عرض مشاركة واحدة
  #2  
قديم 13 صفر 1440هـ/23-10-2018م, 09:33 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

مقدمات توجيه القراءات في سورة الحجر
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (سورة الحجر). [معاني القراءات وعللها: 2/67]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (ومن السؤرة التي يذكر فيها (الحَجر) ). [إعراب القراءات السبع وعللها: 1/339]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (ذكر اختلافهم في سورة الحجر). [الحجة للقراء السبعة: 5/35]
قال أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي (ت: 392هـ): (سورة الحجر). [المحتسب: 2/3]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : (15 - سورة الحجر). [حجة القراءات: 380]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (سورة الحجر). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/29]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (سورة الحجر). [الموضح: 716]

نزول السورة:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (مكية). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/29]

عد الآي:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (وهي تسع وتسعون آية في المدني والكوفي). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/29]

الياءات المحذوفة
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وحذف منها ياء الإضافة في قوله: (فلا تفضحون) و(تخزون) أثبتهما الحضرمي وحده في الوصل والوقف). [معاني القراءات وعللها: 2/73]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (حُذفت من هذه السورة ياءان هما: {فَلا تَفْضَحُونِي}، {وِلا تُخْزُونِي}.
[الموضح: 727]
أثبتهما يعقوب في الوصل والوقف، وحذفهما الباقون في الحالين.
وقد تقدم وجه ذلك). [الموضح: 728]

ياءات الإضافة:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (14- فيها أربع ياءات إضافة، قوله: {نبئ عبادي أني أنا الغفور} «49»، {إني أنا النذير المبين} «89» فتحن الحرميان وأبو عمرو، {بناتي إن كنتم} «71» فتحها نافع وحده). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/33]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (فيها أربع ياءاتٍ للإضافة وهن:
{نَبِّئْ عِبادي}، {أَنِي}، {بَنَاتِي}، {إِنّي أَنا النَذِيرُ}.
ففتحهن نافع، وفتح ابن كثير وأبو عمرو ثلاثًا، وأسكنا {بناتي}، وأسكنهن كلهن الباقون.
والوجه قد تقدم، وهو أن الفتح هو الأصل، والإسكان تخفيف). [الموضح: 727]

الياءات الزائدة:
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (ليس فيها زائدة). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/33]

روابط مهمة:


رد مع اقتباس