العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير سورة الفتح

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12 جمادى الأولى 1434هـ/23-03-2013م, 05:51 PM
الصورة الرمزية ساجدة فاروق
ساجدة فاروق ساجدة فاروق غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 1,137
افتراضي تفسير سورة الفتح [ من الآية (11) إلى الآية (14) ]

سَيَقُولُ لَكَ الْمُخَلَّفُونَ مِنَ الأَعْرَابِ شَغَلَتْنَا أَمْوَالُنَا وَأَهْلُونَا فَاسْتَغْفِرْ لَنَا يَقُولُونَ بِأَلْسِنَتِهِم مَّا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ قُلْ فَمَن يَمْلِكُ لَكُم مِّنَ اللَّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ بِكُمْ ضَرًّا أَوْ أَرَادَ بِكُمْ نَفْعًا بَلْ كَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا (11) بَلْ ظَنَنتُمْ أَن لَّن يَنقَلِبَ الرَّسُولُ وَالْمُؤْمِنُونَ إِلَى أَهْلِيهِمْ أَبَدًا وَزُيِّنَ ذَلِكَ فِي قُلُوبِكُمْ وَظَنَنتُمْ ظَنَّ السَّوْءِ وَكُنتُمْ قَوْمًا بُورًا (12) وَمَن لَّمْ يُؤْمِن بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ فَإِنَّا أَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ سَعِيرًا (13) وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَغْفِرُ لِمَن يَشَاء وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاء وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا (14)

- الوقف والابتداء


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11 جمادى الآخرة 1434هـ/21-04-2013م, 04:52 PM
الصورة الرمزية ساجدة فاروق
ساجدة فاروق ساجدة فاروق غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 1,137
افتراضي

جمهرة تفاسير السلف

تفسير قوله تعالى: (سَيَقُولُ لَكَ الْمُخَلَّفُونَ مِنَ الْأَعْرَابِ شَغَلَتْنَا أَمْوَالُنَا وَأَهْلُونَا فَاسْتَغْفِرْ لَنَا يَقُولُونَ بِأَلْسِنَتِهِمْ مَا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ لَكُمْ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ بِكُمْ ضَرًّا أَوْ أَرَادَ بِكُمْ نَفْعًا بَلْ كَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا (11) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {سيقول لك المخلّفون من الأعراب شغلتنا أموالنا وأهلونا فاستغفر لنا يقولون بألسنتهم ما ليس في قلوبهم قل فمن يملك لكم من اللّه شيئًا إن أراد بكم ضرًّا أو أراد بكم نفعًا بل كان اللّه بما تعملون خبيرًا}.
يقول تعالى ذكره لنبيّه محمّدٍ صلّى اللّه عليه وسلّم: سيقول لك يا محمّد الّذين خلّفهم اللّه في أهليهم عن صحبتك والخروج معك في سفرك الّذي سافرت، ومسيرك الّذي سرت إلى مكّة معتمرًا زائرًا بيت اللّه الحرام إذا انصرفت إليهم، فعاتبتهم على التّخلّف عنك، شغلتنا عن الخروج معك معالجة أموالنا، وإصلاح معايشنا وأهلونا، فاستغفر لنا ربّك لتخلّفنا عنك قال اللّه جلّ ثناؤه مكذّبهم في قيلهم ذلك: يقول هؤلاء الأعراب المخلّفون عنك بألسنتهم ما ليس في قلوبهم، وذلك مسألتهم رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم الاستغفار لهم، يقول: يسألونه بغير توبةٍ منهم ولا ندمٍ على ما سلف منهم من معصية اللّه في تخلّفهم عن صحبة رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم والمسير معه.
{قل فمن يملك لكم من اللّه شيئًا} يقول تعالى ذكره لنبيّه: قل لهؤلاء الأعراب الّذين يسألونك أن تستغفر لهم لتخلّفهم عنك: إن أنا استغفرت لكم أيّها القوم، ثمّ أراد اللّه هلاككم أو هلاك أموالكم وأهليكم، أو أراد بكم نفعًا بتثميره أموالكم وإصلاحه لكم أهليكم، فمن ذا الّذي يقدر على دفع ما أراد اللّه بكم من خيرٍ أو شرٍّ، واللّه لا يعازّه أحدٌ، ولا يغالبه غالبٌ؟.
وقوله: {بل كان اللّه بما تعملون خبيرًا} يقول تعالى ذكره: ما الأمر كما يظنّ هؤلاء المنافقون من الأعراب أنّ اللّه لا يعلم ما هم عليه منطوون من النّفاق، بل لم يزل اللّه بما يعملون من خيرٍ وشرٍّ خبيرًا، لا يخفى عليه شيءٌ من أعمال خلقه، سرّها وعلانيتها، وهو محصيها عليهم حتّى يجازيهم بها، وكان رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم فيما ذكر عنه حين أراد المسير إلى مكّة عام الحديبية معتمرًا استنفر العرب ومن حول مدينته من أهل البوادي والأعراب ليخرجوا معه حذرًا من قومه من قريشٍ أن يعرضوا له الحرب، أو يصدّوه عن البيت، وأحرم هو صلّى اللّه عليه وسلّم بالعمرة، وساق معه الهدي، ليعلم النّاس أنّه لا يريد حربًا، فتثاقل عنه كثيرٌ من الأعراب، وتخلّفوا خلافه فهم الّذين عنى اللّه تبارك وتعالى بقوله: {سيقول لك المخلّفون من الأعراب شغلتنا أموالنا وأهلونا} الآية.
وكالّذي قلنا في ذلك قال أهل العلم بسير رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم ومغازيه، منهم ابن إسحاق.
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا سلمة، عن ابن إسحاق بذلك.
- حدّثنا محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، قال: حدّثنا عيسى، وحدّثني الحارث، قال: حدّثنا الحسن، قال: حدّثنا ورقاء، جميعًا، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، في قوله: {سيقول لك المخلّفون من الأعراب شغلتنا أموالنا وأهلونا} قال: أعراب المدينة: جهينة ومزينة، استتبعهم لخروجه إلى مكّة، قالوا: نذهب معه إلى قومٍ قد جاءوه، فقتلوا أصحابه فنقاتلهم فاعتلّوا بالشّغل.
واختلفت القرّاء في قراءة قوله: {إن أراد بكم ضرًّا} فقرأته قرّاء المدينة والبصرة وبعض قرّاء الكوفة {ضرًّا} بفتح الضّاد، بمعنى: الضّرّ الّذي هو خلاف النّفع وقرأ ذلك عامّة قرّاء الكوفيّين (ضرًّا) بضمّ الضّاد، بمعنى البؤس والسّقم.
وأعجب القراءتين إليّ الفتح في الضّاد في هذا الموضع لقوله: {أو أراد بكم نفعًا} فمعلومٌ أنّ خلاف النّفع الضّرّ، وإن كانت الأخرى صحيحًا معناها). [جامع البيان: 21/256-258]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله سيقول لك المخلفون من الأعراب شغلتنا أموالنا وأهلونا يعني أعراب المدينة جهينة ومزينة وذلك أنه استتبعهم لخرجوه إلى مكة فقالوا نذهب معه إلى قوم جاؤوه فقتلوا أصحابه فنقاتلهم في ديارهم فاعتلوا بالشغل فأقبل النبي صلى الله عليه وسلم معتمرا فأخذ أصحابه ناسا من أهل الحرم غافلين فأرسلهم النبي صلى الله عليه وسلم فذلك الأظفار ببطن مكة وهو قوله ببطن مكة من بعد أن أظفركم عليهم ورجع النبي صلى الله عليه وسلم وقد وعده الله عز وجل مغانم كثيرة وعجل له خيبر وقال له المخلفون ذرونا نتبعكم وهي المغانم التي قال الله عز وجل إذا انطلقتم إلى مغانم لتأخذوها ذرونا نتبعكم وعرض عليهم قتال قوم أولي بأس شديد وهم فارس والروم وأما المغانم الكثيرة التي وعدوا فما يأخذون حتى اليوم). [تفسير مجاهد: 2/601-602]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (الآية 11.
أخرج عبد بن حميد عن جويبر رضي الله عنه في قوله {سيقول لك المخلفون من الأعراب شغلتنا أموالنا وأهلونا فاستغفر لنا} قال: كان النّبيّ صلى الله عليه وسلم حين انصرف من الحديبية وسار إلى خيبر تخلف عنه أناس من الأعراب فلحقوا بأهاليهم فلما بلغهم أن النّبيّ صلى الله عليه وسلم قد افتتح خيبر ساروا إليه وقد كان أمره أن لا يعطي أحدا تخلف عنه من مغنم خيبر ويقسم مغنمها من شهد الفتح وذلك قوله: {يريدون أن يبدلوا كلام الله} يعني ما أمر الله نبيه صلى الله عليه وسلم أن لا يعطي أحدا تخلف عنه من مغنم خيبر شيئا). [الدر المنثور: 13/474]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر والبيهقي في الدلائل عن مجاهد رضي الله عنه في قوله {سيقول لك المخلفون من الأعراب} قال: أعراب المدينة جهينة ومزينة استنفرهم لخروجه إلى مكة فقالوا: نذهب معه إلى قوم جاؤه فقتلوا أصحابه فنقاتلهم في ديارهم فاعتلوا له بالشغل فأقبل معتمرا فأخذ أصحابه أناسا من أهل الحرم غافلين فأرسلهم النّبيّ صلى الله عليه وسلم فذلك الأظفار ببطن مكة ورجع محمد صلى الله عليه وسلم فوعد مغانم كثيرة فجعلت له خيبر فقال المخلفون: {ذرونا نتبعكم} وهي المغانم التي قال الله {إذا انطلقتم إلى مغانم لتأخذوها} وعرض عليهم قتال قوم أولي بأس شديد فهم فارس والمغانم الكثيرة التي وعدوا ما يأخذون حتى اليوم). [الدر المنثور: 13/474-475]

تفسير قوله تعالى: (بَلْ ظَنَنْتُمْ أَنْ لَنْ يَنْقَلِبَ الرَّسُولُ وَالْمُؤْمِنُونَ إِلَى أَهْلِيهِمْ أَبَدًا وَزُيِّنَ ذَلِكَ فِي قُلُوبِكُمْ وَظَنَنْتُمْ ظَنَّ السَّوْءِ وَكُنْتُمْ قَوْمًا بُورًا (12) )
قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : (وقال مجاهدٌ: {بورًا} [الفتح: 12] : «هالكين»). [صحيح البخاري: 6/134]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (قوله وقال مجاهدٌ بورًا هالكين وصله الطّبريّ من طريق بن أبي نجيحٍ عن مجاهدٍ بهذا وسقط لغير أبي ذرٍّ وقال أبو عبيدة ويقال بار الطّعام أي هلك ومنه قول عبد اللّه بن الزبعري يا رسول الله المليك إنّ لساني راتقٌ ما فتقت إذ أنا بور أي هالكٌ). [فتح الباري: 8/581]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ) : (وقال مجاهد {بورا} آية 12 الفتح هالكين
قال ابن جرير حدثني محمّد بن عمرو ثنا أبو عاصم ثنا عيسى عن ابن أبي نجيح عن مجاهد به). [تغليق التعليق: 4/312-313]
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (قال مجاهدٌ بورا هالكين
أي: قال مجاهد في قوله تعالى: {وظننتم ظن السوء وكنتم قوما بورا} وفسره بقوله: (هالكين) أي: فاسدين لا تصلحون لشيء، وهو من: بارك الهالك من هلك بناء ومعنى، ولذلك وصف به الواحد والجمع والمذكر والمؤنث، ويجوز أن يكون جمع: بائر كعائذ وعوذ. قال النّسفيّ: والمعنى: وكنتم قوما فاسدين في أنفسكم وقلوبكم ونياتكم لا خير فيكم وهالكين عند الله مستحقين لسخطه وعقابه). [عمدة القاري: 19/174]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : ( (قال مجاهد) فيما وصله الطبري من طريق ابن أبي نجيح عنه ({بورًا}) في قوله تعالى: {وظننتم ظن السوء وكنتم قومًا بورًا} [الفتح: 12] أي (هالكين) والبور الهلاك وهو يحتمل أن يكون هنا مصدرًا أخبر به عن الجمع كقوله:
يا رسول الإله إن لساني = راتق ما فتقت إذا أنا بور
ولذلك يستوي فيه المفرد والمذكر وضدهما ويحتمل أن يكون جمع بائر كحائل وحول في المعتل وبازل وبزل في الصحيح وسقط هذا لغير أبي ذر). [إرشاد الساري: 7/344]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى {بل ظننتم أن لن ينقلب الرّسول والمؤمنون إلى أهليهم أبدًا وزيّن ذلك في قلوبكم وظننتم ظنّ السّوء وكنتم قومًا بورًا}.
يقول تعالى ذكره لهؤلاء الأعراب المعتذرين إلى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم عند منصرفه من سفره إليهم بقولهم: {شغلتنا أموالنا وأهلونا} ما تخلّفتم خلاف رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم حين شخص عنكم، وقعدتم عن صحبته من أجل شغلكم بأموالكم وأهليكم، بل تخلّفتم بعده في منازلكم، ظنًّا منكم أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم ومن معه من أصحابه سيهلكون، فلا يرجعون إليكم أبدًا باستئصال العدوّ إيّاهم وزيّن ذلك في قلوبكم، وحسّن الشّيطان ذلك في قلوبكم، وصحّحه عندكم حتّى حسن عندكم التّخلّف عنه، فقعدتم عن صحبته {وظننتم ظنّ السّوء} يقول: وظننتم أنّ اللّه لن ينصر محمّدًا صلّى اللّه عليه وسلّم وأصحابه المؤمنين على أعدائهم، وأنّ العدوّ سيقهرونهم ويغلبونهم فيقتلونهم.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {سيقول لك المخلّفون من الأعراب} إلى قوله: {وكنتم قومًا بورًا} قال: ظنّوا بنبيّ اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم وأصحابه أنّهم لن يرجعوا من وجههم ذلك، وأنّهم سيهلكون، فذلك الّذي خلّفهم عن نبيّ اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم.
وقوله: {وكنتم قومًا بورًا} يقول: وكنتم قومًا هلكى لا يصلحون لشيءٍ من الخير.
وقيل: إنّ البور في لغة أزد عمان: الفاسد؛ فأمّا عند العرب فإنّه لا شيء ومنه قول أبي الدّرداء: فأصبح ما جمعوا بورًا أي ذاهبًا قد صار باطلاً لا شيء منه؛ ومنه قول حسّان بن ثابتٍ:
لا ينفع الطّول من نوك القلوب وقد يهدي الإله سبيل المعشر البور.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {وكنتم قومًا بورًا} قال: فاسدين.
- وحدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ، في قوله: {وكنتم قومًا بورًا} قال: البور الّذي ليس فيه من الخير شيءٌ.
- حدّثني محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، قال: حدّثنا عيسى، وحدّثني الحارث، قال: حدّثنا الحسن، قال: حدّثنا ورقاء، جميعًا، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، قوله: {وكنتم قومًا بورًا} قال: هالكين). [جامع البيان: 21/258-260]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيم قال ثنا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله وكنتم قوما بورا يقول كنتم قوما هالكين). [تفسير مجاهد: 2/602-603]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (الآيات 12 - 15
وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير عن قتادة رضي الله عنه {بل ظننتم أن لن ينقلب الرسول والمؤمنون إلى أهليهم أبدا وزين ذلك في قلوبكم وظننتم ظن السوء} قال: ظنوا بنبي الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه أنهم لن يرجعوا من وجههم ذلك وأنهم سيهلكون فذلك الذي خلفهم عن نبي الله صلى الله عليه وسلم وهم كاذبون بما يقولون {سيقول المخلفون إذا انطلقتم إلى مغانم لتأخذوها} قال: هم الذين تخلفوا عن النّبيّ صلى الله عليه وسلم زمن الحديبية كذلكم قال الله من قبل قال: إنما جعلت الغنيمة لأجل الجهاد إنما كانت غنيمة خيبر لمن شهد الحديبية ليس لغيرهم فيها نصيب {قل للمخلفين من الأعراب ستدعون إلى قوم أولي بأس شديد} قال: فدعوا يوم حنين إلى هوازن وثقيف فمنهم من أحسن الإجابة ورغب في الجهاد ثم عذر الله أهل العذر من الناس فقال: (ليس على الأعمى حرج ولا على الأعرج حرج ولا على المريض حرج) (النور 61) ). [الدر المنثور: 13/475]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن المنذر عن ابن جريج رضي الله عنه {بل ظننتم أن لن ينقلب الرسول} قال: نافق القوم {وظننتم ظن السوء} أن لن ينقلب الرسول). [الدر المنثور: 13/475]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن مردويه عن ابن عباس قال: انصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم من الحديبية إلى المدينة حتى إذا كان بين المدينة ومكة نزلت عليه سورة الفتح فقال: {إنا فتحنا لك فتحا مبينا} إلى قوله {عزيزا} ثم ذكر الله الأعراب ومخالفتهم للنبي صلى الله عليه وسلم فقال: {سيقول لك المخلفون من الأعراب} إلى قوله {خبيرا} ثم قال للأعراب {بل ظننتم أن لن ينقلب الرسول والمؤمنون} إلى قوله {سعيرا} ثم ذكر البيعة فقال: {لقد رضي الله عن المؤمنين} إلى قوله {وأثابهم فتحا قريبا} لفتح الحديبية). [الدر المنثور: 13/483] (م)

تفسير قوله تعالى: (وَمَنْ لَمْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ فَإِنَّا أَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ سَعِيرًا (13) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {ومن لم يؤمن باللّه ورسوله فإنّا أعتدنا للكافرين سعيرًا (13) وللّه ملك السّموات والأرض يغفر لمن يشاء ويعذّب من يشاء وكان اللّه غفورًا رّحيمًا}.
يقول تعالى ذكره لهؤلاء المنافقين من الأعراب ومن لم يؤمن أيّها الأعراب باللّه ورسوله منكم ومن غيركم، فيصدّقه على ما أخبر به، ويقرّ بما جاء به من الحقّ من عند ربّه، فإنّا أعددنا لهم جميعًا سعيرًا من النّار تتسعّر عليهم في جهنّم إذا وردوها يوم القيامة.
يقال من ذلك: سعّرت النّار: إذا أوقدتها، فأنا أسعّرها سعرًا؛ ويقال: سعّرتها أيضًا إذا حرّكتها وإنّما قيل للمسعّر مسعرٌ، لأنّه يحرّك به النّار، ومنه قولهم: إنّه لمسعّر حربٍ: يراد به موقدها ومهيّجها). [جامع البيان: 21/260]

تفسير قوله تعالى: (وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا (14) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {وللّه ملك السّموات والأرض} يقول تعالى ذكره: وللّه سلطان السّماوات والأرض، فلا أحد يقدر أيّها المنافقون على دفعه عمّا أراد بكم من تعذيبٍ على نفاقكم إن أصررتم عليه أو منعه من عفوه عنكم إن عفا، إن أنتم تبتم من نفاقكم وكفركم.
وهذا من اللّه جلّ ثناؤه حثٌّ لهؤلاء الأعراب المتخلّفين عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم على التّوبة والمراجعة إلى أمر اللّه في طاعة رسوله صلّى اللّه عليه وسلّم، يقول لهم: بادروا بالتّوبة من تخلّفكم عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، فإنّ اللّه يغفر للتّائبين {وكان اللّه غفورًا رحيمًا} يقول: ولم يزل اللّه ذا عفو عن عقوبة التّائبين إليه من ذنوبهم ومعاصيهم من عباده، وذا رحمةٍ بهم أن يعاقبهم على ذنوبهم بعد توبتهم منها). [جامع البيان: 21/260-261]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11 جمادى الآخرة 1434هـ/21-04-2013م, 04:53 PM
الصورة الرمزية ساجدة فاروق
ساجدة فاروق ساجدة فاروق غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 1,137
افتراضي

التفسير اللغوي

تفسير قوله تعالى: (سَيَقُولُ لَكَ الْمُخَلَّفُونَ مِنَ الْأَعْرَابِ شَغَلَتْنَا أَمْوَالُنَا وَأَهْلُونَا فَاسْتَغْفِرْ لَنَا يَقُولُونَ بِأَلْسِنَتِهِمْ مَا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ لَكُمْ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ بِكُمْ ضَرًّا أَوْ أَرَادَ بِكُمْ نَفْعًا بَلْ كَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا (11) )
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: {سَيَقُولُ لَكَ الْمُخَلَّفُونَ مِنَ الْأَعْرَابِ...}.
الذين تخلفوا عن الحديبية: شغلتنا أموالنا وأهلونا، وهم أعراب: أسلم، وجهينة، ومزينة، وغفار ـ ظنوا أن لن ينقلب رسول الله صلى الله عليه، فتخلفوا.
وقوله: {إِنْ أَرَادَ بِكُمْ ضَرًّا...}.
ضم يحيى بن وثاب وحده الضاد، ونصبها عاصم، وأهل المدينة والحسن "ضراً"). [معاني القرآن: 3/65]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : ( ({سَيَقُولُ لَكَ الْمُخَلَّفُونَ مِنَ الْأَعْرَابِ شَغَلَتْنَا أَمْوَالُنَا وَأَهْلُونَا فَاسْتَغْفِرْ لَنَا يَقُولُونَ بِأَلْسِنَتِهِمْ مَا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ لَكُمْ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ بِكُمْ ضَرًّا أَوْ أَرَادَ بِكُمْ نَفْعًا بَلْ كَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا (11)}
(فَاسْتَغْفِرْ لَنَا) بإظهار الراء عند اللام، وقد رويت عن أبي عمرو فاستغفلّنا بالإدغام، وكذلك في قوله يغفلّكم.
ولا يجيز سيبويه والخليل إدغام الراء في اللام.
ولا يحكون هذه اللغة عن أحد من العرب -، ويذكرون أن إدغام الراء في اللام غير جائز لأن الراء عندهم حرف مكرر، فإذا أدغم في اللام بطل هذا الإشباع الذي فيه.
وأعلم الله عزّ وجلّ أن هؤلاء منافقون فقال: {يَقُولُونَ بِأَلْسِنَتِهِمْ مَا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ}) ). [معاني القرآن: 5/22-23]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : ( وقوله جل وعز: {سَيَقُولُ لَكَ الْمُخَلَّفُونَ مِنَ الْأَعْرَابِ شَغَلَتْنَا أَمْوَالُنَا وَأَهْلُونَا فَاسْتَغْفِرْ لَنَا} [آية: 11]
قال مجاهد هم أعراب المدينة وجهينة ومزينة
ثم قال تعالى: {شَغَلَتْنَا أَمْوَالُنَا وَأَهْلُونَا} أي ليس لنا من يحفظ أموالنا ويقوم بأهالينا). [معاني القرآن: 6/502]

تفسير قوله تعالى: (بَلْ ظَنَنْتُمْ أَنْ لَنْ يَنْقَلِبَ الرَّسُولُ وَالْمُؤْمِنُونَ إِلَى أَهْلِيهِمْ أَبَدًا وَزُيِّنَ ذَلِكَ فِي قُلُوبِكُمْ وَظَنَنْتُمْ ظَنَّ السَّوْءِ وَكُنْتُمْ قَوْمًا بُورًا (12) )
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: { أَنْ لَنْ يَنْقَلِبَ الرَّسُولُ وَالْمُؤْمِنُونَ إِلَى أَهْلِيهِمْ أَبَدًا...} وفي قراءة عبد الله: "{إلى أهلهم}" بغير ياء، والأهل جمع وواحد.
وقوله: {وَكُنْتُمْ قَوْمًا بُورًا ...}.
[حدثنا محمد قال]: حدثنا الفراء قال: حدثني حبان عن الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس قال: البور في لغة أزد عمان: الفاسد، (وكنتم قَوْمًا بُورًا)، قوما فاسدين، والبور في كلام العرب: لاشيء يقال: أصبحت أعمالهم بورا، ومساكنهم قبورا). [معاني القرآن: 3/66]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ( "وَكُنْتُمْ قَوْمًا بُورًا " هلكى). [مجاز القرآن: 2/217]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ( {وَكُنْتُمْ قَوْمًا بُورًا} أي هلكى.
قال ابن عباس: «البور - في لغة أزد عمان -: الفاسد».
و«البور» - في كلام العرب -: لا شيء، يقال: أصبحت أعمالهم بورا، أي مبطلة. وأصبحت ديارهم بورا، أي معطلة خرابا). [تفسير غريب القرآن: 412]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وأعلم اللّه - عزّ وجلّ - أنهم تخلفوا عن الخروج مع النبي - صلى الله عليه وسلم - بظنهم ظن السّوء، فأطلع الله نبيه على ذلك، قال اللّه عزّ وجلّ: ({بَلْ ظَنَنْتُمْ أَنْ لَنْ يَنْقَلِبَ الرَّسُولُ وَالْمُؤْمِنُونَ إِلَى أَهْلِيهِمْ أَبَدًا وَزُيِّنَ ذَلِكَ فِي قُلُوبِكُمْ وَظَنَنْتُمْ ظَنَّ السَّوْءِ وَكُنْتُمْ قَوْمًا بُورًا (12)}
أي هالكين عند اللّه - عزّ وجلّ - فاسدين في علمه.
وقوله عزّ وجلّ: {شَغَلَتْنَا أَمْوَالُنَا} أي ليس لنا من يقوم بها.
{وَأَهْلُونَا} أي وشغلتنا أهلونا، ليس لنا من يخلفنا فيهم، ويجوز وأهلنا، ولكن القراءة المشهورة بالواو، فمن قال وأهلونا فهو جمع أهل وأهلون، ومن قال وأهلنا فهو يتضمّن الجماعة كلها). [معاني القرآن: 5/23]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ( {قَوْمًا بُورًا}: أي هلكى). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 233]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ( {بُورًا}: فاسدين). [العمدة في غريب القرآن: 276]


تفسير قوله تعالى: (وَمَنْ لَمْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ فَإِنَّا أَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ سَعِيرًا (13) )

تفسير قوله تعالى: (وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا (14) )

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 11 جمادى الآخرة 1434هـ/21-04-2013م, 04:54 PM
الصورة الرمزية ساجدة فاروق
ساجدة فاروق ساجدة فاروق غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 1,137
افتراضي

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]

......................

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 24 صفر 1440هـ/3-11-2018م, 08:21 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,952
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري
...

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 24 صفر 1440هـ/3-11-2018م, 08:22 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,952
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري
...

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 25 صفر 1440هـ/4-11-2018م, 03:27 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,952
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري

تفسير قوله تعالى: {سَيَقُولُ لَكَ الْمُخَلَّفُونَ مِنَ الْأَعْرَابِ شَغَلَتْنَا أَمْوَالُنَا وَأَهْلُونَا فَاسْتَغْفِرْ لَنَا يَقُولُونَ بِأَلْسِنَتِهِمْ مَا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ لَكُمْ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ بِكُمْ ضَرًّا أَوْ أَرَادَ بِكُمْ نَفْعًا بَلْ كَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا (11) بَلْ ظَنَنْتُمْ أَنْ لَنْ يَنْقَلِبَ الرَّسُولُ وَالْمُؤْمِنُونَ إِلَى أَهْلِيهِمْ أَبَدًا وَزُيِّنَ ذَلِكَ فِي قُلُوبِكُمْ وَظَنَنْتُمْ ظَنَّ السَّوْءِ وَكُنْتُمْ قَوْمًا بُورًا (12) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (وقوله عز وجل: {سيقول لك المخلفون من الأعراب شغلتنا أموالنا وأهلونا فاستغفر لنا يقولون بألسنتهم ما ليس في قلوبهم قل فمن يملك لكم من الله شيئا إن أراد بكم ضرا أو أراد بكم نفعا بل كان الله بما تعملون خبيرا * بل ظننتم أن لن ينقلب الرسول والمؤمنون إلى أهليهم أبدا وزين ذلك في قلوبكم وظننتم ظن السوء وكنتم قوما بورا}
المخلفون من الأعراب قال مجاهد وغيره: هم جهينة ومزينة ومن كان حول المدينة من القبائل، فإنهم في خروج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى عمرته عام الحديبية رأوا أنه يستقبل عدوا عظيما من قريش وثقيف وكنانة والقبائل المجاورة وهم الأحابيش، ولم يكن تمكن إيمان أولئك المجاورين للمدينة، فقعدوا عن النبي صلى الله عليه وسلم وتخلفوا، وقالوا: لن يرجع محمد صلى الله عليه وسلم ولا أصحابه من هذه السفرة، ففضحهم الله تعالى في هذه الآية وأعلم محمدا صلى الله عليه وسلم بقولهم واعتذارهم قبل أن يصل إليهم، فكان كذلك، قالوا: شغلتنا الأموال والأهلون فاستغفر لنا، وهذا منهم خبث وإبطال، فلذلك قال تعالى: {يقولون بألسنتهم ما ليس في قلوبهم}، قال الرماني: لا يقال أعرابي إلا لأهل البوادي خاصة.
ثم قال تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم: قل لهم: {فمن يملك لكم من الله شيئا}، أي: من يحمي منه أموالكم وأهليكم إن أراد بكم فيها سوءا؟ وقرأ جمهور القراء: "إن أراد بكم ضرا" بفتح الضاد، وقرأ حمزة والكسائي: "ضرا" بالضم، ورجحها أبو علي، وهما لغتان، وفي مصحف ابن مسعود: "إن أراد بكم سوءا". ثم رد الله تعالى عليهم بقوله: {بل كان الله بما تعملون خبيرا}،
ثم فسر لهم العلة التي تخلفوا من أجلها بقوله تعالى: {بل ظننتم} الآية، وفي قراءة عبد الله: "إلى أهلهم" بغير ياء، و"بورا" معناه: فاسدين هلكى بسبب فسادهم، والبوار: الهلاك، و"بارت السلعة" مأخوذ من هذا، و"بور" يوصف به الجمع والإفراد، ومنه قول ابن الزبعرى:
يا رسول المليك إن لساني ... راتق ما فتقت إذ أنا بور
والبور في لغة أزد عمان: الفاسد، ومنه قول أبي الدرداء: "فأصبح ما جمعوا بورا" أي فاسدا ذاهبا، ومنه قول حسان بن ثابت:
لا ينفع الطول من نوك القلوب وقد ... يهدي الإله سبيل المعشر البور
وقال الطبري في قوله تعالى: {يقولون بألسنتهم ما ليس في قلوبهم}: يعني به قولهم: {فاستغفر لنا}؛ لأنهم قالوا ذلك مصانعة من غير توبة ولا ندم، قال: وقوله تعالى: {قل فمن يملك لكم} الآية معناه: ولا ينفعكم استغفاري، وهل أملك لكم شيئا والله قد أراد ضركم بسبب معصيتكم؟ كما لا أملك إن أراد بكم النفع في أموالكم وأهليكم). [المحرر الوجيز: 7/ 673-674]

تفسير قوله تعالى: {وَمَنْ لَمْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ فَإِنَّا أَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ سَعِيرًا (13) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (قوله عز وجل: {ومن لم يؤمن بالله ورسوله فإنا أعتدنا للكافرين سعيرا * ولله ملك السماوات والأرض يغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء وكان الله غفورا رحيما * سيقول المخلفون إذا انطلقتم إلى مغانم لتأخذوها ذرونا نتبعكم يريدون أن يبدلوا كلام الله قل لن تتبعونا كذلكم قال الله من قبل فسيقولون بل تحسدوننا بل كانوا لا يفقهون إلا قليلا}
لما قال تعالى لهم: {وكنتم قوما بورا} توعدهم بعد ذلك بقوله تعالى: {ومن لم يؤمن بالله ورسوله} الآية، وأنتم هكذا فأنتم ممن أعدت لهم السعير، وهي النار المؤججة، والمسعر: ما يحرك به النار، ومنه قوله عليه الصلاة والسلام: "ويل أمه مسعر حرب").[المحرر الوجيز: 7/ 674]

تفسير قوله تعالى: {وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا (14) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) :(ثم رجى بقوله تعالى: {ولله ملك السماوات والأرض} الآية; لأن القوم لم يكونوا مجاهرين بالكفر، فلذلك جاء وعيدهم وتوبيخهم ممزوجا فيه بعض الإمهال والترجية; لأن الله تعالى قد كان علم منهم أنهم سيؤمنون). [المحرر الوجيز: 7/ 675]

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 26 صفر 1440هـ/5-11-2018م, 02:44 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,952
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري
...

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 26 صفر 1440هـ/5-11-2018م, 02:45 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,952
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري

تفسير قوله تعالى: {سَيَقُولُ لَكَ الْمُخَلَّفُونَ مِنَ الْأَعْرَابِ شَغَلَتْنَا أَمْوَالُنَا وَأَهْلُونَا فَاسْتَغْفِرْ لَنَا يَقُولُونَ بِأَلْسِنَتِهِمْ مَا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ لَكُمْ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ بِكُمْ ضَرًّا أَوْ أَرَادَ بِكُمْ نَفْعًا بَلْ كَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا (11) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({سيقول لك المخلّفون من الأعراب شغلتنا أموالنا وأهلونا فاستغفر لنا يقولون بألسنتهم ما ليس في قلوبهم قل فمن يملك لكم من اللّه شيئًا إن أراد بكم ضرًّا أو أراد بكم نفعًا بل كان اللّه بما تعملون خبيرًا (11) بل ظننتم أن لن ينقلب الرّسول والمؤمنون إلى أهليهم أبدًا وزيّن ذلك في قلوبكم وظننتم ظنّ السّوء وكنتم قومًا بورًا (12) ومن لم يؤمن باللّه ورسوله فإنّا أعتدنا للكافرين سعيرًا (13) وللّه ملك السّماوات والأرض يغفر لمن يشاء ويعذّب من يشاء وكان اللّه غفورًا رحيمًا (14) }
يقول تعالى مخبرًا رسوله -صلوات اللّه وسلامه عليه- بما يعتذر به المخلّفون من الأعراب الّذين اختاروا المقام في أهليهم وشغلهم، وتركوا المسير مع رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، فاعتذروا بشغلهم بذلك، وسألوا أن يستغفر لهم الرّسول صلّى اللّه عليه وسلّم، وذلك قولٌ منهم لا على سبيل الاعتقاد، بل على وجه التّقيّة والمصانعة؛ ولهذا قال تعالى: {يقولون بألسنتهم ما ليس في قلوبهم قل فمن يملك لكم من اللّه شيئًا إن أراد بكم ضرًّا أو أراد بكم نفعًا} أي: لا يقدر أحدٌ أن يردّ ما أراده فيكم تعالى وتقدّس، وهو العليم بسرائركم وضمائركم، وإن صانعتمونا وتابعتمونا ؛ ولهذا قال: {بل كان اللّه بما تعملون خبيرًا}). [تفسير ابن كثير: 7/ 336-337]

تفسير قوله تعالى: {بَلْ ظَنَنْتُمْ أَنْ لَنْ يَنْقَلِبَ الرَّسُولُ وَالْمُؤْمِنُونَ إِلَى أَهْلِيهِمْ أَبَدًا وَزُيِّنَ ذَلِكَ فِي قُلُوبِكُمْ وَظَنَنْتُمْ ظَنَّ السَّوْءِ وَكُنْتُمْ قَوْمًا بُورًا (12) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) :(ثمّ قال: {بل ظننتم أن لن ينقلب الرّسول والمؤمنون إلى أهليهم أبدًا} أي: لم يكن تخلّفكم تخلّف معذورٍ ولا عاصٍ، بل تخلّف نفاقٍ، {بل ظننتم أن لن ينقلب الرّسول والمؤمنون إلى أهليهم أبدًا} أي: اعتقدتم أنّهم يقتلون وتستأصل شأفتهم وتستباد خضراؤهم، ولا يرجع منهم مخبرٌ، {وظننتم ظنّ السّوء وكنتم قومًا بورًا} أي: هلكى. قاله ابن عبّاسٍ، ومجاهدٌ، وغير واحدٍ. وقال قتادة: فاسدين. وقيل: هي بلغة عمان). [تفسير ابن كثير: 7/ 337]

تفسير قوله تعالى: {وَمَنْ لَمْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ فَإِنَّا أَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ سَعِيرًا (13) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) :(ثمّ قال: {ومن لم يؤمن باللّه ورسوله} أي: من لم يخلص العمل في الظّاهر والباطن للّه، فإنّ اللّه تعالى سيعذّبه في السّعير، وإن أظهر للنّاس ما يعتقدون خلاف ما هو عليه في نفس الأمر). [تفسير ابن كثير: 7/ 337]

تفسير قوله تعالى: {وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا (14) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) :(ثمّ بيّن تعالى أنّه الحاكم المالك المتصرّف في أهل السموات والأرض: {يغفر لمن يشاء ويعذّب من يشاء وكان اللّه غفورًا رحيمًا} أي: لمن تاب إليه وأناب، وخضع لديه). [تفسير ابن كثير: 7/ 337]

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:14 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة