العودة   جمهرة العلوم > المنتديات > منتدى جمهرة التراجم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10 ذو القعدة 1442هـ/19-06-2021م, 12:17 AM
عبد العزيز بن داخل المطيري عبد العزيز بن داخل المطيري غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,175
افتراضي

أبو سلمة عبد الله بن عبد الرحمن بن عوف الزهري(ت:104هـ)

غلبت كنيته على اسمه، حتى قيل إن اسمه كنيته، ولد سنة 21هـ من أمّ كَلْبية، قيل إنها أوّل كلبية تزوجها قرشي، ونشأ بالمدينة نشأة صالحة، وعني بطلب العلم والتفقّه في الدين؛ فحفظ عن جماعة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثاً كثيراً، وكان وهو صغير يَسأل مسائلَ الكبار ويتحفّظها.
- قال أبو النضر مولى عمر بن عبيد الله، عن أبي سلمة بن عبد الرحمن قال: سألتُ عائشة: ما يوجب الغسل؟
فقالت: «أتدري ما مثلك يا أبا سلمة؟ مثل الفَرُّوج يسمع الديكة تصرخ فيصرخ معها، إذا جاوز الختانُ الختانَ فقد وجب الغسل» رواه مالك في الموطأ وعبد الرزاق في مصنفه.
ورويت هذه الكلمة عن عائشة في سياق آخر من غير إسناد، وهذا السياق أثبت وأشبه.
ودأب في طلب العلم وحفظ الحديث حتى وعى علماً كثيراً.
- قال عبد الرزاق: أنبأنا معمر عن الزهري قال: (أدركت بحورا أربعة: سعيد بن المسيب، وعروة بن الزبير، وعبيد الله بن عبد الله، وأبا سلمة بن عبد الرحمن).
ولي أبو سلمةَ القضاءَ بالمدينة سنة 48هـ ولمّا يبلغ الثلاثين من عمره، وذلك في إمارة سعيد بن العاص إلى أن عُزل سعيد سنة 54هـ.
وكان يسائل ابنَ عباس ويماريه فحُرم بذلك كثيراً من علم ابن عباس.
قال الزهري: (وكان أبو سلمة يماري ابنَ عباس؛ فحُرِمَ بذلك علماً كثيراً). رواه البخاري في التاريخ الكبير والفسوي في المعرفة وابن عساكر في تاريخه.
ثم إنه ندم على ذلك، وقال: «لو رفقتُ بابن عباس لأصبتُ منه علما كثيرا» رواه الدارمي من طريق سفيان بن عيينة عن الزهري عنه.
وكان ثقة كثير الحديث، صبيح الوجه، حريصاً على نشر العلم.
- قال محمد بن إسحاق: (رأيت أبا سلمة بن عبد الرحمن يأخذ بيد الصبي من الكُتَّاب؛ فيذهب به إلى البيت فيملي عليه الحديث ويكتب له). رواه الخطيب البغدادي وابن عساكر في تاريخيهما.
- وقال محمد بن أحمد المقدمي: حدثنا أبي قال: سُئل علي بن المديني وأنا حاضر عن أعلى أصحاب أبي هريرة فبدأ بسعيد بن المسيب، ثم قال: وبعد: أبو سلمة بن عبد الرحمن، وأبو صالح السمان، وابن سيرين). رواه ابن عساكر.
اختلف في سنة وفاته:
- فقال الهيثم بن عدي وابن سعد ويحيى بن معين: توفي سنة 94 وهي سنة الفقهاء.
- وقال ابن بكير والفلاس وابن حبان: توفي سنة 104هـ
رويت عنه أقوال في التفسير.
روى عن: أبي هريرة فأكثر، وعن عائشة، وزيد بن ثابت، وجابر بن عبد الله، وأبي سعيد الخدري، وفاطمة بنت قيس، وغيرهم.
وأرسل عن أبيه وعن طلحة بن عبيد الله وأبيّ بن كعب وعبادة بن الصامت.
وروى عنه: ابن شهاب الزهري، ويحيى بن أبي كثير، وأبو حازم سلمة بن دينار، وابنه عمر وفيه ضعف وابن أخيه سعد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف، وجعفر بن ربيعة بن شرحبيل بن حسنة، ومحمد بن إبراهيم التيمي، وسعيد بن أبي سعيد المقبري، وإسماعيل بن أبي خالد، وداوود بن صالح التمّار، والأسود بن العلاء الثقفي، وعبد الله بن فيروز الداناج، ومحمد بن طحلاء مولى أم سلمة، وعبد الملك بن عمير، والحارث بن عبد الرحمن القرشي خال ابن أبي ذئب، وأبو صخر حميد بن زياد الخراط، ومحمد بن عمرو بن علقمة، وغيرهم.

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:22 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة