العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير جزء عم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 13 جمادى الآخرة 1434هـ/23-04-2013م, 08:40 PM
الصورة الرمزية إشراق المطيري
إشراق المطيري إشراق المطيري غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 885
افتراضي تفسير سورة التكوير [ من الآية (15) إلى الآية (29) ]

{فَلَا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ (15) الْجَوَارِ الْكُنَّسِ (16) وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ (17) وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ (18) إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ (19) ذِي قُوَّةٍ عِنْدَ ذِي الْعَرْشِ مَكِينٍ (20) مُطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ (21) وَمَا صَاحِبُكُمْ بِمَجْنُونٍ (22) وَلَقَدْ رَآَهُ بِالْأُفُقِ الْمُبِينِ (23) وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ (24) وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَيْطَانٍ رَجِيمٍ (25) فَأَيْنَ تَذْهَبُونَ (26) إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ (27) لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ (28) وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ (29)}

روابط مهمة :

- القراءات
- توجيه القراءات
- أسباب النزول
- الناسخ والمنسوخ الآية رقم (28)
- الوقف والابتداء


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 21 جمادى الآخرة 1434هـ/1-05-2013م, 10:09 PM
الصورة الرمزية إشراق المطيري
إشراق المطيري إشراق المطيري غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 885
افتراضي

جمهرة تفاسير السلف

تفسير قوله تعالى: {فَلَا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ (15) الْجَوَارِ الْكُنَّسِ (16)}
قالَ عَبْدُ اللهِ بنُ وَهْبٍ المَصْرِيُّ (ت: 197 هـ): (حدثني جرير بن حازم أنه سمع رجلا يسأل الحسن: يا أبا سعيد، ما {الجوار الكنس}، فقال: النجوم). [الجامع في علوم القرآن: 2/ 84]
قالَ عَبْدُ اللهِ بنُ وَهْبٍ المَصْرِيُّ (ت: 197 هـ): (وقال جرير: حدثني الحجاج [ .. .. ] قال: سألت أبا الشعثاء جابر بن زيد عن {الجوار الكنس}، فقال: هي البقر إذا كنست كوانسها.
يريد بالكنس إذا انفرت من الذباب.
قال جرير: وحدثني الصلت بن راشد عن مجاهد مثل ذلك). [الجامع في علوم القرآن: 2/ 85]
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن ابن عيينة، قال: أخبرني زكريا، عن أبي إسحاق، عن عمرو ابن شرحبيل، قال: قال لي ابن مسعود ما الخنس؟ فإنكم قوم عرب قال: قلت أضنه بقر الوحش قال ابن مسعود وأنا أظن ذلك). [تفسير عبد الرزاق: 2/ 351-352]
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر، عن الحسن، في قوله تعالى: {فلا أقسم بالخنس}؛ قال: هي النجوم تخنس بالنهار قال الجوار الكنس سيرهن إذا غبن). [تفسير عبد الرزاق: 2/ 352]

قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (قال معمر، وقال بعضهم: {بالخنس الجوار الكنس}؛ هي الظباء). [تفسير عبد الرزاق: 2/ 352]
قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : (والخنّس: تخنس في مجراها، ترجع). [صحيح البخاري: 6/ 167]

قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : (وتكنس: تستتر كما تكنس الظّباء "). [صحيح البخاري: 6/ 167]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ) : (قولُهُ: والخُنَّسُ، تَخنِسُ في مَجرَاهَا تَرجِعُ، وتَكنِسُ تَستَتِرُ في بُيُوتِها كمَا تَكنِسُ الظِّبَاءُ.
قَالَ الفَرَّاءُ في قَولِهِ: {فَلاَ أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ}: وهِي النِّجُومُ الخَمسَةُ، تَخنِسُ في مَجرَاهَا: تَرجِعُ، وتَكنِسُ: تَستَتِرُ في بُيُوتِهَا كما تَكنِسُ الظِّبَاءُ في المَغَايِرِ وهي الكِنَاسُ.
قَالَ والمرادُ بالنِّجُومِ الخَمسَةِ بَهْرَامُ وزُحَلُ وعُطَارِدُ والزُّهَرَةُ والمُشتَرِي، وأَسنَدَ هَذَا الكَلامَ ابنُ مَردَوَيْهِ مِن طَرِيقِ الكَلْبِيِّ عَن أَبِي صَالحٍ عن ابنِ عَبَّاسٍ.
وروى عَبدُ الرَّزَّاقِ بإسنادٍ صحيحٍ عن أَبِي مَيسرَةَ عن عَمرِو بنِ شُرَحْبِيلَ قَالَ: قالَ لِي ابنُ مَسعُودٍ: مَا الخُنَّسُ؟ قَالَ: قُلتُ: أظُنُّهُ بَقَرَ الوَحْشِ، قَالَ: وأنَا أَظُنُّ ذَلِكَ.
وعن مَعْمَرٍ، عنِ الحَسنِ، قَالَ: هِيَ النُّجُوم تَخنِسُ بالنَّهَارِ، والكُنَّسُ تَسْتُرُهُنَّ إذا غِبْنَ.
قَالَ: وقَالَ بعضُهُمُ: الكُنَّسُ الظِّبَاءُ. وروَى سَعيدُ بنُ مَنصُورٍ بإِسنَادٍ حَسَنٍ عن عَلِيٍّ قَالَ: هُنَّ الكَواكِبُ؛ تَكنِسُ باللَّيلِ وتَخنِسُ بالنَّهارِ فَلا تُرَى. ومن طَريقِ مُغِيرَةَ قَالَ: سُئِلَ مُجَاهِدٌ عن هذهِ الآيةِ فقالَ: لا أدْرِي. فقالَ إِبرَاهِيمُ: لِمَ لا تَدرِي؟ قَالَ: سَمِعنَا أَنَّها بَقَرُ الوَحشِ، وهؤلاءِ يَروُونَ عنْ عَلِيٍّ أنَّها النُّجُومُ. قَالَ: إِنَّهُم يَكذِبُونَ علَى عَلِيٍّ.
وهذَا كمَا يَقولُونَ إنَّ عَلِيًّا قَالَ: لو أنَّ رَجُلاً وقَعَ من فَوقِ بَيتٍ على رَجُلٍ فمَاتَ الأعلَى ضَمِنَ الأسفَلُ). [فتح الباري: 8/ 694]
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : ( (وَالخُنَّسُ تَخْنِسُ فِي مَجْرَاهَا تَرْجِعُ، وَتَكْنِسُ: تَسْتَتِرُ كَمَا تَكْنِسُ الظِّبَاءُ).
أَشَارَ به إِلَى قَوْلِهِ تَعَالَى: {فَلاَ أُقْسِمُ بِالُخُنَّسِ الْجَوَارِ الْكُنَّسِ} قَالَ الْفَرَّاءُ: الْخُنَّسُ: النُّجُومُ الْخَمْسَةُ تَخْنِسُ فِي مَجْرَاهَا إِلَى آخِرِهِ، وَالْخَمْسَةُ هِيَ: بَهْرَامُ وَزُحَلُ وَعُطَارِدُ وَالزُّهَرَةُ وَالْمُشْتَرِي، ويُرْوَى أَنَّ رَجُلاً مِنْ مُرَادٍ قَالَ لِعَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ [رَضِيَ اللهُ تَعَالَى] عَنْهُ: مَا الْخُنَّسِ الْجَوَارِ الْكُنَّسِ ؟ قَالَ: «هِيَ الْكَوَاكِبُ تَخْنِسُ بِالنَّهَارِ فَلاَ تُرَى وَتَكْنِسُ بِاللَّيْلِ فَتَأْوِي إِلَى مَجَارِيهِنَّ
».
وَأَصْلُ الْخَنْسِ: الرَّجُوعُ إِلَى وَرَاءِ الْكُنُوسِ أَيْ: تَأْوِي إِلَى مَكَانِسِهَا وَهِيَ الْمَوَاضِعُ الَّتِي تَأْوِي إِلَيْهَا الْوَحْشُ، وَقِيلَ: الْخُنَّسُ بَقَرُ الْوَحْشِ إِذَا رَأَتِ الإِنْسَ تَخْنِسُ، وَتَدْخُلُ كِنَاسَهَا، وَرَوَى عَبْدُ الرَّزَّاقِ بِإِسْنَادٍ صَحِيحٍ عَنْ عُمَرَ بْنِ مَيْسَرَةَ عن عَمْرِو بْنِ شُرَحْبِيلَ قَالَ: قَالَ ابْنُ مَسْعُودٍ: مَا الْخُنَّسُ ؟ قَالَ: قُلْتُ: أَظُنُّهُ بَقَرَ الْوَحْشِ قَالَ: وَأَنَا أَظُنُّ ذَلِكَ، وَالْخُنَّسُ جَمْعُ خَانِسٍ، وَالْكُنَّسُ جَمْعُ كَانِسٍ كَالرُّكَّعِ جَمْعُ رَاكِعٍ). [عمدة القاري: 19/ 281]

- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : ( وَالْخُنَّسُ: تَخْنِسُ بِفَتْحِ التَّاءِ وَكَسْرِ النُّونِ فِي مَجْرَاهَا تَرْجِعُ وَرَاءَهَا بَيْنَا تَرَى النَّجْمَ في آخِرِ البُرْجِ إِذْ كَرَّ رَاجِعًا عَلَى أَوَّلِهِ). [إرشاد الساري: 7/ 412]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : ( وَتَكْنِسُ بِكَسْرِ النُّونِ تَسْتَتِرُ تَخْفَى تَحْتَ ضَوْءِ الشَّمْسِ كَمَا تَكْنِسُ الظِّبَاءُ بالْجَمْعِ، ولأَبِي ذَرٍّ: كَمَا يَكْنِسُ الظَّبْيُ أي: يَسْتَتِرُ في كِنَاسِهِ، وهو بَيْتُهُ الْمُتَّخَذُ من أَغْصَانِ الشَّجَرِ، والْمُرَادُ النُّجُومُ الْخَمْسَةُ: زُحَلُ وَالْمُشْتَرِي وَالْمِرِّيخُ وَزُهَرَةُ وَعُطَارِدُ). [إرشاد الساري: 7/ 412]
- قال محمدُ بنُ عبدِ الهادي السِّنْديُّ (ت: 1136هـ) : (قوله: (والخنس) هي النجوم الخمسة: المريخ، وزحل، وعطارد، والزهرة، والمشتري). [حاشية السندي على البخاري: 3/ 78]
قالَ أَحْمَدُ بْنُ شُعَيْبٍ النَّسَائِيُّ (ت: 303هـ): (قوله تعالى: {فلا أقسم بالخنّس (15) الجوار الكنّس}
- أخبرنا محمّد بن المثنّى، حدّثنا محمّدٌ، حدّثنا شعبة، عن الحجّاج بن عاصمٍ، عن أبي الأسود، عن عمرو بن حريثٍ، قال: " صلّيت خلف النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم الصّبح فسمعته يقرأ: {فلا أقسم بالخنّس}؛ الجوار الكنّس). [السنن الكبرى للنسائي: 10/ 325]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقولُهُ: {فلا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ (15) الْجَوَارِ الْكُنَّسِ}. اخْتَلَفَ أهلُ التأوِيلِ في الخُنَّسِ الجَوَارِ الكُنَّسِ؛ فقالَ بعضُهم: هيَ النجومُ الدَرَارِيُّ الخَمْسَةُ، تَخْنِسُ في مَجْرَاهَا فتَرْجِعُ، وتَكْنِسُ فتَسْتَتِرُ في بُيُوتِها، كما تَكْنِسُ الظِّبَاءُ في المَغَارِ.

والنُّجومُ الخمْسَةُ: بَهْرَامُ، وزُحَلُ، وعُطَارِدٌ، والزُّهَرَةُ، والمُشْتَرِي.
ذِكْرُ مَنْ قَالَ ذَلِكَ:
- حَدَّثَنَا هَنَّادٌ قالَ: ثَنَا أبو الأَحْوَصِ، عنْ سِمَاكٍ، عنْ خالِدِ بنِ عَرْعَرَةَ، أنَّ رَجُلاً قامَ إلى عليٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فقالَ: مَا {الْجَوَارِ الْكُنَّسِ}، قالَ: هيَ الكواكِبُ.
- حدَّثَنا ابنُ المُثَنَّى قالَ: ثَنَا مُحَمَّدُ بنُ جَعْفَرٍ قالَ: ثَنَا شُعْبَةُ، عنْ سِمَاكِ بنِ حَرْبٍ قالَ: سَمِعْتُ خالِدَ بنَ عَرْعَرَةَ قالَ: سَمِعْتُ عليًّا عليهِ السلامُ، وسُئِلَ عنْ: {فلا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ (15) الْجَوَارِ الْكُنَّسِ}، قالَ: هيَ النجومُ تَخْنِسُ بالنهارِ، وتَكْنِسُ باللَّيْلِ.
- حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْبٍ قالَ: ثَنَا وَكِيعٌ، عنْ إِسْرَائِيلَ، عنْ سِمَاكٍ، عنْ خالِدِ بنِ عَرْعَرَةَ، عنْ عليٍّ [رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ] قالَ: النجومِ.
- حَدَّثَنَا ابنُ حُمَيْدٍ قالَ: ثَنَا مِهْرانُ، عنْ سُفْيَانَ، عنْ أبي إسحَاقَ، عنْ رَجُلٍ مِنْ مُرادٍ، عنْ عَلِيٍّ أَنَّهُ قالَ: هلْ تَدْرُونَ مَا الخُنَّسُ؟ هيَ النجومُ تَجْرِي بالليلِ، وتَخْنِسُ بالنهارِ.
- حَدَّثَنِي يُونُسُ قالَ: أَخْبَرَنَا ابنُ وَهْبٍ قالَ: ثَنِي جَريرُ بنُ حازِمٍ، أنَّهُ سَمِعَ الحسَنَ يُسْأَلُ، فقيلَ: يا أبا سَعِيدٍ، ما الجَوَارِ الكُنَّسُ؟ قالَ: النُّجُومُ.
- حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بنُ بَشَّارٍ قالَ: ثَنَا هَوْذَةُ بنُ خَلِيفَةَ قالَ: ثَنَا عَوْفٌ، عنْ بَكْرِ بنِ عبدِ اللَّهِ في قَوْلِهِ: {فَلا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ (15) الْجَوَارِ الْكُنَّسِ}، قالَ: هيَ النجومُ الدَّرَارِيُّ، التي تَجْرِي تَسْتَقْبِلُ الْمَشْرِقَ.
- حَدَّثَنِي أبو السائِبِ قالَ: ثَنَا أبو مُعَاوِيَةَ، عن الأَعْمَشِ، عنْ مُجَاهِدٍ قالَ: هيَ النجومُ.
- حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْبٍ قالَ: ثَنَا وَكِيعٌ، عنْ سُفْيَانَ، عنْ أبي إسحَاقَ، عنْ رَجُلٍ مِنْ مُرادٍ، عنْ عليِّ بنِ أَبِي طَالِبٍ [رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ]: {فَلا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ (15) الْجَوَارِ الْكُنَّسِ}، قالَ: يعني: النجومِ، تَكْنِسُ بالنهارِ، وتَبْدُو بالليلِ.
- حَدَّثَنَا بِشْرٌ قالَ: ثَنَا يَزِيدُ قالَ: ثَنَا سَعِيدٌ، عنْ قَتَادَةَ: قولُهُ: {فَلا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ (15) الْجَوَارِ الْكُنَّسِ}، قالَ: هيَ النجومُ تَبْدُو بالليلِ وتَخْنِسُ بالنهارِ.
- حَدَّثَنَا ابْنُ عَبْدِ الأَعْلَى قالَ: ثَنَا ابنُ ثَوْرٍ، عنْ مَعْمَرٍ، عن الحسَنِ في قَوْلِهِ: {فَلا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ (15) الْجَوَارِ الْكُنَّسِ}، قالَ: هيَ النجومُ تَخْنِسُ بالنهارِ، والجَوَارِ الكُنَّسِ: سَيْرَهُنَّ إِذَا غِبْنَ.
- حَدَّثَنِي يُونُسُ قالَ: أَخْبَرَنَا ابنُ وَهْبٍ قالَ: قالَ ابنُ زَيْدٍ في قَوْلِهِ: {الْخُنَّسِ الْجَوَارِ الْكُنَّسِ}، قالَ: الخُنَّسُ والجَوَارِ الكُنَّسُ: النجومُ الخُنَّسُ، إنَّها تَخْنِسُ تَتَأَخَّرُ عنْ مَطَالِعِها، هيَ تتَأَخَّرُ كلَّ عامٍ، لها في كلِّ عامٍ تَأَخُّرٌ عنْ تَعجيلِ ذلكَ الطلُوعِ، تَخْنِسُ عنهُ.
و{الكُنَّسُ}: تَكْنِسُ بالنهارِ فَلا تُرَى. قالَ: والجوارِ تَجْرِي بعدُ، فهذا الخُنَّسُ الجوَارِ الكُنَّسُ.
وقالَ آخَرُونَ: هيَ بقَرُ الوَحْشِ التي تَكْنِسُ في كِناسِها.
ذِكْرُ مَنْ قَالَ ذَلِكَ:
- حَدَّثَنَا الحَسَنُ بنُ عَرَفَةَ قالَ: ثَنَا هُشَيْمُ بنُ بَشِيرٍ، عنْ زَكَرِيَّا بنِ أبي زَائِدَةَ، عنْ أبي إسحَاقَ السَّبِيعِيِّ، عنْ أبي مَيْسَرَةَ، عنْ عبدِ اللَّهِ بنِ مسعودٍ، أَنَّهُ قالَ لأبي مَيْسَرَةَ: ما الجَوَارِ الكُنَّسُ؟ قالَ: فقالَ: بَقَرُ الوَحْشِ. قالَ: فقالَ: وأنا أرَى ذلكَ.
- حَدَّثَنَا ابنُ بَشَّارٍ قالَ: ثَنَا يَحْيَى، عنْ سُفْيَانَ، عنْ أبي إسحَاقَ، عنْ أبي مَيْسَرَةَ، عنْ عبدِ اللَّهِ في قَوْلِهِ: {الجَوَارِ الْكُنَّسِ}، قالَ: بَقَرِ الوَحْشِ.
- حَدَّثَنَا ابنُ حُمَيْدٍ قالَ: ثَنَا مِهْرانُ، عنْ سُفْيَانَ، عنْ أبي إسحَاقَ، عنْ عَمْرِو بنِ شُرَحْبِيلٍ قالَ: قالَ ابنُ مسعودٍ: يا عَمْرُو، ما الجَوَارِ الكُنَّسُ، أوْ ما تَرَاها؟ قالَ عَمْرٌو: أَرَاها البَقَرَ، قالَ عبدُ اللَّهِ: وأنا أرَاها البَقَرَ.
- حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْبٍ قالَ: ثَنَا وَكِيعٌ، عنْ سُفْيَانَ، عنْ أبي إسحَاقَ، عنْ أبي مَيْسَرَةَ قالَ: سَأَلْتُ عنها عبدَ اللَّهِ، فذَكَرَ نَحْوَهُ.
- حَدَّثَنِي يُونُسُ قالَ: أَخْبَرَنَا ابنُ وَهْبٍ قالَ: ثَنِي جَرِيرُ بنُ حَازِمٍ قالَ: ثَنِي الحَجَّاجُ بنُ المُنْذِرِ قالَ: سَأَلْتُ أبا الشَّعْثَاءِ جابِرَ بنَ زَيْدٍ عن الجَوَارِ الكُنَّسِ، قالَ: هيَ البَقَرُ إِذَا كَنَسَتْ كَوَانِسَها.
قالَ يُونُسُ: قالَ لي عبدُ اللَّهِ بنُ وَهْبٍ: هيَ البَقَرُ إذا فَرَّتْ مِن الذِّئَابِ، فذلكَ الذي أرَادَ بقوْلِهِ: كَنَسَت كَوَانِسَها.
- حَدَّثَنِي يُونُسُ قالَ: أَخْبَرَنَا ابنُ وَهْبٍ قالَ: قالَ جَريرٌ، وحَدَّثَنِي الصَّلْتُ بنُ رَاشِدٍ، عنْ مُجَاهِدٍ مثلَ ذلكَ.
- حَدَّثَنِي أبو السائِبِ قالَ: ثَنَا أبو مُعَاوِيَةَ، عن الأَعْمَشِ، عنْ إبراهيمَ في قَوْلِهِ: {الْجَوَارِ الكُنَّسِ}، قالَ: هيَ بَقَرُ الْوَحْشِ.
- حَدَّثَنَا ابنُ حُمَيْدٍ قالَ: ثَنَا جَريرٌ، عنْ مُغِيرَةَ قالَ: سُئِلَ مُجاهِدٌ، ونحنُ عندَ إبراهيمَ، عنْ قولِهِ: {الْجَوَارِ الْكُنَّسِ}، قالَ: لا أَدْرِي. فانْتَهَرَهُ إبراهيمُ وقالَ: لِمَ لا تَدْرِي؟ فقالَ: إنَّهُم يَرْوُونَ عنْ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، وكُنَّا نَسْمَعُ، أنَّها البَقَرُ. فقالَ إبراهيمُ: هيَ البقَرُ. الجوارِ الكُنَّسُ: حُجْرَةُ بقَرِ الوَحْشِ التي تَأْوِي إليها، والخُنَّسُ الجوارِ: البَقَرُ.
- حَدَّثَنَا يعقوبُ قالَ: ثَنَا هُشَيْمٌ قالَ: أخْبَرَنا مُغِيرَةُ، عنْ إبراهيمَ ومُجاهِدٍ أَنَّهُما تَذَاكَرَا هذهِ الآيَةَ: {فَلا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ (15) الْجَوَارِ الْكُنَّسِ}، فقال إبراهيمُ لِمُجاهِدٍ: قلْ فيها ما سَمِعْتَ. قالَ: فقالَ مُجاهِدٌ: كنَّا نَسْمَعُ فيها شيئاً، وناسٌ يقولونَ: إنَّها النجومُ. قالَ: فقالَ إبراهيمُ: إنَّهُم يَكْذِبونَ علَى عليٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، هذا كما رَوَوْا عنْ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، أنَّهُ ضَمَّنَ الأسفلَ الأعلى، والأعلَى الأسفَلَ.
- حَدَّثَنَا ابنُ حُمَيْدٍ قالَ: ثَنَا مِهْرانُ، عنْ سُفْيَانَ، عن المُغِيرَةِ قالَ: سُئِلَ مجاهدٌ عِنْدَ إِبْرَاهِيمَ عن الجوارِ الكُنَّسِ، قالَ: لا أَدْرِي، يَزْعُمُونَ أنَّها البَقَرُ. قالَ: فقالَ إبراهيمُ: ما تَدْرِي هيَ البَقَرُ، قالَ: يَذْكُرُونَ عنْ عَلِيٍّ [رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ]: أنَّها النجومُ، قالَ: يَكْذِبونَ على عليٍّ [رَضِيَ اللهُ عَنْهُ].
وقالَ آخَرُونَ: هيَ الظِّبَاءُ.
ذِكْرُ مَنْ قَالَ ذَلِكَ:
- حَدَثَنِي مُحَمَّدُ بنُ سَعْدٍ قالَ: ثَنِي أَبِي قالَ: ثَنِي عَمِّي قالَ: ثَنِي أَبِي، عنْ أبيهِ، عن ابنِ عبَّاسٍ في قَوْلِهِ: {فَلا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ (15) الْجَوَارِ الْكُنَّسِ}، يعني: الظِّبَاءِ.
- حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْبٍ قالَ: ثَنَا ابنُ يَمَانٍ، عنْ أشْعَثَ بنِ إِسحاقَ، عنْ جَعْفَرٍ، عنْ سعيدِ بنِ جُبَيْرٍ: {فَلا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ}، قالَ: الظِّباءِ.
- حَدَّثَنِي يعقوبُ قالَ: ثَنَا ابنُ عُلَيَّةَ قالَ: ثَنَا ابنُ أبي نَجِيحٍ، عنْ مُجَاهِدٍ في قَوْلِهِ: {فَلا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ (15) الْجَوَارِ الْكُنَّسِ}، قالَ: كنَّا نقولُ: أَظُنُّهُ قالَ: الظِّباءِ، حتَّى زعَمَ سعيدُ بنُ جُبَيْرٍ أنَّهُ سأَلَ ابنَ عبَّاسٍ عنها، فأعادَ عليهِ قِراءَتَها.
- حُدِّثْتُ عن الحُسَيْنِ قالَ: سَمِعْتُ أبا معاذٍ يقولُ: ثَنَا عَبيدٌ قالَ: سَمِعْتُ الضحَّاكَ يقولُ في قَوْلِهِ: {الْخُنَّسِ (15) الْجَوَارِ الْكُنَّسِ}؛ يعنِي: الظِّبَاءِ.
وأَوْلَى الأقوالِ في ذلكَ بالصَّوابِ أنْ يُقالَ: إنَّ اللَّهَ تَعَالَى ذِكْرُهُ أقْسَمَ بأشياءَ تَخْنِسُ أحياناً؛ أيْ: تَغِيبُ، وتَجْرِي أحياناً وتَكْنِسُ أخرَى، وكُنُوسُها: أنْ تَأْوِيَ في مَكَانِسِهَا. والمَكَانِسُ عندَ العرَبِ: هيَ المواضِعُ التي تَأْوِي إليها بَقَرُ الوَحْشِ والظِّباءُ، واحِدُها مَكْنَسٌ وكِناسٌ، كما قالَ الأعشَى:
فلمَّا لَحِقْنَا الحَيَّ أَتْلَعَ أُنَّسٌ ....... كَمَا أَتْلَعَتْ تَحْتَ المَكَانِسِ رَبْرَبُ
فهذهِ جَمْعُ مَكْنَسٍ، وكما قالَ في الكِنَاسِ طَرَفَةُ بنُ العَبْدِ:
كأنَّ كِنَاسَيْ ضَالَـةٍ يَكْنُفَانِهَا ....... وَأَطْرَ قِسِيٍّ تَحْتَ صُلْبٍ مُؤَيَّدِ
وأمَّا الدَّلالَةُ على أنَّ الكِنَاسَ قدْ يكونُ للظِّبَاءِ، فقولُ أَوْسِ بنِ حُجْرٍ:
أَلَمْ تَـرَ أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ مُزْنَةً ....... وعُفْرُ الظِّبَاءِ في الكِنَاسِ تَقَمَّعُ
فالكِناسُ في كلامِ العرَبِ ما وَصَفْتُ، وغيرُ مُنْكَرٍ أنْ يُسْتَعَارَ ذلكَ في الموَاضِعِ التي تَكونُ بها النجومُ مِن السماءِ. فإِذَا كانَ ذلكَ كذلكَ، ولمْ يَكُنْ في الآيَةِ دَلالةٌ على أنَّ المُرَادَ بذلكَ النُّجُومُ دُونَ البقَرِ، ولا البَقَرُ دُونَ الظِّباءِ، فالصوابُ أن يُعَمَّ بذلكَ كلُّ ما كانَتْ صِفَتُهُ الخُنُوسَ أحياناً، والجرْيَ أُخْرَى، والكُنُوسَ بِآنَاتٍ على ما وَصَفَ جَلَّ ثَنَاؤُهُ مِنْ صِفَتِها). [جامع البيان: 24/ 152-158]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيم قال نا آدم قال ثنا حماد بن سلمة، عن سماك بن حرب، عن خالد بن عرعرة قال: سمعت علي بن أبي طالب [عليه السلام] يقول: الخنس الجوار الكنس من النجوم تجري بالليل وتخنس بالنهار).[تفسير مجاهد: 734]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (ثنا إبراهيم قال: ثنا آدم قال: ثنا المبارك بن فضالة، عن الحسن {فلا أقسم بالخنس الجوار الكنس}؛ قال: هي الكواكب). [تفسير مجاهد: 2/ 734]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيم قال: ثنا آدم قال: نا إسرائيل، عن ابن إسحاق الهمذاني، عن عمرو بن شرحبيل، قال: هي بقر الوحش). [تفسير مجاهد: 2/ 735]

قال محمدُ بنُ عبدِ اللهِ الحاكمُ النَّيْسابوريُّ (ت: 405هـ): (أخبرنا عبد اللّه بن محمّد بن إسحاق الخزاعيّ بمكّة، ثنا أبو يحيى بن أبي مسرّة، ثنا بدل بن المحبّر، ثنا زكريا بن أبي زائدة، عن أبي إسحاق، عن أبي ميسرة، قال: سمعت عبد اللّه بن مسعودٍ رضي اللّه عنه، يقول في قوله عزّ وجلّ: {فلا أقسم بالخنّس (15) الجوار الكنّس} قال: «هي بقر الوحش» هذا حديثٌ صحيح الإسناد ولم يخرّجاه "). [المستدرك: 2 / 560]
قال محمدُ بنُ عبدِ اللهِ الحاكمُ النَّيْسابوريُّ (ت: 405هـ): (حدّثنا محمّد بن الحسن الكارزيّ، ثنا عليّ بن عبد العزيز، ثنا حجّاج بن منهالٍ، ثنا حمّاد بن سلمة، عن سماك بن حربٍ، عن خالد بن عرعرة، قال: " لمّا قتل عثمان رضي اللّه عنه، ذعرني ذلك ذعرًا شديدًا، فأتيت عليًّا رضي اللّه عنه، فبينا أنا عنده إذ سأله رجلٌ ما {الجوار الكنّس}؛ قال: الكواكب «هذا حديثٌ صحيحٌ على شرط مسلمٍ ولم يخرّجاه»). [المستدرك: 2/ 561]
قال عليُّ بنُ أبي بكرٍ بن سُليمَان الهَيْثَميُّ (ت: 807هـ) : (قولُه تعالى: {فَلاَ أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ}
عن عَمْرِو بنِ شُرَحْبِيلٍ الهَمْدَانِيِّ أبي مَيْسَرَةَ، عن عبدِ اللهِ – يعني: ابنَ مَسْعُودٍ -: {بِالْخُنَّسِ الْجَوَارِ الْكُنَّسِ} ما هي يا عَمْرُو؟ قالَ: قُلْتُ: البَقَرُ. قالَ: وأنا أرَى ذلك.
رَوَاه الطبَرَانِيُّ، ورِجالُه رِجالُ الصحيحِ). [مجمع الزوائد: 7/ 134]
قال أحمد بن أبي بكر بن إسماعيل البوصيري (ت: 840هـ) : (وقال إسحاق بن راهويه: أبنا النّضر بن شميلٍ، ثنا حمّاد بن سلمة، عن سماك بن حربٍ، عن خالد بن عرعرة، عن عليٍّ- رضي اللّه عنه- قال: فقال: «فما الجوار الكنّس؟ قال: الكواكب
».
ذكره في حديثٍ طويلٍ.
هذا إسنادٌ ضعيفٌ، لجهالة بعض رواته). [إتحاف الخيرة المهرة بزوائد المسانيد العشرة: 6/ 299]
قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ) : (قال إسحاق: أخبرنا النّضر بن شميلٍ، ثنا حمّاد بن سلمة، عن سماك بن حربٍ، عن خالد بن عرعرة قال: فما {الجوار الكنّس}؟ قال: الكواكب. يعني: علياً رضي الله عنه. ذكره في حديثٍ طويلٍ). [المطالب العالية بزوائد المسانيد الثمانية: 15/ 426]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ الفِرْيابيُّ وسعيدُ بنُ منصورٍ وعَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ وابنُ جَرِيرٍ وابنُ أبي حَاتِمٍ والحاكمُ وصحَّحه من طرُقٍ, عن عليٍّ في قَوْلِهِ: {فَلاَ أُقْسِمُ بالْخُنَّسِ}، قَالَ: هي الكواكِبُ تَكْنِسُ بالليلِ وتَخْنِسُ بالنهارِ فلا تُرَى). [الدر المنثور: 15/ 268]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ ابنُ أبي حَاتِمٍ من طريقِ الأصبغِ بنِ نُباتَةَ, عن عليٍّ في قَوْلِهِ: {فَلاَ أُقْسِمُ بالخُنَّسِ}؛ قَالَ: خَمْسَةُ أَنْجُمٍ: زُحَلُ, وعُطَارِدُ, والمُشْتَرِي, وبَهْرَامُ, والزُّهَرَةُ, لَيْسَ في الكَوَاكِبِ شَيْءٌ يَقْطَعُ المَجَرَّةَ غَيْرَها). [الدر المنثور: 15/ 269]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ ابنُ أبي حَاتِمٍ وأبو الشيخِ في العَظَمَةِ, من طريقِ عِكْرِمةَ عن ابنِ عَبَّاسٍ قَالَ: الخُنَّسُ: نُجُومٌ تجرِي, يَقْطَعْنَ المَجَرَّةَ كَمَا يَقْطَعُ الفَرَسُ). [الدر المنثور: 15/ 269]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ ابنُ مَرْدُويَهْ والخَطِيبُ في كتابِ النُّجومِ مِن طريقِ الكَلْبِيِّ, عن أبي صالحٍ, عن ابنِ عَبَّاسٍ في قَوْلِهِ: {فَلاَ أُقْسِمُ بالخُنَّسِ (15) الجَوَارِ الكُنَّسِ}؛ قَالَ: هي النُّجُومُ السَّبْعَةُ: زُحَلُ, وبَهْرَامُ, وعُطَارِدُ, والمُشْتَرِي, والزُّهَرَةُ, والشمسُ, والقمرُ؛ خُنُوسُها: رُجوعُها، وكُنُوسُها: تَغَيُّبُها بالنهارِ). [الدر المنثور: 15/ 269]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ والفريابيُّ وسعيدُ بنُ مَنْصورٍ وابنُ سَعْدٍ وعَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ وابنُ جَرِيرٍ وابنُ المُنْذِرِ وابنُ أبي حَاتِمٍ والطبرانيُّ والحاكمُ وصحَّحه من طرُقٍ, عن ابن مَسْعُودٍ في قَوْلِهِ: {بالخُنَّسِ (15) الجَوَارِ الكُنَّسِ}؛ قَالَ: هي بَقَرُ الوَحْشِ). [الدر المنثور: 15/ 269]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ ابنُ أبي حَاتِمٍ مِن طَرِيقِ سَعِيدِ بنِ جُبَيْرٍ, عن ابنِ عَبَّاسٍ: {الجَوَارِ الكُنَّسِ}؛ قَالَ: البَقَرُ تَكْنِسُ إِلَى الظِّلِّ). [الدر المنثور: 15/ 269]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ ابنُ المُنْذِرِ مِن طريقِ خَصِيفٍ, عن ابنِ عَبَّاسٍ: {الجَوَارِ الكُنَّسِ}؛ قَالَ: هي الوَحْشُ تَكْنِسُ لأَنْفُسِهَا في أُصولِ الشجَرِ, تَتَوارَى فيه.
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ ابنُ جَرِيرٍ من طريقِ العَوْفِيِّ, عن ابنِ عَبَّاسٍ في قَوْلِهِ: {بِالخُنَّسِ}؛ قَالَ: الظِّبَاءُ). [الدر المنثور: 15/ 270]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ ابنُ رَاهُويَهْ, وعَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ والبَيْهَقِيُّ في شُعَبِ الإيمانِ, عن علِيٍّ: {الجَوَارِ الكُنَّسِ}؛ قَالَ: هي الكَوَاكِبُ). [الدر المنثور: 15/ 270]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ عَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ عَنْ قَتَادَةَ: {فَلاَ أُقْسِمُ بالخُنَّسِ (15) الجَوَارِ الكُنَّسِ}؛ قَالَ: هي النُّجومُ تَبْدُو بالليلِ وتَخْفَى بالنَّهارِ تَكْنِسُ). [الدر المنثور: 15/ 270]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ عَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ عَنْ مُجَاهِدٍ في قَوْلِهِ: {بالخُنَّسِ (15) الجَوَارِ الكُنَّسِ}؛ قَالَ: لم أَسْمَعْ فيها شَيئًا). [الدر المنثور: 15/ 270]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ عَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ عَنْ مُجَاهِدٍ في قَوْلِهِ: {بالخُنَّسِ (15) الجَوَارِ الكُنَّسِ}؛ قَالَ: النجومُ تَخْنِسُ بالنَّهَارِ). [الدر المنثور: 15/ 270]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ عَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ عن المُغيرَةِ قَالَ: سَألَ إِبْرَاهِيمُ مُجَاهِداً عَنْ قولِ اللَّهِ: {فَلاَ أُقْسِمُ بالخُنَّسِ (15) الجَوَارِ الكُنَّسِ}؛ قَالَ: لا أدْرِي. قَالَ إبراهيمُ: ولِمَ لا تَدْرِي؟ قَالَ: إنَّكم تقولونَ عن علِيٍّ: إنَّها النجومُ. فقَالَ: كَذَبُوا. فقَالَ مجاهدٌ: هي بَقَرُ الوَحْشِ، والخُنَّسُ الجوارِي: حُجْرَتُها. فقَالَ إبراهيمُ: هو كما قُلْتَ). [الدر المنثور: 15/ 370-271]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ عَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ, عن بَكْرِ بنِ عَبْدِ اللَّهِ المُزَنيِّ قَالَ: {بالخُنَّسِ (15) الجَوَارِ الكُنَّسِ}: هي النجومُ الدَّراريُّ التي تَجْرِي تَسْتَقْبِلُ المَشْرِقَ). [الدر المنثور: 15/ 271]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ عَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ عن أبي مَيْسَرَةَ قَالَ: {الجَوَارِ الكُنَّسِ}: بَقَرُ الوَحْشِ). [الدر المنثور: 15/ 271]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ عَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ, عَنْ مُجَاهِدٍ: {الجَوَارِ الكُنَّسِ}؛ قَالَ: هي الظِّباءُ إِذَا كَنَسَتْ كَوَانِسَهَا). [الدر المنثور: 15/ 271]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ عَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ, عن جابرِ بنِ زَيْدٍ: {الجَوَارِ الكُنَّسِ}؛ قَالَ: هي البَقَرُ والظِّبَاءُ). [الدر المنثور: 15/ 271]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ عَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ, عن ابنِ عباسٍ: الخُنَّسُ: البَقَرُ، و{الجَوَارِ الكُنَّسِ} قالَ: هي الظباءُ أَلَمْ تَرَهَا إِذَا كَانَتْ في الظلِّ كَيْفَ تَكْنِسُ بأَعْنَاقِهَا ومَدَّتْ نَظَرَها؟). [الدر المنثور: 15/ 271]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ عَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ, عَنِ الحَسَنِ: {بِالخُنَّسِ (15) الجَوَارِ الكُنَّسِ}؛ قَالَ: البَقَرُ). [الدر المنثور: 15/ 271]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ أبو أحمدَ الحاكمُ في الكُنَى, عن العَدَبَّسِ قَالَ: كُنَّا عندَ عمرَ بنِ الخطابِ فأَتَاهُ رَجُلٌ فقَالَ: يا أَمِيرَ المؤمنينَ, ما الجَوارِي الكُنَّسُ؟ فطَعَنَ عُمَرُ بمِخْصَرَةٍ مَعَه في عِمَامَةِ الرَّجُلِ، فألْقَاهَا عن رأْسِه، فقَالَ عمرُ: أَحَرُورِيٌّ؟! والذي نَفْسُ عُمَرَ بنِ الخطابِ بيَدِهِ, لَوْ وجَدْتُكَ مَحْلُوقاً لأَنْحَيْتُ القَمْلَ عن رَأْسِكَ). [الدر المنثور: 15/ 272]

تفسير قوله تعالى: {وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ (17)}
قالَ عَبْدُ اللهِ بنُ وَهْبٍ المَصْرِيُّ (ت: 197 هـ): (وأخبرني عبد الرحمن بن زيد بن أسلم عن أبيه في قول الله في: {والليل إذا عسعس}، قال: إذا ذهب، وفي قول الله: {والليل إذا سجى}، قال: سجوه سكونه). [الجامع في علوم القرآن: 1/ 16]
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر، عن قتادة، في قوله تعالى: {إذا عسعس}؛ قال: إذا أدبر.
قال معمر، قال الحسن: إذا غشي الناس). [تفسير عبد الرزاق: 2/ 352]
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن ابن مجاهد، عن أبيه، عن ابن عباس، في قوله تعالى: {والليل إذا عسعس}؛ قال: إذا أقبل). [تفسير عبد الرزاق: 2/ 352]
قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : ({عسعس} : أدبر ). [صحيح البخاري: 6/ 167]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ) : (قولُهُ: {عَسْعَسَ}: أَدْبَرَ، وصَلَهُ ابنُ أَبِي حَاتِمٍ من طَرِيقِ عَلِيِّ بنِ أَبِي طَلْحَةَ عنِ ابنِ عَبَّاسٍ بهذا.
وقَالَ أَبُو عُبَيْدَةَ: قَالَ بَعْضُهمْ: {عَسْعَسَ}: أَقبَلَتْ ظَلْمَاؤُهُ، وقَالَ بَعضُهُم: بَل مَعنَاهُ: ولَّى؛ لقولِهِ بعدَ ذلِكَ: {والصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ}.

وروَى أَبُو الحَسَنِ الأثْرَمُ بسَنَدٍ لهُ، عن عُمَرَ قَالَ: إنَّ شَهْرَنَا قد عَسْعَسَ. أي: أَدْبَرَ، وتَمَسَّكَ مَنْ فسَّرَهُ بأَقبَلَ بِقَوِلِهِ تَعَالَى: {والصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ} قَالَ الخَليلُ: أَقْسَمَ بِإِقبَالِ اللَّيْلِ وإِدبَارِهِ). [فتح الباري: 8/ 694-695]
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : ( {عَسْعَسَ}: أَدْبَرَ.
أَشَارَ بِهِ إِلَى قَوْلِهِ تَعَالَى: {وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ} وفَسَّرَهُ بِقَوْلِهِ: أَدْبَرَ، رَوَاهُ ابْنُ جَرِيرٍ بِإِسْنَادِهِ إِلَى ابْنِ عَبَّاسٍ، وَقَالَ الزَّجَّاجُ: عَسْعَسَ اللَّيْلُ: إِذَا أَقْبَلَ، وَعَسْعَسَ إِذَا أَدْبَرَ، فَعَلَى هَذَا هُوَ مُشْتَرَكٌ بَيْنَ الضِّدَّيْنِ). [عمدة القاري: 19/ 281]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : ({عَسْعَسَ} أي: أَدْبَرَ، وَقَالَ الْحَسَنُ: أَقْبَلَ بِظَلاَمِهِ، وهو من الأضْدَادِ، وَيَدُلُّ على أنَّ الْمُرَادَ هنا أَدْبَرَ). [إرشاد الساري: 7/ 413]
قالَ مُحَمَّدُ بنُ أَحمدَ بنِ نَصْرٍ الرَّمْلِيُّ (ت:295هـ): (ثنا أحمد بن محمّدٍ القوّاس المكّيّ، قال: ثنا مسلم بن خالد الزنجي، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ في قوله عز وجل: {والليل إذا عسعس} قال: إذا أدبر إذا ولّى). [جزء تفسير مسلم بن خالد الزنجي: 66]
قالَ أَحْمَدُ بْنُ شُعَيْبٍ النَّسَائِيُّ (ت: 303هـ): (قوله تعالى: {واللّيل إذا عسعس}
- أخبرنا يوسف بن عيسى، أخبرنا الفضل بن موسى، أخبرنا مسعرٌ، عن الوليد وهو ابن سريعٍ، عن عمرو بن حريثٍ، قال: صلّيت خلف النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم صلاة الفجر، فسمعته يقرأ: {واللّيل إذا عسعس}). [السنن الكبرى للنسائي: 10/ 325]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (أَقْسَمَ رَبُّنَا جَلَّ ثَنَاؤُهُ بالليلِ إذَا عَسْعَسَ، يقولُ: وأُقْسِمُ بالليلِ إِذَا عَسْعَسَ.
واخْتَلَفَ أهلُ التأويلِ في قَوْلِهِ: {وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ}؛ فقالَ بعضُهم: عُنِيَ بقولِهِ: {إِذَا عَسْعَسَ}، إذا أَدْبَرَ.
ذِكْرُ مَنْ قَالَ ذَلِكَ:
- حَدَّثَنِي عليٌّ قالَ: ثَنَا أبو صالِحٍ قالَ: ثَنِي معاويَةُ، عنْ عليٍّ، عن ابنِ عبَّاسٍ: قولُهُ: {وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ}، يقولُ: إِذَا أَدْبَرَ.
- حَدَثَنِي مُحَمَّدُ بنُ سَعْدٍ قالَ: ثَنِي أَبِي قالَ: ثَنِي عَمِّي قالَ: ثَنِي أَبِي، عنْ أبيهِ، عن ابنِ عبَّاسٍ: قولُهُ: {وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ}، يعني: إِذَا أدْبَرَ.
- حَدَّثَنَا عبدُ الحَمِيدِ بنُ بَيَانٍ اليَشْكُرِيُّ قالَ: ثَنَا مُحَمَّدُ بنُ يَزِيدَ، عنْ إسماعيلَ بنِ أبي خَالِدٍ، عنْ رَجُلٍ، عنْ أبي ظَبْيَانَ قالَ: كُنْتُ أَتْبَعُ عليَّ بنَ أبي طالِبٍ [رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ] وهوَ خارِجٌ نحوَ المَشْرِقِ، فاسْتَقْبَلَ الفَجْرَ، فقَرَأَ هذهِ الآيَةَ: {وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ}.
- حَدَّثَنَا أبو كُرَيْبٍ قالَ: ثَنَا ابنُ إِدْرِيسَ، عن الحَسَنِ بنِ عُبَيْدِ اللَّهِ، عنْ سَعْدِ بنِ عُبَيْدَةَ، عنْ أبي عبدِ الرحمنِ قالَ: خَرَجَ عَلِيٌّ [رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ] مِمَّا يَلِي بابَ السُّوقِ، وَقَدْ طَلَعَ الصُّبْحُ أو الفجْرُ، قال:،فقَرَأَ: {وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ * وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ}، أينَ السَّائِلُ عن الوِتْرِ؟ نِعْمَ ساعَةُ الوِتْرِ هذهِ.
-حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بنُ عَمْرٍو قالَ: ثَنَا أَبُو عَاصِمٍ، قالَ ثَنَا عيسى. وحَدَّثَنِي الحارِثُ قالَ: ثَنَا الحَسَنُ قالَ: ثَنَا وَرْقَاءُ، جميعاً عن ابنِ أبي نَجِيحٍ، عنْ مُجَاهِدٍ: قولُهُ: {وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ}، قالَ: إِقْبَالُهُ، ويُقَالُ: إِدْبَارُهُ.
- حَدَّثَنَا بِشْرٌ قالَ: ثَنَا يَزِيدُ قالَ: ثَنَا سَعِيدٌ، عنْ قَتَادَةَ: قولُهُ: {وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ}: إِذَا أَدْبَرَ.
- حَدَّثَنَا ابْنُ عَبْدِ الأَعْلَى قالَ: ثَنَا ابنُ ثَوْرٍ، عنْ مَعْمَرٍ، عنْ قَتَادَةَ: {إِذَا عَسْعَسَ}، قالَ: إِذَا أَدْبَرَ.
- حُدِّثْتُ عن الحُسَيْنِ قالَ: سَمِعْتُ أبا مُعاذٍ يقولُ: ثَنَا عَبيدٌ قالَ: سَمِعْتُ الضحَّاكَ يقولُ في قَوْلِهِ: {إِذَا عَسْعَسَ}: إِذَا أَدْبَرَ.
- حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْبٍ قالَ: ثَنَا وَكِيعٌ، عنْ مِسْعَرٍ، عنْ أبي حُصَيْنٍ، عنْ أبي عبدِ الرحمنِ قالَ: خَرَجَ عليٌّ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ- بعدَما أَذَّنَ المُؤَذِّنُ بالصُّبْحِ، فقالَ: {وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ}، أينَ السائِلُ عن الوِتْرِ؟ قالَ: نِعْمَ ساعَةُ الوِتْرِ هذهِ.
- حَدَّثَنِي يُونُسُ قالَ: أَخْبَرَنَا ابنُ وَهْبٍ قالَ: قالَ ابنُ زَيْدٍ في قَوْلِهِ: {وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ}، قالَ: عَسْعَسَ: تولَّى، وقالَ: تَنَفَّسَ الصُّبْحُ مِنْ ها هنا. وأشارَ إلى المَشْرِقِ اطِّلاعِ الفجْرِ.
وقالَ آخَرُونَ: عُنِيَ بقولِهِ: {إِذَا عَسْعَسَ}: إذا أَقْبَلَ بِظَلامِهِ.
ذِكْرُ مَنْ قَالَ ذَلِكَ:
- حَدَّثَنَا ابْنُ عَبْدِ الأَعْلَى قالَ: ثَنَا ابنُ ثَوْرٍ، عنْ مَعْمَرٍ، عن الحَسَنِ: {وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ}، قالَ: إِذَا غَشِيَ الناسَ.
- حَدَّثَنَا الحُسَيْنُ بن عَلِيٍّ الصُّدَائِيُّ قالَ: ثَنَا أَبِي، عن الفُضَيْلِ، عنْ عَطِيَّةَ: {وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ}، قالَ: أَشَارَ بِيَدِهِ إلى المَغْرِبِ.
وأَوْلَى التأوِيلَيْنِ في ذلكَ بالصَّوابِ عندي قولُ مَنْ قالَ: معنَى ذلكَ: إِذَا أَدْبَرَ؛ وذلكَ لقوْلِهِ: {وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ}، فدَلَّ بذلكَ على أنَّ القَسَمَ بالليلِ مُدْبِراً، وبالنهارِ مُقْبِلاً. والعرَبُ تَقُولُ: عَسْعَسَ الليلُ، وسَعْسَعَ الليلُ: إِذَا أدْبَرَ ولمْ يَبْقَ مِنهُ إِلاَّ اليسيرُ. ومِنْ ذلكَ قوْلُ رُؤْبَةَ بنِ العَجَّاجِ:
يَا هِنْدُ مَا أَسْرَعَ مَا تَسَعْسَعَا ....... وَلَوْ رَجَا تَبْعَ الصِّبَا تَتَبَّعَا
فهذهِ لُغَةُ مَنْ قالَ: سَعْسَعَ. وأَمَّا لُغَةُ مَن قالَ: عَسْعَسَ، فقولُ عَلْقَمَةَ بنِ قُرْطٍ:
حَتَّى إِذَا الصُّبْحُ لَهَا تَنَفَّسَا ....... وَانْجَابَ عَنْهَا لَيْلُهَا وَعَسْعَسَا
يعني: أَدْبَرَ.
وقدْ كانَ بعضُ أهْلِ المعرِفَةِ بكلامِ العرَبِ يَزْعُمُ أنَّ عَسْعَسَ: دَنَا مِنْ أَوَّلِهِ وأَظْلَمَ.
وقالَ الفرَّاءُ: كانَ أبو البلادِ النَّحْوِيُّ يُنْشِدُ بَيْتاً:
عَسْعَسَ حَتَّى لَوْ يَشَـاءُ ادَّنَا ....... كانَ لَهُ مِنْ ضَوْئِهِ مَقْبَسُ
يريدُ: لَوْ يَشَاءُ إِذْ دَنَا، ولَكِنَّهُ أَدْغَمَ الذالَ في الدالِ.
قالَ الفَرَّاءُ: فَكَانُوا يَرَوْنَ أنَّ هذا البيتَ مَصْنُوعٌ). [جامع البيان: 24/ 159-162]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيم قال: نا آدم قال: نا ورقاء، عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد {إذا عسعس}؛ يعني إذا أدبر). [تفسير مجاهد: 2/ 735]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ ابنُ جَرِيرٍ وابنُ المُنْذِرِ وابنُ أبي حَاتِمٍ مِن طرُقٍ, عن ابنِ عَبَّاسٍ في قَوْلِهِ: {واللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ}؛ قَالَ: إِذَا أَدْبرَ {والصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ}؛ قَالَ: إِذَا بَدَا النَّهَارُ حِينَ طُلُوعِ الفَجْرِ). [الدر المنثور: 15/ 272]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ وعَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ, عن قَتادَةَ: {وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ}. قَالَ: إِذَا أَدْبَرَ، {والصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ}؛ قَالَ: إِذَا أَضَاءَ وأَقْبَلَ). [الدر المنثور: 15/ 272]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ عَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ, عَنْ مُجَاهِدٍ: {وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ}؛ قَالَ: إِذَا أَظْلَمَ). [الدر المنثور: 15/ 272]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ عَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ, عَنْ مُجَاهِدٍ: {وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ}؛ قَالَ: إِقْبَالُه، ويقَالُ: إِدْبارُه). [الدر المنثور: 15/ 272]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ, عن ابنِ عَبَّاسٍ: {وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ}؛ قَالَ: إِذَا أَقْبَلَ). [الدر المنثور: 15/ 273]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ الطَّبَرَانِيُّ, عن ابنِ عَبَّاسٍ: أَنَّ نَافِعَ بنَ الأزرقِ سألَه عن قولِه: {واللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ}؛ قَالَ: إِقْبَالُ سَوَادِهِ. قَالَ: وهل تَعْرِفُ العربُ ذلك؟ قَالَ: نَعَمْ, أمَا سَمِعْتَ قَوْلَ امْرِئِ القَيْسِ:
عَسْعَسَ حَتَّى لَوْ يَشَاءُ ادَّنَا ....... كَانَ لَهُ مِنْ ضَوْئِهِ مَقْبَسُ).
[الدر المنثور: 15/ 273]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ الطَّحاويُّ والطَّبَرَانِيُّ في الأَوْسَطِ, والحَاكِمُ وصحَّحه والبَيْهَقِيُّ في سُننِه, عن علِيٍّ: أنَّه خرَج حينَ طَلَعَ الفَجْرُ فقَالَ: نِعْمَ سَاعَةُ الوَتْرِ هذهِ. ثُمَّ تَلاَ: {واللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ (17) والصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ} ). [الدر المنثور: 15/ 273]

تفسير قوله تعالى: {وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ (18)}
قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : ({تنفّس}: «ارتفع النّهار). [صحيح البخاري: 6/ 167]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ) : (قولُهُ: {تَنَفَّسَ}: ارتَفَعَ النَّهَارُ هُو قولُ الفَرَّاءِ أيضًا). [فتح الباري: 8/ 694]
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : ( {تَنَفَّسَ}: ارْتَفَعَ النَّهَارُ.
أَشَارَ بِهِ إِلَى قَوْلِهِ تَعَالَى: {وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ} وفَسَّرَهُ بِقَوْلِهِ: ارْتَفَعَ النَّهَارُ). [عمدة القاري: 19/ 281]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : ({تَنَفَّسَ} أي ارْتَفَعَ النَّهَارُ.
وَقَالَ ابْنُ الْخَازِنِ: في تَنَفُّسِهِ قَوْلاَنِ:
أَحَدُهُمَا: أن فِي إِقْبَالِهِ رَوْحًا وَنَسِيمًا، فَجَعَلَ ذلك نَفَسًا على الْمَجَازِ.
الثَّانِي: أنه شَبَّهَ اللَّيْلَ بِالْمَكْرُوبِ الْمَحْزُونِ، فَإِذَا حَصَلَ له التَّنَفُّسُ وَجَدَ رَاحَةً، فكأنه تَخَلَّصَ من الْحُزْنِ، فَعَبَّرَ عنه بالتَّنَفُّسِ وهو اسْتِعَارَةٌ لَطِيفَةٌ). [إرشاد الساري: 7/ 412]

- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : (قَوْلُهُ: {وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ}؛ أي: امْتَدَّ ضَوْءُهُ حتى يَصِيرَ نَهَارًا). [إرشاد الساري: 7/ 413]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقولُهُ: {وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ}، يقولُ: وَضَوْءِ النهارِ إِذَا أَقْبَلَ وَتَبَيَّنَ.
وبنحوِ الذي قُلْنَا في ذلكَ قالَ أهلُ التأويلِ.
ذِكْرُ مَنْ قَالَ ذَلِكَ:
- حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْبٍ قالَ: ثَنَا ابنُ يَمَانٍ، عنْ أَشْعَثَ، عنْ جَعْفَرٍ، عنْ سَعِيدٍ في قَوْلِهِ: {وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ}، قالَ: إِذَا نَشَأَ.
- حَدَّثَنَا بِشْرٌ قالَ: ثَنَا يَزِيدُ قالَ: ثَنَا سَعِيدٌ، عنْ قَتَادَةَ: {وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ}: إذا أَضَاءَ وأقْبَلَ). [جامع البيان: 24/ 162-163]
قال محمدُ بنُ عبدِ اللهِ الحاكمُ النَّيْسابوريُّ (ت: 405هـ): (حدّثنا محمّد بن صالح بن هانئٍ، ثنا السّريّ بن خزيمة، ثنا أبو غسّان شريكٌ، عن أبي إسحاق، عن عبد خيرٍ، عن أبي حصينٍ، عن أبي عبد الرّحمن، كلاهما عن عليٍّ [رضي اللّه عنه]، أنّه خرج حين طلع الفجر، فقال: " نعم ساعة الوتر هذه، ثمّ تلا {واللّيل إذا عسعس (17) والصّبح إذا تنفّس} «صحيحٌ على شرط مسلمٍ ولم يخرّجاه»). [المستدرك: 2/ 561]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ ابنُ جَرِيرٍ وابنُ المُنْذِرِ وابنُ أبي حَاتِمٍ مِن طرُقٍ, عن ابنِ عَبَّاسٍ في قَوْلِهِ: {واللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ}؛ قَالَ: إِذَا أَدْبرَ {والصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ}، قَالَ: إِذَا بَدَا النَّهَارُ حِينَ طُلُوعِ الفَجْرِ). [الدر المنثور: 15/ 272] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ وعَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ, عن قَتادَةَ: {وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ}، قَالَ: إِذَا أَدْبَرَ, {والصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ}، قَالَ: إِذَا أَضَاءَ وأَقْبَلَ). [الدر المنثور: 15/ 272] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ الطَّحاويُّ والطَّبَرَانِيُّ في الأَوْسَطِ, والحَاكِمُ وصحَّحه والبَيْهَقِيُّ في سُننِه, عن علِيٍّ: أنَّه خرَج حينَ طَلَعَ الفَجْرُ فقَالَ: نِعْمَ سَاعَةُ الوَتْرِ هذهِ. ثُمَّ تَلاَ: {واللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ (17) والصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ} ). [الدر المنثور: 15/ 273] (م)

تفسير قوله تعالى: {إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ (19)}
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر عن قتادة في قوله تعالى لقول رسول كريم قال هو جبريل معمر عن قتادة في قوله تعالى:{ولقد رآه بالأفق المبين} قال: كنا نتحدث أن الأفق من حيث تطلع الشمس). [تفسير عبد الرزاق: 2/ 352]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقولُهُ: {إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ}، يقولُ تَعَالَى ذِكْرُهُ: إنَّ هذا القرآنَ لتَنْزِيلُ رسولٍ كريمٍ، يعنِي: جِبْرِيلَ، نَزَّلَهُ على مُحَمَّدِ بنِ عبدِ اللَّهِ.
وبنحوِ الذي قُلْنَا في ذلك قالَ أهلُ التأويلِ.
ذِكْرُ مَنْ قَالَ ذَلِكَ:
- حَدَّثَنَا بِشْرٌ قالَ: ثَنَا يَزِيدُ قالَ: ثَنَا سَعِيدٌ، عنْ قَتَادَةَ أَنَّهُ كانَ يقولُ: {إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ}، يعني: جِبْرِيلَ.
- حَدَّثَنَا ابْنُ عَبْدِ الأَعْلَى قالَ: ثَنَا ابنُ ثَوْرٍ، عنْ مَعْمَرٍ، عنْ قَتَادَةَ: {رَسُولٍ كَرِيمٍ}، قالَ: هوَ جبريلُ). [جامع البيان: 24/ 163]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ ابنُ المُنْذِرِ, عن ابنِ عَبَّاسٍ في قَوْلِهِ: {إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ}. قَالَ: جِبْرِيلُ). [الدر المنثور: 15/ 273]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ وعَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ وابنُ المُنْذِرِ, عَنْ قَتَادَةَ: {إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ}؛ قَالَ: هو جبريلُ. وفي قَوْلِهِ: {وَلَقَدْ رَآهُ بالأُفُقِ المُبِينِ}؛ قَالَ: كنَّا نُحدَّثُ أنَّه الأُفُقُ الذي يَجِيءُ منه النهارُ. وفي لفظٍ: أنَّ الأُفُقُ من حيثُ تَطْلُعُ الشَّمْسُ). [الدر المنثور: 15/ 274]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ ابنُ المُنْذِرِ وأبو الشيخِ في العظمةِ, عن أبي صالِحٍ في قَوْلِهِ: {إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ}؛ قال: جبريلُ. وفي قولِهِ: {مُطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ}؛ قَالَ: أَمِينٌ علَى سَبْعِينَ حِجَاباً يَدْخُلُها بغَيْرِ إِذْنٍ، {وَمَا صَاحِبُكُمْ بمَجْنُونٍ}. قَالَ: مُحَمَّدٌ ]صَلَّى اللَّهُ عليهِ وسَلَّمَ]). [الدر المنثور: 15/ 274-275]

تفسير قوله تعالى: {ذِي قُوَّةٍ عِنْدَ ذِي الْعَرْشِ مَكِينٍ (20)}
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقولُهُ: {ذِي قُوَّةٍ عِنْدَ ذِي الْعَرْشِ مَكِينٍ}، يقولُ تَعَالَى ذِكْرُهُ: ذِي قُوَّةٍ، يعنِي جِبْرِيلَ على ما كُلِّفَ مِنْ أَمْرٍ غيرِ عاجِزٍ، {عِنْدَ ذِي الْعَرْشِ مَكِينٍ}، يقولُ: هوَ مَكِينٌ عندَ ربِّ العرْشِ العظيمِ). [جامع البيان: 24/ 163]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ ابنُ عساكِرَ, عن معاويةَ بنِ قُرَّةَ قَالَ: قَالَ رسولُ اللَّهِ [صَلَّى اللَّهُ عليهِ وسَلَّمَ] لجِبريلَ:
«مَا أَحْسَنَ مَا أَثْنَى عَلَيْكَ رَبُّكَ: {ذِي قُوَّةٍ عِنْدَ ذِي العَرْشِ مَكِينٍ (20) مُطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ}. فما كانَتْ قُوَّتُكَ وَمَا كَانَتْ أَمَانَتُكَ؟» قَالَ: أَمَّا قُوَّتِي فإِنِّي بُعِثْتُ إِلَى مَدَائِنِ لُوطٍ, وهي أَرْبَعُ مَدَائِنَ، وفي كُلِّ مَدِينَةٍ أَرْبَعُمائَةِ أَلْفِ مُقَاتِلٍ سِوَى الذَّرارِيِّ, فحَمَلْتُهُم مِن الأَرْضِ السُّفْلَى حَتَّى سَمِعَ أَهْلُ السَّمَاءِ أَصْواتَ الدَّجَاجِ ونُبَاحَ الكِلابِ، ثُمَّ هَوَيْتُ بهنَّ فَقَلَبْتُهُنَّ، وأمَّا أَمَانَتِي فَلَمْ أُومَرْ بشَيْءٍ فعَدَوتُه إلى غَيْرِه). [الدر المنثور: 15/ 274]

تفسير قوله تعالى: {مُطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ (21)}
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (يقولُ تَعَالَى ذِكْرُهُ: {مُطَاعٍ ثَمَّ}، يعنِي: جِبْرِيلُ [صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ] مُطَاعٌ في السماءِ، تُطِيعُهُ الملائِكَةُ، {أَمِينٍ}، يقولُ: أمِينٌ عندَ اللَّهِ على وَحْيِهِ ورِسالَتِهِ وغيرِ ذلكَ ممَّا ائْتَمَنَهُ عليهِ.
وبنحوِ الذي قُلْنَا في ذلكَ قالَ أهلُ التأويلِ.
ذِكْرُ مَنْ قَالَ ذَلِكَ:
- حَدَّثَنِي أبو السَّائِبِ قالَ: ثَنَا عُمَرُ بنُ شَبِيبٍ المُسْلِيُّ، عنْ إسماعيلَ بنِ أبي خالِدٍ، عنْ أبي صالِحٍ: {مُطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ}، قالَ: جِبْرِيلُ عليهِ السلامُ أَمِينٌ على أنْ يَدْخُلَ سبعينَ سُرَادِقاً مِنْ نُورٍ بغَيْرِ إِذْنٍ.
- حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بنُ منصورٍ الطُّوسِيُّ قالَ: ثَنَا عُمَرُ بنُ شَبِيبٍ قالَ: ثَنَا إسماعيلُ بنُ أبي خالِدٍ قالَ: لا أَعْلَمُهُ إلاَّ عنْ أبي صالِحٍ، مِثلَهُ.
- حَدَّثَنَا سليمانُ بنُ عُمَرَ بنِ خالِدٍ الأَقْطَعُ قالَ: ثَنِي أَبِي عُمَرُ بنُ خالِدٍ، عنْ مَعْقِلِ بنِ عُبَيْدِ اللَّهِ الجَزَرِيِّ قالَ: قالَ مَيْمُونُ بنُ مِهْرانَ في قَوْلِهِ: {مُطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ}، قالَ: ذَاكُم جبريلُ عليهِ السلامُ.
- حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بنُ سَعْدٍ قالَ: ثَنِي أَبِي قالَ: ثَنِي عَمِّي قالَ: ثَنِي أَبِي، عنْ أبيهِ، عن ابنِ عبَّاسٍ في قَوْلِهِ: {ذِي قُوَّةٍ عِنْدَ ذِي الْعَرْشِ مَكِينٍ (20) مُطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ}، قالَ: يعنِي: جبريلَ.
- حَدَّثَنَا بِشْرٌ قالَ: ثَنَا يَزِيدُ قالَ: ثَنَا سَعِيدٌ، عنْ قَتَادَةَ: قولُهُ: {ذِي قُوَّةٍ عِنْدَ ذِي الْعَرْشِ مَكِينٍ (20) مُطَاعٍ} مُطاعٍ عِنْدَ اللَّهِ {ثَمَّ أَمِينٍ}.
- حُدِّثْتُ عن الحُسَيْنِ قالَ: سَمِعْتُ أبا مُعاذٍ يقولُ: ثَنَا عَبيدٌ قالَ: سَمِعْتُ الضحَّاكَ يقولُ في قَوْلِهِ: {مُطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ}، يعنِي جِبْرِيلَ عليهِ السلامُ). [جامع البيان: 24/ 164-165]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ ابنُ عساكِرَ, عن معاويةَ بنِ قُرَّةَ قَالَ: قَالَ رسولُ اللَّهِ [صَلَّى اللَّهُ عليهِ وسَلَّمَ] لجِبريلَ:
«مَا أَحْسَنَ مَا أَثْنَى عَلَيْكَ رَبُّكَ: {ذِي قُوَّةٍ عِنْدَ ذِي العَرْشِ مَكِينٍ (20) مُطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ}، فما كانَتْ قُوَّتُكَ وَمَا كَانَتْ أَمَانَتُكَ؟» قَالَ: أَمَّا قُوَّتِي فإِنِّي بُعِثْتُ إِلَى مَدَائِنِ لُوطٍ, وهي أَرْبَعُ مَدَائِنَ، وفي كُلِّ مَدِينَةٍ أَرْبَعُمائَةِ أَلْفِ مُقَاتِلٍ سِوَى الذَّرارِيِّ, فحَمَلْتُهُم مِن الأَرْضِ السُّفْلَى حَتَّى سَمِعَ أَهْلُ السَّمَاءِ أَصْواتَ الدَّجَاجِ ونُبَاحَ الكِلابِ، ثُمَّ هَوَيْتُ بهنَّ فَقَلَبْتُهُنَّ، وأمَّا أَمَانَتِي فَلَمْ أُومَرْ بشَيْءٍ فعَدَوتُه إلى غَيْرِه). [الدر المنثور: 15/ 274] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ ابنُ المُنْذِرِ, عن ابنِ عَبَّاسٍ قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ [صَلَّى اللَّهُ عليهِ وسَلَّمَ] لجِبْريلَ لَيْلَةَ أُسْرِيَ بِهِ:
«اكْشِفْ عَنِ النَّارِ». فكَشَفَ عنها فنظَرَ إليها فذلك قولُه: {مُطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ}: على الوَحْيِ، {وَمَا صَاحِبُكُمْ بمَجْنُونٍ}: مُحَمَّدٌ صَلَّى اللَّهُ عليهِ وسَلَّمَ). [الدر المنثور: 15/ 274]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ ابنُ المُنْذِرِ وأبو الشيخِ في العظمةِ, عن أبي صالِحٍ في قَوْلِهِ: {إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ} قال: جبريلُ. وفي قولِهِ: {مُطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ}؛ قَالَ: أَمِينٌ علَى سَبْعِينَ حِجَاباً يَدْخُلُها بغَيْرِ إِذْنٍ, {وَمَا صَاحِبُكُمْ بمَجْنُونٍ}؛ قَالَ: مُحَمَّدٌ صَلَّى اللَّهُ عليهِ وسَلَّمَ). [الدر المنثور: 15/ 274-275] (م)

تفسير قوله تعالى: {وَمَا صَاحِبُكُمْ بِمَجْنُونٍ (22)}
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقولُهُ: {وَمَا صَاحِبُكُمْ بِمَجْنُونٍ}، يقولُ تَعَالَى ذِكْرُهُ: وما صاحِبُكم أيُّهَا الناسُ مُحَمَّدٌ بمَجْنُونٍ، فيَتَكَلَّمُ عنْ جِنَّةٍ، ويَهْذِي هَذَيَانَ المجانِينِ، بلْ جاءَ بالحقِّ، وصَدَّقَ المُرْسَلِينَ.
وبنحوِ الذي قُلْنَا في ذلكَ قالَ أهلُ التأوِيلِ.
ذِكْرُ مَنْ قَالَ ذَلِكَ:
- حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بنُ عُمَرَ بنِ خالِدٍ البَرْقِيُّ قالَ: ثَنَا أَبِي عُمَرُ بنُ خَالِدٍ، عنْ مَعْقِلِ بنِ عبدِ اللَّهِ الجَزَرِيِّ قالَ: قالَ ميمونُ بنُ مِهْرانَ: {وَمَا صَاحِبُكُمْ بِمَجْنُونٍ}، قالَ: ذَاكُمْ مُحَمَّدٌ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ). [جامع البيان: 24 / 165]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ ابنُ المُنْذِرِ, عن ابنِ عَبَّاسٍ قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللَّهُ عليهِ وسَلَّمَ- لجِبْريلَ لَيْلَةَ أُسْرِيَ بِهِ:
«اكْشِفْ عَنِ النَّارِ». فكَشَفَ عنها فنظَرَ إليها فذلك قولُه: {مُطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ}: على الوَحْيِ، {وَمَا صَاحِبُكُمْ بمَجْنُونٍ}: مُحَمَّدٌ صَلَّى اللَّهُ عليهِ وسَلَّمَ). [الدر المنثور: 15/ 274] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ ابنُ المُنْذِرِ وأبو الشيخِ في العظمةِ, عن أبي صالِحٍ في قَوْلِهِ: {إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ}؛ قال: جبريلُ. وفي قولِهِ: {مُطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ}، قَالَ: أَمِينٌ علَى سَبْعِينَ حِجَاباً يَدْخُلُها بغَيْرِ إِذْنٍ، {وَمَا صَاحِبُكُمْ بمَجْنُونٍ}، قَالَ: مُحَمَّدٌ صَلَّى اللَّهُ عليهِ وسَلَّمَ). [الدر المنثور: 15/ 274-275] (م)

تفسير قوله تعالى: {وَلَقَدْ رَآَهُ بِالْأُفُقِ الْمُبِينِ (23)}
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن ابن عيينة، عن أبي إسحاق الشيباني، عن زر بن حبيش، عن ابن مسعود، في قوله: {ولقد رآه في بالأفق المبين}؛ قال: رأى جبريل له خمس مائة جناح قد سد الأفق). [تفسير عبد الرزاق: 2/ 352]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقولُهُ: {وَلَقَدْ رَآهُ بِالأُفُقِ الْمُبِينِ}، يقولُ تَعَالَى ذِكْرُهُ: ولقدْ رَأَى مُحَمَّدٌ جِبْرِيلَ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِمَا وَسَلَّمَ- في صُورَتِهِ بالناحِيَةِ التي تُبَيِّنُ الأشياءَ، فتُرَى مِنْ قِبَلِها، وذلكَ مِنْ ناحِيَةِ مَطْلِعِ الشمْسِ مِنْ قِبَلِ المشرِقِ.
وبنحوِ الذي قُلْنَا في ذلكَ قالَ أهلُ التأوِيلِ.
ذِكْرُ مَنْ قَالَ ذَلِكَ:
- حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بنُ عَمْرٍو قالَ: ثَنَا أَبُو عَاصِمٍ قالَ: ثَنَا عيسَى. وحَدَّثَنِي الحارِثُ قالَ: ثَنَا الحَسَنُ قالَ: ثَنَا وَرْقَاءُ، جميعاً عن ابنِ أَبِي نَجِيحٍ، عنْ مُجَاهِدٍ: قولُهُ: {بِالأُفُقِ الْمُبِينِ} الأَعْلَى. قالَ: بأُفُقٍ مِنْ نَحْوِ أَجْيَادٍ.
- حَدَّثَنَا ابْنُ عَبْدِ الأَعْلَى قالَ: ثَنَا مُحَمَّدُ بنُ ثَوْرٍ، عنْ مَعْمَرٍ، عنْ قَتَادَةَ: {بِالأُفُقِ الْمُبِينِ}، قالَ: كُنَّا نُحَدَّثُ أنَّ الأُفُقَ حيثُ تَطْلُعُ الشمْسُ.
- حَدَّثَنَا بِشْرٌ قالَ: ثَنَا يَزِيدُ قالَ: ثَنَا سَعِيدٌ، عنْ قَتَادَةَ: قولُهُ: {وَلَقَدْ رَآهُ بِالأُفُقِ الْمُبِينِ}، كنَّا نُحَدَّثُ أنَّهُ الأُفُقُ الذي يَجِيءُ مِنهُ النهارُ.
- حَدَّثَنِي يُونُسُ قالَ: أَخْبَرَنَا ابنُ وَهْبٍ قالَ: قالَ ابنُ زَيْدٍ في قَوْلِهِ: {وَلَقَدْ رَآهُ بِالأُفُقِ الْمُبِينِ}، قالَ: رأَى جِبْرِيلَ بالأُفُقِ الْمُبِينِ.
- حَدَّثَنِي عيسَى بنُ عُثمانَ بنِ عيسَى الرَّمْلِيُّ قالَ: ثَنَا يَحْيَى بنُ عيسَى، عن الأَعْمَشِ، عن الوَلِيدِ بنِ العَيْزَارِ قالَ: سَمِعْتُ أبا الأَحْوَصِ يقولُ في قَوْلِ اللَّهِ: {وَلَقَدْ رَآهُ بِالأُفُقِ الْمُبِينِ}، قالَ: رأَى جبريلَ لهُ سِتُّمِائَةِ جَنَاحٍ في صُورَتِهِ.
- حَدَّثَنَا ابنُ حُمَيْدٍ قالَ: ثَنَا جَريرٌ، عنْ عَطَاءٍ، عنْ عامِرٍ قالَ: ما رَأَى جِبْرِيلَ النبيُّ [صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ] في صُورَتِهِ إلاَّ مَرَّةً واحِدَةً، وكانَ يَأْتِيهِ في صُورَةِ رجُلٍ يُقالُ لَهُ: دِحْيَةُ، فأَتَاهُ يَوْمَ رَآهُ في صُورَتِهِ قدْ سَدَّ الأُفُقَ كُلَّهُ، عليهِ سُنْدُسٌ أَخْضَرُ مُعَلَّقُ الدُّرِّ، فذلكَ قوْلُ اللَّهِ: {وَلَقَدْ رَآهُ بِالأُفُقِ الْمُبِينِ}. وذُكِرَ أنَّ هذهِ الآيَةَ في
«إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ»: {إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ} في جِبريلَ، إِلَى قَوْلِهِ: {وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ}، يعني: النبيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ). [جامع البيان: 24/ 166-167]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيم قال: ثنا آدم قال: نا ورقاء، عن عطاء بن السائب، عن الشعبي {ولقد رآه بالأفق المبين}؛ قال: رأى رسول الله [صلى الله عليه وسلم] جبريل عليه ثياب خضر قد سد الأفق). [تفسير مجاهد: 735]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ وعَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ وابنُ المُنْذِرِ, عَنْ قَتَادَةَ: {إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ}؛ قَالَ: هو جبريلُ. وفي قَوْلِهِ: {وَلَقَدْ رَآهُ بالأُفُقِ المُبِينِ}؛ قَالَ: كنَّا نُحدَّثُ أنَّه الأُفُقُ الذي يَجِيءُ منه النهارُ. وفي لفظٍ: أنَّ الأُفُقُ من حيثُ تَطْلُعُ الشَّمْسُ). [الدر المنثور: 15/ 274] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ ابنُ مَرْدُويَهْ, وأبو نُعَيْمٍ في الدَّلائِلِ, عن ابنِ مَسْعُودٍ: {وَلَقَدْ رَآهُ بالأُفُقِ المُبِينِ}؛ قَالَ: جِبْرِيلُ في رَفْرَفٍ أَخْضَرَ قَدْ سَدَّ الأُفُقَ). [الدر المنثور: 15/ 275]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ وعَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ وابنُ المُنْذِرِ وابنُ مَرْدُويَهْ, عن ابنِ مَسْعُودٍ: {وَلَقَدْ رَآهُ بالأُفُقِ المُبِينِ}؛ قَالَ: رأَى جِبْرِيلَ لَهُ سِتُّمائةِ جَنَاحٍ قَدْ سَدَّ الأُفُقَ). [الدر المنثور: 15/ 275]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ الطَّبَرَانِيُّ وابنُ مَرْدُويَهْ, عن ابنِ عَبَّاسٍ في قَوْلِهِ: {وَلَقَدْ رَآهُ بالأُفُقِ المُبِينِ}؛ قَالَ: إِنَّمَا عَنَى جِبْرِيلَ؛ أَنَّ مُحَمَّداً رَآهُ في صُورَتِه عِنْدَ سِدْرَةِ المُنْتَهى). [الدر المنثور: 15/ 275]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ عَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ وابنُ المُنْذِرِ, عَنْ عِكْرِمَةَ: {وَلَقَدْ رَآهُ بالأُفُقِ المُبِينِ}؛ قَالَ: هو رَسولُ اللَّهِ [صَلَّى اللَّهُ عليهِ وسَلَّمَ] رأَى جِبْرِيلَ بالأُفُقِ، والأُفُقُ: الصُّبْحُ). [الدر المنثور: 15/ 275]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ ابنُ مَرْدُويَهْ, عن ابنِ عَبَّاسٍ: {وَلَقَدْ رَآهُ بالأُفُقِ المُبِينِ}؛ قَالَ: السَّمَاءُ السَّابِعَةُ). [الدر المنثور: 15/ 275]

تفسير قوله تعالى: {وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ (24)}
قالَ عَبْدُ اللهِ بنُ وَهْبٍ المَصْرِيُّ (ت: 197 هـ): (وسمعت يحيى بن أيوب يحدث عن ابن الهاد أن إنسانا سأل عبد الرحمن الأعرج عن قول الله: {وما هو على الغيب بضنينٍ}، أو ظنينٍ، فقال عبد الرحمن: ما أبالي بأيهما قرأت). [الجامع في علوم القرآن: 3/ 45-46]
قالَ عَبْدُ اللهِ بنُ وَهْبٍ المَصْرِيُّ (ت: 197 هـ): (وحدّثني سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينارٍ عن عطاءٍ عن ابن عبّاسٍ أنّه كان يقرأها: {وما هو على الغيب}؛ بظنينٍ). [الجامع في علوم القرآن: 3/ 46]
قالَ عَبْدُ اللهِ بنُ وَهْبٍ المَصْرِيُّ (ت: 197 هـ): (قال سفيان: تفسير ضنين وظنين سواء، ويقول ما هو بكاذبٍ، وما هو بفاجرٍ؛ والظّنين: المتّهم، والضّنين: البخيل). [الجامع في علوم القرآن: 3/ 46]
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن ابن التيمي، عن مغيرة، عن مجاهد، قال: سمعت ابن الزبير يقرؤها: وما هو عن الغيب بظنين. فسألت ابن عباس فقال: {ضنين}؛ قال: وكان ابن مسعود يقرؤها {ضنين} قال: مغيرة وقال إبراهيم: الظنين: المتهم، والضنين: البخيل). [تفسير عبد الرزاق: 2/ 353]
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن ابن أبي يحيى، عن إسحاق بن عبد الله ابن أبي فروة، عن ابن الزبير، أن النبي كان يقرؤها: {وما هو عن الغيب بظنين}). [تفسير عبد الرزاق: 2/ 353]
قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : (والظّنين المتّهم، والضّنين يضنّ به»). [صحيح البخاري: 6/ 167]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ) : (قولُهُ: (والظَّنِينُ المُتَّهَمُ والضَّنِينُ يَضَنُّ بِهِ) هُو قولُ أَبِي عُبَيْدَةَ. وأَشارَ إلى القِرَاءَتَينِ، فمَن قَرَأَهَا بالظَّاءِ المُشالَةِ فمعنَاهَا لَيسَ بِمُتَّهَمٍ، ومَن قَرَأَهَا بالسَّاقِطَةِ فمعنَاهَا البَخِيلُ.
ورَوَى الفَرَّاءُ عَن قَيسِ بنِ الرَّبيعِ عَن عَاصِمٍ عن وَرْقَاءَ قَالَ: أَنتُم تَقرَؤُونَ: بِضَنِينٍ بِبَخِيلٍ، ونَحنُ نَقرأُ: بظَنِينٍ بمُتَّهَمٍ.
وروَى عَبدُ الرَّزَّاقِ بإِسنَادٍ صحيحٍ عن إبْراهِيمَ النَّخَعِيِّ قَالَ: الظَّنِينُ المُتَّهَمُ، والضَّنِينُ البَخِيلُ. وروَى ابنُ أَبِي حَاتِمٍ بسَندٍ صَحيحٍ: كانَ ابنُ عَبَّاسٍ يَقْرَأُ {بِضَنِينٍ} قَالَ: والضَّنِينُ والظَّنِينُ سَواءٌ، يقولُ: مَا هُو بِكَاذِبٍ. والظَّنِينُ المُتَّهَمُ والضَّنِينُ البَخِيلُ). [فتح الباري: 8/ 694]
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : ( (وَالظَّنِينُ: المُتَّهَمُ وَالضَّنِينُ يَضَنُّ بِهِ)
أَشَارَ بِهِ إِلَى قَوْلِهِ تَعَالَى: {وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بَظَنِينٍ}؛ وَفَسَّرَ الظَّنِينَ الَّذِي بِالظَّاءِ الْمُعْجَمَةِ بِالْمُتَّهَمِ، وَفَسَّرَ الضَّنِينَ الَّذِي بِالضَّادِ الْمُعْجَمَةِ بِقَوْلِهِ: يَضَنُّ بِهِ أَيْ: يَبْخَلُ بِهِ، وَقَالَ الثَّعْلَبِيُّ: مَا هُوَ يَعْنِي مُحَمَّدًا [صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ] عَلَى الْغَيْبِ أَيِ الْوَحْيِ وَخَبَرِ السَّمَاءِ وَمَا اطَّلَعَ عَلَيْهِ مِنْ عِلْمِ الْغَيْبِ بِضَنِينٍ أَيْ: بِبَخِيلٍ فَلاَ يَبْخَلُ بِهِ عَلَيْكُمْ بَلْ يُعْلِمُكُمْ وَيُخُبْرِكُمُ بِهِ، قُلْتُ: هَذَا الَّذِي فَسَّرَهُ هُوَ الضَّنِينُ الَّذِي بِالضَّادِ الْمُعْجَمَةِ تَقُولُ: ضَنَنْتُ بِالشَّيْءِ فَأَنَا ضَنِينٌ أَيْ: بَخِيلٌ.
ثُمَّ قَالَ الثَّعْلَبِيُّ: وَقُرِئَ بِالظَّاءِ وَمَعْنَاهُ: وَمَا هُوَ بِمُتَّهَمٍ فِيمَا يُخْبِرُ بِهِ.
وَقَرَأَ عَاصِمٌ وَحَمْزَةُ وَأَهْلُ الْمَدِينَةِ وَالشَّامِ بِالضَّادِ وَالْبَاقُونَ بِالظَّاءِ مِنَ الظِّنَّةِ وَهِيَ التُّهْمَةُ.
وَقَالَ النَّسَفِيُّ فِي تَفْسِيرِهِ: وَإِتْقَانُ الْفَصْلِ بَيْنَ الضَّادِ وَالظَّاءِ وَاجِبٌ، وَمَعْرِفَةُ مَخْرَجِهِمَا لاَ بُدَّ مِنْهُ لِلْقَارِئِ؛ فَإِنَّ أَكْثَرَ الْعَجَمِ لاَ يُفَرِّقُونَ بَيْنَ الْحَرْفَيْنِ، وَقَالَ الْجَوْهَرِيُّ فِي فَصْلِ الضَّادِ: ضَنَنْتُ بِالشَّيْءِ أَضَنُّ بِهِ ضَنًّا وَضَنَانَةً إِذَا بَخِلْتَ بِهِ وَهُوَ ضَنِينٌ بِهِ قَالَ الْفَرَّاءُ: وَضَنَنْتُ بِالْفَتْحِ لُغَةٌ، وَقَالَ فِي فَصْلِ الظَّاءِ: وَالظَّنِينُ الْمُتَّهَمُ وَالظِّنَّةُ التُّهْمَةُ). [عمدة القاري: 19/ 281]

- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : ( (وَالظَّنِينُ) بالظَّاءِ في قراءَةِ ابْنِ كَثِيرٍ وَأَبِي عَمْرٍو والْكِسَائِيِّ (الْمُتَّهَمُ) مِن الظِّنَّةِ وهي التُّهْمَةُ (وَالضَّنِينُ) بِالضَّادِ (يَضَنُّ بِهِ) أي: لا يَبْخَلُ بِالتَّبْلِيغِ وَالتَّعْلِيمِ). [إرشاد الساري: 7/ 412-413]
- قال محمدُ بنُ عبدِ الهادي السِّنْديُّ (ت: 1136هـ) : (قوله: (والضنين) أي: البخيل من ضن بالشيء يضن به، أي: يبخل به). [حاشية السندي على البخاري: 3/ 78]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقولُهُ: {وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ}؛ اخْتَلَفَت الْقَرَأَةُ في قِراءَةِ ذلكَ؛ فقَرَأَتْهُ عامَّةُ قَرَأَةِ المدينةِ والكوفةِ {بِضَنِينٍ} بالضادِ، بمعنَى: أنَّهُ غيرُ بَخِيلٍ عليهِم بتَعْلِيمِهِم ما عَلَّمَهُ اللَّهُ وأَنْزَلَ إليهِ مِنْ كتابِهِ.
وقرَأَ ذلكَ بعضُ المَكِّيِّينَ وبعضُ البَصْرِيِّينَ وَبَعْضُ الْكُوفِيِّينَ: (بِظَنِينٍ) بالظاءِ، بمعنَى: أنَّهُ غيرُ مُتَّهَمٍ فيما يُخْبِرُهُم عن اللَّهِ مِن الأَنْباءِ.
ذِكْرُ مَنْ قَرأَ ذَلِكَ بالضَّادِ وتَأَوَّلَهُ على ما وَصَفْنَا مِن التأويلِ مِنْ أهلِ التأويلِ:
- حَدَّثَنَا ابنُ بَشَّارٍ قالَ: ثَنَا عبدُ الرحمنِ قالَ: ثَنَا سُفيانُ، عنْ عاصِمٍ، عنْ زِرٍّ: (وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِظَنِينٍ)، قالَ: الظَّنِينُ المُتَّهَمُ. وفي قِرَاءَتِكُم: {بِضَنِينٍ}، والضنينُ: البَخِيلُ، والغَيْبُ: القُرْآنُ.
- حَدَّثَنَا بِشْرٌ قالَ: ثَنَا خالِدُ بنُ عبدِ اللَّهِ الوَاسِطِيُّ قالَ: ثَنَا مُغِيرَةُ، عنْ إبراهيمَ: {وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ}: بِبَخِيلٍ.
- حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بنُ عَمْرٍو قالَ: ثَنَا أَبُو عَاصِمٍ قالَ: ثَنَا عيسَى. وحَدَّثَنِي الحارِثُ قالَ: ثَنَا الحَسَنُ قالَ: ثَنَا وَرْقَاءُ، جَمِيعاً عن ابنِ أَبِي نَجِيحٍ، عنْ مُجَاهِدٍ: قولُهُ: {وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ}، قالَ: ما يَضِنُّ عَلَيْكُمْ بِمَا يَعْلَمُ.
- حَدَّثَنَا بِشْرٌ قالَ: ثَنَا يَزِيدُ قالَ: ثَنَا سَعِيدٌ، عنْ قَتَادَةَ: قولُهُ: {وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ}، قالَ: إنَّ هذا القُرْآنَ غَيْبٌ، فَأَعْطَاهُ اللَّهُ مُحَمَّداً، فبَذَلَهُ وعَلَّمَهُ ودَعَا إليهِ، واللَّهِ ما ضَنَّ بهِ رسولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
- حَدَّثَنَا ابنُ حُمَيْدٍ قالَ: ثَنَا مِهْرانُ، عنْ سُفْيَانَ، عنْ عاصِمٍ، عنْ زِرٍّ: (وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِظَنِينٍ)، قالَ: في قِراءَتِنَا: بِمُتَّهَمٍ، ومَنْ قَرَأَها: {بِضَنِينٍ}، يقولُ: بِبَخِيلٍ.
قَالَ: حَدَّثَنَا مِهْرانُ، عنْ سُفْيَانَ: {وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ}، قالَ: ببَخِيلٍ.
- حَدَّثَنِي يُونُسُ قالَ: أَخْبَرَنَا ابنُ وَهْبٍ قالَ: قالَ ابنُ زَيْدٍ في قَوْلِهِ: {وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ}: الغَيْبُ القرآنُ، لمْ يَضِنَّ بهِ على أحَدٍ مِن الناسِ، أدَّاهُ وبَلَّغَهُ، بَعَثَ اللَّهُ بهِ الرُّوحَ الأمينَ جِبْرِيلَ إلى رسولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-، فأدَّى جبريلُ ما اسْتَوْدَعَهُ اللَّهُ إلى مُحَمَّدٍ، وأدَّى مُحَمَّدٌ ما اسْتَوْدَعَهُ اللَّهُ وجِبْرِيلُ إلى العِبَادِ، ليسَ أحَدٌ مِنهم ضَنَّ، ولا كَتَمَ، ولا تَخَرَّصَ.
- حَدَّثَنَا ابنُ حُمَيْدٍ قالَ: ثَنَا جَريرٌ، عنْ عطاءٍ، عنْ عامِرٍ: {وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ}، يعنِي: النبيُّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
ذِكْرُ مَنْ قَالَ ذَلِكَ بالظَّاءِ وَتَأَوَّلَهُ على ما ذَكَرْنَا مِنْ أهلِ التأويلِ:
- حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْبٍ قالَ: ثَنَا المُحَارِبِيُّ، عنْ جُوَيْبِرٍ، عن الضحَّاكِ، عن ابنِ عبَّاسٍ، أنَّهُ قَرَأَ: (بِظَنِينٍ) قالَ: ليْسَ بِمُتَّهَمٍ.
- حدَّثَنا ابنُ المُثَنَّى قالَ: ثَنَا مُحَمَّدُ بنُ جَعْفَرٍ قالَ: ثَنَا شُعْبَةُ، عنْ أبي المُعَلَّى، عنْ سعيدِ بنِ جُبَيْرٍ أَنَّهُ كانَ يَقْرَأُ هذا الحَرْفَ: (وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِظَنِينٍ)، فقُلْتُ لسعيدِ بنِ جُبَيْرٍ: ما الظَّنِينُ؟ قالَ: ليسَ بِمُتَّهَمٍ.
- حَدَّثَنِي يعقوبُ قالَ: ثَنَا ابنُ عُلَيَّةَ، عنْ أبي المُعَلَّى، عنْ سعيدِ بنِ جُبَيْرٍ أَنَّهُ قَرَأَ: (وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِظَنِينٍ)، قُلْتُ: وما الظَّنِينُ؟ قالَ: المُتَّهَمُ.
- حَدَثَنِي مُحَمَّدُ بنُ سَعْدٍ قالَ: ثَنِي أَبِي قالَ: ثَنِي عَمِّي قالَ: ثَنِي أَبِي، عنْ أبيهِ، عن ابنِ عبَّاسٍ: قولُهُ: (وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِظَنِينٍ)، يقولُ: ليْسَ بِمُتَّهَمٍ على ما جاءَ بهِ، وليسَ يُظَنُّ بِمَا أُوتِي.
- حَدَّثَنَا بِشْرٌ قالَ: ثَنَا خالِدُ بنُ عبدِ اللَّهِ الواسِطِيُّ قالَ: ثَنَا المُغِيرَةُ، عنْ إبراهيمَ: (وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِظَنِينٍ)، قالَ: بِمُتَّهَمٍ.
- حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْبٍ قالَ: ثَنَا وَكِيعٌ، عنْ سُفْيَانَ، عنْ عاصِمٍ، عنْ زِرٍّ: (وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِظَنِينٍ)، قالَ: الغَيْبُ القرآنُ، وفي قِرَاءَتِنَا (بِظَنِينٍ): مُتَّهَمٍ.
- حُدِّثْتُ عن الحُسَيْنِ قالَ: سَمِعْتُ أبَا مُعَاذٍ يقولُ: ثَنَا عَبيدٌ قالَ: سَمِعْتُ الضحَّاكَ يقولُ في قَوْلِهِ: (بِظَنِينٍ)، قالَ: ليسَ على ما أَنْزَلَ اللَّهُ بِمُتَّهَمٍ.
وقدْ تَأَوَّلَ ذلكَ بعضُ أهلِ العربيَّةِ أنَّ معناهُ: وما هوَ على الغَيْبِ بضعِيفٍ، ولَكِنَّهُ مُحْتَمِلٌ لهُ مُطِيقٌ. ووَجْهُهُ إلى قَوْلِ العرَبِ للرجلِ الضعيفِ: هوَ ظَنُونٌ.
وَأَوْلَى القراءَتَيْنِ في ذلكَ عندِي بالصَّوابِ: ما عليهِ خُطُوطُ مصاحِفِ المُسْلِمِينَ مُتَّفِقَةً، وإِن اخْتَلَفَتْ قِرَاءَتُهم بهِ، وذلكَ {بِضَنِينٍ} بالضادِ؛ لأنَّ ذلكَ كلَّهُ كذلكَ في خُطُوطِهَا.
فإذا كانَ ذلكَ كذلكَ، فَأَوْلَى التأويلَيْنِ بالصوَابِ في ذلكَ تأويلُ مَنْ تأوَّلَهُ: وما مُحَمَّدٌ على ما عَلَّمَهُ اللَّهُ مِنْ وَحْيِهِ وتَنْزِيلِهِ بِبَخِيلٍ بتَعْلِيمَكُمُوهُ أيُّها الناسُ، بلْ هوَ حريصٌ على أنْ تُؤْمِنُوا بهِ وتَتَعَلَّمُوهُ). [جامع البيان: 24/ 167-170]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (ثنا إبراهيم قال: ثنا آدم قال: ثنا ورقاء، عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد {وما هو على الغيب بضنين}؛ يعني ببخيل يقول لا يضن عليكم بما يعلم).[تفسير مجاهد: 2/ 735]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ الدَّارَقُطْنِيُّ في الأفرادِ والحَاكِمُ وصحَّحه وابنُ مَرْدُويَهْ, والخطيبُ في تاريخِه عن عائشةَ, أنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عليهِ وسَلَّمَ كانَ يَقْرَؤُها: (وَمَا هُوَ عَلَى الغَيْبِ بِظَنِينٍ) بالظَّاءِ). [الدر المنثور: 15/ 276]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ وابنُ مَرْدُويَهْ, عن ابنِ الزُّبَيْرِ: أنَّ النَّبِيَّ -صَلَّى اللَّهُ عليهِ وسَلَّمَ- كانَ يَقْرَؤُهَا: (وَمَا هُوَ عَلَى الغَيْبِ بظَنِينٍ). وفي لفظٍ: {بضَنِينٍ} بالضَّادِ). [الدر المنثور: 15/ 276]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ عَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ عن هِشَامِ بنِ عُرْوَةَ قَالَ: كانَ أَبِي يَقْرَؤُها: (وَمَا هُوَ عَلَى الغَيْبِ بظَنِينٍ). فقيلَ لَه في ذلك. فقَالَ: قَالَتْ عائشةُ: إنَّ الكُتَّابَ يَخْطِئُونَ في المَصَاحِفِ). [الدر المنثور: 15/ 276]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ سعيدُ بنُ مَنْصورٍ وعَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ وابنُ المُنْذِرِ وابنُ مَرْدُويَهْ, مِن طُرُقٍ عن عَبْدِ اللَّهِ بنِ الزُّبَيْرِ أنَّه كانَ يَقْرَأُ: (بظَنِينٍ) ). [الدر المنثور: 15/ 276]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ سعيدُ بنُ مَنْصُورٍ وعَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ وابنُ جَرِيرٍ وابنُ المُنْذِرِ وابنُ أبي حَاتِمٍ وابنُ مَرْدُويَهْ من طرُقٍ, عن ابنِ عَبَّاسٍ أنَّه كانَ يَقْرَأُ: {بضَنِينٍ}؛ وقَالَ: ببَخِيلٍ). [الدر المنثور: 15/ 276]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ عَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ عن عَطَاءٍ قَالَ: زَعَمُوا أنَّها في المَصَاحِفِ وفي مُصْحَفِ عُثْمَانَ: {بضَنِينٍ} ). [الدر المنثور: 15/ 277]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ أبو عُبَيْدٍ وابنُ المُنْذِرِ, عَنْ مُجَاهِدٍ وهارونَ قَالَ: في حَرْفِ أُبَيِّ بنِ كَعْبٍ: {بضَنِينٍ}؛ يَعْنِي بالضادِ). [الدر المنثور: 15/ 277]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ عَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ وابنُ المُنْذِرِ, عَنْ مُجَاهِدٍ: {وَمَا هُوَ عَلَى الغَيْبِ بضَنِينٍ}؛ يقولُ: ما كانَ يَضِنُّ عليكم بما يَعْلَمُ). [الدر المنثور: 15/ 277]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ عَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ, عَنْ عِكْرِمَةَ: {وَمَا هُوَ عَلَى الغَيْبِ بِضَنِينٍ}؛ قَالَ: إنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عليهِ وسَلَّمَ لَمْ يَضِنَّ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ عليهِ). [الدر المنثور: 15/ 277]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ عَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ, عَنْ قَتَادَةَ: {وَمَا هُوَ عَلَى الغَيْبِ بضَنِينٍ}؛ قَالَ: كانَ هذا القرآنُ غَيْباً, أعطاهُ اللَّهُ تعالى محمداً فبَذَلَه وعَلَّمَه ودَعَا إليهِ وما ضَنَّ به). [الدر المنثور: 15/ 277]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ ابنُ المُنْذِرِ, عن الزُّهْرِيِّ: {وَمَا هُوَ عَلَى الغَيْبِ بضَنِينٍ}؛ قَالَ: لا يَضِنُّ بما أُوحِيَ إليهِ). [الدر المنثور: 15/ 277]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ سعيدُ بنُ منصورٍ وعَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ وابنُ المُنْذِرِ وابنُ مَرْدُويَهْ, عن ابنِ مَسْعُودٍ أنَّه قرَأها: {وَمَا هُوَ عَلَى الغَيْبِ بظَنِينٍ}؛ قَالَ: ما هو على القرآنِ بمُتَّهَمٍ). [الدر المنثور: 15/ 277]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ عَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ, وابنُ جَرِيرٍ، عنِ ابنِ عَبَّاسٍ أنه كانَ يَقْرَأُ (وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِظَنِينٍ) قالَ: لَيْسَ بِمُتَّهَمٍ). [الدر المنثور: 15/ 278]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ ابنُ مَرْدُويَهْ, عن ابنِ عَبَّاسٍ: (وَمَا هُوَ عَلَى الغَيْبِ بظَنِينٍ). قَالَ: ليسَ بمُتَّهَمٍ علَى ما جاءَ به, وليسَ يُظَنُّ بمَا أُوتِيَ). [الدر المنثور: 15/ 278]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ سعيدُ بنُ منصورٍ وعَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ وابنُ المُنْذِرِ, عن إبراهيمَ النَّخَعِيِّ قَالَ: الظَّنِينُ: المُتَّهَمُ، والضَّنِينُ: البَخِيلُ). [الدر المنثور: 15/ 278]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ عَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ, عن زِرٍّ قَالَ: الغيبُ: القرآنُ, في قِرَاءَتِنَا, (بظَنِينٍ): بمُتَّهَمٍ, وفي قِرَاءَتِكُم {بضَنِينٍ}: ببَخِيلٍ). [الدر المنثور: 15/ 278]

تفسير قوله تعالى: {وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَيْطَانٍ رَجِيمٍ (25)}
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقولُهُ: {وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَيْطَانٍ رَجِيمٍ}، يقولُ تَعَالَى ذِكْرُهُ: وما هذا القرآنُ بقوْلِ شيطانٍ مَلْعُونٍ مَطْرودٍ، ولكنَّهُ كلامُ اللَّهِ ووَحْيُهُ). [جامع البيان: 24/ 171]

تفسير قوله تعالى: {فَأَيْنَ تَذْهَبُونَ (26)}
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقولُهُ: {فَأَيْنَ تَذْهَبُونَ}، يقولُ تَعَالَى ذِكْرُهُ: فأينَ تَذْهَبُونَ عنْ هذا القُرْآنِ وتَعْدِلُونَ عنهُ؟
وبنحوِ الذي قُلْنَا في ذلكَ قالَ أهلُ التأويلِ.
ذِكْرُ مَنْ قَالَ ذَلِكَ:
- حَدَّثَنَا بِشْرٌ قالَ: ثَنَا يَزِيدُ قالَ: ثَنَا سَعِيدٌ، عنْ قَتَادَةَ: {فَأَيْنَ تَذْهَبُونَ}، يقولُ: فأينَ تَعْدِلُونَ عنْ كتابِي وطاعَتِي؟
وقيلَ: {فَأَيْنَ تَذْهَبُونَ}، ولَمْ يُقَلْ: فإِلَى أَيْنَ تَذْهَبُونَ، كما يُقالُ: ذَهَبْتُ الشَّامَ، وذَهَبْتُ السُّوقَ.
وحُكِيَ عن العرَبِ سَماعاً: انْطَلَقَ بهِ الفَوْرَ، على معنى إِلغاءِ الصِّفَةِ، وقدْ يُنْشَدُ لبعضِ بنِي عَقِيلٍ:
تَصِيحُ بِنَا حَنِيفَةُ إِذْ رَأَتْنَا ....... وَأَيَّ الأَرْضِ تَذْهَبُ للصِّياحِ
بمعنى: إلى أيِّ الأرضِ تَذْهَبُ؟ واسْتُجِيزَ إلقاءُ الصفةِ في ذلكَ للاستعمالِ). [جامع البيان: 24/ 171]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ عَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ وابنُ المُنْذِرِ, عَنْ قَتَادَةَ: {فَأَيْنَ تَذْهَبُونَ}؛ قالَ: أَيْنَ تَعْدِلُونَ عَنْ كِتَابِي وَطاعَتِي؟). [الدر المنثور: 15/ 278]

تفسير قوله تعالى: {إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ (27)}
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (يقولُ تَعَالَى ذِكْرُهُ: {إِنْ} هذا القرآنُ. وقولُهُ: {هُوَ} مِنْ ذِكْرِ القرآنِ. {إِلاَّ ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ}، يقولُ: إِلاَّ تَذْكِرَةٌ وعِظَةٌ للعالَمِينَ مِن الجنِّ والإنسِ). [جامع البيان: 24/ 171]

تفسير قوله تعالى: {لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ (28)}
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن المبارك، عن الأوزاعي، عن سليمان بن موسى، عن القاسم بن مخيمرة، قال: لما نزلت {لمن شاء منكم أن يستقيم}؛ قال: قال أبو جهل: أرى الأمر إلينا، قال: فنزلت وما تشاءون إلا أن يشاء الله رب العالمين). [تفسير عبد الرزاق: 2/ 353]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : ( {لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ}؛ فجَعَلَ ذلكَ تَعَالَى ذِكْرُهُ ذِكْراً لِمَنْ شَاءَ مِن العَالَمِينَ أَنْ يَسْتَقِيمَ، ولمْ يَجْعَلْهُ ذِكراً لجَمِيعِهِم، فاللامُ في قَوْلِهِ: {لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ} إِبْدَالٌ مِن اللامِ في {لِلْعَالَمِينَ}.
وكانَ معنَى الكلامِ: إنْ هوَ إلاَّ ذِكْرٌ لِمَنْ شاءَ مِنكم أنْ يَسْتَقِيمَ على سبيلِ الحقِّ فيَتَّبِعَهُ، ويُؤْمِنَ بهِ.
وبنحوِ الذي قُلْنَا في ذلك قالَ أهلُ التأويلِ.
ذِكْرُ مَنْ قَالَ ذَلِكَ:
- حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بنُ عَمْرٍو قالَ: ثَنَا أَبُو عَاصِمٍ قالَ: ثَنَا عيسَى. وحَدَّثَنِي الحارِثُ قالَ: ثَنَا الحَسَنُ قالَ: ثَنَا وَرْقَاءُ، جَمِيعاً عن ابنِ أَبِي نَجِيحٍ، عنْ مُجَاهِدٍ: قولُهُ: {لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ}، قالَ: يَتَّبِعَ الحَقَّ). [جامع البيان: 24/ 172]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيم قال: نا آدم قال: ثنا ورقاء، عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد {لمن شاء منكم}؛ أن يستقيم يعني أن يتبع الحق). [تفسير مجاهد: 2/ 735]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ عَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ وابنُ المُنْذِرِ, عَنْ مُجَاهِدٍ: {لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ}؛ قَالَ: أنْ يَتَّبِعَ الحَقَّ). [الدر المنثور: 15/ 278]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ ابنُ أبي حَاتِمٍ وابنُ مَرْدُويَهْ, عن أبي هُرَيْرَةَ قَالَ: لَمَّا نَزَلَتْ: {لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ}؛ قَالُوا: الأَمْرُ إلينا, إنْ شِئْنا اسْتَقَمْنا، وإنْ شِئْنَا لَمْ نَسْتَقِمْ. فهَبَطَ جِبْرِيلُ علَى رسولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عليهِ وسَلَّمَ- فقَالَ: كَذَبُوا يا مُحَمَّدُ، {وَمَا تَشَاؤُونَ إِلاَّ أنْ يَشَاءُ اللَّهُ رَبُّ العَالَمِينَ}؛ ففَرِحَ بذلك رسولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عليهِ وسَلَّمَ). [الدر المنثور: 15/ 279]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ ابنُ سَعْدٍ والبَيْهَقِيُّ في الأسماءِ والصفاتِ, عن وَهْبِ بنِ مُنَبِّهٍ قَالَ: قرَأتُ اثْنَيْنِ وتِسْعينَ كِتَاباً، كُلُّها أُنْزِلَتْ مِن السماءِ, وجَدْتُ في كُلِّهَا أَنَّ مَن أَضَافَ إِلَى نَفْسِه شَيْئاً مِن المَشِيئَةِ فَقَدْ كَفَرَ). [الدر المنثور: 15/ 279]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ عَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ وابنُ جَرِيرٍ وابنُ أبي حَاتِمٍ, عن سُلَيْمَانَ بنِ موسَى قَالَ: لَمَّا نَزَلَتْ: {لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ}، قَالَ أبو جَهْلٍ: جُعِلَ الأَمْرُ إِلَيْنَا إِنْ شِئْنَا اسْتَقَمْنَا وإِنْ شِئْنَا لَمْ نَسْتَقِمْ؛ فأَنْزَلَ اللَّهُ: {وَمَا تَشَاؤُونَ إِلاَّ أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ العَالَمِينَ} ). [الدر المنثور: 15/ 279]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ وابنُ المُنْذِرِ, عن القاسمِ بنِ مُخَيْمِرَةَ قَالَ: لمَّا نزَلتْ: {لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ}، قَالَ أبو جَهْلٍ: أَرَى الأَمْرَ إِلَيْنَا؛ فنَزَلَتْ: {وَمَا تَشَاؤُونَ إِلاَّ أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ العَالَمِينَ} ). [الدر المنثور: 15/ 279]

تفسير قوله تعالى: {وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ (29)}
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن المبارك، عن الأوزاعي، عن سليمان بن موسى، عن القاسم بن مخيمرة، قال: لما نزلت: لمن شاء منكم أن يستقيم قال: قال أبو جهل: أرى الأمر إلينا. قال: فنزلت {وما تشاءون إلا أن يشاء الله رب العالمين}). [تفسير عبد الرزاق: 2/ 353] (م)
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقولُهُ: {وَمَا تَشَاؤُونَ إِلاَّ أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ العَالَمِينَ}، يقولُ تَعَالَى ذِكْرُهُ: وَمَا تَشَاؤُونَ أَيُّهَا النَّاسُ الاسْتِقَامَةَ على الحقِّ، إلاَّ أنْ يشاءَ اللَّهُ ذلكَ لَكُمْ.
وذَكَرَ أنَّ السببَ الذي مِنْ أجْلِهِ نَزَلَتْ هذهِ الآيَةُ ما حَدَّثَنَا ابنُ حُمَيْدٍ قالَ: ثَنَا مِهْرانُ، عنْ سُفْيَانَ، عنْ سعيدِ بنِ عبدِ العزيزِ، عنْ سليمانَ بنِ موسَى، قَالَ: لَمَّا نَزَلَتْ {لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ}، قالَ أبو جهْلٍ: ذلكَ إِلَيْنَا، إِنْ شِئْنَا اسْتَقَمْنَا. فنَزَلَتْ: {وَمَا تَشَاؤُونَ إِلاَّ أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ}.
- حَدَّثَنَا ابنُ بَشَّارٍ قالَ: ثَنَا عبدُ الرحمنِ قالَ: ثَنَا سُفيانُ، عنْ سعيدِ بنِ عبدِ العزيزِ، عنْ سليمانَ بنِ موسَى قالَ: لَمَّا نَزَلَتْ هذهِ الآيَةُ {لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ}، قالَ أبو جَهْلٍ: الأَمْرُ إِلَيْنَا، إِنْ شِئْنَا اسْتَقَمْنَا، وإِنْ شِئْنَا لَمْ نَسْتَقِمْ. فأَنْزَلَ اللَّهُ: {وَمَا تَشَاؤُونَ إِلاَّ أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ العَالَمِينَ}.
- حَدَّثَنِي ابنُ الْبَرْقِيِّ قالَ: ثَنَا عَمْرُو بنُ أَبِي سَلَمَةَ، عنْ سعيدٍ، عنْ سليمانَ بنِ موسى قالَ: لَمَّا نَزَلَتْ هذهِ الآيَةُ {لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ}، قالَ أبو جَهْلٍ: ذلكَ إِلَيْنَا، إِنْ شِئْنَا اسْتَقَمْنَا، وَإِنْ شِئْنَا لَمْ نَسْتَقِمْ، فأَنْزَلَ اللَّهُ: {وَمَا تَشَاؤُونَ إِلاَّ أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ}). [جامع البيان: 24/ 172-173]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ ابنُ أبي حَاتِمٍ وابنُ مَرْدُويَهْ, عن أبي هُرَيْرَةَ قَالَ: لَمَّا نَزَلَتْ: {لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ}. قَالُوا: الأَمْرُ إلينا، إنْ شِئْنا اسْتَقَمْنا، وإنْ شِئْنَا لَمْ نَسْتَقِمْ. فهَبَطَ جِبْرِيلُ علَى رسولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عليهِ وسَلَّمَ- فقَالَ: كَذَبُوا يا مُحَمَّدُ، {وَمَا تَشَاؤُونَ إِلاَّ أنْ يَشَاءُ اللَّهُ رَبُّ العَالَمِينَ}؛ ففَرِحَ بذلك رسولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عليهِ وسَلَّمَ). [الدر المنثور: 15/ 279] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ ابنُ سَعْدٍ والبَيْهَقِيُّ في الأسماءِ والصفاتِ, عن وَهْبِ بنِ مُنَبِّهٍ قَالَ: قرَأتُ اثْنَيْنِ وتِسْعينَ كِتَاباً, كُلُّها أُنْزِلَتْ مِن السماءِ, وجَدْتُ في كُلِّهَا أَنَّ مَن أَضَافَ إِلَى نَفْسِه شَيْئاً مِن المَشِيئَةِ فَقَدْ كَفَرَ). [الدر المنثور: 15/ 279] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ عَبْدُ بنُ حُمَيْدٍ وابنُ جَرِيرٍ وابنُ أبي حَاتِمٍ, عن سُلَيْمَانَ بنِ موسَى قَالَ: لَمَّا نَزَلَتْ: {لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ}؛ قَالَ أبو جَهْلٍ: جُعِلَ الأَمْرُ إِلَيْنَا إِنْ شِئْنَا اسْتَقَمْنَا وإِنْ شِئْنَا لَمْ نَسْتَقِمْ؛ فأَنْزَلَ اللَّهُ: {وَمَا تَشَاؤُونَ إِلاَّ أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ العَالَمِينَ} ). [الدر المنثور: 15/ 279] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخْرَجَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ وابنُ المُنْذِرِ, عن القاسمِ بنِ مُخَيْمِرَةَ قَالَ: لمَّا نزَلتْ: {لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ}؛ قَالَ أبو جَهْلٍ: أَرَى الأَمْرَ إِلَيْنَا؛ فنَزَلَتْ: {وَمَا تَشَاؤُونَ إِلاَّ أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ العَالَمِينَ} ). [الدر المنثور: 15/ 279] (م)


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 23 جمادى الآخرة 1434هـ/3-05-2013م, 10:02 PM
الصورة الرمزية إشراق المطيري
إشراق المطيري إشراق المطيري غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 885
افتراضي

التفسير اللغوي


تفسير قوله تعالى: {فَلَا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ (15) الْجَوَارِ الْكُنَّسِ (16)}
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ (ت: 207هـ): (وقوله عز وجل: {فلا أقسم بالخنّس...}؛ وهي النجوم الخمسة تخنس في مجراها، ثم ترجع وتكنس: تستتر كما تكنس الظباء في المغار، وهو الكناس. والخمسة: بهرام، وزحل، وعطارد، والزّهرة، والمشتري.
وقال الكلبي: البرجيس: يعني المشتري). [معاني القرآن: 3/ 242]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت: 210هـ): ({فلا أقسم بالخنّس * الجوار الكنس}؛ هي النجوم). [مجاز القرآن: 2/ 287]
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ): ({الجوار الكنّس}، وقال: {الجوار الكنّس} فواحدها "كانس" و[الجمع] "كنّس" كما تقول: "عاطل" و"عطّل"). [معاني القرآن: 4/ 47]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ): ({الخنس * الجوار الكنس}: واحدها كانس وخانس. النجوم: يقال كنس وخنس إذا اختفى يخنس بالنهار ويظهر بالليل.. وقال بعضهم هي بقر الوحش).[غريب القرآن وتفسيره: 417]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) :
{بالخنّس [الجوار الكنّس]}: النجوم الخمسة الكبار، لأنها تخنس؛ أي ترجع في مجراها، وتكنس؛ [أي] تستتر ، كما تكنس الظّباء في المغار، وهو: الكناس). [تفسير غريب القرآن: 517]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): (وقوله: {فلا أقسم بالخنّس (15) الجوار الكنّس (16)}؛ الخنس جمع خانس، والجواري جمع جارية، من جرى يجري.والخنس جمع خانس وخانسة، وكذلك الكنّس جمع كانس وكانسة. والمعنى فأقسم، و " لا" مؤكدة.
والخنس ههنا أكثر التفسير يعنى بها النجوم، لأنها تخنس أي تغيب لأن معنى {واللّيل إذا عسعس (17) والصّبح إذا تنفّس (18)}؛ ومعنى {الخنس} و{الكنس} في النجوم أنها تطلع جارية، وكذلك تخنس، أي تغيب، وكذلك تكنس تدخل في كناسها، أي تغيب في المواضع التي تغيب فيها.
وقيل الخنس ههنا يعني بقر الوحش وظباء الوحش، ومعنى خنس جمع خانس. والظباء خنس والبقر خنس.
والخنس قصر الأنف وتأخره عن الفم، وإذا كان للبقر أو كان للظباء فمعنى الكنس أي التي تكنس، أي تدخل الكناس وهو الغصن من أغصان الشجر). [معاني القرآن: 5/ 291-292]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({الخُنَّس}؛ النجوم الخمسة التي ترجع في مجراها). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 294]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ):{الْكُنَّسِ}؛ التي تستتر، وهي النجوم أيضا). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 295]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({الْخُنَّسِ}: النجوم). [العمدة في غريب القرآن: 339]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({الْكُنَّسِ}: النجوم). [العمدة في غريب القرآن: 339]

تفسير قوله تعالى: {وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ (17)}

قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ (ت: 207هـ): (وقوله عز وجل: {واللّيل إذا عسعس...}؛ اجتمع المفسرون: على أن معنى {عسعس}: أدبر.
وكان بعض أصحابنا يزعم أن {عسعس}: دنا من أوله وأظلم، وكان أبو البلاد النحوي ينشد فيه:
عسعس حتى لو يشاء ادّنا .......كـان لـه مـن ضـوئـه مقـبـس
يريد: إذ دنا، ثم يلقى همزة إذ، ويدغم الذال في الدال، وكانوا يرون أن هذا البيت مصنوع). [معاني القرآن: 3/ 242]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ({والليل إذا عسعس}؛ قال بعضهم: إذا أقبلت ظلماؤه، وقال بعضهم: إذا ولى ألا تراه). [مجاز القرآن: 2/ 287]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ): ({عسعس}: قال بعضهم إذا أقبلت ظلماؤه وقال آخرون إذا ولى. ألا تراه قال: {والصبح إذا تنفس}). [غريب القرآن وتفسيره: 417]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ):
({واللّيل إذا عسعس}؛ قال أبو عبيدة: إذا أقبل ظلامه.وقال غيرة: إذا أدبر). [تفسير غريب القرآن: 517]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): ({واللّيل إذا عسعس (17)}؛ يقال عسعس الليل إذا أقبل، وعسعس إذا أدبر، والمعنيان يرجعان إلى شيء واحد، وهو ابتداء الظلام في أوله، وإدباره في آخره). [معاني القرآن: 5/ 292]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({عَسْعَسَ}؛ أقبل ظلامه، وقيل أدبر ظلامه). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 295]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({عَسْعَسَ}: أقبل، أدبر). [العمدة في غريب القرآن: 339]

تفسير قوله تعالى: {وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ (18)}

قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ (ت: 207هـ): (وقوله: {والصّبح إذا تنفّس...}؛ إذا ارتفع النهار، فهو تنفس الصبح). [معاني القرآن: 3/ 242]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): (قال {والصّبح إذا تنفس}، قال علقمة بن قرط:
حـتّــى إذا الـصّـبــح لــهــا تـنـفّـسـا ....... وانجاب عنها ليلها وعسعسا).
[مجاز القرآن: 2/ 287-288]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): ({والصّبح إذا تنفّس (18)}؛ إذا امتدّ حتى يصير نهارا بيّنا.
وجواب القسم في هذه الأشياء أعني {فلا أقسم بالخنّس} وما بعده قوله: {إنّه لقول رسول كريم (19)}). [معاني القرآن: 5/ 292]

تفسير قوله تعالى: {إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ (19)}

قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ (ت: 207هـ): (وقوله عز وجل: {إنّه لقول رسولٍ كريمٍ...}؛ يعني: جبريل صلى الله عليه، وعلى جميع الأنبياء). [معاني القرآن: 3/ 242]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): ({إنّه لقول رسول كريم (19)}؛ يعني أن القرآن نزل به جبريل عليه السلام). [معاني القرآن: 5/ 292]

تفسير قوله تعالى: {ذِي قُوَّةٍ عِنْدَ ذِي الْعَرْشِ مَكِينٍ (20)}

قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): ({ذي قوّة عند ذي العرش مكين (20)} قيل إنه من قوة جبريل -صلى الله عليه وسلم- أنه قلب مدينة قوم لوط بقوادم جناحه وهي قرى أربع). [معاني القرآن: 5/ 292]

تفسير قوله تعالى: {مُطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ (21)}

تفسير قوله تعالى: {وَمَا صَاحِبُكُمْ بِمَجْنُونٍ (22)}

قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): ({وما صاحبكم بمجنون (22)} هذا أيضا جواب القسم، المعنى فأقسم بهذه الأشياء أن القرآن نزل به جبريل عليه السلام، وأقسم بهذه الأشياء ما صاحبكم بمجنون، يعني به النبي -صلى الله عليه وسلم- لأنهم قالوا: {يا أيّها الّذي نزّل عليه الذّكر إنّك لمجنون (6)}. فقال: {ن والقلم وما يسطرون (1) ما أنت بنعمة ربّك بمجنون (2)}.
وقال في هذا الموضع {وما صاحبكم بمجنون (22) ولقد رآه بالأفق المبين (23)} قد فسرنا ذلك في سورة والنجم). [معاني القرآن: 5/ 292-293]

تفسير قوله تعالى: {وَلَقَدْ رَآَهُ بِالْأُفُقِ الْمُبِينِ (23)}


تفسير قوله تعالى: {وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ (24)}

قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ (ت: 207هـ): (وقوله: {وما هو على الغيب بظنينٍ...} ...
حدثني قيس بن الربيع عن عاصم ابن أبي النجود عن زر بن حبيش قال: أنتم تقرءون: (بضنين) ببخيل، ونحن نقرأ (بظنين) بمتّهم.
وقرأ عاصم وأهل الحجاز وزيد بن ثابت (بضنين) وهو حسن، يقول: يأتيه غيب السماء، وهو منفوس فيه فلا يضن به عنكم، فلو كان مكان: على ـ عن ـ صلح أو الباء كما تقول: ما هو بضنين بالغيب. والذين قالوا: بظنين. احتجوا بأن على تقوّى قولهم، كما تقول: ما أنت على فلان بمتهم، وتقول: ما هو على الغيب بظنين: بضعيف، يقول: هو محتمل له، والعرب تقول للرجل الضعيف أو الشيء القليل: هو ظنون.
سمعت بعض قضاعة يقول: ربما دلّك على الرأي الظنون، يريد: الضعيف من الرجال، فإن يكن معنى ظنين: ضعيفاً، فهو كما قيل: ماءٌ شريب، وشروب، وقروني، وقريني، وسمعت: قروني وقريني، وقرونتي وقرينتي ـ إلا أنّ الوجه ألاّ تدخل الهاء. وناقة طعوم وطعيم، وهي التي بين الغثّة والسمينة). [معاني القرآن: 3/ 242-243]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت: 210هـ): ("وما هو على الغيب بظنينٍ" أي متهم. و{ضنين} يضن به ويضن). [مجاز القرآن: 2/ 288]
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ): ({وما هو على الغيب بضنينٍ}وقال: {وما هو على الغيب بضنينٍ} يقول "أي: ببخيل" وقال بعضهم {بظنين} أي: بمتّهم لأن بعض العرب يقول "ظننت زيدا" فـ"هو ظنين" أي: اتّهمته فـ"هو متّهم"). [معاني القرآن: 4/ 47]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ): ((بظنين): بمتهم و{ضنين}: بخيل). [غريب القرآن وتفسيره: 417]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ):
({وما هو على الغيب بضنينٍ}، أي بمتّهم على ما يخبر به عن اللّه عز وجل.
ومن قرأ: {بضنينٍ}، أراد: ببخيل. أي ليس بخيل عليكم، يعلّم ما غاب عنكم: مما ينفعكم). [تفسير غريب القرآن: 517]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): ({وما هو على الغيب بضنين (24)} (بظنين) ويقرأ (بضنين) فمن قرأ (بظنين) فمعناه ما هو على الغيب بمتهم وهو الثقة فيما أداه عن اللّه جلّ وعزّ، يقال ظننت زيدا في معنى اتهمت زيدا، ومن قرأ {بضنين} فمعناه ما هو على الغيب ببخيل، أي هو -صلى الله عليه وسلم- يؤدي عن الله ويعلّم كتاب اللّه). [معاني القرآن: 5/ 293]
قَالَ غُلاَمُ ثَعْلَبٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ البَغْدَادِيُّ (ت: 345هـ): ({بضنين}؛ أي: ببخيل، و(بظنين) أي: بمتهم). [ياقوتة الصراط: 558]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({بِضَنِينٍ}: ببخيل، (بِظنِينٍ): بمتهم). [العمدة في غريب القرآن: 339]

تفسير قوله تعالى: {وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَيْطَانٍ رَجِيمٍ (25)}

تفسير قوله تعالى:{فَأَيْنَ تَذْهَبُونَ (26)}

قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ (ت: 207هـ): (وقوله عز وجل: {فأين تذهبون...} العرب تقول: إلى أين تذهب؟ وأين تذهب؟ ويقولون: ذهبت الشام، وذهبت السوق، وانطلقت الشام، وانطلقت السوق، وخرجت الشام ـ سمعناه في هذه الأحرف الثلاثة: خرجت، وانطلقت، وذهبت.
وقال الكسائي: سمعت العرب تقول: انطلق به الفور، فتنصب على معنى إلقاء الصفة، وأنشدني بعض بني عقيل:
تـصـيـح بـنــا حنـيـفـة إذ رأتـنــا ....... وأيّ الأرض تذهب للصّياح
يريد: إلى أي الأرض تذهب واستجازوا في هؤلاء الأحرف إلقاء (إلى) لكثرة استعمالهم إياها). [معاني القرآن: 3/ 243]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): ({فأين تذهبون (26)} معناه: فأيّ طريق تسلكون أبين من هذه الطريقة التي بينت لكم). [معاني القرآن: 5/ 293]

تفسير قوله تعالى: {إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ (27)}

تفسير قوله تعالى: {لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ (28)}

قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): ({لمن شاء منكم أن يستقيم (28)} أي الاستقامة واضحة لكم، فمن شاء أخذ في طريق الحقّ والقصد وهو الإيمان باللّه عزّ وجلّ ورسوله). [معاني القرآن: 5/ 293]

تفسير قوله تعالى: {وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ (29)}

قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): (ثم أعلمهم أن المشيئة في التوفيق إليه، وأنهم لا يقدرون على ذلك إلا بمشيئة اللّه وتوفيقه فقال: {وما تشاءون إلّا أن يشاء اللّه ربّ العالمين (29)}؛ ودليل ذلك أيضا: (وما توفيقي إلّا باللّه عليه توكّلت).
فهذا إعلام أن الإنسان لا يعمل خيرا إلا بتوفيق اللّه ولا شرّا إلا بخذلان من اللّه، لأن الخير والشر بقضائه وقدره يضل من يشاء ويهدي من يشاء كما قال جلّ وعزّ {اللّه يجتبي إليه من يشاء ويهدي إليه من ينيب (13)}). [معاني القرآن: 5/ 293-294]


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 27 رجب 1434هـ/5-06-2013م, 10:12 PM
أم سهيلة أم سهيلة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 2,672
افتراضي

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]


تفسير قوله تعالى: {فَلَا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ (15)}

قالَ المبرِّدُ محمَّدُ بنُ يزيدَ الثُّمَالِيُّ (ت: 285هـ): (والكناسُ: حيث تكنسُ البقرة والظبيةُ، وهو أن تتخذ في الشجرةِ العادية كالبيت تأوي إليه وتبعر فيه، فيقال إن رائحته أطيبُ رائحة، لطيب ما ترتعي، قال ذو الرمةِ:
إذا استهلت عليه غيبةٌ أرجت ....... مرابضُ العين حتى يأرجَ الخشبُ
كأنه بيتُ عطارٍ يضمنهُ ....... لطائم المسكِ يحويها وتنتهب

قوله: "غيبة" هي الدفعة من المطرِ، وعند ذلك تتحرك الرائحةُ.
والأرجُ: توهجُ الريحِ، وإنما يستعمل ذلك في الريح الطيبةِ.
والعين: جمعُ عيناءَ، يعني البقرةَ الوحشيةَ، وبها شبهت المرأة، فقيل: حورٌ عينٌ.
واللطيمة: الإبلُ التي تحملُ العطرَ والبزَّ، لا تكون لغير ذلك.
فيقولُ: ضمنَّ ظبيًا أحور العين أحكلَ، وجعلَ الحجالَ كالكناسِ. وقال ابن عباس في قول الله جلَّ وعزَّ: {فَلا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ * الْجَوَارِ الْكُنَّسِ} قال: أقسم ببقر الوحش لأنها خنسُ الأنوف: والكنسُ: التي تلزمُ الكناسَ. وقال غيره: أقسم بالنجوم التي تجري بالليل وتخنس بالنهار، وهو الأكثر). [الكامل: 2/ 865-866]

تفسير قوله تعالى: {الْجَوَارِ الْكُنَّسِ (16)}

قالَ المبرِّدُ محمَّدُ بنُ يزيدَ الثُّمَالِيُّ (ت: 285هـ): (ومما يفضل لتخلصه من التكلف، وسلامته من التزيد، وبعده من الاستعانة قول أبي حية النميري:
رمتني وستر الله بيني وبينها ....... عشية آرام الكناس رميم
ألا رب يوم لو رمتني رميتها ....... ولكن عهدي بالنضال قديم

يقول: رمتني بطرفها، وأصابتني بمحاسنها، ولو كنت شابًا لرميت كما رميت، وفتنت كما فتنت، ولكن قد تطاول عهدي بالشباب، فهذا كلام واضح.
قال أبو الحسن: أنشدنا أبو العباس أحمد بن يحيى ثعلب البيتين عن عبد الله بن شبيب وروى:
عشية أحجار الكناس رميم
وزاد فيه بيتا:
رميم التي قالت لجارات بيتها ....... ضمنت لكم ألا يزال يهيم
الكناس والمكنس: الموضع الذي تأوي إليه الظباء، وجمع الكناس كنس وجمع المكنس مكانس. ورميم: اسم جارية، مأخوذ من العظام الرميم، وهي البالية، وكذلك الرِّمة، والرُّمة: القطعة البالية من الحبل، وكل ما اشتق من هذا فإليه يرجع"). [الكامل: 1/ 44]
قالَ المبرِّدُ محمَّدُ بنُ يزيدَ الثُّمَالِيُّ (ت: 285هـ): (والكناسُ: حيث تكنسُ البقرة والظبيةُ، وهو أن تتخذ في الشجرةِ العادية كالبيت تأوي إليه وتبعر فيه، فيقال إن رائحته أطيبُ رائحة، لطيب ما ترتعي، قال ذو الرمةِ:
إذا استهلت عليه غيبةٌ أرجت ....... مرابضُ العين حتى يأرجَ الخشبُ
كأنه بيتُ عطارٍ يضمنهُ ....... لطائم المسكِ يحويها وتنتهب

قوله: "غيبة" هي الدفعة من المطرِ، وعند ذلك تتحرك الرائحةُ.
والأرجُ: توهجُ الريحِ، وإنما يستعمل ذلك في الريح الطيبةِ.
والعين: جمعُ عيناءَ، يعني البقرةَ الوحشيةَ، وبها شبهت المرأة، فقيل: حورٌ عينٌ.
واللطيمة: الإبلُ التي تحملُ العطرَ والبزَّ، لا تكون لغير ذلك.
فيقولُ: ضمنَّ ظبيًا أحور العين أحكلَ، وجعلَ الحجالَ كالكناسِ. وقال ابن عباس في قول الله جلَّ وعزَّ: {فَلا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ، الْجَوَارِ الْكُنَّسِ} قال: أقسم ببقر الوحش لأنها خنسُ الأنوف: والكنسُ: التي تلزمُ الكناسَ. وقال غيره: أقسم بالنجوم التي تجري بالليل وتخنس بالنهار، وهو الأكثر). [الكامل: 2/ 865-866] (م)

تفسير قوله تعالى: {وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ (17)}

قال محمد بن المستنير البصري (قطرب) (ت: 206هـ): (فأمّا العسعس ففي معناه العسعسة، وهما تنفّس الصّبح. والتنفس: انفضاء الشيء وانصداعه.
وقالوا: عسعس الليل عسعسةً. وقال الله تبارك وتعالى: {والليل إذا عسعس}؛ أي أظلم.
وقال بعضهم: عسعس: ولّى، وهذا من الأضداد. وهو قول ابن عبّاسٍ، قال: عسعس أي أدبر. قال علقة بن قرط التيميّ:

حتى إذا الصبح لها تنفّسا ....... وانجاب عنها ليلها وعسعسا
فالمعنى ها هنا الظّلمة. ومثله في المعنى:
قوارباً من غير دجنٍ نسّسا ....... مدّرعات الليل لمّا عسعسا).
[الأزمنة: 51-52]
قال محمد بن المستنير البصري (قطرب) (ت: 206هـ): (وقالوا: عسعس الليل عسعسة: أظلم. وعسعس أيضا عسعسة: ولى. وهو قول ابن عباس، عسعس: إذا أدبر. وقال علقمة بن قرط التيمي:

حتى إذا الصبح لها تنفسا ....... وانجاب عنها ليلها وعسعسا).
[الأضداد: 122]
قال عبدُ الملكِ بنُ قُرَيبٍ الأصمعيُّ (ت: 216هـ): ( *عسعس* وقال أبو عبيدة: يقال: عسعس الليل إذا أقبل وعسعس أدبر، وأنشد لعلقة بن قرط التيمي (الرجز):

مدرعات الليل لما عسعسا
أي: أقبل، وقال بعضهم عسعس إذا ولى قال علقمة التميمي :
حتى إذا الصبح له تنفسا ....... وانجاب عنها ليلها وعسعسا).
[كتاب الأضداد: 7-8]
قالَ محمَّدُ بنُ القاسمِ بنِ بَشَّارٍ الأَنْبَارِيُّ (ت: 328هـ): ( وعسعس حرف من الأضداد. يقال: عسعس الليل، إذا أدبر، وعسعس إذا أقبل. قال الفراء في قول الله عز وجل: {والليل إذا عسعس}، أجمع المفسرون على أن معنى «عسعس» أدبر. وحكي عن بعضهم أنه قال: عسعس، دنا من أوله وأظلم.
قال: وكان أبو البلاد النحوي ينشد هذا البيت:
عسعس حتى لو يشاء أدنى ....... كان له من ضوئه مقبس
معناه: لو يشاء إذ دنا، فتركت همزة «إذ»، وأبدلوا
من الذال دالا، وأدغموها في الدال التي بعدها. قال الفراء: وكانوا يرون أن هذا البيت مصنوع.
- وحدثنا أبو محمد جعفر بن أحمد بن عاصم الدمشقي، قال: حدثنا هشام بن عمار، قال: حدثنا أبو عبد الرحمن عثمان بن عبد الرحمن الجزري، قال: حدثنا عبيد الله بن أبي العباس، عن جويبر، عن الضحاك، قال: قال نافع بن الأزرق لعبد الله بن العباس: أرأيت قيل الله جل وعز: {والليل إذا عسعس} ما معناه؟ فقال ابن عباس: عسعس: أقبلت ظلمته، فقال له ناقع: فهل كانت العرب تعرف هذا؟ قال: نعم، أما سمعت قول امرئ القيس:
عسعس حتى لو يشاء أدنى ....... كان له من ناره مقبس
وقال أبو عبيدة: عسعس أدبر وأقبل جميعا. وأنشد لعلقمة بن قرط:
حتى إذا أصبح لها تنفسا ....... وانجاب عنه ليلها وعسعسا
هذا حجة للإدبار. وقال الآخر في مثل هذا المعنى:
وردت بأفراس عتاق وفتية ....... فوارط في أعجاز ليل معسعس
وقال الآخر في ضد هذا المعنى:
حتى إذا الليل عليها عسعسا ....... وادرعت منه بهيما حندسا
الحندس: الشديد السواد، والبهيم: الذي لا يخالط لونه نون آخر، يقال: أسود بهيم، وأشقر بهيم، وكميت بهيم). [كتاب الأضداد: 32- 34]

تفسير قوله تعالى: {وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ (18)}

تفسير قوله تعالى: {إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ (19)}

تفسير قوله تعالى: {ذِي قُوَّةٍ عِنْدَ ذِي الْعَرْشِ مَكِينٍ (20)}

تفسير قوله تعالى: {مُطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ (21)}

تفسير قوله تعالى: {وَمَا صَاحِبُكُمْ بِمَجْنُونٍ (22)}

تفسير قوله تعالى: {وَلَقَدْ رَآَهُ بِالْأُفُقِ الْمُبِينِ (23)}

تفسير قوله تعالى: {وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ (24)}

قَالَ سِيبَوَيْهِ عَمْرُو بْنُ عُثْمَانَ بْنِ قُنْبُرٍ (ت: 180هـ): (وقد يجوز أن تقول: ظننت زيداً إذا قال: من تظنّ أي من تتهم؟ فتقول: ظننت زيداً كأنه قال: أتّهمت زيدا. وعلى هذا قيل: ظنينٌ أي: متّهمٌ). [الكتاب: 1/ 126]
قال أبو عبيدةَ مَعمرُ بنُ المثنَّى التيمي (ت: 209هـ): (
ألا أصبحت خنساء جاذبة الوصل ....... وضنت علينا والضنين من البخل
وقوله: والضنين من البخل والضنين البخيل). [نقائض جرير والفرزدق: 135]
قالَ أبو سعيدٍ الحَسَنُ بنُ الحُسَينِ السُّكَّريُّ (ت: 275هـ): (

ولووا متاعهم وقد سئلوا ....... بذل المتاع فضن بالبذل
والضن: البخل، يقال: ضننت أضن، وضننت أضن والكسر في الفعل الماضي أفصح). [شرح ديوان امرئ القيس: 600-601]
قالَ المبرِّدُ محمَّدُ بنُ يزيدَ الثُّمَالِيُّ (ت: 285هـ): (وقوله: "أو ظنيناٌ في ولاءٍ أو نسب، "فهو المتهم، وأصله" مظنون" وهي ظننت التي تتعدى إلى مفعول واحد، تقول: ظننت بزيد، وظننت زيدًا، أي اتهمت، ومن ذلك قول الشاعر، أحسبه عبد الرحمن بن حسان:
فلا ويمين الله ما عن جناية ....... هجرت، ولكن الظنين ظنين
وفي بعض المصاحف: (وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِظَنِينٍ) ). [الكامل: 1/ 22-23]
قالَ محمَّدُ بنُ القاسمِ بنِ بَشَّارٍ الأَنْبَارِيُّ: (ت: 328هـ): (والظن يكون بمعنى الشك والعلم، لأن المشكوك فيه قد يُعْلَم.
كما قيل راج للطمع في الشيء، وراج للخائف، لأن الرجاء يقتضي الخوف إذ لم يكن صاحبه منه على يقين.
...
فأول ذلك الظن. يقع على معان أربعة: معنيان متضادات: أحدهما الشك، والآخر اليقين الذي لا شك فيه.
فأما معنى الشك فأكثر من أن تحصى شواهده. وأما معنى اليقين فمنه قول الله عز وجل: {وأنا ظننا أن لن نعجز الله في الأرض ولن نعجزه هربا}، معناه علمنا. وقال جل اسمه: {ورأى المجرمون النار فظنوا أنهم مواقعوها}، معناه فعلموا بغير شك، قال دريد، وأنشدناه أبو العباس:
فقلت لهم ظنوا بألفى مقاتل ....... سراتهم في الفارسي المسرد
معناه تيقنوا ذلك، وقال الآخر:
بأن تغتزوا قومي وأقعد فيكم ....... وأجعل مني الظن غيبا مرجما
معناه: وأجعل مني اليقين غيبا. وقال عدي بن زيد:
أسمد ظني إلى المليك ومن ....... يلجأ إليه فلم ينله الضر
معناه أسند علمي ويقيني. وقال الآخر:
رب هم فرجته بعزيم ....... وغيوب كشفتها بظنون
معناه كشفتها بيقين وعلم ومعرفة؛ والبيت لأبي داود.
وقال أوس بن حجر:
فأرسلته مستيقن الظن أنه ....... مخالط ما بين الشراسيف جائف
معناه: مستيقن العلم.
والمعنيان اللذان ليسا متضادين: أحدهما: الكذب، والآخر: التهمة، فإذا كان الظن بمعنى الكذب قلت: ظن فلان، أي كذب، قال الله عز وجل: {إن هم إلا يظنون}، فمعناه: إن هم إلا يكذبون؛ ولو كان على معنى الشك لاستوفى منصوبيه، أو ما يقوم مقامهما.
وأما معنى التهمة فهو أن تقول: ظننت فلانا، فتستغني عن الخبر، لأنك اتهمته، ولو كان بمعنى الشك المحض لم يقتصر به على منصوب واحد.
ويقال: فلان عندي ظنين، أي متهم، وأصله «مظنون»، فصرف عن «مفعول» إلى «فعيل»، كما قالوا: مطبوخ وطبيخ، قال الشاعر:
وأعصي كل ذي قربى لحاني ....... بجنبك فهو عندي كالظنين
وقال الله عز وجل: (وما هو على الغيب بظنين)، فيجوز أن يكون معناه «بمتهم». ويجوز أن يكون معناه «بضعيف»، من قول العرب: وصل فلان ظنون، أي ضعيف، فيكون الأصل فيه: وما هو على الغيب بظنون، فقلبوا الواو ياء، كما قالوا: ناقة طعوم وطعيم، للتي بين الغثة والسمينة؛ في حروف كثيرة يطول تعديدها وإحصاؤها.
وقال أبو العباس: إنما جاز أن يقع الظن على الشك واليقين؛ لأنه قول بالقلب؛ فإذا صحت دلائل الحق، وقامت أماراته كان يقينا، وإذا قامت دلائل الشك وبطلت دلائل اليقين كان كذبا، وإذا اعتدلت دلائل اليقين والشك كان على بابه شكا لا يقينا ولا كذبا). [كتاب الأضداد:15- 16] (م)
قالَ محمَّدُ بنُ القاسمِ بنِ بَشَّارٍ الأَنْبَارِيُّ: (ت: 328هـ): (والظنين: المتهم، والضنين: البخيل). [شرح المفضليات: 51]
قالَ محمَّدُ بنُ القاسمِ بنِ بَشَّارٍ الأَنْبَارِيُّ: (ت: 328هـ): (
يضن بحقها ويذم فيها ....... ويتركها لقوم آخرينا
أي يذمه الناس فيها لبخله وقوله فيها أي من أجلها كما يقول الرجل لصاحبه لقيت فيك كذا وكذا أي: من أجلك أي يتركها ميراثًا، والضن: البخل ومنه قول الله عز وجل: {وما هو على الغيب بضنين}، أي: ببخيل). [شرح المفضليات: 124]

تفسير قوله تعالى: {وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَيْطَانٍ رَجِيمٍ (25)}

تفسير قوله تعالى: {فَأَيْنَ تَذْهَبُونَ (26)}

قالَ محمَّدُ بنُ القاسمِ بنِ بَشَّارٍ الأَنْبَارِيُّ (ت: 328هـ): (وقال بعض أهل اللغة: إذا دخلت (هل) للشيء المعلوم فمعناها الإيجاب، والتأويل: ألم يكن كذا وكذا! على جهة التقرير والتوبيخ، من ذلك قوله جل وعز: {كيف تكفرون بالله وكنتم أمواتا}، ومنه أيضا: {فأين تذهبون}، لم يرد بهذين الاستفهامين حدوث هلم لم يكن؛ وإنما أريد بهما التقرير والتوبيخ، ومن ذلك قول العجاج:
أطربا وأنت قنسري ....... والدهر بالإنسان دواري
أراد بالتقرير. وأنشدنا ثعلب أبو العباس:
أحافرة على صلع وشيب ....... معاذ الله ذلك أن يكونا).
[كتاب الأضداد: 192-193] (م)

تفسير قوله تعالى: {إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ (27)}

تفسير قوله تعالى: {لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ (28)}

تفسير قوله تعالى: {وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ (29)}


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 28 ذو الحجة 1435هـ/22-10-2014م, 08:06 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,592
افتراضي

تفاسير القرن الثالث الهجري
...

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 28 ذو الحجة 1435هـ/22-10-2014م, 08:06 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,592
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري
...

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 28 ذو الحجة 1435هـ/22-10-2014م, 08:06 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,592
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري
....

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 28 ذو الحجة 1435هـ/22-10-2014م, 08:07 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,592
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري

تفسير قوله تعالى: {فَلَا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ (15) الْجَوَارِ الْكُنَّسِ (16)}
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (قوله عزّ وجلّ: {فلا أقسم بالخنّس * الجوار الكنّس * واللّيل إذا عسعس * والصّبح إذا تنفّس * إنّه لقول رسولٍ كريمٍ * ذي قوّةٍ عند ذي العرش مكينٍ * مطاعٍ ثمّ أمينٍ * وما صاحبكم بمجنونٍ * ولقد رآه بالأفق المبين * وما هو على الغيب بضنينٍ * وما هو بقول شيطانٍ رجيمٍ * فأين تذهبون * إن هو إلّا ذكرٌ لّلعالمين * لمن شاء منكم أن يستقيم * وما تشاءون إلّا أن يشاء اللّه ربّ العالمين}.
قوله تعالى: {فلا أقسم} إما أن تكون {لا} زائدةً، وإما أن يكون ردًّا لقول قريشٍ في تكذيبهم بنبوّة محمّدٍ [صلّى اللّه عليه وسلّم] وقولهم: إنه ساحرٌ وكاهنٌ، ونحو ذلك.
ثمّ أقسم اللّه تعالى بالخنّس الجواري الكنّس، فقال جمهور المفسّرين: إن ذلك الدّراريّ السّبعة، الشّمس، والقمر، وزحل، وعطاردٌ، والمرّيخ، والزّهرة، والمشتري.
وقال عليّ بن أبي طالبٍ [رضي اللّه عنه]: المراد الخمسة دون الشمس والقمر. وذلك أنّ هذه الكواكب تخنس في جريها، أي: تتقهقر فيما ترى العين، وهي جوارٍ في السماء.
وأثبت يعقوب الياء في (الجواري) في الوقف. وحذفها الباقون.
وهي تكنس في أبراجها، أي: تستتر، وقال عليّ بن أبي طالبٍ رضي اللّه عنه، والحسن، وقتادة: المراد: النجوم كلّها؛ لأنّها تخنس، وتكنس بالنهار حين تختفي.
وقال عبد اللّه بن مسعودٍ، والنّخعيّ، وجابر بن زيدٍ، وجماعةٌ من المفسرين: المراد بالخنّس الجواري الكنّس بقر الوحش؛ لأنها تفعل هذه الأفعال في كناسها، وهي المواضع التي تأوي إليها من الشّجر والغيران ونحوه.
وقال ابن عبّاسٍ، وابن جبيرٍ، والضّحّاك: هي الظّباء. وذهب هؤلاء في الخنّس إلى أنه من صفة الأنوف؛ لأنها يلزمها الخنس، وكذلك هي بقر الوحش أيضاً. ومن ذلك قول الشاعر:
سوى باز بيضٍ أو غزال صريمةٍ ....... أغنّ من الخنس المناخر توأم).
[المحرر الوجيز: 8/ 549-550]

تفسير قوله تعالى: {وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ (17)}
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (و(عسعس الليل) في اللغة إذا كان غير مستحكم الإظلام، فقال الحسن بن أبي الحسن: ذلك في وقت إقباله، وبه وقع القسم. وقال عليٌّ، وابن عبّاسٍ، وزيد بن أسلم، ومجاهدٌ، وقتادة: ذلك عند إدباره، وبه وقع القسم. ويرجّح هذا قوله تعالى بعد: {والصّبح إذا تنفّس} فكأنهما حالان متّصلان، ويشهد لذلك قول علقمة بن قرطٍ:
حتّى إذا الصّبح لها تنفسّا ....... وانجاب عنها ليلها وعسعسا
وقال أبو العبّاس المبرّد: أقسم اللّه تعالى بإقباله وإدباره معاً. قال الخليل: يقال: عسعس الليل وسعسع، إذا أقبل وأدبر). [المحرر الوجيز: 8/ 550]

تفسير قوله تعالى: {وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ (18)}
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (و(تنفّس الصّبح) استطار واتّسع ضوءه. وقال علوان بن قيسٍ:
وليلٍ دجيٍّ قد تنفّس فجره ....... لهم بعد أن خالوه لن يتنفّسا).
[المحرر الوجيز: 8/ 550]

تفسير قوله تعالى: {إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ (19)}
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (والضمير في {إنّه} للقرآن.
و(الرسول الكريم) في قول جمهور الناس: جبريل عليه السلام. وقال آخرون: هو محمّدٌ [عليه الصلاة والسلام] في الآيات كلّها. والقول الأوّل أصحّ.
و{كريمٍ} في هذه الآية صفةٌ تقتضي رفع المذامّ، ثمّ وصفه تعالى بقوةٍ منحه اللّه تعالى إيّاها). [المحرر الوجيز: 8/ 550-551]

تفسير قوله تعالى: {ذِي قُوَّةٍ عِنْدَ ذِي الْعَرْشِ مَكِينٍ (20)}
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (واختلف الناس في تعلّق قوله تعالى: {عند ذي العرش}؛ فذهب بعض المتأوّلين إلى تعلّقه بقوله سبحانه: {ذي قوّةٍ}، وذهب آخرون إلى أنّ الكلام تمّ في قوله: {ذي قوّةٍ}، وتعلّق الظرف بقوله: {مكينٍ}، ومعناه: له مكانةٌ ورفعةٌ). [المحرر الوجيز: 8/ 551]

تفسير قوله تعالى: {مُطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ (21)}
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: {مطاعٍ ثمّ أمينٍ}؛ معناه: مقبول القول، مصدّقٌ فيما يقوله، مؤتمنٌ على ما يرسل به ويؤدّيه من وحيٍ وامتثال أمرٍ.
وقرأ أبو جعفرٍ: (ثمّ) بضمّ الثاء. وذكر اللّه تعالى نفسه بالإضافة إلى عرشه؛ تنبيهاً على عظم ملكوته). [المحرر الوجيز: 8/ 551]

تفسير قوله تعالى: {وَمَا صَاحِبُكُمْ بِمَجْنُونٍ (22)}
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (وأجمع المفسرون على أنّ قوله تعالى: {وما صاحبكم}؛ يراد به محمّدٌ صلّى اللّه عليه وسلّم). [المحرر الوجيز: 8/ 551]

تفسير قوله تعالى: {وَلَقَدْ رَآَهُ بِالْأُفُقِ الْمُبِينِ (23)}
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (والضمير في {رآه} لجبريل عليه السلام.
وهذه الرؤية التي كانت بعد أمر غار حراء حين رآه على كرسيٍّ بين السماء والأرض. وقيل: هي الرؤية التي رآه عند سدرة المنتهى في الإسراء.
وسمّى ذلك الموضع أفقاً مجازاً، وقد كانت لرسول اللّه [صلّى اللّه عليه وسلّم] رؤيةٌ ثانيةٌ بالمدينة، وليست هذه. ووصف تعالى الأفق بالمبين؛ لأنه كان في الشرق من حيث تطلع الشمس، قاله قتادة: وأيضاً فكلّ أفقٍ فهو في غاية البيان). [المحرر الوجيز: 8/ 551]

تفسير قوله تعالى: {وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ (24)}
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: {وما هو على الغيب بضنينٍ} بالضاد بمعنى: بخيلٍ، أي: يشحّ به ولا يبلّغ ما قيل له ويبخل، كما يفعل الكاهن حتى يعطى حلوانه، وبالضاد هي في خطوط المصاحف كلّها فيما قال الطّبريّ، وهي قراءة نافعٍ، وعاصمٍ، وابن عامرٍ، وحمزة، وعثمان بن عفّان، وابن عبّاسٍ، والحسن، وأبي رجاءٍ، والأعرج، وأبي جعفرٍ، وشيبة، وجماعةٍ وافرةٍ.
وقرأ ابن كثيرٍ، وأبو عمرٍو، والكسائيّ، وابن مسعودٍ، وابن عبّاسٍ، وزيد بن ثابتٍ، وابن عمر، وابن الزّبير، وعائشة، وعمر بن عبد العزيز، وابن جبيرٍ، وعروة بن الزّبير، ومسلم بن جندبٍ، ومجاهدٌ وغيرهم: (بظنينٍ) بالظاء، أي: بمتّهمٍ، وهذا في المعنى نظير وصفه بأمينٍ. وقيل: معناه: بضعيف القوّة، من قولهم: بئرٌ ظنونٌ. إذا كانت قليلة المياه.
ورجّح أبو عبيدة قراءة الظّاء مشالةً؛ لأنّ قريشاً لم تبخّل محمّداً صلّى اللّه عليه وسلّم فيما يأتي به، وإنما كذّبته، فقيل: ما هو بمتّهمٍ). [المحرر الوجيز: 8/ 551-552]

تفسير قوله تعالى: {وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَيْطَانٍ رَجِيمٍ (25)}

قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (ثم نفى تعالى عن القرآن أن يكون كلام شيطانٍ على ما قالت قريشٌ: إنّ محمّداً كاهنٌ.
و{رجيمٍ}؛ معناه: مبعدٌ مرجومٌ بالكواكب واللّعنة وغير ذلك). [المحرر الوجيز: 8/ 552]

تفسير قوله تعالى: {فَأَيْنَ تَذْهَبُونَ (26)}
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: {فأين تذهبون}؛ توقيفٌ وتقريرٌ، على معنى: أين المذهب لأحدٍ عن هذه الحقائق). [المحرر الوجيز: 8/ 552]

تفسير قوله تعالى: {إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ (27)}
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (و(الذّكر) هنا مصدرٌ بمعنى التّذكرة). [المحرر الوجيز: 8/ 552]

تفسير قوله تعالى: {لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ (28) وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ (29)}
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (ثمّ خصّص تعالى من شاء الاستقامة بالذّكر؛ تشريفاً وتنبيهاً وذكراً لتكسّبهم أفعال الاستقامة.
ثمّ بيّن تعالى أنّ تكسّب المرء على العموم في استقامةٍ وغيرها إنما يكون مع خلق اللّه تعالى واختراعه الإيمان في صدر المرء.
وروي أنه نزل قوله تعالى: {لمن شاء منكم أن يستقيم} فقال أبو جهلٍ: هذا أمرٌ قد وكل إلينا؛ فإن شئنا استقمنا، وإن لم نشأ لم نستقم. فنزلت: {وما تشاءون إلاّ أن يشاء اللّه}. وفي الحديث:
«يقول اللّه: يا بن آدم، تريد وأريد، فتتعب فيما تريد، ولا يكون إلاّ ما أريد»). [المحرر الوجيز: 8/ 552]


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 28 ذو الحجة 1435هـ/22-10-2014م, 08:07 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,592
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري
....

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 28 ذو الحجة 1435هـ/22-10-2014م, 08:07 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,592
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري

تفسير قوله تعالى: {فَلَا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ (15) الْجَوَارِ الْكُنَّسِ (16)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({فلا أقسم بالخنّس * الجوار الكنّس * واللّيل إذا عسعس * والصّبح إذا تنفّس * إنّه لقول رسولٍ كريمٍ * ذي قوّةٍ عند ذي العرش مكينٍ * مطاعٍ ثمّ أمينٍ * وما صاحبكم بمجنونٍ * ولقد رآه بالأفق المبين * وما هو على الغيب بضنينٍ * وما هو بقول شيطانٍ رجيمٍ * فأين تذهبون * إن هو إلّا ذكرٌ لّلعالمين * لمن شاء منكم أن يستقيم * وما تشاؤون إلّا أن يشاء اللّه ربّ العالمين}.
روى مسلمٌ في صحيحه والنّسائيّ في تفسيره عند هذه الآية، من حديث مسعر بن كدامٍ، عن الوليد بن سريعٍ، عن عمرو بن حريثٍ قال: صلّيت خلف النّبيّ -صلّى اللّه عليه وسلّم- الصّبح فسمعته يقرأ: {فلا أقسم بالخنّس * الجوار الكنّس * واللّيل إذا عسعس * والصّبح إذا تنفّس}.
ورواه النّسائيّ عن بندارٍ، عن غندرٍ، عن شعبة، عن الحجّاج بن عاصمٍ، عن أبي الأسود، عن عمرو بن حريثٍ به نحوه، قال ابن أبي حاتمٍ وابن جريرٍ من طريق الثّوريّ، عن أبي إسحاق، عن رجلٍ من مرادٍ، عن عليٍّ: {فلا أقسم بالخنّس}. قال: هي النّجوم تخنس بالنّهار وتظهر باللّيل.
وقال ابن جريرٍ: حدّثنا ابن المثنّى، حدّثنا محمّد بن جعفرٍ قال: حدّثنا شعبة، عن سماك بن حربٍ: سمعت خالد بن عرعرة سمعت عليًّا وسئل عن: {لا أقسم بالخنّس * الجوار الكنّس}؛ فقال: هي النّجوم تخنس بالنّهار وتكنس باللّيل.
وحدّثنا أبو كريبٍ: حدّثنا وكيعٌ، عن إسرائيل، عن سماكٍ، عن خالدٍ، عن عليٍّ قال: هي النّجوم.
وهذا إسنادٌ جيّدٌ صحيحٌ إلى خالد بن عرعرة، وهو السّهميّ الكوفيّ.
قال أبو حاتمٍ الرّازيّ: روى عن عليٍّ، وروى عنه سماكٌ والقاسم بن عوفٍ الشّيبانيّ، ولم يذكر فيه جرحاً ولا تعديلاً، فاللّه أعلم.
وروى يونس عن أبي إسحاق، عن الحارث، عن عليٍّ أنّها النّجوم، رواه ابن أبي حاتمٍ، وكذا روي عن ابن عبّاسٍ ومجاهدٍ والحسن وقتادة والسّدّيّ وغيرهم؛ أنّها النّجوم.
وقال ابن جريرٍ: حدّثنا محمّد بن بشّارٍ، حدّثنا هوذة بن خليفة، حدّثنا عوفٌ، عن بكر بن عبد اللّه في قوله: {فلا أقسم بالخنّس * الجوار الكنّس}؛ قال: هي النّجوم الدّراريّ التي تجري تستقبل المشرق.
وقال بعض الأئمّة: إنّما قيل للنّجوم: الخنّس. أي: في حال طلوعها، ثمّ هي جوارٍ في فلكها، وفي حال غيبوبتها يقال لها: كنّسٌ. من قول العرب: أوى الظّبي إلى كناسه إذا تغيّب فيه.
وقال الأعمش عن إبراهيم قال: قال عبد اللّه: {فلا أقسم بالخنّس}؛ قال: بقر الوحش، وكذا قال الثّوريّ عن أبي إسحاق، عن أبي ميسرة، عن عبد اللّه: {فلا أقسم بالخنّس * الجوار الكنّس}. ما هي يا عمرو؟ قلت: البقر. قال: وأنا أرى ذلك.
وكذا روى يونس عن أبي إسحاق، عن أبيه، وقال أبو داود الطّيالسيّ، عن عمرٍو، عن أبيه، عن سعيد بن جبيرٍ، عن ابن عبّاسٍ: {الجوار الكنّس}؛ قال: البقر تكنس إلى الظّلّ. وكذا قال سعيد بن جبيرٍ.
وقال العوفيّ عن ابن عبّاسٍ: هي الظّباء. وكذا قال سعيدٌ أيضاً ومجاهدٌ والضّحّاك.
وقال أبو الشّعثاء جابر بن زيدٍ: هي الظّباء والبقر.
وقال ابن جريرٍ: حدّثنا يعقوب، حدّثنا هشيمٌ، أخبرنا مغيرة، عن إبراهيم ومجاهدٍ أنّهما تذاكرا هذه الآية: {فلا أقسم بالخنّس * الجوار الكنّس}. فقال إبراهيم لمجاهدٍ: قل فيها بما سمعت. قال: فقال مجاهدٌ: كنّا نسمع فيها شيئاً، وناسٌ يقولون: إنّها النّجوم. قال: فقال إبراهيم: قل فيها بما سمعت. قال: فقال مجاهدٌ: كنّا نسمع أنّها بقر الوحش حين تكنس في جحرتها. قال: فقال إبراهيم: إنّهم يكذبون على عليٍّ. هذا كما رووا عن عليٍّ أنّه ضمّن الأسفل الأعلى والأعلى الأسفل، وتوقّف ابن جريرٍ في المراد بقوله: {الخنّس * الجوار الكنّس}؛ هل هو النّجوم أوالظّباء وبقر الوحش؟ قال: ويحتمل أن يكون الجميع مراداً). [تفسير القرآن العظيم: 8/ 336-337]

تفسير قوله تعالى: {وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ (17)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {واللّيل إذا عسعس} فيه قولان:
أحدهما: إقباله بظلامه، قال مجاهدٌ: أظلم. وقال سعيد بن جبيرٍ: إذا نشأ. وقال الحسن البصريّ: إذا غشي النّاس. وكذا قال عطيّة العوفيّ.
وقال عليّ بن أبي طلحة والعوفيّ عن ابن عبّاسٍ: {إذا عسعس}: إذا أدبر. وكذا قال مجاهدٌ وقتادة والضّحّاك.
وكذا قال زيد بن أسلم وابنه عبد الرّحمن: {إذا عسعس}؛ أي: إذا ذهب فتولّى.
وقال أبو داود الطّيالسيّ: حدّثنا شعبة، عن عمرو بن مرّة، عن أبي البختريّ سمع أبا عبد الرّحمن السلميّ قال: خرج علينا عليٌّ [رضي اللّه عنه] حين ثوّب المثوّب بصلاة الصّبح فقال: أين السّائلون عن الوتر: {واللّيل إذا عسعس * والصّبح إذا تنفّس}؛ هذا حين أدبر حسنٌ، وقد اختار ابن جريرٍ أنّ المراد بقوله: {إذا عسعس}: إذا أدبر، قال: لقوله: {والصّبح إذا تنفس}؛ أي: أضاء. واستشهد بقول الشّاعر أيضاً:
حتّى إذا الصّبح لها تنفّسا ....... وانجاب عنها ليلها وعسعسا
أي: أدبر، وعندي أنّ المراد بقوله: {عسعس}؛ إذا أقبل، وإن كان يصحّ استعماله في الإدبار أيضاً، لكنّ الإقبال ههنا أنسب كأنّه أقسم تعالى باللّيل وظلامه إذا أقبل، وبالفجر وضيائه إذا أشرق كما قال: {واللّيل إذا يغشى * والنّهار إذا تجلّى}؛ وقال: {والضّحى * واللّيل إذا سجى}؛ وقال: {فالق الإصباح وجاعل اللّيل سكناً}؛ وغير ذلك من الآيات.
وقال كثيرٌ من علماء الأصول: إنّ لفظة: {عسعس}؛ تستعمل في الإقبال والإدبار على وجه الاشتراك فعلى هذا يصحّ أن يراد كلٌّ منهما .. واللّه أعلم.
قال ابن جريرٍ: وكان بعض أهل المعرفة بكلام العرب يزعم أنّ {عسعس}: دنا من أوّله وأظلم، وقال الفرّاء: كان أبو البلاد النّحويّ ينشد بيتاً:
عسعس حتّى لو يشاء ادّنا ....... كان له من ضوئه مقبس
يريد: لو يشاء إذ دنا. أدغم الذّال في الدّال، وقال الفرّاء: وكانوا يرون أنّ هذا البيت مصنوعٌ). [تفسير القرآن العظيم: 8/ 337-338]

تفسير قوله تعالى: {وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ (18)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {والصّبح إذا تنفّس}؛ قال الضّحّاك: إذا طلع.
وقال قتادة: إذا أضاء وأقبل. وقال سعيد بن جبيرٍ: إذا نشأ. وهو المرويّ عن عليٍّ رضي اللّه عنه.
وقال ابن جريرٍ: يعني: وضوء النّهار إذا أقبل وتبيّن). [تفسير القرآن العظيم: 8/ 338]

تفسير قوله تعالى: {إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ (19)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {إنّه لقول رسولٍ كريمٍ}؛ يعني: إنّ هذا القرآن لتبليغ رسولٍ كريمٍ .. أي: ملكٍ شريفٍ حسن الخلق بهيّ المنظر، وهو جبريل عليه الصّلاة والسّلام. قاله ابن عبّاسٍ والشّعبيّ وميمون بن مهران والحسن وقتادة والضّحّاك والرّبيع بن أنسٍ وغيرهم). [تفسير القرآن العظيم: 8/ 338]

تفسير قوله تعالى: {ذِي قُوَّةٍ عِنْدَ ذِي الْعَرْشِ مَكِينٍ (20)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({ذي قوّةٍ}، كقوله: {علّمه شديد القوى * ذو مرّةٍ}؛ أي: شديد الخلق شديد البطش والفعل، {عند ذي العرش مكينٍ}. أي: له مكانةٌ عند اللّه عزّ وجلّ ومنزلةٌ رفيعةٌ، قال أبو صالحٍ في قوله: {عند ذي العرش مكينٍ}. قال: جبريل يدخل في سبعين حجاباً من نورٍ بغير إذنٍ). [تفسير القرآن العظيم: 8/ 338-339]

تفسير قوله تعالى: {مُطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ (21) وَمَا صَاحِبُكُمْ بِمَجْنُونٍ (22)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({مطاعٍ ثمّ}؛ أي: له وجاهةٌ، وهو مسموع القول مطاعٌ في الملأ الأعلى. قال قتادة: {مطاعٍ ثمّ}؛ أي: في السّماوات، يعني: ليس هو من أفناء الملائكة، بل هو من السّادة والأشراف، معتنًى به، انتخب لهذه الرّسالة العظيمة.
وقوله: {أمينٍ} صفةٌ لجبريل بالأمانة، وهذا عظيمٌ جدًّا أنّ الرّبّ عزّ وجلّ يزكّي عبده ورسوله الملكيّ جبريل. كما زكّى عبده ورسوله البشريّ محمّداً صلّى اللّه عليه وسلّم بقوله: {وما صاحبكم بمجنونٍ}. قال الشّعبيّ وميمون بن مهران وأبو صالحٍ ومن تقدّم ذكرهم: المراد بقوله: {وما صاحبكم بمجنونٍ}؛ يعني محمّداً صلّى اللّه عليه وسلّم). [تفسير القرآن العظيم: 8/ 339]

تفسير قوله تعالى: {وَلَقَدْ رَآَهُ بِالْأُفُقِ الْمُبِينِ (23)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله تعالى: {ولقد رآه بالأفق المبين}؛ يعني: ولقد رأى محمّدٌ جبريل الذي يأتيه بالرّسالة عن اللّه عزّ وجلّ على الصورة التي خلقه اللّه عليها، له ستّمائة جناحٍ، {بالأفق المبين}؛ أي: البيّن، وهي الرّؤية الأولى الّتي كانت بالبطحاء وهي المذكورة في قوله: {علّمه شديد القوى * ذو مرّةٍ فاستوى * وهو بالأفق الأعلى * ثمّ دنا فتدلّى * فكان قاب قوسين أو أدنى * فأوحى إلى عبده ما أوحى}. كما تقدّم تفسير ذلك وتقريره، والدّليل عليه أنّ المراد بذلك جبريل عليه السّلام، والظّاهر واللّه أعلم أنّ هذه السّورة نزلت قبل ليلة الإسراء؛ لأنّه لم يذكر فيها إلاّ هذه الرّؤية وهي الأولى.
وأمّا الثّانية وهي المذكورة في قوله: {ولقد رآه نزلةً أخرى * عند سدرة المنتهى * عندها جنّة المأوى * إذ يغشى السّدرة ما يغشى}. فتلك إنّما ذكرت في سورة (النّجم) وقد نزلت بعد (الإسراء) ). [تفسير القرآن العظيم: 8/ 339]

تفسير قوله تعالى: {وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ (24)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {وما هو على الغيب بظنينٍ} أي: وما محمّدٌ على ما أنزله اللّه إليه بظنينٍ، أي: بمتّهمٍ، ومنهم من قرأ ذلك بالضّاد، أي: ببخيلٍ، بل يبذله لكلّ أحدٍ، قال سفيان بن عيينة: (ظنينٌ) و(ضنينٌ) سواءٌ، أي: ما هو بكاذبٍ، وما هو بفاجرٍ، والظّنين: المتّهم، والضّنين: البخيل. وقال قتادة: كان القرآن غيباً فأنزله اللّه على محمّدٍ فما ضنّ به على النّاس - وكذا قال عكرمة وابن زيدٍ وغير واحدٍ- بل بلّغه ونشره وبذله لكلّ من أراده. واختار ابن جريرٍ قراءة الضّاد.
قلت: وكلاهما متواترٌ ومعناه صحيحٌ كما تقدّم). [تفسير القرآن العظيم: 8/ 339]

تفسير قوله تعالى: {وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَيْطَانٍ رَجِيمٍ (25)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {وما هو بقول شيطانٍ رجيمٍ}؛ أي: وما هذا القرآن بقول شيطانٍ رجيمٍ، أي: لا يقدر على حمله ولا يريده ولا ينبغي له، كما قال: {وما تنزّلت به الشّياطين * وما ينبغي لهم وما يستطيعون * إنّهم عن السّمع لمعزولون}). [تفسير القرآن العظيم: 8/ 339]

تفسير قوله تعالى: {فَأَيْنَ تَذْهَبُونَ (26)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {فأين تذهبون}؛ أي: فأين تذهب عقولكم في تكذيبكم بهذا القرآن مع ظهوره ووضوحه وبيان كونه حقًّا من اللّه عزّ وجلّ، كما قال الصدّيق رضي اللّه عنه لوفد بني حنيفة حين قدموا مسلمين وأمرهم فتلوا عليه شيئاً من قرآن مسيلمة الكذّاب الذي هو في غاية الهذيان والرّكاكة فقال: ويحكم أين يذهب بعقولكم؟ واللّه إنّ هذا الكلام لم يخرج من إلٍّ. أي: من إلهٍ، وقال قتادة: {فأين تذهبون}؛ أي: عن كتاب اللّه وعن طاعته). [تفسير القرآن العظيم: 8/ 340]

تفسير قوله تعالى: {إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ (27) لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ (28) وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ (29)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {إن هو إلاّ ذكرٌ للعالمين} أي: هذا القرآن ذكرٌ لجميع النّاس يتذكّرون به ويتّعظون: {لمن شاء منكم أن يستقيم}؛ أي: من أراد الهداية فعليه بهذا القرآن؛ فإنّه منجاةٌ له وهدايةٌ، ولا هداية فيما سواه، {وما تشاؤون إلاّ أن يشاء اللّه ربّ العالمين}؛ أي: ليست المشيئة موكولةً إليكم، فمن شاء اهتدى، ومن شاء ضلّ، بل ذلك كلّه تابعٌ لمشيئة اللّه عزّ وجلّ ربّ العالمين.
قال سفيان الثّوريّ، عن سعيد بن عبد العزيز، عن سليمان بن موسى: لمّا نزلت هذه الآية: {لمن شاء منكم أن يستقيم}.
قال أبو جهلٍ: الأمر إلينا إن شئنا استقمنا، وإن شئنا لم نستقم. فأنزل اللّه: {وما تشاؤون إلاّ أن يشاء اللّه ربّ العالمين}). [تفسير القرآن العظيم: 8/ 340]


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 3 ( الأعضاء 0 والزوار 3)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:24 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة