جمهرة العلوم

جمهرة العلوم (http://jamharah.net/index.php)
-   منتدى جمهرة التراجم (http://jamharah.net/forumdisplay.php?f=1201)
-   -   أبو حازم سلمة بن دينار الأعرج(ت:140هـ) (http://jamharah.net/showthread.php?t=31461)

عبد العزيز بن داخل المطيري 11 ذو القعدة 1442هـ/20-06-2021م 11:15 PM

أبو حازم سلمة بن دينار الأعرج(ت:140هـ)
العالم العابد، والفقيه الزاهد، والواعظ الحكيم، أصله من فارس، ونشأ بالمدينة، وتفقّه بها، وسمع سهل بن سعد الساعدي رضي الله عنه، وأكثر من الرواية عنه،وكان جاراً للزهري في المدينة، وكان يقصّ بالمدينة، وله وصايا مأثورة، وأخبار مشهورة في الزهد والحكمة، وكانت له كتب يكتب فيها الحديث، وقد صارت لابنه من بعده فكان يرويها عنه.
- قال البخاري: (مولى الأسود بن سفيان المخزومي، سمع سهل بن سعد، وعطاء بن أبي رباح والنعمان بن أبي عياش، سمع منه مالك والثوري وابن عيينة).
- وقال مصعب بن عبد الله: (اسم أبي حازم سلمة بن دينار، وأصله فارسي، وهو مولى لبني ليث، وأمه رومية، وكان أشقر أفزر أحول). رواه ابن أبي خيثمة.
- وقال ابن سعد: (مولى لبني شَجِع من بني ليث بن بكر بن عبد مناة بن كنانة).
- وقال أبو علي الغساني: (وقال بعضهم: أشجع. وهو وهم ليس في بني ليث أشجع، إنما فيهم شجع). ذكره أبو الحجاج المزي.
- قال: (وكان أعرج، وكان عابدا زاهدا، وكان يقص بعد الفجر وبعد العصر في مسجد المدينة).
- وقال سفيان بن عيينة: قال أبو حازم: (إني لأعظكم، وما أرى موضعاً، وما أريد إلا نفسي). رواه الفسوي وابن أبي خيثمة.
- وقال حجاج بن محمد عن أبي معشر قال: رأيت أبا حازم في مجلس عون بن عبد الله، وهو يقصّ في المسجد ويبكي ويمسح بدموعه وجهه؛ فقلت له: يا أبا حازم لم تفعل هذا؟
قال: (بلغني أنَّ النارَ لا تصيبُ موضعاً أصابه الدموع من خشية الله). رواه ابن عساكر.
- وقال الليث بن سعد، عن أبي حازم، قال: (إني لأدعو الله في صلاتي حتى بالملح). رواه ابن سعد.
- وقال سفيان الثوري: قال أبو حازم لأناس: (أن أُمنع الدعاء أخوف إليَّ من أن أمنع الإجابة). رواه الفسوي.
- وقال يعقوب بن عبد الرحمن عن أبيه قال: سمعت عون بن عبد الله يقول: (ما رأيت أحداً يُفَرْفِرُ الدنيا فَرْفَرَةَ هذا الأعرج يعني أبا حازم). رواه الفسوي.
- قال أبو منصور الأزهري: (أي: يذمّها ويمزقها بالذم لها، والذئب يفرفر الشاة، أي يمزقها).
- وقال ابن وهب: حدثني ابن زيد قال: قال لي أبو حازم: (لقد رأيتنا في مجلس أبيك أربعين حَبْرا فقيهاً، أدنى خصلة فينا التواسي بما في أيدينا، فما رُئي فيها متمارِيَيْنِ ولا متنازعين في حديث لا ينفعهما قط). رواه الفسوي.
قال أبو حازم: (كم بين قوم كانوا يفتحوني وأنا منغلق، وبين قوم يغلقوني وأنا منفتح). رواه الفسوي.
- وقال أبو معشر المدني: قال أبو حازم: لقيني محمد بن كعب في طريق مكة فقال لي: (يا أعرج اصحبنا وكن معنا).
فقلت: (يا أبا حمزة إنا لنحبّ أن نصحبك، ولكن نخشى طول الصحبة وأن ينفجر منا ما لا تحب). رواه ابن أبي خيثمة.
- وقال ابن سعد: قدم سليمان بن هشام بن عبد الملك المدينة فأتاه الناس، وبعث إلى أبي حازم فأتاه، وساءله عن أمره وعن حاله، وقال له: يا أبا حازم ما مالك؟
قال: لي مالان.
قال: ما هما؟
قال: (الثقة بالله، واليأس مما في أيدي الناس).

- وقال أبو طالب عن الإمام أحمد وقد سُئل عن عبد العزيز بن أبي حازم فقال: (ابن أبي حازم لم يكن يُعرف بطلب الحديث إلا كتب أبيه، وكان رجلا يتفقَّه، يقال: لم يكن بالمدينة بعد مالك أفقه منه، ويقال: إن سليمان بن بلال أوصى إليه؛ فوقعت كتب سليمان إليه ولم يسمعها، وقد روى عن أقوام لم يُعرف أنه سمع منهم، ولا كاد يعرف بطلب الحديث إلا كتب أبيه فإنهم يقولون سمعها). رواه أبو يوسف الفسوي.
- وقال مصعب بن عبد الله الزبيري: (أما ابن أبي حازم فإنه سمع مع سليمان بن بلال؛ فلما مات سليمان أوصى بكتبه إليه؛ فكانت عند ابن أبي حازم قد بال عليها الفأر؛ فذهب بعضها، فيقرأ ما استبان منها، ويدع ما لا يعرف، وقد قرأها علينا، وأما حديث أبيه: فكان يحفظه، فأخذتُ كتاباً فكتبتُ منه حديث أبيه، ولم أسمعه). رواه ابن أبي خيثمة.



وصاياه:
- قال يعقوب بن عبد الرحمن عن أبي حازم قال: (كلُّ عمل تكره الموت من أجله فاتركه، ثم لا يضرك متى مت). رواه الفسوي.
- وقال أبو حازم: (شيئان إذا عملت بهما أصبت بهما خير الدنيا والآخرة لا أطول عليك. قيل: وما هما يا أبا حازم؟
قال: (تعمل ما تكره إذا أحبه الله، وتترك ما تحب إذا كرهه الله). رواه الفسوي.
- وقال سفيان بن عيينة: قال أبو حازم: (اكتم حسناتك أكثر مما تكتم سيئاتك). رواه الفسوي، وابن أبي خيثمة.
- وقال سفيان الثوري: قال هشام بن عبد الملك لأبي حازم: يا أبا حازم ما النجاة من هذا الأمر؟
قال: يسير.
قال: وما ذاك؟
قال: لا تأخذنَّ شيئا إلا من حله، ولا تضعن شيئاً إلا في حقه.
قال: ومن يطيق ذلك يا أبا حازم؟
قال: (من طلب الجنة، وهرب من النار). رواه الفسوي.
- وقال ابن أبي عمر: قال سفيان: قال بعض الأمراء لأبي حازم: ارفع الي حاجتك.
قال: (هيهات هيهات، رفعتها إلى من لا تختزل الحوائج دونه؛ فما أعطاني منها قنعت، وما زوى عني منها رضيت). رواه الفسوي.
- وقال إبراهيم بن سالم الهذلي: قال أبو حازم: (والله لئن نجونا من شر ما أُعطينا لا يضرنا ما زُوي عنا، وإن كنا قد تورطنا في شر ما قد بسط علينا ما يُطلب ما بقي إلا حُمقا). رواه ابن عساكر.
- وقال جويرية بن أسماء: مرَّ أبو حازم بجزار؛ فقال: يا أبا حازم خذ من هذا اللحم فإنه سمين.
قال: (ليس معي درهم).
قال: أنا أُنظرك.
قال أبو حازم: (أنا أُنظر نفسي). رواه ابن عساكر.
- وقال محمد بن مطرف: قال أبو حازم: (ما في الدنيا شئ يسرك إلا قد التصق به شيء يسوؤك). رواه ابن أبي الدنيا في الزهد وابن عساكر في تاريخه.
- وقال حجاج بن محمد الأعور: قال سفيان الثوري: رحم الله أبا حازم، قال: (وثق الناس بالعلم، وتركوا العمل). رواه ابن أبي خيثمة.
- وقال سفيان بن عيينة: سمعت أبا حازم يقول: (لا تعادينَّ رجلا ولا تناصبنه حتى تنظر إلى سريرته بينه وبين الله، فإن تكن له سريرة حسنة؛ فإن الله لم يكن ليخذله بعداوتك له، وإن كانت له سريرة رديئة؛ فقد كفاك مساوئه، ولو أردت أن تعمل به أكثر من معاصي الله، لم تقدر). رواه ابن عساكر.
- وقال عبيد الله بن عمر، عن أبي حازم قال: (لا تكون عالماً حتى يكون فيك ثلاث خصال: لا تبغي على من فوقك، ولا تحقر من دونك، ولا تأخذ على علمك دنيا). رواه ابن أبي الدنيا في مداراة الناس، وأبو نعيم في الحلية، وابن عساكر في تاريخ دمشق.
- وقال سفيان بن عيينة: قال أبو حازم: (ليس للملوك صديق، ولا للحسود راحة، والنظر في العواقب تلقيح للعقول).
قال سفيان: فذاكرت الزهري هذه الكلمات؛ فقال: (كان أبو حازم جاري، وما ظننت أنه يحسن مثل هذه الكلمات). رواه ابن عساكر.
وفي رواية عند ابن عساكر أيضاً: (ليس للمَلولِ صديق).

اختلف في سنة وفاته:
- فقال أبو حفص الفلاس وأبو عيسى الترمذي: مات سنة ثلاث وثلاثين.
- وقال خليفة بن خياط وابن حبان: مات سنة خمس وثلاثين.
- وقال ابن أبي خيثمة: سمعت يحيى بن معين يقول: (مات أبو حازم المديني سنة أربعين ومائة).
- وقال محمد بن سعد: مات في خلافة أبي جعفر بعد سنة أربعين ومئة.
قلت: أرجحها قول يحيى بن معين وابن سعد؛ فإنه مات بعد زيد بن أسلم، وقد توفي زيد في ذي الحجة من سنة 136هـ.
- قال ابن سعد: (وكان ثقة، كثير الحديث).
له مرويات في كتب التفسير المسندة، وهو غير أبي حازم الأشجعي الذي يروي عن أبي هريرة وابن عباس.
وقد روى أبو حازم الأعرج عن سهل بن سعد الساعدي فأكثر، وأرسل عن عبد الله بن عمر، وعبد الله بن عمرو، وغيرهما.
- قال يحيى بن صالح الوحاظي: قلت لابن أبي حازم: أبوك سمع من أبي هريرة؟
قال: (من حدثك إن أبي سمع من أحد من الصحابة غير سهل بن سعد فقد كذب). رواه أبو زرعة الدمشقي.
- وقال الدارقطني: (سلمة بن دينار لم يسمع من أبي هريرة شيئا).
وروى عن جماعة من التابعين، منهم: أبو سلمة بن عبد الرحمن، وعطاء بن أبي رباح، ومحمد بن كعب القرظي، وسعيد المقبري، والنعمان بن أبي عياش، وغيرهم.

وروى عنه: ابنه عبد العزيز، وسفيان بن عيينة، وأنس بن عياض، وسعيد بن أبي هلال الليثي، وأبو غسان محمد بن مطرف، ومحمد بن جعفر بن أبي كثير، ويعقوب بن عبد الرحمن بن عبدٍ القاري الإسكندري، وسعيد بن عبد الرحمن الجمحي، وسليمان الطائفي، وعبد الجليل القيسي، وأبو محمد عيسى بن موسى القرشي، وأبو صخر الخراط، وعبد الرحمن بن إسحاق المدني.


الساعة الآن 02:35 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة