكم أمنا تنامون معه، لأن الشديد الخوف لا يكاد ينام.
و {أمنة} اسم تقول أمن الرجل أمنا وأمنة، إذا لم ينله خوف.
و {نعاسا}: منصوب على البدل من {أمنة}، ويقرأ (يغشى) و {تغشى طائفة منكم} فمن قرأ (يغشى) - بالياء - جعله للنعاس ومن قرأ {تغشى} بالتاء جعله للأمنة.
والأمنة تؤدي معنى النعاس.
وإن قرئ يغشى جاز - وهذه الطائفة هم المؤمنون.
{وطائفة قد أهمّتهم أنفسهم} وهم المنافقون.
وقوله جلّ وعزّ: {يظنّون باللّه غير الحقّ} أي: يظن المنافقون أن أمر النبي - صلى الله عليه وسلم - مضمحل.
{ظنّ الجاهليّة} أي: هم على جاهليتهم في ظنهم هذا والقراءة.
{وطائفة قد أهمتهم أنفسهم} - قال سيبويه: المعنى: إذ طائفة قد أهمتهم وهذه واو الحال، ولو قرئت: {وطائفة قد أهمتهم أنفسهم}، على إضمار فعل (أهم) الذي ظهر تفسيره كان جائزا.
المعنى: وأهمت طائفة أنفسهم، وجائز أن يرتفع على أن يكون الخبر - يظنون ويكون قد أهمتهم نعت طائفة، المعنى: وطائفة تهمهم أنفسهم يظنون، أي: طائفة يظنون باللّه غير الحق.

وقوله عزّ وجلّ: {قل لو كنتم في بيوتكم}.
تقرأ {بيوتكم} بضم الباء وكسرها، وروى أبو بكر بن عياش عن عاصم بكسر الباء، قال أبو إسحاق: وقرأناها بإقراء أبي عمرو عن عاصم {بيوتكم} بضم الباء، والضم الأكثر الأجود - والذين كسروا (بيوت) كسروها لمجيء الياء بعد الباء و " فعول " ليس بأصل في الكلام، ولا من أمثلة الجمع.
فالاختيار (بيوت)
مثل قلب وقلوب وفلس وفلوس.
وقوله عزّ وجلّ {لبرز الّذين كتب عليهم القتل إلى مضاجعهم}
معنى (برزوا): صاروا إلى براز، وهو المكان المنكشف، أي: لأوصلتهم الأسباب التي عنها يكون القتل إلى مضاجعهم.
وقوله عزّ وجلّ: {وليبتلي اللّه ما في صدوركم} أي: يختبره بأعمالكم لأنه علمه غيبا فيعلمه شهادة لأن المجازاة تقع على ما علم مشاهدة، أعني على ما وقع من عامليه، لا على ما هو معلوم منهم.
وقوله عزّ وجلّ: {قل إنّ الأمر كلّه للّه}
فمن نصب فعلي توكيد {الأمر} ومن رفع فعلي الابتداء - و{للّه} الخبر ومعنى {الأمر كله لله} أي النصر وما يلقي من الرعب في القلوب للّه،أي: كل ذلك لله). [معاني القرآن: 1/479-480]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت:338هـ): (وقوله عز وجل: {ثم أنزل عليكم من بعد الغم أمنة نعاسا} الأمنة والأمن واحد وهو اسم المصدر
وروي عن أبي طلحة أنه قال: نظرت يوم أحد فلم أر إلا ناعسا تحت ترسه.
ثم قال تعالى: {يغشى طائفة منكم وطائفة قد أهمتهم أنفسهم}
{يغشى طائفة منكم} يعني بهذه الطائفة: المؤمنين {وطائفة قد أهمتهم أنفسهم} يعني بهذه الطائفة: المنافقين). [معاني القرآن: 1/498]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت:338هـ): (وقوله تعالى: {يظنون بالله غير الحق ظن الجاهلية} أي: يظنون أن أمر النبي صلى الله عليه وسلم قد اضمحل
ثم قال تعالى: {ظن الجاهلية أي هم في ظنهم بمنزلة الجاهلية}
{يقولون هل لنا من الأمر شيء قل إن الأمر كله لله} أي: ينصر من يشاء ويخذل من يشاء). [معاني القرآن: 1/499]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت:338هـ): (وقوله عز وجل: {قل لو كنتم في بيوتكم لبرز الذين كتب عليهم القتل إلى مضاجعهم}أي: لصاروا إلى براز من الأرض). [معاني القرآن: 1/499]
قَالَ غُلاَمُ ثَعْلَبٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ البَغْدَادِيُّ (ت:345هـ): ( {لبرز الذين} أي: لظهر). [ياقوتة الصراط: 192]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت:437هـ):{الأَمَنَة} الأمن). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 53]

تفسير قوله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ تَوَلَّوْا مِنْكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ إِنَّمَا اسْتَزَلَّهُمُ الشَّيْطَانُ بِبَعْضِ مَا كَسَبُوا وَلَقَدْ عَفَا اللَّهُ عَنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ (155)}
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت:276هـ): ({استزلّهم الشّيطان} طلب زللهم،كما يقال: استعجلت فلانا، أي: طلبت عجلته، واستعملته، أي: طلبت عمله). [تفسير غريب القرآن: 114]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت:311هـ): (وقوله جلّ وعزّ: {إنّ الّذين تولّوا منكم يوم التقى الجمعان إنّما استزلّهم الشّيطان ببعض ما كسبوا ولقد عفا اللّه عنهم إنّ اللّه غفور حليم} هذا خطاب للمؤمنين خاصة.
{إنّما استزلّهم الشّيطان ببعض ما كسبوا} أي: لم يتولوا في قتالهم على جهة المعاندة، ولا على الفرار من الزحف رغبة في الدنيا خاصة، وإنما أذكرهم الشيطان خطايا كانت لهم فكرهوا لقاء الله إلا على حال يرضونها، فلذلك عفا عنهم وإلا فأمر الفرار والتولي في الجهاد إذا كانت العدة أقل من المثلين، أو كانت العدة مثلين، فالفرار أمر عظيم.
قال اللّه عزّ وجلّ: {ومن يولّهم يومئذ دبره إلّا متحرّفا لقتال أو متحيّزا إلى فئة فقد باء بغضب من اللّه ومأواه جهنّم}
وهذا يدل أن أمر الوعيد لأهل الصلاة أمر ثابت، وأن التولي في الزحف من أعظم الكبائر). [معاني القرآن: 1/481]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت:338هـ): (وقوله عز وجل: {إن الذين تولوا منكم يوم التقى الجمعان إنما استزلهم الشيطان ببعض ما كسبوا ولقد عفا الله عنهم}
معنى {استزلهم}: استدعى أن يزلوا كما يقال أتعجله، أي: استدعيت أن يعجل، ومعنى {استزلهم الشيطان ببعض ما كسبوا}: أنه روي أن الشيطان ذكرهم خطاياهم فكرهوا القتل قبل التوبة ولم يكرهوا القتل معاندة ولا نفاقا فعفا الله عنهم). [معاني القرآن: 1/499-500]

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 9 جمادى الآخرة 1434هـ/19-04-2013م, 09:18 PM
الصورة الرمزية إشراق المطيري
إشراق المطيري إشراق المطيري غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 885
افتراضي

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]
تفسير قوله تعالى: {إِذْ تُصْعِدُونَ وَلَا تَلْوُونَ عَلَى أَحَدٍ وَالرَّسُولُ يَدْعُوكُمْ فِي أُخْرَاكُمْ فَأَثَابَكُمْ غَمًّا بِغَمٍّ لِكَيْلَا تَحْزَنُوا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا مَا أَصَابَكُمْ وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (153) }
قالَ محمَّدُ بنُ القاسمِ بنِ بَشَّارٍ الأَنْبَارِيُّ: (ت: 328 هـ): (ويقال: قد أفرع الرجل في الجبل، إذا صعد فيه، وأفرع إذا انحدر منه، قال الشماخ:



فإن كرهت هجائي فاجتنب سخطيلا يــدركـــنـــك إفــــراعــــي وتــصــعــيــدي

وقال رجل من العبلات من بني أمية:


إنى امرؤ من يمان حين تنسبيوفـــي أمـيــة إفـراعــي وتـصـويـبـي

ويقال: قد أصعد الرجل في الجبل وفي الأرض، وقد صعد إلى الموضع العالي الذي ليس بجبل، قال الأعشى:


ألا أيهذا السائلي أين أصعدتفإن لها فـي أهـل يثـرب موعـدا

وقال الله عز وجل: {إذ تصعدون ولا تلوون على أحد}، فهذا من الإصعاد في الأرض. وقرأ بعض القراء: {إذ تَصْعَدْونَ}، فشبه الصعود في الأرض بالصعود في غيرها،
وضم التاء أجود وأعرب). [كتاب الأضداد: 315-316]

تفسير قوله تعالى: {ثُمَّ أَنْزَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَةً نُعَاسًا يَغْشَى طَائِفَةً مِنْكُمْ وَطَائِفَةٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنْفُسُهُمْ يَظُنُّونَ بِاللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجَاهِلِيَّةِ يَقُولُونَ هَلْ لَنَا مِنَ الْأَمْرِ مِنْ شَيْءٍ قُلْ إِنَّ الْأَمْرَ كُلَّهُ لِلَّهِ يُخْفُونَ فِي أَنْفُسِهِمْ مَا لَا يُبْدُونَ لَكَ يَقُولُونَ لَوْ كَانَ لَنَا مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ مَا قُتِلْنَا هَاهُنَا قُلْ لَوْ كُنْتُمْ فِي بُيُوتِكُمْ لَبَرَزَ الَّذِينَ كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقَتْلُ إِلَى مَضَاجِعِهِمْ وَلِيَبْتَلِيَ اللَّهُ مَا فِي صُدُورِكُمْ وَلِيُمَحِّصَ مَا فِي قُلُوبِكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (154) }
قَالَ سِيبَوَيْهِ عَمْرُو بْنُ عُثْمَانَ بْنِ قُنْبُرٍ (ت: 180هـ): (هذا باب ما يختار فيه إعمال الفعل
مما يكون في المبتدأ مبنياً عليه الفعل
وذلك قولك رأيت زيدا وعمراً كلّمته ورأيت عبد الله وزيداً مررت به ولقيت قيسا وبكراً أخذت أباه ولقيت خالدا وزيدا اشتريت له ثوبا.
وإنّما اختير النصب ههنا لأنّ الاسم الأوّل مبنىٌّ على الفعل فكان بناء الآخر على الفعل أحسن عندهم إذ كان يبنى على الفعل وليس قبله اسمٌ مبنىٌّ على الفعل ليجرى الآخر على ما جرى عليه الذي يليه قبله إذ كان
لا ينقص المعنى لو بنيته على الفعل. وهذا أولى أن يحمل عليه ما قرب جواره منه إذ كانوا يقولون ضربوني وضربت قومك لأنّه يليه فكان أن يكون الكلام على وجهٍ واحدٍ إذا كان لا يمتنع الآخر من أن يكون مبنياً على ما بني عليه الأول أقرب في المأخذ.
ومثل ذلك قوله عزّ وجل: {يدخل من يشاء في رحمته والظالمين أعد لهم عذابا أليما}. وقوله عزّ وجلّ: {وعاداً وثموداً وأصحاب الرّس وقروناً بين ذلك كثيراً وكلاّ ضربنا له الأمثال}. ومثله: {فريقا هدى وفريقا حق عليهم الضلالة}. وهذا في القرآن كثير.
ومثل ذلك كنت أخاك وزيدا كنت له أخاً لأنّ كنت أخاك بمنزلة ضربت أخاك. وتقول لست أخاك وزيدا أعنتك عليه لأنها فعلّ وتصرّف في معناها كتصرّف كان. وقال الشاعر وهو الربيع بن ضبعٍ الفزاريّ:


أصبحت لا أحمل السّلاح ولاأمـــلـــك رأس الـبـعــيــر إن نـــفــــرا
والـذّئـب أخـشـاه إن مــررت بـــهوحدي وأخشى الريـاح والمطـرا

وقد يبتدأ فيحمل على مثل ما يحمل عليه وليس قبله منصوب وهو عربي جيد. وذلك قولك لقيت زيدا وعمروٌ كلّمته كأنّك قلت لقيت زيدا وعمروٌ أفضل منه. فهذا لا يكون فيه إلاّ الرفع لأنّك لم تذكر فعلا. فإذا جاز أن يكون في المبتدأ بهذه المنزلة جاز أن يكون بين الكلامين. وأقرب منه إلى الرفع عبد الله لقيت وعمرٌ ولقيت أخاه وخالدا رأيت وزيدٌ كلّمت أباه. هو ها هنا إلى الرفع أقرب كما كان في الابتداء من النصب أبعد. وأما قوله عزّ وجلّ: {يغشى طائفة منكم وطائفة قد أهمتهم أنفسهم} فإنما وجّهوه على أنه يغشى طائفةً منكم وطائفةٌ في هذه الحال كأنه قال إذ طائفةٌ في هذه الحال فإنّما جعله وقتاً ولم يرد أن يجعلها واو عطفٍ وإنما هي واو الابتداء). [الكتاب: 1/88-90] (م)
قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ القَاسِمُ بنُ سَلاَّمٍ الهَرَوِيُّ (ت: 224 هـ) : (التمحيص الاختبار والابتلاء). [الغريب المصنف: 1/350] (م)
قالَ المبرِّدُ محمَّدُ بنُ يزيدَ الثُّمَالِيُّ (ت: 285هـ): (وتقول: إن تأتنا ثم تسألنا نعطك. لم يجز إلا جزم تسألنا، لأن ثم من حروف العطف. ولا يستقيم الإضمار هاهنا بعدها. ولو قلت: إن تأتنا ثم تسألنا، تريد: ثم أنت تسألنا تريد الحال لم يصلح؛ لأن ثم لما بعد؛ ألا ترى أنك تقول: لقيت زيداً وعمرو يتكلم أي: لقيت زيداً وعمرو هذه حاله: كما قال الله عز وجل: {يغشى طائفةً منكم وطائفةٌ قد أهمتهم أنفسهم}. أي إذ طائفةٌ في هذه الحالة. ولو وضعت ثم هاهنا لم يستقم). [المقتضب: 2/64]

قالَ المبرِّدُ محمَّدُ بنُ يزيدَ الثُّمَالِيُّ (ت: 285هـ): (فتقدير الواو: تقدير إذ؛ كما قال الله عز وجل: {يغشى طائفةً منكم وطائفةٌ قد أهمتهم أنفسهم} أي: إذ طائفة في هذه الحال). [المقتضب: 3/263]
قالَ المبرِّدُ محمَّدُ بنُ يزيدَ الثُّمَالِيُّ (ت: 285هـ): (وقد أجاز قوم أن يضعوا فعل في موضعها. كما تقول: إن ضربتني ضربتك، والمعنى: إن تضربني أضربك.
وهذا التشبيه بعيد؛ لأن الحروف إذا دخلت حدثت معها معان تزيل الأفعال عن مواضعها.
ألا ترى أنك تقول: زيد يضرب غدا، فإذا أدخلت لم قلت لم يضرب أمس، فبدخول لم صارت يضرب في معنى الماضي. وتأولوا هذه الآية من القرآن على هذا القول، وهي قوله: {أو جاءوكم حصرت صدورهم}.
وليس الأمر عندنا كما قالوا. ولكن مخرجها والله أعلم إذا قرئت كذا الدعاء؛ كما تقول: لعنوا قطعت أيديهم. وهو من الله إيجاب عليهم.
فأما القراءة الصحيحة فإنما هي (أو جاءوكم حصرةً صدورهم).
ومثل هذا من الجمل قولك: مررت برجل أبوه منطلق، ولو وضعت في موضع رجل معرفة لكانت الجملة في موضع حال. فعلى هذا تجري الجمل.
وإذا كان في الثانية ما يرجع إلى الأول جاز ألا تعلقه به بحرف عطف، وإن علقته به فجيد.
وإذا كان الثاني لا شيء فيه يرجع إلى الأول فلا بد من حرف العطف وذلك قولك: مررت برجل زيد خير منه، وجاءني عبد الله أبوه يكلمه.
وإن شئت قلت: مررت بزيد عمرو في الدار فهو محال إلا على قطع خبر واستئناف آخر. فإن جعلته كلاماً واحداً قلت: مررت بزيد وعمرو في الدار.
وهذه الواو التي يسميها النحويون واو الابتداء، ومعناها: غذ. ومثل ذلك قوله: {يغشى طائفة منكم وطائفة قد أهمتهم أنفسهم} والمعنى والله أعلم: إذ طائفة في هذه الحال، وكذلك قول المفسرين). [المقتضب: 4/124-125] (م)
قالَ المبرِّدُ محمَّدُ بنُ يزيدَ الثُّمَالِيُّ (ت: 285هـ): (وقول ابن جعيل:
وأهل العراق لهم كارهينا
محمول على "أرى" ومن قال:
وأهل العراق لهم كارهونا
فالرفع من وجهين: أحدهما قطعٌ وابتداءٌ، ثم عطف جملة على جملة بالواو، ولم يحمله على أرى، ولكن كقولك كان زيدٌ منطلقًا، وعمرو منطلقٌ الساعة، خبرت بخبر بعد خبر، والوجه الآخر أن تكون الواو وما بعدها حالاً، فيكون معناها "إذ"، كما تقول رأيت زيدًا قائمًا وعمرو منطلق، تريد إذ: عمٌرو منطلق. وهذه الآية تحمل على هذا المعنى، وهو قول الله عز وجل: {يَغْشَى طَائِفَةً مِنْكُمْ وَطَائِفَةٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنْفُسُهُمْ}، والمعنى والله أعلم: إذ طائفةٌ في هذه الحال وكذلك قراءة من قرأ: {وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ}، أي والبحر هذه حاله، وإن قرأ (وَالْبَحْرَ) فعلى"أن"). [الكامل: 1/425]

تفسير قوله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ تَوَلَّوْا مِنْكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ إِنَّمَا اسْتَزَلَّهُمُ الشَّيْطَانُ بِبَعْضِ مَا كَسَبُوا وَلَقَدْ عَفَا اللَّهُ عَنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ (155) }
[لا يوجد]

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 13 جمادى الآخرة 1435هـ/13-04-2014م, 11:26 AM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,303
افتراضي

تفاسير القرن الثالث الهجري

....

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 13 جمادى الآخرة 1435هـ/13-04-2014م, 11:26 AM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,303
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري

....

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 13 جمادى الآخرة 1435هـ/13-04-2014م, 11:26 AM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,303
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري

....

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 13 جمادى الآخرة 1435هـ/13-04-2014م, 11:26 AM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,303
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري

تفسير قوله تعالى: {إِذْ تُصْعِدُونَ وَلَا تَلْوُونَ عَلَى أَحَدٍ وَالرَّسُولُ يَدْعُوكُمْ فِي أُخْرَاكُمْ فَأَثَابَكُمْ غَمًّا بِغَمٍّ لِكَيْلَا تَحْزَنُوا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا مَا أَصَابَكُمْ وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (153) }
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (قوله تعالى: إذ تصعدون ولا تلوون على أحدٍ والرّسول يدعوكم في أخراكم فأثابكم غمًّا بغمٍّ لكيلا تحزنوا على ما فاتكم ولا ما أصابكم واللّه خبيرٌ بما تعملون (153)
العامل في إذ قوله: عفا [آل عمران: 152] وقرأ جمهور الناس بضم التاء وكسر العين من «أصعد» ومعناه: ذهب في الأرض، وفي قراءة أبي بن كعب، «إذ تصعدون في الوادي».
قال القاضي أبو محمد رحمه الله: والصعيد وجه الأرض، وصعدة اسم من أسماء الأرض، فأصعد معناه:
دخل في الصعيد، كما أصبح دخل في الصباح إلى غير ذلك، والعرب تقول أصعدنا من مكة وغيرها، إذا استقبلوا سفرا بعيدا وأنشد أبو عبيدة لحادي الإبل: [الرجز]
قد كنت تبكين على الإصعاد = فالآن صرّحت وصاح الحادي
وقرأ الحسن بن أبي الحسن وأبو عبد الرحمن واليزيد ومجاهد وقتادة «إذ تصعدون» بفتح التاء والعين، من صعد إذا علا، والمعنى بهذا صعود من صعد في الجبل والقراءة الأولى أكثر، وقوله تعالى: ولا تلوون مبالغة في صفة الانهزام وهو كما قال دريد: وهل يرد المنهزم شيء؟
وهذا أشد من قول امرئ القيس: [الطويل] أخو الجهد لا يلوي على من تعذّرا وقرأ ابن محيصن وابن كثير في رواية شبل «إذ يصعدون ولا يلوون» بالياء فيهما على ذكر الغيب، وقرأ بعض القراء «ولا تلؤون» بهمز الواو المضمومة، وهذه لغة، وقرأ بعضهم «ولا تلون» بضم اللام وواو واحدة، وهي قراءة متركبة على لغة من همز الواو المضمومة، ثم نقلت حركة الهمزة إلى اللام وحذفت إحدى الواوين الساكنتين، وقرأ الأعمش وعاصم في رواية أبي بكر «تلوون» بضم التاء من ألوى وهي لغة، وقرأ حميد بن قيس «على أحد» بضم الألف والحاء، يريد الجبل، والمعنى بذلك رسول الله عليه السلام، لأنه كان على الجبل، والقراءة الشهيرة أقوى لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن على الجبل إلا بعد ما فر الناس عنه، وهذه الحال من إصعادهم إنما كانت وهو يدعوهم، وروي أنه كان ينادي: إليّ عباد الله، والناس يفرون. وفي قوله تعالى: في أخراكم مدح للنبي عليه السلام فإن ذلك هو موقف الابطال في أعقاب الناس، ومنه قول الزبير بن باطا ما فعل مقدمتنا إذ حملنا وحاميتنا إذ فررنا، وكذلك كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أشجع الناس، ومنه قول سلمة بن الأكوع كنا إذا احمر البأس اتقينا برسول الله صلى الله عليه وسلم، وقوله تعالى: فأثابكم معناه: جازاكم على صنيعكم، وسمي الغم ثوابا على معنى أنه القائم في هذه النازلة مقام الثواب، وهذا كقوله: [الوافر] تحيّة بينهم ضرب وجيع وكقول الآخر: [الفرزدق]: [الطويل]
أخاف زيادا أن يكون عطاؤه = أداهم سودا أو محدرجة سمرا
فجعل القيود والسياط عطاء، ومحدرجة: بمعنى مدحرجة، واختلف الناس في معنى قوله تعالى: غمًّا بغمٍّ فقال قوم: المعنى «أثابكم غما» بسبب الغم الذي أدخلتموه على رسول الله صلى الله عليه وسلم وسائر المؤمنين، بفشلكم وتنازعكم وعصيانكم.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله: فالباء على هذا باء السبب، وقال قوم: «أثابكم غما بغم»، الذي أوقع على أيديكم بالكفار يوم بدر.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله: فالباء باء معادلة، كما قال أبو سفيان: يوم بيوم بدر والحرب سجال، وقالت جماعة كبيرة من المتأولين: المعنى أثابكم غما على غم، أو غما مع غم، وهذه باء الجر المجرد، واختلفوا في ترتيب هذين الغمين فقال قتادة ومجاهد: الغم الأول أن سمعوا: ألا إن محمدا قد قتل، والثاني، القتل والجراح الواقعة فيهم، وقال الربيع وقتادة أيضا بعكس هذا الترتيب، وقال السدي ومجاهد أيضا وغيرهما: بل الغم الأول هو قتلهم وجراحهم وكل ما جرى في ذلك المأزق، والغم الثاني هو إشراف أبي سفيان على النبي ومن كان معه، ذلك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم طفق يومئذ يدعو الناس حتى انتهى إلى قوم من أصحابه قد علوا صخرة في سفح الجبل فمشى نحوهم فأهوى إليه رجل بسهم ليرميه، فقال: أنا رسول الله، ففرحوا بذلك، وفرح هو عليه السلام إذ رأى من أصحابه الامتناع، ثم أخذوا يتأسفون على ما فاتهم من الظفر، وعلى من مات من أصحابهم فبينما هم كذلك إذ أشرف عليهم أبو سفيان من علو في خيل كثيرة، فنسوا ما نزل بهم أولا، وأهمهم أمر أبي سفيان، فقال رسول الله عليه السلام: ليس لهم أن يعلونا، اللهم إن تقتل هذه العصابة لا تعبد، ثم ندب أصحابه فرموهم بالحجارة، وأغنى هنالك عمر بن الخطاب حتى أنزلوهم. واختلفت الروايات في هذه القصة من هزيمة- أحد- اختلافا كثيرا، وذلك أن الأمر هول، فكل أحد وصف ما رأى وسمع، قال كعب بن مالك: أول من ميز رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا، رأيت عينيه تزهران تحت المغفر، وروي أن الخيل المستعلية إنما كانت حملة خالد بن الوليد، وأن أبا سفيان إنما دنا، والنبي عليه السلام في عرعرة الجبل، ولأبي سفيان في ذلك الموقف قول كثير، ولعمر معه مراجعة محفوظة اختصرتها إذ لا تخص الآية، وقوله تعالى: لكيلا تحزنوا على ما فاتكم معناه: من الغنيمة وما أصابكم معناه: من القتل والجرح وذل الانهزام وما نيل من نبيكم.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله: واللام من قوله: لكيلا متعلقة بأثابكم، المعنى: لتعلموا أن ما وقع بكم إنما هو بجنايتكم، فأنتم آذيتم أنفسكم، وعادة البشر أن جاني الذنب يصبر للعقوبة، وأكثر قلق المعاقب وحزنه إنما هو مع ظنه البراءة بنفسه وفي قوله تعالى: واللّه خبيرٌ بما تعملون توعد). [المحرر الوجيز: 2/388-392]

تفسير قوله تعالى: {ثُمَّ أَنْزَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَةً نُعَاسًا يَغْشَى طَائِفَةً مِنْكُمْ وَطَائِفَةٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنْفُسُهُمْ يَظُنُّونَ بِاللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجَاهِلِيَّةِ يَقُولُونَ هَلْ لَنَا مِنَ الْأَمْرِ مِنْ شَيْءٍ قُلْ إِنَّ الْأَمْرَ كُلَّهُ لِلَّهِ يُخْفُونَ فِي أَنْفُسِهِمْ مَا لَا يُبْدُونَ لَكَ يَقُولُونَ لَوْ كَانَ لَنَا مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ مَا قُتِلْنَا هَاهُنَا قُلْ لَوْ كُنْتُمْ فِي بُيُوتِكُمْ لَبَرَزَ الَّذِينَ كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقَتْلُ إِلَى مَضَاجِعِهِمْ وَلِيَبْتَلِيَ اللَّهُ مَا فِي صُدُورِكُمْ وَلِيُمَحِّصَ مَا فِي قُلُوبِكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (154) }
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (ثمّ أنزل عليكم من بعد الغمّ أمنةً نعاساً يغشى طائفةً منكم وطائفةٌ قد أهمّتهم أنفسهم ....
ثم ذكر الله تعالى أمر النعاس الذي أمن به المؤمنين، فغشي أهل الإخلاص، وذلك أنه لما ارتحل أبو سفيان من موضع الحرب، قال النبي عليه السلام لعلي بحضرة أصحابه المتحيزين في تلك الساعة إليه:
اذهب فانظر إلى القوم، فإن جنبوا الخيل فهم ناهضون إلى مكة، وإن كانوا على خيلهم فهم عامدون إلى المدينة، فاتقوا الله واصبروا، ووطنهم على القتال، فمضى علي ثم رجع، فأخبر أنهم جنبوا الخيل وقعدوا على أثقالهم عجالا، فآمن الموقنون المصدقون رسول الله صلى الله عليه وسلم، وألقى الله عليهم النعاس، وبقي المنافقون والذين في قلوبهم مرض لا يصدقون، بل كان ظنهم أن أبا سفيان يؤم المدينة ولا بد، فلم يقع على أحد منهم نوم، وإنما كان همهم في أحوالهم الدنيوية، قال أبو طلحة: لقد نمت في ذلك اليوم حتى سقط سيفي من يدي مرارا، وقال الزبير بن العوام، لقد رفعت رأسي يوم أحد من النوم فجعلت أنظر إلى أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، فما منهم أحد إلا وهو يميل تحت جحفته، وقال ابن مسعود: نعسنا يوم- أحد- والنعاس في الحرب أمنة من الله، والنعاس في الصلاة من الشيطان، وقرأ جمهور الناس «أمنة» بفتح الميم، وقرأ ابن محيصن والنخعي «أمنة» بسكون الميم، وهما بمعنى الأمن، وفتح الميم أفصح، وقوله: نعاساً بدل، وقرأ ابن كثير ونافع وعاصم وأبو عمرو وابن عامر «يغشي» بالياء حملا على لفظ النعاس بإسناد الفعل إلى ضمير البدل، وقرأ حمزة والكسائي «تغشى» بالتاء حملا على لفظ- الأمنة- بإسناد الفعل إلى ضمير المبدل منه، والواو في قوله تعالى: وطائفةٌ قد أهمّتهم هي واو
الحال كما تقول: جئت وزيد قائم، قاله سيبويه وغيره قال الزجّاج: وجائز أن يكون خبر قوله وطائفةٌ قوله- يظنون- ويكون قد أهمتهم صفة للطائفة، وقوله تعالى: قد أهمّتهم أنفسهم ذهب أكثر المفسرين قتادة والربيع وابن إسحاق وغيرهم: إلى أن اللفظة من الهم الذي هو بمعنى الغم والحزن، والمعنى:
أن نفوسهم المريضة وظنونهم السيئة، قد جلبت إليهم الهم خوف القتل وذهاب الأموال، تقول العرب:
أهمني الشيء إذا جلب الهم، وذكر بعض المفسرين: أن اللفظة من قولك: هم بالشيء يهم إذا أراد فعله.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله: أهمتهم أنفسهم المكاشفة. ونبذ الدين، وهذا قول من قال: قد قتل محمد، فلنرجع إلى ديننا الأول ونحو هذا من الأقوال.
قوله تعالى: ... يظنّون باللّه غير الحقّ ظنّ الجاهليّة يقولون هل لنا من الأمر من شيءٍ قل إنّ الأمر كلّه للّه يخفون في أنفسهم ما لا يبدون لك يقولون لو كان لنا من الأمر شيءٌ ما قتلنا هاهنا قل لو كنتم في بيوتكم لبرز الّذين كتب عليهم القتل إلى مضاجعهم وليبتلي اللّه ما في صدوركم وليمحّص ما في قلوبكم واللّه عليمٌ بذات الصّدور (154)
قوله تعالى: غير الحقّ معناه: يظنون أن الإسلام ليس بحق وأن أمر محمد عليه السلام يضمحل ويذهب، وقوله: ظنّ الجاهليّة ذهب جمهور الناس إلى أن المراد مدة الجاهلية القديمة قبل الإسلام، وهذا كما قال: حميّة الجاهليّة [الفتح: 26] وتبرّج الجاهليّة [الأحزاب: 33]، وكما تقول شعر الجاهلية، وكما قال ابن عباس: سمعت أبي في الجاهلية يقول: اسقنا كأسا دهاقا، وذهب بعض المفسرين إلى أنه أراد في هذه الآية ظن الفرقة الجاهلية، والإشارة إلى أبي سفيان ومن معه، والأمر محتمل، وقد نحا هذا المنحى قتادة والطبري، وقوله تعالى: يقولون هل لنا من الأمر من شيءٍ حكاية كلام قالوه، قال قتادة وابن جريج: قيل لعبد الله بن أبي ابن سلول: قتل بنو الخزرج فقال: «وهل لنا من الأمر من شيء» ؟ يريد أن الرأي ليس لنا، ولو كان لنا منه شيء لسمع من رأينا فلم يخرج فلم يقتل أحد منا، وهذا منهم قول بأجلين، وكأن كلامهم يحتمل الكفر والنفاق، على معنى: ليس لنا من أمر الله شيء، ولا نحن على حق في اتباع محمد، ذكره المهدوي وابن فورك، لكن يضعف ذلك أن الرد عليهم إنما جاء على أن كلامهم في معنى سوء الرأي في الخروج، وأنه لو لم يخرج لم يقتل أحد، وقوله تعالى: قل إنّ الأمر كلّه للّه اعتراض أثناء الكلام فصيح، وقرأ جمهور القراء «كلّه» - بالنصب على تأكيد الأمر، لأن «كله» بمعنى أجمع، وقرأ أبو عمرو بن العلاء «كلّه لله» برفع كل على الابتداء والخبر، ورجح الناس قراءة الجمهور لأن التأكيد أملك بلفظة «كل»، وقوله تعالى: يخفون في أنفسهم ما لا يبدون لك يحتمل أن يكون إخبارا عن تسترهم بمثل هذه الأقوال التي ليست بمحض كفر، بل هي جهالة، ويحتمل أن يكون إخبارا عما يخفونه من الكفر الذي لا يقدرون أن يظهروا منه أكثر من هذه النزعات، وأخبر تعالى عنهم على الجملة دون تعيين، وهذه كانت سنته في المنافقين، لا إله إلا هو، وقوله تعالى: يقولون لو كان لنا من الأمر شيءٌ ما قتلنا هاهنا هي مقالة سمعت من معتب بن قشير المغموص عليه بالنفاق، وقال الزبير بن العوام فيما أسند الطبري عنه: والله لكأني أسمع قول معتب بن قشير أخي بني عمرو بن عوف، والنعاس يغشاني، ما أسمعه إلا كالحلم حين قال لو كان لنا من الأمر شيءٌ ما قتلنا هاهنا.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله: وكلام معتب يحتمل من المعنى ما احتمل كلام عبد الله بن أبي، ومعتب هذا ممن شهد بدرا، ذكر ذلك ابن إسحاق وغيره، وقال ابن عبد البر: إنه شهد العقبة، وذلك وهم، والصحيح أنه لم يشهد عقبة، وقوله تعالى: قل لو كنتم في بيوتكم الآية رد على الأقوال، وإعلام بأن أجل كل امرئ إنما هو واحد، فمن لم يقتل فهو يموت لذلك الأجل على الوجه الذي قدر الله تعالى، وإذا قتل فذلك هو الذي كان في سابق الأزل، وقرأ جمهور الناس «في بيوتكم» بضم الباء، وقرأ بعض القراء وهي بعض طرق السبعة «في بيوتكم»، بكسر الباء، وقرأ جمهور الناس «لبرز» بفتح الراء والباء على معنى: صاروا في البراز من الأرض، وقرأ أبو حيوة «لبرّز» بضم الباء وكسر الراء وشدها، وقرأ جمهور الناس: «عليهم القتل» أي كتب عليهم في قضاء الله وتقديره، وقرأ الحسن والزهري: «عليهم القتال» وتحتمل هذه القراءة معنى الاستغناء عن المنافقين، أي لو تخلفتم أنتم لبرز المؤمنون الموقنون المطيعون في القتال المكتوب عليهم، وقوله تعالى: وليبتلي اللّه ما في صدوركم وليمحّص ما في قلوبكم الآية، اللام في قوله تعالى: وليبتلي متعلقة بفعل متأخر تقديره وليبتلي وليمحص فعل هذه الأمور الواقعة والابتلاء هنا هو الاختبار، والتمحيص: تخليص الشيء من غيره، والمعنى ليختبره فيعلمه علما مساوقا لوجوده وقد كان متقررا قبل وجود الابتلاء أزلا، و «ذات الصدور» ما تنطوي عليه من المعتقدات، هذا هو المراد في هذه الآية). [المحرر الوجيز: 2/392-396]

تفسير قوله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ تَوَلَّوْا مِنْكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ إِنَّمَا اسْتَزَلَّهُمُ الشَّيْطَانُ بِبَعْضِ مَا كَسَبُوا وَلَقَدْ عَفَا اللَّهُ عَنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ (155) }
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (قوله تعالى: إنّ الّذين تولّوا منكم يوم التقى الجمعان إنّما استزلّهم الشّيطان ببعض ما كسبوا ولقد عفا اللّه عنهم إنّ اللّه غفورٌ حليمٌ (155)
اختلف المتأولون في من المراد بقوله تعالى: إنّ الّذين تولّوا منكم يوم التقى الجمعان فقال الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه: المراد بها جميع من تولى ذلك اليوم عن العدو.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله: يريد على جميع أنحاء التولي الذي لم يكن تحرفا لقتال، وأسند الطبري رحمه الله قال: خطب عمر رضي الله عنه يوم الجمعة فقرأ آل عمران، وكان يعجبه إذا خطب أن يقرأها، فلما انتهى إلى قوله إنّ الّذين تولّوا منكم يوم التقى الجمعان، قال: لما كان يوم- أحد- هزمنا ففررت حتى صعدت الجبل، فلقد رأيتني أنزو كأني أروى، والناس يقولون قتل محمد، فقلت: لا أجد أحدا يقول: قتل محمد إلا قتلته، حتى اجتمعنا على الجبل فنزلت هذه الآية كلها، قال قتادة: هذه الآية في كل من فر بتخويف الشيطان وخدعه، وعفا الله عنهم هذه الزلة، قال ابن فورك: لم يبق مع النبي يومئذ إلا ثلاثة عشر رجلا، أبو بكر، وعلي، وطلحة، وسعد بن أبي وقاص، وعبد الرحمن بن عوف، وسائرهم من الأنصار أبو طلحة وغيره وقال السدي وغيره: إنه لما انصرف المسلمون عن حملة المشركين عليهم صعد قوم الجبل، وفر آخرون حتى أتوا المدينة، فذكر الله في هذه الآية الذين فروا إلى المدينة خاصة.
قال القاضي: جعل الفرار إلى الجبل تحيزا إلى فئة، وقال عكرمة: نزلت هذه الآية فيمن فر من المؤمنين فرارا كثيرا، منهم رافع بن المعلى، وأبو حذيفة بن عتبة ورجل آخر، قال ابن إسحاق: فر عثمان بن عفان، وعقبة بن عثمان وأخوه سعد، ورجلان من الأنصار زرقيان، حتى بلغوا الجعلب، جبل بناحية المدينة مما يلي الأعوص، فأقاموا به ثلاثة أيام، ثم رجعوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال لهم: لقد ذهبتم فيها عريضة، قال ابن زيد: فلا أدري هل عفا عن هذه الطائفة خاصة؟ أم عن المؤمنين جميعا؟ و«استزل» - معناه طلب منهم أن يزلوا، لأن ذلك هو مقتضى وسوسته وتخويفه، وقوله تعالى: ببعض ما كسبوا ظاهره عند جمهور المفسرين: أنه كانت لهم ذنوب عاقبهم الله عليها بتمكين الشيطان من استزلالهم، وبخلق ما اكتسبوه أيضا هم من الفرار، وذهب الزجّاج وغيره: إلى أن المعنى، أن الشيطان ذكرهم بذنوب لهم متقدمة، فكرهوا الموت قبل التوبة منها والإقلاع عنها، قال المهدوي: بما اكتسبوا من حب الغنيمة والحرص على الحياة.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله: ويحتمل لفظ الآية أن تكون الإشارة في قوله: ببعض ما كسبوا إلى هذه العبرة، أي كان للشيطان في هذا الفعل الذي اكتسبوه استزلال لهم، فهو شريك في بعضه، ثم أخبر تعالى بعفوه عنهم، فتأوله جمهور العلماء على حط التبعة في الدنيا والآخرة، وكذلك تأوله عثمان بن عفان في حديثه مع عبيد الله بن عدي بن الخيار، وكذلك تأوله ابن عمر في حديثه مع الرجل العراقي، وقال ابن جريج: معنى الآية، عفا اللّه عنهم إذ لم يعاقبهم، والفرار من الزحف كبيرة من الكبائر بإجماع فيما علمت، وعدها رسول الله صلى الله عليه وسلم في الموبقات مع الشرك وقتل النفس وغيرها). [المحرر الوجيز: 2/396-398]

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 13 جمادى الآخرة 1435هـ/13-04-2014م, 11:26 AM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,303
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري

....

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 13 جمادى الآخرة 1435هـ/13-04-2014م, 11:26 AM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,303
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري

تفسير قوله تعالى: {إِذْ تُصْعِدُونَ وَلَا تَلْوُونَ عَلَى أَحَدٍ وَالرَّسُولُ يَدْعُوكُمْ فِي أُخْرَاكُمْ فَأَثَابَكُمْ غَمًّا بِغَمٍّ لِكَيْلَا تَحْزَنُوا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا مَا أَصَابَكُمْ وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (153) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {إذ تصعدون ولا تلوون على أحدٍ} أي: صرفكم عنهم {إذ تصعدون} أي: في الجبل هاربين من أعدائكم.
وقرأ الحسن وقتادة: {إذ تصعدون} أي: في الجبل {ولا تلوون على أحدٍ} أي: وأنتم لا تلوون على أحدٍ من الدّهش والخوف والرّعب {والرّسول يدعوكم في أخراكم} أي: وهو قد خلّفتموه وراء ظهوركم يدعوكم إلى ترك الفرار من الأعداء، وإلى الرّجعة والعودة والكرّة.
قال السّدّي: لمّا شدّ المشركون على المسلمين بأحدٍ فهزموهم، دخل بعضهم المدينة، وانطلق بعضهم فوق الجبل إلى الصّخرة فقاموا عليها، وجعل الرّسول صلّى اللّه عليه وسلّم يدعو النّاس: "إليّ عباد الله، إليّ عباد اللّه". فذكر اللّه صعودهم على الجبل، ثمّ ذكر دعاء النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم إيّاهم فقال: {إذ تصعدون ولا تلوون على أحدٍ والرّسول يدعوكم في أخراكم}.
وكذا قال ابن عبّاسٍ، وقتادة والرّبيع، وابن زيدٍ.
وقد قال عبد اللّه بن الزّبعري يذكر هزيمة المسلمين يوم أحدٍ في قصيدته -وهو مشركٌ بعد لم يسلم-الّتي يقول في أوّلها:
يا غراب البين أسمعت فقل = إنّما تنطق شيئًا قد فعل
إنّ للخير وللشر مدى = وكلا ذلك وجه وقبل
إلى أن قال:
ليت أشياخي ببدرٍ شهدوا = جزع الخزرج من وقع الأسل
حين حكّت بقباء بركها = واستحرّ القتل في عبد الأشل
ثمّ خفّوا عند ذاكم رقّصا = رقص الحفّان يعلو في الجبل
فقتلنا الضّعف من أشرافهم = وعدلنا ميل بدرٍ فاعتدل
الحفّان: صغار النّعم.
وقد كان النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم قد أفرد في اثني عشر رجلًا من أصحابه، كما قال الإمام أحمد: حدّثنا حسن بن موسى، حدّثنا زهير، حدّثنا أبو إسحاق أنّ البراء بن عازبٍ قال: جعل رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم على الرّماة يوم أحدٍ -وكانوا خمسين رجلًا-عبد اللّه بن جبير قال: ووضعهم موضعًا وقال: "إن رأيتمونا تخطّفنا الطّير فلا تبرحوا حتّى أرسل إليكم وإن رأيتمونا ظهرنا على العدوّ وأوطأناهم فلا تبرحوا حتّى أرسل إليكم قال: فهزموهم. قال: فأنا واللّه رأيت النّساء يشتددن على الجبل، وقد بدت أسؤقهنّ وخلاخلهن رافعاتٌ ثيابهن، فقال أصحاب عبد اللّه: الغنيمة، أي قوم الغنيمة، ظهر أصحابكم فما تنتظرون ؟ قال عبد اللّه بن جبيرٍ: أنسيتم ما قال لكم رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم؟ فقالوا: إنا والله لنأتين الناس فلنصبينّ من الغنيمة. فلمّا أتوهم صرفت وجوههم فأقبلوا منهزمين، فذلك الّذي يدعوهم الرّسول في أخراهم، فلم يبق مع رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم غير اثني عشر رجلًا فأصابوا منّا سبعين، وكان رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم وأصحابه أصابوا من المشركين يوم بدر أربعين ومائةً: سبعين أسيرًا وسبعين قتيلًا. قال أبو سفيان: أفي القوم محمّدٌ؟ أفي القوم محمّدٌ؟ أفي القوم محمّدٌ؟ -ثلاثًا -قال: فنهاهم رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم أن يجيبوه، ثمّ قال: أفي القوم ابن أبي قحافة؟ أفي القوم ابن أبي قحافة؟ أفي القوم ابن الخطّاب؟ أفي القوم ابن الخطّاب؟ ثمّ أقبل على أصحابه فقال: أمّا هؤلاء فقد قتلوا، قد كفيتموه. فما ملك عمر نفسه أن قال: كذبت واللّه يا عدوّ اللّه، إنّ الّذين عددت لأحياءٌ كلّهم، وقد بقى لك ما يسوؤك. فقال يومٌ بيوم بدرٍ، والحرب سجال، إنّكم ستجدون في القوم مثلةً لم آمر بها ولم تسؤني ثمّ أخذ يرتجز، يقول: اعل هبل. اعل هبل. فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "ألا تجيبوه ؟ " قالوا: يا رسول اللّه، ما نقول؟ قال: "قولوا: اللّه أعلى وأجلّ". قال: لنا العزّى ولا عزّى لكم. فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "ألا تجيبوه؟ ". قالوا: يا رسول اللّه، وما نقول؟ قال: "قولوا: الله مولانا ولا مولى لكم".
وقد رواه البخاريّ من حديث زهير بن معاوية مختصرًا، ورواه من حديث إسرائيل، عن أبي إسحاق بأبسط من هذا، كما تقدّم. واللّه أعلم.
وروى البيهقيّ في دلائل النّبوّة من حديث عمارة بن غزيّة، عن أبي الزّبير، عن جابرٍ قال: انهزم النّاس عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يوم أحدٍ وبقي معه أحد عشر رجلًا من الأنصار، وطلحة بن عبيد اللّه وهو يصعد الجبل، فلقيهم المشركون، فقال: "ألا أحدٌ لهؤلاء؟ " فقال طلحة: أنا يا رسول اللّه، فقال: "كما أنت يا طلحة". فقال رجلٌ من الأنصار: فأنا يا رسول اللّه، فقاتل عنه، وصعد رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم ومن بقي معه، ثمّ قتل الأنصاريّ فلحقوه فقال: "ألا رجلٌ لهؤلاء؟ " فقال طلحة مثل قوله، فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم مثل قوله، فقال رجلٌ من الأنصار: فأنا يا رسول اللّه، فقاتل عنه وأصحابه يصعدن، ثمّ قتل فلحقوه، فلم يزل يقول مثل قوله الأوّل فيقول طلحة: فأنا يا رسول اللّه، فيحبسه، فيستأذنه رجلٌ من الأنصار للقتال فيأذن له، فيقاتل مثل من كان قبله، حتّى لم يبق معه إلّا طلحة فغشوهما، فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "من لهؤلاء؟ " فقال طلحة: أنا. فقاتل مثل قتال جميع من كان قبله وأصيبت أنامله، فقال: حسّ، فقال رسول اللّه: "لو قلت: باسم الله، وذكرت اسم اللّه، لرفعتك الملائكة والنّاس ينظرون إليك، حتّى تلج بك في جوّ السّماء"، ثمّ صعد رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم إلى أصحابه وهم مجتمعون.
وقد روى البخاريّ، عن أبي بكر بن أبي شيبة، عن وكيع، عن إسماعيل، عن قيس بن أبي حازمٍ قال: رأيت يد طلحة شلّاء وقى بها النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم -يعني يوم أحدٍ.
وفي الصّحيحين من حديث معتمر بن سليمان، عن أبيه، عن أبي عثمان النّهدي قال: لم يبق مع رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم في بعض تلك الأيّام، الّتي قاتل فيهنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم غير طلحة بن عبيد اللّه وسعدٍ، عن حديثهما وقال حمّاد بن سلمة عن عليّ بن زيدٍ وثابتٍ عن أنس بن مالكٍ؛ أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم أفرد يوم أحدٍ في سبعةٍ من الأنصار ورجلين من قريشٍ، فلمّا رهقوه قال: "من يردّهم عنّا وله الجنّة -أو: وهو رفيقي في الجنة؟ " فتقدم رجل من الأنصار فقاتل حتى قتل، ثمّ رهقوه أيضًا، فقال: "من يردّهم عنّا وله الجنّة؟ " فتقدّم رجلٌ من الأنصار فقاتل حتّى قتل. فلم يزل كذلك حتّى قتل السّبعة، فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم لصاحبيه: ما أنصفنا أصحابنا".
رواه مسلمٌ عن هدبة بن خالدٍ، عن حمّاد بن مسلمة به نحوه.
وقال الحسن بن عرفة: حدّثنا ابن مروان بن معاوية، عن هاشم بن هاشمٍ الزّهريّ، قال سمعت سعيد بن المسيّب يقول: سمعت سعد بن أبي وقاصٍّ [رضي اللّه عنه] يقول: نثل لي رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم كنانته يوم أحدٍ قال: "ارم فداك أبي وأمّي".
وأخرجه البخاريّ، عن عبد اللّه بن محمّدٍ، عن مروان بن معاوية.
وقال محمّد بن إسحاق حدّثني صالح بن كيسان، عن بعض آل سعدٍ، عن سعد بن أبي وقاصٍّ؛ أنّه رمى يوم أحدٍ دون رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، قال سعدٌ: فلقد رأيت رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يناولني النّبل ويقول: "ارم فداك أبي وأمّي" حتّى إنّه ليناولني السّهم ليس له نصلٌ، فأرمي به.
وثبت في الصّحيحين من حديث إبراهيم بن سعدٍ عن أبيه، عن جدّه، عن سعد بن أبي وقّاصٍّ قال: رأيت يوم أحدٍ عن يمين النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم وعن يساره رجلين، عليهما ثيابٌ بيضٌ، يقاتلان عنه أشدّ القتال، ما رأيتهما قبل ذلك اليوم ولا بعده، يعني: جبريل وميكائيل عليهما السّلام.
وقال أبو الأسود، عن عروة بن الزّبير قال: كان أبيّ بن خلف، أخو بني جمح، قد حلف وهو بمكّة ليقتلن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، فلمّا بلغت رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم حلفته قال: "بل أنا أقتله، إن شاء اللّه". فلمّا كان يوم أحدٍ أقبل أبي في الحديد مقنّعا، وهو يقول: لا نجوت إن نجا محمّدٌ. فحمل على رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يريد قتله، فاستقبله مصعب بن عمير، أخو بني عبد الدّار، يقي رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم بنفسه، فقتل مصعب بن عميرٍ، وأبصر رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم ترقوة أبيّ بن خلفٍ من فرجة بين سابغة الدّرع والبيضة، وطعنه فيها بحربته، فوقع إلى الأرض عن فرسه، لم يخرج من طعنته دمٌ، فأتاه أصحابه فاحتملوه وهو يخور خوار الثّور، فقالوا له: ما أجزعك إنّما هو خدشٌ؟ فذكر لهم قول رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "أنا أقتل أبيا". ثمّ قال: والّذي نفسي بيده لو كان هذا الّذي بي بأهل ذي المجاز لماتوا أجمعون. فمات إلى النّار، فسحقًا لأصحاب السّعير.
وقد رواه موسى بن عقبة في مغازيه، عن الزّهري، عن سعيد بن المسيّب بنحوه.
وذكر محمّد بن إسحاق قال: لمّا أسند رسول الله صلى الله عليه وسلم في الشّعب، أدركه أبيّ بن خلف وهو يقول: لا نجوت إن نجوت فقال القوم: يا رسول اللّه، يعطف عليه رجلٌ منّا؟ فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "دعوه" فلمّا دنا تناول رسول اللّه [صلّى اللّه عليه وسلّم] الحربة من الحارث بن الصّمّة، فقال بعض القوم ما ذكر لي: فلمّا أخذها رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم منه انتفض بها انتفاضةً، تطايرنا عنه تطاير الشّعر عن ظهر البعير إذا انتفض، ثمّ استقبله رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم فطعنه في عنقه طعنةً تدأدأ منها عن فرسه مرارًا.
وذكر الواقديّ، عن يونس بن بكير، عن محمّد بن إسحاق، عن عاصم بن عمرو بن قتادة، عن عبد اللّه بن كعب بن مالكٍ، عن أبيه نحو ذلك.
قال الواقديّ: كان ابن عمر يقول: مات أبيّ بن خلفٍ ببطن رابغٍ، فإنّي لأسير ببطن رابغ بعد هوى من الليل إذا أنا بنار تتأجّح فهبتها، فإذا رجلٌ يخرج منها في سلسلةٍ يجتذبها يهيج به العطش، وإذا رجلٌ يقول: لا تسقه، فإنّ هذا قتيل رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، هذا أبيّ بن خلفٍ.
وثبت في الصّحيحين، من رواية عبد الرّزّاق، عن معمر، عن همّام بن منبّه، عن أبي هريرة رضي اللّه عنه، قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "اشتدّ غضب الله على قومٍ فعلوا برسول الله -وهو حينئذٍ يشير إلى رباعيته-اشتدّ غضب الله على رجلٍ يقتله رسول الله صلّى اللّه عليه وسلّم في سبيل الله".
ورواه البخاريّ أيضًا من حديث ابن جريج، عن عمرو بن دينارٍ، عن عكرمة، عن ابن عبّاسٍ قال: اشتدّ غضب اللّه على من قتله رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، بيده في سبيل اللّه، اشتدّ غضب اللّه على قومٍ دمّوا وجه رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم. وقال محمّد بن إسحاق بن يسارٍ، رحمه اللّه: أصيبت رباعية رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم وشجّ في وجنته، وكلمت شفته وكان الّذي أصابه عتبة بن أبي وقّاصٍّ.
فحدّثني صالح بن كيسان، عمّن حدّثه، عن سعد بن أبي وقّاصٍّ قال: ما حرصت على قتل أحدٍ قط ما حرصت على قتل عتبة بن أبي وقّاصٍّ وإن كان ما علمته لسيّئ الخلق، مبغضًا في قومه، ولقد كفاني فيه قول رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "اشتدّ غضب الله على من دمّى وجه رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم".
وقال عبد الرّزّاق: أنبأنا معمر، عن الزّهريّ، عن عثمان الجزري، عن مقسم؛ أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم دعا على عتبة بن أبي وقّاصٍّ يوم أحد حين كسر رباعيته ودمى وجهه فقال: "اللّهمّ لا تحل عليه الحول حتّى يموت كافرًا". فما حال عليه الحول حتّى مات كافرًا إلى النّار.
ذكر الواقديّ عن ابن أبي سبرة، عن إسحاق بن عبد اللّه بن أبي فروة، عن أبي الحويرث، عن نافع بن جبيرٍ قال: سمعت رجلا من المهاجرين يقول: شهدت أحدًا فنظرت إلى النّبل يأتي من كلّ ناحيةٍ، ورسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم وسطها، كلّ ذلك يصرف عنه، ولقد رأيت عبد اللّه بن شهابٍ الزّهريّ يقول يومئذٍ: دلّوني على محمّدٍ، لا نجوت إن نجا، ورسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم إلى جنبه ليس معه أحدٌ، ثمّ جاوره فعاتبه في ذلك صفوان، فقال: واللّه ما رأيته، أحلف باللّه إنّه منّا ممنوعٌ. خرجنا أربعةً فتعاهدنا وتعاقدنا على قتله، فلم نخلص إلى ذلك.
قال الواقديّ: الثّبت عندنا أنّ الّذي رمى في وجنتي رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم ابن قميئة والّذي دمى شفته وأصاب رباعيته عتبة بن أبي وقّاصٍّ.
وقال أبو داود الطّيالسيّ: حدّثنا ابن المبارك، عن إسحاق بن يحيى بن طلحة بن عبيد الله، أخبرني عيسى بن طلحة، عن أمّ المؤمنين عائشة، رضي اللّه عنها، قالت: كان أبو بكرٍ، رضي اللّه عنه، إذا ذكر يوم أحدٍ قال ذاك يومٌ كله لطلحة، ثمّ أنشأ يحدّث قال: كنت أوّل من فاء يوم أحدٍ، فرأيت رجلًا يقاتل مع رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم دونه -وأراه قال: حميّة فقال فقلت: كن طلحة، حيث فاتني ما فاتني، فقلت: يكون رجلًا من قومي أحبّ إليّ، وبيني وبين المشركين رجلٌ لا أعرفه، وأنا أقرب إلى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم منه، وهو يخطف المشي خطفًا لا أحفظه فإذا هو أبو عبيدة بن الجرّاح، فانتهينا إلى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: وقد كسرت رباعيته وشجّ في وجهه، وقد دخل في وجنته حلقتان من حلق المغفر، قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "عليكما صاحبكما". يريد طلحة، وقد نزف، فلم نلتفت إلى قوله، قال: وذهبت لأن أنزع ذلك من وجهه، فقال أبو عبيدة: أقسمت عليك بحقّي لما تركتني. فتركته، فكره أن يتناولها بيده فيؤذي النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم، فأزمّ عليها بفيه فاستخرج إحدى الحلقتين، ووقعت ثنيّته مع الحلقة، ذهبت لأصنع ما صنع، فقال: أقسمت عليك بحقّي لما تركتني، قال: ففعل مثل ما فعل في المرّة الأولى، فوقعت ثنيّته الأخرى مع الحلقة، فكان أبو عبيدة، رضي اللّه عنه، أحسن النّاس هتما، فأصلحنا من شأن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، ثمّ أتينا طلحة في بعض تلك الجفار، فإذا به بضعٌ وسبعون أو أقلّ أو أكثر من طعنةٍ ورمية وضربةٍ، وإذا قد قطعت إصبعه، فأصلحنا من شأنه.
ورواه الهيثم بن كليب، والطّبرانيّ، من حديث إسحاق بن يحيى به. وعند الهيثم: فقال أبو عبيدة: أنشدك يا أبا بكرٍ إلّا تركتني؟ فأخذ أبو عبيدة السّهم بفيه، فجعل ينضنضه كراهية أن يؤذي رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، ثمّ استل السّهم بفيه فبدرت ثنيّة أبي عبيدة.
وذكر تمامه، واختاره الحافظ الضّياء المقدسيّ في كتابه وقد ضعّف عليّ بن المدينيّ هذا الحديث من جهة إسحاق بن يحيى هذا، فإنّه تكلّم فيه يحيى بن سعيدٍ القطّان، وأحمد، ويحيى بن معينٍ، والبخاريّ، وأبو زرعة، وأبو حاتمٍ، ومحمّد بن سعدٍ، والنّسائيّ وغيرهم.
وقال ابن وهب: أخبرني عمرو بن الحارث: أنّ عمر بن السّائب حدّثه: أنّه بلّغه أنّ مالكًا أبا [أبي] سعيدٍ الخدري لمّا جرح النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم يوم أحدٍ مصّ الجرح حتّى أنقاه ولاح أبيض، فقيل له: مجّه. فقال: لا واللّه لا أمجّه أبدًا. ثمّ أدبر يقاتل، فقال النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: "من أراد أن ينظر إلى رجلٍ من أهل الجنّة، فلينظر إلى هذا " فاستشهد.
وقد ثبت في الصّحيحين من طريق عبد العزيز بن أبي حازمٍ عن أبيه، عن سهل بن سعد أنه سئل عن جرح رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم فقال: جرح وجه رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، وكسرت رباعيته، وهشمت البيضة على رأسه، فكانت فاطمة بنت رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم تغسل الدّم، وكان علي يسكب عليها بالمجنّ فلمّا رأت فاطمة [رضي اللّه عنها] أنّ الماء لا يزيد الدّم إلّا كثرةً، أخذت قطعة حصير فأحرقته، حتّى إذا صار رمادًا ألصقته بالجرح، فاستمسك الدّم.
وقوله: {فأثابكم غمًّا بغمٍّ} أي: فجازاكم غما على غم كما تقول العرب: نزلت ببني فلانٍ، ونزلت على بني فلانٍ.
قال ابن جريرٍ: وكذا قوله: {ولأصلّبنّكم في جذوع النّخل} [طه:71] [أي: على جذوع النّخل].
قال ابن عبّاسٍ: الغمّ الأوّل: بسبب الهزيمة، وحين قيل: قتل محمّدٌ صلّى اللّه عليه وسلّم، والثّاني: حين علاهم المشركون فوق الجبل، وقال النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: "اللّهمّ ليس لهم أن يعلونا".
وعن عبد الرّحمن بن عوفٍ: الغمّ الأوّل: بسبب الهزيمة، والثّاني: حين قيل: قتل محمّدٌ صلّى اللّه عليه وسلّم، كان ذلك عندهم أعظم من الهزيمة.
رواهما ابن مردويه، وروي عن عمر بن الخطّاب نحو ذلك. وذكر ابن أبي حاتمٍ عن قتادة نحو ذلك أيضًا.
وقال السّدّي: الغمّ الأوّل: بسبب ما فاتهم من الغنيمة والفتح، والثّاني: بإشراف العدوّ عليهم.
وقال محمّد بن إسحاق {فأثابكم غمًّا بغمٍّ} أي: كربا بعد كربٍ، قتل من قتل من إخوانكم، وعلو عدوّكم عليكم، وما وقع في أنفسكم من قول من قال: "قتل نبيّكم" فكان ذلك متتابعًا عليكم غمًّا بغمٍّ.
وقال مجاهدٌ وقتادة: الغمّ الأوّل: سماعهم قتل محمّدٍ، والثّاني: ما أصابهم من القتل والجراح. وعن قتادة والرّبيع بن أنسٍ عكسه.
وعن السّدّي: الأوّل: ما فاتهم من الظّفر والغنيمة، والثّاني: إشراف العدوّ عليهم، وقد تقدّم هذا عن السّدّيّ.
قال ابن جريرٍ: وأولى هذه الأقوال بالصّواب قول من قال: {فأثابكم غمًّا بغمٍّ} فأثابكم بغمكم أيّها المؤمنون بحرمان اللّه إيّاكم غنيمة المشركين والظّفر بهم والنصر عليهم، وما أصابكم من القتل والجراح يومئذٍ -بعد الّذي أراكم في كلّ ذلك ما تحبّون -بمعصيتكم ربّكم، وخلافكم أمر النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم، غم ظنّكم أنّ نبيّكم قد قتل، وميل العدو عليكم بعد فلولكم منهم.
وقوله: {لكيلا تحزنوا على ما فاتكم} أي: على ما فاتكم من الغنيمة بعدوّكم {ولا ما أصابكم} من القتل والجراح، قاله ابن عبّاسٍ، وعبد الرّحمن بن عوفٍ، والحسن، وقتادة، والسّدّيّ {واللّه خبيرٌ بما تعملون}). [تفسير القرآن العظيم: 2/137-144]

تفسير قوله تعالى: {ثُمَّ أَنْزَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَةً نُعَاسًا يَغْشَى طَائِفَةً مِنْكُمْ وَطَائِفَةٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنْفُسُهُمْ يَظُنُّونَ بِاللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجَاهِلِيَّةِ يَقُولُونَ هَلْ لَنَا مِنَ الْأَمْرِ مِنْ شَيْءٍ قُلْ إِنَّ الْأَمْرَ كُلَّهُ لِلَّهِ يُخْفُونَ فِي أَنْفُسِهِمْ مَا لَا يُبْدُونَ لَكَ يَقُولُونَ لَوْ كَانَ لَنَا مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ مَا قُتِلْنَا هَاهُنَا قُلْ لَوْ كُنْتُمْ فِي بُيُوتِكُمْ لَبَرَزَ الَّذِينَ كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقَتْلُ إِلَى مَضَاجِعِهِمْ وَلِيَبْتَلِيَ اللَّهُ مَا فِي صُدُورِكُمْ وَلِيُمَحِّصَ مَا فِي قُلُوبِكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (154) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({ثمّ أنزل عليكم من بعد الغمّ أمنةً نعاسًا يغشى طائفةً منكم وطائفةٌ قد أهمّتهم أنفسهم يظنّون باللّه غير الحقّ ظنّ الجاهليّة يقولون هل لنا من الأمر من شيءٍ قل إنّ الأمر كلّه للّه يخفون في أنفسهم ما لا يبدون لك يقولون لو كان لنا من الأمر شيءٌ ما قتلنا ها هنا قل لو كنتم في بيوتكم لبرز الّذين كتب عليهم القتل إلى مضاجعهم وليبتلي اللّه ما في صدوركم وليمحّص ما في قلوبكم واللّه عليمٌ بذات الصّدور (154) إنّ الّذين تولّوا منكم يوم التقى الجمعان إنّما استزلّهم الشّيطان ببعض ما كسبوا ولقد عفا اللّه عنهم إنّ اللّه غفورٌ حليمٌ (155)}
يقول تعالى ممتنا على عباده فيما أنزل عليهم من السّكينة والأمنة، وهو النّعاس الّذي غشيهم وهم مستلئمو السّلاح في حال همّهم وغمّهم، والنّعاس في مثل تلك الحال دليلٌ على الأمان كما قال تعالى في سورة الأنفال، في قصّة بدرٍ: {إذ يغشّيكم النّعاس أمنةً منه [وينزل عليكم من السّماء ماءً ليطهّركم به ويذهب عنكم رجز الشّيطان وليربط على قلوبكم ويثبّت به الأقدام]} [الأنفال:11].
وقال [الإمام] أبو محمّدٍ عبد الرحمن ابن أبي حاتمٍ: حدّثنا أبو سعيدٍ الأشجّ، حدثنا أبو نعيم وكيعٌ عن سفيان، عن عاصمٍ، عن أبي رزينٍ، عن عبد اللّه بن مسعودٍ قال: النّعاس في القتال من اللّه، وفي الصّلاة من الشّيطان.
قال البخاريّ: قال لي خليفة: حدّثنا يزيد بن زريع، حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، عن أنسٍ، عن أبي طلحة، رضي اللّه عنه، قال: كنت فيمن تغشاه النّعاس يوم أحد، حتّى سقط سيفي من يدي مرارًا، يسقط وآخذه، ويسقط وآخذه.
هكذا رواه في المغازي معلّقًا. ورواه في كتاب التّفسير مسندًا عن شيبان، عن قتادة، عن أنسٍ، عن أبي طلحة قال: غشينا النّعاس ونحن في مصافنا يوم أحدٍ. قال: فجعل سيفي يسقط من يدي وآخذه، ويسقط وآخذه.
وقد رواه التّرمذيّ والنّسائيّ والحاكم، من حديث حمّاد بن سلمة، عن ثابتٍ، عن أنس، عن أبي طلحة قال: رفعت رأسي يوم أحد، وجعلت أنظر وما منهم يومئذٍ أحدٌ إلّا يميد تحت جحفته من النّعاس. لفظ التّرمذيّ، وقال: حسنٌ صحيحٌ.
ورواه النّسائيّ أيضًا، عن محمّد بن المثنّى، عن خالد بن الحارث، عن أبي قتيبة، عن ابن أبي عديٍّ، كلاهما عن حميدٍ، عن أنسٍ قال: قال أبو طلحة: كنت فيمن ألقي عليه النّعاس -الحديث.
وهكذا روي عن الزّبير وعبد الرّحمن بن عوفٍ، رضي اللّه عنه.
وقال البيهقيّ: أخبرنا أبو عبد اللّه الحافظ أخبرني أبو الحسين محمّد بن يعقوب، أخبرنا محمّد بن إسحاق الثّقفيّ، حدّثنا محمّد بن عبد اللّه بن المبارك المخزوميّ، حدّثنا يونس بن محمّدٍ، حدّثنا شيبان، عن قتادة، حدّثنا أنس بن مالكٍ؛ أنّ أبا طلحة قال: غشينا النّعاس ونحن في مصافّنا يوم أحد، فجعل سيفي يسقط من يدي وآخذه، ويسقط وآخذه، قال: والطّائفة الأخرى المنافقون ليس لهم همٌّ إلّا أنفسهم، أجبن قومٍ وأرعنه، وأخذله للحقّ {يظنّون باللّه غير الحقّ ظنّ الجاهليّة} كذبة، أهل شكٍّ وريبٍ في اللّه، عزّ وجلّ.
هكذا رواه بهذه الزّيادة، وكأنّها من كلام قتادة، رحمه اللّه، وهو كما قال؛ فإنّ اللّه عزّ وجلّ يقول: {ثمّ أنزل عليكم من بعد الغمّ أمنةً نعاسًا يغشى طائفةً منكم} يعني: أهل الإيمان واليقين والثّبات والتّوكّل الصّادق، وهم الجازمون بأنّ اللّه سينصر رسوله وينجز له مأموله، ولهذا قال: {وطائفةٌ قد أهمّتهم أنفسهم} يعني: لا يغشاهم النّعاس من القلق والجزع والخوف {يظنّون باللّه غير الحقّ ظنّ الجاهليّة} كما قال في الآية الأخرى: {بل ظننتم أن لن ينقلب الرّسول والمؤمنون إلى أهليهم أبدًا [وزيّن ذلك في قلوبكم وظننتم ظنّ السّوء وكنتم قومًا بورًا]} [الفتح:12] وهكذا هؤلاء، اعتقدوا أنّ المشركين لمّا ظهروا تلك السّاعة أنّها الفيصلة وأنّ الإسلام قد باد وأهله، هذا شأن أهل الرّيب والشّكّ إذا حصل أمرٌ من الأمور الفظيعة، تحصل لهم هذه الظّنون الشّنيعة.
ثمّ أخبر تعالى عنهم أنّهم {يقولون} في تلك الحال: {هل لنا من الأمر من شيءٍ} قال اللّه تعالى: {قل إنّ الأمر كلّه للّه يخفون في أنفسهم ما لا يبدون لك} ثمّ فسر ما أخفوه في أنفسهم بقوله: {يقولون لو كان لنا من الأمر شيءٌ ما قتلنا هاهنا} أي: يسرّون هذه المقالة عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم.
قال [محمّد] بن إسحاق بن يسارٍ: فحدّثني يحيى بن عبّاد بن عبد اللّه بن الزّبير، عن أبيه، عن عبد اللّه بن الزّبير قال: قال الزّبير: لقد رأيتني مع رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم حين اشتدّ الخوف علينا، أرسل اللّه علينا النّوم، فما منّا من رجلٍ إلّا ذقنه في صدره، قال: فواللّه إنّي لأسمع قول معتب بن قشير، ما أسمعه إلّا كالحلم، [يقول] {لو كان لنا من الأمر شيءٌ ما قتلنا هاهنا} فحفظتها منه، وفي ذلك أنزل اللّه [تعالى] {لو كان لنا من الأمر شيءٌ ما قتلنا هاهنا} لقول معتب. رواه ابن أبي حاتمٍ.
قال اللّه تعالى: {قل لو كنتم في بيوتكم لبرز الّذين كتب عليهم القتل إلى مضاجعهم} أي: هذا قدرٌ مقدّرٌ من اللّه عزّ وجلّ، وحكمٌ حتم لا يحاد عنه، ولا مناص منه.
وقوله: {وليبتلي اللّه ما في صدوركم وليمحّص ما في قلوبكم} أي: يختبركم بما جرى عليكم، وليميز الخبيث من الطّيّب، ويظهر أمر المؤمن والمنافق للنّاس في الأقوال والأفعال، {واللّه عليمٌ بذات الصّدور} أي: بما يختلج في الصّدور من السّرائر والضّمائر). [تفسير القرآن العظيم: 2/144-146]

تفسير قوله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ تَوَلَّوْا مِنْكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ إِنَّمَا اسْتَزَلَّهُمُ الشَّيْطَانُ بِبَعْضِ مَا كَسَبُوا وَلَقَدْ عَفَا اللَّهُ عَنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ (155) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (ثمّ قال: {إنّ الّذين تولّوا منكم يوم التقى الجمعان إنّما استزلّهم الشّيطان ببعض ما كسبوا} أي: ببعض ذنوبهم السّالفة، كما قال بعض السّلف: إنّ من ثواب الحسنة الحسنة بعدها، وإنّ من جزاء السيئة السّيّئة بعدها.
ثمّ قال تعالى: {ولقد عفا اللّه عنهم} أي: عمّا كان منهم من الفرار {إنّ اللّه غفورٌ حليمٌ} أي: يغفر الذّنب ويحلم عن خلقه، ويتجاوز عنهم، وقد تقدّم حديث ابن عمر في شأن عثمان، رضي اللّه عنه، وتولّيه يوم أحدٍ، وأنّ اللّه [قد] عفا عنهم، عند قوله: {ولقد عفا عنكم} ومناسبٌ ذكره هاهنا.
قال الإمام أحمد: حدّثنا معاوية بن عمرو، حدّثنا زائدة، عن عاصمٍ، عن شقيقٍ، قال: لقي عبد الرّحمن بن عوفٍ الوليد بن عقبة فقال له الوليد: ما لي أراك جفوت أمير المؤمنين عثمان؟ فقال له عبد الرّحمن: أبلغه أنّي لم أفرّ يوم عينين -قال عاصمٌ: يقول يوم أحدٍ-ولم أتخلّف عن بدرٍ، ولم أترك سنة عمر. قال: فانطلق فخبر ذلك عثمان، قال: فقال: أمّا قوله: إنّي لم أفرّ يوم عينين فكيف يعيرني بذنب قد عفا اللّه عنه، فقال: {إنّ الّذين تولّوا منكم يوم التقى الجمعان إنّما استزلّهم الشّيطان ببعض ما كسبوا ولقد عفا اللّه عنهم} وأمّا قوله: إنّي تخلّفت يوم بدرٍ فإنّي كنت أمرّض رقيّة بنت رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم حتّى ماتت، وقد ضرب لي رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم بسهمٍ، ومن ضرب له رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم بسهمٍ فقد شهد. وأمّا قوله: "إنّي لم أترك سنّة عمر" فإنّي لا أطيقها ولا هو، فأته فحدّثه بذلك). [تفسير القرآن العظيم: 2/146]

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:23 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة