العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير سورة النساء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11 ربيع الثاني 1434هـ/21-02-2013م, 11:28 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,684
افتراضي تفسير سورة النساء [ من الآية (47) إلى الآية (48) ]

تفسير سورة النساء
[ من الآية (47) إلى الآية (48) ]


بسم الله الرحمن الرحيم
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ آمِنُواْ بِمَا نَزَّلْنَا مُصَدِّقًا لِّمَا مَعَكُم مِّن قَبْلِ أَن نَّطْمِسَ وُجُوهًا فَنَرُدَّهَا عَلَى أَدْبَارِهَا أَوْ نَلْعَنَهُمْ كَمَا لَعَنَّا أَصْحَابَ السَّبْتِ وَكَانَ أَمْرُ اللّهِ مَفْعُولاً (47) إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا (48)}



رد مع اقتباس
  #2  
قديم 19 ربيع الثاني 1434هـ/1-03-2013م, 07:24 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,684
افتراضي تفسير السلف

تفسير السلف

تفسير قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ آَمِنُوا بِمَا نَزَّلْنَا مُصَدِّقًا لِمَا مَعَكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَطْمِسَ وُجُوهًا فَنَرُدَّهَا عَلَى أَدْبَارِهَا أَوْ نَلْعَنَهُمْ كَمَا لَعَنَّا أَصْحَابَ السَّبْتِ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولًا (47) )
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (أنا معمر عن قتادة في قوله تعالى فنردها على أدبارها قال نحول وجوههم قيل ظهورهم أو نلعنهم كما لعنا أصحب السبت قال: قال يقول أو نجعلهم قردة). [تفسير عبد الرزاق: 1/163]
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (قال معمر وقال الحسن نطمس وجوها يقول نطمسها عن الحق بردها على أدبارها على ضلالتها أو نلعنهم كما لعنا أصحب السبت قال يقول أو نجعلهم قردة). [تفسير عبد الرزاق: 1/163-164]

قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : ({نطمس وجوهًا} [النساء: 47]:نسوّيها حتّى تعود كأقفائهم، طمس الكتاب: محاه جهنّم). [صحيح البخاري: 6/45] (م)
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (قوله نطمس وجوهًا نسوّيها حتّى تعود كأقفائهم طمس الكتاب محاه هو مختصرٌ من كلام أبي عبيدة قال في قوله تعالى من قبل أن نطمس وجوهًا أي نسوّيها حتّى تعود كأقفائهم يقال للرّيح طمست الآثار أي محتها وطمس الكتاب أي محاه وأسند الطّبريّ عن قتادة المراد أن تعود الأوجه في الأقفية وقيل هو تمثيلٌ وليس المراد حقيقته حسًّا). [فتح الباري: 8/251]
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (نطمس وجوها نسوّيها حتّى تعود كأفعالهم طمس الكتاب محاه
أشار به إلى قوله تعالى: {من قبل أن نطمس وجوهًا} وفسره بقوله نسويها بقوله: (حتّى تعود كأفقائهم) وأسند الطّبريّ عن قتادة أن المراد أن تعود الأوجه في الأفقية، وعن قتادة: تذهب بالشفاه والأعين والحواجب فيردها أقفاء، وقال أبي بن كعب: هو تمثيل وليس المراد حقيقتها حسا. وقال الكرماني: نطمس منصوب على الحكاية من قوله: (من قبل أن نطمس) وأشار بقوله: طمس الكتاب محاه إلى أن الطمس يجيء بمعنى المحو أيضا). [عمدة القاري: 18/173-174]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : ( ({نطمس وجوهًا}) [النساء: 47] أي (نسوّيها حتى تعود كأقفائهم) حقيقة أو هو تمثيل وليس المراد حقيقته حسًّا، وأسند الطبري عن قتادة المراد أن تعود الأوجه في الأقفية يقال (طمس الكتاب) إذا (محاه) ومراده قوله تعالى: {من قبل أن نطمس وجوهًا} فنطمس هنا نصب على الحكاية كما لا يخفى). [إرشاد الساري: 7/83]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {يا أيّها الّذين أوتوا الكتاب آمنوا بما نزّلنا مصدّقًا لما معكم من قبل أن نطمس وجوهًا فنردّها على أدبارها أو نلعنهم كما لعنّا أصحاب السّبت وكان أمر اللّه مفعولاً}
يعني جلّ ثناؤه بقوله: {يا أيّها الّذين أوتوا الكتاب} اليهود من بني إسرائيل الّذين كانوا حوالي مهاجر رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال اللّه لهم: يا أيّها الّذين أنزل إليهم الكتاب فأعطوا العلم به {آمنوا} يقول: صدّقوا يعنى بما أنزلنا إلى محمّدٍ من الفرقان {مصدّقًا لما معكم} يعني: محقّقًا للّذي معكم من التّوراة الّتي أنزلتها إلى موسى بن عمران. {من قبل أن نطمس وجوهًا فنردّها على أدبارها}.
واختلف أهل التّأويل في تأويل ذلك، فقال بعضهم: طمسه إيّاه: محوه آثارها حتّى تصير كالأقفاء.
وقال آخرون: معنى ذلك: أن نطمس أبصارها فنصيّرها عمياء، ولكنّ الخبر خرج بذكر الوجه، والمراد به بصره {فنردّها على أدبارها} فنجعل أبصارها من قبل أقفائها.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني محمّد بن سعدٍ، قال: حدّثني أبي قال: حدّثنا عمّي، قال: حدّثني أبي عن أبيه، عن ابن عبّاسٍ، قوله: {يا أيّها الّذين أوتوا الكتاب آمنوا} إلى قوله: {من قبل أن نطمس وجوهًا} وطمسها أن تعمى فنردّها على أدبارها، يقول: أن نجعل وجوههم من قبل أقفيتهم فيمشون القهقرى ونجعل لأحدهم عينين في قفاه.
- حدّثني أبو العالية إسماعيل بن الهيثم العبديّ قال: حدّثنا أبو قتيبة، عن فضيل بن مرزوقٍ، عن عطيّة العوفيّ، في قوله: {من قبل أن نطمس وجوهًا فنردّها على أدبارها} قال: نجعلها في أقفائها فتمشي على أعقابها القهقرى.
- حدّثني محمّد بن عمارة الأسديّ قال: حدّثنا عبيد اللّه بن موسى قال: حدّثنا فضيل بن مرزوقٍ عن عطيّة بنحوه، إلاّ أنّه قال: طمسها أن يردّها في أقفائها.
- حدّثنا الحسن بن يحيى، قال: أخبرنا عبد الرّزّاق، قال: أخبرنا معمرٌ، عن قتادة: {فنردّها على أدبارها} قال: نحوّل وجوهها قبل ظهورها.
وقال آخرون: معنى ذلك من قبل أن نعمي قومًا عن الحقّ، فنردّها على أدبارها في الضّلالة والكفر.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني محمّد بن عمرٍو، قال: حدّثنا أبو عاصمٍ، عن عيسى، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، في قوله: {أن نطمس، وجوهًا فنردّها على أدبارها} فنردّها عن الصّراط الحقّ، {فنردّها على أدبارها} قال: في الضّلالة.
- حدّثني المثنّى قال: حدّثنا أبو حذيفة قال: حدّثنا شبلٌ، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ: {أن نطمس وجوهًا} عن صراط الحقّ {فنردّها على أدبارها} في الضّلالة.
- حدّثني المثنّى قال: حدّثنا سويدٌ قال: أخبرنا ابن المبارك قراءةً عن ابن جريجٍ، عن مجاهدٍ، مثله.
- حدّثنا الحسن بن يحيى، قال: أخبرنا عبد الرّزّاق، قال: قال معمرٌ، وقال الحسن: {نطمس وجوهًا} يقول: نطمسها عن الحقّ {فنردّها على أدبارها} على ضلالتها.
- حدّثنا محمّد بن الحسين، قال: حدّثنا أحمد بن مفضّلٍ، قال: حدّثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ: {يا أيّها الّذين أوتوا الكتاب} إلى قوله: {كما لعنّا أصحاب السّبت} قال: نزلت في مالك بن الصّيف ورفاعة بن زيد بن التّابوت من بني قينقاعٍ. أمّا {أن نطمس وجوهًا فنردّها على أدبارها} يقول: فنعميها عن الحقّ، ونرجعها كفّارًا.
- حدّثت عن الحسين بن الفرج، قال: سمعت أبا معاذٍ، يقول: أخبرنا عبيد بن سليمان، قال: سمعت الضّحّاك، يقول في قوله: {من قبل أن نطمس وجوهًا فنردّها على أدبارها} يعني: أن نردّهم عن الهدى والبصيرة، فقد ردّهم على أدبارهم فكفروا بمحمّدٍ صلّى اللّه عليه وسلّم وما جاء به.
وقال آخرون: معنى ذلك: من قبل أن نمحو آثارهم من وجوههم الّتي هم بها وناحيتهم الّتي هم بها، نزول فنردّها على أدبارها من حيث جاءوا منه بدبا من الشّام.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ في قوله: {من قبل أن نطمس وجوهًا فنردّها على أدبارها} قال: كان أبي يقول: إلى الشّام.
وقال آخرون: معنى ذلك: من قبل أن نطمس وجوهًا فنمحو آثارها ونسوّيها، فنردّها على أدبارها بأن نجعل الوجوه منابت الشّعر، كما وجوه القردة منابت للشّعر، لأنّ شعور بني آدم في أدبار وجوههم، فقالوا: إذا أنبت الشّعر في وجوههم، فقد ردّها على أدبارها بتصييره إيّاها كالأقفاء وأدبار الوجوه.
قال أبو جعفرٍ: وأولى الأقوال في ذلك بالصّواب قول من قال: معنى قوله: {من قبل أن نطمس وجوهًا} من قبل أن نطمس أبصارها ونمحو آثارها فنسوّيها كالأقفاء، فنردّها على أدبارها، فنجعل أبصارها في أدبارها.
يعني بذلك: فنجعل الوجوه في أدبار الوجوه، فيكون معناه: فنحوّل الوجوه أقفاء، والأقفاء وجوهًا، فيمشوا القهقرى، كما قال ابن عبّاسٍ وعطيّة ومن قال ذلك.
وإنّما قلنا ذلك أولى بالصّواب، لأنّ اللّه جلّ ثناؤه خاطب بهذه الآية اليهود الّذين وصف صفتهم بقوله: {ألم تر إلى الّذين أوتوا نصيبًا من الكتاب يشترون الضّلالة} ثمّ حذّرهم جلّ ثناؤه بقوله: {يا أيّها الّذين أوتوا الكتاب آمنوا بما نزّلنا مصدّقًا لما معكم من قبل أن نطمس وجوهًا فنردّها على أدبارها} الآية، بأسه وسطوته، وتعجيل عقابه لهم إن هم لم يؤمنوا بما أمرهم بالإيمان به، ولا شكّ أنّهم كانوا لما أمرهم بالإيمان به يومئذٍ كفّارًا.
وإذ كان ذلك كذلك، فبيّنٌ فساد قول من قال: تأويل ذلك من قبل أن نعميها عن الحقّ فنردّها في الضّلالة، وما وجه ردّ من هو في الضّلالة فيها؟ وإنّما يردّ في الشّيء من كان خارجًا منه، فأمّا من هو فيه فلا وجه لأن يقال: يردّه فيه.
وإذ كان ذلك كذلك، وكان صحيحًا أنّ اللّه قد تهدّد الّذين ذكرهم في هذه الآية بردّه وجوههم على أدبارهم، كان بيّنًا فساد تأويل من قال: معنى ذلك يهدّدهم بردهم في ضلالتهم.
وأمّا الّذين قالوا: معنى ذلك: من قبل أن نجعل الوجوه منابت الشّعر كهيئة وجوه القردة فقولٌ لقول أهل التّأويل مخالفٍ، وكفى بخروجه عن قول أهل العلم من الصّحابة والتّابعين فمن بعدهم من الخالفين على خطئه شاهدًا.
وأمّا قول من قال: معناه: من قبل أن نطمس وجوههم الّتي هم فيها فنردّهم إلى الشّام من مساكنهم بالحجاز ونجد، فإنّه، وإن كان قولاً له وجهٌ فمما يدلّ عليه ظاهر التّنزيل، بعيدٌ، وذلك أنّ المعروف من الوجوه في كلام العرب اذا هى ذكرة مطلقه غير موصوله بما يدل على الّتي هي خلاف الأقفاء انه مراد بها التى، وكتاب اللّه يوجّه تأويله إلى الأغلب في كلام من نزل بلسانه حتّى ما يدلّ على أنّه معنيّ به غير ذلك من الوجوه الّتي يجب التّسليم له.
وأمّا الطّمس: فهو العفوّ والدّثور في استواءٍ؛ ومنه يقال: طمست أعلام الطّريق تطمس طموسًا، إذا دثرت وتعفّت فاندفنت واستوت بالأرض، كما قال كعب بن زهيرٍ:.
من كلّ نضّاخة الذّفرى إذا عرقت = عرضتها طامس الأعلام مجهول
يعني بطامس الأعلام: داثر الأعلام مندفنها. ومن ذلك قيل للأعمى الّذي قد تعفّى غرّ ما بين جفني عينيه فدثر: أعمى مطموسٌ وطميسٌ، كما قال اللّه جلّ ثناؤه: {ولو نشاء لطمسنا على أعينهم}.
قال أبو جعفرٍ: الغرّ: الشّقّ الّذي بين الجفنين.
فإن قال قائلٌ: فإن كان الأمر كما وصفت من تأويل الآية، فهل كان ما توعّدهم به؟.
قيل:لا لم يكن لأنّه آمن منهم جماعةٌ. منهم عبد اللّه بن سلامٍ، وثعلبة بن سعية وأسد بن سعية، وأسد بن عبيدٍ، ومخيرقٌ، وجماعةٌ غيرهم، فدفع عنهم بإيمانهم.
وممّا يبيّن عن أنّ هذه الآية نزلت في اليهود الّذين ذكرنا صفتهم ما:
- حدّثنا أبو كريبٍ، قال: حدّثنا يونس بن بكيرٍ، وحدّثنا ابن حميدٍ، قال: حدّثنا سلمة، جميعًا، عن ابن إسحاق، قال: حدّثني محمّد بن أبي محمّدٍ مولى زيد بن ثابتٍ قال: حدّثني سعيد بن جبيرٍ أو عكرمة، عن ابن عبّاسٍ، قال: كلّم رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم رؤساء من أحبار يهود، منهم عبد اللّه بن صوريا وكعب بن أسدٍ فقال لهم: يا معشر يهود، اتّقوا اللّه وأسلموا فواللّه إنّكم لتعلمون أنّ الّذي جئتكم به لحقٌّ فقالوا: ما نعرف ذلك يا محمّد، وجحدوا ما عرفوا وأصرّوا على الكفر. فأنزل اللّه فيهم: {يا أيّها الّذين أوتوا الكتاب آمنوا بما نزّلنا مصدّقًا لما معكم من قبل أن نطمس وجوهًا فنردّها على أدبارها} الآية.
- حدّثنا أبو كريبٍ، قال: حدّثنا جابر بن نوحٍ، عن عيسى بن المغيرة، قال: تذاكرنا عند إبراهيم إسلام كعبٍ، فقال: أسلم كعبٌ في زمان عمر، أقبل وهو يريد بيت المقدس، فمرّ على المدينة، فخرج إليه عمر، فقال: يا كعب أسلم. قال: ألستم تقرءون في كتابكم: {مثل الّذين حمّلوا التّوراة ثمّ لم يحملوها كمثل الحمار يحمل أسفارًا} وأنا قد حمّلت التّوراة. قال: فتركه ثمّ خرج حتّى انتهى إلى حمص قال: فسمع رجلاً من أهلها حزينًا، وهو يقول: {يا أيّها الّذين أوتوا الكتاب آمنوا بما نزّلنا مصدّقًا لما معكم من قبل أن نطمس وجوهًا فنردّها على أدبارها} الآية، فقال كعبٌ: يا ربّ أسلمت. مخافة أن تصيبه هذه الآية، ثمّ رجع فأتى أهله باليمن، ثمّ جاء بهم مسلمين). [جامع البيان: 7/111-119]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {أو نلعنهم كما لعنّا أصحاب السّبت وكان أمر اللّه مفعولا}
يعني بقوله جلّ ثناؤه: {أو نلعنهم} أو نلعنكم، فنخزيكم، ونجعلكم قردةً {كما لعنّا أصحاب السّبت} يقول: كما أخزينا الّذين اعتدوا في السّبت من أسلافكم، قيل ذلك على وجه الخطاب في قوله: {آمنوا بما نزّلنا مصدّقًا لما معكم} كما قال: {حتّى إذا كنتم في الفلك وجرين بهم بريحٍ طيّبةٍ وفرحوا بها}.
وقد يحتمل أن يكون معناه: من قبل أن نطمس وجوهًا فنردّها على أدبارها أو نلعن أصحاب الوجوه، فجعل الهاء والميم في قوله: {أو نلعنهم} من ذكر أصحاب الوجوه، إذ كان في الكلام دلالةٌ على ذلك.
وبنحو ما قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا بشر بن معاذٍ، قال: حدّثنا يزيد، قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {يا أيّها الّذين أوتوا الكتاب} إلى قوله: {أو نلعنهم كما لعنّا أصحاب السّبت} أي نحوّلهم قردةً.
- حدّثنا الحسن بن يحيى، قال: أخبرنا عبد الرّزّاق، قال: أخبرنا معمرٌ، عن الحسن: {أو نلعنهم كما لعنّا أصحاب السّبت} يقول: أو نجعلهم قردةً.
- حدّثنا محمّد بن الحسين، قال: حدّثنا أحمد بن مفضّلٍ، قال: حدّثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ: {أو نلعنهم كما لعنّا أصحاب السّبت} أو نجعلهم قردةً.
- حدّثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهبٍ، قال: قال ابن زيدٍ في قوله: {أو نلعنهم كما لعنّا أصحاب السّبت} قال: هم يهود جميعًا، نلعن هؤلاء كما لعنّا الّذين لعنّا منهم من أصحاب السّبت.
وأمّا قوله: {وكان أمر اللّه مفعولاً} فإنّه يعني: وكان جميع ما أمر اللّه أن يكون كائنًا مخلوقًا موجودًا، لا يمتنع عليه خلق شيءٍ شاء خلقه. والأمر في هذا الموضع: المأمور، سمّي أمر اللّه؛ لأنّه عن أمره كان وبأمره، والمعنى: وكان ما أمر اللّه مفعولا). [جامع البيان: 7/119-120]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (يا أيّها الّذين أوتوا الكتاب آمنوا بما نزّلنا مصدّقًا لما معكم من قبل أن نطمس وجوهًا فنردّها على أدبارها أو نلعنهم كما لعنّا أصحاب السّبت وكان أمر اللّه مفعولًا (47)
قوله تعالى: يا أيّها الّذين أوتوا الكتاب
- حدّثنا أحمد بن عثمان بن حكيمٍ الأوديّ، ثنا أحمد بن مفضّلٍ، ثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ قوله: يا أيّها الّذين أوتوا الكتاب: نزلت في مالك بن الصيف رفاعة بن زيد بن السّائب من بني قينقاع.
قوله تعالى: آمنوا بما نزّلنا مصدّقاً لما معكم
- حدّثنا محمّد بن يحيى، أنبأ أبو غسّان، ثنا سلمة، عن محمّد بن إسحاق قال: قال محمّد بن أبي محمّدٍ، عن عكرمة قال: وكلّم رسول اللّه صلّى اللّه رؤساء يهود منهم عبد اللّه بن صوريّا الأعور، وكعب بن الأشرف، فقال: يا معشر يهود، اتقوا الله وأسلموا فو الله أنّكم لتعلمون أنّ الّذي جئتكم به لحقّ، قالوا: ما نعرف ذلك يا محمّد، فجحدوا وما عرفوا وأصرّوا على الكفر، فأنزل اللّه فيهم: يا أيّها الّذين أوتوا الكتاب آمنوا بما نزّلنا مصدّقاً لما معكم
قوله تعالى: من قبل أن نطمس وجوهًا
[الوجه الأول]
- أخبرنا محمّد بن سعدٍ العوفيّ فيما كتب إليّ، حدّثني أبي، حدّثني عمّي، حدّثني أبي، عن أبيه، عن ابن عبّاسٍ قوله: من قبل أن نطمس وجوهاً وطمسها أن تعمى.
- حدّثنا أبي، ثنا ابن نفيلٍ، ثنا عمرو بن واقدٍ، عن يونس بن حلبسٍ، عن أبي إدريس عائذ اللّه الخولانيّ قال: كان أبو مسلمٍ معلّم كعبٍ، وكان يلومه على إبطائه عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، قال: بعثه إليه لينظر أهو هو؟ قال:
حتّى أتيت المدينة، فإذا تالٍ يقرأ القرآن يقول: يا أيّها الّذين أوتوا الكتاب آمنوا بما نزّلنا مصدّقًا لما معكم من قبل أن نطمس وجوهاً فبادرت الماء اغتسل وأنّي لأمسّ وجهي مخافة أن يطمس ثمّ أسلمت.
والوجه الثّاني:
- حدّثنا حجّاج بن حمزة، ثنا شبابة، ثنا ورقاء، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ قوله: من قبل أن نطمس وجوهاً يقول: عن صراط الحقّ.
قوله تعالى: فنردّها على أدبارها
[الوجه الأول]
- أخبرنا محمّد بن سعدٍ العوفيّ فيما كتب إليّ، حدّثني أبي، حدّثني عمّي، حدّثني أبي، عن أبيه، عن ابن عبّاسٍ قوله: فنردّها يقول: نجعل وجوههم من قبل أقفيتهم فيمشون القهقريّ، ونجعل لأحدهم عينين في قفاه
- وروي عن قتادة أنّه قال: نجعل وجوههم من قبل ظهورهم- وروي عن عطيّة نحو ذلك.
والوجه الثّاني:
- حدّثنا حجّاج بن حمزة، ثنا شبابة، ثنا ورقاء، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ فنردّها على أدبارها قال: في الضّلالة.
- حدّثنا أحمد بن عثمان بن حكيمٍ، ثنا أحمد بن مفضّلٍ، ثنا أسباطٌ، عن السّدّيّ قوله: فنردّها على أدبارها يقول: فيعميها عن الحقّ قال: يرجعها كفّاراً ويجعلهم قردةً- وروي عن ابن عبّاسٍ، والحسن نحو قول مجاهدٍ.
الوجه الثّالث:
- قرئ على يونس بن عبد الأعلى، ثنا ابن وهبٍ قال: سمعت عبد الرّحمن بن زيد بن أسلم في قول اللّه تعالى: من قبل أن نطمس وجوهاً فنردّها على أدبارها قال: من حيث جاءت أدبارها أي: رجعت إلى الشّام من حيث جاءت ردّوا إليه.
قوله تعالى: أو نلعنهم كما لعنّا أصحاب السّبت وكان أمر الله مفعولا.
- حدّثنا الحسن بن أبي الرّبيع، أنبأ عبد الرّزّاق، أنبأ معمرٌ، وقال الحسن في قوله: أو نلعنهم كما لعنّا أصحاب السّبت يقول: أو نجعلهم قردة- وروي عن السّدّيّ، وقتادة نحو ذلك). [تفسير القرآن العظيم: 3/968-970]
قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ (ت: 352هـ): (نا إبراهيم قال ثنا آدم قال ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله من قبل أن نطمس وجوها قال عن صراط الحق فنردها على أدبارها يعني في الضلالة). [تفسير مجاهد: 160]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (أخرج ابن إسحاق، وابن جرير وابن المنذر، وابن أبي حاتم والبيهقي في الدلائل عن ابن عباس قال: كلم رسول الله صلى الله عليه وسلم رؤساء من أحبار يهود منهم عبد الله بن صوريا وكعب بن أسد فقال لهم: يا معشر يهود اتقوا الله وأسلموا فوالله إنكم لتعلمون أن الذي جئتكم به لحق، فقالوا: ما نعرف ذلك يا محمد، فأنزل الله فيهم {يا أيها الذين أوتوا الكتاب آمنوا بما نزلنا} الآية.
وأخرج ابن جرير، وابن أبي حاتم عن السدي في قوله {يا أيها الذين أوتوا الكتاب} الآية، قال: نزلت في مالك بن الصيف ورفاعة بن زيد بن التابوت من بني قينقاع.
وأخرج ابن جرير، وابن أبي حاتم من طريق العوفي عن ابن عباس في قوله {من قبل أن نطمس وجوها} قال: طمسها أن تعمى {فنردها على أدبارها} يقول: نجعل وجوههم من قبل أقفيتهم فيمشون القهقرى ويجعل لأحدهم عينين في قفاه.
وأخرج الطستي عن ابن عباس أن نافع بن الأزرق قال له: أخبرني عن قول الله عز وجل {من قبل أن نطمس وجوها} قال: من قبل أن نمسخها على غير خلقها، قال: وهل تعرف العرب ذلك قال: نعم أما سمعت قول أمية بن أبي الصلت وهو يقول:
من يطمس الله عينيه فليس له = نور يبين به شمسا ولا قمرا.
وأخرج ابن أبي حاتم عن أبي إدريس الخولاني قال: كان أبو مسلم الخليلي معلم كعب وكان يلومه في إبطائه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: بعثه لينظر أهو هو قال كعب: حتى أتيت المدينة فإذا تال يقرأ القرآن {يا أيها الذين أوتوا الكتاب آمنوا بما نزلنا مصدقا لما معكم من قبل أن نطمس وجوها} فبادرت الماء أغتسل وإني لأمس وجهي مخافة أن أطمس ثم أسلمت.
وأخرج ابن جرير عن عيسى بن المغيرة قال: تذاكرنا عند إبراهيم إسلام كعب فقال: أسلم كعب في زمان عمر أقبل وهو يريد بيت المقدس فمر على المدينة فخرج إليه عمر فقال: يا كعب أسلم، قال: ألستم تقرأون في كتابكم (مثل الذين حملوا التوراة ثم لم يحملوها كمثل الحمار يحمل أسفارا) (الجمعة الآية 5) وأنا قد حملت التوراة.
فتركه ثم خرج حتى انتهى إلى حمص فسمع رجلا من أهلها يقرأ هذه الآية {يا أيها الذين أوتوا الكتاب آمنوا بما نزلنا مصدقا لما معكم من قبل أن نطمس وجوها} قال كعب: يا رب آمنت يا رب أسلمت مخافة أن تصيبه هذه الآية، ثم رجع فأتى أهله باليمن ثم جاء بهم مسلمين.
وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن مجاهد في قوله {من قبل أن نطمس وجوها} يقول: عن صراط الحق {فنردها على أدبارها} قال: في الضلالة.
وأخرج ابن المنذر عن الضحاك في الآية قال: الطمس: أن يرتدوا كفارا فلا يهتدوا أبدا {أو نلعنهم كما لعنا أصحاب السبت} أن نجعلهم قردة وخنازير.
وأخرج ابن جرير، وابن أبي حاتم عن ابن زيد {فنردها على أدبارها} قال: كان أبي يقول إلى الشام أي رجعت إلى الشام من حيث جاءت ردوا إليه.
وأخرج عبد الرزاق، وابن جرير، وابن أبي حاتم عن الحسن في الآية قال: نطمسها عن الحق {فنردها على أدبارها} على ضلالتها {أو نلعنهم} يقول سبحانه وتعالى: أو نجعلهم قردة). [الدر المنثور: 4/466-469]

تفسير قوله تعالى: (إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا (48) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {إنّ اللّه لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ومن يشرك باللّه فقد افترى إثمًا عظيمًا}
يعني بذلك جلّ ثناؤه: يا أيّها الّذين أوتوا الكتاب آمنوا بما نزّلنا مصدّقًا لما معكم، وإنّ اللّه لا يغفر أن يشرك به، فإنّ اللّه لا يغفر الشّرك به والكفر، ويغفر ما دون ذلك الشّرك لمن يشاء فان الله لايغفر الشرك به الكفر من أهل الذّنوب والآثام.
وإذ كان ذلك معنى الكلام، فإنّ قوله: {أن يشرك به} في موضع نصبٍ بوقوع يغفر عليها وإن شئت قلت بفقد الخافض الّذي كان يخفضها لو كان ظاهرًا، وذلك أن يوجّه معناه: إلى أنّ اللّه لا يغفر بأن يشرك به على تأويل الجزاء، كأنّه قيل: إنّ اللّه لا يغفر ذنبًا مع شركٍ أو عن شركٍ.
وعلى هذا التّأويل يتوجّه أن تكون أن في موضع خفضٍ في قول بعض أهل العربيّة.
وذكر أنّ هذه الآية نزلت في سبب أقوامٍ ارتابوا في أمر المشركين حين نزلت: {يا عبادي الّذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة اللّه إنّ اللّه يغفر الذّنوب جميعًا إنّه هو الغفور الرّحيم}.
ذكر الخبر بذلك:
- حدّثني المثنّى، قال: حدّثنا إسحاق، قال: حدّثنا ابن أبي جعفرٍ،، عن أبيه، عن الرّبيع قال: حدّثني محبّرٌ، عن عبد اللّه بن عمر، أنّه قال: لمّا نزلت: {يا عبادي الّذين أسرفوا على أنفسهم} الآية، قام رجلٌ فقال: والشّرك يا نبيّ اللّه. فكره ذلك النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم، فقال: {إنّ اللّه لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون} ذلك لمن يشاء ومن يشرك باللّه فقد افترى إثمًا عظيمًا.
- حدّثت عن عمّارٍ بن الحسن قال: حدّثنا ابن أبي جعفرٍ، عن أبيه، عن الرّبيع، في قوله: {إنّ اللّه لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء} قال: أخبرني مجبّرٌ، عن عبد اللّه بن عمر أنّه قال: لمّا نزلت هذه الآية: {يا عبادي الّذين أسرفوا على أنفسهم} الآية، قام رجلٌ فقال: والشّرك يا نبيّ اللّه. فكره ذلك النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم فقال: {إنّ اللّه لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء}.
- حدّثني محمّد بن خلفٍ العسقلانيّ، قال: حدّثنا آدم، قال: حدّثنا الهيثم بن حمّادٍ، قال: حدّثنا بكر بن عبد اللّه المزنيّ، عن ابن عمر، قال: كنّا معشر أصحاب النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم لا نشكّ في قاتل المؤمن, وآكل مال اليتيم، وشاهد الزّور، وقاطع الرّحم، حتّى نزلت هذه الآية: {إنّ اللّه لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون} ذلك لمن يشاء فأمسكنا عن الشّهادة.
وقد أبانت هذه الآية أنّ كلّ صاحب كبيرةٍ ففي مشيئة اللّه، إن شاء عفا عنه، وإن شاء عاقبه عليه ما لم تكن كبيرةً شركًا باللّه). [جامع البيان: 7/121-123]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {ومن يشرك باللّه فقد افترى إثمًا عظيمًا}
يعني بذلك جلّ ثناؤه: ومن يشرك باللّه في عبادته غيره من خلقه، فقد افترى إثمًا عظيمًا يقول: فقد اختلق إثمًا عظيمًا. وإنّما جعله اللّه تعالى ذكره مفتريًا، لأنّه قال زورًا وإفكًا بجحوده وحدانيّة اللّه وإقراره بأنّ للّه شريكًا من خلقه وصاحبةً أو ولدًا، فقائل ذلك مفترٍ، وكذلك كلّ كاذبٌ فهو مفترٍ في كذبه مختلقٌ له). [جامع البيان: 7/123]
قال ابن أبي حاتم عبد الرحمن بن محمد ابن إدريس الرازي (ت: 327هـ): (إنّ اللّه لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ومن يشرك باللّه فقد افترى إثمًا عظيمًا (48)
قوله تعالى: إنّ اللّه لا يغفر أن يشرك به
- حدّثنا أبي، ثنا أحمد بن عبد اللّه بن يونس، ثنا أبو بكر بن عيّاشٍ، عن موسى بن عبيدة، عن عبد اللّه بن عبيدة، عن جابر بن عبد اللّه قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: ما من عبدٍ يموت لا يشرك باللّه شيئاً إلا حلّت له المغفرة إن شاء غفر له، وإن شاء عذّبه قال: إنّ اللّه استثنى، فقال: إنّ اللّه لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء.
- حدّثنا عبد الملك بن أبي عبد الرّحمن المقرئ، ثنا عبد اللّه بن عاصمٍ، ثنا صالحٌ يعني: المرّيّ أبو بشرٍ، عن أيّوب، عن نافعٍ، عن ابن عمر قال: كنّا لا نشكّ فيمن أوجب اللّه له النّار في كتاب اللّه حتّى نزلت علينا هذه الآية: إنّ اللّه لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء فلمّا سمعناها كففنا عن الشّهادة وأرجينا الأمور إلى اللّه.
- حدّثنا أبي، ثنا أحمد بن عبد الرّحمن، ثنا عبد اللّه بن أبي جعفرٍ، عن أبيه، عن الرّبيع في قوله: إنّ اللّه لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء
أخبرني مجبّرٌ، عن عبد اللّه بن عمر أنّه قال: لمّا نزلت هذه الآية: يا عبادي الّذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة اللّه فقام رجلٌ، فقال: والشّرك يا نبيّ اللّه، فكره ذلك النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم فقال: إنّ اللّه لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء.
- حدّثنا أبي، ثنا أبو صالحٍ، حدّثني معاوية بن صالحٍ، عن عليّ بن أبي طلحة، عن ابن عبّاسٍ قوله: إنّ اللّه لا يغفر أن يشرك به فحرّم اللّه المغفرة على من مات وهو كافرٌ، وأرجاها أهل التّوحيد إلى مشيئته فلم يؤيّسهم من المغفرة.
قوله تعالى: ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء
- حدّثنا أبي، ثنا المؤمّل بن الفضل الحرّانيّ، ثنا عيسى بن يونس (ح) وأخبرنا هاشم بن القاسم الحرّانيّ فيما كتب إليّ، ثنا عيسى بن يونس نفسه، عن واصل بن السّائب الرّقاشيّ، عن أبي سورة ابن أخي أبي أيّوب، عن أبي أيّوب الأنصاريّ قال: جاء رجلٌ إلى النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم فقال: إنّ لي ابن أخٍ لا ينتهي عن الحرام، قال: وما دينه؟ قال: يصلّي ويوحّد اللّه. قال: استوهب منه دينه، فإن أبى فابتاعه منه، فطلب الرّجل ذاك منه فأبى عليه، فأتى النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم، فأخبره، فقال: وجدته شحيحاً على دينه، قال: ونزلت: إنّ اللّه لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء.
- حدّثنا أبي، ثنا الحسن بن عمرو بن خلادٍ الحرّانيّ، ثنا منصور بن إسماعيل القرشيّ، ثنا موسى بن عبيدة الرّبذيّ، أخبرني عبد اللّه بن عبيدة، عن جابر بن عبد اللّه قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: ما من نفسٍ تموت لا تشرك باللّه شيئاً إلا حلّت لها المغفرة إن شاء اللّه عذّبها، وإن شاء اللّه غفر لها، إنّ اللّه لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء.
- حدّثنا بحر بن نصرٍ الخولانيّ، ثنا خالدٌ يعني: بن عبد الرّحمن الخراسانيّ، ثنا الهيثم بن جمّار، عن سلام بن أبي مطيعٍ، عن بكر بن عبد اللّه المزنيّ، عن ابن عمر: قال: كنّا أصحاب النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم لا نشكّ في قاتل المؤمن وآكل مال اليتيم، وقذف المحصنات، وشهادة الزّور حتّى نزلت هذه الآية: إنّ اللّه لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء فأمسك أصحاب النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم عن الشّهادة.
- حدّثنا أبي، ثنا محمّد بن أبي بكرٍ المقدّميّ، ثنا مسكينٌ أبو فاطمة، ثنا غالبٌ القطّان، قال: سمعت بكر بن عبد اللّه يقول: إنّ اللّه لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء قال: تبيّنّا من ربّنا على جميع القرآن.
- حدّثنا أبو زرعة، ثنا عبد اللّه بن عمرٍو الدّمشقيّ النّصريّ، ثنا محمّد بن بكّارٍ، ثنا سعيد بن بشيرٍ، عن قتادة، عن الحسن، عن عمران بن حصينٍ أن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال: ألا أنبّئكم بأكبر الكبائر، الإشراك باللّه ومن يشرك باللّه فقد افترى إثما عظيما). [تفسير القرآن العظيم: 3/970-971]
قال محمدُ بنُ عبدِ اللهِ الحاكمُ النَّيْسابوريُّ (ت: 405هـ): (حدّثنا أبو العبّاس محمّد بن يعقوب، ثنا أبو البختريّ عبد اللّه بن محمّد بن شاكرٍ، ثنا أبو عبد اللّه محمّد بن بشرٍ العبديّ، ثنا مسعر بن كدامٍ، عن معن بن عبد الرّحمن بن عبد اللّه بن مسعودٍ، عن أبيه، عن عبد اللّه بن مسعودٍ رضي اللّه عنه، قال: " إنّ في سورة النّساء لخمس آياتٍ ما يسرّني أنّ لي بها الدّنيا وما فيها {إنّ اللّه لا يظلم مثقال ذرّةٍ وإن تك حسنةً يضاعفها ويؤت من لدنه أجرًا عظيمًا} [النساء: 40] {إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفّر عنكم سيّئاتكم وندخلكم مدخلًا كريمًا} [النساء: 31] {إنّ اللّه لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء} [النساء: 48] {ولو أنّهم إذ ظلموا أنفسهم جاءوك فاستغفروا اللّه واستغفر لهم الرّسول لوجدوا اللّه توّابًا رحيمًا} {ومن يعمل سوءًا أو يظلم نفسه ثمّ يستغفر اللّه يجد اللّه غفورًا رحيمًا} [النساء: 110] " قال عبد اللّه: ما يسرّني أنّ لي بها الدّنيا وما فيها «هذا إسنادٌ صحيحٌ إن كان عبد الرّحمن سمع من أبيه فقد اختلف في ذلك»). [المستدرك: 2/334] (م)
قال أبو السعادات المبارك بن محمد بن محمد ابن الأثير الجزري (ت: 606هـ) : ( (ت) علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - قال: ما في القرآن آية أحبّ إليّ من هذه الآية: {إنّ الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء} [النساء: 48]. أخرجه الترمذي). [جامع الأصول: 2/92]
قال عليُّ بنُ أبي بكرٍ بن سُليمَان الهَيْثَميُّ (ت: 807هـ) : (قوله تعالى: {إنّ اللّه لا يغفر أن يشرك به} [النساء: 48]
- «عن ابن عمر - رضي اللّه عنهما - قال: كنّا نمسك عن الاستغفار لأهل الكبائر حتّى سمعنا رسول اللّه - صلّى اللّه عليه وسلّم - يقول: {إنّ اللّه لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء} [النساء: 48]. قال: " إنّي ادّخرت دعوتي شفاعتي لأهل الكبائر من أمّتي "، فأمسكنا عن كثيرٍ ممّا كان في أنفسنا، ثمّ نطقنا بعد ورجونا».
رواه أبو يعلى، ورجاله رجال الصّحيح غير حرب بن سريجٍ، وهو ثقةٌ.
- وعن أبي أيّوب - رضي اللّه عنه - قال: «جاء رجلٌ إلى النّبيّ - صلّى اللّه عليه وسلّم - فقال: إنّ لي ابن أخٍ لا ينتهي عن حرامٍ، قال: " ما دينه؟ ". قال: يوحّد اللّه ويصلّي. قال: " فاستوهب منه دينه، فإن أبى فابتعه منه ". فطلب ذلك الرّجل منه دينه فأبى عليه، فأتى النّبيّ - صلّى اللّه عليه وسلّم - فقال: وجدته شحيحًا على دينه، فنزلت: {إنّ اللّه لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء} [النساء: 48]».
رواه الطّبرانيّ، وفيه واصل بن السّائب، وهو ضعيفٌ). [مجمع الزوائد: 7/5]
قال أحمد بن أبي بكر بن إسماعيل البوصيري (ت: 840هـ) : (وقال أبو يعلى الموصليّ: ثنا شيبان، ثنا حرب بن سريج المنقري، ثنا أيّوب، عن نافعٍ، عن ابن عمر قال: "كنّا نمسك عن الاستغفار لأهل الكبائر حتّى سمعنا رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يقول: (إنّ اللّه لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء قال: إنّي ادّخرت دعوتي شفاعةً لأهل الكبائر من أمتي. فأمسكنا عن كثيرٍ ممّا كان في أنفسنا، ثم نطقنا بعد ورجونا ".
هذا إسنادٌ رواته ثقاتٌ). [إتحاف الخيرة المهرة بزوائد المسانيد العشرة: 6/194]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (أخرج ابن أبي حاتم والطبراني عن أبي أيوب الأنصاري قال: جاء رجل إلى النّبيّ صلى الله عليه وسلم فقال: إن لي ابن أخ لا ينتهي عن الحرام قال: وما دينه قال: يصلي ويوحد الله، قال: استوهب منه دينه فإن أبى فابتعه منه، فطلب الرجل ذلك منه فأبى عليه فأتى النّبيّ صلى الله عليه وسلم فأخبره فقال: وجدته شحيحا على دينه، فنزلت {إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء}.
وأخرج ابن جرير، وابن أبي حاتم والبزار من طرق عن ابن عمر قال: كنا معشر أصحاب النّبيّ صلى الله عليه وسلم لا نشك في قاتل النفس وآكل مال اليتيم وشاهد الزور وقاطع الرحم حتى نزلت هذه الآية {إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء} فأمسكنا عن الشهادة.
وأخرج ابن أبي حاتم عن ابن عمر قال: كنا لا نشك فيمن أوجب الله له النار في كتاب الله حتى نزلت علينا هذه الآية {إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء} فلما سمعنا هذا كففنا عن الشهادة وأرجأنا الأمور إلى الله.
وأخرج ابن الضريس وأبو يعلى، وابن المنذر، وابن عدي بسند صحيح عن ابن عمر قال: كنا نمسك عن الاستغفار لأهل الكبائر حتى سمعنا من نبينا صلى الله عليه وسلم {إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء} وقال: إني ادخرت شفاعتي لأهل الكبائر من أمتي فأمسكنا عن كثير مما كان في أنفسنا ثم نطقنا بعد ورجونا.
وأخرج ابن المنذر من طريق المعتمر بن سليمان عن سليمان بن عتبة البارقي قال: حدثنا إسماعيل بن ثوبان قال: شهدت في المسجد قبل الداء الأعظم فسمعتهم يقولون (من قتل مؤمنا) (المائدة الآية 32) إلى آخر الآية فقال المهاجرون والأنصار: قد أوجب له النار، فلما نزلت {إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء} قالوا: ما شاء الله يصنع الله ما يشاء.
وأخرج ابن جرير، وابن أبي حاتم عن ابن عمر قال: لما نزلت (يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم، الزمر الآية 53 الآية، فقام رجل فقال: والشرك يا نبي الله فكره ذلك النّبيّ صلى الله عليه وسلم فقال {إن الله لا يغفر أن يشرك به} الآية.
وأخرج ابن المنذر عن أبي مجلز قال: لما نزلت هذه الآية (يا عبادي الذين أسرفوا على) (الزمر الآية 53) الآية، قام النّبيّ صلى الله عليه وسلم على المنبر فتلاها على الناس فقام إليه رجل قال: والشرك بالله فسكت مرتين أو ثلاثا فنزلت هذه الآية {إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء} فأثبتت هذه في الزمر وأثبتت هذه في النساء.
وأخرج أبو داود في ناسخه، وابن أبي حاتم عن ابن عباس قال في هذه الآية: إن الله حرم المغفرة على من مات وهو كافر وأرجأ أهل التوحيد إلى مشئيته فلم يؤيسهم من المغفرة.
وأخرج ابن أبي حاتم عن بكر بن عبد الله المزني {ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء} قال: ثنيا من ربنا على جميع القرآن.
وأخرج الفريابي والترمذي وحسنه، عن علي، قال: أحب آية إلي في القرآن {إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء}.
وأخرج ابن جرير عن أبي الجوزاء قال: اختلفت إلى ابن عباس ثلاث عشرة سنة فما من شيء من القرآن إلا سألته عنه ورسولي يختلف إلى عائشة فما سمعته ولا سمعت أحدا من العلماء يقول: إن الله يقول لذنب لا أغفره.
وأخرج أبو يعلى، وابن أبي حاتم، عن جابر بن عبد الله قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما من عبد يموت لا يشرك بالله شيئا إلا حلت له المغفرة إن شاء غفر له وإن شاء عذبه إن الله استثنى فقال {إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء}.
وأخرج أبو يعلى عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من وعده الله على عمل ثوابا فهو منجزه له ومن وعده على عمل عقابا فهو بالخيار.
وأخرج الطبراني عن سلمان قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ذنب لا يغفر وذنب لا يترك وذنب يغفر، فأما الذي لا يغفر فالشرك بالله وأما الذي يغفر فذنب بينه وبين الله عز وجل وأما الذي لا يترك فظلم العباد بعضهم بعضا.
وأخرج أحمد، وابن المنذر، وابن أبي حاتم والحاكم وصححه، وابن مردويه والبيهقي في شعب الإيمان عن عائشة قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الدواوين عند الله ثلاثة: ديوان لا يعبأ الله به شيئا وديوان لا يترك الله منه شيئا وديوان لا يغفره الله، فأما الديوان الذي لا يغفره الله فالشرك قال الله (ومن يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة) (المائدة الآية 72) وقال الله {إن الله لا يغفر أن يشرك به} وأما الديوان الذي لا يعبأ الله به فظلم العبد نفسه فيما بينه وبين ربه من صوم تركه أو صلاة تركها فإن الله يغفر ذلك ويتجاوز عنه إن شاء وأما الديوان الذي لا يترك الله منه شيئا فظلم العباد بعضهم بعضا القصاص لا محالة.
وأخرج أحمد والبخاري ومسلم والترمذي والنسائي، وابن مردويه عن أبي ذر قال: أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ما من عبد قال لا إله إلا الله ثم مات على ذلك إلا دخل الجنة، قلت: وإن زنى وإن سرق قال: وإن زنى وإن سرق، قلت: وإن زنى وإن سرق قال: وإن زنى وإن سرق ثلاثا ثم قال في الرابعة: على رغم أنف أبي ذر.
وأخرج أحمد، وابن مردويه عن أبي ذر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إن الله يقول: يا عبدي ما عبدتني ورجوتني فإني غافر لك على ما كان فيك ويا عبدي لو لقيتني بقراب الأرض خطايا ما لم تشرك بي شيئا لقيتك بقرابها مغفرة.
وأخرج ابن مردويه عن أبي ذر: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من مات لا يعدل بالله شيئا ثم كانت عليه من الذنوب مثل الرمال غفر له.
وأخرج أحمد عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من مات لا يشرك بالله شيئا دخل الجنة.
وأخرج الطبراني والبيهقي في الأسماء والصفات عن ابن عباس عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: قال الله عز وجل: من علم أني ذو قدرة على مغفرة الذنوب غفرت له ولا أبالي ما لم يشرك بي شيئا.
وأخرج أحمد عن سلمة بن نعيم قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من لقي الله لا يشرك به شيئا دخل الجنة وإن زنى وإن سرق.
وأخرج أحمد عن أبي الدرداء قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له دخل الجنة، قلت: وإن زنى وإن سرق قال: وإن زنى وإن سرق، قلت: وإن زنى وإن سرق قال: وإن زنى وإن سرق، قلت: وإن زنى وإن سرق قال: وإن زنى وإن سرق على رغم أنف أبي الدرداء، قال فخرجت لأنادي بها في الناس فلقيني عمر فقال: ارجع فإن الناس إن علموا بهذه اتكلوا عليها، فرجعت فأخبرته صلى الله عليه وسلم فقال: صدق عمر.
وأخرج هناد عن ابن مسعود قال: أربع آيات في كتاب الله عز وجل أحب إلي من حمر النعم وسودها في سورة النساء قوله (إن الله لا يظلم مثقال ذرة) (النساء الآية 40) الآية، وقوله {إن الله لا يغفر أن يشرك به} الآية، وقوله (ولو أنهم إذ ظلموا
أنفسهم جاؤوك) (النساء الآية 64) الآية وقوله (ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه) (النساء الآية 110) الآية). [الدر المنثور: 4/469-475]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 19 ربيع الثاني 1434هـ/1-03-2013م, 09:08 PM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,684
افتراضي التفسير اللغوي

التفسير اللغوي

تفسير قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ آَمِنُوا بِمَا نَزَّلْنَا مُصَدِّقًا لِمَا مَعَكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَطْمِسَ وُجُوهًا فَنَرُدَّهَا عَلَى أَدْبَارِهَا أَوْ نَلْعَنَهُمْ كَمَا لَعَنَّا أَصْحَابَ السَّبْتِ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولًا (47)}

قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ( {من قبل أن نطمس وجوهاً} أي: نسوّيها حتى تعود كأقفائهم، ويقال: الريح طمست آثارنا، أي: محتها، وطمس الكتاب: محاه، ويقال: طمست عينه). [مجاز القرآن: 1/129]

قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت:215هـ): (
{يا أيّها الّذين أوتوا الكتاب آمنوا بما نزّلنا مصدّقاً لّما معكم مّن قبل أن نّطمس وجوهاً فنردّها على أدبارها أو نلعنهم كما لعنّا أصحاب السّبت وكان أمر اللّه مفعولاً}
قال: {يا أيّها الّذين أوتوا الكتاب} إلى قوله: {مّن قبل أن نّطمس وجوهاً} يقول: من قبل يوم القيامة). [معاني القرآن: 1/204-205]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ): ({أن نطمس وجوها}: نسويها كالأقفاء يقال طمست الريح آبار القوم، أي: محتها). [غريب القرآن وتفسيره: 120]

قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت:276هـ): ({نطمس وجوهاً} أي: نمحو ما فيها من عينين وأنف وحاجب وفم.
{فنردّها على أدبارها} أي: نصيرها كأقفائهم). [تفسير غريب القرآن: 128]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت:311هـ): (وقوله:
{يا أيّها الّذين أوتوا الكتاب آمنوا بما نزّلنا مصدّقا لما معكم من قبل أن نطمس وجوها فنردّها على أدبارها أو نلعنهم كما لعنّا أصحاب السّبت وكان أمر اللّه مفعولا}
{من قبل أن نطمس وجوها فنردّها على أدبارها
} فيها ثلاثة أقوال:
1- قال بعضهم: نجعل وجوههم كأقفائهم.

2- وقال بعضهم: نجعل وجوههم منابت للشعر كأقفائهم.
3- وقال بعضهم: " الوجوه " ههنا تمثيل بأمر الدين.
المعنى: قبل أن نضلّهم مجازاة لما هم عليه من المعاندة، فنضلّهم ضلالا لا يؤمنون معه أبدا). [معاني القرآن: 2/59]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت:338هـ): (وقوله عز وجل: {يا أيها الذين أوتوا الكتاب آمنوا بما نزلنا مصدقا لما معكم من قبل أن نطمس وجوها فنردها على أدبارها} روي عن أبي بن كعب أنه قال: من قبل أن نضلكم إضلالا لا تهتدون بعده، يذهب إلى أنه تمثيل وأنه إن لم يؤمنوا فعل هذا بهم عقوبة.
وقال مجاهد: في الضلالة.
وقال قتادة: معناه من قبل أن نجعل الوجوه أقفاء.
ومعنى {من قبل أن نطمس وجوها} عند أهل اللغة: نذهب بالأنف والشفاه والأعين والحواجب فنردها على أدبارها نجعلها أقفاء، فإن قيل فلم لم يفعل بهم هذا؟ ففي هذا جوابان.

أحدهما: أنه إنما خوطب بهذا رؤساؤهم وهم ممن آمن روي هذا القول عن ابن عباس.
والقول الآخر: أنهم حذروا أن يفعل هذا بهم في القيامة، وقال محمد بن جرير: ولم يكن هذا لأنه قد آمن منهم جماعة). [معاني القرآن: 2/105-106]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت:338هـ): (ثم قال جل وعز:
{أو نلعنهم كما لعنا أصحاب السبت}
قال قتادة: أو نمسخهم قردة وخنازير). [معاني القرآن: 2/106-107]

قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت:437هـ): ({نَّطْمِسَ}: نمحوا). [العمدة في غريب القرآن: 112]


تفسير قوله تعالى: {إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا (48)}
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ (ت:207هـ): (وقوله:
{إنّ اللّه لا يغفر أن يشرك به...}
فإن شئت: جعلتها في مذهب خفض ثم تلقى الخافض فتنصبها؛ يكون في مذهب جزاء؛ كأنك قلت: إن الله لا يغفر ذنبا مع شرك ولا عن شرك).
[معاني القرآن: 1/272]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ( {افترى إثماً عظيما} أي: تخلّقه). [مجاز القرآن: 1/129]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت:311هـ): (وقوله - جلّ وعزّ -
{إنّ اللّه لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ومن يشرك باللّه فقد افترى إثما عظيما}
أجمع المسلمون: أن ما دون الكبائر مغفور، واختلفوا في الكبائر:

1- فقال بعضهم: الكبائر التي وعد الله عليها النار لا تغفر.
2- وقال المشيخة من أهل الفقه والعلم: جائز أن يغفر كل ما دون ذلك بالتوبة، وبالتوبة يغفر الشرك وغيره.
{ومن يشرك باللّه فقد افترى إثما عظيما}
{افترى}: اختلق وكذب، {إثما عظيما} أي: غير مغفور).
[معاني القرآن: 2/59-60]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت:338هـ): (وقوله عز وجل:
{إن الله لا يغفر أن يشرك به} وقد قال: {إن الله يغفر الذنوب جميعا} فهذا معروف، والمعنى: أن يقال أنا أغفر لك كل ذنب ولا يستثنى ما يعلم أنك لا تغفر وقد روي أن النبي صلى الله عليه وسلم تلا {إن الله يغفر الذنوب جمعيا} فقال له رجل: يا رسول الله والشرك فنزلت: {إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء}.
قال بعض أهل اللغة، معناه: إلا الكبائر، وقيل معناه: بعد التوبة). [معاني القرآن: 2/107-108]


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 26 ربيع الثاني 1434هـ/8-03-2013م, 10:17 AM
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 4,684
افتراضي

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]

تفسير قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ آَمِنُوا بِمَا نَزَّلْنَا مُصَدِّقًا لِمَا مَعَكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَطْمِسَ وُجُوهًا فَنَرُدَّهَا عَلَى أَدْبَارِهَا أَوْ نَلْعَنَهُمْ كَمَا لَعَنَّا أَصْحَابَ السَّبْتِ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولًا (47) }


تفسير قوله تعالى: {إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا (48) }

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 14 جمادى الآخرة 1435هـ/14-04-2014م, 02:03 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي

تفاسير القرن الثالث الهجري

....

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 14 جمادى الآخرة 1435هـ/14-04-2014م, 02:03 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي

تفاسير القرن الرابع الهجري

....

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 14 جمادى الآخرة 1435هـ/14-04-2014م, 02:03 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي

تفاسير القرن الخامس الهجري

....

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 14 جمادى الآخرة 1435هـ/14-04-2014م, 02:03 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي

تفاسير القرن السادس الهجري

تفسير قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ آَمِنُوا بِمَا نَزَّلْنَا مُصَدِّقًا لِمَا مَعَكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَطْمِسَ وُجُوهًا فَنَرُدَّهَا عَلَى أَدْبَارِهَا أَوْ نَلْعَنَهُمْ كَمَا لَعَنَّا أَصْحَابَ السَّبْتِ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولًا (47) }
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (قوله تعالى: يا أيّها الّذين أوتوا الكتاب آمنوا بما نزّلنا مصدّقاً لما معكم من قبل أن نطمس وجوهاً فنردّها على أدبارها أو نلعنهم كما لعنّا أصحاب السّبت وكان أمر اللّه مفعولاً (47) إنّ اللّه لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ومن يشرك باللّه فقد افترى إثماً عظيماً (48)
هذا خطاب لليهود والنصارى، ولما معكم معناه من شرع وملة، لا لما كان معهم من مبدل ومغير، و «الطامس»: الدائر المغير الاعلام، كما قال ذو الرمة: [البسيط]
من كل نضّاخة الذّفرى إذا عرقت = عرضتها طامس الاعلام مجهول
ومن ذلك قيل للأعمى المسدودة عيناه: أعمى مطموس، وقالت طائفة: «طمس الوجوه» هنا: أن تعفى أثر الحواس فيها. وتزال الخلقة منه فيرجع كسائر الأعضاء في الخلو من أعضاء الحواس، فيكون أرد على «الأدبار» في هذا الموضع بالمعنى، أي خلوه من الحواس دبرا لكونه عامرا بها، وقال ابن عباس وعطية العوفي: «طمس الوجوه» أن تزال العينان خاصة منها وترد العينان في القفا فيكون ذلك ردا على الدبر ويمشى القهقرى، وحكى الطبري عن فرقة: أن طمس الوجوه أن تتغير أعلامها وتصير منابت للشعر، فذلك هو الرد على الدبر، ورد على هذا القول الطبري، وقال مالك رحمه الله: كان أول إسلام كعب أنه مر برجل من أليل وهو يقرأ هذه الآية: يا أيّها الّذين أوتوا الكتاب آمنوا بما نزّلنا مصدّقاً لما معكم فوضع كفيه على وجهه ورجع القهقرى إلى بيته. فأسلم مكانه، وقال: والله لقد خفت أن لا أبلغ بيتي حتى يطمس وجهي، وقال مجاهد والحسن والسدي والضحاك: ذلك تجوز، وإنما المراد به وجوه الهدى والرشد، وطمسها حتم الإضلال والصد عنها والتصيير إلى الكفر، وهو الرد على الأدبار، وقال ابن زيد: الوجوه هي أوطانهم وسكناهم في بلادهم التي خرجوا إليها، وطمسها: إخراجهم منها، والرد على الأدبار: هو رجوعهم إلى الشام من حبث أتوا أولا، وأصحاب السّبت: هم أهل أيلة الذين اعتدوا في السبت في الصيد، حسبما تقدم، وكانت لعنتهم أن مسخوا خنازير وقردة، قاله قتادة والحسن والسدي: وأمر الله في هذا الموضع واحد الأمور، دال على جنسها، لا واحد الأوامر، فهي عبارة عن المخلوقات كالعذاب واللعنة هنا، أو ما اقتضاه كل موضع مما يختص به). [المحرر الوجيز: 2/574-575]

تفسير قوله تعالى: {إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا (48) }
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (وقوله تعالى: إنّ اللّه لا يغفر أن يشرك به الآية، هذه مسألة الوعد والوعيد، وتلخيص الكلام فيها أن يقال: الناس أربعة أصناف، كافر مات على كفره، فهذا مخلد في النار بإجماع، ومؤمن محسن لم يذنب قطّ ومات على ذلك، فهذا في الجنة محتوم عليه حسب الخبر من الله تعالى بإجماع، وتائب مات على توبته فهو عند أهل السنة وجمهور فقهاء الأمة لاحق بالمؤمن المحسن إلا أن قانون المتكلمين أنه في المشيئة، ومذنب مات قبل توبته، فهذا موضع الخلاف، فقالت المرجئة: هو في الجنة بإيمانه ولا تضره سيئاته، وبنوا هذه المقالة على أن جعلوا آيات الوعيد كلها مخصصة في الكفار، وآيات الوعد عامة في المؤمنين، تقيّهم وعاصيهم. وقالت المعتزلة: إذا كان صاحب كبيرة فهو في النار ولا بد، وقالت الخوارج:
إذا كان صاحب كبيرة أو صغيرة فهو في النار مخلد ولا إيمان له، لأنهم يرون كل الذنوب كبائر، وبنوا هذه المقالة على أن جعلوا آيات الوعد كلها مخصصة في المؤمن المحسن الذي لم يعص قط، والمؤمن التائب، وجعلوا آيات الوعيد عامة في العصاة كفارا أو مؤمنين، وقال أهل السنة وأحق: آيات الوعد ظاهرة العموم، وآيات الوعيد ظاهرة العموم، ولا يصح نفوذ كلها لوجهه بسبب تعارضها، كقوله تعالى: لا يصلاها إلّا الأشقى الّذي كذّب وتولّى [الليل: 15- 16]، وهذه الآية هي الحاكمة ببيان ما تعارض من آيات الوعد والوعيد وقوله: ومن يعص اللّه ورسوله فإنّ له نار جهنّم [الجن: 23] فلا بد أن نقول: إن آيات الوعد لفظها لفظ عموم، والمراد بها الخصوص في المؤمن المحسن، وفي التائب، وفيمن سبق في علمه تعالى العفو عنه دون تعذيب من العصاة، وأن آيات الوعيد لفظها عموم، والمراد بها الخصوص في الكفرة وفيمن سبق في علمه تعالى أنه يعذبه من العصاة، وتحكم بقولنا: هذه الآية النص في موضع النزاع، وهي قوله تعالى: إنّ اللّه لا يغفر أن يشرك به، ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء فإنها جلت الشك وردت على الطائفتين، المرجئة والمعتزلة، وذلك أن قوله تعالى إنّ اللّه لا يغفر أن يشرك به فصل مجمع عليه، وقوله: ويغفر ما دون ذلك فصل قاطع بالمعتزلة راد على قولهم ردا لا محيد عنه، ولو وقفنا في هذا الموضع من الكلام لصح قول المرجئة، فجاء قوله لمن يشاء رادا عليهم، موجبا أن غفران ما دون الشرك إنما هو لقوم دون قوم، بخلاف ما زعموه من أنه مغفور لكل مؤمن.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله: ورامت المعتزلة أن ترد هذه الآية إلى قولها، بأن قالوا: «من يشاء» هو التائب، وما أرادوه فاسد، لأن فائدة التقسيم في الآية كانت تبطل، إذا التائب من الشرك يغفر له.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله: ورامت المرجئة أن ترد الآية إلى قولها، بأن قالوا: لمن يشاء معناه: يشاء أن يؤمن، لا يشاء أن يغفر له. فالمشيئة معلقة بالإيمان ممن يؤمن، لا بغفران الله لمن يغفر له، ويرد ذلك بأن الآية تقتضي على هذا التأويل أن قوله: ويغفر ما دون ذلك عام في كافر ومؤمن، فإذا خصص المؤمنون بقوله لمن يشاء وجب أن الكافرين لا يغفر لهم ما دون ذلك، ويجازون به.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله: وذلك وإن كان مما قد قيل- فهو مما لم يقصد بالآية على تأويل أحد من العلماء، ويرد على هذا المنزع بطول التقسيم، لأن الشرك مغفور أيضا لمن شاء الله أن يؤمن.
قال القاضي أبو محمد رحمه الله: ومن آيات الوعيد التي احتج بها المعتزلة، قوله تعالى: ومن يقتل مؤمناً متعمّداً فجزاؤه جهنّم خالداً فيها وغضب اللّه عليه ولعنه وأعدّ له عذاباً عظيماً [النساء: 93] والآية مخرجة عنهم لوجوه، منها: أن الأصح في تأويل قوله تعالى متعمّداً ما قال ابن عباس: إنه أراد مستحلا، وإذا استحل أحد ما حرم الله عليه فقد كفر، ويدل على ما قال ابن عباس: إنّا نجد الله تعالى في أمر القتل إذا ذكر القصاص لم يذكر الوعيد، وإذا ذكر الوعيد بالنار لم يذكر القصاص، فيظهر أن القصاص للقاتل المؤمن العاصي، والوعيد للمستحل الذي في حكم الكافر، ومنها من جهة أخرى أن الخلود إذا لم يقرن بقوله «أبدا» فجائز أن يراد به الزمن المتطاول، إذ ذلك معهود في كلام العرب، ألا ترى أنهم يحيّون الملوك بخلد الله ملكك، ومن ذلك قول امرئ القيس: [الطويل]
وهل يعمن إلّا سعيد مخلّد = قليل الهموم ما يبيت بأوجال
وقال عبد الله بن عمرو لما نزلت قل يا عبادي الّذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة اللّه، إنّ اللّه يغفر الذّنوب جميعاً [الزمر: 53] قال بعض أصحاب النبي عليه السلام: والشرك يا رسول الله، فنزلت: إنّ اللّه لا يغفر أن يشرك به، ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ولما حتم على أنه لا يغفر الشرك ذكر قبح موضعه وقدره في الذنوب، والفرية: أشد مراتب الكذب قبحا، وهو الاختلاق للعصبية). [المحرر الوجيز: 2/575-577]

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 14 جمادى الآخرة 1435هـ/14-04-2014م, 02:03 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي

تفاسير القرن السابع الهجري

....

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 14 جمادى الآخرة 1435هـ/14-04-2014م, 02:03 PM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 25,358
افتراضي

تفاسير القرن الثامن الهجري

تفسير قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ آَمِنُوا بِمَا نَزَّلْنَا مُصَدِّقًا لِمَا مَعَكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَطْمِسَ وُجُوهًا فَنَرُدَّهَا عَلَى أَدْبَارِهَا أَوْ نَلْعَنَهُمْ كَمَا لَعَنَّا أَصْحَابَ السَّبْتِ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولًا (47) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({يا أيّها الّذين أوتوا الكتاب آمنوا بما نزلنا مصدّقًا لما معكم من قبل أن نطمس وجوهًا فنردّها على أدبارها أو نلعنهم كما لعنّا أصحاب السّبت وكان أمر اللّه مفعولا (47) إنّ اللّه لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ومن يشرك باللّه فقد افترى إثمًا عظيمًا (48)}
يقول تعالى -آمرًا أهل الكتاب بالإيمان بما نزّل على عبده ورسوله محمّدٍ صلّى اللّه عليه وسلّم من الكتاب العظيم الّذي فيه تصديق الأخبار الّتي بأيديهم من البشارات، ومتهدّدًا لهم أن يفعلوا، بقوله: {من قبل أن نطمس وجوهًا فنردّها على أدبارها} قال بعضهم: معناه: من قبل أن نطمس وجوهًا. طمسها هو ردّها إلى الأدبار، وجعل أبصارهم من ورائهم. ويحتمل أن يكون المراد: من قبل أن نطمس وجوهًا فلا يبقى لها سمعٌ ولا بصرٌ ولا أثرٌ، ونردّها مع ذلك إلى ناحية الأدبار.
قال العوفيّ عن ابن عبّاسٍ: {من قبل أن نطمس وجوهًا} وطمسها أن تعمى {فنردّها على أدبارها} يقول: نجعل وجوههم من قبل أقفيتهم، فيمشون القهقرى، ونجعل لأحدهم عينين من قفاه.
وكذا قال قتادة، وعطيّة العوفيّ. وهذا أبلغ في العقوبة والنّكال، وهذا مثلٌ ضربه اللّه لهم في صرفهم عن الحقّ وردّهم إلى الباطل ورجوعهم عن المحجّة البيضاء إلى سبل الضّلالة يهرعون ويمشون القهقرى على أدبارهم، وهذا كما قال بعضهم في قوله: {إنّا جعلنا في أعناقهم أغلالا فهي إلى الأذقان فهم مقمحون. وجعلنا من بين أيديهم سدًّا [ومن خلفهم سدًّا فأغشيناهم فهم لا يبصرون]} [يس 8، 9] إنّ هذا مثل [سوءٍ] ضربه اللّه لهم في ضلالهم ومنعهم عن الهدى.
قال مجاهدٌ: {من قبل أن نطمس وجوهًا} يقول: عن صراط الحق، فنردها على أدبارهم، أي: في الضّلالة.
قال ابن أبي حاتمٍ: وروي عن ابن عبّاسٍ، والحسن نحو هذا.
قال السّدّيّ: {فنردّها على أدبارها} فنمنعها عن الحقّ، قال: نرجعها كفّارًا ونردّهم قردةً.
وقال ابن زيدٍ نردّهم إلى بلاد الشّام من أرض الحجاز.
وقد ذكر أنّ كعب الأحبار أسلم حين سمع هذه الآية، قال ابن جريرٍ:
حدّثنا أبو كريبٍ، حدّثنا جابر بن نوحٍ، عن عيسى بن المغيرة قال: تذاكرنا عند إبراهيم إسلام كعبٍ، فقال: أسلم كعبٌ زمان عمر، أقبل وهو يريد بيت المقدس، فمرّ على المدينة، فخرج إليه عمر فقال: يا كعب، أسلم، قال: ألستم تقرؤون في كتابكم {مثل الّذين حمّلوا التّوراة [ثمّ لم يحملوها كمثل الحمار يحمل] أسفارًا} وأنا قد حملت التّوراة. قال: فتركه عمر. ثمّ خرج حتّى انتهى إلى حمص، فسمع رجلًا من أهلها حزينًا، وهو يقول: {يا أيّها الّذين أوتوا الكتاب آمنوا بما نزلنا مصدّقًا لما معكم من قبل أن نطمس وجوهًا فنردّها على أدبارها} الآية. قال كعبٌ: يا ربّ آمنت، يا ربّ، أسلمت، مخافة أن تصيبه هذه الآية، ثمّ رجع فأتى أهله في اليمن، ثمّ جاء بهم مسلمين.
وقد رواه ابن أبي حاتمٍ من وجهٍ آخر بلفظٍ آخر، فقال: حدّثنا أبي، حدّثنا ابن نفيلٍ، حدّثنا عمرو بن واقدٍ، عن يونس بن حلبسٍ عن أبي إدريس عائذ اللّه الخولانيّ قال: كان أبو مسلمٍ الجليليّ معلّم كعبٍ، وكان يلومه في إبطائه عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال: فبعثه إليه ينظر أهو هو؟ قال كعبٌ: فركبت حتّى أتيت المدينة، فإذا تالٍ يقرأ القرآن، يقول: {يا أيّها الّذين أوتوا الكتاب آمنوا بما نزلنا مصدّقًا لما معكم من قبل أن نطمس وجوهًا فنردّها على أدبارها} فبادرت الماء فاغتسلت وإنّي لأمسح وجهي مخافة أن أطمس، ثمّ أسلمت.
وقوله: {أو نلعنهم كما لعنّا أصحاب السّبت} يعني: الّذين اعتدوا في سبتهم بالحيلة على الاصطياد، وقد مسخوا قردةً وخنازير، وسيأتي بسط قصّتهم في سورة الأعراف.
وقوله: {وكان أمر اللّه مفعولا} أي: إذا أمر بأمرٍ، فإنّه لا يخالف ولا يمانع). [تفسير القرآن العظيم: 2/324-325]

تفسير قوله تعالى: {إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا (48) }
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (ثمّ أخبر تعالى: أنّه {لا يغفر أن يشرك به} أي: لا يغفر لعبدٍ لقيه وهو مشركٌ به {ويغفر ما دون ذلك} أي: من الذّنوب {لمن يشاء} أي: من عباده.
وقد وردت أحاديث متعلّقةٌ بهذه الآية الكريمة، فلنذكر منها ما تيسر: الحديث الأوّل: قال الإمام أحمد: حدّثنا يزيد، أخبرنا صدقة بن موسى، حدّثنا أبو عمران الجونيّ، عن يزيد بن بابنوس عن عائشة قالت: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "الدّواوين عند اللّه ثلاثةٌ؛ ديوانٌ لا يعبأ اللّه به شيئًا، وديوانٌ لا يترك اللّه منه شيئًا، وديوانٌ لا يغفره اللّه. فأمّا الدّيوان الّذي لا يغفره اللّه، فالشّرك باللّه، قال اللّه عزّ وجلّ: {إنّه من يشرك باللّه فقد حرّم اللّه عليه الجنّة} [المائدة:72] وأمّا الدّيوان الّذي لا يعبأ اللّه به شيئًا، فظلم العبد نفسه فيما بينه وبين ربّه، من صوم يومٍ تركه، أو صلاةٍ تركها؛ فإنّ اللّه يغفر ذلك ويتجاوز إن شاء. وأمّا الدّيوان الّذي لا يترك اللّه منه شيئًا، فظلم العباد بعضهم بعضًا؛ القصاص لا محالة".
تفرّد به أحمد.
الحديث الثّاني: قال الحافظ أبو بكرٍ البزّار في مسنده: حدّثنا أحمد بن مالكٍ، حدّثنا زائدة بن أبي الرقاد، عن زياد النمري، عن أنس بن مالكٍ، عن النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم قال: "الظّلم ثلاثةٌ، فظلمٌ لا يغفره اللّه، وظلمٌ يغفره اللّه، وظلمٌ لا يتركه اللّه: فأمّا الظّلم الّذي لا يغفره اللّه فالشّرك، وقال {إنّ الشّرك لظلمٌ عظيمٌ} [لقمان:13] وأمّا الظّلم الّذي يغفره اللّه فظلم العباد لأنفسهم فيما بينهم وبين ربّهم، وأمّا الظّلم الّذي لا يتركه فظلم العباد بعضهم بعضًا، حتّى يدين لبعضهم من بعضٍ".
الحديث الثّالث: قال الإمام أحمد: حدّثنا صفوان بن عيسى، حدّثنا ثور بن يزيد، عن أبي عونٍ، عن أبي إدريس قال: سمعت معاوية يقول: سمعت رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يقول: "كلّ ذنبٍ عسى اللّه أن يغفره، إلا الرجل يموت كافرا، أو الرّجل يقتل مؤمنًا متعمّدًا".
رواه النّسائيّ، عن محمّد بن مثنّى، عن صفوان بن عيسى، به.
الحديث الرّابع: قال الإمام أحمد: حدّثنا هاشم بن القاسم، حدّثنا عبد الحميد، حدّثنا شهرٌ، حدّثنا ابن غنمٍ أنّ أبا ذرٍّ حدّثه عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال: "إنّ اللّه يقول: يا عبدي، ما عبدتني ورجوتني فإنّي غافرٌ لك على ما كان فيك، يا عبدي، إنّك إن لقيتني بقراب الأرض خطيئةً ما لم تشرك بي، لقيتك بقرابها مغفرةً".
تفرّد به أحمد من هذا الوجه
الحديث الخامس: قال الإمام أحمد: حدّثنا عبد الصّمد، حدّثنا أبي، حدّثنا حسينٌ، عن ابن بريدة أنّ يحيى بن يعمر حدّثه، أنّ أبا الأسود الدّيليّ حدّثه، أنّ أبا ذرٍّ حدّثه قال: أتيت رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم فقال: "ما من عبدٍ قال: لا إله إلّا اللّه. ثمّ مات على ذلك إلّا دخل الجنّة" قلت: وإنّ زنى وإن سرق؟ قال: "وإن زنى وإن سرق" قلت: وإن زنى وإن سرق؟ قال: "وإن زنى وإن سرق". ثلاثًا، ثمّ قال في الرّابعة: "على رغم أنف أبي ذرٍّ"! قال: فخرج أبو ذرٍّ وهو يجرّ إزاره وهو يقول: وإن رغم أنف أبي ذرٍّ". وكان أبو ذرٍّ يحدّث بهذا بعد ويقول: وإن رغم أنف أبي ذرٍّ.
أخرجاه من حديث حسينٍ، به.
طريقٌ أخرى عنه: قال [الإمام] أحمد: حدّثنا أبو معاوية، حدّثنا الأعمش، عن زيد بن وهبٍ، عن أبي ذرٍّ قال: "كنت أمشي مع رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم في حرّة المدينة عشاءً، ونحن ننظر إلى أحدٍ، فقال: "يا أبا ذرٍّ". فقلت: لبّيك يا رسول اللّه، [قال] ما أحبّ أنّ لي أحدًا ذاك عندي ذهبًا أمسي ثالثةً وعندي منه دينارٌ، إلّا دينارًا أرصده -يعني لدينٍ-إلّا أن أقول به في عباد اللّه هكذا". وحثا عن يمينه وبين يديه وعن يساره. قال: ثمّ مشينا فقال: "يا أبا ذرٍّ، إنّ الأكثرين هم الأقلّون يوم القيامة إلّا من قال هكذا وهكذا وهكذا". فحثا عن يمينه ومن بين يديه وعن يساره. قال: ثمّ مشينا فقال: "يا أبا ذرٍّ، كما أنت حتّى آتيك". قال: فانطلق حتّى توارى عنّي. قال: فسمعت لغطًا فقلت: لعلّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم عرض له. قال فهممت أن أتّبعه، ثمّ ذكرت قوله: "لا تبرح حتّى آتيك" فانتظرته حتّى جاء، فذكرت له الّذي سمعت، فقال: "ذاك جبريل أتاني فقال: من مات من أمّتك لا يشرك باللّه شيئًا دخل الجنة". قلت: وإن زنى وإن سرق؟ قال: "وإن زنى وإن سرق".
أخرجاه في الصّحيحين من حديث الأعمش، به.
وقد رواه البخاريّ ومسلمٌ أيضًا كلاهما، عن قتيبة، عن جرير بن عبد الحميد، عن عبد العزيز بن رفيعٍ، عن زيد بن وهبٍ، عن أبي ذرٍّ قال: خرجت ليلةً من اللّيالي، فإذا رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يمشي وحده، ليس معه إنسانٌ، قال: فظننت أنّه يكره أن يمشي معه أحدٌ. قال: فجعلت أمشي في ظلّ القمر، فالتفت فرآني، فقال: "من هذا؟ " فقلت: أبو ذرٍّ، جعلني اللّه فداك. قال: "يا أبا ذرٍّ، تعال". قال: فمشيت معه ساعةً فقال: "إنّ المكثرين هم المقلّون يوم القيامة إلّا من أعطاه الله خيرا فنفخ فيه عن يمينه وشماله، وبين يديه وورائه، وعمل فيه خيرًا". قال: فمشيت معه ساعةً فقال لي: "اجلس هاهنا"، قال: فأجلسني في قاعٍ حوله حجارةٌ، فقال لي: "اجلس هاهنا حتّى أرجع إليك". قال: فانطلق في الحرّة حتّى لا أراه، فلبث عنّي فأطال اللّبث، ثمّ إنّي سمعته وهو مقبلٌ، وهو يقول: "وإن سرق وإن زنى". قال: فلمّا جاء لم أصبر حتّى قلت: يا نبيّ اللّه، جعلني الله فداءك، من تكلم في جانب الحرّة؟ ما سمعت أحدًا يرجع إليك شيئًا. قال: "ذاك جبريل، عرض لي من جانب الحرّة فقال: بشّر أمّتك أنّه من مات لا يشرك بالله شيئا دخل الجنّة. قلت: يا جبريل، وإن سرق وإن زنى؟ قال: نعم قلت: وإن سرق وإن زنى؟ قال: نعم. قلت: وإن سرق وإن زنى؟ قال: نعم، وإن شرب الخمر".
الحديث السادس: قال عبد بن حميدٍ في مسنده: أخبرنا عبيد اللّه بن موسى، عن ابن أبي ليلى، عن أبي الزّبير، عن جابرٍ قال: جاء رجلٌ إلى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم فقال: يا رسول اللّه، ما الموجبتان ؟ قال: "من مات لا يشرك باللّه شيئًا وجبت له الجنّة، ومن مات يشرك باللّه شيئًا وجبت له النّار". وذكر تمام الحديث. تفرّد به من هذا الوجه.
طريقٌ أخرى: قال ابن أبي حاتمٍ: حدّثنا أبي، حدّثنا الحسن بن عمرو بن خلادٍ الحرّانيّ، حدّثنا منصور بن إسماعيل القرشيّ، حدّثنا موسى بن عبيدة، الرّبذيّ، أخبر عبد اللّه بن عبيدة، عن جابر بن عبد اللّه قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "ما من نفسٍ تموت، لا تشرك باللّه شيئًا، إلّا حلّت لها المغفرة، إن شاء اللّه عذّبها، وإن شاء غفر لها: {إنّ اللّه لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء}.
ورواه الحافظ أبو يعلى في مسنده، من حديث موسى بن عبيدة، عن أخيه عبد اللّه بن عبيدة، عن جابرٍ؛ أنّ النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم قال: "لا تزال المغفرة على العبد ما لم يقع الحجاب". قيل: يا نبيّ اللّه، وما الحجاب؟ قال: "الإشراك باللّه". قال: "ما من نفسٍ تلقى اللّه لا تشرك به شيئًا إلّا حلّت لها المغفرة من اللّه تعالى، إن يشأ أن يعذّبها، وإن يشأ أن يغفر لها غفر لها". ثمّ قرأ نبيّ اللّه: {إنّ اللّه لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء}.
الحديث السّابع: قال الإمام أحمد: حدّثنا أبو نعيمٍ، حدّثنا زكريّا، عن عطيّة، عن أبي سعيدٍ الخدريّ قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "من مات لا يشرك بالله شيئا دخل الجنّة".
تفرّد به من هذا الوجه.
الحديث الثّامن: قال الإمام أحمد: حدّثنا حسن بن موسى، حدّثنا ابن لهيعة، حدّثنا أبو قبيلٍ، عن عبد اللّه بن ناشرٍ من بني سريع قال: سمعت أبا رهم قاصن أهل الشّام يقول: سمعت أبا أيّوب الأنصاريّ يقول: إنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم خرج ذات يومٍ إليهم، فقال لهم: "إن ربكم، عز وجل، خيرني بين سبعين ألفًا يدخلون الجنّة عفوًا بغير حسابٍ، وبين الخبيئة عنده لأمّتي". فقال له بعض أصحابه: يا رسول الله، أيخبأ ذلك ربّك؟ فدخل رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم ثمّ خرج وهو يكبّر، فقال: "إنّ ربّي زادني مع كلّ ألفٍ سبعين ألفًا والخبيئة عنده" قال أبو رهمٍ: يا أبا أيّوب، وما تظنّ خبيئة رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم؟ فأكله النّاس بأفواههم فقالوا: وما أنت وخبيئة رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم؟! فقال أبو أيّوب: دعوا الرّجل عنكم، أخبركم عن خبيئة رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم كما أظنّ، بل كالمستيقن. إنّ خبيئة رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم أن يقول: من شهد أن لا إله إلّا اللّه وحده لا شريك له، وأنّ محمّدًا عبده ورسوله مصدّقًا لسانه قلبه أدخله الجنّة".
الحديث التّاسع: قال ابن أبي حاتمٍ: حدّثنا أبي، حدّثنا المؤمّل بن الفضل الحرّانيّ، حدّثنا عيسى بن يونس (ح) وأخبرنا هاشم بن القاسم الحرّانيّ -فيما كتب إليّ-قال: حدّثنا عيسى بن يونس نفسه، عن واصل بن السّائب الرّقاشيّ، عن أبي سورة ابن أخي أبي أيّوب، عن أبي أيّوب الأنصاريّ قال: جاء رجلٌ إلى النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلم فقال: إن لي ابن أخٍ لا ينتهي عن الحرام. قال: "وما دينه؟ " قال: يصلّي ويوحّد اللّه تعالى. قال "استوهب منه دينه، فإن أبى فابتعه منه". فطلب الرّجل ذاك منه فأبى عليه، فأتى النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم فأخبره، فقال: وجدته شحيحًا في دينه. قال: فنزلت: {إنّ اللّه لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء}.
الحديث العاشر: قال الحافظ أبو يعلى: حدّثنا عمرو بن الضّحّاك، حدّثنا أبي، حدّثنا مستورٌ أبو همّامٍ الهنائيّ، حدّثنا ثابتٌ عن أنسٍ قال: جاء رجلٌ إلى النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم فقال: يا رسول اللّه، ما تركت حاجةً ولا ذا حاجةٍ إلّا قد أتيت. قال: "أليس تشهد أن لا إله إلّا اللّه وأنّ محمّدًا رسول اللّه؟ " ثلاث مرّاتٍ. قال: نعم. قال: "فإنّ ذلك يأتي على ذلك كلّه".
الحديث الحادي عشر: قال الإمام أحمد: حدّثنا أبو عامرٍ، حدّثنا عكرمة بن عمّارٍ، عن ضمضم بن جوسٍ اليماميّ قال: قال لي أبو هريرة: يا يماميّ لا تقولنّ لرجلٍ: واللّه لا يغفر اللّه لك. أو لا يدخلك الجنّة أبدًا. قلت: يا أبا هريرة إنّ هذه كلمةٌ يقولها أحدنا لأخيه وصاحبه إذا غضب قال: لا تقلها، فإنّي سمعت رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يقول: "كان في بني إسرائيل رجلان كان أحدهما مجتهدًا في العبادة، وكان الآخر مسرفًا على نفسه، وكانا متآخيين وكان المجتهد لا يزال يرى الآخر على ذنبٍ، فيقول: يا هذا أقصر. فيقول: خلّني وربّي! أبعثت عليّ رقيبًا؟ قال: إلى أن رآه يومًا على ذنبٍ استعظمه، فقال له: ويحك! أقصر! قال: خلّني وربّي! أبعثت عليّ رقيبًا؟ فقال: والله لا يغفر اللّه لك -أو لا يدخلك الجنّة أبدًا-قال: فبعث اللّه إليهما ملكًا فقبض أرواحهما واجتمعا عنده، فقال للمذنب: اذهب فادخل الجنّة برحمتي. وقال للآخر: أكنت بي عالمًا؟ أكنت على ما في يدي قادرًا؟ اذهبوا به إلى النّار. قال: فوالّذي نفس أبي القاسم بيده لتكلم بكلمة أو بقت دنياه وآخرته".
ورواه أبو داود، من حديث عكرمة بن عمار، حدثني ضمضم بن جوش، به.
الحديث الثّاني عشر: قال الطّبرانيّ: حدّثنا أبو شيخٍ عن محمّد بن الحسن بن عجلان الأصبهانيّ، حدّثنا سلمة بن شبيبٍ، حدّثنا إبراهيم بن الحكم بن أبانٍ، عن أبيه، عن عكرمة، عن ابن عبّاسٍ عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال: "قال اللّه عزّ وجلّ: من علم أنّي ذو قدرةٍ على مغفرة الذّنوب غفرت له ولا أبالي، ما لم يشرك بي شيئًا".
الحديث الثّالث عشر: قال الحافظ أبو بكرٍ البزّار والحافظ أبو يعلى [الموصليّ] حدّثنا هدبة -هو ابن خالد-حدثنا سهل بن أبي حزمٍ، عن ثابتٍ، عن أنسٍ قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "من وعده اللّه على عملٍ ثوابًا فهو منجزه له، ومن توعّده على عملٍ عقابًا فهو فيه بالخيار". تفرّدا به.
وقال ابن أبي حاتمٍ: حدّثنا بحر بن نصرٍ الخولانيّ، حدّثنا خالدٌ -يعني ابن عبد الرّحمن الخراساني-حدثنا الهيثم بن جمار عن سلّام بن أبي مطيعٍ، عن بكر بن عبد اللّه المزنيّ، عن ابن عمر قال: كنّا أصحاب النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم لا نشكّ في قاتل النّفس، وآكل مال اليتيم، وقاذف المحصنات، وشاهد الزّور، حتّى نزلت هذه الآية: {إنّ اللّه لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء} فأمسك أصحاب النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم عن الشّهادة.
ورواه ابن جريرٍ من حديث الهيثم بن حمّادٍ به.
وقال ابن أبي حاتمٍ أيضًا: حدّثنا عبد الملك بن أبي عبد الرّحمن المقريّ حدّثنا عبد اللّه بن عاصمٍ، حدّثنا صالحٌ -يعني المرّيّ أبو بشرٍ-عن أيّوب، عن نافعٍ، عن ابن عمر قال: كنّا لا نشك فيمن أوجب اللّه له النّار في الكتاب، حتّى نزلت علينا هذه الآية: {إنّ اللّه لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء} قال: فلمّا سمعناها كففنا عن الشّهادة، وأرجينا الأمور إلى اللّه، عزّ وجل
وقال البزّار: حدّثنا محمّد بن عبد الرّحيم، حدّثنا شيبان بن أبي شيبة، حدّثنا حرب بن سريج، عن أيّوب، عن نافعٍ، عن ابن عمر [رضي اللّه عنهما] قال: كنّا نمسك عن الاستغفار لأهل الكبائر، حتّى سمعنا نبيّنا صلّى اللّه عليه وسلّم يقول: {إنّ اللّه لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء} وقال: "أخّرت شفاعتي لأهل الكبائر من أمّتي يوم القيامة".
وقال أبو جعفرٍ الرّازيّ، عن الرّبيع، أخبرني مجبّرٌ، عن عبد اللّه بن عمر أنّه قال: لمّا نزلت: {قل يا عبادي الّذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله [إنّ الله يغفر الذّنوب جميعًا إنّه هو الغفور الرّحيم]} [الزّمر:53]، قام رجلٌ فقال: والشّرك باللّه يا نبيّ اللّه؟ فكره ذلك رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم فقال: {إنّ اللّه لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ومن يشرك باللّه فقد افترى إثمًا عظيمًا}
رواه ابن جريرٍ. وقد رواه ابن مردويه من طرقٍ عن ابن عمر.
وهذه الآية الّتي في سورة "تنزيل" مشروطةٌ بالتّوبة، فمن تاب من أيّ ذنبٍ وإنّ تكرّر منه تاب اللّه عليه؛ ولهذا قال: {قل يا عبادي الّذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إنّ الله يغفر الذّنوب جميعًا إنّه هو الغفور الرّحيم} [الزّمر:53] أي: بشرط التّوبة، ولو لم يكن كذلك لدخل الشّرك فيه، ولا يصحّ ذلك، لأنّه، تعالى، قد حكم هاهنا بأنّه لا يغفر الشّرك، وحكم بأنّه يغفر ما عداه لمن يشاء، أي: وإن لم يتب صاحبه، فهذه أرجى من تلك من هذا الوجه، واللّه أعلم.
وقوله: {ومن يشرك باللّه فقد افترى إثمًا عظيمًا} كقوله {إنّ الشّرك لظلمٌ عظيمٌ} [لقمان:13]، وثبت في الصّحيحين، عن ابن مسعودٍ أنّه قال: قلت: يا رسول اللّه، أيّ الذّنب أعظم؟ قال: "أن تجعل للّه ندًّا وهو خلقك = " وذكر تمام الحديث.
وقال ابن مردويه: حدّثنا إسحق بن إبراهيم بن زيدٍ، حدّثنا أحمد بن عمرٍو، حدّثنا إبراهيم بن المنذر، حدّثنا معنٌ، حدّثنا سعيد بن بشيرٍ حدّثنا قتادة، عن الحسن، عن عمران بن حصينٍ؛ أنّ رسول اللّه صلّى اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال: "أخبركم بأكبر الكبائر: الشّرك باللّه" ثمّ قرأ: {ومن يشرك باللّه فقد افترى إثمًا عظيمًا} وعقوق الوالدين". ثمّ قرأ: {أن اشكر لي ولوالديك إليّ المصير} ). [تفسير القرآن العظيم: 2/325-331]

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:57 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة