العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > توجيه القراءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 16 صفر 1440هـ/26-10-2018م, 03:26 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي توجيه القراءات في سورة النمل

توجيه القراءات في سورة النمل


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 16 صفر 1440هـ/26-10-2018م, 03:27 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي مقدمات سورة النمل

مقدمات توجيه القراءات في سورة النمل
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (سورة النّمل). [معاني القراءات وعللها: 2/233]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): ( (ومن سورة النمل) ). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/143]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (ذكر اختلافهم في سورة سليمان [صلى الله عليه] ). [الحجة للقراء السبعة: 5/372]
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (سورة النمل). [المحتسب: 2/134]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : (27 - سورة النّمل). [حجة القراءات: 522]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (سورة النمل). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/154]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (سورة النمل). [الموضح: 950]

نزول السورة:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (مكية). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/154]

عد الآي:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (وهي خمس وتسعون آية في المدني، وثلاث وتسعون في الكوفي). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/154]

ياءات الإضافة:
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (وفي هذه السورة ست ياءات إضافة:
{إني ءانست نارًا} [7]. {أوزعني أن} [19] {مالي لا أرى} [20] {إني ألقي إلي} [29] {ءاتان الله} [36] {ليبلوني ءاشكر} [40].
[إعراب القراءات السبع وعللها: 2/166]
فتحهن نافع في رواية ورش.
وفتح ابن كثير {أوزعني} و{إني} و{مالي} وأسكن الباقي.
وحرك أبو عمرو حرفين {إني ءانست} و{ءاتن الله}.
وفتح عاصم والكسائي: {مالي} وأسكن الباقي.
وفتح حفص {ءاتن الله}.
وأما حمزة وابن عامر فإنهما أسكنا كل ذلك). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/167]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (38- فيها ست ياءات إضافة، قوله: {إني آنست} «7» قرأها الحرميان وأبو عمرو بالفتح.
{أوزعني} «19» قرأها ورش والبزي بالفتح.
{مالي لا أرى} «20» قرأها ابن كثير وعاصم والكسائي وهشام بالفتح.
{إني ألقي} «29»، {ليبلوني أأشكر} «40» قرأها نافع بالفتح.
{فما آتاني الله} «36» قرأها نافع وأبو عمرو وحفص بالفتح، وقرأها الباقون بالحذف، ويقف أبو عمرو وقالون وحفص بالياء، ووقف الباقون بغير ياء، ويجب على من فتح الياء أن يقف بالياء، وهو اختيار ابن مجاهد،
[الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/170]
لكن الذي قرأت به لورش أن يقف بغير ياء اتباعًا للمصحف، لأنها بغير ياء في المصحف). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/171]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (فيها: أربع ياءات للمتكلم اختلفوا فيها سوى {مالِي} و{مَا آتَانِي} وهن: {إنِّي آنَسْتُ} {أَوْزِعْنِي} {إنِّي أُلْقِي} {لِيَبْلُوَنِي}.
ففتح نافع ثلاثًا، واختُلف عنه في {أَوْزِعْنِي} ففتحها ش- وأسكنها ن- و-يل-.
وفتح أبو عمرو {إنيَ آنَسْتُ} وأسكن الباقيات، وابن كثير مثله، واختلف عنه في {أَوْزِعْنِي}.
ولم يفتح الباقون منهن شيئًا.
وقد سبق الكلام في إسكان هذه الياء وفتحها، وأن الفتح أصل والإسكان تخفيف). [الموضح: 976]

الياءات الزائدة:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (فيها من الزوائد ياءان، قوله: {أتمدونن} «36» وقد ذكرت، وقوله: {فما آتاني الله} «36» وقد ذُكرت). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/171]

الياءات المحذوفة:
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقد حذف من هذه السورة أربع ياءات، قوله (واد النّمل)
و(أتمدونن... فما آتان (36)، و(حتى تشهدون (32)
وكان يعقوب يقف على (واد) وعلى (تشهدوني) بياء، ووصل (واد) بغير ياء.
ووقف الكسائي (وادي) بياء). [معاني القراءات وعللها: 2/248]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (فيها: أربع ياءات حُذفن من الخط وهن {وادِي النَّمْلِ} {حَتَّى تَشْهَدُونِي} {أَتُمِدُّونَنيِ بِمَالٍ} {آَتَانِيَ الله}.
[الموضح: 976]
وقد مضى ذكر {أَتُمِدُّونَنيِ} {آَتَانِيَ} وقوله {حَتَّى تَشْهَدُونِي} أثبتها يعقوب في الوصل والوقف.
و {وادِي النَّمْلِ} وقف عليها يعقوب والكسائي بياء، وحذفها الباقون في الحالين.
وقد مضى الكلام في مثل ذلك). [الموضح: 977]


روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 16 صفر 1440هـ/26-10-2018م, 03:29 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة النمل

[ من الآية (1) إلى الآية (5) ]
{طس تِلْكَ آَيَاتُ الْقُرْآَنِ وَكِتَابٍ مُبِينٍ (1) هُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ (2) الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ بِالْآَخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ (3) إِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ زَيَّنَّا لَهُمْ أَعْمَالَهُمْ فَهُمْ يَعْمَهُونَ (4) أُولَئِكَ الَّذِينَ لَهُمْ سُوءُ الْعَذَابِ وَهُمْ فِي الْآَخِرَةِ هُمُ الْأَخْسَرُونَ (5) }


قوله تعالى: {طس تِلْكَ آَيَاتُ الْقُرْآَنِ وَكِتَابٍ مُبِينٍ (1)}
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({طس تلك آيات القرآن وكتاب مبين}
قوله عز وجل {طس تلك} نون سين مخفاة عند التّاء غير مدغمة إجماعًا ولم يختلفوا عند التّاء كما اختلفوا عند الميم والواو وذلك أن التّاء أقرب إلى النّون من الميم والواو ويعرف ذلك بأن تقول هي النّون والتّاء فترى لام التّعريف تندغم في التّاء كما تندغم في النّون وتقول هي الواو والميم فتراها ظاهرة فلمّا قرب التّاء من النّون صارت النّون مخفاة عندها). [حجة القراءات: 522]

قوله تعالى: {هُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ (2)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (هدًى وبشرى)
أمال الراء أبو عمرو وحمزة والكسائي، وكذلك روى هبيرة عن حفص عن عاصم.
وقرأ الباقون وبشرى) يفتح الراء.
قال أبو منصور: (بشرى) على (فعلى)، والإمالة فيها أحسن، والتفخيم حسن). [معاني القراءات وعللها: 2/234]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (2- وقوله تعالى: {هدى وبشرى للمؤمنين} [2].
قرأ ابن كثير ونافع وعاصم وابن عامر: {بشرى} بلا إمالة على الأصل.
[إعراب القراءات السبع وعللها: 2/143]
وقرأ الباقون بالإمالة. وموضع {هدى وبشرى} نصب على الحال، تلك آيات القرآن هادية ومبشرة.
قال النحويون جميعًا: ويجوز أن يكون رفعًا على الابتداء، وخبرًا لابتداء أو تجعله خبرًا بعد خبر، تلك آيات تلك هدى وبشرى). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/144]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (هبيرة عن حفص عن عاصم هدى وبشرى [النمل/ 2] بكسر الراء، والمعروف عن حفص عن عاصم الفتح، وكسر أبو بكر راء رآها تهتز [النمل/ 10] والهمزة وفتحهما حفص عن عاصم، وفتح أبو عمرو الراء وكسر الهمزة في كل القرآن، والكسائي مثل عاصم في رواية أبي بكر يكسرها وحمزة مثله، ابن عامر يفتح، وكذلك ابن كثير ونافع.
قال أبو علي: قد تقدم ذكر وجه إمالة الفتحتين منهما في غير موضع). [الحجة للقراء السبعة: 5/377]

قوله تعالى: {الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ بِالْآَخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ (3)}
قوله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ زَيَّنَّا لَهُمْ أَعْمَالَهُمْ فَهُمْ يَعْمَهُونَ (4)}
قوله تعالى: {أُولَئِكَ الَّذِينَ لَهُمْ سُوءُ الْعَذَابِ وَهُمْ فِي الْآَخِرَةِ هُمُ الْأَخْسَرُونَ (5)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 16 صفر 1440هـ/26-10-2018م, 03:31 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة النمل

[ من الآية (6) إلى الآية (14) ]
{وَإِنَّكَ لَتُلَقَّى الْقُرْآَنَ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ عَلِيمٍ (6) إِذْ قَالَ مُوسَى لِأَهْلِهِ إِنِّي آَنَسْتُ نَارًا سَآَتِيكُمْ مِنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ آَتِيكُمْ بِشِهَابٍ قَبَسٍ لَعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ (7) فَلَمَّا جَاءَهَا نُودِيَ أَنْ بُورِكَ مَنْ فِي النَّارِ وَمَنْ حَوْلَهَا وَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (8) يَا مُوسَى إِنَّهُ أَنَا اللَّهُ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (9) وَأَلْقِ عَصَاكَ فَلَمَّا رَآَهَا تَهْتَزُّ كَأَنَّهَا جَانٌّ وَلَّى مُدْبِرًا وَلَمْ يُعَقِّبْ يَا مُوسَى لَا تَخَفْ إِنِّي لَا يَخَافُ لَدَيَّ الْمُرْسَلُونَ (10) إِلَّا مَنْ ظَلَمَ ثُمَّ بَدَّلَ حُسْنًا بَعْدَ سُوءٍ فَإِنِّي غَفُورٌ رَحِيمٌ (11) وَأَدْخِلْ يَدَكَ فِي جَيْبِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ فِي تِسْعِ آَيَاتٍ إِلَى فِرْعَوْنَ وَقَوْمِهِ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ (12) فَلَمَّا جَاءَتْهُمْ آَيَاتُنَا مُبْصِرَةً قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ (13) وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ (14)}


قوله تعالى: {وَإِنَّكَ لَتُلَقَّى الْقُرْآَنَ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ عَلِيمٍ (6)}
قوله تعالى: {إِذْ قَالَ مُوسَى لِأَهْلِهِ إِنِّي آَنَسْتُ نَارًا سَآَتِيكُمْ مِنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ آَتِيكُمْ بِشِهَابٍ قَبَسٍ لَعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ (7)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (بسم اللّه الرّحمن الرّحيم
قوله جلّ وعزّ: (بشهابٍ قبسٍ)
قرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وابن عامر (بشهاب قبسٍ) مضافا.
وقرأ الكوفيون (بشهابٍ قبسٍ) منونًا.
قال أبو منصور: من قرأ (بشهابٍ قبسٍ) جعل قبسًا نعتًا للشهاب، أو بدلاً منه.
ومن قرأ (بشهاب قبسٍ) أضاف الشهاب إلى القبس والشهاب والقبس قريبان من السواء.
وكل عود أشعل في طرفه نار فهو شهاب وقبس وجذوة.
وقال الأخفش: (قبس) بدل من (شهاب).
وقال الفراء: (قبس) نعت للشهاب. إذا قرئت (بشهاب).
قال ولا يضاف الشيء إلى نعته إلا في قليل من الكلام، وقد جاء: (ولدار الآخرة خيرٌ)
قال الفراء: لما اختلف اللفظان توهم الأول غير الثاني، وكذلك (حبّة الخضراء) و(ليلة القمراء) و(يوم الجمعة) وما أشبهها). [معاني القراءات وعللها: 2/233]
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (إنّي آنست (7)
حرك الياء ابن كثير ونافع وأبو عمرو). [معاني القراءات وعللها: 2/245]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (1- قوله تعالى: {بشهاب قبس} [7].
قرأ أهل الكوفة منونا.
وقرأ الباقون: غير منون.
فمن نون جعل قبسًا نعتًا للشهاب، وشهاب قبس: شعلة قبس قال الشاعر:
في كفه صعدة مثقفة = فيها سنان كشعلة القبس
وكل أبيض يورى فهو شهاب، وجمعه شهب، والأِهب من الألوان: بياض يخلطه سواد. ويقال: سنة شهباء وكحلاء وحمراء إذا كانت جدبة.
وقرأ الباقون: {بشهاب قبس} مضافًا فيكون على ضريين: بشهاب من قبس، أو يكون قد أضاف الشيء إلى نفسه). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/143]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في الإضافة والتنوين من قوله [جلّ وعزّ]: بشهاب قبس [النمل/ 7].
فقرأ عاصم وحمزة والكسائي (بشهاب قبس) منونا غير مضاف.
وقرأ الباقون: (بشهاب قبس) مضاف غير منون..
أبو عبيدة: (بشهاب قبس): الشهاب: النار، والقبس ما اقتبست، وأنشد لأبي زبيد:
في كفّه صعدة مثقّفة... فيها سنان كشعلة القبس
[الحجة للقراء السبعة: 5/372]
غيره: كل أبيض ذي نور فهو شهاب، ولا أدري أقاله رواية أم استدلالا ويجوز أن يكون القبس صفة، ويجوز أن يكون اسما غير صفة، فأمّا جواز كونه وصفا فلأنّهم يقولون: قبسته أقبسه قبسا، والقبس: الشيء المقبوس، وقالوا: حلب يحلب حلبا، فيجوز في قولهم: حلبا، أن يكون مصدرا كقولهم: بدا له يبدو بدأ، ويجوز أن يكون الحلب المحلوب، وفي التنزيل: شهاب ثاقب [الصافات/ 10]، فيجوز أن يكون الشهاب النار، لأنّ النار قد وصفت بالثقوب قال:
أذاع به في النّاس حتى كأنّه... بعلياء نار أوقدت بثقوب
فتقدير قوله: أوقدت بثقوب، أوقدت مثقبة، والجارّ والمجرور في موضع حال.
فأمّا قول الشاعر يروى للأفوه:
كشهاب القذف يرميكم به... فارس في كفّه للحرب نار
فإنّه يجوز أن يكون جعل المزراق الذي يرميه الفارس لتلألئه،
[الحجة للقراء السبعة: 5/373]
وضيائه وبريقه نارا قال أوس:
فانقضّ كالدّريء يتبعه... لهب يثور تخاله طنبا
فاللهب هنا كالشهاب في البيت الآخر، فإذا كان قوله: قبس صفة، فالأحسن أن يجري على الشّهاب كما جرى على الموصوف في قوله:
كأنّه ضرم بالكفّ مقبوس فكان مقبوس صفة للضّرم، فكذلك يكون القبس في قوله: (بشهاب قبس)، [وإن كان مصدرا غير صفة حسنت فيه الإضافة بشهاب قبس] ولا
يحسن ذلك في الصفة، ألا ترى أن الموصوف لا يضاف إلى صفته قال الشاعر:
في حيث خالطت الخزامى عرفجا... يأتيك قابس أهله لم يقبس
[الحجة للقراء السبعة: 5/374]
وقريب من هذا المعنى قول الطرمّاح:
كظهر اللّأى لو تبتغي رية بها... لعيّت نهارا في بطون الشّواجن
وقال:
خلقت شكسا للأعادي مشكسا... من شاء من شرّ الجحيم استقبسا
وقال أبو عثمان عن أبي زيد يقال: أقبسته العلم وقبسته النار، وقول الشاعر:
يأتيك قابس أهله يدلّ على ما حكاه أبو زيد من قبسته النار، واسم الفاعل للحال، [ولكنه نوى به] الانفصال، وأحد المفعولين محذوف كأنّه أهل هذا المكان النار فأمّا قوله:
[الحجة للقراء السبعة: 5/375]
وعيد أبي قابوس في غير كنهه وقوله:
فملك أبي قابوس أضحى وقد نجز فليس قابوس فاعولا من القبس، كما أن جالوت وطالوت ليسا بفعلوت من الطّول والجول، ولو كان كذلك لانصرف، ألا ترى أنّ حاطوما وجاروفا، ونحو ذلك ينصرف في المعرفة في امتناع ما ذكرنا من الصرف ما يعلم به أنّه أعجمي، فلمّا انضمّت العجمة إلى التعريف، لم ينصرف، وكذلك إبليس، ليس من أبلس، وإنّما هذه الأشياء اتفاق ألفاظ بين اللغتين. وأما قوله:
فإن يقدر عليك أبو قبيس فإنّما انصرف من حيث [حقّر تحقير الترخيم] ولم ينصرف في
[الحجة للقراء السبعة: 5/376]
الشعر للضرورة من حيث انصرف نوح ولوط مكبّرين ومصغّرين، يعني أنّه تحقير قبس، وقبس شيء ينصرف. وقال أبو الحسن: (بشهاب قبس) الإضافة أكثر وأجوز في القراءة، كما تقول: دار آجرّ، وسوار ذهب، قال: ولو قلت: سوار ذهب، ودار آجر، كان عربيّا قال: إلّا أنّ الأكثر في كلام العرب الإضافة. قال أبو علي: فأبو الحسن جعل القبس فيه غير وصف، ألا ترى أنّه جعله بمنزلة الآجرّ والذهب، وليس واحد منهما صفة). [الحجة للقراء السبعة: 5/377]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({أو آتيكم بشهاب قبس لعلّكم تصطلون} 7
قرأ عاصم وحمزة والكسائيّ {بشهاب قبس} منونا جعلوا القبس صفة للشّهاب وتأويله بشهاب مقتبس قال الأخفش
[حجة القراءات: 522]
وإن شئت كان بدلا منه وهو هو فمن أجل ذلك امتنع من إضافة الشهاب إلى القبس لأن العرب لا تكاد تضيف الأسماء إلى صفاتها إلّا في شذوذ والأول قول الفراء
وقرأ الباقون {بشهاب قبس} مضافا فيكون على ضربين أحدهما ذكره اليزيدي فقال {بشهاب قبس} أي شعلة نار كما تقول أتيتك بشعلة نار والضّرب الآخر ذكره الفراء قال الشهاب هو القبس فيضاف إلى نفسه لما اختلف لفظاه كقوله {لحق اليقين} {ولدار الآخرة} ). [حجة القراءات: 523]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (1- قوله: {بشهابٍ قبس} قرأ الكوفيون «بشهابٍ» بالتنوين، وقرأ الباقون بغير تنوين على الإضافة.
وحجة من نون أنهم جعلوا «القبس» صفة لـ «شهاب» أو بدلًا منه، قال أبو عبيدة: الشهاب النار، والقبس ما اقتبست منه، فعلى هذا يصح البدل، وهو مذهب الأخفش، كما تقول: هذه دار أجر، وسوار ذهب، فأما إذا جعلت القبس صفة لشهاب، فهو اسم وضع في موضع مصدر وصف به، لأن «القبس» بإسكان الباء، هو مصدر و«القبس» بالفتح اسم المقتبس، فوضع الاسم في موضع المصدر ووصف به، ودليل الصفة قوله: {فأتبعه شهاب ثاقب} «الصافات 10»، فهذا وصف للشهاب، فيكون التقدير: بشهابٍ مقبوس، كما قالوا: درهم ضرب الأمير، أي: مضروبه.
2- وحجة من أضاف أنه جعل القبس غير صفة للشهاب، فأضاف إليه، قال أبو زيد: يقال أقبسته العلم وقبسته النار، واختار الأخفش الإضافة، كما تقول: هذه دارُ أجر، وسوارُ ذهب، وهو الاختيار، لأن الأكثر عليه). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/154]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (1- {بِشِهَابِ قَبَسٍ} [آية/ 7] بالإضافة من غير تنوين:
قرأها ابن كثير ونافع وأبو عمرو وابن عامر.
والوجه أنه على إضافة الشهاب إلى القبس،
والقبس يجوز أن يكون صفة بمعنى المقبوس كأنه قال: بشهاب مقبوس، وإضافته إلى القبس كقولهم سِوار ذهبٍ. ويجوز أن يكون مصدرًا كالحلب يقال حلبْتُه حلبًا، والعرب تقول قبسته نارًا وأقبسته إياها، وقال بعضهم: قبسته نارًا وأقبسته علمًا، والقبس على هذا يجوز أن يكون على أصله مصدرًا، ويجوز أن يكون صفة وإن كان مصدرًا في الأصل، فيكون كالأول في المعنى.
والشهاب والقبس على هذا متقاربان من جهة المعنى، إلا ان الشهاب ههنا كأنه نوع من القبس، فلهذا أضيف إليه.
وقرأ الكوفيون ويعقوب {بِشِهَابٍ} بالتنوين.
والوجه أنه صفة للشهاب، كأنه قال: بشهاب مقبوس، أو بشهاب ذي
[الموضح: 950]
قبس ويجوز أن يكون بدلًا). [الموضح: 951]

قوله تعالى: {فَلَمَّا جَاءَهَا نُودِيَ أَنْ بُورِكَ مَنْ فِي النَّارِ وَمَنْ حَوْلَهَا وَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (8)}
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (قراءة أُبَيّ: [تَبَارَكت الأرضُ].
قال أبو الفتح: هو تَفاعَلَ من البركة، وهو توكيد لمعنى البركة، كقولك: تعالى الله، فهو أبلغ من علا، وكقول العجاج:
تَقاعَسَ العِزُّ بِنا فَاقْعَنْسَسَا
فهو أبلغ معنى من قَعِسَ، كما أن احدودب أقوى معنى من حَدِبَ، واعشوشب أقوى من أَعْشَبَ؛ وذلك لكثرة الحروف.
وأصل هذا كله من فَعَّلَ في الفعل، كقطّعت وكسّرت، ألا تراها أقوى معنى من قطَعت وكسَرت؟ وعليه جاء قوله: {أَخْذَ عَزِيزٍ مُقْتَدِرٍ}، فهو أبلغ من قادر. ولهذا جاء قوله: {لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ}، فعبر عن لفظ الحسنة بكسب، وذلك لاحتقار الحسنة إلى ثوابها؛ لقوله تعالى: {مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا} وجاء "اكتسبت" في السيئة، تنفيرا عنها، وتهويلا وتشنيعا بارتكابها. ألا ترى إلى قوله تعالى: {تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنْشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدًّا، أَنْ دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَدًا}؟ فافهم هذا، وابنِ عليه.
[المحتسب: 2/134]
قال أمية:
تَبَارَكَ أمْ صِدِّيقُ حَقًّا ... كانَ مِن كُل عَتِيقَا
خالِقُ الخَلْقِ جَمِيعًا ... ويعُودُ الخَلْقُ صِيقَا
أي ترابا: والتاء في "تبارك" زائدة على بناء البيت. ومعتدة خزما كالواو في قوله:
وكأنَّ ثَبِيرًا في عَرَانِينِ وَبْلِهِ ... كَبِيرُ أُنَاسٍ في بِجَاد مُزَمَّلِ
فالواو خَزْم، وهذا يكاد يسقط حكم ما يُبنَى من الزوائد في الكلم حتى يحسنَ له تحقير الترخيم، نحو قولهم: في حارث حُرَيْث، وفي أزهر زُهَيْر. ألا تراه كيف خزم بتاء "تبارك" وإن كانت مصوغة في نفس المثال كما تُخْزَم حروف المعاني المنفصلة من المُثُل، كواو العطف، وفائه، وبل، وهل، ويا، ونحو ذلك؟ ولهذا قالوا أيضا في تكسير فَعَلَان: فِعْلَان، ككَرَوَان وكِرْوَان، وشَقَذَان وشِقْذان، فأجروه مجرى فَعَل وفِعْلان، نحو خَرَب وخِرْبان، وشَبَثٍ وشِبْثان، وبَرَق وبِرْقَان. فاعرف ذلك إلى ما يليه من نحوه بمشيئة الله). [المحتسب: 2/135]

قوله تعالى: {يَا مُوسَى إِنَّهُ أَنَا اللَّهُ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (9)}
قوله تعالى: {وَأَلْقِ عَصَاكَ فَلَمَّا رَآَهَا تَهْتَزُّ كَأَنَّهَا جَانٌّ وَلَّى مُدْبِرًا وَلَمْ يُعَقِّبْ يَا مُوسَى لَا تَخَفْ إِنِّي لَا يَخَافُ لَدَيَّ الْمُرْسَلُونَ (10)}

قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (3- قوله تعالى: {رءاها تهتز} [10].
قرأ أبو عمرو بفتح التاء وكسر الهمزة. وإنما أمال الهمزة من أجل الياء.
وقرأ أهل الكوفة إلا حفصًا: {رءاها} بكسر الراء والهمزة أمالوا الهمزة من أجل الياء، وأمالوا الراء لمجاورة الهمزة. وهذا يمسى إمالة الإمالة كما يقال في رمى رمى). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/144]
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة الحسن وعمرو بن عبيد: [كَأَنَّهَا جَأنٌ].
قال أبو الفتح: قد تقدم القول على نظير هذا فيما مضى من الكتاب، وذكرناه أيضا في الخصائص، وفي سر الصناعة، وفي المنصف، وفي التمام، وغيره من مصنفاتنا وإنما كررناه لإعراب القول في معناه). [المحتسب: 2/135]

قوله تعالى: {إِلَّا مَنْ ظَلَمَ ثُمَّ بَدَّلَ حُسْنًا بَعْدَ سُوءٍ فَإِنِّي غَفُورٌ رَحِيمٌ (11)}
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة زيد بن أسلم وأبي بن جعفر القارئ: [أَلَا مَنْ ظَلَم]، بفتح الهمزة، خفيفة اللام.
قال أبو الفتح: [مَنْ] ههنا مرفوعة بالابتداء، وخبره "ظلم" كقول: من يَقُم أضربْ زيدا، فيقم خبر عن "من" حيث كان شرطا. وكأن من عَدَلَ إلى هذا جفا عليه انقطاع الاستثناء في القراءة الفاشية. و"من" هناك منصوبة على الاستثناء، وهو منقطع بمعنى لكن، فقوله تعالى: {إِنِّي لا يَخَافُ لَدَيَّ الْمُرْسَلُونَ، إِلَّا مَنْ ظَلَمَ} معناه: لكن من ظلم كان كذا. ولعمري إن الاستثناء المنقطع فاش في القرآن وغيره، إلا أنه -مع ذلك- مُحوِج إلى التأول وإعمال القياس والتمحّل). [المحتسب: 2/136]

قوله تعالى: {وَأَدْخِلْ يَدَكَ فِي جَيْبِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ فِي تِسْعِ آَيَاتٍ إِلَى فِرْعَوْنَ وَقَوْمِهِ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ (12)}
قوله تعالى: {فَلَمَّا جَاءَتْهُمْ آَيَاتُنَا مُبْصِرَةً قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ (13)}

قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة قتادة وعلي بن الحسين: [مَبْصَرَةً].
قال أبو الفتح: هو كقولك: هُدًى، ونورا. وقد كثرت المَفْعَلَة بمعنى الشِّياع والكثرة في الجواهر والأحداث جميعا، وذلك كقولهم: أرض مَضَبَّةٌ: كثيرة الضِّبَاب، ومثْعلَة: كثيرة الثعالي، ومَحْيَاة ومَحْوَاة ومَفْعَاة: كثير الحيات والأفاعي، فهذا في الجواهر. وأما الأحداث فكقولك: البِطْنَة مَوْسَنَة، وأكل الرطَب مَوْرَدَة ومَحَمَّة. ومنه المَسْعَاة، والمَعْلَاة، والحقُّ مَجْدَرَة بك، ومَخْلَقَة ومَعْسَاة، ومَقْمَنَة، ومَحْجَاة. وفي كله معنى الكثرة من موضعين:
أحدهما المصدرية التي فيه، والمصدر إلى الشياع والعموم والسعة.
[المحتسب: 2/136]
والآخر التاء، وهي لمثل ذلك، كرجل راوية، وعَلّامَة، ونَسّابَة، وهُذَرَة. ولذلك كثرت المَفْعَلَة فيما ذكرناه لإرادة المبالغة). [المحتسب: 2/137]

قوله تعالى: {وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ (14)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 16 صفر 1440هـ/26-10-2018م, 04:50 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة النمل

[ من الآية (15) إلى الآية (19) ]
{وَلَقَدْ آَتَيْنَا دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ عِلْمًا وَقَالَا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي فَضَّلَنَا عَلَى كَثِيرٍ مِنْ عِبَادِهِ الْمُؤْمِنِينَ (15) وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنْطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ (16) وَحُشِرَ لِسُلَيْمَانَ جُنُودُهُ مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ وَالطَّيْرِ فَهُمْ يُوزَعُونَ (17) حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ (18) فَتَبَسَّمَ ضَاحِكًا مِنْ قَوْلِهَا وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ (19)}


قوله تعالى: {وَلَقَدْ آَتَيْنَا دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ عِلْمًا وَقَالَا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي فَضَّلَنَا عَلَى كَثِيرٍ مِنْ عِبَادِهِ الْمُؤْمِنِينَ (15)}
قوله تعالى: {وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنْطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ (16)}
قوله تعالى: {وَحُشِرَ لِسُلَيْمَانَ جُنُودُهُ مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ وَالطَّيْرِ فَهُمْ يُوزَعُونَ (17)}
قوله تعالى: {حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ (18)}

قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (لا يحطمنّكم (18)
قرأ الحضرمي: (لا يحطمنكم) بسكون النون، وكذلك روى عبيد عن أبي عمرو - وقرأ الباقون (لا يحطمنّكم) بفتح النون مشددة.
قال أبو منصور: هذه النون تدخل مؤكدة وتخفف، وإذا شددت صارت أوكد.
وقوله (لا يحطمنّكم) لفظه لفظ النهي وفيه جواب الجزاء، المعنى: إن لم تدخلوا مساكنكم حطّمتم). [معاني القراءات وعللها: 2/234]
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (واد النّمل... (18)
روى عباس عن أبي عمرو (واد النّمل) بكسر الواو.
وفتحها الباقون.
قال أبو منصور: إمالة الواو من (واد) لغة، والتفخيم أفصح وأشيع). [معاني القراءات وعللها: 2/234]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (7- وقوله تعالى: {لا يحطمنكم سليمان} [18].
روى عبد عن أبي عمرو: {لا يحطمنكم} بتخفيف النون وإسكانها جعلها نون التأكيد خفيفة مثل اضربن واذهبن.
والباقون يشددون، وهو أبلغ في التأكيد. والعرب تقول: اضرب يا فتي فإذا كثر قالوا: اضربن فإذا زادوا على التأكيد تأكيدًا قالوا: إضربن بالتشديد. ومثله {[و] لا يغرنكم بالله الغرور} و{[و] لا يغرنكم} وأصل الحطم:
[إعراب القراءات السبع وعللها: 2/146]
الكسر يقال: حطم يحطم وحطم يحطم، وفلان حطمته السن). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/147]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (عباس عن أبي عمرو على واد النمل [النمل/ 18] يميل الواو، والباقون: واد النمل مفخما.
قال أبو علي: الإمالة في (واد) حسنة من أجل الكسرة، والألف اللّازمة بعدها فهما يجلبان الإمالة، إذا كان كلّ واحد منهما منفردا، فإذا اجتمعا كان أجدر لهما. ومن لم يمل، فلأنّ ترك الإمالة شائع، ولغة كثير من العرب. والوادي من ودى، إذا سال، واللام منه ياء، ولا يجوز أن يكون واوا، إلّا أنّه اسم كالكاهل والغارب، وليس بوصف، وقالوا: أمنى يمني، وفي التنزيل: أفرأيتم ما تمنون [الواقعة/ 58]، وأمذى، وقالوا: كلّ فحل يمذي. وقالوا: ودى الرجل، من الودي، ولم أعلم أودى في هذا المعنى، وأنشدنا محمد بن
[الحجة للقراء السبعة: 5/378]
السري:
كأنّ عرق أيره إذا ودى... حبل عجوز ضفرت خمس قوى
وقالوا: في جمع واد أودية، وفي التنزيل: فسألت أودية بقدرها [الرعد/ 17] أي بقدر مياهها، فحذف المضاف، وقالوا: سال الوادي، وجرى النهر، إذا سال مياههما، ولم أعلم فاعلا جمع على أفعلة كهذا الحرف، ويشبه أن يكون لاشتراك فعيل وفاعل في كثير من المواضع، نحو عليم وعالم، وولي ووال، فكما جمع فعيل على أفعلة، شبه هذا الحرف بفاعل.
وممّا يقرّب ذلك قولهم: شريف وأشراف، ويتيم وأيتام، وأبيل وآبال، كما قالوا: صاحب وأصحاب، وطائر وأطيار، فكأنّه لما اتفقا في البناء، ووقع كلّ واحد منهما موقع الآخر، اتفقا في الجمع، كما اتّفق فاعل وفعل الذي هو المصدر في الجمع. قال:
فنوّاره ميل إلى الشمس زاهره
[الحجة للقراء السبعة: 5/379]
فالنّوار: جمع نور، وليس كحسّان وصرّاء، ألا ترى أنّه وصفه بالجمع في قوله: فنوّاره ميل، لمّا اتّفق فاعل وفعل في الصّفة نحو قوله تعالى: أصبح ماؤكم غورا [الملك/ 30]، اتفقا في التكسير فجمع على فعّال، كما جمع فاعل عليه). [الحجة للقراء السبعة: 5/380]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (قال عبيد عن أبي عمرو: (لا يحطمنكم) [النمل/ 18] ساكنة النون وهو غلط. قال: وروى اليزيدي وغيره عن أبي عمرو لا يحطمنكم مشدّدة النون، وكذلك قرأ الباقون: لا يحطمنكم.
[قال أبو علي: قوله: وهو غلط]، يريد أنه غلط من طريق
[الحجة للقراء السبعة: 5/380]
الرواية، إلّا أنّه لا يتّجه في العربية، [ووجه النون الخفيفة والشّديدة هاهنا حسنان]، ووجه الشديدة في لا يحطمنكم أن الفاعلين كثرة، فثقّلت العين للدّلالة على الكثرة). [الحجة للقراء السبعة: 5/381]
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة سليمان التيمي: [قَالَتْ نَمُلَةٌ يَأَيُّهَا النَّمُلُ].
وروي عنه أيضا: [نُمُلَة]، و"النُّمُل"، بضمهما.
قال أبو الفتح: أما النَّمُلة، بفتح النون، وضم الميم؛ فتقبلها النَّمْلَة، بفتح النون، وسكون الميم، لأن فَعُلا يخفف إلى فَعْل، كسَبُع إلى سَبْع، ورَجُل إلى رَجْل. قال:
رَجْلانِ مِنْ ضَبَّة أخْبَرَانَا ... إنَّا رَأَيْنَا رَجُلا عُرْيَانَا
فقائل هذا الشعر إما أن يكون له لغتان: رَجُل ورَجْل، وإما أن تكون لغته رَجُل بضم الجيم، فاضطر للشعر؛ فأسكن الجيم.
ألا تراه كيف جمع بين "رَجْلان" و"رَجُل"؟ ونظير "نَمُلة" "ونَمُل": سَمُرة وسَمُر، وثَمُرة وثَمُر. وكذلك القول في "نُمُلة"، لأن فُعُلا لا يخفف إلى فَعْل، إنما يخفف إلى فُعْل، كطُنُب إلى طُنْب، وعُنُق إلى عُنْق. ومنه عندي: أُخِذ رجل نَمَّال: أي: نمَّام، كأنه يدب بالنميمة دبيب النملة. ونظير "نُمُلة" و"نُمُل": بُسُرة وبُسُر، بضم السين). [المحتسب: 2/137]
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة الحسن: "لا يَحَطِّمَنَّكُم"، بفتح الياء والحاء، وتشديد الطاء والنون.
وروي عنه أيضا: [يَحِطِّمَنَّكُم]، بفتح الياء، وكسر الحاء، والتشديد.
قال أبو الفتح: أما الأصل فيهما فَيَحتَطِمَنَّكُم، يفتعل من الحطم، وهو الكسر، أي: يقتلنكم. وآثر إدغام التاء في الطاء لقرب مخرجيهما؛ فأسكنها، وأبدلها طاء، وأدغمها في الطاء بعدها، ونقل الفتحة من التاء إلى الحاء، فقال: [يَحَطِّمَنَّكُم].
ومن كسر الحاء فإنه لما أسكن التاء للإدغام كسر الحاء، لسكونها وسكون التاء بعدها
[المحتسب: 2/137]
ثم أدغم فصار [يَحِطِّمَنَّكُم]. ويجوز في العربية كسر الياء إتباعا لكسرة الحاء؛ فقال يحطمنكم. ومثله قول العجلي:
تَدَافُعُ الشَّيبِ ولم تِقِتِّلِ
يريد: تَقتتل، ثم غير ذلك على ما تقدم.
يقال: حَطَمَه يَحْطِمه حَطْما: إذا كسره، وحطَّمه يُحَطِّمه، واحْتَطَمَه يَحْتَطِمُه احتطاما ويغيَّر الماضي واسم الفاعل والمصدر على الصنعة التي تقدمت في [يَحَطِّمَنَّكُم].
فمن قال: يَحَطِّم قال: حَطَّم، ومن قال: يَحِطِّمُ قال: حِطِّمَ.
ومن أتبع الأول يِحِطِّم أتبع الآخر هنا، فقال: حِطِّمَ. وعليه أنشد قطرب فيما روينا عنه أو غيره.
لا حِطِّبَ القَوْمَ ولا القَومَ سَقَى
يريد: احتطب.
ويقول في اسم الفاعل على يَحَطِّم: مُحَطِّم، وعلى يَحِطِّم: مُحِطِّم.
ومن كسر الأول إتباعا، فقال: يحِطِّمُ لم يكسر الميم؛ لأن اسم المفعول والفاعل من هذا ونحوه لا يكون إلا مضموم الأول، وعليه قال: [وَجَاءَ الْمُعَذِّرُون]، و[الْمُعِذِّرُون]. وتتبع العينُ الميم، فيقال: [الْمُعُذِّرُون]. وعليه أيضا يقال: مُخُطِّفٌ، والأصل في جميعه المعتذرون. ويقول في المصدر على يَحَطِّم ويَحِطِّم جميعا: حِطَّامًا.
ومن كسر هناك لالتقاء الساكنين كسر هنا أيضا، فقال: حِطَّاما؛ لئلا تنكسر الطاء، فتبدل الألف بعدها ياء، فتقول: حِطِّيمًا، فيزول حديث المصدر بانقلاب ألفه. وليس في حِطِّم ألف؛ فتنقلب لكسرة الطاء إلى غيرها.
ومن قال: [وَجَاءَ الْمُعُذِّرُون]، فضم العين لم يقل حُطاما؛ لأنه ليس معه في حُطَّاما ضمة مثل الميم فتتبَعها الحاء مضمومةً، وكذلك [مُرَدِّفِين] و[مُرِدِّفِين] ومُرُدِّفين، الحكم واحد). [المحتسب: 2/138]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({حتّى إذا أتوا على وادي النّمل} 17
وقف الكسائي على {وادي} بالياء قال الكسائي لا يتم إلّا بالياء وإنّما حذفوا في الوصل من أجل السّاكن وهو اللّام من النّمل فإذا وقفت وقفت على الياء لأن العلّة زالت
ووقف الباقون بغير ياء لأنّها كتبت بغير ياء على الوصل وسقطت الياء من أجل السّاكن). [حجة القراءات: 523]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (2- {لَا يَحْطِمَنْكُمْ} [آية/ 18] بسكون النون:
قرأها يعقوب يس- و-ان-.
والوجه أن النون يه نون التأكيد الخفيفة وهي مؤكدة، إلا أن الثقيلة أشد تأكيدًا.
وقرأ الباقون و-ح- عن يعقوب {لَا يَحْطِمَنَّكُمْ} بتشديد النون.
والوجه أن النون الثقيلة هي أبلغ في باب التأكيد من الخفيفة على ما سبق، وقوله {لَا يَحْطِمَنّكُمْ} لفظه لفظ النهي، لكنه يتضمن معنى الجزاء، والمعنى إن لم تدخلوا مساكنكم حُطمتم). [الموضح: 951]

قوله تعالى: {فَتَبَسَّمَ ضَاحِكًا مِنْ قَوْلِهَا وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ (19)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله: (أوزعني أن (19)
فتح الياء ابن كثير، وكذلك روى أحمد بن صالح عن ورش، وقالون عن نافع). [معاني القراءات وعللها: 2/245]
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة محمد بن السميفع: [فَتَبَسَّمَ ضَحِكًا مِنْ قَوْلِهَا]، بفتح الضاد بغير ألف.
قال أبو الفتح: [ضَحِكًا] منصوب على المصدر بفعل محذوف يدل على عليه تبسم، كأنه قال: ضَحِكَ ضَحِكًا. وهذا مذهب صاحب الكتاب، وقياس قول أبي عثمان في قولهم: تَبَسَّمْتُ وميضَ البرقِ، أنه منصوب بنفس "تبسمتُ"؛ لأنه في معنى أومضت، ويكون [ضحِكًا] منصوبًا بنفس تبسم؛ لأنه في معنى ضحك.
ويدل على مذهب صاحب الكتاب أنه قد ثبت أن الماضي والمضارع واسم الفاعل والمصدر يجري كل واحد منها مجرى صاحبه، حتى كأنه هو. ويجب أن تكون كلها من لفظ واحد، كضرب يضرب ضربا وهو ضارب، فكما لا يجوز أن يقول: قعد يجلس وإن كانا في معنى واحد دون أن يكون من لفظ واحد وهو قعد يقعد، ولا يجوز تبسَّم يُومِض؛ لاختلاف لفظيهما وإن كان معنياهما واحد - فكذلك لا يجوز تبسمت وميض البرق؛ لاختلاف لفظيهما، كما لا يجوز تبسمتُ أُومِض، لكن دل تبسمت على أومضت، فكأنه قال: أومضت وميض البرق، فاعرف ذلك وقسه بإذن الله). [المحتسب: 2/139]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 16 صفر 1440هـ/26-10-2018م, 04:52 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة النمل

[ من الآية (20) إلى الآية (26) ]
{وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ فَقَالَ مَا لِيَ لَا أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنَ الْغَائِبِينَ (20) لَأُعَذِّبَنَّهُ عَذَابًا شَدِيدًا أَوْ لَأَذْبَحَنَّهُ أَوْ لَيَأْتِيَنِّي بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ (21) فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ (22) إِنِّي وَجَدْتُ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ (23) وَجَدْتُهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ (24) أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ (25) اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ (26)}


قوله تعالى: {وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ فَقَالَ مَا لِيَ لَا أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنَ الْغَائِبِينَ (20)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (ما لي لا أرى الهدهد.. (20)
فتح الياء ابن كثير وعاصم والكسائي.
وأرسلها الباقون). [معاني القراءات وعللها: 2/235]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (4- وقوله تعالى: {مالي لا أرى الهدهد} [20].
قرأ ابن كثير برواية البزي- وابن عامر من رواية هشام وعاصم والكسائي بفتح الياء ها هنا وفي (يس).
وقرأ نافع وأبو عمرو بإسكان الياء ها هنا وفتحها هناك.
وأسكنها الباقون.
فمن أسكنها ذهب إلى التخفيف، ومن فتح فعلى أصل الكلمة؛ لأن الياء اسم مكنى، وكل مكني فإنه يبني على حركة نحو الكاف في كذلك، والتاء في قمت وذهبت، وإنما السؤال في قراءة أبي عمرو لم فتح حرفًا وأسكن آخر وهما سيان؟
[إعراب القراءات السبع وعللها: 2/144]
ففي ذلك ثلاثة أجوبة:
قال أبو عمرو: إنما فرقت بينهما؛ لأن الذي في (النمل) استفهام، والذي في (يس) انتفاء، ولم يذكر لم وجب أن يكون كذلك.
وقال آخرون: جمع بين اللغتين ليعلم أنهما جائزتان.
والقول الثالت: أن {مالي لا أرى الهدهد} استفهام، يصلح الوقف على مالى ومالك، فإذا وقفت سكنت الياء {ومالي لا أعبد} بني الكلام فيه على الوصل فحرك الياء إذا لم ينو الوقف.
وقيل لابن عباس: لم تفقد سليمان الهدهد من بين الطير؟
فقال: لأنه كان قناقنا، أي: يعرف مواضع المياه. تقول العرب للذي يحفر الآبار: رجل قنقن وقناقن. وإنما رفع الله العذاب عن الهدهد لبره بأبويه). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/145]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في فتح الياء من قوله سبحانه: (ما لي لا أرى الهدهد) [النمل/ 20] وما لي لا أعبد [يس/ 22]، وسكونهما.
[الحجة للقراء السبعة: 5/377]
فقرأ ابن كثير وعاصم والكسائي: ما لي لا أرى الهدهد وما لى لا أعبد الذي فطرني بفتح الياء فيهما، وقرأ نافع وأبو عمرو (ما لي لا أرى الهدهد) ساكنة الياء هاهنا، وقرأ وما لي لا أعبد بفتح الياء في يس، وقرأ ابن عامر وحمزة الحرفين جميعا ساكنة ياؤهما.
قال أبو علي: كلا الوجهين من الإسكان والفتح حسن). [الحجة للقراء السبعة: 5/378]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({ما لي لا أرى الهدهد أم كان من الغائبين}
[حجة القراءات: 523]
قرأ ابن كثير وعاصم والكسائيّ وابن عامر {ما لي لا أرى الهدهد} بفتح الياء ها هنا وفي يس
وقرأ نافع وأبو عمرو بإسكان الياء ها هنا وفتح الياء هناك وأسكنهما حمزة
فمن فتح فعلى أصل الكلمة لأن الياء اسم مكني وكل مكني فإنّه يبنى على حركة نحو التّاء في قمت والكاف في كلمك وإنّما فرق أبو عمرو بينهما لأن {ما لي لا أرى الهدهد} استفهام يصلح الوقف على {ما لي} فإذا وقفت سكنت الياء {وما لي لا أعبد} بني الكلام فيه على الوصل فحرك الياء إذ لم ينو الوقف). [حجة القراءات: 524]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (3- {مَا لِيَ لَا أَرَى الْهُدْهُدَ} {آية/ 20] بفتح الياء من {مَا لِيَ}:
قرأها ابن كثير وعاصم والكسائي، وكذلك في: يس {وَمَا لِيَ لَا أَعْبُدُ} بفتح الياء.
والوجه أن الفتح في هذه الياء أعني ياء ضمير المجرور أصلٌ، قياسًا على ما كان من الضمائر على حرف واحد، فالقياس كلها الفتح، نحو الكاف في ضربتك ومررت بك، وقد سبق القول في مثله.
[الموضح: 951]
وقرأ نافع وأبو عمرو ابن عامر في النمل {مَا لِي} ساكنة، وفي يس {وَمَالِيَ} مفتوحة.
والوجه أن الإسكان في هذه الياء وأمثالها تخفيفٌ، والفتح أصلٌ، فأراد هؤلاء الأخذ بالوجهين.
وقرأ حمزة ويعقوب بالإسكان فيهما.
والوجه أنه تخفيف على ما سبق، فإن الياء تُستثقل عليها الحركة في الجملة). [الموضح: 952]

قوله تعالى: {لَأُعَذِّبَنَّهُ عَذَابًا شَدِيدًا أَوْ لَأَذْبَحَنَّهُ أَوْ لَيَأْتِيَنِّي بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ (21)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (أو ليأتينّي.. (21)
قرأ ابن كثير وحده (ليأتينّني) بنونين، وكذلك هي في مصاحفهم.
وقرأ سائر القراء (أو ليأتينّي) بنون واحدة مشددة.
قال أبو منصور: من قرأ ((أو ليأتينّني) بنونين، ثقّل النون للتأكيد، وجاء بنون أخرى للإضافة.
ومن قرأ (أو ليأتينّي) فرّ من الجمع بين ثلاث نونات فحذف إحداها.
وبهذه القراءة قرأ الأكثرون). [معاني القراءات وعللها: 2/235]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (5- وقوله تعالى: {أو ليأتيني بسلطان مبين} [21].
قرأ ابن كثير: {أو ليأتينني} بنونين، الأولي مشددة نون التوكيد، والثانية مع الياء اسم المتكلم.
وقرأ الباقون: {أو ليأتيني} بنون واحدة كرهوا الجمع بين ثلاث نونات فخزلوا واحدة كما قال: {إنا أعطينك [الكوثر]} والأصل: إننا. ومعنى
[إعراب القراءات السبع وعللها: 2/145]
{بسلطان مبين} أي: بحجة بينة. وكل سلطان في القرآن فهو حجة.
حدثنا ابن مجاهد عن السمري عن الفراء قال: السلطان: الخليفة يذكر ويؤنث، يقال قضت [به] عليك السلطان وقضى). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/146]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (قال: وقرأ ابن كثير وحده: (أو ليأتينني) [النمل/ 21] بنونين، وكذلك هي في مصاحفهم، وقرأ الباقون على الإدغام، وكذلك في مصاحفهم.
قال بعض أصحاب أحمد بن موسى في قوله: وقرأ الباقون على الإدغام، غلط في الترجمة، إنّما يريد أنّهم قرءوا بنون واحدة مشدّدة، وحذفوا الثانية التي قبل ياء المتكلم لاجتماع النونات وهو: (ليأتينّني) ). [الحجة للقراء السبعة: 5/380]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({أو ليأتيني بسلطان مبين} 21
قرأ ابن كثير (أو ليأتينني) بنونين الأولى مشدّدة وهي نون التوكيد والثّانية مع الياء اسم المتكلّم
وقرأ الباقون {أو ليأتيني} بنون واحدة كرهوا الجمع بين ثلاث نونات فحذفوا واحدة كما قال إنّا أعطيناك والأصل إننا). [حجة القراءات: 524]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (3- قوله: {أو ليأتيني} قرأه ابن كثير بثلاث نونات، الأولى
[الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/154]
مشددة مفتوحة مقام نونين، والثانية مكسورة، وقرأ الباقون بنون واحدة مشدة مكسورة.
وحجة من قرأ بثلاث نونات أنه أتى به على الأصل؛ لأن أصله «ليأتيني» بنون واحدة مكسورة، والياء ساكنة، ثم تدخل النون المشددة التي تدخل للتأكيد في الأمر والنهي والقسم والشرط، وهذا قسم، فيصير فيه نون مشددة مفتوحة، وهي التي دخلت لتأكيد القسم، وبعدها نون مكسورة، وهي التي تدخل مع الياء، في الاسم المضمر المنصوب، في نحو: ضربني وكلمني، وبنى الفعل على الفتح ففتح الياء هي لام الفعل.
4- وحجة من قرأ بنون واحدة مكسورة مشددة أنه لما اجتمع في الكلمة ثلاث نونات مع طولها حذف إحدى النونات استخفافًا، وهي النون التي تدخل مع الياء، فلما جاورت الياء النون المشددة كسرتها، ويجوز أن يكون أدخل النون الخفيفة للتأكيد، وهي ساكنة، فأدغمها في النون التي مع الياء، وهو الاختيار؛ لأن عليه الجماعة، وعليه خط المصحف). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/155]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (4- {أَوْ لَيَأْتِيَنَّنِي} [آية/ 21] بنونين:
قرأها ابن كثير وحده.
والوجه أن الكلمة جاءت على أصلها؛ لأن النون الأولى المشددة هي نون التأكد، والثانية المكسورة هي التي تلحق ياء المتكلم لتسلم حركة آخر الفعل عن التغير، إذ لولاها لانكسر آخر الفعل لمكان ياء المتكلم، فجاءت الكلمة عن الأصل غير محذوف منها شيء.
وقرأ الباقون {أَوْ لَيَأْتِيَنِّي} بنون واحدة مشددة.
[الموضح: 952]
والوجه أنهم كرهوا اجتماع ثلاث نونات، فحذفوا إحداهن، وهي التي تصحب ياء المتكلم؛ لأنها زائدة، وكثيرًا ما تُحذف، ثم كُسرت النون التي للتأكيد لأجل الياء). [الموضح: 953]

قوله تعالى: {فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ (22)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (فمكث غير بعيدٍ)
قرأ عاصم (فمكث غير بعيدٍ) بفتح الكاف، وروى الجعفي عن أبي عمرو (فمكث) أيضًا بفتح الكاف.
وقرأ سائر القراء (فمكث) بضم الكاف.
قال الأزهري: هما لغتان مكث، ومكث.
وضمّ الكاف أكثر في كلام العرب وكان أبو حاتم يختار النصب، لأنه قياس العربية، ألا ترى أنه يقال: مكث فهو ماكثٌ، ولا يقال: مكيث). [معاني القراءات وعللها: 2/235]
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (وجئتك من سبإٍ بنبإٍ يقينٍ (22)
وقوله: (لسبإٍ في مساكنهم).
قرأ ابن كثير وأبو عمرو (لسبأ) غير مجرى، بفتح الهمزة في الموضعين.
وقرأ الباقون (لسبإٍ) و: (من سبإٍ) بالتنوين.
قال أبو منصور: وروي عن أبي عمرو أنه سئل: لم لم تجر سبأ؟
فقال لا أجر لأني لا أدري ما هو، والعرب إذا سمت بالاسم المجهول لم تجره. ومن أجرى (سبأ) جعله اسم رجل.
وقال أبو إسحاق النحوي: من لم يصرف (سبأ) جعله اسم مدينة، ومن صرفه جعله اسم رجل.
قال: والأسماء حقها الصرف، وإذا لم يعلم الاسم أللمذكر أم للمؤنث فحقه الصرف حتى يعلم أينصرف أم لا ينصرف؛ لأن أصل الأسماء الصرف، وكل ما لا يصرف فهو يصرف في الشعر.
قال: وأما الذين قالوا: إن (سبأ) اسم رجل فغلط لأن سبأ اسم مدينة، تعرف بمأرب من اليمن، بينها وبين صنعاء مسيرة ثلاثة أيام، وأنشد بيت الجعدي.
[معاني القراءات وعللها: 2/236]
من سبأ الحاضرين مأرب إذ... يبنون من دون سيلها العرما
قال: ومن صرفه فلأنه مذكر سمّي به مذكر، كأنه اسم للبلد.
قال أبو منصور: وقدر روينا عن النبي - صلى الله عليه وسلم - حديثًا ذكر فيه أن سبأ اسم رجل، حدثناه محمد بن إسحاق السعدي قال: حدثنا إبراهيم بن مالك، قال: حدثنا أبو أسامة عن الحسن بن الحكم النخعي، قال: حدثنا أبو سبرة النخعي عن فروة بن مسيكٍ (الغطيفي).
قال: أتيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقلت: يا رسول الله ألا أقاتل من أدبر من قومي بمن أقبل منهم؟
قال: بلى، فأمّرني وأردت أن أقاتلهم، ثم بدا لي فقلت: يا رسول الله، لا بل أهل سبأ، فإنهم أشدّ مكيدة، وأعم في أنفسهم، فلما خرجت من عنده أنزل الله في سبأ ما أنزل، فقال: ما فعل الغطيفي؟ فوجدني قد سرت فأرسل في أثري، فرددت، قال: فأتيته وعنده ناسٌ من أصحابه، فقال: ادع القوم فمن أجابك فاقبل منه، ومن أبي فلا تعجل حتى يأتيك أمري.
فقال رجل من القوم: يا رسول الله، أخبرنا عن سبأ ما هو؟ أرضٌ؟ قال: ليس بأرض، ولا امرأة، ولكنه رجل، وله عشيرة من العرب، فتيامن ستةٌ وتشاءم أربعة، فأما الذين تشاءموا فلخم وجذام وغسسّانٌ وعاملةٌ.
وأما الذين تيامنوا فكندة والأشعرون والأزد ومذحج وحمير وأنمارٌ.
قال الرجل: وما أنمار؟
قال: الذين خثعم وبجيلة منهم.
[معاني القراءات وعللها: 2/237]
وقال أبو منصور: وهذا الحديث يدل عك أن إجراء سبأ أصوب القراءتين، وإسناد الحديث حسن). [معاني القراءات وعللها: 2/238]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (6- وقوله تعالى: {فمكث غير بعيد} [22].
قرأ عاصم وحده: {فمكث} بالفتح.
وقرأ الباقون: {فمكث} بالضم، وهما لغتان مكث ومكث وحمض وحمض وكمل وكمل فهو ماكث وحامض وكامل. والاختيار فعل بالفتح؛ لأن فعل بالضم أكثر ما يأتي الاسم على فعيل نحو ظرف وكرم فهو ظريف وكريم، وقد حكي لغة ثالثة في كمل كمل بالكسر وكل ذلك صواب. ومعنى {فمكث غير بعيد} أي: غير طويل. والبعيد والطويل بمعنى). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/146]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (8- وقوله تعالى: {من سبأ بنبأ يقين} [22].
فيه ثلاث قراءات:
قرأ أبو عمرو وابن كثير: {من سبأ} غير منصرف جعلاه اسم أرض، أو بلده، أو امرأة. قال الفراء: سئل ابو عمرو لم لم تصرف سبأ؟ فقال: لأني لا أعرفه. فقال الفراء: وقد جرىح لأن العرب إذا لم تعرف [الاسم] تركت صرفه.
وقرأ الباقون: {من سبأ} مصروفًا، وكذلك اختلافهم في سورة (سبأ)، أنشد ابن عرفة حجة لمن صرف-:
الواردون وتيم في ذري سبأ = قد عض أعناقهم جلد الجواميس
[إعراب القراءات السبع وعللها: 2/147]
والقراءة الثانية: ما قرأت على مجاهد عن قنبل عن ابن كثير {سبأ بنبأ يقين} ساكنة الهمزة، وإنما أسكنه لأن الاسم مؤنث وهو ثقيل والهمزة ثقيلة فلما اجتمع ثقيلان أسكن الهمزة تخفيفًا. ومثله {فتوبوا إلى باريكم} قراءة أبي عمر {ومكر السيئ ولا يحيق} كذلك قرأها حمزة.
ومن صرف (سبأ) جعله اسم رجل أو اسم جبل). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/148]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (قال: قرأ عاصم وحده فمكث بفتح الكاف، وقرأ الباقون: (فمكث) [النمل/ 22] بضم الكاف.
قال أبو علي: وجه مكث أنّهم قالوا: مكث يمكث، كما قالوا:
قعد يقعد، ومكث كظرف.
[قال أبو علي] وأظن سيبويه قد حكاهما، ومما يقوي:
مكث بالفتح قوله: قال إنكم ماكثون [الزخرف/ 77]، وفيه:
ماكثين فيه أبدا [الكهف/ 3]، فماكثين: يدلّ على مكث، ألا ترى أنّك لا تكاد تجد فاعلا من فعل، إنّما يكون مكان الفاعل فيه: فعيل نحو: ظريف وشريف وكريم.
فإن قلت: إنّ فاعلا من مكث في الآيتين، يراد بهما الآتي، فهو مثل: بعيرك صائد غدا، فهو قول. فإن قلت: إنّه حكاية الحال التي يصيرون إليها، فهو قول: ويؤكد ذلك قوله: إن أصحاب الجنة اليوم في شغل فاكهون [يس/ 55]. ألا ترى أنّه جاء على أصله لمّا أريد حكاية الحال، ولم يجيء على حدّ: بعيرك صائد غدا. قال أبو حسن: مكث أكثرهما). [الحجة للقراء السبعة: 5/381]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في إجراء سبأ [النمل/ 22]. فقرأ ابن كثير وأبو عمرو (من سبأ) غير مجراة، هذه رواية البزي، وقرأت على قنبل عن النّبّال (من سبأ بنبإ يقين) ساكنة الهمزة، وكذلك [في قوله ]: (لسبأ في مساكنهم) [سبأ/ 15] وكذلك روى الحسن بن محمد بن عبد الله بن أبي يزيد عن شبل عن ابن كثير، وقال: هو وهم وأخبرني قنبل عن ابن أبي بزّة: (من سبأ) مفتوحة الهمزة مثل أبي عمرو، وهذا هو الصواب. وكذلك (لسبأ) وقرأ الباقون: من سبأ مجراه.
قال أبو علي: قال سيبويه: ثمود وسبأ، مرة للقبيلتين، ومرة للحيين، فكثرتهن سواء، يريد أن هذه الأسماء منها ما جاء على أنّه اسم للحيّ نحو: معدّ وقريش وثقيف، ومنه ما يغلب عليه أن يكون اسم قبيلة كقولهم: تغلب بنت وائل، وتميم بنت مرّ.
ومنه ما يستوي فيه الأمران جميعا، كثمود وسبأ، قال أبو الحسن في سبأ: إن شئت صرفته، فجعلته اسم أبيهم أو اسم الحي، وإن شئت لم تصرف، وجعلته اسم القبيلة، قال: والصرف أعجب إليّ، لأنّه قد عرفت أنّه اسم أبيهم، وإن كان اسم الأب يصير كالقبيلة إلّا أني أحمله على الأصل. انتهى كلام أبي الحسن. وقال غيره: هو اسم رجل، واليمانية كلّها تنسب إليه، يقولون: سبأ بن يشجب بن يعرب ابن قحطان، وقال أبو إسحاق: من قال: إن سبأ اسم رجل فقد غلط
[الحجة للقراء السبعة: 5/382]
لأنّ سبأ مدينة بقرب مأرب من اليمن بينها وبين صنعاء مسيرة ثلاثة أيام كذلك قيل، انتهى كلامه). [الحجة للقراء السبعة: 5/383]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({فمكث غير بعيد فقال أحطت بما لم تحط به وجئتك من سبإ بنبإ يقين}
قرأ عاصم {فمكث غير بعيد} بفتح الكاف وقرأ الباقون بالضّمّ
وهما لغتان مكث ومكث وكمل وكمل وحمض وحمض فهو ماكث وكامل والاختيار مكث بالفتح لأن فعل بالضّمّ أكثر ما يأتي الاسم منه على فعيل نحو ظرف وكرم فهو ظريف وكريم ومن فعل بالفتح يأتي الاسم على فاعل تقول مكث فهو ماكث قال الله جلّ وعز ماكثين فيه أبدا ولا يكون من فعل بالضّمّ فاعل إلّا حرف واحد قالوا فره فهو فاره ورد الأصمعي ما سوى هذا
قرأ ابن كثير وأبو عمرو {وجئتك من سبإ} غير مصروف اسم أرض أو مدينة قال الزّجاج {من سبإ} هي مدينة تعرف ب مأرب من اليمن بينها وبين صنعاء مسيرة ثلاثة أيّام
وقرأ الباقون من سبأ مصروفا جعلوه اسما للبلد فيكون مذكرا سمي به مذكّر
وقرأ القواس {من سبإ} ساكنة الهمزة لأن الاسم مؤنث وهو ثقيل والهمزة ثقيلة فلمّا اجتمع ثقيلان أسكن الهمزة تحقيقا). [حجة القراءات: 525]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (5- قوله: {فمكث} قرأه عاصم بفتح الكاف، وضمها الباقون، وهما لغتان، والفتح أكثر وأهشر، ويدل على الفتح قوله: {إنكم ماكثون} «الزخرف 77» و«فاعل» لا يكون من «فعل» فدل على أنه «فعل» بالفتح وأيضًا فإنه لم يستعمل «مكث» في اسم الفاعل، و«فعل» بالضم اسم الفاعل منه «فعيل » كظرف وكرم، تقول في اسم الفاعل منهما: ظريف وكريم، والضم الاختيار، لأن عليه الجماعة ولولا الجماعة لاخترت الفتح لما ذكرت من العلة). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/155]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (6- قوله: {من سبأٍ} قرأه أبو عمرو والبزي بالفتح من غير تنوين، وقرأه قنبل بإسكان الهمزة، وقرأ الباقون بكسر الهمزة والتنوين.
[الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/155]
وحجة من فتح ولم ينون أنه جعله اسمًا للقبيلة، فمنعه من الصرف لتعريف والتأنيث، وقال الزجاج: هو اسم مدينة بقرب مأرب، فهو مؤنث معرفة.
7- وحجة من صرفه أنه جعله اسمًا للأب أو للحي، فصرفه إذ لا علة فيه غير التعريف، وأهل النسب يقولون: هو اسم للأب، فهو سبأ بن يشجب بن ماشين بن يعرب بن قحطان، وهو الاختيار؛ لأن الأكثر عليه.
8- وحجة من أسكن الهمزة أنه نوى الوقف عليها، ويجوز أن يكون أسكن تخفيفًا لتوالي سبع متحركات، والإسكان في الوصل بعيد غير مختار ولا قوي، ومثله الاختلاف في سورة سبأ). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/156]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (5- {فَمَكَثَ} [آية/ 22] بفتح الكاف:
قرأها عاصم ويعقوب ح- و-ان-.
والوجه أن مكَث ومكُث بالفتح والضم لغتان، والفتح أكثر وأقيس؛ لأنهم يقولون في فاعله ماكثٌ، قال الله تعالى {إِنَّكُمْ مَاكِثُونَ}، ولا يكاد يوجد فاعل من فعل بضم العين.
وقرأ الباقون ويعقوب يس- {فَمَكُثَ} بضم الكاف.
والوجه أن مكُث بالضم لغة فيه، وقد جاء فاعله على مكيثٍ). [الموضح: 953]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (6- {لِسَبَأَ} [آية 15/ سبأ]، {مِنْ سَبَأَ} [آية/ 22/ النمل] بفتح الهمزة:
قرأها ابن كثير وأبو عمرو في السورتين.
والوجه أنه جُعل اسمًا للقبيلة أو للبلدة، فاجتمع فيه سببان مانعان من الصرف وهما التعريف والتأنيث، فتُرك صرفه لذلك، فصار في موضع الجر مفتوحًا.
[الموضح: 953]
وقرأ الباقون {لِسَبَإٍ} و{مِنْ سَبَإٍ} بالجر والتنوين في السورتين.
والوجه أنهم جعلوه اسمًا للأب أو للحي أو للبلد، فلم يكن فيه إلا سبب واحد وهو التعريف، والسب الواحد لا يمنع الصرف فلهذا كان منصرفًا). [الموضح: 954]

قوله تعالى: {إِنِّي وَجَدْتُ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ (23)}
قوله تعالى: {وَجَدْتُهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ (24)}
قوله تعالى: {أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ (25)}

قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (ألّا يسجدوا للّه (25)
قرأ الكسائي وحده ويعقوب الحضرمي (ألا يسجدوا للّه) خفيفة اللام ليس فيها (أن)، وإذا وقفا يقفان " ألا يا " ويبتدآن (اسجدوا).
وقرأ الباقون (ألّا يسجدوا) مشددًا.
والمعنى: (فصدّهم عن السبيل.. ألّا يسجدوا)، أي: لأن لا يسجدوا وليست بموضع سجدة على هذه القراءة.
ومن قرأ (ألا يسجدوا) بالتخفيف فهو موضع سجدة.
قال أحمد بن يحيى: قال الأخفش: في قوله (ألّا يسجدوا للّه) بالتشديد، يقول: زيّن لهم الشيطان أعمالهم لأن لا يسجدوا.
قال: وقرأ بعضهم (ألا يسجدوا) فجعله أمرًا، كأنه قال: (ألا اسجدوا).
وزاد بينهما (يا) التي تكون للتنبيه، ثم أذهب ألف الوصل التي في (اسجدوا)، وأذهبت الألف التي في (يا) لأنها ساكنة لقيت السين فصارت (ألا يسجدوا)
وأنشد:
[معاني القراءات وعللها: 2/238]
ألا يا اسلمي يا دار ميّ على البلى... ولا زال منهلاًّ بجرعائك القطر
قال أبو العباس: (يا) التي تدخل للنداء يكتفى بها من الاسم، ويكتفى بالاسم منها، لا ينادى بها.
أراد: ألا يا هؤلاء اسجدوا.
وفي البيت: ألا يا هذه اسلمي.
وكذلك قول الشاعر:
يا دار هندٍ يا اسلمي ثمّ اسلمي... بسمسمٍ أو عن يمين سمسم
أراد: يا هذه سلمى.
وكذلك قال الفراء.
قال: وسمع بعض العرب يقول: (ألا يا تصدّق علينا)، معناه ألا يا هذا تصدّق علينا
وروى عن عيسى الهمداني أنه قال: ما كنت أحمع المشيخة يقرءونها إلا بالتخفيف على نيّة الأمر، قال: ومن قرأ (ألّا يسجدوا) فشدد (ألّا) فينبغي أن لا تكون سجدة). [معاني القراءات وعللها: 2/239]
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (ويعلم ما يخفون وما يعلنون (25)
قرأ الكسائي وحفص (ما تخفون وما تعلنون) بالتاء.
وقرأ الباقون بالياء فيهما.
قال الأزهري: من قرأهما بالياء فعلى الغيبة. ومن قرأهما بالتاء فللمخاطبة. وكلٌّ جائز). [معاني القراءات وعللها: 2/239]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (9- وقوله تعالى: {ألا يسجدوا لله} [25].
قرأ الكسائي بتخفيف (ألا) جعله تنبيها ويقف. ألا يا زيد، ألا يا هؤلاء اسجدوا، تقول العرب: ألا يرحمونا، يريدون: ألا يا هؤلاء ارحمونا. وإنما اختار الكسائي التخفيف ولفظ الأمر؛ لأنها سجدة، قال الشاعر: ألا ياا سلمي يا دار مي على البلا = ولا زال منهلا بجرعائك القطر
وقال آخر:
ألا يا اسلمي يا هند هند بني بدر = وإن كان حيانا عدى آخر الدهر
[إعراب القراءات السبع وعللها: 2/148]
يريد: ألا يا هذه اسلمي، واحتج الكسائي بما حدثني ابن مجاهد عن السمري عن الفراء، قال: في حرف عبد الله: {هلا يسجدون} فـ «هلا» تخضيض على السجود. وفي حرف أبي: {ألا تسجدون للذي يعلم سركم وجهركم} وفي مصحفنا: {الذي يخرج الحبء في السموت} المطر. وفي الأرض: النبات.
وقرأ الباقون: {ألا يسجدوا} فـ {يسجدوا} نصب بـ «أن». وعلامة النصب حذف النون. وتلخصيه: وزين لهم ألا يسجدوا. فمن قرأ بهذه القراءة لزمة أن لا يسجد في هذه الآية، سمعت ابن مجاهد يقول ذلك، وكذلك قال غيره من العلماء، لأنه خبر لا أمر). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/149]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (10- وقوله تعالى: {ويعلم ما تخفون وما تعلنون} [25].
قرأ الكسائي وحفص عن عاصم بالتاء أي: قال لهم يا محمد. والله تعالى يعلم السر وأخفي. قيل: وأخفي أي: ما حدثت به أنفسها. والسر: ما تخفيه عن المخلوقين.
وقرأ الباقون بالياء، ومعناه: الله يعلم ما يسر ويعلن هؤلاء الكفرة؛ لأنهم كانوا يزنون في السر، ولا يزنون في العلانية، يتوهمون أنهم لا يطالبون بذلك، وكانوا يخفون عن المخلوقين ولا يستحيون من الله، فأعلمهم الله تعالى أنه يطالبهم ويعذبهم على السر والجهر، وأنه لا يخفي عليه خافية، وقال: {يستخفون
[إعراب القراءات السبع وعللها: 2/149]
من الناس ولا يستخفون من الله} و{إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن} ). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/150]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (قال: كلّهم شدّد اللّام من قوله سبحانه: ألا يسجدوا [النمل/ 25] غير الكسائي فإنّه خفّفها، ولم يجعل فيها (أن) ووقف (ألايا) ثم ابتدأ (اسجدوا).
قال أبو علي: من شدّد ألا يسجدوا فتقديرها: فصدّهم عن السّبيل لئلّا يسجدوا، ويجوز أن يعلق (أن) بزيّن، كأنّه زيّن لهم الشيطان أعمالهم، لئلّا يسجدوا، واللّام في الوجهين داخلة على مفعول له، وهذا هو الوجه لتحري القصة على سننها، ولا يفصل بين بعضها وبعض بما ليس منها، وإن كان الفصل بهذا النحو غير ممتنع، لأنّه يجري مجرى الاعتراض، وما يسدّد القصّة، وكأنّه لما قيل: وزين لهم الشيطان أعمالهم فصدهم عن السبيل فهم لا يهتدون [النمل/ 24]، فدلّ هذا الكلام على أنّهم لا يسجدون لله تعالى، ولا يتدينون بدين، قال: ألا يا قوم أو يا مسلمون اسجدوا لله الّذي [يخرج الخبء في] السموات والأرض، خلافا عليهم، وحمدا لله، ومكان ما هداهم لتوحيده، فلم يكونوا مثلهم في الطغيان والكفر. ووجه دخول حرف التنبيه على الأمر، أنّه موضع يحتاج فيه
[الحجة للقراء السبعة: 5/383]
إلى استعطاف المأمور لتأكيد ما يؤمر به عليه، كما أنّ النداء موضع يحتاج فيه إلى استعطاف المنادى له من إخبار أو أمر أو نهي، ونحو ذلك مما يخاطب به، وإذا كان كذلك فقد يجوز أن لا يريد منادى في نحو قوله: ألا يسجدوا [النمل/ 25] كما يريد المنادى في قوله.
يا لعنة الله والأقوام كلّهم... والصّالحين على سمعان من جار
وكذلك ما حكي عن أبي عمرو من قوله: يا ويل له، ويؤكد ذلك قولهم: هلمّ، وبناؤهم ها التي للتنبيه مع لم، وجعلها مع الفعل كشيء واحد، وإجماع الناس على فتح آخر الكلمة في اللغتين، فكما لا يجوز أن يراد هاهنا مأمور لبناء الكلمة على الفتح، وإن فكّ إحداهما من الأخرى، بل لا يسوغ إرادة المنادى، لمكان بنائهما معا، وجعلهما بمنزلة شيء واحد، كذلك يجوز لك أن لا تريد مأمورا في قوله:
(ألا يا سجدوا). ويجوز أن يراد بعد يا مأمورون، فحذفوا، كما حذفوا من قوله:
يا لعنة الله والأقوام كلّهم فكما أن (يا) هنا لا تكون إلّا لغير اللّعنة، كذلك يجوز أن يكون
[الحجة للقراء السبعة: 5/384]
المأمورون مرادين فحذفوا من اللّفظ، وقد جاء هذا في مواضع من الشعر، فمن ذلك ما أنشده أبو زيد:
وقالت ألا يا اسمع نعظك بخطّة... فقلت سمعنا فانطقي وأصيبي
وممّا يؤكّد قول من قال: ألّا مثقلة، أنّها لو كانت مخفّفة ما كانت في يسجدوا ياء لأنّها اسجدوا، ففي ثبات الياء في يسجدوا في المصحف دلالة على التّشديد، وأنّ المعنى: أن لا يسجدوا، فانتصب الفعل بأن وثبتت ياء المضارعة في الفعل). [الحجة للقراء السبعة: 5/385]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في قوله جلّ وعز ويعلم ما تخفون وما تعلنون في الياء والتاء [النمل/ 25].
فقرأ عاصم في رواية حفص والكسائي بالتاء فيهما.
وقرأ الباقون وأبو بكر عن عاصم بالياء فيهما.
قال أبو علي: من قرأ بالياء، فلأنّ الكلام على الغيبة: فزيّن لهم الشّيطان ألا يسجدوا، وهو يعلم الغيب وما يخفون وما يعلنون. وقرأ الكسائي فيهما بالتاء لأنّ الكلام قد دخله خطاب على قراءته:
اسجدوا لله الذي يعلم ما تسرّون وما تعلنون.
ومن قرأ: (أن لا يسجدوا)، فالكلام على الغيبة، ويجوز أن
[الحجة للقراء السبعة: 5/385]
يكون على الخطاب للمؤمنين والكافرين الذين جرى ذكرهم، على لفظ الغيبة، فأخبر الجميع بأنّه سبحانه يعلم ما يخفون وما يعلنون، ورواية أبي بكر عن عاصم [بالياء فيهما] أشبه بقراءة ألا يسجدوا [بالياء فيهما]، لأنّه غيبة مع غيبة). [الحجة للقراء السبعة: 5/386]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({وزين لهم الشّيطان أعمالهم فصدهم عن السّبيل فهم لا يهتدون * ألا يسجدوا لله الّذي يخرج الخبء في السّماوات والأرض ويعلم ما تخفون وما تعلنون}
[حجة القراءات: 525]
قرأ الكسائي (فهم لا يهتدون * ألا يا اسجدوا) بتخفيف اللّام وألا تنبيه وبعدها {يا} الّتي ينادى بها والابتداء {اسجدوا} على الأمر بالسّجود فالمعنى ألا يا قوم اسجدوا لله خلافًا عليهم وحمدا لله لمكان ما هداكم فلم تكونوا مثلهم في الطغيان وهذا الكلام يكون منقطعًا ممّا قبله على أن ما قبله تمام ويكون ما بعده كلاما معترضًا من غير القصّة الماضية إمّا من سليمان صلى الله عليه وإمّا من الهدهد على تأويل يا هؤلاء اسجدوا فلمّا كف ذكر هؤلاء اتّصلت {يا} بقوله {اسجدوا} فصار يسجدوا كأنّه فعل مضارع إذا أدرجت الكلام
والعرب تقول ألا يا ارحمونا أي ألا يا هؤلاء ارحمونا لأن يا لا يلي الفعل إلّا مع إضمار ومثله قول ذي الرمة:
ألا يا اسلمي يا دارمي على البلى ... ولا زال فهلا بجرعائك القطر
أي يا دار هذه كنت في سلامة
[حجة القراءات: 526]
قال قطرب المعنى ألا يا قوم اسجدوا فحذفت الأسماء وقامت يا مقامها وكان هذا الحذف في النداء خاصّة لأنّه موضع حذف التّنوين إذا قلت يا زيد
وقرأ الباقون {فهم لا يهتدون ألا يسجدوا} بالتّشديد وحجتهم اختلفوا فيها فقال الزّجاج من قرأ بالتّشديد فالمعنى فصدهم لئلّا يسجدوا أي صدهم الشّيطان عن سبيل الهدى لئلّا يسجدوا ف يسجدوا نصب ب أن وعلامة النصب حذف النّون
وقال اليزيدي المعنى وزين لهم الشّيطان ألا يسجدوا ف أن في موضع نصب لأنّها بدل من {أعمالهم} وقال إذا خففت (ألا يا اسجدوا) ففيه انقطاع القصّة الّتي كنت فيها ثمّ تعود بعد إليها وإذا اتّصلت القصّة بعضها ببعض فذلك أسهل ويجوز أن يكون معناه فصدهم أن يسجدوا وتكون لا داخلة لتوكيد الجحد كما قال {وحرام على قرية أهلكناها أنهم لا يرجعون} معناه أنهم يرجعون لأن الحرام في معنى الجحد وكذلك الصد في معنى الجحد وإنّما تدخل لا بمعنى التوكيد إذا كان قبلها جحد مثل قوله {ما منعك ألا تسجد} ومنه قول أبي النّجم:
فما ألوم البيض ألا تسخرا
- أي أن تسخرا وقال قوم جاءت لا ها هنا لمجيء لا الّتي في قوله {فهم لا يهتدون} كما قال {وما يستوي الأعمى والبصير} فهذا بغير لا ثمّ قال في النسق عليه {ولا الظّلمات ولا النّور}
[حجة القراءات: 527]
فكرر لا في قوله {ولا النّور} لمجيء لا في قوله {ولا الظّلمات} والتأويل ولا الظّلمات والنور فكل موضع دخل لا في مبتدئه حسن أن يدخل لا في خبره على أن تكون زائدة والله أعلم بما أراد
قرأ الكسائي وحفص {ويعلم ما تخفون وما تعلنون} بالتّاء فيهما على الخطاب لأن الكلام قد دخله خطاب على قراءة الكسائي (اسجدوا لله) الّذي يعلم ما تسرون وما تعلنون
وقرأ الباقون بالياء فيهما أتوا في سياق الخبر عنهم وحجتهم قوله {وزين لهم الشّيطان أعمالهم} {ألا يسجدوا} وهو يعلم الغيب وما يخفون وما يعلنون هؤلاء الكفرة). [حجة القراءات: 528]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (9- قوله: {ألا يسجدوا} قرأه الكسائي بتخفيف «ألا» وإن وقف عليه وقف «ألا يا» ويبتدئ «اسجدوا» وليس هو موضع وقف، و«اسجدوا» فعل مبني عند البصريين في هذه القراءة، وقرأ الباقون «ألا» بالتشديد، جعلوا الياء في «يسجدوا» للاستقبال، متصلة بالفعل
[الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/156]
وهو معرب.
وحجة من شدد «ألا» أن أصله عنده «أن لا» فأدغم النون في اللام، فـ «أن » هي الناصبة للفعل، وهو «يسجدوا» حذفت النون منه للنصب، فالفعل معرب في هذه القراءة، ومبني في القراءة الأولى، و«أن» من «ألا» في موضع نصب من أربعة وجوه الأول أن يكون في موضع نصب على البدل من «أعمالهم» على تقدير: وزين لهم الشيطان ألا يسجدوا، والثاني أن تكون «أن» مفعولة لـ «يهتدون» أي: فهم لا يهتدون أن يسجدوا وتكون «لا» على هذا القول زائدة، فالمعنى على هذا فهم لا يهتدون إلى السجود. فلما حذف حرف الجر مع «أن» تعدى الفعل فنصب، وحذف حرف الجر مع «أن» كثير في القرآن والكلام، ويجوز أن تكون «أن» على هذا في موضع خفض، على إعمال حرف الجر، وهو محذوف لكثرة ذلك، وهو مروي عن الخليل والكسائي، والثالث أن تكون «أن» في موضع نصب على حذف اللام، تقديره: وصدهم عن السبيل لئلا يسجدوا، أو يكون التقدير: وزين لهم الشيطان أعمالهم لئلا يسجدوا، ويجوز أن تكون «أن» في موضع خفض على البدل من السبيل، تقديره: وصدهم عن ألا يسجدوا، وتكون «لا» زائدة، فتحقيق الكلام: وصدهم عن السجود، لأن «أن» والفعل مصدر، و«لا» زائدة، ولا يحسن في جميع هذه الوجوه الوقف على ما قبل «ألا»، ولا الابتداء بـ «ألا» لأنك تفرق بين العامل والمعمول فيه، ويقوي هذه القراءة أن الياء في كل المصاحف متصلة بالفعل، وهو الاختيار لصحة معناه، ولأن الجماعة عليه.
10- وحجة من خفف «ألا» أنه جعلها استفتاحًا للكلام، فالوقف على ما قبل «ألا» في هذه القراءة حسن وجعل ما بعد «ألا» منادى قد حذف
[الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/157]
وبقيت «يا» تدل عليه، وذلك جائز في لغة العرب، قد جاء في ذلك في أشعارها وكلامها، يكتفون بياء عن الاسم المنادى، أو يحذفونه لدلالة الكلام و«يا» عليه، يقولون: ألا يا انزلوا، ألا يا ادخلوا، يريدون: ألا يا هؤلاء انزلوا، ألا يا هؤلاء ادخلوا، كذلك الآية، تقديرها: ألا يا هؤلاء اسجدوا، فلذلك قلنا: يقف على «يا» ويبتدئ: اسجدوا في هذه القراءة، وإنما حذفت ألف «يا» من اللفظ لسكونها وسكون السين بعدها، فصارت الياء في اللفظ متصلة بالسين كياء الاستقبال، وعلى ذلك أنشدوا:
فقالت ألا يا سمع تعظك بخطةٍ = فقلت سميعًا فانطقي وأصيبي
يريد: ألا يا هذا اسمع. ومثله:
يا لعنة الله والأقوام كلهم = والصالحين على سمعان من جار
يريد: يا هؤلاء لعنة الله، أي الزموا لعنة الله على سمعان، وهو كثير). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/158]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (11- قوله: {ما تخفون وما تعلنون} قرأ حفص والكسائي بالتاء، وقرأ الباقون بالياء.
وحجة من قرأ بالتاء أنه حمله على الخطاب؛ لأنه ما قبله، على قراءة الكسائي، منادى، والمنادى مخاطب، فرد الخطاب في الفعلين على معنى المنادى، فكأنه قال:
[الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/158]
أيا يا قوم اسجدوا لله الذي يعلم ما تخفون وما تعلنون، فأما قراءة حفص بالتاء فيهما فإنه حمله على الخطاب للمؤمنين والكافرين الذين تقدم ذكرهن على لفظ الغيبة.
12- وحجة من قرأ بالياء أن الكلام قبله جرى على لفظ الغيبة في قوله: «وزين لهم الشيطان أعمالهم فصدهم فهم لا يهتدون ألا يسجدوا» فجرى «يخفون ويعلنون» على مثال ذلك في لفظ الغيبة، فصار آخر الكلام كأوله في الغيبة وهو الاختيار؛ لأن الأكثر عليه). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/159]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (7- {أَلَا يا اسْجُدُوا} [آية/ 25] بتخفيف {ألا}:
قرأها الكسائي ويعقوب يس-، والوقف على {أَلَا يا} بالألف، والابتداء بقوه {أُسْجُدُوا} بهمزة مضمومة.
والوجه أن {ألا} حرف للتنبيه وافتتاح الكلام، و{يا} حرف النداء حذفت منه الألف لالتقاء الساكنين، وسقطت ألف الوصل أيضًا من قوله {اسْجُدُوا} لكونها في حالة الوصل، والمنادى ههنا محذوف، والتقدير: ألا يا هؤلاء، أو يا قوم اسجدوا، كما قال النمر بن تولب:
108- وقالت: ألا يا اسمع نعظك بخُطةٍ = فقلت: سميعًا فانطقي وأصيبي
أراد: يا هذا اسمع.
فأما إذا وقف القارئ فإنه يقول {ألا يا} فيرد الألف من {يا} التي كان
[الموضح: 954]
حذفها لالتقاء الساكنين، ويثبت ألف الوصل من {اسْجُدُوا}؛ لأن الفعل مبتدأ به، وألف الوصل تثبت في الابتداء.
قرأ الباقون ويعقوب إلا يس- {أَلَّا يَسْجُدُوا} بتشديد {أَلَّا}.
والوجه أن الأصل: أن لا يسجدوا، فأدغم النون في اللام من {لا}، فبقي: ألا، والتقدير: فصدّهم عن السبيل لأن لا يسجدوا، بإضمار اللام وهو متعلق بقوله {صَدَّهُمْ}.
ويجوز أن يتعلق بقوله تعالى {زَيَّنَ لَهُمَ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ} أي زين لهم لئلا يسجدوا، فالفعل أيضًا على إضمار اللام.
ويجوز أن يكون بلا إضمار ويكون بدلًا عن الأعمال كأنه قال: زين لهم الشيطان أن لا يسجدوا لله، أي ترك السجود، ويؤيد هذه القراءة أن الكلمة كتبت في المصحف {يَسْجُدُوا} بياء موصولة بالسين). [الموضح: 955]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (8- {وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ} [آية/ 25] بالتاء فيهما:
قرأها الكسائي و-ص- عن عاصم.
والوجه أنه على الخطاب، وأنه على قراءة الكسائي يستقيم؛ لأن ما قبله خطاب، وهو قوله تعالى {أَلَا يا اسْجُدُوا} على الخطاب. وعلى قراءة ص- يُحمل على مخاطبة الذين جرى ذكرهم بلفظ الغيبة،
[الموضح: 955]
ويجوز أن يكون على خطاب المؤمنين والكافرين جميعًا، كأنه قال: ما تخفون وما تعلنون أيها الناس.
وقرأ الباقون: {مَا يُخْفُونَ وَمَا يُعْلِنُونَ} بالياء فيهما.
والوجه أنه على الغيبة؛ لأن ما قبله على الغيبة أيضًا، وهو قوله تعالى {وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ}.
وهو أشبه أيضًا بقراءة من قرأ {أَلَّا يَسْجُدُوا} بالتثقيل لكونه على الغيبة أيضًا). [الموضح: 956]

قوله تعالى: {اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ (26)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 16 صفر 1440هـ/26-10-2018م, 04:54 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة النمل

[ من الآية (27) إلى الآية (35) ]
{قَالَ سَنَنْظُرُ أَصَدَقْتَ أَمْ كُنْتَ مِنَ الْكَاذِبِينَ (27) اذْهَبْ بِكِتَابِي هَذَا فَأَلْقِهِ إِلَيْهِمْ ثُمَّ تَوَلَّ عَنْهُمْ فَانْظُرْ مَاذَا يَرْجِعُونَ (28) قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ إِنِّي أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتَابٌ كَرِيمٌ (29) إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (30) أَلَّا تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ (31) قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي فِي أَمْرِي مَا كُنْتُ قَاطِعَةً أَمْرًا حَتَّى تَشْهَدُونِ (32)قَالُوا نَحْنُ أُولُو قُوَّةٍ وَأُولُو بَأْسٍ شَدِيدٍ وَالْأَمْرُ إِلَيْكِ فَانْظُرِي مَاذَا تَأْمُرِينَ (33) قَالَتْ إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً وَكَذَلِكَ يَفْعَلُونَ (34) وَإِنِّي مُرْسِلَةٌ إِلَيْهِمْ بِهَدِيَّةٍ فَنَاظِرَةٌ بِمَ يَرْجِعُ الْمُرْسَلُونَ (35)}


قوله تعالى: {قَالَ سَنَنْظُرُ أَصَدَقْتَ أَمْ كُنْتَ مِنَ الْكَاذِبِينَ (27)}
قوله تعالى: {اذْهَبْ بِكِتَابِي هَذَا فَأَلْقِهِ إِلَيْهِمْ ثُمَّ تَوَلَّ عَنْهُمْ فَانْظُرْ مَاذَا يَرْجِعُونَ (28)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (فألقه إليهم (28)
[معاني القراءات وعللها: 2/239]
روى عبد الوارث وشجاع عن أبي عمرو (فألقهي) بياء في اللفظ.
وقال عباس: سألت أبا عمرو فقرأ (فألقه) أجزئا، وقال، وإن شئت (فألقهى)، واختار (فألقهي)،
وقال اليزيدي عنه (فألقه) جزمًا ووافق حفصٌ أبا بكر في قوله (فألقه) جزمًا، وقد أمضينا تفسير هذا الجنس فيما تقدم من الكتاب.
ووجه القراءة فيها كما اجتمع عليه النحويون (فألقهي إليهم) بالياء، وإن قرئ (فألقه) بكسر الهاء كان حسنًا، وأما جزم الهاء فليس بجيد عندهم.
ولا أنكر أن يكون لغة، فإن بعض القراء قرأوا بها، ولم يقرأوا بها إلا وقد حفظوها عن العرب، والاختيار ما أعلمتك). [معاني القراءات وعللها: 2/240]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (11- وقوله تعالى: {فألقه إليهم} [28].
أسكن الهاء حمزة وعاصم وأبو عمرو.
وكسر الهاء من غير ياء نافع في رواية قالون.
وقرأ ابن كثير والكسائي وورش عن نافع: {فألقهي إليهم} بياء بعد الكسرة. وقد ذكرت علة ذلك في (آل عمران).
ومعنى {ثم تول عنهم فانظر} أي: اختف عنهم، ثم انظر ماذا يقولون.
وقال آخرون: معناه: التقديم والتأخير أي: فانظر ماذا يرجعون. ثم تول عنهم). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/150]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في وصل الهاء بياء في قوله جل وعز: (فألقه إليهم) [النمل/ 28] وإسكانها.
فقرأ ابن كثير وابن عامر والكسائي: (فألقهى إليهم) موصولة بياء في رواية الحلواني عن هشام بن عمار عن ابن عامر، وقال: ابن ذكوان بكسر الهاء، واختلف عن نافع فقال ابن جمّاز والمسيّبي والقاضي عن قالون: (فألقه إليهم) مكسورة الهاء من غير ياء.
وقال ورش: في الوصل ياء بعد الهاء، وكذلك قال إسماعيل بن جعفر وكذل قال الحلواني عن قالون.
واختلف عن أبي عمرو، فروى عنه اليزيدي: فألقه ساكنة، وروى عنه عبد الوارث وشجاع، (فألقهي) موصولة بياء في الوصل.
وقال عباس: سألته فقرأ: فألقه جزما وقال: إن شئت: (فألقهي) [وكان اختياره فألقهي مشددة]، وقرأ عاصم في الروايتين جميعا جزما وحمزة مثله.
[الحجة للقراء السبعة: 5/386]
قال أبو علي: وصل الهاء بياء في (ألقه) ونحوه أقيس وأشبه، وترك وصله بالياء إنّما يجري في الشعر، كقوله:
ما حجّ ربّه في الدّنيا ولا اعتمرا وكذلك رواية من روى عن أبي عمرو: (فألقهي إليهم) موصولة بياء، أقيس من رواية من روى: فألقه بسكون الهاء. وزعم أبو الحسن أن نحو: (ألقه) ونحو قوله:
مشتاقان له أرقان لغة، ولم يحك ذلك سيبويه، وحمل قوله: «له أرقان» على الضرورة ولم يحك اللّغة التي حكاها أبو الحسن في موضع علمت). [الحجة للقراء السبعة: 5/387]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({اذهب بكتابي هذا فألقه إليهم}
قرأ أبو عمرو وعاصم وحمزة {فألقه إليهم} بإسكان الهاء وقرأ الحلواني بالاختلاس وقرأ الباقون بالإشباع وقد ذكرت الحجّة في آل عمران). [حجة القراءات: 528]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (13- قوله: {فألقه إليهم} قرأه أبو عمرو وعاصم وحمزة بإسكان الهاء وقرأ قالون بكسر الهاء، من غير بلوغ ياء، وقرأ الباقون بصلتها بياء في الوصل.
وحجة من قرأ بإسكان الهاء أنه نوى الوقف على الهاء وذلك بعيد لأنه ليس بموضع وقف، وقيل: هي لغة لبعض العرب، وذلك قليل، إنما جاء في الشعر، وقيل: إنه توهم الهاء لام الفعل، فألزمها ما يلزم لام الفعل في هذا من السكون للبناء؛ لأن لام الفعل إذا سكنت في الأمر فسكونها بناء، وهو أيضًا قول ضعيف، وقد تقدم ذكر هذا ونحوه.
14- وحجة من وصلها بياء أنه لما رأى الهاء، وقد تحرك ما قبلها، أثبت الحرف الذي بعدها، إذ لم يجتمع ما يقرب من الساكن، والياء بدل من واو، وهي الأصل في الزيادة لتقوية هاء الكناية، وذلك لكسرة ما قبل الهاء فبنى الكلمة في زيادة الياء على اللفظ، ولم ينظر إلى الأصل، وهو الاختيار، لأن الأكثر عليه.
15- وحجة من وصل الهاء بكسرة، دون ياء، أنه بنى الكلمة على
[الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/159]
الأصل؛ لأن الأصل «ألقيهي» فيحذف الياء التي بعد الهاء، لسكونها وسكون الياء التي قبل الهاء؛ لأن الهاء حرف خفي غير حاجز حصين، فلما دخل الكلمة البناء للأمر، وحذفت الياء التي قبل الهاء للبناء، بقيت الهاء مكسورة، من غير ياء، على ما كانت عليه قبل حذف الياء التي قبل الهاء لأن حذفها عارض وقد مضى شرح هذا كله). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/160]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (9- {فَأَلْقِهْ إِلَيْهِمْ} [آية/ 28] بسكون الهاء:
قرأها أبو عمرو وعاصم وحمزة.
والوجه أن إسكان مثل هذه الهاء، أعني الهاء التي تكون للضمير، لغة عند أبي الحسن، وأنشد مستشهدًا عليه قول الشاعر:
109- ومطواي مشتاقان له أرقان
وقد مضى ذكره، وقول الآخر:
110- وأشرب الماء ما بي نحوه عطش = إلا لأن عيونه سيل واديها
[الموضح: 956]
وسيبويه أنكر أن يكون ذلك لغة، وحمل ما في البيتين على الضرورة.
وقرأ نافع ن- ويعقوب {فَأَلْقِهِ} مخففة مختلسة الكسرة.
والوجه أن اختلاس الحركة في مثل هذه الهاء في هذه الصورة ليس بالقوي، وقد جاء في الشعر قال:
111- أو معبر الظهر ينبو عن وليته = ما حج ربه في الدنيا ولا اعتمرا
وقد ذكرناه، وقال الآخر:
112- فما له من مجدٍ تليدٍ وماله = من الريح فضل لا الجنوب ولا الصبا
إلا أن الذي حسنه ههنا أن الياء التي هي لام الفعل محذوفة من الكلمة للجزم، ولو كانت الياء مثبتة لكانت حركة الهاء مختلسة لا محالة، نحو هو
[الموضح: 957]
يُلقيه، فأجرة الكلمة وقد حذفت منها الياء مجراها وهي مثبتة؛ لأن الياء المحذوفة للجزم في تقدير الثبات من حيث إن الأصل والوزن يقتضيانه.
وقرأ ابن كثير ونافع ش- و-يل- وابن عامر والكسائي {فَأَلْقِهِي} موصولة بياء.
والوجه أنه هو الأصل، وهو الأقيس والأكثر في كلامهم). [الموضح: 958]

قوله تعالى: {قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ إِنِّي أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتَابٌ كَرِيمٌ (29)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله: (إنّي ألقي إليّ (29) (ليبلوني أأشكر (40)
فتح الياءين نافع وحده). [معاني القراءات وعللها: 2/245] (م)

قوله تعالى: {إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (30)}
قوله تعالى: {أَلَّا تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ (31)}
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة ابن عباس في رواية وهب بن منبه: [أنْ لَا تَغْلُوا]، بالغين معجمة.
قال أبو الفتح: غَلَا في قوله غُلُوًّا، وغلا السعرُ يغلُو غَلَاء. فصلوا بينهما في المصدر وإن اتفقا في الماضي، وهذا أحد ما يدل على ما قدمناه أيضا من أن الماضي والمضارع واسم الفاعل والمصدر تجري مجرى المثال الواحد، فإذا خولف فيها بين المصادر قام ذلك الخلاف مقام ما كان يجب من اختلاف الأمثلة لاختلاف ما تحتها من المعاني المقصودة؛ وذلك أن أعدل اللغة اختلاف الألفاظ لاختلاف المعاني، فإن اتفقت الألفاظ اختلفت الأمثلة، فإن اتفقت الألفاظ والأمثلة، ووقع التغيير في بعض المُثُل قام مقام تغييرها كلها. وذلك نحو غلا يغلو في القول والسعر.
فلما اتفق اللفظان والمِثْلان في الماضي والمضارع خالفوا بين مصدريهما؛ ليكون ذلك كالخلاف
[المحتسب: 2/139]
بين مثاليهما أنفسهما، فقالوا: غُلُوًّا، وغَلَاء على ما مضى. وكذلك قولهم في نظائر هذا: وجَدت الشيء وجُودا، ووجَدت في الحزن وَجْدًا، ووجَدت من الغنى وُجْدًا ووَجْدًا ووِجْدًا وجِدَة، ووجدت على الرَّجل مَوْجِدة، وجدت الضَالَة وِجدَانا، فجعلوا اختلاف المصادر فيها عوضًا مما كان يقتضيه أصل وضع اللغة من اختلافها أنفسها، فهذا مَقَاد يُقْتَاس ويُرْجَع في نظائره إليه.
نعم، وخصوا غَلَا في القول بالغُلُوّ؛ لأن لفظ فُعُول أقوى من لفظ فَعَال؛ للواوين والضمتين، وضعفِ الألف والفتحتين. وذلك أن الغُلُوّ في القول أعلى وأعنى عندهم من غلاء السعر، ألا ترى إلى قول الله تعالى: {تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنْشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدًّا، أَنْ دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَدًا}، وقال تعالى: {يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ}؟ وأما غلاء السعر فلا يدخل النار، ولا يحرم الجنة، ثم إنهم قالوا: غلتِ القِدْرُ تَغْلِي غَلَيَانا، فلما صغر هذا المعنى في أنفسهم أخذوه من الياء؛ لأنها تنحط عن الواو والضمة إلى الياء والكسرة.
فإن قلت: فقد قالوا: عَلَوْتُ في المكان أَعْلُوا عُلُوًّا وعلِيتُ في الشرف علاءً؛ فجعلوا الشرف دون ارتفاع النِّصْبَة.
قيل: لم يَجْفُ الشرفُ عندهم، ولا تَبشَّع تبشّع الكفر والغلوّ في القول المعاقَب عليه، والمنهيَّ عنه؛ فلان جانبُه، ونَعُمَ وعَذُبَ في أنفسهم؛ فبنوه على فَعِل لتنقلب الواو ياءً، ومصدره على الفَعَال؛ لعذوبته بالفتحتين والألف. وهذه أماكن إن رَفَقْت بها، وسانَيْتَهَا، وتأنَّيْتَهَا، ولم تَبْءَ عليها وتَخْتَبطَها -أَوْلَئْكَ جانبها، وأركبتك ذِرْوَتها، وقبلَتْكَ لها ضيفا، وَبَسَطَتْكَ يدًا وسيفًا. وإن أَخْلَدْتَ بها إلى ضِدّ هذا أخْلَدَتْ بكَ إلى ضده، فَتَلَاقيا ورفقا، لا مُغَالَاةً ولا خُرْقًا). [المحتسب: 2/140]

قوله تعالى: {قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي فِي أَمْرِي مَا كُنْتُ قَاطِعَةً أَمْرًا حَتَّى تَشْهَدُونِ (32)}
قوله تعالى: {قَالُوا نَحْنُ أُولُو قُوَّةٍ وَأُولُو بَأْسٍ شَدِيدٍ وَالْأَمْرُ إِلَيْكِ فَانْظُرِي مَاذَا تَأْمُرِينَ (33)}
قوله تعالى: {قَالَتْ إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً وَكَذَلِكَ يَفْعَلُونَ (34)}
قوله تعالى: {وَإِنِّي مُرْسِلَةٌ إِلَيْهِمْ بِهَدِيَّةٍ فَنَاظِرَةٌ بِمَ يَرْجِعُ الْمُرْسَلُونَ (35)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 16 صفر 1440هـ/26-10-2018م, 04:55 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة النمل

[ من الآية (36) إلى الآية (40) ]
{فَلَمَّا جَاءَ سُلَيْمَانَ قَالَ أَتُمِدُّونَنِ بِمَالٍ فَمَا آَتَانِيَ اللَّهُ خَيْرٌ مِمَّا آَتَاكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بِهَدِيَّتِكُمْ تَفْرَحُونَ (36) ارْجِعْ إِلَيْهِمْ فَلَنَأْتِيَنَّهُمْ بِجُنُودٍ لَا قِبَلَ لَهُمْ بِهَا وَلَنُخْرِجَنَّهُمْ مِنْهَا أَذِلَّةً وَهُمْ صَاغِرُونَ (37) قَالَ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِهَا قَبْلَ أَنْ يَأْتُونِي مُسْلِمِينَ (38) قَالَ عِفْريتٌ مِنَ الْجِنِّ أَنَا آَتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ تَقُومَ مِنْ مَقَامِكَ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ (39) قَالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتَابِ أَنَا آَتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ فَلَمَّا رَآَهُ مُسْتَقِرًّا عِنْدَهُ قَالَ هَذَا مِنْ فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَنْ شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ (40)}


قوله تعالى: {فَلَمَّا جَاءَ سُلَيْمَانَ قَالَ أَتُمِدُّونَنِ بِمَالٍ فَمَا آَتَانِيَ اللَّهُ خَيْرٌ مِمَّا آَتَاكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بِهَدِيَّتِكُمْ تَفْرَحُونَ (36)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (أتمدّونني بمالٍ (36)
قرأ ابن كثيرٍ ونافع وأبو عمرو (أتمدّونني) بنونين، وإثبات الياء في الوصل.
وقرأ ابن عامر وعاصم والكسائي (أتمدّونن) بغير ياء في وقف ولا وصل.
[معاني القراءات وعللها: 2/240]
وقرأ حمزة أتمدّونّ) بنون واحدة مشددة، وبياء في الوصل والوقف، وروى خارجة عن نافع (أتمدّونّي) بنون واحدة مشددة، وياء في الوصل، فإن وقف واقف وقف بغير ياء.
قال أبو منصور: من قرأ (أتمدّونّي) بنون واحدة مشددة فإنه أراد: أتمدونني، وأدغم إحدى النونين في الأخرى وشددها.
ومن قرأ النونين فلأنه وجد النونين متحركتين فاختار الإظهار.
وأمّا من أظهر الياء فلأنها ياء الإضافة.
ومن كسر النون الأخيرة بلا ياء جعل الكسرة دالة على الياء فاكتفى بها عن إظهارها). [معاني القراءات وعللها: 2/241]
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (فما آتاني اللّه خيرٌ (36)
قرأ نافع، وأبو عمرو، وحفص عن عاصم، ويعقوب (فما آتاني اللّه) بياء مفتوحة ووقفوا بياء.
وقرأ الباقون (آتان اللّه) بحذف الياء في الوصل والوقف.
وأمال الكسائي وحده التاء (آتاني)، وفتحها الباقون). [معاني القراءات وعللها: 2/241]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (12- وقوله تعالى: {أتمدونن بمال} [36].
قرأ حمزة: {أتمدوني} بنون مشددة. وأثبت الياء وصل أو وقف والأصل: اتمدونني، النون الأولى علامة الرفع، والثانية مع الياء اسم المتكلم. ومعنى {أتمدونن} تقول العرب في الخير امددته وفي الشر مددته. قال الله تعالى: {ونمدهم في طغيانهم يعمهون}.
[إعراب القراءات السبع وعللها: 2/150]
وقرأ أبو عمرو والكسائي ونافع وابن كثير وابن عامر رواية هشام وأما هشام وابن كثير فأثبتاها في الحالين {أتمدونن} أظهروا ولم يدغموا غير أنهم يحذفون الياء من الوقف، لأنها ليست ثابتة في المصحف.
وقرأ الباقون: {أتمدونن} بنونين أيضًا، غير أنهم اجتزأوا بالكسرة عن الياء). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/151]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (13- وقوله تعالى: {فما ءاتاني الله خير} [36].
قرأ نافع وأبو عمرو وحفص عن عاصم: {ءاتاني} بفتح الياء.
وقرأ الباقون: {ءاتان الله} بغير ياء إتباعًا للمصحف.
والباقون أثبتوا وفتحوا لئلا تسقط لالتقاء الساكنين أعني: الياء واللام من اسم الله تعالى.
وكان الكسائي وحده يميل {ءاتاني الله} من أجل الياء {ءاتيك} [39، 40] والأصل فيه: أئتيك به فكرهوا الجمع بين همزتين. فلينوا الثانية. و«ما» بمعنى الذي وهو ابتداء و«ءاتني»صلة «ما»، وخير: خبر الابتداء، والتقدير: والذي آتاني الله خير). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/151]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في قوله جلّ وعز: (أتمدونني بمال) [النمل/ 36].
فقرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو: (أتمدّونني) بنونين وياء في الوصل. حدثنا ابن واصل قال: حدثنا ابن سعدان عن المسيبى عن
[الحجة للقراء السبعة: 5/387]
نافع: (أتمدّوني) خفيفة النون وهي بنون واحدة وياء في الوصل والوقف.
وقرأ ابن عامر وعاصم والكسائي: أتمدونن بغير ياء في الوصل والوقف. وقرأ حمزة: (أتمدّونّي بمال) بنون واحدة مشددة ووقف على الياء.
قال أبو علي [في: أتمدونني بمال]: أبو زيد: أمددت الرجل بالمال والرجال إمدادا.
قال [أبو علي]: وفي التنزيل: أيحسبون أنما نمدهم به من مال وبنين [المؤمنون/ 55]، وفي غير المال والبنين، مدّ على فعل، قال: ويمدهم في طغيانهم يعمهون [البقرة/ 15] ويمدونهم في الغي [الأعراف/ 202]، وقال: ونمد له من العذاب مدا [مريم/ 79] فأمّا قوله: (أتمدّونّي) هو: (أتمدّونني). فأدغم الأولى في الثانية، ومن لم يحذف الياء في الوصل، فلأنّه ليس بفاصلة ولا يشبه الفاصلة، لأنّه ليس بكلام تام، فالنون الأولى علامة الرفع، والثانية التي تصحب ضمير المتكلم المنصوب.
[الحجة للقراء السبعة: 5/388]
وقرأ نافع: (أتمدّوني) خفيفة النون.
[قال أبو علي]:: التشديد حسن، ووجه التخفيف أنّه يحذف الثانية، ولا يحذف الأولى لأنّ حذف الأولى لحن، والثانية قد حذفت في مواضع من الكلام والشعر، نحو: قدي وإني، ومن بيّن فقال: (أيمدّونني) فجمع بين المثلين ولم يدغم، فلأنّ الثانية ليست بلازمة، ألا ترى أنّها تجري في الكلام ولا يلزق بها الثانية نحو: أتمدّون زيدا، وفي التنزيل: ولو شاء الله ما اقتتلوا [البقرة/ 253] ). [الحجة للقراء السبعة: 5/389]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في قوله جلّ وعزّ: فما آتاني الله [النمل/ 36] في فتح الياء، وإثباتها وجزمها.
فقرأ ابن كثير وابن عامر وأبو بكر عن عاصم وحمزة والكسائي:
(فما أتان الله) بكسر النون من غير ياء.
وقرأ أبو عمرو ونافع وعاصم في رواية حفص: فما آتاني الله
[الحجة للقراء السبعة: 5/389]
بفتح الياء. وكلّهم فتح التاء غير الكسائي، فإنّه أمالها من: (آتاني) ). [الحجة للقراء السبعة: 5/390]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({فلمّا جاء سليمان قال أتمدونن بمال فما آتاني الله خير ممّا آتاكم} 36
قرأ حمزة (أتمدوني بمال) 2 بنون واحدة مشدّدة والياء مثبتة في الوصل والوقف والأصل أتمدونني النّون الأولى علامة الرّفع والثّانية نصب ضمير المتكلّم المنصوب فأدغم النّون في النّون ولم يحذف الياء لأنّه ليس بفاصل
[حجة القراءات: 528]
وقرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو أتمدونن بنونين أظهروا ولم يدغموا غير أنهم حذفوا الياء في الوقف لأنّها ليست ثابتة في المصحف وأثبت ابن كثير في الوقف
وقرأ ابن عامر وعاصم والكسائيّ بحذف الياء في الوصل والوقف اجتزؤوا بالكسر عن الياء
قرأ نافع وأبو عمرو وحفص {فما آتاني الله} بفتح الياء وقرأ الباقون بكسر النّون من غير ياء
من قرأ بسكون الياء إذا أدرج يحذفها لالتقاء الساكنين الياء ولام التّعريف وحذفلوا في الوقف إتباعا للمصحف ومن فتحها فعلى أصل ما يجب لهذه الياء من الفتحة وثبتت ولم تحذف لأنّها لا تلتقي ساكنة مع ساكن فيلزم حذفها
وقرأ الكسائي بالإمالة لأن هذه الياء ثابتة في تصرف هذا الفعل وما بمعنى الّذي وهو ابتداء و{آتاني} صلة {ما} و{خير} خبره والتّقدير فالّذي آتاني الله خير). [حجة القراءات: 529]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (16- قوله: {أتمدونن} قرأ حمزة بنون مشددة، على الإدغام، لاجتماع المثلين فيمد الواو لالتقاء الساكنين، وقرأ الباقون بنونين ظاهرتين على الأصل، الأولى علم الرفع في الفعل، والثانية هي التي تدخل مع الياء في ضمير المتكلم المنصوب، لتقي الفعل عن أن تتصل به الياء فتكسره، فتقول: ضربني ويضربني، فتبقى لام الفعل على حالها قبل اتصال الضمير بها، ولولا النون لانكسرت لام الفعل لملاصقة الياء لها، وهو الاختيار، لأنه الأصل، وعليه الأكثر، ووقف ابن كثير وحمزة بالياء كما يصلان، لأنه الأصل، ووصله نافع وأبو عمرو بالياء، ووقفا بغير ياء اتباعًا للخط في الوقف حملًا على الأصل في الوصل، وحذف الباقون الياء في الوصل والوقف اتباعًا للخط ليوافق الأصل الوقف في حذف الياء). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/160]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (10- {أَتُمِدُّونِّي} [آية/ 36] بنون واحدة مشددة، وبإثبات الياء في الوصل والوقف جميعًا:
قرأها حمزة ويعقوب.
والوجه أن الأصل: تمدونني بنونين، فأدغم النون الأولى في الثانية إرادة للتخفيف.
وقرأ الباقون {أَتُمِدُّونَنِي} بنونين مخففتين.
وأما الياء فقد أثبتها في الوصل والوقف جميعًا ابن كثير، وأثبتها نافع وأبو عمرو في الوصل فقط، وحذفها ابن عامر وعاصم والكسائي في الحالين.
والوجه في إظهار النونين أنه هو الأصل، فإن النون الأولى هي علامة الرفع في فعل جمع المذكر، والثانية هي التي تلحق بياء ضمير المتكلم المنصوب، واحتملوا اجتماع النونين؛ لأن الثانية غير لازمة.
فأما إثبات الياء في الحالين فهو الأصل، وأما إثباتها في الوصل؛ فلأنها لم
[الموضح: 958]
تقع فاصلة، ولم تشبه أيضًا الفاصلة، إذ الكلام به غير تام، وإنما يكون حذف الياء في الفواصل.
وأما حذفها فعلى التشبيه بالفاصلة. وأما تخصيص حذفها بالوقف؛ فلأن الوقف موضع حذف وتغيير.
وروى المسيبي عن نافع {أَتُمِدّونِي} بنون واحدة خفيفة، وبإثبات الياء.
والوجه في النون الواحدة أن الثانية من النونين حذفت لاجتماعهما، كما قال الشاعر:
113- تراه كالثغام يُعل مسكًا = يسوء الفاليات إذا فليني
[الموضح: 959]
أراد: فلينني، فحذف النون الثانية، وإنما حذف الثانية؛ لأنها هي الزائدة وهي التي تحذف كثيرًا، والأولى ضمير الفاعل). [الموضح: 960]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (11- {فَمَا آَتَانِيَ الله} [آية/ 36] بفتح الياء:
قرأها نافع وأبو عمرو و-ص- عن عاصم و-يس- عن يعقوب.
والوجه في فتح هذه الياء قد تقدم في غير موضع، فإنه هو الأصل، وحسنه ههنا أن الياء إذا كانت مفتوحة فإنها لا تسقط لالتقاء الساكنين في حال الإدراج بل تثبت إذ لا يلتقي ساكنان.
وقرأ الباقون و-ح- عن يعقوب {فَمَا آَتَانِ الله} بغير ياء.
والوجه أن الأصل: آتاني بإثبات الياء، فأسكنوها وإن كان أصلها الفتح طلبًا للتخفيف، إذ الساكن أخف من المتحرك، ثم اجتمعت الياء الساكنة مع اللام الساكنة من {الله} فحذفت الياء لالتقاء الساكنين فبقي {آَتَانِ الله}.
ويعقوب يقف عليها بالياء.
والوجه أنه يذهب إلى فتح الياء في حال الدرج، فإذا وقف أسكن الياء؛ لأن الوقف لا يكون على المتحرك.
وأمال الكسائي الألف التي بعد التاء من {آَتَانِي}.
[الموضح: 960]
والوجه أنه فعل، والفعل أقعد في باب الاعتلال من الاسم، ثم إن أصله من الياء فحسنت فيه الإمالة). [الموضح: 961]

قوله تعالى: {ارْجِعْ إِلَيْهِمْ فَلَنَأْتِيَنَّهُمْ بِجُنُودٍ لَا قِبَلَ لَهُمْ بِهَا وَلَنُخْرِجَنَّهُمْ مِنْهَا أَذِلَّةً وَهُمْ صَاغِرُونَ (37)}
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (12- {لَا قِبَل لَّهُمْ} [آية/ 37] بإدغام اللام في اللام:
قرأها يعقوب يس-، مثل أبي عمرو إذا أدغم.
والوجه أنه جعل الحرفين المثلين وإن كانا من كلمتين بمنزلتهما لو كانا من كلمة واحدة، كما حكى سيبويه من قولهم يداؤد، والمعنى يد داود.
وقرأ الباقون و-ح- عن يعقوب بالإظهار.
والوجه أنه هو الأصل، وزاد حُسن الإظهار أن المثلين ليسا من كلمة واحدة). [الموضح: 961]

قوله تعالى: {قَالَ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِهَا قَبْلَ أَنْ يَأْتُونِي مُسْلِمِينَ (38)}

قوله تعالى: {قَالَ عِفْريتٌ مِنَ الْجِنِّ أَنَا آَتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ تَقُومَ مِنْ مَقَامِكَ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ (39)}
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (وأمال حمزة أنا آتيك به [النمل/ 39، 40]. أشمّ الهمزة شيئا من الكسر، ولم يملها غيره.
قال أبو علي: من قرأ: فما آتاني الله بسكون الياء لزمه إذا أدرج أن يحذفها لالتقاء الساكنين: الياء ولام المعرفة، ومن فتحها على أصل ما يجب لهذه الياء من الفتحة [ثبتت له] ولم يحذف، لأنّه لم يلتق ساكن مع ساكن فيلزم حذفها.
فأمّا إمالة الكسائي الألف من آتاني فحسن، لأنّ هذه الياء ثابتة في تصرف هذا الفعل، فبحسب لزومها تحسن الإمالة.
وأمّا إمالة حمزة أنا آتيك فإنّما هي من أجل لزوم الكسرة في: (آتي)، فإذا لزمت الكسرة جازت الإمالة، فأمال الفتحة التي على همزة المضارعة، لتميل الألف التي في آتى نحو الياء، وإمالة الكسائي فتحة التاء من (آتاني) أحسن من إمالة حمزة، لأنّ (آتى) مثال ماض، والهمزة في (آتيك) همزة المضارعة، فإمالتها لا تحسن، ألا ترى أنّه لو كانت الياء التي للمضارعة في الفعل، لم تجز الإمالة، وإذا لم تجز الإمالة في حرف من حروف المضارعة، كان ما بقي من الحروف على حكمه، ألا ترى أنّهم قالوا: يعد، فأتبعوا سائر
[الحجة للقراء السبعة: 5/390]
الحروف الياء، وكذلك أكرم ولم يميلوا الفتحة في (أيحسب) كما أمالوها في قولهم في عمر، ولأنّ الياء لو كانت من مكان التاء، لم تحسن إمالتها، فكذلك لا تحسن إمالة الهمزة من قوله: أنا آتيك به [النمل/ 39/ 40] ). [الحجة للقراء السبعة: 5/391] (م)
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة أبي رجاء وعيسى الثقفي: [عِفْريَةٌ].
قال أبو الفتح: هو العفريت. يقال: رجل عِفْريَةٌ نِفْريَةٌ إتباعا: إذا كان خبيثا داهيا. وقالوا: تَعَفْرَتَ الرجلُ: إذا صار عفريتا، أي: خبيثا. وهذا مثال غريب؛ لأن وزنه تَفَعْلَتَ، ونحوه من المُثُل الغريبة في الفعل قولهم: يَرْنَأَ الرجُلُ لِحْيَتَهُ: إذا صَبَغَها باليُرْنَاء، وهو الحناء. فيَرْنَأَ على ما ترى يَفْعَلَ، ومضارعه يُيَرْنِئ يُيَفْعِلُ، واسم الفاعل مُيَرْنِئ، وهو مُيَفْعِل.
وأصل العفريب من العَفْر، وهو التراب، كأنه يختِل قِرْنَه فيصرعه إلى العَفْر, ومنه قيل للأسد: عَفَرْني، وللناقة الشديدة: عفرناة. وقال الأعشى:
بِذاتِ لَوْثٍ عَفْرَنَاةِ إذَا عَثَرَتْ ... فَالنَّعْسُ أَدْنَى لَهَا مِنْ أَنْ أَقُولَ: لَعَا
ومنه عِفْرِيَةُ الرأس: للشعر الذي عليه؛ وذلك لأن قُصَارَاه أن يُحْلَقَ فيصير إلى التراب، أو يصير تُرَابًا. ومنه اليَعْفُور. لولَدِ الظبية؛ لأنه لصغَرِه ما يلزق بالتراب، أو لأن لونه لون التراب. ومنه ليث عِفِرِّينَ؛ لأنه دابة يلزم التراب). [المحتسب: 2/141]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({أنا آتيك به} 39
قرأ 4 حمزة أنا آتيك بالإمالة وإنّما أمال من أجل لزوم الكسرة في أنا آتي فإذا لزمت الكسرة جاءت الإمالة فأمال الفتحة الّتي هي همزة المضارعة ليميل الألف في آتي نحو الياء
وقرأ الباقون {أنا آتيك} بغير إمالة لأن الهمزة بابها الفتح
[حجة القراءات: 529]
ولأنّها فاء الفعل فلذلك تركوا الإمالة فإن قيل {فما آتاني الله} قبلها ممدود لأنّه من الإعطاء فلم مددت {أنا آتيك} وهو من المجيء الجواب في ذلك أن أتى في الماضي يكون مقصورا تقول أتى زيد عمرا فإذا رددت الماضي إلى المستقبل زدت على الهمزة همزة أخرى وهي علامة الاستقبال والثّانية فاء الفعل فصيرت الثّانية مدّة فلذلك صار ممدودا قولك {أنا آتيك} ). [حجة القراءات: 530]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (13- {أَنَا آَتِيكَ} [آية/ 39] بإمالة الألف من {آَتِيكَ}:
قرأها حمزة وحده، وكذلك في الآخر: {آَتِيكَ بِهِ} [آية/ 40].
والوجه أنه إنما أمال الألف منه لكسرة التاء في آتي، وإمالة هذه الهمزة التي هي همزة المضارعة ضعيفة؛ لأن حروف المضارعة لم تجيء الإمالة في واحد منها.
[الموضح: 961]
وذهب بعضهم إلى أن {آَتِيكَ} فاعل أتى، والمعنى أنا جائيك، وإذا كان كذلك كانت الإمالة أحسن؛ لأن الألف ألف فاعل، والهمزة فاء الفعل، وفي الأول الألف بدل من الهمزة التي هي فاء الفعل، والهمزة حرف المضارعة؛ لأن الكلمة مضارع أتيت فأنا آتي.
وقرأ الباقون {آَتِيكَ} بفتح الألف في الحرفين، على الأصل). [الموضح: 962]


قوله تعالى: {قَالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتَابِ أَنَا آَتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ فَلَمَّا رَآَهُ مُسْتَقِرًّا عِنْدَهُ قَالَ هَذَا مِنْ فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَنْ شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ (40)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله: (إنّي ألقي إليّ (29) (ليبلوني أأشكر (40)
فتح الياءين نافع وحده). [معاني القراءات وعللها: 2/245] (م)
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (وأمال حمزة أنا آتيك به [النمل/ 39، 40]. أشمّ الهمزة شيئا من الكسر، ولم يملها غيره.
قال أبو علي: من قرأ: فما آتاني الله بسكون الياء لزمه إذا أدرج أن يحذفها لالتقاء الساكنين: الياء ولام المعرفة، ومن فتحها على أصل ما يجب لهذه الياء من الفتحة [ثبتت له] ولم يحذف، لأنّه لم يلتق ساكن مع ساكن فيلزم حذفها.
فأمّا إمالة الكسائي الألف من آتاني فحسن، لأنّ هذه الياء ثابتة في تصرف هذا الفعل، فبحسب لزومها تحسن الإمالة.
وأمّا إمالة حمزة أنا آتيك فإنّما هي من أجل لزوم الكسرة في: (آتي)، فإذا لزمت الكسرة جازت الإمالة، فأمال الفتحة التي على همزة المضارعة، لتميل الألف التي في آتى نحو الياء، وإمالة الكسائي فتحة التاء من (آتاني) أحسن من إمالة حمزة، لأنّ (آتى) مثال ماض، والهمزة في (آتيك) همزة المضارعة، فإمالتها لا تحسن، ألا ترى أنّه لو كانت الياء التي للمضارعة في الفعل، لم تجز الإمالة، وإذا لم تجز الإمالة في حرف من حروف المضارعة، كان ما بقي من الحروف على حكمه، ألا ترى أنّهم قالوا: يعد، فأتبعوا سائر
[الحجة للقراء السبعة: 5/390]
الحروف الياء، وكذلك أكرم ولم يميلوا الفتحة في (أيحسب) كما أمالوها في قولهم في عمر، ولأنّ الياء لو كانت من مكان التاء، لم تحسن إمالتها، فكذلك لا تحسن إمالة الهمزة من قوله: أنا آتيك به [النمل/ 39/ 40] ). [الحجة للقراء السبعة: 5/391] (م)

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 16 صفر 1440هـ/26-10-2018م, 04:57 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة النمل

[ من الآية (41) إلى الآية (44) ]
{ قَالَ نَكِّرُوا لَهَا عَرْشَهَا نَنْظُرْ أَتَهْتَدِي أَمْ تَكُونُ مِنَ الَّذِينَ لَا يَهْتَدُونَ (41) فَلَمَّا جَاءَتْ قِيلَ أَهَكَذَا عَرْشُكِ قَالَتْ كَأَنَّهُ هُوَ وَأُوتِينَا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِهَا وَكُنَّا مُسْلِمِينَ (42) وَصَدَّهَا مَا كَانَتْ تَعْبُدُ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنَّهَا كَانَتْ مِنْ قَوْمٍ كَافِرِينَ (43) قِيلَ لَهَا ادْخُلِي الصَّرْحَ فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّةً وَكَشَفَتْ عَنْ سَاقَيْهَا قَالَ إِنَّهُ صَرْحٌ مُمَرَّدٌ مِنْ قَوَارِيرَ قَالَتْ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (44) }


قوله تعالى: {قَالَ نَكِّرُوا لَهَا عَرْشَهَا نَنْظُرْ أَتَهْتَدِي أَمْ تَكُونُ مِنَ الَّذِينَ لَا يَهْتَدُونَ (41)}
قوله تعالى: {فَلَمَّا جَاءَتْ قِيلَ أَهَكَذَا عَرْشُكِ قَالَتْ كَأَنَّهُ هُوَ وَأُوتِينَا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِهَا وَكُنَّا مُسْلِمِينَ (42)}
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (14- {قَالَتْ كَأَنَّهُ هُوَ} [آية/ 42]:
كان يعقوب يقف على {هُوَهْ} بالهاء إذا حسن الوقف عليها نحو قوله تعالى {لَا يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلَّا هُوَه} {وَيَسْتَنْبِئُونَكَ أَحَقٌّ هُوَهْ} وما أشبهها، ويقف أيضًا بـ {عَمَّهْ يَتَسَاءَلُونَ}.
والوجه أن الهاء للوقف، وهي التي تسمى هاء الاستراحة، وهي تلحق المبني ليوقف عليها، ولتبقى حركة الحرف التي قبلها على حالها؛ لأنه لولا هذه الهاء لسكن الحرف المتحرك لأجل الوقف). [الموضح: 962]

قوله تعالى: {وَصَدَّهَا مَا كَانَتْ تَعْبُدُ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنَّهَا كَانَتْ مِنْ قَوْمٍ كَافِرِينَ (43)}
قوله تعالى: {قِيلَ لَهَا ادْخُلِي الصَّرْحَ فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّةً وَكَشَفَتْ عَنْ سَاقَيْهَا قَالَ إِنَّهُ صَرْحٌ مُمَرَّدٌ مِنْ قَوَارِيرَ قَالَتْ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (44)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (وكشفت عن ساقيها (44)
روى قنبل عن ابن كثير (سأقيها) بالهمز.
وقرأ سائر القراء (ساقيها) غير مهموز.
قال أبو منصور: لا وجه لما روى قنبل عن ابن كثير في همز (ساقيها)، وهو وهمٌ، فإيّاك وهمزه، فإنه ليس من باب الهمز). [معاني القراءات وعللها: 2/241]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (15- وقوله تعالى: {وكشفت عن ساقيها} [44].
قرأ ابن كثير برواية قنبل بالهمز.
وقرأ الباقون بترك الهمز. فقال قوم: هما لغتان مثل الكأس.
وقال الباقون بترك الهمز. فقال قوم: هما لغتان مثل الكأس.
وقال آخرون: ساق مثل باب. والأصل: سوق، فانقلبت الواو ألفًا، فلا يجوزم همزها. وهذا مما تغلط العرب فيه فتهمز مالا يهمز تشبيهًا بما يهمز فكأس، ورأس، وساق وزنها واحد، فتشبه بعضًا ببعض، ألا ترى أن العرب تقول: حلات السويق والأصل: حليت تشبيها بحلأت الإنسان عن الماء والإبل. وجمع الساق في القلب أسوق بغير همز، وإن شئت أسوق بالهمز، لانضمام الواو، كما
[إعراب القراءات السبع وعللها: 2/152]
تقول: ثوب وأثوب ومثله: {وإذا الرسل أقتت} والأصل: وقتت، فصارت الواو همزة لانضمامها.
ولابن كثير حجة أخرى: وذلك أن العرب تعمد إلى حرف المد واللين فيقلبون بعضًا من بعض؛ لاشتراكهما في اللفظ، ويقلبونها همزة، والهمز تقلب حرف لين، كان العجاج من لغته أن يقول جاء العالم، وأنشد:
* بسمسم أو عن يمين سمسم*
وأما قوله: {فطفق مسحا بالسوق} فقرأها ابن كثير بالسوق مهموزًا أيضا، فهذه الواو وإن كانت ساكنة فإنه شبهها بيؤمنون، لأنهما في الهجاء واو.
قال ابن مجاهد: وهذا غلط والاختيار في قراءة ابن كثير {وطفق مسحا بالسوق والأعناق} على فعول فيجتمع واوان أصلية عين الفعل، والثانية مزيدة ساكنة، فانقلبت الأولي همزة لانضمامها، كما تقول خال بين الخوولة وغارت عينة غوورًا). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/153]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (قال: همز ابن كثير وحده: (وكشفت عن سأقيها) [النمل/ 44] في رواية أبي الإخريط، ولم يهمز غيره (على سؤقه) [الفتح/ 29] و (بالسؤق) [ص/ 33].
قال أبو بكر: ولم يهمز يوم يكشف عن ساق [القلم/ 42] ولا وجه له. وقرأت على قنبل عن النبال بغير همز: حدثنا مضر بن محمد قال: حدثنا ابن أبي بزّه قال: كان وهب بن واضح يهمز (عن سأقيها)، و (على سؤقه) و (بالسّوق)، قال ابن أبي بزّة، أنا لا أهمز من هذا شيئا، وكذلك ابن فليح لا يهمز من هذا شيئا.
[وقرأ الباقون: ساقيها غير مهموز، ولم يهمز أحد: يوم يكشف عن ساق].
قال أبو علي: أما الهمز في ساقيها، (وساق)، فلا وجه
[الحجة للقراء السبعة: 5/391]
له، وأما (على سؤقه) و (بالسّوق) فهمز ما كان من الواوات الساكنة إذا كان قبلها ضمة، قد جاء في كلامهم وإن لم يكن بالفاشي.
فأمّا رواية ذلك، فإنّ أبا عثمان زعم أنّ أبا الحسن خبّره قال:
كان أبو حيّة النميري يهمز كل واو ساكنة قبلها ضمة، وينشد:
لحب المؤقدين إليّ مؤسى ووجهه من القياس أنّه يقدّر الضّمّة، كأنّها على الواو، إذ لا حائل بينها وبين الواو، ونظير ذلك قولهم: امرأة مقلات، فيميلون الألف، كأنّه قدّر الكسرة، لمّا لم يكن بينها وبين القاف حاجز على القاف، فكما أنّه لو قال: قلات وقباب وضعاف، ونحو ذلك، لجازت الإمالة فيه، كذلك استجازوها في مقلات لما أعلمتك، وأن لا يؤخذ بذلك في التلاوة أحسن.
وأمّا ما يروى عن ابن كثير من همز (سأقيها)، فوجه الشبه فيه أن من قال: سؤق، في جمع ساق، فكان مثل: لابة ولوب، ودار ودور. وكان (سئوق) كحول وحؤول، وجاز الهمز في الجمع على القولين. فأما سؤق فعلى:
[الحجة للقراء السبعة: 5/392]
لحبّ المؤقدين إليّ مؤسى و (سئوق) لتحركها بالضّمّ، وهذه الهمزة جرت مجرى ثائر، لأنّ بعضهم قال: أدؤر، ثم قلب، فقال: آدر، ولم يردّ الواو التي هي عين، ولكن جعلها كآخر وآدم، فلمّا استمر في الجمع الهمز في هذين الوجهين، فقالوا: (أسؤق) أيضا، فجاز همزها قال:
لكلّ دهر قد لبست أثؤبا استجاز ذلك أيضا في سأق، كما أنّ ادّكر ومدّكر لما استمر فيه بدل الذال، قالوا: الدّكر، وكذلك قولهم: اتقى وتقيّة، وكأنّه لما رأى الهمز في الجمع [في هذه المواضع]، أجرى الواحد على قياس الجمع، وأكّد ذلك أن الهمزة في هذه المواضع من الجمع، جرت مجرى الهمزة من نفس الكلمة فيما ذكرت لك). [الحجة للقراء السبعة: 5/393]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({وكشفت عن ساقيها}
قرأ القواس {عن ساقيها} بالهمز وقرأ الباقون بترك الهمز وهما مثل كاس وياس وساق والعرب تهمز ما لا يهمز تشبيها بما يهمز ف كاس وياس وساق وزنها واحد يشبه بعضها ببعض ألا ترى أن العرب تقول حلأت السويق والأصل حليت تشبيها ب حلأت الإنسان عن المال والإبل). [حجة القراءات: 530]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (17- {عن ساقيها} قرأ قنبل بالهمز، ومثله {بالسوق}
[الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/160]
«ص 33» و{على سوقه} «الفتح 29» وقرأ ذلك الباقون بغير همزة، قال أبو محمد: وهمز هذه الثلاث الكلمات بعيد في العربية، إذ لا أصل لهن في الهمز، لكن قال بعض العلماء إنه إنما همزن على توهم الضمة التي قبل الواو، فكأنه همز الواو لانضمامها، وهذا بعيد في التأويل، غير قوي في النظر، حكى الأخفش أن أباحية النميري، وهو فصيح، كان يهمز الواو إذا انضم ما قبلها، كأنه يقدر الضمة عليها، فيهمزها، كأنها لغة، وهي لغة قليلة خارجة عن القياس، وهذه الأقوال لا يمكن شيء منها في همز «ساقيها» والذي قيل في همز «ساقيها» أنه إنما جاز همزه لجواز همزه في الجمع في قولك: سوق، وإذا جمعت ساقًا على «فعول» أو جمعته على «أفعل» نحو: أسوق، فلما استمر الهمز في جمعه همز الواحد لهمزه في الجمع، وهذا أيضًا ضعيف لأنه يلزم منه جواز همز «دار» لأنك تهمزه في الجمع في قولك: أدور، وهمز دار لا يجوز، فأما من لم يهمزه، فهو على الأصل؛ لأن كل ما لا أصل له في الهمز لا يجوز همزه إلا لعلة نحو أن تكون فيه واو مضمومة فيجوز همزها وليس في هذا مضمومة وهو الاختيار؛ لأن الهمز بعيد شاذ، ولأن الجميع على ترك الهمز). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/161]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (15- {وَكَشَفَتْ عَنْ سَأْقَيْهَا} [آية/ 44] بالهمز:
رواها ل- عن ابن كثير، وكذلك في سورة: ص {بِالسُّؤْقِ وَالْأَعْنَاقِ} وفي الفتح: {فَاسْتَوَى عَلَى سُؤْقِهِ}.
والوجه أن الهمز في ساق وإن كان بعيدًا جدًا حتى زعم قوم أنه لا وجه
[الموضح: 962]
له، فقد ذكر بعض أصحابنا له وجهًا، وذاك هو أن الألف ساكنة، وهي مجاورة لفتحة ما قبلها، والحرف الساكن إذا جاوز الحركة فقد تنزله العرب منزلة المتحرك بها، فكأن الفتحة لاحقة للألف، والألف إذا حُركت هُمزت.
وذُكر أن اللحياني حكى عن بعض العرف في الباز: البأز بالهمز، فهذا من ذاك.
وقال أبو علي إنما همزت ألف ساق؛ لأن ساقًا تجمع على سؤوق مثل فعول، وعلى سؤقٍ أيضًا مثل فُعْلٍ، وعلى أسوقٍ أيضًا مثل أفْعُلٍ، وكلها مهموزة، فلما كان الهمز مستمرًا في الجمع أجرى الواحد أيضًا مجرى ما فيه الهمز قياسًا على الجمع.
وأما {السُّؤْق} و{سؤقه} فالهمز فيه أكثر ظهورًا.
ووجهه ما ذكرناه وهو أن الواو الساكنة إذا كان قبلها ضمة فإن العرب تقدر الضمة كأنها في الواو لمجاورة الساكن الحركة.
وحكى أبو الحسن أن أبا حية النمري كان يهمز كل واو ساكنة قبلها ضمة، وأنشد:
114- لحب المؤقدان إلى مؤسى
[الموضح: 963]
بالهمز لمجاورة الواو الضمة التي قبلها.
وقرأ الباقون والبزي عن ابن كثير {سَاقَيْها} بغير همز، وكذلك في الحرفين الآخرين.
ولم يختلفوا في قوله {يَوْمَ يُكْشَفُ عَنْ سَاقٍ} أنها غير مهموزة.
والوجه أن ترك الهمزة هو الأصل، وهو الأولى). [الموضح: 964]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #10  
قديم 16 صفر 1440هـ/26-10-2018م, 04:59 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة النمل

[ من الآية (45) إلى الآية (53) ]
{وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ فَإِذَا هُمْ فَرِيقَانِ يَخْتَصِمُونَ (45) قَالَ يَا قَوْمِ لِمَ تَسْتَعْجِلُونَ بِالسَّيِّئَةِ قَبْلَ الْحَسَنَةِ لَوْلَا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (46) قَالُوا اطَّيَّرْنَا بِكَ وَبِمَنْ مَعَكَ قَالَ طَائِرُكُمْ عِنْدَ اللَّهِ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ تُفْتَنُونَ (47) وَكَانَ فِي الْمَدِينَةِ تِسْعَةُ رَهْطٍ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ وَلَا يُصْلِحُونَ (48) قَالُوا تَقَاسَمُوا بِاللَّهِ لَنُبَيِّتَنَّهُ وَأَهْلَهُ ثُمَّ لَنَقُولَنَّ لِوَلِيِّهِ مَا شَهِدْنَا مَهْلِكَ أَهْلِهِ وَإِنَّا لَصَادِقُونَ (49) وَمَكَرُوا مَكْرًا وَمَكَرْنَا مَكْرًا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ (50) فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ مَكْرِهِمْ أَنَّا دَمَّرْنَاهُمْ وَقَوْمَهُمْ أَجْمَعِينَ (51) فَتِلْكَ بُيُوتُهُمْ خَاوِيَةً بِمَا ظَلَمُوا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (52) وَأَنْجَيْنَا الَّذِينَ آَمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ (53)}


قوله تعالى: {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ فَإِذَا هُمْ فَرِيقَانِ يَخْتَصِمُونَ (45)}
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (14- وقوله تعالى: {أنا ءاتيك به قبل أن يرتد} [45].
قرأها حمزة بالإمالة {ءاتيك}
والباقون يفخمون.
فإن سأل سائل قوله: {فما ءاتاني الله} مددته لأنه من الإعطاء.
فلم مددت {أنا ءاتيك به} وهو من المجىء أي: أنا أجيئك به؟
[إعراب القراءات السبع وعللها: 2/151]
فالجواب في ذلك: أن المقصور في الماضي من المجيء تقول: أتي زيد عمرًا، واتيت زيدًا، فإذا رددت الماضي إلى المستقبل زادت على الهمزة همزة، الأولي علامة استقبال، والثانية فاء الفعل، فصيرت الثانية مدة، فلذلك صارت ممدودا {أنا ءاتيك به} وكذلك تقول أثرت الشيء بالقصر وآثرت بالمد، وأتيت زيدًا بالقصر وآتيت بالمد، ومعنى {قبل أن تقوم من مقامك} يعني: قبل أن تقوم من مجلس حكمك.
وكان يجلس من صلاة الغداة إلى الظهر. والذي عنده علم من الكتاب: آصف بن برخيا وكان عنده اسم الله الأعظم «يا حي يا قيوم ياذا الجلال والإكرام»). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/152]

قوله تعالى: {قَالَ يَا قَوْمِ لِمَ تَسْتَعْجِلُونَ بِالسَّيِّئَةِ قَبْلَ الْحَسَنَةِ لَوْلَا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (46)}
قوله تعالى: {قَالُوا اطَّيَّرْنَا بِكَ وَبِمَنْ مَعَكَ قَالَ طَائِرُكُمْ عِنْدَ اللَّهِ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ تُفْتَنُونَ (47)}
قوله تعالى: {وَكَانَ فِي الْمَدِينَةِ تِسْعَةُ رَهْطٍ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ وَلَا يُصْلِحُونَ (48)}
قوله تعالى: {قَالُوا تَقَاسَمُوا بِاللَّهِ لَنُبَيِّتَنَّهُ وَأَهْلَهُ ثُمَّ لَنَقُولَنَّ لِوَلِيِّهِ مَا شَهِدْنَا مَهْلِكَ أَهْلِهِ وَإِنَّا لَصَادِقُونَ (49)}

قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (لنبيّتنّه وأهله ثمّ لنقولنّ (49)
قرأ حمزة والكسائي (لتبيّتنّه.. ثمّ لتقولنّ) بالتاء جميعًا.
وقرأ الباقون (لنبيّتنّه... ثمّ لنقولنّ) بالنون فيهما.
قال أبو منصور: قال الفراء: من قرأ (لنبيّتنّه) بالنون (ثمّ لنقولنّ)
أراد: أنهم قالوا: (تقاسموا) فجعل (تقاسموا) خبرًا، فكأنهم قالوا متقاسمين (لتبيّتنّه... ثمّ لنقولنّ).
قال: ومن قرأ (لتبيّتنّه.. ثمّ لتقولنّ) جعل (تقاسموا) أمرًا في موضع جزم، كأنهم قالوا: تحالفوا وأقسموا لتبيتنه. قال: النون تجوز من هذا الوجه؛ لأن الذي قال لهم تقاسموا معهم في الفعل داخل، وإن كان قد أمرهم.
ألا ترى أنك تقول: قوموا نذهب إلى فلان؛ لأنه أمرهم وهو معهم في الفعل.
قال والنون أعجب الوجوه إليّ). [معاني القراءات وعللها: 2/242]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (16- وقوله تعالى: {لنبيتنه وأهله ثم لنقولن} [49].
[إعراب القراءات السبع وعللها: 2/153]
قرأ حمزة والكسائي بالتاء، ومعناه: تقاسموا بالله قالو حلفوا لتبتنه وأهله. ومعناه: أنهم تحالفوا ليقتلن صالحًا وأهله أي: قومه، ولنهلكنهم {ثم لتقولن لوليه ما شهدنا مهلك أهله} أي: ما فعلنا ذلك. فذلك مكرهم فأرسل الله عليهم صخرة فدمغتهم فقال تعالى: {ومكروا مكرا ومكرنا مكرا وهم لا يشعرون}.
وقرأ الباقون: {لنبيتنه .... ثم لنقولن} بالنون.
وفيها قراءة ثالثة: حدثني أحمد عن على عن أبي عبيد أن حميدا قرأ: {ليبيتنه .... ثم ليقولن} بالياء جعل الإخبار عن غيب. وهذا النون مشددة في يبيتن ويقولن أسقطت الواو، والأصل: ليبيتون، وليقولون، فسقطت الواو لالتقاء الساكنين. ويقال: طرقهم أتاهم ليلاً، وظل فلان يفعل كذا إذا فعله نهارًا. ويقال: طرقهم أتاهم ليلا، أوبهم أتاهم نهارًا). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/154]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (17- وقوله تعالى: {ما شهدنا مهلك أهله} [49].
فيه ثلاث قراءات:
قرأ عاصم في رواية أبي بكر-: {ملك} بفتح اللام والميم.
وقرأ في رواية حفص: {مهلك} بكسر اللام وفتح الميم.
وقرأ الباقون: {مهلك} بضم الميم، وفتح اللام.
فمن ضم جعله مصدرًا من أهلك مهلكًا، مثل: {أدخلني مدخل
[إعراب القراءات السبع وعللها: 2/154]
صدق} ومن كسر اللام أو فتحها على قراءة عاصم جعله مصدر هلك ثلاثيًا لا رباعيًا. وقد أحكمت هذا في سورة (الكهف) ويقال: هلك زيد: مات، وهلك إذا وقع في بلية، وجمع هالك: هلاك وهالكون، وأما قولهم في المثل: «هالك في الهوالك» فإن هذا جري كالمثل لا يقاس عليه، لأن (فواعل) جمع لفاعلة لا لفاعل وإنما جاء فارس، وفوارس؛ لأن الفروسية تكون في الرجال دون النساء، فأمنوا اللبس و{رضوا بأن يكونوا مع الخوالف} قال المبرد: كل صفة على فاعل نحو ضارب وجالس فإنه لا يجمع على فواعل [إلا] نحو ضوارب، وجوالس فرقًا بين المذكر والمؤنث، تقول في المؤنث: امرأة صالحة، وضاربة، والجمع صوالح، وضوارب وجوالس، قرأ طلحة: {فالصولح قونت حوفط للغيب} فأما قول الشاعر:
وإذا الرجال رأوا يزيد رأيتهم = خضع الرقاب نواكس الأبصار
فإنه اضطر إلى ذلك. ويقال: تهالك الرجل لفلان: إذا تواضع له،
[إعراب القراءات السبع وعللها: 2/155]
وامرأة هلوك: فاسدة. ويقال: اهتلك يهتلك: إذا اجتهد في الطيران وغيره قال زهير يصف صقرًا:
دون السماء وفو الأرض قدرهما = عند الذنابي فلا فوت ولا درك
عند الذنابي له صوت وأزملة = تكاد تخطفه طورًا وتهتلك). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/156]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في التاء والنون من قوله جلّ وعزّ: لنبيتنه وأهله ثم لنقولن لوليه [النمل/ 49].
[الحجة للقراء السبعة: 5/393]
فقرأ ابن كثير وأبو عمرو ونافع وابن عامر وعاصم بالنون جميعا، وقرأ حمزة والكسائي بالتاء جميعا.
قال أبو علي: قوله: تقاسموا فعل لا يخلو من أن يراد به مثال الماضي، أو مثال الآتي الذي يراد به الأمر، ألا ترى أنّك تقول: تقاسموا أمس، إذا أردت الماضي، وتقاسموا غدا، إذا أردت به الأمر، فمن قال: تقاسموا بالله لنبيتنه فأراد الأمر وجعل لنبيتنه جوابا لتقاسموا، لأنّ هذه الألفاظ التي تكون من ألفاظ القسم تتلقى بما تتلقّى به الأيمان كقوله سبحانه: وأقسموا بالله جهد أيمانهم لئن جاءهم نذير ليكونن [فاطر/ 42] وأقسموا بالله جهد أيمانهم لا يبعث الله من يموت بلى [النحل/ 38]، فكذلك: تقاسموا بالله، فمن قال:
لنبيتنه تلقاه باللّام والنون الثقيلة، وأدخل المتكلمون أنفسهم مع المقسمين، كما دخلوا في قوله تعالى: فقل تعالوا ندع أبناءنا [آل عمران/ 61]. ومن قال: (لتبيّتنّه) أراد ليقسم بعضكم لبعض لتبيّتنّه، فتقاسموا على هذا: أمر، كما كان فيمن قال: لتبيّتنّه، أمرا.
ومن قال: (ليبيّتنّه) بالياء، فتقاسموا على هذا مثال ماض، ولا يجوز مع هذا إلّا بالياء، لأنّ مثال الماضي للغيبة، كما أن (ليبيّتنّه) بالياء كذلك، ولا يجوز التاء ولا النون في قوله لنبيتنه و (لتبيّتنّه) مع
[الحجة للقراء السبعة: 5/394]
مثال الماضي. لأنّ الماضي للغيبة، و (لتبيّتنّه) للخطاب). [الحجة للقراء السبعة: 5/395]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (قال: قرأ عاصم في رواية أبي بكر: (مهلك أهله) [النمل/ 49] بفتح الميم واللام، وروى عنه حفص بفتح الميم وكسر اللام، وقرأ الباقون: (مهلك) بضمّ الميم وفتح اللام.
قال أبو علي: يقال: هلك يهلك، والمصدر منه مهلك، كما أنّ المصدر من ضرب يضرب مضربا، بفتح الراء، واسم المكان:
المهلك، بكسر اللّام، فقول عاصم في رواية أبي بكر: (مهلك) أي هلاك أهله، وقد حكي أنّه يقال: هلكني، بمعنى: أهلكني. وذلك لغة تميم، فيما زعموا، فيجوز في المهلك على هذا أن يكون مصدرا مضافا إلى المفعول به، ويكون على قول من لم يجعل هلكه بمعنى أهلكه، مصدرا مضافا إلى الفاعل، كما تقول: هلاك أهله.
وأمّا رواية حفص عنه، فيحتمل ضربين: يجوز أن يكون:
مهلك اسم المكان، فيكون المعنى: ما شهدنا موضع هلاكهم ومكانه، فيكون المهلك: كالمجلس، في أنّه يراد به موضع الجلوس، ويجوز أن يريد بالمهلك، المصدر، لأنّه قد جاء المصدر من فعل يفعل، على مفعل، قال: إلي مرجعكم [العنكبوت/ 8]، وقال: ويسألونك عن المحيض [البقرة/ 222]، والأوّل أكثر.
[الحجة للقراء السبعة: 5/395]
فأمّا من قرأ: (مهلك) فيحتمل ضربين، يجوز أن يكون: إهلاك أهله: أي: لم يشهد إهلاك أهله، ويجوز أن يكون الموضع أي: لم يشهد موضع الإهلاك). [الحجة للقراء السبعة: 5/396]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({قالوا تقاسموا باللّه لنبيتنه وأهله ثمّ لنقولن لوليّه ما شهدنا مهلك أهله وإنّا لصادقون} 49
قرأ حمزة والكسائيّ (قالوا تقاسموا باللّه لتبيتنه) بالتّاء وضم التّاء الثّانية (ثمّ لتقولن) بالتّاء أيضا وضم اللّام
وقرأ الباقون بالنّون فيهما وفتح التّاء واللّام وحجتهم قوله {ما شهدنا مهلك أهله وإنّا لصادقون} وجعلوا {تقاسموا} أمرا كأنّهم قالوا احلفوا لنبيتنه كما تقول قوموا نذهب إلى فلان وإن الّذي
[حجة القراءات: 530]
أمرهم بالحلف داخل معهم وقال الفراء قد يجوز اللّفظ {تقاسموا} على هذه القراءة أن يجعل فعلا ماضيا في معنى الحلف ويكون تقاسموا خبرا عنهم فيكون التّأويل قالوا متقاسمين باللّه لنبيتنه وأهله فحكى لفظهم بعد القول على ما نطقوا
ومن قرأ بالتّاء فإنّه جعل {تقاسموا} أمرا أيضا فكأنّه قال احلفوا لتفعلن فكأنّه أخرج نفسه في اللّفظ والنّون أجود
قرأ ابو بكر {ما شهدنا مهلك} بفتح الميم واللّام وقرأ حفص بفتح الميم وكسر اللّام
وقرأ الباقون {مهلك} بضم الميم وفتح اللّام جعلوه مصدرا من أهلك يهلك مهلكا وإهلاكا قالوا فيحتمل ضربين يجوز أن يكون إهلاك أهله أي ما شهدنا إهلاك أهله ويجوز أن يكون الموضع أي لم نشهد موضع الإهلاك
ومن فتح الميم واللّام جعله مصدرا ل هلك يهلك مهلكا مثل ضرب يضرب واسم المكان المهلك بكسر اللّام وكل ما كان على فعل يفعل فاسم المكان على مفعل والمصدر على مفعل المعنى ما شهدنا هلاك أهله
وأما رواية حفص مهلك اسم المكان المعنى ما شهدنا موضع هلاكهم ومكانهم فيكون المهلك كالمجلس في أنه يراد به موضع الجلوس ويجوز أن يريد بالمهلك المصدر لأنّه قد جاء المصدر من فعل يفعل على مفعل قال الله عز وجل {إليّ مرجعكم} ). [حجة القراءات: 531]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (18- قوله: {لنبيتنه وأهله ثم لنقولن} قرأ حمزة والكسائي
[الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/161]
بالتاء فيهما، وبضم التاء الثانية في «لنبيتنه» وضم اللام الثانية في «لنقولن»، وقرأ الباقون بالنون فيهما، وفتح التاء واللام.
وحجة من قرأ بالتاء أنه جعل «تقاسموا» فعلًا مستقبلًا أمرًا، فهو فعل مبني، والتاء للخطاب على معنى: قال بعضهم لبعض تقاسموا، أي افعلوا القسم بينكم، أي تحالفوا، فهو خطاب من بعضم لبعض، فجرى «لتبيتنه وأهله ثم لتقولن» على الخطاب أيضًا من بعضهم لبعض، فجاء على الخطاب.
19- وحجة من قرأه بالنون أنه أجرى الفعلين على الإخبار، عن جميعهم عن أنفسهم، و«تقاسموا» مستقبل أمر كالأول، هو الاختيار؛ لأن الأكثر عليه). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/162]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (20- قوله: {مهلك أهله} قرأ أبو بكر بفتح الميم واللام، وقرأ حفص بفتح الميم، وكسر اللام، وقرأ الباقون بضم الميم، وفتح اللام.
وحجة من فتح الميم واللام أنه جعله مصدر «هلك» فمهلك وهلاك مصدران لـ «هلك» و«الأهل» فاعلون في المعنى؛ لأن «هلك» لا يتعدى في أكثر اللغات، وقد حكى أن بني تميم يقولون: هلكني الأمر بمعنى أهلكني، فإن حملته على هذه اللغة كان «الأهل» في موضع نصب.
21- وحجة من فتح الميم وكسر اللام أنه جعله اسم مكان كالمجلس، لأن اسم المكان من «فعل يفعل» «المفعِل» بالكسر، والمصدر منه بالفتح ويجوز على جهة الشذوذ أن يكون مصدرًا كما قال في المصدر «المرجع والمحيض» وأصل المصدر في هذا الفتح.
22- وحجة من ضم الميم أنه جعله مصدرًا من «أهلك» فالإهلاك والمهلك مصدران لـ «أهلك»، و«الأهل» في موضع نصب، لأنه يتعدى،
[الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/162]
تقديره: ما شهدنا إهلاك الله أهله، ويجوز أن يكون اسمًا للمكان، على معنى ما شهدنا موضع إهلاك أهله، وهو الاختيار؛ لأن الأكثر عليه). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/163]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (16- {لَتُبَيِّتَنَّهُ}، {لَتَقُولَنَّ} [آية/ 49] بالتاء فيهما، ولام الكلمة مضمومة:
قرأها حمزة والكسائي.
والوجه أن {تَقَاسَمُوا} فعل أمر، والمراد: ليُقسم بعضكم لبعض لتبيتنه أنتم، وكان الأصل لتبيتون، فلحقت النون الثقيلة التي تلحق للتأكيد، فسقطت حينئذ النون التي هي علامة الرفع لأن الفعل يصير مبنيًا مع نون التأكيد، بقيت الواو ساكنة، وبعدها النون الأولى الساكنة التي أدغمت في
[الموضح: 964]
النون الأخرى، فحذفت الواو لالتقاء الساكنين، وبقيت ضمة التاء تدل على الواو المحذوفة.
وقرأ الباقون {لَنُبَيِّتَنَّهُ} {ثُمَّ لَنَقُولَنَّ} بالنون فيهما، ولام الكلمة منهما مفتوحة.
والوجه أن {تَقَاسَمُوا} أيضًا فعل أمر، ولنبيتنه جوابه، لما كان الفعل من لفظ القسم، والمتكلمون ههنا داخلون في جملة المقسمين، كما قال الله تعالى {فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ}. وقال الفراء:
قوله: {تَقَاسَمُوا} خبر على أن تقاسموا فعل ماض، وهو بدل عن {قَالُوا} قالوا، أو على إضمار قد، ويكون في موضع الحال، والتقدير: قالوا متقاسمين، والفعل في {لَنُبَيِّتَنَّهُ} لجماعة المتكلمين كما تقول لنفعلنّ). [الموضح: 965]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (17- {مَهْلِكَ} [آية/ 49] بفتح الميم:
قرأها عاصم وحده، وفتح اللام ياش- عنه، وكسرها ص-.
والوجه أن {مَهْلَكَ}، بفتح الميم واللام، مصدر هلك يهلك، أي ما شهدنا هلاك أهله، وأما {مَهْلِكَ} بفتح الميم وكسر اللام، فيجوز أن يكون اسم المكان، أي ما شهدنا المكان الذي وقع فيه هلاكهم، ويجوز أن يكون مصدرًا على مفعل بكسر العين، كمرجع ومحيض وهو شاذ، والشاذ في هذا الباب المنقاس.
وقرأ الباقون {مُهْلَكَ} بضم الميم وفتح اللام.
والوجه أنه يجوز أن يكون مصدرًا من أهلك يُهلك إهلاكًا ومُهلكًا،
[الموضح: 965]
والمعنى ما شهدنا إهلاك أهله، ويجوز أن يكون اسم المكان منه، والمعنى ما شهدنا الموضع الذي فيه إهلاك أهله). [الموضح: 966]

قوله تعالى: {وَمَكَرُوا مَكْرًا وَمَكَرْنَا مَكْرًا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ (50)}
قوله تعالى: {فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ مَكْرِهِمْ أَنَّا دَمَّرْنَاهُمْ وَقَوْمَهُمْ أَجْمَعِينَ (51)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (إنّا دمّرناهم (51)
قرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وابن عامر بكسر الألف (إنّا).
وقرأ الباقون: (أنّا دمّرناهم) بفتح الألف.
قال الفراء: من قرأ (إنّا دمّرناهم) بالكسر فعلى الاستئناف، وهو يفسر ما قبله، كقوله: (فلينظر الإنسان إلى طعامه، إنّا صببنا الماء) يستأنف وهو يفسر ما قبله.
ومن قرأ (أنّا دمّرناهم) بالفتح فيكون (أنّا) في موضع الرفع، يجعلها تابعة لقوله: (عاقبة مكرهم) قال: وإن شئت جعلت (أنّا) نصبًا
[معاني القراءات وعللها: 2/242]
من جهتين:
إحداهما أن تردها على موضع (كيف)، لأنها في موضع نصب.
والأخرى: أن تكرّ (كان) عليها، كأنك دلت كيف كان عاقبة مكرهم تدميرنا إيّاهم فـ (أنّا) في موضع نصب). [معاني القراءات وعللها: 2/243]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (18- وقوله تعالى: {أنا دمرناهم} [51].
قرأ أهل الكوفة: {أنا} بفتح الألف.
وقرأ الباقون: {إنا} بالكسر. فمن كسر استأنف وابتدأ، ومن فتح جعله في موضع نصب على تقدير: فانظر كيف كان عاقبة مكرهم بأنا دمرناهم، فلما سقطت الباء حكمت عليها بالنصب في قول النحويين إلا الكسائي، فإنه يجعل موضعه خفضًا مع سقوط الباء.
وقال آخرون: من فتح {أنا} جعل «أنا» جعل «أنا» مع ما بعدها في موضع اسم، وجعله خبر «كان»، وتلخيصه: فانظر كيف كان عاقبة مكرهم التدمير). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/156]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في فتح الألف وكسرها من قوله جلّ وعزّ: (إنا دمرناهم وقومهم) [النمل/ 51].
فقرأ عاصم وحمزة والكسائي: (أنّا) بفتح الألف، وقرأ الباقون: إنا بكسر الألف.
قال أبو علي: قال سبحانه: فانظر كيف كان عاقبة مكرهم إنا دمرناهم [النمل/ 51]. من كسر (إنّا) جاز أن تكون (كان) المفتقرة إلى الخبر، وجاز (أن) تكون التي بمعنى وقع، فإذا جعلته على وقع كان قوله: (كيف) في موضع حال تقديره: على أي حال وقع عاقبة مكرهم. أي أحسنا وقع عاقبة مكرهم، أم سيّئا؟ ويكون في: كيف ضمير من ذي الحال، كما أنّك إذا قلت في الدار حدث الأمر، فجعلته في موضع الحال كان كذلك، وحكم «كيف» أن يكون متعلقا بمحذوف، كما أنّك إذا قلت في الدار وقع زيد، تقديره: وقع زيد مستقرا في هذه الحال، فإن جعلته ظرفا للفعل تعلق بكان الذي بمعنى الحدوث.
[الحجة للقراء السبعة: 5/396]
وقوله: (إنا دمرناهم) [النمل/ 51] فيمن كسر استئناف، وهو تفسير للعاقبة، كما أنّ قوله: لهم مغفرة وأجر عظيم [المائدة/ 9] تفسير للوعد، فكذلك قوله: (إنّا دمّرناهم) تفسير.
ومن قرأ: أنا دمرناهم جاز أن يكون (كان) على ضربيها، فإذا حملتها على وقع كان (كيف) في موضع حال، وجاز في قوله: (إنّا دمّرناهم) أمران، أحدهما: أن يكون بدلا من قوله: عاقبة مكرهم، وجاز أن يكون محمولا على مبتدأ مضمر، كأنّه: هو أنا دمرناهم أو ذاك أنّا دمّرناهم، فإذا حملتها على المقتضية للخبر جاز في قوله: (إنّا دمّرناهم) أيضا أمران: أن يكون بدلا من اسم (كان) الذي هو (العاقبة)، فإذا حملته على ذلك كان (كيف) في موضع خبر كان.
والآخر: أن يكون خبر (كان)، ويكون موضعه نصبا، بأنّه خبر كأنّه: كان عاقبة مكرهم تدميرهم، ويكون كيف في موضع حال، ويجوز أن يكون العامل في كيف أحد شيئين:
أحدهما: أن يكون (كان) لأنّه فعل كما كان العامل في الظرف في قوله سبحانه: أكان للناس عجبا أن أوحينا [يونس/ 2] كان. ألا ترى أنّه لا يجوز أن يتصل قوله للناس بواحد من المصدرين، إلّا أن تجعله صفة لعجب، فتقدمه، فيصير في موضع حال، والعامل فيه على هذا أيضا كان. ويجوز أن يكون العامل فيه ما في الكلام من الدلالة على الفعل، لأنّ قوله: (إنّا دمّرناهم) بمنزلة تدميرنا، وتدميرنا يدلّ على دمرناهم فيصير العامل فيه هذا المعنى الذي دلّ عليه ما في
[الحجة للقراء السبعة: 5/397]
الكلام من معنى الفعل. وزعموا أن في حرف أبيّ: (أن دمرناهم وقومهم) [النمل/ 51] فهذا يقوي الفتح في أنا). [الحجة للقراء السبعة: 5/398]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({فانظر كيف كان عاقبة مكرهم أنا دمرناهم وقومهم أجمعين}
قرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو وابن عامر {أنا دمرناهم} بكسر الألف على الابتداء واستئناف خبر وحجتهم أن الكلام متناه عند قوله {كيف كان عاقبة مكرهم} ف {عاقبة} اسم كان وكيف في موضع نصب خبر {كان} ويجوز أن يكون كان الّتي بمعنى وقع وحدث فإذا جعل على معنى وقع كان قوله {كيف} في موضع حال المعنى على أي حال وقع عاقبة مكرهم أي حسنا وقع عاقبة مكرهم أم سيّئًا
وقرأ أهل الكوفة {أنا دمرناهم} بالفتح وحجتهم قراءة أبي (كيف كان عاقبة مكرهم أن دمرناهم) قوله أنا دمرناهم على هذه القراءة يكون رفعا من وجه ونصبا من وجهين أما الرّفع فأن ترده على قوله {عاقبة} فتكون تابعة لها ويكون تقدير الكلام فانظر كيف كان تدميرنا إيّاهم وقومهم أجمعين على البدل من {عاقبة} و{كيف} في موضع نصب خبر ل كان ونصبها إن شئت جعلت أنا مع ما بعده في موضع خبر كان المعنى فانظر كيف كان عاقبة مكرهم التدمير ويجوز أن يكون أنا في موضع نصب على معنى فانظر كيف كان عاقبة مكرهم لأنا دمرناهم). [حجة القراءات: 532]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (23- قوله: {أنا دمرناهم} قرأه الكوفيون بفتح الهمزة وكسرها الباقون.
وحجة من كسر أنه جعل «كان» بمعنى وقع تامة، لا تحتاج إلى خبر، وجعل «كيف» في موضع الحال، فتم الكلام على «مكرهم»، ثم ابتدأ بـ «إنا» مستأنفًا فكسرها، والتقدير: فانظر يا محمد على أي حال وقع عاقبة أمرهم، ثم استأنف مفسرًا للعاقبة بالتدمير، بكسر «إن» لأنها مستأنفة وهو الاختيار؛ لأن الأكثر عليه.
24- وحجة من فتح «أنا» أنه جعل «أنا» بدلًا من العاقبة، فموضعها رفع، و«كان» بمعنى وقع، و«كيف» في موضع الحال كالأول، وإن شئت جعلت «أنا» في موضع رفع على إضمار مبتدأ، تقديره: هو أنا دمرناهم، وإن شئت جعلت «كان » ناقصة، وتحتاج إلى خبر، فتكون «العاقبة» اسمها و«أنا دمرناهم» الخبر، تقديره: فانظر كيف كان عاقبة أمر مكرهم تدميرنا إياهم، وقد تقدم ذكر «قدرناها» و«بشرى» وشبهه). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/163]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (18- {أَنَّا دَمَّرْنَاهُمْ} [آية/ 51] بفتح الألف:
قرأها الكوفيون ويعقوب.
والوجه أنه لا يخلو {كَانَ} التي في قوله {كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ مَكْرِهِمْ} من أن تكون تامة أو ناقصة.
فإن كانت تامة جاز في قوله {أَنَّا دَمَّرْنَاهُمْ} أن يكون بدلًا من قوله {عَاقِبَةُ مَكْرِهِمْ} كأنه قال: كيف كان تدميرهم؛ لأن أن مع ما بعده في معنى المصدر، وجاز أن يكون على تقدير مبتدأ محذوف، كأنه قال: هي أنّا دمّرناهم.
وإن كانت {كان} ناقصة وهي المحتاجة إلى الخبر، جاز في قوله {أَنَّا دَمَّرْنَاهُمْ} أن يكون خبر كان، كأنه قال: كان عاقبة مكرهم تدميرهم، وكيف في موضع حال، ويجوز أن يكون {أَنَّا دَمَّرْنَاهُمْ} في هذا أيضًا بدلًا عن {عاقبة} كما سبق في الوجه الأول، و{كَيْفَ} خبر كان، كأنه قال: على أي حال كان عاقبة مكرهم.
وقرأ الباقون {إِنَّا دَمَّرْنَاهُمْ} بكسر الألف.
والوجه أنه كلام مستأنف، وهو تفسير العاقبة؛ لأنه قال: انظر كيف كان عاقبة مكرهم، ثم فسر العاقبة فقال: {إِنَّا دَمَّرْنَاهُمْ}، كما قال تعالى {فَلْيَنْظُرِ
[الموضح: 966]
الْإِنْسَانُ إِلَى طَعَامِهِ} ثم استأنف على سبيل التفسير فقال {إِنَّا صَبَبْنَا الْمَاءَ صَبًّا}). [الموضح: 967]

قوله تعالى: {فَتِلْكَ بُيُوتُهُمْ خَاوِيَةً بِمَا ظَلَمُوا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (52)}
قوله تعالى: {وَأَنْجَيْنَا الَّذِينَ آَمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ (53)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #11  
قديم 16 صفر 1440هـ/26-10-2018م, 05:00 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة النمل

[ من الآية (54) إلى الآية (58) ]
{وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ وَأَنْتُمْ تُبْصِرُونَ (54) أَئِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِنْ دُونِ النِّسَاءِ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ (55) فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَنْ قَالُوا أَخْرِجُوا آَلَ لُوطٍ مِنْ قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ (56) فَأَنْجَيْنَاهُ وَأَهْلَهُ إِلَّا امْرَأَتَهُ قَدَّرْنَاهَا مِنَ الْغَابِرِينَ (57) وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ مَطَرًا فَسَاءَ مَطَرُ الْمُنْذَرِينَ (58)}


قوله تعالى: {وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ وَأَنْتُمْ تُبْصِرُونَ (54)}
قوله تعالى: {أَئِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِنْ دُونِ النِّسَاءِ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ (55)}
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (19- وقوله تعالى: {أئنكم لتأتون الفاحشة} [54].
قرأ ابن كثير: {اينكم} بياء بعد الهمزة.
[إعراب القراءات السبع وعللها: 2/156]
وقرأ نافع وأبو عمرو: {آينكم} ممدودًا.
وقرأ الباقون: {أئنكم} بهمزتين. وقد أحكمنا علته فيما سلف. ومعنى قولك: {لتأتون الفاحشة}: اللواط وما كان يعرف هذا الفعل قبل قوم لوط، لقوله تعالى: {ما سبقكم بها من أحد من العلمين} فأنذرهم لوط عليه السلام عذاب الله. فلم يرعووا حتى أرسل الله تعالى نقمته وأهلكهم. واللواط كالزنا سواء، يحد فاعله. وقد حرق أبو بكر رحمة الله عليه رجلاً لوطيًا بالنار. وكذلك على رضي الله عنه هدم على لوطي حائطًا. والعرب تقول: هذا أليط بقلبي بالياء، وأصله الواو؛ لئلا يلتبس بألوط نم اللواط على أنه قد جاء في الحديث: «الولد الوط بالقلب» أي: ألصق بالقلب من غيره. ويقال: لاط زيد حوضه يلوط: إذا أصلحه بالمدر لئلا يخرج الماء. والفاحشة في غير هذا الموضع الذي قال الله تعالى: {واللائي يأتين الفاحشة} [الزنا] وسمعت بعض النحويين يقول: اللوطي هذا المفعول به، لنه يلصق في الأرض، وسمي الفاعل أيضًا للصوقه بالمفعول. وفي جزء آخر يقتل الفاعل والمفعول. وكذلك من أتي بهيمة حد وذبحت البهيمة؛ لأن بني فزارة خاصة كانوا يأتون النوق، فولدت مرة ناقة بإنسان، فقال شاعرهم:
خذ بيدي خذ بيدي خذ بيدان
إن بني فزارة بن ذيبان
قد ولد ناقتهم بإنسان
مشنأ أعجب بخلق الرحمن
[إعراب القراءات السبع وعللها: 2/157]
وقال آخر يهجو بني فزارة:
لا تأمنن فزاريا خلوت به = على قلوصك واكتبها بأسيار
[إعراب القراءات السبع وعللها: 2/158]
معنى «واكتبها»، أي: اشدد بها. يقال: كتبت القربة: إذا خرزتها، ويقال كتبت الكتاب، أي ضممت الحروف بعضها إلى البعض وجمعتها تشبيها بالخرز. وسميت الكتيبة كتيبة لاجتماعها. قال ذو الرمة:
وفراء غرفية أثاي خوارزها = مشلشل ضيعته بينها الكتب). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/159]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (ابن كثير: (أينكم لتأتون) [النمل/ 55] بهمزة واحدة غير ممدودة، وبعدها ياء ساكنة، وكذلك روى ورش عن نافع، وقد ذكرته في الأعراف وغيرها. وقرأ عاصم وابن عامر وحمزة والكسائي:
أئنكم بهمزتين. وقرأ نافع وأبو عمرو [في غير قراءة ورش] (آينكم) بهمزة واحدة ممدودة.
قال أبو علي: أبو عمرو يريد أإنكم ثم يلين الهمزة الأخيرة فتصير [بين بين]، وقد ذكرنا ذلك فيما تقدم). [الحجة للقراء السبعة: 5/398]

قوله تعالى: {فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَنْ قَالُوا أَخْرِجُوا آَلَ لُوطٍ مِنْ قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ (56)}
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة الحسن: [فَمَا كَانَ جَوَابُ قَوْمِهِ]، يرفع الباء.
قال أبو الفتح: أقوى من هذا {جَوَابَ قَوْمِهِ} بالنصب، ويجعل اسم كان قوله: {أَنْ قَالُوا أَخْرِجُوا آلَ لُوطٍ} : لشبه أن بالمضمر. من حيث كانت لا توصف كما لا يوصف. والمضمر أعرف من هذا المظهر، وقد تقدم القول في ذلك). [المحتسب: 2/141]

قوله تعالى: {فَأَنْجَيْنَاهُ وَأَهْلَهُ إِلَّا امْرَأَتَهُ قَدَّرْنَاهَا مِنَ الْغَابِرِينَ (57)}
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (20- وقوله تعالى: {قدرناها من الغابرين} [57].
قرأ عاصم في رواية أبي بكر: {قدرنها} مخففا كقوله: {فقدرنا فنعم القادرون} ولو كان {قدرناها} مشددًا لقال: فنعم المقدرون.
وقرأ الباقون مشددًا.
والعرب تقول: قدرت. وقدرت بمعنى التقدير. وقدر يقدر وقدر يقدر مشددًا، أو مخففا بمعنى ضيق عله من قوله: {فقدر عليه رزقه} وقد قرأ {فقدر عليه رزقه} بالتشديد أبو جعفر المدني، وابن عامر). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/159]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (قال: وقرأ عاصم في رواية أبي بكر: (قدرناها) [النمل/ 57] خفيفة. وقرأ الباقون: قدرناها مشددة وكذلك روى حفص عن عاصم بالتشديد.
وقد ذكرنا فيما تقدّم أنّ قدرنا في معنى قدّرنا. ويدلّ على ذلك قوله:
[الحجة للقراء السبعة: 5/398]
ومفرهة عنس قدرت لساقها [ومثله للأعشى:
يهماء طامسة رفعت لعرضها... طرفي لأقدر بينها أميالها
قالوا: معناه لأقدّر] ). [الحجة للقراء السبعة: 5/399]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({فأنجيناه وأهله إلّا امرأته قدرناها من الغابرين}
[حجة القراءات: 532]
قرأ أبو بكر {قدرناها} بالتّخفيف كقوله {فقدرنا فنعم القادرون} ولو كان قدرنا لقال فنعم المقدرون وقرأ الباقون {قدرنا} بالتّشديد والعرب تقول قدرت وقدرت لغتان). [حجة القراءات: 533]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (19- {إِلَّا امْرَأَتَهُ قَدَرْنَاهَا} [آية/ 57] بتخفيف الدال:
قرأها عاصم ياش-.
وقرأها الباقون و-ص- عن عاصم {قَدَّرْنَاهَا} بالتشديد.
وقد تقدم الكلام في مثله). [الموضح: 967]

قوله تعالى: {وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ مَطَرًا فَسَاءَ مَطَرُ الْمُنْذَرِينَ (58)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #12  
قديم 16 صفر 1440هـ/26-10-2018م, 05:02 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة النمل

[ من الآية (59) إلى الآية (64) ]
{قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى آَللَّهُ خَيْرٌ أَمَّا يُشْرِكُونَ (59) أَمَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَأَنْزَلَ لَكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنْبَتْنَا بِهِ حَدَائِقَ ذَاتَ بَهْجَةٍ مَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُنْبِتُوا شَجَرَهَا أَئِلَهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ يَعْدِلُونَ (60) أَمَّنْ جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَارًا وَجَعَلَ خِلَالَهَا أَنْهَارًا وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزًا أَئِلَهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (61) أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ أَئِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ (62) أَمَّنْ يَهْدِيكُمْ فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَنْ يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ أَئِلَهٌ مَعَ اللَّهِ تَعَالَى اللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ (63) أَمَّنْ يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَمَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أَئِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (64)}


قوله تعالى: {قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى آَللَّهُ خَيْرٌ أَمَّا يُشْرِكُونَ (59)}
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (21- وقوله تعالى: {الله خير أما يشركون} [59].
قرأ عاصم وأبو عمرو: {يشركون} بالياء.
[إعراب القراءات السبع وعللها: 2/159]
والباقون بالتاء، فأما قوله: {يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر} فاتفقوا على تخفيفه، وأما قوله: {فظن أن لن نقدر عليه} فقرأ الحسن: {أن لن نقدر عليه} بالتشديد أي: أن لن نضيق عليه). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/160]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({آللّه خير أما يشركون} 59
قرأ أبو عمرو وعاصم {آللّه خير أما يشركون} بالياء جعلا الكلام خبرا عن أهل الشّرك وهم غيب فجرى الكلام على لفظ الخبر عنهم لغيبتهم
وقرأ الباقون بالتّاء وحجتهم أن الكلام أتى عقيب المخاطبة فأجروا الكلام على لفظ ما تقدمه وذلك قوله {قل الحمد لله وسلام على عباده الّذين اصطفى} ثمّ قال آللّه خير أم ما تشركون إذ كان أمره أن يقول لهم مخاطبا لهم). [حجة القراءات: 533]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (25- قوله: {أما يشركون} قرأه أبو عمرو وعاصم بالياء، رداه على
[الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/163]
لفظ الغيبة قبله في قولهم: {وأمطرنا عليهم} «58» و{المنذرين}، وعلى لفظ الغيبة بعده في قوله {بل أكثرهم لا يعلمون} «61» و{بل هم قوم عدلون} «60» فحمله على ما قبله وما بعده من لفظ الغيبة، وقرأ الباقون بالتاء على المخاطبة للكفار، أي: قل لهم يا محمد الله خير أما تشركون، وإن شئت حملته على لفظ الخطاب في قوله: {ويجعلكم خلفاء الأرض} «62»). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/164]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (20- {خَيْرٌ أَمَّا يُشْرِكُونَ} [آية/ 59] بالياء:
قرأها أبو عمرو وعاصم ويعقوب.
والوجه أنه على الغيبة، والمعنى: آلله خير أما يشرك هؤلاء الكفار.
وقرأ الباقون {أَمَّا تُشْرِكُونَ} بالتاء.
والوجه أنه على الخطاب؛ لأن ما قبله أيضًا على الخطاب، وهو قوله {قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ}، والمعنى: قل يا محمد للكفار الحمد لله على هلاككم وسلامٌ على عباده الذين اصطفى وهم الأنبياء والرسل، ثم قل لهم آلله خير أما تشركون أيها الكفار). [الموضح: 967]

قوله تعالى: {أَمَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَأَنْزَلَ لَكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنْبَتْنَا بِهِ حَدَائِقَ ذَاتَ بَهْجَةٍ مَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُنْبِتُوا شَجَرَهَا أَئِلَهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ يَعْدِلُونَ (60)}
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة الأعمش، وقد اختلف عنه: [أَمَنْ خَلَقَ]، خفيفة الميم.
قال أبو الفتح: "مَنْ" هنا خبر بمنزلة الذي، وليست باستفهام كقراءة الجماعة: {أَمْ مَنْ خَلَقَ}، فكأنه قال: الذي خلق السموات والأرض، وأنزل لكم من السماء ماء، فأنبتنا به حدائق ذات بهجة ما كان لكم أن تنبتوا شجرها خير أم ما تشركون ثم حذف الخبر الذي هو خير أم ما تشركون؛ لدلالة ما قبله عليه، وهو قوله تعالى: {آللَّهُ خَيْرٌ أَمَّا يُشْرِكُونَ}. وما يحذف خبره لدلالة ما هناك عليه أكثر من أن يحصى، فابنِ على هذا). [المحتسب: 2/142]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({أإله مع الله} 60 64
قرأ نافع وأبو عمرو (آيله مع الله) بهمزة واحدة مطوّلة وأصل الكلمة إله ثمّ دخلت همزة الاستفهام فصار أإله فاستثقل الجمع بين الهمزتين أدخل بينهما ألف ليبعد هذه من هذه ثمّ لين الثّانية
وقرأ ورش وابن كثير (أيله) بهمزة واحدة من غير مد وهو أن تحقق الأولى وتخفف الثّانية ولم تدخل بينهما ألفا
[حجة القراءات: 533]
وقرأ هشام عن ابن عامر آإله بهمزتين بينهما مدّة وهو أن تزاد الألف بين الهمزتين ليبعد المثل عن المثل ويزول الاجتماع فيخف اللّفظ بالهمزتين مع الحائل بينهما
وقرأ أهل الشّام والكوفة {أإله} بهمزتين وقد ذكرت حجتهم في سورة البقرة). [حجة القراءات: 534] (م)

قوله تعالى: {أَمَّنْ جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَارًا وَجَعَلَ خِلَالَهَا أَنْهَارًا وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزًا أَئِلَهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (61)}
قوله تعالى: {أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ أَئِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ (62)}

قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (قليلًا ما تذكّرون (62)
قرأ أبو عمرو وحده (قليلًا ما يذكّرون) بالياء.
وقرأ الباقون (ما تذكّرون) بالتاء.
وروى عبيد عن أبي عمرو بالتاء.
قال أبو منصور: من قرأ بالياء فللغيبة.
ومن قرأ بالتاء فللمخاطبة، وكل جائز). [معاني القراءات وعللها: 2/243]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (22- وقوله تعالى: {أإله مع الله قليلا ما تذكرون} [62].
قرأ أبو عمرو وحده: {تذكرون} إخبار عن غيب.
وقرأ البافون: {تذكرون} على الخطاب بالتاء.
غير أن حمزة والكسائي وحفصًا يخففون الذال، لأنهم أسقطوا التاء.
والباقون شددوا ذلك؛ لأنهم أدغموا التاء في الذال وجميع ما في هذه السورة إله إله فإنك تقف على كل ما يأتي في هذه السورة إله مع الله. وذلك أن الله تعالى ذكرهم نعمه، وعددها عليهم فقال: {أمن يجيب المضطر إذا دعاه} [62] {أمن خلق السموات} [60] {أمن يهديكم} [63] أإله مع الله يا معشر الجهلة، فلم تعبدون معه غيره من لا يقدر على ضر ولا نفع؟! فالوقف على {أءله مع الله} [64] تام، والهمزة الأولى ألف توبيخ في لفظ الاستفهام والثانية: أصلية، فاء الفعل إله وآلهة مثل رداء وأردية، ومن همز قوله: {ءانذرتهم} {وءإذا} قرأ {ءإله} ومن مد هناك مد هنا. ومن لين الثانية هناك لين هاهنا). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/160]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في الياء والتاء، من قوله جلّ وعزّ: قليلا ما تذكرون [النمل/ 62].
فقرأ أبو عمرو وحده: (قليلا ما يذكرون) [النمل/ 62] بالياء، وقرأ الباقون بالتاء، وروى عبيد عن أبي عمرو بالتاء. وروى هشام بن عمار عن ابن عامر بالياء مثل أبي عمرو، وروى ابن ذكوان عن ابن عامر بالتاء، ورأيت في كتاب موسى بن موسى عن ابن ذكوان [عن ابن عامر] بالياء.
[قال أبو علي]: (قليلا ما يذكرون) [النمل/ 62]، أي ما يذّكر هؤلاء المشركون الذين يجعلون مع الله آلهة أخرى، أو إلها آخر، ووجه الخطاب والتاء، أنّ الخطاب مصروف إليهم دون المسلمين، كأنّه: قل لهم يا محمد: قليلا ما تذكرون [النمل/ 62] ). [الحجة للقراء السبعة: 5/399]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({ويجعلكم خلفاء الأرض أإله مع الله قليلا ما تذكرون}
قرأ أبو عمرو وهشام (قليلا ما يذكرون) بالياء وحجتهما ما تقدم من رؤوس الآيات من قوله {بل هم قوم يعدلون} {بل أكثرهم لا يعلمون} فلمّا جاءت خاتمة هذه الآية في سياقهن أجرى بلفظهن ليأتلف الكلام على نظام واحد وأراد التوفقة بين رؤوس الآيات
وقرأ الباقون {قليلا ما تذكرون} بالتّاء وحجتهم أنّها قريب من المخاطبة في قوله {ويجعلكم خلفاء الأرض} فأجروا بلفظ المخاطبة إذ كانت أقرب إليها من قوله {يعدلون} و{لا يعلمون} ). [حجة القراءات: 534]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (26- قوله: {قليلًا ما تذكرون} قرأه أبو عمرو وهشام بالياء، وقرأ الباقون بالتاء.
وحجة من قرأ بالياء أنه رده على لفظ قبله في قوله: {بل أكثرهم لا يعلمون} «61» و{بل هم قوم يعدلون} «60» فأجرى الكلام كله على أوله، على لفظ الغيبة، لتتفق رؤوس الآي.
27- وحجة من قرأ بالتاء أنه رده على الخطاب الذي هو أقرب إليه في قوله: {ويجعلكم خلفاء الأرض}، وقد تقدم ذكر الاختلاف في التخفيف والتشديد في قراءة من قرأ بالياء، والتاء الاختيار؛ لأن الأكثر عليه). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/164]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (21- {قَلِيلًا مَا يَذَّكَّرُونَ} [آية/ 62] بالياء وتشديد الذال:
قرأها أبو عمرو ويعقوب ح-.
[الموضح: 967]
والوجه أن المراد: قليلًا ما يذّكّر هؤلاء المشركون الذين يجعلون مع الله إلهًا آخر، والأصل في يذّكّرون: يتذكرون، فأُدغمت التاء في الذال.
وقرأ حمزة والكسائي و-ص- عن عاصم {تَذَكَّرُونَ} بالتاء وتخفيف الذال.
والوجه أن الخطاب معهم دون المؤمنين، كأنه قال: قل لهم يا محمد قليلًا ما تذّكّرون، والأصل فيه: تتذكرون بتائين، فحذفت إحداهما تخفيفًا.
وقرأ ابن كثير ونافع وابن عامر و-ياش- عن عاصم ويعقوب في غير رواية ح- {تَذَّكَّرُونَ} بالتاء وتشديد الذال.
والوجه في المخاطبة قد سبق، والأصل: تتذكرون، فأُدغمت التاء الثانية في الذال). [الموضح: 968]

قوله تعالى: {أَمَّنْ يَهْدِيكُمْ فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَنْ يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ أَئِلَهٌ مَعَ اللَّهِ تَعَالَى اللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ (63)}
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({ومن يرسل الرّياح بشرا بين يدي رحمته} 63
قرأ ابن كثير وحمزة والكسائيّ (ومن يرسل الرّيح) بغير ألف وقرأ الباقون بالألف وقد ذكرت الحجّة في سورة البقرة قوله {نشرا} وقد ذكرنا أيضا في سورة الأعراف). [حجة القراءات: 534]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (22- {وَمَنْ يُرْسِلِ الرِّيحَ} [آية/ 63] على الوحدة:
قرأها ابن كثير وحمزة والكسائي.
وقرأ الباقون {الرِّيَاحَ} على الجمع.
وقد سبق الكلام في مثله). [الموضح: 968]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (23- {بُشْرًا} [آية/ 63] بضم الباء وسكون الشين:
قرأها عاصم وحده.
وقرأ ابن عامر {نُشْرًا} بالنون مضمومة، وإسكان الشين.
وقرأ حمزة والكسائي {نَشْرًا} بالنون المفتوحة، والشين ساكنة.
[الموضح: 968]
وقرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو ويعقوب {نُشُرًا} بضم النون والشين جميعًا.
وقد سبق الكلام على هذا). [الموضح: 969]

قوله تعالى: {أَمَّنْ يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَمَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أَئِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (64)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #13  
قديم 16 صفر 1440هـ/26-10-2018م, 05:03 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة النمل

[ من الآية (65) إلى الآية (72) ]
{قُلْ لَا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ (65) بَلِ ادَّارَكَ عِلْمُهُمْ فِي الْآَخِرَةِ بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ مِنْهَا بَلْ هُمْ مِنْهَا عَمُونَ (66) وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَئِذَا كُنَّا تُرَابًا وَآَبَاؤُنَا أَئِنَّا لَمُخْرَجُونَ (67) لَقَدْ وُعِدْنَا هَذَا نَحْنُ وَآَبَاؤُنَا مِنْ قَبْلُ إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ (68) قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُجْرِمِينَ (69) وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلَا تَكُنْ فِي ضَيْقٍ مِمَّا يَمْكُرُونَ (70) وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (71) قُلْ عَسَى أَنْ يَكُونَ رَدِفَ لَكُمْ بَعْضُ الَّذِي تَسْتَعْجِلُونَ (72) }


قوله تعالى: {قُلْ لَا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ (65)}
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة السلمى: [إِيَّانَ يُبْعَثُونَ]، بكسر الهمزة.
قال أبو الفتح: قد تقدم القول على كسر هذه الهمزة فيما مضى من الكتاب). [المحتسب: 2/142]

قوله تعالى: {بَلِ ادَّارَكَ عِلْمُهُمْ فِي الْآَخِرَةِ بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ مِنْهَا بَلْ هُمْ مِنْهَا عَمُونَ (66)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (بل أدرك علمهم في الآخرة (66)
قرأ ابن كثير وأبو عمرو ويعقوب: (بل أدرك) خفيفة بغير ألف.
وقرأ الباقون (بل ادّارك) مثقلاً بألف، وروى المفضل عن عاصم (بل أدرك) مثل أبي عمرو.
قال أبو منصور: من قرأ (بل أدرك) خفيفة فهو من أدرك يدرك، كأنه قال هل أدرك علمهم علم الآخرة؟
وروي عن السّدّي في تفسيره قال:
[معاني القراءات وعللها: 2/243]
اجتمع علمهم يوم القيامة فلم يشكوا ولم يختلفوا.
قال أبو معاذ النحوي: من قرأ (بل أدرك)، و(بل ادّارك) فمعناهما واحد، يقول: هم علماء في الآخرة كقول اللّه: (أسمع بهم وأبصر يوم يأتوننا لكن الظّالمون اليوم في ضلالٍ مبينٍ (38).
وقال أبو سعيد الضرير: أما أنا فأقرأ (بل أدرك علمهم في الآخرة)
ومعناها عنده أي: علموا في الآخرة أن الذي كانوا يوعدون حق، وأنشد قول الأخطل:
وأدرك علمي في سواءة أنها... تقيم على الأوتار والمشرب الكدر
أي: أحاط علمي بها أنها هكذا.
وقال الفراء: من قرأ (بل ادّارك علمهم في الآخرة)
معناه: لعله تدارك، يقول تتابع علمهم في الآخرة، يريد: بعلم الآخرة تكون أولا تكون؟ قال - عزّ وجلّ - (بل هم في شكٍّ منها).
قال أبو منصور: والصحيح في تفسيره ما قال السدي وأبو معاذ وأبو سعيد، والمعنى: بل يدرك علمهم في الآخرة، ويدارك بمعناه، حين لا ينفعهم علمهم؛ لأن الخلق كلهم يوم القيامة مؤمنون إيمانًا لا ينفعهم إذا لم يكونوا في الدنيا مؤمنين.
وقال شمر: أدرك، وادّارك، وتدارك تكون لازمة وواقعة:
[معاني القراءات وعللها: 2/244]
يقال: أدركت الأمر، وتداركته، وادّاركته، وادّركته، بمعنى واحد وقد أدرك، وادّراك، وادّرك، وتدارك بمعنى واحد، أي: تلاحق.
وروى الأعشى عن أبي بكر أنه قرأ (بل ادّرك علمهم) وأصله: تدرّك، وادّارك أصله: تدارك). [معاني القراءات وعللها: 2/245]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (23- وقوله تعالى: {بل ادارك علمهم في الآخرة} [66].
[إعراب القراءات السبع وعللها: 2/160]
فيه ست قراءات:
قرأ أهل الكوفة ونافع وابن عامر: {بل إدارك} أرادوا: بل تدارك علمهم فأدغموا التاء في الدال بعد أن قلبوها دالا، وأتوا بألف الوصل لسكون الحرف المدغم، ومثله: {قالوا اطيرنا} [47] بمعنى: تطيرنا {فاداراتم فيها} والأصل: تداراتم، واحتجوا بحرف أبي: {بل تدرك علمهم في الآخرة}.
وقرأ ابن كثير وأبو عمرو: {بلا أدرك علمهم} من أفعل يفعل. وتدارك زيد أمره وأدرك بمعنى، ومثله: {إنا لمدركون} {ولمدركون} على قراءة الأعرج. فعلى قراءة أبي عمرو: الألف ألف القطع. وعلى قراءة الباقين الألف ألف الوصل وكسرة اللام من «بل» لسكونها. وسكون الدال المدغمة.
وحدثني أحمد عن على عن أبي عبيد أن عطاء بين يسار قرأ: {بل ادرك علمهم} موصول الألف، أراد: بل أدرك، فنقل فتحة الهمزة إلى اللام، فانفحت اللام وسقطت الهمزة. كما قرأ ورش: {قد افلح المؤمنون} يريد: قد أفلح وكقول العرب من ابوك؟ يريدون: من أبوك.
والقراءة الخامسة: قراءة ابن محيصن: {بل أدارك علمهم} ممدود
[إعراب القراءات السبع وعللها: 2/161]
على الاستفهام، قال النحويون: غلط [لأن] «بل» تحقيق وإيجاب، و«آدرك» بالمد نفي الإدراك، فلا يلي المنفي موجبًا.
والقراءة السادسة: قراءة ابن عباس: {بلى أدرك علمهم} فـ«بلى» جواب الجحد ويصلح الوقف عليه، ثم يبدأ بألف الاستفهام والتوبيخ أدرك أم لم يدرك؟). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/162]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في قوله جلّ وعزّ: بل أدارك علمهم [النمل/ 66]،
[الحجة للقراء السبعة: 5/399]
فقرأ ابن كثير وأبو عمرو: (بل أدرك) [خفيفة بغير ألف]، وقرأ الباقون: بل أدارك [بالألف ممدودة. روى] المفضل عن عاصم:
(بل أدرك) مثل أبي عمرو غير أحمد، وروى الأعشى عن أبي بكر عن عاصم بل ادرك على افتعل.
قال أبو علي: يعلم قد يصل بالجار كقوله: ألم يعلم بأن الله يرى [العلق/ 14] وقولهم: علمي بزيد يوم الجمعة، ويمكن أن يكون منه قول ابن مقبل:
وعلمي بأسدام المياه...
ومعنى أدرك: بلغ ولحق، تقول: فلان أدرك الجيش إذا لحق بهم وقد تقول: هذا ما أدركه علمي أي: بلغه، فالمعنى: أنّهم لم يدركوا علم الآخرة، أي لم يعلموا حدوثها وكونها، ودلّ على ذلك قوله تعالى: بل هم في شك منها، بل هم منها عمون [النمل/ 66] أي:
بل هم من علمها، وإذا كان كذلك، كان معنى قوله سبحانه في الآخرة معنى الباء، أي: لم يدركوا علمها، ولم ينظروا في حقيقتها، فيدركوها ولهذا قرأ من قرأ: (بل أدرك) كأنّه أراد لم يدركوه، كما تقول: أجئتني أمس أي: لم تجىء. والمعنى: لم يدرك علمهم
[الحجة للقراء السبعة: 5/400]
بحدوث الآخرة، بل هم في شكّ من حدوثها، بل هم عن علمها عمون.
والعمي عن علم الشيء أبعد منه من الشاكّ فيه، لأنّ الشّكّ قد يعرض عن ضرب من النظر، والعمي عن الشيء الذي لم يدرك منه شيئا.
أمّا من قال: ادارك فإنّه أراد: تدارك، فأدغم التاء في الدال لمقاربتها لها، وكونها من حيّزها، فلمّا سكنت التاء للإدغام اجتلبت لها همزة الوصل كما اجتلبت في نحو ادّان وفي التنزيل: حتى إذا اداركوا فيها جميعا [الأعراف/ 38]، كأن معناه: تلاحقوا قال:
تداركتما الأحلاف قد ثلّ عرشها وما رواه الأعشى عن أبي بكر عن عاصم: بل ادرك فمعناه افتعل من أدركت، وافتعل، وتفاعل: قد يجيئان بمعنى، يعنى بأحدهما ما يعنى بالآخر، ومن ثمّ صحّ قولهم: ازدوجوا، وإن كان حرف العلة على صورة يجب فيها الانقلاب، ولكنّه صحّ لما كان بمعنى تفاعلوا، وتفاعلوا يلزم تصحيح حرف العلة فيه لسكون الحرف الذي قبل حرف العلة، فصار تصحيح هذا كتصحيح: عور، وحول، لمّا كان في معنى تفاعل، وتفاعل قبل حرف العلة منه ساكن، وإذا كان كذلك
[الحجة للقراء السبعة: 5/401]
فادّرك وادّارك بمعنى، كما أن عور واعوار بمعنى، ولو قرئ: حتى إذا ادّاركوا فيها، وادّركوا لكان مثل ما في هذه الآية، وقول الشاعر:
ولولا دراك الشّدّ قاظت حليلتي أي: لولا متابعتي للعدو والنجاء، لأسروني. فدراك مصدر لدارك، كما أنّ القتال مصدر لقاتل). [الحجة للقراء السبعة: 5/402]
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة سليمان بن يسار وعطاء بن السائب: [بَلَ ادْرَكَ عِلْمُهُمْ]، بفتح اللام، ولا همز، ولا ألف.
وروي عنهما: [بَلَ ادّرَكَ]، بفتح اللام، ولا همز، وتشديد الدال، وليس بعد الدال ألف.
وقرأ: [بلْ آدْرَكَ] الحسن وأبو رجاء وابن محيصن وقتادة.
وقرأ: [بَلَى] بياء [آدْرَك] ممدودا ابن عباس.
وقرأ: [بَلِ ادَّرَكَ]، مخفوضة اللام، مشددة الدال الحسن.
وقرأ: [بَلْ تَدَارَكَ] أُبَيّ بن كعب.
[المحتسب: 2/142]
وقراءة الناس: [بَلْ أَدْرَكَ عِلْمُهُمْ]، و[بَلِ ادَّارَكَ]، فذلك ثمانية أوجه:
قال أبو الفتح: [أما بَلَ ادْرَكَ] فعلى تخفيف الهمزة بحذفها، وإلقاء حركتها على اللام الساكنة قبلها، كقولك: في {قَدْ أَفْلَحَ}: [قَدَ افْلَحَ].
وأما [بَلَ ادَّرَكَ]، بفتح اللام فكان قياسه: بَلِ ادَّرَكَ؛ بكسر اللام لسكونها وسكون الدال بعدها، إلا أنه فتحت اللام لأن في ذلك إزالة لالتقاء الساكنين، وعدولا إلى الفتحة لخفتها، كما رُوِّينا عن قطرب: أن منهم من يقول: [قُمَ الليل]، وبِيعَ الثوب.
وأما [بَلْ آدْرَكَ] فإن "بل" استئناف، وما بعدها استفهام، كما تقول: أزيد عندك؟ بل أجعفر عندك؟ تركا للأول إلى غيره، لا تراجعا عنه، لكن للانتحاء من بعده على غيره.
وأما [بَلَى] فكأنه جواب، وذلك أنه لما قال: [قُلْ لا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ] فكأن قائلا قال: ما الأمر كذلك، فقيل له: [بلى]، ثم استؤنف فقيل: [آدْرَكَ عِلْمُهُمْ فِي الْآخِرَةِ].
وأما [بَلِ ادَّرَكَ] فلا سوال مع كسر اللام؛ لسكونها، وسكون الدال بعدها.
وأما [بَلْ تَدَارَكَ] فإنه أصل قراءة من قرأ: [ادَّارَكَ]؛ وذلك أنه في الأصل تدارك، ثم آثر إدغام التاء في الدال؛ لأنها أختها في المخرج، فقلبها إلى لفظها، وأسكنها، وأدغمها فيها. واحتاج إلى ألف الوصل؛ لسكون الدال بعدها، ومثله: {قَالُوا اطَّيَّرْنَا بِكَ}. {فَادَّارَأْتُمْ فِيهَا} ). [المحتسب: 2/143]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({بل ادارك علمهم في الآخرة بل هم في شكّ منها} 66
قرأ ابن كثير وأبو عمرو (بل ادّرك علمهم) بقطع الألف وسكون الدّال بمعنى هل أدرك علمهم علم الآخرة كذا قال الفراء {وهل} بمعنى الجحد أي لم يعلموا حدوثها وكونها ودلّ على ذلك قوله تعالى {بل هم في شكّ منها} وقالوا {في} في قوله {في الآخرة} بمعنى الباء وتأويل الكلام لم يدرك علمهم بالآخرة ويقوّي هذا قراءة من قرا (بل أدرك علمهم) على لفظ الاستفهام بمعنى النّفي وكان قتادة يقول (بل أدرك) أي لم يدرك بعد
وقرأ الباقون {بل ادارك علمهم في الآخرة} أي بل تكامل علمه يوم القيامة بأنّهم مبعوثون وأن كل ما وعدوا به حق قال ابن عبّاس {بل ادارك علمهم في الآخرة} أي ما جهلوا في الدّنيا علموه في الأخرة وحجتهم قراءة أبي بل تدارك علمهم فأدغموا التّاء في الدّال لمقاربتها لها فلمّا سكنت التّاء للإدغام اجتلبت له ألف الوصل كما اجتلبت في نحو {فادارأتم} وفي التّنزيل حتّى {إذا اداركوا فيها} ). [حجة القراءات: 535]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (28- قوله: {بل ادارك} قرأه أبو عمرو وابن كثير بقطع الهمزة وإسكان الدال من غير ألف بعد الدال، على وزن «أفعل» وقرأ الباقون يوصل الألف وتشديد الدال وألف بعد الدال.
وحجة من قرأ على وزن «أفعل» أنه حمله على معنى «بلغ ولحق» كما تقول: أدرك علمي هذا، أي بلغه، فالمعنى فيه الإنكار، و«بل» بمعنى «هل»
[الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/164]
فهو إنكار أن يبلغ علمهم أمر الآخرة، وفيه معنى التقرير والتوبيخ لهم، وطلبهم علم ما لا يبلغونه أبدًا، فالمعنى: هل أدرك عملهم في الآخرة، أي بعلم حدوث الآخرة، ومتى تكون، أي إنهم لم يدركوا على الآخرة ووقت حدوثها، ودل على ذلك قوله: {بل هم في شك منها بل هم منها عمون} أي من علمها، و«في» بمعنى الباء فالمعنى: هل أدرك علمهم بالآخرة، أي: هل بلغ غايته فلم يدركوا علمها، ولم ينظروا في حقيقتها، والعمى عن الشيء أعظم من الشك فيه، وهو في حرف أبي «أم تدارك» على معنى النفي.
29- وحجة من شدد الدال أن أصله «تدارك علمهم» فأدغم التاء في الدال فسكن الأول، فدخلت ألف الوصل للابتداء، ومعناه: بل تلاحق علمهم بالآخرة، أي: جهلوا علم وقتها فلم ينفرد أحد منهم بزيادة علم في وقتها، فهم في الجهل لوقت حدوثها متساوون، وهو الاختيار؛ لأن الأكثر عليه). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/165]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (24- {بَلْ أَدْرَكَ عِلْمُهُمْ} [آية/ 66] بقطع الألف وسكون الدال:
قرأها ابن كثير وأبو عمرو ويعقوب، على أفعل.
والوجه أن المراد بلغ وانتهى، كما تقول: هذا ما أدركه علمي، أي بلغه وانتهى إليه، و{في} بمعنى الباء، وهو من صلة العلم، والمراد علمهم بالآخرة، يعني بل أأحاطوا علمًا بالآخرة؟ على معنى أنهم لم يعلموا حدوثها وكونها، بدليل قوله {بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ منها}.
وقرأ الباقون {بَلِ ادَّارَكَ} بوصل الألف، وتشديد الدال، وبعد الدال ألف.
والأصل تدارك فأُدغمت التاء في الدال لتقارب مخرجيهما، فلما سكنت التاء للإدغام اجتُلبت لها ألف الوصل كما اجتُلبت في نحو {ادّارَأْتُمْ} و{ادّارَكُوا}، والمعنى تتابع علمهم بالآخرة، أي كان علمهم قد تتابع، ثم قال {بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ}.
وقيل معناه إنه يتتابع علمهم في الآخرة حين لا ينفعهم علمهم؛ لأن الخلق كلهم يوم القيامة مؤمنون، ولكن لا ينفع الإيمان حينئذ من لم يكن مؤمنًا في الدنيا، ولفظ الماضي على هذا لتحقق القيامة حتى كأنها واقعة.
[الموضح: 969]
وقرأ عاصم ياش- {ادَّرَكَ} بفتح الدال وتشديدها، ولا ألف بعد الدال.
والوجه أنه على افتعل، من أدركت، وافتعل وتفاعل قد يكونان بمعنى، نحو ازدوجوا وتزاوجوا واعتونوا وتعاونوا). [الموضح: 970]

قوله تعالى: {وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَئِذَا كُنَّا تُرَابًا وَآَبَاؤُنَا أَئِنَّا لَمُخْرَجُونَ (67)}
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (24- وقوله تعالى: {أءذا} [67].
قرأ ابن كثير وأبو عمرو: {أيذا ... أينا} جمعا بين الاستفهامين غير أن ابن كثير يقصر، وأبو عمرو يمد.
وقرأ حمزة وعاصم بالجمع بين الاستفهامين، وبهمزتين على أصل الكلمة، وقد أحكمت علل هذا فيما تقدم، فأغني عن الإعادة.
وقرأ نافع: {إذا} بغير استفهام {آينا} خلاف أصله واحدة على الخبر.
وقرأ الكسائي وابن عامر {أءذا} بالاستفهام والهمزتين {إننا} بنونين على الجر). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/162]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (قال: قرأ ابن كثير وأبو عمرو: (أيذا كنا ترابا وآباؤنا أينا) [النمل/ 67] بهمزة، غير أن ابن كثير لا يمدّ، وأبو عمرو يمدّ، وكان أبو عمرو يأتي بألف بعد الهمزة، ثمّ ياء، وكان ابن كثير لا يأتي بألف بعدها ياء، تقول: (أيذا، أينا، وقرأ عاصم وحمزة: أإذا بهمزتين، أإنا بهمزتين، وقرأ نافع: (إذا كنّا ترابا) مكسورة الألف، (آينا) ممدودة، وقرأ ابن عامر والكسائي: أإذا كنا ترابا بهمزتين، (إنّنا لمخرجون) بنونين وكسر الألف من غير استفهام.
[قال أبو علي]: قد ذكرنا ألفاظ ذلك ومعانيه فيما تقدّم). [الحجة للقراء السبعة: 5/402]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({وقال الّذين كفروا أئذا كنّا ترابا وآباؤنا أئنا لمخرجون} 67
قرأ نافع (وقال الّذي كفروا إذا كنّا) بكسر الألف {أئنا} بالاستفهام وقرأ ابن كثير وأبو عمرو جميعًا بالاستفهامين
قرأ ابن عامر والكسائيّ (أإذا) بهمزتين {إننا} بنونين
[حجة القراءات: 535]
قرأ عاصم وحمزة {أئذا} بهمزتين {أئنا} بهمزتين وقد ذكرت الحجّة في سورة الرّعد). [حجة القراءات: 536]

قوله تعالى: {لَقَدْ وُعِدْنَا هَذَا نَحْنُ وَآَبَاؤُنَا مِنْ قَبْلُ إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ (68)}
قوله تعالى: {قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُجْرِمِينَ (69)}
قوله تعالى: {وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلَا تَكُنْ فِي ضَيْقٍ مِمَّا يَمْكُرُونَ (70)}

قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (25- وقوله تعالى: {ولا تكن في ضيق} [70].
قرأ ابن كثير والمسيبي عن نافع: {في ضيق} بكسر الضاد.
وقرأ الباقون: {في ضيق} وقد فسرته في (النحل) ). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/162]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (قال: وقرأ ابن كثير: في (ضيق) بكسر الضاد. [النمل/ 70].
خلف عن المسيبي عن نافع مثله، وكذلك روى أبو عبيدة عن إسماعيل عنه وهو غلط، وقرأ الباقون ضيق بفتح الضاد.
[الحجة للقراء السبعة: 5/402]
قال أبو علي: لا يكون الضيق مثل هين ولين، لأنّك إن حملته على ذلك، أقمت الصفة مقام الموصوف، فلا ينبغي أن تحمل على ذلك، ما أصبت عنه مندوحة، فيحمل ضيق وضيق على أنهما لغتان). [الحجة للقراء السبعة: 5/403]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({ولا تكن في ضيق ممّا يمكرون}
قرأ ابن كثير {ولا تكن في ضيق} بكسر الضّاد وقرأ الباقون {في ضيق} بالفتح الضّيق بالكسر الاسم والضيق بالفتح المصدر وقال الفراء الضّيق ما ضاق عنه صدرك والضيق ما يكون في الشّيء الّذي يتّسع ويضيق مثل الدّار والثّوب وقال أبو عمرو الضّيق بالفتح الغم والضيق بالكسر الشدّة). [حجة القراءات: 536]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (25- {وَلَا تَكُنْ فِي ضِيْقٍ} [آية/ 70] بكسر الضاد:
قرأها ابن كثير وحده.
وقرأ الباقون {فِي ضَيْقٍ} بفتح الضاد.
والضَّيق والضِّيق بالفتح والكسر لغتان، وقد تقدم الكلام فيهما). [الموضح: 970]

قوله تعالى: {وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (71)}
قوله تعالى: {قُلْ عَسَى أَنْ يَكُونَ رَدِفَ لَكُمْ بَعْضُ الَّذِي تَسْتَعْجِلُونَ (72)}
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة الأعرج: [رَدَفَ لَكُمْ]، بفتح الدال.
قال أبو الفتح: من قال [رَدِف] فهو في وزن تبع، ومن قال: [ردف] فهو بمنزلة تلا، وشفع. والكسر أفصح، وهو أكثر اللغة). [المحتسب: 2/143]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #14  
قديم 16 صفر 1440هـ/26-10-2018م, 05:05 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة النمل

[ من الآية (73) إلى الآية (81) ]
{وَإِنَّ رَبَّكَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَشْكُرُونَ (73) وَإِنَّ رَبَّكَ لَيَعْلَمُ مَا تُكِنُّ صُدُورُهُمْ وَمَا يُعْلِنُونَ (74) وَمَا مِنْ غَائِبَةٍ فِي السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ (75) إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَقُصُّ عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَكْثَرَ الَّذِي هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ (76) وَإِنَّهُ لَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ (77) إِنَّ رَبَّكَ يَقْضِي بَيْنَهُمْ بِحُكْمِهِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ (78) فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّكَ عَلَى الْحَقِّ الْمُبِينِ (79) إِنَّكَ لَا تُسْمِعُ الْمَوْتَى وَلَا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاءَ إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ (80) وَمَا أَنْتَ بِهَادِي الْعُمْيِ عَنْ ضَلَالَتِهِمْ إِنْ تُسْمِعُ إِلَّا مَنْ يُؤْمِنُ بِآَيَاتِنَا فَهُمْ مُسْلِمُونَ (81) }


قوله تعالى: {وَإِنَّ رَبَّكَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَشْكُرُونَ (73)}
قوله تعالى: {وَإِنَّ رَبَّكَ لَيَعْلَمُ مَا تُكِنُّ صُدُورُهُمْ وَمَا يُعْلِنُونَ (74)}
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة ابن السميفع وابن محيصن: [تَكُنُّ صُدُورُهُمْ] بفتح التاء. وضم الكاف.
قال أبو الفتح: المألوف في هذا: أَكْنَنْتُ الشيءَ: إذا أخفيتَه في نفسك. وكَنَنْتُه: إذا سترته بشيء، فأكننت كأضمرت، وكَنَنْتُ كسترت. فأما هذه القراءة: [تَكُنُّ صُدُورُهُمْ] فعلى أنه أجرى الضمير لها مجرى الجسم الساتر لها مبالغة؛ وذلك لأن الجسم أقوى من العَرَض، وهذا نحو من قوله:
وحَاجَةٌ دونَ أُخْرَى قَدْ عَرَضْتُ لها ... جَعَلْتُها لِلَّتِي أَخْفَيْتُ عُنْوَانا
فأجرى ما يخفيه الضمير ويبرزه البوح به مجرى ما يدرك باللمس؛ تنويها به، ومُبَادَاة للحس بإدراكه, وقد مر به بعض المولدين، فقال:
حُبِّي لَهُ جِسْمٌ وَحُبْـ ... ـبُّ الناسِ كُلِّهِمُ عَرَضْ
وعليه قول الآخر:
تَغَلْغَلَ حُبُّ عَثْمَةَ في فُوادِي ... فَبَادِيِهِ مَعَ الخافِي يَسِيرُ
ألا تراه كيف وصفه بما توصف به الجواهر من السروب والتغلغل؟ ومرَّ به الطائي الكبير، إلا أنه عكسه فقال:
مَوَدَّةٌ ذَهَبٌ أثمارُها شَبهُ ... وَهِمّةٌ جَوْهَرٌ مَعْرُوفُها عَرَضُ
والباب واسع، والطريف مُسْهَب, إلا أنّ هذا سًمْته). [المحتسب: 2/144]

قوله تعالى: {وَمَا مِنْ غَائِبَةٍ فِي السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ (75)}
قوله تعالى: {إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَقُصُّ عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَكْثَرَ الَّذِي هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ (76)}
قوله تعالى: {وَإِنَّهُ لَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ (77)}
قوله تعالى: {إِنَّ رَبَّكَ يَقْضِي بَيْنَهُمْ بِحُكْمِهِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ (78)}
قوله تعالى: {فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّكَ عَلَى الْحَقِّ الْمُبِينِ (79)}
قوله تعالى: {إِنَّكَ لَا تُسْمِعُ الْمَوْتَى وَلَا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاءَ إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ (80)}

قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (ولا يسمع الصّمّ الدّعاء (80)
قرأ ابن كثير وحده (ولا يسمع) بالياء، (الصّمّ) رفعًا، و(الدّعاء) نصبًا.
ها هنا وفي الروم.
وقرأ الباقون (ولا تسمع الصّمّ الدّعاء).
وروى عباس عن أبي عمرو مثل ابن كثير.
قال أبو منصور: من قرأ (ولا يسمع الصّمّ الدّعاء) فالفعل للصّمّ، و(الدعاء) مفعول به.
ومن قرأ (ولا تسمع الصّمّ الدّعاء) فالخطاب للنبي - صلى الله عليه وسلم -
[معاني القراءات وعللها: 2/245]
والصّم مفعول به، والدعاء مفعول ثان وأراد بالصّم: الكفار الذين لا يعون ما يسمعون، لا أنّهم صمّ الآذان). [معاني القراءات وعللها: 2/246]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (26- وقوله تعالى: {ولا تسمع الصم الدعاء} [80].
[إعراب القراءات السبع وعللها: 2/162]
قرأ ابن كثير وحده: {ولا يسمع} بالياء، {الصم} بالرفع جعلهم هم الفاعلين.
وقرأ الباقون: {ولا تسمع} أنت يا محمد بالتاء خطابًا لرسول الله صلى الله عليه وسلم، {الصم} نصب مفعول به أي: ولا تسمع أنت يا محمد القوم الصم {الدعاء} مفعول ثان. والصم مثل؛ لأنهم لو لم يسمعوا ولم يبصروا ما وجبت الحجة عليهم، ولكنه لما خاطبهم ووعظهم فتكبروا عن الموعظة ومجتها آذانهم صاروا بمنزلة من لا يسمع. قال الشاعر:
اصم عما ساءه سميع). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/163]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (قال: قرأ ابن كثير: (ولا يسمع الصم) [النمل/ 80] رفعا، وفي الروم [الآية/ 52] مثله، وقرأ الباقون: تسمع بالتاء، الصم نصبا في الموضعين.
عباس عن أبي عمرو: (ولا يسمع الصّمّ) مثل ابن كثير.
حجّة من قرأ: تسمع أنّه أشبه بما قبله، ألا ترى قوله سبحانه: إنك لا تسمع الموتى [النمل/ 80] فأسند الفعل إلى المخاطبين، فكذلك يسند إليهم في قوله: ولا تسمع الصم ويؤكد ذلك قوله: ولو علم الله فيهم خيرا لأسمعهم، ولو أسمعهم لتولوا [الأنفال/ 23]، فيكون المعنى: إنّك لا تسمعهم كما لم يسمعهم الله.
والمعنى: أنّهم لفرط إعراضهم عما يدعون إليه من التوحيد والدين، كالميت الذي لا سبيل إلى إسماعه وإعلامه شيئا، وكالصّمّ الذين لا يسمعون ولا يسمعون. ومن قرأ: (لا يسمع الصّمّ) فالمعنى أنّهم لا ينقادون للحقّ لعنادهم، وفرط ذهابهم عنه، كما لا يسمع الأصم ما يقال له.
ومن قرأ: لا تسمع فالمعنى: إنك إذا أسمعتهم لم يسمعوا، فالمعنى فيه يؤول إلى أن الصمّ لا تسمع). [الحجة للقراء السبعة: 5/403]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({إنّك لا تسمع الموتى ولا تسمع الصم الدّعاء إذا ولوا مدبرين}
قرأ ابن كثير {ولا يسمع} بالياء وفتحها {الصم} بالرّفع جعلهم الفاعلين أي لا ينقادون للحق لعنادهم كما لا يسمع الأصم ما يقال له
وقرأ الباقون {لا تسمع} بالتّاء وضمّها {الصم} نصب خطاب لرسول الله صلى الله عليه وحجتهم أنه أشبه بما قبله ألا ترى في قوله تعالى {إنّك لا تسمع الموتى} فأسند الفعل إلى المخاطب فكذلك تسند إليه في قوله {ولا تسمع الصم} ويدل على ذلك قوله ولو علم الله فيه خيرا لأسمعهم ولو أسمعهم لتولوا فيكون المعنى إنّك
[حجة القراءات: 536]
لا تسمعهم كما لم يسمعهم الله فالمعنى أنهم لفرط إعراضهم عمّا يدعون إليه من التّوحيد كالميت الّذي لا سبيل إلى إسماعه وإعلامه شيئا كالصم). [حجة القراءات: 537]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (30- قوله: {ولا تُسمع الصم} قرأه ابن كثير بياء مفتوحة، وفتح الميم، ورفع «الصم» على الإخبار عنهم، فهو نفي السماع عنهم، فرفعهم كرفع الفاعل، والمعنى أنهم لا ينقادون إلى الحق كما لا يسمع الأصم المعرض المدبر عن سماع ما يقال له من كلام من يكلمه، فلم يكفه أنه معرض عما يقال له حتى وصفه بالصم.
فهذا غاية امتناع سماع ما يقال له، فيشبههم في إعراضهم عن قبول ما يقال لهم من الإسلام والكتاب بدعاء الأصم المعرض المدبر عن الشيء، وقرأ الباقون بتاء مضمومة، وكسر الميم، ونصب «الصم» ردوه على ما قبله من الخطاب لمحمد عليه السلام، في قوله: {إنك لا تسمع الموتى} فجرى الثاني على لفظ
[الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/165]
الأول من الخطاب، ونصبوا الصم بوقوع الفعل عليهم، والمعنى: إنك يا محمد لا تقدر أن تسمع دعاءك الصم المعرضين عنك المدبرين شبهوا في إعراضهم عما جاءهم به محمد، وترك قبولهم له، بالأصم المعرض عن الشيء المدبر وهو الاختيار لأن الأكثر عليه). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/166]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (26- {وَلَا يَسْمَعُ الصُّمُّ الدُّعَاءَ} [آية/ 80] بالياء مفتوحة في {يَسْمَعُ} وبالرفع في {الصُّمُّ}:
قرأها ابن كثير وحده.
والوجه أن الفعل مسند إلى {الصُّمُّ}، والمعنى أن الصم لا يسمعون الدعاء، أراد أن الكفار يشبهون الصم من حيث أنهم لا يُصيخون للحق ولا يقبلونه، كما أن الأصم لا يسمع ما يقال له.
وقرأ الباقون {وَلَا تُسْمِعُ} بالتاء المضمومة، {الصُّمَّ} بالنصب.
والوجه أنه على إسناد الفعل إلى المخاطب، والمخاطب هو النبي صلى الله عليه (وسلم)، أي إنك لا تقدر على إسماء الصم، كما لا تقدر
[الموضح: 970]
على إسماع الموتى؛ لأن قبله {إِنَّكَ لَا تُسْمِعُ الْمَوْتَى}، فهذا أشد مناسبة ما قبله؛ لأن الفعل فيما قبله مسند إلى المخاطب). [الموضح: 971]

قوله تعالى: {وَمَا أَنْتَ بِهَادِي الْعُمْيِ عَنْ ضَلَالَتِهِمْ إِنْ تُسْمِعُ إِلَّا مَنْ يُؤْمِنُ بِآَيَاتِنَا فَهُمْ مُسْلِمُونَ (81)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (وما أنت بهادي العمي (81)
قرأ حمزة وحده (وما أنت تهدي العمي) بالتاء و(العمي) نصبًا، وكذلك قرأ في الروم فوقف عليها بالياء، يعنى على قوله (تهدي).
وقرأ الباقون (وما أنت بهادي العمي) بالياء مع الإضافة، ووقفوا على التي في النمل (بهادي) بالياء، وهي ثابتة في المصحف، ووقفوا في الروم على قوله (بهاد) بغير ياء، وليس في الكتاب ياء.
قال أبو منصور: من قرأ (وما أنت تهدي العمي)
فالمعنى: ما أنت يا محمد تهدي الذين عميت بصائرهم عن آياننا، ولكن عليك الدّعاء، ويهدى الله من يشاء.
و(العمي) في هذه القراءة منصوب بالفعل، ومن قرأ (وما أنت بهادي العمي) فإن الباء دخلت لحرف النفي، كقولك: ما أنت بعالم.
وخفض (العمي) لأنه مضاف إليه). [معاني القراءات وعللها: 2/246]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (27- وقوله تعالى :{وما أنت بهادي العمي} [81].
قرأ حمزة وحده: {وما أنت تهدي العمي} جعله فعلاً مضارعًا. وكذلك في (الروم) فيلزم من قرأ بقراءة حمزة أن يقف بالياء في السورتين كليهما.
وقرأ الباقون: {بهادي} فـ «هادي» اسم الفاعل، وهو في موضع جر بالباء وهو خبر «ما» كأنه يقول: ما أنت بقائم، ولو أسقطت الباء لقلت ما أنت قائمًا، فإذا قلت: ما أنت تقوم فـ«تقوم» نصب في المعنى، رفع في اللفظ. وكتبت {بهدي} بالياء على الأصل وكتب في (الروم) {به} بغير ياء على الوقف، والاختيار أن تقف ها هنا بالياء، وثم بغير ياء اتباعا للمصحف. ويجوز في النحو إسقاط الياء من الجميع، وإثباتها.
حدثنا ابن مجاهد، قال: حدثنا محمد بن يحيى الكسائي عن خلف
[إعراب القراءات السبع وعللها: 2/163]
قال: كان الكسائي يقول: من قرأ {تهدى} بالتاء وقف عليهما بالياء. قال خلف: وسمعت الكسائي يقف عليهما جميعًا.
وفيها قراءة ثالثة: حدثني ابن عرفة، قال: حدثني المبرد قال: سمعت عمارة بن عقيل بن بلال بن جري يقرأ: {وما أنت بهاد العمى} وهو جيد في العربية. كما تقول: براكب الفرس، وبراكب الفرس، فعلى هذه القراءة تقف {هاد} بغير ياء مثل {ولا مولود هو جاز} {فاقض ما أنت قاض} ). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/164]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (قال: قرأ حمزة وحده: (تهدي) [النمل/ 81] بالتاء (العمي) نصبا، وفي الروم [53] مثله، وقرأ الباقون: بهادي العمي مضافا في السورتين. قال أبو بكر: وكتب: (تهدي العمي) في هذه السورة بياء على الوقف، وكتب التي في الروم بغير ياء على الوصل، وقال خلف: كان الكسائي يقف عليهما جميعا بالياء.
حدثنا بذلك محمد بن يحيى الكسائي عن خلف، قال خلف: سمعت الكسائي يقول: من قرأ: (تهدي العمي) بالتاء، وقف عليهما جميعا بالياء.
قال بعض أصحاب أحمد، يعني الكسائي: إن حمزة يقف: (تهدي)، كما يصل بالياء.
[قال أبو علي]: حجة حمزة قوله: أفأنت تهدي العمي [يونس/ 43] والمعنى على تقدير: إنّك لا تهديهم لشدة عنادهم، وفرط إعراضهم، وإذا كان كذلك كان المعنى: إنّك لا تهدي العمي.
فأمّا أنت من قوله: (وما أنت تهدي العمي) فعلى قول أهل الحجاز، وهي لغة التنزيل يرتفع بما، وتهدي في موضع نصب بأنّه الخبر، وعلى قول بني تميم: يرتفع بمضمر يفسره الظاهر الذي
[الحجة للقراء السبعة: 5/404]
هو: (تهدي) تقديره إذا أظهرت ذلك المضمر ما تهدي تهدي، لأنّك إذا أظهرت الفعل المضمر اتصل به الضمير، ولم ينفصل كما ينفصل إذا لم تظهر.
وكذلك لو أظهرت ما ارتفع عليه أنت: فانظر، اتصل الضمير فصار: انظر انظر.
ومن قرأ: بهادي العمي مضافا في السورتين، فاسم الفاعل للحال، أو للآتي وإذا كان كذلك. كانت الإضافة في نيّة الانفصال، فأمّا كتابة: بهادي العمي في هذه السورة بالياء، فإن في الوقف على هاد وواد، وواق، ونحوه لغتين:
إحداهما وهي الأكثر: أن يقف بغير ياء، فيقول: (بهاد) بالسكون، وذلك أنّه كان في الوصل متحركا بالكسر، فإذا وقفت حذفت الحركة، كما تحذفها من سائر المتحركات في الوقف.
وقوم يقفون بالياء فيقولون: بهادي وواقي، وذلك أنّه كان حذف الياء من هادي لالتقائهما مع التنوين، وهما ساكنان، فلمّا وقف حذف التنوين في الوقف، فلمّا حذف التنوين عادت الياء التي كانت حذفت [لالتقائها ساكنة مع التنوين فيقول: هادي وواقي. ونحوه حكى سيبويه] اللغتين، فعلى هذا حذف الياء في موضع وإثباتها في آخر، على أن تكون كتبت على اللغتين، أو يكون أريد (بهادي) الإضافة، فلم ينوّن، فإذا لم ينوّن لم يلزم أن يحذف الياء، كما يحذف
[الحجة للقراء السبعة: 5/405]
إذا نوّن لسكونها، وسكون الياء، أو يكون: أريد به تهدي تفعل، ولم يرد به اسم الفاعل، وإذا أريد: تفعل ثبتت الياء في الوصل والوقف، ولعل حمزة في قراءته (تهدي). اعتبر ذلك إن كان مكتوبا في الخط بغير ألف، وزعموا أن: (تهدي) قراءة الأعمش). [الحجة للقراء السبعة: 5/406]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({وما أنت بهادي العمي عن ضلالتهم} 81
قرأ حمزة (وما أنت تهدي العمي) بالتّاء و{العمي} بالنّصب وحجته قوله {أفأنت تهدي العمي} والمعنى أنّك لا تهديهم لشدّة عنادهم وفرط إعراضهم فأما {أنت} في قوله (وما أنت تهدي) فعلى قول أهل الحجاز وهو لغة التّنزيل يرتفع ب {ما} {وتهدي} في موضع نصب بأنّه الخبر
وقرأ الباقون {وما أنت بهادي العمي} مضافا وفي الرّوم مثله {بهادي} اسم الفاعل وهو في موضع جر بالباء وهو خبر {ما} كما تقول ما أنت بقائم ولو أسقطت الباء لقلت ما أنت قائما وكتب {بهادي} في هذه السّورة بالياء على الأصل وكتب في الرّوم (بهاد) بغير ياء على نيّة الوصل والاختيار أن تقف ها هنا
[حجة القراءات: 537]
بالياء وفي الرّوم بغير ياء). [حجة القراءات: 538]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (31- قوله: {وما أنت بهادي العمي} قرأه حمزة «تهدي» بالتاء على وزن «تفعل»، «العمى» بالنصب بـ «تهدي» جعله فعلًا للحال والاستقبال، وقرأ الباقون «بهادي» جعلوه اسم فاعل، دخلت عليه الباء لتأكيد النفي، وهو أيضًا للحال أو للاستقبال وخفضوا «العمي» لإضافة «هادي» إليه، ويجوز «العمي» في الكلام بالنصب على تقدير حذف التنوين لالتقاء الساكنين، ومثله في الروم، ووقف الكسائي عليهما جميعًا بالياء على الأصل، ووقف الباقون على هذا الذي في النمل بالياء، لثبات الياء فيه في المصحف، ولأنه الأصل، ووقفوا على الذي في الروم بغير ياء لحذفها من المصحف في الروم اتباعًا للخط، وروي عن حمزة أنه يقف عليهما بالياء، وقال الكسائي: من قرأ «تهدي» بالتاء لزمه أن يقف بالياء وإنما لزمه ذلك لأن الفعل لا يدخله تنوين في الوصل تحذف له الياء، فيكون في الوقف كذلك كما يدخل التنوين على «هاد» ونحوه فتذهب الياء في الوصل، فيجري الوقف على ذلك لمن وقف بغير ياء، والاختيار ما عليه الجماعة والاتباع لخط المصحف، وأن لا يُتعمد الوقف
[الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/166]
عليه في الروم). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/167]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (27- {وَمَا أَنْتَ تَهْدِي الْعُمْيَ} [آية/ 81] بالتاء في {تَهْدِي} على أنه فعلٌ مستقبلٌ، وبنصب {الْعُمْيَ}:
قرأها حمزة وحده، وكذلك في الروم.
والوجه أنه أليقُ بما قبله، وهو قوله {إِنَّكَ لَا تُسْمِعُ الْمَوْتَى وَلَا تُسْمِعُ الصُّمَّ} وهما فعلان مستقبلان، وكذلك هذا فعل مستقبل، والمعنى: إنك لا تسمع الصم ولا تُهدي العمي، أي إنك لا تقدر على أن تهديهم لفرط عنادهم فشبههم في عنادهم بالعمي، أراد أنهم لا ينتفعون بإبصار الحق، فكأنهم عمي.
وقرأ الباقون في السورتين {بِهَادِي} على وزن فاعل، وبجر {العُمْيِ}.
والوجه أنه فاعل من هدى، فهو هادٍ، على وزن قاضٍ، وهو بمعنى الحال أو الاستقبال، فالإضافة غير محضة؛ لأنها في نية الانفصال ووجود التنوين، والتقدير: بهادٍ العمي، وقد عمل اسم الفاعل عمل الفعل، كأنه قال: تهدي العمي، والمعنى في القراءتين واحد.
[الموضح: 971]
ويعقوب يقف عليهما بالياء.
واختلف عن الكسائي فيه، فالدوري عنه يقف بلا ياء، وابن هشام بالياء.
والوجه أن الوقف على مثل {هادٍ} و{والٍ} و{واقٍ} يجوز بالياء وبغير الياء، لكنه بغير الياء أكثر؛ لأن التنوين مراعىً، إذ لا ألف ولام فيه، والياء إنما حذفت لالتقائها مع التنوين، وحجة إثبات الياء أن التنوين زائل في اللفظ لأجل الوقف فعاد الياء لذلك.
ومن قرأ {تَهْدِي} فإنه يقف بالياء.
والوجه أن الياء ههنا مثبتة؛ لأنها في فعلٍ مستقبلٍ، ولا تنوين فيه، فتحذف الياء لأجل التنوين). [الموضح: 972]


روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #15  
قديم 16 صفر 1440هـ/26-10-2018م, 05:07 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة النمل

[ من الآية (82) إلى الآية (85) ]
{وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآَيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ (82) وَيَوْمَ نَحْشُرُ مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ فَوْجًا مِمَّنْ يُكَذِّبُ بِآَيَاتِنَا فَهُمْ يُوزَعُونَ (83) حَتَّى إِذَا جَاءُوا قَالَ أَكَذَّبْتُمْ بِآَيَاتِي وَلَمْ تُحِيطُوا بِهَا عِلْمًا أَمْ مَاذَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (84) وَوَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ بِمَا ظَلَمُوا فَهُمْ لَا يَنْطِقُونَ (85)}


قوله تعالى: {وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآَيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ (82)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (تكلّمهم أنّ النّاس (82)
قرأ ابن كثير ونافع وأبو عمر وابن عامر: (إنّ النّاس) بكسر الألف.
وقرأ الباقون (أنّ النّاس) بفتح الألف.
قال أبو منصور: من فتح الألف (أن النّاس) أوقع عليها الكلام، تكلمهم بأن النّاس وموضعها نصب.
ومن قرأ (تكلّمهم إنّ النّاس) كانت (إنّ) خبرًا
[معاني القراءات وعللها: 2/246]
مستأنفًا وفيه معنى وقوع الكلام، ومثله: (فلينظر الإنسان إلى طعامه) (أنّا) و(إنّا).
وأخبرني المنذري عن ابن اليزيدي قال سمعت أبا حاتم قال: من قرأ (تكلمهم أنّ الناس) بفتح (أن) فالوقف على (لا يوقنون)، ومن كسر (إن) فالوقف على (تكلّمهم). وهو من الكلام.
قال أبو منصور: وقرأ بعضهم (تكلمهم)، من الكلم.
وهو شاذ لا يعرج عليه). [معاني القراءات وعللها: 2/247]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (28- وقوله تعالى: {تكلمهم أن الناس} [82].
قرأ أهل الكوفة بالفتح، واحتجوا بقراءة ابن مسعود {تكلمهم بأن الناس} بالباء فلما سقطت الباء حكمت عليهما بالنصب، و«أن» إذا كانت في موضع اسم كانت في موضع الرفع والنصب والجر، لأنها تعرب كسائر الأسماء.
وقرأ الباقون بالكسر على الاستئناف؛ لأنهم جعلوا الكلام عند قوله {تكلمهم} تامًا). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/164]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (29- وقوله تعالى: {تكلمهم} [82].
اتفق القراء على تشديد اللام إلا ابن عباس فإنه قرأ: {أخرجنا لهم
[إعراب القراءات السبع وعللها: 2/164]
دابة من الأرض تكلمهم} مخففا، أي تسمهم؛ تجرحهم. تقول العرب: كلمت زيدًا أي: جرحته، وكلمته من الكلام. وربما قيل في الجراحة: كلمته بالتشديد، ولا يقال: كلمته في الكلام بالتخفيف). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/165]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في كسر الألف وفتحها من قوله جل وعز: تكلمهم أن الناس [النمل/ 82] فقرأ عاصم وحمزة والكسائي: أن الناس فتحا وقرأ الباقون: (إنّ النّاس) كسرا.
قال [أبو علي]: وجه الفتح: تكلّمهم بأنّ النّاس. وفي قراءة أبيّ زعموا: (تنبّئهم) وروي عن قتادة: أنّه في بعض الحروف: (تحدّثهم)، وهذا يدلّ على أنّ تكلمهم من الكلام الّذي هو نطق، وليس من الكلم الّذي هو الجراح.
ومن كسر فقال: (إنّ النّاس)، فالمعنى: تكلّمهم تقول لهم: إنّ الناس، وإضمار القول في الكلام كثير، وحسن هذا لأنّ الكلام قول، فكأنّ القول قد ظهر). [الحجة للقراء السبعة: 5/406]
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة ابن عباس وسعيد بن جبير ومجاهد والجحدري وأبي زرعة. [تَكْلِمُهُمْ]
[المحتسب: 2/144]
قال أبو الفتح: [تَكْلِمُهُمْ]: تجرحهم بأكلها إياهم، وهذا شاهد لمن ذهب في قوله [تُكَلِّمُهُمْ] إلى أنه بمعنى تجرحهم بأكلها إياهم. ألا ترى أن [تَكْلِمُهُمْ] لا يكون من الكَلْم وهو الجرح. وهذه المادة مما وضعته العرب عبارة عن الشدة هي وتقاليبها الستة: ك ل م، ك م ل، م ل ك، ل ك م، م ك ل، ل م ك. وقد ذكرناها في كتابنا الخصائص أول باب منه، وهو باب القول على فرق بين الكلام والقول.
ويشهد لمن قال في قوله: [تُكَلِّمُهُمْ] إلى أنه من الكلام قراءة أبي: [تُنَبِّئُهُم]، ويشهد لهذا التأويل أيضا قراءة ابن مسعود: [تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآياتِنَا لا يُوقِنُون]. وإن شئت كان هذا شاهدا لمن ذهب إلى أن [تُكَلِّمُهُمْ]: تجرحهم، أي: تفعل بهم ذلك بكفرهم، وزوال يقينهم). [المحتسب: 2/145]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({أخرجنا لهم دابّة من الأرض تكلمهم أن النّاس كانوا بآياتنا لا يوقنون} 82
قرأ عاصم وحمزة والكسائيّ {إن النّاس} بفتح الألف واحتجّوا بقراءة ابن مسعود (تكلمهم بأن النّاس) بالباء فلمّا سقطت الباء حكم عليها بالنّصب
وقرأ الباقون {إن النّاس} بالكسر على الاستئناف جعلوا الكلام عند قوله تكلمهم تاما). [حجة القراءات: 538]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (32- قوله: {تكلمهم أن الناس} قرأ الكوفيون «أن الناس» بفتح الهمزة على تقدير: بأن الناس، وفي حرب أبي: «تنبئهم أن الناس» فهذا لا يكون معه إلا فتح «أن» وفي حرف ابن مسعود: «تكلمهم بأن الناس» فهذا ظاهر في فتح «أن» حكى قتادة أن في بعض القراءة «تحدثهم أن الناس» فهذا يدل على أن «تكلمهم» من «الكلام»، ليس من الجراح، وسئل ابن عباس عن هذا الحرف كيف هو، تكلِّمهم أو تكلِمهم؟ فقال: كلا والله تفعل، تُكلم المؤمنين وتَكلِم الكافر، أي تجرحه أي تسمه، وقرأ الباقون بكسر الهمزة على إضمار القول أي: تكلمهم فتقول: إن الناس، وحسن هذا لأن الكلام قول، فدل «تكلمهم» على القول المحذوف؛ لأنه قول، وهو الاختيار). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/167]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (28- {تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ} [آية/ 82] بفتح الألف:
قرأها الكوفيون ويعقوب.
والوجه أن المراد: تُكلمهم بأن الناس كانوا بآياتنا لا يوقنون، أي تحدثهم بذلك.
وعن قتادة: أن في بعض الحروف: تحدثهم، وهذا يدل على أنه من الكلام لا من الكَلْم.
وقرأ الباقون: {إِنَّ} بكسر الألف.
والوجه أنه على إضمار القول؛ لأن {إنَّ} تكون بعد القول مكسورة، تقول: قال زيد إن عمرًا منطلق، بكسر إنّ، وتقدير الآية: تكلمهم وتقول إنّ الناس، ولأجل أن الكلام بمعنى القول حسُن وقوع إن المكسورة ههنا). [الموضح: 973]

قوله تعالى: {وَيَوْمَ نَحْشُرُ مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ فَوْجًا مِمَّنْ يُكَذِّبُ بِآَيَاتِنَا فَهُمْ يُوزَعُونَ (83)}
قوله تعالى: {حَتَّى إِذَا جَاءُوا قَالَ أَكَذَّبْتُمْ بِآَيَاتِي وَلَمْ تُحِيطُوا بِهَا عِلْمًا أَمْ مَاذَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (84)}
قوله تعالى: {وَوَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ بِمَا ظَلَمُوا فَهُمْ لَا يَنْطِقُونَ (85)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #16  
قديم 16 صفر 1440هـ/26-10-2018م, 05:09 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة النمل

[ من الآية (86) إلى الآية (88) ]
{ أَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا اللَّيْلَ لِيَسْكُنُوا فِيهِ وَالنَّهَارَ مُبْصِرًا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (86) وَيَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ فَفَزِعَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَنْ شَاءَ اللَّهُ وَكُلٌّ أَتَوْهُ دَاخِرِينَ (87) وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ (88)}


قوله تعالى: {أَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا اللَّيْلَ لِيَسْكُنُوا فِيهِ وَالنَّهَارَ مُبْصِرًا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (86)}
قوله تعالى: {وَيَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ فَفَزِعَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَنْ شَاءَ اللَّهُ وَكُلٌّ أَتَوْهُ دَاخِرِينَ (87)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (وكلٌّ آتوه داخرين (87)
قرأ حمزة وحفص) (وكلٌّ أتوه) مقصورًا.
وقرأ الباقون (آتوه) ممدودًا.
قال أبو منصور: من قرأ بالمدّ (آتوه) فمعناه: كل جاءوه.
وقيل: فاعلوه.
ومن قرأ (أتوه) ردّه على قوله: (ففزع من في السماوات... وكلٌّ أتوه) فرد فعل على مثلها، ورويت هذه القراءة عن ابن مسعود. وهي حسنة، والأولى جيدة). [معاني القراءات وعللها: 2/247]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (30- وقوله تعالى: {وكل أتوه داخرين} [87].
قرأ حمزة وحفص عن عاصم: {وكل أتوه داخرين} جعلوه فعلاً ماضيًا، كما تقول: غزوة قضوة، والأصل: أيتوه، وقضيوه وغزووه، فاستثقلوا الضم على الياء والواو فخزلوها، وحذفوا الياء والواو لسكونها وسكون واو الجمع.
وقرأ الباقون: {وكل ءاتوه} بالمد على فاعلوه مثل ضاربوه، والأصل: آتيونه فذهبت الياء لما أعلمتك، والنون للإضافة. ومددت أو الكلمة، لأن الهمزة الأولي في أوله فاء الفعل، والألف الثانية ألف فاعلين زائدة مجهولة. ول قرأ قارئ «وكل ءاتاه» فوحد جاز، لأن «كل» له لفظ ومعنى فلفظه التوحيد ومعناه الجمع، فمن جمع رده إلى معناه ومن وحده رده إلى لفظه. كما قال: {وكلهم آتيه يوم القيامة فردًا} فوحد رد إلى اللفظ. ولو قرأ قارئ «وكل آتيه» كان صوابًا. غير أن القراءة سنة يأخذها آخر عن أول، ولا تحمل على قياس العربية ومن فعل ذلك كان عند العلماء معيبًا مبتدعًا). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/165]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (قال: قرأ حمزة وحفص عن عاصم: وكل أتوه [النمل/ 87] مفتوحة التاء، وقرأ الباقون: (وكلّ آتوه) ممدودة مضمومة التاء، [أبو بكر عن عاصم مثله].
[الحجة للقراء السبعة: 5/406]
[قال أبو علي]: من قرأ: أتوه كان: فعلوا من الإتيان، وحجّته قوله حتى إذا جاءنا قال يا ليت [الزخرف/ 38]، فكذلك:
(أتوه) فعلوا من الإتيان، وحمل على معنى كلّ، دون لفظه، ولو حمل على لفظ كل لكان حسنا، كما قال سبحانه: إن كل من في السموات والأرض إلا آتى الرحمن عبدا [مريم/ 93].
ومن قرأ: (وكلّ آتوه) فحجّته قوله: وكلهم آتيه يوم القيامة فردا [مريم/ 95] فكما أنّ (آتيه) فاعله حمل على لفظ (كلّ) كذلك آتوه: فاعلوه، فآتوه: محمول على معنى كلّ، وقوله: (آتيه):
(وإن كلّ إلّا آت الرحمن عبدا) محمول ذلك كلّه على لفظ كلّ دون معناه). [الحجة للقراء السبعة: 5/407]
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة قتادة: [وَكُلٌّ أَتَاهُ دَاخِرِين].
قال أبو الفتح: حمل "أتاه" على لفظ "كل"؛ إذ كان مفردا، و"داخرين" على معناها. ولو قلب ذلك لم يحسن، لو قال: وكل أتوه داخرا قبح وضعف؛ وذلك أنك لما قلت: وكل فقد جئت بلفظ مفرد، فإذا قلت: أتوه فقد حملت على المعنى وانصرفت عن اللفظ، ثم إذا قلت: من بعد داخرا فأفردت فقد تراجعت إلى ما انصرفت عنه، فكان ذلك قلقا في الصنعة وانتكاثا عن المحجة المصير إليها المعتزمة.
وعلى ذلك قول الله سبحانه: {وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ}. فلو قال: من بعد: حتى إذا خرج من عندك لم يحسن؛ وذلك لأنه قد ترك لفظ. "من" إلى معناه بقوله: "يستمعون". فلو عاد إليه بعدَ انصرافه عنه فقال: خرج عاد إلى ما كان قد رغب عنه. واعتزم غيره عوضا منه. وكذلك قول الفرزدق:
تَعَشَّ فإنْ عاهدْتَنِي لا تخونُنِي ... نَكُنْ مِثْل مَن يا ذِيبُ يَصْطَحِبان
[المحتسب: 2/145]
فلو قال بعدَ يصطحبان: فلا تُنكر صحبته، أو فلا تذم عشرته؛ عودا إلى لفظ "مَن" وإفراده لكان فيه ما ذكرنا من كراهيته. واعلم أن مقاد الاستعمال في [كُلٌّ] أنها إذا كانت مفردة أخبر عنها بالجميع، نحو قوله تعالى: {وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ}، و {كُلٌّ لَهُ قَانِتُونَ}، {وَكُلٌّ أَتَوْهُ دَاخِرِينَ} في قراءة الكافة. فإن كانت مضافة إلى الجماعة أتى الخبر عنها مفردا كقوله تعالى: {وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْدًا}، وذلك أن أحد عَلَمَي الجمع كاف عندهم من صاحبه، وابنِ على ذلك). [المحتسب: 2/146]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({ويوم ينفخ في الصّور ففزع من في السّماوات ومن في الأرض إلّا من شاء الله وكل أتوه داخرين} 87
قرأ حمزة وحفص {وكل أتوه} مقصورة مفتوحة التّاء جعلاه فعلا ماضيا أي جاؤوه على تأويل إذا كان ذلك أتوه كقوله {ونادى أصحاب الجنّة} وإنّما هو إذا كان ذلك وكذلك قوله {يومًا كان شره مستطيرا} أي إذا وقع كان شره مستطيرا وهو مردود على قوله {ففزع} كأنّهم وجهوا معنى الكلام إلى قوله ويوم ينفخ في الصّور ففزع من في السّموات ومن في الأرض وكلهم أتوه داخرين والأصل أتيوه فاستثقلوا الضمة على الياء فحذفوها وحذفوا الياء لسكونها وسكون واو الجمع
[حجة القراءات: 538]
وقرأ الباقون {وكل أتوه} بالمدّ مضمومة على الاستقبال وحجتهم قوله تعالى {وكلهم آتيه يوم القيامة} فكذلك الجمع {آتوه} والأصل آتيونه فذهبت الياء لما أعلمتك والنّون للإضافة وإنّما جاز في كل أن تقول آتيه وآتوه لأن لفظها لفظ الواحد ومعناه الجمع فمن جمع رده إلى معناها كقوله تعالى {كل له قانتون} {وكل أتوه داخرين} ومن وحد رده إلى لفظها كما قال وكلهم {آتيه يوم القيامة فردا} فوحد ردا إلى اللّفظ). [حجة القراءات: 539]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (33- قوله: {وكل أتوه} قرأه حفص وحمزة «أتوه» بالقصر، وفتح التاء، وقرأ الباقون بالمد وضم التاء، وورش على أصله في المد، وفي إلقائه حركة الهمزة على التنوين في «كل».
وحجة من قصره أنه جعله فعلًا ماضيًا، من باب المجيء، أي وكل جاؤوه، وأصله «أتيوه» على وزن «فعلوه» فلما انضمت الياء، وقبلها فتحة، قُلبت ألفًا، وبعدها واو الجمع ساكنة، فحذفت الألف لسكونها وسكون واو الجمع بعدها، وبقيت مفتوحة تدل على الألف المحذوفة والهاء في هذه القراءة في موضع نصب بوقوع الفعل عليها.
[الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/167]
34- وحجة من مد أنه جعله اسم فاعل من باب المجيء أيضًا فالمعنى: وكل جائيوه، وأصله «آتيوه» مثل «فاعلوه» فلما انضمت الياء وقبلها كسرة، استثقل ذلك فيها، وألقيت حركة الياء على التاء، وحذفت كسرة التاء، فاجتمع ساكنان الياء والواو بعدها فحذفت الياء لالتقاء الساكنين، وبقيت حركتها تدل عليها، وقيل: بل أسكنت الياء تخفيفًا، وحذفت لالتقاء الساكنين، وضمت التاء لتصح الواو التي للجمع؛ إذ ليس في كلام العرب واو ساكنة، قبلها كسرة، وحذفت النون للإضافة، والهاء في هذه القراءة في موضع خفض لإضافة اسم الفاعل إليها، وهو الاختيار؛ لأن الجماعة عليه، فإن قيل: فهلا كان في قراءة من مد فعلًا مستقبلًا مثل «أنا آتيك به»؟ فالجواب أن الهمزة في «أفعل» أبدًا تكون للاستقبال، إذ كان الفعل للمخبر عن نفسه، وقوله: «وكل أتوه» ليس هو المخبر عن نفسه، إنما هو خبر عن غيب، فلا يحسن فيه أن تكون الهمزة للاستقبال، وقوله: {أنا آتيك} إنما جاز أن تكون الهمزة فيه للاستقبال، وأن يكون فعلًا مستقبلًا لأنه فعل للمخبر عن نفسه، فاعلمه، فأما قوله تعالى: {وكلهم آتيه يوم القيامة فردًا} «مريم 95» فهو فاعل من المجيء، وأصله «آتيه» على وزن «فاعله» فلما انضمت الياء وقبلها كسرة، ثقل ذلك، فأسكنت استخفافًا، فالهاء في موضع خفض لإضافة اسم الفاعل إليها، ومثله في العلة والحذف قوله: {إلا آتي الرحمن عبدًا} «مريم 93» إلا أن الياء في «آتي الرحمن» حذفت في اللفظ في الوصل لسكونها وسكون اللام بعدها، فالوقف عليه بالياء؛ لأنه الأصل، ولأن الياء ثابتة في الخط، فأما قوله تعالى: {أنا آتيك به} «النمل 39» في الموضعين، في هذه السورة فيحتمل الوجهين وذلك أن يكون اسمًا، وزنه «فاعل» فتكون الهمزة أصلية، والألف بعدها زائدة، والكاف في موضع خفض لإضافة اسم الفاعل إليهان والفاعل مضمر في اسم الفاعل، وهو المخبر عن نفسه، والوجه الثاني أن يكون
[الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/168]
فعلًا مستقبلًا، والهمزة للمخبر عن نفسه، والألف بعدها بدل من همزة ساكنة، هي فاء الفعل، وهي همزة «أتى» والكاف في موضع نصب بالفعل، والفاعل هو المخبر عن نفسه أيضًا، مضمر في الفعل، والاختيار أن يكون «أنا آتيك» في الموضعين على «فاعل» لمن أماله، لأن الألف المبدلة من همزة ساكنة لا تمال كما لا تمال الهمزة الساكنة). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/169]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (29- {وَكُلٌّ أَتَوْهُ} [آية/ 87] بقصر الألف وفتح التاء:
قرأها حمزة و-ص- عن عاصم.
والوجه أنه فعلٌ ماض للجمع وهو على وزن فعلوه من الإتيان، وضمير الجميع منه يعود إلى {كُلٌّ}، و{كُلٌّ} محمول على المعنى دون اللفظ إذ
[الموضح: 973]
يجوز في {كُلّ} أن يُجرى على اللفظ فيكون موحدًا، وعلى المعنى فيكون جمعًا.
وقرأ الباقون {آتُوْهُ} بمد الألف وضم التاء.
والوجه أنه اسم فاعل على الجمع ووزنه فاعلوه من الإتيان، والأصل آتيوه فنُقل ضمة الياء إلى ما قبله استثقالًا للضمة فيها، ثم حُذفت الياء لالتقائها ساكنة مع الواو الساكنة، فبقي {آتُوهُ}، وإنما جُمع لأجل معنى {كُلّ} على ما سبق). [الموضح: 974]

قوله تعالى: {وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ (88)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (إنّه خبيرٌ بما يفعلون (88)
[معاني القراءات وعللها: 2/247]
قرأ ابن كثير وأبو عمرو ويعقوب (إنه خبير بما يفعلون) بالياء.
وقرأ الباقون بالتاء.
قال أبو منصور: من قرأ بالياء فللغيبة، ومن قرأ بالتاء فللخطاب). [معاني القراءات وعللها: 2/248]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (31- وقوله تعالى: {خبير بما تفعلون} [88].
قرأ أهل الكوفة بالياء، إخبارًا غن غيب. والخبير بالشيء: العالم به من جميع أقطاره، يقال: خبر يخبر فهو خبر مثل فطن، وخبر فهو خابر: إذا عرف أقطار الأرض ومصالح الزراعة؛ لأن الأكار يقال له: الخبير. والخبر: المزادة الواسعة). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/165]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في الياء والتاء من قوله جلّ وعز: إنه خبير بما تفعلون [النمل/ 88].
فقرأ ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر: (إنّه خبير بما يفعلون) بالياء.
وقرأ نافع وعاصم وحمزة والكسائي: بالتاء.
وروى أبو عبيد عن أهل المدينة بالياء وهو غلط.
[الحجة للقراء السبعة: 5/407]
وحدثني عبيد الله بن علي [الهاشمي] عن نصر بن علي عن أبيه عن أبان عن عاصم بالياء.
قال أبو علي: حجة من قال: (يفعلون) بالياء: أنّ ذكر الغيبة قد تقدّم في قوله: (وكل آتوه داخرين) [النمل/ 87].
وحجّة التاء أنّه خطاب للكافّة، وقد يدخل الغيب في الخطاب، ولا يدخل الخطاب في الغيبة). [الحجة للقراء السبعة: 5/408]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({وترى الجبال تحسبها جامدة} {إنّه خبير بما تفعلون} 88
قرأ ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر (إنّه خبير بما يفعلون) بالياء ردّوه على الخبر عن الغيب في قوله {وكل أتوه داخرين}
وقرأ الباقون {إنّه خبير بما تفعلون} بالتّاء أي أنتم وهم وحجتهم في ذلك أنه قرب من المخاطبة في قوله {وترى الجبال تحسبها جامدة} فهذا خطاب للنّبي صلى الله عليه وأمته داخلون معه في الخطاب كما قال {فأقم وجهك للدّين حنيفا} ثمّ قال {منيبين إليه} فجعل الحال من أمته فدلّ على أنه خاطبه وأمته وأسند الخطاب إليه والمعنى هو وأمته فكذلك قوله {وترى الجبال تحسبها جامدة} الخطاب له ولأمته فختم الكلام بمثل معنى ما تقدمه من الخطاب). [حجة القراءات: 539]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (35- قوله: {بما تفعلون} قرأه ابن كثير وأبو عمرو وهشام بالياء، حملًا على لفظ الغيبة، في قوله: {وكلٌ أتوه} وقرأه الباقون بالتاء، ردوه على الخطاب الذي قبله، في قوله: {وترى الجبال تحسبها جامدة} فهو خطاب للنبي، وأمته داخلون معه في الخطاب، فحمل «تفعلون» على الخطاب العام، فالغيب داخلون في الخطاب، لكن غلب لفظ الخطاب على لفظ الغيبة، وهو الاختيار). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/169]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (30- {إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ} [آية/ 88] بالتاء:
قرأها نافع وابن عامر وعاصم وحمزة والكسائي.
والوجه أنه على خطاب الكافة، والخطاب قد يًدخل فيه الغُيَّب.
وقرأ الباقون بالياء.
والوجه على أن الغيبة؛ لأن ما قبله على الغيبة، وهو قوله تعالى {وَكُلٌّ أَتَوْهُ دَاخِرِينَ}). [الموضح: 974]


روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #17  
قديم 16 صفر 1440هـ/26-10-2018م, 05:10 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة النمل

[ من الآية (89) إلى الآية (93) ]
{ مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِنْهَا وَهُمْ مِنْ فَزَعٍ يَوْمَئِذٍ آَمِنُونَ (89) وَمَنْ جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَكُبَّتْ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ هَلْ تُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (90) إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ الَّذِي حَرَّمَهَا وَلَهُ كُلُّ شَيْءٍ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ (91) وَأَنْ أَتْلُوَ الْقُرْآَنَ فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَقُلْ إِنَّمَا أَنَا مِنَ الْمُنْذِرِينَ (92) وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آَيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (93)}


قوله تعالى: {مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِنْهَا وَهُمْ مِنْ فَزَعٍ يَوْمَئِذٍ آَمِنُونَ (89)}
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (32- وقوله تعالى: {وهم من فزع يومئذ} [89].
قرأ أهل الكوفة: {من فزعٍ} منونًا بـ{يومئذٍ} نصبًا فمن نون لم يجز في الميم إلا النصب.
وقرأ أبو عمرو وابن كثير وابن عامر:{من فزع يومئذ} بكسر الميم غير منون جعلوه مضافًا.
وروى إسماعيل عن نافع {من فزع يومئذ} لم ينون وفتح الميم، لأنه جعل «يوم» مع «إذا» كالاسم الواحد؛ ولأن إضافة «يوم» إلى «إذ» غير محضة؛ لأن الحروف لا يضاف إليها ولا إلى الأفعال، لا يقال: هذا غلام يقوم، ولا يقال: هذا غلام إذ، وإنما أجازوا في أسماء الزمان الإضافة إلى الحروف وإلى الأفعال نحو {هذا يوم ينفع الصادقين} لعلة قد ذكرتها). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/166]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (قال: قرأ ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر: (وهم من فزع يومئذ) [النمل/ 89] مضافا، واختلف عن نافع في الميم، فروى ابن جمّاز وقالون وأبو بكر بن أبي أويس، والمسيبي، وورش عنه: (من فزع يومئذ) غير منون بفتح الميم.
وروى عنه إسماعيل بن جعفر: (من فزع يومئذ) بكسر الميم.
وقرأ عاصم وحمزة والكسائي: من فزع يومئذ بفتح الميم والتنوين، لا يجوز مع التنوين إلا فتح الميم، فإذا لم تنوّن فزعا جاز فيه الفتح والكسر.
[الحجة للقراء السبعة: 5/408]
[قال أبو علي]: يجوز فيمن نوّن قوله سبحانه: من فزع في انتصاب يوم ثلاثة أضرب:
أحدها: أن يكون منتصبا بالمصدر، كأنّه: وهم من أن يفزعوا يومئذ.
والآخر: أن يكون صفة لفزع لأن أسماء الأحداث توصف بأسماء الزمان، كما يخبر عنها بها، وفيه ذكر للموصوف وتقديره في هذا الوجه أن يتعلق بمحذوف: كأنّه من فزع يحدث يومئذ.
والثالث: أن يتعلق باسم الفاعل كأنّه: آمنون يومئذ من فزع.
ويجوز إذا نون فزعا أن يعني به: فزعا واحدا، ويجوز أن يعني به كثرة، لأنّه مصدر، والمصادر تدلّ على الكثرة، وإن كانت مفردة الألفاظ كقوله سبحانه: إن أنكر الأصوات لصوت الحمير [لقمان/ 19]، وكذلك إذا أضيف، فقيل: (من فزع يومئذ)، أو يومئذ أن يعنى به مفرد، ويجوز أن يعنى به كثرة.
[الحجة للقراء السبعة: 5/409]
فأمّا القول في إعراب يوم، وبنائه إذا أضيف إلى (إذ) فقد ذكر فيما تقدّم). [الحجة للقراء السبعة: 5/410]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({من جاء بالحسنة فله خير منها وهم من فزع يومئذٍ آمنون}
[حجة القراءات: 539]
قرأ عاصم وحمزة والكسائيّ {وهم من فزع} منون {يومئذٍ} نصب
وقرأ أبو عمرو وابن كثير وابن عامر وإسماعيل {من فزع يومئذٍ} بكسر الميم غير منون جعلوه مضافا
وقرأ نافع {من فزع} غير منون {يومئذٍ} بفتح الميم قال الفراء الإضافة أعجب إليّ لأنّه فزع يوم معلوم وإذا نون صار فزعًا دون فزع وحجتهم قوله {لا يحزنهم الفزع الأكبر} فجعله معرفة فكان تأويله وهم من فزع يوم القيامة كله آمنون وحجّة من نون هي أن النكرة أعم من المعرفة لأن ذلك يقع على فزع وهو أعم وأكثر لأنّك إذ قلت رأيت رجلا وقع على كل رجل وكذا إذا قلت رأيت غلاما فإذا قلت رأيت غلامك حصرت الرّؤية على شخص واحد
قال بعض النّحويين يجوز إذا نون أن يعني به فزع واحد ويجوز أن يعنى به كثرة لأنّه مصدر والمصادر تدل على الكثرة وإن كانت مفردة قال وينتصب يومئذٍ من وجهين أحدهما أن يكون منتصبا بالمصدر كأنّه قال وهم من أن يفزعوا يومئذٍ ويجوز أن اليوم صفة لفزع لأن أسماء الأحداث توصف بأسماء الزّمان كما يخبر عنها بها وفيه ذكر الموصوف وتقديره في هذا الوجه أن يتعلّق بمحذوف كأنّه من فزع يحدث يومئذٍ والثّاني أن يتعلّق
[حجة القراءات: 540]
باسم الفاعل كأنّه قال آمنون يومئذٍ من فزع ومن لم ينون وفتح الميم فإنّه جعل يوم مع إذ كالاسم الواحد فبنى الكلام وجعل الاسمين اسما واحد كقولك خمسة عشر وحجته في ذلك أن إضافة يوم إلى إذ غير محضة لأن الحروف لا يضاف إليها ولا إلى الأفعال لا يقال هذا غلام يقوم ولا يقال هذا غلام إذ وإنّما تقول هذا غلام زيد فأما من كسر فقد أضاف اليوم وهو معرب في نفسه فأعطاه حقه من الإعراب كما كان يجب له في غير هذا الموضع ولم يلتفت إلى ما بعده). [حجة القراءات: 541]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (36- قوله: {وهم من فزعٍ يومئذٍ} قرأ الكوفيون بتنوين «فزع» وقرأ الباقون بغير تنوين، على إضافة «فزع» إلى «يوم» وقد تقدم ذكر «يومئذٍ» في هود وعلة بنائه وحجة من نون «فزع» أنه أراد أن يعمل المصدر وهو «فزع» في الظرف، وهو «يوم» على تقدير: وهم من أن يفزعوا يومئذٍ، فـ «يومئذٍ» نصب على الظرف، والعامل «فزع» ويجوز أن ينتصب «يوم» على الظرف وهو في موضع صفة لـ «فزع» لأن المصادر يحسن أن توصف بأسماء الزمان كما يجوز أن تكون أسماء الزمان خبرًا عنها، والتقدير إذا جعلته صفة: فهم من فزع يحدث «يومئذٍ»،
[الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/169]
فـ «يحدث» صفة لفزع، وهو العامل في «يوم» لكنك حذفته، وأقمت «يومًا» مقامه، ففيه ضمير يعود على الموصوف، كما كان في «يحدث» الذي قام «يوم» مقامه، ويجوز أن ينتصب «يوم» بـ «آمنين»، والتقدير: وهم آمنون يومئذٍ من فزع، والفزع يجوز أن يكون واحدًا، ويجوز أن يكون متكرًا كثيرًا في «يوم القيامة» والكثرة أولى به لهول ذلك اليوم.
37- وحجة من قرأ بغير تنوين أنه أضاف «الفزع» إلى «يوم» لكون الفزع فيه، فالمصدر يُضاف إلى المفعول، وهو الظرف، فمن خفض الظرف فمن أجله إضافة «فزع» إليه أجراه مجرى سائر الأسماء، ومن فتح «اليوم» بناه على الفتح لإضافته إلى اسم غير متمكن ولا معرب، وهو «إذ»، وقد تقدم الكلام على هذا، وتقدم الكلام على دخول التنوين في «إذ»، وعلته وعلة كسر الذال والوقف على ذلك، فأغنى ذلك عن الإعادة، وترك التنوين الاختيار، لأنه أخف، ولأن الأكثر عليه، وقد ذكرنا «تعلمون» في آخر هود). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/170]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (31- {وَهُمْ مِنْ فَزَعٍ} منونًا، {يَوْمَئِذٍ} مفتوحة الميم [آية/ 89]:
قرأها الكوفيون.
والوجه أن {يَوْمَئِذٍ} ظرف لفزعٍ منصوبٌ به، والتقدير من أن يفزعوا
[الموضح: 974]
يومئذ. ويجوز أن يكون ظرفًا لمضمر وهو صفة لفزع، والتقدير من فزع واقع يومئذ، فيكون الظرف الذي هو {يَوْمَئِذٍ} في موضع الجر على أنه صفة لفزع؛ لأن الظرف يقع موقع عامله المحذوف.
ويجوز أن يكون الظرف متعلقًا بقوله {آمِنُونَ}، والتقدير وهم آمنون يومئذ من فزع، فيكون العامل في الظرف: {آمِنُونَ}.
وقرأ الباقون {مِنْ فَزَعِ يَوْمَئِذٍ} بإضافة {فَزَعِ}.
وفتح الميم من {يَوْمَئِذٍ} نافع ش- و-ن-، وكسرها الباقون و-يل- عن نافع.
والوجه أن فزعًا مضافٌ إلى {يَوْمَئِذٍ}؛ لأن الفزع وقع فيه فأُضيف إليه.
والوجه في فتح {يَوْمَئِذٍ} مع الإضافة: أن يومًا أضيف إلى إذ، وإذ مبني، فاكتسى منه البناء؛ لأن المضاف يكتسي من المضاف إليه كسوته، لكن يومًا بُني على الحركة لما لهمن الإعراب في الأصل ولسكون ما قبله، وبني على الفتح لخفته؛ ولأن ما قبله واو.
والوجه في كسر {يَوْمَئِذٍ} أن يومًا اسم معرب أضيف إليه الفزع، فتجرّ بالإضافة ولم يُبن وإن أضيف إلى مبني؛ لأن المضاف مغاير للمضاف إليه منفصل عنه حقيقة، فلذلك لم يُبن لبنائه). [الموضح: 975]

قوله تعالى: {وَمَنْ جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَكُبَّتْ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ هَلْ تُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (90)}
قوله تعالى: {إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ الَّذِي حَرَّمَهَا وَلَهُ كُلُّ شَيْءٍ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ (91)}
قوله تعالى: {وَأَنْ أَتْلُوَ الْقُرْآَنَ فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَقُلْ إِنَّمَا أَنَا مِنَ الْمُنْذِرِينَ (92)}
قوله تعالى: {وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آَيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (93)}

قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (33- وقوله تعالى: {بغافل عما تعملون} في آخر (النمل) [93].
قرأ نافع وابن عامر وحفص عن عاصم {تعملون} بالتاء.
وقرأ الباقون بالياء). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/166]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (قال: قرأ نافع وعاصم في رواية حفص وابن عامر: وما ربك بغافل عما تعملون بالتاء [النمل/ 93].
وفي كتابي عن أحمد بن يوسف عن ابن ذكوان: (وما ربّك بغافل عمّا يعملون) بالياء، ورأيت في كتاب موسى بن موسى عن ابن ذكوان، عن ابن عامر تعملون بالتاء.
وقرأ الباقون بالياء.
[قال أبو علي] حجّة الياء أنّه وعيد للمشركين، وحجّة التاء أنّه على: قل لهم: وما ربك بغافل عما تعملون). [الحجة للقراء السبعة: 5/410]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({وقل الحمد لله سيريكم آياته فتعرفونها وما ربك بغافل عمّا تعملون} 93
قرأ نافع وابن عامر وحفص {وما ربك بغافل عمّا تعملون} بالتّاء على الخطاب وحجتهم ما تقدم وهو قوله {سيريكم آياته} وقرأ الباقون بالياء وحجتهم أن الكلام انقطع عند قوله {وقل الحمد لله سيريكم آياته} ثمّ قال {وما ربك بغافل عمّا يعملون} أي عمّا يعمل هؤلاء المشركون). [حجة القراءات: 541]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (32- {عَمَّا تَعْمَلُونَ} [آية/ 93] بالتاء:
قرأ نافع وابن عامر و-ص- عن عاصم ويعقوب.
[الموضح: 975]
والوجه أنه على إضمار القول، والتقدير: قل لهم وما ربك بغافلٍ عما تعملون أُمر عليه السلام بمخاطبة الكفار بذلك على سبيل التهديد.
وقرأ الباقون {يَعْمَلُونَ} بالياء.
والوجه أنه على وعيد المشركين، أي وما ربك بغافلٍ عما يعمله المشركون). [الموضح: 976]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:59 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة