العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير سورة الشعراء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 3 جمادى الأولى 1434هـ/14-03-2013م, 09:01 AM
الصورة الرمزية أسماء الشامسي
أسماء الشامسي أسماء الشامسي غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الدولة: مكة المكرمة
المشاركات: 559
افتراضي تفسير سورة الشعراء [ من الآية (221) إلى الآية (227) ]

{هَلْ أُنَبِّئُكُمْ عَلَى مَنْ تَنَزَّلُ الشَّيَاطِينُ (221) تَنَزَّلُ عَلَى كُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ (222) يُلْقُونَ السَّمْعَ وَأَكْثَرُهُمْ كَاذِبُونَ (223) وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ (224) أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ (225) وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لَا يَفْعَلُونَ (226) إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيرًا وَانْتَصَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا ظُلِمُوا وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ (227)}



رد مع اقتباس
  #2  
قديم 18 رجب 1434هـ/27-05-2013م, 07:10 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,160
افتراضي جمهرة تفاسير السلف

تفسير السلف

تفسير قوله تعالى: (هَلْ أُنَبِّئُكُمْ عَلَى مَنْ تَنَزَّلُ الشَّيَاطِينُ (221) )

قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {هل أنبّئكم على من تنزّل الشّياطين (221) تنزّل على كلّ أفّاكٍ أثيمٍ (222) يلقون السّمع وأكثرهم كاذبون}.
يقول تعالى ذكره: {هل أنبّئكم} أيّها النّاس {على من تنزّل الشّياطين} من النّاس؟). [جامع البيان: 17/670]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (قوله تعالى: هل أنبّئكم على من تنزّل الشّياطين
- حدّثنا عليّ بن حربٍ الطّائيّ الموصليّ، ثنا القاسم بن يزيد، ثنا إسرائيل، عن أبي إسحاق، عن سعيد بن وهبٍ قال: ذكر المختار، عند ابن الزّبير وقالوا: إنّه يقول: يوحى إليه فقال: صدق ثم تلى: هل أنبّئكم على من تنزّل الشّياطين. تنزّل على كلّ أفّاكٍ أثيمٍ). [تفسير القرآن العظيم: 8/2830]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (أخرج ابن أبي شيبه، وعبد بن حميد عن سعيد بن وهب قال: كنت عند عبد الله بن الزبير فقيل له: إن المختار يزعم أنه يوحى إليه فقال ابن الزبير: صدق ثم تلا {هل أنبئكم على من تنزل الشياطين (221) تنزل على كل أفاك أثيم} ). [الدر المنثور: 11/318]

تفسير قوله تعالى: (تَنَزَّلُ عَلَى كُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ (222) )
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر عن قتادة في قوله كل أفاك أثيم قال هم الكهنة تسترق الجن السمع ثم يأتون إلى أوليائهم من الإنس). [تفسير عبد الرزاق: 2/78]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : ( {تنزّل على كلّ أفّاكٍ} يعني كذّابٍ بهّاتٍ {أثيمٍ} يعني: آثمٍ.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، قال: حدّثنا عيسى، وحدّثني الحارث، قال: حدّثنا الحسن، قال: حدّثنا ورقاء، جميعًا، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، في قوله: {كلّ أفّاكٍ أثيمٍ} قال: كلّ كذّابٍ من النّاس.
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، عن مجاهدٍ: {تنزّل على كلّ أفّاكٍ أثيمٍ} قال: كذّابٍ من النّاس.
- حدّثنا الحسن، قال: أخبرنا عبد الرّزّاق، قال: أخبرنا معمرٌ، عن قتادة، في قوله: {كلّ أفّاكٍ أثيمٍ} قال: هم الكهنة، تسترق الجنّ السّمع، ثمّ يأتون به إلى أوليائهم من الإنس.
- حدّثني محمّد بن عمارة الأسديّ، قال: حدّثنا عبيد اللّه بن موسى، قال: أخبرنا إسرائيل، عن أبي إسحاق، عن سعيد بن وهبٍ، قال: كنت عند عبد اللّه بن الزّبير، فقيل له: إنّ المختار يزعم أنّه يوحى إليه، فقال: صدق، ثمّ تلا: {هل أنبّئكم على من تنزّل الشّياطين (221) تنزّل على كلّ أفّاكٍ أثيمٍ} ). [جامع البيان: 17/670-671]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (قوله تعالى: تنزّل على كلّ أفّاكٍ أثيمٍ
- حدّثنا حجّاج بن حمزة، ثنا شبابة، ثنا ورقاء، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ قوله: أفّاكٍ أثيمٍ كذّابٌ من النّاس.
- أخبرنا أبو عبد اللّه الطّهرانيّ محمّد بن حمّادٍ فيما كتب إليّ أنبأ عبد الرزاق ابن همّامٍ أنبأ معمرٌ، عن قتادة في قوله: كلّ أفّاكٍ أثيمٍ قال: هم الكهنة). [تفسير القرآن العظيم: 8/2830]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيمنا آدم نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله أفاك قال يعني كذابا من الناس). [تفسير مجاهد: 467]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (أخرج ابن أبي شيبه، وعبد بن حميد عن سعيد بن وهب قال: كنت عند عبد الله بن الزبير فقيل له: إن المختار يزعم أنه يوحى إليه فقال ابن الزبير: صدق ثم تلا {هل أنبئكم على من تنزل الشياطين (221) تنزل على كل أفاك أثيم} ). [الدر المنثور: 11/318] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج الفريابي، وعبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن مجاهد في قوله {على كل أفاك أثيم} قال: كذاب من الناس {يلقون السمع} قال: ما سمعه الشيطان ألقاه {على كل أفاك} كذاب من الناس). [الدر المنثور: 11/318]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد الرزاق، وعبد بن حميد، وابن جرير، وابن أبي حاتم عن قتادة في قوله {تنزل على كل أفاك أثيم} قال: الافاك: الكذاب، وهم الكهنة تسترق الجن السمع ثم يأتون به إلى أوليائهم من الأنس، وفي قوله {يلقون السمع وأكثرهم كاذبون} قال: كانت الشياطين تصعد إلى السماء فتسمع ثم تنزل إلى الكهنة فتخبرهم فتحدث الكهنة بما أنزلت به الشياطين من السمع وتخلط الكهنة كذبا كثيرا فيحدثون به الناس، فأما ما كان من سمع السماء فيكون حقا وأما ما خلطوا به من الكذب فيكون كذبا). [الدر المنثور: 11/318-319]

تفسير قوله تعالى: (يُلْقُونَ السَّمْعَ وَأَكْثَرُهُمْ كَاذِبُونَ (223) )
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر عن الزهري عن يحيى بن عروة عن عروة عن عائشة في قوله تعالى وأكثرهم كاذبون قال: قالت عائشة قلت يا رسول الله إن الكهان كانوا يحدثوننا بالشيء فيكون حقا قال تلك الكلمة من الحق يخطفها الجني فيقذفها في أذن وليه وقال فيزيد فيها أكثر من مائة كذبة). [تفسير عبد الرزاق: 2/78]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {يلقون السّمع} يقول تعالى ذكره: يلقي الشّياطين السّمع، وهو ما يسمعون ممّا استرقوا سمعه من حين حدث من السّماء، إلى {كلّ أفّاكٍ أثيمٍ} من أوليائهم من بني آدم.
وبنحو ما قلنا في ذلك، قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، قال: حدّثنا عيسى، وحدّثني الحارث، قال: حدّثنا الحسن، قال: حدّثنا ورقاء، جميعًا، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، قوله: {يلقون السّمع} قال: الشّياطين ما سمعته ألقته على كلّ أفّاكٍ كذّابٍ.
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، عن مجاهدٍ: {يلقون السّمع} الشّياطين ما سمعته ألقته {على كلّ أفّاكٍ} قال: يلقون السّمع، قال: القول.
وقوله: {وأكثرهم كاذبون} يقول: وأكثر من تنزل عليه الشّياطين كاذبون فيما يقولون ويخبرون.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا الحسن، قال: أخبرنا عبد الرّزّاق، قال: أخبرنا معمرٌ، عن الزّهريّ، في قوله: {وأكثرهم كاذبون} عن عروة، عن عائشة قالت: الشّياطين تسترق السّمع، فتجيء بكلمة حقٍّ فيقذفها في أذن وليّه؛ قال: ويزيد فيها أكثر من مائة كذبةٍ). [جامع البيان: 17/671-672]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (قوله تعالى: يلقون السّمع
- حدّثنا حجّاج بن حمزة، ثنا شبابة، ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ قوله: يلقون السّمع الشّيطان ما سمعه ألقاه على كلّ أفّاكٍ كذّابٍ.
- أخبرنا أبو عبد اللّه الطّهرانيّ كتابةً أنبأ عبد الرّزّاق، أنبأ معمرٌ، عن قتادة يعني قوله: يلقون السّمع قال: هم الكهنة يسترق الجنّ السّمع، ثمّ يأتون إلى أوليائهم من الإنس.
- حدّثنا الحسين بن الحسن، ثنا إبراهيم بن عبد اللّه الهرويّ، ثنا حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، عن مجاهدٍ يلقون السّمع القول.
قوله تعالى: وأكثرهم كاذبون
- حدّثنا محمّد بن يحيى أنبأ العبّاس بن الوليد، ثنا يزيد بن زريعٍ، ثنا سعيدٌ، عن قتادة قوله: وأكثرهم كاذبون قال: كانت الشّياطين يستمعون إلى السّماء فينزلون فيخبرون به الكهنة، فكانت الكهنة يحدّثون به النّاس، ويخلطون به كذبًا كثيرًا فأمّا ما كان من سمع السّماء فتصير حقًّا، وأما ما خلطوا به من الكذب فيصير كذبًا.
- حدّثنا أبي، ثنا نعيم بن حمّادٍ، ثنا ابن المبارك، أنبأ معمرٌ، عن الزّهريّ في قوله: وأكثرهم كاذبون قال: الشيطان يسترق السمع فيجيء بكلمة حقٍّ فيقذفها في أذن وليّه فيزيد فيها أكثر من مائة كذبةٍ.
- حدّثنا عليّ بن الحسين أنبأ إبراهيم بن العلاء الحمصيّ، ثنا إسماعيل بن عيّاشٍ، حدّثني عمر بن عبد اللّه مولى غفرة قال: سمعت محمّد بن كعبٍ يقول: واللّه ما لأحدٍ من أهل الأرض في السّماء نجمٌ، ولكنّهم يتّبعون ويتّخذون النّجوم علّةً فهو كما أخبرنا اللّه: إلا من خطف الخطفة فأتبعه شهابٌ ثاقبٌ قال: على من تنزّل الشّياطين إلى قوله: وأكثرهم كاذبون). [تفسير القرآن العظيم: 8/2830-2831]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (ثنا إبراهيم نا آدم نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله يلقون السمع يقول الشيطان ما سمعه ألقاه على كل أفاك أي كذاب). [تفسير مجاهد: 467]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج الفريابي، وعبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن مجاهد في قوله {على كل أفاك أثيم} قال: كذاب من الناس {يلقون السمع} قال: ما سمعه الشيطان ألقاه {على كل أفاك} كذاب من الناس). [الدر المنثور: 11/318] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد الرزاق، وعبد بن حميد، وابن جرير، وابن أبي حاتم عن قتادة في قوله {تنزل على كل أفاك أثيم} قال: الافاك: الكذاب، وهم الكهنة تسترق الجن السمع ثم يأتون به إلى أوليائهم من الأنس، وفي قوله {يلقون السمع وأكثرهم كاذبون} قال: كانت الشياطين تصعد إلى السماء فتسمع ثم تنزل إلى الكهنة فتخبرهم فتحدث الكهنة بما أنزلت به الشياطين من السمع وتخلط الكهنة كذبا كثيرا فيحدثون به الناس، فأما ما كان من سمع السماء فيكون حقا وأما ما خلطوا به من الكذب فيكون كذبا). [الدر المنثور: 11/318-319] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج البخاري ومسلم، وابن مردويه عن عائشة قالت: سأل أناس النّبيّ صلى الله عليه وسلم عن الكهان فقال انهم ليسوا بشيء فقالوا: يا رسول الله انهم يحدثوننا أحيانا بالشيء يكون حقا، قال: تلك الكلمة من الحق يخطفها الجني فيقذفها في أذن وليه فيخلطون فيها أكثر من مائة كذبة). [الدر المنثور: 11/319]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج البخاري، وابن المنذر عن عائشة عن النّبيّ صلى الله عليه وسلم قال الملائكة تحدث في العنان - والعنان: الغمام - بالأمر في الأرض، فيسمع الشيطان الكلمة فيقرها في أذن الكاهن كما تقر القارورة فيزيدون معها مائة كذبة). [الدر المنثور: 11/319]

تفسير قوله تعالى: (وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ (224) )
قالَ عَبْدُ اللهِ بنُ وَهْبٍ المَصْرِيُّ (ت: 197 هـ): (وأخبرني شبيب بن سعيدٍ، عن أبان، عن الحسن، عن أبي هريرة أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال ذات يومٍ: يا أبا هريرة، إنّك لن تزال سالمًا ما لم تأت ثلاثًا: العرس، والرّهان وصيحة السّوق، قال: إنّك إذا أتيت العرس غفلت وأغفلت، وإذا أتيت الرّهان حلفت وماريت؛ قال: وما صيحة السّوق، قال: الشّاعر يسمع القوم الشّعر، فإن خطوت إليه ثلاث خطواتٍ إلى عشرٍ كنت من الغاوين؛ ثمّ تلا هذه الآية: {والشعراء يتبعهم الغاوون}). [الجامع في علوم القرآن: 1/42]
قالَ عَبْدُ اللهِ بنُ وَهْبٍ المَصْرِيُّ (ت: 197 هـ): (وقال في طسم: {والشّعراء يتّبعهم الغاوون (224) ألم تر أنّهم في كلّ وادٍ يهيمون (225) وأنّهم يقولون ما لا يفعلون}؛
ثم استثنى فقال: {إلا الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات وذكروا اللّه كثيرًا وانتصروا من بعد ما ظلموا وسيعلم الّذين ظلموا أيّ منقلبٍ ينقلبون}). [الجامع في علوم القرآن: 3/80]
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر عن قتادة في قوله تعالى يتبعهم الغاوون قال يتبعهم الشياطين). [تفسير عبد الرزاق: 2/78]
قال أبو حذيفة موسى بن مسعود النهدي (ت:220هـ): (سفيان [الثوري] عن سلمة بن كهيلٍ عن عكرمة في قوله: {والشعراء يتبعهم الغاوون} قال: عصاة الجن [الآية: 224]). [تفسير الثوري: 230]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {والشّعراء يتّبعهم الغاوون (224) ألم تر أنّهم في كلّ وادٍ يهيمون (225) وأنّهم يقولون ما لا يفعلون (226) إلاّ الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات وذكروا اللّه كثيرًا وانتصروا من بعد ما ظلموا وسيعلم الّذين ظلموا أيّ منقلبٍ ينقلبون}.
يقول تعالى ذكره: والشّعراء يتّبعهم أهل الغيّ لا أهل الرّشاد والهدى.
واختلف أهل التّأويل في الّذين وصفوا بالغيّ في هذا الموضع فقال بعضهم: رواة الشّعر.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني الحسين بن يزيد الطّحّان، قال: حدّثنا إسحاق بن منصورٍ، قال: حدّثنا قيسٌ، عن يعلى، عن عكرمة، عن ابن عبّاسٍ. وحدّثني أبو كريبٍ، قال: حدّثنا طلق بن غنّامٍ، عن قيسٍ، وحدّثنا أبو كريبٍ، قال: حدّثنا ابن عطيّة، عن قيسٍ، عن يعلى بن النّعمان، عن عكرمة، عن ابن عبّاسٍ: {والشّعراء يتّبعهم الغاوون} قال: الرّواة.
وقال آخرون: هم الشّياطين.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، قال: حدّثنا عيسى، وحدّثني الحارث، قال: حدّثنا الحسن، قال: حدّثنا ورقاء، جميعًا، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، قوله: {والشّعراء يتّبعهم الغاوون} الشّياطين.
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، عن مجاهدٍ، مثله.
- حدّثنا الحسن، قال: أخبرنا عبد الرّزّاق، قال: أخبرنا معمرٌ، عن قتادة، في قوله: {يتّبعهم الغاوون} قال: يتّبعهم الشّياطين.
- حدّثنا محمّد بن بشّارٍ، قال: حدّثنا يحيى بن سعيدٍ، وعبد الرّحمن، قالا: حدّثنا سفيان، عن سلمة بن كهيلٍ، عن عكرمة، في قوله: {والشّعراء يتّبعهم الغاوون} قال: عصاة الجنّ.
وقال آخرون: هم السّفهاء، وقالوا: نزل ذلك في رجلين تهاجيا على عهد رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني محمّد بن سعدٍ، قال: حدّثني أبي، قال: حدّثني عمّي، قال: حدّثني أبي، عن أبيه، عن ابن عبّاسٍ، قوله: {والشّعراء يتّبعهم الغاوون}. إلى آخر الآية، قال: كان رجلان على عهد رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: أحدهما من الأنصار، والآخر من قومٍ آخرين، وأنّهما تهاجيا، وكان مع كلّ واحدٍ منهما غواةٌ من قومه، وهم السّفهاء، فقال اللّه: {والشّعراء يتّبعهم الغاوون (224) ألم تر أنّهم في كلّ وادٍ يهيمون}.
- حدّثت عن الحسين، قال: سمعت أبا معاذٍ، يقول: أخبرنا عبيدٌ، قال: سمعت الضّحّاك، يقول في قوله: {والشّعراء يتّبعهم الغاوون} قال: كان رجلان على عهد رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: أحدهما من الأنصار، والآخر من قومٍ آخرين، تهاجيا، مع كلّ واحدٍ منهما غواةٌ من قومه، وهم السّفهاء.
وقال آخرون: هم ضلاّل الجنّ والإنس.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني عليٌّ، قال: حدّثنا أبو صالحٍ، قال: حدّثني معاوية، عن عليٍّ، عن ابن عبّاسٍ: {والشّعراء يتّبعهم الغاوون} قال: هم الكفّار يتّبعهم ضلاّل الجنّ والإنس.
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ، في قول اللّه: {والشّعراء يتّبعهم الغاوون} قال: الغاوون: المشركون.
قال أبو جعفرٍ: وأولى الأقوال في ذلك بالصّواب أن يقال فيه ما قال اللّه جلّ ثناؤه: إنّ شعراء المشركين يتّبعهم غواة النّاس، ومردة الشّياطين، وعصاة الجنّ، وذلك أنّ اللّه عمّ بقوله: {والشّعراء يتّبعهم الغاوون} فلم يخصّص بذلك بعض الغواة دون بعضٍ، فذلك على جميع أصناف الغواة الّتي دخلت في عموم الآية). [جامع البيان: 17/672-676]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (والشّعراء يتّبعهم الغاوون (224)
قوله تعالى: والشعراء يتبعهم الغاوون
[الوجه الأول]
- حدّثنا أبو زرعة، ثنا منجاب بن الحارث، أنبأ بشر بن عمارة، عن أبي روقٍ، عن الضّحّاك، عن ابن عبّاسٍ في قوله: والشّعراء يتّبعهم الغاوون قال:
المشركون منهم الّذين كانوا يهجون النّبيّ- صلّى اللّه عليه وسلّم- وأصحابه- رضي اللّه، عنهم-.
- حدّثنا أبي، ثنا أبو صالحٍ كاتب اللّيث، حدّثني معاوية بن صالحٍ، عن عليّ بن أبي طلحة، عن ابن عبّاسٍ في قوله: والشّعراء يتّبعهم الغاوون قال: هم الكفّار يتّبعون ضلال الجنّ والإنس.
- حدّثنا أبي، ثنا محمّد بن عمران بن أبي ليلى، ثنا بشر بن عمارة الخثعميّ، عن أبي روقٍ، عن الضّحّاك، عن ابن عبّاسٍ في قوله: والشّعراء يتّبعهم الغاوون قال غواة الجنّ.
- حدّثنا أبو سعيدٍ الأشجّ، ثنا وكيعٌ، ثنا سفيان، عن سلمة، عن عقيلٍ، عن عكرمة والشّعراء يتّبعهم الغاوون قال: عصاة الجنّ.
الوجه الثّاني:
- أخبرنا عمرو بن ثورٍ القيساريّ فيما كتب إليّ، ثنا الفريابيّ، ثنا قيسٌ عن يعلى بن النّعمان، عن عكرمة، عن ابن عبّاسٍ والشّعراء يتّبعهم الغاوون قال: هم الرّواة.
الوجه الثّالث:
- حدّثنا أبي، ثنا أبو غسّان مالك بن إسماعيل، ثنا زهيرٌ، ثنا خصيفٌ، عن عكرمة في قوله: والشّعراء يتّبعهم الغاوون قال: كان الشّاعران يتقاولان فيكون لهذا تبعٌ ولهذا تبعٌ، قالوا لخصيفٍ: فتبّاعهما هم الغاوون؟ قال: نعم.
- حدّثنا أبو زرعة، ثنا أبو الرّبيع الزّهرانيّ، حدّثني سفيان بن عيينة، عن عبد الكريم الجزريّ، عن عكرمة قال: تهاجى شاعران في الجاهليّة فكان مع كلّ واحدٍ منهما فئةٌ من النّاس قال اللّه عزّ وجل: والشعراء يتبعهم الغاوون فهم ذينك الشّاعران.
الوجه الرّابع:
- أخبرنا أبو يزيد القراطيسيّ فيما كتب إليّ أنبأ أصبغ قال: سمعت عبد الرّحمن بن زيدٍ في قول اللّه: والشّعراء يتّبعهم الغاوون قال: المشركون.
الوجه الخامس:
- حدّثنا حجّاج بن حمزة، ثنا شبابة، ثنا ورقاء، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ قوله: والشّعراء يتّبعهم الغاوون قال: الشّيطان). [تفسير القرآن العظيم: 8/2831-2832]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيمنا آدم نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله والشعراء يتبعهم الغاوون قال الغاوون هم الشياطين). [تفسير مجاهد: 467]
قال أبو السعادات المبارك بن محمد بن محمد ابن الأثير الجزري (ت: 606هـ) : ( (د) ابن عباس - رضي الله عنهما -: في قوله تعالى {والشّعراء يتّبعهم الغاوون} [الشعراء: 224] قال: استثنى الله منهم {الذين آمنوا وعملوا الصالحات وذكروا الله كثيراً} [الشعراء: 227]. أخرجه أبو داود.
[شرح الغريب]
(الغاوون) جمع غاو: وهو ضد الراشد). [جامع الأصول: 2/293-294]
قال أحمد بن أبي بكر بن إسماعيل البوصيري (ت: 840هـ) : (وقال إسحاق: وثنا محمّد بن أبي بكرٍ، ثنا عبد الغفّار بن عبيد اللّه، عن صالح بن أبي الأخضر، عن الزّهريّ، عن عبد الرّحمن بن عبد الله بن كعبٍ، عن عمّه عبيد اللّه بن كعب بن مالكٍ قال: "لمّا نزلت هذه الآية: (والشعراء يتبعهم الغاوون) قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إنّ المؤمن يجاهد بيده ولسانه، والّذي نفسي بيده لكأنما يقتحمون بالنبل"). [إتحاف الخيرة المهرة بزوائد المسانيد العشرة: 6/250]
قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ) : (وقال أبو يعلى حدثنا محمّد بن أبي بكرٍ، ثنا عبد الغفّار بن عبد اللّه ن صالح بن أبي الأخضر، عن الزّهريّ، عن عبد الرّحمن بن عبد اللّه بن كعبٍ، عن عمّه عبيد اللّه بن كعب بن مالكٍ رضي الله عنه قال: لمّا نزلت هذه الآية {والشّعراء يتّبعهم الغاوون}، قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: إنّ المؤمن يجاهد بيده ولسانه، والّذي نفسي بيده لكأنّما تقتحمون بالنّبل). [المطالب العالية بزوائد المسانيد الثمانية: 15/87]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (أخرج ابن جرير، وابن أبي حاتم، وابن مردويه عن ابن عباس قال: تهاجى رجلان على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، أحدهما من الأنصار، والآخر من قوم آخرين وكان مع كل واحد منهما غواة من قومه وهم السفهاء، فأنزل الله {والشعراء يتبعهم الغاوون} الآيات.
وأخرج ابن جرير عن الضحاك، مثله). [الدر المنثور: 11/319]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن عكرمة قال: تهاجى شاعران في الجاهلية وكان مع كل واحد منهما فئام من الناس، فأنزل الله {والشعراء يتبعهم الغاوون} ). [الدر المنثور: 11/320]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن سعد، وعبد بن حميد، وابن أبي حاتم، وابن عساكر عن عروة قال: لما نزلت {والشعراء} إلى قوله {ما لا يفعلون} قال عبد الله بن رواحة: يا رسول الله قد علم الله أني منهم، فأنزل الله {إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات} إلى قوله {ينقلبون} ). [الدر المنثور: 11/320]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي شيبه، وعبد بن حميد وأبو داود في ناسخه، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم، وابن مردويه عن أبي حسن سالم البراد قال: لما نزلت {والشعراء} جاء عبد الله بن رواحة وكعب بن مالك وحسان بن ثابت وهم يبكون فقالوا: يا رسول الله لقد أنزل الله هذه الآية وهو يعلم انا شعراء أهلكنا فأنزل الله {إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات} فدعاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فتلاها عليهم). [الدر المنثور: 11/320]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد والحاكم عن أبي الحسن مولى بني نوفل، أن عبد الله بن رواحة وحسان بن ثابت أتيا رسول الله صلى الله عليه وسلم حين نزلت الشعراء يبكيان وهو يقرأ {والشعراء يتبعهم الغاوون} حتى بلغ {إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات} قال: أنتم {وذكروا الله كثيرا} قال: أنتم {وانتصروا من بعد ما ظلموا} قال: أنتم {وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون} قال: الكفار). [الدر المنثور: 11/320-321]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم، وابن مردويه عن ابن عباس {يتبعهم الغاوون} قال: هم الكفار، يتبعون ضلال الجن والانس {في كل واد يهيمون} في كل لغو يخوضون {وأنهم يقولون ما لا يفعلون} أكثر ولهم مكذبون ثم استثنى منهم فقال {إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وذكروا الله كثيرا} في كلامهم {وانتصروا من بعد ما ظلموا} قال: ردوا على الكفار الذين كانون يهجون المؤمنين). [الدر المنثور: 11/321]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم، وابن مردويه عن ابن عباس {والشعراء} قال: المشركون منهم الذين كانوا يهجون النّبيّ صلى الله عليه وسلم {يتبعهم الغاوون} غواة الجن {في كل واد يهيمون} في كل فن من الكلام يأخذون ثم استثنى فقال {إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات} يعني حسان بن ثابت وعبد الله بن رواحة وكعب بن مالك كانوا يذبون عن النّبيّ صلى الله عليه وسلم وأصحابه هجاء المشركين). [الدر المنثور: 11/321]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج الفريابي، وابن جرير، وابن أبي حاتم عن ابن عباس {يتبعهم الغاوون} قال: هم الرواة). [الدر المنثور: 11/321-322]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج البخاري في الأدب وأبو داود في ناسخه عن ابن عباس قال {والشعراء يتبعهم الغاوون} فنسخ من ذلك واستثنى فقال {إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وذكروا الله كثيرا} ). [الدر المنثور: 11/322]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج أحمد والبخاري في تاريخه وأبو يعلى، وابن مردويه عن كعب بن مالك أنه قال للنبي صلى الله عليه وسلم: إن الله قد أنزل في الشعراء ما أنزل فكيف ترى فيه فقال ان المؤمن يجاهد بسيفه ولسانه - والذي نفسي بيده - لكانما بوجههم مثل نضج النبل). [الدر المنثور: 11/322]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي شيبه عن أبي سعيد قال: بينما نحن نسير مع رسول الله صلى الله عليه وسلم اذ عرض شاعر ينشد فقال النّبيّ صلى الله عليه وسلم لأن يمتلئ جوف أحدكم قيحا خير له من أن يمتلئ شعرا). [الدر المنثور: 11/322-323]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج الديلمي عن ابن مسعود مرفوعا: الشعراء الذين يموتون في الإسلام يأمرهم الله أن يقولوا شعرا تتغنى به الحور العين لازواجهن في الجنة والذين ماتوا في الشرك يدعون بالويل والثبور في النار). [الدر المنثور: 11/323]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن مردويه عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ان من الشعر حكمة قال: وأتاه قرظة بن كعب وعبد الله بن رواحة وحسان بن ثابت فقالوا: انا نقول الشعر وقد نزلت هذه الآية، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اقرأوا {والشعراء} إلى قوله {إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات} قال: أنتم هم {وذكروا الله كثيرا} قال: أنتم هم {وانتصروا من بعد ما ظلموا} قال: أنتم هم). [الدر المنثور: 11/323]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج الفريابي، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن عكرمة في قوله {والشعراء يتبعهم الغاوون} قال: كان الشاعران يتقاولان ليكون لهذا تبع ولهذا تبع). [الدر المنثور: 11/323]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج الفريابي، وابن أبي شيبه، وعبد بن حميد، وابن جرير عن عكرمة {والشعراء يتبعهم الغاوون} قال: هم عصاة الجن). [الدر المنثور: 11/324]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد الرزاق، وعبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن قتادة {والشعراء يتبعهم الغاوون} قال: الشياطين {ألم تر أنهم في كل واد يهيمون} قال: يمدحون قوما بباطل ويشتمون قوما بباطل). [الدر المنثور: 11/324]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج الفريابي، وابن جرير، وعبد بن حميد، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن مجاهد {والشعراء يتبعهم الغاوون} قال: الشياطين {ألم تر أنهم في كل واد يهيمون} قال: في كل فن يفتنون {إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات} قال: عبد الله بن رواحة وأصحابه). [الدر المنثور: 11/324]

تفسير قوله تعالى: (أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ (225) )
قالَ عَبْدُ اللهِ بنُ وَهْبٍ المَصْرِيُّ (ت: 197 هـ): (وقال في طسم: {والشّعراء يتّبعهم الغاوون (224) ألم تر أنّهم في كلّ وادٍ يهيمون (225) وأنّهم يقولون ما لا يفعلون}؛
ثم استثنى فقال: {إلا الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات وذكروا اللّه كثيرًا وانتصروا من بعد ما ظلموا وسيعلم الّذين ظلموا أيّ منقلبٍ ينقلبون}). [الجامع في علوم القرآن: 3/80] (م)
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر عن قتادة في قوله تعالى في كل واد يهيمون قال يمدحون قوما بباطل ويشمتون قوما بباطل إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وذكر الله كثيرا وانتصروا من بعد ما ظلموا قال هم من الأنصار الذين هاجوا عن النبي). [تفسير عبد الرزاق: 2/78]
قالَ مُحَمَّدُ بنُ أَحمدَ بنِ نَصْرٍ الرَّمْلِيُّ (ت:295هـ): (ثنا أحمد بن محمّدٍ القوّاس المكّيّ، قال: ثنا مسلم بن خالد الزنجي، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ في قوله عزّ وجلّ: {والشّعراء يتّبعهم الغاوون (224) ألم تر أنهم في كل وادٍ يهيمون} قال: ألم تر في كلّ فنٍّ يفتنون). [جزء تفسير مسلم بن خالد الزنجي: 58]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {ألم تر أنّهم في كلّ وادٍ يهيمون} يقول تعالى ذكره: ألم تر يا محمّد أنّهم، يعني الشّعراء في كلّ وادٍ يذهبون، كالهائم على وجهه على غير قصدٍ، بل جائرًا عن الحقّ، وطريق، الرّشاد، وقصد السّبيل. وإنّما هذا مثلٌ ضربه اللّه لهم في افتنانهم في الوجوه الّتي يفتنّون فيها بغير حقٍّ، فيمدحون بالباطل قومًا ويهجون آخرين كذلك بالكذب والزّور.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني عليٌّ، قال: حدّثنا أبو صالحٍ، قال: حدّثني معاوية، عن عليٍّ، عن ابن عبّاسٍ: {ألم تر أنّهم في كلّ وادٍ يهيمون} يقول: في كلّ لغو يخوضون.
- حدّثني محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، قال: حدّثنا عيسى، وحدّثني الحارث، قال: حدّثنا الحسن، قال: حدّثنا ورقاء، جميعًا، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ: {في كلّ وادٍ يهيمون} قال: في كلّ فنٍّ يفتنّون.
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، عن مجاهدٍ، قوله: {ألم تر أنّهم في كلّ وادٍ} قال: فنٍّ {يهيمون} قال: يقولون.
- حدّثنا الحسن، قال: أخبرنا عبد الرّزّاق، قال: أخبرنا معمرٌ، عن قتادة، في قوله: {في كلّ وادٍ يهيمون} قال: يمدحون قومًا بباطلٍ، ويشتمون قومًا بباطلٍ). [جامع البيان: 17/676-677]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (ألم تر أنّهم في كلّ وادٍ يهيمون (225)
قوله تعالى: ألم تر أنّهم في كلّ وادٍ يهيمون
- حدّثنا أبي ثنا محمّد بن عمران بن محمّد بن عبد الرّحمن بن أبي ليلى، ثنا بشر بن عمارة، عن أبي روقٍ، عن الضّحّاك، عن ابن عبّاسٍ في قوله: ألم تر أنّهم في كلّ وادٍ يهيمون قال: في كل فن من الكلام. وروي، عن مجاهدٍ مثل ذلك.
- حدّثنا أبي، ثنا أبو صالحٍ، حدّثني معاوية بن صالحٍ، عن عليّ بن طلحة، عن ابن عبّاسٍ في قوله: في كلّ وادٍ قال: في كلّ لغو.
قوله تعالى: يهيمون
- حدّثنا أبي، ثنا محمّد بن عمران بن أبي ليلى، أنبأ بشر بن عمارة، عن أبي روقٍ، عن الضّحّاك، عن ابن عبّاسٍ في قوله: يهيمون قال: في كلّ فنٍّ من الكلام يأخذون.
- حدّثنا أبي ثنا أبو صالحٍ، حدّثني معاوية بن صالحٍ، عن عليّ بن طلحة، عن ابن عبّاسٍ في كلّ وادٍ يهيمون يقول: في كلّ لغو يخوضون.
- حدّثنا أبي، ثنا قرّة بن حبيبٍ، أنبأ ليث بن كيسان العبديّ قال: سمعت الحسن يقرأ هذه الآية: والشّعراء يتّبعهم الغاوون. ألم تر أنّهم في كلّ وادٍ يهيمون قال: قد واللّه رأينا أوديتهم الّتي يهيمون فيها مرّةً في شتيمة فلانٍ. ومرّةً في مديحة فلانٍ.
- حدّثنا محمّد بن يحيى، أنبأ العبّاس بن الوليد النّرسيّ، ثنا يزيد بن زريعٍ، ثنا سعيدٌ، عن قتادة قوله: ألم تر أنهم في كل واد يهيمون يمدح قومًا بباطلٍ يعني، ويذمّ بباطلٍ.
- حدّثنا الحسين بن الحسن، ثنا إبراهيم بن عبد اللّه الهرويّ، أنبأ حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، عن مجاهدٍ يهيمون يقولون). [تفسير القرآن العظيم: 8/2832-2833]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيمنا آدم ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله ألم تر أنهم في كل واد يهيمون قال في كل فن يفتنون). [تفسير مجاهد: 467]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم، وابن مردويه عن ابن عباس {والشعراء} قال: المشركون منهم الذين كانوا يهجون النّبيّ صلى الله عليه وسلم {يتبعهم الغاوون} غواة الجن {في كل واد يهيمون} في كل فن من الكلام يأخذون ثم استثنى فقال {إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات} يعني حسان بن ثابت وعبد الله بن رواحة وكعب بن مالك كانوا يذبون عن النّبيّ صلى الله عليه وسلم وأصحابه هجاء المشركين). [الدر المنثور: 11/321] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد الرزاق، وعبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن قتادة {والشعراء يتبعهم الغاوون} قال: الشياطين {ألم تر أنهم في كل واد يهيمون} قال: يمدحون قوما بباطل ويشتمون قوما بباطل). [الدر المنثور: 11/324] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج الفريابي، وابن جرير، وعبد بن حميد، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن مجاهد {والشعراء يتبعهم الغاوون} قال: الشياطين {ألم تر أنهم في كل واد يهيمون} قال: في كل فن يفتنون {إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات} قال: عبد الله بن رواحة وأصحابه). [الدر المنثور: 11/324] (م)

تفسير قوله تعالى: (وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لَا يَفْعَلُونَ (226) )
قالَ عَبْدُ اللهِ بنُ وَهْبٍ المَصْرِيُّ (ت: 197 هـ): (وقال في طسم: {والشّعراء يتّبعهم الغاوون (224) ألم تر أنّهم في كلّ وادٍ يهيمون (225) وأنّهم يقولون ما لا يفعلون}؛
ثم استثنى فقال: {إلا الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات وذكروا اللّه كثيرًا وانتصروا من بعد ما ظلموا وسيعلم الّذين ظلموا أيّ منقلبٍ ينقلبون}). [الجامع في علوم القرآن: 3/80] (م)
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {وأنّهم يقولون ما لا يفعلون} يقول: وأنّ أكثر قيلهم باطلٌ وكذبٌ.
- كما حدّثني عليٌّ، قال: حدّثنا أبو صالحٍ، قال: حدّثني معاوية، عن عليٍّ، عن ابن عبّاسٍ: {وأنّهم يقولون ما لا يفعلون} يقول: أكثر قولهم يكذبون.
وعني بذلك شعراء المشركين.
- كما حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال عبد الرّحمن بن زيدٍ: قال رجلٌ لأبي: يا أبا أسامة، أرأيت قول اللّه جلّ ثناؤه: {والشّعراء يتّبعهم الغاوون (224) ألم تر أنّهم في كلّ وادٍ يهيمون (225) وأنّهم يقولون ما لا يفعلون} فقال له أبي: إنّما هذا لشعراء المشركين، وليس شعراء المؤمنين، ألا ترى أنّه يقول: {إلاّ الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات}. إلخ. فقال: فرّجت عنّي يا أبا أسامة؛ فرّج اللّه عنك). [جامع البيان: 17/677-678]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (وأنّهم يقولون ما لا يفعلون (226)
قوله تعالى: وأنّهم يقولون ما لا يفعلون
- أخبرنا محمّد بن سعدٍ فيما كتب إليّ حدّثني أبي حدّثنا عمّي، حدّثني أبي، عن أبيه، عن ابن عبّاسٍ وأنّهم يقولون ما لا يفعلون قال: كان رجلا على عهد رسول اللّه- صلّى اللّه عليه وسلّم- أحدهما: من الأنصار والآخر: من قومٍ آخرين وأنّهما تهاجيا، وكان مع كلّ واحدٍ منهما غواةٌ من قومه وهم السّفهاء، فقال اللّه عزّ وجلّ: والشّعراء يتّبعهم الغاوون. ألم تر أنّهم (في كلّ وادٍ) يهيمون. وأنّهم يقولون ما لا يفعلون
- حدّثنا أبي ثنا أبو صالحٍ حدّثني معاوية بن صالحٍ، عن عليّ بن أبي طلحة، عن ابن عبّاسٍ قوله: وأنّهم يقولون ما لا يفعلون يقول: أكثر قولهم يكذبون.
- أخبرنا أبو يزيد القراطيسيّ أنبأ أصبغ بن الفرج قال: سمعت عبد الرّحمن بن زيد بن أسلم في قول اللّه: في كلّ وادٍ يهيمون وأنّهم يقولون ما لا يفعلون قال أبي: إنّما هذه لشعراء المشركين وليس لشعراء المؤمنين، ألا ترى أنّ اللّه يقول: إلا الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات وذكروا اللّه كثيرًا قال: فرّجت، عنّي يا أبا أسامة فرّج اللّه، عنك). [تفسير القرآن العظيم: 8/2833-2834]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم، وابن مردويه عن ابن عباس {يتبعهم الغاوون} قال: هم الكفار، يتبعون ضلال الجن والانس {في كل واد يهيمون} في كل لغو يخوضون {وأنهم يقولون ما لا يفعلون} أكثر ولهم مكذبون ثم استثنى منهم فقال {إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وذكروا الله كثيرا} في كلامهم {وانتصروا من بعد ما ظلموا} قال: ردوا على الكفار الذين كانون يهجون المؤمنين). [الدر المنثور: 11/321] (م)

تفسير قوله تعالى: (إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيرًا وَانْتَصَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا ظُلِمُوا وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ (227) )
قالَ عَبْدُ اللهِ بنُ وَهْبٍ المَصْرِيُّ (ت: 197 هـ): (وقال في طسم: {والشّعراء يتّبعهم الغاوون (224) ألم تر أنّهم في كلّ وادٍ يهيمون (225) وأنّهم يقولون ما لا يفعلون}؛
ثم استثنى فقال: {إلا الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات وذكروا اللّه كثيرًا وانتصروا من بعد ما ظلموا وسيعلم الّذين ظلموا أيّ منقلبٍ ينقلبون}). [الجامع في علوم القرآن: 3/80] (م)
قال أبو حذيفة موسى بن مسعود النهدي (ت:220هـ): (سفيان [الثوري] عن خصيفٍ أو غيره في قوله: {إلا الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات وذكروا اللّه كثيرًا وانتصروا من بعد ما ظلموا} قال: نزلت في عبد اللّه بن رواحة ونصرته النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم بلسانه [الآية: 227]). [تفسير الثوري: 230-231]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {إلاّ الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات} وهذا استثناءٌ من قوله {والشّعراء يتّبعهم الغاوون}، {إلاّ الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات}. وذكر أنّ هذا الاستثناء نزل في شعراء رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، كحسّان بن ثابتٍ، وكعب بن مالكٍ، ثمّ هو لكلّ من كان بالصّفة الّتي وصفه اللّه بها.
وبالّذي قلنا في ذلك جاءت الأخبار.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا سلمة، وعليّ بن مجاهدٍ، وإبراهيم بن المختار، عن ابن إسحاق، عن يزيد بن عبد اللّه بن قسيطٍ، عن أبي الحسن سالمٍ البرّاد مولى تميمٍ الدّاريّ، قال: لمّا نزلت: {والشّعراء يتّبعهم الغاوون} قال: جاء حسّان بن ثابتٍ، وعبد اللّه بن رواحة، وكعب بن مالكٍ إلى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، وهم يبكون، فقالوا: قد علم اللّه حين أنزل هذه الآية أنّا شعراء، فتلا النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: {إلاّ الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات، وذكروا اللّه كثيرًا، وانتصروا من بعد ما ظلموا، وسيعلم الّذين ظلموا أيّ منقلبٍ ينقلبون}.
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا سلمة، قال: حدّثنا محمّد بن إسحاق، عن بعض أصحابه، عن عطاء بن يسارٍ، قال: نزلت {والشّعراء يتّبعهم الغاوون} إلى آخر السّورة في حسّان بن ثابتٍ، وعبد اللّه بن رواحة وكعب بن مالكٍ.
- قال: حدّثنا يحيى بن واضحٍ، عن الحسين، عن يزيد، عن عكرمة، وطاوسٍ، قالا: قال: {والشّعراء يتّبعهم الغاوون. ألم تر أنّهم في كلّ وادٍ يهيمون. وأنّهم يقولون ما لا يفعلون}، فنسخ من ذلك واستثنى، قال: {إلاّ الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات} الآية.
- حدّثني عليٌّ، قال: حدّثنا أبو صالحٍ، قال: حدّثني معاوية، عن عليٍّ، عن ابن عبّاسٍ، قال: ثمّ استثنى المؤمنين منهم، يعني الشّعراء، فقال: {إلاّ الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات}.
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، قال: قال ابن عبّاسٍ، فذكر مثله.
- حدّثنا الحسن، قال: أخبرنا عبد الرّزّاق، قال: أخبرنا معمرٌ، عن قتادة: {إلاّ الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات وذكروا اللّه كثيرًا، وانتصروا من بعد ما ظلموا} قال: هم الأنصار الّذين هاجوا مع رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم.
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثنا عيسى بن يونس، عن محمّد بن إسحاق، عن يزيد بن عبد اللّه بن قسيطٍ، عن أبي حسنٍ البرّاد، قال: لمّا نزلت: {والشّعراء يتّبعهم الغاوون} ثمّ ذكر نحو حديث ابن حميدٍ عن سلمة.
وقوله: {وذكروا اللّه كثيرًا} اختلف أهل التّأويل في حال الذّكر الّذي وصف اللّه به هؤلاء المستثنين من الشّعراء، فقال بعضهم: هي حال منطقهم ومحاورتهم النّاس، قالوا: معنى الكلام: وذكروا اللّه كثيرًا في كلامهم.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني عليٌّ، قال: حدّثنا أبو صالحٍ، قال: حدّثني معاوية، عن عليٍّ، عن ابن عبّاسٍ: {إلاّ الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات، وذكروا اللّه كثيرًا} في كلامهم.
وقال آخرون: بل ذلك في شعرهم.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ، في قوله: {وذكروا اللّه كثيرًا} قال: ذكروا اللّه في شعرهم.
قال أبو جعفرٍ: وأولى الأقوال في ذلك بالصّواب أن يقال: إنّ اللّه وصف هؤلاء الّذين استثناهم من شعراء المؤمنين بذكر اللّه كثيرًا، ولم يخصّ ذكرهم اللّه على حالٍ دون حالٍ في كتابه، ولا على لسان رسوله، فصفتهم أنّهم يذكرون اللّه كثيرًا في كلّ أحوالهم.
وقوله: {وانتصروا من بعد ما ظلموا} يقول: وانتصروا ممّن هجاهم من شعراء المشركين ظلمًا بشعرهم وهجائهم إيّاهم، وإجابتهم عمّا هجوهم به.
وبنحو الّذي قلنا في تأويل ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني عليٌّ، قال: حدّثنا عبد اللّه، قال: حدّثني معاوية، عن عليٍّ، عن ابن عبّاسٍ: {وانتصروا من بعد ما ظلموا} قال: يردّون على الكفّار الّذين كانوا يهجون المؤمنين.
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ، في قوله: {وانتصروا} من المشركين {من بعد ما ظلموا}.
وقيل: عني بذلك كلّه الرّهط الّذين ذكرت.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا سلمة وعليّ بن مجاهدٍ، وإبراهيم بن المختار، عن ابن إسحاق، عن يزيد بن عبد اللّه بن قسيطٍ، عن أبي الحسن سالمٍ البرّاد مولى تميمٍ الدّاريّ، قال: لمّا نزلت: {والشّعراء يتّبعهم الغاوون} جاء حسّان بن ثابتٍ، وعبد اللّه بن رواحة، وكعب بن مالكٍ إلى النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم وهم يبكون، فقالوا: قد علم اللّه حين أنزل هذه الآية أنّا شعراء، فتلا النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: {إلاّ الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات، وذكروا اللّه كثيرًا وانتصروا من بعد ما ظلموا}.
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثنا عيسى بن يونس، عن محمّد بن إسحاق، عن يزيد بن عبد اللّه بن قسيطٍ، عن أبي حسنٍ البرّاد، قال: لمّا نزلت {والشّعراء يتّبعهم الغاوون} ثمّ ذكر نحوه.
- حدّثني محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، قال: حدّثنا عيسى، وحدّثني الحارث، قال: حدّثنا الحسن، قال: حدّثنا ورقاء، جميعًا، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، قوله: {وانتصروا من بعد ما ظلموا} قال: عبد اللّه بن رواحة وأصحابه.
- حدّثنا القاسم، قال: حدّثنا الحسين، قال: حدّثني حجّاجٌ، عن ابن جريجٍ، عن مجاهدٍ: {وانتصروا من بعد ما ظلموا} قال: عبد اللّه بن رواحة.
وقوله: {وسيعلم الّذين ظلموا} يقول تعالى ذكره: وسيعلم الّذين ظلموا أنفسهم بشركهم باللّه من أهل مكّة {أيّ منقلبٍ ينقلبون} يقول: أيّ مرجعٍ يرجعون إليه، وأيّ معادٍ يعودون إليه بعد مماتهم، فإنّهم يصيرون إلى نارٍ لا يطفأ سعيرها، ولا يسكن لهبها.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك، قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا سلمة، وعليّ بن مجاهدٍ، وإبراهيم بن المختار، عن ابن إسحاق، عن يزيد بن عبد اللّه بن قسيطٍ، عن أبي الحسن سالمٍ البرّاد مولى تميمٍ الدّاريّ: {وسيعلم الّذين ظلموا أيّ منقلبٍ ينقلبون} يعني: أهل مكّة.
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ، في قوله: {وسيعلم الّذين ظلموا أيّ منقلبٍ ينقلبون} قال: وسيعلم الّذين ظلموا من المشركين أيّ منقلبٍ ينقلبون). [جامع البيان: 17/678-683]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (إلّا الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات وذكروا اللّه كثيرًا وانتصروا من بعد ما ظلموا وسيعلم الّذين ظلموا أيّ منقلبٍ ينقلبون (227)
قوله تعالى: إلا الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات
- حدّثنا أبو سعيدٍ الأشجّ، ثنا أبو أسامة، عن الوليد بن كثيرٍ، عن يزيد ابن عبد اللّه، عن أبي الحسن مولى بني نوفلٍ أنّ حسّان بن ثابتٍ وعبد اللّه بن رواحة أتيا النّبيّ- صلّى اللّه عليه وسلّم- حين نزلت: والشّعراء يتّبعهم الغاوون يبكيان قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم وهو يقرأها عليهما: والشّعراء يتّبعهم الغاوون حتّى بلغ إلا الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات قال: أنتم.
- حدّثنا أبي ثنا أبو بكر بن أبي شيبة، ثنا يحيى بن واضحٍ، عن محمد ابن إسحاق، عن يزيد بن عبد اللّه بن قسيطٍ، عن أبي الحسن البرّاد قال: لمّا نزلت هذه الآية جاء عبد اللّه بن رواحة وكعب بن مالكٍ وحسّان بن ثابتٍ يبكون فذكر نحوه.
- حدّثنا أبي ثنا أبو سلمة، ثنا حمّادٌ بن سلمة، عن هشام ابن عروة، عن عروة قال: لمّا نزلت والشّعراء يتّبعهم الغاوون إلى قوله: يقولون ما لا يفعلون قال عبد اللّه بن رواحة: يا رسول اللّه قد علم اللّه أنّى منهم فأنزل اللّه: إلا الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات.. إلى قوله: ينقلبون
- حدّثنا أبو زرعة، ثنا منجاب بن الحارث، أنبأ بشر بن عمارة، عن أبي روقٍ، عن الضّحّاك، عن ابن عبّاسٍ في قوله... قال: ثمّ استثنى فقال: إلا الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات يعني: حسّان وعبد اللّه بن رواحة وكعب بن مالكٍ كانوا يذبّون، عن رسول اللّه- صلّى اللّه عليه وسلّم- وأصحابه بهجاء المشركين.
- أخبرنا أبو عبد اللّه الطّهرانيّ فيما كتبه إليّ أنبأ عبد الرّزّاق، ثنا معمرٌ، عن قتادة في قوله: إلا الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات قال: هم الأنصار الّذين هاجوا، عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم.
- حدّثنا محمّد بن يحيى أنبأ العبّاس بن الوليد، ثنا يزيد بن زريعٍ، ثنا سعيدٌ، عن قتادة قوله: وأنّهم يقولون ما لا يفعلون إلا الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات قال: هذه ثنيّة اللّه من الشّعراء ومن غيرهم.
قوله تعالى: وذكروا اللّه كثيراً
- حدّثنا أبي ثنا أبو صالحٍ حدّثني معاوية بن صالحٍ، عن عليّ ابن أبي طلحة، عن ابن عبّاسٍ وذكروا اللّه كثيرًا في كلامهم.
- حدّثنا أبو سعيدٍ الأشجّ، ثنا أبو أسامة، عن الوليد بن كثيرٍ، عن يزيد ابن عبد اللّه، عن أبي الحسن البرّاد مولى بني نوفلٍ أنّ حسّان بن ثابتٍ وعبد اللّه بن رواحة أتيا رسول اللّه- صلّى اللّه عليه وسلّم- حين نزلت والشّعراء يتّبعهم الغاوون. ألم تر أنّهم في كلّ وادٍ يهيمون. وأنّهم يقولون ما لا يفعلون. إلا الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات قال: أنتم وذكروا اللّه كثيرًا قال: أنتم.
قوله تعالى: كثيرًا
- حدّثنا أبي، ثنا ابن أبي عمر، ثنا سفيان، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ يعني قوله: وذكروا اللّه كثيرًا قال: لا يكون العبد من الذّاكرين للّه كثيرًا حتّى يذكر اللّه قائمًا وقاعدًا ومضطجعًا.
قوله تعالى: وانتصروا من بعد ما ظلموا
- حدّثنا أبي ثنا أبو صالحٍ، حدّثني معاوية بن صالحٍ، عن عليّ بن أبي طلحة، عن ابن عبّاسٍ وانتصروا من بعد ما ظلموا قال: يردّوا على الكفّار الّذين كانوا يهجون به المؤمنين.
- أخبرنا يونس بن عبد الأعلى قراءةً، أنبأ ابن وهبٍ أخبرني جرير بن حازمٍ عن محمّد بن إسحاق، عن يزيد بن عبد اللّه بن قسيطٍ، عن أبي الحسن البرّاد قال: لمّا أنزلت هذه الآية: والشّعراء يتّبعهم الغاوون قال: جاء عبد اللّه بن رواحة وكعب بن مالكٍ وحسّان بن ثابتٍ قالوا: يا رسول اللّه: واللّه لقد أنزل اللّه هذه الآية وهو يعلم أنّا شعراء هلكنا قال: فأنزل اللّه: إلا الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات فدعاهم رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم فتلى عليهم: إلا الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات أنتم وذكروا اللّه كثيرًا أنتم وانتصروا من بعد ما ظلموا أنتم. قال أبو محمّدٍ: قد سقط من الإسناد رجلٌ إنّما يرويه ابن إسحاق، عن يزيد بن عبد اللّه بن قسيطٍ، عن أبي حسنٍ البرّاد.
- حدّثنا حجّاج بن حمزة، ثنا شبابة، ثنا ورقاء، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ قوله: وانتصروا من بعد ما ظلموا قال: عبد اللّه بن رواحة وأصحابه.
- حدّثنا عبد اللّه بن سليمان، ثنا الحسين بن عليٍّ، ثنا عامر بن الفرات، ثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ وانتصروا من بعد ما ظلموا قال: نزلت في عبد اللّه بن رواحة الشّاعر وفي شعراء الأنصار.
- حدّثنا محمّد بن يحيى أنبأ العبّاس بين الوليد، ثنا يزيد، ثنا سعيدٌ، عن قتادة قوله: وانتصروا من بعد ما ظلموا قال: هي في بعض القراءة وانتصروا بمثل ما ظلموا قال: أنزلت هذه الآية في رهطٍ من الأنصار كانوا يهاجون، عن نبيّ اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم منهم كعب بن مالكٍ وعبد اللّه بن رواحة.
قوله تعالى: وسيعلم الّذين ظلموا أيّ منقلبٍ ينقلبون
- حدّثنا أبي، ثنا عليّ بن محمّدٍ الطّنافسيّ، ثنا أبو معاوية، عن عاصمٍ الأحول، عن عبد اللّه بن رباحٍ، عن صفوان بن محرزٍ أنّه كان إذا قرأ هذه الآية فبكى حتّى أقول قد اندقّ قضيب زوره وسيعلم الّذين ظلموا أيّ منقلبٍ ينقلبون
- حدّثنا أبي، ثنا أحمد بن إبراهيم الدّورقيّ، ثنا أبو داود، ثنا إياس بن أبي تميمة قال: حضرت الحسن ومرّ عليه بجنازة نصرانيٍّ فقال الحسن: وسيعلم الّذين ظلموا أيّ منقلب ينقلبون
- حدّثنا محمّد بن يحيى أنبأ العبّاس بن الوليد، ثنا يزيد بن زريعٍ، ثنا سعيدٌ، عن قتادة قوله: وسيعلم الّذين ظلموا أيّ منقلبٍ ينقلبون وسيعلم الّذين ظلموا من الشّعراء وغيرهم أيّ منقلبٍ ينقلبون.
- ذكر، عن زكريّا بن يحيى الواسطيّ، حدّثني الهيثم بن محفوظٍ أبو سعيدٍ النّهديّ، ثنا محمّد بن عبد الرّحمن بن المجبّر، ثنا هشام بن عروة، عن أبيه، عن عائشة قالت: كتب أبى وصيّةً سطرين بسم اللّه الرّحمن الرّحيم هذا ما أوصى به أبو بكر بن أبي قحافة، عند خروجه من الدّنيا حين يؤمن الكافر ويتّقي الفاجر ويصدق الكاذب أنّي استخلفت عليكم عمر بن الخطّاب، فإن يعدل فذاك ظنّي به ورجائي فيه، وإن يجور يبدّل فلا أعلم وسيعلم الّذين ظلموا أيّ منقلبٍ ينقلبون
- ذكر، عن عبد الرّحمن بن إبراهيم الدّمشقيّ، ثنا ابن وهبٍ أنبأ أبو شريحٍ الإسكندرانيّ، عن بعض المشيخة أنّهم كانوا بأرض الرّوم، فبينا هم ليلةً على نارٍ يشتوون عليها أو يصطلون، إذا بركبانٍ قد أقبلوا فقاموا إليهم فإذا فضالة بن عبيدٍ فيهم فأنزلوا فجلس معهم قال: وصاحبٌ لنا قائمٌ يصلّي قال: حتّى مرّ بهذه الآية:
وسيعلم الّذين ظلموا أيّ منقلبٍ ينقلبون فقال فضالة بن عبيدٍ: هم الّذين يخرّبون البيت). [تفسير القرآن العظيم: 8/2834-2836]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيمنا آدم نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد وانتصروا من بعد ما ظلموا يعني ابن رواحة وأصحابه). [تفسير مجاهد: 467]
قال أبو السعادات المبارك بن محمد بن محمد ابن الأثير الجزري (ت: 606هـ) : ( (د) ابن عباس - رضي الله عنهما -: في قوله تعالى {والشّعراء يتّبعهم الغاوون} [الشعراء: 224] قال: استثنى الله منهم {الذين آمنوا وعملوا الصالحات وذكروا الله كثيراً} [الشعراء: 227]. أخرجه أبو داود.
[شرح الغريب]
(الغاوون) جمع غاو: وهو ضد الراشد). [جامع الأصول: 2/293-294] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن سعد، وعبد بن حميد، وابن أبي حاتم، وابن عساكر عن عروة قال: لما نزلت {والشعراء} إلى قوله {ما لا يفعلون} قال عبد الله بن رواحة: يا رسول الله قد علم الله أني منهم، فأنزل الله {إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات} إلى قوله {ينقلبون} ). [الدر المنثور: 11/320] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي شيبه، وعبد بن حميد وأبو داود في ناسخه، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم، وابن مردويه عن أبي حسن سالم البراد قال: لما نزلت {والشعراء} جاء عبد الله بن رواحة وكعب بن مالك وحسان بن ثابت وهم يبكون فقالوا: يا رسول الله لقد أنزل الله هذه الآية وهو يعلم انا شعراء أهلكنا فأنزل الله {إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات} فدعاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فتلاها عليهم). [الدر المنثور: 11/320] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد والحاكم عن أبي الحسن مولى بني نوفل، أن عبد الله بن رواحة وحسان بن ثابت أتيا رسول الله صلى الله عليه وسلم حين نزلت الشعراء يبكيان وهو يقرأ {والشعراء يتبعهم الغاوون} حتى بلغ {إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات} قال: أنتم {وذكروا الله كثيرا} قال: أنتم {وانتصروا من بعد ما ظلموا} قال: أنتم {وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون} قال: الكفار). [الدر المنثور: 11/320-321] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم، وابن مردويه عن ابن عباس {يتبعهم الغاوون} قال: هم الكفار، يتبعون ضلال الجن والانس {في كل واد يهيمون} في كل لغو يخوضون {وأنهم يقولون ما لا يفعلون} أكثر ولهم مكذبون ثم استثنى منهم فقال {إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وذكروا الله كثيرا} في كلامهم {وانتصروا من بعد ما ظلموا} قال: ردوا على الكفار الذين كانون يهجون المؤمنين). [الدر المنثور: 11/321] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم، وابن مردويه عن ابن عباس {والشعراء} قال: المشركون منهم الذين كانوا يهجون النّبيّ صلى الله عليه وسلم {يتبعهم الغاوون} غواة الجن {في كل واد يهيمون} في كل فن من الكلام يأخذون ثم استثنى فقال {إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات} يعني حسان بن ثابت وعبد الله بن رواحة وكعب بن مالك كانوا يذبون عن النّبيّ صلى الله عليه وسلم وأصحابه هجاء المشركين). [الدر المنثور: 11/321] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج البخاري في الأدب وأبو داود في ناسخه عن ابن عباس قال {والشعراء يتبعهم الغاوون} فنسخ من ذلك واستثنى فقال {إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وذكروا الله كثيرا} ). [الدر المنثور: 11/322] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن مردويه، وابن عساكر عن ابن عباس {إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وذكروا الله كثيرا} قال: أبو بكر وعمر وعلي وعبد الله بن رواحة). [الدر المنثور: 11/322]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن مردويه عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ان من الشعر حكمة قال: وأتاه قرظة بن كعب وعبد الله بن رواحة وحسان بن ثابت فقالوا: انا نقول الشعر وقد نزلت هذه الآية، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اقرأوا {والشعراء} إلى قوله {إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات} قال: أنتم هم {وذكروا الله كثيرا} قال: أنتم هم {وانتصروا من بعد ما ظلموا} قال: أنتم هم). [الدر المنثور: 11/323] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد الرزاق، وعبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن قتادة {والشعراء يتبعهم الغاوون} قال: الشياطين {ألم تر أنهم في كل واد يهيمون} قال: يمدحون قوما بباطل ويشتمون قوما بباطل). [الدر المنثور: 11/324] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج الفريابي، وابن جرير، وعبد بن حميد، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن مجاهد {والشعراء يتبعهم الغاوون} قال: الشياطين {ألم تر أنهم في كل واد يهيمون} قال: في كل فن يفتنون {إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات} قال: عبد الله بن رواحة وأصحابه). [الدر المنثور: 11/324] (م)
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد، وابن أبي حاتم عن قتادة {إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات} قال: هذه ثنية الله من الشعراء ومن غيرهم {وذكروا الله كثيرا وانتصروا من بعد ما ظلموا} قال: في بعض القراءة {وانتصروا من بعد ما ظلموا} قال: نزلت هذه الآية في رهط من الأنصار هاجوا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم منهم كعب بن مالك وعبد الله بن رواحة وحسان بن ثابت {وسيعلم الذين ظلموا} من الشعراء وغيرهم {أي منقلب ينقلبون} ). [الدر المنثور: 11/324-325]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن السدي رضي الله عنه في قوله {إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات} قال: نزلت في عبد الله بن رواحة، وفي شعراء الأنصار). [الدر المنثور: 11/325]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن سعد، وابن أبي شيبه عن البراء بن عازب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لحسان بن ثابت أهج المشركين فان جبريل معك). [الدر المنثور: 11/325]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن سعد عن البراء بن عازب رضي الله عنه قال قيل يا رسول الله ان أبا سفيان بن الحرث بن عبد المطلب يهجوك فقام ابن رواحة فقال: يا رسول الله أئذن لي فيه قال: أنت الذي تقول ثبت الله قال: نعم، يا رسول الله قلت:
ثبت الله ما أعطاك من حسن * تثبيت موسى ونصرا
مثل ما نصرا قال: وأنت يفعل الله بك مثل ذلك ثم وثب كعب فقال: يا رسول الله ائذن لي فيه فقال: أنت الذي تقول همت قال: نعم يا رسول الله قلت:
همت سخينة ان تغالب ربها * فليغلبن مغالب الغلاب
قال: أما ان الله لم ينس لك ذلك ثم قام حسان الحسام فقال: يا رسول الله ائذن لي فيه). [الدر المنثور: 11/325-326]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج لسانا له اسود فقال: يا رسول الله ائذن لي فيه فقال: اذهب إلى أبي بكر فليحدثك القوم وأيامهم وأحسابهم واهجهم وجبريل معك). [الدر المنثور: 11/326]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن سعد عن ابن بريدة، ان جبريل أعان حسان بن ثابت على مدحته النّبيّ صلى الله عليه وسلم بسبعين بيتا). [الدر المنثور: 11/326]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن سعد وأحمد عن أبي هريرة قال: مر عمر بحسان وهو ينشد في المسجد فلحظ إليه، فنظر إليه فقال: قد كنت أنشد فيه وفيه من هو خير منك، فسكت، ثم التفت حسان إلى أبي هريرة فقال: أنشدك بالله هل سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول أجب عني اللهم أيده بروح القدس قال: نعم). [الدر المنثور: 11/326-327]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن سعد عن ابن سيرين قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة وهم في سفر أين حسان بن ثابت فقال: لبيك يا رسول الله وسعديك قال: أحد، فجعل ينشده ويصغي إليه حتى فرغ من نشيده فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لهذا أشد عليهم من وقع النبي). [الدر المنثور: 11/327]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن عساكر عن حسن بن علي قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعبد الله بن رواحة ما الشعر قال: شيء يختلج في صدر الرجل فيخرجه على لسانه شعرا). [الدر المنثور: 11/327]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن سعد عن مدرك بن عمارة قال: قال عبد الله بن رواحة: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: كيف تقول الشعر إذا أردت أن تقول - كأنه يتعجب لذاك - قلت: انظر في ذاك ثم أقول، قال: فعليك بالمشركين). [الدر المنثور: 11/327]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن سعد، عن جابر بن عبد الله قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من يحمي أعراض المسلمين فقال عبد الله بن رواحة: أنا، وقال كعب بن مالك: أنا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: انك تحسن الشعر، وقال حسان بن ثابت: أنا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أهجهم فان روح القدس سيعينك). [الدر المنثور: 11/327-328]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن سعد عن محمد بن سيرين رضي الله عنه أن النّبيّ صلى الله عليه وسلم قال إذا نصر القوم بسلاحهم أنفسهم فالسنتهم أحق، فقام رجل فقال: يا رسول الله أنا، قال: لست هناك، فجلس فقام آخر فقال: يا رسول الله أنا، فقال بيده معنى أجلس، فقام حسان فقال: يا رسول الله ما يسرني به مقولا بين صنعاء وبصرى وانك ما سببت قوما قط بشيء هو أشد عليهم من شيء يعرفونه فمر بي إلى من يعرف أيامهم وبيوتاتهم حتى أضع لساني فأمر به إلى أبي بكر). [الدر المنثور: 11/328]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن سعد عن محمد بن سيرين رضي الله عنه قال: هجا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه ثلاثة من كفار قريش، أبو سفيان بن الحرث وعمرو بن العاص، وابن الزبعري قال قائل: لعلي أهج عنا هؤلاء القوم الذين قد هجونا فقال علي: إن أذن لي رسول الله صلى الله عليه وسلم فعلت، فقال: الرجل: يا رسول الله أئذن لعلي كيما يهجو عنا هؤلاء القوم الذين هجونا فقال: ليس هناك، ثم قال للانصار: ما يمنع القوم الذين قد نصروا رسول الله صلى الله عليه وسلم بسلاحهم وأنفسهم أن ينصروه بألسنتهم فقال حسان بن ثابت: أنا لها يا رسول الله وأخذ بطرف لسانه فقال: والله ما يسرني بهم مقولا بين بصرى وصنعاء فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: وكيف تهجوهم وأنا منهم فقال: إني أسلك منهم كما تسل الشعرة من العجين فكان يهجوهم ثلاثة من الأنصار يجيبونهم، حسان بن ثابت وكعب بن مالك وعبد الله بن رواحة، فكان حسان وكعب يعارضانهم بمثل قولهم بالوقائع والايام والمآثر ويعيرونهم بالمناقب وكان ابن رواحة يعيرهم بالكفر وينسبهم إلى الكفر ويعلم أنه ليس فيهم شيء شرا من الكفر، وكانوا في ذلك الزمان أشد القول عليهم قول حسان وكعب وأهون القول عليهم قول ابن رواحة فلما أسلموا وفقهوا الإسلام كان أشد القول عليهم قول ابن رواحة). [الدر المنثور: 11/328-329]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي شيبه عن بريدة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ان من الشعر حكما). [الدر المنثور: 11/329]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي شيبه عن ابن عباس ان النّبيّ صلى الله عليه وسلم كان يقول إن من الشعر حكما). [الدر المنثور: 11/330]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي شيبه عن ابن مسعود عن النّبيّ صلى الله عليه وسلم قال إن من الشعر حكما وان من البيان سحرا). [الدر المنثور: 11/330]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن فضالة ابن عبيدة في قوله {وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون} قال: هؤلاء الذين يخربون البيت). [الدر المنثور: 11/330]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج أحمد عن أبي أمامة بن سهل حنيف قال: سمعت رجلا من أصحاب النّبيّ صلى الله عليه وسلم يقول: أتركوا الحبشة ما تركوكم فانه لا يستخرج كنز الكعبة إلا ذو السويقتين من الحبشة). [الدر المنثور: 11/330]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي شيبه والحاكم وصححه عن أبي هريرة ان النّبيّ صلى الله عليه وسلم قال يبايع رجل بين الركن والمقام ولن يستحل هذا البيت إلا أهله فإذا استحلوه فلا تسأل عن هلكة العرب ثم تجيء الحبشة فتخربه خرابا لا يعمر بعده أبدا وهم الذين يستخرجون كنزه). [الدر المنثور: 11/330]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج الحاكم وصححه عن عبد الله بن عمرو ان النّبيّ صلى الله عليه وسلم قال اتركوا الحبشة ما تركوكم فانه لا يستخرج كنز الكعبة إلا ذو السويقتين من الحبشة). [الدر المنثور: 11/331]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج الحاكم وصححه عن عبد الله بن عمرو قال: من آخر أمر الكعبة أن الحبشة يغزون البيت فيتوجه المسلمون نحوهم فيبعث الله عليهم ريحا شرقية فلا تدع لله عبدا في قلبه مثقال ذرة من تقى إلا قبضته حتى إذا فرغوا من خيارهم بقي عجاج من الناس). [الدر المنثور: 11/331]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي شيبه والبخاري ومسلم والنسائي عن أبي هريرة عن النّبيّ صلى الله عليه وسلم قال يخرب الكعبة ذو السويقتين من الحبشة). [الدر المنثور: 11/331]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي شيبه عن علي ابن أبي طالب قال كأني أنظر إلى رجل من الحبش، أصلع أجمع حمش الساقين جالس عليها وهو يهدمها). [الدر المنثور: 11/331]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي شيبه عن عبد الله بن عمرو قال: كأني به، أصيلع أفيدع قائم عليها يهدمها بمسحاته). [الدر المنثور: 11/332]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن عائشة قالت: كتب أبي في وصيته سطرين بسم الله الرحمن الرحيم، هذا ما أوصى به أبو بكر بن أبي قحافة عند خروجه من الدنيا حين يؤمن الكافر ويتقي الفاجر ويصدق الكاذب، إني استخلفت عليكم عمر بن الخطاب فان يعدل فذلك ظني به ورجائي فيه وان يجر ويبدل فلا أعلم الغيب {وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون} ). [الدر المنثور: 11/332]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي شيبه عن عبد الله بن رباح قال: كان صفوان بن مجرز إذا قرأ هذه الآية بكى {وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون} ). [الدر المنثور: 11/332]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 22 رجب 1434هـ/31-05-2013م, 05:13 AM
أم سهيلة أم سهيلة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 2,673
افتراضي

التفسير اللغوي

تفسير قوله تعالى: {هَلْ أُنَبِّئُكُمْ عَلَى مَنْ تَنَزَّلُ الشَّيَاطِينُ (221)}
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: {هل أنبّئكم على من تنزّل الشّياطين...}
كانت الشياطين قبل أن ترجم تأتي الكهنة مثل مسيلمة الكذّاب وطليحة وسجاح فيلقون إليهم بعض ما يسمعون ويكذبون. فذلك {يلقون} إلى كهنتهم {السّمع} الذي سمعوا {وأكثرهم كاذبون} ). [معاني القرآن: 2/285]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله: (هل أنبّئكم على من تنزّل الشّياطين}
ثم أنبأ فقال: {تنزّل على كلّ أفّاك أثيم}
لأنه عزّ وجلّ قال: {وإنّه لتنزيل ربّ العالمين}.
ثم قال {نزل به الرّوح الأمين}.. و{ما تنزلت به الشياطين} كالمتصل بهذا، ثم أعلم أن الشياطين تنزّل على كل أفاك أثيم، أي على كل كذاب، لأنها كانت تأتي مسيلمة الكذاب وغيره من الكهنة فيلقون إليهم ويزيدون أولئك كذبا). [معاني القرآن: 4/104]

تفسير قوله تعالى: {تَنَزَّلُ عَلَى كُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ (222)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {هل أنبّئكم على من تنزّل الشّياطين {221} تنزّل على كلّ أفّاكٍ أثيمٍ {222} يلقون السّمع وأكثرهم كاذبون {223}} [الشعراء: 221-223].
سعيد بن قتادة قال: {تنزّل على كلّ أفّاكٍ أثيمٍ} [الشعراء: 222] قال قتادة: والأفّاك الكذّاب.
[تفسير القرآن العظيم: 2/529]
قال يحيى: وهم الكهنة {يلقون السّمع وأكثرهم كاذبون} [الشعراء: 223] كانت الشّياطين تصعد إلى السّماء تستمع ثمّ تنزل إلى الكهنة، فتخبرهم، فتحدّث الكهنة بما نزلت به الشّياطين من السّمع وتخلط به الكهنة كذبًا كثيرًا فيحدّثون به النّاس، فأمّا ما كان من سمع السّماء فيكون حقًّا، وما خلطوا به من الكذب يكون كذبًا.
قال يحيى: وتفسير الحسن في قوله: {وأكثرهم كاذبون} [الشعراء: 223]، أي: وجماعتهم كاذبون). [تفسير القرآن العظيم: 2/530]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ):
( {كلّ أفّاكٍ أثيمٍ} أي كذاب بهات أثيم أي آثم بمنزلة عليم في موضع عالم).
[مجاز القرآن: 2/91]

قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله: (هل أنبّئكم على من تنزّل الشّياطين}
ثم أنبأ فقال: (تنزّل على كلّ أفّاك أثيم }
لأنه عزّ وجلّ قال: {وإنّه لتنزيل ربّ العالمين}.
ثم قال (نزل به الرّوح الأمين).. و (ما تنزلت به الشياطين) كالمتصل بهذا، ثم أعلم أن الشياطين تنزّل على كل أفاك أثيم، أي على كل كذاب، لأنها كانت تأتي مسيلمة الكذاب وغيره من الكهنة فيلقون إليهم ويزيدون أولئك كذبا). [معاني القرآن: 4/104] (م)
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {تنزل على كل أفاك أثيم}
قال مجاهد على كل أفاك على كل كذاب). [معاني القرآن: 5/107]
قَالَ غُلاَمُ ثَعْلَبٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ البَغْدَادِيُّ (ت:345 هـ) : ( (أفاك) أي: كذاب). [ياقوتة الصراط: 389]
قَالَ غُلاَمُ ثَعْلَبٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ البَغْدَادِيُّ (ت:345 هـ) : ( (أثيم) أي: عاص). [ياقوتة الصراط: 390]

تفسير قوله تعالى: {يُلْقُونَ السَّمْعَ وَأَكْثَرُهُمْ كَاذِبُونَ (223)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {هل أنبّئكم على من تنزّل الشّياطين {221} تنزّل على كلّ أفّاكٍ أثيمٍ {222} يلقون السّمع وأكثرهم كاذبون {223}} [الشعراء: 221-223].
سعيد بن قتادة قال: {تنزّل على كلّ أفّاكٍ أثيمٍ} [الشعراء: 222] قال قتادة: والأفّاك الكذّاب.
[تفسير القرآن العظيم: 2/529]
قال يحيى: وهم الكهنة {يلقون السّمع وأكثرهم كاذبون} [الشعراء: 223] كانت الشّياطين تصعد إلى السّماء تستمع ثمّ تنزل إلى الكهنة، فتخبرهم، فتحدّث الكهنة بما نزلت به الشّياطين من السّمع وتخلط به الكهنة كذبًا كثيرًا فيحدّثون به النّاس، فأمّا ما كان من سمع السّماء فيكون حقًّا، وما خلطوا به من الكذب يكون كذبًا.
قال يحيى: وتفسير الحسن في قوله: {وأكثرهم كاذبون} [الشعراء: 223]، أي: وجماعتهم كاذبون). [تفسير القرآن العظيم: 2/530] (م)
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) :
( وقوله: {يلقون السّمع} أي يسترقونه).
[تفسير غريب القرآن: 321]

قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (أنّى
أنّي: يكون بمعنيين. يكون بمعنى: كيف، نحو قول الله تعالى: {أَنَّى يُحْيِي هَذِهِ اللَّهُ} أي كيف يحييها؟
وقوله: {فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ} أي كيف شئتم) [تأويل مشكل القرآن: 525] (م)

تفسير قوله تعالى: {وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ (224)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قوله عزّ وجلّ: {والشّعراء يتّبعهم الغاوون} [الشعراء: 224] تفسير مجاهدٍ وقتادة: الغاوون، الشّياطين الّذين يلقون الشّعر على الشّعراء الّذي لا يجوز في الدّين). [تفسير القرآن العظيم: 2/530]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {والشّعراء يتّبعهم الغاوون...}

نزلت في ابن الزبعرى وأشباهه لأنهم كانوا يهجون النبي صلى الله عليه وسلم والمسلمين.
وقوله: {يتّبعهم الغاوون} غواتهم الذين يرون سبّ النبي عليه السلام.
ثم استثنى شعراء المسلمين. فقال:{إلا الذين آمنوا} ). [معاني القرآن: 2/285]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ( {يتّبعهم الغاوون}: قوم يتّبعونهم يتحفّظون سبّ النبي صلى اللّه عليه وعلى آله وسلّم ويروونه). [تفسير غريب القرآن: 321]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (ومنه عام يراد به خاص:
كقوله سبحانه حكاية عن النبي، صلّى الله عليه وسلم: {وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ}، وحكاية عن موسى: {وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ} ولم يرد كل المسلمين والمؤمنين،
لأن الأنبياء قبلهما كانوا مؤمنين ومسلمين، وإنما أراد مؤمني زمانه ومسلميه.
وكقوله سبحانه: {إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى آَدَمَ وَنُوحًا وَآَلَ إِبْرَاهِيمَ وَآَلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ}، ولم يصطفهم على محمد صلّى الله عليه وسلم ولا أممهم على أمّته،
ألا تراه يقول: {كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ}، وإنما أراد عالمي أزمنتهم.
وكقوله سبحانه: {قَالَتِ الْأَعْرَابُ آَمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا}، وإنما قاله فريق من الأعراب.
وقوله: {وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ} ولم يرد كل الشعراء.
ومنه قوله سبحانه: {الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ}، وإنما قاله نعيم بن مسعود لأصحاب محمد، صلّى الله عليه وسلم إنّ النّاس قد جمعوا لكم، يعني: أبا سفيان، وعيينة بن حصن، ومالك بن عوف). [تأويل مشكل القرآن: 282-281] (م)
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله عزّ وجلّ: {والشّعراء يتّبعهم الغاوون}
ويجوز يتبعهم - بالتشديد والتخفيف -.
والغاوون الشياطين في التفسير، وقيل أيضا الغاوون من الناس، فإذا هجا الشاعر بما لا يجوز، هوي ذلك قوم وأحبّوه، وهم الغاوون، وكذلك إن مدح ممدوحا بما ليس فيه أحبّ ذلك قوم وتابعوه فهم الغاوون). [معاني القرآن: 4/104]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {والشعراء يتبعهم الغاوون}
قال ابن عباس الرواة
وقال الضحاك هما اثنان تهاجيا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أحدهما من الأنصار وكان مع كل واحد منهما جماعة وهم الغواة أي السفهاء
وقال عكرمة هم الذين يتبعون الشاعر
وروى ابن أبي نجيح عن مجاهد يتبعهم الغاوون قال الشياطين
وروى خصيف عن مجاهد قال هم الذين يتبعونهم ويروون شعرهم). [معاني القرآن: 5/107-108]

تفسير قوله تعالى: {أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ (225)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قال اللّه تعالى: {ألم تر أنّهم في كلّ وادٍ يهيمون} [الشعراء: 225] يذهبون في كلّ وادٍ من أودية الكلام). [تفسير القرآن العظيم: 2/530]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ):
( {في كلّ وادٍ يهيمون} الهائم هو المخالف للقصد الجائر عن كل حق وخير).
[مجاز القرآن: 2/91]

قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ) : ( {يهيمون}: الهائم الذاهب المخالف للقصد). [غريب القرآن وتفسيره: 285]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ( {ألم تر أنّهم في كلّ وادٍ يهيمون} ؟! أي في كل واد من القول، وفي كل مذهب يهيمون: يذهبون كما يذهب الهائم على وجهه). [تفسير غريب القرآن: 321]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله عزّ وجلّ: (ألم تر أنّهم في كلّ واد يهيمون}
ليس يعنى به أودية الأرض، إنما هو مثل لقولهم وشعرهم، كما تقول في الكلام: أنا لك في واد وأنت لي في واد، وليس يريد أنك في واد من الأرض، إنما يريد أنا لك في واد من النفع كبير وأنت لي في صنف. والمعنى أنهم يغلون في الذم والمدح، ويكذبون. ويمدح الشاعر الرجل بما ليس فيه، وكذلك الذمّ فيسبّون، فذلك قوله:
{في كلّ واد يهيمون * وأنّهم يقولون ما لا يفعلون } وهذا دليل على تكذيبهم في قولهم). [معاني القرآن: 4/105-104]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (ثم قال جل وعز: {ألم تر أنهم في كل واد يهيمون}
قال مجاهد أي في كل فن يفتنون قال أبو جعفر والتقدير في اللغة في كل واد من القول يهيمون قال أبو عبيدة الهائم المخالف للقصد في كل شيء). [معاني القرآن: 5/108]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ( {فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ}: أي في كل واد من القول يذهبون على وجوههم مثل البهائم). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 177]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ( {يَهِيمُونَ}: يذهبون على غير قصد). [العمدة في غريب القرآن: 228]

تفسير قوله تعالى: {وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لَا يَفْعَلُونَ (226)}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): ({وأنّهم يقولون ما لا يفعلون} [الشعراء: 226] قال قتادة: يمدح قومٌ بباطلٍ ويذمّ قومٌ بباطلٍ، ثمّ استثنى اللّه، فقال: {إلا الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات} [الشعراء: 227]). [تفسير القرآن العظيم: 2/530] (م)
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) :
(وقوله عزّ وجلّ: {ألم تر أنّهم في كلّ واد يهيمون }

ليس يعنى به أودية الأرض، إنما هو مثل لقولهم وشعرهم، كما تقول في الكلام: أنا لك في واد وأنت لي في واد، وليس يريد أنك في واد من الأرض، إنما يريد أنا لك في واد من النفع كبير وأنت لي في صنف. والمعنى أنهم يغلون في الذم والمدح، ويكذبون. ويمدح الشاعر الرجل بما ليس فيه، وكذلك الذمّ فيسبّون، فذلك قوله:
{في كلّ واد يهيمون * وأنّهم يقولون ما لا يفعلون}
وهذا دليل على تكذيبهم في قولهم). [معاني القرآن: 4/105-104] (م)

تفسير قوله تعالى: {إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيرًا وَانْتَصَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا ظُلِمُوا وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ (227}
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): ({وأنّهم يقولون ما لا يفعلون} [الشعراء: 226] قال قتادة: يمدح قومٌ بباطلٍ ويذمّ قومٌ بباطلٍ، ثمّ استثنى اللّه، فقال: {إلا الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات} [الشعراء: 227] قال قتادة: هذه ثنيا اللّه في الشّعراء وغيرهم، والشّعراء من المؤمنين الّذين استثنى اللّه: حسّان بن ثابتٍ، وعبد اللّه بن رواحة، وكعب بن مالكٍ). [تفسير القرآن العظيم: 2/530]
قال يَحيى بن سلاَّم بن أبي ثعلبة البصري (ت: 200هـ): (قال: {وذكروا اللّه كثيرًا} [الشعراء: 227] في غير وقتٍ، في تفسير الحسن.
[تفسير القرآن العظيم: 2/530]
{وانتصروا من بعد ما ظلموا} [الشعراء: 227] سعيدٌ، عن قتادة، قال: وانتصروا بمثل ما ظلموا، نزلت في رهطٍ من الأنصار هاجوا، يعني: عن نبيّ اللّه عليه السّلام، منهم كعب بن مالكٍ، وعبد اللّه بن رواحة.
{من بعد ما ظلموا} [الشعراء: 227] من بعد ما ظلمهم المشركون، أي: انتصروا بالكلام، وهذا قبل أن يؤمر بقتالهم.
قال: {وسيعلم الّذين ظلموا} [الشعراء: 227] قال قتادة: الّذين أشركوا من الشّعراء وغيرهم.
{أيّ منقلبٍ ينقلبون} [الشعراء: 227] من بين يدي اللّه إذا وقفوا بين يديه يوم القيامة، أي: أنّهم سيعلمون حينئذٍ أنّهم سينقلبون من بين يدي اللّه إلى النّار). [تفسير القرآن العظيم: 2/531]
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ):
(وقوله: {إلاّ الّذين آمنوا...}

لأنهم ردّوا عليهم: فذلك قوله: {وانتصروا من بعد ما ظلموا} وقد قرئت {يتّبعهم الغاوون} و{يتبعهم} وكل صواب). [معاني القرآن: 2/285]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (ثم استثنى - عزّ وجلّ - الشعراء الذين مدحوا رسول اللّه - صلى الله عليه وسلم - وردّوا هجاء من هجاه وهجا المسلمين
فقال: {إلّا الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات وذكروا اللّه كثيرا وانتصروا من بعد ما ظلموا وسيعلم الّذين ظلموا أيّ منقلب ينقلبون}
أي لم يشغلهم الشّعر عن ذكر اللّه عز وجل ولم يجعلوه همّتهم.
إنّما ناضلوا عن النبي - صلى الله عليه وسلم - بأيديهم وألسنتهم، فهجوا من يستحق الهجاء وأحق الخلق بالهجاء من كذّب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهجاه،
فقال: {إلّا الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات وذكروا اللّه كثيرا وانتصروا من بعد ما ظلموا وسيعلم الّذين ظلموا أيّ منقلب ينقلبون}.
وجاء في التفسير أن الذين عنوا بـ (الذين آمنوا وعملوا الصالحات)
عبد اللّه بن رواحة الأنصاري وكعب بن مالك وحسّان بن ثابت الأنصاري.
وقوله: {وسيعلم الّذين ظلموا أيّ منقلب ينقلبون}.
يعني أنهم ينقلبون إلى نار جهنم يخلّدون فيها.
و " أيّ " منصوبة بقوله (ينقلبون) لا بقوله (وسيعلم) لأن " أيّا " وسائر الاستفهام لا يعمل فيها ما قبلها). [معاني القرآن: 4/105]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وقوله جل وعز: {إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات}
قال عبد الله بن عباس يعني عبد الله بن رواحة وحسانا
وفي غير هذا الحديث لما نزلت هذه الآية قال عبد الله قد علم الله جل وعز أنا نقول الشعر وأنزل هذا، فأنزل الله عز وجل: {إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وذكروا الله كثيرا وانتصروا من بعد ما ظلموا} أي ناضلوا عن النبي صلى الله عليه وسلم وعن المؤمنين من هجاهم
ثم قال جل وعز: {وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون}
روي في الحديث أنه يراد به من بين يدي الله جل وعز إلى النار). [معاني القرآن: 5/110-109]

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 22 رجب 1434هـ/31-05-2013م, 05:15 AM
أم سهيلة أم سهيلة غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 2,673
افتراضي

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]

تفسير قوله تعالى: {هَلْ أُنَبِّئُكُمْ عَلَى مَنْ تَنَزَّلُ الشَّيَاطِينُ (221) }

تفسير قوله تعالى: {تَنَزَّلُ عَلَى كُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ (222) }

تفسير قوله تعالى: {يُلْقُونَ السَّمْعَ وَأَكْثَرُهُمْ كَاذِبُونَ (223) }

تفسير قوله تعالى: {وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ (224) }

تفسير قوله تعالى: {أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ (225) }
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (وقول الشعر، إذا لم يكن فيه حكمة ولا ذكر لله: فهو زور؛ والنبط يسمون الشاعر: مؤلف زور؛ قال الشاعر:
وإنما الشاعر مجنون كلب = أكثر ما يأتي على فيه الكذب
والله عز وجل يقول: {ألم تر أنهم في كل واد يهيمون * وأنهم يقولون ما لا يفعلون} ). [تعبير الرؤيا: 209]

تفسير قوله تعالى: {وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لَا يَفْعَلُونَ (226) }
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (أنشد الفرزدق سليمان بن عبد الملك:

ثلاثٌ واثنتان فهن خمسٌ = وسادسةٌ تميل إلى شمام
فبتن بجانبي مصرعاتٍ = وبت أفض أغلاق الختام
كأن مفالق الرمان فيه = وجمر غضًا قعدن عليه حامي
فقال له سليمان: ويحك يا فرزدق، أحللت بنفسك العقوبة، أقررت عندي بالزنا وأنا إمامٌ ولا بد لي من أحدك. فقال الفرزدق: بأي شيء أوجبت على ذلك؟ قال: بكتاب اللّه. قال: فإن كتاب الله هو الذي يدرأ عني الحد. قال: وأين؟ قال: في قوله: {والشعراء يتبعهم الغاوون * ألم تر أنهم في كل وادٍ يهيمون * وأنهم يقولون ما لا يفعلون} فأنا قلت يا أمير المؤمنين ما لم أفعل.
لبعض الشعراء في ذلك المعنى وقول الشاعر:

وإنما الشاعر مجنونٌ كلب = أكثر ما يأتي على فيه الكذب
وقال الشاعر:

حسب الكذوب من البلـ = ـية بعض ما يحكى عليه
مهما سمعت بكذبةٍ = من غيره نسبت إليه
وقال بشار:
ورضيت من طول العناء بيأسه = واليأس أيسر من عدات الكاذب
من أقوال العرب في الكذب والعرب تقول: أكذب من سالئةٍ وهي تكذب مخافة العين على سمنها. وأكذب من مجرب لأنه يخاف أن يطلب من هنائه.
وأكذب من يلمعٍ وهو السراب.
لابن سيرين منصور ابن سلمة الخزاعي قال: حدّثنا شبيب بن شيبة أبو معمر الخطيب قال: سمعت ابن سيرين يقول: الكلام أوسع من أن يكذب ظريفٌ.
وقال في قول اللّه عز وجل: {لا تؤاخذني بما نسيت} لم ينس ولكنهما من معاريض الكلام.
وقال القيني: أصدق في صغار ما يضرني لأصدق في كبار ما ينفعني.
وكان يقول: أنا رجل لا أبالي ما استقبلت به الأحرار). [عيون الأخبار: 4/27-28]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (أنشد الفرزدق لسليمان بن عبد الملك القصيدة التي تقول فيها:

ثلاثٌ واثنتان فهنّ خمسٌ = وسادسة تميل إلى شمام
فبتن بجانبي مصرعات = وبتّ أفضّ أغلاق الختام
كأن مفالق الرّمان فيها = وجمر غضّى قعدن عليه حامي
فقال سليمان: أحللت نفسك يا فرزدق: أقررت عندي بالزنا وأنا إمامٌ، ولا بدّ لي من إقامة الحدّ عليك فقال: بم أوجبت ذلك عليّ يا أمير المؤمنين، فقال: بكتاب اللّه قال: فإن كتاب اللّه يدرأ عنيّ، قال اللّه جلّ ثناؤه: {والشعراء يتبّعهم الغاوون * ألم تر أنهّم في كلّ وادٍ يهيمون * وأنهّم يقولون ما لا يفعلون} فإنا قلت ما لم أفعل). [عيون الأخبار: 10/107]

تفسير قوله تعالى: {إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيرًا وَانْتَصَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا ظُلِمُوا وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ (227) }
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (روي أن أبا بكر الصديق رضي اللّه عنه لمّا حضرته الوفاة كتب عهدًا فيه: " بسم اللّه الرحمن الرحيم، هذا ما عهد أبو بكر خليفة رسول الّله عند آخر عهده بالدنيا وأوّل عهده بالآخرة، في الحال التي يؤمن فيهم الكافر ويتّقي فيهم الفاجر: إني استعملت عمر بن الخطاب فإن برّ وعدل فذلك علمي به، وإن جار وبدّل فلا علم لي بالغيب، والخير أردت، ولكل امرئ ما اكتسب {وسيعلم الّذين ظلموا أيّ منقلب ينقلبون} ). [عيون الأخبار: 1/14-15]
قالَ المبرِّدُ محمَّدُ بنُ يزيدَ الثُّمَالِيُّ (ت: 285هـ): ( {وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ} [الشعراء: 227].
نصب" أي" بقوله: " ينقلبون"، ولا يكون نصبها ب" سيعلم" لأن حروف الاستفهام إذا كانت أسماء امتنعت مما قبلها كما يمتنع ما بعد الألف من أن يعمل فيه ما قبله، وذلك قولك: "علمت زيدًا منطلقًا" فإن أدخلت الألف قلت: "علمت أزيد منطلق أم لا" فأي بمنزلة زيد الواقع بعد الألف، ألا ترى أن معناها: أذا أم ذا. وقال الله عز وجل: {لِنَعْلَمَ أَيُّ الْحِزْبَيْنِ أَحْصَى لِمَا لَبِثُوا أَمَدًا} لأن معناها: أهذا أم هذا? وقال تعالى: {فَلْيَنْظُرْ أَيُّهَا أَزْكَى طَعَامًا} على ما فسرت لك، وتقول: أعلم أيهم ضرب زيدًا، وأعلم أيهم ضرب زيد، تنصب أيا ب" ضرب" لأن" زيداٌ" فاعل، فإنما هذا لما بعده، وكذلك ما أضيف إلى اسم من هذه الأسماء المستفهم بها، نحو: قد علمت غلام أيهم في الدار، وقد عرفت غلام من في الدار، وقد علمت غلام من ضربت، فتنصبه بـ"ضربت" فعلى هذا مجرى الباب). [الكامل: 1/17-18]

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 20 ذو الحجة 1439هـ/31-08-2018م, 11:19 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,952
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 20 ذو الحجة 1439هـ/31-08-2018م, 11:19 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,952
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 20 ذو الحجة 1439هـ/31-08-2018م, 11:22 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,952
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري

تفسير قوله تعالى: {هَلْ أُنَبِّئُكُمْ عَلَى مَنْ تَنَزَّلُ الشَّيَاطِينُ (221)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: {هل أنبئكم على من تنزل الشياطين}، هنا استفهام وتوقيف تقرير). [المحرر الوجيز: 6/511]

تفسير قوله تعالى: {تَنَزَّلُ عَلَى كُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ (222)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (و"الأفاك": الكذاب، و"الأثيم": الآثم، ويريد الكهنة لأنهم كانوا يتلقون من الشياطين الكلمة الواحدة التي سمعت من السماء فيخلطون معها مائة كذبة، فإذا صدقت تلك الكلمة كانت سبب ضلالة لمن سمعها). [المحرر الوجيز: 6/511]

تفسير قوله تعالى: {يُلْقُونَ السَّمْعَ وَأَكْثَرُهُمْ كَاذِبُونَ (223)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (وقوله: "يلقون" يعني الشياطين، ومقتضى ذلك أن الشيطان المسترق أيضا كان يكذب إلى ما سمع، هذا في الأكثر، ويحتمل الضمير في "يلقون" -أي يكذبون- للكهنة). [المحرر الوجيز: 6/511]

تفسير قوله تعالى: {وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ (224)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (ولما ذكر الكهنة بإفكهم وكذبهم الذي يقتضي نفي كلامهم عن كلام الله تعالى عقب
[المحرر الوجيز: 6/511]
ذلك بذكر الشعراء وحالهم لينبه على بعد كلامهم من كلام الله تعالى في القرآن، إذ قال في القرآن بعض الكفرة: إنه شعر، وهذه الكناية عن شعر الجاهلية، حكى النقاش عن السدي أنها في ابن الزبعرى، وأبي سفيان بن الحرث، وهبيرة بن أبي وهب، ومسافع الجمحي، وأبي عزة، وأمية بن أبي الصلت.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله:
والأولان ممن تاب وآمن رضي الله عنهما، ويدخل في الآية كل شاعر مخلط يهجو أو يمدح شهوة، ويقذف المحصنات، ويقول الزور.
وقرأ نافع "يتبعهم" بسكون التاء وفتح الباء، وهي قراءة أبي عبد الله، والحسن -بخلاف عنه-، وقرأ الباقون بشد التاء وكسر الباء.
واختلف الناس في قوله: "الغاوون"، فقال ابن عباس رضي الله عنهما: هم الرواة، وقال أيضا: هم المستحسنون لأشعارهم، المصاحبون لهم، وقال عكرمة: هم الرعاع الذين يتبعون الشاعر، وهذا أرجح الأقوال. وقال مجاهد وقتادة: "الغاوون": الشياطين). [المحرر الوجيز: 6/512]

تفسير قوله تعالى: {أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ (225)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: {في كل واد يهيمون} عبارة عن تخليطهم وخوضهم في كل فن من غث الكلام وباطله، وتحسينهم القبيح وتقبيحهم الحسن، قاله ابن عباس -رضي الله عنهما- وغيره). [المحرر الوجيز: 6/512]

تفسير قوله تعالى: {وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لَا يَفْعَلُونَ (226)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: {وأنهم يقولون ما لا يفعلون} ذكر لتعاطيهم وتعمقهم في مجاز الكلام حتى يؤول إلى الكذب، ولكن في هذا اللفظ عذر لبعضهم أحيانا، فإنه يروى أن النعمان بن عدي لما ولاه عمر بن الخطاب رضي الله عنه ميسان، وقال لزوجته الشعر المشهور عزله عمر رضي الله عنه، فاحتج عليه بقوله تعالى: {وأنهم يقولون ما لا يفعلون} فدرأ عنه عمر رضي الله عنه الحد في الخمر. وروى جابر بن عبد الله عن
[المحرر الوجيز: 6/512]
النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: من مشى سبع خطوات في شعر كتب من الغاوين، ذكره أسد بن موسى، وذكره النقاش). [المحرر الوجيز: 6/513]

تفسير قوله تعالى: {إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيرًا وَانْتَصَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا ظُلِمُوا وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ (227)}
قال عبد الحق بن غالب بن عطية الأندلسي (ت:546هـ) : (قوله عز وجل: {إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وذكروا الله كثيرا وانتصروا من بعد ما ظلموا وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون}
هذا الاستثناء هو في شعراء الإسلام، كحسان بن ثابت، وكعب بن مالك، وعبد الله بن رواحة، وكل من اتصف بهذه الصفة، وروي عن عطاء بن يسار أن هؤلاء شق عليهم ما ذكر قبل في الشعر، وذكروا ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فنزلت آية للاستثناء في الشعر.
وقوله تعالى: {وذكروا الله كثيرا} يحتمل أن يريد: في أشعارهم، وهو تأويل ابن زيد، ويحتمل أن يريد: ذلك خلق لهم وعادة وعبادة، قاله ابن عباس رضي الله عنهما، وهذا كما قال لبيد حين طلب منه شعر: "إن الله أبدلني بالشعر القرآن خيرا منه"، وكل شاعر في الإسلام يهجو أو يمدح من غير حق، ولا يرتدع عن قول دنيء، فهم داخلون في هذه الآية، وكل تقي منهم يكثر من الذكر، ويمسك عن كل ما يعاب فهو
[المحرر الوجيز: 6/513]
داخل في الاستثناء. وقوله: "وانتصروا" إشارة إلى ما قالوه من الشعر وغيره في قريش، قال قتادة: وانتصروا بمثل ما ظلموا.
وباقي الآية وعيد للظلمة كفار مكة، وتهديد لهم. وعمل "ينقلبون" في "أي" لتأخره. والحول والقوة لله عز وجل، والله تبارك وتعالى أعلم). [المحرر الوجيز: 6/514]

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 18 محرم 1440هـ/28-09-2018م, 09:50 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,952
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري
...

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 18 محرم 1440هـ/28-09-2018م, 09:55 PM
جمهرة التفاسير جمهرة التفاسير غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2,952
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري

تفسير قوله تعالى: {هَلْ أُنَبِّئُكُمْ عَلَى مَنْ تَنَزَّلُ الشَّيَاطِينُ (221) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({هل أنبّئكم على من تنزل الشّياطين (221) تنزل على كلّ أفّاكٍ أثيمٍ (222) يلقون السّمع وأكثرهم كاذبون (223) والشّعراء يتّبعهم الغاوون (224) ألم تر أنّهم في كلّ وادٍ يهيمون (225) وأنّهم يقولون ما لا يفعلون (226) إلا الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات وذكروا اللّه كثيرًا وانتصروا من بعد ما ظلموا وسيعلم الّذين ظلموا أيّ منقلبٍ ينقلبون (227)}.
يقول تعالى مخاطبًا لمن زعم من المشركين أنّ ما جاء به الرّسول ليس حقًّا، وأنّه شيءٌ افتعله من تلقاء نفسه، أو أنّه أتاه به رئيٌّ من الجنّ، فنزّه اللّه، سبحانه، جناب رسوله عن قولهم وافترائهم، ونبّه أنّ ما جاء به إنّما هو [الحقّ] من عند اللّه، وأنّه تنزيله ووحيه، نزل به ملكٌ كريمٌ أمينٌ عظيمٌ، وأنّه ليس من قبيل الشّياطين، فإنّهم ليس لهم رغبةٌ في مثل هذا القرآن العظيم، وإنّما ينزلون على من يشاكلهم ويشابههم من الكهّان الكذبة؛ ولهذا قال اللّه: {هل أنبّئكم} أي: أخبركم. {على من تنزل الشّياطين}). [تفسير ابن كثير: 6/ 172]

تفسير قوله تعالى: {تَنَزَّلُ عَلَى كُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ (222) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({تنزل على كلّ أفّاكٍ أثيمٍ} أي: كذوبٍ في قوله، وهو الأفّاك الأثيم، أي الفاجر في أفعاله. فهذا هو الّذي تنزّل عليه الشّياطين كالكهّان وما جرى مجراهم من الكذبة الفسقة، فإنّ الشّياطين أيضًا كذبةٌ فسقةٌ). [تفسير ابن كثير: 6/ 172]

تفسير قوله تعالى: {يُلْقُونَ السَّمْعَ وَأَكْثَرُهُمْ كَاذِبُونَ (223) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({يلقون السّمع} أي: يسترقون السّمع من السّماء، فيسمعون الكلمة من علم الغيب، فيزيدون معها مائة كذبةٍ، ثمّ يلقونها إلى أوليائهم من الإنس فيتحدّثون بها، فيصدّقهم النّاس في كلّ ما قالوه، بسبب صدقهم في تلك الكلمة الّتي سمعت من السّماء، كما صحّ بذلك الحديث، كما رواه البخاريّ، من حديث الزّهريّ: أخبرني يحيى بن عروة بن الزّبير، أنّه سمع عروة بن الزّبير يقول: قالت عائشة، رضي اللّه عنها: سأل ناسٌ النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم عن الكهّان، فقال: "إنّهم ليسوا بشيءٍ". قالوا: يا رسول اللّه، فإنّهم يحدّثون بالشّيء يكون حقًّا؟ فقال النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: "تلك الكلمة من الحقّ يخطفها الجنّيّ، فيقرقرها في أذن وليّه كقرقرة الدّجاجة، فيخلطون معها أكثر من مائة كذبةٍ".
وقال البخاريّ أيضًا: حدّثنا الحميديّ، حدّثنا سفيان، حدّثنا عمرٌو قال: سمعت عكرمة يقول: سمعت أبا هريرة يقول: أنّ نبيّ اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال: "إذا قضى اللّه الأمر في السّماء، ضربت الملائكة بأجنحتها خضعانًا لقوله، كأنّها سلسلةٌ على صفوان، حتّى إذا فزع عن قلوبهم قالوا: ماذا قال ربّكم؟ قالوا للّذي قال: الحقّ وهو العليّ الكبير. فيسمعها مسترقو السّمع، ومسترقو السّمع، هكذا بعضهم فوق بعضٍ". ووصف سفيان بيده فحرفها، وبدّد بين أصابعه "فيسمع الكلمة، فيلقيها إلى من تحته، ثمّ يلقيها الآخر إلى من تحته، حتّى يلقيها على لسان السّاحر -أو الكاهن -فربّما أدركه الشّهاب قبل أن يلقيها، وربّما ألقاها قبل أن يدركه، فيكذب معها مائة كذبة. فيقال: أليس قد قال لنا يوم كذا وكذا: كذا وكذا؟ فيصدق بتلك الكلمة الّتي سمع من السماء". انفرد به البخاري.
وروى مسلمٌ من حديث الزّهريّ، عن عليّ بن الحسين، عن ابن عبّاسٍ، عن رجالٍ من الأنصار قريبًا من هذا. وسيأتي عند قوله تعالى في سبأٍ: {حتّى إذا فزّع عن قلوبهم} الآية [سبأٍ:23]، [إن شاء اللّه تعالى].
وقال البخاريّ: وقال اللّيث: حدّثني خالد بن يزيد، عن سعيد بن أبي هلال: أنّ أبا الأسود أخبره، عن عروة، عن عائشة، عن النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم أنّه قال: "إنّ الملائكة تحدّث في العنان -والعنان: الغمام -بالأمر [يكون] في الأرض، فتسمع الشّياطين الكلمة، فتقرّها في أذن الكاهن كما تقرّ القارورة، فيزيدون معها مائة كذبةٍ".
وقال البخاريّ في موضعٍ آخر من كتاب "بدء الخلق" عن سعيد بن أبي مريم، عن اللّيث، عن عبد اللّه بن أبي جعفرٍ، عن أبي الأسود محمّد بن عبد الرّحمن، عن عروة، عن عائشة، بنحوه). [تفسير ابن كثير: 6/ 172-173]

تفسير قوله تعالى: {وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ (224) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {والشّعراء يتّبعهم الغاوون} قال عليّ بن أبي طلحة، عن ابن عبّاسٍ: يعني: الكفّار يتبعهم ضلّال الإنس والجنّ. وكذا قال مجاهدٌ، رحمه اللّه، وعبد الرّحمن بن زيد بن أسلم، وغيرهما.
وقال عكرمة: كان الشّاعران يتهاجيان، فينتصر لهذا فئامٌ من النّاس، ولهذا فئامٌ من النّاس، فأنزل اللّه: {والشّعراء يتّبعهم الغاوون}.
وقال الإمام أحمد: حدّثنا قتيبة، حدّثنا ليث، عن ابن الهاد، عن يحنّس -مولى مصعب بن الزّبير -عن أبي سعيدٍ قال: بينما نحن نسير مع رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم بالعرج، إذ عرض شاعرٌ ينشد، فقال النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: "خذوا الشّيطان -أو أمسكوا الشّيطان- لأن يمتلئ جوف أحدكم قيحًا خيرٌ له من أن يمتلئ شعرًا"). [تفسير ابن كثير: 6/ 173]

تفسير قوله تعالى: {أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ (225) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {ألم تر أنّهم في كلّ وادٍ يهيمون}: قال عليّ بن أبي طلحة، عن ابن عبّاسٍ: في كلّ لغوٍ يخوضون.
وقال الضّحّاك عن ابن عبّاسٍ: في كلّ فنٍّ من الكلام. وكذا قال مجاهدٌ وغيره.
وقال الحسن البصريّ: قد -واللّه- رأينا أوديتهم الّتي يهيمون فيها، مرّةً في شتمة فلانٍ، ومرّةً في مدحة فلانٍ.
وقال قتادة: الشّاعر يمدح قومًا بباطلٍ، ويذمّ قومًا بباطلٍ). [تفسير ابن كثير: 6/ 173]

تفسير قوله تعالى: {وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لَا يَفْعَلُونَ (226) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {وأنّهم يقولون ما لا يفعلون} قال العوفيّ، عن ابن عبّاسٍ: كان رجلان على عهد رسول اللّه، أحدهما من الأنصار، والآخر من قومٍ آخرين، وإنهما تهاجيا، فكان مع كل واحدٍ منهما غواةٌ من قومه -وهم السّفهاء- فقال اللّه تعالى: {والشّعراء يتّبعهم الغاوون. ألم تر أنّهم في كلّ وادٍ يهيمون. وأنّهم يقولون ما لا يفعلون}.
وقال عليّ بن أبي طلحة، عن ابن عبّاسٍ: أكثر قولهم يكذبون فيه.
وهذا الّذي قاله ابن عبّاسٍ، رضي اللّه عنه، هو الواقع في نفس الأمر؛ فإنّ الشّعراء يتبجّحون بأقوالٍ وأفعالٍ لم تصدر منهم ولا عنهم، فيتكثّرون بما ليس لهم؛ ولهذا اختلف العلماء، رحمهم اللّه، فيما إذا اعترف الشّاعر في شعره بما يوجب حدًّا: هل يقام عليه بهذا الاعتراف أم لا لأنّهم يقولون ما لا يفعلون؟ على قولين. وقد ذكر محمّد بن إسحاق، ومحمّد بن سعدٍ في الطّبقات، والزّبير بن بكّار في كتاب الفكاهة: أنّ أمير المؤمنين عمر بن الخطّاب، رضي اللّه عنه، استعمل النّعمان بن عديّ بن نضلة على "ميسان" -من أرض البصرة- وكان يقول الشّعر، فقال:
ألا هل أتى الحسناء أنّ حليلها = بميسان، يسقى في زجاج وحنتم...
إذا شئت غنّتني دهاقين قرية = ورقّاصةٌ تجذو على كلّ منسم
فإن كنت ندماني فبالأكبر اسقني = ولا تسقني بالأصغر المتثلم
لعل أمير المؤمنين يسوءه = تنادمنا بالجوسق المتهدم...
فلمّا بلغ [ذلك] أمير المؤمنين قال: أي واللّه، إنّه ليسوءني ذلك، ومن لقيه فليخبره أنّي قد عزلته. وكتب إليه: بسم اللّه الرّحمن الرّحيم {حم. تنزيل الكتاب من اللّه العزيز العليم. غافر الذّنب وقابل التّوب شديد العقاب ذي الطّول لا إله إلا هو إليه المصير} [غافرٍ:1-3] أمّا بعد فقد بلغني قولك:
لعلّ أمير المؤمنين يسوءه = تنادمنا بالجوسق المتهدّم...
وايم اللّه، إنّه ليسوءني وقد عزلتك. فلمّا قدم على عمر بكّته بهذا الشّعر، فقال: واللّه -يا أمير المؤمنين -ما شربتها قطّ، وما ذاك الشّعر إلّا شيءٌ طفح على لساني. فقال عمر: أظنّ ذلك، ولكن واللّه لا تعمل لي على عملٍ أبدًا، وقد قلت ما قلت.
فلم يذكر أنّه حدّه على الشّراب، وقد ضمنه شعره؛ لأنّهم يقولون ما لا يفعلون، ولكنّه ذمّه عمر، رضي اللّه عنه، ولامه على ذلك وعزله به. ولهذا جاء في الحديث: "لأن يمتلئ جوف أحدكم قيحًا، يريه خيرٌ له من أن يمتلئ شعرًا".
والمراد من هذا: أنّ الرّسول صلّى اللّه عليه وسلّم الّذي أنزل عليه القرآن ليس بكاهنٍ ولا بشاعرٍ؛ لأنّ حاله منافٍ لحالهم من وجوهٍ ظاهرةٍ، كما قال تعالى: {وما علّمناه الشّعر وما ينبغي له إن هو إلا ذكرٌ وقرآنٌ مبينٌ} [يس:69] وقال تعالى: {إنّه لقول رسولٍ كريمٍ. وما هو بقول شاعرٍ قليلا ما تؤمنون. ولا بقول كاهنٍ قليلا ما تذكّرون. تنزيلٌ من ربّ العالمين} [الحاقّة:40-43]، وهكذا قال هاهنا: {وإنّه لتنزيل ربّ العالمين. نزل به الرّوح الأمين. على قلبك لتكون من المنذرين. بلسانٍ عربيٍّ مبينٍ} إلى أن قال: {وما تنزلت به الشّياطين. وما ينبغي لهم وما يستطيعون. إنّهم عن السّمع لمعزولون} إلى أن قال: {هل أنبّئكم على من تنزل الشّياطين. تنزل على كلّ أفّاكٍ أثيمٍ. يلقون السّمع وأكثرهم كاذبون. والشّعراء يتّبعهم الغاوون. ألم تر أنّهم في كلّ وادٍ يهيمون. وأنّهم يقولون ما لا يفعلون}). [تفسير ابن كثير: 6/ 173-175]

تفسير قوله تعالى: {إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيرًا وَانْتَصَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا ظُلِمُوا وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ (227) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {إلا الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات}: قال محمّد بن إسحاق، عن يزيد بن عبد اللّه بن قسيط، عن أبي الحسن سالمٍ البرّاد -مولى تميمٍ الدّاريّ- قال: لـمّا نزلت: {والشّعراء يتّبعهم الغاوون}، جاء حسان بن ثابت، وعبد الله بن رواحة، وكعب بن مالكٍ إلى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، وهم يبكون فقالوا: قد علم اللّه حين أنزل هذه الآية أنّا شعراء. فتلا النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: {إلا الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات} قال: "أنتم"، {وذكروا اللّه كثيرًا} قال: "أنتم"، {وانتصروا من بعد ما ظلموا} قال: "أنتم".
رواه ابن أبي حاتمٍ. وابن جريرٍ، من رواية ابن إسحاق.
وقد روى ابن أبي حاتمٍ أيضًا، عن أبي سعيدٍ الأشجّ، عن أبي أسامة، عن الوليد بن كثيرٍ، عن يزيد بن عبد اللّه، عن أبي الحسن مولى بني نوفلٍ؛ أنّ حسّان بن ثابتٍ، وعبد اللّه بن رواحة أتيا رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم حين نزلت: {والشّعراء يتّبعهم الغاوون} يبكيان، فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، وهو يقرؤها عليهما: {والشّعراء يتّبعهم الغاوون} حتّى بلغ: {إلا الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات}، قال: "أنتم".
وقال أيضًا: حدّثنا أبي، حدّثنا أبو سلمة حدّثنا حمّادٌ بن سلمة، عن هشام بن عروة، عن عروة قال: لـمّا نزلت: {والشّعراء يتّبعهم الغاوون} إلى قوله: {يقولون ما لا يفعلون} قال عبد اللّه بن رواحة: يا رسول اللّه، قد علم اللّه أنّي منهم. فأنزل اللّه: {إلا الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات} إلى قوله: {ينقلبون}.
وهكذا قال ابن عبّاسٍ، وعكرمة، ومجاهدٌ، وقتادة، وزيد بن أسلم، وغير واحدٍ أنّ هذا استثناءٌ ممّا تقدّم. ولا شكّ أنّه استثناءٌ، ولكنّ هذه السّورة مكّيّةٌ، فكيف يكون سبب نزول هذه الآية [في] شعراء الأنصار؟ في ذلك نظرٌ، ولم يتقدّم إلّا مرسلاتٌ لا يعتمد عليها، واللّه أعلم، ولكنّ هذا الاستثناء يدخل فيه شعراء الأنصار وغيرهم، حتّى يدخل فيه من كان متلبّسًا من شعراء الجاهليّة بذمّ الإسلام وأهله، ثمّ تاب وأناب، ورجع وأقلع، وعمل صالحًا، وذكر الله كثيرًا في مقابلة ما تقدّم من الكلام السّيّئ، فإنّ الحسنات يذهبن السّيّئات، وامتدح الإسلام وأهله في مقابلة ما كذب بذمّه، كما قال عبد اللّه بن الزبعرى حين أسلم:
يا رسول المليك، إنّ لساني = راتقٌ ما فتقت إذ أنا بور...
إذ أجاري الشّيطان في سنن الغي = ي ومن مال ميله مثبورٌ...
وكذلك أبو سفيان بن الحارث بن عبد المطّلب، كان من أشدّ النّاس عداوةً للنّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم، وهو ابن عمّه، وأكثرهم له هجوًا، فلمّا أسلم لم يكن أحدٌ أحبّ إليه من رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، وكان يمدح رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم بعدما كان يهجوه، ويتولّاه بعدما كان قد عاداه. وهكذا روى مسلمٌ في صحيحه، عن ابن عبّاسٍ: أنّ أبا سفيان صخر بن حربٍ لـمّا أسلم قال: يا رسول اللّه، ثلاثٌ أعطنيهنّ قال: "نعم". قال: معاوية تجعله كاتبًا بين يديك. قال: "نعم". قال: وتؤمرني حتّى أقاتل الكفّار، كما كنت أقاتل المسلمين. قال: "نعم". وذكر الثّلاثة.
ولهذا قال تعالى: {إلا الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات وذكروا اللّه كثيرًا} قيل: معناه: ذكروا اللّه كثيرًا في كلامهم. وقيل: في شعرهم، وكلاهما صحيحٌ مكفّر لما سبق.
وقوله: {وانتصروا من بعد ما ظلموا} قال ابن عبّاسٍ: يردّون على الكفّار الّذين كانوا يهجون به المؤمنين. وكذا قال مجاهدٌ، وقتادة، وغير واحدٍ. وهذا كما ثبت في الصّحيح: أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال لحسّان: "اهجهم -أو قال: هاجهم -وجبريل معك".
وقال الإمام أحمد: حدّثنا عبد الرّزّاق، حدّثنا معمر، عن الزّهريّ، عن عبد الرّحمن بن كعب بن مالكٍ، عن أبيه أنّه قال للنّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: إن اللّه، عزّ وجلّ، قد أنزل في الشّعر ما أنزل، فقال: "إنّ المؤمن يجاهد بسيفه ولسانه، والّذي نفسي بيده، لكأنّ ما ترمونهم به نضح النبل".
وقوله: {وسيعلم الّذين ظلموا أيّ منقلبٍ ينقلبون}، كما قال تعالى: {يوم لا ينفع الظّالمين معذرتهم ولهم اللّعنة ولهم سوء الدّار} [غافرٍ:52] وفي الصّحيح: أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال: "إيّاكم والظّلم، فإنّ الظّلم ظلماتٌ يوم القيامة".
وقال قتادة بن دعامة في قوله: {وسيعلم الّذين ظلموا أيّ منقلبٍ ينقلبون} يعني: من الشّعراء وغيرهم.
وقال أبو داود الطّيالسيّ: حدّثنا إياس بن أبي تميمة، قال: حضرت الحسن ومرّ عليه بجنازة نصرانيٍّ، فقال الحسن: {وسيعلم الّذين ظلموا أيّ منقلبٍ ينقلبون}.
وقال عبد اللّه بن رباح، عن صفوان بن محرز: أنّه كان إذا قرأ هذه الآية -بكى حتّى أقول: قد اندقّ قضيب زوره - {وسيعلم الّذين ظلموا أيّ منقلبٍ ينقلبون}.
وقال ابن وهبٍ: أخبرني ابن سريج الإسكندرانيّ، عن بعض المشيخة: أنّهم كانوا بأرض الرّوم، فبينما هم ليلةً على نارٍ يشتوون عليها -أو: يصطلون -إذا بركابٍ قد أقبلوا، فقاموا إليهم، فإذا فضالة بن عبيد فيهم، فأنزلوه فجلس معهم -قال: وصاحبٌ لنا قائمٌ يصلّي -قال حتّى مرّ بهذه الآية: {وسيعلم الّذين ظلموا أيّ منقلبٍ ينقلبون} قال فضالة بن عبيدٍ: هؤلاء الّذين يخرّبون البيت.
وقيل: المراد بهم أهل مكّة. وقيل: الّذين ظلموا من المشركين. والصّحيح أنّ هذه الآية عامّةٌ في كلّ ظالمٍ، كما قال ابن أبي حاتمٍ: ذكر عن زكريّا بن يحيى الواسطيّ: حدّثني الهيثم بن محفوظٍ أبو سعدٍ النّهديّ، حدّثنا محمّد بن عبد الرّحمن بن المجير حدّثنا هشام بن عروة، عن أبيه، عن عائشة، رضي اللّه عنها، قالت: كتب أبي وصيّته سطرين: بسم اللّه الرّحمن الرّحيم، هذا ما أوصى به أبو بكر بن أبي قحافة، عند خروجه من الدّنيا، حين يؤمن الكافر، وينتهي الفاجر، ويصدق الكاذب: إنّي استخلفت عليكم عمر بن الخطّاب، فإن يعدل فذاك ظنّي به، ورجائي فيه، وإن يجر ويبدّل فلا أعلم الغيب، {وسيعلم الّذين ظلموا أيّ منقلبٍ ينقلبون}).[تفسير ابن كثير: 6/ 175-177]

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:48 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة