العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير سورة القصص

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 3 جمادى الأولى 1434هـ/14-03-2013م, 12:00 PM
الصورة الرمزية أسماء الشامسي
أسماء الشامسي أسماء الشامسي غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الدولة: مكة المكرمة
المشاركات: 559
افتراضي تفسير سورة القصص [ من الآية (71) إلى الآية (75) ]

{قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ اللَّيْلَ سَرْمَدًا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِضِيَاءٍ أَفَلَا تَسْمَعُونَ (71) قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ النَّهَارَ سَرْمَدًا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِلَيْلٍ تَسْكُنُونَ فِيهِ أَفَلَا تُبْصِرُونَ (72) وَمِنْ رَحْمَتِهِ جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (73) وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ فَيَقُولُ أَيْنَ شُرَكَائِيَ الَّذِينَ كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ (74) وَنَزَعْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيدًا فَقُلْنَا هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ فَعَلِمُوا أَنَّ الْحَقَّ لِلَّهِ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ (75)}


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 19 رجب 1434هـ/28-05-2013م, 11:15 AM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,303
افتراضي جمهرة تفاسير السلف

تفسير السلف

تفسير قوله تعالى: (قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ اللَّيْلَ سَرْمَدًا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِضِيَاءٍ أَفَلَا تَسْمَعُونَ (71) )

قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) :({سرمدًا} [القصص: 71] : «دائمًا» ). [صحيح البخاري: 6/55] (م)
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (قوله سرمدًا دائمًا كذا وقع هنا وليس هذا في الأنعام وإنّما هو في سورة القصص قال أبو عبيدة في قوله تعالى قل أرأيتم إن جعل اللّه عليكم اللّيل سرمدا إلى يوم القيامة سرمدا أي دائما قال وكل شيء لا ينقطع فهو سرمد وقال الكرماني كأنّه ذكرها هنا لمناسبة قوله تعالى في هذه السّورة وجاعل اللّيل سكنًا). [فتح الباري: 8/288]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (قال ابن أبي حاتم ثنا أبي ثنا أبو صالح حدثني معاوية بن صالح عن علّي عن ابن عبّاس قوله 71 القصص {سرمدا} وقال دائما). [تغليق التعليق: 4/211]
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (سرمدا دائما
لا مناسبة لذكر هذا هاهنا لأنّه لم يقع هذا إلاّ في سورة القصص في قوله تعالى: {قل أرأيتم أن جعل الله عليكم اللّيل سرمدا إلى يوم القيامة} (القصص: 71) سرمدا أي: دائما. وقال الكرماني: ذكره هنا لمناسبة فالق الإصباح وجاعل اللّيل سكنا. قلت: لم يذكر وجه أكثر هذه الألفاظ المذكورة ولا تعرض إلى تفسيرها وإنّما ذكر هذا مع بيان مناسبة بعيدة على ما لا يخفى). [عمدة القاري: 18/221]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : (وفي قوله في سورة القصص (سرمدًا) إلى يوم القيامة أي (دائمًا) قيل وذكره هنا لمناسبة قوله في هذه السورة وجاعل الليل سكنًا). [إرشاد الساري: 7/116]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {قل أرأيتم إن جعل اللّه عليكم اللّيل سرمدًا إلى يوم القيامة من إلهٌ غير اللّه يأتيكم بضياءٍ أفلا تسمعون}.
يقول تعالى ذكره: قل يا محمّد لهؤلاء المشركين باللّه: أيّها القوم أرأيتم إن جعل اللّه عليكم اللّيل دائمًا لا نهار إلى يوم القيامة يعقبه. والعرب تقول لكلّ ما كان متّصلاً لا ينقطع من رخاءٍ أو بلاءٍ أو نعمةٍ هو سرمدٌ.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني الحارث، قال: حدّثنا الحسن، قال: حدّثنا ورقاء، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، قوله: {سرمدًا}: دائمًا لا ينقطع.
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ، عن ابن أبي جريجٍ، عن مجاهدٍ، مثله.
- حدّثني عليٌّ، قال: حدّثنا عبد اللّه، قال: حدّثني معاوية، عن عليٍّ، عن ابن عبّاسٍ، قوله {إن جعل اللّه عليكم اللّيل سرمدًا} يقول: دائمًا.
وقوله: {من إلهٌ غير اللّه يأتيكم بضياءٍ} يقول: من معبودٌ غير المعبود الّذي له عبادة كلّ شيءٍ يأتيكم بضياء النّهار، فتستضيئون به {أفلا تسمعون} يقول: أفلا ترعون ذلك سمعكم، وتفكّرون فيه فتتّعظون، وتعلمون أنّ ربّكم هو الّذي يأتي باللّيل ويذهب بالنّهار إذا شاء، وإذا شاء أتى بالنّهار وذهب باللّيل، فينعم باختلافهما كذلك عليكم). [جامع البيان: 18/304-305]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (قل أرأيتم إن جعل اللّه عليكم اللّيل سرمدًا إلى يوم القيامة من إلهٌ غير اللّه يأتيكم بضياءٍ أفلا تسمعون (71)
قوله تعالى: قل أرأيتم إن جعل اللّه عليكم اللّيل سرمدًا
- حدّثنا أبي، ثنا أبو صالحٍ قال: حدّثني معاوية بن صالحٍ، عن عليّ بن أبي طلحة، عن ابن عبّاسٍ قوله: سرمدًا يقول: دائمًا.
- حدّثنا حجّاج بن حمزة، ثنا شبابة، ثنا ورقاء، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ سرمدًا دائمًا لا ينقطع.
- حدّثنا محمّد بن يحيى، أنبأ العبّاس، ثنا يزيد، عن سعيدٍ، عن قتادة قوله: قل أرأيتم إن جعل اللّه عليكم اللّيل سرمدًا إلى يوم القيامة أي دائمًا إلى يوم القيامة.
قوله تعالى: من إلهٌ غير اللّه يأتيكم بضياء الآية.
- وبه، عن قتادة قوله: من إلهٌ غير اللّه يأتيكم بضياءٍ أي بنهارٍ أفلا تسمعون). [تفسير القرآن العظيم: 9/3003]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (قوله تعالى: قل أرأيتم إن جعل الله عليكم الليل سرمدا إلى يوم القيامة من إله غير الله يأتيكم بضياء أفلا تسمعون * قل أرأيتم إن جعل الله عليكم النهار سرمدا إلى يوم القيامة من إله غير الله يأتيكم بليل تسكنون فيه أفلا تبصرون * ومن رحمته جعل لكم الليل والنهار لتسكنوا فيه ولتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون * ويوم يناديهم فيقول أين شركائي الذين كنتم تزعمون * ونزعنا من كل أمة شهيدا فقلنا هاتوا برهانكم فعلموا أن الحق لله وضل عنهم ما كانوا يفترون.
أخرج ابن المنذر، وابن أبي حاتم عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله {إن جعل الله عليكم الليل سرمدا} قال: دائما). [الدر المنثور: 11/500]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج الفريابي، وعبد بن حميد، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن مجاهد رضي الله عنه في قوله {سرمدا} قال: دائما لا ينقطع). [الدر المنثور: 11/500]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد عن قتادة رضي الله عنه في قوله {سرمدا إلى يوم القيامة} قال: دائما {من إله غير الله يأتيكم بضياء} قال: بنهار). [الدر المنثور: 11/500]

تفسير قوله تعالى: (قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ النَّهَارَ سَرْمَدًا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِلَيْلٍ تَسْكُنُونَ فِيهِ أَفَلَا تُبْصِرُونَ (72) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {قل أرأيتم إن جعل اللّه عليكم النّهار سرمدًا إلى يوم القيامة من إلهٌ غير اللّه يأتيكم بليلٍ تسكنون فيه أفلا تبصرون}.
يقول تعالى ذكره لنبيّه محمّدٍ صلّى اللّه عليه وسلّم: {قل} يا محمّد لمشركي قومك {أرأيتم} أيّها القوم {إن جعل اللّه عليكم النّهار سرمدًا} دائمًا لا ليل معه أبدًا {إلى يوم القيامة من إلهٌ غير اللّه} من معبودٍ غير المعبود الّذي له عبادة كلّ شيءٍ {يأتيكم بليلٍ تسكنون فيه} فتستقرّون وتهدءون فيه. {أفلا تبصرون} يقول: أفلا ترون بأبصاركم اختلاف اللّيل والنّهار عليكم، رحمةً من اللّه لكم، وحجّةً منه عليكم، فتعلموا بذلك أنّ العبادة لا تصلح إلاّ لمن أنعم عليكم بذلك دون غيره، ولمن له القدرة الّتي خالف بها بين ذلك). [جامع البيان: 18/305]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (قوله تعالى: قل أرأيتم إن جعل اللّه عليكم النهار الآية.
- حدّثنا عبد اللّه بن سليمان، ثنا الحسين بن عليّ بن مهران، ثنا عامر بن الفرات، ثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ تسكنون تقرّون فيها). [تفسير القرآن العظيم: 9/3003]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيمثنا آدم ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله أرأيتم إن جعل الله عليكم الليل سرمدا يعني دائما لا ينقطع). [تفسير مجاهد: 489]

تفسير قوله تعالى: (وَمِنْ رَحْمَتِهِ جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (73) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {ومن رحمته جعل لكم اللّيل والنّهار لتسكنوا فيه ولتبتغوا من فضله ولعلّكم تشكرون}.
يقول تعالى ذكره: {ومن رحمته} بكم أيّها النّاس {جعل لكم اللّيل والنّهار} فخالف بينهما، فجعل هذا اللّيل ظلامًا {لتسكنوا فيه} وتهدءوا وتستقرّوا لراحة أبدانكم فيه من تعب التّصرّف الّذي تتصرّفون نهارًا لمعايشكم. وفي الهاء الّتي في قوله: {لتسكنوا فيه} وجهان: أحدهما: أن تكون من ذكر اللّيل خاصّةً، ويضمّ للنّهار مع الابتغاء هاءٌ أخرى. والثّاني: أن تكون من ذكر اللّيل والنّهار، فيكون وجه توحيدها وهي لهما وجه توحيد العرب في قولهم: إقبالك وإدبارك يؤذيني، لأنّ الإقبال والإدبار فعلٌ، والفعل يوحّد كثيره وقليله. وجعل هذا النّهار ضياءً تبصرون فيه، فتتصرّفون بأبصاركم فيه لمعايشكم، وابتغاء رزقه الّذي قسّمه بينكم بفضله الّذي تفضّل عليكم.
وقوله: {ولعلّكم تشكرون} يقول تعالى ذكره: ولتشكروه على إنعامه عليكم بذلك، فعل ذلك بكم لتفردوه بالشّكر، وتخلصوا له الحمد، لأنّه لم يشركه في إنعامه عليكم بذلك شريكٌ، فلذلك ينبغي أن لا يكون له شريكٌ في الحمد عليه). [جامع البيان: 18/305-306]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (قوله تعالى: ومن رحمته إلى قوله: ولتبتغوا من فضله
- به، عن السّدّيّ ولتبتغوا من فضله يعني: التّجارة.
قوله تعالى: ولعلّكم تشكرون
- أخبرنا محمّد بن حبالٍ من أهل مرو، وكتب إليّ، ثنا عمر بن عبد الغفّار القهندزيّ، قال: قال سفيان بن عيينة: على كلّ مسلمٍ أن يشكر اللّه، لأنّ اللّه قال: ولعلّكم تشكرون
وقد تقدّم قول الحبليّ: الصّلاة شكرٌ غير مرّةٍ). [تفسير القرآن العظيم: 9/3003-3004]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن المنذر عن ابن جريج {ومن رحمته جعل لكم الليل والنهار لتسكنوا فيه} قال: في الليل {ولتبتغوا من فضله} قال: في النهار). [الدر المنثور: 11/500]

تفسير قوله تعالى: (وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ فَيَقُولُ أَيْنَ شُرَكَائِيَ الَّذِينَ كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ (74) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {ويوم يناديهم فيقول أين شركائي الّذين كنتم تزعمون (74) ونزعنا من كلّ أمّةٍ شهيدًا فقلنا هاتوا برهانكم فعلموا أنّ الحقّ للّه وضلّ عنهم ما كانوا يفترون}.
يعني تعالى ذكره: ويوم ينادي ربّك يا محمّد هؤلاء المشركين فيقول لهم: {أين شركائي الّذين كنتم تزعمون} أيّها القوم في الدّنيا أنّهم شركائي). [جامع البيان: 18/306]

تفسير قوله تعالى: (وَنَزَعْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيدًا فَقُلْنَا هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ فَعَلِمُوا أَنَّ الْحَقَّ لِلَّهِ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ (75) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {ونزعنا من كلّ أمّةٍ شهيدًا} وأحضرنا من كلّ جماعةٍ شهيدها وهو نبيّها الّذي يشهد عليها بما إجابته أمّته فيما أتاهم به عن اللّه من الرّسالة. وقيل: ونزعنا من قوله: نزع فلانٌ بحجّة كذا، بمعنى: أحضرها وأخرجها.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {ونزعنا من كلّ أمّةٍ شهيدًا} وشهيدها نبيّها، يشهد عليها أنّه قد بلّغ رسالة ربّه.
- حدّثني محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، قال: حدّثنا عيسى، وحدّثني الحارث، قال: حدّثنا الحسن، قال: حدّثنا ورقاء، جميعًا؛ عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، قوله: {ونزعنا من كلّ أمّةٍ شهيدًا} قال: رسولاً.
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، عن مجاهدٍ، بنحوه.
وقوله: {فقلنا هاتوا برهانكم} يقول: فقلنا لأمّة كلّ نبيٍّ منهم الّتي ردّت نصيحته، وكذّبت بما جاءها به من عند ربّهم، إذا شهد نبيّها عليها بإبلاغه إيّاها رسالة اللّه: {هاتوا برهانكم} يقول: فقال لهم: هاتوا حجّتكم على إشراككم باللّه ما كنتم تشركون مع إعذار اللّه إليكم بالرّسل وإقامته عليكم بالحجج.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك، قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، {فقلنا هاتوا برهانكم} أي بيّنتكم.
- حدّثني محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، قال: حدّثنا عيسى، وحدّثني الحارث، قال: حدّثنا الحسن، قال: حدّثنا ورقاء، جميعًا، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، قوله: {فقلنا هاتوا برهانكم} قال: حجّتكم لما كنتم تعبدون وتقولون.
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، عن مجاهدٍ، {فقلنا هاتوا برهانكم} قال: حجّتكم بما كنتم تعبدون.
وقوله: {فعلموا أنّ الحقّ للّه} يقول: فعلموا حينئذٍ أنّ الحجّة البالغة للّه عليهم، وأنّ الحقّ للّه والصّدق خبره، فأيقنوا بعذابٍ من اللّه لهم دائمٌ. {وضلّ عنهم ما كانوا يفترون} يقول: واضمحلّ فذهب الّذي كانوا يشركون باللّه في الدّنيا، وما كانوا يتخرّصون، ويكذّبون على ربّهم، فلم ينفعهم هنالك بل ضرّهم وأصلاهم نار جهنّم). [جامع البيان: 18/306-308]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (ونزعنا من كلّ أمّةٍ شهيدًا فقلنا هاتوا برهانكم فعلموا أنّ الحقّ للّه وضلّ عنهم ما كانوا يفترون (75)
قوله تعالى: ونزعنا من كلّ أمّةٍ شهيدًا
- حدّثنا حجّاج بن حمزة، ثنا شبابة، ثنا ورقاء، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ قوله: شهيدًا: رسولا.
- حدّثنا محمّد بن يحيى أنبأ العبّاس بن الوليد، ثنا يزيد، عن سعيدٍ، عن قتادة قوله: ونزعنا من كلّ أمّةٍ شهيدًا وشهيدها نبيّها يشهد عليها أنّه قد بلّغ رسالات ربّه.
قوله تعالى: فقلنا هاتوا برهانكم
- حدّثنا عصام بن روّادٍ، ثنا آدم أبو جعفرٍ، عن الرّبيع، عن أبي العالية قوله: قل هاتوا برهانكم أي حجّتكم- وروي، عن مجاهدٍ والسّدّيّ والرّبيع بن أنسٍ مثل ذلك
- حدّثنا محمّد بن يحيى أنبأ العبّاس، ثنا يزيد، عن سعيدٍ، عن قتادة فقلنا هاتوا برهانكم أي بيّنتكم.
- أخبرنا أبو عبد اللّه الطّهرانيّ فيما كتب إليّ، ثنا إسماعيل بن عبد الكريم، ثنا عبد الصّمد بن معقلٍ أنّه سمع وهب بن منبّهٍ يقول: قال اللّه عزّ وجلّ: يا معشر الجنّ والإنس، اسمعوا منّي اليوم وأنصتوا إليّ، فوعزّتي لا يجوز اليوم ظالم بظلم، ولا متقوّلٌ عليّ، ولا مبتدعٌ في عظمتي فهاتوا برهانكم أيّها المتقوّلون عليّ المبتدعون في عظمتي والمستخفّون بحقّ جلالي ما الّذي غرّكم، عنّي؟ وأنا الّذي لا شيء مثلي لو تجلّيت والأرض والجبال لزلزلن من هيبتي، ولو لحظت البحار ليبست مياهها وبدت قعورها من خشيتي، ولو أنّ جميع الخلائق سمعوا كلمةً من كلامي لصعقوا من خوفي، فهاتوا برهانكم أيّها الجهلة بأن لهذا الخلق بديعا غيري وبأن لي شريكًا كما زعمتم في ملكي، أو ثانيًا وليًّا معي وبأيّ شيءٍ عبدتموها دوني ولأي شيء نفيتموها، عن عبادتي وملكي وربوبيّتي، فالويل الطّويل يومئذٍ لمن أباد كذبه صدقه فيّ، والويل الطّويل يومئذٍ لمن أزهق الضّلالة حقّي، والويل الطّويل يومئذٍ لمن دحضت حجّته قدّامي.
قوله تعالى: فعلموا أن الحق لله
يعني: العدل
قوله تعالى: وضلّ، عنهم
- حدّثنا أبو زرعة، ثنا منجابٌ، ثنا بشرٌ بن عمارة، عن أبي روقٍ، عن الضّحّاك، عن ابن عباس قوله: وضلّ، عنهم في القيامة ما كانوا يفترون ما كانوا يكذبون في الدّنيا). [تفسير القرآن العظيم: 9/3004-3005]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيمنا آدم ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد هاتوا برهانكم أي حجتكم بما تعبدون). [تفسير مجاهد: 489]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيمنا آدم ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله ونزعنا من كل أمة شهيدا يعني رسولا). [تفسير مجاهد: 489]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيم ثنا آدم نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله وضل عنهم ما كانوا يفترون ما كانوا يعبدون ويقولون). [تفسير مجاهد: 489]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج الفريابي، وابن أبي شيبه، وعبد بن حميد، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن مجاهد رضي الله عنه في قوله {ونزعنا من كل أمة شهيدا} قال: رسولا {فقلنا هاتوا برهانكم} قال: هاتوا حجتكم بما كنتم تعبدون وتقولون). [الدر المنثور: 11/501]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد، وابن أبي حاتم عن قتادة رضي الله عنه {ونزعنا من كل أمة شهيدا} قال: شهيدها: نبيها، ليشهد عليها انه قد بلغ رسالات ربه {فقلنا هاتوا برهانكم} قال: بينتكم). [الدر المنثور: 11/501]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس رضي الله عنهما {وضل عنهم} في القيامة {ما كانوا يفترون} يكذبون في الدنيا). [الدر المنثور: 11/501]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 25 رجب 1434هـ/3-06-2013م, 09:21 PM
أم سهيلة أم سهيلة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 2,672
افتراضي

التفسير اللغوي

تفسير قوله تعالى: {قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ اللَّيْلَ سَرْمَدًا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِضِيَاءٍ أَفَلَا تَسْمَعُونَ (71)}

قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {قل أرأيتم إن جعل اللّه عليكم اللّيل سرمدًا} [القصص: 71] قال مجاهدٌ: أي: دائمًا لا ينقطع.
{إلى يوم القيامة من إلهٌ غير اللّه يأتيكم بضياءٍ} [القصص: 71] وهذا على الاستفهام.
{يأتيكم بضياءٍ} [القصص: 71] بنهارٍ.
{أفلا تسمعون} [القصص: 71] أمره أن يقوله للمشركين). [تفسير القرآن العظيم: 2/606]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {إن جعل اللّه عليكم اللّيل سرمداً...}: دائماً لا نهار معه, ويقولون: تركته سرمداً سمداً، إتباع.). [معاني القرآن: 2/309]

قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ( {إن جعل اللّه عليكم اللّيل سرمداً}: جازه: دائماً لا نهار فيه، وكل شيء لا ينقطع من عيش , أو رخاء , أو غم , وبلاءٍ دائم, فهو سرمد.). [مجاز القرآن: 2/109]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ) : ({سرمدا}: دائما. وكل شيء لا ينقطع من عيش أو غم أو غير ذلك فهو سرمد). [غريب القرآن وتفسيره: 293]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ( {السرمد}: الدائم). [تفسير غريب القرآن: 334]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (قوله: {قل أرأيتم إن جعل اللّه عليكم اللّيل سرمدا إلى يوم القيامة من إله غير اللّه يأتيكم بضياء أفلا تسمعون}: السّرمد في اللغة : الدائم.
وقوله: {من إله غير اللّه يأتيكم بضياء}: أي: بنهار تبصرون فيه , وتتصرفون في معايشكم، وتصلح فيه ثماركم ومنابتكم ؛ لأن اللّه عزّ وجلّ جعل الصلاح للخلق بالليل مع النهار، فلو كان واحد منهما دون الآخر لهلك الخلق، وكذلك قوله في النهار: {قل أرأيتم إن جعل اللّه عليكم النّهار سرمدا إلى يوم القيامة من إله غير اللّه يأتيكم بليل تسكنون فيه أفلا تبصرون}: أعلمهم أن الليل والنهار رحمة فقال:
{ومن رحمته جعل لكم اللّيل والنّهار لتسكنوا فيه ولتبتغوا من فضله ولعلّكم تشكرون}
المعنى : جعل لكم الزمان ليلا ونهارا، لتسكنوا بالليل , وتبتغوا من فضل الله بالنهار, وجائز أن تسكنوا فيهما، وأن تبتغوا من فضل اللّه فيهما.
فيكون المعنى : جعل لكم الزمان ليلاًونهارا ً, لتسكنوا فيه , ولتبتغوا من فضله.). [معاني القرآن: 4/152-153]
قَالَ غُلاَمُ ثَعْلَبٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ البَغْدَادِيُّ (ت:345 هـ) : ( {سرمداً}: أي: دائماً). [ياقوتة الصراط: 400]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ) : ( {سَرْمَدًا}: دائماً). [العمدة في غريب القرآن: 235]

تفسير قوله تعالى:{قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ النَّهَارَ سَرْمَدًا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِلَيْلٍ تَسْكُنُونَ فِيهِ أَفَلَا تُبْصِرُونَ (72) }
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): ({قل أرأيتم إن جعل اللّه عليكم النّهار سرمدًا} [القصص: 72]، أي: دائمًا لا ينقطع.
{إلى يوم القيامة من إلهٌ غير اللّه يأتيكم بليلٍ تسكنون فيه} [القصص: 72] كقوله: {وجعل اللّيل سكنًا} [الأنعام: 96] يسكن فيه الخلق.
{أفلا تبصرون} [القصص: 72] أمره أن يقوله للمشركين). [تفسير القرآن العظيم: 2/607]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {جعل لكم اللّيل والنّهار لتسكنوا فيه ولتبتغوا من فضله...}

إن شئت جعلت الهاء راجعةً على الليل خاصّة , وأضمرت للابتغاء هاء أخرى تكون للنهار، فذلك جائز, وإن شئت جعلت الليل والنهار كالفعلين ؛ لأنهما ظلمة وضوء، فرجعت الهاء في (فيه) عليهما جميعاً، كما تقول: إقبالك وإدبارك يؤذيني؛ لأنهما فعل , والفعل يردّ كثيره وتثنيته إلى التوحيد، فيكون ذلك صواب.). [معاني القرآن: 2/309-310]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (قوله: {قل أرأيتم إن جعل اللّه عليكم اللّيل سرمدا إلى يوم القيامة من إله غير اللّه يأتيكم بضياء أفلا تسمعون}: السّرمد في اللغة : الدائم.
وقوله: {من إله غير اللّه يأتيكم بضياء}: أي: بنهار تبصرون فيه , وتتصرفون في معايشكم، وتصلح فيه ثماركم ومنابتكم ؛ لأن اللّه عزّ وجلّ جعل الصلاح للخلق بالليل مع النهار، فلو كان واحد منهما دون الآخر لهلك الخلق، وكذلك قوله في النهار: {قل أرأيتم إن جعل اللّه عليكم النّهار سرمدا إلى يوم القيامة من إله غير اللّه يأتيكم بليل تسكنون فيه أفلا تبصرون}: أعلمهم أن الليل والنهار رحمة فقال:
{ومن رحمته جعل لكم اللّيل والنّهار لتسكنوا فيه ولتبتغوا من فضله ولعلّكم تشكرون}
المعنى : جعل لكم الزمان ليلا ونهارا، لتسكنوا بالليل , وتبتغوا من فضل الله بالنهار, وجائز أن تسكنوا فيهما، وأن تبتغوا من فضل اللّه فيهما.
فيكون المعنى : جعل لكم الزمان ليلاًونهارا ً, لتسكنوا فيه , ولتبتغوا من فضله.). [معاني القرآن: 4/152-153] (م)
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {قل أرأيتم إن جعل الله عليكم الليل سرمدا إلى يوم القيامة}
قال مجاهد : {سرمداً}: أي: دائماً.
{من إله غير الله يأتيكم بضياء }:أي : بنهار تتعيشون فيه , ويصلح ثماركم ,وزرعكم.). [معاني القرآن: 5/194]

تفسير قوله تعالى: {وَمِنْ رَحْمَتِهِ جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (73)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قال: {ومن رحمته جعل لكم اللّيل والنّهار لتسكنوا فيه} [القصص: 73] في اللّيل.
{ولتبتغوا من فضله} [القصص: 73] بالنّهار، وهذا رحمةٌ من اللّه للمؤمن والكافر.
فأمّا المؤمن فتتمّ عليه رحمة اللّه في الآخرة، وأمّا الكافر فهي رحمةٌ له في الدّنيا وليس له في الآخرة نصيبٌ.
قال: {ولعلّكم تشكرون} [القصص: 73] ولكي تشكروا). [تفسير القرآن العظيم: 2/607]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ):
( { ومن رحمته جعل لكم اللّيل والنّهار لتسكنوا فيه ولتبتغوا من فضه}: مجازه: لتسكنوا في الليل , ولتبتغوا في النهار من فضل الله).
[مجاز القرآن: 2/110]

قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (قوله: {قل أرأيتم إن جعل اللّه عليكم اللّيل سرمدا إلى يوم القيامة من إله غير اللّه يأتيكم بضياء أفلا تسمعون}:
السّرمد في اللغة : الدائم.
وقوله: {من إله غير اللّه يأتيكم بضياء}: أي: بنهار تبصرون فيه , وتتصرفون في معايشكم، وتصلح فيه ثماركم ومنابتكم ؛ لأن اللّه عزّ وجلّ جعل الصلاح للخلق بالليل مع النهار، فلو كان واحد منهما دون الآخر لهلك الخلق، وكذلك قوله في النهار: {قل أرأيتم إن جعل اللّه عليكم النّهار سرمدا إلى يوم القيامة من إله غير اللّه يأتيكم بليل تسكنون فيه أفلا تبصرون}: أعلمهم أن الليل والنهار رحمة فقال:{ومن رحمته جعل لكم اللّيل والنّهار لتسكنوا فيه ولتبتغوا من فضله ولعلّكم تشكرون}المعنى :
جعل لكم الزمان ليلا ونهارا، لتسكنوا بالليل , وتبتغوا من فضل الله بالنهار, وجائز أن تسكنوا فيهما، وأن تبتغوا من فضل اللّه فيهما.
فيكون المعنى : جعل لكم الزمان ليلاًونهارا ً, لتسكنوا فيه , ولتبتغوا من فضله.). [معاني القرآن: 4/152-153] (م)
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {ومن رحمته جعل لكم الليل والنهار لتسكنوا فيه ولتبتغوا من فضله}
فيه قولان:
أحدهما: أن المعنى لتسكنوا في الليل , ولتبتغوا من فضله بالنهار .
والقول الآخر : أن يكون المعنى لتسكنوا فيهما , وقال فيه : لأن الليل والنهار ضياء وظلمة , كما تقول في المصادر : ذهابك , ومجيئك يؤذيني .
فيكون المعنى : جعل لكم الزمان, لتسكنوا فيه , ولتبتغوا من فضله .
والقول الأولى : أعرف في كلام العرب يأتون بالخبرين , ثم يجمعون تفسيرهما إذا كان السامع يعرف ذاك .
كما روى عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة أنه قال : ما أحسن الحسنات في إثر السيئات , وما أقبح السيئات في إثر الحسنات , وأحسن من ذا وأقبح من ذا السيئات في آثار السيئات , والحسنات في آثار الحسنات .
قال أبو جعفر: فجاء بالتفسير مجملاً, وهذا فصيح كثير.). [معاني القرآن: 5/195-196]

تفسير قوله تعالى: {وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ فَيَقُولُ أَيْنَ شُرَكَائِيَ الَّذِينَ كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ (74)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {ويوم يناديهم فيقول أين شركائي الّذين كنتم تزعمون} [القصص: 74] وهي مثل الأولى). [تفسير القرآن العظيم: 2/607]

تفسير قوله تعالى: {وَنَزَعْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيدًا فَقُلْنَا هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ فَعَلِمُوا أَنَّ الْحَقَّ لِلَّهِ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ (75)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قال: {ونزعنا من كلّ أمّةٍ شهيدًا} [القصص: 75] تفسير مجاهدٍ: رسولا، جئنا برسولهم.
كقوله: {فكيف إذا جئنا من كلّ أمّةٍ بشهيدٍ وجئنا بك على هؤلاء شهيدًا} [النساء: 41] وكقوله: {يوم ندعو كلّ أناسٍ بإمامهم} [الإسراء: 71] بنبيّهم.
وقال بعضهم: بكتابهم.
قال: {فقلنا هاتوا برهانكم} [القصص: 75] حجتكم في تفسير الحسن بأنّ اللّه أمركم بما كنتم عليه من الشّرك.
[تفسير القرآن العظيم: 2/607]
وقال قتادة: {هاتوا برهانكم} [القصص: 75] هاتوا بيّنتكم.
قال: {فعلموا} [القصص: 75] يومئذٍ.
{أنّ الحقّ للّه} [القصص: 75]، يعني: التّوحيد وهو تفسير السّدّيّ.
{وضلّ عنهم ما كانوا يفترون} [القصص: 75] أوثانهم الّتي كانوا يعبدونها). [تفسير القرآن العظيم: 2/608]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ):
( { ونزعنا من كلّ أمّةٍ شهيداً }: مجازه: وأحضرنا من كل أمة، لها موضعان أحدهما: من كل أمةٍ نبيٍ، والآخر: من كل قرن وجماعة، وشهيد في موضع شاهد بمنزلة عليم في موضع عالم، ويقال: نزع فلان بحجته , أي : أخرجها , وأحضرها.).
[مجاز القرآن: 2/110]

قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ) : ( {ونزعنا من كل أمة شهيدا}: أحضرنا، وفلان ينزع بحجته). [غريب القرآن وتفسيره: 293]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ( {ونزعنا من كلّ أمّةٍ شهيداً}: أي: أحضرنا رسولهم المبعوث إليهم.). [تفسير غريب القرآن: 334]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (... وقال عز وجل: {خُلِقَ الْإِنْسَانُ مِنْ عَجَلٍ} أي خلق العجل من الإنسان، يعني العجلة. كذلك قال أبو عبيدة.
ومن المقلوب ما قلب على الغلط كقول خِدَاش بن زهير:
وتركبُ خيلٌ لا هوادَة بينها = وتعصِى الرِّمَاح بالضَّيَاطِرَةِ الحُمْرِ
أي: (تعصي الضياطرة بالرّماح) وهذا ما لا يقع فيه التّأويل، لأن الرماح لا تعصى بالضّياطرة وإنما يعصى الرجال بها، أي يطعنون.
ومنه قول الآخر:
أسلَمْتُه في دمشقَ كما = أسلمَتْ وحشيَّةٌ وَهَقَا

أراد: (كما أسلم وحشية وهق) فقلب على الغلط.
وقال آخر:
كانت فريضةَ ما تقول كَمَا = كان الزِّنَاءُ فريضةُ الرَّجْمِ
أراد (كما كان الرجم فريضة الزنى).
وكان بعض أصحاب اللغة يذهب في قول الله تعالى: {وَمَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ بِمَا لَا يَسْمَعُ إِلَّا دُعَاءً وَنِدَاءً} إلى مثل هذا في القلب، ويقول: وقع التشبيه بالراعي في ظاهر الكلام، والمعنى للمنعوق به وهو الغنم. وكذلك قوله سبحانه: {مَا إِنَّ مَفَاتِحَهُ لَتَنُوءُ بِالْعُصْبَةِ أُولِي الْقُوَّةِ} أي: تنهض بها وهي مثقلة.
وقال آخر في قوله سبحانه: {وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَدِيدٌ} أي: وإن حبّه للخير لشديد.
وفي قوله سبحانه: {وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا} أي: اجعل المتّقين لنا إماما في الخير.
وهذا ما لا يجوز لأحد أن يحكم به على كتاب الله عزّ وجلّ لو لم يجد له مذهبا، لأنّ الشعراء تقلب اللفظ، وتزيل الكلام على الغلط، أو على طريق الضرورة للقافية، أو لاستقامة وزن البيت.
فمن ذلك قول لبيد:
نحن بنو أمّ البنين الأربعة
قال ابن الكلبي: هم خمسة، فجعلهم للقافية أربعة.
وقال آخر يصف إبلا:
صبَّحن من كاظمة الخصَّ الخَرِب = يحملْنَ عَبَّاسَ بنَ عبدَ المطَّلِب
أراد: (عبد الله بن عباس) فذكر أباه مكانه.
وقال الصّلتان:
أرى الخطفيَّ بذَّ الفرزدقَ شعرُه = ولكنَّ خيرًا مُن كُليب مُجَاشع
أراد: «أرى جريراً بذَّ الفرزدق شعره» فلم يمكنه فذكر جدّه.
وقال ذو الرّمة:
عشيَّةَ فرَّ الحارثيُّون بعدَما = قضى نَحْبَه في ملتقى القوم هَوْبُرُ
قال ابن الكلبي: هو (يزيد بن هوبر) فاضطرّ.
وقال (أوس):
فهل لكم فيها إليَّ فإنّني = طبيب بما أعيا النِّطاسيَّ حِذْيَمَا
أراد: (ابن حذيم) وهو طبيب كان في الجاهلية وقال ابن ميّادة وذكر بعيرا:
كأنَّ حيثُ تلتقي منه المُحُلْ = من جانبيه وَعِلَينِ وَوَعِل
أراد: وَعِلَينِ من كل جانب، فلم يمكنه فقال: وَوَعِل.
وقال أبو النجم:
ظلَّت وَوِرْدٌ صادقٌ مِن بالِها = وظلَّ يوفِي الأُكُمَ ابنُ خالِها
أراد فحلها؛ فجعله ابن خالها.
وقال آخر:
مثل النصارى قتلوا المسيح
أراد: اليهود.
وقال آخر:
ومحور أخلص من ماء اليَلَب
واليلب: سيور تجعل تحت البيض، فتوهّمه حديدا.
وقال رؤبة:
أو فضّة أو ذهب كبريتُ
وقال أبو النجم:
كلمعة البرق ببرق خلَّبُه
أراد: بخلّب برقه، فقلب.
وقال آخر:
إنَّ الكريم وأبيك يعتَمِلْ = إن لم يجد يوماً على مَن يَتَّكِلْ
أراد: إن لم يجد يوما من يتكل عليه.
في أشباه لهذا كثيرة يطول باستقصائها الكتاب.
والله تعالى لا يغلطُ ولا يضطرُّ، وإنما أراد: ومثل الذين كفروا ومثلنا في وعظهم كمثل الناعق بما لا يسمع، فاقتصر على قوله: {وَمَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا}، وحذف ومثلنا،
لأنّ الكلام يدل عليه. ومثل هذا كثير في الاختصار.
وقال الفراء: أراد: ومثل واعظ الذين كفروا، فحذف، كما قال: {وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ الَّتِي كُنَّا فِيهَا}، أي: أهلها.
وأراد بقوله: {مَا إِنَّ مَفَاتِحَهُ لَتَنُوءُ بِالْعُصْبَةِ}، أي: تميلها من ثقلها.
[تأويل مشكل القرآن: 203-197]
قال الفراء أنشدني بعض العرب:
حتى إذا ما الْتَأَمَتْ مفاصِلُه = وَنَاءَ فِي شِقِّ الشِّمَالِ كَاهِلُه
يريد: أنه لما أخذ القوس ونزع، مال عليها.
قال: ونرى قولهم: (ما سَاءك ونَاءَك)، من هذا.
وكان الأصل (أناءك) فألقي الألف لما اتبعه (ساءك) كما قالوا: (هَنَّأَنِي وَمَرَّأَنِي)، فاتبع مرأني هنأني. ولو أفرد لقال: أمرأني.
وأراد بقوله: {وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَدِيدٌ}، أي: وإنه لحبّ المال لبخيل، والشدة: البخل هاهنا، يقال: رجل شديد ومتشدّد.[تأويل مشكل القرآن: 204]
وقوله سبحانه: {وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا}، يريد: اجعلنا أئمة في الخير يقتدي بنا المؤمنون، كما قال في موضع آخر: {وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا}، أي: قادة، كذلك قال المفسّرون.
وروي عن بعض خيار السلف: أنه كان يدعو الله أن يحتمل عنه الحديث، فحمل عنه.
وقال بعض المفسرين في قوله:{وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا}أي: اجعلنا نقتدي بمن قبلنا حتى يقتدي بنا من بعدنا. فهم على هذا التأويل متّبعون ومتّبعون).
[تأويل مشكل القرآن: 205] (م)
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله: {ونزعنا من كلّ أمّة شهيدا فقلنا هاتوا برهانكم فعلموا أنّ الحقّ للّه وضلّ عنهم ما كانوا يفترون}
أي: نزعنا من كل أمّة نبيّا, أي: اخترنا منها نبيّا، وكلّ نبيّ شاهد على أمته.
وقوله: {فقلنا هاتوا برهانكم}: أي: هاتوا فيما اعتقدتم برهاناً، أي: بيانًا أنكم كنتم على حقّ.
{فعلموا أنّ الحقّ للّه} أي : فعلموا أنّ الحق توحيد اللّه، وما جاء به أنبياؤه.
وقوله: {وضلّ عنهم ما كانوا يفترون}:أي: لم ينتفعوا بكل ما عبدوه من دون اللّه، بل ضرّهم أعظم الضّرر). [معاني القرآن: 4/153]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {ونزعنا من كل أمة شهيدا فقلنا هاتوا برهانكم}
قال مجاهد: شهيداً ، أي: نبياً.
{فقلنا هاتوا برهانكم }, قال :أي : حجتكم بما كنتم تقولون، وتعملون .
فعلموا أن الحق لله، أي : أن الله واحد، وأن الحق : ما جاءت به الأنبياء .
{وضل عنهم ما كانوا يفترون}: أي: لم ينتفعوا بما عبدوا من دون الله بل ضرهم). [معاني القرآن: 5/196-197]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ( {وَنَزَعْنَا مِن كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيدًا}: أي: أحضرنا رسولهم الذي بعث إليهم). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 182]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ) : ( {وَنَزَعْنَا}: أحضرن). [العمدة في غريب القرآن: 235]

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 25 رجب 1434هـ/3-06-2013م, 09:25 PM
أم سهيلة أم سهيلة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 2,672
افتراضي

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]



تفسير قوله تعالى: {قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ اللَّيْلَ سَرْمَدًا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِضِيَاءٍ أَفَلَا تَسْمَعُونَ (71) }

تفسير قوله تعالى: {قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ النَّهَارَ سَرْمَدًا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِلَيْلٍ تَسْكُنُونَ فِيهِ أَفَلَا تُبْصِرُونَ (72) }

تفسير قوله تعالى: {وَمِنْ رَحْمَتِهِ جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (73) }
قالَ المبرِّدُ محمَّدُ بنُ يزيدَ الثُّمَالِيُّ (ت: 285هـ): (والعرب تلف الخبرين المختلفين، ثم ترمي بتفسير هما جملة، ثقة بأن السامع يرد إلى كل خبره. وقال الله عز وجل: {وَمِنْ رَحْمَتِهِ جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ} ). [الكامل: 1/166]
قالَ المبرِّدُ محمَّدُ بنُ يزيدَ الثُّمَالِيُّ (ت: 285هـ): (باب في التشبيه
قال أبو العباس: وهذا باب طريف نصل به هذا الباب الجامع الذي ذكرناه وهو بعض ما مر للعرب من التشبه المصيب, وللمحدثين بعدهم.
فأحسن ما جاء بإجماع الرواة-: ما مر لامرئ القيس في كلام مختصر, أي بيت واحد، من تشبيه شيء في حالتين مختلفتين2 بشيئين مختلفين، وهو قوله:
كأن قلوب الطير رطبًا ويابسًا = لدى وكرها العناب والحشف البالي
فهذا مفهوم المعنى، فإن اعترض معترض فقال: فهلا فصل فقال: كأنه رطبًا العناب وكأنه يابسًا الحشف! قيل له: العربي الفصيح الفطن اللقن يرمي بالقول مفهومًا، ويرى ما بعد ذلك من التكرير عيا، قال الله جل وعز، وله المثل الأعلى: {وَمِنْ رَحْمَتِهِ جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ}، علمًا بأن المخاطبين يعلمون5 وقت السكون ووقت الاكتساب.
ومن تمثيل امرئ القيس العجيب قوله:
كأن عيون الوحش حول خبائنا = وأرحلنا الجزع الذي لم يثقب
ومن ذلك قوله:
إذا ما الثريا في السماء تعرضت = تعرض أثناء الوشاح المفصل).
[الكامل: 2/922-923]
قالَ أبو العبَّاسِ أَحمدُ بنُ يَحْيَى الشَّيبانِيُّ - ثَعْلَبُ - (ت:291هـ): ( {وَمِنْ رَحْمَتِهِ جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ}، قال: لو قال لتبتغوا من فضله ولتسكنوا فيه لكان أشرح، وكان كل واحد بجنب صاحبه، ولكنه يقوم مقام ذلك إلا انه خالف بين الشرطين. وكان ينبغي أن يجعل من كل واحدٍ " جعل " فجاء بجعل واحدًا، فلما أن جاء بجعل جعل الشرطين واحدًا.
وقد كان قبل هذا قال: قوله {فِيهِ} عائدٌ عليهما لما كانا وقتًا واحدًا). [مجالس ثعلب: 589]

تفسير قوله تعالى: {وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ فَيَقُولُ أَيْنَ شُرَكَائِيَ الَّذِينَ كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ (74) }

تفسير قوله تعالى: {وَنَزَعْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيدًا فَقُلْنَا هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ فَعَلِمُوا أَنَّ الْحَقَّ لِلَّهِ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ (75) }

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 23 محرم 1440هـ/3-10-2018م, 09:39 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري
...

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 23 محرم 1440هـ/3-10-2018م, 09:39 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري
...

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 25 محرم 1440هـ/5-10-2018م, 04:39 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري

تفسير قوله تعالى: {قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ اللَّيْلَ سَرْمَدًا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِضِيَاءٍ أَفَلَا تَسْمَعُونَ (71) قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ النَّهَارَ سَرْمَدًا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِلَيْلٍ تَسْكُنُونَ فِيهِ أَفَلَا تُبْصِرُونَ (72) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (ثم أخبر تعالى نبيه أن يوقفهم على أمر الليل والنهار، وما منح الله تعالى فيهما من المصالح والمرافق، وأن يوقفهم على إنعامه تعالى بتوفيق الليل والنهار، وأنه لو مد أحدهما سرمدا لما وجد من يأتي بالآخر. و"السرمد" من الأشياء: الدائم الذي لا ينقطع. وقرأت فرقة هي الجمهور: "بضياء" بالياء، وقرأ ابن كثير في رواية قنبل: "بضئاء" بهمزتين، وضعفه أبو علي). [المحرر الوجيز: 6/ 607]

تفسير قوله تعالى: {وَمِنْ رَحْمَتِهِ جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (73) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (ثم ذكر عز وجل انقسام الليل والنهار على السكون وابتغاء الفضل بالمشي والتصرف، وهذا هو الغالب في أمر الليل والنهار، فعدد النعمة بالأغلب، وإن وجد من يسكن بالنهار ويبتغي فضل الله بالليل فشاذ نادر لا يعتد به. وقال بعض الناس: قوله تعالى: {جعل لكم الليل والنهار} إنما عبر به عن الزمان، فكأنه لم يقصد لتقسيم، أي: في هذا الوقت الذي هو ليل ونهار يقع السكون وابتغاء الفضل.
وقوله: "ولعلكم" أي على نظر البشر، من يرى هذا التلطف والرفق يرى أن ذلك يستدعي الشكر ولا بد). [المحرر الوجيز: 6/ 607]

تفسير قوله تعالى: {وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ فَيَقُولُ أَيْنَ شُرَكَائِيَ الَّذِينَ كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ (74) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (قوله عز وجل: {ويوم يناديهم فيقول أين شركائي الذين كنتم تزعمون ونزعنا من كل أمة شهيدا فقلنا هاتوا برهانكم فعلموا أن الحق لله وضل عنهم ما كانوا يفترون}
التقدير: واذكر يوم يناديهم، وكرر هذا المعنى إبلاغا وتحذيرا، وهذا النداء هو عند ظهور كل ما وعد الرحمن على ألسنة المرسلين من وجوب الرحمة لقوم والعذاب لآخرين، ومن خضوع كل جبار وذلة لعزة رب العالمين، فيتوجه حينئذ توبيخ الكفار، فيقول الله تعالى لهم: {أين شركائي} على معنى التقريع). [المحرر الوجيز: 6/ 607-608]

تفسير قوله تعالى: {وَنَزَعْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيدًا فَقُلْنَا هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ فَعَلِمُوا أَنَّ الْحَقَّ لِلَّهِ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ (75) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (ثم أخبر تبارك وتعالى أنه يخرج في ذلك اليوم من كل أمة شهيدا يميز بينه وبين الناس، وهذا هو النزع، أي: يميز بين شيئين فينتزع أحدهما من الآخر، وقال مجاهد: أراد بـ "الشهيد" الذي يشهد على أمته، وقال الرماني: وقيل: أراد عدولا من الأمم وأخيارا.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله:
وهم حملة الحجة الذين لا يخلو منهم زمن، و"الشهيد" -على هذا التأويل- اسم الجنس، وفي هذا الموضع حذف يدل عليه الظاهر، تقديره: يشهد الشهيد على الأمة بخيرها وشرها، فيحق العذاب على من كفر، ويقال لهم -على جهة استبراء الحجة والإعذار في المحاولة-: هاتوا برهانكم، أي حجتكم على ما كنتم عليه في الدنيا إن كان لكم، فيسقط حينئذ في أيديهم، ويعلمون أن الحق متوجه له سبحانه عليهم في تعذيبهم، وينكشف لهم ما كانوا بسبيله في الدنيا من كذب مختلق وزور في قولهم للأصنام: هذه آلهة، وفي تكذيبهم الرسل، وغير ذلك. ومن هذه الآية انتزع قول القاضي عند إرادة الحكم: أبقيت لك حجة؟). [المحرر الوجيز: 6/ 608]

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 25 محرم 1440هـ/5-10-2018م, 09:34 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري
...

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 25 محرم 1440هـ/5-10-2018م, 09:37 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,953
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري

تفسير قوله تعالى: {قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ اللَّيْلَ سَرْمَدًا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِضِيَاءٍ أَفَلَا تَسْمَعُونَ (71) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({قل أرأيتم إن جعل اللّه عليكم اللّيل سرمدًا إلى يوم القيامة من إلهٌ غير اللّه يأتيكم بضياءٍ أفلا تسمعون (71) قل أرأيتم إن جعل اللّه عليكم النّهار سرمدًا إلى يوم القيامة من إلهٌ غير اللّه يأتيكم بليلٍ تسكنون فيه أفلا تبصرون (72) ومن رحمته جعل لكم اللّيل والنّهار لتسكنوا فيه ولتبتغوا من فضله ولعلّكم تشكرون (73)}.
يقول تعالى ممتنًّا على عباده بما سخّر لهم من اللّيل والنّهار، اللّذين لا قوام لهم بدونهما. وبيّن أنّه لو جعل الليل دائمًا عليهم سرمدًا إلى يوم القيامة، لأضرّ ذلك بهم، ولسئمته النّفوس وانحصرت منه، ولهذا قال تعالى: {من إلهٌ غير اللّه يأتيكم بضياءٍ} أي: تبصرون به وتستأنسون بسببه، {أفلا تسمعون}). [تفسير ابن كثير: 6/ 251-252]

تفسير قوله تعالى: {قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ النَّهَارَ سَرْمَدًا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِلَيْلٍ تَسْكُنُونَ فِيهِ أَفَلَا تُبْصِرُونَ (72) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) :(ثمّ أخبر أنّه لو جعل النّهار سرمدًا دائمًا مستمرًّا إلى يوم القيامة، لأضرّ ذلك بهم، ولتعبت الأبدان وكلّت من كثرة الحركات والأشغال؛ ولهذا قال: {من إلهٌ غير اللّه يأتيكم بليلٍ تسكنون فيه} أي: تستريحون من حركاتكم وأشغالكم {أفلا تبصرون}). [تفسير ابن كثير: 6/ 252]

تفسير قوله تعالى: {وَمِنْ رَحْمَتِهِ جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (73) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({ومن رحمته} أي: بكم {جعل لكم اللّيل والنّهار} أي: خلق هذا وهذا {لتسكنوا فيه} أي: في اللّيل، {ولتبتغوا من فضله} أي: في النّهار بالأسفار والتّرحال، والحركات والأشغال، وهذا من باب اللّفّ والنّشر.
وقوله: {ولعلّكم تشكرون} أي: تشكرون اللّه بأنواع العبادات في اللّيل والنّهار، ومن فاته شيءٌ باللّيل استدركه بالنّهار، أو بالنّهار استدركه باللّيل، كما قال تعالى: {وهو الّذي جعل اللّيل والنّهار خلفةً لمن أراد أن يذّكّر أو أراد شكورًا} [الفرقان: 62]. والآيات في هذا كثيرةٌ). [تفسير ابن كثير: 6/ 252]

تفسير قوله تعالى: {وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ فَيَقُولُ أَيْنَ شُرَكَائِيَ الَّذِينَ كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ (74) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({ويوم يناديهم فيقول أين شركائي الّذين كنتم تزعمون (74) ونزعنا من كلّ أمّةٍ شهيدًا فقلنا هاتوا برهانكم فعلموا أنّ الحقّ للّه وضلّ عنهم ما كانوا يفترون (75)}.
وهذا أيضًا نداءٌ [ثانٍ] على سبيل التّقريع والتّوبيخ لمن عبد مع اللّه إلهًا آخر، يناديهم الرب -تبارك وتعالى- على رؤوس الأشهاد فيقول: {أين شركائي الّذين كنتم تزعمون} أي: في الدّار الدّنيا). [تفسير ابن كثير: 6/ 252]

تفسير قوله تعالى: {وَنَزَعْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيدًا فَقُلْنَا هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ فَعَلِمُوا أَنَّ الْحَقَّ لِلَّهِ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ (75) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) :({ونزعنا من كلّ أمّةٍ شهيدًا}: قال مجاهدٌ: يعني رسولًا. {فقلنا هاتوا برهانكم} أي: على صحّة ما ادّعيتموه من أنّ للّه شركاء، {فعلموا أنّ الحقّ للّه} أي: لا إله غيره، أي: فلم ينطقوا ولم يحيروا جوابًا، {وضلّ عنهم ما كانوا يفترون} أي: ذهبوا فلم ينفعوهم). [تفسير ابن كثير: 6/ 252]

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:52 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة