العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير سورة آل عمران

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 18 ربيع الثاني 1434هـ/28-02-2013م, 08:59 PM
الصورة الرمزية إشراق المطيري
إشراق المطيري إشراق المطيري غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 885
افتراضي تفسير سورة آل عمران[من الآية (98) إلى الآية (101) ]

تفسير سورة آل عمران
[من الآية (98) إلى الآية (101) ]

{قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَكْفُرُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ (98) قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ مَنْ آَمَنَ تَبْغُونَهَا عِوَجًا وَأَنْتُمْ شُهَدَاءُ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (99) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا فَرِيقًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ يَرُدُّوكُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ (100) وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ وَأَنْتُمْ تُتْلَى عَلَيْكُمْ آَيَاتُ اللَّهِ وَفِيكُمْ رَسُولُهُ وَمَنْ يَعْتَصِمْ بِاللَّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (101)}



رد مع اقتباس
  #2  
قديم 25 ربيع الثاني 1434هـ/7-03-2013م, 11:10 PM
الصورة الرمزية إشراق المطيري
إشراق المطيري إشراق المطيري غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 885
افتراضي جمهرة تفاسير السلف


جمهرة تفاسير السلف

تفسير قوله تعالى: (قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَكْفُرُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ (98) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {قل يا أهل الكتاب لم تكفرون بآيات اللّه واللّه شهيدٌ على ما تعملون}
يعني بذلك: يا معشر يهود بني إسرائيل وغيرهم من سائر من ينتحل الدّيانة بما أنزل اللّه عزّ وجلّ من كتبه، ممّن كفر بمحمّدٍ صلّى اللّه عليه وسلّم، وجحد نبوّته؛ لم تجحدون بآيات اللّه؟ يقول: لم تجحدون حجج اللّه الّتي آتاها محمّدًا في كتبكم وغيرها الّتي قد ثبتت عليكم بصدقه ونبوّته وحجّته، وأنتم تعلمون يقول: لم تجحدون ذلك من أمره، وأنتم تعلمون صدقه، فأخبر جلّ ثناؤه عنهم أنّهم معتمدون الكفر باللّه وبرسوله، على علمٍ منهم ومعرفةٍ من كفرهم.
- وقد: حدّثنا محمّد بن الحسين، قال: حدّثنا أحمد بن المفضّل، قال: حدّثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ: {يا أهل الكتاب لم تكفرون بآيات اللّه} أمّا آيات اللّه: فمحمّدٌ صلّى اللّه عليه وسلّم.
- حدّثني محمّد بن سنانٍ، قال: حدّثنا أبو بكرٍ، قال: حدّثنا عبّادٌ، عن الحسن، في قوله: {يا أهل الكتاب لم تكفرون بآيات اللّه واللّه شهيدٌ على ما تعملون} قال: هم اليهود والنّصارى). [جامع البيان: 5/624-625]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (قل يا أهل الكتاب لم تكفرون بآيات اللّه واللّه شهيدٌ على ما تعملون (98)
قوله تعالى: قل يا أهل الكتاب
- حدّثنا محمّد بن يحيى، أنبأ أبو غسّان، ثنا سلمة قال: قال محمّد بن إسحاق: وحدّثني الثّقة، عن زيد بن أسلم قال: وأنزل اللّه في شاس بن قيسٍ وما صنع: يا أهل الكتاب لم تكفرون بآيات الله
قوله تعالى: لم تكفرون
- حدّثنا أحمد بن عثمان، ثنا أحمد بن مفضّلٍ، ثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ يا أهل الكتاب لم تكفرون بآيات اللّه يقول: لما تكفرون بالحجّ.
قوله تعالى: واللّه شهيدٌ على ما تعملون
- حدّثنا الحسن بن أحمد، ثنا موسى بن محكمٍ، ثنا أبو بكرٍ الحنفيّ ثنا عبّاد بن منصورٍ قال: سألت الحسن عن قوله: واللّه شهيدٌ على ما تعملون قال:
هم اليهود والنّصارى). [تفسير القرآن العظيم: 2/716]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (الآيات 98 - 101.
أخرج ابن إسحاق، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم وأبو الشيخ عن زيد بن أسلم قال: مر شاس بن قيس وكان شيخا قد عسا في الجاهلية عظيم الكفر شديد الضغن على المسلمين شديد الحسد لهم على نفر من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من الأوس والخزرج في مجلس قد جمعهم يتحدثون فيه فغاظه ما رأى من إلفتهم وجماعتهم وصلاح ذات بينهم على الإسلام بعد الذي كان بينهم من العداوة في الجاهلية فقال: قد اجتمع ملأ بني قيلة بهذه البلاد، والله ما لنا معهم إذا اجتمع ملؤهم بها من قرار فأمر فتى شابا معه من يهود فقال: اعمد إليهم فاجلس معهم ثم ذكرهم يوم بعاث وما كان قبله وأنشدهم بعض ما كانوا تقاولوا فيه من الأشعار، وكان يوم بعاث يوما اقتتلت فيه الأوس والخزرج وكان الظفر فيه للأوس على الخزرج، ففعل فتكلم القوم عند ذلك وتنازعوا وتفاخروا حتى تواثب رجلان من الحيين على الركب أوس بن قيظي أحد بني حارثة من الأوس وجبار بن صخر أحد بني سلمة من الخزرج فتقاولا ثم قال أحدهما لصاحبه: إن شئتم - والله - رددناها الآن جذعة، وغضب الفريقان جميعا وقالوا: قد فعلنا، السلاح السلاح، موعدكم الظاهرة والظاهرة الحرة، فخرجوا إليها وانضمت الأوس بعضها إلى بعض والخزرج بعضها إلى بعض على دعواهم التي كانوا عليها في الجاهلية، فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فخرج إليهم فيمن معه من المهاجرين من
أصحابه حتى جاءهم فقال: يا معشر المسلمين الله الله، أبدعوى الجاهلية وأنا بين أظهركم بعد إذ هداكم الله إلى الإسلام وأكرمكم به وقطع به عنكم أمر الجاهلية واستنقذكم به من الكفر وألف به بينكم ترجعون إلى ما كنتم عليه كفارا فعرف القوم أنها نزغة من الشيطان وكيد من عدوه لهم، فألقوا السلاح وبكوا وعانق الرجال بعضهم بعضا ثم انصرفوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم سامعين مطيعين قد أطفأ الله عنهم كيد عدو الله شاس وأنزل الله في شأن شاس بن قيس وما صنع {قل يا أهل الكتاب لم تكفرون بآيات الله والله شهيد على ما تعملون} إلى قوله {وما الله بغافل عما تعملون} وأنزل في أوس بن قيظي وجبار ابن صخر ومن كان معهما من قومهما الذين صنعوا ما صنعوا {يا أيها الذين آمنوا إن تطيعوا فريقا من الذين أوتوا الكتاب يردوكم بعد إيمانكم كافرين} إلى قوله {وأولئك لهم عذاب عظيم}
وأخرج الفريابي، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم والطبراني من طريق أبي نعيم عن ابن عباس قال: كانت الأوس والخزرج في الجاهلية بينهم شر فبينما هم يوما جلوس ذكروا ما بينهم حتى غضبوا وقام بعضهم إلى بعض بالسلاح فأتى النّبيّ صلى الله عليه وسلم فذكر له ذلك فركب إليهم، فنزلت {وكيف تكفرون} الآية، والآيتان بعدها.
وأخرج ابن المنذر عن عكرمة قال: كان بين هذين الحيين من الأوس والخزرج قتال في الجاهلية فلما جاء الإسلام اصطلحوا وألف الله بين قلوبهم فجلس يهودي في مجلس فيه نفر من الأوس والخزرج فأنشد شعرا قاله أحد الحيين في حربهم فكأنهم دخلهم من ذلك فقال الآخرون: قد قال شاعرنا كذا وكذا، فاجتمعوا وأخذوا السلاح واصطفوا للقتال فنزلت هذه الآية {يا أيها الذين آمنوا إن تطيعوا فريقا من الذين أوتوا الكتاب} إلى قوله {لعلكم تهتدون} فجاء النّبيّ صلى الله عليه وسلم حتى قام بين الصفين فقرأهن ورفع صوته فلما سمعوا صوت رسول الله صلى الله عليه وسلم بالقرآن أنصتوا له وجعلوا يستمعون فلما فرغ ألقوا السلاح وعانق بعضهم بعضا وجثوا يبكون.
وأخرج ابن جرير، وابن أبي حاتم عن مجاهد قال: كان جماع قبائل الأنصار بطنين: الأوس والخزرج وكان بينهما في الجاهلية حرب ودماء وشنآن حتى من الله عليهم بالإسلام وبالنبي صلى الله عليه وسلم فأطفأ الله الحرب التي كانت بينهم وألف بينهم
بالإسلام، فبينا رجل من الأوس ورجل من الخزرج قاعدان يتحادثان ومعهما يهودي جالس فلم يزل يذكرهما بأيامهم والعداوة التي كانت بينهم حتى استبا ثم اقتتلا فنادى هذا قومه وهذا قومه فخرجوا بالسلاح وصف بعضهم لبعض فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يزل يمشي بينهم إلى هؤلاء وهؤلاء ليسكنهم حتى رجعوا، فأنزل الله في ذلك القرآن {يا أيها الذين آمنوا إن تطيعوا فريقا من الذين أوتوا الكتاب يردوكم بعد إيمانكم كافرين}.
وأخرج ابن جرير، وابن أبي حاتم عن السدي في الآية قال: نزلت في ثعلبة بن غنمة الأنصاري وكان بينه وبين أناس من الأنصار كلام فمشى بينهم يهودي من قينقاع فحمل بعضهم على بعض حتى همت الطائفتان من الأوس والخزرج أن يحملوا السلاح فيقاتلوا، فأنزل الله {إن تطيعوا فريقا من الذين أوتوا الكتاب يردوكم بعد إيمانكم كافرين} يقول: إن حملتم السلاح فاقتتلتم كفرتم). [الدر المنثور: 3/698-705]

تفسير قوله تعالى: (قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ مَنْ آَمَنَ تَبْغُونَهَا عِوَجًا وَأَنْتُمْ شُهَدَاءُ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (99) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {قل يا أهل الكتاب لم تصدّون عن سبيل اللّه من آمن تبغونها عوجًا وأنتم شهداء وما اللّه بغافلٍ عمّا تعملون}
يعني بذلك جلّ ثناؤه: يا معشر يهود بني إسرائيل وغيرهم ممّن ينتحل التّصديق بكتب اللّه، {لم تصدّون عن سبيل اللّه} يقول: لم تضلّون عن طريق اللّه ومحجّته الّتي شرّعها لأنبيائه وأوليائه وأهل الإيمان {من آمن} يقول: من صدّق باللّه ورسوله، وما جاء به من عند اللّه {تبغونها عوجًا} يعني تبغون لها عوجًا.
والهاء والألف اللّتان في قوله: {تبغونها} عائدتان على السّبيل، وأنّثها لتأنيث السّبيل.
ومعنى قوله: تبغون لها عوجًا، من قول الشّاعر وهو سحيمٌ عبد بني الحسحاس:
بغاك وما تبغيه حتّى وجدته = كأنّك قد واعدته أمس موعدا
يعني طلبك وما تطلبه.
يقال: أبغني كذا؛ يراد: ابتغه لي، فإذا أرادوا: أعنّي على طلبه، وابتغه معي قالوا: أبغني بفتح الألف، وكذلك يقال: أحلبني، بمعنى: اكفني الحلب وأحلبني: أعنّي عليه، وكذلك جميع ما ورد من هذا النّوع فعلى هذا.
وأمّا العوج: فهو الأود والميل، وإنّما يعني بذلك الضّلال عن الهدى يقول جلّ ثناؤه: {لم تصدّون} عن دين اللّه من صدق اللّه ورسوله، تبغون دين اللّه اعوجاجًا عن سننه واستقامته
وخرج الكلام على السّبيل، والمعنى لأهله، كأنّ المعنى: تبغون لأهل دين اللّه، ولمن هو على سبيل الحقّ عوجًا، يقول: ضلالاً عن الحقّ وزيغًا عن الاستقامة على الهدى والمحجّة،
والعوج بكسر أوّله: الأود في الدّين والكلام، والعوج بفتح أوّله: الميل في الحائط والقناة وكلّ شيءٍ منتصبٍ قائمٍ.
وأمّا قوله: {وأنتم شهداء} فإنّه يعني شهداء على أنّ الّذي تصدّون عنه من السّبيل حقٌّ تعلمونه وتجدونه في كتبكم {وما اللّه بغافلٍ عمّا تعملون} يقول: ليس اللّه بغافلٍ عن أعمالكم الّتي تعملونها ممّا لا يرضاه لعباده، وغير ذلك من أعمالكم حتّى يعاجلكم بالعقوبة عليها معجّلةً، أو يؤخّر ذلك لكم، حتّى تلقوه، فيجازيكم عليها.
وقد ذكر أنّ هاتين الآيتين من قوله: {يا أهل الكتاب لم تكفرون بآيات اللّه} والآيات بعدهما إلى قوله: {وأولئك لهم عذابٌ عظيمٌ} نزلت في رجلٍ من اليهود حاول الإغراء بين الحيّين من الأوس والخزرج بعد الإسلام، ليراجعوا ما كانوا عليه في جاهليّتهم من العداوة والبغضاء، فعنّفه اللّه بفعله ذلك وقبّح له ما فعل ووبّخه عليه، ووعظ أيضًا أصحاب رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، ونهاهم عن الافتراق والاختلاف، وأمرهم بالاجتماع والائتلاف.
ذكر الرّواية بذلك:
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا سلمة، عن محمّد بن إسحاق، قال: حدّثني الثّقة، عن زيد بن أسلم، قال: مرّ شاس بن قيسٍ، وكان شيخًا قد عسا في الجاهليّة، عظيم الكفر، شديد الضّغن على المسلمين شديد الحسد لهم، على نفرٍ من أصحاب رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم من الأوس والخزرج في مجلسٍ قد جمعهم يتحدّثون فيه. فغاظه ما رأى من جماعتهم وألقتهم وصلاح ذات بينهم على الإسلام بعد الّذي كان بينهم من العداوة في الجاهليّة، فقال: قد اجتمع ملأ بني قيلة بهذه البلاد لا، واللّه ما لنا معهم إذا اجتمع ملؤهم بها من قرار فأمر فتًى شابًّا من اليهود وكان معه، فقال: اعمد إليهم، فاجلس معهم وذكّرهم يوم بعاثٍ وما كان قبله، وأنشدهم بعض ما كانوا تقاولوا فيه من الأشعار. وكان يوم بعاثٍ يومًا اقتتلت فيه الأوس والخزرج، وكان الظّفر فيه للأوس على الخزرج، ففعل، فتكلّم القوم عند ذلك، فتنازعوا وتفاخروا حتّى تواثب رجلان من الحيّين على الرّكب أوس بن قيظيٍّ أحد بني حارثة بن الحارث من الأوس، وجبّار بن صخرٍ أحد بني سلمة من الخزرج، فتقاولا، ثمّ قال أحدهما لصاحبه: إن شئتم واللّه رددناها الآن جذعةً، وغضب الفريقان، وقالوا: قد فعلنا، السّلاح السّلاح، موعدكم الظّاهرة - والظّاهرة: الحرّة - فخرجوا إليها وتحاور النّاس، فانضمّت الأوس بعضها إلى بعضٍ والخزرج بعضها إلى بعضٍ على دعواهم الّتي كانوا عليها في الجاهليّة، فبلغ ذلك رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، فخرج إليهم فيمن معه من المهاجرين من أصحابه حتّى جاءهم، فقال: يا معشر المسلمين، اللّه اللّه، أبدعوى الجاهليّة وأنا بين أظهركم بعد إذ هداكم اللّه إلى الإسلام وأكرمكم به، وقطع به عنكم أمر الجاهليّة، واستنقذكم به من الكفر وألّف به بينكم ترجعون إلى ما كنتم عليه كفّارًا فعرف القوم أنّها نزعةٌ من الشّيطان، وكيدٌ من عدوّهم، فألقوا السّلاح من أيديهم، وبكوا وعانق الرّجال من الأوس والخزرج بعضهم بعضًا، ثمّ انصرفوا مع رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم سامعين مطيعين، قد أطفأ اللّه عنهم كيد عدوّ اللّه شاس بن قيسٍ وما صنع فأنزل اللّه في شاس بن قيسٍ وما صنع {يا أهل الكتاب لم تكفرون بآيات اللّه واللّه شهيدٌ على ما تعملون يا أهل الكتاب لم تصدّون عن سبيل اللّه من آمن تبغونها عوجًا} الآية وأنزل اللّه عزّ وجلّ في أوس بن قيظيٍّ وجبّار بن صخرٍ ومن كان معهما من قومهما الّذين صنعوا ما صنعوا ممّا أدخل عليهم شاس بن قيسٍ من أمر الجاهليّة {يا أيّها الّذين آمنوا إن تطيعوا فريقًا من الّذين أوتوا الكتاب يردّوكم بعد إيمانكم كافرين} إلى قوله: {أولئك لهم عذابٌ عظيمٌ}.
وقيل: إنّه عنى بقوله: {يا أهل الكتاب لم تصدّون عن سبيل اللّه} جماعة يهود بني إسرائيل الّذين كانوا بين أظهر مدينة رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم أيّام نزلت هذه الآيات والنّصارى، وأنّ صدّهم عن سبيل اللّه كان بإخبارهم من سألهم عن أمر نبيّ اللّه محمّدٍ صلّى اللّه عليه وسلّم، هل يجدون ذكره في كتبهم أنّهم لا يجدون نعته في كتبهم.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا محمّد بن الحسين، قال: حدّثنا أحمد بن المفضّل، قال: حدّثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ: {يا أهل الكتاب لم تصدّون عن سبيل اللّه من آمن تبغونها عوجًا} كانوا إذا سألهم أحدٌ: هل تجدون محمّدًا؟ قالوا: لا، فصدّوا عنه النّاس، وبغوا محمّدًا عوجًا: هلاكًا.
- حدّثنا بشر بن معاذٍ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {يا أهل الكتاب لم تصدّون عن سبيل اللّه} يقول: لم تصدّون عن الإسلام، وعن نبيّ اللّه ومن آمن باللّه؟ وأنتم شهداء فيما تقرءون من كتاب اللّه أنّ محمّدًا رسول اللّه، وأنّ الإسلام دين اللّه الّذي لا يقبل غيره ولا يجزي إلاّ به تجدونه مكتوبًا عندكم في التّوراة والإنجيل.
- حدّثني المثنّى، قال: حدّثنا إسحاق، قال: حدّثنا عبد اللّه بن أبي جعفرٍ، عن أبيه، عن الرّبيع، نحوه.
- حدّثنا محمّد بن سنانٍ، قال: حدّثنا أبو بكرٍ، قال: حدّثنا عبّادٌ، عن الحسن، في قوله: {قل يا أهل الكتاب لم تصدّون عن سبيل اللّه} قال: هم اليهود والنّصارى، نهاهم أن يصدّوا المسلمين عن سبيل اللّه، ويريدون أن يعدلوا النّاس إلى الضّلالة
فتأويل الآية ما قاله السّدّيّ: يا معشر اليهود لم تصدّون عن محمّدٍ، وتمنعون من اتّباعه المؤمنين بكتمانكم صفته الّتي تجدونها في كتبكم، ومحمّدٌ على هذا القول: هو السّبيل {تبغونها عوجًا} تبغون محمّدًا هلاكًا.
وأمّا سائر الرّوايات غيره والأقوال في ذلك فإنّه نحو التّأويل الّذي بيّنّاه قبل، من أنّ معنى السّبيل الّتي ذكرها في هذا الموضع الإسلام وما جاء به محمّدٌ من الحقّ من عند اللّه). [جامع البيان: 5/625-630]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (قل يا أهل الكتاب لم تصدّون عن سبيل اللّه من آمن تبغونها عوجًا وأنتم شهداء وما اللّه بغافلٍ عمّا تعملون (99)
قوله تعالى: قل يا أهل الكتاب
- وبه ثنا عبّادٌ قال: سألت الحسن عن قوله: يا أهل الكتاب لم تصدّون عن سبيل الله قال: هم اليهود والنّصارى.
- حدّثنا أبو زرعة، ثنا منجاب بن الحارث، أنبأ بشر بن عمارة، عن أبي روقٍ، عن الضّحّاك، عن ابن عبّاسٍ قوله: تصدّون عن سبيل اللّه قال: عن دين اللّه.
- حدّثنا أبي، ثنا أحمد بن عبد الرّحمن، ثنا عبد اللّه بن أبي جعفرٍ، عن أبيه، عن الرّبيع قوله: لم تصدّون عن سبيل اللّه يقول: لم تصدّون عن الإسلام وعن نبيّ اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم. قال أبو محمّدٍ: وروي عن قتادة مثل ذلك.
قوله تعالى: من آمن تبغونها عوجا
[الوجه الأول]
- حدّثنا أحمد بن عثمان بن حكيمٍ، ثنا أحمد بن مفضّلٍ، ثنا أسباطٌ عن السّدّيّ قل يا أهل الكتاب لم تصدّون عن سبيل اللّه من آمن تبغونها عوجاً وكانوا إذا سألهم أحدٌ: هل تجدون محمّداً؟ قالوا: لا. فصدّوا النّاس عنه وبغوا محمّداً عوجاً: هلاكاً.
الوجه الثّاني:
- حدّثنا أبو بكر بن أبي موسى الكوفيّ، ثنا هارون بن حاتمٍ، ثنا عبد الرّحمن بن أبي حمّادٍ، عن أسباطٍ عن السّدّيّ عن أبي مالكٍ قوله: تبغونها عوجاً قال: يعني ترجون بمكّة غير الإسلام.
قوله تعالى: عوجاً
- حدّثنا أحمد بن عثمان، ثنا أحمد بن مفضّلٍ، ثنا أسباطٌ عن السّدّيّ:
عوجاً قال: هلاكاً.
قوله تعالى: وأنتم شهداء
- حدّثنا أبي، ثنا أحمد بن عبد الرّحمن الدّشتكيّ، ثنا عبد اللّه بن أبي جعفرٍ، عن أبيه قوله: وأنتم شهداء على ذلك فيما تقرأون من كتاب اللّه أنّ محمّداً رسول اللّه وأنّ الإسلام دين اللّه تجدون ذلك في التّوراة والإنجيل. قال أبو محمّدٍ: وروي عن قتادة مثل ذلك.
قوله تعالى: وما اللّه بغافلٍ عمّا تعملون
- حدّثنا أبو زرعة، ثنا عمرو بن حمّادٍ، ثنا أسباطٌ عن السّدّيّ قال: ثمّ أنزل اللّه في اليهود وما اللّه بغافلٍ عمّا تعملون). [تفسير القرآن العظيم: 2/717-718]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير، وابن أبي حاتم عن السدي في قوله {لم تصدون عن سبيل الله} الآية، قال: كانوا إذا سألهم أحد هل تجدون محمدا قالوا: لا، فصدوا الناس عنه وبغوا
وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير عن قتادة في الآية يقول: لم تصدون عن الإسلام وعن نبي الله من آمن بالله وأنتم شهداء فيما تقرأون من كتاب الله: أن محمدا رسول الله وأن الإسلام دين الله الذي لا يقبل غيره ولا يجزي إلا به يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والإنجيل.
وأخرج ابن جرير عن الحسن في قوله {يا أهل الكتاب لم تصدون} قال: هم اليهود والنصارى، نهاهم أن يصدوا المسلمين عن سبيل الله ويريدون أن يعدلوا الناس إلى الضلالة). [الدر المنثور: 3/698-705]

تفسير قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا فَرِيقًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ يَرُدُّوكُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ (100) )
قال عبد الله بن المبارك بن واضح المروزي (ت: 181هـ): (- أخبرنا مسعر، قال: حدثني معن وعون، أو أحدهما، أن رجلًا أتى عبد الله ابن مسعودٍ، فقال: اعهد إلي؟ فقال: إذا سمعت الله يقول: {يا أيها الذين آمنوا} فارعها سمعك، فإنها خيرٌ يأمر به، أو شرٌّ ينهى عنه). [الزهد لابن المبارك: 2/ 18]

قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (أنا معمر بن سليمان عن حميد الأعرج عن مجاهد في قوله تعالى يا أيها الذين آمنوا إن تطيعوا فريقا من الذين أوتوا الكتب قال كان جماع قبائل الأنصار بطنين الأوس والخزرج وكان بينهما في الجاهلية حرب ودماء وشنآن حتى من الله عليهما بالإسلام وبالنبي فأطفأ الله الحرب التي كانت بينهم وألف بينهم بالإسلام قال فبينا رجل من الأوس ورجل من الخزرج قاعدان يتحدثان ومعهما يهودي جالس فلم يزل يذكرهما أيامهما والعداوة التي بينهما حتى استبا ثم اقتتلا قال فنادى هذا قومه وهذا قومه فخرجوا بالسلاح وصف بعضهم لبعض قال ورسول الله يومئذ شاهد بالمدينة فجاء رسول الله فلم يزل يمشي بينهم إلى هؤلاء وإلى هؤلاء يسكنهم حتى رجعوا ووضعوا السلاح قال فأنزل الله تعالى في القرآن في ذلك يأيها الذين آمنوا إن تطيعوا فريقا من الذين أوتوا الكتب
[تفسير عبد الرزاق: 1/128]
يردوكم إلى قوله تعالى أولئك لهم عذاب عظيم). [تفسير عبد الرزاق: 1/129]
قال أبو بكرٍ عبدُ الله بنُ محمدٍ ابنُ أبي شيبةَ العبسيُّ (ت: 235هـ): (حدّثنا عبدة بن سليمان، عن الأعمش، عن خيثمة، قال: ما تقرؤون في القرآن: {يا أيّها الّذين آمنوا} فإنّ موضعه في التّوراة: يا أيّها المساكين). [مصنف ابن أبي شيبة: 19/ 318]

قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {يا أيّها الّذين آمنوا إن تطيعوا فريقًا من الّذين أوتوا الكتاب يردّوكم بعد إيمانكم كافرين}
اختلف أهل التّأويل فيمن عنى بذلك، فقال بعضهم: عنى بقوله: {يا أيّها الّذين آمنوا} الأوس والخزرج، وبالّذين أوتوا الكتاب: شاس بن قيسٍ اليهوديّ، على ما قد ذكرنا قبل من خبره عن زيد بن أسلم.
وقال آخرون: فيمن عنى بالّذين آمنوا، مثل قول زيد بن أسلم، غير أنّهم قالوا: الّذي جرى الكلام بينه وبين غيره من الأنصار حتّى همّوا بالقتال ووجد اليهوديّ به مغمزًا فيهم ثعلبة بن عنمة الأنصاريّ.
- ذكر من قال ذلك:
حدّثني محمّد بن الحسين، قال: حدّثنا أحمد بن المفضّل، قال: حدّثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ، {يا أيّها الّذين آمنوا إن تطيعوا فريقًا من الّذين أوتوا الكتاب يردّوكم بعد إيمانكم كافرين} قال: نزلت في ثعلبة بن عنمة الأنصاريّ، كان بينه وبين أناسٍ من الأنصار كلامٌ، فمشى بينهم يهوديّ من قينقاعٍ، فحمل بعضهم على بعضٍ حتّى همّت الطّائفتان من الأوس والخزرج أن يحملوا السّلاح فيقاتلوا، فأنزل اللّه عزّ وجلّ: {إن تطيعوا فريقًا من الّذين أوتوا الكتاب يردّوكم بعد إيمانكم كافرين} يقول: إن حملتم السّلاح فاقتتلتم كفرتم.
- حدّثنا الحسن بن يحيى، قال: أخبرنا عبد الرّزّاق، قال: أخبرنا جعفر بن سليمان، عن حميدٍ الأعرج، عن مجاهدٍ، في قوله: {يا أيّها الّذين آمنوا إن تطيعوا فريقًا من الّذين أوتوا الكتاب} قال: كان جماع قبائل الأنصار بطنين الأوس والخزرج، وكان بينهما في الجاهليّة حربٌ ودماءٌ وشنآن، حتّى منّ اللّه عليهم بالإسلام وبالنّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم، فأطفأ اللّه الحرب الّتي كانت بينهم، وألّف بينهم بالإسلام قال: فبينا رجلٌ من الأوس ورجلٌ من الخزرج قاعدان يتحدّثان، ومعهما يهوديّ جالسٌ، فلم يزل يذكّرهما أيّامهما والعداوة الّتي كانت بينهم، حتّى استبّا، ثمّ اقتتلا، قال: فنادى هذا قومه، وهذا قومه، فخرجوا بالسّلاح، وصفّ بعضهم لبعضٍ، قال: ورسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم شاهدٌ يومئذٍ بالمدينة، فجاء رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، فلم يزل يمشي بينهم إلى هؤلاء وإلى هؤلاء ليسكّنهم، حتّى رجعوا ووضعوا السّلاح، فأنزل اللّه عزّ وجلّ القرآن في ذلك: {يا أيّها الّذين آمنوا إن تطيعوا فريقًا من الّذين أوتوا الكتاب} إلى قوله: {عذابٌ عظيمٌ}.
فتأويل الآية: يا أيّها الّذين صدقوا اللّه ورسوله وأقرّوا بما جاءهم به نبيّهم صلّى اللّه عليه وسلّم من عند اللّه، إن تطيعوا جماعةً ممّن ينتحل الكتاب من أهل التّوراة والإنجيل، فتقبلوا منهم ما يأمرونكم به، يضلّوكم فيردّوكم بعد تصديقكم رسول ربّكم وبعد إقراركم بما جاء به من عند ربّكم كافرين؛ يقول: جاحدين لما قد آمنتم به وصدّقتموه من الحقّ الّذي جاءكم من عند ربّكم، فنهاهم جلّ ثناؤه أن ينتصحوهم، ويقبلوا منهم رأيا أو مشورةً، ويعلّمهم تعالى ذكره أنّهم لهم منطوون على غلٍّ وغشٍّ وحسدٍ وبغضٍاء.
- كما: حدّثنا بشر بن معاذٍ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {يا أيّها الّذين آمنوا إن تطيعوا فريقًا من الّذين أوتوا الكتاب يردّوكم بعد إيمانكم كافرين}: قد تقدّم اللّه إليكم فيهم كما تسمعون، وحذّركم وأنبأكم بضلالتهم، فلا تأمنوهم على دينكم ولا تنتصحوهم على أنفسكم، فإنّهم الأعداء الحسدة الضّلاّل، كيف تأتمنون قومًا كفروا بكتابهم، وقتلوا رسلهم، وتحيّروا في دينهم، وعجزوا عن أنفسهم؟ أولئك واللّه هم أهل التّهمة والعداوة.
- حدّثنا المثنّى، قال: حدّثنا إسحاق، قال: حدّثنا ابن أبي جعفرٍ، عن أبيه، عن الرّبيع، مثله). [جامع البيان: 5/631-633]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (يا أيّها الّذين آمنوا إن تطيعوا فريقًا من الّذين أوتوا الكتاب يردّوكم بعد إيمانكم كافرين (100)
قوله تعالى: يا أيها الذين آمنوا
[الوجه الأول]
- حدّثنا زيد بن إسماعيل الصّائغ، حدّثني معاوية بن هشامٍ، حدّثني عيسى بن راشدٍ، عن عليّ بن بذيمة عن عكرمة عن ابن عبّاسٍ قال: ما في القرآن آية يا أيّها الّذين آمنوا إلا أنّ عليّاً شريفها وأميرها وسيّدها، وما من أصحاب محمّدٍ إلا قد عوتب في القرآن إلا عليّ بن أبي طالبٍ فإنّه لم يعاتب في شيءٍ منه.
- حدّثنا أبو سعيدٍ الأشجّ ثنا عبدة بن سليمان، عن الأعمش عن خيثمة قال ما تقرأون من القرآن يا أيّها الّذين آمنوا فإنّ في التّوراة يا أيّها المساكين.
- حدّثنا أبي، ثنا نعيم بن حمّادٍ، ثنا عبد اللّه بن المبارك، أنبأ مسعرٌ، حدّثني معنٌ وعونٌ، أو أحدهما أنّ رجلاً أتى عبد الله ابن مسعودٍ فقال: أعهد إليّ، فقال: إذا سمعت اللّه تعالى يقول: يا أيّها الّذين آمنوا فأرعها سمعك، فإنّه خيرٌ يأمر به، أو شرٌّ ينهى عنه.
- حدّثنا أحمد بن عثمان بن حكمٍ، ثنا أحمد بن مفضّلٍ، ثنا أسباطٌ عن السّدّيّ قوله: يا أيّها الّذين آمنوا قال: نزلت في ثعلبة ابن غنمة الأنصاريّ.
الوجه الثّاني:
- حدّثنا محمّد بن يحيى، أنبأ أبو غسّان، ثنا سلمة قال محمد ابن إسحاق حدّثني الثّقة، عن زيد بن أسلم قال: وأنزل في أويس ابن قيظيٍّ وجبّار بن صخرٍ، ومن كان معهما من قومهما الّذين صنعوا ممّا أدخل عليهم شاس بن قيسٍ من أمر الجاهليّة يا أيها الّذين آمنوا إن تطيعوا فريقًا من الّذين أوتوا الكتاب.
قوله تعالى: إن تطيعوا فريقاً من الّذين أوتوا الكتاب يردوكم بعد إيمانكم كافرين
- حدّثنا الحسن بن أبي الرّبيع، أنبأ عبد الرّزّاق، أنبأ جعفر بن سليمان عن حميدٍ الأعرج، عن مجاهدٍ يا أيّها الّذين آمنوا إن تطيعوا فريقاً من الّذين أوتوا الكتاب قال: كان جماع قبائل الأنصار بطنين: الأوس والخزرج، وكان بينهما في الجاهليّة حربٌ ودماءٌ وشنآنٌ، حتّى منّ اللّه عليهم، وألّف بينهم بالإسلام قال: فبينا رجلٌ من الأوس ورجلٌ من الخزرج قاعدان يتحدّثان ومعهما يهوديّ جالسٌ، فلم يزل يذكّرهما بأيّامهما والعداوة الّتي كانت بينهم حتّى استبّا ثمّ اقتتلا. قال: فنادى هذا قومه وهذا قومه، وخرجوا بالسّلاح، وصفّ بعضهم لبعضٍ. قال: ورسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يومئذٍ شاهدٌ بالمدينة، فجاء رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، فلم يزل يمشي بينهم إلى هؤلاء وهؤلاء ليسكّنهم حتّى رجعوا ووضعوا السّلاح، فأنزل اللّه تعالى في ذلك القرآن: يا أيّها الّذين آمنوا إن تطيعوا فريقًا من الّذين أوتوا الكتاب يردّوكم بعد إيمانكم كافرين
- حدّثنا أبي، ثنا أحمد بن عبد الرّحمن، ثنا عبد اللّه بن أبي جعفرٍ عن أبيه عن الرّبيع بن أنسٍ في قوله: يا أيها الّذين آمنوا إن تطيعوا فريقًا من الّذين أوتوا الكتاب يردّوكم بعد إيمانكم كافرين فقد تقدّم فيهم كما تسمعون، وقد حذّركموهم، وأنبأكم بضلالتكم، فلا تأتمنوهم على دينكم، ولا تنتصحوهم على أنفسكم، فإنّهم الأعداء والحسدة والضّلال، كيف تأتمنون قوماً كفروا بكتابهم وقتلوا رسلهم؟ أولئك هم أهل التّهمة والعداوة.
- حدّثنا أبو زرعة، ثنا يحيى بن عبد اللّه، ثنا ابن لهيعة، حدّثني عطاءٌ، عن سعيد بن جبيرٍ فريقاً يعني طائفةً.
قوله تعالى: يردّوكم بعد إيمانكم كافرين
- حدّثنا أحمد بن عثمان بن حكيمٍ الأوديّ، ثنا أحمد بن المفضّل، ثنا أسباطٌ عن السّدّيّ يردّوكم بعد إيمانكم كافرين يقول: إن حملتم السّلاح فاقتتلتم كفرتم). [تفسير القرآن العظيم: 2/718-719]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر عن قتادة في قوله {يا أيها الذين آمنوا إن تطيعوا فريقا} الآية، قد تقدم الله إليكم فيهم كما تسمعون وحذروكموهم وأنبأكم بضلالتهم فلا تأمنوهم على دينكم ولا تنصحوهم على أنفسكم فإنهم الأعداء الحسدة الضلال، كيف تأمنون قوما كفروا بكتابهم وقتلوا رسلهم وتحيروا في دينهم وعجزوا عن أنفسهم أولئك - والله - أهل التهمة والعداوة). [الدر المنثور: 3/698-705]

تفسير قوله تعالى: (وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ وَأَنْتُمْ تُتْلَى عَلَيْكُمْ آَيَاتُ اللَّهِ وَفِيكُمْ رَسُولُهُ وَمَنْ يَعْتَصِمْ بِاللَّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (101) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {وكيف تكفرون وأنتم تتلى عليكم آيات اللّه وفيكم رسوله ومن يعتصم باللّه فقد هدي إلى صراطٍ مستقيمٍ}
يعني بذلك جلّ ثناؤه: وكيف تكفرون أيّها المؤمنون بعد إيمانكم باللّه وبرسوله، فترتدّوا على أعقابكم {وأنتم تتلى عليكم آيات اللّه} يعني حجج اللّه عليكم الّتي أنزلها في كتابه على نبيّه محمّدٍ صلّى اللّه عليه وسلّم
{وفيكم رسوله} حجّةٌ أخرى عليكم للّه، مع آي كتابه، يدعوكم جميع ذلك إلى الحقّ، ويبصّركم الهدى والرّشاد، وينهاكم عن الغيّ والضّلال، يقول لهم تعالى ذكره: فما وجه عذركم عند ربّكم في جحودكم نبوّة نبيّكم، وارتدادكم على أعقابكم، ورجوعكم إلى أمر جاهليّتكم، إن أنتم راجعتم ذلك وكفرتم، وفيه هذه الحجج الواضحة، والآيات البيّنة، على خطأ فعلكم ذلك إن فعلتموه.
- كما: حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد بن زريعٍ، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {وكيف تكفرون وأنتم تتلى عليكم آيات اللّه} الآية، علمان بيّنان: وجدان نبيّ اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، وكتاب اللّه؛ فأمّا نبيّ اللّه فمضى صلّى اللّه عليه وسلّم؛ وأمّا كتاب اللّه، فأبقاه اللّه بين أظهركم رحمةً من اللّه ونعمةً فيه حلاله وحرامه، وطاعته ومعصيته
وأمّا قوله: {من يعتصم باللّه فقد هدي إلى صراطٍ مستقيمٍ} فإنّه يعني: ومن يتعلّق بأسباب اللّه، ويتمسّك بدينه وطاعته، {فقد هدي} يقول: فقد وفّق لطريقٍ واضحٍ ومحجّةٍ مستقيمةٍ غير معوجّةٍ، فيستقيم به إلى رضا اللّه وإلى النّجاة من عذاب اللّه والفوز بجنّته.
- كما: حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، قوله: {ومن يعتصم باللّه فقد هدي} قال: يؤمن باللّه.
وأصل العصم: المنع، فكلّ مانعٍ شيئًا فهو عاصمه، والممتنع به معتصمٌ به ومنه قول الفرزدق.
أنا ابن العاصمين بني تميمٍ = إذا ما أعظم الحدثان نابا
ولذلك قيل للحبل: عصامٌ، وللّسبب الّذي يتسبّب به الرّجل إلى حاجته: عصامٌ، ومنه قول الأعشى:
إلى المرء قيسٍ أطيل السّرى = وآخذ من كلّ حيٍّ عصم
يعني بالعصم الأسباب، أسباب الذّمّة والأمان، يقال منه: اعتصمت بحبلٍ من فلانٍ، واعتصمت حبلاً منه، واعتصمت به واعتصمه، وأفصح اللّغتين إدخال الباء، كما قال عزّ وجلّ: {واعتصموا بحبل اللّه جميعًا}، وقد جاء اعتصمته، كما قال الشّاعر:
إذا أنت جازيت الإخاء بمثله = وآسيتني ثمّ اعتصمت حباليا
فقال: اعتصمت حباليا، ولم يدخل الباء، وذلك نظير قولهم: تناولت الخطام وتناولت بالخطام، وتعلّقت به وتعلّقته، كما قال الشّاعر:
تعلّقت هندًا ناشئًا ذات مئزرٍ = وأنت وقد فارقت لم تدر ما الحلم
وقد بيّنا معنى الهدى والصّراط وأنّه معنيّ به الإسلام فيما مضى قبل بشواهده، فكرهنا إعادته في هذا الموضع.
وقد ذكر أنّ الّذي نزل في سبب تحاوز القبيلتين الأوس والخزرج، كان من قوله: {وكيف تكفرون وأنتم تتلى عليكم آيات اللّه}.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا أبو كريبٍ، قال: حدّثنا حسن بن عطيّة، قال: حدّثنا قيس بن الرّبيع، عن الأغرّ بن الصّبّاح، عن خليفة بن حصينٍ، عن أبي نصرٍ، عن ابن عبّاسٍ، قال: كانت الأوس والخزرج بينهم حربٌ في الجاهليّة كلّ شهرٍ، فبينما هم جلوسٌ إذ ذكروا ما كان بينهم حتّى غضبوا، فقام بعضهم إلى بعضٍ بالسّلاح فنزلت هذه الآية: {وكيف تكفرون وأنتم تتلى عليكم آيات اللّه وفيكم رسوله} إلى آخر الآيتين {واذكروا نعمة اللّه عليكم إذ كنتم أعداءً} إلى آخر الآية). [جامع البيان: 5/633-636]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (وكيف تكفرون وأنتم تتلى عليكم آيات اللّه وفيكم رسوله ومن يعتصم باللّه فقد هدي إلى صراطٍ مستقيمٍ (101)
قوله تعالى: وكيف تكفرون
- حدّثنا الحسين بن السّكن، ثنا أبو زيدٍ النّحويّ، أنبأ قيس بن الرّبيع، عن الأغرّ بن الصّبّاح، عن خليفة بن حصينٍ، عن أبي نصرٍ، عن ابن عبّاسٍ قال: كانت بين الأوس والخزرج حربٌ في الجاهليّة كلّ شيءٍ، فبينما هم يوماً جلوسٌ إذ ذكروا ما بينهم حتّى غضبوا، فقام بعضهم إلى بعضٍ بالسّلاح فنزلت: وكيف تكفرون وأنتم تتلى عليكم آيات الله وفيكم رسوله الآية كلّها.
قوله تعالى: وأنتم تتلى عليكم آيات اللّه وفيكم رسوله
- أخبرنا موسى بن هارون الطّوسيّ فيما كتب إليّ، ثنا الحسين بن محمّدٍ المرّوذيّ ثنا شيبان بن عبد الرّحمن، عن قتادة قوله: وكيف تكفرون وأنتم تتلى عليكم آيات اللّه وفيكم رسوله قال: علمان بيّنان: نبيّ اللّه وكتاب اللّه، فأمّا نبيّ اللّه فمضى عليه الصّلاة والسّلام، وأمّا كتاب اللّه فأبقاه اللّه بين أظهركم رحمةً من اللّه، ونعمةً فيه حلاله وحرامه، وطاعته ومعصيته.
قوله تعالى: ومن يعتصم باللّه
- حدّثنا أبي، ثنا عمرو بن رافعٍ، ثنا سليمان يعني: ابن عامرٍ، عن الرّبيع بن أنسٍ في قوله: ومن يعتصم باللّه والاعتصام هو: الثّقة باللّه.
- أخبرنا عليّ بن المبارك فيما كتب إليّ، ثنا زيد بن المبارك، ثنا ابن ثورٍ، عن (ابن) جريجٍ ومن يعتصم باللّه قال: يؤمن باللّه.
قوله تعالى: فقد هدي إلى صراطٍ مستقيمٍ
- ذكره أبي، ثنا أحمد بن عبد الرّحمن، ثنا عبد اللّه بن أبي جعفرٍ، عن أبيه، عن الرّبيع رفع الحديث إلى النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم أنّه قال: إنّ اللّه قضى على نفسه أنّه من آمن به هداه، ومن وثق به أنجاه. قال الرّبيع: وتصديق ذلك في كتاب اللّه: ومن يعتصم باللّه فقد هدي إلى صراطٍ مستقيمٍ
قوله تعالى: إلى صراط مستقيم
[الوجه الأول]
- حدّثنا الحسن بن عرفة، ثنا يحيى بن يمانٍ، عن حمزة الزّيّات، عن سعدٍ الطّائيّ، عن ابن أخي الحارث الأعور، عن الحارث قال: دخلت على عليّ بن أبي طالبٍ فقال: سمعت رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يقول: الصّراط المستقيم كتاب اللّه عزّ وجلّ.
الوجه الثّاني:
- حدّثنا أبي، ثنا أبو صالحٍ، حدّثني معاوية بن صالحٍ أنّ عبد الرّحمن بن جبيرٍ حدّثه، عن أبيه، عن النّوّاس بن سمعان الأنصاريّ، عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم أنّه قال: ضرب اللّه مثلا صراطًا مستقيمًا، والصّراط: الإسلام.
والوجه الثّالث:
- حدّثنا سعدان بن نصرٍ، ثنا أبو النّضر هاشم بن القاسم، ثنا حمزة بن المغيرة، عن عاصمٍ الأحول، عن أبي العالية الصّراط المستقيم قال: هو النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم وصاحباه بعده رضي اللّه عنهما. قال عاصمٌ: فذكره ذلك للحسن فقال: صدق أبو العالية ونصح.
والوجه الرّابع:
- حدّثنا يحيى بن عبدك، ثنا خالد بن عبد الرّحمن المخزوميّ، ثنا عمرٌو يعني ابن ذرٍّ عن مجاهدٍ: في قوله: صراطٍ مستقيمٍ قال: الحقّ). [تفسير القرآن العظيم: 2/720-721]
قال عليُّ بنُ أبي بكرٍ بن سُليمَان الهَيْثَميُّ (ت: 807هـ) : (قوله تعالى: {وكيف تكفرون وأنتم تتلى عليكم آيات اللّه} [آل عمران: 101].
- عن ابن عبّاسٍ: {وكيف تكفرون وأنتم تتلى عليكم آيات اللّه وفيكم رسوله} [آل عمران: 101] قال: كان الأوس والخزرج يتحدّثون إذا ذكروا أمر الجاهليّة، فغضبوا حتّى كان بينهم حربٌ، فأخذوا السّلاح، ومشى بعضهم إلى بعضٍ، فنزلت: {وكيف تكفرون وأنتم تتلى عليكم آيات اللّه وفيكم رسوله} [آل عمران: 101] إلى قوله: {فأنقذكم منها} [آل عمران: 103].
رواه الطّبرانيّ، وفيه إبراهيم بن أبي اللّيث، وهو متروكٌ). [مجمع الزوائد: 6/326-327]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير، وابن أبي حاتم عن قتادة في قوله {وكيف تكفرون وأنتم تتلى عليكم آيات الله وفيكم رسوله}
قال: علمان بينان: نبي الله وكتاب الله فأما نبي الله فمضى عليه الصلاة والسلام.
وأمّا كتاب الله فأبقاه الله بين أظهركم رحمة من الله ونعمة، فيه حلاله وحرامه ومعصيته.
وأخرج ابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن ابن جريج في قوله {ومن يعتصم بالله} قال: يؤمن بالله.
وأخرج عبد بن حميد، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن أبي العالية قال: الاعتصام بالله الثقة به.
وأخرج ابن أبي حاتم عن الربيع رفع الحديث إلى النّبيّ صلى الله عليه وسلم أنه قال: إن الله قضى على نفسه أنه من آمن به هداه ومن وثق به أنجاه، قال الربيع: وتصديق ذلك في كتاب الله {ومن يعتصم بالله فقد هدي إلى صراط مستقيم}.
وأخرج عبد بن حميد من طريق الربيع عن أبي العالية قال: إن الله قضى على نفسه أنه من آمن به هداه ومن توكل عليه كفاه ومن أقرضه جزاه ومن وثق به أنجاه ومن دعاه استجاب له بعد أن يستجيب لله، قال الربيع: وتصديق ذلك في كتاب الله (ومن يؤمن بالله يهد قلبه) (التغابن الآية 11)
(ومن يتوكل على الله فهو حسبه إن الله بالغ أمره) (الطلاق الآية 3) (ومن يقرض الله قرضا حسنا يضاعفه له) {ومن يعتصم بالله فقد هدي إلى صراط مستقيم} {وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي} البقرة الآية 186.
وأخرج تمام في فوائده عن كعب بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أوحى الله إلى داود: يا داود ما من عبد يعتصم بي دون خلقي أعرف ذلك من نيته فتكيده السموات بمن فيها إلا جعلت له من بين ذلك مخرجا وما من عبد يعتصم بمخلوق دوني أعرف منه نيته إلا قطعت أسباب السماء من بين يديه وأسخت الهواء من تحت قدميه.
وأخرج الحاكم وصححه وتعقبه الذهبي عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من طلب ما عند الله كانت السماء ظلاله والأرض فراشه لم يهتم بشيء
من أمر الدنيا فهو لا يزرع الزرع وهو يأكل الخبز ولا يغرس الشجر ويأكل الثمار توكلا على الله وطلب مرضاته فضمن الله السموات والأرض رزقه فهم يتعبون فيه ويأتون به حلالا ويستوفي هو رزقه بغير حساب حتى أتاه اليقين، قال الحاكم: صحيح، قال الذهبي: بل منكر أو موضوع فيه عمرو بن بكر السكسكي متهم عند ابن حبان وابنه إبراهيم، قال الدارقطني: متروك.
وأخرج الحاكم وصححه عن معقل بن يسار قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يقول ربكم: يا ابن آدم تفرغ لعبادتي أملأ قلبك غنى وأملأ يديك رزقا، يا ابن آدم لا تباعد مني فأملأ قلبك فقرا وأملأ يديك شغلا.
وأخرج الحكيم الترمذي عن الزهري قال: أوحى الله إلى داود: ما من عبد يعتصم بي دون خلقي وتكيده السموات والأرض إلا جعلت له من ذلك مخرجا وما من عبد يعتصم بمخلوق دوني إلا قطعت أسباب السماء بين يديه وأسخت الأرض من تحت قدميه.
وأخرج الحاكم وصححه عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من جعل الهموم هما واحدا كفاه الله ما أهمه من أمر الدنيا والآخرة ومن تشاعبت به الهموم لم يبال الله في أي أودية الدنيا هلك). [الدر المنثور: 3/698-705]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 6 جمادى الآخرة 1434هـ/16-04-2013م, 02:52 PM
الصورة الرمزية إشراق المطيري
إشراق المطيري إشراق المطيري غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 885
افتراضي

التفسير اللغوي
تفسير قوله تعالى: {قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَكْفُرُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ (98)}

تفسير قوله تعالى: {قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ مَنْ آَمَنَ تَبْغُونَهَا عِوَجًا وَأَنْتُمْ شُهَدَاءُ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (99)}
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ (ت:207هـ): (وقوله: {من آمن تبغونها عوجا...}
يريد السبيل فأنّثها، والمعنى تبغون لها. وكذلك {يبغونكم الفتنة}: يبغون لكم الفتنة.
والعرب يقولون: ابغني خادما فارها، يريدون: ابتغه لي، فإذا أرادوا: ابتغ معي وأعنّي على طلبه قالوا أبغني (ففتحوا الألف الأولى من بغيت، والثانية من أبغيت)
وكذلك يقولون: المسني نارا وألمسني، واحلبني وأحلبني، واحملني وأحملني،
واعكمني وأعكمني؛ فقوله: احلبني يريد: احلب لي؛ أي اكفني الحلب، وأحلبني: أعنّي عليه، وبقيته على مثل هذا). [معاني القرآن: 1/227-228]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ( {تبغونها عوجاً}: مكسورة الأول، لأنه في الدّين، وكذلك في الكلام والعمل؛ فإذا كان في شيء قائمٍ نحو الحائط،
والجذع: فهو عوج مفتوح الأول.

{وأنتم شهداء}، أي: علماء به). [مجاز القرآن: 1/98]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت:311هـ): (وقوله عزّ وجلّ: {قل يا أهل الكتاب لم تصدّون عن سبيل اللّه من آمن تبغونها عوجا وأنتم شهداء وما اللّه بغافل عمّا تعملون}أي: تبغون لها العوج، يقال في الأمر والدين عوج وفي كل شيء مائل عوج، والعرب تقول: ابغني كذا وكذا، أي أطلبه لي، وتقول: أبغني كذا وكذا بفتح الألف تريد أعني على طلبه أي أطلبه معي كما تقول: أعكمني وأحلبني أي أعني على العكم والحلب.
ومعنى {وأنتم شهداء} أي: وأنتم تشهدون بما قد ثبت في نفوسكم أن أمر النبي حق واللّه غير غافل عن عملكم). [معاني القرآن: 1/447]

تفسير قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا فَرِيقًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ يَرُدُّوكُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ (100)}
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت:311هـ): (وقوله عزّ وجلّ: {يا أيّها الّذين آمنوا إن تطيعوا فريقا من الّذين أوتوا الكتاب يردّوكم بعد إيمانكم كافرين} يعني: بالفريق الصنف، الذين كفروا، أي إن قلدتموهم ردوكم كافرين، أي: وإن كنتم على غير دينهم وكنتم في عقدكم ذلك كافرين فكذلك إن أطعتموهم أو اتبعتوهم فأنتم كافرون). [معاني القرآن: 1/448]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت:338هـ): (وقوله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا إن تطيعوا فريقا من الذين أوتوا الكتاب يردوكم بعد إيمانكم كافرين}
قال قتادة: حذركموهم الله لأنهم غيروا كتابهم.
وفي الحديث: ((لا تصدقوا أهل الكتاب فيما لا تعرفون ولا تكذبوهم فإنهم لن يهدوكم وقد أضلوا أنفسهم)).). [معاني القرآن: 1/449-450]

تفسير قوله تعالى: {وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ وَأَنْتُمْ تُتْلَى عَلَيْكُمْ آَيَاتُ اللَّهِ وَفِيكُمْ رَسُولُهُ وَمَنْ يَعْتَصِمْ بِاللَّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (101)}
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت:276هـ): ({ومن يعتصم باللّه} أي: يمتنع باللّه.
وأصل العصمة: المنع. ومنه يقال: عصمه الطعام، أي: منعه من الجوع).
[تفسير غريب القرآن: 108]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت:311هـ): (وقوله عزّ وجلّ: {وكيف تكفرون وأنتم تتلى عليكم آيات اللّه وفيكم رسوله ومن يعتصم باللّه فقد هدي إلى صراط مستقيم} أي: على أي حال يقع منكم الكفر وآيات اللّه التي أتى بها النبي - صلى الله عليه وسلم - دالة على توحيد اللّه ونبوة النبي - صلى الله عليه وسلم - تتلى عليكم وفيكم رسوله يبين لكم هذه الآيات.
وجائز أن يقال: فيكم رسوله والنبي شاهد.
وجائز أن يقال لنا: الآن فيكم رسول اللّه لأن آثاره وعلاماته والقرآن الذي أتى به فينا وهو من الآيات العظام.

وقوله جلّ وعزّ: {ومن يعتصم باللّه} أي: من يمتنع باللّه، ويستمسك بحبل اللّه {فقد هدي إلى صراط مستقيم}.
و{يعتصم} جزم بمن. والجواب: {فقد هدي}، ومعنى: اعتصمت بكذا وكذا في اللغة: استمسكت وامتنعت به من غيره وكذلك {لا عاصم اليوم من أمر اللّه} ومعنى {سآوي إلى جبل يعصمني من الماء} أي: يمنعني من الماء أي لاذا عصمة ولاذا امتناع من اللّه). [معاني القرآن: 1/448]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت:338هـ): (وقوله تعالى: {وكيف تكفرون وأنتم تتلى عليكم آيات لله وفيكم رسوله}
قال الأخفش سعيد بن مسعدة، معنى: كيف على أبي حال.
وقال غيره، معنى: وفيكم رسوله أي يبين لكم.
ويجوز أن تكون: هذه المخاطبة يدخل فيها من لم ير النبي صلى الله عليه وسلم لأن آثاره وسنته بمنزلة مشاهدته .
ثم قال جل وعز: {ومن يعتصم بالله فقد هدي إلى صراط مستقيم} معنى: يعتصم يمتنع). [معاني القرآن: 1/450-451]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت:437هـ): ({يعتصم} يمتنع.
وأصل العصمة: المنع).
[تفسير المشكل من غريب القرآن: 50]

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 9 جمادى الآخرة 1434هـ/19-04-2013م, 08:54 PM
الصورة الرمزية إشراق المطيري
إشراق المطيري إشراق المطيري غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 885
افتراضي

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]
تفسير قوله تعالى: {قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَكْفُرُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ (98) }
[لا يوجد]


تفسير قوله تعالى: {قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ مَنْ آَمَنَ تَبْغُونَهَا عِوَجًا وَأَنْتُمْ شُهَدَاءُ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (99) }

قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ القَاسِمُ بنُ سَلاَّمٍ الهَرَوِيُّ (ت: 224 هـ) : (أبو عبيدة ... قال: والعوج في الأرض إذا لم تكن مستوية وكذلك في الدين). [الغريب المصنف: 3/666] (م)

تفسير قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا فَرِيقًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ يَرُدُّوكُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ (100) }
[لا يوجد]
تفسير قوله تعالى: {وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ وَأَنْتُمْ تُتْلَى عَلَيْكُمْ آَيَاتُ اللَّهِ وَفِيكُمْ رَسُولُهُ وَمَنْ يَعْتَصِمْ بِاللَّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (101) }
[لا يوجد]

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 12 جمادى الآخرة 1435هـ/12-04-2014م, 03:14 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,303
افتراضي

تفاسير القرن الثالث الهجري

....

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 12 جمادى الآخرة 1435هـ/12-04-2014م, 03:14 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,303
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري

....

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 12 جمادى الآخرة 1435هـ/12-04-2014م, 03:14 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,303
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري

....

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 12 جمادى الآخرة 1435هـ/12-04-2014م, 03:14 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,303
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري

تفسير قوله تعالى: {قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَكْفُرُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ (98) }
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (قوله تعالى: قل يا أهل الكتاب لم تكفرون بآيات اللّه واللّه شهيدٌ على ما تعملون (98) قل يا أهل الكتاب لم تصدّون عن سبيل اللّه من آمن تبغونها عوجاً وأنتم شهداء وما اللّه بغافلٍ عمّا تعملون (99)
هذه الآيات توبيخ لليهود المعاصرين لمحمد صلى الله عليه وسلم والكتاب التوراة، وجعلهم أهله بحسب زعمهم ونسبهم، وإلا فأهله على الحقيقة هم المؤمنون، و «آيات الله» يحتمل أن يريد بها القرآن، ويحتمل أن يراد بالآيات العلامات الظاهرة على يدي محمد صلى الله عليه وسلم، وقوله تعالى: واللّه شهيدٌ على ما تعملون وعيد محض: أي يجازيكم به ويعاقبكم، قال الطبري: هاتان الآيتان قوله، قل يا أهل الكتاب لم تكفرون وما بعدهما، إلى قوله أولئك لهم عذابٌ عظيمٌ [آل عمران: 105]، نزلت بسبب رجل من يهود، حاول الإغواء بين الأوس والخزرج، قال ابن إسحاق: حدثني الثقة عن زيد بن أسلم، قال شاش ابن قيس اليهودي، وكان شيخا قد عسى في الجاهلية، عظيم الكفر شديد الضغن على المسلمين، والحسد لهم، على نفر من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من الأوس والخزرج، وهم في مجلس يتحدثون، فغاظه ما رأى من جماعتهم، وصلاح ذات بينهم، بعد ما كان بينهم من العداوة فقال: قد اجتمع ملأ بني قيلة بهذه البلاد، والله ما لنا معهم إذا اجتمع ملؤهم بها من قرار، فأمر فتى شابا من يهود، فقال أمد إليهم، واجلس معهم، وذكرهم يوم بعاث، وما كان قبله من أيام حربهم، وأنشدهم ما قالوه من الشعر في ذلك، ففعل الفتى، فتكلم القوم عند ذلك فتفاخروا وتنازعوا، حتى تواثب رجلان من الحيين على الركب، أوس بن قيظي، أحد بني حارثة بن الحارث من الأوس، وجبار بن صخر من الخزرج، فتقاولا، ثم قال أحدهما لصاحبه: إن شئتم والله رددناها الآن جذعة، فغضب الفريقان: وقالوا: قد فعلنا السلاح السلاح، موعدكم الظاهرة، يريدون الحرة، فخرجوا إليها، وتحاوز الناس على دعواهم التي كانوا عليها في الجاهلية، وبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم، فخرج إليهم فيمن معه من المهاجرين، فقال: يا معشر المسلمين، الله الله، أبدعوى الجاهلية وأنا بين أظهركم، ووعظهم فعرف القوم أنها نزغة من الشيطان، فألقوا السلاح وبكوا وعانق الناس بعضهم بعضا من الأوس والخزرج، وانصرفوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، سامعين مطيعين فأنزل الله في شاس بن قيس وما صنع هذه الآيات، وقال الحسن وقتادة والسدي: إن هذه الآيات نزلت في أحبار اليهود الذين كانوا يصدون المسلمين عن الإسلام، بأن يقولوا لهم، إن محمدا ليس بالموصوف في كتابنا.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله: ولا شك في وقوع هذين السببين وما شاكلهما من أفعال اليهود وأقوالهم، فنزلت الآيات في جميع ذلك). [المحرر الوجيز: 2/300-302]

تفسير قوله تعالى: {قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ مَنْ آَمَنَ تَبْغُونَهَا عِوَجًا وَأَنْتُمْ شُهَدَاءُ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (99) }
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (و «صد» معناه: أعرض عن الشيء وانصرف عنه، وهو فعل يقف ويتعدى بلفظ واحد، تقول: صددت عن كذا، وصددت غيري عنه، فالذي في هذه الآية هو الفعل المتعدي، وقرأ الحسن بن أبي الحسن: «تصدون» بضم التاء وكسر الصاد، وهذا هو الفعل الواقف، نقل بالهمزة فعدي، وسبيل اللّه في هذه الآية، هو الإسلام الذي هو طريق إلى رضى الله وجنته، ومن مفعولة ب تصدّون والضمير في تبغونها عائد على السبيل، ومعنى «تبغون» على ما فسر الزجّاج والطبري وغيرهما: تطلبون فالمعنى تطلبون لها العوج، أي الاعوجاج والانفساد، تقول العرب: أبغني كذا بألف موصولة، بمعنى اطلبه لي، فإذا أرادوا أعني على طلبه واطلبه معي، قطعوا الألف مفتوحة وقيل: إن تبغون هنا، من البغي الذي هو التعدي، أي تبغون عليها، ويكون، عوجاً على هذا التأويل نصبه على الحال من الضمير في «تبغون» أي «عوجا» منكم وعدم استقامة، والعوج بكسر العين: ما كان في الأمور والحجج غير الأجرام، والعوج بفتح العين، ما كان في الأجرام، كالجدار والعصا ونحو ذلك، قال ابن قتيبة: والأرض خاصة من الأجرام يقال فيها: عوج بكسر العين، ومنه قول الله تعالى: لا ترى فيها عوجاً ولا أمتاً [طه: 107] قال بعض اللغويين هما لغتان بمعنى واحد، وقوله تعالى: وأنتم شهداء، يريد جمع شاهد، على ما في التوراة من صفة محمد وصدقه، وباقي الآية وعيد). [المحرر الوجيز: 2/302]

تفسير قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا فَرِيقًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ يَرُدُّوكُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ (100) }

قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (قوله تعالى: يا أيّها الّذين آمنوا إن تطيعوا فريقاً من الّذين أوتوا الكتاب يردّوكم بعد إيمانكم كافرين (100) وكيف تكفرون وأنتم تتلى عليكم آيات اللّه وفيكم رسوله ومن يعتصم باللّه فقد هدي إلى صراطٍ مستقيمٍ (101)
الخطاب بقوله: يا أيّها الّذين آمنوا عام في المؤمنين، والإشارة بذلك- وقت نزوله- إلى الأوس والخزرج بسبب نائرة شاس بن قيس، و «الفريق» - الجماعة من الناس والمراد بها هنا الأحبار والرؤوس، ويردّوكم معناه: بالإضلال والتشكيك والمخادعة وإظهار الغش في معرض النصح). [المحرر الوجيز: 2/302-303]


تفسير قوله تعالى: {وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ وَأَنْتُمْ تُتْلَى عَلَيْكُمْ آَيَاتُ اللَّهِ وَفِيكُمْ رَسُولُهُ وَمَنْ يَعْتَصِمْ بِاللَّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (101) }
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (ثم وقف تعالى المؤمنين على هذا الأمر المستبعد المستشنع الذي يريده بهم اليهود، فقال وكيف تكفرون وأنتم بهذه الأحوال الموصوفة؟ وكيف في موضع نصب على الحال، كما هي في قوله تعالى: كيف تكفرون باللّه وكنتم أمواتاً فأحياكم [البقرة: 28] والمعنى أجاحدين تكفرون؟
أجاهلين أمستخفين أمرتدين؟ ونحو هذا من التقدير والواو في قوله: وكيف تكفرون عاطفة جملة كلام على جملة كلام، ولا يجوز أن تكون كيف في هذه الآية كما هي في قولك، كيف تفعل كذا، وأنت تسأل عن شيء ثابت الوقوع متحصلة، لأنه كان يلزم أن يكون كفر المؤمنين مقررا مثبت الوقوع، وتأمل معنى كيف إذا وليها فعل، ومعناها إذا وليها اسم، وقرأ جمهور الناس «تتلى» بالتاء من فوق، وقرأ الحسن:
«يتلى» بالياء إذا الآيات هي القرآن، وقوله تعالى: وفيكم هي ظرفية الحضور والمشاهدة لشخصه عليه السلام، وهو في أمته إلى يوم القيامة، بأقواله وآثاره، ويعتصم معناه: يتمسك ويستذري، وعصم الشيء إذا منع وحمي، ومنه قوله يعصمني من الماء [هود: 43] والعصم الأسباب التي يمتّ بها، ويعتصم من الخيبة في الغرض المطلوب، وقال الأعشى: [المتقارب]
إلى المرء قيس أطيل السّرى = وآخذ من كلّ حيّ عصم
وتصرف اللفظة كثير جدا، وباقي الآية بيّن، والله المستعان). [المحرر الوجيز: 2/303-304]

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 12 جمادى الآخرة 1435هـ/12-04-2014م, 03:14 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,303
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري

....

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 12 جمادى الآخرة 1435هـ/12-04-2014م, 03:15 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,303
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري

تفسير قوله تعالى: {قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَكْفُرُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ (98) قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ مَنْ آَمَنَ تَبْغُونَهَا عِوَجًا وَأَنْتُمْ شُهَدَاءُ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (99) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({قل يا أهل الكتاب لم تكفرون بآيات اللّه واللّه شهيدٌ على ما تعملون (98) قل يا أهل الكتاب لم تصدّون عن سبيل اللّه من آمن تبغونها عوجًا وأنتم شهداء وما اللّه بغافلٍ عمّا تعملون (99)}
هذا تعنيفٌ من اللّه تعالى لكفرة أهل الكتاب، على عنادهم للحقّ، وكفرهم بآيات اللّه، وصدّهم عن سبيله من أراده من أهل الإيمان بجهدهم وطاقتهم مع علمهم بأنّ ما جاء به الرّسول حقٌّ من اللّه، بما عندهم من العلم عن الأنبياء الأقدمين، والسّادة المرسلين، صلوات اللّه وسلامه عليهم أجمعين، وما بشّروا به ونوّهوا، من ذكر النّبيّ [صلّى اللّه عليه وسلّم] الأمّيّ الهاشميّ العربيّ المكّيّ، سيّد ولد آدم، وخاتم الأنبياء، ورسول ربّ الأرض والسّماء. وقد توعّدهم [اللّه] تعالى على ذلك بأنّه شهيدٌ على صنيعهم ذلك بما خالفوا ما بأيديهم عن الأنبياء، ومقاتلتهم الرّسول المبشر بالتّكذيب والجحود والعناد، وأخبر تعالى أنّه ليس بغافلٍ عمّا يعملون، أي: وسيجزيهم على ذلك يوم لا ينفعهم مالٌ ولا بنون). [تفسير القرآن العظيم: 2/85]


تفسير قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا فَرِيقًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ يَرُدُّوكُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ (100) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({يا أيّها الّذين آمنوا إن تطيعوا فريقًا من الّذين أوتوا الكتاب يردّوكم بعد إيمانكم كافرين (100) وكيف تكفرون وأنتم تتلى عليكم آيات اللّه وفيكم رسوله ومن يعتصم باللّه فقد هدي إلى صراطٍ مستقيمٍ (101)}
يحذّر تعالى عباده المؤمنين عن أن يطيعوا طائفةً من الّذين أوتوا الكتاب، الّذين يحسدون المؤمنين على ما آتاهم اللّه من فضله، وما منحهم به من إرسال رسوله كما قال تعالى: {ودّ كثيرٌ من أهل الكتاب لو يردّونكم من بعد إيمانكم كفّارًا حسدًا من عند أنفسهم} [البقرة:109] وهكذا قال هاهنا: {إن تطيعوا فريقًا من الّذين أوتوا الكتاب يردّوكم بعد إيمانكم كافرين} ). [تفسير القرآن العظيم: 2/86]

تفسير قوله تعالى: {وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ وَأَنْتُمْ تُتْلَى عَلَيْكُمْ آَيَاتُ اللَّهِ وَفِيكُمْ رَسُولُهُ وَمَنْ يَعْتَصِمْ بِاللَّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (101) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (ثمّ قال {وكيف تكفرون وأنتم تتلى عليكم آيات اللّه وفيكم رسوله} يعني: أنّ الكفر بعيدٌ منكم وحاشاكم منه؛ فإنّ آيات اللّه تنزل على رسوله ليلًا ونهارًا، وهو يتلوها عليكم ويبلّغها إليكم، وهذا كقوله تعالى: {وما لكم لا تؤمنون باللّه والرّسول يدعوكم لتؤمنوا بربّكم وقد أخذ ميثاقكم إن كنتم مؤمنين} [الحديد:8] والآية بعدها. وكما جاء في الحديث: أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال يومًا لأصحابه: "أيّ المؤمنين أعجب إليكم إيمانًا؟ " قالوا: الملائكة. قال: "وكيف لا يؤمنون وهم عند ربّهم؟! " وذكروا الأنبياء قال: "وكيف لا يؤمنون والوحي ينزل عليهم؟ " قالوا: فنحن. قال: "وكيف لا تؤمنون وأنا بين أظهركم؟! ". قالوا: فأيّ النّاس أعجب إيمانًا؟ قال: "قومٌ يجيؤون من بعدكم يجدون صحفًا يؤمنون بما فيها". وقد ذكرت سند هذا الحديث والكلام عليه في أوّل شرح البخاريّ، وللّه الحمد.
ثمّ قال تعالى: {ومن يعتصم باللّه فقد هدي إلى صراطٍ مستقيمٍ} أي: ومع هذا فالاعتصام باللّه والتّوكّل عليه هو العمدة في الهداية، والعدّة في مباعدة الغواية، والوسيلة إلى الرّشاد، وطريق السّداد، وحصول المراد). [تفسير القرآن العظيم: 2/86]

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:02 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة