العودة   جمهرة العلوم > المنتديات > منتدى جمهرة التراجم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 19 رمضان 1443هـ/20-04-2022م, 07:00 AM
عبد العزيز بن داخل المطيري عبد العزيز بن داخل المطيري غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,177
افتراضي منصور بن زاذان الواسطي(ت:131هـ)

منصور بن زاذان الواسطي(ت:131هـ)
أبو المغيرة الثقفي، مولى عبد الله بن أبي عقيل الثقفي.
روى عن أنس بن مالك، والحسن البصري، وابن سيرين، وقتادة، وحميد الطويل، وغيرهم.
وروى عنه: شعبة، وحبيب بن الشهيد، وجرير بن حازم، وهشيم بن بشير، وأبو عوانة، وخلف بن خليفة، وغيرهم.
تحكى عنه أعاجيب في كثرة التلاوة وطول التعبد.
- قال أبو الصلت الهروي عن ابن المبارك قال: قلت لهشيم: مَن منصور بن زاذان؟
قال: (كان يصلي الغداة لا يكلم أحداً حتى تطلع الشمس، فإذا طلعت الشمس قام فصلى إلى نحو الزوال، ويدخل منزله، ثم يخرج إلى الظهر، ويصلي ما بين الظهر والعصر، ثم يصلي العصر ويسلم علينا، فيقول: هل من مريض؟ هل من جنازة؟ فإن كان، قام فتبع أو عاد، ثم صلى المغرب، فصلى ما بين المغرب والعشاء، ثم صلى العشاء ثم يدخل منزله).
قلت: كم كان هذا حاله؟
قال: (أربعين سنة). رواه يعقوب بن سفيان.
- وقال إبراهيم بن عبد الله الهروي: قال هشيم: (لو قيل لمنصور بن زاذان: ملك الموت على الباب ما كان عنده زيادة في العمل).
قال: (وذلك أنه كان يخرج ويصلي الغداة في جماعة، ثم يجلس فيسبح حتى تطلع الشمس، ثم يصلي إلى الزوال، ثم يصلي الظهر، ثم يصلي العصر، ثم يجلس فيسبح إلى المغرب، ثم يصلي المغرب، ثم يصلي العشاء، ثم ينصرف إلى بيته فيكتب عنه في ذلك الوقت). رواه البيهقي في شعب الإيمان.
- وقال شعيب بن حرب، عن أبي عوانة، قال: (لو قيل لمنصور بن زاذان: إنك ميت اليوم أو غداً؛ ما كان عنده من مزيد). رواه أبو نعيم في الحلية.
- وقال شعبة بن الحجاج: حدثنا هشام بن حسان: قال: (ختم منصور بن زاذان في ليلة ختمة، وبلغ في الثانية إلى النحل). رواه بحشل في تاريخ واسط.
- وقال تميم بن المنتصر: سمعت يزيد بن هارون يقول: زعموا أن منصوراً كان يختم القرآن في كل يوم في الضحى، وإنما كان يعرف ذلك منه بسجود القرآن، وكان سريع القراءة، وكان إذا أراد أن يرتل لم يستطع). رواه بحشل في تاريخ واسط.
- وقال ابن سعد: (كان ثقة ثبتاً، سريع القراءة، وكان يريد يترسل فلا يستطيع، وكان يختم في الضحى، وكان يعرف ذلك منه بسجود القرآن، وكان قد تحوّل فنزل المبارِك على تسعة فراسخ من واسط).
- قال عبد الله بن الإمام أحمد: قال أبي: (كان منصور بن زاذان من أَعْبَدِ الناس، حدّث عنه حبيب بن الشهيد وشعبة وهشيم وأبو عوانة، أرواهم عنه هشيم، وكان منصور يتعبَّد، صاحب صلاة، وكان هشيم يصلي معه، إذا انفتل من الصلاة سأله عن الشيء والكلمة).
قال أبي: زعم منصور قال: (سألنا الحسن عمّا بين لوحي المصحف).
- وقال أبو معمر القطيعي: ذكر عباد بن العوام أنه شهد جنازة منصور بن زاذان، قال: (فرأيت النصارى على حدة، والمجوس على حدة، واليهود على حدة، وقد أخذ خالي بيدي من كثرة الزحام وأنا حدث). رواه أبو نعيم في الحلية.
- وقال عبد الحميد بن بيان: حدثني أبي، قال: (شهدت جنازة منصور فما أمكنهم أن يدفنوه حتى جاء الشرط، فحالوا بينه وبين الناس. وكان معنا رجل من قريش، فقال: هذا والله الشرف، لا ما نحن فيه). رواه بحشل في تاريخ واسط.
- قال أحمد بن حنبل، عن يزيد بن هارون: (مات سنة الوباء في الطاعون). رواه البخاري في التاريخ الكبير.
- وقال العجلي: (رجل صالح متعبد).
وثقه أحمد ويحيى بن معين وأبو حاتم الرازي.

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:01 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة