العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير سورة مريم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 30 جمادى الأولى 1434هـ/10-04-2013م, 11:13 PM
أم سهيلة أم سهيلة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 2,673
افتراضي تفسير سورة مريم [ من الآية (37) إلى الآية (40) ]

{ فَاخْتَلَفَ الْأَحْزَابُ مِنْ بَيْنِهِمِْ فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ مَشْهَدِ يَوْمٍ عَظِيمٍ (37) أَسْمِعْ بِهِمْ وَأَبْصِرْ يَوْمَ يَأْتُونَنَا لَكِنِ الظَّالِمُونَ الْيَوْمَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (38) وَأَنْذِرْهُمْ يَوْمَ الْحَسْرَةِ إِذْ قُضِيَ الْأَمْرُ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ وَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ (39) إِنَّا نَحْنُ نَرِثُ الْأَرْضَ وَمَنْ عَلَيْهَا وَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ (40)}



رد مع اقتباس
  #2  
قديم 30 جمادى الأولى 1434هـ/10-04-2013م, 11:14 PM
أم سهيلة أم سهيلة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 2,673
افتراضي تفسير السلف

تفسير السلف

تفسير قوله تعالى: (فَاخْتَلَفَ الْأَحْزَابُ مِنْ بَيْنِهِمِْ فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ مَشْهَدِ يَوْمٍ عَظِيمٍ (37) )
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (أنا معمر عن قتادة في قوله تعالى {ذلك عيسى ابن مريم قول الحق الذي فيه يمترون} قال اجتمع بنو إسرائيل فأخرجوا منهم أربعة نفر أخرج كل قوم عالمهم فامتروا في عيسى حين رفع فقال أحدهم هو الله هبط إلى الأرض فأحيا من أحيا وأمات من أمات ثم صعد إلى السماء وهم اليعقوبية قال فقال الثلاثة كذبت ثم قال اثنان منهم للثالث قل فقال هو ابن الله وهم النسطورية فقال اثنان كذبت ثم قال أحد الاثنين للآخر قل فيه قال هو ثالث ثلاثة الله وهو إله وأمه إله وهم الإسرائيلية وهم ملوك النصارى قال الرابع كذبت هو عبد الله ورسوله وروحه وكلمته وهم المسلمون فكانت لكل رجل منهم أتباع على ما قال فاقتتلوا فظهر على المسلمين وذلك قول الله {ويقتلون الذين يأمرون بالقسط من الناس} قال قتادة وهم الذين قال الله فيهم {فاختلف الأحزاب من بينهم} فاختلفوا فيه فصاروا أحزابا). [تفسير عبد الرزاق: 2/8] (م)
قال أبو حذيفة موسى بن مسعود النهدي (ت:220هـ): (سفيان [الثوري] عن موسى بن عبيدة عن محمّد بن كعبٍ القرظيّ في قوله: {فاختلف الأحزاب من بينهم} قال: في عيسى فمنهم من قال: ولد ومنهم من قال: بغية يعني الفرية [الآية: 37]). [تفسير الثوري: 185]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {فاختلف الأحزاب من بينهم فويلٌ للّذين كفروا من مشهد يومٍ عظيمٍ}.
يقول تعالى ذكره: فاختلف المختلفون في عيسى، فصاروا أحزابًا متفرّقين من بين قومه، كما؛
- حدّثني محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، قال: حدّثنا عيسى، وحدّثني الحارث، قال: حدّثني الحسن، قال: حدّثنا ورقاء، جميعًا عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، قوله: {فاختلف الأحزاب من بينهم} قال: أهل الكتاب.
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، عن مجاهدٍ، مثله.
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {فاختلف الأحزاب من بينهم} ذكر لنا أنّه لمّا رفع ابن مريم، انتخبت بنو إسرائيل أربعةً من فقهائهم، فقالوا للأوّل: ما تقول في عيسى؟ قال: هو اللّه هبط إلى الأرض، فخلق ما خلق، وأحيا ما أحيا، ثمّ صعد إلى السّماء، فتابعه على ذلك ناسٌ من النّاس، فكانت اليعقوبيّة من النّصارى، وقال الثّلاثة الآخرون: نشهد أنّك كاذبٌ، فقالوا للثّاني: ما تقول في عيسى؟ قال: هو ابن اللّه، فتابعه على ذلك ناسٌ من النّاس، فكانت النّسطوريّة من النّصارى، وقال الاثنان الآخران: نشهد أنّك كاذبٌ، فقالوا للثّالث: ما تقول في عيسى؟ قال: هو إلهٌ، وأمّه إلهٌ، واللّه إلهٌ، فتابعه على ذلك ناسٌ من النّاس، فكانت الإسرائيليّة من النّصارى، فقال الرّابع: أشهد أنّك كاذبٌ، ولكنّه عبد اللّه ورسوله، هو كلمة اللّه وروحه، فاختصم القوم، فقال المرء المسلم: أنشدكم اللّه ما تعلمون أنّ عيسى كان يطعم الطّعام، وأنّ اللّه تبارك وتعالى: لا يطعم الطّعام قالوا: اللّهمّ نعم، قال: هل تعلمون أنّ عيسى كان ينام؟ قالوا: اللّهمّ نعم، قال فخصمهم المسلم، قال: فاقتتل القوم. قال: فذكر لنا أنّ اليعقوبيّة ظهرت يومئذٍ وأصيب المسلمون، فأنزل اللّه في ذلك القرآن: {إنّ الّذين يكفرون بآيات اللّه ويقتلون النّبيّين بغير حقٍّ ويقتلون الّذين يأمرون بالقسط من النّاس فبشّرهم بعذابٍ أليمٍ}
- وحدّثنا الحسن، قال: أخبرنا إسحاق، قال: أخبرنا عبد الرّزّاق، قال: أخبرنا معمرٌ، عن قتادة {فاختلف الأحزاب من بينهم} اختلفوا فيه فصاروا أحزابًا.
وقوله: {فويلٌ للّذين كفروا من مشهد يومٍ عظيمٍ} يقول: فوادي جهنّم الّذي يدعى ويلاً للّذين كفروا باللّه، من الزّاعمين أنّ عيسى للّه ولدٌ، وغيرهم من أهل الكفر به من شهودهم يومًا عظيمًا شأنه، وذلك يوم القيامة.
وكان قتادة يقول في تأويل ذلك ما؛
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قال اللّه: {فويلٌ للّذين كفروا من مشهد يومٍ عظيمٍ} شهدوا هولاً إذًا عظيمًا). [جامع البيان: 15/541-542]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله فاختلف الأحزاب من بينهم قال الأحزاب أهل الكتاب). [تفسير مجاهد: 386]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد، وابن أبي حاتم عن مجاهد في قوله: {فاختلف الأحزاب من بينهم} قال: هم أهل الكتاب). [الدر المنثور: 10/72]


تفسير قوله تعالى: (أَسْمِعْ بِهِمْ وَأَبْصِرْ يَوْمَ يَأْتُونَنَا لَكِنِ الظَّالِمُونَ الْيَوْمَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (38) )
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (أنا معمر عن قتادة في قوله تعالى أسمع بهم وأبصر قال أسمع قوم وأبصرهم يوم يأتوننا يوم القيامة). [تفسير عبد الرزاق: 2/8]
قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : (قال ابن عبّاسٍ: {أسمع بهم وأبصر} [مريم: 38] «اللّه يقوله، وهم اليوم لا يسمعون ولا يبصرون»، {في ضلالٍ مبينٍ} [مريم: 38] : " يعني قوله: {أسمع بهم وأبصر} [مريم: 38] : الكفّار يومئذٍ أسمع شيءٍ وأبصره "). [صحيح البخاري: 6/93]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (قوله وقال ابن عبّاس أسمع بهم وأبصر الله يقوله وهم اليوم لا يسمعون ولا يبصرون في ضلال مبين يعني قوله أسمع بهم وأبصر الكفّار يومئذٍ أسمع شيء وأبصره وصله بن أبي حاتم من طريق بن جريج عن عطاء عن بن عبّاسٍ وعند عبد الرّزّاق عن قتادة أسمع بهم وأبصر يعني يوم القيامة زاد الطّبريّ من وجهٍ آخر عن قتادة سمعوا حين لا ينفعهم السّمع وأبصروا حين لا ينفعهم البصر). [فتح الباري: 8/427]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ) : (قوله فيه
وقال ابن عبّاس {أسمع بهم وأبصر} الله يقوله وهم اليوم لا يسمعون ولا يبصرون {في ضلال مبين} يعني قوله {أسمع بهم وأبصر} الكفّار يومئذٍ أسمع شيء وأبصره {لأرجمنك} لأشتمنك {ورئيا} منظرًا
قال ابن أبي حاتم ثنا أبي ثنا إبراهيم بن موسى ثنا هشام بن يوسف عن ابن جريج عن عطاء عن ابن عبّاس في قوله 28 مريم {أسمع بهم وأبصر} يقول الكفّار يومئذٍ أسمع شيء وأبصره وهم اليوم لا يسمعون ولا يبصرون {في ضلال مبين}
وبه في قوله 46 مريم {لأرجمنك} قال لأشتمنك). [تغليق التعليق: 4/248]
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (قال ابن عبّاسٍ أسمع بهم وأبصر الله يقوله وهم اليوم لا يسمعون ولا يبصرون في ضلالٍ مبينٍ يعني قوله أسمع بهم وأبصر الكفّار يومئذٍ أسمع شيءٍ وأبصره.
أي: قال ابن عبّاس: في قوله تعالى: {أسمع بهم وأبصر يوم يأتوننا لكن الظّالمون اليوم في ضلال مبين} (مريم: 38) . قوله: أسمع بهم وأبصر لفظه لفظ الأمر ومعناه الخبر، أي: ما اسمعهم وأبصرهم يوم القيامة حين لا ينفعهم ذلك، وقيل: سمع بحديثهم وأبصر كيف يسمع بهم يوم يأتوننا، يعني: يوم القيامة. قوله: (الله يقوله) ، جملة إسمية. قوله: (وهم) أي: الكفّار اليوم لا يسمعون ولا يبصرون، واليوم نصب على الظّرف. قوله: (الكفّار يومئذٍ أسمع شيء وأبصره لكنهم اليوم) ، يعني في الدّنيا في ضلال مبين لا يسمعون ولا يبصرون، ثمّ تعليق ابن عبّاس هذا وصله ابن أبي حاتم من طريق ابن جريج عن عطاء عن ابن عبّاس). [عمدة القاري: 19/50]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : ( (قال ابن عباس) -رضي الله عنهما- مما وصله ابن أبي حاتم في قوله تعالى: ({أسمع بهم وأبصر}) [مريم: 38] ولأبي ذر أبصر بهم وأسمع على التقديم والتأخير والأوّل هو الموافق للفظ التنزيل (الله يقوله) جملة اسمية (وهم) أي الكفار ({اليوم}) نصب على الظرفية ولأبي ذر عن الحموي والمستملي القوم بالقاف (لا يسمعون ولا يبصرون {وفي ضلال مبين}) هو معنى قوله: {لكن الظالمون اليوم في ضلال مبين} قال في الأنوار أوقع الظالمين موقع الضمير أي لكنهم اليوم إشعارًا بأنهم ظلموا أنفسهم حيث أغفلوا الاستماع والنظر حين ينفعهم (يعني قوله {أسمع بهم وأبصر} الكفار يومئذٍ) أي يوم القيامة (أسمع شيء وأبصره) حين لا ينفعهم ذلك كما قال تعالى: {ولو ترى إذ المجرمون ناكسو رؤوسهم عند ربهم ربنا أبصرنا وسمعنا فارجعنا نعمل صالحًا} [السجدة: 12] وقول الزركشي في التنقيح يريد أن قوله: {أسمع بهم وأبصر} أمر بمعنى الخبر كما قال تعالى: {صم بكم عمي فهم لا يرجعون) تعقبه، في المصابيح فقال أظنه لم يفهم كلام ابن عباس ولذلك ساقه على هذا الوجه وكونه أمر بمعنى الخبر لا يقتضي انتفاء سماعهم وأبصارهم بل يقتضي ثبوته ثم هو ليس أمرًا بمعنى الخبر بل هو لإنشاء التعجب أي ما أسمعهم وما أبصرهم والأمر المفهوم منه بحسب الظاهر غير مراد بل انمحى الأمر فيه وصار متمحضًا لإنشاء التعجب، ومراد ابن عباس أن المعنى ما أسمع الكفار وأبصرهم في الدار الآخرة وإن كانوا في دار الدنيا لا يسمعون ولا يبصرون، ولذا قال الكفار يومئذٍ أسمع شيء وأبصره انتهى.
وأصح الأعاريب فيه كما في الدر أن فاعله هو المجرور بالباء والباء زائدة وزيادتها لازمة إصلاحًا للفظ لأن أفعل أمرًا لا يكون فاعله إلا ضميرًا مستترًا ولا يجوز حذف هذه الباء إلا مع أن وإن فالمجرور مرفوع المحل ولا ضمير في أفعل وقيل بل هو أمر حقيقة والمأمور هو رسول الله -صلّى اللّه عليه وسلّم- والمعنى أسمع الناس وأبصر بهم وبحديثهم ماذا يصنع بهم من العذاب وهو منقول عن أبي العالية). [إرشاد الساري: 7/231-232]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {أسمع بهم وأبصر يوم يأتوننا لكن الظّالمون اليوم في ضلالٍ مبينٍ}.
يقول تعالى ذكره مخبرًا عن حال الكافرين به، الجاعلين له أندادًا، والزّاعمين أنّ له ولدًا يوم ورودهم عليه في الآخرة: لئن كانوا في الدّنيا عميًا عن إبصار الحقّ، والنّظر إلى حجج اللّه الّتي تدلّ على وحدانيّته، صمًّا عن سماع آي كتابه، وما دعتهم إليه رسل اللّه فيها من الإقرار بتوحيده، وما بعث به أنبياءه، فما أسمعهم يوم قدومهم على ربّهم في الآخرة، وأبصرهم يومئذٍ حين لا ينفعهم الإبصار والسّماع.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك، قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا بشرٌ، حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {أسمع بهم وأبصر} ذاك واللّه يوم القيامة، سمعوا حين لم ينفعهم السّمع، وأبصروا حين لم ينفعهم البصر.
- حدّثنا الحسن، قال أخبرنا عبد الرّزّاق، قال: أخبرنا معمرٌ، عن قتادة، في قوله {أسمع بهم وأبصر} قال: أسمع قومٍ وأبصره.
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثنا أبو سفيان، عن معمرٍ، عن قتادة، قال أسمع قوم وأبصر {يوم يأتوننا} يوم القيامة.
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ، عن أبي جعفرٍ، عن الرّبيع بن أنسٍ، عن أبي العالية، قال: {أسمع} بحديثهم اليوم {وأبصر} كيف يصنع بهم {يوم يأتوننا}.
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ، في قوله: {أسمع بهم وأبصر يوم يأتوننا} قال: هذا يوم القيامة، فأمّا الدّنيا فلا، كانت على أبصارهم غشاوةٌ، وفي آذانهم وقرٌ في الدّنيا، فلمّا كان يوم القيامة أبصروا وسمعوا فلم ينتفعوا، وقرأ: {ربّنا أبصرنا وسمعنا فارجعنا نعمل صالحًا إنّا موقنون}.
وقوله: {لكن الظّالمون اليوم في ضلالٍ مبينٍ} يقول تعالى ذكره: لكن الكافرون الّذين أضافوا إليه ما ليس من صفته، وافتروا عليه الكذب اليوم في الدّنيا، في ضلالٍ مبينٍ يقول: في ذهابٍ عن سبيل الحقّ، وأخذٍ على غير استقامةٍ، مبينٌ أنّه جائرٌ عن طريق الرّشد والهدى، لمن تأمّله وفكّر فيه، فهدي لرشده). [جامع البيان: 15/543-544]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (الآية 38 - 40.
أخرج ابن المنذر، وابن أبي حاتم عن ابن عباس {أسمع بهم وأبصر} يقول الكفار يومئذ: أسمع شيء وأبصره وهم اليوم لا يسمعون ولا يبصرون). [الدر المنثور: 10/72]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد الرزاق، وابن المنذر عن قتادة في قوله: {أسمع بهم وأبصر} قال: أسمع قوم وأبصر قوم {يوم يأتوننا} قال: ذلك والله يوم القيامة). [الدر المنثور: 10/72]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم في قوله: {أسمع بهم وأبصر يوم يأتوننا} قال: والله ذلك يوم القيامة سمعوا حين لم ينفعهم السمع وأبصروا حين لم ينفعهم البصر). [الدر المنثور: 10/72]

تفسير قوله تعالى: (وَأَنْذِرْهُمْ يَوْمَ الْحَسْرَةِ إِذْ قُضِيَ الْأَمْرُ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ وَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ (39) )
قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : (باب قوله: {وأنذرهم يوم الحسرة} [مريم: 39]
- حدّثنا عمر بن حفص بن غياثٍ، حدّثنا أبي، حدّثنا الأعمش، حدّثنا أبو صالحٍ، عن أبي سعيدٍ الخدريّ رضي اللّه عنه، قال: قال رسول اللّه صلّى الله عليه وسلّم: " يؤتى بالموت كهيئة كبشٍ أملح، فينادي منادٍ: يا أهل الجنّة، فيشرئبّون وينظرون، فيقول: هل تعرفون هذا؟ فيقولون: نعم، هذا الموت، وكلّهم قد رآه، ثمّ ينادي: يا أهل النّار، فيشرئبّون وينظرون، فيقول: وهل تعرفون هذا؟ فيقولون: نعم، هذا الموت، وكلّهم قد رآه، فيذبح ثمّ يقول: يا أهل الجنّة خلودٌ فلا موت، ويا أهل النّار خلودٌ فلا موت، ثمّ قرأ: {وأنذرهم يوم الحسرة إذ قضي الأمر وهم في غفلةٍ} [مريم: 39] ، وهؤلاء في غفلةٍ أهل الدّنيا {وهم لا يؤمنون} [مريم: 39] "). [صحيح البخاري: 6/93-94]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): ( (قوله باب قوله عز وجل وأنذرهم يوم الحسرة)
ذكر فيه حديث أبي سعيدٍ في ذبح الموت وسيأتي في الرّقاق مشروحًا وقوله فيه فيشرئبّون بمعجمةٍ وراء مفتوحةٍ ثمّ همزةٍ مكسورةٍ ثمّ موحّدةٍ ثقيلةٍ مضمومةٍ أي يمدّون أعناقهم ينظرون وقوله أملح قال القرطبيّ الحكمة في ذلك أن يجمع بين صفتي أهل الجنّة والنّار السّواد والبياض قوله ثمّ قرأ وأنذرهم في رواية سعيد بن منصورٍ عن أبي معاوية عن الأعمش في آخر الحديث ثمّ قرأ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم فيستفاد منه انتفاء الإدراج وللتّرمذيّ من وجهٍ آخر عن الأعمش في أوّل الحديث قرأ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم وأنذرهم يوم الحسرة فقال يؤتى بالموت الخ). [فتح الباري: 8/428]
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : ( (باب قوله: {وأنذرهم يوم الحسرة} (مريم: 39)
أي: هذا باب في قوله عز وجل: {وأنذرهم يوم الحسرة إذ قضي الأمر وهم في غفلة وهم لا يؤمنون} أي: أنذر كفار مكّة يوم الحسرة يوم القيامة يوم يتحسر المسيء هلا أحسن العمل، والمحسن هلا ازداد من الإحسان، وأكثر المفسّرين يوم الحسرة حين يذبح الموت. قوله: (إذ قضى الأمر) ، أي: فرغ من الحساب، وقيل: ذبح الموت وهم في غفلة في الدّنيا وهم لا يؤمنون بما يكون في الآخرة، وكلمة: إذ، بدل من الحسرة، أو منصوب بالحسرة.
- حدّثنا عمر بن حفص بن غياثٍ حدثنا أبي حدثنا الأعمش حدّثنا أبو صالحٍ عن أبي سعيدٍ الخدريّ رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يؤتى بالموت كهيئة كبشٍ أملح فينادي منادٍ يا أهل الجنّة فيشرئبّون وينظرون فيقول هل تعرفون هاذا فيقولون نعم هاذا الموت وكلّهم قد رآه ثمّ ينادي يا أهل النّار فيشرئبّون وينظرون فيقول هل تعرفون هاذا فيقولون نعم هاذا الموت وكلّهم قد رآه فيذبح ثمّ يقول يا أهل الجنّة خلودٌ فلا موت ويا أهل النّار خلودٌ فلا موت ثمّ قرأ: {وأنذرهم يوم الحسرة إذ قضي الأمر وهم في غفلةٍ وهاؤلاء في غفلةٍ أهل الدّنيا وهم لا يؤمنون} (مريم: 39).
مطابقته للتّرجمة ظاهرة، والأعمش هو سليمان، وأبو صالح هو ذكوان السمان، وأبو سعيد اسمه سعد بن مالك.
والحديث أخرجه مسلم في صفة النّار عن عثمان بن أبي شيبة وغيره. وأخرجه التّرمذيّ في التّفسير عن أحمد بن المنيع. وأخرجه النّسائيّ في التّفسير عن هناد بن العوسى.
قوله: (يؤتى بالموت كهيئة كبش أملح) ، والأملح الّذي فيه بياض كثير سواد، قاله الكسائي، وقال ابن الأعرابي: هو الأبيض الخالص، والحكمة في كونه على هيئة كبش أبيض لأنّه جاء: أن ملك الموت أتى آدم عليه الصّلاة والسّلام، في صورة كبش أملح قد نشر من أجنحته أربعة آلاف جناح، والحكمة في كون الكبش أملح أبيض وأسود، أن البياض من جهة الجنّة والسواد من جهة النّار، قاله عليّ بن حمزة. قوله: (فيشرئبّون) ، من الإشريباب، يقال: اشرأب إذا مد عنقه لينظر، وقال الأصمعي: إذا رفع رأسه. قوله: (فيقولون نعم) فإن قلت: من أين عرفوا ذلك حتّى يقولون نعم؟ قلت: لأنهم يعاينون ملك الموت في هذه الصّورة عند قبض أرواحهم. قوله: (فيذبح) ، أي: بين الجنّة والنّار، فيذبح، الحديث. وقيل: يذبح على الصّراط على ما رواه ابن ماجه عن أبي هريرة بلفظ: يجاء بالموت فيوقف على الصّراط، فيقال: يا أهل الجنّة فيطلعون خائفين أن يخرجوا من مكانهم، ثمّ يقال: يا أهل النّار فيطلعون مستبشرين فرحين أن يخرجوا من النّار، هذا الموت فيؤمر به فيذبح على الصّراط، وقيل: يذبح على السّور الّذي بين الجنّة والنّار، وأخرج التّرمذيّ هذا، فيقولون: نعم هذا الموت، ثمّ قال: حسن صحيح. فإن قلت: الموت عرض بنا في الحياة أو هو عدم الحياة، فكيف يذبح؟ قلت: يجعله الله مجسماً حيوانا مثل الكبش أو المقصود منه التّمثيل، وعن ابن عبّاس ومقاتل والكلبي، أن الموت والحياة جسمان، فالموت في هيئة كبش لا يمر بشيء ولا يجد ريحه شيء إلاّ مات، وخلق الحياة على صورة فرس أنثى بلقاء وهي الّتي كان جبريل والأنبياء عليهم الصّلاة والسّلام، يركبونها خطوها مد البصر فوق الحمار ودون البغل لا يمر بشيء ولا يجدر ريحها إلاّ حيى، وهو الّذي أخذ السامري من أثرها فألقاه على العجل، فإن قلت: من الذّابح للموت؟ قلت: يذبحه يحيى بن زكريّا عليه الصّلاة والسّلام، بين يدي النّبي صلى الله عليه وسلم، وقيل: الّذي يذبحه جبريل عليه الصّلاة والسّلام، ذكره القرطبيّ في (التّذكرة) . قوله: (خلود لا موت) ، لفظ: خلود إمّا مصدر، وإمّا جمع خالد. قال الكرماني: ولم يبين ما وراء ذلك. قلت: إذا كان مصدرا يكون تقديره: أنتم خلود وصف بالمصدر للمبالغة، كما تقول: رجل عدل وإذا كان جمعا يكون تقديره: أنتم خالدون، وهذا أيضا يدل على الخلود لأهل الدّارين لا إلى أمد وغاية، ومن قال: إنّهم يخرجون منها وإن النّار تبقى خالية وإنّها تفنى وتزول فقد خرج عن مقتضى العقول وخالف ما جاء به الرّسول وما أجمع عليه أهل السّنة والعدول، وإنّما تخلى جهنّم وهي الطّبقة العليا الّتي فيها عصاة أهل التّوحيد، وهي الّتي ينبت على شفيرها الجرجير، وقد بين ذلك موقوفا عبد الله بن عمرو بن العاص: يأتي على النّار زمان تخفق الرّياح أبوابها ليس فيها أحد من الموحّدين، وهذا، وإن كان موقوفا فإن مثله لا يقال بالرّأي قوله: (وهم في غفلة) ، فسر بهؤلاء ليشير إليهم بيانا لكونهم أهل الدّنيا إذ الآخرة ليست دار غفلة). [عمدة القاري: 19/51-52]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : (باب {وأنذرهم يوم الحسرة} [مريم: 39]
(وأنذرهم) ولأبي ذر باب قوله عز وجل: ({وأنذرهم يوم الحسرة}) [مريم: 39] هو من أسماء يوم القيامة كما قاله ابن عباس وغيره.
- حدّثنا عمر بن حفص بن غياثٍ حدّثنا أبي، حدّثنا الأعمش، حدّثنا أبو صالحٍ عن أبي سعيدٍ الخدريّ -رضي الله عنه- قال: قال رسول اللّه -صلّى اللّه عليه وسلّم-: «يؤتى بالموت كهيئة كبشٍ أملح فينادي منادٍ يا أهل الجنّة فيشرئبّون وينظرون فيقول: هل تعرفون هذا؟ فيقولون: نعم. هذا الموت وكلّهم قد رآه ثمّ ينادي يا أهل النّار فيشرئبّون وينظرون فيقول: هل تعرفون هذا؟ فيقولون: نعم. هذا الموت وكلّهم قد رآه ثمّ ينادي يا أهل النّار فيشرئبّون وينظرون، فيقول: هل تعرفون هذا؟ فيقولون: نعم. هذا الموت وكلّهم قد رآه فيذبح، ثمّ يقول: يا أهل الجنّة خلودٌ فلا موت ويا أهل النّار خلودٌ فلا موت" ثمّ قرأ: {وأنذرهم يوم الحسرة إذ قضي الأمر وهم في غفلةٍ} وهؤلاء في غفلةٍ أهل الدّنيا وهم لا يؤمنون".
وبه قال: (حدّثنا عمر بن حفص بن غياث) بالغين المعجمة والمثلثة آخره النخعي الكوفي قال: (حدّثنا أبي) حفص بن غياث بن طلق بن معاوية قال: (حدّثنا الأعمش) سليمان بن مهران قال: (حدّثنا أبو صالح) ذكوان السمان (عن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه-) أنه (قال: قال رسول الله -صلّى اللّه عليه وسلّم-) وفي نسخة قال النبي (-صلّى اللّه عليه وسلّم-): (يؤتى بالموت) الذي هو عرض من الأعراض جسمًا (كهيئة كبش أملح) بالحاء المهملة فيه بياض وسواد لكن سواده أقل (فينادي مناد) لم يسم (يا أهل الجنة فيشرئبون) بفتح التحتية وسكون الشين المعجمة وفتح الراء وبعد الهمزة المكسورة موحدة مشدّدة فواو ساكنة فنون آخره أي يمدون أعناقهم ويرفعون رؤوسهم (وينظرون) وعند ابن حبان في صحيحه وابن ماجه عن أبي هريرة فيطلعون خائفين أن يخرجوا من مكانهم الذي هم فيه (فيقول هل تعرفون هذا؟ فيقولون: نعم هذا الموت وكلهم قد رآه) أي وعرفه بما يلقيه الله في قلوبهم أنه الموت (ثم ينادي) أي المنادي (يا أهل النار فيشرئبون وينظرون) وعند ابن حبان وابن ماجة فيطلعون فرحين مستبشرين أن يخرجوا من مكانهم الذي هم فيه (فيقول: هل تعرفون هذا؟ فيقولون: نعم هذا الموت وكلهم قد رآه فيذبح).
وفي باب صفة الجنة والنار من كتاب الرقاق جيء بالموت حتى يجعل بين الجنة والنار ثم يذبح، وعند ابن ماجه فيذبح على الصراط، وعند الترمذي في باب خلود أهل الجنة من حديث أبي هريرة فيضجع فيذبح ذبحًا على السور الذي بين أهل الجنة وأهل النار وفي تفسير إسماعيل بن أبي زياد الشامي أحد الضعفاء في آخر حديث السور الطويل أن الذابح له جبريل عليه السلام كما نقله عنه الحافظ ابن حجر، وذكر صاحب خلع النعلين فيما نقله في التذكرة أن الذابح له يحيى بن زكريا بين يدي النبي -صلّى اللّه عليه وسلّم- وقال قوم: المذبوح متولي الموت وكلهم يعرفه لأنه الذي تولى قبض أرواحهم في الدنيا.
فإن قلت: ما الحكمة في مجيء الموت في صورة الكبش دون غيره؟ أجيب: بأن ذلك إشارة إلى حصول الفداء لهم به كما فدى ولد الخليل بالكبش وفي الأملح إشارة إلى صفتي أهل الجنة والنار.
(ثم يقول) ذلك المنادي: (يا أهل الجنة خلود) أبد الآبدين (فلا موت ويا أهل النار خلود) أبد الآددين (فلا موت) وخلود إما مصدر أي أنتم خلود ووصف بالمصدر للمبالغة كرجل عدل أو جمع أي أنتم خالدون زاد في الرقاق فيزداد أهل الجنة فرحًا إلى فرحهم ويزداد، أهل النار حزنًا إلى حزنهم وعند الترمذي فلو أن أحدًا مات فرحًا لمات أهل الجنة ولو أن أحدًا مات حزنًا لمات أهل النار (ثم قرأ) النبي -صلّى اللّه عليه وسلّم- أو أبو سعيد ({وأنذرهم يوم الحسرة}) الخطاب للنبي-صلّى اللّه عليه وسلّم- أي أنذر جميع الناس (إذ قضي الأمر) أي فصل بين أهل الجنة والنار ودخل كل إلى ما صار إليه مخلدًا فيه ({وهم في غفلة}) - أي ({وهؤلاء في غفلة}) أي ({أهل الدنيا}) إذ الآخرة ليست دار غفلة ({وهم لا يؤمنون}) نفى عنهم الإيمان على سبيل الدوام مع الاستمرار في الأزمنة الماضية والآتية على سبيل التأكيد والمبالغة.
وهذا الحديث أخرجه مسلم في صفة النار والترمذي والنسائي في التفسير). [إرشاد الساري: 7/232-233]
قال محمدُ بنُ عيسى بنِ سَوْرة التِّرْمِذيُّ (ت: 279هـ) : (حدّثنا أحمد بن منيعٍ، قال: حدّثنا النّضر بن إسماعيل أبو المغيرة، عن الأعمش، عن أبي صالحٍ، عن أبي سعيدٍ الخدريّ، قال: قرأ رسول الله صلّى اللّه عليه وسلّم {وأنذرهم يوم الحسرة} قال: يؤتى بالموت كأنّه كبشٌ أملح حتّى يوقف على السّور بين الجنّة والنّار، فيقال: يا أهل الجنّة فيشرئبّون، ويقال: يا أهل النّار فيشرئبّون، فيقال: هل تعرفون هذا؟ فيقولون: نعم، هذا الموت، فيضجع فيذبح، فلولا أنّ اللّه قضى لأهل الجنّة الحياة والبقاء، لماتوا فرحًا، ولولا أنّ اللّه قضى لأهل النّار الحياة فيها والبقاء، لماتوا ترحًا.
هذا حديثٌ حسنٌ صحيحٌ). [سنن الترمذي: 5/166]
قالَ أَحْمَدُ بْنُ شُعَيْبٍ النَّسَائِيُّ (ت: 303هـ): (قوله تعالى: {وأنذرهم يوم الحسرة}
- أخبرنا هنّاد بن السّريّ، عن محمّدٍ، عن الأعمش، عن أبي صالحٍ، عن أبي سعيدٍ، قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: " إذا دخل أهل النّار النّار، وأدخل أهل الجنّة الجنّة، يجاء بالموت كأنّه كبشٌ أملح، فينادي منادٍ: يا أهل الجنّة، تعرفون هذا؟ قال: فيشرئبّون وينظرون، وكلٌّ قد رأوه، فيقولون: نعم، هذا الموت، ثمّ ينادي: يا أهل النّار، تعرفون هذا؟ فيشرئبّون وينظرون، وكلّهم قد رأوه فيقولون: نعم، هذا الموت، فيؤخذ فيذبح، ثمّ ينادي: يا أهل الجنّة، خلودٌ ولا موت، ويا أهل النّار، خلودٌ ولا موت، فذلك قوله: {وأنذرهم يوم الحسرة إذ قضي الأمر وهم في غفلةٍ} [مريم: 39] قال: أهل الدّنيا في غفلةٍ "
- أخبرنا محمّد بن عبيد بن محمّدٍ، حدّثنا أسباطٌ، عن الأعمش، عن أبي صالحٍ، عن أبي هريرة عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم في هذه الآية {وأنذرهم يوم الحسرة} [مريم: 39] قال: " ينادي: يا أهل الجنّة، فيشرئبّون فينظرون، وينادي: يا أهل النّار، فيشرئبّون فينظرون، فيقال: هل تعرفون الموت؟ فيقولون: نعم، فيجاء بالموت في صورة كبشٍ أملح، فيقال: هذا الموت، فيقدّم فيذبح، قال: يا أهل الجنّة، خلودٌ ولا موت، ويقال: يا أهل النّار، خلودٌ لا موت " قال ثمّ قرأ {وأنذرهم يوم الحسرة إذ قضي الأمر} [مريم: 39]). [السنن الكبرى للنسائي: 10/168]

قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {وأنذرهم يوم الحسرة إذ قضي الأمر وهم في غفلةٍ وهم لا يؤمنون}.
يقول تعالى ذكره لنبيّه محمّدٍ صلّى اللّه عليه وسلّم: وأنذر يا محمّد هؤلاء المشركين باللّه يوم حسرتهم وندمهم، على ما فرّطوا في جنب اللّه، وأورثت مساكنهم من الجنّة أهل الإيمان باللّه والطّاعة له، وأدخلوهم مساكن أهل الإيمان باللّه من النّار، وأيقن الفريقان بالخلود الدّائم، والحياة الّتي لا موت بعدها، فيا لها حسرةً وندامةً.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا محمّد بن بشّارٍ، قال: حدّثنا عبد الرّحمن بن مهديٍّ، قال: حدّثنا سفيان، عن سلمة بن كهيلٍ، قال: حدّثنا أبو الزّعراء، عن عبد اللّه، في قصّةٍ ذكرها، قال: فليس نفسٍ إلاّ وهي تنظر إلى بيتٍ في الجنّة، وبيتٍ في النّار، وهو يوم الحسرة، فيرى أهل النّار البيت الّذي فى الجنه، فيقال لهم: لو عملتم فتأخذهم الحسرة، ويرى أهل الجنّة البيت الّذي في النّار، فيقال: لولا أن منّ اللّه عليكم.
- وحدّثني أبو السّائب، قال: حدّثنا أبو معاوية، عن الأعمش، عن أبي صالحٍ، عن أبي سعيدٍ، قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: " يجاء بالموت يوم القيامة فيوقف بين الجنّة والنّار كأنّه كبشٌ أملح " قال: " فيقال: يا أهل الجنّة هل تعرفون هذا؟ فيشرئبّون وينظرون، فيقولون: نعم، هذا الموت، فيقال: يا أهل النّار هل تعرفون هذا؟ فيشرئبّون وينظرون، فيقولون: نعم هذا الموت، ثمّ يؤمر به فيذبح " قال: " فيقول: يا أهل الجنّة خلودٌ فلا موت، ويا أهل النّار خلودٌ فلا موت " قال: ثمّ قرأ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: {وأنذرهم يوم الحسرة إذ قضي الأمر وهم في غفلةٍ وهم لا يؤمنون} وأشار بيده في الدّنيا.
- حدّثني عبيد بن أسباط بن محمّدٍ، قال: حدّثنا أبي، عن الأعمش، عن أبي صالحٍ، عن أبي هريرة، عن النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم في هذه الآية {وأنذرهم يوم الحسرة} قال: " ينادى: يا أهل الجنّة، فيشرئبّون، فينظرون، ثمّ ينادى: يا أهل النّار فيشرئبّون فينظرون، فيقال: هل تعرفون الموت؟ قال: فيقولون: لا، قال: فيجاء بالموت في صورة كبشٍ أملح، فيقال: هذا الموت، ثمّ يؤخذ فيذبح، قال: ثمّ ينادى يا أهل النّار خلودٌ فلا موت، ويا أهل الجنّة خلودٌ فلا موت " قال: ثمّ قرأ {وأنذرهم يوم الحسرة إذ قضي الأمر وهم في غفلةٍ وهم لا يؤمنون}.
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، قال: قال ابن عبّاسٍ، في قوله: {وأنذرهم يوم الحسرة} قال: يصوّر اللّه الموت في صورة كبشٍ أملح، فيذبح، قال: فييأس أهل النّار من الموت، فلا يرجونه، فتأخذهم الحسرة من أجل الخلود في النّار، وفيها أيضًا الفزع الأكبر، ويأمن أهل الجنّة الموت، فلا يخشونه، وأمنوا الموت، وهو الفزع الأكبر، لأنّهم يخلّدون في الجنّة.
قال ابن جريجٍ: يحشر أهل النّار حين يذبح الموت والفريقان ينظرون، فذلك قوله: {إذ قضي الأمر} قال: ذبح الموت {وهم في غفلةٍ}.
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال حدّثني حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، عن أبيه، أنّه أخبره أنّه سمع عبيد بن عميرٍ، في قصصه يقول: يؤتى بالموت كأنّه دابّةٌ، فيذبح والنّاس ينظرون.
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ، في قوله: {وأنذرهم يوم الحسرة} قال: يوم القيامة، وقرأ {أن تقول نفسٌ يا حسرتا على ما فرّطت في جنب اللّه}.
- حدّثني عليٌّ، قال: حدّثنا عبد اللّه، قال: حدّثني معاوية، عن عليٍّ، عن ابن عبّاسٍ، قوله {وأنذرهم يوم الحسرة} من أسماء يوم القيامة، عظّمه اللّه، وحذّره عباده.
وقوله: {إذ قضي الأمر} يقول: إذ فرغ من الحكم لأهل النّار بالخلود فيها، ولأهل الجنّة بمقام الأبد فيها، بذبح الموت.
وقوله: {وهم في غفلةٍ} يقول: وهؤلاء المشركون في غفلةٍ عمّا اللّه فاعلٌ بهم يوم يأتونه خارجين إليه من قبورهم، من تخليده إيّاهم في جهنّم، وتوريثه مساكنهم من الجنّة غيرهم {وهم لا يؤمنون} يقول تعالى ذكره: وهم لا يصدّقون بالقيامة والبعث، ومجازاة اللّه إيّاهم على سيّئ أعمالهم، بما أخبر أنّه مجازيهم به). [جامع البيان: 15/544-547]
قال عليُّ بنُ أبي بكرٍ بن سُليمَان الهَيْثَميُّ (ت: 807هـ) : (أخبرنا أبو يعلى حدثنا إسحاق بن إبراهيم المروزي حدّثنا محمّد بن خازمٍ حدّثنا الأعمش عن أبي صالحٍ عن أبي سعيدٍ الخدريّ عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم {إذ قضي الأمر وهم في غفلةٍ} قال: "في الدّنيا"). [موارد الظمآن إلى زوائد ابن حبان: 1/433]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج سعيد بن منصور وأحمد، وعبد بن حميد والبخاري ومسلم والترمذي والنسائي وأبو يعلى، وابن المنذر، وابن أبي حاتم، وابن حبان، وابن مردويه عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا دخل أهل الجنة الجنة وأهل النار النار يجاء بالموت كأنه كبش أملح فيوقف بين الجنة والنار فيقال: يا أهل الجنة هل تعرفون هذا فيشرفون وينظرون ويقولون: نعم هذا الموت وكلهم قد رآه ثم يقال: يا أهل النار هل تعرفون هذا فيشرفون وينظرون ويقولون: نعم هذا الموت وكلهم قد رآه فيؤمر به فيذبح فيقال: يا أهل الجنة خلود بلا موت ويا أهل النار خلود بلا موت ثم قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم: {وأنذرهم يوم الحسرة إذ قضي الأمر وهم في غفلة} وأشار بيده وقال: أهل الدنيا في غفلة). [الدر المنثور: 10/73]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج النسائي، وابن أبي حاتم، وابن مردويه عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النّبيّ صلى الله عليه وسلم في قوله: {وأنذرهم يوم الحسرة} قال: ينادى يا أهل الجنة فيشرفون وينادى يا أهل النار فيشرفون وينظرون فيقال: ما تعرفون هذا فيقولون: نعم فيجاء بالموت في صورة كبش أملح فيقال: هذا الموت فيقرب ويذبح ثم يقال: يا أهل الجنة خلود لا موت ويا أهل النار خلود ولا موت ثم قرأ {وأنذرهم يوم الحسرة إذ قضي الأمر} ). [الدر المنثور: 10/73-74]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله: {وأنذرهم يوم الحسرة} قال: يصور الله الموت في صورة كبش أملح فيذبح فييأس أهل النار من الموت فيما يرجونه فتأخذهم الحسرة من أجل الخلود في النار). [الدر المنثور: 10/74]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم، وابن مردويه عن ابن مسعود رضي الله عنه في قوله: {وأنذرهم يوم الحسرة إذ قضي الأمر} قال: إذا دخل أهل الجنة الجنة وأهل النار النار يأتي الموت بصورة كبش أملح حتى يوقف بين الجنة والنار ثم ينادي مناد يا أهل الجنة هذا الموت الذي كان يميت الناس في الدنيا ولا يبقى أحد في عليين ولا في أسفل درجة من الجنة إلا نظر إليه ثم ينادي يا أهل النار هذا الموت الذي كان يميت الناس في الدنيا فلا يبقى أحد في ضحضاح من النار ولا أسفل درك من جهنم إلا نظر إليه ثم يذبح بين الجنة والنار ثم ينادي يا أهل الجنة هو الخلود أبد الآبدين، ويا أهل النار هو الخلود أبد الآبدين فيفرح أهل الجنة فرحة لو كان أحد ميتا من فرحة ماتوا ويشهق أهل النار شهقة لو كان أحدا ميتا من شهقة ماتوا فذلك قوله: {وأنذرهم يوم الحسرة إذ قضي الأمر} يقول: إذا ذبح الموت). [الدر المنثور: 10/74-75]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير من طريق علي عن ابن عباس يوم الحسرة هو من أسماء يوم القيامة، وقرأ (أن تقول نفس يا حسرتا على ما فرطت في جنب الله) (الزمر آية 56) ). [الدر المنثور: 10/75]

تفسير قوله تعالى: (إِنَّا نَحْنُ نَرِثُ الْأَرْضَ وَمَنْ عَلَيْهَا وَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ (40) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {إنّا نحن نرث الأرض ومن عليها وإلينا يرجعون}
يقول تعالى ذكره لنبيّه محمّدٍ صلّى اللّه عليه وسلّم: لا يحزنك تكذيب هؤلاء المشركين لك يا محمّد فيما أتيتهم به من الحقّ، فإنّ إلينا مرجعهم ومصيرهم ومرجع جميع الخلق غيرهم، ونحن وارثو الأرض ومن عليها من النّاس، بفنائهم منها، وبقائها لا مالك لها غيرنا، ثمّ علينا جزاء كلّ عاملٍ منهم بعمله، عند مرجعه إلينا، المحسن منهم بإحسانه، والمسيء بإساءته). [جامع البيان: 15/548]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن عمر بن عبد العزيز: أنه كتب إلى عامله بالكوفة أما بعد: فإن الله كتب على خلقه حين خلقهم الموت فجعل مصيرهم إليه فقال: فيما أنزل في كتابه الصادق الذي أنزله بعلمه وأشهد ملائكته على خلقه أنه يرث الأرض ومن عليها وإليه يرجعون). [الدر المنثور: 10/75]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 30 جمادى الأولى 1434هـ/10-04-2013م, 11:20 PM
أم سهيلة أم سهيلة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 2,673
Post

التفسير اللغوي

تفسير قوله تعالى: {فَاخْتَلَفَ الْأَحْزَابُ مِنْ بَيْنِهِمْ فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ مَشْهَدِ يَوْمٍ عَظِيمٍ (37)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله: {فاختلف الأحزاب من بينهم} [مريم: 37] في الدّين، يعني النّصارى، فتجادلوا
[تفسير القرآن العظيم: 1/223]
في عيسى، فقالت النّسطوريّة: عيسى ابن اللّه، تعالى ربّنا عن ذلك.
وقالت اليعقوبيّة: {إنّ اللّه هو المسيح ابن مريم} [المائدة: 17] جلّ ربّنا عن ذلك.
وقال الملكانيّون: {إنّ اللّه ثالث ثلاثةٍ} [المائدة: 73] قالوا: اللّه إلهٌ، وعيسى إلهٌ، ومريم إلهٌ.
تعالى ربّنا عن اتّخاذ الأبناء ومحاوزة الشّركاء، وتقدّس عن ملامسة النّساء.
فهو كما وصف نفسه عزّ وجلّ.
هذا تفسير السّدّيّ.
سعيدٌ، عن قتادة قال: ذكر لنا أنّ عيسى لمّا رفع انتخبت بنو إسرائيل أربعةً من فقهائهم، فقالوا للأوّل: ما تقول في عيسى؟ قال: هو اللّه هبط إلى الأرض فخلق ما خلق وأحيا ثمّ صعد إلى السّماء.
فتابعه على ذلك أناسٌ من النّاس فكانت اليعقوبيّة من النّصارى.
فقال الثّلاثة الآخرون: نشهد أنّك كاذبٌ.
فقالوا للثّاني: ما تقول في عيسى؟ فقال: هو ابن اللّه.
فتابعه على ذلك أناسٌ من النّاس فكانت النّسطوريّة من النّصارى.
فقال الاثنان الآخران: نشهد أنّك كاذبٌ.
فقالوا للثّالث: ما تقول في عيسى؟ فقال: هو إلهٌ، وأمّه إلهٌ، واللّه إلهٌ.
فتابعه على ذلك أناسٌ من النّاس فكانت الإسرائيليّة من النّصارى.
فقال الرّابع: أشهد أنّك كاذبٌ، ولكنّه عبد اللّه ورسوله من كلمة اللّه وروحه.
فاختصم القوم، فقال المسلم: أنشدكم اللّه، هل تعلمون أنّ عيسى كان يطعم الطّعام وأنّ اللّه لا يطعم الطّعام؟ قالوا: اللّهمّ نعم.
قال: هل تعلمون أنّ عيسى كان ينام وأنّ اللّه لا ينام؟ قالوا: اللّهمّ نعم.
فخصمهم المسلم.
فاقتتل القوم.
فذكر لنا أنّ اليعقوبيّة ظهرت يومئذٍ.
وأصيب المسلمون فأنزل اللّه تبارك وتعالى: {إنّ الّذين يكفرون بآيات اللّه ويقتلون النّبيّين بغير حقٍّ ويقتلون الّذين يأمرون بالقسط من النّاس فبشّرهم بعذابٍ
[تفسير القرآن العظيم: 1/224]
أليمٍ} [آل عمران: 21] قال اللّه: {فويلٌ للّذين كفروا من مشهد يومٍ عظيمٍ} [مريم: 37] قال قتادة: شهدوا مشهدًا عظيمًا). [تفسير القرآن العظيم: 1/225]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ):
(وقوله: {فَاخْتَلَفَ الْأَحْزَابُ مِنْ بَيْنِهِمْ* فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ مَشْهَدِ يَوْمٍ عَظِيمٍ}

يعنى به يوم القيامة). [معاني القرآن: 3/330]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): ( وقوله جل وعز: {فوَيْلٌ للذينَ كَفَروا مِنْ مَشْهَدِ يَوْمٍ عَظِيم} روى مبارك عن الحسن قال: يوم القيامة).[معاني القرآن: 4/331]

تفسير قوله تعالى: {أَسْمِعْ بِهِمْ وَأَبْصِرْ يَوْمَ يَأْتُونَنَا لَكِنِ الظَّالِمُونَ الْيَوْمَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (38)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله: {أسمع بهم وأبصر يوم يأتوننا} [مريم: 38] قال قتادة: وذلك يوم القيامة.
قال: ما أسمعهم يومئذٍ وما أبصرهم.
قال قتادة: سمعوا حين لم ينفعهم السّمع وأبصروا حين لم ينفعهم البصر.
قال اللّه: {لكن الظّالمون} [مريم: 38] أي المشركون.
{اليوم في ضلالٍ مبينٍ} [مريم: 38] بيّنٍ). [تفسير القرآن العظيم: 1/225]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ):
({أَسْمِعْ بِهِمْ وَأَبْصِرْ يَوْمَ يَأْتُونَنَا لَكِنِ الظَّالِمُونَ الْيَوْمَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ}

المعنى: ما أسمعهم وأبصرهم يوم القيامة؛ لأنهم شاهدوا من البعث، وأمر اللّه عزّ وجلّ ما يسمع ويبصر بغير إعمال فكر وتروية.
وما يدعون إليه من طاعة اللّه -جل جلاله- في الدنيا يحتاجون فيه إلى فكر ونظر فضلّوا عن ذلك في الدنيا وآثروا اللهو والهوى، فقال الله تعالى: {لَكِنِ الظَّالِمُونَ الْيَوْمَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ}). [معاني القرآن: 3/330]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): ( وقوله جل وعز: {أَسْمِعْ بِهِمْ وَأَبْصِرْ يَوْمَ يَأْتُونَنَا} روى سعيد عن قتادة قال: ذلك والله يوم القيامة سمعوا حين لا ينفعهم السمع وأبصروا حين لا ينفعهم البصر.
قال أبو جعفر: والمعنى عند أهل اللغة ما أسمعهم وأبصرهم يوم القيامة لأنهم عاينوا ما لا يحتاجون معه إلى فكر ولا روية). [معاني القرآن: 4/331]
قَالَ غُلاَمُ ثَعْلَبٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ البَغْدَادِيُّ (ت: 345هـ): ( (أَسْمِعْ بِهِمْ وَأَبْصِرْ) قال أبو العباس: العرب تقول هذا في موضع التعجب، فتقول: أسمع بزيد وأبصر، أي: ما أسمعه وأبصره، فمعناه أنه عز وجل عجب نبيه -صلى الله عليه وسلم- منهم). [ياقوتة الصراط: 340]

تفسير قوله تعالى: {وَأَنْذِرْهُمْ يَوْمَ الْحَسْرَةِ إِذْ قُضِيَ الْأَمْرُ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ وَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ (39)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله: {وأنذرهم يوم الحسرة} [مريم: 39]
- حدّثني صاحبٌ لي، عن سفيان، عن سلمة بن كهيلٍ، عن أبي الزّعراء، عن عبد اللّه بن مسعودٍ أنّه ذكر حديثًا في البعث قال: فليس من نفسٍ إلا وهي تنظر إلى بيتٍ في الجنّة وبيتٍ في النّار، قال: وهو يوم الحسرة.
فيرى أهل النّار البيت الّذي في الجنّة، قال: ثمّ يقال: لو علمتم، فتأخذهم الحسرة.
ويرى أهل الجنّة البيت الّذي في النّار، قال: فيقولون: لولا أنّ اللّه منّ عليكم.
قوله: {إذ قضي الأمر} [مريم: 39] يعني إذ وجب العذاب فوقع أهل النّار.
تفسير السّدّيّ.
- بلغني عن الأعمش، عن أبي سفيان، عن أبي سعيدٍ الخدريّ قال: يجاء بالموت في صورة كبشٍ أملح حتّى يجعل على السّور بين الجنّة والنّار، فيقال: يا أهل الجنّة ويا أهل النّار، هل تعرفون هذا؟ هذا الموت.
فيقولون: نعم.
فيذبح على السّور وهم ينظرون ثمّ ينادي منادٍ هكذا يا أهل الجنّة، خلودٌ
[تفسير القرآن العظيم: 1/225]
فلا موت، ويا أهل النّار، خلودٌ فلا موت وهو قوله: {وأنذرهم يوم الحسرة إذ قضي الأمر} [مريم: 39]
- إبراهيم بن محمّدٍ، عن شريك بن أبي نمرٍ، عن عبد الرّحمن بن أبي عمرة، عن أبي هريرة قال: قال رسول اللّه: إذا أدخل اللّه أهل الجنّة الجنّة وأهل النّار النّار أتي بالموت فجعل على السّور ثمّ ينادى أهل الجنّة وأهل النّار، فيذبح على السّور وهم ينظرون إليه، ثمّ يقال لأهل الجنّة وأهل النّار: خلودٌ فلا موت.
- عثمان، عن نافعٍ، عن ابن عمر قال: سمعت رسول اللّه يقول: «إذا أدخل اللّه أهل الجنّة الجنّة، وأهل النّار النّار ينادي منادٍ بينهما يا أهل الجنّة لا موتة، ويا أهل النّار لا موتة وكلٌّ خالدٌ فيما هو فيه».
قوله: {وهم في غفلةٍ} [مريم: 39] في الدّنيا.
وهذا كلامٌ مستقبلٌ، يعني المشركين.
{وهم لا يؤمنون} [مريم: 39] ). [تفسير القرآن العظيم: 1/226]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ):
(وقوله عزّ وجلّ: {وَأَنْذِرْهُمْ يَوْمَ الْحَسْرَةِ إِذْ قُضِيَ الْأَمْرُ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ وَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ}

{يَوْمَ الْحَسْرَةِ} يوم القيامة، روي في التفسير أنه إذا كان يوم القيامة واستقر أهل الجنة في الجنة، وأهل النّار في النار أتي بالموت في صورة كبش أملح فيعرض على أهل النار فيشرئبون إليه
فيقال: أتعرفون هذا، فيقولون: نعم، فيقال: هذا الموت فيذبح وينادى: يا أهل النّار، خلود لا موت بعده، وكذلك ينادى يا أهل الجنّة خلود لا موت بعده.
{وَهُمْ فِي غَفْلَة} أي هم في الدنيا في غفلة). [معاني القرآن: 3/330-331]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ): ( وقوله تبارك وتعالى: {وَأَنْذِرْهُمْ يَوْمَ الْحَسْرَةِ إِذْ قُضِيَ الْأَمْرُ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ وَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ}
روى سفيان عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي سعيد الخدري قال: إذا استقر أهل الجنة في الجنة وأهل النار في النار جييء بالموت في صورة كبش أملح، فينادي: يا أهل الجنة فيشرئبون ينظرون، ثم ينادي يا أهل النار فيشرئبون ينظرون، فيقال: أتعرفون هذا؟ فيقولون: نعم، هذا الموت -وليس منهم إلا من يعرفه- فيذبح بين الجنة والنار، ثم يقال يا أهل الجنة خلود لا موت فيه، ويا أهل النار خلود لا موت فيه فذلك قول الله جل وعز: {وَأَنْذِرْهُمْ يَوْمَ الْحَسْرَةِ إِذْ قُضِيَ الْأَمْرُ}.
وروى أبو معاوية عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي سعيد الخدري عن النبي صلى الله عليه وسلم في قوله: {وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ وَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ} قال: ((في الدنيا)).
وحدثنا قال: حدثنا هارون بن سعيد الأيلي قال: حدثني أنيس بن عياض قال: أخبرني محمد بن عمرو وعن أبي سلمة عن أي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((يؤتى بالموت يوم القيامة فيوقف على الصراط، ثم يقال يا أهل الجنة فيطلعون خائفين وجلين، أن يخرجوا من مكانهم الذي هم فيه، ثم يقال يا أهل النار فيطلعون فرحين مستبشرين رجاء أن يخرجوا من مكانهم الذي هم فيه، فيقال: هل تعرفون هذا؟ فيقولون: نعم يا ربنا هذا الموت، فيؤمر به فيذبح على الصراط ثم يقال: يا أهل الجنة خلودا فيما تجدون لا موت فيه أبدا)) ). [معاني القرآن: 4/331-333]

تفسير قوله تعالى: {إِنَّا نَحْنُ نَرِثُ الْأَرْضَ وَمَنْ عَلَيْهَا وَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ (40)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله: {إنّا نحن نرث الأرض ومن عليها} [مريم: 40] نهلك الأرض ومن عليها.
{وإلينا يرجعون} [مريم: 40] يوم القيامة). [تفسير القرآن العظيم: 1/226]

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 30 جمادى الأولى 1434هـ/10-04-2013م, 11:26 PM
أم سهيلة أم سهيلة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 2,673
Post

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]

تفسير قوله تعالى: {فَاخْتَلَفَ الْأَحْزَابُ مِنْ بَيْنِهِمِْ فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ مَشْهَدِ يَوْمٍ عَظِيمٍ (37) }

تفسير قوله تعالى: {أَسْمِعْ بِهِمْ وَأَبْصِرْ يَوْمَ يَأْتُونَنَا لَكِنِ الظَّالِمُونَ الْيَوْمَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (38) }
قالَ المبرِّدُ محمَّدُ بنُ يزيدَ الثُّمَالِيُّ (ت: 285هـ): (واعلم أن ما جاوز الثلاثة بغير زيادة لم يجز أن يقال فيه: ما أفعله. وذلك لأنك إن بنيته هذا البناء حذفت من الأصل حرفاً. وهذا مما لا يجوز؛ لأن معناه إنما كمل بحروفه؛ إذ كن كلهن أصولا، وإنما يستعمل فيما كان من هذا القبيل ما يدل عليه من فعل غيره وذلك انك إذا قلت: دحرج، واحرنجم، وما أشبه ذلك من الأفعال من غير هذا الجنس قلت: ما أشد دحرجته، وما أشد احرنجامه. لأنك لو أدخلت على هذا الهمزة لخرج من بناء الأفعال، ولا يجوز الحذف لما وصفت لك.
وكذلك ما كان من الألوان والعيوب، نحو: الأعور والأحمر، لا يقال: ما أحمره، ولا ما أعوره. وإنما امتنع هذا لشيئين: أحدهما: أن أصل فعله أن يكون أفعل، وافعال. نحو: احمر واحمار. ودخول الهمزة على هذا محال.
والقول الآخر قول الخليل: وهو أن هذا شيء قد ثبت واستقر، فليس يجوز فيه الزيادة والنقصان. فهو وإن كان مشتقاً من الفعل بمنزلة اليد، والرجل لا تقوله؛ كما لا تقول: ما أيداه، ولا ما أرجله. وإنما أقول: ما أشد يده. فعلى هذا: ما أشد حمرته، وما أشد عوره، وكذلك جميع بابها.
ومثل هذا قوله: هذا أحسن من هذا، وهذا أضرب من ذا، وهذا أشد عوراً من ذا، وأشد حولاً من ذا؛ لأن هذا والتعجب من باب واحد.
فإن قال قائل: فقد جاء في القرآن: {ومن كان في هذه أعمى فهو في الآخرة أعمى وأضل سبيلاً}.
قيل له: في هذا جوابان، كلاهما مقنع: أحدهما: أن يكون من عمى القلب، وإليه ينسب أكثر الضلال؛ لأنه حقيقته كما قال: {فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور}. فعلى هذا تقول: ما أعماه؛ كما تقول: ما أحمقه.
والوجه الآخر: أن يكون من عمى العين، فيكون {فهو في الآخرة أعمى} لا تريد به أعمى من كذا، ولكنه في الآخرة أعمى، كما كان في الدنيا، وهو في الآخرة أضل سبيلا.
وتقول: يا هند أحسن بزيد، ويا رجلان أحسن بزيد؛ لأنك لست تأمرهم أن يصنعوا شيئاً، وإنما المعنى: ما أحسنه فإذا كان من الألوان، والعيوب قلت يا هند، أشدد بحمرة زيد، ويا رجال، أشدد بحمرة زيد. ومن هذا الباب قول الله عز وجل: {أسمع بهم وأبصر}.
ولا يقال لله عز وجل تعجب. ولكنه خرج على كلام العباد. أي هؤلاء ممن يجب أن يقال لهم: ما أسمعهم، وأبصرهم في ذلك الوقت.
ومثل هذا قوله: {فقولا له قولاً ليناً لعله يتذكر أو يخشى} ولعل إنما هي للترجي. ولا يقال ذلك لله ولكن المعنى والله أعلم، إذهبا أنتما على رجائكما، وقولا القول الذي ترجوان به. ويرجو به المخلوقون تذكر من طالبوه.
وأما قوله: {فما أصبرهم على النار} فليس من هذا. ولكنه والله أعلم التقرير والتوبيخ. وتقديره: أي شيء أصبرهم على النار? . أي دعاهم إليها، واضطرهم إليها؛ كما تقول: صبرت زيداً على القتل. ونهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يصبر الروح). [المقتضب: 4/180-183] (م)

تفسير قوله تعالى: {وَأَنْذِرْهُمْ يَوْمَ الْحَسْرَةِ إِذْ قُضِيَ الْأَمْرُ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ وَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ (39) }

تفسير قوله تعالى: {إِنَّا نَحْنُ نَرِثُ الْأَرْضَ وَمَنْ عَلَيْهَا وَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ (40) }

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 16 ذو القعدة 1439هـ/28-07-2018م, 04:41 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,952
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 16 ذو القعدة 1439هـ/28-07-2018م, 04:41 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,952
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 16 ذو القعدة 1439هـ/28-07-2018م, 04:44 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,952
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري

تفسير قوله تعالى: {فَاخْتَلَفَ الْأَحْزَابُ مِنْ بَيْنِهِمِْ فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ مَشْهَدِ يَوْمٍ عَظِيمٍ (37)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (قوله عز وجل: {فاختلف الأحزاب من بينهم فويل للذين كفروا من مشهد يوم عظيم أسمع بهم وأبصر يوم يأتوننا لكن الظالمون اليوم في ضلال مبين وأنذرهم يوم الحسرة إذ قضي الأمر وهم في غفلة وهم لا يؤمنون إنا نحن نرث الأرض ومن عليها وإلينا يرجعون}
هذا ابتداء خبر من الله عز وجل لمحمد صلى الله عليه وسلم بأن بني إسرائيل اختلفوا أحزابا، أي: فرقا، وقوله: {من بينهم} معناه أن الاختلاف لم يخرج عنهم، بل كانوا المختلفين، وروي في هذا عن قتادة أن بني إسرائيل جمعوا من أنفسهم أربعة أحبار غاية في المكانة والجلالة عندهم، وطلبوهم بأن يبينوا أمر عيسى عليه السلام، فقال أحدهم: عيسى هو الله نزل إلى الأرض فأحيا من أحيا وأمات ثم صعد، فقال له الثلاثة: كذبت، واتبعه اليعقوبية، ثم قيل للثلاثة، فقال أحدهم: عيسى ابن الله، فقال له الاثنان: كذبت، واتبعه النسطورية، ثم قيل للاثنين، فقال أحدهما: عيسى أحد ثلاثة، عيسى إله، ومريم إله، والله إله، فقال له الرابع: كذبت، واتبعه الإسرائيلية، فقيل للرابع، فقال: عيسى روح الله وكلمته ألقاها إلى مريم، فاتبع كل واحد من الأربعة فريق من بني إسرائيل، ثم اقتتلوا فغلب المؤمنون وقتلوا، وظهرت اليعقوبية على الجميع.
[المحرر الوجيز: 6/33]
وروي أن في ذلك نزلت: {إن الذين يكفرون بآيات الله ويقتلون النبيين بغير حق ويقتلون الذين يأمرون بالقسط من الناس فبشرهم بعذاب أليم}.
و "الويل": الحزن والثبور، وقيل: ويل واد في جهنم، ومشهد يوم عظيم هو مشهد يوم القيامة، ويحتمل أن يراد بـ مشهد يوم عظيم يوم قتل المؤمنون حين اختلف الأحزاب، وقد أشار إلى هذا المعنى قتادة رحمه الله). [المحرر الوجيز: 6/34]

تفسير قوله تعالى: {أَسْمِعْ بِهِمْ وَأَبْصِرْ يَوْمَ يَأْتُونَنَا لَكِنِ الظَّالِمُونَ الْيَوْمَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (38)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: {أسمع بهم وأبصر}، أي: ما أسمعهم وأبصرهم يوم يرجعون إلينا ويرون ما نصنع بهم من العذاب، فإن إعراضهم حينئذ يزول، ويقبلون على الحقيقة حين لا ينفعهم الإقبال عليها وهم في الدنيا صم عمي؛ إذ لا ينفعهم النظر مع إعراضهم، ثم قال: لكنهم اليوم في الدنيا في ضلال، وهو جهل المسلك، و"المبين": البين في نفسه وإن لم يبين لهم، وحكى الطبري عن أبي العالية أنه قال: "أسمع بهم وأبصر" بمعنى الأمر لمحمد عليه صلى الله عليه وسلم، أي: أسمع الناس اليوم وأبصرهم بهم وبحديثهم، ماذا يصنع بهم من العذاب إذا أتوا محشورين مغلوبين). [المحرر الوجيز: 6/34]

تفسير قوله تعالى: {وَأَنْذِرْهُمْ يَوْمَ الْحَسْرَةِ إِذْ قُضِيَ الْأَمْرُ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ وَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ (39)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (واختلف في يوم الحسرة فقال الجمهور: هو يوم ذبح الموت، وفي هذا حديث صحيح وقع في البخاري وغيره أن الموت يجاء به في صورة كبش أملح، وقال عبيد بن عمير: كأنه دابة، فيذبح على الصراط بين الجنة والنار، وينادى: يا أهل الجنة خلود لا موت، ويا أهل النار خلود لا موت. ويروى أن أهل النار يشرئبون إليه رجاء أن يخرجوا مما هم فيه، وأن أهل الجنة يشرئبون خوفا على ما هم فيه، و"الأمر المقضي" هو ذبح الكبش الذي هو مثال الموت، وهذا عند حذاق العلماء كما يقال:
[المحرر الوجيز: 6/34]
تدفن الغوائل ويجعل التراب تحت القدم ونحو ذلك، وعند ذلك تصيب أهل النار حسرة لا حسرة مثلها.
وقال ابن زيد وغيره: يوم الحسرة هو يوم القيامة، وذلك أن أهل النار قد حصلوا من أول أمرهم في سخط الله وأمارته، فهم في حال حسرة، والأمر المقضي - على هذا - هو الحتم عليهم بالعذاب وظهور إنفاذ ذلك عليهم. وقال ابن مسعود رضي الله عنه: يوم الحسرة حين يرى الكفار مقاعدهم التي فاتتهم في الجنة لو كانوا مؤمنين.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله:
ويحتمل أن يكون يوم الحسرة اسم جنس لأن هذه حسرات كثيرة في مواطن عدة، ومنها يوم القيامة، ومنها وقت أخذ الكتاب بالشمال وغير ذلك.
وقوله تعالى: {وهم في غفلة}، يريد: في الدنيا الآن وهم لا يؤمنون كذلك). [المحرر الوجيز: 6/35]

تفسير قوله تعالى: {إِنَّا نَحْنُ نَرِثُ الْأَرْضَ وَمَنْ عَلَيْهَا وَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ (40)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: {إنا نحن نرث الأرض} تجوز وعبارة عن فناء المخلوقات وبقاء الخالق، فكأنها وراثة، وقرأ عاصم، ونافع، وأبو عمرو، والحسن، والأعمش: "يرجعون" بالياء، وقرأ الأعرج "ترجعون" بالتاء من فوق، وقرأ أبو عبد الرحمن، وابن أبي إسحاق، وعيسى: "يرجعون" بالياء مفتوحة وكسر الجيم، وحكى عنهم أبو عمرو: "ترجعون" بالتاء). [المحرر الوجيز: 6/35]

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 4 محرم 1440هـ/14-09-2018م, 05:45 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 3,050
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري
...

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 4 محرم 1440هـ/14-09-2018م, 05:50 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 3,050
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري

تفسير قوله تعالى: {فَاخْتَلَفَ الْأَحْزَابُ مِنْ بَيْنِهِمْ فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ مَشْهَدِ يَوْمٍ عَظِيمٍ (37)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {فاختلف الأحزاب من بينهم} أي: اختلفت أقوال أهل الكتاب في عيسى بعد بيان أمره ووضوح حاله، وأنّه عبده ورسوله وكلمته ألقاها إلى مريم وروحٌ منه، فصمّمت طائفةٌ -وهم جمهور اليهود، عليهم لعائن اللّه -على أنّه ولد زنية، وقالوا: كلامه هذا سحرٌ. وقالت طائفةٌ أخرى: إنّما تكلّم اللّه. وقال آخرون: هو ابن اللّه، وقال آخرون: ثالث ثلاثةٍ. وقال آخرون: بل هو عبد اللّه ورسوله. وهذا هو قول الحقّ، الّذي أرشد اللّه إليه المؤمنين. وقد روي [نحو هذا] عن عمرو بن ميمونٍ، وابن جريجٍ، وقتادة، وغير واحدٍ من السّلف والخلف.
قال عبد الرّزّاق: أخبرنا معمر، عن قتادة في قوله: {ذلك عيسى ابن مريم قول الحقّ الّذي فيه يمترون}، قال: اجتمع بنو إسرائيل فأخرجوا منهم أربعة نفرٍ، أخرج كلّ قومٍ عالمهم، فامتروا في عيسى حين رفع، فقال أحدهم: هو اللّه هبط إلى الأرض فأحيا من أحيا، وأمات من أمات، ثمّ صعد إلى السّماء -وهم اليعقوبيّة. فقال الثّلاثة: كذبت. ثمّ قال اثنان منهم للثّالث: قل أنت فيه، قال: هو ابن اللّه -وهم النسطوريّة. فقال الاثنان: كذبت. ثمّ قال أحد الاثنين للآخر: قل فيه. قال: هو ثالث ثلاثةٍ: اللّه إلهٌ، وهو إلهٌ، وأمّه إلهٌ -وهم الإسرائيليّة ملوك النّصارى، عليهم لعائن اللّه. قال الرّابع: كذبت، بل هو عبد اللّه ورسوله وروحه، وكلمته، وهم المسلمون. فكان لكلّ رجلٍ منهم أتباعٌ على ما قالوا، فاقتتلوا فظهر على المسلمين، وذلك قول اللّه تعالى: {ويقتلون الّذين يأمرون بالقسط من النّاس} [آل عمران: 21] وقال قتادة: وهم الّذين قال اللّه: {فاختلف الأحزاب من بينهم} قال: اختلفوا فيه فصاروا أحزابًا
وقد روى ابن أبي حاتمٍ، عن ابن عبّاسٍ، وعن عروة بن الزّبير، وعن بعض أهل العلم، قريبًا من ذلك. وقد ذكر غير واحدٍ من علماء التّاريخ من أهل الكتاب وغيرهم: أنّ قسطنطين جمعهم في محفلٍ كبيرٍ من مجامعهم الثّلاثة المشهورة عندهم، فكان جماعة الأساقفة منهم ألفين ومائةً وسبعين أسقفًا، فاختلفوا في عيسى ابن مريم، عليه السّلام، اختلافًا متباينًا، فقالت كلّ شرذمةٍ فيه قولًا فمائةٌ تقول فيه قولًا وسبعون تقول فيه قولًا آخر، وخمسون تقول فيه شيئًا آخر، ومائةٌ وستّون تقول شيئًا، ولم يجتمع على مقالةٍ واحدةٍ أكثر من ثلاثمائةٍ وثمانيةٍ منهم، اتّفقوا على قولٍ وصمّموا عليه ومال إليهم الملك، وكان فيلسوفًا، فقدّمهم ونصرهم وطرد من عداهم، فوضعوا له الأمانة الكبيرة، بل هي الخيانة العظيمة، ووضعوا له كتب القوانين، وشرّعوا له أشياء وابتدعوا بدعًا كثيرةً، وحرّفوا دين المسيح، وغيّروه، فابتنى حينئذٍ لهم الكنائس الكبار في مملكته كلّها: بلاد الشّام، والجزيرة، والرّوم، فكان مبلغ الكنائس في أيّامه ما يقارب اثنتي عشرة ألف كنيسةٍ، وبنت أمّه هيلانة قمامة على المكان الّذي صلب فيه المصلوب الّذي تزعم اليهود والنّصارى أنّه المسيح، وقد كذبوا، بل رفعه اللّه إلى السّماء.
وقوله: {فويلٌ للّذين كفروا من مشهد يومٍ عظيمٍ} تهديدٌ ووعيدٌ شديدٌ لمن كذب على اللّه، وافترى، وزعم أنّ له ولدًا. ولكن أنظرهم تعالى إلى يوم القيامة وأجّلهم حلمًا وثقةً بقدرته عليهم؛ فإنّه الّذي لا يعجل على من عصاه، كما جاء في الصّحيحين: "إنّ اللّه ليملي للظّالم حتّى إذا أخذه لم يفلته" ثمّ قرأ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: {وكذلك أخذ ربّك إذا أخذ القرى وهي ظالمةٌ إنّ أخذه أليمٌ شديدٌ} [هودٍ: 102] وفي الصّحيحين أيضًا عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم أنّه قال: "لا أحد أصبر على أذًى سمعه من اللّه، إنّهم يجعلون له ولدًا، وهو يرزقهم ويعافيهم". وقد قال اللّه تعالى: {وكأيّن من قريةٍ أمليت لها وهي ظالمةٌ ثمّ أخذتها وإليّ المصير} [الحجّ: 48] وقال تعالى: {ولا تحسبنّ اللّه غافلا عمّا يعمل الظّالمون إنّما يؤخّرهم ليومٍ تشخص فيه الأبصار} [إبراهيم: 42] ولهذا قال هاهنا: {فويلٌ للّذين كفروا من مشهد يومٍ عظيمٍ} أي: يوم القيامة، وقد جاء في الحديث الصّحيح المتّفق على صحّته، عن عبادة بن الصّامت، رضي اللّه عنه، قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "من شهد أن لا إله إلّا اللّه وحده لا شريك له وأنّ محمّدًا عبده ورسوله وأنّ عيسى عبد اللّه [ورسوله] وكلمته ألقاها إلى مريم وروحٌ منه، وأنّ الجنّة حقٌّ، والنّار حقٌّ، أدخله اللّه الجنّة على ما كان من العمل"). [تفسير القرآن العظيم: 5/ 231-232]

تفسير قوله تعالى: {أَسْمِعْ بِهِمْ وَأَبْصِرْ يَوْمَ يَأْتُونَنَا لَكِنِ الظَّالِمُونَ الْيَوْمَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (38)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({أسمع بهم وأبصر يوم يأتوننا لكن الظّالمون اليوم في ضلالٍ مبينٍ (38) وأنذرهم يوم الحسرة إذ قضي الأمر وهم في غفلةٍ وهم لا يؤمنون (39) إنّا نحن نرث الأرض ومن عليها وإلينا يرجعون (40)}.
يقول تعالى مخبرًا عن الكفّار [يوم القيامة] أنّهم أسمع شيءٍ وأبصره كما قال تعالى: {ولو ترى إذ المجرمون ناكسو رءوسهم عند ربّهم ربّنا أبصرنا وسمعنا فارجعنا نعمل صالحًا إنّا موقنون} [السّجدة:12] أي: يقولون ذلك حين لا ينفعهم ولا يجدي عنهم شيئًا، ولو كان هذا قبل معاينة العذاب، لكان نافعًا لهم ومنقذًا من عذاب اللّه، ولهذا قال: {أسمع بهم وأبصر} أي: ما أسمعهم وأبصرهم {يوم يأتوننا} يعني: يوم القيامة {لكن الظّالمون اليوم} أي: في الدّنيا {في ضلالٍ مبينٍ} أي: لا يسمعون ولا يبصرون ولا يعقلون، فحيث يطلب منهم الهدى لا يهتدون، ويكونون مطيعين حيث لا ينفعهم ذلك).[تفسير القرآن العظيم: 5/ 232]

تفسير قوله تعالى: {وَأَنْذِرْهُمْ يَوْمَ الْحَسْرَةِ إِذْ قُضِيَ الْأَمْرُ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ وَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ (39)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (ثمّ قال تعالى: {وأنذرهم يوم الحسرة} أي: أنذر الخلائق يوم الحسرة، {إذ قضي الأمر} أي: فصل بين أهل الجنّة وأهل النّار، ودخل كلٌّ إلى ما صار إليه مخلّدًا فيه، {وهم} أي: اليوم {في غفلةٍ} عمّا أنذروا به {وهم لا يؤمنون} أي: لا يصدقون به.
قال الإمام أحمد: حدّثنا محمّد بن عبيدٍ، حدّثنا الأعمش، عن أبي صالحٍ، عن أبي سعيدٍ [الخدريّ] قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "إذا دخل أهل الجنّة الجنّة، وأهل النّار النّار، يجاء بالموت كأنّه كبشٌ أملح، فيوقف بين الجنّة والنّار، فيقال: يا أهل الجنّة، هل تعرفون هذا؟ قال: "فيشرئبّون [فينظرون] ويقولون: نعم هذا الموت". قال: "فيقال: يا أهل النّار، هل تعرفون هذا؟ قال: فيشرئبّون فينظرون ويقولون: نعم، هذا الموت" قال: "فيؤمر به فيذبح" قال: "ويقال: يا أهل الجنّة، خلودٌ ولا موت، ويا أهل النّار خلودٌ ولا موت" قال: ثمّ قرأ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: {وأنذرهم يوم الحسرة إذ قضي الأمر وهم في غفلةٍ} وأشار بيده قال: "أهل الدّنيا في غفلة الدّنيا".
هكذا رواه الإمام أحمد وقد أخرجه البخاريّ ومسلمٌ في صحيحيهما، من حديث الأعمش، به. ولفظهما قريبٌ من ذلك. وقد روى هذا الحديث الحسن بن عرفة: حدّثني أسباط بن محمّدٍ، عن الأعمش، عن أبي صالحٍ، عن أبي هريرة مرفوعا، مثله. وفي سنن ابن ماجه وغيره، من حديث محمّد بن عمرٍو، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة بنحوه وهو في الصّحيحين عن ابن عمر. ورواه ابن جريج قال: قال ابن عبّاسٍ: فذكر من قبله نحوه. ورواه أيضًا عن أبيه أنّه سمع عبيد بن عميرٍ يقول في قصصه: يؤتى بالموت كأنّه دابّةٌ، فيذبح والنّاس ينظرون وقال سفيان الثّوريّ، عن سلمة بن كهيل، حدّثنا أبو الزّعراء، عن عبد اللّه -هو ابن مسعودٍ-في قصّةٍ ذكرها، قال: فليس نفسٌ إلّا وهي تنظر إلى بيتٍ في الجنّة وبيتٍ في النّار، وهو يوم الحسرة. [فيرى أهل النار البيت الذي الّذي كان قد أعدّه اللّه لهم لو آمنوا، فيقال لهم: لو آمنتم وعملتم صالحًا، كان لكم هذا الّذي ترونه في الجنّة، فتأخذهم الحسرة] قال: ويرى أهل الجنّة البيت الّذي في النّار، فيقال: لولا أن منّ اللّه عليكم =
وقال السّدّيّ، عن زيادٍ، عن زرّ بن حبيش، عن ابن مسعودٍ في قوله: {وأنذرهم يوم الحسرة إذ قضي الأمر} قال: إذا دخل أهل الجنّة الجنّة، وأهل النّار النّار، أتي بالموت في صورة كبشٍ أملح، حتّى يوقف بين الجنّة والنّار، ثمّ ينادي منادٍ: يا أهل الجنّة، هذا الموت الّذي كان يميت النّاس في الدّنيا، فلا يبقى أحدٌ في أهل علّيّين ولا في أسفل درجةٍ في الجنّة إلّا نظر إليه، ثم ينادى: يا أهل النّار، هذا الموت الّذي كان يميت النّاس في الدّنيا، فلا يبقى أحدٌ في ضحضاحٍ من نارٍ ولا في أسفل دركٍ من جهنّم، إلّا نظر إليه، ثمّ يذبح بين الجنّة والنّار، ثمّ ينادى: يا أهل الجنّة، هو الخلود أبد الآبدين، ويا أهل النّار، هو الخلود أبد الآبدين، فيفرح أهل الجنّة فرحةً لو كان أحدٌ ميّتًا من فرحٍ ماتوا، ويشهق أهل النّار شهقةً لو كان أحدٌ ميّتًا من شهقةٍ ماتوا فذلك قوله: {وأنذرهم يوم الحسرة إذ قضي الأمر} يقول: إذا ذبح الموت. رواه ابن أبي حاتمٍ في تفسيره.
وقال عليّ بن أبي طلحة، عن ابن عبّاسٍ في قوله: {وأنذرهم يوم الحسرة} من أسماء يوم القيامة عظّمه اللّه وحذّره عباده.
وقال عبد الرّحمن بن زيد بن أسلم في قوله: {وأنذرهم يوم الحسرة} قال: يوم القيامة، وقرأ: {أن تقول نفسٌ يا حسرتا على ما فرّطت في جنب اللّه} [الزّمر: 56]). [تفسير القرآن العظيم: 5/ 233-234]

تفسير قوله تعالى: {إِنَّا نَحْنُ نَرِثُ الْأَرْضَ وَمَنْ عَلَيْهَا وَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ (40)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {إنّا نحن نرث الأرض ومن عليها وإلينا يرجعون} يخبر تعالى أنّه الخالق المالك المتصرّف، وأنّ الخلق كلّهم يهلكون ويبقى هو، تعالى وتقدّس ولا أحد يدّعي ملكا ولا تصرّفًا، بل هو الوارث لجميع خلقه، الباقي بعدهم، الحاكم فيهم، فلا تظلم نفسٌ شيئًا ولا جناح بعوضةٍ ولا مثقال ذرّةٍ.
قال ابن أبي حاتمٍ: ذكر هدبة بن خالدٍ القيسيّ: حدّثنا حزم بن أبي حزمٍ القطعي قال: كتب عمر بن عبد العزيز إلى عبد الحميد بن عبد الرّحمن صاحب الكوفة: أمّا بعد، فإنّ اللّه كتب على خلقه حين خلقهم الموت، فجعل مصيرهم إليه، وقال فيما أنزل من كتابه الصّادق الّذي حفظه بعلمه، وأشهد ملائكته على خلقه: أنّه يرث الأرض ومن عليها، وإليه يرجعون).[تفسير القرآن العظيم: 5/ 234]

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:19 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة