العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > أحكام المصاحف

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 26 ذو الحجة 1435هـ/20-10-2014م, 12:44 AM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,019
افتراضي ما يصنع بالأوراق البالية من المصحف

ما يصنع بالأوراق البالية من المصحف

ما يصنع بالأوراق البالية من المصحف
...- أثر إبراهيم النخعي رحمه الله : (وكانوا يأمرون بورق المصحف إذا بلي أن يدفن)
...- كلام الزركشى
...- كلام السيوطي


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 26 ذو الحجة 1435هـ/20-10-2014م, 08:20 PM
ريم الحربي ريم الحربي غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: بلاد الحرمين
المشاركات: 2,656
افتراضي

ما يصنع بالأوراق البالية من المصحف

أثر إبراهيم النخعي رحمه الله : (وكانوا يأمرون بورق المصحف إذا بلي أن يدفن)
قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ القَاسِمُ بنُ سَلاَّمٍ الهَرَوِيُّ (ت: 224 هـ) : ( حدثنا هشيم، عن المغيرة، عن إبراهيم: "أنه كان يكره أن يكتب، المصحف بذهب"قال: "وكانوا يأمرون بورق المصحف إذا بلي أن يدفن"). [فضائل القرآن : ](م)

كلام الزركشى
قالَ مُحَمَّدُ بنُ عبدِ اللهِ بنِ بَهَادرَ الزَّرْكَشِيُّ (ت: 794هـ):
(النوع التاسع والعشرون: في آداب تلاوته وكيفيتها
وإذا احتيج لتعطيل بعض أوراق المصحف لبلاء ونحوه فلا يجوز وضعه في شق أو غيره ليحفظ لأنه قد يسقط ويوطأ ولا يجوز تمزيقها لما فيه من تقطيع الحروف وتفرقه الكلم وفي ذلك إزراء بالمكتوب كذا قاله الحليمي قال: وله غسلها بالماء وإن أحرقها بالنار فلا بأس أحرق عثمان مصاحف فيها آيات وقراءات منسوخة ولم ينكر عليه.
وذكر غيره أن الإحراق أولى من الغسل لأن الغسالة قد تقع على الأرض وجزم القاضي الحسين في تعليقه بامتناع الإحراق وأنه خلاف الاحترام والنووي بالكراهة فحصل ثلاثة أوجه.
وفي الواقعات من كتب الحنفية أن المصحف إذا بلى لا يحرق بل تحفر له في الأرض ويدفن.
ونقل عن الإمام أحمد أيضا وقد يتوقف فيه لتعرضه للوطء بالأقدام).[البرهان في علوم القرآن:1/449-480]

كلام السيوطي
قالَ جلالُ الدينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أبي بكرِ السيوطيُّ (ت: 911هـ): (فرع
- إذا احتيج إلى تعطيل بعض أوراق المصحف لبلى ونحوه فلا يجوز وضعها في شق أو غيره؛ لأنه قد يسقط ويوطأ، ولا يجوز تمزيقها لما فيه من تقطيع الحروف وتفرقة الكلم، وفي ذلك إزراء بالمكتوب. كذا قال الحليمي.
قال: وله غسلها بالماء وإن أحرقها بالنار فلا بأس، أحرق عثمان مصاحف كان فيها آيات وقراءات منسوخة ولم ينكر عليه.
- وذكر غيره أن الإحراق أولى من الغسل لأن الغسالة قد تقع على الأرض.
- وجزم القاضي حسين في تعليقه بامتناع الإحراق لأنه خلاف الاحترام، والنووي بالكراهة.
- وفي بعض كتب الحنفية أن المصحف إذا بلي لا يحرق بل يحفر له في الأرض، ويدفن. وفيه وقفة لتعرضه للوطء بالأقدام.
[الإتقان في علوم القرآن: 6/2258]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 25 صفر 1436هـ/17-12-2014م, 09:29 PM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,594
افتراضي

أوراق المصحف


قال صَالِحٌ بْنُ مُحَمَّدِ الرَّشيدِ(م): (يثبت لأوراق المصحف حكم المصحف فى الحرمة عند جماهير أهل العلم يستوى فى ذلك منها ما كان متصلا به أو منفصلا عنه ما دام مشتملا على شئ من القرآن , فإن كان متصلا بالمصحف فلا عبرة فى إثبات الحرمة له وجود الكتابة فيه أو خلوه عنها , لأن مجرد اتصاله بالمصحف يعطيه ذلك القدر من الحرمة عن جماهير أهل العلم , خلافا لمن قصر الحكم على النقوش فحسب على ما سيأتى بيانه فى مسألة الطهارة لمس المصحف من هذا البحث إن شاء الله تعالى , فمن مقتضيات الحرمة المذكورة ألا تمتهن أوراق المصحف بأى نوع من أنواع الامتهان كتعريضها لنجس أو قذر , أو رميها على الأرض , أو موضعها فى شق ونحوه مما يجعلها عرضة للسقوط , أو جعل ورق المصحف وقاية أو غشاء لغير القرآن لما فى
{204}

ذلك من صورة الامتهان , ويلحق بذلك وضع شئ بين أوراق المصحف ولو كان هذا الشئ نفسيا كطيب ومسك وورق ورد , أو كان ذهبا أو فضة , أو ورقا نقديا . {205}
البالى من ورق المصحف :
قال القرطبى فى التذكار: ( لا يتخذ الصحيفة إذا بليت ودرست وقاية للكتب فإن ذلك جفاء عظيم , ولكن يمحوها بالماء).
وقال الزركشى فى البرهان : ( وإذا احتيج لتعطيل بعض أوراق المصحف لبلاء ونحوه فلا يجوز وضعه فى شق أو غيره ليحفظ , لأنه قد يسقط ويوطأ , ولا يجوز تمزيقها لما فيها من تقطيع الحروف وتفرقة الكلم , وفى ذلك إزراء بالمكتوب كذا قاله الحليمى , قال وله غسلها بالماء , وإن أحرقها بالنار فلا بأس , أحرق عثمان مصاحف فيها آيات وقراءات منسوخة ولم ينكر عليه. وذكر غيره أن الإحراق أولى من الغسل لأن الغسالة قد تقع على الأرض , وجزم القاضى الحسين فى " تعليقه " بامتناع الإحراق , وأنه خلاف الاحترام , والنووى بالكراهة فحصل ثلاثة أوجه .
وفى " الواقعات " من كتب الحنفية أن المصحف إذا بلى لا يحرق بل يحفر له فى الأرض ويدفن .
ونقل عن الإمام أحمد أيضا : " وقد يتوقف فيه لتعرضه للوطء بالأقدام"). {206}
ونقل السيوطى فى الإتقان كلام الزركشى هذا حرفا بحرف .
وروى أبو عبيد فى فضائل القرآن بسنده عن إبراهيم أنه كان يكره أن يكتب المصحف بذهب . قال : ( وكانوا يأمرون بورق المصحف إذا بلى أن يدفن )
وقال الشيخ تقى الدين بن تيمية فى الفتاوى المصرية :( المصحف العتيق والذى تخرق وصار بحيث لا ينتفع به بالقراءة فيه فإنه يدفن فى مكان يصان فيه كما أن كرامة بدن المؤمن دفنه فى موضع يصان فيه ).
وقال ابن مفلح فى الفروع: ( وذكر القاضى أن أبا بكر بن أبى داود روى بإسناده عن طلحة ابن مصرف قال : " دفن عثمان المصاحف بين القبر والمنبر " ) . قال ابن مفلح : ( ذكر أحمد أن أبا الجوزاء بلى مصحف له فحفر له فى مسجده فدفنه ). ثم ذكر ابن مفلح دفن الكتب , وعبر عنه كما بلى المصحف أو اندرس نص عليه . ويأتى فى مسألة دفن المصاحف مفصلا إن شاء الله تعالى ). {207}


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:00 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة