العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير سورة الأعراف

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 16 ربيع الثاني 1434هـ/26-02-2013م, 10:50 PM
ريم الحربي ريم الحربي غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: بلاد الحرمين
المشاركات: 2,656
افتراضي تفسير سورة الأعراف [ من الآية (113) إلى الآية (126) ]

{وَجَاءَ السَّحَرَةُ فِرْعَوْنَ قَالُوا إِنَّ لَنَا لَأَجْرًا إِنْ كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ (113) قَالَ نَعَمْ وَإِنَّكُمْ لَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ (114) قَالُوا يَا مُوسَى إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ نَحْنُ الْمُلْقِينَ (115) قَالَ أَلْقُوا فَلَمَّا أَلْقَوْا سَحَرُوا أَعْيُنَ النَّاسِ وَاسْتَرْهَبُوهُمْ وَجَاءُوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ (116) وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ (117) فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (118) فَغُلِبُوا هُنَالِكَ وَانْقَلَبُوا صَاغِرِينَ (119) وَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ (120) قَالُوا آَمَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِينَ (121) رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ (122) قَالَ فِرْعَوْنُ آَمَنْتُمْ بِهِ قَبْلَ أَنْ آَذَنَ لَكُمْ إِنَّ هَذَا لَمَكْرٌ مَكَرْتُمُوهُ فِي الْمَدِينَةِ لِتُخْرِجُوا مِنْهَا أَهْلَهَا فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ (123) لَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلَافٍ ثُمَّ لَأُصَلِّبَنَّكُمْ أَجْمَعِينَ (124) قَالُوا إِنَّا إِلَى رَبِّنَا مُنْقَلِبُونَ (125) وَمَا تَنْقِمُ مِنَّا إِلَّا أَنْ آَمَنَّا بِآَيَاتِ رَبِّنَا لَمَّا جَاءَتْنَا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ (126)}


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 21 ربيع الثاني 1434هـ/3-03-2013م, 11:34 AM
ريم الحربي ريم الحربي غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: بلاد الحرمين
المشاركات: 2,656
افتراضي تفسير السلف

تفسير السلف

تفسير قوله تعالى: {وَجَاءَ السَّحَرَةُ فِرْعَوْنَ قَالُوا إِنَّ لَنَا لَأَجْرًا إِنْ كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ (113)}

قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {يأتوك بكلّ ساحرٍ عليمٍ (112) وجاء السّحرة فرعون قالوا إنّ لنا لأجرًا إن كنّا نحن الغالبين}.
وهذا خبرٌ من اللّه جلّ ثناؤه عن مشورة الملأ من قوم فرعون على فرعون، أن يرسل في المدائن حاشرين، يحشرون كلّ ساحرٍ عليمٍ. وفي الكلام محذوفٌ اكتفي بدلالة الظّاهر من إظهاره، وهو: فأرسل في المدائن حاشرين يحشرون السّحرة، فجاء السّحرة فرعون {قالوا إنّ لنا لأجرًا} يقول: إنّ لنا لثوابًا على غلبتنا موسى عندك، {إن كنّا} يا فرعون {نحن الغالبين}.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا العبّاس، قال: أخبرنا يزيد، قال: أخبرنا الأصبغ بن زيدٍ، عن القاسم بن أبي أيّوب، قال: حدّثني سعيد بن جبيرٍ، عن ابن عبّاسٍ، قال: فأرسل في المدائن حاشرين، فحشر له كلّ ساحرٍ متعالمٍ فلمّا أتوا فرعون، قالوا: بم يعمل هذا السّاحر؟ قالوا: يعمل بالحيّات، قالوا: واللّه ما في الأرض قومٌ يعملون بالسّحر والحيّات والحبال والعصيّ أعلم منّا، فما أجرنا إن غلبنا؟ فقال لهم: أنتم قرابتي وحامتي، وأنا صانعٌ إليكم كلّ شيءٍ أحببتم.
- حدّثني عبد الكريم بن الهيثم، قال: حدّثنا إبراهيم بن بشّارٍ، قال: حدّثنا سفيان، قال: حدّثنا أبو سعدٍ، عن عكرمة، عن ابن عبّاسٍ، قال: قال فرعون: لا نغالبه يعني موسى إلاّ بمن هو منه. فأعدّ علماء من بني إسرائيل، فبعث بهم إلى قريةٍ بمصر يقال لها الفرما، يعلّمونهم السّحر، كما يعلّم الصّبيان الكتاب في الكتّاب. قال: فعلّموهم سحرًا كثيرًا. قال: وواعد موسى فرعون موعدًا فلمّا كان في ذلك الموعد بعث فرعون، فجاء بهم وجاء بمعلّمهم معهم، فقال له: ماذا صنعت؟ قال: قد علّمتهم من السّحر سحرًا لا يطيقه سحر أهل الأرض، إلاّ أن يكون أمرًا من السّماء، فإنّه لا طاقة لهم به، فأمّا سحر أهل الأرض فإنّه لن يغلبهم فلمّا جاءت السّحرة قالوا لفرعون: {إنّ لنا لأجرًا إن كنّا نحن الغالبين} قال: {نعم وإنّكم لمن المقرّبين}.
- حدّثني موسى بن هارون، قال: حدّثنا عمرٌو، قال: حدّثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ: {فأرسل فرعون في المدائن حاشرين} فحشروا عليه السّحرة، فلمّا جاء السّحرة فرعون {قالوا إنّ لنا لأجرًا إن كنّا نحن الغالبين} يقول: عطيّةٌ تعطينا {إن كنّا نحن الغالبين قال نعم وإنّكم لمن المقرّبين}.
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا سلمة، عن ابن إسحاق: {أرجه وأخاه وأرسل في المدائن حاشرين (111) يأتوك بكلّ ساحرٍ عليمٍ} أي: كاثره بالسّحرة لعلّك أن تجد في السّحرة من يأتي بمثل ما جاء به، وقد كان موسى وهارون خرجا من عنده حين أراهم من سلطانه، وبعث فرعون في مملكته، فلم يترك في سلطانه ساحرٌ إلاّ أتي به. فذكر لي واللّه أعلم أنّه جمع له خمسة عشر ألف ساحرٍ فلمّا اجتمعوا إليه أمرهم أمره، وقال لهم: قد جاءنا ساحرٌ ما رأينا مثله قطّ، وإنّكم إن غلبتموه أكرمتكم وفضّلتكم، وقرّبتكم على أهل مملكتي، قالوا: وإنّ لنا ذلك إن غلبناه؟ قال: نعم.
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا يحيى بن واضحٍ، قال: حدّثنا الحسين، عن يزيد، عن عكرمة، قال: السّحرة كانوا سبعين قال أبو جعفرٍ: أحسبه أنّه قال: ألفًا.
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا يحيى بن واضحٍ، قال: حدّثنا موسى بن عبيدة، عن ابن المنذر، قال: كان السّحرة ثمانين ألفًا.
- حدّثنا ابن وكيعٍ، قال: حدّثنا جريرٌ، عن عبد العزيز بن رفيعٍ، عن خيثمة، عن أبي سودة، عن كعبٍ، قال: كان سحرة فرعون اثني عشر ألفًا). [جامع البيان: 10/ 352-355]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): ({وجاء السّحرة فرعون قالوا إنّ لنا لأجرًا إن كنّا نحن الغالبين (113)}
قوله تعالى: {وجاء السحرة فرعون}
الوجه الأول:
- حدّثنا أبو سعيدٍ الأشجّ، ثنا أبو يحيى الرّازيّ، عن موسى بن عبيدة، عن محمّد بن كعبٍ قال: السّحرة الّذين توفّاهم اللّه مسلمين ثمانين ألفًا.
والوجه الثّاني:
- حدّثنا أبي، ثنا عثمان بن أبي شيبة، ثنا جريرٌ، عن عبد العزيز بن رفيعٍ، عن خيثمة، عن أبي سودة، عن كعبٍ قال: كانت سحرة فرعون اثنى عشر ألفًا.
الوجه الثّالث:
- ذكر، عن زكريّا بن يحيى الكسائيّ، ثنا أبو بكر بن عيّاشٍ، عن عبد العزيز بن رفيعٍ، عن أبي سودة، عن كعبٍ قال: كانت سحرة فرعون تسعة عشر ألفًا.
والوجه الرّابع:
- ذكر، عن معاوية بن هشامٍ، عن سفيان، عن عبد العزيز بن رفيعٍ، عن أبي ثمامة قال: سحرة فرعون سبعة عشر ألفًا.
والوجه الخامس:
- حدّثنا أبو زرعة، ثنا عمرو بن حمّاد بن طلحة، ثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ قال: كان يعين السّحرة بضعةً وثلاثين ألفًا ليس منهم رجلٌ إلا ومعه حبلٌ أو عصًا.
قوله تعالى: {إنّ لنا لأجرًا إن كنّا نحن الغالبين}
- وحدّثنا عمّار بن خالدٍ الواسطيّ، ثنا محمّد بن الحسن، ويزيد بن هارون، عن أصبغ بن زيدٍ، عن القاسم بن أبي أيّوب، حدّثني سعيد بن جبيرٍ، عن ابن عبّاسٍ فلمّا أبوا فرعون قالوا: بم يعمل هذا السّاحر. قالوا: عمله بالحيّات، قالوا: فلا واللّه ما في الأرض قومٌ يعملون بالسّحر بالحيّات والحبال والعصى الّذي نعمل فما أجرنا إن غلبنا، قال: فقال لهم: أنتم أقاربي وخاصّتي، وأنا صانعٌ إليكم كما أحببتم). [تفسير القرآن العظيم: 5/ 1534-1535]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (أخرج عبد الرزاق، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم وأبو الشيخ عن ابن عباس قال: كانت السحرة سبعين رجلا أصبحوا سحرة وأمسوا شهداء، وفي لفظ: كانوا سحرة في أول النهار وشهداء آخر النهار حين قتلوا.
- وأخرج ابن أبي شيبة، وابن جرير، وابن أبي حاتم وأبو الشيخ عن كعب قال: كان سحرة فرعون اثني عشر ألفا.
- وأخرج ابن جرير، وابن أبي حاتم عن ابن إسحاق قال: جمع له خمسة عشر ألف ساحر.
- وأخرج ابن المنذر، وابن أبي حاتم عن أبي ثمامة قال: سحرة فرعون سبعة عشر ألفا، وفي لفظ: تسعة عشر ألفا.
- وأخرج ابن أبي حاتم وأبو الشيخ عن السدي قال: كان السحرة بضعة وثلاثين ألفا ليس منهم رجل إلا معه حبل أو عصا فلما ألقوا سحروا أعين الناس واسترهبوهم.
- وأخرج ابن جرير، وابن أبي حاتم وأبو الشيخ عن القاسم بن أبي بزة قال: سحرة فرعون كانوا سبعين ألف ساحر فألقوا سبعين ألف حبل وسبعين ألف عصا حتى جعل موسى يخيل إليه من سحرهم أنها تسعى فأوحى الله إليه: يا موسى ألق عصاك، فألقى عصاه فإذا هي ثعبان فأغر فاه فابتلع حبالهم وعصيهم فألقى السحرة عند ذلك سجدا فما رفعوا رؤوسهم حتى رأوا الجنة والنار وثواب أهلها.
- وأخرج ابن أبي حاتم عن محمد بن كعب قال: كانت السحرة الذين توفاهم الله مسلمين ثمانين ألفا.
- وأخرج أبو الشيخ عن ابن جريج قال: السحرة ثلاثمائة من قرم ثلاثمائة من العريش ويشكون في ثلاثمائة من الإسكندرية.
- وأخرج عبد بن حميد، وابن أبي حاتم عن قتادة في قوله: {قالوا إن لنا لأجرا} أي إن لنا لعطاء وفضيلة). [الدر المنثور: 6/ 496-496]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ نَعَمْ وَإِنَّكُمْ لَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ (114)}
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {قال نعم وإنّكم لمن المقرّبين (114) قالوا يا موسى إمّا أن تلقي وإمّا أن نّكون نحن الملقين}.
يقول جلّ ثناؤه: قال فرعون للسّحرة إذ قالوا له: إنّ لنا عندك ثوابًا إن نحن غلبنا موسى؟ قال: نعم، لكم ذلك، وإنّكم لممّن أقرّبه وأدنيه منّي). [جامع البيان: 10/ 355]

تفسير قوله تعالى: {قَالُوا يَا مُوسَى إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ نَحْنُ الْمُلْقِينَ (115)}
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {قال نعم وإنّكم لمن المقرّبين (114) قالوا يا موسى إمّا أن تلقي وإمّا أن نّكون نحن الملقين}.
...
{قالوا يا موسى} يقول: قالت السّحرة لموسى: يا موسى اختر أن تلقي عصاك، أو نلقي نحن عصيّنا.
ولذلك أدخلت أن مع إمّا في الكلام لأنّها في موضع أمرٍ بالاختيار، فإنّ أن في موضع نصبٍ لما وصفت من المعنى؛ لأنّ معنى الكلام: اختر أن تلقي أنت، أو نلقي نحن، والكلام مع إمّا إذا كان على وجه الأمر، فلا بدّ من أن يكون فيه أن كقولك للرّجل إمّا أن تمضي، وإمّا أن تقعد، بمعنى الأمر: امض أو اقعد، فإذا كان على وجه الخبر لم يكن فيه أن، كقوله: {وآخرون مرجون لأمر اللّه إمّا يعذّبهم وإمّا يتوب عليهم} وهذا هو الّذي يسمّى التّخيير، وكذلك كلّ ما كان على وجه الخبر، وإمّا في جميع ذلك مكسورةٌ). [جامع البيان: 10/ 355-356]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): ({قالوا يا موسى إمّا أن تلقي وإمّا أن نكون نحن الملقين (115) قال ألقوا فلمّا ألقوا سحروا أعين النّاس واسترهبوهم وجاءوا بسحرٍ عظيمٍ (116)}
قوله تعالى: {قالوا يا موسى إمّا أن تلقي وإمّا أن نكون نحن الملقين}
- وبه، عن ابن عبّاسٍ قال: اليوم الّذي أظهر اللّه فيه موسى على السّحرة وفرعون هو يوم عاشورا، فلمّا اجتمعوا في صعيدٍ قال النّاس بعضهم لبعضٍ: انطلقوا فلنحضر هذا الأمر، ونتّبع السّحرة إن كانوا هم الغالبين يعني بذلك موسى وهارون -صلّى اللّه عليهما وسلّم- استهزاءً بهما، قالوا يا موسى لقدرتهم بسحرهم: إمّا أن تلقي وإمّا أن نكون نحن الملقين، قال: ألقوا،... فألقوا حبالهم وعصيّهم وقالوا: بعزّة فرعون إنّا لنحن الغالبون، فرأى موسى من سحرهم ما أوجس في نفسه خيفةً، فأوحى اللّه -عزّ وجلّ- إليه أن ألق العصا). [تفسير القرآن العظيم: 5/ 1535]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ أَلْقُوا فَلَمَّا أَلْقَوْا سَحَرُوا أَعْيُنَ النَّاسِ وَاسْتَرْهَبُوهُمْ وَجَاءُوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ (116)}
قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : (قال ابن عبّاسٍ: ... {استرهبوهم}: «من الرّهبة» ). [صحيح البخاري: 6/ 58]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (قوله: {استرهبوهم} من الرّهبة قال أبو عبيدة في قوله تعالى: {واسترهبوهم} هو من الرّهبة أي خوّفوهم). [فتح الباري: 8/ 300]
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : ({استرهبوهم} من الرّهبة، أشار به إلى قوله تعالى: {فلمّا القوا سحروا أعين النّاس واسترهبوهم} [الأعراف: 146] وقال: استرهبوهم من الرهبة. أي: الخوف، والمعنى: أن سحرة فرعون سحروا أعين النّاس أي خيلوا إلى الأبصار أن ما فعلوه له حقيقة في الخارج، واسترهبوا النّاس بذلك وخوفوهم وخاف موسى عليه السّلام أيضا من ذلك). [عمدة القاري: 18/ 234]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : (وقوله: {استرهبوهم} من الرهبة وهي الخوف). [إرشاد الساري: 7/ 125]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {قال ألقوا فلمّا ألقوا سحروا أعين النّاس واسترهبوهم وجاءوا بسحرٍ عظيمٍ}.
يقول تعالى ذكره: قال موسى للسّحرة: {ألقوا} ما أنتم ملقون، فألقت السّحرة ما معهم. {فلمّا ألقوا} ذلك {سحروا أعين النّاس} خيّلوا إلى أعين النّاس بما أحدثوا من التّخييل والخدع أنّها تسعى. {واسترهبوهم} يقول: واسترهبوا النّاس بما سحروا في أعينهم، حتّى خافوا من العصيّ والحبال، ظنًّا منهم أنّها حيّاتٌ. {وجاءوا} كما قال اللّه {بسحرٍ عظيمٍ} بتخييلٍ عظيمٍ كثيرٍ، من التّخييل والخداع.
- وذلك كالّذي حدّثنا موسى بن هارون، قال: حدّثنا عمرٌو، قال: حدّثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ، قال: قال لهم موسى: ألقوا ما أنتم ملقون فألقوا حبالهم وعصيّهم، وكانوا بضعةً وثلاثين ألف رجلٍ، ليس منهم رجلٌ إلاّ معه حبلٌ وعصًا. {فلمّا ألقوا سحروا أعين النّاس واسترهبوهم} يقول: فرّقوهم فأوجس في نفسه خيفةً موسى.
- حدّثني عبد الكريم، قال: حدّثنا إبراهيم بن بشّارٍ، قال: حدّثنا سفيان، قال: حدّثنا أبو سعدٍ، عن عكرمة، عن ابن عبّاسٍ، قال: ألقوا حبالاً غلاظًا وخشبًا طوالاً، قال: فأقبلت تخيّل إليه من سحرهم أنّها تسعى.
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا سلمة، عن ابن إسحاق، قال: صفّ خمسة عشر ألف ساحرٍ، مع كلّ ساحرٍ حباله وعصيّه، وخرج موسى معه أخوه يتّكئ على عصاه حتّى أتى الجمع وفرعون في مجلسه مع أشراف مملكته، ثمّ قالت السّحرة: {يا موسى إمّا أن تلقي وإمّا أن نكون أوّل من ألقى قال بل ألقوا فإذا حبالهم وعصيّهم} فكان أوّل ما اختطفوا بسحرهم بصر موسى وبصر فرعون، ثمّ أبصار النّاس بعد، ثمّ ألقى كلّ رجلٍ منهم ما في يده من العصيّ والحبال، فإذا هي حيّاتٌ كأمثال الجبال، قد ملأت الوادي يركب بعضها بعضًا. {فأوجس في نفسه خيفةً موسى} وقال: واللّه إن كانت لعصيًّا في أيديهم، ولقد عادت حيّاتٍ، وما تعدو هذا أو كما حدّث نفسه.
- حدّثني يعقوب بن إبراهيم، قال: حدّثنا ابن عليّة، عن هشامٍ الدّستوائيّ، قال: حدّثنا القاسم بن أبي بزّة، قال: جمع فرعون سبعين ألف ساحرٍ، وألقوا سبعين ألف حبلٍ وسبعين ألف عصًا، حتّى جعل يخيّل إليه من سحرهم أنّها تسعى). [جامع البيان: 10/ 356-358]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): ({قالوا يا موسى إمّا أن تلقي وإمّا أن نكون نحن الملقين (115) قال ألقوا فلمّا ألقوا سحروا أعين النّاس واسترهبوهم وجاءوا بسحرٍ عظيمٍ (116)}
قوله تعالى: {قالوا يا موسى إمّا أن تلقي وإمّا أن نكون نحن الملقين}
- وبه، عن ابن عبّاسٍ قال: اليوم الّذي أظهر اللّه فيه موسى على السّحرة وفرعون هو يوم عاشورا، فلمّا اجتمعوا في صعيدٍ قال النّاس بعضهم لبعضٍ: انطلقوا فلنحضر هذا الأمر، ونتّبع السّحرة إن كانوا هم الغالبين يعني بذلك موسى وهارون -صلّى اللّه عليهما وسلّم- استهزاءً بهما، قالوا يا موسى لقدرتهم بسحرهم: إمّا أن تلقي وإمّا أن نكون نحن الملقين، قال: ألقوا،... فألقوا حبالهم وعصيّهم وقالوا: بعزّة فرعون إنّا لنحن الغالبون، فرأى موسى من سحرهم ما أوجس في نفسه خيفةً، فأوحى اللّه عزّ وجلّ إليه أن ألق العصا). [تفسير القرآن العظيم: 5/ 1535] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير عن ابن عباس في قوله: {فلما ألقوا} قال: ألقوا حبالا غلاظا وخشبا طوالا فأقبلت تخيل إليه من سحرهم أنها تسعى). [الدر المنثور: 6/ 498]

تفسير قوله تعالى: {وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ (117)}

قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر، عن قتادة، في قوله تعالى: {وأوحينا إلى موسى أن ألق عصاك} فألقى عصاه فتحولت حية فأكلت سحرهم كله). [تفسير عبد الرزاق: 1/ 234]
قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : (قال ابن عبّاسٍ: ... (تلقّف) : «تلقم» ). [صحيح البخاري: 6/ 58]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (قوله: {تلقّف} تلقم تقدّم في أحاديث الأنبياء). [فتح الباري: 8/ 300]
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (وقال الله عز وجل: {لا تخف إنّك أنت الأعلى والق ما في يمينك تلقف ما صنعوا} [طه: 68، 69] القصّة بتمامها في التّفسير.
أشار به إلى قوله تعالى: {فإذا هي تلقف ما يأفكون} وفسّر لفظ تلقف، بلفظ تلقم أي: تأكل ما يأفكون أي: ما يلقونه ويوهمون أنه حق وهو باطل). [عمدة القاري: 18/ 234-235]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : (وقوله: {فإذا هي} {تلقف} أي (تلقم) تأكل ما يلقوله ويوهمون أنه حق). [إرشاد الساري: 7/ 125]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {وأوحينا إلى موسى أن ألق عصاك فإذا هي تلقف ما يأفكون}.
يقول تعالى ذكره: وأوحينا إلى موسى أن ألق عصاك، فألقاها فإذا هي تلقم وتبتلع ما يسحرون كذبًا وباطلاً، يقال منه: لقفت الشّيء فأنا ألقفه لقفًا ولقفانًا.
- وذلك كالّذي حدّثنا محمّد بن عبد الأعلى، قال: حدّثنا محمّد بن ثورٍ، عن معمرٍ، عن قتادة: {وأوحينا إلى موسى أن ألق عصاك}، فألقى موسى عصاه، فتحوّلت حيّةً، فأكلت سحرهم كلّه.
- حدّثنا عبد الكريم بن الهيثم، قال: حدّثنا إبراهيم بن بشّارٍ، قال: حدّثنا سفيان، قال: حدّثنا أبو سعدٍ، عن عكرمة، عن ابن عبّاسٍ: فألقى عصاه فإذا هي حيّةٌ تلقف ما يأفكون، لا تمرّ بشيءٍ من حبالهم وخشبهم الّتي ألقوها إلاّ التقمته، فعرفت السّحرة أنّ هذا أمرٌ من السّماء، وليس هذا بسحرٍ، فخرّوا سجّدًا وقالوا: {آمنّا بربّ العالمين ربّ موسى وهارون}.
- حدّثني موسى بن هارون، قال: حدّثنا عمرٌو، قال: حدّثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ، قال: أوحى اللّه إلى موسى: لا تخف، وألق ما في يمينك تلقف ما يأفكون. فألقى عصاه فأكلت كلّ حيّةٍ لهم، فلمّا رأوا ذلك سجدوا، وقالوا: {آمنّا بربّ العالمين ربّ موسى وهارون}.
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا سلمة، عن ابن إسحاق، قال: أوحى اللّه إليه أن ألق ما في يمينك، فألقى عصاه من يده، فاستعرضت ما ألقوا من حبالهم وعصيّهم، وهي حيّاتٌ، في عين فرعون وأعين النّاس تسعى فجعلت تلقفها: تبتلعها حيّةً حيّةً، حتّى ما يرى بالوادي قليلٌ ولا كثيرٌ ممّا ألقوه. ثمّ أخذها موسى فإذا هي عصاه في يده كما كانت، ووقع السّحرة سجّدًا، قالوا: {آمنّا بربّ العالمين ربّ موسى وهارون} لو كان هذا سحرًا ما غلبنا.
- حدّثني يعقوب بن إبراهيم، قال: حدّثنا ابن عليّة، عن هشامٍ الدّستوائيّ، قال: حدّثنا القاسم بن أبي بزّة، قال: أوحى اللّه إليه أن ألق عصاك، فألقى عصاه فإذا هي ثعبانٌ فاغرٌ فاه، فابتلع حبالهم وعصيّهم، فألقي السّحرة عند ذلك سجّدًا. فما رفعوا رءوسهم حتّى رأوا الجنّة والنّار وثواب أهلها.
- حدّثني محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، قال: حدّثنا عيسى، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، في قول اللّه: {يأفكون} قال: يكذبون.
- حدّثنا القاسم قال: حدّثنا حسينٌ قال: حدّثني حجّاجٌ عن ابن جريجٍ عن مجاهدٍ: {فإذا هي تلقف ما يأفكون} قال: يكذبون.
- حدّثنا إبراهيم بن المستمرّ، قال: حدّثنا عثمان بن عمر، قال: حدّثنا قرّة بن خالدٍ السّدوسيّ، عن الحسن: {تلقف ما يأفكون} قال: حبالهم وعصيّهم تسترطها استراطًا). [جامع البيان: 10/ 358-360]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): ({وأوحينا إلى موسى أن ألق عصاك فإذا هي تلقف ما يأفكون (117)}
قوله تعالى: {وأوحينا إلى موسى أن ألق عصاك}:
- وبه، عن ابن عبّاسٍ قوله: وأوحينا إلى موسى أن ألق عصاك قال: فأوحى اللّه إليه أن ألق العصا، فلمّا ألقاها صارت ثعبانًا عظيمًا فاغرةً فاها.
- حدّثنا محمّد بن يحيى، أنبأ أبو غسّان، ثنا جريرٌ، عن يعقوب، عن جعفرٍ، عن سعيدٍ بن جبيرٍ، عن ابن عبّاسٍ قال: وعصى موسى اسمها ماسًا، وهي مع يوشع بن نونٍ.
قوله تعالى: {فإذا هي تلقف}:
- حدّثنا عمّار بن خالدٍ الواسطيّ، ثنا محمّد بن الحسن ويزيد بن هارون، عن أصبغ بن زيدٍ، عن القاسم بن أبي أيّوب، حدّثني سعيد بن جبيرٍ، عن ابن عبّاسٍ قال: فجعلت العصا بدعوة موسى تلتبس بالحبال، فصارت جرزًا إلى الثّعبان حتّى تدخل فيه حتّى ما بقيت عصًا ولا حبلٌ إلا ابتلعته.
- ذكر، عن وهب بن جريرٍ، عن قرّة بن خالدٍ، عن الحسن: {فإذا هي تلقف ما يأفكون} قال: يشترط حبالهم وعصيّهم.
قوله تعالى: {ما يأفكون}
- حدّثنا حجّاج بن حمزة، ثنا شبابة، ثنا ورقاء، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ قوله: {يأفكون}: يكذبون). [تفسير القرآن العظيم: 5/ 1535-1536]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيم قال حدثنا آدم قال ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله: {فإذا هي تلقف ما يأفكون} قال: يعني يكذبون).[تفسير مجاهد: 242]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم وأبو الشيخ عن السدي في قوله: {وأوحينا إلى موسى أن ألق عصاك} قال: أوحى الله إلى موسى أن ألق ما في يمينك فألقى عصاه فأكلت كل حية فلما رأوا ذلك سجدوا.
- وأخرج عبد الرزاق، وعبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم وأبو الشيخ عن قتادة في قوله: {وأوحينا إلى موسى أن ألق عصاك} فألقى عصاه فتحولت حية فأكلت سحرهم كله وعصيهم وحبالهم.
- وأخرج ابن أبي شيبة، وعبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن مجاهد في قوله: {تلقف ما يأفكون} قال: يكذبون.
- وأخرج ابن جرير، وابن أبي حاتم وأبو الشيخ عن الحسن في قوله: {تلقف ما يأفكون} قال: تسترط حبالهم وعصيهم.
- وأخرج عبد بن حميد عن قتادة قال: ذكر لنا أن السحرة قالوا حين اجتمعوا، إن يك ما جاء به سحرا فلن يغلب وإن يك من الله فسترون، فلما ألقى عصاه أكلت ما أفكوا من سحرهم وعادت كما كانت علموا أنه من الله فألقوا عند ذلك ساجدين قالوا: آمنا برب العالمين.
- وأخرج ابن جرير وأبو الشيخ عن ابن مسعود وناس من الصحابة قال: التقى موسى وأمير السحرة فقال له موسى: أريتك إن غلبتك أتؤمن بي وتشهد أن ما جئت به حق قال الساحر: لآتين غدا بسحر لا يغلبه سحر فو الله لئن غلبتني لأومنن بك ولأشهدن أنك حق وفرعون ينظر إليهم وهو قول فرعون: إن هذا لمكر مكرتموه في المدينة إذ التقيتما لتظاهر أفتخرجا منها أهلها). [الدر المنثور: 6/ 498-500]

تفسير قوله تعالى: {فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (118)}
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {فوقع الحقّ وبطل ما كانوا يعملون}.
يقول تعالى ذكره: فظهر الحقّ وتبيّن لمن شهده وحضره في أمر موسى، وأنّه للّه رسولٌ يدعو إلى الحقّ {وبطل ما كانوا يعملون} من إفك السّحر وكذبه ومخايله.
وبنحو ما قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، قال: حدّثنا عيسى، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ: {فوقع الحقّ} قال: ظهر.
- حدّثني الحارث، قال: حدّثنا عبد العزيز، قال: حدّثنا إسماعيل بن إبراهيم بن مهاجرٍ، عن أبيه، عن مجاهدٍ، في قوله: {فوقع الحقّ وبطل ما كانوا يعملون} قال: ظهر الحقّ وذهب الإفك الّذي كانوا يعملون.
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، عن مجاهدٍ، في قوله: {فوقع الحقّ} قال: ظهر الحقّ.
- حدّثنا المثنّى، قال: حدّثنا أبو حذيفة، قال: حدّثنا شبلٌ، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ: {فوقع الحقّ} ظهر موسى). [جامع البيان: 10/ 360-361]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): ({فوقع الحقّ وبطل ما كانوا يعملون (118)}
قوله تعالى: {فوقع الحقّ}؛
- حدّثنا عمّار بن خالدٍ، ثنا محمّد بن الحسن، ويزيد بن هارون، عن أصبغ بن زيدٍ، عن القاسم بن أبي أيّوب، حدّثني سعيد بن جبيرٍ، عن ابن عبّاسٍ يعني: قوله: {فوقع الحقّ}؛ قال: ظهر الحقّ. وروي، عن مجاهدٍ نحو ذلك.
قوله تعالى: {وبطل ما كانوا يعملون}؛
- وبه، عن ابن عبّاسٍ قوله: {وبطل ما كانوا يعملون} فغلبوا هنالك وانقلبوا صاغرين فكسر اللّه ظهر فرعون في ذلك الموطن وأشياعه). [تفسير القرآن العظيم: 5/ 1536]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (ثنا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد: {فوقع الحق} يعني ظهر الحق). [تفسير مجاهد: 242]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي شيبة، وعبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر وأبو الشيخ عن مجاهد في قوله: {فوقع الحق} قال: ظهر، {وبطل ما كانوا يعملون} قال: ذهب الإفك الذي كانوا يعملون). [الدر المنثور: 6/ 500]

تفسير قوله تعالى: {فَغُلِبُوا هُنَالِكَ وَانْقَلَبُوا صَاغِرِينَ (119)}
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {فغلبوا هنالك وانقلبوا صاغرين}.
يقول تعالى ذكره: فغلب موسى فرعون وجموعه {هنالك} عند ذلك. {وانقلبوا صاغرين} يقول: وانصرفوا عن موطنهم ذلك بصغرٍ مقهورين.
يقال منه: صغر الرّجل يصغر صغرًا وصغرًا وصغارًا). [جامع البيان: 10/ 361]

تفسير قوله تعالى: {وَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ (120)}
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {وألقي السّحرة ساجدين (120) قالوا آمنّا بربّ العالمين (121) ربّ موسى وهارون}.
يقول تعالى ذكره: وألقي السّحرة عندما عاينوا من عظيم قدرة اللّه، ساقطين على وجوههم سجّدًا لربّهم. يقولون: {آمنّا بربّ العالمين}، يقولون: صدّقنا بما جاءنا به موسى. وأنّ الّذي علينا عبادته هو الّذي يملك الجنّ والإنس وجميع الأشياء، وغير ذلك، ويدبّر ذلك كلّه، ربّ موسى وهارون، لا فرعون.
- كالّذي حدّثني عبد الكريم، قال: حدّثنا إبراهيم بن بشّارٍ، قال: حدّثنا سفيان، قال: حدّثنا أبو سعدٍ، عن عكرمة، عن ابن عبّاسٍ، قال: لمّا رأت السّحرة ما رأت، عرفت أنّ ذلك أمرٌ من السّماء وليس بسحرٍ، خرّوا سجّدًا، وقالوا: آمنّا بربّ العالمين ربّ موسى وهارون). [جامع البيان: 10/ 361-362]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): ({وألقي السّحرة ساجدين (120)}
قوله تعالى: {وألقي السّحرة ساجدين}
- ذكر عن سعيد بن سلامٍ، ثنا إسماعيل بن عبد اللّه بن سلمان، عن سالمٍ الأفطس، عن سعيد بن جبيرٍ وألقي السّحرة ساجدين قال: رأوا منازلهم تبنى لهم وهم في سجودهم). [تفسير القرآن العظيم: 5/ 1536]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن سعيد بن جبير في قوله: {وألقي السحرة ساجدين}، قال: رأوا منازلهم تبنى لهم وهم في سجودهم.
- وأخرج ابن أبي حاتم عن الأوزاعي قال: لما خر السحرة سجدا رفعت لهم الجنة حتى نظروا إليها). [الدر المنثور: 6/ 500]


تفسير قوله تعالى: {قَالُوا آَمَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِينَ (121)}
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر، عن الكلبي، عن أبي صالح، عن ابن عباس في قوله تعالى: {آمنا برب العالمين} قال كانوا سحرة في أول النهار وشهداء في آخر النهار يعني حين قتلوا). [تفسير عبد الرزاق: 1/ 234]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {وألقي السّحرة ساجدين (120) قالوا آمنّا بربّ العالمين (121) ربّ موسى وهارون}.
يقول تعالى ذكره: وألقي السّحرة عندما عاينوا من عظيم قدرة اللّه، ساقطين على وجوههم سجّدًا لربّهم. يقولون: {آمنّا بربّ العالمين}، يقولون: صدّقنا بما جاءنا به موسى. وأنّ الّذي علينا عبادته هو الّذي يملك الجنّ والإنس وجميع الأشياء، وغير ذلك، ويدبّر ذلك كلّه، ربّ موسى وهارون، لا فرعون.
- كالّذي حدّثني عبد الكريم، قال: حدّثنا إبراهيم بن بشّارٍ، قال: حدّثنا سفيان، قال: حدّثنا أبو سعدٍ، عن عكرمة، عن ابن عبّاسٍ، قال: لمّا رأت السّحرة ما رأت، عرفت أنّ ذلك أمرٌ من السّماء وليس بسحرٍ، خرّوا سجّدًا، وقالوا: آمنّا بربّ العالمين ربّ موسى وهارون). [جامع البيان: 10/ 361-362] (م)
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): ({قالوا آمنّا بربّ العالمين (121) ربّ موسى وهارون (122)}
قوله تعالى: {آمنّا بربّ العالمين (121) ربّ موسى وهارون}
- حدّثنا عمّارٌ، ثنا محمّدٌ وزيدٌ، عن أصبغ، عن القاسم، حدّثني سعيد بن جبيرٍ، عن ابن عبّاسٍ: فلمّا عرفت السّحرة ذلك، قالوا: لو كان هذا سحرًا لم يبلغ من سحرنا كلّ هذا ولكن هذا أمرٌ من اللّه، آمنّا باللّه وبما جاء به موسى، ونتوب إلى اللّه ممّا كنّا عليه.
- أخبرنا أبو عبد اللّه محمّد بن حمّادٍ الطّهرانيّ فيما كتب إليّ، أنبأ عبد الرّزّاق أنبأ معمرٌ، عن رجلٍ، عن أبي صالحٍ، عن ابن عبّاسٍ في قوله: {آمنّا بربّ العالمين} قال: كانوا سحرةً في أوّل النّهار وشهداء آخر النّهار، يعني حين قتلوا.
- حدّثنا أبي، ثنا إبراهيم بن سعيدٍ الجوهريّ، ثنا أبو أسامة، ثنا شبلٌ، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ قال: كان فرعون فارسيًّا من أهل اصطخر). [تفسير القرآن العظيم: 5/ 1537]

تفسير قوله تعالى: {رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ (122)}
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {وألقي السّحرة ساجدين (120) قالوا آمنّا بربّ العالمين (121) ربّ موسى وهارون}.
يقول تعالى ذكره: وألقي السّحرة عندما عاينوا من عظيم قدرة اللّه، ساقطين على وجوههم سجّدًا لربّهم. يقولون: {آمنّا بربّ العالمين}، يقولون: صدّقنا بما جاءنا به موسى. وأنّ الّذي علينا عبادته هو الّذي يملك الجنّ والإنس وجميع الأشياء، وغير ذلك، ويدبّر ذلك كلّه، ربّ موسى وهارون، لا فرعون.
- كالّذي حدّثني عبد الكريم، قال: حدّثنا إبراهيم بن بشّارٍ، قال: حدّثنا سفيان، قال: حدّثنا أبو سعدٍ، عن عكرمة، عن ابن عبّاسٍ، قال: لمّا رأت السّحرة ما رأت، عرفت أنّ ذلك أمرٌ من السّماء وليس بسحرٍ، خرّوا سجّدًا، وقالوا: {آمنّا بربّ العالمين ربّ موسى وهارون}). [جامع البيان: 10/ 361-362] (م)
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): ({قالوا آمنّا بربّ العالمين (121) ربّ موسى وهارون (122)}
قوله تعالى: {آمنّا بربّ العالمين (121) ربّ موسى وهارون}
- حدّثنا عمّارٌ، ثنا محمّدٌ وزيدٌ، عن أصبغ، عن القاسم، حدّثني سعيد بن جبيرٍ، عن ابن عبّاسٍ: فلمّا عرفت السّحرة ذلك، قالوا: لو كان هذا سحرًا لم يبلغ من سحرنا كلّ هذا ولكن هذا أمرٌ من اللّه، آمنّا باللّه وبما جاء به موسى، ونتوب إلى اللّه ممّا كنّا عليه.
- أخبرنا أبو عبد اللّه محمّد بن حمّادٍ الطّهرانيّ فيما كتب إليّ، أنبأ عبد الرّزّاق أنبأ معمرٌ، عن رجلٍ، عن أبي صالحٍ، عن ابن عبّاسٍ في قوله: {آمنّا بربّ العالمين} قال: كانوا سحرةً في أوّل النّهار وشهداء آخر النّهار، يعني حين قتلوا.
- حدّثنا أبي، ثنا إبراهيم بن سعيدٍ الجوهريّ، ثنا أبو أسامة، ثنا شبلٌ، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ قال: كان فرعون فارسيًّا من أهل اصطخر). [تفسير القرآن العظيم: 5/ 1537] (م)

تفسير قوله تعالى: {قَالَ فِرْعَوْنُ آَمَنْتُمْ بِهِ قَبْلَ أَنْ آَذَنَ لَكُمْ إِنَّ هَذَا لَمَكْرٌ مَكَرْتُمُوهُ فِي الْمَدِينَةِ لِتُخْرِجُوا مِنْهَا أَهْلَهَا فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ (123)}
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {قال فرعون آمنتم به قبل أن آذن لكم إنّ هذا لمكرٌ مكرتموه في المدينة لتخرجوا منها أهلها فسوف تعلمون}.
يقول تعالى ذكره: {قال فرعون} للسّحرة إذ آمنوا باللّه، يعني صدّقوا رسوله موسى عليه السّلام لمّا عاينوا من عظيم قدرة اللّه وسلطانه: {آمنتم} يقول: أصدّقتم بموسى وأقررتم بنبوّته، {قبل أن آذن لكم} بالإيمان به. {إنّ هذا} يقول: تصديقكم إيّاه، وإقراركم بنبوّته، {لمكرٌ مكرتموه في المدينة} يقول لخدعةٌ خدعتم بها من في مدينتنا لتخرجوهم منها. {فسوف تعلمون} ما أفعل بكم، وتلقون من عقابي إيّاكم على صنيعهم هذا.
وكان مكرهم ذلك فيما:
- حدّثني موسى بن هارون، قال: حدّثنا عمرٌو، قال: حدّثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ، في حديثٍ ذكره عن أبي مالكٍ، وعليّ بن أبي طلحة، عن ابن عبّاسٍ، وعن مرّة، عن ابن مسعودٍ، وعن ناسٍ، من أصحاب رسول اللّه -صلّى اللّه عليه وسلّم-: التقى موسى وأمير السّحرة، فقال له موسى: أرأيتك إن غلبتك أتؤمن بي وتشهد أنّ ما جئت به حقٌّ؟ قال السّاحر: لآتينّ غدًا بسحرٍ لا يغلبه سحرٌ، فواللّه لئن غلبتني لأومننّ بك ولأشهدنّ أنّك حقٌّ، وفرعون ينظر إليهم فهو قول فرعون: {إنّ هذا لمكرٌ مكرتموه في المدينة} إذ التقيتما لتظاهرا فتخرجا منها أهلها). [جامع البيان: 10/ 362]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): ({قال فرعون آمنتم به قبل أن آذن لكم إنّ هذا لمكرٌ مكرتموه في المدينة لتخرجوا منها أهلها فسوف تعلمون (123)}
قوله تعالى: {إنّ هذا لمكرٌ مكرتموه في المدينة}
- حدّثنا أبو زرعة، ثنا عمرو بن حمّاد بن طلحة، عن أسباطٍ، عن السّدّيّ قال فرعون:{ ... إنّ هذا لمكرٌ مكرتموه في المدينة} إذ التقيتما لتتظاهرا فتخرجا منها أهلها). [تفسير القرآن العظيم: 5/ 1537]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم وأبو الشيخ عن السدي في قوله: {إن هذا لمكر مكرتموه في المدينة} إذ التقيتما لتظاهر أفتخرجا منها أهلها {لأقطعن أيديكم} الآية، قال: قتلهم وقطعهم كما قال.
- وأخرج ابن أبي حاتم عن ابن إسحاق قال: كان من رؤوس السحرة الذين جمع فرعون لموسى فيما بلغني سابور وعاذور وحطحط ومصفى، أربعة هم الذين آمنوا حين رأوا ما رأوا من سلطان الله فآمنت معهم السحرة جميعا.
- وأخرج ابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن ابن عباس قال: كان أول من صلب فرعون وهو أول من قطع الأيدي والأرجل من خلاف.
- وأخرج عبد بن حميد، وابن المنذر عن سعيد بن جبير قال: لما ألقوا ما في أيديهم من السحر ألقى موسى عصاه فإذا هي ثعبان مبين فتحت فما لها مثل الرحى فوضعت مشفرها على الأرض ورفعت المشفر الآخر فاستوعبت كل شيء ألقوه من حبالهم وعصيهم ثم جاء إليها فأخذها فصارت عصا كما كانت فخرت بنو إسرائيل سجدا وقالوا: آمنا برب موسى وهارون قال: {آمنتم له قبل أن آذن لكم} الآية، قال: فكان أول من قطع من خلاف وأول من صلب في الأرض فرعون). [الدر المنثور: 6/ 500-501]

تفسير قوله تعالى: {لَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلَافٍ ثُمَّ لَأُصَلِّبَنَّكُمْ أَجْمَعِينَ (124)}
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {لأقطّعنّ أيديكم وأرجلكم من خلافٍ ثمّ لأصلّبنّكم أجمعين}.
يقول تعالى ذكره مخبرًا عن قيل فرعون للسّحرة إذ آمنوا باللّه وصدّقوا رسوله موسى: {لأقطّعنّ أيديكم وأرجلكم من خلافٍ} وذلك أن يقطع من أحدهم يده اليمنى ورجله اليسرى، أو يقطع يده اليسرى ورجله اليمنى، فيخالف بين العضوين في القطع، فمخالفته في ذلك بينهما هو القطع من خلافٍ. ويقال: إنّ أوّل من سنّ هذا القطع فرعون. {ثمّ لأصلّبنّكم أجمعين} وإنّما قال هذا فرعون، لمّا رأى من خذلان اللّه إيّاه وغلبة موسى عليه السّلام وقهره له.
- حدّثنا ابن وكيعٍ، قال: حدّثنا أبو داود الحفريّ، وحبّويه الرّازيّ، عن يعقوب القمّيّ، عن جعفر بن أبي المغيرة، عن سعيد بن جبيرٍ، عن ابن عبّاسٍ: {لأقطّعنّ أيديكم وأرجلكم من خلافٍ ثمّ لأصلّبنّكم أجمعين} قال: أوّل من صلب وأوّل من قطع الأيدي والأرجل من خلافٍ فرعون). [جامع البيان: 10/ 363]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): ({لأقطّعنّ أيديكم وأرجلكم من خلافٍ ثمّ لأصلّبنّكم أجمعين (124)}
قوله تعالى: {لأقطّعنّ أيديكم وأرجلكم من خلافٍ}
- حدّثنا محمّد بن يحيى، أنبأ يوسف بن واقدٍ، ثنا يعقوب، عن جعفر بن أبي المغيرة، عن سعيد بن جبيرٍ لأقطّعنّ أيديكم وأرجلكم من خلافٍ ثمّ لأصلّبنّكم وكان أوّل من قطع الأيدي والأرجل وصلب فرعون.
- حدّثنا أبو زرعة، ثنا عمرو بن حمّادٍ، ثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ: {لأقطّعنّ أيديكم وأرجلكم من خلافٍ} فقتلهم وقطّعهم كما قال). [تفسير القرآن العظيم: 5/ 1537]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم وأبو الشيخ عن السدي في قوله: {إن هذا لمكر مكرتموه في المدينة} إذ التقيتما لتظاهر أفتخرجا منها أهلها {لأقطعن أيديكم} الآية، قال: قتلهم وقطعهم كما قال). [الدر المنثور: 6/ 500] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد عن قتادة: {لأقطعن أيديكم وأرجلكم من خلاف} قال: يدا من ههنا ورجلا من ههنا.
- وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير عن قتادة قال: ذكر لنا أنهم كانوا أول النهار سحرة وآخره شهداء). [الدر المنثور: 6/ 502]

تفسير قوله تعالى: {قَالُوا إِنَّا إِلَى رَبِّنَا مُنْقَلِبُونَ (125)}
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {قالوا إنّا إلى ربّنا منقلبون (125) وما تنقم منّا إلاّ أن آمنّا بآيات ربّنا لمّا جاءتنا ربّنا أفرغ علينا صبرًا وتوفّنا مسلمين}.
يقول تعالى ذكره: قال السّحرة مجيبةٌ لفرعون، إذ توعّدهم بقطع الأيدي والأرجل من خلافٍ، والصّلب: {إنّا إلى ربّنا منقلبون} يعني بالانقلاب إلى اللّه الرّجوع إليه والمصير). [جامع البيان: 10/ 363]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): ({قالوا إنّا إلى ربّنا منقلبون (125)}
قوله تعالى: {قالوا إنّا إلى ربّنا منقلبون}
- حدّثنا أبو زرعة، ثنا يحيى بن عبد اللّه بن بكيرٍ، ثنا ابن لهيعة، حدّثني عطاء بن دينارٍ، عن سعيد بن جبيرٍ قوله: {إنّا إلى ربّنا منقلبون} يعني إنّا إلى ربّنا راجعون). [تفسير القرآن العظيم: 5/ 1537]

تفسير قوله تعالى: {وَمَا تَنْقِمُ مِنَّا إِلَّا أَنْ آَمَنَّا بِآَيَاتِ رَبِّنَا لَمَّا جَاءَتْنَا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ (126)}
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {وما تنقم منّا إلاّ أن آمنّا بآيات ربّنا} يقول: ما تنكر منّا يا فرعون وما تجد علينا، إلاّ من أجل أن آمنّا: أي: صدّقنا بآيات ربّنا، يقول: بحجج ربّنا وأعلامه وأدلّته الّتي لا يقدر على مثلها أنت، ولا أحدٌ سوى اللّه، الّذي له ملك السّموات والأرض. ثمّ فزعوا إلى اللّه، بمسألته الصّبر على عذاب فرعون، وقبض أرواحهم على الإسلام، فقالوا: {ربّنا أفرغ علينا صبرًا} يعنون بقولهم: أفرغ: أنزل علينا حبسًا يحبسنا عن الكفر بك عند تعذيب فرعون إيّانا. {وتوفّنا مسلمين} يقول: واقبضنا إليك على الإسلام، دين خليلك إبراهيم -صلّى اللّه عليه وسلّم-، لا على الشّرك بك.
- كما حدّثني موسى بن هارون، قال: حدّثنا عمرو بن حمّادٍ، قال: حدّثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ: {لأقطّعنّ أيديكم وأرجلكم من خلافٍ} فقتلهم وصلبهم، كما قال عبد اللّه بن عبّاسٍ حين قالوا: {ربّنا أفرغ علينا صبرًا وتوفّنا مسلمين} قال: كانوا في أوّل النّهار سحرةً، وفى آخر النّهار شهداء.
- حدّثنا ابن وكيعٍ، قال: حدّثنا أبي، عن إسرائيل، عن عبد العزيز بن رفيعٍ، عن عبيد بن عميرٍ، قال: كانت السّحرة أوّل النّهار سحرةً، وآخر النّهار شهداء.
- حدّثنا بشر بن معاذٍ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {وألقي السّحرة ساجدين} قال: ذكر لنا أنّهم كانوا في أوّل النّهار سحرةً، وآخره شهداء.
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، عن مجاهدٍ: {ربّنا أفرغ علينا صبرًا وتوفّنا مسلمين} قال: كانوا أوّل النّهار سحرةً، وآخره شهداء). [جامع البيان: 10/ 364-365]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): ({وما تنقم منّا إلّا أن آمنّا بآيات ربّنا لمّا جاءتنا ربّنا أفرغ علينا صبرًا وتوفّنا مسلمين (126)}
قوله تعالى: {ربّنا أفرغ علينا صبرًا وتوفّنا مسلمين}
- حدّثنا أبو زرعة، ثنا عمرو بن حمّادٍ، ثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ قال: قال عبد اللّه بن عبّاسٍ: حين قالوا: {ربّنا أفرغ علينا صبرًا وتوفّنا مسلمين} قال: فكانوا في أوّل النّهار سحرةً، وفي آخر النّهار شهداء). [تفسير القرآن العظيم: 5/ 1538]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 26 ربيع الثاني 1434هـ/8-03-2013م, 12:09 PM
ريم الحربي ريم الحربي غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: بلاد الحرمين
المشاركات: 2,656
افتراضي

التفسير اللغوي

{وَجَاءَ السَّحَرَةُ فِرْعَوْنَ قَالُوا إِنَّ لَنَا لَأَجْرًا إِنْ كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ (113) قَالَ نَعَمْ وَإِنَّكُمْ لَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ (114) قَالُوا يَا مُوسَى إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ نَحْنُ الْمُلْقِينَ (115) قَالَ أَلْقُوا فَلَمَّا أَلْقَوْا سَحَرُوا أَعْيُنَ النَّاسِ وَاسْتَرْهَبُوهُمْ وَجَاءُوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ (116) وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ (117) فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (118) فَغُلِبُوا هُنَالِكَ وَانْقَلَبُوا صَاغِرِينَ (119) وَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ (120) قَالُوا آَمَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِينَ (121) رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ (122) قَالَ فِرْعَوْنُ آَمَنْتُمْ بِهِ قَبْلَ أَنْ آَذَنَ لَكُمْ إِنَّ هَذَا لَمَكْرٌ مَكَرْتُمُوهُ فِي الْمَدِينَةِ لِتُخْرِجُوا مِنْهَا أَهْلَهَا فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ (123) لَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلَافٍ ثُمَّ لَأُصَلِّبَنَّكُمْ أَجْمَعِينَ (124) قَالُوا إِنَّا إِلَى رَبِّنَا مُنْقَلِبُونَ (125) وَمَا تَنْقِمُ مِنَّا إِلَّا أَنْ آَمَنَّا بِآَيَاتِ رَبِّنَا لَمَّا جَاءَتْنَا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ (126)}

تفسير قوله تعالى: {وَجَاءَ السَّحَرَةُ فِرْعَوْنَ قَالُوا إِنَّ لَنَا لَأَجْرًا إِنْ كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ (113)}

قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ( {إنّ لنا لأجراً}: ثواباً وجزاءً، واللام المفتوحة تزاد توكيداً). [مجاز القرآن: 1/ 225]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ( {إنّ لنا لأجراً} أي جزاء من فرعون). [تفسير غريب القرآن: 170]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ نَعَمْ وَإِنَّكُمْ لَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ (114)}
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله: {قال نعم وإنّكم لمن المقرّبين (114)}؛ أي لكم مع الأجر المنزلة الرفيعة عندي). [معاني القرآن: 2/ 366]

تفسير قوله تعالى: {قَالُوا يَا مُوسَى إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ نَحْنُ الْمُلْقِينَ (115)}
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: {إمّا أن تلقي وإمّا أن نّكون نحن الملقين...}
أدخل (أن) في (إما) لأنها في موضع أمر بالاختيار. فهي في موضع نصب في قول القائل: اختر ذا أو ذا؛ ألا ترى أن الأمر بالاختيار قد صلح في موضع إمّا.
فإن قلت: إن (أو) في المعنى بمنزلة (إمّا وإمّا) فهل يجوز أن يقول يا زيد أن تقوم أو تقعد؟ قلت: لا يجوز ذلك؛ لأن أول الاسمين في (أو) يكو خبرا يجوز السكوت عليه، ثم تستدرك الشكّ في الاسم الآخر، فتمضى الكلام على الخبر؛ ألا ترى أنك تقول: قام أخوك، وتسكت، وإن بدا لك قلت: أو أبوك، فأدخلت الشكّ، والاسم الأول مكتفٍ يصلح السكوت عليه. وليس يجوز أن تقول: ضربت إمّا عبد الله وتسكت. فلمّا آذنت (إمّا) بالتخيير من أول الكلام أحدثت لها أن. ولو وقعت إمّا وإمّا مع فعلين قد وصلا باسم معرفة أو نكرة ولم يصلح الأمر بالتمييز في موقع إمّا لم يحدث فيها أن؛ كقول الله تبارك وتعالى: {وآخرون مرجون لأمر الله إمّا يعذّبهم وإمّا يتوب عليهم} ألا ترى أن الأمر لا يصلح ها هنا، فلذلك لم يكن فيه أن. ولو جعلت (أن) في مذهب (كي) وصيّرتها صلة لـ (مرجون) يريد أرجئوا أن يعذبوا أو يتاب عليهم، صلح ذلك في كل فعل تامّ، ولا يصلح في كان وأخواتها ولا في ظننت وأخواتها. من ذلك أن تقول آتيك إما أن تعطى وإما أن تمنع. وخطأ أن تقول: أظنك إما أن تعطى وإما أن تمنع، ولا أصبحت إما أن تعطى وإما أن تمنع. ولا تدخلنّ (أو) على (إما) ولا (إما) على (أو). وربما فعلت العرب ذلك لتآخيهما في المعنى على التوهّم؛ فيقولون: عبد الله إما جالس أو ناهض،
ويقولون: عبد الله يقوم وإما يقعد. وفي قراءة أبيّ: (وإنا وإيّاكم لإمّا على هدى أو في ضلال) فوضع أو في موضع إما. وقال الشاعر:
فقلت لهن امشين إمّا نلاقه ....... كما قال أو نشف النفوس فنعذرا
وقال آخر:
فكيف بنفس كلما قلت أشرفت ....... على البرء من دهماء هيض اندمالها
تهاض بدارٍ قد تقادم عهدها ....... وإمّا بأمواتٍ ألمّ خيالها

[/poem]فوضع (وإمّا) في موضع (أو). وهو على التوهم إذا طالت الكلمة بعض الطول أو فرقت بينهما بشيء هنالك يجوز التوهم؛ كما تقول: أنت ضارب زيدٍ ظالما وأخاه؛ حين فرقت بينهما بـ (ظالم) جاز نصب الأخ وما قبله مخفوض. ومثله {يا ذا القرنين إمّا أن تعذّب وإمّا أن تتّخذ فيهم حسناً} وكذلك قوله: {إمّا أن تلقي وإمّا أن نّكون أوّل من ألقى}). [معاني القرآن: 1/ 390]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ أَلْقُوا فَلَمَّا أَلْقَوْا سَحَرُوا أَعْيُنَ النَّاسِ وَاسْتَرْهَبُوهُمْ وَجَاءُوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ (116)}
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ( {سحروا أعين الناس}؛ أي غشّوا أعين الناس وأخذوها.
{واسترهبوهم}؛ وهو من الرهبة مجازه: خوفوهم). [مجاز القرآن: 1/ 225]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ( {واسترهبوهم}: أرهبوهم). [تفسير غريب القرآن: 170]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله: {قال ألقوا فلمّا ألقوا سحروا أعين النّاس واسترهبوهم وجاءوا بسحر عظيم (116)}
{واسترهبوهم}؛ أي استدعوا رهبتهم حتى رهبهم الناس). [معاني القرآن: 2/ 366]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {واسترهبوهم}؛ أي استدعوا منهم الرهبة). [معاني القرآن: 3/ 63]

تفسير قوله تعالى: {وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ (117)}

قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: {تلقف ما يأفكون...}
و{تلقّف}: يقال لقفت الشيء فأنا ألقفه لقفا، يجعلون مصدره لقفانا، وهي في التفسير: تبتلع). [معاني القرآن: 1/ 390]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ({تلقف ما يأفكون}؛ أي تلهم ما يسحرون ويكذبون أي تلقمه). [مجاز القرآن: 1/ 225]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): ({تلقف}: تلتهم وتلقم). [تفسير غريب القرآن: 170]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله {وأوحينا إلى موسى أن ألق عصاك فإذا هي تلقف ما يأفكون}؛ وتلقف مخففة ومثقلة، يقال لقفت الشيء ألقفه.
ومعنى قوله: {يأفكون}: أي يأتون بالإفك وهو الكذب، وذلك أنهم زعموا أن حبالهم وعصيهم حيات فكذبوا في ذلك، وإنما قيل إنهم جعلوا الزئبق وصوّروها بصور الحيّات، فاضطرب الزئبق لأنه لا يستقر.
وقوله: {يخيّل إليه من سحرهم أنّها تسعى} فلمّا ألقى موسى عصاه بلعت عصيهم وحبالهم.
قال الشاعر:
أنت عصا موسى التي لم تزل ....... تلقف ما يأفكه السّاحر
هذا البيت أنشد لأبي عبيدة، وزعم التوزي صاحب أبي عبيدة أنّه لا يعرفه. وهو صحيح في المعنى). [معاني القرآن: 2/ 366-367]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {فإذا هي تلقف ما يأفكون}
ومعنى {تلقف}: تلتهم.
قال أبو حاتم: وبلغني في بعض القراءات (تلقم) بالميم والتشديد.
وقال خارجة: قرأ الحسن (تلقم) بفتح القاف.
قال مجاهد: معنى {ما يأفكون} ما يكذبون أي به، وكذبهم أنهم يجعلون الحبال حيات.
ويجوز أن يكون فماذا تأمرون جوابا من فرعون للملأ حين قالوا: {إن هذا لساحر عليم يريد أن يخرجكم من أرضكم فقال فرعون فماذا تأمرون}؛ ويجوز أن يكون الملأ قالوا هذا لفرعون ومن يخصه.
قال مجاهد: معنى {فوقع الحق}: فظهر.
ومعنى {أفرغ علينا صبرا}: أنزل علينا صبرا يشملنا). [معاني القرآن: 3/ 63-64]

تفسير قوله تعالى: {فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (118)}
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: {فوقع الحقّ...}
معناه: أن السحرة قالوا: لو كان ما صنع موسى سحرا لعادت حبالنا وعصينّا إلى حالها الأولى، ولكنها فقدت. فذلك قوله: {فوقع الحق}: فتبين الحق من السحر). [معاني القرآن: 1/ 391]


تفسير قوله تعالى: {فَغُلِبُوا هُنَالِكَ وَانْقَلَبُوا صَاغِرِينَ (119)}


تفسير قوله تعالى: {وَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ (120)}

تفسير قوله تعالى: {قَالُوا آَمَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِينَ (121)}

تفسير قوله تعالى: (رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ (122) )

تفسير قوله تعالى: {قَالَ فِرْعَوْنُ آَمَنْتُمْ بِهِ قَبْلَ أَنْ آَذَنَ لَكُمْ إِنَّ هَذَا لَمَكْرٌ مَكَرْتُمُوهُ فِي الْمَدِينَةِ لِتُخْرِجُوا مِنْهَا أَهْلَهَا فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ (123)}

قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: {آمنتم به...}
يقول: صدّقتموه. ومن قال: {آمنتم له}؛ يقول: جعلتم له الذي أراد). [معاني القرآن: 1/ 391]

تفسير قوله تعالى: {لَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلَافٍ ثُمَّ لَأُصَلِّبَنَّكُمْ أَجْمَعِينَ (124)}

قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: {ثمّ لأصلّبنّكم...}
مشدّدة، و(لأصلبنّكم) بالتخفيف قرأها بعض أهل مكة. وهو مثل قولك: قتلت القوم وقتّلتهم؛ إذا فشا القتل جاز التشديد). [معاني القرآن: 1/ 391]

تفسير قوله تعالى: {قَالُوا إِنَّا إِلَى رَبِّنَا مُنْقَلِبُونَ (125)}

تفسير قوله تعالى: {وَمَا تَنْقِمُ مِنَّا إِلَّا أَنْ آَمَنَّا بِآَيَاتِ رَبِّنَا لَمَّا جَاءَتْنَا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ (126)}
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ({أفرع علينا}: أنزل علينا). [مجاز القرآن: 1/ 225]
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ): ({وما تنقم منّا إلاّ أن آمنّا بآيات ربّنا لمّا جاءتنا ربّنا أفرغ علينا صبراً وتوفّنا مسلمين}
وقال: {وما تَنقِمُ منّا}، وقال بعضهم {وما تَنْقَمُ منّا} وهما لغتان "نَقَمَ يَنْقِمُ" و"نَقِمَ يَنْقَمُ" وبها نقرأ. أي بالأولى). [معاني القرآن: 2/ 15]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ) : ({أفرغ علينا صبرا}: أنزل). [غريب القرآن وتفسيره: 149]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ({أفرغ علينا صبراً}: أي صبّه علينا). [تفسير غريب القرآن: 170]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): (وقوله جلّ وعز: {وما تنقم منّا إلّا أن آمنّا بآيات ربّنا لمّا جاءتنا ربّنا أفرغ علينا صبرا وتوفّنا مسلمين}
يقال نقمت أنقم، ونقمت أنقم، الأجود نقمت أنقم والقراءة ما تنقم وهي أفصح اللغتين.
وقوله: {ربّنا أفرغ علينا صبرا} أي، يشتمل علينا.
وقوله: {وقال الملأ من قوم فرعون أتذر موسى وقومه ليفسدوا في الأرض ويذرك وآلهتك قال سنقتّل أبناءهم ونستحيي نساءهم وإنّا فوقهم قاهرون}
ويقرأ (وإلاهتك) ويجوز (ويذرك وآلهتك).
فمن نصب " (ويذرك) ردّه على جواب الاستفهام بالواو، المعنى أيكون منك أن تذر موسى، وأن يذرك.
ومن قال (ويذرك) جعلة مستأنفا، يكون المعنى: أتذر موسى وهو يذرك وآلهتك.
والأجود أن يكون معطوفا على (أتذر) فكون أتذر موسى وأيذرك موسى.
أي أتطلق هذا له.
وأمّا من قرأ وآلهتك، فإنّ المعنى أن فرعون كانت له أصنام يعبدها قومه تقربا إليه). [معاني القرآن: 2/ 367]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({أَفْرِغْ}: ثبت). [العمدة في غريب القرآن: 136]


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 1 جمادى الأولى 1434هـ/12-03-2013م, 04:50 PM
ريم الحربي ريم الحربي غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: بلاد الحرمين
المشاركات: 2,656
افتراضي

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]

تفسير قوله تعالى: {وَجَاءَ السَّحَرَةُ فِرْعَوْنَ قَالُوا إِنَّ لَنَا لَأَجْرًا إِنْ كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ (113) }
قالَ المبرِّدُ محمَّدُ بنُ يزيدَ الثُّمَالِيُّ (ت: 285هـ): (وإنما يكون هو، وهما، وهم، وما أشبه ذلك زوائد بين المعرفتين، أو بين المعرفة وما قاربها من النكرات؛ نحو: خير منه، وما أشبهه مما لا تدخله الألف واللام.
وإنما زيدت في هذا الموضع؛ لأنها معرفة، فلا يجوز أن تؤكد إلا المعرفة.
ولا تكون زائدة إلا بين اسمين لا يستغني أحدهما عن الآخر؛ نحو اسم كان وخبرها، أو مفعول ظننت وعلمت وما أشبه ذلك، والابتداء والخبر، وباب إن.
فمما جاء من توكيدها في القرآن قوله: {وما ظلمناهم ولكن كانوا هم الظالمين} وقال: {إن لنا لأجراً إن كنا نحن الغالبين} وقال: {تجدوه عند الله هو خيراً وأعظم أجراً} وقد يجوز أن تكون هذه التي بعد تجدوه صفة للهاء المضمرة، وسنذكرها في موضع صفات المضمر مشروحاً إن شاء الله.
وقرأ بعضهم: (ولكن كانوا هم الظالمون) جعل هم ابتداء والظالمون خبره.
وينشد هذا البيت لقيس بن ذريح:
تبكي على ليلى وأنت تركتها ....... وكنت عليها بالملا أنت أقدر
والقوافي مرفوعة.
ولو قلت: كان زيد أنت خير منه، أو: كان زيد أنت صاحبه لم يجز إلا الرفع، لأن أنت لو حذفته فسد الكلام. وفي المسائل الأول يصلح الكلام بحذف هؤلاء الزوائد.
أما قراءة أهل المدينة (هؤلاء بناتي هن أطهَرَ لكم) فهو لحن فاحش، وإنما هي قراءة ابن مروان، ولم يكن له علم بالعربية). [المقتضب: 4/ 103-105] (م)

تفسير قوله تعالى: {قَالَ نَعَمْ وَإِنَّكُمْ لَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ (114) }

تفسير قوله تعالى: {قَالُوا يَا مُوسَى إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ نَحْنُ الْمُلْقِينَ (115) }

تفسير قوله تعالى: {قَالَ أَلْقُوا فَلَمَّا أَلْقَوْا سَحَرُوا أَعْيُنَ النَّاسِ وَاسْتَرْهَبُوهُمْ وَجَاءُوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ (116) }
قالَ أبو العبَّاسِ أَحمدُ بنُ يَحْيَى الشَّيبانِيُّ - ثَعْلَبُ - (ت:291هـ): ( {اسْتَرْهَبُوهُمْ}: حملوهم على الرهَّبة). [مجالس ثعلب: 368]

تفسير قوله تعالى: {وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ (117) }

تفسير قوله تعالى: {فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (118) }

تفسير قوله تعالى: {فَغُلِبُوا هُنَالِكَ وَانْقَلَبُوا صَاغِرِينَ (119) }

تفسير قوله تعالى: {وَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ (120) }

تفسير قوله تعالى: {قَالُوا آَمَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِينَ (121) }

تفسير قوله تعالى: {رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ (122) }

تفسير قوله تعالى: {قَالَ فِرْعَوْنُ آَمَنْتُمْ بِهِ قَبْلَ أَنْ آَذَنَ لَكُمْ إِنَّ هَذَا لَمَكْرٌ مَكَرْتُمُوهُ فِي الْمَدِينَةِ لِتُخْرِجُوا مِنْهَا أَهْلَهَا فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ (123) }

تفسير قوله تعالى: {لَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلَافٍ ثُمَّ لَأُصَلِّبَنَّكُمْ أَجْمَعِينَ (124) }

تفسير قوله تعالى: {قَالُوا إِنَّا إِلَى رَبِّنَا مُنْقَلِبُونَ (125) }

تفسير قوله تعالى: {وَمَا تَنْقِمُ مِنَّا إِلَّا أَنْ آَمَنَّا بِآَيَاتِ رَبِّنَا لَمَّا جَاءَتْنَا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ (126) }


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 1 رجب 1435هـ/30-04-2014م, 03:36 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي

تفاسير القرن الثالث الهجري

....


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 1 رجب 1435هـ/30-04-2014م, 03:37 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري

....


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 1 رجب 1435هـ/30-04-2014م, 03:37 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري

....


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 1 رجب 1435هـ/30-04-2014م, 03:37 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري



تفسير قوله تعالى: {وَجَاءَ السَّحَرَةُ فِرْعَوْنَ قَالُوا إِنَّ لَنَا لَأَجْرًا إِنْ كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ (113) }
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: {وجاء السّحرة ... الآية}، هنا محذوفات يقتضيها ظاهر الكلام وهي أنه بعث إلى السحرة وأمرهم بالمجيء، وقال ابن عباس أنه بعث غلمانا فعلموا بالفرما وقرأ ابن كثير ونافع وعاصم في رواية حفص «أن لنا لأجرا» على جهة الخبر، وقرأوا في الشعراء إنّ لنا ممدودة مفتوحة الألف غير عاصم فإنه لا يمدها، قال أبو علي ويجوز أن تكون على جهة الاستفهام وحذف ألفها، وقد قيل ذلك في قوله: {أن عبّدت بني إسرائيل} [الشعراء: 22] ومنه قول الشاعر: [حضرمي بن عامر].
أفرح أن أرزأ الكرام ... ... ....... ... ... ... ...
وقرأ عاصم وابن عامر وحمزة والكسائي هنا وفي الشعراء «آإن» بألف الاستفهام قبل «إن»، وقرأت فرقة «أئن» دون مد، وقرأ أبو عمرو هنا وفي الشعراء «أين»، والأجر هنا الاجرة فاقترحوها إن غلبوا فأنعم فرعون لهم بها وزادهم المنزلة والجاه، ومعناه المقربين مني، وروي أن السحرة الذين جاءوا إلى فرعون كانوا خمسة عشر ألفا قاله ابن إسحاق، وقال ابن جريج كانوا تسعمائة، وذكر النقاش أنهم كانوا اثنين وسبعين رجلا، وقال عكرمة: كانوا سبعين ألفا قال محمد بن المنكدر كانوا ثمانين ألفا، وقال السدي مائتي ألف ونيفا.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله: وهذه الأقوال ليس لها سند يوقف عنده، وقال كعب الأحبار: اثني عشر ألفا، وقال السدي: كانوا بضعة وثلاثين ألف رجل مع كل رجل حبل وعصا، وقال أبو ثمامة: كانوا سبعة عشر ألفا). [المحرر الوجيز: 4/ 18-19]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ نَعَمْ وَإِنَّكُمْ لَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ (114) }

تفسير قوله تعالى: {قَالُوا يَا مُوسَى إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ نَحْنُ الْمُلْقِينَ (115) }

قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: {قالوا يا موسى إمّا أن تلقي ... الآية}، أن في قوله إمّا أن في موضع نصب أي إما أن تفعل الإلقاء، ويحتمل أن تكون في موضع رفع أي إما هو الإلقاء، وخير السحرة موسى في أن يتقدم في الإلقاء أو يتأخر.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله: وهذا فعل المدل الواثق بنفسه، والظاهر أن التقدم في التخيلات والمخارق والحج، لأن بدليتهما تمضي بالنفس، فليظهر الله أمر نبوة موسى قوى نفسه ويقينه ووثق بالحق فأعطاهم التقدم فنشطوا وسروا حتى أظهر الله الحق وأبطل سعيهم). [المحرر الوجيز: 4/ 19]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ أَلْقُوا فَلَمَّا أَلْقَوْا سَحَرُوا أَعْيُنَ النَّاسِ وَاسْتَرْهَبُوهُمْ وَجَاءُوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ (116) }

قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: {سحروا أعين النّاس} نص في أن لهم فعلا ما زائدا على ما يحدثونه من التزيق والآثار في العصا وسائر الأجسام التي يصرفون فيها صناعتهم واسترهبوهم بمعنى أرهبوهم أي فزعوهم فكأن فعلهم اقتضى واستدعى الرهبة من الناس، ووصف الله سحرهم بالعظم، ومعنى ذلك من كثرته، وروي أنهم جلبوا ثلاثمائة وستين بعيرا موقرة بالحبال والعصي فلما ألقوها تحركت وملأت الوادي يركب بعضها بعضا، فاستهول الناس ذلك واسترهبوهم، قال الزجاج: قيل إنهم جعلوا فيها الزئبق فكانت لا تستقر). [المحرر الوجيز: 4/ 19]

تفسير قوله تعالى: {وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ (117) }

قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (قوله عز وجل: {وأوحينا إلى موسى أن ألق عصاك فإذا هي تلقف ما يأفكون (117) فوقع الحقّ وبطل ما كانوا يعملون (118) فغلبوا هنالك وانقلبوا صاغرين (119) وألقي السّحرة ساجدين (120) قالوا آمنّا بربّ العالمين (121) ربّ موسى وهارون (122) قال فرعون آمنتم به قبل أن آذن لكم إنّ هذا لمكرٌ مكرتموه في المدينة لتخرجوا منها أهلها فسوف تعلمون (123) لأقطّعنّ أيديكم وأرجلكم من خلافٍ ثمّ لأصلّبنّكم أجمعين (124)}
أن في موضع نصب ب أوحينا أي بأن ألق، ويحتمل أن تكون مفسرة بمعنى أي فلا يكون لها موضع من الإعراب، وروي أن موسى لما كان يوم الجمع خرج متكئا على عصاه ويده في يد أخيه وقد صف له السحرة في عدد عظيم حسبما ذكر، فلما ألقوا واسترهبوا أوحى الله إليه، فألقى فإذا هي ثعبان مبين، فعظم حتى كان كالجبل، وقيل إنه طال حتى جاز النيل، وقيل كان الجمع بالإسكندرية وطال حتى جاز مدينة البحيرة، وقيل كان الجمع بمصر وإنه طال حتى جاز بذنبه بحر القلزم.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله: وهذا قول بعيد من الصواب مفرط الإغراق لا ينبغي أن يلتفت إليه، وروي أن السحرة لما ألقوا وألقى موسى عصاه جعلوا يرقون وجعلت حبالهم وعصيهم تعظم وجعلت عصى موسى تعظم حتى سدت الأفق وابتلعت الكل ورجعت بعد ذلك عصا فعندها آمن السحرة، وروي أن عصا موسى كانت عصا آدم عليها السلام وكانت من الجنة، وقيل كانت من العين الذي في وسط ورق الريحان، وقيل كانت غصنا من الخبيز أو قيل كانت لها شعبتان وقيل كانت عصا الأنبياء مختزنة عند شعيب فلما استرعى موسى قال له اذهب فخذ عصا فذهب إلى البيت فطارت هذه إلى يده فأمره شعيب بردها وأخذ غيرها ففعل فطارت هي إلى يده فأخبر بذلك شعيبا وتركها له، وقال ابن عباس: إن ملكا من الملائكة دفع العصا إلى موسى في طريق مدين، وتلقف معناه تبتلع وتزدرد، وما يأفكون معناه: ما صوروا فيه إفكهم وكذبهم، وقرأ جمهور الناس «تلقف»، وقرأ عاصم في رواية حفص «تلقف» بسكون اللام وفتح القاف، وقرأ ابن كثير في بعض ما روي عنه «هي تلقف» بتشديد التاء على إدغام التاء من تتلقف، وهذه القراءة لا تترتب إلا في الوصول، وأما في الابتداء في الفعل فلا يمكن، وقرأ سعيد بن جبير «تلقم» بالميم أي تبتلع كاللقمة، وروي أن الثعبان استوفى تلك الحبال والعصي أكلا وأعدمها الله عز وجل، ومد موسى يده إلى فمه فعاد عصا كما كان، فعلم السحرة حينئذ أن ذلك ليس من عند البشر فخروا سجدا مؤمنين بالله ورسوله). [المحرر الوجيز: 4/ 20-21]

تفسير قوله تعالى: {فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (118) }

قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: {فوقع الحقّ ... الآية}، «وقع» معناه نزل ووجد، والحقّ يريد به سطوع البرهان وظهور الإعجاز واستمر التحدي إلى الدين على جميع العالم، وما كانوا يعملون لفظ يعم سحر السحرة وسعي فرعون وشيعته). [المحرر الوجيز: 4/ 21]

تفسير قوله تعالى: {فَغُلِبُوا هُنَالِكَ وَانْقَلَبُوا صَاغِرِينَ (119) }

قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (والضمير في قوله: {فغلبوا} عائد على «جميعهم» من سحرة وسعي فرعون وشيعته، وفي قوله: {وانقلبوا صاغرين}؛ إن قدرنا انقلاب الجمع قبل إيمان السحرة فهم في الضمير وإن قدرناه بعد إيمانهم فليسوا في الضمير ولا لحقهم صغار يصفهم الله به لأنهم آمنوا واستشهدوا رضي الله عنهم). [المحرر الوجيز: 4/ 21]

تفسير قوله تعالى: {وَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ (120) قَالُوا آَمَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِينَ (121) رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ (122) }
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: {وألقي السّحرة ساجدين ... الآيات}، لما رأى السحرة من عظيم القدرة وما تيقنوا به نبوة موسى آمنوا بقلوبهم وانضاف إلى ذلك الاستهوال والاستعظام والفزع من قدرة الله تعالى فخروا سجدا لله تعالى متطارحين وآمنوا نطقا بألسنتهم، وتبينهم الرب بذكر موسى وهارون زوال عن ربوبية فرعون وما كان يتوهم فيه الجهال من أنه رب الناس، وهارون أخو موسى أسن منه بثلاث سنين). [المحرر الوجيز: 4/ 21]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ فِرْعَوْنُ آَمَنْتُمْ بِهِ قَبْلَ أَنْ آَذَنَ لَكُمْ إِنَّ هَذَا لَمَكْرٌ مَكَرْتُمُوهُ فِي الْمَدِينَةِ لِتُخْرِجُوا مِنْهَا أَهْلَهَا فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ (123) }

قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (وقول فرعون قبل أن آذن لكم دليل على وهن أمره لأنه إنما جعل ذنبهم مفارقة الإذن ولم يجعله نفس الإيمان إلا بشرط، وقرأ عاصم في رواية حفص عنه في كل القرآن «آمنتم» على الخبر، وقرأ نافع وأبو عمرو وابن عامر «آمنتم» بهمزة ومدة على الاستفهام وكذلك في طه والشعراء، وقرأ حمزة والكسائي في الثلاثة المواضيع «أآمنتم» بهمزتين الثانية ممدودة، ورواها الأعمش عن أبي بكر عن عاصم، وقرأ ابن كثير في رواية أبي الأخريط عنه «وآمنتم» وهي على ألف الاستفهام إلا أنه سهلها واوا فأجرى المنفصل مجرى المتصل في قولهم تودة في تؤدة، وقرأ قنبل عن القواس «وآمنتم» وهي على القراءة بالهمزتين «اآمنتم» إلا أنه سهل ألف الاستفهام واوا وترك ألف أفعلتم على ما هي عليه، والضمير في به يحتلم أن يعود على اسم الله تعالى، ويحتمل أن يعود على موسى عليه السلام، وعنفهم فرعون على الإيمان قبل إذنه ثم ألزمهم أن هذا كان على اتفاق منهم، وروي في ذلك عن ابن عباس وابن مسعود: أن موسى اجتمع مع رئيس السحرة واسمه شمعون فقال له موسى: أرأيت إن غلبتكم أتؤمنون بي فقال له نعم، فعلم بذلك فرعون، فلذلك قال إنّ هذا لمكرٌ مكرتموه في المدينة). [المحرر الوجيز: 4/ 22]

تفسير قوله تعالى: {لَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلَافٍ ثُمَّ لَأُصَلِّبَنَّكُمْ أَجْمَعِينَ (124) }

قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (ثم قال للسحرة: {لأقطّعنّ أيديكم وأرجلكم ... الآية}، فرجع فرعون في مقالته هذه إلى الخذلان والغشم وعادة ملوك السوء إذا غولبوا، وقرأ حميد المكي وابن محصن ومجاهد «لأقطعن» بفتح الهمزة والطاء وإسكان القاف، «ولأصلبن» بفتح الهمزة وإسكان الصاد وضم اللام، وروي بكسرها، ومن خلافٍ معناه يمنى ويسرى.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله: والظاهر من هذه الآيات أن فرعون توعد وليس في القرآن نص على أنه أنفذ ذلك وأوقعه، ولكنه روي أنه صلب بعضهم وقطع، قال ابن عباس: فرعون أول من صلب وقطع من خلاف، وقال ابن عباس وغيره فيهم: أصبحوا سحرة وأمسوا شهداء، وأما التوعد فلجميعهم). [المحرر الوجيز: 4/ 22]

تفسير قوله تعالى: {قَالُوا إِنَّا إِلَى رَبِّنَا مُنْقَلِبُونَ (125) }

قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (قوله عز وجل: {قالوا إنّا إلى ربّنا منقلبون (125) وما تنقم منّا إلاّ أن آمنّا بآيات ربّنا لمّا جاءتنا ربّنا أفرغ علينا صبراً وتوفّنا مسلمين (126) وقال الملأ من قوم فرعون أتذر موسى وقومه ليفسدوا في الأرض ويذرك وآلهتك قال سنقتّل أبناءهم ونستحيي نساءهم وإنّا فوقهم قاهرون (127)}
هذا تسليم من مؤمني السحرة، واتكال على الله، وثقة بما عنده). [المحرر الوجيز: 4/ 23]

تفسير قوله تعالى: {وَمَا تَنْقِمُ مِنَّا إِلَّا أَنْ آَمَنَّا بِآَيَاتِ رَبِّنَا لَمَّا جَاءَتْنَا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ (126) }

قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (وقرأ جمهور الناس «تنقم» بكسر القاف، وقرأ أبو حيوة وأبو البرهسم وابن أبي عبلة والحسن بن أبي الحسن «تنقم» بفتحها وهما لغتان، قال أبو حاتم: الوجه في القراءة كسر القاف، وكل العلماء أنشد بيت ابن الرقيات: ما نقموا من بني أمية، بفتح القاف ومعناه وما تعد علينا ذنبا وتؤاخذنا به؟ وقولهم أفرغ علينا صبراً معناه عمنا كما يعم الماء من أفرغ عليه، وهي هنا مستعارة، وقال ابن عباس: لما آمنت السحرة اتبع موسى ستمائة ألف من بني إسرائيل، وحكى النقاش عن مقاتل أنه قال: مكث موسى بمصر بعد إيمان السحرة عاما أو نحوه يريهم الآيات). [المحرر الوجيز: 4/ 23]


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 1 رجب 1435هـ/30-04-2014م, 03:37 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري

....


رد مع اقتباس
  #10  
قديم 1 رجب 1435هـ/30-04-2014م, 03:37 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري



تفسير قوله تعالى: {وَجَاءَ السَّحَرَةُ فِرْعَوْنَ قَالُوا إِنَّ لَنَا لَأَجْرًا إِنْ كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ (113) قَالَ نَعَمْ وَإِنَّكُمْ لَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ (114) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({وَجَاءَ السَّحَرَةُ فِرْعَوْنَ قَالُوا إِنَّ لَنَا لأجْرًا إِنْ كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ (113) قَالَ نَعَمْ وَإِنَّكُمْ لَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ (114) }
يخبر تعالى عمّا تشارط عليه فرعون والسّحرة الّذين استدعاهم لمعارضة موسى، -عليه السّلام-: إن غلبوا موسى ليثيبنّهم وليعطينّهم عطاءً جزيلًا. فوعدهم ومنّاهم أن يعطيهم ما أرادوا، ويجعلنّهم من جلسائه والمقرّبين عنده، فلمّا توثّقوا من فرعون لعنه الله: {قالوا يا موسى إمّا أن تلقي وإمّا أن نكون نحن الملقين} ). [تفسير القرآن العظيم: 3/ 456]

تفسير قوله تعالى: {قَالُوا يَا مُوسَى إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ نَحْنُ الْمُلْقِينَ (115) }

قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({قالوا يا موسى إمّا أن تلقي وإمّا أن نكون نحن الملقين (115) قال ألقوا فلمّا ألقوا سحروا أعين النّاس واسترهبوهم وجاءوا بسحرٍ عظيمٍ (116)}
هذه مبارزةٌ من السّحرة لموسى، عليه السّلام، في قولهم: {إمّا أن تلقي وإمّا أن نكون نحن الملقين} أي: قبلك. كما قال في الآية الأخرى: {وإمّا أن نكون أوّل من ألقى} [طه: 65] ). [تفسير القرآن العظيم: 3/ 456]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ أَلْقُوا فَلَمَّا أَلْقَوْا سَحَرُوا أَعْيُنَ النَّاسِ وَاسْتَرْهَبُوهُمْ وَجَاءُوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ (116) }

قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (فقال لهم موسى، عليه السّلام: {ألقوا} أي: أنتم أوّلًا قبلي. والحكمة في هذا -واللّه أعلم -ليرى النّاس صنيعهم ويتأمّلوه، فإذا فرغ من بهرجهم ومحالهم، جاءهم الحقّ الواضح الجليّ بعد تطلّبٍ له والانتظار منهم لمجيئه، فيكون أوقع في النّفوس. وكذا كان. ولهذا قال تعالى: {فلمّا ألقوا سحروا أعين النّاس واسترهبوهم} أي: خيّلوا إلى الأبصار أنّ ما فعلوه له حقيقةٌ في الخارج، ولم يكن إلّا مجرّد صنعةٍ وخيالٍ، كما قال تعالى: {فإذا حبالهم وعصيّهم يخيّل إليه من سحرهم أنّها تسعى * فأوجس في نفسه خيفةً موسى * قلنا لا تخف إنّك أنت الأعلى * وألق ما في يمينك تلقف ما صنعوا إنّما صنعوا كيد ساحرٍ ولا يفلح السّاحر حيث أتى} [طه: 66-69].
- قال سفيان بن عيينة: حدّثنا أبو سعيدٍ، عن عكرمة، عن ابن عبّاسٍ: ألقوا حبالًا غلاظًا وخشبًا طوالًا. قال: فأقبلت يخيل إليه من سحرهم أنّها تسعى.
- وقال محمّد بن إسحاق: صفّ خمسة عشر ألف ساحرٍ، مع كلّ ساحرٍ حباله وعصيّه، وخرج موسى، عليه السّلام، معه أخوه يتّكئ على عصاه، حتّى أتى الجمع، وفرعون في مجلسه مع أشراف أهل مملكته، ثمّ قال السّحرة: {يا موسى إمّا أن تلقي وإمّا أن نكون أوّل من ألقى * قال بل ألقوا فإذا حبالهم وعصيّهم} [طه: 65-66] فكان أوّل ما اختطفوا بسحرهم بصر موسى وبصر فرعون، ثمّ أبصار النّاس بعد، ثمّ ألقى كلّ رجلٍ منهم ما في يده من الحبال والعصيّ فإذا حيّاتٌ كأمثال الجبال، قد ملأت الوادي يركب بعضها بعضًا.
- وقال السّدّي: كانوا بضعةً وثلاثين ألف رجلٍ، ليس رجلٌ منهم إلّا ومعه حبلٌ وعصًا، {فلمّا ألقوا سحروا أعين النّاس واسترهبوهم} يقول: فرقوهم أي: من الفرق.
- وقال ابن جريرٍ: حدّثنا يعقوب بن إبراهيم، حدّثنا ابن عليّة، عن هشامٍ الدّستوائي، حدّثنا القاسم ابن أبي بزّة قال: جمع فرعون سبعين ألف ساحرٍ، فألقوا سبعين ألف حبلٍ، وسبعين ألف عصا، حتّى جعل يخيّل إليه من سحرهم أنّها تسعى ؛ ولهذا قال تعالى: {وجاءوا بسحرٍ عظيمٍ}). [تفسير القرآن العظيم: 3/ 456-457]

تفسير قوله تعالى: {وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ (117) فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (118) فَغُلِبُوا هُنَالِكَ وَانْقَلَبُوا صَاغِرِينَ (119) وَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ (120) قَالُوا آَمَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِينَ (121) رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ (122) }

قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({وأوحينا إلى موسى أن ألق عصاك فإذا هي تلقف ما يأفكون (117) فوقع الحقّ وبطل ما كانوا يعملون (118) فغلبوا هنالك وانقلبوا صاغرين (119) وألقي السّحرة ساجدين (120) قالوا آمنّا بربّ العالمين (121) ربّ موسى وهارون (122)}
يخبر تعالى أنّه أوحى إلى عبده ورسوله موسى، عليه السّلام، في ذلك الموقف العظيم، الّذي فرّق اللّه -تعالى- فيه بين الحقّ والباطل، يأمره بأن يلقي ما في يمينه وهي عصاه، {فإذا هي تلقف} أي: تأكل {ما يأفكون} أي: ما يلقونه ويوهمون أنّه حقٌّ، وهو باطلٌ.
- قال ابن عبّاسٍ: فجعلت لا تمرّ بشيءٍ من حبالهم ولا من خشبهم إلّا التقمته، فعرفت السّحرة أنّ هذا أمرٌ من السّماء، وليس هذا بسحرٍ، فخرّوا سجّدًا وقالوا: {آمنّا بربّ العالمين. ربّ موسى وهارون}
- وقال محمّد بن إسحاق: جعلت تبتلع تلك الحبال والعصيّ واحدةً، واحدةً حتّى ما يرى بالوادي قليلٌ ولا كثيرٌ ممّا ألقوا، ثمّ أخذها موسى فإذا هي عصًا في يده كما كانت، ووقع السّحرة سجّدًا {قالوا آمنّا بربّ العالمين. ربّ موسى وهارون} لو كان هذا ساحرًا ما غلبنا.
وقال القاسم بن أبي بزّة: أوحى اللّه إليه أن ألق عصاك، فألقى عصاه، فإذا هي ثعبانٌ فاغرٌ فاه، يبتلع حبالهم وعصيّهم. فألقي السّحرة عند ذلك سجّدًا، فما رفعوا رءوسهم حتّى رأوا الجنّة والنّار وثواب أهلهما). [تفسير القرآن العظيم: 3/ 457-458]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ فِرْعَوْنُ آَمَنْتُمْ بِهِ قَبْلَ أَنْ آَذَنَ لَكُمْ إِنَّ هَذَا لَمَكْرٌ مَكَرْتُمُوهُ فِي الْمَدِينَةِ لِتُخْرِجُوا مِنْهَا أَهْلَهَا فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ (123) }

قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({قال فرعون آمنتم به قبل أن آذن لكم إنّ هذا لمكرٌ مكرتموه في المدينة لتخرجوا منها أهلها فسوف تعلمون (123) لأقطّعنّ أيديكم وأرجلكم من خلافٍ ثمّ لأصلّبنّكم أجمعين (124) قالوا إنّا إلى ربّنا منقلبون (125) وما تنقم منّا إلا أن آمنّا بآيات ربّنا لمّا جاءتنا ربّنا أفرغ علينا صبرًا وتوفّنا مسلمين (126)}
يخبر تعالى عمّا توعّد به فرعون، لعنه اللّه، السّحرة لمّا آمنوا بموسى، عليه السّلام، وما أظهره للنّاس من كيده ومكره في قوله: {إنّ هذا لمكرٌ مكرتموه في المدينة لتخرجوا منها أهلها} أي: إنّ غلبه لكم في يومكم هذا إنّما كان عن تشاورٍ منكم ورضا منكم لذلك، كقوله في الآية الأخرى: {إنّه لكبيركم الّذي علّمكم السّحر} [طه: 70] وهو يعلم وكلّ من له لبٌّ أنّ هذا الّذي قاله من أبطل الباطل؛ فإنّ موسى، عليه السّلام، بمجرّد ما جاء من "مدين" دعا فرعون إلى اللّه، وأظهر المعجزات الباهرة والحجج القاطعة على صدق ما جاء به، فعند ذلك أرسل فرعون في مدائن ملكه ومعاملة سلطنته، فجمع سحرةً متفرّقين من سائر الأقاليم ببلاد مصر، ممّن اختار هو والملأ من قومه، وأحضرهم عنده ووعدهم بالعطاء الجزيل. وقد كانوا من أحرص النّاس على ذلك، وعلى الظّهور في مقامهم ذلك والتّقدّم عند فرعون، وموسى، عليه السّلام، لا يعرف أحدًا منهم ولا رآه ولا اجتمع به، وفرعون يعلم ذلك، وإنّما قال هذا تستّرًا وتدليسًا على رعاع دولته وجهلتهم، كما قال تعالى: {فاستخفّ قومه فأطاعوه} [الزّخرف: 54] فإنّ قومًا صدّقوه في قوله: {أنا ربّكم الأعلى} [النّازعات: 24] من أجهل خلق اللّه وأضلّهم.
وقال السّدّيّ في تفسيره بإسناده المشهور عن ابن مسعودٍ وابن عبّاسٍ وغيرهما من الصّحابة، في قوله تعالى: {إنّ هذا لمكرٌ مكرتموه في المدينة} قاوا: التقى موسى، عليه السّلام، وأمير السّحرة، فقال له موسى: أرأيتك إن غلبتك أتؤمن بي، وتشهد أنّ ما جئت به حقٌّ؟ قال السّاحر: لآتينّ غدًا بسحرٍ لا يغلبه سحرٌ، فوالله لئن غلبتني لأومنن بك ولأشهدنّ أنّك حقٌّ. وفرعون ينظر إليهما، قالوا: فلهذا قال ما قال.
وقوله: {لتخرجوا منها أهلها} أي: تجتمعوا أنتم وهو، وتكون لكم دولة وصولة، وتخرجوا منها الأكابر والرّؤساء، وتكون الدّولة والتّصرّف لكم، {فسوف تعلمون} أي: ما أصنع بكم). [تفسير القرآن العظيم: 3/ 458-459]

تفسير قوله تعالى: {لَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلَافٍ ثُمَّ لَأُصَلِّبَنَّكُمْ أَجْمَعِينَ (124) }

قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (ثمّ فسّر هذا الوعيد بقوله: {لأقطّعنّ أيديكم وأرجلكم من خلافٍ} يعني: يقطع يد الرّجل اليمنى ورجله اليسرى أو بالعكس. و {لأصلّبنّكم أجمعين} وقال في الآية الأخرى: {في جذوع النّخل} [طه: 71] أي: على الجذوع.
قال ابن عبّاسٍ: وكان أول من صلب، وأول من قطع الأيدي والأرجل من خلافٍ، فرعون). [تفسير القرآن العظيم: 3/ 459]

تفسير قوله تعالى: {قَالُوا إِنَّا إِلَى رَبِّنَا مُنْقَلِبُونَ (125) }

قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقول السّحرة: {إنّا إلى ربّنا منقلبون} أي: قد تحقّقنا أنّا إليه راجعون، وعذابه أشدّ من عذابك، ونكاله ما تدعونا إليه، وما أكرهتنا عليه من السّحر، أعظم من نكالك، فلنصبرنّ اليوم على عذابك لنخلص من عذاب اللّه، لمّا قالوا: {ربّنا أفرغ علينا صبرًا} ). [تفسير القرآن العظيم: 3/ 459]

تفسير قوله تعالى: {وَمَا تَنْقِمُ مِنَّا إِلَّا أَنْ آَمَنَّا بِآَيَاتِ رَبِّنَا لَمَّا جَاءَتْنَا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ (126) }

قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({ربّنا أفرغ علينا صبرًا} أي: عمّنا بالصّبر على دينك، والثّبات عليه، {وتوفّنا مسلمين} أي: متابعين لنبيّك موسى، عليه السّلام. وقالوا لفرعون: {فاقض ما أنت قاضٍ إنّما تقضي هذه الحياة الدّنيا * إنّا آمنّا بربّنا ليغفر لنا خطايانا وما أكرهتنا عليه من السّحر واللّه خيرٌ وأبقى * إنّه من يأت ربّه مجرمًا فإنّ له جهنّم لا يموت فيها ولا يحيا * ومن يأته مؤمنًا قد عمل الصّالحات فأولئك لهم الدّرجات العلا} [طه: 72-75] فكانوا في أوّل النّهار سحرةً، فصاروا في آخره شهداء بررةً.
قال ابن عبّاسٍ، وعبيد بن عمير، وقتادة، وابن جريج: كانوا في أوّل النّهار سحرةً، وفي آخره شهداء). [تفسير القرآن العظيم: 3/ 459]


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:00 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة