العودة   جمهرة العلوم > المنتديات > منتدى جمهرة التفاسير

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 22 شوال 1439هـ/5-07-2018م, 07:40 AM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,009
افتراضي تلخيص سيرة الحسن البصري وبيان مراتب رواة التفسير عنه

تلخيص سيرة الحسن البصري وبيان مراتب رواة التفسير عنه

الحسن بن أبي الحسن يسار البصري (ت:110هـ)
هو الإمام الجليل العالم العارف العابد الزاهد الفقيه المفسّر الحسن بن أبي الحسن البصري، واسم أبي الحسن "يسار" ، قاله يحيى بن معين وابن سعد والبخاري وغيرهم.
وكان أبواه من سبي ميسان، وهي بلاد تقع جنوب أرض بابل بالعراق، فتحت في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه، ووقعا لرجل من الأنصار من بني النجار، ثمّ أُعتقا.
- قال موسى بن إسماعيل: سألت محمد بن عبد الله الأنصاري؛ قلت: الحسن من أين كان أصله؟ قال: (من ميسان). رواه ابن أبي خيثمة في تاريخه، ووكيع في أخبار القضاة.
- قال البخاري في التاريخ الكبير: (واسم أبى الحسن يسار، مولى زيد بن ثابت الأنصاري).
- وقال أبو الحسن المدائني: قال الحسن: (كان أبي وأمي لرجل من بني النجار، فتزوج امرأة من بني سلمة، فساق أبي وأمي في مهرها، فأعتقتنا السلمية).
- وقال عبد السلام بن مطهر: حدثنا غاضرة بن قرهد العوقي قال: (كان أبو الحسن بن أبي الحسن، مولى أبي اليسر الأنصاري). رواه ابن أبي خيثمة في تاريخه ووكيع في أخبار القضاة، وزاد ابن أبي خيثمة: (وكانت أمه مولاة لأم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم).
وقال ابن قتيبة في "المعارف": حدّثنى عبد الرحمن، عن الأصمعي، عن قرة، عن قتادة أن أم الحسن، كانت مولاة لأم سلمة.

ولد الحسن عام 21هـ قبل موت عمر بن الخطاب رضي الله عنه بعامين، وقيل: كانت أوّل نشأته في بيت أمّ المؤمنين أمّ سلمة رضي الله عنها، وكانت أمّه مولاة لها.
- وقال حفص بْن غياث، عَن أشعث، عَن الْحَسَنِ، أنه ولد بالربذة، ونشأ بالمدينة، رواه وكيع في أخبار القضاة.
- قال هوذة بن خليفة، عن عوف بن أبي جميلة الأعرابي، قال: (كان الحسن ابنا لجاريةٍ لأمّ سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم، فبعثت أم سلمة جاريتها في حاجتها، فبكى الحسن بكاء شديدا، فرقَّت عليه أم سلمة، فأخذته فوضعته في حجرها، فألقمته ثديها، فدرَّ عليه، فشرب منه، وكان يقال: إن المبلغ الذي بلغه الحسن من الحكمة بذلك اللبن الذي شربه من أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم). رواه أبو نعيم في الحلية.
- وقال مُحَمَّد بْن سلام الجمحي: حَدَّثَنَا أَبُو عَمْرو الشعاب، قال: (كانت أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه تبعث أم الْحَسَن في الحاجة فيبكي، وهو صبي، فتسكته بثديها)
وقال: (كانت تخرجه إِلَى أصحاب النبي صلى الله عليه وهو صغير وكانت منقطعة إليها، فكانوا يدعون له فأخرجته إِلَى عُمَر بْن الخطاب، فدعا له، وقال: اللهم فقهه في الدين وحببه إِلَى الناس). رواهما وكيع في أخبار القضاة.
أبو عمرو الشَّعَّاب هو محمّد بن مِهْزَم العبدي، ثقة، من طبقة صغار أصحاب الحسن.
ثمّ نشأ الحسن بوادي القرى - فيما ذُكر عنه - وتعلّم الفصاحة، وحفظ القرآن وهو ابن أربع عشرة سنة، ولقي جماعة من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، وحفظ من علمهم وهَدْيهِم ما عُرفَ أثره عليه حتى اشتهر به.
- قال إسرائيل بن موسى البصري: سمعت الحسن يقول: (ولدت لسنتين بقيتا من خلافة عمر). رواه البخاري في التاريخ الكبير.
- وقال ابن علية عن يونس، عن الحسن قال: قال لي الحجاج: «ما أمدك يا حسن؟» قال: قلت: «سنتان من خلافة عمر» قال: فقال: «والله لعينك أكبر من أمدك» رواه ابن سعد.
- وقال مسلم بن إبراهيم: حدثنا حريث بن السائب، عن الحسن قال: «كنت أدخل بيوت أزواج النبي صلى الله عليه وسلم في خلافة عثمان بن عفان، فأتناول سقف البيت بيدي» رواه ابن سعد.
- وقال عيسى بن يونس عن الفضيل أبى محمد قال: سمعت الحسن يقول: (أنا يوم الدار ابن أربع عشرة سنة، جمعت القرآن، أنظر إلى طلحة بن عبيد الله). رواه البخاري في التاريخ الكبير.
يقصد بيوم الدار، يوم مقتل عثمان رضي الله عنه.
- وقال خالد بن عبد الرحمن بن بكير: حدثنا الحسن قال: «رأيت عثمان يخطب - وأنا ابن خمس عشرة سنة - قائما وقاعدا» رواه ابن سعد.
- وقال شعيب بن الحبحاب، عن الحسن أنه «رأى عثمان بن عفان يُصَبُّ عليه من إبريق» رواه ابن سعد.
- وقال إسماعيل بن إبراهيم: أخبرنا أبو رجاء، عن الحسن، قلت له: «متى عهدك بالمدينة يا أبا سعيد؟» قال: «ليالي صفين» قال: قلت: «فمتى احتلمت؟» قال: «بعد صفين عاما» رواه ابن سعد.

علمه وفضله:
كان الحسن البصري من كبار أئمة الأمصار وفقهائهم، متَّفقٌ على جلالة قدره في العلم، وكان موضع ثناء من الصحابة والتابعين وتابعيهم في علمه وفضله.
- قال الحسن بن موسى: حدثنا أبو هلال، قال: حدثنا خالد بن رياح، أن أنس بن مالك سُئل عن مسألة، قال: «عليكم مولانا الحسن، فسلوه» ، فقالوا: يا أبا حمزة، نسألك وتقول: سلوا مولانا الحسن؟ فقال: «إنا سمعنا وسمع، فحفظ ونسينا» رواه ابن سعد.
- وقال مورّق العجلى: قال لى أبو قتادة العدوي: (يا مورّق الزم هذا الشيخ - يعني الحسن بن أبي الحسن - فخذ منه ! فإنى والله! ما رأيت رجلاً قطّ أشبه رأياً بعمر بن الخطاب منه). رواه البخاري في التاريخ الكبير وابن سعد في الطبقات والفسوي في المعرفة..
- وقال جرير بن حازم: سمعت حميد بن هلال قال: قال لنا أبو قتادة: (عليكم بهذا الشيخ- يعني الحسن بن أبي الحسن- فإني والله ما رأيت رجلا قط أشبه رأيا بعمر بن الخطاب منه). رواه الفسوي في المعرفة.
وأبو قتادة العدوي هو تميم بن نُذير، مختلف في صحبته.
- وقال حماد بن زيد: حدثنا عقبة بن أبي ثبيت الراسي قال: دخل على بلال بن أبي بردة، فجرى ذكر الحسن، فقال لي بلال: سمعت أبا بردة يقول: «ما رأيت رجلا قط لم يصحب النبي صلى الله عليه وسلم أشبه بأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من هذا الشيخ يعني - الحسن- ». رواه البخاري في التاريخ الكبير وابن سعد في الطبقات واللفظ له.
وأبو بردة هو ابن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه.
- وقال زهير بن معاوية أبو خيثمة: حدثنا أبو إسحاق الهمداني قال: «كان الحسن البصري يشبه أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم» رواه ابن سعد في الطبقات، والإمام أحمد في الزهد، ووكيع في "أخبار القضاة".
- وقال الحسن بن موسى الأشيب: حدثنا حماد بن سلمة، عن حُميد ويونس بن عبيد أنهما قالا: «قد رأينا الفقهاء، فما رأينا منهم أجمع من الحسن» رواه ابن سعد.
- وقال أبو عوانة عن قتادة قال: (ما جلست إلى أحد ثم جلست إلى الحسن إلا عرفت فضل الحسن عليه). رواه البخاري في التاريخ الكبير.
- وقال مطر الوراق: (كان رجل أهل البصرة جابر بن زيد؛ فلما ظهر الحسن جاء رجل كأنما كان في الآخرة فهو يخبر عما رأى وعاين). رواه البخاري في التاريخ الكبير، والفسوي في المعرفة.
قلت: مات جابر بن زيد قبل الحسن بنحو عشرين عاماً.
- وقال سلام بن مسكين: سمعت قتادة يقول: «كان الحسن من أعلم الناس بالحلال والحرام» رواه ابن سعد.
- وقال عارم بن الفضل: حدثنا حماد بن زيد، عن يونس قال: «كان الحسن والله من رؤوس العلماء في الفتن والدماء» رواه ابن سعد.
- وقال حماد بن سلمة: أخبرنا علي بن زيد قال: «أدركت عروة بن الزبير، ويحيى بن جعدة، والقاسم، فلم أر فيهم مثل الحسن، ولو أن الحسن أدرك أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وهو رجلٌ لاحتاجوا إلى رأيه» رواه ابن سعد في الطبقات، والفسوي في المعرفة.
علي بن زيد هو ابن جدعان.
- وقال روح بن عبادة: حدثنا حماد بن سلمة، عن الجريري أن أبا سلمة بن عبد الرحمن بن عوف قال للحسن بن أبي الحسن: أرأيت ما تفتي الناس، أشيئا سمعته أم برأيك؟ فقال الحسن: «لا والله، ما كل ما نفتي به سمعناه، ولكن رأينا خير لهم من رأيهم لأنفسهم» رواه ابن سعد.
وأبو سلمة من أقران الحسن البصري، وكان قد أتى البصرة فرأى تعظيم أهلها للحسن.
- قال ابن سعد: (قدم مكة، فأجلسوه على سرير، واجتمع الناس إليه، فحدثهم، وكان فيمن أتاه مجاهد، وعطاء، وطاووس، وعمرو بن شعيب، فقالوا، أو قال بعضهم: (لم نر مثل هذا قط)
- وقال بكر بن عبد الله المزني: (من سرَّه أن ينظر إلى أعلم عالم أدركناه في زمانه، فلينظر إلى الحسن، فما أدركنا الذي هو أعلم منه، لَيَتَمَنَّينَّ الذي رآه أنه ازداد من علمه، والذي لم يره أنه رآه). ذكره أبو الحجاج المزي في تهذيب الكمال.
- وقال سفيان بن عيينة، عن أيوب، قال: (لو رأيت الحسن لقلت: إنك لم تجالس فقيها قط). رواه أبو نعيم في الحلية.
- وقال موسى بن إسماعيل: حدثنا أبو هلال قال: كنا في بيت قتادة فجاءنا الخبر أن الحسن قد توفي فقلت: لقد كان غمس في العلم غمسة؛ فقال قتادة:
(لا والله، ولكنه نبَت فيه وتحقَّنه وتشرَّبه، والله لا يبغض الحسن إلا حروري). رواه ابن سعد.
- وقال ابن حبان: (كان من علماء التابعين بالقرآن والفقه والأدب وكان من عباد أهل البصرة وزهادهم).
- وقال الذهبي: (مناقبه كثيرة ومحاسنه غزيرة، كان رأسا في العلم والحديث، إماما مجتهدا كثير الاطلاع، رأسا في القرآن وتفسيره، رأسا في الوعظ والتذكير، رأسا في الحلم والعبادة، رأسا في الزهد والصدق، رأسا في الفصاحة والبلاغة، رأسا في الأيد والشجاعة).
وقال ابن الجزري: (الحسن بن أبي الحسن يسار السيد الإمام أبو سعيد البصري، إمام زمانه علما وعملا، قرأ على حطان بن عبد الله الرقاشي عن أبي موسى الأشعري وعلى أبي العالية عن أبيّ وزيد وعمر).

صفاته وسيرته:
كان الحسن البصريّ رحمه الله جسيماً وسيماً، شجاعاً مهيباً، وافر المروءة، طويل الحُزن، بصيراً بالفتن والمخارج منها، فصيحاً بليغاً، حسن الموعظة، حلو الكلام، ينطق بالحكمة، فيُعرف في كلامه شواهد صدقه، كأنما يترجم عن يقين عايَنه، وكان محبوباً لدى العامّة والخاصة، وكانت مواعظه وأخباره تُحفظ وتُروى.
- قال عاصم بن سيار الرقاشي: أخبرتني أمة الحكم، قالت: كان الحسن يجئ إلى حطان بن عبد الله الرقاشي، فما رأيت شابا قط كان أحسن وجها منه). ذكره المزي.
قلت: حطّان الرقاشي هو شيخ الحسن في القراءة، قرأ عليه عرضاً، كما ذكر ذلك ابن الجزري.
- وقال ابن قتيبة في "المعارف": عبد الرحمن عن، الأصمعي، عن أبيه، قال: (ما رأيت أعرض زندا من الحسن، كان عرضه شبرا).
- وقال محمد بن فضيل، عن عاصم الأحول: قلت للشعبي: لك حاجة؟ قال: نعم، إذا أتيت البصرة فأقرئ الحسن مني السلام.
قلت: ما أعرفه!
قال: إذا دخلت البصرة فانظر إلى أجمل رجل تراه في عينيك، وأهيبه في صدرك، فأقرئه مني السلام.
قال: فما عدا أن دخل المسجد فرأى الحسن، والناس حوله جلوس، فأتاه وسلم عليه). ذكره المزي.
- وقال الأشعث بن سوار: أردت أن أقدم البصرة لألقى الحسن، فأتيت الشعبي فسألته. فقلت: يا أبا عمرو إني أريد أن آتي البصرة، قال: وما تصنع بالبصرة؟ قلت: أريد أن ألقى الحسن فصِفْه لي، قال: نعم، أنا أصفه لك: إذا دخلت البصرة، فادخل مسجد البصرة، فارم ببصرك، فإذا رأيت في المسجد رجلا ليس في المسجد مثله، أولم تر مثله، فهو الحسن.
قال الأشعث: فأتيت مسجد البصرة، فما سألت عن الحسن أحدا حتى جلست إليه بنعت الشعبي). ذكره المزي.
- وقال شعبة: رأيت الحسن قام إلى الصلاة، فتكابّوا عليه، فقال: «لا بد لهؤلاء الناس من وزعة» قال: «وكان يقعد على المنارة العتيقة في آخر المسجد» رواه ابن سعد في الطبقات، ووكيع في أخبار القضاة، وقال: يعني - بجلوسه - للقضاء.
- وقال موسى بن إسماعيل: حدثنا أبو هلال قال: حدثنا غالب قال: حملت الحسنَ على حماري من المسجد إلى منزله، فرأى ناسا يتبعونه، فقال: «ما يبقي هؤلاء من قلب رجل لولا أن المؤمن يرجع إلى نفسه، فيعرفها» رواه ابن سعد.
- وقال حماد بن زيد: حدثنا يزيد بن حازم قال: سمعت الحسن يقول: «إن خفق النعال خلف الرجال قل ما تلبث الحمقى» رواه ابن سعد.
- وقال محمد بن سلام الجمحي، عن عبد الله بن عمر الصبيري: قال يونس بن عبيد: (إن كان الرجل ليرى الحسن لا يسمع كلامه، ولا يرى عمله، فينتفع به). ذكره المزي.
قلت: يريد أنّه ينتفع برؤيته وبما يرى من هديه وسمته وإن لم ير منه عملاً ظاهراً.
- وقال قبيصة بن عقبة: حدثنا سفيان، عن يونس قال: «كان الحسن رجلا محزونا، وكان ابن سيرين صاحب ضحك ومزاح» رواه ابن سعد.
- وقال حماد بن سلمة، عن قتادة: (ما أحد كان أكمل مروءة من الحسن).
- وقال حماد بن سلمة: قال يونس وحميد الطويل : (رأينا الفقهاء فما رأينا أحدا أكمل مروءة من الحسن).
- وقال رجاء بن أبي سلمة: سمعت يونس بن عبيد يقول: (أما أنا فإني لم أرَ أقرب قولا من فعل الحسن).
- وقال محمد بن ذكوان: حدثنا خالد بن صفوان، قال: (لقيت مسلمة بن عبد الملك بالحيرة بعد هلاك ابن المهلب؛ فقال: يا خالد أخبرني عن حَسَنِ أهل البصرة.
قال: قلت: أصلح الله الأمير أخبرك عنه بعلم، أنا جاره إلى جنبه، وجليسه في حلقته، وأعلم مَن قِبَلي به، كان أشبه الناس سريرة بعلانية وأشبه قولا بفعل، إن قعد على أمر قام به، وإن قام بأمر قعد عليه، وإن أمر بأمر كان أعملَ الناس به، وإن نهى عن شيء كان أتركَ الناس له، رأيته مستغنيا عن الناس، ورأيت الناس محتاجين إليه قال: (حسبك حسبك، كيف ضلَّ قوم كان هذا فيهم؟ يعني باتّباعهم ابن المهلب). رواه الفسوي في "المعرفة" ووكيع في "أخبار القضاة" وأبو نعيم في "الحلية".
- وقال موسى بن إسماعيل: سمعت شعيباَ صاحب الطيالسة قال: (رأيت الحسن يقرأ القرآن، فيبكي حتى يتحدر الدمع على لحيته) رواه ابن سعد.
- وقال سعيد بن منصور: حدثنا أبو شهاب، عن الصلت بن بهرام، عن الحسن، قال: (إن هذا القرآن قرأه عبيد وصبيان لم يأخذوه من أوله ولا علم لهم بتأويله، إن أحق الناس بهذا القرآن من رُئي في عمله " قال الله عز وجل في كتابه: {كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته وليتذكر أولو الألباب} " وإنما تدبر آياته اتباعه بعمله، يقول أحدهم لصاحبه: أقارئك، والله ما كانت القراء تفعل هذا، والله ما هم بالقراء ولا الورعة لا كثر الله في الناس أمثالهم). رواه البيهقي في شعب الإيمان.
- قال إبراهيم بن عيسى اليشكري: (ما رأيت أطول حزنا من الحسن وما رأيته قط إلا حسبته حديث عهد بمصيبة). رواه الإمام أحمد في الزهد وأبو نعيم في الحلية.
- وقال يونس بن عبيد: (ما رأيت أطول حزنا من الحسن، وكان يقول: نضحك ولعل الله قد اطلع على أعمالنا فقال لا أقبل منكم شيئا). رواه الإمام أحمد في الزهد.
- وقال روح بن عبادة: حدثنا هشام عن الحسن قال: (قد كان الرجل يطلب العلم فلا يلبث أن يُرى ذلك في تخشعه وهديه وفي لسانه وبصره ويده). رواه الإمام أحمد في الزهد والبيهقي في شعب الإيمان.
- وقال زافر بن سليمان: ذكر أبو مروان بشر الرحال، عن الحسن، قال: «يحق لمن يعلم أن الموت مورده، وأن الساعة موعده، وأن القيام بين يدي الله تعالى مشهده؛ أن يطول حزنه» رواه أبو نعيم في الحلية.
- وقال عباد بن كليب، عن أسد بن سليمان، عن الحسن، قال: «طول الحزن في الدنيا تلقيح العمل الصالح» رواه أبو نعيم.
- وقال عبد الصمد بن حسان: حدثنا السري بن يحيى، عن الحسن، أنه قال: «والله ما من الناس رجل أدرك القرن الأول أصبح بين ظهرانيكم إلا أصبح مغموما وأمسى مغموما» رواه أبو نعيم.
- وقال بكير بن محمد العابدي: حدثني أبو زهير، عن الحسن، قال: «أرى رجالا ولا أرى عقولا أسمع أصواتا ولا أرى أنيسا، أخصب ألسنة وأجدب قلوبا» رواه أبو نعيم.

زهده وورعه:
- وقال عبد الوهاب بن عطاء: حدثنا سعيد بن أبي عروبة، عن قتادة، عن الحسن قال: «لولا الميثاق الذي أخذه الله على أهل العلم ما حدثتكم بكثير مما تسألون عنه» رواه ابن سعد.
- وقال سعيد بن محمد الثقفي، عن الربيع بن صبيح قال: (كان الحسن إذا أثنى عليه أحد في وجهه كره ذلك، وإذا دعا له سرَّه ذلك). رواه ابن سعد.
- وقال صلت بْن مسعود: حَدَّثَنَا إبراهيم بْن سعد؛ قال: سمعت خالد بْن صفوان، وسألوه عَن الْحَسَنِ؛ قال: أنا أهل خبرة به؛ كانت داره ملعبي صغيراً ومجلسي كبيراً؛ قالوا: فما عندك فِيْهِ؟
قال: (كان آخذَ الناس بما أمر به، وما رأيته يزاحم على شيء من الدنيا قط). رواه وكيع في أخبار القضاة.
- وقال يزيد بن عطاء، عن علقمة بن مرثد، قال: (انتهى الزهد إلى ثمانية من التابعين، فأما الحسن بن أبي الحسن فما رأينا أحدا من الناس كان أطول حزنا منه، وما كنا نراه إلا أنه حديث عهد بمصيبة، ثم قال: نضحك، ولا ندري لعل الله قد أطلع على بعض أعمالنا، فقال: لا أقبل منكم شيئا، ويحك يا ابن آدم. هل لك بمحاربة الله طاقة؟ إنه من عصى الله فقد حاربه). رواه أبو نعيم في الحلية.
- وقال حفص بن غياث، عن أشعث بن سوار قال: «كنا إذا دخلنا على الحسن خرجنا ولا نعدّ الدنيا شيئا» رواه أبو نعيم في الحلية.
- وقال عبد الله بن شوذب، عن مطر الوراق قال: (دخلنا على الحسن نعوده، فما كان في البيت شيء لا فراش ولا بساط ولا وسادة ولا حصير إلا سرير مرمول هو عليه). رواه الفسوي في المعرفة.

أعماله وجهاده:
- قال ابن قتيبة في المعارف": (كان الحسن كاتب الربيع بن زياد الحارثي بخراسان).
- وقال المزي: (كان كاتبا للربيع بن زياد الحارثي، والي خراسان من جهة عبد الله بن عامر، في عهد معاوية بن أبي سفيان).
- وقال عبد المؤمن أبو عبيدة: سمعت رجلا سأل الحسن، فقال: يا أبا سعيد، هل غزوت قط؟ قال: نعم، غزوة كابل مع عبد الرحمن بن سمرة). رواه ابن سعد.
- وقال ابن سعد: (وروى الحسن عن عبد الرحمن بن سمرة أنه غزا معه كابل، والأندقان، والأندغان، وزابلستان ثلاث سنين).
- وقال حماد بن زيد عن ابن عون قال: سألت محمدا[ يعني ابن سيرين] عن شيء من أمر الطعام في الغزو. فقال: سل الحسن فإنه كان يغزو). رواه الفسوي في المعرفة.
- وقال عبد الرزاق عن جعفر بن سليمان قال: (كان الحسن من أشد الناس إذا حضر الباس، وكان أجمل الناس، وأروى الناس، وأسخى الناس، وأفصح الناس).
قال: (وكان المهلب إذا قاتل المشركين كان الحسن من الفرسان الذين يقدمون). رواه الفسوي في المعرفة.
- وقال سلام بن مسكين: كنا ننتظر الْحَسَن، وهو عند عدي بْن أرطاة، وخرج علينا، وهو كئيب حزين، خبيث النفس، فقال: (إن هَذَا الرجل أجلسني للناس قاضياً فأعلمته كبر سني وضعفي، فإنه لا طاقة لي بالقضاء، فقال: أعني أياماً حتى أقعد مكانك رجلاً). رواه وكيع في أخبار القضاة.
- وقال غسان بْن مضر: حَدَّثَنَا بعض أشياخنا، وسعيد بْن يزيد فيهم، قالوا: استعمل عدي بْن أرطاة الْحَسَن على القضاء، فبعث إليه برزقه، فرده الْحَسَن، قال: فزاد عدي عليه فردها إِلَى الْحَسَن؛ فَقَالَ: الْحَسَن: إني لم أستقل ما بعثت إلي، ولكني أكره أن آخذ على القضاء أجراً). رواه وكيع في أخبار القضاة.
- وقال مُحَمَّد بْن حميد: حَدَّثَنَا جرير، عَن مغيرة؛ قال: (ولي الْحَسَن قضاء البصرة فشكا فعزل). رواه وكيع في أخبار القضاة.

موقفه من فتنة ابن الأشعث:
- قال حماد بن زيد، عن أيوب قال: قيل لابن الأشعث: إن سرَّك أن يقتلوا حولك كما قُتلوا حول جمل عائشة فأخرج الحسن؛ فأرسل إليه، فأكرهه). رواه ابن سعد في الطبقات، والفسوي في المعرفة.
- وقال سليم بن أخضر: حدثنا ابن عون قال: استبطأ الناس أيام ابن الأشعث، فقالوا له: أخرج هذا الشيخ، يعني الحسن؛ قال ابن عون: فنظرت إليه بين الجسرين وعليه عمامة سوداء.
قال: فغفلوا عنه، فألقى نفسه في بعض تلك الأنهار حتى نجا منهم، وكاد يهلك يومئذ). رواه ابن سعد.
- وقال سلام بن مسكين: حدثني سليمان بن علي الربعي قال: لما كانت الفتنة - فتنة ابن الأشعث إذ قاتلَ الحجاجَ بن يوسف - انطلق عقبة بن عبد الغافر، وأبو الجوزاء، وعبد الله بن غالب في نفر من نظرائهم، فدخلوا على الحسن، فقالوا: يا أبا سعيد، ما تقول في قتال هذا الطاغية الذي سفك الدم الحرام، وأخذ المال الحرام، وترك الصلاة، وفعل وفعل؟
قال: وذكروا من فعل الحجاج
قال: فقال الحسن: «أرى أن لا تقاتلوه؛ فإنها إن تكن عقوبة من الله فما أنتم برادّي عقوبة الله بأسيافكم، وإن يكن بلاء فاصبروا حتى يحكم الله وهو خير الحاكمين» قال: فخرجوا من عنده وهم يقولون: نطيع هذا العلج؟
قال: وهم قوم عرب
قال: وخرجوا مع ابن الأشعث قال: «فقتلوا جميعا»
قال سليمان: فأخبرني مرة بن ذباب أبو المعذل قال: " أتيت على عقبة بن عبد الغافر وهو صريع في الخندق، فقال: «يا أبا المعذل، لا دنيا، ولا آخرة» رواه ابن سعد.
- وقال شبيب بن عجلان الحنفي: أخبرني سلم بن أبي الذيال قال: سأل رجل الحسن وهو يسمع وأناس من أهل الشام، فقال: يا أبا سعيد، ما تقول في الفتن مثل يزيد بن المهلب، وابن الأشعث؟
فقال: «لا تكن مع هؤلاء، ولا مع هؤلاء»
فقال رجل من أهل الشام: ولا مع أمير المؤمنين يا أبا سعيد؟ فغضب، ثم قال بيده، فخطر بها، ثم قال: «ولا مع أمير المؤمنين يا أبا سعيد!! نعم، ولا مع أمير المؤمنين» رواه ابن سعد.
- وحماد بن زيد: حدثنا عمرو بن يزيد العبدي قال: سمعت الحسن يقول: «لو أن الناس إذا ابتلوا من قبل سلطانهم صبروا ما لبثوا أن يفرج عنهم، ولكنهم يفزعون إلى السيف، فيوكلون إليه، فوالله ما جاؤوا بيوم خير قط» رواه ابن سعد.
- وقال عفان بن مسلم: حدثنا زريك بن أبي زريك قال: سمعت الحسن يقول: «إن هذه الفتنة إذا أقبلت عرفها كل عالم، وإذا أدبرت عرفها كل جاهل» رواه ابن سعد.
- وقال أحمد بن عبد الله بن يونس: حدثنا مندل، عن أبي مالك قال: كان الحسن إذا قيل له ألا تخرج، فتغير؟ قال: يقول: «إن الله إنما يغير بالتوبة، ولا يغير بالسيف» رواه ابن سعد.
- قال حجاج بن نصير: حدثنا عمارة بن مهران قال: قيل للحسن: ألا تدخل على الأمراء، فتأمرهم بالمعروف، وتنهاهم عن المنكر؟ قال: ليس للمؤمن أن يذل نفسه، إن سيوفهم لتسبق ألسنتنا، إذا تكلمنا قالوا بسيوفهم هكذا، ووصف لنا بيده ضربا). رواه ابن سعد.

تحذيره من أهل الأهواء:
عاصر الحسن البصري طوائف من أهل الأهواء؛ فكان بصيراً بهم ناصحاً في التحذير منهم، فحذّر من الخوارج والقدرية والصوفية، وكان موقفه من فتنة ابن الأشعث ظاهراً بيّناً كما تقدّم، وقد اغترّ بفتنته جماعة من الفقهاء كما تقدّم.
- قال خلف بن تميم: حدثنا زائدة، عن هشام، عن الحسن ومحمد قالا: «لا تجالسوا أصحاب الأهواء، ولا تجادلوهم، ولا تسمعوا منهم» رواه ابن سعد.
- وقال أبو إسحاق الفزاري عن زائده عن هشام عن الحسن قال: (لا تسمعوا من أهل الأهواء) رواه ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل.
- وقال يزيد بن عوانة: حدثني أبو شداد - شيخ من بني مجاشع أحسن عليه الثناء - قال: سمعت الحسن، وذُكر عنده الذين يلبسون الصوف، فقال: «ما لهم تفاقدوا - ثلاثا - أكنّوا الكبرَ في قلوبهم، وأظهروا التواضع في لباسهم، والله لأحدهم أشدُّ عجباً بكسائه من صاحب المطرف بمطرفه» رواه ابن سعد.
والمِطْرَف كِسَاء فاخرٌ له أعلام تزيّنه.

فصاحته وحكمته:
- قال أبو موسى البصري: قال رجل للحسن: يا أبا سعيد ما أراك تلحن!! فقال: (يا بن أخي إني سبقت اللحن). رواه ابن أبي شيبة في مصنفه، وابن الأنباري في إيضاح الوقف والابتداء، وروى الفسوي في المعرفة مثله من طريق عبد الرزاق عن معمر.
- وقال الأعمش: (ما زال الحسن يبتغي الحكمة حتى نطق بها) رواه ابن أبي شيبة في مصنفه والفسوي في المعرفة والتاريخ وأبو نعيم في الحلية، وزاد: (وكان إذا ذُكر عند أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين قال: ذاك الذي يشبه كلامه كلام الأنبياء).
- وقال أبو زيد الأنصاري عن أبي عمرو بن العلاء قال: (ما رأيت أحدا أفصح من الحسن ومن الحجاج)
فقلت: فأيهما كان أفصح؟
قال: (الحسن). رواه ابن عساكر في تاريخ دمشق.
- وقال ابن أبي عمر: حدثنا سفيان عن أيوب قال: (ما سمع كلامَ الحسن أحد إلا ثقل عليه كلام الرجال بعده). رواه الفسوي في المعرفة.
- وقال الأصمعي، عَن سليم بْن أخضر، عَن ابن عون، قال: (كنت أشبه لهجة الْحَسَن بلهجة رؤبة بْن العجاج). رواه ابن سعد في الطبقات، و الفسوي في المعرفة ووكيع في أخبار القضاة.
- وقال ابن الجزري: (روينا عن الشافعي -رحمه الله- أنه قال: لو أشاء أقول إن القرآن نزل بلغة الحسن لقلت لفصاحته).

مواعظه ووصاياه:
- قال غالب القطان قال: قال الحسن: «إن فضل الفعال على المقال مكرمة، وإن فضل المقال على الفعال منقصة» رواه ابن سعد في الطبقات وأبو نعيم في الحلية واللفظ له، والبيهقي في شعب الإيمان.
- وقال عبد الله بن المبارك في كتاب الزهد: حدثنا سفيان قال: قال رجل للحسن: أوصني، قال: «أعزَّ أمرَ الله يعزَّك الله».
- وقال حوشب بن مسلم: سمعت الحسن، يقول: «أما والله لئن تدقدقت بهم الهماليج ووطئت الرحال أعقابهم، إن ذل المعاصي لفي قلوبهم ولقد أبى الله أن يعصيه عبد إلا أذله» رواه أبو نعيم.
- وقال سلام بن مسكين: سمعت الحسن يقول: «أهينوا هذه الدنيا، فوالله لأهنأ ما تكون إذا أهنتموها» رواه بن سعد.
- قال عبد الله بن المبارك: حدثنا المبارك بن فضالة قال: قال الحسن: «إياكم وما شغل من الدنيا فإن الدنيا كثيرة الأشغال لا يفتح رجل على نفسه باب شغل إلا أوشك ذلك الباب أن يفتح عليه عشرة أبواب» رواه أبو نعيم.
- وقال هشام بن حسان: سمعت الحسن يحلف بالله: (ما أعز أحد الدرهم إلا أذله الله عز وجل). رواه أبو نعيم في الحلية.
- وقال ضمرة، عن ابن شوذب عن الحسن، قال: «الرجاء والخوف مطيتا المؤمن» رواه الإمام أحمد في الزهد وأبو نعيم في الحلية.
- وقال عبد الله بن المبارك: أخبرنا معمر عن يحيى بن المختار، عن الحسن، قال: (إن المؤمن قوام على نفسه يحاسب نفسه لله ، وإنما خف الحساب يوم القيامة على قوم حاسبوا أنفسهم في الدنيا ، وإنما شق الحساب يوم القيامة على قوم أخذوا هذا الأمر عن غير محاسبة ). رواه ابن أبي شيبة.
- وقال معاذ بن معاذ، عن الأشعث، عن الحسن، قال: (رحم الله عبدا لم يحاسب الناس دون ربهم، ولم يحمل على نفسه ما لم يحمله الله لهم) رواه البيهقي في شعب الإيمان.
- وقال عبيد الله بن محمد ابن عائشة: حدثنا صالح المري، عن الحسن قال: «ابن آدم، إنما أنت أيام، كلما ذهب يوم ذهب بعضك» رواه أبو نعيم في الحلية ورواه الإمام أحمد في الزهد من طريق علي بن ثابت عن رجل من أهل خراسان عن الحسن.
- قال حجاج بن أرطأة عن عمارة، عن الحسن قال: «كان الفتى إذا نسك لم نعرفه بمنطقه، وإنما نعرفه بعمله، وذلك العلم النافع» رواه ابن سعد.
- وقال حماد بن سلمة، أنبأنا أبو حمزة التمار، عن الحسن، قال: «غائلة العلم، النسيان» رواه الدارمي في مسنده، وابن لال الهمذاني في جزئه، وزاد: (وحياته المذاكرة).
- قال سلام بن مسكين: دخلنا على الحسن وهو مريض، فلحظ إلينا لحظة، فقال: «لو أن ابن آدم أخذ من صحته ليوم سقمه» رواه ابن سعد.
- وقال موسى بن إسماعيل: حدثنا أبو هلال قال: كان الحسن إذا فرغ من حديثه، فأراد أن يقوم قال: «اللهم برّئ قلوبنا من الشرك والكبر والنفاق والرياء والسمعة والريبة والشك في دينك، يا مقلب القلوب، ثبت قلوبنا على دينك، واجعل ديننا الإسلام القيم» رواه ابن سعد.
- قال عفان بن مسلم: حدثنا يزيد بن إبراهيم قال: «رأيت الحسن يرفع يديه في قصصه في الدعاء بظهر كفيه» رواه ابن سعد.
- وقال ابراهيم بن الحسن الباهلي: حدثنا إبراهيم بن حماد عن الحسن قال : (كم من مستدرج بالإحسان إليه، وكم من مفتون بالثناء عليه، وكم من مغرور بالستر عليه). رواه عبد الله بن الإمام أحمد في كتاب "الزهد" لأبيه.
- وقال عبد الله بن المبارك: حدثنا معمر، عن يحيى بن المختار، عن الحسن قال: (أحبوا هونا، وأبغضوا هونا؛ فقد أفرط أقوام في حب أقوام فهلكوا، وأفرط أقوام في بغض أقوام فهلكوا، لا تفرط في حبّ، ولا تفرط في بغض ). رواه عبد الله بن الإمام أحمد في كتاب الزهد لأبيه.

ما انتقد به الحسن البصري:
الحسن البصري من كبار الأئمة، مجمع على إمامته وجلالة قدره، وقد تُكلّم فيه لأمرين:
أحدهما: ما رُوي عنه في مسألة القَدَر.
والأمر الثاني: إرساله وتدليسه في بعض الروايات وتحديثه بالمعاني.

فأما الأمر الأول: وهو ما ذُكر عنه في مسألة القدَر
فليلعم أولاً أنّ الحسن البصري من كبار أئمة أهل السنة الذين لهم حظوة القبول في الأمة، واشتهرت أقواله في حياته وبعد مماته، فكثر الرواة عنه جداً، وكان منهم ثقات وضعفاء، ومنهم من أهل السنة ومن غيرهم، وكان في بعض من يحضر مجالسه قوم من القدرية، وإنما سمّي المعتزلة معتزلة لأنهم اعتزلوا مجلس الحسن البصري رحمه الله، وكان ممن اعتزل مجلسه: واصل بن عطاء، وعمرو بن عبيد، وأشباههم.
والحسن البصري بريء من مذهب القدرية، وإنما تُكلّم فيه في مسألة القدر لأمرين:
الأمر الأول: أنه بدرت منه كلمة بعد ما كبر في القدَر ثم تاب منها بعد أن ناظره بعض أهل العلم في زمانه.
والأمر الآخر: أنّ من القدرية من كان يأتيه فيسأله عن بعض المسائل بكلام مُجمل مشتبه ثم يحملون جوابه على مذهبهم.

- قال حماد بن زيد عن أيوب قال: أنا نازلت الحسن في القدر غير مرة حتى خوفته بالسلطان. فقال: (لا أعود فيه بعد اليوم).
قال أيوب: (ولا أعلم أحدا يستطيع أن يعيب الحسن إلا به، وأدركت الحسن والله ما يقوله). رواه الفسوي في المعرفة.
يريد أنه تاب منه.
- وقال حماد بن زيد عن أيوب قال: (كذب على الحسن ضربان من الناس: قومٌ القدَرُ رأيهم فينحلونه الحسن لينفّقوه في الناس، وقوم في صدورهم شنئان من بغض الحسن؛ فيقولون: أليس يقول كذا !! أليس يقول كذا !!).رواه الفسوي في المعرفة.
- قال ضمرة عن رجل عن ابن عون: قيل لمحمد بن سيرين في الحسن وما كان ينحل إليه أهل القدر، فقال: (كانوا يأتون الشيخ بكلام مجمل لو فسروه له لساءهم). رواه الفسوي في المعرفة.
- وقال موسى بن إسماعيل: حدثنا قرة قال: سمعت الحسن قال: «إنه ليجالسنا في حلقتنا هذه قوم ما يريدون به إلا الدنيا» وسمعته يقول: «رحم الله عبدا لم يتقوَّل علينا ما لم نقل» رواه ابن سعد.
- وقال عبد الرحمن بن أبي الرجال، عن عمر مولى غفرة قال: (كان أهل القدر ينتحلون الحسن بن أبي الحسن، وكان قوله مخالفا لهم، كان يقول: «يا ابن آدم، لا تُرْضِ أحداً بسخط الله، ولا تطيعن أحدا في معصية الله، ولا تحمدن أحدا على فضل الله، ولا تلومن أحدا فيما لم يؤتك الله، إن الله خلق الخلق والخلائق، فمضوا على ما خلقهم عليه، فمن كان يظن أنه مزداد بحرصه في رزقه فليزدد بحرصه في عمره، أو يغير لونه، أو يزيد في أركانه أو بنانه» ). رواه ابن سعد.
- وقال أبو سعيد بن الأعرابي: (كان يجلس إلى الحسن طائفة من هؤلاء، فيتكلم في الخصوص حتى نسبته القدرية إلى الجبر، وتكلم في الاكتساب حتى نسبته السنة إلى القدر، كل ذلك لافتنانه، وتفاوت الناس عنده، وتفاوتهم في الأخذ عنه، وهو بريء من القدر، ومن كل بدعة). ذكره الذهبي في سير أعلام النبلاء.

وما روي عنه من المرويات الكثيرة المستفيضة في التفسير والأحكام والوعظ يدلّ دلالة بيّنة على أنّه بريء من قول القدرية.
- قال حماد ابن سلمة: حَدَّثَنَا حميد؛ قال: (قرأت على الْحَسَن في بيت أبي خليفة القرآن أجمع من أوله إِلَى آخره؛ فكان يفسره على الإثبات). رواه وكيع في أخبار القضاة.
أي: على إثبات القدر.
- وقال حماد بن زيد عن حبيب بن الشهيد ومنصور ابن زاذان قالا: سألنا الحسن عما بين {الحمد لله رب العالمين} إلى {قل أعوذ برب الناس} ففسَّره على الإثبات). رواه الفسوي في المعرفة والتاريخ.
- وقال سليمان بن حرب: حدثنا حماد عن خالد الحذاء قال: غبت غيبة لي فقدمت؛ فأخبروني أن الحسن تكلم في القدر؛ فأتيته فقلت: يا أبا سعيد آدم خلق للجنة أم للأرض؟ قال: فقال يا أبا مُنازل ما كان هذا من مسائلك.
قال: قلت: إني أحببت أن أعلم.
قال: لا بل للأرض.
قلت: أرأيت لو اعتصم فلم يأكل من الشجرة؟
قال: لم يكن ليعتصم فلا يأكل من الشجرة إنما خلق للأرض؛ أرأيت قول الله عز وجل {ما أنتم عليه بفاتنين. إلا من هو صال الجحيم}
قال: الشياطين لم يكونوا يفتنون بضلالتهم إلا من أوجب الله له أن يصلى الجحيم). رواه الفسوي.
- وقال حماد بن زيد عن خالد الحذاء أن رجلا من أهل الكوفة كان يقدم البصرة، فكان لا يأتي الحسن من أجل القدر، فلقيه يوما في الطريق فسأله فقال: يا أبا سعيد {ولا يزالون مختلفين إلا من رحم ربك} . قال: نعم أهل رحمته لا يختلفون.
قال فقوله: {ولذلك خلقهم}؟
قال: خلق هؤلاء للجنة وهؤلاء للنار.
قال: فقال الرجل: لا أسأل عن الحسن بعد اليوم). رواه الفسوي.
يريد أنّه بهذا الجواب ثبتت له براءته من القول بنفي القدر.
- وقال حماد بن زيد عن حميد قال: (قرأت القرآن كله على الحسن في بيت أبي خليفة، ففسره لي أجمع على الإثبات. فسألته عن قوله: {كذلك سلكناه في قلوب المجرمين}. قال: الشرك سلكه الله في قلوبهم. وسألته عن قوله: {ولهم أعمال من دون ذلك هم لها عاملون}
قال: {أعمال سيعملونها لم يعملوها}). رواه الفسوي.
- وقال رجاء عن ابن عون عن الحسن قال: (من كذب بالقدر فقد كفر). رواه الإمام أحمد في الزهد والفسوي في التاريخ.
- وقال سعيد بن عامر الضبعي: حدثنا الخزاز أبو عامر عن الحسن قال: (من كفر بالقدر فقد كفر بالإسلام، إن الله قدر قدرا، إن الله خلق الخلق بقدر، وقسم الآجال بقدر، وقسم الأرزاق بقدر، وقسم العافية بقدر، وأمر ونهى). رواه الفسوي في المعرفة والتاريخ.
- وقال ابن حبان: (وكان معرى عما قذف به من القدر على تدليس كان منه في الروايات).

وأما الأمر الثاني وهو إرساله وتدليسه في بعض الروايات وتحديثه بالمعاني
- قال الذهبي: (كان يدلّس ويرسل ويحدث بالمعاني).
فأمّا تحديثه بالمعاني فلأنه كان يرى جواز أداء الحديث بما يتأدّى به المعنى، وأن الاختلاف اليسير في الألفاظ إذا لم يكن عن تعمّد لا بأس به.
وأما تدليسه فإنّه كان ربما سمع الحديث من رجل لا يرغب ذكر اسمه لعلّة عارضة، والحديث عنده صحيح المعنى فيعنعن، وربما نسي من حدَّثه به، وأمّا ما صرّح فيه بالتحديث فهو حجة عند أهل الحديث.
وأما مراسيل الحسن البصري فقد اختلف فيها وفي سببها كما سيأتي.

- قال محمد بن عبد الله الأنصاري: حدثنا ابن عون قال: «كان الحسن يحدث بالحديث والمعاني» رواه ابن سعد
- وقال جرير بن حازم: «كان الحسن يحدثنا الحديث يختلف، فيزيد في الحديث وينقص منه، ولكن المعنى واحد» رواه ابن سعد
- وقال غيلان بن جرير: قلت للحسن: يا أبا سعيد، الرجل يسمع الحديث، فيحدث به لا يألو، فيكون فيه الزيادة والنقصان قال: «ومن يطيق ذلك؟» رواه ابن سعد.

وأما مراسيل الحسن فقيل إنّ سببها أنه كان يروي كثيراً منها عن عليّ بن أبي طالب وكان في زمن الحجاج لا يستطيع أن يصرّح بذكر اسمه، وقيل إنه كان إذا روى الحديث عن جماعة ترك التصريح بذكر أسمائهم، وأيّا كان فالمرسل ليس بحجة لاحتمال أن يكون الخبر فيه متلقى عن رواة ضعفاء دون طبقة الصحابة رضي الله عنهم

- قال علي ابن المديني: (مرسلات يحيى بن أبي كثير شبه الريح، ومرسلات الحسن البصري التي رواها عنه الثقات صِحاحٌ ما أقل ما يسقط منها). رواه المقدّمي في التاريخ.

وقال ابن عدي: سمعت الحسن بن عثمان يقول: سمعت أبا زرعة يقول: (كل شيء قال الحسن: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم"، وجدت له أصلا ثابتا، ما خلا أربعة أحاديث).
وقال محمد بن موسى الحرشي: حدثنا ثمامة بن عبيدة قال: حدثنا عطية بن محارب، عن يونس بن عبيد، قال: سألت الحسن، قلت: يا أبا سعيد إنك تقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وإنك لم تدركه؟
قال: يا ابن أخي لقد سألتني عن شيء ما سألني عنه أحد قبلك، ولولا منزلتك مني ما أخبرتك، إني في زمان كما ترى - وكان في عمل الحجاج - كل شيء سمعتني أقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، فهو عن علي بن أبي طالب، غير أني في زمان لا أستطيع أن أذكر عليا).
قال ابن رجب: (وهذا إسناد ضعيف، ولم يثبت للحسن سماع من علي).
وقال الخصيب بن ناصح: (كان الحسن إذا حدثه رجل واحد عن النبي صلى الله عليه وسلم بحديث ذكره. فإذا حدثه أربعة بحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم ألقاهم، وقال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم). ذكره ابن رجب في شرح العلل وقال: (الخصيب بن ناصح مصري متأخر، لم يدرك الحسن).


وضعّف الإمام أحمد مراسيل الحسن البصري لتساهله في الأخذ، وأما ما أسنده فهو حجّة.
قال ابن رجب: وقال أحمد في رواية الفضل بن زياد : (مرسلات سعيد بن المسيب أصح المرسلات ، ومرسلات إبراهيم لا بأس بها ، وليس في المرسلات أضعف من مراسيل الحسن وعطاء بن أبي رباح ، فإنهما يخذان عن كل).
- وقال شعبة عن عبد الله بن صبيح عن محمد بن سيرين قال: (ثلاثة كانوا يصدقون مَن حدَّثهم أنس وأبو العالية والحسن البصري). رواه الفسوي في المعرفة، والخطيب البغدادي في الكفاية، وقال: ( أراد بن سيرين أنهم كانوا يأخذون الحديث عن كل أحد ولا يبحثون عن حاله لحسن ظنهم به، وهذا الكلام قاله ابن سيرين على سبيل التعجب منهم في فعلهم وكراهته لهم ذلك، والله أعلم).
- وقال وهيب بن خالد عن خالد الخذاء قال: سمعت محمد بن سيرين يقول: ( كان أربعة يصدقون من حدثهم : أبو العالية ، والحسن ، وحميد بن هلال ، ورجل آخر سماه). رواه الإمام أحمد في العلل.

قال ابن سعد: (وكان الحسن جامعا عالما عاليا رفيعا فقيها ثقة مأمونا عابدا ناسكا كبير العلم فصيحا جميلا وسيما. وكان ما أسند من حديثه وروى عمن سمع منه فحسن حجة، وما أرسل من الحديث فليس بحجة).

كُتبه:
كان للحسن البصري رحمه الله كُتُب لكنَّه دعا بها عند موته فأحرقها إلا صحيفة واحدة.
- وقال يحيى بن أبي بكير: حدثنا حماد بن سلمة، عن حميد أنه أخذ كتب الحسن، فنسخها، ثم ردها عليه). رواه ابن سعد.
- قال حميد بن مهران: حدثنا أبو طارق السعدي قال: شهدت الحسن عند موته يوصي، فقال لكاتب: اكتب: هذا ما يشهد به الحسن بن أبي الحسن، يشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمدا رسول الله، من شهد بها صادقا عند موته دخل الجنة، يروى ذلك عن معاذ بن جبل أنه أوصى بذلك عند موته، يروى ذلك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم). رواه ابن سعد.
- وقال سهل بن حصين بن مسلم الباهلي: بعثت إلى عبد الله بن الحسن بن أبي الحسن: ابعث لي بكتب أبيك؛ فبعث إلي أنه لما ثقل قال: اجمعها لي، فجمعتها له، وما ندري ما يصنع بها، فأتيته بها، فقال للخادم: استجري التنور، ثم أمر بها، فأحرقت، غير صحيفة واحدة، فبعث بها إلي، ثم لقيته بعد ذلك، فأخبرنيه مشافهة بمثل الذي أخبرني الرسول). رواه ابن سعد.

وفاته:
قال عبد الواحد بن ميمون مولى عروة بن الزبير قال: قال رجل لابن سيرين: رأيت كأن طائرا آخذا الحسن حصاه في المسجد؛ فقال ابن سيرين: إن صدقت رؤياك مات الحسن. قال: (فلم يلبث إلا قليلا حتى مات). رواه ابن سعد.
- قال حماد بن زيد، عن هشام بن حسان: كنا عند محمد - يعني ابن سيرين - عشية يوم الخميس، فدخل عليه رجل بعد العصر، فقال: مات الحسن، قال: فترحَّم عليه محمد، وتغيَّر لونه، وأمسك عن الكلام، فما حدَّث بحديث، ولا تكلم حتى غربت الشمس، وأمسك القوم عنه، مما رأوا من وجده عليه).
- وقال حماد بن زيد: (مات الحسن ليلة الجمعة، وغسَّله أيوب وحميد الطويل وخُرج به حين انصرف الناس، وذهب بي أبي معه). رواه ابن سعد.
- وقال حسان بْن عَبْد الملك المصري: حَدَّثَنَا السريّ بْن يحيى، قال: (مات الْحَسَن سنة مائة وعشرة، وهو ابن تسع وثمانين سنة). رواه وكيع في أخبار القضاة.
- وقال ضمرة بن ربيعة، عن السري بن يحيى، قال: (مات الحسن سنة عشر ومئة قبل ابن سيرين بمئة يوم). رواه البخاري في التاريخ الكبير.
- وقال زيد بْن يحيى، عَن أبي عامر الخزاز، قال: سمعت الْحَسَن، قبل وفاته عاماً، يقول: (أنا ابن ثمان، أو تسع وثمانين، ومات في يوم الجمعة سنة عشر ومائة). رواه وكيع في أخبار القضاة.
- وقال سفيان بن عيينة، عن عبد الله بن الحسن بن أبي الحسن البصري: هلك الحسن البصري، وهو ابن نحو من ثمان وثمانين سنة.
- وقال أبو نصر الكلاباذي: بلغ تسعا وثمانين سنة.
- وقال محمد بن سلام الجمحي: (مات الحسن في خلافة هشام).
- وقال أحمد بن حنبل، عن إسماعيل بن علية: مات الحسن في رجب سنة عشر ومائة.
- وقال أبو نعيم: (مات سنة عشر ومائة).
- وقال ابن حبان: (مات في شهر رجب سنة عشر ومائة وهو ابن تسع وثمانين سنة).

سماع الحسن ورؤيته ورواياته:
رأى الحسنُ عثمان بن عفان وعليَّ بن أبي طالب وطلحة بن عبيد الله والزبير بن العوام وجماعة من كبار الصحابة رضي الله عنهم لكن قيل: لا يصحّ له سماع منهم. وروى عن ابن عمر وابن عباس وأبي سعيد الخدري وأنس بن مالك وجابر بن عبد الله وعمران بن الحصين وأبي موسى الأشعري وعقبة بن عامر، وغيرهم.
واختلف في سماعه من أبي هريرة وسمرة بن جندب وعثمان بن أبي العاص، والراجح صحة سماعه منهم، وبعض حديثه عن سمرة من صحيفة كانت عنده.
وأرسل عن عمر ومعاذ وأبيّ بن كعب وعمار بن ياسر وسعد بن عبادة.
وروى عن جماعة من كبار التابعين منهم: أبو العالية الرياحي وحطان بن عبد الله الرقاشي، ومطرف بن عبد الله بن الشخير وغيرهم.
وأخذ عن نوف البكالي بعض الإسرائيليات

رواة التفسير عن الحسن البصري:
رواة التفسير عن الحسن البصري في كتب التفسير المسندة نحو مائة وخمسين راوياً، وهم على مراتب:

المرتبة الأولى: الثقات المكثرون، وهم أكثر من حَمَل علم الحسن البصري وأدّاه.
ومنهم: قتادة، وحميد الطويل، ويونس بن عبيد، وأيوب السختياني، وعبد الله بن عون المزني، وعوف بن أبي جميلة، وهشام بن حسان القردوسي، والربيع بن أنس البكري، ومنصور بن زاذان، وجرير بن حازم الأزدي، وأبو رجاء محمد بن سيف الحداني، ويزيد بن إبراهيم التستري، وخالد الحذاء، وأشعث بن عبد الملك الحمراني، وعاصم بن سليمان الأحول، وسلام بن مسكين، وأبو سهل كثير بن زياد البرساني، وقرة بن خالد السدوسي، وأبو الأشهب جعفر بن حيان العطاردي.


المرتبة الثانية: الثقات المقلّون، وإن كان بعضهم موصوفا بطول صحبته للحسن إلا أنّ مروياتهم عنه في كتب التفسير المسندة قليلة العدد.
ومنهم: سليمان التيمي، وثابت البناني، وعمران بن حدير، ومالك بن دينار، وحبيب بن الشهيد، وسليمان بن المغيرة القيسي، وشعيب بن الحبحاب الأزدي، وعبد الله بن شوذب الخراساني، وفرات بن أبي عبد الرحمن القزاز، وعبد الله بن شبرمة، ومحمد بن جحادة الأودي، وأبو دغفل إياس بن دغفل الحارثي، وأبو موسى إسرائيل بن موسى البصري، وحفص بن سليمان المنقري وهو غير حفص بن سليمان الأسدي القارئ، وكان ثقة من قدماء أصحاب الحسن البصري وأعلمهم بمسائله، ويحيى بن المختار الصنعاني، وأبو رجاء محرز بن عبد الله الجزري، وعلي بن علي ابن رفاعة، وشهاب بن شرنفة المجاشعي وقد تصحّف اسمه في بعض طبعات تفسير ابن جرير إلى شهاب بن سريعة، وجويرية بن بشير الهجيمي، وحوشب بن عقيل العبدي ويشتبه اسمه بحوشب بن مسلم الثقفي ذكره ابن حبان في الثقات وهو دون العبدي، ومهدي بن ميمون، وغيرهم كثير.

المرتبة الثالثة: المقبولون، وهم في مرتبة دون من تقدّم في الضبط وإتقان الرواية إلا أنّ روايتهم مقبولة إذا خلت من النكارة ومخالفة من هو أوثق منهم.
ومن هؤلاء: سفيان بن حسين الواسطي، وسهل بن أبي الصلت السراج، ومطر بن طهمان الوراق، والفضل بن دلهم الواسطي، وأبو مودود بحر بن موسى، وعبيد بن عبد الرحمن المزني المعروف بعُبيد الصيد وربما تصحّف اسمه إلى عبد الصمد.

المرتبة الرابعة: ثقات لم يسمعوا منه، وإنما يروون عنه بواسطة لا يذكرونها غالباً

ومن هؤلاء: معمر بن راشد، ومطرف بن طريف.
- فأمّا معمر بن راشد؛ فقال فيه أبو حاتم: (لم يسمع معمر من الحسن شيئاً ولم يرهْ، بينهما رجل، ويقال: إنه عمرو بن عبيد).
ووجدت له ورايات عن يحيى بن المختار الصنعاني عن الحسن.
ومرويات معمر بن راشد عن الحسن في التفسير كثيرة جداً.
- وأما مطرّف بن طريف فقال فيه أحمد بن حنبل: (مطرف لم يسمع من الحسن شيئا، إنما يروي عن إسماعيل بن مسلم عنه).

المرتبة الخامسة: المختلف فيهم، وهم رواة اختلف فيهم الأئمة النقّاد بين موثّق ومضعّف.
ومنهم: المبارك بن فضالة، والربيع بن صبيح السعدي، وأشعث بن سوار الكندي، وأبو هلال محمد بن سليم الراسبي، وعمران العمي القطان، وعباد بن راشد التميمي.
- فأما المبارك بن فضالة فأكثر الأئمة على توثيقه فيما صرّح فيه بالتحديث، وكان شديد التدليس، وعن يحيى بن معين رواية بتضعيفه، وأخرى بتوثيقه.
قال أحمد بن حنبل وسأله المروذي عن مبارك بن فضالة قال: (ما روى عن الحسن يحتج به).
وقال أبو زرعة: (يدلس كثيرا، فإذا قال: حدثنا فهو ثقة).
وقال عبد الرحمن بن مهدي: (لم نكتب للمبارك شيئا إلا شيئا يقول فيه: سمعت الحسن).
ومرويات المبارك بن فضالة عن الحسن كثيرة جداً.
- وأما الربيع بن صبيح السعدي فكان رجلاً صالحاً غزَّاءً، لكنه يخطئ في الحديث وقد اختلف فيه:
فقال شعبة: (الربيع بن صبيح من سادات المسلمين).
وقال أبو زرعة: (شيخ صالح صدوق).
وقال أبو الوليد الطيالسي: (كان الربيع بن صبيح لا يدلس وكان المبارك بن فضالة أكثر تدليسا منه).
وقال أحمد بن حنبل: (لا بأس به رجل صالح).
وضعّفه يحيى بن سعيد القطان، وعفان بن مسلم، ويحيى بن معين، والنسائي.
- وأما أشعث بن سوار فالأكثر على تضعيفه، وعن يحيى بن معين رواية بتوثيقه.
- وأما أبو عامر صالح بن رستم المزني الخزاز، فضعفه ابن معين والدارقطني ووثقه أبو داوود والعجلي، وقال أحمد: صالح الحديث، وقال أبو حاتم شيخ يكتب حديثه.
- وأما عمران القطان فضعّفه يحيى بن معين والنسائي، وقال أحمد: أرجو أن يكون صالح الحديث، وقال ابن عدي: هو ممن يكتب حديثه.
- وأما عباد بن راشد التميمي فضعّفه يحيى بن معين في رواية والبخاري وأبو داوود والنسائي وابن حبان، ووثقه يحيى بن معين في رواية أخرى وأحمد، وقال أبو حاتم: صالح الحديث وأنكر على البخاري إدخاله في كتاب الضعفاء وقال: يُحوَّل من هناك.

المرتبة السادسة: مجهولو الحال
ومنهم: أبو روح عبد الرحمن بن سنان السكوني الحمصي، وهو غير عبد الرحمن بن سنان الرازي المقرئ، وأبو بشر عبد الله بن بشر الحلبي، وحمزة بن دينار.

المرتبة السابعة: الضعفاء ممن تُعتبر روايتهم ويُكتب حديثهم ولا يحتجّ بهم.
ومن هؤلاء: ليث بن أبي سليم، وعلي بن زيد بن جدعان، وأبو سلمة عباد بن منصور الناجي، وخليد بن دعلج السدوسي، وإسماعيل بن مسلم المكي، وجسر بن الحسن اليمامي، وعباد بن ميسرة المنقري يروي عن الحسن إسرائيليات ومروياته قليلة، وأبو حرة واصل بن عبد الرحمن البصري، قال عبد الله بن أحمد: سألت يحيى بن معين عن أبي حرة فقال: (صالح، وحديثه عن الحسن ضعيف).

وقال يحيى بن معين: ( حدثني غندر قال وقفت أبا حرة على حديث الحسن فقال: لم أسمعها من الحسن، أو قال غندر فلم يقف على شيء منها أنه سمعه من الحسن إلا حديثا أو حديثين).


المرتبة الثامنة: المتروكون، ومنهم من هو صالح في نفسه إلا أنّه كثير الخطأ في الروايات فترك، ومنهم المتّهم بالكذب.
ومن هؤلاء: وأبان بن أبي عياش، وأبو بكر الهذلي، وعمرو بن عبيد رأس المعتزلة، وأبو عبيدة بكر بن الأسود الناجي،
وأبو معاذ سليمان بن أرقم البصري، وعبد القدوس بن حبيب الوحاظي، والحسن بن واصل التميمي المعروف بالحسن بن دينار ودينار زوج أمّه.

من مروياته في التفسير:
- قال محمد بن آدم المصيصي: حدثنا مخلد بن الحسين، عن هشام، عن الحسن في قوله عز وجل: {هاؤم اقرءوا كتابيه إني ظننت أني ملاق حسابيه} قال: «إن المؤمن أحسن الظن بربه فأحسن العمل وإن المنافق أساء الظن فأساء العمل» رواه أبو نعيم.
- وقال عاصم بن علي: حدثنا جويرية بن بشير، قال: سمعت الحسن، قرأ هذه الآية: {إن الله يأمر بالعدل والإحسان} الآية، ثم وقف فقال: «إن الله جمع لكم الخير كله والشر كله في آية واحدة فوالله ما ترك العدل والإحسان شيئا من طاعة الله عز وجل إلا جمعه ولا ترك الفحشاء والمنكر والبغي من معصية الله شيئا إلا جمعه» رواه أبو نعيم.
- وقال عبيد الله بن موسى: أخبرنا أبو بشر الحلبي، عن الحسن قال: (ليس الإيمان بالتحلي ولا بالتمني، ولكن ما وقر في القلب، وصدقته الأعمال، من قال حسنا وعمل غير صالح رده الله على قوله، ومن قال حسنا وعمل صالحا رفعه العمل، ذلك بأن الله تعالى قال: {إليه يصعد الكلم الطيب، والعمل الصالح يرفعه}). رواه البيهقي في شعب الإيمان.
- وقال مهدي بن ميمون، عن شعيب بن الحبحاب، عن الحسن بن أبي الحسن، {إن الإنسان لربه لكنود} قال:(يعدد المصائب، وينسى النعم). رواه البيهقي في شعب الإيمان.
- وقال سعيد، عن قتادة، عن الحسن، في قوله عز وجل: {ولا تجعلوا الله عرضة لأيمانكم} ، قال: (لا تعتلوا بالله، لا يقل أحدكم: إني آليت أن لا أصل رحما، ولا أسعى في صلاح، ولا أتصدق من مالي، كفر عن يمينك وائت الذي حلفت عليه). رواه البيهقي في شعب الإيمان.


التوقيع :

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:31 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة