العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير جزء عم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 15 جمادى الآخرة 1434هـ/25-04-2013م, 08:11 PM
الصورة الرمزية إشراق المطيري
إشراق المطيري إشراق المطيري غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 885
افتراضي تفسير سورة الأعلى [ من الآية (1) إلى الآية (10) ]

{سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى (1) الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّى (2) وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَى (3) وَالَّذِي أَخْرَجَ الْمَرْعَى (4) فَجَعَلَهُ غُثَاءً أَحْوَى (5) سَنُقْرِئُكَ فَلَا تَنْسَى (6) إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ إِنَّهُ يَعْلَمُ الْجَهْرَ وَمَا يَخْفَى (7) وَنُيَسِّرُكَ لِلْيُسْرَى (8) فَذَكِّرْ إِنْ نَفَعَتِ الذِّكْرَى (9) سَيَذَّكَّرُ مَنْ يَخْشَى (10) }

روابط مهمة:
- القراءات
- توجيه القراءات
- أسباب النزول
- الناسخ والمنسوخ الآية رقم (6)
- الوقف والابتداء


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 21 جمادى الآخرة 1434هـ/1-05-2013م, 10:20 PM
الصورة الرمزية إشراق المطيري
إشراق المطيري إشراق المطيري غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 885
افتراضي

جمهرة تفاسير السلف

تفسير قوله تعالى: {سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى (1)}

قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر، عن أبي إسحاق، عن سعيد بن جبير، قال: كان ابن عباس إذا قرأ {سبح اسم ربك الأعلى}؛ قال: سبحان ربي الأعلى). [تفسير عبد الرزاق: 2/ 367]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (اختلفَ أهلُ التأويلِ في تأويلِ قولِهِ: {سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى}؛ فقالَ بعضُهُم: معناهُ: عظِّم ربَّكَ الأعْلَى، لا ربَّ أعلَى منه وأعظمُ. وكانَ بعضُهم إذا قرأَ ذلك قالَ: سُبحانَ ربِّيَ الأعْلَى.
ذِكْرُ مَن قالَ ذلك
- حدَّثني يعقوبُ بنُ إبراهيمَ، قالَ: ثنا هُشَيمٌ، قالَ: أخبرنا أبو بِشْرٍ، عن سعيدِ بن جبيرٍ، عن ابنِ عمرَ أنَّهُ كانَ يقرأُ: {سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى}: سبحانَ ربِّيَ الأعلَى {الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّى}؛ قالَ: وهي في قراءةِ أُبَيِّ بنِ كعبٍ كذلك.
- حدَّثنا ابنُ بشَّارٍ، قالَ: ثنا عبدُ الرَّحْمنِ، قالَ: ثنا سفيانُ، عن السُّدِّيِّ، عن عبدِ خيرٍ، قالَ: سمعْتُ عليًّا رضيَ اللَّهُ عنه قرأَ: {سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى} فقالَ: سُبحانَ ربِّيَ الأعْلَى.
- حدَّثنا ابنُ حُمَيْدٍ، قالَ: ثنا حَكَّامٌ، عن عَنْبَسةَ، عن أبي إسحاقَ الهَمْدانيِّ، أنَّ ابنَ عبَّاسٍ كانَ إذا قرأَ: {سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى}؛ يقولُ: سبحانَ ربِّيَ الأعْلَى، وإذا قرأَ: {لاَ أُقْسِمُ بِيَوْمِ الْقِيَامَةِ}؛ فأتَى علَى آخرِها: {أَلَيْسَ ذَلِكَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنِ يُحْيِيَ الْمَوْتَى}؛ يقولُ: سبحانَك اللَّهُمَّ، وبَلَى.
- حدَّثنا بِشْرٌ، قالَ: ثنا يزيدُ، قالَ: ثنا سعيدٌ، عن قتادةَ:{سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى}: ذُكِرَ لنا أنَّ نبيَّ اللَّهِ [صلَّى اللَّهُ علَيْهِ وسلَّمَ] كانَ إذا قرأَها قالَ: «سُبْحَانَ رَبِّيَ الأَعْلَى
».
حدَّثنا ابنُ حُمَيْدٍ، قالَ: ثنا مِهْرانُ، عن خارجةَ، عن داودَ، عن زيادِ بنِ عبدِ اللَّهِ، قالَ: سمعْتُ ابنَ عبَّاسٍ يقرأُ في صلاةِ المغربِ: {سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى}: سبحانَ ربِّيَ الأعلَى.
وقالَ آخرُونَ: بل معنَى ذلك: نزِّهْ يا محمَّدُ اسمَ ربِّك الأعْلَى أنْ تُسمِّيَ به شيئاً سواهُ؛ ينهاهُ بذلك أنْ يفعلَ ما فعلَ من ذلك المشركونَ، من تسميتِهِم آلهتَهم؛ بعضَها اللاَّتَ وبعضَها العُزَّى.
وقالَ غيرُهم: بل معنَى ذلك: نزِّهِ اللَّهَ عمَّا يقولُ فيهِ المشركونَ، كما قالَ: {وَلاَ تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ من دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْواً بِغَيْرِ عِلْمٍ}. وقالوا: معنَى ذلك: سبِّحْ ربَّك الأعْلَى. قالوا: وليسَ الاسمُ مَعْنًى.
وقالَ آخرُونَ: نزِّهْ تسميتَك يا محمَّدُ ربَّك الأعْلَى وذِكْرَك إيَّاهُ، أنْ تذْكُرَه إلاَّ وأنتَ له خاشعٌ متذلِّلٌ. قالوا وإنَّما عُنِيَ بالاسمِ التسميَةُ، ولكنْ وُضِعَ الاسمُ مكانَ المصدرِ.
وقالَ آخرُونَ: معنَى قولِهِ: {سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى}: صلِّ بذكْرِ ربِّكَ يا محمَّدُ، يعنى بذلك: صلِّ وأنت له ذاكرٌ، ومنه وَجِلٌ خائفٌ.
وأوْلَى الأقوالِ في ذلك عندَنا بالصوابِ قوْلُ مَن قالَ: معناهُ: نزِّهِ اسمَ ربِّك أنْ تدعوَ به الآلهةَ والأوثانَ، لِمَا ذكرْتُ من الأخبارِ، عن رسولِ اللَّهِ [صلَّى اللَّهُ علَيْهِ وسلَّمَ]، وعن الصحابةِ أنَّهم كانوا إذا قرءُوا ذلك قالوا: سبحانَ ربِّيَ الأعْلَى، فبيِّنٌ بذلك أنَّ معناهُ كانَ عندَهم: عظِّمِ اسْمَ ربِّكَ ونزِّهْهُ). [جامع البيان: 24/ 309-311]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (ثنا إبراهيم قال: ثنا آدم قال: ثنا محمد بن الفضل، عن زيد العمي، عن مرة الهمذاني، عن أبي هريرة، قال: قلنا يا رسول الله كيف نقول في سجودنا فأنزل الله -عز وجل- سبح اسم ربك الأعلى فأمرنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن نقول في سجودنا سبحان ربي الأعلى وترا). [تفسير مجاهد: 2/ 751]
قال محمدُ بنُ عبدِ اللهِ الحاكمُ النَّيْسابوريُّ (ت: 405هـ): (حدّثنا أبو الوليد الفقيه، ثنا الهيثم بن خلفٍ، ثنا يعقوب بن إبراهيم، وشريح بن يونس، قالا: ثنا هشيمٌ، أنبأ أبو بشرٍ، عن سعيد بن جبيرٍ، عن ابن عمر رضي اللّه عنهما، أنّه كان إذا قرأ {سبّح اسم ربّك الأعلى} قال: «سبحان ربّي الأعلى الّذي خلق فسوّى» قال: وهي قراءة أبيّ بن كعبٍ «هذا حديثٌ صحيحٌ على شرط الشّيخين ولم يخرّجاه»). [المستدرك: 2/ 567]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ) : (وأَخرَجَ سَعِيدُ بنُ مَنْصُورٍ بِإِسنَاٍد صَحِيحٍ عن سَعِيدِ بنِ جُبَيرٍ، سَمِعْتُ ابنَ عُمَرَ يَقْرَأُ (سُبحانَ رَبِيَ الأعلَى الذي خَلَقَ فَسَوَّى) وهي قِراءةُ أُبَيِّ بنِ كَعْبٍ). [فتح الباري: 8/ 700]
قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (وَعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، أَنَّ النَّبِيَّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قَرَأَ {سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى} فَقَالَ:
«سُبْحَانَ رَبِّيَ الأَعْلَى» وَكَذَلِكَ يُرْوَى عَنْ عَلِيٍّ، وَأَبِي مُوسَى، وَابْنِ عُمَرَ وَابْنِ عَبَّاسٍ، وَابْنِ الزُّبَيْرِ [رَضِيَ اللهُ عَنْهُمْ] أَنَّهُمْ كَانُوا يَفْعَلُونَ ذَلِكَ، وَأَخْرَجَ سَعِيدُ بْنُ مَنْصُورٍ بِإِسْنَادٍ صَحِيحٍ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ سَمِعْتُ ابْنَ عُمَرَ يَقَرَأُ: (سُبْحَانَ رَبِّيَ الأَعْلَى الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّى)، وَهِيَ قِرَاءَةُ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُ). [عمدة القاري: 19/ 287]
قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : (ومَعْنَى {سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ}؛ أي: نَزِّهْ رَبَّكَ الأعْلَى عمَّا يَصِفُهُ الْمُلْحِدُونَ، فالاسمُ صِلَةٌ، وبه يَحْتَجُّ مَنْ جَعَلَ الاسْمَ والْمُسَمَّى وَاحِدًا لأنَّ أَحَدًا لا يَقُولُ: سُبْحَانَ اسْمِ اللَّهِ، بل سُبْحَانَ اللَّهِ، وَقَالَ قَوْمٌ: أي نَزِّهْ تَسْمِيَةَ رَبِّكَ بأن تَذْكُرَهُ وَأَنْتَ لَهُ مُعَظِّمٌ وَلِذِكْرِهِ مُحْتَرِمٌ، فَجَعَلُوا الاسْمَ بمَعْنَى التَّسْمِيَةِ، فَكَمَا أَنَّهُ يَجِبُ تَنْزِيهُ ذَاتِهِ وَصِفَاتِهِ عن النَّقَائِصِ، يَجِبُ تَنْزِيهُ الأَلْفَاظِ الْمَوْضُوعَةِ لها عن سُوءِ الأَدَبِ. وقد سَبَقَ في أوَّلِ هذا الْمَجْمُوعِ مَزِيدٌ لذلك، واللَّهُ الْمُوَفِّقُ). [إرشاد الساري: 7/ 416]

تفسير قوله تعالى: {الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّى (2)}
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقولُهُ: {الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّى}؛ يقولُ: الذي خلقَ الأشياءَ فسوَّى خلْقَها وعدَلَها. والتسويَةُ: التعديلُ). [جامع البيان: 24/ 311]

تفسير قوله تعالى: {وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَى (3)}
قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : (وقَالَ مُجَاهِدٌ: {قَدَّرَ فَهَدَى}: قدَّرَ للإنسانِ الشَّقَاءَ والسَّعَادَةَ، وهَدَى الأنعامَ لمَرَاتِعِهَا). [متن فتح الباري: 8/ 699]
قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ) :
(قولُهُ: وقَالَ مُجَاهِدٌ: {قَدَّر فهَدَى}: قَدَّرَ للإنسانِ الشَّقاءَ والسَّعادةَ وهَدَى الأنعامَ لمَراتِعِها) ثَبَتَ هَذَا للنَّسَفِيِّ، وقد وصَلَهُ الطَّبَرِيُّ من طَرِيقِ مُجَاهِدٍ). [فتح الباري: 8/ 700]

- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : ( وَقَالَ مُجاهِدٌ: قَدَّرَ فَهَدَى قَدَّرَ لِلإِنْسَانِ الشَّقَاءَ وَالسَّعادَةَ، وَهَدَى الأنْعَامَ لِمَرَاتِعِهَا
هَذَا لِلنَّسَفِيِّ، وَالمَعْنَى ظَاهِرٌ). [عمدة القاري: 19/ 287]

- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : ( وَقَالَ مُجَاهِدٌ في قَوْلِهِ: {قَدَّرَ فَهَدَى} أي: قَدَّرَ للإنسانِ الشَّقَاءَ والسَّعَادَةَ وَهَدَى الأنعامَ لِمَرَاتِعِهَا) وَصَلَهُ الطَّبَرِيُّ، وَثَبَتَ للنَّسَفِيِّ وَحْدَهُ). [إرشاد الساري: 7/ 416]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقولُهُ: {وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَى}؛ يقولُ تعالَى ذِكْرُهُ: والذي قدَّرَ خلْقَه فهدَى.
واختلفَ أهلُ التأويلِ في المعنَى الذي عُنِيَ بقولِهِ: {فَهَدَى}؛ فقالَ بعضُهُم: هدَى الإنسانَ لسبيلِ الخيرِ والشرِّ، والبهائمَ للمراتعِ.
ذِكْرُ مَن قالَ ذلك
- حدَّثنا محمدُ بنُ عمرٍو، قالَ: ثنا أبو عاصمٍ، قالَ: ثنا عيسَى، وحدَّثني الحارثُ، قالَ: ثنا الحسنُ، قالَ: ورقاءُ، جميعاً عن ابنِ أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ قولَهُ: {قَدَّرَ فَهَدَى}؛ قالَ: هدَى الإنسانَ للشقوةِ والسعادةِ، وهدَى الأنعامَ لمراتعِها.
وقالَ آخرُونَ: بل معنَى ذلك: هدَى الذكورَ لمأتَى الإناثِ. وقد ذكرْنَا الروايَةَ بذلك فيما مضَى.
والصوابُ من القولِ في ذلك عندَنا أنَّ اللَّهَ عمَّ بقولِهِ: {فَهَدَى} الخبرَ عن هدايتِهِ خلْقَهُ، ولم يَخْصُصْ من ذلكِ معنًى دونَ معنًى، وقد هداهم لسبيلِ الخيرِ والشرِّ، وهدَى الذكورَ لمأتَى الإناثِ، فالخبرُ علَى عمومِهِ، حتَّى يأتيَ خبرٌ تقومُ به الحُجَّةُ، دالٌّ علَى خصوصِهِ. وأجمعت قرأَةُ الأمصارِ علَى تشديدِ الدَّالِ من {قَدَّرَ}، غيرَ الكِسائيِّ فإنَّه خفَّفها.
والصوابُ في ذلك التشديدُ؛ لإجماعِ الحجَّةِ عليهِ). [جامع البيان: 24/ 311-312]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (ثنا إبراهيم قال: ثنا آدم قال: ثنا ورقاء، عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد، قال: أما قوله: {قدر}؛ فيقول: قدر للإنسان الشقاء والسعادة وأما قوله هدى فيقول هدى الأنعام لمراتعها). [تفسير مجاهد: 2/ 751]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (أخْرَجَ الفِرْيَابِيُّ وعَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ وابنُ جَرِيرٍ وابنُ المُنْذِرِ وابنُ أبي حَاتِمٍ، عَنْ مُجَاهِدٍ في قَوْلِهِ: {وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَى} قَالَ: هَدَى الإِنْسَانَ للشِّقْوَةِ والسَّعَادَةِ، وهَدَى الأَنْعَامَ لمَراتِعِهَا). [الدر المنثور: 15/ 365]

تفسير قوله تعالى: {وَالَّذِي أَخْرَجَ الْمَرْعَى (4)}
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقولُهُ: {وَالَّذِي أَخْرَجَ الْمَرْعَى}؛ يقولُ: والذي أخرجَ من الأرضِ مرعَى الأنعامِ، من صنوفِ النباتِ وأنواعِ الحشيشِ.
وبنحوِ الذي قلْنَا في ذلك قالَ أهلُ التأويلِ.
ذِكْرُ مَن قالَ ذلك
- حدَّثني يعقوبُ بنُ مُكَرَّمٍ، قالَ ثنا الحَفَرِيُّ، قالَ ثنا سفيانُ، عن منصورٍ، عن أبي رزينٍ: {أَخْرَجَ الْمَرْعَى}؛ قالَ: النباتَ.
- حدَّثنا بِشْرٌ، قالَ: ثنا يزيدُ، قالَ ثنا سعيدٌ، عن قتادةَ قولَهُ: {وَالَّذِي أَخْرَجَ الْمَرْعَى}.. الآيَةَ: شَتِيتَ النباتِ كما رأيتُم، بينَ أصفرَ وأحمرَ وأبيضَ). [جامع البيان: 24/ 312-313]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ عَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ وابنُ أبي حَاتِمٍ، عن إِبْرَاهِيمَ: {وَالَّذِي أخْرَجَ المَرْعَى}؛ قَالَ: النَّبَاتَ). [الدر المنثور: 15/ 365]

تفسير قوله تعالى: {فَجَعَلَهُ غُثَاءً أَحْوَى (5)}
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر، عن قتادة، في قوله تعالى: {غثاء}؛ قال: الغثاء الشيء البالي و {أحوى}؛ قال: أصفر وأخضر وأبيض ثم ييبس يكون يابسا بعد خضرة). [تفسير عبد الرزاق: 2/ 367]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقولُهُ: {فَجَعَلَهُ غُثَاءً أَحْوَى}؛ يقولُ تعالَى ذِكْرُهُ: فجعلَ ذلكَ المرعَى غثاءً، وهو ما جفَّ من النبْتِ ويبِسَ، فطارتْ به الرِّيحُ؛ وإنَّما عُنِيَ به هاهنا أنَّهُ جعلَه هشيماً يابساً متغيِّراً إلَى الحُوَّةِ، وهي السوادُ من بعدِ البياضِ أو الخضرةِ؛ من شدَّةِ اليبسِ.
وبنحوِ الذي قلْنَا في ذلك قالَ أهلُ التأويلِ.
ذِكْرُ مَن قالَ ذلك
- حدَّثني عليٌّ، قالَ: ثنا أبو صالحٍ، قالَ: ثني معاويَةُ، عن عليٍّ، عن ابنِ عبَّاسٍ في قولِهِ: {غُثَاءً أَحْوَى}؛ يقولُ: هَشِيماً متغيِّرًا.
-حدَّثني محمَّدُ بنُ عمرٍو، قالَ: ثنا أبو عاصمٍ، قالَ: ثنا عيسَى، وحدَّثني الحارثُ، قالَ: ثنا الحسنُ، قالَ: ثنا ورقاءُ، جميعاً عن ابنِ نجيحٍ، عن مجاهدٍ قولَهُ: {غُثَاءً أَحْوَى}، قالَ: غثاءُ السيلِ، {أَحْوَى}؛ قالَ: أسودَ.
- حدَّثنا بِشْرٌ، قالَ: ثنا يزيدُ، قالَ: ثنا سعيدٌ، عن قتادةَ في قولِهِ: {غُثَاءً أَحْوَى}؛ قالَ: يعودُ يُبْساً بعدَ خُضْرةٍ.
- حدَّثني يونسُ، قالَ: أخبرنا ابنُ وهبٍ، قالَ: قالَ ابنُ زيدٍ في قولِهِ: {فَجَعَلَهُ غُثَاءً أَحْوَى}؛ قالَ: كانَ بَقْلاً ونباتاً أخضرَ، ثم هاجَ فيبِسَ، فصارَ {غُثَاءً أَحْوَى}، تذهبُ به الرِّياحُ والسُّيولُ.
وكانَ بعضُ أهلِ العلمِ بكلامِ العربِ يرَى أنَّ ذلك من المؤخَّرِ الذي معناهُ التقديمُ، وأنَّ معنَى الكلامِ: والذي أخرجَ المرعَى أحوَى, أي: أخضرَ إلَى السوادِ، فجعلَهُ غثاءً بعدَ ذلك، ويعتلُّ لقولِهِ ذلك بقولِ ذي الرُّمَّةِ:
حَوَّاءُ قَرْحَاءُ أشْراطيَةٌ وكفتْ ....... فيها الذهابُ وحفَّتْها البراعيمُ
وهذا القولُ - وإنْ كانَ غيرَ مدفوعٍ أنْ يكونَ ما اشتدَّتْ خضرتُهُ من النباتِ، قد تسمِّيهِ العربُ أسودَ - غيرُ صوابٍ عندي؛ لخلافِهِ تأويلَ أهلِ التأويلِ في أنَّ الحرفَ إنَّما يُحتالُ لمعناهُ المخرَجِ بالتقديمِ والتأخيرِ، إذا لم يكنْ له وجهٌ مفهومٌ إلاَّ بتقديمِهِ عن موضعِهِ أو تأخيرِهِ، فأمَّا وله في موضعِهِ وجهٌ صحيحٌ، فلا وجْهَ لطلبِ الاحتيالِ لمعناهُ بالتقديمِ والتأخير). [جامع البيان: 24/ 313-314]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (ثنا إبراهيم قال: ثنا آدم قال: ثنا ورقاء، عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد، قال: الغثاء غثاء السيل والأحوى اليابس). [تفسير مجاهد: 2/ 751]
قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ) : (قولُهُ: وقَالَ ابنُ عَبَّاسٍ: {غُثَاءً أَحوَى}: هَشيمًا مُتغيِّرًا، ثَبَتَ أيضًا للنَّسَفِيِّ وحدَهُ ووَصَلَهُ الطَّبَرِيُّ من طَرِيقِ عَلِيِّ بنِ أَبِي طَلْحَةَ عنه). [فتح الباري: 8/ 700]
قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : ( (وَقَالَ ابنُ عَبَّاسٍ: {غُثَاءً أحْوَى}: هَشِيمًا مُتَغَيِّرًا
هَذَا أَيْضًا لِلنَّسَفِيِّ، ويُقَالُ: غُثَاءً أَيْ بِالْيَاءِ([1]) أَحْوَى أَيْ: أَسْوَدَ إِذَا هَاجَ وَعَتُقَ). [عمدة القاري: 19/ 287]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ ابنُ جَرِيرٍ وابنُ أبي حَاتِمٍ، عن ابنِ عَبَّاسٍ في قَوْلِهِ: {فَجَعَلَهُ غُثَاءً}؛ قَالَ: هَشِيماً، {أَحْوَى}. قَالَ: مُتَغَيِّراً). [الدر المنثور: 15/ 365]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ وعَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ وابنُ المُنْذِرِ، عَنْ قَتَادَةَ في قَوْلِهِ: {فَجَعَلَهُ غُثَاءً أَحْوَى}؛ قَالَ: الغُثَاءُ: الشَّيْءُ البَالِي، {أَحْوَى}؛ قَالَ: أَصْفَرَ وأَخْضَرَ وأَبْيَضَ، ثُمَّ يَيْبَسُ حَتَّى يَكُونَ يَابِساً بَعْدَ خُضْرَةٍ). [الدر المنثور: 15/ 365]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ عَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ وابنُ أبي حَاتِمٍ، عَنْ مُجَاهِدٍ: {فَجَعَلَهُ غُثَاءً أَحْوَى}؛ قَالَ: غُثَاءُ السَّيْلِ، و {أَحْوَى}؛ قَالَ: أَسْوَدَ). [الدر المنثور: 15/ 365]

[1] كذا بالأصل ولعلها بالثاء.



تفسير قوله تعالى: {سَنُقْرِئُكَ فَلَا تَنْسَى (6) إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ إِنَّهُ يَعْلَمُ الْجَهْرَ وَمَا يَخْفَى (7)}
قالَ عَبْدُ اللهِ بنُ وَهْبٍ المَصْرِيُّ (ت: 197 هـ): (حدثني مالك في قول الله: {سنقرئك فلا تنسى}، قال: تأويل ذلك أن سنقرئك، فتحفظ). [الجامع في علوم القرآن: 2/ 138]
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر، عن قتادة، في قوله تعالى: {سنقرئك فلا تنسى}؛ قال: كان الله ينسي نبيه ما يشاء). [تفسير عبد الرزاق: 2/ 367]
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر، عن قتادة، في قوله تعالى: {يعلم الجهر وما يخفى}؛ قال: الوسوسة). [تفسير عبد الرزاق: 2/ 367]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقولُهُ: {سَنُقْرِئُكَ فَلاَ تَنسَى * إِلاَّ مَا شَاءَ اللَّهُ}؛ يقولُ تعالَى ذِكْرُهُ: سنقرئُكَ يا محمَّدُ هذا القرآنَ فلا تنساهُ، إلاَّ ما شاءَ اللَّهُ.
ثم اختلفَ أهلُ التأويلِ في معنَى قولِهِ: {فَلاَ تَنسَى * إِلاَّ مَا شَاءَ اللَّهُ}؛ فقالَ بعضُهُم: هذا إخبارٌ من اللَّهِ نبيَّهُ عليهِ الصلاةُ والسلامُ أنَّهُ يُعلِّمُه هذا القرآنَ، ويحفَظُهُ عليهِ، ونهْيٌ منه أنْ يعْجَلَ بقراءتِهِ، كما قالَ جلَّ ثناؤُهُ: {لاَ تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ}.
ذِكْرُ مَن قالَ ذلك
- حدَّثني محمَّدُ بنُ عمرٍو، قالَ: ثنا أبو عاصمٍ، قالَ: ثنا عيسَى، وحدَّثني الحارثُ، قالَ: ثنا الحسنُ، قالَ: ثنا ورقاءُ، جميعاً عن ابنِ أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ قولَهُ: {سَنُقْرِئُكَ فَلاَ تَنْسَى}؛ قالَ: كانَ يتذَكَّرُ القرآنَ في نفسِهِ مخافةَ أنْ ينْسَى.
فقالَ قائِلُو هذه المقالةِ: معنَى الاستثناءِ في هذا الموضعِ علَى النسيانِ، ومعنَى الكلامِ: فلا تنْسَى إِلاَّ مَا شَاءَ اللَّهُ أنْ تنساهُ ولا تذْكُرَهُ. قالوا: وذلك هو ما نسخَهُ اللَّهُ من القرآنِ، فرفعَ حُكْمَهُ وتلاوتَهُ.
ذِكْرُ مَن قالَ ذلك
حدَّثنا بِشْرٌ، قالَ: ثنا يزيدُ، قالَ: ثنا سعيدٌ، عن قتادةَ:{سَنُقْرِئُكَ فَلاَ تَنسَى}: كانَ رسولُ الله [صلَّى اللَّهُ علَيْهِ وسلَّمَ] لا ينْسَى شيئاً إِلاَّ مَا شَاءَ اللَّهُ.
وقالَ آخرُونَ: معنَى النسيانِ في هذا الموضعِ: الترْكُ. وقالوا: معنَى الكلامِ: سنقرئُكَ يا محمَّدُ فلا تتركِ العملَ بشيءٍ منه، إلاَّ ما شاءَ اللَّهُ أنْ تتركَ العملَ به، ممَّا ننسخُهُ.
وكانَ بعضُ أهلِ العربيةِ يقولُ في ذلك: لم يشأِ اللَّهُ أنْ ينْسَى شيئاً، وهو كقولِهِ: {خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ إِلاَّ مَا شَاءَ رَبُّكَ}، ولا يشاءُ. قالَ: وأنتَ قائلٌ في الكلامِ: لأُعْطِيَنَّكَ كلَّ ما سألْتَ إلاَّ ما شئْتُ، وإلا أنْ أشاءَ أنْ أمنعَكَ، والنيَّةُ أنْ لا تمنعَهُ، ولا تشاءَ شيئاً. قالَ: وعلَى هذا مجاري الأيمانِ، يُستثْنَى فيها، ونيَّةُ الحالفِ التَّمامُ.
والقولُ الذي هو أوْلَى بالصوابِ عندي قولُ مَن قالَ: معنَى ذلك: فلا تنْسَى إلاَّ أنْ نشاءَ نحنُ أنْ نُنْسِيَكَهُ بِنسخِهِ ورفعِهِ.
وإنَّما قلْنَا: ذلك أوْلَى بالصوابِ؛ لأنَّ ذلك أظهرُ معانيهِ.
وقولُهُ: {إِنَّهُ يَعْلَمُ الْجَهْرَ وَمَا يَخْفَى}؛ يقولُ تعالَى ذِكْرُهُ: إنَّ اللَّهَ يعلمُ الجهرَ يا محمَّدُ من عملِكَ، ما أظهرْتَه وأعلنْتَه، {وَمَا يَخْفَى}؛ يقولُ: وما تخفِي منه فلم تُظهِرْهُ ممَّا كتمْتَه. يقولُ: هو يعلمُ جميعَ أعمالِكَ، سرَّها وعلانيتَها. يقولُ: فاحذَرْهُ أنْ يطَّلعَ عليك وأنتَ عاملٌ في حالٍ من أحوالِك بغيرِ الذي أذِنَ لك بهِ). [جامع البيان: 24/ 314-316]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (ثنا إبراهيم قال: ثنا آدم قال: ثنا ورقاء، عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد، قال: كان رسول الله [صلى الله عليه وسلم] يتذكر القرآن في نفسه مخافة أن ينسى فقال الله عز وجل سنقرئك فلا تنسى). [تفسير مجاهد: 2/ 752]
قال محمدُ بنُ عبدِ اللهِ الحاكمُ النَّيْسابوريُّ (ت: 405هـ): (وحدّثناه أبو الوليد، ثنا إبراهيم بن أبي طالبٍ، ثنا يعقوب بن إبراهيم، ثنا هشيمٌ، أنبأ يعلى بن عطاءٍ، عن القاسم بن ربيعة، قال: كان سعد بن أبي وقّاصٍ رضي اللّه عنه، إذا قرأ سبّح اسم ربّك الأعلى قال: {سنقرئك فلا تنسى} قال: «يتذكّر القرآن مخافة أن ينسى» قال: وسمعت سعدًا يقرأ: {ما ننسخ من آيةٍ أو ننسها} [البقرة: 106] قلت: فإنّ سعيد بن المسيّب يقرأ: أو ننساها فقال سعدٌ: إنّ القرآن لم ينزل على المسيّب، ولا على آل المسيّب قال اللّه عزّ وجلّ: {سنقرئك فلا تنسى} وقال: {واذكر ربّك إذا نسيت} [الكهف: 24] «هذا حديثٌ صحيحٌ على شرط الشّيخين ولم يخرّجاه»). [المستدرك: 2 / 567]
قال عليُّ بنُ أبي بكرٍ بن سُليمَان الهَيْثَميُّ (ت: 807هـ) : (قولُه تعالى: {سَنُقْرِئُكَ فَلاَ تَنْسَى}
عن ابنِ عبَّاسٍ قالَ: كانَ النبيُّ [صَلَّى اللهُ عليه وسَلَّمَ] إذا أتاه جِبْرِيلُ عليه السلامُ بالوَحْيِ لم يَفْرُغْ حتى يَزَمَّلَ مِنَ الوَحْيِ، حتى يَتَكَلَّمَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسَلَّمَ بأوَّلِه؛ مَخافَةَ أنْ يُغْشَى عليه، فقالَ له جِبريلُ: لِمَ تَفْعَلُ ذلك؟ قالَ:
«مَخَافَةَ أَنْ أَنْسَى»؛ فأنْزَلَ اللهُ تَبارَكَ وتعالى: {سَنُقْرِئُكَ فَلاَ تَنْسَى}.
رَوَاه الطبرانيُّ، وفيه جُوَيْبِرٌ، وهو ضعيفٌ). [مجمع الزوائد: 7/ 136]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (أخْرَجَ الفِرْيَابِيُّ وعَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ وابنُ المُنْذِرِ وابنُ أبي حَاتِمٍ، عَنْ مُجَاهِدٍ في قَوْلِهِ: {سَنُقْرِئُكَ فَلاَ تَنْسَى}؛ قَالَ: كَانَ يَتَذَكَّرُ القُرْآنَ فِي نَفْسِه مَخَافَةَ أَنْ يَنْسَى). [الدر المنثور: 15 / 365]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ الطَّبَرَانِيُّ وابنُ مَرْدُويَهْ، عن ابنِ عَبَّاسٍ قَالَ: كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عليهِ وسَلَّمَ إِذَا أَتَاهُ جِبْرِيلُ بالوَحْيِ لَمْ يَفْرُغْ جِبْرِيلُ مِن الوَحْيِ حَتَّى يَزَّمَّلَ مِنْ ثِقَلِ الوَحْيِ، حَتَّى يَتَكَلَّمَ النَّبِيُّ [صَلَّى اللَّهُ عليهِ وسَلَّمَ] بأَوَّلِه مَخَافَةَ أَنْ يُغْشَى عليهِ فيَنْسَى؛ فقَالَ له جِبْرِيلُ: لِمَ تَفْعَلُ ذَلِكَ؟ قَالَ:
«مَخَافَةَ أَنْ أَنْسَى»؛ فأَنْزَلَ اللَّهُ: {سَنُقْرِئُكَ فَلاَ تَنْسَى إَلاَّ مَا شَاءَ اللَّهُ}. فالنَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عليهِ وسَلَّمَ نَسِيَ آياتٍ مِنَ القُرْآنِ لَيْسَ بحَلالٍ ولا حَرَامٍ، ثمَّ قَالَ له جِبْرِيلُ: إِنَّه لَمْ يُنَزَّلْ عَلَى نَبِيٍّ قَبْلَكَ إِلاَّ نَسِيَ وإِلاَّ رُفِعَ بَعْضُه؛ وذَلِكَ أَنَّ مُوسَى أَهْبَطَ اللَّهُ عليهِ ثَلاثَةَ عَشَرَ سِفْراً، فَلَمَّا أَلْقَى الأَلْوَاحَ انْكَسَرَتْ، وكَانَتْ مِنْ زُمُرُّدٍ؛ فذَهَبَ أَرْبَعَةُ أَسْفَارٍ، وبَقِيَ تِسْعَةٌ). [الدر المنثور: 15 / 366]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ ابنُ مَرْدُويَهْ، عن ابنِ عَبَّاسٍ قَالَ: كانَ النَّبِيُّ [صَلَّى اللَّهُ عليهِ وسَلَّمَ] يَسْتَذْكِرُ القُرْآنَ مَخَافَةَ أَنْ يَنْسَاهُ؛ فقِيلَ لَهُ: كَفَيْنَاكَ ذَلِكَ، ونزَلتْ: {سَنُقْرِئُكَ فَلاَ تَنْسَى}.
- وأخْرَجَ الحَاكِمُ، عن سَعْدِ بنِ أَبِي وَقَّاصٍ نَحْوَه). [الدر المنثور: 15 / 366]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ ابنُ المُنْذِرِ وابنُ أبي حَاتِمٍ، عن ابنِ عَبَّاسٍ: {سَنُقْرِئُكَ فَلاَ تَنْسَى (6) إِلاَّ مَا شَاءَ اللَّهُ}؛ يقولُ: إِلاَّ مَا شِئْتُ أَنَا فأُنْسِيكَ). [الدر المنثور: 15/ 366-367]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ وعَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ وابنُ أبي حَاتِمٍ، عَنْ قَتَادَةَ في قَوْلِهِ: {سَنُقْرِئُكَ فَلاَ تَنْسَى (6) إِلاَّ مَا شَاءَ اللَّهُ}؛ قَالَ: كانَ رسولُ اللَّهِ [صَلَّى اللَّهُ عليهِ وسَلَّمَ] لا يَنْسَى شَيْئاً إِلاَّ مَا شَاءَ اللَّهُ، {إِنَّهُ يَعْلَمُ الْجَهْرَ وَمَا يَخْفَى}؛ قَالَ: الوَسْوَسَةَ). [الدر المنثور: 15 / 367]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ ابنُ أبي حَاتِمٍ، عن مجاهدٍ في قَوْلِهِ: {إِنَّهُ يَعْلَمُ الْجَهْرَ وَمَا يَخْفَى}. قَالَ: الوَسْوَسَةَ). [الدر المنثور: 15 / 367]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ ابنُ المنذِرِ وابنُ أبي حَاتِمٍ، عن سَعِيدِ بنِ جُبَيْرٍ: {إِنَّهُ يَعْلَمُ الْجَهْرَ وَمَا يَخْفَى}؛ قَالَ: مَا أَخْفَيْتَ فِي نَفْسِكَ). [الدر المنثور: 15 / 367]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ ابنُ أبي حَاتِمٍ، عن سَعِيدِ بنِ جُبَيْرٍ: {إِنَّهُ يَعْلَمُ الْجَهْرَ وَمَا يَخْفَى}. قَالَ: الوَسْوَسَةَ). [الدر المنثور: 15 / 367]

تفسير قوله تعالى: {وَنُيَسِّرُكَ لِلْيُسْرَى (8)}
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (يقولُ تعالَى ذِكْرُهُ: ونسهِّلُك يا محمَّدُ لعملِ الخيرِ وهو اليُسرَى. واليُسرَى هو الفُعلَى من اليُسْرِ). [جامع البيان: 24 / 317]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ ابنُ أبي حَاتِمٍ، عن ابنِ عَبَّاسٍ في قَوْلِهِ: {وَنُيَسِّرُكَ لِلْيُسْرَى}؛ قَالَ: للخَيْرِ). [الدر المنثور: 15 / 367]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ ابنُ أبي حَاتِمٍ، عن عَبدِ اللهِ بنِ مَسْعودٍ في قولِه: {وَنُيَسِّرُكَ لِلْيُسْرَى}؛ قَالَ: الجنةِ). [الدر المنثور: 15 / 367]

تفسير قوله تعالى: {فَذَكِّرْ إِنْ نَفَعَتِ الذِّكْرَى (9)}
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقولُهُ: {فَذَكِّرْ إِن نَفَعَتِ الذِّكْرَى}. يقولُ تعالَى ذِكْرُهُ: فذكِّرْ عبادَ اللَّهِ يا محمَّدُ عظمَتَهُ، وعِظْهُم، وحذِّرْهم عقوبَتَهُ، {إِنْ نَفَعَتِ الذِّكْرَى}؛ يقولُ: إِنْ نَفَعَتِ الذِّكْرَى الذين قد آيسْتُكَ من إيمانِهم، فلا تنفعُهم الذِّكرَى.
وقولُهُ: {فَذَكِّرْ}؛ أمْرٌ من اللَّهِ لنبيِّهِ صلَّى اللَّهُ علَيْهِ وسلَّمَ بتذكيرِ جميعِ النَّاسِ. ثم قالَ: إِنْ نَفَعَتِ الذِّكْرَى هؤلاءِ الذين قد آيسْتُكَ من إيمانِهمْ). [جامع البيان: 24 / 317]


تفسير قوله تعالى: {سَيَذَّكَّرُ مَنْ يَخْشَى (10)}
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقولُهُ: {سَيَذَّكَّرُ مَنْ يَخْشَى}؛ يقولُ جلَّ ثناؤُهُ: سيذَّكَّر يا محمَّدُ، إذا ذَكَّرْتَ الذين أمرْتُك بتذكيرِهم، مَن يخشَى اللَّهَ ويخافُ عقابَه). [جامع البيان: 24 / 317]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : ( {وَيَتَجَنَّبُهَا}؛ يقولُ: ويتجنَّبُ الذكرَى {الأَشْقَى}؛ يعني: أشقَى الفريقينِ،
{الَّذِي يَصْلَى النَّارَ الْكُبْرَى}؛ وهم الذين لم تنفعْهُم الذِّكرَى.
وبنحوِ الذي قلْنَا في ذلك قالَ أهلُ التأويلِ.
ذِكْرُ مَن قالَ ذلك
- حدَّثنا بِشْرٌ، قالَ: ثنا يزيدُ، قالَ: ثنا سعيدٌ، عن قتادةَ قولَهُ: {فَذَكِّرْ إِنْ نَفَعَتِ الذِّكْرَى (9) سَيَذَّكَّرُ مَن يَخْشَىِ}: فاتقوا اللَّهَ، ما خشِيَ اللَّهَ عبدٌ قطُّ إلاَّ ذكَّرَهُ). [جامع البيان: 24 / 317-318] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ عَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ وابنُ جَرِيرٍ وابنُ المُنْذِرِ وابنُ أبي حَاتِمٍ، عَنْ قَتَادَةَ في قَوْلِهِ: {سَيَذَّكَّرُ مَنْ يَخْشَى (10) ويَتَجَنَّبُهَا الأَشْقَى}؛ قَالَ: واللَّهِ مَا خَشِيَ اللَّهَ عَبْدٌ قَطُّ إِلاَّ ذَكَرَهُ، ولا يَتَنَكَّبُ عَبْدٌ هذا الذِّكْرَ زُهْداً فيه وبُغْضاً لأَهْلِه إِلاَّ شَقِيٌّ بَيِّنُ الشقاءِ). [الدر المنثور: 15 / 368]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 23 جمادى الآخرة 1434هـ/3-05-2013م, 10:24 PM
الصورة الرمزية إشراق المطيري
إشراق المطيري إشراق المطيري غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 885
افتراضي

التفسير اللغوي

تفسير قوله تعالى: {سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى (1)}
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ (ت: 207هـ): (قوله عز وجل: {سبّح اسم ربّك...}، و{باسم ربك} كل ذلك قد جاء وهو من كلام العرب). [معاني القرآن: 3/ 256]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): (قوله عزّ وجلّ: {سبّح اسم ربّك الأعلى (1)} أي نزّه ربّك عن السوء وقل: سبحان ربي الأعلى). [معاني القرآن: 5/ 315]

تفسير قوله تعالى: {الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّى (2)}

قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): ({الّذي خلق فسوّى (2)} خلق الإنسان مستويا، أشهده على نفسه بأنه ربّه، وخلقه على الفطرة). [معاني القرآن: 5/ 315]

تفسير قوله تعالى: {وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَى (3)}

قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ (ت: 207هـ): (وقوله عز وجل: {والّذي قدّر فهدى...}
{قدّر}: خلقه فهدى الذكر لمأتى الأنثى من البهائم. ويقال: قدّر فهدى وأضل، فاكتفى من ذكر الضلال بذكر الهدى لكثرة ما يكون معه.
والقراء مجتمعون على تشديد (قدّر). وكان أبو عبد الرحمن السلمي يقرأ: (قدر) مخففة، ويرون أنها من قراءة علي بن أبي طالب (رحمه الله)، والتشديد أحب إليّ لاجتماع القراء عليه). [معاني القرآن: 3/ 256]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (ومنها إرشاد بالإلهام، كقوله: {الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى} [طه: 50]، أي صورته من الإناث، ثم هدى أي ألهمه إتيان الأنثى، ويقال: طلب المرعى وتوقّى المهالك.
وقوله عز وجل: {وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَى}، أي هدى الذكر بالإلهام لإتيان الأنثى). [تأويل مشكل القرآن: 444](م)
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): (وقوله: {والّذي قدّر فهدى (3)}:
هداه السبيل إما شاكرا وإما كفورا.
وقال بعض النحويين: فهدى وأضل، ولكن حذفت "وأضل" لأن في الكلام دليلا عليه، قال عزّ وجلّ: {يضلّ من يشاء ويهدي من يشاء}). [معاني القرآن: 5/ 315]

تفسير قوله تعالى: {وَالَّذِي أَخْرَجَ الْمَرْعَى (4)}

قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): ({والّذي أخرج المرعى (4) فجعله غثاء أحوى (5)}
{أحوى} في موضع نصب حال من {المرعى}، المعنى: الذي أخرج المرعى أحوى؛ أي أخرجه أخضر يضرب إلى الحوّة). [معاني القرآن: 5/ 315](م)
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({الْمَرْعَى}: الحشيش). [العمدة في غريب القرآن: 344]

تفسير قوله تعالى: {فَجَعَلَهُ غُثَاءً أَحْوَى (5)}

قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ (ت: 207هـ): (وقوله عز وجل: {فجعله غثاء أحوى...} إذا صار النبت يبساً فهو غثاء.
والأحوى: الذي قد اسودّ عن العتق. ويكون أيضاً: أخرج المرعى أحوى، فجعله غثاءً، فيكون مؤخّرا معناه التقديم). [معاني القرآن: 3/ 256]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت: 210هـ): ({فجعله غثاءً أحوى}: هيجه حتى لبس فجعله أسود من احتراقه.
{غثاء}: هشيماً وهو في موضع آخر من شدة خضرته وكثرة مائه، يقال له: أحوى، قال ذو الرمة:
قـرحــاء حـــوّاء أشـراطـيّـةٌ وكـفــت ....... فيها الذّهاب وحفّتها البراعيم).
[مجاز القرآن: 2/ 295]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ): ({غثاء أحوى}: جففه حتى يبس، فجعله أسود من احتراقه.
{غثاء}: هشيما، ويقال للنبت إذا اشتدت حضرته أحوى). [غريب القرآن وتفسيره: 425]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ):
({فجعله غثاءً} أي يبسا، أحوى: أسود من قدمه واحتراقه).
[تفسير غريب القرآن: 524]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): ({والّذي أخرج المرعى (4) فجعله غثاء أحوى (5)}
{أحوى} في موضع نصب حال من {المرعى}، المعنى: الذي أخرج المرعى أحوى؛ أي أخرجه أخضر يضرب إلى الحوّة، والحوّة السّواد.
{فجعله غثاء أحوى}: جفّفه حتى صيره هشيما جافّا كالغثاء الذي تراه فوق ماء السيل). [معاني القرآن: 5/ 315]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({غُثَاء} أي يُبسا. {أَحْوَى} أسود. وقيل: أحوى: أخضر، فيكون منصوباً بـ {أَخْرَجَ} على الحال، وعلى القول الأول هو نعت لـ {غُثَاء}). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 299]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({غُثَاء}: يابساً {أَحْوَى}: أسود). [العمدة في غريب القرآن: 344]

تفسير قوله تعالى: {سَنُقْرِئُكَ فَلَا تَنْسَى (6) إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ إِنَّهُ يَعْلَمُ الْجَهْرَ وَمَا يَخْفَى (7)}

قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ (ت: 207هـ): (وقوله عز وجل: {سنقرئك فلا تنسى... إلاّ ما شاء اللّه...}؛ لم يشأ أن ينسى شيئا، وهو كقوله: {خالدين فيها ما دامت السّماوات والأرض إلاّ ما شاء ربّك} ولا يشاء. وأنت قائل في الكلام: "لأعطينك كل ما سألت إلاّ ما شئت"، و"إلاّ أن أشاء أن أمنعك"، والنية ألا تمنعه، وعلى هذا مجاري الأيمان يستثنى فيها. ونية الحالف التمام). [معاني القرآن: 3/ 256]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): (قوله: {سنقرئك فلا تنسى (6) إلّا ما شاء اللّه إنّه يعلم الجهر وما يخفى (7)} أعلم الله عزّ وجلّ أنه سيجعل للنبي -صلى الله عليه وسلم- آية يتبيّن له بها الفضلية بأن جبريل عليه السلام ينزل عليه بالوحي وهو أمّيّ لا يكتب كتابا ولا يقرؤه، ويقرئ أصحابه ولا ينسى شيئا من ذلك ولا يكرر عليه الشيء). [معاني القرآن: 5/ 315-316]

تفسير قوله تعالى: {وَنُيَسِّرُكَ لِلْيُسْرَى (8)}

قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): ({إنّ هذا لفي الصّحف الأولى} لم يرد أن معنى السورة في الصحف الأولى، ولا الألفاظ بعينها. وإنما أراد: «الفلاح لمن تزكّي، وذكر اسم ربه فصلي» في الصحف الأولى، كما هو في القرآن). [تفسير غريب القرآن: 524]

تفسير قوله تعالى: {فَذَكِّرْ إِنْ نَفَعَتِ الذِّكْرَى (9)}

قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): (قال الله عز وجل: {إنّا نحن نزّلنا الذّكر وإنّا له لحافظون (9)}
فأما {إلّا ما شاء اللّه} فقيل: إلا ما شاء الله ثم يذكره بعد، وقيل: {إلّا ما شاء اللّه} أن يؤخره من القرآن). [معاني القرآن: 5/ 316]
قَالَ غُلاَمُ ثَعْلَبٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ البَغْدَادِيُّ (ت: 345هـ): ({إن نفعت الذكرى} إن: في معنى: قد، وأخبرنا أبو عمر - قال: أخبرنا ثعلب - قال: أخبرني سلمة، عن الفراء، عن الكسائي - قال: سمعت العرب تقول: إن قام زيد، قال: فظنته شرطا، فسألهم، فقالوا: نريد: قد قام زيد، وليس نريد: ما قام زيد). [ياقوتة الصراط: 571]

تفسير قوله تعالى: {سَيَذَّكَّرُ مَنْ يَخْشَى (10)}


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 28 رجب 1434هـ/6-06-2013م, 10:24 PM
أم سهيلة أم سهيلة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 2,672
افتراضي

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]



تفسير قوله تعالى: {سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى (1)}

تفسير قوله تعالى: {الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّى (2)}

تفسير قوله تعالى: {وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَى (3)}

تفسير قوله تعالى: {وَالَّذِي أَخْرَجَ الْمَرْعَى (4)}

تفسير قوله تعالى:{فَجَعَلَهُ غُثَاءً أَحْوَى (5)}
قال أبو عبيدةَ مَعمرُ بنُ المثنَّى التيمي (ت: 209هـ): (
أأن أمرعت معزى عطية وارتعت ....... تلاعا من المروت أحوى جميمها
والأحوى: الشديد الخضرة). [نقائض جرير والفرزدق: 108]
قالَ أبو سعيدٍ الحَسَنُ بنُ الحُسَينِ السُّكَّريُّ (ت: 275هـ) : (

وغيث من الوسمي حُوّ تلاعه ....... تمنع زهوا نبته وسوابله
والحُوّ: من الأحوى وهو سواد إلى الخضرة، قال أبو جعفر: الحوة سواد الشفتين واللثة). [رواية أبي سعيد السكري لديوان أبي الأسود الدؤلي: 57-58]
قالَ المبرِّدُ محمَّدُ بنُ يزيدَ الثُّمَالِيُّ (ت: 285هـ): (وقوله:
وبعض الرجال في الحروب غثاء
فالغثاء: ما يبس من البقل حتى يصير حطامًا، وينتهي في اليبس فيسود، فيقال له: غثاء وهشيم ودندن وثن، على قدر اختلاف أجناسه، ويقال له: الدرين، قال الله عز وجل: {فَجَعَلَهُ غُثَاءً أَحْوَى} وقال: {فَأَصْبَحَ هَشِيمًا تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ}، وقال الشاعر يصف سحابًا:
إذا ما هبطن الأرض قد مات عودها ....... بكين بها حتى يعيش هشيم
وقال الراجز:
تكفي الفصيل أكلةٌ من ثن
وقد يقال للشيء الذي لا خير فيه: هذا غثاء، أي قد صار كذلك الذي وصفناه، ويضرب هذا مثلاً للكلام الذي لا وجه له). [الكامل: 1/ 113-114]
قالَ المبرِّدُ محمَّدُ بنُ يزيدَ الثُّمَالِيُّ (ت: 285هـ): (وقوله:
ليشرب ماء القوم بين الصرائم
فهي جمع صريمةٍ، وهي الرملة التي تنقطع من معظم الرمل، وقوله: " صريمة " يريد مصرومة، والصرم: القطع، وأتشد الأصمعي:
فبات يقول أصبح ليل حتى = تجلى على صريمته الظلام
يعني ثورًا، وصريمته: رملته التي هو فيها. وقال المفسرون في قول الله عز وجل: {فأصبحت كالصريم} [القلم: 20] قولين، قال قوم: كالليل المظلم، وقال قوم: كالنهار المضيء، أي بيضاء لا شيء فيها، فهو من الأضداد. ويقال: لك سواد الأرض وبياضها، أي عامرها وغامرها، فهذا ما يحتج به لأصحاب القول الأخير، ويحتج لأصحاب القول الأول في السواد بقول الله تبارك وتعالى: {فجعله غثاءً أحوى} [الأعلى: 5]، وإنما سمي السواد سوادًا لعمارته، وكل خضرةٍ عند العرب سواد). [الكامل: 1/304-305] (م)
قالَ أبو العبَّاسِ أَحمدُ بنُ يَحْيَى الشَّيبانِيُّ - ثَعْلَبُ - (ت: 291هـ): (وقال في قوله عز وجل: {غُثَاءً أَحْوَى}: يقول أخرج المرعى أحوى فجعله غثاءً. ويقال أسود من القدم). [مجالس ثعلب: 370]
قالَ محمَّدُ بنُ القاسمِ بنِ بَشَّارٍ الأَنْبَارِيُّ: (ت: 328هـ): (ومن الأضداد أيضا أو ما يشبهها الأحوى؛ يقال: أحوى للأخضر من النبات الطري الريان من الماء، ويقال أحوى للنبات الذي اسود وجف، قال الشاعر:
فما أم أحوى قد تحمم روقه ....... تراعي به سدرا وضالا تناسقه
أراد بالأحوى الذي قد اخضر موضع الزغب منه والشعر.
وقال الله تبارك وتعالى: {والذي أخرج المرعى * فجعله غثاء أحوى}، فيه تفسيران:
أحدهما: والذي أخرج المرعى أحوى أي أخضر غضا، فجعله بعد خضرته غثاء، أي يابسا.
والتفسير الآخر: والذي أخرج المرعى فجعله يابسا أسود، على غير معنى تقديم وتأخير.
أجازهما كليهما الفراء. وقال نابغة بني شيبان:
وإن أنيابها منها إذا ابتسمت ....... أحوى اللثات شتيت نبته رتل
أراد بالحوة سواد اللثة، والعرب تمدح بها إذا كانت تبين صفاء الأسنان). [كتاب الأضداد: 352-353]
قالَ محمَّدُ بنُ القاسمِ بنِ بَشَّارٍ الأَنْبَارِيُّ: (ت: 328 هـ): (والأحوى الذي اشتدت خضرته حتى ضرب إلى السواد). [شرح المفضليات: 455]

تفسير قوله تعالى: {سَنُقْرِئُكَ فَلَا تَنْسَى (6)}

تفسير قوله تعالى: {إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ إِنَّهُ يَعْلَمُ الْجَهْرَ وَمَا يَخْفَى (7)}

تفسير قوله تعالى: {وَنُيَسِّرُكَ لِلْيُسْرَى (8)}

تفسير قوله تعالى: {فَذَكِّرْ إِنْ نَفَعَتِ الذِّكْرَى (9)}

قالَ محمَّدُ بنُ القاسمِ بنِ بَشَّارٍ الأَنْبَارِيُّ: (ت: 328هـ): (وقال بعض أهل العلم: إنْ حرف من الأضداد. أعني المكسورة الهمزة المسكنة النون، يقال: إن قام عبد الله. يراد به: ما قام عبد الله؛ حكى الكسائي عن العرب: إن أحد خيرا من أحد إلا بالعافية؛ فمعناه ما احد. وحكى الكسائي أيضا عن العرب: إن قائما؛ على معنى (إن أنا قائما)، فترك الهمز من (أنا)، وأدغمت نون (إن) في (أنا)؛ فصارتا نونا مشددة، كما قال الشاعر:
وترمينني بالطرف أي أنت مذنب ....... وتقلينني لكن إياك لا أقلي
أراد لكن أنا إياك؛ فترك الهمز وأدغم؛ يقال: إن قام عبد الله، بمعنى (قد قام عبد الله).
قال جماعة من العلماء في تفسير قوله جل وعز: {فذكر إن نفعت الذكرى}، معناه: فذكر قد نفعت الذكرى. وكذلك قالوا في قوله: {ولقد مكناهم فيما إن مكناكم فيه}، معناه (في الذي قد مكناكم فيه).
وقال الفراء: لا تكون (إن) بمعنى (قد)؛ حتى تدخل
معها اللام أو أَلاَ؛ فإذا قالت العرب: إن قام لعبد الله، وأَلاَ إن قام عبد الله، فمعناه (قد قام عبد الله)، قال الشاعر:
ألا إن بليل بان مني حبائبي ....... وفيهن ملهى لو أردن للاعب
معناه: قد بان مني حبائبي بليل. وقال في إدخال اللام:
هبلتك أمك إن قتلت لمسلما ....... وجبت عليك عقوبة المتعمد
معناه: قد قتلت مسلما، فالذي احتج به أصحاب القول الأول من قوله عز وجل: {ما إن مكناكم فيه} ليس الأمر فيه كما قالوا؛ لأنه أراد: في الذي ما مكناكم فيه وفي الذي لم نمكنكم فيه؛ فإن معناها الجحد، وليست إيجابا. ولا حجة لهم أيضا في قوله: {فذكر إن نفعت الذكرى} لأن (إن) ليست إيجابا، وإنما معناها الشرط، والتأويل: فذكر إن نفعهم تذكيرك، أي إن دمت على ذاك وثبت، فكأنه تحضيض للنبي صلى الله عليه وسلم وتوكيد عليه أن يديم تذكيرهم وتعليمهم، والله أعلم وأحكم). [كتاب الأضداد: 189-190]

تفسير قوله تعالى: {سَيَذَّكَّرُ مَنْ يَخْشَى (10)}


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 1 محرم 1436هـ/24-10-2014م, 11:32 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 3,829
افتراضي

تفاسير القرن الثالث الهجري
...

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 1 محرم 1436هـ/24-10-2014م, 11:33 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 3,829
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري
...

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 1 محرم 1436هـ/24-10-2014م, 11:33 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 3,829
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري
....

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 1 محرم 1436هـ/24-10-2014م, 11:33 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 3,829
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري

تفسير قوله تعالى: {سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى (1)}
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (قوله عزّ وجلّ: {سبّح اسم ربّك الأعلى * الّذي خلق فسوّى * والّذي قدّر فهدى * والّذي أخرج المرعى * فجعله غثاء أحوى * سنقرؤك فلا تنسى * إلّا ما شاء اللّه إنّه يعلم الجهر وما يخفى * ونيسّرك لليسرى * فذكّر إن نّفعت الذّكرى * سيذّكّر من يخشى * ويتجنّبها الأشقى * الّذي يصلى النّار الكبرى * ثمّ لا يموت فيها ولا يحيى}.
{سبّح} في هذه الآية بمعنى: نزّه وقدّس وقل: سبحانه عن النقائص والغير جميعاً، وما يقول المشركون.
و(الاسم) الذي هو (ألفٌ، سينٌ، ميمٌ) يأتي في مواضع من الكلام الفصيح يراد به المسمّى، ويأتي في مواضع يراد به التسمية، نحو قوله [صلّى اللّه عليه وسلّم]: «إنّ للّه تسعةً وتسعين اسماً
» وغير ذلك، ومتى أريد به المسمّى فإنما هو صلةٌ كالزائد، كأنه تعالى قال في هذه الآية: سبّح ربّك، أي: نزّه.
وإذا كان الاسم واحداً من الأسماء؛ كزيدٍ وعمرٍو، فيجيء في الكلام على ما قلت، تقول: زيدٌ قائمٌ تريد المسمّى، وتقول: زيدٌ ثلاثة أحرفٍ تريد التّسمية.
وهذه الآية تحتمل الوجه الأوّل، وتحتمل أن يراد بالاسم التسمية نفسها، على معنى: نزّه اسم ربّك عن أن يسمّى به صنمٌ أو وثنٌ فيقال له: إلهٌ وربٌّ، ونحو ذلك.
و{الأعلى}؛ يصحّ أن يكون صفةً للاسم، ويصحّ أن يكون صفةً للربّ تعالى، وذكر الطبريّ أنّ ابن عمر وعليًّا [رضي اللّه عنهما] قرآ هذه السّورة:
«سبحان ربّي الأعلى الّذي خلق فسوّى» ؛ قال: وهي في مصحف أبيّ بن كعبٍ كذلك، وهي قراءة أبي موسى الأشعريّ وابن الزّبير ومالك بن دينارٍ.
وروى ابن عبّاسٍ [رضي اللّه عنهما]، أنّ النبيّ [صلّى اللّه عليه وسلّم] كان إذا قرأ هذه الآية قال:
«سبحان ربّي الأعلى».
وكان ابن مسعودٍ وابن عمر وابن الزبير يفعلون ذلك.
ولمّا نزلت هذه السّورة قال النبيّ [صلّى اللّه عليه وسلّم]:
«اجعلوها في سجودكم».
وقال قومٌ: معنى {سبّح اسم ربّك} نزّه اسم اللّه تعالى عن أن تذكره إلاّ وأنت خاشعٌ. وقال ابن عبّاسٍ: معنى الآية: صلّ باسم ربّك الأعلى. كما تقول: ابدأ باسم اللّه تعالى، وحذف حرف الجرّ). [المحرر الوجيز: 8/ 589-590]

تفسير قوله تعالى: {الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّى (2)}
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (و(سوّى) معناه: عدّل وأتقن حتى صارت الأمور مستويةً دالّةً على قدرته ووحدانيّته). [المحرر الوجيز: 8/ 590]

تفسير قوله تعالى: {وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَى (3)}
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (وقرأ جمهور القرّاء: {قدّر} بشدّ الدال، فيحتمل أن تكون من القدر والقضاء، ويحتمل أن تكون من التّقدير والموازنة بين الأشياء.
وقرأ الكسائيّ وحده: (قدر) بتخفيف الدال، فيحتمل أن تكون من القدرة، ويحتمل أن تكون من التّقدير والموازنة.
وقوله تعالى: {فهدى} عامٌّ لجميع الهدايات في الإنسان والحيوان، وقد خصّص بعض المفسّرين أشياء من الهدايات؛ فقال الفرّاء: معناه: هدى وأضلّ، واكتفى بالواحدة؛ لدلالتها على الأخرى.
وقال مقاتلٌ، والكلبيّ: هدى الحيوان إلى وطء الذّكور الإناث.
وقيل: هدى المولود عند وضعه إلى مصّ الثّدي.
وقال مجاهدٌ: هدى الناس إلى الخير والشرّ، والبهائم للمراتع.
قال القاضي أبو محمّدٍ رحمه اللّه: وهذه الأقوال مثالاتٌ، والعموم في الآية أصوب من كلّ تقديرٍ وفي كلّ هدايةٍ). [المحرر الوجيز: 8/ 590-591]

تفسير قوله تعالى: {وَالَّذِي أَخْرَجَ الْمَرْعَى (4)}
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (و{المرعى}: النبات، وهو أصلٌ في قوام العيش؛ إذ هو غذاء الأنعام، ومنه ما ينتفع به الناس في ذواتهم). [المحرر الوجيز: 8/ 591]

تفسير قوله تعالى: {فَجَعَلَهُ غُثَاءً أَحْوَى (5)}
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (و(الغثاء): ما يبس وجفّ وتحطّم من النبات، وهو الذي يحمله السّيل، وبه شبّه الناس الذين لا قدر لهم.
و(الأحوى) قيل: هو الأخضر الذي عليه سوادٌ من شدّة الخضرة والغضارة. وقيل: هو الأسود سواداً يضرب إلى الخضرة. ومنه قول ذي الرّمّة:
لمياء في شفتيها حوّةٌ لعسٌ ....... وفي اللّثات وفي أنيابها شنب
وتقدير هذه الآية: أخرج المرعى أحوى، أي: أسود من خضرته ونضارته، فجعله غثاءً عند يبسه، فـ{أحوى} حالٌ. وقال ابن عبّاسٍ [رضي اللّه عنهما]: المعنى: {فجعله غثاءً أحوى} أي: أسود؛ لأنّ الغثاء إذا قدم وأصابته الأمطار اسودّ وتقبّض فصار أحوى، فهذا صفةٌ). [المحرر الوجيز: 8/ 591]

تفسير قوله تعالى: {سَنُقْرِئُكَ فَلَا تَنْسَى (6)}
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (قوله تعالى: {سنقرئك فلا تنسى}؛ قال الحسن، وقتادة، ومالك بن أنسٍ: هذه الآية في معنى قوله تعالى: {لا تحرّك به لسانك} الآية، وعده اللّه تعالى أن يقرئه وأخبره أنه لا ينسى نسياناً لا يكون بعده تذكّرٌ فيذهب الآية.
وذلك أنّ النبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم كان يحرّك شفتيه مبادرةً؛ خوفاً منه أن ينسى.
وفي هذا التأويل آيةٌ للنبيّ [صلّى اللّه عليه وسلّم] في أنه أمّيٌّ، وحفظ اللّه تعالى عليه الوحي وأمّنه من نسيانه.
وقال آخرون: ليست الآية في معنى تلك، وإنما هذه وعدٌ بإقراء الشّرع والسّور وأمرٌ بألاّ ينسى، على معنى التثبيت والتأكيد، وقد علم تعالى أنّ ترك النّسيان ليس في قدرته، فهو نهيٌ عن إغفال التعاهد.
وأثبت الياء في {تنسى} لتعديل رءوس الآي، وقال الجنيد: معنى (لا تنسى): لا تترك العمل بما تضمّن من أمرٍ ونهيٍ). [المحرر الوجيز: 8/ 591]

تفسير قوله تعالى: {إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ إِنَّهُ يَعْلَمُ الْجَهْرَ وَمَا يَخْفَى (7)}
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: {إلاّ ما شاء اللّه}؛ قال الحسن وقتادة وغيرهما: معناه: مما قضى اللّه سبحانه بنسخه، وأن ترفع تلاوته وحكمه.
وقال الفرّاء وجماعةٌ من أهل المعاني: هو استثناء صلةٍ في الكلام على سنّة اللّه تعالى في الاستثناء، وليس ثمّ شيءٌ أبيح نسيانه.
وقال ابن عبّاسٍ: إلاّ ما شاء اللّه أن ينسيكه لتسنّ به، على نحو قوله [صلّى اللّه عليه وسلّم]:
«إنّي لأنسى وأنسّى لأسنّ».
وقال بعض المتأوّلين: إلاّ ما شاء اللّه أن يغلبك النّسيان عليه ثمّ يذكّرك به بعد. ومن هذا قول النبيّ [عليه الصلاة والسلام] حين سمع قراءة عبّاد بن بشرٍ:
«رحمه اللّه تعالى، لقد أذكرني كذا وكذا آيةً في سورة كذا».
قال القاضي أبو محمّدٍ رحمه اللّه: ونسيان النبيّ [صلّى اللّه عليه وسلّم] ممتنعٌ فيما أمر بتبليغه؛ إذ هو معصومٌ، فإذا بلغه ووعي عنه فالنّسيان جائزٌ على أن يتذكّر بعد ذلك، أو على أن يسنّ أو على النّسخ.
ثم أخبره تعالى أنه يعلم الجهر من الأشياء وما يخفى منها؛ وذلك لإحاطته بكلّ شيءٍ علماً، وبهذا يصحّ الخبر أنه لا ينسى شيئاً إلا ذكّره اللّه تعالى به). [المحرر الوجيز: 8/ 592]

تفسير قوله تعالى: {وَنُيَسِّرُكَ لِلْيُسْرَى (8)}
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: {ونيسّرك لليسرى}؛ معناه: نذهب بك نحو الأمور المستحسنة في دنياك وأخراك؛ من النّصر والظّفر وعلوّ الرّسالة والمنزلة يوم القيامة، والرّفعة في الجنّة). [المحرر الوجيز: 8/ 592]

تفسير قوله تعالى: {فَذَكِّرْ إِنْ نَفَعَتِ الذِّكْرَى (9)}
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (ثمّ أمره تعالى بالتذكير. واختلف الناس في معنى قوله تعالى: {إن نفعت الذّكرى}؛ فقال الفرّاء، والنحّاس، والزّهراويّ: معناه: وإن لم تنفع فاقتصر، على القسم الواحد لدلالته على الثاني.
وقال بعض الحذّاق: إنما قوله تعالى: {إن نفعت الذّكرى} اعتراضٌ بين الكلامين على جهة التوبيخ لقريشٍ، أي: إن نفعت الذّكرى في هؤلاء الطّغاة العتاة. وهذا كنحو قول الشاعر:
لقد أسمعت –لو ناديت حيًّا– ....... ولكن لا حياة لمن تنادي
وهذا كلّه كما تقول لرجلٍ: قل لفلانٍ وأعد له إن سمعك. إنما هو توبيخٌ للمشار إليه). [المحرر الوجيز: 8/ 592-593]

تفسير قوله تعالى: {سَيَذَّكَّرُ مَنْ يَخْشَى (10)}
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (ثم أخبر اللّه تعالى أنه سيذّكّر من يخشى اللّه تعالى والدار الآخرة، وهم العلماء والمؤمنون، كلٌّ بقدر ما وفّق). [المحرر الوجيز: 8/ 593]


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 1 محرم 1436هـ/24-10-2014م, 11:33 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 3,829
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري
....

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 1 محرم 1436هـ/24-10-2014م, 11:33 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 3,829
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري

تفسير قوله تعالى: {سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى (1)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (بسم اللّه الرّحمـن الرّحيم
{سبّح اسم ربّك الأعلى * الّذي خلق فسوّى * والّذي قدّر فهدى * والّذي أخرج المرعى * فجعله غثاءً أحوى * سنقرئك فلا تنسى * إلّا ما شاء اللّه إنّه يعلم الجهر وما يخفى * ونيسّرك لليسرى * فذكّر إن نّفعت الذّكرى * سيذّكّر من يخشى * ويتجنّبها الأشقى * الّذي يصلى النّار الكبرى * ثمّ لا يموت فيها ولا يحيا}.
قال الإمام أحمد: حدّثنا أبو عبد الرّحمن، حدّثنا موسى - يعني ابن أيّوب الغافقيّ - حدّثنا عمّي إياس بن عامرٍ، سمعت عقبة بن عامرٍ الجهنيّ لمّا نزلت: {فسبّح باسم ربّك العظيم}؛ قال لنا رسول اللّه [صلّى اللّه عليه وسلّم]:
«اجعلوها في ركوعكم». فلمّا نزلت: {سبّح اسم ربّك الأعلى}؛ قال: «اجعلوها في سجودكم». ورواه أبو داود وابن ماجه من حديث ابن المبارك عن موسى بن أيّوب به.
وقال الإمام أحمد: حدّثنا وكيعٌ، حدّثنا إسرائيل، عن أبي إسحاق، عن مسلمٍ البطين، عن سعيد بن جبيرٍ، عن ابن عبّاسٍ أنّ رسول اللّه [صلّى اللّه عليه وسلّم] كان إذا قرأ: {سبّح اسم ربّك الأعلى}؛ قال:
«سبحان ربّي الأعلى». وهكذا رواه أبو داود، عن زهير بن حربٍ، عن وكيعٍ به وقال: خولف فيه وكيعٌ، رواه أبو وكيعٍ وشعبة، عن أبي إسحاق، عن سعيدٍ، عن ابن عبّاسٍ موقوفاً.
وقال الثّوريّ عن السّدّيّ، عن عبد خيرٍ قال: سمعت عليًّا قرأ: {سبّح اسم ربّك الأعلى}؛ فقال: سبحان ربّي الأعلى.
وقال ابن جريرٍ: حدّثنا ابن حميدٍ، حدّثنا حكّامٌ، عن عنبسة، عن أبي إسحاق الهمدانيّ، أنّ ابن عبّاسٍ كان إذا قرأ: {سبّح اسم ربّك الأعلى}؛ يقول: سبحان ربّي الأعلى. وإذا قرأ: {لا أقسم بيوم القيامة}؛ فأتى على آخرها: {أليس ذلك بقادرٍ على أن يحيي الموتى}؛ يقول: سبحانك، وبلى. وقال قتادة: {سبّح اسم ربّك الأعلى}؛ ذكر لنا أنّ نبيّ اللّه [صلّى اللّه عليه وسلّم] كان إذا قرأها قال:
«سبحان ربّي الأعلى»). [تفسير القرآن العظيم: 8/ 378-379]

تفسير قوله تعالى: {الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّى (2)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {الّذي خلق فسوّى}؛ أي: خلق الخليقة وسوّى كلّ مخلوقٍ في أحسن الهيئات). [تفسير القرآن العظيم: 8/ 379]

تفسير قوله تعالى: {وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَى (3)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {والّذي قدّر فهدى}؛ قال مجاهدٌ: هدى الإنسان للشّقاوة والسعادة، وهدى الأنعام لمراتعها.
وهذه الآية كقوله تعالى إخباراً عن موسى أنّه قال لفرعون: {ربّنا الّذي أعطى كلّ شيءٍ خلقه ثمّ هدى}؛ أي: قدر قدراً، وهدى الخلائق إليه، كما سبق في صحيح مسلمٍ، عن عبد اللّه بن عمرٍو أنّ رسول اللّه [صلّى اللّه عليه وسلّم] قال:
«إنّ اللّه قدّر مقادير الخلائق قبل أن يخلق السّماوات والأرض بخمسين ألف سنةٍ، وكان عرشه على الماء» ). [تفسير القرآن العظيم: 8/ 379]

تفسير قوله تعالى: {وَالَّذِي أَخْرَجَ الْمَرْعَى (4)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {والّذي أخرج المرعى}؛ أي: من جميع صنوف النباتات والزّروع). [تفسير القرآن العظيم: 8/ 379]

تفسير قوله تعالى: {فَجَعَلَهُ غُثَاءً أَحْوَى (5)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({فجعله غثاءً أحوى}؛ قال ابن عبّاسٍ: هشيماً متغيّراً. وعن مجاهدٍ وقتادة وابن زيدٍ نحوه.
قال ابن جريرٍ: وكان بعض أهل العلم بكلام العرب يرى أنّ ذلك من المؤخّر الذي معناه التقديم، وأنّ معنى الكلام: والذي أخرج المرعى أحوى، أي: أخضر إلى السّواد، فجعله غثاءً بعد ذلك. ثم قال ابن جريرٍ: وهذا وإن كان محتملاً إلاّ أنّه غير صوابٍ؛ لمخالفته أقوال أهل التأويل). [تفسير القرآن العظيم: 8/ 379]

تفسير قوله تعالى: {سَنُقْرِئُكَ فَلَا تَنْسَى (6)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {سنقرئك}؛ أي: يا محمد، {فلا تنسى}؛ وهذا إخبارٌ من اللّه عزّ وجلّ، ووعدٌ منه له بأنّه سيقرئه قراءةً لا ينساها). [تفسير القرآن العظيم: 8/ 379]

تفسير قوله تعالى: {إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ إِنَّهُ يَعْلَمُ الْجَهْرَ وَمَا يَخْفَى (7)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({إلاّ ما شاء اللّه}؛ وهذا اختيار ابن جريرٍ، وقال قتادة: كان رسول اللّه [صلّى اللّه عليه وسلّم] لا ينسى شيئاً إلاّ ما شاء اللّه.
وقيل: المراد بقوله: {فلا تنسى} طلبٌ، وجعلوا معنى الاستثناء على هذا ما يقع من النّسخ، أي: لا تنسى ما نقرئك إلاّ ما يشاء اللّه رفعه، فلا عليك أن تتركه.
وقوله تعالى: {إنّه يعلم الجهر وما يخفى}؛ أي: يعلم ما يجهر به العباد وما يخفونه من أقوالهم وأفعالهم، لا يخفى عليه من ذلك شيءٌ). [تفسير القرآن العظيم: 8/ 379-380]

تفسير قوله تعالى: {وَنُيَسِّرُكَ لِلْيُسْرَى (8)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {ونيسّرك لليسرى} أي: نسهّل عليك أفعال الخير وأقواله، ونشرّع لك شرعاً سهلاً سمحاً مستقيماً عدلاً لا اعوجاج فيه ولا حرج ولا عسر). [تفسير القرآن العظيم: 8/ 380]

تفسير قوله تعالى: {فَذَكِّرْ إِنْ نَفَعَتِ الذِّكْرَى (9)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {فذكّر إن نفعت الذّكرى}؛ أي: ذكّر حيث تنفع التذكرة، ومن ههنا يؤخذ الأدب في نشر العلم، فلا يضعه عند غير أهله، كما قال أمير المؤمنين عليٌّ رضي اللّه عنه: ما أنت بمحدّثٍ قوماً حديثاً لا تبلغه عقولهم إلاّ كان فتنةً لبعضهم، وقال: حدّث الناس بما يعرفون، أتحبّون أن يكذّب اللّه ورسوله؟!). [تفسير القرآن العظيم: 8/ 380]

تفسير قوله تعالى: {سَيَذَّكَّرُ مَنْ يَخْشَى (10)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {سيذكّر من يخشى}؛ أي: سيتّعظ بما تبلّغه يا محمد، من قلبه يخشى اللّه ويعلم أنّه ملاقيه). [تفسير القرآن العظيم: 8/ 380]


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:07 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة