عرض مشاركة واحدة
  #5  
قديم 13 ربيع الثاني 1441هـ/10-12-2019م, 01:06 AM
عبد العزيز بن داخل المطيري عبد العزيز بن داخل المطيري غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,044
افتراضي

81: أحمد بن محمد بن حنبل الشيباني (ت: 241هـ)
إمام أهل السنة، له كتب طبع منها: المسند، والزهد، وفضائل الصحابة، وأصول السنة، والرد على الجهمية والزنادقة، والعلل ومعرفة الرجال، والأسامي والكنى، والأشربة، والصلاة.
واستخرجت له كتب مما روي عنه من المسائل منها كتاب الورع من تصنيف أبي بكر الخلال.
وقد ذكر أبو إسحاق الزجاج وابن القيم أنّ للإمام أحمد كتاباً في التفسير، ونقل منه ابن القيم في بدائع الفوائد مسائل مختصرة، فإن كان تفسيره على مثل ما نقل ابن القيم رحمه الله فهو جزء صغير في التفسير.
لكن قال شيخ الإسلام ابن تيمية في مقدمة التفسير: (وكذلك الإمام أحمد وغيره ممن صنف في التفسير يكرر الطرق عن مجاهد أكثر من غيره).
وقد أنكر الذهبي أن يكون للإمام أحمد كتاب كبير في التفسير ولا يشتهر عنه، ولا يروى.

82: عبد الرحمن بن إبراهيم بن عمرو الدمشقي المعروف بدُحيم (ت:245هـ)
له كتاب في التفسير ذكره الكتاني في ذيل تاريخ مولد العلماء ووفياتهم، وعنه ابن عساكر في تاريخه.

83: عبد الحميد بن حُميد بن نصر الكسّي (ت: 249هـ)
المعروف بعبد بن حميد، له كتاب في التفسير، طبع بعضه.

84: محمد بن إسماعيل بن إبراهيم البخاري (ت: 256هـ)
الإمام الجليل صاحب الصحيح، له كتب مطبوعة منها: الجامع الصحيح، والأدب المفرد، والتاريخ الكبير والأوسط والصغير، والضعفاء الصغير، والكنى، وخلق أفعال العباد، وجزء القراءة خلف الإمام، ورفع اليدين في الصلاة، وبرّ الوالدين.
وفي جامعه الصحيح كتاب مفرد في تفسير القرآن، وله معلقات كثيرة في صحيحه في التفسير.

85: عبد الله بن سعيد بن حصين الأشج الكندي (ت: 257هـ)
الحافظ المحدّث الكبير، ولد عام 165هـ تقريباً، ولقي جماعة من أتباع التابعين، وحدث عنهم: منهم إسماعيل ابن علية، وهشيم بن بشير، وعبد الله بن إدريس، ووكيع بن الجراح، وغيرهم.
وروى عنه الإمام أحمد والبخاري ومسلم وأصحاب السنن، وابن جرير الطبري، وابن خزيمة، وابن أبي حاتم، وغيرهم.
وله مرويات في كتب التفسير المسندة.
- قال أبو حاتم الرازي: (هو إمام أهل زمانه).
- وقال الذهبي: (محدث الكوفة وحافظها في عصره، ومسند وقته، له " التفسير " والتصانيف).

86: مسلم بن الحجاج بن مسلم القشيري النيسابوري (ت: 261هـ)
الإمام المحدث صاحب الصحيح، له كتب مطبوعة، منها: الصحيح، والتمييز، والمنفردات والوحدان، والكنى والأسماء، ورجال عروة بن الزبير، والطبقات.
وله في صحيحه كتاب في التفسير.


87: الحسين بن داوود المصيصي المعروف بسنيد (ت: 266هـ)
له كتاب مشهور في التفسير، لكنّه مفقود، وقد أخرج منه ابن جرير مرويات كثيرة.

88: محمد بن يزيد ابن مـاجـه القزويني (ت: 273هـ)
الإمام الكبير صاحب السنن، وله كتاب في التفسير يعزو إليه أبو الحجاج المزي كثيراً في تهذيب الكمال.

89: عبد الله بن مسلم ابن قتيبة الدينوري (ت:276هـ)
له كتب كثيرة، طبع منها نحو عشرين كتاباً، ومنها كتاب غريب القرآن، وكتاب تأويل مشكل القرآن.

90: بقيُّ بن مخلد بن يزيد الأندلسي القرطبي (ت: 276هـ)
الإمام العابد المحدّث الكبير، له المسند الكبير الذي يعدّ أكبر مسند عرفه أهل العلم، لكنه مفقود، وقد طبعت مقدمته، وكتاب الحوض والكوثر منه.
له كتاب في التفسير مفقود، بالغ ابن حزم في الثناء عليه حتى فضّله على تفسير ابن جرير، ونقل منه السهيلي في الروض الأنف.

91: يعقوب بن سفيان بن جوان الفارسي الفسوي (ت: 277هـ):
صاحب كتاب "المعرفة والتاريخ" ، ذكر له كتاب في التفسير مفقود.

92: محمد بن عيسى بن سورة الترمذي (ت: 279هـ)
الإمام المحدث الكبير، صاحب الجامع الكبير، وهو مطبوع، وطبع له أيضا: الشمائل المحمدية، والعلل الكبير والصغير، تسمية أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وفي جامعه أبواب في تفسير القرآن.

93: الحسين بن الفضل بن عمير البجلي (ت:282 هـ)
قال عنه الذهبي: (المفسر الأديب إمام عصره في معاني القرآن).
ولد سنة 178هـ، ونشأ بالكوفة، وتعلّم بها حتى حذق، واستقدمه الأمير عبد الله بن طاهر سنة 217هـ إلى خراسان بإذن من الخليفة المأمون، وابتاع له داراً ليعلّم الناس فيها، فبقي يعلّم ويُفتي إلى أن توفي سنة 282هـ.

- قال مضارب بن إبراهيم: (كان علم الحسين بن الفضل بالمعاني إلهاماً من الله تعالى، فإنه كان تجاوز حد التعليم).
له كتاب في التفسير مفقود، وهو من مصادر الثعلبي في تفسيره، وما نقله عنه الثعلبي يدلّ على أنّه لم يكن يقتصر على الرواية، بل كان مجتهداً في تحرير المعاني.



94: إسماعيل بن إسحاق بن إسماعيل بن حماد بن زيد الأزدي الجهضمي(ت:282هـ)
القاضي المالكي، ولد سنة 199هـ، ونشأ بالبصرة، وكتب حديث مالك ويحيى بن سعيد الأنصاري، وتفقه على مذهب الإمام مالك، وشرح مذهبه ولخّصه، ونشره في العراق، واستوطن بغداد، وتولى القضاء بها إلى أن مات.
وله كتب في علوم القرآن منها: كتاب أحكام القرآن وهو مطبوع، وكتاب في القراءات، وكتاب في معاني القرآن، وقد روى الخطيب البغدادي عن طلحة بن محمد بن جعفر الشاهد أنّ أبا بكر بن مجاهد كان يثني على هذين الكتابين.
وله مسند مفقود.

95: سهل بن عبد الله التستري (ت: 283هـ)
يغلب عليه التصوف، وله كتاب "تفسير القرآن العظيم" ، مطبوع.

96: هود بن محكم الهواري (ت: 290ه تقريبا)
له كتاب تفسير الكتاب العزيز، مطبوع، وهو مختصر لتفسير يحيى بن سلام البصري.


التوقيع :

رد مع اقتباس