العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > الإيمان بالقرآن

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 20 ذو الحجة 1431هـ/26-11-2010م, 03:05 AM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,008
افتراضي الآثار المروية عن الصحابة رضي الله عنهم في أنّ القرآن كلام الله تعالى وأنّه غير مخلوق

الآثار المروية عن الصحابة رضي الله عنهم في أنّ القرآن كلام الله تعالى وأنّه غير مخلوق

عناصر الموضوع:
• الآثار المروية عن الصحابة رضي الله عنهم في أنّ القرآن كلام الله تعالى وأنّه غير مخلوق
...- ما رُوي عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه
...- ما رُوي عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه
...- ما رُوي عن
عثمان بن عفان رضي الله عنه
...- ما رُوي عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه
...- ما رُوي عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها
...- ما رُوي عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه
...- ما رُوي عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما
...- ما رُوي عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما
...- ما رُوي عن خباب بن الأرت رضي الله عنه
...- ما رُوي عن عكرمة بن أبي جهل رضي الله عنه
...- ما رُوي عن عامر بن شهر الهمداني رضي الله عنه


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 8 شوال 1434هـ/14-08-2013م, 11:33 AM
أم أسماء باقيس أم أسماء باقيس غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 529
افتراضي

....
إجماع الصحابة على أن القرآن غير مخلوق

قال أبو القاسم هبة الله بن الحسن بن منصور الطبري اللالكائي (ت: 418هـ) : (سياق ما روي من إجماع الصّحابة على أنّ القرآن غير مخلوقٍ

روي عن عليٍّ رضي اللّه عنه قال يوم صفّين: ما حكّمت مخلوقًا وإنّما حكّمت القرآن، ومعه أصحاب رسول اللّه صلّى الله عليه وسلّم، ومع معاوية أكثر منه؛ فهو إجماعٌ بإظهارٍ وانتشارٍ وانقراض عصرٍ من غير اختلافٍ ولا إنكارٍ.
وعن ابن عبّاسٍ، وابن عمر، وابن مسعودٍ مثله.
وعن عمرو بن دينارٍ: أدركت تسعةً من أصحاب رسول اللّه صلّى الله عليه وسلّم يقولون: من قال: القرآن مخلوقٌ؛ فهو كافرٌ.
ولقد لقي عمر بن دينارٍ ابن عبّاسٍ، وابن عمر، وابن الزّبير، وجابر بن عبد اللّه، والمسور بن مخرمة، وسعد بن عائذٍ القرظيّ مؤذّن رسول اللّه صلّى الله عليه وسلّم، والسّائب بن يزيد الكنديّ، وأبا الطّفيل عامر بن واثلة وروى له عن أنسٍ فهؤلاء تسعةٌ.). [شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة: 2/ 253-254]

قال أبو القاسم هبة الله بن الحسن بن منصور الطبري اللالكائي (ت: 418هـ) : (أصحاب النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم
- أخبرنا الشّيخ أبو حامدٍ أحمد بن أبي طاهرٍ الفقيه رحمه اللّه قال: أخبرنا عمر بن أحمد الواعظ قال: حدّثنا محمّد بن هارون الحضرميّ قال: حدّثنا القاسم بن العبّاس الشّيبانيّ قال: حدّثنا سفيان بن عيينة، عن عمرو بن دينارٍ قال: أدركت تسعةً من أصحاب رسول اللّه صلّى الله عليه وسلّم يقولون: من قال القرآن مخلوقٌ؛ فهو كافرٌ.). [شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة: 2/ 259]

قالَ أبو الفَرَجِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ عَلِيٍّ ابنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ) : (وروى سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار قال: أدركت الناس؛ -وكان قد أدرك أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فمن دونهم منذ سبعين سنة-، كلهم يقولون: الله جل اسمه الخالق، وما سواه مخلوق إلا القرآن فإنه كلام الله تعالى.) [فنون الأفنان:157]
قالَ أبو الفَرَجِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ عَلِيٍّ ابنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ) : (وقرأت على أبي الفضل محمد بن ناصر الحافظ عن أبي القسم عبد الرحمن بن أبي عبد الله بن منده عن أبيه، قال: إن الصحابة والتابعين وأئمة الأمصار؛ قرنًا بعد قرن إلى عصرنا هذا؛ أجمعوا على أن القرآن كلام الله غير مخلوق، ومن قال غير ذلك كفر . )
قال المصنف: ونحن نقتصر على ذكر ما ثبت من طريق السند. ) [فنون الأفنان: 159]
قالَ أبو الفَرَجِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ عَلِيٍّ ابنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ) : ( ذكر ما انتهى إلينا من قول الصحابة في ذلك :أبو بكر الصديق، عمر بن الخطاب، عثمان بن عفان، علي بن أبي طالب، عبد الله بن مسعود، خباب بن الأرت، عبد الله بن عباس، عبد الله بن عمرو، عبد الله بن عمر، عمران بن حصين، أبو سعيد الخدري، عبادة بن الصامت، أبو هريرة، عكرمة بن أبي جهل، عائشة وأسماء ابنتا أبي بكر، والنجاشي أصحمة، وأويس القرني، قالوا ذلك ، ثم لا أعرف لهم من الصحابة مخالفًا في أن القرآن كلام الله عز وجل غير مخلوق ). [فنون الأفنان:160]
قال أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام ابن تيمية الحراني (ت:728هـ) : (ومِن الإِيمانِ باللهِ وكُتُبِهِ الإِيمانُ بأَنَّ القرآنَ: كَلامُ اللهِ، مُنَزَّلٌ، غَيْرُ مَخْلوقٍ، منهُ بَدَأَ، وإِليهِ يَعودُ، وأَنَّ اللهَ تَكَلَّمَ بِهِ حَقيقةً، وأَنَّ هذا القرآنَ الَّذي أَنْزَلَهُ على محمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ هُو كلامُ اللهِ حقيقةً، لا كَلامَ غيرِهِ.
ولا يجوزُ إِطلاقُ القَوْلِ بأَنَّهُ حِكايةٌ عَنْ كلامِ اللهِ، أَو عِبارَةٌ، بلْ إِذا قَرَأَهُ النَّاسُ أَوْ كَتَبُوهُ في المصاحِفِ؛ لمْ يخْرُجْ بذلك عنْ أَنْ يَكونَ كَلامَ اللهِ تعالى حَقيقةً، فإِنَّ الكلامَ إِنَّما يُضَافُ حقيقةً إِلى مَنْ قالَهُ مُبْتَدِئاً، لا إِلى مَن قالَهُ مُبَلِّغاً مُؤدِّياً.
وهُوَ كَلامُ اللهِ؛ حُروفُهُ، ومَعانيهِ، ليسَ كَلامُ اللهِ الحُروفَ دُونَ المَعاني، ولا المَعانِيَ دُونَ الحُروفِ). [العقيدة الواسطية:؟؟]
- قال عبد العزيز بن ناصر الرشيد (ت: 1408): ( قال الحافظُ ابنُ حجَرٍ العسقلانيُّ في "الفتحِ" المنقولُ عن السَّلَفِ اتِّفاقُهم على أنَّ القرآنَ كلامُ اللَّهِ غيرُ مخلوقٍ، تَلقَّاهُ جبريلُ عن اللَّهِ وبلَّغهُ جبريلُ إلى مُحَمَّدٍ -صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ- وبلَّغَه مُحَمَّدٌ إلى أُمَّتِه، انتهى. ). [التنبيهات السنية على العقيدة الواسطية: ؟؟] (م)


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 13 صفر 1435هـ/15-12-2013م, 06:39 PM
أم أسماء باقيس أم أسماء باقيس غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 529
افتراضي

الآثار المروية عن الصحابة رضي الله عنهم في أنّ القرآن كلام الله تعالى وأنّه غير مخلوق

ما رُوي عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ أحمدِ بنُ محمدِ بنِ حَنْبَلٍ الشَّيبانيُّ (ت: 290هـ): (حدثني أبو معمر عن سريج بن النعمان حدثني عبد الرحمن بن أبي الزناد عن أبيه عن عروة بن الزبير عن نيار بن مكرم أن أبا بكر رضي الله عنه خاطر قوما من أهل مكة على أن الروم تغلب فارس، فغلبت الروم فنزلت {ألم غلبت الروم} فأتى قريشا فقرأها عليهم فقالوا: كلامك هذا أم كلام صاحبك.
قال: (ليس بكلامي ولا كلام صاحبي ولكنه كلام الله عز وجل) ). [السنة: 1/ 143-144]
قال أبو بكر محمد بن إسحاق بن خزيمة السلمي النيسابوري (ت: 311هـ): (بابٌ من الأدلّة الّتي تدلّ على أنّ القرآن كلام اللّه الخالق، وقوله غير مخلوقٍ لا كما زعمت الكفرة من الجهميّة المعطّلة
حدّثنا محمّد بن يحيى، قال: ثنا سريح بن النّعمان صاحب اللّؤلؤ، عن ابن أبي الزّناد، عن أبي الزّناد، عن عروة بن الزّبير، عن نيار بن مكرمٍ الأسلميّ، صاحب رسول اللّه صلّى الله عليه وسلّم قال: لمّا نزلت: {الم غلبت الرّوم في أدنى الأرض وهم من بعد غلبهم سيغلبون} [الروم: 2]، إلى آخر الآيتين، خرج رسول اللّه صلّى الله عليه وسلّم، فجعل يقرأ: " بسم اللّه الرّحمن الرّحيم: {الم غلبت الرّوم في أدنى الأرض وهم من بعد غلبهم سيغلبون في بضع سنين} [الروم: 1]

فقال رؤساء مشركي مكّة: يا ابن أبي قحافة، هذا ممّا أتى به صاحبك؟
قال: لا واللّه، ولكنّه كلام اللّه وقوله.
فقالوا: فهذا بيننا وبينك إن ظهرت الرّوم على فارس في بضع سنين، فتعال نناحبك، - يريدون: نراهنك، وذلك قبل أن ينزل في الرّهان ما نزل - قال: فراهنوا أبا بكرٍ، ووضعوا رهائنهم على يدي فلانٍ، قال: ثمّ بكروا، فقالوا: يا أبا بكرٍ: البضع ما بين الثّلاث إلى التّسع، فاقطع بيننا وبينك شيئًا ننتهي إليه.). [التوحيد: 1/ 404- 405]
قال أبو عبد الله عبيد الله بن محمد بن بطة العكبري الحنبلي (ت: 387هـ): (حدّثنا القاضي المحامليّ، وأبو طلحة الفزاريّ، قالا: حدّثنا محمّد بن يحيى الأزديّ، قال: حدّثنا سريج بن النّعمان، قال: حدّثنا عبد الرّحمن بن أبي الزّناد، عن أبيه، عن عروة بن الزّبير، عن نيار بن مكرمٍ الأسلميّ، وكانت له صحبةٌ، قال: لمّا نزلت: الم غلبت الرّوم قالت قريشٌ لأبي بكرٍ رحمه اللّه: يا ابن أبي قحافة، لعلّ هذا من كلام صاحبك؟ قال: «لا، ولكنّه كلام اللّه عزّ وجلّ».). [الإبانة الكبرى: 5/ 271-273]

قال أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي (ت: 458هـ) : (أخبرنا علي بن أحمد بن عبدان، أنا أحمد بن عبيد الصفار، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل، رضي الله عنه، ثنا أبو معمر الهذلي، عن سريج بن النعمان، حدثني عبد الرحمن بن أبي الزناد، عن أبيه، عن عروة بن الزبير، عن نيار بن مكرم، أن أبا بكر، رضي الله عنه قرأ عليهم قوله عز وجل: {الم غلبت الروم}
فقالوا: كلامك هذا، أم كلام صاحبك ؟
قال: ليس بكلامي ولا كلام صاحبي، ولكنه كلام الله عز وجل ). [كتاب الاعتقاد: ؟؟]
قالَ أبو الفَرَجِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ عَلِيٍّ ابنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ) : (وروي عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه أنه خرج إلى قريش بقوله تعالى: {الم * غلبت الروم}، فقالوا هذا من كلام صاحبك قال: (لا والله! ولكنه كلام الله تعالى) .) [فنون الأفنان:151]

ما رُوي عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ أحمدِ بنُ محمدِ بنِ حَنْبَلٍ الشَّيبانيُّ (ت: 290هـ): (وروي عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه قال: إن هذا القرآن كلام الله عز وجل فضعوه على مواضعه.). [السنة: 1/ 136]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ أحمدِ بنُ محمدِ بنِ حَنْبَلٍ الشَّيبانيُّ (ت: 290هـ): (حدثني أبو معمر حدثني جرير عن ليث عن سلمة بن كهيل عن أبي الزعراء قال: قال عمر رضي الله عنه: إن هذا القرآن كلام الله عز وجل فلا أعرفن ما عطفتموه على أهوائكم.
- حدثني عثمان بن أبي شيبة حدثنا بن عبد الحميد عن ليث بن أبي سليم عن سلمة بن كهيل عن أبي الزعراء عبد الله بن هاني قال: قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: القرآن كلام الله عز وجل ). [السنة: 1/ 144-145]
قال أبو بكر محمد بن الحسين الآجُرِّيُّ (360هـ): (لم يزل الله عالما متكلما سميعا بصيرا بصفاته قبل خلق الأشياء، من قال غير هذا كفر وسنذكر من السنن والآثار وقول العلماء الذين لا يستوحش من ذكرهم ما إذا سمعها من له علم وعقل، زاده علما وفهما، وإذا سمعها من في قلبه زيغ، فإن أراد الله هدايته إلى طريق الحق رجع عن مذهبه، وإن لم يرجع فالبلاء عليه أعظم
- حدثنا أبو جعفر محمد بن صالح بن ذريح العكبري قال: حدثنا محمد بن عبد المجيد التميمي قال حدثنا أبو إسحاق الفزاري، عن الحسن بن عبيد الله النخعي، عن سعد بن عبيدة، عن أبي عبد الرحمن السلمي قال: سمعت عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول على منبره: أيها الناس إن هذا القرآن كلام الله فلا أعرفن ما عطفتموه على أهوائكم، فإن الإسلام قد خضعت له رقاب الناس، فدخلوه طوعا وكرها، وقد وضعت لكم السنن، ولم يترك لأحد مقالا إلا أن يكفر عبد عمدا عينا، فاتبعوا ولا تبتدعوا، فقد كفيتم، اعملوا بمحكمه، وآمنوا بمتشابهه.
- أخبرنا أبو محمد عبد الله بن صالح البخاري قال: حدثنا عثمان بن أبي شيبة قال: حدثنا جرير، عن ليث بن أبي سليم، عن سلمة بن كهيل، عن أبي الزعراء عبد الله بن هانئ قال: قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: القرآن كلام الله فلا تصرفوه على آرائكم..). [الشريعة للآجري: ؟؟]
قال أبو عبد الله عبيد الله بن محمد بن بطة العكبري الحنبلي (ت: 387هـ): (حدّثنا أبو عمر حمزة بن القاسم بن عبد العزيز الهاشميّ خطيب جامع المنصور قال: حدّثنا حنبل بن إسحاق قال: حدّثنا عثمان بن محمّدٍ قال: حدّثنا جرير بن عبد الحميد، عن ليث بن أبي سليمٍ، عن سلمة بن كهيلٍ، عن أبي الزّعراء قال: قال عمر بن الخطّاب رضي اللّه عنه: «القرآن كلام اللّه، فلأعرّفنّكم ما عطفتموه على أهوائكم إلّا أن يكفر به عبدٌ عمد عينٍ».
- حدّثنا المحامليّ القاضي، قال: حدّثنا يوسف القطّان، قال: حدّثنا جريرٌ، عن ليثٍ، عن سلمة بن كهيلٍ، عن أبي الزّعراء، قال: قال عمر بن الخطّاب رضي اللّه عنه: «إنّ هذا القرآن إنّما هو كلام اللّه، فضعوه مواضعه».
- حدّثني أبي، ويعقوب بن يوسف الطّبّاخ، قالا: حدّثنا أبو جعفرٍ محمّد بن صالح بن ذريحٍ قال: حدّثنا محمّد بن عبد الحميد التّميميّ، قال: حدّثنا أبو إسحاق الفزاريّ، عن الحسن بن عبيد اللّه النّخعيّ، عن سعد بن عبيدة، عن أبي عبد الرّحمن السّلميّ، قال: سمعت عمر بن الخطّاب، رحمه اللّه يقول على منبره: «أيّها النّاس إنّ هذا القرآن كلام اللّه، فلأعرفنّ ما عطفتموه على أهوائكم، فإنّ الإسلام قد خضعت له رقاب النّاس، فدخلوه طوعًا وكرهًا، وقد وضعت لهم السّنن، ولم تترك مثالًا، إلّا أن يكفر عبدٌ عمد عينٍ، فاتّبعوا ولا تبتدعوا، فقد كفيتم، اعملوا بمحكمه، وآمنوا بمتشابهه».). [الإبانة الكبرى: 5/ 247-250]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي (ت: 458هـ) : ( - أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد المقرئ، أنا أبو عمرو أحمد بن محمد بن عيسى الصفار، ثنا أبو عوانة، ثنا عثمان بن خرزاذ، ثنا خالد بن خداش، حدثني ابن وهب، أنا يونس بن يزيد، عن الزهري، قال: قال عمر رضي الله عنه: «القرآن كلام الله» وروي أيضا عن أبي الزعراء، عن عمر رضي الله عنه.). [كتاب الاعتقاد: ؟؟]
قالَ أبو الفَرَجِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ عَلِيٍّ ابنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ) : (وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: القرآن كلام الله تعالى فضعوه في مواضعه.). [فنون الأفنان:152]

ما رُوي عن عثمان بن عفان رضي الله عنه
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ أحمدِ بنُ محمدِ بنِ حَنْبَلٍ الشَّيبانيُّ (ت: 290هـ): (- حدثني أبو معمر حدثنا سفيان قال: قال عثمان بن عفان رضي الله عنه: ما أحب أن يمضي علي يوم ولا ليلة لا أنظر في كلام الله عز وجل يعني القرآن في المصحف.). [السنة: 1/ 147]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي (ت: 458هـ) : ( - أخبرنا أبو بكر بن الحارث الفقيه، أنا أبو محمد بن حيان، ثنا محمد بن العباس بن أيوب، ثنا أبو عمر بن أيوب الصريفيني، ثنا سفيان بن عيينة، ثنا إسرائيل بن موسى، قال: سمعت الحسن، يقول: قال أمير المؤمنين عثمان بن عفان رضي الله عنه: لو أن قلوبنا طهرت ما شبعنا من كلام ربنا، وإني لأكره أن يأتي علي يوم لا أنظر في المصحف. ). [كتاب الاعتقاد: ؟؟]
قالَ أبو الفَرَجِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ عَلِيٍّ ابنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ) : (وقال عثمان بن عفان رضي الله عنه: لو طهرت قلوبكم ما شبعتم من كلام ربكم. ). [فنون الأفنان:153]

ما رُوي عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه
قال أبو عبد الله عبيد الله بن محمد بن بطة العكبري الحنبلي (ت: 387هـ): ( - أخبرني أبو القاسم عمر بن أحمد، قال: حدّثنا أبو بكرٍ أحمد بن محمّدٍ هارون، قال: حدّثني حرب بن إسماعيل، قال: حدّثنا محمّد بن المصفّى، قال: حدّثنا عبد اللّه بن محمّد بن عمرو بن جميعٍ، عن ميمون بن مهران، عن ابن عبّاسٍ، قال: لمّا حكّم عليٌّ عليه السّلام الحكمين، قالت له الخوارج: حكّمت رجلين؟
قال: «ما حكّمت مخلوقًا، إنّما حكّمت القرآن».). [الإبانة الكبرى: 6/ 38-39]
قال أبو القاسم هبة الله بن الحسن بن منصور الطبري اللالكائي (ت: 418هـ) : ( عليٌّ:
- أخبرنا الحسين بن عليّ بن زنجويه القطّان القزوينيّ قال: حدّثنا سليمان بن يزيد المعدّل قال: حدّثنا الحسن بن أيّوب القزوينيّ قال: حدّثنا إسحاق وهو أبو داود الشّعرانيّ، قال: حدّثنا المصفّى يعني محمّدًا، عن عمرو بن جميعٍ، عن ميمون بن مهران، عن ابن عبّاسٍ قال: لمّا حكّم عليٌّ الحكمين قالت له الخوارج: حكّمت رجلين؟ قال: «ما حكّمت مخلوقًا، إنّما حكّمت القرآن»
- وأخبرنا أحمد بن محمّدٍ قال: أخبرنا عمر بن أحمد قال: حدّثنا محمّد بن مخلد بن حفصٍ، عن مخلد بن خالدٍ قال:
حدّثنا إبراهيم بن راشدٍ قال: حدّثنا الفضل بن عبد اللّه الفارسيّ، عن عمرو بن جميعٍ أبي المنذر، عن ميمون بن مهران، عن ابن عبّاسٍ، قالوا لعليٍّ، فذكر مثله.
- ذكره عبد الرّحمن قال: حدّثنا محمّد بن حجّاجٍ الحضرميّ المصريّ قال: حدّثنا معلّى بن عبد العزيز القعقاع قال: حدّثنا عتبة بن السّكن الغزّاريّ قال: حدّثنا الفرج بن يزيد الكلاعيّ قال: قالوا لعليٍّ يوم صفّين: حكّمت كافرًا أو منافقًا؟
فقال: ما حكّمت مخلوقًا، ما حكّمت إلّا القرآن.
- أخبرنا محمّد بن الحسين بن يعقوب قال: حدّثنا أحمد بن عثمان بن يحيى، حدّثنا عبد الكريم بن الهيثم، حدّثنا عليّ بن صالحٍ الأنماطيّ، ح. وأخبرنا أحمد بن محمّدٍ قال: أخبرنا عمر بن أحمد قال: حدّثنا أحمد بن عبد اللّه بن خالدٍ قال: حدّثنا عبد الكريم بن الهيثم قال: حدّثنا عليّ بن صالحٍ قال: حدّثنا يوسف بن عديٍّ، عن محبوب بن محرزٍ، عن الأعمش، عن إبراهيم بن يزيد التّيميّ، عن الحارث بن سويدٍ قال:
قال عليٌّ: يذهب النّاس حتّى لا يبقى أحدٌ يقول لا إله إلّا اللّه، فإذا فعلوا ذلك ضرب يعسوب الدّين ذنبه فيجتمعون إليه من أطراف الأرض كما يجمع قرع الخريف.
ثمّ قال عليٌّ: إنّي لأعرف اسم أميرهم ومناخ ركابهم، يقولون: القرآن مخلوقٌ. وليس بخالقٍ ولا مخلوقٍ، ولكنّه كلام اللّه، منه بدأ وإليه يعود.). [شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة: 2/ 254- 256]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي (ت: 458هـ) : ( قال الأستاذ الإمام رحمه الله: وروينا في كتاب الأسماء والصفات، عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه قال: ما حكمت مخلوقا، ما حكمت إلا القرآن.). [كتاب الاعتقاد: ؟؟]
قالَ أبو الفَرَجِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ عَلِيٍّ ابنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ) : (وقال علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه: ما حكمت مخلوقًا إنما حكمت القرآن. ). [فنون الأفنان:154]

ما رُوي عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ أحمدِ بنُ محمدِ بنِ حَنْبَلٍ الشَّيبانيُّ (ت: 290هـ): ( - حدثني أبو الربيع الزهراني ثنا فليح بن سليمان عن ابن شهاب الزهري عن عروة بن الزبير وسعيد بن المسيب وعلقمة بن وقاص الليثي وعبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن عائشة رضي الله عنها قالت: والله ما ظننت أنه ينزل في شأني وحيا يتلى وأنا أحقر في نفسي من أن يتكلم بالقرآن في أمري، فذكر حديث الإفك.
- حدثني أبو معمر ثنا أبو سفيان المعمري عن معمر عن الزهري عن سعيد بن المسيب وعروة وعبيد الله بن عبد الله وعلقمة بن وقاص عن عائشة رضي الله عنها حين قال لها أهل الأفك ما قالوا: ما شعرت أن الله عز وجل يتكلم في بوحي. ). [السنة: 1/ 142-143]
قال أبو القاسم هبة الله بن الحسن بن منصور الطبري اللالكائي (ت: 418هـ): ( - وأخبرنا القاسم بن جعفرٍ قال: ثنا محمّد بن أحمد بن عمرٍو قال: حدّثنا سليمان بن الأشعث قال: ثنا سليمان بن داود المهريّ قال: ثنا عبد اللّه بن وهبٍ قال: أخبرني يونس، عن ابن شهابٍ، أخبرني عمرو بن الزّبير، وسعيد بن المسيّب، وعلقمة، وعبيد اللّه بن عبد اللّه، عن حديث عائشة، وكلٌّ حدّثني طائفةً من الحديث - يعني في حديث الإفك - قالت: ولشأني في نفسي كان أحقر من أن يتكلّم اللّه فيّ بأمرٍ يتلى. أخرجه مسلمٌ وأبو داود، وكذلك رواه ابن المبارك عن يونس بن يزيد.). [شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة: 2/370]
ما رُوي عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ أحمدِ بنُ محمدِ بنِ حَنْبَلٍ الشَّيبانيُّ (ت: 290هـ): ( - وروي عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أنه قال: جردوا القرآن ولا تكتبوا فيه شيئا إلا كلام الله عز وجل.). [السنة: 1/ 136]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ أحمدِ بنُ محمدِ بنِ حَنْبَلٍ الشَّيبانيُّ (ت: 290هـ): ( - حدثني محمد بن إسحاق الصاغاني حدثنا علاء بن عمرو الحنفي حدثنا ابن أبي زائدة عن مجالد عن الشعبي عن مسروق عن عبد الله رضي الله عنه قال: القرآن كلام الله عز وجل فمن رد منه شيئا فإنما يرد على الله عز وجل
- حدثني أبو معمر حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن جامع بن شداد عن الأسود بن هلال عن عبد الله قال: إن أحسن الكلام كلام الله عز وجل.). [السنة: 1/ 145-146]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ أحمدِ بنُ محمدِ بنِ حَنْبَلٍ الشَّيبانيُّ (ت: 290هـ): (- حدثني إبراهيم بن إسماعيل بن يحيى بن سلمة بن كهيل عن عبد الرحمن ابن يزيد عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: من كان يحب أن يعلم أنه يحب الله عز وجل فليعرض نفسه على القرآن فإن أحب القرآن فهو يحب الله عز وجل؛ فإنما القرآن كلام الله عز وجل.). [السنة: 1/ 148]
قال أبو عبد الله عبيد الله بن محمد بن بطة العكبري الحنبلي (ت: 387هـ): (- حدّثنا أبو حفصٍ، قال: حدّثنا عبد الوهّاب، قال: حدّثنا الحسين بن الأسود، قال: حدّثني محمّد بن عبيدٍ، قال: حدّثني جويبرٌ، عن الضّحّاك، عن عبد اللّه بن مسعودٍ، قال: «القرآن كلام اللّه، فلا تخلطوا به ما ليس منه».
- حدّثنا أبو جعفر بن عبيد اللّه الدّيناريّ، قال: حدّثنا أبو جعفرٍ أحمد بن بديلٍ قال: حدّثنا عبد اللّه بن نميرٍ، قال: حدّثنا سفيان، عن ابن عابسٍ، عن إياس، عن عبد اللّه بن مسعودٍ، أنّه كان يقول في خطبته: «إنّ أصدق الحديث كلام اللّه، وأوثق العرى كلمة التّقوى، وخير الملل ملّة إبراهيم، وأشرف القصص هذا القرآن، وأحسن السّنن محمّدٌ صلّى اللّه عليه وسلّم، وأشرف الحديث ذكر اللّه»، وذكر الحديث بطوله.
- حدّثنا أبو جعفر بن العلاء، قال: حدّثنا أحمد بن بديلٍ، قال: حدّثنا أبو أسامة، قال: حدّثنا مجالدٌ، عن عامرٍ، عن ثابت بن قطبة، قال: كان عبد اللّه بن مسعودٍ يذكر كلّ عشيّةٍ، فيحمد اللّه، ويثني عليه ويقول: «إنّ أحسن الحديث كلام اللّه، وأحسن الهدي هدي محمّدٍ صلّى اللّه عليه وسلّم»، وذكر باقي الحديث.). [الإبانة الكبرى: 5/ 252-255]
قال أبو عبد الله عبيد الله بن محمد بن بطة العكبري الحنبلي (ت: 387هـ): ( ... أوليس قد أوجب عبد اللّه بن مسعودٍ رحمه اللّه على من حلف بالقرآن بكلّ آيةٍ كفّارةً؟ فهل يجب على من حلف بمخلوقٍ كفّارةٌ؟
- حدّثنا جعفرٌ القافلائيّ، قال: حدّثنا عبّاسٌ الدّوريّ، قال: حدّثنا محاضرٌ، عن الأعمش، عن عبد اللّه بن مرّة، عن أبي كنفٍ، عن عبد اللّه بن مسعودٍ، أنّه سمع رجلًا، يحلف بسورة البقرة، فقال: «أما إنّ عليه بكلّ آيةٍ منها يمينًا» .). [الإبانة الكبرى: 5/ 262-263] (م)
قال أبو القاسم هبة الله بن الحسن بن منصور الطبري اللالكائي (ت: 418هـ) : ( ابن مسعودٍ:
- أخبرنا جعفر بن عبد اللّه بن يعقوب قال: أخبرنا محمّد بن هارون الرّويانيّ قال: حدّثنا أبو الرّبيع قال: حدّثنا أبو عوانة، عن أبي سنانٍ، عن عبد اللّه بن أبي الهذيل، عن حنظلة، عن خويلدٍ العنزيّ قال:
أخذ عبد اللّه بيدي، فلمّا أشرفنا على السّدّة إذ نظر إلى السّوق فقال: اللّهمّ إنّي أسألك خيرها وخير أهلها، وأعوذ بك من شرّها وشرّ أهلها.
قال: فمرّ برجلٍ يحلف بسورةٍ من القرآن أو آيةٍ. قال: فغمز عبد اللّه بيدي ثمّ قال: أتراه مكفّرًا؟ أما إنّ كلّ آيةٍ فيها يمينٌ.
- وأخبرنا عليّ بن أحمد بن حفصٍ المقرئ قال: حدّثنا محمّد بن عبد اللّه بن إبراهيم قال: حدّثنا معاذ بن المثنّى قال: حدّثنا مسدّدٌ قال: حدّثنا يحيى وهو ابن سعيدٍ القطّان، عن سفيان، عن الأعمش، عن عبد اللّه بن مرّة، عن أبي كنفٍ قال: قال عبد اللّه: من حلف بالقرآن فعليه بكلّ آيةٍ يمينٌ.
قال: فذكرت ذلك لإبراهيم فقال: قال عبد اللّه: من حلف بالقرآن فعليه بكلّ آيةٍ يمينٌ، ومن كفر بحرفٍ منه فقد كفر به أجمع.
قلت: والكفّارة لا تجب إذا حلف بمخلوقٍ.). [شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة: 2/ 257-259]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي (ت: 458هـ) : ( - أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، ثنا أبو العباس محمد بن يعقوب، ثنا الحسن بن علي بن عفان، ثنا ابن نمير، ثنا سفيان الثوري، عن عبد الرحمن بن عابس، حدثني أناس، عن عبد الله بن مسعود، أنه كان يقول في خطبته: إن أصدق الحديث كلام الله عز وجل.). [كتاب الاعتقاد: ؟؟]

ما رُوي عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما
قال أبو بكر محمد بن الحسين الآجُرِّيُّ (360هـ): ( - وحدثنا أبو عبد الله جعفر بن إدريس القزويني قال: حدثنا حمويه بن يونس إمام مسجد جامع قزوين قال: حدثنا جعفر بن محمد بن فضيل الرأسي، رأس العين، قال: حدثنا عبد الله بن صالح، كاتب الليث بن سعد قال: حدثنا معاوية بن صالح، عن علي بن أبي طلحة، عن ابن عباس، في قوله تعالى: {قرآنا عربيا غير ذي عوج}، قال: غير مخلوق.
وقال حمويه بن يونس: بلغ أحمد بن حنبل هذا الحديث، فكتب إلى جعفر بن محمد بن فضيل، يكتب إليه بإجازته فكتب إليه بإجازته فسر أحمد بهذا الحديث وقال: كيف فاتني عن عبد الله بن صالح هذا الحديث. ). [الشريعة للآجري: ؟؟]
قال أبو عبد الله عبيد الله بن محمد بن بطة العكبري الحنبلي (ت: 387هـ): ( - وحدّثنا أبو جعفرٍ محمّد بن عبيد اللّه الدّيناريّ، وأبو بكرٍ أحمد بن عليلٍ المطيريّ، قالا: حدّثنا عبد اللّه بن أحمد الدّورقيّ، قال: حدّثنا خلف بن هشامٍ البزّار، قال: حدّثنا حبّان بن عليٍّ العنزيّ، عن ليث بن أبي سليمٍ، عن مجاهدٍ، عن ابن عبّاسٍ، رحمه اللّه قال: " يقول اللّه عزّ وجلّ: لا إله إلّا اللّه كلمتي، وأنا هو، فمن قالها فقد دخل إلى حصني، ومن دخل إلى حصني فقد أمن، والقرآن كلامي، ومنّي خرج ".). [الإبانة الكبرى: 5/ 255-256]
قال أبو عبد الله عبيد الله بن محمد بن بطة العكبري الحنبلي (ت: 387هـ): ( - حدّثنا أبو بكرٍ أحمد بن إسماعيل الأدميّ قال: حدّثنا السّريّ بن عاصمٍ، قال: حدّثنا عليّ بن عاصمٍ، قال: أخبرني عمران بن حديرٍ، قال: حدّثني عكرمة، مولى ابن عبّاسٍ قال: كنّا مع ابنٍ عبّاسٍ في جنازةٍ، فسمع رجلًا، يقول: يا ربّ القرآن ارحم فلانًا، فقال له ابن عبّاسٍ: «ألا تتّقي اللّه، القرآن كلام اللّه».). [الإبانة الكبرى: 5/ 270-271]
قال أبو عبد الله عبيد الله بن محمد بن بطة العكبري الحنبلي (ت: 387هـ): ( - حدّثنا أبو محمّدٍ الحسن بن عليّ بن يزيد بن حميدٍ العسكريّ، قال: حدّثنا جعفر بن محمّد بن الفضيل الرّسعنيّ، من أهل رأس عينٍ، قال: حدّثنا عبد اللّه بن صالحٍ قال: حدّثنا معاوية بن صالحٍ، عن عليّ بن أبي طلحة، عن ابن عبّاسٍ،
- وحدّثنا أبو الحسن أحمد بن زكريّا السّاجي قال: حدّثني أبي قال: حدّثنا أحمد بن سعيدٍ الهمدانيّ، قال: حدّثنا ابن وهبٍ، قال: حدّثنا معاوية بن صالحٍ، عن عليّ بن أبي طلحة، عن ابن عبّاسٍ، في قول اللّه عزّ وجلّ: {قرآنًا عربيًّا غير ذي عوجٍ} [الزمر: 28]
قال: غير مخلوقٍ.
- وأخبرني محمّد بن الحسين، قال: حدّثنا أبو عبد اللّه جعفر بن إدريس القزوينيّ قال: حدّثنا حمّوية بن يونس، إمام مسجد جامع قزوين: بلغ أحمد بن حنبلٍ هذا الحديث، فكتب إلى جعفر بن محمّد بن فضيلٍ الرّسعنيّ: اكتب إليّ بإجازته، فكتب إليه بإجازته، فسرّ أحمد بهذا الحديث وقال: كيف فاتني عن عبد اللّه بن صالحٍ هذا الحديث؟.).[الإبانة الكبرى: 5/ 288-290] (م)
قال أبو القاسم هبة الله بن الحسن بن منصور الطبري اللالكائي (ت: 418هـ): (سياق ما ورد في كتاب اللّه من الآيات ممّا فسّر أو دلّ على أنّ القرآن كلام اللّه غير مخلوقٍ
- أخبرنا محمّد بن عثمان بن محمّدٍ الدّقيقيّ قال: حدّثنا الحسين بن محمّد بن عبادة الواسطيّ قال: حدّثنا مسلم بن عيسى الأحمر قال: حدّثنا إبراهيم بن بشّارٍ قال: حدّثنا سفيان بن عيينة، عن محمّد بن سوقة، عن مكحولٍ، عن ابن عبّاسٍ قال: {قرآنًا عربيًّا غير ذي عوجٍ} [الزمر: 28] قال: غير مخلوقٍ.
- وأخبرنا الحسين بن أحمد بن إبراهيم الطّبريّ قال: حدّثنا الحسن بن طاهرٍ قال: حدّثنا مسبّح بن حاتمٍ البصريّ بالبصرة قال: حدّثنا عبد الأعلى بن عبد الكريم الخراسانيّ قال: حدّثنا عبد اللّه بن صالحٍ، عن عليّ بن أبي طلحة، عن ابن عبّاسٍ في قوله: {قرآنًا عربيًّا غير ذي عوجٍ} [الزمر: 28] قال: غير مخلوقٍ.). [شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة: 2/241-242] (م)
قال أبو القاسم هبة الله بن الحسن بن منصور الطبري اللالكائي (ت: 418هـ) : (ابن عبّاسٍ:
- ذكره عبد الرّحمن بن أبي حاتمٍ قال: حدّثنا أبي قال: حدّثني عليّ بن صالح بن جابرٍ الأنماطيّ قال: حدّثنا عليّ بن عاصمٍ، ح.
- قال: وحدّثنا أبي قال: حدّثنا الصّهبيّ عمّ عليّ بن عاصمٍ، عن عليّ بن عاصمٍ، عن عمران بن حديرٍ، عن عكرمة قال: كان ابن عبّاسٍ في جنازةٍ، فلمّا وضع الميّت في لحده قام رجلٌ فقال: اللّهمّ ربّ القرآن اغفر له، فوثب إليه ابن عبّاسٍ فقال: «مه، القرآن منه»
زاد الصّهبيّ في حديثه فقال ابن عبّاسٍ: القرآن كلام اللّه ليس بمربوبٍ، منه خرج وإليه يعود.). [شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة: 2/ 256-257]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي (ت: 458هـ) : ( - وعن عكرمة، قال: صلى ابن عباس رضي الله عنه على جنازة، فقال رجل من القوم: اللهم رب القرآن العظيم اغفر له،
فقال ابن عباس: ثكلتك أمك، إن القرآن منه، إن القرآن منه، يعني أنه من صفاته.). [كتاب الاعتقاد: ؟؟] (م)
قالَ أبو الفَرَجِ عبدُ الرَّحمنِ بنُ عَلِيٍّ ابنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ) : (وقال ابن عباس في قوله تعالى: {قرآنًا عربيًا غير ذي عوج}، قال: غير مخلوق.) [فنون الأفنان:155] (م)

ما رُوي عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما
قال أبو عبد الله عبيد الله بن محمد بن بطة العكبري الحنبلي (ت: 387هـ): ( - حدّثنا إسماعيل بن محمّد بن الصّفّار، قال: حدّثنا سعدان بن نصرٍ، قال: حدّثنا أبو معاوية، عن عبيد اللّه بن عمر، عن نافعٍ، عن ابن عمر، أنّه كان لا يأخذ المصحف إلّا طاهرًا. ولأجل أنّه كلام اللّه نهينا عن السّفر به إلى أرض العدوّ لئلّا يمسّه العدوّ، وإنّما عنى بذلك المصحف خاصّةً.). [الإبانة الكبرى: 5/278]
قال أبو عبد الله عبيد الله بن محمد بن بطة العكبري الحنبلي (ت: 387هـ): ( - حدّثنا إسماعيل الصّفّار، وأبو جعفرٍ الرّزان، قالا: حدّثنا سعدان بن نصرٍ، قال: حدّثنا موسى بن داود، عن زهيرٍ، عن يحيى بن سعيدٍ، عن نافعٍ، عن ابن عمر، أنّ النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم نهى أن يسافر بالقرآن إلى أرض العدوّ، مخافة أن يناله العدوّ.
- وحدّثنا جعفر محمّد بن عمرو بن البختريّ الرّزان قال: حدّثنا إبراهيم بن عبد الرّحيم بن عمر، قال: حدّثنا موسى بن داود، قال: حدّثنا اللّيث بن سعدٍ، عن نافعٍ، عن ابن عمر، أنّ النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم نهى أن يسافر بالقرآن مخافة أن يناله العدوّ. ولأجل أنّه كلام اللّه وخرج منه، أمر القارئ بتنزيهه والإمساك عن قراءته عند الرّوائح المنتنة، وفي الأماكن المستقذرة.). [الإبانة الكبرى: 5/ 279-281]
قال أبو القاسم هبة الله بن الحسن بن منصور الطبري اللالكائي (ت: 418هـ) : ( ابن عمر:
- أخبرنا محمّد بن سهلٍ، أخبرنا أحمد بن سليمٍ قال: أخبرنا عمر بن محمّدٍ الجوهريّ قال: حدّثنا عليّ بن أحمد قال: حدّثنا الحسن بن عرفة، فقال: حدّثنا هشيم بن بشيرٍ قال: أخبرنا خالدٌ الحذّاء قال: سمعت أبا العريان يقول: قال عبد اللّه بن عمر: القرآن كلام اللّه غير مخلوقٍ.). [شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة: 2/ 257]
قال أبو القاسم هبة الله بن الحسن بن منصور الطبري اللالكائي (ت: 418هـ): (- أخبرنا عيسى بن عليٍّ، أنا عبد اللّه بن محمّد بن عبد العزيز قال: أنبا مصعب بن عبد اللّه قال: ثنا مالكٌ، عن، ح.
- وحدّثنا عليّ بن أحمد بن يوسف قال: ثنا إبراهيم بن عبد الصّمد قال: نا أبو مصعبٍ، عن مالكٍ، ح.
- وأخبرنا جعفر بن عبد اللّه بن يعقوب قال: أخبرنا محمّد بن هارون الرّويانيّ قال: ثنا محمّد بن بشّارٍ، عن عبد الرّحمن بن مهديٍّ، عن مالكٍ، ح.
- وأخبرنا أحمد بن عبيدٍ قال: أخبرنا عليّ بن عبد اللّه بن مبشّرٍ قال: ثنا أحمد بن سنانٍ قال: ثنا عبد الرّحمن بن مهديٍّ، عن مالكٍ، عن نافعٍ، عن ابن عمر، أنّ النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم نهى أن يسافر بالقرآن إلى أرض العدوّ مخافة أن يناله العدوّ. أخرجه البخاريّ ومسلمٌ والعلماء كلّهم.
- أخبرنا محمّد بن عبد اللّه بن القاسم قال: ثنا عبيد اللّه بن الحسين الأنطاكيّ قال: ثنا أحمد بن شيبان قال: ثنا سفيان بن عيينة، ح.
- وأخبرنا محمّد بن عليّ بن عبد اللّه بن مهديٍّ قال: ثنا عثمان بن محمّد بن هارون قال: ثنا أحمد بن شيبان قال: ثنا سفيان بن عيينة، عن أيّوب، عن نافعٍ، عن ابن عمر، أنّ النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم نهى أن يسافر بالقرآن إلى أرض العدوّ فإنّي أخاف أن يناله العدوّ. صحيح الإسناد.
- وأخبرنا عبيد اللّه بن أحمد، أنا الحسين بن إسماعيل قال: ثنا يحيى بن محمّد بن السّكن قال: ثنا محمّد بن جهضمٍ قال: ثنا إسماعيل بن جعفرٍ، عن عمر بن نافعٍ، عن أبيه، عن ابن عمر قال: «نهى رسول اللّه صلّى الله عليه وسلّم أن يسافر بالقرآن إلى أرض العدوّ مخافة أن يناله العدوّ».
- وأخبرنا عبيد اللّه قال: أنا الحسين بن إسماعيل قال: ثنا محمّد بن إسماعيل البخاريّ قال: ثنا إسماعيل بن أبي أويسٍ، عن أخيه، عن سليمان، عن عبد اللّه بن دينارٍ عن نافعٍ، عن ابن عمر، عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم مثله وأخبرنا أحمد بن عمر بن محمّدٍ الأصبهانيّ قال: أخبرنا عبد اللّه بن دينارٍ، عن نافعٍ، عن ابن عمر، عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم مثله.). [شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة: 2/ 376-378]

ما رُوي عن خباب بن الأرت رضي الله عنه
قال أبو بكرٍ عبدُ الله بنُ محمدٍ ابنُ أبي شيبةَ العبسيُّ (ت: 235هـ): (من قال القرآن كلام الله.
- حدّثنا عبيدة بن حميدٍ، عن منصورٍ، عن هلال بن يسافٍ عن فروة بن نوفلٍ، قال: قال خبّاب بن الأرتّ وأقبلت معه من المسجد إلى منزله فقال لي: (إن استطعت أن تقرّب إلى الله فإنّك لا تقرّب إليه بشيءٍ أحبّ إليه من كلامه).[مصنف ابن أبي شيبة: 10/510]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ أحمدِ بنُ محمدِ بنِ حَنْبَلٍ الشَّيبانيُّ (ت: 290هـ): (وقال فروة بن نوفل الأشجعي: كنت جارا لخباب وهو من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فخرجت معه يوما من المسجد وهو آخذ بيدي فقال: يا هناه تقرب إلى الله عز وجل بما استطعت فإنك لن تتقرب إلى الله عز وجل بشيء أحب إليه من كلامه. ).[السنة: 1/ 137]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ أحمدِ بنُ محمدِ بنِ حَنْبَلٍ الشَّيبانيُّ (ت: 290هـ): (حدثني أبي رحمه الله ثنا جرير عن منصور بن المعتمر عن هلال بن يساف عن فروة بن نوفل الأشجعي قال: كنت جارا لخباب فخرجنا يوما من المسجد وهو آخذ بيدي فقال: يا هناه تقرب إلى الله عز وجل ما استطعت فإنك لن تتقرب إليه بشيء أحب إليه من كلامه يعني القرآن.
- حدثني أبو بكر بن أبي شيبة ثنا عبيدة بن حميد
- وحدثنا سريج ثنا أبو حفص الأبار جميعا عن منصور عن هلال عن فروة عن خباب معناه). [السنة: 1/ 141-142]
قال أبو بكر محمد بن الحسين الآجُرِّيُّ (360هـ): (حدثنا أبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوي قال: حدثنا داود بن رشيد قال: حدثنا أبو حفص الأبار، عن منصور، عن هلال بن يساف، عن فروة بن نوفل قال: أخذ خباب بن الأرت بيدي فقال: يا هناه، تقرب إلى الله تعالى بما استطعت، فإنك لست تتقرب إليه بشيء أحب إليه من كلامه.). [الشريعة للآجري: ؟؟]
قال أبو عبد الله عبيد الله بن محمد بن بطة العكبري الحنبلي (ت: 387هـ): (- حدّثنا أبو الفضل شعيب بن محمّد بن الرّاجيان الكفّيّ قال: حدّثنا أحمد بن أبي العوّام، قال: حدّثنا أبي قال: حدّثنا عبيدة بن حميدٍ، قال: حدّثنا منصور بن المعتمر، عن هلال بن يسافٍ، عن فروة بن نوفلٍ، قال: قال خبّاب بن الأرتّ، وأقبلت معه من المسجد إلى منزله، فقال: «إن استطعت أن تقرّب إلى اللّه عزّ وجلّ، فإنّك لا تقرّب إليه بشيءٍ أحبّ إليه من كلامه»
قال ابن أبي العوّام: اشهدوا عليّ أنّ ديني الّذي أدين اللّه عزّ وجلّ به أنّ القرآن كلام اللّه غير مخلوقٍ، وأنّ من زعم أنّ القرآن مخلوقٌ، فهو كافرٌ، وهذه كانت مقالة أبي.
- حدّثنا القاضي المحامليّ، قال: حدّثنا يوسف بن موسى، قال: حدّثنا جريرٌ، عن منصورٍ، عن هلال بن يسافٍ، عن فروة بن نوفلٍ الأشجعيّ، قال: كنت جارًا لخبّابٍ، فقال: «يا هناه، تقرّب إلى اللّه ما استطعت، فإنّك لن تتقرّب إليه بشيءٍ أحبّ إليه من كلامه».). [الإبانة الكبرى: 5/ 244-247]
قال أبو القاسم هبة الله بن الحسن بن منصور الطبري اللالكائي (ت: 418هـ): (أخبرنا محمّد بن عبد الرّحمن قال: أخبرنا عبد اللّه بن محمّدٍ البغويّ قال: ثنا داود بن رشيدٍ قال: حدّثني أبو حفصٍ الأبّار، عن منصورٍ عن هلال بن يسافٍ، عن فروة بن نوفلٍ قال: أخذ خبّاب بن الأرتّ بيدي، فقال: يا هناه تقرّب إلى اللّه بما استطعت، فإنّك لست تتقرّب إلى اللّه بشيءٍ أحبّ إليه من كلامه.). [شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة: 2/ 375]
قال أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي (ت: 458هـ) : ( أخبرنا محمد بن عبد الله الحافظ، ثنا أبو زكريا العنبري، ثنا محمد بن عبد السلام، ثنا إسحاق بن إبراهيم، أنا جرير، عن منصور، عن هلال بن يساف، عن فروة بن نوفل الأشجعي، قال: كنت جارا لخباب بن الأرت، فخرجنا مرة من المسجد فأخذ بيدي فقال: يا هناه، تقرب إلى الله بما استطعت، وإنك لن تقرب إليه بشيء أحب إليه من كلامه). [كتاب الاعتقاد: ؟؟]


ما رُوي عن عكرمة بن أبي جهل رضي الله عنه
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ أحمدِ بنُ محمدِ بنِ حَنْبَلٍ الشَّيبانيُّ (ت: 290هـ): ( - حدثني عبيد الله بن عمر القواريري وأبو الربيع الزهراني قالا: حدثنا حماد ابن زيد حدثنا أيوب عن ابن أبي مليكة قال: كان عكرمة ابن أبي جهل يأخذ المصحف فيضعه على وجهه وهو يقول: كلام ربي كلام ربي عز وجل.
قال عبيد الله: وفي كتابي -يعني عن حماد- كتاب ربي عز وجل.
قال عبيد الله: فذكرته لبعض أصحابنا، فقال: كان حماد يقولهما جميعا، وقال أبو الربيع: كتاب ربي كتاب ربي عز وجل. ). [السنة: 1/ 140-141]

ما رُوي عن عامر بن شهر رضي الله عنه
قال أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي (ت: 458هـ) : ( - أخبرنا أبو علي الحسين بن محمد الروذباري، أنا أبو بكر بن داسة، ثنا أبو داود، ثنا إبراهيم بن موسى، ثنا ابن أبي زائدة، عن مجالد، عن عامر يعني الشعبي، عن عامر بن شهر، قال: «كنت عند النجاشي فقرأ ابن له آية من الإنجيل، فضحكت، فقال: أتضحك من كلام الله عز وجل»). [كتاب الاعتقاد: ؟؟]
...


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:27 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة