العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > توجيه القراءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 22 صفر 1440هـ/1-11-2018م, 02:18 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي توجيه القراءات في سورة الحجرات

توجيه القراءات في سورة الحجرات


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 22 صفر 1440هـ/1-11-2018م, 02:19 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي مقدمات سورة الحجرات

مقدمات توجيه القراءات في سورة الحجرات

قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (سورة الحجرات). [معاني القراءات وعللها: 3/24]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (ذكر اختلافهم في سورة الحجرات). [الحجة للقراء السبعة: 6/207]
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (سورة الحجرات). [المحتسب: 2/278]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : (49 - سورة الحجرات). [حجة القراءات: 675]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (سورة الحجرات). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/284]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (سورة الحجرات). [الموضح: 1195]

نزول السورة:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (مدنية). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/284]

عد الآي:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (وهي ثماني عشرة آية في المدني والكوفي). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/284]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 22 صفر 1440هـ/1-11-2018م, 02:20 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الحجرات

[ من الآية (1) إلى الآية (5) ]
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (1) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَن تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنتُمْ لا تَشْعُرُونَ (2) إِنَّ الَّذِينَ يَغُضُّونَ أَصْوَاتَهُمْ عِندَ رَسُولِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ امْتَحَنَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ لِلتَّقْوَى لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ (3) إِنَّ الَّذِينَ يُنَادُونَكَ مِن وَرَاء الْحُجُرَاتِ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْقِلُونَ (4) وَلَوْ أَنَّهُمْ صَبَرُوا حَتَّى تَخْرُجَ إِلَيْهِمْ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (5)}


قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (1)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (بسم اللّه الرّحمن الرّحيم
قوله جلّ وعزّ: (لا تقدّموا بين يدي اللّه).
قرأ الحضرمي " لا تقدّموا " بفتح التاء والدال.
وقرأ الباقون (لا تقدّموا)
بضم التاء وكسر الدال.
قال أبو منصور: (لا تقدّموا) فالأصل فيه: لا تتقدّموا، فحذفت التاء الأولى استثقالاً للجمع بين تاءين.
ومن قرأ (لا تقدّموا) فهو من قدم يقدم، إذا تقدم.
وفيه لغات: يقال: قدّم، وتقدّم، واستقدم، وأقدم، وقدم. بمعنى واحد.
والقراءة المختارة (لا تقدّموا) بضم التاء). [معاني القراءات وعللها: 3/24]
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (قرأ الضحاك ويعقوب: [لا تَقَدَّمُوا بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ].
قال أبو الفتح: أي لا تفعلوا ما تؤثرونه، وتتركوا ما أمركم الله به. وهذا هو معنى القراءة العامة: {لا تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ}، أي: لا تقدموا أمرا على ما أمركم الله به، فالمفعول هنا محذوف كما ترى). [المحتسب: 2/278]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (1- {لَا تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ الله} [آية/ 1] بفتح التاء والقاف والدال:-
قرأها يعقوب وحده.
والوجه أنه من تقدم فلان، وهو ضد تأخر، و{لَا تُقَدِّمُوا} نهي، وأصله لا تتقدموا بتاءين، فحذفت الثانية لاجتماعهما، والمعنى لا تتسارعوا عنده بالقول أو بالفعل، يقال تقدم واستقدم وقدم وقدم، كله بمعنى واحد، وإذا كان {تُقَدِّمُوا} في القراءة الأخرى، بمعنى تتقدموا، فلأن يجيء بلفظ تتقدموا أولى.
وقرأ الباقون {لَا تُقَدِّمُوا} بضم التاء وفتح القاف وكسر الدال.
والوجه أنه من قدم بمعنى تقدم، وقوله {لَا تُقَدِّمُوا} نهي، وهو بمعنى الأول، ووزنه تفعلوا مثل تكرموا في اللفظ). [الموضح: 1195]

قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَن تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنتُمْ لا تَشْعُرُونَ (2)}
قوله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ يَغُضُّونَ أَصْوَاتَهُمْ عِندَ رَسُولِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ امْتَحَنَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ لِلتَّقْوَى لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ (3)}
قوله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ يُنَادُونَكَ مِن وَرَاء الْحُجُرَاتِ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْقِلُونَ (4)}
قوله تعالى: {وَلَوْ أَنَّهُمْ صَبَرُوا حَتَّى تَخْرُجَ إِلَيْهِمْ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (5)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 22 صفر 1440هـ/1-11-2018م, 10:01 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الحجرات

[ من الآية (6) إلى الآية (8) ]
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ (6) وَاعْلَمُوا أَنَّ فِيكُمْ رَسُولَ اللَّهِ لَوْ يُطِيعُكُمْ فِي كَثِيرٍ مِّنَ الأَمْرِ لَعَنِتُّمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ أُوْلَئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ (7) فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَنِعْمَةً وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (8)}


قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ (6)}
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (قد تقدم ذكر {فتبينوا} في النساء، وذكر {ميتًا} في آل عمران، وذكر تاءات البزي، وهي ثلاث في هذه السورة، ذكر ذلك في البقرة). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/284]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (2- {فَتَثَبَّتُوا} [آية/ 6] بالثاء والتاء من الثبات:-
قرأها حمزة والكسائي.
[الموضح: 1195]
والوجه أنه من التثبت، وهو التأني واستعمال الثبات، يقال: تثبت في أمرك، أي لا تعجل حتى تعلم ما وجهه، فالتثبت متضمن للتبين؛ لأنه إنما يتثبت ليتبين، والتثبت تكلف الثبات، ومعنى التكلف غالب على تفعل.
وقرأ الباقون {فَتَبَيَّنُوا} من البيان.
والوجه أنه من التبين وهو العلم، يقال تبينت الشيء علمته، والتبين يكون لما فيه إشكال، فيكون فيه تأمل ونظر، ولا يتأتى التأمل إلا بالتثبت، فالمعنيان في القراءتين متقاربان). [الموضح: 1196]

قوله تعالى: {وَاعْلَمُوا أَنَّ فِيكُمْ رَسُولَ اللَّهِ لَوْ يُطِيعُكُمْ فِي كَثِيرٍ مِّنَ الأَمْرِ لَعَنِتُّمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ أُوْلَئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ (7)}
قوله تعالى: {فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَنِعْمَةً وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (8)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 22 صفر 1440هـ/1-11-2018م, 10:13 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الحجرات

[ من الآية (9) إلى الآية (10) ]
{وَإِن طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِن بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِن فَاءتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (9) إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (10)}


قوله تعالى: {وَإِن طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِن بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِن فَاءتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (9)}
قوله تعالى: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (10)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (فأصلحوا بين أخويكم).
قرأ يعقوب وحده (بين إخوتكم).
وقرأ الباقون (بين أخويكم).
قال أبو منصور: من قرأ (بين إخوتكم) فهو جمع الأخ.
ومن قرأ (بين أخويكم) فهو تثنية الأخ.
والإخوة والإخوان: جمع الأخ من النسب، والأخ في الدين، وإخوان الصفا يجوز هذا في ذاك، وذاك في هذا). [معاني القراءات وعللها: 3/24]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (قرأ ابن عامر وحده: وأصلحوا بين إخوتكم [الحجرات/ 10] بالتاء جماعة، كذا في كتابي عن أحمد بن يوسف عن ابن ذكوان عن أيوب بن تميم عن يحيى بن الحارث عن عبد الله بن عامر. وروى هشام بن عمّار عن سويد بن عبد العزيز وأيوب بن تميم عن يحيى بن الحارث عن عبد الله بن عامر أنّه قرأ:
أخويكم مثل النّاس.
وقرأ الباقون بين أخويكم على اثنين.
الأخ من النّسب، والأخ الصّديق. قال:
أخاك أخاك إنّ من لا أخا له كساع إلى الهيجا غير سلاح وقالوا لمن عانى شيئا: هو أخوه، قال:
[الحجة للقراء السبعة: 6/207]
أخا الحرب لبّاسا لديها جلالها وقال:
كأنّه أخو فجرة عالى به الجذع صالبه وأنشد أبو زيد:
أخو الذّئب يعوي والغراب ومن يكن شريكيه تطمع نفسه كلّ مطمع وأكثر الاستعمال في جمع الأخ من النّسب إخوة وآخاء، وفي التنزيل: فإن كان له إخوة [النساء/ 11]، وقال الشاعر:
وجدتم أخاكم دوننا إذ نسبتم وأيّ بني الآخاء تنبو مناسبه
[الحجة للقراء السبعة: 6/208]
وقال في الذي ليس من النسب إخوانا على سرر متقابلين [الحجر/ 47] وقال: فإخوانكم في الدين ومواليكم [الأحزاب/ 5]، وإذا كان هذا فقول الجمهور: أخويكم أبين من قول ابن عامر، لأنّ المراد النسب، وإن كان لا ينكر استعمال بعض ذا في موضع بعض، ألا ترى أنّ قوله: إنما المؤمنون إخوة لا يراد به النسب؟ إنما هو أخوّة الدّين، فإن قلت: فلم لا يكون قول ابن عامر: فأصلحوا بين إخوتكم أرجح من قول من قال: أخويكم، لأنّ المراد هنا الجمع وليس التثنية، وقد يوضع الجمع القليل موضع الجمع الكثير، نحو:
الأقدام، والأرسان، والتثنية ليست كالجمع في هذا؟
قيل: إنّ التثنية قد تقع موقع الكثرة في نحو ما حكاه من قولهم:
«لا يدين بها لك»، ليس يريد نفي قوّتين اثنتين، إنّما يريد الكثرة، كذلك قولهم: لبّيك، وقولهم: نعم الرجلان زيد، وكذلك قوله: بل يداه مبسوطتان [المائدة/ 64] يريد: بل نعمتاه، وليس هذه النعم بنعمتين اثنتين، إنما يراد نعم الدّنيا، ونعم الآخرة، فكذلك يكون قوله: فأصلحوا بين أخويكم يراد به الطائفتان، والفريقان ونحوهما، ممّا يكون كثرة، وإن كان اللّفظ لفظ التثنية، كما أنّ لفظ ما ذكرنا لفظ التثنية، والمراد به الكثرة والعموم. وقال:
فاعمد لما تعلو فما لك بالّذي لا تستطيع من الأمور يدان
[الحجة للقراء السبعة: 6/209]
وروي أنّ الحسن قرأ: بين إخوتكم وبين أخويكم، وبين إخوانكم، وقد جاء الإخوان في جمع الأخ من النسب وهو قوله: أو بيوت إخوانكم أو بيوت أخواتكم [النور/ 61] ). [الحجة للقراء السبعة: 6/210]
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة زيد بن ثابت وابن مسعود والحسن -بخلاف- وعاصم الجحدري: [فَأَصْلِحُوا بَيْنَ إخْوَانِكُمْ].
قال أبو الفتح: هذه القراءة تدل على أن القراءة العامة التي هي: {بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ} لفظها لفظ التثنية، ومعناها الجماعة، أي: كل اثنين فصاعدا من المسلمين اقتتلا فأصلحوا بينهما. ألا ترى أن هذا حكم عام في الجماعة، وليس يختص به منهم اثنان مقصودان؟ ففيه إذا شيئان:
أحدهما لفظ التثنية يراد به الجماعة.
والآخر لفظ الإضافة لمعنى الجنس، وكلاهما قد جاء منه قولهم: لبيك وسعديك، فليس المراد هنا إجابتين ثنتين، ولا إسعادين اثنين. ألا ترى أن الخليل فسره فقال: معناه كلما
[المحتسب: 2/278]
كانت في أمرين فدعوتني له أجبتك إليه، وساعدتك عليه. فقوله: كلما يؤكد ما نحن عليه ومنه قولهم:
فلو كنت مولى العز أو في ظلاله ... ظلمت ولكن لا يدي لك بالظلم
ألا تراه لا ينفي قوتين وثنتين، وإنما ينفي جميع قواه؟ وكذلك قول الله تعالى: {بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ} . ونعم الله تعالى أكثر من أن تحصى، وكذلك قوله:
إذا شق برد شق بالبرد مثله ... دواليك حتى ليس للبرد لابس
أي: مداولة بعد مداولة، وكقول العجاج:
شربا هذا ذيك وطعنا وخضا
أي: بعد هذ، ولا هذين اثنين ليس غير، ونظائره كثيرة.
وأما إفادة المضاف لمعنى الجنسية فقولهم: منعت العراق قفيزها ودرهمها، أي: قفزانها
[المحتسب: 2/279]
ودراهمها، ومنعت مصر إردبهان، أي: أرادبها، ومنه قوله تعالى : {بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ}، ومنه قولهم: نعم الرجلان الزيدان، وله أشباه). [المحتسب: 2/280]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({إنّما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم}
قرأ ابن عامر في رواية الثّعلبيّ (فأصلحوا بين إخوتكم) بالتّاء على الجمع وحجته أن الطّائفة جمع وإن كان واحدًا في اللّفظ كما قال {خصمان اختصموا} وقال ها هنا قبلها {وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا}
[حجة القراءات: 675]
على المعنى لا على اللّفظ
وقرأ الباقون {بين أخويكم} بالياء تثنية أخ لأن كل طائفة جنس واحد فردّوه على اللّفظ دون المعنى). [حجة القراءات: 676]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (3- {فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَتِكُمْ} [آية/ 10] بالتاء على الجمع:-
قرأها يعقوب وحده.
والوجه أنه جمع أخ، وإنما جمع؛ لأنه قد تقدم ذكر الإخوة في قوله {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ} فقال {فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَتِكُمْ} يعني إن الذين يتخاصمون من المؤمنين هم إخوة بسبب إيمانهم، فأصلحوا بين إخوتكم.
وقرأ الباقون {أَخَوَيْكُمْ} بالياء على التثنية.
والوجه أن الفريقين أو الطائفتين هما من المؤمنين، والمؤمنون إخوة، فهما إذًا أخواكم، فأصلحوا بين أخويكم، وقيل: كنى بالآخرين عن رئيسي الطائفتين، وقيل: أصلحوا بين كل أخوين من المؤمنين، فإن المؤمنين إخوة، والأخوان على هذا غير معينين). [الموضح: 1196]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 22 صفر 1440هـ/1-11-2018م, 10:15 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الحجرات

[ من الآية (11) إلى الآية (13) ]
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَسْخَرْ قَومٌ مِّن قَوْمٍ عَسَى أَن يَكُونُوا خَيْرًا مِّنْهُمْ وَلا نِسَاء مِّن نِّسَاء عَسَى أَن يَكُنَّ خَيْرًا مِّنْهُنَّ وَلا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلا تَنَابَزُوا بِالأَلْقَابِ بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الإِيمَانِ وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (11) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلا تَجَسَّسُوا وَلا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ (12) يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (13)}


قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَسْخَرْ قَومٌ مِّن قَوْمٍ عَسَى أَن يَكُونُوا خَيْرًا مِّنْهُمْ وَلا نِسَاء مِّن نِّسَاء عَسَى أَن يَكُنَّ خَيْرًا مِّنْهُنَّ وَلا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلا تَنَابَزُوا بِالأَلْقَابِ بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الإِيمَانِ وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (11)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (ولا تلمزوا أنفسكم).
قرأ يعقوب (ولا تلمزوا أنفسكم).
وكسر الميم الباقون.
قال أبو منصور: هما لغتان، لمزه يلمزه، ويلمزه: إذا عابه). [معاني القراءات وعللها: 3/25]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (4- {وَلَا تَلْمِزُوا} [آية/ 11] بضم الميم:-
قرأها يعقوب وحده.
وقرأ الباقون {وَلَا تَلْمِزُوا} بكسر الميم.
والوجه أن مضارع لمز يلمز ويلمز بضم الميم وكسرها، ورجل لمزة: غياب). [الموضح: 1197]

قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلا تَجَسَّسُوا وَلا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ (12)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (لحم أخيه ميتًا).
قرأ نافع وحده (لحم أخيه ميّتًا) بتشديد الياء.
وخفف الباقون.
قال أبو منصور: الميّت، والميت: واحد.
وهما مثل: هيّن وهين، وليّن ولين). [معاني القراءات وعللها: 3/25]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (قال: شدّد نافع وحده: لحم أخيه ميتا. وخفّفها الباقون.
[الحجة للقراء السبعة: 6/211]
فالميت والميّت بمعنى، كما أن سيدا وسيّدا، وطيبا وطيّبا كذلك، وكما أنّ هارا وهائرا بمعنى، كذلك التشديد في ميت في المعنى كالتخفيف، وممّا يدلّ على ذلك قول الشاعر:
ليس من مات فاستراح بميت إنما الميت ميّت الأحياء فأوقع المخففة والمشددة على شيء واحد، وكذلك قوله:
ومنهل فيه الغراب ميت لو شدّد لجاز.
فأمّا الفاء في قوله: فكرهتموه [الحجرات/ 12] فعطف على المعنى، كأنّه لمّا قيل لهم: أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا قالوا: لا، فقيل لهم لما قالوا لا: فكرهتموه، أي: كرهتم أكل لحمه ميتا، فكما كرهتم أكل لحمه ميتا فكذلك فاكرهوا غيبته.
وقوله: واتقوا الله [الحجرات/ 12] معطوف على هذا الفعل المقدّر، ولا يكون قوله: فكرهتموه بمعنى فاكرهوه واتقوا الله: لأنّ لفظ الخبر لا يوضع للدعاء في كلّ موضع، ولأنّ قوله: فكرهتموه محمول على المعنى الذي ذكرناه، فمعنى الخبر فيه صحيح). [الحجة للقراء السبعة: 6/212]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({أيحبّ أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا}
قرأ نافع {لحم أخيه ميتا} بالتّشديد وقرأ الباقون بالتّخفيف وهما لغتان الأصل التّشديد ومن خفف استثقل التّشديد فحذف الياء كما قالوا هين لين وهين لين قال الشّاعر:
ليس من مات فاستراح بميت ... إنّما الميّت ميت الأحياء
فجمع بين اللغتين). [حجة القراءات: 677]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (5- {لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا} [آية/ 12] بالتشديد:-
قرأها نافع وحده.
وقرأ الباقون {مَيْتًا} بالتخفيف.
والوجه أن الأصل ميت بالتشديد، كسيد وهين ولين، قال النبي (صلى الله عليه وسلم) «المؤمنون هينون لينون» بالتخفيف، ولا فرق بين المشدد والمخفف في المعنى، قال الشاعر:
158- ليس من مات فاستراح بميت = إنما الميت ميت الأحياء). [الموضح: 1197]

قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (13)}
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة ابن عباس [لِتَعرفوا]، قال أبو الفتح: المفعول هنا محذوف أي: لتعرفوا ما أنتم محتاجون إلى معرفته من هذا الوجه، وهو كقوله:
وما علم الإنسان إلا ليعلما
أي ليعلم ما علمه، أو ليعلم ما يدعو إلى علمه ما علمه. وحذف المفعول كثير جدا، وما أغربه وأعذبه لمن يعرف مذهبهم!). [المحتسب: 2/280]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 22 صفر 1440هـ/1-11-2018م, 10:16 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة الحجرات

[ من الآية (14) إلى الآية (18) ]
{قَالَتِ الأَعْرَابُ آمَنَّا قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ وَإِن تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لا يَلِتْكُم مِّنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (14) إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ (15) قُلْ أَتُعَلِّمُونَ اللَّهَ بِدِينِكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (16) يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا قُل لاَّ تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلامَكُم بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلإِيمَانِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (17) إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (18)}


قوله تعالى: {قَالَتِ الأَعْرَابُ آمَنَّا قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ وَإِن تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لا يَلِتْكُم مِّنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (14)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (لا يلتكم).
قرأ أبو عمرو ويعقوب (لا يألتكم) مهموزة.
وقرأ الباقون (لا يلتكم) بألف بغير ألف.
قال أبو منصور: من قرأ (لا يلتكم) فهو من (لات يليت) يقال: لاته يليته
ليتًا إذا نقصه.
ويكون بمعنى: صرفه عن وجهه.
ومن قرأ (لا يألتكم) فهو من: ألته يألته ألتًا، إذا نقصه.
ودليل هذه القراءة قول الله في سورة الطور:
[معاني القراءات وعللها: 3/25]
(وما ألتناهم من عملهم من شيءٍ)
أي ما نقصناهم.
واجتمع القرّاء على كسر الألف من قوله (إن أكرمكم عند الله)
وقال أبو بكر بن الأنباري في قوله (وجعلناكم شعوبًا وقبائل لتعارفوا)
هذا وقفٌ تام ثم تستأنف: (إنّ أكرمكم عند اللّه أتقاكم) ). [معاني القراءات وعللها: 3/26]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (قال: قرأ أبو عمرو وحده لا يالتكم مهموز، وقرأ الباقون: لا يلتكم [الحجرات/ 14].
قال أبو زيد: ألته السلطان حقّه يألته ألتا مثل: ضربه يضربه ضربا: إذا نقصه، قال: وقوم يقولون: لات يليت ليتا، وقال: لتّ الرجل أليته ليتا، إذا عمّيت عليه الخبر فأخبرته بغير ما سألت عنه.
وقال أبو عبيدة: لا يألتكم من أعمالكم شيئا: لا ينقصكم، من ألت يألت، وقوم يقولون: لات يليت. قال رؤبة:
وليلة ذات هوى سريت ولم يلتني عن هواها ليت قال: وقوم يقولون: ألاتني عن حقّي، وألاتني عن حاجتي، إذا صرفه عنها.
[الحجة للقراء السبعة: 6/210]
وقال التّوزيّ: بعضهم يقول في النقصان: آلت يولت إيلاتا.
حجّة أبي عمرو في قراءته: لا يألتكم*: وما ألتناهم، فألتناهم مضارعه يألتكم.
ومن قرأ: لا يلتكم جعله من لات يليت، وقد حكاه أبو عبيدة وأبو زيد جميعا.
وحجّة من قال: لا يلتكم أنّهم زعموا أنّه ليس في الكتاب ألف ولو كانت منه. كتبت بالألف كما يكتب في: يأمر، ويأبق، ونحوه في المعنى، وإنما توفون أجوركم يوم القيامة [آل عمران/ 185] وقوله: فلا تظلم نفس شيئا [الأنبياء/ 47] ). [الحجة للقراء السبعة: 6/211]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({وإن تطيعوا الله ورسوله لا يلتكم من أعمالكم شيئا} 14
قرأ أبو عمرو (لا يألتكم من أعمالكم) بالألف من ألت يألت ألتا مثل ضرب يضرب ضربا وحجته إجماع الجميع على قوله {وما ألتناهم من عملهم} فرد ما اختلف فيه إلى ما أجمع عليه أولى
وقرأ الباقون {يلتكم} من لات يليت إذا نقص قال مجاهد لا يلتك أي لا ينقصكم وحجتهم إتباع مرسوم المصاحف وذلك أنّها مكتوبة بغير الألف ولو كانت بألف لكتبت الألف كما تكتب في تأمر وتأكل
وأخرى أن في حرف ابن مسعود (ما التناهم) حكاه الكسائي وأخرى وهي أنهم جمعوا بين اللغتين فقرؤوا ها هنا {لا يلتكم} وفي والطور {وما ألتناهم} كا قال {كيف يبدئ الله الخلق} فهذه من أبدأت ثمّ قال {كيف بدأ الخلق} فهذه من بدأت ولم يحمل أحد بعض هذه اللّغات على بعض فكذلك قوله {لا يلتكم} من لات {وما ألتناهم} من ألت و(لا يألتكم) جزم لأنّها جواب الشّرط وعلامة الجزم سكون التّاء
ومن قرأ {لا يلتكم} كان الأصل لا يليتكم مثل يضربكم
[حجة القراءات: 676]
واستثقلوا الكسرة على الياء فنقلوها إلى اللّام ودخل الجزم على التّاء فاجتمع ساكنان الياء والتّاء فحذفت الياء لاجتماع الساكنين). [حجة القراءات: 677]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (1- قوله: {لا يلتكم} قرأه أبو عمرو بهمزة ساكنة بين الياء واللام، ويبدل منها ألفًا إذا سهل كل همزة ساكنة، في رواية الرقيين عنه، إذا أدرج القراءة أو قرأ في الصلاة، وقد تقدم ذكر ذلك، وقرأ الباقون بغير همز، وبعد الياء لام مكسورة، وهما لغتان، يقال: لات يليت ككال يكيل وألت يألت، وفيه لغة ثالثة يقال: آلت يالت، وبذلك قرأ ابن كثير في سورة والطور، وحكى التوزي: الت يولت، فكله بمعنى النقصان). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/284]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (6- {لا يَأْلِتْكُمْ} [آية/ 14] بالهمز:-
قرأها أبو عمرو ويعقوب، وكان أبو عمرو إذا أدرج لم يهمز، بل قلب الهمزة ألفًا.
والوجه أنه من ألت يألت إذا نقص، والمعنى لا ينقصكم.
وقرأ الباقون {لَا يَلِتْكُمْ} بغير ألف ولا همز.
والوجه أنه من لات يليت كباع يبيع، أي نقص أيضًا، وهو كالأول في المعنى.
وقيل: لات إذا جار.
وجزم يلتكم ويألتكم من أجل أنه جواب الشرط.
ويقوي القراءة بـ {يَلِتْكُمْ} أنه في المصحف بغير ألف). [الموضح: 1198]

قوله تعالى: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ (15)}
قوله تعالى: {قُلْ أَتُعَلِّمُونَ اللَّهَ بِدِينِكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (16)}
قوله تعالى: {يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا قُل لاَّ تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلامَكُم بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلإِيمَانِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (17)}
قوله تعالى: {إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (18)}
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (قال: قرأ ابن كثير وعاصم في رواية أبان والله بصير بما يعملون* [الحجر/ 18] بالياء.
وقرأ الباقون بالتاء.
وجه التاء أنّ قبله خطابا، وهو قوله: لا تمنوا علي إسلامكم [الحجرات/ 17] فالتاء لهذا الخطاب.
ووجه الياء أنّ قبله غيبة، وهو قوله: إنما المؤمنون الذين آمنوا بالله ورسوله [الحجرات/ 15]... والله بصير بما يعلمون [الحجرات/ 18] بالياء). [الحجة للقراء السبعة: 6/211]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({والله بصير بما تعملون}
قرأ ابن كثير {والله بصير بما يعملون} بالياء وحجته قوله قبلها {إنّما المؤمنون الّذين آمنوا} أي والله بصير بما يعمل المؤمنون
وقرأ الباقون بالتّاء وحجتهم قوله قبلها {لا تمنوا عليّ إسلامكم} فخاطبهم ثمّ قال {والله بصير بما تعملون}). [حجة القراءات: 677]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (2- قوله: {والله بصيرٌ بما تعملون} قرأه ابن كثير بالياء على لفظ الغيبة، لتقدم ذكرها في قوله: {يمنون عليك أن أسلموا} «17»، وقوله: {لا تمنوا}، وقرأ الباقون بالتاء على المخاطبة، لتقدم ذكرها في قوله: {تمنوا}، وفي قوله: {إسلامكم}، وفي قوله: {عليكم}، وقوله: {أن هداكم}، والتاء أحب إلي، لأن الجماعة عليها). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/284]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (7- {وَالله بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ} [آية/ 18] بالياء:-
قرأها ابن كثير وحده.
والوجه أنه على الإخبار عن الغيب؛ لأن قبله إخبارًا عن الغائبين في قوله
[الموضح: 1198]
{إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آَمَنُوا بِالله وَرَسُولِهِ} فحمل هذا عليه.
وقرأ الباقون {بِمَا تَعْمَلُونَ} بالتاء.
والوجه أنه على المخاطبة إجراء له على وفاق ما قبله، فإنه على الخطاب، وهو قوله {لا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلامَكُمْ}، فأجرى هذا عليه، وهو أولى؛ لأنه أقرب إليه من لفظ الغيبة). [الموضح: 1199]


روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:30 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة