عرض مشاركة واحدة
  #5  
قديم 22 ربيع الأول 1432هـ/25-02-2011م, 03:29 AM
عبد العزيز بن داخل المطيري عبد العزيز بن داخل المطيري غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,175
افتراضي

اختصاص (إذا) بالجملة الفعلية

(إذا) الظرفية مختصة بالجمل الفعلية عند جمهور النحاة، فإذا وقع بعدها اسم مرفوع بعده فعل كان فاعلاً لفعل محذوف، وإن وقع بعدها المبتدأ والخبر في الشعر كان على إضمار (كان) الثانية. انظر [المقتضب:2/76-77، 3/177]. و[المغني:1/85]، [شرح الكافية للرضي:1/159]، [الخزانة:1/449].
جاءت الجملة الفعلية التي فعلها ماض بعد (إذا) كثيرًا في القرآن الكريم، فلم يقع من الأفعال المضارعة بعد (إذا) الشرطية في القرآن إلا فعل واحد، هو مضارع (تلا) جاء بعد (إذا) الشرطية مبنيًا للمجهول في ثلاث عشرة آية.
وجاء المضارع بعد (إذا) الظرفية فقط في ثلاث آيات بعد القسم وهي:
1- {وَاللَّيْلِ إِذَا يَسْرِ} [89: 4].
2- {وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا} [91: 4].
3- {وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَىٰ} [92: 1].
كما جاء المضارع بعد (إذا) الظرفية في غير القسم في ثلاث آيات:
1- {وَلَا يَسْمَعُ الصُّمُّ الدُّعَاءَ إِذَا مَا يُنْذَرُونَ} [21: 45].
2- {وَهُوَ عَلَىٰ جَمْعِهِمْ إِذَا يَشَاءُ قَدِيرٌ} [42: 29].
3- {مِنْ نُطْفَةٍ إِذَا تُمْنَىٰ} [53: 46].
وجاء المضارع بعد (إذا) الظرفية منفيًا بلم في قوله تعالى: {وَإِذَا لَمْ تَأْتِهِمْ بِآَيَةٍ قَالُوا لَوْلَا اجْتَبَيْتَهَا} [7: 203].
في [الكشاف:3/405]: «(إذا) يدخل على المضارع؛ كما يدخل على الماضي. قال تعالى: {وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى} [92: 1]، ومنه {إِذَا يَشَاءُ} [42: 29]».
وفي [ابن يعيش:4/96]: «يكون الفعل بعدها ماضيًا كثيرًا، ومضارعًا دون ذلك».
وفي [البرهان:4/195]: «وكذا كثر وقوع الفعل بعدها ماضي اللفظ مستقبل المعنى: نحو: إذا جئتني أكرمتك».
وفي [الهمع:1/206]: «زعم الفراء أن (إذا) إذا كان فيها معنى الشرط لا يكون بعدها إلا الماضي. وقال ابن هشام: إيلاؤها الماضي أكثر من المضارع».
جاء الشرط مضارعًا بعد (إذا) والجواب ماضيًا في القرآن في إحدى عشرة آية الشرط فيها كلها مضارع (تلا) مبنيًا للمجهول وهي:
1- {إِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ آيَاتُ الرَّحْمَٰنِ خَرُّوا سُجَّدًا وَبُكِيًّا} [19: 58].
2- {وَإِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا قَالُوا قَدْ سَمِعْنَا} [8: 31].
3- {وَإِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ لَا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا ائْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هَٰذَا} [10: 15].
4- {وَإِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا} [19: 73].
5- {وَإِذَا يُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ قَالُوا آمَنَّا بِهِ} [28: 53]
6- {وَإِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِ آيَاتُنَا وَلَّىٰ مُسْتَكْبِرًا} [31: 7].
7- {وَإِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالُوا مَا هَٰذَا إِلَّا رَجُلٌ يُرِيدُ أَنْ يَصُدَّكُمْ} [34: 43].
8- {وَإِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ مَا كَانَ حُجَّتَهُمْ إِلَّا أَنْ قَالُوا} [45: 25].
9- {وَإِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُمْ هَٰذَا سِحْرٌ مُبِينٌ} [46: 7].
10- {إِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِ آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ} [68: 15].
11- {إِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِ آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ} [83: 13].
وفي [البحر:4/488]: «في هذا التركيب جواز وقوع المضارع بعد (إذا) وجوابه الماضي جواز فصيحًا، بخلاف أدوات الشرط، فإنه لا يجوز فيها ذلك إلا في الشعر».
وجاء الشرط بعد (إذا) مضارعًا، والجواب مضارع في آيتين:
1- {ذَا يُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ سُجَّدًا} [17: 107]
2- {وَإِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ تَعْرِفُ فِي وُجُوهِ الَّذِينَ كَفَرُوا الْمُنْكَرَ} [22: 72].


[دراسات عضيمة: ق1، ج1،ص177]


رد مع اقتباس