عرض مشاركة واحدة
  #8  
قديم 15 صفر 1440هـ/25-10-2018م, 11:57 AM
جمهرة علوم القرآن جمهرة علوم القرآن غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 7,973
افتراضي

سورة المؤمنون

[من الآية (42) إلى الآية (50) ]
{ ثُمَّ أَنْشَأْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ قُرُونًا آَخَرِينَ (42) مَا تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَهَا وَمَا يَسْتَأْخِرُونَ (43) ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا تَتْرَى كُلَّ مَا جَاءَ أُمَّةً رَسُولُهَا كَذَّبُوهُ فَأَتْبَعْنَا بَعْضَهُمْ بَعْضًا وَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ فَبُعْدًا لِقَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ (44) ثُمَّ أَرْسَلْنَا مُوسَى وَأَخَاهُ هَارُونَ بِآَيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُبِينٍ (45) إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْمًا عَالِينَ (46) فَقَالُوا أَنُؤْمِنُ لِبَشَرَيْنِ مِثْلِنَا وَقَوْمُهُمَا لَنَا عَابِدُونَ (47) فَكَذَّبُوهُمَا فَكَانُوا مِنَ الْمُهْلَكِينَ (48) وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ (49) وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آَيَةً وَآَوَيْنَاهُمَا إِلَى رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ (50) }


قوله تعالى: {ثُمَّ أَنْشَأْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ قُرُونًا آَخَرِينَ (42)}
قوله تعالى: {مَا تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَهَا وَمَا يَسْتَأْخِرُونَ (43)}
قوله تعالى: {ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا تَتْرَى كُلَّ مَا جَاءَ أُمَّةً رَسُولُهَا كَذَّبُوهُ فَأَتْبَعْنَا بَعْضَهُمْ بَعْضًا وَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ فَبُعْدًا لِقَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ (44)}

قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370هـ): (وقوله جلّ وعزّ: (رسلنا تترا.. (44)
قرأ ابن كثير وأبو عمرو (تترًا) منونة، ووقفا بألف.
وقرأ الباقون (تترا) غير منونة.
ووقف حمزة والكسائي بياء.
قال أبو منصور: قال أبو العباس: من قرأ (تترًا) فهو مثل شكوت شكوى، و(تترًا) كان في الأصل: وترا: فقلبت الواو تاء، فقيل: تترت تترًا.
قال وهكذا قال أبو عمرو، وهو من (تترت).
قال أبو العباس: ومن قرأ (تترا) فهو على (فعلى)، كقولك شكوت شكوى، غير منونة؛ لأن فعلى لا تنون، ونحو ذلك.
قال أبو إسحاق من قرأ بالتنوين فمعناه: وترًا، فأبدل التاء من الواو، كما أبدلت في: تولج وتراث، أصلهما: وولج ووراث.
ومن قرأ (تترا) فهو ألف التأنيث..
وأخبرني المنذري عن ابن فهم عن محمد بن سلام قال: سألت يونس عن قوله: (ثمّ أرسلنا رسلنا تترا)؟
قال: منقطعة متفاوتة، وجاءت الخيل تترا، إذا جاءت متقطعة، وكذلك الأنبياء بين كل نبيين دهر طويل.
وقال أبو هريرة:
[معاني القراءات وعللها: 2/190]
لا بأس بقضاء رمضان (تترى)، أن تصوم يومًا وتفطر يومًا، ولا يسرد القوم سردًا.
قال أبو منصور: القراءة بـ (تترًا) جائزة بمعنى: وترًا). [معاني القراءات وعللها: 2/191]
قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (10- وقوله تعالى: {رسلنا تترى} [44].
قرأ ابن كثير وأبو عمرو (تترى) منونا. والوقف على قرائتهما بالألف.
قال ابن مجاهد: ومن نون لم يقف إلا بألف.
قال أبو عبد الله: قد يجوز أن يقف بالألف وهو الاختيار كما قال، إذا جعل الألف عوضًا من التنوين، كما تقول: رأيت عمرًا تقف عمرا غير ممال
[إعراب القراءات السبع وعللها: 2/89]
ولا يجوز عمرى. ومن جعل الألف للإلحاق نحو أرطي ومعزى يجوز له أن يقف بالإمالة. و{تترى} يكون فعلى مثل: سكرى، ويكون فعلى مثل: أرطى. ويكون فعلا مثل: عمرًا، وهو الاختيار؛ لأنه مصدر وتر، يتر، وترا، ثم قلب من الواو تاء فقيل: تترا كما قيل تراث، ووارث.
وقرأ الباقون {تترى} على وزن سكرى غير منون، فعلى قراءة هؤلاء يجوز الوقف بالتفخيم، وبالإمالة ألفا وياء.
ومن نون فله حجة أخرى أن المصحف كتب فيه بالألف.
وأجاز سيبوية تعلمت علمي، ورأيت زيدا بالإمالة من أجل الكسرة والياء. ولا يجوز رأيت عمرا، لأنها لا كسرة هناك ولا ياء فأفخم). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/90]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (اختلفوا في التنوين من قوله: تترى [المؤمنون/ 44]. فقرأ ابن كثير وأبو عمرو (تترى كلّما) منونة، والوقف بالألف، وقرأ
[الحجة للقراء السبعة: 5/294]
الباقون: تترى بلا تنوين، والوقف في قراءة نافع وعاصم وابن عامر بألف، هبيرة عن حفص عن عاصم يقف بالياء.
قوله: يقف بالياء، يعني بألف ممالة. ومن نون وقف بالألف، ومن لم ينون وقف بالألف والياء.
قال أبو علي: (تترى): فعلى من المواترة، والمواترة أن تتبع الخبر الخبر، والكتاب الكتاب، ولا يكون بين ذلك فصل كبير، قال الشاعر:
قرينة سبع إن تواترن مرّة... ضربن وصفّت أرؤس وجنوب
يصف قطا انفرد بعضها عن بعض في طيرانها يقول: إن انقطعن فلم يكنّ صفّا ضربن أرؤسا وجنوبا لتصطف في طيرانها، فأعمل الفعل الثاني وحذف المفعول من الأول ليتبين الفاعل له، وقال آخر:
تواترن حتّى لم تكن لي ريبة... ولم يك عمّا خبّروا متعقّب
وقال أبو عبيدة: تترى: بعضها في إثر بعض، يقال: جاءت كتبه تترى. قال: وينوّنها بعض الناس، ومن قال في تترى إنها تفعل لم يكن غلطه غلط أهل الصناعة، والأقيس أن لا يصرف لأن المصادر تلحق أواخرها ألف التأنيث كالدعوى والعدوى والذكرى والشورى،
[الحجة للقراء السبعة: 5/295]
ولا نعلم شيئا من المصادر لحق آخره ألف الإلحاق، فمن قال: تترى، أمكن أن يريد فعلى من المواترة، فتكون الألف بدلا من التنوين. وإن كان في الخط بالياء كان للإلحاق، والإلحاق في غير المصادر ليس بالقليل نحو: أرطى ومعزى، فإن كان في الخط ياء لزم أن يحمل على فعلى دون فعلا، ومن قال: تترى، فأراد به فعلا فحكمه أن يقف بالألف مفخّمة، ولا يميلها إلا في قول من قال: رأيت عنتا، وهذا ليس بالكثير، فلا تحمل عليه القراءة. ومن جعل الألف للإلحاق أو للتأنيث أمال الألف إذا وقف عليها، وكثيرا ما تتعاقب الألف التي للإلحاق وألف التأنيث في أواخر الكلم التي لا تكون مصادر). [الحجة للقراء السبعة: 5/296]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({ثمّ أرسلنا رسلنا تترا}
قرأ ابن كثير وأبو عمرو (ثمّ أرسلنا رسلنا تترى) منونا وقرأ الباقون تترى فعلى
ومعنى تترى من المواترة والمواترة أن يتبع الخبر الخبر والكتاب الكتاب ولا يكون بين ذلك فصل كثير قال الأصمعي المواترة من واترت الخبر أتبعت بعضه بعضًا وبين الخبر هنيهة وقال غيره المواترة المتابعة وجاء في التّفسير تترى يتبع بعضه بعضًا وقال الزّجاج وأصل هذا كله الوتر وهو الفرد أي جعلت كل واحد بعد صاحبه فردا فردا
فمن قرأ بالتّنوين فمعناه وترا فأبدل التّاء من الواو كما قالوا التكلان من الوكالة وتجاه وإنّما هو وجاه وحجته ذكرها اليزيدي فقال هي من وترت والدّليل على ذلك أنّها كتبت بالألف وهي لغة قريش ولو كانت من ذوات الياء لكانت مكتوبة بالياء تترى كما كتبوا يخشى ويرعى بالياء فذهب اليزيدي إلى أنّها بمعنى المصدر وأن الألف الّتي بعد الرّاء عوض من التّنوين في الوقف من قوله وتر يتر وترا مثل ضرب يضرب ضربا فإن قيل فأين الفعل الّذي هو صدره قلت صدر هذا المصدر عن معنى الفعل لا عن لفظه كأنّه حين قال {ثمّ أرسلنا رسلنا}
[حجة القراءات: 487]
قال وترنا رسلنا فجعل تترا صادرا عن غير لفظ الفعل
وحجّة من لم ينون أن الألف الّتي بعد الرّاء ألف تأنيث فتقول تترى على وزن فعلى مثل شكوى وهذا هو الأقيس ألا تصرف لأن المصادر تلحق أواخرها ألف التّأنيث كالدعوى والشورى والذكرى ونحوها). [حجة القراءات: 488]
قال مكي بن أبي طالب القَيْسِي (ت: 437هـ): (9- قوله: {تترى} قرأه أبو عمرو وابن كثير بالتنوين، وقرأ الباقون بغير تنوين.
وحجة من نونه أنه جعله فعلًا مصدرًا من المواترة، وهي المتابعة بغير مهلة، فألفه في الوقف بدل من التنوين، ويجوز أن يكون ملحقًا بـ «جعفر»، فيكون التنوين دخل على ألف إلحاق، فأذهبها كـ «أرطى ومِعزى» ويدل على قوة كونه ملحقًا في هذه القراءة أنه في الخط بالياء، فإذا كان ملحقًا جاز أني كون في الوقف فيه على ألف الإلحاق، وتحذف ألف التنوين فتجوز إمالته لأبي عمرو كحمزة والكسائي في وصلهما ووقفهما، ويجوز أن يكون الوقف فيه على ألف التنوين، لأنه في موضع نصب، فلا تحسن فيه الإمالة حينئذٍ، والمعمول فيه الوقف على الإمالة لأبي عمرو في كل الوجوه، وهي الرواية، ولا يحسن أن تجعل الألف، في هذه القراءة، للتأنيث؛ لأن التنوين لا يدخل على ألف التأنيث في هذا البناء ألبتة.
[الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/128]
10- وحجة من لم ينون أنه جعله «فعلى» ألفه للتأنيث، وهو مصدر من المواترة أيضًا، والمصادر يلحقها ألف التأنيث في كثير من الكلام، نحو: «الذكرى والعدوى والدعوى والشورى» والأصل فيه في القراءتين «وترا» فالتاء بدل واو، كتاء تخمة وتجاه وتراث وتكاة، ونحوه. والاختيار ترك التنوين؛ لأن الجماعة عليه، وقد ذكرنا الإمالة فيه، وأن ورشا يقرأ بين اللفظين، وذكرنا علة ذلك كله). [الكشف عن وجوه القراءات السبع: 2/129]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (9- {رُسُلَنَا تَتْرَىً} [آية/ 44] بالتنوين:
قرأها ابن كثير وأبو عمرو، ووقفا بالألف.
والوجه أن ألف {تَتْرَىً} في هذه القراءة يجوز أن يكون للإلحاق نحو:
أرطى، على أن الألف في المصادر إنما تكون للتأنيث كالدعوى والذكرى والشورى، ولا تكاد تكون للإلحاق، فان {تَتْرَى} مصدر، فهو بمعنى المواترة.
ويجوز أن يكون الألف بدلًا من التنوين، وذلك لأنه منصوب، كما تقول رأيت زيدًا، والألف على هذا يكون في الخط ألفًا وليس بياء.
وقرأ الباقون {تَتْرَى} غير منون، ووصله كوقفه.
والوجه أن الألف فيه للتأنيث، فلا يدخله التنوين؛ لأنه لا ينصرف؛ لكون تأنيثه لازمًا؛ لأن الكلمة بنيت مع ألف التأنيث، والتاء الأولى من {تَتْرَى} منقلبة على الواو، كما قلبوها في نحو توراة، والأصل: وترى.
[الموضح: 895]
وأما الإمالة في ألف {تَتْرَى} فمن جعل الألف بدلًا من التنوين لم يملها، ومن جعلها للتأنيث أو للإلحاق جوَّز إمالتها). [الموضح: 896]

قوله تعالى: {ثُمَّ أَرْسَلْنَا مُوسَى وَأَخَاهُ هَارُونَ بِآَيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُبِينٍ (45)}
قوله تعالى: {إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْمًا عَالِينَ (46)}
قوله تعالى: {فَقَالُوا أَنُؤْمِنُ لِبَشَرَيْنِ مِثْلِنَا وَقَوْمُهُمَا لَنَا عَابِدُونَ (47)}
قوله تعالى: {فَكَذَّبُوهُمَا فَكَانُوا مِنَ الْمُهْلَكِينَ (48)}
قوله تعالى: {وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ (49)}
قوله تعالى: {وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آَيَةً وَآَوَيْنَاهُمَا إِلَى رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ (50)}

قال أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه الهمَذاني (ت: 370هـ): (13- وقوله [تعالى]: {إلى ربوة ذات قرار} [50].
قرأ عاصم، وابن عامر بفتح الراء.
والباقون بالضم. وقد ذكرت علة ذلك في (البقرة) وفيها سبع لغات قد ذكرتهن هناك. ومعنى {ذات قرار}، أي : إلى ربوة: منحني مرتفع، ذات قرار، أي: حول الربوة منبسط يجري فيها الماز المعين يكون مفعولاً من العيون، ويكون فعيلاً من الماعون. والمعنى: قال أبو عبيدة: تقول العرب: فلان في ربوة من أهله أي: في عز، ومنعه، وشرف). [إعراب القراءات السبع وعللها: 2/91]
قال أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ (ت: 377هـ): (قرأ عاصم وابن عامر: إلى ربوة [المؤمنون/ 50] بفتح الراء.
وقرأ الباقون: (إلى ربوة) بضم الراء.
التّوزي: الرّبوة والرّباوة بمعنى. وقال أبو عبيدة: فلان في ربوة قومه، أي: في عزّهم وعددهم، وقال الحسن: الربوة: دمشق). [الحجة للقراء السبعة: 5/296]
قال أبو زرعة عبد الرحمن بن محمد ابن زنجلة (ت: 403هـ) : ({وآويناهما إلى ربوة ذات قرار ومعين}
قرأ عاصم وابن عامر {إلى ربوة} بالفتح وقرأ الباقون بالرّفع وهما لغتان). [حجة القراءات: 488]
قال نصر بن علي بن أبي مريم (ت: بعد 565هـ) : (10- {إِلَى رَبْوَةٍ} [آية/ 50] بفتح الراء:
قرأها ابن عامر وعاصم.
وقرأ الباقون {رُبْوَةٍ} بضم الراء.
وقد سبق وجه ذلك في سورة البقرة). [الموضح: 896]

روابط مهمة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس