العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير سورة طه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 2 جمادى الآخرة 1434هـ/12-04-2013م, 06:51 PM
أم سهيلة أم سهيلة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 2,673
افتراضي تفسير سورة طه [ من الآية (65) إلى الآية (70) ]

{ قَالُوا يَا مُوسَى إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَلْقَى (65) قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى (66) فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُوسَى (67) قُلْنَا لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنْتَ الْأَعْلَى (68) وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى (69) فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّدًا قَالُوا آَمَنَّا بِرَبِّ هَارُونَ وَمُوسَى (70)}


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 2 جمادى الآخرة 1434هـ/12-04-2013م, 06:52 PM
أم سهيلة أم سهيلة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 2,673
افتراضي تفسير السلف

تفسير السلف

تفسير قوله تعالى: (قَالُوا يَا مُوسَى إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَلْقَى (65) )
قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : (وقال مجاهدٌ: {ألقى} [طه: 65] : «صنع»). [صحيح البخاري: 6/95]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (قوله وقال مجاهدٌ ألقى صنع أزري ظهري فيسحتكم يهلككم تقدّم ذلك كلّه في قصّة موسى من أحاديث الأنبياء). [فتح الباري: 8/432]
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (قال ابن جبيرٍ والضّحّاك بالنّبطيّة طه يا رجل: وقال مجاهدٌ ألقى صنع
أي: قال مجاهد في قوله تعالى: {يا موسى إمّا أن تلقي وأما أن نكون أول من ألقى} (طه: 65) أي: صنع، وقد مر هذا في قصّة موسى عليه الصّلاة والسّلام، في أحاديث الأنبياء عليهم السّلام، وكذلك يأتي لفظ: ألقى، في قوله: {فكذلك ألقى السامري} (طه: 87) وفسّر هناك أيضا بقوله: صنع، والمفسرون فسروا كليهما في الإلقاء وهو الرّمي). [عمدة القاري: 19/56]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : ( (وقال مجاهد): في قوله تعالى: {قالوا يا موسى إما أن تلقي} [طه: 65]. ({ألقى}) بفتح الهمزة والقاف أي (صنع) وسقط هذا لغير أبي ذر). [إرشاد الساري: 7/236]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {قالوا يا موسى إمّا أن تلقي وإمّا أن نكون أوّل من ألقى (65) قال بل ألقوا فإذا حبالهم وعصيّهم يخيّل إليه من سحرهم أنّها تسعى}.
يقول تعالى ذكره: فأجمعت السّحرة كيدهم، ثمّ أتوا صفًّا فقالوا لموسى: {يا موسى إمّا أن تلقي وإمّا أن نكون أوّل من ألقى} وترك ذكر ذلك من الكلام اكتفاءً بدلالة الكلام عليه.
واختلف في مبلغ عدد السّحرة الّذين أتوا يومئذٍ صفًّا، فقال بعضهم: كانوا سبعين ألف ساحرٍ، مع كلّ ساحرٍ منهم حبلٌ وعصًا.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني يعقوب بن إبراهيم، قال: حدّثنا ابن عليّة، عن هشامٍ الدّستوائيّ، قال: حدّثنا القاسم بن أبي بزّة، قال: جمع فرعون سبعين ألف ساحرٍ، فألقوا سبعين ألف حبلٍ، وسبعين ألف عصًا، فألقى موسى عصاه، فإذا هي ثعبانٌ مبينٌ فاغرٌ به فاه، فابتلع حبالهم وعصيّهم {فألقي السّحرة سجّدًا} عند ذلك، فما رفعوا رءوسهم حتّى رأوا الجنّة والنّار وثواب أهلهما، فعند ذلك {قالوا لن نؤثرك على ما جاءنا من البيّنات}.
وقال آخرون: بل كانوا نيّفًا وثلاثين ألف رجلٍ.
ذكر من قال ذلك:
حدّثنا موسى، قال: حدّثنا عمرٌو، قال: حدّثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ، قال: {قالوا يا موسى إمّا أن تلقي وإمّا أن نكون نحن الملقين} قال لهم موسى: {ألقوا}، فألقوا حبالهم وعصيّهم، وكانوا بضعةً وثلاثين ألف رجلٍ ليس منهم رجلٌ إلاّ ومعه حبلٌ وعصًا.
وقال آخرون بل كانوا خمسة عشر ألفًا.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا سلمة، عن ابن إسحاق، قال: حدّثت عن وهب بن منبّهٍ، قال: صفّ خمسة عشر ألف ساحرٍ، مع كلّ ساحرٍ حباله وعصيّه.
وقال آخرون: كانوا تسع مائةٍ.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، قال: كان السّحرة ثلاث مائةٍ من العريش، وثلاث مائةٍ من الفيومٍ، ويشكّون في ثلاث مائةٍ من الإسكندريّة، فقالوا لموسى: إمّا أن تلقي ما معك قبلنا، وإمّا أن نلقي ما معنا قبلك، وذلك قوله: {وإمّا أن نكون أوّل من ألقى}.
وأنّ في قوله: {إمّا أنّ} و{إمّا أنّ} في موضع نصبٍ، وذلك أنّ معنى الكلام: اختر يا موسى أحد هذين الأمرين: إمّا أن تلقي قبلنا، وإمّا أن نكون أوّل من ألقى.
ولو قال قائلٌ: هو رفعٌ، كان مذهبًا، كأنّه وجّهه إلى أنّه خبرٌ، كقول القائل:
فسيرا فإمّا حاجةٌ تقضيانها = وإمّا مقيلٌ صالحٌ وصديق). [جامع البيان: 16/107-109]

تفسير قوله تعالى: (قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى (66) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {قال بل ألقوا} يقول تعالى ذكره: قال موسى للسّحرة: بل ألقوا أنتم ما معكم قبلي.
وقوله: {فإذا حبالهم وعصيّهم يخيّل إليه من سحرهم أنّها تسعى} وفي هذا الكلام متروكٌ، وهو: فألقوا ما معهم من الحبال والعصيّ، فإذا حبالهم، ترك ذكره استغناء بدلالة الكلام الّذي ذكر عليه عنه.
وذكر أنّ السّحرة سحروا عين موسى وأعين النّاس قبل أن يلقوا حبالهم وعصيّهم، ثم ألقوا حبالهم وعصيهم فخيّل حينئذٍ إلى موسى أنّها تسعى
- كما: حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا سلمة، عن ابن إسحاق، قال: حدّثت عن وهب بن منبّهٍ، قال: قالوا يا موسى {إمّا أن تلقي وإمّا أن نكون أوّل من ألقى قال بل ألقوا} فكان أوّل ما اختطفوا بسحرهم بصر موسى وبصر فرعون، ثمّ أبصار النّاس بعد، ثمّ ألقى كلّ رجلٍ منهم ما في يده من العصيّ والحبال، فإذا هي حيّاتٌ كأمثال الجبال، قد ملأت الوادي يركب بعضها بعضًا.
واختلفت القرّاء في قراءة قوله: {يخيّل إليه} فقرأ ذلك عامّة قرّاء الأمصار {يخيّل إليه} بالياء بمعنى: يخيّل إليهم سعيها.
وإذا قرئ ذلك كذلك، كانت " أنّ " في موضع رفعٍ.
وروي عن الحسن البصريّ أنّه كان يقرؤه: " تخيّل " بالتّاء، بمعنى: تخيّل حبالهم وعصيّهم بأنّها تسعى.
ومن قرأ ذلك كذلك، كانت " أنّ " في موضع نصبٍ لتعلّق تخيّل بها. وقد ذكر عن بعضهم أنّه كان يقرؤه: " تخيّل إليه " بمعنى: تتخيّل إليه.
وإذا قرئ ذلك كذلك أيضًا فـ " أنّ " في موضع نصبٍ بمعنى: تتخيّل بالسّعي لهم.
والقراءة الّتي لا يجوز عندي في ذلك غيرها {يخيّل} بالياء لإجماع الحجّة من القرّاء عليه). [جامع البيان: 16/109-110]

تفسير قوله تعالى: (فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُوسَى (67) )
قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : ({فأوجس} [طه: 67] : " في نفسه خوفًا، فذهبت الواو من {خيفةً} [طه: 67] لكسرة الخاء "). [صحيح البخاري: 6/95]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (قوله المثلى تأنيث الأمثل إلخ هو قول أبي عبيدة وقد تقدّم شرحه في قصّة موسى أيضًا وكذلك قوله فأوجس في نفسه خيفةً). [فتح الباري: 8/432] (م)
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (فأوجس أضمر خوفاً فذهبت الواو من خيفةً لكسرة الخاء
أشار به إلى قوله تعالى: {فأوجس في نفسه خيفة موسى} (طه: 67) وفسّر أوجس بقوله: أضمر. قوله: (خوفًا) أي: لأجل الخوف، وقال مقاتل: إنّما خاف موسى عليه الصّلاة والسّلام، أن صنع القوم مثل صنعه أن يشكوا فيه فلا يتبعوه ويشك من تابعه فيه. قوله: (فذهبت الواو)
إلى آخره، قال الكرماني: ومثل هذا لا يليق بحال هذا الكتاب أن يذكر فيه. قلت: إنّما قال هذا الكلام لأنّه مخالف لما قاله أهل الصّرف على ما لا يخفى). [عمدة القاري: 19/57]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : ( ({فأوجس}) أي (أضمر) ولأبي ذر فأوجس في نفسه (خوفًا فذهبت الواو من {خيفة} لكسرة الخاء) قال ابن عطية خيفة يصح أن يكون أصله خوفة قلبت الواو ياء للتناسب ويحتمل أن يكون خوفة بفتح الخاء قلبت الواو ياء ثم كسرت الخاء للتناسب والخوف كان على قومه أن يدخلهم شك فلا يتبعوه). [إرشاد الساري: 7/236]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {فأوجس في نفسه خيفةً موسى (67) قلنا لا تخف إنّك أنت الأعلى (68) وألق ما في يمينك تلقف ما صنعوا إنّما صنعوا كيد ساحرٍ ولا يفلح السّاحر حيث أتى}.
يعني تعالى ذكره بقوله: {فأوجس في نفسه خيفةً موسى} فأوجس في نفسه خوفًا موسى ووجده). [جامع البيان: 16/110]

تفسير قوله تعالى: (قُلْنَا لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنْتَ الْأَعْلَى (68) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {قلنا لا تخف إنّك أنت الأعلى} يقول تعالى ذكره: قلنا لموسى إذ أحسن في نفسه خيفةً: {لا تخف إنّك أنت الأعلى} على هؤلاء السّحرة، وعلى فرعون وجنده، والقاهر لهم). [جامع البيان: 16/111]

تفسير قوله تعالى: (وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى (69) )
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (أنا معمر عن قتادة في قوله تعالى تلقف ما صنعوا قال ألقاها موسى فتحولت حية تأكل حبالهم وما صنعوا). [تفسير عبد الرزاق: 2/19]
قال أبو حذيفة موسى بن مسعود النهدي (ت:220هـ): (سفيان [الثوري] قال كان أصحاب عبد اللّه يقرءونها: (كيد سحر) [الآية: 69]). [تفسير الثوري: 195]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : ( {وألق ما في يمينك تلقف ما صنعوا} يقول: وألق عصاك التى فى يمينك تبتلع حبالهم وعصيّهم الّتي سحروها حتّى خيّل إليك أنّها تسعى.
وقوله: {إنّما صنعوا كيد ساحرٍ} اختلفت القرّاء في قراءة ذلك، فقرأته عامّة قرّاء المدينة والبصرة وبعض قرّاء الكوفة {إنّما صنعوا كيد ساحرٍ} برفع كيد وبالألف في ساحرٍ بمعنى: إنّ الّذي صنعه هؤلاء السّحرة كيدٌ من يسحرٍ.
وقرأ ذلك عامّة قرّاء الكوفة: ( إنّما صنعوا كيد سحرٍ ) برفع الكيد وبغير الألف في السّحر بمعنى إنّ الّذي صنعوه كيد سحرٍ.
والقول في ذلك عندي أنّهما قراءتان مشهورتان متقاربتا المعنى، وذلك أنّ الكيد هو المكر والخدعة، فالسّاحر مكره وخدعته من سحرٍ يسحره، ومكر السّحر وخدعته: تخيّيله إلى المسحور، على خلاف ما هو به في حقيقته، فالسّاحر كائدٌ بالسّحر، والسّحر كائدٌ بالتّخييل، فإلى أيّهما أضفت الكيد فهو صوابٌ.
وقد ذكر عن بعضهم أنّه قرأ: " كيد سحرٍ " بنصب كيد. ومن قرأ ذلك كذلك، جعل إنّما حرفًا واحدًا وأعمل صنعوا في كيد.
وهذه قراءةٌ لا أستجيز القراءة بها لإجماع الحجّة من القرّاء على خلافها.
وقوله: {ولا يفلح السّاحر حيث أتى} يقول: ولا يظفر السّاحر بسحره بما طلب أين كان.
وقد ذكر عن بعضهم أنّه كان يقول: معنى ذلك: أنّ السّاحر يقتل حيث وجد.
وذكر بعض نحويّي البصرة، أنّ ذلك في حرف ابن مسعودٍ: " ولا يفلح السّاحر أين أتى " وقال: العرب تقول: جئتك من حيث لا تعلم، ومن أين لا تعلم.
وقال غيره من أهل العربيّة الأول: جزاء يقتل السّاحر حيث أتى وأين أتى وقال: وأمّا قول العرب: جئتك من حيث لا تعلم، ومن أين لا تعلم، فإنّما هو جواب من لم يفهم، فاستفهم كما قالوا: أين الماء والعشب). [جامع البيان: 16/111-112]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد الرزاق، وعبد بن حميد عن قتادة رضي الله عنه في قوله: {تلقف ما صنعوا} قال: ألقاها موسى فتحولت حية تأكل حبالهم وما صنعوا). [الدر المنثور: 10/219]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم، وابن مردويه عن جندب بن عبد الله البجلي رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا أخذتم الساحر فاقتلوه ثم قرأ {ولا يفلح الساحر حيث أتى} قال: لا يأمن حيث وجد). [الدر المنثور: 10/219]

تفسير قوله تعالى: (فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّدًا قَالُوا آَمَنَّا بِرَبِّ هَارُونَ وَمُوسَى (70) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {فألقي السّحرة سجّدًا قالوا آمنّا بربّ هارون وموسى (70) قال آمنتم له قبل أن آذن لكم إنّه لكبيركم الّذي علّمكم السّحر فلأقطّعنّ أيديكم وأرجلكم من خلافٍ ولأصلّبنّكم في جذوع النّخل ولتعلمنّ أيّنا أشدّ عذابًا وأبقى}.
وفي هذا الكلام متروكٌ قد استغني بدلالة ما ذكر عليه وهو: فألقى موسى عصاه، فتلقّفت ما صنعوا {فألقي السّحرة سجّدًا قالوا آمنّا بربّ هارون وموسى}.
وذكر أنّ موسى لمّا ألقى ما في يده تحوّل ثعبانًا، فالتقم كلّ ما كانت السّحرة ألقته من الحبال والعصيّ.
ذكر الرّواية عمّن قال ذلك:
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا يعقوب، عن جعفرٍ، عن سعيدٍ، قال: لمّا اجتمعوا وألقوا ما في أيديهم من السّحر خيّل إليه من سحرهم أنّها تسعى {فأوجس في نفسه خيفةً موسى قلنا لا تخف إنّك أنت الأعلى وألق ما في يمينك تلقف ما صنعوا} فألقى عصاه فإذا هي ثعبانٌ مبينٌ، قال: فتحت فمًا لها مثل الدّحل، ثمّ وضعت مشفرها على الأرض ورفعت الآخر، ثمّ استوعبت كلّ شيءٍ ألقوه من السّحر، ثمّ جاء إليها فقبض عليها، فإذا هي عصًا، فخرّ السّحرة سجّدًا {قالوا آمنّا بربّ هارون وموسى قال آمنتم له قبل أن آذن لكم إنّه لكبيركم الّذي علّمكم السّحر فلأقطّعنّ أيديكم وأرجلكم من خلافٍ} قال: فكان أوّل من قطع الأيدي والأرجل من خلافٍ فرعون {ولأصلّبنّكم في جذوع النّخل} قال: فكان أوّل من صلب في جذوع النّخل فرعون.
- حدّثنا موسى بن هارون، قال: حدّثنا عمرٌو، قال: حدّثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ، {فأوجس في نفسه خيفةً موسى} فأوحى اللّه إليه {لا تخف} {وألق ما في يمينك} {تلقف ما يأفكون} فألقى عصاه فأكلت كلّ حيّةٍ لهم، فلمّا رأوا ذلك سجدوا و{قالوا آمنّا بربّ العالمين ربّ موسى وهارون}.
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا سلمة، عن ابن إسحاق، قال: حدّثت عن وهب بن منبّهٍ، {فأوجس في نفسه خيفةً موسى} لمّا رأى ما ألقوا من الحبال والعصيّ وخيّل إليه أنّها تسعى، وقال: واللّه إن كانت لعصيًّا في أيديهم، ولقد عادت حيّاتٍ، وما تعدو عصاي هذه، أو كما حدّث نفسه، فأوحى اللّه إليه أن {ألق ما في يمينك تلقف ما صنعوا إنّما صنعوا كيد ساحرٍ ولا يفلح السّاحر حيث أتى} وفرج عن موسى فألقى عصاه من يده، فاستعرضت ما ألقوا من حبالهم وعصيّهم، وهي حيّاتٌ في عين فرعون وأعين النّاس تسعى، فجعلت تلقفها، تبتلعها حيّةً حيّةً، حتّى ما يرى بالوادي قليلٌ ولا كثيرٌ ممّا ألقوا، ثمّ أخذها موسى فإذا هي عصًا في يده كما كانت، ووقع السّحرة سجّدًا، قالوا: آمنّا بربّ هارون وموسى، لو كان هذا سحرًا ما غلبنا). [جامع البيان: 16/112-114]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 2 جمادى الآخرة 1434هـ/12-04-2013م, 06:54 PM
أم سهيلة أم سهيلة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 2,673
Post

التفسير اللغوي

تفسير قوله تعالى: {قَالُوا يَا مُوسَى إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَلْقَى (65)}
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: {إمّا أن تلقي وإمّا أن نّكون أوّل من ألقى...}
و (أن) في موضع نصب. والمعنى اختر إحدى هاتين. ولو رفع إذ لم يظهر الفعل كان صواباً، كأنه خبر، كقول الشاعر:
فسيرا فإمّا حاجةٌ تقضيانها = وإمّا مقيلٌ صالح وصديق
ولو رفع قوله: {فإمّا منٌّ بعد وإمّا فداءٌ} كان أيضاً صواباً. ومذهبه كمذهب قوله: {فإمساكٌ بمعروفٍ أو تسريحٌ بإحسانٍ} والنصب في قوله: {إمّا أن تلقي} وفي قوله: {فإمّا منّاً بعد وإمّا فداءً} أجود من الرفع؛ لأنه شيء ليس بعامّ؛ مثل ما ترى من معنى قوله: {فإمساكٌ} و{فصيام ثلاثة أيّامٍ} لمّا كان المعنى يعمّ الناس في الإمساك بالمعروف وفي صيام الثلاثة الأيام في كفّارة اليمين كان كالجزاء فرفع لذلك. والاختيار إنما هي فعلة واحدة، ومعنى (أفلح) عاش ونجا). [معاني القرآن: 2/186،185]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى (66)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله: {قالوا يا موسى إمّا أن تلقي وإمّا أن نكون أوّل من ألقى {65} قال بل ألقوا} [طه: 65-66] فألقوا حبالهم وعصيّهم.
{فإذا حبالهم وعصيّهم يخيّل إليه من سحرهم أنّها تسعى} [طه: 66] حيّاتٌ). [تفسير القرآن العظيم: 1/266]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {يخيّل إليه من سحرهم أنّها تسعى...}

{أنّها} في موضع رفع. ومن قرأ (تخيّل) أو (تخيّل) فإنها في موضع نصب لأن المعنى تتخيل بالسعي لهم وتخيّل كذلك، فإذا ألقيت الباء نصبت؛ كما تقول: أردت بأن أقوم ومعناه: أردت القيام، فإذا ألقيت الباء نصبت. قال الله {ومن يرد فيه بإلحادٍ بظلمٍ} ولو ألقيت الباء نصبت فقلت: ومن يرد فيه إلحادا بظلمٍ). [معاني القرآن: 2/186]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله عزّ وجلّ: {قال بل ألقوا فإذا حبالهم وعصيّهم يخيّل إليه من سحرهم أنّها تسعى}
ولم يقل ههنا " فألقوا " فإذا حبالهم، لأنه قد جاء في موضع آخر، {فألقوا حبالهم وعصيّهم}.
ويجوز في عصيّ عصيّ، والكسر أكثر، والأصل الضم إلا أن الكسر يثقل بعد الضم فلذلك اختير كسر العين.
ويروى في التفسير أنّ السّحرة كانوا يومئذ سبعين ألف ساحر معهم سبعون ألف حبل وسبعون ألف عصا، فأوحى الله إلى موسى حين خيّل إليه من سحرهم أنها تسعى أن يلقي عصاة فإذا هي ثعبان مبين فاغر فاه فابتلع جميع تلك الحبال، وقرئت {فإذا حبالهم وعصيّهم يخيّل إليه من سحرهم أنّها تسعى}.
وموضع أن على هذه القراءة رفع، المعنى يخيل إليه سعيها، ويقرأ " تخيّل " بالتاء، وموضع أن على هذه القراءة يجوز أن يكون نصبا، ويجوز أن يكون رفعا، فأمّا النصب فعلى معنى يخيل إليه أنها ذات سعي ويجوز أن يكون مرفوعا على البدل على معنى يخيل إليه سعايتها، وأبدل أنها تسعى من المضمر في يخيل لاشتماله على المعنى، ويكون إليه الخبر على هذا التقدير.
ومثل ذلك ما حكاه سيبويه يقال: مالي بهم علم أمرهم، أي مالي علم بأمرهم، ومثل ذلك من الشعر:
تذكّرت تقتد برد مائها
المعنى تذكّرت برد ماء تقتد). [معاني القرآن: 3/366،365]

تفسير قوله تعالى: {فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُوسَى (67)}
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ( {فأوجس في نفسه خيفةً} أي أضمر وأحس منهم خيفةً، أي خوفاً فذهبت الواو فصارت ياء من أجل كسرة الخاء).
[مجاز القرآن: 2/23]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ) : ({فأوجس في نفسه}: اضمر في نفسه.
{خيفة} خوفا). [غرائب القرآن:247]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ( {فأوجس في نفسه خيفةً موسى} أي أضمر خوفا). [تفسير غريب القرآن: 280]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله عزّ وجلّ: {فأوجس في نفسه خيفة موسى}
وأصلها خوفة، ولكن الواو قلبت ياء لانكسار ما قبلها.
{وألق ما في يمينك تلقف ما صنعوا إنّما صنعوا}.
و {تلقف} القراءة بالجزم جواب الأمر، ويجوز الرفع على معنى الحال.
كأنه قال ألقها متلقّفة، على حال متوقّعة، ولم يقرأ بها، ولا ينبغي أن يقرأ بما لم تتقدم به قراءة). [معاني القرآن: 3/367]
قَالَ غُلاَمُ ثَعْلَبٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ البَغْدَادِيُّ (ت:345 هـ) : ( {فأوجس في نفسه خيفة موسى} قال الإمامان: الخيفة - هاهنا: الخوف، قال: وإنما خاف على بني إسرائيل، الذين آمنوا معه أن يرتدوا لما رأوا من السحر العظيم، ولم يكن خوفه على نفسه ولا على أخيه هارون - عليهما السلام). [ياقوتة الصراط: 349،348]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ( {فأوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً}: أي أضمر خوفاً). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 153]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ( {فَأَوْجَسَ}: أضمر في نفسه). [العمدة في غريب القرآن: 202]

تفسير قوله تعالى: {قُلْنَا لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنْتَ الْأَعْلَى (68)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): ({فأوجس في نفسه خيفةً موسى {67} قلنا لا تخف إنّك أنت الأعلى {68}} [طه: 67-68] الظّاهر). [تفسير القرآن العظيم: 1/266]

تفسير قوله تعالى: {وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى (69)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): ({وألق ما في يمينك} [طه: 69] يعني العصا.
{تلقف ما صنعوا} [طه: 69] يعني العصا.
وقوله: تلقف، تأكل حبالهم وعصيّهم، فيما حدّثني قرّة بن خالدٍ عن الحسن، تلقفه بفيها.
{إنّما صنعوا كيد ساحرٍ ولا يفلح السّاحر حيث أتى} [طه: 69] حيث كان في قول الحسن.
وقال بعضهم: حيث جاء). [تفسير القرآن العظيم: 1/266]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {إنّما صنعوا كيد ساحرٍ...}

جعلت {ما} في مذهب الذي: إن الذي صنعوا كيد سحر، وقد قرأه بعضهم {كيد ساحرٍ} وكلّ صوابٌ، ولو نصبت (كيد سحر) كان صواباً، وجعلت {إنما} حرفاً واحداً؛
كقوله: {إنّما تعبدون من دون اللّه أوثانا}
وقوله: {ولا يفلح السّاحر حيث أتى} جاء في التفسير أنه يقتل حيثما وجد). [معاني القرآن: 2/186]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ( {ولا يفلح السّاحر حيث أتى} أي حيث كان). [مجاز القرآن: 2/23]
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ) : ( {وألق ما في يمينك تلقف ما صنعوا إنّما صنعوا كيد ساحرٍ ولا يفلح السّاحر حيث أتى}
وقال: {السّاحر حيث أتى} وفي حرف ابن مسعود {أين أتى} وتقول العرب: "جئتك من أين لا تعلم" و"من حيث لا تعلم"). [معاني القرآن: 3/5]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ({ولا يفلح السّاحر حيث أتى} أي حيث كان). [تفسير غريب القرآن: 280]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله عزّ وجلّ: {وألق ما في يمينك تلقف ما صنعوا إنّما صنعوا كيد ساحر ولا يفلح السّاحر حيث أتى}
{إنّما صنعوا كيد ساحر}
ويقرأ (كيد سحر)، ويجوز إنما صنعوا كيد ساحر، ويجوز كيد ساحر بنصب الدال. فمن قرأ " أنما: نصب " أنّما " على معنى تلقف ما صنعوا لأنّ ما صنعوا كيد ساحر،
ولا أعلم أحدا قرأها هنا " أنّما "، والقراءة بالكسر، وهو أبلغ في المعنى.
فأمّا رفع كيد فعلى معنى أن الذي صنعوه كيد ساحر على خبر إنّ و " ما " اسم، ومن قرأ كيد ساحر جعل " ما " تمنع " إنّ " العمل، وتسوّغ للفعل أن يكون بعدها،
وينتصب " كيد ساحر " بـ صنعوا، كما تقول: إنما ضربت زيدا.
وقوله عزّ وجلّ: {ولا يفلح السّاحر حيث أتى}.
قالوا معناه حيث كان، وقيل معناه حيث كان الساحر يجب أن يقتل.
وكذلك مذهب أهل الفقه في السحرة). [معاني القرآن: 3/367]
قَالَ غُلاَمُ ثَعْلَبٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ البَغْدَادِيُّ (ت:345 هـ) : ( {تلقف} أي: تأخذ). [ياقوتة الصراط: 349]

تفسير قوله تعالى: {فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّدًا قَالُوا آَمَنَّا بِرَبِّ هَارُونَ وَمُوسَى (70)}
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : ( وقوله تعالى: {فألقي السّحرة سجّدا قالوا آمنّا بربّ هارون وموسى}
{سجّدا} منصوب على الحال، وهي أيضا حال مقدرة، لأنهم خروا وليسوا ساجدين، إنما خروا مقدرين السجود). [معاني القرآن: 3/367]

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 2 جمادى الآخرة 1434هـ/12-04-2013م, 06:56 PM
أم سهيلة أم سهيلة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 2,673
Post

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]

تفسير قوله تعالى: {قَالُوا يَا مُوسَى إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَلْقَى (65) }

تفسير قوله تعالى: {قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى (66) }

تفسير قوله تعالى: {فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُوسَى (67) }
قالَ أبو سعيدٍ الحَسَنُ بنُ الحُسَينِ السُّكَّريُّ (ت: 275هـ) : (
كأني ورحلي فوق أحقب قارح = بشربة أو طاو بعرنان موجس
...
موجس: كأنه قد أوجس شيئا؛ أي سمع صوتا، ويقال: قد توجس: إذا سمع صوتا، ويقال: أوجس؛ إذا خاف. قال الله عز وجل: {فأوجس في نفسه خيفة موسى} ). [شرح ديوان امرئ القيس: 525]

تفسير قوله تعالى: {قُلْنَا لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنْتَ الْأَعْلَى (68) }

تفسير قوله تعالى: {وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى (69) }
قالَ محمَّدُ بنُ القاسمِ بنِ بَشَّارٍ الأَنْبَارِيُّ: (ت: 328 هـ): (
فأثن عليها بالذي هي أهله = ولا تكفرنها لا فلاح لكافر
يقول أثن على فرسك إذ نجتك، والفلاح ههنا البقاء، ويروى فأثن عليها وأجزها ببلائها، والفلاح أيضًا الظفر والفوز والبقاء يقال أفلح أي ظفر ومنه قول الله عز وجل: {قد أفلح المؤمنون}، أي قد فازوا وظفروا بثواب الله الدائم الباقي، ومنه قول عبيد بن الأبرص الأسدي:
أفلح بما شئت فقد يبلغ بالضعف وقد يخدع الأريب
فهذا معنى الظفر والفوز، وقال تبارك وتعالى في موضع آخر: {ولا يفلح الساحر حيث أتى}، يقول لا يظفر ولا يبقى، قال لبيد بن ربيعة:
لو كان حي مدرك الفلاح = أدركه ملاعب الرماح
فهذا البقاء، والكافر الساتر للنعمة، والإحسان إليه، الجاحد لهما، ومنه سمي الكافر كافرًا لستره نعم الله عليه وجحدها، ومنه سمي الليل كافرًا لأنه يستر بظلمته الأشياء، يقول أحسنت إليك فرسك ونجتك فاشكرها، ولا تكفرها لا فلاح لك، أي لا ظفر لك، ولا فوز بما تريد إن جحدتها إحسانها وكفرتها إياه). [شرح المفضليات: 35-36] (م)

تفسير قوله تعالى: {فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّدًا قَالُوا آَمَنَّا بِرَبِّ هَارُونَ وَمُوسَى (70) }

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 17 ذو القعدة 1439هـ/29-07-2018م, 07:39 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 1,255
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 17 ذو القعدة 1439هـ/29-07-2018م, 07:40 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 1,255
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 17 ذو القعدة 1439هـ/29-07-2018م, 07:50 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 1,255
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري

تفسير قوله تعالى: {قَالُوا يَا مُوسَى إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَلْقَى (65)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (قوله عز وجل: {قالوا يا موسى إما أن تلقي وإما أن نكون أول من ألقى قال بل ألقوا فإذا حبالهم وعصيهم يخيل إليه من سحرهم أنها تسعى فأوجس في نفسه خيفة موسى قلنا لا تخف إنك أنت الأعلى وألق ما في يمينك تلقف ما صنعوا إنما صنعوا كيد ساحر ولا يفلح الساحر حيث أتى}
خير السحرة موسى عليه السلام في أن يبتدئ بالإلقاء أو يتأخر بعدهم، وروي أنهم كانوا سبعين ألف ساحر، وروي أنهم كانوا ثلاثين ألفا، وروي أنهم كانوا خمسة عشر ألفا، وروي أنهم كانوا تسعمائة ألف، ثلاثمائة من الفيوم، وثلاثمائة من الفرما، وثلاثمائة من الإسكندرية، وكان مع كل رجل منهم حبل وعصى قد استعمل فيها السحر). [المحرر الوجيز: 6/109]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى (66)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: {فإذا} هي للمفاجأة، كما تقول: خرجت فإذا زيد، وهي التي تليها الأسماء. وقرأت فرقة: "عصيهم" بكسر العين، وقرأت فرقة بضمها، وقرأت فرقة: "يخيل" على بناء الفعل للمفعول، فقوله: "أنها" في موضع رفع على ما لم يسم فاعله، وقرأ الحسن، والثقفي: "تخيل" بضم التاء المنقوطة من فوق وكسر الياء وإسناد الفعل إلى الحبال والعصي، فقوله: "أنها" في موضع نصب، وقرأت فرقة: "تخيل" بفتح التاء والياء وإسناد الفعل إلى الجبال والعصي، فقوله: "أنها"مفعول من أجله.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله:
والظاهر من الآيات والقصص في كتب المفسرين أن الحبال والعصي كانت تتحرك وتنتقل بحيل السحر، وبدس الأجسام الثقيلة المياعة فيها، وكان تحركها يشبه تحرك الذي له إرادة كالحيوان، وهو السعي، فإنه لا يوصف بالسعي إلا من يمشي من الحيوان، وذهب قوم إلى أنها لم تكن تتحرك، ولكنهم سحروا أعين الناس وكان الناظر يخيل إليه أنها تتحرك وتنتقل.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله:
والله أعلم أي ذلك كان). [المحرر الوجيز: 6/109]

تفسير قوله تعالى: {فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُوسَى (67)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: "فأوجس" عبارة عما يعتري نفس الإنسان إذا وقع ظنه في أمر على شيء يسوءه، وظاهر الأمر كله الصلاح، فهذا الفعل من أفعال النفس يسمى الوجيس، وعبر المفسرون عن "أوجس" بأضمر، وهذه العبارة أعم من بكثير الوجيس. و"خيفة" يصح أن يكون أصلها "خوفة" فقلبت الواو ياء للتناسب، ويحتمل أن يكون "خوفة" بفتح الخاء، قلبت الواو ياء للتناسب. وخوف موسى عليه السلام إنما كان على الناس أن يضلوا لهول ما رأى. والأول أصوب؛ لأنه أوجس في نفسه على الجملة وبقي ينتظر الفرج). [المحرر الوجيز: 6/110]

تفسير قوله تعالى: {قُلْنَا لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنْتَ الْأَعْلَى (68)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (وقوله: {أنت الأعلى} أي: الغالب لمن ناوأك في هذا المقام). [المحرر الوجيز: 6/110]

تفسير قوله تعالى: {وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى (69)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (وقرأ جمهور القراء: "تلقف" بالجزم وشد القاف على جواب الأمر، وقرأ ابن عامر وحده: "تلقف"، وهو في موضع الحال، ويصح أن يكون من الملقى على الاتساع، ويصح أن يكون من الملقى وهي العصا، وهذه حال وإن كانت لم تقع بعد، كقوله تعالى: {هديا بالغ الكعبة}، وهذا كثير، وقرأ حفص عن عاصم: "تلقف" بسكون الفاء وتخفيف القاف، وأنث الفعل وهو مسند إلى ما في اليمين من حيث كانت العصا مرادة بذلك. وروى البزي عن ابن كثير أنه كان يشدد الفاء من "تلقف"، كأنه أراد: تتلقف فأدغم، وأنكر أبو علي هذه القراءة.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله:
ويشبه أن قارئها إنما يلتزمها في الوصل حيث يستغنى عن جلب ألف، وقرأ الجمهور: "كيد" بالرفع، وقرأت فرقة: "كيد" بالنصب، وهذا على أن "ما" كافة و"كيد" منصوب بـ "صنعوا"، ورفع "كيد" على أن "ما" بمعنى الذي. و"يفلح" معناه: يبقى ويظفر ببغيته، وقالت فرقة: معناه أن الساحر يقتل حيث ثقف.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله:
وهذا جزاء من عدم الفلاح، وقرأت فرقة: "أين أتى"، والمعنى بهما متقارب.
وروي من قصص هذه الآية أن فرعون لعنه الله جلس في علية له طولها ثمانون ذراعا، والناس تحته في بسيط، وجاء سبعون ألف ساحر فألقوا من حبالهم وعصيهم ما فيه
[المحرر الوجيز: 6/110]
وقر ثلاثمائة بعير، فهال الأمر، ثم إن موسى عليه السلام ألقى عصاه من يده فاستحالت ثعبانا، وجعلت تنمو حتى روي أنها عبرت النهر بذنبها، وقيل: البحر، وفرعون في هذا يضحك ويرى أن الاستواء حاصل، ثم أقبلت تأكل الحبال والعصي حتى أفنتها، ففرت نحو فرعون، ففزع عند ذلك، وقال: يا موسى. فمد موسى عليه السلام يده إليها فرجعت عصى كما كانت، فنظر السحرة وعلموا الحق ورأوا عدم الحبال والعصي فآمنوا رضي الله عنهم). [المحرر الوجيز: 6/111]

تفسير قوله تعالى: {فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّدًا قَالُوا آَمَنَّا بِرَبِّ هَارُونَ وَمُوسَى (70)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (قوله عز وجل: {فألقي السحرة سجدا قالوا آمنا برب هارون وموسى قال آمنتم له قبل أن آذن لكم إنه لكبيركم الذي علمكم السحر فلأقطعن أيديكم وأرجلكم من خلاف ولأصلبنكم في جذوع النخل ولتعلمن أينا أشد عذابا وأبقى}
في خلال هذه الآية تقدير وحذف يدل عليه ظاهر القول، فالمقدر من ذلك هنا: "فألقى موسى عصاه فالتقمت كل ما جاؤوا به"، أو نحو هذا، وروي أن السحرة لما رأت العصا لا أثر فيها للسحر ثم رأت انقلابها حية، وأكلها للحبال والعصي ثم رجوعها إلى حالتها وعدم الحبال والعصي، أيقنوا بنبوة موسى عليه السلام، وأن الأمر من عند الله تعالى، وقدم "هارون" قبل "موسى" لتستوي رؤوس الآي بنقل معنى قول السحرة، وهذا مثل قوله عز وجل: {أزواجا من نبات شتى}، فتأخير "شتى" إنما هو لتعتدل رؤوس الآي، وكذلك قوله تعالى: {ولولا كلمة سبقت من ربك لكان لزاما وأجل مسمى}، فتأخير قوله: " وأجل مسمى " أنما هو لتستوي رؤوس الآي). [المحرر الوجيز: 6/111]

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 4 محرم 1440هـ/14-09-2018م, 09:05 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 3,050
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري
...

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 4 محرم 1440هـ/14-09-2018م, 09:08 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 3,050
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري

تفسير قوله تعالى: {قَالُوا يَا مُوسَى إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَلْقَى (65)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({قالوا يا موسى إمّا أن تلقي وإمّا أن نكون أوّل من ألقى (65) قال بل ألقوا فإذا حبالهم وعصيّهم يخيّل إليه من سحرهم أنّها تسعى (66) فأوجس في نفسه خيفةً موسى (67) قلنا لا تخف إنّك أنت الأعلى (68) وألق ما في يمينك تلقف ما صنعوا إنّما صنعوا كيد ساحرٍ ولا يفلح السّاحر حيث أتى (69) فألقي السّحرة سجّدًا قالوا آمنّا بربّ هارون وموسى (70)}.
يقول تعالى مخبرًا عن السّحرة حين توافقوا هم وموسى، عليه السّلام، أنّهم قالوا لموسى: {إمّا أن تلقي} أي: أنت أوّلًا {إمّا أن تلقي وإمّا أن نكون أوّل من ألقى}). [تفسير القرآن العظيم: 5/ 302]

تفسير قوله تعالى: {قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى (66)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({قال بل ألقوا} أي: أنتم أوّلًا ليرى ماذا تصنعون من السّحر، وليظهر للنّاس جليّةً أمرهم، {فإذا حبالهم وعصيّهم يخيّل إليه من سحرهم أنّها تسعى}. وفي الآية الأخرى أنّهم لـمّا ألقوا {وقالوا بعزّة فرعون إنّا لنحن الغالبون} [الشّعراء: 44] وقال تعالى: {سحروا أعين النّاس واسترهبوهم وجاءوا بسحرٍ عظيمٍ} [الأعراف: 116]، وقال هاهنا {فإذا حبالهم وعصيّهم يخيّل إليه من سحرهم أنّها تسعى}.
وذلك أنّهم أودعوها من الزّئبق ما كانت تتحرّك بسببه وتضطرب وتميد، بحيث يخيّل للنّاظر أنّها تسعى باختيارها، وإنّما كانت حيلةً، وكانوا جمًّا غفيرًا وجمعًا كبيرًا فألقى كلٌّ منهم عصًا وحبلًا حتّى صار الوادي ملآن حيّاتٍ يركب بعضها بعضًا). [تفسير القرآن العظيم: 5/ 302]

تفسير قوله تعالى: {فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُوسَى (67) قُلْنَا لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنْتَ الْأَعْلَى (68) وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى (69)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {فأوجس في نفسه خيفةً موسى} أي خاف على النّاس أن يفتتنوا بسحرهم ويغترّوا بهم قبل أن يلقي ما في يمينه، فأوحى اللّه تعالى إليه في السّاعة الرّاهنة أن {وألق ما في يمينك} يعني: عصاه، فإذا هي {تلقف ما صنعوا} وذلك أنّها صارت تنّينًا عظيمًا هائلًا ذا عيونٍ وقوائم وعنقٍ ورأسٍ وأضراسٍ، فجعلت تتبع تلك الحبال والعصيّ حتّى لم تبق منها شيئًا إلّا تلقّفته وابتلعته، والسّحرة والنّاس ينظرون إلى ذلك عيانًا جهرة، نهارًا ضحوةً. فقامت المعجزة، واتّضح البرهان، وبطل ما كانوا يعملون ؛ ولهذا قال تعالى: {إنّما صنعوا كيد ساحرٍ ولا يفلح السّاحر حيث أتى}.
وقال ابن أبي حاتمٍ حدّثنا أبي، حدّثنا محمّد بن موسى الشّيبانيّ حدّثنا حمّاد بن خالدٍ، حدّثنا ابن معاذٍ -أحسبه الصّائغ-عن الحسن، عن جندب بن عبد اللّه البجليّ قال: قال رسول الله صلّى اللّه عليه وسلّم "إذا أخذتم -يعني السّاحر-فاقتلوه" ثمّ قرأ: {ولا يفلح السّاحر حيث أتى} قال: "لا يؤمن به حيث وجد".
وقد روى أصله التّرمذيّ موقوفًا ومرفوعًا). [تفسير القرآن العظيم: 5/ 302-303]

تفسير قوله تعالى: {فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّدًا قَالُوا آَمَنَّا بِرَبِّ هَارُونَ وَمُوسَى (70)}
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (فلمّا عاين السّحرة ذلك وشاهدوه، ولهم خبرةٌ بفنون السّحر وطرقه ووجوهه، علموا علم اليقين أنّ هذا الّذي فعله موسى ليس من قبيل السّحر والحيل، وأنّه حقٌّ لا مرية فيه، ولا يقدر على هذا إلّا الّذي يقول للشّيء كن فيكون، فعند ذلك وقعوا سجّدًا للّه وقالوا: {آمنّا بربّ العالمين ربّ موسى وهارون} [الشّعراء: 47، 48].
ولهذا قال ابن عبّاسٍ، وعبيد بن عمير:كانوا أوّل النّهار سحرةً، وفي آخر النّهار شهداء بررةً.
قال محمّد بن كعبٍ: كانوا ثمانين ألفًا، وقال القاسم بن أبي بزّة: كانوا سبعين ألفًا.
وقال السّدّيّ: بضعةً وثلاثين ألفًا.
وقال الثّوريّ: عن عبد العزيز بن رفيع، عن أبي ثمامة: كان سحرة فرعون تسعة عشر ألفًا.
وقال محمّد بن إسحاق: كانوا خمسة عشر ألفًا.
وقال كعب الأحبار كانوا اثني عشر ألفًا.
وقال ابن أبي حاتمٍ: حدّثنا عليّ بن الحسين، حدّثنا محمّد بن عليّ بن حمزة، حدّثنا عليّ بن الحسين بن واقدٍ، عن أبيه، عن يزيد النّحويّ، عن عكرمة، عن ابن عبّاسٍ قال: كانت السّحرة سبعين رجلًا أصبحوا سحرةً وأمسوا شهداء.
قال ابن أبي حاتمٍ: حدّثنا أبي، حدّثنا المسيّب بن واضحٍ بمكّة، حدّثنا ابن المبارك قال: قال الأوزاعيّ: لـمّا خرّ السّحرة سجّدًا رفعت لهم الجنّة حتّى نظروا إليها.
قال: وذكر عن سعيد بن سلّامٍ: حدّثنا إسماعيل بن عبد اللّه بن سليمان، عن سالمٍ الأفطس، عن سعيد بن جبيرٍ قوله: {فألقي السّحرة سجّدًا} قال: رأوا منازلهم تبنى لهم وهم في سجودهم. وكذا قال عكرمة والقاسم بن أبي بزّة). [تفسير القرآن العظيم: 5/ 303]

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:06 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة