العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير سورة مريم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 30 جمادى الأولى 1434هـ/10-04-2013م, 11:40 PM
أم سهيلة أم سهيلة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 2,673
افتراضي تفسير سورة مريم [ من الآية (59) إلى الآية (63) ]

{فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا (59) إِلَّا مَنْ تَابَ وَآَمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ شَيْئًا (60) جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدَ الرَّحْمَنُ عِبَادَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّهُ كَانَ وَعْدُهُ مَأْتِيًّا (61) لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا إِلَّا سَلَامًا وَلَهُمْ رِزْقُهُمْ فِيهَا بُكْرَةً وَعَشِيًّا (62) تِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي نُورِثُ مِنْ عِبَادِنَا مَنْ كَانَ تَقِيًّا (63) }



رد مع اقتباس
  #2  
قديم 30 جمادى الأولى 1434هـ/10-04-2013م, 11:44 PM
أم سهيلة أم سهيلة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 2,673
افتراضي تفسير السلف

تفسير السلف

تفسير قوله تعالى: (فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا (59) )
قالَ عَبْدُ اللهِ بنُ وَهْبٍ المَصْرِيُّ (ت: 197 هـ): (وأخبرني الحارث، عن غالب، عن مجاهد في قوله: {فخلف من بعدهم خلفٌ}، قال: النصارى). [الجامع في علوم القرآن: 1/45]
قالَ عَبْدُ اللهِ بنُ وَهْبٍ المَصْرِيُّ (ت: 197 هـ): (وأخبرني يحيى بن أزهر، عن عاصم بن عمر، عن محمّد بن طلحة، عن أبي عبيدة، عن عائشة زوج النّبيّ عليه السّلام أنّها سئلت عن قول اللّه: {فسوف يلقون غياً}، قالت: نهرٌ في جهنّم). [الجامع في علوم القرآن: 1/120]
قالَ عَبْدُ اللهِ بنُ وَهْبٍ المَصْرِيُّ (ت: 197 هـ): (وأخبرني أبو صخر عن القرظي أنه قال في هذه الآية: {فخلف من بعدهم خلفٌ أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات}، يقول: ترك الصلاة). [الجامع في علوم القرآن: 2/72]
قال أبو حذيفة موسى بن مسعود النهدي (ت:220هـ): (سفيان [الثوري] عن إبراهيم بن المهاجر عن مجاهدٍ في قوله: {فخلف من بعدهم خلف} قال: من هذه الأمة [الآية: 59].
سفيان [الثوري] عن جابرٍ عن مجاهدٍ مثله). [تفسير الثوري: 186]
قال أبو حذيفة موسى بن مسعود النهدي (ت:220هـ): (سفيان [الثوري] عن الأوزاعيّ عن القسم بن مخيمرة في قوله: {أضاعوا الصّلاة واتبعوا الشهوات} قال: تأخيرها عن مواقيتها ولو تركوها لكفروا [الآية: 59]). [تفسير الثوري: 186-187]
قال أبو حذيفة موسى بن مسعود النهدي (ت:220هـ): (سفيان [الثوري] عن أبي إسحاق عن أبي عبيدة عن عبد الله {فسوف يلقون غيا} قال: وادٍ في جهنّم أو نهر في جهنم [الآية: 59]). [تفسير الثوري: 187]
قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : («غيًّا خسرانًا» ). [صحيح البخاري: 6/93]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (قوله غيًّا خسرانًا ثبت لغير أبي ذرٍّ وقد وصله الطّبريّ من طريق عليّ بن أبي طلحة عن بن عبّاس وقال بن مسعودٍ الغيّ وادٍ في جهنّم بعيد القعر أخرجه الحاكم والطّبريّ ومن طريق عبد اللّه بن عمرو بن العاص مثله ومن طريق أبي أمامة مرفوعًا مثله وأتمّ منه). [فتح الباري: 8/427]
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (غيًّا خسراناً
أشار به إلى قوله تعالى: {واتبعوا الشّهوات فسوف يلقون غيا} . وفسّر (غياً) بقوله: (خسراناً) لم يثبت هذا لأبي ذر، وروى الطّبريّ من طريق عليّ بن أبي طلحة عن ابن عبّاس مثله، وعن ابن مسعود: الغي وادٍ في جهنّم بعيد القعر، أخرجه الحاكم، وعنه: الغي نهر في جهنّم، وعن عطاء: الغي واد في جهنّم يسيل قيحا ودماً، وعن كعب: هو واد في جهنّم أبعدها قعراً وأشدها حرا فيه بئر يسمى الهيم، كلما خبت جهنّم فتح الله تلك البئر فتسعر بها جهنّم). [عمدة القاري: 19/51]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : ( (وقال غيره) أي غير ابن عباس وسقط ذا لغير أبي ذر ({غيًا}) في قوله تعالى: {فسوف يلقون غيًا} [مريم: 59] أي (خسرانًا) وقيل واد في جهنم تستعيذ منه أوديتها وقيل شرًّا وكل خسران وهذا ساقط لأبي ذر). [إرشاد الساري: 7/232]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {فخلف من بعدهم خلفٌ أضاعوا الصّلاة واتّبعوا الشّهوات فسوف يلقون غيًّا}.
يقول تعالى ذكره: فحدث من بعد هؤلاء الّذين ذكرت من الأنبياء الّذين أنعمت عليهم، ووصفت صفتهم في هذه السّورة، خلف سوءٍ خلفوهم في الأرض أضاعوا الصّلاة.
ثمّ اختلف أهل التّأويل في صفة إضاعتهم الصّلاة، فقال بعضهم: كانت إضاعتهموها تأخيرهم إيّاها عن مواقيتها، وتضييعهم أوقاتها.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني عليّ بن سعيدٍ الكنديّ، قال: حدّثنا عيسى بن يونس، عن الأوزاعيّ، عن موسى بن سليمان، عن القاسم بن مخيمرة، في قوله: {فخلف من بعدهم خلفٌ أضاعوا الصّلاة} قال: إنّما أضاعوا المواقيت، ولو كان تركًا كان كفرًا.
- حدّثنا إسحاق بن زيدٍ الخطّابيّ، قال: حدّثنا الفريابيّ، عن الأوزاعيّ، عن القاسم بن مخيمرة، نحوه.
- حدّثنا عبد الكريم بن أبي عميرٍ، قال: حدّثني الوليد بن مسلمٍ، عن أبي عمرٍو، عن القاسم بن مخيمرة، قال: أضاعوا المواقيت، ولو تركوها لصاروا بتركها كفّارًا.
- حدّثني يونس بن عبد الأعلى، قال: حدّثنا الوليد بن مسلمٍ، عن الأوزاعيّ، عن القاسم، بن مخيمرة فى قوله: {أضاعوا الصّلاة واتّبعوا الشّهوات} قال: لم يتركوا الصلوات ولو تركوها لصاروا كفاراً، ولكنهم أضاعوا المواقيت وصلوا الصلوات لغير وقتها.
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثنا عيسى، عن الأوزاعيّ، عن إبراهيم بن يزيد، أنّ عمر بن عبد العزيز، بعث رجلاً إلى مصر فى أمرٍ عجله للمسلمين، فخرج إلى حرسه، وقد كان تقدّم إليهم أن لا يقوموا إذا رأوه، قال: فأوسعوا له، فجلس بينهم فقال: أيّكم يعرف الرّجل الّذي بعثناه إلى مصر؟ فقالوا: كلّنا نعرفه، قال: فليقم أحدثكم سنًّا، فليدعه، فأتاه الرّسول فقال: لا تعجلني أشدّ عليّ ثيابي، فأتاه فقال: إنّ اليوم الجمعة، فلا تبرحنّ حتّى تصلّي، وإنّا بعثناك في أمرٍ أعجله للمسلمين، فلا يعجلنّك ما بعثناك له أن تؤخّر الصّلاة عن ميقاتها، فإنّك مصلّيها لا محالة، ثمّ قرأ: {فخلف من بعدهم خلفٌ أضاعوا الصّلاة واتّبعوا الشّهوات فسوف يلقون غيًّا} ثمّ قال: لم يكن إضاعتهم تركها، ولكن أضاعوا الوقت.
- حدّثنا ابن وكيعٍ، قال: حدّثنا أبي، عن المسعوديّ، عن القاسم بن عبد الرّحمن، والحسن بن سعدٍ، عن ابن مسعودٍ، أنّه قيل له: إنّ اللّه يكثر ذكر الصّلاة في القرآن {الّذين هم عن صلاتهم ساهون} و{على صلاتهم دائمون} و{على صلاتهم يحافظون} فقال ابن مسعودٍ رضي اللّه عنه: على مواقيتها، قالوا: ما كنّا نرى ذلك إلاّ على التّرك، قال: ذاك الكفر.
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثنا عمر أبو حفصٍ الأبّار، عن منصور بن المعتمر، قال: قال مسروقٌ: لا يحافظ أحدٌ على الصّلوات الخمس، فيكتب من الغافلين، وفي إفراطهنّ الهلكة، وإفراطهنّ: إضاعتهنّ عن وقتهنّ.
وقال آخرون: بل كانت إضاعتهموها: تركها.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني يونس بن عبد الأعلى، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: أخبرنا أبو صخرٍ، عن القرظيّ، أنّه قال في هذه الآية {فخلف من بعدهم خلفٌ أضاعوا الصّلاة واتّبعوا الشّهوات} يقول: تركوا الصّلاة.
وأولى التّأويلين في ذلك عندي بتأويل الآية، قول من قال: كانت إضاعتهموها تركهم إيّاها لدلالة قول اللّه تعالى ذكره بعده على أنّ ذلك كذلك، وذلك قوله جلّ ثناؤه: {إلاّ من تاب وآمن وعمل صالحًا} فلو كان الّذين وصفهم بأنّهم ضيّعوها مؤمنين لم يستثن منهم من آمن، وهم مؤمنون ولكنّهم كانوا كفّارًا لا يعملون للّه، ولا يؤدّون إليه فريضةً، فسقةً قد آثروا شهوات أنفسهم على طاعة اللّه.
وقد قيل: إنّ الّذين وصفهم اللّه بهذه الصّفّة قومٌ من هذه الأمّة يكونون في آخر الزّمان.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، قال: حدّثنا عيسى، وحدّثني الحارث، قال: حدّثنا الحسن، قال: حدّثنا ورقاء، جميعًا عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، قوله: {فخلف من بعدهم خلفٌ أضاعوا الصّلاة واتّبعوا الشّهوات فسوف يلقون غيًّا} قال: عند قيام السّاعة، وذهاب صالحي أمّة محمّدٍ صلّى اللّه عليه وسلّم ينزو بعضهم على بعضٍ في الأزقّة قال محمّد بن عمرٍو: زنًا. وقال الحارث: زناةٌ.
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، عن مجاهدٍ مثله، وقال: زنًا، كما قال ابن عمرو.
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثنا أبو تميلة، عن أبي حمزة، عن جابرٍ، عن عكرمة، ومجاهدٍ، وعطاء بن أبي رباحٍ، {فخلف من بعدهم خلفٌ}.. الآية، قال: هم أمّة محمّدٍ.
- وحدّثني الحارث، قال: حدّثنا الأشيب، قال: حدّثنا شريكٌ، عن إبراهيم بن مهاجرٍ، عن مجاهد، في قول اللّه: {فخلف من بعدهم خلفٌ أضاعوا الصّلاة} قال: هم في هذه الأمّة يتراكبون تراكب الأنعام والحمر في الطّرق، لا يخافون اللّه في السّماء، ولا يستحيون من النّاس في الأرض.
وأمّا قوله: {فسوف يلقون غيًّا} فإنّه يعني أنّ هؤلاء الخلف الّذين خلفوا بعد أولئك الّذين أنعم اللّه عليهم من النّبيّين سيدخلون غيًّا، وهو اسم وادٍ من أودية جهنّم، أو اسم بئرٍ من آبارها.
- كما: حدّثني عبّاس بن أبي طالبٍ، قال: حدّثنا محمّد بن زياد بن زبار، قال: حدّثنا شرقيّ بن قطاميٍّ، عن لقمان بن عامرٍ الخزاعيّ، قال: جئت أبا أمامة صديّ بن عجلان الباهليّ، فقلت: حدّثنا حديثًا، سمعته من، رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، قال: فدعا بطعامٍ، ثمّ قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: " لو أنّ صخرةً زنة عشرة عشروات قذف بها من شفير جهنّم ما بلغت قعرها خمسين خريفًا، ثمّ تنتهي إلى غيّ وأثامٍ " قال: قلت وما غيّ وما أثامٌ؟ قال: " بئران في أسفل جهنّم يسيل فيهما صديد أهل النّار، وهما اللّتان ذكر اللّه في كتابه {أضاعوا الصّلاة واتّبعوا الشّهوات فسوف يلقون غيًّا} وقوله في الفرقان: {ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثامًا}.
- حدّثنا محمّد بن بشّارٍ، قال: حدّثنا عمرو بن عاصمٍ، قال: حدّثنا المعتمر بن سليمان، عن أبيه، عن قتادة، عن أبي أيّوب، عن عبد اللّه بن عمرٍو، {فسوف يلقون غيًّا} قال: واديًا في جهنّم.
- حدّثنا محمّد بن بشّارٍ، قال: حدّثنا عبد الرّحمن، قال: حدّثنا سفيان، عن أبي إسحاق، عن أبي عبيدة، عن عبد اللّه {فسوف يلقون غيًّا} قال: واديًا في النّار.
- حدّثنا محمّد بن المثنّى، قال: حدّثنا محمّد بن جعفرٍ، قال: حدّثنا شعبة، عن أبي إسحاق، عن أبي عبيدة، عن عبد اللّه، أنّه قال في هذه الآية {فسوف يلقون غيًّا} قال: نهرٌ في جهنّم خبيث الطّعم بعيد القعر.
- حدّثني محمّد بن عبيدٍ المحاربيّ، قال: حدّثنا أبو الأحوص، عن أبي إسحاق، عن أبي عبيدة، عن أبيه، في قوله: {فخلف من بعدهم خلفٌ أضاعوا الصّلاة واتّبعوا الشّهوات فسوف يلقون غيًّا} قال: الغيّ: نهر جهنّم في النّار، يعذّب فيه الّذين اتّبعوا الشّهوات.
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثنا أبو الأحوص، عن أبي إسحاق، عن أبي الأحوص، عن عبد اللّه {أضاعوا الصّلاة واتّبعوا الشّهوات فسوف يلقون غيًّا} قال: نهرٌ في النّار يقذف فيه الّذين اتّبعوا الشّهوات.
وقال آخرون: بل عنى بالغيّ في هذا الموضع: الخسران.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني عليٌّ، قال: حدّثنا عبد اللّه، قال: حدّثني معاوية، عن عليٍّ، عن ابن عبّاسٍ، قوله: {فسوف يلقون غيًّا} يقول: خسرانًا.
وقال آخرون: بل عنى به الشّرّ.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ، في قوله: {فسوف يلقون غيًّا} قال: الغيّ: الشّرّ.
ومنه قول الشّاعر:
فمن يلق خيرًا يحمد النّاس أمره = ومن يغو لا يعدم على الغيّ لائما
وكلّ هذه الأقوال متقاربات المعني، وذلك أنّ من ورد البئرين اللّتين ذكرهما النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم، والوادي الّذي ذكره ابن مسعودٍ في جهنّم، فدخل ذلك، فقد لاقى خسرانًا وشرًّا، حسبه به شرًّا). [جامع البيان: 15/567-574]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات قال هم عند قيام الساعة وذهاب صالحي أمة محمد صلى الله عليه وسلم ينزو بعضهم على بعض في الأزقة زناة). [تفسير مجاهد: 387]
قال محمدُ بنُ عبدِ اللهِ الحاكمُ النَّيْسابوريُّ (ت: 405هـ): (أخبرني أبو محمّدٍ عبد اللّه بن إسحاق الخزاعيّ، بمكّة، ثنا عبد اللّه بن أحمد بن زكريّا بن أبي مسرّة، ثنا عبد اللّه بن يزيد المقرئ، ثنا حيوة بن شريحٍ، أخبرني بشير بن أبي عمرٍو الخولانيّ، أنّ الوليد بن قيسٍ التّجيبيّ، حدّثه أنّه، سمع أبا سعيدٍ الخدريّ، يقول: سمعت رسول اللّه صلّى الله عليه وسلّم وتلا هذه الآية {فخلف من بعدهم خلفٌ} [الأعراف: 169] فقال صلّى الله عليه وسلّم: «يكون خلفٌ من بعد ستّين سنةً أضاعوا الصّلاة واتّبعوا الشّهوات فسوف يلقون غيًّا، ثمّ يكون خلفٌ يقرءون القرآن لا يعدو تراقيهم، ويقرأ القرآن ثلاثةٌ مؤمنٌ ومنافقٌ وفاجرٌ» قال بشيرٌ: فقلت للوليد: ما هؤلاء الثّلاثة؟ فقال: المنافق كافرٌ، والفاجر يتأكّل به، والمؤمن يؤمن به «هذا حديثٌ صحيحٌ رواته حجازيّون وشاميّون أثباتٌ ولم يخرجاه»). [المستدرك: 2/406]
قال محمدُ بنُ عبدِ اللهِ الحاكمُ النَّيْسابوريُّ (ت: 405هـ): (أخبرني أبو بكرٍ إسماعيل بن محمّدٍ الفقيه بالرّيّ، ثنا أبو حاتمٍ الرّازيّ، حدّثني أبو أيّوب سليمان بن عبد الرّحمن الدّمشقيّ، حدّثني عبد اللّه بن وهبٍ، حدّثنا مالك بن خيرٍ الزّياديّ، عن أبي قبيلٍ، عن عقبة بن عامرٍ رضي اللّه عنه، قال: سمعت رسول اللّه صلّى الله عليه وسلّم يقول: «سيهلك من أمّتي أهل الكتاب وأهل اللّبن» قال عقبة: ما أهل الكتاب يا رسول اللّه؟ قال: «قومٌ يتعلّمون كتاب اللّه يجادلون به الّذين آمنوا» قال: فقلت: ما أهل اللّبن يا رسول اللّه؟ " قال: «قومٌ يتّبعون الشّهوات ويضيعون الصّلوات» هذا حديثٌ صحيح الإسناد ولم يخرجاه "). [المستدرك: 2/406]
قال محمدُ بنُ عبدِ اللهِ الحاكمُ النَّيْسابوريُّ (ت: 405هـ): (أخبرني عبد الرّحمن بن الحسن القاضي، بهمدان، ثنا إبراهيم بن الحسين، ثنا شعبة، عن أبي إسحاق، عن أبي عبيدة، عن عبد اللّه رضي اللّه عنه، في قوله عزّ وجلّ: {فسوف يلقون غيًّا} [مريم: 59] قال: «نهرٌ في جهنّم بعيد القعر خبيث الطّعم» هذا حديثٌ صحيح الإسناد ولم يخرجاه "). [المستدرك: 2/406]
قال عليُّ بنُ أبي بكرٍ بن سُليمَان الهَيْثَميُّ (ت: 807هـ) : (قوله تعالى: {فسوف يلقون غيًّا} [مريم: 59].
- عن عبد اللّه - يعني ابن مسعودٍ -: فسوف يلقون غيًّا قال: وادٍ في جهنّم من قيحٍ
- وفي روايةٍ: الغيّ نهرٌ في جهنّم، يقذف فيه الّذين يتّبعون الشّهوات.
رواه الطّبرانيّ بأسانيد، ورجال بعضها ثقاتٌ، إلّا أنّ أبا عبيدة لم يسمع من أبيه). [مجمع الزوائد: 7/55]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (الآية 59 - 65
أخرج ابن أبي حاتم عن السدي في قوله: {فخلف من بعدهم خلف} قال: هم اليهود والنصارى). [الدر المنثور: 10/97]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد عن مجاهد {فخلف من بعدهم خلف} قال: من هذه الأمة يتراكبون في الطرق كما تراكب الأنعام لا يستحيون من الناس ولا يخافون من الله في السماء). [الدر المنثور: 10/97]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد عن مجاهد في قوله: {فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة} قال: عند قيام الساعة - ذهاب صالح أمة محمد - ينزو بعضهم إلى بعض في الآزقة زناة). [الدر المنثور: 10/97]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن ابي حاتم عن محمد بن كعب القرظي في قوله: {أضاعوا الصلاة} يقول: تركوا الصلاة). [الدر المنثور: 10/97]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد عن ابن مسعود في قوله: {فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة} قال: ليس إضاعتها تركها قد يضيع الإنسان الشيء ولا يتركه ولكن إضاعتها إذا لم يصلها لوقتها). [الدر المنثور: 10/97]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج سعيد بن منصور عن إبراهيم في قوله: {أضاعوا الصلاة} قال: صلوها لغير وقتها). [الدر المنثور: 10/97]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن المنذر، وابن أبي حاتم عن القاسم بن مخيمرة في قوله: {أضاعوا الصلاة} قال: أخروا الصلاة عن ميقاتها ولو تركوها كفروا). [الدر المنثور: 10/97]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم والخطيب في المتفق والمفترق عن عمر بن عبد العزيز في قوله: {أضاعوا الصلاة} قال: لم يكن إضاعتها تركها ولكن أضاعوا المواقيت). [الدر المنثور: 10/97-98]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن كعب قال: والله إني لأجد صفة المنافقين في التوراة: شرابين للقهوات: تباعين للشهوات لعانين للكعبات رقادين عن العتمات مفرطين في الغدوات تراكين للصلوات تراكين للجمعات ثم تلا هذه الآية {فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات} ). [الدر المنثور: 10/98]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن ابن الأشعث قال: أوحى الله إلى داود عليه السلام: أن القلوب المعلقة بشهوات الدنيا عني محجوبة). [الدر المنثور: 10/98]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج البيهقي في شعب الإيمان عن عبد الله بن عامر بن ربيعة قال: اغتسلت أنا وآخر فرآنا عمر بن الخطاب وأحدنا ينظر إلى صاحبه فقال: إني لأخشى أن تكونا من الخلف الذين قال الله فيهم: {فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غيا} ). [الدر المنثور: 10/98]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج أحمد، وابن المنذر، وابن أبي حاتم، وابن حبان والحاكم وصححه، وابن مردويه والبيهقي في شعب الإيمان عن أبي سعيد الخدري: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وتلا هذه الآية {فخلف من بعدهم خلف} فقال: يكون خلف من عبد ستين سنة {أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غيا} ثم يكون خلف: يقرؤون القرآن لا يعدو تراقيهم ويقرأ القرآن ثلاثة: مؤمن ومنافق وفاجر). [الدر المنثور: 10/98-99]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج أحمد والحاكم وصححه عن عقبة بن عامر سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: سيهلك من أمتي أهل الكتاب وأهل اللين قلت يا رسول الله: ما أهل الكتاب قال: قوم يتعلمون الكتاب يجادلون به الذين آمنوا فقلت: ما أهل اللين قال: قوم يتبعون الشهوات ويضيعون الصلوات). [الدر المنثور: 10/99]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم، وابن مردويه والحكم وصححه عن عائشة أنها كانت ترسل بالصدقة لأهل الصدقة وتقول: لا تعطوا منها بربريا ولا بربرية فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: هم الخلف الذين قال الله: {فخلف من بعدهم خلف} ). [الدر المنثور: 10/99]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن مردويه عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يكون في أمتي من يقتل على الغضب ويرتشي في الحكم ويضيع الصلوات ويتبع الشهوات ولا ترد له راية قيل: يا رسول الله أمؤمنون هم قال: بالإيمان يقرؤون). [الدر المنثور: 10/100]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن المنذر، وابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله: {فسوف يلقون غيا} قال: خسرا). [الدر المنثور: 10/100]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج الفريابي وسعيد بن منصور وهناد، وعبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم والطبراني والحاكم وصححه والبيهقي في البعث من طرق عن ابن مسعود في قوله: {فسوف يلقون غيا} قال: الغي نهر أو واد من جهنم من قيح بعيد القعر خبيث الطعم يقذف فيه الذين يتبعون الشهوات). [الدر المنثور: 10/100]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن المنذر والبيهقي في البعث عن البراء بن عازب في الآية قال: الغي واد في جهنم بعيد القعر منتن الريح). [الدر المنثور: 10/100]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير والطبراني، وابن مردويه والبيهقي في البعث عن أبي أمامة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لو أن صخرة زنة عشرة أواق قذف بها من شفير جهنم ما بلغت قعرها سبعين خريفا ثم تنتهي إلى غي وأثام قلت: ما غي وأثام قال: نهران في أسفل جهنم يسيل فيها صديد أهل النار وهم اللذان ذكر الله في كتابه {فسوف يلقون غيا} {ومن يفعل ذلك يلق أثاما} الفرقان آية 68). [الدر المنثور: 10/101]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن مردويه من طريق نهشل عن الضحاك عن ابن عباس عن النّبيّ صلى الله عليه وسلم قال: الغي واد في جهنم). [الدر المنثور: 10/101]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج البخاري في تاريخه عن عائشة في قوله: {غيا} قالت: نهر في جهنم). [الدر المنثور: 10/101]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن المنذر عن شقي بن ماتع قال: إن في جهنم واديا يسمى {غيا} يسيل دما وقيحا فهو لمن خلق له). [الدر المنثور: 10/101]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن قتادة في قوله: {يلقون غيا} قال: سوءا {إلا من تاب} قال: من ذنبه {وآمن} قال: بربه {وعمل صالحا} قال: بينه وبين الله). [الدر المنثور: 10/101-102]

تفسير قوله تعالى: (إِلَّا مَنْ تَابَ وَآَمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ شَيْئًا (60) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {إلاّ من تاب وآمن وعمل صالحًا فأولئك يدخلون الجنّة ولا يظلمون شيئًا}.
يقول تعالى ذكره: فسوف يلقى هؤلاء الخلف السّوء الّذين وصف صفتهم غيًّا، إلاّ الّذين تابوا منهم فراجعوا أمر اللّه والإيمان به وبرسوله {وعمل صالحًا} يقول: وأطاع اللّه فيما أمره ونهاه عنه، وأدّى فرائضه، واجتنب محارمه {فأولئك يدخلون الجنّة} يقول: فإنّ أولئك منهم خاصّةً يدخلون الجنّة دون من هلك منهم على كفره، وإضاعته الصّلاة واتّباعه الشّهوات.
وقوله: {ولا يظلمون شيئًا} يقول: ولا يبخسون من جزاء أعمالهم شيئًا، ولا يجمع بينهم وبين الّذين هلكوا من الخلف السّوء منهم قبل توبتهم من ضلالتهم، وقبل إنابتهم إلى طاعة ربّهم في جهنّم، ولكنّهم يدخلون مدخل أهل الإيمان). [جامع البيان: 15/574]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن قتادة في قوله: {يلقون غيا} قال: سوءا {إلا من تاب} قال: من ذنبه {وآمن} قال: بربه {وعمل صالحا} قال: بينه وبين الله). [الدر المنثور: 10/101-102] (م)

تفسير قوله تعالى: (جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدَ الرَّحْمَنُ عِبَادَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّهُ كَانَ وَعْدُهُ مَأْتِيًّا (61) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {جنّات عدنٍ الّتي وعد الرّحمن عباده بالغيب إنّه كان وعده مأتيًّا}.
يقول تعالى ذكره: فأولئك يدخلون الجنّة {جنّات عدنٍ}.
وقوله: {جنّات عدنٍ} نصب ترجمةً عن الجنّة. ويعني بقوله: {جنّات عدنٍ} بساتين إقامةٍ. وقد بيّنت ذلك فيما مضى قبل بشواهده المغنية عن إعادته.
وقوله: {الّتي وعد الرّحمن عباده بالغيب} يقول: هذه الجنّات هي الجنّات الّتي وعد الرّحمن عباده المؤمنين أن يدخلوها بالغيب، لأنّهم لم يروها ولم يعاينوها، فهي غيبٌ لهم.
وقوله: {إنّه كان وعده مأتيًّا} يقول تعالى ذكره: إنّ اللّه كان وعده، ووعده في هذا الموضع موعوده، وهو الجنّة مأتيًّا يأتيه أولياؤه وأهل طاعته الّذين يدخلهموها اللّه.
وقال بعض نحويّي الكوفة: خرج الخبر على أنّ الوعد هو المأتيّ، ومعناه: أنّه هو الّذي يأتي، ولم يقل: وكان وعده آتيًا، لأنّ كلّ ما أتاك فأنت تأتيه، وقال: ألا ترى أنّك تقول: أتيت على خمسين سنةً، وأتت عليّ خمسون سنةً، وكلّ ذلك صوابٌ، وقد بيّنت القول فيه.
والهاء في قوله {إنّه} من ذكر الرّحمن). [جامع البيان: 15/575-576]

تفسير قوله تعالى: (لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا إِلَّا سَلَامًا وَلَهُمْ رِزْقُهُمْ فِيهَا بُكْرَةً وَعَشِيًّا (62) )
قالَ عَبْدُ اللهِ بنُ وَهْبٍ المَصْرِيُّ (ت: 197 هـ): (وحدثني حرملة بن عمران، عن سليمان بن حميد قال: سمعت محمد بن كعب القرظي يحدث عمر بن عبد العزيز قال: إذا فرغ الله من أهل الجنة والنار أقبل الله في ظللٍ من الغمام والملائكة، قال: فيسلم على أهل الجنة في أول درجة فيردون عليه السلام، قال القرظي: وهذا في القرآن {سلامٌ قولا من ربٍ رحيمٍ}، فيقول: سلوني، فيقولون: ماذا نسألك أي رب، قال: بلى سلوني، قالوا: نسألك أي رب رضاك، قال: رضائي أدخلكم دار كرامتي، قالوا: يا رب، وما الذي نسألك فوعزتك وجلالك وارتفاع مكانك، لو قسمت علينا رزق الثقلين لأطعمناهم ولأسقيناهم ولألبسناهم ولأخدمناهم لا ينقصنا من ذلك شيئا؛ قال: إن لدي مزيدا؛ قال: فيفعل الله ذلك بهم في درجتهم حتى يستوي في مجلسه؛ قال: ثم تأتيهم التحف من الله تحمله إليهم الملائكة، قال: وليس في الآخرة ليل ولا نصف نهارٍ، إنما هو بكرة وعشيا، وذلك في القرآن، في آل فرعون: {النار يعرضون عليها غدوا وعشيا}، وكذلك قال لأهل الجنة: {لهم زرقهم فيها بكرة وعشيا}، قال: وقال: والله، الذي لا إله إلا هو، لو أن امرأة من حور العين أطلعت سوارها لأطفأ نور سوارها الشمس والقمر، فكيف المسورة وإن خلق الله شيئاً يلبسه إلا عليه مثلما عليها من ثياب أو حلي). [الجامع في علوم القرآن: 1/83-84] (م)
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (أنا معمر عن قتادة في قوله تعالى ولهم رزقهم فيها بكرة وعشيا قال كانت العرب إذا أصاب أحدهم الغداء والعشاء عجب له فأخبرهم الله أن لهم في الجنة رزقهم بكرة وعشيا قدر ذلك الغداء والعشاء). [تفسير عبد الرزاق: 2/9]
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (أخبرني الثوري عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله تعالى ولهم رزقهم فيها بكرة وعشيا قال ليس بكرة ولا عشي ولكن يؤتون به على ما كانوا يشتهون في الدنيا). [تفسير عبد الرزاق: 2/9]
قال أبو حذيفة موسى بن مسعود النهدي (ت:220هـ): (سفيان [الثوري] عن ابن أبي نجيحٍ عن مجاهدٍ في قوله: {بكرة وعشيا} قال: ليس في الجنّة بكرةٌ ولا عشيٌّ ولكن يؤتون على ما كانوا يشتهون [الآية: 62].
سفيان [الثوري] عن سعيد بن سنانٍ عن الضحاك عن ابن عبّاسٍ قال: ليس فيها بكرةٌ ولا عشيٌّ ولكن يؤتون على مقدار ذلك بالليل والنهار). [تفسير الثوري: 187]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {لا يسمعون فيها لغوًا إلاّ سلامًا ولهم رزقهم فيها بكرةً وعشيًّا}.
يقول تعالى ذكره: لا يسمع هؤلاء الّذين يدخلون الجنّة فيها لغوًا، وهو الهذر والباطل من القول والكلام {إلاّ سلامًا} وهذا من الاستثناء المنقطع، ومعناه: ولكن يسمعون سلامًا، وهو تحيّة الملائكة إيّاهم.
وقوله: {ولهم رزقهم فيها بكرةً وعشيًّا} يقول: ولهم طعامهم وما يشتهون من المطاعم والمشارب في قدر وقت البكرة من وقت العشيّ من نهار أيّام الدّنيا، وفى قدر وقت العشى من وقت البكره من نهار أيام الدنيا وإنّما يعني أنّ الّذي بين غدائهم وعشائهم في الجنّة قدر ما بين غداء أحدنا في الدّنيا وعشائه، وكذلك ما بين العشاء والغداء وذلك لأنّه لا ليل في الجنّة ولا نهارٌ، وذلك كقوله: {خلق الأرض في يومين} و{خلق السّموات والأرض في ستّة أيّامٍ} يعني به: من أيّام الدّنيا.
- كما: حدّثنا عليّ بن سهلٍ، قال: حدّثنا الوليد بن مسلمٍ، قال: سألت زهير بن محمّدٍ، عن قول اللّه: {ولهم رزقهم فيها بكرةً وعشيًّا} قال: ليس في الجنّة ليلٌ، هم في نورٍ أبدًا، ولهم مقدار اللّيل والنّهار، يعرفون مقدار اللّيل بإرخاء الحجب وإغلاق الأبواب، ويعرفون مقدار النّهار برفع الحجب، وفتح الأبواب.
- حدّثنا عليٌّ، قال: حدّثنا الوليد، عن خليدٍ، عن الحسن، وذكر، أبواب الجنّة، فقال: أبوابٌ يرى ظاهرها من باطنها، فتكلّم وتكلّم، فتفهمهم انفتحي انغلقي، فتفعل.
- حدّثني ابن حربٍ، قال: حدّثنا موسى بن إسماعيل، قال: حدّثنا عامر بن يسافٍ، عن يحيى، قال: كانت العرب في زمانهم من وجد منهم عشاءً وغداءً، فذاك النّاعم في أنفسهم، فأنزل اللّه {ولهم رزقهم فيها بكرةً وعشيًّا} قدر ما بين غدائكم في الدّنيا إلى عشائكم.
- حدّثنا الحسن بن يحيى، قال: أخبرنا عبد الرّزّاق، قال: أخبرنا معمرٌ، عن قتادة، في قوله: {ولهم رزقهم فيها بكرةً وعشيًّا} قال: كانت العرب إذا أصاب أحدهم الغداء والعشاء عجب له، فأخبرهم اللّه أنّ لهم في الجنّة بكرةً وعشيًّا، قدر ذلك الغداء والعشاء.
- حدّثنا الحسن، قال: أخبرنا عبد الرّزّاق، قال: أخبرنا الثّوريّ، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، قال: ليس بكرةٌ ولا عشيّ، ولكن يؤتون به على ما كانوا يشتهون في الدّنيا.
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله {ولهم رزقهم فيها بكرةً وعشيًّا} فيها ساعتان بكرةٌ وعشيّ، فإنّ ذلك لهم ليس ثمّ ليلٌ، إنّما هو ضوءٌ ونورٌ). [جامع البيان: 15/576-578]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن المنذر، وابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله: {لا يسمعون فيها لغوا} قال باطلا). [الدر المنثور: 10/102]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد وهناد، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن مجاهد في قوله: {لا يسمعون فيها لغوا} قال: لا يستبون، وفي قوله: {ولهم رزقهم فيها بكرة وعشيا} قال: ليس فيها بكرة ولا عشي يؤتون به على النحو الذي يحبون من البكرة والعشي). [الدر المنثور: 10/102]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج سعيد بن منصور، وعبد بن حميد، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله: {ولهم رزقهم فيها بكرة وعشيا} قال: يؤتون به في الآخرة على مقدار ما كانوا يؤتون به في الدنيا). [الدر المنثور: 10/102]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن الوليد بن مسلم قال: سألت زهير بن محمد عن قوله: {ولهم رزقهم فيها بكرة وعشيا} قال: ليس في الجنة ليل ولا شمس ولا قمر هم في نور أبدا ولهم مقدار الليل والنهار يعرفون مقدار الليل بإرخاء الحجب وإغلاق الأبواب ويعرفون مقدار النهار برفع الحجب وفتح الأبواب). [الدر المنثور: 10/102]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج الحكيم الترمذي في نوادر الأصول من طريق أبان عن الحسن وأبي قلابة قالا: قال رجل: يا رسول الله هل في الجنة من ليل قال: وما هيجك على هذا قال: سمعت الله يذكر في الكتاب {ولهم رزقهم فيها بكرة وعشيا} فقلت الليل من البكرة والعشي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ليس هناك ليل وإنما هو ضوء نور يرد الغدو على الرواح والرواح على الغدو وتأتيهم طرف الهدايا من الله لمواقيت الصلوات التي كانوا يصلون فيها في الدنيا وتسلم عليهم الملائكة). [الدر المنثور: 10/102-103]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن المنذر عن يحيى بن أبي كثير قال: كانت العرب في زمانها إنما لها أكلة واحدة فمن أصاب اثنتين سمي فلانا الناعم، فأنزل الله تعالى يرغب عباده فيما عنده {ولهم رزقهم فيها بكرة وعشيا} ). [الدر المنثور: 10/103]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن الحسن قال: كانوا يعدون النعيم أن يتغدى الرجل ثم يتعشى، قال الله لأهل الجنة: {ولهم رزقهم فيها بكرة وعشيا}). [الدر المنثور: 10/103]

تفسير قوله تعالى: (تِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي نُورِثُ مِنْ عِبَادِنَا مَنْ كَانَ تَقِيًّا (63) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {تلك الجنّة الّتي نورث من عبادنا من كان تقيًّا}.
يقول تعالى ذكره: هذه الجنّة الّتي وصفت لكم أيّها النّاس صفتها، هي الجنّة الّتي نورثها، يقول: نورث مساكن أهل النّار فيها {من عبادنا من كان تقيًّا} يقول: من كان ذا اتّقاء عذاب اللّه بأداء فرائضه، واجتناب معاصيه). [جامع البيان: 15/578]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن أبي هريرة عن النّبيّ صلى الله عليه وسلم قال: ما من غداة من غدوات الجنة كل الجنة غدوات إلا أن يزف إلى ولي الله تعالى فيها زوجة من الحور العين أدناهن التي خلقت من زعفران). [الدر المنثور: 10/103]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد عن عاصم أنه قرأ {تلك الجنة التي نورث} بالنون مخففة). [الدر المنثور: 10/103]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن ابن شودب في قوله: {تلك الجنة التي نورث من عبادنا} قال: ليس من أحد إلا وله في الجنة منزل وأزواج فإذا كان يوم القيامة ورث الله المؤمن كذا وكذا منزلا من منازل الكفار، فذلك قوله: {من عبادنا} ). [الدر المنثور: 10/103-104]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن داود بن أبي هند في قوله: {من كان تقيا} قال: موحدا). [الدر المنثور: 10/104]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 30 جمادى الأولى 1434هـ/10-04-2013م, 11:51 PM
أم سهيلة أم سهيلة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 2,673
Post

التفسير اللغوي

تفسير قوله تعالى: {فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا (59)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {فخلف من بعدهم خلفٌ} [مريم: 59] حدّثنا يحيى قال: نا سعيدٌ، عن قتادة قال: اليهود.
{أضاعوا الصّلاة واتّبعوا الشّهوات} [مريم: 59] قال يحيى: وقال في سورة النّساء: {ويريد الّذين يتّبعون الشّهوات أن تميلوا ميلا عظيمًا} [النساء: 27] اليهود في نكاح بنات الأخ.
- قوله: {فسوف يلقون غيًّا} [مريم: 59] حدّثني شريكٌ، عن أبي إسحاق الهمذانيّ، عن أبي عبيدة بن عبد اللّه بن مسعودٍ، عن أبيه قال: وادي في جهنّم من حميمٍ.
وحدّثني نصر بن طريفٍ، عن أبي إسحاق، عن أبي عبيدة، عن ابن مسعودٍ قال: وادي في جهنّم بعيد القعر خبيث الطّعم.
نا يونس بن أبي إسحاق، عن أبي عبيدة، عن ابن مسعودٍ قال: نهرٌ في
[تفسير القرآن العظيم: 1/230]
جهنّم من صديد أهل النّار). [تفسير القرآن العظيم: 1/231]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {فخلف من بعدهم...}

خلف: الخلف يذهب به إلى الذّم. والخلف الصالح. وقد يكون في الردئ خلف وفي الصالح خلف؛ لأنهم قد يذهبون بالخلف إلى القرن بعد القرن). [معاني القرآن: 2/170]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله عزّ وجلّ: {فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصّلاة واتّبعوا الشّهوات فسوف يلقون غيّا}
يقال في الرداءة خلف - بإسكان اللام - تقول خلف سوء وفي الصلاح خلف صدق - بفتح اللام - وقد يقال في الرداءة أيضا خلف - بفتح اللام - وفي الصلاح بإسكان اللام، والأجود القول الأول.
{أضاعوا الصّلاة واتّبعوا الشّهوات}.جاء في التفسير أنّهم صلّوها في غير وقتها، وقيل أضاعوها وتركوها ألبتّة وهذا هو الأشبه، لأنه يدل على أنه يعنى به الكفار.
ودليل ذلك قوله: {إلّا من تاب وآمن}.
وقوله: {فسوف يلقون غيّا} أي فسوف يلقون مجازاة الغي كما قال عزّ وجلّ: {ومن يفعل ذلك يلق أثاما} أي مجازاة الأثام.
وجاء في التفسير أن، {غيّا} واد في جهنم، وقيل نهر في جهنم.
وهذا جائز أن يكون نهرا أعد للغاوين فسمي {غيّا} ). [معاني القرآن: 3/335-336]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {فخلف من بعدهم خلف} قال أبو عبيدة: حدثنا حجاج عن ابن جريج عن مجاهد، قال: ذلك عند قيام الساعة وذهاب صالحي هذه الأمة أمة محمد ينزو بعضهم على بعض في الأزقة زنا .[معاني القرآن: 4/339]
قال أبو جعفر الخلف بتسكين اللام لا يستعمل إلا للرديء كما قال لبيد:
ذهب الذين يعاش في أكنافهم = وبقيت في خلف كجلد الأجرب
فإذا قلت خلف بتحريك اللام فهو للجيد كم يقال جعل الله فيك خلفا من أبيك). [معاني القرآن: 4/340]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : ( ثم قال جل وعز: {أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات} قال القاسم بن مخيمرة أضاعوها أخروها عن وقتها ولو تركوها لكفروا وقيل أضاعوها تركوها البتة .
وهذا أشبه لقوله بعد: {إلا من تاب وآمن} وهذا يدل على أنهم كفروا). [معاني القرآن: 4/341-340]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : ( ثم قال جل وعز: {فسوف يلقون غيا}
روى سفيان، عن أبي إسحاق، عن أبي عبيدة، عن عبد الله بن مسعود قال: هو واد في جهنم
قال أبو جعفر والتقدير عند أهل اللغة فسوف يلقون جزاء الغي كما قال جل ذكره: {ومن يفعل ذلك يلق أثاما} ويجوز أن يكون الوادي يسمى غيا لأن الغاوين يصيرون إليه).
[معاني القرآن: 4/341]

تفسير قوله تعالى: {إِلَّا مَنْ تَابَ وَآَمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ شَيْئًا (60)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله: {إلا من تاب وآمن وعمل صالحًا فأولئك يدخلون الجنّة ولا يظلمون شيئًا} [مريم: 60] يقول: لا ينقصون شيئًا من حسناتهم.
وقال السّدّيّ: من أعمالهم شيئًا). [تفسير القرآن العظيم: 1/231]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ):
(ويكون الظلم: النّقصان، قال الله تعالى: {وَمَا ظَلَمُونَا وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ} أي ما نقصونا.
[تأويل مشكل القرآن: 467]
وقال: {آَتَتْ أُكُلَهَا وَلَمْ تَظْلِمْ مِنْهُ شَيْئًا} أي لم تنقص منه شيئا. ومنه يقال: ظلمتك حقّك، أي: نقصتك. ومنه قوله تعالى: {وَلَا يُظْلَمُونَ شَيْئًا}
و{لَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا}). [تأويل مشكل القرآن: 468] (م)
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) :
(وقوله عزّ وجلّ: {إلّا من تاب وآمن وعمل صالحا فأولئك يدخلون الجنّة ولا يظلمون شيئا}
" من " في موضع نصب أي فسوف يلقون العذاب إلا التائبين.
وجائز أن يكون نصبا استثناء من غير الأول، ويكون المعنى لكن من تاب وآمن.
{فأولئك يدخلون الجنّة} ويقرأ - يدخلون الجنة). [معاني القرآن: 3/336]

تفسير قوله تعالى: {جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدَ الرَّحْمَنُ عِبَادَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّهُ كَانَ وَعْدُهُ مَأْتِيًّا (61)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قال: {جنّات عدنٍ} [مريم: 61]
- أخبرني صاحبٌ لي، عن الأعمش، عن سعيد بن جبيرٍ أو أبي ظبيان، عن ابن عبّاسٍ قال: عدنٌ بطنان الجنّة.
وأخبرني صاحبٌ لي، عن يحيى بن سعيدٍ، عن سعيد بن المسيّب قال: جنّة عدنٍ الّتي بها موطأ الرّبّ وموضع عرشه.
قال يحيى: بلغني أنّ الجنان تنسب إليها.
وقال الحسن: عدنٌ اسمٌ من أسماء الجنّة.
قوله: {الّتي وعد الرّحمن عباده بالغيب} [مريم: 61] وعدهم في الدّنيا الجنّة في الآخرة.
والغيب الآخرة في قول الحسن.
وقال سعيدٌ عن قتادة في قوله: {يؤمنون بالغيب} [البقرة: 3]، قال: بالبعث، وبالحساب وبالجنّة والنّار، وهذا كلّه غيبٌ.
قال: {إنّه كان وعده مأتيًّا} [مريم: 61] ). [تفسير القرآن العظيم: 1/231]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {جنّات عدنٍ...}
نصب. ولو رفعت على الاستئناف كان صواباً.
وقوله: {إنّه كان وعده مأتيّاً} ولم يقل: آتيا. وكلّ ما أتاك فأنت تأتيه؛ ألا ترى أنك تقول أتيت على خمسين سنة وأتت عليّ خمسون سنة. وكلّ ذلك صواب). [معاني القرآن: 2/170]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ( {إنّه كان وعده مأتيًّا} أي آتيا. مفعول في معنى فاعل). [تفسير غريب القرآن: 274]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : (ومنه أن يأتي الفاعل على لفظ المفعول به، وهو قليل:
كقوله: {إِنَّهُ كَانَ وَعْدُهُ مَأْتِيًّا}، أي آتيا). [تأويل مشكل القرآن: 298]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله تعالى: {جنّات عدن الّتي وعد الرّحمن عباده بالغيب إنّه كان وعده مأتيّا}
يجوز الرفع والنصب، الرفع على معنى هي جنات عدن، والنصب على معنى يدخلون في جنات عدن.
وعدن في معنى إقامة، يقال: عدن بالمكان إذا أقام به.
وقوله عزّ وجلّ: {إنّه كان وعده مأتيّا}.
ماتي: مفعول من الإتيان، لأن كل ما وصل إليك فقد وصلت إليه وكل ما أتاك فقد أتيته، يقال: وصلت إلى خير فلان ووصل إليّ خير فلان وأتيت خير فلان وأتاني خير فلان فهذا على معنى أتيت خير فلان). [معاني القرآن: 3/336]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : ( وقوله جل وعز: {جنات عدن التي وعد الرحمن عباده بالغيب}
جنات إقامة يقال عدن بالمكان إذا قام به ومنه قيل معدن لمقام أهله به شتاء وصيفا لا ينتجعون منه). [معاني القرآن: 4/342]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : ( وقوله جل وعز: {إنه كان وعده مأتيا}
مأتي مفعول من الإتيان وكل ما وصل إليك فقد وصلت إليه كما تقول وصل إلي من فلان خير ووصلت منه إلى خير
فالضعيف في العربية يقول مفعول بمعنى فاعل). [معاني القرآن: 4/342]

تفسير قوله تعالى: {لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا إِلَّا سَلَامًا وَلَهُمْ رِزْقُهُمْ فِيهَا بُكْرَةً وَعَشِيًّا (62)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله: {لا يسمعون فيها لغوًا} [مريم: 62] قال بعضهم: كذبًا.
وقال بعضهم: باطلا.
وقال بعضهم: معصيةً.
وهو نحوٌ واحدٌ.
وقال السّدّيّ: حلفًا كفعل أهل الدّنيا إذا شربوا الخمر.
[تفسير القرآن العظيم: 1/231]
قال: {إلا سلامًا} [مريم: 62] قال بعضهم: إلا خيرًا.
وهو تفسير السّدّيّ.
وقال بعضهم: يسلّم بعضهم على بعضٍ.
قوله: {ولهم رزقهم فيها بكرةً وعشيًّا} [مريم: 62] نا سعيدٌ، عن قتادة قال: ولهم رزقهم فيها كلّ ساعةٍ، والبكرة والعشيّ ساعتان من السّاعات وليس ثمّ ليلٌ إنّما هو ضوءٌ ونورٌ.
نا سفيان الثّوريّ، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ قال: ليس فيها بكرةٌ ولكن يؤتون به على ما كانوا يشتهون في الدّنيا.
قال يحيى: بلغني أنّه إذا مضى ثلاث ساعاتٍ أوتوا بغدائهم، فإذا بقيت ثلاث ساعاتٍ أوتوا بعشائهم.
ومقدار النّهار عندهم اثنتا عشرة ساعةً في عدد نهار الدّنيا.
- أخبرني صاحبٌ لي، عن يحيى بن سعيدٍ، عن سعيد بن المسيّب قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «الجنّة بيضاء تتلألأ وأهلها بيضٌ، لا ينام أهلها، وليس فيها شمسٌ، ولا ليلٌ مظلمٌ، ولا حرٌّ ولا بردٌ يؤذيهم».
- نا خالدٌ، عن نفيعٍ، عن عبد اللّه بن أبي أوفى أنّ رجلًا قال: يا رسول اللّه أفي الجنّة ليلٌ؟ فقال: «إنّه ليس في الجنّة ظلمةٌ، إنّ اللّيل ظلمةٌ وليس في الجنّة ظلمةٌ.
إنّ شجرها نورٌ، وأنهارها نورٌ، وثمرها نورٌ، وخدمها نورٌ».
- نا خالدٌ، عن الحسن قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "
[تفسير القرآن العظيم: 1/232]
إنّ أسفل أهل الجنّة درجةً آخر رجلٍ يدخلها قد مسّه سفعٌ من النّار فيعطى فيقال له: انظر ما أعطاك اللّه.
قال: فيبلغ حيث ينتهي بصره، ويفسح لهم في أبصارهم فيبلغ منتهى بصره مسيرة مائة سنةٍ كلّه له ليس فيه موضع شبرٍ إلا وهو عامرٌ، قصور الذّهب والفضّة وخيام اللّؤلؤ والياقوت، ليس فيها قصرٌ خربٌ، فيها أزواجه وخدمه، يغدى عليه كلّ يومٍ بسبعين ألف صحفةٍ من ذهبٍ، في كلّ واحدةٍ منها لونٌ ليس في الأخرى، يأكل من آخرها كما يأكل من أوّلها.
ويراح عليه بمثلها، لو نزل به الجنّ والإنس في غداءٍ واحدٍ لأوسعهم ولا ينقص ذلك ممّا عنده شيئًا ".
- أخبرني صاحبٌ لي، عن ليثٍ، عن عبد الرّحمن بن سابطٍ أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال: «والّذي نفسي بيده إنّ أسفل أهل الجنّة درجةً للّذي يسعى بين يديه سبعون ألف غلامٍ، ما منهم غلامٌ إلا وبيده صحفةٌ من ذهبٍ فيها لونٌ من الطّعام ليس في صاحبتها مثله يجد طعم أوّلها كلّه وآخرها، ويجد لذّة آخرها كطعم أوّلها لا يشبه بعضها بعضًا».
ثمّ قال: " ألا تسألوني عن أرفع أهل الجنّة درجةً؟ قالوا: بلى.
قال: والّذي نفسي بيده إنّ أرفع أهل الجنّة درجةً للّذي يسعى عليه سبع مائة ألف غلامٍ، ما فيهم غلامٌ إلا وبيده صحفةٌ من ذهبٍ فيها لونٌ من الطّعام ليس في صاحبتها مثله، يجد طعام أوّلها كما يجد آخرها، لا يشبه بعضها بعضًا.
وإنّ أدنى أهل الجنّة منزلةً للّذي له مسيرة ألف سنةٍ ينظر إلى أقصاها كما ينظر إلى أدناها، وقصوره درّةٌ بيضاء، وياقوتةٌ حمراء، مطّردةٌ فيها أنهارها فيها ثمارها متدلّيةٌ "). [تفسير القرآن العظيم: 1/233]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {ولهم رزقهم فيها بكرةً وعشيّاً...}

ليس هنالك بكرة ولا عشي، ولكنهم يؤتون بالرزق على مقادير من الغدوّ والعشيّ في الدنيا). [معاني القرآن: 2/170]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ( {لا يسمعون فيها لغواً} أي هذراً وباطلاً {إلاّ سلاماً} فالسلام ليس من اللغو والعرب تستثني الشيء بعد الشيء وليس منه وذلك أنها تضمر فيه، فكان مجازه: لا يسمعون فيها لغواً إلا أنهم يسمعون سلاماً، قال:
يا بن رقيع هل لها من مغبق=ما شربت بعد طويّ الكربق
من قطرةٍ غير النجاء الأدفق
فاستثنى النجاء من قطرة الماء وليس منها، قال أبو جندب الهذلي:
نجا سالمٌ والنفس منه بشدقه= ولم بنج إلاّ جفن سيف ومئزرا
ولسيا منه). [مجاز القرآن: 2/9-8]
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ) : ( {لاّ يسمعون فيها لغواً إلاّ سلاماً ولهم رزقهم فيها بكرةً وعشيّاً}
وقال: {إلاّ سلاماً} فهذا كالاستثناء الذي ليس من أول الكلام. وهذا على البدل إن شئت كأنه "لا يسمعون فيها إلاّ سلاما" وفي قراءة عبد الله {فشربوا منه إلاّ قليلاً}
و{إلاّ قليلٌ مّمّن أنجينا منهم} رفع على أن قوله: {إلاّ قليلٌ} صفة). [معاني القرآن: 3/2]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ) : ( {لا يسمعون فيها لغوا}: باطلا). [غريب القرآن وتفسيره: 240]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) :
( {لا يسمعون فيها لغواً} أي باطلا من الكلام).
[تفسير غريب القرآن: 274]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (وأما قوله: {وَلَهُمْ رِزْقُهُمْ فِيهَا بُكْرَةً وَعَشِيًّا}، فإن الناس يختلفون في مطاعمهم: فمنهم من يأكل الوجبة، ومنهم من عادته الغداء والعشاء، ومنهم من يزيد عليهما، ومنهم من يأكل متى وجد لغير وقت ولا عدد. فأعدل هذه الأحوال للطّاعم وأنفعها، وأبعدها من البشم والطّوى على العموم- الغداء والعشاء.
والعرب تكره الوجبة، وتستحبّ العشاء، وتقول: ترك العشاء مهرمة، وترك العشاء يذهب بلحم الكاذة.
وقد بيّنت معناهم في هذا القول في كتاب (غريب الحديث).
ونحن لا نعرف دهرا لا يختلف له وقت، ولا يرى فيه ظلام ولا شمس، فأراد الله جل وعز أن يعرّفنا من حيث نفهم ونعلم، أحوال أهل الجنة في مأكلهم، واعتدال أوقات مطاعمهم، فضرب لنا البكرة والعشيّ مثلا، إذ كانا يدلّان على العشاء والغداء.
وروى عبد الرزاق، عن معمر، عن قتادة، أنه قال: كانت العرب إذا أصاب أحدهم الغداء والعشاء أعجبه ذلك. فأخبرهم الله تبارك وتعالى أن لهم في الجنة هذه الحال التي تعجبهم في الدنيا). [تأويل مشكل القرآن: 82]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) :
(وقوله عزّ وجلّ: {لا يسمعون فيها لغوا إلّا سلاما ولهم رزقهم فيها بكرة وعشيّا}
اللغو ما يلغى من الكلام ويؤثم فيه، و {سلاما} اسم جامع للخير متضمّن للسلامة، فالمعنى أن أهل الجنة لا يسمعون إلا ما يسلّمهم.
وقوله عزّ وجلّ: {ولهم رزقهم فيها بكرة وعشيّا}.
قيل: ليس ثمّ بكرة ولا عشيّ، ولكنهم خوطبوا بما يعقلون في الدنيا.
فالمعنى لهم رزقهم في مقدار ما بين الغداة والعشيّ.
وقد جاء في التفسير أيضا أن معناه: ولهم رزقهم فيها كل ساعة.
وإذا قيل في مقدار الغداة والعشيّ فالذي يقسم في ذلك الوقت يكون مقدار ما يريدون في كل ساعة إلى أن يأتي الوقت الذي يتلوه). [معاني القرآن: 3/337]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : ( وقوله جل وعز: {لا يسمعون فيها لغوا إلا سلاما}
اللغو الباطل وما يؤثم فيه وما لا معنى له
والسلام كل ما يسلم منه وهو اسم جامع للخير أي لا يسمعون إلا كل ما يحبون). [معاني القرآن: 4/342]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : ( ثم قال جل وعز: {لهم رزقهم فيها بكرة وعشيا}
روى الضحاك عن ابن عباس قال: في مقادير الليل والنهار
قال أبو جعفر: ومعنى هذا أن الجنة ليست فيها غداة ولا عشية ولكن المعنى في مقادير هذه الأوقات
وقال قتادة: كانت العرب إذا وجد الرجل منهم ما يأكل بالغداة والعشي عجب به فأعلمهم الله أن ذلك في الجنة). [معاني القرآن: 4/343]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ( {لَغْواً}: باطلاً من القول). [العمدة في غريب القرآن: 196]

تفسير قوله تعالى: {تِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي نُورِثُ مِنْ عِبَادِنَا مَنْ كَانَ تَقِيًّا (63)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله: {تلك الجنّة الّتي نورث من عبادنا من كان تقيًّا} [مريم: 63] حدّثني الخليل بن مرّة أنّ اللّه تبارك وتعالى قال: «ادخلوا الجنّة برحمتي واقتسموها بأعمالكم»). [تفسير القرآن العظيم: 1/233]

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 1 جمادى الآخرة 1434هـ/11-04-2013م, 12:05 AM
أم سهيلة أم سهيلة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 2,673
Post

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]


تفسير قوله تعالى: {فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا (59) }
قال أبو زكريا يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (جمع الأهلة: أهلات؛ مثل: «حَسْرة وحَسَرات» و«شَهْوة وشَهَوات»). [المذكور والمؤنث: 98] (م)
قالَ يعقوبُ بنُ إسحاقَ ابنِ السِّكِّيتِ البَغْدَادِيُّ (ت: 244هـ) : (والخلف الاستقاء عن أبي عمرو وأنشد للحطيئة

(لزغب كأولاد القطا راث خلفها = على عاجزات النهض حمر حواصله)
والمخلف المستقى والخلف الردى من القول ويقال في مثل سكت
ألفا ونطق خلفا للرجل يطيل الصمت فإذا تكلم تكلم بالخطإ ويقال هذا خلف سوء وهؤلاء خلف سوء قال الله جل وعز: {فخلف من بعدهم خلف} قال لبيد:
(ذهب الذين يعاش في أكنافهم = وبقيت في خلف كجلد الأجراب)
ويقال هذه فأس ذات خلفين إذا كان لها رأسان قال وحدثني ابن الأعرابي قال كان أعرابي مع قوم فحبق حبقة فتشور فأشار بإبهامه نحو استه فقال إنها خلف نطقت خلفا والمستخلف الذي يحمل الماء من بعد إلى أهله والخلف بالكسر واحد الأخلاف وهي أطراف جلد الضرع). [إصلاح المنطق: 12-13]
قالَ يعقوبُ بنُ إسحاقَ ابنِ السِّكِّيتِ البَغْدَادِيُّ (ت: 244هـ) : (والخلف الاستقاء وأنشد أبو عمرو للحطيئة

(لزغب كأولاد القطا راث خلفها = على عاجزات النهض حمر حواصله)
والخلف الرديء من القول يقال سكت ألفا ونطق خلفا أي سكت عن ألف كلمة ثم تكلم بالخطأ قال أبو يوسف وحدثني ابن الأعرابي قال كان أعرابي مع قوم فحبق حبقة فتشور فأشار بإبهامه نحو استه وقال إنها خلف نطقت خلفا ويقال هؤلاء خلف سوء لناس لاحقين بناس أكثر منهم قال لبيد:
(ذهب الذين يعاش في أكنافهم = وبقيت في خلف كجلد الأجرب)
قال الله جل ثناؤه: {فخلف من بعدهم خلف} ويقال: هذه فأس ذات خلفين إذا كان لها رأسان ويقال هذا خلف صدق وهذا خلف سوء
وهذا خلف من هذا). [إصلاح المنطق:66- 67]

تفسير قوله تعالى: {إِلَّا مَنْ تَابَ وَآَمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ شَيْئًا (60) }

تفسير قوله تعالى: {جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدَ الرَّحْمَنُ عِبَادَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّهُ كَانَ وَعْدُهُ مَأْتِيًّا (61) }

تفسير قوله تعالى: {لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا إِلَّا سَلَامًا وَلَهُمْ رِزْقُهُمْ فِيهَا بُكْرَةً وَعَشِيًّا (62) }
قَالَ سِيبَوَيْهِ عَمْرُو بْنُ عُثْمَانَ بْنِ قُنْبُرٍ (ت: 180هـ): (وزعم الخليل أنه يجوز أن تقول آتيك اليوم غدوةً وبكرةً تجعلهما بمنزلة ضحوةٍ.
وزعم أبو الخطاب أنه سمع من يوثق به من العرب يقول آتيك بكرةً وهو يريد الإتيان في يومه أو في غده ومثل ذلك قول الله عز وجل: {ولهم رزقهم فيها بكرة وعشيا} هذا قول الخليل). [الكتاب: 3/294]

تفسير قوله تعالى: {تِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي نُورِثُ مِنْ عِبَادِنَا مَنْ كَانَ تَقِيًّا (63) }

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 16 ذو القعدة 1439هـ/28-07-2018م, 06:29 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 1,156
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 16 ذو القعدة 1439هـ/28-07-2018م, 06:30 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 1,156
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 16 ذو القعدة 1439هـ/28-07-2018م, 07:31 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 1,156
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري

تفسير قوله تعالى: {فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا (59)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (قوله عز وجل: {فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غيا إلا من تاب وآمن وعمل صالحا فأولئك يدخلون الجنة ولا يظلمون شيئا جنات عدن التي وعد الرحمن عباده بالغيب إنه كان وعده مأتيا لا يسمعون فيها لغوا إلا سلاما ولهم رزقهم فيها بكرة وعشيا تلك الجنة التي نورث من عبادنا من كان تقيا}
"الخلف" - بفتح اللام -: القرن يأتي بعد آخر يمضي، والابن بعد الأب، وقد يستعمل في سائر الأمور، "والخلف" - بسكون اللام - إذا كان الآتي مذموما، هذا مشهور كلام العرب، وقد ذكر عن بعضهم أن الخلف والخلف بمعنى واحد، وحجة ذلك قول الشاعر:
لنا القدم الأولى إليك وخلفنا لأولنا في طاعة الله تابع
[المحرر الوجيز: 6/45]
وقرأ الجمهور: أضاعوا الصلاة بالإفراد، وقرأ الحسن: "أضاعوا الصلوات" بالجمع، وهو كذلك في مصحف عبد الله بن مسعود رضي الله عنه، والمراد بـ "الخلف" من كفر أو عصى بعد من بني إسرائيل، وقال مجاهد: المراد النصارى، خلفوا بعد اليهود، وقال محمد بن كعب القرظي، ومجاهد، وعطاء: هم قوم من أمة محمد صلى الله عليه وسلم في آخر الزمن.
أي: يكون في هذه الأمة من هذه صفته، لا أنهم المراد بهذه الآية، وروى أبو سعيد الخدري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: يكون الخلف بعد ستين سنة.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله:
وهذا عرف إلى يوم القيامة.
واختلف الناس في "إضاعة الصلاة" منهم، فقال محمد بن كعب القرظي وغيره: كان إضاعة كفر وجحد بها، وقال القاسم بن مخيمرة، وعبد الله بن مسعود: كانت إضاعة أوقاتها، وعدم المحافظة على أوانها، وذكره الطبري عن عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه في حديث طويل. و"الشهوات" عموم، وكل ما ذكر من ذلك فمثال.
[المحرر الوجيز: 6/46]
و "الغي": الخسران والحصول في الورطات، ومنه قول الشاعر:
فمن يلق خيرا يحمد الناس أمره ... ومن يغو لا يعدم على الغي لائما
وبه فسر ابن زيد هذه رحمه الله هذه الآية. وقد يكون الغي أيضا الضلال، فيكون هذا هنا حذف مضاف تقديره: "يلقون جزاء الغي"، وبهذا فسر الزجاج. وقال عبد الله بن عمر، وعبد الله بن مسعود: الغي واد في جهنم، وبه وقع التوعد في هذه الآية. وقيل: الغي والآثام نهران في جهنم، رواه أبو أمامة الباهلي رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم). [المحرر الوجيز: 6/47]

تفسير قوله تعالى: {إِلَّا مَنْ تَابَ وَآَمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ شَيْئًا (60)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (قوله: {إلا من تاب} استثناء يحتمل الاتصال والانفصال، وقوله: {وآمن} يقتضي أن الإضافة أولا هي إضاعة كفر، هذا مع اتصال الاستثناء، وعليه فسر الطبري. وقرأ الجمهور: "يدخلون" بضم الياء وفتح الخاء، وقرأ الحسن كل ما في القرآن "يدخلون" بفتح الياء وضم الخاء). [المحرر الوجيز: 6/47]

تفسير قوله تعالى: {جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدَ الرَّحْمَنُ عِبَادَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّهُ كَانَ وَعْدُهُ مَأْتِيًّا (61)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: {جنات عدن}، وقرأ جمهور الناس: "جنات عدن" بنصب الجنات على البدل من قوله: {يدخلون الجنة}، وقرأ الحسن، وعيسى بن عمر، وأبو حيوة برفعها على تقدير: ذلك، وقرأ علي بن أبي طالب رضي الله عنه: "جنة" على الإفراد والنصب، وكذلك في مصحف عبد الله بن مسعود، وقرأها الأعمش. و"العدن": الإقامة المستمرة، قوله: {بالغيب} أي: أخبرهم من ذلك بما غاب عنهم، وفي هذا مدح لهم على سرعة إيمانهم وقرارهم إذ لم يعاينوا، و"المأتي" مفعول على بابه، والآتي هو
[المحرر الوجيز: 6/47]
الإنجاز والفعل الذي تضمنه الوعد، وكان إتيانه إنما يقصد به الوعد الذي تقدمه، وقالت جماعة من المفسرين: هو مفعول في اللفظ بمعنى: آت.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله:
وهذا بعيد، والنظر الأول أصوب). [المحرر الوجيز: 6/48]

تفسير قوله تعالى: {لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا إِلَّا سَلَامًا وَلَهُمْ رِزْقُهُمْ فِيهَا بُكْرَةً وَعَشِيًّا (62)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (و "اللغو"، السقط من القول، وهو أنواع مختلفة كلها ليست في الجنة، وقوله: {إلا سلاما}، استثناء منقطع، المعنى: لكن يسمعون سلاما، هو تحية الملائكة لهم في كل الأوقات، وقوله: {بكرة وعشيا}، يريد في التقدير، أي: يأتيهم طعامهم مرتين في مقدار اليوم والليلة من الزمان، ويروى أن أهل الجنة تنسد لهم الأبواب بقدر الليل في الدنيا، فهم يعرفون البكرة عند انفتاحها والعشي عند انسدادها، وقال مجاهد رحمه الله: ليس بكرة ولا عشيا، ولكن يؤتون به على ما كانوا يشتهون في الدنيا.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله:
وقد ذكر نحوه قتادة، أن تكون مخاطبة بما تعرفه العرب وتستغربه في رفاهة العيش، وجعل ذلك عبارة عن أن رزقهم يأتي على أكمل وجوهه. وقال الحسن: خوطبوا على ما كانت العرب تعلم من أفضل العيش، وذلك أن كثيرا من العرب إنما كان يجد الطعام المرة في اليوم، وهي غايته، وكان عيش أكثرهم من شجر البرية، ومن الحيوان، ونحوه، ألا ترى قول الشاعر:
أو وجبة من جناة أشكلة ... إن لم يرغها بالقوس لم تنل
الوجبة: الأكلة في اليوم). [المحرر الوجيز: 6/48]

تفسير قوله تعالى: {تِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي نُورِثُ مِنْ عِبَادِنَا مَنْ كَانَ تَقِيًّا (63)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (وقرأ الجمهور: "نورث" بسكون الواو، وقرأ الحسن، والأعرج، وقتادة: "نورث" بفتح الواو وشد الراء). [المحرر الوجيز: 6/49]

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 4 محرم 1440هـ/14-09-2018م, 06:19 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 3,026
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري
...

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 4 محرم 1440هـ/14-09-2018م, 06:22 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 3,026
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري

تفسير قوله تعالى: {فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا (59)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({فخلف من بعدهم خلفٌ أضاعوا الصّلاة واتّبعوا الشّهوات فسوف يلقون غيًّا (59) إلا من تاب وآمن وعمل صالحًا فأولئك يدخلون الجنّة ولا يظلمون شيئًا (60)}.
لـمّا ذكر تعالى حزب السّعداء، وهم الأنبياء، عليهم السّلام، ومن اتّبعهم، من القائمين بحدود اللّه وأوامره، المؤدّين فرائض اللّه، التّاركين لزواجره -ذكر أنّه {خلف من بعدهم خلفٌ} أي: قرونٌ أخر، {أضاعوا الصّلاة} -وإذا أضاعوها فهم لما سواها من الواجبات أضيع؛ لأنّها عماد الدّين وقوامه، وخير أعمال العباد-وأقبلوا على شهوات الدّنيا وملاذّها، ورضوا بالحياة الدّنيا واطمأنّوا بها، فهؤلاء سيلقون غيًّا، أي: خسارًا يوم القيامة.
وقد اختلفوا في المراد بإضاعة الصّلاة هاهنا، فقال قائلون: المراد بإضاعتها تركها بالكلّيّة، قاله محمّد بن كعبٍ القرظي، وابن زيد بن أسلم، والسّدّيّ، واختاره ابن جريرٍ. ولهذا ذهب من ذهب من السّلف والخلف والأئمّة كما هو المشهور عن الإمام أحمد، وقولٌ عن الشّافعيّ إلى تكفير تارك الصّلاة، للحديث: " بين العبد وبين الشّرك ترك الصّلاة"، والحديث الآخر: "العهد الّذي بيننا وبينهم الصّلاة، فمن تركها فقد كفر". وليس هذا محلّ بسط هذه المسألة.
وقال الأوزاعيّ، عن موسى بن سليمان، عن القاسم بن مخيمرة في قوله: {فخلف من بعدهم خلفٌ أضاعوا الصّلاة}، قال: إنّما أضاعوا المواقيت، ولو كان تركًا كان كفرًا.
وقال وكيعٌ، عن المسعوديّ، عن القاسم بن عبد الرّحمن، والحسن بن سعدٍ، عن ابن مسعودٍ أنّه قيل له: إنّ اللّه يكثر ذكر الصّلاة في القرآن: {الّذين هم عن صلاتهم ساهون} و {على صلاتهم دائمون} و {على صلاتهم يحافظون}؟ قال ابن مسعودٍ: على مواقيتها. قالوا: ما كنّا نرى ذلك إلّا على التّرك؟ قال: ذاك الكفر.
[و] قال مسروقٌ: لا يحافظ أحدٌ على الصّلوات الخمس، فيكتب من الغافلين، وفي إفراطهنّ الهلكة، وإفراطهنّ: إضاعتهنّ عن وقتهنّ.
وقال الأوزاعيّ، عن إبراهيم بن يزيد: أنّ عمر بن عبد العزيز قرأ: {فخلف من بعدهم خلفٌ أضاعوا الصّلاة واتّبعوا الشّهوات فسوف يلقون غيًّا}، ثمّ قال: لم تكن إضاعتهم تركها، ولكن أضاعوا الوقت.
وقال ابن أبي نجيح، عن مجاهدٍ: {فخلف من بعدهم خلفٌ أضاعوا الصّلاة واتّبعوا الشّهوات} قال: عند قيام السّاعة، وذهاب صالحي أمّة محمّدٍ صلّى اللّه عليه وسلّم، ينزو بعضهم على بعضٍ في الأزقّة، وكذا روى ابن جريج، عن مجاهدٍ، مثله.
وروى جابرٌ الجعفي، عن مجاهدٍ، وعكرمة، وعطاء بن أبي رباحٍ: أنّهم من هذه الأمّة، يعنون في آخر الزّمان.
وقال ابن جريرٍ: حدّثني الحارث، حدّثنا الحسن الأشيب، حدّثنا شريكٌ، عن إبراهيم بن مهاجرٍ، عن مجاهدٍ: {فخلف من بعدهم خلفٌ أضاعوا الصّلاة واتّبعوا الشّهوات}، قال: هم في هذه الأمّة، يتراكبون تراكب الأنعام والحمر في الطّرق، لا يخافون اللّه في السّماء، ولا يستحيون النّاس في الأرض.
وقال ابن أبي حاتمٍ: حدّثنا أحمد بن سنانٍ الواسطيّ، حدّثنا أبو عبد الرّحمن المقرئ، حدّثنا حيوة، حدّثنا بشير بن أبي عمرٍو الخولانيّ: أنّ الوليد بن قيسٍ حدّثه، أنّه سمع أبا سعيدٍ الخدريّ يقول: سمعت رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يقول: "يكون خلفٌ بعد ستّين سنةً، أضاعوا الصّلاة واتّبعوا الشّهوات، فسوف يلقون غيًّا. ثمّ يكون خلفٌ يقرءون القرآن لا يعدو تراقيهم. ويقرأ القرآن ثلاثةٌ: مؤمنٌ، ومنافقٌ، وفاجرٌ". قال بشيرٌ: قلت للوليد: ما هؤلاء الثّلاثة؟ قال: المؤمن مؤمنٌ به، والمنافق كافرٌ به، والفاجر يأكل به.
وهكذا رواه أحمد عن أبي عبد الرّحمن، المقرئ، به
وقال ابن أبي حاتمٍ أيضًا: حدّثني أبي، حدّثنا إبراهيم بن موسى، أنبأنا عيسى بن يونس، حدّثنا عبيد اللّه بن عبد الرّحمن بن موهب، عن مالكٍ، عن أبي الرّجال، أنّ عائشة كانت ترسل بالشّيء صدقةً لأهل الصّفّة، وتقول: لا تعطوا منه بربريًّا ولا بربريّةً، فإنّي سمعت رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يقول: "هم الخلف الّذين قال اللّه تعالى: {فخلف من بعدهم خلفٌ أضاعوا الصّلاة}. هذا حديثٌ غريبٌ.
وقال أيضًا: حدّثني أبي، حدّثنا عبد الرّحمن بن الضّحّاك، حدّثنا الوليد، حدّثنا حريز، عن شيخٍ من أهل المدينة؛ أنّه سمع محمّد بن كعبٍ القرظي يقول في قوله: {فخلف من بعدهم خلفٌ} الآية، قال: هم أهل الغرب، يملكون وهم شرّ من ملك.
وقال كعب الأحبار: واللّه إنّي لأجد صفة المنافقين في كتاب اللّه عزّ وجلّ: شرّابين للقهوات ترّاكين للصّلوات، لعّابين بالكعبات، رقّادين عن العتمات، مفرّطين في الغدوات، ترّاكين للجمعات قال: ثمّ تلا هذه الآية: {فخلف من بعدهم خلفٌ أضاعوا الصّلاة واتّبعوا الشّهوات فسوف يلقون غيًّا}.
وقال الحسن البصريّ: عطّلوا المساجد، ولزموا الضّيعات.
وقال أبو الأشهب العطاردي: أوحى اللّه -تعالى-إلى داود: يا داود، حذّر وأنذر أصحابك أكل الشّهوات؛ فإنّ القلوب المعلقة بشهوات الدّنيا عقولها عنّي محجوبةٌ، وإنّ أهون ما أصنع بالعبد من عبيدي إذا آثر شهوةً من شهواته عليّ أن أحرمه طاعتي.
وقال الإمام أحمد: حدّثنا زيد بن الحباب حدّثنا أبو [السّمح] التّميميّ، عن أبي قبيلٍ، أنّه سمع عقبة بن عامرٍ قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "إنّي أخاف على أمّتي اثنتين: القرآن [واللّبن، أمّا اللّبن] فيتّبعون الرّيف، ويتّبعون الشّهوات ويتركون الصّلوات، وأمّا القرآن فيتعلّمه المنافقون، فيجادلون به المؤمنين".
ورواه عن حسن بن موسى، عن ابن لهيعة، حدّثنا أبو قبيلٍ، عن عقبة، به مرفوعًا بنحوه تفرّد به.
وقوله: {فسوف يلقون غيًّا} قال عليّ بن أبي طلحة، عن ابن عبّاسٍ: {فسوف يلقون غيًّا} أي: خسرانًا. وقال قتادة: شرًّا.
وقال سفيان الثّوريّ، وشعبة، ومحمّد بن إسحاق، عن أبي إسحاق السّبيعي، عن أبي عبيدة، عن عبد اللّه بن مسعودٍ: {فسوف يلقون غيًّا} قال: وادٍ في جهنّم، بعيد القعر، خبيث الطّعم.
وقال الأعمش، عن زيادٍ، عن أبي عياضٍ في قوله: {فسوف يلقون غيًّا} قال: وادٍ في جهنّم من قيحٍ ودمٍ.
وقال الإمام أبو جعفر بن جريرٍ: حدّثني عبّاس بن أبي طالبٍ، حدّثنا محمّد بن زياد بن زيّان، حدّثنا شرقيّ بن قطاميّ، عن لقمان بن عامرٍ الخزاعيّ قال: جئت أبا أمامة صديّ بن عجلان الباهليّ فقلت: حدّثنا حديثًا سمعته من رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، قال: فدعا بطعامٍ، ثمّ قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "لو أنّ صخرةً زنة عشر أواقٍ قذف بها من شفير جهنّم، ما بلغت قعرها خمسين خريفًا، ثمّ تنتهي إلى غيٍّ وآثامٍ". قال: قلت: وما غيٌّ وآثامٌ؟ قال: "بئران في أسفل جهنّم، يسيل فيهما صديد أهل النّار، وهما اللّتان ذكر اللّه في كتابه: {أضاعوا الصّلاة واتّبعوا الشّهوات فسوف يلقون غيًّا} وقوله في الفرقان: {ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثامًا} هذا حديثٌ غريبٌ ورفعه منكرٌ). [تفسير القرآن العظيم: 5/ 243-246]

تفسير قوله تعالى: {إِلَّا مَنْ تَابَ وَآَمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ شَيْئًا (60)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {إلا من تاب وآمن وعمل عملا صالحًا}، أي: إلّا من رجع عن ترك الصّلوات واتّباع الشّهوات، فإنّ اللّه يقبل توبته، ويحسن عاقبته، ويجعله من ورثة جنّة النّعيم؛ ولهذا قال: {فأولئك يدخلون الجنّة ولا يظلمون شيئًا} وذلك؛ لأنّ التّوبة تجبّ ما قبلها، وفي الحديث الآخر: "التّائب من الذّنب كمن لا ذنب له" ؛ ولهذا لا ينقص هؤلاء التّائبون من أعمالهم الّتي عملوها شيئًا، ولا قوبلوا بما عملوه قبلها فينقص لهم ممّا عملوه بعدها؛ لأنّ ذلك ذهب هدرًا وترك نسيًا، وذهب مجّانا، من كرم الكريم، وحلم الحليم.
وهذا الاستثناء هاهنا كقوله في سورة الفرقان: {والّذين لا يدعون مع اللّه إلهًا آخر ولا يقتلون النّفس الّتي حرّم اللّه إلا بالحقّ ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثامًا يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهانًا إلا من تاب وآمن وعمل عملا صالحًا فأولئك يبدّل اللّه سيّئاتهم حسناتٍ وكان اللّه غفورًا رحيمًا} [الفرقان: 68 -70]). [تفسير القرآن العظيم: 5/ 246]

تفسير قوله تعالى: {جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدَ الرَّحْمَنُ عِبَادَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّهُ كَانَ وَعْدُهُ مَأْتِيًّا (61)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({جنّات عدنٍ الّتي وعد الرّحمن عباده بالغيب إنّه كان وعده مأتيًّا (61) لا يسمعون فيها لغوًا إلا سلامًا ولهم رزقهم فيها بكرةً وعشيًّا (62) تلك الجنّة الّتي نورث من عبادنا من كان تقيًّا (63)}.
يقول تعالى: الجنّات الّتي يدخلها التّائبون من ذنوبهم، هي {جنّات عدنٍ} أي: إقامةٍ {الّتي وعد الرّحمن عباده} بظهر الغيب، أي: هي من الغيب الّذي يؤمنون به وما رأوه؛ وذلك لشدّة إيقانهم وقوّة إيمانهم.
وقوله: {إنّه كان وعده مأتيًّا} تأكيدٌ لحصول ذلك وثبوته واستقراره؛ فإنّ اللّه لا يخلف الميعاد ولا يبدّله، كقوله: {كان وعده مفعولا} [المزّمّل: 18] أي: كائنًا لا محالة.
وقوله هاهنا: {مأتيًّا} أي: العباد صائرون إليه، وسيأتونه.
ومنهم من قال: {مأتيًّا} بمعنى: آتيًا؛ لأنّ كلّ ما أتاك فقد أتيته، كما تقول العرب: أتت عليّ خمسون سنةً، وأتيت على خمسين سنةً، كلاهما بمعنى [واحد]). [تفسير القرآن العظيم: 5/ 246]

تفسير قوله تعالى: {لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا إِلَّا سَلَامًا وَلَهُمْ رِزْقُهُمْ فِيهَا بُكْرَةً وَعَشِيًّا (62)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {لا يسمعون فيها لغوًا} أي: هذه الجنّات ليس فيها كلامٌ ساقطٌ تافهٌ لا معنًى له، كما قد يوجد في الدّنيا.
وقوله: {إلا سلامًا} استثناءٌ منقطعٌ، كقوله: {لا يسمعون فيها لغوًا ولا تأثيمًا إلا قيلا سلامًا سلامًا} [الواقعة: 25، 26]
وقوله: {ولهم رزقهم فيها بكرةً وعشيًّا} أي: في مثل وقت البكرات ووقت العشيّات، لا أنّ هناك ليلًا أو نهارًا ولكنّهم في أوقاتٍ تتعاقب، يعرفون مضيّها بأضواءٍ وأنوارٍ، كما قال الإمام أحمد:
حدّثنا عبد الرّزّاق، حدّثنا معمر، عن همّام، عن أبي هريرة قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "أوّل زمرة تلج الجنّة صورهم على صورة القمر ليلة البدر، لا يبصقون فيها، ولا يتمخّطون فيها، ولا يتغوّطون، آنيتهم وأمشاطهم الذّهب والفضّة، ومجامرهم الألوّة، ورشحهم المسك، ولكلّ واحدٍ منهم زوجتان، يرى مخّ ساقيهما من وراء اللّحم؛ من الحسن، لا اختلاف بينهم ولا تباغض، قلوبهم على قلبٍ واحدٍ، يسبّحون اللّه بكرةً وعشيًّا".
أخرجاه في الصّحيحين من حديث معمرٍ به
وقال الإمام أحمد: حدّثنا يعقوب، حدّثنا أبي، عن ابن إسحاق، حدّثني الحارث بن فضيلٍ الأنصاريّ، عن محمود بن لبيدٍ الأنصاريّ، عن ابن عبّاسٍ قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "الشّهداء على بارق نهرٍ بباب الجنّة، في قبّةٍ خضراء، يخرج عليهم رزقهم من الجنّة بكرةً وعشيًّا" تفرّد به أحمد من هذا الوجه.
وقال الضّحّاك، عن ابن عبّاسٍ: {ولهم رزقهم فيها بكرةً وعشيًّا} قال: مقادير اللّيل والنّهار.
وقال ابن جريرٍ: حدّثنا عليّ بن سهمٍ، حدّثنا الوليد بن مسلمٍ قال: سألت زهير بن محمّدٍ، عن قول اللّه تعالى: {ولهم رزقهم فيها بكرةً وعشيًّا} قال: ليس في الجنّة ليلٌ، هم في نورٍ أبدًا، ولهم مقدار اللّيل والنّهار، يعرفون مقدار اللّيل بإرخاء الحجب وإغلاق الأبواب، ويعرفون مقدار النّهار برفع الحجب، وبفتح الأبواب.
وبهذا الإسناد عن الوليد بن مسلمٍ، عن خليد، عن الحسن البصريّ، وذكر أبواب الجنّة، فقال: أبوابٌ يرى ظاهرها من باطنها، فتكلّم وتكلّم، فتهمهم انفتحي انغلقي، فتفعل.
وقال قتادة في قوله: {ولهم رزقهم فيها بكرةً وعشيًّا}: فيها ساعتان: بكرةٌ وعشيٌّ: ليس ثمّ ليلٌ ولا نهارٌ، وإنّما هو ضوءٌ ونورٌ.
وقال مجاهدٌ ليس [فيها] بكرةٌ ولا عشيٌّ، ولكن يؤتون به على ما كانوا يشتهون في الدّنيا.
وقال الحسن، وقتادة، وغيرهما: كانت العرب، الأنعم فيهم، من يتغدّى ويتعشّى، ونزل القرآن على ما في أنفسهم من النّعيم، فقال تعالى: {ولهم رزقهم فيها بكرةً وعشيًّا}
وقال ابن مهديٍّ، عن حمّاد بن زيدٍ، عن هشامٍ، عن الحسن: {ولهم رزقهم فيها بكرةً وعشيًّا} قال: البكور يرد على العشيّ، والعشيّ يرد على البكور، ليس فيها ليلٌ.
وقال ابن أبي حاتمٍ: حدّثنا عليّ بن الحسين، حدّثنا سليم بن منصور بن عمّارٍ، حدّثني أبي، حدّثنا محمّد بن زيادٍ قاضي أهل شمشاط عن عبد اللّه بن جريرٍ عن أبي سلمة بن عبد الرّحمن، عن أبي هريرة، عن النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم قال: "ما من غداةٍ من غدوات الجنّة، وكلّ الجنّة غدواتٌ، إلّا أنّه يزفّ إلى وليّ اللّه فيها زوجةٌ من الحور العين، أدناهنّ الّتي خلقت من الزّعفران"
قال أبو محمّدٍ: هذا حديثٌ منكرٌ). [تفسير القرآن العظيم: 5/ 247-248]

تفسير قوله تعالى: {تِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي نُورِثُ مِنْ عِبَادِنَا مَنْ كَانَ تَقِيًّا (63)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ([وقوله تعالى] {تلك الجنّة الّتي نورث من عبادنا من كان تقيًّا} أي: هذه الجنّة الّتي وصفنا بهذه الصّفات العظيمة هي الّتي نورثها عبادنا المتّقين، وهم المطيعون للّه -عزّ وجلّ- في السّرّاء والضّرّاء، والكاظمون الغيظ والعافون عن النّاس، وكما قال تعالى في أوّل سورة المؤمنين: {قد أفلح المؤمنون. الّذين هم في صلاتهم خاشعون} إلى أن قال: {أولئك هم الوارثون الّذين يرثون الفردوس هم فيها خالدون} [المؤمنون: 1-11] ). [تفسير القرآن العظيم: 5/ 248]

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:30 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة