العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير سورة النساء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12 ربيع الثاني 1434هـ/22-02-2013م, 01:05 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 2,778
افتراضي تفسير سورة النساء [ من الآية (142) إلى الآية (143) ]

تفسير سورة النساء
[ من الآية (142) إلى الآية (143) ]


بسم الله الرحمن الرحيم
{إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُواْ إِلَى الصَّلاَةِ قَامُواْ كُسَالَى يُرَآؤُونَ النَّاسَ وَلاَ يَذْكُرُونَ اللّهَ إِلاَّ قَلِيلاً (142) مُّذَبْذَبِينَ بَيْنَ ذَلِكَ لاَ إِلَى هَؤُلاء وَلاَ إِلَى هَؤُلاء وَمَن يُضْلِلِ اللّهُ فَلَن تَجِدَ لَهُ سَبِيلاً (143)}


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 19 ربيع الثاني 1434هـ/1-03-2013م, 07:49 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 2,778
افتراضي تفسير السلف

تفسير السلف

تفسير قوله تعالى: (إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلَاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلَا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلًا (142) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {إنّ المنافقين يخادعون اللّه وهو خادعهم وإذا قاموا إلى الصّلاة قاموا كسالى يراءون النّاس ولا يذكرون اللّه إلاّ قليلاً}
قد دلّلنا فيما مضى قبل على معنى خداع المنافق ربّه ووجه خداع اللّه إيّاهم، بما أغنى عن إعادته في هذا الموضع، مع اختلاف المختلفين في ذلك.
فتأويل ذلك: أنّ المنافقين يخادعون اللّه بإحرازهم بنفاقهم دماءهم وأموالهم، واللّه خادعهم بما حكم فيهم من منع دمائهم بما أظهروا بألسنتهم من الإيمان، مع علمه بباطن ضمائرهم، واعتقادهم الكفر، استدراجًا منه لهم في الدّنيا حتّى يلقوه في الآخرة، فيوردهم بما استبطنوا من الكفر نار جهنّم. كما:.
- حدّثنا محمّد بن الحسين، قال: حدّثنا أحمد بن المفضّل، قال: حدّثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ: {إنّ المنافقين يخادعون اللّه وهو خادعهم} قال: يعطيهم يوم القيامة نورًا يمشون به مع المسلمين كما كانوا معهم في الدّنيا، ثمّ يسلبهم ذلك النّور فيطفئه، فيقومون في ظلمتهم ويضرب بينهم بالسّور.
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ، قال: قال ابن جريجٍ: {إنّ المنافقين يخادعون اللّه وهو خادعهم} قال: نزلت في عبد اللّه بن أبيٍّ وأبي عامر بن النّعمان، وفي المنافقين؛ يخادعون اللّه وهو خادعهم، قال: مثل قوله في البقرة: {يخادعون اللّه والّذين آمنوا وما يخدعون إلاّ أنفسهم}. قال: وأمّا قوله: {وهو خادعهم} فيقول: في النّور الّذي يعطى المنافقون مع المؤمنين، فيعطون النّور، فإذا بلغوا السّور، وما ذكر اللّه من قوله: {انظرونا نقتبس من نوركم} قال: قوله: {وهو خادعهم}.
- حدّثنا ابن وكيعٍ، قال: حدّثنا يزيد بن هارون، عن سفيان بن حسينٍ، عن الحسن، أنّه كان إذا قرأ: {إنّ المنافقين يخادعون اللّه وهو خادعهم} قال: يلقى على كلّ مؤمنٍ ومنافقٍ نورٌ يمشون به، حتّى إذا انتهوا إلى الصّراط طفئ نور المنافقين، ومضى المؤمنون بنورهم، فينادونهم: {انظرونا نقتبس من نوركم} إلى قوله: {ولكنّكم فتنتم أنفسكم} قال الحسن: فتلك خديعة اللّه إيّاهم.
وأمّا قوله: {وإذا قاموا إلى الصّلاة قاموا كسالى يراءون النّاس} فإنّه يعني: أنّ المنافقين لا يعملون شيئًا من الأعمال الّتي فرضها اللّه على المؤمنين على وجه التّقرّب بها إلى اللّه، لأنّهم غير موقنين بمعادٍ ولا ثوابٍ ولا عقابٍ، وإنّما يعملون ما عملوا من الأعمال الظّاهرة بقاءً على أنفسهم وحذرًا من المؤمنين عليها أن يقتلوا أو يسلبوا أموالهم، فهم إذا قاموا إلى الصّلاة الّتي هي من الفرائض الظّاهرة، قاموا كسالى إليها، رياءً للمؤمنين، ليحسبوهم منهم وليسوا منهم؛ لأنّهم غير معتقدي فرضها ووجوبها عليهم، فهم في قيامهم إليها كسالى.
كما:
- حدّثنا بشر بن معاذٍ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {وإذا قاموا إلى الصّلاة قاموا كسالى} قال: واللّه لولا النّاس ما صلّى المنافق ولا يصلّي إلاّ رياءً وسمعةً.
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ في قوله: {وإذا قاموا إلى الصّلاة قاموا كسالى يراءون النّاس} قال: هم المنافقون، لولا الرّياء ما صلّوا.
وأمّا قوله: {ولا يذكرون اللّه إلاّ قليلاً} فلعلّ قائلاً أن يقول: وهل من ذكر اللّه شيءٌ قليلٌ؟
قيل له: إنّ معنى ذلك بخلاف ما إليه ذهبت، إنّما معناه: ولا يذكرون اللّه إلاّ ذكرًا رياءً، ليدفعوا به عن أنفسهم القتل والسّباء وسلب الأموال، لا ذكر موقنٍ مصدّقٍ بتوحيد اللّه مخلصٍ له الرّبوبيّة، فلذلك سمّاه اللّه قليلاً، لأنّه غير مقصودٍ به اللّه ولا مبتغًى به التّقرّب إلى اللّه، ولا مرادًا به ثواب اللّه، وما عنده فهو وإن كثر من وجه نصب عامله، وذاكره في معنى السّراب الّذي له ظاهرٌ بغير حقيقة ماءٍ.
وبنحو ما قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا ابن وكيعٍ، قال: حدّثنا أبو أسامة، عن أبي الأشهب، قال: قرأ الحسن: {ولا يذكرون اللّه إلاّ قليلاً} قال: إنّما قلّ لأنّه كان لغير اللّه.
- حدّثنا بشر بن معاذٍ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة: {ولا يذكرون اللّه إلاّ قليلاً} قال: إنّما قلّ ذكر المنافق لأنّ اللّه لم يقبله، وكلّ ما ردّ اللّه قليلٌ وكلّ ما قبل اللّه كثيرٌ). [جامع البيان: 7/611-614]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (إنّ المنافقين يخادعون اللّه وهو خادعهم وإذا قاموا إلى الصّلاة قاموا كسالى يراءون النّاس ولا يذكرون اللّه إلّا قليلًا (142)
قوله تعالى: إنّ المنافقين يخادعون اللّه وهو خادعهم
- وبه عن السّدّيّ قوله: إنّ المنافقين يخادعون اللّه وهو خادعهم
قال: يعطيهم يوم القيامة نورًا يمشون به مع المسلمين كما كانوا معهم في الدّنيا، ثمّ يسلبهم ذلك النّور فيطفيه، فيقومون في ظلمتهم ويضرب بينهم بالسّور.
- حدّثنا الحسن بن محمّد بن الصّبّاح، ثنا يزيد بن هارون، أنبأ سفيان بن حسينٍ، عن الحسن في قوله: إنّ المنافقين يخادعون اللّه وهو خادعهم
قال: يعطى المؤمن يوم القيامة نورًا ويعطى المنافق نورًا يمشون به حتّى ينتهوا إلى الصّراط، فإذا انتهوا إلى الصّراط مضى المؤمنون بنورهم ويطفي نور المنافقين، ف ينادونهم ألم نكن معكم؟ قالوا: بلى ولكنّكم فتنتم أنفسكم وتربّصتم وارتبتم وغرّتكم الأمانيّ حتّى جاء أمر اللّه وغرّكم باللّه الغرور قال الحسن: فتلك خديعة اللّه إيّاهم.
قوله تعالى: وإذا قاموا إلى الصّلاة قاموا كسالى.
- أخبرنا أبو بدرٍ عبّاد بن الوليد الغبريّ فيما كتب إليّ، ثنا الوليد بن خالدٍ الأعرابيّ، ثنا شعبة، عن مسعر بن كدامٍ، عن سماكٍ الحنفيّ، عن ابن عبّاسٍ أنّه كان يكره أن يقول الرّجل: إنّي كسلانٌ ويتأوّل هذه الآية: وإذا قاموا إلى الصّلاة قاموا كسالى.
قوله تعالى: يراؤن النّاس.
- حدّثنا أبي، ثنا عبد العزيز بن المغيرة، أنبأ يزيد بن زريعٍ عن سعيدٍ، عن قتادة قوله: يراؤن النّاس
وإنّه واللّه لولا النّاس ما صلّى المنافق، ما يصلّي إلا رياءً وسمعةً.
قوله تعالى: ولا يذكرون اللّه إلا قليلا.
- حدّثنا أحمد بن سنانٍ، ثنا عبد الرّحمن بن مهديٍّ، عن أبي الأشهب عن الحسن: ولا يذكرون اللّه إلا قليلا
قال: إنّما قلّ لأنّه كان لغير اللّه.
- حدّثنا أبي، ثنا عبد السّلام بن مطهّرٍ وعبد الكبير بن المعافى بن عمران الموصليّ قالا: ثنا جعفر بن سليمان، عن عوفٍ، عن الحسن قال: قرأ هذه يراؤن النّاس ولا يذكرون اللّه إلا قليلا
قال الحسن: فو الله لو كان ذلك القليل منهم للّه لقبله، ولكن كان ذلك القليل منهم رياءً.
- حدّثنا أبي، ثنا عبد العزيز بن المغيرة وثنا يزيد بن زريعٍ، ثنا سعيدٌ، عن قتادة قوله: ولا يذكرون اللّه إلا قليلا
وإنّما قال ذكر المنافق، لأنّ اللّه لم يقبله كلّ ما ردّ اللّه قليلٌ كلّ ما قبل اللّه كثيرٌ). [تفسير القرآن العظيم: 4/1095-1096]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (أخرج ابن جرير، وابن المنذر عن الحسن في الآية قال: يلقى على كل مؤمن ومنافق نور يمشون به يوم القيامة حتى إذا انتهوا إلى الصراط طفئ نور المنافقين ومضى المؤمنون بنورهم فتلك خديعة الله إياهم.
وأخرج ابن جرير عن السدي في قوله {وهو خادعهم} قال: يعطيهم يوم القيامة نورا يمشون فيه مع المسلمين كما كانوا معه في الدنيا ثم يسلبهم ذلك النور فيطفئه فيقومون في ظلمتهم.
وأخرج ابن المنذر عن مجاهد وسعيد بن جبير، نحوه.
وأخرج ابن جرير عن ابن جريج في الآية قال: نزلت في عبد الله بن أبي وأبي عامر بن النعمان.
وأخرج ابن المنذر، وابن أبي حاتم، وابن أبي الدنيا في الصمت عن ابن عباس أنه كان يكره أن يقول الرجل إني كسلان ويتأول هذه الآية.
وأخرج أبو يعلى عن ابن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من حسن الصلاة حيث يراه الناس وأساءها حيث يخلو فتلك استهانة استهان بها ربه.
وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر، وابن المنذر عن قتادة {يراؤون الناس} قال: والله لولا الناس ما صلى المنافق ولا يصلي إلا رياء وسمعة.
وأخرج ابن أبي شيبة، وابن جرير، وابن المنذر والبيهقي في شعب الإيمان عن الحسن {ولا يذكرون الله إلا قليلا} قال: إنما لأنه كان لغير الله.
وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر عن قتادة {ولا يذكرون الله إلا قليلا}
قال: إنما قل ذكر المنافق لأن الله لم يقبله وكل ما رد الله قليل وكل ما قبل الله كثير.
وأخرج ابن المنذر، عن علي، قال: لا يقل عمل مع تقوى وكيف يقل ما يتقبل.
وأخرج مسلم وأبو داود والبيهقي في "سننه" عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: تلك صلاة المنافق يجلس يرقب الشمس حتى إذا كانت بين قرني شيطان قام فنقر أربعا لا يذكر الله فيها إلا قليلا). [الدر المنثور: 5/81-83]

تفسير قوله تعالى: (مُذَبْذَبِينَ بَيْنَ ذَلِكَ لَا إِلَى هَؤُلَاءِ وَلَا إِلَى هَؤُلَاءِ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ سَبِيلًا (143) )

قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {مذبذبين بين ذلك لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء ومن يضلل اللّه فلن تجد له سبيلاً}
يعني جلّ ثناؤه بقوله: {مذبذبين} مردّدين، وأصل التّذبذب: التّحرّك والاضطراب، كما قال النّابغة:.
ألم تر أنّ اللّه أعطاك سورةً = ترى كلّ ملكٍ دونها يتذبذب
وإنّما عنى بذلك: أنّ المنافقين متحيّرون في دينهم، لا يرجعون إلى اعتقاد شيءٍ على صحّةٍ فهم لا مع المؤمنين على بصيرةٍ، ولا مع المشركين على جهالةٍ، ولكنّهم حيارى بين ذلك، فمثلهم المثل الّذي ضرب لهم رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم،
الّذي:
- حدّثنا به، محمّد بن المثنّى، قال: حدّثنا عبد الوهّاب، قال: حدّثنا عبيد اللّه، عن نافعٍ عن ابن عمر، عن النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم، قال: مثل المنافق كمثل الشّاة العائرة بين الغنمين، تعير إلى هذه مرّةً وإلى هذه مرّة، لا تدري أيّتهما تتبع.
- وحدّثنا به محمّد بن المثنّى مرّةً أخرى عن عبد الوهّاب، فوقفه على ابن عمر ولم يرفعه. قال: حدّثنا عبد الوهّاب مرّتين كذلك.
- حدّثني عمران بن بكّارٍ، قال: حدّثنا أبو روحٍ، قال: حدّثنا ابن عيّاشٍ، قال: حدّثنا عبيد اللّه بن عمر، عن نافعٍ، عن ابن عمر، عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، مثله
وبنحو الّذي قلنا في تأويل ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا محمّد بن الحسين، قال: حدّثنا أحمد بن المفضّل، قال: حدّثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ: {مذبذبين بين ذلك لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء} يقول: ليسوا بمشركين فيظهروا الشّرك، وليسوا بمؤمنين.
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة: {مذبذبين بين ذلك لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء} يقول: ليسوا بمؤمنين مخلصين ولا مشركين مصرّحين بالشّرك. قال: وذكر لنا أنّ نبيّ اللّه عليه الصّلاة والسّلام كان يضرب مثلاً للمؤمن والمنافق والكافر، كمثل رهطٍ ثلاثةٍ دفعوا إلى نهرٍ، فوقع المؤمن فقطع، ثمّ وقع المنافق حتّى إذا كاد يصل إلى المؤمن ناداه الكافر: أن هلمّ إليّ فإنّي أخشى عليك، وناداه المؤمن: أن هلمّ إليّ فإنّ عندي وعندي، يحصي له ما عنده. فما زال المنافق يتردّد بينهما حتّى أتى عليه الماء فغرّقه، وإنّ المنافق لم يزل في شكٍّ وشبهةٍ حتّى أتى عليه الموت وهو كذلك. قال: وذكر لنا أنّ نبيّ اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم كان يقول: مثل المنافق كمثل ثاغيةٍ بين غنمين رأت غنمًا على نشزٍ، فأتتها فلم تعرف، ثمّ رأت غنمًا على نشزٍ فأتتها وشامّتها فلم تعرف ثم رأت غنما على نشرف أتتها وشامتها فلم تعرف.
- حدّثني محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، عن عيسى، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، في قوله: {مذبذبين} قال: المنافقون.
- حدّثني المثنّى، قال: حدّثنا أبو حذيفة، قال: حدّثنا شبلٌ، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ: {مذبذبين بين ذلك لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء} يقول: لا إلى أصحاب محمّدٍ صلّى اللّه عليه وسلّم، ولا إلى هؤلاء اليهود.
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثنا حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، قوله: {مذبذبين بين ذلك} قال: لم يخلصوا الإيمان فيكونوا مع المؤمنين، وليسوا مع أهل الشّرك.
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ في قوله: {مذبذبين بين ذلك} بين الإسلام والكفر {لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء}.
وأمّا قوله: {ومن يضلل اللّه فلن تجد له سبيلاً} فإنّه يعني: من يخذله اللّه عن طريق الرّشاد وذلك هو الإسلام الّذي دعا اللّه إليه عباده، يقول: من يخذله اللّه عنه فلم يوفّقه له، فلن تجد له يا محمّد سبيلاً: يعني طريقًا يسلكه إلى الحقّ غيره. وأيّ سبيلٍ يكون له إلى الحقّ غير الإسلام؟ وقد أخبر اللّه جلّ ثناؤه: أنّه من يتّبع غيره دينًا فلن يقبل منه، ومن أضلّه اللّه عنه فقد غوى، فلا هادي له غيره). [جامع البيان: 7/614-617]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (مذبذبين بين ذلك لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء ومن يضلل اللّه فلن تجد له سبيلًا (143)
قوله تعالى: مذبذبين بين ذلك.
- حدّثنا أبي، ثنا عبيد اللّه بن موسى، أنبأ إسرائيل، عن أبي إسحاق عن أبي الأحوص عن عبد اللّه قال: مثل المؤمن والمنافق والكافر مثل ثلاثة نفرٍ انتهوا إلى وادٍي فوقع أحدهم فعبر، ثمّ وقع الآخر حتّى أتى على نصف الوادي ناداه الّذي على شفير الوادي: ويلك أين تذهب؟ إلى الهلكة، إرجع عودك على بدئك، وناداه الّذي عبر: هلمّ النّجاة فجعل ينظر إلى هذا مرّةً وإلى هذا مرّةً، قال: فجاء سيلٌ فأغرقه والّذي عبر المؤمن والّذي غرق المنافق، مذبذبين بين ذلك لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء والذي مكث الكافر.
- حدّثنا حجّاج بن حمزة، ثنا شبابة، ثنا ورقاء، عن ابن أبي نجيحٍ عن مجاهدٍ قوله: مذبذبين بين ذلك قال: هم المنافقون.
قوله تعالى: لا إلى هؤلاء. [6146]
حدّثنا أبي، ثنا أبو حذيفة، ثنا شبلٌ، عن ابن أبي نجيحٍ عن مجاهدٍ قوله: لا إلى هؤلاء لأصحاب محمّدٍ.
- حدّثنا أبي، ثنا عبد العزيز بن المغيرة، ثنا يزيد بن زريعٍ، عن سعيدٍ عن قتادة قوله: لا إلى هؤلاء يقول: ليسوا بمؤمنين مخلصين ولا بمشركين مصرّحين بالشرك.
قوله تعالى: ولا إلى هؤلاء.
- حدّثنا أبي، ثنا أبو حذيفة، ثنا شبلٌ، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ قوله: لا إلى هؤلاء اليهود.
- حدّثنا أحمد بن عثمان بن حكيمٍ، ثنا أحمد بن مفضّلٍ، ثنا أسباطٌ عن السّدّيّ قوله: لا إلى هؤلاء يقول: ليسوا بمشركين فيظهرون الشّرك وليسوا بمؤمنين.
قوله تعالى: سبيلا.
- وبه عن السّدّيّ: سبيلا يقول: حجّةً). [تفسير القرآن العظيم: 4/1096-1097]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (ثنا إبراهيم قال ثنا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله مذبذبين بين ذلك قال هم المنافقون لا مع المؤمنين ولا مع اليهود). [تفسير مجاهد: 178-179]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (أخرج ابن أبي حاتم عن ابن مسعود قال: مثل المؤمن والمنافق والكافر مثل ثلاثة نفر انتهوا إلى واد فوقع أحدهم فعبر حتى أتى ثم وقع أحدهم حتى أتى على نصف الوادي ناداه الذي على شفير الوادي: ويلك أين تذهب إلى الهلكة ارجع عودك على بدئك وناداه الذي عبر: هلم النجاة، فجعل ينتظر إلى هذا مرة وإلى هذا مرة قال: فجاءه سيل فأغرقه فالذي عبر المؤمن والذي غرق المنافق مذبذب بين ذلك لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء والذي مكث الكافر
وأخرج ابن جرير، وابن المنذر عن قتادة في الآية {مذبذبين بين ذلك لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء} يقول: ليسوا بمؤمنين مخلصين ولا مشركين مصرحين بالشرك، قال: وذكر لنا: أن نبي الله صلى الله عليه وسلم كان يضرب مثلا للمؤمن والكافر والمنافق كمثل رهط ثلاثة دفعوا إلى نهر فوقع المؤمن فقطع ثم وقع المنافق حتى كاد يصل إلى المؤمن ناداه الكافر: أن هلم إلي فإني أخشى عليك وناداه المؤمن أن هلم إلي فإن عندي وعندي يحصي له ما عنده فما زال المنافق يتردد بينهما حتى أتى عليه الماء فغرقه وإن المنافق لم يزل في شك وشبهة حتى أتى عليه الموت وهو كذلك.
وأخرج ابن جرير، وابن المنذر عن مجاهد في قوله {مذبذبين بين ذلك} قال: هم المنافقون {لا إلى هؤلاء} يقول: لا إلى أصحاب محمد ولا إلى هؤلاء اليهود.
وأخرج ابن جرير عن ابن زيد {مذبذبين بين ذلك} قال: بين الإسلام والكفر.
وأخرج عبد بن حميد والبخاري في تاريخه ومسلم، وابن جرير، وابن المنذر عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: مثل المنافق مثل الشاة العائرة بين الغنمين تعير إلى هذه مرة وإلى هذه مرة لا تدري أيها تتبع.
وأخرج أحمد والبيهقي عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن مثل المنافق يوم القيامة كالشاة بين الغنمين إن أتت هؤلاء نطحتها وإن أتت هؤلاء نطحتها). [الدر المنثور: 5/83-85]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 19 ربيع الثاني 1434هـ/1-03-2013م, 09:47 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 2,778
افتراضي التفسير اللغوي

التفسير اللغوي

تفسير قوله تعالى: {إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلَاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلَا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلًا (142)}

قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت:311هـ): (وقوله عزّ وجلّ: (إنّ المنافقين يخادعون اللّه وهو خادعهم وإذا قاموا إلى الصّلاة قاموا كسالى يراءون النّاس ولا يذكرون اللّه إلّا قليلا (142)
أي يخادعون النبي - صلى الله عليه وسلم - بإظهارهم له الإيمان وإبطانهم الكفر، فجعل الله عزّ وجلّ مخادعة النبي - صلى الله عليه وسلم - مخادعة له.
كما قال عزّ وجلّ: (إنّ الّذين يبايعونك إنّما يبايعون اللّه).
ومعنى قوله: (وهو خادعهم).
فيه غير قول: قال بعضهم: مخادعة اللّه إياهم جزاؤهم على المخادعة بالعذاب، وكذلك قوله: (ويمكرون ويمكر اللّه).
وقيل وهو خادعهم بأمره عزّ وجلّ بالقبول منهم ما أظهروا، فاللّه خادعهم بذلك). [معاني القرآن: 2/122-123]

قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت:338هـ): (وقوله جل وعز: {إن المنافقين يخادعون الله وهو خادعهم} قال أهل اللغة سمي الثاني خداعا لأنه مجازاة للأول فسمي خداعا على الازدواج كما قال جل وعز: {وجزاء سيئة سيئة مثلها} وقال الحسن إذا كان يوم القيامة أعطي المؤمنون والمنافقون نورا فإذا انتهوا إلى الصراط طفئ نور المنافقين فيشفق المؤمنون فيقولون {ربنا أتمم لنا نورنا} فيمضي المؤمنون بنورهم فينادونهم {انظرونا نقتبس من نوركم} الآية قال الحسن فتلك خديعة الله إياهم
وهذا القول ليس بخارج من قول أهل اللغة لأنه قد سماه خداعا لأنه مجازاة لهم). [معاني القرآن: 2/221-222]

قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت:338هـ): (ثم قال جل وعز: {وإذا قاموا إلى الصلاة قاموا كسالى يراؤون الناس ولا يذكرون الله إلا قليلا} قال الحسن إنما قل لأنه لغير الله وروي عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه قال ما قل عمل مع تقى وكيف يقل ما يتقبل).
[معاني القرآن: 2/222]

تفسير قوله تعالى: {مُذَبْذَبِينَ بَيْنَ ذَلِكَ لَا إِلَى هَؤُلَاءِ وَلَا إِلَى هَؤُلَاءِ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ سَبِيلًا (143)}
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت:338هـ): (ثم قال جل وعز: {مذبذبين بين ذلك لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء} قال قتادة ولا يكونون مخلصين بالإيمان ولا مصرحين بالكفر
وروى عبيد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال مثل المنافق كمثل الشاة العائرة بين غنمين إذا جاءت إلى هذه نطحتها وإذا جاءت إلى هذه نطحتها فلا نتبع هذه ولا هذه وأصل التذبذب في اللغة التحرك والاضطراب كما قال:
ألم تر أن الله أعطاك سورة ترى كل ملك دونها يتذبذب
فالمعنى أن المنافقين متحيرون في دينهم لا يرجعون إلى اعتقاد شيء على صحة ليسوا مع المؤمنين على بصيرة ولا مع المشركين على جهالة فهم حيارى بين ذلك
والنفاق مأخوذ من النافقاء وهو أحد جحور اليربوع إذا أخذت عليه المواضع خرج منه ولا يفطن إليه وكذلك المنافق يظهر الإسلام ويخرج منه سرا وفي الحديث للمنافق ثلاث علامات إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف وإذا ائتمن خان). [معاني القرآن: 2/222-224]

قَالَ غُلاَمُ ثَعْلَبٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ البَغْدَادِيُّ (ت:345هـ): ( (مذبذبين) أي: مرددين بين ذلك). [ياقوتة الصراط: 203]
قَالَ غُلاَمُ ثَعْلَبٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ البَغْدَادِيُّ (ت:345هـ): ( (لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء): لا إلى المؤمنين ولا إلى الكافرين).
[ياقوتة الصراط: 204]


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 28 ربيع الثاني 1434هـ/10-03-2013م, 10:34 AM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 2,778
افتراضي التفسير اللغوي المجموع

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]

تفسير قوله تعالى: {إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلَاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلَا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلًا (142) }
قال أبو زكريا يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وما جمعته على فَعالى أو فُعالى أو فَعلى فهو مقصور يكتب بالياء، من ذلك كُسالة وكَسالى وسُكارى وسَكارى وصرعى وأسرى وأُسارى). [المقصور والممدود: 12] (م)
قال أبو زكريا يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوم رئاء يرى هؤلاء، هؤلاء، ورياء الناس يراؤون الناس من المراءاة). [المقصور والممدود: 84] (م)

تفسير قوله تعالى: {مُذَبْذَبِينَ بَيْنَ ذَلِكَ لَا إِلَى هَؤُلَاءِ وَلَا إِلَى هَؤُلَاءِ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ سَبِيلًا (143) }
قالَ محمَّدُ بنُ القاسمِ بنِ بَشَّارٍ الأَنْبَارِيُّ: (ت: 328 هـ): (
ومولى على ضنك المقام نصرته = إذا النكس أكبى زنده فتذبذبا
...
فتذبذب لم يثبت على شيء ومنه قولهم رجل مذبذب. و{مذبذبين بين ذلك} منه). [شرح المفضليات: 733] (م)

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 16 جمادى الآخرة 1435هـ/16-04-2014م, 02:08 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,053
افتراضي

تفاسير القرن الثالث الهجري

....

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 16 جمادى الآخرة 1435هـ/16-04-2014م, 02:09 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,053
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري

....

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 16 جمادى الآخرة 1435هـ/16-04-2014م, 02:09 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,053
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري

....

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 16 جمادى الآخرة 1435هـ/16-04-2014م, 02:09 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,053
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري

تفسير قوله تعالى: {إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلَاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلَا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلًا (142) }
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (وقوله وهو خادعهم أي منزل الخداع بهم، وهذه عبارة عن عقوبة سماها باسم الذنب، فعقوبتهم في الدنيا ذلهم وخوفهم وغم قلوبهم، وفي الآخرة عذاب جهنم، وقال السدي وابن جريج والحسن وغيرهم من المفسرين: إن هذا الخدع هو أن الله تعالى يعطي لهذه الأمة يوم القيامة نورا لكل إنسان مؤمن أو منافق، فيفرح المنافقون ويظنون أنهم قد نجوا، فإذا جاؤوا إلى الصراط طفئ نور كل منافق، ونهض المؤمنون بذاك، فذلك قول المنافقين «انظرونا نقتبس من نوركم» وذلك هو الخدع الذي يجري على المنافقين، وقرأ مسلمة بن عبد الله النحوي «وهو خادعهم» بإسكان العين وذلك على التخفيف ثم ذكر تعالى كسلهم في القيام إلى الصلاة، وتلك حال كل من يعمل العمل كارها غير معتقد فيه الصواب تقية أو مصانعة، وقرأ ابن هرمز الأعرج «كسالى» بفتح الكاف، وقرأ جمهور الناس «يرءّون» بهمزة مضمومة مشددة بين الراء والواو دون ألف، وهي تعدية رأى بالتضعيف وهي أقوى في المعنى من يراؤن لأن معناها يحملون الناس على أن يروهم، ويتظاهرون لهم بالصلاة وهم يبطنون النفاق، وتقليله ذكرهم يحتمل وجهين، قال الحسن: قل لأنه كان لغير الله، فهذا وجه، والآخر أنه قليل بالنسبة إلى خوضهم في الباطل وقولهم الزور والكفر). [المحرر الوجيز: 3/50]

تفسير قوله تعالى: {مُذَبْذَبِينَ بَيْنَ ذَلِكَ لَا إِلَى هَؤُلَاءِ وَلَا إِلَى هَؤُلَاءِ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ سَبِيلًا (143) }
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (ومذبذبين معناه: مضطربين لا يثبتون على حال، والتذبذب: الاضطراب بخجل أو خوف أو إسراع في مشي ونحوه، ومنه قول النابغة:
... ... ... ... = ترى كل ملك دونها يتذبذب
ومنه قول الآخر: [البعيث بن حريث]:
خيال لأمّ السّلسبيل ودونها = مسيرة شهر للبريد المذبذب
بكسر الذال الثانية، قال أبو الفتح: أي المهتز القلق الذي لا يثبت، ولا يتمهل فهؤلاء المنافقون مترددون بين الكفار والمؤمنين، لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «مثل المنافق مثل الشاة العائرة بين الغنمين»، فالإشارة بذلك إلى حالي الكفر والإيمان، وأشار إليه وإن لم يتقدم ذكره، لظهور تضمن الكلام له، كما جاء حتّى توارت بالحجاب [ص: 32] وكلّ من عليها فانٍ [الرحمن: 26] وقرأ جمهور الناس «مذبذبين» بفتح الذال الأولى والثانية، وقرأ ابن عباس وعمرو بن فائد، «مذبذبين» بكسر الذال الثانية، وقرأ أبي بن كعب «متذبذبين» بالتاء وكسر الذال الثانية، وقرأ الحسن بن أبي الحسن «مذبذبين» بفتح الميم والذالين وهي قراءة مردودة. وقوله تعالى: فلن تجد له سبيلًا معناه سبيل هدى وإرشاد). [المحرر الوجيز: 3/50-51]

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 16 جمادى الآخرة 1435هـ/16-04-2014م, 02:10 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,053
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري

....

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 16 جمادى الآخرة 1435هـ/16-04-2014م, 02:10 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,053
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري

تفسير قوله تعالى: {إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلَاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلَا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلًا (142) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({إنّ المنافقين يخادعون اللّه وهو خادعهم وإذا قاموا إلى الصّلاة قاموا كسالى يراءون النّاس ولا يذكرون اللّه إلا قليلا (142) مذبذبين بين ذلك لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء ومن يضلل اللّه فلن تجد له سبيلا (143)}
قد تقدّم في أوّل سورة البقرة قوله تعالى: {يخادعون اللّه والّذين آمنوا} [البقرة: 9] وقال هاهنا: {إنّ المنافقين يخادعون اللّه وهو خادعهم} ولا شكّ أنّ اللّه تعالى لا يخادع، فإنّه العالم بالسّرائر والضّمائر، ولكنّ المنافقين لجهلهم وقلّة علمهم وعقلهم، يعتقدون أنّ أمرهم كما راج عند النّاس وجرت عليهم أحكام الشّريعة ظاهرًا، فكذلك يكون حكمهم يوم القيامة عند اللّه، وأنّ أمرهم يروج عنده، كما أخبر عنهم تعالى أنّهم يوم القيامة يحلفون له: أنّهم كانوا على الاستقامة والسّداد، ويعتقدون أنّ ذلك نافعٌ لهم عنده، فقال تعالى: {يوم يبعثهم اللّه جميعًا فيحلفون له كما يحلفون لكم [ويحسبون أنّهم على شيءٍ ألا إنّهم هم الكاذبون]} [المجادلة: 18].
وقوله: {وهو خادعهم} أي: هو الّذي يستدرجهم في طغيانهم وضلالهم، ويخذلهم عن الحقّ والوصول إليه في الدّنيا وكذلك في يوم القيامة كما قال تعالى: {يوم يقول المنافقون والمنافقات للّذين آمنوا انظرونا نقتبس من نوركم [قيل ارجعوا وراءكم فالتمسوا نورًا فضرب بينهم بسورٍ له بابٌ باطنه فيه الرّحمة وظاهره من قبله العذاب. ينادونهم ألم نكن معكم قالوا بلى ولكنّكم فتنتم أنفسكم وتربّصتم وارتبتم وغرّتكم الأمانيّ حتّى جاء أمر اللّه وغرّكم باللّه الغرور. فاليوم لا يؤخذ منكم فديةٌ ولا من الّذين كفروا مأواكم النّار هي مولاكم] وبئس المصير}. [الحديد: 13-15] وقد ورد في الحديث: "من سمّع سمّع اللّه به، ومن راءى راءى اللّه به" وفي حديثٍ آخر: "إن اللّه يأمر بالعبد إلى الجنّة فيما يبدو للنّاس، ويعدل به إلى النّار" عياذًا باللّه من ذلك.
وقوله: {وإذا قاموا إلى الصّلاة قاموا كسالى [يراءون النّاس ولا يذكرون اللّه إلا قليلا]} هذه صفة المنافقين في أشرف الأعمال وأفضلها وخيرها، وهي الصّلاة. إذا قاموا إليها قاموا وهم كسالى عنها؛ لأنّهم لا نيّة لهم فيها، ولا إيمان لهم بها ولا خشية، ولا يعقلون معناها كما روى ابن مردويه، من طريق عبيد اللّه بن زحر، عن خالد بن أبي عمران، عن عطاء بن أبي رباحٍ، عن ابن عبّاسٍ قال: يكره أن يقوم الرجل إلى الصّلاة وهو كسلان، ولكن يقوم إليها طلق الوجه، عظيم الرّغبة، شديد الفرح، فإنّه يناجي اللّه [تعالى] وإنّ اللّه أمامه يغفر له ويجيبه إذا دعاه، ثمّ يتلو ابن عبّاسٍ هذه الآية: {وإذا قاموا إلى الصّلاة قاموا كسالى}
وروي من غير هذا الوجه، عن ابن عبّاسٍ، نحوه.
فقوله تعالى: {وإذا قاموا إلى الصّلاة قاموا كسالى} هذه صفة ظواهرهم، كما قال: {ولا يأتون الصّلاة إلا وهم كسالى} [التّوبة: 54] ثمّ ذكر تعالى صفة بواطنهم الفاسدة، فقال: {يراءون النّاس} أي: لا إخلاص لهم [ولا معاملة مع الله بل إنما يشهدون الناس تقيّةً من النّاس ومصانعةً لهم] ؛ ولهذا يتخلّفون كثيرًا عن الصّلاة الّتي لا يرون غالبًا فيها كصلاة العشاء وقت العتمة، وصلاة الصّبح في وقت الغلس، كما ثبت في الصّحيحين أنّ رسول اللّه صلى الله عليه وسلم قال: "أثقل الصّلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر، ولو يعلمون ما فيهما لأتوهما ولو حبوًا، ولقد هممت أنّ آمر بالصّلاة فتقام، ثمّ آمر رجلًا فيصلّي بالنّاس، ثمّ أنطلق معي برجالٍ، معهم حزم من حطبٍ إلى قومٍ لا يشهدون الصّلاة، فأحرّق عليهم بيوتهم بالنّار ".
وفي روايةٍ: "والّذي نفسي بيده، لو علم أحدهم أنّه يجد عرقًا سمينًا أو مرماتين حسنتين، لشهد الصّلاة، ولولا ما في البيوت من النّساء والذّرّيّة لحرّقت عليهم بيوتهم بالنّار".
وقال الحافظ أبو يعلى: حدّثنا محمد -هو بن أبي بكرٍ المقدّميّ -حدّثنا محمّد بن دينارٍ، عن إبراهيم الهجري، عن أبي الأحوص، عن عبد اللّه قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "من أحسن الصّلاة حيث يراه النّاس، وأساءها حيث يخلو، فتلك استهانةٌ، استهان بها ربّه عز وجل"
وقوله: {ولا يذكرون اللّه إلا قليلا} أي: في صلاتهم لا يخشعون [فيها] ولا يدرون ما يقولون، بل هم في صلاتهم ساهون لاهون، وعمّا يراد بهم من الخير معرضون.
وقد روى الإمام مالكٌ، عن العلاء بن عبد الرّحمن، عن أنس بن مالكٍ قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "تلك صلاة المنافق، تلك صلاة المنافق، تلك صلاة المنافق: يجلس يرقب الشّمس، حتّى إذا كانت بين قرني الشّيطان، قام فنقر أربعًا لا يذكر اللّه فيها إلّا قليلًا".
وكذا رواه مسلمٌ، والتّرمذيّ، والنّسائيّ، من حديث إسماعيل بن جعفرٍ المدنيّ، عن العلاء بن عبد الرّحمن، به. وقال التّرمذيّ: حسنٌ صحيحٌ). [تفسير القرآن العظيم: 2/437-439]

تفسير قوله تعالى: {مُذَبْذَبِينَ بَيْنَ ذَلِكَ لَا إِلَى هَؤُلَاءِ وَلَا إِلَى هَؤُلَاءِ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ سَبِيلًا (143) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {مذبذبين بين ذلك لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء} يعني: المنافقين محيّرين بين الإيمان والكفر، فلا هم مع المؤمنين ظاهرًا وباطنًا، ولا مع الكافرين ظاهرًا وباطنًا، بل ظواهرهم مع المؤمنين، وبواطنهم مع الكافرين. ومنهم من يعتريه الشّكّ، فتارةً يميل إلى هؤلاء، وتارةً يميل إلى أولئك {كلّما أضاء لهم مشوا فيه وإذا أظلم عليهم قاموا} الآية [البقرة: 20].
قال مجاهدٌ: {مذبذبين بين ذلك لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء} يعني: أصحاب محمّدٍ صلّى اللّه عليه وسلّم {ولا إلى هؤلاء} يعني: اليهود.
وقال ابن جريرٍ: حدّثنا محمّد بن المثنّى، حدّثنا عبد الوهّاب، حدّثنا عبيد اللّه، عن نافعٍ، عن ابن عمر، عن النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم قال: "مثل المنافق كمثل الشّاة العائرة بين الغنمين، تعير إلى هذه مرّةً، وإلى هذه مرّةً، ولا تدري أيّتهما تتّبع".
تفرّد به مسلمٌ. وقد رواه عن محمّد بن المثنّى مرّةً أخرى، عن عبد الوهّاب، فوقف به على ابن عمر، ولم يرفعه، قال: حدّثنا به عبد الوهّاب مرّتين كذلك.
قلت: وقد رواه الإمام أحمد، عن إسحاق بن يوسف بن عبيد اللّه، به مرفوعًا. وكذا رواه إسماعيل بن عيّاشٍ وعليّ بن عاصمٍ، عن عبيد اللّه، عن نافعٍ، عن ابن عمر مرفوعًا. وكذا رواه عثمان بن محمّد بن أبي شيبة، عن عبدة، عن عبد اللّه، به مرفوعًا. ورواه حمّاد بن سلمة، عن عبيد اللّه -أو عبد اللّه بن عمر-عن نافعٍ، عن ابن عمر مرفوعًا. ورواه أيضًا صخر بن جويرية، عن نافعٍ عن ابن عمر، عن النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم، بمثله.
وقال الإمام أحمد: حدّثنا خلف بن الوليد، حدّثنا الهذيل بن بلالٍ، عن ابن عبيدٍ، عن أبيه: أنّه جلس ذات يومٍ بمكّة وعبد اللّه بن عمر معه، فقال أبي: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "إنّ مثل المنافق يوم القيامة كالشّاة بين الرّبضين من الغنم، إن أتت هؤلاء نطحتها، وإن أتت هؤلاء نطحتها" فقال له ابن عمر: كذبت. فأثنى القوم على أبي خيرًا -أو معروفًا-فقال ابن عمر: لا أظنّ صاحبكم إلا كما تقولون، ولكنّي شاهد نبيّ اللّه إذ قال: كالشّاة بين الغنمين. فقال: هو سواءٌ. فقال: هكذا سمعته.
وقال أحمد: حدّثنا يزيد، حدّثنا المسعوديّ، عن أبي جعفرٍ محمّد بن عليٍّ قال: بينما عبيد بن عمير يقصّ، وعنده عبد اللّه بن عمر، فقال عبيد بن عميرٍ: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "مثل المنافق كالشاة بين ربضين، إذا أتت هؤلاء نطحتها، وإذا أتت هؤلاء نطحتها". فقال ابن عمر: ليس كذلك قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم إنما قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "كشاةٍ بين غنمين". قال: فاحتفظ الشّيخ وغضب، فلمّا رأى ذلك ابن عمر قال: أما إنّي لو لم أسمعه لم أردد ذلك عليك.
طريقٌ أخرى: عن ابن عمر، قال الإمام أحمد: حدّثنا عبد الرّزّاق، أخبرنا معمر، عن عثمان بن بودويه، عن يعفر بن زوذي قال: سمعت عبيد بن عميرٍ وهو يقصّ يقول: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "مثل المنافق كمثل الشّاة الرّابضة بين الغنمين". فقال ابن عمر: ويلكم. لا تكذبوا على رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم. إنّما قال صلّى اللّه عليه وسلّم: "مثل المنافق كمثل الشّاة العائرة بين الغنمين".
وقال ابن أبي حاتمٍ: حدّثنا أبي، حدّثنا عبيد اللّه بن موسى، أخبرنا إسرائيل، عن أبي إسحاق، عن أبي الأحوص، عن عبد اللّه -هو ابن مسعودٍ-قال: مثل المؤمن والمنافق والكافر مثل ثلاثة نفرٍ انتهوا إلى وادٍ، فدفع أحدهم فعبر، ثمّ وقع الآخر حتّى إذا أتى على نصف الوادي ناداه الّذي على شفير الوادي: ويلك. أين تذهب؟ إلى الهلكة؟ ارجع عودك على بدئك، وناداه الّذي عبر: هلمّ إلى النّجاة. فجعل ينظر إلى هذا مرّةً وإلى هذا مرّةً، قال: فجاءه سيلٌ فأغرقه، فالّذي عبر المؤمن، والّذي غرق المنافق: {مذبذبين بين ذلك لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء} والّذي مكث الكافر وقال ابن جريرٍ: حدّثنا بشر، حدّثنا يزيد، حدّثنا شعبة عن قتادة: {مذبذبين بين ذلك لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء} يقول: ليسوا بمؤمنين مخلصين ولا مشركين مصرّحين بالشّرك. قال: وذكر لنا أنّ نبيّ اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم كان يضرب مثلًا للمؤمن وللمنافق وللكافر، كمثل رهطٍ ثلاثةٍ دفعوا إلى نهرٍ، فوقع المؤمن فقطع، ثمّ وقع المنافق حتّى إذا كاد يصل إلى المؤمن ناداه الكافر: أن هلمّ إليّ، فإنّي أخشى عليك. وناداه المؤمن: أن هلمّ إليّ، فإنّي عندي وعندي؛ يحصى له ما عنده. فما زال المنافق يتردّد بينهما حتّى أتى أذًى فغرّقه. وإنّ المنافق لم يزل في شكٍّ وشبهةٍ، حتّى أتى عليه الموت وهو كذلك. قال: وذكر لنا أنّ نبيّ اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم كان يقول: "مثل المنافق كمثل ثاغيةٍ بين غنمين، رأت غنمًا على نشزٍ فأتتها وشامّتها فلم تعرف، ثمّ رأت غنمًا على نشز فأتتها وشامّتها فلم تعرف".
ولهذا قال تعالى: {ومن يضلل اللّه فلن تجد له سبيلا} أي: ومن صرفه عن طريق الهدى {فلن تجد له وليًّا مرشدًا} فإنّه: {من يضلل اللّه فلا هادي له} والمنافقون الّذين أضلّهم عن سبيل النّجاة فلا هادي لهم، ولا منقذ لهم ممّا هم فيه، فإنّه تعالى لا معقّب لحكمه، ولا يسأل عمّا يفعل وهم يسألون). [تفسير القرآن العظيم: 2/439-441]

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:34 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة