العودة   جمهرة العلوم > المنتديات > منتدى جمهرة علوم الاعتقاد

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 27 محرم 1441هـ/26-09-2019م, 08:18 AM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,030
افتراضي شرح معنى اسم ( الرَّبُّ ) جلّ وعلا

شرح معنى اسم ( الرَّبُّ ) جلّ وعلا

(الرَّبُّ) هو الجامع لجميع معاني الربوبية من الخلق والملك والإنعام والتدبير والتربية والإصلاح.

فالربوبية في اللغة تشمل هذه المعاني كلها.

وربوبية الله تعالى لخلقه على نوعين:
- ربوبية عامة بالخلق والملك والإنعام والتدبير، وهذه عامة لكل المخلوقات.
- وربوبية خاصة لأوليائه جل وعلا بالتربية الخاصة والهداية والإصلاح والنصرة والتوفيق والتسديد والحفظ.
والله تعالى هو الرب العظيم بهذه الاعتبارات كلها.

1. فهو الربّ الذي خلق الخلائق كلها كبيرها وصغيرها على كثرتها وتنوعها ودقائق تفاصيل خلقها الذي تحار فيه الألباب، فتذعن لحكمة الرب الخلاق العليم الذي أنشأها من العدم على غير مثال سابق.
- وهو بديع السموات والأرض الذي ابتدع خلقها العجيب، ولم يكتسب معرفة خلقها من أحد، وذلك لكمال علمه وقدرته وإحاطته.
- وهو الذي خلق عوالم الأفلاك والملائكة والإنس والجن والحيوانات والنباتات والجمادات والرياح والسحاب والمياه، وغيرها من العوالم الكثيرة والعجيبة.
وفي كل عالم من هذه العوالم أمم لا يحصيها إلا من خلقها.
وفي كل مخلوق من هذه المخلوقات دقائق وعجائب في تفاصيل خلقه تبهر العقول، فتستدل بها على حكمة خالقها جل وعلا وسعة علمه، وعظيم قدرته، فتبارك الله رب العالمين.

فهو الرب الذي خلق كل شيء، ولا يستطيع أحد أن يخلق كخلقه جل وعلا، ولذلك تحدى المشركين أن يخلقوا هم وآلهتهم ذباباً فلم يستطيعوا، بل تحداهم أن يسترجعوا ما يأخذه منهم الذباب!.
وذلك غاية ما يكون من الضعف والذل.
فلم يستطيعوا أن يخلقوا شيئاً وذلك لضعف قوتهم.
ولم يستطيعوا أن يستنقذوا ما أخذه منهم الذباب على قلته وحقارته، وذلك لضعف عزتهم.
فكيف يدعون لأنفسهم حقاً في العبادة؟!!
سبحان الله وتعالى عما يشركون.

قال تعالى: { يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ وَإِنْ يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا لَا يَسْتَنْقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ (73) مَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ}فله تعالى القوة المطلقة، والعزة المطلقة، ومن آمن بذلك أيقن أنه لا يستحق أن يعبد إلا الله عز وجل، وأن عبادة غيره ظلم عظيم، وزور باطل.
فيدعوه ذلك إلى التقرب إلى الله تعالى بفعل ما يحب، واجتناب ما يكره.

وقال تعالى: {أَيُشْرِكُونَ مَا لَا يَخْلُقُ شَيْئًا وَهُمْ يُخْلَقُونَ (191) وَلَا يَسْتَطِيعُونَ لَهُمْ نَصْرًا وَلَا أَنْفُسَهُمْ يَنْصُرُون}
فالذي لا يخلق شيئاً لا يستحق أن يُعبَد؛ بل الإله المعبود الحق هو ربنا الذي انفرد بالخلق، ولا يستطيع أحد أن يخلق كخلقه جل وعلا، فلذلك يجب إفراده بالعبادة.
فهذا تعريف موجز بالمعنى الأول من معاني الربوبية، وهو الخلق.

2. والمعنى الثاني:المُلك، وهو من أظهر معاني الربوبية؛ فالربّ في لغة العرب: المالك؛ فرب الشيء هو مالكه.
يقال: رب الدار، أي صاحبها ومالكها.
ورب الإبل: مالكها.
- قال الخليل بن أحمد: (ومن ملك شيئاً فهو ربُّه، ولا يقال بغير الإضافة إلا لله عز وجل).
أي لا يطلق لفظ "الربّ" مفرداً من غير إضافة إلى شيء إلا على الله جل وعلا، فهو الرب وحده.

وهو ربّ كل شيء ومليكه، لا يخرج شيء عن ملكه، فهو مالك كل شيء، الذي له جميع معاني الملك، فيملك المخلوقات، ويملك تصرفاتها ويملك تدبيرها والتصرف فيها، فلا تتصرف إلا بإذنه.
وهو الذي يملك بقاءها وفناءها؛ فيبقيها متى شاء، ويفنيها إذا شاء، ويعيدها إذا شاء.
بل لا تملك جميع المخلوقات لنفسها نفعاً ولا ضراً إلا بإذنه جل وعلا.
وهذا مما يوجب توحيده جل وعلا بأنواع العبادات من المحبة والخوف والرجاء والتوكل والاستعانة والاستعاذة وغيرها، ويوجب طاعته فيما يأمر به، وينهى عنه.
ولذلك أنكر الله تعالى على من يعبد غيره فقال: {وَاتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آَلِهَةً لَا يَخْلُقُونَ شَيْئًا وَهُمْ يُخْلَقُونَ وَلَا يَمْلِكُونَ لِأَنْفُسِهِمْ ضَرًّا وَلَا نَفْعًا وَلَا يَمْلِكُونَ مَوْتًا وَلَا حَيَاةً وَلَا نُشُورًا}

3. والربّ تعالى هو المنعم على جميع خلقه؛ فما يتنعّم متنعّمة بنعمة؛ إلا والله تعالى هو المنعم عليه بها، المتفضّل عليه بتلك النعمة، المستوجب لشكرها والثناء عليه بها.
4. وهو الربّ المدبّر للأمر كلّه كما قال تعالى: {إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُدَبِّرُ الْأَمْرَ}.
- وقال: { يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ}
- وقال تعالى: {قل إنّ الأمر كلّه لله}
- وقال: {وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الْأَمْرُ كُلُّهُ}
- وقال: { بَلْ لِلَّهِ الْأَمْرُ جَمِيعًا}
والله تعالى هو الذي له الأمر الكوني والأمر الشرعي، فلا يكون في ملكه شيء إلا بأمره، ولا قيام لمصالح العالمين إلا بأمره؛ كما قال تعالى: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ تَقُومَ السَّمَاءُ وَالْأَرْضُ بِأَمْرِهِ}.
وله الأمر الشرعي فالحلال ما أحلّه، والحرام ما حرَّمه، لا شريك له في أمره كما لا شريك له في خلقه، {ألا له الخلق والأمر}.

5. وهو الربّ الذي يربّي خلقه بنعمه، ويغذوهم بفضله، فلا تحنّ أمّ على ولدها، ولا يعطف أب على أولاده، ولا يشبع جائع، ولا ينمو صغير، ولا يشفى مريضٌ إلا بفضله وتقديره جلّ وعلا.

6. وهو الربّ المصلح لأمور خلقه فلا صلاح لقلوبهم وأبدانهم وشؤون معاشهم ومعادهم إلا به جلّ وعلا.
- قال ابن فارس: (والرب: المصلح للشيء، والله جل ثناؤه الرب; لأنه مصلح أحوال خلقه).

وما ذكرناه من معاني ربوبية الله تعالى إنما هي إلماحات لتطلع اللبيب على ما وراءها من المعاني العظيمة، والآلاء الكريمة، وتدعوه إلى تأمُّلِ تلك المعاني، والتفكر في آثارها في الخلق والأمر؛ لتورثه اليقين بوجوب إسلام القلب لله بالتوحيد، وإفراده بالعبادة، وأن العالم لا صلاح له إلا بأن يكون ربه واحدا، كما قال تعالى: {لَوْ كَانَ فِيهِمَا آَلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا فَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ}
وقال: {مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ}
فكما أن الكون ليس له إلا رب واحد على الحقيقة، فلا يكن في قلبك إلا إله واحد هو هذا الرب العظيم، فأسلم قلبك له واعبده وتوكل عليه.

واسم الرَّبِّ يقتضي أن نعبده جل وعلا ونفرده بالعبادة ولهذا قال تعالى: {اعْبُدُوا رَبَّكُمُ} فاستدل على استحقاق توحيد العبادة بوصف الربوبية.
وقد يطلق لفظ (الرَّبّ) في النصوص ويراد به المعبود، كما في سؤال العبد في قبره: من ربك؟ المراد به من معبودك الذي تعبده؟
والربُّ الحق هو الله، وهو المعبود الحق كذلك؛ فاجتماع المعنيين له تعالى اجتماع صحيح.

وكلّ ما عبد من دون الله فليس معبوداً بحق، وليس برب على الحقيقة، وإنما اتُّخِذَ رباً، واتُّخِذَ إلهاً، كما في قوله تعالى: {وَلَا يَأْمُرَكُمْ أَنْ تَتَّخِذُوا الْمَلَائِكَةَ وَالنَّبِيِّينَ أَرْبَابًا}، وقوله تعالى: {اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ}.
قال عدي بن حاتم: (يا رسول الله إنا لسنا نعبدهم) ... الحديث.
ففهم عدي رضي الله عنه من هذا اللفظ معنى العبادة، لأن اتخاذ الشيء رباً معناه عبادته، لأن الربوبية تستلزم العبادة.
وقال شاعر جاهليّ كان يعبد صنماً فرأى ثعلباً يبول على رأس صنمه؛ فقال:
أرَبٌّ يبول الثّعلبانُ برأسه .. لقد ذلّ من بالت عليه الثّعالبُ
والثعلبان: ذكر الثعالب.*


التوقيع :

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 3 ( الأعضاء 0 والزوار 3)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:31 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة