العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير سورة النساء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12 ربيع الثاني 1434هـ/22-02-2013م, 01:03 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 2,778
افتراضي تفسير سورة النساء [ من الآية (135) إلى الآية (136) ]

تفسير سورة النساء
[ من الآية (135) إلى الآية (136) ]


بسم الله الرحمن الرحيم
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاء لِلّهِ وَلَوْ عَلَى أَنفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ إِن يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقَيرًا فَاللّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلاَ تَتَّبِعُواْ الْهَوَى أَن تَعْدِلُواْ وَإِن تَلْوُواْ أَوْ تُعْرِضُواْ فَإِنَّ اللّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا (135) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ آمِنُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَى رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِيَ أَنزَلَ مِن قَبْلُ وَمَن يَكْفُرْ بِاللّهِ وَمَلاَئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلاً بَعِيدًا (136)}



رد مع اقتباس
  #2  
قديم 19 ربيع الثاني 1434هـ/1-03-2013م, 07:41 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 2,778
افتراضي تفسير السلف

تفسير السلف

تفسير قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ إِنْ يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيرًا فَاللَّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلَا تَتَّبِعُوا الْهَوَى أَنْ تَعْدِلُوا وَإِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا (135) )
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (معمر عن قتادة والكلبي في قوله تعالى وإن تلوا أو تعرضوا قال تدخل في شهادتك ما يبطلها أو تعرض عنها فلا تشهد بها). [تفسير عبد الرزاق: 1/176]

قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : (ويذكر عن ابن عبّاسٍ {حصرت} [النساء: 90]:ضاقت، {تلووا} [النساء: 135]:ألسنتكم بالشّهادة). [صحيح البخاري: 6/46-47]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (قوله تلووا ألسنتكم بالشّهادة وصله الطّبريّ من طريق عليّ بن أبي طلحة عن بن عبّاسٍ في قوله تعالى وإن تلووا أو تعرضوا قال تلووا ألسنتكم بشهادةٍ أو تعرضوا عنها وروى عبد الرّزّاق عن معمرٍ عن قتادة قال أن تدخل في شهادتك ما يبطلها أو تعرض عنها فلا تشهدها وقرأ حمزة وبن عامرٍ وأن تلوا بواوٍ واحدةٍ ساكنةٍ وصوّب أبو عبيد قراءة الباقين واحتج بتفسير بن عبّاسٍ المذكور وقال ليس للولاية هنا معنًى وأجاب الفرّاء بأنّها بمعنى اللّيّ كقراءة الجماعة إلّا أنّ الواو المضمومة قلبت همزةً ثمّ سهّلت وأجاب الفارسيّ بأنّها على بابها من الولاية والمراد إن تولّيتم إقامة الشّهادة). [فتح الباري: 8/256]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ) : (وقال ابن جرير ثنا المثنى ثنا عبد الله بن صالح حدثني معاوية عن علّي ابن أبي طلحة عن ابن عبّاس {وإن تلووا أو تعرضوا} يعني أن تلووا ألسنتكم بشهادة أو تعرضوا عنها). [تغليق التعليق: 4/197]
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (تلووا ألسنتكم بالشّهادة
أشار به إلى ما في قوله تعالى: {وأن تلووا أو تعرضوا} ، ونقل هذا التّفسير أيضا ابن عبّاس. قال ابن المنذر، حدثنا زكريّا حدثنا أحمد بن نصر حدثنا عبد الله بن صالح حدثني معاوية عن عليّ بن أبي طلحة عن ابن عبّاس بلفظ: (وأن تلووا وتعرضوا) يعني: إن تلووا ألسنتكم بالشّهادة أو تعرضوا عنها، وقرأ حمزة وابن عامر: وإن تلوا، بواو واحدة ساكنة ويكون على هذا من الولاية. وقال أبو عبيدة، وليس للولاية هنا معنى، وأجاب الفراء بأنّها بمعنى اللبي كقراءة الجماعة إلّا أن الواو المضمومة قلبت همزة ثمّ سهلت. وقال الفارسي: إنّها على بابها من الولاية، والمراد، وإن وليتم إقامة الشّهادة). [عمدة القاري: 18/179]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : ( (ويذكر عن ابن عباس) رضي الله تعالى عنهما مما وصله ابن أبي حاتم في تفسيره في قوله تعالى: {حصرت} [النساء: 90] أي (ضاقت) صدورهم وعنه أيضًا مما وصله الطبري في قوله تعالى: ({وإن} {تلووا}) [النساء: 135] أي (ألسنتكم بالشهادة) أو تعرضوا عنها وسقط قوله تلووا الخ لأبي ذر). [إرشاد الساري: 7/88]

قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {يا أيّها الّذين آمنوا كونوا قوّامين بالقسط شهداء للّه ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين إن يكن غنيًّا أو فقيرًا فاللّه أولى بهما فلا تتّبعوا الهوى أن تعدلوا وإن تلووا أو تعرضوا فإنّ اللّه كان بما تعملون خبيرًا}.
وهذا تقدّمٌ من اللّه تعالى ذكره إلى عباده المؤمنين به وبرسوله أن يفعلوا فعل الّذين سعوا إلى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم في أمر بني أبيرقٍ، أن يقوم بالعذر لهم في أصحابه وذبّهم عنهم وتحسينهم أمرهم بأنّهم أهل فاقةٍ وفقرٍ؛ يقول اللّه لهم: {يا أيّها الّذين آمنوا كونوا قوّامين بالقسط} يقوله: ليكن من أخلاقكم وصفاتكم القيام بالقسط، يعني بالعدل. {شهداء للّه} والشّهداء: جمع شهيدٍ، ونصبت الشّهداء على القطع ممّا في قوله: {قوّامين}، من ذكر الّذين آمنوا، ومعناه: قوموا بالقسط للّه عند شهادتكم، أو حين شهادتكم. {ولو على أنفسكم} يقول: ولو كانت شهادتكم على أنفسكم، أو على والديكم أو أقربيكم، فقوموا فيها بالقسط والعدل، وأقيموها على صحّتها بأن تقولوا فيها الحقّ، ولا تميلوا فيها لغنيٍّ لغناه على فقيرٍ، ولا لفقيرٍ لفقره على غنيٍّ فتجوروا، فإنّ اللّه الّذي سوّى بين حكم الغنيّ والفقير فيما ألزمكم أيّها النّاس من إقامة الشّهادة لكلّ واحدٍ منهما بالعدل أولى بهما، وأحقّ منكم، لأنّه مالكهما وأولى والههما دونكما، فهو أعلم بما فيه مصلحة كلّ واحدٍ منهما في ذلك وفي غيره من الأمور كلّها منكم، فلذلك أمركم بالتّسوية بينهما في الشّهادة لهما وعليهما. {فلا تتّبعوا الهوى أن تعدلوا} يقول: فلا تتّبعوا أهواء أنفسكم في الميل في شهادتكم إذا قمتم بها لغنيٍّ على فقيرٍ أو لفقيرٍ على غنيٍّ إلاّ أحد الفريقين فتقولوا غير الحقّ، ولكن قوموا فيه بالقسط وأدّوا الشّهادة على ما أمركم اللّه بأدائها بالعدل لمن شهدتم عليه وله.
فإن قال قائلٌ: وكيف يقوم بالشّهادة على نفسه الشّاهد بالقسط، وهل يشهد الشّاهد على نفسه؟
قيل: نعم، وذلك أن يكون عليه حقٌّ لغيره، فيقرّ له به، فذلك قيامٌ منه له بالشّهادة على نفسه. وهذه الآية عندي تأديبٌ من اللّه جلّ ثناؤه عباده المؤمنين أن يفعلوا ما فعله الّذين عذروا بني أبيرقٍ في سرقتهم ما سرقوا وخيانتهم ما خانوا من ذكر قيل عند رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم وشهادتهم لهم عنده بالصّلاح، فقال لهم: إذا قمتم بالشّهادة لإنسانٍ أو عليه، فقوموا فيها بالعدل ولو كانت شهادتكم على أنفسكم وآبائكم وأمّهاتكم وأقربائكم، فلا يحملنّكم غنى من شهدتم له أو فقره أو قرابته ورحمه منكم على الشّهادة له بالزّور ولا على ترك الشّهادة عليه بالحقّ وكتمانها.
وقد قيل: إنّها نزلت تأديبًا لرسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا محمّد بن حسينٍ، قال: حدّثنا أحمد بن مفضّلٍ، قال: حدّثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ، في قوله: {يا أيّها الّذين آمنوا كونوا قوّامين بالقسط شهداء للّه} قال: نزلت في النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم، واختصم إليه رجلان غنيّ وفقيرٌ، فكان ضلعه مع الفقير، يرى أنّ الفقير لا يظلم الغنيّ، فأبى اللّه إلاّ أن يقوم بالقسط في الغنيّ والفقير، فقال: {إن يكن غنيًّا أو فقيرًا فاللّه أولى بهما فلا تتّبعوا الهوى أن تعدلوا} الآية.
وقال آخرون في ذلك نحو قولنا إنّها نزلت في الشّهادة أمرًا من اللّه المؤمنين أن يسوّوا في قيامهم بشهاداتهم لمن قاموا بها بين الغنيّ والفقير.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني المثنّى، قال: حدّثنا عبد اللّه بن صالحٍ، قال: حدّثني معاوية، عن عليٍّ، عن ابن عبّاسٍ، قوله: {كونوا قوّامين بالقسط شهداء للّه ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين} قال: أمر اللّه المؤمنين أن يقولوا الحقّ ولو على أنفسهم أو آبائهم أو أبنائهم، ولا يحابوا غنيًّا لغناه، ولا يرحموا مسكينًا لمسكنته، وذلك قوله: {إن يكن غنيًّا أو فقيرًا فاللّه أولى بهما فلا تتّبعوا الهوى أن تعدلوا} فتذروا الحقّ فتجوروا.
- حدّثني المثنّى، قال: حدّثنا سويد بن نصرٍ، قال: أخبرنا ابن المبارك، عن يونس، عن ابن شهابٍ، في شهادة الوالد لولده وذي القرابة، قال: كان ذلك فيما مضى من السّنّة في سلف المسلمين، وكانوا يتأوّلون في ذلك قول اللّه: {يا أيّها الّذين آمنوا كونوا قوّامين بالقسط شهداء للّه ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين إن يكن غنيًّا أو فقيرًا فاللّه أولى بهما} الآية، فلم يكن يتّهم سلف المسلمين الصّالح في شهادة الوالد لولده، ولا الولد لوالده، ولا الأخ لأخيه، ولا الرّجل لامرأته، ثمّ دخل النّاس بعد ذلك فظهرت منهم أمورٌ حملت الولاة على اتّهامهم، فتركت شهادة من يتّهم إذا كانت من أقربائهم وصار ذلك من الولد والوالد والأخ والزّوج والمرأة لم يتّهم إلاّ هؤلاء في آخر الزّمان.
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ في قوله: {يا أيّها الّذين آمنوا كونوا قوّامين بالقسط شهداء للّه} إلى آخر الآية، قال: لا يحملك فقر هذا على أن ترحمه فلا تقيم عليه الشّهادة، قال: يقول هذا للشّاهد.
- حدّثنا بشر بن معاذٍ، قال: حدّثنا يزيد بن زريعٍ، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة: {يا أيّها الّذين آمنوا كونوا قوّامين بالقسط شهداء للّه} الآية، هذا في الشّهادة، فأقم الشّهادة يا ابن آدم ولو على نفسك، أو الوالدين، أو على ذوي قرابتك، أو أشراف قومك، فإنّما الشّهادة للّه وليست للنّاسٍ، وإنّ اللّه رضي العدل لنفسه؛ والإقساط والعدل ميزان اللّه في الأرض، به يردّ اللّه من الشّديد على الضّعيف، من الكاذب على الصّادق، ومن المبطل على المحقّ، وبالعدل يصدّق الصّادق، ويكذّب الكاذب، ويردّ المعتدي، ويوبّخه تعالى ربّنا وتبارك، وبالعدل يصلح النّاس. يا ابن آدم إن يكن غنيًّا أو فقيرًا، فاللّه أولى بهما، يقول: أولى بغنيّكم وفقيركم. قال: وذكر لنا أنّ نبيّ اللّه موسى عليه السّلام قال: يا ربّ أيّ شيءٍ وضعت في الأرض أقلّ؟ قال: العدل أقلّ ما وضعت في الأرض، فلا يمنعك غنى غنيٍّ ولا فقر فقيرٍ أن تشهد عليه بما تعلم، فإنّ ذلك عليك ن الحقّ. وقال جلّ ثناؤه: {فاللّه أولى بهما}.
وقد قيل: {إن يكن غنيًّا أو فقيرًا} الآية، أريد: فاللّه أولى بغنى الغنيّ وفقر الفقير، لأنّ ذلك منه لا من غيره، فلذلك قال {بهما}، ولم يقل: به
وقال آخرون: إنّما قيل {بهما} لأنّه قال: {إن يكن غنيًّا أو فقيرًا} فلم يقصد فقيرًا بعينه ولا غنيًّا بعينه، وهو مجهولٌ، وإذا كان مجهولاً جاز الرّدّ عليه بالتّوحيد والتّثنية والجمع. وذكر قائلو هذا القول أنّه في قراءة أبيٍّ: فاللّه أولى بهم.
وقال آخرون: أو بمعنى الواو في هذا الموضع وقال آخرون: جاز تثنية قوله {بهما}، لأنّهما قد ذكرا كما قيل: {وله أخٌ أو أختٌ فلكلّ واحدٍ منهما} وقيل: جاز لأنّه أضمر فيه من كأنّه قيل: إن يكن من خاصم غنيًّا أو فقيرًا، بمعنى: غنيّين أو فقيرين، فاللّه أولى بهما.
وتأويل قوله {فلا تتّبعوا الهوى أن تعدلوا} على ما ذكرنا من أقوال من ذكرنا قوله فلا تتبعون الهوى في أن تعدلوا عن الحقّ، فتجوروا بترك إقامة الشّهادة بالحقّ. ولو وجّه إلى أنّ معناه: فلا تتّبعوا أهواء أنفسكم هربًا من أن تعدلوا عن الحقّ في إقامة الشّهادة بالقسط كان وجهًا.
وقد قيل: معنى ذلك: فلا تتّبعوا الهوى لتعدلوا، كما يقال: لا تتّبع هواك لترضي ربّك، بمعنى: أنهاك عنه كما ترضي ربّك بتركه). [جامع البيان: 7/583-588]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {وإن تلووا أو تعرضوا فإنّ اللّه كان بما تعملون خبيرًا}
اختلف أهل التّأويل في تأويل ذلك، فقال بعضهم: عنى: وإن تلووا أيّها الحكّام في الحكم لأحد الخصمين على الآخر أو تعرضوا، فإنّ اللّه كان بما تعملون خبيرًا. ووجّهوا معنى الآية إلى أنّها نزلت في الحكّام على نحو القول الّذي ذكرنا عن السّدّيّ من قوله: إنّ الآية نزلت في رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، على ما ذكرنا قبل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا ابن حميدٍ، وابن وكيعٍ، قالا: حدّثنا جريرٌ، عن قابوس بن أبي ظبيان، عن أبيه، عن ابن عبّاسٍ، في قول اللّه: {وإن تلووا أو تعرضوا} قال: هما الرّجلان يجلسان بين يدي القاضي، فيكون ليّ القاضي وإعراضه لأحدهما على الآخر.
وقال آخرون: معنى ذلك: وإن تلووا أيّها الشّهداء في شهاداتكم فتحرّفوها ولا تقيموها، أو تعرضوا عنها فتتركوها.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني المثنّى، قال: حدّثنا عبد اللّه بن صالحٍ، قال: حدّثني معاوية، عن عليّ بن أبي طلحة، عن ابن عبّاسٍ، قوله: {وإن تلووا أو تعرضوا} يقول: إن تلووا بألسنتكم بالشّهادة أو تعرضوا عنها.
- حدّثني محمّد بن سعدٍ، قال: حدّثني أبي قال: حدّثني عمّي، قال: حدّثني أبي عن أبيه، عن ابن عبّاسٍ، قوله: {يا أيّها الّذين آمنوا كونوا قوّامين بالقسط شهداء للّه} إلى قوله: {وإن تلووا أو تعرضوا} يقول: تلوي لسانك بغير الحقّ، وهي اللّجلجة، فلا تقيم الشّهادة على وجهها. والإعراض التّرك.
- حدّثني محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، قال: حدّثنا عيسى، عن ابن أبي نجيحٍ عن مجاهدٍ، في قوله: {وإن تلووا} أي تبدّلوا الشّهادة {أو تعرضوا} قال: تكتموها.
- حدّثني المثنّى، قال: حدّثنا أبو حذيفة، قال: حدّثنا شبلٌ، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ: {وإن تلووا} قال: بتبديل الشّهادة، والإعراض: كتمانها.
- حدّثنا ابن وكيعٍ، قال: حدّثنا أبي، عن سفيان، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ: {وإن تلووا أو تعرضوا} قال: إن تحرّقوا، أو تتركوا.
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة: {وإن تلووا أو تعرضوا} قال: تلجلجوا أو تكتموا؛ وهذا في الشّهادة.
- حدّثنا محمّد بن الحسين، قال: حدّثنا أحمد بن المفضّل، قال: حدّثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ: {وإن تلووا أو تعرضوا} أمّا تلووا: فتلوي للشّهادة فتحرّفها حتّى لا تقيمها؛ وأمّا {تعرضوا}: فتعرض عنها فتكتمها وتقول: ليس عندي شهادةٌ.
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ: {وإن تلووا} فتكتموا الشّهادة، تلوي: تنقص منها، أو تعرض عنها فتكتمها فتأبى أن تشهد عليه، تقول: أكتم عنه لأنّه مسكينٌ أرحمه فتقول: لا أقيم الشّهادة عليه، وتقول: هذا غنيّ أبقيه وأرجو ما قبله فلا أشهد عليه، فذلك قوله: {إن يكن غنيًّا أو فقيرًا}.
- حدّثنا ابن بشّارٍ، قال: حدّثنا عبد الرّحمن، قال: حدّثنا سفيان، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ: {وإن تلووا} تحرّفوا {أو تعرضوا} تتركوا.
- حدّثنا محمّد بن عمارة، قال: حدّثنا حسن بن عطيّة، قال: حدّثنا فضيل بن مرزوقٍ، عن عطيّة، في قوله: {وإن تلووا} قال: إن تلجلجوا في الشّهادة فتفسدوها، {أو تعرضوا} قال: تتركوها.
- حدّثنا المثنّى، قال: حدّثنا عمرو بن عونٍ، قال: أخبرنا هشيمٌ، عن جويبرٍ، عن الضّحّاك، في قوله: {وإن تلووا أو تعرضوا} قال: إن تلووا في الشّهادة، أن لا تقيموها على وجهها {أو تعرضوا} قال: تكتموا الشّهادة.
- حدّثني المثنّى، قال: حدّثنا إسحاق، قال: حدّثنا عبد الرّحمن بن أبي حمّادٍ، قال: حدّثنا شيبان، عن قتادة أنّه كان يقرا: {وإن تلووا أو تعرضوا} بواوين يعني: تلجلجوا {أو تعرضوا} قال: تدعها فلا تشهد.
- حدّثت عن الحسين بن الفرج، قال: سمعت أبا معاذٍ، قال: حدّثنا عبيد بن سلمان، قال: سمعت الضّحّاك يقول في قوله: {وإن تلووا أو تعرضوا} أمّا تلووا: فهو أن يلوي الرّجل لسانه بغير الحقّ، يعني في الشّهادة
قال أبو جعفرٍ: وأولى التّأويلين بالصّواب في ذلك تأويل من تأوّله: أنّه ليّ الشّاهد شهادته لمن يشهد له وعليه؛ وذلك تحريفه إيّاها لسانه وتركه إقامتها ليبطل بذلك شهادته لمن شهد له وعمّن شهد عليه. وأمّا إعراضه عنها، فإنّه تركه أداءها والقيام بها فلا يشهد بها.
وإنّما قلنا: هذا التّأويل أولى بالصّواب، لأنّ اللّه جلّ ثناؤه قال: {كونوا قوّامين بالقسط شهداء للّه} فأمرهم بالقيام بالعدل شهداء، وأظهر معاني الشّهداء ما ذكرنا من وصفهم بالشّهادة.
واختلفت القرّاء في قراءة قوله: {وإن تلووا} فقرأ ذلك عامّة قرّاء الأمصار سوى الكوفة {وإن تلووا} بواوين من: لواني الرّجل حقّي، والقوم يلوونني ديني، وذلك إذا مطلوه، ليًّا.
وقرأ ذلك جماعةٌ من قرّاء أهل الكوفة: وإن (تلوا) بواو واحدةٍ؛ ولقراءة من قرأ ذلك كذلك وجهان:
أحدهما أن يكون قارئها أراد همز الواو لانضمامها، ثمّ أسقط الهمز، فصار إعراب الهمز في اللاّم إذ أسقطه، وبقيت واوٌ واحدةٌ، كأنّه أراد: تلوؤا، ثمّ حذف الهمز. وإذا عني هذا الوجه كان معناه معنى من قرأ: {وإن تلووا} بواوين غير أنّه خالف المعروف من كلام العرب، وذلك أنّ الواو الثّانية من قوله: {تلووا} واو جمعٍ، وهي علمٌ لمعنى، فلا يصحّ همزها ثمّ حذفها بعد همزها، فيبطل علم المعنى الّذي له أدخلت الواو المحذوفة.
والوجه الآخر: أن يكون قارئها كذلك، أراد: إن تلوا، من الولاية، فيكون معناه: وإن تلوا أمور النّاس، أو تتركوا. وهذا معنى إذا وجّه القارئ قراءته على ما وصفنا إليه، خارجٌ عن معاني أهل التّأويل وما وجّه إليه أصحاب رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم والتّابعون تأويل الآية.
فإذا كان فساد ذلك واضحًا من كلا وجهيه، فالصّواب من القراءة الّذي لا يصلح غيره أن يقرأ به عندنا: {وإن تلووا أو تعرضوا} بمعنى اللّيّ: الّذي هو مطلٌ، فيكون تأويل الكلام: وإن تدفعوا القيام بالشّهادة على وجهها لمن لزمكم القيام له بها. فتغيّروها، وتبدّلوا، أو تعرضوا عنها، فتتركوا القيام له بها، كما يلوي الرّجل دين الرّجل، فيدافعه بأدائه إليه على ما أوجب عليه له مطلاً منه له، كما قال الأعشى:
يلوينني ديني النّهار وأقتضي = ديني إذا وقذ النّعاس الرّقّدا
وأمّا تأويل قوله: {فإنّ اللّه كان بما تعملون خبيرًا} فإنّه أراد: فإنّ اللّه كان بما تعملون من إقامتكم الشّهادة وتحريفكم إيّاها وإعراضكم عنها بكتمانكموها، خبيرًا، يعني: ذا خبرةٍ وعلمٍ به، يحفظ ذلك منكم عليكم حتّى يجازيكم به جزاءكم في الآخرة، المحسن منكم بإحسانه، والمسيء بإساءته، يقول: فاتّقوا ربّكم في ذلك). [جامع البيان: 7/588-593]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (يا أيّها الّذين آمنوا كونوا قوّامين بالقسط شهداء للّه ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين إن يكن غنيًّا أو فقيرًا فاللّه أولى بهما فلا تتّبعوا الهوى أن تعدلوا وإن تلووا أو تعرضوا فإنّ اللّه كان بما تعملون خبيرًا (135)
قوله تعالى: يا أيّها الّذين آمنوا كونوا قوّامين بالقسط.
- حدّثنا أبي، ثنا أبو صالحٍ، حدّثني معاوية بن صالحٍ، عن عليّ بن أبي طلحة، عن ابن عبّاسٍ قوله: كونوا قوّامين بالقسط أمر اللّه المؤمنين أن يقولوا الحقّ، ولو على أنفسهم أو آبائهم أو أبنائهم.
- حدّثنا أحمد بن عثمان بن حكيمٍ، ثنا أحمد بن مفضّلٍ، ثنا أسباطٌ عن السّدّيّ قوله: يا أيّها الّذين آمنوا كونوا قوّامين بالقسط شهداء للّه قال: نزلت في النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم.
- حدّثنا أبو زرعة، ثنا يحيى بن عبد اللّه بن بكيرٍ، حدّثني عبد اللّه بن لهيعة، حدّثني عطاء بن دينارٍ، عن سعيد بن جبيرٍ قوله: يا أيّها الّذين آمنوا كونوا قوّامين بالقسط شهداء يعني: قوّامين بالعدل. وروي عن السّدّيّ نحو ذلك.
- قرأت على محمّد بن الفضل بن موسى، ثنا محمّد بن عليٍّ، ثنا محمّد ابن مزاحمٍ أبو وهبٍ، عن بكير بن معروفٍ، عن مقاتل بن حيّان قوله:
كونوا قوّامين بالقسط قال: قوّامين بالشّهادة.
- حدّثنا أبي، ثنا عبد العزيز بن المغيرة، ثنا يزيد بن زريعٍ ثنا سعيدٌ، عن قتادة قوله: يا أيّها الّذين آمنوا كونوا قوّامين بالقسط شهداء للّه وهذا في الشّهادة، فأقم الشّهادة يا ابن آدم ولو على نفسك أو والديك أو على ذوي قرابتك أو على أشراف قومك، فإنّما الشّهادة للّه وليست للنّاس، وإنّ اللّه رضي بالعدل لنفسه، والإقساط والعدل ميزان اللّه في الأرض به يردّ اللّه من الشّديد على الضّعيف ومن الكاذب على الصّادق، ومن المبطل على المحقّ، وبالعدل يصدّق الصّادق ويكذّب الكاذب، ويردّ المعتدي ويوبّخه، تبارك وتعالى وبالعدل صلح النّاس يا ابن آدم.
قوله تعالى: بالقسط شهداء للّه.
- حدّثنا أبو زرعة، ثنا يحيى بن عبد اللّه، حدّثني ابن لهيعة حدّثني عطاء بن دينارٍ، عن سعيد بن جبيرٍ قوله: بالقسط شهداء للّه يعني: بالعدل. وروي عن مقاتل بن حيّان نحو ذلك.
قوله تعالى: ولو على أنفسكم.
- وبه عن سعيد بن جبيرٍ قوله: ولو على أنفسكم يقول: لو كان تأحد عليك حقٌّ فأقررت به على نفسك.
- قرأت على محمّد بن الفضل، ثنا محمّد بن عليٍّ، ثنا محمّد بن مزاحمٍ، عن بكيرٍ، عن مقاتل بن حيّان قوله: ولو على أنفسكم يقول: على نفسك.
قوله تعالى: أو الوالدين والأقربين.
- حدّثنا أبو زرعة، ثنا يحيى بن عبد اللّه بن بكيرٍ، حدّثني عبد اللّه بن لهيعة، حدّثني عطاء بن دينارٍ، عن سعيد بن جبيرٍ قوله: أو الوالدين والأقربين يعني: أو على الوالدين والأقربين فاشهد به عليهم.
- قرأت على محمّد بن الفضل، ثنا محمّد بن عليٍّ، أنبأ محمّد بن مزاحمٍ، عن بكير بن معروفٍ عن مقاتل بن حيّان قوله: أو الوالدين والأقربين يقول: على نفسك أو على الوالدين والأقربين قريبًا كان أو بعيدًا، غنيًّا كان أو فقيرًا.
قوله تعالى: إن يكن غنيًّا أو فقيرًا فاللّه أولى بهما.
- حدّثنا أبي، ثنا أبو صالحٍ، حدّثني معاوية بن صالحٍ، عن عليّ بن أبي طلحة، عن ابن عبّاسٍ قوله: إن يكن غنيًّا أو فقيرًا قال: أمر اللّه المؤمنين أن يقولوا الحقّ، ولا يحابون غنيًّا لغناه ولا يرحمون مسكينًا لمسكنته.
- حدّثنا أحمد بن ثمان بن حكيمٍ، ثنا أحمد بن المفضّل، ثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ قوله: إن يكن غنيًّا أو فقيرًا قال: نزلت في النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم اختصم إليه رجلان غنيٌّ وفقيرٌ، فكان ضلعه مع الفقير يرى أنّ الفقير لا يظلم الغنيّ، فأبى اللّه تعالى إلا أن يقوم بالقسط في الغنيّ والفقير.
قوله تعالى: فاللّه أولى بهما.
- حدّثنا أبو زرعة، ثنا يحيى بن عبد اللّه، حدّثني ابن لهيعة، حدّثني عطاءٌ، عن سعيد بن جبيرٍ قوله: فاللّه أولى بهما قال: يعني: أنّ اللّه أولى بالغنيّ والفقير من غيره.
قوله تعالى: فلا تتّبعوا الهوى أن تعدلوا.
- حدّثنا أبي، ثنا أبو صالحٍ، حدّثني معاوية بن صالحٍ، عن عليّ بن أبي طلحة، عن ابن عبّاسٍ قوله: فلا تتّبعوا الهوى فتذروا الحقّ فتجوروا.
- حدّثنا أبو زرعة، ثنا يحيى بن عبد اللّه، حدّثني ابن لهيعة، حدّثني عطاءٌ، عن سعيد بن جبيرٍ قوله: فاللّه أولى بهما قال: يعني: أنّ اللّه أولى بالغنيّ والفقير من غيره.
قوله تعالى: فلا تتّبعوا الهوى أن تعدلوا.
- حدّثنا أبي، ثنا أبو صالحٍ، حدّثني معاوية بن صالحٍ، عن عليّ بن أبي طلحة، عن ابن عبّاسٍ قوله: فلا تتّبعوا الهوى فتذروا الحقّ فتجوروا.
- حدّثنا أبو زرعة، ثنا يحيى بن عبد اللّه، حدّثني ابن لهيعة، حدّثني عطاء ابن دينارٍ، عن سعيد بن جبيرٍ في قوله تعالى: تتّبعوا الهوى يعني في الشّهادات.
- قرأت على محمّد بن الفضل، ثنا محمّد بن عليٍّ، أنبأ محمّد بن مزاحمٍ عن بكير بن معروفٍ، عن مقاتل بن حيّان قوله: فلا تتّبعوا الهوى في الشّهادة إذا دعيتم لها أن تقولوا بها وتعدلوا.
قوله تعالى: أن تعدلوا.
- حدّثنا أبو زرعة، ثنا يحيى بن عبد اللّه بن بكيرٍ، حدّثني ابن لهيعة حدّثني عطاء بن دينارٍ عن سعيد بن جبيرٍ قوله: أن تعدلوا يعني: عن الحقّ.
قوله تعالى: وإن تلووا.
[الوجه الأول]
- حدّثنا أبي، ثنا أبو صالحٍ، حدّثني معاوية بن صالحٍ، عن عليّ بن أبي طلحة، عن ابن عبّاسٍ قوله: وإن تلووا ألسنتكم بالشّهادة.
- أخبرنا محمّد بن سعدٍ العوفيّ فيما كتب إليّ، حدّثني أبي، حدّثني عمّي حدّثني أبي، عن أبيه، عن ابن عبّاسٍ قوله: وإن تلووا يقول: تلوي بلسانك بغير الحقّ، وهي اللّجاجة فلا يقيم الشّهادة على وجهها.
وروي عن عطاء الخرساني، وعطية، وسعيد بن جير، والضحاك، والسدي ومقاتل بن الحيان نحو ذلك.
والوجه الثّاني:
- حدّثني أبي، ثنا عمرو بن رافعٍ، ثنا جريرٌ، عن قابوس بن أبي ظبيان، عن أبيه، عن ابن عبّاسٍ قوله: وإن تلووا أو تعرضوا فإنّ اللّه كان بما تعملون خبيرًا. قال: الرّجلان يقعدان عند القاضي فيكون ليّ القاضي وإعراضه لأحد الرّجلين على الآخر.
والوجه الثّالث:
- حدّثنا أحمد بن سنانٍ، ثنا عبد الرّحمن بن مهديٍّ، عن سفيان، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ وإن تلووا قال: تحرّفوا.
قوله تعالى: أو تعرضوا.
- حدّثنا أبي، ثنا أبو صالحٍ، حدّثني معاوية بن صالحٍ، عن عليّ بن أبي طلحة، عن ابن عباس قوله: أو تعرضوا يعني: الشّهادة.
وروي عن سعيد بن جبيرٍ، ومقاتل بن حيّان نحو ذلك.
- أخبرنا محمّد بن سعدٍ العوفيّ فيما كتب إلي، حدثني، حدّثني عمّي، حدّثني أبي، عن أبيه، عن ابن عبّاسٍ قوله: أو تعرضوا يقول: الإعراض: التّرك.
- حدّثنا أحمد بن سنانٍ، ثنا عبد الرّحمن، عن سفيان، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ قوله: أو تعرضوا قال: تتركوا.
وروي عن عطيّة مثل ذلك، وروي عن السّدّيّ أنّه قال: فتعرض عنها فتكتمها وتقول: ليس عندي شهادةٌ.
قوله تعالى: فإنّ اللّه كان بما تعملون خبيرًا.
- حدّثنا أبو زرعة، ثنا يحيى، ثنا ابن لهيعة، حدّثني عطاء بن دينارٍ، عن سعيد بن جبيرٍ قوله: فإنّ اللّه كان بما تعملون يعني: من كتمان الشّهادة وإقامتها خبيرًا). [تفسير القرآن العظيم: 4/1086-1090]

قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا آدم قال ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله وإن تلووا يقول تبدلوا الشهادة أو تعرضوا يقول تكتموها). [تفسير مجاهد: 178]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (أخرج ابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم والبيهقي في "سننه" عن ابن عباس في قوله {يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين} الآية، قال: أمر الله المؤمنين أن يقولوا بالحق ولو على أنفسهم أو آبائهم أو أبنائهم لا يحابوا غنيا لغناه ولا يرحموا مسكينا لمسكنته وفي قوله {فلا تتبعوا الهوى} فتذروا الحق فتجوروا {وإن تلووا} يعني ألسنتكم بالشهادة أو تعرضوا عنها.
وأخرج ابن أبي شيبة وأحمد في الزهد، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم وأبو نعيم في الحلية عن ابن عباس في قوله {يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله} الآية، قال: الرجلان يقعدان عند القاضي فيكون لي القاضي وإعراضه لأحد الرجلين على الآخر.
وأخرج ابن المنذر من طريق ابن جريج عن مولى لابن عباس قال: لما قدم النّبيّ صلى الله عليه وسلم المدينة كانت البقرة أول سورة نزلت ثم أردفها النساء قال:
فكان الرجل يكون عنده الشهادة قبل ابنه أو عمه أو ذوي رحمه فيلوي بها لسانه أو يكتمها مما يرى من عسرته حتى يوسر فيقضي فنزلت {كونوا قوامين بالقسط شهداء لله} يعني إن يكن غنيا أو فقيرا.
وأخرج ابن جرير عن السدي في الآية قال: نزلت في النّبيّ صلى الله عليه وسلم اختصم إليه رجلان غني وفقير فكان حلفه مع الفقير يرى أن الفقير لا يظلم الغني فأبى الله إلا أن يقوم بالقسط في الغني والفقير.
وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر عن قتادة في الآية قال: هذا في الشهادة فأقم الشهادة يا ابن آدم ولو على نفسك أو الوالدين والأقربين أو على ذي قرابتك وأشراف قومك فإنما الشهادة لله وليست للناس وإن الله تعالى رضي بالعدل لنفسه والإقساط والعدل ميزان الله في الأرض به يرد الله من الشديد على الضعيف ومن الصادق على الكاذب ومن المبطل على المحق وبالعدل يصدق الصادق ويكذب الكاذب ويرد المعتدي ويوبخه تعالى ربنا وتبارك وبالعدل يصلح الناس يا ابن آدم إن يكن غنيا أو فقيرا فالله أولى بهما يقول الله أولى بغنيكم وفقيركم ولا يمنعك عنى غني ولا فقر فقير أن تشهد عليه بما تعلم فإن ذلك من الحق قال: وذكر لنا أن نبي الله موسى عليه السلام قال: يا رب أي شيء وضعت في الأرض أقل قال: العدل أقل ما وضعت.
وأخرج ابن جرير عن ابن عباس في قوله {وإن تلووا أو تعرضوا} يقول: تلوي لسانك بغير الحق وهي اللجلجة فلا يقيم الشهادة على وجهها، والإعراض الترك
وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر عن مجاهد قال {تلووا} تحرفوا و{تعرضوا} تتركوا.
وأخرج آدم والبيهقي في سننه عن مجاهد في قوله {وإن تلووا} يقول: تبدلوا الشهادة {أو تعرضوا} يقول: تكتموها). [الدر المنثور: 5/73-76]

تفسير قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا آَمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَى رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي أَنْزَلَ مِنْ قَبْلُ وَمَنْ يَكْفُرْ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا (136) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {يا أيّها الّذين آمنوا آمنوا باللّه ورسوله والكتاب الّذي نزّل على رسوله والكتاب الّذي أنزل من قبل ومن يكفر باللّه وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر فقد ضلّ ضلالاً بعيدًا}
يعني بذلك جلّ ثناؤه: {يا أيّها الّذين آمنوا} بمن قبل محمّدٍ من الأنبياء والرّسل، وصدّقوا بما جاءوهم به من عند اللّه {آمنوا باللّه ورسوله} يقول: صدّقوا باللّه، وبمحمّدٍ رسوله، أنّه للّه رسولٌ مرسلٌ إليكم وإلى سائر الأمم قبلكم. {والكتاب الّذي نزّل على رسوله} يقول: وصدّقوا بما جاءكم به محمّدٌ من الكتاب الّذي نزّله اللّه عليه، وذلك القرآن. {والكتاب الّذي أنزل من قبل} يقول: وآمنوا بالكتاب الّذي أنزل اللّه من قبل الكتاب الّذي نزّله على محمّدٍ صلّى اللّه عليه وسلّم وهو التّوراة والإنجيل.
فإن قال قائلٌ: وما وجه دعاء هؤلاء إلى الإيمان باللّه ورسوله وكتبه وقد سمّاهم مؤمنين؟
قيل: إنّه جلّ ثناؤه لم يسمّهم مؤمنين، وإنّما وصفهم بأنّهم آمنوا، وذلك وصفٌ لهم بخصوصٍ من التّصديق، وذلك أنّهم كانوا صنفين صنف: أهل توراةٍ مصدّقين بها وبمن جاء بها، وهم مكذّبون بالإنجيل والقرآن وعيسى ومحمّدٍ صلوات اللّه عليهما؛ وصنفٌ أهل إنجيلٍ وهم مصدّقون به وبالتّوراة وسائر الكتب، مكذّبون بمحمّدٍ صلّى اللّه عليه وسلّم والفرقان. فقال جلّ ثناؤه لهم: {يا أيّها الّذين آمنوا} يعني: بما هم به مؤمنون من الكتب والرّسل {آمنوا باللّه ورسوله} محمّدٍ صلّى اللّه عليه وسلّم، {والكتاب الّذي نزّل على رسوله} فإنّكم قد علمتم أنّ محمّدًا رسول اللّه تجدون صفته في كتبكم {والكتاب الّذي أنزل من قبل} الّذي تزعمون أنّكم به مؤمنون، فإنّكم لن تكونوا به مؤمنين وأنتم بمحمّدٍ مكذّبون، لأنّ كتابكم يأمركم بالتّصديق به وبما جاءكم به، فآمنوا بكتابكم في اتّباعكم محمّدًا، وإلاّ فأنتم به كافرون.
فهذا وجه أمرهم بالإيمان بما أمرهم بالإيمان به، بعد أن وصفهم بما وصفهم بقوله: {يا أيّها الدّين آمنوا}
وأمّا قوله: {ومن يكفر باللّه وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر} فإنّ معناه: ومن يكفر بمحمّدٍ صلّى اللّه عليه وسلّم فيجحد نبوّته، فهو يكفر باللّه وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر، ومعناه من يكفر بمحمد وبما جاء به من عند الله لأنّ جحود الشّيء من ذلك بمعنى جحوده جميعه وذلك ولأنّه لا يصحّ إيمان أحدٍ من الخلق إلاّ بالإيمان بما أمره اللّه بالإيمان به، والكفر بشيءٍ منه كفرٌ بجميعه، فلذلك قال: {ومن يكفر باللّه وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر} بعقب خطابه أهل الكتاب، وأمره إيّاهم بالإيمان بمحمّدٍ صلّى اللّه عليه وسلّم تهديدًا منه لهم، وهم مقرّون بوحدانيّة اللّه والملائكة والكتب والرّسل واليوم الآخر سوى محمّدٍ صلّى اللّه عليه وسلّم وما جاء به من الفرقان.
وأمّا قوله: {فقد ضلّ ضلالاً بعيدًا} فإنّه يعني: فقد ذهب عن قصد السّبيل، وجار عن محجّة الطّريق إلى المهالك ذهابًا وجورًا بعيدًا، لأنّ كفر من كفر بذلك خروجٌ منه عن دين اللّه الّذي شرعه لعباده، والخروج عن دين اللّه: الهلاك الّذي فيه البوار، والضّلال عن الهدى هو الضّلال). [جامع البيان: 7/593-595]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (يا أيّها الّذين آمنوا آمنوا باللّه ورسوله والكتاب الّذي نزّل على رسوله والكتاب الّذي أنزل من قبل ومن يكفر باللّه وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر فقد ضلّ ضلالًا بعيدًا (136)
قوله تعالى: يا أيّها الّذين آمنوا آمنوا باللّه ورسوله والكتاب الّذي نزل على رسوله.
- وبه عن سعيد بن جبيرٍ قوله: آمنوا باللّه يعني: بتوحيد اللّه.
- حدّثنا أبي، ثنا عبد اللّه بن رجاءٍ، أنبأ عمران أبو العوّام القطّان عن قتادة، عن أبي المليح، عن واثلة بن الأسقع، أنّ النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم قال:
أنزل القرآن لأربعٍ وعشرين من رمضان.
قوله تعالى: والكتاب الّذي أنزل من قبل.
- حدّثنا عصام بن داود، ثنا آدم، ثنا أبو جعفرٍ، عن الرّبيع، عن أبي العالية، عن أبيّ بن كعبٍ قال: أنزل الكتاب عند الاختلاف.
قوله تعالى: ومن يكفر باللّه وملائكته الآية.
- حدّثنا أحمد بن سنانٍ، ثنا عبد الرّحمن بن مهديٍّ، عن سفيان عن منصورٍ، عن مجاهدٍ، قوله: ومن يكفر قال: كفر باللّه واليوم الآخر.
- حدّثنا أبو زرعة، ثنا يحي، ثنا ابن لهيعة، حدّثني عطاءٌ عن سعيد بن جبيرٍ قوله: واليوم الآخر يعني: بالغيب الّذي فيه جزاء الأعمال.
- قرأت على محمّد بن الفضل، ثنا محمّد بن عليٍّ، ثنا محمّد بن مزاحمٍ عن بكيرٍ، عن مقاتل بن حيّان قوله: فقد ضلّ يقول: فقد أخطأ). [تفسير القرآن العظيم: 4/1090-1091]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (أخرج الثعلبي عن ابن عباس أن عبد الله بن سلام وأسدا وأسيدا ابني كعب وثعلبة بن قيس وسلاما ابن أخت عبد الله بن سلام وسلمة ابن أخيه ويامين بن يامين أتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا: يا رسول الله إنا نؤمن بكتابك وموسى والتوراة وعزير ونكفر بما سواه من الكتب والرسل، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: بل آمنوا بالله ورسوله محمد وكتابه القرآن وبكل كتاب كان قبله فقالوا: لا نفعل، فنزلت {يا أيها الذين آمنوا آمنوا بالله ورسوله والكتاب الذي نزل على رسوله والكتاب الذي أنزل من قبل} قال: فآمنوا كلهم.
وأخرج ابن المنذر عن الضحاك في قوله {يا أيها الذين آمنوا آمنوا بالله ورسوله} الآية، قال: يعني بذلك أهل الكتاب كان الله قد أخذ ميثاقهم في التوراة والإنجيل وأقروا على أنفسهم بأن يؤمنوا بمحمد صلى الله عليه وسلم فلما بعث الله رسوله دعاهم إلى أن يؤمنوا بمحمد صلى الله عليه وسلم والقرآن وذكرهم الذي أخذ عليهم من الميثاق فمنهم من صدق النّبيّ واتبعه ومنهم من كفر). [الدر المنثور: 5/76]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 19 ربيع الثاني 1434هـ/1-03-2013م, 09:44 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 2,778
افتراضي التفسير اللغوي

التفسير اللغوي

تفسير قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ إِنْ يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيرًا فَاللَّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلَا تَتَّبِعُوا الْهَوَى أَنْ تَعْدِلُوا وَإِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا (135)}

قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ (ت:207هـ): (وقوله: {كونوا قوّامين بالقسط شهداء للّه...}
هذا في إقامة الشهادة على أنفسهم وعلى الوالدين والأقربين. ولا تنظروا في غنى الغني ولا فقر الفقير؛ فإن الله أولى بذلك.
(فلا تتّبعوا الهوى [أن تعدلوا]) فرارا من إقامة الشهادة. وقد يقال: لا تتبعوا الهوى لتعدلوا؛ كما تقول: لا تتبعنّ هواك لترضي ربك، أي إني أنهاك عن هذا كيما ترضي ربك. وقوله: {وإن تلووا} وتلوا، قد قرئتا جميعا. ونرى الذين قالوا (تلوا) أرادوا (تلؤوا) فيهمزون الواو لانضمامها، ثم يتركون الهمز فيتحوّل إعراب الهمز إلى اللام فتسقط الهمزة. إلا أن يكون المعنى فيها: وإن تلوا ذلك، يريد: تتولّوه {أو تعرضوا} عنه: أو تتركوه، فهو وجه). [معاني القرآن: 1/291]

قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ( (وإن تلووا أو تعرضوا): كلّ شيء لويته من حق أو غيره). [مجاز القرآن: 1/141]

قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت:215هـ): ({يا أيّها الّذين آمنوا كونوا قوّامين بالقسط شهداء للّه ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين إن يكن غنيّاً أو فقيراً فاللّه أولى بهما فلا تتّبعوا الهوى أن تعدلوا وإن تلووا أو تعرضوا فإنّ اللّه كان بما تعملون خبيراً}
قال: {إن يكن غنيّاً أو فقيراً فاللّه أولى بهما} لأنّ {أو} ههنا في معنى الواو. أو يكون جمعهما في قوله: {بهما} لأنهما قد ذكرا نحو قوله عز وجل: {وله أخٌ أو أختٌ فلكلّ واحدٍ مّنهما}. أو يكون أضمر {من} كأنه "إن يكن من تخاصم غنيّاً أو فقيراً" يريد "غنيين أو فقيرين" يجعل "من" في ذلك المعنى ويخرج {غنيّاً أو فقيراً} على لفظ "من".
وقال: {وإن تلووا أو تعرضوا} لأنها من "لوى" "يلوى". وقال بعضهم {وإن تلوا} فان كانت لغة فهو لاجتماع الواوين، ولا أراها إلاّ لحناً إلاّ على معنى "الولاية" وليس لـ"الولاية" معنى ههنا إلا في قوله "وإن تلوا عليهم" فطرح {عليهم} فهو جائز). [معاني القرآن: 1/212-213]

قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت:237هـ): ({وان تلووا}: لويته حقه دفعته عنه). [غريب القرآن وتفسيره: 124]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت:276هـ): ({وإن تلووا} من اللّيّ في الشهادة والميل إلى أحد الخصمين). [تفسير غريب القرآن: 136]

قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت:311هـ): (وقوله: (يا أيّها الّذين آمنوا كونوا قوّامين بالقسط شهداء للّه ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين إن يكن غنيّا أو فقيرا فاللّه أولى بهما فلا تتّبعوا الهوى أن تعدلوا وإن تلووا أو تعرضوا فإنّ اللّه كان بما تعملون خبيرا (135)
القسط والإقساط العدل، يقال أقسط الرجل يقسط إقساطا إذا عدل وأتى بالقسط، ويقال قسط الرجل قسوطا إذا جار.
قال الله جلّ وعزّ: (وأقسطوا إنّ اللّه يحبّ المقسطين).
أي اعدلوا إن الله يحب العادلين.
وقال جلّ وعزّ: (وأمّا القاسطون فكانوا لجهنّم حطبا).
أي الجائرون، يقال قسط البعير قسطا إذا يبست يده، ويد قسطاء أي يابسة، فكأن أقسط أقام الشيء على حقيقة التعديل، وكأنّ قسط بمعنى جار معناه يبّس الشيء، وأفسد جهته المستقيمة.
وقوله: (ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين)
المعنى قوموا بالعدل وأشهدوا للّه بالحق، وإن كان الحق على نفس الشاهد أو على والديه وأقر بيه.
(إن يكن غنيّا أو فقيرا فاللّه أولى بهما).
أي إن يكن المشهود له فقيرا فاللّه أولى به، وكذلك إن يكن المشهود عليه غنيا فاللّه أولى به، فالتأويل أقيموا الشهادة لله على أنفسكم وأقاربكم، ولا تميلوا في الشهادة رحمة للفقير، ولا تحيفوا لاحتفال غنى عنيّ عندكم.
وقوله: (فلا تتّبعوا الهوى أن تعدلوا).
أي لا تتبعوا الهوى فتعدلوا.
(وإن تلووا أو تعرضوا).
قرأ عاصم وأبو عمرو بن العلاء وأهل المدينة " تلووا " بواوين، وقرأ يحيى ابن وثاب والأعمش وحمزة بواو واحدة " تلوا "، والأشبه على ما جاء في التفسير ومذهب أهل المدينة وأبي عمرو، لأنه جاء في التفسير أن " لوى الحاكم في قضيته " أعرض.
(فإنّ اللّه كان بما تعملون خبيرا).
يقال لويت فلانا حقه إذا دفعته به ومطلته، ويجوز أن يكون " وأن تلو " أصله تلووا فأبدلوا من الواو المضمومة - همزة فصارت تلووا - بإسكان اللام - ثم طرحت الهمزة وطرحت حركتها على اللام فصار تلوا كما قيل في أدور أدوّر ثم طرحت الهمزة فصارت آدر.
ويجوز أن يكون وإن تلوا من الولاية، وتعرضوا أي إن قمتم بالأمر أو أعرضتم عنه، فإن اللّه كان بما تعملون خبيرا.
وقوله: (فتذروها كالمعلّقة).
قيل كالمحبوسة لا أيّما ولا ذات بعل). [معاني القرآن: 2/117-119]

قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت:338هـ): (وقوله جل وعز: {يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط} القسط والإقساط العدل يقال أقسط يقسط إقساطا إذا عدل وقسط يقسط إذا جار). [معاني القرآن: 2/211]

قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت:338هـ): (ثم قال جل وعز: {شهداء لله ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين إن يكن غنيا أو فقيرا فالله أولى بهما} المعنى إن يكن المشهود له غنيا فلا يمنعكم ذلك من أن تشهدوا وإن يكن المشهود عليه فقيرا فلا يمنعكم ذلك من أن تشهدوا عليه فإن قيل كيف يقوم بالشهادة على نفسه وهل يشهد على نفسه قيل يكون عليه حق لغيره فيقر له به فذلك قيامه بالشهادة على نفسه أدب الله عز وجل بهذا المؤمنين كما قال ابن عباس رحمه الله أمروا أن يقولوا الحق ولو على أنفسهم). [معاني القرآن: 2/211-212]

قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت:338هـ): (ثم قال عز وجل: {فلا تتبعوا الهوى أن تعدلوا} المعنى فلا تتبعوا الهوى لأن تعدلوا وأدوا ما عندكم من الشهادة فهذا قول أكثر أهل اللغة ويجوز أن يكون المعنى فلا تتبعوا الهوى كراهة أن تعدلوا لأنه إذا خالف الحق فكأنه كره العدل). [معاني القرآن: 2/213]

قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت:338هـ): (ثم قال تعالى: {وإن تلووا أو تعرضوا} روى قابوس بن أبي ظبيان عن أبيه عن ابن عباس قال هو في الخصمين يتقدمان إلى القاضي فيكون ليه لأحدهما وإعراضه عن الآخر وقال مجاهد {وإن تلووا} أي تبدلوا أو تعرضوا تتركوا
فمذهب ابن عباس أن اللي من الحاكم ومذهب مجاهد أنه من الشاهد وكذلك قال الضحاك هو أن يلوي لسانه عن الحق في الشهادة أو يعرض فيكتمها وأصل لوى في اللغة مطل وأنشد سيبويه:
قد كنت داينت بها حسانا مخافة الإفلاس والليانا
وقرئ (وإن تلوا أو تعرضوا) وفيه قولان: أحدهما للكسائي قال والمعنى من الولاية وإن تلوا شيئا أو تدعوه وقال أبو إسحاق من قرأ (وإن تلوا) فالمعنى على قراءته وإن تلووا ثم همز الواو الأولى فصارت تلؤوا كما قال يقال أدؤر في جمع دار ثم ألقى حركة الهمزة على اللام وحذف الهمزة فصارت تلوا كما يقال آدر في جمع دار). [معاني القرآن: 2/213-215]

قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت:437هـ): ({وَإِن تَلْوُواْ} من اللَي في الشهادة، والميل إلى أحد الخصمين). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 64]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت:437هـ): ({تَلْوُواْ}: تعدلوا عن الحق). [العمدة في غريب القرآن: 115]

تفسير قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا آَمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَى رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي أَنْزَلَ مِنْ قَبْلُ وَمَنْ يَكْفُرْ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا (136)}
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ( (من يكفر بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر فقد ضلّ ضلالا بعيداً) (135) والكفر بملائكته: انهم جعلوا الملائكة الذين هم عباد الرحمن إناثاً). [مجاز القرآن: 1/141]

قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت:311هـ): (وقوله: (يا أيّها الّذين آمنوا آمنوا باللّه ورسوله والكتاب الّذي نزّل على رسوله والكتاب الّذي أنزل من قبل ومن يكفر باللّه وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر فقد ضلّ ضلالا بعيدا (136)
قيل فيه قولان: - يا أيها الذين آمنوا أقيموا على الإيمان باللّه كما قال عزّ وجلّ (وعد اللّه الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات منهم مغفرة وأجرا عظيما)، أي وعد من أقام على الإيمان من أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم - الذين ذكروا في هذه القصة مغفرة وأجرا عظيما.
وقيل يعنى بهذا المنافقون الذين أظهروا التصديق وأسروا التكذيب.
فقيل: يا أيها الذين أظهروا الإيمان آمنوا باللّه ورسوله أي أبطنوا مثل ما أظهرتم.
والتأويل الأول أشبه واللّه أعلم). [معاني القرآن: 2/119]

قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت:338هـ): (وقوله عز وجل: {يا أيها الذين آمنوا آمنوا بالله ورسوله} في معنى هذا قولان: أحدهما اثبتوا على الإيمان كما يقال للقائم قف حتى أجيء
أي اثبت قائما.
والقول الآخر أنه خطاب للمنافقين فالمعنى على هذا يا أيها الذين آمنوا في الظاهر أخلصوا لله). [معاني القرآن: 2/215-216]


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 28 ربيع الثاني 1434هـ/10-03-2013م, 10:29 AM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 2,778
افتراضي التفسير اللغوي المجموع

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]

تفسير قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ إِنْ يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيرًا فَاللَّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلَا تَتَّبِعُوا الْهَوَى أَنْ تَعْدِلُوا وَإِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا (135) }
قال أبو زكريا يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (من ذلك الهوى على وجهين: الهوى هوى النفس مقصور يكتب بالياء، والهواء ما بين السماء والأرض، وكل منخرق خرقا فهو هواء ممدود يكتب بالألف، كقول الله عز وجل: {لا يرتد إليهم طرفهم وأفئدتهم هواء} يقول منخرقة لا تعي شيئا). [المقصور والممدود: 16] (م)

تفسير قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا آَمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَى رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي أَنْزَلَ مِنْ قَبْلُ وَمَنْ يَكْفُرْ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا (136) }

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 16 جمادى الآخرة 1435هـ/16-04-2014م, 12:44 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,053
افتراضي

تفاسير القرن الثالث الهجري

....

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 16 جمادى الآخرة 1435هـ/16-04-2014م, 12:44 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,053
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري

....

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 16 جمادى الآخرة 1435هـ/16-04-2014م, 12:47 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,053
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري

....

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 16 جمادى الآخرة 1435هـ/16-04-2014م, 12:47 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,053
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري

تفسير قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ إِنْ يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيرًا فَاللَّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلَا تَتَّبِعُوا الْهَوَى أَنْ تَعْدِلُوا وَإِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا (135) }
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (ثم خاطب تعالى المؤمنين بقوله كونوا قوّامين الآية، وهذا بناء مبالغة، أي ليتكرر منكم القيام.
بالقسط وهو العدل، وقوله شهداء نصب على خبر بعد خبر، والحال فيه ضعيفة في المعنى، لأنها تخصيص القيام بالقسط إلى معنى الشهادة فقط، قوله للّه المعنى لذات الله ولوجهه ولمرضاته، وقوله ولو على أنفسكم متعلق ب شهداء، هذا هو الظاهر الذي فسر عليه الناس، وأن هذه الشهادة المذكورة هي في الحقوق، ويحتمل أن يكون قوله شهداء للّه معناه بالوحدانية، ويتعلق قوله ولو على أنفسكم ب قوّامين بالقسط، والتأويل الأول أبين، وشهادة المرء على نفسه إقراره بالحقائق وقوله الحق في كل أمر، وقيامه بالقسط عليها كذلك، ثم ذكر الوالدين لوجوب برهما وعظم قدرهما، ثم ثنى
ب الأقربين إذ هم مظنة المودة والتعصب، فجاء الأجنبي من الناس أحرى أن يقام عليه بالقسط ويشهد عليه، وهذه الآية إنما تضمنت الشهادة على القرابة، فلا معنى للتفقه منها في الشهادة لهم كما فعل بعض المفسرين ولا خلاف بين أهل العلم في صحة أحكام هذه الآية، وقوله تعالى: إن يكن غنيًّا أو فقيراً فاللّه أولى بهما معناه: إن يكن المشهود عليه غنيا فلا يراعى لغناه، ولا يخاف منه، وإن يكن فقيرا فلا يراعى إشفاقا عليه فإن الله تعالى أولى بالنوعين وأهل الحالين، والغني والفقير اسما جنس والمشهود عليه كذلك، فلذلك ثنى الضمير في قوله بهما، وفي قراءة أبيّ بن كعب «فالله أولى بهم» على الجمع، وقال الطبري:
ثنى الضمير لأن المعنى فالله أولى بهذين المعنيين، غنى الغني وفقر الفقير، أي: وهو أنظر فيهما، وقد حد حدودا وجعل لكل ذي حق حقه، وقال قوم أو بمعنى الواو، وفي هذا ضعف.
وذكر السدي: أن هذه الآية نزلت في النبي صلى الله عليه وسلم، اختصم إليه غني وفقير، فكان في ضلع الفقير علما منه أن الغني أحرى أن يظلم الفقير، فأبى الله إلا أن يقوم بالقسط بين الغني والفقير.
قال القاضي أبو محمد عبد الحق: وارتبط هذا الأمر على ما قال النبي صلى الله عليه وسلم: «فأقضي له على نحو ما أسمع»، أما أنه قد أبيح للحاكم أن يكون في ضلع الضعيف، بأن يقيد له المقالات ويشد على عضده، ويقول له: قل حجتك مدلا، وينبهه تنبيها لا يفت في عضد الآخر، ولا يكون تعليم خصام، هكذا هي الرواية عن أشهب وغيره.
وذكر الطبري: أن هذه الآية هي بسبب نازلة طعمة بن أبيرق، وقيام من قام في أمره بغير القسط، وقوله تعالى: فلا تتّبعوا الهوى نهي بيّن، واتباع الهوى مرد مهلك، وقوله تعالى: أن تعدلوا يحتمل أن يكون معناه مخافة أن تعدلوا، ويكون العدل هنا بمعنى العدول عن الحق، ويحتمل أن يكون معناه محبة أن تعدلوا، ويكون العدل بمعنى القسط، كأنه قال: انتهوا خوف أن تجوروا أو محبة أن تقسطوا، فإن جعلت العامل تتّبعوا فيحتمل أن يكون المعنى محبة أن تجوروا، وقوله تعالى: وإن تلووا أو تعرضوا قال ابن عباس: هو في الخصمين يجلسان بين يدي القاضي فيكون ليّ القاضي وإعراضه لأحدهما على الآخر، فالليّ على هذا مطل الكلام وجره حتى يفوت فصل القضاء وإنفاذه للذي يميل القاضي عليه، وقد شاهدت بعض القضاة يفعلون ذلك، والله حسيب الكل، وقال ابن عباس أيضا، ومجاهد، وقتادة والسدي وابن زيد وغيرهم: هي في الشاهد يلوي الشهادة بلسانه ويحرفها، فلا يقول الحق فيها، أو يعرض عن أداء الحق فيها.
قال القاضي أبو محمد- رحمه الله-: ولفظ الآية يعم القضاء والشهادة والتوسط بين الناس، وكل إنسان مأخوذ بأن يعدل، والخصوم مطلوبون بعدل ما في القضاة فتأمله، وقرأ جمهور الناس «تلووا» بواوين من لوى يلوي على حسب ما فسرناه، وقرأ حمزة وابن عامر وجماعة في الشاذ «وأن تلو» بضم اللام وواو واحدة، وذلك يحتمل أن يكون أصله «تلئوا» على القراءة الأولى، همزت الواو المضمومة كما همزت في أدؤر، وألقيت حركتها على اللام التي هي فاء «لوى» ثم حذفت لاجتماع ساكنين، ويحتمل أن تكون «تلوا» من قولك ولي الرجل الأمر، فيكون في الطرف الآخر من تعرضوا كأنه قال تعالى للشهود وغيرهم: وإن وليتم الأمر وأعرضتم عنه فالله تعالى خبير بفعلكم ومقصدكم فيه، فالولاية والإعراض طرفان، والليّ والإعراض في طريق واحد، وباقي الآية وعيد). [المحرر الوجيز: 3/42-44]

تفسير قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا آَمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَى رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي أَنْزَلَ مِنْ قَبْلُ وَمَنْ يَكْفُرْ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا (136) }
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (قوله تعالى: يا أيّها الّذين آمنوا آمنوا باللّه ورسوله والكتاب الّذي نزّل على رسوله والكتاب الّذي أنزل من قبل ومن يكفر باللّه وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر فقد ضلّ ضلالاً بعيداً (136) إنّ الّذين آمنوا ثمّ كفروا ثمّ آمنوا ثمّ كفروا ثمّ ازدادوا كفراً لم يكن اللّه ليغفر لهم ولا ليهديهم سبيلاً (137)
اختلف الناس فيمن خوطب بقوله تعالى: يا أيّها الّذين آمنوا آمنوا باللّه فقالت فرقة: الخطاب لمن آمن بموسى وعيسى من أهل الكتابين، أي: يا من قد آمن بنبي من الأنبياء، آمن بمحمد عليه السلام، ورجح الطبري هذا القول، وقيل: الخطاب للمؤمنين على معنى: ليكن إيمانكم هكذا على الكمال والتوفية بالله تعالى وبمحمد عليه السلام وبالقرآن وسائر الكتب المنزلة، ومضمن هذا الأمر الثبوت والدوام، وقيل: الخطاب للمنافقين، أي: يا أيها الذين أظهروا الإيمان بألسنتهم، ليكن إيمانكم حقيقة على هذه الصورة، وقرأ أبو عمرو وابن كثير وابن عامر، «نزّل» بضم النون وكسر الزاي المشددة على ما لم يسم فاعله، وكذلك قرؤوا «والكتاب الذي أنزل من قبل» بضم الهمزة وكسر الزاي على ما لم يسم فاعله، وقرأ الباقون «نزل وأنزل» بفتح النون والزاي وبفتح الهمزة في «أنزل» على إسناد الفعلين إلى الله تعالى، وروي عن عاصم مثل قراءة أبي عمرو، والكتاب المذكور أولا هو القرآن، والمذكور ثانيا هو اسم جنس لكل ما نزل من الكتاب، وقوله تعالى: ومن يكفر باللّه إلى آخر الآية وعيد وخبر، مضمنة تحذير المؤمنين من حالة الكفر). [المحرر الوجيز: 3/44-45]

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 16 جمادى الآخرة 1435هـ/16-04-2014م, 12:47 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,053
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري

....

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 16 جمادى الآخرة 1435هـ/16-04-2014م, 12:47 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,053
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري

تفسير قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ إِنْ يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيرًا فَاللَّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلَا تَتَّبِعُوا الْهَوَى أَنْ تَعْدِلُوا وَإِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا (135) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({يا أيّها الّذين آمنوا كونوا قوّامين بالقسط شهداء للّه ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين إن يكن غنيًّا أو فقيرًا فاللّه أولى بهما فلا تتّبعوا الهوى أن تعدلوا وإن تلووا أو تعرضوا فإنّ اللّه كان بما تعملون خبيرًا (135)}
يأمر تعالى عباده المؤمنين أن يكونوا قوّامين بالقسط، أي بالعدل، فلا يعدلوا عنه يمينًا ولا شمالًا ولا تأخذهم في اللّه لومة لائمٍ، ولا يصرفهم عنه صارفٌ، وأن يكونوا متعاونين متساعدين متعاضدين متناصرين فيه.
وقوله: {شهداء للّه} كما قال {وأقيموا الشّهادة للّه} أي: ليكن أداؤها ابتغاء وجه اللّه، فحينئذٍ تكون صحيحةً عادلةً حقًّا، خاليةً من التّحريف والتّبديل والكتمان؛ ولهذا قال: {ولو على أنفسكم} أي: اشهد الحقّ ولو عاد ضررها عليك وإذا سئلت عن الأمر فقل الحقّ فيه، وإن كان مضرة عليك، فإنّ اللّه سيجعل لمن أطاعه فرجًا ومخرجًا من كلّ أمرٍ يضيق عليه.
وقوله: {أو الوالدين والأقربين} أي: وإن كانت الشّهادة على والديك وقرابتك، فلا تراعهم فيها، بل اشهد بالحقّ وإنّ عاد ضررها عليهم، فإنّ الحقّ حاكمٌ على كلّ أحدٍ، وهو مقدّمٌ على كلّ أحدٍ.
وقوله: {إن يكن غنيًّا أو فقيرًا فاللّه أولى بهما} أي: لا ترعاه لغناه، ولا تشفق عليه لفقره، اللّه يتولّاهما، بل هو أولى بهما منك، وأعلم بما فيه صلاحهما.
وقوله {فلا تتّبعوا الهوى أن تعدلوا} أي: فلا يحملنّكم الهوى والعصبيّة وبغضة النّاس إليكم، على ترك العدل في أموركم وشؤونكم، بل الزموا العدل على أيّ حالٍ كان، كما قال تعالى: {ولا يجرمنّكم شنآن قومٍ على أن لا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتّقوى} [المائدة: 8]
ومن هذا القبيل قول عبد اللّه بن رواحة، لمّا بعثه النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم يخرص على أهل خيبر ثمارهم وزرعهم، فأرادوا أن يرشوه ليرفق بهم، فقال: واللّه لقد جئتكم من عند أحبّ الخلق إليّ، ولأنتم أبغض إليّ من أعدادكم من القردة والخنازير، وما يحملني حبي إيّاه وبغضي لكم على ألّا أعدل فيكم. فقالوا: "بهذا قامت السّماوات والأرض". وسيأتي الحديث مسندًا في سورة المائدة، إن شاء اللّه [تعالى].
وقوله: {وإن تلووا أو تعرضوا} قال مجاهدٌ وغير واحدٍ من السّلف: {تلووا} أي: تحرّفوا الشّهادة وتغيّروها، "واللّيّ" هو: التّحريف وتعمّد الكذب، قال اللّه تعالى: {وإنّ منهم لفريقًا يلوون ألسنتهم بالكتاب [لتحسبوه من الكتاب وما هو من الكتاب ويقولون هو من عند اللّه وما هو من عند اللّه ويقولون على اللّه الكذب وهم يعلمون]} [آل عمران: 78]. و "الإعراض" هو: كتمان الشّهادة وتركها، قال اللّه تعالى: {ومن يكتمها فإنّه آثمٌ قلبه} [البقرة:283] وقال النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: "خير الشّهداء الّذي يأتي بشهادته قبل أن يسألها". ولهذا توعّدهم اللّه بقوله: {فإنّ اللّه كان بما تعملون خبيرًا} أي: وسيجازيكم بذلك). [تفسير القرآن العظيم: 2/433]

تفسير قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا آَمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَى رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي أَنْزَلَ مِنْ قَبْلُ وَمَنْ يَكْفُرْ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا (136) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({يا أيّها الّذين آمنوا آمنوا باللّه ورسوله والكتاب الّذي نزل على رسوله والكتاب الّذي أنزل من قبل ومن يكفر باللّه وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر فقد ضلّ ضلالا بعيدًا (136)}
يأمر اللّه تعالى عباده المؤمنين بالدّخول في جميع شرائع الإيمان وشعبه وأركانه ودعائمه، وليس هذا من باب تحصيل الحاصل، بل من باب تكميل الكامل وتقريره وتثبيته والاستمرار عليه. كما يقول المؤمن في كلّ صلاةٍ: {اهدنا الصّراط المستقيم} [الفاتحة: 6] أي: بصّرنا فيه، وزدنا هدى، وثبّتنا عليه. فأمرهم بالإيمان به وبرسوله، كما قال تعالى: {يا أيّها الّذين آمنوا اتّقوا اللّه وآمنوا برسوله} [الحديد: 28].
وقوله: {والكتاب الّذي نزل على رسوله} يعني: القرآن {والكتاب الّذي أنزل من قبل} وهذا جنسٌ يشمل جميع الكتب المتقدّمة، وقال في القرآن: {نزل}؛ لأنّه نزل مفرّقًا منجّمًا على الوقائع، بحسب ما يحتاج إليه العباد إليه في معادهم ومعاشهم، وأمّا الكتب المتقدّمة فكانت تنزل جملةً واحدةً؛ ولهذا قال: {والكتاب الّذي أنزل من قبل} ثمّ قال {ومن يكفر باللّه وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر فقد ضلّ ضلالا بعيدًا} أي: فقد خرج عن طريق الهدى، وبعد عن القصد كلّ البعد). [تفسير القرآن العظيم: 2/434]

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:27 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة