العودة   جمهرة العلوم > المنتديات > منتدى جمهرة التفاسير

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10 ربيع الأول 1437هـ/21-12-2015م, 01:57 AM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,320
افتراضي التعريف بما يروى عن عطاء الخراساني (ت:135هـ) في التفسير

التعريف بما يُروى عن عطاء الخراساني (ت:135هـ) في التفسير

أبو عثمان عطاء بن أبي مسلم البلخي الخراساني(ت:135هـ)
وهو عطاء بن عبد الله، ويقال: عطاء بن ميسرة، أصله من بلخ، ولد سنة خمسين للهجرة، وكان رجلاً صالحاً؛ معروفاً بكثرة العبادة، ونشر العلم والتذكير؛ شارك في الجهاد في الثغور، وسكن الشام في آخر حياته، وكان ربما أحيا أكثر الليل، وذكّر ووعظ بعد صلاة الصبح، وهو في العسكر.

وكان فيما يذكر عنه إذا لم يجد أحداً يحدّثه يذهب إلى المساكين فيجالسهم، ويحدّثهم.
وكان يقول: ما من عمل أرجى عندي في نفسي من نشر العلم.
توفّي بأريحا سنة 135هـ.
وهو رجل صالح في نفسه، لكن تُكُلّم فيه من جهة ضعف ضبطه وكثرة أخطائه وإرساله.

قال البخاري: (عامّة أحاديثه مقلوبة).
وقال ابن حبان: (كان رديء الحفظ يخطئ ولا يعلم؛ فبطل الاحتجاج به).
وكان يرسل كثيراً عن ابن عباس، وهو لم يسمع منه، وإنما هي كتب أصابها فروى عنه ما وجده فيها، وقد علمنا أن الطرق إلى ابن عباس في التفسير كثيرة، ومنها الصحيح والضعيف؛ فلا يُقبل إرسال المرسل حتى تُعرف الواسطة.
قال أحمد بن حنبل: (عطاء الخراساني لم يسمع من ابن عباس شيئاً، وقد رأى عطاء ابن عمر ولم يسمع منه شيئا).
وقال أبو زرعة: (لم يسمع من أنس).
ويروي عن عطاء في التفسير: ابنه عثمان بن عطاء، وابن جريج، ومعمر بن راشد، ويونس بن يزيد الأيلي، سعيد بن عبد العزيز، ويزيد بن زريع، وشعيب بن زريق، وغيرهم.

لكن عثمان بن عطاء ضعيف الحديث؛ ضعّفه يحيى بن معين والبخاري ومسلم والنسائي والدارقطني، وقال أبو حاتم: (يُكتب حديثه ولا يُحتجّ به).
وأما ابن جريج فهو ثقة لكن روايته عن عطاء منقطعة؛ لم يسمع منه التفسير.

أصناف ما يروى عن عطاء الخراساني في التفسير:
وما يُروى عن عطاء الخراساني في التفسير على أربعة أصناف:
الصنف الأول: ما يرسله عن الصحابة كابن عباس وغيره؛ فهذا الصنف فيُحكم بانقطاعه، ويعتبر في التفسير؛ فإن كان فيه نكارة أو مخالفة رُدَّ.
والصنف الثاني: ما يرويه عمّن سمع منهم من التابعين كسعيد بن المسيب، وأبي سلمة بن عبد الرحمن، وعكرمة مولى ابن عباس، وعاصم بن ضمرة؛ فهذه المرويات أحسن حالاً من مرسلاته، وفيها ضعف لما عرف عن عطاء من ضعف الضبط وكثرة الخطأ في الرواية من غير تعمّد.
والصنف الثالث: ما يرسله من الإسرائيليات، وقد روى جملة منها من غير إسناد، ورأيت له رواية أرسلها عن عبد الله بن سلام، لم يسمّ الواسطة بينهما، وقد علمنا أن رواة الإسرائيليات عمّن قروا كتب أهل الكتاب منهم ثقات وضعفاء، بل منهم متّهمون بالكذب، ولذلك فما يرويه عطاء من الإسرائيليات لا يُؤمن أن يكون من طريق بعض المتروكين، فتُعتبر من جهة المتن، فما كان فيها من نكارة رُدّ.
والصنف الرابع: أقواله في التفسير، فهذه حكمها حكم أقوال المفسّرين، يكون فيها الصواب والخطأ، وهذا الصنف أجود ما يُروى عن عطاء، وعامّة روايات يزيد بن يونس عنه من أقواله لا من مروياته.

الطرق إلى تفسير عطاء الخراساني:
وقد أخرج أصحاب التفسير المسندة كابن وهب وعبد الرزاق وابن المنذر وابن جرير وابن أبي حاتم وغيرهم كثيراً من مرويات عطاء الخراساني وأقواله من طرق متعددة، لكن اشتهر منها ثلاثة طرق:
الطريق الأول: طريق حجاج بن أرطأة عن ابن جريج عن عطاء الخراساني عن ابن عباس، وقد أكثر ابن جرير الطبري من الرواية من هذا الطريق في تفسيره، ويرويه من طريق سُنيد صاحب التفسير عن حجاج به.
والطريق الثاني: طريق رشدين بن سعد المهري عن يونس بن يزيد الأيلي عن عطاء الخراساني، وعامّته من أقوال عطاء لا من مروياته، وهو جزء صغير غير مرتب على السور، فيه نحو مائة وثمانين أثراً، يرويه أبو جعفر الترمذي الرملي (ت:295هـ) عن يوسف بن عدي عن رشدين به.
وقد أخرج ابن المنذر في تفسيره من هذا الطريق.
وفي إسناده رشدين بن سعد؛ صالح في ديانته مضعَّف في روايته، قال عنه الإمام أحمد: لا بأس به في أحاديث الرقاق، وقال ابن معين: ليس بشيء، وقال النسائي: متروك الحديث، وقال أبو حاتم: يحدّث بالمناكير عن الثقات.
وعامّة ما تضمَّنه هذا الجزء تفسير المفردات وتعيين المبهم وتسمية المضمر، وقد طبع هذا الجزء بتحقيق حكمت بشير ياسين، ونشرته مكتبة الدار بالمدينة النبوية.
والطريق الثالث: طريق محمد بن شعيب بن شابور عن عثمان بن عطاء الخراساني عن أبيه، وهذا الطريق آفته عثمان بن عطاء، وقد أخرج ابن أبي حاتم في تفسيره جملة من أقوال عطاء من هذا الطريق.

وقد جُمعت مرويات عطاء الخراساني وأقواله في التفسير في رسائل علمية في جامعة أمّ القرى.


التوقيع :

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10 ربيع الأول 1437هـ/21-12-2015م, 02:05 AM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,320
افتراضي

جزء تفسير عطاءٍ الخراسانيّ
برواية رشدين بن سعد عن يونس بن يزيد

قالَ مُحَمَّدُ بنُ أَحمدَ بنِ نَصْرٍ الرَّمْلِيُّ (ت:295هـ): (ثنا يوسف بن عديٍّ أبو يعقوب أخو زكريّا بن عديٍّ بمصر قال: ثنا رشدين بن سعدٍ، عن يونس بن يزيد، عن عطاءٍ الخراساني:
1. في قوله عز وجل: {عجلٍ حنيذٍ} قال: النّضيج السّخن.
2. قوله عز وجل: {يرتع ويلعب} قال: يسعى وينشط.
3. قوله عز وجل: {أجمعوا أمرهم وهم يمكرون} قال: هم بنو يعقوب إذ يمكرون بيوسف.
4. قوله عز وجل: {قضى أجلاً} قال: ما خلق في ستّة أيّامٍ.
5. قوله عزّ وجلّ: {وأجلٌ مسمًّى عنده} قال: ما كان بعد ذلك إلى يوم القيامة.
6. قوله عز وجل: {فمستقرٌ ومستودعٌ} قال: المستقرّ: ما استقرّ في الرّحم، والمستودع: ما كان في أصلاب الرّجال لم يخلق بعد.
7. قوله عز وجل: {درست} قال: قرأت وتعلّمت.
8. قوله تعالى: {معروشات} قال: ما عرش والكروم وغير ذلك. وقوله: {وغير معروشاتٍ} قال: ما لم يعرش منها.
9. قوله عزّ وجلّ: {حقّه يوم حصاده} قال: حقّه صدقته.
10. قوله عزّ وجلّ: {ومن النّاس من يشتري لهو الحديث} قال: الغناء والباطل ونحو ذلك.
11. قوله عزّ وجلّ: {وهنًا على وهنٍ} قال: ضعفٌ على ضعفٍ.
12. قوله: {يا جبال أوبي معه} قال: سبّحي معه.
13. قوله: {عين القطر} قال: عين الصّفر.
14. قوله جل وعلا: {جفانٍ كالجواب} قال: الجفان العظام.
15. قوله: {منسأته} قال: عصاه.
16. قوله: {سيل العرم} قال: سيل الوادي.
17. قوله عز وجل: {أكل خمطٍ} قال: الأراك.
18. قوله عزّ وجلّ: {التّناوش من مكانٍ بعيدٍ} قال: التّناوش من لا يقدر عليه.
19. في قول اللّه عزّ وجلّ: {ظلماتٍ ثلاثٍ} قال: البطن والرّحم والمشيمة.
20. قوله عزّ وجلّ: {كبرٌ ما هم ببالغيه} قال: عظمةٌ لم يبلغوها.
21. قوله تعالى: {ريحٍ صرصرٍ} قال: صرصرٌ باردةٌ شديدةٌ.
22. قوله عز وجل: {قرآناً أعجمياً} قال تعالى: لو أنزلناه أعجميًّا لقالوا: فصّلوه لنا بالعربية.
23. قوله سبحانه: {يزوجهم ذكراناً وإناثاً} فالإناث أن يولد للذّكر ذكرٌ وأنثًى.
24. قوله: {العقيم} الّذي لا يولد له شيءٌ.
25. قوله عزّ وجلّ: {من القريتين عظيمٍ} قال: مكّة والطّائف.
26. قوله عزّ وجلّ: {وجعلوا له من عباده جزءاً} قال: جعلوا له نصيبًا وشريكًا من عباده.
27. في قول الله عزّ وجلّ: {ومن يعش عن ذكر الرّحمن} قال: يعمى عن ذكر الرّحمن عزّ وجلّ.
28. قوله تعالى: {فجعلناهم سلفًا ومثلا للآخرين} قال: جعلوا سلفًا في النّاس ومثلا لمن بعدهم من القرون.
29. في قول الله سبحانه: {ءآلهتنا خيرٌ أم هو} قال: يعنون عيسى عليه السلام.
30. في قول الله عز وجل: {وإنه لعلمٌ للساعة} قال: يقال: إذا جاء عيسى فهو آنٌ للساعة.
31. في قول اللّه تعالى: {فيها يفرق كلّ أمرٍ حكيمٍ} قال: يقضى في ليلة القدر كلّ أمرٍ حكيم.
32. قوله عز وجل: {البطشة الكبرى} قال: يوم بدر.
33. في قول الله عز وجل: {واترك البحر رهواً} قال: يابسًا منفرجًا.
34. في قول الله تعالى: {ذات الحبك} قال: ذات الخلق الحسن الوثيق.
35. في قول اللّه عزّ وجلّ: {قليلا من الليل ما يهجعون} قال: قليلا ما ينامون.
36. في قول الله عز وجل: {المحروم} قال: المحارف.
37. في قول اللّه عزّ وجلّ: {بنيناها بأيدٍ} قال: الأيد: القوّة.
38. وقوله تعالى: {ذنوبًا مثل ذنوب أصحابهم} قال: الذّنوب: العقوبة.
39. في قول اللّه عزّ وجلّ: {طعامٌ إلا من ضريع} قال: شجرةٌ يقال لها: الشّبرق.
40. في قول الله عز وجل: {أكوابٌ} قال: الأكواب الأقساط.
41. في قول اللّه عزّ وجلّ: {إنّ إلينا إيابهم} قال: إلى اللّه مرجعهم.
42. في قول اللّه عزّ وجلّ: {باسطٌ ذراعيه بالوصيد} قال: بالفناء.
43. قوله عز وجل: {لا يعلمهم إلا قليلٌ} قال: لا يعلم عدّة أصحاب الكهف إلا قليلٌ من النّاس.
44. قوله عز وجل: {أمضي حقباً} قال: الحقب الزّمان.
45. قوله تعالى: {زبر الحديد} قال: قطع الحديد.
46. في قول اللّه عزّ وجلّ: {عينٍ حاميةٍ} قال: الحمأة السّوداء.
47. في قول اللّه عزّ وجلّ: {خراجا} قال: الخراج: الريع.
48. في قول اللّه عزّ وجلّ: {شجرٌ فيه تسيمون} قال: ترعون.
49. في قول اللّه عزّ وجلّ: {سكرًا ورزقًا حسناً} قال: السّكر: النّبيذ، والرّزق الحسن: الزّبيب.
50. في قول اللّه عزّ وجلّ: {فردّوا أيديهم في أفواههم} قال: عضّوا أطراف أصابعهم وأيديهم.
51. في قول اللّه عزّ وجلّ: {أينما يوجّهه لا يأت بخيرٍ} قال: هو الوثن يعبدونه.
52. في قول الله عز وجل: {يتجرعه} قال: القيح والدّم.
53. في قول اللّه عزّ وجلّ: {وإن كان مكرهم لتزول منه الجبال} قال يقول: ما كادت الجبال لتزول من مكرهم.
54. في قول اللّه عزّ وجلّ: {نفشت فيه غنم القوم} قال: سرحت فيه غنم القوم.
55. قوله عز وجل: {طور سيناء} قال: الجبل الّذي نودي فيه موسى.
56. في قول اللّه تعالى: {ما ترى في خلق الرحمن من تفاوت} قال: يقال لا يفوت بعضه بعضًا.
57. في قول الله عز وجل: {طغا الماء} قال: كثرة الماء وارتفاعه.
58. قوله عزّ وجلّ: {هل ترى من فطورٍ} قال: يقال: هل ترى من تشقّقٍ أو خلل.
59. قوله: {لقطعنا منه الوتين} قال: نياط القلب.
60. قوله عز وجل: {سراجاً وهاجاً} قال: الوهج المنير.
61. قوله عز وجل: {وكأساً دهاقاً} قال: الدّهاق: الممتلئ.
62. قوله عزّ وجلّ: {قلوبٌ يومئذٍ واجفةٌ} يقال: وجلةٌ متحرّكةٌ.
63. قوله عزّ وجلّ: {لمردودون في الحافرة} قال: الحياة.
64. في قول الله عزّ وجلّ: {عظامًا ناخرةً} قال: باليةٌ.
65. في قول الله عز وجل: {أغطش ليلها} أظلم ليلها.
66. في قول الله تعالى: {تكذبون بالدين} قال: الدّين: القضاء.
67. في قول اللّه عزّ وجلّ: {لتركبنّ طبقًا عن طبقٍ} حالاً عبر حال، ومنازلاً عبر منازل. وفي قول اللّه عزّ وجلّ: {ولقد فتنا الذين من قبلهم} قال: بلونا الّذين من قبلهم.
68. في قول الله عز وجل: {تخلقون إفكاً} قال: تنحتون وتصوّرون إفكًا.
69. في قول اللّه: {كلّا بل ران على قلوبهم} قال: طبع على قلوبهم.
70. في قول اللّه عزّ وجلّ: {فاقعٌ لونها} قال: شديد الصّفرة.
71. في قول اللّه عزّ وجلّ: {فادّارأتم فيها} قال: فاختصمتم فيها.
72. قوله عزّ وجلّ: {لا يسمع إلا دعاءً ونداءً} قال: هو مثل الحمار والشّاة ونحو ذلك من البهائم.
73. في قول الله عز وجل: {يسألونك عن الأنفال} قال: الأنفال: الغنائم.
74. في قول اللّه عزّ وجلّ: {فشرّد بهم من خلفهم} قال: نكّل بهم من خلفهم.
75. في قول اللّه عزّ وجلّ: {كونوا ربّانيّين} قال: كونوا فقهاء علماء.
76. في قول اللّه عزّ وجلّ: {إنّ أوّل بيتٍ وضع للناس} قال: بيت الحرام.
77. في قول اللّه عزّ وجلّ: {فيه آياتٌ بيناتٌ} ، {من دخله كان آمناً} قال: حجّةٌ على النّاس.
78. في قول اللّه عزّ وجلّ: {إن تستفتحوا فقد جاءكم الفتح} قال: أصحاب محمّدٍ صلّى اللّه عليه وسلّم.
79. في قول اللّه عزّ وجلّ: {في صلاتهم خاشعون} قال: الخشوع: خشوع القلب والطّرف.
80. في قول اللّه عزّ وجلّ: {بحبلٍ من الله وحبلٍ من الناس} قال: عهدٌ من اللّه وعهدٌ من النّاس.
81. في قول اللّه عزّ وجلّ: {فيها صرٌّ} قال: برد.
82. في قول اللّه عزّ وجلّ: {ربّيّون كثيرٌ} قال: جموعٌ كثيرةٌ، والرّبوة: عشرة آلافٍ في العدد.
83. في قول الله عز وجل: {لم يصروا على ما فعلوا} قال: لم يصمتوا على ما فعلوا.
84. في قول اللّه عزّ وجلّ: {حنيفًا مسلمًا} قال: مخلصًا مسلمًا.
85. في قول الله عز وجل: {صياصيهم} قال: هي الحصون.
86. في قول الله عز وجل: {جلابيبهن} قال: أرديتهن.
87. في قول اللّه عزّ وجلّ: {إلا المستضعفين من الرجال والنساء والولدان} قال: كان ناسٌ بمكّة فلم يستطيعوا أن يخرجوا منها فعذّروا بذلك.
88. قوله: {قطعٌ متجاوراتٌ} قال: يقال: الأرض العذبة والسّبخة متجاوراتٌ.
89. في قول اللّه عزّ وجلّ: {صنوانٌ وغير صنوانٍ} قال: النخلة: فرد وجمعاً.
90. في قول اللّه عزّ وجلّ: {ناشئة اللّيل} قال: بدوّ اللّيل.
91. في قول اللّه عزّ وجلّ: {سبحًا طويلا} قال: النّوم والفراغ.
92. في قول اللّه عزّ وجلّ: {وتبتّل إليه تبتيلا} قال: أخلص إليه إخلاصاً.
93. في قول الله عز وجل: {والرجز فاهجر} قال: الأوثان.
94. في قول الله عز وجل: {لواحةٌ للبشر} قال: بشرة الإنسان تلوح على النّار.
95. في قول الله عز وجل: {قسمٌ لذي حجرٍ} قال: لذي نهًى وحلمٍ وحياءٍ.
96. في قول الله عز وجل: {وليالٍ عشرٍ} قال: عشر الأضحى.
97. في قول الله عز وجل: {والشفع والوتر} قال: الزوج والفرد.
98. في قول الله عز وجل: {جابوا الصخر بالواد} قال: نقبوا الصّخر بيوتًا.
99. في قول الله عز وجل: {والليل إذا سجى} قال: إذا سكن.
100. في قول الله عز وجل: {إنا أعطيناك الكوثر} قال: حوض محمّدٍ صلّى اللّه عليه وسلّم الّذي في الجنّة.
101. في قول الله عز وجل: {ويتلوه شاهدٌ منه} قال: اللّسان. قال: ويقال أيضًا جبريل عليه السلام.
102. في قول الله عز وجل: {واجعلوا بيوتكم قبلةً} قال: اجعلوا أبواب بيوتكم قبل القبلة.
103. في قول الله عز وجل: {بأعيننا} قال: بعين اللّه بوجهه.
104. في قول اللّه عزّ وجلّ: {فصلّ لربّك وانحر} قال: ابدأ فصلّ ثمّ انحر.
105. في قول اللّه عزّ وجلّ: {ألهاكم التّكاثر} قال: في الأموال والأولاد.
106. في قول الله عز وجل: {أعطى قليلاً} قال: يقال أعطى قليلا وانقطع.
107. في قول الله عز وجل: {الأفق الأعلى} قال: يقال مطلع الشّمس.
108. في قول الله عز وجل: {اليوم الموعود} قال: يقال هو يوم القيامة.
109. في قول الله: {وشاهدٍ ومشهودٍ} قال: الشّاهد يوم الجمعة، ويقال إنّها الملائكة، وأمّا المشهود فيقال: الإنسان شهد سمعه وبصره وجسده.
110. في قول اللّه عزّ وجلّ: {والنّخل باسقاتٍ} قال: طوال.
111. في قول اللّه عزّ وجلّ: {أمرٍ مريجٍ} قال: أمرٌ ملتبسٌ.
112. في قول اللّه عزّ وجلّ: {يوم الخروج} قال: يوم يخرجون إلى البعث من القبور.
113. في قول اللّه عزّ وجلّ: {وهديناه النّجدين} قال: سبيل الخير والشّرّ.
114. في قول اللّه عزّ وجلّ: {مسكينًا ذا متربةٍ} قال: يقال الّذي قد ألصقه الفقر بالتّراب.
115. في قول اللّه عزّ وجلّ: {النّجم الثّاقب} قال: ثقوبه: استنارته.
116. في قول الله عز وجل: {وما هو بالهزل} قال: الهزل: الباطل.
117. في قول الله عز وجل: {يخرجون من الأجداث كأنّهم جرادٌ منتشرٌ} قال: الأجداث: القبور.
118. في قول الله عز وجل: {أولي الأيدي والأبصار} قال: القوّة في العبادة، والبصر في أمر اللّه عزّ وجلّ.
119. في قول الله عز وجل: {إنا أخلصناهم بخالصةٍ ذكرى الدار} قال : أخلصوا بذلك وتكفّروا بدار يوم القيامة.
120. في قول الله عز وجل: {هباءً منبثًّا} قال: ما تذروه الرّيح وتبثّه.
121. في قول اللّه عزّ وجلّ: {سدرٍ مخضودٍ} قال: ليس فيه شوكٌ.
122. في قول اللّه عزّ وجلّ: {عربًا أترابًا} قال: العرب: العواشق، والأتراب: المستويات.
123. في قول الله عز وجل: {فسلامٌ لك من أصحاب اليمين} قال: يسلّم عليه الملائكة وجيرانه من أصحاب اليمين.
124. في قول الله عز وجل: {فلعلك باخعٌ نفسك} قال: يقال لعلك محرج نفسك وقاتلها.
125. ثنا يوسف [بن عديٍّ]، قال: ثنا رشدين [بن سعدٍ]، عن يونس [بن يزيد] عن ابن شهابٍ في قول اللّه عزّ وجلّ: {لا تخرجوهنّ من بيوتهنّ} قال: المطلّقة والمتوفّى عنها، قال: عليهما أن تعتدّا في بيوتهما.
126. ثنا يوسف [بن عديٍّ]، قال: ثنا رشدين [بن سعدٍ]، عن يونس [بن يزيد] عن عطاءٍ عن سعيد بن المسيّب أنّه قال: في قراءة القرآن وليس بطاهرٍ قال: إنّما هو في جوفك.
127. ثنا يوسف عن رشدين عن يونس عن عطاءٍ الخراسانيّ: {له معقباتٌ من بين يديه ومن خلفه يحفظونه من أمر الله} قال: هم الكرام الكاتبون، حفظةٌ من اللّه عزّ وجلّ على بني آدم، أمروا بذلك.
128. في قول الله عز وجل: {العصف والريحان} قال: التبن.
129. في قول اللّه عزّ وجلّ: {مرج البحرين يلتقيان} قال: مرج البحرين أحدهما على الآخر، فلا يتغيّران ولا يختلطان.
130. في قول الله عز وجل: {بينهما برزخٌ لا يبغيان} قال: مدّة ما بين الدّنيا والآخرة.
131. قوله عز وجل: {ذواتا أفنانٍ} قال: ألوان.
132. في قول الله عز وجل: {مدهامتان} قال: كثرة الشّجر وخضرته.
133. في قول اللّه عزّ وجلّ: {حورٌ مقصوراتٌ في الخيام} قال: الحور: السّود الحدق.
134. قوله عز وجل: {مقصوراتٌ} قال: محبوسات.
135. في قول اللّه عزّ وجلّ: {رفرفٍ خضرٍ} قال: الرّفرف: فضول الفرش والحّابس.
136. في قول الله عز وجل: {عبقري} الزرابي.
137. في قول الله عز وجل: {لم يطمثهن إنسٌ قبلهم ولا جانٌ} قال: لم يضاجعهم إنسٌ قبلهم ولا جانٌ.
138. في قول اللّه عزّ وجلّ: {نضرةً وسرورًا} قال: الزّهرة في الوجه، والسّرور في الصّدر.
139. في قول اللّه عزّ وجلّ: {على الأرائك} قال: السُّرُر.
140. في قول الله عز وجل: {قوارير من فضةٍ} قال: يقال: بياض تلك القوارير مثل بياض الفضّة، وصفاؤها صفاء القوارير.
141. في قول الله عز وجل: {الزمهريرا} قال: البرد الشّديد.
142. في قول الله عز وجل: {أكوابٍ} قال: الأقساط.
143. في قول الله عز وجل: {بكأسٍ} قال: الخمر.
144. في قول الله عز وجل: {سلسبيلاً} قال: العين الّتي تمزج بها الخمر.
145. في قول اللّه عزّ وجلّ: {فطلّقوهنّ لعدّتهنّ} قال: طاهرًا من غير جماعٍ.
146. في قول اللّه عزّ وجلّ: {فذاقت وبال أمرها} قال: فذاقت جزاء أمرها.
147. في قول اللّه عزّ وجلّ: {ورأيت النّاس يدخلون في دين الله أفواجاً} قال: الأفواج من النّاس زمرًا.
148. في قول اللّه عزّ وجلّ: {مخلقةٍ وغير مخلقةٍ} قال: إمّا مخلّقةٌ فما قد فرغ من خلق الإنسان، وإمّا غير مخلّقةٍ فما لم يخلق.
149. في قول اللّه عزّ وجلّ: {يعبد اللّه على حرفٍ} قال: يعبد اللّه على وجلٍ وشكٍّ.
150. في قول اللّه عزّ وجلّ: {يصهر به ما في بطونهم والجلود} قال: يذاب له ما في بطونهم كما يذاب الشحم.
151. في قول اللّه عزّ وجلّ: {يأتوك رجالا وعلى كل ضامرٍ} قال: الإبل والدّوابّ.
152. في قول اللّه عزّ وجلّ: {ليقضوا تفثهم} قال: التّفث: تفث الحجّ، حلق الرّأس ورمي الجمال ونحو ذلك.
153. في قول الله: {فيها منافع إلى أجلٍ مسمى} قال: الأجل المسمّى إذا قلّدت البدن.
154. في قول اللّه تعالى: {فاذكروا اسم اللّه عليها صواف} قال: البدن تصفّ وتشعر وهي قيامٌ.
155. في قول اللّه تبارك وتعالى: {فإذا وجبت جنوبها} قال: إذا جرت وسقطت جنوبها إلى الأرض.
156. في قول الله عز وجل: {القانع} قال: القانع: من يقنع برزق اللّه ويقعد في بيته.
157. في قول الله: {المعتر} قال: يعترّ: برك، يرجو فضل ما عندك.
158. في قول الله عز وجل: {بئرٍ معطلةٍ} قال: البئر الّتي قد تركت.
159. في قول اللّه عزّ وجلّ: {وقصرٍ مشيدٍ} قال: الشّديد البناء وشهق.
160. في قول اللّه تعالى: {يصدّون عنك صدودًا} قال: الصّدود: الإعراض.
161. في قول الله عز وجل: {إذا جاءوك حيّوك بما لم يحيّك به اللّه} قال: كانوا يقولون إذا جاءوا إلى النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم سام عليك.
162. في قول الله سبحانه: {لا تلمزوا أنفسكم} قال: يقال: لا يطعن بعضكم على بعضٍ.
163. في قول اللّه تعالى: {لا يلتكم من أعمالكم شيئاً} قال: لا يظلمكم من أعمالكم شيئًا.
164. في قول اللّه عزّ وجلّ: {صغت قلوبكما} قال: مالت قلوبكما.
165. في قول الله عز وجل: {سائحاتٍ} قال: الصائمات.
166. في قول اللّه عزّ وجلّ: {ذلك يوم التغابن} قال: يوم يغبن الرّجل نفسه وأهله ويحسرهم.
167. قوله تعالى: {بنيانٌ مرصوصٌ} قال: ملصقٌ بعضه ببعضٍ.
168. في قول الله تعالى: {تعزروه وتوقروه} قال: تعظّموه وتشرّفوه.
169. في قول اللّه عزّ وجلّ: {فعجّل لكم هذه} قال: يقال أيضًا خيبر، ويقال أيضًا: فدك.
170. قوله عزّ وجلّ: {كزرعٍ أخرج شطأه} قال: شطأه: ورقه.
171. قوله عز وجل: {فآزره} قال: ثبت في أصل الورقة.
172. في قول اللّه عزّ وجلّ: {شنآن قومٍ} قال: عداوة قومٍ.
173. في قول اللّه عزّ وجلّ: {شرعةً ومنهاجًا} قال: سبيلٌ وسنّةٌ.
174. في قول اللّه عزّ وجلّ: {فنسوا حظًّا مما ذكروا به} قال: نسوا طاعته في القتال فتركوها ولم يعلموا بها.
175. في قول اللّه عزّ وجلّ: {يتخافتون بينهم} قال: الكلام الخفي.
176. قوله الله عز وجل: {قال أوسطهم} يقول: أفضلهم وأعدلهم.
177. قوله: {وهو مكظوم} قال: مكروب.
178. في قول اللّه: {ليزلقونك بأبصارهم} قال: ليزيلونك بأبصارهم.


التوقيع :

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:21 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة