العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير سورة البقرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 9 ربيع الثاني 1434هـ/19-02-2013م, 11:33 PM
الصورة الرمزية إشراق المطيري
إشراق المطيري إشراق المطيري غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 885
افتراضي تفسير سورة البقرة [من الآية (204) إلى الآية (207) ]


تفسير سورة البقرة
[من الآية (204) إلى الآية (207) ]

{وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ (204) وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ (205) وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالْإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ (206) وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ (207)}

روابط مهمة:
- القراءات
- توجيه القراءات
- أسباب نزول الآية رقم (204)
- أسباب نزول الآية رقم (206)
- أسباب نزول الآية رقم (207)
- الوقف والابتداء


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 18 ربيع الثاني 1434هـ/28-02-2013م, 07:19 PM
الصورة الرمزية إشراق المطيري
إشراق المطيري إشراق المطيري غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 885
افتراضي جمهرة تفاسير السلف


جمهرة تفاسير السلف

تفسير قوله تعالى: (وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ (204) )
قالَ عَبْدُ اللهِ بنُ وَهْبٍ المَصْرِيُّ (ت: 197 هـ): (أخبرني الليث بن سعد عن خالد بن يزيد
[الجامع في علوم القرآن: 2/17]
عن سعيد عن القرظي عن نوف البكالي، وكان يقرأ الكتب، قال: إني لأجد صفة ناسٍ من هذه الأمة في كتاب الله المنزل قومها يحتالون الدنيا بالدين، ألسنتهم أحلى من العسل، وقلوبهم أمر من الصبر، يلبسون للناس لباس مسوك الضأن، وقلوبهم قلوب الذئاب؛ يقول الرب: فعلي يجترؤون وبي يغترون، أحلفت بنفسي لأبعثن عليهم فتنة تترك الحليم فيها حيران؛
قال القرظي: تدبرتها في القرآن فإذا هم المنافقون، فوجدتها: {ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ويشهد الله على ما في قبله وهو ألد الخصام} {ومن الناس من يعبد الله على حرفٍ فإن أصابه خيرٌ اطمأن به}). [الجامع في علوم القرآن: 2/18]
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (نا معمر عن قتادة في قوله تعالى ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ويشهد الله على ما في قلبه قال هو المنافق). [تفسير عبد الرزاق: 1/81]
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (أنا معمر عن قتادة في قوله تعالى وهو ألد الخصام قال جدل بالباطل). [تفسير عبد الرزاق: 1/81]
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (أنا معمر قال أخبرني ابن جريج عن ابن أبي ميلكة عن عائشة قالت كان أبغض الرجال إلى رسول الله الألد الخصم). [تفسير عبد الرزاق: 1/81]
قالَ سعيدُ بنُ منصورٍ بن شعبة الخراسانيُّ: (ت:227هـ): ( [قوله تعالى: {ومن النّاس من يعجبك قوله في الحياة الدّنيا ويشهد الله على ما في قلبه وهو ألدّ الخصام} ]
- حدّثنا سعيدٌ، قال: نا أبو معشر، عن محمّد بن كعبٍ قال: جاءه رجلٌ، فقال: إنّا نجد في بعض الكتب: أنّ للّه عزّ وجلّ عبادًا ألسنتهم أحلى من العسل، وقلوبهم أمرّ من الصّبر، يلبسون للنّاس مسوك الضّأن من اللّين، ويختلون الدّنيا بالدّين، قال اللّه: ((عليّ يجترئون؟ وبي يغترّون؟ بعزّتي، لأتيحنّ لهم فتنة تدع الحليم (حيران) ) ).
[سنن سعيد بن منصور: 3/830]
فقال محمّد بن كعبٍ: هذا في كتاب اللّه: {ومن النّاس من يعجبك قوله في الحياة الدّنيا ويشهد الله على ما في قلبه وهو ألدّ الخصام} فقال الرّجل: قد علمنا فيمن أنزلت. فقال له محمّدٌ: ((إنّ الأمر ينزل في الرّجل، ثمّ يكون عامًا)).
[سنن سعيد بن منصور: 3/831]
- حدّثنا سعيدٌ، قال: نا أبو شهاب، عن ليث بن أبي سليم، عن أبي عبيدة قال: ((يقول اللّه عزّ وجلّ: ما بال أقوامٍ يتفقّهون لغير عبادتي، يلبسون مسوك الضّأن، قلوبهم أمرّ من الصّبر؟ أبي يغترّون؟ أو إياي يخادعون؟ بي حلفت: لأتيحنّ لهم فتنةً تدع الحليم فيها (حيران) ). [سنن سعيد بن منصور: 3/837]
قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ): (باب {وهو ألدّ الخصام} [البقرة: 204]
[صحيح البخاري: 6/28]
وقال عطاءٌ: النّسل: الحيوان
[صحيح البخاري: 6/28]
- حدّثنا قبيصة، حدّثنا سفيان، عن ابن جريجٍ، عن ابن أبي مليكة، عن عائشة، ترفعه قال: «أبغض الرّجال إلى اللّه الألدّ الخصم» وقال عبد اللّه: حدّثنا سفيان، حدّثني ابن جريجٍ، عن ابن أبي مليكة، عن عائشة رضي اللّه عنها، عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم). [صحيح البخاري: 6/28]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): ( (قوله باب وهو ألد الخصام)
ألد أفعل تفضيل من اللدد وهو شدّة الخصومة والخصام جمع خصمٍ وزن كلبٍ وكلابٍ والمعنى وهو أشدّ المخاصمين مخاصمةً ويحتمل أن يكون مصدرًا تقول خاصم خصامًا كقاتل قتالا والتّقدير وخاصمه أشد الخصام أو هو أشد ذوي الخصام مخاصمة وقيل أفعل هنا ليست للتفضيل بل بمعنى الفاعل أي وهو لديد الخصام أي شديد المخاصمة فيكون من إضافة الصّفة المشبّهة قوله وقال عطاءٌ النّسل الحيوان وصله الطّبريّ من طريق بن جريرٍ قلت لعطاءٍ في قوله تعالى ويهلك الحرث والنسل قال الحرث الزّرع والنسل من النّاس والانعام وزعم مغلطاي أن بن أبي حاتمٍ أخرجه من طريق العوفيّ عن عطاءٍ ووهم في ذلك وإنّما هو عند بن أبي حاتمٍ وغيره رواه عن العوفيّ عن ابن عبّاسٍ
- قوله عن عائشة ترفعه أي إلى النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم قوله الألدّ الخصم بفتح الخاء المعجمة وكسر الصّاد أي الشّديد اللّدد الكثير الخصومة وسيأتي شرح الحديث في كتاب الأحكام قوله وقال عبد اللّه هو بن الوليد العدنيّ وسفيان هو الثّوريّ وأورده لتصريحه برفع الحديث عن النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم وهو موصولٌ بالإسناد في جامع سفيان الثّوريّ من رواية عبد اللّه بن الوليد هذا ويحتمل أن يكون عبد اللّه هو الجعفيّ شيخ البخاريّ وسفيان هو بن عيينة فقد أخرج الحديث المذكور التّرمذيّ وغيره من رواية بن عليّة لكن بالأوّل جزم خلفٌ والمزّيّ وقد تقدم هذا الحديث في كتاب المظالم). [فتح الباري: 8/188]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (قوله فيه
- حدثنا قبيصة ثنا سفيان عن ابن جريج عن ابن أبي مليكة عن عائشة ترفعه قال أبغض الرّجال إلى الله الألد الخصم.
وقال
[تغليق التعليق: 4/179]
عبد الله بن الوليد ثنا سفيان حدثني ابن جريج عن ابن أبي مليكة عن عائشة رضي اللّه عنها عن النّبي صلّى اللّه عليه وسلّم
أخبرنا أحمد بن أبي بكر المقدسي في كتابه عن سليمان بن حمزة عن الحسن بن علّي بن السّيّد عن الحافظ أبي الفضل محمّد بن ناصر أنا أبو القاسم عبد الرّحمن بن أبي عبد الله بن منده إجازة أنا أبي أنا أبو بكر محمّد ابن الحسين بن الحسن القطّان ثنا علّي بن الحسن بن أبي عيسى الدارابجردي ثنا عبد الله بن الوليد العدني ثنا سفيان به). [تغليق التعليق: 4/180]
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ): ( (باب: {وهو ألدّ الخصام} (البقرة: 204)
أي: هذا باب فيه قوله تعالى:} وهو ألد الخصام} وأول الآية {ومن النّاس من يعجبك قوله في الحياة الدّنيا ويشهد الله على
[عمدة القاري: 18/113]
ما في قلبه وهو ألد الخصام} (البقرة: 204) قوله: (ومن النّاس)، أراد به الأخنس بن شريق، وكان رجلا حلو المنطق إذا لقي رسول الله صلى الله عليه وسلم، ألان له القول وادّعى أنه يحبه. وأنه مسلم (ويشهد الله على ما في قلبه) أي يحلف ويقول: الله شاهد على ما في قلبي من محبتك ومن الإسلام، فقال الله في حقه: {وهو ألد الخصام}، أي: شديد الجدال والخصومة والعداوة للمسلمين والألد أفعل التّفضيل من اللدد وهو: شدّة الخصومة، والخصام المخاصمة وإضافة الألد بمعنى في أو يجعل الخصام ألد على المبالغة وقيل: الخصام جمع خصم وصعاب بمعنى: هو أشد الخصوم خصومة.
وقال عطاءٌ النّسل الحيوان
أي: قال عطاء بن أبي رباح النّسل في قوله تعالى: {ويهلك الحرث والنسل} (البقرة: 205) الحيوان، ووصله الطّبريّ من طريق ابن جريج قلت لعطاء في قوله تعالى: {ويهلك الحرث والنسل} قال: الحرث الزّرع، والنسل من النّاس والأنعام.
- حدّثنا قبيصة حدّثنا سفيان عن ابن جريجٍ عن ابن أبي مليكة عن عائشة ترفعه أبغض الرّجال إلى الله الألدّ الخصم.
مطابقته للتّرجمة ظاهرة. وسفيان هو الثّوريّ، نص عليه الحافظ المروزي، وابن جريج هو عبد الملك بن عبد العزيز بن جريج، وابن أبي مليكة هو عبد الله بن عبيد الله بن أبي مليكة والحديث مضى في المظالم فإنّه أخرجه هناك عن أبي عاصم. قوله: (ترفعه)، أي: ترفع الحديث إلى النّبي صلى الله عليه وسلم.
وقال عبد الله حدّثنا سفيان حدّثني ابن جريجٍ عن ابن أبي مليكة عن عائشة رضي الله عنها عن النبيّ صلى الله عليه وسلم.
عبد الله هو ابن الوليد العدني، نص عليه المزي، وكذلك سفيان هو الثّوريّ. وأورد هذا التّعليق لتصريحه برفع حديث عائشة إلى النّبي صلى الله عليه وسلم، وهو موصول في (جامع سفيان الثّوريّ) وقال بعضهم: يحتمل أن يكون المراد من عبد الله هو الجعفيّ شيخ البخاريّ، ويكون سفيان هو ابن عيينة. لأن الحديث أخرجه التّرمذيّ وغيره من رواية ابن عيينة (قلت) يحتمل ذلك، ولكن الحافظ المزي وخلف نصا على أن عبد الله هو ابن الوليد، وأن سفيان هو الثّوريّ، والله سبحانه وتعالى أعلم). [عمدة القاري: 18/114]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : (باب {وهو ألدّ الخصام}
[البقرة: 204] وقال عطاءٌ: النّسل: الحيوان
[الحديث 4522 - أطرافه في: 6385].
وبه قال: (حدّثنا أبو معمر) بميمين مفتوحتين
[إرشاد الساري: 7/31]
بينهما عين ساكنة عبد الله بن عمرو المنقري المقعد قال: (حدّثنا عبد الوارث) بن سعيد بن ذكوان العنبري مولاهم التنوري بفتح المثناة وتشديد النون البصري (عن عبد العزيز) بن صهيب البناني بموحدة مضمومة ونونين البصري (عن أنس) رضي الله تعالى عنه أنه (قال: كان النبي صلّى اللّه عليه وسلّم يقول):
(اللهم ربنا) سقط لفظ ربنا لأبي ذر ({آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار}) قال ابن كثير: جمعت هذه الدعوة كل خير في الدنيا وصرفت كل شر فإن الحسنة في الدنيا تشمل كل مطلوب دنيوي من عافية ورزق واسع وعلم نافع وعمل صالح إلى غير ذلك. وأما الحسنة في الآخرة فأعلى ذلك دخول الجنة وتوابعه من الأمن من الفزع أكبر في العرصات وتيسير الحساب وغير ذلك، وأما النجاة من النار فهو يقتضي تيسير أسبابه في الدنيا من اجتناب المحارم والآثام وترك الشبهات.
وهذا الحديث أخرجه أيضًا في الدعوات وأبو داود في الصلاة.
({وهو ألد الخصام}) [البقرة: 204] أي شديد العداوة والجدال للمسلمين وفي نسخة باب وهو ألد الخصام.
(وقال عطاء): هو ابن أبي رباح مما وصله الطبري (النسل) في قوله تعالى: {ويهلك الحرث والنسل} [البقرة: 205] (الحيوان).
- حدّثنا قبيصة حدّثنا سفيان، عن ابن جريجٍ، عن ابن أبي مليكة، عن عائشة ترفعه أبغض الرّجال إلى اللّه الألدّ الخصم. وقال عبد اللّه، حدّثنا سفيان، حدّثني ابن جريجٍ، عن ابن أبي مليكة، عن عائشة -رضي الله عنها- عن النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم.
وبه قال: (حدّثنا قبيصة) بن عقبة السوائي العامري الكوفي قال: (حدّثنا سفيان) بن سعيد بن مسروق الثوري (عن ابن جريج) عبد الملك بن عبد العزيز (عن ابن أبي مليكة) عبد الله (عن عائشة) رضي الله تعالى عنها (ترفعه) إلى النبي صلّى اللّه عليه وسلّم أنه قال:
(أبغض الرجال إلى الله الألد) بفتح الهمزة واللام وتشديد الدال المهملة (الخصم) بفتح الخاء المعجمة وكسر الصاد المهملة: قال الجوهري: رجل ألد بين اللدد وهو الشديد الخصومة والخصم بكسر الصاد الشديد الخصومة. وقال ابن الأثير: اللدد الخصومة الشديدة. وقال التوربشتي: الأوّل
ينبئ عن الشدة والثاني عن الكثرة. وقال شارح المشكاة: المعنى أنه شديد في نفسه بليغ في خصومته فلا يلزم منه التكرار قال الزمخشري في قوله تعالى: {وهو ألد الخصام} [البقرة: 204] أي شديد الجدال والعداوة للمسلمين والخصام المخاصمة وإضافة الألدّ بمعنى في أو يجعل الخصام ألد على المبالغة أو الخصام جمع خصم كصعب وصعاب بمعنى وهو أشد الخصوم خصومة.
(وقال عبد الله) هو ابن الوليد العدني (حدّثنا سفيان) هو الثوري كما جزم به المزي فيهما قال: (حدّثني) بالإفراد (ابن جريج) عبد الملك ولأبي ذر: عن ابن جريج (عن ابن أبي مليكة) عبد الله (عن عائشة رضي الله تعالى عنها عن النبي صلّى اللّه عليه وسلّم) وهذا وصله سفيان الثوري في جامعه، وذكره المؤلّف لتصريحه برفعه إلى رسول الله صلّى اللّه عليه وسلّم). [إرشاد الساري: 7/32]
قال محمدُ بنُ عيسى بنِ سَوْرة التِّرْمِذيُّ (ت: 279هـ) : (حدّثنا ابن أبي عمر، قال: حدّثنا سفيان، عن ابن جريجٍ، عن ابن أبي مليكة، عن عائشة، قالت: قال رسول الله صلّى اللّه عليه وسلّم: أبغض الرّجال إلى الله الألدّ الخصم.
هذا حديثٌ حسنٌ). [سنن الترمذي: 5/64]
قالَ أَحْمَدُ بْنُ شُعَيْبٍ النَّسَائِيُّ (ت: 303هـ): (قوله تعالى: {وهو ألدّ الخصام}
- أخبرنا إسحاق بن إبراهيم، حدّثنا وكيعٌ، حدّثنا ابن جريجٍ، عن ابن أبي مليكة، عن عائشة، قالت: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: «أبغض الرّجال إلى الله الألدّ الخصم»). [السنن الكبرى للنسائي: 10/30]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {ومن النّاس من يعجبك قوله في الحياة الدّنيا ويشهد اللّه على ما في قلبه وهو ألد الخصام}.
وهذا نعتٌ من اللّه تبارك وتعالى للمنافقين، يقول جلّ ثناؤه: ومن النّاس من يعجبك يا محمّد ظاهر قوله وعلانيته، ويستشهد اللّه على ما في قلبه، وهو ألد الخصام، جدلٌ بالباطل.
ثمّ اختلف أهل التّأويل فيمن نزلت فيه هذه الآية، قال بعضهم. نزلت في الأخنس بن شريق، قدم على رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، فزعم أنّه يريد الإسلام، وحلف أنّه ما قدم إلاّ لذلك، ثمّ خرج فأفسد أموالاً من أموال المسلمين.
[جامع البيان: 3/571]
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني موسى بن هارون، قال: حدّثنا عمرو بن حمّادٍ، قال: حدّثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ {ومن النّاس من يعجبك قوله في الحياة الدّنيا ويشهد اللّه على ما في قلبه وهو ألد الخصام} قال: نزلت في الأخنس بن شريقٍ الثّقفيّ، وهو حليفٌ لبني زهرة. وأقبل إلى النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم بالمدينة، فأظهر له الإسلام، فأعجب النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم ذلك منه، وقال: إنّما جئت أريد الإسلام، واللّه يعلم أنّي صادقٌ. وذلك قوله: {ويشهد اللّه على ما في قلبه} ثمّ خرج من عند النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم، فمرّ بزرعٍ لقومٍ من المسلمين، وحمرٍ، فأحرق الزّرع، وعقر الحمر، فأنزل اللّه عزّ وجلّ: {وإذا تولّى سعى في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنّسل} وأمّا ألد الخصام: فأعوج الخصام، وفيه نزل: {ويلٌ لكلّ همزةٍ لمزةٍ} ونزلت فيه: {ولا تطع كلّ حلاّفٍ مهينٍ} إلى {عتلٍّ بعد ذلك زنيمٍ}.
وقال آخرون: بل نزل ذلك في قومٍ من أهل النّفاق تكلّموا في السّريّة الّتي أصيبت لرسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم بالرّجيع.
[جامع البيان: 3/572]
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا أبو كريبٍ، قال: حدّثنا يونس بن بكيرٍ، عن ابن إسحاق، قال: حدّثني محمّد بن أبي محمّدٍ، مولى زيد بن ثابتٍ، قال: حدّثني سعيد بن جبيرٍ أو عكرمة، عن ابن عبّاسٍ، قال لمّا أصيبت هذه السّريّة أصحاب خبيبٍ بالرّجيع بين مكّة، والمدينة، قال رجالٌ من المنافقين: يا ويح هؤلاء المقتولين الّذين هلكوا هكذا، لا هم قعدوا في بيوتهم، ولا هم أدّوا رسالة صاحبهم فأنزل اللّه عزّ وجلّ في ذلك من قول المنافقين، وما أصاب أولئك النّفر في الشّهادة والخير من اللّه: {ومن النّاس من يعجبك قوله في الحياة الدّنيا} أي بما يظهر بلسانه من الإسلام {ويشهد اللّه على ما في قلبه} أي من النّفاق {وهو ألد الخصام} أي ذو جدالٍ إذا كلّمك وراجعك {وإذا تولّى} أي خرج من عندك {سعى في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنّسل واللّه لا يحبّ الفساد} أي لا يحبّ عمله ولا يرضاه {وإذا قيل له اتّق اللّه أخذته العزّة بالإثم فحسبه جهنّم ولبئس المهاد ومن النّاس من يشري نفسه ابتغاء مرضات اللّه} الّذين شروا أنفسهم للّه بالجهاد في سبيل اللّه، والقيام بحقّه حتّى هلكوا على ذلك يعني هذه السّريّة.
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا سلمة، قال: حدّثني محمّد بن إسحاق، عن محمّد بن أبي محمّدٍ، مولى زيد بن ثابتٍ، عن عكرمة مولى ابن عبّاسٍ أو عن سعيد بن جبيرٍ، عن ابن عبّاسٍ، قال: لمّا أصيبت السّريّة الّتي كان فيها عاصمٌ، ومرثدٌ، بالرّجيع، قال رجالٌ من المنافقين، ثمّ ذكر نحو حديث أبي كريبٍ.
[جامع البيان: 3/573]
وقال آخرون: بل عنى بذلك جميع المنافقين، وعنى بقوله: {ومن النّاس من يعجبك قوله في الحياة الدّنيا ويشهد اللّه على ما في قلبه} اختلاف سريرته، وعلانيته.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني محمّد بن أبي معشرٍ، قال: أخبرني أبي أبو معشرٍ نجيحٌ، قال: سمعت سعيدًا المقبريّ يذاكر محمّد بن كعبٍ، فقال سعيدٌ: إنّ في بعض الكتب: إنّ للّه عبادًا ألسنتهم أحلى من العسل، قلوبهم أمرّ من الصّبر، لبسوا لباس مسوك الضّأن من اللّين، يجترّون الدّنيا بالدّين، قال اللّه تبارك وتعالى: أعليّ يجترئون، وبي يغترّون؟ وعزّتي لأبعثنّ عليهم فتنةً تترك الحليم منهم حيران فقال محمّد بن كعبٍ: هذا في كتاب اللّه جلّ ثناؤه. فقال سعيدٌ، وأين هو من كتاب اللّه؟ قال: قول اللّه عزّ وجلّ: {ومن النّاس من يعجبك قوله في الحياة الدّنيا ويشهد اللّه على ما في قلبه وهو ألد الخصام وإذا تولّى سعى في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنّسل واللّه لا يحبّ الفساد} فقال سعيدٌ: قد عرفت فيمن أنزلت هذه الآية. فقال محمّد بن كعبً: إنّ الآية تنزل في الرّجل ثمّ تكون عامّةً.
[جامع البيان: 3/574]
- حدّثني يونس بن عبد الأعلى، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: أخبرني اللّيث بن سعدٍ، عن خالد بن يزيد، عن سعيد بن أبي هلالٍ، عن القرظيّ، عن نوفٍ، وكان، يقرأ الكتب، قال: إنّي لأجد صفة ناسٍ من هذه الأمّة في كتاب اللّه المنزّل: قومٌ يجتالون الدّنيا بالدّين، ألسنتهم أحلى من العسل، وقلوبهم أمرّ من الصّبر، يلبسون للنّاس لباس مسوك الضّأن، وقلوبهم قلوب الذّئاب، فعليّ يجترئون، وبي يغترّون، حلفت بنفسي لأبعثنّ عليهم فتنةً تترك الحليم فيها حيران قال القرظيّ: تدبّرتها في القرآن فإذا هم المنافقون، فوجدتها: {ومن النّاس من يعجبك قوله في الحياة الدّنيا ويشهد اللّه على ما في قلبه وهو ألد الخصام}، {ومن النّاس من يعبد اللّه على حرفٍ فإن أصابه خيرٌ اطمأنّ به}.
- وحدّثنا الحسن بن يحيى، قال: أخبرنا عبد الرّزّاق، قال: أخبرنا معمرٌ، عن قتادة، قوله: {ومن النّاس من يعجبك قوله في الحياة الدّنيا ويشهد اللّه على ما في قلبه} قال: هو المنافق.
- حدّثني محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، عن عيسى، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ: {ومن النّاس من يعجبك قوله} قال: علانيته في الدّنيا، {ويشهد اللّه} في الخصومة أنّما يريد الحقّ.
[جامع البيان: 3/575]
- حدّثت عن عمّارٍ، قال: حدّثنا ابن أبي جعفرٍ، عن أبيه، عن الرّبيع، قوله: {ومن النّاس من يعجبك قوله في الحياة الدّنيا ويشهد اللّه على ما في قلبه وهو ألد الخصام} قال: هذا عبدٌ كان حسن القول سيّئ العمل، كان يأتي رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم فيحسن له القول {وإذا تولّى سعى في الأرض ليفسد فيها}.
- وحدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، قال: قلت لعطاءٍ: {ومن النّاس من يعجبك قوله في الحياة الدّنيا ويشهد اللّه على ما في قلبه} قال. يقول قولاً، في قلبه غيره، واللّه يعلم ذلك
قال أبو جعفرٍ: وفي قوله {ويشهد اللّه على ما في قلبه} وجهان من القراءة: فقرأته عامّة القرّاء: {ويشهد اللّه على ما في قلبه} بمعنى أنّ المنافق الّذي يعجب رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قوله، يستشهد اللّه على ما في قلبه، أنّ قوله موافقٌ اعتقاده، وأنّه مؤمنٌ باللّه ورسوله؛ وهو كاذبٌ.
- كما حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ: {ومن النّاس من يعجبك قوله في الحياة الدّنيا} إلى {واللّه لا يحبّ الفساد} كان رجلٌ يأتي إلى النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم فيقول: أي رسول اللّه، أشهد أنّك جئت بالحقّ، والصّدق من عند اللّه. قال: حتّى يعجب النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم بقوله. ثمّ يقول: أما واللّه يا رسول اللّه إنّ اللّه ليعلم ما في قلبي مثل ما نطق به لساني. فذلك قوله: {ويشهد اللّه على ما في قلبه} قال: هؤلاء المنافقون، وقرأ قول اللّه تبارك وتعالى: {إذا جاءك المنافقون قالوا نشهد إنّك لرسول اللّه} حتّى بلغ: {إنّ المنافقين لكاذبون} بما يشهدون أنّك رسول اللّه.
[جامع البيان: 3/576]
وقال السّدّيّ: {ويشهد اللّه على ما في قلبه} يقول: اللّه يعلم أنّي صادقٌ، أنّي أريد الإسلام.
- حدّثني بذلك موسى بن هارون، قال: حدّثنا عمرو بن حمّادٍ، عن أسباط عنه.
وقال مجاهدٌ: ويشهد اللّه في الخصومة، إنّما يريد الحقّ.
- حدّثني بذلك محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، قال: حدّثنا عيسى، عن ابن أبي نجيحٍ، عنه.
وقرأ ذلك آخرون: ويشهد اللّه على ما في قلبه بمعنى: واللّه يشهد على الّذي في قلبه من النّفاق، وأنّه مضمرٌ في قلبه غير الّذي يبديه بلسانه وعلى كذبه في قيله. وهي قراءة ابن محيصنٍ، وعلى ذلك المعنى تأوّله ابن عبّاسٍ،. وقد ذكرنا الرّواية عنه بذلك فيما مضى.
- في حديث أبي كريبٍ، عن يونس بن بكيرٍ، عن محمّد بن إسحاق، الّذي ذكرناه آنفًا.
والّذي نختار في ذلك من القرّاء قراءة من قرأ: {ويشهد اللّه على ما في قلبه} بمعنى يستشهد اللّه على ما في قلبه، لإجماع الحجّة من القرّاء عليه). [جامع البيان: 3/577]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {وهو ألد الخصام}.
الألدّ من الرّجال: الشّديد الخصومة، يقال في فعلت منه: قد لددت يا هذا ولم تكن ألدّ، فأنت تلدّ لددًا ولدادةً؛ فأمّا إذا غلب من خاصمه، فإنّما يقال فيه: لددت يا فلان فلانًا فأنت تلدّه لدًّا، ومنه قول الشّاعر:
ثمّ أردّ بي وبهما من تردي = نلدّ أقران الخصوم اللّدّ
اختلف أهل التّأويل في تأويل ذلك، فقال بعضهم: تأويله: أنّه ذو جدالٍ.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا أبو كريبٍ، قال: حدّثنا يونس بن بكيرٍ، عن ابن إسحاق، قال: حدّثني محمّد بن أبي محمّدٍ، قال: حدّثني سعيد بن جبيرٍ أو عكرمة، عن ابن عبّاسٍ: {وهو ألد الخصام} أي ذو جدالٍ إذا كلّمك وراجعك.
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {وهو ألد الخصام} يقول: شديد القسوة في معصية اللّه جدلٌ بالباطل، وإذا شئت رأيته عالم اللّسان جاهل العمل يتكلّم بالحكمة، ويعمل بالخطيئة.
[جامع البيان: 3/578]
- حدّثنا الحسن بن يحيى، قال: أخبرنا عبد الرّزّاق، قال: أخبرنا معمرٌ، عن قتادة، في قوله: {وهو ألد الخصام} قال: جدلٌ بالباطل.
وقال آخرون: معنى ذلك أنّه غير مستقيم الخصومة، ولكنّه معوجّها.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، قال: حدّثنا عيسى، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ: {وهو ألد الخصام} قال: ظالمٌ لا يستقيم.
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثنا حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، قال: أخبرني عبد اللّه بن كثيرٍ، عن مجاهدٍ، قال: الألد الخصام: الّذي لا يستقيم على خصومةٍ.
- حدّثني موسى بن هارون، قال: حدّثنا عمرو بن حمّادٍ، قال: حدّثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ: ألد الخصام: أعوج الخصام.
قال، أبو جعفرٍ: وكلا هذين القولين متقارب المعنى، لأنّ الاعوجاج في الخصومة من الجدال، واللّدد.
وقال آخرون: معنى ذلك: وهو كاذبٌ قوله.
[جامع البيان: 3/579]
ذكر من قال ذلك
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثنا وكيعٌ، عن بعض أصحابه، عن الحسن، قال: الألد الخصام: الكاذب القول.
وهذا القول يحتمل أن يكون معناه معنى القولين الأوّلين إن كان أراد به قائله أنّه يخاصم بالباطل من القول، والكذب منه جدلاً، واعوجاجًا عن الحقّ.
وأمّا الخصام: فهو مصدرٌ من قول القائل: خاصمت فلانًا خصامًا، ومخاصمةً. وهذا خبرٌ من اللّه تبارك وتعالى عن المنافق الّذي أخبر نبيّه محمّدًا صلّى اللّه عليه وسلّم أنّه يعجبه إذا تكلّم قيله، ومنطقه، ويستشهد اللّه على أنّه محقّ في قيله ذلك لشدّة خصومته، وجداله بالباطل، والزّور من القول). [جامع البيان: 3/580]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (ومن النّاس من يعجبك قوله في الحياة الدّنيا ويشهد اللّه على ما في قلبه وهو ألدّ الخصام (204)
قوله تعالى: ومن النّاس من يعجبك قوله في الحياة الدّنيا
- حدّثنا محمّد بن العبّاس مولى بني هاشمٍ، ثنا محمّد بن عمرٍو زنيجٌ أنبأ سلمة، عن محمّد بن إسحاق، حدّثني محمّد بن أبي محمّدٍ مولى آل زيد بن ثابتٍ، عن عكرمة أو سعيد بن جبيرٍ، عن ابن عبّاسٍ قال: لمّا أصيبت السّريّة الّتي كان فيها عاصمٌ ومرثدٌ بالرّجيع، قال رجلٌ من المنافقين: يا ويح هؤلاء المفتونين الّذين هلكوا هكذا، لاهم قعدوا في أهليهم ولا هم أدّوا رسالة صاحبهم، فأنزل اللّه تعالى، من قول المنافقين، وما أصاب أولئك النّفر من الخير الّذي أصابهم، فقال: ومن النّاس من يعجبك قوله في الحياة الدّنيا أي: لما يظهر من الإسلام بلسانه.
قال أبو محمّدٍ:
وروي عن مجاهدٍ وعطاءٍ، أنّهما قالا: علانيته في الدّنيا.
- حدّثنا عصام بن روّادٍ، ثنا آدم، ثنا أبو جعفرٍ، عن الرّبيع، عن أبي
[تفسير القرآن العظيم: 2/363]
العالية: ومن النّاس من يعجبك قوله في الحياة الدّنيا قال: كان هذا عبدٌ حسن القول، سىء الفعل، يأتي النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم فيحسن القول.
- حدّثنا أبي ثنا حمزة بن جميلٍ الرّبذيّ، ثنا أبو معشرٍ، عن محمّد بن كعبٍ القرظيّ، قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: إنّ للّه عبادًا ألسنتهم أحلى من العسل وقلوبهم أمرّ من الصّبر، لبسوا للعباد مسك الضّأن في اللّين، يختلون الدّنيا بالدّين، فيقول اللّه تعالى: أعليّ تجترئون، وبي تغترّون؟ وعزّتي لأبعثنّ عليهم فتنةً تدع الحليم فيهم حيرانا، قلنا: يا أبا حمزة: هل لهؤلاء في كتاب اللّه وصفٌ؟ قال: نعم، قول اللّه عزّ وجلّ ومن النّاس من يعجبك قوله في الحياة الدّنيا إلى قوله واللّه لا يحبّ الفساد
- حدّثنا أبو زرعة، ثنا عمرو بن حمّادٍ بن طلحة، ثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ: ومن النّاس من يعجبك قوله في الحياة الدّنيا قال: نزلت في الأخنس بن شريقٍ الثّقفيّ، وهو حليفٌ لبني زهرة). [تفسير القرآن العظيم: 1/364]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (قوله: ويشهد اللّه على ما في قلبه
- حدّثنا محمّد بن العبّاس مولى بني هاشمٍ، ثنا محمّد بن عمرٍو زنيجٌ ثنا سلمة، عن محمّد بن إسحاق، حدّثني محمّدٌ مولى لآل زيد بن ثابتٍ عن عكرمة، أو سعيد بن جبيرٍ، عن ابن عبّاسٍ، قوله: ويشهد اللّه على ما في قلبه إنّه لمخالفٌ لما يقول بلسانه.
- حدّثنا الحجّاج بن حمزة، ثنا شبابة، ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيحٍ عن مجاهدٍ، ويشهد اللّه في الخصومة، إنّما يريد للحقّ.
- حدّثنا الحسن بن أبي الرّبيع، أنبأ عبد الرزاق ابنا معمرٌ، عن قتادة:
ويشهد اللّه على ما في قلبه قال: هو المنافق.
- حدّثنا أبو زرعة، ثنا عمرو بن حمّاد بن طلحة، ثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ، قوله: ويشهد اللّه على ما في قلبه قال: أقبل الأخنس بن شريقٍ إلى النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلم
[تفسير القرآن العظيم: 2/364]
ذلك منه، وقال: إنّما جئت أريد الإسلام، واللّه يعلم إنّي صادقٌ فذلك قوله: ويشهد اللّه على ما في قلبه). [تفسير القرآن العظيم: 1/365]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (قوله: وهو ألد الخصام
[الوجه الأول]
- حدّثنا محمّد بن العبّاس ثنا محمّد بن عمرٍو زنيجٌ، ثنا سلمة، عن محمّد بن إسحاق، حدّثني محمّدٌ مولى لآل زيد بن ثابتٍ، عن عكرمة أو سعيد ابن جبيرٍ، عن ابن عبّاسٍ وهو ألدّ الخصام أي: ذو جدالٍ إذا كلّمك وراجعك.
- حدّثنا أبو زرعة، ثنا منجابٌ، أنبأ بشرٌ بن عمارة، عن أبي روقٍ، عن الضّحّاك، عن ابن عبّاسٍ، يقول: شديد الخصومة.
والوجه الثّاني:
- حدّثنا أبو سعيدٍ الأشجّ، ثنا حفص بن غياثٍ، عن عاصمٍ، عن الحسن:
وهو ألدّ الخصام قال: كاذب القول.
وروي عن محمّد بن كعبٍ، نحو قول الحسن.
الوجه الثّالث:
- حدّثنا حجّاج بن حمزة، ثنا شبابة، ثنا ورقاء، عن ابن أبي نجيحٍ عن مجاهدٍ قوله: ألدّ الخصام ظالمٌ لا يستقيم. وروي عن عطاءٍ الخراسانيّ، نحو قول مجاهدٍ.
الوجه الرّابع:
- حدّثنا موسى بن هارون الطّوسيّ فيما كتب إليّ، ثنا الحسين بن محمّدٍ المرّوذيّ، ثنا شيبان، عن قتادة
: وهو ألدّ الخصام قال: شديد القسوة في معصيته للّه، جدلٌ بالباطل.
الوجه الخامس:
- حدّثنا أبو زرعة، ثنا عمرو بن حمّادٍ، ثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ: وهو ألدّ الخصام فأعوج الخصام). [تفسير القرآن العظيم: 1/365]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (قوله تعالى: ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ويشهد الله على ما في قلبه وهو ألد الخصام.
أخرج ابن إسحاق، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن ابن عباس قال: لما أصيبت السرية التي فيها عاصم ومرثد قال رجال من المنافقين: يا ويح هؤلاء المقتولين الذين هلكوا هكذا لا هم قعدوا في أهلهم ولا هم أدوا رسالة صاحبهم فأنزل الله {ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا} أي لما يظهر من الإسلام بلسانه {ويشهد الله على ما في قلبه} أنه مخالف لما يقوله بلسانه {وهو ألد الخصام} أي ذو جدال إذا كلمك راجعك (وإذا تولى) خرج من عندك (سعى في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل والله لا يحب الفساد) (البقرة الآية 205) أي لا يحب عمله ولا يرضى به (ومن الناس من يشري نفسه) (البقرة الآية 207) الآية، الذين شروا أنفسهم من الله بالجهاد في سبيله والقيام بحقه حتى هلكوا في ذلك يعني بهذه السرية
[الدر المنثور: 2/475]
وأخرج ابن المنذر عن أبي إسحاق قال: كان الذين اجلبوا على خبيب في قتله نفر من قريش عكرمة بن أبي جهل وسعيد بن عبد الله بن أبي قيس بن عبد ود والأخنس بن شريق الثقفي حليف بني زهرة وعبيدة بن حكيم بن أمية بن عبد شمس وأمية ابن أبي عتبة.
وأخرج ابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن السدي في قوله {ومن الناس من يعجبك} الآية، قال نزلت في الأخنس بن شريق الثقفي حليف لبني زهرة أقبل إلى النّبيّ صلى الله عليه وسلم المدينة وقال: جئت أريد الإسلام ويعلم الله أني لصادق، فأعجب النّبيّ صلى الله عليه وسلم ذلك منه فذلك قوله {ويشهد الله على ما في قلبه} ثم خرج من عند النّبيّ صلى الله عليه وسلم فمر بزرع لقوم من المسلمين وحمر فأحرق الزرع وعقر الحمر فأنزل الله (وإذا تولى سعى في الأرض) (البقرة 205) الآية.
وأخرج عبد بن حميد، وابن المنذر عن الكلبي قال: كنت جالسا بمكة فسألوني عن هذه الآية {ومن الناس من يعجبك قوله}، قلت: هو الأخنس بن شريق ومعنا فتى من ولده فلما قمت أتبعني فقال: إن القرآن إنما نزل في أهل مكة فإن رأيت أن لا تسمى أحدا حتى تخرج منها فافعل
[الدر المنثور: 2/476]
وأخرج سعيد بن منصور، وابن جرير والبيهقي في الشعب عن أبي سعيد المقبري، أنه ذاكر محمد بن كعب القرظي فقال: إن في بعض كتب الله: إن لله عبادا ألسنتهم أحلى من العسل وقلوبهم أمر من الصبر لبسوا لباس مسوك الضأن من اللين يجترون الدنيا بالدين، قال الله تعالى: أعلي يجترئون وبي يغترون وعزتي لأبعثن عليهم فتنة تترك الحليم منهم حيران، فقال محمد بن كعب القرظي: هذا في كتاب الله {ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا} الآية، فقال سعيد: قد عرفت فيمن أنزلت، فقال محمد بن كعب: إن الآية تنزل في الرجل تكون عامة بعد.
وأخرج أحمد في الزهد عن الربيع بن أنس قال: أوحى الله إلى نبي من الأنبياء: ما بال قومك يلبسون جلود الضأن ويتشبهون بالرهبان كلامهم أحلى من العسل وقلوبهم أمر من الصبر أبي يغترون أم لي يخادعون وعزتي لأتركن العالم منهم حيرانا ليس مني من تكهن أو تكهن له أو سحر أو سحر له ومن آمن بي فليتوكل علي ومن لم يؤمن فليتبع غيري.
وأخرج أحمد في الزهد عن وهب، أن الرب تبارك وتعالى قال لعلماء بني اسرائيل: يفقهون لغير الدين ويعملون لغير العمل ويبتغون الدنيا بعمل
[الدر المنثور: 2/477]
الآخرة يلبسون مسوك الضأن ويخفون أنفس الذباب ويتقوى القذى من شرابكم ويبتلعون أمثال الجبال من المحارم ويثقلون الدين على الناس أمثال الجبال ولا
يعينونهم برفع الخناصر يبيضون الثياب ويطيلون الصلاة ينتقصون بذلك مال اليتيم والأرملة فبعزتي حلفت لأضربنكم بفتنة يضل فيها رأي ذي الرأي وحكمة الحكيم). [الدر المنثور: 2/478]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأمّا قوله تعالى: {وهو ألد الخصام}.
أخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله {وهو ألد الخصام} قال: شديد الخصومة.
وأخرج الطستي عن ابن عباس، أن نافع بن الأزرق سأله قوله {وهو ألد الخصام} قال: الجدل المخاصم في الباطل، قال: وهل تعرف العرب ذلك قال: نعم أما سمعت قول مهلهل: إن تحت الأحجار حزما وجودا * وخصيما ألد ذا مغلاق.
وأخرج عبد بن حميد عن مجاهد {وهو ألد الخصام} قال:
[الدر المنثور: 2/478]
ظالم لا يستقيم.
وأخرج وكيع وأحمد والبخاري، وعبد بن حميد ومسلم والترمذي والنسائي، وابن مردويه والبيهقي في الشعب عن عائشة عن النّبيّ صلى الله عليه وسلم قال أبغض الرجال إلى الله الألد الخصم.
وأخرج البخاري ومسلم وأبو داود والترمذي والنسائي عن عبد الله بن عمرو أن النّبيّ صلى الله عليه وسلم قال: أربع من كن فيه كان منافقا خالصا ومن كانت فيه خصلة منهن كانت فيه خصلة من النفاق حتى يدعها إذا ائتمن خان وإذا حدث كذب وإذا عاهد غدر وإذا خاصم فجر.
وأخرج الترمذي والبيهقي عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كفى بك إثما أن لا تزال مخاصما.
وأخرج أحمد في الزهد عن أبي الدرداء قال: كفى بك آثما أن لا تزال مماريا وكفى بك ظالما أن لا تزال مخاصما وكفى بك كاذبا أن لا تزال محدثا الأحاديث في ذات الله عز وجل.
وأخرج أحمد عن أبي الدرداء قال: من كثر كلامه كثر كذبه ومن كثر
[الدر المنثور: 2/479]
حلفه كثر إثمه ومن كثرت خصومته لم يسلم دينه.
وأخرج البيهقي في الشعب عن عبد الكريم الجزري قال: ما خاصم ورع قط.
وأخرج البيهقي عن ابن شبرمة قال: من بالغ في الخصومة أثم ومن قصر فيها
خصم ولا يطيق الحق من تألى على من به دار الأمر وفضل الصبر التصبر ومن لزم العفاف هانت عليه الملوك والسوق.
وأخرج البيهقي عن الأحنف بن قيس قال: ثلاثة لا ينتصفون من ثلاثة، حليم من أحمق وبر من فاجر [ ]
[الدر المنثور: 2/480]
وأخرج البيهقي عن ابن عمرو بن العلاء قال: ما تشاتم رجلان قط إلا غلب ألأمهما). [الدر المنثور: 2/481]

تفسير قوله تعالى: (وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ (205) )
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (نا معمر عن قتادة في قوله تعالى ويهلك الحرث والنسل قال الحرث: الحرث والنسل نسل كل شيء). [تفسير عبد الرزاق: 1/81]
قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ): (وقال عطاءٌ: النّسل: الحيوان). [صحيح البخاري: 6/28] (م)
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (قوله: وقال عطاءٌ النّسل الحيوان وصله الطّبريّ من طريق بن جريرٍ قلت لعطاءٍ في قوله تعالى ويهلك الحرث والنسل قال الحرث الزّرع والنسل من النّاس والأنعام وزعم مغلطاي أن بن أبي حاتمٍ أخرجه من طريق العوفيّ عن عطاءٍ ووهم في ذلك وإنّما هو عند بن أبي حاتمٍ وغيره رواه عن العوفيّ عن ابن عبّاسٍ). [فتح الباري: 8/188] (م)
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (أخبرنا بحديث عثمان بن صالح
قوله فيه
وقال عطاء النّسل الحيوان
قال ابن جرير ثنا القاسم ثنا الحسين حدثني حجاج عن ابن جريج قال قلت لعطاء يهلك الحرث والنسل قال الحرث الزّرع والنسل من النّاس والأنعام). [تغليق التعليق: 4/179]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : ( (وقال عطاء): هو ابن أبي رباح مما وصله الطبري (النسل) في قوله تعالى: {ويهلك الحرث والنسل} [البقرة: 205] (الحيوان) ). [إرشاد الساري: 7/32] (م)
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {وإذا تولّى سعى في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنّسل واللّه لا يحبّ الفساد}.
يعني بقوله جلّ ثناؤه: {وإذا تولّى} وإذا أدبر هذا المنافق من عندك يا محمّد منصرفًا عنك.
- كما حدّثنا به ابن حميدٍ، قال: حدّثنا سلمة، قال: حدّثني محمّد بن إسحاق، قال: حدّثني سعيد بن جبيرٍ أو عكرمة، عن ابن عبّاسٍ: {وإذا تولّى} قال: يعني: وإذا خرج من عندك سعى.
وقال بعضهم: وإذا غضب.
[جامع البيان: 3/580]
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ قال: قال ابن جريجٍ، في قوله: {وإذا تولّى} قال: إذا غضب.
فمعنى الآية: وإذا خرج هذا المنافق من عندك يا محمّد غضبان عمل في الأرض بما حرّم اللّه عليه، وحاول فيها معصية اللّه، وقطع الطّريق، وإفساد السّبيل على عباد اللّه، كما قد ذكرنا آنفًا من فعل الأخنس بن شريقٍ الثّقفيّ الّذي ذكر السّدّيّ أنّ فيه نزلت هذه الآية من إحراقه زرع المسلمين وقتله حمرهم.
والسّعي في كلام العرب العمل، يقال منه: فلانٌ يسعى على أهله، يعني به يعمل فيما يعود عليهم نفعه؛ ومنه قول الأعشى:
وسعى لكندة سعي غير مواكلٍ = قيسٌ فضرّ عدوّها وبنى لها
يعني بذلك: عمل لهم في المكارم.
وكالّذي قلنا في ذلك كان مجاهدٌ يقول.
- حدّثني محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، قال: حدّثنا عيسى، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، في قول اللّه {وإذا تولّى سعى} قال: عمل.
واختلف أهل التّأويل في معنى الإفساد الّذي أضافه اللّه عزّ وجلّ إلى هذا المنافق، فقال بعضهم: تأويله ما قلنا فيه من قطعه الطّريق، وإخافته السّبيل، كما قد ذكرنا قبل من فعل الأخنس بن شريقٍ.
وقال بعضهم: بل معنى ذلك قطع الرّحم، وسفك دماء المسلمين.
[جامع البيان: 3/581]
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، في قوله: {سعى في الأرض ليفسد فيها} قطع الرّحم، وسفك الدّماء، دماء المسلمين، فإذا قيل: لم تفعل كذا وكذا؟ قال أتقرّب به إلى اللّه عزّ وجلّ.
والصّواب من القول في ذلك أن يقال: إنّ اللّه تبارك وتعالى وصف هذا المنافق بأنّه إذا تولّى مدبرًا عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم عمل في أرض اللّه بالفساد. وقد يدخل في الإفساد جميع المعاصي، وذلك أنّ العمل بالمعاصي إفسادٌ في الأرض، فلم يخصّص اللّه وصفه ببعض معاني الإفساد دون بعضٍ. وجائزٌ أن يكون ذلك الإفساد منه كان بمعنى قطع الطّريق، وجائزٌ أن يكون كان يقطع الرحم ويسفك الدماء وجائزٌ أن يكون كان غير ذلك، وأيّ ذلك كان منه فقد كان إفسادًا في الأرض، لأنّ ذلك منه للّه عزّ وجلّ معصيةٌ. غير أنّ الأشبه بظاهر التّنزيل أن يكون كان يقطع الطّريق، ويخيف السّبيل، لأنّ اللّه تعالى ذكره وصفه في سياق الآية بأنّه سعى في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرث، والنّسل، وذلك بفعلٍ مخيف السّبيل أشبه منه بفعل قطّاع الرّحم). [جامع البيان: 3/582]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {ويهلك الحرث والنّسل}.
اختلف أهل التّأويل في وجه إهلاك هذا المنافق، الّذي وصفه اللّه بما وصفه به من صفة الحرث والنّسل؛ فقال بعضهم.
كان ذلك منه إحراقًا لزرع قومٍ من المسلمين، وعقرًا لحمرهم.
[جامع البيان: 3/582]
- حدّثني بذلك، موسى بن هارون، قال: حدّثني عمرو بن حمّادٍ، قال: حدّثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ.
وقال آخرون بما؛
- حدّثنا به أبو كريبٍ، قال: حدّثنا عثّامٌ، قال: حدّثنا النّضر بن عربيٍّ، عن مجاهدٍ: {وإذا تولّى سعى في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنّسل} الآية، قال: إذا ولّى سعى بالعداء والظّلم، فيحبس اللّه بذلك القطر، فيهلك الحرث والنّسل، واللّه لا يحبّ الفساد. قال: ثمّ قرأ مجاهدٌ: {ظهر الفساد في البرّ والبحر بما كسبت أيدي النّاس ليذيقهم بعض الّذي عملوا لعلّهم يرجعون} قال: ثمّ قال: أم واللّه ما هو بحركم هذا، ولكن كلّ قريةٍ على ماءٍ جارٍ فهو بحرٌ.
والّذي قاله مجاهدٌ، وإن كان مذهبًا من التّأويل تحتمله الآية، فإنّ الّذي هو أشبه بظاهر التّنزيل من التّأويل ما ذكرنا عن السّدّيّ، فلذلك اخترناه.
وأمّا الحرث، فإنّه الزّرع، والنّسل: العقب، والولد وإهلاكه الزّرع: إحراقه. وقد يجوز أن يكون كان كما قال مجاهدٌ، باحتباس القطر من أجل معصيته ربّه وسعيه بالإفساد في الأرض، وقد يحتمل أن يكون كان بقتله القوّام به، والمتعاهدين له حتّى فسد فهلك.
[جامع البيان: 3/583]
وكذلك جائزٌ في معنى إهلاكه النّسل أن يكون كان بقتله أمّهاته أو آباءه الّتي منها يكون النّسل، فيكون في قتله الآباء والأمّهات انقطاع نسلهما. وجائزٌ أن يكون كما قال مجاهدٌ، غير أنّ ذلك وإن كان تحتمله الآية فالّذي هو أولى بظاهرها ما قاله السّدّيّ، غير أنّ السّدّيّ، ذكر أنّ الّذي نزلت فيه هذه الآية إنّما نزلت فيه في قتله حمر القوم من المسلمين وإحراقه زرعًا لهم. وذلك وإن كان جائزًا أن يكون كذلك، فغير فاسدٍ أن تكون الآية نزلت فيه، والمراد بها كلّ من سلك سبيله في قتل كلّ ما قتل من الحيوان الّذي لا يحلّ قتله بحالٍ والّذي يحلّ قتله في بعض الأحوال إذا قتله بغير حقٍّ، بل ذلك كذلك عندي، لأنّ اللّه تبارك وتعالى لم يخصّص من ذلك شيئًا دون شيءٍ بل عمّه.
وبالّذي قلنا في عموم ذلك قال جماعةٌ من أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا ابن بشّارٍ، قال. حدّثنا يحيى، وعبد الرّحمن، قالا: حدّثنا سفيان، عن أبي إسحاق، عن التّميميّ، أنّه سأل ابن عبّاسٍ: {ويهلك الحرث والنّسل} قال: الحرث الحرث، والنسل نسل كلّ دابّةٍ.
- حدّثنا أبو كريبٍ، قال: حدّثنا ابن عطيّة، قال: حدّثنا إسرائيل، عن أبي إسحاق، عن التّميميّ، أنّه سأل ابن عبّاسٍ، قال: قلت أرأيت قوله {الحرث والنّسل} قال: الحرث: حرثكم، والنّسل: نسل كلّ دابّةٍ.
[جامع البيان: 3/584]
- حدّثنا ابن حميدٍ قال: حدّثنا حكّامٌ، عن عنبسة، عن أبي إسحاق، عن التّميميّ، قال: سألت ابن عبّاسٍ عن الحرث، والنّسل، فقال: الحرث: ممّا تحرثون، والنّسل: نسل كلّ دابّةٍ.
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال. حدّثنا حكّامٌ، عن عمرٍو، عن مطرّفٍ، عن أبي إسحاق، عن رجلٍ من تميمٍ، عن ابن عبّاسٍ، مثله.
- حدّثني محمّد بن سعدٍ، قال: حدّثني أبي، قال: حدّثني عمّي، قال: حدّثني أبي، عن أبيه، عن ابن عبّاسٍ. {ويهلك الحرث والنّسل} فنسل كلّ دابّةٍ، والنّاس أيضًا.
- حدّثني محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، قال: حدّثني عيسى، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ: {ويهلك الحرث} قال: نبات الأرض {والنّسل} من كلّ شيء من الحيوان من النّاس، والدّوابّ.
- حدّثنا الحسن بن يحيى، قال: أخبرنا عبد الرّزّاق، قال: أخبرنا معمرٌ، عن قتادة، في قوله: {ويهلك الحرث} قال: نبات الأرض {والنّسل} نسل كلّ شيءٍ.
- حدّثنا أحمد بن إسحاق، قال: حدّثنا أبو أحمد الزّبيريّ، قال: حدّثنا هشيمٌ، عن جويبرٍ، عن الضّحّاك، قال: الحرث. النّبات، والنّسل: نسل كلّ دابّةٍ.
[جامع البيان: 3/585]
- حدّثت عن عمّار بن الحسن، قال: حدّثنا ابن أبي جعفرٍ، عن أبيه، عن الرّبيع: {ويهلك الحرث} قال: الحرث الّذي يحرثه النّاس: نبات الأرض {والنّسل} نسل كلّ دابّةٍ.
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ عن ابن جريجٍ، قال: قلت لعطاءٍ: {ويهلك الحرث والنّسل} قال: الحرث: الزّرع، والنّسل من النّاس، والأنعام، قال: يقتل نسل النّاس، والأنعام.
قال: وقال مجاهدٌ: يبتغي في الأرض هلاك الحرث: نبات الأرض، والنّسل: من كلّ شيءٍ من الحيوان.
- حدّثني يحيى بن أبي طالبٍ، قال: أخبرنا يزيد، قال: أخبرنا جويبرٌ، عن الضّحّاك، في قوله: {ويهلك الحرث والنّسل} قال: الحرث: الأصل، والنّسل نسل كلّ دابّةٍ، والنّاس منهم.
- حدّثني ابن عبد الرّحيم البرقيّ، قال: حدّثنا عمرو بن أبي سلمة، قال: سئل سعيد بن عبد العزيز عن فساد ال حرث، والنّسل، وما هما وأيّ حرثٍ وأيّ نسلٍ؟ قال سعيدٌ: قال مكحولٌ: الحرث: ما تحرثون، وأمّا النّسل: فنسل كلّ دابّةٍ.
[جامع البيان: 3/586]
وقد قرأ بعض القرّاء: (ويهلك الحرث والنّسل) برفع يهلك على معنى: ومن النّاس من يعجبك قوله في الحياة الدّنيا ويشهد اللّه على ما في قلبه وهو ألدّ الخصام، ويهلك الحرث والنّسل، وإذا تولّى سعى في الأرض ليفسد فيها واللّه لا يجب الفساد. فيردّ ويهلك على ويشهد اللّه عطفًا به عليه.
وذلك قراءةٌ عندي غير جائزةٍ وإن كان لها مخرجٌ في العربيّة لمخالفتها لما عليه الحجّة مجمعةٌ من القراءة في ذلك قراءة وأنّ ذلك في قراءة أبيّ بن كعبٍ، ومصحفه فيما ذكر لنا: ليفسد فيها وليهلك الحرث والنّسل، وذلك من أدلّ الدّليل على تصحيح قراءة من قرأ ذلك {ويهلك} بالنّصب عطفًا به على: {ليفسد فيها}). [جامع البيان: 3/587]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {واللّه لا يحبّ الفساد}.
يعني بذلك جلّ ثناؤه: واللّه لا يحبّ المعاصي، وقطع السّبيل، وإخافة الطّريق والفساد.
والفساد: مصدرٌ من قول القائل: فسد الشّيء يفسد، نظير قولهم: ذهب يذهب ذهابًا، ومن العرب من يجعل مصدر فسد فسودًا، ومصدر ذهب يذهب ذهوبًا). [جامع البيان: 3/587]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (وإذا تولّى سعى في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنّسل واللّه لا يحبّ الفساد (205)
قوله تعالى: وإذا تولّى
- حدّثنا محمّد بن العبّاس مولى بني هاشمٍ، ثنا زنيجٌ، ثنا سلمة ثنا محمّد بن إسحاق، عن محمّدٍ مولى لآل زيد بن ثابتٍ، عن عكرمة أو سعيد بن جبيرٍ، عن ابن عباس: وإذا تولّى أي: خرج من عندك. وروي عن السّدّيّ نحو ذلك.
- حدّثنا أبو سعيدٍ الأشجّ، ثنا أبو أسامة، عن النّضر، يعني: ابن العربيّ، عن مجاهدٍ، قال: قيل يا أبا الحجّاج: كيف تولّيه فيها؟ قال: يلي في الأرض، فيعمل فيها بالعدوان والظّلم). [تفسير القرآن العظيم: 1/366]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (قوله: سعى في الأرض
- حدّثنا حجّاج بن حمزة، ثنا شبابة، ثنا ورقاء، عن ابن أبي نجيحٍ عن مجاهدٍ، قوله: سعى عمل في الأرض). [تفسير القرآن العظيم: 1/366]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (قوله: ليفسد فيها
- حدّثنا الحسين بن الحسن، ثنا إبراهيم بن عبد اللّه الهرويّ، ثنا حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، قال: قلت لعطاءٍ: وإذا تولّى سعى في الأرض ليفسد فيها قال:
الحرث: الزّرع، يقطعه: يفسده.
أخبرنا موسى بن هارون الطّوسيّ فيما كتب إليّ، ثنا الحسين بن محمّدٍ المرّوذيّ، ثنا شيبان، عن قتادة: ليفسد فيها قال: يفسد في أرض، مهلكٌ لعباد اللّه.
- قرئ على يونس، أنبأ ابن وهبٍ، قال: قال لي مالكٌ: قال اللّه عزّ وجلّ: وإذا تولّى سعى في الأرض ليفسد فيها فرأى مالكٌ، أنّ الفساد في الأرض، مثل القتل). [تفسير القرآن العظيم: 1/366]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (قوله: ويهلك
- حدّثنا عصام بن روّادٍ، ثنا آدم، ثنا أبو جعفرٍ الرّازيّ، عن الرّبيع عن أبي العالية: ويهلك الحرث قال: يحرق الحرث الّذي يحرثه النّاس، نبات الأرض.
وروي عن السّدّيّ نحو ذلك). [تفسير القرآن العظيم: 1/366]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (قوله: الحرث
- حدّثنا يونس بن حبيبٍ، ثنا أبو داود، ثنا شعبة، عن أبي إسحاق عن التّميميّ، قال: سألت ابن عبّاسٍ، عن قول اللّه: ويهلك الحرث والنّسل قال:
الحرث: الزّرع.
وروي عن أبي العالية ومجاهدٍ وعطاءٍ وعكرمة والرّبيع بن أنسٍ وقتادة ومكحولٍ والسّدّيّ.
- حدّثنا أبو سعيدٍ الأشجّ، ثنا أبو أسامة، عن النّضر بن عربيٍّ، عن مجاهدٍ، قيل له: يا أبا الحجّاج: وكيف هلاك الحرث والنّسل؟ قال: يلي في الأرض فيعمل فيها بالعدوان والظّلم، فيحبس بذلك القطر من السّماء، فيهلك بحبس القطر الحرث والنّسل.
- أخبرنا أحمد بن الأزهر فيما كتب إليّ، ثنا وهب بن جريرٍ، ثنا أبي، عن عليّ بن الحكم، عن الضّحّاك في قوله: ويهلك الحرث قال: أمّا الحرث، فهو الحنّان، والأصل الثّابت). [تفسير القرآن العظيم: 1/367]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (قوله: والنسل
[الوجه الأول]
- حدّثنا يونس بن حبيبٍ، ثنا أبو داود، ثنا شعبة، عن أبي إسحاق عن التّميميّ، قال: سألت ابن عبّاسٍ، عن قول اللّه: ويهلك الحرث والنّسل قال:
نسل كلّ دابّةٍ. وروي عن عكرمة وأبي العالية ومكحولٍ والرّبيع بن أنسٍ، نحو ذلك
الوجه الثّاني:
- أخبرنا محمّد بن سعدٍ العوفيّ فيما كتب إليّ، حدّثني أبي، حدّثني عمّي الحسين، عن أبيه، عن جدّه، عن عبد اللّه بن عبّاسٍ، قوله: ويهلك الحرث والنّسل فنسل كلّ دابّةٍ والنّاس أيضًا. وروي عن مجاهدٍ وعطاءٍ وقتادة نحو ذلك). [تفسير القرآن العظيم: 1/367]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (قوله تعالى: واللّه لا يحبّ الفساد
[الوجه الأول]
- حدّثنا محمّد بن العبّاس مولى بني هاشمٍ، ثنا محمّد بن عمرٍو زنيجٌ ثنا سلمة، عن محمّد بن إسحاق، حدّثني مولىً لآل زيد بن ثابتٍ، عن عكرمة، أو
[تفسير القرآن العظيم: 2/367]
سعيد بن جبيرٍ، عن ابن عبّاسٍ: واللّه لا يحبّ الفساد أي: لا يحبّ عمله ولا يرضى به
والوجه الثّاني:
- أخبرنا يونس بن عبد الأعلى قراءةً، أخبرنا ابن وهبٍ، أخبرني مالكٌ عن نحيى بن سعيدٍ أنّه سمع سعيد بن المسيّب يقول: قطع الورق والذّهب من الفساد في الأرض.
وروي عن عمر بن عبد العزيز، نحو ذلك). [تفسير القرآن العظيم: 1/368]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (قوله تعالى: وإذا تولى سعى في الأرض ليفسد بها ويهلك الحرث والنسل الله لا يحب الفساد.
أخرج عبد بن حميد عن مجاهد {وإذا تولى سعى في الأرض} قال: عمل في الأرض {ويهلك الحرث} قال: نبات الأرض {والنسل} نسل كل شيء من الحيوان: الناس والدواب.
وأخرج ابن جرير، وابن أبي حاتم عن مجاهد، أنه سئل عن قوله {وإذا تولى سعى في الأرض} قال: يلي في الأرض فيعمل فيها بالعدوان والظلم فيحبس الله بذلك القطر من السماء فهلك بحبس القطر الحرث والنسل {والله لا يحب الفساد} ثم قرأ مجاهد (ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس) (الروم الآية 41) الآية.
وأخرج وكيع والفريابي، وعبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن ابن عباس أنه سئل عن قوله {ويهلك الحرث والنسل} قال: الحرث الزرع والنسل نسل كل دابة.
وأخرج ابن جرير، وابن أبي حاتم عن ابن عباس في الآية قال: النسل نسل كل دابة الناس أيضا
[الدر المنثور: 2/481]
وأخرج الطستي عن ابن عباس، أن نافع بن الأزرق قال له: أخبرني عن قوله {الحرث والنسل} قال: النسل الطائر والدواب، قال: وهل تعرف العرب ذلك قال: نعم، أما سمعت الشاعر يقول:
كهواهم خير الكهول ونسلهم * كنسل الملوك لا ثبور ولا تخزى.
وأخرج ابن أبي شيبة عن عكرمة قال: يتخفف المحرم إذا لم يجد نعلين، قيل أشقهما قال: إن الله لا يحب الفساد). [الدر المنثور: 2/482]

تفسير قوله تعالى: (وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالْإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ (206) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {وإذا قيل له اتّق اللّه أخذته العزّة بالإثم فحسبه جهنّم ولبئس المهاد}.
[جامع البيان: 3/587]
يعني بذلك جلّ ثناؤه: وإذا قيل لهذا المنافق الّذي نعت نعته لنبيّه عليه الصّلاة والسّلام وأخبره أنّه يعجبه قوله في الحياة الدّنيا: اتّق اللّه، وخفه في إفسادك في أرض اللّه، وسعيك فيها بما حرّم اللّه عليك من معاصيه، وإهلاكك حروث المسلمين، ونسلهم؛ استكبر ودخلته عزّةٌ، وحميّةٌ بما حرّم اللّه عليه، وتمادى في غيّه وضلاله. قال اللّه جلّ ثناؤه: فكفاه عقوبةً من غيّه وضلاله صليّ نار جهنّم ولبئس المهاد لصاليها.
واختلف أهل التّأويل فيمن عنى بهذه الآية، فقال بعضهم: عنى بها كلّ فاسقٍ منافقٍ.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني محمّد بن عبد اللّه بن بزيعٍ، قال: حدّثنا جعفر بن سليمان، قال: حدّثنا بسطام بن مسلمٍ، قال: حدّثنا أبو رجاءٍ العطارديّ، قال: سمعت عليًّا، في هذه الآية: {ومن النّاس من يعجبك قوله في الحياة الدّنيا} إلى: {واللّه رءوفٌ بالعباد} قال عليٌّ: اقتتلا وربّ الكعبة.
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ،
[جامع البيان: 3/588]
قال: قال ابن زيدٍ في قوله: {وإذا قيل له اتّق اللّه أخذته العزّة بالإثم} إلى قوله: {واللّه رءوفٌ بالعباد} قال: كان عمر بن الخطّاب رضي اللّه عنه إذا صلّى السّبحة وفرغ دخل مربدًا له، فأرسل إلى فتيانٍ قد قرءوا القرآن، منهم ابن عبّاسٍ، وابن أخي عيينة، قال: فيأتون فيقرءون القرآن ويتدارسونه، فإذا كانت القائلة انصرف. قال فمرّوا بهذه الآية: {وإذا قيل له اتّق اللّه أخذته العزّة بالإثم}، {ومن النّاس من يشري نفسه ابتغاء مرضات اللّه واللّه رءوفٌ بالعباد} قال ابن زيدٍ: وهؤلاء المجاهدون في سبيل اللّه. فقال ابن عبّاسٍ، لبعض من كان إلى جنبه: اقتتل الرّجلان. فسمع عمر، ما قال، فقال: وأيّ شيءٍ قلت؟ قال: لا شيء يا أمير المؤمنين. قال: ماذا قلت؟ اقتتل الرّجلان؟ قال: فلمّا رأى ذلك ابن عبّاسٍ، قال: أرى هاهنا من إذا أمر بتقوى اللّه أخذته العزّة بالإثم، وأرى من يشري نفسه ابتغاء مرضاة اللّه؛ يقوم هذا فيأمر هذا بتقوى اللّه، فإذا لم يقبل وأخذته العزّة بالإثم، قال هذا: وأنا أشتري نفسي فقاتله، فاقتتل الرّجلان. فقال عمر: للّه تلادك يا ابن عبّاسٍ.
وقال آخرون: بل عنى به الأخنس بن شريقٍ، وقد ذكرنا من قال ذلك فيما مضى.
وأمّا قوله: {ولبئس المهاد} فإنّه يعني ولبئس الفراش والوطاء: جهنّم الّتي أوعد بها جلّ ثناؤه هذا المنافق، ووطّأها لنفسه بنفاقه، وفجوره، وتمرّده على ربّه). [جامع البيان: 3/589]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (وإذا قيل له اتّق اللّه أخذته العزّة بالإثم فحسبه جهنّم ولبئس المهاد (206) ومن النّاس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة اللّه واللّه رءوفٌ بالعباد (207)
قوله: وإذا قيل له اتّق اللّه أخذته العزّة بالإثم
- حدّثنا أبي، ثنا سيدان بن مضاربٍ، ثنا عبد الرّحمن بن العريان ثنا عبد الحميد بن دينارٍ عن أبي رجاءٍ العطارديّ، أنّه سمع عليّ بن أبي طالبٍ رضي اللّه عنه، تلا هذه الآية وإذا قيل له اتّق اللّه أخذته العزة بالإثم إلى قوله: رؤف بالعباد اقتتل هذان). [تفسير القرآن العظيم: 1/368]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (قوله: فحسبه جهنّم ولبئس المهاد
- حدّثنا أبي، ثنا عيسى بن جعفرٍ قاضي الرّيّ، ثنا مسلم بن خالدٍ عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ في قول اللّه: ولبئس المهاد قال: بئس ما مهدوا لأنفسهم). [تفسير القرآن العظيم: 1/368]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (قوله تعالى: وإذا قيل له اتق الله أخذته العزة بالإثم فحسبه جهنم ولبئس المهاد.
أخرج وكيع، وابن المنذر والطبراني والبيهقي في الشعب عن ابن مسعود قال: إن من أكبر الذنب عند الله أن يقول الرجل لأخيه: اتق الله، فيقول: عليك بنفسك أنت تأمرني.
وأخرج ابن المنذر والبيهقي في الشعب عن سفيان قال: قال رجل لمالك بن مغول: اتق الله فقط فوضع خده على الأرض تواضعا لله
[الدر المنثور: 2/482]
وأخرج أحمد في الزهد عن الحسن، أن رجلا قال لعمر بن الخطاب رضي الله عنه: اتق الله فذهب الرجل فقال عمر: وما فينا خير إن لم يقل لنا وما فيهم خير إن لم يقولوها لنا.
وأخرج ابن المنذر، وابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله {ولبئس المهاد} قال: بئس ما مهدوا لأنفسهم). [الدر المنثور: 2/483]

تفسير قوله تعالى: (وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ (207) )
قال عبد الله بن المبارك بن واضح المروزي (ت: 181هـ): (- أخبرنا المستلم بن سعيد الواسطي، قال: أخبرني حماد بن جعفر ابن زيد، أراه قال: العبدي أن أباه أخبره، قال: خرجنا في غزوة إلى كابل، وفي الجيش صلة بن أشيم، قال: فنزل الناس من عند العتمة فقلت: لأرمقن عمله، فأنظر ما يقول الناس من عبادته، فصلوا العتمة، ثم اضطجع، فالتمس غفلة الناس، حتى إذا قلت هدأت العيون وثب فدخل غيضة قريبًا منا، ودخلت في إثره، فتوضأ، ثم قام يصلي فافتتح الصلاة، قال: وجاء أسد حتى دنا منه فصعدت في شجرة، قال: أفتراه التفت أو عدا به حردًا حتى سجد؟ فقلت: الآن يفترسه فلا شيء، فجلس، ثم سلم، فقال: أيها السبع، اطلب الرزق من مكان آخر، فولى وإن له لزئيرًا، أقول: تصدع الجبال منه، فما زال كذلك يصلي، حتى لما كان عند الصبح، فجلس فحمد الله بمحامد لم أسمع مثلها إلا ما شاء الله، ثم قال: اللهم إني أسألك أن تجيرني من النار، أو مثلي يجترئ أن يسألك الجنة؟!، ثم رجع فأصبح كأنه بات على الحشايا، وأصبحت وبي من الفترة شيء الله به عليم، فلما دنونا من أرض العدو، قال الأمير: لا يشذن أحد من العسكر، قال: فذهبت بغلته بثقلها فأخذ يصلي، فقالوا له: إن الناس قد ذهبوا، فمضى، ثم قال: دعوني أصل ركعتين، قالوا: إن الناس قد ذهبوا، قال: إنهما خفيفتان، قال: فدعا، ثم قال: اللهم إني أقسم عليك أن ترد علي بغلتي بثقلها، قال: فجاءت، حتى قامت بين يديه، قال: فلما لقينا العدو حمل هو وهشام بن عامر فصنعا بهم طعنًا وضربًا وقتلًا، قال: فكسرا ذلك العدو، وقالوا: رجلان من العرب صنعا بنا هذا، فكيف لو قاتلونا؟! فأعطوا المسلمين حاجتهم، فقيل لأبي هريرة: إن هشام بن عامر -وكان يجالسه- ألقى بيده إلى التهلكة، وأخبر خبره، فقال أبو هريرة: كلا، ولكنه التمس هذه الآية: {ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله والله رءوف بالعباد} [سورة البقرة: 207] ). [الزهد لابن المبارك: 2/ 496-497]
قالَ عَبْدُ اللهِ بنُ وَهْبٍ المَصْرِيُّ (ت: 197 هـ): (وأخبرني ابن لهيعة أنه بلغه أن هذه الآية

[الجامع في علوم القرآن: 2/141]
إنما نزلت في صهيب بن سنان مولى أبي بكر الصديق: {ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله}، وقال: كان قومه قد أرادوا أن يفتنوه، فقال لهم: خلوا سبيلي، وأنا أترك لكم أهلي ومالي، فقالوا: نعم؛ فترك لهم أهله وماله، ثم لحق بالنبي عليه السلام، فلقيه عمر فلما رآه قال: ربح بيعك لا أقاله بعد البيع، قال: وبيعك فلا تخسر). [الجامع في علوم القرآن: 2/142]
قالَ عَبْدُ اللهِ بنُ وَهْبٍ المَصْرِيُّ (ت: 197 هـ): (أخبرني ابن لهيعة عن أبي صخر قال: بلغني أن هذه الآية أنزلت في صهيب بن سنان: {ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله والله رؤوفٌ بالعباد}). [الجامع في علوم القرآن: 2/152]
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (نا معمر عن قتادة في قوله تعالى ومن الناس من يشرى نفسه ابتغاء مرضات الله قال هم المهاجرون والأنصار). [تفسير عبد الرزاق: 1/81]
قال أبو حذيفة موسى بن مسعود النهدي (ت:220هـ): (قال سفيان [الثوري] في قول اللّه جلّ وعزّ: {ومن النّاس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله} قال: نزلت في صهيبٍ اشترى نفسه من المشركين وأهله وولده وماله على أن يدعوه ودينه [الآية: 207]). [تفسير الثوري: 66]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {ومن النّاس من يشري نفسه ابتغاء مرضات اللّه}.
يعني جلّ ثناؤه: ومن النّاس من يبيع نفسه بما وعد اللّه المجاهدين في سبيله وابتاع به أنفسهم بقوله: {إنّ اللّه اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأنّ لهم الجنّة}.
[جامع البيان: 3/589]
وقد دلّلنا على أنّ معنى شرى باع في غير هذا الموضع بما أغنى عن إعادته.
وأمّا قوله: {ابتغاء مرضات اللّه} فإنّه يعني أنّ هذا الشّاري يشري إذا اشترى طلب مرضاة اللّه. ونصب ابتغاء بقوله يشري، فكأنّه قال. ومن النّاس من يشري من أجل ابتغاء مرضاة اللّه، ثمّ ترك من أجل وعمل فيه الفعل.
وقد زعم بعض أهل العربيّة أنّه نصب ذلك على الفعل على يشري كأنّه قال: لابتغاء مرضاة اللّه، فلمّا نزع اللاّم عمل الفعل. قال: ومثله: {حذر الموت} وقال الشّاعر وهو حاتمٌ:
وأغفر عوراء الكريم ادّخاره = وأعرض عن قول اللّئيم تكرّما
وقال: لمّا أذهب اللاّم أعمل فيه الفعل.
وقال بعضهم: إنما ذلك مصدرٍ وضع موضع الشّرط وموضع أن فتحسن فيها الباء واللاّم، فتقول: أتيتك من خوف الشّرّ، ولخوف الشّرّ، وبأن خفت الشّرّ؛ فالصّفة غير معلومةٍ، فحذفت وأقيم المصدر مقامها. قال: ولو كانت الصّفة حرفًا واحدًا بعينه لم يجز حذفها كما غير جائزٍ لمن قال: فعلت هذا لك ولفلانٍ، أن يسقط اللاّم.
[جامع البيان: 3/590]
ثمّ اختلف أهل التّأويل فيمن نزلت هذه الآية فيه ومن عنى بها، فقال بعضهم: نزلت في المهاجرين، والأنصار، وعني بها المجاهدون في سبيل اللّه.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا الحسين بن يحيى، قال: أخبرنا عبد الرّزّاق، قال: أخبرنا معمرٌ، عن قتادة، في قوله: {ومن النّاس من يشري نفسه ابتغاء مرضات اللّه} قال: المهاجرون والأنصار.
وقال بعضهم: نزلت في رجالٍ من المهاجرين بأعيانهم.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، عن عكرمة: {ومن النّاس من يشري نفسه ابتغاء مرضات اللّه} قال: نزلت في صهيب بن سنانٍ، وأبي ذرٍّ الغفاريّ جندب بن السّكن؛ أخذ أهل أبي ذرٍّ، أبا ذرٍّ، فانفلت منهم، فقدم على النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم، فلمّا رجع مهاجرًا عرضوا له، وكانوا بمرّ الظّهران، فانفلت أيضًا حتّى قدم على النّبيّ عليه الصّلاة والسّلام. وأمّا صهيبٌ فأخذه أهله، فافتدى منهم بماله، ثمّ خرج مهاجرًا فأدركه قنفذ بن عمير بن جدعان، فخرّج له ممّا بقي من ماله، وخلّى سبيله.
[جامع البيان: 3/591]
- حدّثت عن عمّارٍ، قال: حدّثنا ابن أبي جعفرٍ، عن أبيه، عن الرّبيع، قوله: {ومن النّاس من يشري نفسه ابتغاء مرضات اللّه} الآية، قال: كان رجلٌ من أهل مكّة أسلم، فأراد أن يأتي النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم ويهاجر إلى المدينة، فمنعوه، وحبسوه، فقال لهم: أعطيكم داري، ومالي وما كان لي من شيءٍ فخلّوا عنّي فألحق بهذا الرّجل فأبوا. ثمّ إنّ بعضهم قال لهم: خذوا منه ما كان له من شيءٍ وخلّوا عنه ففعلوا، فأعطاهم داره وماله، ثمّ خرج؛ فأنزل اللّه عزّ وجلّ على النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم بالمدينة: {ومن النّاس من يشري نفسه ابتغاء مرضات اللّه} الآية؛ فلمّا دنا من المدينة تلقّاه عمر، في رجالٍ، فقال له عمر: ربح البيع، قال: وبيعك فلا يخسر، قال: وما ذاك؟ قال: أنزل فيك كذا وكذا.
وقال آخرون: بل عنى بذلك كلّ شارٍ نفسه في طاعة اللّه، وجهادٍ في سبيله، أو أمرٍ بمعروفٍ.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا محمّد بن بشّارٍ، قال: حدّثنا حسين بن الحسن أبو عبد اللّه، قال: حدّثنا أبو عونٍ، عن محمّدٍ، قال: حمل هشام بن عامرٍ على الصّفّ حتّى خرقه، فقالوا: ألقى بيده، فقال أبو هريرة: {ومن النّاس من يشري نفسه ابتغاء مرضات اللّه}.
- حدّثنا أبو كريبٍ، قال: حدّثنا مصعب بن المقدام،
[جامع البيان: 3/592]
قال: حدّثنا إسرائيل، عن طارق بن عبد الرّحمن، عن قيس بن أبي حازمٍ، عن المغيرة، قال: بعث عمر جيشًا فحاصروا أهل حصنٍ، وتقدّم رجلٌ من بجيلة، فقاتل، فقتل، فأكثر النّاس فيه يقولون: ألقى بيده إلى التّهلكة. قال: فبلغ ذلك عمر بن الخطّاب، رضي اللّه عنه، فقال: كذبوا، أليس اللّه عزّ وجلّ يقول: {ومن النّاس من يشري نفسه ابتغاء مرضات اللّه واللّه رءوفٌ بالعباد}.
- حدّثنا ابن بشّارٍ، قال: حدّثنا أبو داود، قال: حدّثنا هشامٌ، عن قتادة، قال: حمل هشام بن عامرٍ، على الصّفّ حتّى شقّه، فقال أبو هريرة: {ومن النّاس من يشري نفسه ابتغاء مرضات اللّه}.
- حدّثنا سوّار بن عبد اللّه العنبريّ، قال: حدّثنا عبد الرّحمن بن مهديٍّ، قال: حدّثنا حزم بن أبي حزمٍ، قال: سمعت الحسن، قرأ: {ومن النّاس من يشري نفسه ابتغاء مرضات اللّه واللّه رءوفٌ بالعباد} أتدرون فيم أنزلت؟ نزلت في أنّ المسلم لقي الكافر فقال له: قل لا إله إلاّ اللّه، فإذا قلتها عصمت دمك، ومالك إلاّ بحقّهما. فأبى أن يقولها، فقال المسلم: واللّه لأشرينّ نفسي للّه. فتقدّم فقاتل حتّى قتل.
- حدّثني أحمد بن حازمٍ، قال: حدّثنا أبو نعيمٍ، حدّثنا زياد بن أبي مسلمٍ، عن أبي الخليل، قال: سمع عمر، إنسانًا قرأ هذه الآية: {ومن النّاس من يشري نفسه ابتغاء مرضات اللّه} قال: استرجع عمر فقال: إنّا للّه وإنّا إليه راجعون، قام رجلٌ يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر فقتل.
[جامع البيان: 3/593]
والّذي هو أولى بظاهر هذه الآية من التّأويل، ما روي عن عمر بن الخطّاب، وعن عليّ بن أبي طالبٍ، وابن عبّاسٍ، رضي اللّه عنهم، من أن يكون عنى بها الأمر بالمعروف والنّاهي عن المنكر. وذلك أنّ اللّه جلّ ثناؤه وصف صفة فريقين: أحدهما منافقٌ يقول بلسانه خلاف ما في نفسه وإذا اقتدر على معصية اللّه ركبها وإذا لم يقتدر رامها وإذا نهي أخذته العزّة بما هو به آثمٌ، والآخر منهما بائعٌ نفسه طالبٌ من اللّه رضا اللّه. فكان الظّاهر من التّأويل أنّ الفريق الموصوف بأنّه شرى نفسه للّه وطلب رضاه، إنّما شراها للوثوب بالفريق الفاجر طلب رضا اللّه. فهذا هو الأغلب الأظهر من تأويل الآية.
وأمّا ما روي من نزول الآية في أمر صهيبٍ، فإنّ ذلك غير مستنكرٍ، إذ كان غير مدفوعٍ جواز نزول آيةٍ من عند اللّه على رسوله صلّى اللّه عليه وسلّم بسببٍ من الأسباب، والمعنيّ بها كلّ من شمله ظاهرها.
فالصّواب من القول في ذلك أن يقال: إنّ اللّه عزّ ذكره وصف شاربًا نفسه ابتغاء مرضاته، فكلّ من باع نفسه في طاعته حتّى قتل فيها أو استقتل وإن لم يقتل، فمعنيّ بقوله: {ومن النّاس من يشري نفسه ابتغاء مرضات اللّه} في جهاد عدوّ المسلمين كان ذلك منه أو في أمرٍ بمعروفٍ أو نهي عن منكرٍ). [جامع البيان: 3/594]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {واللّه رءوفٌ بالعباد}.
[جامع البيان: 3/594]
قد دلّلنا فيما مضى على معنى الرّأفة بما أغنى عن إعادته في هذا الموضع، وأنّها رقّة الرّحمة؛ فمعنى ذلك: واللّه ذو رحمةٍ واسعةٍ بعبده الّذي يشري نفسه له في جهاد من حادّه في أمره من أهل الشّرك، والفسوق، وبغيره من عباده المؤمنين في عاجلهم وآجل معادهم، فينجز لهم الثّواب على ما أبلوا في طاعته في الدّنيا، ويسكنهم جنّاته على ما عملوا فيها من مرضاته). [جامع البيان: 3/595]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (قوله: ومن النّاس من يشري نفسه ابتغاء مرضات اللّه والله رؤف بالعباد
[الوجه الأول]
- حدّثنا أبي، ثنا موسى بن إسماعيل، ثنا حمّاد بن سلمة، عن عليّ بن زيدٍ، عن سعيد بن المسيّب، أنّ صهيبًا أقبل مهاجرًا نحو النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم، فتبعه نفرٌ من قريش مشركون، فنزل وانتثل كنانته، فقال: يا معشر قريشٍ، قد علمتم أنّي أرماكم رجلا بسهمٍ، وأيم اللّه لا تصلون إليّ حتّى أرميكم بكلّ سهمٍ في كنانتي، ثمّ أضربكم بسيفي، ما بقي في يدي منه شيءٌ، ثمّ شأنكم بعد. وقال: إن شئتم دللتكم على مالي بمكّة، وتخلّون سبيلي؟ قالوا: فدلّنا على مالك بمكّة ونخلّي عنك، فتعاهدوا على ذلك، فدلّهم، وأنزل على رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم القرآن: ومن النّاس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله والله رؤف بالعباد فلمّا رأى رسول اللّه صهيبًا، قال له رسول
[تفسير القرآن العظيم: 2/368]
اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: ربح البيع يا أبا نحيى- ربح البيع يا أبا نحيى ربح البيع يا أبا يحي. وقرأ عليه القرآن، يعني قوله: ومن النّاس من يشري نفسه ابتغاء مرضات اللّه واللّه رؤفٌ بالعباد وروي عن أبي العالية والرّبيع بن أنسٍ، نحو ذلك
- حدّثنا أبو سعيدٍ الأشجّ، ثنا أبو أحمد محمّد بن عبد اللّه بن الزّبير عن إسرائيل عن طارق بن عبد الرّحمن، عن قيس بن أبي حازمٍ، عن المغيرة بن شعبة قال كنّا في غزاةٍ، فتقدّم رجلٌ فقاتل حتّى قتل، فقالوا: ألقى هذا بيديه إلى التّهلكة، فكتب فيه إلى عمر رضي اللّه عنه، فكتب عمر: ليس كما قالوا، هو من الّذين قال اللّه فيهم: ومن النّاس من يشري نفسه ابتغاء مرضات اللّه
الوجه الثّاني:
- حدّثنا محمّد بن العبّاس، ثنا زنيجٌ، ثنا سلمة، عن ابن إسحاق عن محمّدٍ مولىً لآل زيد بن ثابتٍ، عن عكرمة أو سعيد بن جبيرٍ، عن ابن عبّاسٍ:
ومن النّاس من يشري نفسه ابتغاء مرضات اللّه أي: قد شروا أنفسهم من اللّه بالجهاد في سبيله، والقيام بحقّه، حتّى هلكوا على ذلك، يعني: السّريّة
الوجه الثّالث:
- حدّثنا الحسن بن أبي الرّبيع، ثنا عبد الرّزّاق أنبأ معمرٌ، عن قتادة، في قول: ومن النّاس من يشري نفسه ابتغاء مرضات اللّه قال: هم المهاجرون والأنصار). [تفسير القرآن العظيم: 1/369]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (قوله: واللّه رؤف بالعباد
- حدثنا أبو زرعة، ثنا نحيى ابن لهيعة، حدّثني عطاءٌ، عن سعيد بن جبيرٍ، في قول اللّه: والله رؤف بالعباد يعني: يرأف بكم). [تفسير القرآن العظيم: 1/369]
قال أبو السعادات المبارك بن محمد بن محمد ابن الأثير الجزري (ت: 606هـ) : ( (سعيد بن المسيب رحمه الله) : قال: «أقبل صهيبٌ مهاجراً من مكّة، فاتّبعه رجالٌ من قريشٍ، فنزل عن راحلته، وانتثل ما في كنانته، وقال: والله، لا تصلون إليّ أو أرمي بكلّ سهمٍ معي، ثم أضرب بسيفي ما بقي في يديّ، وإن شئتم دللتكم على مالٍ دفنته بمكة، وخلّيتم سبيلي، ففعلوا»، فلما قدم المدينة على رسول الله صلى الله عليه وسلم نزلت: {ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة الله... } الآية، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ربح البيع أبا يحيى»، وتلا عليه الآية [البقرة: 207] ذكره رزين، ولم أجده في الأصول.
[شرح الغريب]
(راحلته) الراحلة: البعير القوي على الأسفار والأحمال، وسواء فيه
[جامع الأصول: 2/37]
الذكر والأنثى.
(وانتثل) الانتثال: استخراج ما فيها من النّشاب.
(كنانته) الكنانة: الجعبة). [جامع الأصول: 2/38]
قال عليُّ بنُ أبي بكرٍ بن سُليمَان الهَيْثَميُّ (ت: 807هـ) : (قوله تعالى: {ومن النّاس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة اللّه} [البقرة: 207].
- عن ابن جريجٍ في قوله تعالى: {ومن النّاس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة اللّه} [البقرة: 207] قال: نزلت في صهيب بن سنانٍ، وأبي ذرٍّ، والّذي أدرك صهيبًا بطريق المدينة فنفر بن عمير بن جدعان.
رواه الطّبرانيّ، ورجاله ثقاتٌ إلى ابن جريجٍ). [مجمع الزوائد: 6/318]
قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ) : (وقال الحارث: حدثنا عفّان، ثنا حمّادٌ، عن عليّ بن زيدٍ، عن سعيد بن المسيّب قال: أقبل صهيبٌ (رضي الله عنه) مهاجرًا إلى النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم، (فأتبعه) نفرٌ من قريشٍ، فنزل عن راحلته، وانتثل ما في كنانته، ثمّ قال: يا معشر قريشٍ: لقد علمتم أنّي من أرماكم رجلًا، وايم اللّه لا تصلون إليّ (حتّى) أرمي كلّ سهمٍ معي في كنانتي، ثمّ أضرب بسيفي ما بقي في يدي (منه) شيءٌ، ثمّ افعلوا ما شئتم، وإن شئتم دللتكم على مالي (دفينتي) (في مكة)، وخلّيتم سبيلي، قالوا: نعم، نقبل، فلمّا قدم على النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم المدينة. قال:
[المطالب العالية بزوائد المسانيد الثمانية: 14/505]
ربح البيع أبا يحيى ربح البيع أبا يحيى، قال: ونزلت: {ومن النّاس من يشري نفسه ابتغاء مرضات اللّه واللّه رءوفٌ بالعباد (207) }.
[2] رواه ابن أبي حاتمٍ في التّفسير.
حدثنا أبي، ثنا موسى بن إسماعيل، ثنا حمّاد بن سلمة، به). [المطالب العالية بزوائد المسانيد الثمانية: 14/506]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (قوله تعالى: ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله والله رؤوف بالعباد.
أخرج ابن مردويه عن صهيب قال لما أردت الهجرة من مكة إلى النّبيّ صلى الله عليه وسلم قالت لي قريش: يا صهيب قدمت إلينا ولا مال لك وتخرج أنت ومالك والله لا يكون ذلك أبدا فقلت لهم: أرأيتم إن دفعت لكم مالي تخلون عني قالوا: نعم، فدفعت إليهم مالي فخلوا عني فخرجت حتى قدمت المدينة فبلغ ذلك النّبيّ صلى الله عليه وسلم فقال: ربح البيع صهيب مرتين.
وأخرج ابن سعد والحرث بن أبي أسامة في مسنده، وابن المنذر
[الدر المنثور: 2/483]
وابن أبي حاتم
وأبو نعيم في الحلية، وابن عساكر عن سعيد بن المسيب قال أقبل صهيب مهاجرا نحو النّبيّ صلى الله عليه وسلم فاتبعه نفر من قريش فنزل عن راحلته وانتثل ما في كنانته ثم قال: يا معشر قريش قد علمتم أني من أرماكم رجلا وأيم الله لا تصلون إلي حتى أرمي بكل سهم في كنانتي ثم أضرب بسيفي ما بقي في يدي فيه شيء ثم افعلوا ما شئتم وإن شئتم دللتكم على مالي وقنيتي بمكة وخليتم سبيلي، قالوا: نعم، فلما قدم على النّبيّ صلى الله عليه وسلم قال: ربح البيع ربح البيع، ونزلت {ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله والله رؤوف بالعباد}.

وأخرج الطبراني، وابن عساكر عن ابن جريج في قوله {ومن الناس من يشري نفسه} قال: نزلت في صهيب بن سنان وأبي ذر.
وأخرج ابن جرير والطبراني عن عكرمة في قوله {ومن الناس من يشري نفسه} الآية، قال نزلت في صهيب بن سنان وأبي ذر الغفاري وجندب بن السكن أحد أهل أبي ذر أما أبو ذر فانفلت منهم
[الدر المنثور: 2/484]
فقدم على النّبيّ صلى الله عليه وسلم فلما رجع مهاجرا عرضوا له وكانوا بمر الظهران فانفلت أيضا حتى قدم على النّبيّ صلى الله عليه وسلم وأما صهيب فأخذه أهله فافتدى منهم بماله ثم خرج مهاجرا فأدركه قنفذ بن عمير بن جدعان فخرج مما بقي من ماله وخلى سبيله.
وأخرج الطبراني والحاكم والبيهقي في الدلائل، وابن عساكر عن صهيب قال: لما خرج النّبيّ صلى الله عليه وسلم إلى المدينة هممت بالخروج فصدني فتيان من قريش ثم خرجت فلحقني منهم أناس بعد ما سرت ليردوني فقلت لهم: هل لكم إن أعطيتكم أواقي من ذهب وتخلوا سبيلي ففعلوا، فقلت: احفروا تحت أسكفة الباب فإن تحتها الأواقي وخرجت حتى قدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم قباء قبل أن يتحول منها فلما رآني قال: يا أبا يحيى ربح البيع " ثلاثا فقلت:يارسول الله ما سبقني إليك أحد وما أخبرك إلا جبريل.
وأخرج ابن المنذر والحاكم وصححه عن أنس قال: نزلت على النبي
[الدر المنثور: 2/485]
صلى الله عليه وسلم في خروج صهيب: (ومن الناس من يشري نفسه) الآية. فلما رآه قال: يا أبا يحيي ربح البيع " . ثم تلا هذه الآية.
وأخرج ابن جرير عن قتادة في قوله {ومن الناس من يشري نفسه} الآية، قال: هم المهاجرون والأنصار.
وأخرج وكيع والفريابي، وعبد بن حميد، وابن جرير، وابن أبي حاتم عن المغيرة بن شعبة قال: كنا في غزاة فتقدم رجل فقاتل حتى قتل فقالوا: ألقى بيده إلى التهلكة، فكتب فيه إلى عمر فكتب عمر: ليس كما قالوا هو من الذين قال الله فيهم {ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله}.
وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير عن محمد بن سيرين قال: حمل هشام بن عامر على الصف حتى خرقه فقالوا: ألقى بيده، فقال أبو هريرة {ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله}.
وأخرج البيهقي في "سننه" عن مدركة بن عوف الأحمسي، أنه كان جالسا عند عمر فذكروا رجلا شرى نفسه يوم نهاوند فقال: ذاك خالي زعم الناس أنه ألقى نفسه إلى التهلكة، فقال عمر: كذب أولئك بل هو من
[الدر المنثور: 2/486]
الذين اشتروا الآخرة بالدنيا.
وأخرج ابن عساكر من طريق الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس في قوله {ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله} قال: نزلت في صهيب وفي نفر من أصحابه أخذهم أهل مكة فعذبوهم ليردوهم إلى الشرك بالله منهم عمار وأمية وسمية وأبو ياسر وبلال وخباب وعباس مولى حويطب بن عبد العزى.
وأخرج الطبراني وأبو نعيم في الحلية، وابن عساكر عن صهيب أن المشركين لما أطافوا برسول الله صلى الله عليه وسلم فأقبلوا على الغار وأدبروا قال: واصهيباه ولا صهيب لي، فلما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم الخروج بعث أبا بكر مرتين أو ثلاثا إلى صهيب فوجده يصلي فقال أبو بكر للنبي صلى الله عليه وسلم: وجدته يصلي فكرهت أن أقطع عليه صلاته، فقال: أصبت وخرجا من ليلتهما فلما أصبح خرج حتى أتى أم رومان زوجة أبي بكر فقالت: ألا أراك ههنا وقد خرج أخواك ووضعا لك شيئا من زادهما قال صهيب: فخرجت حتى دخلت على زوجتي أم عمرو فأخذت سيفي وجعبتي وقوسي حتى أقدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة فأجده وأبا بكر جالسين فلما رآني أبو بكر قام إلي فبشرني
[الدر المنثور: 2/487]
بالآية التي نزلت في وأخذ بيدي فلمته بعض اللائمة فاعتذر وربحني رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ربح البيع أبا يحيى.
وأخرج ابن أبي خيثمة، وابن عساكر عن مصعب بن عبد الله قال هرب صهيب من الروم ومعه مال كثير فنزل بمكة فعاقد عبد الله بن جدعان وحالفه وإنما أخذت الروم صهيبا بن رضوى فلما هاجر النّبيّ صلى الله عليه وسلم إلى المدينة لحقه صهيب فقالت له قريش: لا تلحقه بأهلك ومالك فدفع إليهم ماله فقال له النّبيّ صلى الله عليه وسلم: ربح البيع، وأنزل الله في أمره {ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله} وأخوه مالك بن سنان.
وأخرج الحاكم وصححه عن ابن عباس قال: كنت قاعدا عند عمر إذ جاءه كتاب: أن أهل الكوفة قد قرأ منهم القرآن كذا وكذا فكبر فقلت: اختلفوا، قال: من أي شيء عرفت قال: قرأت {ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا} الآيتين فإذا فعلوا ذلك لم يصبر صاحب القرآن ثم قرأت (وإذا قيل له اتق الله أخذته العزة بالإثم فحسبه جهنم ولبئس المهاد) (البقرة الآية 206) {ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله} قال: صدقت والذي نفسي بيده
[الدر المنثور: 2/488]
وأخرج الحاكم عن عبد الله بن عبيد بن عمير قال: بينما ابن عباس مع عمر وهو آخذ بيده فقال عمر: أرى القرآن قد ظهر في الناس قلت: ما أحب ذلك يا أمير المؤمنين، قال: لم قلت: لأنهم متى يقرؤوا ينفروا ومتى نفروا يختلفوا ومتى ما يختلفوا يضرب بعضهم رقاب بعض، فقال عمر: إن كنت لأكتمها الناس.
وأخرج ابن جرير عن ابن زيد أن ابن عباس قرأ هذه الآية عند عمر بن الخطاب فقال: اقتتل الرجلان فقال له عمر: ماذا قال: يا أمير المؤمنين أرى ههنا من إذا أمر بتقوى الله أخذته العزة بالإثم وأرى من يشري نفسه ابتغاء مرضاة الله يقوم هذا فيأمر هذا بتقوى الله فإذا لم يقبل منه وأخذته العزة بالإثم قال لهذا: وأنا أشري نفسي فقاتله فاققتل الرجلان فقال عمر: لله درك يا ابن عباس.
وأخرج عبد بن حميد عن عكرمة، أن عمر بن الخطاب كان إذا تلا هذه الآية {ومن الناس من يعجبك قوله} إلى قوله {ومن الناس من يشري نفسه} قال: اقتتل الرجلان
[الدر المنثور: 2/489]
وأخرج وكيع، وعبد بن حميد والبخاري في تاريخه، وابن جرير، وابن أبي حاتم والخطيب عن علي بن أبي طالب، أنه قرأ هذه الآية فقال: اقتتلا ورب الكعبة.
وأخرج وكيع، وعبد بن حميد، وابن جرير عن صالح أبي خليل قال: سمع عمر إنسانا يقرأ هذه الآية {وإذا قيل له اتق الله} إلى قوله {ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله} فاسترجع فقال: إنا لله وإنا إليه راجعون قام الرجل يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر فقتل.
وأخرج ابن جرير، وابن المنذر عن الحسن قال: أنزلت هذه الآية في المسلم الذي لقي كافرا فقال له: قل لا إله إلا الله فإذا قلتها عصمت مني دمك ومالك إلا
بحقهما فأبى أن يقولها فقال المسلم: والله لأشرين نفسي لله فتقدم فقاتل حتى قتل). [الدر المنثور: 2/490]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 9 جمادى الأولى 1434هـ/20-03-2013م, 03:21 PM
الصورة الرمزية إشراق المطيري
إشراق المطيري إشراق المطيري غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 885
افتراضي

التفسير اللغوي
تفسير قوله تعالى: {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ (204)}
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ (ت: 207هـ): (وقوله: {ويشهد اللّه على ما في قلبه...}
كان ذلك رجلا يعجب النبي صلى الله عليه وسلم حديثه، ويعلمه أنه معه ويحلف على ذلك فيقول: (الله يعلم). فذلك قوله "ويشهد الله" أي ويستشهد الله. وقد تقرأ "ويشهد اللّه" رفع "على ما في قلبه"). [معاني القرآن: 1/123]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ (ت: 207هـ): (وقوله: {وهو ألدّ الخصام...} يقال للرجل: هو ألدّ من قوم لدّ، والمرأة لدّاء ونسوة لدّ، وقال الشاعر:
اللدّ أقران الرجال اللدّ * ثم أردّي بهم من يردي
ويقال: ما كنت ألدّ فقد لددت، وأنت تلدّ. فإذا غلبت الرجل في الخصومة (قلت: لددته) فأنا ألدّه لدّاً
وقول الله تبارك وتعالى: {ويهلك الحرث والنّسل} نصبت، ومنهم من يرفع "ويهلك" رفع لا يردّه على "ليفسد" ولكنه يجعله مردودا على قوله: {ومن الناس من يعجبك قوله...ويهلك} والوجه الأوّل أحسن). [معاني القرآن: 1/123-124]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ( {ألدّ الخصام}: شديد الخصومة، ويقال للفاجر: أبلّ وألدّ، ويقال: قد بللت ولددت بعدي؛ مصدره اللدد، والجميع: قوم لدّ، قال المسيّب بن علس:
ألا تتّقون الله يا آل عامرٍوهل يتّقى الله الأبلّ المصمّم). [مجاز القرآن: 1/71]
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ): ({ومن النّاس من يعجبك قوله في الحياة الدّنيا ويشهد اللّه على ما في قلبه وهو ألدّ الخصام}
قال: {ويشهد اللّه على ما في قلبه} إذا كان هو يشهد وقال بعضهم: {ويشهد اللّه} أي: إن الله هو الذي يشهد.
وقال: {وهو ألدّ الخصام} من "لددت" "تلدّ" و"هو ألدّ" و"هم قومٌ لدٌّ" و"امرأةٌ لدّاء" و"نسوةٌ لدّ"). [معاني القرآن: 1/132-133]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ): ({ألد الخصام}: شديد الخصومة ويروى كاذب القول والجميع قوم لد). [غريب القرآن وتفسيره: 90]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): ({ألدّ الخصام}: أشدّهم خصومة.
يقال: رجل ألدّ، بين اللّدد. وقوم لدّ. والخصام جمع خصم. ويجمع على فعول وفعال.
يقال:
خصم وخصام وخصوم). [تفسير غريب القرآن: 80]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): (وقوله عزّ وجلّ: {ومن النّاس من يعجبك قوله في الحياة الدّنيا ويشهد اللّه على ما في قلبه وهو ألدّ الخصام}
- موضع (من) رفع على ضربين:
1- على الابتداء،
2- وبالعامل في (من) وقد شرحنا هذا الباب.

ويروى أن رجلا من ثقيف كان يعجب النبي - صلى الله عليه وسلم - كلامه، ويظهر له من الجميل خلاف ما في نفسه.
وقوله عزّ وجلّ: {ويشهد اللّه على ما في قلبه} وإن قلت: ويشهد اللّه على ما في قلبه فهو جائز إن كان قد قرئ به والمعنى فيه أن الله عالم بما يسرّه، فأعلم اللّه عزّ وجلّ النبي - صلى الله عليه وسلم - حقيقة أمر هذا المنافق - وقال: {وهو ألدّ الخصام}.
ومعنى خصم ألدّ في اللغة - الشديد الخصومة والجدل، واشتقاقه من لديدي العنق، وهما صفحتا العنق، وتأويله، أن خصمه في أي وجه أخذ - من يمين أو شمال - من أبواب الخصومة غلبه في ذلك.
يقال رجل ألدّ، وامرأة لدّاء وقوم لدّ - وقد لددت فلانا ألده - إذا جادلته فغلبته.
وخصام جمع خصم، لأن فعلا يجمع إذا كان صفة على فعال، نحو صعب وصعاب، وخدل وخدال.
وكذلك أن جعلت خصما صفة، فهو يجمع على أقل العدد، وأكثره على فعول وفعال جميعا، يقال خصم وخصام وخصوم، وإن كان اسما ففعال فيه أكثر العدد، نحو فرخ وأفراخ، لأقل العدد، وفراخ وفروخ لما جاوز العشرة). [معاني القرآن: 1/276-277]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): (وقوله تعالى: {ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا}
قال ابن عباس: علانيته ويشهد الله في الخصومة أن ما يريد الحق ولا يطلب الظلم وهو ألد الخصام ظالم.
وقال محمد بن كعب: هم المنافقون.
وقرأ ابن محيصن (ويشهد الله) بفتح الياء الهاء والرفع، ومعناه: يعلم الله.
ثم قال تعالى: {وهو ألد الخصام}
قال مجاهد: أي ظالم لا يستقيم .
وقال قتادة: شديد جدل بالباطل.
والألد في اللغة: الشديد الخصومة مشتق من اللديدين وهما صفحتا العنق أي في أي جانب أخذ من الخصومة غلب كما قال الشاعر:
إن تحت الأحجار حزما وجودا = وخصيما ألد ذا مغلاق
ويروى معلاق ويقال هو من لديدي الوادي أي جانبيه
فصاحب هذه الصفة يأخذ من جانب ويدع الاستقامة واللدود في أحد الشقين
وقال أبو إسحاق الخصام جمع خصم). [معاني القرآن: 1/148-150]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({ألد الخصام} أي: أشدهم خصومة). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 39]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({الأَلَــــدُّ}: الشـــديـد الخصومــة). [العمدة في غريب القرآن: 89]

تفسير قوله تعالى: {وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ (205)}
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ (ت: 207هـ): (وقول الله تبارك وتعالى: {ويهلك الحرث والنّسل} نصبت، ومنهم من يرفع "ويهلك" رفع لا يردّه على "ليفسد" ولكنه يجعله مردودا على قوله: {ومن الناس من يعجبك قوله...ويهلك} والوجه الأوّل أحسن). [معاني القرآن: 1/124] (م)
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ (ت: 207هـ): (وقوله: {واللّه لا يحبّ الفساد...}
من العرب من يقول: فسد الشيء فسودا، مثل قولهم: ذهب ذهوبا وذهابا، وكسد كسودا وكسادا). [معاني القرآن: 1/124]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): ({وإذا تولّى} أي: فارقك.
{سعى في الأرض} أي: أسرع فيها.
{ليفسد فيها ويهلك الحرث}
يعني: الزرع.
{والنّسل} يريد الحيوان. أي: يحرق ويقتل ويخرب). [تفسير غريب القرآن: 80]

قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): (وقوله عزّ وجلّ: {وإذا تولّى سعى في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنّسل واللّه لا يحبّ الفساد}
نصب {ليفسد} على إضمار أن، المعنى لأن يفسد فيها، وعطف ويهلك علي ويفسد،
ويجوز أن يكون: {يهلك الحرث والنسل} على الاستئناف، أي: وهو يهلك الحرث والنسل، أي يعتقد ذلك.

وقالوا في {الحرث والنسل}: إن الحرث النساء والنسل الأولاد.
وهذا غير منكر لأن المرأة تسمّى حرثا - قال اللّه عزّ وجلّ: {نساؤكم حرث لكم}
وأصل هذا إنما هو في الزرع، وكل ما حرث. فيشبه ما منه الولد بذلك. وقالوا في الحرث هو ما تعرفه من الزرع. لأنه إذا أفسد في الأرض أبطل - بإفساده وإلقائه الفتنة - أمر الزراعة). [معاني القرآن: 1/277-278]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): (ثم قال تعالى: {وإذا تولى سعى في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل}أي: إذا فارقك أسرع في فساد الحرث والنسل
وروى أبو مالك عن ابن عباس: نزلت في الأخنس بن شريق خرج من عند النبي صلى الله عليه وسلم فمر بزرع لقوم من المسلمين وحمر فأحرق الزرع وعقر الحمر.
وروى أبو إسحاق عن التميمي عن ابن عباس قال: الحرث حرث الناس والنسل نسل كل دابة.
قال قتادة: الحرث الزرع والنسل نسل كل شيء.
وحدثنا محمد بن شعيب قال أخبرني أحمد بن سعيد قال حدثنا وهب بن جرير قال حدثنا أبي عن علي بن الحكم عن الضحاك أما قوله: {ويهلك الحرث والنسل} فالناس وكل دابة وأما الحرث فهي الجنان والأصل النابت
قال أبو جعفر: وهذه الأقوال متقاربة المعاني والمعنى يحرق ويخرب ويقتل). [معاني القرآن: 1/150-151]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({وإذا تولى سعى في الأرض} أي: فارقك.
{ويهلك الحرث} أي: الزرع بالحرق.
{والنسل} أي: الحيوان بالقتل). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 39]


تفسير قوله تعالى: {وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالْإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ (206)}
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ( {ولبئس المهاد}: الفراش). [مجاز القرآن: 1/71]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ): ({والمهاد}: الفراش). [غريب القرآن وتفسيره: 90]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): ({ولبئس المهاد} أي: الفراش. ومنه يقال: مهّدت فلانا إذا وطّأت له. ومهد الصبيّ منه). [تفسير غريب القرآن: 80]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): (ثم قال تعالى: {وإذا قيل له اتق الله أخذته العزة بالإثم}
حدثنا محمد بن جعفر ألا نباري قال حدثنا أحمد بن عبد الجبار قال حدثنا أبو بكر بن عياش عن أبي إسحاق عن سعيد بن وهب قال: قال عبد الله كفى بالرجل إثما أن يقول له أخوه اتق الله فيقول عليك نفسك أأنت تأمرني). [معاني القرآن: 1/151]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({المهاد} الفراش). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 39]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({الْمِهَــــادُ}: الفـــــراش). [العمدة في غريب القرآن: 89]

تفسير قوله تعالى: {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ (207)}
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ( {يشري نفسه}: يبيعها). [مجاز القرآن: 1/71]
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ): ({ومن النّاس من يشري نفسه ابتغاء مرضات اللّه واللّه رؤوفٌ بالعباد}
قال: {ومن النّاس من يشري نفسه ابتغاء مرضات اللّه} يقول: "يبيعها" كما تقول: "شريت هذا المتاع" أي: بعته و"شريته"": اشتريته أيضاً، يجوز في المعنيين جميعا، كما تقول: "إنّ الجلّ لأفضل المتاع"، و"إنّ "الجلّ لأردؤه"، وعلى ذلك يجوز مع كثير مثله. وكذلك "الجلل" يكون العظيم ويكون الصغير. وكذلك "السّدف" يكون الظلمة والضوء. وقال الشاعر:
وأرى أربد قد فارقني = ومن الآرزاء رزء ذو جلل
أي: عظيم. وقال الآخر:
ألا إنّما أبكي ليومٍ لقيته = بجرثم صادٍ كلّ ما بعده جلل
أي: صغير.
وأما قوله: {ابتغاء مرضات اللّه} فإن انتصابه على الفعل وهو على "يشري" كأنه قال "لابتغاء مرضاة الله" فلما نزع اللام عمل الفعل. ومثله {حذر الموت} وأشباه هذا كثير.
قال الشاعر:

واغفر عوراء الكريم ادّخاره = وأعرض عن شتم اللئيم تكرّما
لما حذف اللام عمل فيه الفعل). [معاني القرآن: 1/133]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ): ({يشري نفسه}: يبيعها). [غريب القرآن وتفسيره: 90]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): ({ومن النّاس من يشري نفسه ابتغاء مرضات اللّه} أي: يبيعها. يقال: شربت الشيء، إذا بعته واشتريته. وهو من الأضداد). [تفسير غريب القرآن:80-81]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): (وقوله عزّ وجلّ: {ومن النّاس من يشري نفسه ابتغاء مرضات اللّه واللّه رءوف بالعباد}
قال أهل اللغة: {يشري نفسه} يبيع نفسه، ومعنى بيعه نفسه بذلها في الجهاد في سبيل اللّه.
قال الشاعر في شريت بمعنى بعت:
وشريت بردا ليتني... من بعد برد كنت هامه
وقال أهل التفسير: هذا رجل كان يقال له صهيب بن سنان أراده المشركون مع نفر معه على ترك الإسلام، وقتلوا بعض النفر الذين كانوا معه فقال لهم صهيب: أنا شيخ كبير، إن كنت عليكم لم أضركم " وإن كنت معكم لم أنفعكم فخلوني وما أنا عليه، وخذوا مالي فقبلوا منه ماله، وأتى المدينة فلقيه أبو بكر الصديق رضي اللّه عنه فقال له: ربح البيع يا صهيب، فرد عليه وأنت فربح بيعك يا أبا بكر وتلا الآية عليه.
ونصب {ابتغاء مرضات اللّه} على معنى المفعول له.
المعنى يشريها لابتغاء مرضاة اللّه). [معاني القرآن: 1/278-279]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): (وقوله تعالى: {ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله}أي: يبيع ومعنى يبيع نفسه يبذلها في سبيل الله.
قال سعيد بن المسيب: أقبل صهيب مهاجرا نحو النبي صلى الله عليه وسلم فاتبعه نفر من قريش من المشركين فنزل عن راحلته فانتثر ما في كنانته وأخذ قوسه ثم قال يا معشر قريش لقد علمتم أني من أرماكم رجلا وايم الله لا تصلون إلي حتى أرمي بما في كنانتي ثم أضرب بسيفي ما بقي في يدي منه شيء ثم افعلوا ما شئتم فقالوا: دلنا على بيتك ومالك بمكة ونخلي عنك وعاهدوه ففعل فلما قدم على النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((أبا يحيى ربح البيع)) فأنزل الله: {ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله}
وقال قتادة: هم المهاجرون والأنصار). [معاني القرآن: 1/152-153]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({يشري نفسه} أي: يبيعها، وهو من الأضداد). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 39]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({يَشْــــرِي}: يبيـــــع). [العمدة في غريب القرآن: 89]

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 1 جمادى الآخرة 1434هـ/11-04-2013م, 10:29 PM
الصورة الرمزية إشراق المطيري
إشراق المطيري إشراق المطيري غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 885
افتراضي

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]

تفسير قوله تعالى: {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ (204) }
قالَ أبو سعيدٍ الحَسَنُ بنُ الحُسَينِ السُّكَّريُّ (ت: 275هـ) : (


أخي ثقة يرد الضيم عنهولا يلفـى ألـد ولا مهيـنـا


...
ألد: الشديد الخصومة). [شرح أشعار الهذليين: 2/543]
قالَ أبو سعيدٍ الحَسَنُ بنُ الحُسَينِ السُّكَّريُّ (ت: 275هـ) : (



وحبذا بخلها عنا وقد عرضتدون الــنـــوال بــعـــلات وألـــــداد


(هو يَلُدُّه حاجته) إذا رده، {وهو ألد الخصام} ). [شرح أشعار الهذليين: 2/939]
قالَ المبرِّدُ محمَّدُ بنُ يزيدَ الثُّمَالِيُّ (ت: 285هـ): (والألد: الشديد الخصومة، قال الله تبارك وتعالى: {وَتُنْذِرَ بِهِ قَوْمًا لُدًّا}، وقال: {وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ} ). [الكامل: 2/952-953] (م)
قالَ محمَّدُ بنُ القاسمِ بنِ بَشَّارٍ الأَنْبَارِيُّ: (ت: 328 هـ): (


صفوح بخديهـا وقـد طـال جريهـاكما قلب الكف الألد المجادل


صفوح بخديها أي تنظر يمنة ويسرة من النشاط، وهي كقول سلمة بن الخرشب الأنماري:



مــن المتلـفـتـات بجانبـيـهـاإذا ما بل محزمها الحميم


الألد: الشديد الخصومة وهو من قوله عز وجل: {وهو ألد الخصام}، غيره: روى أحمد إذا طال جريها، وقال: تعدل بخديها يمنة ويسرة كما يقلب المخاصم يده يمنة ويسرة، وإنما يصف نشاطها في وقت تعبها وعرقها وأنها لم تنكسر، ويقال قد لد الرجل يلد فهو ألد من قوم لد وقد لددت يا رجل تلد، ومثل وزنه رجل أيل وهو القصير الأسنان المقبلة إلى داخل الفم وقد يل ييل وقد يللت
يا رجل تيل يللا). [شرح المفضليات: 170-171]
قالَ محمَّدُ بنُ القاسمِ بنِ بَشَّارٍ الأَنْبَارِيُّ: (ت: 328 هـ): (


لـدٍ ظأرتهـم علـى مـا ساءهـموخسأت باطلهم بحقٍ ظاهر


الألد: الشديد الخصومة). [شرح المفضليات: 262]

تفسير قوله تعالى: {وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ (205) }
[لا يوجد]

تفسير قوله تعالى: {وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالْإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ (206) }
[لا يوجد]

تفسير قوله تعالى: {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ (207) }
قال محمد بن المستنير البصري (قطرب) (ت:206هـ): (وقالوا: اشتريت الشيء وشريته أشرية شرا وشراء ممدود، أي: يعته. وشريت في معنى بعت في لغة غاضرة من بني أسد. وقال المسيب بن علس:



يـعـطـي بـهــا ثـمـنــا فيـمـنـهـاويقول صاحبه ألا تشري؟


وقال الله جل ثناؤه: {يشري نفسه} يبيع نفسه. وقال النمر بن تولب:



وإنــي لأسـتـحـي الخـلـيـل وأتـقــيتقاي وأشري من تلادي بالحمد


وقال الأسود:



فآليت لا أشريه حتى يلمنيوآليت لا ألقـاه حتـى يفارقـا


وقال أبو ذؤيب:



فإن تزعميني كنـت أجهـل فيكـمفإني شريت الحلم بعدك بالجهل


). [الأضداد: 98-99]
قال عبدُ الملكِ بنُ قُرَيبٍ الأصمعيُّ (ت: 216هـ) : (وقال الشماخ وذكر قوسا



فلـمـا شـراهـا فـاضـت الـعـيـن عـبــرةوفي الصدر حزاز من الوجد حامز


ويروى حزاز، شراها: باعها، حزاز من الحزاز والحزازة يجدها الرجل في صدره من غيظ وغم يجده من لومه نفسه، قوله حامز أي قابض يقال فلان أحمز أمرا من فلان إذا كان منقبض الأمر مشمره، ومنه استق حمزة، وقال الله جل ثناؤه: {ومن الناس من يشري نفسه} أي: يبيع نفسه). [كتاب الأضداد: 30-31]
قال عبدُ الملكِ بنُ قُرَيبٍ الأصمعيُّ (ت: 216هـ) : ( *شرى* شراه ملكه بالبيع وأيضا باعه فمن الشراء بمعنى البيع قول الكتاب العزيز: {ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة الله} أي: يبيعها، وقوله تعالى: {وشروه بثمن بخس} ). [كتاب الأضداد: 59]
قالَ يعقوبُ بنُ إسحاقَ ابنِ السِّكِّيتِ البَغْدَادِيُّ (ت: 244هـ) : (وقد شريت الشيء فأنا أشريه شرى وشراء إذا بعته وإذا اشتريته قال الله عز وجل: {ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة الله} أي يبيعها وقال: {وشروه بثمن بخس دراهم} أي باعوه وقد شرى جلده يشرى شرى وقد شري زمام الناقة يشرى شرى إذا كثر اضطرابه وشري البرق إذا كثر لمعانه وأنشد الأصمعي



(أصاح ترى البرق لم يغتمضيمـوت فـواقـا ويـشـرى فـواقـا)


وقد شري غضبا إذا استطار غضبا وحكى أبو عمرو شرى البعير في سيره يشرى إذا كان سريع المشي). [إصلاح المنطق: 200]
قالَ أبو سعيدٍ الحَسَنُ بنُ الحُسَينِ السُّكَّريُّ (ت: 275هـ) : (



فإن تزعميني كنـت أجهـل فيكـمفإني شريت الحلم بعدك بالجهل


...
و(شريت) اشتريت. وفي موضع آخر: (شريت) بعت، وهو ضد). [شرح أشعار الهذليين: 1/90-91]
قالَ المبرِّدُ محمَّدُ بنُ يزيدَ الثُّمَالِيُّ (ت: 285هـ): (وقوله:
كفعل الوالد الرّوف الرّحيم
يقال: "رؤوف" على "فعلٍ" مثل يقظ وحذر، رؤوف على وزن "ضروب". وقال الأنصاري:



نـطـيــع نـبـيّـنـا ونـطــيــع ربًـــــاهو الرّحمن كان بنا رؤوفا


وقد قرئ: {واللَّهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ}، و{رؤوفٌ} أكثر، وإنما هو من الرّأفة، وهي أشدّ الرّحمة، ويقال: "رآفةٌ" وقرئ: {وَلا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ}، على وزن الصّرامة والسّفاهة). [الكامل: 2/668]
قالَ محمَّدُ بنُ القاسمِ بنِ بَشَّارٍ الأَنْبَارِيُّ: (ت: 328 هـ): ( واشتريت حرف من الأضداد. يقال: اشتريت الشيء على معنى قبضته وأعطيت ثمنه. وهو المعنى المعروف عند الناسـ ويقال: اشتريته إذا بعته، قال الله عز وجل: {أولئك الذين اشتروا الضلالة بالهدى}، قال جماعة من المفسرين: معناه باعوا الضلالة بالهدى. وقال بعض أهل اللغة: كل من آثر شيئا على شيء فالعرب تجعل الإيثار له بمنزلة شرائه، واحتجوا بقول الشاعر:



أخــذت بالـجـمـة رأســـا أزعـــراوبالثنـايـا الواضـحـات الـــدردرا
وبالـطـويـل الـعـمـر عـمــرا أنــــزراكما اشترى المسلم إذ تنصرا


ويقال: شريت الشيء إذا بعته، وشريته إذا ابتعته، قال الله عز وجل: {ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة الله}، فمعناه من يبيع نفسه. وقال الشاعر:



فإن كان ريب الدهر أمضاك في الألىشـــــروا هـــــذه الــدنــيــا بـجـنــاتــه الــخــلــد


أراد باعوا هذه الدنيا. وقال الشماخ:



فلمـا شراهـا فـاضـت العـيـن عـبـرةوفي الصدر حزاز من اللوم حامز


أراد باعها. وقال الحميري:



وشــريـــت بـــــردا لـيـتـنــيمن بعد برد كنت هامه
أو هـامـة تـدعـو صــدىبـيـن المـشـقـر واليـمـامـه


أراد: وبعت بردا. وقال الآخر في معنى (ابتعت):



اشروا لها خاتنا وابغوا لخاتنهامـعــاولا ســتــة فـيـهــن تــذريــب


أرادوا اشتروا لها). [كتاب الأضداد: 72-73] (م)

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 30 جمادى الأولى 1435هـ/31-03-2014م, 07:52 AM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي

تفاسير القرن الثالث الهجري


.....

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 30 جمادى الأولى 1435هـ/31-03-2014م, 07:52 AM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري


.....

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 30 جمادى الأولى 1435هـ/31-03-2014م, 07:52 AM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري


.....

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 30 جمادى الأولى 1435هـ/31-03-2014م, 07:52 AM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري

تفسير قوله تعالى: {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ (204) }
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (قوله عز وجل: {ومن النّاس من يعجبك قوله في الحياة الدّنيا ويشهد اللّه على ما في قلبه وهو ألدّ الخصام (204) وإذا تولّى سعى في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنّسل واللّه لا يحبّ الفساد (205) وإذا قيل له اتّق اللّه أخذته العزّة بالإثم فحسبه جهنّم ولبئس المهاد (206) ومن النّاس من يشري نفسه ابتغاء مرضات اللّه واللّه رؤفٌ بالعباد (207) يا أيّها الّذين آمنوا ادخلوا في السّلم كافّةً ولا تتّبعوا خطوات الشّيطان إنّه لكم عدوٌّ مبينٌ (208)}
قال السدي: «نزلت في الأخنس بن شريق، واسمه أبيّ، والأخنس لقب، وذلك أنه جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأظهر الإسلام، وقال: الله يعلم أني صادق، ثم هرب بعد ذلك، فمر بقوم من المسلمين، فأحرق لهم زرعا، وقتل حمرا، فنزلت فيه هذه الآيات».
قال القاضي أبو محمد رحمه الله: «ما ثبت قط أن الأخنس أسلم».
وقال ابن عباس: «نزلت في قوم من المنافقين تكلموا في الذين قتلوا في غزوة الرجيع عاصم بن ثابت وخبيب وابن الدثنة وغيرهم قالوا: ويح هؤلاء القوم لا هم قعدوا في بيوتهم ولا أدوا رسالة صاحبهم، فنزلت هذه الآيات في صفات المنافقين». ثم ذكر المستشهدين في غزوة الرجيع في قوله: {ومن النّاس من يشري نفسه ابتغاء مرضات اللّه} الآية، وقال قتادة ومجاهد وجماعة من العلماء: «نزلت هذه الآيات في كل مبطن كفر أو نفاق أو كذب أو إضرار وهو يظهر بلسانه خلاف ذلك، فهي عامة»، وهي تشبه ما ورد في الترمذي أن في بعض كتب الله تعالى: «أن من عباد الله قوما ألسنتهم أحلى من العسل وقلوبهم أمر من الصبر، يلبسون للناس جلود الضأن من اللين، يجترون الدنيا بالدين، يقول الله تعالى: أبي يغترون وعلي يجترون؟ حلفت لأسلطن عليهم فتنة تدع الحليم منهم حيران». ومعنى {ويشهد اللّه} أي يقول: الله يعلم أني أقول حقا، وقرأ أبو حيوة وابن محيصن «ويشهد الله» بإسناد الفعل إلى اسم الجلالة، المعنى يعجبك قوله والله يعلم منه خلاف ما قال، والقراءة التي للجماعة أبلغ في ذمه، لأنه قوى على نفسه التزام الكلام الحسن ثم ظهر من باطنه خلافه، وما في قلبه مختلف بحسب القراءتين، فعلى قراءة الجمهور هو الخير الذي يظهر، أي هو في قلبه بزعمه، وعلى قراءة ابن محيصن هو الشر الباطن، وقرأ ابن عباس «والله يشهد على ما في قلبه»، وقرأ أبي وابن مسعود «ويستشهد الله على ما في قلبه»، والألد: الشديد الخصومة الصعب الشكيمة الذي يلوي الحجج في كل جانب، فيشبه انحرافه المشي في لديدي الوادي، ومنه لديد الفم، واللدود، ويقال منه: لددت بكسر العين ألد، وهو ذم، ومنه قول النبي صلى الله عليه وسلم: «أبغض الرجال إلى الله الألد الخصم»، ويقال: لددته بفتح العين ألده بضمها إذا غلبته في الخصام، ومن اللفظة قول الشاعر:
إنّ تحت الأحجار حزما وعزما ....... وخصيما ألدّ ذا مغلاق
والخصام في الآية مصدر خاصم، وقيل جمع خصم ككلب وكلاب، فكان الكلام وهو أشد الخصماء والدهم). [المحرر الوجيز: 1/ 496-499]


تفسير قوله تعالى: {وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ (205) }
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (وتولّى وسعى تحتمل جميعا معنيين: أحدهما: أن تكون فعل قلب فيجيء تولّى بمعنى ضل وغضب وأنف في نفسه فسعى بحيله وإرادته الدوائر على الإسلام، ومن هذا السعي قول الله تعالى: {وأن ليس للإنسان إلّا ما سعى} [النجم: 39]، ومنه {وسعى لها سعيها} [الإسراء: 19]. ومنه قول الشاعر:
أسعى على حيّ بني مالك ....... كل امرئ في شأنه ساع
ونحا هذا المنحى في معنى الآية ابن جريج وغيره، والمعنى الثاني: أن يكونا فعل شخص فيجيء تولّى بمعنى أدبر ونهض عنك يا محمد، وسعى يجيء معناها بقدميه فقطع الطريق وأفسدها، نحا هذا المنحى ابن عباس وغيره، وكلا السعيين فساد.
وقوله تعالى: {ويهلك الحرث والنّسل}: قال الطبري: «المراد الأخنس في إحراقه الزرع وقتله الحمر».
وقال مجاهد: «المراد أن الظالم يفسد في الأرض فيمسك الله المطر فيهلك الحرث والنسل»، وقيل: المراد أن المفسد يقتل الناس فينقطع عمار الزرع والمنسلون.
وقال الزجّاج: «يحتمل أن يراد بالحرث النساء وبالنسل نسلهن».
قال القاضي أبو محمد رحمه الله: «والظاهر أن الآية عبارة عن مبالغة في الإفساد، إذ كل فساد في أمور الدنيا، فعلى هذين الفصلين يدور»، وأكثر القراء على يهلك بضم الياء وكسر اللام وفتح الكاف عطفا على ليفسد، وفي مصحف أبي بن كعب «وليهلك»، وقرأ قوم «ويهلك» بضم الكاف، إما عطفا على يعجبك وإما على سعى، لأنها بمعنى الاستقبال، وإما على القطع والاستئناف، وقرأ الحسن وابن أبي إسحاق وأبو حيوة وابن محيصن «ويهلك» بفتح الياء وكسر اللام وضم الكاف ورفع «الحرث» و «النسل»، وكذلك رواه ابن سلمة عن ابن كثير وعبد الوارث عن أبي عمرو، وحكى المهدوي أن الذي روى حماد بن سلمة عن ابن كثير إنما هو «ويهلك» بضم الياء والكاف «الحرث» بالنصب، وقرأ قوم «ويهلك» بفتح الياء واللام ورفع «الحرث» وهي لغة هلك يهلك، تلحق بالشواذ كركن يركن، والحرث في اللغة شق الأرض للزراعة، ويسمى الزرع حرثا للمجاورة والتناسب، ويدخل سائر الشجر والغراسات في ذلك حملا على الزرع، ومنه قول عز وجل: {إذ يحكمان في الحرث} [الأنبياء: 78]، وهو كرم على ما ورد في التفاسير، وسمي النساء حرثا على التشبيه، والنّسل مأخوذ من نسل ينسل إذا خرج متتابعا، ومنه نسال الطائر ما تتابع سقوطه من ريشه، ومنه قوله تعالى: {وهم من كلّ حدبٍ ينسلون} [الأنبياء: 96]، ومنه قول امرئ القيس:
... ... ... ... ....... فسلّي ثيابي من ثيابك تنسل
ولا يحبّ معناه لا يحبه من أهل الصلاح، أي لا يحبه دينا، وإلا فلا يقع إلا ما يحب الله تعالى وقوعه، والفساد واقع، وهذا على ما ذهب إليه المتكلمون من أن الحب بمعنى الإرادة.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله: «والحب له على الإرادة مزية إيثار، فلو قال أحد: إن الفساد المراد تنقصه مزية الإيثار لصح ذلك، إذ الحب من الله تعالى إنما هو لما حسن من جميع جهاته» ). [المحرر الوجيز: 1/ 499-501]

تفسير قوله تعالى: {وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالْإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ (206) }
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: {وإذا قيل له اتّق اللّه} الآية، هذه صفة الكافر أو المنافق الذاهب بنفسه زهوا، ويكره للمؤمن أن يوقعه الحرج في نحو هذا.
وقال بعض العلماء: كفى بالمرء إثما أن يقول له أخوه اتق الله فيقول له: عليك نفسك، مثلك يوصيني؟. والعزة هنا المنعة وشدة النفس، أي اعتز في نفسه وانتخى فأوقعته تلك العزة في الإثم حين أخذته به وألزمته أباه، ويحتمل لفظ الآية أن يكون أخذته العزة مع الإثم، فمعنى الباء يختلف بحسب التأويلين، و «حسبه» أي كافيه معاقبة وجزاء، كما تقول للرجل كفاك ما حل بك، وأنت تستعظم وتعظم عليه ما حل به، والمهاد ما مهد الرجل لنفسه كأنه الفراش، ومن هذا الباب قول الشاعر:
... ... ... ... ....... تحيّة بينهم ضرب وجيع). [المحرر الوجيز: 1/ 501-502]

تفسير قوله تعالى: {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ (207) }
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: {ومن النّاس من يشري نفسه} الآية تتناول كل مجاهد في سبيل الله أو مستشهد في ذاته أو مغير منكر، والظاهر من هذا التقسيم أن تكون الآيات قبل هذا على العموم في الكافر بدليل الوعيد بالنار ويأخذ العصاة الذين فيهم شيء من هذا الخلق بحظهم من وعيد الآية، ومن قال إن الآيات المتقدمة هي في منافقين تكلموا في غزوة الرجيع قال: هذه الآية في شهداء غزوة الرجيع، ومن قال تلك في الأخنس قال: هذه في الأنصار والمهاجرين المبادرين إلى الإيمان.
وقال عكرمة وغيره: «هذه في طائفة من المهاجرين»، وذكروا حديث صهيب أنه خرج من مكة إلى النبي صلى الله عليه وسلم فاتبعته قريش لترده، فنثر كنانته، وقال لهم: تعلمون والله إني لمن أرماكم رجلا، والله لأرمينّكم ما بقي لي سهم، ثم لأضربن بسيفي ما بقي في يدي منه شيء، فقالوا له: لا نتركك تذهب عنا غنيا وقد جئتنا صعلوكا، ولكن دلنا على مالك ونتركك، فدلهم على ماله وتركوه، فهاجر إلى النبي صلى الله عليه وسلم فلما رآه قال له: «ربح البيع أبا يحيى»، فنزلت فيه هذه الآية، ومن قال قصد بالأول العموم قال في هذه كذلك بالعموم، ويشري معناه يبيع، ومنه {وشروه بثمنٍ بخسٍ} [يوسف: 20]، ومنه قول يزيد بن مفرغ الحميري:
وشريت بردا ليتني ....... من بعد برد كنت هامه
وقال الآخر:
يعطى بها ثمنا فيمنعها ....... ويقول صاحبه ألا تشري
ومن هذا تسمى الشراة كأنهم الذين باعوا أنفسهم من الله تعالى، وحكى قوم أنه يقال شرى بمعنى اشترى، ويحتاج إلى هذا من تأول الآية في صهيب، لأنه اشترى نفسه بماله ولم يبعها، اللهم إلا أن يقال إن عزم صهيب على قتالهم بيع لنفسه من الله تعالى فتستقيم اللفظة على معنى باع.
وتأول هذه الآية عمر بن الخطاب وعلي بن أبي طالب وابن عباس رضي الله عنهم في مغيري المنكر، ولذلك قال علي وابن عباس: «اقتتل الرجلان، أي قال المغير للمفسد: اتق الله، فأبى المفسد وأخذته العزة، فشرى المغير نفسه من الله تعالى وقاتله فاقتتلا».
وروي أن عمر بن الخطاب كان يجمع في يوم الجمعة شبابا من القراءة فيهم ابن عباس والحر بن قيس وغيرهما فيقرؤون بين يديه ومعه، فسمع عمر ابن عباس رضي الله عنهم يقول: «اقتتل الرجلان، حين قرأ هذه الآية، فسأله عما قال، ففسر له هذا التفسير»، فقال له عمر: «لله تلادك يا ابن عباس».
وقال أبو هريرة وأبو أيوب حين حمل هشام بن عامر على الصف في القسطنطينية فقال قوم: ألقى بيده إلى التهلكة، «ليس كما قالوا، بل هذا قول الله تعالى: {ومن النّاس من يشري نفسه}الآية».
وابتغاء مفعول من أجله، ووقف حمزة على مرضات بالتاء والباقون بالهاء. قال أبو علي: «وجه وقف حمزة بالتاء إما أنه على لغة من يقول طلحت وعلقمت، ومنه قول الشاعر: بل جوز تيهاء كظهر الحجفت وإما أنه لما كان المضاف إليه في ضمن اللفظة ولا بد أثبت التاء كما تثبت في الوصل ليعلم أن المضاف إليه مراد».
وقوله تعالى: {واللّه رؤفٌ بالعباد} ترجية تقتضي الحض على امتثال ما وقع به المدح في الآية كما في قوله تعالى: {فحسبه جهنّم} تخويف يقتضي التحذير مما وقع به الذم في الآية). [المحرر الوجيز: 1/ 502-504]


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 30 جمادى الأولى 1435هـ/31-03-2014م, 07:52 AM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري


.....

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 30 جمادى الأولى 1435هـ/31-03-2014م, 07:52 AM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري

تفسير قوله تعالى: {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ (204) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ( {ومن النّاس من يعجبك قوله في الحياة الدّنيا ويشهد اللّه على ما في قلبه وهو ألدّ الخصام (204) وإذا تولّى سعى في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنّسل واللّه لا يحبّ الفساد (205) وإذا قيل له اتّق اللّه أخذته العزّة بالإثم فحسبه جهنّم ولبئس المهاد (206) ومن النّاس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة اللّه واللّه رءوفٌ بالعباد (207)}
قال السّدّيّ: «نزلت في الأخنس بن شريق الثّقفيّ، جاء إلى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، وأظهر الإسلام وفي باطنه خلاف ذلك». وعن ابن عبّاسٍ: «أنّها نزلت في نفرٍ من المنافقين تكلّموا في خبيب وأصحابه الّذين قتلوا بالرّجيع وعابوهم، فأنزل اللّه في ذمّ المنافقين ومدح خبيب وأصحابه: {ومن النّاس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة اللّه}».
وقيل: «بل ذلك عامٌّ في المنافقين كلّهم وفي المؤمنين كلّهم». وهذا قول قتادة، ومجاهدٍ، والرّبيع ابن أنسٍ، وغير واحدٍ، وهو الصّحيح.
وقال ابن جريرٍ: حدّثني يونس، أخبرنا ابن وهبٍ، أخبرني اللّيث بن سعدٍ، عن خالد بن يزيد، عن سعيد بن أبي هلالٍ، عن القرظيّ، عن نوف -وهو البكاليّ، وكان ممّن يقرأ الكتب -قال: «إنّي لأجد صفة ناسٍ من هذه الأمّة في كتاب اللّه المنزّل: قوم يحتالون على الدّنيا بالدّين، ألسنتهم أحلى من العسل، وقلوبهم أمرّ من الصّبر، يلبسون للنّاس مسوك الضّأن، وقلوبهم قلوب الذّئاب. يقول اللّه تعالى: فعليّ يجترئون! وبي يغترون! حلفت بنفسي لأبعثنّ عليهم فتنةً تترك الحليم فيها حيران». قال القرظيّ: «تدبّرتها في القرآن، فإذا هم المنافقون، فوجدتها: {ومن النّاس من يعجبك قوله في الحياة الدّنيا ويشهد اللّه على ما في قلبه} الآية».
وحدّثني محمّد بن أبي معشرٍ، أخبرني أبي أبو معشرٍ نجيح قال: سمعت سعيدًا المقبريّ يذاكر محمّد بن كعبٍ القرظيّ، فقال سعيدٌ: «إنّ في بعض الكتب: إنّ لله عبادًا ألسنتهم أحلى من العسل، وقلوبهم أمرّ من الصّبر، لبسوا للنّاس مسوك الضّأن من اللّين، يجترّون الدّنيا بالدّين. قال اللّه تعالى: عليّ تجترئون! وبي تغترّون!. وعزّتي لأبعثنّ عليهم فتنةً تترك الحليم منهم حيران». فقال محمّد بن كعبٍ: «هذا في كتاب اللّه». فقال سعيدٌ: «وأين هو من كتاب اللّه؟» قال: «قول اللّه: {ومن النّاس من يعجبك قوله في الحياة الدّنيا} الآية». فقال سعيدٌ: «قد عرفت فيمن أنزلت هذه الآية». فقال محمّد بن كعبٍ: «إنّ الآية تنزل في الرّجل، ثمّ تكون عامّةً بعد». وهذا الذي قاله القرظيّ حسنٌ صحيحٌ.
وأمّا قوله: {ويشهد اللّه على ما في قلبه} فقرأه ابن محيصنٍ: "ويشهد الله" بفتح الياء، وضمّ الجلالة {على ما في قلبه} ومعناها: أنّ هذا وإن أظهر لكم الحيل لكنّ اللّه يعلم من قلبه القبيح، كقوله تعالى: {إذا جاءك المنافقون قالوا نشهد إنّك لرسول اللّه واللّه يعلم إنّك لرسوله واللّه يشهد إنّ المنافقين لكاذبون} [المنافقون: 1].
وقراءة الجمهور بضمّ الياء، ونصب الجلالة {ويشهد اللّه على ما في قلبه} ومعناه: أنّه يظهر للنّاس الإسلام ويبارز اللّه بما في قلبه من الكفر والنّفاق، كقوله تعالى: {يستخفون من النّاس ولا يستخفون من اللّه} الآية [النّساء: 108] هذا معنى ما رواه ابن إسحاق، عن محمّد بن أبي محمّدٍ، عن عكرمة، عن سعيد بن جبيرٍ، عن ابن عبّاسٍ.
وقيل: معناه أنّه إذا أظهر للنّاس الإسلام حلف وأشهد اللّه لهم: أنّ الذي في قلبه موافقٌ للسانه. وهذا المعنى صحيحٌ، وقاله عبد الرّحمن بن زيد بن أسلم، واختاره ابن جريرٍ، وعزاه إلى ابن عبّاسٍ، وحكاه عن مجاهدٍ، واللّه أعلم.
وقوله: {وهو ألدّ الخصام} الألدّ في اللّغة: هو الأعوج، {وتنذر به قومًا لدًّا} [مريم:97] أي: عوجًا. وهكذا المنافق في حال خصومته، يكذب، ويزورّ عن الحقّ ولا يستقيم معه، بل يفتري ويفجر، كما ثبت في الصّحيح عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم أنّه قال: «آية المنافق ثلاثٌ: إذا حدّث كذب، وإذا عاهد غدر، وإذا خاصم فجر».
وقال البخاريّ: حدّثنا قبيصة، حدّثنا سفيان، عن ابن جريج، عن ابن أبي مليكة، عن عائشة ترفعه قال: «أبغض الرّجال إلى اللّه الألدّ الخصم».
قال: وقال عبد اللّه بن يزيد: حدّثنا سفيان، حدّثني ابن جريجٍ، عن ابن أبي مليكة، عن عائشة، عن النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم قال: «إن أبغض الرّجال إلى اللّه الألدّ الخصم».
وهكذا رواه عبد الرّزّاق، عن معمر في قوله: {وهو ألدّ الخصام} عن ابن جريجٍ، عن ابن أبي مليكة، عن عائشة، عن النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم قال:«إنّ أبغض الرجال إلى الله الألد الخصم»). [تفسير ابن كثير: 1/ 562-563]

تفسير قوله تعالى: {وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ (205) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {وإذا تولّى سعى في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنّسل واللّه لا يحبّ الفساد} أي: هو أعوج المقال، سيّئ الفعال، فذلك قوله، وهذا فعله: كلامه كذب، واعتقاده فاسدٌ، وأفعاله قبيحةٌ.
والسّعي هاهنا هو: القصد. كما قال إخبارًا عن فرعون: {ثمّ أدبر يسعى* فحشر فنادى* فقال أنا ربّكم الأعلى* فأخذه اللّه نكال الآخرة والأولى* إنّ في ذلك لعبرةً لمن يخشى} [النّازعات: 22-26]، وقال تعالى: {يا أيّها الّذين آمنوا إذا نودي للصّلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر اللّه} [الجمعة: 9] أي: اقصدوا واعمدوا ناوين بذلك صلاة الجمعة، فإنّ السّعي الحسّيّ إلى الصّلاة منهيٌّ عنه بالسّنّة النّبويّة: «إذا أتيتم الصّلاة فلا تأتوها وأنتم تسعون، وأتوها وعليكم السكينة والوقار».
فهذا المنافق ليس له همّةٌ إلّا الفساد في الأرض، وإهلاك الحرث، وهو: محل نماء الزّروع والثّمار والنّسل، وهو: نتاج الحيوانات الّذين لا قوام للنّاس إلّا بهما.
وقال مجاهدٌ: «إذا سعى في الأرض فسادًا، منع اللّه القطر، فهلك الحرث والنّسل». {واللّه لا يحبّ الفساد} أي: لا يحبّ من هذه صفته، ولا من يصدر منه ذلك). [تفسير ابن كثير: 1/ 564]

تفسير قوله تعالى: {وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالْإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ (206) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {وإذا قيل له اتّق اللّه أخذته العزّة بالإثم} أي: إذا وعظ هذا الفاجر في مقاله وفعاله، وقيل له: اتّق اللّه، وانزع عن قولك وفعلك، وارجع إلى الحقّ -امتنع وأبى، وأخذته الحميّة والغضب بالإثم، أي: بسبب ما اشتمل عليه من الآثام، وهذه الآية شبيهةٌ بقوله تعالى: {وإذا تتلى عليهم آياتنا بيّناتٍ تعرف في وجوه الّذين كفروا المنكر يكادون يسطون بالّذين يتلون عليهم آياتنا قل أفأنبّئكم بشرٍّ من ذلكم النّار وعدها اللّه الّذين كفروا وبئس المصير} [الحجّ: 72]، ولهذا قال في هذه الآية: {فحسبه جهنّم ولبئس المهاد} أي: هي كافيته عقوبةً في ذلك). [تفسير ابن كثير: 1/ 564]

تفسير قوله تعالى: {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ (207) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {ومن النّاس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة اللّه} لمّا أخبر عن المنافقين بصفاتهم الذّميمة، ذكر صفات المؤمنين الحميدة، فقال: {ومن النّاس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة اللّه}
قال ابن عبّاسٍ، وأنسٌ، وسعيد بن المسيّب، وأبو عثمان النّهديّ، وعكرمة، وجماعةٌ: «نزلت في صهيب بن سنان الرّوميّ، وذلك أنّه لمّا أسلم بمكّة وأراد الهجرة، منعه النّاس أن يهاجر بماله، وإن أحبّ أن يتجرّد منه ويهاجر، فعل. فتخلّص منهم وأعطاهم ماله، فأنزل اللّه فيه هذه الآية، فتلقّاه عمر بن الخطّاب وجماعةٌ إلى طرف الحرّة. فقالوا: «ربح البيع». فقال: «وأنتم فلا أخسر اللّه تجارتكم، وما ذاك؟ فأخبروه أنّ اللّه أنزل فيه هذه الآية». ويروى أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال له:«ربح البيع صهيب، ربح البيع صهيب».
قال ابن مردويه: حدّثنا محمّد بن إبراهيم، حدّثنا محمّد بن عبد اللّه بن رستة، حدثنا سليمان ابن داود، حدّثنا جعفر بن سليمان الضبعي، حدّثنا عوفٌ، عن أبي عثمان النّهديّ، عن صهيبٍ قال: «لمّا أردت الهجرة من مكّة إلى النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم قالت لي قريشٌ: يا صهيب، قدمت إلينا ولا مال لك، وتخرج أنت ومالك! واللّه لا يكون ذلك أبدًا. فقلت لهم: أرأيتم إن دفعت إليكم مالي تخلّون عنّي؟ قالوا: نعم. فدفعت إليهم مالي، فخلّوا عنّي، فخرجت حتّى قدمت المدينة. فبلغ ذلك النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم فقال: «ربح صهيب، ربح صهيبٌ» مرّتين.
وقال حمّاد بن سلمة، عن عليّ بن زيد، عن سعيد بن المسيّب قال: «أقبل صهيبٌ مهاجرًا نحو النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم فاتّبعه نفر من قريشٍ، فنزل عن راحلته، وانتثل ما في كنانته. ثمّ قال يا معشر قريشٍ، قد علمتم أنّي من أرماكم رجلًا وأنتم واللّه لا تصلون إليّ حتّى أرمي كلّ سهمٍ في كنانتي، ثمّ أضرب بسيفي ما بقي في يدي منه شيء، ثمّ افعلوا ما شئتم، وإن شئتم دللتكم على مالي وقنيتي بمكّة وخلّيتم سبيلي؟ قالوا: نعم. فلمّا قدم على النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم قال: «ربح البيع، ربح البيع». قال: ونزلت: {ومن النّاس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة اللّه واللّه رءوفٌ بالعباد}
وأمّا الأكثرون فحملوا ذلك على أنّها نزلت في كلّ مجاهد في سبيل اللّه، كما قال تعالى: {إنّ اللّه اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأنّ لهم الجنّة يقاتلون في سبيل اللّه فيقتلون ويقتلون وعدًا عليه حقًّا في التّوراة والإنجيل والقرآن ومن أوفى بعهده من اللّه فاستبشروا ببيعكم الّذي بايعتم به وذلك هو الفوز العظيم} [التّوبة: 111]. ولمّا حمل هشام بن عامرٍ بين الصّفّين، أنكر عليه بعض النّاس، فردّ عليهم عمر بن الخطّاب وأبو هريرة وغيرهما، وتلوا هذه الآية: {ومن النّاس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة اللّه واللّه رءوفٌ بالعباد} ). [تفسير ابن كثير: 1/ 564-565]


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:23 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة