العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير سورة النساء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11 ربيع الثاني 1434هـ/21-02-2013م, 11:46 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 2,678
افتراضي تفسير سورة النساء [ من الآية (110) إلى الآية (112) ]

تفسير سورة النساء
[ من الآية (110) إلى الآية (112) ]


بسم الله الرحمن الرحيم
{وَمَن يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللّهَ يَجِدِ اللّهَ غَفُورًا رَّحِيمًا (110) وَمَن يَكْسِبْ إِثْمًا فَإِنَّمَا يَكْسِبُهُ عَلَى نَفْسِهِ وَكَانَ اللّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا (111) وَمَن يَكْسِبْ خَطِيئَةً أَوْ إِثْمًا ثُمَّ يَرْمِ بِهِ بَرِيئًا فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا (112)}


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 19 ربيع الثاني 1434هـ/1-03-2013م, 07:32 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 2,678
افتراضي تفسير السلف

تفسير السلف

تفسير قوله تعالى: (وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَحِيمًا (110) )
قالَ عَبْدُ اللهِ بنُ وَهْبٍ المَصْرِيُّ (ت: 197 هـ): (وأخبرني سعيد بن عبد الرحمن، عن هشام بن عروة، عن أبيه عروة أخبره أن ابن أبيرق الظفري كان سرق درعا من رجلٍ، فأخذ فرمى بها غيره فأغضبهم ذلك، وقالوا: أراد أن يعر أحسابنا، فكلموا رسول الله أن يقوم بعذره، فلما رجعوا من عند رسول الله أنزل الله على رسوله فأخبره خبره، فنزلت: {ولا تجادل عن الذين يختاتون أنفسهم إن الله لا يحب من كان خوانا أثيما}، وما ذكر معها في ذلك الشأن، ثم قال: {ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما (110) ومن يكسب إثما فإنما يكسبه على نفسه وكان الله عليما حكيما (111) ومن يكسب خطيئة أو إثما ثم يرم به بريئاً فقد احتمل بهتاناً وإثماً مبينا}، فلو أنه تاب لقبل منه إن شاء الله؛ وكان قد دعي ولكنه حمى أنفه فخرج إلى قريش فلبث فيهم، فعثروا عليه قد سرق بعض ثياب الكعبة فقدموه فقتلوه.
وحدثني الليث بن سعد بهذا الحديث، وقال: سرق درعا من رجلٍ يهوديٍ فأخذ بها فرمي بها غيره). [الجامع في علوم القرآن: 1/94] (م)
قالَ سعيدُ بنُ منصورٍ بن شعبة الخراسانيُّ: (ت:227هـ): ( [قوله تعالى: {ومن يعمل سوءًا أو يظلم نفسه ثمّ يستغفر الله يجد الله غفورًا رحيمًا} ]
- حدّثنا سعيدٌ، قال: نا جريرٌ، عن ليث، عن أبي هبيرة، عن إبراهيم، قال: قال عبد اللّه: إنّ في القرآن لآيتين، ما أذنب عبدٌ ذنبًا، ثمّ تلاهما واستغفر اللّه إلّا غفر له، فسألوه عنهما، فلم يخبرهم، فقال: علقمة والأسود أحدهما لصاحبه: قم بنا، فقاما إلى المنزل، فأخذا المصحف، (فتصفّحا) البقرة، فقالا: ما رأيناهما، ثمّ أخذا في النّساء حتّى انتهيا إلى هذه الآية: {ومن يعمل سوءًا أو يظلم نفسه ثمّ يستغفر اللّه يجد اللّه غفورًا رحيمًا}، فقالا: هذه واحدةٌ، ثمّ (تصفّحا) آل عمران، حتّى انتهينا إلى قوله: {والّذين إذا فعلوا فاحشةً أو ظلموا أنفسهم ذكروا اللّه فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذّنوب إلّا اللّه ولم يصرّوا على ما فعلوا وهم يعلمون}، فقالا: هذه أخرى، ثمّ أطبقا المصحف، ثمّ أتيا عبد اللّه، فقالا: هما (هاتان الآيتان) ؟ فقال عبد الله: نعم). [سنن سعيد بن منصور: 4/1371-1372]
قال محمدُ بنُ عيسى بنِ سَوْرة التِّرْمِذيُّ (ت: 279هـ) : (حدّثنا الحسن بن أحمد بن أبي شعيبٍ أبو مسلمٍ الحرّانيّ، قال: حدّثنا محمّد بن سلمة الحرّانيّ، قال: حدّثنا محمّد بن إسحاق، عن عاصم بن عمر بن قتادة، عن أبيه، عن جدّه قتادة بن النّعمان، قال: كان أهل بيتٍ منّا يقال لهم: بنو أبيرقٍ بشرٌ وبشيرٌ ومبشّرٌ، وكان بشيرٌ رجلاً منافقًا يقول الشّعر يهجو به أصحاب رسول الله صلّى اللّه عليه وسلّم ثمّ ينحله بعض العرب ثمّ يقول: قال فلانٌ كذا وكذا، فإذا سمع أصحاب رسول الله صلّى اللّه عليه وسلّم ذلك الشّعر قالوا: واللّه ما يقول هذا الشّعر إلاّ هذا الخبيث، أو كما قال الرّجل، وقالوا: ابن الأبيرق قالها، قال: وكانوا أهل بيت حاجةٍ وفاقةٍ، في الجاهليّة والإسلام، وكان النّاس إنّما طعامهم بالمدينة التّمر والشّعير، وكان الرّجل إذا كان له يسارٌ فقدمت ضافطةٌ من الشّام من الدّرمك، ابتاع الرّجل منها فخصّ بها نفسه، وأمّا العيال فإنّما طعامهم التّمر والشّعير، فقدمت ضافطةٌ من الشّام فابتاع عمّي رفاعة بن زيدٍ حملاً من الدّرمك فجعله في مشربةٍ له، وفي المشربة سلاحٌ ودرعٌ وسيفٌ، فعدي عليه من تحت البيت، فنقبت المشربة، وأخذ الطّعام والسّلاح، فلمّا أصبح أتاني عمّي رفاعة، فقال: يا ابن أخي إنّه قد عدي علينا في ليلتنا هذه، فنقبت مشربتنا فذهب بطعامنا وسلاحنا. قال: فتحسّسنا في الدّار وسألنا فقيل لنا: قد رأينا بني أبيرقٍ استوقدوا في هذه اللّيلة، ولا نرى فيما نرى إلاّ على بعض طعامكم، قال: وكان بنو أبيرقٍ قالوا ونحن نسأل في الدّار: واللّه ما نرى صاحبكم إلاّ لبيد بن سهلٍ، رجلٌ منّا له صلاحٌ وإسلامٌ، فلمّا سمع لبيدٌ اخترط سيفه وقال: أنا أسرق؟ فواللّه ليخالطنّكم هذا السّيف أو لتبيّننّ هذه السّرقة، قالوا: إليك عنها أيّها الرّجل فما أنت بصاحبها، فسألنا في الدّار حتّى لم نشكّ أنّهم أصحابها، فقال لي عمّي: يا ابن أخي لو أتيت رسول الله صلّى اللّه عليه وسلّم فذكرت ذلك له، قال قتادة: فأتيت رسول الله صلّى اللّه عليه وسلّم فقلت: إنّ أهل بيتٍ منّا أهل جفاءٍ، عمدوا إلى عمّي رفاعة بن زيدٍ فنقبوا مشربةً له، وأخذوا سلاحه وطعامه، فليردّوا علينا سلاحنا، فأمّا الطّعام فلا حاجة لنا فيه، فقال النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: سآمر في ذلك، فلمّا سمع بنو أبيرقٍ أتوا رجلاً منهم يقال له: أسير بن عروة فكلّموه في ذلك، فاجتمع في ذلك ناسٌ من أهل الدّار، فقالوا: يا رسول الله إنّ قتادة بن النّعمان وعمّه عمدا إلى أهل بيتٍ منّا أهل إسلامٍ وصلاحٍ، يرمونهم بالسّرقة من غير بيّنةٍ ولا ثبتٍ، قال قتادة: فأتيت رسول الله صلّى اللّه عليه وسلّم فكلّمته، فقال: عمدت إلى أهل بيتٍ ذكر منهم إسلامٌ وصلاحٌ ترميهم بالسّرقة على غير ثبتٍ وبيّنةٍ قال: فرجعت، ولوددت أنّي خرجت من بعض مالي ولم أكلّم رسول الله صلّى اللّه عليه وسلّم في ذلك، فأتاني عمّي رفاعة فقال: يا ابن أخي ما صنعت؟ فأخبرته بما قال لي رسول الله صلّى اللّه عليه وسلّم، فقال: اللّه المستعان، فلم يلبث أن نزل القرآن {إنّا أنزلنا إليك الكتاب بالحقّ لتحكم بين النّاس بما أراك اللّه ولا تكن للخائنين خصيمًا} بني أبيرقٍ {واستغفر اللّه} أي ممّا قلت لقتادة {إنّ اللّه كان غفورًا رحيمًا} {ولا تجادل عن الّذين يختانون أنفسهم إنّ اللّه لا يحبّ من كان خوّانًا أثيمًا (107) يستخفون من النّاس ولا يستخفون من الله وهو معهم}، إلى قوله: {غفورًا رحيمًا} أي: لو استغفروا اللّه لغفر لهم {ومن يكسب إثمًا فإنّما يكسبه على نفسه}، إلى قوله: {وإثمًا مبينًا} قولهم للبيدٍ {ولولا فضل الله عليك ورحمته}، إلى قوله: {فسوف نؤتيه أجرًا عظيمًا} فلمّا نزل القرآن أتى رسول الله صلّى اللّه عليه وسلّم بالسّلاح فردّه إلى رفاعة، فقال قتادة: لمّا أتيت عمّي بالسّلاح، وكان شيخًا قد عشا، أو عسا، في الجاهليّة، وكنت أرى إسلامه مدخولاً، فلمّا أتيته بالسّلاح قال: يا ابن أخي، هو في سبيل الله، فعرفت أنّ إسلامه كان صحيحًا، فلمّا نزل القرآن لحق بشيرٌ بالمشركين، فنزل على سلافة بنت سعد ابن سميّة فأنزل اللّه {ومن يشاقق الرّسول من بعد ما تبيّن له الهدى ويتّبع غير سبيل المؤمنين نولّه ما تولّى ونصله جهنّم وساءت مصيرًا إنّ اللّه لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ومن يشرك باللّه فقد ضلّ ضلالاً بعيدًا} فلمّا نزل على سلافة رماها حسّان بن ثابتٍ بأبياتٍ من شعرٍ، فأخذت رحله فوضعته على رأسها ثمّ خرجت به فرمت به في الأبطح، ثمّ قالت: أهديت لي شعر حسّان؟ ما كنت تأتيني بخيرٍ.
هذا حديثٌ غريبٌ لا نعلم أحدًا أسنده غير محمّد بن سلمة الحرّانيّ.
وروى يونس بن بكيرٍ، وغير واحدٍ هذا الحديث عن محمّد بن إسحاق، عن عاصم بن عمر بن قتادة مرسلاً، لم يذكروا فيه عن أبيه، عن جدّه. وقتادة بن النّعمان هو: أخو أبي سعيدٍ الخدريّ لأمّه، وأبو سعيدٍ الخدريّ: سعد بن مالك بن سنانٍ). [سنن الترمذي: 5/94-97] (م)
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {ومن يعمل سوءًا أو يظلم نفسه ثمّ يستغفر اللّه يجد اللّه غفورًا رحيمًا}
يعني بذلك جلّ ثناؤه: ومن يعمل ذنبًا، وهو السّوء، أو يظلم نفسه بإكسابه إيّاها ما يستحقّ به عقوبة اللّه {ثمّ يستغفر اللّه} يقول: ثمّ يتوب إلى اللّه بإنابته ممّا عمل من السّوء وظلم نفسه ومراجعته ما يحبّه اللّه من الأعمال الصّالحة الّتي تمحو ذنبه وتذهب جرمه، {يجد اللّه غفورًا رحيمًا} يقول: يجد ربّه ساترًا عليه ذنبه بصفحه له عن عقوبته جرمه، رحيمًا به.
واختلف أهل التّأويل فيمن عني بهذه الآية، فقال بعضهم: عني بها الّذين وصفهم اللّه بالخيانة بقوله: {ولا تجادل عن الّذين يختانون أنفسهم}.
وقال آخرون: بل عني بها الّذين كانوا يجادلون عن الخائنين، الّذين قال اللّه لهم: {ها أنتم هؤلاء جادلتم عنهم في الحياة الدّنيا} وقد ذكرنا قائلي القولين كليهما فيما مضى.
قال أبو جعفرٍ: والصّواب من القول في ذلك عندنا أنّه عني بها كلّ من عمل سوءًا أو ظلم نفسه، وإن كانت نزلت في أمر الخائنين والمجادلين عنهم الّذين ذكر اللّه أمرهم في الآيات قبلها.
وبنحو ما قلنا في ذلك قال جماعةٌ من أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني محمّد بن المثنّى، قال: حدّثنا ابن أبي عديٍّ، عن شعبة، عن عاصمٍ، عن أبي وائلٍ، قال: قال عبد اللّه: كانت بنو إسرائيل إذا أصاب أحدهم ذنبًا أصبح قد كتب كفّارة ذلك الذّنب على بابه، وإذا أصاب البول شيئًا منه قرضه بالمقراض، فقال رجلٌ: لقد أتى اللّه بني إسرائيل خيرًا. فقال عبد اللّه: ما آتاكم اللّه خيرًا ممّا آتاهم، جعل اللّه الماء لكم طهورًا، وقال: {والّذين إذا فعلوا فاحشةً أو ظلموا أنفسهم ذكروا اللّه فاستغفروا لذنوبهم} وقال: {ومن يعمل سوءًا أو يظلم نفسه ثمّ يستغفر اللّه يجد اللّه غفورًا رحيمًا}.
- حدّثني يعقوب، قال: حدّثنا هشيمٌ، قال: حدّثنا ابن عونٍ، عن حبيب بن أبي ثابتٍ، قال: جاءت امرأةٌ إلى عبد اللّه بن مغفّلٍ، فسألته عن امرأةٍ فجرت فحبلت، فلمّا ولدت قتلت ولدها، فقال ابن مغفّلٍ: ما لها؟ لها النّار. فانصرفت وهي تبكي، فدعاها، ثمّ قال: ما أرى أمرك إلاّ أحد أمرين: {ومن يعمل سوءًا أو يظلم نفسه ثمّ يستغفر اللّه يجد اللّه غفورًا رحيمًا} قال: فمسحت عينها ثمّ مضت.
- حدّثني المثنّى، قال: حدّثنا عبد اللّه بن صالحٍ، قال: حدّثني معاوية، عن عليٍّ، عن ابن عبّاسٍ، قوله: {ومن يعمل سوءًا أو يظلم نفسه ثمّ يستغفر اللّه يجد اللّه غفورًا رحيمًا} قال: أخبر اللّه عباده بحلمه وعفوه وكرمه، وسعة رحمته ومغفرته، فمن أذنب صغيرًا كان أو كبيرًا ثمّ يستغفر اللّه، يجد اللّه غفورًا رحيمًا، ولو كانت ذنوبه أعظم من السّموات والأرض والجبال). [جامع البيان: 7/474-476]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (ومن يعمل سوءًا أو يظلم نفسه ثمّ يستغفر اللّه يجد اللّه غفورًا رحيمًا (110)
قوله تعالى: ومن يعمل سوءًا أو يظلم نفسه
- وبه عن ابن عبّاسٍ: ومن يعمل سوءًا أو يظلم نفسه ثمّ يستغفر اللّه يجد اللّه غفورًا رحيمًا
يعني: الذين أتو رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم مستخفين بالكذب.
قوله تعالى: ثمّ يستغفر اللّه يجد اللّه غفورًا رحيمًا.
- حدّثنا يونس بن حبيبٍ، ثنا أبو داود، ثنا شعبة، أخبرني عثمان بن المغيرة قال: سمعت عليّ بن ربيعة الأسديّ عن أسماء أو ابن أسماء الفزاريّ قال: سمعت عليًّا يقول: كنت إذا سمعت من رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم حديثًا نفعني اللّه بما شاء به أن ينفعني، قال عليٌّ: وحدّثني أبو بكرٍ وصدق أبو بكرٍ، أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال: ما من عبدٍ يذنب ذنبًا ثمّ يتوضّأ ويصلّي ركعتين ثمّ يستغفر اللّه إلّا غفر له، ثمّ تلا هذه الآية ومن يعمل سوءًا أو يظلم نفسه ثمّ يستغفر اللّه يجد الله غفورا رحيما.
- حدّثنا يونس بن حبيبٍ، ثنا أبو داود، ثنا أبو عوانة، عن عثمان بن المغيرة، عن عليّ بن ربيعة، عن أسماء بن الحكم الفزاريّ قال: سمعت عليًّا يقول: كنت إذا سمعت من رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم فذكر نحوه.
- أخبرنا هاشم بن القاسم الحرّانيّ فيما كتب إليّ، ثنا محمّد بن سلمة عن محمّد بن إسحاق عن عاصم بن عمر بن قتادة، عن أبيه، عن جدّه قتادة بن النّعمان قال: فلم نلبث أن نزلت ثمّ يستغفر اللّه يجد اللّه غفورًا رحيمًا
أي لو استغفروا اللّه لغفر لهم). [تفسير القرآن العظيم: 3/1062-1063]
قال محمدُ بنُ عبدِ اللهِ الحاكمُ النَّيْسابوريُّ (ت: 405هـ): (حدّثنا أبو العبّاس محمّد بن يعقوب، ثنا أبو البختريّ عبد اللّه بن محمّد بن شاكرٍ، ثنا أبو عبد اللّه محمّد بن بشرٍ العبديّ، ثنا مسعر بن كدامٍ، عن معن بن عبد الرّحمن بن عبد اللّه بن مسعودٍ، عن أبيه، عن عبد اللّه بن مسعودٍ رضي اللّه عنه، قال: " إنّ في سورة النّساء لخمس آياتٍ ما يسرّني أنّ لي بها الدّنيا وما فيها {إنّ اللّه لا يظلم مثقال ذرّةٍ وإن تك حسنةً يضاعفها ويؤت من لدنه أجرًا عظيمًا} [النساء: 40] {إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفّر عنكم سيّئاتكم وندخلكم مدخلًا كريمًا} [النساء: 31] {إنّ اللّه لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء} [النساء: 48] {ولو أنّهم إذ ظلموا أنفسهم جاءوك فاستغفروا اللّه واستغفر لهم الرّسول لوجدوا اللّه توّابًا رحيمًا} {ومن يعمل سوءًا أو يظلم نفسه ثمّ يستغفر اللّه يجد اللّه غفورًا رحيمًا} [النساء: 110] " قال عبد اللّه: ما يسرّني أنّ لي بها الدّنيا وما فيها «هذا إسنادٌ صحيحٌ إن كان عبد الرّحمن سمع من أبيه فقد اختلف في ذلك»). [المستدرك: 2/334] (م)
قال عليُّ بنُ أبي بكرٍ بن سُليمَان الهَيْثَميُّ (ت: 807هـ) : (قوله تعالى: {ومن يعمل سوءًا أو يظلم نفسه ثمّ يستغفر اللّه} [النساء: 110]
- عن أبي الدّرداء عن نبيّ اللّه - صلّى اللّه عليه وسلّم - قال: «كان النّبيّ - صلّى اللّه عليه وسلّم - إذا جلس وجلسنا حوله فأراد أن يقوم ترك نعليه أو بعض ما يكون عليه، وإنّه قام وترك نعليه، فأخذت ركوةً من ماءٍ فأدركته، فرجع ولم يقض حاجته، فقلت: يا رسول اللّه، ألم تكن لك حاجةٌ؟ قال: " بلى، ولكن أتاني آتٍ من ربّي فقال: {ومن يعمل سوءًا أو يظلم نفسه ثمّ يستغفر اللّه يجد اللّه غفورًا رحيمًا} [النساء: 110]، وقد كانت شقّت عليّ الآية الّتي قبلها: من يعمل سوءًا يجز به فأردت أن أبشّر أصحابي ". قلت: يا رسول اللّه، وإن زنا وإن سرق ثمّ استغفر غفر له؟ قال: " نعم "، ثمّ ثلّثت، قال:
" على رغم أنف أبي الدّرداء ". فأنا رأيت أبا الدّرداء يضرب أنفه بإصبعه».
رواه الطّبرانيّ، وفيه مبشّر بن إسماعيل، وثّقه ابن معينٍ وغيره، وضعّفه البخاريّ وغيره.
- وعن ابن مسعودٍ - رضي اللّه عنه - قال: كان الرّجل من بني إسرائيل إذا أذنب أصبح على بابه مكتوبٌ: أذنبت كذا وكذا، وكفّارته كذا من العمل، فلعلّه أن يتكاثره أن يعمله، قال ابن مسعودٍ: ما أحبّ أنّ اللّه - عزّ وجلّ - أعطانا ذلك مكان هذه الآية: {ومن يعمل سوءًا أو يظلم نفسه ثمّ يستغفر اللّه يجد اللّه غفورًا رحيمًا} [النساء: 110].
رواه الطّبرانيّ، ورجاله رجال الصّحيح، إلّا أنّ ابن سيرين ما أظنّه سمع من ابن مسعودٍ، واللّه أعلم.
- وعن ابن مسعودٍ - رضي اللّه عنه - قال: إنّ في كتاب اللّه لآيتين، ما أذنب عبدٌ ذنبًا فقرأهما واستغفر اللّه إلّا غفر له: {والّذين إذا فعلوا فاحشةً أو ظلموا أنفسهم ذكروا اللّه فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذّنوب إلّا اللّه} [آل عمران: 135]، {ومن يعمل سوءًا أو يظلم نفسه ثمّ يستغفر اللّه يجد اللّه غفورًا رحيمًا} [النساء: 110].
رواه الطّبرانيّ، ورجاله رجال الصّحيح.
- وعن إبراهيم قال: قال عبد اللّه: إنّ في القرآن لآيتين، ما أذنب عبدٌ ذنبًا ثمّ تلاهما واستغفر اللّه إلّا غفر له. فسألوه عنهما فلم يخبرهم. فقال علقمة والأسود أحدهما لصاحبه: قم بنا، وقاما إلى المنزل، فأخذ المصحف فتصفّحنا سورة البقرة فقالا: ما رأيناهما، ثمّ أخذا في سورة النّساء حتّى انتهيا إلى هذه الآية: {ومن يعمل سوءًا أو يظلم نفسه ثمّ يستغفر اللّه يجد اللّه غفورًا رحيمًا} [النساء: 110] فقالا: هذه واحدةٌ.
ثمّ تصفّحا آل عمران حتّى انتهيا إلى قوله: {والّذين إذا فعلوا فاحشةً أو ظلموا أنفسهم ذكروا اللّه فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذّنوب إلّا اللّه ولم يصرّوا على ما فعلوا وهم يعلمون} [آل عمران: 135]. قالا: هذه أخرى. ثمّ طبّقا المصحف، ثمّ أتيا عبد اللّه فقالا: هما هاتان الآيتان؟ قال: نعم.
رواه الطّبرانيّ، وإسناده جيّدٌ إلّا أنّ إبراهيم لم يدرك ابن مسعودٍ.
- وعن عبد اللّه - يعني ابن مسعودٍ - رضي اللّه عنه - قال: إنّ في النّساء لخمس آياتٍ، ما يسرّني بها الدّنيا وما فيها، وقد علمت أنّ العلماء إذا مرّوا بها يعرفونها: {إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفّر عنكم سيّئاتكم وندخلكم مدخلًا كريمًا} [النساء: 31]، وقوله: {إنّ اللّه لا يظلم مثقال ذرّةٍ وإن تك حسنةً يضاعفها ويؤت من لدنه أجرًا عظيمًا} [النساء: 40]
و{إنّ اللّه لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء} [النساء: 48] الآية، {ولو أنّهم إذ ظلموا أنفسهم جاءوك فاستغفروا اللّه واستغفر لهم الرّسول لوجدوا اللّه توّابًا رحيمًا} [النساء: 64]، {ومن يعمل سوءًا أو يظلم نفسه ثمّ يستغفر اللّه يجد اللّه غفورًا رحيمًا} [النساء: 110].
رواه الطّبرانيّ، ورجاله رجال الصّحيح). [مجمع الزوائد: 7/10-12]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير، وابن المنذر من طريق علي عن ابن عباس في قوله {ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله} قال: أخبر الله عباده بحلمه وعفوه وكرمه وسعة رحمته ومغفرته فمن أذنب ذنبا صغير كان أو كبيرا ثم استغفر الله يجد الله غفورا رحيما ولو كانت ذنوبه أعظم من السموات والأرض والجبال.
وأخرج ابن جرير، وعبد بن حميد والطبراني والبيهقي في شعب الإيمان عن ابن مسعود قال: كان بنو إسرائيل إذا أصاب أحدهم ذنبا أصبح قد كتب كفارة ذلك الذنب على بابه وإذا أصاب البول شيئا منه قرضه بالمقراض فقال رجل: لقد آتى الله بني إسرائيل خيرا فقال ابن مسعود: ما آتاكم الله خير مما آتاهم جعل لكم الماء طهورا وقال {ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما}.
وأخرج عبد بن حميد عن ابن مسعود قال: من قرأ هاتين الآيتين من سورة النساء ثم استغفر غفر له {ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما}، (ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤوك فتستغفروا الله واستغفر لهم الرسول) (النساء الآية 48) الآية.
وأخرج ابن جرير عن حبيب بن أبي ثابت قال: جاءت امرأة إلى عبد الله بن مغفل فسألته عن امرأة فجرت فحبلت ولما ولدت قتلت ولدها فقال: ما لها إلا النار، فانصرفت وهي تبكي فدعاها ثم قال: ما أرى أمرك إلا أحد أمرين {ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما} فمسحت عينها ثم مضت.
وأخرج ابن أبي حاتم، وابن السني في عمل اليوم والليلة، وابن مردويه، عن علي، قال: سمعت أبا بكر يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ما من عبد أذنب فقام فتوضأ فأحسن وضوءه ثم قام فصلى واستغفر من ذنبه إلا كان حقا على الله أن يغفر له لأن الله يقول {ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما}.
وأخرج أبو يعلى والطبراني، وابن مردويه عن أبي الدرداء قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا جلس وجلسنا حوله وكانت له حاجة فقام إليها وأراد الرجوع ترك نعليه في مجلسه أو بعض ما يكون عليه وأنه قام فترك نعليه فأخذت ركوة من ماء فاتبعته فمضى ساعة ثم رجع ولم يقض حاجته فقال: إنه أتاني آت من ربي فقال: إنه {ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما} فأردت أن أبشر أصحابي، قال أبو الدرداء: وكانت قد شقت على الناس التي قبلها (من يعمل سوءا يجز به) (النساء الآية 123) فقلت: يا رسول الله وإن زنى وإن سرق ثم استغفر ربه غفر الله له قال: نعم، قلت: الثانية، قال نعم، قلت: الثالثة، قال: نعم، على رغم أنف عويمر). [الدر المنثور: 4/690-692]

تفسير قوله تعالى: (وَمَنْ يَكْسِبْ إِثْمًا فَإِنَّمَا يَكْسِبُهُ عَلَى نَفْسِهِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا (111) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {ومن يكسب إثمًا فإنّما يكسبه على نفسه وكان اللّه عليمًا حكيمًا}
يعني بذلك جلّ ثناؤه: ومن يأت ذنبًا على عمدٍ منه له ومعرفةٍ به، فإنّما يجترح وبال ذلك الذّنب وضرّه وخزيه وعاره على نفسه دون غيره من سائر خلق اللّه، يقول: فلا تجادلوا أيّها الّذين تجادلون عن هؤلاء الخونة، فإنّكم وإن كنتم لهم عشيرةً وقرابةً وجيرانًا برآء ممّا أتوه من الذّنب ومن التّبعة الّتي يتّبعون بها، فإنّكم متى دافعتم عنهم أو خاصمتم بسببهم كنتم مثلهم، فلا تدافعوا عنهم، ولا تخاصموا.
وأمّا قوله: {وكان اللّه عليمًا حكيمًا} فإنّه يعني: وكان اللّه عالمًا بما تفعلون أيّها المجادلون عن الّذين يختانون أنفسهم في جدالكم عنهم وغير ذلك من أفعالكم وأفعال غيركم، وهو يحصيها عليكم وعليهم، حتّى يجازي جميعكم بها {حكيمًا} يقول: وهو حكيمٌ بسياستكم وتدبيركم، وتدبير جميع خلقه. وقيل: نزلت هذه الآية في بني أبيرقٍ، وقد ذكرنا من قال ذلك فيما مضى قبل). [جامع البيان: 7/476-477]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (ومن يكسب إثمًا فإنّما يكسبه على نفسه وكان اللّه عليمًا حكيمًا (111)
قوله تعالى: ومن يكسب إثمًا فإنّما يكسبه على نفسه وكان الله عليما حكيماً.
- حدّثنا أحمد بن عثمان بن حكيمٍ الأوديّ، ثنا أحمد بن مفضّلٍ، ثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ، قال: ثمّ ذكر قوله حين قال: أخذها أبو مليلٍ فقال: ومن يكسب إثمًا فإنّما يكسبه على نفسه وكان اللّه عليمًا حكيمًا). [تفسير القرآن العظيم: 3/1063]

تفسير قوله تعالى: (وَمَنْ يَكْسِبْ خَطِيئَةً أَوْ إِثْمًا ثُمَّ يَرْمِ بِهِ بَرِيئًا فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا (112) )
قال محمدُ بنُ عيسى بنِ سَوْرة التِّرْمِذيُّ (ت: 279هـ) : (حدّثنا الحسن بن أحمد بن أبي شعيبٍ أبو مسلمٍ الحرّانيّ، قال: حدّثنا محمّد بن سلمة الحرّانيّ، قال: حدّثنا محمّد بن إسحاق، عن عاصم بن عمر بن قتادة، عن أبيه، عن جدّه قتادة بن النّعمان، قال: كان أهل بيتٍ منّا يقال لهم: بنو أبيرقٍ بشرٌ وبشيرٌ ومبشّرٌ، وكان بشيرٌ رجلاً منافقًا يقول الشّعر يهجو به أصحاب رسول الله صلّى اللّه عليه وسلّم ثمّ ينحله بعض العرب ثمّ يقول: قال فلانٌ كذا وكذا، فإذا سمع أصحاب رسول الله صلّى اللّه عليه وسلّم ذلك الشّعر قالوا: واللّه ما يقول هذا الشّعر إلاّ هذا الخبيث، أو كما قال الرّجل، وقالوا: ابن الأبيرق قالها، قال: وكانوا أهل بيت حاجةٍ وفاقةٍ، في الجاهليّة والإسلام، وكان النّاس إنّما طعامهم بالمدينة التّمر والشّعير، وكان الرّجل إذا كان له يسارٌ فقدمت ضافطةٌ من الشّام من الدّرمك، ابتاع الرّجل منها فخصّ بها نفسه، وأمّا العيال فإنّما طعامهم التّمر والشّعير، فقدمت ضافطةٌ من الشّام فابتاع عمّي رفاعة بن زيدٍ حملاً من الدّرمك فجعله في مشربةٍ له، وفي المشربة سلاحٌ ودرعٌ وسيفٌ، فعدي عليه من تحت البيت، فنقبت المشربة، وأخذ الطّعام والسّلاح، فلمّا أصبح أتاني عمّي رفاعة، فقال: يا ابن أخي إنّه قد عدي علينا في ليلتنا هذه، فنقبت مشربتنا فذهب بطعامنا وسلاحنا. قال: فتحسّسنا في الدّار وسألنا فقيل لنا: قد رأينا بني أبيرقٍ استوقدوا في هذه اللّيلة، ولا نرى فيما نرى إلاّ على بعض طعامكم، قال: وكان بنو أبيرقٍ قالوا ونحن نسأل في الدّار: واللّه ما نرى صاحبكم إلاّ لبيد بن سهلٍ، رجلٌ منّا له صلاحٌ وإسلامٌ، فلمّا سمع لبيدٌ اخترط سيفه وقال: أنا أسرق؟ فواللّه ليخالطنّكم هذا السّيف أو لتبيّننّ هذه السّرقة، قالوا: إليك عنها أيّها الرّجل فما أنت بصاحبها، فسألنا في الدّار حتّى لم نشكّ أنّهم أصحابها، فقال لي عمّي: يا ابن أخي لو أتيت رسول الله صلّى اللّه عليه وسلّم فذكرت ذلك له، قال قتادة: فأتيت رسول الله صلّى اللّه عليه وسلّم فقلت: إنّ أهل بيتٍ منّا أهل جفاءٍ، عمدوا إلى عمّي رفاعة بن زيدٍ فنقبوا مشربةً له، وأخذوا سلاحه وطعامه، فليردّوا علينا سلاحنا، فأمّا الطّعام فلا حاجة لنا فيه، فقال النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: سآمر في ذلك، فلمّا سمع بنو أبيرقٍ أتوا رجلاً منهم يقال له: أسير بن عروة فكلّموه في ذلك، فاجتمع في ذلك ناسٌ من أهل الدّار، فقالوا: يا رسول الله إنّ قتادة بن النّعمان وعمّه عمدا إلى أهل بيتٍ منّا أهل إسلامٍ وصلاحٍ، يرمونهم بالسّرقة من غير بيّنةٍ ولا ثبتٍ، قال قتادة: فأتيت رسول الله صلّى اللّه عليه وسلّم فكلّمته، فقال: عمدت إلى أهل بيتٍ ذكر منهم إسلامٌ وصلاحٌ ترميهم بالسّرقة على غير ثبتٍ وبيّنةٍ قال: فرجعت، ولوددت أنّي خرجت من بعض مالي ولم أكلّم رسول الله صلّى اللّه عليه وسلّم في ذلك، فأتاني عمّي رفاعة فقال: يا ابن أخي ما صنعت؟ فأخبرته بما قال لي رسول الله صلّى اللّه عليه وسلّم، فقال: اللّه المستعان، فلم يلبث أن نزل القرآن {إنّا أنزلنا إليك الكتاب بالحقّ لتحكم بين النّاس بما أراك اللّه ولا تكن للخائنين خصيمًا} بني أبيرقٍ {واستغفر اللّه} أي ممّا قلت لقتادة {إنّ اللّه كان غفورًا رحيمًا} {ولا تجادل عن الّذين يختانون أنفسهم إنّ اللّه لا يحبّ من كان خوّانًا أثيمًا (107) يستخفون من النّاس ولا يستخفون من الله وهو معهم}، إلى قوله: {غفورًا رحيمًا} أي: لو استغفروا اللّه لغفر لهم {ومن يكسب إثمًا فإنّما يكسبه على نفسه}، إلى قوله: {وإثمًا مبينًا} قولهم للبيدٍ {ولولا فضل الله عليك ورحمته}، إلى قوله: {فسوف نؤتيه أجرًا عظيمًا} فلمّا نزل القرآن أتى رسول الله صلّى اللّه عليه وسلّم بالسّلاح فردّه إلى رفاعة، فقال قتادة: لمّا أتيت عمّي بالسّلاح، وكان شيخًا قد عشا، أو عسا، في الجاهليّة، وكنت أرى إسلامه مدخولاً، فلمّا أتيته بالسّلاح قال: يا ابن أخي، هو في سبيل الله، فعرفت أنّ إسلامه كان صحيحًا، فلمّا نزل القرآن لحق بشيرٌ بالمشركين، فنزل على سلافة بنت سعد ابن سميّة فأنزل اللّه {ومن يشاقق الرّسول من بعد ما تبيّن له الهدى ويتّبع غير سبيل المؤمنين نولّه ما تولّى ونصله جهنّم وساءت مصيرًا إنّ اللّه لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ومن يشرك باللّه فقد ضلّ ضلالاً بعيدًا} فلمّا نزل على سلافة رماها حسّان بن ثابتٍ بأبياتٍ من شعرٍ، فأخذت رحله فوضعته على رأسها ثمّ خرجت به فرمت به في الأبطح، ثمّ قالت: أهديت لي شعر حسّان؟ ما كنت تأتيني بخيرٍ.
هذا حديثٌ غريبٌ لا نعلم أحدًا أسنده غير محمّد بن سلمة الحرّانيّ.
وروى يونس بن بكيرٍ، وغير واحدٍ هذا الحديث عن محمّد بن إسحاق، عن عاصم بن عمر بن قتادة مرسلاً، لم يذكروا فيه عن أبيه، عن جدّه. وقتادة بن النّعمان هو: أخو أبي سعيدٍ الخدريّ لأمّه، وأبو سعيدٍ الخدريّ: سعد بن مالك بن سنانٍ). [سنن الترمذي: 5/94-97] (م)
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {ومن يكسب خطيئةً أو إثمًا ثمّ يرم به بريئًا فقد احتمل بهتانًا وإثمًا مبينًا}
يعني بذلك جلّ ثناؤه: ومن يعمل خطيئةً، وهي الذّنب، أو إثمًا، وهو ما لا يحلّ من المعصية.
وإنّما فرّق بين الخطيئة والإثم، لأنّ الخطيئة قد تكون من قبل العمد وغير العمد، والإثم لا يكون إلاّ من العمد، ففصل جلّ ثناؤه لذلك بينهما، فقال: ومن يأت خطيئةً على غير عمدٍ منه لها، أو إثمًا على عمدٍ منه ثمّ يرم به بريئًا، يعني الّذي تعمّده بريئًا، يعني ثمّ يصف ما أتى من خطئه أو إثمه الّذي تعمّده بريئًا ممّا أضافه إليه ونحله إيّاه {فقد احتمل بهتانًا وإثمًا مبينًا} يقول: فقد تحمّل بفعله ذلك فريةً وكذبًا وإثمًا عظيمًا، يعني وجرمًا عظيمًا على علمٍ منه وعمدٍ لما أتى من معصيته وذنبه.
واختلف أهل التّأويل فيمن عنى اللّه بقوله: {بريئًا} بعد إجماع جميعهم على أنّ الّذي رمى البريء من الإثم الّذي كان أتاه ابن أبيرقٍ الّذي وصفنا شأنه قبل. فقال بعضهم: عنى اللّه عزّ وجلّ بالبريء رجلاً من المسلمين يقال له لبيد بن سهلٍ.
وقال آخرون: بل عنى رجلاً من اليهود يقال له زيد بن السّمين، وقد ذكرنا الرّواية عمّن قال ذلك فيما مضى. وممّن. قال كان يهوديًّا، ابن سيرين.
- حدّثني محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا غندرٌ، عن شعبة، عن خالدٍ الحذّاء، عن ابن سيرين: {ثمّ يرم به بريئًا} قال: يهوديًّا.
- حدّثنا محمّد بن المثنّى، قال: حدّثنا بدل بن المحبّر، قال: حدّثنا شعبة، عن خالدٍ، عن ابن سيرين، مثله
وقيل: {يرم به بريئًا} بمعنى: ثمّ يرم بالإثم الّذي أتى هذا الخائن من هو بريءٌ ممّا رماه به، فالهاء في قوله {به} عائدةٌ على الإثم، ولو جعلت كنايةً من ذكر الإثم والخطيئة كان جائزًا، لأنّ الأفعال وإن اختلفت العبارات عنها فراجعةٌ إلى معنًى واحدٍ بأنّها فعلٌ.
وأمّا قوله: {فقد احتمل بهتانًا وإثمًا مبينًا} فإنّ معناه: فقد تحمّل هذا الّذي رمى بما أتى من المعصية وركب من الإثم والخطيئة من هو بريءٌ ممّا رماه به من ذلك بهتانًا، وهو الفرية والكذب، وإثمًا مبينًا، يعني وزرًا مبينًا، يعني أنّه يبين عن أمرٍ متحمله وجراءته على ربّه وتقدّمه على خلافه فيما نهاه عنه لمن يعرف أمره). [جامع البيان: 7/477-479]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (ومن يكسب خطيئةً أو إثمًا ثمّ يرم به بريئًا فقد احتمل بهتانًا وإثمًا مبينًا (112)
قوله تعالى: ومن يكسب خطيئةً أو إثمًا.
- أخبرنا محمّد بن سعدٍ العوفيّ فيما كتب إليّ، حدّثني أبي حدّثني عمّي، حدّثني أبي، عن أبيه، عن ابن عبّاسٍ ومن يكسب خطيئةً أو إثمًا
يعني: السّارق والّذين جادلوا عن السّارق.
قوله تعالى: ثمّ يرم به بريئًا.
- أخبرنا هاشم بن القاسم الحرّانيّ فيما كتب إليّ، ثنا محمّد بن سلمة عن محمّد بن إسحاق، عن عاصم بن عمر بن قتادة الأنصاريّ، عن أبيه، عن جدّه قتادة بن النّعمان في قصّة بني أبيرقٍ، فأنزل اللّه تعالى ومن يكسب خطيئةً أو إثمًا ثمّ يرم به بريئًا
قولهم: للبيد بن سهلٍ.
- حدّثنا أبي، ثنا عمرو بن مرزوقٍ، أنبأ شعبة، عن خالدٍ الحذّاء عن ابن سيرين: ثمّ يرم به بريئًا
قال: يهوديًّا.
قوله تعالى: فقد احتمل بهتانًا.
- حدّثنا عليّ بن الحسين، ثنا مسدّدٌ، ثنا أميّة بن خالدٍ، حدّثني فضيل بن مرزوقٍ، عن عطيّة العوفيّ أنّ رجلا يقال له: طعمة بن أبيرقٍ سرق درعًا على عهد النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم، فرفع ذلك إلى النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم، فألقاها في بيت رجلٍ، ثمّ قال لأصحابٍ له: انطلقوا فاعذروني عند النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم، فإنّ الدّرع قد وجد في بيت فلانٍ فانطلقوا يعذرونه عند النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم، فأنزل اللّه تعالى: ومن يكسب خطيئةً أو إثمًا ثمّ يرم به بريئًا فقد احتمل بهتانًا وإثمًا مبينًا قال: بهتانٌ: قذفه الرّجل.
قوله تعالى: وإثمًا مبينًا.
- حدّثنا عليّ بن (الحسين) ، ثنا معدّدٌ، ثنا أميّة يعني ابن خالدٍ، حدّثني فضيل بن مرزوقٍ، عن عطيّة العوفيّ وإثمًا مبينًا
قال: إثمه: سرقته). [تفسير القرآن العظيم: 3/1063-1064]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن ابن سيرين {ثم يرم به بريئا} قال: يهوديا). [الدر المنثور: 4/692]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 19 ربيع الثاني 1434هـ/1-03-2013م, 09:35 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 2,678
افتراضي التفسير اللغوي

التفسير اللغوي

تفسير قوله تعالى: {وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَحِيمًا (110)}

قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت:311هـ): (وأعلم اللّه - جلّ وعزّ - أن التوبة مبذولة في كل ذنب دون الشرك فقال جلّ ثناؤه: (ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثمّ يستغفر اللّه يجد اللّه غفورا رحيما (110)
أي يسأله المغفرة مع إقلاع، لأنه إذا كان مقيما على الإصرار فليس بتائب). [معاني القرآن: 2/102-103]

قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت:338هـ): (ثم قال جل وعز: {ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما} أي استغفار غير عائد لأنه إذا عزم على العودة فليس بتائب). [معاني القرآن: 2/187]

تفسير قوله تعالى: {وَمَنْ يَكْسِبْ إِثْمًا فَإِنَّمَا يَكْسِبُهُ عَلَى نَفْسِهِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا (111)}
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت:311هـ): (وقوله: (ومن يكسب إثما فإنّما يكسبه على نفسه وكان اللّه عليما حكيما (111)
ولا يؤخذ الإثم بالإثم). [معاني القرآن: 2/103]

قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت:338هـ): (ثم قال جل وعز: {ومن يكسب إثما فإنما يكسبه على نفسه} أي عقابه يرجع عليه). [معاني القرآن: 2/187]

تفسير قوله تعالى: {وَمَنْ يَكْسِبْ خَطِيئَةً أَوْ إِثْمًا ثُمَّ يَرْمِ بِهِ بَرِيئًا فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا (112)}
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ (ت:207هـ): (وقوله: {ومن يكسب خطيئةً أو إثماً ثمّ يرم به بريئاً...}
يقال: كيف قال "به" وقد ذكر الخطيئة والإثم؟. وذلك جائز أن يكنى عن الفعلين وأحدهما مؤنّث بالتذكير والتوحيد، ولو كثر لجاز الكناية عنه بالتوحيد؛ لأن الأفاعيل يقع عليها فعل واحد، فلذلك جاز. فإن شئت ضممت الخطيئة والإثم فجعلته كالواحد. وإن شئت جعلت الهاء للإثم خاصّة؛ كما قال {وإذا رأوا تجارةً أو لهواً انفضّوا إليها} فجعله للتجارة. وفي قراءة عبد الله (وإذا رأوا لهوا أو تجارة انفضّوا إليها) فجعله للتجارة في تقديمها وتأخيرها. ولو أتى بالتذكير فجعلا كالفعل الواحد لجاز. ولو ذكّر على نيّة اللهو لجاز. وقال {إن يكن غنيّاً أو فقيرا فاللّه أولى بهما} فثنّى. فلو أتى في الخطيئة واللهو والإثم والتجارة مثنى لجاز. وفي قراءة أبيّ (إن يكن غني أو فقير فالله أولى بهم) وفي قراءة عبد الله (إن يكن غنيّ أو فقير فالله أولى بهما) فأمّا قول أبيّ (بهم) فإنه كقوله: {وكم من ملكٍ في السموات لا تغني شفاعتهم} ذهب إلى الجمع، كذلك جاء في قراءة أبيّ، لأنه قد ذكرهم جميعا ثم وحّد الغنيّ والفقير وهما في مذهب الجمع؛ كما تقول: أصبح الناس صائما ومفطرا، فأدّى اثنان عن معنى الجمع).
[معاني القرآن: 1/286-287]

قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ( (ومن يكسب خطيئةً أو إثماً ثمّ يرم به بريئاً) : وقع اللفظ على الإثم فذكّره، هذا في لغة من خبّر عن آخر الكلمتين). [مجاز القرآن: 1/139]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت:276هـ): ({ومن يكسب خطيئةً أو إثماً ثمّ يرم به بريئاً} أي يقذف بما جناه بريئا منه).
[تفسير غريب القرآن: 135]

قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت:311هـ): (وقوله: (ومن يكسب خطيئة أو إثما ثم يرم به بريئا).
قيل (إثما) لأن اللّه قد سمّى بعض المعاصي خطايا، وسمى بعضها آثاما.
فأعلم الله جلّ وعزّ أن من كسب خطيئة، ويقع عليها اسم الإثم أو اسم الخطيئة، ثم رمى به من لم يعلمه وهو منه بريء..
(فقد احتمل بهتانا).
و" البهتان " الكذب الذي يتحير من عظمه وبيانه، يقال قد بهت فلان فلانا إذا كذب عليه، وقد بهت الرجل يبهت إذا تحيّر قال اللّه عزّ وجلّ: (فبهت الّذي كفر).
ويجوز أن يكون - والله أعلم - (ومن يكسب خطيئة أو إثما) أي من يقع عليه خطأ نحو قتل الخطأ الذي يقع فيه القوم ولا إثم فيه.
فيكون أن يرمي بذلك غيره فقد احتمل بهتانا). [معاني القرآن: 2/103]

قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت:338هـ): ({ومن يكسب خطيئة أو إثما ثم يرم به بريئا} قال سعيد بن جبير نزلت في ابن أبيرق لما رمى اليهودي بالدرع التي سرقها). [معاني القرآن: 2/187]


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 28 ربيع الثاني 1434هـ/10-03-2013م, 12:00 AM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 2,678
افتراضي التفسير اللغوي المجموع

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]

تفسير قوله تعالى: {وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَحِيمًا (110) }

تفسير قوله تعالى: {وَمَنْ يَكْسِبْ إِثْمًا فَإِنَّمَا يَكْسِبُهُ عَلَى نَفْسِهِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا (111) }

تفسير قوله تعالى: {وَمَنْ يَكْسِبْ خَطِيئَةً أَوْ إِثْمًا ثُمَّ يَرْمِ بِهِ بَرِيئًا فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا (112) }

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 15 جمادى الآخرة 1435هـ/15-04-2014م, 09:27 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,044
افتراضي

تفاسير القرن الثالث الهجري

....

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 15 جمادى الآخرة 1435هـ/15-04-2014م, 09:27 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,044
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري

....

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 15 جمادى الآخرة 1435هـ/15-04-2014م, 09:27 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,044
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري

....

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 15 جمادى الآخرة 1435هـ/15-04-2014م, 09:28 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,044
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري

تفسير قوله تعالى: {وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَحِيمًا (110) }
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (ولما تمكن هذا الوعيد وقضت العقول بأن لا مجادل لله ولا وكيل يقوم بأمور العصاة عنده، عقب ذلك هذا الرجاء العظيم، والمهل المنفسح بقوله تعالى: ومن يعمل سوءاً أو يظلم نفسه ثمّ يستغفر اللّه الآية. منحى من عمل السوء، وهما بمعنى واحد تكرر باختلاف لفظ مبالغة، واستغفار الله تعالى مع التحقيق في ذلك توبة وقوله تعالى: يجد اللّه استعارة، لما كانت الرحمة والغفران معدة للمستغفرين التائبين، كانوا كالواجدين لمطلوب، وكأن التوبة ورود على رحمة الله وقرب من الله، وقال عبد الله بن مسعود يوما في مجلسه: كان بنو إسرائيل إذا أصاب أحدهم ذنبا أصبح قد كتبت كفارة ذلك الذنب على بابه، وإذا أصاب البول شيئا من ثيابه قرضه بالمقراضين، فقال رجل من القوم: لقد آتى الله بني إسرائيل خيرا، فقال عبد الله: ما آتاكم الله خير مما آتاهم، جعل لكم الماء طهورا، وقال ومن يعمل سوءاً أو يظلم نفسه الآية وهذه آية وعد بشرط المشيئة على ما تقتضيه عقيدة أهل السنة، وفضل الله مرجو وهو المستعان). [المحرر الوجيز: 3/20]

تفسير قوله تعالى: {وَمَنْ يَكْسِبْ إِثْمًا فَإِنَّمَا يَكْسِبُهُ عَلَى نَفْسِهِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا (111) }
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (قوله تعالى: ومن يكسب إثماً فإنّما يكسبه على نفسه وكان اللّه عليماً حكيماً (111) ومن يكسب خطيئةً أو إثماً ثمّ يرم به بريئاً فقد احتمل بهتاناً وإثماً مبيناً (112) ولولا فضل اللّه عليك ورحمته لهمّت طائفةٌ منهم أن يضلّوك وما يضلّون إلاّ أنفسهم وما يضرّونك من شيءٍ وأنزل اللّه عليك الكتاب والحكمة وعلّمك ما لم تكن تعلم وكان فضل اللّه عليك عظيماً (113)
تقدم القول في معنى «الكسب»، «والإثم» الحكم اللاحق عن المعصية، ونسبة المرء إلى العقوبة فيها، وقوله: فإنّما يكسبه على نفسه أي إياها يردي وبها يحل المكروه). [المحرر الوجيز: 3/21]

تفسير قوله تعالى: {وَمَنْ يَكْسِبْ خَطِيئَةً أَوْ إِثْمًا ثُمَّ يَرْمِ بِهِ بَرِيئًا فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا (112) }
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: خطيئةً أو إثماً ذهب بعض الناس إلى أنهما لفظان بمعنى كرر لاختلاف اللفظ، وقال الطبري: إنما فرق بين «الخطيئة والإثم» أن الخطيئة تكون عن عمد وعن غير عمد، والإثم لا يكون إلا عن عمد، وهذه الآية لفظها عام، ويندرج تحت ذلك العموم وتوبيخه أهل النازلة المذكورة، «وبريء» النازلة قيل: هو لبيد بن سهل، وقيل: هو زيد بن السمين اليهودي، وقيل: أبو مليل الأنصاري، وقوله تعالى: فقد احتمل تشبيه، إذ الذنوب ثقل ووزر، فهي كالمحمولات، وبهتاناً معناه: كذبا على البريء، ومنه قول النبي صلى الله عليه وسلم: إذا قلت في أخيك ما فيه مما يكره سماعه فقد اغتبته، فإن قلت ما ليس فيه فقد بهته، فرمي البريء بهت له ونفس الخطيئة والإثم إثم مبين، ومعصية هذا الرامي معصيتان). [المحرر الوجيز: 3/21]

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 15 جمادى الآخرة 1435هـ/15-04-2014م, 09:28 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,044
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري

....

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 15 جمادى الآخرة 1435هـ/15-04-2014م, 09:28 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,044
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري

تفسير قوله تعالى: {وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَحِيمًا (110) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({ومن يعمل سوءًا أو يظلم نفسه ثمّ يستغفر اللّه يجد اللّه غفورًا رحيمًا (110) ومن يكسب إثمًا فإنّما يكسبه على نفسه وكان اللّه عليمًا حكيمًا (111) ومن يكسب خطيئةً أو إثمًا ثمّ يرم به بريئًا فقد احتمل بهتانًا وإثمًا مبينًا (112) ولولا فضل اللّه عليك ورحمته لهمّت طائفةٌ منهم أن يضلّوك وما يضلّون إلا أنفسهم وما يضرّونك من شيءٍ وأنزل اللّه عليك الكتاب والحكمة وعلّمك ما لم تكن تعلم وكان فضل اللّه عليك عظيمًا (113)}
يخبر، تعالى، عن كرمه وجوده: أنّ كلّ من تاب إليه تاب عليه من أيّ ذنبٍ كان.
فقال تعالى: {ومن يعمل سوءًا أو يظلم نفسه ثمّ يستغفر اللّه يجد اللّه غفورًا رحيمًا}
قال عليّ بن أبي طلحة، عن ابن عبّاسٍ، أنّه قال في هذه الآية: أخبر اللّه عباده بحلمه وعفوه وكرمه وسعة رحمته، ومغفرته، فمن أذنب ذنبًا صغيرًا كان أو كبيرًا {ثمّ يستغفر اللّه يجد اللّه غفورًا رحيمًا} ولو كانت ذنوبه أعظم من السموات والأرض والجبال. رواه ابن جريرٍ.
وقال ابن جريرٍ أيضًا: حدّثنا محمّد بن مثنّى، حدّثنا محمّد بن أبي عديٍّ، عن شعبة، عن عاصمٍ، عن أبي وائلٍ قال: قال عبد اللّه: كان بنو إسرائيل إذا أصاب أحدهم ذنبًا أصبح قد كتب كفّارة ذلك الذّنب على بابه، وإذا أصاب البول شيئًا منه قرضه بالمقراض فقال رجلٌ: لقد آتى اللّه بني إسرائيل خيرًا -فقال عبد اللّه: ما آتاكم اللّه خيرًا ممّا آتاهم، جعل الماء لكم طهورًا، وقال: {والّذين إذا فعلوا فاحشةً أو ظلموا أنفسهم ذكروا اللّه فاستغفروا لذنوبهم} [آل عمران: 135] وقال {ومن يعمل سوءًا أو يظلم نفسه ثمّ يستغفر اللّه يجد اللّه غفورًا رحيمًا}
وقال أيضًا: حدّثني يعقوب، حدّثنا هشيم، حدّثنا ابن عون، عن حبيب بن أبي ثابتٍ قال: جاءت امرأةٌ إلى عبد اللّه بن مغفّل فسألته عن امرأةٍ فجرت فحبلت، فلمّا ولدت قتلت ولدها؟ قال عبد اللّه بن مغفّلٍ: ما لها؟ لها النّار! فانصرفت وهي تبكي، فدعاها ثمّ قال: ما أرى أمرك إلّا أحد أمرين: {ومن يعمل سوءًا أو يظلم نفسه ثمّ يستغفر اللّه يجد اللّه غفورًا رحيمًا} قال: فمسحت عينها، ثمّ مضت.
وقال الإمام أحمد: حدّثنا عبد الرّحمن بن مهديٍّ، حدّثنا شعبة، عن عثمان بن المغيرة قال: سمعت عليّ بن ربيعة من بني أسدٍ، يحدّث عن أسماء -أو ابن أسماء من بني فزارة -قال: قال عليٌّ، رضي اللّه عنه: كنت إذا سمعت من رسول اللّه شيئًا نفعني اللّه بما شاء أن ينفعني منه. وحدّثني أبو بكرٍ -وصدق أبو بكرٍ -قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "ما من مسلمٍ يذنب ذنبًا ثمّ يتوضّأ فيصلّي ركعتين، ثمّ يستغفر اللّه لذلك الذّنب إلّا غفر له". وقرأ هاتين الآيتين: {ومن يعمل سوءًا أو يظلم نفسه [ثمّ يستغفر اللّه يجد اللّه غفورًا رحيمًا]} {والّذين إذا فعلوا فاحشةً أو ظلموا أنفسهم} الآية.
وقد تكلما على هذا الحديث، وعزيناه إلى من رواه من أصحاب السّنن، وذكرنا ما في سنده من مقالٍ في مسند أبي بكرٍ الصّدّيق، رضي اللّه عنه. وقد تقدّم بعض ذلك في سورة آل عمران أيضًا.
وقد رواه ابن مردويه في تفسيره من وجهٍ آخر عن عليٍّ فقال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن زيادٍ، حدّثنا إبراهيم بن إسحاق الحربيّ، حدّثنا داود بن مهران الدّبّاغ، حدّثنا عمر بن يزيد، عن أبي إسحاق، عن عبد خيرٍ، عن عليٍّ قال: سمعت أبا بكرٍ -هو الصّدّيق - يقول: سمعت رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يقول: "ما من عبدٍ أذنب فقام فتوضّأ فأحسن وضوءه، ثمّ قام فصلّى واستغفر من ذنبه، إلّا كان حقًّا على اللّه أن يغفر له؛ لأنّه يقول: {ومن يعمل سوءًا أو يظلم نفسه [ثمّ يستغفر اللّه يجد اللّه غفورًا رحيمًا]}.
ثمّ رواه من طريق أبان بن أبي عيّاشٍ، عن أبي إسحاق السّبيعي، عن الحارث، عن عليٍّ، عن الصّدّيق -بنحوه. وهذا إسنادٌ لا يصحّ.
وقال ابن مردويه: حدّثنا محمّد بن عليّ بن دحيم حدّثنا أحمد بن حازمٍ، حدّثنا موسى بن مروان الرّقّي، حدّثنا مبشّر بن إسماعيل الحلبيّ، عن تمّام بن نجيح، حدّثني كعب بن ذهل الأزديّ قال: سمعت أبا الدّرداء يحدّث قال: كان رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم إذا جلسنا حوله، وكانت له حاجةٌ فقام إليها وأراد الرّجوع، ترك نعليه في مجلسه أو بعض ما عليه، وإنّه قام فترك نعليه. قال أبو الدّرداء: فأخذ ركوة من ماءٍ فاتّبعته، فمضى ساعةً، ثمّ رجع ولم يقض حاجته، فقال: "إنّه أتاني آتٍ من ربّي فقال: إنّه: {من يعمل سوءًا أو يظلم نفسه ثمّ يستغفر اللّه يجد اللّه غفورًا رحيمًا} فأردت أن أبشّر أصحابي". قال أبو الدّرداء: وكانت قد شقّت على النّاس الآية الّتي قبلها: {من يعمل سوءًا يجز به} فقلت: يا رسول اللّه، وإنّ زنى وإن سرق، ثمّ استغفر ربّه، غفر له؟ قال: "نعم" قلت الثّانية، قال: "نعم"، ثمّ قلت الثّالثة، قال: "نعم، وإنّ زنى وإن سرق، ثمّ استغفر اللّه غفر له على رغم أنف عويمرٍ". قال: فرأيت أبا الدّرداء يضرب أنف نفسه بأصبعه.
هذا حديثٌ غريبٌ جدًّا من هذا الوجه بهذا السّياق، وفي إسناده ضعفٌ). [تفسير القرآن العظيم: 2/408-410]

تفسير قوله تعالى: {وَمَنْ يَكْسِبْ إِثْمًا فَإِنَّمَا يَكْسِبُهُ عَلَى نَفْسِهِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا (111) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {ومن يكسب إثمًا فإنّما يكسبه على نفسه [وكان اللّه عليمًا حكيمًا]} كقوله تعالى: {ولا تزر وازرةٌ وزر أخرى [وإن تدع مثقلةٌ إلى حملها لا يحمل منه شيءٌ ولو كان ذا قربى]} الآية: [فاطرٍ: 18] يعني أنّه لا يجني أحدٌ على أحدٍ، وإنّما على كلّ نفسٍ ما عملت، لا يحمل عنها غيرها؛ ولهذا قال تعالى: {وكان اللّه عليمًا حكيمًا} أي: من علمه وحكمته، وعدله ورحمته كان ذلك). [تفسير القرآن العظيم: 2/410]

تفسير قوله تعالى: {وَمَنْ يَكْسِبْ خَطِيئَةً أَوْ إِثْمًا ثُمَّ يَرْمِ بِهِ بَرِيئًا فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا (112) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (ثمّ قال: {ومن يكسب خطيئةً أو إثمًا ثمّ يرم به بريئًا [فقد احتمل بهتانًا وإثمًا مبينًا]} يعني: كما اتّهم بنو أبيرق بصنيعهم القبيح ذلك الرّجل الصّالح، وهو لبيد بن سهلٍ، كما تقدّم في الحديث، أو زيد بن السّمين اليهوديّ على ما قاله الآخرون، وقد كان بريئًا وهم الظّلمة الخونة، كما أطلع اللّه على ذلك رسوله صلّى اللّه عليه وسلّم. ثمّ هذا التّقريع وهذا التّوبيخ عامٌّ فيهم وفي غيرهم ممّن اتّصف مثل صفتهم وارتكب مثل خطيئتهم، فعليه مثل عقوبتهم). [تفسير القرآن العظيم: 2/410]

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:35 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة