العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير سورة البقرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 9 ربيع الثاني 1434هـ/19-02-2013م, 11:36 PM
الصورة الرمزية إشراق المطيري
إشراق المطيري إشراق المطيري غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 885
افتراضي تفسير سورة البقرة [من الآية (211) إلى الآية (212) ]

تفسير سورة البقرة
[من الآية (211) إلى الآية (212) ]

{سَلْ بَنِي إِسْرَائِيلَ كَمْ آَتَيْنَاهُمْ مِنْ آَيَةٍ بَيِّنَةٍ وَمَنْ يُبَدِّلْ نِعْمَةَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (211) زُيِّنَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَيَسْخَرُونَ مِنَ الَّذِينَ آَمَنُوا وَالَّذِينَ اتَّقَوْا فَوْقَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ (212)}


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 18 ربيع الثاني 1434هـ/28-02-2013م, 07:20 PM
الصورة الرمزية إشراق المطيري
إشراق المطيري إشراق المطيري غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 885
افتراضي جمهرة تفاسير السلف


جمهرة تفاسير السلف

تفسير قوله تعالى: (سَلْ بَنِي إِسْرَائِيلَ كَمْ آَتَيْنَاهُمْ مِنْ آَيَةٍ بَيِّنَةٍ وَمَنْ يُبَدِّلْ نِعْمَةَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (211) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {سل بني إسرائيل كم آتيناهم من آيةٍ بيّنةٍ ومن يبدّل نعمة اللّه من بعد ما جاءته فإنّ اللّه شديد العقاب}.
يعني بذلك جلّ ثناؤه: سل يا محمّد بني إسرائيل الّذين لا ينتظرون بالإنابة إلى طاعتي، والتّوبة إليّ بالإقرار بنبوّتك وتصديقك فيما جئتهم به من عندي، إلاّ أن آتيهم في ظللٍ من الغمام وملائكتي، فأفصل القضاء بينك وبين من آمن بك وصدّقك بما أنزلت إليك من كتبي، وفرضت عليك وعليهم من شرائع ديني وبينهم كم جئتهم به من قبلك من آيةٍ وعلامةٍ، على ما فرضت عليهم من فرائضي،
[جامع البيان: 3/615]
وأمرتهم به من طاعتي، وتابعت عليهم من حججي على أيدي أنبيائي ورسلي من قبلك مؤيدةٍ لهم على صدقهم بيّنةٍ أنّها من عندي، واضحةٍ أنّها من أدلّتي على صدق نذري ورسلي فيما افترضت عليهم من تصديقهم وتصديقك، فكفروا حججي، وكذّبوا رسلي، وغيّروا نعمي قبلهم، وبدّلوا عهدي ووصيّتي إليهم.
وأمّا الآية فقد بيّنت تأويلها فيما مضى من كتابنا بما فيه الكفاية وهي هاهنا ما؛
- حدّثنا محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، عن عيسى، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، في قول اللّه عزّ وجلّ: {سل بني إسرائيل كم آتيناهم من آيةٍ بيّنةٍ} ما ذكر اللّه في القرآن وما لم يذكر، وهم اليهود.
- حدّثت عن عمّارٍ، قال: حدّثنا ابن أبي جعفرٍ، عن أبيه، عن الرّبيع، قوله: {سل بني إسرائيل كم آتيناهم من آيةٍ بيّنةٍ} يقول: آتاهم اللّه آياتٍ بيّناتٍ: عصا موسى ويده، وأقطعهم البحر، وأغرق عدوّهم وهم ينظرون، وظلّل عليهم الغمام، وأنزل عليهم المنّ، والسّلوى.
وذلك من آيات اللّه الّتي آتاها بني إسرائيل في آياتٍ كثيرةٍ غيرها، خالفوا معها أمر اللّه، فقتلوا أنبياء اللّه ورسله، وبدّلوا عهده ووصيّته إليهم، قال اللّه: {ومن يبدّل نعمة اللّه من بعد ما جاءته فإنّ اللّه شديد العقاب}.
[جامع البيان: 3/616]
وإنّما سلى اللّه نبيّه بهذه الآيه، فأمره بالصّبر على من كذّبه، واستكبر على ربّه، وأخبره أنّ ذلك فعل من قبله من أسلاف الأمم قبلهم بأنبيائهم، مع مظاهرته عليهم الحجج، وأنّ من هو بين أظهرهم من اليهود إنّما هم من بقايا من جرت عادتهم ممّن قصّ عليه قصصهم من بني إسرائيل). [جامع البيان: 3/617]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {ومن يبدّل نعمة اللّه من بعد ما جاءته فإنّ اللّه شديد العقاب}.
يعني بالنّعم جلّ ثناؤه بالنعمه الإسلام، وما فرض من شرائع دينه. ويعني بقوله: {ومن يبدّل نعمة اللّه} ومن يغيّر ما عهد اللّه في نعمته الّتي هي الإسلام من العمل به، والدّخول فيه فيكفر به، فإنّه معاقبه بما أوعد على الكفر به من العقوبة، واللّه شديدٌ عقابه، أليمٌ عذابه.
فتأويل الآية إذًا يا أيّها الّذين آمنوا بالتّوراة فصدّقوا بها، ادخلوا في الإسلام جميعًا، ودعوا الكفر، وما دعاكم إليه الشّيطان من ضلالته، وقد جاءتكم البيّنات من عندي بمحمّدٍ، وما أظهرت على يديه لكم من الحجج، والعبر، فلا تبدّلوا عهدي إليكم فيه وفيما جاءكم به من عندي في كتابكم بأنّه نبيّي ورسولي، فإنّه من يبدّل ذلك منكم فيغيّره فإنّي له معاقبٌ بالأليم من العقوبة.
[جامع البيان: 3/617]
وبمثل الّذي قلنا في قوله: {ومن يبدّل نعمة اللّه من بعد ما جاءته} قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، قال: حدّثنا عيسى، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، في قوله: {ومن يبدّل نعمة اللّه من بعد ما جاءته} قال: يكفر بها.
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، عن مجاهدٍ، مثله.
- حدّثني موسى بن هارون، قال: حدّثنا عمرو بن حمّادٍ، قال: حدّثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ: {ومن يبدّل نعمة اللّه} قال: يقول: من يبدّلها كفرًا.
- حدّثت عن عمّارٍ، عن ابن أبي جعفرٍ، عن أبيه، عن الرّبيع، {ومن يبدّل نعمة اللّه من بعد ما جاءته} يقول: ومن يكفّر نعمته من بعد ما جاءته). [جامع البيان: 3/618]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (سل بني إسرائيل كم آتيناهم من آيةٍ بيّنةٍ ومن يبدّل نعمة اللّه من بعد ما جاءته فإنّ اللّه شديد العقاب (211)
قوله تعالى: سل بني إسرائيل
- حدّثنا حجّاج بن حمزة، ثنا شبابة، ثنا ورقاء، عن ابن أبي نجيحٍ عن مجاهدٍ سل بني إسرائيل هم يهود). [تفسير القرآن العظيم: 1/373]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (قوله تعالى: كم آتيناهم من آيةٍ بيّنةٍ
- حدّثنا عصام بن روّادٍ، ثنا آدم، ثنا أبو جعفرٍ، عن الرّبيع، عن أبي العالية، في قوله: سل بني إسرائيل كم آتيناهم من آيةٍ بيّنةٍ قال: آتاهم اللّه آياتٍ بينات: عصى موسى، ويده، وأقطعهم البحر، وأغرق عدوّهم وهم ينظرون، وظلّل عليهم الغمام، وأنزل عليهم المنّ السلوى.
وروي عن قتادة والرّبيع بن أنسٍ، نحو ذلك.
- حدّثنا الحجّاج بن حمزة، ثنا شبابة، ثنا ورقاء، عن ابن أبي نجيحٍ عن مجاهدٍ: سل بني إسرائيل كم آتيناهم من آيةٍ بيّنةٍ ما ذكر منها في القرآن، وما لم يذكر). [تفسير القرآن العظيم: 1/374]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (قوله تعالى: ومن يبدّل نعمة اللّه من بعد ما جاءته إلى قوله: العقاب
- حدّثنا عصام بن روّادٍ، ثنا آدم، ثنا أبو جعفرٍ، عن الرّبيع، عن أبي العالية، قوله: ومن يبدّل نعمة اللّه يقول: من يكفر بنعمة اللّه من بعد ما جاءته.
وروي عن مجاهدٍ والرّبيع بن أنسٍ والسّدّيّ، نحو ذلك). [تفسير القرآن العظيم: 1/374]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيم قال نا آدم قال: قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد ومن يبدل نعمة الله يعني يكفرها). [تفسير مجاهد: 104]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (قوله تعالى: سل بني اسرائيل كم آتيناهم من آية بينة ومن يبدل نعمة الله من بعد ما جاءته فإن الله شديد العقاب
أخرج عبد بن حميد، وابن جرير عن مجاهد {سل بني إسرائيل} قال: هم اليهود {كم آتيناهم من آية بينة} ما ذكر الله في القرآن وما لم يذكر {ومن يبدل نعمة الله} قال: يكفر بها.
وأخرج ابن أبي حاتم عن أبي العالية في الآية قال: آتاهم الله آيات بينات عصا موسى ويده وأقطعهم البحر وأغرق عدوهم وهم ينظرون وظلل عليهم الغمام وأنزل عليهم المن والسلوى {ومن يبدل نعمة الله} يقول: من يكفر بنعمة الله). [الدر المنثور: 2/494]

تفسير قوله تعالى: (زُيِّنَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَيَسْخَرُونَ مِنَ الَّذِينَ آَمَنُوا وَالَّذِينَ اتَّقَوْا فَوْقَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ (212) )
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (نا معمر عن قتادة في قوله تعالى والذين اتقوا فوقهم قال فوقهم في الجنة). [تفسير عبد الرزاق: 1/82]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {زيّن للّذين كفروا الحياة الدّنيا ويسخرون من الّذين آمنوا والّذين اتّقوا فوقهم يوم القيامة واللّه يرزق من يشاء بغير حسابٍ}.
يعني جلّ ثناؤه بذلك: زيّن للّذين كفروا حبّ الحياة العاجلة فى الدار الدنيا، فهم يبتغون فيها المكاثرة، والمفاخرة،
[جامع البيان: 3/618]
ويطلبون فيها الرّياسات، والمباهاة، ويستكبرون عن اتّباعك يا محمّد، والإقرار بما جئتهم به من عندي تعظّمًا منهم على من صدّقك، واتّبعك، ويسخرون بمن تبعك من أهل الإيمان، والتّصديق بك، في تركهم المكاثرة، والمفاخرة بالدّنيا وزينتها من الرّياش والأموال، بطلب الرّياسات وإقبالهم على طلبهم ما عندي برفض الدّنيا وترك زينتها، والّذين عملوا لي وأقبلوا على طاعتي ورفضوا لذّات الدّنيا وشهواتها، اتّباعًا لك، وطلبًا لما عندي، واتّقاءً منهم بأداء فرائضي، وتجنّب معاصيّ فوق الّذين كفروا يوم القيامة بإدخال المتّقين الجنّة، وإدخال الّذين كفروا النّار.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك من التّأويل قال جماعةٌ من أهل التأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، قوله: {زيّن للّذين كفروا الحياة الدّنيا} قال: الكفّار يبتغون الدّنيا ويطلبونها، ويسخرون من الّذين آمنوا في طلبهم الآخرة، قال ابن جريجٍ: ولا أحسبه إلاّ عن عكرمة، قال: قالوا: لو كان محمّدٌ نبيًّا كما يقول، لاتّبعه أشرافنا، وساداتنا، واللّه ما اتّبعه إلاّ أهل الحاجة مثل ابن مسعودٍ.
[جامع البيان: 3/619]
- حدّثنا الحسن بن يحيى، قال: أخبرنا عبد الرّزّاق، قال: أخبرنا معمرٌ، عن قتادة، في قوله: {والّذين اتّقوا فوقهم يوم القيامة} قال: فوقهم في الجنّة). [جامع البيان: 3/620]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {واللّه يرزق من يشاء بغير حسابٍ}.
ويعني بذلك: واللّه يعطي الّذين اتّقوا يوم القيامة من نعمه، وكراماته، وجزيل عطاياه، بغير محاسبةٍ منه له على ما منّ به عليه من كرامته.
فإن قال لنا قائلٌ: وما في قوله: {يرزق من يشاء بغير حسابٍ} من المدح؟
قيل: المعنى الّذي فيه من المدح الخبر عن أنّه غير خائفٍ نفاد خزائنه، فيحتاج إلى حساب ما يخرج منها إذ كان الحساب من المعطي إنّما يكون ليعلم قدر العطاء الّذي يخرج من ملكه إلى غيره لئلاّ يتجاوز في عطاياه إلى ما يجحف به، فربّنا تبارك وتعالى غير خائفٍ نفاد خزائنه، ولا انتقاص شيءٍ من ملكه بعطائه ما يعطي عباده، فيحتاج إلى حساب ما يعطي، وإحصاء ما يبقي؛ فذلك المعنى الّذي في قوله: {واللّه يرزق من يشاء بغير حسابٍ} من المدح). [جامع البيان: 3/620]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (زيّن للّذين كفروا الحياة الدّنيا ويسخرون من الّذين آمنوا والّذين اتّقوا فوقهم يوم القيامة واللّه يرزق من يشاء بغير حسابٍ (212)
قوله تعالى: زيّن للّذين كفروا الحياة الدنيا
- حدثنا محمد بن يحي، أنبأ الحسن بن عمرٍو بيّاعٌ السّابريّ، ثنا يزيد بن زريعٍ، ثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: زيّن للّذين كفروا الحياة الدّنيا هي همّهم وسدمهم وطلبتهم ونيّتهم.
- أخبرنا عليّ بن المبارك فيما كتب إليّ، ثنا زيد بن المبارك، ثنا ابن ثورٍ عن ابن جريجٍ: زين للذين كفروا الحياة الدّنيا قال: الكفّار يبتغون الدّنيا ويطلبونها). [تفسير القرآن العظيم: 1/374]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (قوله: ويسخرون من الّذين آمنوا
- حدّثنا محمّد بن نحيى، أنبأ الحسن بن عمرٍو بيّاعٌ السّابريّ، ثنا يزيد بن زريعٍ، ثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: ويسخرون من الّذين آمنوا ويقولون: ما هؤلاء على شيءٍ، استهزاءً وسخريًّا.
[تفسير القرآن العظيم: 2/374]
- أخبرنا عليّ بن المبارك فيما كتب إليّ، ثنا زيدٌ، ثنا ابن ثورٍ عن ابن جريجٍ: ويسخرون من الّذين آمنوا قال: من طلبهم الآخرة. قال ابن جريجٍ:
وقال آخرون: قالت قريشٌ: لو كان محمّدٌ نبيًّا، لاتّبعه ساداتنا وأشرافنا. واللّه ما اتّبعه إلا أهل الحاجة مثل ابن مسعودٍ وأصحابه). [تفسير القرآن العظيم: 1/375]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (قوله: والّذين اتّقوا فوقهم
- حدّثنا الحسن بن أبي الرّبيع، أنبأ عبد الرزاق، ابنا معمرٌ، عن قتادة:
والّذين اتّقوا فوقهم قال: فوقهم في الجنّة). [تفسير القرآن العظيم: 1/375]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (قوله تعالى: يوم القيامة
- حدثنا محمد بن نحيى أنبأ الحسن بن عمرٍو بيّاعٌ السّابريّ، أنبأ يزيد بن زريعٍ، ثنا سعيدٌ عن قتادة، قوله: والّذين اتّقوا فوقهم يوم القيامة هناكم التّفاضل). [تفسير القرآن العظيم: 1/375]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (قوله تعالى: واللّه يرزق من يشاء بغير حساب
[الوجه الأول]
- ذكر عن أبي صالحٍ كاتب اللّيث، عن الهقل، عن الأوزاعيّ، عن عطاءٍ قال: سألت ابن عبّاسٍ عن هذه الآية: واللّه يرزق من يشاء بغير حسابٍ قال:
تفسيرها: ليس على الله رقيبٌ، ولا من يحاسبه.
- حدّثنا أبي، ثنا إبراهيم بن موسى، وعبد اللّه بن عمران بن عليٍّ الأسديّ، قالا ثنا نحيى بن يمانٍ، عن أشعث، عن جعفرٍ، عن سعيد بن جبيرٍ: بغير حسابٍ قال: لا يحاسب الرّبّ.
الوجه الثّاني:
- حدّثنا أبي، ثنا عبد اللّه بن جعفرٍ الرّقّيّ، ثنا أبو المليح، عن ميمون أبن مهران: بغير حسابٍ قال: غدقًا. وروي عن الوليد بن قيسٍ، نحو ذلك). [تفسير القرآن العظيم: 1/375]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (قوله تعالى: زين للذين كفروا الحياة الدنيا ويسخرون من الذين آمنوا والذين اتقوا فوقهم يوم القيامة والله يرزق من يشاء بغير حساب
[الدر المنثور: 2/494]
أخرج ابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن ابن جريج في قوله {زين للذين كفروا الحياة الدنيا} قال: الكفار يبتغون الدنيا ويطلبونها {ويسخرون من الذين آمنوا} في طلبهم الآخرة، قال: ابن جرير لا أحسبه إلا عن عكرمة قال: قالوا: لو كان محمدا نبيا لأتبعه ساداتنا وأشرافنا والله ما اتبعه إلا أهل الحاجة مثل ابن مسعود وأصحابه.
وأخرج ابن أبي حاتم عن قتادة {زين للذين كفروا الحياة الدنيا} قال: هي همهم وسدمهم وطلبهم ونيتهم {ويسخرون من الذين آمنوا} ويقولون: ما هم على شيء استهزاء وسخرية {والذين اتقوا فوقهم يوم القيامة} هناكم التفاضل.
وأخرج عبد الرزاق عن قتادة {والذين اتقوا فوقهم} قال: فوقهم في الجنة.
وأخرج ابن أبي حاتم عن عطاء قال: سألت ابن عباس عن هذه الآية {والله يرزق من يشاء بغير حساب} فقال: تفسيرها ليس على الله رقيب ولا من يحاسبه
[الدر المنثور: 2/495]
وأخرج ابن أبي حاتم عن سعيد بن جبير {بغير حساب} قال: لا يحاسب الرب.
وأخرج ميمون بن مهران بغير حساب قال: غدقا.
وأخرج عن الربيع بن أنس بغير حساب قال: لا يخرجه بحساب يخاف أن ينقص ما عنده إن الله لا ينقص ما عنده). [الدر المنثور: 2/496]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 9 جمادى الأولى 1434هـ/20-03-2013م, 03:25 PM
الصورة الرمزية إشراق المطيري
إشراق المطيري إشراق المطيري غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 885
افتراضي

التفسير اللغوي
تفسير قوله تعالى: {سَلْ بَنِي إِسْرَائِيلَ كَمْ آَتَيْنَاهُمْ مِنْ آَيَةٍ بَيِّنَةٍ وَمَنْ يُبَدِّلْ نِعْمَةَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (211)}
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ (ت: 207هـ): (وقوله: {سل بني إسرائيل...}
لا تهمز في شيء من القرآن؛ لأنها لو همزت كانت "اسأل" بألفٍ. وإنما (ترك همزها) في الأمر خاصّة؛ لأنها كثيرة الدّور في الكلام؛ فلذلك ترك همزه كما قالوا: كل، وخذ، فلم يهمزوا في الأمر، وهمزوه في النهي وما سواه.
وقد تهمزه العرب. فأمّا في القرآن فقد جاء بترك الهمز. وكان حمزة الزّيات يهمز الأمر إذا كانت فيه الفاء أو الواو؛ مثل قوله: {واسأل القرية التي كنّا فيها} ومثل قوله: {فاسأل الّذين يقرءون الكتاب} ولست أشتهي ذلك؛ لأنها لو كانت مهموزة لكتبت فيها الألف كما كتبوها في قوله: {فاضرب لهم طريقاً}، {واضرب لهم مثلاً} بالألف).
[معاني القرآن: 1/124-125]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ (ت: 207هـ): (وقوله: {كم آتيناهم...}
معناه: جئناهم به [من آية]. والعرب تقول: أتيتك بآيةٍ، فإذا ألقوا الباء قالوا: آتيتك آية؛ كما جاء في الكهف "آتنا غداءنا" والمعنى: ايتنا بغدائنا). [معاني القرآن: 1/125]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): (وقوله عزّ وجلّ: {سل بني إسرائيل كم آتيناهم من آية بيّنة ومن يبدّل نعمة اللّه من بعد ما جاءته فإنّ اللّه شديد العقاب}
الخطاب للنبي - صلى الله عليه وسلم - والمعنى له ولسائر المؤمنين وغيرهم. المعنى أنهم أعطوا آيات بينات قد تقدم ذكرها، وقد علموا صحة أمر النبي - صلى الله عليه وسلم - وجحدوا، وهم عالمون بحقيقته.
وقوله عزّ وجلّ: {ومن يبدّل نعمة اللّه من بعد ما جاءته}.
يعني به في هذا الموضع حجج اللّه الدالة على أمر نبيه - صلى الله عليه وسلم - فإن الله شديد العقاب (أي شديد التعذيب) ). [معاني القرآن: 1/281]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): (ثم قال تعالى: {سل بني إسرائيل كم آتيناهم من آية بينة}أي: في تصحيح أمر النبي صلى الله عليه وسلم
وقال مجاهد: ما ذكر منها في القرآن وما لم يذكر قال وهم يهود). [معاني القرآن: 1/157]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): (ثم قال تعالى: {ومن يبدل نعمة الله من بعد ما جاءته}
قال مجاهد: أي يكفر بها وقيل لهم هذا لأنهم بدلوا ما في كتبهم). [معاني القرآن: 1/157]

تفسير قوله تعالى: {زُيِّنَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَيَسْخَرُونَ مِنَ الَّذِينَ آَمَنُوا وَالَّذِينَ اتَّقَوْا فَوْقَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ (212)}
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ (ت: 207هـ): (وقوله: {زيّن للّذين كفروا الحياة الدّنيا...}
ولم يقل "زينت" وذلك جائز، وإنّما ذكّر الفعل والاسم مؤنث؛ لأنه مشتّق من فعل في مذهب مصدر. فمن أنّث أخرج الكلام على اللفظ، ومن ذكّر ذهب إلى تذكير المصدر.
ومثله {فمن جاءه موعظةٌ من ربّه فانتهى} و{قد جاءكم بصائر من ربّكم}، {وأخذ الّذين ظلموا الصّيحة} على ما فسّرت لك.
فأمّا في الأسماء الموضوعة فلا تكاد العرب تذكّر فعل مؤنّثٍ إلا في الشعر لضرورته.

وقد يكون الاسم غير مخلوقٍ من فعلٍ، ويكون فيه معنى تأنيثٍ وهو مذكّر فيجوز فيه تأنيث الفعل وتذكيره على اللفظ مرّة وعلى المعنى مرّة؛ من ذلك قوله عزّ وجلّ: {وكذّب به قومك وهو الحق} ولم يقل "كذّبت" ولو قيلت لكان صوابا؛ كما قال {كذّبت قوم نوحٍ} و{كذّبت قوم لوطٍ} ذهب إلى تأنيث الأمّة، ومثله من الكلام في الشعر كثير؛ منه قول الشاعر:
فإن كلاباً هذه عشر أبطنٍ * وأنت برئ من قبائلها العشر
وكان ينبغي أن يقول: عشرة أبطنٍ؛ لأن البطن ذكر، ولكنه في هذا الموضع في معنى قبيلة، فأنّث لتأنيث القبيلة في المعنى. وكذلك قول الآخر:
وقائع في مضرٍ تسعة * وفي وائلٍ كانت العاشره
فقال: تسعة، وكان ينبغي له أن يقول: تسع؛ لأن الوقعة أنثى، ولكنه ذهب إلى الأيام؛ لأن العرب تقول في معنى الوقائع: الأيام؛ فيقال هو عالم بأيّام العرب، يريد وقائعها.
فأمّا قول الله تبارك وتعالى: {وجمع الشّمس والقمر} فإنه أريد به - والله أعلم -: جمع الضياءان. وليس قولهم: إنما ذكّر فعل الشمس لأن الوقوف لا يحسن في الشمس حتى يكون معها القمر بشيء، ولو كان هذا على ما قيل لقالوا: الشمس جمع والقمر. ومثل هذا غير جائزٍ، وإن شئت ذكّرته؛
لأن الشمس اسم مؤنث ليس فيها هاء تدلّ على التأنيث، والعرب ربما ذكّرت فعل المؤنث إذا سقطت منه علامات التأنيث. قال الفرّاء: أنشدني بعضهم:
فهي أحوى من الربعي خاذلة * والعين بالإثمد الحاري مكحول
ولم يقل: مكحولة والعين أنثى للعلة التي أنبأتك بها. قال: وأنشدني بعضهم:
فلا مزنةٌ ودقت ودقها * ولا أرض أبقل إبقالها
قال: وأنشدني يونس - يعني النحويّ البصريّ - عن العرب قول الأعشى:
إلى رجلٍ منهم أسيفٍ كأنما * يضمّ إلى كشحيه كفّا مخضبا
وأمّا قوله: {السّماء منفطرٌ به} فإن شئت جعلت السماء مؤنثة بمنزلة العين فلمّا لم يكن فيها هاء مما يدلّ على التأنيث ذكّر فعلها كما فعل بالعين والأرض في البيتين.
ومن العرب من يذكّر السماء؛ لأنه جمع كأن واحدته سماوة أو سماءة. قال: وأنشدني بعضهم:
فلو رفع السماء إليه قوما * لحقنا بالسماء مع السحاب
فإن قال قائل: أرأيت الفعل إذا جاء بعد المصادر المؤنثة أيجوز تذكيره بعد الأسماء كما جاز قبلها؟
قلت: ذلك قبيح وهو جائز، وإنما قبح لأن الفعل إذا أتى بعد الاسم كان فيه مكنّى من الاسم فاستقبحوا أن يضمروا مذكّرا قبله مؤنث، والذين استجازوا ذلك قالوا: يذهب به إلى المعنى، وهو في التقديم والتأخير سواء؛ قال الشاعر:

فإن تعهدي لامرئ لمّة * فإن الحوادث أزرى بها
ولم يقل: أزرين بها ولا أزرت بها. والحوادث جمع ولكنه ذهب بها إلى معنى الحدثان. وكذلك قال الآخر:
هنيئا لسعدٍ ما اقتضى بعد وقعتي * بناقة سعدٍ والعشيّة بارد
كأن العشية في معنى العشي؛ ألا ترى قول الله {أن سبّحوا بكرةً وعشيّاً} وقال الآخر:
إن السماحة والشجاعة ضمّنا * قبرا بمرو على الطريق الواضح
ولم يقل: ضمنتا، والسماحة والشجاعة مؤنثتان للهاء التي فيهما. قال: فهل يجوز أن تذهب بالحدثان إلى الحوادث فتؤنّث فعله قبله فتقول أهلكتنا الحدثان؟ قلت نعم؛ أنشدني الكسائي:
ألا هلك الشهاب المستنير * ومدرهنا الكميّ إذا نغير
وحمّال المئين إذا ألمّت * بنا الحدثان والأنف النصور
فهذا كافٍ مما يحتاج إليه من هذا النوع. وأما قوله: {وإنّ لكم في الأنعام لعبرة نسقيكم مما في بطونه} ولم يقل "بطونها" والأنعام هي مؤنثة؛ لأنه ذهب به إلى النعم والنعم ذكر وإنما جاز أن تذهب به إلى واحدها لأن الواحد يأتي في المعنى على معنى الجمع؛ كما قال الشاعر:
إذا رأيت أنجما من الأسد * جبهته أو الخرات والكتد
بال سهيلٌ في الفضيخ ففسد * وطاب ألبان اللقاح فبرد
ألا ترى أن اللبن جمع يكفى من الألبان. وقد كان الكسائيّ يذهب بتذكير الأنعام إلى مثل قول الشاعر:
ولا تذهبن عيناك في كل شرمح * طوالٍ فإن الأقصرين أمازره
ولم يقل: أمازرهم، فذكّر وهو يريد أمازر ما ذكرنا. ولو كان كذلك لجاز أن تقول هو أحسنكم وأجمله، ولكنه ذهب إلى أن هذا الجنس يظهر مع نكرةٍ غير مؤقّتة يضمر فيها مثل معنى النكرة؛ فلذلك قالت العرب: هو أحسن الرجلين وأجمله؛ لأن ضمير الواحد يصلح في معنى الكلام أن تقول هو أحسن رجل في الاثنين، وكذلك قولك هي أحسن النساء وأجمله. من قال وأجمله قال: أجمل شيء في النساء، ومن قال: وأجملهن أخرجه على اللفظ؛ واحتجّ بقول الشاعر:
* مثل الفراخ نتقت حواصله *
ولم يقل حواصلها. وإنما ذكّر لأن الفراخ جمع لم يبن على واحده، فجاز أن يذهب بالجمع إلى الواحد. قال الفرّاء: أنشدني المفضّل:
ألا إن جيراني العشية رائح * دعتهم دواعٍ من هوى ومنازح
فقال: رائح ولم يقل رائحون؛ لأن الجيران قد خرج مخرج الواحد من الجمع إذ لم يبن جمعه على واحده.
فلو قلت: الصالحون فإن ذلك لم يجز، لأن الجمع منه قد بني على صورة واحده. وكذلك الصالحات نقول، ذاك غير جائز؛ لأن صورة الواحدة في الجمع قد ذهب عنه توهّم الواحدة. ألا ترى أن العرب تقول: عندي عشرون صالحون فيرفعون ويقولون عندي عشرون جيادا فينصبون الجياد؛ لأنها لم تبن على واحدها، فذهب بها إلى الواحد ولم يفعل ذلك بالصالحين؛ قال عنترة:
فيها اثنتان وأربعون حلوبةً * سوداً كخافية العراب الأسحم
فقال: سودا ولم يقل: سود وهي من نعت الاثنتين والأربعين؛ للعلة التي أخبرتك بها. وقد قرأ بعض القرّاء {زيّن للذين كفروا الحياة الدنيا} ويقال إنه مجاهد فقط). [معاني القرآن: 1/125-131]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ( {والّذين اتّقوا فوقهم} أي: أفضل منهم.
{بغير حسابٍ} بغير محاسبة). [مجاز القرآن: 1/72]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ): ({بغير حساب}: بغير محاسبة). [غريب القرآن وتفسيره: 91]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): (وقوله عزّ وجلّ: {زيّن للّذين كفروا الحياة الدّنيا ويسخرون من الّذين آمنوا والّذين اتّقوا فوقهم يوم القيامة واللّه يرزق من يشاء بغير حساب}
رفع على ما لم يسم فاعله، و (زيّن) جاز فيه لفظ التذكير، ولو كانت زيّنت لكان صوابا. وزين صواب حسن، لأن تأنيث الحياة ليس بحقيقي، لأن معنى الحياة ومعنى العيش واحد، وقد فصل أيضا بين الفعل وبين الاسم المؤنث.
وقيل في قوله {زيّن للّذين كفروا الحياة الدّنيا} قولان:
1- قال بعضهم زينها لهم إبليس، لأن اللّه عزّ وجلّ قد زهّد فيها وأعلم أنها متاع الغرور.
2- وقال بعضهم: معناه أن اللّه عزّ وجلّ خلق فيها الأشياء المعجبة فنظر إليها الذين كفروا بأكثر من مقدارها، ودليل قول هؤلاء قوله تعالى: {زيّن للنّاس حبّ الشّهوات من النّساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذّهب والفضّة}
وكلّ جائز.
وقوله عزّ وجلّ: {ويسخرون من الّذين آمنوا}.
كان قوم من المشركين يسخرون من المسلمين لأن حالهم في ذات اليد كانت قليلة، فأعلم اللّه - عزّ وجلّ - بأن الذين اتقوا فوقهم يوم القيامة. لأن المسلمين في عليين والفجّار في الجحيم، قال اللّه - عزّ وجلّ - {إنّ الّذين أجرموا كانوا من الّذين آمنوا يضحكو}
ومعنى: {واللّه يرزق من يشاء بغير حساب}أي: ليس يرزق المؤمن على قدر إيمانه ولا يرزق الكافر على قدر كفره.
فهذا معنى {بغير حساب} - أي: ليس يحاسبه بالرزق في الدنيا على قدر العمل، ولكن الرزق في الآخرة على قدر العمل وما يتفضل اللّه به جلّ وعزّ). [معاني القرآن: 1/281-282]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): (ثم قال تعالى: {زين للذين كفروا الحياة الدنيا}
قال أبو إسحاق: أي: زينها لهم إبليس لأن الله قد زهد فيها وأعلم أنها متاع الغرور.
وقيل معناه أن الله خلق الأشياء المعجبة فنظر إليها الذين كفروا بأكثر من مقدورها). [معاني القرآن: 1/157-158]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): (ثم قال عز وجل: {ويسخرون من الذين آمنوا} قال، أي: في ذات اليد.
قال ابن جريح: يسخرون منهم في طلب الآخرة.
قال قتادة: {فوقهم} أي الجنة). [معاني القرآن: 1/158]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): (ثم قال تعالى: {والله يرزق من يشاء بغير حساب}
ليس يرزق المؤمن على قدر إيمانه ولا يرزق الكافر على قدر كفره،أي: ليس يحاسب في الرزق في الدنيا على قدر العمل.
وقال قطرب: المعنى والله أعلم أنه يعطي العباد من الشيء المقسوم لا من عدد أكثر منه أخذه منه كالمعطي من الآدميين الألف من الألفين.
قال: ووجه آخر أن من أنفق شيئا لا يؤاخذ به كان ذلك بغير حساب). [معاني القرآن: 1/158-159]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({حِسَـــابِ}: محاسبــــة). [العمدة في غريب القرآن: 89]

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 1 جمادى الآخرة 1434هـ/11-04-2013م, 10:34 PM
الصورة الرمزية إشراق المطيري
إشراق المطيري إشراق المطيري غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 885
افتراضي

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]

تفسير قوله تعالى: {سَلْ بَنِي إِسْرَائِيلَ كَمْ آَتَيْنَاهُمْ مِنْ آَيَةٍ بَيِّنَةٍ وَمَنْ يُبَدِّلْ نِعْمَةَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (211) }
قالَ أبو سعيدٍ الحَسَنُ بنُ الحُسَينِ السُّكَّريُّ (ت: 275هـ) : (



أبـلـغ معـاويـة بــن صـخـر آيـــةيهوي إليه بها البريد الأعجل

...
و(آية) علامة). [شرح أشعار الهذليين: 1/433]
قالَ أبو سعيدٍ الحَسَنُ بنُ الحُسَينِ السُّكَّريُّ (ت: 275هـ) : (


ألا أبــلــغـــا أفــــنــــاء لــحـــيـــان آيــــــــةوكنت متى تجهل خصيمك يجهل

(آية) علامة). [شرح أشعار الهذليين: 2/817]
قالَ المبرِّدُ محمَّدُ بنُ يزيدَ الثُّمَالِيُّ (ت: 285هـ): (وأما وقوع ألفات الوصل للأسماء فقولك: ابن، واسم، وامرؤ، كما ترى.
فأما ابن فإنه حرف منقوص مسكن الأول فدخلت لسكونه، وإنما حدث فيه هذا السكون لخروجه عن أصله، وموضع تفسيره فيما نذكره من بنات الحرفين.
وكذلك اسم.
فإن صغرتهما أو غيرهما مما فيه ألف الوصل من الأسماء - سقطت الألف، لأنه يتحرك ما بعدها فيمكن الابتداء به. وذلك قولك: بنى، وسمى، تسقط الألف وترد ما ذهب منهما.
وأما مرؤ فاعلم فإن الميم متى حركت سقطت الألف.
تقول هذا مرءٌ فاعلم، وكما قال تعالى: {يحول بين المرء وقلبه}، وهذا مريىٌّء فاعلم.
ومن قال: امرؤ قال في مؤنثه: امرأة، ومن قال: مرءٌ قال في مؤنثه: مرأة.
واعلم أنك إذا قلت امرؤ فاعلم ابتدأت الألف مكسورة، وإن كان الثالث مضموما، وليس بمنزلة اركض، لأن الضمة في اركض لازمة، وليست في قولك امرؤ لازمة لأنك تقول في النصب رأيت امرأ، وفي الجر مررت بامرئ فليست بلازمة.
وأما قولنا: إذا تحرك الحرف الساكن، فبتحويل الحركة عليه سقطت ألف الوصل.
فمن ذلك أن تقول: اسأل فإن خففت الهمزة فإنّ حكمها - إذا كان قبلها حرف ساكن - أن تحذف فتلقى على الساكن حركتها، فيصير بحركتها متحرّكا. وهذا نأتي على تفسيره في باب الهمزة إن شاء الله. وذلك قولك: سل؛ لأنك لما قلت: اسأل - حذفت الهمزة فصارت: اسل فسقطت ألف الوصل لتحرك السين. قال الله عزّ وجل: {سل بني إسرائيل}.
ومن ذلك ما كانت الياء والواو فيه عينا؛ قال، وباع، لأنك تقول: يقول، ويبيع فتحول حركة العين على الفاء.
فإذا أمرت قلت: قل، وبع؛ لأنهما متحركتان). [المقتضب: 1/220] (م)
قالَ المبرِّدُ محمَّدُ بنُ يزيدَ الثُّمَالِيُّ (ت: 285هـ): (واعلم أن الهمزة المتحركة إذا كان قبلها حرف ساكن فأردت تخفيفها، فإن ذلك يلزم فيه أن تحذفها، وتلقى حركتها على الساكن الذي قبلها، فيصير الساكن متحركا بحركة الهمزة.
وإنما وجب ذلك؛ لأنك إذا خففت الهمزة جعلتها بين بين، قد ضارعت بها الساكن، وإن كانت متحركة.
ووجه مضارعتها أنك لا تبتدئها بين بين؛ كما لا تبتدئ ساكنا. وذلك قولك: من ابوك، فتحرك النون، وتحذف الهمزة، ومن اخوانك.
وتقرأ هذه الآية إذا أردت التخفيف ( الله الذي يخرج الخب في السماوات ) وقوله: {سل بني إسرائيل} ). [المقتضب: 1/296] (م)
قالَ المبرِّدُ محمَّدُ بنُ يزيدَ الثُّمَالِيُّ (ت: 285هـ): (واعلم أن ألف الوصل التي تكون مع اللام للتعريف تخالف سائر ألفات الوصل، وإن كانت في الوصل مثلهن.
وذالك أنها مفتوحة؛ لأنها لم تلحق اسما ولا فعلا؛ نحو اضرب، واقتل، وابن، واسم، وإنما لحقت حرفا، فلذلك فتحت وخولف بلفظها لمخالفة ما وقعت عليه الأسماء والأفعال.
فإذا كانت في درج الكلام سقطت كسقوط سائر ألفات الوصل. وذلك قولك: لقيت القوم فتسقط، وتقول: والقوم ذاهبون، وكذلك جميع ما صرفت فيه، إلا أن تلحقها ألف الاستفهام فتجعلها مدة، ولا تحذفها، فيلتبس الخبر بالاستفهام؛ لأنها مفتوحة، فلو حذفتها لاستوى اللفظان. وذلك قولك في الاستفهام: آلرجل لقيك؟ وقوله: {آلله خيرٌ أم ما يشركون}.
وكذلك ألف أيم؛ لأنها لزمت اسما لا يستعمل إلا في القسم، فهو مضارع لألف اللام: تقول: آيم الله لقد كان ذاك، آيمن الله لقد كان ذاك. ولذلك قالوا: يا ألله اغفر لنا، لما كنت في اسم لا تفارقه وثبتت في الاستفهام فعلوا بها ذلك.
وكذلك: أفألله لتفعلن، لما وصفت لك.
فإذا كنت مستأنفة وتحركت اللام بعدها بحركة الهمزة فإن النحويين يختلفون فيها.
فيقول قوم: ألحمر جاءني فيثبتونها وإن تحركت اللام، ولا يجعلونها مثل قولك: {سل بني إسرائيل}؛ لأنها كانت اسأل، فلما تحركت السين سقطت ألف الوصل.
فهؤلاء يحتجون بثباتها في الاستفهام، وأن ما بعدها ساكن الأصل، لا يكون إلا على ذلك وهؤلاء لا يدغمون ما قبل اللام في اللام مما قرب جواره منها؛ لأن حكم اللام عندهم حكم السكون. فلذلك ثبتت ألف الوصل.
ومنهم من يقول: لحمر جاءني، فيحذف الألف لتحرك اللام. وعلى هذا قرأ أبو عمرو (وأنه أهلك عاد لولى).
وكان الأخفش يجيز: اسل زيدا؛ لأن السين عنده ساكنة لأن الحركة للهمزة. وهذا غلط شديد؛ لأن السين متصرفة كسائر الحروف؛ وألف الوصل لا أصل لها، فمتى وجد السبيل إلى إسقاطها سقطت، واللام مبنية على السكون لا موضع لها غيره. فأمرها مختلف. ولذلك لحقتها ألف الوصل مفتوحة مخالفةً لسائر الألفات). [المقتضب: 1/388] (م)
قالَ المبرِّدُ محمَّدُ بنُ يزيدَ الثُّمَالِيُّ (ت: 285هـ): (وقوله:
وكنّ من أن يلقينه حذراتِ
الأصل "من أن يلقينه" ولكن الهمزة إذا خففت وقبلها ساكنٌ ليس من حروف اللين الزوائد، فتخفيفها - متصلة كانت أو منفصلة - أن تلقي حركتها على ما قبلها وتحذفها، تقول: من أبوك?، فتفتح النون وتحذف الهمزة، ومن أخوانك?، ومن أم زيدٍ? فتضم النون وتكسرها وتفتحها، على ما ذكرت لك، وتقول: {الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ} وفلانٌ له هيةٌ، وهذه مرةٌ، إذا خففت الهمزة في الخبء والهيئة والمرأةِ، وعلى هذا قوله تعالى: {سَلْ بَنِي إِسْرائيلَ} لأنها كانت اسأل فلما حركت السين بحركةِ الهمزة سقطت ألف الوصلِ، لتحرك ما بعدها، وإنما كان التخفيف في هذا الموضع بحذف الهمزةِ، لأن الهمزةَ إذا خففت قربت من الساكن، والدليل على ذلك أنها لا تبتدأ إلا محققة، كما لا يبتدأ إلا بمتحركٍ، فلما التقى الساكن وحروف تجري مجرى الساكن حذفت المعتل منها، كما تحذف لالتقاء الساكنين). [الكامل: 2/772] (م)

تفسير قوله تعالى: {زُيِّنَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَيَسْخَرُونَ مِنَ الَّذِينَ آَمَنُوا وَالَّذِينَ اتَّقَوْا فَوْقَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ (212) }
قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ القَاسِمُ بنُ سَلاَّمٍ الهَرَوِيُّ (ت: 224 هـ) : (أبو زيد: سخرت منه وبه أسخر سخرًا وسخريا وسخارًا. وهي
سخرة لي منه أيضا وسخرته أسخره سخرًا وسخرته تسخيرًا كلاهما إذا كلفته ما تريد وقهرته والسخرة منه). [الغريب المصنف: 3/1002-1003] (م)

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 30 جمادى الأولى 1435هـ/31-03-2014م, 07:54 AM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,166
افتراضي

تفاسير القرن الثالث الهجري


.....


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 30 جمادى الأولى 1435هـ/31-03-2014م, 11:23 AM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,166
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري


.....

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 30 جمادى الأولى 1435هـ/31-03-2014م, 11:23 AM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,166
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري


.....

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 30 جمادى الأولى 1435هـ/31-03-2014م, 11:23 AM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,166
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري

تفسير قوله تعالى: {سَلْ بَنِي إِسْرَائِيلَ كَمْ آَتَيْنَاهُمْ مِنْ آَيَةٍ بَيِّنَةٍ وَمَنْ يُبَدِّلْ نِعْمَةَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (211) }
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: {سل بني إسرائيل} الآية، الخطاب لمحمد صلى الله عليه وسلم، وفيه إباحة السؤال لمن شاء من أمته، ومعنى الآية توبيخهم على عنادهم بعد الآيات البينة. وقرأ أبو عمرو في رواية عباس عنه «اسأل» على الأصل، وقرأ قوم «أسل» على نقل الحركة إلى السين وترك الاعتداد بذلك في إبقاء ألف الوصل على لغة من قال الحمر، ومن قرأ «سل» فإنه أزال ألف الوصل حين نقل واستغنى عنها. وكم في موضع نصب إما بفعل مضمر بعدها لأن لها صدر الكلام، تقديره كم آتينا آتيناهم، وإما ب آتيناهم.
وقوله: {من آيةٍ}: هو على التقدير الأول مفعول ثان ل آتيناهم، وعلى الثاني في موضع التمييز. ويصح أن تكون كم في موضع رفع بالابتداء والخبر في آتيناهم. ويصير فيه عائد على كم تقديره كم آتيناهموه، والمراد بالآية: كم جاءهم في أمر محمد صلى الله عليه وسلم من آية معرفة به دالة عليه، ونعمة اللّه لفظ عام لجميع أنعامه، ولكن يقوي من حال النبي معهم أن المشار إليه هنا محمد صلى الله عليه وسلم، فالمعنى: ومن يبدل من بني إسرائيل صفة نعمة الله، ثم جاء اللفظ منسحبا على كل مبدل نعمة لله تعالى.
وقال الطبري: «النعمة هنا الإسلام»، وهذا قريب من الأول، ويدخل في اللفظ أيضا كفار قريش الذين بعث محمد منهم نعمة عليهم، فبدلوا قبولها والشكر عليها كفرا، والتوراة أيضا نعمة على بني إسرائيل أرشدتهم وهدتهم، فبدلوها بالتحريف لها وجحد أمر محمد صلى الله عليه وسلم، وقوله تعالى: {فإنّ اللّه شديد العقاب} خبر يقتضي ويتضمن الوعيد، والعقاب مأخوذ من العقب، كأن المعاقب يمشي بالمجازاة له في آثار عقبه، ومنه عقبة الراكب وعقبة القدر). [المحرر الوجيز: 1/ 507-509]

تفسير قوله تعالى: {زُيِّنَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَيَسْخَرُونَ مِنَ الَّذِينَ آَمَنُوا وَالَّذِينَ اتَّقَوْا فَوْقَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ (212) }
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: {زيّن للّذين كفروا الحياة الدّنيا}: المزين هو خالقها ومخترعها وخالق الكفر، ويزينها أيضا الشيطان بوسوسته وإغوائه، وقرأ مجاهد وحميد بن قيس وأبو حيوة «زين» على بناء الفعل للفاعل ونصب «الحياة»، وقرأ ابن أبي عبلة «زينت» بإظهار العلامة، والقراءة دون علامة هي للحائل ولكون التأنيث غير حقيقي، وخص الذين كفروا الذكر لقبولهم التزيين جملة وإقبالهم على الدنيا وإعراضهم عن الآخرة سببها، والتزيين من الله تعالى واقع للكل، وقد جعل الله ما على الأرض زينة لها ليبلو الخلق أيهم أحسن عملا، فالمؤمنون الذين هم على سنن الشرع لم تفتنهم الزينة، والكفار تملكتهم لأنهم لا يعتقدون غيرها، وقد قال أبوبكر الصديق رضي الله عنه حين قدم عليه بالمال: «اللهم إنّا لا نستطيع إلا أن نفرح بما زينت لنا».
وقوله تعالى: {ويسخرون} إشارة إلى كفار قريش لأنهم كانوا يعظمون حالهم من الدنيا ويغتبطون بها ويسخرون من أتباع النبي صلى الله عليه وسلم كبلال وصهيب وابن مسعود وغيرهم، فذكر الله قبيح فعلهم ونبه على خفض منزلتهم بقوله: {والّذين اتّقوا فوقهم يوم القيامة}، ومعنى الفوق هنا في الدرجة والقدر فهي تقتضي التفضيل وإن لم يكن للكفار من القدر نصيب، كما قال تعالى: {أصحاب الجنّة يومئذٍ خيرٌ مستقرًّا} [الفرقان: 24]، وتحتمل الآية أن المتقين هم في الآخرة في التنعم والفوز بالرحمة فوق ما هم هؤلاء فيه في دنياهم، وكذلك خير مستقرا من هؤلاء في نعمة الدنيا، فعلى هذا الاحتمال وقع التفضيل في أمر فيه اشتراك، وتحتمل هذه الآية أن يراد بالفوق المكان من حيث الجنة في السماء والنار في أسفل السافلين، فيعلم من ترتيب الأمكنة أن هؤلاء في الجنة وهؤلاء في النار، وتحتمل الآيتان أن يكون التفضيل على ما يتضمنه زعم الكفار، فإنهم كانوا يقولون: وإن كان معاد فلنا فيه الحظ أكثر مما لكم، ومنه حديث خباب مع العاصي بن وائل، وهذا كله من التحميلات حفظ لمذهب سيبويه والخليل في أن التفضيل إنما يجيء فيما فيه شركة، والكوفيون يجيزونه حيث لا اشتراك.
وقوله تعالى: {واللّه يرزق من يشاء بغير حسابٍ} يحتمل أن يكون المعنى: والله يرزق هؤلاء الكفرة في الدنيا فلا تستعظموا ذلك ولا تقيسوا عليه الآخرة، فإن الرزق ليس على قدر الكفر والإيمان بأن يحسب لهذا عمله ولهذا عمله فيرزقان بحساب ذلك، بل الرزق بغير حساب الأعمال، والأعمال ومجازاتها محاسبة ومعادة إذ أجزاء الجزاء تقابل أجزاء الفعل المجازى عليه، فالمعنى أن المؤمن وإن لم يرزق في الدنيا فهو فوق يوم القيامة، وتحتمل الآية أن يكون المعنى أن الله يرزق هؤلاء المستضعفين علو المنزلة بكونهم فوق، وما في ضمن ذلك من النعيم بغير حساب، فالآية تنبيه على عظم النعمة عليهم وجعل رزقهم بغير حساب، حيث هو دائم لا يتناهى، فهو لا ينفد، ويحتمل أن يكون بغير حسابٍ صفة لرزق الله تعالى كيف تصرف، إذ هو جلت قدرته لا ينفق بعد، ففضله كله بغير حساب، ويحتمل أن يكون المعنى في الآية من حيث لا يحتسب هذا الذي يشاؤه الله، كأنه قال بغير احتساب من المرزوقين، كما قال تعالى: {ويرزقه من حيث لا يحتسب} [الطلاق: 3]، وإن اعترض معترض على هذه الآية بقوله تعالى: {عطاءً حساباً} [النبأ: 36]، فالمعنى في ذلك محسبا، وأيضا فلو كان عدا لكان الحساب في الجزاء والمثوبة لأنها معادة وغير الحساب في التفضل والإنعام). [المحرر الوجيز: 1/ 509-511]


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 30 جمادى الأولى 1435هـ/31-03-2014م, 11:23 AM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,166
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري


.....

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 30 جمادى الأولى 1435هـ/31-03-2014م, 11:23 AM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,166
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري

تفسير قوله تعالى: {سَلْ بَنِي إِسْرَائِيلَ كَمْ آَتَيْنَاهُمْ مِنْ آَيَةٍ بَيِّنَةٍ وَمَنْ يُبَدِّلْ نِعْمَةَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (211) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ( {سل بني إسرائيل كم آتيناهم من آيةٍ بيّنةٍ ومن يبدّل نعمة اللّه من بعد ما جاءته فإنّ اللّه شديد العقاب (211) زيّن للّذين كفروا الحياة الدّنيا ويسخرون من الّذين آمنوا والّذين اتّقوا فوقهم يوم القيامة واللّه يرزق من يشاء بغير حسابٍ (212)}
يقول تعالى مخبرًا عن بني إسرائيل: كم قد شاهدوا مع موسى {من آيةٍ بيّنةٍ} أي: حجّةٌ قاطعةٌ على صدقه فيما جاءهم به، كيده وعصاه وفلقه البحر وضربه الحجر، وما كان من تظليل الغمام عليهم في شدّة الحرّ، ومن إنزال المنّ والسّلوى وغير ذلك من الآيات الدّالّات على وجود الفاعل المختار، وصدق من جرت هذه الخوارق على يديه، ومع هذا أعرض كثيرٌ منهم عنها، وبدلوا نعمة اللّه كفرًا أي: استبدلوا بالإيمان بها الكفر بها، والإعراض عنها. {ومن يبدّل نعمة اللّه من بعد ما جاءته فإنّ اللّه شديد العقاب} كما قال إخبارًا عن كفّار قريشٍ: {ألم تر إلى الّذين بدّلوا نعمة اللّه كفرًا وأحلّوا قومهم دار البوار * جهنّم يصلونها وبئس القرار} [إبراهيم: 28، 29]). [تفسير ابن كثير: 1/ 568]

تفسير قوله تعالى: {زُيِّنَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَيَسْخَرُونَ مِنَ الَّذِينَ آَمَنُوا وَالَّذِينَ اتَّقَوْا فَوْقَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ (212) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (ثمّ أخبر تعالى عن تزيينه الحياة الدّنيا للكافرين الّذين رضوا بها واطمأنّوا إليها، وجمعوا الأموال ومنعوها عن مصارفها التي أمروا بها ممّا يرضي اللّه عنهم، وسخروا من الّذين آمنوا الّذين أعرضوا عنها، وأنفقوا ما حصل لهم منها في طاعة ربّهم، وبذلوا ابتغاء وجه اللّه؛ فلهذا فازوا بالمقام الأسعد والحظّ الأوفر يوم معادهم، فكانوا فوق أولئك في محشرهم ومنشرهم، ومسيرهم ومأواهم، فاستقرّوا في الدّرجات في أعلى علّيّين، وخلّد أولئك في الدّركات في أسفل السّافلين؛ ولهذا قال تعالى: {واللّه يرزق من يشاء بغير حسابٍ} أي: يرزق من يشاء من خلقه، ويعطيه عطاءً كثيرًا جزيلًا بلا حصرٍ ولا تعدادٍ في الدّنيا والآخرة كما جاء في الحديث: «ابن آدم، أنفق أنفق عليك»، وقال النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: «أنفق بلال ولا تخش من ذي العرش إقلالا». وقال تعالى: {وما أنفقتم من شيءٍ فهو يخلفه} [سبأٍ: 39]، وفي الصّحيح: «أنّ ملكين ينزلان من السّماء صبيحة كلّ يومٍ، يقول أحدهما: اللّهمّ أعط منفقًا خلفًا. ويقول الآخر: اللّهمّ أعط ممسكا تلفًا». وفي الصحيح: «يقول ابن آدم: مالي، مالي! وهل لك من مالك إلّا ما أكلت فأفنيت، وما لبست فأبليت، وما تصدّقت فأمضيت ؟ وما سوى ذلك فذاهبٌ وتاركه للنّاس».
وفي مسند الإمام أحمد عن النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم أنّه قال: «الدّنيا دار من لا دار له، ومال من لا مال له، ولها يجمع من لا عقل له»). [تفسير ابن كثير: 1/ 568-569]


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:05 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة