العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > توجيه القراءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 22 صفر 1440هـ/1-11-2018م, 10:19 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي توجيه القراءات في سورة ق

توجيه القراءات في سورة ق


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 22 صفر 1440هـ/1-11-2018م, 10:20 PM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي مقدمات سورة ق

مقدمات توجيه القراءات في سورة ق

قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (سورة ق). [معاني القراءات وعللها: 3/27]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (ذكر اختلافهم في سورة ق). [الحجة للقراء السبعة: 6/213]
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (سورة ق). [المحتسب: 2/281]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : (50 - سورة ق). [حجة القراءات: 677]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (سورة ق). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/285]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (سورة: ق). [الموضح: 1200]

نزول السورة:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (مكية). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/285]

عد الآي:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (وهي خمس وأربعون في المدني والكوفي). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/285]

الياءات الزائدة:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (6- فيها ثلاث زوائد قوله: {وعيدي} في موضعين «14، 45» قرأهما ورش بياء في الوصل خاصة.
وقوله: {المنادي} «41» قرأها ابن كثير بياء في الوصل والوقف، وقرأ أبو عمرو ونافع بياء في الوصل خاصة.
وكل ما ذكرنا من الاختلاف فيما مضى وما نذكر فالاختيار فيه ما عليه الجماعة، إلا ما نبينه فنستغني بهذا عن تكرير ذكر الاختيار إن شاء الله تعالى). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/286]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 23 صفر 1440هـ/2-11-2018م, 07:42 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة ق

[ من الآية (1) إلى الآية (5) ]
{ق وَالْقُرْآنِ الْمَجِيدِ (1) بَلْ عَجِبُوا أَن جَاءهُمْ مُنذِرٌ مِّنْهُمْ فَقَالَ الْكَافِرُونَ هَذَا شَيْءٌ عَجِيبٌ (2) أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا ذَلِكَ رَجْعٌ بَعِيدٌ (3) قَدْ عَلِمْنَا مَا تَنقُصُ الأَرْضُ مِنْهُمْ وَعِندَنَا كِتَابٌ حَفِيظٌ (4) بَلْ كَذَّبُوا بِالْحَقِّ لَمَّا جَاءهُمْ فَهُمْ فِي أَمْرٍ مَّرِيجٍ (5)}


قوله تعالى: {ق وَالْقُرْآنِ الْمَجِيدِ (1)}
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (قرأ الثقفي: [قَافَ]، بفتح الفاء.
وقرأ: [قافِ] -بالكسر- الحسن وابن أبي إسحاق.
قال أبو الفتح: يحتمل [قَافَ]، بالفتح أمرين:
أحدهما أن تكون حركته لالتقاء الساكنين، كما أن من يقرأ: [قَافِ] بالكسر كذلك، غير أن من فتح أتبع الفتحة صوت الألف؛ لأنها منها، ومن كسر فعلى أصل التقاء الساكنين.
والآخر أن يكون [قَافَ] منصوبة الموضع بفعل مضمر، غير أنه لم يصرفها لاجتماع التعريف والتأنيث "في" معنى السورة.
وأما قراءة الحسن [صَادِ] بالكسر فقد تقدم أنه يريد بها مثال الأمر من صاديت، أي: عارض عملك بالقرآن، فلا وجه لإعادته.
وقيل: [قاف] جبل محيط بالأرض، فكان قياسه الرفع، أي: هو "قاف" وقد تمحل الفراء في هذا، فقال: جاء ببعض الاسم كقوله:
قلنا لها قفي لنا قالت قاف
وفي هذا ضعفت، ألا ترى إلى الفتح والكسر فيه؟). [المحتسب: 2/281]

قوله تعالى: {بَلْ عَجِبُوا أَن جَاءهُمْ مُنذِرٌ مِّنْهُمْ فَقَالَ الْكَافِرُونَ هَذَا شَيْءٌ عَجِيبٌ (2)}
قوله تعالى: {أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا ذَلِكَ رَجْعٌ بَعِيدٌ (3)}
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة يحيى والأعرج وشيبة وأبي جعفر وصفوان بن عمرو: [إِذَا مُتْنَا]، بغير استفهام.
[المحتسب: 2/281]
قال أبو الفتح: يحتمل هذا أمرين:
أحدهما حذف همزة الاستفهام على القراءة العامة، فحذفها تخفيفا، وقد مضى نحو هذا، وذكرنا ضعفه.
والآخر أن يكون غير مريد للهمزة، فكأنه قال: إذا متنا وكنا ترابا بعد رجعنا ونشورنا ودل قوله: {ذَلِكَ رَجْعٌ بَعِيد} على هذا الفعل الذي هو "بعد"، كما أن قولك: إذا زرتني فلك درهم ناب قوله: فلك درهم عن الفعل الذي استحققت "عليه" ردهما، وإن كان قوله: فلك درهم جوابا، وقوله: {ذَلِكَ رَجْعٌ بَعِيد} أي بعيد في التقدير والظن، لا في الزمان؛ لأنهم لم يكونوا يعترفون البعث، لا قريبا ولا بعيدا). [المحتسب: 2/282]

قوله تعالى: {قَدْ عَلِمْنَا مَا تَنقُصُ الأَرْضُ مِنْهُمْ وَعِندَنَا كِتَابٌ حَفِيظٌ (4)}
قوله تعالى: {بَلْ كَذَّبُوا بِالْحَقِّ لَمَّا جَاءهُمْ فَهُمْ فِي أَمْرٍ مَّرِيجٍ (5)}
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة الجحدري: [لِمَا جَاءَهُم]، بكسر اللام.
وقراءة الجماعة: {لَمَّا جَاءَهُم}.
قال أبو الفتح: معنى [لِمَا جَاءَهُم]، أي: عند مجيئه إياهم، كقولك أعطيته ما سأل لطلبه، أي: عند طلبه ومع طلبه، وفعلت هذا لأول وقت، أي: عند ومعه، وكقولك في التاريخ: لخمس خلوان، أي: عند خمس خلوان، أو مع خمس خلوان. فرجع ذلك المعنى إلى معنى القراءة العامة: {لَمَّا جَاءَهُم}، أي: وقت مجيئة إياهم قال:
شنئت العقر عقر بني شليل ... إذا هبت لقاربها الرياح
أي: عند وقتها وقال تعالى: {لا يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلَّا هُوَ} أي: عند وقتها). [المحتسب: 2/282]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 23 صفر 1440هـ/2-11-2018م, 07:44 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة ق

[ من الآية (6) إلى الآية (15) ]
{أَفَلَمْ يَنظُرُوا إِلَى السَّمَاء فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا وَزَيَّنَّاهَا وَمَا لَهَا مِن فُرُوجٍ (6) وَالأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ (7) تَبْصِرَةً وَذِكْرَى لِكُلِّ عَبْدٍ مُّنِيبٍ (8) وَنَزَّلْنَا مِنَ السَّمَاء مَاء مُّبَارَكًا فَأَنبَتْنَا بِهِ جَنَّاتٍ وَحَبَّ الْحَصِيدِ (9) وَالنَّخْلَ بَاسِقَاتٍ لَّهَا طَلْعٌ نَّضِيدٌ (10) رِزْقًا لِّلْعِبَادِ وَأَحْيَيْنَا بِهِ بَلْدَةً مَّيْتًا كَذَلِكَ الْخُرُوجُ (11) كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَأَصْحَابُ الرَّسِّ وَثَمُودُ (12) وَعَادٌ وَفِرْعَوْنُ وَإِخْوَانُ لُوطٍ (13) وَأَصْحَابُ الأَيْكَةِ وَقَوْمُ تُبَّعٍ كُلٌّ كَذَّبَ الرُّسُلَ فَحَقَّ وَعِيدِ (14) أَفَعَيِينَا بِالْخَلْقِ الأَوَّلِ بَلْ هُمْ فِي لَبْسٍ مِّنْ خَلْقٍ جَدِيدٍ (15)}


قوله تعالى: {أَفَلَمْ يَنظُرُوا إِلَى السَّمَاء فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا وَزَيَّنَّاهَا وَمَا لَهَا مِن فُرُوجٍ (6)}
قوله تعالى: {وَالأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ (7)}
قوله تعالى: {تَبْصِرَةً وَذِكْرَى لِكُلِّ عَبْدٍ مُّنِيبٍ (8)}
قوله تعالى: {وَنَزَّلْنَا مِنَ السَّمَاء مَاء مُّبَارَكًا فَأَنبَتْنَا بِهِ جَنَّاتٍ وَحَبَّ الْحَصِيدِ (9)}
قوله تعالى: {وَالنَّخْلَ بَاسِقَاتٍ لَّهَا طَلْعٌ نَّضِيدٌ (10)}

قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك ما يروى عن النبي -صلى الله عليه وسلم-: {وَالنَّخْلَ بَاسِقَاتٍ} و[بَاصقَاتٍ].
[المحتسب: 2/282]
قال أبو الفتح: الأصل السين، وإنما الصاد بدل منها؛ لاستعلاء القاف؛ فأبدلت السين صادا لتقرب من القاف؛ لما في الصاد من الاستعلاء، ونحوه قولهم في سقر: صقر، وفي السقر الصقر؟
وروينا عن الأصمعي قال: اختلف رجلان من العرب في السقر، فقال أحدهما: بالصاد وقال الآخر: بالسين؛ فتراضيا بأول من يقدم عليهما، فإذا راكب فأخبراه ورجعا إليه، فقال: ليس كما قلت، ولا كما قلت: إنما هو الزفر. وهذا أيضا تقريب الحرف من الحرف، وذلك أن السين مهموسة، والقاف مجهورة، فأبدل السين زايا، وهي مجهورة، والزاي أخت السين، كما أن الصاد أختها. وهذا التقريب للحرف من الحرف باب طويل منقاد، وهو في فصل الإدغام، وما أصنعه وألطفه وأظرفه! ). [المحتسب: 2/283]

قوله تعالى: {رِزْقًا لِّلْعِبَادِ وَأَحْيَيْنَا بِهِ بَلْدَةً مَّيْتًا كَذَلِكَ الْخُرُوجُ (11)}
قوله تعالى: {كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَأَصْحَابُ الرَّسِّ وَثَمُودُ (12)}
قوله تعالى: {وَعَادٌ وَفِرْعَوْنُ وَإِخْوَانُ لُوطٍ (13)}
قوله تعالى: {وَأَصْحَابُ الأَيْكَةِ وَقَوْمُ تُبَّعٍ كُلٌّ كَذَّبَ الرُّسُلَ فَحَقَّ وَعِيدِ (14)}
قوله تعالى: {أَفَعَيِينَا بِالْخَلْقِ الأَوَّلِ بَلْ هُمْ فِي لَبْسٍ مِّنْ خَلْقٍ جَدِيدٍ (15)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 23 صفر 1440هـ/2-11-2018م, 07:46 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة ق

[ من الآية (16) إلى الآية (22) ]
{وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ (16) إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ (17) مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) وَجَاءتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنتَ مِنْهُ تَحِيدُ (19) وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ (20) وَجَاءتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ (21) لَقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ (22)}


قوله تعالى: {وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ (16)}
قوله تعالى: {إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ (17)}
قوله تعالى: {مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18)}
قوله تعالى: {وَجَاءتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنتَ مِنْهُ تَحِيدُ (19)}

قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك ما روى عن أبي بكر رضي الله عنه عند خروج نفسه: [وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْحَقِّ بالْمَوْتِ]، وقرأ بها سعيد بن جبير وطلحة.
قال أبو الفتح: لك في هذه الباء ضربان من التقدير:
إن شئت عاقتها بنفس "جاءت"، كقولك: جئت بزيد، أي: أحضرته وأجأته وإن شئت علقتها بمحذوف، وجعلتها حالا، أي: وجاءت سكرة الحق ومعها الموت، كقولنا: خرج بثيابه: أي: وثيابه عليه. ومثله قول الله تعالى: {فَخَرَجَ عَلَى قَوْمِهِ فِي زِينَتِهِ}، أي: وزيتنته عليه، ومثله قول الهذلي:
يعثرن في حد الظبات كأنها ... كسيت برود بني يزيد الأذرع
أي: يعثرن وهن في حد الظبات، وكقوله - أنشده الأصمعي:
ومتنة كاستنان الخرو ... ف قد قطع الحبل بالمرود
[المحتسب: 2/283]
أي قطعه: وفيه مردوده، وكذلك القراءة العامة: {وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ}: إن شئت علقت الياء بنفس "جاءت" على ما مضى.
وإن شئت علقتها بمحذوف وجعلتها حالان فكأنه قال: وجاءت سكرة الموت ومعها الحق.
فإن قلت: فكيف يجوز أن تقول: جاءت سكرة الحق بالموت، وأنت تريد به: وجاءت سكرة الموت بالحق، فياليت شعري أيتهما الجاثية بصاحبتها؟
قيل: لاشتراكهما في الحال، وقرب إحداهما من صاحبته صار كأن كل واحدة منهما جاثية بالأخرى؛ لأنهما ازدحمنا في الحال، واشتبكتا حتى صارت كل واحدة منهما جاثية بصاحبتها؛ كما يقول، الرجلان المتوافيان في الوقت الواحد إلى المكان -كل واحد منهما لصاحبه-: لا أرى أأنا سبقتك، أم أنت سبقتني؟). [المحتسب: 2/284]

قوله تعالى: {وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ (20)}
قوله تعالى: {وَجَاءتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ (21)}
قوله تعالى: {لَقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ (22)}

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 23 صفر 1440هـ/2-11-2018م, 07:48 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة ق

[ من الآية (23) إلى الآية (30) ]
{وَقَالَ قَرِينُهُ هَذَا مَا لَدَيَّ عَتِيدٌ (23) أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ (24) مَّنَّاعٍ لِّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مُّرِيبٍ (25) الَّذِي جَعَلَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشَّدِيدِ (26) قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ وَلَكِن كَانَ فِي ضَلالٍ بَعِيدٍ (27) قَالَ لا تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُم بِالْوَعِيدِ (28) مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلاَّمٍ لِّلْعَبِيدِ (29) يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِن مَّزِيدٍ (30)}


قوله تعالى: {وَقَالَ قَرِينُهُ هَذَا مَا لَدَيَّ عَتِيدٌ (23)}
قوله تعالى: {أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ (24)}

قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة الحسن: [أَلْقَيًا فِي جَهَنَّم]، بالنون الخفيفة.
قال أبو الفتح: هذا يؤكد قول أصحابنا في [أَلْقِيَا]: إنه أراد [أَلْقِيًا]، وأجرى الوصل فيه مجرى الوقف، كقوله: يا حرسي اضربا عنقه). [المحتسب: 2/284]

قوله تعالى: {مَّنَّاعٍ لِّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مُّرِيبٍ (25)}
قوله تعالى: {الَّذِي جَعَلَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشَّدِيدِ (26)}
قوله تعالى: {قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ وَلَكِن كَانَ فِي ضَلالٍ بَعِيدٍ (27)}
قوله تعالى: {قَالَ لا تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُم بِالْوَعِيدِ (28)}
قوله تعالى: {مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلاَّمٍ لِّلْعَبِيدِ (29)}
قوله تعالى: {يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِن مَّزِيدٍ (30)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (بسم اللّه الرّحمن الرّحيم
قوله جلّ وعزّ (يوم نقول لجهنّم (30).
قرأ نافع، وعاصم في رواية أبي بكر " يوم يقول لجهنّم " بالياء.
وقرأ الباقون " يوم نقول " بالنون.
قال أبو منصور: معناهما واحد.
وانتصاب قوله (يوم) بقوله: (ما يبدّل القول لديّ... يوم نقول)
أي: في ذلك اليوم، ويجوز أن يكون نصبه بمعنى: أنذرهم يوم نقول.
قال: (وأنذرهم يوم الحسرة) ). [معاني القراءات وعللها: 3/27]
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (هل امتلأت (30).
روى أبو بكر عن عاصم " هل امتلات " بغير همز. وهمزها الباقون.
قال أبو منصور: والهمز أجودهما). [معاني القراءات وعللها: 3/27]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (قرأ نافع وعاصم في رواية أبي بكر: يوم يقول لجهنم [ق/ 30] بالياء.
وقرأ الباقون: بالنون [وكذلك روى حفص عن عاصم بالنون].
حجّة يوم نقول بالنون، قوله: وقد قدمت إليكم بالوعيد [ق/ 28]، وقوله: وما أنا بظلام للعبيد [ق/ 29]، والنون في المعنى مثل: أقول فهو أشبه بما قبله، والياء على: يوم يقول الله). [الحجة للقراء السبعة: 6/213]
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة ابن مسعود والحسن والأعمش: [يَوْمَ يُقَالُ لِجَهَنَّمَ].
قال أبو الفتح: هذا يدل على أن قولنا: ضرب زيد ونحوه لم يترك ذكر الفاعل للجهل به، بل لأن العناية انصرفت إلى ذكر وقوع الفعل بزيد، عرف الفاعل بهن أو جهل؛ لقراءة الجماعة: {يَوْمَ نَقُولُ}، وهذا يؤكد عندك قوة العناية بالمفعول به.
وفيه شاهد وتفسير لقول سيبويه في الفاعل والمفعول: وإن كانا جميعا يهمانهم ويعنيانهم ومن شدة قوة العناية بالمفعول أن جاءوا بأفعال مسندة إلى المفعول ولم يذكروا الفاعل معها أصلا، وهي نحو قولهم: امتقع لون الرجل، وانقطع به، وجن زيد, ولم يقولوا: امتقعه ولا انقطعه، ولا جنه. ولهذا نظائر، فهذا كإسنادهم الفعل إلى الفاعل البتة فيما لا يتعدى، نحو قام زيد، وقعد جعفر). [المحتسب: 2/284]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({يوم نقول لجهنّم هل امتلأت وتقول هل من مزيد}
[حجة القراءات: 677]
قرأ نافع وأبو بكر (يوم يقول لجهنّم) بالياء أي يوم يقول الله وقرأ الباقون {يوم نقول} بالنّون أي نحن نقول وحجتهم قوله قبلها {وما أنا بظلام للعبيد} فقال أنا فأخبر عن نفسه). [حجة القراءات: 678]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (1- قوله: {يوم نقول} قرأ نافع وأبو بكر بالياء، وقرأ الباقون بالنون.
وحجة من قرأ بالياء أنه أجراه على الإخبار عن الله جل ذكره، لتقدم ذكره في قوله: {الذي جعل مع الله إلهًا آخر} «36» وفي قوله: {بنا ما أطغيته} «27».
2- وحجة من قرأ بالنون أنه أجراه على الإخبار من الله جل ذكره عن نفسه، لتقدم لفظ الإخبار في قوله: {لا تختصموا لدي وقد قدمت} «28» وقوله: {ما يبدل القول لدي وما أنا بظلامٍ للعبيد} «29» والنون أحب إلي، لاتصال الإخبار بالإخبار، ولأن الجماعة عليه، ولتقدم لفظ الغيبة عنه). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/285]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (1- {يَوْمَ يَقُولُ لِجَهَنَّمَ} [آية/ 30] بالياء:-
قرأها نافع وعاصم ياش-.
والوجه أن المراد يقول الله؛ فإن الفعل مسند إلى ضمير اسمه تعالى.
وقرأ الباقون {نَقُولُ} بالنون.
والوجه أنه على وفاق ما قبله من قوله {فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ} أو لما يليه وهو قوله {مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ}؛ لأن فعلت وفعلنا من الله تعالى واحد.
وأما انتصاب {يَوْمَ} فعلى الظرف من قوله تعالى {يُبَدَّلُ} أو من قوله {بِظَلَّامٍ}.
[الموضح: 1200]
ويجوز أن يكون مفعولاً به، والفعل العامل فيه مضمر، والتقدير: وأنذرهم يوم نقول). [الموضح: 1201]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 23 صفر 1440هـ/2-11-2018م, 07:51 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة ق

[ من الآية (31) إلى الآية (37) ]
{وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ (31) هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ (32) مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَن بِالْغَيْبِ وَجَاء بِقَلْبٍ مُّنِيبٍ (33) ادْخُلُوهَا بِسَلامٍ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُلُودِ (34) لَهُم مَّا يَشَاؤُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ (35) وَكَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّن قَرْنٍ هُمْ أَشَدُّ مِنْهُم بَطْشًا فَنَقَّبُوا فِي الْبِلادِ هَلْ مِن مَّحِيصٍ (36) إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ (37)}


قوله تعالى: {وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ (31)}
قوله تعالى: {هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ (32)}

قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({هذا ما توعدون لكل أواب حفيظ}
قرأ ابن كثير (هذا ما يوعدون) بالياء وحجته قوله قبلها {وأزلفت الجنّة للمتقين} ثمّ قال هذا ما يوعدون أي يعني المتّقين
وقرأ الباقون هذا ما توعدون بالتّاء أي يقال لهم هذا ما توعدون). [حجة القراءات: 678]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (3- قوله: {ما توعدون} قرأه ابن كثير بالياء على لفظ الغيبة لتقدم لفظ ذكر الغيبة في قوله: {للمتقين} «31» وقرأ الباقون بالتاء على المخاطبة، أي: قل لهم يا محمد هذا ما توعدون). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/285]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (2- {هَذَا مَا يُوعَدُونَ} [آية/ 32] بالياء:-
قرأها ابن كثير وحده.
والوجه أنه يعود إلى {الْمُتَّقِينَ} من قوله {وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ}، والمعنى هذا ما يوعد المتقون.
وقرأ الباقون {مَا تُوعَدُونَ} بالتاء.
والوجه أنه خطاب لهم على تقدير القول، أي يقال للمتقين هذا ما توعدون). [الموضح: 1201]

قوله تعالى: {مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَن بِالْغَيْبِ وَجَاء بِقَلْبٍ مُّنِيبٍ (33)}
قوله تعالى: {ادْخُلُوهَا بِسَلامٍ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُلُودِ (34)}
قوله تعالى: {لَهُم مَّا يَشَاؤُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ (35)}
قوله تعالى: {وَكَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّن قَرْنٍ هُمْ أَشَدُّ مِنْهُم بَطْشًا فَنَقَّبُوا فِي الْبِلادِ هَلْ مِن مَّحِيصٍ (36)}

قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (فنقّبوا في البلاد (36).
روى عبيد عن أبي عمرو (فنقبوا في البلاد) خفيفة.
وقرأ الباقون " فنقّبوا" مشددًا.
قال أبو منصور: من قرأ (فنقّبوا) فمعناه: فطوّفوا في البلاد.
ومنه قول الشاعر:
وقد نقّبت في الآفاق حتى... رضيت من الغنيمة بالإياب
ومن قرأ (فنقبوا) خفيفة فمعناه: فتّشوا ونظروا.
ومنه قيل للعرّيف: نقيبٌ؛ لأنه يتعرّف أمر القوم الذين جعل نقيبًا عليهم،يتعرف أمرهم ويستحفزهم وقت الحاجة إليهم.
روى عن يحيى بن يعمر أنه قرأ: (فنقّبوا في البلاد)
ومعناه: طوّفوا في البلاد فلا محيص لكم، أي لا منجى لكم من الموت). [معاني القراءات وعللها: 3/28]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (القطعي عن عبيد عن أبي عمرو: فنقبوا في البلاد [ق/ 36] خفيفة القاف.
وروى غيره عن أبي عمرو: فنقبوا في البلاد مشددة وكذلك قرأ الباقون.
قال أبو عبيدة: نقّبوا في البلاد، طافوا وتباعدوا وأنشد لامرئ القيس:
وقد نقّبت في الآفاق حتّى رضيت من الغنيمة بالإياب والتّشديد في نقّبوا يختصّ بالكثرة، والتخفيف يصلح للقليل والكثير). [الحجة للقراء السبعة: 6/215]
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة ابن عباس وأبي العالية ويحيى بن يعمر ونصر بن سيار: [فَنَقِّبُوا فِي الْبِلادِ]، بكسر القاف مشددا.
قال أبو الفتح: هذا أمر للحاضرين، ثم لمن بعدهم. فهو كقولك: قد أجلتك فانظر هل لك من منجي أو من وزر؟ وهو فعلوا من النقب، أي: ادخلوا وغوروا في الأرض، فإنكم لا تجدون لكم محيصا). [المحتسب: 2/285]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (6- {فَنَقَّبُوا فِي الْبِلَادِ} [آية/ 36] بتخفيف القاف:-
روي عن أبي عمرو.
والوجه أن التخفيف فيه وفي غيره من الأفعال، يصلح أن يكون لقليل
[الموضح: 1203]
الفعل وكثيره، على ما ذكرناه في غير موضع، فيصح هذا أن يكون للكثرة.
وقرأ الباقون {فَنَقَّبُوا} بالتشديد.
والوجه أن التفعيل يختص الكثرة، {فَنَقَّبُوا} بالتشديد يدل على أنهم فعلوا ذلك مرة بعد مرة، وهذا أليق بالمعنى، والمعنى: طافوا. قال امرؤ القيس:
159- لقد نقبت في الآفاق حتى = رضيت من الغنيمة بالإياب
فيها: أربع ياءات حذفن من الخط وهن قوله {فَحَقَّ وَعِيدِ}، و{يُنَادي الْمُنَادِي} وقد مضى القول في {الْمُنَادِي}، {مَنْ يَخَافُ وَعِيدِي}.
أثبتهن يعقوب في الوصل والوقف إلا قوله {يُنَادِي} فإنها تندرج في الوصل، وتابعه ابن كثير على قوله {يُنَادِي الْمُنَادِي} في الحرفين.
وأثبت ش- عن نافع الياء في الوصل في قوله {وَعِيدِي} في الحرفين.
ولم يثبت الباقون منهن شيئًا في الحالين.
وقد مضى الكلام في مثله). [الموضح: 1204]

قوله تعالى: {إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ (37)}
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة السدي: [أَوْ أُلْقِي السَّمْعُ].
قال أبو الفتح: أي: ألقي منه، وهذا كأنه أندى معنى إلى النفس من القراءة العامة، وذلك أن قوله تعالى: {أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ} معناه: ألقي سمعه نحو كتاب الله تعالى وهو شهيد، أي: قلبه حاضر معه، ليس غرضه أن يصغى كما أمر بالإصغاء نحو القرآنن ولا يجعل قلبه إليه، إلا ظاهر الأمر وأكثره أن إذا ألقي سمعه أيض فقلبه أيضا نحوه ومعه.
وهذه القراءة المنفردة كأنها أشد تشابه لفظ: لأن ظاهرها أن قلبه ألقي إليه، وليس في اللفظ أنه هو ألقاه، فاتصل بعض ببعض، فكأنه ألقي سمعه إليه وقلبه، حتى كأن ملقيا غيره ألقي سمعه إلى القرآن. وليس عجيبا أن يقال: إن قلبه عند ذلك معه، لأنه إذا كان هو الذي ألقه نحوه فالعرف أن يكون قلبه معه، وهو شاهد لا غائب). [المحتسب: 2/285]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 23 صفر 1440هـ/2-11-2018م, 07:53 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة ق

[ من الآية (38) إلى الآية (45) ]
{وَلَقَدْ خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَمَا مَسَّنَا مِن لُّغُوبٍ (38) فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ (39) وَمِنَ اللَّيْلِ فَسَبِّحْهُ وَأَدْبَارَ السُّجُودِ (40) وَاسْتَمِعْ يَوْمَ يُنَادِ الْمُنَادِ مِن مَّكَانٍ قَرِيبٍ (41) يَوْمَ يَسْمَعُونَ الصَّيْحَةَ بِالْحَقِّ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُرُوجِ (42) إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي وَنُمِيتُ وَإِلَيْنَا الْمَصِيرُ (43) يَوْمَ تَشَقَّقُ الأَرْضُ عَنْهُمْ سِرَاعًا ذَلِكَ حَشْرٌ عَلَيْنَا يَسِيرٌ (44) نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَقُولُونَ وَمَا أَنتَ عَلَيْهِم بِجَبَّارٍ فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَن يَخَافُ وَعِيدِ (45)}

قوله تعالى: {وَلَقَدْ خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَمَا مَسَّنَا مِن لُّغُوبٍ (38)}
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (ومن ذلك قراءة أبي عبد الرحمن السلمي وطلحة: [وَمَا مَسَّنَا مِنْ لَغُوبٍ]، بفتح اللام.
قال أبو الفتح: قد تقدم القول على ذلك، وذكرنا رأي أبي بكر ونحوه من المصادر التي جاءت على فعول بفتح الفاء، كالوضوء، والولوع، والطهور، والوزوع، والقبول، وأنها صفات مصادر محذوفة، أي: توضأت وضوءا وضوءا، أي وضوءا حسنا. وكذلك هذا أي: ما مسنا من لغوب لغوب، فيصف اللغوب بأنه لغوب، أي لغب ملغب). [المحتسب: 2/285]

قوله تعالى: {فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ (39)}
قوله تعالى: {وَمِنَ اللَّيْلِ فَسَبِّحْهُ وَأَدْبَارَ السُّجُودِ (40)}

قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (وأدبار السّجود (40).
قرأ ابن كثير ونافع وحمزة (وإدبار السّجود) بكسر الألف.
وقرأ الباقون (وأدبار السّجود) بفتح الألف.
[معاني القراءات وعللها: 3/27]
قال أبو منصور: من قرأ (أدبار) فهو جمع، دبر وأدبار.
ومن قرأ بالكسر فهو مصدر أدبر إدبارًا
وروى في التفسير أن أدبار السجود: ركعتا السّنّة بعد صلاة المغرب). [معاني القراءات وعللها: 3/28]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في قوله: وأدبار السجود [ق/ 40] في فتح الألف وكسرها.
فقرأ ابن كثير ونافع وحمزة: وإدبار السجود بكسر الألف.
وقرأ الباقون: وأدبار بفتح الألف.
قال أبو علي: إدبار مصدر، والمصادر تجعل ظروفا على إرادة إضافة أسماء الزمان إليها وحذفها: كقولهم: جئتك مقدم الحاجّ،
[الحجة للقراء السبعة: 6/213]
وخفوق النجم، وخلافة فلان، تريد في ذلك كلّه وقت كذا، فحذفت، وكذلك يقدّر في قوله: وقت إدبار السجود، إلّا أنّ المضاف المحذوف في هذا الباب لا يكاد يظهر ولا يستعمل، فهذا أدخل في باب الظروف من قول من فتح، وكأنّه أمر بالتسبيح بعد الفراغ من الصلاة، وقد قيل: إنّه يراد به الركعتان اللّتان بعد المغرب، ومن قال: وأدبار السجود جعله جمع دبر أو دبر، مثل: قفل وأقفال، وطنب وأطناب، وقد استعمل ذلك ظرفا نحو: جئتك في دبر الصلاة، وفي أدبار الصلوات، وعلى دبر الشهر الحرام، وقال أوس بن حجر:
على دبر الشّهر الحرام بأرضنا وما حولها جدب سنون تلمّع). [الحجة للقراء السبعة: 6/214]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({ومن اللّيل فسبحه وأدبار السّجود} 40
قرأ نافع وابن كثير وحمزة {وأدبار السّجود} بكسر الألف مصدر أدبر يدبر إدبارا
وقرأ الباقون {وأدبار} بفتح الألف جمع دبر مثل قفل وأقفال). [حجة القراءات: 678]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (4- قوله: {وأدبار السجود} قرأه الحرميان وحمزة بكسر الهمزة، وقرأ الباقون بالفتح.
وحجة من قرأ بالكسر أنه جعله مصدر «أدبر» فنصبه على الظرف، والتقدير: ومن الليل فسبحه ووقت أدبار السجود، أي: وسبحه وقت
[الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/285]
والمصادر تجعل ظروفًا على تقدير إضافة أسماء الزمان إليهان وحذفها اتساعًا، السجود، أي: بعد الصلاة، وهو كقولهم: جئت مقدم الحاج، أي: وقت مقدم الحاج، ورأيتك وقت خفوق النجم، أي: وقت خفوقه، وحذ المضاف في هذا الباب هو المستعمل في أكثر الكلام، وفي هذه الآية أمر من الله جل ذكره لنا أن نسبحه بعد الفراغ من الصلاة، وقيل: يراد بالتسبيح في هذا الركعتان بعد المغرب.
5- وحجة من قرأ بالفتح أنه جعله جمع «دبر» وقد استعمل ذلك أيضًا ظرفًا، قالوا: جئتك دبر الصلاة، فهو منصوب على الظرف أيضًا، وقد ذكرنا {تشقق} في الفرقان، وكلهم كسر الهمزة في «إدبار» في آخر الطور على أنه مصدر حذف معه مضاف إليه، وهو الظرف، فانتصب المصدر على الظرف لقيامه مقام المضاف المحذوف، وكذلك هذا في قراءة من كسر الهمزة). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/286]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (3- {وَإِدْبَارَ السُّجُودِ} [آية/ 40] بكسر الألف:-
قرأها ابن كثير ونافع وحمزة.
والوجه أنه مصدر أدبر، وقد جعل ظرفًا، والمصادر تجعل ظروفًا على تقدير إضافة أسماء الزمان إليها، نحو جئتك خفوق النجم أي وقته، وكذلك أتيتك مقدم الحاج أي وقت قدومه، فكذلك ههنا تقديره: وقت إدبار السجود أي وقت الفراغ من الصلاة، قيل: هي النوافل بعد الصلوات المكتوبة، وقيل: هي ركعتان بعد المغرب.
[الموضح: 1201]
وقرأ الباقون {وَأَدْبَارَ السُّجُودِ} بفتح الألف.
والوجه أنه جمع دبر مثل قفل وأقفال وبرج وأبراج، وقد استعمل هذا أيضًا ظرفًا، تقول جئتك عقب الصلاة ودبر الصلاة، إلا أن المكسورة أولى بالظرفية لكونها مصدرًا). [الموضح: 1202]

قوله تعالى: {وَاسْتَمِعْ يَوْمَ يُنَادِ الْمُنَادِ مِن مَّكَانٍ قَرِيبٍ (41)}
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (قرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وابن عامر: ينادي المنادي [ق/ 41] بياء في الوصل، ووقف ابن كثير بياء، ووقف نافع وأبو عمرو بغير ياء.
ووقف الباقون بغير ياء وكذلك وصلوا.
أمّا إثبات الياء في الوصل، فلأنّ هذه الياءات أكثر الأمر، إنّما تحذف من الفواصل، وما شبّه بها من الكلام التّام، ومن وقف بالياء فلأنّه كلام غير تام، وإنّما الحذف في أكثر الأمر من الكلام التام تشبيها بالفواصل، ووقف نافع وأبو عمرو بغير ياء لأنّ الوقف موضع تغيير، ألا ترى أنّه يبدل من التاء فيه الهاء في نحو: تمرة، ويبدل من التنوين الألف، ويضعّف فيه الحرف نحو: هذا فرجّ، ويحذف فيه الحرف في
[الحجة للقراء السبعة: 6/214]
القوافي فغيّراه بالحذف، كما غيّرت بهذه الأشياء.
وأمّا من حذف في الوصل والوقف فقد ذكرنا القول في الحذف في الوقف، فأمّا من حذف في الوصل فقد قيل: إنّه في الكتاب لا ياء فيه). [الحجة للقراء السبعة: 6/215]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({واستمع يوم يناد المناد من مكان قريب}
قرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو (يوم ينادي المنادي) بالياء في الوصل على الأصل وحذفوهما في الوقف للكتاب
[حجة القراءات: 678]
وقرأ الباقون بحذف الياء في الوصل والوقف اتباعا للمصحف). [حجة القراءات: 679]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (4- {يَوْمَ يُنَادِي الْمُنَادِي} [آية/ 41] بالياء:-
قرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وابن عامر {يُنَادِي الْمُنَادِي} بياء في الوصل.
ووقف ابن كثير بالياء، ووقف أبو عمرو ونافع وابن عامر بغير ياء.
وقرأ الباقون بغير ياء في الوصل والوقف.
والوجه في إثبات الياء أنها إنما تحذف في الأكثر من الفواصل، وما كان شبيهًا بها، وليس هذا بذلك فأثبتت.
[الموضح: 1202]
والوجه في حذفها في الوقف أن الوقف موضع تغيير وحذف، فحذفت الياء لذلك.
وأما وجه إثباتها في الوقف، فهو أن الكلام به غير تام، وإنما الحذف في أكثر الأمر من الكلام التام تشبيهًا بالفواصل.
وأما حذفها في الوصل والوقف جميعًا فللتخفيف والاكتفاء بالكسرة، وعلى تقدير حذف الياء قبل دخول الألف واللام، وذكر أنه في الكتاب بلا ياء). [الموضح: 1203]

قوله تعالى: {يَوْمَ يَسْمَعُونَ الصَّيْحَةَ بِالْحَقِّ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُرُوجِ (42)}
قوله تعالى: {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي وَنُمِيتُ وَإِلَيْنَا الْمَصِيرُ (43)}
قوله تعالى: {يَوْمَ تَشَقَّقُ الأَرْضُ عَنْهُمْ سِرَاعًا ذَلِكَ حَشْرٌ عَلَيْنَا يَسِيرٌ (44)}
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (وقال ابن كثير ونافع وابن عامر: يوم تشقق* [ق/ 44] مشددة الشين.
وقرأ الباقون: تشقق خفيفة.
من قال: تشقق* أدغم التاء في الشين، ومن قال: تشقق مخفّفا حذف التاء التي أدغمها من ثقل). [الحجة للقراء السبعة: 6/215]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({يوم تشقق الأرض عنهم سراعًا}
قرأ نافع وابن كثير وابن عامر {تشقق} بتشديد الشين الأصل تتشقق فأدغموا التّاء في الشين
وقرأ الباقون {يوم تشقق} بتخفيف الشين حذفوا التّاء اختصارا مثل تذكرون وتذكرون). [حجة القراءات: 679]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (5- {يَوْمَ تَشَقَّقُ} [آية/ 44] بتشديد الشين:-
قرأه ابن كثير ونافع وابن عامر ويعقوب.
والوجه أنه أدغم التاء في الشين، والأصل: تتشقق.
وقرأ الباقون {تَشَقَّقُ} بتخفيف الشين.
والوجه أن أصله تتشقق على ما سبق، فحذفت التاء الثانية التي ادغمت في الشين في القراءة الأولى، وقد سبق القول في هذه الكلمة في سورة الفرقان). [الموضح: 1203]

قوله تعالى: {نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَقُولُونَ وَمَا أَنتَ عَلَيْهِم بِجَبَّارٍ فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَن يَخَافُ وَعِيدِ (45)}
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (فحقّ وعيد) و(يناد المناد)، و(من يخاف وعيد (45).
[معاني القراءات وعللها: 3/28]
وقف عليهن يعقوب بالياء، ووصل (يناد) بغير ياء، ووصل الباقي بياء.
وقرأ ابن كثيرٍ ونافع وأبو عمرو (المنادي) بياء في الوصل، ووقف ابن كثيرٍ بياء). [معاني القراءات وعللها: 3/29]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:35 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة