العودة   جمهرة العلوم > جمهرة علوم القرآن الكريم > نزول القرآن

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10 ذو القعدة 1431هـ/17-10-2010م, 06:16 PM
أم القاسم أم القاسم غير متواجد حالياً
إدارة الجمهرة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,449
افتراضي

نزول سورة الزمر

هل سورة الزمر مكية أو مدنية؟
... من نص على أنها مكية
... من نص على أنها مكية إلا آيات منها

ترتيب نزول سورة الزمر
أسباب نزول سورة الزمر


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 2 شعبان 1434هـ/10-06-2013م, 09:12 AM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,594
افتراضي

هل سورة الزمر مكية أو مدنية؟

من نص على أنها مكية
قَالَ أَبو عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدُ بْنُ حَزْمٍ الأَنْدَلُسِيُّ (ت: 320 هـ): (مكية). [الناسخ والمنسوخ لابن حزم: 52]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) :)(مكية). [معاني القرآن:6/145]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (وهي مكية). [معاني القرآن:6/147]
قالَ عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ الوَاحِدِيُّ (ت: 468هـ): (مكية). [الوسيط: 3/569]
قال أبو عبدِ الله محمدُ بنُ طَيْفُورَ الغزنويُّ السَّجَاوَنْدِيُّ (ت:560هـ): (مكية). [علل الوقوف: 3/877]
قَالَ أبو الفَرَجِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَلِيٍّ ابْنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ): (فصل في نزولها
روى العوفي وابن أبي طلحة عن ابن عباس (أنها مكية)، وبه قال الحسن ومجاهد وعكرمة وقتادة وجابر بن زيد.
وروي عن ابن عباس أنه قال: فيها آيتان نزلتا بالمدينة: قوله: {الله نزل أحسن الحديث} [الزمر: 23]، وقوله: {يا عبادي الذين أسرفوا} [الزمر: 53]).
وقال مقاتل: (فيها من المدني {قل يا عبادي الذين أسرفوا ...} الآية [الزمر: 53]، وقوله: {للذين أحسنوا في هذه الدنيا حسنة} [الزمر: 10]).
وفي رواية أخرى عنه قال: (فيها آيتان مدنيتان {يا عبادي الذين أسرفوا} [الزمر: 53]، وقوله: {يا عبادي الذين آمنوا اتقوا ربكم} [الزمر: 10]).
وقال بعض السلف: فيها ثلاث آيات مدنيات {قل يا عبادي الذين أسرفوا} إلى قوله: {وأنتم تشعرون} [الزمر: 53-55] ). [زاد المسير: 7/160]
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ): (وهي مكّيّةٌ). [تفسير القرآن العظيم: 7/84]
قالَ جَلالُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ): (مكية). [الدر المنثور: 12/632]
قالَ جَلالُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ): (أَخْرَج ابن الضريس، وَابن مردويه والبيهقي في "الدلائل" عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: (أنزلت سورة الزمر بمكة)). [الدر المنثور: 12/632]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ): (مكية). [لباب النقول: 202]
قالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ الشَّوْكَانِيُّ (ت: 1250هـ):(وهي مكّيّةٌ في قول الحسن، وعكرمة، وجابر بن زيدٍ). [فتح القدير: 4/589]
قالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ الشَّوْكَانِيُّ (ت: 1250هـ): (وأخرج ابن الضّريس، وابن مردويه، والبيهقيّ في "الدّلائل" عن ابن عبّاسٍ قال: (أنزلت سورة الزّمر بمكّة).
وأخرج النّحّاس في "ناسخه" عنه قال: (نزلت بمكّة سورة الزّمر سوى ثلاث آياتٍ نزلن بالمدينة في وحشيٍّ قاتل حمزة {يا عبادي الّذين أسرفوا على أنفسهم} [الزمر: 53-55] الثلاث الآيات).
وقال آخرون: إلا سبع آيات من قوله: {قل يا عبادي الّذين أسرفوا على أنفسهم} الآية [الزمر: 53-59] إلى آخر السّبع). [فتح القدير: 4/589]
قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ): (وهي مكّيّةٌ كلّها عند الجمهور.
وعن ابن عبّاسٍ (أنّ قوله تعالى: {قل يا عبادي الّذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة اللّه} [الزمر: 53] الآيات الثّلاث).
وقيل: إلى سبع آياتٍ نزلت بالمدينة في قصّة وحشيٍّ قاتل حمزة، وسنده ضعيفٌ، وقصّته عليها مخائل القصص.
وعن عمر بن الخطّاب (أنّ تلك الآيات نزلت بالمدينة في هشام بن العاصي بن وائلٍ) إذ تأخّر عن الهجرة إلى المدينة بعد أن استعدّ لها.
وفي روايةٍ: (أنّ معه عيّاش بن أبي ربيعة وكانا تواعدا على الهجرة إلى المدينة ففتنا فافتتنا).
والأصحّ أنّها نزلت في المشركين كما سيأتي عند تفسيرها، وما نشأ القول بأنّها مدنيّةٌ إلّا لما روي فيها من القصص الضّعيفة.
وقيل: نزل أيضًا قوله تعالى: {قل يا عبادي الّذين آمنوا اتّقوا ربّكم} [الزمر: 10] الآية بالمدينة.
وعن ابن عبّاسٍ (أنّ قوله تعالى: {اللّه نزّل أحسن الحديث كتاباً متشابهاً} [الزمر: 23] الآية نزل بالمدينة).
فبلغت الآيات المختلف فيها تسع آياتٍ.
والمتّجه: أنّها كلّها مكّيّةٌ، وأنّ ما يخيّل أنّه نزل في قصصٍ معيّنةٍ إن صحّت أسانيده أن يكون وقع التّمثّل به في تلك القصص، فاشتبه على بعض الرّواة بأنّه سبب نزولٍ.
وسيأتي عند قوله تعالى: {وأرض اللّه واسعةٌ} [الزمر: 10] أنّها نزلت قبيل هجرة المؤمنين إلى الحبشة، أي في سنة خمسٍ قبل الهجرة). [التحرير والتنوير: 23/311-312]

من نص على أنها مكية إلا آيات منها:
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : (مكية إلا ثلاث آيات، وهي قوله: {يا عبادي الّذين أسرفوا} إلى:{تشعرون} ). [تفسير غريب القرآن:382]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) :( (مكّيّة) ما خلا ثلاث آيات نزلت بالمدينة {قل يا عبادي الّذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة اللّه} إلى تمام ثلاث آيات). [معاني القرآن:4/343]
قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (قال مجاهد عن ابن عباس: هي مكية إلا ثلاث آيات منها فإنهن نزلن بالمدينة في وحشي قاتل حمزة صلوات الله على حمزة أسلم ودخل المدينة فكان النبي صلى الله عليه وسلم لا يطيق أن ينظر إليه فتوهم أن الله جل وعز لم يقبل إيمانه فأنزل الله جل وعز:{قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله} إلى آخر الثلاث الآيات). [معاني القرآن:6/147-148]
قالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النَّحَّاسُ (ت: 338 هـ): (سورة ص والزّمر.
حدّثنا أبو جعفرٍ قال حدّثنا يموتٌ، بإسناده عن ابن عبّاسٍ،: " أنّهما نزلتا بمكّة سوى ثلاث آياتٍ منها نزلن بالمدينة في وحشيٍّ قاتل حمزة رضي اللّه عنه فإنّه أسلم ودخل المدينة فكان يثقل على رسول اللّه صلّى الله عليه وسلّم النّظر إليه حتّى ساء ظنّ وحشيٍّ وخاف أن يكون اللّه تعالى لم يقبل إسلامه فأنزل اللّه تعالى بالمدينة ثلاث آياتٍ وهنّ قوله: {قل يا عبادي الّذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة اللّه} [الزمر: 53] إلى تمام الثّلاث الآيات "). [الناسخ والمنسوخ للنحاس: 2/605] (م)
قَالَ هِبَةُ اللهِ بنُ سَلامَةَ بنِ نَصْرٍ المُقْرِي (ت: 410 هـ): (مكّيّة غير ثلاث آيات وهي قوله تعالى: {قل يا عبادي الّذين أًسرفوا على أنفسهم} إلى قوله: {وأنتم لا تشعرون}). [الناسخ والمنسوخ لابن سلامة: 149]
قالَ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الثَّعْلَبيُّ (ت: 427هـ):(مكية، إلا قوله سبحانه: {قُلْ يا عِبادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا} الآية [الزمر: 53] ). [الكشف والبيان: 8/220]
قَالَ مَكِّيُّ بنُ أبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): (مكية سوى ثلاث آيات نزلن بالمدينة قوله تعالى: {قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم} الثلاث الآيات). [الإيضاح لناسخ القرآن ومنسوخه: 397]
قَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ): (مكية قال ابن عباس وعطاء إلا ثلاث آيات منها فإنها نزلت بالمدينة في وحشي قاتل حمزة رحمه الله تعالى وهن قوله تعالى: {قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم} إلى قوله تعالى: {وأنتم لا تشعرون} ). [البيان: 216]
قالَ الحُسَيْنُ بنُ مَسْعُودٍ البَغَوِيُّ (ت: 516هـ): (مكّيّةٌ إلّا قوله: {قل يا عبادي الّذين أسرفوا على أنفسهم} الآية [الزمر: 53]). [معالم التنزيل: 7/107]
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ): (وهذه السورة مكية بإجماع، غير ثلاث آيات نزلت في شأن وحشي قاتل حمزة بن عبد المطلب، وهي: {قل يا عبادي الّذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله} [الزمر: 53] الآيات.
وقالت فرقة: بل إلى آخر السورة هو مدني وقيل فيها: مدني سبع آيات). [المحرر الوجيز: 23/369]

قالَ مَحْمُودُ بْنُ عُمَرَ الزَّمَخْشَرِيُّ (ت: 538هـ): (مكية، إلا قوله: {قل يا عبادي الّذين أسرفوا ...} الآية). [الكشاف: 5/286]
قَالَ أبو الفَرَجِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَلِيٍّ ابْنُ الجَوْزِيِّ (ت: 597هـ): (وروي عن ابن عباس أنه قال: (فيها آيتان نزلتا بالمدينة: قوله: {الله نزل أحسن الحديث} [الزمر: 23]، وقوله: {يا عبادي الذين أسرفوا} [الزمر: 53]).
وقال مقاتل: (فيها من المدني {قل يا عبادي الذين أسرفوا ...} الآية [الزمر: 53]، وقوله: {للذين أحسنوا في هذه الدنيا حسنة} [الزمر: 10]).
وفي رواية أخرى عنه قال: (فيها آيتان مدنيتان{يا عبادي الذين أسرفوا} [الزمر: 53]، وقوله: {يا عبادي الذين آمنوا اتقوا ربكم} [الزمر: 10]).
وقال بعض السلف: فيها ثلاث آيات مدنيات {قل يا عبادي الذين أسرفوا} إلى قوله: {وأنتم تشعرون} [الزمر: 53-55] ). [زاد المسير: 7/160] م
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (وفي الزمر أربع آيات نزلت فيما قيل بالمدينة:
الأولى: {قل يا عبادي الذين آمنوا اتقوا ربكم}.
والثلاث الباقية نزلت في وحشي فيما ذكروا {يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم} إلى قوله: {وأنتم لا تشعرون} ).
[جمال القراء:1/16]
قالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ عُمَرَ البَيْضَاوِيُّ (ت: 691هـ): (مكية إلا قوله: {قل يا عبادي} الآية [الزمر: 53] ). [أنوار التنزيل: 5/36]
قالَ مُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ بْنِ جُزَيءٍ الكَلْبِيُّ (ت: 741هـ): (مكية إلا الآيات 52 و53 و54 فمدنية). [التسهيل: 2/215]
قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ): (قال ابن عبّاس " هي مكّيّة إلاّ آيتان مدنيتان ". {قل يا عبادي الّذين أسرفوا} [الزمر: 35] أنزلت في وحشي حرب {وما قدروا الله حق قدره} [الزمر: 76] ). [عمدة القاري: 19/201]
قالَ جَلالُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ): (وأخرج النحاس في تاريخه عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: (نزلت بمكة سورة الزمر سوى ثلاث آيات نزلت بالمدينة في وحشي قاتل حمزة {قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم} [الزمر: 53] إلى ثلاث آيات)). [الدر المنثور: 12/632]
قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ): (مكية إلا {يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم} [الزمر: 53] الآية). [إرشاد الساري: 7/318]
قال أحمدُ بنُ عبد الكريمِ بنِ محمَّدٍ الأَشْمُونِيُّ (ت:ق11هـ): (مكية إلا قوله قل يا عبادي الذين أسرفوا الآية فمدني نزلت في وحشي قاتل حمزة بن عبد المطلب). [منار الهدى: 332]
قالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ الشَّوْكَانِيُّ (ت: 1250هـ): (وأخرج النّحّاس في "ناسخه" عنه قال: (نزلت بمكّة سورة الزّمر سوى ثلاث آياتٍ نزلن بالمدينة في وحشيٍّ قاتل حمزة {يا عبادي الّذين أسرفوا على أنفسهم} [الزمر: 53-55] الثلاث الآيات).
وقال آخرون: إلا سبع آيات من قوله: {قل يا عبادي الّذين أسرفوا على أنفسهم} الآية [الزمر: 53-59] إلى آخر السّبع). [فتح القدير: 4/589]م
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (وهي مكية وعن ابن عباس وعطاء سوى ثلاث آيات منها فإنها نزلت بالمدينة في وحشي قاتل حمزة حين أسلم ودخل المدينة فرأى رسول الله صلى الله عليه وسلم ينظر إليه حتى ساء ظن وحشي وتوهم أن الله عز وجل لا يقبل إسلامه فأنزل الله تعالى (قُلْ يَا عِبَادِي الَّذِينَ أَسْرَفُوا) إلى تمام الآيات الثلاث). [القول الوجيز: 275]
قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ): (وعن ابن عبّاسٍ (أنّ قوله تعالى: {قل يا عبادي الّذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة اللّه} [الزمر: 53] الآيات الثّلاث).
وقيل: إلى سبع آياتٍ نزلت بالمدينة في قصّة وحشيٍّ قاتل حمزة، وسنده ضعيفٌ، وقصّته عليها مخائل القصص.
وعن عمر بن الخطّاب (أنّ تلك الآيات نزلت بالمدينة في هشام بن العاصي بن وائلٍ) إذ تأخّر عن الهجرة إلى المدينة بعد أن استعدّ لها.
وفي روايةٍ: (أنّ معه عيّاش بن أبي ربيعة وكانا تواعدا على الهجرة إلى المدينة ففتنا فافتتنا).
والأصحّ: أنّها نزلت في المشركين كما سيأتي عند تفسيرها، وما نشأ القول بأنّها مدنيّةٌ إلّا لما روي فيها من القصص الضّعيفة.
وقيل: نزل أيضًا قوله تعالى: {قل يا عبادي الّذين آمنوا اتّقوا ربّكم} [الزمر: 10] الآية بالمدينة.
وعن ابن عبّاسٍ (أنّ قوله تعالى: {اللّه نزّل أحسن الحديث كتاباً متشابهاً} [الزمر: 23] الآية نزل بالمدينة).
فبلغت الآيات المختلف فيها تسع آياتٍ.
والمتّجه: أنّها كلّها مكّيّةٌ، وأنّ ما يخيّل أنّه نزل في قصصٍ معيّنةٍ إن صحّت أسانيده أن يكون وقع التّمثّل به في تلك القصص، فاشتبه على بعض الرّواة بأنّه سبب نزولٍ.
وسيأتي عند قوله تعالى: {وأرض اللّه واسعةٌ} [الزمر: 10] أنّها نزلت قبيل هجرة المؤمنين إلى الحبشة، أي في سنة خمسٍ قبل الهجرة). [التحرير والتنوير: 23/311-312] م



رد مع اقتباس
  #3  
قديم 2 شعبان 1434هـ/10-06-2013م, 09:13 AM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,594
افتراضي

ترتيب نزول سورة الزمر

قالَ مَحْمُودُ بْنُ عُمَرَ الزَّمَخْشَرِيُّ (ت: 538هـ): ([نزلت بعد سورة سبأ]). [الكشاف: 5/286]
قالَ مُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ بْنِ جُزَيءٍ الكَلْبِيُّ (ت: 741هـ): (نزلت بعد سبإ). [التسهيل: 2/215]
قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ): (وقال السخاوي: نزلت بعد سورة سبأ وقبل سورة المؤمن). [عمدة القاري: 19/201]
قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ): (ونزلت بعد سورة سبأ ونزلت بعدها سورة غافر). [القول الوجيز: 275]
قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ): (وهي السّورة التّاسعة والخمسون في ترتيب النّزول على المختار، نزلت بعد سورة سبأٍ وقبل سورة غافرٍ). [التحرير والتنوير: 23/312]

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 2 شعبان 1434هـ/10-06-2013م, 09:16 AM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,594
افتراضي

أسباب نزول سورة الزمر

قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : ( ثلاث آيات منها فإنهن نزلن بالمدينة في وحشي قاتل حمزة صلوات الله على حمزة أسلم ودخل المدينة فكان النبي صلى الله عليه وسلم لا يطيق أن ينظر إليه فتوهم أن الله جل وعز لم يقبل إيمانه فأنزل الله جل وعز:{قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله} إلى آخر الثلاث الآيات). [معاني القرآن:6/147-148]م
قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ): (ثلاث آيات نزلت في شأن وحشي قاتل حمزة بن عبد المطلب، وهي: {قل يا عبادي الّذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله} [الزمر: 53] الآيات). [المحرر الوجيز: 23/369]م
قالَ عَلَمُ الدِّينِ عليُّ بنُ محمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (نزلت في وحشي فيما ذكروا {يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم} إلى قوله: {وأنتم لا تشعرون}) [جمال القراء:1/16] م
قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ): (قال ابن عبّاس: {قل يا عبادي الّذين أسرفوا} [الزمر: 35] أنزلت في وحشي حرب). [عمدة القاري: 19/201] م
قالَ جَلالُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ): (وأخرج النحاس في تاريخه عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: (نزلت بمكة سورة الزمر سوى ثلاث آيات نزلت بالمدينة في وحشي قاتل حمزة {قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم} [الزمر: 53] إلى ثلاث آيات)). [الدر المنثور: 12/632]م
قالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ الشَّوْكَانِيُّ (ت: 1250هـ): (وأخرج النّحّاس في "ناسخه" عنه قال: (نزلت بمكّة سورة الزّمر سوى ثلاث آياتٍ نزلن بالمدينة في وحشيٍّ قاتل حمزة {يا عبادي الّذين أسرفوا على أنفسهم} [الزمر: 53-55] الثلاث الآيات).
وقال آخرون: إلا سبع آيات من قوله: {قل يا عبادي الّذين أسرفوا على أنفسهم} الآية [الزمر: 53-59] إلى آخر السّبع). [فتح القدير: 4/589]م
قالَ مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ): (وعن ابن عبّاسٍ (أنّ قوله تعالى: {قل يا عبادي الّذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة اللّه} [الزمر: 53] الآيات الثّلاث).
وقيل: إلى سبع آياتٍ نزلت بالمدينة في قصّة وحشيٍّ قاتل حمزة، وسنده ضعيفٌ، وقصّته عليها مخائل القصص.
وعن عمر بن الخطّاب (أنّ تلك الآيات نزلت بالمدينة في هشام بن العاصي بن وائلٍ) إذ تأخّر عن الهجرة إلى المدينة بعد أن استعدّ لها.
وفي روايةٍ: (أنّ معه عيّاش بن أبي ربيعة وكانا تواعدا على الهجرة إلى المدينة ففتنا فافتتنا).
والأصحّ: أنّها نزلت في المشركين كما سيأتي عند تفسيرها، وما نشأ القول بأنّها مدنيّةٌ إلّا لما روي فيها من القصص الضّعيفة[...]
والمتّجه: أنّها كلّها مكّيّةٌ، وأنّ ما يخيّل أنّه نزل في قصصٍ معيّنةٍ إن صحّت أسانيده أن يكون وقع التّمثّل به في تلك القصص، فاشتبه على بعض الرّواة بأنّه سبب نزولٍ.
وسيأتي عند قوله تعالى: {وأرض اللّه واسعةٌ} [الزمر: 10] أنّها نزلت قبيل هجرة المؤمنين إلى الحبشة، أي في سنة خمسٍ قبل الهجرة). [التحرير والتنوير: 23/311-312] م

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 2 شعبان 1434هـ/10-06-2013م, 09:17 AM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,594
افتراضي

نزول قوله تعالى: (أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ (3) )

قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ): (قوله تعالى: {أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ(3)}
أخرج جويبر عن ابن عباس في هذه الآية قال: أنزلت في ثلاثة أحياء: عامر، وكنانة، وبني سلمة كانوا يعبدون الأوثان، ويقولون: الملائكة بناته، فقالوا:{ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى}). [لباب النقول:
222]


روابط ذات صلة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 2 شعبان 1434هـ/10-06-2013م, 09:18 AM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,594
افتراضي

نزول قوله تعالى: (أَمْ مَنْ هُوَ قَانِتٌ آَنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الْآَخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ (9) )

قالَ عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ الوَاحِدِيُّ (ت: 468هـ): (قوله تعالى: {آمن هو قانت آناء الليل} الآية.
قال ابن عباس في رواية عطاء: نزلت في أبي بكر الصديق رضي الله عنه،
وقال ابن عمر: نزلت في عثمان بن عفان،
وقال مقاتل: نزلت في عمار بن ياسر). [أسباب النزول: 388]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ): (قوله تعالى: {أَمْ مَنْ هُوَ قَانِتٌ آَنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الْآَخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ (9)}
أخرج ابن أبي حاتم عن ابن عمر في قوله تعالى: {أمن هو قانت} الآية. قال: نزلت في عثمان بن عفان.
وأخرج ابن سعد من طريق الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس قال: نزلت في عمار بن ياسر.
وأخرج جويبر عن ابن عباس قال: نزلت في ابن مسعود وعمار بن ياسر وسالم مولى أبي حذيفة.
وأخرج جويبر عن عكرمة قال: نزلت في عمار بن ياسر). [لباب النقول: 222]


روابط ذات صلة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 2 شعبان 1434هـ/10-06-2013م, 09:18 AM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,594
افتراضي

نزول قوله تعالى: (وَالَّذِينَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَنْ يَعْبُدُوهَا وَأَنَابُوا إِلَى اللَّهِ لَهُمُ الْبُشْرَى فَبَشِّرْ عِبَادِ (17) الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُولَئِكَ هُمْ أُولُو الْأَلْبَابِ (18) )

قالَ عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ الوَاحِدِيُّ (ت: 468هـ): (قوله تعالى: {والذين اجتنبوا الطاغوت أن يعبدوها} الآية.
قال ابن زيد: نزلت في ثلاثة نفر كانوا في الجاهلية يقولون: لا إله إلا الله وهم: زيد بن عمرو وأبو ذر الغفاري وسلمان الفارسي). [أسباب النزول: 388]
قالَ عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ الوَاحِدِيُّ (ت: 468هـ): (قوله تعالى: {فبشر عباد * الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه}
قال عطاء، عن ابن عباس: إن أبا بكر الصديق رضي الله عنه آمن بالنبي صلى الله عليه وسلم وصدقه، فجاء عثمان وعبد الرحمن بن عوف وطلحة والزبير وسعيد بن زيد وسعد بن أبي وقاص فسألوه، فأخبرهم بإيمانه فآمنوا ونزلت فيهم: {فبشر عباد * الذين يستمعون القول} قال: يريد من أبي بكر{فيتبعون أحسنه}). [أسباب النزول: 388]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ): (قوله تعالى: {وَالَّذِينَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَنْ يَعْبُدُوهَا وَأَنَابُوا إِلَى اللَّهِ لَهُمُ الْبُشْرَى فَبَشِّرْ عِبَادِ (17)}
أخرج جويبر بسنده عن جابر بن عبد الله قال: لما نزلت:{لها سبعة أبواب} الآية أتى رجل من الأنصار إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله إن لي سبعة مماليك وإني قد أعتقت لكل باب منها مملوكا فنزلت فيه هذه الآية:{فبشر عباد * الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه} ). [لباب النقول: 222]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ): (قوله تعالى: {والذين اجتنبوا الطاغوت} الآية.
[لباب النقول: 222]
أخرج ابن أبي حاتم عن زيد بن أسلم أن هذه الآية نزلت في ثلاثة نفر كانوا في الجاهلية يقولون: لا إله إلا الله: زيد بن عمرو بن نفيل وأبي ذر الغفاري وسلمان الفارسي). [لباب النقول: 223]


روابط ذات صلة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 2 شعبان 1434هـ/10-06-2013م, 09:19 AM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,594
افتراضي

نزول قوله تعالى: (أَفَمَنْ شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ فَهُوَ عَلَى نُورٍ مِنْ رَبِّهِ فَوَيْلٌ لِلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ أُولَئِكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (22) )

قالَ عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ الوَاحِدِيُّ (ت: 468هـ): (قوله تعالى: {أفمن شرح الله صدره للإسلام فهو على نور من ربه} الآية.
نزلت في حمزة وعلي وأبي لهب وولده، فعلي وحمزة ممن شرح الله صدره، وأبو لهب وأولاده الذين قست قلوبهم عن ذكر الله، وهو قوله تعالى: {فويل للقاسية قلوبهم من ذكر الله}). [أسباب النزول: 389]


روابط ذات صلة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 2 شعبان 1434هـ/10-06-2013م, 09:19 AM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,594
افتراضي

نزول قوله تعالى: (اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ (23) )

قالَ عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ الوَاحِدِيُّ (ت: 468هـ): (قوله تعالى: {الله نزل أحسن الحديث} الآية.
أخبرنا عبد القاهر بن طاهر البغدادي قال: حدثنا أبو عمرو بن مطر قال: أخبرنا جعفر بن محمد الفريابي قال: حدثنا إسحاق بن راهويه قال: حدثنا عمرو بن محمد القرشي قال: حدثنا خلاد الصفار عن عمرو بن قيس الملائي، عن عمرو بن مرة، عن مصعب بن سعد، عن سعد قالوا: يا رسول الله لو حدثتنا فأنزل الله تعالى: {الله نزل أحسن الحديث كتابا} الآية). [أسباب النزول: 389]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ): (قوله تعالى: {اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ (23)}
تقدم سببها في سورة يوسف). [لباب النقول: 223]
قَالَ مُقْبِلُ بنِ هَادِي الوَادِعِيُّ (ت: 1423هـ): (قوله تعالى:{اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ} [الآيات: 23، 24، 25] تقدم الكلام عليها في سورة يوسف). [الصحيح المسند في أسباب النزول: 195]


روابط ذات صلة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #10  
قديم 2 شعبان 1434هـ/10-06-2013م, 09:20 AM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,594
افتراضي

نزول قوله تعالى: (أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ وَيُخَوِّفُونَكَ بِالَّذِينَ مِنْ دُونِهِ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ (36) )

قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ): (قوله تعالى: {أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ وَيُخَوِّفُونَكَ بِالَّذِينَ مِنْ دُونِهِ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ (36)}
أخرج عبد الرزاق عن معمر عن قتادة: قال لي رجل: قالوا للنبي صلى الله عليه وسلم: لتكفن عن شتم آلهتنا أو لنأمرنها فلتخبلنك، فنزلت:{ويخوفونك بالذين من دونه} الآية). [لباب النقول: 223]


روابط ذات صلة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #11  
قديم 2 شعبان 1434هـ/10-06-2013م, 09:21 AM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,594
افتراضي

نزول قوله تعالى: (وَإِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ (45) )

قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ): (قوله تعالى: {وَإِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ (45)}
أخرج ابن المنذر عن مجاهد أنها نزلت في قراءة النبي صلى الله عليه وسلم النجم عند الكعبة وفرحهم عند ذكر الآلهة). [لباب النقول: 223]


روابط ذات صلة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #12  
قديم 2 شعبان 1434هـ/10-06-2013م, 09:21 AM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,594
افتراضي

نزول قوله تعالى: (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (53) )

قالَ عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ الوَاحِدِيُّ (ت: 468هـ): (قوله تعالى: {قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله} الآية.
قال ابن عباس: نزلت في أهل مكة قالوا: يزعم محمد أن من عبد الأوثان وقتل النفس التي حرم الله لم يغفر له، فكيف نهاجر ونسلم وقد عبدنا مع الله إلها آخر وقتلنا النفس التي حرم الله؟ فأنزل الله تعالى هذه الآية.
وقال ابن عمر: نزلت هذه الآية في عياش بن أبي ربيعة والوليد بن الوليد ونفر من المسلمين كانوا أسلموا ثم فتنوا وعذبوا فافتتنوا، فكنا نقول:
[أسباب النزول: 389]
لا يقبل الله من هؤلاء صرفا ولا عدلا أبدا، قوم أسلموا ثم تركوا دينهم بعذاب عذبوا به، فنزلت هذه الآيات، وكان عمر كاتبا، فكتبها إلى عياش بن أبي ربيعة والوليد بن الوليد وأولئك النفر فأسلموا وهاجروا.
أخبرنا عبد الرحمن بن محمد السراج قال: أخبرنا محمد بن محمد بن الحسن الكازري قال: أخبرنا علي بن عبد العزيز قال: أخبرنا القاسم بن سلام قال: حدثنا الحجاج، عن ابن جريج قال: حدثني يعلى بن مسلم أنه سمع سعيد بن جبير يحدث عن ابن عباس أن ناسا من أهل الشرك كانوا قد قتلوا فأكثروا، وزنوا فأكثروا، ثم أتوا محمدا صلى الله عليه وسلم فقالوا: إن الذي تقول وتدعو إليه لحسن لو تخبرنا أن لما عملناه كفارة، فنزلت هذه الآية: {قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم} الآية رواه البخاري عن إبراهيم بن موسى، عن هشام بن يوسف، عن ابن جريج.
أخبرنا أبو إسحاق المقرئ قال: أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن محمد الدينوري قال: حدثنا أبو بكر بن خرجة قال: حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان قال: حدثنا محمد بن العلاء قال: حدثنا يونس بن بكير قال: حدثنا محمد بن إسحاق قال: حدثنا نافع، عن ابن عمر عن عمر أنه قال: لما اجتمعنا إلى الهجرة اتعدت أنا وعياش بن أبي ربيعة وهشام بن العاص بن وائل فقلنا: الميعاد بيننا المناصف ميقات بني غفار، فمن حبس منكم
[أسباب النزول: 390]
لم يأتها فقد حبس فليمض صاحبه، فأصبحت عندها أنا وعياش وحبس عنا هشام وفتن فافتتن، فقدمنا المدينة فكنا نقول: ما الله بقابل من هؤلاء توبة، قوم عرفوا الله ورسوله، ثم رجعوا عن ذلك لبلاء أصابهم من الدنيا، فأنزل الله تعالى: {قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله} - إلى قوله - {أليس في جهنم مثوى للمتكبرين} قال عمر: فكتبتها بيدي ثم بعثت بها إلى هشام، قال هشام: فلما قدمت علي خرجت بها إلى ذي طوى، فقلت: اللهم فهمنيها، فعرفت أنها أنزلت فينا، فرجعت فجلست على بعيري، فلحقت برسول الله صلى الله عليه وسلم ويروى أن هذه الآية نزلت في وحشي قاتل حمزة رحمة الله عليه ورضوانه، وذكرنا ذلك في آخر سورة الفرقان). [أسباب النزول: 391]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ): (قوله تعالى: {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (53)}
تقدم حديث الشيخين في سورة الفرقان.
وأخرج ابن أبي حاتم بسند صحيح عن ابن عباس قال: أنزلت هذه الآية في مشركي أهل مكة.
وأخرج الحاكم والطبراني عن ابن عمر قال: كنا نقول: ما لمفتتن توبة إذا ترك دينه بعد إسلامه ومعرفته فلما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة أنزل فيهم:{قل يا عبادي الذين أسرفوا} الآية.
وأخرج الطبراني بسند فيه ضعيف عن ابن عباس قال: بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى وحشي قاتل حمزة يدعوه إلى الإسلام فأرسل إليه: كيف تدعوني؟ وأنت تزعم أن من قتل أو زنى أو أشرك يلق أثاما يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهانا، وأنا صنعت ذلك، فهل تجد لي من رخصة؟ فأنزل الله:{إلا من تاب وآمن وعمل عملا صالحا} الآية، فقال وحشي: هذا شرط شديد {إلا من تاب وآمن وعمل عملا صالحا} فلعلي لا أقدر على هذا، فأنزل الله: {إن الله لا يغفر أن
[لباب النقول: 223]
يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء} فقال وحشي: هذا أرى بعده مشيئة فلا أدري أيغفر لي أم لا؟ فهل غير هذا؟ فأنزل الله: {يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله} الآية. قال وحشي: هذا نعم فأسلم). [لباب النقول: 224]
قَالَ مُقْبِلُ بنِ هَادِي الوَادِعِيُّ (ت: 1423هـ): (قوله تعالى:{قل يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ} [الآية: 53].
قال البخاري رحمه الله تعالى[8/549] حدثني إبراهيم بن موسى أخبرنا هشام بن يوسف أن ابن جريج أخبرهم قال يعلى: أن سعيد بن جبير أخبره عن ابن عباس رضي الله عنهما: أن ناسا من أهل الشرك كانوا قد قتلوا وأكثروا وزنوا وأكثروا فأتوا محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم فقالوا: إن الذي تقول وتدعو إليه لحسن لو تخبرنا أن لما عملنا كفارة فنزل: {والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون} ونزل: {قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله}.
وقال [الحاكم: 2 /435]: حدثني أبو إسحاق إبراهيم بن إسماعيل القاري حدثنا عثمان بن سعيد الدارمي حدثنا الحسن بن الربيع حدثنا عبد الله بن إدريس حدثني محمد بن إسحاق قال: وأخبرني نافع عن عبد الله بن عمر
[الصحيح المسند في أسباب النزول: 195]
عن عمر قال: كنا نقول ما لمفتتن توبة وما الله بقابل منه شيئا فلما قدم رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم المدينة أنزل فيهم{قل يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ} والآيات التي بعدها قال عمر: فكتبتها بيدي في صحيفة وبعثت بها إلى هشام بن العاص، قال هشام بن العاص: فلما أتتني جعلت أقرؤها بذي طوى أصعد بها فيه وأصوب ولا أفهمها حتى قلت اللهم فهمنيها قال: فألقى الله تعالى في قلبي أنها إنما أنزلت فينا وفيما كنا نقول في أنفسنا ويقال فينا قال فرجعت إلى بعيري فجلست عليه فلحقت برسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم وهو بالمدينة.
قال الحاكم: هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه وسكت عليه الذهبي.
الحديث أيضا أخرجه ابن إسحاق كما في [سيرة ابن هشام: 1 /475] وقال الهيثمي في [مجمع الزوائد:6 /61] رواه البزار ورجاله ثقات. هذا وقد تقدم بعض ما يتعلق بهذه الآية في سورة الفرقان). [الصحيح المسند في أسباب النزول: 196]


روابط ذات صلة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #13  
قديم 2 شعبان 1434هـ/10-06-2013م, 09:22 AM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,594
افتراضي

نزول قوله تعالى: (قُلْ أَفَغَيْرَ اللَّهِ تَأْمُرُونِّي أَعْبُدُ أَيُّهَا الْجَاهِلُونَ (64) )

قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ): (قوله تعالى: {قُلْ أَفَغَيْرَ اللَّهِ تَأْمُرُونِّي أَعْبُدُ أَيُّهَا الْجَاهِلُونَ (64)}
سيأتي نزولها في سورة الكافرين.
(ك) وأخرج البيهقي في الدلائل عن الحسن البصري قال: قال المشركون للنبي صلى الله علبه وسلم: أتضلل آباءك وأجدادك يا محمد؟ فأنزل الله: {قل أفغير الله تأمروني أعبد} إلى قوله: {من الشاكرين}). [لباب النقول: 224]


روابط ذات صلة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
  #14  
قديم 2 شعبان 1434هـ/10-06-2013م, 09:22 AM
أم صفية آل حسن أم صفية آل حسن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 2,594
افتراضي

نزول قوله تعالى: (وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (67) )

قالَ عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ الوَاحِدِيُّ (ت: 468هـ): (قوله تعالى: {وما قدروا الله حق قدره} الآية.
أخبرنا أبو بكر الحارثي قال: حدثنا أبو الشيخ الحافظ قال: حدثنا ابن أبي عاصم قال: حدثنا ابن نمير قال: حدثنا أبو معاوية عن الأعمش، عن علقمة، عن عبد الله قال: أتى النبي صلى الله عليه وسلم رجل من أهل الكتاب فقال: يا أبا القاسم بلغك أن الله يحمل الخلائق على إصبع والأرضين على إصبع والشجر على إصبع والثرى على إصبع، ثم يقول: [أنا الملك] فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى
[أسباب النزول: 391]
بدت نواجذه، فأنزل الله تعالى:{وما قدروا الله حق قدره} الآية.
ومعنى هذا أن الله تعالى يقدر على قبض الأرض وجميع ما فيها من الخلائق والشجر قدرة أحدنا على ما يحمله بإصبعه، فخوطبنا بما نتخاطب فيما بيننا لنفهم، ألا ترى أن الله تعالى قال: {والأرض جميعا قبضته يوم القيامة} أي إنه يقبضها بقدرته). [أسباب النزول: 392]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أبي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ): (قوله تعالى: {وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (67)}
وأخرج الترمذي وصححه عن ابن عباس قال: مر يهودي بالنبي صلى الله عليه وسلم، فقال: كيف تقول يا أبا القاسم إذا وضع الله السموات على ذه والأرضين على ذه والماء على ذه والحبال على ذه فأنزل الله: {وما قدروا الله حق قدره} الآية.
والحديث في الصحيح بلفظ فتلا دون فأنزل الله.
(ك)، وأخرج ابن أبي حاتم عن الحسن قال: غدت اليهود فنظروا في خلق السموات والأرض والملائكة فلما فرغوا أخذوا يقدرونه، فأنزل الله: {وما قدروا الله حق قدره}
(ك) وأخرج عن سعيد بن جبير قال: تكلمت اليهود في صفة الرب فقالوا: بما لم يعلموا ولم يروا، فأنزل الله الآية.
(ك)، وأخرج ابن المنذر عن الربيع بن أنس قال: لما نزلت:{وسع كرسيه السموات والأرض} قالوا: يا رسول الله هذا الكرسي هكذا فكيف العرش؟ فأنزل الله: {وما قدروا الله} الآية). [لباب النقول: 224]
قَالَ مُقْبِلُ بنِ هَادِي الوَادِعِيُّ (ت: 1423هـ): (قوله تعالى:{وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ} [الآية: 67].
[أحمد: 1 /378] حدثنا أبو معاوية حدثنا الأعمش عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله قال: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم من أهل الكتاب فقال: يا أبا القاسم أبلغك أن الله عز وجل يحمل الخلائق على أصبع والسموات على أصبع والأرضين على أصبع والشجر على أصبع، والثرى على أصبع، فضحك النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم حتى بدت نواجذه فأنزل الله عز وجل: {وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ} الآية.
[الصحيح المسند في أسباب النزول: 196]
الحديث رجاله رجال الصحيح وأخرجه ابن خزيمة في كتاب [التوحيد:76]، و[ابن جرير: 24/27]، والبيهقي في [الأسماء والصفات: 333]، وقد أخرج [أحمد :1 /151]، و[الترمذي وصححه: 4 /177]، وابن خزيمة في [التوحيد: 78]، و[الطبري:14 /26] من حديث ابن عباس نحوه وفيه عطاء بن السائب وهو مختلط.
تنبيه:
قال الحافظ السيوطي في [الإتقان: 1 /34]: الحديث في الصحيح بلفظ "فتلا رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم" وهو أصوب فإن الآية مكية.
وأقول لفظ "تلا" الواقع في الصحيح لا ينافي أنها نزلت ثم تلاها الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم وأما كونها مكية فإن ثبت نزولها –أعني هذه الآية- بمكة فلا مانع من نزولها مرتين وإن لم يثبت نزولها بمكة بالسند الصحيح فقد تكون السورة مكية إلا آية، والله أعلم). [الصحيح المسند في أسباب النزول: 197]


روابط ذات صلة:
- أقوال المفسرين


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:08 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة