العودة   جمهرة العلوم > قسم التفسير > جمهرة التفاسير > تفسير جزء الذاريات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 1 جمادى الآخرة 1434هـ/11-04-2013م, 04:53 PM
الصورة الرمزية ساجدة فاروق
ساجدة فاروق ساجدة فاروق غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 1,137
افتراضي تفسير سورة الرحمن [ من الآية (46) إلى الآية (61) ]

وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ (46) فَبِأَيِّ آلاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (47) ذَوَاتَا أَفْنَانٍ (48) فَبِأَيِّ آلاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (49) فِيهِمَا عَيْنَانِ تَجْرِيَانِ (50) فَبِأَيِّ آلاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (51) فِيهِمَا مِن كُلِّ فَاكِهَةٍ زَوْجَانِ (52) فَبِأَيِّ آلاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (53) مُتَّكِئِينَ عَلَى فُرُشٍ بَطَائِنُهَا مِنْ إِسْتَبْرَقٍ وَجَنَى الْجَنَّتَيْنِ دَانٍ (54) فَبِأَيِّ آلاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (55) فِيهِنَّ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنسٌ قَبْلَهُمْ وَلا جَانٌّ (56) فَبِأَيِّ آلاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (57) كَأَنَّهُنَّ الْيَاقُوتُ وَالْمَرْجَانُ (58) فَبِأَيِّ آلاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (59) هَلْ جَزَاء الإِحْسَانِ إِلاَّ الإِحْسَانُ (60) فَبِأَيِّ آلاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (61)

- أسباب النزول
- الوقف والابتداء


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 5 رجب 1434هـ/14-05-2013م, 05:22 PM
الصورة الرمزية ساجدة فاروق
ساجدة فاروق ساجدة فاروق غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 1,137
افتراضي

جمهرة تفاسير السلف

تفسير قوله تعالى: (وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ (46) )
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن الثوري عن منصور عن مجاهد في قوله تعالى ولمن خاف مقام ربه جنتان قال من خاف مقام الله عليه في الدنيا إذا هم بمعصية أن يعملها تركها
قال الثوري وأخبرني صاحب لنا عن مسلم بن يسار قال سجد سجدة فوقعت ثنيتاه فدخل عليه أبو إياس معونة بن قرة فأخذ يعزيه ويهون عليه فذكر مسلم من تعظيم الله فقال مسلم من رجا شيئا طلبه ومن خاف شيئا هرب منه ما أدري ما حسب رجاء امرئ مسلم عرض له بلاء لم يصبر عليه لما يرجو وما أدري ما حسب خوف امرئ عرضت له شهوة لم يدعها لما يخشى). [تفسير عبد الرزاق: 2/265-266]
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر عن زيد بن أسلم بلغنا أن في الجنة نخلا عذوقها من ذهب وكرانيفها من ذهب وأقتادها من ذهب وسعفها كسوة لأهل الجنة كأحسن حلل رآها الناس قط وشماريخها من ذهب وعراجينها من ذهب وتفاريقها من ذهب وجريدها من ذهب ورطبها أمثال القلال أشد بياضا من اللبن وأحلى من العسل والسكر وألين من السمن والزبد). [تفسير عبد الرزاق: 2/267-268]
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر عن الأعمش قال إن في الجنة شجرة لو أن غرابا خرج من عشه فطار لمات هرما قبل أن يقطعها). [تفسير عبد الرزاق: 2/268]
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (الثوري عن حماد عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال الجنة نخلها جذوعها زمرد أخضر وكربها ذهب أحمر وسعفها كسوة لأهل الجنة منها مقطعاتهم وحللهم وثمرها أمثال القلال والدلاء أشد بياضا من اللبن وأحلى من العسل وألين من الزبد ليس له عجم). [تفسير عبد الرزاق: 2/268]
قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : ({خاف مقام ربّه} [الرحمن: 46] : «يهمّ بالمعصية فيذكر اللّه عزّ وجلّ فيتركها»). [صحيح البخاري: 6/144]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (قوله خاف مقام ربه يهمّ بالمعصية فيذكر اللّه عزّ وجلّ فيتركها وصله الفريابيّ وعبد الرّزّاق جميعًا من طريق منصورٍ عن مجاهدٍ بلفظ إذا همّ بمعصيةٍ يذكر مقام اللّه عليه فيتركها). [فتح الباري: 8/622-623]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ) : (قوله فيه
وقال مجاهد ولمن خاف مقام ربه يهم بالمعصية فيذكر الله عزّ وجلّ فيتركها والشواظ لهب من نار مدهامتان سوداوان
قال الفريابيّ ثنا سفيان عن منصور عن مجاهد في قوله 46 الرّحمن {ولمن خاف مقام ربه جنتان} قال إذا هم بمعصية يذكر مقام الله عليه في الدّنيا فيتركها). [تغليق التعليق: 4/330]
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (خاف مقام ربّه يهمّ بالمعصية فيذكر الله عزّ وجلّ فيتركها
أشار به إلى قوله عز وجل: {ولمن خاف مقام ربه جنتان} (الرّحمن: 46) وفسره بقوله: (يهم) أي: يقصد الرجل بأن يفعل معصيّة أرادها ثمّ ذكر الله تعالى وعظمته وأنه يعاقب على المعصية ويثيب على تركها فيتركها فيدخل فيمن له جناتان، وفي بعض النّسخ: وقال مجاهد: خاف مقام ربه إلى آخره، ورواه ابن المنذر عن بكار بن قتيبة. حدثنا أبو حذيفة حدثنا سفيان عن منصور عن مجاهد). [عمدة القاري: 19/213]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : ( ({خاف مقام ربه}) قال مجاهد هو الرجل (يهم) بفتح الياء وضم الهاء (بالمعصية فيذكر الله عز وجل فيتركها) من خوفه ومقام مصدر مضاف لفاعله أي قيام ربه عليه وحفظه لأعماله أو لمفعوله أي القيام بحقوق الله فلا يضيعها والمقام مكان فالإضافة الأذنى ملابسة لما كان الناس يقومون بين يدي الله للحساب قيل فيه مقام الله والمعنى خاف مقامه بين يدي ربه للحساب فترك المعصية فمقام مصدر بمعنى القيام وثبت في اليونينية وآل ملك والناصرية هنا ما سبق لأبي ذر وهو قوله الشواظ لهب من نار). [إرشاد الساري: 7/369]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : (باب قوله: {ومن دونهما جنّتان}
(باب قوله) تعالى: ({ومن دونهما}) أي الجنتين المذكورتين في قوله: {ولمن خاف مقام ربه جنتان} [الرحمن: 46] (جتان) لمن دونهم من أصحاب اليمين فالأوليان أفضل من اللتين بعدهما، وقيل بالعكس، وقال الترمذي الحكيم المراد بالدون هنا القرب أي هما أدنى إلى العرش وأقرب أو هما دونهما بقربهما من غير تفضيل.
- حدّثنا عبد اللّه بن أبي الأسود، حدّثنا عبد العزيز بن عبد الصّمد العمّيّ، حدّثنا أبو عمران الجونيّ عن أبي بكر بن عبد اللّه بن قيسٍ عن أبيه، أنّ رسول اللّه -صلّى اللّه عليه وسلّم- قال: «جنّتان من فضّةٍ آنيتهما وما فيهما وجنّتان من ذهبٍ آنيتهما وما فيهما، وما بين القوم وبين أن ينظروا إلى ربّهم إلاّ رداء الكبر على وجهه في جنّة عدنٍ». [الحديث 4878 - أطرافه في: 4880، 7444].
وبه قال: (حدّثنا عبد الله بن أبي الأسود) نسبه لجده واسم أبيه محمد البصري الحافظ قال: (حدّثنا عبد العزيز بن عبد الصمد العمي) بفتح العين المهملة وتشديد الميم المكسورة البصري قال: (حدّثنا أبو عمران) عبد الملك بن حبيب (الجوني) بفتح الجيم وسكون الواو وكسر النون (عن أبي بكر بن عبد الله بن قيس عن أبيه) عبد الله بن قيس أبي موسى الأشعري -رضي الله عنه- (أن رسول الله -صلّى اللّه عليه وسلّم- قال):
(جنتان) مبتدأ (من فضة) خبر قوله ({آنيتهما}) والجملة خبر المبتدأ الأول ومتعلق من فضة محذوف أي آنيتهما كائنة من فضة (وما فيهما) عطف على آنيتهما (وجتان) مبتدأ وقوله (من ذهب) خبر لقوله (آنيتهما) والجملة خبر الأول أيضًا (وما فيهما) فاللتان من ذهب للمقربين واللتان من فضة لأصحاب اليمين كما في حديث عند ابن أبي حاتم يأتي إن شاء الله تعالى في التوحيد (وما بين القوم وبين أن ينظروا إلى ربهم إلاّ رداء الكبر على وجهه في جنة عدن) ظرف للقوم والمراد بالوجه الذات والرداء شيء من صفاته اللازمة لذاته المقدسة عما يشبه المخلوقات، والحديث يأتي إن شاء الله تعالى في التوحيد). [إرشاد الساري: 7/371]
قالَ أَحْمَدُ بْنُ شُعَيْبٍ النَّسَائِيُّ (ت: 303هـ): (أخبرنا عليّ بن حجرٍ، حدّثنا إسماعيل، قال: حدّثنا محمّد بن أبي حرملة، عن عطاء بن يسارٍ، عن أبي الدّرداء، أنّه سمع رسول الله صلّى الله عليه وسلّم وهو يقصّ على المنبر، يقول: {ولمن خاف مقام ربّه جنّتان} [الرحمن: 46]، فقلت: وإن زنى وإن سرق يا رسول الله؟، فقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم الثّانية: {ولمن خاف مقام ربّه جنّتان} [الرحمن: 46]، فقلت الثّانية: وإن زنى وإن سرق يا رسول الله؟، فقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم في الثّالثة: {ولمن خاف مقام ربّه جنّتان} [الرحمن: 46]، فقلت الثّالثة: وإن زنى وإن سرق يا رسول الله؟، قال: «وإن رغم أنف أبي الدّرداء»
- أخبرنا مؤمّل بن هشامٍ، قال: حدّثنا إسماعيل، عن الجريريّ، قال: حدّثني موسى، عن محمّد بن سعد بن أبي وقّاصٍ، أنّ أبا الدّرداء قال عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أنّه قرأها: {ولمن خاف مقام ربّه جنّتان} [الرحمن: 46]، فقلت: وإن زنى وإن سرق يا رسول الله؟، قال: {ولمن خاف مقام ربّه جنّتان} [الرحمن: 46]، قال: قلت: وإن زنى وإن سرق يا رسول الله؟، قال: {ولمن خاف مقام ربّه جنّتان} [الرحمن: 46]، وإن زنى وإن سرق، ورغم أنف أبي الدّرداء "، فلا أزال أقرؤها كذلك حتّى ألقاه). [السنن الكبرى للنسائي: 10/285]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {ولمن خاف مقام ربّه جنّتان (46) فبأيّ آلاء ربّكما تكذّبان (47) ذواتا أفنانٍ (48) فبأيّ آلاء ربّكما تكذّبان}.
قال أبو جعفرٍ رحمه الله: يقول تعالى ذكره: ولمن اتّقى اللّه من عباده، فخاف مقامه بين يديه، فأطاعه بأداء فرائضه، واجتناب معاصيه جنّتان، يعني بستانين.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل، وإن اختلفت ألفاظهم في البيان عن تأويله، غير أنّ معنى جميعهم يئول إلى هذا.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني عليٌّ قال: حدّثنا أبو صالحٍ قال: ثني معاوية، عن عليٍّ، عن ابن عبّاسٍ، قوله: {ولمن خاف مقام ربّه جنّتان}. قال: وعد اللّه جلّ ثناؤه المؤمنين الّذين خافوا مقامه، فأدّوا فرائضه الجنّة.
- حدّثني محمّد بن سعدٍ قال: ثني أبي قال: ثني عمّي قال: ثني أبي، عن أبيه، عن ابن عبّاسٍ، قوله: {ولمن خاف مقام ربّه جنّتان}. يقول: خاف ثمّ اتّقى، والخائف من ركب طاعة اللّه، وترك معصيته.
- حدّثني أبو السّائب قال: حدّثنا ابن إدريس، عن الأعمش، عن مجاهدٍ، في قوله: {ولمن خاف مقام ربّه جنّتان}. هو الرّجل يهمّ بالذّنب فيذكر مقام ربّه فينزع.
- حدّثنا ابن حميدٍ قال: حدّثنا يحيى بن واضحٍ قال: حدّثنا الحسين، عن منصورٍ، عن مجاهدٍ، قوله: {ولمن خاف مقام ربّه جنّتان} قال: الرّجل يهمّ بالذّنب فيذكر مقامه بين يدي اللّه فيتركه، فله جنّتان.
- حدّثنا ابن حميدٍ قال: حدّثنا جريرٌ، عن منصورٍ، عن مجاهدٍ، قوله: {ولمن خاف مقام ربّه جنّتان}. قال: الرّجل يهمّ بالمعصية، فيذكر اللّه عزّ وجلّ فيدعها.
- حدّثنا ابن حميدٍ قال: حدّثنا مهران، عن سفيان، عن منصورٍ، عن مجاهدٍ {ولمن خاف مقام ربّه جنّتان}. قال: في الّذي إذا همّ بمعصيةٍ تركها.
- حدّثنا نصر بن عليٍّ قال: حدّثنا إسحاق، عن سفيان، عن منصورٍ، عن مجاهدٍ، قوله: {ولمن خاف مقام ربّه جنّتان} قال: هو الرّجل يهمّ بمعصية اللّه تعالى، ثمّ يتركها مخافة اللّه.
- حدّثنا ابن بشّارٍ قال: حدّثنا عبد الرّحمن قال: حدّثنا سفيان، عن منصورٍ، عن مجاهدٍ {ولمن خاف مقام ربّه جنّتان}. قال: يذنب الذّنب فيذكر مقام ربّه فيدعه.
- حدّثنا محمّد بن المثنّى قال: حدّثنا محمّد بن جعفرٍ قال: حدّثنا شعبة، عن منصورٍ، عن إبراهيم، في هذه الآية {ولمن خاف مقام ربّه جنّتان}. قال: إذا أراد أن يذنب أمسك مخافة اللّه.
- حدّثنا بشرٌ قال: حدّثنا يزيد قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {ولمن خاف مقام ربّه جنّتان}. قال: إنّ المؤمنين خافوا ذاكم المقام فعملوا له، ودانوا له، وتعبّدوا باللّيل والنّهار.
- حدّثنا ابن بشّارٍ قال: حدّثنا محمّد بن مروان قال: حدّثنا أبو العوّام قال: حدّثنا قتادة، في قوله: {ولمن خاف مقام ربّه جنّتان} قال: إنّ للّه مقامًا قد خافه المؤمنون.
- حدّثني محمّد بن موسى الحرشيّ، قال: حدّثنا عبد اللّه بن الحارث القرشيّ قال: حدّثنا شعبة بن الحجّاج قال: حدّثنا سعيدٌ الجريريّ، عن محمّد بن سعدٍ، عن أبي الدّرداء قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: {ولمن خاف مقام ربّه جنّتان} قلت: وإن زنى وإن سرق؟ قال: وإن زنى وسرق، وإن رغم أنف أبي الدّرداء.
- وحدّثني زكريّا بن يحيى بن أبان المصريّ قال: حدّثنا ابن أبي مريم قال: أخبرنا محمّد بن جعفرٍ، عن محمّد بن أبي حرملة، عن عطاء بن يسارٍ قال: أخبرني أبو الدّرداء أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، قرأ يومًا هذه الآية {ولمن خاف مقام ربّه جنّتان}. فقلت وإن زنى وإن سرق يا رسول اللّه؟ قال: {ولمن خاف مقام ربّه جنّتان} قال: فقلت: يا رسول اللّه وإن زنى وإن سرق؟ قال: {ولمن خاف مقام ربّه جنّتان}. فقلت: وإن زنى وإن سرق؟ قال: وإن رغم أنف أبي الدّرداء.
- حدّثنا عليّ بن سهلٍ قال: حدّثنا مؤمّلٌ قال: حدّثنا حمّاد بن سلمة، عن ثابتٍ، عن أبي بكر بن أبي موسى، عن أبيه قال حمّادٌ لا أعلمه إلاّ رفعه في قوله: {ولمن خاف مقام ربّه جنّتان}. قال جنّتان من ذهبٍ للمقرّبين، أو قال: للسّابقين، وجنّتان من ورقٍ لأصحاب اليمين.
- حدّثنا ابن عبد الأعلى قال: حدّثنا المعتمر، عن أبيه قال: حدّثنا سيّارٌ أنّه قال: قيل لأبي الدّرداء في هذه الآية {ولمن خاف مقام ربّه جنّتان}. فقيل: وإن زنى وإن سرق، فقال: وإن زنى وإن سرق وقال: إنّه إن خاف مقام ربّه لم يزن ولم يسرق.
- حدّثنا ابن حميدٍ قال: حدّثنا مهران، عن ابن المبارك، عن سعيدٍ الجريريّ، عن رجلٍ، عن أبي الدّرداء {ولمن خاف مقام ربّه جنّتان}. فقال أبو الدّرداء: وإن زنى وإن سرق؟ قال: نعم، وإن رغم أنف أبي الدّرداء.
- حدّثنا أبو كريبٍ قال: حدّثنا ابن الصّلت، عن عمرو بن ثابتٍ، عمّن ذكره، عن أبي وائلٍ، عن ابن مسعودٍ، في قوله: {ولمن خاف مقام ربّه جنّتان}. قال: وإن زنى وإن سرق.
- حدّثني يونس قال: أخبرنا ابن وهبٍ قال: قال ابن زيدٍ، في قوله: {ولمن خاف مقام ربّه جنّتان} قال: جنّتا السّابقين، فقرأ {ذواتا أفنانٍ} فقرأ حتّى بلغ {كأنّهنّ الياقوت والمرجان} ثمّ رجع إلى أصحاب اليمين، فقال: {ومن دونهما جنّتان} فذكر فضلهما وما فيهما.
- حدّثني يونس قال: أخبرنا ابن وهبٍ قال: قال ابن زيدٍ، في قوله: {ولمن خاف مقام ربّه جنّتان} قال: مقامه حين يقوم العباد يوم القيامة، وقرأ {يوم يقوم النّاس لربّ العالمين} وقال: ذاك مقام ربّك). [جامع البيان: 22/235-239]
قال محمدُ بنُ عبدِ اللهِ الحاكمُ النَّيْسابوريُّ (ت: 405هـ): (أخبرني عبد اللّه بن محمّد بن موسى العدل، ثنا إسماعيل بن قتيبة، ثنا أبو بكر بن أبي شيبة، ثنا عبد الصّمد بن عبد الوارث، عن حمّاد بن سلمة، عن أبي عمران الجونيّ، عن أبي بكر بن أبي موسى، عن أبيه رضي اللّه عنه، {ولمن خاف مقام ربّه جنّتان} [الرحمن: 46] قال: «جنّتان من ذهبٍ للسّابقين، وجنّتان من فضّةٍ للتّابعين»). [المستدرك: 2/516]
قال عليُّ بنُ أبي بكرٍ بن سُليمَان الهَيْثَميُّ (ت: 807هـ) : (قوله تعالى: {ولمن خاف مقام ربّه جنّتان} [الرحمن: 46].
«أبي الدّرداء أنّه سمع النّبيّ - صلّى اللّه عليه وسلّم - وهو يقول على المنبر: {ولمن خاف مقام ربّه جنّتان} [الرحمن: 46]، فقلت: وإن زنى وإن سرق يا رسول اللّه؟ فقال النّبيّ - صلّى اللّه عليه وسلّم - الثّانية: {ولمن خاف مقام ربّه جنّتان} [الرحمن: 46]، فقلت: وإن زنى وإن سرق يا رسول اللّه؟ فقال النّبيّ - صلّى اللّه عليه وسلّم - الثّالثة: {ولمن خاف مقام ربّه جنّتان} [الرحمن: 46]، فقلت: وإن زنى وإن سرق يا رسول اللّه؟ فقال: " نعم، وإن رغم أنف أبي الدّرداء» ".
رواه أحمد والطّبرانيّ، ولفظه: «عن عمرو بن الأسود أنّه خرج من منزله، وخرج أبو الدّرداء، وهما يريدان المسجد، وعمرٌو خلفه وهو يقول: {ولمن خاف مقام ربّه جنّتان} [الرحمن: 46]، فقال عمرٌو: وإن زنى وإن سرق؟ فكرّرها مرّتين أو ثلاثًا، قال: نعم، وإنّ رغم أنفك يا عمرو، ثمّ قال: لعلّك وجدت في نفسك يا عمرو، ما قلت لك إلّا ما قال لي رسول اللّه - صلّى اللّه عليه وسلّم - فذكر نحوه، فقال: " وإن رغم أنفك يا عويمر» "، ورجال أحمد رجال الصّحيح). [مجمع الزوائد: 7/118]
قال أحمد بن أبي بكر بن إسماعيل البوصيري (ت: 840هـ) : (قال أبو بكر بن أبي شيبة: ثنا الحسن بن موسى، ثنا حمّاد بن سلمة، عن الجريريّ، عن محمد بن سعد بن مالك "أن أبا الدرداء كان إذا قرأ هذه الآية (ولمن خاف مقام ربه جنتان) قال: فإن زنى وإن سرق؟ قال: أقرأنيها رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم فقلت: يا رسول اللّه، وإن زنى وإن سرق؟! قال: وإن زنى وإن سرق. فقلت: وإن زنى وإن سرق؟! قال: نعم، وإن زنى وإن سرق، رغم أنف أبي الدرداء".
- رواه أحمد بن منيعٍ: ثنا أبو نصرٍ، ثنا حمّاد بن سلمة، عن سعيدٍ الجريريّ ... فذكره.
قال أحمد بن منيع: هذا إذا تاب.
- ورواه أبو يعلى الموصليّ: ثنا أبو خيثمة، ثنا يونس بن محمد، ثنا صدقة بن هرمز، عن الجريري، عن محمد بن سعد قال: "كنت عند أبي الدرداء قال: فقرأ علينا هذه الآية: (ولمن خاف مقام ربه جنتان) وإن زنى وإن سرق، قلت: إن الناس لا يقرؤونها هكذا. فأعادها ثلاث مرار، قال: هكذا قرأ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم فقلت له: وإن زنى وإن سرق يا رسول الله؟! فقرأها ثلاثاً: وإن زنى وإن سرق وإن رغم أنف أبي الدرداء، فلا أزال أقرؤها حتى ألقى الله- عز وجل- ورسوله صلّى اللّه عليه وسلّم) .
قلت: رواه النّسائيّ في التّفسير من طريق الجريري به). [إتحاف الخيرة المهرة بزوائد المسانيد العشرة: 6/280-281]
قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ) : ( [1] وقال أبو بكرٍ: حدثنا الحسن بن موسى. [2] وقال أحمد بن منيعٍ: حدثنا أبو نصر.
قالا: ثنا حمّاد بن سلمة: عن الجريريّ، عن محمّد بن سعد بن مالكٍ قال: إنّ أبا الدّرداء رضي الله عنه، كان إذا قرأ هذه الآية: {ولمن خاف مقام ربّه جنّتان} قال: وإن زنى وإن سرق. قال: أقرأنيها رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم.
قال أحمد بن منيعٍ: هذا إذا تاب. اهـ.
- وقال أبو يعلى: حدثنا أبو خيثمة عن يونس بن محمّدٍ، ثنا صدقة بن هرمز، عن الجريريّ عن محمّد بن سعدٍ قال: كنت عند أبي الدّرداء رضي الله عنه، قال: فقرأ علينا هذه الآية: {ولمن خاف مقام ربّه جنّتان} وإن زنى، وإن سرق. قلت: إنّ النّاس لا يقرؤنها هكذا؟ فأعادها ثلاث مرارٍ، وقال: هكذا قرأ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم). [المطالب العالية بزوائد المسانيد الثمانية: 15/300-301]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (الآيات 46 - 55
أخرج ابن أبي حاتم عن ابن شوذب في قوله {ولمن خاف مقام ربه جنتان} قال: نزلت في أبي بكر الصديق رضي الله عنه). [الدر المنثور: 14/132-133]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم وأبو الشيخ في العظمة عن عطاء أن أبا بكر الصديق رضي الله عنه ذكر ذات يوم وفكر في القيامة والموازين والجنة والنار وصفوف الملائكة وطي السموات ونسف الجبال وتكوير الشمس وانتثار الكواكب فقال: وددت أني كنت خضراء من هذا الخضر تأتي علي بهيمة فتأكلني وأني لم أخلق فنزلت هذه الآية {ولمن خاف مقام ربه جنتان}). [الدر المنثور: 14/133]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير عن ابن عباس {ولمن خاف مقام ربه جنتان} قال: وعد الله المؤمنين الذين خافوا مقامه فأدوا فرائضه الجنة). [الدر المنثور: 14/133]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير عن ابن عباس {ولمن خاف مقام ربه جنتان} يقول: خاف ثم اتقى والخائف من ركب طاعة الله وترك معصيته). [الدر المنثور: 14/133]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج سعيد بن منصور، وابن أبي شيبة وهناد، وابن أبي الدنيا في التوبة، وعبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر عن مجاهد رضي الله عنه في قوله {ولمن خاف مقام ربه جنتان} قال: هو الرجل يهم بالمعصية فيذكر مقامه فينزع عنها). [الدر المنثور: 14/133-134]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد عن قتادة رضي الله عنه {ولمن خاف مقام ربه جنتان} قال: من خاف مقام الله عليه.
وأخرج عبد بن حميد عن مجاهد مثله). [الدر المنثور: 14/134]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد، وابن أبي الدنيا والبيهقي في شعب الإيمان عن مجاهد رضي الله عنه في الآية قال: الرجل يريد الذنب فيذكر الله فيدع الذنب). [الدر المنثور: 14/134]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير عن قتادة رضي الله عنه {ولمن خاف مقام ربه جنتان} قال: إن المؤمنين خافوا ذلك المقام فعملوا لله ودأبوا ونصبوا له بالليل والنهار). [الدر المنثور: 14/134]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير عن إبراهيم {ولمن خاف مقام ربه جنتان} قال: إذا أراد أن يذنب أمسك مخافة الله). [الدر المنثور: 14/134]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد عن ابن مسعود {ولمن خاف مقام ربه جنتان} قال: لمن خافه في الدنيا). [الدر المنثور: 14/134]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي حاتم عن عطية بن قيس في قوله {ولمن خاف مقام ربه جنتان} قال: نزلت في الذي قال: أحرقوني بالنار لعلي أضل الله قال لنا بيوم وليلة بعد أن تكلم بهذا فقبل الله منه ذلك وأدخله الجنة). [الدر المنثور: 14/134-135]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي شيبة وأحمد، وابن منيع والحكيم في نوادر الأصول والنسائي والبزار وأبو يعلى، وابن جرير، وابن أبي حاتم، وابن المنذر والطبراني، وابن مردويه عن أبي الدرداء أن النّبيّ صلى الله عليه وسلم قرأ هذه الآية {ولمن خاف مقام ربه جنتان} فقلت: وإن زنى وإن سرق يا رسول الله فقال النّبيّ صلى الله عليه وسلم الثانية {ولمن خاف مقام ربه جنتان} فقلت: وإن زنى وإن سرق فقال الثالثة {ولمن خاف مقام ربه جنتان} فقلت: وإن زنى وإن سرق قال: نعم وإن رغم أنف أبي الدرداء). [الدر المنثور: 14/135]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن مردويه عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم {ولمن خاف مقام ربه جنتان} فقال أبو الدرداء: وإن زنى وإن سرق يا رسول الله قال: وإن زنى وإن سرق وإن رغم أنف أبي الدرداء فكان أبو الدرداء يقص ويقول: {ولمن خاف مقام ربه جنتان} وإن رغم أنف أبي الدرداء). [الدر المنثور: 14/135-136]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج الطبراني، وابن مردويه من طريق الحريري عن أخيه قال: سمعت محمدا بن سعد يقرأ هذه الآية [ ولمن خاف مقام ربه جنتان وإن زنى وإن سرق ] فقلت: ليس فيه وإن زنى وإن سرق قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأها كذلك فأنا أقرأها كذلك حتى أموت). [الدر المنثور: 14/136]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن مردويه عن أبي الدرداء قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من شهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله دخل الجنة ثم قرأ {ولمن خاف مقام ربه جنتان}). [الدر المنثور: 14/136]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن مردويه عن ابن شهاب قال: كنت عند هشام بن عبد الملك فقال: قال أبو هريرة رضي الله عنه: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {ولمن خاف مقام ربه جنتان} فقال أبو هريرة رضي الله عنه: وإن زنى وإن سرق فقلت: إنما كان ذلك قبل أن تنزل الفرائض فلما نزلت الفرائض ذهب هذا). [الدر المنثور: 14/136]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير، وابن المنذر عن يسار مولى لآل معاوية عن أبي الدرداء رضي الله عنه في قوله {ولمن خاف مقام ربه جنتان} قال: قيل: يا أبا الدرداء وإن زنى وإن سرق قال: من خاف مقام ربه لم يزن ولم يسرق). [الدر المنثور: 14/137]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج الطيالسي، وابن أبي شيبة وأحمد والبخاري ومسلم والترمذي والنسائي، وابن ماجة، وابن المنذر، وابن أبي حاتم، وابن مردويه والبيهقي في البعث عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: جنان الفردوس أربع: جنتان من ذهب حليتهما وآنيتهما وما فيهما وجنتان من فضة حليتهما وآنيتهما وما فيهما وما بين القوم وبين أن ينظروا إلى ربهم إلا رداء الكبرياء على وجهه في جنة عدن). [الدر المنثور: 14/137]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير، وابن أبي حاتم، وابن مردويه عن أبي موسى عن النّبيّ صلى الله عليه وسلم في قوله: {ولمن خاف مقام ربه جنتان} وقوله {ومن دونهما جنتان} قال: جنتان من ذهب للمقربين وجنتان من ورق لأصحاب اليمين). [الدر المنثور: 14/137]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي شيبة، وعبد بن حميد، وابن المنذر والحاكم وصححه، وابن مردويه والبيهقي في البعث عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه في قوله {ولمن خاف مقام ربه جنتان} قال: جنتان من ذهب للسابقين وجنتان من فضة للتابعين). [الدر المنثور: 14/138]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن مردويه عن عياض بن تميم أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم تلا {ولمن خاف مقام ربه جنتان} قال: بستانان عرض كل واحد منهما مسيرة مائة عام فيهما أشجار وفرعهما ثابت وشجرهما ثابت وعرصتهما عظيمة ونعيمهما عظيم وخيرهما دائم ولذتهما قائمة وأنهارهما جارية وريحهما طيب وبركتهما كثيرة وحياتهما طويلة وفاكهتما كثيرة). [الدر المنثور: 14/138]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج البيهقي في شعب الإيمان عن الحسن قال: كان شاب على عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه ملازم المسجد والعبادة فعشقته جارية فأتته في خلوة فكلمته فحدث نفسه بذلك فشهق شهقة فغشي عليه فجاء عم له إلى بيته فلما أفاق قال يا عم انطلق إلى عمر فأقرئه مني السلام وقل له: ما جزاء من خاف مقام ربه فانطلق عمه فأخبر عمر وقد شهق الفتى شهقة أخرى فمات منها فوقف عليه عمر فقال: لك جنتان لك جنتان). [الدر المنثور: 14/138-139]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن مردويه عن ابن عباس قال {ولمن خاف مقام ربه جنتان} فذكر فضل ما بينهما ثم ذكر {ومن دونهما جنتان فبأي آلاء ربكما تكذبان مدهامتان} قال: خضراوان {فيهما عينان نضاختان} وفي تلك تجريان {فيهما فاكهة ونخل ورمان} وفي تلك من كل فاكهة زوجان {فيهن خيرات حسان} وفي تلك {قاصرات الطرف لم يطمثهن إنس قبلهم ولا جان} {متكئين على رفرف خضر وعبقري حسان} وفي تلك {متكئين على فرش بطائنها من إستبرق} قال: الديباج والعبقري الزرابي). [الدر المنثور: 14/170]

تفسير قوله تعالى: (فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (47) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {فبأيّ آلاء ربّكما تكذّبان}. يقول تعالى ذكره: فبأيّ نعم ربّكما أيّها الثّقلان الّتي أنعم عليكم بإثابته المحسن منكم ما وصف جلّ ثناؤه في هذه الآيات تكذّبان؟). [جامع البيان: 22/239]

تفسير قوله تعالى: (ذَوَاتَا أَفْنَانٍ (48) )
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر عن قتادة في قوله تعالى ذواتا أفنان قال ذواتا فضل على ما سواهما). [تفسير عبد الرزاق: 2/265]
قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : (وقال غيره: {أفنانٍ} [الرحمن: 48] : «أغصانٍ»). [صحيح البخاري: 6/145]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (قوله وقال غيره أفنانٍ أغصانٍ وجنى الجنتين دان ما يجتنى قريبٌ سقط هذا لأبي ذرٍّ هنا وقد تقدّم في صفة الجنّة). [فتح الباري: 8/623]
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (وقال غيره أفنانٍ أغصانٍ
أي: قال غير مجاهد: وإنّما قلنا كذا لأنّه لم يذكر فيما قبله صريحًا إلاّ مجاهد، وقال: (أفنان أغصان) وذلك في قوله: (ذواتا أفنان) وهو جمع فنن كذا روي عن ابن عبّاس. وفي التّفسير: (ذواتا أفنان) أي: ألوان فعلى هذا هو جمع فن وهو من قولهم افتن فلان في حديثه إذا أخذ في فنون منه وضروب، وعن عكرمة مولى ابن عبّاس: {ذواتا أفنان} (الرّحمن: 48) قال: الأغصان على الحيطان، وعن الضّحّاك: ألوان الفواكه). [عمدة القاري: 19/214]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : ( (وقال غيره): غير مجاهد أو غير البعض المفسر باب حنيفة -رحمه الله- ({أفنان}) أي (أغصان) تتشعب من فروع الشجرة وقال النابغة:
بكاء حمامة تدعو هديلًا = مفجعة على فنن تغني
وتخصيصها بالذكر لأنها التي تورق وتثمر وتمد الظل). [إرشاد الساري: 7/370]
قالَ مُحَمَّدُ بنُ أَحمدَ بنِ نَصْرٍ الرَّمْلِيُّ (ت:295هـ): (ثنا يوسف بن عديٍّ، قال: ثنا رشدين بن سعدٍ، عن يونس بن يزيد، عن عطاءٍ الخراساني في قوله عز وجل: {ذواتا أفنانٍ} قال: ألوان). [جزء تفسير عطاء الخراساني: 113]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {ذواتا أفنانٍ}. يقول: ذواتا ألوانٍ، وأحدها فنٌّ، وهو من قولهم: افتنّ فلانٌ في حديثه: إذا أخذ في فنونٍ منه وضروبٍ.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني الحسين بن يزيد الطّحّان قال: حدّثنا عبد السّلام بن حربٍ، عن عطاء بن السّائب، عن سعيد بن جبيرٍ، عن ابن عبّاسٍ، في قوله: {ذواتا أفنانٍ} قال: ذواتا ألوانٍ.
- حدّثنا الفضل بن إسحاق قال: حدّثنا أبو قتيبة قال: حدّثنا عبد اللّه بن النّعمان، عن عكرمة، {ذواتا أفنانٍ} قال: ظلّ الأغصان على الحيطان قال: وقال الشّاعر
ما هاج شوقك من هديل حمامةٍ تدعو على فنن الغصون حماما
تدعوا أبا فرخين صادف ضاريًا ذا مخلبين من القصور قطاما.
- حدّثنا ابن حميدٍ قال: حدّثنا مهران، عن سفيان، عن مجاهدٍ، {ذواتا أفنانٍ}. قال: ذواتا ألوانٍ.
- حدّثنا ابن حميدٍ قال: حدّثنا مهران، عن أبي سنانٍ، {ذواتا أفنانٍ}. قال: ذواتا ألوانٍ.
- حدّثت عن الحسين قال: سمعت أبا معاذٍ، يقول: حدّثنا عبيدٌ قال: سمعت الضّحّاك، يقول في قوله: {ذواتا أفنانٍ}. يقول: ألوانٍ من الفواكه.
وقال آخرون: ذواتا أغصانٍ.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا ابن حميدٍ قال: حدّثنا مهران، عن سفيان، عن رجلٍ، من أهل البصرة، عن مجاهدٍ، {ذواتا أفنانٍ}. قال: ذواتا أغصانٍ.
وقال آخرون: معنى ذلك: ذواتا أطراف أغصان الشّجر.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني محمّد بن سعدٍ قال: ثني أبي قال: ثني عمّي قال: ثني أبي، عن أبيه، عن ابن عبّاسٍ، قوله: {ذواتا أفنانٍ}. يقول: تتماشى أطراف شجرها، يعني: يميسّ بعضها بعضًا كالمعروشات، ويقال ذوات فضولٍ عن كلّ شيءٍ.
وقال آخرون: بل عنى بذلك فضلهما وسعتهما على ما سواهما.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا بشرٌ قال: حدّثنا يزيد قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {ذواتا أفنانٍ}. يعني: فضلهما وسعتهما على ما سواهما.
- حدّثنا ابن عبد الأعلى قال: حدّثنا ابن ثورٍ، عن معمرٍ، عن قتادة، في قوله: {ذواتا أفنانٍ}. قال: ذواتا فضلٍ على ما سواهما). [جامع البيان: 22/239-241]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (أخرج ابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله {ذواتا أفنان} قال: ذواتا ألوان.
وأخرج عبد بن حميد عن سعيد بن جبير مثله.
وأخرج هناد عن الضحاك مثله). [الدر المنثور: 14/139]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير عن الضحاك في قوله {ذواتا أفنان} يقول: ألوان من الفواكه). [الدر المنثور: 14/139]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير عن مجاهد في قوله {ذواتا أفنان} قال: ذواتا أغصان). [الدر المنثور: 14/139]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير، وابن المنذر عن ابن عباس {ذواتا أفنان} قال: غصونهما يمس بعضها بعضا). [الدر المنثور: 14/139-140]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد، وابن المنذر عن ابن عباس {ذواتا أفنان} قال: الفنن الغصن). [الدر المنثور: 14/140]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد، وابن المنذر وأبو بكر بن حبان في الفنون، وابن الأنباري في الوقف والإبتداء عن عكرمة أنه سئل عن قول الله {ذواتا أفنان} قال: ظل الأغصان على الحيطان أما سمعت قول الشاعر
ما هاج شوقك من هدير حمامة * تدعو على فنن الغصون حماما
تدعو باشرخين صادف طاويا * ذا مخلبين من الصقور قطاما). [الدر المنثور: 14/140-141]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد الرزاق، وعبد بن حميد، وابن جرير عن قتادة {ذواتا أفنان} قال: ذواتا فضل على ما سواهما). [الدر المنثور: 14/141]

تفسير قوله تعالى: (فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (49) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {فبأيّ آلاء ربّكما تكذّبان}. يقول تعالى ذكره: فبأيّ نعم ربّكما معشر الثّقلين الّتي أنعم عليكما بإثابته هذا الثّواب أهل طاعته تكذّبان). [جامع البيان: 22/242]

تفسير قوله تعالى: (فِيهِمَا عَيْنَانِ تَجْرِيَانِ (50) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {فيهما عينان تجريان (50) فبأيّ آلاء ربّكما تكذّبان (51) فيهما من كلّ فاكهةٍ زوجان (52) فبأيّ آلاء ربّكما تكذّبان}.
قال أبو جعفرٍ رحمه الله: يقول تعالى ذكره في هاتين الجنّتين عينا ماءٍ تجريان خلالهما، فبأيّ آلاء ربّكما تكذّبان؟). [جامع البيان: 22/242]

تفسير قوله تعالى: (فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (51) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {فيهما عينان تجريان (50) فبأيّ آلاء ربّكما تكذّبان (51) فيهما من كلّ فاكهةٍ زوجان (52) فبأيّ آلاء ربّكما تكذّبان}.
قال أبو جعفرٍ رحمه الله: يقول تعالى ذكره في هاتين الجنّتين عينا ماءٍ تجريان خلالهما، فبأيّ آلاء ربّكما تكذّبان؟). [جامع البيان: 22/242] (م)

تفسير قوله تعالى: (فِيهِمَا مِنْ كُلِّ فَاكِهَةٍ زَوْجَانِ (52) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {فيهما من كلّ فاكهةٍ زوجان}. يقول تعالى ذكره: فيهما من كلّ نوعٍ من الفاكهة ضربان، فبأيّ آلاء ربّكما الّتي أنعم بها على أهل طاعته من ذلك تكذّبان؟). [جامع البيان: 22/242]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد، وابن المنذر، وابن أبي حاتم عن عكرمة في قوله {فيهما من كل فاكهة زوجان} قال: فيهما من كل الثمرات قال: قال ابن عباس: فما في الدنيا ثمرة حلوة ولا مرة إلا وهي في الجنة حتى الحنظل). [الدر المنثور: 14/141]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي شيبة عن عبد الله بن عمرو قال: العنقود أبعد من صنعاء). [الدر المنثور: 14/141]

تفسير قوله تعالى: (فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (53) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (فبأيّ آلاء ربّكما الّتي أنعم بها على أهل طاعته من ذلك تكذّبان؟). [جامع البيان: 22/242] (م)

تفسير قوله تعالى: (مُتَّكِئِينَ عَلَى فُرُشٍ بَطَائِنُهَا مِنْ إِسْتَبْرَقٍ وَجَنَى الْجَنَّتَيْنِ دَانٍ (54) )
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر عن قتادة في قوله تعالى وجنى الجنتين دان قال يقول لا يرده بعد ولا شوك). [تفسير عبد الرزاق: 2/265]
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر عن قتادة في قوله {من سندس وإستبرق} قال هو غليظ الديباج). [تفسير عبد الرزاق: 2/267]
قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : ({وجنى الجنّتين دانٍ} [الرحمن: 54] : «ما يجتنى قريبٌ»). [صحيح البخاري: 6/145]
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (قوله وقال غيره أفنانٍ أغصانٍ وجنى الجنتين دان ما يجتنى قريبٌ سقط هذا لأبي ذرٍّ هنا وقد تقدّم في صفة الجنّة). [فتح الباري: 8/623] (م)
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : ({وجنى الجنتين دان} ما يجتنى قريب (الرّحمن: 54)
أشار به إلى قوله تعالى: {وجنى الجنتين دان فبأي آلاء ربكما تكذّبان} (الرّحمن: 54) وفسره بقوله: (ما يجتنى) أي: الّذي يجتنى من أشجار الجنتين دان أي: قريب يناله القائم والقاعد والمضجع، وهذا سقط من رواية أبي ذر). [عمدة القاري: 19/214]
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : ( ({وجنى الجنتين دان}) [الرحمن: 54] أي (ما يجتنى) من ثمر شجرهما (قريب) تدنو
الشجرة حتى يجتنيها ولي الله قائمًا وقاعدًا ومضطجعًا وقوله وقال غيره إلى هنا ساقط لأبي ذر). [إرشاد الساري: 7/370]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {متّكئين على فرشٍ بطائنها من إستبرقٍ وجنى الجنّتين دانٍ (54) فبأيّ آلاء ربّكما تكذّبان}.
قال أبو جعفرٍ رحمه الله: يقول تعالى ذكره: {ولمن خاف مقام ربّه جنّتان} يتنعّمون فيهما {متّكئين على فرشٍ} فنصب متّكئين على الحال من معنى الكلام الّذي قبله لأنّ الّذي قبله بمعنى الخبر عمّن خاف مقام ربّه أنّه في نعمةٍ وسرورٍ، يتنعّمون في الجنّتين.
وقوله: {على فرشٍ بطائنها من إستبرق}. يقول تعالى ذكره: بطائن هذه الفرش من غليظ الدّيباج، والإستبرق عند العرب: ما غلظ من الدّيباج وخشن.
وكان بعض أهل العلم بكلام العرب من أهل البصرة يقول: يسمّى المتاع الصّينيّ الّذي ليس في صفاقة الدّيباج ولا خفّة الفرند إستبرقًا.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني عمران بن موسى القزّاز قال: حدّثنا عبد الوارث بن سعيدٍ قال: حدّثنا يحيى بن أبي إسحاق قال: قال لي سالم بن عبد اللّه: ما الإستبرق؟ قال: قلت: ما غلظ من الدّيباج وخشن منه.
- حدّثنا محمّد بن بشّارٍ قال: حدّثنا يحيى، عن ابن أبي عروبة، عن قتادة، عن عكرمة، في قوله: {إستبرقٍ}. قال: الدّيباج الغليظ.
- وحدّثنا إسحاق بن زيدٍ الخطّابيّ قال: حدّثنا الفريابيّ، عن سفيان، عن أبي إسحاق، عن هبيرة بن يريم، عن ابن مسعودٍ، في قوله: {فرشٍ بطائنها من إستبرقٍ}. قال: قد أخبرتم بالبطائن، فكيف لو أخبرتم بالظّواهر؟.
- حدّثنا الرّفاعيّ قال: حدّثنا ابن اليمان، عن سفيان، عن أبي إسحاق، عن هبيرة قال: هذه البطائن فما ظنّكم بالظّواهر؟.
- حدّثنا أبو هشامٍ الرّفاعيّ قال: حدّثنا أبو داود، عن يعقوب، عن جعفرٍ، عن سعيدٍ قال: قيل له: هذه البطائن من إستبرقٍ فما الظّواهر؟ قال: هذا ممّا قال اللّه {فلا تعلم نفسٌ ما أخفي لهم من قرّة أعينٍ}.
- وقد زعم أهل العربيّة أنّ البطانة قد تكون ظهارةً، والظّهارة تكون بطانةً، وذلك أنّ كلّ واحدٍ منهما قد يكون وجهًا قال: وتقول العرب: هذا ظهر السّماء، وهذا بطن السّماء لظاهرها الّذي نراه.
وقوله: {وجنى الجنّتين دانٍ}. يقول: وثمر الجنّتين الّتي تجتنى قريبٌ منهم، لأنّهم لا يتعبون بصعود نخلها وشجرها، لاجتناء ثمرها، ولكنّهم يجتنونها من قعودٍ بغير عناءٍ.
- كما: حدّثنا بشرٌ قال: حدّثنا يزيد قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، قوله: {وجنى الجنّتين دانٍ}. ثمارهم دانيةٌ، لا يردّ أيديهم عنه بعدٌ ولا شوكٌ، ذكر لنا أنّ نبيّ اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال: والّذي نفسي بيده، لا يقطع رجلٌ ثمرةً من الجنّة، فتصل إلى فيه حتّى يبدّل اللّه مكانها خيرًا منها.
- حدّثنا ابن عبد الأعلى قال: حدّثنا ابن ثورٍ، عن معمرٍ، عن قتادة {وجنى الجنّتين دانٍ} قال: لا يردّ يده بعدٌ ولا شوكٌ.
- حدّثني عليٌّ قال: حدّثنا أبو صالحٍ قال: ثني معاوية، عن عليٍّ، عن ابن عبّاسٍ، قوله: {وجنى الجنّتين دانٍ} يقول: ثمارها دانيةٌ). [جامع البيان: 22/242-245]
قال محمدُ بنُ عبدِ اللهِ الحاكمُ النَّيْسابوريُّ (ت: 405هـ): (أخبرنا أبو العبّاس المحبوبيّ، ثنا أحمد بن سيّارٍ، ثنا محمّد بن كثيرٍ، ثنا سفيان، عن أبي إسحاق، عن هبيرة بن يريم، عن عبد اللّه بن مسعودٍ رضي اللّه عنه، في قوله عزّ وجلّ: {بطائنها من إستبرقٍ} [الرحمن: 54] قال: «أخبرتم بالبطائن فكيف بالظّهائر؟» صحيحٌ على شرط الشّيخين ولم يخرّجاه "). [المستدرك: 2/516]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج الفريابي، وعبد بن حميد وعبد الله بن أحمد في زوائد الزهد، وابن جرير، وابن أبي حاتم والحاكم وصححه، وابن مردويه والبيهقي في البعث عن ابن مسعود في قوله {متكئين على فرش بطائنها من إستبرق} قال: أخبرتم بالبطائن فكيف بالظهائر). [الدر المنثور: 14/141]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد عن الضحاك قال: في قراءة عبد الله (متكئين على سرر وفرش بطائنها من رفرف من إستبرق) والإستبرق لغة فارس يسمون الديباج الغليظ الإستبرق). [الدر المنثور: 14/141-142]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر عن ابن عباس أنه قيل له {بطائنها من إستبرق} فما الظواهر قال: ذاك مما قال الله (فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين) (سورة السجدة الآية 17) ). [الدر المنثور: 14/142]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج أبو نعيم في الحلية عن سعيد بن جبير رضي الله عنه في قوله {بطائنها من إستبرق} قال: ظواهرها من نور جامد). [الدر المنثور: 14/142]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم والبيهقي في البعث عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله {وجنى الجنتين دان} قال: جناها ثمرها والداني القريب منك بناله القائم والقاعد). [الدر المنثور: 14/142]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير عن قتادة {وجنى الجنتين دان} قال: ثمارها دانية لا يرد أيديهم عنها بعد ولا شوك، قال: وذكر لنا أنا نبي الله صلى الله عليه وسلم قال: والذي نفس محمد بيده لا يقطف رجل ثمرة من الجنة فتصل إلى فيه حتى يبدل الله مكانها خيرا منها). [الدر المنثور: 14/142-143]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن مردويه عن ابن عباس قال {ولمن خاف مقام ربه جنتان} فذكر فضل ما بينهما ثم ذكر {ومن دونهما جنتان (62) فبأي آلاء ربكما تكذبان (63) مدهامتان} قال: خضراوان {فيهما عينان نضاختان} وفي تلك تجريان {فيهما فاكهة ونخل ورمان} وفي تلك من كل فاكهة زوجان {فيهن خيرات حسان} وفي تلك {قاصرات الطرف لم يطمثهن إنس قبلهم ولا جان} {متكئين على رفرف خضر وعبقري حسان} وفي تلك {متكئين على فرش بطائنها من إستبرق} قال: الديباج والعبقري الزرابي). [الدر المنثور: 14/170] (م)

تفسير قوله تعالى: (فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (55) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {فبأيّ آلاء ربّكما تكذّبان}. يقول تعالى ذكره فبأيّ آلاء ربّكما معشر الثّقلين الّتي أنعم عليكما من أثاب أهل طاعته منكم هذا الثّواب، وأكرمهم هذه الكرامة تكذّبان). [جامع البيان: 22/245]

تفسير قوله تعالى: (فِيهِنَّ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ (56) )
قال محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيم البخاريُّ (ت: 256هـ) : (وقال مجاهدٌ: " مقصوراتٌ: محبوساتٌ، قصر طرفهنّ وأنفسهنّ على أزواجهنّ، {قاصراتٌ} [الرحمن: 56] : لا يبغين غير أزواجهنّ "). [صحيح البخاري: 6/145] (م)
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (قوله وقال مجاهدٌ مقصورات محبوسات قصرن طرفهنّ وأنفسهنّ على أزواجهنّ قاصراتٌ لا يبغين غير أزواجهنّ وصله الفريابيّ وتقدّم في بدء الخلق). [فتح الباري: 8/624] (م)
- قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ) : (قوله فيه
وقال ابن عبّاس حور سود الحدق وقال مجاهد مقصورات محبوسات قصر طرفهن على أزواجهنّ قاصرات لا يبغين غير أزواجهنّ
أما قول ابن عبّاس فقال ابن أبي حاتم ثنا الفضل بن يعقوب ثنا حجاج بن محمّد قال ابن جريج أخبرني عطاء عن ابن عبّاس به
وأما قول مجاهد فقال الفريابيّ ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله 71 الرّحمن {حور مقصورات في الخيام} قال لا يبرحن الخيام
وبه في قوله 55 الرّحمن {فيهنّ قاصرات الطّرف} قال قصرن أطرافهن عن الرّجال فلا ينظرن إلّا إلى أزواجهنّ). [تغليق التعليق: 4/333-334] (م)
- قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (وقال مجاهدٌ مقصوراتٌ محبوساتٌ قصر طرفهنّ وأنفسهنّ على أزواجهنّ قاصراتٌ لا يبغين غير أزواجهنّ.
رواه ابن المنذر عن إبراهيم حدثنا أبو كريب حدثنا بن يمان عن سفيان عن منصور عن مجاهد). [عمدة القاري: 19/216-217] (م)
- قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : ( (قاصرات لا يبغين غير أزواجهن) فلا يبغين بدلًا. قال الترمذي الحكيم في قوله: {حور مقصورات في الخيام} بلغنا في الرواية أن سحابة من العرش مطرت فخلقن من قطرات الرحمة ثم ضرب على كل واحدة خيمة على شاطى الأنهار سعتها أربعون ميلًا وليس لها باب حتى إذا حلّ ولّي الله بالخيمة انصدعت عن باب ليعلم ولّي الله أن أبصار المخلوقين من الملائكة والخدم لم تأخذها، وقد اختلف أيما أتم حسنًا الحور أم الآدميات؟ فقيل: الحور لما ذكر ولقوله في صلاة الجنازة وأبدله زوجًا خيرًا من زوجه، وقيل: الآدميات أفضل بسبعين ألف ضعف). [إرشاد الساري: 7/371-372] (م)
قالَ مُحَمَّدُ بنُ أَحمدَ بنِ نَصْرٍ الرَّمْلِيُّ (ت:295هـ): (ثنا يوسف بن عديٍّ، قال: ثنا رشدين بن سعدٍ، عن يونس بن يزيد، عن عطاءٍ الخراساني في قول الله عز وجل: {لم يطمثهن إنسٌ قبلهم ولا جانٌ} قال: لم يضاجعهم إنسٌ قبلهم ولا جانٌ). [جزء تفسير عطاء الخراساني: 114]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {فيهنّ قاصرات الطّرف لم يطمثهنّ إنسٌ قبلهم ولا جانٌّ (56) فبأيّ آلاء ربّكما تكذّبان}.
قال أبو جعفرٍ رحمه الله: يقول تعالى ذكره في هذه الفرش الّتي بطائنها من إستبرقٍ {قاصرات الطّرف}. وهنّ النّساء اللاّتي قد قصر طرفهنّ على أزواجهنّ، فلا ينظرن إلى غيرهم من الرّجال.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني محمّد بن عبيدٍ المحاربيّ قال: ثني أبي، وحدّثنا محمّد بن عمارة، قال: حدّثنا عبيد الله، جميعًا، عن إسرائيل عن أبي يحيى، عن مجاهدٍ، في قوله: {فيهنّ قاصرات الطّرف}. قال: قصر طرفهنّ عن الرّجال، فلا ينظرن إلاّ إلى أزواجهنّ.
- حدّثنا بشرٌ قال: حدّثنا يزيد قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، {فيهنّ قاصرات الطّرف}. الآية، يقول: قصر طرفهنّ على أزواجهنّ، فلا يردن غيرهم.
- حدّثني يونس قال: أخبرنا ابن وهبٍ قال: قال ابن زيدٍ، في قوله: {قاصرات الطّرف} قال: لا ينظرن إلاّ إلى أزواجهنّ، تقول: وعزّة ربّي وجلاله وجماله، إن أرى في الجنّة شيئًا أحسن منك، فالحمد للّه الّذي جعلك زوجي، وجعلني زوجك.
وقوله: {لم يطمثهنّ إنسٌ قبلهم ولا جانٌّ} يقول: لم يمسّهنّ إنسٌ قبل هؤلاء الّذين وصف جلّ ثناؤه صفتهم، وهم الّذين قال فيهم {ولمن خاف مقام ربّه جنّتان} ولا جانٌّ يقال منه: ما طمث هذا البعير حبلٌ قطّ: أي ما مسّه حبلٌ.
وكان بعض أهل العلم بكلام العرب من الكوفيّين يقول: الطّمث هو النّكاح بالتّدمية، ويقول: الطّمث هو الدّم، ويقول: طمثها إذا دمّاها بالنّكاح.
وإنّما عنى في هذا الموضع أنّه لم يجامعهنّ إنسٌ قبلهم ولا جانٌّ.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني عليٌّ قال: حدّثنا أبو صالحٍ قال: ثني معاوية، عن عليٍّ، عن ابن عبّاسٍ، قوله: {لم يطمثهنّ إنسٌ قبلهم ولا جانٌّ}. يقول: لم يدمهنّ إنسٌ ولا جانٌّ.
- حدّثنا ابن حميدٍ قال: حدّثنا مهران، عن سفيان، عن إسماعيل، عن رجلٍ، عن عليٍّ، {لم يطمثهنّ إنسٌ قبلهم ولا جانٌّ}. قال: مذ خلقن.
- حدّثنا الحسين بن يزيد الطّحّان قال: حدّثنا أبو معاوية الضّرير، عن مغيرة بن مسلمٍ، عن عكرمة قال: لا تقل المرأة: إنّي طامثٌ، فإنّ الطّمث هو الجماع، إنّ اللّه يقول: {لم يطمثهنّ إنسٌ قبلهم ولا جانٌّ}.
- حدّثنا يونس قال: أخبرنا ابن وهبٍ قال: قال ابن زيدٍ في قوله: {لم يطمثهنّ إنسٌ قبلهم ولا جانٌّ} قال: لم يمسّهنّ شيءٌ، إنسٌ ولا غيره.
- حدّثني محمّد بن عمرٍو قال: حدّثنا أبو عاصمٍ قال: حدّثنا عيسى، وحدّثني الحارث قال: حدّثنا الحسن قال: حدّثنا ورقاء، جميعًا، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ، في قوله: {لم يطمثهنّ}. قال: لم يمسّهنّ.
- حدّثنا عمرو بن عبد الحميد الآمليّ قال: حدّثنا مروان بن معاوية، عن عاصمٍ قال: قلت لأبي العالية امرأةٌ طامثٌ، قال: ما طامثٌ؟ فقال: رجلٌ حائضٌ، فقال أبو العالية: حائضٌ، أليس يقول اللّه عزّ وجلّ {لم يطمثهنّ إنسٌ قبلهم ولا جانٌّ}؟
فإن قال قائلٌ: وهل يجامع النّساء الجنّ، فيقال: {لم يطمثهنّ إنسٌ قبلهم ولا جانٌّ}.
فإنّ مجاهدًا روي عنه ما:
- حدّثني به محمّد بن عمارة الأسديّ قال: حدّثنا سهل بن عامرٍ قال: حدّثنا يحيى بن يعلى الأسلميّ، عن عثمان بن الأسود، عن مجاهدٍ قال: إذا جامع ولم يسمّ انطوى الجانّ على إحليله فجامع معه، فذلك قوله: {لم يطمثهنّ إنسٌ قبلهم ولا جانٌّ}.
وكان بعض أهل العلم ينتزع بهذه الآية في أنّ الجنّ يدخلون الجنّة.
ذكر من قال ذلك:
- حدّثني أبو حميدٍ أحمد بن المغيرة الحمصيّ قال: ثني أبو حيوة شريح بن يزيد الحضرميّ قال: ثني أرطاة بن المنذر قال: سألت ضمرة بن حبيبٍ: هل للجنّ من ثوابٍ؟ قال: نعم، ثمّ نزع بهذه الآية {لم يطمثهنّ إنسٌ قبلهم ولا جانٌّ}. فالإنسيّات للإنس، والجنّيّات للجنّ). [جامع البيان: 22/245-248]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (الآيات 56 - 69.
أخرج ابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم والبيهقي في البعث عن ابن عباس في قوله {فيهن قاصرات الطرف} قال: قاصرات الطرف على أزواجهن لا يرين غيرهم والله ما هن متبرحات ولا متطلعات.
وأخرج عبد بن حميد عن قتادة مثله). [الدر المنثور: 14/143]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي شيبة، وعبد بن حميد، وابن جرير عن مجاهد {فيهن قاصرات الطرف} قال: قصرن طرفهن عن الرجال فلا ينظرن إلا إلى أزواجهن). [الدر المنثور: 14/143]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن مردويه عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جده عن النّبيّ صلى الله عليه وسلم في قوله {قاصرات الطرف} قال: لا ينظرن إلا إلى أزواجهن). [الدر المنثور: 14/143-144]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير عن مجاهد في قوله {لم يطمثهن} قال: لم يمسسهن). [الدر المنثور: 14/144]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي شيبة، وعبد بن حميد، وابن المنذر عن سعيد بن جبير {لم يطمثهن} قال: لم يطأهن). [الدر المنثور: 14/144]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي شيبة، وابن المنذر عن عكرمة {لم يطمثهن} قال: لم يجامعهن). [الدر المنثور: 14/144]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير، وابن المنذر عن عكرمة قال: لا تقل للمرأة طمثت فإنما الطمث الجماع). [الدر المنثور: 14/144]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج الطستي عن ابن عباس أن نافع بن الأزرق قال له أخبرني عن قوله {لم يطمثهن} قال: كذلك نساء الجنة لم يدن منهن غير أزواجهن قال: وهل تعرف العرب ذلك قال: نعم أما سمعت الشاعر وهو يقول: مشين إلي لم يطمثن قبلي * وهن أصبح من بيض النعام). [الدر المنثور: 14/144]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير، وابن المنذر وأبو الشيخ في العظمة عن أرطاة بن المنذر قال: تذاكرنا عند ضمرة بن حبيب: أيدخل الجن الجنة قال: نعم وتصديق ذلك في كتاب الله {لم يطمثهن إنس قبلهم ولا جان} للجن الجنيات وللإنس الإنسيات). [الدر المنثور: 14/145]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج سعيد بن منصور، وابن المنذر عن الشعبي في قوله {لم يطمثهن إنس قبلهم ولا جان} قال: هن من نساء أهل الدنيا خلقهن الله في الخلق الآخر كما قال (إنا أنشأناهن إنشاء فجعلناهن أبكارا) (سورة الواقعة الآية 35) لم يطمثهن حين عدن في الخلق الآخر {إنس قبلهم ولا جان}). [الدر المنثور: 14/145]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج الحكيم الترمذي في نوادر الأصول، وابن جرير عن مجاهد قال: إذا جامع الرجل أهله ولم يسم انطوى الجان على إحليله فجامع معه فذلك قوله {لم يطمثهن إنس قبلهم ولا جان}). [الدر المنثور: 14/145]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج الحكيم والترمذي في نوادر الأصول، وابن جرير عن مجاهد رضي الله عنه قال: إذا جامع الرجل أهله ولم يسم انطوى الجان على إحليله فجامع معه فذلك قوله {لم يطمثهن إنس قبلهم ولا جان}). [الدر المنثور: 14/145]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن مردويه عن عياض بن تميم (أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم تلا: {لم يطمثهن إنس قبلهم ولا جان} قال: لم يصبهن شمس ولا دخان لم يعذبن في البلايا ولم يكلمن في الرزايا ولم تغيرهن الأحزان ناعمات لا يبأسن وخالدات فلا يمتن ومقيمات فلا يظعن لهن أخيار يعجز عن نعتهن الأوهام والجنة أخضرها كالأصفر وأصفرها كالأخضر ليس فيها حجر ولا مدر ولا كدر ولا عود يابس أكلها دائم وظلها قائم). [الدر المنثور: 14/145-146]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن مردويه عن ابن عباس قال {ولمن خاف مقام ربه جنتان} فذكر فضل ما بينهما ثم ذكر {ومن دونهما جنتان (62) فبأي آلاء ربكما تكذبان (63) مدهامتان} قال: خضراوان {فيهما عينان نضاختان} وفي تلك تجريان {فيهما فاكهة ونخل ورمان} وفي تلك من كل فاكهة زوجان {فيهن خيرات حسان} وفي تلك {قاصرات الطرف لم يطمثهن إنس قبلهم ولا جان} {متكئين على رفرف خضر وعبقري حسان} وفي تلك {متكئين على فرش بطائنها من إستبرق} قال: الديباج والعبقري الزرابي). [الدر المنثور: 14/170] (م)

تفسير قوله تعالى: (فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (57) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {فبأيّ آلاء ربّكما تكذّبان} يقول تعالى ذكره فبأيّ آلاء ربّكما معشر الجنّ والإنس من هذه النّعم الّتي أنعمها على أهل طاعته تكذّبان؟). [جامع البيان: 22/249]

تفسير قوله تعالى: (كَأَنَّهُنَّ الْيَاقُوتُ وَالْمَرْجَانُ (58) )
قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ): (عن معمر عن قتادة في قوله تعالى كأنهن الياقوت والمرجان قال في صفاء الياقوت وبياض اللؤلؤ). [تفسير عبد الرزاق: 2/265]
قالَ مُحَمَّدُ بنُ أَحمدَ بنِ نَصْرٍ الرَّمْلِيُّ (ت:295هـ): (ثنا أحمد بن محمّدٍ القوّاس المكّيّ، قال: ثنا مسلم بن خالد الزنجي، عن ابن أبي نجيحٍ، عن مجاهدٍ في قوله عزّ وجلّ: {كأنّهنّ الياقوت والمرجان} قال: في صفاء الياقوت وبياض المرجان). [جزء تفسير مسلم بن خالد الزنجي: 62]
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (القول في تأويل قوله تعالى: {كأنّهنّ الياقوت والمرجان (58) فبأيّ آلاء ربّكما تكذّبان (59) هل جزاء الإحسان إلاّ الإحسان (60) فبأيّ آلاء ربّكما تكذّبان}.
قال أبو جعفرٍ رحمه الله: يقول تعالى ذكره كأنّ هؤلاء القاصرات الطّرف اللّواتي هنّ في هاتين الجنّتين في صفائهنّ الياقوت الّذي يرى السّلك الّذي فيه من ورائه، فكذلك يرى مخّ سوقهنّ من وراء أجسامهنّ، وفي حسنهنّ المرجان.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل.
ذكر الأثر الّذي روي عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم بذلك:
- حدّثني محمّد بن حاتمٍ المؤدّب، قال: حدّثنا عبيدة بن حميدٍ، عن عطاء بن السّائب، عن عمرو بن ميمونٍ، عن ابن مسعودٍ، عن النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم قال: إنّ المرأة من أهل الجنّة ليرى بياض ساقها من وراء سبعين حلّةً من حريرٍ ومخّها، وذلك أنّ اللّه تبارك وتعالى يقول: {كأنّهنّ الياقوت والمرجان}. أمّا الياقوت فإنّه لو أدخلت فيه سلكًا ثمّ استصفيته لرأيته من ورائه.
- حدّثني يعقوب بن إبراهيم قال: حدّثنا ابن عليّة، عن عطاء بن السّائب، عن عمرو بن ميمونٍ قال: قال ابن مسعودٍ: إنّ المرأة من أهل الجنّة لتلبس سبعين حلّةً من حريرٍ، يرى بياض ساقها وحسن ساقها من ورائهنّ، ذلكم بأنّ اللّه يقول: {كأنّهنّ الياقوت والمرجان} ألا وإنّما الياقوت حجرٌ فلو جعلت فيه سلكًا ثمّ استصفيته، لنظرت إلى السّلك من وراء الحجر.
- حدّثني يعقوب قال: حدّثنا ابن عليّة قال: حدّثنا أبو رجاءٍ، عن الحسن، في قوله: {كأنّهنّ الياقوت والمرجان}. قال: صفاء اليقوت في بياض المرجان.
- حدّثنا أبو هشامٍ الرّفاعيّ قال: حدّثنا ابن فضيلٍ قال: حدّثنا عطاء بن السّائب، عن عمرو بن ميمونٍ قال: أخبرنا عبد اللّه: إنّ المرأة من أهل الجنّة لتلبس سبعين حلّةً من حريرٍ، فيرى بياض ساقها وحسنه، ومخّ ساقها من وراء ذلك، وذلك لأنّ اللّه قال: {كأنّهنّ الياقوت والمرجان} ألا ترى أنّ الياقوت حجرٌ فإذا أدخلت فيه سلكًا رأيت السّلك من وراء الحجر.
- حدّثنا ابن بشّارٍ قال: حدّثنا عبد الرّحمن قال: حدّثنا سفيان، عن أبي إسحاق، عن عمرو بن ميمونٍ قال: إنّ المرأة من الحور العين لتلبس سبعين حلّةً، فيرى مخّ ساقها كما يرى الشّراب الأحمر في الزّجاجة البيضاء.
- حدّثني محمّد بن عبيدٍ المحاربيّ قال: حدّثنا المطّلب بن زيادٍ، عن السّدّيّ، في قوله: {كأنّهنّ الياقوت والمرجان} قال: صفاء الياقوت وحسن المرجان.
- حدّثنا بشرٌ قال: حدّثنا يزيد قال: حدّثنا سعيدٌ، عن قتادة، {كأنّهنّ الياقوت والمرجان} صفاء الياقوت في بياض المرجان ذكر لنا أنّ نبيّ اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال: من دخل الجنّة فله فيها زوجتان يرى مخّ سوقهما من وراء ثيابهما.
- حدّثنا ابن بشّارٍ قال: حدّثنا محمّد بن مروان قال: حدّثنا أبو العوّام، عن قتادة {كأنّهنّ الياقوت والمرجان}. قال: شبّه بهنّ صفاء الياقوت في بياض المرجان.
- حدّثنا محمّد بن عبد الأعلى قال: حدّثنا ابن ثورٍ، عن معمرٍ، عن قتادة {كأنّهنّ الياقوت والمرجان}.: في صفاء الياقوت وبياض المرجان.
- حدّثني يونس قال: أخبرنا ابن وهبٍ قال: قال ابن زيدٍ، في قوله: {كأنّهنّ الياقوت والمرجان}. قال: كأنّهنّ الياقوت في الصّفاء، والمرجان في البياض، الصّفاء: صفاء الياقوتة، والبياض: بياض اللّؤلؤ.
- حدّثنا ابن حميدٍ قال: حدّثنا مهران، عن سفيان، {كأنّهنّ الياقوت والمرجان} قال: في صفاء الياقوت وبياض المرجان). [جامع البيان: 22/249-251]
قال محمدُ بنُ عبدِ اللهِ الحاكمُ النَّيْسابوريُّ (ت: 405هـ): (وحدّثني أبو عليٍّ الحسن بن محمّدٍ المصريّ الحافظ، بمكّة، ثنا علّان بن أحمد بن سليمان، ثنا عمرو بن سوّادٍ السّرحيّ، ثنا عبد اللّه بن وهبٍ، أخبرني عمرو بن الحارث، عن أبي السّمح، عن أبي الهيثم، عن أبي سعيدٍ الخدريّ رضي اللّه عنه، عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم، في قوله عزّ وجلّ: {كأنّهنّ الياقوت والمرجان} [الرحمن: 58] قال: «ينظر إلى وجهه في خدّها أصفى من المرآة، وإنّ أدنى لؤلؤةٍ عليها لتضيء ما بين المشرق والمغرب، وإنّها يكون عليها سبعون ثوبًا ينفذها بصره حتّى يرى مخّ ساقها من وراء ذلك» صحيح الإسناد ولم يخرّجاه "). [المستدرك: 2/516]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج أحمد، وابن حبان والحاكم وصححه والبيهقي في البعث والنشور عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن النّبيّ صلى الله عليه وسلم في قوله {كأنهن الياقوت والمرجان} قال: ينظر إلى وجهها في خدها أصفى من المرآة وإن أدنى لؤلؤة عليها لتضيء ما بين المشرق والمغرب وإنه يكون عليها سبعون ثوبا ينفذها بصره حتى يرى مخ ساقها من وراء ذلك). [الدر المنثور: 14/146]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد الرزاق، وعبد بن حميد، وابن جرير عن قتادة في قوله {كأنهن الياقوت والمرجان} قال: في صفاء الياقوت وبياض اللؤلؤ). [الدر المنثور: 14/146]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر عن الحسن {كأنهن الياقوت والمرجان} قال: صفاء الياقوت في بياض المرجان). [الدر المنثور: 14/146]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي شيبة وهناد، وابن المنذر عن الضحاك {كأنهن الياقوت والمرجان} قال: ألوانهن كالياقوت واللؤلؤ في صفائه). [الدر المنثور: 14/146]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي شيبة عن عبد الله بن الحارث {كأنهن الياقوت والمرجان} قال: كأنهن اللؤلؤ في الخيط). [الدر المنثور: 14/146-147]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي شيبة عن مجاهد {كأنهن الياقوت والمرجان} قال: يرى مخ سوقهن من وراء الثياب كما يرى الخيط في الياقوتة). [الدر المنثور: 14/147]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي شيبة وهناد بن السري والترمذي، وابن أبي الدنيا في وصف الجنة، وابن جرير، وابن أبي حاتم، وابن حبان وأبو الشيخ في العظمة، وابن مردويه عن ابن مسعود عن النّبيّ صلى الله عليه وسلم قال: إن المرأة من نساء أهل الجنة ليرى بياض ساقها من وراء سبعين حلة حتى يرى مخها وذلك أن الله يقول {كأنهن الياقوت والمرجان} فأما الياقوت فإنه حجر لو أدخلت فيه سلكا ثم استصفيته لرأيته من ورائه). [الدر المنثور: 14/147]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد الرزاق، وعبد بن حميد، وابن جرير عن قتادة في قوله: (كأنهن الياقوت والمرجان).قال: في صفاء الياقوت وبياض اللؤلؤ). [الدر المنثور: 14/147]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر عن الحسن: (كأنهن الياقوت والمرجان) قال: صفاء الياقوت في بياض المرجان). [الدر المنثور: 14/147]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي شيبة وهناد، وابن المنذر عن الضحاك: (كأنهن الياقوت والمرجان . قال: ألوانهن كالياقوت واللؤلؤ في صفاته). [الدر المنثور: 14/148]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن أبي شيبة وهناد بن السري، وعبد بن حميد، وابن جرير عن ابن مسعود {كأنهن الياقوت والمرجان} قال: على كل واحدة سبعون حلة من حرير يرى مخ ساقها من وراء الثياب قال: أرأيت لو أن أحدكم أخذ سلكا فأدخله في ياقوتة ألم يكن يرى السلك من وراء الياقوتة قالوا: بلى قال: فذلك هن وكان إذا حدث حديثا نزع له آية من الكتاب). [الدر المنثور: 14/148]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد عن عبد الله بن الحارث القيسي قال: إنه يكون على زوجه الرجل من أهل الجنة سبعون حلة حمراء يرى مخ ساقها من خلفهن). [الدر المنثور: 14/148]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد عن كعب قال: إن المرأة من الحور العين لتلبس سبعين حلة لهي أرق من شفكم هذا الذي تسمونه شفا وإن مخ ساقها ليرى من وراء اللحم). [الدر المنثور: 14/148]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد عن أنس بن مالك قال: إن المرأة من أزواج المقربين لتكسى مائة حلة من استبرق وسقالة النور وإن مخ ساقها ليرى من وراء ذلك كله وإن المرأة من أزواج أصحاب اليمين لتكسى سبعين حلة من استبرق وسقالة النور وإن مخ ذلك ليرى من وراء ذلك كله). [الدر المنثور: 14/148-149]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: نساء أهل الجنة يرى مخ سوقهن من وراء اللحم). [الدر المنثور: 14/149]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد والطبراني والبيهقي في البعث عن ابن مسعود قال: إن المرأة من الحور العين ليرى مخ ساقها من وراء اللحم والعظم من تحت سبعين حلة كما يرى الشراب الأحمر في الزجاجة البيضاء.
وأخرج هناد، وابن جرير عن عمرو بن ميمون مثله). [الدر المنثور: 14/149]

تفسير قوله تعالى: (فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (59) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {فبأيّ آلاء ربّكما تكذّبان}. يقول تعالى ذكره: فبأيّ نعم ربّكما الّتي أنعم عليكم معشر الثّقلين من إثابته أهل طاعته منكم بما وصف في هذه الآيات تكذّبان؟). [جامع البيان: 22/251]

تفسير قوله تعالى: (هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ (60) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {هل جزاء الإحسان إلاّ الإحسان}. يقول تعالى ذكره: هل ثواب خوف مقام اللّه عزّ وجلّ لمن خافه فأحسن في الدّنيا عمله، وأطاع ربّه، إلاّ أن يحسن إليه في الآخرة ربّه، بأن يجازيه على إحسانه ذلك في الدّنيا ما وصف في هذه الآيات من قوله: {ولمن خاف مقام ربّه جنّتان}. إلى قوله: {كأنّهنّ الياقوت والمرجان}.
وبنحو الّذي قلنا في ذلك قال أهل التّأويل، وإن اختلفت ألفاظهم بالعبارة عنه
ذكر من قال ذلك:
- حدّثنا ابن بشّارٍ قال: حدّثنا محمّد بن مروان قال: حدّثنا أبو العوّام، عن قتادة، {هل جزاء الإحسان إلاّ الإحسان}. قال: عملوا خيرًا فجوزوا خيرًا.
- حدّثني محمّد بن عمرٍو قال: حدّثنا عبيدة بن بكّارٍ الأزديّ قال: ثني محمّد بن جابرٍ قال: سمعت محمّد بن المنكدر، يقول في قول اللّه جلّ ثناؤه: {هل جزاء الإحسان إلاّ الإحسان}. قال: هل جزاء من أنعمت عليه بالإسلام إلاّ الجنّة.
- حدّثني يونس قال: أخبرنا ابن وهبٍ قال: قال ابن زيدٍ، في قوله: {هل جزاء الإحسان إلاّ الإحسان}. قال: ألا تراه ذكرهم ومنازلهم وأزواجهم، والأنهار الّتي أعدّها لهم، وقال: {هل جزاء الإحسان إلاّ الإحسان}. حين أحسنوا في هذه الدّنيا أحسنّا إليهم أدخلناهم الجنّة.
- حدّثنا ابن حميدٍ قال: حدّثنا مهران قال: حدّثنا سفيان، عن سالم بن أبي حفصة، عن أبي يعلى، عن محمّد ابن الحنفيّة، {هل جزاء الإحسان إلاّ الإحسان} قال: هي مسجّلةٌ للبرّ والفاجر). [جامع البيان: 22/252-253]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (قوله تعالى: {هل جزاء الإحسان إلا الإحسان}.
وأخرج ابن أبي حاتم، وابن مردويه والبيهقي في شعب الإيمان وضعفه عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: في قوله {هل جزاء الإحسان إلا الإحسان} قال: ما جزاء من أنعمت عليه بالتوحيد إلا الجنة). [الدر المنثور: 14/149]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن مردويه، عن جابر بن عبد الله قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذه الآية {هل جزاء الإحسان إلا الإحسان} قال: هل جزاء من أنعمت عليه بالإسلام إلا أن أدخله الجنة). [الدر المنثور: 14/150]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج الحكيم الترمذي في نوادر الأصول والبغوي في تفسيره والديلمي في مسند الفروس، وابن النجار في تاريخه عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {هل جزاء الإحسان إلا الإحسان} وقال: هل تدرون ما قال ربكم قالوا: الله ورسوله أعلم قال: يقول: هل جزاء من أنعمت عليه بالتوحيد إلا الجنة). [الدر المنثور: 14/150]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن النجار في تاريخه عن علي بن أبي طالب في قوله تعالى {هل جزاء الإحسان إلا الإحسان} قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: قال الله عز وجل: هل جزاء من أنعمت عليه بالتوحيد إلا الجنة). [الدر المنثور: 14/150]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج عبد بن حميد، وابن المنذر، وابن أبي حاتم، وابن مردويه عن ابن عباس في قوله {هل جزاء الإحسان إلا الإحسان} قال رسول الله: هل جزاء من أنعمت عليه ممن قال: لا إله إلا الله في الدنيا إلا الجنة في الآخرة). [الدر المنثور: 14/150]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (أخرج عبد بن حميد عن عكرمة {هل جزاء الإحسان إلا الإحسان} قال: هل جزاء من قال: لا إله إلا الله إلا الجنة.
وأخرج عبد بن حميد عن الحسن مثله). [الدر المنثور: 14/151]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن عدي وأبو الشيخ، وابن مردويه والبيهقي في شعب الإيمان وضعفه والديلمي عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أنزل الله علي هذه الآية مسجلة في سورة الرحمن للكافر والمسلم {هل جزاء الإحسان إلا الإحسان}). [الدر المنثور: 14/151]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن مردويه عن ابن عباس قال: نزلت هذه الآية في المسلم والكافر {هل جزاء الإحسان إلا الإحسان}). [الدر المنثور: 14/151]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج سعيد بن منصور، وعبد بن حميد والبخاري في الأدب، وابن جرير، وابن المنذر والبيهقي في شعب الإيمان عن محمد بن الحنفية في قوله {هل جزاء الإحسان إلا الإحسان} قال: هي مسجلة للبر والفاجر قال البيهقي: يعني مرسلة). [الدر المنثور: 14/151]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج الخطيب في تاريخه عن ابن عباس في قوله {هل جزاء الإحسان إلا الإحسان} قال: إن لله عمودا أحمر رأسه ملوي على قائمة من قوائم العرش وأسفله تحت الأرض السابعة على ظهر الحوت فإذا قال العبد: لا إله إلا الله تحرك الحوت تحرك العمود تحت العرش فيقول الله للعرش: اسكن فيقول: لا وعزتك لا أسكن حتى تغفر لقائلها ما أصاب قبلها من ذنب فيغفر الله له). [الدر المنثور: 14/152]
قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وأخرج ابن جرير عن قتادة {هل جزاء الإحسان إلا الإحسان} قال: عملوا خيرا فجزوا خيرا). [الدر المنثور: 14/152]

تفسير قوله تعالى: (فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (61) )
قالَ أبو جعفرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقوله: {فبأيّ آلاء ربّكما تكذّبان}. يقول: فبأيّ نعم ربّكما معشر الثّقلين الّتي أنعم عليكم من إثابته المحسن منكم بإحسانه تكذّبان؟). [جامع البيان: 22/253]


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 5 رجب 1434هـ/14-05-2013م, 05:27 PM
الصورة الرمزية ساجدة فاروق
ساجدة فاروق ساجدة فاروق غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 1,137
افتراضي


التفسير اللغوي


تفسير قوله تعالى: {وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ (46)}
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: {ولمن خاف مقام ربّه جنّتان...}
ذكر المفسرون: أنهما بستانان من بساتين الجنة، وقد يكون في العربية: جنة تثنيها العرب في أشعارها؛ أنشدني بعضهم:
ومهمين قذفين مرتين قطعته بالأمّ لا بالسّمتين
يريد: مهمها وسمتا واحدا، وأنشدني آخر:
يسعى بكيداء ولهذمين قد جعل الأرطاة جنتين
وذلك أن الشعر له قواف يقيمها الزيادة والنقصان، فيحتمل ما لا يحتمله الكلام...
-الكيداء: القوس، ويقال: لهذم ولهذم لغتان، وهو السهم). [معاني القرآن: 3/118]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ) : ({ولمن خاف مقام ربّه جنّتان}: بستانان في الجنة.
قال الفراء: وقد تكون في العربية جنة واحدة، قال: أنشدني بعضهم:
ومهمهين قذفين مرتين قطعته بالسّمت لا بالسمتين
يريد: مهمها واحدا، وسمتا واحدا.
قال: وأنشدني آخر:
يسعى بكبداء وفرسين قد جعل الأرطاة جنّتين
قال: وذلك للقوافي، والقوافي تحتمل - من الزيادة والنقصان - ما لا يحتمله الكلام.
وهذا من أعجب ما حمل عليه كتاب اللّه.
ونحن نعوذ باللّه من أن نتعسف هذا التعسف، ونجيز على اللّه - جل ثناؤه - الزيادة والنقص في الكلام، لرأس آية.
وإنما يجوز في رؤوس الآي: أن يزيد هاء للسكت، كقوله: {وما أدراك ما هيه}، وألفا كقوله:{وتظنّون باللّه الظّنونا}, أو يحذف همزة من الحرف، كقوله: {أثاثاً ورءياً}, أو ياء كقوله: {واللّيل إذا يسر} لتستوي رؤوس الآي، على مذاهب العرب في الكلام: إذا تم، فآذنت بانقطاعه وابتداء غيره. لأن هذا لا يزيل معنى عن جبهته، ولا يزيد ولا ينقص. فأما أن يكون اللّه عز وجل وعد جنتين، فيجعلها جنة واحدة من أجل رؤوس الآي -: فمعاذ اللّه!.
وكيف يكون هذا: وهو - تبارك اسمه - يصفهما بصفات الاثنين، فقال:
ذواتا أفنانٍ، ثم قال: فيهما...، فيهما...؟!.
ولو أن قائلا قال في خزنة النار: إنهم عشرون، وإنما جعلهم تسعة عشر لرأس الآية - كما قال الشاعر:
نحن بنو أم البنين الأربعة
وإنما هم خمسة, فجعلهم للقافية أربعة -: ما كان في هذا القول إلا كالفراء). [تفسير غريب القرآن: 440-441]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (ثم أعلم اللّه - عزّ وجلّ - ما لمن اتقاه وخافه فقال:{ولمن خاف مقام ربّه جنّتان}
قيل : من أراد معصية فذكر ما عليه فيها , فتركها خوفا من اللّه - عزّ وجلّ - , ورهبة عقابه , ورجاء ثوابه , فله جنتان). [معاني القرآن: 5/102]

تفسير قوله تعالى: {فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (47)}

تفسير قوله تعالى: {ذَوَاتَا أَفْنَانٍ (48)}
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ({ذواتا أفنانٍ }: أغصان). [مجاز القرآن: 2/245]
قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ): ({ذواتا أفنان}, وقال: {ذواتا أفنان} وواحدها: "الفنن"). [معاني القرآن: 4/23]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ): ({أفنان}: أغصان). [غريب القرآن وتفسيره: 362]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ)
: (ثم وصفهما فقال: {ذواتا أفنان} والأفنان : جمع فنّ، أي له فيها ما تشتهي الأنفس وتلذ الأعين من كل فنّ، والأفنان الألوان، والأفنان الأغصان، واحدها فنن، وهو أجود الوجهين). [معاني القرآن: 5/102]
قَالَ غُلاَمُ ثَعْلَبٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ البَغْدَادِيُّ (ت:345هـ): ({ذواتا أفنان}: أي: أغصان). [ياقوتة الصراط: 498]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({أَفْنَانٍ}: أغصان). [العمدة في غريب القرآن: 292]

تفسير قوله تعالى: {فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (49)}

تفسير قوله تعالى: {فِيهِمَا عَيْنَانِ تَجْرِيَانِ (50)}

تفسير قوله تعالى: {فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (51)}

تفسير قوله تعالى: {فِيهِمَا مِنْ كُلِّ فَاكِهَةٍ زَوْجَانِ (52) }
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): (وقوله عزّ وجلّ: {فيهما من كلّ فاكهة زوجان}: الزوجان النوعان). [معاني القرآن: 5/102]

تفسير قوله تعالى:{فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (53)}

تفسير قوله تعالى:{ مُتَّكِئِينَ عَلَى فُرُشٍ بَطَائِنُهَا مِنْ إِسْتَبْرَقٍ وَجَنَى الْجَنَّتَيْنِ دَانٍ (54)}
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ (ت: 207هـ): (وقوله: {متّكئين على فرشٍ بطائنها من إستبرقٍ...}
الإستبرق: ما غلظ من الديباج، وقد تكون البطانة: ظهارة، والظهارة بطانة في كلام العرب، وذلك أن كل واحد منهما قد يكون وجها، وقد تقول العرب: هذا ظهر السماء، وهذا بطن السماء لظاهرها الذي تراه.
قال: وأخبرني بعض فصحاء المحدثين عن ابن الزبير , يعيب قتلة عثمان رحمه الله فقال: خرجوا عليه كاللصوص من وراء القرية، فقتلهم الله كلّ قتلة، ونجا من نجا منهم تحت بطون الكواكب. يريد: هربوا ليلا، فجعل ظهور الكواكب بطونا، وذلك جائز على ما أخبرتك به). [معاني القرآن: 3/118]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ({من إستبرقٍ}: يسمى المتاع الصيني الذي ليس له صفقة الديباج, ولا خفة الفرند: استبرقا.
{وجنى الجنّتين دانٍ}: ما يجتنى قريباً لا يعني الجاني). [مجاز القرآن: 2/245]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ): ({وجنا الجنتين دان}: أي ما يجتنى قريب لا يعني صاحبه). [غريب القرآن وتفسيره: 362]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ)
: ({بطائنها من إستبرق}
قال الفراء: قد تكون البطانة ظهارة، والظهارة بطانة. وذلك: أن كل واحد منهما قديكون وجها، تقول العرب: هذا ظهر السماء، وهذا بطن السماء لـظاهرهاالذي تراه.
قال: وقال ابن الزّبير - وذكر قتلة عثمان رضي اللّه عنه : «فقتلهم اللّه كل قتلة، ونجا من نجا منهم تحت بطون السماء والكواكب»، يعني: هربوا ليلا
وهذا أيضا من عجب التفسير, كيف تكون البطانة ظهارة، والظهارة بطالة , والبطانة: ما بطن من الثوب وكان من شأن الناس إخفاؤه، والظهارة: ما ظهر منه وكان من شأن الناس إبداؤه؟!.
وهل يجوز لأحد أن يقول لوجه مصلي: هذا بطانته، ولما ولي الأرض منه: هذا ظهارته؟!.
وإنما أراد اللّه جل وعز أن يعرفنا - من حيث نفهم - فضل هذه الفرش .
وأن ما ولي الأرض منها إستبرق، وهو: الغليظ من الديباج.
وإذا كانت البطانة كذلك: فالظّهارة أعلى وأشرف.
وكذلك قال النبي صلّى اللّه عليه وسلّم: «لمناديل سعد بن معاذ في الجنة أحسن من هذه الحلّة», فذكر المناديل دون غيرها: لأنها أخشن من الثياب, وكذلك البطائن: أخشن من الظواهر.
وأما قولهم: ظهر السماء وبطن السماء، لما ولينا : فإن هذا قد يجوز في ذي الوجهين المتساويين، إذا ولي كلّ واحد منهما قوما. تقول في حائط بينك وبين قوم لما وليك منه: هذا ظهر الحائط، ويقول الآخرون لما وليهم: هذا طهر الحائط. فكلّ واحد من الوجهين : ظهر وبطن. ومثل هذا كثير.
كذلك السماء: ما ولينا منها ظهر، وهو لمن فوقها من الملائكة بطن). [تفسير غريب القرآن: 441-442]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (قوله عزّ وجلّ: {متّكئين على فرش بطائنها من إستبرق وجنى الجنّتين دان (54)}
قيل : الإستبرق : الديباج الصفيق جدّا نحو ما يعمل للكعبة , والبطائن ما يلي الأرض.
وقوله: {وجنى الجنّتين دان}: أي : ما يجنى من ثمرهما إذا أرادوه دنا من أفواههم حتى يتناولوه بأفواههم وأيديهم). [معاني القرآن: 5/104]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({الإِسْتَبْرَق} ما غلظ من الديباج.
و{السندس} ما رقّ منه). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 255]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({الجنى دَانٍ }: ما تقطف من الثمر القريب ). [العمدة في غريب القرآن: 293]

تفسير قوله تعالى:{فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (55)}

تفسير قوله تعالى:{فِيهِنَّ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ (56)}
قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت: 207هـ): (وقوله: {لم يطمثهنّ إنس...}.
قرأت القراء كلهم بكسر الميم في يطمثهن...
- وحدثني رجل عن أبي إسحاق قال: كنت أصلي خلف أصحاب علي، وأصحاب عبد الله , فاسمعهم يقرءون {لم يطمثهن} برفع الميم, وكان الكسائي يقرأ: واحدة برفع الميم، والأخرى بكسر الميم لئلا يخرج من هذين الأثرين وهما: لم يطمثهن، لم يفتضضهن...
- وطمثها أي: نكحها، وذلك لحال الدم). [معاني القرآن: 3/118-119]
قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): ({ قاصرات الطّرف}: لا تطمح أبصارهن.
{لم يطمثهنّ }: لم يمسسهن، يقال: ما طمث هذا البعير حبل قط أي : ما مسه حبلٌ). [مجاز القرآن: 2/245-246]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيدِيُّ (ت: 237هـ): ({قاصرات الطرف}: أي لا تطمح أبصارهن إلى غير أزواجهن.
{لم يطمثهن}: لم يمسسهن وينكحهن. يقال ما طمث هذا البعير حبل قط). [غريب القرآن وتفسيره: 362]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ)
: ( {لم يطمثهنّ إنسٌ قبلهم} .
قال أبو عبيدة: لم يمسسهن, ويقال: ناقة صعبة لم يطمثها محل قط، أي لم يمسسها.
وقال الفراء: {لم يطمثهن}: لم يفتضّهن, و«الطمث»: النكاح بالتدمية, ومنه قيل للحائض: طامث). [تفسير غريب القرآن: 442]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) : (وقوله: {فيهنّ قاصرات الطّرف لم يطمثهنّ إنس قبلهم ولا جانّ} : معناه: فيهن حور قاصرات الطرف، قد قصرن طرفهنّ على أزواجهن لا ينظرن إلى غيرهم.
{لم يطمثهنّ إنس قبلهم ولا جان}: لم يمسسهنّ, ويقرأ " لم يطمثهنّ "، وهي في القراءة قليلة، وفي اللغة
طمث , يطمث , ويطمث, وفي هذه الآية دليل على أن الجني يغشى، كما أن الإنسي يغشى). [معاني القرآن: 5/102-103]
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): (وقوله:{فيهن}, وإنما ذكر جنّتين يعني من هاتين الجنتين وما أعد لصاحب هذه القصة غير هاتين الجنّتين). [معاني القرآن: 5/103]
قَالَ غُلاَمُ ثَعْلَبٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ البَغْدَادِيُّ (ت:345هـ): ({لم يطمثهن} أي: لم يقربهن). [ياقوتة الصراط: 499]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ} أي لم يمسسهن , ولم يفتضهن وقوله: {قاصرات الطرف} أي: قَصَرْنَ أطرفهن على أزواجهن، فلا ينظرن إلى غيرهم). [تفسير المشكل من غريب القرآن: 255]
قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ): ({قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ}: لا ينظرن إلى غير أزواجهن
{لَمْ يَطْمِثْهُنَّ}: لم ينكحهن). [العمدة في غريب القرآن: 293]

تفسير قوله تعالى:{فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (57)}

تفسير قوله تعالى: {كَأَنَّهُنَّ الْيَاقُوتُ وَالْمَرْجَانُ (58)}

قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (وقال قتادة في قول الله عز وجل: {كَأَنَّهُنَّ الْيَاقُوتُ وَالْمَرْجَانُ} أي لهنّ صفاء الياقوت وبياض المرجان). [تأويل مشكل القرآن: 81]
قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 276هـ): (وأما قوله: {وَيُطَافُ عَلَيْهِمْ بِآَنِيَةٍ مِنْ فِضَّةٍ وَأَكْوَابٍ كَانَتْ قَوَارِيرَ * قَوَارِيرَ مِنْ فِضَّةٍ}، فقد أعلمتك أن كل ما في الجنة من آلتها وسررها وفرشها وأكوابها- مخالف لما في الدنيا من صنعة العباد، وإنما دلّنا الله بما أراناه من هذا الحاضر على ما عنده من الغائب. وقال ابن عباس: ليس في الدنيا شيء مما في الجنة إلا الأسماء. والأكواب: كيزان لا عرى لها، وهي في الدنيا قد تكون من فضة، وتكون من قوارير.
فأعلمنا أن هناك أكوابا لها بياض الفضّة وصفاء القوارير، وهذا على التشبيه، أراد قوارير كأنها من فضة، كما تقول: أتانا بشراب من نور، أي كأنه نور.
وقال قتادة في قول الله عز وجل: {كَأَنَّهُنَّ الْيَاقُوتُ وَالْمَرْجَانُ} أي لهنّ صفاء الياقوت وبياض المرجان). [تأويل مشكل القرآن: 80-81](م)
قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ)
: (وقوله عزّ وجلّ: {كأنّهنّ الياقوت والمرجان}
قال أهل التفسير وأهل اللغة: هن في صفاء الياقوت, وبياض المرجان , والمرجان صغار اللؤلؤ , وهو أشد بياضا). [معاني القرآن: 5/103]

تفسير قوله تعالى: {فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (59)}

تفسير قوله تعالى: {هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ (60)}

قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ): (وقوله عزّ وجلّ: {هل جزاء الإحسان إلّا الإحسان}
أي: ما جزاء من أحسن في الدنيا إلا أن يحسن إليه في الآخرة). [معاني القرآن: 5/103]

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 5 رجب 1434هـ/14-05-2013م, 05:57 PM
الصورة الرمزية ساجدة فاروق
ساجدة فاروق ساجدة فاروق غير متواجد حالياً
فريق الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 1,137
افتراضي

التفسير اللغوي المجموع
[ما استخلص من كتب علماء اللغة مما له صلة بهذا الدرس]

تفسير قوله تعالى: {ذَوَاتَا أَفْنَانٍ (48)}
قالَ أبو سعيدٍ الحَسَنُ بنُ الحُسَينِ السُّكَّريُّ (ت: 275هـ): (
غضبى لمنسمها صياح بالحصى = وقع القدوم بغضرة الأفنان
...
والأفنان: الأغصان.
...
وواحد الأفنان: فنن، وهو الغصن الرطب). [شرح ديوان كعب بن زهير: 218]
قالَ المبرِّدُ محمَّدُ بنُ يزيدَ الثُّمَالِيُّ (ت: 285هـ): (ولو سمّينا رجلا ذو لقلنا: هذا ذوا قد جاء؛ لأنه لا يكون اسم على حرفين أحدهما حرف لين؛ لأن التنوين يذهبه فيبقى على حرف، فإنما رددت ما ذهب، وأصله فعَل، يدلك على ذلك {ذواتا أفنان} و{ذواتى أكلٍ خمطٍ} ). [المقتضب: 1/369]

تفسير قوله تعالى: {فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (49)}

تفسير قوله تعالى: {فِيهِمَا عَيْنَانِ تَجْرِيَانِ (50)}

تفسير قوله تعالى: {(فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (51)}

تفسير قوله تعالى: {فِيهِمَا مِنْ كُلِّ فَاكِهَةٍ زَوْجَانِ (52)}

تفسير قوله تعالى: {فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (53)}

تفسير قوله تعالى: {مُتَّكِئِينَ عَلَى فُرُشٍ بَطَائِنُهَا مِنْ إِسْتَبْرَقٍ وَجَنَى الْجَنَّتَيْنِ دَانٍ (54)}
قال محمد بن المستنير البصري (قطرب) (ت: 206هـ): (وروي عن الحسن: {بطائنها من استبرقٍ}. وقال ظواهرها). [الأزمنة: 13]
قال محمد بن المستنير البصري (قطرب) (ت:206هـ): (وأما قوله: {بطائنها من إستبرق} فكان الحسن يقول: الظواهر، وقد سماها الله عز وجل بواطن). [الأضداد: 119]
قال محمد بن المستنير البصري (قطرب) (ت: 206هـ): (والعرب أيضا تقول: هذا بطن السماء، وهذا ظهر السماء، لظاهرها
الذي تراه. وحكي عن الحسن في قول الله تبارك وتعالى: {بطائنها من إستبرق} قال: أراد ظواهرها). [الأضداد: 139-140]
قالَ محمَّدُ بنُ القاسمِ بنِ بَشَّارٍ الأَنْبَارِيُّ: (ت: 328هـ): ( ومن حروف الأضداد أيضا الظهارة والبطانة. يقال للظهارة: بطانة، للبطانة ظهارة؛ لأن كل واحد منهما قد يكون وجها. ويقال: رأيت ظهر السماء، ورأيت بطن السماء، للذي تراه، وكذلك بطن الكوكب، وظهر الكوكب، قال الله عز وجل: {بطائنها من إستبرق}، فقد تكون البطائن بطائن، وقد تكون ظهائر. وقد كان بعض المفسرين يقول: هذه بطائن فكيف لو وصف لكم الظهائر! فيجعل الظهائر غير البطائن.

وقال الفراء: حدثني بعض الفصحاء المحدثين أن ابن الزبير عاب قتلة عثمان، فقال: خرجوا عليه كاللصوص من وراء القرية، فقتلهم الله كل قتلة، ونجا من نجا منهم تحت بطون الكواكب، يريد: هربوا ليلا.
قال الفراء: فقد يكون البطن ظهرا، والظهر بطنا على ما أخبرتك). [كتاب الأضداد: 342]

تفسير قوله تعالى: {فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (55)}

تفسير قوله تعالى: {فِيهِنَّ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ (56)}
قال محمد بن المستنير البصري (قطرب) (ت: 206هـ): (تسمية النكاح
من الشهوة والشبق
قالوا في مثل نكاح الإنسان:
نكح الإنسان نَكْحا ونكاحا، ومطأ الرجل المرأة، وباشرها، ولامسها لماسا، والملامسة، والبضع، والعَتْر –بالتسكين والتحريك- النكاح كله.
ويقال: طمثها يطمثها ويطمثها: إذا غشيها، قال الله عز وجل: {لم يطمثهن إنس قبلهم}، قال ابن الحدادية الخزاعي:
يبوسان لم يطمثها در حالب = على الشوط والإتعاب كان مراهما).
[الفرق في اللغة: 77]

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:15 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة