العودة   جمهرة العلوم > المنتديات > منتدى جمهرة التراجم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 13 ذو القعدة 1442هـ/22-06-2021م, 11:57 PM
عبد العزيز بن داخل المطيري عبد العزيز بن داخل المطيري غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,172
افتراضي

إبراهيم بن سعد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف الزهري (ت: 183هـ)

هو العالم الفقيه المحدّث أبو إسحاق، نشأ بالمدينة في بيت علم وفضل، فكان جدّه إبراهيم قاضياً في المدينة، وعمّ أبيه أبو سلمة بن عبد الرحمن تولّى القضاء بها مرتين.
وأبوه سعد بن إبراهيم من العلماء الأجلاء، وفقهاء المدينة المعروفين، وتولّى قضاء المدينة في خلافة الوليد بن يزيد بن عبد الملك.
- قال عبد الله بن أحمد بن حنبل: (وُلد إبراهيم بن سعد سنة ثمان ومائة، أخبرني بذلك بعض ولده). رواه الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد.

وتفقه إبراهيم بأبيه، وسمع من الزهري وهو صغير، وسمع من محمد بن إسحاق بن يسار حديثاً كثيراً في الأحكام والتفسير والمغازي.
- قال محمد بن إسماعيل البخاري: قال لي إبراهيم بن حمزة: (كان عند إبراهيم بن سعد عن محمد بن إسحاق نحوٌ من سبعة عشر ألف حديث في الأحكام سوى المغازي، وإبراهيم بن سعد من أكثر أهل المدينة حديثا في زمانه). رواه الخطيب البغدادي في تاريخه.
وإبراهيم بن سعد ثقة ثبت، وهو من أوثق الرواة عن ابن إسحاق، وأحسنهم ضبطاً، وقد أخرج البخاري ومسلم في صحيحيهما أحاديث في السيرة من طريق إبراهيم بن سعد عن ابن إسحاق.

- وقال أبو بكر المروذي: قال أحمد بن حنبل: (كان ابن إسحاق يدلّس إلا أنّ كتاب إبراهيم بن سعد إذا كان سماعٌ قال: "حدثني" وإذا لم يكن سماعٌ، قال: "قال"). رواه الخطيب البغدادي في تاريخه، والفسوي في المعرفة من طريق الفضل بن زياد عن أحمد.
- وقال ابن محرز: سمعت علياً يقول: (ليس كتابٌ عن ابن إسحاق أصحّ من كتاب ابراهيم بن سعد وهارون الشامي، وذلك أنه أملى على هارون الشامي من كتابه).

- وقال أحمد بن سعد بن أبي مريم: سمعت يحيى بن معين يقول: (إبراهيم بن سعد ثقة حجة). رواه ابن عدي.
- قال ابن سعد: (كان ثقة كثير الحديث، وسكن بغداد هو وولده، وكان على بيت المال، وروى المغازي عن محمد بن إسحاق، وغير المغازي وكان عسرا في الحديث).
- وقال الخطيب البغدادي: (كان قد نزل بغداد، وأقام بها إلى حين وفاته، ولم يزل ببغداد من عقبه جماعة يروون العلم حتى انقرضوا بأخرة).
- وقال عبد الرحمن بن يوسف ابن خراش: (إبراهيم بن سعد صدوق من أهل المدينة، وأبوه كان من جلة المسلمين، وكان على قضاء المدينة). رواه الخطيب البغدادي.
- قلت: الأظهر أن قوله: (وكان على قضاء المدينة) من صلة كلامه عن أبيه، فهو الذي كان قاضياً في المدينة في زمن الوليد بن يزيد.
- وقال الذهبي في ترجمة إبراهيم بن سعد: (كان من العلماء الثقات، عاش خمسا وسبعين سنة، وولي قضاء المدينة، وقد كان أبوه أيضا قاضيها، وكان إبراهيم أسود اللون).
- وقال ابن حبان في ترجمة إبراهيم: (من متقني أهل المدينة وساداتهم، ولي قضاء بغداد، وحدث بها؛ فكتب عنه العراقيون).
ولا يمتنع أن يكون تولى القضاء بالبلدين، لكن إن كان مستند الذهبي إنما هو كلام ابن خراش ففيه نظر، ولم أر قبله من نصّ على أن إبراهيم بن سعد كان قاضياً بالمدينة، وإن كان السخاوي قد ذكر ذلك في "التحفة اللطيفة" لكن الأظهر أنه اعتمد على كلام الذهبي.
- وقال ابن عدي: (وإبراهيم بن سعد من ثقات المسلمين، حدث عنه جماعة من الأئمة ممن هم أكبر سنا منه، وأقدم موتا منه، منهم: يزيد بن عبد الله بن الهاد، والليث بن سعد، ويحيى بن أيوب، وشعبة، وقيس بن الربيع، وعبد الرحمن بن مهدي).
- وقال ابن عدي أيضاً: (ولإبراهيم بن سعد أحاديث صالحة مستقيمة، عن الزهري وعن غيره، ولم يتخلف أحد عن الكتابة عنه بالكوفة والبصرة وبغداد، وهو من ثقات المسلمين).
له مرويات في كتب التفسير المسندة
روى عن أبيه وابن شهاب الزهري، وابن أخيه: محمد بن عبد الله بن مسلم الزهري، وصالح بن كيسان، ومحمد بن إسحاق بن يسار، وغيرهم.
وروى عنه: ابناه يعقوب وسعد، والليث بن سعد، وشعبة بن الحجاج، وابن وهب، وعبد الرحمن بن مهدي، ويحيى بن آدم، ومحمد بن إدريس الشافعي، وأبو عبيد القاسم بن سلام، وأحمد بن حنبل، وبشر بن السري، وسليمان بن داوود الهاشمي، وعبد العزيز بن عبد الله الأويسي، ومالك بن إسماعيل بن درهم النهدي، وموسى بن إسماعيل التبوذكي، وأحمد بن محمد بن أيوب الوراق، وبكر بن خلف، والهيثم بن أيوب، وغيرهم.
وقد أكثر ابن المنذر في تفسيره من الرواية من نسخة أحمد بن محمد بن أيوب عن إبراهيم بن سعد عن ابن إسحاق، وعامتها من أقوال ابن إسحاق في التفسير، ومروياته في السيرة.

توفي إبراهيم بن سعد سنة 183هـ، على الراجح، وهو قول ابن سعد وعلي بن المديني وابن حبان.
وقال أبو حسان الزيادي: سنة 184هـ، وهو خطأ.
- قال ابن سعد: (وهو ابن خمس وسبعين سنة).
- وقال علي بن المديني وابن حبان: (وهو ابن ثلاث وسبعين).
وقول ابن سعد موافق لما رواه عبد الله بن الإمام أحمد عن بعض ولد إبراهيم بن سعد أنّ مولده كان سنة 108هـ.

- وقال عبيد الله بن سعيد بن كثير بن عفير المصري، عن أبيه قال: قدم إبراهيم بن سعد الزهري العراق سنة أربع وثمانين ومائة، فأكرمه الرشيد، وأظهر بره، وسئل عن الغناء فافتي بتحليله، وأتاه بعض أصحاب الحديث ليسمع منه أحاديث الزهري، فسمعه يتغنى، فقال: لقد كنت حريصا على أن أسمع منك، فأما الآن فلا سمعت منك حديثا أبدا، فقال: إذا لا أفقد إلا شخصك، علي وعلي إن حدثت ببغداد ما أقمت حديثا حتى أغني قبله! وشاعت هذه عنه ببغداد، فبلغت الرشيد، فدعا به، فسأله عن حديث المخزومية التي قطعها النبي صلى الله عليه وسلم في سرقة الحلى، فدعا بعود، فقال الرشيد: أعود المجمر؟ قال: لا، ولكن عود الطرب فتبسم، ففهمها إبراهيم بن سعد، فقال: لعله بلغك يا أمير المؤمنين حديث السفيه الذي آذاني بالأمس، وألجأني إلى أن حلفت؟ قال: نعم، ودعا له الرشيد بعود، فغناه:
يا أم طلحة إن البين قد أفَدا ... قلَّ الثواء لئن كان الرحيل غدا ).
إلى آخر هذه الحكاية المنكرة، وفيها أن مالك بن أنس كان يضرب بالدف ويغنّي، وقد رواها الخطيب البغدادي في تاريخه، وقال الذهبي: (رواها غير واحد عن أبي بكر محمد بن إسحاق الصفار، قال: حدثنا علي بن الحسن بن خلف بمصر، قال: حدثنا عبيد الله، فذكرها).
والآفة من عبيد الله بن سعيد هذا فإنه ضعيف متكلّم فيه.
قال ابن حبان: (يروى عن الثقات المقلوبات، لا يجوز الاحتجاج به)، وضعفه ابن عدي، واتهمه بعلة حديثين رواهما عن أبيه، وذكره الذهبي في ديوان الضعفاء.
وقد مات إبراهيم بن سعد قبل ذلك التاريخ بسنة، فلم يكن قدومه للعراق في تلك السنة،
فإنه مكث بالعراق مدة، وتولى القضاء ببغداد، وكتب عنه أهل الحديث فأكثروا، وحدّث بها حديثاً كثيراً، يمتنع معه أن يكون إنما قدم العراق في تلك السنة.
بل الأظهر أنه قدم العراق في حياة شعبة بن الحجاج، فقد ذكر أن شعبة كان يدلّ طلاب الحديث عليه.
- قال علي بن الجعد: سألت شعبة بن الحجاج عن حديث لسعد بن إبراهيم، فقال لي: فأين أنت عن ابنه؟
قلت: وأين ذا؟
قال: نازل على عمارة بن حمزة، فأتيته فحدثني عن ابن شهاب، عن أنس: أن النبي صلى الله عليه وسلم اتخذ خاتما، فاتخذ الناس خواتيم.
وعمارة بن حمزة الكاتب كان من أعيان أهل بغداد وكرمائهم، وقد توفي شعبة سنة 160هـ وكان هارون الرشيد ابن إحدى عشرة سنة حين مات شعبة، فكم يكون عمره لمّا قدم إبراهيم بن سعد العراق!!

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:54 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة