العودة   جمهرة العلوم > المنتديات > منتدى جمهرة التفاسير

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 23 جمادى الآخرة 1440هـ/28-02-2019م, 11:00 PM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,020
افتراضي سيرة زيد بن أسلم العدوي (ت:136هـ) ومراتب رواة التفسير عنه

سيرة زيد بن أسلم العدوي (ت:136هـ)
ومراتب رواة التفسير عنه

اسمه وكنيته وأصله:
هو الإمام الفقيه المفسر أبو أسامة، ويقال أبو عبد الله، مولى عمر بن الخطاب.
- قال البخاري في التاريخ الكبير في ترجمة أسلم أبيه: (كان من سبي اليمن).
- وقال محمد بن سلمة، عن ابن إسحاق قال: (بعث أبو بكر عمر بن الخطاب، سنة إحدى عشرة، فأقام للناس الحج، وابتاع فيها أسلم). رواه البخاري في التاريخ الكبير.
- وقال جويرية بن أسماء: كان نافع إذا حدثنا عن أسلم قال: (حدثنا أسلم مولى عمر الأسود الحبشي، أما والله ما بي عيبه، وإن كان لرجلا صالحا، ولكن بلغني أن بنيه ادعوا). رواه ابن عساكر.
- وقال الواقدي: سمعت أسامة بن زيد بن أسلم يقول: « نحن قومٌ من الأشعريين، ولكنا لا ننكر منة عمر بن الخطاب » رواه ابن سعد.
- وقال الواقدي أيضاً: حدثنا أبو بكر بن عبد الله بن أبي سبرة، عن عثمان بن عبيد الله بن أبي رافع، قال: قلت لسعيد بن المسيب: أخبرني عن أسلم مولى عمر ممن هو؟
قال: « حبشي بجاوي من بجاوة » قال عثمان بن عبيد الله: وكذلك سمعت أبي يقول: « أسلم حبشي بجاوي ».
- وقال ابن وهب، عن عبد الرحمن بن زيد قال: قال لي جدي: قال لي عبد الله بن عمر لما وُلد زيد بن أسلم: ما سميت ابنك يا أبا خالد؟
قال: قلت: زيد.
قال: (بأي الزيدين: زيد بن حارثة أم زيد بن ثابت).
قال: قلت: (زيد بن حارثة، وكنيته بكنيته).
قال: (أصبت).
قال عبد الرحمن: (وكانت كنيته أبو أسامة). رواه ابن عساكر.

سماعه من الصحابة رضي الله عنهم وروايته عنهم

- قال البخاري: (سمع ابن عمر).
- وقال أبو زرعة: (زيد بن أسلم يحدّث عن رجلين من الصحابة ابن عمر وأنس بن مالك). رواه ابن عساكر.
- وقال يحيى بن معين: (لم يسمع من أبي هريرة ولا من جابر).

روايته عن كبار التابعين
روى عن جماعة من التابعين: منهم أبوه أسلم مولى عمر، وعلي بن الحسين، ومحمد بن المنكدر، وعاصم بن عمر بن قتادة، وعبد الرحمن بن هرمز الأعرج، وحمران بن أبان، وعطاء بن يسار، وأم الدرداء الصغرى، وغيرهم.

تثبته في التلقي

- قال عطاف بن خالد: قيل لزيد بن أسلم: عن من يا أبا أسامة؟ قال: (ما كنا نجالس السفهاء، ولا نحمل عنهم). رواه ابن عساكر.

رحلاته:
- قال أبو سعيد ابن يونس المصري: (زيد بن أسلم مولى عمر بن الخطاب يكنى أبا أسامة، قدم الإسكندرية، روى عنه من أهل مصر: عبيد الله بن أبي جعفر، والحارث بن يعقوب، توفي بالمدينة في ذي الحجة سنة ست ومائة).
قال ابن عساكر: (هذا وهم، وقد أسقط منه وثلاثين).
- وقال ابن عساكر: (كان مع عمر بن عبد العزيز في خلافته، واستقدمه الوليد بن يزيد في جماعة من فقهاء المدينة مستفتياً لهم في الطلاق قبل النكاح).

أعماله وولايته
- قال ابن وهب عن الليث عن بكير بن الأشج (أن زيد بن أسلم كان يعلم بالمدينة). رواه أبو زرعة الدمشقي.
- قال الليث بن سعد أيضاً: قال بكير ابن الأشج في زيد بن أسلم: (بينا هو معلم كُتَّاب إذ صار يفسّر القرآن). رواه ابن عساكر.
- وقال مطرف بن عبدا لله اليساري: حدثنا مالك بن أنس أن زيد بن أسلم كان على معدن بني سليم، وكان معدناً لا يزال يصاب فيه الناس من قِبَل الجنّ؛ فلمَّا وَلِيَهم زيد شكوا ذلك إليه، فأمرهم بالأذان أن يؤذنوا ويرفعوا أصواتهم، ففعلوا، فارتفع ذلك عنهم، فهم عليه إلى اليوم). رواه ابن سعد في الطبقات، ورواه البيهقي في شعب الإيمان من طريق حرملة عن مالك.
- وقال سعيد بن عامر: حدثنا جويرية بن أسماء، قال: (كان أهل معدن بني سليم يلقون خبطا وفزعا من الجن حتى ولي عليهم زيد بن أسلم فأمرهم أن يؤذنوا صلاة المغرب في كل بيت فذهب عنهم).رواه ابن أبي الدنيا في منازل الأشراف.

مكانته وثناء العلماء عليه
- قال هشيم عن محمد بن عبد الرحمن القرشي قال: كان علي بن حسين يجلس إلى زيد بن أسلم، ويتخطَّى مجالس قومه؛ فقال له نافع بن جبير بن مطعم: تخطَّى مجالس قومك إلى عبد عمر بن الخطاب؟
فقال: (إنما يجلس الرجل إلى من ينفعه في دينه).رواه البخاري في التاريخ الكبير وابن عساكر.
- وقال محمد بن زيد الأنصاري، عن المجمع بن يعقوب أن عمر بن عبد العزيز أدنى زيد بن أسلم فأتاه الأحوص؛ فقال:
خليلي أبا حفص هل أنت مخبّري ... أفي الحق أن أقصى ويدنى ابن أسلما؟
فقال عمر: (ذلك الحق). رواه ابن أبي خيثمة.
- وقال ابن وهب: حدثني ابن زيد قال: قال لي أبو حازم: (لقد رأيتنا في مجلس أبيك أربعين حبراً فقيهاً أدنى خصلة منا التواسي بما في أيدينا؛ فما رؤي فيها متماريين ولا متنازعين في حديث لا ينفعهما قط).رواه ابن عساكر.
- وقال مالك: (كان زيد بن أسلم يحدث من تلقاء نفسه؛ فإذا سكت قام؛ فلا يجترئ عليه إنسان). رواه ابن عساكر.
- وقال عبد الله بن وهب، عن مالك بن أنس، عن زيد بن أسلم، أنه كان يقول إذا جاءه الإنسان يسأله؛ فخلط عليه، قال له: (اذهب فتعلم كيف تسأل؛ فإذا تعلَّمت فتعال فَسَل). رواه ابن سعد.

أقوال العلماء فيه:
- وقال يعقوب بن شيبة: (زيد بن أسلم ثقة من أهل الفقه والعلم، وكان عالما بتفسير القرآن، له كتاب فيه تفسير القرآن). رواه ابن عساكر.
- وقال ابن وهب: حدثني مالك قال: كان ابن عجلان يقول: (ما هبتُ أحداً هيبتي زيد بن أسلم).
- قال ابن عدي: (وزيد بن أسلم هو من الثقات ولم يمتنع أحد من الرواية عنه حدث عند الأئمة).

تحذيره من البدع والأهواء
- وقال المعتمر بن سليمان عن محمد بن جعفر بن أبي كثير عن زيد بن أسلم قال: (القدر قدر الله وقدرته فمن كذب بالقدر فقد جحد قدرة الله تعالى). رواه الفريابي في القدر، والآجري في الشريعة، وابن بطة في الإبانة، وابن عساكر في تاريخه.
- وقال يعقوب بن محمد الزهري: حدثنا الزبير بن حبيب عن زيد بن أسلم قال: (والله ما قالت القدرية كما قال الله عز وجل وكما قالت الملائكة وكما قال النبيون ولا كما قال أهل الجنة ولا كما قال أهل النار ولا كما قال أخوهم إبليس:
قال الله عز وجل: {وما تشاؤون إلا أن يشاء الله رب العالمين}
وقالت الملائكة: {سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا}
وقال شعيب النبي صلى الله عليه وسلم: {وما كان لنا أن نعود فيها إلا أن يشاء ربنا}
وقال أهل الجنة: {الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله}
وقال أهل النار: {ربنا غلبت علينا شقوتنا وكنا قوما ضالين}
وقال أخوهم إبليس: {رب بما أغويتني}). رواه الفريابي في القدر، وابن عساكر في تاريخه.

أقواله ووصاياه
- وقال إسحاق بن عيسى: حدثنا يزيد بن زريع، عن زيد بن أسلم قال: (خلتان فمن أخبرك أن الكرامة إلا فيهما فكذبه: إكرامك نفسك بطاعة الله، وإكرامك نفسك عن معاصي الله). رواه ابن أبي الدنيا في كتاب التوبة والبيهقي في شعب الإيمان وابن عساكر في تاريخه.
- وقال ضمرة بن ربيعة عن يزيد بن أبي زياد عن زيد بن أسلم قال: (خصلتان فيهما كمال أمرك: تصبح حين تصبح فلا تهمّ لله عز وجل بمعصية، وتُمسي حين تُمسي ولا تهم لله بمعصية). رواه ابن عساكر.
- وقال حاجب بن الوليد بن ميمون: حدثنا حفص بن ميسرة عن زيد بن أسلم أنه قال: (من يكرم الله بطاعته يكرمه الله بجنته، ومن يكرم الله تبارك وتعالى بترك معصيته يكرمه الله أن لا يدخله النار).
وقال: (استغن بالله عمَّن سواه، ولا يكونن أحد أغنى بالله منك، ولا يكن أحد أفقر إليه منك، ولا تشغلنك نعم الله على العباد عن نعمه عليك، ولا تشغلنك ذنوب العباد عن ذنوبك، ولا تقنّط العباد من رحمة الله وترجوها أنت لنفسك). رواه ابن عساكر.
- وقال ابن وهب: حدثني مالك بن أنس أن زيد بن أسلم كان يقول: (ابن آدم اتق الله يحبك الناس وإن كرهوا).
- وقال عبد الله بن وهب: حدثني هشام بن سعد عن زيد بن أسلم أنه قال: (نعم الهدية الكلمة من كلام الحكمة يهديها لأخيه، والحكمة ضالة المؤمن إذا وجدها أخذها).رواه ابن عساكر.

أولاده
- قال ابن أبي خيثمة: (ولزيد بن أسلم ثلاثة أولاد حمل عنهم: أسامة وعبد الله وعبد الرحمن، وزيد بن أسلم مولى عمر بن الخطاب).
قال: وسمعت يحيى بن معين يقول: (حديث بني زيد بن أسلم ثلاثتهم ليس بشيء).

ما قيل في تفسيره للقرآن
- قال محمد بن عيسى بن الطباع: حدثنا حماد بن زيد قال: قدمت المدينة وأهل المدينة يتكلمون في زيد بن أسلم فقلت لعبد الله [أي ابن عمر العمري]: ما تقول في مولاكم هذا؟
قال: (ما نعلم به بأسا إلا أنه يفسر القرآن برأيه). رواه ابن عدي وابن عساكر.
- وقال الصلت بن مسعود الجحدري: حدثنا حماد بن زيد قال: قلت لعبد الله بن عمر: زيد بن أسلم؟
فأثنى عليه خيرا وقال: (غير أنه يفسر القرآن برأيه). رواه ابن عساكر.
- قال ابن عدي: (زيد بن أسلم هو من الثقات، ولم يمتنع أحد من الرواية عنه، حدث عنه الأئمة).
- وقال ابن وهب: حدثني يعقوب بن عبد الرحمن الزهريّ، قال: سألت زيد بن أسلم، عن قوله الله: {وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ} ... إلى قوله: {سَائِقٌ وَشَهِيدٌ}
فقلت له: من يراد بهذا؟
فقال: رسول الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّم.
فقلت له: رسول الله؟!!
فقال: ما تنكر؟ قال الله عزّ وجلّ: {أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَى وَوَجَدَكَ ضَالا فَهَدَى}
قال: ثم سألت صالح بن كيسان عنها، فقال لي: هل سألت أحدا؟
فقلت: نعم، قد سألت عنها زيد بن أسلم.
فقال: ما قال لك؟
فقلت: بل تخبرني ما تقول.
فقال: (لأخبرنَّك برأيي الذي عليه رأيي، فأخبرْني ما قال لك؟).
قلت: قال: (يراد بهذا رسول الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّم).
فقال: (وما علم زيد؟! والله ما سنٌّ عالية، ولا لسان فصيح، ولا معرفة بكلام العرب، إنما يُراد بهذا الكافر).
ثم قال: (اقرأ ما بعدها يدلك على ذلك).
قال: ثم سألت حسين بن عبد الله بن عبيد الله بن عباس، فقال لي مثل ما قال صالح: هل سألت أحدا فأخبرني به؟
قلت: إني قد سألت زيد بن أسلم وصالح بن كيسان.
فقال لي: ما قالا لك؟
قلت: بل تخبرني بقولك.
قال: لأخبرنك بقولي، فأخبرته بالذي قالا لي.
قال: (أخالفهما جميعا، يريد بها البرّ والفاجر، قال الله: {وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ}).
قال: (فانكشف الغطاء عن البرّ والفاجر، فرأى كلّ ما يصير إليه). رواه ابن جرير.
قلت: قول حسين بن عبد الله أقرب للصواب لدلالة العموم في قول الله تعالى: {وجاءت كلّ نفس}
وقول زيد بن أسلم مبنيّ على أنّ الأصل في الخطاب في القرآن للرسول صلى الله عليه وسلم.
وقد كان زيد بن أسلم يجتهد رأيه في التفسير حتى اشتهر عنه ذلك، وكان يقع في بعض أقواله ما يسبق إلى الذهن إنكاره، وقد يكون له محمل صحيح، والمجتهد عرضة للخطأ، والخطأ قد يشيع فيُستنكر، وربما نسي الناس صواباً كثيراً قاله المتحدّث في مجلس وتعلّقوا بخطأ واحد، وقد تحمل شدة الاستنكار على شدة العبارة في الإنكار.

وزيد بن أسلم إمام في التفسير، ثقة ثبت مُجمع على توثيقه وإمامته، وهو غير معصوم في اجتهاده في التفسير؛ فقد يقع منه الخطأ، وهو يروي أيضاً عن بعض من يقرأ كتب أهل الكتاب أخباراً إسرائيلية كوهب بن منبّه وغيره، وأحيانا يذكر الخبر الإسرائيلي من غير إسناد.
والأخبار الإسرائيلية التي مصدرها من يقرأ كتب أهل الكتاب وليس فيها معارضة لأصل شرعي جرى عمل جماعة من الأئمة المفسرين على حكايتها.
وقد يروى عنه بعض الضعفاء والمتروكين من تلك الأخبار وغيرها ما يُستنكر.
قال الشافعي: سأل رجلٌ عبدَ الرحمن بن زيد بن أسلم: حدثك أبوك، عن أبيه، عن جده أن سفينة نوح طافت بالبيت وصلت ركعتين؟ قال: (نعم). رواه ابن عديّ.
وهذا الخبر مما استنكره العلماء على عبد الرحمن بن زيد، وإن كان يُروى بعضه عن وهب منبه بذكر الطواف دون الصلاة، ومن غير النص على أنه طواف العبادة، فقد يكون طوافاً مجرداً، وعبد الرحمن بن زيد ضعيف جداً في الرواية والأقرب أنه لا يتعمد الكذب، لكنه يخطئ في الأسانيد، ويقلب الأخبار، ويروي بالمعنى على ما يفهمه، وقد يقع في فهمه شيء من الخطأ؛ ويجزم به، فلذلك هو متروك الحديث عند أهل العلم لضعف ضبطه، وأما أقواله في التفسير فهي معتبرة، وله أقوال تدلّ على سعة علمه بمعاني القرآن.
والمقصود أن زيد بن أسلم بريء مما يروى عنه من طرق ضعيفة وواهية.
وما صحّ عنه مما يُستنكر فمنه ما يزول استنكاره بمعرفة توجيهه، ومنه ما يكون مصدره خبر إسرائيلي، ومنه ما هو خطأ في الاجتهاد.

وفاته
اختلف في سنة وفاته
القول الأول: مات سنة ست وثلاثين ومائة، وهو قول حفيده زيد بن عبد الرحمن بن زيد بن أسلم، وأبي حفص الفلاس وخليفة بن خياط وغيرهم.
- قال إبراهيم بن المنذر الحزامي عن زيد بن عبد الرحمن بن زيد بن أسلم أن جده زيد بن أسلم توفي سنة استخلف أبو جعفر في ذي الحجة في العشر الأول سنة ست وثلاثين ومائة). رواه البخاري في التاريخ الكبير وابن أبي خيثمة في تاريخه، وابن عساكر.
والقول الثاني: سنة 143هـ وهو قول الواقدي.
- قال الواقدي: (مات زيد بن أسلم بالمدينة قبل خروج محمد بن عبد الله بن حسن بسنتين، وخرج محمد بن عبد الله سنة خمس وأربعين ومائة).
القول الثالث: سنة 133هـ ، وهو قول أبي عبيد.
والمعتمد القول الأول.

مرويات زيد بن أسلم في التفسير
مرويات زيد بن أسلم في كتب التفسير المسندة كثيرة جداً، وما يُروى عنه فيها على نوعين:
النوع الأول: ما رواه عن جماعة من الصحابة والتابعين من أقوالهم أو مروياتهم في التفسير:
وقد روى عن جماعة من الصحابة منهم: جابر، وابن عمر، ورافع بن خديج، والبراء بن عازب، وقد تكلم في سماعه من جابر، ومات البراء بن عازب قبل جابر سنة 72هـ.
ورَوى عن جماعة من التابعين: منهم: أخوه خالد بن أسلم، وعبيد بن عمير، وابنه عبد الله بن عبيد، وحمران مولى عثمان، ونافع مولى ابن عمر، وعطاء بن يسار، ومجاهد بن جبر، ووهب بن منبه الصنعاني وربما ورد اسمه وهب الذماري، وربما تصحف الذماري إلى الديناري، والفرافصة بن عمير الحنفي، والقعقاع بن حكيم الكناني، وأبو سعيد سفيان بن دينار التمار.

والنوع الثاني: أقواله في التفسير ، وهي كثيرة جداً.
ويقع في بعض ما روي عنه إسرائيليات، وله روايات عن وهب بن منبه، وله اجتهاد في مسائل في التفسير، وقد نسب إلى التفسير بالرأي كما تقدّم، وحقيقته اجتهاد في استخراج المعاني والأوجه التفسيرية.

مراتب رواة التفسير عن زيد بن أسلم:
الذين لهم رواية عن زيد بن أسلم في كتب التفسير المسندة أكثر من ستين راوياً، وهم على مراتب:

المرتبة الأولى:عبد الملك بن جريج، وسفيان الثوري، ومالك بن أنس، وسفيان بن عيينة، ومعمر بن راشد، وسعيد بن أبي هلال الليثي، ومحمد بن عجلان، ويعقوب بن عبد الرحمن القاري، وهؤلاء من الأئمة الثقات، ومنهم مفسرون، ومنهم من له روايات عدة عنه.

والمرتبة الثانية: الثقات المقلّون،وهم جماعة من الرواة الثقات ليس لكل واحد منهم عنه سوى رواية أو روايتين أو روايات قليلة جداً في كتب التفسير المسندة فيما أعلم، ومنهم: أبو ضمرة أنس بن عياض، وعبد العزيز بن محمد الدراوردي، وسليمان بن بلال التيمي، ومحمد بن جعفر بن أبي كثير الأنصاري، وعبد الرحمن بن أبي الرجال، وأبو جعفر القارئ، وعمرو بن الحارث المصري، وجامع بن أبي راشد الكاهلي، وخطاب بن القاسم الحراني، وعبد الملك بن مسلم بن سلام الحنفي، وإبراهيم بن سويد المديني، وخالد بن يزيد الجمحي المصري، وأكثر ما يروي عنه من طريق سعيد بن أبي هلال الليثي، وعبد الله بن سليمان الحميري المصري، وزهير بن محمد التميمي، والحسين بن واقد المروزي قاضي مرو، ومخرمة بن بكير بن عبد الله بن الأشج، وأبو غسان محمد بن مطرّف الليثي المدني، وهمام بن يحيى بن دينار المحلمي، داوود بن قيس الفراء، وعبد الله بن أبي فروة المدني، وأبو مكين نوح بن ربيعة الأنصاري، وأبو عمر الصنعاني وهو حفص بن ميسرة العقيلي؛ قيل إنه سمي بذلك نسبة إلى صنعاء الشام، وهو من أهل عسقلان.
وهم على درجات فمنهم المتفق على توثيقه ومنهم من يترجّح توثيقه وأكثرهم ممن له رواية في الصحيحين أو أحدهما.

المرتبة الثالثة: رواة ضعفاء في الحديث، وحالهم في التفسير أجود؛ فتعتبر روايتهم ما لم يكن فيها نكارة أو مخالفة، ومنهم: أولاد زيد بن أسلم عبد الرحمن وعبد الله وأسامة وأكثرهم رواية عنه ابنه عبد الرحمن، وأبو صخر حميد بن زياد الخراط، أبو جعفر الرازي.

المرتبة الرابعة: المختلف فيهم،وهم جماعة من الرواة اختلف فيهم الأئمة النقاد، ومنهم:
1. يعقوب بن عبد الله الأشعري القمي، قال النسائي: ليس به بأس، ووثقه أبو القاسم الطبراني، وقال الدارقطني: ليس بالقوي، وقال ابن حجر: صدوق يهم.
2. وخارجة بن مصعب الضبعي أبو الحجاج الخراساني؛ ضعفه أحمد ويحيى بن معين جداً، وقال البخاري: (تركه وكيع، وكان يدلس عن غياث بن إبراهيم ولا يعرف صحيح حديثه من غيره)، وقال أبو حاتم: مضطرب الحديث، ليس بقوي، يكتب حديثه ولا يحتج به، مثل مسلم بن خالد الزنجي، لم يكن محله محل الكذب).
وقال مسلم: (سمعت يحيى بن يحيى، وسئل عن خارجة بن مصعب، فقال: خارجة عندنا مستقيم الحديث، ولم نكن ننكر من حديثه إلا ما يدلس عن غياث، فإنا كنا قد عرفنا الأحاديث فلا نعرض لها).
3. وعبد الله بن عياش بن عباس القتباني المصري، أخرج له مسلم حديثاً، وقال أبو حاتم: (ليس بالمتين، صدوق، يكتب حديثه، وهو قريب من ابن لهيعة)، وضعفه أبو داوود والنسائي، ووثقه ابن حبان.
4. وهشام بن سعد المدني يتيم زيد بن أسلم، قال فيه أحمد: (ليس بمُحكم للحديث)، وقال يحيى بن معين: (ليس بذاك القوي)، وقال العجلي: (جائز الحديث، حسن الحديث)، وقال أبو عبيد الآجري عن أبي داود: (هشام بن سعد أثبت الناس في زيد بن أسلم).

المرتبة الخامسة: المجهولون، ومنهم:
1. يعقوب بن إسماعيل بن يسار المديني، وفي بعض المواضع "العدني"، غير معروف.
2. وأبو شيبة الكوفي واسمه آدم بن الزبرقان، له رواية واحدة عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار تلا هذه الآية يوما: {وجمع الشمس والقمر}، ثم قال: يجمعان يوم القيامة، ثم يقذفان في البحر، فيكون نار الله الكبرى). رواه ابن وهب وابن جرير.
وأبو شيبة الكوفي مجهول الحال، وقد ذكره ابن حبان في الثقات، وهو غير أبي شيبة إبراهيم بن عثمان الكوفي قاضي واسط وجدّ أبي بكر ابن أبي شيبة.
3. الوليد بن لهيعة، يروي عنه صفوان بن سليم، له ذكر في تاريخ دمشق ولم أجد له ترجمة.

المرتبة السادسة: الضعفاء، ومنهم:
1. زكريا بن منظور القرظي.
2. وعبد الله بن لهيعة الحضرمي.
3. ومحمد بن أبان بن صالح القرشي،
4. وعبد الله بن عامر الأسلمي المدني
5. وعبد الله بن جعفر بن نجيح السعدي

المرتبة السابعة: المتروكون، وهم جماعة من الرواة منهم شديد ضعف الضبط على صلاح في نفسه، ومنهم متّهم بالكذب.
1. أبو رافع إسماعيل بن رافع المدني.
2. والقاسم بن عبد الله بن عمر بن حفص العمري.
3. وإسحاق بن عبد الله بن أبي فروة.
4. وموسى بن عبيدة الربذي.
5. وعاصم بن عمر بن حفص العدوي.
6. وأبو حفص مبشّر بن عبيد القرشي وربما تصحّف اسمه إلى ميسرة بن عبيد.
7. ويحيى بن العلاء البجلي، وهو متروك الحديث متّهم بالكذب، قال فيه أحمد بن حنبل: (كذاب يضع الحديث)
8. وعمر بن محمد بن صهبان المدني.

وجاء في تفسير ابن أبي حاتم ذكر رجلين لم أعرفهما:
1. همام بن سعيد، ولعله مصحف من هشام بن سعد
2. وموسى بن سعيد ، وقد يكون مصحفا من موسى بن سعد بن زيد بن ثابت، وكان عبد الرزاق يقول: موسى بن سعيد،

ووقع في موضعين من تفسير ابن جرير من الرواة عنه أبو حفص عمرو بن أبي سلمة التنيسي(ت:213هـ)، وهو ثقة من رجال الصحيحين، يروي عن مالك والأوزاعي وسعيد بن عبد العزيز وعبد الرحمن بن زيد بن أسلم وطبقتهم، وله سؤالات لعبد الرحمن بن زيد بن أسلم يقول فيها: سألت ابن زيد بن أسلم، ووقع في موضعين في تفسير ابن جرير: سألت زيد بن أسلم، ولعله تصحيف؛ فبين وفاتيهما نحو 78 عاماً.

من أقواله في التفسير
1. سفيان الثوري عن زيد بن أسلم في قوله: {ألا تخافوا ولا تحزنوا} قال: (لا تخافوا أمامكم، ولا تحزنوا على ما خلفكم من ضيعاتكم).
2. وقال ابن وهب: أخبرني عبد الله بن عياش، قال: قال زيد بن أسلم، في قوله: {نور على نور} «يضيء بعضه بعضا، يعني القرآن» رواه ابن جرير.
3. وقال عبد الله بن وهب: كتب إليَّ إبراهيم بن سويد، قال: سمعت زيد بن أسلم يقول: التمستُ تفسير هذه الآية {الذين يمشون على الأرض هونا}؛ فلم أجدها عند أحد، فأتيت في النوم؛ فقيل لي: «هم الذين لا يريدون يفسدون في الأرض» رواه ابن جرير.
4. وقال حاتم بن إسماعيل: حدثنا ابن عجلان، عن زيد بن أسلم، في قوله عز وجل: {والصاحب بالجنب}، قال: (هو جليسك في الحضر، ورفيقك في السفر). رواه ابن المنذر.
5. وقال ابن وهب في جامعه: قال لي يعقوب: سألت زيد بن أسلم عن قول الله: {ولا يضار كاتب ولا شهيد}، قال: (لا يضار الكاتب فيكتب غير الحق، ولا يضار الشهيد فيشهد بالباطل).


التوقيع :

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:44 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة