العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير سورة محمد

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12 جمادى الأولى 1434هـ/23-03-2013م, 05:47 PM
الصورة الرمزية ساجدة فاروق
ساجدة فاروق ساجدة فاروق غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 1,137
افتراضي تفسير سورة محمد [ من الآية (33) إلى الآية (38) ]

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَلا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ (33) إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ مَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ (34) فَلا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ وَأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ وَاللَّهُ مَعَكُمْ وَلَن يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ (35) إِنَّمَا الحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَإِن تُؤْمِنُوا وَتَتَّقُوا يُؤْتِكُمْ أُجُورَكُمْ وَلا يَسْأَلْكُمْ أَمْوَالَكُمْ (36) إِن يَسْأَلْكُمُوهَا فَيُحْفِكُمْ تَبْخَلُوا وَيُخْرِجْ أَضْغَانَكُمْ (37) هَاأَنتُمْ هَؤُلاء تُدْعَوْنَ لِتُنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَمِنكُم مَّن يَبْخَلُ وَمَن يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَن نَّفْسِهِ وَاللَّهُ الْغَنِيُّ وَأَنتُمُ الْفُقَرَاء وَإِن تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ (38)}


- أسباب النزول
- الناسخ والمنسوخ الآية رقم (35)
- الوقف والابتداء


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 6 جمادى الآخرة 1434هـ/16-04-2013م, 06:19 PM
الصورة الرمزية ساجدة فاروق
ساجدة فاروق ساجدة فاروق غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 1,137
افتراضي

جمهرة تفاسير السلف

تفسير قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَلَا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ (33) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {يا أيّها الّذين آمنوا أطيعوا اللّه وأطيعوا الرّسول ولا تبطلوا أعمالكم (33) إنّ الّذين كفروا وصدّوا عن سبيل اللّه ثمّ ماتوا وهم كفّارٌ فلن يغفر اللّه لهم}
يقول تعالى ذكره: {يا أيّها الّذين آمنوا} باللّه ورسوله {أطيعوا اللّه وأطيعوا الرّسول} في أمرهما ونهيهما {ولا تبطلوا أعمالكم} يقول: ولا تبطلوا بمعصيتكم إيّاهما، وكفركم بربّكم ثواب أعمالكم فإنّ الكفر باللّه يحبط السّالف من العمل الصّالح.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {يا أيّها الّذين آمنوا أطيعوا اللّه وأطيعوا الرّسول ولا تبطلوا أعمالكم} الآية، من استطاع منكم أن لا يبطل عملاً صالحًا عمله بعملٍ سيّئٍ فليفعل، ولا قوّة إلاّ باللّه، فإنّ الخير ينسخ الشّرّ، وإنّ الشّرّ ينسخ الخير، وإنّ ملاك الأعمال خواتيمها). [جامع البيان: 21/225-226]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (الآيات 33 - 38.
أخرج عبد بن حميد، وابن جرير عن قتادة رضي الله عنه في الآية قال: من استطاع منكم أن لا يبطل عملا صالحا بعمل سوء فليفعل ولا قوة إلا بالله فإن الخير ينسخ الشر فإنما ملاك الأعمال خواتيمها). [الدر المنثور: 13/449]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد ومحمد بن نصر المروزي في كتاب الصلاة، وابن أبي حاتم عن أبي العالية قال: كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يرون أنه لا يضر مع لا إله إلا الله ذنب كما لا ينفع مع الشرك عمل حتى نزلت {أطيعوا الله وأطيعوا الرسول ولا تبطلوا أعمالكم} فخافوا أن يبطل الذنب العمل ولفظ عبد بن حميد: فخافوا الكبائر أن تحبط أعمالكم). [الدر المنثور: 13/450]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن نصر، وابن جرير، وابن مردويه عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: كنا معشر أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم نرى أنه ليس شيء من الحسنات إلا مقبولا حتى نزلت {أطيعوا الله وأطيعوا الرسول ولا تبطلوا أعمالكم} فلما نزلت هذه الآية قلنا: ما هذا الذي يبطل أعمالنا فقال: الكبائر الموجبات والفواحش فكنا إذا رأينا من أصاب شيئا منها قلنا: هلك حتى نزلت هذه الآية (إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء) (سورة النساء الآية 48) فلما نزلت كففنا عن القول في ذلك وكنا إذا رأينا أحدا أصاب منها شيئا خفنا عليه وإن لم يصب منها شيئا رجونا له). [الدر المنثور: 13/450]

تفسير قوله تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ مَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ (34) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {إنّ الّذين كفروا وصدّوا عن سبيل اللّه ثمّ ماتوا وهم كفّارٌ} يقول تعالى ذكره: إنّ الّذين أنكروا توحيد اللّه وصدّوا من أراد الإيمان باللّه وبرسوله عن ذلك، ففتنوهم عنه، وحالوا بينهم وبين ما أرادوا من ذلك، ثمّ ماتوا وهم كفّارٌ: يقول: ثمّ ماتوا وهم على ذلك من كفرهم {فلن يغفر اللّه لهم} يقول: فلن يعفو اللّه عمّا صنع من ذلك، ولكنّه يعاقبه عليه، ويفضحه به على رءوس الأشهاد). [جامع البيان: 21/226]

تفسير قوله تعالى: (فَلَا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ وَاللَّهُ مَعَكُمْ وَلَنْ يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ (35) )
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر عن قتادة في قوله تعالى فلا تهنوا وتدعوا إلى السلم قال لا تكونوا أول الطائفتين ضرعت إلى صاحبتها وأنتم الأعلون يقول وأنتم أولى بالله منهم). [تفسير عبد الرزاق: 2/224]
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر عن قتادة في قوله تعالى ولن يتركم أعمالكم قال لن يظلمكم أعمالكم). [تفسير عبد الرزاق: 2/224]
قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : ({فلا تهنوا} [محمد: 35] : لا تضعفوا "). [صحيح البخاري: 6/134]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (قوله فلا تهنوا فلا تضعفوا وصله بن أبي حاتمٍ من طريقه كذلك). [فتح الباري: 8/579]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ) : (قوله وقال مجاهد مولى الّذين آمنوا وليهم إذا عزم الأمر جد الأمر فلا تهنوا لا تضعفوا
وقال أبن عبّاس أضغانهم حسدهم آسن متغير
أما قول مجاهد فقال الفريابيّ ثنا ورقاء عن أبن أبي نجيح عن مجاهد في قوله 11 محمّد {بأن الله مولى الّذين آمنوا} قال وليهم الله وفي قوله 21 محمّد {فإذا عزم الأمر} قال جد الأمر وفي قوله 35 محمّد {فلا تهنوا} لا تضعفوا). [تغليق التعليق: 4/312] (م)
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (فلا تهنوا لا تضعفوا
أشار به إلى قوله تعالى: {فلا تهنوا وتدعوا إلى السّلم وأنتم الأعلون} (محمّد: 35) الآية، وفسّر قوله: (فلا تهنوا) بقوله: (لا تضعفوا) وهكذا فسره مجاهد أيضا). [عمدة القاري: 19/172]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : ( ({فلا تهنوا}) أي (لا تضعفوا) بعد ما وجد السبب وهو الأمر بالجد والاجتهاد في القتال). [إرشاد الساري: 7/342]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {فلا تهنوا وتدعوا إلى السّلم وأنتم الأعلون واللّه معكم ولن يتركم أعمالكم}
يقول تعالى ذكره: فلا تضعفوا أيّها المؤمنون باللّه عن جهاد المشركين وتجبنوا عن قتالهم.
- كما: حدّثني محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، قال: حدّثنا عيسى، وحدّثني الحارث، قال: حدّثنا الحسن، قال: حدّثنا ورقاء، جميعًا، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، {فلا تهنوا} قال: لا تضعفوا.
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ، في قوله: {فلا تهنوا} لا تضعف أنت.
وقوله: {وتدعوا إلى السّلم وأنتم الأعلون} يقول: لا تضعفوا عنهم وتدعوهم إلى الصّلح والمسالمة، وأنتم القاهرون لهم والعالون عليهم {واللّه معكم} يقول: واللّه معكم بالنّصر لكم عليهم.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل، غير أنّهم اختلفوا في معنى قوله: {وأنتم الأعلون} فقال بعضهم: معناه: وأنتم أولى باللّه منهم وقال بعضهم مثل الّذي قلنا فيه.
ذكر من قال ذلك
وقال معنى قوله: {وأنتم الأعلون} أنتم أولى باللّه منهم
- حدّثني أحمد بن المقدام، قال: حدّثنا المعتمر، قال: سمعت أبي يحدّث، عن قتادة، في قوله: {فلا تهنوا وتدعوا إلى السّلم} قال: أي لا تكونوا أولى الطّائفتين تصرع.
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، {فلا تهنوا وتدعوا إلى السّلم} قال: لا تكونوا أولى الطّائفتين صرعت لصاحبتها، ودعتها إلى الموادعة، وأنتم أولى باللّه منهم واللّه معكم.
- حدّثنا ابن عبد الأعلى، قال: حدّثنا ابن ثورٍ، عن معمرٍ، عن قتادة {فلا تهنوا وتدعوا إلى السّلم} قال: لا تكونوا أولى الطّائفتين صرعت إلى صاحبتها {وأنتم الأعلون} قال: يقول: وأنتم أولى باللّه منهم.
ذكر من قال معنى قوله: {وأنتم الأعلون}: أنتم الغالبون الأعزّ منهم
- حدّثني محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، قال: حدّثنا عيسى، وحدّثني الحارث، قال: حدّثنا الحسن، قال: حدّثنا ورقاء، جميعًا، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، قوله: {وأنتم الأعلون} قال: الغالبون مثل يوم أحدٍ، تكون عليهم الدّائرة.
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ، في قوله {فلا تهنوا وتدعوا إلى السّلم وأنتم الأعلون} قال: هذا منسوخٌ، قال: نسخه القتال والجهاد يقول: لا تضعف أنت وتدعوهم أنت إلى السّلم وأنت الأعلى، قال: وهذا حين كانت العهود والهدنة فيما بينه وبين المشركين قبل أن يكون القتال، يقول: لا تهن فتضعف، فيرى أنّك تدعو إلى السّلم وأنت فوقه، وأعزّ منه {وأنتم الأعلون} أنتم أعزّ منهم، ثمّ جاء القتال بعد فنسخ هذا أجمع، فأمره بجهادهم والغلظة عليهم.
وقد قيل: عنى بقوله: {وأنتم الأعلون} وأنتم الغالبون آخر الأمر، وإن غلبوكم في بعض الأوقات، وقهروكم في بعض الحروب.
وقوله: {فلا تهنوا} جزمٌ بالنّهي.
وفي قوله {وتدعوا} وجهان: أحدهما الجزم على العطف على تهنوا، فيكون معنى الكلام: فلا تهنوا ولا تدعوا إلى السّلم، والآخر النّصب على الصّرف.
وقوله: {ولن يتركم أعمالكم} يقول: ولن يظلمكم أجور أعمالكم فينقصكم ثوابها، من قولهم: وترت الرّجل إذا قتلت له قتيلاً، فأخذت له مالاً غصبًا.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني محمّد بن سعدٍ، قال: ثني أبي، قال: ثني عمّي، قال: ثني أبي، عن أبيه، عن ابن عبّاسٍ، قوله يقول: {ولن يتركم أعمالكم} يقول: لن يظلمكم أعمالكم.
- حدّثني محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، قال: حدّثنا عيسى، وحدّثني الحارث، قال: حدّثنا الحسن، قال: حدّثنا ورقاء، جميعًا، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، في قوله: {ولن يتركم أعمالكم} قال: لن ينقصكم.
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، {ولن يتركم أعمالكم}: أي لن يظلمكم أعمالكم.
- حدّثنا ابن عبد الأعلى، قال: حدّثنا ابن ثورٍ، عن معمرٍ، عن قتادة، مثله.
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ في قوله: {ولن يتركم أعمالكم} قال: لن يظلمكم أعمالكم، ذلك {يتركم}.
- حدّثت عن الحسين، قال: سمعت أبا معاذٍ، يقول: أخبرنا عبيدٌ، قال: سمعت الضّحّاك، يقول في قوله: {ولن يتركم أعمالكم} قال: لن يظلمكم أعمالكم). [جامع البيان: 21/226-230]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (ثنا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد فلا تهنوا يقول فلا تضعفوا). [تفسير مجاهد: 2/599]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن مجاهد وأنتم الأعلون يعني الغالبين مثل يوم أحد أي تكون عليهم الدائرة). [تفسير مجاهد: 2/599]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد ولن يتركم أعمالكم يقول لن ينقصكم أعمالكم). [تفسير مجاهد: 2/599]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد الرزاق، وعبد بن حميد، وابن جرير عن قتادة رضي الله عنه {فلا تهنوا وتدعوا إلى السلم وأنتم الأعلون} يقول: ولا تكونوا أول الطائفتين صرعت صاحبتها ودعتها إلى الموادعة وأنتم أولى بالله منهم {ولن يتركم أعمالكم} يقول: لن يظلمكم). [الدر المنثور: 13/451]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير عن مجاهد رضي الله عنه {فلا تهنوا} قال: لا تضعفوا {وأنتم الأعلون} قال: الغالبون {ولن يتركم} قال: لن ينقصكم). [الدر المنثور: 13/451]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير عن ابن عباس في قوله {يتركم} قال: يظلمكم). [الدر المنثور: 13/451]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج الخطيب عن النعمان بن بشير رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قرأ {فلا تهنوا وتدعوا إلى السلم} قال محمد بن المنتشر: منتصبة السين). [الدر المنثور: 13/451]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج أبو نصر السجزي في الإبانة عن عبد الرحمن بن أبزي قال: كان النّبيّ صلى الله عليه وسلم يقرأ هؤلاء الأحرف (ادخلوا في السلم) (سورة البقرة الآية 208) (وإن جنحوا للسلم) (سورة الأنفال الآية 61) {وتدعوا إلى السلم} بنصب السين). [الدر المنثور: 13/451]

تفسير قوله تعالى: (إِنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَإِنْ تُؤْمِنُوا وَتَتَّقُوا يُؤْتِكُمْ أُجُورَكُمْ وَلَا يَسْأَلْكُمْ أَمْوَالَكُمْ (36) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {إنّما الحياة الدّنيا لعبٌ ولهوٌ وإن تؤمنوا وتتّقوا يؤتكم أجوركم ولا يسألكم أموالكم (36) إن يسألكموها فيحفكم تبخلوا ويخرج أضغانكم}.
يقول تعالى ذكره حاضًّا عباده المؤمنين على جهاد أعدائه، والنّفقة في سبيله، وبذل مهجتهم في قتال أهل الكفر به: قاتلوا أيّها المؤمنون أعداء اللّه وأعداءكم من أهل الكفر، ولا تدعكم الرّغبة في الحياة إلى ترك قتالهم، فإنّما الحياة الدّنيا لعبٌ ولهوٌ، إلاّ ما كان منها للّه من عملٍ في سبيله، وطلب رضاه فأمّا ما عدا ذلك فإنّما هو لعبٌ ولهوٌ، يضمحلّ فيذهب ويندرس فينمحي، أو إثمٌ يبقى على صاحبه عاره وخزيه {وإن تؤمنوا وتتّقوا يؤتكم أجوركم} يقول: وإن تعملوا في هذه الدّنيا الّتي ما كان فيها ممّا هو لها، فلعبٌ ولهوٌ، فتؤمنوا به وتتّقوه بأداء فرائضه، واجتناب معاصيه، وهو الّذي يبقى لكم منها، ولا يبطل بطول اللّهو واللّعب، ثمّ يؤتكم ربّكم عليه أجوركم، فيعوّضكم منه ما هو خيرٌ لكم منه يوم فقركم وحاجتكم إلى أعمالكم {ولا يسألكم أموالكم} يقول: ولا يسألكم ربّكم أموالكم، ولكنّه يكلّفكم توحيده، وخلع ما سواه من الأنداد، وإفراد الألوهة والطّاعة له). [جامع البيان: 21/230-231]

تفسير قوله تعالى: (إِنْ يَسْأَلْكُمُوهَا فَيُحْفِكُمْ تَبْخَلُوا وَيُخْرِجْ أَضْغَانَكُمْ (37) )
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (قال معمر تلا قتادة إن يسألكموها فيحفكم تبخلوا ويخرج أضغنكم قال قد علم الله في مسألة المال خروج الأضغان). [تفسير عبد الرزاق: 2/224]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : ({إن يسألكموها}: يقول جلّ ثناؤه: إن يسألكم ربّكم أموالكم {فيحفكم} يقول: فيجهدكم بالمسألة، ويلحّ عليكم بطلبها منكم فيلحف، {تبخلوا}: يقول: تبخلوا بها وتمنعوها إيّاه، ضنًّا منكم بها، ولكنّه علم ذلك منكم، ومن ضيق أنفسكم فلم يسألكموها.
وقوله: {ويخرج أضغانكم} يقول: ويخرج جلّ ثناؤه لو سألكم أموالكم بمسألته ذلك منكم أضغانكم قال: قد علم اللّه أنّ في مسألته المال خروج الأضغان.
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ، في قوله: {فيحفكم تبخلوا} قال: الإحفاء: أن تأخذ كلّ شيءٍ بيديك). [جامع البيان: 21/231]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد الرزاق، وعبد بن حميد، وابن المنذر عن قتادة رضي الله عنه في قوله: {إن يسألكموها} قال: علم الله في مسألة الأموال خروج الأضغان). [الدر المنثور: 13/452]

تفسير قوله تعالى: (هَاأَنْتُمْ هَؤُلَاءِ تُدْعَوْنَ لِتُنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَمِنْكُمْ مَنْ يَبْخَلُ وَمَنْ يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَنْ نَفْسِهِ وَاللَّهُ الْغَنِيُّ وَأَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ (38) )
قالَ عَبْدُ اللهِ بنُ وَهْبٍ المَصْرِيُّ (ت: 197 هـ): (وأخبرني مسلم بن خالدٍ، عن العلاء بن عبد الرّحمن، عن أبيه، عن أبي هريرة أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم تلي هذه الآية: {وإن تتولّوا يستبدل قوماً غيركم ثم لا يكونوا أمثالكم}، قالوا: يا رسول اللّه، من هؤلاء الّذين إن تولّينا استبدلوا بنا، ثمّ لا يكونوا أمثالنا؛ فضرب على فخذ سلمان الفارسيّ، ثمّ قال: هذا وقومه، لو كان الدّين عند الثّريّا لتناوله رجالٌ من فارس). [الجامع في علوم القرآن: 1/65-66]
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر عن قتادة في قوله وإن تتولوا يستبدل قوما غيركم قال إن: إن تتولوا عن طاعة الله). [تفسير عبد الرزاق: 2/224]
قال محمدُ بنُ عيسى بنِ سَوْرة التِّرْمِذيُّ (ت: 279هـ) : (حدّثنا عبد بن حميدٍ، قال: حدّثنا عبد الرّزّاق، قال: أخبرنا شيخٌ، من أهل المدينة عن العلاء بن عبد الرّحمن، عن أبيه، عن أبي هريرة، قال: تلا رسول الله صلّى اللّه عليه وسلّم يومًا هذه الآية {وإن تتولّوا يستبدل قومًا غيركم ثمّ لا يكونوا أمثالكم} قالوا: ومن يستبدل بنا؟ قال: فضرب رسول الله صلّى اللّه عليه وسلّم على منكب سلمان ثمّ قال: هذا وقومه هذا وقومه.
هذا حديثٌ غريبٌ في إسناده مقالٌ.
وقد روى عبد الله بن جعفرٍ، أيضًا هذا الحديث عن العلاء بن عبد الرّحمن). [سنن الترمذي: 5/236]
قال محمدُ بنُ عيسى بنِ سَوْرة التِّرْمِذيُّ (ت: 279هـ) : (حدّثنا عليّ بن حجرٍ، قال: حدّثنا إسماعيل بن جعفرٍ، قال: حدّثنا عبد الله بن جعفر بن نجيحٍ، عن العلاء بن عبد الرّحمن، عن أبيه، عن أبي هريرة، أنّه قال: قال ناسٌ من أصحاب رسول الله صلّى اللّه عليه وسلّم: يا رسول الله، من هؤلاء الّذين ذكر اللّه إن تولّينا استبدلوا بنا ثمّ لا يكونوا أمثالنا؟ قال: وكان سلمان بجنب رسول الله صلّى اللّه عليه وسلّم قال: فضرب رسول الله صلّى اللّه عليه وسلّم فخذ سلمان قال: هذا وأصحابه، والّذي نفسي بيده لو كان الإيمان منوطًا بالثّريّا لتناوله رجالٌ من فارس.
وعبد الله بن جعفر بن نجيحٍ هو: والد عليّ بن المدينيّ.
وقد روى عليّ بن حجرٍ، عن عبد الله بن جعفرٍ الكثير، وحدّثنا عليٌّ، بهذا الحديث عن إسماعيل بن جعفرٍ، عن عبد الله بن جعفرٍ). [سنن الترمذي: 5/237]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {هأنتم هؤلاء تدعون لتنفقوا في سبيل اللّه فمنكم من يبخل ومن يبخل فإنّما يبخل عن نّفسه واللّه الغنيّ وأنتم الفقراء وإن تتولّوا يستبدل قومًا غيركم ثمّ لا يكونوا أمثالكم}.
يقول تعالى ذكره للمؤمنين: {ها أنتم} أيّها النّاس {هؤلاء تدعون لتنفقوا في سبيل اللّه} يقول: تدعون إلى النّفقة في جهاد أعداء اللّه ونصرة دينه {فمنكم من يبخل} بالنّفقة فيه.
وأدخلت (ها) في موضعين، لأنّ العرب إذا أرادت التّقريب جعلت المكنيّ بين (ها) وبين (ذا)، فقالت: ها أنت ذا قائمًا، لأنّ التّقريب جواب الكلام، فربّما أعادت (ها) مع (ذا)، وربّما اجتزأت بالأولى، وقد حذفت الثّانية، ولا يقدّمون أنتم قبل ها، لأنّ ها جوابٌ فلا تقرّب بها بعد الكلمة.
- وقال بعض نحويّي البصرة: جعل التّنبيه في موضعين للتّوكيد.
وقوله: {ومن يبخل فإنّما يبخل عن نفسه} يقول تعالى ذكره: ومن يبخل بالنّفقة في سبيل اللّه، فإنّما يبخل عن بخل نفسه، لأنّ نفسه لو كانت جوادًا لم تبخل بالنّفقة في سبيل اللّه، ولكن كانت تجود بها {واللّه الغنيّ وأنتم الفقراء} يقول تعالى ذكره: ولا حاجة للّه أيّها النّاس إلى أموالكم ولا نفقاتكم، لأنّه الغنيّ عن خلقه والخلق الفقراء إليه، وأنتم من خلقه، فأنتم الفقراء إليه، وإنّما حضّكم على النّفقة في سبيله، ليكسبكم بذلك الجزيل من ثوابه.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ، في قوله: {ها أنتم هؤلاء تدعون لتنفقوا في سبيل اللّه فمنكم من يبخل ومن يبخل فإنّما يبخل عن نفسه واللّه الغنيّ وأنتم الفقراء} قال: ليس باللّه تعالى ذكره إليكم حاجةٌ وأنتم أحوج إليه.
وقوله تعالى ذكره: {وإن تتولّوا يستبدل قومًا غيركم} يقول تعالى ذكره: وإن تتولّوا أيّها النّاس عن هذا الدّين الّذي جاءكم به محمّدٌ صلّى اللّه عليه وسلّم، فترتدّوا راجعين عنه {يستبدل قومًا غيركم} يقول: يهلككم ثمّ يجيء بقومٍ آخرين غيركم بدلاً منكم يصدّقون به، ويعملون بشرائعه {ثمّ لا يكونوا أمثالكم} يقول: ثمّ لا يبخلوا بما أمروا به من النّفقة في سبيل اللّه، ولا يضيّعون شيئًا من حدود دينهم، ولكنّهم يقومون بذلك كلّه على ما يؤمرون به.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا بشرٌ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، {وإن تتولّوا يستبدل قومًا غيركم} يقول: إن تولّيتم عن كتابي وطاعتي أستبدل قومًا غيركم، قادرٌ واللّه ربّنا على ذلك، على أن يهلك، ويأتي من بعدهم من هو خيرٌ منهم.
- حدّثنا ابن عبد الأعلى، قال: حدّثنا ابن ثورٍ، عن معمرٍ، عن قتادة {وإن تتولّوا يستبدل قومًا غيركم} قال: إن تولّوا عن طاعة اللّه.
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ، في قوله: {وإن تتولّوا يستبدل قومًا غيركم}.
وذكر أنّه عنى بقوله: {يستبدل قومًا غيركم}: العجم من عجم فارس.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا ابن بزيعٍ البغداديّ أبو سعيدٍ، قال: حدّثنا إسحاق بن منصورٍ، عن مسلم بن خالدٍ، عن العلاء بن عبد الرّحمن، عن أبيه، عن أبي هريرة، قال: لمّا نزلت {وإن تتولّوا يستبدل قومًا غيركم ثمّ لا يكونوا أمثالكم} كان سلمان إلى جنب رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، فقالوا: يا رسول اللّه من هؤلاء القوم الّذين إن تولّينا استبدلوا بنا، قال: فضرب النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم على منكب سلمان، فقال: (من هذا وقومه، والّذي نفسي بيده لو أنّ الدّين تعلّق بالثّريّا لنالته رجالٌ من أهل فارس).
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: أخبرني مسلم بن خالدٍ، عن العلاء بن عبد الرّحمن، عن أبيه، عن أبي هريرة أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم تلا هذه الآية {وإن تتولّوا يستبدل قومًا غيركم ثمّ لا يكونوا أمثالكم} قالوا: يا رسول اللّه من هؤلاء الّذين إن تولّينا استبدلوا بنا، ثمّ لا يكونوا أمثالنا؟ فضرب على فخذ سلمان قال: هذا وقومه، ولو كان الدّين عند الثّريّا لتناوله رجالٌ من الفرس.
- حدّثنا أحمد بن الحسن التّرمذيّ، قال: حدّثنا عبد اللّه بن الوليد العدنيّ، قال: حدّثنا مسلم بن خالدٍ، عن العلاء، عن أبيه، عن أبي هريرة، قال: نزلت هذه الآية وسلمان الفارسيّ إلى جنب رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم تحكّ ركبته ركبته {وإن تتولّوا يستبدل قومًا غيركم ثمّ لا يكونوا أمثالكم} قالوا: يا رسول اللّه ومن الّذين إن تولّينا استبدلوا بنا ثمّ لا يكونوا أمثالنا؟ قال: فضرب فخذ سلمان ثمّ قال: (هذا وقومه).
- وقال مجاهدٌ في ذلك ما حدّثني محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، قال: حدّثنا عيسى، وحدّثني الحارث، قال: حدّثنا الحسن، قال: حدّثنا ورقاء، جميعًا، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، {يستبدل قومًا غيركم} من شاء.
وقال آخرون: هم أهل اليمن.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني محمّد بن عوفٍ الطّائيّ، قال: حدّثنا أبو المغيرة، قال: حدّثنا صفوان بن عمرٍو، قال: حدّثنا راشد بن سعدٍ، وعبد الرّحمن بن جبيرٍ، وشريح بن عبيدٍ، في قوله: {وإن تتولّوا يستبدل قومًا غيركم ثمّ لا يكونوا أمثالكم} قال: أهل اليمن). [جامع البيان: 21/231-235]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيم قال ثنا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد يستبدل قوما غيركم قال يستبدل من يشاء بمن يشاء). [تفسير مجاهد: 2/600]
قال محمدُ بنُ عبدِ اللهِ الحاكمُ النَّيْسابوريُّ (ت: 405هـ): (أخبرنا جعفر بن محمّدٍ الخلديّ، ثنا محمّد بن عليّ بن زيدٍ الصّائغ، ثنا سعيد بن منصورٍ، ثنا عبد العزيز بن محمّدٍ، ثنا العلاء بن عبد الرّحمن، عن أبيه، عن أبي هريرة رضي اللّه عنه، قال: لمّا نزلت {وإن تتولّوا يستبدل قومًا غيركم} [محمد: 38] قالوا: يا رسول اللّه، من هؤلاء الّذين إذا تولّينا استبدلوا بنا؟ وسلمان إلى جنبه فقال: «هم الفرس هذا وقومه» هذا حديثٌ صحيحٌ على شرط مسلمٍ ولم يخرّجاه "). [المستدرك: 2/498]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (قوله تعالى: {وإن تتولوا} الآية.
أخرج سعيد بن منصور، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم، وابن مردويه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: لما نزلت {وإن تتولوا يستبدل قوما غيركم} قيل: من هؤلاء وسلمان رضي الله عنه إلى جنب النّبيّ صلى الله عليه وسلم فقال: هم الفرس وهذا وقومه). [الدر المنثور: 13/452]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد الرزاق، وعبد بن حميد والترمذي، وابن جرير، وابن أبي حاتم والطبراني في الأوسط والبيهقي في الدلائل عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: تلا رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه الآية {وإن تتولوا يستبدل قوما غيركم ثم لا يكونوا أمثالكم} فقالوا يا رسول الله: من هؤلاء الذين إن تولينا استبدلوا بنا ثم لا يكونوا أمثالنا فضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم على منكب سلمان ثم قال: هذا وقومه والذي نفسي بيده لو كان الإيمان منوطا بالثريا لتناوله رجال من فارس). [الدر المنثور: 13/452]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن مردويه، عن جابر رضي الله عنه أن النّبيّ صلى الله عليه وسلم تلا هذه الآية {وإن تتولوا يستبدل قوما غيركم} الآية فسئل من هم قال: فارس لو كان الدين بالثريا لتناوله رجال من فارس). [الدر المنثور: 13/452]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد عن مجاهد رضي الله عنه في قوله: {ويستبدل قوما غيركم} قال: من شاء). [الدر المنثور: 13/453]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 6 جمادى الآخرة 1434هـ/16-04-2013م, 06:19 PM
الصورة الرمزية ساجدة فاروق
ساجدة فاروق ساجدة فاروق غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 1,137
افتراضي

التفسير اللغوي

تفسير قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَلَا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ (33) )

تفسير قوله تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ مَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ (34) )

قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله - عزّ وجلّ -: ( {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ مَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ (34) }أعلم - عزّ وجلّ - أنه لا يغفر لمن مات على الكفر). [معاني القرآن: 5/16]

تفسير قوله تعالى: (فَلَا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ وَاللَّهُ مَعَكُمْ وَلَنْ يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ (35) )
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: {فَلَا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ...}.
[معاني القرآن: 3/63]
كلاهما مجزومتان بالنهي: لا تهنوا ولا تدعوا، وقد يكون منصوباً على الصرف يقول: لا تدعوا إلى السلم، وهو الصلح، وأنتم الأعلون، أنتم الغالبون آخر الأمر لكم.
وقوله: {وَلَنْ يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ ...} من وترت الرجل إذا قتلت له قتيلا، أو أخذت له مالا فقد وترته. وجاء في الحديث: (من فاتته العصر فكأنما وتر أهله وماله) قال الفراء، وبعض الفقهاء يقول: أوتر، والصواب وتر). [معاني القرآن: 3/64]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): (" {فَلَا تَهِنُوا}" وهن يهن.
" {وَلَنْ يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ}" لن ينقصكم لن يظلمكم وترتني حقي ظلمتني). [مجاز القرآن: 2/216]
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ) : ({فَلَا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ وَاللَّهُ مَعَكُمْ وَلَنْ يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ}
وقال: { وَلَنْ يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ} أي: في أعمالكم كما تقول: "دخلت البيت" وأنت تريد "في البيت"). [معاني القرآن: 4/18]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ) : ( (ولا تهنوا): أي لا تضعفوا، من وهن بهن.
35- {يتركم أعمالكم}: أي لا ينقصكم ولا يظلمكم وترني حقي أي ظلمني). [غريب القرآن وتفسيره: 340]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) :
({فلا تهنوا} أي لا تضعفوا. من «الوهن». {وتدعوا إلى السّلم} أي الصلح.
{ وَلَنْ يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ} أي لن ينقصكم، ولن يظلمكم. يقال: وثرثني حقي، أي بخستنيه). [تفسير غريب القرآن: 411]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله: {فَلَا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ وَاللَّهُ مَعَكُمْ وَلَنْ يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ(35)}
{إلى السّلم} والسّلم، ومعناه الصلح، يقال للصّلح هو السّلم، والسّلم، والسّلم.
ومعنى {لَا تَهِنُوا} لا تضعفوا. يقال: وهن يهن، إذا ضعف، فمنع اللّه المسلمين أن يدعوا الكافرين إلى الصّلح وأمرهم بحربهم حتى يسلموا.
وقوله عزّ وجلّ: (وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ وَاللَّهُ مَعَكُمْ) تأويله.. أنتم الأعلون في الحجة ومعكم النبي - صلى الله عليه وسلم - وما أتى به من الآيات التي تدل على نبوته، {وَاللَّهُ مَعَكُمْ} أي ناصركم.
وقوله - عزّ وجلّ - { وَلَنْ يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ} أي لن ينقصكم شيئا من ثوابكم). [معاني القرآن: 5/16]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : ( وقوله جل وعز: {وَاللَّهُ مَعَكُمْ وَلَنْ يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ} [آية: 35]
قال مجاهد لن ينقصكم
قال أبو جعفر من هذا حديث النبي صلى الله عليه وسلم ((من فاتته صلاة العصر فكأنما وتر أهله)). [معاني القرآن: 6/486]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ( {تَهِنُوا}: تضعفوا
{وَلَنْ يَتِرَكُمْ}: ينقصكم ويظلمكم به). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 232]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ( {لَا تَهِنُوا}: لا تضعفوا
35- {يَتِرَكُمْ}: ينقصكم). [العمدة في غريب القرآن:274-275]

تفسير قوله تعالى: (إِنْ يَسْأَلْكُمُوهَا فَيُحْفِكُمْ تَبْخَلُوا وَيُخْرِجْ أَضْغَانَكُمْ (37) )
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: {إِنْ يَسْأَلْكُمُوهَا فَيُحْفِكُمْ ...}.
أي يجهدكم تبخلوا ويخرج أضغانكم، ويخرج ذلك البخل عداوتكم، ويكون يخرج الله أضغناكم أحفيت الرجل: أجهدته). [معاني القرآن: 3/64]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ({"فَيُحْفِكُمْ تَبْخَلُوا}" يقال: أحفاني بالمسألة وألحف على وألح، قال أبو الأسود: لن تمنع السائل الحفي بمثل المنع الخامس). [مجاز القرآن: 2/216]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ) : ({فيحفكم تبخلوا}: يقال أحفاني بالمسألة وألحف بمعنى أحفى). [غرائب القرآن 340]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) :
( {إِنْ يَسْأَلْكُمُوهَا فَيُحْفِكُمْ } أي أن يلح عليكم بما يوجبه في أموالكم. تبخلوا: يقال: أحفاني بالمسألة وألحف وألح). [تفسير غريب القرآن: 411]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله: {إنّما الحياة الدّنيا لعب ولهو وإن تؤمنوا وتتّقوا يؤتكم أجوركم ولا يسألكم أموالكم (36)}
وقد عرفهم أنّ أجورهم الجنة.
{ولا يسألكم أموالكم (36)إِنْ يَسْأَلْكُمُوهَا فَيُحْفِكُمْ تَبْخَلُوا وَيُخْرِجْ أَضْغَانَكُمْ (37)}
أي إن يجهدكم بالمسألة {تَبْخَلُوا وَيُخْرِجْ أَضْغَانَكُمْ}.
ونخرج أضغانكم، وقد قرئ بهما جميعا). [معاني القرآن: 5/16-17]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : ( وقوله جل وعز: {إِنْ يَسْأَلْكُمُوهَا فَيُحْفِكُمْ تَبْخَلُوا وَيُخْرِجْ أَضْغَانَكُمْ } [آية: 37]
فيحفكم أي يجهدكم ومنه حفيت الدابة
ويخرج أضغانكم قيل أي عداوتكم
وقال الضحاك غش قلوبكم إذا سئلتم أموالكم). [معاني القرآن: 6/486-487]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ( {فَيُحْفِكُمْ}: أي فيلح عليكم بالمسألة يقال: أحفاني بالمسألة وألح علي وألحف). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 232]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ( {فَيُحْفِكُمْ}: يستقصي عليكم). [العمدة في غريب القرآن: 275]

تفسير قوله تعالى: (هَاأَنْتُمْ هَؤُلَاءِ تُدْعَوْنَ لِتُنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَمِنْكُمْ مَنْ يَبْخَلُ وَمَنْ يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَنْ نَفْسِهِ وَاللَّهُ الْغَنِيُّ وَأَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ (38) )
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ) : ({هَاأَنْتُمْ هَؤُلَاءِ تُدْعَوْنَ لِتُنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَمِنْكُمْ مَنْ يَبْخَلُ وَمَنْ يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَنْ نَفْسِهِ وَاللَّهُ الْغَنِيُّ وَأَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ }
وقال: {هَاأَنْتُمْ هَؤُلَاءِ} فجعل التنبيه في موضعين للتوكيد وكان التنبيه الذي في "هؤلاء" تنبيها لازما). [معاني القرآن: 4/18]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله: {وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ (38)}
جاء في التفسير: إن تولّى العباد استبدل اللّه بهم الملائكة.
وجاء أيضا: إن تولّى أهل مكة استبدل الله بهم أهل المدينة.
وجاء أيضا - يستبدل قوما غيركم من أهل فارس.
فأما ما جاء أنه يستبدل بهم الملائكة، فهو في اللغة على ما أتوهّم فيه بعد لأنه لا يقال للملائكة قوم، إنما يقال قوم للآدميين.
والمعنى - واللّه أعلم - وإن تتولوا يستبدل قوما أطوع منكم، كما قال - عزّ وجلّ - {عسى ربّه إن طلّقكنّ أن يبدله أزواجا خيرا منكنّ}.
إلى آخر القصة.
فلم يتولّ جميع النّاس - واللّه أعلم). [معاني القرآن: 5/17]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : ( وقوله جل وعز: {وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ} [آية: 38]
قال قتادة أي إن تتولوا عن طاعة الله
ثم قال: {يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ} [آية: 38]
قال مجاهد من شاء
وروى العلاء عن أبيه عن أبي هريرة قال قالوا يا رسول الله من هؤلاء الذين إن تولينا استبدلوا ثم لا يكونوا أمثالنا فضرب بيده على فخذ سلمان رضي الله عنه فقال هم قوم هذا لو كان الدين بالثريا لتناوله رجال من الفرس). [معاني القرآن: 6/487-488]

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 6 جمادى الآخرة 1434هـ/16-04-2013م, 06:20 PM
الصورة الرمزية ساجدة فاروق
ساجدة فاروق ساجدة فاروق غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 1,137
افتراضي

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]

تفسير قوله تعالى: {فَلَا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ وَاللَّهُ مَعَكُمْ وَلَنْ يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ (35) }
قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ القَاسِمُ بنُ سَلاَّمٍ الهَرَوِيُّ (ت: 224 هـ) : (في حديث النبي صلى الله عليه وسلم: ((من فاتته صلاة العصر فكأنما وتر أهله وماله)).
قال: حدثناه هشيم قال: أخبرنا حجاج عن نافع عن ابن عمر يرفعه.
قال الكسائي: هو من الوَتْر، وذلك أن يجني الرجل على الرجل جناية يقتل له قتيلا أو يذهب بماله وأهله فيقال: قد وَتَر فلان فلانا أهله وماله.
يقول: فهذا فيما فاته من صلاة العصر بمنزله الذي قد وتر فذهب بماله وأهله.
وقال غيره: وتر أهله وماله يقول: نقص أهله وماله وبقي فردا، وذهب إلى قوله: {ولن يتركم أعمالكم} يقول: لن ينقصكم، يقال: قد وترته حقه: إذا نقصته.
وأحد القولين قريب من الآخر). [غريب الحديث: 3/297-298]
قال أبو عليًّ إسماعيلُ بنُ القاسمِ القَالِي (ت: 356هـ) : (
والسَّلم والسِّلم: الصّلح، والسَّلَم: الاستسلام). [الأمالي: 2/152] (م)

تفسير قوله تعالى: {إِنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَإِنْ تُؤْمِنُوا وَتَتَّقُوا يُؤْتِكُمْ أُجُورَكُمْ وَلَا يَسْأَلْكُمْ أَمْوَالَكُمْ (36) }
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (وفي خطبة المأمون يوم الفطر بعد التكبير الأوّل
إنّ يومكم هذا يومُ عِيدٍ وسُنَّة وابتهال ورغبة، يومٌ خَتَم الله به صيامَ شهر رمضان وافتتح به حجَّ بيته الحَرَام، فجعله خاتمةَ الشهر وأوّلَ أيام شهور الحجّ، وجعله مُعقِّبًا لمفروض صيامكم ومنتفَل قيامكم، أحل فيه الطعامَ لكم وحَرم فيه الصيامَ عليكم؛ فاطلبوا إلى الله حوائجكَم استغفروه لتفريطكم، فإنه يُقال: لا كبيرَ مع استغفار، ولا صغير مع إصرار. ثم التكبير والتحميد وذكر النبيّ عليه السلام والوصية بالتقوى. ثم قال: فاتقوا الله عبادَ الله وبادروا الأمرَ الذي اعتدَلَ فيه يقينُكم، ولم يتحضِر الشكُ فيه أحدًا منكم، وهو الموت المكتوبُ عليكم، فإنه لا تُستقالُ بعده عَثْرةٌ، ولا تُحْظَر قبله توبة. واعلموا أنه لا شيءَ قبله إلا دونَه ولا شيءَ بعده إلا فوقَه. ولا من على جَزَعه وعَلَزه وكُرَبه، ولا يُعين على القبر وظُلْمته وضِيقه ووَحْشته وهَوْل مَطْلَعه ومسألة ملائكته، إلا العملُ الصالحُ الذي أمر اللّه به. فمن زَلَّت عند الموت قَدَمُه، فقد ظهرت ندامتُه، وفاتته استقالتُه، ودعا من الرَّجْعة إلى ما لا يجاب إليه، وبذَلَ من الفِدْية ما لا يُقْبَلُ منه. فالله اللَّه عبادَ اللهّ! وكونوا قومًا سألوا الرَّجْعةَ فأعْطُوها إذ مُنِعَهَا الذين طَلَبوها فإنه ليس يتمنَى متقدون قبلكم إلا هذا المهلَ المبسوطَ لكم. واحذَرُوا ما حذَّركم الله، واتَقوا اليومَ الذي جمَعُكم الله فيه لوَضْع مَوَازينكم، ونَشْر صُحُفكم الحافِظةِ لأعمالكم. فلينظُرْ عبدٌ ما يَضَعُ في زاده مما يثقل به، وما يًمِلُ في صحيفته الحافِظة لما عليه وله؛ فقد حَكَى الله لكم ما قال مفرطون عندها إذ طال إعراضُهم عنها، قال: {وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمينَ مُشْفِقِينَ مما فيه}! الآية. وقال: {وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْم الْقِيَامَةِ}. ولستُ أنهاكم عن الدنيا بأعظمَ مما نهتْكم الدنيا عن نفسها، فإنه كل ما لها ينهَى عنها، وكل ما فيها يدعو إلى غيرها. وأعظمُ ما رأته أعينكم من عجائبها فمُّ كتاب اللّه لها ونَهْيُ اللّه عنها، فإنه يقول: {فَلَا تَغُرنًكُمُ الحَيَاة الدنْيَا وَلاَ يَغُرنكُمْ بِالله الغَرُورُ} وقال: {إنمَا الْحَيَاةُ الدُنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ} الآية. فانتفعوا بمعرفتكم بها وبإخبار الله عنها، واعلَموا أنّ قومًا من عباد اللهّ أدركتُهم عِصمةُ اللّه فحذِروا مَصَارِعَها، وجانَبُوا خدائعها، وآثروا طاعةَ الله فيها، فأدركوا الجنَّة بما تركوا منها). [عيون الأخبار: 5/255-256] (م)

تفسير قوله تعالى: {إِنْ يَسْأَلْكُمُوهَا فَيُحْفِكُمْ تَبْخَلُوا وَيُخْرِجْ أَضْغَانَكُمْ (37) }
قالَ المبرِّدُ محمَّدُ بنُ يزيدَ الثُّمَالِيُّ (ت: 285هـ): (وقوله: بصير بأضغان الرجال، فهي أسرارها ومخبآتها. قال الله تعالى: {فَيُحْفِكُمْ تَبْخَلُوا وَيُخْرِجْ أَضْغَانَكُمْ} ). [الكامل: 3/1123]

تفسير قوله تعالى: {هَاأَنْتُمْ هَؤُلَاءِ تُدْعَوْنَ لِتُنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَمِنْكُمْ مَنْ يَبْخَلُ وَمَنْ يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَنْ نَفْسِهِ وَاللَّهُ الْغَنِيُّ وَأَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ (38) }
قَالَ سِيبَوَيْهِ عَمْرُو بْنُ عُثْمَانَ بْنِ قُنْبُرٍ (ت: 180هـ): (واعلم أن ثم إذا أدخلته على الفعل الذي بين المجزومين لم يكن إلا جزماً لأنه ليس مما ينصب وليس يحسن الابتداء لأن ما قبله لم ينقطع وكذلك الفاء والواو وأو إذا لم ترد بهن النصب فإذا انقضى الكلام ثم
جئت بثم فإن شئت جزمت وإن شئت رفعت وكذلك الواو والفاء قال الله تعالى: {وإن يقاتلوكم يولوكم الأدبار ثم لا ينصرون} وقال تبارك وتعالى: {وإن تتولوا يستبدل قوما غيركم ثم لا يكونوا أمثالكم} إلا أنه قد يجوز النصب بالفاء والواو.
وبلغنا أن بعضهم قرأ: (يحاسبكم به الله فيغفرَ لمن يشاء ويعذبَ من يشاء والله على كل شيء قدير).
وتقول إن تأتني فهو خيرٌ لك وأكرمك وإن تأتني فأنا آتيك وأحسن إليك وقال عز وجل: {وإن تخفوها وتؤتوها الفقراء فهو خيرٌ لكم ونكفر عنكم من سيئاتكم} والرفع ههنا وجه الكلام وهو الجيد لأن الكلام الذي بعد الفاء جرى مجراه في غير الجزاء فجرى الفعل هنا كما كان يجري في غير الجزاء.
وقد بلغنا أن بعض القراء قرأ: {من يضلل الله فلا هادي له ويذرهم في طغيانهم يعمهون} وذلك لأنه حمل الفعل على موضع الكلام لأن
هذا الكلام في موضع يكون جواباً لأن أصل الجزاء الفعل وفيه تعمل حروف الجزاء ولكنهم قد يضعون في موضع الجزاء غيره). [الكتاب: 3/89-91] (م)
قالَ المبرِّدُ محمَّدُ بنُ يزيدَ الثُّمَالِيُّ (ت: 285هـ): (وكل بابٍ فأصله شيءٌ واحدٌ، ثم تدخل عليه دواخل؛ لاجتماعها في المعنى. وسنذكر إن كيف صارت أحق بالجزاء? كما أن الألف أحق بالاستفهام، وإلا أحق بالاستثناء، والواو أحق بالعطف مفسراً إن شاء الله في هذا الباب الذي نحن فيه.
فأما إن فقولك: إن تأتني آتك، وجب الإتيان الثاني بالأول، وإن تكرمني أكرمك، وإن تطع الله يغفر لك، كقوله عز وجل: {إن ينتهوا يغفر لهم ما قد سلف} {وإن تتولوا يستبدل قوماً غيركم} {وإن تطيعوا الله ورسوله لا يلتكم}.
والمجازاة ب إذما قولك: إذما تأتني آتك؛ كما قال الشاعر:

<font color"#000000" face="Traditional Arabic" size="5"> إذ ما أنيت على الرسول فقل له=حقاً عليك إذا اطمأن المجلس</font>

ولا يكون الجزاء في إذ ولا في حيث بغير ما؛ لأنهما ظرفان يضافان إلى الأفعال. وإذا زدت على كل واحد منهما ما منعتا الإضافة فعملتا. وهذا في آخر الباب يشرح بأكثر من هذا الشرح إن شاء الله.
وأما المجازاة بـ (من) فقوله عز وجل: {ومن يتق الله يجعل له مخرجاً} وقوله: {فمن يؤمن بربه فلا يخاف بخساً ولا رهقاً}.
وبـ (ما) قوله: {ما يفتح الله للناس من رحمةٍ فلا ممسك لها}.
وبـ أين قوله عز وجل: {أينما تكونوا يدرككم الموت}. وقال الشاعر:

أين تضرب بنا العداة تجدنانصرف العيس نحوها للتلاقي

وبـ أنى قوله:

فأصبحت أنى تأتها تلتبـس بهـاكلا مركبيها تحت رجليك شاجر

ومن حروف المجازاة مهما. وإنما أخرنا ذكرها؛ لأن الخليل زعم أنها ما مكررة، وأبدلت من الألف الهاء. وما الثانية زائدة على ما الأولى؛ كما تقول: أين وأينما، ومتى ومتى ما، وإن وإما، وكذلك حروف المجازاة إلا ما كان من حيثما وإذما. فإن ما فيهما لازمة. لا يكونان للمجازاة إلا بها، كما تقع رب على الأفعال إلا بـ ما في قوله: {ربما يود الذين كفروا}، ولو حذفت منها ما لم تقع إلا على الأسماء النكرات، نحو: رب رجل يا فتى.
والمجازاة بـ(أي) قوله: {أيا ما تدعوا فله الأسماء الحسنى} ). [المقتضب: 2/45-48] (م)
قالَ المبرِّدُ محمَّدُ بنُ يزيدَ الثُّمَالِيُّ (ت: 285هـ): (وتقول: سر ما إن زيداً يحبه من هند جاريته. فوصلت ما وهي في معنى الذي بإن، وما عملت فيه لأن إن إنما دخلت على الابتداء والخبر، والمعنى كذلك، وكذلك أخواتها. قال الله عز وجل: وآتيناه من الكنوز ما إن مفاتحه لتنوء بالعصبة أولي القوة. وتقول على هذا: جاءني الذي كأن زيدا أخوه، ورأيت الذي ليته عندنا وكذلك كل شيءٍ يكون جملة. تقول: الذي إن تأته يأتك زيد، ورأيت الذي من يأته يكرمه. فإن قلت: رأيت الذي من يأتيه يكرمه جاز. تجعل من في موضع الذي. فكأنك قلت: رأيت الذي زيد يكرمه؛ لأن من صلتها: يأتيه، وخبرها: يكرمه. فأما قول الله عز وجل: {فمنكم من يبخل ومن يبخل فإنما يبخل عن نفسه} فإن من الأولى في معنى الذي، ولا يكون الفعل بعدها إلا مرفوعاً. فأما الثانية فوجهها الجزم بالجزاء، ولو رفع رافع على معنى الذي كان جيداً؛ لأن تصييرها على معنى الذي لا يخرجها من الجزاء. ألا ترى أنك تقول: الذي يأتيك فله درهم. فلولا أن الدرهم يجب بالإتيان لم يجز دخول الفاء؛ كما لا يجوز: زيد فله درهم، وعبد الله فمنطلق.وقال الله عز وجل: {الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سراً وعلانيةً فلهم أجرهم عند ربهم}. فقد علمت أن الأجر إنما وجب بالإنفاق. فإذا قلت: الذي يأتيك له درهم لم تجعل الدرهم له بالإتيان. فإذا كانت في معنى الجزاء جاز أن تفرد لها وأنت تريد الجماعة؛ كما يكون من وما، قال الله عز وجل: {والذي جاء بالصدق وصدق به}. فهذا لكل من فعل، ولذلك قال: {وأولئك هم المتقون}. فهذه أصول، ونرجع إلى المسائل إن شاء الله). [المقتضب: 3/194-196]
قالَ المبرِّدُ محمَّدُ بنُ يزيدَ الثُّمَالِيُّ (ت: 285هـ): (فإن ثنيت، أو جمعت قلت: هذان، وفي المؤنث: هاتان.
ومن قال في الواحدة هذه لم يجز أن يثنى إلا على قولك هاتا؛ لئلا يلتبس المذكر بالمؤنث.
وتقول في الجمع الحاضر: هؤلاء، وأولاء، وهؤلاء، وأولا يمد جميعاً ويقصر، والمد أجود، نحو قوله عز وجل: {ها أنتم هؤلاء تدعون}، وكقوله: {هؤلاء قومنا اتخذوا من دونه}. والقصر يجوز، وليس هذا موضع تفسيره). [المقتضب: 4/278]
قالَ محمَّدُ بنُ القاسمِ بنِ بَشَّارٍ الأَنْبَارِيُّ: (ت: 328 هـ): (ويقال في تثنية الند: ندان، وفي جمعه أنداد. ومن العرب من لا يثنيه ولا يجمعه ولا يؤنثه؛ فيقول: الرجلان ندي، والرجال ندي، والمرأة ندي، والنساء ندي، كما قالوا: القوم مثلي، والقوم أمثالي؛ قال الله عز وجل: {ثم لا يكونوا أمثالكم}، وقال تبارك وتعالى في موضع آخر: {إنكم إذا مثلهم} ). [كتاب الأضداد: 25] (م)

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 21 صفر 1440هـ/31-10-2018م, 11:03 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,952
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري
...

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 21 صفر 1440هـ/31-10-2018م, 11:03 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,952
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري
...

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 24 صفر 1440هـ/3-11-2018م, 05:07 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,952
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري

تفسير قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَلَا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ (33) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (قوله عز وجل: {يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول ولا تبطلوا أعمالكم * إن الذين كفروا وصدوا عن سبيل الله ثم ماتوا وهم كفار فلن يغفر الله لهم * فلا تهنوا وتدعوا إلى السلم وأنتم الأعلون والله معكم ولن يتركم أعمالكم}
روي أن هذه الآية نزلت في بني أسد من العرب; وذلك أنهم أسلموا وقالوا لرسول الله صلى الله عليه وسلم: نحن قد آثرناك على كل شيء وجئناك بنفوسنا وأهلينا، كأنهم منوا بذلك، فنزل فيهم: {يمنون عليك أن أسلموا} الآية، ونزلت فيهم هذه الآية، فإن كان هذا فالإبطال الذي نهوا عنه ليس بمعنى الإفساد التام; لأن الإفساد التام لا يكون إلا بالكفر، وإلا فالحسنات لا تبطلها المعاصي، وإن كانت الآية عامة على ظاهرها نهي الناس عن إبطال أعمالهم، فالإبطال هو الإفساد التام). [المحرر الوجيز: 7/ 659]

تفسير قوله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ مَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ (34) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: {إن الذين كفروا وصدوا عن سبيل الله ثم ماتوا وهم كفار}، روي أنها نزلت بسبب أن عدي بن حاتم قال: يا رسول الله، إن حاتما كانت له أفعال بر، فما حاله؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "هو في النار"، فبكى عدي رضي الله عنه وولى، فدعاه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له: "أبي وأبوك وأبو إبراهيم خليل الرحمن في النار"، ونزلت هذه الآية في ذلك، وظاهر الآية العموم في كل ما تناولته الصفة). [المحرر الوجيز: 7/ 659-660]

تفسير قوله تعالى: {فَلَا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ وَاللَّهُ مَعَكُمْ وَلَنْ يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ (35) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: {فلا تهنوا} معناه: فلا تضعفوا، وهو من "وهن الرجل" إذا ضعف، وقرأ جمهور الناس: "وتدعوا إلى السلم"، وقرأ أبو عبد الرحمن السلمي: "وتدعوا إلى السلم" بالتشديد في الدال، وقرأ جمهور القراء: "السلم" بفتح السين، وقرأ حمزة، وأبو بكر عن عاصم: "السلم" بكسر السين، وهي قراءة الحسن، وأبي رجاء، والأعمش، وعيسى، وطلحة، وهو بمعنى المسالمة، وقال الحسن بن أبي الحسن وفرقة ممن قرأ بكسر السين: إنه بمعنى الإسلام، أي: فلا تهنوا وتكونوا داعين إلى الإسلام فقط دون مقاتلين بسببه، وقال قتادة: معنى الآية: لا تكونوا أول الطائفتين ضرعت للأخرى، وهذا حسن ملتئم مع قوله تعالى: {وإن جنحوا للسلم فاجنح لها}.
وقوله تعالى: {وأنتم الأعلون} يحتمل معنيين: أحدهما أن يكون في موضع الحال، والمعنى: لا تهنوا وأنتم في هذه الحال، والمعنى الثاني أن يكون إخبارا مقطوعا، أخبرهم فيه بمغيب أبرزه الوجود بعد ذلك، و[الأعلون] معناه: الغالبون والظاهرون، ويذهب، ومنه قوله عليه الصلاة والسلام: "من ترك صلاة العصر فكأنما وتر أهله وماله"، أي: ذهب بجميع ذلك على جهة التغلب والقهر، والمعنى: لن يتركم ثواب أعمالكم أو جزاءها واللفظة مأخوذة من الوتر الذي هو الذحل، وذهب قوم إلى أنها من الوتر الذي هو الفرد، والمعنى: لن يفردكم من ثواب أعمالكم، والأول أصح، وفسر ابن عباس رضي الله عنهما وأصحابه: يظلمكم).[المحرر الوجيز: 7/ 660-661]

تفسير قوله تعالى: {إِنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَإِنْ تُؤْمِنُوا وَتَتَّقُوا يُؤْتِكُمْ أُجُورَكُمْ وَلَا يَسْأَلْكُمْ أَمْوَالَكُمْ (36) إِنْ يَسْأَلْكُمُوهَا فَيُحْفِكُمْ تَبْخَلُوا وَيُخْرِجْ أَضْغَانَكُمْ (37) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (قوله عز وجل: {إنما الحياة الدنيا لعب ولهو وإن تؤمنوا وتتقوا يؤتكم أجوركم ولا يسألكم أموالكم * إن يسألكموها فيحفكم تبخلوا ويخرج أضغانكم * ها أنتم هؤلاء تدعون لتنفقوا في سبيل الله فمنكم من يبخل ومن يبخل فإنما يبخل عن نفسه والله الغني وأنتم الفقراء وإن تتولوا يستبدل قوما غيركم ثم لا يكونوا أمثالكم}
قوله تعالى: {إنما الحياة الدنيا لعب ولهو} تحقير لأمر الدنيا، أي: فلا تهنوا في الجهاد بسببها، ووصفها باللعب واللهو هو على أنها وما فيها مما يختص بها لعب ولهو، وإلا ففي الدنيا ما ليس بلعب ولا لهو وهو الطاعة وأمر الآخرة وما جرى مجراه، وقوله تعالى: {وإن تؤمنوا وتتقوا يؤتكم أجوركم} معناه: هذا هو المطلوب منكم لا غيره، لا تسألون أموالكم أن تنفقوها في سبيل الله، وقال سفيان بن عيينة: المعنى: لا يسألكم كثيرا من أموالكم إحفاء، إنما يسألكم غيضا من فيض، ربع العشر، فطيبوا أنفسكم،
ثم قال تعالى منبها على خلق ابن آدم: {إن يسألكموها فيحفكم تبخلوا}، والإحفاء هو أشد السؤال، وهو المخجل المخرج ما عند المسؤول كرها، ومنه حفاء الرجل والتحفي من البحث عن الشيء، وقوله تعالى: "تبخلوا" جزم على جواب شرط، وقرأ جمهور القراء: "ويخرج" جزما على "تبخلوا"، وقرأ عبد الوارث عن أبي عمرو: "ويخرج" بالرفع على القطع بمعنى: وهو يخرج، وحكاها أبو حاتم عن عيسى، وقرأت فرقة: "ويخرج" بالنصب على معنى: يكن بخل وإخراج، فلما جاءت العبارة بفعل دل على أن "أن" التي مع الفعل بتأويل المصدر الذي هو الإخراج، والفاعل في قوله تعالى: "ويخرج" على كل الاختلافات يحتمل أن يكون الله تعالى، ويحتمل أن يكون البخل الذي تضمنه اللفظ، ويحتمل أن يكون السؤال الذي يتضمنه اللفظ أيضا، وقرأ ابن عباس، ومجاهد، وابن سيرين، وابن محيصن، وأيوب: "ويخرج" بفتح الياء "أضغانكم" رفعا على أنها فاعلة، وروي عنهم "وتخرج" بضم التاء وفتح الراء على ما لم يسم فاعله، وقرأ يعقوب: "ونخرج" بضم النون وكسر الراء "أضغانكم" نصبا. و"الأضغان" كما قلنا: معتقدات السوء، وهذا الذي كان يخاف أن يعتري المسلمين هو الذي تقرب به محمد بن مسلمة إلى كعب بن الأشرف حين قال له: إن هذا الرجل قد أكثر علينا وطلب منا الأموال). [المحرر الوجيز: 7/ 661-662]

تفسير قوله تعالى: {هَاأَنْتُمْ هَؤُلَاءِ تُدْعَوْنَ لِتُنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَمِنْكُمْ مَنْ يَبْخَلُ وَمَنْ يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَنْ نَفْسِهِ وَاللَّهُ الْغَنِيُّ وَأَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ (38) }
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (ثم وقف تعالى عباده المؤمنين على جهة التوبيخ لبعضهم: ها أنتم هؤلاء، وكرر هاء التنبيه تأكيدا. وقوله تعالى: {عن نفسه} يحتمل معنيين: أحدهما: فإنما يبخل عن شح نفسه، والآخر أن يكون بمنزلة "على" لأنك تقول: بخلت عليك بكذا وبخلت عنك بمعنى أمسكت عنك. وقوله تعالى: {والله الغني وأنتم الفقراء} معنى مطرد في قليل الأشياء وكثيرها.
وقوله تعالى: {يستبدل قوما غيركم} قيل: الخطاب لقريش، والقوم الغير هم أهل المدينة، وقال عبد الرحمن بن جبير وشريح بن عبيد: الخطاب لمن حضر المدينة، والقوم الغير هم أهل اليمن، وقالت فرقة: الخطاب لجميع المسلمين والمشركين والعرب حينئذ، والقرم الغير فارس. وروى أبو هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل عن هذا وكان سلمان إلى جنبه، فوضع يده على فخذه وقال: "قوم هذا، لو كان الدين في الثريا لناله رجال من أهل فارس"، وقوله تعالى: {ثم لا يكونوا أمثالكم} معناه: في الخلاف والتولي والبخل بالأموال ونحو هذا، وحكى الثعلبي قولا أن القوم الغير هم الملائكة عليهم السلام.
كمل تفسير سورة محمد والحمد لله رب العالمين). [المحرر الوجيز: 7/ 662-663]

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 24 صفر 1440هـ/3-11-2018م, 05:09 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,952
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري
...

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 24 صفر 1440هـ/3-11-2018م, 08:06 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,952
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري

تفسير قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَلَا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ (33) إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ مَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ (34) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({إنّ الّذين كفروا وصدّوا عن سبيل اللّه وشاقّوا الرّسول من بعد ما تبيّن لهم الهدى لن يضرّوا اللّه شيئًا وسيحبط أعمالهم (32) يا أيّها الّذين آمنوا أطيعوا اللّه وأطيعوا الرّسول ولا تبطلوا أعمالكم (33) إنّ الّذين كفروا وصدّوا عن سبيل اللّه ثمّ ماتوا وهم كفّارٌ فلن يغفر اللّه لهم (34) فلا تهنوا وتدعوا إلى السّلم وأنتم الأعلون واللّه معكم ولن يتركم أعمالكم (35)}.
يخبر تعالى عمّن كفر وصدّ عن سبيل اللّه، وخالف الرّسول وشاقّه، وارتدّ عن الإيمان من بعد ما تبيّن له الهدى: أنّه لن يضرّ اللّه شيئًا، وإنّما يضرّ نفسه ويخسرها يوم معادها، وسيحبط اللّه عمله فلا يثيبه على سالف ما تقدّم من عمله الّذي عقّبه بردّته مثقال بعوضةٍ من خيرٍ، بل يحبطه ويمحقه بالكلّيّة، كما أنّ الحسنات يذهبن السّيّئات.

وقد قال الإمام محمّد بن نصرٍ المروزيّ في كتاب الصّلاة: حدّثنا أبو قدامة، حدّثنا وكيعٌ، حدّثنا أبو جعفرٍ الرّازيّ، عن الرّبيع بن أنسٍ، عن أبي العالية قال: كان أصحاب رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يظنّون أنّه لا يضرّ مع "لا إله إلّا اللّه" ذنبٌ، كما لا ينفع مع الشّرك عملٌ، فنزلت: {أطيعوا اللّه وأطيعوا الرّسول ولا تبطلوا أعمالكم} فخافوا أن يبطل الذنب العمل.
ثمّ روي من طريق عبد اللّه بن المبارك: أخبرني بكير بن معروفٍ، عن مقاتل بن حيّان، عن نافعٍ، عن ابن عمر قال: كنّا معشر أصحاب رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم نرى أنّه ليس شيءٌ من الحسنات إلّا مقبولٌ، حتّى نزلت: {أطيعوا اللّه وأطيعوا الرّسول ولا تبطلوا أعمالكم}، فقلنا: ما هذا الّذي يبطل أعمالنا؟ فقلنا: الكبائر الموجبات والفواحش، حتّى نزلت: {إنّ اللّه لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء} [النّساء: 48]، فلمّا نزلت كففنا عن القول في ذلك، فكنّا نخاف على من أصاب الكبائر والفواحش، ونرجو لمن لم يصيبها.
ثمّ أمر تعالى عباده المؤمنين بطاعته وطاعة رسوله الّتي هي سعادتهم في الدّنيا والآخرة، ونهاهم عن الارتداد الّذي هو مبطلٌ للأعمال؛ ولهذا قال: {ولا تبطلوا أعمالكم} أي: بالرّدّة؛ ولهذا قال بعدها: {إنّ الّذين كفروا وصدّوا عن سبيل اللّه ثمّ ماتوا وهم كفّارٌ فلن يغفر اللّه لهم}، كقوله {إنّ اللّه لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء} الآية). [تفسير ابن كثير: 7/ 322-323]

تفسير قوله تعالى: {فَلَا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ وَاللَّهُ مَعَكُمْ وَلَنْ يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ (35) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) :(ثمّ قال لعباده المؤمنين: {فلا تهنوا} أي: لا تضعفوا عن الأعداء، {وتدعوا إلى السّلم} أي: المهادنة والمسالمة، ووضع القتال بينكم وبين الكفّار في حال قوّتكم وكثرة عددكم وعددكم؛ ولهذا قال: {فلا تهنوا وتدعوا إلى السّلم وأنتم الأعلون} أي: في حال علوّكم على عدّوكم، فأمّا إذا كان الكفّار فيهم قوّةٌ وكثرةٌ بالنّسبة إلى جميع المسلمين، ورأى الإمام في المعاهدة والمهادنة مصلحةً، فله أن يفعل ذلك، كما فعل رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم حين صدّه كفّار قريشٍ عن مكّة، ودعوه إلى الصّلح ووضع الحرب بينهم وبينه عشر سنين، فأجابهم إلى ذلك.
وقوله: {واللّه معكم} فيه بشارةٌ عظيمةٌ بالنّصر والظّفر على الأعداء، {ولن يتركم أعمالكم} أي: ولن يحبطها ويبطلها ويسلبكم إيّاها، بل يوفّيكم ثوابها ولا ينقصكم منها شيئًا). [تفسير ابن كثير: 7/ 323]

تفسير قوله تعالى: {إِنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَإِنْ تُؤْمِنُوا وَتَتَّقُوا يُؤْتِكُمْ أُجُورَكُمْ وَلَا يَسْأَلْكُمْ أَمْوَالَكُمْ (36) إِنْ يَسْأَلْكُمُوهَا فَيُحْفِكُمْ تَبْخَلُوا وَيُخْرِجْ أَضْغَانَكُمْ (37) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({إنّما الحياة الدّنيا لعبٌ ولهوٌ وإن تؤمنوا وتتّقوا يؤتكم أجوركم ولا يسألكم أموالكم (36) إن يسألكموها فيحفكم تبخلوا ويخرج أضغانكم (37) ها أنتم هؤلاء تدعون لتنفقوا في سبيل اللّه فمنكم من يبخل ومن يبخل فإنّما يبخل عن نفسه واللّه الغنيّ وأنتم الفقراء وإن تتولّوا يستبدل قومًا غيركم ثمّ لا يكونوا أمثالكم (38)}.
يقول تعالى تحقيرًا لأمر الدّنيا وتهوينًا لشأنها: {إنّما الحياة الدّنيا لعبٌ ولهوٌ} أي: حاصلها ذلك إلّا ما كان منها للّه عزّ وجلّ؛ ولهذا قال: {وإن تؤمنوا وتتّقوا يؤتكم أجوركم ولا يسألكم أموالكم} أي: هو غنيٌّ عنكم لا يطلب منكم شيئًا، وإنّما فرض عليكم الصّدقات من الأموال مواساةً لإخوانكم الفقراء، ليعود نفع ذلك عليكم، ويرجع ثوابه إليكم.
ثمّ قال: {إن يسألكموها فيحفكم تبخلوا} أي: يحرجكم تبخلوا: {ويخرج أضغانكم}
قال قتادة: "قد علم اللّه أنّ في إخراج الأموال إخراج الأضغان". وصدق قتادة فإنّ المال محبوبٌ، ولا يصرف إلّا فيما هو أحبّ إلى الشخص منه). [تفسير ابن كثير: 7/ 323-324]

تفسير قوله تعالى: {هَاأَنْتُمْ هَؤُلَاءِ تُدْعَوْنَ لِتُنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَمِنْكُمْ مَنْ يَبْخَلُ وَمَنْ يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَنْ نَفْسِهِ وَاللَّهُ الْغَنِيُّ وَأَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ (38) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {هاأنتم هؤلاء تدعون لتنفقوا في سبيل اللّه فمنكم من يبخل} أي: لا يجيب إلى ذلك {ومن يبخل فإنّما يبخل عن نفسه} أي: إنّما نقص نفسه من الأجر، وإنّما يعود وبال ذلك عليه، {واللّه الغنيّ} أي: عن كلّ ما سواه، وكلّ شيءٍ فقيرٌ إليه دائمًا؛ ولهذا قال: {وأنتم الفقراء} أي: بالذّات إليه. فوصفه بالغنى وصفٌ لازمٌ له، ووصف الخلق بالفقر وصفٌ لازمٌ لهم، [أي] لا ينفكّون عنه.
وقوله: {وإن تتولّوا} أي: عن طاعته واتّباع شرعه {يستبدل قومًا غيركم ثمّ لا يكونوا أمثالكم} أي: ولكن يكونون سامعين مطيعين له ولأوامره.
وقال ابن أبي حاتمٍ، وابن جريرٍ: حدّثنا يونس بن عبد الأعلى، حدّثنا ابن وهبٍ، أخبرني مسلم بن خالدٍ، عن العلاء بن عبد الرّحمن، عن أبيه، عن أبي هريرة [رضي اللّه عنه] أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم تلا هذه الآية: {وإن تتولّوا يستبدل قومًا غيركم ثمّ لا يكونوا أمثالكم}، قالوا: يا رسول اللّه من هؤلاء الّذين إن تولّينا استبدل بنا ثمّ لا يكونوا أمثالنا؟ قال: فضرب بيده على كتف سلمان الفارسيّ ثمّ قال: "هذا وقومه، ولو كان الدّين عند الثّريّا لتناوله رجالٌ من الفرس" تفرّد به مسلم بن خالدٍ الزّنجيّ، ورواه عنه غير واحدٍ، وقد تكلّم فيه بعض الأئمّة، واللّه أعلم).[تفسير ابن كثير: 7/ 324]

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:07 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة